الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




الأعلام - خيرالدين الزركلي ج 3

الأعلام

خيرالدين الزركلي ج 3


[ 3 ]

الاعلام قاموس تراجم لاشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين تأليف خير الدين الزركلي الجزء الثالث دار العلم للملايين

[ 4 ]

الطبعة الخامسة ايار (مايو) 1980

[ 5 ]

* (ده) * ابن الدهان = سعيد بن المبارك 569 ابن الدهان = عبد الله بن أسعد 581 ابن الدهان = محمد بن علي 592 ابن الدهان = المبارك بن المبارك 612 ابن الدهان (الشاعر) = يحيى بن سعيد (616) الدهان = محمد بن علي 721 أبودهبل = وهب بن زمعة 63 الدهشوري = محمد بيومي 1268 الدهلوي = خسرو بن محمود 725 الدهلوي = عبد الله بن محمد 750 الدهلوي = محمد بن يوسف 825 الدهلوي = عبد الحق 1052 الدهلوي = أحمد بن عبد الرحيم 1176 الدهلوي = عبد العزيز بن أحمد 1239 الدهلوي = عبد الستار بن عبد الوهاب الدهلي = سعيد بن عبد الله 749 * (الشريفة دهماء) * (... - 837 ه‍ = -... - 1434 م) دهماء بنت يحيى بن المرتضى، أخت الامام المهدي أحمد بن يحيى: شريفة عالمة نابغة. من أهل (ثلا) في اليمن. أخذت العلم عن أخيها، وصنفت كتبا جليلة، منها (شرح الازهار) في فقه الزيدية، أربع مجلدات، و (شرح منظومة الكوفي) في الفقه والفرائض، و (شرح مختصر المنتهى) ودرست الطلبة، وتزوجت بالسيد محمد بن أبي الفضائل، وتوفيت في ثلا (1). دهمان = أحمد بن خالد 1345 * (دهمان) * (... -... =... -...) 1 - دهمان بن مالك بن عدي، من


1 (1) البدر الطالع 1: 248. بنى غطفان، من جهينة: جد جاهلي. بنوه الدهمانيون أو بنو دهمان. منهم عبد الله بن عبد بن عوف، الصحابي القائل بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في صف القتال: أنا ابن دهمان وعوف جدي إنا إذا عدت بنو معد نعد في جمهورها الاشد (1) 2 - دهمان بن منهب بن دوس بن عدثان، من زهران، من الازد: جد جاهلي. من نسله عمرو بن حممة الدهماني الدوسي (2). 3 - دهمان بن نصار بن سبيع بن بكر، من بني أشجع: جد جاهلي. من ولده (نصر بن دهمان) الذي يقال إنه عاش 170 سنة وعاد إليه شبابه ! ولاحد الشعراء: (ونصر بن دهمان الهنيدة عاشها وسبعين عاما، ثم قوم فانصاتا وعاد سواد الرأس بعد ابيضاضه وراجعه شرخ الشباب الذي فاتا) والهنيدة، في اللغة، المئة. وانصات: استوت قامته بعد انحناء (3). 4 - دهمان بن نصر بن معاوية بن بكر ابن هوازن، من عدنان: جد جاهلي، من بنيه وثيمة بن عثمان الشاعر، وأخوه ربيعة ابن عثمان الدهماني أول عربي قتل عجميا بالقادسية (4) 5 - وهناك قبيلة أخرى من آل عامر ابن صعصعة، من العدنانية، تعرف ببني دهمان كانت مساكنها بالبحرين (5). الدهني (العبدي) = معاوية بن عمار نحو 145 * (هامش 2) * (1) التاج 8: 299 واللباب 1: 434. (2) التاج 8: 300 واللباب 1: 434. (3) التاج 8: 300 واللباب 1: 434 وهو في التاج (ابن نعار) مكان (ابن نصار). (4) اللباب 1: 434 والتاج 8: 300. (5) نهاية الارب للقلقشندي 211. * (دو) * أبودؤاد (الشاعر) = جارية بن الحجاج ابن أبي دواد = أحمد بن أبي دواد 240 الدواري = عبد الله بن الحسن 800 الدواري = عبد الله بن حمزة 1269 ابن دواس = حسين بن دواس 411 الدوالي = محمد بن موسى 790 الدواني = محمد بن أسعد 918 ابن الدوانيقي (المؤرخ) = يوسف بن محمد 558 الدورقي = يعقوب بن إبراهيم 252 دورن = برنارد دورن 1298 دوزي = رينهارت پيترآن 1300 * (دوس بن عدثان) * (... -... =... -...) دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران، من أزد شنوءة، من قحطان: جد جاهلي. من بنيه أبو هريرة الصحابي، وجذيمة الوضاح ملك الحيرة، وبطون أكبرها (فهم) نزلوا بعمان ومنهم بالحجاز وخراسان. وكانت دار دوس في الاندلس (تدمير) وكان صنمهم في الجاهلية اسمه (ذوالكفين) شاركتهم فيه خزاعة، وكسره عمرو بن حممة الدوسي (1). ابن دوست = عبد الرحمن بن محمد 431 الدوسي = الطفيل بن عمرو 11 الدوسي = معيقيب 40 الدوسي = الحارث بن عبد الله 50 دوفيك = مارسيل دوفيك 1303 دوكان = غستاف دوكا 1311 ابن دول = أحمد بن محمد 350 الدولابي = محمد بن الصباح 227 الدولابي = محمد بن أحمد 310 الدولعي = عبد الملك بن زيد 598 * (هامش 3) * (1) نهاية الارب 212 وابن خلدون 2: 252 واليعقوبي 1: 212 وجمهرة الانساب 358 و 460.

[ 6 ]

الدؤلي = ظالم بن عمرو 69 * (المغراوي) * (... - 452 ه‍ =... - 1060 م) دوناس بن حمامة بن المعز بن عطية المغراوي: أمير فاس وابن أميرها. من قبيلة (مغراوة) من زناتة. ولي فاسا وأحوازها بعد موت أبيه سنة 440 ه‍. وكانت أيامه أيام هدنة ورخاء. وفي زمنه عظمت فاس وعمرت، وقصدها الناس والتجار من جميع النواحي، وأدار الاسوار على أرباضها، وبنى المساجد والحمامات والفنادق فيها، فصارت حاضرة المغرب، ولم يشتغل من يوم ولي إلا بالبناء، إلى أن توفي فيها (1). الدويري = يوسف بن أحمد بعد 1302 الدويش = فيصل بن سلطان 1349 ابن الدويك = محمد بن عبد الجبار 740 * (دي) * دياب = محمد دياب 1339 دياب = نجيب بن موسى 1355 الديار بكري = حسين بن محمد 966 * (الديان) * (... -... =... -...) الديان بن قطن بن زياد الحارثي، من كهلان: جد جاهلي قحطاني يماني. قيل: اسمه (يزيد) والديان لقبه. كان شريف قومه، وكانت لبنيه الرياسة بنجران. قال السموأل: * (هامش 1) * (1) جذوة الاقتباس 121 ووقعت فيه وفاته سنة 552 من خطأ النسخ. ومغراوة، بفتح الميم، كما ضبطها ابن خلدون بخطه، راجع التعريف بابن خلدون 450. (وإن بني الديان قطب لقومهم تدور رحاهم حولهم وتحول) (1). الديب = عبد الحميد الديب 1362 الديباجي = محمد بن سعد 609 الديباجي = محمد بن القاسم 776 ابن الديبع = عبد الرحمن بن علي 944 ديتريشي = فريدريش ديتريشي دي خويه = ميخيل يوهنا 1327 الديربي = أحمد بن عمر 1151 ابن الديري (الشافعي) = محمد بن أبي بكر 862 ابن الديري = سعد بن محمد 867 الديريني = عبد العزيز بن أحمد 694 ديريو = جان ديريو 1332 دي ساسي = أنطوان إيزاك سلفستر دي سلان (البارون) = ماك جوكان ديك الجن = عبد السلام بن رغبان الديلمي = فيروز الديلمي 53 الديلمي = مهيار بن مرزويه الديلمي = محمد بن الحسن 711 ابن الديلمي = الحسين بن يحيى 1249 الديلمي (العمري) = ناصر بن حسين 444 الديلمي = شيروية بن شهر دار 509 الديلمي = الحسن بن عبد الوهاب الديمي = عثمان بن محمد 908 دي مينار = كازيمير أدريان ابن دينار = عيسى بن دينار 212 ابن دينار (المؤرخ) = محمد بن أبي القاسم نحو 1110 * (هامش 2) * (1) التاج 9: 209 وجمهرة الانساب 391 وسبائك الذهب 38. * (أبو المهاجر) * (... - 63 ه‍ =... - 682 م) دينار، المعروف بأبي المهاجر: فاتح، من القادة. كان مولى لبني مخزوم. ولما ولي مسلمة بن مخلد مصر وإفريقية، استعمله على إفريقية، بدلا من عقبة بن نافع، فدخلها سنة 55 ه‍، ونزل بقرب القيروان، ووجه جيشا افتتح به جزيرة شريك (وعرف بعد ذلك بالجزيرة القبلية) وقاتله كسيلة البربري بقرب تلمسان، فظفر أبو المهاجر. وأظهر كسيلة الاسلام، فاستبقاه واستخلصه. وإليه تنسب (عيون أبي المهاجر) القريبة من تلمسان. وهو أول أمير للمسلمين وطئت خيله المغرب الاوسط. وعزله يزيد بن معاوية سنة 62 ه‍ وأعاد عقبة بن نافع، فلما وصل إليها احتفظ بأبي المهاجر، فكان معه في معركة (تهودة) بأرض الزاب، وقد انتقض كسيلة وفاجأ عقبة بجمع من الفرنج، فاستشهد عقبة ومن معه جميعا وكانوا زهاء ثلاثمائة من كبار الصحابة والتابعين، وبينهم أبو المهاجر وقد أبلى في ذلك اليوم بلاءا حسنا (1). الدينوري (أبو حنيفة) = أحمد بن داود (282) الدينوري = أحمد بن جعفر 289 الدينوري = أحمد بن مروان 333 الدينوري = عبد الله بن عبد الرحمن 390 الدينوري = نصر بن يعقوب 410 دينيه = إتين دينيه 1348 الديواني = علي بن أبي محمد 743 دي يونغ = پيتر دي يونغ 1307 * (هامش 3) * (1) الاستقصا 1: 37 و 39 وفتح العرب للمغرب 156 - 176.

[ 7 ]

* (حرف الذال) * * (ذا) * ذات النطاقين = أسماء بنت أبي بكر * (ذب) * * (ذبيان) * (... -... =... -...) 1 - ذبيان بن بغيض بن ريث، من غطفان: جد جاهلي، من العدنانية، النسبة إليه (ذبياني) بضم الذال وكسرها. من نسله بنو مرة، وبنو سهم، وفزارة. وإليه ينسب النابغة الذبياني (زياد بن معاوية) (1). 2 - ذبيان بن سعد بن عذرة: جد جاهلي. بنوه بطن من بني عذرة، من قضاعة. منهم عصام بن شهبر الذي قيل فيه: (نفس عصام سودت عصاما) (2). 3 - ذبيان بن كنانة بن يشكر، من ربيعة بن نزار: جد جاهلي. من بنيه الحارث بن حلزة الشاعر (3). 4 - ذبيان بن هميم بن ذهل بن هني، من بلي: جد جاهلي: بنوه البلويون، من قضاعة (4). وفي اللباب جدان آخران، سماهما (ذبيان بن عليان) و (ذبيان بن مالك) والارجح أن اسميهما (ذيبان بن عليان) * (هامش 1) * (1) نهاية الارب للقلقشندي 213 والعيني 1: 80 وطرفة الاصحاب 16 واللباب 1: 441 والتاج 10: 135. (2) اللباب 1: 441. (3) اللباب 1: 442 والتاج 10: 135. (4) اللباب 1: 442. و (ذيبان بن مالك) وسيأتيان قريبا في (ذيبان). الذبيح = عبد الله بن عبد المطلب * (ذر) * أبو ذر = جندب بن جنادة 32 أبو ذر = أحمد بن إبراهيم 884 * (ذك) * ابن ذكوان: عبد الرحمن بن أحمد 202 ابن ذكوان = عبد الله بن أحمد 242 ابن ذكوان = أحمد بن عبد الله 413 * (ذكوان بن ثعلبة) * (... -... =... -...) ذكوان بن ثعلبة بن بهتة: جد جاهلي. بنوه بطن من سليم، من العدنانية. ينسب إليه كثيرون، منهم صفوان بن المعطل، وعمير ابن الحباب، والحجاف بن حكيم السلميون (من سليم) الذكوانيون (1). الذكواني = صفوان بن المعطل 19 * (ذم) * الذماري = أحمد بن محمد 1243 * (هامش 2) * (1) نهاية الارب للقلقشندي 213 واللباب 1: 443. * (ذه) * الذهبي = أحمد بن عتيق 601 الذهبي (الحافظ) = محمد بن أحمد 748 الذهبي (السجلماسي) = أحمد بن إسماعيل 1141 الذهبي = مصطفى بن حنفي 1280 * (ذهل) * (... -... =... -...) 1 - ذهل بن تيم بن عبد مناة بن أد ابن طابخة: جد جاهلي. بنوه بطن من خندف، من مضر (1). 2 - ذهل بن ثعلبة بن عكابة: جد جاهلي. بنوه بطون من بكر بن وائل، منهم سماك بن حرب الذهلي البكري. وأورد ابن حزم أسماء جماعة من مشاهيرهم (2). 3 - ذهل بن الحارث بن ذهل بن مران ابن جعفي: جد جاهلي. بنوه بطن من جعفي، من مذحج. عرف منهم أسماء بن دهر ابن الحداء الذهلي الجعفي وآخرون من بني الحداء (3). 4 - ذهل بن الدول بن حنيفة بن لجيم ابن صعب، من بكر بن وائل: جد جاهلي. من نسله نافع بن الازرق الذي تنسب إليه الازارقة (4). * (هامش 3) * (1) نهاية الارب 214 واللباب 1: 447. (2) جمهرة الانساب لابن حزم 297 - 300 ونهاية الارب للقلقشندي 214 (3) اللباب 448 جمهرة الانساب 293.

[ 8 ]

5 - ذهل بن رومان بن جندب بن خارجة: جد جاهلي. بنوه بطن من طيئ (1) 6 - ذهل بن شيبان بن ثعلبة بن عكابة: جد جاهلي. بنوه بطن من بكر بن وائل، منهم الامير أبو الهيثم خالد بن أحمد (تقدمت ترجمته) وكثيرون ذكر ابن حزم بعضهم (2). 7 - ذهل بن معاوية بن الحارث بن معاوية الكندي: جد جاهلي. بنوه بطن من كندة. منهم حجر بن النعمان بن عمرو الذهلي الكندي، وفد إلى النبي صلى الله عيله وسلم هو وأخواه يزيد وعبس (3). الذهلي = محمد بن يحيى 258 الذهلي = محمد بن أحمد 367 ذهني = صلاح الدين ذهني 1372 * (ذو) * ذو الاذعار = عمرو بن أبرهة ذو الاصبع العدواني = حرثان بن الحارث ذو الاعواد (القاضي) = مخاشن بن معاوية ذو الاهدام = المتوكل بن عياض ذو بتع (الاصغر) = نوف بن موهب إل ذو بتع (الاكبر) = نوف بن يحضب ذو البجادين = عبد الله بن نهم ذو الحلم = عامر بن الظرب ذو الخمار = سبيع بن الحارث ذو رداع (الحميري) = بهنعم ذو الملاحي ذو الرمحين = عامر بن وهب ذو الرمة = غيلان بن عقبة ذو رياش = عامر بن باران ذو السعادات (الوزير) = محمد بن جعفر 440 ذو شناتر = لختيعة بن ينوف ذو العمرين (ابن الخطيب) = محمد بن عبد الله 776 * (هامش 1) * (1) نهاية الارب 214. (2) جمهرة الانساب 302 - 308 واللباب 1: 447 ونهاية الارب 214. (3) اللباب 1: 447. * (وجيه الدولة) * (... - 428 ه‍ =... - 1036 م) ذو القرنين بن حمدان بن ناصر الدولة التغلبي، أبو المطاع، وجيه الدولة: أمير، شاعر، من أهل دمشق. ولي إمرتها سنة 401 ه‍، وعزل فرحل إلى مصر فولاه الظاهر العبيدي الاسكندرية وأعمالها سنة 414 فأقام بها عاما. وعاد إلى دمشق فاستقر فيها أميرا إلى سنة 419 ه‍. وتوفي بمصر. له (ديوان شعر) حققه الدكتور محسن غياض، ونشره في مجلة المجمع العلمي العراقي (1). ذو الكلاع الاكبر = يزيد بن النعمان ذو الكلاع الاصغر = سميفع ذو لعوة = محلم بن بكيل ذوالمجاسد = عامر بن جشم ذو المشعار = حمرة بن أيفع ذو المشعار = مالك بن نمط ذوالمنار = أبرهة بن الحارث * (ذو نواس) * (... - 102 ق ه‍ =... 524 م) ذو نواس الحميري: آخر ملوك حمير في اليمن. في اسمه واسم أبيه اضطراب، كما سنذكر في مصادر هذه الترجمة. وهو صاحب الاخدود المذكور في القرآن الكريم. كان يدين باليهودية، وبلغه أن أهل نجران مقبلون على النصرانية، فسار إليهم وحفر أخاديد (حفرا مستطيلة) وملاها جمرا وجمع أعيان المتنصرين منهم، فعرضهم على النار، فمن رجع إلى اليهودية نجا، ومن أبى هوى. واتفق الرومان * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 181 وإرشاد الاريب 4: 201 وتهذيب ابن عساكر 5: 259 والنجوم الزاهرة 5: 27 وهو فيه (الحسن بن عبد الله) ومرآة الجنان 3: 51 وسماه صاحبها (أبا المطاع بن حمدان) وشذرات الذهب 3: 238 وهو فيه (المطاع بن الحسن بن عبد الله ابن حمدان) والمجمع العلمي العراقي 24: 263 - 284 و 25: 115 - 141. والحبشة على قتاله، فزحف النجاشي (ملك الحبشة) وكان على النصرانية، بجيش كبير، فقاتله ذو نواس على ساحل البحر الاحمر عند عدن، فكان الظفر للنجاشي، وخاف ذو نواس الاسر فأطلق جواده نحو البحر، فألقى نفسه راكبا فمات غريقا. قال النويري: وهو آخر من ملك اليمن من قحطان، فجميع ما ملكوا من السنين ثلاثة آلاف سنة واثنتان وثمانون سنة (1). ذو النورين = عثمان بن عفان ذو النون المصري = ثوبان بن إبراهيم 245 ذو النون الموصلي = معين الدين بن جرجس * (القاضي الرشيد) * (... - 663 ه‍ =... - 1265 م) ذو النون بن محمد بن ذي النون المصري، الاخميمي بلدا، الشافعي مذهبا، العلوي نسبا، الملقب رشيد الدين: فاضل من الولاة الوزراء. قدم اليمن مع الملك المسعود (الايوبي) وولي عدن مرارا فحسنت سيرته. وولي الوزارة للمنصور الرسولي. وأنشأ المدرسة الرشيدية بتعز، وجدد مسجدا عندها، ووقف عليهما أوقافا. ولم يزل مرضي السيرة إلى أن * (هامش 3) * (1) ابن الاثير 1: 149 وسماه (ذرعة بن تبان أسعد بن كرب) ونهاية الارب للنويري 15: 303 - 305 وهو فيه (زرعة بن كعب) وخزانة البغدادي 1: 357 وهو فيه (ذرعة) والتيجان 301 وهو فيه (زرعة بن تبان أسعد). والقاموس: مادة (نوس) وهو فيه (زرعة بن حسان). وفي تاج العروس: مادة (شنتر) اسمه ذو نواس. وهو فيه، مادة خد: ذو نواس أحد أذواءاليمن. وكتاب الشهداء الحميريين، في مجلة المجمع العلمي 23: 5 جاء في مقدمته (الملك المسمى ذا نواس عند العرب، ودومنوس أو داميانس عند الروم، ومسروقا عند السريان، وكانت أمه نصيبينية الاصل، قد ربته على اليهودية). وجمهرة الانساب لابن حزم 411 وفيه: (زرعة، وهو ذو نواس، الذي تهود وهود أهل اليمن، وتسمى يوسف). والعرب قبل الاسلام لزيدان 123 وهو فيه (ذو نواس، ويسميه اليونان دميانوس) وتاريخ ابن الوردي 1: 58 وهو فيه (ذو نواس). والمحبر 368 وهو فيه: (زرعة ذو نواس، وتسمى يوسف).

[ 9 ]

توفي بتعز (1). ذو اليمينين = طاهر بن الحسين 207 أبو الذواد = محمد بن المسيب 386 أبو ذؤيب = خويلد بن خالد 27 * (ذؤيب بن حبيب) * (... - نحو 45 ه‍ =... - نحو 665 م) ذؤيب بن حبيب الاسلمي، من بني مالك بن أفصى: صحابي. كان صاحب إبل النبي صلى الله عليه وسلم وسكن المدينة. وتوفي في خلافة معاوية (2). * (ذؤيب بن شريح) * (... - 37 ه‍ =... - 657 م) ذؤيب بن شريح الهمداني: أحد الاشراف الشجعان، من رؤساء همدان في صدر الاسلام. قتل في وقعة (صفين) وكان مع علي (3). * (هامش 1) * (1) تاريخ ثغر عدن - خ. (2) طبقات ابن سعد: القسم الثاني من الجزء الرابع 51 والاصابة: الترجمة 2485. (3) الكامل لابن الاثير 3: 119 ولم يذكره صاحب كتاب (وقعة صفين). * (ذي) ابن أبي ذئب = محمد بن عبد الرحمن 158 * (الذئب) * (... -... =... -...) ذئب بن عمرو بن حارثة بن عدي بن عمرو بن مازن، من الازد: جد جاهلي. من نسله ربيع بن ربيعة، الكاهن، المعروف بسطيح، ويقال له (الذئبي) كما ورد في شعر للاعشى. وفي التاج للزبيدي أن في اليمن بطنا آخر يسمون بني الذئب (1). ابن الذئبة = ربيعة بن عبد ياليل ابن ذي الجوشن = الصميل بن حاتم 142 ابن ذي النون = موسى بن ذي النون 295 ابن ذي النون = الفتح بن موسى 303 ابن ذي النون = يحيى بن موسى 325 ابن ذي النون = مطرف بن موسى 333 ابن ذي النون = إسماعيل بن عبد الرحمن (430) * (هامش 2) * (1) اللباب 1: 448 وفيه رواية ثانية في نسب (الذئب) عن ابن ماكولا، قال: ذئب بن حجن، وقد صحفه أبو سعد، يعني السمعاني. قلت: وكذا في التاج (الذئب ابن حجن) أنظر مادة: ذأب. ابن ذي النون (المأمون) = يحيى بن إسماعيل 460 * (ذيبان بن عليان) * (... -... =... -...) ذيبان بن عليان بن أرحب، من بكيل، من همدان: جد جاهلي يماني، يعرف بذيبان الاصغر، تمييزا له عن ذيبان بن مالك (الآتي ذكره). بنوه أربعة: سيف، وشريح، وسمرة، وفهر (بفتح الفاء) (1). * (ذيبان بن مالك) * (... -... =... -...) ذيبان بن مالك بن معاوية بن صعب، من بني بكيل، من همدان: جد جاهلي يماني، يعرف بذيبان الاكبر. ينسب إليه (جبل ذيبان) (2). * (هامش 3) * (1) الاكليل 10: 17 و 217 وهو في اللباب 1: 442 (ذبيان) - بتقديم الباء الموحدة على الياء المثناة - وصاحب الاكليل أعلم بأنساب اليمانيين. وفي التاج - 10: 135 - في الكلام على ذبيان: أما التي في الازد، فهي بتقديم الياء على الموحدة، ضبطه الهمداني. (2) الاكليل 10: 133 وهو في اللباب 1: 442 (ذبيان) اقرأ الحاشية السابقة.

[ 10 ]

* (حرف الراء) * * (را) * * (رائش) * (... -... =... -...) رائش بن لاوذ، من بني سام: جد عربي قديم. كان بنوه في بابل، أيام هود النبي. ولما زحف الفرس على بابل، خرج بنو رائش إلى اليمامة (1). ابن رائق = محمد بن رائق 330 * (رابعة العدوية) * (... - 135 ه‍ =... - 752 م) رابعة بنت إسماعيل العدوية، أم الخير، مولاة آل عتيك، البصرية: صالحة مشهورة، من أهل البصرة، ومولدها بها. لها أخبار في العبادة والنسك، ولها شعر: من كلامها: (اكتموا حسناتكم كما تكتمون سيئاتكم) توفيت بالقدس، قال ابن خلكان: (وقبرها يزار، وهو بظاهر القدس من شرقيه، على رأس جبل يسمى الطور) وقال: (وفاتها سنة 135 كما في شذور العقود لابن الجوري، وقال غيره سنة 185) (2). * (هامش 1) * (1) التيجان 46 والاكليل 10: 13. (2) وفيات الاعيان 1: 182 والشريشي 2: 231 والدر المنثور 202 وفي مجلة لغة العرب أن للسيدة مرغريت سميث الانكليزية كتابا عن (رابعة العدوية) رجحت فيه وفاتها سنة 185 ه‍، وقالت: إنها عاشت وتوفيت ودفنت بالبصرة. * (راجح الحلي) * (570 - 627 ه‍ - 1174 - 1230 م) راجح بن إسماعيل الاسدي الحلي، أبو الوفاء: شاعر، من أهل الحلة. تردد إلى بغداد واتصل بولاتها. وهاجر إلى حلب. وحظي عند الايوبيين في دمشق، فاستقر فيها إلى أن توفي. قال الحافظ المنذري: ينعت بالشرف (شرف الدين) مدح جماعة من الملوك وغيرهم بمصر والشام والجزيرة، وحدث بشئ من شعره بحلب وحران وغيرهما (1). * (راجح بن قتادة) * (... - 654 ه‍ =... - 1256 م) راجح بن قتادة بن إدريس بن مطاعن: شريف، ممن تولوا إمارة مكة. انتزعها من عمال مصر سنة 627 ه‍، واستعادوها منه. وتوالى ذلك مرارا حتى وليها ثماني مرات. وكان مواليا لبني رسول أصحاب اليمن، وساعده أحدهم (عمر بن علي) في امتلاكها أول مرة. وحفلت أيامه بالفتن بينه وبين ملوك مصر واليمن وبعض الاشراف. ووثب عليه ابنه (غانم) بجمع من العبيد فقيده وزعم أنه مجنون وحجر عليه. فسأله راجح أن يخلي سبيله وعاهده على أن لا يعارضه في مكة. * (هامش 2) * (1) شعراء الحلة 2: 359 وأعيان الشيعة 31: 75 والتكملة لوفيات النقلة - خ: الجزء 44. فأعطاه جملا، فخرج من مكة هاربا. واستقر غانم بها، وكاتب الخليفة المستعصم بذلك فأقره عليها (سنة 652 ه‍) وقيل: عاد راجح بعد ذلك وتوفي وهو في الامارة (1). رازموسن = ينس لاسن 1242 الرازي (الحنفي) = هشام بن عبيد الله (201) أبو الرازي = محمد بن عبد الحميد 214 الرازي (صاحب الرايات) = محمد ابن موسى 273 الرازي (أبو حاتم) = محمد بن إدريس (277) الرازي (ابن سلم) = عبد الرحمن بن محمد 291 الرازي (الزاهد) = يوسف بن الحسين (304) الرازي (أبو بكر) = محمد بن زكريا 311 الرازي (ابن أبي حاتم) = عبد الرحمن ابن محمد 327 الرازي (الاسماعيلي) = أحمد بن حمدان (322) الرازي (أبو الفتح) = سليم بن أيوب 447 الرازي (ابن مكي) = علي بن أحمد 598 الرازي (الفخر) = محمد بن عمر 606 * (هامش 3) * (1) خلاصة الكلام 25 - 27 والحوادث الجامعة 273.

[ 11 ]

الرازي (الحنفي) = محمد بن إبراهيم (615) الرازي (اللغوي) = محمد بن أبي بكر 666 الرازي (القطب) = محمد بن محمد (766) أبو رأس = محمد بن أحمد 1238 * (راسب) * (... -... =... -...) 1 - راسب بن الخزرج بن جدة بن جرم بن ربان: جد جاهلي. بنوه بطن من جرم، من القحطانية. ينسب إليهم جهم بن صفوان رأس الجهمية (1). 2 - راسب بن مالك بن ميدعان بن مالك بن نصر، من الازد: جد جاهلي. بنوه بطن من أزد شنوءة، من قحطان. نزلوا، أو نزلت قبيلة منهم، بالبصرة بعد الاسلام. منهم نوح الراسبي و عبد الله بن وهب الراسبي رأس الخارجين على علي يوم النهروان (2). الراسبي = عبد الله بن وهب 38 الراسبي = علي بن أحمد 301 الراشد = المنصور بن الفضل 532 ابن راشد (المالكي) = محمد بن عبد الله 736 * (راشد) * (... - 188 ه‍ =... - 804 م) راشد: مولى إدريس بن عبد الله بن الحسن المثنى، وأمينه: كان في خدمته بالمدينة ثم بمكة، وخرج معه من هذه، هاربين مستترين، بعد وقعة (فخ) التي قتل فيها الحسين بن علي بن الحسن المثلث (سنة 169 ه‍) فمرا بمصر وإفريقية، * (هامش 1) * (1) نهاية الارب 215 واللباب 1: 451. (2) جمهرة الانساب 364 واللباب 1: 451 ونهاية الارب 215. ودخلا المغرب الاقصى سنة 172 ه‍، فأقاما بمدينة (وليلى) بقرب مراكش. ودعا إدريس إلى نفسه، فعظم أمره، وملك (وليلى) وبلادا أخرى، وراشد عون له وكالئ. وقتل إدريس بالسم. فلحق راشد بقاتله فضربه بالسيف فقطع يمناه. وعاد إلى وليلى، فعلم من جارية لادريس اسمها (كنزة) أنها حامل، فتولى إدارة الملك باسم (الجنين) إلى أن ولدت كنزة، فسمى ولدها إدريسا (على اسم أبيه) وجدد له بيعة البربر، وقام بأمره وأمر دولته، وعلمه ورباه. وكان الاغالبة في القيروان يتتبعون أخبار الدولة الناشئة في جوارهم، ويبعثون بالاموال للقضاء على إدريس (الرضيع) وكانت لهم يد في قتل أبيه بالسم. فما زالوا على ذلك إلى أن تمكن (إبراهيم بن الاغلب) من دس بعض البربر لراشد، فقتلوه غيلة، في وليلى، بعد نشوء إدريس وتسلمه عرش أبيه بقليل (1). * (راشد حسني) * (1258 - بعد 1299 ه‍ = 1842 - بعد 1882 م) راشد (باشا) حسني: قائد مصري من شجعان العسكريين. جركسي الاصل. ولد بالقوقاز وتوجه إلى الآستانة في التاسعة من عمره. ثم إلى مصر في الحادية عشرة، فتعلم في إحدى مدارسها العسكرية، وتمرن في فرنسا سنتين، وتقدم في الجيش المصري إلى رتبة (فريق) وكان مع الجيش المصري الذي أرسله الخديوي إسماعيل لمساعدة الدولة العثمانية في إخماد ثورة (كريت) وعاد سنة 1284 ه‍، فأرسله نجدة للعثمانيين على الصرب سنة 1293 ه‍، ثم نجدة في حربهم مع الروس، فارتفعت له شهرة عسكرية. ولما نشبت الثورة العرابية انضم إليها وتولى قيادتها في معركة (القصاصين) الثانية سية 1299 ه‍ (1882 م) وقاتل قتالا شديدا، وجرح برصاصة في قدمه، فحمل إلى القاهرة * (هامش 2) * (1) الاستقصا 1: 67 - 71 وابن خلدون 4: 13. للتداوي. ولم يذكر مؤرخوه شيئا عنه بعد ذلك. قال مصطفى كامل في كتابه (المسألة الشرقية): وكان معهم - أي العساكر المصرية - الشهم الصادق راشد حسني باشا، وهو مع كونه جركسي الاصل قد انضم إلى جيش عرابي عندما علم بأن الانكليز احتلوا الاسكندرية وأنهم عازمون على دخول البلاد المصرية، فقام للدفاع عن الوطن ناسيا كراهية الجراكسة للعرابيين وكراهية العرابيين للجراكسة. وكان يعرف بأبي شنب فضة، لاصفرار في شاربيه (1). * (الحبسي) * (1089 - نحو 1150 ه‍ = 1678 - نحو 1737 م) راشد بن خميس بن جمعة بن أحمد الحبسي النزوي العماني: شاعر مجيد، من أهل عمان. اشتهر في أيام إمامة بلعرب بن سلطان. ولد في عين بني صارخ من قرى (الظاهرة) من عمان، ورمد وعمي في طفولته، وانتقل إلى يبرين، فرباه الامام بلعرب اليعربي، فلما مات هذا انتقل إلى أرض (الحزم) من ناحية الرستاق (في عمان) ثم سكن نزوى إلى أن مات. وله في اليعربيين ووقائعهم قصائد كثيرة في (ديوان شعر) شرحه بعض العلماء (2). * (هامش 3) * (1) صفة العصر 1: 239 وشناروبيم 4: 327 والثورة العرابية 445 - 448. (2) تحفة الاعيان 2: 84. (*)

[ 12 ]

* (راشد اليحمدي) * (... - 445 ه‍ =... - 1053 م) راشد بن سعيد اليحميدي: من أئمة الاباضية في عمان. بويع له حوالي سنة 425 ه‍، بعد وفاة الخليل بن شاذان. وكان حازما عاقلا، عالما بالدين، عارفا بالادب، يقول الشعر. توفي بنزوى (1). * (راشد بن شهاب) * (... -... =... -...) راشد بن شهاب الشيباني: شاعر جاهلي. له في المفضليات قصيدتان: إحدهما على الميم 14 بيتا، يقول فيها: وكنت زمانا جار بيت وصاحبا ولكن قيسا في مسامعه صمم والثانية على الراء ثمانية أبيات، منها: فأوصيكم بالحي شيبان إنهم هم أهل أبناء العظائم والفخر (2) * (ابن جريس) * (... - بعد 1298 ه‍ =... - بعد 1881 م) راشد بن علي بن عبد الله بن محمد بن سليمان، من آل جريس، النعامي النجدي الحنبلي: مؤرخ. ولد في قرية (نعام) قرب الحوطة، بنجد. وعاش أواخر أعوامه في اسطنبول. له (مثير الوجد في معرفة أنساب ملوك نجد - ط) رسالة انتهى فيها إلى سنة 1291 ه‍. وكان معاصرا للسيد صديق حسن خان ودارت بينهما مكاتبة آخرها رسالة من صاحب الترجمة صدرت عن اسطنبول بتاريخ 10 ذي الحجة 1298 (3) * (راشد بن النضر) * (... - نحو 285 ه‍ =... - نحو 898 م) راشد بن النضر اليحمدي: من أئمة * (هامش 1) * (1) تحفة الاعيان 1: 244 - 253. (2) شرح المفضليات للتبريزي بخطه. وانظر سمط اللآلي 829 (3) التاج المكلل 517 - 535 وفيه رسائل من انشائه. ومثير الوجد: مقدمته. الازد الاباضية في عمان. بايع له معظم رجال الدولة العمانية يوم خلع الصلت بن مالك (سنة 272 ه‍) وأقام بنزوى. وانقض عليه كثير من وجوه الازد، فقاتلهم، ولم تحمد سيرته. وعمت، الفتنة فسارت القبائل إلى دار الامامة بنزوى، وأسروه بعد أن هزموا جنوده وأنصاره، وعزلوه من الامامة، وحبسوه مقيدا، سنة 277 ه‍. ثم عادوا إليه بعد مدة، فأعادوه إلى الامامة ثانية سنة 280 ه‍. ولم يلبثوا أن قالوا بضلاله وخلعوه (1). * (ابن أبي راشد) * (... - 675 ه‍ =... - 1276 م) راشد بن الوليد أبي راشد: فقيه مالكي من أهل فاس. له كتاب (الحلال والحرام) و (حاشية على المدونة) فقه (2). الراشدي = عبد القادر الراشدي 1112 الراشدي = سعيد بن حمد 1314 الراضي = محمد بن جعفر 329 الراضي = عثمان بن محمد 1331 * (ابن ياسين) * (1314 - 1372 ه‍ = 1896 - 1953 م) راضي بن عبد الحسين بن باقر، من آل ياسين: فاضل متأدب إمامي. ولد ونشأ في الكاظمين. وصنف كتبا، منها (صلح الحسن - ط) و (أوج البلاغة) في خطب الحسن والحسين، و (تاريخ الكاظمين ؟) توفي مستشفيا بلبنان ودفن بالنجف (3). الراعي = عبيد بن حصين 90 الراعي = محمد بن إسماعيل 853 الراعي = محمد بن مصطفى 1195 * (هامش 2) * (1) تحفة الاعيان 1: 152 - 193 و 218 والسير للشماخي 270 وهو فيهما (راشد بن النظر). (2) جذوة الاقتباس 123 وشجرة النور 201. (3) ماضي النجف 3: 528. الراغب الاصفهاني = حسين بن محمد 502 راغب (باشا) = محمد راغب 1176 راغب الطباخ = محمد راغب 1370 * (راغب السباعي) * (1260 - 1306 ه‍ = 1844 - 1889 م) راغب بن محمد بن صالح السباعي: متصوف، من أهل مصر. تعلم في الازهر. له منظومة في الطريقة الخلوتية مطلعها: (بدأت ببسم الله والحمد معلنا) (1). رافاييل زخور = أنطون زخورة ابن رافع = محمد بن رافع 774 * (رافع الاقطع) * (... - 427 ه‍ =... - 1036 م) رافع بن الحسين بن حماد بن المسيب: أمير العرب بنواحي بغداد: ووالي تكريت. كانت فيه فروسية وأدب. وله شعر، منه أبيات آخرها: (أليس من الخسران أن لياليا تمر بلا نفع وتحسب من عمري) وكان فيه شح. مات بتكريت وخلف ما يزيد على خمس مئة ألف دينار (2). * (رافع بن خديج) * (12 ق ه‍ - 74 ه‍ = 611 - 693 م) رافع بن خديج بن رافع الانصاري الاوسي الحارثي: صحابي. كان عريف قومه بالمدينة، وشهد أحدا والخندق. توفي في المدينة متأثرا من جراحه. له 78 حديثا (3). * (رافع بن الليث) * (... - 195 ه‍ =... - 811 م) رافع بن الليث بن نصر بن سيار: * (هامش 3) * (1) اليواقيت الثمينة 153. (2) فوات الوفيات 1: 161 والكامل لابن الاثير 9: 156 وهو فيه: (رافع بن الحسين بن مقن). (3) تهذيب التهذيب 3: 229 والاصابة 2: 186 طبعة سنة 1323 وابن الاثير 4: 141 وكشف النقاب - خ.

[ 13 ]

ثائر، من بيت إمارة ورياسة. كان مقيما فيما وراء النهر، بسمرقند، وناب فيها أيام الرشيد العباسي، وعزل وحبس بسبب امرأة، وهرب من الحبس، فقتل العامل على سمرقند، واستولى عليها سنة 190 ه‍، وخلع طاعة الرشيد، ودعا إلى نفسه. وسار إليه نائب خراسان علي بن عيسى، فظفر رافع. وتوجه إليه الرشيد (سنة 192) وانتدب لقتاله هرثمة نائب العراق، فانهزم رافع (سنة 193) وضعف أمره. واختلف المؤرخون في مصيره، قال المسعودي: استأمن إلى المأمون. وقال ابن كثير: لما قامت الفتنة بين الامين والمأمون - بعد وفاة الرشيد - بعث رافع إلى المأمون يسأله الامان، فأمنه، فسار إليه بمن معه (سنة 194) فأكرمه المأمون وعظمه. وقال ابن تغري بردي: خرجت إليه العساكر وقتل بعد أمور. وقال ابن الاثير: أدام المأمون هرثمة على حصار سمرقند، حتى فتحها، وقتل رافع بن الليث وجماعة من أقربائه سنة خمس وتسعين ومئة. وأخذنا بقول ابن الاثير، لان المسعودي وابن كثير لم يذكرا شيئا عنه بعد قولهما إنه دخل في أمان المأمون (1). * (رافع بن هرثمة) * (... - 283 ه‍ =... - 896 م) رافع بن هرثمة، أو ابن نومرد، وهرثمة زوج أمه: أمير، ولي خراسان من قبل محمد بن طاهر سنة 271 ه‍، واستولى على طبرستان سنة 277 في أيام الموفق العباسي. ولما ولي المعتضد عزله عن خراسان، فامتنع، واتصل بالطالبيين وحشد جيشا احتل به نيسابور وخطب فيها لمحمد بن زيد الطالبي، وقال: (اللهم أصلح الداعي إلى الحق) فقاتله عمرو بن الليث الصفار، فانهزم رافع وقتل وأنفذ رأسه إلى المعتضد. قال الذهبي: كان ملكا جوادا عالي الهمة، * (هامش 1) * (1) مروج الذهب، طبعة باريس، 6: 358 والبداية والنهاية 10: 203 والنجوم الزهراة 2: 132 والكامل 6: 64 و 69. امتدحه البحتري فبعث إليه بألف دينار إلى بغداد (1). * (ابن هريم) * (... -... =... -...) رافع بن هريم بن سعد اليربوعي: شاعر جاهلي. قيل: أدرك الاسلام وليس له ذكر في كتب الصحابة. قال الميمني: روى له القالي أبياتا في الامالي. وله غيرها في الوحشيات، وفي الحيوان (2). الرافعي = عبد الكريم بن محمد 623 الرافعي = عبد القادر بن عبد اللطيف الرافعي = عبد الغني بن أحمد الرافعي = أمين بن عبد اللطيف الرافعي = عبد الحميد بن عبد الغني الرافعي (الفقيه) = عبد القادر بن مصطفى 1323 الرافعي = مصطفى صادق 1356 الرافقي = عيسى بن منصور 233 الرام حمداني = موسى الرام حمداني 1089 رامز (الدكتور) = علي إبراهيم 1346 الرامشي = علي بن محمد 667 الرامهرمزي = الحسن بن عبد الرحمن (360) ابن الرامي (البناء) = محمد بن إبراهيم (734) الراهب = عمرو بن صيفي 9 ابن راهويه = إسحاق بن إبراهيم 238 الراوندي = أحمد بن يحيى 298 الراوندي = (القطب) سعيد بن هبة الله الراوي = محمد سعيد 1354 الراوي = إبراهيم بن محمد 1365 الراوي = طه بن صالح 1365 * (هامش 2) * (1) سير النبلاء - خ. الطبقة الخامسة عشرة. والطبري 11: 348 و 352 وفيه مقتله سنة 284 ه‍. (2) سمط اللآلي 800 وفيه نسبه، في الهامش: رافع بن هريم بن عبد الله بن الحارث.. خلافا لما قدمه في المتن. والوحشيات 272 وانظر الحيوان 6: 57. الراوية = حماد بن سابور 155 رايت = وليم رايت 1305 رايسكه = يوهن ياكب 1188 رئيس الرؤساء = علي بن الحسن 450 ابن رئيس الرؤساء = عبيدالله بن المظفر (592) * (الخوري) * (1331 - 1387 ه‍ = 1913 - 1967 م) رئيف الخوري: أديب وأستاذ في الادب العربي. لبناني، من بلدة (نابيه) بالمتن، من طائفة الروم الارثوذكس تخرج بالجامعة الاميركية في بيروت (1933). ودرس وحاضر في لبنان ومصر وبغداد وأميركا وروسيا، وعمل في الصحافة ببيروت ودمشق، وصنف نحو 17 كتابا بين موضوع ومترجم، منها (أثر الثورة الفرنسية في الفكر العربي المعاصر - ط) و (حقوق الانسان - ط) و (النقد والدراسة الادبية - ط) (معالم الوعي القومي - ط) و (مع العرب في التاريخ والاسطورة - ط) و (ديك الجن - ط) و (أمين الريحاني - ط) و (ديوان شعر - خ) وأصابه السرطان في رأسه، فمات في قريته (1). * (رب) * * (الرباب) * (... - 62 ه‍ =... - 681 م) الرباب بنت امرئ القيس بن عدي: زوجة الحسين السبط الشهيد. كانت معه في وقعة كربلاء، ولما قتل جئ بها مع السبايا إلى الشام. ثم عادت إلى المدينة فخطبها بعض الاشراف من قريش، فأبت. وبقيت بعد الحسين سنة لم يظلها سقف بيت حتى بليت وماتت كمدا. وكانت شاعرة، لها رثاء في الحسين (2). * (هامش 3) * (1) جريدة الحياة 3 / 11 / 1967 الموافق 30 رجب 1387 و (تلغراف) بيروت 23 / 11 / 67 والدراسة 3: 390. (2) المحبر 396 والكامل لابن الاثير: آخر مقتل الحسين. وأعلام النساء 1: 378.

[ 14 ]

ابن أبي رباح = عطاء بن أسلم 114 الرباعي = حسن بن أحمد 1276 الربضي = الحكم بن هشام 206 الربعي (الشاعر) = يعقوب بن إسحاق نحو 200 الربعي = عبد السلام بن المفرج 218 الربعي = عبد الله بن أحمد 329 الربعي (المؤرخ) = محمد بن عبد الله 379 الربعي = صاعد بن الحسن 417 الربعي = علي بن عيسى 420 الربعي = علي بن محمد 444 الربعي = حسين بن علي 447 الربعي = عيسى بن ابراهيم 480 الربعي = عبد العزيز بن عبد القادر 748 * (ربعي بن حراش) * (... - 101 ه‍ =... - 719 م) ربعي بن حراش بن جحش بن عمرو العبسي، أبو مريم: تابعي مشهور. من أهل الكوفة. ثقة في الحديث. كان أعور. يقال إنه لم يكذب قط. وكان له ابنان عصيا الحجاج بن يوسف، واختفيا، فطلبه الحجاج وقال: ما فعل ابناك يا ربعي ؟ فقال ربعي: هما في البيت، والله المستعان ! فقال الحجاج: قد عفونا عنهما لصدقك ! (1) ابن ربن = علي بن ربن 247 ابن الربوة = محمد بن أحمد 764 ابن أبي الربيع = أحمد بن محمد 272 ابن أبي الربيع = محمد بن عبد الرحيم 565 ابن الربيع = يحيى بن الربيع 606 ابن أبي الربيع = عبيدالله بن أحمد 688 (2) * (هامش 1) * (1) تهذيب ابن عساكر 5: 297 وفيه اختلاف الاقوال في سنة الوفاة 82 أو 100 أو 104 وقال: (والصحيح، والله أعلم، أنه توفي سنة إحدى ومائة). وتهذيب التهذيب 3: 236 وابن خلكان 1: 186 والجمع 140 وحلية الاولياء 4: 367 وتاريخ بغداد 8: 433 وورد اسم أبيه في بعض المصادر (خراش) بالخاء المعجمة، واعتمدنا على ما في القاموس والتاج: مادتي ربع، وحرش. (2) الفيروز أبادي، في آخر (حمر). ابن أبي الربيع (الشاطبي) = محمد سليمان 672 أبو الربيع المريني = سليمان بن عبد الله 710 * (الربيع بن حبيب) * (... -... =... -...) الربيع بن حبيب بن عمرو الفراهيدي: عالم بالحديث، إباضي. من أعيان المئة الثانية للهجرة. من أهل البصرة. له كتاب في الحديث، سماه يوسف بن إبراهيم الرجلاني (الجامع الصحيح - ط) مع حاشية عليه لعبد الله بن حميد السالمي، جزآن، من أربعة (1). * (سطيح الكاهن) * (... - 52 ق ه‍ =... - 572 م) ربيع بن ربيعة بن مسعود بن عدي بن الذئب، من بني مازن، من الازد: كاهن جاهلي غساني. من المعمرين، يعرف بسطيح. كان العرب يحتكمون إليه ويرضون بقضائه، حتى أن عبد المطلب بن هاشم - على جلالة قدره في أيامه - رضي به حكما بينه وبين جماعة من قيس عيلان، في خلاف على ماء بالطائف، كانوا يقولون إنه لهم. وكان يضرب المثل بجودة رأيه، قال ابن الرومي:: (تبدي له سر العيون كهانة يوحي بها رأي كرأي سطيح) وقال الفيروز آبادي: سطيح، كاهن بني ذئب، ما كان فيه عظم سوى رأسه. وزاد الزبيدى: كان أبدا منبسطا منسطحا على الارض لا يقدر على قيام ولاقعود، ويقال: كان يطوى كما تطوى الحصيرة ويتكلم بكل أعجوبة. وهو من أهل الجابية، من مشارف الشام. مات فيها بعد مولد النبي صلى الله عليه وسلم بقليل. وكان الناس يأتونه فيقولون: جئناك بأمر ؟ فما هو ؟ فيجيبهم على ما في أنفسهم (2). * (هامش 2) * (1) حاشية الجامع الصحيح، للسالمي 1: 3. (2) جمهرة الانساب 354 والمسعودي، طبعة باريس * (الربيع بن زياد) * (... - نحو 30 ق ه‍ =... - نحو 590 م) الربيع بن زياد بن عبد الله بن سفيان ابن ناشب، العبسي: أحد دهاة العرب وشجعانهم ورؤسائهم في الجاهلية. يروى له شعر جيد. وكان يقال له (الكامل) اتصل بالنعمان بن المنذر، ونادمه مدة، ثم أفسد لبيد الشاعر ما بينهما، فارتحل الربيع وأقام في ديار عبس إلى أن كانت حرب داحس والغبراء فحضرها. وأخباره كثيرة (1). * (الربيع الحارثي) * (... - 53 ه‍ =... - 673 م) الربيع بن زياد بن أنس الحارثي، من بني الديان: أمير فاتح، أدرك عصر النبوة، وولي البحرين، وقدم المدينة في أيام عمر، وولاه عبد الله بن عامر سجستان سنة 29 ه‍ ففتحت على يديه. له مع عمر بن الخطاب أخبار. وكان شجاعا تقيا، قال عمر لاصحابه يوما: دلوني على رجل إذا كان في القوم أميرا فكأنه ليس بأمير وإذا لم يكن بأمير فكأنه أمير. فقالوا: ما نعرفه إلا الربيع بن زياد. فقال: صدقتم. توفي في إمارته (2). * (أبو محمد) * (174 - 270 ه‍ = 790 - 884 م) الربيع بن سليمان بن عبد الجبار بن كامل المرادي، بالولاء، المصري، أبو محمد: صاحب الامام الشافعي وراوي كتبه، وأول من أملى الحديث بجامع ابن طولون. كان مؤذنا، وفيه سلامة وغفلة. * (هامش 3) * 3: 364 واليعقوبي 1: 206 وبلوغ الارب للآلوسي 3: 281 والاغاني 4: 305 والشريشي 1: 283 وتاريخ الخميس 1: 201 وثمار القلوب 98 والتبريزي 3: 125 والتاج: مادة سطح، وهو فيه (ربيعة ابن عدي بن مسعود بن مازن بن ذئب بن غسان). (1) الاغاني 16: 19 والتبريزي 3: 24 والمحبر 299. (2) الاصابة 1: 504 والكامل لابن الاثير 3: 195 وفي جمهرة الانساب 391 (ولي خراسان).

[ 15 ]

مولده ووفاته بمصر (1). * (ربيع القطان) * (288 - 333 ه‍ = 901 - 945 م) ربيع بن سليمان بن عطاء الله، أبو سليمان القطان، يرفع نسبه إلى قريش: زاهد، من الكتاب، العلماء بالتفسير والحديث والوثائق. من أهل القيروان. كان له حانوت يبيع فيه القطن ويأتيه إليه الناس يسألونه في بعض العلوم. وحج سنة 324 ه‍، فلما عاد انصرف إلى علم (الباطن) والنسك والعبادة، فكانت له حلقة في جامع القيروان يجتمع إليه فيها أهل طريقته. قال القاضي عياض: شعره كثير وخطبه ورسائله كثيرة معقدة مشطحة على طرائق كلام الصوفية ورموزهم. ثم كان ممن خرج لنصرة مخلد بن كيداد على العبيديين فقتل شهيدا في حصار المهدية (2). * (الربيع بن صبيح) * (... - 160 ه‍ =... - 777 م) الربيع بن صبيح السعدي البصري، أبو بكر: أول من صنف بالبصرة. كان عابدا ورعا، وفي روايته للحديث ضعف. خرج غازيا إلى السند فمات في البحر ودفن في إحدى الجزر (3). * (هامش 1) * (1) تهذيب التهذيب 3: 245 ووفيات الاعيان 1: 183 والانتقاء 112. (2) ترتيب المدارك - خ، المجلد الثاني. وفيه (قتل سنة 334) مع أنه ذكر حصار المهدية قبل ورقتين وأرخ قتلى علماء القيروان على أبوابها في رجب سنة 333. (3) تهذيب التهذيب 3: 247 وحلية الاولياء 6: 304. * (ربيع بن ضبع) * (... -... =... -...) ربيع بن ضبع بن وهب بن بغيض الفزاري الذبياني: شاعر جاهلي معمر، من الفرسان. كان أحكم العرب في زمانه ومن أشعرهم وأخطبهم. شهد يوم الهباءة وهو ابن مئة عام، وقاتل في حرب داحس. وأدرك الاسلام وقد كبر وخرف فقيل أسلم وقيل منعه قومه أن يسلم. وهو صاحب الابيات التي منها: (وكم غمرة ماجت بأمواج غمرة تجرعتها بالصبر حتى تجلت) (1) * (المخبل السعدي) * (... -... =... -...) ربيع بن مالك بن ربيعة بن عوف السعدي، أبو يزيد، من بني أنف الناقة، من تميم: شاعر فحل، من مخضرمي الجاهلية والاسلام. هاجر إلى البصرة، وعمر طويلا، ومات في خلافة عمر أو عثمان. قال الجمحي: له شعر كثير جيد، هجا به الزبرقان وغيره، وكان يمدح بني قريع ويذكر أيام بني سعد (قبيلته) (2). * (الكوفي) * (... - بعد 696 ه‍ =... - 1296 م) ربيع بن محمد بن منصور، عفيف الدين الكوفي: أديب، من العلماء. له (شرح أبيات سيبويه - خ) كتب سنة 696 وبآخره خط المؤلف، في دار الكتب، * (هامش 2) * (1) التيجان 118 وسمط اللآلي 802 وخزانة البغدادي 3: 308. (2) الاغاني 12: 38 - 42 وسمط اللآلي 418 وهو فيه: شاعر إسلامي. والشعر والشعراء 159 وخزانة البغدادي 2: 535 و 536 وفيه: (اسمه ربيع بن ربيعة بن عوف، وقال أبو عبيد البكري: ربيعة بن مالك بن ربيعة) وسماه الجمحي في طبقات فحول الشعراء 119 و 124 (المخبل بن ربيعة بن عوف) وفي القاموس: المخبل كمعظم شعراء: ثمالي، وقريعي، وسعدي. وفي شرح اختيارات المفضل للتبريزي (بخطه) المخبل السعدي، واسمه ربيع بن مالك بن ربيعة، والمخبل لقبه. مصورا عن يني جامع (1064) و (شرح مقصورة ابن دريد) (1). * (الربيع بنت معوذ) * (... - نحو 45 ه‍ =... - نحو 665 م) الربيع بنت معوذ بن عفراء، النجارية الانصارية: صحابية من ذوات الشأن في الاسلام. بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيعة الرضوان، تحت الشجرة، وصحبته في غزواته، قالت: كنا نغزو مع رسول الله فنسقي القوم ونخدمهم ونداوي الجرحى ونرد القتلى والجرحى إلى المدينة. وكان النبي صلى الله عليه وسلم كثيرا ما يغشى بيتها فيتوضأ ويصلي ويأكل عندها. عاشت إلى أيام معاوية (2). * (ابن أبي فروة) * (111 - 169 ه‍ = 730 - 786 م) الربيع بن يونس بن محمد بن أبي فروة كيسان، من موالي بني العباس، أبو الفضل: وزير، من العقلاء الموصوفين بالحزم. اتخذه المنصور العباسي حاجبا ثم استوزره. وكان مهيبا، محسنا إدارة الشؤون. عاش إلى خلافة المهدي (العباسي) وحظي عنده، ثم صرفة الهادي عن الوزارة وأقره على دواوين الازمة، فلم يزل عليها إلى أن توفي. وإليه تنسب (قطيعة الربيع) ببغداد وهي محلة كبيرة أقطعه إياها المنصور (3). ربيعة (أخو مضر) = ربيعة بن نزار ابن أبي ربيعة = عمر بن عبد الله 93 ابن ربيعة = خالد بن ربيعة 150 ابن ربيعة = عثمان بن ربيعة 310 * (هامش 3) * (1) هدية 1: 365 والمخطوطات المصورة 1: 384. (2) طبقات ابن سعد 8: 337 والاصابة 8: 79 وتهذيب والاسماء واللغات 2: 343. (3) وفيات الاعيان 1: 185 وتهذيب ابن عساكره 5: 308 والجهشياري 125 - 167 وتاريخ بغداد 8: 414.

[ 16 ]

* (ربيعة خاتون) * (561 - 643 ه‍ = 1166 - 1245 م) ربيعة بنت أيوب (نجم الدين) بن شاذي ابن مروان: أخت السلطان صلاح الدين يوسف. كانت فاضلة تقية. وهي التي بنت المدرسة الحنبلية في جبل الصالحية بدمشق، وجعلت لها أوقافا. توفيت بدمشق (1). * (ربيعة الرقي) * (... - 198 ه‍ =... - 813 م) ربيعة بن ثابت بن لجأ بن العيذار الاسدي، أبو ثابت - أو أبو شبانة - الرقي: شاعر غزل مقدم. كان ضريرا. يلقب بالغاوي. عاصر المهدي العباسي ومدحه بعدة قصائد. وكان الرشيد يأنس به وله معه ملح كثيرة. مولده ومنشأه في الرقة (على الفرات، من بلاد الجزيرة) وإليها نسبته. قال صاحب الاغاني: وهو من المكثرين المجيدين وإنما أخمل ذكره وأسقطه عن طبقته بعده عن العراق وتركه خدمة الخلفاء ومخالطة الشعراء، ومع ذلك فما عدم مفضلا مقدما له. وقال ابن المعتز: وكان ربيعة أشعر غزلا من أبي نواس (4). * (ربيعة بن حذار) * (... -... =... -...) ربيعة بن حذار بن مرة الاسدي، من بني سعد، من أسد بن خزيمة: حكم العرب وقاضيها في أيامه، في الجاهلية. ويقال له حكم بني أسد. وهو أيضا من القادة الشجعان. ذكره الاعشى والنابغة في شعريهما، قال الاعشى:. * (هامش 1) * (1) الروضة الفيحاء في تاريخ النساء - خ. ومرآة الزمان 8: 756 والدارس في تاريخ المدارس 2: 80 وانظر فهارسه. (2) الاغاني 15: 37 ونكت الهميان 151 وإرشاد الاريب 4: 207 وآداب زيدان 2: 93 وخزانة البغدادي 3: 55 وهو فيه: (أبو أسامة، ربيعة بن ثابت من موالي سليم، وقيل: هو من بني جذيمة بن نصر بن قعين). (وإذا طلبت المجد أين محله فاعمد لبيت ربيعة بن حذار) وعده ابن حبيب من (الجرارين) وقال: لم يكن الرجل يسمى جرارا حتى يرأس ألفا. وذكر أنه قاد بني أسد، يوم الفرات، لعدي ابن أخت الحارث بن أبي شمر الغساني (1). * (ربيعة بن حنظلة) * (... -... =... -...) ربيعة بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة، من تميم: جد جاهلي، من العدنانية، النسبة إليه ربعي (بفتحتين) يعرف بنوه بربيعة الصغرى، تمييزا لهم عن بني ربيعة بن مالك. منهم مرداس بن أدية (أول من نادى: لا حكم إلا لله، يوم صفين) والمغيرة، وصخر ابنا حبناء، الشاعران (2). * (المرقش الاصغر) * (... - نحو 50 ق ه‍ =... - نحو 570 م) ربيعة بن سفيان بن سعد بن مالك: شاعر جاهلي، من أهل نجد. كان أجمل الناس وجها ومن أحسنهم شعرا. وهو ابن أخي المرقش الاكبر، وعم طرفة بن العبد. أشهر شعره حائيته، وهي إحدى المجمهرات، ومطلعها: (أمن رسم دار ماء عينيك يسفح) وجمع الدكتور نوري القيسي ما وجد من شعره في (ديوان - ط) ومن الامثال: (أتيم من المرقش) يعنون (الاصغر) هذا. قيل: إنه عشق فاطمة بنت المنذر (الملك) فبلغ من وجده بها أن قطع إبهامه بأسنانه، وقال: ألم تر أن المرء يجذم كفه ويجشم من لوم الصديق المجاشما (3) * (هامش 2) * (1) المحبر، لابن حبيب 247 والتاج: مادة حذر. وسمط اللآلي 478. (2) جمهرة الانساب 211 و 212 والمحبر 235 والتاج 5: 342. (3) الاغاني طبعة دار الكتب 6: 136 وجمهرة 112 وشعراء النصرانية 328 والمورد 3: 2: 233 والمرزباني. * (ربيعة بن عامر) * (... -... =... -...) ربيعة بن عامر بن صعصعة: جد جاهلي، من العدنانية. بنوه أربع بطون: (كلاب) و (كعب) و (كليب) و (عامر) (1). * (مسكين الدارمي) * (... - 89 ه‍ =... - 708 م) ربيعة بن عامر بن أنيف (بالتصغير) بن شريح الدارمي التميمي: شاعر عراقي شجاع، من أشراف تميم. لقب مسكينا لابيات قال فيها: (أنا مسكين لمن أنكرني) ومن متداول شعره: (أخاك أخاك، إن من لا أخا له كساع إلى الهيجا بغير سلاح) له أخبار مع معاوية. وكان متصلا بزياد بن أبيه. وجمع خليل العطية و عبد الله الجبوري، ببغداد ما وجدا من شعره في (ديوان - ط) (2). * (ابن الذئبة) * (... -... =... -...) ربيعة بن عبد ياليل بن سالم الثقفي: شاعر فارس جاهلي. كانت أمه تسمى الذئبة، فنسب إليها. وهو صاحب الابيات التي منها: * (هامش 3) * 201 وفيه الخلاف في اسمه: ربيعة، أو حرملة، أو عمرو. وفي طبقات فحول الشعراء 34 (عمرو ابن حرملة، وقيل: ربيعة بن سفيان) ومجمع الامثال 1: 99 والمستقصى - خ، للزمخشري، قلت: ورد البيت في أساس البلاغة 1: 126 بلفظ: (من أجل الصديق) وفي مخطوطة المستقصى: (من لؤم) والصواب (من لوم) لبيت قبله، ذكره الميداني، ولقول الميداني أيضا: (أي يجشم نفسه الشدائد مخافة لوم الصديق إياه). (1) نهاية الارب 217 وجمهرة الانساب 263 - 275. (2) التبريزي 4: 115 وخزانة الادب للبغدادي 1: 467 وسمط اللآلي 186 وإرشاد الاريب 4: 204 وتهذيب ابن عساكر 5: 300 والشعر والشعراء 215 والتاج: مادة سكن. ومجلة المورد 3: 2: 233.

[ 17 ]

(ضفادع في ظلماء ليل تجاوبت فدل عليها صوتها حية البحر) (1) * (ربيعة الرأي) * (... - 136 ه‍ -... - 753 م) ربيعة بن فروخ التيمي بالولاء، المدني، أبو عثمان: إمام حافظ فقيه مجتهد، كان بصيرا بالرأي (وأصحاب الرأي عند أهل الحديث، هم أصحاب القياس، لانهم يقولون برأيهم فيما لم يجدوا فيه حديثا أو أئرا) فلقب (ربيعة الرأي) وكان من الاجواد. أنفق على إخوانه أربعين ألف دينار. ولما قدم السفاح المدينة أمر له بمال فلم يقبله. قال ابن الماجشون: ما رأيت أحد أحفظ لسنة من ربيعة. وكان صاحب الفتوى بالمدينة وبه تفقه الامام مالك. توفي بالهاشمية من أرض الانبار (2). * (ربيعة بن مالك) * (... -... =... -...) ربية بن مالك بن زيد مناة: جد جاهلي. بنوه بطن من تميم، من العدنانية. يعرفون بربيعة الكبرى، وربيعة الجوع. من منازلهم (ثرمداء) من قرى الوشم بنجد. النسبة إليه (ربعي) من نسله علقمة الفحل (الشاعر) وحميد الارقط (الراجز) وحماد ابن سلمة، وآخرون. وسميت هذه القبيلة (ربيعة الكبرى) تمييزا لها عن (ربيعة الصغرى) أنظر ربيعة بن حنظلة (3). * (ربيعة بن مقروم) * (... - بعد 16 ه‍ =... - بعد 637 م) ربيعة بن مقروم بن قيس الضبي: من * (هامش 1) * (1) سمط اللآلي 792. (2) تذكرة الحافظ 1: 148 وتهذيب التهذيب 3: 258 والوفيات 1: 183 وصفة الصفوة 2: 83 وذيل المذيل 101 وتاريخ بغداد 8: 420 والتاج 10: 141 وهو في ميزان الاعتدال 1: 136 (ربيعة الرائي). (3) نهاية الارب للقلقشندي 216 وجمهرة الانساب 211 والتاج 5: 342 ومعجم قبائل العرب 424 واللباب 1: 459. شعراء الحماسة. من مخضرمي الجاهلية والاسلام. وفد على كسرى في الجاهلية، وشهد بعض الفتوح في الاسلام. وحضر وقعة القادسية (1). * (ربيعة بن مكدم) * (نحو 85 - 62 ق ه‍ = نحو 534 - 558 م) ربيعة بن مكدم بن عامر بن حرثان، من بني كنانة: أحد فرسان مضر المعدودين، في الجاهلية. له أخبار أشهرها حمايته الضعن بعد مقتله. ولا يعلم قتيل حمى الظعن غيره: وذلك أنه خرج في ظعن كنانة فلقيهم نبيشة ابن حبيب السلمي غازيا. فتقدم ربيعة فقاتل نبيشة ومن معه طويلا، فأصابه سهم، فعاد إلى الظعن وأمه فيه فشدت على جرحه عصابة، فكر راجعا يقاتل والدم ينزفه، فهابه القوم، فاختار عقبة واتكأ على رمحه وهو على متن فرسه، يرونه فلا يتقدم أحد منهم، ثم رموا فرسه بسهم فقمصت، وانقلب عنها ميتا، وكان الظعن قد نجا (2). * (ربيعة بن نزار) * (... -... =... -...) ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان: جد جاهلي قديم، كان مسكن أبنائه بين اليمامة والبحرين والعراق. وهو الذي يقال له (ربيعة الفرس) من نسله بنو أسد، وعنزة، ووائل، وجديلة، والدئل، وآخرون. وتفرعت عنهم بطون وأفخاذ ما زال منها العدد الاوفر إلى اليوم. وكانت تلبية ربيعة في الجاهلية إذا حجت: (لبيك ربنا لبيك، لبيك إن قصدنا إليك) وبعضهم يقول: (لبيك عن ربيعة، سامعة لربها مطيعة) (3). * (هامش 2) * (1) شرح شواهد المغني 159 والاصابة 2: 220 والتبريزي 1: 32 والشعر والشعراء 115 وخزانة البغدادي 3: 566. (2) بلوغ الارب للآلوسي 1: 144 وسمط اللآلي 910. (3) سبائك الذهب. وجمهرة الانساب 438 واليعقوبي 1: 212 وطرفة الاصحاب 16 وقال ابن الاثير، في اللباب 1: 458 (أما النسبة إلى ربيعة بن نزار، * (أعشى تغلب) * (... - 92 ه‍ =... - 710 م) ربيعة بن يحيى بن معاوية، من بني تغلب: شاعر، اشتهر في العصر الاموي. مولده بنواحي الموصل. قصد الشام، واتصل الوليد بن عبد الملك، فكان يفد عليه بالمدائح ويعود بالعطايا. قال ياقوت: كان نصرانيا، وعلى النصرانية مات، وكان يتردد بين البداوة والحضارة، فإذا حضر سكن الشام، وإذا بدا نزل بنواحي الموصل وديار ربيعة حيث منازل قومه (1). * (رج) * أبو رجاء الاسواني = محمد بن أحمد 335 * (رجاء بن حيوة) * (.. - 112 ه‍ =.. - 730 م) رجاء بن حيوة بن جرول الكندي، أبو المقدام: شيخ أهل الشام في عصره. من الوعاظ الفصحاء العلماء. كان ملازما لعمر بن عبد العزيز في عهدي الامارة والخلافة، واستكتبه سليمان بن عبدالمك. وهو الذي أشار على سليمان باستخلاف عمر. وله معه أخبار (2). * (الجرجرائي) * (... - 226 ه‍ =... - 840 م) رجاء بن أبي الضحاك الجرجرائي: من * (هامش 3) * فقلما تستعمل، لان ربيعة شعب عظيم فيه قبائل وبطون وأفخاذ يستغني المنتسب بها عن ربيعة، وينسب إليه بكر بن وائل بن قاسط الربعي - بفتح الراء والباء -) وانظر معجم قبائل العرب 2: 424. (1) إرشاد الاريب 4: 207 وشرح شواهد المغني 86 وسماه (النعمان). وشعراء النصرانية بعد الاسلام 1: 122 وفيه الاختلاف في اسمه ونسبه. وفي القاموس (الاعشى التغلبي: النعمان) وزاد الزبيدي في التاج 10: 244 (ويقال له ابن جاوان، وهو من الاراقم، من بني معاوية بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب) وهو في ديوان الاعشى ميمون، طبعة يانة، ص 289 (أعشى نجوان) وعرفه بعد ذلك، (ص 343) بأعشى تغلب. (2) تذكرة الحفاظ 1: 111 وتهذيب التهذيب 3: 265 وحلية الاولياء 5: 170 وابن خلدون 3: 74 وابن خلكان 1: 187.

[ 18 ]

عمال الدولة العباسية. ولي ديوان الخراج في أيام المأمون، ثم ولي خراج دمشق في أيام المعتصم، فخراج جندي دمشق والاردن في أيام الواثق. وقتله في دمشق علي بن إسحاق عامل الواثق (1). ابن أبي الرجال = أحمد بن صالح 1092. ابن رجب = عبد الرحمن بن أحمد 795. * (الآمدي) * (... - بعد 1087 ه‍ =... - بعد 1676 م) رجب بن أحمد الآمدي القيصري: فاضل من علماء ديار بكر. درس في قيصرية الروم. وانتقل إلى (تبرة) في ولاية إزمير ومات بها. له كتب، منها (الوسيلة الاحمدية والذريعة السرمدية - خ) شرح الطريقة المحمدية للبركوي. فرغ من تبييضه سنة 1087 منه نسخ في تركيا وفي الازهر. وله (جامع الازهار ولطائف الاخبار - خ) في الازهر، ضمنه أخبارا في التصوف، وتراجم، ورتبه على 97 بابا (2). * (رجب بن حسين) * (... - 1087 ه‍ =... - 1676 م) رجب بن حسين بن علوان الحموي الاصل الدمشقي: فرضي فلكي موسيقي. كان أعجوبة في العلوم الغريبة، وأمهر ما كان في العلوم الرياضية كالهيئة والحساب والفلك. قال المحبي: وهو أعرف من أدركناه وسمعنا به في الموسيقى، وله أغان صنعها، لكنه كان ردئ الصوت. تعلم الموسيقى في القاهرة، وتوفي في دمشق (3). * (هامش 1) * (1) تهذيب ابن عساكر 5: 316 وفي اللباب 1: 220 (الجرجرائي: نسبة إلى جرجرايا، بلدة قريبة من دجلة بين بغداد وواسط). (2) عثمانلي مؤلفلري 1: 314 وفيه ان مصنفه زار قبر المترجم له ولم ير عليه كتابة. والازهرية 3: 555، 650 و 6: 198 والروض النضير 87. (3) خلاصة الاثر 2: 161. * (رح) * الرحال = عروة بن عتبة الرحبي = محمد بن علي 577 ابن الرحبي = علي بن يوسف 667 رحماني (أفرام) = لويس بن إبراهيم (1347) * (رحمة بن جابر) * (... - 1241 ه‍ =... - 1826 م) رحمة بن جابر بن عذبي الجلهمي: قرصان كويتي، من الشجعان. كان شيخ (الجلاهمة) واشتهر بمساعدته لاهل البحرين على الخلاص من الاحتلال الفارسي (1782) فجعلوا له حصة مما يحصلون عليه من اللؤلؤ. ثم توقفوا، فهاجر إلى (دارين) واحترف القرصنة (1802) فكان له أسطول قوامه خمس سفن. يزيد بحارتها على الالف. وأخذ يعترض سفن الغواصين ولا سيما أهل البحرين والسفن البريطانية، فيستولي على ما يتيسر. وضج منه عمال الانكليز في الخليج. وحالف آل سعود (1809) إلى أن فصله عنهم موظفو الحكومة العثمانية (1816) ومنحوه ملكية ساحل الدمام ونصبوه أميرا على خور حسن (شمالي الزبارة في قطر) فبنى لنفسه قلعة في الدمام (1818) وتواصلت معاركه مع أهل البحرين وغيرهم، في عرض البحر، إلى أن تكاثروا عليه (1826) فأغار في سفينته على سفن الاعداء وأحاطوا به فتناول جمرة وألقاها في مخزن البارود وحدث انفجار حطم سفينته وبعض سفن أعدائه. قال أحد كتاب الانكليز. A. T Wilson إن رحمة أنجح وأجرأ قرصان عرفته البحار على الاطلاق (1). * (الهندي) * (... - 1306 ه‍ =... - 1888 م) رحمة الله بن خليل الرحمن الهندي الحنفي، نزيل الحرمين: باحث، عالم بالدين والمناظرة. جاور بمكة وتوفي بها. له كتب منها (التنبيهات، في إثبات الاحتياج إلى البعثة والحشر والميقات) و (إظهار الحق - ط) جزآن في مجلد، هو من أفضل الكتب في موضوعه (2). * (هامش 3) * (1) الموسوعة الكويتية 639. (2) إيضاح المكنون 1: 323 ومعجم المطبوعات 929 وهدية العارفين 1: 366 وهو فيه: الهندي الدهلوي قلت: ووفاته في هذه المصادر، سنة 1306 وفي التيمورية 4: 11 توفي سنة 1308 فليحقق.

[ 19 ]

* (السندي) * (... - 993 ه‍ =... - 1585 م) رحمة الله بن عبد الله بن إبراهيم السندي: فقيه حنفي، من أهل السند. ولد بها وهاجر إلى الحرمين، فأقام بالمدينة وتوفي بمكة عن 60 عاما ونيف. له كتب، منها (مجامع المناسك ونفع الناسك - ط) و (غاية التحقيق) رسالة، و (جمع المناسك تسهيلا للناسك) و (لباب المناسك وعباب المسالك - ط) (1). الرحمتي = مصطفى بن محمد 1205 ابن رحمون = محمد التهامي 1263 رحمي = شافعي بن يعقوب 1320 * (رخ) * الرخاوي = محمد بن ماضي 1344 * (رد) * ابن الرداد = أحمد بن أبي بكر 821 الرداني = محمد بن سليمان 1094 * (ردينة) * (... -... =... -...) ردينة، غير منسوبة: امرأة في الجاهلية، كانت تسوي الرماح بخط هجر. تنسب إليها الرماح (الردينية) (2). * (رديني) * (... -... =... -...) رديني بن حسين بن مسعود: جد، بنوه بطن من بني جذام، من القحطانية. بلادهم بالحوف من الديار المصرية. ومنهم أولاد جياش، ولهم تل محمد (3). * (هامش 1) * (1) النور السافر 439 وفيه: وفاته في 12 محرم 993 وشذرات الذهب 8: 386 في وفيات سنة 978 ؟ وتابعه صاحب هدية العارفين 1: 366 وانظر معجم المطبوعات 930. (2) التاج 9: 214 وفي اللباب 1: 464 (كانت تعمل الرماح الجيدة فنسب إليها الرمح الرديني). (3) نهاية الارب للقلقشندي 218. * (رز) * الرزق = حسن الرزق 1330 * (رزق الله حسون) * (1240 - 1297 ه‍ = 1825 - 1880 م) رزق الله بن نعمة الله بن يوسف حسون الحلبي: صحافي متأدب. أصله من الارمن. ولد في حلب، وأنشأ في الآستانة جريدة (مرآة الاحوال) وانتقل إلى لندن، فمات فيها. قال كراتشكوفسكي: كان قوميا عربيا خاف على حياته وهرب من تركيا إلى روسيا فأقام عدة أعوام في بطرسبورغ، حاول في أثنائها أن يحصل على مساعدة القصير الكسندر الثاني على إنشاء دولة عربية مستقلة. ولما يئس رحل إلى انكلترة، فتوفي فيها وقيل: سمه جاسوس للسلطان التركي. له (النفثات - ط) حكايات مترجمة نظما، و (أشعر الشعر - ط) نظم به ستة أسفار من التوراة، و (السيرة السيدية - ط) و (المشمرات - ط) و (حسر اللثام - خ) في الجدل (1). * (رزق بن النعمان) * (... - 143 ه‍ =.. - 760 م) رزق بن النعمان الغساني: من أمراء الاندلس. كان على الجزيرة الخضراء. ولما ظهر أمر عبد الرحمن الداخل قاومه رزق واحتل شذونة sidona ثم دخل إشبيلية، فعاجله عبد الرحمن وحصره فيها وضيق على أهلها، فتقربوا إليه بتسليمه رزقا، * (هامش 2) * (1) مجلة المقتطف 36: 224 وأدباء حلب 8 وتاريخ الصحافة العربية 1: 105 وإعلام النبلاء 7: 391 وآداب زيدان 4: 273 وآداب شيخو 2: 45 وكتاب (مع المخطوطات العربية) لكراتشكوفسكي 27. فقتله (1). * (التميمي) * (401 - 488 ه‍ = 1010 - 1095 م) رزق الله بن عبد الوهاب بن عبد العزيز، أبو محمد التميمي: فقيه حنبلي واعظ، من أهل بغداد، كان كبيرها وجليلها، قال العليمي: كان شيخ أهل العراق في زمانه. صنف (شرح الارشاد) في الفقه والخصال والاقسام. قلت: لعله هو المخطوط المسمى (كتابا) (مما يذهب إليه الامام أحمد بن حنبل) في مكتبة جامعة الرياض (1928 م / 2) (2). * (منقريوس) * (... - بعد 1326 ه‍ =... - بعد 1908 رزق الله منقريوس الصدفي: مؤرخ مصري، من علماء الاقباط. له (تاريخ دول الاسلام - ط) ثلاثة أجزاء (3). * (رزوق) * (1302 - 1359 ه‍ = 1885 - 1940 م) رزوق عيسى البغدادي: باحث، له اشتغال في التاريخ والبلدان. صنف (مختصر جغرافية العراق - ط) و (مرشد الطلاب - ط) في الصرف، و (معجم الالفاظ العامية العراقية - ط) و (تاريخ العراق قديما وحديثا - ط) (4). ابن رزيك (الصالح) = طلائع بن رزيك * (هامش 3) * (1) الكامل لابن الاثير 5: 190. (2) المنهج الاحمد 2: 164 وذيل طبقات الحنابلة 1: 77 والعبر 3: 104، 320 وشذرات 3: 384 وهدية العارفين 1: 367 وجامعة الرياض 6: 116 وفيه: فرغ منه سنة 835 يريد فرغ الناسخ. (3) الازهرية 5: 365. (4) معجم المؤلفين العراقيين 1: 463 و 3: 581 والدليل العراقي 884.

[ 20 ]

(رزيك بن طلائع) * (... - 557 ه‍ =... - 1162 م) رزيك بن طلائع بن رزيك: وزير عراقي الاصل. نشأ بمصر في بيت أبيه (الصالح ابن رزيك) وولي أبوه الوزارة للفائز الفاطمي (سنة 549 ه‍) ثم للعاضد (سنة 555 ه‍) ودست عمة العاضد من قتل الصالح، وكان العاضد صغير السن فحلف أنه برئ من مقتله واستوزر (رزيك) بعد أبيه (سنة 556 ه‍) فكان أول ما باشره هذا قتل عمة العاضد وشركائها في قتل أبيه. وعزل (شاور بن مجير السعدي) والي قوص، فثار عليه هذا، وضعف رزيك عن لقائه، فاعتقله شاور وقتله في محبسه بحجة أنه أراد الهرب (1). * (رزين العروضي) * (... - 247 ه‍ =... = 861 م) رزين بن زندورد، أبو زهير العروضي: شاعر، كان يأتي بأوزان غريبة من العروض - ناحيا نحو أستاذه عبد الله بن هارون - فأتى فيه ببدائع جمة. وهو من موالي طيفور بن منصور الحميري خال المهدي. وكان ينزل بغداد، ويكثر من زيارة (عنان) الشاعرة، جارية الناطفي، وله معها أخبار ومعارضات (2). ابن رزين = محمد بن عيسى 253 ابن رزين = هذيل بن خلف 436 ابن رزين = عبد الملك بن هذيل 496 ابن رزين = يحيى بن عبد الملك 497 * (رزين السرقسطي) * (... - 535 ه‍ =... - 1140 م) رزين بن معاوية بن عمار العبدري السرقسطي الاندلسي، أبو الحسن: إمام الحرمين. نسبته إلى سرقسطة () Saragosse * (هامش 1) * (1) ابن خلدون 4: 76. (2) إرشاد الاريب 4: 209 والورقة 32 - 35. من بلاد الاندلس. جاور بمكة زمنا طويلا، وتوفي بها. له تصانيف، منها (التجريد للصحاح الستة) (1). * (رس) * ابن الرسام = أحمد بن أبي بكر 844 الرستغفني = علي بن سعيد 345 ابن رستم = عبد الرحمن بن رستم 171 ابن رستم = عبد الوهاب بن عبد الرحمن ابن رستم = أفلح بن عبد الوهاب 240 ابن رستم = أبو بكر بن أفلح 242 ابن رستم = أحمد بن مهدي 272 ابن رستم (أبو اليقظان) = محمد بن أفلح ابن رستم (أبو حاتم) = يوسف بن محمد 294 ابن رستم = اليقظان بن محمد 296 ابن رستم = يعقوب بن أفلح 310 رستم حيدر = محمد رستم * (رستم باز) * (1235 - 1320 ه‍ = 1819 - 1902 م) رستم بن إلياس بن طنوس بن أبي شاكر باز: مؤرخ ماروني لبناني من أهل دير القمر. مولده بها. ومنشأه في بلاط الامير بشير الشهابي. كان في حاشيته لما نفي إلى مالطة فأستنبول وبلدان أخرى وتوفي الامير (1266 ه‍) في إحدى ضواحي اسطنبول فعاد رستم إلى بيروت وتوفي بجبيل. وكان شجاعا فارسا ورعا تعلم التركية وكتب (مذكراته - ط) بالعربية العامية لضعفه بالفصحى (2). الرستمي = ابن رستم الرسعني = عبد الرزاق بن رزق الله * (هامش 2) * (1) روضات الجنات 286 والرسالة المسطرفة 130 وشذرات الذهب 4: 106. (2) مذكرات رستم باز، من منشورات الجامعة اللبنانية ببيروت 1955. الرسعني = إبراهيم بن عبد الرزاق 695 رسلان (الشيخ) = أرسلان بن يعقوب (699) رسول = محمد بن هارون 580 الرسولي (المنصور) = عمر بن علي 647 الرسولي (نجم الدين) = عمر بن يوسف (667) الرسولي (أسد الدين) = محمد بن الحسن 677 الرسولي (المظفر) = يوسف بن عمر 694 الرسولي (الاشرف) = عمر بن يوسف (696) الرسولي (المظفر) = حسن بن داود 712 الرسولي (المؤيد) = داود بن يوسف 721 الرسولي (المجاهد) = علي بن داود 764 الرسولي (الافضل) = العباس بن علي 778 الرسولي (الاشرف) = إسماعيل بن العباس 803 الرسولي (الاشرف) = إسماعيل بن أحمد 830 الرسولي (الظاهر) = يحيى بن إسماعيل (842) الرسولي (الاشرف) = اسماعيل بن يحيى (854) الرسولي (المظفر) = يوسف بن عبد الله (845) الرسي = حنظلة بن صفوان الرسي = القاسم بن إبراهيم 246 * (الآيديني) * (... 978 ه‍ =... - 1570 م) رسول بن صالح الآيديني: فقيه حنفي، من أهل آيدين. كان قاضيا بمرمرة سنة 966 وصنف بإشارة من السلطان سليمان العثماني، كتاب (الفتاوى العدلية - خ) منه نسخ في أوقاف بغداد (3841) وطوبقبو وغيرهما. توفي ودفن بإزمير (1). * (هامش 3) * (1) عثمانلي مؤلفلري 1: 313 وخزائن الاوقاف 72 =

[ 21 ]

* (الكركوكلي) * (... - 1243 ه‍ =... - 1827 م) رسول بن يعقوب الماهوني أصلا، الكركوكلي وطنا: مؤرخ تركي الاصل والمنشأ. هاجر من كركوك إلى بغداد سنة 1220 ه‍. وعين كاتبا في (المصرفخانة) دار الصرف، وصنف بأمر الوالي (داود باشا) ببغداد، كتاب (دوحة الوزراء) بلغة مزيج من اللغات الثلاث (العربية والفارسية والتركية)، ترجمه إلى العربية موسى كاظم تورس وسماه (دوحة الوزراء في تاريخ وقائع بغداد الزوراء - ط) (1). * (رش) * * (ابن ما شاء الله) * (370 - 444 ه‍ = 980 - 1052 م) رشأ بن نظيف بن ما شاء الله الدمشقي، أبو الحسن: مقرئ، من العلماء. أصله من المعرة. تعلم في مصر وسورية والعراق، وعاش في دمشق. قال الذهبي: وله بها دار موقوفة على القراء إلى الشميساطية، تدعى (دار القرآن الرشائية). من تصنيفه (السنة المأثورة للشافعي - خ) في الظاهرية (2). رشاد (بك) = محمود رشاد 1343 * (رشاد عبد المطلب) * (1335 - 1394 ه‍ = 1917 - 1975 م) رشاد (أو محمد رشاد) بن عبد المطلب: عالم بالمخطوطات وأماكن وجودها. مصري. مولده ومنشأه في * (هامش 1) * = وكشف الظنون 1226 وطوبقبو 2: 579 وبلدية: الفقه الحنفي 41. دوحة الوزراء: مقدمته وانظر مجلة العرب 2: 1019. (2) الاعلام - خ، لابن قاضي شهبة. وطبقات القراء للذهبي 321 والعبر 3: 206 ووقع في التراث 1: 171 (رشع) خطأ والتصحيح من ابن قاضي شهبة بخطه. منطقة الجمالية بالقاهرة. عمل في معهد المخطوطات بجامعة الدول العربية، من بدء إنشائه (1946) وساعد في تحرير مجلته. وأرسل في عدة رحلات إلى الهند وتركيا وسواهما للبحث عن نفائس التراث وتصويرها فجمع القسم الاكبر من مصورات المخطوطات التي تضمها مكتبة المعهد. وتعاون مع (فؤاد السيد) على وضع فهارس لبعض الخزائن العامة. وألقى محاضرات في جامعات بالولايات المتحدة (1964) وبريطانيا (72) ومصر (68 و 74) وغيرها. وحقق كتبا، منها (ذيول العبر - ط) للذهبي، وصنع (فهرس - خ) لكتب الطب والعلوم (73) وكان شعلة نشاط انطفأت فجأة باصابة قلبية بالقاهرة (1). الرشاطي = عبد الله بن علي 542 الرشتي = كاظم بن قاسم 1259 الرشتي = حبيب الله 1312 ابن رشد (الجد) = محمد بن أحمد 520 ابن رشد (الفيلسوف) = محمد بن أحمد 595 * (رشدي الشمعة) * (1282 - 1334 ه‍ = 1865 - 1916 م) رشدي (بك) بن أحمد (باشا) ابن سليم الشمعة: شهيد، من الكتاب الاعيان. حسيني الاصل، انتقل أسلافه من وادي العقيق (بالحجاز) إلى دمشق سنة 825 ه‍. ولد وتعلم في دمشق، وانتخب نائبا عنها * (هامش 2) * (1) مذكرات المؤلف. وجريدة الاهرام 13 / 1 / 1975 الموافق أول المحرم 1395 وكانت وفاته في آخر أيام ذي الحجة 1394 وأخبار التراث: العدد 76 ومجلة مجمع اللغة 50: 469. في المجلس العثماني. وقاوم سياسة (الاتحاديين) وكان نبيلا في خلقه، له إلمام بالادب والتاريخ. وضع (روايات) لا ذكاء روح القومية العربية، ونشر مقالات وألقى خطبا. ولما نشبت الحرب العامة الاولى، اعتقل وحوكم في ديوان (عالية) العرفي التركي، محاكمة لم يكن الغرض منها إلا الفتك بطلائع اليقظة القومية، في البلاد العربية، وأعدم مع آخرين شنقا، في ساحة الشهداء بدمشق. * (رشدي ملحس) * (1317 - 1378 ه‍ = 1899 - 1959 م) رشدي بن صالح ملحس: أديب جغرافي محقق، من ثقات الملك عبد العزيز آل سعود. ولد في نابلس. وتعلم بها وباسطنبول وكان في هذه أمين السر لجمعية العهد العربي. وعمل في الصحافة بدمشق وعاد إلى نابلس بعد الاحتلال الفرنسي. ودعاه يوسف ياسين ليحل محله في تحرير جريدة أم القرى بمكة، ثم جعله نائبا عنه في رياسة الشعبة السياسية بالديون الملكي في الرياض. فكان مع الملك في حله وارتحاله وبعض ليله وكل نهاره، زهاء ثلاثين عاما عرف فيها كل شئ عن المملكة. وصنف كتبا منها (سيرة الامير محمد بن عبد الكريم الخطابي - ط) و (معجم منازل الوحي - خ)

[ 22 ]

نشرت منه عشرة فصول، في مجلة المنهل عامي 1357 و 1358 ه‍ و (المعادن - ط) انتزعه من كتاب كبير له في البلدان لعله (جغرافية البلاد العربية السعودية - خ) انتزع منه أيضا (معجم البلدان العربية - ط) صغير. وله (منازل المعلقات - خ) جمع فيه نحو 150 اسما وحقق أماكنها المعروفة اليوم، و (مسافات الطرق في المملكة - ط) و (تقويم الاوقات للمملكة - ط) ونشر (تاريخ مكة) للازرقي، طبعة ثانية بمكة، وفصولا من مباحثه في المجلات السعودية. وتوفي بجدة (1). الرشيد (العباسي) = هارون بن محمد (193) ابن الرشيد = أحمد بن هارون 209 الرشيد (الغساني) = أحمد بن علي 563 الرشيد الوطواط = محمد بن محمد 573 الرشيد (العطار) = يحيى بن علي 622 الرشيد (القاضي) = ذوالنون بن محمد (663) الرشيد (المؤمني) = عبد الواحد بن إدريس 640 رشيد الدولة = فضل الله بن أبي الخير 716 رشيد الدين = فضل الله بن أبي الخير 716 ابن رشيد = محمد بن عمر 721 الرشيد السجلماسي = الرشيد بن محمد (1082) الرشيد باي = محمد الرشيد 1172 ابن الرشيد = عبد الله بن علي 1263 ابن الرشيد = طلال بن عبد الله 1283 ابن الرشيد = محمد بن عبد الله 1315 ابن الرشيد = عبد العزيز بن متعب 1324 رشيد رضا = محمد رشيد 1354 الرشيد = عبد العزيز بن أحمد 1357 * (هامش 1) * (1) المنهل 6: 173 - 176 ومذكرات المؤلف. * (رشيد) * (... -... =... -...) رشيد، من الجعافرة (آل جعفر) من الربيعية، من عبدة، من شمر: جد، قريب العهد. من سكان حائل. مات في أواخر القرن الثاني عشر للهجرة. وعرف أبناؤه وحفداؤه بآل رشيد. وكانت لهم في شمالي جزيرة العرب إمارة واسعة سطت على بلاد آل سعود وشردتهم. ظهر فيها أمراء وفرسان عرفوا في تاريخ نجد الحديث (أنظر: ابن رشيد) قضى عليهم صقر الجزيرة عبد العزيز بن عبد الرحمن السعودي. وهذا (تفريع) من ولي الامارة منهم أو كان له كبير شأن: خلف (رشيد) عليا. وعلي خلف عبد الله وعبيدا. فأما عبد الله فأعقب محمدا ومتعبا وطلالا، وأما عبيد فهو أبو حمود. وأعقب متعب عبد العزيز وهذا أبا مشعل ومحمدا ومتعبا وسعودا. وأعقب متعب بن عبد الله، عبد الله. وأعقب طلال بدرا ونايفا وبندر، وولد لطلال بن نايف عبد الله. وأما حمود بن عبيد فأعقب سلطانا وسعودا وفيصل (1). * (الانصاري) * (... - 1323 ه‍ =... - 1905 م) رشيد بن أحمد الانصاري: عالم بالحديث. مولده في كنكوه بالهند. له تآليف، منها بالعربية (العرف الشذي - ط) حاشية على سنن الترمذي (2). * (رشيد أيوب) * (1288 - 1360 ه‍ = 1871 - 1941 م) رشيد أيوب: شاعر لبناني، اشتهر في (المهجر) الاميركي. ولد في بسكنتا (من * (هامش 2) * (1) نقلت هذا التفريع من خط خالد الفرج وقد كتبه على ورقة وضعها في كتابه (الخبر والعيان - خ) للرجوع إليها أو لادخالها في موضعها من كتابه. وقد تكون للتحقيق في ما اشتملت عليه. وانظر دائرة المعارف للبستاني 3: 104. (2) عبد الوهاب الدهلوي، في مجلة الحج. قرى لبنان) ورحل سنة 1889 م، إلى باريس، فأقام ثلاث سنوات. وانتقل إلى مانشستر فأقام نحو ذلك، وهو يتعاطى تصدير البضائع. وعاد إلى قريته، فمكث أشهرا. وهاجر إلى نيويورك، فكان من شعراء المهجر المجلين. واستمر إلى أن توفي. ودفن في بروكلن. كان ينعت بالشاعر الشاكي، لكثرة ما في نظمه من شكوى عنت الدهر. له (الايوبيات - ط) من نظمه، نشره سنة 1916، و (أغاني الدرويش - ط) نشره سنة 1928 و (هي الدنيا - ط) سنة 1939 (1). * (رشيد مصوبع) * (... - بعد 1340 ه‍ =... - بعد 1921 م) رشيد بن حنا مصوبع: شاعر لبناني، علت له شهرة في المغرب. أقام زمنا في مصر ثم بباريس، واستقر في المغرب. وتوفي به في الدار البيضاء. له عدة دواوين صغيرة، منها (ديوان الاثر - ط) و (ديوان غصن النقا - ط) و (ديوان النخبة - ط) و (سحر البيان - ط) و (تذكار راغب وصبري - ط) قدمه إلى اسماعيل راغب * (هامش 3) * (1) الناطقون بالضاد 40 وبلاغة العرب 266.

[ 23 ]

من أعيان مصر، وإسماعيل صبري الشاعر. قال المختار السوسي: كان شعره سجية، ولا إلمام له بالقواعد. وكان رزي الهيئة خاملا. يمدح كبار المغاربة ويضيع ما يجيزونه به، بين الكاس والطاس (1). * (رشيد شميل) * (1271 - 1347 ه‍ = 1855 - 1928 م) رشيد بن خليل شميل: صحافي، من الكتاب. ولد في كفرشيما (بلبنان) وتعلم في مدرسة الحكمة ببيروت، وانتقل إلى مصر فعمل في جريدة (الاهرام) ثم أنشأ جريدة (البصير) يومية بالاسكندرية سنة 1896 م، واستمر يصدرها إلى أن توفي (2). * (أبوحليقة) * (591 - نحو 660 ه‍ = 1195 - نحو 1262 م) رشيد الدين بن الفارس بن داود: طبيب، عالم، متأدب. ولد بقرية جعبر (على الفرات، قرب الرقة) ونشأ في الرها. * (هامش 1) * (1) المعسول 3: 223. 224 ومعجم المطبوعات 1757. (2) الاهرام: أول أغسطس 1928. وانتقل إلى دمشق، ومنها إلى القاهر، فاتصل بالملك الكامل فخدمه ثم خدم ابنه الملك الصالح ثم ابنه الملك المعظم ثم الملك الظاهر بيبرس. وألف عدة كتب، منها (المختار في ألف عقار) في الادوية المفردة، ورسالة في (حفظ الصحة) وكتاب في (الامراض وأسبابها وعلاماتها ومداواتها) وله أخبار ونوادر وشعر حسن. وكانت في أذنه حلقة فلقب بأبي حليقة (1). * (ابن الصوري) * (573 - 639 ه‍ = 1177 - 1241 م) رشيد الدين بن أبي الفضل بن علي الصوري: عالم بالنبات والطب. مولده في صور (بساحل لبنان) وإليها نسبته. وانتقل إلى القدس فأقام سنتين، فمر بها الملك العادل فاستصحبه معه (سنة 612 ه‍) إلى مصر، فبقي في خدمته. ثم خدم ابنه الملك المعظم، فالناصر ابن المعظم. وجعله هذا رئيسا للاطباء، فبقي معه إلى أن توجه الناصر إلى الكرك، فأقام رشيد الدين بدمشق فتوفي فيها. كان مولعا بالتنقيب عن غريب النباتات والحشائش، يستصحب مصورا، معه الاصباغ والليق على اختلافها ويتوجه إلى المواضع التي فيها النبات فيشاهده ويحققه ويريه للمصور فيعتبر لونه ومقدار ورقه وأغصانه وأصوله ويصور بحسبها، وكان يري المصور النبات في إبان نباته وطراوته فيصوره، ثم يريه إياه وقت كماله وظهور بزره فيصوره تلو ذلك، ثم يريه إياه في وقت ذواه ويبسه فيصوره. وقد أتى على ذكر كثير من هذه الاعشاب في كتابيه (الادوية المفردة) و (التاج) (2). * (رشيد عطية) * (1299 - 1375 ه‍ = 1882 - 1956 م) رشيد بن شاهين بن أسعد عطية * (هامش 2) * (1) طبقات الاطباء 2: 123 - 130. (2) طبقات الاطباء 2: 216 وفي هدية العارفين 1: 368 (له الادوية المفردة، مصور، والرد على كتاب التاج البلغاري في الادوية المفردة). اللبناني: أديب لغوي، من كبار الكتاب، صحفي، مدرس. نعته صيدح بشيخ الصحافة ومعلم اللغة العربية في البرازيل. ولد وتعلم في سوق الغرب (بلبنان) وشارك في تحرير (لسان الحال) ببيروت. ودرس في المدرسة البطريركية، وصنف (الدليل إلى مرادف العامي والدخيل - ط) وسافر إلى مصر (1906) فعمل في تحرير المقطم. وعاد إلى بيروت (1908) ورحل (1913) إلى البرازيل فأنشأ مجلة (الروايات العصرية) في ريو دي جانيرو، وجريدة (الاخبار) ثم انتقل إلى سان باولو، فأنشأ جريدة (فتى لبنان) سنة 1914 - 1940 ومن كتبه (الاعراب عن قواعد الاعراب - ط) مدرسي، في 3 أجزاء و (أقرب الوسائل في إنشاء الرسائل - ط) وله نظم، منه (جزاء المكر - ط) تمثيلية شعرية. وأشرف على طبع ديوان البحتري فضبطه بالشكل، وشرح غامضه (1). * (الكيلاني) * (1309 - 1385 ه‍ = 1892 - 1965 م) رشيد عالي الكيلاني: زعيم ثورة اشتهرت باسمه في العراق. ولد ونشأ وتعلم ببغداد واحترف المحاماة مدة عامين ودرس في كلية الحقوق العراقية وشارك في ثورة 1920 وعين وزيرا للعدل (1924) واستقال وعمل مع ياسين الهاشمي في تأليف حزب الاخاء الوطني (سنة 1928) وانتخب نائبا في البرلمان (1930) وتولى رئاسة الوزارة العراقية أربع مرات، أولها (1930). وفي خلال الحرب العامة الثانية (1941) قام أربعة من ضباط الجيش على أوضاع الدولة، بالاتفاق معه. وأقاموه (رئيسا لحكومة الدفاع الوطني) * (هامش 3) * (1) تاريخ الصحافة العربية 4: 470 ومعجم المطبوعات 1340 وتنوير الاذهان 4: 80 وأدبنا وأدباؤنا 450 وعنه أخذت مولده سنة 1881 م ويلاحظ ان كتابه (الدليل) طبع أولا في بيروت سنة 1899 فلعل مولده قبل 1880 وانظر أعلام الادب والفن 1: 174.

[ 24 ]

وقاتله البريطانيون مستعينين بجيش من الاردن ففر إلى ألمانيا. ولما انقضت الحرب (1945) قصد فرنسا متخفيا، ثم سافر بجواز مزور إلى بيروت فدمشق فالرياض. وحماه الملك عبد العزيز آل سعود وحال دون وصمه بمجرم حرب وكان يثور الشقاق بين السعودية والعراق من أجله. وبعد وفاة الملك عبد العزيز (1953) غادر المملكة السعودية إلى القاهرة. ومنها إلى بغداد (1958) عقيب ثورة (قاسم) واعتقله قاسم وأراد اعدامه، ثم تردد. فظل سجينا يرتقب الموت ثلاث سنوات وأطلق، فعاد إلى القاهرة وأسرته فيها، بعد غيابه عنهم 54 شهرا. وانتقل بأهله إلى لبنان فتوفي ببيروت ونقل جثمانه إلى بغداد. له كتب منها (مسالك قانون العقوبات - ط) و (نظريات أصول المرافعات الجزائية - ط) و (النظريات العامة في الحقوق الجزائية - ط) (1). * (بقدونس) * (... - 1362 ه‍ =... - 1943 م) رشيد بن عبد الرزاق بقدونس: من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق. * (هامش 1) * (1) شبه الجزيرة في عهد الملك عبد العزيز 1213 - 1220 والدليل العراقي 886 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 470 و 3: 582 - 583 والعراق بين انقلابين 93 وجريدة الاخبار (بمصر) 11 / 12 / 1958 والاهرام 10 / 7 / 1963 والمصري 5 ربيع الاول 1365 وانظر تراجم اعلام المعاصرين 111 - 121. مولده ووفاته بها تخرج بالمدرسة الحربية في اسطنبول. وأضاف إلى معرفته بالعربية والتركية اللغات الفرنسية واليونانية والفارسية. ووضع للجيش العربي بعد الحرب العامة الاولى (إيضاح المبهمات من كتاب تعليم المشاة - ط) وترجم عن التركية (التاريخ العام) وله مقالات علمية كثيرة في مجلة المقتبس وغيرها (1). * (الشرتوني) * (1281 - 1324 ه‍ = 1864 - 1906 م) رشيد بن عبد الله بن ميخائيل بن الياس ابن الخوري شاهين الرامي: أديب. نسبته إلى (شرتون) من قرى لبنان. ولد بها، وتعلم بكسروان، وأحسن السريانية والفرنسية، ودرس الآداب العربية في الكلية اليسوعية ببيروت 23 سنة. ومات ببيروت، ودفن في شرتون. اشتغل بالصحافة، وصنف كتبا مدرسية منها (تمرين الطلاب في التصريف والاعراب - ط) و (مبادئ العربية - ط) ثلاثة أجزاء، و (نهج المراسلة - ط) وترجم عن الفرنسية (تاريخ لبنان - ط) للاب مرتين اليسوعي (2). * (هامش 2) * (1) معالي واعلام 139. (2) معجم المطبوعات 1111 وتاريخ الصحافة العربية 2: 153. * (رشيد طليع) * (1294 - 1345 ه‍ = 1877 - 1926 م) رشيد بن علي بن حسن بن ناصيف، من آل طليع: مؤسس حكومة شرقي الاردن، من رجال الادارة والجهاد القومي. مولده في الجديدة (بالتصغير) من قرى الشوف، بلبنان. وتعلم في سوق الغرب وبيروت، ثم في المدرسة الملكية بالآستانة. وتنقل في المناصب الادارية، وانتخب نائبا عن (جبل الدروز) في المجلس العثماني، بعد الدستور. ثم عين متصرفا، في لواء حوران فطرابلس الشام، في خلال الحرب العامة الاولى، فمتصرفا في اللاذقية. وبعد الحرب عين متصرفا وحاكما عسكريا في حماة، ثم وزيرا للداخلية بالنيابة في دمشق، فواليا لحلب. ولما استولى الفرنسيون على سورية حكموا بإعدامه (غيابيا) فتوارى في بعض جهات حوران. ودعاه الشريف عبد الله بن الحسين إلى عمان، وعهد إليه بإنشاء حكومته الاولى في شرقي الاردن، وولاه رئاستها (سنة 1922 م) فوضع أسسها. وظهر الجشع البريطاني في تلك البلاد، فقاومه، فخذله الشريف عبد الله، فاستقال. وأقام مدة في عمان، ثم انتقل إلى مصر، فكمث عاما وربع عام، متصلا بالوطنيين السوريين فيها وفي سورية، وبرجال السياسة ممن يؤمل مؤازرتهم في الثورة

[ 25 ]

على الفرنسيس. ونشبت الثورة في سورية (سنة 1925 م) فقصدها منضما إلى المجاهدين. واتسع نطاقها، فخاضت دمشق وحماة وغيرهما غمارها، فعمل على تنظيمها. وكان مريضا، فأهمل نفسه وأجهدها، فعاجلته الوفاة والثورة أحوج ما تكون إليه، ودفن في قرية (شبكا) بجبل الدروز (1). * (رشيد غازي) * (... - بعد 1313 ه‍ =... - بعد 1895 م) رشيد غازي بن أبي عبيد أحمد بن سليمان الصيرفي: فاضل، سوري. كان موظفا في المعسكر العثماني الخامس، في طرطوس. له كتب، منها (كشف النقاب عن أنواع الشراب - ط) في أنواع الخمور، ومضارها، و (النجوم المشرقات في تدبير المسكونات - ط) و (منتهى المنافع في أنواع الصنائع - ط) عول في كثير منه على مقالات في مجلة المقتطف (2). * (رشيد الدحداح) * (1228 - 1306 ه‍ = 1813 - 1889 م) رشيد بن غالب بن سلوم: فاضل * (هامش 1) * (1) من مذكرات المؤلف. ومن رسالة خاصة كتبها الدكتور سعيد طليع في 14 ديسمبر 1927 جاء فيها عن (آل طليع) أنهم (عائلة قديمة في جبل لبنان، انحصرت فيها زعامة الدروز الدينية من نحو مئة سنة، تنتقل مشيخة العقل الكبرى من الوالد إلى الابن إلى الاخ، ومن الذين تولوا هذا المنصب حسن طليع، جد صاحب الترجمة، ثم عمه الشيخ محمد طليع، فعمه الشيخ حسن طليع). (2) الازهرية 6: 269، 285 وسركيس 936. وجيه، من مسيحيي لبنان. اتخذه الامير بشير الشهابي كاتبا الاسراره. ولما خلع الامير، رحل رشيد إلى مرسيلية فتعاطى التجارة ومنحه البابا بيوس التاسع لقب (كونت) وعظمت ثروته. مولده في عرامون (من قرى كسروان بلبنان) ووفاته على ساحل بحر المانش في شمالي فرنسة. له كتاب (طرب المسامع - ط) في الادب، و (قمطرة طوامير - ط) مجموع مقالات، و (والسيار المشرق في بوار المشرق - خ) تاريخ كبير، و (شرح ديوان ابن الفارض - ط) (1). * (المولى الرشيد) * (1040 - 1082 ه‍ = 1630 - 1672 م) الرشيد بن محمد الشريف بن علي الحسني العلوي، أبو العز: من سلاطين الدولة السجلماسية بالمغرب الاقصى. ولد في تافيللت، وصحب أباه في غزواته. ومات أبوه (سنة 1069 ه‍) وبويع أخوه المولى محمد بن محمد وجعل قاعدة ملكه سجلماسة، فقارقه الرشيد وجمع جيشا من المغاربة فقاتله، وقتل محمد بقرب (وجدة) فبويع الرشيد (سنة 1075 ه‍) * (هامش 2) * (1) تاريخ الصحافة العربية 1: 100 ومعجم المطبوعات 867 والجامع المفصل في تاريخ الموارانة 537. وكثرت جموعه، ودولتهم في بدء ظهورها، فافتتح (تازا) وامتنعت عليه (سجلماسة) فأخضعها، وزحف إلى (فاس الجديدة) و (فاس القديمة) فامتلكهما سنة 1076 ه‍ بعد حروب، وبويع بالقديمة، البيعة العامة. واستولى على زاوية (الدلائي) وكان لها شأن، وهاجم (مراكش) فدخلها، وأخضع بلاد (السوس) وأرسل جيشا للجهاد في (طنجة) واستقر بمراكش. وجمح به جواد فأصابه فرع شجرة نارنج، فهشم رأسه فتوفي. ودفن بقصبة مراكش، ثم نقل إلى فاس. وكان حازما كريما، محبا للعلماء مولعا بمجالستهم، له أخبار في السخاء، أقبل الناس على العلم في أيامه، وكانت أيام دعة ورخاء. وكان ينعت بأمير المؤمنين. من آثاره في مدينة فاس مدرسة (الشراطين) لطلبة العلم، تشتمل على 232 بيتا، والخزانة العلمية. وكان نقش نقوده (الله ربنا، محمد رسولنا، الرشيد إمامنا) وعلى الجانب الثاني (لاحول ولاقوة إلا بالله) وفي الاطراف (ضرب بفاس عام 1081) ولشاعره أبي زيد الفاسي مدائح كثيرة فيه (1). * (رشيد الهاشمي) * (1302 - 1363 ه‍ = 1885 - 1943 م) رشيد بن مطر الهاشمي البغدادي: شاعر عراقي، نهج في شعره طريقة معروف الرصافي. مولده ووفاته ببغداد. شارك في الاعمال الوطنية. وسجن في مطلع حياته وفر إلى البصرة ومنها إلى الحجاز فشارك في الثورة العربية (1916) وأكثر من الشعر فيها حتى لقب بشاعر الثورة. وتغير رأيه في القائمين بها، فرجع إلى الشام ثم إلى بغداد. وبعد تأسيس الحكم العربي في العراق، والى حملاته على بعض حكامه، وفقد عقله فأدخل مستشفى المجاذيب ببغداد ومكث نحو عشرين سنة وتوفي فيه. له (ديوان شعر - ط) صغير، * (هامش 3) * (1) الاستقصا 4: 16 والدرر الفاخرة 11 وإتحاف أعلام الناس 3: 28 وفي النهضة العلمية - خ: ولد بسجلماسة.

[ 26 ]

جمعه وعلق عليه عبد الله الجبوري (1). * (رشيد نخلة) * (1290 - 1358 ه‍ = 1873 - 1939 م) رشيد نخلة: ناظم نشيد لبنان. زجال. مولده ووفاته في (الباروك) بلبنان. تعلم القراءة والكتابة في بيته. وولي بعض الوظائف الحكومية. وأنشأ (عام 1912) جريدة (الشعب) في (عين زحلتا) وفاز في مباراة النشيد الوطني اللبناني 1926 وجمعت أزجاله بعد وفاته في كتاب (معنى رشيد نخلة - ط) (2) وله (محسن الهزان - ط) قصة صغيرة. وهو والد الشاعر المعاصر أمين نخلة (3). * (رشيد أحمد) * (1244 - 1323 ه‍ = 1828 - 1905 م) رشيد بن هداية أحمد الأنصاري الكنكوهي: عالم بالحديث، ينتهي بنسبه إلى أبي أيوب الانصاري. ولد في (كنكوه) * (هامش 1) * (1) مجلة المجمع العلمي العربي 40: 889 ومشاركة العراق، الرقم 436 ونقد وتعريف، للجبوري 142 والروض الازهر 350 وفيه وفاته سنة 1361 ؟ وانظر أعلام الادب والفن 2: 203. (2) يقول المشرف: قام بجمع أزجاله وأشرف على تحقيقها وطبعها، بعناية ودقة بالغتين، ابن المترجم له، الشاعر والناثر أمين نخلة. (3) مجلة الزهور 2: 197، 251، وتاريخ الصحافة 4: 36 ومصادر الدراسة 2: 742. من توابع سهانفور، في الهند. وتفقه في دهلي. وشارك في الثورة على الانجليز سنة 1273 ه‍ (1857) وسجن ستة أشهر. وانقطع للتدريس والافتاء. وحج ثلاث مرات. وكف بصره، فعكف على العبادة إلى أن توفي. له تآليف، منها بالعربية (العرف الشذي - ط) حاشية على سنن الترمذي، وهي تقريرات له في أثناء دروسه، جمعها بعض تلاميذه. وبقية مؤلفاته بالاردية (1). الرشيدي (الفرضي) = يونس بن يونس بعد 1020 الرشيدي = عبد الواحد الرشيدي 1023 الرشيدي = أحمد بن عبد الرزاق 1096 الرشيدي = علي بن عنتر 1195 الرشيدي = أحمد بن حسن 1282 الرشيدي = محمد بن سلامة بعد 1300 ابن رشيق = أحمد بن رشيق 442 ابن رشيق (القيرواني) = الحسن بن رشيق 463 ابن رشيق = عبد الله بن رشيق 749 * (رص) * الرصاع = محمد بن قاسم 894 الرصافي = محمد بن غالب 572 الرصافي = معروف بن عبد الغني * (رض) * الرضى = علي بن موسى 203 ابن أبي الرضى = أحمد بن عمر 791 رضا = محمد رشيد 1354 رضا = محمد رضا 1369 * (رضا الصلح) * (1276 - 1353 ه‍ = 1860 - 1935 م) رضا (بك) بن أحمد (باشا) الصلح: من رجال الادارة. من أعيان بيروت. ولد * (هامش 2) * (1) عبد الوهاب الدهلوي، في مجلة الحج 11: 716. في صيدا، وتولى أعمالا حكومية. وانتخب نائبا عنها في (مجلس المبعوثين) العثماني (سنة 1909 م) فاشترك في تأليف (الحزب الحر العربي المعتدل) في الآستانة، و (حزب الحرية والائتلاف) المناوئ للاتحاديين. ونفاه الترك في الحرب العامة الاولى، إلى الاناضول، فأقام سنتين (1916 - 1918 م) ودخل العرب دمشق، فجعله الملك فيصل وزيرا للداخلية، فرئيسا لمجلس شورى الدولة، فوزيرا للداخلية مرة ثانية. واعتكف في بيروت، بعد احتلال الفرنسيين سورية (سنة 1920) إلى أن توفي. رضا الحلي = محمد رضا 1346 * (رضا الهمذاني) * (1240 - 1322 ه‍ = 1825 - 1904 م) رضا بن محمد هادي الهمذاني: فقيه إمامي، من مواليد همذان توفي بسامراء. من كتبه (مصباح الفقيه - ط) و (العوائد الرضوية على الفوائد المرتضوية - ط) (1). * (رضا النجفي) * (1287 - 1362 ه‍ = 1870 - 1943 م) رضا بن محمد حسين بن محمد باقر ابن محمد تقي الاصفهاني النجفي: شاعر، له اشتغال بالفلسفة والفقه. ولد وتعلم في النجف. وتوفي بأصفهان. له كتب، منها (نقض فلسفة داروين - ط) جزآن، و (الرد على البهائية) و (وقاية الاذهان) في أصول الفقه، و (ديوان شعر) وفي شعره رقة (2). * (الهندي) * (1290 - 1362 ه‍ = 1873 - 1943 م) رضا بن محمد بن هاشم الهندي: * (هامش 3) * (1) أحسن الوديعة 179 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 483 ورجال الفكر 465. (2) أعيان الشيعة 32: 47 - 60 وفيه نماذج حسنة من شعره.

[ 27 ]

شاعر من فقهاء النجف. من كتبه (بلغة الراحل - ط) منظومة في الدين والاخلاق، و (الكوثرية - ط) قصيدة في مدح الامام علي بن أبي طالب، و (الميزان العادل بين الحق والباطل - ط) في الرد على بعض الاديان، و (ديوان) من نظمه أورد الخاقاني في (شعراء الغري) نماذج منه و (درر البحور) في العروض (1). * (الموسوي) * (1311 - 1365 ه‍ = 1893 - 1946 م) رضا بن هاشم الموسوي: مؤرخ، من أهل (طويريق) بالهندية (في العراق) مولدا ووفاة. له (الخبر والعيان في أحوال الافاضل والاعيان - خ) مجلدان منه، ولم يتمه (2). رضائي = علي بن محمد 1039 ابن رضوان = علي بن رضوان 453 ابن رضوان = محمد بن رضوان 657 رضوان = مصطفى رضوان 1305 * (الجنوي) * (912 - 991 ه‍ = 1505 - 1583 م) رضوان بن عبد الله الجنوي الفاسي، أبو النعيم: فقيه مالكي، من الزهاد. اشتهر بالصلاح، وصنف كتابا في (الفقه) وله نظم وتقييدات كثيرة. ولاحمد بن موسى المرابي كتاب في سيرته سماه (تحفة الاخوان، ومواهب الامتنان، في مناقب سيدي رضوان) في مجلدين. تقدم في ترجمته. أصله من جنوة، ومولده ووفاته بفاس (3). * (الفلكي) * (... - 1123 ه‍ =... - 1711 م) رضوان بن عبد الله الفلكي: مهندس (هامش 1) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 1: 473 ورجال الفكر 469 ومعارف الرجال 1: 324. (2) الذريعة 7: 139. (3) صفوة من انتشر 6 واليواقيت الثمينة 1: 151 وتاج العروس 10: 78. مصري فلكي. حج سنة 1091 وقرأ على بعض علماء الحرمين. له كتب، منها (دستور أصول علم الميقات، ونتيجة النظر في تحرير الاوقات - خ) بخطه، في الازهرية ودار الكتب (3833 ك) و (بغية الطلاب في استخراج الاعمال الفلكية بالحساب - خ) في دار الكتب (4024 ك) و (تقويم فلكي - خ) بخطه، ببغداد، ورسالة في (معرفة الاجتماع والاستقبال والكسوف والخسوف - خ) في دار الكتب (4019 ك) و (زيج رضوان أفندي - خ) فيها (3985 ك) و (الزيج المفيد على أصول الفلك السمرقندي صاحب الرصد الجديد - خ) شرح أصول الفلك لالغ بك، في دار الكتب أيضا (3771 ك) (1). * (ابن الساعاتي) * (... - 618 ه‍ =... - 1221 م) رضوان بن محمد بن علي بن رستم، فخر الدين الخراساني، ابن الساعاتي: طبيب، له معرفة بالادب وعلوم الحكمة، وله شعر. أصله من خراسان (قدم أبوه منها) ومولده ووفاته في دمشق. استوزره الملك الفائز ابن الملك العادل أبي بكر بن أيوب، وأخوه الملك المعظم عيسى. وكان له علم بالموسيقى، يلعب بالعود. وصنف (تكميل كتاب القولنج للرئيس ابن سينا) و (الحواشي على كتاب القانون لابن سينا) و (المختارات) في الاشعار وغيرها. وهو أخو ابن الساعاتي (علي بن محمد) الشاعر (2). * (هامش 2) * (1) الجبرتي، طبعة لجنة البيان 1: 224، 291 ومخطوطات الدار 1: 108، 317، 454، 469 والازهرية 6: 298 وخزانة قاسم الرجب 15. (2) عيون الانباء 2: 183 وهو فيه (رضوان بن محمد) ولم يؤرخ وفاته. ومثله الدارس 2: 388 نقلا عن الصفدي. وفي هدية العارفين 1: 369 وفاته سنة 620 ه‍. وهو في إرشاد الاريب 4: 211 (رمضان ابن رستم بن محمد بن علي بن رستم) وعنه أخذت وفاته. وفي كشف الظنون 1451 (فخر الدين ابن الساعاتي) لم يسمه ولم يؤرخه. * (رضوان العقبي) * (769 - 852 ه‍ = 1368 - 1448 م) رضوان بن محمد بن يوسف العقبي الشافعي المصري، أبو النعيم: من حفاظ الحديث. مولده بمنية عقبة بالجيزة، وإليها نسبته. وتوفي بالقاهرة. له (الاربعون المتباينة - خ) في الحديث. و (المنتقى من طبقات الفقها - خ) و (طبقات الحفاظ الشافعيين - خ) بخطه في 28 ورقة، في دار الكتب 474 (تاريخ، تيمور) انتقاه من طبقات الفقهاء للاسنوي (1). * (المخللاتي) * (... - 1311 ه‍ =... - 1893 م) رضوان بن محمد بن سليمان، أبو عيد، المعروف بالمخللاتي: عالم بالقراآت، مصري. من كتبه (فتح المقفلات - خ) في القراآت العشر، و (شفاء الصدور - خ) في القراآت السبع، و (القول الوجيز في فواصل الكتاب العزيز - خ) في الاسكندرية (ن 5255 - ج) و (إرشاد القراء والكاتبين إلى معرفة رسم الكتاب المبين - خ) (2). الرضي (الشريف) = محمد بن الحسين 406. * (هامش 3) * (1) الضوء اللامع 3: 226 وفهرست الكتبخانة 1: 263 والمخطوطات المصورة: التاريخ، القسم الرابع، ص 270. (2) الخزانة التيمورية 3: 111 وفهرس دار الكتب 1: 15.

[ 28 ]

الرضي السرخسي = محمد بن محمد 544 الرضي الاستراباذي = محمد بن الحسن (686) الرضي الرومي = إبراهيم بن سليمان 732 الرضي الغزي = محمد بن محمد 935 الرضي (ابن الحنبلي) = محمد بن إبراهيم 971 * (الرضي الهيتمي) * (... - 1041 ه‍ =... - 1631 م) رضي الدين بن عبد الرحمن بن أحمد الهيتمي السعدي: فاضل، مصري، من بني سعد. نسبته إلى محلة (أبي الهيتم) بمصر. تصوف واختصر عدة كتب، ووضع رسالة في ترجمة الشيخ الاكبر سماها (شذرة ذهب) وتوفي بمكة. وهو حفيد شيخ الاسلام ابن حجر الهيتمي (1). * (رضيعة) * (... -... =... -...) رضيعة: جد جاهلي، من جذيمة طيئ، من القحطانية. كانت مساكن بنيه ببلاد غزة (2). * (رط) * ابن الرطبي = أحمد بن سلامة 527 * (هامش 1) * (1) خلاصة الاثر 2: 166. (2) نهاية الارب للقلقشندي 219. * (رع) * * (رعل بن مالك) * (... -... =... -...) رعل بن مالك بن عوف بن امرئ القيس بن بهتة: جد جاهلي. بنوه بطن من بهتة، من سليم، من العدنانية. وهم الذين مكث النبي صلى الله عليه وسلم يقنت في الصلاة شهرا ويدعو عليهم (1). ابن الرعلاء = عدي بن الرعلاء * (رعلة بنت مضاض) * (... -... =... -...) رعلة بنت مضاض بن عمرو الجرهمي: امرأة إسماعيل بن إبراهيم، وأم (العرب المستعربة) وهم الطبقة الثالثة بعد العرب البائدة والعرب العاربة. وإن صحت رواية من جعل قحطان من نسل إسماعيل، فتكون رعلة أم القحطانيين والعدنانيين جميعا. وفي أصحاب الانساب من يسميها (السيدة بنت مضاض) قال أبو الفداء: تزوج إسماعيل امرأة من جرهم، ورزق منها اثني عشر ولدا. وقال القلقشندي: لما نزل إسماعيل مكة، تزوج من جرهم وتعلم لغتهم (2). * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 219 وهو في اللباب 1: 471 (رعل بن عوف بن امرئ القيس) بإسقاط (مالك). (2) أبو الفداء 1: 15 ونهاية الارب 211 والعرب قبل الاسلام لجواد علي 1: 285. * (رعيش) * (... -... =... -...) رعيش: جد، من بني حدان، من لخم، من القحطانية. كانت مساكن بنيه بالبر الشرقي من صعيد مصر (1). الرعيني = جناب بن مرثد 83 الرعيني = عمرو بن كريب 83 الرعيني = إبراهيم بن يزيد 154 الرعيني = عبد الله بن عمر 190 الرعيني = محمد بن شريح 476 الرعيني = عيسى بن سليمان 632 الرعيني = محمد بن سعيد 778 الرعيني = أحمد بن يوسف 779 الرعيني (أبن دينار) = محمد بن أبي القاسم، نحو 1110 أبو رغال = قسي من منبه 50 ق ه‍ * (رف) * الرفاء = السري بن أحمد 366 الرفاء = محمد بن غالب 572 ابن رفادة = حامد بن سالم 1351 ابن رفاعة = عبد الملك بن رفاعة 109 أبو رفاعة = عمارة بن وثيمة 289 ابن رفاعة = زيد بن عبد الله 400 ابن رفاعة = علي فهمي 1321 * (رفاعة) * (... -... =... -...) 1 - رفاعة: جد جاهلي، من جهينة. وهو رفاعة بن نصر مالك بن غطفان بن قيس بن جهينة، ما زالت منازل بنيه بين ينبع والوجه، في الحجاز. من نسله عمرو ابن مرة الصحابي. وينتسب إليه الرفاعيون في (الكاملين) على النيل الارزق بالسودان (2) 2 - رفاعة: جد جاهلي، من قضاعة. * (هامش 3) * (1) نهاية الارب 219. (2) اللباب 1: 472 ومعجم قبائل العرب 2: 439.

[ 29 ]

وهو رفاعة بن عذرة بن سعد هذيم. بنوه بطن من عذرة، يقال: إنهم دخلوا في بني يشكر (1). 3 - رفاعة: جد. بنوه بطن من زيد ابن جرم، من جذام، من القحطانية. كانت مساكنهم مع قومهم جذام بالحوف (تجاه بلبيس) بمصر (2). 4 - رفاعة: جد. بنوه بطن من عامر ابن صعصعة، من هوزان. كانت مساكنهم بساقية قلتة (من قرى جرجا) بمصر (3). * (رفاعة الانصاري) * (... - 41 ه‍ =... - 661 م) رفاعة بن رافع بن مالك بن عجلان الانصاري الزرقي، أبو معاذ: صحابي، شهد بدرا. وصحب عليا فشهد معه الجمل وصفين. له في كتب الحديث 24 حديثا (4). * (رفاعة الطهطاوي) * (1216 - 1290 ه‍ = 1801 - 1873 م) رفاعة رافع بن بدوي بن علي الطهطاوي، يتصل نسبه بالحسين السبط: عالم مصري، من أركان نهضة مصر العلمية في العصر الحديث. ولد في طهطا، وقصد القاهرة سنة 1223 ه‍، فتعلم في الازهر. وأرسلته الحكومة المصرية إماما للصلاة والوعظ مع بعثة من الشبان أوفدتهم إلى أوربة لتلقي العلوم الحديثة، فدرس الفرنسية وثقف الجغرافية والتاريخ. ولما عاد إلى مصر ولي رئاسة الترجمة في المدرسة الطبية، وأنشأ جريدة (الوقائع المصرية) وألف وترجم عن الفرنسية كتبا كثيرة، منها (قلائد المفاخر في غرائب عادات الاوائل والاواخر - ط) مترجم، وأصله لدبنج Depping، و (المعادن النافعة - ط) لفيرارد Ferard، و (مبادئ الهندسة * (هامش 1) * (1) جمهرة الانساب 419 ونهاية الارب 220. (2) نهاية الارب 220. (3) نهاية الارب 220 والخطط التوفيقية 12: 5. (4) تهذيب التهذيب 3: 281 والجمع بين رجال الصحيحين 138 وانظر الاصابة، الترجمة 2524 ففيه أنه (تابعي) ؟ - ط) و (المرشد الامين في تربية البنات والبنين - ط) و (نهاية الايجاز - ط) في السيرة النبوية، و (أنوار توفيق الجليل - ط) في تاريخ مصر، و (تعريب القانون المدني الفرنساوي - ط) و (تاريخ قدماء المصريين - ط) و (بداية القدماء - ط) و (جغرافية ملطبرون - ط) Malte - Brun و (جغرافية بلاد الشام - خ) رسالة في 53 ورقة، و (التعريفات الشافية لمريد الجغرافية - ط) و (تخليص الابريز - ط) رحلته إلى فرنسة. قال عمر طوسون: وهو مؤسس مدرسة الالسن وناظرها، وأحد أركان النهضة العلمية العربية بل إمامها في مصر. توفي بالقاهرة. ولاحمد أحمد بدوي كتاب (رفاعة طهطاوي بك - ط) (1). * (رفاعة البجلي) * (... - 66 ه‍ =... - 685 م) رفاعة بن شداد البجلي: قارئ، من * (هامش 2) * (1) الخطط التوفيقية 13: 53 والبعثات العلمية 46 والثغر الباسم، لاحمد رافع الطهطاوي 46 وأعيان البيان 90 وآداب زيدان 4: 296 وحركة الترجمة بمصر 52 ومجلة الهلال: المجلد الثالث، الجزء الثاني. ومعجم المطبوعات 942 والفهرس التمهيدي 395 وبناء دولة 116 وفي الادب الحديث 1: 20 (جاء في عدد خاص أصدرته مجلة الجيش بمصر، سنة 1948 لذكرى إبراهيم (باشا) أن من مترجمات الطهطاوي التي تتصل بالجيش (نبذة في تاريخ اسكندر الاكبر) و (قطعة من عمليات الضباط). الشجعان المقدمين، من أهل الكوفة. كان من شيعة علي. ولما قتل الحسين وخرج المختار يطالب بدمه انحاز إليه رفاعة، ثم ظهر له أن المختار يبطن غير ما يظهر، فاعتزله. ولما نشبت الحرب بين أهل الكوفة والمختار كان رفاعة في صفوف مقاتليه وأبلى بلاء عجيبا إلى أن صاح أحد الكوفيين: يا لثارات عثمان، فغضب رفاعة وقال: لا أقاتل مع قوم يبغون دم عثمان. وعاد عنهم، فقاتل مع المختار حتى قتل (1). * (رفاعة بن عبد الوارث) * (... - نحو 410 ه‍ =... - نحو 1020 م) رفاعة بن عبد الوارث: من مقدمي أصحاب الدعوة الباطنية في أيام الحاكم الفاطمي. وثاني (الحدود الثلاثة) عند الدروز، وكنيته في كتبهم (الفتح) (2). الرفاعي (القاضي) = محمد بن يزيد 248 الرفاعي = أحمد بن علي 578 الرفاعي = أحمد بن محجوب 1325 الرفاعية = زينب بنت أحمد 630 رفعت (باشا) = إبراهيم رفعت 1353 رفعت (القارئ) = محمد بن محمود (1369) ابن الرفعة = أحمد بن محمد 710 * (رفله جرجس) * (... - نحو 1318 ه‍ =... - نحو 1900 م) رفله جرجس: فاضل، من أقباط مصر. كان مترجما بجريدة (الوقائع الرسمية) سنة 1310 ه‍. له (أصول الاقتصاد السياسي - ط) (3). رفيع الدين = عبد العزيز بن عبد الواحد 641 * (هامش 3) * (1) الكامل لابن الاثير: حوادث سنة 66. (2) راجع التعليق على ترجمة (حمزة بن علي بن أحمد). (3) حركة الترجمة بمصر 132 ومعجم المطبوعات 948.

[ 30 ]

* (حلمي) * (1316 - 1380 ه‍ = 1898 - 1960 م) رفيق حلمي: مؤرخ، أديب بالعربية والكردية. من أهل كركوك، في العراق. له (الاكراد منذ فجر التاريخ إلى سنة 1920 - ط) و (مقالات - ط) مما نشره في الصحف. وترجم إلى العربية (دراسة في الشعر الكردي - ط) و (دراسات في الادب الكردي المعاصر - ط) (1). * (رفيق التميمي) * (1305 - 1376 ه‍ = 1888 - 1956 م) رفيق (أو محمد رفيق) بن راغب التميمي: مؤرخ، من رجال التعليم. من قدماء العاملين في الحركة العربية الحديثة. ولد في نابلس (بفلسطين) وتعلم بها وبالاستانة، وتخرج بجامعة (الصوربون) بباريز. وكان من أعضاء (العربية الفتاة) وتولى إدارة (مدرسة التجارة) ببيروت. ولحق بجيش الثورة العربية في أواخر الحرب العامة الاولى. ودخل دمشق مع الفاتحين، فكان فيها من أعضاء (المؤتمر السوري) وأقام إلى أن دخلها الفرنسيون. فعاد إلى فلسطين، وتولى إدارة الكلية الاسلامية بالقدس، فإدارة المدرسة العامرية الثانوية بيافا. ورجع إلى دمشق بعد نكبة فلسطين، فتولى أعمال (مكتب الهيئة العربية العليا لفلسطين) إلى أن توفي. له كتب، منها (ولاية بيروت - ط) سنة 1914 شاركه في تأليفه (محمد بهجت الحلبي) وأصدراه في مجلدين بالتركية، ثم ترجم أولهما إلى العربية الشيخ محمد الجسر (أنظر ترجمته: محمد بن حسين 1353) وترجم الثاني مصطفى برمدامن علماء القانون في سورية. ولصاحب الترجمة بالعربية: (تاريخ العصر الحاضر - ط) و (الحروب الصليبية - ط) و (الاقطاع في الاسلام - ط) * (هامش 1) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 1: 476. رسالة، و (تاريخ أوربا الحديث - ط) مدرسي و (حوض البحر المتوسط - ط) اشترك في تأليفه مع سعيد الصباغ ووصفي العنبتاوي، و (تاريخ العرب قبل الاسلام وبعده) كان قد بدأ بطبعه (1). رفيق رزق سلوم = رفيق بن موسى 1334 * (رفيق بك العظم) * (1284 - 1343 ه‍ = 1867 - 1925 م) رفيق بن محمود بن خليل العظم: عالم بحاث من رجال النهضة الفكرية في سورية. ولد في دمشق، ونشأ مقبلا على كتب التاريخ والادب. وزار مصر في صباه، ثم استقر فيها سنة 1316 ه‍، واشترك في كثير من الاعمال والجمعيات الاصلاحية والسياسية والعلمية، ونشر بحوثا قيمة في كبريات الصحف والمجلات، وصنف (أشهر مشاهير الاسلام في الحرب والسياسة - ط) أربعة أجزاء، ولم يكمل، و (البيان في كيفية انتشار الاديان - ط) و (الدروس الحكمية للناشئة الاسلامية - ط) و (البيان في أسباب التمدن والعمران) رسالة، و (تنبيه الافهام إلى مطالب الحياة * (هامش 2) * (1) من هو في سورية سنة 1951 ص 132 بقلمه. وزيادات مستقاة من شقيقه السيد زكي التميمي. والقسم الاول من كتاب (ولاية بيروت): مقدمته، وعليها اعتمدت في تاريخ ولادته. والصحف المصرية 22 / 10 / 1956. الاجتماعية في الاسلام - ط) و (الجامعة الاسلامية وأوروبا - ط) وله شعر قليل. وقد جمع شقيقه (عثمان بك) بعد وفاته طائفة من مقالاته في كتاب سماه (مجموعة آثار رفيق بك العظم - ط) يشتمل على (السوانح الفكرية، في المباحث العلمية) و (تاريخ السياسة الاسلامية) ورسائل أخرى. ومن مآثره إهداؤه إلى المجمع العلمي العربي في دمشق خزانة كتبه وهي نحوه ألف مجلد. وكان أبي النفس، لين الطبع، مهذب الاخلاق شريف السيرة والسريرة. وتوفي بالقاهرة (1). * (رفيق رزق سلوم) * (1308 - 1334 ه‍ = 1891 - 1916 م) رفيق بن موسى رزق سلوم: حقوقي أديب له شعر، من أحرار العرب في عهد الترك. ولد بحمص وتعلم بالمدرسة (الروسية) فيها، ثم بالمدرسة (الاكليركية) بدير (البلمند) وترهب مدة، ثم انعتق من الرهبانية، ودخل الكلية الاميركية ببيروت، فأقام سنة. ورحل إلى الآستانة، * (هامش 3) * (1) الزهراء 2: 224 ومجلة المجمع العلمي 5: 561 والمنار 26: 288 ومجموعة آثاره: مقدمتها، من إنشاء السيد محمد رشيد رضا. ومجلة لسان العرب - بالآستانة - 1: 208 وفيها: ولد سنة 1282 مالية وهي تقابل سنة 1284 ه‍.

[ 31 ]

فتعلم الحقوق، واتصل بعبد الحميد الزهراوي وغيره من طلائع اليقظة العربية الحديثة، واشترك في إنشاء المنتدى الادبي في الآستانة، وأدخل في جمعية (العربية الفتاة) ونشر مقالات في جريدة (الحضارة) ومجلات (المقتطف) و (المقتبس) و (لسان العرب) وألف كتاب (حياة البلاد في علم الاقتصاد - ط) مدرسي، و (حقوق الدول) نشر في جريدة المهذب. وكان يحسن اللغات الروسية والانكليزية والفرنسية والتركية. اعتقله الترك في خلال الحرب العالمية الاولى، وعذبوه في ديوان (عاليه) بتهمة أنه كاتم أسرار عبد الكريم الخليل، والكاتب الخاص لعبد الحميد الزهراوي، وأن له قصائد وأناشيد وطنية يحض بها الناشئة العربية على طلب الاستقلال. وأعدم شنقا في بيروت (1). * (رق) * * (رقاش بنت ضبيعة) * (... -... =... -...) رقاش بنت ضبيعة بن قيس بن ثعلبة: أم جاهلية، ينسب إليها بنو (رقاش) وهم بنوها من زوجها (شيبان بن ذهل) من بني بكر بن وائل، من العدنانية (2). * (رقاش بنت همدان) * (... -... =... -...) رقاش بنت همدان بن مالك بن يزيد، من كهلان: أم جاهلية يمانية، ينسب إليها بنوها من زوجها عدي بن الحارث بن مرة ابن أدد، وهم: لخم، وجذام، وعاملة (3). * (هامش 1) * (1) من رسالة بخطه أرسلها إلى أمه وإخوته قبيل الحكم بإعدامه، نشرتها جريدة (الامة) بدمشق في 8 مارس 1929. ووقائع الحرب 404 وإيضاحات عن المسائل السياسية 118. (2) نهاية الارب 220 واللباب 1: 473. (3) الاكليل 10: 11 وفي القاموس: بنو رقاش، في بكر ابن وائل، وفي كلب، وفي كندة، منسوبون إلى أمهاتهم. الرقاشي = عمرو بن ضبيعة 83 الرقاشي = الفضل بن عبد الصمد 200 ابن الرقاع = عدي بن زيد 95 الرقباوي (الشاعر) = محمد بن حجازي (1078) أبوالرقعمق = أحمد بن محمد 399 الرقي = ميمون بن مهران 117 الرقي = ربيعة بن ثابت 198 الرقي = إبراهيم بن أحمد 703 أبو رقيبة = محمد بن علي 1346 الرقيق القيرواني = إبراهيم بن القاسم 425 ؟ ابن رقيقة = ابن زقيقة ابن رقيقة (؟) = محمود بن عمر (635) * (رقية) * (... - 2 ه‍ =... - 624 م) رقية: بنت محمد النبي العربي القرشي صلوات الله عليه، وأمها خديجة أم المؤمنين. ولدت ونشأت في الجاهلية وتزوجت عتبة ابن أبي لهب بن عبد المطلب. ولما ظهر الاسلام ونزلت آية (تبت يدا أبي لهب) غضب أبو لهب فأمر ابنه بمفارقتها، ففارقها. وأسلمت حين أسلمت أمها خديجة، وتزوجها في الاسلام عثمان بن عفان، وهاجرت معه إلى أرض الحبشة الهجرتين الاولى والثانية. ثم استقرت في المدينة. وتوفيت ورسول الله صلى الله عليه وسلم ببدر (1). * (القشيرية) * (... - 741 ه‍ =... - 1341 م) رقية بنت محمد بن علي بن وهب، القشيرية: عالمه بالحديث. مصرية. ولدت ونشأت بقوص، واستوطنت القاهرة وتوفيت بها. سمع عليها بعض العلماء وأجازت لهم. عاشت نحو 80 عاما (2). * (هامش 2) * (1) ذيل المذيل 65 والاصابة 8: 83 وتاريخ الخميس 1: 274 وطبقات ابن سعد 8: 24. (2) الطالع السعيد 128. * (رك) * ابن أبي الركائب = أحمد بن ماجد 904 الركابي (القادوسي) = علي بن محمد (708) الركابي = علي رضا 1361 ابن أبي الركب (الخشني) = محمد بن مسعود 544 ابن أبي الركب (الخشني، أبو ذر) = مصعب بن محمد 604 الركبي = محمد بن أحمد 633 الركبي = محمد بن بطال 709 الركن الجيلي = عبد السلام بن عبد الوهاب ركن الدولة = الحسن بن بويه 366 الركونية = حفصة بنت الحاج 586 أبوركوة = الوليد أبوركوة 399 * (رم) * الرماح = محمد بن لاچين 780 * (ابن ميادة) * (... - 149 ه‍ =... - 766 م) الرماح بن أبرد بن ثوبان الذبياني الغطفاني المضري، أبو شرحبيل، ويقال أبو حرملة: شاعر رقيق، هجاء، من مخضرمي الاموية والعباسية، قالوا: (كان متعرضا للشر طالبا لمهاجاة الناس ومسابة الشعراء). وفي العلماء من يرى أنه أشعر الغطفانيين في الجاهلية والاسلام، وأنه كان خيرا لقومه من النابغة. مدح من الامويين الوليد بن يزيد و عبد الواحد بن سليمان، ومن الهاشميين المنصور، وجعفر بن سليمان. وكان مقامه بنجد، يفد على الخلفاء والامراء ويعود. اشتهر بنسبته إلى أمه ميادة. وأخباره كثيرة. وقيل: اسم أبيه يزيد، وجده ثريان. وللزبير بن بكار (أخبار ابن ميادة) (1). * (هامش 3) * (1) الاغاني 2: 85 - 116 وإرشاد الاريب 4: 212 وتهذيب ابن عساكر 5: 328 وشرح شواهد المغني 60 والتبريزي 3: 159 والآمدي 124 وسمط =

[ 32 ]

الرمادي = أحمد بن منصور 265 الرمادي = يوسف بن هارون 403 الرماني = علي بن عيسى 384 رمزي = إبراهيم رمزي 1343 رمزي = محمد رمزي 1364 * (رمسيس جرجس) * 1312 - 1379 ه‍ = 1895 - 1959 م) رمسيس جرجس: طبيب مصري، من أعضاء مجمع اللغة العربية بها. له تسعة معاجم في اللغة والمصطلحات، ما زالت مخطوطة. وفي المجمع دراسات له محفوظة. مخطوطة. مولده ووفاته بالقاهرة (1). رمضان = إبراهيم رمضان 1280 رمضان = محمد مصباح 1351 * (رمضان حمود) * (1324 - 1348 ه‍ = 1906 - 1929 م) رمضان حمود بن سليمان بن قاسم: فاضل، من أهل الجزائر. مولده ووفاته في غرداية (من أرض ميزاب) تعلم بتونس. له (بذور الحياة - ط) و (كتاب الفتى - ط) في التربية والاخلاق (2). * (رمضان السويحلي) * (1297 - 1338 ه‍ = 1880 - 1920 م) رمضان بن الشتيوي بن أحمد السويحلي: من زعماء الجهاد في ثورات طرابلس الغرب على الايطاليين. وقد يعرف برمضان الشتيوي (نسبة إلى أبيه) ولد وتعلم في * (هامش 1) * = اللآلي 306 وفيه: (شعراء غطفان المنسوبون إلى أمهاتهم، في الاسلام، ثلاثة: ابن ميادة، وشبيب ابن البرصاء وأبوه يزيد، وأرطاة بن سهية وأبوه زفر). والشعر والشعراء 298 وخزانة البغدادي 1: 77 والقاموس: ميادة. (1) المجمعيون 75 والاهرام 18 / 10 / 1959. (2) مجلة الشهاب 6: 107 وجريدة الاصلاح الصادرة في بسكرة، بالجزائر 29 رمضان 1348. زاوية المحجوب (بمصراتة) ولما ضرب الايطاليون طرابلس الغرب قام مع مجاهدي مصراتة، واستشهد رئيسهم (الحاج أحمد المنقوش) في أواخر سنة 1329 ه‍ (24 أكتوبر 1911) فتولى رمضان رياستهم، وكان ذلك بدء زعامته وبروزه. وجرح في صدره على مقربة من طرابلس، فعاد إلى مصراتة وعولج. وهاجمها الايطاليون فاشترك في الدفاع عنها، وجرح في بطنه. واحتلوها صلحا (سنة 1912 م) فلزم بيته إلى أن كانت وقعة (القرضابية (1)) سنة 1333 ه‍ - 1915 م، فقاتل الايطاليين وهزمهم وأثخن فيهم. ثم أجلاهم عن مصراتة وأنشأ بها حكومة وطنية قوية برياسته. وأنشئت بها في أيامه مدرسة لتخريج صغار الضباط، ومصانع ذخيرة لملء الخرطوش وإصلاح القطع الحربية الصغيرة، وأصبحت محطة للغواصات، ومحورا للثورة. ولما تألفت حكومة الجمهورية الطرابلسية (سنة 1918 م) كان رمضان في مقدمة العاملين لانجاحها، وبعد توقيع صلح (بني آدم) مع الايطاليين سنة 1919 م، انتقل إلى (مسلاتة) واتخذها مركزا ثانيا له بعد مصراتة. وأخباره في الحرب الطرابلسية كثيرة، * (هامش 2) * (1) القرضابية: بئر على مقربة من (قصر سرت) في شرقيه. ومدينة سرت، على الشاطئ بين برقة وطرابلس الغرب. ذكرها ياقوت في معجم البلدان. آخرها غزوة زحف بها على (أرفلة) واستشهد فيها (1). * (ابن شلاش) * (1286 - بعد 1365 ه‍ = 1869 - بعد 1946 م) رمضان بن شلاش بن عبد الله بن سليمان: رئيس عشائر البوسرايا في محافظة الفرات السورية. تخرج بمدرسة العشائر التي أنشأها السلطان عبد الحميد في اسطنبول لتحضير البدو. وشارك في بعض الحروب التركية وحضر معارك طرابلس الغرب (1912) وبعد التسوية البريطانية الفيصلية في إلحاق الموصل بإدارة العراق وضم فرات إلى سورية امتنع مندوبو العراق بتحريض من البريطانيين عن الخروج من جوار الفرات فوثب صاحب الترجمة عليهم وعلى من جاراهم من الانكليز وأخرجهم من البلاد وكافأته حكومة سورية في عهد الشريف فيصل بأن جعلته حاكما لتلك الايالة. ولما احتل الفرنسيون سورية رحل إلى عاصمة الاردن وحكم الفرنسيون بإعدامه غيابيا. ونشبت الثورة السورية الكبرى (1925) فخاضها مع السوريين وانتهى أمره بالتسليم. وألزم الاقامة في بيروت حتى سنة 1946 وعاد إلى بلده (2). * (رمضان السفطي) * (... - 1158 ه‍ =... - 1745 م) رمضان بن صالح بن عمر بن حجازي السفطي الخوانكي: فلكي عارف بالحساب، مصري. مولده بالخانكة، وتوفي بالقاهرة. من كتبه (نزهة النفس بتقويم الشمس - خ) في شستربتي (4085) و (كفاية الطالب) في علم الوقت والسمت، و (الكلام المعروف) في الكسوف والخسوف، و (رشف الزلال * (هامش 3) * (1) جهاد الابطال في طرابس الغرب 177 (2) من هو في سورية 2: 414 412.

[ 33 ]

في معرفة استخراج مكث الهلال - خ) بخطه، في مكتبة قاسم الرجب ببغداد، و (كشف الغياهب عن مشكلات أعمال الكواكب) و (مطالع البدور في الضرب والقسمة والجذور) (1). * (رمضان العكاري) * (984 - 1056 ه‍ = 1576 - 1646 م) رمضان بن عبد الحق العكاري: فقيه حنفي، من أهل دمشق. له (حاشية على شرح السنوسي على كبراه - خ) في التوحيد. وكان حسن الانشاء وله نظم (2). * (بهشتي) * (... - 979 ه‍ =... - 1571 م) رمضان بن عبد المحسن الويزوي المعروف ببهشتي: واعظ، متأدب بالعربية، شاعر بالتركية، من علماء الدولة العثمانية. من أهل قصبة (ويزه) نسبته إليها. وإقامته ووفاته في (شورلو) من كتبه (حاشية على حاشية الخيالي - ط) و (حاشية على شرح العقائد) للتفتازاني، و (تعليقات على شرح المفتاح) (3). * (العطيفي) * (1019 - 1095 ه‍ = 1610 - 1684 م) رمضان بن موسى بن محمود بن أحمد، ابن عطيف: أديب دمشقي من الحنفية، قرأ الفقه والحديث. قال المحبي: كانت له روايه في الشعر وأيام العرب وأخبار الملوك والشعراء قل أن توجد في أحد أبناء العصر. درس في جامع السنانية والدرويشية مدة حياته وجمع نفائس الكتب وكتب الكثير بخطه. له * (هامش 1) * (1) الجبرتي 1: 162 وخطط مبارك 10: 90 وكوركيس عواد، في فهرست المخطوطات الرقم 5 في المجموعة 152. (2) فهرست الكتبخانة 2: 19 وخلاصة الاثر 2: 167. (3) عثمانلي مؤلفلري 1: 42 وشذرات 8: 387 والازهرية 7: 233. (ديوان شعر - خ) 56 ورقة في شستربتي و (رحلة إلى طرابلس الشام - خ) ذكرها بروكلمن، ورسالة في المسواك سماها (تنوير العيون) (1). * (أم حبيبة) * (25 ق ه‍ - 44 ه‍ = 596 - 664 م) رملة بنت أبي سفيان صخر بن حرب ابن أمية: صحابية، من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وهي أخت معاوية. كانت من فصيحات قريش، ومن ذوات الرأي والحصافة. تزوجها أولا عبيدالله بن جحش وهاجرت معه إلى أرض الحبشة (في الهجرة الثانية) ثم ارتد عبيدالله عن الاسلام، فأعرضت عنه إلى أن مات، فأرسل إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطبها وعهد للنجاشي (ملك الحبشة) بعقد نكاحه عليها، ووكلت هي خالد بن سعيد ابن العاص فأصدقها النجاشي من عنده أربع مئة دينار، وذلك سنة 7 ه‍، ولها من العمر بضع وثلاثون سنة. وكان أبوها لا يزال على دين الجاهلية، فلما بلغه ما صنع النبي صلى الله عليه وسلم عجب له وقال: ذلك الفحل لا يقرع أنفه !. توفيت بالمدينة. ولها في كتب الحديث 65 حديثا (2). الرملي = أحمد بن حسين 844 الرملي = أحمد بن حمزة 957 الرملي = محمد بن أحمد 1004 الرملي = خير الدين بن أحمد 1081 ذو الرمة = غيلان بن عقبة 117 * (رميثة بن أبي نمي) * (... - 746 ه‍ =... - 1346 م) رميثة بن أبي نمي محمد بن الحسن بن علي الحسني، أبو عرادة، ويلقب أسد * (هامش 2) * (1) خلاصة الاثر 2: 168 وشستربتي الرقم 3694. 3695 و 666: 2. Broc. S (2) طبقات ابن سعد 8: 68 وذيل المذيل 72 والجمع بين رجال الصحيحين 605 وصفة الصفوة 2: 22 والاصابة 8: 84. الدين، وقيل اسمه منجد: شريف، من أمراء مكة. وليها مشتركا مع أخيه حميضة، ثم اختلفا فاقتتلا ونشبت بينهما وقائع، واستقل سنة 715 ه‍، وقبض عليه سنة 718 فهرب، وأمسك فسجن إلى سنة 720 وتجددت الحرب بينه وبين أخيه سنة 731 وكثر الضرر منهما، وقيل: إنه أظهر مذهب الزيدية، وأنكر عليه الملك الناصر ذلك فأرسل إليه عسكرا، ثم أمنه، فرجع إلى مكة ولبس الخلعة، وانفرد بالامر سنة 738 - 745 ه‍ ونزل عن الامارة لاولاده، وتوفي بمكة (1). ابن رميح = أحمد بن محمد 357 الرميصاء (... - نحو 30 ه‍ =... - نحو 650 م) الرميصاء (أو الغميصاء) بنت ملحان ابن خالد بن زيد بن حرام، من بني النجار، وتعرف بأم سليم: صحابية، قال أبو نعيم في وصفها: (الطاعنة بالخناجر في الوقائع والحروب) وهي أم أنس بن مالك. وقتل زوجها مالك بعد ظهور الاسلام، فأسلمت. وخطبها أبو طلحة (زيد بن سهل) وكان على الشرك يعبد وثنا من خشب، فجعلت مهرها إسلامه، وأقنعته فأسلم. وكانت معه في غزوة (حنين) فشوهدت مع عائشة، مشمرتين تنقلان القرب وتفرغانها في أفواه المسلمين، والحرب دائرة، وترجعان فتملآنها. وشوهدت قبل ذلك، يوم (أحد) تسقي العطشى، وتداوي الجرحى (كما يقول ابن سعد) معها خنجر. وأخبارها كثيرة (2). * (هامش 3) * (1) شذرات الذهب 6: 149 والدرر الكامنة 2: 111 وفيه: وفاته سنة 748 ه‍. وخلاصة الكلام 28 - 30 والنجوم الزاهرة 10: 144. (2) حلية الاولياء لابي نعيم 2: 57 وفي القاموس: الرميصاء بنت ملحان، صحابية) وزاد الزبيدي في التاج 4: 399 (كبيرة القدر، ويقال فيها أيضا الغميصاء). وفي صفة الصفوة 2: 35 (الغميصاء)، وقيل الرميصاء، أو اسمها سهلة أو رميلة أو رميثة أو أنيفة) ومثله في طبقات ابن سعد 8: 310 - 318 ووردت ترجمتها في الاصابة في ثلاثة مواضع: الرميصاء 8: 87 والغميصاء 8: 153 وأم سليم 8: 243.

[ 34 ]

الرميكية = اعتماد 488 ابن رميلة = الاشهب بن ثور الرميلي = مكي بن عبد السلام 492 * (رن) * ابن أبي رندقة = محمد بن الوليد 520 الرندي = أخيل بن إدريس 560 الرندي (القاضي الشاعر) = يوسف بن موسى نحو 767 * (ره) * الرهاوي = يزيد بن شجرة 54 الرهاوي = عبد القادر بن عبد الملك 612 * (رو) * الرواجني = عباد بن يعقوب 250 ابن رواحة = عبد الله بن رواحة 8 ابن رواحة = الحسين بن عبد الله 585 ابن رواحة = هبة الله بن محمد 622 الرواس = محمد مهدي 1287 * (رؤاس) * (... -... =... -...) 1 - رؤاس، واسمه الحارث بن كلاب: جد جاهلي. بنوه بطن من عامر بن صعصعة، من العدنانية. منهم وكيع بن الجراح والجنيد بن عبد الرحمن أمير خراسان، وآخرون (1). 2 - رؤاس بن دالان الوادعي، الحاشدي، من همدان: جد جاهلي يماني. من نسله عمار بن أبي سلامة، من أصحاب علي (رض) وقتل مع الحسين (2). الرؤاسي = محمد بن علي 190 * (هامش 1) * (1) جمهرة الانساب 270 واللباب 1: 478 وهو في نهاية الارب 221 (رؤاس بن الحارث). (2) الاكليل 10: 87 واللباب 1: 479 وفي (دالان) خلاف: (دالان أو دألان، ابن سابقة أو ابن عبد الله) انظر ترجمته والتعليق عليها. ابن الرواع = مرة بن سلم ابن الرواع = كعب بن سلم * (رؤبة بن العجاج) * (... - 145 ه‍ =... - 762 م) رؤبة بن عبد الله العجاج بن رؤبة التميمي السعدي، أبو الجحاف، أو أبو محمد: راجز، من الفصحاء المشهورين، من مخضرمي الدولتين الاموية والعباسية. كان أكثر مقامه في البصرة، وأخذ عنه أعيان أهل اللغة، وكانوا يحتجون بشعره ويقولون بإمامته في اللغة. مات في البادية، وقد أسن. وله (ديوان رجز - ط) وفي الوفيات: لما مات رؤبة قال الخليل: دفنا الشعر واللغة والفصاحة (1). * (روح بن حاتم) * (... - 174 ه‍ =... - 791 م) روح بن حاتم بن قبيصة بن المهلب الازدي: أمير، من الاجواد الممدوحين. كان حاجبا للمنصور العباسي، وولاه المهدي ابن المنصور السند، ثم نقله إلى البصرة فالكوفة. وولاه الرشيد على فلسطين، ثم صرفه عنها، فتوجه إلى بغداد، فوافق وصوله نعي أخيه (يزيد بن حاتم، أمير إفريقية) فأرسله الرشيد إليها واليا على القيروان سنة 171 ه‍، فاستمر إلى أن مات فيها. ودفن إلى جانب أخيه. وكان موصوفا بالعلم والشجاعة والحزم (2). * (روح بن زنباع) * (... - 84 ه‍ =... - 703 م) روح بن زنباع بن روح بن سلامة * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 187 والبداية والنهاية 10: 96 وخزانة الادب 1: 43 والآمدي 121 ولسان الميزان 2: 464 وغربال الزمان - خ. وفيه: وفاته سنة 147 ه‍، والشعر والشعراء 230 والعيني 1: 26 - 27 وفيه: (كان رؤبة يأكل الفار، فعوتب في ذلك، فقال: هي والله أنظف من دواجنكم ودجاجكم !). (2) وفيات الاعيان 1: 188 وتهذيب ابن عساكر 5: 336 والاستقصا 1: 59 والطبري 10: 52 والبيان المغرب 1: 84. الجذامي، أبو زرعة: أمير فلسطين، وسيد اليمانية في الشام وقائدها وخطيبها وشجاعها. قيل: له صحبة. كان عبد الملك بن مروان يقول: جمع روح طاعة أهل الشام ودهاء أهل العراق وفقه أهل الحجاز. وله مع عبد الملك وغيره أخبار (1). * (روح بن صالح) * (... - 171 ه‍ =... - 787 م) روح بن صالح الهمداني، قائد، كان في الموصل أيام الهادي وأوائل أيام الرشيد، ثم استعمله الرشيد على صدقات بني تغلب، فاختلف معهم، فجمع رحاله وأراد قتالهم، فاجتمعوا وبيتوه، فقتلوه مع جماعة من أصحابه (2). * (روح بن عبادة) * (... - 205 ه‍ =... - 820 م) روح بن عبادة بن العلاء القيسي، أبو محمد: محدث، ثقة. من أهل البصرة. كان كثير الحديث، وصنف كتبا في السنن والاحكام، وجمع تفسيرا. وروى عنه أئمة، منهم أحمد بن حنبل (3). * (روحي الخالدي) * (1281 - 1331 ه‍ = 1864 - 1913 م) روحي بن محمد ياسين بن محمد علي الخالدي: باحث، من رجال السياسة. ولد في القدس وتعلم في مدارس فلسطين ثم في الآستانة، ورحل إلى باريس فدخل مدرسة العلوم السياسية فأتم دروسها، ثم درس فلسفة العلوم الاسلامية والشرقية في جامعة السوربون. وألقى محاضرات عربية، واتصل بعلماء المشرقيات وأقيم مدرسا في جمعية نشر اللغات الاجنبية بباريس، وكان من أعضاء مؤتمر المستشرقين المنعقد * (هامش 3) * (1) الاصابة: الترجمة 2707 وتهديب ابن عساكر 5: 337 والبداية والنهاية 9: 54 وسمط اللآلي 179. (2) ابن الاثير 6: 38. (3) تهذيب التهذيب 3: 293 وتاريخ بغداد 8: 401.

[ 35 ]

بباريس سنة 1897 م، وعاد إلى الآستانة، فعين (قنصلا عاما) في مدينة بوردو (بفرنسة) ولما أعلن الدستور العثماني انتخبه أهل القدس نائبا عنهم في مجلس المبعوثين. وتوفي في القدس. من تصانيفه (العالم الاسلامي) نشر منه قسما كبيرا في جريدة المؤيد المصرية، و (علم الادب عند الافرنج والعرب - ط) و (أسباب الانقلاب العثماني وتركيا الفتاة - ط) نشر تباعا في مجلة الهلال (ج 17) و (رحلة إلى الاندلس - ط) و (المسألة الشرقية - ط) و (علم الالسنة - خ) في مقابلة اللغات و (تاريخ الصهيونية - خ) كلاهما في المكتبة الخالدية بالقدس، ورسالة في (ترجمة برتلو) العالم الكيماوي، و (الكيمياء عند العرب - ط) (1). الروداني = محمد بن سليمان 1094 * (برونو) * (1275 - 1335 ه‍ = 1858 - 1917 م) رودلف برونو: RudolfE. Brunnow مستشرق أميركي، من أصل ألماني. ولد في (أن أربر) Ann Arbor بأميركا، وتعلم العربية في ألمانيا. وعين سنة 1910 أستاذا للغات السامية في جامعة (برنستن) الاميركية. وقام مع بعض مدرسيها بحفريات في حوران (بسورية) ووصفوا ما كشفوه في مجلدين ضخمين. واشتهر برونو بالدراسات الاشورية. ونشر بالعربية المجلد 21 من (الاغاني) جمعه من مخطوطات مكتبة مونيخ، و (الاتباع والمزاوجة) لابن فارس، و (الموشى) للوشاء. وله (منتخب من نثر العرب - ط) (2). * (هامش 1) * (1) مجلة الهلال 22: 152 ومجلة الرسالة 14: 899 ومجلة الآثار 3: 31 وفي رسالة (هل الادباء بشر) لاسحق موسى الحسيني، ص 34: (كتاب علم الالسنة في بضعة مجلدات، رأيته مخطوطا في مكتبة أحمد سامح الخالدي في بيت المقدس). (2) المستشرقون 172 والربع الاول من القرن العشرين 85 ومعجم المطبوعات 199 و 338 و 1919. * (رومان بن جندب) * (... -... =... -...) رومان بن جندب بن خارجة، من جديلة طيئ: جد جاهلي. أقام بنوه في جبلي أجأ وسلمى، المعروفين بجبلي طيئ، حين نزح بنو عمومتهم إلى السهول، في حرب سماها ابن حزم (حرب الفساد) في الجاهلية. ومن بني رومان: ذهل، وثعلبة. ومن أحفاده أوس بن حارثة وبنو أحمد ابن الحارث الذي يقال إنه أول من سمي (أحمد) في العصر الجاهلي (1). الروذباري = محمد بن أحمد 322 الروذباري = محمد بن أحمد 469 الروذرادري، الوزير = محمد بن الحسين 488 * (روز حداد) * (1299 - 1374 ه‍ = 1882 - 1955 م) روز () Rose بنت أنطون بن الياس أنطون، زوجة نقولا حداد: صاحبة مجلة (السيدات والبنات) ولدت في طرابلس الشام، وتعلمت بمدرسة البنات الاميركية فيها وسافرت إلى أخيها (فرح أنطون) بالاسكندرية، فكتبت مقالات في مجلته (الجامعة) فأنشأ لها مجلة (السيدات والبنات) شهرية، وكان يكتب أكثر فصولها. ثم تزوجت نقولا الحداد، وجعلا اسم المجلة (السيدات والرجال) وأصدراها معا في القاهرة نحو ربع قرن. وتوفيت بعد زوجها بنحو عام، بالقاهرة (2). * (روز شحفة) * (1307 - 1374 ه‍ = 1890 - 1955 م) روز () Rose بنت عطا الله شحفة: فاضلة لبنانية. لها نشاط في خدمة الحركة النسائية. ولدت في الشويفات، وتعلمت * (هامش 2) * (1) جمهرة الانساب 375 و 376. (2) مجلة الحرية، ببغداد: كانون الثاني 1926 وتاريخ الصحافة العربية 4: 328. في مدارس الانكليز والاميركان. وتزوجت بدمشق فأقامت فيها 16 عاما وعادت إلى بيروت بعد وفاة زوجها، فتوفيت بها. كانت أمينة سر (جامعة السيدات) وألقت خطبا ومحاضرات. وألفت (وحي الامومة - ط) (1). * (البقلي) * (... - 606 ه‍ =... - 1209 م) روزبهان بن أبي النصر الفسوي الشيرازي الكازروني، صدر الدين، أبو محمد البقلي: صوفي، من أهل شيراز. له (عرائس البيان في حقائق القرآن - خ) على طريقة أهل التصوف، من مصورات التراث بدمشق. ومنه نسخة وصلت إلى آخر سورة (الكهف) بالبلدية (ن - 1314 - ب) وله (الاغاثة - خ) في دار الكتب، مصور عن أياصوفيا (2160) (2). روزن = فكتور رومانوفتش روفائيل موناكيس = أنطون زخورة * (بابو إسحاق) * (... - 1384 ه‍ =... - 1964 م) روفائيل بابو إسحاق: مؤرخ عراقي. له (أحوال نصارى بغداد في عهد الخلافة العباسية - ط) و (أمواج الروح - ط) أخلاقي، و (تاريخ نصارى العراق - ط) و (فصول اجتماعية - ط) و (مدارس العراق قبل الاسلام - ط) (3). * (روفائيل بطي) * (1319 - 1375 ه‍ = 1901 - 1956 م) روفائيل بن بطرس بن عيسى بن بطي: كاتب صحفي عراقي. من مؤرخي الادب * (هامش 3) * (1) مصادر الدراسة 2: 470 عن (الجريدة) 8 / 9 / 1955. (2) التراث 1: 1 وكشف الظنون 1131 والبلدية: تفسير 29 و 724: 1. Broc. S والمخطوطات المصورة 1: 145 (3) معجم المؤلفين العراقيين 1: 479.

[ 36 ]

الحديث ورجاله. ولد في الموصل من أبوين سريانيين أرثوذكسيين. وبطي أصله (بطرس) كان أبوه حائكا فقيرا. ونشأ روفائيل وتعلم في الموصل، ثم في كلية الحقوق ببغداد، وتخرج بها (محاميا) سنة 1929 واتصل قبل ذلك بالاب انستاس الكرملي، وأكثر من قراءة كتب الادب الحديثة، ودرس في بعض المدارس الاهلية. ورأس تحرير جريدة (العراق) البغدادية (1921 - 24) وأصدر مجلة (الحرية) سنة 23 - 25 ثم جريدة (الربيع) وعين ملاحظا في (مديرية المطبوعات) وفصل سنة 1929 لخطبة سياسية ألقاها في تأبين سعد زغلول. وفي هذه السنة أنشأ جريدة (البلاد) يومية، عاشت 27 عاما. وكانت أرقي الصحف العراقية. قاومتها الحكومات المتعاقبة فغرمته وحبسته لبعض المقالات ومنها مقالة للشاعر معروف الرصافي، عنوانها (خطرات) رأت فيها الحكومة تطاولا على الملك فيصل الاول. وأقفلت الجريدة مرات، فكان في خلال إغلاقها يصدر غيرها، ك‍ (صوت العراق) و (التقدم) و (الجهاد) و (الشعب) و (الزمان) و (نداء الشعب). وانتخب نائبا عن لواء البصرة في مجلس الامة ست مرات. وكانت له مواقف في المعارضة شديدة. وانتخب عميدا للصحفيين. وهاجر إلى مصر سنة 1946 - 48 وعين مديرا عاما في وزارة الخارجية ببغداد (1950 - 52) ثم كان وزير دولة، سنة 53 مرتين، ونيطت به شؤون الدعاية والصحافة، فاضطر إلى الدفاع عن سياسة الوزراة ففقد (شعبيته) ولم يطل عهده في الوزارة فحاول العودة إلى النيابة، فلم يفلح، وتوفي فجأة في داره ببغداد. له مؤلفات، منها (الادب العصري في العراق العربي - ط) جزء المنظوم، ترجم به لطائفة من شعراء العراق المعاصرين و (سحر الشعر - ط) الاول منه، و (أمين الريحاني في العراق - ط) و (الربيعيات - ط) و (الصحافة في العراق - ط) محاضرات ألقاها في معهد الدراسات العليا بمصر، و (فيلسوف بغداد في القرن العشرين، الزهاوي - ط) ولابنه فائق بطي كتاب فيه سماه (أبي - ط) سنة 1956 (1). ابن الروقلية، عز الدولة = محمود بن نصر 467 الروك = لاچين المنصور 698 * (أم رومان) * (... - 6 ه‍ =... - 628 م) أم رومان بنت عامر بن عويمر، من كنانة: الصحابية، زوجة أبى بكر الصديق وأم عائشة. توفيت في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل في قبرها واستغفر لها، وقال: اللهم لم يخف عليك ما لقيت أم رومان فيك وفي رسولك ! (2). ابن رومانس = المنذر بن وبرة بعد 12 ابن الرومي = علي بن العباس 283 الرومي = ياقوت بن عبد الله 622 * (هامش 2) * (1) من ترجمة مفصلة تفضل بها الشيخ كاظم الدجيلي، وقد كتبت إليه أسأله عما يعلم عنه. والدليل العراقي لسنة 1936 ص 887 والصحف المصرية 11 / 4 / 1956 وتاريخ الصحافة العربية 4: 82، 144 والاديب: يناير 1972 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 479 وانظر أعلام الادب والفن 2: 217. (2) طبقات ابن سعد 8: 202 والاصابة 8: 232. الرومي (جلال الدين) = محمد بن محمد 672 الرومي = إبراهيم بن سليمان 732 الرومي = وجدي بن ابراهيم 1126 الرومي (جار الله) = ولي الدين بن مصطفى 1151 الرومي = خليل بن مصطفى 1220 ابن الرومية = أحمد بن محمد 637 رونزفال = سباستيان رونزفال * (الجادرجي) * (1299 - 1379 ه‍ = 1882 - 1959 م) رؤوف الجادرجي: حقوقي باحث، من أهل بغداد. كان رئيس كلية الحقوق العراقية. من كتبه (التاريخ السياسي - ط) القسم الاول منه، و (حقوق الامم - ط) ثلاثة أجزاء، محاضرات، و (حقوق الادارة - ط) (1). الروياني = محمد بن هارون 307 الروياني = أحمد بن محمد 450 الروياني = عبد الواحد بن إسماعيل 502 الروياني = شريح بن عبد الكريم 505 الروياني = نصر الله بن عبد الرحمن 833 * (رويفع بن ثابت) * (... - 56 ه‍ =... - 676 م) رويفع بن ثابت بن السكن النجاري الانصاري المدني: صحابي خطيب، من الفاتحين. نزل بمصر، وأمره معاوية على طرابلس الغرب، سنة 46 ه‍، فغزا إفريقية، وتوفي ببرقة وهو أمير عليها من قبل مسلمة بن مخلد. وقبره مشهور في الجبل الاخضر (ببرقة) (2). * (هامش 3) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 1: 482 و 3: 589. (2) المنهل العذاب 1: 21 وتهذيب التهذيب 3: 299 ومعالم والايمان 1: 101.

[ 37 ]

* (رويم) * (... - 330 ه‍ =... - 941) رويم بن أحمد بن يزيد بن رويم: صوفي شهير، من جلة مشايخ بغداد. من كلامه: (الصبر ترك الشكوى، والرضى استلذاذ البلوى) (1). * (رى) * * (ريا السلمية) * (... -... =... -...) ريا بنت الغطريف السلمية: شاعرة، من أهل العصر الاموي. كانت تسكن بادية السماوة (بين الكوفة والشام) مع أبيها وأهلها. وكان أبوها من أشراف قومه. وهي صاحبة الخبر المشهور مع عتبة بن الحباب الانصاري الشاعر، وكان قد أحبها فخطبها من أبيها فزوجه بها، وأقبلت معه من السماوة يريدان المدينة فخرجت عليهما خيل فقتل عتبة فرثته ريا بأبيات، ثم ماتت على أثره، ودفنت بجانبه. قال عبد الله بن معمر القيسي: زرت المدينة بعد سبع سنين من مقتل عتبة، فقلت لا أبرح حتى أزوره، فجئت، فإذا أنا بشجرة عليها ألوان من الورق قد نبتت على القبر، فسألت عنها، فقالوا: إنها (شجرة العريسين !) (2). * (رياح) * (... -... =... -...) رياح: جد، بنوه بطن من بني هلال ابن عامر بن صعصعة، من العدنانية. كانت مساكنهم في إفريقية بنواحي قسنطينة والمسيلة والزاب. وهم فرقة كبيرة، وفيهم كان ملك العرب القديم ببلاد المغرب. قال ابن حزم: ومن بطون هلال (بنو رياح) الذين أفسدوا إفريقية (3). * (هامش 1) * (1) طبقات الصوفية 180 يقول المشرف: اثبت المؤلف عام 330 ه‍ تاريخا لوفاة رويم، يضاف إليه أن بعض المراجع تجعل عام 303 ه‍ تاريخ وفاته. (2) تزيين الاسواق 1: 103 والدر المنثور 213. (3) نهاية الارب 222 وجمهرة الانساب 262. * (عراف اليمامة) * (... -... =... -...) رياح بن كحيلة: طبيب، أو كاهن. من أهل اليمامة. قيل: هو المعني بقول عروة بن حزام العذري: (أقول لعراف اليمامة داوني فانك إن أبرأتني لطبيب !) (1) * (رياح بن يربوع) * (... -... =... -...) رياح بن يربوع بن حنظلة، من تميم: جد جاهلي. بنوه بطن كبير من تميم، من عدنان. قال ابن الاثير: ينسب إليه خلق كثير (2). الرياحي = خالد بن عتاب 77 الرياحي = إبراهيم بن عبد القادر 1266 الرياشى = العباس بن الفرج 257 رياض = علي رياض 1317 رياض (باشا) = مصطفى رياض 1329 رياض = محمد عبد المنعم 1366 * (هامش 2) * (1) ثمار القلوب 81 وسماه الآلوسي، في بلوغ الارب 3: 307 (رباح بن عجلة) ولم يذكر مصدره. (2) اللباب 1: 483 ونهاية الارب 222. * (رياض الصلح) * (1310 - 1370 ه‍ = 1893 - 1951 م) رياض بن رضا بن أحمد باشا بن محمد الصلح: زعيم شعبي، كان له أثر كبير في بناء (لبنان) السياسي والقومي الحديث. ولد في صور، وحصل على إجازة الحقوق في الآستانة. وكان من أعضاء (المنتدى الادبي) بها. وحكم عليه ديوان الحرب العرفي (التركي) في عاليه، بالنفي مع والده، لمناوأتهما حزب (الاتحاد والترقي) العثماني، فأمضيا مع أسرتهما

[ 38 ]

سنتين (1916 - 1918 م) في الاناضول. وأقام بعد الحرب العامة الاولى، في دمشق ودخل في جمعية (العربية الفتاة) السرية. ولما احتل الفرنسيون سورية الداخلية (سنة 1920 م) رحل إلى مصر. وزارأوربة مرات. واشترك في المؤتمر السوري الفلسطيني (بجنيف) ونشط في الدعاية لاستقلال سورية ولبنان وفلسطين. وعاد إلى بيروت سنة 1935 م، فاشتغل (محاميا) ثم كان من أعضاء مجلس لبنان النيابي. والتف حوله جمهور الوطنيين. وتولى رياسة الوزارة اللبنانية (سنة 1943 م) فاقترح تعديل مواد في الدستور، كان الفرنسيون قد وضعوها لاغراضهم الاستعمارية، وأقر مجلس النواب التعديل، فسخط الفرنسيون، واعتقلوه مع رئيس الجمهورية (بشارة الخوري) وأكثر الوزراء، وبعض كبار النواب، وأرسلوهم إلى قلعة (راشيا) فثار لبنان، وهاج العالم العربي، واحتجت حكوماته. واضطر الفرنسيون إلى الافراج عنهم. فعادوا إلى مناصبهم، بعد أحد عشر يوما من اعتقالهم (11 - 22 ديسمبر سنة 1943) وجلا الفرنسيون عن البنان سنة 1946 وظل رياض بين رئاسة الوزارة، والتخلي عنها، والعودة إليها، حركة لبنان الدائمة، يختط الخطة ولا تضيق حيلته عن تنفيذها، ومن ورائه مسلمو لبنان ونصاراه. وكان يحرص على أن لا يتخلف لبنان عن موكب العروبة. وفي عهد وزارته الاخيرة أعدم أنطون سعادة (أنظر ترجمته) وفي فترة اعتزاله الوزارة، بعد ذلك، دعاه الملك عبد الله ابن الحسين إلى زيارة عمان، فأجاب الدعوة. وبينما هو ذاهب إلى مطار عمان، للركوب عائدا منها إلى بيروت، فاجأه أشخاص أطلقوا عليه الرصاص فقتل في السيارة، وقتل قاتلوه. وحمل جثمانه إلى بيروت، فدفن في جوار مقام الاوزاعي. وهو صاحب الكلمة المشهورة: لن يكون لبنان للاستعمار مقرا، ولا لاستعمار الاقطار العربية ممرا. وكان يجيد الفرنسية كلغته (1). * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف. وانظر منتخبات التواريخ لدمشق الرياضي = إبراهيم بن أحمد 298 * (رئام بن نهفان) * (... -... =... -...) رئام بن نهفان بن بتع، من همدان: من أقيال اليمن في الجاهلية، ينسب إليه (محفد رئام) من رأس جبل ذبيان، قال الهمداني: كان يحج إلى بيت فيه، في الجاهلية الجهلاء، وبه آثار معجيبة ؟ (1). * (ريتشرد بورتن) * (1236 - 1308 ه‍ = 1821 - 1890 م) ريتشرد فرنسس بورتن Richard Francis: Burton مستشرق انكليزي رحالة. ولد في (هرتفورد شاير) وكان والده (جوزيف نيترفيل بورتن) ضابطا في الجيش البريطاني، وجده (إدورد بورتن) قسيسا في آيرلندة. وتعلم ريتشرد مبادئ اللاهوت في أكسفورد. وذهب مع الجيش البريطاني إلى الهند، فخدم الشركة الانكليزية. وكان قدم ألم بشئ من العربية في أكسفورد والهندستانية في لندن. فأقام سبع سنوات تعلم بها اللغتين الكجراتية والهندستانية. واتسعت معرفته بالعربية والفارسية، وألف أربعة كتب. ودخل الحجاز سنة 1853 م، ووضع كتابا سماه (الحج إلى مكة والمدينة) وهو يعد من أعظم المراجع عند الغربيين في موضوعه. وسافر إلى الصومال وهرر، وأصيب بحربة في فكه الاسفل، ووضع كتاب (خطوات في إفريقية الشرقية) وأقام سنتين في تركيا. وأرسلته الحكومة البريطانية في بعثة لكشف منابع النيل، فكتب عن مناطق لبحيرات في إفريقية الاستوائية وبحيرة طانجانيكا سنة 1858 * (هامش 2) * 840 ومذكرات فائز الغصين 274 وفيه ولادته في صيدا، سنة 1914 م، خطأ. وجريدة الاهرام 18 / 7 / 1951 وفي جريدة الحياة - ببيروت - 17 تموز 1952 بعض ما قيل في رثائه نظما ونثرا. (1) الاكليل 8: 66 طبعة برنستن ثم 1: 17 وياقوت 2: 882. وعين (قنصلا) في فرناندوپو، ثم في سانتوس بالبرازيل ونقل إلى دمشق سنة 1869 ومنها إلى تريستة سنة 1871 ومات فيها. ومن كتبه (التجول في إفريقية الغربية) و (سورية غير المكتشفة) وكتاب عن (زنجبار) و (ترجمة كتاب ألف ليلة وليلة) وكتبه كلها بالانجليزية، نشرت وهو حي (1). * (ريحانة بنت زيد) * (... - 10 ه‍ =... - 632 م) ريحانة بنت زيد بن عمرو بن خنافة، من بني النضير: إحدى أزواج النبي صلى الله عليه وسلم كانت يهودية وسبيت، وأسلمت سنة 6 ه‍، فأعتقها النبي صلى الله عليه وسلم وتزوجها. وكان معجبا بأدبها وبيانها، لا تسأله حاجة إلا قضاها. ولم تزل عنده حتى ماتت، وهو عائد من حجة الوداع، فدفنها في البقيع (2). الريحاني = علي بن عبيدة 219 الريحاني = أمين بن فارس 1359 الريحاني = نجيب بن إلياس 1368 الريس = نجيب بن محمود 1371 ريسكه = يوهن ياكب رايسكه الريسوني = أحمد بن محمد 1343 الريماوي = علي بن محمود 1337 الريمي = محمد بن عبد الله 792 * (دوزي) * (1235 - 1300 ه‍ = 1820 - 1883 م) رينهارت بيتر آن دوزي Reinhart * (هامش 3) * (1) 864: 4. Ency. Bri الطبعة الثالثة عشرة. و 343: 2 Nouveau Larousse واقرأ ما كتبه عند راشد رستم، في الاهرام 19 / 8 / 1953 وفيه: (لم يعتنق بورتن الاسلام، ولم يقل إنه غير مسلم، ولكنه ادعى أنه ولد مسلما من أب عجمي وأم عربية، معتمدا في ذلك على سحنته ولهجته) وفي 64 Buckland أن زوجته وضعت كتابا عن حياته. (2) طبقات ابن سعد 8: 92 وإمتاع الاسماع للمقريزي 1: 249 وهي في لاصابة 8: 87 (ريحانة بنت شمعون بن زيد).

[ 39 ]

: pieter Anne , Dozy مشتشرق هولندي، من أصل فرنسي (1) بروتستانتي المذهب. هاجر أسلافه من فرنسة إلى هولندة في منتصف القرن السابع عشر. مولده ووفاته في ليدن. درس في جامعتها نحو ثلاثين عاما. وكان من أعضاء عدة مجامع علمية. قرأ الآداب الهولندية والفرنسية والانكليزية والالمانية والايتالية، وتعلم البرتغالية ثم الاسبانية فالعربية. وانصرفت عنايته إلى الاخيرة، فاطلع على كثير من كتبها في الادب والتاريخ. أشهر آثاره (معجم دوزي - ط) في مجلدين كبيرين بالعربية والفرنسية، اسمه Supplement aux (Dictionnaires Arabes ملحق بالمعاجم العربية) ذكر فيه ما لم يجد له ذكرا فيها. وله (كلام كتاب العرب في دولة العباديين - ط) ثلاثة أجزاء، بالالمانية (تاريخ المسلمين في إسبانية) ترجم كامل الكيلاني فصولا منه إلى العربية في كتاب (ملوك الطوائف ونظرات في تاريخ الاسلام - ط) وله (الالفاظ الاسبانية * (هامش 1) * (1) كان أسلافه يسمون آل أو زي (d , Ozy وأدمجت أداة الاضافة الفرنسية () d في الاسم عند انتقالهم إلى هولندة فأصبح الاسم (دوزي). والبرتغالية المنحدرة من أصول عربية) بالالمانية. ومما نشر بالعربية (تقويم سنة 961 ميلادية لقرطبة) المنسوب إلى عريب ابن سعد القرطبي وربيع بن زيد، ومعه ترجمة لاتينية، و (البيان المغرب في أخبار الاندلس والمغرب) لابن عذاري، وقسم من (نزهة المشتاق) للادريسي، و (منتخبات من كتاب الحلة السيراء) لابن الابار، و (شرح قصيدة ابن عبدون) لابن بدرون (1). رينو = جوزيف توسان 1284 * (نيكلسن) * (1285 - 1364 ه‍ = 1868 - 1945 م) رينولد ألين نيكلسن Reynold Allen: Nicholson مستشرق إنجليزي، عالم * (هامش 2) * (1) 65 - 44: 2 Dugat وفيه من آثاره 39 كتابا ورسالة، وكان لا يزال في سن الثامنة والاربعين. ومجلة الضياء 7: 163 وغرائب الغرب لكرد علي 2: 54 وآداب شيخو 149. ومعجم المطبوعات 893 وتاريخ دراسة اللغة العربية بأوربا 43 وآداب زيدان 4: 171 والمستشرقون 143 وهم مختلفون في وفاته بين سنة 1882 و 83 و 84 وقرأت اسمه، كما كتبه بالعربية، على ظاهر (شرح قصيدة ابن عبدون) طبعة ليدن، سنة 1846 (رينحرت دزي). بالتصوف الاسلامي. تعلم في كمبردج وغيرها. ودرس العربية والفارسية، ودرسهما. واشترك في نشر (تذكرة الاولياء) للعطار، و (اللمع) للسراج، و (ترجمان الاشواق - ط) مقالات في التصوف لابن عربي. وله كتب بالانكليزية، منها (تاريخ الآداب العربية) و (متصوفو الاسلام) و (دراسات في التصوف الاسلامي) ترجمه إلى العربية أبوالعلا عفيفي، ونشر بها، و (ترجمات من الشعر والنثر) عن العربية والفارسية (1). * (باسيه) * (1271 - 1342 ه‍ = 1855 - 1924 م) رينيه باسيه: Rene Basset مستشرق فرنسي. من أعضاء المجمع العلمي العربي. ولد في لونيفيل () Luneville وتعلم في نانسي ثم في مدرسة اللغات الشرقية بباريس. وعين مدرسا للعربية في مدرسة الجزائر العليا سنة 1882 م، ثم تولى إدارتها. واختير (عضوا) في كثير من المجامع العلمية. وترأس مؤتمر المستشرقين بالجزائر سنة 1910 م. ونشر بالعربية (تحفة الزمان) لعرب فقيه، في فتوح الحبشة، مع ترجمة فرنسية، و (الخزرجية) في العروض، و (تاريخ بلاد ندرومة وترارة بعد خروج الموحدين منها) وله بالفرنسية مقالات في المجلات الشرقية في فرنسة والجزائر وتونس، وفصول في دائرة المعارف الاسلامية، وتصانيف. توفي بالجزائر (2). * (هامش 3) * (1) المستشرقون 94 ومجلة الكتاب 1: 121 ومعجم المطبوعات 1886. (2) 141 - 137 Journal Asiatique T. CCIV ومجلة المجمع العلمي 4: 164 ثم 5: 169 والربع الاول من القرن العشرين 123 والمستشرقون 63 ومكتبة فاروق الاول، فهرس التاريخ 56.

[ 40 ]

* (حرف الزاى) * * (زا) * ابن أبي زائدة = يحيى بن زكريا 182 * (زائدة بن قدامة) * (... - 76 ه‍ =... - 695 م) زائدة بن قدامة بن مسعود الثقفي: قائد، من الشجعان. من أهل الكوفة. هو ابن عم المختار بن أبي عبيد. آخر ما وليه إمرة جيش سيره به الحجاج الثقفي لقتال شبيب بن يزيد، فنشبت بينهما معارك قتل فيها زائدة بأسفل الفرات (1). الزاخر = عبد الله بن زخريا 1161 زاد الراكب = عرفطة بن حباب زاد السفر = مازن بن الازد ابن زاذان = محمد بن ابراهيم 381 ابن زاغو = أحمد بن عبد الرحمن 845 الزاغولي = محمد بن الحسين 559 ابن الزاغوني = علي بن عبيدالله 527 الزاقي = أحمد بن مهدي 1244 ابن زاكور = محمد بن قاسم 1120 * (أسير الهوى) * (... - 546 ه‍ =... - 1151 م) زاكي بن كامل بن علي، أبو الفضائل الهيتي القطيفي المعروف بالمهذب، والملقب بأسير الهوى: شاعر، في معانيه وألفاظه * (هامش 1) * (1) تهذيب ابن عساكر 5: 346. رقة وحلاوة. كان يقال له (أسير الهوى قتيل الريم) أصله من القطيف (على الخليج الفارسي) وشهرته في (هيت) وهي بلدة على الفرات (1). الزاهد = محمد بن عبد الرحمن 546 الزاهدي = مختار بن محمود 658 الزاهد الميرتلي = موسى بن حسين 604 الزاهر الايوبي = داود بن يوسف 632 * (زاهر بن طاهر) * (... - 533 ه‍ =... - 1138 م) زاهر بن طاهر بن محمد النيسابوري، أبو القاسم: مسند نيسابور ومحدثها في عصره. له (السداسيات والخماسيات) * (هامش 2) * (1) إرشاد الاريب 4: 215 وفوات الوفيات 1: 163. من مروياته في الحديث، وخرج (التاريخ) وأملى نحو ألف مجلس. توفي عن بضع وثمانين سنة (1). الزاهي = علي بن إسحاق 352 * (ابن شخبوط) * (... - 1326 ه‍ =... - 1908 م) زايد بن خليفة بن شخبوط بن ذياب، من آل بو فلاح: شيخ بلدة (أبو ظبي) على الساحل الجنوبي من الخليج الفارسي. بناها بعض أسلافه حوالي سنة 1175 ه‍، وتوارثوا حكمها، وكان أشهرهم جده (شخبوط) حكمها سنة 1210 - 1231 ه‍. * (هامش 3) * (1) لسان الميزان 2: 470 وشذرات الذهب 4: 102 وهو في الرسالة المستطرفة 74 (زهر) وعنها أخذت في الطبعة الاولى.

[ 41 ]

واضطرب أمرها بعد ذلك إلى أن تولاها صاحب الترجمة سنة 1271 ه‍، فاستقرت، وأصبح أقوى رجل على الساحل، في جنوب الخليج، وكانت إمارته من أقوى إمارات تلك البقعة. عاش قريبا من تسعين سنة، وتوفي فيها (1). * (زب) * * (الزباء) * (... - 358 ق ه‍ =... - 285 م) الزباء بنت عمرو بن الظرب بن حسان ابن أذينة بن السميدع: الملكة المشهورة في العصر الجاهلي، صاحبة تدمر وملكة الشام والجزيرة. يسميها الافرنج Zenobie وأمها يونانية من ذرية كليوبطرة ملكة مصر. كانت غزيرة المعارف، بديعة الجمال، مولعة بالصيد والقنص، تحسن أكثر اللغات الشائعة في عصرها، وكتبت تاريخا للشرق. وليت تدمر (وكانت تابعة للرومان) بعد وفاة زوجها (والعرب تقول بعد مقتل أبيها) سنة 267 م، ولم تلبث أن طردت الرومان وحاربتهم، فهزمت هيرقليوس القائد العام لجيش الامبراطور غاليانوس، واستقلت بالملك، فامتد حكمها من الفرات إلى بحر الروم ومن صحراء العرب إلى آسية الصغرى، واستولت على مصر مدة. أما خاتمة أمرها فمؤرخو العرب متفقون على قصة، خلاصتها: أن الزباء قتلت جذيمة الوضاح ملك العراق فاحتال ابن أخت له اسمه عمرو بن عدي حتى دخل قصرها وهم بقتلها فامتصت سما قاتلا وقالت (بيدي لا بيد عمرو !) ومؤرخو الافرنج يقولون: إنها بعد أن قهرت الامبراطور غاليانوس قاتلها الامبراطور أورليانوس، فانتصر في أنطاكية، وحصر تدمر، فجاع أهلها واضطروا إلى التسليم سنة 282 م، فأرادت النجاة بنفسها فقبض عليها وحملت أسيرة إلى رومية سنة 284 م فأسكنت في تيبور * (هامش 1) * (1) جورج رنس، في (عمان والساحل الجنوبي للخليج الفارسي) 227. (تيفولي) وبلغها أن تدمر قد دمرت بعدها فاشتدت آلامها وماتت غما. وفي الكتاب من يقول: هما اثنتان، الاولى اسمها نائلة ولقبها الزباء، وهي التي قتل جذيمة الابرش أباها، وقتلت نفسها بالسم، والثانية زينب المسماة عند الرومان (زينوبيا) وهي التي تولت الحكم بعد مقتل زوجها (أذينة) وماتت في سجن أورليان الروماني. ابن زبادة = يحيى بن سعيد 594 الزبادي (المنالي) = عبد المجيد بن علي (1163) زبارة (1) = أحمد بن يوسف 1252 * (أبو عمرو ابن العلاء) * (70 - 154 ه‍ = 690 - 771 م) زبان بن عمار التميمي المازني البصري، أبو عمرو، ويلقب أبوه بالعلاء: من أئمة اللغة والادب، وأحد القراء السبعة. ولد بمكة، ونشأ بالبصرة، ومات بالكوفة. قال الفرزدق: (ما زلت أغلق أبوابا وأفتحها حتى أتيت أبا عمرو ابن عمار) قال أبو عبيدة: كان أعلم الناس بالادب والعربية والقرآن والشعر، وكانت عامة أخباره عن أعراب أدركوا الجاهلية. له أخبار وكلمات مأثورة. وللصولي كتاب (أخبار أبي عمرو ابن العلاء (2). * (هامش 2) * (1) آل زبارة: من الاسر المعروفة في اليمن، وهم ينطقونها بفتح الزاي. وقرأت في اللباب 1: 492 (زبارة، بالضم، بطن كبير من العلويين (وسمى أحدهم، وقال: (شيخ العلويين بنيسابور بل بخراسان) ومثله في التاج 3: 233 إلا أنه اقتصر على خراسان. (2) في اسمه واسم أبيه خلاف، واعتمدنا هنا على رواية السيوطي في المزهر، لقوله: (وهذا أصح ما قيل في أسماء أبي عمرو) وانظر غاية النهاية 1: 288 وفوات الوفيات 1: 164 وابن خلكان 1: 386 والذريعة 1: 318 والشريشي 2: 254 ونزهة الالباء 31 وطبقاب النحويين للزبيدي - خ. وفيه: (مات في طريق الشام). * (ابن سيار) * (... - نحو 10 ق ه‍ =... - نحو 613 م) زبان بن سيار بن عمرو بن جابر الفزاري: شاعر جاهلي غير قديم. من أهل المنافرات. عاش قبيل الاسلام وتزوج مليكة بنت خارجة المزنية. ومات وهي شابة، فتزوجها ابنه منظور - راجع ترجمته - وأسلم هذا ففرق الاسلام بينهما. وزبان، من شعراء المفضليات والحماسة الصغرى (1). * (الزبرقان بن بدر) * (... - نحو 45 ه‍ =... - نحو 665 م) الزبرقان بن بدر التميمي السعدي: صحابي، من رؤساء قومه. قيل اسمه الحصين ولقب بالزبرقان (وهو من أسماء القمر) لحسن وجهه. ولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقات قومه فثبت إلى زمن عمر، وكف بصره في آخر عمره. وتوفي في أيام معاوية. وكان فصيحا شاعرا، فيه جفاء الاعراب. قال ابن حزم: وله عقب بطلبيرة Talavera لهم بها تقدم، وكانوا أول نزولهم بالاندلس نزلوا بقرية ضخمة سميت (الزبارقة) نسبة إليهم، ثم غلب الافرنج عليها، فانتقلوا إلى طلبيرة، وينسب إليه قول النابغة: (تعدو الذئاب على من لا كلاب له) (2). ابن زبر (الربعي) = عبد الله بن أحمد (329) ابن زبر الربعي = محمد بن عبد الله 379 ابن الزبعرى = عبد الله بن الزبعرى * (هامش 3) * (1) سمط اللآلي 3: 26 وطبقات الجمحي 94 والوحشيات 174 وشرح المفضليات للتبريزي بخطه: الورقة 220 والنسخة المطبوعة 1463. (2) الاصابة 1: 543 والآمدي 128 وذيل المذيل 32 وجمهرة الانساب 208 وخزانة البغدادي 1: 531 والجمحي 47 قلت: وفي عيون الاخبار 1: 226 يقال: كان السيد من العرب يعتم بعمامة (صفراء) لا يعتم بها غيره. وإنما سمي الزبرقان لصفرة عمامته وكان اسمه حصينا ؟

[ 42 ]

ابن الزبعرى = قطبة بن زيد أبو زبيد = المنذر بن حرملة * (زبيد) * (... -... =... -...) 1 - زبيد، واسمه منبه بن صعب بن سعد العشيرة، من مذحج: جد جاهلي. بنوه بطن من كهلان، من القحطانية. وهم زبيد الحجاز كان عليهم درك الحاج المصري من الصفراء إلى الجحفة ورابغ، وكانوا حلفاء آل ربيعة بالشام (1). 2 - زبيد بن معن بن عمرو: جد جاهلي. بنوه بطن من طيئ، من القحطانية. كانت مساكنهم في برية سنجار من الجزيزة الفراتية (2). * (زبيدة بنت جعفر) * (... - 216 ه‍ =... - 831 م) زبيدة بنت جعفر بن المنصور الهاشمية العباسية، أم جعفر: زوجة هارون الرشيد، وبنت عمه. من فضليات النساء وشهيراتهن. وهي أم الامين العباسي. اسمها (أمة العزيز) وغلب عليها لقبها (زبيدة) قيل: كان جدها (المنصور) يرقصها في طفولتها ويقول: يا زبيدة أنت زبيدة ! فغلب ذلك على اسمها. وإليها تنسب (عين زبيدة) في مكة: جلبت إليها الماء من أقصى وادي نعمان، شرقي مكة، وأقامت له الاقنية حتى أبلغته مكة. تزوج بها الرشيد سنة 165 ه‍. ولما مات، وقتل ابنها الامين، اضطهدها رجال المأمون فكتبت إليه تشكو حالها، فعطف عليها، وجعل لها قصرا في دار الخلافة، وأقام لها الوصائف والخدم. وكانت لها ثروة واسعة، قال الحريري في إحدى مقاماته: (ولو حبتك شيرين بجمالها وزبيدة بمالها الخ). وخلفت آثارا نافعة غير العين. قال ابن * (هامش 1) * (1) جمهرة الانساب 386 ونهاية الارب 223 وفيه: هو زبيد الاكبر، وذكر زبيدا آخر اسمه منبه أيضا ابن ربيعة بن سلمة، من بني زبيد الاكبر هذا. واللباب 1: 495 وهو في السبائك 36 (زيد ابن منبه) وقال القلقشندي: جعل ابن خلدون في العبر (زبيدا) ابن سعد العشيرة لصلبه. (2) نهاية الارب 224. تغري بردي في وصفها: (أعظم نساء عصرها دينا وأصلا وجمالا وصيانة ومعروفا) وقال ابن جبير في كلامه على طريق الحج: (وهذه المصانع والبرك والآبار والمنازل التي من بغداد إلى مكة، هي آثار زبيدة ابنة جعفر، انتدبت لذلك مدة حياتها، فأبقت في هذا الطريق مرافق ومنافع تعم وفد الله تعالى كل سنة من لدن وفاتها إلى الآن، ولولا آثارها الكريمة في ذلك لما سلكت هذه الطريق). توفيت ببغداد (1). الزبيدي = عبد العزيز بن عمرو 102 الزبيدي = محمد بن الوليد 149 الزبيدي = عبثر بن القاسم 178 الزبيدي = محمد بن الحسن 379 الزبيدي = محمد بن يحيى 555 ابن الزبيدي = الحسين بن المبارك 631 الزبيدي = عبد اللطيف بن أبي بكر 802 الزبيدي = أحمد بن أحمد 893 الزبيدي = أحمد بن عمر 930 الزبيدي (مرتضى) = محمد بن محمد (1205) ابن الزبير = عبد الله بن الزبير 73 ابن الزبير = عبد الله بن الزبير 75 ابن الزبير = أحمد بن إبراهيم 708 * (الزبيري) * (... - 317 ه‍ =... - 929 م) الزبير بن أحمد بن سليمان الزبيري، من أحفاد الزبير بن العوام: فقيه شافعي. كان إمام أهل البصرة في عصره ومدرسها، صحيح الرواية، ثقة. وكان أعمى. له مصنفات، منها (الكافي) في الفقه، * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 189 وتاريخ بغداد 14: 433 والشريشي 2: 225 والنجوم الزاهرة 2: 213 والدر المنثور 215 والديارات 101 ورحلة ابن جبير 208 طبعة ليدن. وفي أعلام النساء 1: 430 بعض أخبارها. و (الهداية) و (رياضة المتعلم) و (الامارة) (1) * (الزبير بن بكار) * (172 - 256 ه‍ = 788 - 870 م) الزبير بن بكار بن عبد الله القرشي الاسدي المكي، من أحفاد الزبير بن العوام، أبو عبد الله: عالم بالانساب وأخبار العرب، راوية. ولد في المدينة، وولي قضاء مكة فتوفي فيها. له تصانيف، منها (أخبار العرب، وأيامها) و (نسب قريش واخبارها - ط) باسم (جمهرة نسب قريش) و (الاوس والخزرج) و (وفود النعمان على كسرى) و (أخبار ابن ميادة) و (أخبار حسان) و (أخبار عمر بن أبي ربيعة) و (أخبار جميل) و (أخبار نصيب) و (أخبار كثير) و (أخبار ابن الدمينة) وله مجموع في الاخبار ونوادر التاريخ، سماه (الموفقيات - ط) منه أربعة أجزاء 16 و 17 و 18 و 19 ألفه للموفق ابن المتوكل العباسي، وكان يؤدبه في صغره (2). * (الزبير بن عبد المطلب) * (... -... =... -...) الزبير بن عبد المطلب بن هاشم: أكبر أعمام النبي صلى الله عليه وسلم أدركه النبي، في طفولته. وكان يعد من شعراء قريش إلا أن شعره قليل، يقال: منه البيتان اللذان أولهما: (إذا كنت في حاجة مرسلا فأرسل حكيما ولا توصه) (3) * (ابن أبي الماحوز) * (... - 68 ه‍ =... - 688 م) الزبير بن علي السليطي اليربوعي، ابن * (هامش 3) * (1) نكت الهميان 153 ووفيات الاعيان 1: 189 وتاريخ بغداد 8: 471. (2) ابن خلكان 1: 189 وآداب اللغة 2: 193 وتاريخ بغداد 8: 467. (3) الجمحي 195 و 205 والروض الانف 1: 78 وسمط الآلي 743.

[ 43 ]

أبي الماحوز: زعيم الازارقة، بعد مقتل عبيدالله بن بشير بن الماحوز (سنة 65) في حربه مع المهلب. وكانت بيعتهم للربير في (أرجان) وسار منها إلى (الري) فأعانه أهلها على أميرهم (يزيد بن الحارث ابن رويم الشيباني) وظفر الزبير وقتل يزيد. وتقدم الزبير بجيش الازارقة إلى أصبهان، والامير فيها عتاب بن ورقاء الرياحي، فحاصروها سبعة أشهر. وصبر لهم عتاب، يقاتلهم بين وقت وآخر، على باب المدينة، ويلجأ إليها. وقل ما عنده من الزاد، وأصاب رجاله جهد شديد، فخرج خروج المستميت، وتبعه (كما يقول المبرد) ألفان وسبعمئة فارس. ولم يشعر الازارقة إلا وقد دهموهم. وقتل من هؤلاء خلق كثير، وتغلغلت خيل عتاب في جموعهم وسقط الزبير قتيلا في المعركة (1). * (اللمتوني) * (... - 537 ه‍ =... - 1142 م) الزبير بن عمر، أبو محمد المتوني: أمير أندلسي، من الشهداء. قال لسان الدين ابن الخطيب (في الاحاطة): نادرة الزمان كرما وبسالة وحزما وأصالة. كتب علي بن يوسف بن تاشفين إلى ابنه تاشفين أمير قرطبة، أن يوليه غرناطة (سنة 533) وما لبث تاشفين أن رحل إلى مراكش وليا للعهد، فتولى الزبير إمارة قرطبة وغرناطة معا، في السنة نفسها. واستمر إلى أن استشهد في حرب مع الفرنج في موضع يقال له (وادي الدروع) (2). * (هامش 1) * (1) رغبة الآمل 8: 31 - 46 والكامل لابن الاثير: حوادث سنة 65 وسنة 68 وهو يسمي صاحب الترجمة (الزبير بن الماحوز) كما في جمهرة الانساب 213 ورجحت رواية المبرد، لايراده أبياتا كان (شريح) المكنى بأبي هريرة، من رجال عتاب، يرتجزها مخاطبا بها الزبير وأصحابه أولها: (يا ابن أبي الماحوز والاشرار كيف ترون يا كلاب النار) (2) خريدة القصر، قسم شعراء المغرب، طبعة تونس 2: 258. * (الزبير بن العوام) * (28 ق ه‍ - 36 ه‍ = 594 - 656 م) الزبير بن العوام بن خويلد الاسدي القرشي، أبو عبد الله: الصحابي الشجاع، أحد العشرة المبشرين بالجنة، وأول من سل سيفه في الاسلام. وهو ابن عمة النبي صلى الله عليه وسلم أسلم وله 12 سنة. وشهد بدرا وأحدا وغير هما. وكان على بعض الكراديس في اليرموك. وشهد الجابية مع عمر بن الخطاب. قالوا: كان في صدر ابن الزبير أمثال العيون من الطعن والرمي. وجعله عمر في من يصلح للخلافة بعده. وكان موسرا، كثير المتاجر، خلف أملاكا بيعت بنحو أربعين مليون درهم. وكان طويلا جدا إذا ركب تخط رجلاه الارض. قتله ابن جرموز غيلة يوم الجمل، بوادي السباع (على 7 فراسخ من البصرة) وكان خفيف اللحية أسمر اللون، كثير الشعر. له 38 حديثا (1). الزبيري = عثمان بن محمد 145 الزبيري = مصعب بن عبد الله 236 الزبيري = أحمد بن سليمان 317 الزبيري = الزبير بن أحمد 317 الزبيري = عيسى بن أحمد 1182 الزبيري = عبد الله بن داود 1225 الزبيري = محمد بن صالح 1240 * (زج) * الزجاج = إبراهيم بن السري 311 الزجاجي = عبد الرحمن بن إسحاق 339 الزجاجي = يوسف بن عبد الله 415 * (هامش 2) * (1) تهذيب ابن عساكر 5: 355 والجمع 150 وصفة الصفوة 1: 132 وحلية الاولياء 1: 89 وذيل المذيل 11 وتاريخ الخميس 1: 172 وفيه: (كان له ألف مملوك يؤدون الضريبة، لا يدخل بيت ماله منها درهم، يتصدق بها). والبدء والتاريخ 5: 83 وإشراق التاريخ - خ. والرياض النضرة 262 - 280 وخزانة البغدادي 2: 468 ثم 4: 350. * (زر) * * (زر بن حبيش) * (... - 83 ه‍ =... - 702 م) زر بن حبيش بن حباشة بن أوس الاسدي: تابعي، من جلتهم. أدرك الجاهلية والاسلام، ولم ير النبي صلى الله عليه وسلم. كان عالما بالقرآن، فاضلا. وكان ابن مسعود يسأله عن العربية. سكن الكوفة. وعاش مئة وعشرين سنة، ومات بوقعة بدير الجماجم (1). الزرابي = مصطفى سيد 1270 الزرادي = فخر الدين الزرادي 748 ابن زرارة = أسعد بن زرارة * (زرارة بن أعين) * (... - 150 ه‍ =... - 767 م) زرارة بن أعين الشيباني بالولاء، أبو الحسن: رأس الفرقة (الزرارية) من غلاة الشيعة، ونسبتها إليه. كان متكلما شاعرا، له علم بالادب. وهو من أهل الكوفة. قيل: اسمه (عبدربه) وزرارة لقبه. من كتبه (الاستطاعة والجبر) (2). * (زرارة بن عدس) * (... -... =... -...) زرارة بن عدس بن زيد: جد جاهلي. بنوه بطن من بني دارم، من تميم، من عدنان. وكان حكما من قضاة تميم. وقاد تميما وغيرها يوم شويحط. من بنيه (حاجب ابن زرارة) و (المنذر بن ساوي) صاحب هجر (3). * (هامش 3) * (1) الاصابة 1: 577 وحلية الاولياء 4: 181. (2) النجاشي 125 واللباب 1: 498 وفيه مقالته التي انفرد بها. وخطط المقريزي 2: 353 ولسان الميزان 2: 473 وفيه استدلال على رجوعه عن رأيه أو غلوه. (3) نهاية الارب 224 والمحبر 247 و 262 وفيه: أمه ليلى بنت زنباع بن أحيمر، وهي إحدى المنجبات من النساء، ولم تكن العرب تعد منجبة من لها أقل من ثلاثة بنين أشراف.

[ 44 ]

الزراري = أحمد بن محمد 368 ابن زرب = محمد بن يبقى 381 ابن أبي زرع = علي بن عبد الله 726 أبو زرعة الرازي = عبيد الله بن عبد الكريم أبو زرعة الدمشقي = عبد الرحمن بن عمرو 280 أبو زرعة = محمد بن عثمان 302 ابن زرعة = عيسى بن إسحاق 448 الزرعي = سليمان بن عمر 734 الزرعي (صاحب المنتقى) = محمد بن محمد 779 الزرقاء = هند بنت الخس * (زرقاء اليمامة) * (... -... =... -...) الزرقاء، من بني جديس، من أهل اليمامة: مضرب المثل في حدة النظر وجودة البصر. يقال لها (زرقاء اليمامة) و (زرقاء جو) لزرقة عينيها. وجو اسم لليمامة. قال المتنبي: (وأبصر من زرقاء جو، لانني إذا نظرت عيناي شاء هما علمي) قالوا: إنها كانت تبصر الشئ من مسيرة ثلاثة أيام. وذكروا من أخبارها أن حسان ابن تبع الحميري لما أقبلت جموعه تريد غرو (جديس) رأتهم الزرقاء وأنذرت جديسا، فلم يصدقوها، فاجتاحهم حسان (1). * (الزرقاء بنت عدي) * (... - نحو 60 ه‍ =... - نحو 680 م) الزرقاء بنت عدي بن غالب بن قيس الهمدانية: خطيبة، من ذوات الشجاعة. من أهل الكوفة. شهدت مع قومها واقعة (صفين) وخطبت فيها مرات تحرض * (هامش 1) * (1) ثمار القلوب 240 والشريشي 2: 406 وخزانة البغدادي 4: 299 - 303 وفيه أنها إحدى الزرق الثلاث: هي، والزباء، والبسوس. وفي رفع الحجب المستورة 2: 85 تسمية زرقاء أخرى، من بني طسم هي (يمامة بنت مرة الطسمية) وشئ من أخبارها وشعرها. الناس على قتال معاوية. ولما تم الامر لمعاوية استدعاها، فأحضرت إليه، وحاورته طويلا، ثم عادت، وقد أعجب بفصاحتها فبعث إليها بمال (1). الزرقاني = عبد الباقي بن يوسف 1099 الزرقاني = محمد بن عبد الباقي 1122 ابن زرقون = محمد بن سعيد 586 الزرقي = سليمان بن خالد 73 الزركشي = محمد بن بهادر 794 الزركشي = محمد بن إبراهيم 932 الزرندي (شمس الدين) = محمد بن يوسف 747 الزرنوجي = النعمان بن إبراهيم 640 زروق = أحمد بن أحمد 899 الزرويلي = علي بن أحمد 1136 زرياب = علي بن نافع * (زريع) * (... - 484 ه‍ =... - 1091 م) زريع بن العباس بن المكرم اليامي الهمداني: من دعاة الباطنية الاسماعيلية، في عدن وما حولها. كانت لابيه العباس سابقة حسنة مع علي بن محمد الصليحي في القيام بدعوة الفاطميين وتقدم في خدمتهم وهو رأس الاسرة (الزريعية) التي كان منها (السبئيون) وامتدت إمارتها من عدن أبين والدملوة وتعز إلى نقيل صيد. وعاشت إلى أن داهمها تورانشاه (أخو السلطان صلاح الدين) وقبض على بقايا أمرائها، سنة 569 ه‍ (2). ابن زريق = محمد بن عبد الرحمن 803 ابن زريق = محمد بن أبي بكر 900 زريق = أنطون بن أنسطاس زريق = توفيق بن أنسطاس * (هامش 2) * (1) عصر المأمون 2: 17 وأعلام النساء 1: 444 وانظر نظام الحكم 1: 60. (2) أنباء الزمن - خ. وغاية الاماني 1: 316، 323 وطبقات فقهاء اليمن 224 وبهجة الزمن 60. * (زريق) * (... -... =... -...) 1 - زريق بن عامر بن زريق بن عبد حارثة الخزرجي: جد جاهلي. بنوه بطن من الخزرج، من قحطان. اشتهر منهم كثيرون من الصحابة وغيرهم. النسبة إليه (زرقي) كقرشي (1). 2 - زريق بن عوف بن ثعلبة: جد جاهلي، من طيئ، من قحطان. كانت مساكن بنيه بعد الاسلام بمصر والشام. وكانوا يجاورون (الداروم) قبل غزة من جهة مصر (2). * (زع) * * (زعب بن مالك) * (... -... =... -...) زعب بن مالك بن خفاف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم: جد جاهلي، بنوه بطن من بني سليم، من قيس عيلان. النسبة إليه زعبي. قال ابن الاثير المؤرخ: (وهذه زعب هي التي أخذت الحاج سنة 545 فهلك منهم خلق كثير قتلا وعطشا وجوعا، ثم إن الله تعالى رمى زعبا بالقلة والذلة بعدها، إلى الآن) أي إلى عصره (الثلث الاول من القرن السابع الهجري) وقال القلقشندي (وسماهم بني زغب): كانت ديارهم بين الحرمين ثم انتقلوا إلى المغرب فسكنوا بافريقية (3). الزعفراني = الحسن بن محمد 259 الزعفراني = الحسين بن محمد 369 * (هامش 3) * (1) جمهرة الانساب 338 واللباب 1: 499 ونهاية الارب 225. (2) نهاية الارب 225 ومعجم قبائل العرب 2: 471. (3) اللباب 1: 502 وفيه: (ذكر أبو سعد - يعني ابن السمعاني - زغبا بالغين المعجمة، قال: بطن من سليم، وهو غلط، وهذا هو الصحيح والله أعلم وقد ذكره الامير أبو نصر كما ذكرناه، وغلط فيه الدار قطني، وابن سعد قد تبع الدار قطني: وكل من قاله فهو غلط). قلت: ذكره القلقشندي في نهاية الارب 226 بالغين المعجمة أيضا. وسيأتي زغب.

[ 45 ]

زعيم الدولة = بركة بن المقلد 443 زعيم الدين = يحيى بن جعفر 570 * (زغ) * * (زغب) * (... -... =... -...) زغب، من بني رياح، من هلال بن عامر بن صعصعة: جد. بنوه بطن من هوازن، من عدنان. قال ابن خلدون: وفي بلاد زناتة بالمغرب منهم خلق كثير (1). * (زغبة) * (... -... =... -...) زغبة بن زعور بن عبد الاشهل، من الاوس، من قحطان: جد جاهلي. ذكره القلقشندي، ولم يسم بنيه (2). زغب بن مالك = زغب بن مالك زغلول = أحمد فتحي 1332 زغلول = سعد بن إبراهيم 1346 * (زف) * ابن زفر (الاربلي) = الحسن بن أحمد (726) * (زفر بن الحارث) * (... - نحو 75 ه‍ =... - نحو 695 م) زفر بن الحارث بن عبد عمرو بن معاذ الكلابي، ابو الهذيل: أمير، من التابعين، من أهل الجزيرة. كان كبيرة قيس في زمانه. شهد صفين مع معاوية أميرا على أهل قنسرين، وشهد وقعة مرج راهط مع الضحاك بن قيس الفهري. وقتل الضحاك، فهرب زفر إلى قرقيسيا (عند مصب نهر الخابور في الفرات) ولم يزل متحصنا فيها حتى مات. وكانت وفاته في خلافة عبد الملك بن مروان، قال البغدادي: في * (هامش 1) * (1) و (2) نهاية الارب 226. بضع وسبعين (1). * (زفر بن الهذيل) * (110 - 158 ه‍ = 728 - 775 م) زفر بن الهذيل بن قيس العنبري، من تميم، أبو الهذيل: فقيه كبير، من أصحاب الامام أبي حنيفة. أصله من أصبهان. أقام بالبصرة وولي قضاءها وتوفي بها. وهو أحد العشرة الذين دونوا (الكتب) جمع بين العلم والعبادة. وكان من أصحاب الحديث فغلب عليه (الرأي) وهو قياس الحنفية، وكان يقول: نحن لا نأخذ بالرأي ما دام أثر، وإذا جاء الاثر تركنا الرأي (2). ابن الزقاق (البلنسي) = علي بن عطية 528 ابن الزقاق (الاشبيلي) = علي بن قاسم 605 ابن الزقاق = أحمد بن محمد 764 الزقاق = علي بن قاسم 912 ابن زقيقة = محمود بن عمر 635 * (زكرويه القرمطي) * (... - 294 ه‍ =... - 906 م) زكوريه بن مهرويه القرمطي: من زعماء القرامطة ومتألهيهم. من أهل القطيف. اختفى أربع سنين في أيام المعتضد العباسي فلم يظفر به. ولما مات المتعضد أظهر نفسه، واستهوى طوائف من أهل بادية العراق وبث الدعاة. وكان أتباعه يسجدون له، ويسمونه (السيد) و (المولى) ولم يكن يظهر لعسكره، بل يسير وهو محجوب، ويتولى أموره أحد ثقاته. وأرسل إلى الشام قائدا اسمه (عبد الله بن سعيد) فظفر به المكتفي العباسي وقتله. وأغار زكرويه على حجاج خراسان وكانوا نحو عشرين ألفا فأفنى أكثرهم. وانتشرت جموعه بين زبالة وفيد. وأوقع * (هامش 2) * (1) خزانة الادب 1: 393 وشرح شافية ابن الحاجب 300 ومختصر شرح الشواهد - خ. والعيني 2: 382 وسماه (زفر بن الحارث بن معاوية بن يزيد). (2) الجواهر المضية 1: 243 ثم 2: 534 وشذرات الذهب 1: 243 والانتقاء 173. بقافلة أخرى كبيرة من الحجاج. وتنقل بين فيد والنباج وحفير أبي موسى. وانتدب المكتفي الجيوش لقتاله، فأصيب في معركة بين القادسية وخفان، فمات بعد أيام. وحملت جثته إلى بغداد فأحرقت، وأرسل رأسه إلى خراسان لئلا ينقطع أهلها عن الحج (1). ابن زكري = أحمد بن محمد 899 ابن زكري (الفاسي) = محمد بن عبد الرحمن 1144 زكري = مصطفى بن محمد 1335 زكري = أنطون زكري 1369 ابن زكرياء = عبد الله بن محمد 286 * (المعتصم بالله) * (... - بعد 791 ه‍ =... - بعد 1389 م) زكريا بن إبراهيم بن الحاكم بأمر الله أحمد بن محمد العباسي، أبويحيى، المعتصم بالله: من خلفاء العباسيين بمصر. نصب خليفة في القاهرة بعد خلع المتوكل على الله (محمد بن أبي بكر) سنة 779 ه‍، فأقام عشرين يوما وعزل، ثم أعيد وبويع بالخلافة بعد موت أخيه الواثق بالله (عمر ابن إبراهيم) سنة 788 ه‍، فأستمر إلى أن خلع سنة 791 ه‍، ولزم داره إلى أن مات (2). * (الحفصي) * (650 - 727 ه‍ = 1252 - 1326 م) زكريا بن أحمد بن محمد بن يحيى بن عبد الواحد بن أبي حفص اللحياني الهنتاني، أبويحيى الحفصي: من ملوك الدولة الحفصية في إفريقية. ولد بتونس وقرأ الفقه والعربية، وتأدب. وصار إليه * (هامش 3) * (1) عريب 9 - 17 واليافعي 2: 221 و 222 والشذرات 2: 215 وابن الاثير: حوادث سنة 289 - 297 ه‍. والمسعودي، طبعة باريس 8: 224 و 247 والنجوم الزاهرة 3: 159. (2) تاريخ الخميس 2: 383.

[ 46 ]

الملك سنة 680 ه‍ (في رواية ابن حجر) وخلع. ثم توجه إلى الحجاز للحج سنع 709 ه‍، وعاد إلى إفريقية والفتنة قائمة بين الشهيد (أبي بكر بن يحيى) والناصر (خالد بن يحيى) فنزل بطرابلس، وبايعه أهلها. وزحف إلى تونس، وكان صاحبها خالد بن يحيى مريضا فخلع نفسه، فدخلها زكريا سنة 711 ه‍. واستوثق له الامر، فقطع ذكر المهدي (ابن تومرت) من الخطبة. وراسل ابن عمه (أبا بكربن يحيى) وكان في بجاية، فهادنه. وقدم أبو بكر بن يحيى إلى إفريقية ونزل في بلاد هوارة، فخافه زكريا فخرج من تونس إلى قابس (سنة 717 ه‍) ومنها إلى طرابلس، مكتفيا بامارتها، نافضا يده من الخلافة، فأقام نحو سنة. ورحل بما كان قد حمله من الاموال، من تونس، فنزل بالاسكندرية. وزار القاهرة فأكرمه السلطان محمد بن قلاوون. واستمر في البلاد المصرية إلى أن توفي بالاسكندرية (1). * (ابن الشيخ السعيد) * (... - بعد 625 ه‍ =... - بعد 1228 م) زكريا بن بلال بن يوسف المراغي، أبويحيى ابن الشيخ السعيد: طبيب رأيت بخطبه بضع رسائل، إحداها فرغ من تعليقها سنة 625 ه‍، في محروسة (نكيسار) والثانية أولها: قال ابقراط، وآخرها: فرغ من تعليقه أبويحيى زكريا الخ سنة 617 في مدينة حلب. والثالثة في (الطب) كالسابقتين، مرتبة على الابواب كتبها بمدينة أرزنجان، وفي نهايتها إجازة من عبد اللطيف بن يوسف بن محمد البغدادي بارزنكان (كذا) لنور الدين جمال الاسلام شمس الحكماء أبي يحيى زكريا الخ سنة 617 (2). * (هامش 1) * (1) الخلاصة النقية 69 والنجوم الزاهرة 9: 268 وابن خلدون 6: 325 والدرر الكامنة 2: 113 والبداية والنهاية 14: 129. (2) المجموعة رقم 1781 في (سراي كتاب) بمغنيسا. وهي في 268 ورقة، جديرة بالنشر. * (الخفاف) * (... - 286 ه‍ =... - 889 م) زكريا بن داود بن بكر النيسابوري، أبويحيى الخفاف: حافظ للحديث مفسر. له (التفسير الكبير) (1). * (القزويني) * (605 - 682 ه‍ = 1208 - 1283 م) زكريا بن محمد بن محمود، من سلالة أنس بن مالك الانصاري النجاري: مؤرخ، جغرافي، من القضاة. ولد بقزوين (بين رشت وطهران) ورحل إلى الشام والعراق، فولي قضاء واسط والحلة في أيام المستعصم العباسي. وصنف كتبا، منها (آثار البلاد وأخبار العباد - ط) في مجلدين، و (خطط مصر - خ) و (عجائب المخلوقات - ط) ترجم إلى الفارسية والالمانية والتركية (2). * (زكريا الانصاري) * (823 - 926 ه‍ = 1420 - 1520 م) زكريا بن محمد بن أحمد بن زكريا الانصاري السنيكي المصري الشافعي، أبو يحيى: شيخ الاسلام. قاض مفسر، من حفاظ الحديث. ولد في سنيكة (بشرقية مصر) وتعلم في القاهرة وكف بصره سنة 906 ه‍. نشأ فقيرا معدما، قيل: * (هامش 2) * (1) تذكرة الحفاظ 2: 22. (2) كشف الظنون 1: 9 والخطط التوفيقية 10: 83 عن المنهل الصافي - خ. وآداب اللغة 3: 222 ومعجم المطبوعات 1507. كان يجوع في الجامع، فيخرج بالليل يلتقط قشور البطيخ. فيغسلها ويأكلها. ولما ظهر فضله تتابعت إليه الهدايا والعطايا، بحيث كان له قبل دخوله في منصب القضاء كل يوم نحو ثلاثة آلاف درهم، فجمع نفائس الكتب وأفاد القارئين عليه علما ومالا. وولاه السلطان قايتباي الجركسي (826 - 901) قضاء القضاة، فلم يقبله إلا بعد مراجعة وإلحاح. ولما ولي رأى من السلطان عدولا عن الحق في بعض أعماله، فكتب إليه يزجره عن الظلم، فعزله السلطان، فعاد إلى اشتغاله بالعلم إلى أن توفي. له تصانيف كثيره، منها (فتح الرحمن - ط) في التفسير، و (تحفة الباري على صحيح البخاري - ط) و (فتح الجليل - خ) تعليق على تفسير البيضاوي، و (شرح إيساغوجي - ط) في المنطق، و (شرح ألفية العراقي - ط) في مصطلح الحديث، و (شرح شذور الذهب) في النحو، و (تحفة نجباء العصر - خ) في التجويد، و (اللؤلؤ النظيم في روم التعلم والتعليم - ط) رسالة، و (الدقائق المحكمة - ط) في القراآت، و (فتح العلام بشرح الاعلام بأحاديث الاحكام - خ) في خزانة الرباط (961 جلاوي)، و (تنقيح تحرير اللباب - ط) فقه، و (غاية الوصول - ط) في أصول الفقه، و (لب الاصول - ط) اختصره من جمع الجوامع، و (أسنى المطالب في شرح روض الطالب - ط) فقه، أربعة أجزاء، و (الغرر البهية في شرح البهجة الوردية - ط) فقه، خمسة أجزاء، و (منهج الطلاب - ط) في الفقه، و (الزبدة الرائقة - خ) رسالة في شرح البردة، في خزانة الرباط (1537

[ 47 ]

كتاني) (1). * (مهران) * (... - 1368 ه‍ =... - 1949 م) زكريا مهران (باشا): مالي حقوقي مصري. تخرج بمدرسة الحقوق بالقاهرة (1920) وعمل في المحاماة. ثم انصرف إلى الاقتصاد فعمل مع طلعت حرب ببنك مصر وشركاته. وعين عضوا في مجلس الشيوخ. وتوفي بالقاهرة فجأة، في أحد اجتماعات المجلس. له مؤلفات، منها (موجز النقود والسياسة النقدية - ط) و (التاريخ يفصل التضخم والتقلص - ط) (2). * (زكريا بن يحيى) * (... - 230 ه‍ =... - 845 م) زكريا بن يحيى بن صالح البلخي اللؤلؤي: من حفاظ الحديث. كان يرد على أهل البدع. له مصنف في (الايمان) مات في بلخ (3). * (الضبي) * (220 - 307 ه‍ = 835 - 920 م) زكريا بن يحيى بن عبد الرحمن بن محمد بن عدي الضبي البصري الساجي، أبويحيى: محدث البصرة في عصره. كان من الحفاظ الثقات، له كتاب جليل في (علل الحديث) يدل على تبحره. ومن كتبه (اختلاف الفقهاء). توفي بالبصرة (4). ابن زكنون = علي بن حسين 837 * (هامش 1) * (1) الكواكب السائرة 1: 196 وخطط مبارك 12: 62 والنور السافر 120 وفيه: وفاته في 4 ذي الحجة 925 ومعجم المطبوعات 1: 483 والعبدلية 230. (2) الجرائد المصرية، في 8 / 2 / 1949 والازهرية 6: 438، 440. (3) تذكرة الحفاظ 2: 91 والتبيان - خ. (4) الرسالة المستطرفة 111 وطبقات الشافعية لابن هداية الله 13 والتبيان - خ. زكي (باشا) = أحمد زكي 1353 ابن زكي الدين = محمد بن علي 598 ابن الزكي (القاضي) = يوسف بن يحيى (685) * (زكي المحاسني) * (1326 - 1392 ه‍ = 1908 - 1972 م) زكي بن شكري المحاسني، الدكتور: أديب، دمشقي المولد والوفاة. تخرج بكلية الحقوق السورية (1930) وعمل في المحاماة وفي التدريس فترات طويلة (1936 - 43) و (47 - 51) و (65 - 69) وحصل على الدكتوراه في الادب من الجامعة المصرية (1947) وكان من الاعضاء المراسلين للمجمعين الاسباني، والعربي بالقاهرة. وأمضى ما بين 1951 و 56 ملحقا ثقافيا في السفارة السورية بالقاهرة. ومما طبع من كتبه (شعر الحرب في أدب العرب) و (أبو العلاء ناقد المجتمع) و (النواسي شاعر من عبقر) و (المتنبي) و (إبراهيم طوقان) و (أحمد أمين) و (عبد الوهاب عزام) و (في التراجم والنقد) و (أساطير ملهمة) و (نظرات في أدبنا المعاصر) و (فقه اللغة المقارن) وله نظم في بعضه جودة، في (ديوان - خ) ومن كتبه التي هيأها للنشر وما زالت مخطوطة: (المعاجم العربية القديمة والحديثة) و (منهج الدراسة في الادب العربي) و (عشر محاضرات في الادب العربي) (1). * (زكي مبارك) * (1308 - 1371 ه‍ = 1891 - 1925 م) زكي بن عبد السلام بن مبارك: أديب، من كبار الكتاب المعاصرين. امتاز بأسلوب خاص في كثير مما كتب. وله شعر، في بعضه جودة وتجديد. ولد في قرية (سنتريس) بمنوفية مصر، وتعلم في الازهر، وأحرز لقب (دكتور) في الآداب، من الجامعة المصرية، واطلع على الادب الفرنسي في فرنسة، واشتغل بالتدريس بمصر. وانتدب للعمل مدرسا في بغداد. وعاد إلى مصر، فعين مفتشا بوزارة المعارف. ونشر مؤلفاته في فترات مختلفة. وكان في أعوامه الاخيرة يوالي نشر فصول من مذكراته وذكرياته في فنون من * (هامش 3) * (1) من ترجمة له بقلمه، تفضلت بها ابنته السيدة (سماء زكي المحاسني) وانظر مجلة مجمع اللغة العربية بدمشق 47: 504 وقافلة الزيت: شوال 1379 والاديب: ابريل ومايو 1972 والشعر العربي المعاصر 479.

[ 48 ]

الادب والتاريخ الحديث تحت عنوان (الحديث ذو شجون) وأصيب بصدمة من (عربة خيل) أدت إلى ارتجاج في مخه فلم يعش غير ساعات، وكانت وفاته في القاهرة، ودفن في سنتريس. له نحو ثلاثين كتابا، منها (النثر الفني في القرن الرابع - ط) جزآن، و (البدائع - ط) مقالات في الادب والاصلاح، و (حب ابن أبي ربيعة وشعره - ط) و (التصوف الاسلامي - ط) و (ألحان الخلود - ط) ديوان شعره، و (ليلى المريضة في العراق - ط) ثلاثة أجزاء، و (الاسمار والاحاديث - ط) و (ذكريات باريس - ط) و (الاخلاق عند الغزالي - ط) و (وحي بغداد - ط) و (ملامح المجتمع العراقي - ط) و (الموازنة بين الشعراء - ط) و (عبقرية الشريف الرضي - ط) جزآن، و (اللغة والدين في حياة الاستقلال - ط) ولفاضل خلف: (زكي مبارك - ط) في سيرته وكتبه. وورد اسمه على بعض كتبه (محمد زكي مبارك) (1). الزكي القوصي = عبد الرحمن بن عبد الوهاب 631 * (زكي حسن) * (1326 - 1376 ه‍ = 1908 - 1957 م) زكي بن محمد حسن، الدكتور: عالم بالآثار الاسلامية، بحاثة مصري. ولد في الخرطوم. ونشأ وتعلم بالقاهرة. وتخصص بالتاريخ والآثار الاسلامية. ونال شهادة (الدكتوراه) في الآداب من جامعة باريس، وشهادة الآثار الاسلامية والآسيوية من مدرسة (اللوفر) (سنة 1934) ودرس الفارسية والالمانية والانكليزية إلى جانب تعمقه في الفرنسية. وقام برحلات علمية زاربها معظم البلاد * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف. وجريدة المصري 24 / 1 / 52 والحديث ذوشجون، في جريدة البلاغ 20 / 7 / 1948 و 2 / 8 / 1948 و 21 / 2 / 1950 ومصادر الدراسة الادبية 19. الاوربية. وعين أمينا لدار الآثار العربية نحو أربع سنوات (1935 - 39) ألف في خلالها كتبا، منها (كنوز الفاطميين - ط) و (الفن الاسلامي في مصر - ط) الجزء الاول منه، و (التصوير في الاسلام عند الفرس - ط) (والصين وفنون الاسلام - ط) و (دليل محتويات دار الآثار العربية والفرنسية). ثم كان استاذا للفنون الاسلامية والآثار في كلية الآداب، بجامعة القاهرة. واختير عميدا للكلية (1948) ومديرا لدار الآثار. وأحيل إلى المعاش (سنة 52) وفر بعلمه إلى بغداد، فعين مدرسا للتاريخ والآثار، في جامعتها. وصنف فيما بين عامي 40 و 56 كتبا أخرى، منها (الرحالة المسلمون في العصور الوسطى - ط) و (الفنون الايرانية في العصر الاسلامي - ط) و (فنون الاسلام - ط) وهو من أنفس مصنفاته، و (أطلس الفنون الزخرفية والتصاوير الاسلامية - ط) نشرته كلية لآداب والعلوم بغداد، و (مقارنة بين كتابات المؤرخين المسلمين والاوربيين في العصور الوسطى - خ) ذلك عدا ما أعان على نشره وما ترجمه إلى العربية أو شارك في ترجمته منها وإليها وعدا أكثر من خمسين بحثا له في مختلف المجلات. وناب عن مصر في بعض المؤتمرات الدولية للآثار. كما كان من أعضاء مجامع ومجالس علمية متعددة. توفي ببغداد ودفن في القاهرة. ولزميله في الجمعية التاريخية المصرية الدكتور عبد الرحمن زكي، رسالة (ذكرى صديق وتقدير - ط) في سيرته واحصاء ما عرف من آثاره (1). * (زكي مغامز) * (1288 - 1351 ه‍ = 1871 - 1932 م) زكي مغامز الحلبي: باحث، من الكتاب. من أعضاء المجمع العلمي العربي. ولد وتعلم في حلب، وعاش بقية حياته في الآستانة. له مقالات كثيرة في الصحف العربية، كالمؤيد واللواء المصريتين، والمقتبس الدمشقية. وكان من أعضاء (دائرة الترجمة والتأليف) في وزارة المعارف بالآستانة، ومصححا للكتب التي تنشرها مطبعة الحكومة. ونبغ باللغة التركية، فترجم إليها القرآن الكريم و (تاريخ التمدن الاسلامي) وبعض (الروايات) التاريخية (2). * (هامش 3) * (1) ذكرى صدق وتقدير، للدكتور عبد الرحمن زكي. و عبد الرحمن العاني، في مجلة الجزيرة بالرياض: جمادى الثانية ورجب 1381 والصحف المصرية في الاسبوع الاول من ابريل 1957 و (المجلة): العدد الخامس 124 وفهرس المؤلفين 110. (2) مجلة المجمع العلمي العربي 12: 111 والاهرام 12 / 2 / 1932.

[ 49 ]

* (زل) * ابن أبي الزلازل = الحسين بن عبد الرحيم زلزل = بشارة زلزل 1323 * (زم) * * (زمان) * (... -... =... -...) 1 - زمان بن تيم الله بن ثعلبة بن حقال ابن أنمار: جد جاهلي. بنوه بطن من أنمار. من الازد (1). 2 - زمان بن كعب بن أود: جد جاهلي. بنوه بطن من سعد العشيرة، من القحطانية (2). 3 - زمان بن مالك بن صعب: جد جاهلي، من بني بكر بن وائل، من ربيعة. من بنيه فند الزماني (شهل بن شيبان) (3). الزمخشري = محمود بن عمر 538 * (زمرد خاتون) * (... - 557 ه‍ =... - 1162 م) زمرد خاتون، صفوة الملوك، بنت الامير جاولي: حازمة عالمة، دمشقية. هي أخت الملك (دقاق) صاحب دمشق، لامه، وزوجة تاج الملوك (بوري) وأم ولديه إسماعيل (شمس الملوك) ومحمود. روت الحديث واستنسخت الكتب وحفظت القرآن. وبنت بدمشق المدرسة (الخاتونية البرانية) وهي الآن من الدوارس. ورأت ولدها (شمس الملوك إسماعيل) قد تمادى في غيه وكثر فساده وتواطأ مع الفرنج على بلاد المسلمين، فأمرت غلمانها أن يقتلوه، فقتلوه سنة 529 ه‍، وأجلست أخاه (شهاب الدين أبا القاسم محمود بن بوري) مكانه، ثم قتل هذا سنة 533 ه‍. وتقلبت بها الاحوال، فتوجهت إلى بغداد، ثم إلى مكة، وجاورت بالمدينة. وقل ما * (هامش 1) * (1) اللباب 1: 506 والتاج 9: 228. (2) نهاية الارب 226. (3) اللباب 1: 506. بيدها، فكانت تغربل القمح والشعير، وتطحن، وتتقوت بأجرة ذلك، إلى أن توفيت. ودفنت بالبقيع (1). الزمردي = محمد بن عبد الرحمن 676 ابن زمرك = محمد بن يوسف 795 الزمزمي = خليفة بن أبي الفرج 1062 * (أبو زمعة) * (... - بعد 34 ه‍ =... - بعد 654 م) أبو زمعة (2) البلوي: صحابي، ممن بايع النبي صلى الله عليه وسلم بيعة الرضوان، تحت الشجرة. نزل بمصر. وغزا إفريقية مع معاوية بن حديج، غزوته الاولى سنة 34 وتوفي بمعركة (جلولا) ونقل إلى أرض القيروان (قبل بنائها) فأمر ابن حديج بتسوية قبره، فدفن في موضع كان يعرف بالبلوية. وبنى أحد بايات تونس (محمد ابن مراد بن حمودة باشا) سنة 1072 ه‍، قبرا له في البلوية. وتبارى من بعده في تزيينه بالنقوش ووقف الاوقاف عليه. ولشعراء القيروان نظم كثير فيه. وإذا أطلقت الآن كلمة (السيد) في تونس والقيروان، فهو المعني بها. ولم يصح خبر الشعرات التي قيل إنها كانت معه من شعر الرسول صلى الله عليه وسلم (3). أم زمل = سلمى بنت مالك 11 الزملكاني = عبد الواحد بن عبد الكريم (651) ابن الزملكاني = محمد بن علي 727 ابن أبي زمنين = محمد بن عبد الله 399 * (هامش 2) * (1) الدارس 1: 502 وشذرات الذهب 4: 90 و 103 و 178 وأعلام النساء 1: 449. (2) اشتهر بكنيته، واختلفوا في اسمه واسم أبيه، فقيل: عبد الله بن آدم، أو عبيد بن أرقم، أو عبيد بن آدم، أو عبيدالله. (3) الاصابة 4: 76 والاستيعاب، بهامشها 4: 81 وتكميل الصلحاء والاعيان 3، 294 و 333 والتاج: مستدركات زمع. * (زن) * الزناتي (الحاجب) = محمد بن عبد الله (434) الزناتي (الاباضي) = مخلد بن كيداد (336) أبو الزناد = عبد الله بن ذكوان 131 ابن أبي الزناد = عبد الرحمن بن عبد الله (174) * (زنام الزامر) * (... - نحو 235 ه‍ =... - نحو 850 م) زنام الزامر: أول من اشتهر في العرب باستعمال (الناي) وذهب بعضهم إلى أنه أول من أحدثه. وكانت العامة في المغرب أيام الشريشي (في أوائل القرن الثالث عشر للميلاد) تسمي الناي (الزلامي) تحريفا عن (الزنامي) نسبة إلى زنام. وكان من مطربي الخلفاء الرشيد والمعتصم والواثق، العباسيين، وله معهم أخبار. وعده الثعالبي من صدور مطربي المتوكل أيضا. وكان يضرب بزمره المثل. وذكره البحتري في شعره. قال له الرشيد يوما، وهو يريد الخروج إلى الصيد: تأهب للخرج معي. فقال: بم أتأهب ؟ الريح في فمي والناي في كمي ! (1). ابن زنبل = أحمد بن علي 980 أبو زنبور = الحسين بن أحمد 314 الزنجاني = عبد الوهاب بن إبراهيم 655 الزنجاني (اللغوي) = محمود بن أحمد (656) الزنجاني = أبو القاسم بن كاظم 1293 ابن زنجوية = حميد بن مخلد 251 الزنجي = مسلم بن خالد 179 * (أبو دلامة) * (... - 161 ه‍ =... - 778 م) زند بن الجون الاسدي، بالولاء، * (هامش 3) * (1) شرح المقامات للشريشي 1: 282 وتاج العروس 8: 330.

[ 50 ]

أبو دلامة: شاعر مطبوع، من أهل الظرف والدعابة، أسود اللون، جسيم وسيم. كان أبوه عبدا لرجل من بني أسد وأعتقه. نشأ في الكوفة واتصل بالخلفاء من بني العباس، فكانوا يستلطفونه ويغدقون عليه صلاتهم، وله في بعضهم مدائح. وكان يتهم بالزندقة لتهتكه، وأخباره كثيرة متفرقة (1). ابن زنكي = غازي بن زنكي 544 ابن زنكي = مودود بن زنكي 565 ابن زنكي = محمود بن زنكي 569 ابن زنكي = غازي بن مودود 576 ابن زنكي = مسعود بن مودود 589 * (الاتابك زنكي) * (478 ؟ - 541 ه‍ = 1085 - 1146 م) زنكي (عماد الدين) بن قسيم الدولة الحاجب آق سنقر: أبو غازي ومودود ومحمود. كان من كبار الشجعان عرفه ابن الاثير (في الباهر) بالملك الشهيد. ونوه بأن والده آق سنقرهو أول ملوك الدولة الاتابكية في الموصل. وكان تركيا من أصحاب ملكشاه بن ألب أرسلان. مات وابنه زنكي صغير فتواصى به أصحاب أبيه إلى أن شب وتولى مدينة واسط إقطاعا. وقاد ميمنة الجيش في حرب الخليفة المسترشد بالله مع دبيس ابن صدقة (في محرم 517) فظفر. وأقطع البصرة فحماها من الاعراب. وتتابعت الاحداث فتولى الموصل وسائر بلاد الجزيرة (521) وسلم إليه السلطان محمود ولده (فرخشاه) ليربيه، ولهذا قيل له (أتابك) وتملك حلب (22) واستفحل أمر الفرنج في الشام والعراق، فتصدى لهم وأجلاهم عن حلب وحماة (524) وأخذ منهم * (هامش 1) * (1) ابن خلكان 1: 190 والاغاني طبعة الدار 10: 235 - 273 ومعاهد التنصيص 2: 211 والنويري 4: 46 وتاريخ بغداد 8: 488 والشعر والشعراء 300 وابن الشجري 278. حصن الاثارب بعد معارك وتوغل في ديار بكر (528) ثم عاد إلى شيزر وسير جيشا إلى دمشق أدخلها في طاعته وأظهر دهاء مع الفرنج (534) واستعاد منهم الرها (539) وبينما كان يحاصر قعلة جعبر ويقاتل من فيها دخل عليه بعض مماليكه وهو نائم فقتلوه غيلة ودفن بصفين (1). * (زنكي) * (... - 594 ه‍ =... - 1197 م) زنكي بن مودود بن زنكي: أمير سنجار، ومن أعيان الدولتين النورية والصلاحية. كان ملازما للسلطان صلاح الدين في غزواته، مجاهدا، من العقلاء الاجواد. وهو ابن أخي نور الدين الشهيد. توفي بسنجار (2). زنوبيا = الزباء بنت عمرو * (زه) * الزهاوي = جميل صدقي 1354 زهدي (المولوي) = يوسف بن أحمد (1232) * (زهدي يكن) * (1325 ؟ - 1393 ه‍ = 1907 - 1973 م) زهدي من شريف يكن: قاض قانوني، متأدب. من أهل طرابلس الشام. كان رئيسا لمحكمة التمييز المدنية ودرس القانون المدني والتشريع الاسلامي في الجامعتين اللبنانية والعربية ببيروت. وكان من أعضاء المجلس الاسلامي الاعلى. له كتب في القانون والادب، منها (شرح مفصل لقانون الملكية العقارية والحقوق العينية غير المنقولة - ط) و (القانون الاداري - ط) و (القانون الدستوري والنظم السياسية - ط) توفي * (هامش 2) * (1) التاريخ الباهر 3، 26، 55، 56، 66، 74 - 84 والعبر 4: 49 - 215 وشذرات 4: 128. (2) ذيل الروضتين 13 والنجوم الزاهرة 6: 144. ببيروت ودفن في مسقط رأسه طرابلس (1). ابن زهر = عبد الملك بن زهر 557 ابن زهر = محمد بن عبد الملك 595 * (أبو العلاء الايادي) * (... - 525 ه‍ =... - 1131 م) زهر بن عبد الملك بن محمد بن مروان ابن زهر، أبو العلاء، من بني إياد: فيلسوف، طبيب، أندلسي من أهل إشبيلية. نشأ في شرق الاندلس، وسكن قرطبة. واشتغل بالحديث والادب، ثم أقبل على الطب. قال صاحب التكملة: إن زهرا أنسى الناس من قبله، إحاطة بالطب وحذقا لمعانيه، حتى أن أهل المغرب ليفاخرون به وبأهل بيته في ذلك. وحل من سلطان الاندلس محلا لم يكن لاحد في وقته، فكانت إليه رياسة بلده ومشاركة ولاتها في التدبير. وصنف كتبا، منها (الطرر) في الطب، و (الخواص) و (الادوية المفردة) لم يكمله، و (حل شكوك الرازي على كتب جالينوس) ورسائل ومجربات (2) ونكب في آخر عمره بقرطبة، وتوفي بها وحمل إلى إشبيلية (3). * (زهران) * (... -... =... -...) 1 - زهران بن حجر بن عمران بن مزيقياء: جد جاهلي. بنوه بطن من الازد، * (هامش 3) * (1) جريدة الحياة 10 شعبان 1393، 7 أيلول 1973 ومكتبة المثنى سنة 1962 ص 200، 203، 204. (2) أمر بجمعها علي بن يوسف بن تاشفين، بعد وفاة أبي العلاء، فجمعت بمراكش وبسائر بلاد العدوة والاندلس، ونسخت سنة 526 ه‍. (3) طبقات الاطباء 2: 64 - 66 والتكملة لابن الابار 76 وفي دائرة المعارف الاسلامية 1: 183 (حرفت كنيته - أبو العلاء - في القرون الوسطى فصارت أبوالي Aboali وأبوللي Abuleli وإبيلول Ebilule وأضيفت إلى اسمه - زهر - فقيل أبو ليليزور Abulelizor والبوليزور Albuleizor ويسبق اسمه عادة في الترجمات اللاتينية في العصور الوسطى بلقب الوزير باللفظ الاسباني Alguazir

[ 51 ]

من قحطان (1). 2 - زهران بن كعب بن الحارث الازدي، من قحطان: جد جاهلي. من أبناء عمومة المتقدم، يفترقان في النسب قبل عدة أجيال. فالاول من (مزيقياء) من بني مازن بن الازد، والثاني من مالك بن نصر ابن الازد. ومن بني زهران هذا تفرعت بطون زهران، وهم اليوم من أكبر القبائل في بلاد (عسير) بالمملكة العربية السعودية (2). الزهراوي = خلف بن عباس 427 الزهراوي = عبد الحميد بن محمد 1334 ابن زهرة = حمزة بن علي 585 ابن زهرة = محمد بن يحيى 848 * (زهرة بن حوية) * (... - 77 ه‍ =... - 696 م) زهرة بن حوية التميمي السعدي: صحابي، من أشراف الكوفة وشجعانها المقدمين. شهد القادسية وكثيرا من الوقائع واشتهر، وعاش إلى أن صار شيخا كبيرا لا يستتم قائما حتى يؤخذ بيده، فانتدبه الحجاج الثقفي لقتال شبيب الخارجي، على أن يكون أميرا لجيش العراق والشام، وعدته خمسون ألفا، فاعتذر بشيخوخته وقال: إنما أكون في ذلك الجيش وأميره غيري، فبعثه مع عتاب بن ورقاء، فانهزم الجيش وقتل عتاب، وثبت زهرة فاقتحمة الخيل فسقط إلى الارض يذب بسيفه ولا يستطيع أن يقوم، فجاءه الفضل ابن عامر الشيباني، فقتله. ورآه شبيب صريعا فعرفه، فقال: هذا زهرة بن حوية ! أما والله لئن كنت قتلت على ضلالة لرب يوم من أيام المسلمين قد حسن فيه بلاؤك وعظم غناؤك ولرب خيل للمشركين هزمتها وقرية من قراهم قد فتحتها. ثم توجع له (3). * (هامش 1) * (1) نهاية الارب 228 وجمهرة الانساب 351. (2) نهاية الارب 228 وجمهرة الانساب 357 وقلب جزيرة العرب 153 واللباب 513. (3) ابن الاثير 4: 162. * (زهرة بن كلاب) * (... -... =... -...) زهرة بن كلاب بن مرة، من قريش، من العدنانية: جد جاهلي. من ذريته بعض الصحابة، وجماعة كانوا في بلاد الاشمونين وما حولها من صعيد مصر (1). ابن زهرون = ثابت بن إبراهيم 369 الزهري = محمد بن مسلم 124 الزهري = محمد بن سعد 230 الزهري (المالكي) = هارون بن عبد الله (232) الزهري = محمد بن عبد الله 249 الزهري = عبد الله بن عمر 252 الزهري = عبيدالله بن سعد 260 الزهري = محمد بن أحمد 617 (2) الزهري = عمر بن عمر 1079 * (زهير العامري) * (... - 429 ه‍ =... - 1038 م) زهير، فتى المنصور بن أبي عامر: أمير، عصامي، صقلبي الاصل، من الدهاة في عهد ملوك الطوائف بالاندلس. كان من رجال خيران الصقلبي صاحب المرية () Almeria ووليها بعد وفاة خيران (سنة 419 ه‍) وتلقب (عميد الدولة) واستمر نحو عشرة أعوام امتد بها سلطانه إلى شاطبة، وما يليها إلى بياسة، وما وراءها إلى الفج من أول عمل طليطلة. وكانت تربطه بصاحب غرناطة (حيوس ابن ماكسن) محالفة، فتوفي حيوس، وخلفه ابنه باديس: فقصده زهير بجمع كبير من الصقالبة وغيرهم، ونزل على أبواب غرناطة، وجاءه باديس، فعزاه زهير بأبيه: وبحثا في تجديد المحالفة، فاختلفا، واقتتلا، فانهزم أصحاب زهير وفني أكثرهم وقتل زهير (3). * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 228 واللباب 1: 513. (2) اقرأ التعليق بهامشه. (3) البيان المغرب 3: 106 وما بعدها. * (زهير العبسي) * (... - نحو 50 ق ه‍ =... - نحو 574 م) زهير بن جذيمة بن روانحة العبسي: أمير عبس، وأحد سادات العرب المعدودين في الجاهلية. كانت هوازن تهابه، حتى تكاد تعبده، وتحمل إليه الاتاوة في كل عام، سمنا وإقطا وغنما، تأتيه بها في عكاظ. قتله خالد بن جعفر العامري (1). * (زهير بن جناب) * (... - نحو 60 ق ه‍ =... - نحو 564 م) زهير بن جناب بن هبل الكلبي، من بني كنانة بن بكر: خطيب قضاعة وسيدها وشاعرها وبطلها ووافدها إلى الملوك، في الجاهلية. كان يدعى (الكاهن) لصحة رأيه، وعاش طويلا. وهو أحد الذين شربوا الخمر صرفا حتى ماتوا. وهو من أهل اليمن. قيل: إن وقائعه تناهز المئتين. أشهرها أيامه مع بكر وتغلب. وكان سببها أن أبرهة الاشرم مر بنجد، فجاءه زهير، فولاه بكرا وتغلب، فأصابهم قحط، فلم يؤدوا الخراج، فقاتلهم زهير، فجاءه فاتك منهم فجرحه وظن أنه قتله. وتماوت زهير، ورحل سرا إلى قومه، فجمع جيشا من اليمن، وأقبل على بكر وتغلب ففعل فيهم الافاعيل (2). * (أبو خيثمة) * (160 - 234 ه‍ = 777 - 849 م) زهير بن حرب بن شداد النسائي البغدادي، أبو خيثمة: محدث بغداد في عصره. أصله من (نسا) وشهرته ببغداد. قال الخطيب البغدادي: (كان اسم جده أشتال، فعرب وجعل شداد). له كتاب (العلم - ط) أكثر الامام مسلم * (هامش 3) * (1) الاغاني 10: 11 وبلوغ الارب 1: 118 وابن الاثير 1: 200 والنويري 15: 346. (2) ابن الاثير 1: 178 والآمدي 130 والشعر والشعراء 142 وأمالي المرتضى 1: 172.

[ 52 ]

من الرواية عنه (1). * (زهير بن أبي سلمى) * (... - 13 ق ه‍ =... - 609 م) زهير بن أبي سلمى ربيعة بن رياح المزني، من مضر: حكيم الشعراء في الجاهلية. وفي أئمة الادب من يفضله على شعراء العرب كافة. قال ابن الاعرابي: كان لزهير في الشعر ما لم يكن لغيره، كان أبوه شاعرا، وخاله شاعرا، وأخته سلمى شاعرة، وابناه كعب وبجير شاعرين، وأخته الخنساء شاعرة. ولد في بلاد (مزينة) بنواحي المدينة، وكان يقيم في الحاجر (من ديار نجد) واستمر بنوه فيه بعد الاسلام. قيل: كان ينظم القصيدة في شهر وينقحها ويهذبها في سنة فكانت قصائده تسمى (الحوليات) أشهر شعره معلقته التي مطلعها: (أمن أم أوفى دمنة لم تكلم) ويقال: إن أبياته التي في آخر هذه القصيدة تشبه كلام الانبياء. له (ديوان - ط) ترجم كثير منه إلى الالمانية. وللمستشرق الالماني ديروف Dyroff كتاب في (زهير وأشعاره) بالالمانية طبع في منشن سنة 1892 م. ولفؤاد أفرام البستاني (زهير بن أبي سلمى - ط) ومثله لحنا نمر، وللدكتور إحسان النص (2). * (السكب) * (... -... =... -...) زهير بن عروة بن جلهمة (حلمة ؟) * (هامش 1) * (1) تاريخ بغداد 8: 482 والتبيان - خ. وتذكرة الحفاظ 2: 22 والرسالة المستطرفة 42 وشذرات الذهب 2: 80. (2) الاغاني طبعة الدار 10: 288 - 324 وشرح زهير، لثعلب 55 و 326 ومعاهد التنصيص 1: 327 وشرح شواهد المغني 48 وجمهرة الانساب 25 و 47 وصحيح الاخبار 1: 7 و 122 وآداب اللغة 1: 105 والشعر والشعراء 44 وهو فيه (زهير بن أبي سلمى ربيعة بن قرة، قيل من مزينة وقيل من غطفان) وخزانة البغدادي 1: 375 وفيه: (كانت محلتهم - أي بني مزينة - في بلاد غطفان فيظن الناس أنه من غطفان، أعني زهيرا، وهو غلط. وكذا في الاستيعاب لابن عبد ابن حجر بن خزاعي المازني السكب: شاعر جاهلي، من أشراف بني مازن وفرسانهم. والسكب لقب له، لقوله (برق يضئ خلال البيت أسكوب) اشتهر بمغاضبة بينه وبين عشيرته ومفارقته لهم إلى غيرهم من بني تميم ثم تشوقه إليهم بقصيدة منها: ميامين صبر لدى المعضلات - على موجع الحدث المعضل (1) * (زهير البلوي) * (... - 76 ه‍ =... - 695 م) زهير بن قيس البلوي: أمير، من القادة الشجعان الفاتحين. يقال إن له صحبة. شهد فتح مصر، وولاه أميرها عبد العزيز بن مروان على برقة، سنة 69 ه‍، فكانت له مع البربر والروم وقائع. وأقام في القيروان مدة، فوجه الروم من القسطنطينية مراكب إلى برقة، فعاد إليها وقاتلهم، فكثرت عليه جموعهم فثبت إلى أن قتل على أبوابها. والبلوي نسبة إلى بلي (كعلي) وهي قبيلة من قضاعة (2). * (البهاء زهير) * (581 - 656 ه‍ = 1186 - 1258 م) زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي، بهاء الدين: شاعر، كان من الكتاب، يقول الشعر ويرققه فتعجب به العامة وتستملحه الخاصة. ولد بمكة، ونشأ بقوص. واتصل بخدمة الملك الصالح أيوب (بمصر) فقربه وجعله من خواص كتابه، وظل حظيا عنده إلى أن مات الصالح، فانقطع زهير في داره إلى أن توفي بمصر. * (هامش 2) * البر، وكأن هذا رد لما قاله ابن قتيبة في كتاب الشعراء فإنه قال: زهير هو ابن ربيعة بن قرط والناس ينسبونه إلى مزينة وإنما نسبه إلى غطفان). (1) الاغاني طبعة الدار 22: 270 والتاج 1: 300 واسم جده فيه، حلمة). (2) ابن الاثير 4: 43 والنجوم الزاهرة 1: 159 و 196 وفتح العرب للمغرب 215 - 230 والاستقصا 1: 38 - 42 والبيان المغرب 1: 31 وما بعدها. له (ديوان شعر - ط) ترجم إلى الانكليزية نظما. ولمصطفى عبد الرازق (البهاء زهير - ط). ولمصطفى السقا وعبد الغني المنشاوي: (ترجمة بهاء الدين زهير - ط) (1). * (زهير بن المسيب) * (... - 201 ه‍ =... - 816 م) زهير بن المسيب الضبي: أحد القادة في العصر العباسي. كان مع المأمون في ثورته على الامين، إلى أن ظفر المأمون. واستعمله الحسن بن سهل على جوخي (بين خانقين وخوزستان) فلما قامت الفتنة على الحسن ببغداد وامتدت إلى الاطراف أسر فيها زهير، وقتل ذبحا (2). * (زهير بن معاوية) * (... - 173 ه‍ =... - 789 م) زهير بن معاوية بن حديج الجعفي الكوفي، أبو خيثمة: من كبار حفاظ الحديث. من أهل الكوفة. سكن الجزيرة سنة 164 ه‍، فكان محدثها. وفلج قبل موته بنحو سنة. روى عنه البخاري ومسلم (3). الزهيري = محمد بن أبي بكر 1076 * (زو) * الزواوي = عبد السلام بن علي 681 الزواوي = عيسى بن مسعود 743 الزواوي = إبراهيم بن فائد 857 الزوزني (4) = عبد الله بن محمد 431 * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 194 والنجوم الزاهرة 7: 62 وآداب اللغة 3: 18 وروض المناظر 12: 145. (2) الكامل لابن الاثير 6: 90 و 103 و 107 و 109 والمسعودي طبعة باريس 6: 451 - 454. (3) تذكرة الحفاظ 1: 214 والتبيان - خ. والجمع 152 وفيه: وفاته سنة 174 (4) في معجم البلدان: زوزن، بضم الزاي، وقد تفتح. وفي القاموس: زوزن، بالفتح. وزاد الزبيدي في التاج: (كجوهر).

[ 53 ]

الزوزني (البحاثي) = محمد بن إسحاق (463) الزوزني = حسين بن أحمد 486 الزوزني (البارع) = أسعد بن علي 492 الزوكاري (الصالحي) = محمود بن محمد 1032 ابن زولاق = الحسن بن إبراهيم 387 الزويتيني = أحمد بن عقيل 1316 زوين = أحمد بن حبيب 1267 * (زي) * ابن زيابة = عمرو بن لاي الزيات = حمزة بن حبيب 156 ابن الزيات = محمد بن عبد الملك 233 ابن الزيات (ص. التشوف) = يوسف بن يحيى 627 ابن الزيات = أحمد بن الحسن 728 ابن الزيات = محمد بن محمد 814 ابن زياد = عبيدالله بن زياد 67 أبو زياد (الاديب) = يزيد بن عبد الله نحو 200 ابن زياد (ملك اليمن) = محمد بن إبراهيم 245 ابن زياد = إبراهيم بن محمد 289 ابن زياد = أحمد بن محمد 312 ابن زياد = عبد الله بن محمد 324 ابن زياد = إسماعيل بن بدر 351 ابن زياد (أبو الجيش) = إسحاق بن إبراهيم 371 إبن زياد = عبد الرحمن بن عبد الكريم (975) * (زياد بن إبراهيم) * (... - نحو 290 ه‍ =... - نحو 903 م) زياد بن إبراهيم بن محمد، من ولد زياد بن أبيه: أمير، ولي اليمن لبني العباس سنة 289 ه‍ بعد وفاة أبيه، واستمر فيها إلى أن توفي (1) * (زياد بن أبيه) * (1 - 53 ه‍ = 622 - 673 م) زياد بن أبيه: أمير، من الدهاة، القادة الفاتحين، الولاة. من أهل الطائف. اختلفوا في اسم أبيه، فقيل عبيد الثقفي وقيل أبو سفيان. ولدته أمه سمية (جارية الحارث بن كلدة الثقفي) في الطائف، وتبناه عبيد الثقفي (مولى الحارث بن كلدة) وأدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره، وأسلم في عهد أبي بكر. وكان كاتبا للمغيرة بن شعبة، ثم لابي موسى الاشعري أيام إمرته على البصرة. ثم ولاه علي بن أبي طالب إمرة فارس. ولما توفي علي امتنع زياد على معاوية، وتحصن في قلاع فارس. وتبين لمعاوية أنه أخوه من أبيه (أبي سفيان) فكتب إليه بذلك، فقدم زياد عليه، وألحقه معاوية بنسبه سنة 44 ه‍. فكان عضده الاقوى. وولاه البصرة والكوفة وسائر العراق، فلم يزل في ولايته إلى أن توفي. قال الشعبي: ما رأيت أحدا أخطب من زياد. وقال قبيصة بن جابر: ما رأيت أخصب ناديا ولا أكرم مجلسا ولا أشبه سريرة بعلانية من زياد. وقال الاصمعي: أول من ضرب الدنانير والدراهم ونقش عليها اسم (الله) ومحا عنها اسم الروم ونقوشهم زياد. وقال العتبي: إن زيادا أول من ابتدع ترك السلام على القادم بحضرة السلطان. وقال الشعبي: أول من جمع له العراقان وخراسان وسجستان والبحران وعمان، زياد. وهو أول من عرف العرفاء ورتب النقباء وربع الارباع بالكوفة والبصرة، وأول من جلس الناس بين يديه على الكراسي من أمراء العرب، وأول من اتخذ العسس والحرس في الاسلام، * (هامش 2) * (1) تاريخ الدول الاسلامية 166 وبلوغ المرام للعرشي 13 وكلاهما لم يقف على تاريخ وفاته، غير أن الاول يقول في ترجمة إسحاق بن إبراهيم إنه ملك بعد وفاة أخيه (زياد) ومات سنة 371 ه‍، ومدة ملكه نحو 80 سنة. وأول وال سارت الرجال بين يديه تحمل الحراب والعمد، كما كانت تفعل الاعاجم. وقال الاصمعي: الدهاة أربعة: معاوية للروية، وعمرو بن العاص للبديهة، والمغيرة ابن شعبة للمعضلة، وزياد لكل كبيرة وصغيرة. وقال ابن حزم في (الفصل): امتنع زياد وهو قفعة القاع، لا عشيرة له ولانسب ولا سابقة ولا قدم، فما أطاقه معاوية إلا بالمداراة وحتى أرضاه وولاه. أخباره كثيرة، وله أقوال سائرة. مات ولم يخلف غير ألف دينار. وقيل في وصفه: كان في عينه اليمنى انكسار، أبيض اللحية مخروطها، عليه قميص ربما رقعة. ورثاه بعد موته كثير من الشعراء، منهم مسكين الدارمي. ولهشام بن محمد الكلبي كتاب (أخبار زياد بن أبيه) ومثله لابي مخنف لوط بن يحيى الازدي، ومثله أيضا للجلودي (1). * (فخر الدين الكاملي) * (... - 775 ه‍ =... - 1373 م) زياد بن أحمد الكاملي، فخر الدين: من أمراء الدولتين المجاهدية والافضلية في اليمن. قدم الديار المصرية مع المجاهد (حين اعتقل المجاهد). قال الخزرجي: كان سيد الامراء في زمانه، لا يقاس بغيره ولا يقارنه أحد، وكان سريع النهضة عند الحادثة، شجاعا رئيسا جوادا، كثير العدل، متحببا إلى الرعية، محبوبا عند الناس كافة. قتل غيلة في حد القحرية باليمن (2). زياد الاعجم = زياد بن سليمان 100 * (هامش 3) * (1) ابن خلدون 3: 5 - 15 وابن الاثير 3: 195 والطبري 6: 162 وتهذيب ابن عساكر 4: 406 وميزان الاعتدال 1: 355 ولسان الميزان 2: 493 والبدء والتاريخ 6: 2 وفيه: (ادعاه معاوية أخا لما رأى من جلده ونفاذه). وخزانة البغدادي 2: 517 والذريعة 1: 331 وعقود اللطائف - خ. للفاكهي. (2) العقود اللؤلؤية 2: 85 و 153.

[ 54 ]

* (زياد بن أفلح) * (... - 368 ه‍ =... - 978 م) زياد بن أفلح: من وزراء الدولة العامرية بالاندلس، ومن كبار رجالها. كان أبوه مولى للناصر عبد الرحمن بن محمد (1). * (زياد بن أنعم) * (... - نحو 100 ه‍ =... - نحو 718 م) زياد بن أنعم بن ذري بن يحمد بن معديكرب الشعباني المعافري، أبو عبد الرحمن: تابعي، من الثقات. حضر غزو القسطنطينية سنة 45 ه‍. ثم سكن مصر إلى أن جهز عبد الملك بن مروان جيشا لنجدة حسان بن النعمان الغساني وهو يحارب من كان مع الكاهنة، من الروم والبربر، فخرج زياد بعياله مع الجند سنة 74 ه‍، وحضر حصار قرطاجنة وحروب موسى بن نصير في إفريقية والمغرب واستقر في القيروان إلى أن مات ودفن فيها. تنسب إليه رسالة فيما رواه من الحديث عن عبد الله بن عباس (2). * (زياد بن حناطة) * (... - 75 ه‍ =... - 695 م) زياد بن حناطة التجيبي: أحد النبلاء العقلاء، ممن كان بمصر بعد افتتاحها. وتم على يديه، وأيدي آخرين، الصلح بين أهلها ومروان بن الحكم (سنة 65 ه‍) وتولى شرطتها، مكان عابس بن سعيد، سنة 68 ه‍. واستخلفه عبد العزيز بن مروان على إمرتها حين خرج إلى الشام وافدا على أخيه عبد الملك، فلم يمكث زياد غير قليل وتوفي (3). * (هامش 1) * (1) الحلة السيراء 154. (2) معالم الايمان 1: 164 واللباب 2: 20 وصدور الافارقة - خ. ورياض النفوس 1: 83. (3) الولاة والقضاء 42 - 51. * (زياد العجلي) * (... - 52 ه‍ =... - 672 م) زياد بن خراش العجلي: شجاع، ثائر. خرج على معاوية في ثلاث مئة فارس، فأتى أرض مسكن، من سواد العراق، فسير إليه زياد بن أبيه جيشا، فقاتله، ونشبت معارك انتهت بمقتل صاحب الترجمة (1) * (زياد الاعجم) * (... - نحو 100 ه‍ =... - نحو 718 م) زياد بن سليمان - أو سليم - الاعجم، أبو أمامة العبدي، مولى بني عبد القيس: من شعراء الدولة الاموية. جزل الشعر، فصيح الالفاظ، كانت في لسانه عجمة فلقب بالاعجم. ولد ونشأ في أصفهان، وانتقل إلى خراسان، فسكنها وطال عمره، ومات فيها. عاصر المهلب بن أبي صفرة، وله فيه مدائح ومراث. وكان هجاءا، يدارية المهلب ويخشى نقمته. وأكثر شعره في مدح أمراء عصره وهجاء بخلائهم. وكان الفرزدق يتحاشي أن يهجو بني عبد القيس خوفا منه، ويقول: ليس إلى هجاء هؤلاء من سبيل ما عاش هذا العبد. ويقال: إنه شهد فتح إصطخر مع أبي موسى الاشعري. وله وفادة على هشام بن عبد الملك. وامتدح عبد الله بن جعفر بن أبي طالب (2). * (زياد الحارثي) * (... - 135 ه‍ =... - 752 م) زياد بن صالح الحارثي: من أمراء الدولة المروانية، وأحد القادة الشجعان. * (هامش 2) * (1) ابن الاثير 3: 194 والنجوم الزاهرة 1: 143. (2) الاغاني 14: 98 - 105 وإرشاد الاريب 4: 221 وهو فيه (زياد بن سلمى) وكذا في الشعر والشعراء 165 ومثله في خزانة الادب للبغدادي 4: 193 وهو في تهذيب ابن عساكر 4: 401 (زياد بن سليم) وكذا في شرح شواهد المغني 74 ومثله في تاريخ الاسلام 4: 113 وقال الميمني في ذليل اللآلي: (زياد ابن سليم، وقيل سليمان، وقيل جابر، وقيل سلمى ابن عمرو مولى عبد القيس) وانظر طبقات فحول الشعراء 551 و 557. كان والي الكوفة عند قيام العباسيين في خراسان والعراق. ولما عظم أمرهم خرج برجاله إلى الشام (سنة 132 ه‍) فأقام إلى أن انتظم الامر لبني العباس، فخرج عليهم في ما وراء النهر، وتبعة جمع كبير من أنصار الامويين والمروانيين. فقصده أبو مسلم الخراساني يريد قتاله، فلم يلبث أن جاءه عدد من قواد زياد وقد خلعوه وتركوه في جامعة يسيرة، فجد أبو مسلم في طلبه، فلجأ إلى دهقان، فقتله الدهقان وحمل رأسه إلى أبي مسلم (1). * (زياد البكائي) * (... - 183 ه‍ =... - 799 م) زياد بن عبد الله بن طفيل القيسي العامري البكائي، أبو محمد: راوي السيرة النبوية عن محمد بن إسحاق، وعنه رواها عبد الملك بن هشام الذي رتبها ونسبت إليه. وهو من أهل الكوفة. كان ثقفة في الحديث. نسبته إلى البكاء ربيعة بن عامر بن صعصعة (2). * (زياد بن غنم) * (... - 83 ه‍ =... - 702 م) زياد بن غنم القيني: قائد، من الشجعان. كان من أصحاب الحجاج في العراق، وشهد معه الوقائع. ولما كانت وقعة مسكن بين الحجاج وابن الاشعث، أقامة الحجاج على الثغور، فقتله أصحاب ابن الاشعث، قال ابن الاثير: فهد ذلك الحجاج وهد أصحابه (3). * (النابغة الذبياني) * (... - نحو 18 ق ه‍ -... - نحو 604 م) زياد بن معاوية بن ضباب الذبياني الغطفاني المضري، أبو أمامة: شاعر جاهلي، من الطبقة الاولى. من أهل * (هامش 3) * (1) ابن الاثير 5: 170 وما قبلها. (2) وفيات الاعيان 1: 195. (3) الكامل لابن الاثير 4: 185.

[ 55 ]

الحجاز. كانت تضرب له قبة من جلد أحمر بسوق عكاظ فتقصده الشعراء فتعرض عليه أشعارها. وكان الاعشى وحسان والخنساء ممن يعرض شعره على النابغة. وكان أبو عمرو ابن العلاء يفظله على سائر الشعراء. وهو أحد الاشراف في الجاهلية. وكان حظيا عند النعمان بن المنذر، حتى شبب في قصيدة له بالمتجردة (زوجة النعمان) فغضب النعمان، ففر النابغة ووفد على الغسانيين بالشام، وغاب زمنا. ثم رضي عنه النعمان، فعاد إليه. شعره كثير، جمع بعضه في (ديوان - ط) صغير. وكان أحسن شعراء العرب ديباجة، لا تكلف في شعره ولاحشو. وعاش عمرا طويلا. ومما كتب في سيرته (النابغة الذبياني - ط) لجميل سلطان، ومثله لسليم الجندي، ولعمر الدسوقي، ولحنا نمر، وكلها مطبوعة (1). * (زياد العتكي) * (... - 191 ه‍ =... - 806 م) زياد بن المغيرة بن زياد بن عمرو العتكي: أحد الاجواد الاعيان. من أهل دروط بلهاسة (من ناحية البهنسا بصعيد مصر) أنشأ بها جامعا. ولبعض الشعراء مديح فيه وفي أخوين له (2). * (هامش 1) * (1) شرح شواهد المغني 29 ومعاهد التنصيص 1: 333 والاغاني طبعة الدار 11: 3 وجمهرة 26 و 52 ونهاية الارب 3: 59 وسماه (زياد بن عمرو، وقيل: زياد بن معاوية). والشعر والشعراء 38 وخزانة البغدادي 1: 287 و 427 ثم 4: 96. (2) خطط المقزيزي 1: 205 قلت: وفي (المنيا) بمصر جامع قائم إلى الآن، يعرف بمسجد الامير زياد، نقش على أسطوانة فيه، ما نصه: (بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد (قل هو نبأ عظيم أنتم عنه معرضون (مات زياد بن المغيرة بن زياد بن عمرو العتكي سنة تسع (وفوقها: احدى) وتسعين ومائة (وفيه قال الشاعر (حلف الجود حلفة بر فيها ما برا الله واحدا كزياد (كان غيثا لمصر إذ كان حيا وأمانا من السنين الشداد وفي خطط المقريزي (الجزء الاول): و (دروط بلهاسة) من ناحية البهنسا، بالصعيد. وبها جامع أنشأه زياد بن المغيرة العتكي ومات في المحرم 191 فدفن به. * (أبو الجارود) * (... - بعد 150 ه‍ =... - بعد 767 م) زياد بن المنذر الهمذاني الخراساني، أبو الجارود: رأس (الجارودية) من الزيدية. من أهل الكوفة. كان من غلاة الشيعة. افترق أصحابه فرقا، وفيهم من كفر الصحابة بتركهم بيعة علي بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم. له كتب، منها (التفسير) رواية عن أبي جعفر الباقر. وكان يزعم أن النبي صلى الله عليه وسلم نص على إمامة علي بالوصف لا بالتسمية (1). * (المرار العدوي) * (... - نحو 100 ه‍ -... - نحو 718 م) زيا بن منقذ بن عمرو، الحنظلي، من بني العدوية، من تميم، يلقب بالمرار: من شعراء الدولة الاموية. كان معاصرا للفرزدق وجرير. وكانت إقامته في بطن الرمة (من أودية نجد) وزار اليمن. وله قصيدة في ذم صنعاء ومدح بلده وقومه، * (هامش 2) * (1) الفرق بين الفرق 22 وفهرست الطوسي 72 وخطط المقريزي 2: 352 وهو فيه: (زياد بن المنذر العبدي، أبو الجارود، ويكنى أبا النجم). واللباب 1: 203. أولها: (لاحبذا أنت يا صنعاء من بلد، ولا شعوب هوى مني ولانقم) وشعوب ونقم موضعان باليمن. وكان متصلا ببني مروان. وهاجاه جرير. ويذكر المرزباني أنه سعى بجرير لدى سليمان بن عبد الملك، ونبهه إلى بيت في شعر جرير، يشير به على عبد الملك بخلع سليمان واستخلاف ابنه عبد العزيز (1). * (زياد بن المهلب) * (... - 102 ه‍ =... - 720 م) زياد بن المهلب بن أبي صفرة الازدي العتكي: أحد الاشراف الشجعان، من بيت مجد ورياسة. شهد مع أخيه يزيد حروبه في العراق حين خلع طاعة بني مروان. وقتل بعد أخيه (2). * (هامش 3) * (1) خرانة البغدادي 2: 394 وسماه ابن قتيبة في (الشعر والشعراء) ص 266 (المرار بن منقذ) وعرفه المرزباني 409 بالمرار (الحنظلي) نسبة إلى أحد أجداده حنظلة ابن مالك التميمي. وانظر سمط اللآلي 70 و 832 وشرح ديوان الحماسة للمرزوقي 1389. (2) الكامل لابن الاثير 5: 32.

[ 56 ]

ابن زيادة الله = محمد بن زيادة الله * (زيادة الله الاغلبي) * (172 - 223 ه‍ = 788 - 838 م) زيادة الله بن إبراهيم بن الاغلب بن سالم، أبو محمد: رابع الاغالبة أصحاب إفريقية. ولي بعد وفاة أخيه عبد الله (سنة 201 ه‍) وجاءه التقليد من قبل المأمون العباسي، وثبت على دعائه له أيام وثوب إبراهيم بن المهدي على الخلافة، فلما خلصت للمأمون شكر له ذلك. واضطربت البلاد عليه، فكثرت الفتن، وضعف أمره، حتى لم يبق على طاعة (سنة 209 ه‍) من إفريقية إلا قابس والساحل وطرابلس وقبائل نفزاوة. ثم قوي أمره وأنجدته نفزاوة، فجهز أسطولا عظيما (سنة 212 ه‍) وسيره إلى جزيرة صقلية، فاستولى على معظم حصونها. وتوفي في القيروان. وكان فصيحا أديبا، يعرب في كلامه من غير تقعر. وهو الذي بنى سور سوسة، وأول من سمي (زيادة الله) من ولاة بني الاغلب (1). * (زيادة الله) * (... - 304 ه‍ =... - 916 م) زيادة الله بن أبي العباس عبد الله بن إبراهيم الاغلبي التميمي، أبو مضر: آخر أمراء الدولة الاغلبية بتونس. وهو الثاني عشر ممن ولوا إمارتها منهم. ولد ونشأ بتونس. وكان ميالا إلى اللهو. وولاه أبوه إمارة صقلية، فعكف على لذاته، فغزله عنها وسجنه، فدس لابيه ثلاثة من خصيان الصقالبة، فقتلوه، ونادوا بزيادة الله أميرا على إفريقية، فتولاها سنة 290 ه‍. وقتل الخصيان الثلاثة، وفتك بمن قدر عليه من أعمامه وإخوته. وعاد إلى ملازمة الندماء، فأهمل شؤون الملك، فاستفحل أمر الثائر أبي عبد الله الشيعي (داعية المهدي) فصبر * (هامش 1) * (1) الخلاصة النقية 26 وابن خلدون 4: 197 وابن الاثير 6: 111 و 167 وأعمال الاعلام 9 والبيان المغرب 1: 96. له زيادة الله ودافعه زمنا إلى أن يئس من الظفر، وكان مقيما برقادة، فجمع أهله وماله وفر من إفريقية (سنة 296 ه‍) فنزل بمصر، ثم قصد بغداد، فمر بالرقة، فاستوقفه الوزير ابن الفرات مدة سنة، واستأذن فيه المقتدر العباسي، فأمر برده إلى المغرب، فعاد إلى مصر، فمرض، فقصد بيت المقدس فمات بالرملة. وانقرضت به دولة الاغالبة في إفريقية، وكانت مدتها 112 سنة و 5 أشهر و 14 يوما. وهو ثالث من سمي (زيادة الله) من الاغالبة (1). * (الاغلبي) * (... - 250 ه‍ =... - 864 م) زيادة الله بن محمد بن الاغلب: ثامن الاغالبة أصحاب إفريقية. ويعرف بزيادة الله الاصغر، تمييزا له عن زيادة الله بن إبراهيم. وليها بعد وفاة أخيه أحمد سنة 249 ه‍. واستمر في الملك سنة و 7 أيام. وكان حسن السيرة عاقلا، قيل: ما ولي لبني الاغلب أعقل منه. مات بتونس (2). * (ابن مردنيش) * (... - 637 ه‍ =... - 1240 م) زيان بن مدافع بن يوسف بن سعد بن مردنيش، الجذامي، أبو جميل: أمير أندلسي. كانت له بلنسية ودانية، وأخرجه الروم من الاولى في أوئل سنة 636 فاحتل مرسية وقتل صاحبها ابن خطاب، ولكن أهلها ما عتموا أن ثاروا عليه وقتلوه وكتبوا ببيعتهم إلى أبي زكرياء صاحب * (هامش 2) * (1) ابن خلدون 4: 205 والبيان المغرب 1: 134 - 173 وفيه: وفاته سنة 303 ه‍ ومدة بني الاغلب 111 سنة وثلاثة أشهر. وأعمال الاعلام 18 وفيه: (لم يعرف تاريخ وفاته) وأن مدة بني الاغلب بإفريقية (111 سنة و 3 أشهر و 10 أيام). (2) البيان المغرب 1: 113 وأعمال الاعلام 12 والخلاصة النقية 30 والكامل لابن الاثير 6: 176 وهم متفقون على أنه (زيادة الله بن محمد) وأنه (بويع بعد وفاة أخيه أحمد) إلا ابن خلدون 4: 201 ففيه أنه (زيادة الله بن أحمد) وأنه (بويع بعد وفاة أبيه). تونس (1). الزيادي = عبد الله بن أبي إسحاق 117 الزيادي = إبراهيم بن سفيان 249 الزيادي = علي بن يحيى 1024 ابن زيان = يحيى بن زيان 852 أبو زيان (الاول) = محمد بن عثمان 707 أبو زيان (الثاني) = محمد بن عثمان 766 أبو زيان (الثالث) = محمد بن موسى (802) أبو زيان (الرابع) = احمد بن عبد الله (957) الزياني = قاسم بن أحمد 1249 ابن زيتون = أبو القاسم بن ابي بكر 691 زيتونة = محمد زيتونة 1138 الزيتوني (بدر الدين) = محمد بن محمد 924 زيد (الامام) = زيد بن علي 122 أبو زيد الانصاري = سعيد بن أوس 215 ابن أبي زيد = عبد الله بن عبد الرحمن 386 ابن أبي زيد (البصري) = يحيى بن محمد 613 ابن زيد = أحمد بن محمد 870 زيد (الشريف) = زيد بن محسن 1077 * (زيد بن أرقم) * (... - 68 ه‍ =... - 687 م) زيد بن أرقم الخررجي الانصاري: صحابي. غزا مع النبي صلى الله عليه وسلم سبع عشرة غزوة، وشهد صفين مع علي، ومات بالكوفة. له في كتب الحديث 70 حديثا (2). * (زيد بن أسلم) * (... - 136 ه‍ =... - 753 م) زيد بن أسلم العدوي العمري، * (هامش 3) * (1) الحلة السيراء 2: 127، 262، 306 والبيان المغرب، القسم الثالث 354. (2) تهذيب التهذيب 3: 394 وخزانة البغدادي 1: 363.

[ 57 ]

مولاهم، أبو أسامة أو أبو عبد الله: فقيه مفسر، من أهل المدينة. كان مع عمر بن عبد العزيز أيام خلافته. واستقدمه الوليد ابن يزيد، في جماعة من فقهاء المدينة، إلى دمشق، مستفتيا في أمر. وكان ثقة، كثير الحديث، له حلقة في المسجد النبوي. وله كتاب في (التفسير) رواه عنه ولده عبد الرحمن (1). * (زيد بن ثابت) * (11 ق ه‍ - 45 ه‍ = 611 - 665 م) زيد بن ثابت بن الضحاك الانصاري الخزرجي، ابو خارجة: صحابي، من أكابرهم. كان كاتب الوحي. ولد في المدينة ونشأ بمكة، وقتل أبوه وهو ابن ست سنين. وهاجر مع النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن 11 سنة، وتعلم وتفقه في الدين، فكان رأسا بالمدينة في القضاء والفتوى والقراءة والفرائض. وكان عمر يستخلفه على المدينة إذا سافر، فقلما رجع إلا أقطعه حديقة من نخل. وكان ابن عباس - على جلالة قدره وسعة علمه - يأتيه إلى بيته للاخذ عنه، ويقول: العلم يؤتى ولا يأتي. وأخذ ابن عباس بركاب زيد، فنهاه زيد، فقال ابن عباس: هكذا أمرنا أن نفعل بعلمائنا، فأخذ زيد كفه وقبلها وقال: هكذا أمرنا أن نفعل بآل بيت نبينا. وكان أحد الذين جمعوا القرآن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم من الانصار، وعرضه عليه. وهو الذي كتبه في المصحف لابي بكر، ثم لعثمان حين جهز المصاحف إلى الامصار. ولما توفي رثاه حسان بن ثابت، وقال أبو هريرة: اليوم مات حبر هذه الامة وعسى الله أن يجعل في ابن عباس منه خلفا. له في كتب الحديث 92 حديثا (2). * (هامش 1) * (1) تذكرة الحفاظ 1: 124 وتهذيب التهذيب 3: 395. (2) غاية النهاية 1: 296 وصفة الصفوة 1: 294 وإشراق التاريخ - خ. والعبر، للذهبي 1: 53 وفي الاصابة، ت 2880 رواية أخرى في خبره مع ابن عباس: عن الشعبي، قال: ذهب زيد بن ثابت ليركب، فأمسك ابن عباس بالركاب، فقال: تنح يا ابن عم رسول الله ! قال: لا، هكذا نفعل بالعلماء. ومثله في صفة الصفوة 1: 295. * (زيد الجمهور) * (... -... =... -...) زيد الجمهور بن سهل بن عمرو: جد جاهلي، بنوه بطن من حمير. وهم قبائل كثيرة (1). * (زيد بن جندب) * (... -... =... -...) زيد بن جندب الايادي الازرقي: خطيب الازارقة وأحد شعرائهم. كان ينعت بالمنطيق. قال الجاحظ: كان أشغى أفلح (أي مختلف الاسنان مشقوق الشفة العليا) ولولا ذلك لكان أخطب العرب قاطبة (2). * (زيد بن حارثة) * (... - 8 ه‍ =... - 629 م) زيد بن حارثة بن شراحيل (أو شرحبيل) الكلبي: صحابي. أختطف في الجاهلية صغيرا، واشترته خديجة بنت خويلد فوهبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم حين تزوجها، فتبناه النبي - قبل الاسلام - وأعتقه وزوجه بنت عمته. واستمر الناس يسمونه (زيد بن محمد) حتى نزلت آية (ادعوهم لآبائهم) وهو من أقدم الصحابة إسلاما. وكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يبعثه في سرية إلا أمره عليها، وكان يحبه ويقدمه. وجعل له الامارة في غزوة مؤتة، فاستشهد فيها. ولهشام الكلبي كتاب (زيد بن حارثة) في أخباره (3). * (القضاعي) * (358 - 433 ه‍ = 969 - 1041 م) زيد بن حبيب بن سلامة، أبو عمرو * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 232 وسبائك الذهب 18 وسماه ابن حزم في جمهرة الانساب 406 (زيد بن سهل). (2) البيان والتبيين طبعة هارون 1: 42 و 48 و 55. (3) الاصابة 1: 563 وصفة الصفوة 1: 147 وخزانة البغدادي 1: 363 وابن النديم، في ترجمة هشام الكلبي. والروض الانف 1: 164. القضاعي: محدث، من الشافعية. من أهل الاسكندرية. له كتاب (الفرائد) في الحديث (1). * (أبو اليمن الكندي) * (520 - 613 ه‍ = 1126 - 1217 م) زيد بن الحسن بن زيد بن سعيد الحميري، من ذي رعين، أبو اليمن، تاج الدين الكندي: اديب، من الكتاب الشعراء العلماء. ولد ونشأ ببغداد. وسافر إلى حلب سنة 563 ه‍، وسكن دمشق، وقصده الناس يقرأون عليه. وكان مختصا بفرخ شاه ابن أخي صلاح الدين، وبولده الملك الامجد صاحب بعلبك. وهو شيخ المؤرخ سبط ابن الجوزي. وكان الملك المعظم (عيسى) يقرأ عليه دائما كتاب سيبويه، متنا وشرحا، والايضاح والحماسة وغيرهما. قال أبو شامة: كان المعظم يمشي من القلعة راجلا إلى دار تاج الدين، والكتاب تحت إبطه. واقتنى مكتبة نفيسة. وتوفي في دمشق. له تصانيف، منها كتاب شيوخه على حروف المعجم، كبير، و (شرح ديوان المتنبي) و (ديوان * (هامش 3) * (1) هدية العارفين 1: 276. (*)

[ 58 ]

شعر) (1). * (زيد بن الحسين) * (1316 - 1390 ه‍ = 1898 - 1970 م) زيد بن الحسين بن علي الهاشمي: أمير، هو رابع أبناء الملك حسين (صاحب الثورة على الترك في الحجاز) وكان أصغرهم سنا. تعلم في استمبول وشارك في الثورة (1916) ودخل دمشق مع أخيه فيصل، وناب عنه حين ذهب فيصل إلى أوروبا (1919) كما ناب عنه بعد توليه عرش العراق. وعينه سفيراللعراق في لندن (1946 - 1958) وبعد الاطاحة بفيصل ابن غازي ببغداد (1958) خرج زيد من الحياة السياسية وعاش بين انكلترة وفرنسة إلى أن توفي في مستشفى بباريز. وكانت لديه (مجموعة كبيرة) من وثائق الثورة العربية الاولى، قال أسعد داغر إنها ملات خمسة صناديق بعضها في قبرس وبعضها في عمان وبغداد. وأشار اسعد إلى أنه * (هامش 1) * (1) مرآة الزمان 8: 575 وابن خلكان 1: 196 وذيل الروضتين 95 والجواهر المضية 1: 246 وهو فيه: (زيد بن الحسن بن زيد بن الحسين بن سعد) وإرشاد الاريب 4: 222 وفيه: سنة 597 ه‍. ومجلة المجمع العلمي العربي 21: 248 وإنباه الرواة 2: 10. فاتح الامير زيدا في تصنيفها ونشرها في كتاب، فقال زيد: لاسبيل إلى هذا ما دام أبي حيا، فإنه قد يغضبه ما لابد من ذكره عن علاقاته بابن سعود. قلت: ونشر شئ منها بعد وفاة زيد، في كتاب (المراسلات التاريخية - ط) تأليف سليمان موسى (1). * (زيد الفوارس) * (... -... =... -...) زيد بن حصين بن ضرار الضبي: فارس شاعر جاهلي. أورد لبغدادي قليلا من أخباره، وأبياتا له. واختار أبو تمام في الحماسة أبياتا أخرى من شعره (2). * (زيد بن خالد) * (... - 78 ه‍ =... - 697 م) زيد بن خالد الجهني المدني: صحابي. شهد الحديبية. وكان معه لواء جهينة يوم الفتح. له 81 حديثا. توفي في المدينة عن 85 سنة (3). * (زيد بن الخطاب) * (... - 12 ه‍ =... - 633 م) زيد بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى القرشي العدوي. أبو عبد الرحمن: صحابي، من شجعان العرب في الجاهلية والاسلام. وهو أخو عمر بن الخطاب، وكان أسن من عمر، وأسلم قبله. شهد المشاهد، ثم كانت راية المسلمين في يده، يوم اليمامة، فثبت إلى أن قتل. وحزن عليه عمر حزنا شديدا. وكان الجهلة في نجد، قبيل قيام (محمد بن عبد الوهاب) يغالون في تعظيم قبره، باليمامة، ويزعمون * (هامش 2) * (1) جريدة الحياة 19 / 10 / 70 وأسعد داغر في مذاكراتي على هامش القضية العربية 97 ومذكرات المؤلف. (2) خزانة الادب للبغدادي 1: 516 و 517 ثم 4: 218 و 219 وشرح الحماسة للمرزوقي 557 و 1678. (3) الاصابة 1: 565 الترجمة 2889 والجمع بين رجال الصحيحين 142 وتذهيب الكمال 109. أنه يقضي لهم حاجاتهم (1). زيد الخير = زيد بن مهلهل زيد الخيل = زيد بن مهلهل 9 * (ابن الدثنة) * (... - 5 ه‍ =... - 626 م) زيد بن الدثنة بن معاوية بن عبيد البياضي، من بني بياضة، من الخزرج، من الانصار: من فقهاء الصحابة. شهد بدرا وأحد. ووفد رجال من عضل والقارة (من بني الهون بن خزيمة) على النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: إن فينا إسلاما، فابعث معنا من يفقهنا في الدين. فأرسل معهم عددا من فقهاء الصحابة فيهم زيد ابن الدثنة. فغدروا بهم في الرجيع (وهو ماء لهذيل) على أميال من الهدة، وقتلوا أكثرهم وأبقوا على اثنين أحدهما زيد، فباعوه بمكة، فقتله مشركو قريش وصلبوه بالتنعيم، على أميال من مكة (2). * (أبو طلحة) * (36 ق ه‍ - 34 ه‍ = 585 - 654 م) زيد بن سهل بن الاسود النجاري الانصاري: صحابي، من الشجعان الرماة المعدودين في الجاهلية والاسلام. مولده في المدينة. ولما ظهر الاسلام كان من كبار أنصاره، فشهد العقبة وبدرا وأحدا والخندق وسائر المشاهد. وكان جهير الصوت، وفي الحديث: لصوت أبي طلحة في الجيش خير من ألف رجل. وكان ردف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر. * (هامش 3) * (1) طبقات ابن سعد 3: 274 والضياء الشارق لابن سحمان 7 ونقل الحفني في الثمرة البهية - خ. (قال عمر لمتمم ابن نويرة حين أنشده مرثيته في أخيه مالك: لو كنت أحسن الشعر لقلت في أخي مثل ما قلت في أخيك، فقال متمم: لو أن أخي ذهب إلى ما ذهب إليه أخوك ما حزنت عليه، فقال عمر: ما عزاني أحد بمثل ما عزيتني). (2) التاج 5: 350 والاصابة 1: 565 والاستيعاب بهامش الاصابة 1: 554.

[ 59 ]

وتوفي في المدينة. وقيل: ركب البحر غازيا فمات فيه (1). * (ابن أبي الرجال) * (... - 1117 ه‍ =... - 1705 م) زيد بن صالح ابن أبي الرجال: مؤرخ يمني صنف (الروض الزاهر، شرح نزهة البصائر، في سيرة الامام الناصر - خ) في المتحف البريطاني (3847) 257 ورقة، وهو شرح منظومة للمرهبي في سيرة الناصر إمام اليمن (1097 - 1130 ه‍) (2). * (زيد بن صوحان) * (... - 36 ه‍ =... - 656 م) زيد بن صوحان بن حجر العبدي، من بني عبد القيس، من ربيعة: تابعي، من أهل الكوفة، له رواية عن عمرو وعلي. كان أحد الشجعان الرؤساء، وشهد وقائع الفتح فقطعت شماله يوم نهاوند. ولما كان يوم الجمل قاتل مع علي حتى قتل. وفي تارخ الكوفة (للبراقي المتوفى سنة 1332 ه‍): ومسجده باق، معروف في الكوفة، إلى اليوم (3). * (زيد بن عبد الرحمن) * (... - 63 ه‍ =... - 683 م) زيد بن عبد الرحمن بن عوف الزهري: من شجعان قريش. كان في صفوف الثائرين على بني أمية في المدينة، وقتل في وقعة الحرة (4). * (ابن رفاعة) * (... - بعد 400 ه‍ =... - بع 1010 م) زيد بن عبد الله بن مسعود بن رفاعة، * (هامش 1) * (1) طبقال ابن سعد 3: 64 وتهذيب ابن عساكر 6: 4 وصفة الصفوة 1: 190. (2) مراجع تارخ اليمن 166. (3) طبقا ابن سعد 6: 85 وتهذيب ابن عساكر 6: 10 وتاريخ بغداد 8: 439 وتارخ الكوفة 52. (4) الطبري: حوادث سنة 63 وجمهرة الانساب 123 وجاء اسمه في تارخ الاسلام 2: 358 (يزيد). أبو الخير الهاشمي: احد مؤلفي (رسائل إخوان الصفا) كان في الري، وأقام بالبصرة زمنا طويلا. واعتقد رأي الفلاسفة. أثنى عليه أبو حيان التوحيدي، ووصفه باتقاد الذهن والتبصر في الآراء والتصرف في كل فن. وقال الذهبي: أبو الخير: لاصبحه الله بخير ! له كتاب (أربعين حديثا) باطلة. وقال ابن حجر العسقلاني: معروف بوضع الحديث، على فلسفة فيه. وكان معاصرا للصاحب ابن عباد. وفي كتاب (الامتاع والمؤانسة): زعم ابن رفاعة وأصحابه أنه متى انتظمت الفلسفة اليونانية والشريعة العربية فقد حصل الكمال. ومن كتبه (جوامع إصلاح المنطق - ط) (1). * (زيد بن علي) * (79 - 122 ه‍ = 698 - 740 م) زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب: الامام، أبو الحسين العلوي الهاشمي القرشي. ويقال له (زيد الشهيد) عده الجاحظ من خطباء بني هاشم. وقال أبو حنيفة: ما رأيت في زمانه أفقه منه ولا أسرع جوابا ولا أبين قولا. كانت إقامته بالكوفة، وقرأ على واصل بن عطاء (رأس المعتزلة) واقتبس منه علم الاعتزال. وأشخص إلى الشام، فضيق عليه هشام بن عبد الملك، وحبسه خمسة أشهر. وعاد إلى العراق ثم إلى المدينة، فلحق به بعض أهل الكوفة يحرضونه على قتال الامويين، ورجعوا به إلى الكوفة سنة 120 ه‍، فبايعه أربعون ألفا على الدعوة إلى الكتاب والسنة، وجهاد الظالمين، والدفع عن المستضعفين، وإعطاء المحرومين، والعدل في قسمة الفئ، ورد المظالم، ونصر أهل البيت. وكان * (هامش 2) * (1) الامتاع والمؤانسة 2: 3 وسماه (زيد بن رفاعة). وميزان الاعتدال للذهبي 1: 364 وفيه أنه حدث بالاربعين الباطلة، في الري، بعد سنة 400 ه‍. ولسان الميزان لابن حجر 2: 506 و 508 سماه أولا (زيد ابن رفاعة) ثم (زيد بن عبد الله). وفي مجلة المجمع العلمي العربي 22: 182 مقال عنه للدكتور مصطفى جواد. وورد ذكره في المنتظم لابن الجوزي 9: 127. العامل على العراق يومئذ يوسف بن عمر الثقفي، فكتب إلى الحكم بن الصلت وهو في الكوفة أن يقاتل زيدا، ففعل. ونشبت معارك انتهت بمقتل زيد، في الكوفة، وحمل رأسه إلى الشام فنصب هلى باب مشق. ثم أرسل إلى المدينة فنصب عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم يوما وليلة، وحمل إلى مصر فنصبل بالجامع، فسرقه أهل مصر ودفنوه. ووقف المجمع العلمي في ميلانو مؤخرا على (مجموع في الفقه - ط) رواه ابو خالد الواسطي عن زيد بن علي، فإن صحت النسبة كان هدا الكتاب أول كتاب دون في الفقه الاسلامي، ومثله (تفسير غريب القرآن - خ) ولابد من التثبت من صحت نسبته إليه. وإلى صاحب الترجمة نسبة الطوائف (الزيدية) ولابراهيم ابن محمد الثقفي المتوفى سنة 283 كتاب (أخبار زيد بن علي) ومثله للجلودي. ومثله أيضا لابن بابوية القمي (1). * (هامش 3) * (1) مقاتل الطالبيين 127 طبعة الحلبي، وانظر فهرسته. وتاريخ الكوفة 327 والفرق بين الفرق 25 وفوات الوفيات 1: 164 والطبري 8: 260 و 271 ذكره في وفيات سنة 121 ثم في وفيات 122 ه‍. وتهذيب ابن عساكر 6: 15 والبعثة المصرية 18 وذيل المذيل 97 وابن خلدون 3: 98 وابن الاثير 5: 84 والدر الفريد 40 والذريعة 1: 331 و 332 واليعقوبي 3: 66 وفيه بعد خبر مقتله بظاهر الكوفة: (وحمل على حمار فأدخل الكوفة ونصب رأسه على قصبة ثم جمع فأحرق وذري نصفه في الفرات ونصفه في الزرع) وأن يوسف الثقفي قال: (والله يا أهل الكوفة لادعنكم تأكلونه في طعامكم وتشربونه في مائكم !) والحور العين 186 وفيه أن زيدا (يذكر مع المتكلمين إن ذكروا، ومع الزهاد، ومع الشجعان وأهل المعرفة بالضبط والسياسة، وكان أفضل العترة). وفى التبيان لبديعة البيان - خ. (قتله بالكوفة يوسف بن عمر، في زمن هشام، وصلب على خشبة إلى سنة 126 ثم أنزل بعد أربع سنين وأحرق) وأرخ صاحب المصابيح - خ. خروجه، في صفر سنة 122 وقال: (رمي بسهم في جبينة الايسر، فحمله أصحابه على حمال إلى بيت امرأة همدانية، وجاؤوه بطبيب يقال له سفيان، فانتزع النصل من جبينة، فلم يلبث أن قضى نحبه، فدفنوه، فاستخرجه الحكم بن الصلت وحز رأسه وأرسله إلى يوسف بن عمر، وأمر بالجثة فصلبت في الكناسة وإلى جانبها نصر بن خزيمة ومعاوية بن إسحاق الانصاري). وفي الآثار الباقية للبيروني (ص 33): لما قتل الامام زيد بن علي، صلب على شاطئ الفرات، ثم أحرق وذر رماده في الماء.

[ 60 ]

* (الفسوي) * (... - 467 ه‍ =... - 1075 م) زيد بن علي بن عبد الله، أبو القاسم الفارسي الفسوي: عالم بالادب، أقام زمنا في حلب ودمشق، ومات في طرابلس الشام. له (شرح ديوان الحماسة، لابي تمام - خ) و (وشرح الايضاح) في النحو لابي علي الفارسي (1). * (جحاف) * (... - 1108 ه‍ =... - 1696 م) زيد بن علي بن إبراهيم ابن محمد جحاف: وزير يماني من الفضلاء الاجواد. أثنى عليه صاحب السلافة، وقال: (لما دخلت المخا عام 1066 ه‍، كان هو الوالي عليها، وقبلة القاصد إليها، ورأيت من بره ما أقر العين وملا اليدين..) ولد ونشأ في حبور (في الشمال الغربي من صنعاء) واستوزره المتوكل على الله إسماعيل بن القاسم، فكان خليله وأليفه. وتولى له بندر المخا وما يليه، وكان أعظم الولايات باليمن في عصره. وعاد إلى الوزارة سنة 1081 ه‍، فاستمر إلى خلافة المهدي أحمد بن الحسن، ثم اعتزل الاعمال معتذرا بكبر سنه. وتوفي بالروضة، ودفن بصنعاء. وله آثار عمرانية معروفة في اليمن إلى الآن (2). * (الموشكي) * (... - 1367 ه‍ =... - 1948 م) زيد بن علي الموشكي الذماري: شاعر يماني من أهل ذمار. قام على أسرة حميد الدين، مع بعض أحرار اليمن، فهدم الامام يحيى داره. ولما آل الامر إلى أحمد بن يحيى تابع الموشكي دعوته إلى الثورة، بشعره. وقامت الثورة عام * (هامش 1) * (1) إرشاد الاريب 4: 224 وبغية الوعاة 250 ومفتاح السعادة 1: 140 وفهرس المخطوطات المصورة 1: 488. (2) نبلاء اليمن 1: 654. 1948 بعد مصرع الامام يحيى وبعض أولاده، فخف الموشكي لنصرتها، فقبض عليه رجال أحمد ونقلوه مع آخرين إلى (حجة) حيث ضربت أعناقهم (1). * (زيد بن عمرو) * (... - 17 ق ه‍ =... - 606 م) زيد بن عمرو بن نفيل بن عبد العزى، القرشي العدوي: نصير المرأة في الجاهلية، وأحد الحكماء. وهو ابن عم عمر بن الخطاب. لم يدرك الاسلام، وكان يكره عبادة الاوثان ولا يأكل مما ذبح عليها. ورحل إلى الشام باحثا عن عبادات أهلها، فلم تستمله اليهودية ولا النصراينة، فعاد إلى مكة يعبد الله على دين إبراهيم. وجاهر بعداء الاوثان، فتألب عليه جمع من قريش، فأخرجوه من مكة، فانصرف إلى (حراء) فسلط عليه عمه الخطاب شبانا لا يدعونه يدخل مكة، فكان لا يدخلها إلا سرا. وكان عدوا لوأد البنات، لا يعلم ببنت يراد وأدها (دفنها في الحياة) إلا قصد أباها وكفاه مؤنتها، فيربيها حتى إذا ترعرعت عرضها على أبيها فإن لم يأخذها بحث لها عن كفؤ فروجها به. رآه النبي صلى الله عليه وسلم قبل النبوة، وسئل عنه بعدها فقال: يبعث يوم القيامة أمة وحده. توفي قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم بخمس سنين. وله شعر قليل، منه البيت المشهور: (أربا واحدا أم ألف رب أدين إذا تقسمت الامور ؟) (2) * (الاخوص) * (... - نحو 50 ه‍ =... - نحو 670 م) زيد بن عمرو بن قيس بن عتاب بن هرمي الرياحي اليربوعي التميمي، المعروف بالاخوص: شاعر فارس. قال البغدداي: * (هامش 2) * (1) شعراء اليمن 11 - 24. (2) الاغاني 3: 15 وطبقات ابن سعد. والاصابة. وبلوغ الارب الآلوسي. وتاريخ الاسلام للذهبي. وسير النبلاء - خ. المجلد الاول. وخزانة البغدادي 3: 99. له في كتاب بني يربوع أشعار جياد. وسماه ياقوت في مختصر جمهرة الانساب (الاخوص بن عمرو). وهو صاحب القصيدة التي منها: (وكنت إذا ما باب ملك قرعته قرعت بآباء ذوي شرف ضخم) والبائية التي منها: (مشائيم ليسوا مصلحين عشيرة ولاناعب إلا ببين غرابها) (1) * (زيد بن الغوث) * (... -... =... -...) زيد بن الغوث بن أنمار، من بجيلة: جد جاهلي، من بنيه أبان بن الوليد البجلي الزيدي (تقدمت ترجمته) (2). زيد الفوارس = زيد بن حصين * (زيد اللات) * (... -... =... -...) زيد اللالت بن رفيدة بن ثور: جد جاهلي. بنوه بطن من بني كلب، من قضاعة، من القحطانية (3). * (زيد بن ليث) * (... -... =... -...) زيد بن ليث بن سود بن أسلم: جد جاهلي. بنوه بطن من قضاعة، من القحطانية (4). * (الشريف زيد) * (1014 - 1077 ه‍ = 1605 - 1666 م) زيد بن محسن بن حسين بن حسن بن أبي نمي: أمير مكة. ولد فيها، ووليها سنة 1041 ه‍، وحسنت سيرته، لولا ما * (هامش 3) * (1) خزانة البغدادي 2: 140 - 143 والتاج 4: 391. (2) اللباب 1: 518 ونهاية الارب 230. (3) نهاية الارب 232 وجمهرة الانساب 426. (4) نهاية الارب 231.

[ 61 ]

صنع في نجد، قال ابن بشر: (وفي سنة 1057 سار زيد بن محسن إلى نجد ونزل الروضة، البلدة المعروفة في سدير، وقتل رئيسها محمد بن ماضي بن محمد بن ثاري، وفعل ما فعل من القبح والفساد). وحدثت في أيامه فتن تمكن من قمعها. وكان فيه دهاء وحزم. مدحه بعض شعراء عصره. واستمر إلى أن توفي بمكة (1). * (زيد بن محمد) * (1075 - 1124 ه‍ = 1664 - 1712 م) زيد بن محمد بن الحسن ابن الامام المنصور بالله القاسم بن محمد الحسني: شيخ صنعاء في العلوم الآلية في عصره. من بيت الامامة. من كتبه (المجاز إلى حقيقة الايجاز) في علم البلاغة. وله نظم فيه رقة، ورسائل نثرية (2). * (زيد بن مرب) * (... -... =... -...) زيد بن مرب بن معد يكرب بن زود، من بني جشم، من همدان: ملك يماني جاهلي، دانت له مذحج، وجرم، ونهد وخولان، ومن سكن عروض اليمامة من ربيعة. وكانت له وقائع مع بعض ربيعة ومضر، وأسر جماعات منهم توسط الحارث (الملك الكندي) بإطلاقهم فأطلقهم. وكان معاصرا لربيعة بن الحارث أبي كليب ومهلهل (3). * (زيد مناة) * (... -... =... -...) زيد مناة بن تميم بن مر بن أد: جد جاهلي. بنوه بطن عظيم من تميم. من العدنانية. منهم قبائل كثيرة أفاض ابن حزم في تسميتها وتسمية من اشتهر من رجالها (4). * (هامش 1) * (1) خلاصة الاثر 2: 176 - 186 وخلاصة الكلام 74 - 79 ونزهة الجليس 1: 287 وعنوان المجلد 1: 52. (2) البدر الطالع 1: 253 ونبلاء اليمن 1: 689. (3) الاكليل 10: 41 - 45. (4) جمهرة الانساب 202 وما بعدها. * (زيد الخليل) * (... - 9 ه‍ =... - 630 م) زيد بن مهلهل بن منهب بن عبدرضا، من طيئ، كنيته أبو مكنف: من أبطال الجاهلية. لقب (زيد الخيل) لكثرة خيله، أو لكثرة طراده بها. كان طويلا جسيما، من أجمل الناس. وكان شاعرا محسنا، وخطيبا لسنا، موصوفا بالكرم. وله مهاجاة مع كعب بن زهير. أدرك الاسلام، ووفد على النبي صلى الله عليه وسلم سنة 9 ه‍، في وفد طيئ، فأسلم وسر به رسول الله، وسماه (زيد الخير) وقال له: يا زيد، ما وصف لي أحد في الجاهلية فرأيته في الاسلام إلا رأيته دون ما وصف لي، غيرك. وأقطعه أرضا بنجد، فمكث في المدينة سبعة أيام وأصابته حمى شديدة فخرج عائدا إلى نجد، فنزل على ماء يقال له (فردة) فمات هنالك. وللمفجع البصري كتاب (غريب شعر زيد الخيل) وجمع معاصرنا الدكتور نوري حمودي القيسي العراقي، ما بقي من شعره في (ديوان - ط) (1). * (زيد النار) * (... - نحو 250 ه‍ =... - نحو 865 م) زيد بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين العلوي الطالبي: ثائر. خرج في العراق مع (أبي السرايا) وولي له إمارة الاهواز. ولم يكتف بها فضم إليها البصرة، وكان عليها عامل لابي السرايا، فأخرجه زيد واستقر فيها. وكان ذلك في ابتداء أيام المأمون. قال ابن الاثير: سمي (زيد النار) لكثرة ما أحرق بالبصرة من دور العباسيين وأتباعهم، وكان إذا أتى رجل من المسودة أحرقه ! وأخذ أموالا كثيرة من التجار. ولما ظفر المأمون بأبي السرايا، وحمل إليه رأسه (سنة 200 ه‍) حوصر زيد (في البصرة) فاستأمن، وأمن، وأرسل إلى بغداد. ومات في أيام المستعين (2). ابن زيدان = عبد الملك بن زيدان 1040 ابن زيدان = الوليد بن زيدان 1045 ابن زيدان = أحمد بن زيدان 1051 ابن زيدان (الشيخ) = محمد بن زيدان (1064) ابن زيدان = أحمد بن محمد 1069 زيدان = جرجي بن حبيب 1332 ابن زيدان = عبد الرحمن بن محمد 1365 * (هامش 3) * (1) الاغاني. والاصابة، الترجمة 2935 وتهذيب ابن عساكر. وسمط اللآلي. وخزانة البغدادي 2: 448 وذيل المذيل 33 وثمار القلوب 78 والشعر والشعراء 95 وحسن الصحابة 284 وابن النديم: في ترجمة المفجع. والمورد 3: 2: 228. (2) الكامل لابن الاثير 6: 104 و 105 وجمهرة الانساب 55 ومقاتل الطالبيين 534.

[ 62 ]

* (زيدان السعدي) * (... - 1037 ه‍ =... - 1627 م) زيدان بن أحمد، أبو المعالي ابن السلطان المنصور بن محمد الشيخ: من ملوك دولة الاشراف السعديين بمراكش. كان في أيام أبيه مقيما بتادلا، أميرا عليها. وبويع بفاس بعد وفاة أبيه (سنة 1012 ه‍) بعهد منه. وانتقض عليه أخواه أبو فارس ومحمد المأمون فحارباه وهزما جيشه. فلحق بتلمسان. وجعل يتنقل بين سجلماسة ودرعة والسوس ومعه فلول من جيشه، يدعو الناس إلى مناصرته على أخويه، حتى استجاب له أهل مراكش، فنادوا به سلطانا سنة 1015 ه‍. ولكن لم يلبث أن أخرجه منها أخوه المأمون (سنة 1016) فلجأ إلى الجبال مدة يسيرة، وعاد فامتلك مراكش في السنة نفسها. وقويت شوكته، فاستولى على فاس (سنة 1017) وأخرجه منها أنصار المأمون سنة 1018 ه‍. واستمر السلطان زيدان مالكا مراكش وأطرافها إلى أن توفي. وكان فاضلا، عالما بالفقه، عارفا بالادب، له نظم، وصنف كتابا في (تفسير القرآن) (1). * (زيدان) * (... - 1119 ه‍ =... - 1707 م) زيدان بن إسماعيل بن الشريف، المولى أبو محمد الحسني العلوي السجلماسي: أمير، من بيت الملك بالمغرب الاقصى. استخلفه والده على مكناس سنة 1102 ه‍. ووجهه بجيش لقتال الترك في جهات تلمسان سنة 1111 وعينه خليفة على فاس، ثم انتدبه لقتال أخيه المولى محمد - وكان قد ثار بالبلاد السوسية - فطارده زيدان إلى أن قبض عليه في تارودانت وبعثه إلى أبيه. واستقر بتارودانت إلى أن توفي. وهو جد المؤرخ ابن زيدان ولمحمد بن العياشي (زهر البستان) في أحوال المولى زيدان بن إسماعيل (2). * (هامش 2) * (1) الاستقصا 3: 98 - 129 وإتحاف أعلام الناس 3: 67. (2) إتحاف أعلام الناس 3: 77 وانظر ترجمة محمد بن. العياشي الآتية. * (العبد الوادي) * (... - 633 ه‍ =... - 1235 م) زيدان بن زيان بن ثابت بن محمد، أبو عزة، العبد الوادي: رابع أمراء تلمسان من بني عبدالواد (1) وليها بعد خلع عثمان ابن يوسف (سنة 631 ه‍) وكان شجاعا، صاحب رأي وحزم. ثار عليه بنو مطهر، فحاربهم، واستظهروا ببني راشد (من قبائل القطر التلمساني) فكانت الحرب سجالا إلى أن قتل زيدان في خارج تلمسان (2). ابن زيدون = أحمد بن عبد الله 463. * (هامش 3) * (1) أولهم جابر بن يوسف، قتل سنة 629 ه‍، محاصرا ندرومة، وثانيهم الحسن بن جابر بن يوسف، استمر ستة أشهر وانخلع لعمه عثمان سنة 630 ه‍، وثالثهم عثمان بن يوسف، أخو جابر، تولاها سنة 630 ه‍ وساءت سيرته فثار عليه التلمسانيون وأخرجوه سنة 631 ه‍. (2) بغية الرواد 1: 108.

[ 63 ]

* (زيري بن عطية) * (... - 391 ه‍ =... - 1000 م) زيري بن عطية الخزري المغراوي الزناتي: أمير زناتة. كان جده (الخزر بن صولات) قد أسلم على يد عثمان بن عفان. ولما قامت (صنهاجة) بدعوة العبيديين، في المغرب، ثبتت زناتة على الدعوة للامويين، وقادها زيري بن عطية فملك مدينة (فاس) وغيرها. واتسع سلطانه، وخاض حروبا كثيرة، آخرها بينه وبين جيوش (ابن أبي عامر) فأثخن فيها بالجراح، ومات بعد ذلك (1). * (زيري بن مناد) * (... - 360 ه‍ =... - 971 م) زيري بن مناد الصنهاجي الحميري: أول من ملك من الصنهاجيين بالمغرب الاوسط. وهو الذي بنى مدينة (آشير) وإليه تنسب. وأعطاه المنصور إسماعيل (تاهرت) وأعمالها. وكان حسن السيرة شجاعا. وأمر ابنه بلكين ببناء مليانة ومدينة الجزائر والمدية. وكان مواليا لملوك العبيديين (الفاطميين) عند ظهورهم. وقتل في معركة بينه وبين جعفر ابن علي الاندلسي، قيل: كبا به فرسه، فسقط على الارض، فقتل. ومدة ملكه 26 سنة. وهو جد المعز بن باديس (2). الزيلعي = أحمد بن عمر 707 الزيلعي = عثمان بن علي 743 الزيلعي = عبد الله بن يوسف 762 الزيلعي = حسن بن إبراهيم 1188 ابن زيلة = الحسين بن محمد 440 * (هامش 1) * (1) البيان المغرب 1: 252 وبغية الرواد 1: 84. (2) أعمال الاعلام 26 ووفيات الاعيان 1: 197. ابن زيلاق (الكاتب) = يوسف بن يوسف 660 ابن الزين = محمد بن زين 845 * (المرصفي) * (... - 1300 ه‍ =... - 1883 م) زين بن أحمد بن زين الصياد الموصفي: عارف بمصطلح الحديث أزهري شافعي. كان مدرسا لاحد أبناء الخديوي اسماعيل. له (التحفة الزينية - خ) في شرح المنظومة البيقونية في مصطلح الحديث، بالازهرية، و (حسن الانجاز - خ) شرح منظومة له في المجاز بالازهرية أيضا، و (حاشية على شرح يتي المقولات للسجاعي - ط) (1). * (هامش 2) * (1) الازهرية 1: 324، و 4: 388. * (زين بن خليل) * (1160 - 1211 ه‍ = 1747 - 1796 م) زين بن خليل بن موسى بن يوسف الزين الانصاري الخزرجي العاملي: فاضل إمامي. ولد في قرية شحور (من أعمال صور) وتعلم بالنجف، وعاد إلى بلده، فاشتهر. وقتله أحمد الجزار الحاكم التركي في قرية (تبنين) وأحرق جثته ومكتبته. من كتبه (الذريعة - خ) فقه، و (القبائل الداخلة على جبل عامل - خ) و (مبدأ التشيع - خ) (1). زين الدين الآمدي = علي بن أحمد 714 زيد الدين الآثاري = شعبان بن محمد 828 ابن زين الدين (العاملي) = يوسف بن محمد بعد 982 * (هامش 3) * (1) شهداء الفضيلة 267.

[ 64 ]

زين الدين = علي بن محمد 1103 زين الدين = مصطفى زين الدين 1319 * (ابن نجيم) * (... - 970 ه‍ =... - 1563 م) زين الدين بن إبراهيم بن محمد، الشهير بابن نجيم: فقيه حنفي، من العلماء. مصري. له تصانيف، منها (الاشباه والنظائر - ط) في أصول الفقه و (البحر الرائق في شرح كنز الدقائق - ط) فقه، ثمانية أجزاء، منها سبعة له والثامن تكملة الطوري، و (الرسائل الزينية - ط) 41 رسالة، في مسائل فقهية، و (الفتاوى الزينية - ط) (1). * (زين الدين الاشعافي) * (... - 1042 ه‍ =... - 1632 م) زين الدين بن أحمد بن علي الحلبي الاشعافي: عروضي، فاضل. ولد بحلب، وسكن دمشق إلى أن مات. له (شرح على الشفاء) ورسائل في العروض كثيرة منها (بل الغليل في علم الخليل) وله نظم (2). * (المليباري) * (... - 987 ه‍ =... - 1579 م) زين الدين بن عبد العزيز بن زين الدين ابن علي بن أحمد المعبري المليباري: فقيه شافعي من أهل مليبار، ويأتي ذكر جده زين الدين بن علي. له (فتح المعين - ط) شرح لكتابه (قرة العين بمهمات الدين - ط) مع الاول، و (إرشاد العباد إلى سبيل الرشاد - ط) مواعظ (3). * (هامش 1) * (1) شذرات الذهب 8: 358 والفوائد البهية 134، التعليقات، وسماه (زين العابدين) وخطط مبارك 5: 17 والخزانة التيمورية 3: 301 وهو فيهما (زين بن إبراهيم) ومثلهما في مخطوطة حديثة جيدة من الفتاوى، في المتحف التاريخي ببيرن (سويسرة) الرقم 87. (2) خلاصة الاثر 2: 189. انظر نموذج خطه ص 24. (3) الازهرية 7: 108 وسركيس 1762 وهدية 1: 377، 584 وجامعة الرياض 2: 4. * (المليباري) * (872 - 928 ه‍ = 1467 - 1522 م) زين الدين بن علي بن أحمد، أبو يحيى المعبري المليباري: فقيه شافعي متصوف ولد في كوش، من مليبار، وتوفي في فنان. له (الجواهر في عقوبة أهل الكبائر - ط) رسالة، و (مختصر - ط) في الوعظ، و (هداية الاذكياء إلى طريق الاولياء - ط) منظومة في التصوف. وهو جد زين الدين بن عبد العزيز، المتقدم قبله هنا (1). * (الشهيد الثاني) * (911 - 966 ه‍ = 1505 - 1559 م) زين الدين بن علي بن أحمد العاملي الجبعي: عالم بالحديث، بحاث، إمامي. ولد في جبع (بلبنان) ورحل إلى ميس، ومنها إلى كرك نوح. ثم قصد مصر، فالحجاز، فالعراق، فبلاد الروم. وأقام أشهرا في الآستانة فجعل مدرسا للمدرسة النورية ببعلبك فقدمها، فوشى به واش إلى السلطان، فطلبه، فعاد إلى الآستانة محفوظا، فقتله المحافظ عليه وأتى السلطان برأسه، فقتل السلطان قاتله. من كتبه (منية المريد في آداب المفيد والمستفيد - ط) و (الاقتصاد في معرفة المبدأ والمعاد - خ) و (الايمان والاسلام وبيان حقيقتهما - ط) و (غنية القاصدين في اصطلاح المحدثين) و (منار القاصدين في أسرار معالم الدين) و (الرجال والنسب) و (منظومة في النحو) و (شرح الشرائع) سبع مجلدات، و (شرح الالفية) في النحو، و (روض الجنان - ط) فقه، و (الروضة البهية - ط) فقه، و (مسالك الافهام إلى شرائع الاسلام - ط) فقه، و (كشف الريبة عن أحكام الغيبة - ط) ورسائل فقهية كثيرة طبع بعضها (2). * (هامش 2) * (1) هدية 1: 377 والازهرية، 484، 515، وسركيس 1763. (2) أمل الآمل للحر العاملي، طبعة الطهراني سنة 1307 ه‍. والذريعة 2: 267 و 514 وشهداء الفضيلة 132 - 144 * (زين الدين العاملي) * (1009 - 1062 ه‍ = 1600 - 1652 م) زين الدين بن محمد بن حسن بن زين الدين الشهيد، الشامي العاملي: شاعر، جاور بمكة إلى أن توفي. أورد له المحبي * (هامش 3) * وفيه أسماء 67 كتابا ورسالة من تأليفه. وروضات الجنات 288 وسمي في فهرس دار الكتب 1: 573 (زين الدين، علي بن أحمد) والصواب ما ذكرناه، وقد تكلم صاحب سفينة البحار 1: 723 عن أبيه فقال: وكان والده الشيخ نور الدين (علي) المعروف بابن الحجة أو الحاجة من كبار أفاضل عصره الخ، فهذا يؤيد أن عليا اسم أبيه لا اسمه. وفي أعيان الشيعة 33: 223 - 296 (اسمه زين الدين بن علي، بلا ريب، لا زين الدين علي كما توهمه الكاظمي في تكملة نقد الرجال) وفيه أسماء 79 كتابا ورسالة له.

[ 65 ]

قصيدتين فيهما رقة، وله (ديوان شعر) صغير (1). زين العابدين = علي بن الحسين 94 زين العابدين (السجلماسي) = محمد بن إسماعيل 1154 * (ابن المناوي) * (... - 1022 ه‍ =... - 1613 م) زين العابدين بن عبد الرؤوف بن تاج العارفين بن علي الحدادي ثم المناوي القاهري: متصوف، فاضل. تعلم في القاهرة، وصنف كتبا، منها (شرح تائية ابن الفارض) و (شرح المشاهد لابن عربي) و (حاشية على شرح المنهاج للجلال المحلي) و (شرح الازهرية) ووفاته في القاهرة (2). * (الميموني) * (... - 1178 ه‍ =... - 1764 م) زين العابدين بن عبد الله، أبو صادق الميموني: من علماء الحديث. شافعي، مصري. كان نزيل جامع شيخون. له (مختصر - خ) من صحيح الامام مسلم، في الازهرية (3). * (جمل الليل) * (1174 - 1235 ه‍ = 1760 - 1820 م) زين العابدين بن علوي بن باحسن، أبو عبد الرحمن الحسيني المدني، الشهير بجمل الليل: مفتي المدينة المنورة ومسندها. ووفاته فيها. له (راحة الارواح) في الحديث، و (مشتبه النسبة) و (اختصار المنهج للقاضي زكرياء) في فقه الشافعية، و (شرحه) و (ثبت) كبير (4). * (هامش 1) * (1) خلاصة الاثر 1: 191 وشهداء الفضيلة 156. (2) خلاصة الاثر 2: 199. (3) الازهرية 1: 599. (4) فهرس الفهارس 1: 345 ومطالع السعود 63 ودفتر دار، في جريدة المدينة المنورة 24 / 8 / 1380. * (البرزنجي) * (... - 1214 ه‍ =... - 1799 م) زين العابدين بن محمد البرزنجي: مؤرخ من أعيان المدينة. له (كشف الحجب والستور عما وقع لاهل المدينة مع أمير مكة سرور - خ) في شستربتي (3551) كتب سنة 1195 (1). * (الانصاري) * (1001 - 1068 ه‍ = 1592 - 1657 م) زين العابدين بن محيي الدين، حفيد القاضي زكريا بن محمد الانصاري السنيكي: فاضل. من أهل مصر، مولدا ووفاة. له (حاشية على شرح الجزرية) في القراءات، وشرح على رسالة لجده اسمها (الفتوحات الالهية). ويظهر أنه كان ينتسب إلى جده، كما هو بخطه (2). * (الحائري) * (1227 - 1309 ه‍ = 1812 - 1892 م) زين العابدين بن كربلائي مسلم المازندراني الحائري: فقيه إمامي. جاور بالحائر إلى أن توفي. له (ذخيرة المعاد - ط) فقه، و (زينة العباد - ط) و (مناسك الحج) وغير ذلك (3). زين المشايخ = محمد بن أبي القاسم 562 * (هامش 2) * (1) الازهار الطيبة النشر - خ. (2) خلاصة الاثر 2: 192. (3) أحسن الوديعة 117 وأعيان الشيعة 33: 339. ابن زينب = عبد الله بن محمد 200 * (زينب الرفاعية) * (... - 630 ه‍ =... - 1233 م) زينب بنت أحمد الامام الرفاعي: فاضلة صالحة. سلكت طريق أبيها في التصوف، وحفظت القرآن، وسمعت الحديث، وتفقهت، وأخذ عنها أولادها. توفيت في أم عبيدة (بين واسط والبصرة) (1). * (بنت الكمال) * (646 - 740 ه‍ = 1248 - 1339 م) زينب بنت أحمد بن عبد الرحيم المقدسية المعروفة ببنت الكمال: شيخة عالمة بالحديث. من أهل بيت المقدس. قال ابن حجر: روت الكثير، وتزاحم عليها الطلبة. وقرأوا عليها الكتب الكبار. وقال الذهبي: تفردت بقدر وقر بعير من الاجزاء بالاجازة. وقال الكتاني: عندي جزء خرجه لها الحافظ علم الدين البرزالي من مروياتها. فيه 31 حديثا، وهي عن شيخين بالسماع وعن خمسة بالاجازة وعليه عدة سماعات لعدة من الائمة. أصيبت عينها برمد في صغرها ولم تتزوج. وهي آخر من روى في الدنيا عن سبط السلفي وجماعة بالاجازة (2). * (النفزاوية) * (... - 464 ه‍ =... - 1072 م) زينب بنت إسحاق النفزاوية: من شهيرات النساء في المغرب. قال ابن خلدون: كانت إحدى نساء العالم المشهورات بالجمال والرياسة. وهي من قبيلة نفزة، من بربر طرابلس الغرب. تزوجت وانتقلت إلى أغمات، وطلقت، فتزوجها يوسف بن تاشفين اللمتوني سنة 454 ه‍، قال صاحب الاستقصا: فكانت * (هامش 3) * (1) روضة الناظرين 117. (2) الدرر الكامنة 2: 117 وفهرس الفهارس 1: 345.

[ 66 ]

عنوان سعده، والقائمة بمكله، والمدبرة لامره، والفاتحة عليه بحسن سياستها لاكثر بلاد المغرب. ونقل عن ابن الاثير في الكامل: كانت من أحسن النساء ولها الحكم في بلاد زوجها ابن تاشفين. وأورد بعض أخبارها (1). * (زينب الاسدية) * (33 ق ه‍ - 20 ه‍ = 590 - 641 م) زينب بنت جحش بن رئاب الاسدية، من أسد خزيمة: أم المؤمنين، وإحدى شهيرات النساء في صدر الاسلام، كانت زوجة زيد بن حارثة، واسمها (برة) وطلقها زيد، فتزوج بها النبي صلى الله عليه وسلم وسماها (زينب) وكانت من أجمل النساء، وبسببها نزلت آية الحجاب. روت 11 حديثا. وهي أول من حمل بالنعش من موتى العرب، وكانت الحبشة تحمل به، فلما رآه عمر قال: نعم خباء الظعينة ! (2). * (زينب بنت خزيمة) * (... - 4 ه‍ =... - 625 م) زينب بنت خزيمة بن الحارث الهلالية: من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم كانت تدعى في الجاهلية (أم المساكين) تزوجها عبيدة بن الحارث، وقتل عنها ببدر. فتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم سنة 3 ه‍، ولبثت عنده ثمانية أشهر أو أقل، وماتت بالمدينة، وعمرها نحو ثلاثين سنة (3). * (بنت الطثرية) * (... - نحو 135 ه‍ =... - نحو 752 م) زينب بنت سلمة بن سمرة بن سلمة الخير القشيرية، المعروفة ببنت الطثرية، وهي أمها: شاعرة. لها في ديوان * (هامش 1) * (1) الاستقصا، الطبعة الثانية 2: 14، 19، 20، 21. (2) طبقات ابن سعد 8: 71 - 82 وذيل المذيل 74 والجمع 606 وصفة الصفوة 2: 24 وحيلة الاولياء 2: 51 والسمط الثمين 105 والاعلاق النفيسة 193. (3) تاريخ الخميس 1: 463 وطبقات ابن سعد 8: 82. (الحماسة) قصيدة من عيون الشعر، في رثاء أخيها يزيد ابن الطثرية. وكان مقتله ببعض نواحي اليمامة سنة 126 ه‍، أولها: (أرى الاثل من وادي العقيق مجاوري مقيما وقد غالت يزيد غوائله) (1) * (زينب بنت سليمان) * (... - بعد 204 ه‍ =... - بعد 820 م) زينب بنت سليمان بن علي بن عبد الله ابن العباس بن عبد المطلب: أميرة عباسية. من ذوات الرأي والفصاحة. كان أبوها أمير البصرة. وتزوجها إبراهيم الامام، وبعض أحفاده يعرفون بالزينبيين نسبة إليها. وطالت حياتها، وكانت إقامتها في بغداد. وكان الخلفاء يجلونها ويقدمونها. قال المسعودي: كان المهدي قد تقدم إلى الخيزران بأن تلزم زينب، وقال لها: أقتبسي من آدابها وخذي من أخلاقها فإنها عجوزنا وقد أدركت أوائلنا. ويرى المسعودي أنها هي التي كلمت المأمون في تغييره الخضرة ورجوعه إلى السواد (سنة 204 ه‍) وابن الاثير يذكر أن الذي كلم المأمون في ذلك هو طاهر بن الحسين. ولا يبعد أن يكون الذي كلم المأمون في هذا أكثر من واحد أو اثنين (2). * (الاسعردية) * (... - 705 ه‍ =... - 1306 م) زينب بنت سليمان بن أحمد الاسعردية: عالمة بالحديث، تفردت بأشياء منه. وكانت وفاتها بالقاهرة، عن بضع وثمانين سنة (3). * (هامش 2) * (1) التبريزي 3: 46 والمرزوقي 1046 وأعلام النساء 1: 481 والدر المنثور 235 والتاج: مادة طثر. (2) المسعودي، طبعة باريس، 6: 234 - 239 ثم 8: 333 - 335 وابن الاثير في اللباب 1: 518 وفي الكامل 6: 122. (3) حسن المحاضرة 1: 219 والدرر الكامنة 2: 119 وشذرات الذهب 6: 12 ومرآة الجنان 4: 241 وهي فيه: بنت سليمان بن (رحمة) مكان (أحمد). * (أم المؤيد الشعرية) * (524 - 615 ه‍ = 1130 - 1218) زينب بنت عبد الرحمن بن الحسن الجرجاني الشعري، أم المؤيد: فقيهة، لها اشتغال بالحديث. أخذت عن جماعة من كبار العلماء، رواية وإجازة. ولدت وتوفيت بنيسابور، وانقطع بموتها إسناد عال في الحديث (1). * (زينب المخزومية) * (... - 73 ه‍ =... - 692 م) زينب بنت عبد الله (أبي سلمة) بن عبد الاسد المخزومية: ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي ابنة أم المؤمنين أم سلمة. ولدتها أمها في الحبشة. وكان اسمها برة، فسماها النبي صلى الله عليه وسلم زينب. وكانت من أفقه أهل زمانها. روت سبعة أحاديث، وتوفيت بالمدينة (2). * (أم المساكين) * (768 - 846 ه‍ = 1367 - 1442 م) زينب بنت عبد الله بن أسعد، أم المساكين ابنة عفيف الدين اليافعي اليماني ثم المكي: فاضلة عارفة بالحديث. ولدت بالمدينة وتوفيت بمكة. خرج لها نجم الدين ابن فهد (مشيخة) كانت تحدث بها وبغيرها (3). * (السيدة زينب) * (... - 62 ه‍ =... - 682 م) زينب بنت الامام علي بن أبي طالب: شقيقة الحسن والحسين. تزوجها ابن عمها عبد الله بن جعفر بن أبي طالب. فولدت له * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 197 وفيه: (الشعري: نسبة إلى الشعر وعمله وبيعة). وشذرات الذهب 5: 63 والنجوم الزاهرة 5: 92 ثم 6: 181. (2) كشف النقاب - خ. ونسب قريش 338 والاصابة 8 - 338 والاستيعاب، بهامش الاصابة 4: 319 وقيل: وفاتها في رجب 63. (3) التبر المسبوك 51.

[ 67 ]

بنتا تزوجها الحجاج بن يوسف. وحضرت زينب مع أخيها الحسين وقعة كربلاء، وحملت مع السبايا إلى الكوفة، ثم إلى الشام. وكانت ثابتة الجنان، رفيعة القدر، خطيبة، فصيحة، لها أخبار (1). * (زينب فواز) * (1276 - 1332 ه‍ = 1860 - 1914 م) زينب بنت علي بن حسين بن عبيدالله ابن حسن بن إبراهيم بن محمد بن يوسف فواز العاملي: أديبة، مؤرخة، من شهيرات الكاتبات. ولدت في (تبنين) من قرى جبل عامل، ببلاد الشام. وتعلمت بالاسكندرية، وتتلمذت فيها للشاعر حسن حسني الطويراني (وكان يصدر جريدة النيل) وكتبت واشتهرت. وانتقلت إلى القاهرة. وزارت دمشق، فتزوجت بأديب نظمي الدمشقي. وافترقا بعد قليل، فعادت إلى القاهرة. وتوفيت بها. لها (الدر المنثور في طبقات ربات الخدور - ط) مجلد كبير، من أفضل ما صنف في بابه، و (الرسائل الزينبية - ط) مجموع من مقالاتها، و (مدارك الكمال في تراجم الرجال) و (الجوهر النضيد في مآثر الملك الحميد) و (ديوان شعر) جمعت فيه منظومات لها، وثلاث (روايات) أدبية، هي (حسن العواقب - ط) و (الهوى والوفاء - ط) و (الملك قورش - ط) وكانت جميلة المنظر، عذبة الحديث، من خيرة ربات البيوت تربية وعلما (2). * (هامش 1) * (1) الاصابة 8: 100 ونسب قريش 41 وعرفها بزينب الكبرى. وطبقات ابن سعد 8: 341 والدر المنثور 233 وجمهرة الانساب 33 وليس في هذه المصادر ما يشير إلى مكان وفاتها أو دفنها، ويقول علي مبارك في الخطط التوفيقية 5: 9 تعليقا على المتداول من أن صاحبة الترجمة هي المدفونة في الحي المعروف الآن باسمها في القاهرة: (لم أر في كتب التواريخ أن السيدة زينت بنت علي، رضي الله عنهما، جاءت إلى مصر في الحياة أو بعد الممات). (2) مجلة العرفان. وآداب زيدان 4: 295 والمشرق 19: 555 وفيه تحقيق خبر وفاتها في 20 صفر 1332 - 19 كانون الثاني 1914. * (زينب بنت العوام) * (... - نحو 40 ه‍ =... - نحو 660 م) زينب بنت العوام بن خويلد، الاسدية القرشية: شاعرة، صحابية. هي أخت الزبير بن العوام، وزوجة حكيم بن حرام. أدركت الاسلام، وأسلمت. وعاشت إلى أن قتل ابنها عبد الله بن حكيم، يوم الجمل، فرثته وذكرت أخاها بأبيات (1). * (زينب) * (... - 8 ه‍ =... - 630 م) زينب بنت سيد البشر محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، القرشية الهاشمية: كبرى بناته. تزوج بها ابن خالتها أبو العاص بن الربيع، وولدت له عليا وأمامة، فمات علي صغيرا، وبقيت أمامة فتزوجها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، بعد موت فاطمة الزهراء (2). * (زينب الغزية) * (910 - 980 ه‍ = 1505 - 1572 م) زينب بنت محمد بن محمد بن أحمد الغزي: شاعرة، فاضلة، من أهل العلم والصلاح. قرأت على أبيها وأخيها، وقالت الشعر الحسن، وأكثره في العظات والرقائق. مولدها ووفاتها في دمشق (3). * (زينب الشهارية) * (... - 1114 ه‍ =... - 1702 م) زينب بنت محمد بن أحمد بن الامام الناصر، اليمنية الشهارية: شاعرة نابغة، من بيت الامامة. مولدها ووفاتها في شهارة (من بلاد الاهنوم، في شمالي صنعاء) قرأت علوم العربية والمنطق والاصول، وبرعت في الادب، وتزوجت علي بن * (هامش 2) * (1) الاصابة 8: 97. (2) الاصابة، كتاب النساء، الترجمة 464 وذيل المذيل 66 وتاريخ الخميس 1: 273 والسمط الثمين 157 وطبقات ابن سعد 8: 20. (3) الكواكب السائرة - خ. وشذرات 8: 391. المتوكل على الله إسماعيل، وطلقت. وارتاضت في آخر أيامها. في شعرها ما يدل على أنها كانت لها يد في سياسة الدولة، تثبت لهذا استحقاقه في الخلافة، وتحرض ذاك على غزو الروم (الترك) وشعرها ملئ بالمعاني، لا تكلف فيه (1). * (زينب بنت مكي) * (594 - 688 ه‍ = 1198 - 1289 م) زينب بنت مكي بن علي الحراني: فقيهه، ازدحم عليها الطلبة يأخذون عنها علوم الدين، فاشتهرت. وهي من الصالحات. توفيت في دمشق (2). * (زينب بنت يحيى) * (... - 240 ه‍ =... - 854 م) زينب بنت يحيى بن زيد بن علي بن الحسين: شريفة علوية، كانت عابدة صالحة، يتبرك بها الناس. توفيت بمصر، ودفنت في المشهد المجاور لقبر عمرو بن العاص. وكان الظافر الفاطمي يأتي إلى زيارتها ماشيا (3). الزينبي (النقيب) = طراد بن محمد 491 الزينبي = الحسين بن محمد 512 الزينبي = علي بن طرد 538 الزينبي = علي بن الحسين 543 الزينبي = القاسم بن علي 563 الزينبي = بشير بن حامد 646 ابن زيني دحلان = أحمد بن زيني 1304 زينية = خليل بن باسيلا 1363 زيور (باشا) = أحمد زيور 1364 * (هامش 3) * (1) نبلاء اليمن 1: 709 والبدر الطالع 1: 258 ونزهة الجليس 2: 41. (2) ديوان الاسلام - خ. (3) رحلة ابن جبير 47 طبعة ليدن. وفي الخطط والمزارات للسخاوي 214 أنها (زينب بنت يحيى المتوج بن الحسن الانور بن زيد الابلج بن حسن البسط ابن علي بن أبي طالب) وأن (تاريخ وفاتها مكتوب بالرخامة التي عند رأسها).

[ 68 ]

* (حرف السين) * * (سا) * ابن السائب = محمد بن السائب 146 ابن السائب = هشام بن محمد 204 أبو السائب = عتبة بن عبيدالله 350 سائب خاثر = سائب بن يسار 63 * (السائب الخزرجي) * (... - 71 ه‍ =... - 690 م) السائب بن خلاد بن سويد بن ثعلبة الانصاري الخزرجي، أبو سهلة: صحابي، من الولاة. شهد بدرا، وولي اليمن لمعاوية. وله أحاديث (1). * (السائب بن عثمان) * (... - 12 ه‍ =... - 633 م) السائب بن عثمان بن مظعون الجمحي: صحابي، من ذوي الرأي والاقدام. ولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم على المدينة حين برحها في غزوة (بواط) وشهد بدرا وأحدا والخندق. وكان من الرماة المعدودين. وعاش إلى يوم اليمامة فقتل فيه شهيدا، وهو ابن بضع وثلاثين سنة (2). * (هامش 1) * (1) الاصابة، الترجمة 3056. (2) سيرة ابن هشام: غزوة بواط. والاصابة: الترجمة 3062. * (السائب بن فروخ) * (... - نحو 140 ه‍ =... - نحو 757 م) السائب بن فروخ المكي، أبو العباس: شاعر، أعمى، هجاء، من أنصار بني أمية. أكثر شعره في هجاء آل الزبير، غير مصعب، لانه كان يحسن إليه (1). * (السائب الكندي) * (... - 91 ه‍ =... - 710 م) السائب بن يزيد بن سعيد الكندي: صحابي. مولده قبيل السنة الاولى من الهجرة، وكان مع أبيه يوم حج النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع. واستعمله عمر على سوق المدينة. وهو آخر من توفي بها من الصحابة. له 22 حديثا (2). * (سائب خاثر) * (... - 63 ه‍ =... - 682 م) سائب بن يسار الليثي بالولاء، أبو جعفر: أحد أئمة الغناة والتلحين في العرب. فارسي الاصل، كان أبوه مولى لبني ليث وأعتقوه. ونشأ سائب في المدينة، فاحترف التجارة وأثرى. وكان حسن الصوت، حلو المعشر. قال النويري: وهو أول من * (هامش 2) * (1) نكت الهميان 153. (2) الاصابة ت 3071 وتاريخ الاسلام 3: 369 وخلاصة تهذيب الكمال 1: 113 والجمع بين رجال الصحيحين 202 وفي سنة وفاته خلاف، قال يحيى ابن بكير: (ويقال: سنة 91 وهو أصح). عمل العود بالمدينة وغنى به، وأول (صوت) غني به في الاسلام، من الغناء العربي المتقن، هو الابيات التي أولها: (لمن الديار، رسومها قفر) من صنعة سائب. وقال الاصبهاني: لم يكن يضرب بالعود، إنما كان يقرع بقضيب ويغني مرتجلا. وهو أستاذ (معبد) المغني المشهور، و (ابن سريج) و (عزة الميلاء) وآخرين. وسمع معاوية غناءه مرارا. وقيل في سبب تسميته (سائب خاثر) إنه غنى صوتا ثقيلا، فقال من سمعه: هذا غنا خاثر، أي غير محذوق، فلصق به لقبا. ولما قدم جيش يزيد بن معاوية، وعليه مسلم بن عقبة المري، يريد دخول المدينة، خرج أهل المدينة لقتاله في (الحرة) وكان في جملتهم (سائب خاثر) فقتل في المعركة (1). السائح = النعمان بن امرئ القيس * (سابا زريق) * (1306 - 1394 ه‍ = 1889 - 1974 م) سابا بن قيصر بن ميخائيل زريق: مدرس شاعر. من أهل طرابلس الشام. ولد وتوفي بها. من أسرة حورانية الاصل انتقل أسلافها إلى طرابلس. تعلم بها وبمدرستها الوطنية الارثوذكسية. وعمل * (هامش 3) * (1) النويري 4: 261 والاغاني طبعة الدار 8: 321 وتهذيب ابن عساكر 6: 62.

[ 69 ]

في الصحافة فرأس تحرير مجلة (الحوادث) مدة 15 عاما. وعلم في معهد الفرير، عامين، وكان مديرا لمدرسة أخرى 36 عاما. وتحول إلى مفتش للتعليم. وكان يلقب بشاعر الفيحاء وعين نائبا لرئيس بلدية طرابلس، مدة. وله (ديوان شعر - ط) يشتمل على ما نظم مدة 1908 - 1932 (1). السابق = محمد بن الخضر 538 * (سابق البربري) * (... - نحو 100 ه‍ =... - نحو 718 م) سابق بن عبد الله البربري، أبو سعيد: شاعر، من الزهاد. له كلام في الحكمة والرقائق. وهو من مولي بني أمية. والبربري لقب له، ولم يكن من البربر. سكن الرقة، وكان يفد على عمر بن عبد العزيز، فيستنشده عمر، فينشده من مواعظه (2). * (هامش 1) * (1) تراجم علماء طرابلس 198 في ترجمة أبيه. ومجلة الهلال: نوفمبر 1956 ص 144 وجريدة الحياة 17 / 8 / 1974 وأدوار الزغبي في جريدة النهار 26 / 9 / 1974. (2) تهذيب ابن عساكر 6: 38 وخزانة البغدادي 4: 164 واللباب 1: 107. * (سابق المرداسي) * (... - بعد 473 ه‍ =... - بعد 1080 م) سابق بن محمود بن نصر بن صالح بن مرداس: آخر الامراء المرداسيين في حلب. تولاها سنة 468 ه‍ بعد أن قتل الترك أخاه نصرا. وكان سابق ضعيفا في سياسته، أراد مصانعة الترك فواصلهم بالعطايا ولان لهم، فازدروه. وكثر الطامعون من السلاجقة وغيرهم بملك حلب في أيامه، حتى استولى عليها شرف الدولة مسلم بن قريش العقيلي (سنة 472 ه‍) وحصر سابق في قلعتها، ثم استسلم سنة 473 وانقرضت باستسلامه دولة آبائه (1). * (سابور بن سهل) * (... - 255 ه‍ =... - 869 م) سابور بن سهل: طبيب مقدم. كان صاحب بيمارستان جنديسابور (بفارس) له تصانيف، منها (كتاب الاقراباذين) و (قوى الاطعمة ومضارعا ومنافعها) و (الرد على حنين) و (القول في النوم واليقظة) (2). الساجي (المحدث) المؤتمن بن أحمد (507) ابن السادات = عبد الغني بن شاكر 1265 * (سارة الحلبية) * (... - نحو 700 ه‍ =... - نحو 1300 م) سارة بنت أحمد بن عثمان بن الصلاح الحلبية: شاعرة، قال ابن القاضي في ترجمة ابن سلمون: ولقي بفاس الشيخة الاستاذة الاديبة الشاعرة سارة الحلبية، وأجازته، وألبسته خرقة التصوف، وأنشدته قصيدة * (هامش 2) * (1) المختصر من تاريخ العظيمي، في Journal 363 - 361. 1938 P Asiatique والكامل لابن الاثير: حوادث سنة 472 وما قبلها. والمنتظم 8: 307 ووقع اسمه فيه (سابور) وهو تصحيف. وتاريخ أبي الفداء 2: 193. (2) طبقات الاطباء 1: 161. من شعرها (أوردها ابن القاضي) ثم أفرد لها ترجمة طويلة، قال فيها: إنها دخلت الاندلس ومدحت أمراءها، وقدمت على سبتة في أواخر المئة السابعة، فمدحت رؤساءها وخاطبت كتابها وشعراءها. وأورد طائفة حسنة من شعرها. ولم يذكر وفاتها (1). ابن ساروج = حمزة بن أحمد 613 * (ساروفيم فكتور) * (1296 - 1341 ه‍ = 1879 - 1922 م) ساروفيم فكتور الماروني، رشيد بن يوسف عطا الله: أديب لبناني. ولد في عبية (من قرى لبنان) وتعلم ببيروت، وترهب، وصار من إخوة المدارس المسيحية (الفرير) وكان اسمه رشيدا، فأصبح ساروفيم فكتور. وعهد إليه بتدريس العربية في كلية (الفرير) بالقدس، فألف كتابه (تاريخ الآداب العربية - ط) مدرسي، وترجم عن الفرنسية (روايات) فكاهية وتمثيلية. وله نظم جمع في (ديوان) وأصيب بداء الصدر، فرحل إلى فرنسة، مستشفيا، فتوفي بها، في مولان.) 2 (Moulins * (سارية بن زنيم) * (... - نحو 30 ه‍ =... - نحو 650 م) سارية بن زنيم بن عبد الله بن جابر الكناني الدئلي: صحابي، من الشعراء، القادة، الفاتحين. كان في الجاهلية لصا، كثير الغارات، يسبق الفرس عدوا على رجليه. ولما ظهر الاسلام أسلم. وجعله عمر أميرا على جيش، وسيره إلى بلاد فارس سنة 23 ه‍، ففتح بلادا، منها أصبهان، * (هامش 3) * (1) جذوة الاقتباس لابن القاضي 5 من الكراس 31 والصفحة 324 - 331. (2) مجلة المشرق 29: 775 و 860 والآداب العربية من نشأتها 681 وتاريخ الآداب العربية في الربع الاول من القرن العشرين 154.

[ 70 ]

في رواية ؟ وهو المعني بقول عمر: يا سارية، الجبل ! (1). ساسي (دي ساسي) = أنطوان * (ساطع الحصري) * (1300 - 1388 ه‍ = 1883 - 1968 م) ساطع بن محمد هلال الحصري، أبو خلدون: كاتب باحث، من علماء التربية. تترك ثم تعرب. حلبي الاصل. ولد بصنعاء. وكان والده رئيس محكمة فيها، تعلم في اسطنبول، وتنقل في التعليم والادارة. وأصدر مجلة بالتركية في (التربية) قيل: إنها أول ما صدر من نوعها بتلك اللغة. ووضع 12 كتابا بالتركية، طبعت كلها (كما اخبرني هو) ولما انفصلت سورية عن الحكم العثماني (1918) دعته إليها حكومة الشريف (الملك) فيصل بن الحسين، فجاءها وجدد عهده بالعربية، حديثا وكتابة. وعين وزيرا للمعارف بدمشق (2). ولما احتل الفرنسيون سورية سافر إلى بغداد فكان بها مديرا لدار الآثار ورئيسا لكلية الحقوق. وأجبر على مغادرتها سنة 41 فعاد إلى حلب ودعي مستشارا فنيا في وزارة المعارف بدمشق، فزاولها سنة 44 - 46 وانتقل إلى مصر، فعهدت إليه جامعة الدول العربية بإنشاء (معهد الدراسات) وإدارته. وصنف أكثر من 50 كتابا عربيا كان أصدقاؤه يساعدونه في إصلاح لغتها قبل الطبع. منها (مبادئ القراءة الخلدونية) و (دروس في أصول التدريس) و (العروبة أولا) و (الدفاع عن العروبة) و (مذكرات عن العراق) و (دراسات عن مقدمة ابن خلدون) جزآن، و (آراء في التاريخ والاجتماع) و (آراء في التربية والتعليم) * (هامش 1) * (1) الاصابة، الترجمة 3034 وتهذيب ابن عساكر 6: 43 وتاريخ الاسلام للذهبي 2: 49 والنجوم الزاهرة 1: 77. (2) يقول المشرف: للاطلاع على خطر الدور الذي قام به ساطع الحصري والمهمات التي اظطلع بها أثناء العهد الفيصلي في سورية أنظر كامل كتابه (يوم ميسلون)، وبخاصة القدمة، بقلمه. و (آراء في العلم والاخلاق والثقافة) و (آراء في القومية العربية) و (آراء في اللغة والادب) و (آراء في الوطنية والقومية) و (الاقليمية: جذورها وبذورها) و (البلاد العربية والدولة العثمانية) و (دفاع عن العروبة) و (صفحات من الماضي القريب) و (مرشد القراءة الخلدونية) و (العرب في الحرب العالمية الاولى) و (العروبة بين دعاتها ومعارضيها) و (في اللغة والادب وعلاقتهما بالقومية) و (القومية العربية والدين الاسلامي) و (ما هي القومية) و (محاضرات في نشوء الفكرة القومية) و (مذكراتي في العراق) و (يوم ميسلون والحركة القومية في سورية). وكلها مطبوعة متداولة. وكانت وفاته ببغداد (1). ابن الساعاتي (الشاعر) = علي بن محمد (604) ابن الساعاتي (الطبيب) = رضوان بن محمد 618 ابن الساعاتي (الفقيه) = أحمد بن علي 694 الساعاتي (الشاعر) = محمود صفوت (1298) ابن ساعد = محمد بن إبراهيم 749 * (ابن جؤية) * (... -... =... -...) ساعدة بن جؤية الهذلي، من بني كعب ابن كاهل، من سعد هذيل: شاعر، من مخضرمي الجاهلية والاسلام. أسلم، وليست له صحبة. قال الآمدي: شعره محشو بالغريب والمعاني الغامضة. له (ديوان شعر - ط) (2). * (هامش 2) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 2: 16 - 19 ومن هو في سورية 1: 116 ومعالم واعلام 306 والادب العربي المعاصر 122 وجريدة المفيد بدمشق 16 رجب 1337 وانظر مقالا لعجاج نويهض في جريدة الحياة 1 / 1 / 1969. (2) خزانة البغدادي 1: 476 والآمدي 83 وسمط الآلي 115 والعيني 2: 544 وديوان الهذليين. (ساعدة بن كعب) * (... -... =... -...) ساعدة بن كعب بن الخزرج بن حارثة، من الانصار، من قحطان: جد جاهلي. من ذريته سعد بن عبادة، وكثير من الصحابة وغيرهم. وإلى بنيه تنسب (سقيفة بني ساعدة) بالمدينة (1). ابن الساعي = علي بن أنجب 674 الساكناني (الاراني) = محمود بن محمد (734) سالار (أو سلار) = حمزة بن عبد العزيز أبو سالم (المريني) = إبراهيم بن علي 762 ابن سالم = محمد بن عمر 917 ابن سالم = عبد الله بن سالم 1134 * (المنتخب) * (... - 611 ه‍ =... - 1215 م) سالم بن أحمد بن سالم التميمي، أبو المرجى، المعروف بالمنتخب: نحوي عروضي، من أهل بغداد. ووفاته فيها. قرأ عليه ياقوت الحموي العربية والعروض، ببغداد. له (صناعة الشعر) و (القوافي) و (العروض) وأرجوزة في (النحو) (2). * (ابن شيخان) * (995 - 1046 ه‍ = 1587 - 1637 م) سالم بن أحمد بن شيخان الحسيني الشافعي: فاضل، من المتصوفين. من أهل مكة. له تصانيف، منها (بلغة المريد) في التصوف، و (تمشية أهل اليقين) و (الاخبار والانباء بشعار ذوي القربى الالباء) وله شعر (3). * (هامش 3) * (1) معجم البلدان 5: 95 وجمهرة الانساب 346 ونهاية الارب 232 واللباب 1: 521. (2) إرشاد الاريب 4: 225 وبغية الوعاة 251. (3) المشرع الروي 2: 104 وخلاصة الاثر 2: 200 ونظم الدرر - خ.

[ 71 ]

* (السلطان سالم) * (... - 678... - ه‍ = 1279 م) سالم بن إدريس بن أحمد بن محمد الحبوضي، أبو محمد: صاحب ظفار (في اليمن) وهو آخر من ملكها من الحبوضيين. ومنه انتقلت مملكة ظفار إلى آل علي بن رسول الغساني. كان عاقلا طموحا. استولى على حضرموت برضى أهلها، ثم انتقضوا عليه وأخرجوا عماله منها. وطمع به المظفر الرسولي، فكانت بينهما وقائع انتهت بمقتل السلطان سالم، في محلة عوقد، من محال ظفار (1). * (سالم بن ثويني) * (... - 1290 ه‍ =... - 1873 م) سالم بن ثويني بن سعيد بن سلطان: ملك عمان ومسقط. في سيرته إساآت. كان في صباه يساعد أباه في تدبير مملكته، ثم طمع بالانفراد في الملك، فاغتال أباه (سنة 1282 ه‍) في ميناء صحار، وانفرد بالامر. وذهب إلى مسقط فجمع رؤساء القبائل وأخبرهم بأنه قتل أباه لظلمه، فرضوا عن عمله، وأقروه. فاستمر سنتين وأشهرا، وثاروا عليه، فاستنجد بالبرتغاليين، وكانت لهم سفن مسلحة في شاطئ مسقط، فأعانوه بطلقة مدفع واحدة، ثم خذلوه. وخلع سنة 1285 ه‍، فرحل إلى الهند في أيام استيلاء تركي بن سعيد على الدولة العمانية، فمات فيها بعيدا عن أهله ووطنه (2). * (الخروصي) * (1301 - 1338 ه‍ = 1884 - 1920 م) سالم بن راشد بن سليمان بن عامر * (هامش 1) * (1) تاريخ ثغر عدن - خ. والعقود اللؤلؤية 1: 207 - 213 وهو في (صفحات من التاريخ الحضرمي) 89 (الحبوظي) خطأ، قال الزبيدي في التاج 5: 18 حبوضة كسبوحة قرية قريبة من شبام وتريم، من أعمال حضرموت. (2) تحفة الاعيان 2: 220 و 225 - 230 و 235 وعمان والساحل الجنوبي للخليج الفارسي 35. الخروصي: من أئمة الاباضية في عمان. ولد بها في إحدى قرى الباطنة. وتفقه في بلدة العوابي، ثم في القابل، من الشرقية. وبويع بالامامة في مسجد تنوف سنة 1331 ه‍، فكتب إلى الاقاليم يدعوها إلى طاعته. وجهز جيشا افتتح به نزوى ومنح، وأزكى، والعوابي، وسمايل، وبديد. وجاءه إنذار من القنصل البريطاني، بمسقط، في عدم التعرض لها أو لمطرح، وذلك في أواخر أيام السلطان فيصل بن تركي. فأجابه الخروصي بأن فيصلا (قد خلعه المسلمون وقعد هذه المدة بسبيل الغلبة والقهر) ثم يقول: (وأنتم معشر هذه الدولة يجب عليكم أن تكفوا عن أمر المسلمين ولا تعتدوا علينا ومن اعتدى علينا فالله يعيننا عليه الخ) وبعد وفاة فيصل، توسط حاكم (أبي ظبي) بالصلح بين الامام الخروصي والسلطان تيمور بن فيصل، وكان من شروط تيمور أن يرد الامام حصني بديد وسمائل. وأبى الامام ذلك. واقتتل جيشاهما (سنة 1333 ه‍) قال صاحب نهضة الاعيان: وما كانت (مسقط لتنجو من السقوط لولا قوات بريطانيا) واستمر في جهاد وسيرة حسنة إلى أن كان خارج نزوى، في عسكره لتأديب قبيلة تدعى وهيبة امتنعت عليه، ونزل بالخضراء، من وادي عندام، فنام، فاغتاله أعرابي فزاري بإغراء من بعض قومه. وقتل به (1). * (سالم الشرقاوي) * (1248 - 1311 ه‍ = 1832 - 1893 م) سالم (باشا) بن سالم الشرقاوي: طبيب مصري، من العلماء الباحثين. مولده في (القنيات) غربي الزقازيق. دخل الازهر، ومدرسة الالسن، وتعلم الطب في مدرسة قصر العيني، ثم في مونيخ وفينة وبرلين. وعاد إلى مصر بعد أن غاب نحو ست سنين، فتقلب في مناصب * (هامش 2) * (1) نهضة الاعيان 150 - 268. متعددة، وناب عن الحكومة المصرية في المؤتمر الطبي بالقسطنطينية سنة 1866 م. ثم جعل رئيسا للمدرسة الطبية في القاهرة، وطبيبا خاصا للخديوي محمد توفيق. له كتب، منها (وسائل الابتهاج، إلى الطب الباطني والعلاج - ط) نقل معظمه عن باثولوجية نيمير Nimeyer و (دليل المحتاج في الطب والعلاج) في الباثولوجية (1) Pathologie نقله عن كتاب كنز Kunze، و (الينابيع الشفائية والمياه المعدنية - ط) وله مقالات كثيرة في المجلات العلمية، نقل بعضها عن الالمانية. وكانت طريقته في النقل أن يقتصر من الاصل على ما تدعو إليه الحاجة ويضيف إلى ما تتم به الفائدة (2). * (سالم بن عبد الله) * (... - 106 ه‍ =... - 725 م) سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، القرشي العدوي: أحد فقهاء المدينة السبعة (3) ومن سادات التابعين وعلمائهم وثقاتهم. دخل على سليمان بن عبد الملك فما زال سليمان يرحب به ويرفعه حتى أقعده معه على سريره. توفي في المدينة (4). * (سالم بو حاجب) * (1243 - 1342 ه‍ = 1827 - 1924 م) سالم بن عمر بو حاجب النبيلي: فاضل مالكي، من أهل تونس. تولى التدريس بجامع الزيتونة ثم الفتيا سنة 1323 ه‍ ثم عين كبيرا لاهل الشورى المالكية. له (شرح على ألفية ابن عاصم) في الاصول، و (ديوان خطب) ورسائل، وتقريرات على البخاري. واشترك مع خير الدين باشا التونسي في تحرير * (هامش 3) * (1) علم الامراض وطبائعها وعللها ودلائلها. (2) مجلة المقتطف 18: 217 وخطط مبارك 14: 125 والبعثات العلمية 419 وآداب زيدان 4: 199 ومعجم الاطباء 197 وتاريخ مصر في عهد إسماعيل 1: 248. (3) الفقهاء السبعة في المدينة: كانوا إذا جاءتهم المسألة دخلوا جميعا فنظروا فيها، ولا يفضي القاضي حتى يرفع إليهم القضية فينظرون فيها فيصدرون الحكم. (4) تهذيب التهذيب 3: 436 وتهذيب ابن عساكر 6: 50 وغاية النهاية 1: 301 وصفة الصفوة 2: 50 وحلية الاولياء 2: 193.

[ 72 ]

كتابه (أقوم المسالك في معرفة أحوال الممالك) وله نظم جيد (1). * (سالم بن عوف) * (... -... =... -...) سالم بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج: جد جاهلي. من بنيه مالك بن العجلان، سيد الانصار، وعدة من الصحابة (2). سالم الكرنكوي = فريتس كرنكو. * (سالم بن مالك) * (... - 519 ه‍ =... - 1125 م) سالم بن مالك بن بدران بن مقلد بن المسيب العقيلي: أمير. كانت له قلعة حلب. * (هامش 1) * (1) شجرة النور 426 والاعلام الشرقية 2: 109. (2) نهاية الارب 233 واللباب 523. ولما استولى السلطان ملك شاه بن أرسلان على حلب، سنة 499 ه‍، عوض سالما عنها قلعة جعبر (على الفرات) فأقام فيها إلى أن مات. وتوارثها أبناؤه بعده إلى أن ذهبت منهم في أيام السلطان نور الدين محمود بن زنكي (1) * (ابن صباح) * (... - 1339 ه‍ =... - 1921 م) سالم بن مبارك بن صباح: تاسع أمراء الكويت، من آل الصباح. وليها بعد وفاة أخيه جابر (سنة 1335 ه‍) وكان كثير الصمت، حليما، فيه تقى وشجاعة وميل إلى الادب والمطالعة. قال صاحب (تاريخ الكويت) بعد أن ذكر صفاته: (لو اقترن بها بذل وسخاء ورأي وتدبير ونظر في عواقب الامور واطلاع على مجرى السياسة، لاعاد للكويت أياما أحسن من أيام أبيه) وقال: (إن حلقات العداء لم تستحكم بين آل صباح وآل سعود في يوم ما مثل استحكامها بين سالم (صاحب الترجمة) وابن سعود (عبد العزيز بن عبد الرحمن) ونشبت معركة بين قوة من الاخوان (رجال ابن سعود) وأهل الكويت، تعرف بواقعة (الحمض) أضاع فيها سالم معظم قوته وأموالا كثيرة، واضطر بعدها إلى بناء سور الكويت (سنة 1338 ه‍) وتلتها معركة (الجهري) على بعد أميال قليلة * (هامش 2) * (2) ابن الوردي 2: 33 ومعجم البلدان 3: 108. من الكويت، ثم تدخل البريطانيون في الامر، فلم تنجع وساطتهم، وتوسط خزعل خان (شيخ المحمرة) فمات سالم قبل الصلح (1). * (سالم السنهوري) * (945 - 1015 ه‍ = 1538 - 1606 م) سالم بن محمد عز الدين بن محمد ناصر الدين السنهوري المصري: فقيه. كان مفتي المالكية. ولد بسنهور وتعلم في القاهرة، وتوفي بها. له (حاشية على مختصر الشيخ خليل - خ) في الفقه، تسعة مجلدات، سماه (تيسير الملك الجليل لجمع الشروح وحواشي خليل) في الزيتونة بتونس، ومنه المجلد الاول في خزانة الرباط (851 د) ورسالة في (ليلة نصف شعبان). و (شرح رسالة الوضع - خ) عندي، قال في ختامه: علقه لنفسه سالم ابن عز الدين بن ناصر الدين السنهوري المالكي (2). * (النفراوي) * (... - 1168 ه‍ =... - 1754 م) سالم بن محمد النفراوي، أبوالنجا: فقيه مالكي ضرير مصري. تعلم بالازهر. * (هامش 3) * (1) تاريخ الكويت 2: 152 - 194 وفيه أن الصلح انعقد مع خلفه أحمد بن جابر. (2) خلاصة الاثر 2: 204 الزيتونة 4: 335 ومخطوطات الرباط، الاول من القسم الثاني 271.

[ 73 ]

وتفوق في فروع المذهب وأجيز له بالافتاء. له (سند - خ) صغير، في دار الكتب ضمن مجموعة (230 طلعت) توفي عن سن عالية. نسبته إلى (نفرى) من أعمال جزيرة قويسنا، بمصر (1). * (ابن حميد) * (1217 - 1316 ه‍ = 1802 - 1898 م) سالم بن محمد بن سالم بن حميد الكندي التريسي: مؤرخ، من فضلاء حضرموت، مولده ووفاته في تريس. كان عارفا بالهندسة والمساحة. وخدم السلطان غالب بن محسن الكثيري، فكان الكاتب والامين الكاتم لاسرار الدولة. ثم انقطع لتأليف كتابه في تاريخ حضرموت وقبائلها وملوكها، وسماه (العدة المفيدة الجامعة لتواريخ قديمة وحديثة - خ) في مكتبة الشعب بالمكلا (193 ورقة كبيرة ناقص الآخر) وفي مكتبة عمر سميط بتريم، وفي الازهر ثلاثة مجلدات، وانتهى فيه إلى عام 1308 ه‍ (2). * (ابن دارة) * (... - نحو 30 ه‍ =... - نحو 650 م) سالم بن مسافع بن عقبة الجشمي الغطفاني، المعروف بابن دارة: شاعر مخضرم، أدرك الجاهلية والاسلام. نسبته إلى أمه (دارة) وهي من بني أسد. له (ديوان شعر) وأشهر أبياته: (لا تأمنن فزاريا خلوت به - البيت) وكان هجاءا. وبسبب ذلك ضربه زميل بن أم دينار الفزاري، قرب المدينة، في خبر طويل. ومات من جرحه في المدينة، في خلافة عثمان (3). * (هامش 1) * (1) الزبيدي في التاج: مادة نفر، وعرفه بشيخنا. وشجرة 338 ومخطوطات المصطلح 1: 244 والجبرتي 2: 88. (2) رحلة الاشواق القوية 23 وتاريخ الشعراء الحضرميين 3: 69 ومراجع تاريخ اليمن 217 ومخطوطات حضرموت - خ. والازهرية 5: 494 وفيه وفاته سنة 1318 ؟ (3) الاصابة 2: 108 والتبريزي 1: 203 وخزانة البغدادي 1: 291 - 294 و 557. * (مولى أبي حذيفة) * (... - 12 ه‍ =... - 633 م) سالم بن معقل، أبو عبد الله، مولى أبي حذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس: صحابي، من كبارهم وكبار قرائهم. فارسي الاصل أعتقته ثبيتة زوج أبي حذيفة، صغيرا، وتبناه أبو حذيفة وزوجه ابنة أخ له. وهو من السابقين إلى الاسلام. كان يؤم المهاجرين الاولين، قبل الهجرة، في مسجد قباء، وفيهم أبو بكر وعمر. وفي صحيح الحديث: خذوا القرآن من أربعة: من ابن مسعود، وسالم، وأبي بن كعب، ومعاذ بن جبل. ويروى أن عمر قال في الشورى، لما طعن: لو كان سالم حيا ما جعلتها شورى. أي لا كتفي برأيه. شهد بدرا، ثم كان معه لواء المهاجرين يوم اليمامة، فقطعت يمينه فأخذه بيساره فقطعت، فاعتنقه إلى أن صرع. وقد سبقه مولاه أبو حذيفة فأوصى أن يدفن بجانبه (1). * (سالم بن وابصة) * (... - نحو 125 ه‍ =... - نحو 743 م) سالم بن وابصة بن معبد الاسدي: أمير، شاعر، من أهل الحديث، من التابعين. دمشقي، سكن الكوفة، وولي إمرة (الرقة) لمحمد بن مروان، واستمر بها نحو ثلاثين عاما. ومات في آخر خلافة هشام (2). السالمي = عبد الله بن حميد 1332 * (منك) * (1218 - 1283 ه‍ = 1803 - 1867 م) سالومون (سليمان) منك Salomon: Munk مستشرق ألماني المولد، يهودي * (هامش 2) * (1) الاصابة، الرقم 3052 والاستيعاب في هامشه 2: 70. (2) تهذيب ابن عساكر 6: 56 وسمط الآلي 844 والاصابة، الترجمة 3044 وفيه، نقلا عن معجم المرزباني: (ويقال: اسم جده عتبة بن قيس بن كعب). الدين، فرنسي الشهرة والاقامة والوفاة. تتلمذ في ألمانية لفريتخ وآخرين، وفي فرنسة للمستشرقين دي ساسي وكاترمير. وكان يحسن مع الالمانية الفرنسية والعربية والسنسكريتية والعبرية والفارسية. وعين في المكتبة الامبراطورية بباريس (سنة 1840) وزار مصر، فجمع مخطوطات كثيرة. وعمي قبل موته بنحو عشرين سنة. نشر بالعربية (بحروف عبرية) كتاب (دلالة الحائرين) لموسى بن ميمون، مع ترجمته إلى الفرنسية، وكتب بالفرنسية فصولا عن الفارابي والغزالي وابن رشد وابن سينا والكندي. وشرح كتابات فينيقية وجدت في سواحل بلاد الشام (1). ابن سام = محمد بن سام 599 ابن سامان = أسد بن سامان 192 ابن سامان (الامير) = نوح بن أسد نحو 245 الساماني = أحمد بن أسد 250 الساماني = نصر بن أحمد 279 الساماني = إسماعيل بن أحمد 295 الساماني = أحمد بن إسماعيل 301 الساماني = نصر بن أحمد 331 الساماني = نوح بن نصر 343 الساماني = عبد الملك بن نوح 350 الساماني = منصور بن نوح 366 الساماني = نوح بن منصور 387 الساماني = منصور بن نوح 389 الساماني = إسماعيل بن نوح 395 السامري = صدقة بن منجى 625 السامري = يعقوب بن غنائم 681 السامري = أحمد بن محمد 696 السامي الحمودي = إدريس بن يحيى 448 سامي الحناوي = محمد سامي 1370 * (هامش 3) * (1) 212 - 192: 2 Dugat وآداب شيخو 1: 101 والمستشرقون 45 ومعجم المطبوعات 331 وآداب زيدان 4: 168.

[ 74 ]

* (سامي الدهان) * (1328 - 1391 ه‍ = 1910 - 1971 م) سامي (أو محمد سامي) بن إبراهيم الدهان، الدكتور: أديب عالم من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق. ولد بحلب وتعلم بمدارسها وأوفد في بعثة إلى السوربون بباريس (1936) فحصل على شهادة (دكتوراه الدولة) في الآداب. وعاد سنة (47) فكان من أعضاء المعهد الفرنسي للدراسات العربية بدمشق. وأستاذا محاضرا في الجامعة السورية. وانتدب للتدريس في الرباط (بالمغرب) فمكث بها نحو عامين وانتقل إلى عمان (عاصمة الاردن) فدرس في جامعتها. وألف في خلال دراسته وما بعدها كتبا مطبوعة، منها (قدماء ومعاصرون) و (أصول التدريس الحديثة) ترجمة واقتباس و (الكتابة، نصوص وقواعد) و (محمد كرد علي) حياته وآثاره، و (الشعراء الاعلام في سورية) و (محاضرات عن الامير شكيب أرسلان) و (فنون الادب العربي) خمسة أجزاء. و (درب الشوك) سيرة حياته، و (الشعر الحديث في الاقليم السوري) و (المرجع في تدريس اللغة العربية) ومن أهم أعماله تحقيقه عدة كتب من المخطوطات ك‍ (ديوان أبفراس الحمداني) ثلاثة أجزاء، و (زبدة الحلب) لابن العديم، جزآن، و (التحف والهدايا للخالديين) و (ديوان الوأواء الدمشقي) و (ذيل طبقات الحنابلة) و (الاعلاق الخطيرة لابن شداد) جزآن، و (رسالة ابن فضلان) وأنهك نفسه كثيرا في العمل، ومرض مدة وفقد ذاكرته فانقطع في داره بدمشق، إلى أن توفي. ونقل جثمانه إلى حلب (1). * (سامي الشوا) * (1306 - بعد 1355 ه‍ = 1889 - بعد 1936 م) سامي بن أنطون بن الياس الشوا: موسيقي، من كبار العازفين على الكمنجة. مولده بحلب ووفاته في القاهرة. كان سنة 1931 يعزف على كمنجة عمرها 128 سنة ورثها عن عم جده، وكلاهما عازف، كأبيه. وقام برحلات أولها سنة 1910 إلى الاستانة. ثم إلى أوربا وأميركا. وكثيرا ما كان يرتجل الالحان، فإن أطربته النغمة وطرب لها سامعوها كررها فحفظها، من دون أن يرسمها. * (هامش 2) * (1) أكثرها من مذكرة عندي بخطه. ومجلة مجمع اللغة العربية 46: 815 - 818 والدراسة 3: 436. ووضع (القواعد الفنية في الموسيقى الشرقية والغربية - ط) سنة 1946 (1). * (سامي الصلح) * (1307 - 1388 ه‍ = 1890 - 1968 م) سامي بن عبد الرحيم الصلح: من رؤساء الوزارات في لبنان. من أسرة صيداوية. ولد في عكا. وتخرك بالحقوق في استمبول وباريس. وفي أواخر الحرب العامة الاولى كان في سورية وانتقل إلى بيروت (1921) فعمل في القضاء بلبنان نحو 22 عاما. وتولى رئاسة الوزارة سبع مرات. وكان طيب القلب يحب الاصلاح. له (مذكرات - ط) أربعة أجزاء في مجلد، وضعها له أحد المستكتبين (2). * (هامش 3) * (1) جريدة الحياة. بالقدس 19 آب 1931 ومجلة الدارة، بجدة: جمادى الثانية 1395 ص 224 ومجلة مصر الحديثة المصورة 1: 195. يقول المشرف: خلت الجزازة المخصصة لترجمة سامي الشوا من تاريخ وفاته، ولما كنت قد سمعته يعزف في القاهرة عام 1936 فقد أثبت تاريخا لوفاته (بعد عام 1936). (2) مذكرات سامي الصلح، طبعت سنة 1950 وانظر (المئة الاولون) 1967 والسجل الذهبي 49 وجريدة الحياة 7 تشرين الثاني 1968.

[ 75 ]

* (سامي الكيالي) * (1316 - 1392 ه‍ = 1898 - 1972 م) سامي بن علي بن محمد الكيالي: أديب باحث. مولده ووفاته بحلب. تعلم بها. وكان أمين السر العام لبلديتها مدة 25 عاما. ومديرا لدار الكتب الوطنية فيها، ومن أعضاء مجمع اللغة في القاهرة. اصدر مجلة (الحديث) شهرية سنة 1927 - 1960 ونشر 26 كتابا من تصنيفه، منها (نظرات في التاريخ والنقد والادب) و (شهر في أوربة) و (سيف الدولة وعصر الحمدانيين) و (الفكر العربي بين ماضية وحاضره) و (المرأة هذا اللغز الابدي) و (الراحلون) و (صراع في سبيل القومية العربية) و (يوميات في أميركة) و (الحركة الادبية في حلب) و (الادب العربي المعاصر في سورية) و (خمر وشعر) و (من خيوط الحياة) وكلها مطبوعة (1). * (سامي السراج) * (1310 - 1380 ه‍ = 1893 - 1960 م) سامي (أو أحمد سامي) بن محمود * (هامش 1) * (1) مجلة مجمع اللغة بدمشق 47: 507 والاديب: مارس ومايو 1972 وجريدة الحياة 26 شباط 1966 ومن هو في سورية 1: 380. السراج: صحفي. من أهل حماة. أصدر بعد الحرب العامة الاولى جريدة (العرب) يومية في حلب. ولما احتل الفرنسيون سورية، حكموا غيابيا بإعدامه. ورحل إلى القاهرة. وإلى شرقي الاردن وأبعد إلى الحجاز. ورجع إلى مصر يكتب في بعض جرائدها. وأخرجته حكومة صدقي باشا، فنزل بالقدس. ورجع إلى حماة (1954) فكان مديرا للمركز الثقافي إلى أن توفى. اتصف بالمرح وحب الفكاهة. وأعانه ذلك على احتمال الشدائد في حياته. وكان قد كتب فصولا لتكون كتابا في شبه (تراجم) لبعض من عرفهم، أكثر فيه من الغمز واللمز، فلم ينشر (1). * (هامش 2) * (1) مذكرات المؤلف. ومحافظة حماة 216. * (سامي عطية) * (1337 - 1394 ه‍ = 1919 - 1974 م) سامي بن ناصيف عطيعة: صحفي لبناني من أهل سوق الغرب. تعلم بالجامعة الاميركية ببيروت وعمل في بعض المؤسسات التجارية. ومارس التحرير في الصحافة (1948) فتولى إدارة جريدة الحياة مدة عشرين سنة، ورئاسة تحرير مجلة (الاقتصاد اللبناني والعربي) عشر سنوات. وكتب (هارب من القدر - ط) و (انسابت الافعى - ط) وأبحاثا ومقالات. وتوفي ببيروت ودفن في مسقط رأسه (1). * (هامش 3) * (1) جريدة الحياة 15 / 2 / 1974.

[ 76 ]

* (الجريديني) * (1299 - 1369 ه‍ = 1881 - 1950 م) سامي بن يعقوب الجرديني: محام لبناني عاش في مصر. ترجم ونشر بعض مسرحيات شكسبير. وألف (خواطر في الحقوق والادب) و (خمسة في سيارة) و (الرسائل الضائعة) وكلها مطبوعة (1). الساوي = عمر بن سهلان 450 * (سب) * ابن سبأ = عبد الله بن سبأ 40 * (سبأ الصليحي) * (... - 492 ه‍ =... - 1099) سبأ بن أحمد بن المظفر بن علي الصليحي: من أصحاب اليمن. وتولاها بعد وفاة (المكرم) وبعهد منه، سنة 484 ه‍. قال الخزرجي: كان شجاعا جوادا كريما فصيحا، دميم الخلق، قصيرا. استمر إلى أن مات بحصنه (أشيح). وفيه وفي حصنه، يقول الحسن بن قاسم الزبيدي، من أبيات: (إن ضامك الدهر، فاستعصم بأشيح، أو إن نابك الدهر، فاستمطر بنان سبا) (2). * (سبأ) * (... - 533 ه‍ =... - 1139 م) سبأ بن أبي السعود بن زريع بن العباس ابن المكرم اليامي الهمداني: من دعاة الباطنية الاسماعيلية في اليمن. كان المكرم الصليحي قد استولى على عدن وولى عليها بعض أسلاف سبأ. واختلف هؤلاء فيما بينهم ثم انتهوا إلى انفراد سبأ (صاحب الترجمة) في الامر وانتقلت إليه الدعوة في أيام (الحرة الصليحية) وصفت له بلاد عدن ومخاليفها، ومنها حصن الدملوة * (هامش 1) * (1) الدراسة 3: 254. (2) العسجد المسبوك - خ. ومعجم البلدان 1: 264 وانظر طائفة من أخباره في تاريخ اليمن لعمارة 64 - 69. وديحان وبعض المعافر وبعض الجند، واستقر في عدن إلى أن توفي بها ودفن بسفح التعكر، من حصونها. وهو رأس بني سبأ من الاسرة الزريعية الهمدانية (1). * (سبأ بن يشجب) * (... -... =... -...) سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان: من كبار ملوك اليمن في الجاهلية الاولى. قيل اسمه عبد شمس وقيل عامر. ويظن أنه كان في القرن العشرين قبل الميلاد. ملك صنعاء وما جاورها، ووصفه مؤرخوه بالشجاعة وعلو الهمة، وقالوا: إنه طمح إلى إخضاع القبائل النائية، فحاربها، وأولع بالعمران، فابتنى مدينة مأرب وفيها السد. وقالوا إن سبأ أول من خطب في الجاهلية، ولم تكن الخطابة على ملا من الناس معروفة قبله. ويقال: إنه أغار على بابل ففتحها وأخذ إتاوتها، وإنه أول من فتح البلاد وأخذ الاتاوات. وأعقب نسلا كثيرا، قال النسابة الكلبي: ولد لسبأ: حمير وكهلان وصيفي وبشر ونصر وأفلح وزيدان والعود ورهم و عبد الله ونعمان ويشجب وشداد وربيعة ومالك وزيد، فيقال لبني سبأ كلهم السبئيون، إلا حميرا وكهلان، فإن القبائل قد تفرقت منهما، ومن قال إنه سبئي فليس بحميري ولا كهلاني، وإنما هو من أبناء سبأ الآخرين (2). * (رونزفال) (1282 - 1356 ه‍ = 1865 - 1937 م) سباستيان رونزفال اليسوعي Sebastien * (هامش 2) * (1) بهجة الزمن 60، 61 وفي هدية الزمن 57 وفاته سنة 532. (2) المسعودي، طبعة باريس 3: 144 و 173 وجمهرة الانساب 310 وابن خلدون 2 القسم الاول 46 و 47 وشروح قصيدة ابن عبدون 102 وطرفة الاصحاب 18 وفي نهاية الارب للنويري 15: 291 (سمي سبأ لانه أول من أدخل السبي بلاد اليمن). وفي التيجان 47 (سار إلى أرض بابل فافتتحها، وتحول إلى أرمينية فالشام، فاتحا، وأراد المغرب، قال وهب ابن منبه:: Ronzevalle مستشرق من الرهبان. بلغاري. فرنسي الثقافة والرهبانية. ولد في فيليبوبوليس () Philippopolis ببلغارية، وكان أبوه (فرديناند) ترجمانا لقنصل فرنسة فيها. ونقل أبوه إلى بيروت سنة 1885 فتعلم سباستيان العربية ونشر مقالات في مجلة المشرق. ونفي في الحرب العامة الاولى، فتوجه إلى رومة. وعاد إلى مصر، ثم إلى بيروت بعد الحرب. وتوفي فيها. كان له اشتغال بالآثار، وقام بحفريات تمهيدية أدت إلى اكتشاف تمثال (جوبيتر) البعلبكي. وله رسائل عن الشرق، منها بالعربية (نبذة من أخبار الزباء ملكة تدمر - ط) (1). ابن سباط = حمزة بن أحمد 926 ابن سباع = محمد بن حسن 720 * (سباع بن النعمان) * (... - 135 ه‍ =... - 752 م) سباع بن النعمان الازدي: أحد الولاة الشجعان الاشراف. من القائمين بالدعوة العباسية. ولاه أبو مسلم الخراساني على سمرقند، لما تغلب على خراسان، فاستقر فيها إلى أن ظهر السفاح وتمت له البيعة، فدعاه السفاح ووجهه إلى زياد بن صالح، وأمره إن رأى فرصة أن يثب على أبي مسلم ويقتله، فبلغ أبا مسلم ذلك، فقبض على سباع وحبسه بآمل، ثم كتب إلى عامله بآمل أن يقتله، فقتله (2). * (هامش 3) * فبلغ النيل، فنزل عليه، وبنى المدينة بينه وبين البحر وسماها مصر - ؟ ! - وولى عليها ابنه بابليون - ؟ - وأغار على القوط في المغرب، ثم عاد إلى الشام فمكة فاليمن، وبنى السد، وطال عمره، ومات باليمن) وفيه من خطبة له بعد أن ولي الملك: (يا بني قحطان. إنكم إلا تقاتلوا الناس قاتلوكم، وإلا تغزوهم غزوكم، ولم يغز قوم قط في عقر دارهم إلا ركبتهم الذلة، فاغزوا الناس قبل أن يغزوكم، وقاتلوهم قبل أن يقاتلوكم، واعلموا أن الصبر فوز، والعمل مجد، والامل منهل الخ). (1) المشرق 35: 1 - 7 وفيه عناوين أكثر ما نشره من المقالات. والمستشرقون 66 ومجعم المطبوعات 954. (2) الكامل لابن الاثير 5: 170.

[ 77 ]

السباعي = صالح بن محمد 1221 السباعي = محمد بن صالح 1268 السباعي = راغب بن محمد 1306 السباعي = محمد بن إبراهيم 1332 السباعي = محمد بن محمد 1350 سپاهي زاده = محمد بن علي 997 السبتي = يوسف بن موسى 700 السبتي = محمد بن علي 733 السذموني = عبد الله بن محمد 340 سپرنجر = ألويس سبر نجر 1310 السبزواري = محمد باقر 1090 السبزواري (الحكيم) = هادي بن مهدي 1289 السبزواري (مؤرخ طوس) = محمد مهدي 1350 السبط = الحسين بن علي 61 سبط ابن التعاويذي = محمد بن عبيدالله (583) سبط ابن الجوزي = يوسف بن قزأوغلي (654) سبط ابن حجر = يوسف بن شاهين 899 سبط الخياط = عبد الله بن علي 541 سبط ابن الشحنة = يحيى بن يوسف 959 سبط ابن العجمي = إبراهيم بن محمد 841 سبط ابن العجمي = أحمد بن إبراهيم 884 سبط المارديني = محمد بن محمد 912 ابن سبعين = عبد الحق بن إبراهيم 669 ابن سبكتكين = محمود بن سبكتكين 421 السبكي (التقي) = علي بن عبد الكافي 786 السبكي (البهاء) = أحمد بن علي 763 السبكي (التاج) = عبد الوهاب بن علي (771) السبكي (الشهاب) = أحمد بن خليل (1032) السبكي = مصطفى السبكي 1259 السبكي = محمود بن محمد 1352 سپيتا = فللم سپيتا 1300 ابن سبيع = محمد بن سبيع 653 * (ذو الخمار) * (... - 8 ه‍ =... - 629 م) سبيع بن الحارث بن مالك الثقفي: من جبابرة الجاهلية. من بني ثقيف. أدرك الاسلام، وقاتل أهله، وعاش إلى ما بعد فتح مكة. ثم كانت معه راية بني مالك في يوم (حنين) فقتل به، وهو على دين الجاهلية (1). * (ابن الخطيم) * (... -... =... -...) سبيع بن الخطيم من سادات بني التيم بن عبد مناة، من تميم: شاعر فارس جاهلي عاصر بعض الاسلاميين. وكان فارس نخلة. وشهد يوم جزع طلال (2). السبيعي (الكوفي) = عمرو بن عبد الله (127) السبيعي = عيسى بن يونس 187 ابن سبيل = عبد الله بن حمود 1357 * (ست) * ابن الست = محمد بن عبد ربه 1199 * (ست الشام) * (... - 616 ه‍ =... - 1220 م) ست الشام بنت أيوب: الخاتون الجليلة، أخت الملكين صلاح الدين والعادل، وبانية المدرستين (الشاميتين) بدمشق. كان لها من المحارم خمسة وثلاثون ملكا. توفيت في دمشق (3). * (هامش 2) * (1) عيون الاثر 2: 190 وسيرة ابن هشام 3: 7 والكامل لابن الاثير 2: 99. (2) شرح اختيارات المفضل 1521 - 29. (3) ديوان الاسلام - خ. والوفيات: ترجمة توران شاه. ومرآة الزمان 8: 606 وذيل الروضتين 119 والدراس 1: 277 وانظر فهرستة. * (بنت النفيس) * (... - بعد 852 ه‍ =... - بعد 1448 م) ست العجم بنت النفيس بن أبي القاسم البغدادية: متصوفة فاضلة انتقلت من بغداد إلى حلب. وبها ألفت (شرح المشاهد القدسية لابن العربي - خ) في دار الكتب، فرغت من تأليفه في صفر 852 (1). * (ست العرب) * (... - 767 ه‍ =... - 1366 م) ست العرب بنت محمد بن فخر الدين علي بن أحمد البخاري، أم محمد: مسندة مكثرة سمع منها بعض مشهوري الحفاظ، وانتشر عنها حديث كثير. كانت إقامتها في صالحية دمشق. وممن روى عنها الحافظ ابن الجزري (محمد بن محمد) سمعها في دارها (بسفح قاسيون) سنة 766 ه‍ (2). ست القضاة = مريم بنت عبد الرحمن ست الكتبة (الدمشقية) = نعمة بنت علي 604 * (ست الملك) * (359 - 415 ه‍ = 970 - 1024 م) ست الملك بنت العزيز بالله نزار بن المعز لدين الله، الفاطمية العلوية: أميرة، من الفضليات الحازمات المدبرات. وهي أخت الحاكم بأمر الله الفاطمي (صاحب مصر) كان الحاكم يستشيرها في معضلاته، ثم تغير عليها وهم بقتلها. وساءت سيرته، بما هو معروف من إحراقه بعض القاهرة وغير ذلك. فاتفقت ست الملك (كما في الكامل لابن الاثير ومصادر أخرى) مع حسين بن دواس (من كبار القواد) ووعدته بتولية إدارة الملك، فاغتيل الحاكم (سنة 411 ه‍) وبويع لابنه علي * (هامش 3) * (1) كشف الظنون 1691 ودار الكتب 1: 325. (2) النشر 1: 2 و 5 و 239 والقلائد والجواهرية - خ.

[ 78 ]

وهو صبي، وجاءها ابن دواس يستنجزها وعدها، فأوعزت إلى خادم لها فقتله وصاح: يا لثار الحاكم ! ثم قامت بإدارة الدولة مدة أربع سنوات، أظهرت فيها من المقدرة والعدل ما حببها إلى رعيتها. وتوفيت بمصر. وفي المؤرخين من ينقض خبر قتلها لاخيها، ومنهم المقريزي في الخطط (1) ست الملوك = فاطمة بنت علي 710 ست النعم = تقية بنت غيث * (ست الوزراء) * (624 - 716 ه‍ = 1227 - 1316 م) ست الوزراء بنت عمر بن أسعد ابن المنجى التنوخية الحنبلية، أم محمد، وتدعى بوزيرة: فقيهة محدثة. دمشقية المولد والوفاة. أخذت صحيح البخاري عن أبي عبد الله الزبيدي، وحدثت به، وبمسند الشافعي، في دمشق، ثم بمصر سنة 705 ه‍ عدة مرات. عرفها المقريزي بالمسندة المعمرة. وقال ابن تغري بردي: صارت رحلة زمانها ورحل إليها من الاقطار. وقال ابن العماد: مسندة الوقت، كانت على خير عظيم (2). * (هامش 1) * (1) النجوم الزاهرة 4: راجع فهرسته. والكامل لابن الاثير 9: 109 و 110 والدر المنثور 240 وتراجم إسلامية 35 وخطط المقريزي 2: 289 وسبقت لنا كلمة عنها في ترجمة ابن دواس. (2) القلائد الجوهرية - خ. والسلوك للمقريزي 2: 169 والنجوم الزاهرة 9: 237 والبداية والنهاية 14: 79 وشذرات الذهب 6: 40 والدرر الكامنة 2: 129 والدارس 1: 298 وفي ثبت النذرومي - خ (ست الوزراء، وزيرة، مولدها أواخر سنة 623). * (جويار) * (1262 - 1301 ه‍ = 1846 - 1884 م) ستانسلاس جويار: Stanislas Guyard مستشرق فرنسي. تعلم العربية والفارسية، وعني بالسنسكريتية والاشورية. له بالفرنسية (محاضرات عن الحضارة الاسلامية - ط) ونشر بالعربية (فتوى ابن تيمية في النصيرية) مع ترجمتها إلى الفرنسية. ومات منتحرا (1). سترستين = كارل فلهلم 1372 الستري = أحمد بن صالح 1315 * (ستيتة بنت عبد الواحد) * (... - 447 ه‍ =... - 1055 م) ستيتة بنت عبد الواحد بن محمد بن عثمان البجلي: فاضلة، من أهل بغداد. كانت تنزل بالجانب الشرقي من حريم دار الخلافة. كتب عنها بعض رجال الحديث (2) * (سج) * * (سجاح) * (... - نحو 55 ه‍ =... - نحو 675 م) سجاح بنت الحارث بن سويد بن عقفان، التميمية، من بني يربوع، أم صادر: متنبئة مشهورة. كانت شاعرة أديبة عارفة بالاخبار، رفيعة الشأن في قومها. نبغت في عهد الردة (أيام أبي بكر) وادعت البنوة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وكانت في بني تغلب بالجزيرة، وكان لها علم بالكتاب اخذته عن نصارى تغلب، فتبعها جمع من عشيرتها بينهم بعض كبار تميم: كالزبرقان بن بدر، وعطارد بن حاجب، وشبث بن ربعي الرياحي، وعمرو بن الاهتم، فأقبلت بهم من الجزيرة تريد غزو أبي بكر، فنزلت باليمامة، فبلغ خبرها مسيلمة (المتنبئ أيضا) وقيل * (هامش 2) * (1) آداب شيخو 2: 147 والمستشرقون 51 ومجلة المجمع العلمي 5: 167 ومعجم المطبوعات 59. (2) تاريخ بغداد 14: 446. له: إن معها أربعين ألفا، فخافها، وأقبل عليها في جماعة من قومه، وتزوج بها، فأقامت معه قليلا، وأدركت صعوبة الاقدام على قتال المسلمين، فانصرفت راجعة إلى أخوالها بالجزيرة. ثم بلغها مقتل مسيلمة، فأسلمت وهاجرت إلى البصرة وتوفيت فيها، وصلى عليها سمرة بن جندب والي البصرة لمعاوية. أما خبر حوارها مع مسيلمة، حين اجتماعهما، فمن مجون القصاصين، للتشنيع عليهما (1). السجاد = محمد بن طلحة 36 السجاد = علي بن عبد الله 118 السجاعي = أحمد بن أحمد 1197 السجزي (إمام الكرامية) = محمد بن كرام 255 السجزي = عبيدالله بن سعيد 444 السجستاني = سهل بن محمد 248 السجستاني = سليمان بن الاشعث 275 السجستاني = محمد بن عزيز 330 السجلماسي = أحمد بن عبد الله 1022 السجلماسي = عبد الهادي بن عبد الله (1056) السجلماسي = علي بن عبد الواحد 1057 السجلماسي = محمد بن محمد 1075 السجلماسي = الرشيد بن محمد 1082 السجلماسي = إسماعيل بن محمد 1139 السجلماسي = أحمد بن إسماعيل 1141 السجلماسي = عبد الملك بن إسماعيل 1141 السجلماسي = محمد بن إسماعيل 1154 السجلماسي = علي بن إسماعيل 1170 السجلماسي = عبد الله بن إسماعيل 1171 * (هامش 3) * (1) الطبري 3: 236 والدر المنثور 240 والشريشي 2: 222 وتاريخ الخميس 2: 159 وفيه (قيل: توجهت إلى مسيلمة مستجيرة به لما وطئ خالد العرب) والبدء والتاريخ 5: 164 وفيه: (كان زوجها أبا كحيلة كاهن اليمامة). وهى في جمهوة الانساب 215 (سجاح بنت أوس بن جوير بن أسامة بن العنبر بن يربوع).

[ 79 ]

السجلماسي = المستضئ بن إسماعيل 1173 السجلماسي = محمد بن عبد الله 1204 السجلماسي = يزيد بن محمد 1206 السجلماسي = هشام بن محمد 1212 السجلماسي = سليمان بن محمد 1238 السجلماسي = مسلمة بن محمد 1240 السجلماسي = عبد الرحمن بن هشام 1276 السجلماسي = محمد بن عبد الرحمن (1290) السجلماسي = الحسن بن محمد 1311 ابن سجمان = محمد بن أحمد 685 * (سح) * سحار = نعوم فتح الله 1318 * (سحبان وائل) * (... - 54 ه‍ =... - 674 م) سحبان بن زفر بن إياس الوائلي، من باهلة: خطيب يضرب به المثل في البيان. يقال (أخطب من سحبان) و (وأفصح من سحبان). اشتهر في الجاهلية وعاش زمنا في الاسلام. وكان إذا خطب يسيل عرقا، ولا يعيد كلمة، ولا يتوقف ولا يقعد حتى يفرغ. أسلم في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يجتمع به، وأقام في دمشق أيام معاوية. وله شعر قليل، وأخبار (1). ابن سحمان = سليمان بن سحمان 1349 * (سحمة بن سعد) * (... -... =... -...) سحمة بن سعد بن عبد الله، من بني * (هامش 1) * (1) بلوغ الارب للآلوسي 3: 156 وشرح المقامات للشريشي 1: 253 وتهذيب ابن عساكر 6: 65 وخزانة الادب للبغدادي 4: 347 ومجمع الامثال 1: 167 وفي الاصابة، الترجمة 3658، شك في إدراكه الاسلام، ونقل عن طبقات الخطباء لابي نعيم: (سحبان: خطيب العرب غير مدافع، وكان إذا خطب لم يعد حرفا ولم يتلعثم ولم يتوقف ولم يفكر بل كان يسيل سيلا). أنمار، من القحطانية: جد جاهلي. من بنيه القاضي أبو يوسف (يعقوب بن إبراهيم) صاحب الامام أبي حنيفة (1). * (سحمة بنت كعب) * (... -... =... -...) سحمة بنت كعب بن عمرو، من قضاعة، من قحطان: أم جاهلية. ينسب إليها بنوها من زوجها عوف بن عامر بن عوف الاكبر، من بني عذرة بن زيد اللات، من قضاعة (2). سحنون = عبد السلام بن سعيد 240 ابن سحنون = محمد بن عبد السلام 256 ابن سحنون = عبد الوهاب بن أحمد 694 السحولي = يحيى بن صالح 1209 سحيم = عامر بن حفص 190 * (عبد بني الحسحاس) * (... - نحو 40 ه‍ =... - نحو 660 م) سحيم: شاعر، رقيق الشعر. كان عبدا نوبيا أعجمي الاصل، اشتراه بنو الحسحاس (وهم بطن من بني أسد) فنشأ فيهم. مولده في أوائل عصر النبوة. رآه النبي صلى الله عليه وسلم وكان يعجبه شعره. وعاش إلى أواخر أيام عثمان، وقتله بنو الحسحاس وأحرقوه، لتشبيبه بنسائهم. له (ديوان شعر - ط) صغير (3). * (أبو سدرة) * (... - نحو 100 ه‍ =... - نحو 718 م) سحيم بن الاعرف، من بني الهجيم بن * (هامش 2) * (1) نهاية الارب للقلقشندي 234 واللباب 1: 534. (2) التاج: سحم. ونهاية الارب 232. (3) فوات الوفيات 1: 166 وسمط اللآلي 721 ونزهة الجليس 1: 325 والشعر والشعراء 152 والاصابة، الترجمة 3659 وخزانة البغدادي 1: 272 - 274 وفيه عن (شواهد الجمل): كان سحيم حبشيا أعجمي اللسان، ينشد الشعر، ثم يقول: أهسنت والله، يريد أحسنت. عمرو بن تميم، ويعرف بأبي سدرة: شاعر نجدي أعرابي، له مقطعات مليحة. كان معاصرا للفرزدق وجرير. وزار البحرين في أيام الحجاج، وله أبيات في عامله عليها حسان بن سعيد (1). * (سحيم بن مرة) * (... -... =... -...) سحيم بن مرة بن الدؤل بن حنيفة: جد جاهلي. بنوه بطن من بكر بن وائل، من العدنانية. قال ابن الاثير: سحيم، بطن من بني حنيفة، والمنتسب إليه كثير (2). * (سحيم بن وثيل) * (... - نحو 60 ه‍ =... - نحو 680 م) سحيم بن وثيل بن عمرو، الرياحي اليربوعي الحنظلي التميمي: شاعر مخضرم، عاش في الجاهلية والاسلام، وناهز عمره المئة. كان شريفا في قومه، نابه الذكر. له أخبار مع زياد بن أبيه ومفاخرة مع غالب بن صعصعة والد الفرزدق. قال ابن دريد: عاش أربعين سنة في الجاهلية وستين في الاسلام. أشهر شعره أبيات مطلعها: (أنا ابن جلا وطلاع الثنايا) (3). السحيمي = أحمد بن محمد 1178 * (سخ) * سخاو = كارل إدورد 1349 السخاوي = علي بن محمد 643 السخاوي = محمد بن عبد الرحمن 902 السختياني = أيوب بن كيسان 131 * (هامش 3) * (1) خزانة البغدادي 1: 280. (2) نهاية الارب 234 والليالي 1: 535. (3) خزانة البغدادي 1: 126 - 129 والجمحي 59 و 485 و 489 - 492 وجمهرة الانساب 215 والقاموس: مادة (وثل). والاصابة ت 3660 وشرح شواهد المغني 157 وفي نسبه، بعد وثيل، خلاف. وفي بعض المصادر: وثيل، بالتصغير، قال البغدادي: وهو غير منقول.

[ 80 ]

السختياني = عمران بن موسى 305 * (سد) * ابن أبي السداد = عبد الواحد بن محمد (705) السدراتي (الورجلاني) = يوسف بن إبراهيم 570 أبو سدرة = سحيم بن الاعرف 100 * (سدوس بن أصمع) * (... -... =... -...) سدوس بن أصمع، من بني سعد بن نبهان، من طيئ: جد جاهلي. بنوه بطن من طئ، من القحطانية. النسبة إليه سدوسي (بالضم) (1). * (سدوس) * (... -... =... -...) 1 - سدوس بن دارم بن مالك بن حنظلة التميمي: جد جاهلي. بنوه بطن من تميم. النسبة إليه (سدوسي) بالفتح (2). 2 - سدوس بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة، من بني بكر بن وائل: جد جاهلي. النسبة إليه كالذي قبله. من بنيه مؤرج السدوسي، ومجزأة بن ثور، وعلباء بن الهيثم، وكثير من العلماء (3). السدوسي = مجزأة بن ثور 20 السدوسي = شقيق بن ثور 64 السدوسي = مؤرج بن عمرو 195 السدوسي = خالد بن أحمد 269 السدي = إسماعيل بن عبد الرحمن 128 * (هامش 1) * (1) صبح الاعشى 1: 321 وفي أمالي القالي 2: 190 كل ما في سدوس بفتح السين إلا سدوس بن أصمع في طيئ، فبالضم. وكذا في جمهرة الانساب 380 وفي اللباب 1: 339. (2) اللباب 1: 536 والتاج 4: 166. (3) جمهرة الانساب 298. 299 واللباب 536 وهو في نهاية الارب 235 (سدوس بن ذهل بن شيبان) وفي التاج 4: 166 (سدوس بن ثعلبة بن عكابة). ابن السديد = عبد الكريم بن هبة الله السديد = (الشيخ) عبد الله بن علي 592 ابن سديد الدولة = محمد بن محمد 575 سديد الملك = علي بن مقلد 479 * (سديف) * (... - 146 ه‍ =... - 763 م) سديف بن إسماعيل بن ميمون، مولى بني هاشم: شاعر حجازي، غير مكثر، من أهل مكة. كان أعرابيا بدويا حالك السواد، شديد التحريض على بني أمية، متعصبا لبني هاشم. أظهر ذلك في أيام الدولة الاموية. وعاش إلى زمن المنصور العباسي، فتشيع لبني علي، فقتله عبد الصمد بن علي (عامل المنصور) بمكة. وجمع معاصرنا رضوان مهدي العبود، ما وجد من شعره في (ديوان - ط) بالنجف (1). * (سر) * السراج = محمد بن إسحاق 313 ابن السراج (النحوي) = محمد بن السري 316 السراج (أبو نصر) = عبد الله بن علي 378 ابن سراج = عبد الملك بن سراج 489 السراج البغدادي = جعفر بن أحمد 500 ابن السراج = محمد بن سعيد الملك 549 السراج (الوراق) = عمر بن محمد 695 ابن السراج = محمد بن إبراهيم 730 السراج (مسند المغرب) = يحيى بن أحمد 805 السراج (الوزير) = محمد بن محمد (1149) سراج الدين = محمد بن عبد الله 885 سراج الهند = عبد العزيز بن أحمد 1239 السراجي = يحيى بن محمد 665 السراجي = أحمد بن علي 1248 * (هامش 2) * (1) تهذيب ابن عساكر 6: 66 والشعر والشعراء 293 والمحبر 486 والتاج 6: 136. ابن سراقة = محمد بن يحيى 410 ابن سراقة = محمد بن أحمد 662 * (سراقة بن عمرو) * (... - نحو 30 ه‍ =... - نحو 650 م) سراقة بن عمرو بن لبنة، ذو النور: صحابي، كان أحد الامراء في الفتوح. وهو الذي صالح سكان أرمينية. ومات فيها (1). * (سراقة بن مالك) * (... - 24 ه‍ =... - 645 م) سراقة بن مالك بن جعشم المدلجي الكناني، أبو سفيان: صحابي، له شعر. كان ينزل قديدا. له في كتب الحديث 19 حديثا. وكان في الجاهلية قائفا (2) أخرجه أبو سفيان ليقتاف أثر رسول الله صلى الله عليه وسلم حين خرج إلى الغار مع أبي بكر. وأسلم بعد غزوة الطائف سنة 8 ه‍ (3). * (سراقة البارقي) * (... - 79 ه‍ =... - 698 م) سراقة بن مرداس بن أسماء بن خالد البارقي الازدي: شاعر عراقي، يماني الاصل. كان ممن قاتل المختار الثقفي (سنة 66 ه‍) بالكوفة، وله شعر في هجائه. وأسره أصحاب المختار، وحملوه إليه، فأمر بإطلاقه - في خبر طويل - فذهب إلى مصعب بن الزبير، بالبصرة، ومنها إلى دمشق. ثم عاد إلى العراق مع بشر بن مروان والي الكوفة، بعد مقتل المختار. ولما ولي الحجاج بن يوسف العراق هجاه سراقة، فطلبه، ففر إلى الشام، وتوفي بها. كان ظريفا، حسن الانشاد، حلو الحديث، يقربه الامراء ويحبونه. وكانت بينه وبين جرير مهاجاة. وفي تاريخ ابن عساكر أنه * (هامش 3) * (1) الاصابة، الترجمة 3106. (2) القيافة: اقتصاص الاثر وإصابة الفراسة، اشتهر بها في العرب آل كنانة واختص بها من كنانة بنو مدلج. (3) الاصابة، الترجمة 3109 وثمار القلوب 93 والتاج 6: 380

[ 81 ]

أدرك عصر النبوة وشهد اليرموك. له (ديوان شعر - ط) صغير، حققه وشرحه حسين نصار (1). أبو السرايا: السري بن منصور 200 أبو السرايا = نصر بن حمدان 322 السرتي = عبد الجبار بن خالد 281 أبن أبي سرح = عبد الله بن سعد 37 ابن السرح = أحمد بن عمرو 250 السرخسي = عبيد الله بن سعيد 241 السرخسي = أحمد بن محمد 286 السرخسي = إسماعيل بن إبراهيم 414 السرخسي = عبد الرحمن بن محمد 439 السرخسي = محمد بن أحمد 483 السرخسي = محمد بن محمد 544 السرخسي = محمد بن محمد 571 السرخسي (الدمشقي) = يوسف بن محمد 721 السرقسطي = قاسم بن ثابت 302 السرقسطي = إسماعيل بن خلف 455 السرقسطي = رزين بن معاوية 535 السرقسطي = محمد بن يوسف 538 سركيس = إبراهيم بن خطار 1302 سركيس = خليل بن خطار 1333 سركيس = سليم بن شاهين 1344 سركيس = يوسف بن اليان 1351 السرمري = يوسف بن محمد 776 السرميني (المتصوف) = منصور بن مصطفى 1207 سرهنك (باشا) = إسماعيل بن سرهنك السروجي (أبو زيد) = المطهر بن سلار نحو 540 السروجي = عبد الله بن علي 693 السروجي = أحمد بن إبراهيم 710 * (هامش 1) * (1) الجمحي 375 - 380 وتهذيب ابن عساكر 6: 69 وشرح الشواهد 232 وشرح شافية ابن الحاجب 328 وحسين نصار في مقدمة (ديوان سراقة). السروجي (ابن أيبك) = محمد بن علي 744 أبو السرور = محمد بن محمد 1007 ابن أبي السرور = محمد بن محمد 1087 سرور = عبد الباقي سرور 1347 * (ابن سنين) * (... - نحو 1020 - ه‍ =... - نحو 1611 م) سرور بن الحسين بن سنين الحلبي: شاعر، من أهل حلب. رحل إلى طرابلس الشام، ومدح أمراءها بني سيفا، وتوفي فيها (1). * (الميمون الطبراني) * (358 - 426 ه‍ = 969 - 1035 م) سرور بن القاسم الطبراني، أبو سعيد، الملقب بالميمون: شيخ العلويين في اللاذقية، ورئيس الطريقة المعروفة عندهم بالجنبلانية. ولد في طبريا، وإليها نسبته. وانتقل إلى حلب، فتفقه بفقه العلويين أصحاب الخصيبي والجنبلاني، وصنف كتبا في مذهبهم. ثم رحل إلى اللاذقية والتف حوله من فيها منهم. واستمر إلى أن توفي. ودفن بها على شاطئ البحر، في مسجد الشعراني (2). * (الشريف سرور) * (1167 - 1202 ه‍ = 1754 - 1788 م) سرور بن مساعد بن سعيد بن سعد بن زيد: شريف حسني، من أمراء مكة. ثار على عمه (أميرها) أحمد بن سعيد أربع عشرة مرة. ونشبت بينهما فتن وحروب انتهت باستيلاء سرور على الامارة (سنة 1185 ه‍) واستمر فيها إلى أن توفي بمكة. وكان حازما شجاعا صعب المراس (3). * (هامش 2) * (1) خلاصة الاثر 2: 204. (2) تاريخ العلويين 201 - 204. (3) خلاصة الكلام 207 - 224 وقرأت في مخطوط سروري (الرومي) = مصطفي بن شعبان (969) السروي = إبراهيم بن محمد 458 السروي = محمد بن علي 588 ابن السري = محمد بن السري 206 ابن السري = عبيدالله بن السري 251 سري (باشا) إسماعيل سري 1355 * (السري الرفاء) * (... - 366 ه‍ =... - 976 م) السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن: شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الادب قصد سيف الدولة بحلب، فمدحه وأقام عنده مدة. ثم انتقل بعد وفاته إلى بغداد. ومدح جماعة من الوزراء والاعيان، ونفق شعره إلى أن تصدى له الخالديان (محمد وسعيد ابنا هاشم) وكانت بينه وبينهما مهاجاة فآذياه وأبعداه عن مجالس الكبراء، فضاقت دنياه واضطر للعمل في الوراقة (النسخ والتجليد) فجلس يورق شعره ويبيعه، ثم نسخ لغيره بالاجرة. وركبة الدين، ومات ببغداد على تلك الحال. وكان عذب الالفاظ، مفتنا في التشبيهات والاوصاف، ولم يكن له رواء ولا منظر. من كتبه (ديوان شعره - ط) و (المحب والمحبوب والمشموم والمشروب - خ) (1). * (هامش 3) * مجهول سميته كتاب (أشراف مكة وأمرائها) أن سرورا توفي عن نحو 35 عاما، وكان قد تولى مكة حدثا وعمره نحو 20 سنة. وفي أيام (سنة 1197 ه‍) ورد إنعام من سلطان المغرب لخاصة مكة والمدينة، وهو مقادير كبيرة من الذهب، القطعة منه وزن ريال من الفضة، مكتوب عليها (إن الذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم). (1) وفيات الاعيان 1: 201 ويتيمة الدهر 1: 450 - 530 ومعاهد التنصيص 3: 280 وتاريخ بغداد 9: 194 وكشف الظنون 1611.

[ 82 ]

* (السري بن الحكم) * (... - 205 ه‍ =... - 820 م) السري بن الحكم بن يوسف: أمير، من الولاة. كان مقداما فاتكا فيه دهاء. أصله من خراسان. دخل مصر في أيام الرشيد. ولما مات الرشيد، ودعا المأمون إلى خلع الامين، قام السري بالدعوة في مصر، فارتفع شأنه، وكان شجاعا فأحبه الجند. وولي مصر سنة 200 ه‍، فأقام ستة أشهر وثار عليه بعض قواد الجند، فخلعوه (سنة 201 ه‍) وانتهبوا منزله، فأعاده المأمون إلى الولاية في السنة نفسها، فتتبع آثار القائمين بالثورة فقتل وصلب كثيرين، وأباد أهل الحوف، وامتنع عليه جمع من الجند فتغلب عليهم وأخرجهم في مركب بالنيل، ومعهم أخ له، فأغرقهم جميعا. وأقام في ولايته إلى أن توفي (1). * (السري بن معاذ) * (... - 246 ه‍ =... - 860 م) السري بن معاذ الشيباني: أمير الري. كان حسن السيرة، فاضلا. توفي في إمارته (2). * (السري السقطي) * (... - 253 ه‍ =... - 867 م) سري بن المغلس السقطي، أبو الحسن: من كبار المتصوفة. بغدادي المولد والوفاة. وهو أول من تكلم في بغداد بلسان التوحيد وأحوال الصوفية، وكان إمام البغداديين وشيخهم في وقته. وهو خال الجنيد، وأستاذه. قال الجنيد: ما رأيت أعبد من السري، أتت عليه ثمان وتسعون سنة ما رؤي مضطجعا إلا في علة الموت. من كلامه: (من عجز عن أدب نفسه كان عن أدب غيره * (هامش 1) * (1) خطط المقريزي 1: 179 والنجوم الزاهرة 2 راجع فهرسته. والولاة والقضاة 161 و 167. (2) الكامل لابن الاثير 7: 29. أعجز) (1). * (أبو السرايا) * (... - 200 ه‍ =... - 815 م) السري بن منصور الشيباني: ثائر شجاع، من الامراء العصاميين. يذكر أنه من ولد هانئ بن قبيصة الشيباني. كان في أول أمره يكري الحمير. وقوي حاله، فجمع عصابة كان يقطع بها الطريق. ثم لحق بيزيد بن مزيد الشيباني بأرمينية، ومعه ثلاثون فارسا، فجعله في القواد، فاشتهرت شجاعته، ولما نشبت فتنة الامين والمأمون انتقل إلى عسكر هرثمة بن أعين، وصار معه نحو ألفي مقاتل، وخوطب بالامير. ولما قتل الامين نقص هرثمة من أرزاقة وأرزاق أصحابة، فخرج في نحو مئتي فارس، فحصر عامل عين التمر، وأخذ ما معه من المال ففرقة في أصحابه، ثم استولى على الانبار. وذهب إلى الرقة، وقد كثر جمعه، فلقيه بها ابن طباطبا العلوي (محمد بن إبراهيم) وكان قد خرج على بني العباس، فبايعه أبو السرايا وتولى قيادة جنده. واستوليا على الكوفة، فضرب بها أبو السرايا الدراهم، وسير الجيوش إلى البصرة ونواحيها، وعمل على ضبط بغداد. وامتلك المدائن وواسطا، واستفحل أمره وأرسل العمال والامراء إلى اليمن والحجاز وواسط والاهواز. وتوالت عليه جيوش العباسيين، فلم تضعضعه، إلى أن قتله الحسن بن سهل وبعث برأسه إلى المأمون، ونصبت جثته على جسر بغداد (2). ابن سريج = عبيدالله بن سريج 98 ابن سريج = أحمد بن عمر 306 * (هامش 2) * (1) طبقات الصوفية 48 - 55 والوفيات 1: 200 وتهذيب ابن عساكر 6: 71 - 79 وصفة الصفوة 2: 209 وحلية الاولياء 10: 116 ولسان الميزان 3: 13 والشعراني 1: 63 وتاريخ بغداد 9: 187. (2) البداية والنهاية 10: 244 ومقاتل الطالبيين 338 والطبري 10: 227 * (الملطي) * (... - 788 ه‍ =... - 1386 م) سريجا بن محمد بن سريجا بن أحمد، زين الدين الملطي: عالم بالقراآت والمنطق، شافعي، من أهل ملطية. سكن ماردين وتوفي بها. له مؤلفات ومنظومات، منها قصيدة لامية في القراآت، سماها (نهاية الجمع في القراآت السبع) و (تقويم الاذهان في علم الميزان - خ) في دار الكتب مصورا عن البلدية (2486 / د) في المنطق (1). السريفي = أحمد بن عبد السلام 1344 * (سط) * السطوحي (المؤرخ) = منصور بن علي (1066) سطيح الكاهن = ربيع بن ربيعة * (سع) * ابن سعادة (الاندلسي) = محمد بن يوسف 565 ابن سعادة (الخويي) = محمد بن أحمد 693 سعادة = خليل سعادة 1353 سعادة = أنطون بن خليل 1368 * (سعادة) * (... - 362 ه‍ =... - 972 م) سعادة بن حيان، غلام المعز الفاطمي: قائد. مغربي الاصل والمولد. ارتفع شأنه بمصر في أيام المعز. ينسب إليه (باب سعادة) من أبواب القاهرة. توفي بها (2). ابن سعد (الزهري) = محمد بن سعد (230) * (هامش 3) * (1) الدرر الكامنة 2: 130 والضوء 5: 149 في ترجمة ابنه عقيل. والمخطوطات المصورة 1: 205. (2) خطط مبارك 2: 45.

[ 83 ]

أبو سعد الآبي = منصور بن الحسين 421 ابن سعد (الاندلسي) = محمد بن سعد (516) السعد (التفتازاني) = مسعود بن عمر 891 سعد (الشريف) = سعد بن زيد 1116 * (سعد زغلول) * (1273 - 1346 ه‍ = 1857 - 1927 م) سعد (باشا) بن إبراهيم زغلول: زعيم نهضة مصر السياسية. وأكبر خطبائها في عصره. ولد في (إبيانة) من قرى (الغربية) بمصر. وتوفي أبوه وهو في الخامسة، فتعلم في كتاب القرية. ودخل الازهر سنة 1290 ه‍، فمكث نحو أربع سنين. واتصل بالسيد جمال الدين الافغاني، فلازمه مدة. واشتغل بالتحرير في جريدة الوقائع المصرية مع الامام الشيخ محمد عبده، سنة 1298 ه‍. ونقل منها إلى وظيفة (معاون بنظارة الداخلية) ونشبت الثورة العرابية (سنة 1298 ه‍ - 1881 م) فكان ممن اشتركوا بها. وقبض عليه (سنة 1299 ه‍) بتهمة الاشتراك في جمعية سرية، قيل: إنها تسعى لقلب نظام الحكومة، فسجن شهورا، وأفرج عنه مبرءا. وحصل على إجازة الحقوق، فاشتغل بالمحاماة سنة 1301 ه‍. ونبه ذكره، فاختير قاضيا، فمستشارا. وتولى وزارة المعارف، فوزارة (الحقانية) فوكالة رياسة الجمعية التشريعية. وانتخب سنة 1337 ه‍ - 1919 م رئيسا للوفد المصري، للمطالبة بالاستقلال، فنفاه الانجليز إلى مالطة (في 8 مارس 1919) فأصبح اسمه رمزا للنهضة القومية. وعاد من المنفى، بعد قليل. ثم نفوه إلى جزائر سيشل سنة 1922. وتولى رياسة مجلس الوزراء (سنة 1924) ورياسة مجلس النواب سنة 1925 و 1926 وتوفي بالقاهرة. انفرد بقيادة الحركة الوطنية وتنظيمها ما بين سنتي 1919 و 1927 فكان رجل مصر، ولسانها، وموضع ثقتها، وقبلة أنظارها. وعمل المحتلون البريطانيون على إبعاد الجمهور المصري عنه، ففشلوا. وخالفه أنصار له، وعارضه آخرون، فما ازداد إلا شدة وقوة. وهو أول سياسي مصري أسمع الغرب صوت (الجامعة العربية) فقال - وهو بلندن - يهدد الانجليز: (إن مصر تملك زرا كهربائيا، إذا ضغطت عليه لبتها بلاد العروبة جميعا) وكان يحسن الفرنسية، تعلمها كبيرا، كما فعل أستاذاه جمال الدين الافغاني ومحمد عبده، قبله، وله إلمام بالالمانية والانكليزية. وألف في شبابه كتابا في (فقه الشافعية - ط) وجمعت في أواخر أعوامه (خطبه) و (مختارات منها) في كتابين مطبوعين. ويضيق المجال هنا عن استيفاء سيرته، وهي سيرة النهضة المصرية بعد الحرب العامة الاولى. ومما كتب عنه: (سعد زغلول، سيرة وتحية - ط) لعباس محمود العقاد، و (تاريخ سعد باشا وكلماته - ط) لعباس حافظ، و (آثار الزعيم سعد زغلول - ط) لمحمد إبراهيم الجزيري، و (سعد زغلول - ط) لمصطفى فهمي الحكيم، و (عظمة سعد - ط) لمحمد الزين، و (سر عظمة سعد - ط) لعبد الرحمن البرقوقي (1). * (هامش 2) (1) الكتب المذكورة في آخر الترجمة. والمجمل في التاريخ. المصري 421 - 426 وتاريخ مصر في خمس وسبعين سنة، أنضر فهرسته. ومرآة العصر 2: 100 والاعلام الشرقية 1: 139 ومذكرات المؤلف. * (النيلي) * (... - 592 ه‍ =... - 1196 م) سعد بن أحمد بن مكي النيلي: مؤدب، من الشعراء. أكثر شعره في مديح أهل البيت، وكان غاليا في حبهم. نسبته إلى النيل (بلدة بين بغداد والكوفة) قال ابن شاكر: جاوز حد الهرم، وذهب بصره وعاد، وآخر عهدي به سنة 592 ببغداد. وقد أناف على التسعين (1). * (ابن ليون التجيبي) * (681 - 750 ه‍ = 1282 - 1350 م) سعد بن أحمد بن إبراهيم بن ليون التجيبي، أبو عثمان: من علماء الاندلس، وأدبائها المقدمين. ولد بالمرية ونشأ بها ولم يخرج منها. وتوفي فيها شهيدا بالطاعون. له أكثر من مئة مصنف، منها في (الهندسة) و (الفلاحة) ومنها كتاب (كمال الحافظ) في المواعظ، و (أنداء الديم) في الحكم، و (لمح السحر من روح الشعر - خ) اختصر به كتاب روح الشعر لمحمد بن أحمد بن الجلاب الفهري الشهيد، في خزانة الرباط (النصف الثاني من 1212 كتاني) و (النخبة العليا من أدب الدين والدنيا - ط) اختصر به كتاب الماوردي، (الانالة العلمية - خ) عندي، اختصر به رسالة في أحوال فقراء الصوفية المتجددين، لعلي بن عبد الله الششتري، وصحح بعض ما فيه من الاحاديث وفسر المبهم من معانيه. و (الابيات المهذبة في المعاني المقربة) و (نصائح الاحباب وصحائح الآداب) و (بغية الموانس من بهجة المجالس وأنس المجالس - خ) عندي وفي القرويين، انتقاه من (بهجة المجالس) لابن عبد البر. واختصر كثيرا من الكتب. وشعره كله حكم وعظات، * (هامش 3) * (1) فوات الوفيات 1: 169 وفي شذرات الذهب 4: 309 (توفى سنة 592). وفي إرشاد الاريب 4: 230 (مات سنة 565) ؟

[ 84 ]

وفيه كثير مما هو دائر على ألسنة المتأدبين (1). * (سعد الجذامي) * (... -... =... -...) سعد بن إياس، وسعد بن مالك بن زيد، وسعد بن مالك بن حرام، وسعد بن سامة: جدود جاهليون، كلهم من جذام، من القحطانية، اختلط بنوهم وسكنوا الديار المصرية، وأكثرهم مشايخ بلاد جعفر. منهم شاور السعدي وزير العاضد الفاطمي، ومنهم بنو عبد الظاهر، وأهل برهموش ومشايخها (2). * (سعد بن بكر) * (... -... =... -...) سعد بن بكر بن هوازن، من عدنان: جد جاهلي. امتاز بنوه بالفصاحة. وفيهم نشأ النبي صلى الله عليه وسلم في طفولته، إذ تسلمته حليمة (السعدية) من أمه، وحملته إلى المدينة، وأحسنت تربيته. ولما ردته إلى مكة نظر إليه عبد المطلب فامتلا سرورا، وقال: جمال قريش، وفصاحة (سعد) وحلاوة يثرب ! وكانت منازل بني سعد ابن بكر في الحديبية وأطرافها. وهم الآن بطون، يسكنون بالقرب من الطائف. ومنهم بنو جودي، كانوا في إلبيرة () Elvira بالاندلس (3). * (هامش 1) * (1) دائرة البستاني 2: 257 - 262 ونفح الطيب 3: 289 ونيل الابتهاج 123 وكفاية المحتاج لمعرفة من ليس في الديباج - خ. وبرنامج القرويين 105. قلت: والمصادر مختلفة في تسميته سعدا أو سعيدا. ورجحت الاول لوروده في نيل الابتهاج، تحت عنوان (من اسمه سعد) ففرق بينه وبين من اسمه سعيد. وفي كتاب (تذكرة المحسنين - خ) بخط مصنفه: سعد بن أحمد بن ابراهيم التجيبي، توفي سنة 750 وورد اسمه عرضا في مخطوطتي من درة الحجال، في ترجمة أحمد بن عبد النور، بلفظ سعد. وكذا سماه المقري في نفح الطيب، وآخرون. ويقابل هذا أن اسمه في الكتيبة الكامنة طبعة بيروت (سعيد) وعلق محقق النسخة قائلا: (هكذا في جميع النسخ، وفي نيل الابتهاج: سعد). (2) نهاية الارب للقلقشندي 237. (3) ثمار القلوب 21 وقلب جزيرة العرب 155 ونهاية الارب 240 وجمهرة الانساب 253 وعرام 28 وانظر معجم قبائل العرب 2: 513. * (سعد بن الحارث) * (... -... =... -...) سعد بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد: جد جاهلي. بنوه بطن من خزيمة، من العدنانية. منهم عتبة بن يزيد، وسالم بن وابصة، الشاعران (1). * (الناجم) * (... - 314 ه‍ =... - 926 م) سعد بن الحسين بن شداد السمعي، أبو عثمان، المعروف بالناجم: أديب، من الشعراء. كان يصحب ابن الرومي، ويروي أكثر شعره. وذكره ابن الرومي في بيتين وجههما إليه: (أبا عثمان أنت عميد قومك الخ) والسمعي: نسبة إلى السمع بن مالك، من بني عبد شمس، من حمير، كما في التاج (2). * (ابن عتيق) * (1277 - 1349 ه‍ = 1860 - 1930 م) سعد بن حمد بن عتيق: قاض، من علماء نجد، ولد في مدينة (الافلاج) ورحل إلى الهند بطلب العلم، فاتصل بصديق حسن خان. وعاد إلى بلاده في فترة استيلاء ابن الرشيد على نجد، فانكمش في داره. ثم ولي القضاء والتدريس في الرياض. وتوفي بها. له (نظم شرح الزاد) في الفقه، ورسائل صغيرة في التوحيد والسنة والنصائح، منها * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 235 وجمهرة الانساب 183. (2) فوات الوفيات 1: 170 وإرشاد الاريب 4: 231 واسمه فيهما (سعد بن الحسن). وديوان ابن الرومي 481 وهو فيه (الناجم) كما في رسالة الغفران 421 و 427 وسماه المرزباني في الموشح 338 (سعيد ابن الحسن). وفي سمط اللآلي 525 قال أبو عبيد البكري (الناجم، هو محمد بن سعيد المضري: شاعر مجيد) وعلق عليه عبد العزيز الميمني، فأشار إلى ما في فوات الوفيات وإرشاد الاريب، وقال: (وفي المحمدين للقفطي 125 طبعة باريس، كما عند البكري، وعنده المصري - مكان المضري - وكان في ناحية وهب بن إسماعيل بن عباس الكاتب، وأكثر مدحه فيه وفي أهله). رسالة في (الاعتصام والاتقاء وعدم التفرق - ط) (1). * (سعد بن خيثمة) * (... - 2 ه‍ =... - 624 م) سعد بن خيثمة بن الحارث الاوسي الانصاري، أبو عبد الله، أو أبو خيثمة: صحابي. كان أحد النقباء الاثني عشر بالعقبة. واستشهد يوم بدر (2). ابن سعد الخير = محمد بن هشام 350 ابن سعد الخير = علي بن إبراهيم 571 * (سعد الخير) * (... - 541 ه‍ =... - 1146 م) سعد الخير بن محمد بن سهل بن سعد، أبو الحسن الانصاري الاندلسي: محدث من أهل بلنسية رحل إلى المشرق وسافر في تجارة إلى الصين وسكن أصبهان مدة، ثم بغداد وتفقه على الغزالي. له (مسند - خ) في الحديث، ناقص الاول والآخر، في التيمورية، (3). * (سعد بن دودان) * (... -... =... -...) سعد بن دودان بن أسد، من عدنان: جد جاهلي، من بنيه عبيد بن الابرص، وعمرو بن شأس، الشاعران (4). سعد الدولة = شريف بن علي 381 * (سعد الدين الجباوي) * (... - 621 ه‍ =... - 1224 م) سعد الدين بن مزيد الجباوي الشيباني: * (هامش 3) * (1) أم القرى 30 / 7 / 1349. (2) صفة الصفوة 1: 185 والاصابة، الترجمة 3142. (3) العبر للذهبي 4: 112 وعنه الشذرات 4: 128 وانظر التيمورية 2: 236 و 3: 134 وياقوت: الفهرسة 6: 447. (4) نهاية الارب 235.

[ 85 ]

متصوف مشهور، من أهل جبا (من قرى دمشق) كان في بدء أمره من قطاع السبيل، ثم تاب وتنسك وأقام مع أبيه في زاوية بدمشق، واشتهر. وهو مدفون في جبا. سعد الدين (ابن عربي) = محمد بن محمد 656 * (سعد بن ذبيان) * (... -... =... -...) سعد بن ذبيان بن بغيض بن ريث، من غطفان، من العدنانية: جد جاهلي. بنوه بطنان: عوف وثعلبة. تكلم ابن حزم عن سلالة أحدهما (عوف) والقلقشندي عن سلالة الثاني (ثعلبة) (1). * (سعد بن الربيع) * (... - 3 ه‍ =... - 625 م) سعد بن الربيع بن عمرو، من بني الحارث بن الخزرج: صحابي، من كبارهم، كان أحد النقباء يوم العقبة وشهد موقعة بدر، واستشهد يوم أحد (2). * (سعد بن ربيعة) * (... -... =... -...) سعد بن ربيعة بن حارثة: جد جاهلي، بنوه بطن من خزاعة، من قحطان. منهم المصطلق (3). سعد زغلول = سعد بن إبراهيم 1346 * (سعد بن زيد مناة) * (... -... =... -...) سعد بن زيد مناة بن تميم، من عدنان: جد جاهلي. كانت منازل بنيه في يبرين ورمالها، ثم تفرقت بطون منهم بين قطر * (هامش 1) * (1) جمهرة الانساب 240 ونهاية الارب 116 و 238. (2) صفة الصفوة 1: 191 والاصابة، الترجمة 3147. (3) نهاية الارب 238. وعمان وأطراف البحرين إلى ما يلي البصرة. ونزل بعضهم في العراق (1). * (سعد هذيم) * (... -... =... -...) سعد بن زيد بن ليث بن سود، من قضاعة: جد جاهلي. حضنه حبشي اسمه (هذيم) فأضيف إليه. والنسبة إلى سعد هذيم (هذمي) بضم الهاء وفتح الذال. بنوه عدة بطون ذكرها ابن خزم (2). * (الشريف سعد) * (1052 - 1116 ه‍ = 1642 - 1705 م) سعد بن زيد بن محسن بن حسين بن الحسن بن أبي نمي الثاني: أمير مكة، وأحد أشرافها. ولد فيها، ووليها بعد وفاة أبيه (سنة 1077 ه‍) وأشرك معه في الامارة أخاه أحمد (سنة 1080 ه‍) ووقعت بينهما وبين أمراء الحج والاشراف فتن. ثم بلغهما أن أمراء الحج ينوون القبض عليهما في منى، فخرجا إلى بلاد الروم (سنة 1082) ووليا هناك أعمالا. وعاد أحمد (سنة 1095 ه‍) فولي إمارة مكة إلى أن توفي، وعاد سعد إليها (سنة 1103) فولي إمارتها. ثم عزل (سنة 1105) ووليها الشريف عبد الله بن هاشم، فجمع سعد جموعا وقاتل عبد الله وظفر به سنة 1106 واستقر في الامارة ثم نزل عنها إلى ابنه سعيد (سنة 1113 ه‍) فثار الاشراف على سعيد، فنهض سعد وقاتلهم في المحصب (من أراضي مكة) فطعن ثلاث طعنات مات منها بالعابدية. مجموع المدة التي ولي الامارة فيها 15 سنة و 7 أشهر (3). * (سعد بن ضبة) * (... -... =... -...) سعد بن ضبة بن أد بن طابخة: جد * (هامش 2) * (1) معجم ما استعجم 1: 88 وجمهرة الانساب 204. (2) جمهرة الانساب 418 واللباب 3: 287. (3) تاريخ الدول الاسلامية 154 - 158 وخلاصة الكلام 80 و 119 - 121 و 125 و 142. جاهلي. بنوه بطن من عدنان. منهم بنو السيد بن مالك، وبنو كرز بن كعب، وآخرون كثيرون. و (سعد) هذا، هو المعني بالمثل: (أسعد أم سعيد ؟) قال أبو تمام: (غنيت بن عمن سواه، وحولت عجاف ركابي عن سعيد إلى سعد) (1). * (سعد بن ضبيعة) * (... -... =... -...) سعد بن ضبيعة بن قيس، من بنى بكر ابن وائل، من العدنانية: جد جاهلي. قال القلقشندي: كان له من الولد جذيمة وقيس وذهل وعدي وصعب. وسمى ابن حزم، من بنيه، عوفا وثعلبة، ولم يذكر الاولين. ومن نسله (أعشى قيس) (2). * (سعد بن عبادة) * (... - 14 ه‍ =... - 635 م) سعد بن عبادة بن دليم بن حارثة، الخزرجي، أبو ثابت: صحابي، من أهل المدينة. كان سيد الخزرج، وأحد الامراء الاشراف في الجاهلية والاسلام. وكان يلقب في الجاهلية بالكامل (لمعرفته الكتابة والرمي والسباحة) وشهد العقبة مع السبعين من الانصار. وشهد أحدا والخندق وغيرهما. وكان أحد النقباء الاثنى عشر. ولما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم طمع بالخلافة، ولم يبايع أبا بكر. فلما صار الامر إلى عمر عاتبه، فقال سعد: كان والله صاحبك (أبو بكر) أحب إلينا منك، وقد والله أصبحت كارها لجوارك. فقال عمر: من كره جوار جاره تحول عنه. فلم يلبث سعد أن خرج إلى الشام مهاجرا، فمات بحوران. وكان لسعد وآبائه في الجاهلية أطم (حصن) ينادى عليه: من * (هامش 3) * (1) جمهرة الانساب 192 - 195 ونهاية الارب 238 ومجمع الامثال للميداني 1: 133 في الكلام على (الحديث ذو شجون) و 222. (2) نهاية الارب 236 وجمهرة الانساب 300.

[ 86 ]

أحب الشحم واللحم فليأت أطم دليم بن حارثة (1). * (القمي) * (... - 300 ه‍ =... - 913 م) سعد بن عبد الله الاشعري القمي، أبو القاسم: فقيه إمامي، من أهل (قم) سافر كثيرا في طلب الحديث. من كتبه (مقالات الامامية) لعله (المقالات والفرق - ط) و (مناقب رواه الحديث) و (مثالب رواة الحديث) و (فضل قم والكوفة) و (المنتخبات) نحو ألف ورقة، و (فضل العرب) و (الرد على الغلاة) (2). * (سعد القارئ) (... - 16 ه‍ =... - 637 م) سعد بن عبيد بن النعمان بن قيس الاوسي الانصاري، أبو زيد، الملقب بسعد القارئ: أحد الستة الذين قيل إنهم جمعوا القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو صحابي شهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها. وقتل يوم القادسية شهيدا وهو ابن 64 سنة (3). * (سعد العشيرة) * (... -... =... -...) سعد العشيرة بن مالك بن أدد، من كهلان، من القحطانية: جد جاهلي. بنوه عدة بطون: الحكم، وصعب، وجعفي، * (هامش 1) * (1) تهذيب ابن عساكر 6: 84 والاصابة، الترجمة 3167 وصفوة الصفوة 1: 202 وطبقات ابن سعد 3: 142 وفي البدء والتاريخ 5: 123 (لما اختلف المسلمون في أمر الامامة، ورجعوا إلى قول أبي بكر: الائمة من قريش، قال سعد بن عبادة: لا والله، لا أبايع قريشا أبدا !). (2) فهرست الطبرسي 75 والرجال للنجاشي 126 وفيه وفاته سنة 301. (3) ذيل المذيل 9 وطبقات ابن سعد 3 القسم الثاني 30 وتاريخ الاسلام للذهبي 2: 14 وفي هامشه احتمال أنه (القاري) بغير همز، نسبة إلى (القارة). وفي الاصابة، الترجمة 3170 (كان يسمى القارئ ولم يكن أحد يسمى القارئ غيره). وزيد الله، ونمرة، وجسر، وعائذ الله. وسمي (سعد العشيرة) لانه كان يركب ومعه أبناؤه وأبناء أبنائه، وهم نحو مئة رجل، فإذا سئل عنهم يقول: هؤلاء عشيرتي (1). * (القمي) * (... - 515 ه‍ =... - 1122 م) سعد بن علي بن عيسي القمي، أبو طاهر: وزير السلطان سنجر السلجوقي (2) استوزره بعد وفاة عبد الرزاق بن عبد الله الطوسي (ابن أخي نظام الملك) فعاش بضعة شهور، وعاجلته الوفاة (3). * (دلال الكتب) * (... - 568 ه‍ =... - 1172 م) سعد بن علي بن القاسم الانصاري الخزرجي الحظيري، أبو المعالي: أديب، له شهر عذب، من أهل بغداد. نسبته إلى (حظيرة) من قراها. كان وراقا يبيع الكتب. له تصانيف، منها (زينة الدهر) جعله ذيلا لدمية القصر للباخرزي، و (لمح الملح - خ) رأيت نسخة منه في الاسكوريال (465) وأشار الميمني - في مذكراته - إلى نسخة أخرى في طوبقبو (الرقم 2344) في 159 ورقة كتبت سنة 742 و (الاعجاز في الاحاجي والالغاز - خ) منه مجلد واحد، و (ديوان شعر) (4). * (ابن الاحمر) * (... - 869 ه‍ =... - 1464 م) سعد بن علي بن يوسف، ابن الاحمر: صاحب غرناطة وتوابعها. كان يلقب بأمير المسلمين المستعين بالله. وهو الثامن عشر من سلاطين الدولة النصرية (5). * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 240 وجمهرة الانساب 383. (2) سلطان خراسان وغزنة وما وراء النهر، ولد سنة 479 ه‍ وولي سنة 490 وتوفي سنة 552 ه‍. (3) الكامل لابن الاثير 10: 211. (4) ابن خلكان 1: 203 وآداب اللغة 3: 23 والفهرس التمهيدي 271 وخزانة البغدادي 3: 118. (5) الضوء اللامع 3: 248 ونظم العقيان 117. * (سعد بن عوف) * (... -... =... -...) 1 - سعد بن عوف بن ثقيف، من عدنان: جد جاهلي، من بنيه عروة بن مسعود جد الحجاج الثقفي (1). 2 - سعد بن عوف بن الجراح، من بني النمر بن قاسط: جد جاهلي. بنوه بطن من ربيعة بن نزار. منهم ابن الكيس النمري النسابة (2). 3 - سعد بن عوف بن كعب بن حلان، من بني غني، من القحطانية: جد جاهلي، بنوه عتريف وعبيد ومالك، يعرفون ببني سلامة، وهي أمهم (3). * (سعد القرقرة) * (... -... =... -...) سعد القرقرة، من أهل هجر: ماجن جاهلي، يقول الشعر. كان مضحك النعمان ابن المنذر ملك الحيرة. قيل له: ما رأيناك إلا وأنت تزيد شحما وتقطر دما ؟ فقال: لاني آخذ ولا أعطي، وأخطئ ولا ألام، فأنا طول الدهر مسرور ضاحك (4). * (سعد) * (... -... =... -...) 1 - سعد بن قيس عيلان بن مضر: جد جاهلي. بنوه بطون من عدنان. كان له من الولد غطفان وأعصر، وهما أصلان كبيران من أصول مضر (5). 2 - سعد بن كعب بن عمرو بن ربيعة، من خزاعة، من القحطانية: جد جاهلي. من بنيه الحارث بن أسد بن عبد العزى، من الصحابة (6). 3 - سعد بن لؤي بن غالب، من * (هامش 3) * (1) نهاية الارب للقلقشندي 237. (2) نهاية الارب 238 وفي جمهرة الانساب 284 والتاج 4: 237 (الخزرج) مكان (الجراح). (3) نهاية الارب 239. (4) ثمار القلوب 84 وتاج العروس: مادتا سدف، وقرقر. (5) نهاية الارب 239 وجمهرة الانساب 233. (6) نهاية الارب 238.

[ 87 ]

قريش، من العدنانية: جد جاهلي. من بنيه عامر بن واثلة الصحابي (1). 4 - سعد بن مالك بن النخع، من قحطان: جد جاهلي، بنوه عدة بطون: قيس، ووهبيل، وصهبان، وعامر، وجذيمة وحارثة (2). * (سعد بن مالك) * (... -... =... -...) سعد بن مالك بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة البكري الوائلي: من سراة بنى بكر وفرسانها المعدودين، في الجاهلية. قال البغدادي: له أشعار جياد في كتاب بني قيس بن ثعلبة. قتل في حرب البسوس. وهو صاحب القصيدة الحائية التي أولها: يا بؤس للحرب التي وضعت أراهظ فاستراحوا وقال التبريزي: هو جد طرفة بن العبد (3). * (سعد بن أبي وقاص) * (23 ق ه‍ - 55 ه‍ = 600 - 675 م) سعد بن أبي وقاص مالك بن أهيب بن عبد مناف القرشي الزهري، أبو إسحاق: الصحابي الامير، فاتح العراق، ومدائن كسرى، وأحد الستة الذين عينهم عمر للخلافة، وأول من رمى بسهم في سبيل الله، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، ويقال. له فارس الاسلام. أسلم وهو ابن 17 سنة، وشهد بدار، وافتتح القادسية، ونزل أرض الكوفة فجعلها خططا لقبائل العرب، وابتنى بها دارا فكثرت الدور فيها. وظل واليا عليها مدة عمر بن الخطاب. وأقره عثمان زمنا، ثم عزله. فعاد إلى المدينة، فأقام قليلا وفقد بصره. وقالوا في وصفة: (كان قصيرا دحداحا، ذا هامة، شثن الاصابع، جعد الشعر) مات في قصره * (هامش 1) * (1) نهاية الارب 240 وجمهرة الانساب 165. (2) نهاية الارب 236 وجمهرة الانساب 389. (3) خزانة البغدادي 1: 223 - 226 والتبريزي 2: 29 والجمحي 34 وفي شعراء النصرانية 264 وفاته سنة 530 م. بالعقيق (على عشرة أميال من المدينة) وحمل إليها. له في كتب الحديث 271 حديثا. ولعبد الحميد السحار كتاب (سعد بن أبي وقاص - ط) (1). * (أبو سعيد الخدري) * (10 ق ه‍ - 74 ه‍ = 613 - 693 م) سعد بن مالك بن سنان الخدري الانصاري الخزرجي، أبو سعيد: صحابي، كان من ملازمي النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه أحاديث كثيرة. غزا اثنتي عشرة غزوة، وله 1170 حديثا. توفي في المدينة (2). * (الوحيد البغدادي) * (... - 385 ه‍ =... - 995 م) سعد بن محمد بن علي بن الحسن الازدي، أبو طالب، المعروف بالوحيد البغدادي: أديب، له (شرح ديوان المتنبي) (3). * (هامش 2) * (1) الرياض النضرة 2: 292 - 301 وتاريخ الخميس 1: 499 والتهذيب 3: 483 والبداء والتاريخ 5: 84 والجمع 157 وصفة الصفوة 1: 138 وحلية 1: 92 وتهذيب ابن عساكر 6: 93 وأشهر مشاهير الاسلام 525 [ يقول المشرف: وفيه (أي في: أشهر مشاهير الاسلام: ص 567): (وكان، أي سعد، يوم مات ابن بضع وسبعين سنة على قول من قال إنه أسلم وهو ابن بضع عشرة سنة، وأما على قول من قال إنه أسلم وهو ابن بضع وعشرين سنة فقد كان يوم وفاته ابن ثلاث وثمانين سنة) - انتهي. نتبين من ذلك أن ثمة خلافا في تحديد تاريخ ميلاده. وفي أي الاحوال، فقد اخذنا بالرأي القائل إنه كان يوم مات ابن بضع وسبعين سنة، وصححنا الخطأ الوارد في الطبعة الثالثة من الاعلام في التاريخ الميلادي لولادته، إذ كان هناك (603 م) فجعلناه (600 م) كما يلاحظ. ] ونكت الهميان 155 والكنى والاسماء 1: 11 وطبقات ابن سعد 6: 6 والاصابة، الترجمة 3187. (2) تهذيب التهذيب 3: 479 وصفة الصفوة 1: 299 وابن عساكر 6: 108 وحيلة الاولياء 1: 369 وذيل المذيل 22. (3) إرشاد الاريب 4: 233 وبغية الوعاة 253 وعلق أحمد عبيد، على ترجمته بما يأتي: في المجمع العلمي العربي بدمشق نسخة مصورة في أسفار، قرأت في أحدها) ثم السفر الثالث من شعر أبي الطيب أحمد بن الحسين المتنبي تفسير أبي الفتح عثمان بن جني النحوي وإصلاح الوحيد سعد بن محمد الازدي السلفي). * (الحيص بيص) * (... - 574 ه‍ =... - 1179 م) سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي: شاعر مشهور، من أهل بغداد. كان يلقب بأبي الفوارس. نشأ فقيها وغلب عليه الادب والشعر. وكان يلبس زي أمراء البادية، ويتقلد سيفا، ولا ينطق بغير العربية الفصحى. وتوفي ببغداد عن 82 عاما. له (ديوان شعر - ط) الجزء الاول منه، بغداد، ورسائل أورد ابن أبي أصيبعة نتفا منها (1). * (ابن الديري) * (768 - 867 ه‍ = 1367 - 1463 م) سعد بن محمد بن عبد الله بن سعد بن أبي بكر بن مصلح، أبو السعادات، المكنى سعد الدين، النابلسي الاصل، المقدسي الحنفي، نزيل القاهرة، المعروف بابن الديري: جد الاسرة الخالدية بفلسطين. ولد في القدس (ونسبته إلى قرية الدير، في مردا، بجبل نابلس) وانتقل إلى مصر، فولي فيها قضاة الحنيفة سنة 842 ه‍ واستمر 25 سنة. ضعف بصره، فاعتزل القضاء. وتوفي بمصر. له كتاب (الحبس في التهمة - ط) و (السهام المارقة في كبد الزنادقة - خ) و (تكملة شرح الهداية للسروجي) ست مجلدات، ولم يكمله، و (شرح العقائد) المنسوبة للنسفي، و (النعمانية) منظومة طويلة، فيها فوائد نثرية، وغير ذلك (2). * (سعد صالح) * (1315 - 1369 ه‍ = 1895 - 1949 م) سعد بن محمد صالح: شاعر عراقي * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 202 وطبقات الاطباء 1: 283 وعرفه بالأمير أبي الفوارس. وابن الوردي 2: 88 والمنتظم 10: 288 ولسان الميزان 3: 19 ووقعت فيه وفاته سنة 754 ه‍، من خطأ الطبع. (2) الفوائد البهية 78 والضوء اللامع 3: 249 ونظم العقيان 115 وصفحات لم تنشر من تاريخ ابن إياس 121 وفي التاج 3: 221 آخر الصحفة، تحقيق نسبة إلى قرية الدير، وقد تردد فيها صاحب الضوء.

[ 88 ]

وزير، من (آل جريو) ولد في النجف. وتخرج بدار المعلمين في بغداد وتعلم الحقوق (1925) وعمل محاميا. ثم كان من أعضاء المجلس النيابي (1930 - 35) وعمل في الادارة إلى أن كان وزيرا للداخلية (1946) وترأس حزب (الاحرار) بعد الوزارة إلى أن توفي. وكتب محمد علي كمال الدين في سيرته (سعد صالح - ط) (1). * (سعد بن معاذ) * (... - 5 ه‍ =... - 626 م) سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس، الاوسي الانصاري: صحابي، من الابطال. من أهل المدينة. كانت له سيادة الاوس، وحمل لواءهم يوم بدر. وشهد أحدا، فكان ممن ثبت فيها. وكان من أطول الناس وأعظمهم جسما. ورمي بسهم يوم الخندق، فمات من أثر جرحه. ودفن بالبقيع، وعمره سبع وثلاثون سنة. وحزن عليه النبي صلى الله عليه وسلم وفي الحديث: (اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ !) (2). * (سعد بن ناشب) * (... - نحو 110 ه‍ =... - نحو 728 م) سعد بن ناشب بن معاذ بن جعدة المازني التميمي: شاعر، من الفتاك المردة. من أهل البصرة. اشتهر في العصر المرواني. وهو صاحب البيت: (إذا هم ألقي بين عينيه عزمه ونكب عن ذكر العواقب جانبا) من أبيات أولها: (سأغسل عني العار بالسيف، جالبا علي قضاء الله ما كان جالبا !) وكانت له دار بالبصرة، هدمها بلال بن أبي بردة بن أبي موسى الاشعري، وقيل: * (هامش 1) * (1) من مقال لعبد الرزاق الهلالي، في الاديب: يوليو 1974 وفيه نماذج حسنة من شعر صاحب الترجمة. (2) صفة الصفوة 1: 180 وطبقات ابن سعد 3: 2 القسم الثاني. والاصابة، الترجمة، 3197 هدمها الحجاج (1). سعد هذيم = سعد بن زيد سعد بن أبي وقاص = سعد بن مالك 55 * (الجابري) * (1309 - 1366 ه‍ = 1892 - 1947 م) سعد الله بن عبد القادر لطفي الجابري: رجل دولة. كان زعيم حلب بعد الحرب العامة الاولى. وبها مولده ومنشأه. تعلم بالاستانة. وكان ضابطا في الجيش التركي أيام الحرب (1914) وعمل بعدها في مقاومة الانتداب الفرنسي. وأمد ثورة (هنانو) بالمال والرجال. واعتقله الفرنسيون أكثر من مرة وانتخب نائبا عن بلده وتولى رئاسة الوزارة السورية (1943) وكان رئيسا لمجلس النواب يوم ضرب الفرنسيون مبني المجلس النيابي في دمشق بالمدافع (29 أيار 1945) وأحرقوا الشوارع وطاردوا رجال الحكومة، فما كان من الجابري إلا أن تزيا بزي راهب وخرج إلى حيفا، فاتصل بالانكليز، وأبرقوا إلى لندن، وأبرق هو إلى مجلس * (هامش 2) * (1) سمط اللآلي 792 والشعر والشعراء 265 وجمهرة الانساب 201 والتبريزي 1: 35 وخزانة الادب للبغدادي 3: 444 - 446 ومختصر شرح الشواهد - خ. وفيه: (أصاب دما، فهدم بلال داره، وقيل: إن الحجاج هو الذي هدم داره بالبصرة وأحرقها). الامن وأمرت القيادة البريطانية في فلسطين بالتدخل. ودخلت مصفحاتها دمشق، ثم جلت مع القوات الفرنسية (17 نيسان 1945) وعد ذلك اليوم عيدا قوميا في سورية. وتوفي الجابري في بلده (حلب) ودفن في جوار هنانو (1). * (سعدي چلبي) * (... - 945 ه‍ =... - 1539 م) سعد الله بن عيسى بن أمير خان، الشير بسعدى چلبي أو سعدي أفندي: قاض حنفي من علماء الروم. أصله من ولاية قسطموني. منشأه ووفاته في الاستانة. عمل في التدريس وولي القضاء بها مدة * (هامش 3) * (1) معالم وأعلام 219 وقطعة من مذكرات الاستاذ سليم الزركلي عن حادث الفرنسيين في دمشق، وكان يومئذ رئيس ديوان رئاسة الوزراء فيها. ومن المفيد أن أثبت هنا نص ما كتب عن ذلك اليوم. وهو: (لما اشتد النزاع بين السلطات العسكرية الفرنسية والحكومة السورية، وبدأ الفرنسيون يوم 29 أيار (1945) بمهاجمة سراي الحكومة بنيران الرشاشات الثقيلة، ومبني المجلس النيابي بالمدفعية وقتل كل من كان فيه من حراس أفراد الدرك. وأحرقوا شارع رامي، أقرب الشوارع التجارية لساحة الشهداء بدمشق. وراحوا يطلقون الرصاص على كل من يشاهدونه في الشوارع والطرقات، التجأت الحكومة بكامل أعضائها إلى بيت خالد العظم وكان وزيرا، وعقدت اجتماعها هناك. وما كاد يصل نبأ هذا الاجتماع إلى أسماع السلطة الفرنسية حتى صوبت مدفعيتها إلى تلك الدار والحي الذي هي فيه. وما كان من رئيس مجلس النواب سعد الله الجابري إلا أن تسلل من مقر سكنه في فندق الشرق في زي راهب، وسافر إلى حيفا وأبرق من هناك إلى مجلس الامن، وإلى المستر تشرشل، وكان رئيسا للوزارة البريطانية، فأرسل تشرشل إلى الجنرال ديغول إنذاره المشهور، طالبا إيقاف المجزرة التي بدأتها السلطات العسكرية الفرنسية في دمشق، وبعض المدن السورية فورا، والايعاز إلى أفراد الحاميات الفرنسية بالعودة إلى ثكناتها في الحال، وأبلغه فيها أن القيادة البريطانية في فلسطين قد أمرت بالتدخل وبنقل قواتها المصفحة، إلى دمشق، للحيلولة دون متابعة فصول المجزرة الدامية. وأبلغ مجلس الامن بنبأ تدخل القوات البريطانية. ودخلت المصفحات البريطانية عصر يوم الثلاثين أو الحادي والثلاثين من أيار، دمشق. وراحت تضغط على الحاميات الفرنسية للعودة إلى ثكناتها. ومن ثم تم الاتفاق بين الحكومتين الفرنسية والبريطانية على انسحاب القوات الفرنسية من سورية وتم ذلك في 17 نيسان 1945 وأعقبتها القوات البريطانية بالانسحاب. وأعلن ذلك اليوم عيدا قوميا في سورية. استردت فيه حريتها وسيادتها).

[ 89 ]

ثم تولى الافتاء إلى أواخر حياته. وصنف (الفوائد البهية - خ) حاشية على تفسير البيضاوي، منها نسخ في الازهرية ودمشق وبغداد. و (حاشية على العناية شرح الهداية للبابرتي - ط) و (فتوى في مواضع من فصوص الحكم لابن عربي - خ) في الازهرية (1). ابن سعدان = محمد بن سعدان 231 * (سعدان بن المبارك) * (... - 220 ه‍ =... - 835 م) سعدان بن المبارك، أبو عثمان: أديب، راوية، ضرير. من أهل بغداد. كوفي المذهب في النحو. كان مولى لعاتكة أم المعلى بن طريف (الذي ينسب إليه نهر المعلى ببغداد) وصنف كتبا، منها (خلق الانسان) و (كتاب الوحوش) و (الارض والمياه والبحار والجبال) و (النقائض) و (الامثال) (2). ابن سعدون = محمد بن سعدون 485 السعدون = حمود بن ثامر 1247 السعدون = عقيل بن محمد 1247 السعدون = بندر بن ناصر 1280 السعدون = ناصر بن راشد 1301 السعدون = منصور بن راشد 1304 السعدون = فهد بن علي 1314 السعدون = عبد المحسن بن فهد 1348 * (هامش 1) * (1) الكواكب 2: 236 وفيه: سماه ابن طولون أحمد والصواب عيسى، كما في الشقائق النعمانية. وكشف الظنون 1: 191 والازهرية 1: 254 و 2: 138، 227، و 3: 611 وعلوم القرآن 272 ودار الكتب الشعبية 74 وفي شذرات الذهب 8: 262 (المولى سعد الدين عيسى بن امير خان) وفي عثمانلي مؤلفلري 1: 323 (سعدي جلبي، شيخ الاسلام) ولم يسمه. والخزانة التيمورية 3: 134 وفيها الخلاف في اسمه. والقادرية 1: 80، 81. (2) إرشاد الاريب 4: 229 وبغية الوعاة 254 ونزهة الالبا 206 وإنباه الرواة 2: 55 ونكت الهميان 157. * (الجهنية) * (... -... =... -...) سعدى بنت الشمردل الجهنية: شاعرة من بني جهينة، لعلها جاهلية. اشتهرت بقصيدة في رثاء أخ لها قتله بنو (بهز) من سليم بن منصور، أولها: (أمن الحوادث والمنون أروع وأبيت ليلي كله لا أهجع) وفي الرواة من يسميها (سلمى بنت مجدعة) (1). * (سعدون السعدون) * (1274 - 1330 ه‍ = 1857 - 1912 م) سعدون (باشا) ابن منصور بن راشد ابن صالح بن ثامر السعدون، أبو عجمي: شجاع ثائر. من أسرة عراقية كبيرة، كانت أميل إلى البداوة، ومنازلها في جهات المنتفق. أول ما عرف عنه توسطه بين الحكومة (العثمانية) وبني مياح (من عشائر العراق) لاعادتهم إلى الطاعة فأطاعوا، وكوفئ برتبة (باشا) سنة 1297 ه‍. ثم ظهرت بسالته في وقائع مع أعراب البادية. واختلف مع أحد ولاة بغداد العثمانين (حميد باشا) فابتعد عن * (هامش 2) * (1) الاصمعيات 104 - 108 وانظر سمط اللآلي 36 الهامش. والحيوان، تحقيق هارون 5: 554 والنوادر لابي مسحل 249 والاشتقاق 207. الحواضر. وقوي أمره فخضع له أكثر البدو الضاربين بين النجف والكويت. واشتهر بغاراته على قبائل (شمر) وحربه مع عبد العزيز ابن متعب (جبار آل رشيد) سنة 1317 ه‍. ووجهت إليه الحكومة العثمانية بعض القوى فقاتلها وظفر. وجعل إقامته في بر الشامية ثم في جنوبي الكويت. وشن الغارات على أطراف البصرة والناصرية. ولما ولي السلطان عبد الحميد الثاني بعث إليه بالعفو (سنة 1322 ه‍ - 1904 م) فعاد إلى مقره في (الشامية) وكانت له بعد ذلك حروب وأخبار مع مبارك الصباح (صاحب الكويت) وأصلح بينهما والي البصرة العثماني سنة 1329 ه‍. وانتهى أمره بأن اعتقل بعض روساء البدور (من قبيلة عنزة) ثم قتلهم. فتألبت عشائر المنتفق على حربه، فعبر شط العرب، وأتى البصرة مستنجدا، فقبض عليه واليها، وأرسله إلى بغداد ثم إلى حلب، وحوكم، فتوفي بحلب قبل انتهاء محاكمته (1). السعدي = علي بن حجر 244 السعدي = شاور بن مجير 564 السعدي = محمد بن عبد الواحد 643 السعدي = عبد الغفار بن محمد 732 السعدي = محمد بن محمد 900 السعدي (القائم) = محمد بن محمد 923 السعدي (الشيخ المهدي) = محمد بن محمد 964 السعدي = أحمد بن محمد 965 السعدي (الوزير) = محمد بن عبد القادر (975) السعدي (الغالب) = عبد الله بن محمد (981) السعدي (المتوكل) = محمد بن عبد الله (986) * (هامش 3) * (1) التحفة النبهانية: جزء المنتفق 110 - 145 وفيه، ص 46، أن آل سعدون من الاشراف الحسينيين. وفي الصفحة نفسها نسبهم ثم هجرة أسلافهم من مكة. (*)

[ 90 ]

السعدي (المعتصم) = عبد الملك بن محمد (986) السعدي (المنصور) = أحمد بن محمد (1012) السعدي = زيدان بن أحمد 1037 السعدي = عبدالمك بن زيدان 1040 السعدي = الوليد بن زيدان 1045 السعدي = أحمد بن زيدان 1051 السعدي = عبد الرحمن بن عبد الله 1066 السعدي = أحمد بن محمد 1069 * (سعدى بنت كريز) * (... -... =... -...) سعدى بيت كريز بن ربيعة بن عبد شمس، من أمية: كاهنة فصيحة، من الفضليات في الجاهلية. أدركت بدء الاسلام، وهي خالة عثمان بن عفان. ولها شعر (1). السعدية = الشيماء بنت الحارث أبو السعود (المفسر) = محمد بن محمد (982) ابن سعود = محمد بن سعود 1179 ابن سعود = عبد العزيز بن محمد 1218 ابن سعود = عبد الله بن سعود 1234 ابن سعود = تركي بن عبد الله 1249 ابن أبي السعود = محمد بن صالح 1268 أبو السعود = عبد الله بن عبد الله 1295 أبو السعود = فخري أبو السعود 1359 ابن سعود (الملك) = عبد العزيز بن عبد الرحمن * (سعود بن عبد العزيز) * (1163 - 1229 ه‍ = 1750 - 1814 م) سعود بن عبد العزيز بن محمد بن سعود: إمام، من أمراء نجد، يعرف * (هامش 1) * (1) الاصابة، كتاب النساء، الترجمة 536 والنويري 3: 126. بسعود الكبير. وليها يوم مقتل أبيه بالدرعية (سنة 1218 ه‍) وجند جيشا كبيرا أخضع بن معظم جزيرة العرب، فامتد ملكة من أطراف عمان ونجران واليمن وعسير إلى شواطئ الفرات وبادية الشام، ومن الخليج الفارسي إلى البحر الاحمر. وكان موفقا يقظا، لم تهزم له راية، موصوفا بالذكاء، على جانب من العلم والادب، مهيب المنظر، فصيح اللسان، شجاعا، مدبرا. كانت إقامته في الدرعية. وتولى بنفسه كثيرا من المغازي. وفي أيامه حشدت الدولة العثمانية جويشا من الترك وغيرهم، بقيادة محمد علي باشا (سنة 1226 ه‍) لمحاربة آل سعود، في نجد، وأرسل محمد علي ابنه أحمد طوسون، من مصر، فدخل المدينة ومكة (سنة 1227 ه‍) والطائف سنة (1228 ه‍) وقال صاحب (الخبر والعيان): (مات سعود بعلة السرطان المعوي، والحرب النجدية المصرية في بدء شبوبها، ونجد في أشد الحاجة إليه) (1). * (الملك سعود) * (1319 - 1388 ه‍ = 1902 - 1969 م) سعود بن عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود: من ملوك الدولة السعودية. ولد في الكويت ونشأ في الرياض. وقرأ على بعض مشايخها. وقام برحلات إلى الخارج. وقاد المعارك في حروب أبيه. وتولى العرش السعودي (1373 ه‍ / 1953) فور وفاة أبيه، وبعهد منه. وأعانته حاشيته على التخبط في سياستيه الداخلية والخارجية، فبدأ الخلل في الادارة، والارتباك المالى يعملان حتى اضطر (1377 / 1958) إلى النزول لاخيه * (هامش 2) * (1) مثير الوجد - خ. وفيه أن عدد جيشه زاد على أربع مئة ألف مقاتل. والبدر الطالع 1: 262 وقلب جزيرة العرب 331 وعشائر العراق 1: 139 وصقر الجزيرة 1: 70 ومجلة لغة العرب: المجلد الثالث. والخبر والعيان - خ. وفيه: ولادته 1161 ه‍. وابن بشير 1: 131 - 176. وولي عهده (فيصل) عن جميع سلطاته في الشؤون الداخلية والخارجية والمالية. ولم يطل صبره على تفرد أخيه بالعمل، فتدخل، واضطرب سير الحكم. واجتمع أعيان آل سعود وعلماء الرياض فأصدروا بيانا سنة (1384 / 1964) بخلع سعود ومبايعة فيصل. ورحل سعود بأهله وبعض أبنائه فنزل بالعاصمة اليونانية (اثينا) للاستشفاء والاقامة في فندق قريب منها. وزار مصر واليمن وتوفي فجأة بالفندق، ونقلته طائرة سعودية من أثينا إلى جدة. حيث صلى عليه أخوه الملك فيصل بمكة وحملته الطائرة إلى مدافن الاسرة في الرياض (1). * (البوسعيدي) * (... - 1316 ه‍ =... - 1899 م) سعود بن عزان بن قيس بن عزان البوسعيدي: أمير (الرستاق) في المملكة العمانية. وكانت إمارته استقلالا. ولي بعد وفاة عمه إبراهيم بن قيس (سنة 1316 ه‍) وحسنت سيرته حتى هم علماء الرستاق بتوليته الامامة، غير أن بعض الرؤساء عاجلوه بالقتل اغتيلا، وهو يصلي الفجر، فكانت إمارته تسعة أشهر ونصفا (2). * (سعود بن فصيل) * (... - 1291 ه‍ =... - 1875 م) سعود بن فيصل بن تركي: إمام، من * (هامش 3) * (1) شبه الجزيرة في عهد الملك عبدالعزير 773، 1404. (2) تحفة الاعيان 2: 288 - 291.

[ 91 ]

أمراء نجد. ولد ونشأ بالرياض، وآل الامر إلى أخيه الاكبر (عبد الله) بعد وفاة أبيهما (فيصل) سنة 1282 ه‍، فأقام سعود نحو سبعة أشهر، ثم خرج على أخيه عبد الله. ونشبت بينهما معارك انتهت بظفر سعود واستيلائه على الرياض والاحساء (سنة 1287 ه‍) وكان بعض الاحساء في أيدي الترك فعمل على إخراجهم منها. وتفرقت الديار النجدية في أيامه إمارات، فكان بلد الخرج في يد ثنيان بن عبد الله بن ثنيان، وإمارة الجيوش في نواحي الاحساء والقطيف وقطر وبلاد البحرين وما والاها من أطراف عمان، في يد عبد الله بن عبد الله بو ثنيان، وإمارة جيش العارض ونواحيها في يد سعود ابن جلوي بن تركي، وإمارة جيش الفرع ومن انضم إليهم من آل شامر والقرينية في يد فهد بن صنيتان، من آل ثنيان، وإمارة مدينة الرياض وملحقاتها في يد عبد الرحمن بن فيصل، وإمارة جيش نجد وما يليها في أيدي عدة أمراء من آل سعود. وظلت الحالة كذلك إلى سنة 1291 ه‍. وتوفي سعود وهو عائد من إحدى غزواته بين صوار والرياض. كان قوي الشكيمة، مغوارا بطلا (1). * (سعود الاول) * (... - 1137 ه‍ =... - 1724 م) سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان ابن إبراهيم، الذهلي الشيباني الوائلي النزاري، من عدنان: الامير، جد آل سعود، ومؤسس حكمهم. كان مسكنه في الدرعية، وتمكن بدهائه وحنكته من تثبيت إمارته فيها وفيما جاورها من الواحات الصغيرة، فكانت أساسا لملك آل سعود. وتوفي بالدرعية (2). * (هامش 1) * (1) مثير الوجد - خ. وأم القرى 26 / 12 / 1346 وانظر عقود الدرر، لابراهيم بن صالح بن عيسى 48 - 73. (2) الخبر والعيان - خ. وقلب جزيرة العرب 327 ومثير الوجد - خ. وفيه: وفاته سنة 1135. السعيد الساماني = نصر بن أحمد 331 السعيد المؤمني (المعتضد) = علي بن إدريس 646 ابن سعيد المغربي = علي بن موسى 685 السعيد (الملك) = محمد بركة 678 ابن سعيد (نجيب الدين) = يحيى بن أحمد 689 السعيد بفضل الله = عثمان بن يعقوب 731 السعيد المريني = أبو بكر بن فارس 760 السعيد المريني = محمد بن عبد العزيز 776 سعيد (الشريف) = سعيد بن سعد 1129 سعيد (الخديوي) = محمد سعيد 1279 السعيد = محمد حافظ 1334 * (قدورة) * (... - 1066 ه‍ =... - 1656 م) سعيد بن إبراهيم قدورة، أبو عثمان التونسي الاصل، الجزائري المولد والقرار: عالم بالمنطق. من المالكية. كان مفتي الجزائر. له (شرح السلم المرونق - خ) في خزانة الرباط (المجموع 1066 د) قال في مقدمته: استخرت الله تعالى في وضع تقييد على الارجوزة المسماة بالسلم، بحيث يكون مضافا لشرح المصنف كالتذييل لما أغفله الناظم في شرحه، مظهرا لمقاصده. ومن كتبه (شرح الصغرى) و (شرح خطبة اللقاني) (1). * (الثعلبي) * (... - 462 ه‍ =... - 1070 م) سعيد بن أحمد بن عبد الرحمن، أبو القاسم أبن سعيد الثعلبي: مؤرخ من أدباء الاندلس. كان مقيما في قرطبة. وصنف (التعريف بطبقات الامم - خ) في شستربتي (3950) (2). * (هامش 2) * (1) شجرة النور 309 ومخطوطات الرباط 2: 248 ومخطوطات الظاهرية، الفلسفة 129. (2) شستربتي. و (419) 344: 1. Broc و 586: 1. S * (ابن الميداني) * (... - 539 ه‍ =... - 1144 م) سعيد بن أحمد بن محمد الميداني، أبو سعد: فاضل، من أهل نيسابور. له كتاب (الاسماء) وهو ابن أبي الفضل الميداني صاحب (مجمع الامثال) له كتاب في الاسماء، اختصر به كتاب أبيه (السامي في الاسامي) وسماه (الاسمى في الاسما - خ) في التيمورية (5 معاجم ف) (1). * (البو سعيدي) * (... - 1218 ه‍ =... - 1803 م) سعيد بن أحمد بن سعيد البوسعيدي: ثاني الائمة البوسعيديين الاباضيين في عمان ومسقط. ولي بعد وفاة أبيه (سنة 1196 ه‍) وأقام في (الرستاق). وكان أديبا، يقول الشعر، إلا أنه - كما في تحفة الاعيان - (لم يعدل في ملكه ولم يرض المسلمون عنه) وخرج عليه شيخ من كبار رعاياه يعرف بأبي نبهان، فاضطرب أمره، وضعف، فاستولى أخوه (سلطان بن أحمد) على أكثر بلاده، وانحصرت سلطته في الرستاق. ومات قبل مقتل أخيه سلطان (2). * (الحميري) * (... - 234 ه‍ =... - 848 م) سعيد بن إدريس بن صالح بن منصور الحميري: أمير مغربي، يماني الاصل. كان جده صالح، أحد أعيان القادمين إلى المغرب من اليمن في الفتح الاول، ونزل في مرسى قرب نكور () Nukur في شمالي المغرب (بالريف، على البحر المتوسط) وأسلم على يده بربر تلك * (هامش 3) * (1) ابن خلكان 1: 46 وإنباه الرواة 2: 51 والمخطوطات المصورة 1: 340. (2) تحفة الاعيان 2: 165 - 185 وحاضر العالم الاسلامي، الطبعة الثانية، 4: 340 و 341 وعمان والساحل الجنوبي 18 وانظر ترجمة (سلطان بن أحمد) المتوفى سنة 1219 ه‍، والتعليق عليها.

[ 92 ]

الجهات (من صنهاجة وغمارة) وبعد وفاته انتهى الامر إلى حفيده سعيد (صاحب الترجمة) سنة 167 وانتعشت مدينة نكور (المندرسة الآن) في أيامه، وقصدتها مرافق البحر من مرسى المرية () Almeria واستمر ملك سعيد 67 سنة، وتوفي بها (1). * (أبو زيد الانصاري) * (119 - 215 ه‍ = 737 - 830 م) سعيد بن أوس بن ثابت الانصاري: أحد أئمة الادب واللغة. من أهل البصرة. ووفاته بها. كان يرى رأي القدرية. وهو من ثقات اللغويين، قال ابن الانباري: كان سيبويه إذا قال (سمعت الثقة) عنى أبا زيد. من تصانيفه كتاب (النوادر - ط) في اللغة، و (الهمز - ط) و (المطر - ط) و (اللبأ واللبن - ط) و (المياه) و (خلق الانسان) و (لغات القرآن) و (الشجر) و (الغرائز) و (الوحوش) و (بيوتات العرب) و (الفرق) و (غريب الاسماء) و (الهشاشة والبشاشة) (2). * (سعيد بن بشير) * (98 - 168 ه‍ = 717 - 784 م) سعيد بن بشير الازدي، بالولاء، أبو عبد الرحمن: من رجال الحديث. تعلم في البصرة. وهو دمشقي المولد والوفاة. له تصانيف، منها كتاب في (التفسير) (3). * (ابن البطريق) * (263 - 328 ه‍ = 877 - 940 م) سعيد بن البطريق: طبيب مؤرخ، من أهل مصر. ولد بالفسطاط، وأقيم بطريركا في الاسكندرية وسمي أنتيشيوس () Entychius سنة 321 ه‍. وهو أول * (هامش 1) * (1) تاريخ المغرب العربي 171. (2) وفيات الاعيان 1: 207 وجمهرة الانساب 352 والسيرافي 52 وتاريخ بغداد 9: 77 ونزهة الالبا 173 وإنباه الرواة 2: 30 - 35 وطبقات النحويين - خ. (3) ميزان الاعتدال 1: 375 وتهذيب ابن عساكر 6: 121 وتهذيب التهذيب 4: 8. من أطلق اسم (اليعاقبة) على السريان الذين اتبلعوا تعاليم يعقوب البرادعي المتوفى 578 م. له (نظم الجوهر - ط) في التاريخ، و (الجدل بين المخالف والنصراني) و (علم وعمل) كناش في الطب (1). * (ابن حجي) * (... - 1361 ه‍ =... - 1942 م) سعيد بن أبي بكر حجي السلاوي: أديب صحفي من أهل سلا (في جوار الرباط) أصدر جريدة المغرب، ثم مجلة المغرب. وتوفي بها شابا في نحو الثلاثين (2). * (سعيد أبو بكر) * (1317 - 1367 ه‍ = 1899 - 1948 م) سعيد أبو بكر التونسي: متأدب، عمل في الصحافة، له نظم. وفي لغته ضعف. ولد في (المكنين) من بلدان الساحل التونسي، وأقام مدة في (سوسة) واستقر في تونس سنة 1927 م، وتوفي بها. أصدر مجلة (تونس المصورة) سنة 1930 واستمرت إلى أن توفي. وله (الزهرات - ط) شذرات من نظمه، و (السعيديات - ط) ديوان منظوماته، و (الجزء الاول من دليل الاندلس - ط) رحلة إلى إسبانيا (3). * (سعيد بن بهدل) * (... - 127 ه‍ =... - 745 م) سعيد بن بهدل الشيباني: ثائر، من الحرورية. خرج في مئتين من أهل الجزيرة الفراتية، بينهم الضحاك بن قيس الشيباني (أنظر ترجمته) وذلك بعد مقتل الوليد ابن يزيد (سنة 126 ه‍) وقصد العراق، فمات في طريقه قبل أن يستفحل أمره (4). * (هامش 2) * (1) طبقات الاطباء 2: 86 وتوفيق اسكاروس، في الاهرام 10 / 12 / 34 وآداب اللغة 2: 200. (2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. (3) زين العابدين السنوسي، في مجلة (الندوة) التونسية: مايو 1953. (4) الكامل لابن الاثير: حوادث سنة 127. * (سعيد بن توفيل) * (... - 279 ه‍ =... - 892 م) سعيد بن توفيل: طبيب نصراني، كان في خدمة أحمد بن طولون (صاحب مصر) وكان يصحبه في السفر والاقامة، وله معه أخبار (1). * (البوسعيدي) * (1324 ؟ - 1392 ه‍ = 1906 - 1972 م) سعيد بن تيمور البوسعيدي، سلطان مسقط وعمان. ولد بمسقط وتعلم في مدرسة إنكليزية بمدينة بومباي (الهند) وأقام عاما (1926) ببغداد لدرس العربية، وتولى الداخلية في مسقط فرئاسة الوزراء. ونزل له أبوه عن السلطنة (1931) فاستمر إلى أن نشأ ابنه (قابوس بن سعيد) فانتزع منه السلطنة (1970) وأعلن أنه نزل له عن العرش. وغادر البلاد إلى لندن حيث توفي. ودفن في المقبرة الاسلامة ببلدة ووكينغ القريبة من لندن. وكان بعيدا عن القيام بأي إصلاح في بلاده. وهو الحادي عشر من سلاطين الاسرة البوسعيدية * (هامش 3) * (1) طبقات الاطباء 2: 83 - 85 وجاء اسمه في النجوم الزاهرة 3: 17 (سعد بن نوفيل) وعلق مصححو الطبع أنه في عقد الجمان (سعيد بن نوفيل) وفي مرآة الزمان (سعيد بن موقيل). قلت: لعل الصواب (توفيل) معربا عن الاسم اليوناني القديم (ثاوفيلس) كما في قاموس الكتاب المقدس 1: 300 أو (تأوفيلا) كما في إحكام باب الاعراب 434.

[ 93 ]

الاباضية المذهب. وأول من تولى منهم أحمد بن سعيد المتوفى سنة 1196 ه‍ (1). * (الجابي) * (1286 - 1367 ه‍ = 1869 - 1948 م) سعيد الجابي: واعظ سوري. مولده ووفاته في حماة. تعلم بها. وأقام بضع سنوات في اسطنبول. واتصل بالشيخين الافغاني ومحمد عبده. وعمل في بلده مدرسا عاما في المساجد إلى أن توفي. شارك في الثورة السورية (1925) وصنف كتبا مطبوعة، منها (النقد والتزييف) و (كشف النقاب عن أسرار السفور والحجاب) و (التبيين في الرد على المبشرين) و (هداية العصريين إلى محاسن الدين) نظم (2). * (سعيد بن جبير) * (45 - 95 ه‍ = 665 - 714 م) سعيد بن جبير الاسدي، بالولاء، الكوفي، أبو عبد الله: تابعي، كان أعلمهم على الاطلاق. وهو حبشي الاصل، من موالي بني والبة بن الحارث من بني أسد. أخذ العلم عن عبد الله بن عباس وابن عمر. ثم كان ابن عباس، إذا أتاه أهل الكوفة يستفتونه، قال: أتسألونني وفيكم ابن أم دهماء ؟ يعني سعيدا. ولما خرج عبد الرحمن ابن محمد بن الاشعث، على عبد الملك بن مروان، كان سعيد معه إلى أن قتل عبد الرحمن، فذهب سعيد إلى مكة، فقبض عليه واليها (خالد القسري) وأرسله إلى الحجاج، فقتله بواسط. قال الامام أحمد بن حنبل: قتل الحجاج سعيدا وما على وجه الارض أحد إلا وهو مفتقر إلى علمه. وفي آخر ترجمته، في وفيات الاعيان، أنه كان يلعب بالشطرنج * (هامش 1) * (1) مصطفى أبو طالب في جريدة الرابطة العربية 22 ربيع الآخر 1363 وملوك المسلمين 445 والحياة، ببيروت 24 جمادى الاولى 1390 / 27 تموز 1970. (2) محافظة حماة 214. استدبارا (1). * (سعيد أبو جمرة) * (1288 - 1373 ه‍ = 1871 - 1954 م) سعيد أبو جمرة: طبيب لبناني من أعضاء المجمعين العلميين بدمشق والقاهرة. تخرج بالجامعة الاميركية ببيروت، وتعلم الفلسفة في جامعة سان فرنسسكو. ولد في الكفير (بلبنان) واستقر في سان باولو (البرازيل) وتوفي بها. أنشأ جريدة (الافكار) سنة 1903 وصنف (حياتنا التناسلية - ط) و (وقاية الشبان من المرض الافرنجي والسيلان - ط) و (واجب الشباب - ط) (2). * (العنسي) * (1150 - بعد 1217 ه‍ = 1737 - بعد 1802 م) سعيد بن حسن بن سعيد العنسي: قاض فاضل، من أهل ذمار (باليمن) ولي القضاء للمنصور (علي بن العباس) في بلاد (عتمة) وبلاد (وصاب). له كتب، منها (ضوء النجوم في بحث التخوم) قال فيه صاحب نيل الوطر: وهو كتاب جليل مشتمل على تحقيق تخوم الارض (3). * (الحلبي) * (1188 - 1259 ه‍ = 1774 - 1843 م) سعيد بن حسن بن أحمد، أبو عثمان * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 204 وطبقات ابن سعد 6: 178 وتهذيب التهذيب 4: 11 وحلية الاولياء 4: 272 وابن الاثير 4: 220 والمعارف 197 والطبري 8: 93 وفيه: مقتله سنة 94 ه‍. وقيل: في آخرها. والبدء والتاريخ 6: 39 وفيه: (لما أراد الحجاج قتل سعيد بن جبير كان من جملة ما قال له: يا شقي بن كسير ألم أو لك القضاء، فضج أهل الكوفة وقالوا: لا يصلح القضاء إلا لعربي، فاستقضيت أبا بردة وأمرته أن لا يقطع أمرا دونك ؟ قال: بلى). (2) تنوير الاذهان 4: 83 ومعجم المطبوعات 298 ومصادر الدراسة 2: 54 ومجلة المجمع 29: 145. (3) نيل الوطر 2: 5. الحلبي: فقيه الشام في عصره. حنفي. ولد ونشأ في حلب، واستوطن دمشق (1227 ه‍) وكان من تلاميذه فيها محمد أمين ابن عابدين، وتوفي بها. جمع خليل بن عبد الرحمن العمادي إجازاته في ثبت سماه (عماد الاسناد في إجازات الاستاذ - خ) في خزانة الكتاني بالمغرب، وعليه خط الحلبي (1). * (سعيد بن حكم) * (... - نحو 680 ه‍ =... - نحو 1281 م) سعيد بن حكم أبو عثمان الاموي: أمير أندلسي. كان من أهل طبيرة () Tavira غربي الاندلس. وجال بها بافريقية ودخل جزيرة منورقة () Minorque واختل أمر الموحدين بها وبغيرها، فتولى رياستها وعلا قدره. وكان بعيد الهمة، عارفا بالحديث وقرض الشعر. إلا أنه شديد القسوة مستهين بالدماء. وطالت رياسته نحو خمسين عاما. وتوفي بمنورقة (2). * (الراشدي) * (... - 1314 ه‍ =... - 1897 م) سعيد بن حمد بن عامر بن خلفان الراشدي: فاضل، من إباضية عمان. توفي في ميناء مطرح (قرب مسقط) له منظومتان: إحداهما نونية، في (الرد على من يدعي قدم القرآن) والثانية لامية، في (الدفاع والجهاد) (3). * (سعيد بن حميد) * (... - نحو 250 ه‍ =... - نحو 684 م) سعيد بن حميد بن سعيد، أبو عثمان: كاتب مترسل، من الشعراء. أصله من النهروان الاوسط، من أبناء الدهاقين. * (هامش 3) * (1) منتخبات التواريخ لدمشق 662 وضبط وفاته: في رمضان 1259 وفهرس الفهارس 2: 331 وفيه: وفاته سنة 1254 ؟. (2) أعمال الاعلام 316. (3) تحفة الاعيان 2: 287.

[ 94 ]

ومولده ببغداد، ثم كان يتنقل في السكنى بينها وبين سامراء. وقلده المستعين العباسي ديوان رسائله. أكثر أخباره مناقضات له مع فضل الشاعرة. وشعره رقيق، كان ينحو فيه منحى ابن أبي ربيعة وأضرابه وجمع معاصرنا يونس بن أحمد السامرائي البغدادي، ما وجد من (رسائله وأشعاره - ط) (1). * (صاحب الخابية) * (... - 277 ه‍ =... - 987 م) سعيد بن حمدون: فقيه أندلسي، كان أعور العين اليمنى فنبز بدجال الفقهاء. وكان يقيد اختياراته في رقاع ويجعلها في خابية ينوي أن يجردها، عند فراغه. فلما مات وجدت الخابية مملوءة بذلك ولم يتفرغ لها. فقيل له: صاحب الخابية. وكان ذرب اللسان فصيحا مملقا (2). * (سعيد حيدر) * (1307 - 1376 ه‍ = 1890 - 1957 م) سعيد بن حيدر بن إبراهيم حيدر: حقوقي، من أعضاء العربية الفتاة. ولد في بعلبك وتعلم بدمشق وتخرج بالحقوق في اسطنبول وتعين في بعض المحاكم ثم كان استاذا للحقوق الدستورية بدمشق. وعمل في المحاماة وكان من أعضاء المؤتمر السوري وعاون أخاه (يوسف) على الاستمرار بإصدار جريدة (المفيد) وله فيها مقالات قال حسن الامين في وصفها: كانت نبراسا وهاجا ينير السبل أمام التائهين، وكان قلمه المحرك للهمم المثير للعزائم. واعتقله الفرنسيون في أرواد ولجأ إلى مصر في ثورة سورية (1925) ثم عاد إلى دمشق (1937) فكان من أعضاء مجلس الشورى، ونائبا عن دمشق وترأس بها مجلس الشورى إلى أن توفي (3). سعيد الخير = سعيد بن عبد مالك 132. * (هامش 1) * (1) الاغاني 17: 2 - 8. والمورد 3: 2: 228. (2) تزيين قلائد العقيان - خ. (3) من هو في سورية 1951 ص 246 ومعالم وأعلام 355 * (ابن المسيحي) * (... - 658 ه‍ =... - 1260 م) سعيد بن أبي الخير بن عيسى الحضيري النسطوري، أبو نصر، المعروف بابن المسيحي: طبيب، من المتميزين في الصناعة. عالج الخليفة الناصر لدين الله (العباسي) سنة 598 ه‍، وشفي على يده، فغمره باحسانه. له كتاب (الاقتضاب) في الطب، و (انتخاب الاقتضاب) (1). * (سعيد محاسن) * (1304 -... ه‍ = 1886 -... م) سعيد (أو محمد سعيد) بن أبي الخير، من آل محاسن: حقوقي، دمشقي المولد والوفاة. تخرج بكلية الحقوق في استمبول. ودرس الحقوق في دمشق. وتولى نقابة المحامين وتقلد وزارة الداخلية بضعة شهور (1928) وصنف (شرح مجلة الاحكام العدلية - ط) ثلاثة أجزاء، و (موجز القانون المدني السوري - ط) ثلاثة أجزاء (2). * (هامش 2) * والذكريات 1: 74 ومصادر الدراسة 3: 350 وهو فيه: (سعيد بن ابراهيم) خطأ. (1) طبقات الاطباء 1: 301 والبستاني 1: 69. (2) من هو في سورية: طبعتا 1949 و 1951 وأعلام العرب 80. * (الدارمي) * (... - نحو 155 ه‍ =... - 772 م) سعيد الدارمي التميمي، من بني سويد بن زيد: شاعر غزل من المغنين الظرفاء. من أهل مكة. كان ينظم الابيات ويضع لحنها ويغنيها. من مشهور شعره: (قل للمليحة في الخمار الاسود - البيتين) وكان يغنيهما (1). * (فياض) * (... - 1394 ه‍ =... - 1974 م) سعيد داود فياض: صحفي لبناني. أصدر جريدة (نهضة العرب) في ديترويت ميشغن. وتوفي بها (2). سعيد الدولة = سعيد بن شريف 392 * (سعيد بن زيد) * (22 ق ه‍ - 51 ه‍ = 600 - 671 م) سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل العدوي القرشي، أبو الأعور: صحابي، من خيارهم. هاجر إلى المدينة، وشهد المشاهد كلها إلا بدرا وكان غائبا في مهمة أرسله بها النبي صلى الله عليه وسلم. وهو أحد العشرة المبشرين (3) وكان من ذوي الرأي والبسالة. وشهد اليرموك وحصار دمشق. وولاه أبو عبيدة دمشق. مولده بمكة، ووفاته بالمدينة. له في كتب الحديث 48 حديثا (4). * (الشواف) * (... - 811 ه‍ =... - 1408 م) سعيد بن سالم الشواف: فاضل يمني. * (هامش 3) * (1) الاغاني، طبعة دار الكتب 3: 45 - 50. (2) الاديب: يناير 1974. (3) العشرة المبشرون بالجنة هم: أبو بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وطلحة، والزبير، و عبد الرحمن بن عوف، وسعد بن مالك، وسعيد بن زيد، وأبو عبيدة بن الجراح. (4) طبقات ابن سعد 3: 275 وإشراق التاريخ - خ. وتهذيب ابن عساكر 6: 127 وصفة الصفوة 1: 141 وحلة الاولياء 1: 95 وذيل المذيل 14 والرياض النضرة 2: 302 - 306 وفيه: وفاته سنة 50 ه‍.

[ 95 ]

له (شوارق الانوار في ذكر مشايخ الصوفية الاخيار - ط) منظومة كبيرة عرفت بقصيدة (قصة العسل) (1). * (الشريف سعيد) * (1085 - 1129 ه‍ = 1674 - 1717 م) سعيد بن سعد بن زيد بن محسن: من أمراء مكة وأشرافها. مولده ووفاته فيها. ولي إمرتها خمس مرات، كلما تولاها نزعت منه، فكانت مدة إمارته كلها عشر سنين وسبعة أشهر (2). * (الفارقي) * (... - 391 ه‍ =... - 1001 م) سعيد بن سعيد الفارقي، أبو القاسم: نحوي، مات مقتولا بالقاهرة. له (تقسيمات العوامل وعللها) في النحو، و (تفسير المسائل المشكلة في أول المقتضب للمبرد - خ) رأيته في الاسكوريال (الرقم 111) ومنه في دار الكتب مصورا عن شهيد علي (2516 / 3) (3). * (سعيد بن سلطان) * (... - 1273 ه‍ =... - 1856 م) سعيد بن سلطان بن أحمد بن سعيد البوسعيدي: سلطان عمان. وليها بعد مقتل عمه (بدر بن أحمد) سنة 1220 ه‍، وأقام بمسقط. ونشب قتال بينه وبين بعض عمال الامام سعود بن عبد العزيز، فبايع لسعود، وأصبحت مسقط وسائر بلاد عمان تابعة لنجد (سنة 1223 ه‍) ونقض عهده سنة 1224 فاستنجد بالانكليز، واستعان ببعض مراكبهم. وتجدد القتال بينه وبين مجاوريه من عمال سعود. ثم استعان بحكومة إيران (سنة 1225 ه‍) وقاتلهم * (هامش 1) * (1) مراجع تاريخ اليمن 197. (2) خلاصة الكلام 109 و 112 و 117 و 128 و 136 و 148 و 165 و 167 والجداول المرضية 157 و 158. (3) إرشاد الاريب 4: 240 وبغية الوعاة 255 والمخطوطات المصورة 1: 381. وانهزم. وعاد، فأصلح بعض أمره. وعقد معاهدة تجارية مع بريطانيا سنة 1255 ه‍، جاء فيها: (إن رعايا صاحب الجلالة البريطانية يمنحون الحرية الكاملة في الدخول والاقامة والمتاجرة والمرور مع بضائعهم في جميع أراضي صاحب العظمة سلطان مسقط) قال جورج رنس: ومعنى ذلك، ولو من حيث المبدأ، أن تفتح أمام الاجانب مناطق يصر كثيرون من زعماء الداخل على إيصادها في وجوههم. كما عقد معاهدتين مع الفرنسيين، الاولى سنة 1222 والثانية 1260 ه‍، ومعاهدة مع الحكومة الاميركة سنة 1249 وقعها إدموند روبرتس Edmund Roberts في القصر السلطاني بمسقط. وطالت مدته في السلطنة أكثر من خمسين عاما. ومات في البحر، في سفينة كان قاصدا بها زنجبار، وحمل إلى زنجبار فدفن فيها (1). * (ابن جودي) * (... 284 ه‍ =... - 897 م) سعيد بن سليمان بن جودي بن إسباط * (هامش 2) * (1) ابن بشر 1: 136 و 142 و 146 و 154 وتحفة الاعيان 2: 185 - 219 وكتاب عمان والساحل الجنوبي 27 - 31 وصفوة الاعتبار 1: 69 وفيه: أن السلطان سعيدا استولى على زنجبار، وشاد فيها الحصون ورتبها، وجعلها مقر ملكه، واعتنق المذهب الوهابي - كذا، يريد المذهب الحنبلي الذي عليه أهل نجد - وأنشأ اسطولا بحريا، وفي آخر حياته ولى على مسقط أحد ولديه ثويني، مستقلا بها، كما تولى الزنجبار ولده الآخر ماجدي. ابن إدريس السعدي، من هوازن، أبو عثمان: أمير ثائر في الاندلس. يعد من أدباء الملوك. كان شجاعا بطلا، جوادا، خطيبا، شاعرا. ترأس القيسية بعد مقتل سوار بن حمدون (سنة 277 ه‍) واستولى على حاضرة إلبيرة، فأقطعه الامير عبد الله بن محمد كورتها. وقتله بعض أصحابه غيلة بسبب امرأة - كما في كتاب الحلة السيراء - ويقول ابن حيان (في المقتبس) إنه استخف بأصحابه، حتى دبر عليه كبيران منهم حيلة قتلاه بها، ونسبوه إلى أنه أسر الخلاف للامير عبد الله، وعزوا إليه أبياتا من الشعر جعلوها ذريعة إلى قتله، منها: (يا بني مروان خلوا ملكنا إنما الملك لابناء العرب) وقال: كان قيامه بأمر العرب سبع سنين، ولم ينتظم لهم أمر بعده. وقال في مكان آخر: قتل غدرا، وذلت العرب بعد مقتله وهانت على المولدين المناضلين لهم بحاضرة إلبيرة (1). * (الكرامي) * (... - 882 ه‍ =... - 1477 م) سعيد بن سليمان الكرامي (آكرام) السملالي، أبو عثمان، من حفدة أبي بكر ابن المعافري دفين فاس ؟ (قال لي المختار السوسي): فقيه مالكي، له علم بالادب. من أهل سوس بالمغرب. صنف تآليف كثيرة، منها (مشكلات القرآن - خ) مختصر، عند الفقيه بريك بن عمر في قرية تغللو (بالسوس) ضمن مجموع، و (شرح الرسالة القيروانية - خ) عند المختار السوسي، و (شرح ألفية ابن مالك) و (شرح البردة - خ) في خزانة أزاريف (بالمغرب) و (شرح مختصر ابن الحاجب - خ) في الفقه (2). * (هامش 3) * (1) الحلة السيراء 258 والمقتبس 29 - 31 و 57 و 123. (2) خلال جزولة 2: 84 ومخطوطة الرحلة الثانية منها ص 9 وسوس العالمة 178 ودرة الحجال 2: 472 وفيه: توفي في حدود 899 قلت: سألت المختار السوسي عن =

[ 96 ]

* (سعيد الدولة) * (... - 392 ه‍ =... - 1002 م) سعيد بن شريف بن علي الحمداني، أبو الفضائل: من ملوك الدولة الحمدانية في حلب. ولي بعد وفاة أبيه (سعد الدولة) سنة 381 ولقب (سعيد الدولة) ووجه إليه العزير بالله صاحب مصر جيشا يقوده بنجوتكين التركي (والي دمشق من قبل العزيز) فاستولى على حمص وحماة في طريقه، وحصر حلب مدة، فعرض عليه سعيد الدولة أموالا كثيرة وأن يكون في طاعة العزيز (وكان في طاعة العباسيين، كأبيه) فأبى بنجوتكين إلا دخول حلب فاتحا، فقاتله أهلها 33 يوما، وضعفوا، فلجأ سعيد الدولة إلى أسوأ الخطط وأفظعها، مستنجدا بالروم (الصليبيين) فأقبلوا، وقاتلهم بنجوتكين، وتعددت الوقائع إلى أن مات سعيد الدولة مسموما بحلب هو وزوجته (1). * (شقير) * (1285 - 1353 ه‍ = 1868 - 1934 م) سعيد شقير (باشا): متأدب لبناني. تعلم في الجامعة الاميركية ببيروت، ودرس فيها ثلاث سنوات ووضع لطلابها كتاب (طيب العرف في علم الصرف - ط) عاونه فيه يوسف أفتيموس. وكتب (التقدم الذاتي - ط) في طريقة جميعة عرفت في أميركا باسم (الشتكدية) غايتها تعليم الناس بعضهم بعضا. وانتقل إلى مصر عام 1889 فشارك في تحرير جريدة المقطم مدة. وعينه الانكليز في بعض الوظائف إلى أن كان مديرا عاما لحسابات حكومة السودان (2). * (هامش 1) * = ذلك، فقال: خطأ، وعندنا الشهر واليوم. وعنه أخذت ظبط (الكرامي). (1) زبدة الحلب 1: 185 - 192 وانظر النجوم الزاهرة 4: 294 (أبو الفضائل بن سعد الدولة). (2) مرآة العصر 2: 265 وخليل ثابت في المقطم 26 ديسمبر 1934 وسركيس 1135. * (ابن إدريس) * (... - 305 ه‍ =... - 917 م) سعيد بن صالح بن سعيد بن إدريس: من أصحاب مدينة (نكور) في المغرب. تولى الامارة بعد وفاة أبيه (262) وخالفه صقالبة أبيه (عبيده وعتقاؤه) فحاصرهم سبعة أيام في قلعة الصقالبة (قرب نكور) وظفر بهم فقتلهم. وأراد العبيديون إدخاله في شيعتهم فأبى. وكتب عبيدالله المهدي إلى (مصالة بن حبوس) عاملة بتاهرت يأمره بمحاربة سعيد فنازل مصالة مدينة نكور ودخلها (305) واستباح عسكر سعيد وقتله (1). * (سعيد ياسين) * (... = 1257 ه‍ =... - 1841 م) سعيد بن صالح ياسين العنسي: ثائر، من فقهاء اليمن. كان متصوفا في بلد (شار) وكثرت جماعته، وتحصن في (الدنوة) وتلقب (إمام الشرع المطهر، المهدي المنتظر) وضرب نقد الفضة باسمه، ونصب الولاة على بعض البلاد، وجهز جيشا لمقاتلة الهادي (محمد بن أحمد) وكان هذا في (يريم) فنشبت بينهما حروب انتهت بظفر الهادي وقتل سعيد في مدينة (إب) (2). * (سعيد بن العاص) * (... - نحو 3 ه‍ =... - نحو 624 م) سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس، أبو أحيحة: من سادات أمية في الجاهلية. يقال له (ذو العصابة) و (ذو العمامة) كناية عن السيادة. والعرب تقول: فلان معمم، يريدون أنه مسؤول عن كل جناية يجنيها جان من عشيرته. وقيل: كان سعيد إذا اعتم لم يعتم أحد من قريش حتى ينزع عمامته، أو لم يعتم * (هامش 2) * (1) تاريخ المغرب العربي 174 - 176. (2) نيل الوطر 2: 226 والمقتطف من تأريخ اليمن 197. قرشي بعمامة على لونها. وهو والد عمرو ابن سعيد (الاشدق) (1) وجد سعيد بن العاص (الآتية ترجمته بعد هذه) وفي المؤرخين من يخلط بينهما. ومن أخباره أنه ذهب إلى الشام في تجارة، فحسبه عمرو بن جفنة، فقال في ذلك شعرا وصل إلى بني عبد شمس، فجمعوا مالا كثيرا وافتدوه. عاش إلى ما بعد ظهور الاسلام، ومات على دين الجاهلية (2). * (سعيد بن العاص) * (3 - 59 ه‍ = 624 - 679 م) سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص ابن أمية، الاموي القرشي: صحابي، من الامراء الولاة الفاتحين. ربي في حجر عمر بن الخطاب. وولاه عثمان الكوفة وهو شاب، فلما بلغها خطب في أهلها، فنسبهم إلى الشقاق والخلاف، فشكوه إلى عثمان، فاستدعاه إلى المدينة، فأقام فيها إل أن كانت الثورة عليه، فدافع سعيد عنه وقاتل دونه إلى أن قتل عثمان، فخرج إلى مكة، فأقام إلى أن ولي معاوية الخلافة، فعهد إليه بولاية المدينة، فتولاها إلى أن مات. وهو فاتح طبرستان. وأحد الذين كتبوا المصحف لعثمان. اعتزل فتنة الجمل وصفين. وكان قويا، فيه تجبر وشدة، سخيا، فصيحا. وما زالت آثار قصره في المدينة شاخصة إلى اليوم. قيل: توفي سنة 53 ه‍، وقال الذهبي في تاريخ الاسلام - حوادث سنة 59 - (فيها توفي سعيد بن العاص الاموي على الصحيح). وأخباره كثيرة. وفي المؤرخين من يمزج بعضها بأخبار جده، المتقدمة * (هامش 3) * (1) يقول المشرف: (يذهب البعض إلى أن عمرو الاشدق ليس ابن سعيد بن العاص المتوفى نحو 3 ه‍.، والملقب بالاكبر، وإنما هو ابن سعيد بن العاص، المتوفى 59 ه‍، والملقب بالاصغر (شذرات الذهب: أخبار السنة 59)، وأن عمرو الاشدق وفد على معاوية فاستصغره، وقال له: إلى من أوصى بك أبوك يا بني ؟ فقال: إن أبي أوصى إلي، ولم يوص بي. فقال معاوية: إن ابن سعيد الاشدق، فلصق به هذا اللقب). (2) أمثال الميداني 1: 127 والاصابة، الترجمة 3759 وثمار القلوب 231 والبيان والتبيين 3: 97 وتهذيب ابن عساكر 6: 131.

[ 97 ]

ترجمته، قبل هذه (1). * (سعيد بن عامر) * (... - 20 ه‍ =... - 641 م) سعيد بن عامر بن حذيم الجمحي القرشي: صحابي، من الولاة. شهد فتح خيبر، وولاه عمر إمرة حمص بعد افتتاح الشام. وتوفي فيها. كان مشهورا بالزهد، وله فيه أخبارا (2). * (سعيد الشهابي) * (... - 321 ه‍ =... - 933 م) سعيد بن عامر بن قيس الشهابي: أمير حوران (في سورية) وليها بعد وفاة أبيه (سنة 280 ه‍) وفي أيامه هاجم القرامطة حوران فقاتلهم وصدهم. وكانت إقامته بمدينة (أذرعات) وتوفي بها (3). * (سعيد بن عبد الرحمن) * (... - نحو 115 ه‍ ؟ =... - نحو 734 م) سعيد بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت: من شعراء الحماسة الشجرية، من سكان المدينة المنورة. وهو آخر من عرفنا من أبناء حسان. ولم أجد من أرخ لوفاته، فأتيت بها تخمينا.. وفي ديوان حسان، بيت له، زاد عليه ابنه عبد الرحمن بيتا، ثم زاد صاحب الترجمة سعيد، بيتا آخر. وهذا من الطرف (4). * (هامش 1) * (1) الاصابة، الترجمة 3261 وطبقات ابن سعد 5: 19 وتهذيب ابن عساكر 6: 131 - 145 وتاريخ الاسلام 2: 266 وآثار المدينة المنورة، للانصاري 37. (2) تهذيب التهذيب 4: 51 وابن عساكر 6: 145 - 147 وصفة الصفوة 1: 273 وحلية الاولياء 1: 244 وتاريخ الاسلام 2: 35 والاصابة، الترجمة 3263 ونسب قريش 399. (3) الشدياق 43. (4) ابن الشجري 136 والبرصان 69 والسمط 568 وبغية الآمل 3: 109 والشعر والشعراء 266، 267 وياقوت 2: 111 و 4: 160 وانظر ترجمة حسان بن ثابت في الاعلام 2: 188 وفيها أسماء الشعراء من آبائه وبنيه، وآخرهم هذا. * (أبو شيبة) * (... - 156 ه‍ =... - 773 م) سعيد بن عبد الرحمن بن عبد الله الزبيدي: قاضي الري. من أهل الكوفة. كان ثقة في الحديث (1). * (سعيد الجمحي) * (104 - 176 ه‍ = 722 - 792 م) سعيد بن عبد الرحمن بن عبد الله ابن جميل الجمحي: قاضي بغداد. منشأه في المدينة. وهو من رجال الحديث (2). * (سعيد ابن عبد ربه) * (... - 342 ه‍ =... - 953 م) سعيد بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد ربه، أبو عثمان: طبيب، شاعر، أندلسي. وهو ابن أخي صاحب العقد الفريد. له (أرجوزة) في الطب، و (الاقراباذين - خ) تعاليق ومجربات، في الظاهرية بدمشق. وكان منقبضا عن الملوك لم يخدم أحدا منهم. وعمي في أواخر أيامه (3). * (سعيد بن عبد العزيز) * (90 - 167 ه‍ = 709 - 783 م) سعيد بن عبد العزيز التنوخي الدمشقي، أبو محمد: فقيه دمشق في عصره. كان حافظا حجة. قال الامام أحمد بن حنبل: ليس بالشام أصح حديثا منه (4). * (هامش 2) * (1) تهذيب التهذيب 4: 56. (2) تهذيب التهذيب 4: 55. (3) طبقات الاطباء 2: 44 ولم يذكر وفاته. والديباج 124 وهو فيه (سعيد بن أحمد) وسماه القاضي عياض، في ترتيب المدارك، الجزء الثاني، خ: (سعيد بن أحمد بن محمد بن عبد ربه بن سالم) وقال القاضي: توفي سنة 342 فيما قال ابن عفيف، وقال ابن الفرضي: سنة 356). (4) تذكرة الحفاظ 1: 23 وتهذيب ابن عساكر 6: 152. * (النيلي) * (353 - 420 ه‍ = 964 - 1029 م) سعيد بن عبد العزيز بن عبد الله النيلي، أبو سهل: حكيم، عالم بالطب والمعقولات، شاعر أديب. من أهل نيسابور. مات فجأة. له (شرح مسائل حنين) عدة مجلدات، و (تلخيص شرح فصول بقراط) لجالينوس، مع نكت من شرح أبي بكر الرازي. وله غير ذلك. والنيلي نسبة إلى تجارة النيل وصناعته (1). * (سعيد بن عبد الله) * (... - 328 ه‍ =... - 940 م) سعيد بن عبد الله بن محمد بن محبوب، من قريش: أحد أئمة الاباضية في عمان. بويع على أثر فتن كثيرة في الديار العمانية، واستقر له الامر حوالي سنة 320 ه‍. وكان فقيها عالما بالدين، حسنت سيرته واطمأن الناس في أيامه. واستشهد في إحدى الوقائع (2). * (نجم الدين الدهلي) * (712 - 749 ه‍ = 1312 - 1349 م) سعيد بن عبد الله الحريري الهندي الدهلي، أبو الخير، نجم الدين: حافظ، * (هامش 3) * (1) معجم الادباء، طبعة دار المأمون 11: 218 وبغية الوعاة 255 وكشف الظنون 2: 1668 وتاريخ حكماء الاسلام 108 وسماه (بكر بن عبد العزيز) كما في يتيمة الدهر 4: 308. (2) تحفة الاعيان 1: 219 - 223.

[ 98 ]

نشأ ببغداد، وارتحل إلى مصر، وأقام بدمشق إلى أن توفى. له تآليف، منها (تفتت الاكباد، في واقعة بغداد) ومجموع (تراجم - خ) لبعض أعيان دمشق وبغداد، منه نسخة في خزانة عابدين بدمشق (1). * (سعيد الشرتوني) * (1265 - 1330 ه‍ = 1849 - 1912 م) سعيد بن عبد الله بن ميخائيل بن الياس ابن الخوري شاهين الرامي: لغوي باحث، من أهل شرتون (بلبنان) ولد فيها، وتعلم في مدرسة عبية الاميركية، ثم عكف على تدريس العربية في مدسة اليسوعيين ببيروت، وتولى تصحيح مطبوعاتهم اثنين وعشرين عاما. أثره الباقي كتاب (أقرب الموارد، وذيله - ط) وهو معجم لغوي في ثلاثة مجلدات. وله (شروح على كتاب بحث المطالب - ط) في الصرف والنحو، و (الشهاب الثاقب - ط) في الترسل، و (السهم الصائب - ط) انتقد فيه غنية الطالب للشدياق، و (مطالع الاضواء - ط) و (الغصن * (هامش 1) * (1) ذيل تذكرة الحفاظ، للحسيني 65 وذيل طبقات الحفاظ، للسيوطي 356 والدرر الكامنة 2: 134 وشذرات الذهب 6: 163. الرطيب - ط) و (نجدة اليراع - ط) الاول منه، و (حدائق المنثور والمنظوم - ط) الجزاء الاول منه. توفي في إحدى ضواحي بيروت (1). * (سعيد بن عبد الملك) * (... - 132 ه‍ =... - 750 م) سعيد بن عبد الملك بن موران: أمير، من بني مروان، من أهل دمشق. كان حسن السيرة متعبدا. ولي الغزو في خلافة أخيه هشام، وولي فلسطين للوليد. وكان عاملا على الموصل (وإليه تنسب سوق سعيد فيها) وقتل يوم نهر أبي فطرس (قرب الرملة، بفلسطين) وكان يقال له سعيد الخير. وهو الذي حفر (نهر سعيد) بقرب الرقة، وأقام العمران فيما حوله (2). * (سعيد بن عثمان) * (... - نحو 62 ه‍ =... - نحو 682 م) سعيد بن عثمان بن عفان الاموي القرشي: وال، من الفاتحين. نشأ في المدينة. وبعد مقتل أبيه وفد على معاوية، فولاه خراسان سنة 56 ه‍، ففتح سمرقند، وأصيبت عينه بها. وعزل عن خراسان سنة 57. ولما مات معاوية، انصرف إلى المدينة. فقتله أعلاج كان قدم بهم من سمرقند (3). * (ابن السكن) * (294 - 353 ه‍ = 907 - 964 م) سعيد بن عثمان بن سعيد بن السكن البغدادي، أبو علي: من حفاظ الحديث. * (هامش 2) * (1) المقتطف 41: 425 ومعجم المطبوعات 1112. (2) تهذيب ابن عساكر 6: 153 ونسب قريش 165 ومعجم البلدان 8: 341 والكامل لابن الاثير 5: 161 وفيه: ممن قتل السفاح بنهر أبي فطرس (سعيد بن عبد الملك، وقيل: إنه مات قبل ذلك) وفي معجم البلدان 8: 333 (نهر أبي فطرس: موضع قرب الرملة، وبه كانت وقعة عبد الله بن علي بن عبد الله ابن العباس مع بني أمية فقتلهم، في سنة 132). (3) نسب قريش 111 و 141 وتهذيب ابن عساكر 6: 154 وخزانة الادب 1: 320 وشذرات الذهب 1: 61. نزل بمصر وتوفي بها. قال ابن ناصر الدين: (كان أحد الائمة الخفاظ، والمصنفين الايقاظ، رحل وطوف، وجمع وصيف). له (الصحيح المنتقى) في الحديث (1). * (ابن أبي عروبة) * (... - 156 ه‍ =... - 773 م) سعيد بن أبى عروبة مهران، العدوي بالولاء، البصري، أبو النضر: حافظ للحديث، لم يكن في زمانه أحفظ منه. قال الذهبي: إمام أهل البصرة في زمانه. ورمي بالقدر. اختلط في آخر عمره، ومات في عشر الثمانين. له مصنفات (2). * (الحامدي) * (... - 973 ه‍ =... - 1565 م) سعيد بن علي بن محمد بن عبد العزيز، أبو عثمان الايسي الحامدي: أديب من شعراء المغرب. أثنى متر جموه على أدبه وشعره. وكان في شبابه من كتاب الدواوين في دولة (السعديين) قال المختار السوسي: لم نعرف له ديوانا جامعا وإنما ظفرنا بقصائد له في ورقات بخط قديم، كما وجدت مجموعة منها في خزانة المؤرخ المنوني المكناسي. وأورد مطالع 11 قصيدة ظفر بها من شعره وجعلها في كتابه (المترعات - خ) في خزانته (3). * (الكرمي) * (1267 - 1353 ه‍ = 1851 - 1935 م) سعيد بن علي بن منصور الكرمي: فقيه، من علماء الادباء، له شعر. ولد في طول كرم (بفلسطين) وتفقه في الازهر (بمصر) وتولى الافتاء في بلده. وشارك في الحركة القومية، فحكم عليه المجلس العرفي (بعاليه) سنة 1915 * (هامش 3) * (1) التبيان - خ. لابن ناصر الدين. وتهذيب ابن عساكر 6: 154 وتذكرة الحفاظ 3: 140 والرسالة المستطرفة 20. (2) تهذيب التهذيب 4: 63 وميزان الاعتدال 1: 387. (3) خلال جزولة 2: 130.

[ 99 ]

بالاعدام، واكتفى بسجنه، في قلعة دمشق، لكبر سنه. وبعد انقضاء الحرب العامة، عمل في (الشعبة الاولى للترجمة والتأليف) بدمشق وهي الشعبة التي كانت نواة المجمع العلمي العربي. ثم كان من أعضاء هذا المجمع، وناب عن رئيسه مدة. وسافر إلى عمان سنة 1922 فكان فيها (قاضي القضاة) إلى 1926 وعاد إلى طولكرم، فتوفي بها. له (واضح البرهان في الرد على أهل البهتان - ط) رسالة في التصوف، نشرها سنة 1292 ه‍، و (الاعلام بمعاني الاعلام - ط) نشر متسلسلا في مجلة المجمع (المجلدين الاول والثاني) (1). * (سعيد الحرشي) * (... - بعد 112 ه‍ =... - بعد 730 م) سعيد بن عمرو الحرشي: قائد، من الولاة الشجعان. من أهل الشام. وهو الذي قتل شوذب الخارجي، وفتك بمن معه، سنة 101 ه‍. وولاه ابن هبيرة خراسان سنة 103 ه‍. ثم بلغ ابن هبيرة أنه يكاتب الخليفة ولا يعترف بإمارته، فعزله وسجنه. ثم أخرجه خالد القسري وأكرمه، فعاد إلى الشام، فولاه هشام غزو الخزر (سنة 112 ه‍) فرحل إلى أرمينية. ثم أمره هشام بالعودة إليه، فعاد. قال ابن حزم: وولده بأرمينية. وكان تقيا بطلا وصفه ابن هبيرة بفارس قيس. نسبته إلى الحريش بن كعب بن ربيعة (2). * (البرذعي) * (... - 292 ه‍ =... - 905 م) سعيد بن عمرو بن عمار، أبو عثمان * (هامش 1) * (1) مجمع اللغة في خمسين عاما 61 وانظر كلمة عن أصله في ترجمة ابنه أحمد شاكر، في الاعلام ج 1، ويلاحظ أن وفاته كانت في شهر ذي الحجة 1353 وأخطأ من جعلها 52 أو 54 وانظر محاضرات في الشعر الحديث 19. (2) الكامل لابن الاثير 5: 26 و 39 و 43 و 58 - 60 وجمهرة الانساب 271 وتهذيب ابن عساكر 6: 162 والمحبر 308. الازدي البرذعي: من حفاظ الحديث. نسبته إلى (برذعة) بأقصى أذربيجان. سمع بدمشق وغيرها. من كتبه (الضعفاء والكذابون والمتروكون من أصحاب الجديث - خ) في 40 ورقة (1). * (سيد بن غالب) * (... - 307 ه‍ =... - 919 م) سعيد بن غالب، أبو عثمان: طبيب، خدم المعتضد بالله العباسي، وحظي عنده، واشتهر في أيامه. توفي في بغداد (2). * (سعيد عقل) * (1306 - 1334 ه‍ - 1888 - 1916 م) سعيد بن فاضل بن بشارة عقل: صحافي، من شهداء العرب في عهد الترك. له شعر. ولد في الدامور (بلبنان) وتعلم ببيروت، ونظم روايتين تمثيليتين. ثم سافر إلى المكسيك، وله من العمر 18 سنة، فأصدر جريدة (صدى المكسيك) أسبوعية، مدة نصف سنة. وعاد إلى بيروت فأصدر جريدة (البيرق) فأغلقتها * (هامش 2) * (1) تذكرة الحفاظ 2: 278 وفهرس المخطوطات المصورة: القسم الثاني من الجزء الثاني 95 وياقوت 1: 560 وانظر التراث 1: 412. (2) طبقات الاطباء 1: 231. الحكومة، فتولى تحرير جريدة (الاحوال) فأقفلت، واشترك في تحرير (لسان الحال) فالاصلاح، فالاتحاد العثماني - وكلها من الجرائد الكبرى ببيروت. وانزوى في قريته (الدامور) بعد نشوب الحرب العامة الاولى، فأعتقل. واتهم بالسعي إلى (إنشاء مملكة عربية مستقلة) فأعدم شنقا ببيروت (1). * (أبوالبختري) * (... - 82 ه‍ =... - 702 م) سعيد بن فيروز الطائي، بالولاء، أبو البختري: ثائر، من فقهاء أهل الكوفة. ثقة في الحديث. روى عن ابن عباس وطبقته. وثار على الحجاج، مع ابن الاشعث، فجاءه القراء يؤمرونه عليهم، فاعتذر بأنه من الموالي، ونصحهم بتأمير رجل من العرب، فأمروا جهم بن زحر الخثعمي. ولما كانت وقعة (دير الجماجم) طعنه أحد رجال الحجاج برمح فقتله. وقال صاحب (حليلة الاولياء) في سيرته: الطاعن على الممتري، الخارج على المفتري، سعيد بن فيروز أبوالبختري، خرج مع القراء على الحجاج، فقتل بدير الجماجم (2). * (العميري) * (1103 - 1178 ه‍ = 1692 - 1764 م) سعيد بن أبي القاسم العميري الجابري التادلي: فاضل، من قضاة المغرب، له اشتغال بالتاريخ. نسبته إلى بني عمير (من تادلا) ولد بفاس القرويين، وانتقل به والداه إلى مكناسة الزيتون، فتقدم فيها إلى أن ولي قضاءها. وتوفي بها. من كتبه (الفهرست) في أسماء شيوخه وبعض سيرته، و (التنبيه والاعلام بفضل العلم * (هامش 3) * (1) إيضاحات عن المسائل السياسية 122 ونبذة من وقائع الحرب الكونية 328 وتاريخ الصحافة العربية 4: 420 وجرجي نقولا باز في جريدة البيرق ببيروت 11 / 9 / 1950 وقال: جمعت ديوانه ولم يزل مخطوطا. (2) حلية الاولياء 4: 379 وتاريخ الاسلام 3: 231 وشذرات 1: 92 وتهذيب التهذيب 4: 72.

[ 100 ]

والاعلام) و (الورد الندي - خ) في السيرة النبوية، مضافا إليها ضبط غريب اللغة وأسماء الاماكن وتعريفها وأخبار الفتوحات الاسلامية وفتح المغرب والاندلس. وله شعر جيد أورد (ابن زيدان) نماذج منه ومن نثره (1). * (سعيد بن قفل) * (... - 38 ه‍ =... - 658 م) سعيد بن قفل التيمي، من بني تيم الله ابن ثعلبة: ثائر، من الشجعان. خرج على علي بالبندنيجين، بعد وقعة النهروان، ومعه مئتا رجل، فقتل، وقتلوا معه في (درزيجان) على فرسخين من المدائن (2). * (سعيد بن قيس) * (... - نحو 50 ه‍ =... - نحو 670 م) سعيد بن قيس بن زيد، من بني زيد ابن مريب، من همدان: فارس، من الدهاة الاجواد، من سلالة ملوك همدان. كان خاصا بالامام علي بن أبي طالب، وقاتل معه يوم صفين. وكان إليه أمر همدان بالعراق. وإليه نسبة (السعيديين) في بيت زود (باليمن) (3). * (سعيد الصباغ) * (1317 - 1387 ه‍ = 1899 - 1967 م) سعيد بن كامل الصباغ، أبو محمد: عالم بالجغرافية، كثير التصانيف المدرسية. ولد في حيفا (بلد أمه) ونشأ في صيدا (بلد أبيه) وتعلم في الثانية وببيروت ودمشق. واحترف التعليم فدرس في المدرسة الاميرية بصيدا، وتولى إدارة المدرسة الابتدائية الاميرية بحيفا ثم بصفد. وقام برحلات جغرافية مشرقية ومغربية. من تآليفه المطبوعة (جغرافية سورية العمومية المفصلة) و (الجغرافية الابتدائية * (هامش 1) * (1) إتحاف أعلام الناس 5: 541. (2) ابن الاثير 3: 149. (3) الاكليل 10: 46 - 50. لاحداث سورية ولبنان وفلسطين والشرق العربي) و (الجغرافية الطبعية) و (تاريخ سورية المصور) و (الاطلس العام) و (الجغرافية العامة الحديثة) أربعة أجزاء، و (المدنيات القديمة وتاريخ سورية وفلسطين) و (الدروس الجغرافية الاولى بالقصص والتصوير) وشارك في وضع 14 كتابا، تعاون عليها مع بعض زملائه طبعت كلها، منها (الجغرافية الاقتصادية) و (حوض البحر المتوسط) و (الوطن العربي) و (القارات الخمس) و (قصة الانسان الاول) وكان دمثا حسن العشرة، نعمت بصداقته بضع سنوات في بيروت لا نكاد نفترق. وتوفي فجأة بدارة فيها. ودفن في صيدا (1). * (ابن الدهان البغدادي) * (494 - 569 ه‍ = 1100 - 1174 م) سعيد بن المبارك بن علي الانصاري، أبو محمد، المعروف بابن الدهان: عالم باللغة والادب. مولده ومنشأه ببغداد. انتقل إلى الموصل، فأكرمه الوزير جمال الدين الاصفهاني. فأقام يقرئ الناس. تصانيفه كثيرة وكان قد أبقاها في بغداد، فطغى عليها سيل، فأرسل من يأتيه بها إلى الموصل، فحملت إليه وقد أصابها الماء، فأشير عليه أن يبخرها ببخور، فأحرق لها قسما كبيرا أثر دخانه في عينيه فعمي ! ولم يزل في الموصل إلى أن توفي. من كتبه (تفسير القرآن) أربع مجلدات، و (شرح الايضاح لابي علي الفارسي) أربعون جزءا، و (الدروس - خ) في النحو، بدار الكتب، مصورا عن شهيد علي (2349 / 1) وعليه شرح له من تأليفه، و (الاضداد - ط) رسالة في اللغة (في نفائس المخطوطات) و (النكت والاشارات على ألسنة الحيوانات) و (ديوان شعر) و (ديوان رسائل) و (العروض - خ) * (هامش 2) * (1) مذكرات المؤلف. ومجلة العرفان 11: 269 وجاكلين نحاس، في الحياة تشرين الاول 1967. و (الغرة) في شرح اللمع لابن جني، و (سرقات المتنبي) و (زهر الرياض) سبع مجلدات (1). * (الغساني) * (219 - 302 ه‍ = 834 - 915 م) سعيد بن محمد الغساني، أبو عثمان، ويقال له ابن الحداد: مناظر، قوي الحجة في علوم الدين واللغة. من أهل القيروان. كان كثير الرد على أهل البدع والمخالفين للسنة. واشتهر بجدله مع بعض علماء الدولة الفاطمية (العبيدية) في بدء قيامها. وله في ذلك أخبار وتصانيف. من كتبه (توضيح المشكل في القرآن) منه قطعة مخطوطة في جامع القيروان، و (معاني الاخبار - خ) قطعة منه، في القيروان أيضا، و (المجالس) وهي مناظرات في فنون من العلم، أورد منها الخشني في (طبقات علماء إفريقية) أربعة، وفي الجزء الثاني (المخطوط) من رياض النفوس، للمالكي، نتف منها. و (الامالي) و (المقالات) و (الاستواء) و (عصمة النبيين). وكان آنس الفقهاء مجلسا وأغزرهم خبرا، مذهبه النظر والقياس والجتهاد، لا يقلد أحدا، ويقول: إنما أدخل كثيرا من الناس إلى التقليد نقص العقول ووناء الهمم. وله نظم أكثره في ابن أخ له أسر، وفي ولد له مات. قال ابن قاضي شهبة، في وفيات سنة 302 بعد أن عرفه بالمالكي المقرئ الامام المجتهد: الا أنه كان يحط على المالكية ويسمي المدونة (المدودة) فسبه المالكية وقاموا عليه، ثم اغتفروا له ذلك وأحبوه لما ناظر الشيعي داعي بني عبيد (2). * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 209 وإرشاد الاريب 4: 241 وإنباه الرواة 2: 47 ونكت الهميان 158 والمخطوطات المصورة 1: 386 ونفائس المخطوطات: المجموعة الاولى. (2) معالم الايمان 2: 202 - 215 وفيه: (لما مات سعيد، خرج البريد سحرا، يبشر أمير بني عبيد) وإنباه الرواة 2: 53 وبغية الوعاة 257 وطبقات علماء إفريقية =

[ 101 ]

* (المعافري) * (... - بعد 400 ه‍ =... - بعد 1010 م) سعيد بن محمد المعافري القرطبي ثم السرقسطي، أبو عثمان، ويعرف بابن الحداد: عالم باللغة. أخذ عن ابن القوطية، وبسط كتابه في (الافعال) وزاد فيه، وسماه أيضا (الافعال - خ) في جزأين، منه نسختان إحداهما في دار الكتب المصرية، والثانية في خزانة الشيخ محمد الصادق النيفر، بتونس. قال ابن بشكوال: توفي بعد الاربعمائة، شهيدا في بعض الوقائع. وهو غير ابن الحداد سعيد بن محمد (302) السابقة ترجمته في الاعلام (1). * (النيسابوري) * (... - نحو 440 ه‍ =... - نحو 1048 م) سعيد بن محمد بن حسن بن حاتم، أبو رشيد النيسابوري: من كبار المعتزلة. من أهل نيسابور. أخذ عن قاضي القضاة عبد الجبار بن أحمد، وانتهت إليه الرياسة بعده. وكانت له حلقة في نيسابور. ثم انتقل إلى الري وتوفي بها. له تصانيف، منها (مسائل في الخلاف بين البصريين والبغداديين - ط) في ليدن، و (ديوان الاصول) و (إعجاز القرآن - خ) غير كامل، في الطائف (2). * (الكازروني) * (727 - 785 ه‍ = 1327 - 1383 م) سعيد بن محمد بن مسعود، عفيف * (هامش 1) * = 148 - 151، 198 - 212 وطبقات النحويين للزبيدي 261 ورياض النفوس: الجزء الثاني، الورقة 31 ب من مخطوطة دار الكتب المصرية. والاعلام لابن قاضي شهبة - خ. ومرآة الجنان 2: 240 وإبراهيم شبوح، في مجلة معهد المخطوطات 2: 364 والمدارك - خ. (1) الصلة لابن بشكوال 1: 212 وفهرسة ابن خير 356 ورسالة خاصة من الاستاذ أحمد المهدي بن الصادق النيفر يذكر بها أن على الورقة الاولى من نسخة والده: (كتاب الافعال. لابي عثمان سعيد بن محمد المعافري القرطبي ثم السرقسطي، رحمه الله). (2) طبقات المعتزلة 116 ولسان الميزان 3: 42 وفضل الاعتزال 382 وعبيكان (1). الدين، الكازروني: محدث. كان مقيما في شيراز. وبها أنجز كتابه (شرح صحيح البخاري) سنة 766 وله في الحديث (مسلسلات - خ) في دار الكتب. ومن تصنيفه (المطالع المصطفوية) في شرح مشارق الانوار للقاضي عياض (1). * (سعيد العقباني) * (720 - 811 ه‍ = 1320 - 1408 م) سيعد بن محمد التجيبي التلمساني العقباني: قاض، فقيه مالكي، من أهل تلمسان. ولي القضاء فيها وفي بجاية ومراكش وسلا ووهران، وحمدت سيرته. نسبته إلى عقبان (قرية بالاندلس) له كتب، منها (شرح جمل الخونجي) و (العقيدة البرهانية) و (شرح الحوفية - خ) في الفرائض على مذهب مالك و (المختصر في أصول الدين - خ) اقتنيته (2). * (سعيد السمان) * (1118 - 1172 ه‍ = 1706 - 1759 م) سعيد (أو محمد سعيد) بن محمد بن أحمد السمان: كاتب مترسل، له شعر وعناية بالتاريخ. من أهل دمشق. له (الروض النافح فيما ورد على الفتح من المدائح - خ) مجموع شعري، في برلين. وباشر تأليف كتاب في تراجم شعراء عصره، فقام برحلة من أجله، فتوفي قبل إتمامه، وبقي في المسودات، فأثبته المرادي متفرقا في كتابه سلك الدرر. وله ديوان شعر سماه (منائح الافكار) و (ذيل نفحة الريحانة - خ) كما في بروكلمن، ونظم (المغني) في النحو، وكتب حاشية على الكامل للمبرد. وتوفي * (هامش 2) * (1) كشف الظنون 553 وسماه (سعيد بن مسعود بن محمد) وفي الكلام على (شرح مشارق الانوار) سماه (سعيد بن محمد بن مسعود) ومثله في دار الكتب 1: 146 وانظر طوبقبو 2: 232 أما رواية وفاته سنة 758 فينقضها إتمامه شرح الصحيح سنة 766 وهدية 1: 391. (2) تعريف الخلف 2: 153 والبستان 106 والصادقية، الرابع من الزيتونة 402. في دمشق (1). * (تقي الدين) * (1322 - 1379 ه‍ = 1904 - 1960 م) سعيد بن محمود تقي الدين: كاتب قصصي لبناني. من أهل بعقلين. تخرج بالجامعة الاميركية (1925) وهاجر إلى الفلبين وعاد إلى لبنان (1948) فترأس جميعة متخرجي الجامعة الاميركية (1949 - 52) ورحل إلى المكسيك (58) ومنها إلى كولومبيا حيث توفي. ونقل رفاته إلى بلده سنة (1971) له نحو عشرة كتب مطبوعة، منها (حفنة ريح) و (غابة الكافور) و (غدا تقفل المدينة) مجموعة مقالات، و (سيداتي سادتي) مجموعة خطب، و (رياح في شراعي) قدمه إلى المطبعة قبل وفاته بأيام. وأصدرت دار النهار ببيروت مجموعة كاملة لمقالاته ومؤلقاته في 6 أجزاء (2). * (ابن مسجح) * (... - نحو 85 ه‍ =... - نحو 704 م) سعيد بن مسجح، مولى بني جمح، أبو عثمان أو أبو عيسى: ملحن من كبار المغنين. كان أسود، من أهل مكة. رحل إلى الشام، فأخذ ألحان الروم، وانتقل إلى فارس، فنقل غناءها إلى غناء العرب، وعاد إلى الحجاز، فأهمل ما لم يستسغه من النبرات والنغم في عناءي الفرس والروم، وجعل لنفسه مذهبا في التلحين تبعه فيه الناس من بعد. وكان من تلاميذه ابن سريج والغريض (3). * (الاخفش الاوسط) * (... - 215 ه‍ =... - 830 م) سعيد بن مسعدة المجاشعي بالولاء، * (هامش 3) * (1) سلك الدرر 2: 141 - 149 و 363: 2. Broc 391: 2.) 282 (S وسماه محمد سعيد. (2) الاذاعة السعودية، شوال 1379 والحياة 10 أيار 1971 والدراسة 3: 227. (3) الاغاني، طبعة دار الكتب 3: 276.

[ 102 ]

البلخي ثم البصري، أبو الحسن، المعروف بالاخفش الاوسط: نحوي، عالم باللغة والادب، من أهل بلخ. سكن البصرة، وأخذ العربية عن سيبوية. وصنف كتبا، منها (تفسير معاني القرآن - خ) و (شرح أبيات المعاني - خ) و (الاشتقاق) و (معاني الشعر) و (كتاب الملوك) و (القوافي - خ) في دار الكتب مصورا عن حسين شلبي (330 أدبيات) وزاد في العروض بحر (الخبب) وكان الخليل قد جعل البحور خمسة عشر فأصبحت ستة عشر (1). * (الهذلي) * (... - نحو 110 ه‍ =... - نحو 728 م) سعيد بن مسعود الهذلي، أبو عبد الرحمن، أو أبو مسعود: من كبار المغنين، من أهل مكة. كان نقاشا يصنع البرم من حجارة أبي قبيس (بمكة) فإذا أقبل المساء رفع صوته بالغناء، فيتسارع إليه فتيان قريش وغيرهم، فيساعدونه في تقطيع الحجارة ويحدرونها عن الجبل، وينزل معهم فيغنيهم. وسمعه الحارث ابن خالد المخزومي، وكان أمير مكة، فطرح عليه مقطعات من الخز. وتزوج بابنة (ابن سريج) أشهر المغنين في عصره، فأخذ عنها غناء أبيها. وكان يقترح عليه الغناء بالابيات من الشعر، فيضع لها اللحن ارتجالا، ويغنيها (2). * (سعيد الماغوسي) * (950 - بعد 1016 ه‍ = 1543 - بعد 1607 م) سعيد بن مسعود الماغوسي، ويعرف بأبي جمعة (أو ابن أبي جمعة) الصنهاجي: * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 208 وإنباه الرواة 2: 36 وفهرست ابن النديم: المقالة الثانية. ومجلة المجمع العلمي العربي 24: 95 ومعجم الادباء طبعة دار المأمون 11: 224 وبغية الوعاة 258 ومرآة الجنان 2: 61 ونزهة الالبا 184 وعرفه الزبيدي، في طبقات النحويين - خ. بالاخفش الصغير، وقال: قرأ عليه الكسائي كتاب سيبويه. والمخطوطات المصورة 1: 416. (2) الاغاني، طبعة دار الكتب 5: 65 - 68. فاضل من أهل مراكش. له تصانيف، منها (شرح لامية العرب - خ) سماه (إتحاف ذوي الارب بمقاصد لامية العرب) 168 ورقة في الاحمدية بتونس (4767) ومنه نسخة جميلة بخط مغربي مشكول في خزانة الرباط (117 جلاوي) أمره المنصور السعدي (أحمد بن محمد 1012) بشرح (درر السمط في مناقب السبط) لابن الابار، فوضع له شرحا سماه (نظم الفرائد الغرر في سلك فصول الدرر) وله (إيضاح المبهم من لامية العجم - خ) في مجلد اقتنيته. جاء في طرة الصفحة الاولى منه أنه (للامام ابن أبي جمعة الصنهاجي) وجاء في خاتمته ما نصه: (يقول مؤلفه الفقير إلى رحمة ربه، العائذ بعفوه من سوء كسبه، أبو جمعة سعيد بن مسعود الصنهاجي ثم المراكشي) ولم يذكر (الماغوسي) ؟ (1). * (سعيد بن مسلط) * (... - 1242 ه‍ =... - 1826 م) سعيد بن مسلط الناجحي المغيدي: أمير من آل ناجح من بني مغيد (إحدى قبائل عسير السراة) ولد في قرية السقا (وأهلها يقولون اسقا، باللهجة اليمانية) في عسير، ونشأ يزرع ويفلح. وتأثر بدعوة التدين السلفية (دعوة محمد بن عبد الوهاب) التي نشرها في عسير محمد بن عمر المتحمي (أبو نقطة) وفي أيام سعيد استولى الشريف محمد بن عون على بلاد عسير، واتصل سعيد بنائبه الشريف هزاع بن عون وتزوج هزاع أختا له اسمها حليمة. والتف حوله أهل قريته وآل ناجح وبنو مغيد. ولحقت به إهانة من محمد بن عون، فاتفق رؤساء جماعته على إخراج الاشراف من بلادهم. وهاجموا بلدة (طبب) وفيها حامية الشريف يقودها هزاع، وقاتلوها فصالحتهم الحامية على أن تخرج من طبب، فدمروا معقلها * (هامش 2) * (1) اليواقيت الثمينة 161 والاحمدية 13. وجعلوا مقر الحركة قرية (السقا). وجرد محمد بن عون، جيشا لضربهم سنة 1238 بقيادة شريف اسمه (راجح) فقاتله سعيد على مقربة من وادي عتود وقتله وأرسل محمد علي باشا (والي مصر) فيالق لقتال سعيد بقيادة ابن عون وأحمد باشا محافظ الحجاز، سنة 1239 فاشتبك سعيد معهم في (ذي أمسنوم) شرقي طبب. وانخذل سعيد، فدخلوا طبب. ثم تجدد القتال، فتمكن سعيد من إخراج محمد بن عون ومن معه صلحا من بلاد عسير. ودام الصلح إلى سنة 1240 ونقضة زحف جديد قام به ابن عون علي العسيريين، ونشبت المعركة في بلاد (شهران) وانتهت بانكسار ابن عون، واستقر سعيد بن مسلط في إمارة عسير، مستقلا إلى أن توفي. ومدة حكمه ثلاثة أعوام ونحو تسعة أشهر (1). * (سعيد بن المسيب) * (13 - 94 ه‍ = 634 - 713 م) سعيد بن المسيب بن حزن بن أبي وهب المخزومي القرشي، أبو محمد: سيد التابعين، وأحد الفقهاء السبعة بالمدينة. جمع بين الحديث والفقه والزهد والورع، وكان يعيش من التجارة بالزيت، لا يأخذ عطاءا. وكان أحفظ الناس لاحكام عمر ابن الخطاب وأقضيته، حتى سمي راوية عمر. توفي بالمدينة (2). * (ابن كمونة) * (... - 683 ه‍ =... - 1284 م) سعد بن منصور بن سعد بن الحسن بن هبة الله، عز الدولة ابن كمونة: كيميائي، له اشتغال بالمنطق والحكمة. من أهل بغداد. وفاته بالحلة. من كتبه (تذكرة في الكيمياء) و (شرح تلويحات السهروردي * (هامش 3) * (1) تاريخ عسير، للنعمي 171 - 175 وفيه أن الذي خلفه في الامارة ابن عمه الامير علي بن مجثل المغيدي. (2) طبقات ابن سعد 5: 88 والوفيات 1: 206 وصفة الصفوة 2: 44 وحلية الاولياء 2: 161.

[ 103 ]

في الحكمة - خ) في شستربتي (3598) و (تنقيح الابحاث في البحث عن الملل الثلاث - خ) بيعت النسخة منه بمصر، وكتاب في (المنطق والطبيعي مع الحكمة الجديدة - خ) في استمبول، و (اللمعة الجوينية - خ) في الحكمة، ألفه برسم خزانة الجويني. منه نسخة في الخزانة الغروية، بخطه، أشار في نهايتها إلى أنه فرغ من تصنيفه سنة 679 (1). * (سعيد بن نجاح) * (... - 481 ه‍ =... - 1088 م) سعيد (الاحول) بن نجاح، الحبشي: ثاني أمراء الدولة النجاحية في زبيد. قتل أبوه سنة 452 (2) بسم دسه له علي بن محمد الصليحي، وخاف سعيد فتوارى، إلى أن علم بسفر الصليحي إلى الحج أو إلى مصر، لزيارة العبيدي، فكتب سعيد إلى أخ له اسمه جياش (3) كان قد فر أيضا وأقام يجمع عبيدا وأنصارا، فجاءه جياش بمن معه، ومضوا إلى جهة المهجم حيث أناخ الصليحي، فدخلوا في غمار الناس. وقتلوا عليا الصليحي وكثيرا ممن معه واستولوا على خزائنه وذخائره وخيله وكان ذلك سنة 459 وكانت (الحرة) أسماء بنت شهاب (4) زوجة الصليحي، معه، فأسرها الاحول، وجعل رأس زوجها أمام هودجها وسار إلى زبيد، فدخلها دخولا معظما (كما يقول مؤرخوه) وعاد إلى بني نجاح ملك تهامة، بأسرها. واستمر السلطان سعيد إلى أن قتله الصليحيون على أبواب (حصن الشعر) (5). * (هامش 1) * (1) كشف الظنون 495 وهدية العارفين 1: 385 ومذكرات الميمني - خ. وطوبقبو 3: 654 وتلخيص مجمع الآداب 1: 159 - 161 وفهرس المخطوطات المصورة 1: 22 وتذكرة النوادر 144، 145 والذريعة 16: 305 و 18: 351 وفيه: (وفاته في كشف الظنون سنة 676 وهو غلط، والصواب 683 كما في الحوادث الجامعة) واستدل على صحة هذا بما جاء في مخطوطة (اللمعة). (2) و (3) و (4) انظر الاعلام. (5) غاية الاماني في أخبار القطر اليماني 253 - 272 وبهجة الزمن 63 وانظر أنباء الزمن في تاريخ اليمن - * (الناعطي) * (... - نحو 70 ه‍ =... - نحو 690 م) سعيد بن نمران بن نمر، الهمداني، ثم الناعطي: تابعي، كان سيد همدان. شهد اليرموك، واستكتبه علي بن أبي طالب. ثم ضمه إلى عبيدالله بن العباس حين ولاه اليمن. ولما صار الامر إلى معاوية جاءه، مستشفعا بحمزة بن مالك الهمداني، فخلى معاوية سبيله. فرحل إلى جرجان، واختط فيها دورا وضياعا. قال ابن عساكر: ثم أقامه مصعب بن الزبير قاضيا على الكوفة (1). سعيد نمد پوش = طاهر بن قاسم بعد 771 * (الاشنانداني) * (... - 256 ه‍ =... - 870 م) سعيد بن هارون الاشنانداني، أبو عثمان: لغوي من العلماء بالادب، من أهل بغداد. سكن البصرة. ولقيه بها ابن دريد. نسبته إلى (أشناندان) موضع الاشنان (بالفارسية) له كتاب (معاني الشعر - ط) و (الابيات الفريدة) (2). * (الخالدي) * (... - 371 ه‍ =... - 981 م) سعيد بن هاشم بن وعلة بن عرام، من بني عبد القيس، أبو عثمان الخالدي: شاعر، أديب، اشتهر هو وأخوه (محمد) الآتية ترجمته، بالخالديين، وكانا آية في الحفظ والبديهة، يتهمهما شعراء * (هامش 2) * خ: حوادث سنة 481 والمخلاف السليماني 1: 116، 123 وفيه مقتله سنة 482 كما في بعض المصادر الاخرى. (1) تهذيب ابن عساكر 6: 177 والمحبر 377 وفي الاصابة، الترجمة 3679 (أراد مصعب أن يوليه القضاء فمنعه أخوه وكتب إليه: إنه من أصحاب علي). (2) ابن النديم 60 وبغية الوعاة 258 واللباب 1: 53 وإنباه الرواة 4: 145 ولم يذكروا وفاته وذكرت في هدية العارفين 1: 388 وكشف الظنون 1729 وفي التيمورية 3: 17 وفاته سنة 288 ؟. عصرهما بسرقة شعرهم. وأورد الثعالبي (في اليتيمة) قصائد لاحد معاصريهما في هذا المعنى. وقال ابن النديم: (كانا إذا استحسنا شيئا غصباه صاحبه، حيا أو ميتا، لا عجزا منهما عن قول الشعر، ولكن كذا كانت طباعهما !) وهما من أهل (الخالدية) من قرى الموصل، ونسبتهما إليها، وقيل: نسبتهما إلى جد لهما اسمه خالد (ابن منبه، أو ابن عبد القيس، أو ابن عبد عنبسة، على اختلاف الروايات) وعرفهما الزبيدي (في التاج) بالموصليين. وقال ياقوت (في معجم الادباء): كانا أديبي (البصرة) وشاعريها في وقتهما. ولابي عثمان هذا (ديوان شعر - ط) واشتركا في تصنيف كتب، منها (الاشباه والنظائر، من أشعار المتقدمين والجاهليين والمخضرمين - ط) يعرف بحماسة المحدثين أو (حماسة الخالديين) وجمعا مختارات مما قيل فيهما، في كتاب (التحف والهدايا - ط) ومن كتبهما (أخبار أبي تمام ومحاسن شعره) و (أخبار الموصل) و (اختيار شعر ابن الرومي) و (اختيار شعر البحتري) و (اختيار شعر مسلم بن الوليد) (1). * (ابن هبة الله) * (436 - 495 ه‍ = 1045 - 1101 م) سعيد بن هبة الله بن الحسين، أبو الحسن: طبيب متميز، واسع الاطلاع، من أهل بغداد. خدم المقتدي بأمر الله، وولده المستظهر بالله (العباسيين) وألف كتبا في الطب والفلسفة والمنطق، منها (المغني في تدبير الامراض - خ) في استمبول، وشستربتي (3978) و (الاقناع) في الطب، و (الحدود والفروق - خ) * (هامش 3) * (1) فهرست ابن النديم 240 وتاج العروس: مادة خلد. واليتيمة 1: 471 وفوات الوفيات 1: 170 واللباب 1: 339 والفهرس التمهيدي 274 و 297 ومعجم البلدان لياقوت: في الكلام على الخالدية. ومعجم الادباء لياقوت 11: 208 طبعة دار المأمون، وفيه اسم صاحب الترجمة (سعد بن هشام بن سعيد) وفي هامشه نقلا عن الوافي بالوفيات للصفدي، الجزء الرابع، القسم الثاني، هو (سعد بن هاشم بن سعيد).

[ 104 ]

رسالة في الفلسفة، و (التلخيص النظامي) و (خلق الانسان) و (اليرقان) وكان يتولى مداواة المرضى في البيمارستان العضدي (1) * (القطب الراوندي) * (... - 573 ه‍ =... - 1187 م) سعيد بن هبة الله بن الحسن الراوندي، أبو الحسن، قطب الدين: باحث إمامي، توفي ببلدة (قم) وقبره بها. له كتب، منها (الخرايج والجرايح - ط) في المعجزات النبوية وكرامات الائمة الاثني عشر وغير ذلك، وشرح نهج البلاغة سماه (منهاج البراعة - خ) الجزء الثاني منه، في شستربتي (3059) و (قصص الانبياء) (2). * (سعيد بن هشام) * (... - نحو 130 ه‍ =... - نحو 748 م) سعيد بن هشام بن عبد الملك بن مروان: أمير أموي، من بني مروان. ولد ونشأ بدمشق، وولي بعض المغازي في خلافة أبيه. وغزا الصائفة سنة 111 ه‍ فبلغ قيسارية. ثم كان مع أخيه سليمان حين خلع مروان بن محمد (سنة 127 ه‍) وتحصن بحمص، فصالح مروان أهل حمص على أن يسلموا إليه سعيدا وابنين له، فسلموهم، فأمر مروان بحبس سعيد في حران. ثم قتل بها (3). * (سعيد بن وهب) * (... - 208 ه‍ =... - 823 م) سعيد بن وهب البصري، أبو عثمان، مولى بني سامة بن لؤي: شاعر، اشتهر بالخلاعة والمجون. أكثر شعره في الغزل * (هامش 1) * (1) طبقات الاطباء 1: 254 والفهرس التمهيدي 457 وهدية العارفين 1: 390 وطوبقيو 3: 833 وهو فيه: سعيد بن هبة الله بن (الحسن). (2) سفينة البحار للقمي 2: 437 ومجلة المجمع العلمي العربي 24: 99 ثم 25: 306 والذريعة 7: 145 وهدية العارفين 1: 392. (3) تهذيب ابن عساكر 6: 178 وابن الاثير 5: 58 و 124. والخمر. ولد ونشأ بالبصرة، وانتقل إلى بغداد، وتقدم عند البرامكة. وكان صديقا لابي العتاهية. وتاب في كبره وتنسك وحج ماشيا. ومات ببغداد، فحضر الفضل بن الربيع جنازته ودفنه (1) * (سعية بن غريض) * (... -... =... -...) سعية بن غريض بن عادياء الازدي: شاعر جاهلي يهودي. هو أخو السموأل. له أخبار وأشعار كانت مما يغنى به. ومن المصادفات أن أكثرها يتصل بالمال كما هي طبيعة اليهود. وكان معاوية يتمثل ببعض شعره (2). * (سغ) * السغدي = علي بن الحسين 461 السغناقي = الحسين بن علي 711 * (سف) * السفاح = عبد الله بن محمد 136 ابن السفاح = محمد بن عبد الله 149 * (ابن بكير) * (... - بعد 71 ه‍ =... - بعد 690 م) السفاح بن بكير بن معدان اليربوعي: شاعر روى له صاحب (المفضليات) قصيدة في رثاء يحيى بن شداد بن ثعلبة، من بني يربوع. وكان يحيى مع مصعب بن الزبير في اليوم الذي قتل فيه. وأدرك مصعب أنه مقتول فقال له: انصرف فما لقتلك معنى، فقال: والله لا تحدث الناس أني رغبت عن مصرعك. ومازال يدافع عنه حتى قتل معه، فرثاه صاحب الترجمته لوفائه (3). * (هامش 2) * (1) تاريخ بغداد 9: 73 والموشح 258 والنجوم الزاهرة 2: 188. (2) الاغاني طبعة الدار 22: 122 - 125. (3) شرح اختيارات المفضل 1361 - 66. السفاريني = محمد بن أحمد 1188 السفاقسي = إبراهيم بن محمد 742 السفرجلاني = إبراهيم بن محمد 1112 السفرجلاني = عبد الرحمن بن عمر (1150) السفرجلاني = مصطفى بن محمد 1179 السفرجلاني = أمين بن محمد خليل (1335) السفطي = رمضان بن صالح 1158 السفطي = مصطفى السفطي 1327 أبو سفيان الهاشمي = المغيرة بن الحارث (20) أبو سفيان = صخر بن حرب 31 ابن أبي سفيان = عتبة بن أبي سفيان ابن سفيان = محمد بن سفيان 415 * (سفيان بن أرحب) * (... -... =... -...) سفيان بن أرحب (واسمه مرة) بن الدعام الهمداني، من بكيل: جد جاهلي يماني. بنوه بطون كثيرة من أرحب، أتى الهمداني على بيانها. وإليه نسبة (بلاد سفيان) في اليمن (1). * (سفيان الثوري) * (97 - 161 ه‍ = 716 - 778 م) سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري، من بني ثور بن عبد مناة، من مضر، أبو عبد الله: أمير المؤمنين في الحديث. كان سيد أهل زمانه في علوم الدين والتقوى. ولد ونشأ في الكوفة، وراوده المنصور العباسي على أن يلي الحكم، فأبى. وخرج من الكوفة (سنة 144 ه‍) فسكن مكة والمدينة. ثم طلبه المهدي، فتوارى. وانتقل إلى البصرة فمات فيها مستخفيا. له من الكتب (الجامع الكبير) و (الجامع الصغير) كلاهما في الحديث، وكتاب في * (هامش 3) * (1) الاكليل 10: 218 - 237.

[ 105 ]

(الفرائض) وكان آية في الحفظ. من كلامه: ما حفظت شيئا. فنسيته. ولابن الجوزي كتاب في مناقبه (1). * (سفيان بن عوف) * (... - 52 ه‍ =... - 672 م) سفيان بن عوف الازدي الغامدي: قائد، صحابي، من الشجعان الابطال. كان مع أبي عبيدة ابن الجراح بالشام حين افتتحت، وولاه معاوية الصائفتين، فظفر واشتهر. ثم سيره بجيش إلى بلاد الروم فأوغل فيها إلى أن بلغ أبواب القسطنطينية، فتوفي في مكان يسمى (الرنداق) قال ابن عساكر: لما بلغت وفاته معاوية كتب إلى أمصار المسلمين وأجناد العرب ينعاه، فبكى الناس عليه في كل مسجد. وكان معاوية بعد ذلك إذا رأى في الصوائف خللا قال: واسفياناه، لاسفيان لي ! (2). * (سفيان بن عيينة) * (107 - 198 ه‍ = 725 - 814 م) سفيان بن عيينة بن ميمون الهلالي الكوفي، أبو محمد: محدث الحرم المكي. من الموالي. ولد بالكوفة، وسكن مكة وتوفي بها. كان حافظا ثقة، واسع العلم كبير القدر، قال الشافعي: لولا مالك * (هامش 1) * (1) دول الاسلام 1: 84 وابن النديم 1: 225 وابن خلكان 1: 210 والجواهر المضية 1: 250 وطبقات ابن سعد 6: 257 والمعارف 217 وحلية الاولياء 6: 356 ثم 7: 3 وتهذيب التهذيب 4: 111 - 115 وذيل المذيل 105 وتاريخ بغداد 9: 151 وصيد الخاطر 175. (2) الاصابة، الترجمة 3323 ومروج الذهب، طبعة باريس 5: 62 وهو فيه (العامري) تصحيف الغامدي. وجمهرة الانساب 357 وفيه نسبه. والنجوم الزاهرة 1: 134 وفيه أن غزوة القسطنطينية كانت سنة 49 ه‍. والكامل لابن الاثير 3: 194 وهو فيه (الاسدي) وقد ذكرنا في ترجمة (الازد) أن النسبة إليه أزدي، وأسدي، بسكون السين. وتاريخ الاسلام للذهبي 2: 262 وعرفه بأمير الصوائف. وتهذيب ابن عساكر 6: 181 وفيه: (كان سفيان لا يجيز في العرض رجلا إلا بفرس ورمح ومخصف ومسلة وترس وخيوط كتان ومبضع ومقود وسكة حديد). وسفيان لذهب علم الحجاز. وكان أعور. وحج سبعين سنة. قال علي بن حرب: كنت أحب أن لي جارية في غنج ابن عيينة إذا حدث ! له (الجامع) في الحديث، وكتاب في (التفسير) (1). * (سفيان بن وهب) * (... - 82 ه‍ =... - 701 م) سفيان بن وهب الخولاني، أبو اليمن: صحابي، من الامراء. حج مع النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع، وشهد فتح مصر، وغزا إفريقية سنة 60 ه‍ أميرا لعبد العزيز بن مروان، ثم دخلها سنة 78 ه‍ وتوفي فيها (2). السفياني = علي بن عبد الله 198 * (سق) * السقا = إبراهيم بن علي 1298 السقا = حسن بن محمد 1326 السقاف = علي بن أبي بكر 895 السقاف = أبو بكر بن سالم 992 السقاف = عمر بن سقاف 1216 السقاف = إسحاق بن عقيل 1272 السقاف = عبد الرحمن بن علي 1292 السقاف = شيخان بن علي 1313 السقاف = علوي بن أحمد 1335 السقاف = محمد بن حامد 1338 السقاف = أبو بكر بن عبد الرحمن 1341 السقاف = أحمد بن عبد الرحمن 1357 السقافي = جعفر بن محمد 1182 السقطي = سري بن المغلس 253 السقطي = هبة الله بن المبارك 509 * (هامش 2) * (1) تذكرة الحفاظ 1: 242 والرسالة المستطرفة 31 وصفة الصفوة 2: 130 وابن خلكان 1: 210 وميزان الاعتدال 1: 397 وحلية الاولياء 7: 270 وذيل المذيل 108 والشعراني 1: 40 وتاريخ بغداد 9: 174. (2) معالم الايمان 1: 120 والاصابة، الترجمة 3325. ابن سقلاب (المقدسي) = يعقوب بن سقلاب 625 السقيفي = يوسف بن أبي الفتح 1056 * (سك) * السكاكي = يوسف بن أبي بكر 626 السكاكيني = محمد بن أبي بكر 721 السكاكيني = خليل بن قسطندي السكتاني = عيسى بن عبد الرحمن 1062 السكتواري (شيخ التربة) = علي دده ابن سكرة (الشاعر) = محمد بن عبد الله (385) ابن سكرة = حسين بن محمد 514 السكري = محمد بن ميمون 167 السكري (ابو سعيد) = الحسن بن الحسين 275 السكري = عبد الله بن درويش 1329 * (السكسك) * (... -... =... -...) 1 - سكسك بن أشرس بن كندة: جد جاهلي يماني. يقال لبنيه (السكاسك) والواحد (سكسكي) بفتح السينين، أو بفتح الاولى وكسر الثانية. كان منهم في الشام واليمامة (1). 2 - سكسك بن وائل بن حمير، من قحطان: ملك يماني، من قدمائهم. كان يقال له (مقعقع العمد) وكان إذا غلب على من ناوأه هدم بناءه وأحرق آثاره. ولي بعد أبيه، فأخضع أهل الفتن، وغزا، ومات بالعراق، فحمل إلى اليمن (2). السكسكي = قيس بن معدي كرب ابن السكن = سعيد بن عثمان 353 السكندري = أحمد بن محمد 683 السكندري = محمد بن أحمد 981 * (هامش 3) * (1) جمهرة الانساب 405 واللباب 1: 549. (2) التيجان 57 والاكليل، طبعة برنستن، 8: 181 وسبائك الذهب 16.

[ 106 ]

السكندري = أحمد بن علي 1357 * (السكون) * (... -... =... -...) السكون بن أشرس بن كندة (واسمه ثور) من كهلان: جد جاهلي، بنوه بطن من كندة، يقال لهم (السكون) و (بنو السكون) كانت لهم رياسة في (دومة الجندل) ومنهم (التجيبيون) في الاندلس (1). السكوني = عمر بن محمد 717 سكياپارلي = تشيلستينو ابن السكيت = يعقوب بن إسحاق 244 * (السيدة سكينة) * (... - 117 ه‍ =... - 735 م) سكينة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب: نبيلة شاعرة كريمة، من أجمل النساء وأطيبهن نفسا. كانت سيدة نساء عصرها، تجالس الاجلة من قريش، وتجمع إليها الشعراء فيجلسون بحيث تراهم ولا يرونها، وتسمع كلامهم فتفاضل بينهم وتناقشهم وتجيزهم. دخلت على هشام (الخليفة) وسألته عمامته ومطرفه ومنطقته، فأعطاها ذلك. وقال أحد معاصريها: أتيتها. وإذا ببابها جرير والفرزدق وجميل وكثير، فأمرت لكل واحد بألف درهم. تزوجها مصعب بن الزبير، وقتل، فتزوجها عبد الله بن عثمان بن عبد الله، فمات عنها، وتزوجها زيد بن عمرو بن عثمان بن عفان، فأمره سليمان بن عبد الملك بطلاقها، تشاؤما من موت أزواجها، ففعل. أخبارها كثيرة. وكانت إقامتها ووفاتها بالمدينة. وكانت أجمل الناس شعرا، تصفف جمتها تصفيفا لم ير أحسن منه، و (الطرة السكينية) منسوبة إليها. ولعبد الرزاق المقرم كتاب (السيدة سكينة - ط) ولامين عبد الحسيب سالم * (هامش 1) * (1) نهاية الارب 52 و 331 وجمهرة الانساب 403 واللباب 1: 550. (مناقب السيدة السكينة - ط) (1). * (سل) * سل = كنن إدورد بعد 1323 سلار = حمزة بن عبد العزيز 463 ابن سلام = القاسم بن سلام 224 ابن سلام = محمد بن سلام 232 * (القابسي) * (... - 554 ه‍ =... - 1159 م) سلام (بالتشديد) بن أبي بكر بن فرحان القابسي: شاعر كان وزيرا للامير مدافع بن رشيد (أمير قابس) واشتهر بقصيدة أورد معظمها صاحب (خريدة القصر)، تدل على شاعرية قوية. وقتل يوم خروج الامير مدافع من قابس واستيلاء المصامدة عليها بعسكر عبد المؤمن ابن علي الكومي (2). * (الباهلي) * (... - بعد 839 ه‍ =... - بعد 1435 م) سلام به عبد الله بن سلام، أبو الحسن الاشبيلي الباهلي: أديب أندلسي الاصل، من إشبيلية. صنف (الذخائر والاعلاق في أدب النفوس ومكارم الاخلاق - ط) فرغ من تصنيفه في ذي العقدة 839 (3). * (الملك العادل) * (670 - 690 ه‍ = 1271 - 1291 م) سلامش بن بيبرس البندقداري، سيف * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 211 وفيه: (قيل اسمها آمنة، وقيل أمينة، وقيل أميمة، وسكينة لقب لقبتها به أمها الرباب ابنة امرئ القيس بن عدي). وسير النبلاء - خ. المجلد الرابع. ونسب قريش 59 وطبقات ابن سعد 8: 348 والمحبر 438 ومصارع العشاق 272 وخطط مبارك 2: 60 والدر المنثور 244 وفهرس دار الكتب 8: 252. (2) خريدة القصر قسم شعراء المغرب، طبعة تونس 1: 57. (3) كشف 822 وهدية 1: 393 وسركيس 522 قلت: وفي (المغرب في حلي المغرب 434) أن كتاب الذخائر والاعلاق هو من تأليف أبي الحسن سلام بن سلام بالتخفيف - كان أبوه من وزراء المعتمد بن عباد ؟. الدين، الملقب بالملك العادل ابن الملك الظاهر: من ملوك دولة المماليك بمصر والشام. بويع بالسلطنة - بمصر - بعد خلع أخيه الملك السعيد (سنة 678 ه‍) وكان عمره لما تسلطن سبع سنوات ونصفا. ويعرف بابن البدوية. وضربت السكة باسمه. وقام بتدبير مملكته قلاوون الالفي. وكان يخطب لهما على المنابر. فلم يلبث قلاوون أن اعتقل أنصار (سلامش) من أمراء الدولة الظاهرية، وسجنهم في الاسكندرية، وأعلن خلع العادل (سلامش) في السنة نفسها (فكانت مدة سلطنته الاسمية خمسة أشهر وأياما) وأرسله إلى قلعة الكرك، فنشأ بها. وظل إلى أن نقله الملك الاشرف خليل بن قلاوون إلى القسطنطينية ؟، مخافة فتنته، فتوفي فيها. وصبرته أمه في تابوت وحملته معها إلى القاهرة. ودفن بالقرافة (1). ابن سلامة = هبة الله بن سلامة 410 * (سلامة بن جندل) * (... - نحو 23 ق ه‍ =... - نحو 600 م) سلامه بن جندل بن عبد عمرو، من بني كعب بن سعد التميمي، أبو مالك: شاعر جاهلي، من الفرسان. من أهل الحجاز. في شعره حكمة وجودة. يعد في طبقة المتلمس. وهو من وصاف الخيل. له (ديوان شعر - ط) صغير، رواه الاصمعي. وأكثر المؤرخين على أنه (جاهلي قديم) مع أنهم يذكرون معاصرته لعمرو بن كلثوم (2). * (سلامة حجازي) * (1268 - 1335 ه‍ = 1852 - 1917 م) سلامة حجازي: المؤسس المصري * (هامش 3) * (1) ابن إياس 1: 114 و 128 والسلوك للمقريزي 1: 776 والنجوم الزاهرة 7: 286 والنهج السديد فيما بعد تاريخ ابن العميد 471. (2) خزانة البغدادي 2: 86 وشعراء النصرانية 486 وسمط اللآلي 49 و 454 ومعجم المطبوعات 1037 والشعر والشعراء 87.

[ 107 ]

الاول جوقة تمثيلية في مصر. ومن كبار المغنين. ولد بالاسكندرية، واشتهر بحسن صوته. وأنشأ فرقة للتمثيل زار بها شمالي إفريقية وسورية وعرض بعض (رواياته) في دمشق وغيرها. وتوفي بالقاهرة ولجورج طنوس، كتاب (الشيخ سلامة الحجازي - ط) في ترجمته وأقوال الشعراء والادباء في رثائه (1). * (سلامة بنت عامر) * (... -... =... -...) سلامة بنت عامر بن كعب بن حلان، من بني غني، من عدنان: أم جاهلية. ينسب إليه عتريف وعبيد ومالك، أبناؤها من زوجها سعد بن عوف بن كعب بن حلان (2). * (الانباري) * (503 - 590 ه‍ = 1110 - 1194 م) سلامة بن عبد الباقي بن سلامة، أبو الخير، الانباري: أديب، عالم بالقراآت، من أهل الانبار. سكن مصر، ومات بها. * (هامش 1) * (1) منير الحسامي، في مجلة منيرفا - ببيروت - كانون الاول 1924 وعبد الفتاح الفيشاوي، في مجلة صوت الشرق - بالقاهرة - أكتوبر 1953. (2) نهاية الارب 239 وهي فيه (من القحطانية) وصححناه بما في جمهرة الانساب 233 و 236 وبما في التاج 10: 272 من أن (غنيا) من قيس عيلان، وهم عدنانيون. وكان ضريرا. له (شرح مقامات الحريري - خ) في دار الكتب (1). * (سلامة بن عبد الوهاب) * (... - نحو 425 ه‍ =... - نحو 1034 م) سلامة بن عبد الوهاب السامري، أبو الخير: من أركان الدعوة الباطنية الدرزية. كان في أيام الحاكم بأمر الله، ومن رجاله. واتصل بحمزة بن علي (راجع ترجمته) وساعده على استمرار نشر الدعوة، بعد ما يسمونه (غيبة الحاكم). وهو عند الدروز من (الحدود الخمسة) يكنون عنه بالجناح الايمن، ويلقبونه بالمصطفى، والوزير الرابع. ومن ألقابه في كتب الدين عندهم (الباب السابق) و (باب حجة القائم) و (الباب الاعظم). * (الكفر طابي) * (... - 534 ه‍ =... - 1139 م) سلامة بن غياض بن أحمد، أبو الخير، الكفرطابي: عالم بالعربية. زار مصر وبغداد وإيران. ومات بحلب. نسبته إلى (كفرطاب) بين المعرة وحلب. من كتبه (التذكرة) في النحو، عشر مجلدات، و (ما تلحن فيه العامة) ورسالة في (فضل العربية والحض على تعليمها) رآها القفطي بخطه (2). * (سلامة) * (... - نحو 130 ه‍ =... - نحو 748 م) سلامة القس: مغنية شاعرة، من مولدات المدينة. نشأت بها، وأخذت الغناء عن معبد وطبقته، فمهرت في الغناء، وحذقت الضرب على الاوتار، وقالت الشعر الكثير. وشغف بها عبد الرحمن بن * (هامش 2) * (1) إرشاد الاريب 4: 245 وبغية الوعاة 259 ونكت الهميان 160 ودار الكتب 7: 173. (2) إنباه الرواة 2: 67 وإرشاد الاريب 4: 245 وبغية الوعاة 259 ووفاته في الاخيرين سنة 533 ه‍. أبي عمار الجشمي (من قراء مكة) الملقب بالقس لكثرة عبادته، وكان تابعيا، فنسبت إليه وغلب عليها لقبه. وسمع بها يزيد بن عبد الملك، فاشتراها - قيل بعشرين ألف دينار - فانتقلت إلى دمشق، وبقيت عنده إلى أن توفي. ولها شعر في رثائه. وكان يقدم عليها حبابة. وأدركت سلامة مقتل الوليد بن يزيد (1). * (سلامة بن مبارك) * (... - نحو 530 ه‍ =... - نحو 1135 م) سلامة بن مبارك بن رحمون بن موسى: طبيب مصري. اطلع على كتب جالينوس واشتغل بالمنطق والعلوم الحكمية. وصنف كتبا، منها (نظام الموجودات) ومقالة في (العلم الالهي) ومقالة في (خصب أبدان النساء بمصر عند تناهي الشباب) (2). * (سلامة موسى) * (1304 - 1378 ه‍ = 1887 - 1958 م) سلامة موسى القبطي المصري: كاتب مضطرب الاتجاه والتفكير. ولد في قرية كفر العفي بقرب الزقازيق. وتعلم بالزقازيق وباريس ولندن. ودعا إلى الفرعونية. وشارك في تأسيس حزب اشتراكي، لم يلبث أن حله الانجليز واعتقلوه وسجنوه مدة. وجحد الديانات في شبابه وعاد إلى الكنيسة في سن الاربعين، وأصدر مجلة (المستقبل) قبل الحرب العامة الاولى وتعطلت بسبب الحرب. وعمل في التدريس ثم رأس تحرير مجلة الهلال وكل شئ، حتى عام 1927 وقام بحملة على الصحافة اللبنانية بمصر، فنشرت دار الهلال رسائل بخطه تثبت أنه كان عينا عليها لحكومة صدقي. وصنف وترجم ما يزيد على 40 كتابا، طبعت * (هامش 3) * (1) الاغاني، طبعة دار الكتب 8: 334 والدر المنثور 250 وأعلام النساء 2: 626 والتاج: مادة سلم. (2) طبقات الاطباء 2: 106.

[ 108 ]

كلها. منها (حرية الفكر وأبطالها في التاريخ) و (نظرية التطور وأصل الانسان) و (غاندي والحركة الهندية) و (أشهر قصص الحب التاريخية) و (التجديد في الادب الانجليزي الحديث) و (اليوم والغد) مقالات من إنشائه. و (التثقيف الذاتي) و (فن الحياة) و (العقل الباطن أو مكنونات النفس) و (المرأة ليست لعبة الرجل) و (تاريخ الفنون وأشهر الصور) وجمع الناشرون مقالات له، بعضها مترجم، في كتب منها (اليوم والغد) و (مختارات سلامة موسى) و (في الحياة والادب). وكتب في مجلات وصحف متعددة لم يكن يستقر في الانقطاع إلى إحداها، إلى أن مات في أحد مستشفيات القاهرة. وكان كثير التجني على كتب التراث العربي، يناصر بدعة الكتابة بالحرف اللاتيني (1). السلامي = عبد الله بن موسى 374 السلامي (الشاعر) = محمد بن عبد الله (393) السلامي = محمد بن ناصر 550 السلامي = محمد بن رافع 774 * (هامش 1) * (1) احمد ابو كف، في مجلة الكتاب العربي: العدد 28 وابراهيم التيوتي، في جريدة العلم بالرباط 15 / 8 / 1958 والعهد الجديد 13 / 8 / 58 والاهرام 10 / 8 / 58. السلامي (شارح الرحبية) = محمد بن إبراهيم 879 السلاوي = أحمد بن خالد 1315 السلاوي (الدكالي) = محمد بن علي (1364) ابن سلجوق = محمد بن ميكائيل 455 سلستينو = تشيلستينو * (سلسلة بن غنم) * (... -... =... -...) سلسلة بن غنم بن ثوب - بضم الثاء وفتح الواو - بن معن، من طيئ، من القحطانية، جد جاهلي. من عقبة آل ربيعة، من عرب الشام (1). ابن سلطان = محمد بن محمد 950 سلطان = أحمد بن محمد 1308 * (المزاحي) * (985 - 1075 ه‍ = 1577 - 1664 م) سلطان بن أحمد بن سلامة بن إسماعيل * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 241 واللباب 2: 180. المزاحي المصري الشافعي: فاضل، كان شيخ الاقراء بالقاهرة. نسبته إلى منية مزاح (من الدقهلية بمصر) تعلم وتوفي بالقاهرة. من كتبه (حاشية على شرح المنهج للقاضي زكريا - خ) فقه، في الازهرية، و (شرح الشمائل) ومؤلف في (القراآت الاربع الزائدة على العشر - خ) في الرياض (الرقم 2543) و (الجوهر المصون - خ) في البلدية (ن 1778 - خ) و (مسائل واجوبتها - خ) في البلدية (ن 5265 - ج) تجويد. لعله (أجوبة عن أسئلة وردت إليه في القراآت - خ) 32 ورقة في دار الكتب المصرية (25317 ب) و (رسالة في أجوبة المسائل العشرين التي رفعها بعض المقرئين - خ) في الرياض (2519) (1). * (البو سعيدي) * (... - 1219 ه‍ =... - 1804 م) سلطان بن أحمد بن سعيد بن أحمد بن * (هامش 3) * (1) فهرست الكتبخانة 1: 98 وخلاصة الاثر 2: 210 وخطط مبارك 16: 83 وصفوة من انتشر 144 والازهرية 2: 520 و 6: 314 وجامعة الرياض 7: 25، 78 ومخطوطات الدار 1: 412.

[ 109 ]

محمد البوسعيدي: صاحب مسقط وعمان. وهو أبو ملوك مسقط وزنجبار بعد ذلك. ويقال له سلطان ابن الامام. انتزع الحكم من أخيه سعيد، واستقرت البلاد في أيامه. قال صاحب تحفة الاعيان: (وكان الملك البحري أيام اختلاف اليعاربة متفرقا في أيدي عمالهم، مثل الهند وممباسة وزنجبار وما بعدها، وكل عامل قد استبد برأيه وانفرد بما تحت يده وادعى المملكة لنفسه، فسعى سلطان في رد ما أمكنه من ذلك، ولم يتم له الامر وإنما تم لولده سعيد بن سلطان). وهاجم البحرين سنة 1216 ه‍، وأخذها من آل خليفة. فاستنجدوا بعبد العزيز بن محمد ابن سعود، فأمدهم بجيش أخرج عساكر سلطان، وقتل منها ماينيف على ألفي رجل. ثم مات سلطان قتيلا في مناوشة، وهو في سفينة صغيرة على مقربة من شاطئ مسقط، كان ذاهبا بها إلى بندر عباس، فقتله رجال من (القواسم) أهل (رأس الخيمة). وهو الذي أمضى الاتفاق مع شركة الهند الشرقية، سنة 1213 ه‍ - 1798 م، بتقديم الانكليز في المعاملات التي تتم في داخل بلاده، على الفرنسيين والهولنديين. وأمضى اتفاقا آخر مع (جون مالكولم) سنة 1214 ه‍ - 1800 م يخول الانكليز إقامة معتمد دائم في مسقط (1). * (هامش 1) * (1) تحفة الاعيان 2: 165 و 183 - 185 وعمان والساحل الجنوبي 18 و 27 وحاضر العالم الاسلامي، الطبعة الثانية، 4: 341 وابن بشير 1: 122 و 131 وهو يذكر أحمد بلفظ (حمد) من دون ألف. ومما ينبغي التنبيه إليه أن مؤلف كتاب Histoire des Wahhabis depuis leur origine jusqu ' a 1809 la fin de المطبوع في باريس سنة 1810 م، وكان معاصرا لسلطان وسعيد، البوسعيديين، يمزج أخبار الاول بأخبار الثاني، ويسمي الذي قتله القواسم (سعيدا) - أو سيدا - Seyed ولا يعنينا هذا، وإنما المهم أنه أورد مقدمة لخبر مقتله، كبيرة الفائدة للتاريخ، فهو يقول، ص 55 - 59، ما خلاصته أن إشاعة انتشرت في بلاد العرب عن عزم (علي باشا) والي بغداد، على مهاجمة الوهابيين، بقوة عظيمة، وأن إمام مسقط، اعتقد أن الامر جد، فنهض لمحالفة (باشا بغداد) وخرج من مسقط في أسطول مؤلف من خمسة عشر مركبا، فوصل إلى البصرة يوم أول رجب 1219 ه‍ - 5 أكتوبر 1804 ولم ير شيئا يدل على * (ابن بجاد) * (... - 1351 ه‍ =... - 1932 م) سلطان بن بجاد بن حميد، من عتيبة: قائد شجاع. من بادية ما بين الحجاز ونجد. صحب ابن سعود (عبد العزيز بن عبد الرحمن) في غزواته مغامراته، قبل أن يلي الملك. وأقام في (هجرة الغطغط) على مقربة من الرياض فكان زعيمها. وأرسله ابن سعود إلى واحة (تربة) في شعبان 1337 ه‍، نجدة لخالد ابن لؤي، لصد الشريف عبد الله بن الحسين عن تلك الواحة، فأغارا على جيش عبد الله، فكادا يفنيانه، قيل: بلغت قتلاه خمسة آلاف، منهم 180 من الاشراف. ثم كان مع الامير فيصل بن عبد العزيز في حرب (عسير). ولما بدأت حركة التجديد والاصلاح في دولة آل سعود، قبيل استقرارها، ونودي بالكف عن الغارات والغزوات، كان من العسير على ابن بجاد - وهو العريق في البداوة - أن يرتاح إلى أساليب من الحضارة الجديدة، رأى (عبد العزيز) ابن سعود يقبل عليها ويقرها: معاهدات مع دول الافرنج، وأنظمة وقوانين للبلاد، وسيارات قد تكون من (السحر) وأطباء لا يصفون الحشائش، ولا يقولون بالكي، وكهرباء تأتي بالنور من دون زيت أو شمع ! كل هذا وأمثاله، كان في (منطق) ابن بجاد، من * (هامش 2) * صحة الخبر، فانصرف إلى (الكبد) على مرحلة من البصرة، واتصل بوالي بغداد - بواسطة تاجر معروف، اسمه أحمد رزق - فعرض عليه ما جاء من أجله، وطلب منه معونة مالية لمحاربة (الوهابين) فأجابه الوالي (علي باشا) بأنه لا يرى فائدة من مراكبه الخمسة عشر، وأبى أن يمده بقليل أو كثير من المال، فاضطر (سعيد) - والصواب سلطان - إلى بيع أحد مراكبه لبعض سكان البصرة، بثمانية وثلاثين ألف قرش رومي، توازي - في ذلك العهد - 190 ألف فرنك فرنسي، وأبحر من شاطئ (الخور) بقرب ميناء البصرة، للعودة إلى مسقط، واختار مركبا خفيفا انتقل إليه، ليسبق أسطوله أو ليتقي مهاجمة (الوهابيين) وشاع خبر سفره، فلم ينفعه احتياطه، ففاجأه بعض القرصان، من عرب (القواسم) فقاتلهم، وأصيب برصاصة قضت عليه، وذلك في اليوم العاشر من نوفمبر سنة 1804 الموافق 5 شعبان 1219. (المستحدثات) أو البدع. واستفزه الداهية (فيصل الدرويش) - أنظر ترجمته -، فقام ينكر على (الامام) ما سماه قعودا عن الجهاد، وابتعادا عن جادة الدين. وتحول بعد الطاعة والاخلاص ثائرا التفت حوله جموع من قبيلته (عتيبة) الكثيرة العدد، وناصره الدرويش وأهل الغطغط، واتسعت الفتنة. فوجه ابن سعود الزحوف لاخضاعه ومن معه، وأمر من بقي على طاعته من عتيبة أن يكفيه شر من والى ابن بجاد منها، فانقسمت القبيلة، واقتتل فريقاها. ونشبت وقائع انتهت بالقبض على ابن بجاد وزجه في سجن (الرياض) مثقلا بالحديد مدة عام ونصف، أو ما يقارب ذلك، ومات في سجنه (1). * (اليعربي) * (... - 1091 ه‍ =... - 1680 م) سلطان بن سيف بن مالك اليعربي: ثاني أئمة اليعاربة الاباضية في عمان. بويع يوم وفاة الامام ناصر بن مرشد (سنة 1050 ه‍) بنزوى، فطرد البرتغاليين من مسقط - وكانت في قبضتهم - وبنى سفنا كثيرة حمى بها شواطئ بلاده. وهاجم مراكز البرتغاليين في بلاد الهند وسواحل إفريقية. قال جيان Guillain في كتابه (وثائق تاريخية): إن الرحالة البرتغالي (القس مانويل جودنهو) دون في رحلته من الهند إلى البرتغال، مارا بالخليج الفارسي، سنة 1663 م، ما ترجمته: (لم يكتف سلطان بن سيف باجلائنا عن بلاده، بل اجترأ على اقتفاء أثرنا حتى بالبلاد التابعة لنا، إذا حاصر منباسة () Mombasa وأزعجنا في بومي Pompee، وأسرت سفنه سفائن برتغالية كثيرة). وازدهرت مملكة عمان في أيامه. وكان شجاعا حازما متواضعا لرعيته، غير محتجب عنهم، يسير في الطريق وحده، يسلم على الناس ويحادثهم. * (هامش 3) * (1) مذكرات المؤلف.

[ 110 ]

واستمر إلى أن توفي بنزوى (1). * (اليعربي) * (... - 1131 ه‍ =... - 1719 م) سلطان (الثاني) بن سيف بن سلطان بن سيف بن مالك اليعربي: خامس الائمة اليعربيين الاباضية في عمان. بويع له بالرستاق، بعد وفاء أبيه (سنة 1123 ه‍) وقوي أمره، فقاتل في البر والبحر. ونشبت بينه وبين العجم حروب ظفر فيها. واستولى على (البحرين) و (لاك) و (هرموز). وبنى حصن (الحزم) وانتقل إليه. وسالمته الايام، فاستمر إلى أن توفي في حصن الحزم (2). سلطان العلماء = عبد العزيز بن عبد السلام 660 سلطان العماء = حسين بن محمد 1064 * (سلطان بن علي) * (... - 543 ه‍ =... - 1148 م) سلطان بن علي بن مقلد بن نصر القضاعي الكناني، أبو العساكر: أمير، فاضل له نظم حسن. ولد بطرابلس الشام، وتعلم بشيزر، وولي إمرتها. وكانت له وقائع مع الصليبيين وغيرهم، أشار إليها في قصيدة، أوصى بها أولاده أن يتآزروا بعد موته، فقال يحدثهم عن نفسه: (ذاد الجيوش برأيه وبسيفه عن شيزر، فتفرقوا وتصدعوا قد رد عنا عنها القرم والافرنج وال‍ أتراك والاعراب حين تجمعوا وتوفي بشيزر (3). * (النبهاني) * (... - 973 ه‍ =... - 1565 م) سلطان بن محسن بن سليمان بن نبهان: * (هامش 1) * (1) تحفة الاعيان 2: 44 - 73 ووثائق تاريخية 351. (2) تحفة الاعيان 2: 107 - 112 ووثائق تاريخية 356. (3) تذهيب ابن عساكر 6: 87. من ملوك الدولة النبهانية في بلاد عمان. ملك نزوى في أيام بركات بن محمد (سنة 964 ه‍) واستمر إلى أن توفي (1). * (اليعربي) * (... - 1155 ه‍ =... - 1742 م) سلطان (الثالث) بن مرشد بن عدي اليعربي: عاشر الائمة اليعربيين من الاباضية في عمان، وآخرهم. بويع له بعد خلع سيف بن سلطان (سنة 1154 ه‍) وقاتله سيف، فظفر سلطان وخلصت له الحصون والبلاد، إلا أن سيفا جاءه بجيش من إيران، فنشبت بينها حروب، أصيب فيها سلطان بجراحات توفي على أثرها (2). * (سلطان الجبوري) * (... - 1138 ه‍ =... - 1726 م) سلطان بن ناصر بن أحمد الجبوري: من أفاضل بغداد، نسبته إلى الجبور وهي قبيلة كبيرة تنزل على نهر الخابور (غربي عانة). ولد ونشأ على الخابور، ورحل إلى بغداد الحجاز ودمشق. وتوفي في طريق الحج العراقي. له شرحان، أحدهما في (القراآت السبع) سماه (القول المبين - خ) في الرياض (الرقم 2488) والثاني في (النحو) (3). * (السلف) * (... -... =... -...) السلف بن يقطن، من نسل ذي الكلاع الاكبر يزيد بن النعمان، من حمير: جد جاهلي. يقال لبنيه (السلفيون) و (السلفان) اشتهر منهم، بعد الاسلام، قيس بن الجحاج السلفي، من رجال الحديث، وخلي بن معبد السلفي، شهد * (هامش 2) * (1) تحفة الاعيان 1: 316. (2) تحفة الاعيان 2: 144 - 149. (3) مجموع لكمال الدين الغزي (مخطوط) ومخطوطات الرياض 7: 63. فتح مصر، وأخرون (1). سلفستردي ساسي = أنطوان إيزاك السلفي = أحمد بن محمد 576 ابن سلم = عبد الرحمن بن محمد 291 * (سلم بن امرئ القيس) * (... -... =... -...) سلم بن امرئ القيس بن مالك: جد جاهلي. بنوه بطن من الاوس، من قحطان (2). * (سلم بن زياد) * (... - 73 ه‍ =... - 692 م) سلم بن زياد بن أبيه: أمير، من آل زياد. كنيته أبو حرب. كانت إقامته بالبصرة. ولاه يزيد بن معاوية خراسان سنة 61 ه‍، فذهب إليها، وغزا سمرقند. وكان جوادا، أحبه الناس ومدحه الشعراء. ولما مات يزيد بن معاوية وابنه معاوية بن يزيد، دعا سلم أعيان خراسان إليه، وعرض عليهم أن يبايعوه على الرضا، إلى أن يستقيم أمر الناس على خليفة، فبايعوه (سنة 64 ه‍) ثم نكثوا بعد شهرين، فاستخلف عليهم المهلب بن أبي صفرة، ورحل إلى سرخس، ومنها إلى سابور. واجتمع بعبد الله بن خازم فأرسله إلى خراسان وعزل المهلب. وقامت فيها الفتنة على عبد الله بن خازم، وهو بعيد عنها. وتوفي بالبصرة (3). * (سلم الخاسر) * (... - 186 ه‍ =... - 802 م) سلم بن عمرو بن حماد: شاعر، * (هامش 3) * (1) اللباب 1: 551 والتاج: مادة سلف. ونهاية الارب 52. (2) سبائك الذهب 70 وفيه: السلم في الاصل، اسم للدلو التي لها عروة واحدة، سمي به الرجل. (3) الكامل لابن الاثير 4: 39 و 40 و 60 و 141 والنجوم الزاهرة 1: 190 وتهذيب ابن عساكر 6: 235.

[ 111 ]

خليع، ماجن، من أهل البصرة، من الموالي. سكن بغداد. له مدائح في المهدي والرشيد العباسيين، وأخبار مع بشار بن برد وأبي العتاهية. وشعره رقيق رصين. قيل: سمي الخاسر، لانه باع مصحفا واشترى بثمنه طنبورا (1). * (سلم بن قتيبة) * (... - 149 ه‍ =.. - 766 م) سلم بن قتيبة بن مسلم الباهلي الخراساني، أبو عبد الله: والي البصرة. وليها ليزيد بن عمر بن هبيرة في أيام مروان بن محمد، ثم وليها في أيام أبي جعفر المنصور، فكان من الموثوق بهم في الدولتين (الاموية والعباسية) وكان من عقلاء الامراء، عادلا حسنت سيرته. ومات بالري. قال ابن الاثير: كان مشهورا عظيم القدر (2). سلمان = عبد الكريم بن حسين 1336 * (سلمان آل خليفة) * (... - 1236 ه‍ =... - 1820 م) سلمان بن أحمد بن محمد بن خليفة العتبي العنزي: ثاني أمراء (البحرين) وليها بعد وفاة أبيه (سنة 1209 ه‍) وانتزعها منه سلطان بن أحمد حاكم مسقط، سنة 1215 واستنجد آل خليفة بأمير نجد سعود بن عبد العزيز، فأرسل قوة أخرجت المسقطيين، وحلت محلهم (سنة 1224 ه‍) وأتى أحد أقرباء الخليفيين بجنود مستأجرة من إيران، فأخرج عامل أمير نجد من البحرين (سنة 1225). وعاد الشيخ سلمان إلى امارته، فجعل إقامته في بلدة (الرفاع) من بلاد البحرين، وبنى بها قعلة (سنة 1227) وحفر في غربي القلعة بئرا تسمى (الحنينة) وظهرت شجاعة سلمان في معركة مع جيش مسقط * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 198 واسمه فيه سالم. وظبط في القاموس بفتح السين وسكون اللام، وهو المشهور. وتاريخ بغداد 9: 136. (2) النجوم الزاهرة 2: 11 والكامل لابن الاثير 5: 218 (سنة 1230) واستمر إلى أن توفي بالرفاع، وخلفه أخوه عبد الله (1). * (سلمان الخليفة) * (1312 - 1381 ه‍ = 1894 - 1961 م) سلمان بن حمد بن عيسى بن علي، من آل خليفة: حاكم (البحرين) على الخليج العربي. مولده ووفاته فيها. تولاها سنة 1361 ه‍ (1942) بعد وفاة حمد بن عيسى وازدهرت في ايامه، فكثرت فيها المدارس والمستشفيات وأندية الادب. وكان يقول الشعر الملحون. وهو والد أميرها التالي له عيسى بن سلمان (2) * (سلمان بن ربيعة) * (... - 30 ه‍ =... - 650 م) سلمان بن ربيعة بن يزيد الباهلي: صحابي، من القادة، القضاة. شهد فتوح الشام، وسكن العراق. واستقضاه عمر على الكوفة. قال ابن قتيبة: (هو أول قاض قضى لعمر بن الخطاب بالعراق) ثم ولي غزو أرمينية في زمن عثمان، واستشهد فيها (3). * (ابن الفتى) * (... - 493 ه‍ =... - 1100 م) سلمان بن أبي طالب عبد الله بن محمد الفتى، الحلواني النهرواني، أبو عبد الله: عالم بالادب، من أهل النهروان (قرب موقع بغداد) جال في العراق، واستوطن أصبهان. له (تفسير) على القراآت، و (علل القراآت) و (القانون) في اللغة، * (هامش 2) * (1) التحفة النبهانية، الطبعة الثانية 129 - 149. (2) عبد الله المزروع في جريدة الندوة، بمكة 25 جمادى الاولى 1381 وسماه (سلمان بن عيسى) نسبة إلى جده. (3) الاصابة 2: 61 وتهذيب التهذيب 4: 136 وتهذيب ابن عساكر 6: 210 وفي المعارف 191 لابن قتيبة: (قتل في بلنجر، من أرض الترك أو من أرمينية، ويقال: إن عظامه عند أهل بلنجر، في تابوت، إذا احتبس عليهم المطر أخرجوه فاستسقوا به، فسقوا). عشر مجلدات، قيل: لم يصنف مثله، و (شرح الايضاح) للفارسي، وشرح (الامالي) و (شرح ديوان المتنبي) وله شعر (1) * (سلمان) * (... -... =... -...) 1 - سلمان بن عمرو بن سعد بن زيد مناة ابن تميم: جد جاهلي. ينسب إليه كثير، منهم سعير بن الخمس (بكسر الخاء وسكون الميم) بن عمارة السلماني (2). 2 - سلمان بن معاوية بن سفيان بن أرحب بن دعام، من بكيل، من همدان: جد جاهلي يماني. من نسله نمط بن قيس بن مالك السلماني، من الصحابة (3). 3 - سلمان بن يشكر بن ناجية المرادي، من قحطان: جد جاهلي. ينسب إليه عبيدة بن عمرو السلماني، من رجال الحديث، من أصحاب علي (4). * (سلمان بن عميرة) * (... -... =... -...) سلمان بن عميرة بن سلمان بن معاوية، من بني سفيان بن أرحب، من همدان: جد جاهلي يماني. كان يعرف بسلمان الاصغر تمييزا له عن جده سلمان بن معاوية. بنوه بطون متعددة، كانت لها السيادة في بطون بني سفيان جميعا. ويصفهم الهمداني بأنهم (أغير العرب) على نسائهم (5). * (سلمان الفارسي) * (... - 36 ه‍ =... - 656 م) سلمان الفارسي: صحابي: من * (هامش 3) * (1) طبقات المفسرين 13 وإرشاد الاريب 4: 246 وبغية الوعاة 260 وهو في إنباه الرواة 2: 26 (سليمان) وعلق محقق طبعه: (كذا في الاصل، والذي في كتاب الاكمال وسائر المراجع الاخرى: (سلمان). (2) و (3) و (4) اللباب 1: 552. (5) الاكليل 10: 224 - 227.

[ 112 ]

مقدميهم. كان يسمي نفسه سلمان الاسلام. أصله من مجوس أصبهان. عاش عمرا طويلا، واختلفوا فيما كان يسمى به في بلاده. وقالوا: نشأ في قرية جيان، ورحل إلى الشام، فالموصل، فنصيبين، فعمورية، وقرأ كتب الفرس والروم واليهود، وقصد بلاد العرب، فلقيه ركب من بني كلب فاستخدموه، ثم استعبدوه وباعوه، فاشتراه رجل من قريظة فجاء به إلى المدينة. وعلم سلمان بخبر الاسلام، فقصد النبي صلى الله عليه وسلم بقباء وسمع كلامه، ولازمه أياما. وأبى أن (يتحرر) بالاسلام، فأعانه المسلمون على شراء نفسه من صاحبه. فأظهر إسلامه. وكان قوي الجسم، صحيح الرأي، عالما بالشرائع وغيرها. وهو الذي دل المسلمين على حفر الخندق، في غزوة الاحزاب، حتى اختلف عليه المهاجرون والانصار، كلاهما يقول: سلمان منا، فقال رسول الله: سلمان منها أهل البيت ! وسئل عنه علي فقال: امرؤ منا وإلينا أهل البيت، من لكم بمثل لقمان الحكيم، علم العلم الاول والعلم الآخر، وقرأ الكتاب الاول والكتاب الآخر، وكان بحرا لا ينزف. وجعل أميرا على المدائن، فأقام فيها إلى أن توفي. وكان إذا خرج عطاؤه تصدق به. ينسج الخوص ويأكل خبز الشعير من كسب يده. له في كتب الحديث 60 حديثا. ولابن بابويه القمي كتاب (أخبار سلمان وزهده وفضائله) ومثله للجلودي (1). * (سلمان المرشد) * (... - 1366 ه‍ =... - 1946 م) سلمان بن مرشد بن يونس: علوي * (هامش 1) * (1) طبقات ابن سعد 4: 53 - 67 وتهذيب ابن عساكر 6: 188 والاصابة، ت 3350 وحلية الاولياء 1: 185 وصفة الصفوة 1: 210 والمسعودي 1: 320 ومحاسن أصفهان 23 والذريعة 1: 332 و 333. وفي (دليل خارطة بغداد)، ص 22، 27 أن البلدة المسماة اليوم (سلمان باك) في جوار المدائن - بالعراق - منسوبة إلى صاحب الترجمة، وأن كلمة (باك) بالباء المثلثة، فارسية مغناها (الطاهر) ومدفنه بها في مشهد ضخم. متأله من النصيرية، من قرية (جوبة برغال) شرقي اللاذقية، بسورية، تلقب بالرب ! بدأت سيرته سنة 1920 م، وسجن سنة 1923 ونفي إلى الرقة، حتى سنة 1925 وعاد من منفاه، فتزعم أبناء نحلته (النصيرية) وهم من فرق الباطنية، يتسمون بالعلويين (يؤلهون عليا، ويقولون بالحلول) وكانت الثورة في سورية، أيام عودته، قائمة على الفرنسيين، وانتهت بتأليف حكومة وطنية لها شئ من الاستقلال الداخلي، فاستماله الفرنسيون واستخدموه، وجعلوا لبلاد (العلويين) نظاما خاصا. فقويت شوكته وتلقب برئيس (الشعب العلوي الحيدري الغساني) وعين (سنة 1938) قضاة وفدائيين، وفرض الضرائب على القرى التابعة له، وأصدر قرارا جاء فيه: (نظرا للتعديات من الحكومة الوطنية والشعب السني على أفراد شعبي، فقد شكلت لدفع هذا الاعتداء جيشا يقوم به الفدائيون والقواد الخ) وجعل لمن سماهم الفدائيين ألبسة عسكرية خاصة. وكان في خلال ذلك يزور دمشق، نائبا عن (العلويين) في المجلس النيابي السوري. فلما تحررت سورية وجلا الفرنسيون عنها، ترك له هؤلاء من سلاحهم ما أغراه بالعصيان، فجردت حكومة سورية قوة فتكت ببعض أتباعه، واعتقلته مع آخرين، ثم قتلته شنقا في دمشق. ولامين حداد كتاب في سيرته، سماه (مدعي الالوهية في القرن العشيرين - ط) (1). * (الارغياني) * (... - 512 ه‍ =... - 1118 م) سلمان بن ناصر بن عمران الانصاري النيسابوري الارغياني، أبو القاسم: من الائمة في علم الكلام والتفسير. مولده ووفاته في نيسابور، ونسبته إلى (أرغيان) من نواحيها. كان تلميذا لامام الحرمين. * (هامش 2) * (1) مذكرات المؤلف. وفي جريدة الجلاء - باللاذقية - 4 كانون الاول 1946 بعض أخباره. من بيت صلاح وتصوف وزهد. صنف كتاب (الغنية) في فقه الشافعية، و (شرح الارشاد لامام الحرمين) وضعف بصره وسمعه في آخر عمره. وقيل: وفاته سنة 511 ه‍ (1). السلماسي (أبو الفتح) = مسعود بن إسماعيل 629 السلماني = عبيدة بن عمرو 72 أم سلمة = أسماء بنت يزيد 30 أم سلمة = هند بنت سهيل 62 ابن أبي سلمة = عمر بن عبد الله 83 ابن سلمة = أحمد بن سلمة 286 أبو سلمة (الخلال) = حفص بن سليمان (132) أبو سلمة (المنقري) = موسى بن إسماعيل (223) * (الكاهن) * (... - نحو 100 ق ه‍ =... - نحو 526 م) سلمة بن أسحم بن عامر بن ثعلبة، من قضاعة: كاهن جاهلي، يلقب أبا حية. من أهل الحجاز. كان سادن (العزى) وهي صنم عبدته غطفان في النخلة الشامية بقرب مكة، وجعلت له سدنة، مضاهاة للكعبة، إلى أن ظهر الاسلام، فكسره خالد بن الوليد. ومن سلالة سلمة الكاهن هدبة (الشاعر) ابن خشرم بن كرز بن حجير بن سلمة (2). * (سلمة بن أسلم) * (49 ق ه‍ - 14 ه‍ = 575 - 635 م) سلمة بن أسلم بن حريش الخزرجي الانصاري، أبو سعد: صحابي، من الشجعان. شهد بدرا وأحد والخندق والمشاهد كلها. وخرج في جيش أسامة * (هامش 3) * (1) ملخص المهمات - خ. وتهذيب ابن عساكر 6: 211. (2) سمط اللآلي 639 وتاج العروس 4: 57.

[ 113 ]

ابن زيد، لغزو الروم، والاخذ بثأر من أصيب بمؤتة، وكان هذا الجيش سبب فتح الشام. واستشهد يوم جسر أبي عبيد (1). * (سلمة بن دينار) * (... - 140 ه‍ =... - 757 م) سلمة بن دينار المخزومي، أبو حازم، ويقال له الاعرج: عالم المدينة وقاضيها وشيخها. فارسي الاصل. كان زاهدا عابدا، بعث إليه سليمان بن عبد الملك ليأتيه، فقال: إن كانت له حاجة فليأت، وأما أنا فما لي إليه حاجة. قال عبد الرحمن ابن زيد ابن أسلم: (ما رأيت أحدا الحكمة أقرب إلى فيه من أبي حازم) أخباره كثيرة (2). * (سلمة بن سعد) * (... -... =... -...) سلمة بن سعد بن علي بن أسد: جد جاهلي، النسبة إليه (سلمي) بفتح اللام. بنوه بطن من الخزرج، من القحطانية، منهم بعض الانصار، من الصحابة (3). * (سلمة بن شبيب) * (... - 247 ه‍ =... - 861 م) سلمة بن شبيب النيسابوري، أبو عبد الرحمن: من كبار رجال الحديث، من أهل نيسابور. رحل إلى سورية واليمن والحجاز والعراق والجزيرة، في طلب الحديث. وكتب كثيرا. ورحل إلى مصر، قبل وفاته بعام، فأخذ عنه بعض أعلامها. وتوفي بمكة، على الارجح (4). * (هامش 1) * (1) تهذيب ابن عساكر 6: 214 والاصابة، الترجمة 3353 والمحبر 119 و 287. (2) تذكرة الحفاظ 1: 125 وتهذيب التهذيب 4: 143 وابن عساكر 6: 216 - 228 وصفة الصفوة 2: 88 وحلية الاولياء 3: 229 والمعارف 210. (3) نهاية الارب 242 وفي اللباب 1: 554 (النحويون ينسبون إليه بفتح اللام، والمحدثون يكسرونها). (4) تهذيب التهذيب 4: 146 وفيه: قال الحاكم: هو محدث أهل مكة، والمتفق على إتقانه وصدقه. * (سلمة بن شكامة) * (... -... =... -...) سلمة بن شكامة بن شبيب بن السكون: جد جاهلي. بنوه بطن من كندة. منهم: حصين بن نمير، كان شريفا بالشام من أصحاب معاوية، وأكيدر بن عبد الملك صاحب دومة الجندل، تقدمت ترجمته (1). * (سلمة بن عاصم) * (... - 310 ه‍ =... - 922 م) سلمة بن عاصم النحوي، أبو محمد: عالم بالعربية، من أهل الكوفة. له كتب، منها (معاني القرآن) و (غريب الحديث) (2). * (ابن الخرشب) * (... -... =... -...) سلمة بن عمرو (الخرشب) بن نصر الانماري: شاعر جاهلي مقل، من بني الانمار بن بغيض، من غطفان. كان معاصرا لعروة بن الورد. له قصيدتان في المفضليات (3). * (سلمة بن الاكوع) * (... - 74 ه‍ =... - 693 م) سلمة بن عمرو بن سنان الاكوع، الاسلمي: صحابي، من الذين بايعوا تحت الشجرة. غزا مع النبي صلى الله عليه وسلم سبع غزوات، منها الحديبية وخيبر وحنين. وكان شجاعا بطلا راميا عداءا. وهو ممن غزا إفريقية في أيام عثمان. له 77 حديثا. وتوفي في المدينة (4). * (هامش 2) * وتهذيب ابن عساكر 6: 228 وهو فيه: أحد الائمة الرحالين. والتبيان - خ. انفرد برواية وفاته بمصر. (1) اللباب 1: 554 وجمهرة الانساب 403. (2) نزهة الالبا 204 وإنباه الرواة 2: 56 وبغية الوعاة 260 وكشف الظنون 1730. (3) شرح اختيارات المفضل 1: 164 - 194. (4) ابن سعد 4: 38 وطبقات إفريقية 14 والروض الانف 2: 213 ودول الاسلام 1: 38 وتهذيب ابن عساكر 6: 230 والمحبر 289. * (ابن عياش) * (80 ؟ - 170 ه‍ ؟ = 700 - 786 م) سلمة بن عياش: شاعر رواية نقاد من أهل البصرة. من مخضرمي الدولتين الاموية والعباسية. من موالي بني حسل بن عامر بن لؤي. انقطع إلى جعفر ومحمد ابني سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس. ثم كان من جلساء محمد بن سليمان أمير البصرة (المتوفى سنة 173) وله أخبار مع أبي حية النميري (نحو 183) والفرزدق (110) وهو من شعراء الحماسة الصغرى لابي تمام وحماسة ابن الشجري (1). * (سلمة) * (... -... =... -...) 1 - سلمة بن قشير بن كعب بن ربيعة ابن عامر بن صعصعة، من عدنان: جد جاهلي. كان يعرف بسلمة الخير. من نسله هبيرة بن عامر، قال الزبيدي في التعريف به: (الذي أخذ المتجردة امرأة النعمان بن المنذر فأعتقها) ومنهم قرة بن هبيرة، صحابي، وبهز بن حكيم، محدث، وكلثوم ابن عياض، والي إفريقية، كلهم سلميون قشيريون (2). 2 سلمة بن مالك بن الحارث بن معاوية، من كندة: جد جاهلي. من سلالته الحارث بن قيس السلمي الكندي، له صحبة (3). 3 - سلمة بن معاوية بن عاملة: جد جاهلي. بنوه بطن من كهلان، من القحطانية (4). * (سلمة بن هشام) * (... - 14 ه‍ =... - 635 م) سلمة بن هشام بن المغيرة المخزومي، * (هامش 3) * (1) مختار الاغاني 6: 84 والجمحي 60، 287، 420 والحماسة الصغرى 156 وابن الشجري 80. (2) نهاية الارب 242 والتاج: مادة سلم. (3) اللباب 1: 554. (4) نهاية الارب 242.

[ 114 ]

أبو هاشم: صحابي، من السابقين. وهو أخو أبي جهل. حبسه كفار قريش عن الهجرة وآذوه، فهرب منهم، وشهد بعض الوقائع. ثم خرج إلى الشام بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم فاستشهد بمرج الصفر (1). ابن سلمون = عبد الله بن علي 741 * (الكناني) * (... - 767 ه‍ =... - 1365 م) سلمون بن علي بن سلمون، أبو القاسم الكناني البياسي الغرناطي: قاضي غرناطة. مالكي، عالم بالعقود والوثائق. صنف (العقد المنظم للحكام، فيما يجري على أيديهم من العقود والاحكام - ط) وفي مخطوطات الرباط (الرقم 1633) كتاب (الوثائق - خ) له، قد يكون غير الاول ؟ توفي سلمون في غرناطة (2). * (سلموية) * (... - 225 ه‍ =... - 840 م) سلموية بن بنان: طبيب، فاضل. اختاره المعتصم العباسي لنفسه سنة 218 ه‍، وخص به. وله معه أخبار. كان عاقلا مدبرا اكتسب من خدمة الخلفاء معرفة بالسياسة (3). ابن أبي سلمى = زهير بن ربيعة * (سلمى) * (... -... =... -...) سلمى: أم جاهلية. نسب إليها بنوها * (هامش 1) * (1) الاصابة، الترجمة 3396 وتهذيب ابن عساكر 6: 234. (2) الديباج المذهب 125، وشجرة النور، الرقم 750 ومخطوطات الرباط: الاول من القسم الثاني 297، 332 ومعجم المطبوعات 122 وهو فيه: (ابو محمد، عبد الله بن عبد الله بن علي بن سلمون الكتاني) ؟ و 374: 2. Broc. S وهو فيه: ابو القاسم بن سلمون. (3) طبقات الاطباء 1: 164 وفي اللباب 1: 555 (سلموية: لقب جماعة اسمهم سليمان أو سلمة). من زوجها ثعلبة بن دودان بن أسد. وهم بطن من أسد بن خزيمة، من عدنان. وفيهم يقول عمرو بن شأس: (إن بني سلمى رجال جلة شم الانوف لم يذوقوا الذلة) (1). * (سلمى صائغ) * (1306 - 1373 ه‍ = 1889 - 1953 م) سلمى بنت جبران الصائغ: كاتبة خطيبة أديبة، من أهل بيروت مولدا ووفاة. قرأت العربية على إبراهيم منذر وحبيب اسطفان، وأجادت الفرنسية كأهلها. وتزوجها الدكتور فريد كساب، وافترقا بعد بضع سنين. واستكتبها الفرنسيون أيام احتلالهم لبنان. فانصدعت نزعتها العربية برهة من الزمن. ثم انقطعت إلى الكتابة في شؤون (المرأة) فأبدعت. وكان توقيعها على أكثر ما تكتب في السياسة والادب (سلوى). وعانت التعليم. وأسست جمعيات نسائية. ورحلت إلى البرازيل سنة 1939 فأقامت ثماني سنوات، نشرت فيها كتابها (صور وذكريات - ط) ولها (مذكرات شرقية - ط) و (النسمات - ط) مجموعة من مقالاتها. وترجمت عن الفرنسية رواية (فتاة الفرس) نشرتها متسلسلة في مجلة (المرأة الجديدة) ولها (بعض أعمال الرحمة في لبنان - ط) وصفت فيه معاهد الخير اللبنانية، بالعربية * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 241. والفرنسية. وقامت بتحرير مجلة (صوت المرأة) في بيروت، مدة. وكانت في خطبها ومحاضراتها ومجالسها ومقالاتها تفيض رقة (1). * (سلمى بنت خصفة) * (... - نحو 60 ه‍ =... - نحو 680 م) سلمى بنت خصفة: زوجة المثنى بن حارثة الشيباني. أقامت معه إلى أن مات، فتزوجها سعد بن أبي وقاص، فشهدت معه المعارك، في القادسية وغيرها. وهي التي أطلقت أبا محجن الثقفي يوم القادسية في خبر مشهور (2). * (بنت القساطلي) * (1287 - 1335 ه‍ = 1870 - 1917 م) سلمى بنت عبده بن يوسف بن نقولا القساطلي: طبيبة، كاتبة أرثوذكسية، من أهل دمشق. ولدت وتعلمت بها، وتلقت مبادئ الطب في بيروت، وانتقلت إلى مصر، فدخلت مدرسة قصر العيني، فنالت شهادتها في أمراض النساء والتوليد، سنة 1903 م. وتنقلت بين القاهرة ودمشق، وتوفيت في القاهرة. لها (نصيحة والدة - ط) رسالة، ترجمتها عن الفرنسية. ونشرت في مجلة (الطبيب) وغيرها مقالات مفيدة (3). * (أم زمل) * (... - 11 ه‍ =... - 632 م) سلمى بنت مالك بن حذيفة بن بدر الفزارية: من ذوات الزعامة في النساء. كانت على دين الجاهلية. وسبيت في صدر الاسلام، فأعتقتها عائشة، فرجعت إلى * (هامش 3) * (1) جرجي نقولا باز، في جريدة الحياة - ببيروت - 23 محرم 1373 والصحف اللبنانية 29 / 9 / 1953 ومذكرات المؤلف. (2) الاصابة: جزء النساء، الترجمة 557 وهي فيه: سلمى بنت (حفصة) خطأ. (3) مجلة فتاة الشرق 14: 241 - 244 عن كتاب نوابغ النساء - خ. لعيسى اسكندر المعلوف.

[ 115 ]

قومها، ودعت إلى الردة عن الاسلام. فاجتمعت حولها فلول من غطفان وطيئ وسليم وهوزان، وعظمت شوكتها. فسار إليها خالد بن الوليد في أيام أبي بكر، فقاتل جموعها قتالا شديدا، وهي واقفة على جمل، فاجتمع على الجمل فوارس من المسلمين، فعقروه وقتلوها. وقتل حول جملها نحو مئة رجل (1). السلمي = مجاشع بن مسعود 36 السلمي = مدلاج بن عمرو 50 السلمي = قيس بن الهيثم 85 السلمي = أشرس بن عبد الله 112 السلمي = عبيدة بن عبد الرحمن السلمي = أشجع بن عمرو 195 السلمي = عبد الملك بن حبيب 238 السلمي = محمد بن الحسين 412 السلمي = محمد بن عبد الملك 470 السلمي = طراد بن علي 524 السلمي = عمر بن عبد الله 603 * (سلمي بن ربيعة) * (... -... =... -...) سلمي بن ربيعة بن زبان الضبي: شاعر جاهلي. اختار أبو تمام، في الحماسة، مقطوعتين من شعره. وفي ضبط اسمه خلاف ذكره البغدادي في الخزانة. من سلالته في الاسلام يعلى بن عامر بن سالم بن أبي بن سلمى بن ربيعة، كان على خراج الري وهمذان (2). ابن سلول = عبد الله بن أبي 9 * (سلول بنت ذهل) * (... -... =... -...) سلول بنت ذهل بن شيبان: أم * (هامش 1) * (1) ابن الاثير، في الكامل: حوادث سنة 11 والاصابة: جزء النساء، الترجمة 565 وكناها بأم قرفة الصغرى. (2) سمط اللآلي 267 وخزانة البغدادي 3: 408 والمرزوقي 546 و 1137. جاهلية. ينسب إليها بنوها من زوجها مرة بن صعصعة. من هوازن، من العدنانية. وهم المعنيون بقول السموأل: (وإنا لقوم ما نرى القتل سبة إذا ما رأته عامر وسلول) قال عرام: من منازل سلول جبال السراة (بين الحجاز واليمن) وقال ابن حزم: وجدت من بني سلول جماعة بالموسطة، من عمل لبلة (بالاندلس) (1). * (سلول بن كعب) * (... -... =... -...) سلول بن كعب بن عمرو: جد جاهلي. بنوه من خزاعة، من قحطان. وهم عدة بطون. من نسله سليمان بن صرد، الصحابي (2). السلولي = العجير بن عبد الله السلولي = عبد الله بن همام 100 السلولي = عقبة بن الحجاج 123 سلوم = صالح بن نصر الله 1081 ابن سلوم = محمد بن علي 1246 ابن سلوم = عبد الرزاق بن محمد 1254 سلوم = رفيق بن موسى 1334 * (سلوى نصار) * (1331 - 1386 ه‍ = 1913 - 1967 م) سلوى بنت شكري نصار، من طائفة الروم الارثوذكس: دكتورة في العلوم. تعد أول امرأة لبنانية عالجت علم الذرة. ولدت في ظهور الشوير وتعلمت في الجامعة الاميركية ببيروت ثم بجامعة شميت في أميركا. وحملت شهادات عالية في الرياضيات والفيزياء. وعلمت وألقت محاضرات في عدة جامعات. وتولت رئاسة قسم الابحاث العلمية في * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 243 وجمهرة الانساب 260 واللباب 1: 556 وعرام 41 و 48 والتبريزي 1: 58. (2) نهاية الارب 242 واللباب 556. جامعة (آن أربر) في الولايات المتحدة. ومثلت لبنان في مؤتمرات علمية عالمية. وكانت أول عربية رأست كلية بيروت للبنات. توفيت في مستشفى الجامعة الاميركية ببيروت ونقل جثمانها إلى مسقط رأسها (1). * (بنت المحمصاني) * (... - 1377 ه‍ =... - 1957 م) سلوى بنت المحمصاني: أديبة، بيروتية المولد والوفاة. لها (مع الحياة - ط) مجموعة قصص، و (نفثات - ط) (2). * (سليح بن حلوان) * (... -... =... -...) سليح (واسمه عمرو) بن حلوان بن عمران بن الحافي: جد جاهلي. بنوه بطن من قضاعة، من القحطانية (3). السليحي = الضيزن. * (السليك بن السلكة) * (... - نحو 17 ق ه‍ =... - نحو 605 م) السليك بن عمير بن يثربي بن سنان السعدي التميمي، والسلكة أمه: فاتك، عداء، شاعر، أسود، من شياطين الجاهلية. يلقب بالرئبال. كان أدل الناس بالارض وأعلمهم بمسالكها. له وقائع وأخبار كثيرة. وكان لا يغير على مضر. وإنما يغير على اليمن، فإذا لم يمكنه ذلك أغار على ربيعة. قتله أسد ابن مدرك الخثعمي (4). سليم (من عدنان) = سليم بن منصور * (هامش 3) * (1) الحياة 8 ذي القعدة 1386. (2) الاديب: السنة 17 العدد 1 ص 102. (3) نهاية الارب 243 والتاج 2: 165 وقال ابن الاثير. في اللباب 1: 556 (ذكره السمعاني بضم السين وفتح اللام ثم قال: وقيل بفتح السين وكسر اللام. قلت: وهذا هو الصحيح، والاول لا يصح). (4) الاغاني 18: 133 - 137 والكامل للمبرد 1: 251 =

[ 116 ]

سليم (من قحطان) = سليم بن قطرة أم سليم = الرميصاء بنت ملحان * (كساب) * (1257 - 1325 ه‍ = 1841 - 1907 م) سليم بن إلياس كساب: منشئ المدرسة الوطنية الارثوذكسية في بيروت. دمشقي المولد والوفاة. له كتب، منها (الغنائم بالعزائم - ط) في تراجم أشهر المكتشفين والمخترعين، و (قلادة النحر في غرائب البر والبحر - ط) (1). * (أبو الفتح الرازي) * (365 - 447 ه‍ = 975 - 1055 م) سليم بن أيوب بن سليم الرازي: فقيه، أصله من الري. تفقه ببغداد، ورابط بثغر (صور) وحج، فغرق في البحر عند ساحل جدة. له كتب، منها (غريب الحديث) و (الاشارة) (2). * (الشيخ سليم البخاري) * (1268 - 1347 ه‍ = 1851 - 1928 م) سليم البخاري الدمشقي: من طلائع الاصلاح الديني واليقظة الحديثة في سورية. مولده ووفاته في دمشق. كان أبوه من ضباط الدرك، يعرف بالداية الصغير. وتعلم صاحب الترجمة في المدارس التركية. ثم قرأ علوم الدين واللغة والادب على بعض علماء عصره. وتولى منصب الافتاء في الفيلق الخامس، من فيالق الجيش العثماني، واستمر نحو ربع قرن. وجاهر بآرائه في الاصلاح الديني والسياسي. وكان * (هامش 1) * = وفيه: (كان من غربان العرب). وجمهرة الانساب 207 و 306 وفيه اسم قاتله (يزيد بن رويم الذهلي الشيباني) والشعر والشعراء 134 وفيه اسم أبيه (عمرو) وكذا في شرح المقامات للشريشي 1: 151 وسماه ابن حبيب في المحبر (السليك بن يثربي) وأورد خبرا عنه. (1) الاعلام الشرقية 4: 202. (2) وفيات الاعيان 1: 212 وطبقات السبكي 3: 168 وإنباه الرواة 2: 69. مهيبا وقورا. وألف كتاب (حل الرموز في عقائد الدروز - خ) ورسالة في (آداب البحث والمناظرة) وجمع مكتبة حافلة بالمخطوطات النادرة. ولقي أشد أنواع الاذى في أواخر العهد العثماني التركي فسجن، وسيق إلى ديوان الحرب العرفي في عالية. وألحق به أحب أبنائه إليه (جلال الدين) ثم انتزع من بين يديه إلى ساحة الاعدام حيث قتل، شنقا (سنة 1334 ه‍ - 1916 م) ونفي الشيخ وأسرته إلى أقصى الاناضول. وبعد انقضاء الحرب العامة، وزوال حكم العثمانيين، جعلته الحكومة العربية في سورية، من أعضاء مجلس الشورى، ثم من أعضاء مجلس المعارف الكبير. وهو من أوائل أعضاء المجمع العلمي العربي. وتولى بعد ذلك منصب رياسة العلماء. ثم اعتزل معتكفا إلى أن توفي (1). * (سليم البستاني) * (1265 - 1301 ه‍ = 1848 - 1884 م) سليم بن بطرس بن بولس بن عبد الله ابن كرم: باحث، من الكتاب. من أهل عبية (بلبنان) جعل ترجمانا في دار الاعتماد الاميركية ببيروت، وساعد أباه في إنشاء جريدة (الجنان) ثم (الجنة) وكتب بحوثا * (هامش 2) * (1) محمد سعيد الباني، في مجلة المجمع العلمي العربي 9: 742 - 749 ومنتخبات التواريخ لدمشق 844 والصحف السورية واللبنانية 25 و 26 / 10 / 1928. كثيرة في (دائرة المعارف - ط) لابيه، وترجم (تاريخ فرنسا الحديث - ط) وألف روايات، منها (الاسكندر - ط) و (قيس وليلى - ط) و (الهيام في جنان الشام - ط) و (زنوبيا - ط) وكان سريع الخاطر، قليل النوم. انتخب (عضوا) في بلدية بيروت، وفي المجمع العلمي الشرقي. وتوفي في بوارج (من قرى لبنان) (1). * (سليم الخوري) * (1259 - 1292 ه‍ = 1843 - 1875 م) سليم بن جبرائيل بن حنا الخوري: متأدب لبناني، من تلاميذ ناصيف اليازجي. * (هامش 3) * (1) تاريخ الصحافة 2: 68 والمقتطف 9: 17.

[ 117 ]

ولد في بيروت، ومات بسوق الغرب (بلبنان) عمل في الصحافة وفي جريدة (حديقة الاخبار) مع أخيه خليل مدة 15 سنة. وألف مع سليم ميخائيل شحادة، كتاب (آثار الادهار - ط) الجزء الاول منه، حالت منيته دون إتمامه وكتب قصصا روائية، منها (الشاب الجاهل والوصي الغافل - ط) و (نكبة البرامكة - ط) (1). سليم الجندي = محمد سليم * (اليعقوبي) * (1297 - 1359 ه‍ = 1880 - 1941 م) سليم بن حسن اليعقوبي، أبو الاقبال: شاعر، كثير النظم، له علم بالفقه والادب. ولد في بلدة (لد) بفلسطين. وتعلم بها، ثم بالازهر، حيث أقام 12 عاما. وعين مدرسا في جامع (يافا) فمفتيا لها، سنة 1322 ه‍. وتوفي بمكة بعد تأدية مناسك الحج. وكان ينعت بحسان فلسطين. له حسنات اليراع - ط) وهو ديوان شعره في شبابه، و (حكمة الاسلام - ط) رسالة، و (الاتحاد الاسلامي - ط) و (المنهج الرفيع في المعاني والبيان والبديع - خ) و (حسان ابن ثابت - خ) (2). * (سليم حسن) * (... - 1381 ه‍ =... - 1961 م) سليم حسن، الدكتور في الادب: عالم بالآثار وتاريخ مصر القديم. ولد وترعرع في قرية (ميت ناجي) بمركز (ميت غمر) بمصر. ودخل مدرسة رأس التين (بالاسكندرية) ثم مدرسة المعلمين العليا (بالقاهرة) وعمل بالتعليم في طنطا وأسيوط. وأولع بالآثار والحفريات، فذهب في بعثة إلى باريس فتعلم اللغة المصرية القديمة والقبطية والسريانية العبرية، * (هامش 1) * (1) معجم المطبوعات 847 عن تاريخ الصحافة العربية 1: 131 وأعيان القرن الثالث عشر 300. (2) مذكرات المؤلف. ومجلة المنهل 5: 20 ومحاضرات في الشعر الحديث 54 وقيل في وفاته: سنة 1946 ؟. وحصل من السربون على إجازة في الديانات القديمة. وعاد مدرسا في كلية الآداب بالقاهرة. ثم أمينا للمتحف المصري (1920) فأستاذا بجامعة القاهرة (1928 - 36) وحوالي سنة 1929 بدأ حفائره في الجيزة واكتشف مقبرة (رع ور) و (هرم الملكة خنت كاوس) وكلفته الحكومة أن يضع كتابا عن (آثار بلاد النوبة ومعابدها) فكتبه بالعربية والانجليزية والفرنسية وطبع في القاهرة. وألف كتبا، طبعت كلها، منها (آثار مصر وتركيا) و (مصر القديمة) ستة أجزاء، و (الادب المصري القديم أو أدب الفراعنة) ثلاثة أجزاء و (تاريخ الديانة المصرية)، و (ديانة قدماء المصريين) ترجمة عن الالمانية، و (أقسام مصر الجغرافية في العهد الفرعوني) و (حفريات الجيزة) ست مجلدات، بالانكليزية. وتوفي بالقاهرة عن نحو 75 عاما (1). * (هامش 2) * (1) الفهرس الخاص - خ. وجريدة الاهرام 30 / 9 / 1961 والدراسة 3: 562. * (حسون) * (1290 - 1366 ه‍ = 1873 - 1947 م) سليم حسون الموصلي: من كتبه المطبوعة (الاجوبة الشافية) في الصرف والنحو، و (تعليم الطلاب) كالاول، و (الذهب لتهذيب أحداث العرب) (1). * (سليم النقاش) * (... - 1301 ه‍ =... - 1884 م) سليم بن خليل النقاش: مؤرخ باحث، من أهل بيروت. له مقالات كثيرة في جرائد مصر والاسكندرية، وكتاب (مصر للمصريين - ط) تسعة أجزاء، طبعت الستة الاخيرة منها وضاعت الثلاثة الاولى. مات بالاسكندرية ولمحمد يوسف نجم (سليم النقاش - ط) مسرحياته (2). * (سليم تقلا) * (1265 - 1310 ه‍ = 1849 - 1892 م) سليم بن خليل بن إبراهيم: مؤسس جريدة (الاهرام) المصرية. مولده في كفرشيمة (بلبنان) وأسرته معروفة ببني البردويل، إلا أن أباه نسب إلى أمه (تقلا) تعلم في بلدته ثم بالمدرسة الوطنية ببيروت. ودرس العربية مدة في (البطريركية) وألف كتاب (مدخل الطلاب إلى فردوس لغة الاعراب - ط) وسافر إلى الاسكندرية سنة 1874 فنال الامتياز بإنشاء جريدة (الاهرام) سنة 1875 ونشر رسالة * (هامش 3) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 2: 54. (2) المقتطف 9: 103.

[ 118 ]

تشتمل على (نبذة) من ديوان نظمه. وعانى مصاعب في إصدار الجريدة، مستعينا بأخيه بشارة. ونكب في أيام الثورة العرابية، لامتناعه عن مناصرتها، وأحرق العرابيون مطبعته. فانتقل إلى سورية. ثم عاد إلى القاهرة فاستأنف إصدار (الاهرام) فمرض، فعاد إلى لبنان، فمات في قرية (بنت مري) (1). * (سليم باز) * (1275 - 1338 ه‍ = 1859 - 1920 م) سليم بن رستم بن الياس بن طنوس باز: عالم بالحقوق. ولد في بيروت وتعلم في مدارس لبنان، واحترف المحاماة، وتقلب في مناصب القضاء. ونفته حكومة الترك إلى (قير شهر) في خلال الحرب العامة الاولى، وأعيد إلى وطنه قبيل انتهاء الحرب، فمات في حدث بيروت. له 39 مصنفا أكثرها قوانين ترجمها عن التركية. وأشهر كتبه (شرح المجلة - ط) و (شرح قانون أصول المحاكمات الحقوقية - ط) و (شرح قانون أصول المحاكمات الجزائية - ط) و (مرقاة القحوق - ط) و (مناجاة البلغاء في مسامرة الببغاء - ط) ترجمه عن التركية. * (هامش 1) * (1) دواني القطوف 401 ومرآة العصر 1: 544 ومصادر الدارسة 2: 220 ومعجم المطبوعات 638 - 639. * (سليم عنحوري) * (1272 - 1352 ه‍ = 1856 - 1933 م) سليم بن روفائيل بن جرجس عنحوري: أديب، من الشعراء. من أعضاء المجمع العلمي العربي. مولده ووفاته في دمشق. تقلد بعض الوظائف في صباه. وزار مصر سنة 1878 م، فتعرف إلى السيد جمال الدين الافغاني، واتصل بالخديوي إسماعيل، وأنشأ مطبعة (الاتحاد) وصحيفة (مرآة الشرق) ولم يلبث أن أقفلهما. وعاد إلى دمشق، فتولى أعمالا كتابية، وأكثر من مطالعة كتب (الحقوق) واحترف المحاماة حوالي سنة 1890 ثم كان يقضي فصل الشتاء من أكثر الاعوام في القاهرة، فأصدر فيها مجلة (الشتاء) وكان كثير النظم، قليل النوم، أخبرني بدمشق (سنة 1912) أنه منذ ثلاثين عاما لم ينم أكثر من ثلاث ساعات في اليوم، تتناوب بناته السهر معه، يخدمنه ويكتبن ما يملي من نظم وغيره. له كتب ودواوين، منها (كنز الناظم ومصباح الهائم - ط) الجزء الاول منه، و (آية العصر - ط) نظم، ومثله (الجوهر الفرد - ط) و (سحر هاروت - ط) و (بدائع ماروت - ط) وله (كتاب الجن عند غير العرب - ط) و (حديقة السوسن) نشرها في مجلتي الضياء والشتاء، و (الانتقام العادل - ط) قصة غرامية، و (أشيل - ط) رواية ترجمها له عن الفرنسية فرنسيس تراك، فتصرف بها، ونظم أشعارها، و (عكاظ - خ) أدب، و (الخالدات - خ) مجموعة مقالات له في السياسة والادب والاجتماع (1). * (سليم سركيس) * (1284 - 1344 ه‍ = 1867 - 1926 م) سليم بن شاهين سركيس: صحافي، نابغ، من أهل بيروت، اشتهر بمصر، كانت له طريقة خاصة في الانشاء وإجادة النكتة. تثقف في جريدة (لسان الحال) البيروتية، ورحل إلى باريس ولندرة، فارا من عسف بعض الحكام. وعاد إلى الشرق، فأنشأ في مصر جريدة (المشير) ومجلة (مرآة الحسناء) واضطر إلى الرحيل من مصر، فقصد أميركا، وأصدر (البستان) ثم (الراوي) وعاد إلى مصر بعد خمس سنين (سنة 1323 ه‍) فكانت له في كثير من الجرائد، ولا سيما المؤيد والاهرام، جولات ومباحث. أشهر آثاره (مجلة سركيس) أصدرها في القاهرة سنة 1323 ه‍، واستمرت إلى آخر حياته. وله من الكتب (الندى الرطيب في الغزل والنسيب - ط) و (سر مملكة - ط) و (غرائب المكتوبجي - ط) و (تحت رايتين - ط) رواية، وغير ذلك. توفي في القاهرة (2). * (هامش 3) * (1) من ترجمة له مسهبة، أملاها على المؤلف سنة 1912 م، لم تنشر. وفي رواد النهضة الحديثة 127 كلمة موجزة عنه. ومصادر الدراسة 2: 613. (2) جريدة الاهرام 1 فبراير، 14 مارس 1926 ومجلة فتاة الشرق 20: 209.

[ 119 ]

* (أبو شجرة السلمي) * (... - نحو 20 ه‍ =... - نحو 640 م) سليم بن عبد العزى بن عبيد السلمي، من بني سليم، أبو شجرة: فاتك، شاعر. أمه الخنساء الشاعرة. أسلم مع أمه، وارتد في زمن أبي بكر، وقاتل المسلمين. ثم ندم وأسلم وقدم على عمر يطلب عطاءه، فضربه عمر (1). * (سليم نوفيل) * (1243 - 1320 ه‍ = 1828 - 1902 م) سليم بن عبد الله بن جرجس بن نوفل: باحث، من أهل طرابلس الشام. انتدب لتدريس العربية في جامعة بطرسبرج (في روسية) وتعلم بها الروسية. وتقدم في المناصب. وتوفي فيها. له نظم قليل بالعربية، وقصتان. وألف بالفرنسية كتبا في (السيرة النبوية) و (الزواج في الاسلام) و (الملكية في الاسلام) (2). سليم عنحوري = سليم بن روفائيل * (ابن سعادة) * (1274 - 1390 ه‍ = 1858 - 1970 م) سليم بن عبد الله سعادة: معمر لبناني من قرية ميروبا. هو أول من زرع نصبة تفاح ميروبى في الاراضي اللبنانية - وأول (شيخ صلح) في بلاده. تزوج مرتين ومات عن 92 حفيدا (3). * (سليم بن عيسى) * (130 - 188 ه‍ = 748 - 804 م) سليم بن عيسى الحنفي، بالولاء، * (هامش 1) * (1) الكامل للمبرد 1: 186 وفيه: (أبو شجرة السلمي: هو عمرو بن عبد العزى، وقال الطبري: اسمه سليم ابن عبد العزى) قلت: وهو في الاصابة، ت 3434 (سليم) أيضا. ووقع اسم أبيه فيها (عبد العزيز) من خطأ الطبع. (2) تراجم علماء طرابلس 114. (3) جريدة الحياة 27 / 1 / 1970. الكوفي: إمام في القراءة. كان اخص أصحاب حمزة وأضبطهم، وهو الذي خلفه في القيام بالقراءة (1). * (البشري) * (1284 - 1335 ه‍ = 1867 - 1917 م) سليم بن أبى فراج بن سليم بن أبي فراج البشري: شيخ الجامع الازهر. من فقهاء المالكية. ولد في محلة بشر (من أعمال شبرخيت - بمصر) وتعلم وعلم في الازهر. وتولى نقابة المالكية، ثم مشيخة الازهر مرتين، وتوفى بالقاهرة له (المقامات * (هامش 2) * (1) النشر 1: 167 وغاية النهاية 1: 318. السنية في الرد على القادح في البعثة النبوية - خ) كراس واحد، رأيته في خزانة الرباط (2389 كتاني) (1). سليم قصاب حسن = محمد سليم * (سليم بن قطرة) * (... -... =... -...) سليم بن قطرة بن غنم: جد جاهلي. بنوه بطن من شنوءة، من القحطانية. النسبة إليه سلمي (بضم السين وفتح اللام) (2). * (سليم بن قيس) * (... - نحو 85 ه‍ =... - نحو 705 م) سليم بن قيس الهلالي العامري الكوفي: من أوائل المصنفين في الاسلام. كان من أصحاب الامام علي بن أبي طالب وعاش في الكوفة إلى أن دخل الحجاج الثقفي العراق، وسأل عنه، فهرب إلى النوبندجان (من بلاد فارس) ولجأ إلى دار أبان بن أبي عياش فيروز، فآواه أبان، فمات عنده. له (كتاب السقيفة) طبع باسم (كتاب سليم بن قيس الكوفي) وهو من الاصول التي ترجع إليها الشيعة وتعول عليها، قال جعفر الصادق: من لم يكن عنده كتاب سليم بن قيس، فليس عنده من أمرنا شئ، وهو أبجد الشيعة (3). * (سليم الجزائري) * (1296 - 1334 ه‍ = 1879 - 1916 م) سليم بن محمد بن سعيد الحسني الجزائري: قائد. من المفكرين النوابغ. أصله من الجزائر ومولده في دمشق. تعلم في المدرسة الحريبة ومدرسة الهندسة * (هامش 3) * (1) الكنز الثمين 1: 106 ومرآة العصر 2: 465. (2) نهاية الارب 244 وسبائك الذهب 74 وفي كليهما اسم أبيه (قطرة) وهو في جمهرة الانساب 360 (سليم ابن فهم بن غنم). (3) كتاب سليم بن قيس: مقدمته. والفهرست 219 وروضات الجنات، الطبعة الثانية 316 - 319.

[ 120 ]

البرية، في الآستانة، وبلغ رتبة (قائم مقام أركان حرب) في الجيش العثماني، وأولع بالرياضيات، وألف كتابا في (المنطق - ط) باسم (ميزان الحق) خرج به عن الطريقة القديمة. واخترع (بركارا) لطيفا يحمل في الجيب لرسم الخطوط المستقيمة والمتوازية والدوار وغيرها. وأحسن من اللغات العربية والتركية والفارسية. ونصب أستاذا في المدرسة الحربية بالآستانة. وخاض حروبا كثيرة. وأسر في اليمن، فنجا من مخالب الموت وأنقذ رفاقا له من الاسر. وكانت له في حرب البلقان مواقف. ولما نشبت الحرب العامة الاولى ولي قيادة اللواء السابع عشر، ثم الثامن عشر، في أدرنة، وقرق كليسا. وعالج سياسة العرب والترك فجاهر بآرائه الحرة، وطلب مساواة العرب بالترك في الحقوق. فنقم عليه غلاة الترك، فساقوه إلى ديوان الحرب العرفي (بعالية: في لبنان) فحكموا عليه بالموت، ونفذ فيه الحكم شنقا ببيروت. وهو من مؤسسي جمعية (فتيان العرب) و (الجميعة القحطانية) و (جمعية العهد) وكان صادق اللهجة، صريحا، لايعرف الجزع. وله أناشيد وطنية لا تزال تنشد في سورية والعراق. وكان ينشئ ويخطب بالعربية والتركية. * (سليم بن منصور) * (... -... =... -...) سليم بن منصور بن عكرمة: جد جاهلي. بنوه قبيلة عظيمة من قيس عيلان، من مضر. كانت منازلها في عالية نجد، بالقرب من خيبر. وتفرقت في شرقي إفريقية والمغرب. واستقر بعضهم في البحرين وعمان، كانوا جندا للقرامطة. النسبة إليه سلمي (بضم ففتح) وقال الاشرف الرسولي: بطون سليم: بنو عصية، ونبو بهز، وبنو بهثة، وبنو زعب، وبنو زعل، وبنو مطرود، وبنو ذكوان، وبنو الشريد وهم رهط الخنساء. قلت: وللاستاذ عبد القدوس الانصاري، صاحب مجلة (المنهل) كتاب (بنو سليم - ط) في تاريخهم وأما كنهم وكل ما يتصل بهم (1). * (بسترس) * (1255 - 1300 ه‍ = 1839 - 1883 م) سليم بن موسى بسترس: متأدب لبناني، من أهل بيروت. قام برحلة (سنة 1855) وكتب عنها (النزهة الشهية في الرحلة السليمية - ط) دعا فيها إلى الاسفار (2). * (الموصلي) * (... - 1358 ه‍ =... - 1939 م) سليم (باشا) الموصلي: طبيب لبناني. موصلي الاصل، من آل الدباغ، تكرر ذكره في أخبار الحملات البريطانية لمحاربة المهديين في السودان. تعلم الطب عند الاميركان ببيروت وبأميركا. وترقى في الجيش المصري إلى أن أسند إليه الانكليز إدارة مستشفيات الجيش في السودان، ووضع رسالة في (سيرة الدكتور فانديك * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 243 والاستقصا 1: 166 وطرفة الاصحاب 16 و 62 واللباب 1: 553 وانظر معجم قبائل العرب 2: 543. (2) دراالكتب 6: 64 والمنجد، الملحق 75. - ط) ومرض النجاشي منليك فانتدب لمداواته وأقام نحو عام في أديس أبابا. وكتب عنها كثيرا. ودعي لتنظيم الشؤون الصحية في سورية أيام حكم الشريف فيصل فأقام إلى أن احتلها الفرنسيس. وتوفي في القاهرة (1). * (شحادة) * (1264 - 1325 ه‍ = 1848 - 1907 م) سلم بن ميخائيل شحادة: متأدب لبناني. كان أبوه ترجمانا للقنصلية الروسية في بيروت فتمرن في معاونته. وعمل في الترجمة لاحدى الصحف البيروتية. وقام مع سليم الخوري بتأليف كتاب (آثار الادهار - ط) الاول منه. ثم حل محل أبيه في القنصلية الروسية. وكانت عنده مكتبة حافلة بالمخطوطات والمطبوعات. مولده ومدفنه ببيروت (2). أبو سليمان الداراني = عبد الرحمن بن أحمد 215 أبو سليمان المنطقي = محمد بن طاهر نحو 380 سليمان (المولى) = سليمان بن محمد 1238 * (هامش 3) * (1) الصحافي العجوز في الاهرام 7 مارس 1939. (2) المقتطف 32: 1004 ومعجم المطبوعات 1103.

[ 121 ]

* (سليمان الصولة) * (1229 - 1317 ه‍ = 1814 - 1899 م) سليمان بن إبراهيم الصولة: شاعر، كثير النظم. ولد في دمشق. وتعلم بمصر. وعاد إلى الشام في حملة إبراهيم باشا، على البلاد الشامية. واستقر في دمشق، فاتصل بالامير عبد القادر الجزائري، ولزمه مدة ثلاثين سنة. وله فيه قصائد. وسافر إلى مصر سنة 1883 م، فأقام إلى أن توفي بالقاهرة. له (ديوان - ط) وكتاب (حصن الوجود، الواقي من خبث اليهود - خ) (1). * (الطبراني) * (260 - 360 ه‍ = 873 - 971 م) سليمان بن أحمد بن أيوب بن مطير اللخمي الشامي، أبو القاسم: من كبار المحدثين. أصله من طبرية الشام، وإليها نسبته. ولد بعكا، ورحل إلى الحجاز واليمن ومصر والعراق وفارس والجزيرة، وتوفي بأصبهان. له ثلاثة (معاجم) في الحديث، منها (المعجم الصغير - ط) رتب فيه أسماء المشايخ على الحروف. وله كتب في (التفسير) و (الاوائل) و (دلائل النبوة) وغير ذلك (2). * (هامش 1) * (1) مجلة الضياء 1: 564 وإيضلاح المكنون 1: 406 وآداب شيخو 2: 144. (2) وفيات الاعيان 1: 215 والنجوم الزاهرة 4: 59 وتهذيب ابن عساكر 6: 240 ومناقب الامام أحمد 513. وفي مخطوطة المنح البادية: توفي بطبرية الشام. * (المستكفي بالله) * (683 - 740 ه‍ = 1284 - 1340 م) سليمان بن أحمد بن علي، أبو الربيع، الخليفة المستكفي بالله، ابن الحاكم بأمر الله: من خلفاء الدولة العباسية الثانية بمصر. ولد ببغداد. وخطب له بمصر بعد وفاة أبيه سنة 701 ه‍، بعهد منه، ففوض الامور إلى السلطان الملك الناصر (محمد بن قلاوون) وسار لغزو التتر، فشهد مصاف شقحب (قرب دمشق، كما في التاج) ودخل دمشق سنة 702 ه‍، راكبا هو والسلطان، وجميع كبراء الجيش مشاة. ثم ساءت حاله مع السلطان (الناصر) فأخرجه هذا عنفا إلى قوص (بالصعيد) سنة 738 ه‍، فأقام إلى أن توفي بها. وكان فاضلا جوادا شجاعا، يجيد لعب الكرة ورمي البندق، ويجالس العلماء والادباء، وله عليهم أفضال، ومعهم مشاركة. استمرت خلافته 39 سنة وشهرين و 13 يوما، ولم يكن له منها غير مراسمها (1). * (سليمان المهري) * (... - نحو 961 ه‍ =... - نحو 1554 م) سليمان بن أحمد بن سليمان المهري: بحار، فلكي، يلقب (معلم البحر) نسبته إلى مهرة بن حيدان، من قضاعة. كان من سكان بلدة (سقطري) ويعد من تلاميذ ابن ماجد. له تآليف في علوم البحر وأنوائه وأحوال النجوم والرياح ووصف. الطرق البحرية بين بلاد العرب والهند وجاوة والصين. منها (خمس رسائل) نشرها المستشرق الفرنسي جبريال فران مع رسائل لابن ماجد، هي (قلادة الشموس واستخراج قواعد الاسوس) و (تحفة الفحول في تمهيد الاصول) * (هامش 2) * (1) المختصر لابي الفداء 4: 132 والسلوك للمقريزي 2: 504 والبداية والنهاية 14: 187 وابن إياس 1: 144 و 170 وفيه: وفاته سنة 741 ه‍. وابن الوردي 2: 317 والدرر الكامنة 2: 141 وهو فيه (سليمان بن أحمد بن الحسن) والنجوم الزاهرة 10: 169 وفيه: وفاته سنة 747 ه‍. و (المنهاج الفاخر في علم البحر الزاخر) و (شرح تحفة الفحول في تمهيد الاصول) وله (العمدة المهرية في ضبط العلوم البحرية - ط) (1). * (المحاسني) * (1139 - 1187 ه‍ = 1726 - 1774 م) سليمان بن أحمد بن سليمان بن إسماعيل المحاسني: شاعر، دمشقي المولد والوفاة. تولى النيابة في المحاكم، والامامة والخطابة بالجامع الاموي. له (ديوان شعر - خ) و (حلول التعب والآلام بوصول أبي الذهب إلى دمشق الشام - ط) رسالة (2). * (الفشتالي) * (... - 1208 ه‍ =... - 1794 م) سليمان بن أحمد الفشتالي، أبو الربيع: فقيه مالكي مغربي، له علم بالتوقيت والفلك. من كتبه (شرح سلك اللآلي في مثلث الغزالي) و (شرح على عويص رسالة المارديني - ط) على الحجر بفاس. في الربع المجيب (3). * (هامش 3) * (1) مجلة العرب 3: 45 و 5: 37 - 54 لعبد الله علي الماجد. والمنجد 261 ودار الكتب 6: 16، 44 وانظر (العلوم البحرية عند العرب) تحقيق ابراهيم خوري، من مطبوعات مجمع الغة العربية بدمشق. (2) سلك الدرر 2: 163 - 167 ومجلة المجمع العلمي 4: 556. (3) اليواقيت الثمينة 157 وشجرة النور 372 وعن معجم دوزي 268: 2 R. Dozy أخذت ظبط (فشتال).

[ 122 ]

* (القطيفي) * (... - 1266 ه‍ =... - 1850 م) سليمان بن أحمد بن الحسين، من آل عبد الجبار، البحراني القطيفي نزيل مسقط من بلاد عمان: فقيه إمامى، من أهل القطيف. مات بمسقط. له كتب، منها (النجوم الزاهرة في فقه العترة الطاهرة) و (شرح فصول المحقق الطوسي) و (شرح الايساغوجي) ومنظومة في المنطق سماها (جواهر الافكار) وأرجوزة في (أصول الفقه) (1). * (أبو داود) * (202 - 275 ه‍ = 817 - 889 م) سليمان بن الاشعث بن إسحاق بن بشير الازدي السجستاني، أبو داود: إمام أهل الحديث في زمانه. أصله من سجستان. رحل رحلة كبيرة وتوفي بالبصرة. له (السنن ط -) جزآن، وهو أحد الكتب الستة، جمع فيه 4800 حديث انتخبها من 000 , 500 حديث. وله (المراسيل - ط) صغير، في الحديث، و (كتاب الزهد - خ) في خزانة القرويين (الرقم 80 / 133) بخط أندلسي، و (البعث - خ) رسالة، و (تسمية الاخوة - خ) رسالة. وللجلودي كتاب (أخبار أبي داود) (2). * (الجليلي) * (1152 - 1211 ه‍ = 1740 - 1796 م) سليمان (باشا) ابن أمين بن حسين الجليلي الموصلي: من وجوه العراق. ولي الموصل سنة 1186 ه‍ ونقل إلى كركوك ثم إلى ولاية سيواس، فقبرص، فالموصل. ثم استقال ولزم بيته إلى أن توفي (3). * (هامش 1) * (1) الذريعة 2: 188 و 190 وأعيان الشيعة 35: 298 وانظر انوار البدرين 323. (2) تذكرة الحفاظ 2: 152 وتهذيب ابن عساكر 6: 244 وطبقات الحنابلة 118 وتاريخ بغداد 9: 55 وابن خلكان 1: 214 ومعجم المطبوعة 309 والذريعة 1: 316 والظاهرية 203 وخزانة القرويين ونوادرها، الرقم 64. (3) مختصر المستفاد - خ. (... - 1360 ه‍ =... - 1941 م) سليمان بن بدور: صحافي. سوري الاصل، أميركي الاقامة والوفاة. اصدر جريدة (البيان) العربية، يومية في نيويورك سنة 1911 م، فكان لها أثر قومي محمود، خصوصا في عهد الثورة السورية على الفرنسيين (سنتي 1925 و 1926 م) ثم تحولت إلى أسبوعية، وما زالت تصدر إلى الآن (1). * (الدقيقي) * (... - 613 ه‍ =... - 1216 م) سليمان بن بنين بن خلف بن عوض، تقي الدين، الدقيقي: عالم بالادب. مصري، توفي بالقاهرة. له مصنفات، منها (اتفاق المباني وافتراق المعاني - خ) في اللغة، و (لباب الالباب - خ) في شرح كتاب سيبوية، الجزء الاول منه رأيته في خزانة حسن حسني عبد الوهاب، بتونس. و (آلات الجهاد وأدوات الصافنات الجياد) (2). * (سليمان بن جعفر) * (... - بعد 248 ه‍ =... - بعد 862 م) سليمان بن جعفر بن سليمان بن علي العباسي الهاشمي: والي مكة في أيام هارون * (هامش 2) * (1) تاريخ الصحافة العربية 4: 412 والاهرام 7 / 12 / 1941. (2) إرشاد الاريب 4: 250 والفهرس التمهيدي 234 وبغية الوعاة 261 و 530:. Brock I: 663 ' S. I الرشيد. ثم والي البصرة (سنة 248 ه‍) وهو من الخطباء الفصحاء، قال الجاحظ: (كان أهل مكة يقولون إنه لم يرد عليهم أمير، منذ عقلوا الكلام، إلا وسليمان أبين منه قاعدا. أخطب منه قائما) (1). * (ابن جندر) * (... - 587 ه‍ =... - 1192 م) سليمان بن جندر، علم الدين: أمير. من رجال الدولة (الصلاحية) في بلاد الشام. كان من أكابر أمراء حلب، وخدم السلطان صلاح الدين بالقدس، حتى صار (شيخ الدولة وكبيرها وظهيرها ومشيرها) وهو الذي أشار بتخريب عسقلان لتتوفر العناية بالقدس. توفي في قرية (غباغب) على مرحلة من دمشق، في طريقه من القدس إلى حلب (2). * (سليمان الداراني) * (... - 120 ه‍ =... - 738 م) سليمان بن حبيب المحاربي الداراني، أبو بكر: قاض، من ثقات التابعين. من أهل الشام. كان ينعت بقاضي الخلفاء. استمر في قضاء دمشق ثلاثين عاما. نسبته إلى (داريا) من غوطة دمشق (3). * (سليمان بن حرب) * (140 - 224 ه‍ = 757 - 839 م) سليمان بن حرب بن بجيل الازدي الواشحي أبو أيوب: قاض، من أهل البصرة. سكن مكة وولي قضاءها سنة 214 ه‍ وعزل سنة 219 ه‍، فرجع إلى * (هامش 3) * (1) خلاصة الكلام 7 والبيان والتبيين 1: 181 ووفيات الاعيان 1: 219 في ترجمة أبي خاتم السجستاني. (2) الروضتين 2: 195 والنجوم الزاهرة 6: 113 وفيه: وهو من أعيان الدولتين النورية والصلاحية. (3) تهذيب ابن عساكر 6: 246 وفيه: (قال ابن زهير: مات سنة 120 وقال كاتب الواقدي: سنة 126). وتهذيب التهذيب 4: 177 وفيه ثلاث روايات في وفاته: سنة 126 و 125 و 115 وصحح الرواية الاولى. ومعجم البلدان 4: 24 ولم يؤرخ وفاته.

[ 123 ]

البصرة فتوفي فيها. وكان ثقة في الحديث (1). * (ابن جلجل) * 332 - بعد 377 ه‍ = 943 - بعد 987 م) سليمان بن حسان الاندلسي أبو داود، المعروف بابن جلجل: طبيب مؤرخ، أندلسي، من أهل قرطبة. تعلم الطب وخدم به هشاما المؤيد بالله. وسمع الحديث وقرأ كتاب سيبويه. وصنف (طبقات الاطباء والحكماء - ط) و (تفسير أسماء الادوية المفردة من كتاب ديسقوريدس - خ) قطعة صغيرة منه، و (مقالة في ذكر الادوية التي لم يذكرها ديسقوريدس في كتابه) و (رسالة التبيين فيما غلط فيه بعض المتطببين) و (استدراك على كتاب الحشائش لديسقوريدس - خ) رسالة، و (مقالة في أدوية الترياق - خ) (2). * (سليمان القرمطي) * (... - 332 ه‍ =... - 944 م) سليمان بن الحسن بن بهرام الجنابي الهجري، أبو طاهر القرمطي: ملك البحرين، وزعيم القرامطة. خارجي طاغية جبار. قال الذهبي في وصفه: (عدو الله، الاعرابي الزنديق) نسبته إلى جنابة (من بلاد فارس) وكان أبوه قد استولى على هجر والاحساء والقطيف وسائر بلاد البحرين. وهلك أبوه سنة 301 وقد عهد بالامر إلى كبير أبنائه (سعيد) فعجز هذا عن الامر، فغلبه سليمان (صاحب الترجمة) وجاءه كتاب من المقتدر العباسي، فيه رقة ورغبة بإطلاق من عنده من أسرى المسلمين، فأطلق الاسرى وأكرم حاملي الكتاب، وأعادهم * (هامش 1) * (1) تهذيب التهذيب 4: 178 وتاريخ بغداد 9: 33 والمعارف 229 ومخطوطة ابن خلكان في دار الكتب المصرية. (2) ابن ابي أصيبعة 2: 46 - 48 وأخبار الحكماء للقفطي 130 ودائرة البستاني 1: 434 والطب العربي 189 وطبقات الاطباء، لصاحب الترجمة: مقدمته بقلم محققه فؤاد سيد. و، (237) 272: 1. Broc. 422: S. I بالجواب. ثم وثب (سنة 311 ه‍) على البصرة، فنهبها وسبى نساءها. وكتب إلى المقتدر يطلب ضمها إليه، هي والاهواز، فلم يجبه المقتدر. فأغار على الكوفة (سنة 312) فأقام ستة أيام حمل فيها ما استطاع رجاله أن يحملوه من أموال وثياب وغيرها. وضج الناس خوفا من شره، فاهتم الخليفة لامره، فسير لقتاله جيشا كبيرا، فشتته القرمطي واستولى على الرحبة وربض الرقة. ودعا إلى (المهدي) وأغار على مكة يوم التروية (سنة 317) والناس محرمون، فاقتلع الحجر الاسود، وأرسله إلى هجر (1) ونهب أموال الحجاج وقتل كثيرين منهم، قيل: بلغ قتلاه في مكة ثلاثين ألفا. وكان يصيح على عتبة الكعبة: (أنا بالله، وبالله أنا ! يخلق الخلق، وأفنيهم أنا !) وعرى البيت الحرام، واخذ بابه، وردم زمزم بالقتلى. وعاد إلى هجر، فألهه بعض أصحابه، وقال قوم منهم إنه المسيح ! ومات كهلا بالجدري، في هجر (2). (سليمان بن حسن) (... - بعد 902 ه‍ =... - بعد 1496 م) سليمان بن حسن: رئيس الاسماعيلية وعالمهم، في مدينة تعز باليمن. كان يتحدث بالمغيبات والمستقبلات، فقبض عليه السلطان عامر بن عبد الوهاب سنة 902 ه‍، بتعز، وألقاه في مكان قذر، وأمر باحضار كتبه وإتلافها، فأتلفت (3). * (هامش 2) * (1) اخذ الحجر الاسود إلى هجر سنة 317 واعيد إلى الكعبة سنة 339 ه‍. (2) الكامل لابن الاثير 8: 27 و 45 و 49 و 53 و 56 و 65 وعريب 110 - 164 وسير النبلاء - خ. الطبقة التاسعة عشرة، وفيه: (ووهم السمناني فقال في تاريخه ان الذي نزع الحجر ابو سعيد الجنابي، وانما هو ابنه ابو طاهر هذا). والنجوم الزاهرة 3: 225 وفوات الوفيات 1: 175. (3) النور السافر 21 وشذرات الذهب 8: 12 (مفتي أسكيشهر) (1232 - 1315 ه‍ = 1817 - 1897 م) سليمان حقي بن محمد بن سليمان بن مصطفى، ابو سعيد: مفتي (أسكيشهر) حنفي، من علماء الكلام. له كتب، منها (تلخيص التوحيد - ط) منظومة، وشرحها (تخليص التحتيد لتلخيص التوحيد - ط) و (خلاصة المرام في علم الكلام - ط) و (روح كلمة التفريد، شرح كلمة التوحيد - ط) ألفه سنة 1284 وهو مسافر في استامبول (1). (المستعين الظافر) (354 - 407 ه‍ = 965 - 1016 م) سليمان بن الحكم بن سليمان بن عبد الرحمن الناصر، الاموي، أبو ايوب: من ملوك الدولة الاموية في الاندلس. بويع بعد مقتل عمه هشام بن سليمان (سنة 399 ه‍) وتلقب بالمستعين بالله. ودخل قرطبة سنة 400 ه‍، فتلقب فيها بالظافر بحول الله، مضافا إلى المستعين بالله. وظهر المؤيد بن الحكم في اواخر السنة، فخرج المستعين إلى شاطبة، فجمع جيشا من البربر وهاجم قرطبة، فحصنها المؤيد. ولم يزل المستعين يقوى إلى ان امتلك الزهراء وسرقسطة وقرطبة، بعد حروب شديدة بينه وبين المؤيد، فجددت له البيعة بقرطبة سنة 403 ه‍، وكان في جملة جنوده القاسم وعلي ابنا حمود، فولى القاسم الجزيرة الخضراء وولى عليا طنجة وسبتة، فلم يلبث علي ان استقل وزحف إلى مالقة فتملكها ثم إلى قرطبة فدخلها وقتل المستعين بيده، وبمقتله انقطع ذكر بني أمية على منابر الاندلس مدة سبع سنين. وكان أديبا شاعرا (2). * (هامش 3) * (1) الازهرية 7: 223، 225، 246، 261 ومعجم المطبوعات 784 وعثمانلي مؤلفلري 1: 330. (2) المعجب 42 - 45 والبيان المغرب 3: 91 وفوات الوفيات 1: 175 وجذوة المقتبس 19 والذخيرة المجلد الاول من القسم الاول 24 وجمهرة الانساب 93 وفيه: (كان المستعين شاعرا، يضرب بالطنبور =

[ 124 ]

* (سليمان بن حكيم) * (... - 151 ه‍ =... - 768 م) سليمان بن حكيم العبدي: من زعماء البحرين. امتنع على المنصور العباسي، فسار إليه عقبة بن سلم (والي البصرة) فقتله (1). سليمان حلاوة = سليمان بن قبودان 1302 سليمان الحلبي = سليمان بن محمد 1215 * (المقدسي) * (628 - 715 ه‍ = 1231 - 1316 م) سليمان بن حمزة بن احمد بن عمر، تقي الدين، ابن قدامة، المقدسي: فقيه حنبلي، مقدسي الاصل، دمشقي المولد والوفاة. كان مسند الشام في وقته. وله مشاركة في العربية والفرائض والحساب. ولي القضاء عشرين سنة، ونعته الذهبي بقاضي القضاة. له (معجم) في مجلدين (2). * (الزرقي) * (... - 73 ه‍ =... - 692 م) سليمان بن خالد الزرقي الانصاري: وال. كان عامل ابن الزبير على خيبر وفدك. وكان من الصالحين الناسكين. قتله جيش عبد الملك بن مروان في حربه مع ابن الزبير واغتم عبد الملك لمقتله (3). * (سليمان البستاني) * (1273 - 1343 ه‍ = 1856 - 1925 م) سليمان بن خطار بن سلوم البستاني: كاتب وزير، من رجال الادب والسياسة. * (هامش 1) * = في حداثته، وهو الذي كان شؤم الاندلس وشؤم قومه، وهو الذي سلط جنده من البرابرة فاخلوا مدينة الزهراء، وما حوالي قرطبة من القرى والمنازل والمدن، وأفنوا أهلها بالقتل والسبي). (1) ابن الاثير 5: 224. (2) تاريخ الصالحية 98 والدرر الكامنة 2: 146 والبداية والنهاية 14: 75 ودول الاسلام 2: 171 والدارس 1: 52. (3) الكامل لابن الاثير 4: 135. ولد في بكشتين (من قرى لبنان) وتعلم في بيروت. وانتقل إلى البصرة وبغداد فأقام ثماني سنين، ورحل إلى مصر والآستانة. ثم عاد إلى بيروت، فانتخب نائبا عنها في مجلس النواب العثماني. وأوفدته الدولة إلى أوربة مرات ببعض المهام، فزار العواصم الكبرى. ونصب (عضوا) في مجلس الاعيان العثماني، ثم أسندت إليه وزارة التجارة والزراعة. ولما نشبت الحرب العامة (1914 - 1918 م) استقال من الوزارة وقصد أوربة، فأقام في سويسرة مدة الحرب، وقدم مصر بعد سكونها. ثم سافر إلى أميركة فتوفي في نيويورك، وحمل إلى بيروت. أشهر آثاره (الياذة هوميروس - ط) ترجمها شعرا عن اليونانية، وصدرها بمقدمة نفيسة أجمل بها تاريخ الادب عند العرب وغيرهم. وله (عبرة وذكرى، أو الدولة العثمانية قبل الدستور وبعده - ط) و (تاريخ العرب - خ) أربع مجلدات، و (الاختزال العربي - ط) رسالة. وساعد في إصدار ثلاثة أجزاء من (دائرة المعارف) البستانية. ونشر بحوثا كثيرة في المجلات والصحف. وكان يجيد عدة لغات (1). * (هامش 3) * (1) المقتطف 67: 241 ومجلة المجمع العلمي 5: 249 وتاريخ الصحافة 2: 159 وأعلام اللبنانيين 163 وهدية الالياذة 1 - 3.

[ 125 ]

* (ابو الوليد الباجي) * (403 - 474 ه‍ = 1012 - 1081 م) سليمان بن خلف بن سعد التجيبي القرطبي، أبو الوليد الباجي: فقيه مالكي كبير، من رجال الحديث. أصله من بطليوس () Badajoz ومولده في باجة () Beja بالاندلس. رحل إلى الحجاز سنة 426 ه‍، فمكث ثلاثة أعوام. وأقام ببغداد ثلاثة أعوام، وبالموصل عاما، وفي دمشق وحلب مدة. وعاد إلى الاندلس، فولي القضاء في بعض أنحائها. وتوفي بالمرية (.) Almeria من كتبه (السراج في علم الحجاج) و (إحكام الفصول، في أحكام الاصول - خ) منه نسخة في مجلد ضخم، في خزانة القرويين بفاس، كتبت سنة 681 ه‍ (الرقم 40 / 621) و (التسديد إلى معرفة التوحيد) و (اختلاف الموطآت) و (شرح فصول الاحكام، وبيان ما مضى به العمل من الفقهاء والحكام - خ) و (الحدود) و (الاشارة - خ) رسالة في أصول الفقه، و (فرق الفقهاء) و (المنتقى - ط) كبير، في شرح موطأ مالك و (شرح المدونة) و (التعديل والتجريح لمن روى عنه البخاري في الصحيح) (1). * (القندوزي) * (1220 - 1270 ه‍ = 1805 - 1853 م) سليمان بن خوجه إبراهيم قبلان * (هامش 1) * (1) الديباج المذهب 120 والوفيات 1: 215 والفوات 1: 175 ونفح الطيب 1: 361 وسير النبلاء - خ. المجلد 15 وابن الوردي 1: 380 والفهرس التمهيدي 160 وتهذيب ابن عساكر 6: 248 وفي وفيات ابن قنفذ - خ. (سفيان ؟ بن خلف الباجي. توفي في المدينة ؟) وكلاهما من خطأ النساخ. والتبيان - خ. وفيه: (أنكروا عليه إثباته الكتابة في قصة الحديبية. وقال قائلهم: برئت ممن شرى دنيا بآخرة وقال إن رسول الله قد كتبا وفي قلائد العقيان 188 أبيات من نظمه. والمغرب في حلى المغرب 404 وفيه: (ناظر بن حزم، ففل من غربه، وكان سببا لاحراق كتبه) قلت: كتابه (شرح فصول الاحكام - خ) ذكره أحمد عبيد في تعليقاته. الحسيني الحنفي النقشبندي القندوزي: فاضل، من أهل بلخ، مات في القسطنطينية. له (ينابيع المودة - ط) في شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم وأهل البيت (1). * (الطيالسي) * (133 - 204 ه‍ = 750 - 819 م) سليمان بن داود بن الجارود مولى قريش، ابو داود الطيالسي: من كبار حفاظ الحديث. فارسي الاصل. سكن البصرة وتوفي بها. كان يحدث من حفظه. سمع يقول: أسرد ثلاثين الف حديث ولافخر ! له (مسند - ط) جمعه بعض الحفاظ الخراسانيين (2). * (سليمان بن داود) * (... - 234 ه‍ =... - 849 م) سليمان بن داود العتكي الزهراني، أبو الربيع: فاضل، من رجال الحديث. مولده في البصرة. سكن بغداد. له (مصنف) في الحديث، مرتب على الابواب الفقهية (3). * (المزيدي) * (1141 - 1211 ه‍ = 1728 - 1796 م) سليمان بن داود بن حيدر الحسيني، أبو داود المزيدي: جدال سليمان المعروفين في الحلة (بالعراق) إلى اليوم. ولد بالنجف، وسكن الحلة سنة 1175 وتوفي بها. وعرف بالمزيدي لسكني بعض أجداده قرية تسمى (المزيدية) له نطم حسن * (هامش 2) * (1) 831: Brock. S. II ومعجم المطبوعات 586. (2) تاربخ بغداد 9: 24 ومعجم المطبوعات 310 واللباب 2: 96 والمكتبة الازهرية 1: 562. (3) الرسالة المستطرفة 31 وتاريخ بغداد 9: 38. ومسجلات مع بعض معاصريه، وصنف (خلاصة الاعراب - خ) رسالة. ولابنه داود (كتاب - خ) في سيرته وما قيل فيه من مديح ورثاء (1). سليمان الدخيل = سليمان بن صالح 1364 * (سليمان رصد) * (... - 1347 ه‍ =... - 1928 م) سليمان بن رصد الحنفي الزياتي: فقيه مصري أزهري. لعله من كفر الزيات. له كتب، منها (كنز الجوهر في تاريخ الازهر - ط) و (المصباح الازهر شرح الفقه الاكبر - ط) و (نور الايمان في أحكام الايمان - ط) و (اللؤلؤ المكنون في تمرين المأذون - ط) (2). * (ابن الكحالة) * (... - 281 ه‍ =... - 894 م) سليمان بن سالم القطان، أبو الربيع، ابن الكحالة: قاض، من أهل المغرب، من اصحاب سحنون. سمع منه أبو العرب وآخرون. وكان ثقة، كثير الكتب والشيوخ. له تآليف في فقه مالك تعرف بالكتب السليمانية، نسبة إليه. ولي قضاء باجة ثم مظالم القيروان فقضاء صقلية (سنة 281) وتوفي بها وهو على القضاء (3). * (الغزي) * (... - 764 ه‍ =... - 1363 م) سليمان بن سالم بن عبد الناصر، أبو * (هامش 3) * (1) البابليات 1: 188. (2) الاعلام الشرقية 4: 203 ومعجم المطبوعات 1043. (3) ترتيب المدارك - خ.

[ 126 ]

الربيع، علم الدين الغزي: قاض، له اشتغال بالحديث وروايته. ولي قضاء غزة ثم الخليل، ومات بالخليل عن نحو 65 عاما (1). * (ابن سحمان) * (1268 - 1349 ه‍ = 1852 - 1930 م) سليمان بن سحمان بن مصلح بن حمدان النجدي، الدوسري بالولاء: كاتب فقيه، له نظم فيه جودة. من علماء نجد. ولد في قرية (السقا) (بتخفيف القاف) من أعمال (أبها) في عسير. وانتقل مع أبيه إلى الرياض، أيام فيصل بن تركي، فتلقى عن علمائها التوحيد والفقه واللغة. وتولى الكتابة للامام عبد الله بن فيصل، برهة من الزمن، ثم تفرغ للعلم. وصنف كتبا ورسائل، منها (الضياء الشارق في رد شبهات الماذق المارق - ط) في الرد على كتاب لجميل صدقي الزهاوي، و (الهدية السنية - ط) و (تبرئة الشيخين - ط) و (منهاج أهل الحق والاتباع - ط) رسالة، و (الصواعق المرسلة - ط) و (إرشاد الطالب إلى أهم المطالب - ط) ورسالة في (الساعة - ط) وأنها صناعة لاسحر ! و (إقامة الحجة والدليل - ط) و (الفتاوى - ط) وديوان شعر سماه (عقود الجواهر المنضدة الحسان - ط) وغير ذلك. وكف بصره في آخر حياته، توفي في الرياض (2). * (الخشني) * (... - نحو 105 ه‍ =... - نحو 723 م) سليمان بن سعد الخشني بالولاء: أول من نقل الدواوين من الرومية إلى العربية، وأول مسلم ولي الدواوين كلها في العصر الاموي، وكانت الناصري تلي الدواوين في الشام قبله. وهو من أهل الاردن، انتقل إلى دمشق، فولي الديوان لعبد الملك ابن مروان. وعرض على عبد الملك أن * (هامش 1) * (1) الدرر الكامنة 2: 152 وثبت النذرومي - خ. (2) أم القرى 29 / 2 / 1349 وتذكرة أولي النهى 3: 247. ينقل الحساب من الرومية إلى العربية، فأمره بذلك، فحوله، فولاه جميع دواوين الشام. واستمر جميع أيام الوليد وسليمان، وعزله عمربن عبد العزيز لهفوة بدرت منه (1). * (سليمان النبهاني) * (... - نحو 910 ه‍ =... - نحو 1505 م) سليمان بن سليمان النبهاني: ملك شاعر، من بني نبهان (ملوك عمان) خرج على الامام أبي الحسن بن عبد السلام النزوي، واستولى على عمان (بعد ذهاب دولة آبائه النبهانيين) وحكمها مدة. وخلعه أهل عمان بإمامة محمد بن إسماعيل. وكان شاعرا حماسيا مجيدا، له (ديوان شعر) (2). * (سليمان الصائغ) * (1303 - 1381 ه‍ = 1886 - 1961 م) سليمان الصائغ: مطران باحث، له اشتغال بالتاريخ. عراقي، من أهل * (هامش 2) * (1) تهذيب ابن عساكر 6: 276 وأداب الكتاب للصولي 192. (2) تحفة الاعيان 1: 306 - 308. الموصل تعلم في معاهدها الدينية ونال درجة الكهنوت (1908) وتولى تحرير مجلة (النجم) البطريركية وإدارتها مدة 15 سنة وسيم مطرانا (1954) وكان من أعضاء المجمع العلمي العراقي المراسلين. صنف (تاريخ الموصل - ط) ثلاثة أجزاء، وكتاب (يزداند وخت أو الشريفة الاربيلية - ط) من تاريخ العراق أيام الساسانيين. ووضع قصصا مسرحية، طبع بعضها، منها (الفضيلة) و (الزباء) و (الاميرالحمداني) (1). * (هامش 3) * (1) مجلة المكتبة: تشرين الاول 1961 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 59 والدراسة 3: 687.

[ 127 ]

* (سليمان الدخيل) * (1294 - 1364 ه‍ = 1877 - 1945 م) سليمان بن صالح الدخيل: من مؤرخي نجد. ينتمي إلى قبيلة الدواسر وأكثرها من همدان، ثم من قحطان. ولد في بريدة (من القصيم) بنجد وسكن بغداد. وتتلمذ للسيد محمود شكري الآلوسي، وطاف في كثير من بلاد العرب والهند. وكان واسع الاطلاع على أحوال العرب المعاصرين، وعاداتهم ووقائعهم. وأنشأ في بغداد، بعد خلع السلطان عبد الحميد (سنة 1908 م) جريدة (الرياض) أسبوعية فاستمرت إلى سنة 1914 م. وأصدر مجلة (الحياة) فلم تعش سوى أربعة أشهر. وألف عدة كتب، منها (العقد المتلالي في حساب الآلي) و (تحفة الالباء في تاريخ الاحساء - ط) في بغداد و (القول السديد في اخبار آل رشيد - خ) و (ذكر إمارات العرب وتاريخها والعشائر التابعة لها - خ) في مجلة سومر وكتب مقالات كثيرة في جريدته ومجلة لغة العرب البغدادية، عن شؤون العرب وبلادهم. وتولى طبع كتب، منها (عنوان المجد) في تاريخ نجد، و (الفوز بالمراد في تاريخ بغداد) و (نهاية الارب في معرفة أنساب العرب) وتوفي ببغداد (1). * (سليمان بن صرد) * (28 ق ه‍ - 65 ه‍ = 595 - 684 م) سليمان بن صرد بن الجون بن أبي الجون عبد العزى بن منقذ، السلولي الخزاعي، أبو مطرف: صحابي، من الزعماء القادة. شهد الجمل وصفين مع علي، وسكن الكوفة. ثم كان ممن كاتب الحسين وتخلف عنه. وخرج بعد ذلك مطالبا بدمه، فترأس (التوابين) وكانوا يطلبون قتل عبيد الله بن زياد، وأن يخرج من في العراق من أصحاب * (هامش 1) * (1) مجلة لغة العرب 4: 38 ومذكرات خالد الفرج. ونبذة تاريخية عن نجد، ص 135 ومجلة سومر 13: 56، 69 وانظر محاضرة حمد الجاسر عن مؤرخي نجد، في جريدة اليمامة 10 / 8 / 1379. ابن الزبير، ويردوا الامر لاهل البيت. وكانت عدتهم نحو خمسة آلاف. وعرفوا بالتوابين لقعودهم عن نصرة الحسين حين دعاهم، وقيامهم بطلب ثأره بعد مقتله. ونشبت معارك بين سليمان وعبد الله بن زياد، فقتل سليمان بعين الوردة، قتله يزيد بن الحصين. له 15 حديثا (1). سليمان الصولة = سليمان بن إبراهيم 1317 * (الاكراشي) * (... - 1199 ه‍ =... - 1785 م) سليمان بن طه بن العباس، الحريثي الاكراشي: مقرئ مصري، من فضلاء الشافعية. نسبته إلى (أكراش) من قرى الدقهلية بمصر. تعلم في القاهرة، وتولى مشيخة القراء بمقام السيدة نفيسة إلى أن توفي. من كتبه (حظيرة الائتناس في مسلسلات سليمان ابن طه ابن عباس) و (شرح ديباجة أم البراهين) للسنوسي، و (مورد التبيان - خ) شرح رسالة في البيان (بالازهرية) (2). * (سليمان بن عبد الرحمن) * (... - 184 ه‍ =... - 800 م) * سليمان بن عبد الرحمن الداخل بن معاوية، المرواني الاموي: أحد الامراء في الاندلس. كان في طليطلة، وخرج على أخيه (هشام) بعد وفاة أبيهما عبد الرحمن، بقرطبة، فقاتله هشام مدة ولم يظفر به، فاختفى سليمان عند البربر إلى أن مات هشام وخلفه ابنه الحكم، سنة 180 ه‍، فظهر سليمان، وجمع الجموع وأثار الفتنة، فقاتله الحكم إلى أن ظفر به * (هامش 2) (1) الاصابة، الترجمة 3450 وتاريخ الاسلام 3: 17 وذيل المذيل 20 وفيه، كما في المحبر 291 وغيره: كان اسمه في الجاهلية (يسارا) فلم أسلم سماه النبي صلى الله عليه وسلم (سليمان) وكان له شرف في قومه. (2) الجبرتي 2: 97 وخطط مبارك 8: 81 وهدية العارفين 1: 404 وكلهم يسمون جده (أبا العباس) وهو في مسلسلاته (عباس). والازهرية 4: 448. وقتله (1) * (مستقيم زاده) * (1131 - 1202 ه‍ = 1719 - 1788 م) سليمان (سعد الدين) بن عبد الرحمن (أمن الله) بن محمد مستقيم، المعروف بمستقيم زاده: باحث متفقه صوفي، من علماء الدولة العثمانية. من أهل اسطنبول. له اكثر من 50 كتابا ورسالة، كثير منها بالعربية. اشهرها (مجلة النصاب في النسب والكنى والالقاب - خ) تصويره في معهد المخطوطات (777 تاريخ) (2). * (العمري) * (1300 - 1375 ه‍ = 1883 - 1955 م) سليمان بن عبد الرحمن بن محمد ابن عمر، العمري: قاض. مولده في عنيزة (بالقصيم) تعلم بها وبالرياض وتولى القضاء بالمدينة (1345) ونقل إلى الاحساء (56) واستعفى. وتوفي بالاحساء. له (رسالة في التوسل - ط) و (رسالة في النهي عن التفرق - ط) صغيرتان (3). * (سليمان عبد الفتاح) * (... - 1378 =... - 1959 م) سليمان بن عبد الفتاح: باحث أزهري مصري. كان أستاذا بكلية الشريعة الاسلامية بالاهر. وصنف (حل المشكلات في علم المقولات - ط) (4). * (الصرصري) * (657 - 716 ه‍ = 1259 - 1316 م) سليمان بن عبد القوي بن الكريم الطوفي الصرصري، أبو الربيع، نجم * (هامش 3) * (1) البيان الغرب 2: 61 و 62 و 70 والكامل لابن الاثير: 6: 53 و 55 وفيه مقتله سنة 185. (2) عثمانلي مؤلفلري 1: 168 وهدية العارفين 1: 405 وفيهما اسماء كتبه. (3) مشاهير علماء نجد 391. (4) الازهرية 7: 378.

[ 128 ]

الدين: فقيه حنبلي، من العلماء. ولد بقرية طوف - أو طوفا - (من أعمال صرصر: في العراق) ودخل بغداد سنة 691 ه‍. ورحل إلى دمشق سنة 704 ه‍. وزار مصر، وجاور بالحرمين، وتوفي في بلد الخليل (بفلسطين). له (بغية السائل في أمهات المسائل) في أصول الدين، و (الاكسير في قواعد التفسير - خ) في دار الكتب، و (الرياض النواضر في الاشباه والنظائر) و (معراج الوصول) في أصول الفقه، و (الذريعة إلى معرفة أسرار الشريعة) و (تحفة أهل الادب في معرفة لسان العرب) و (الاشارات الالهية والمباحث الاصولية خ) في دار الكتب (20561 ب) و (العذاب الواصب على أرواح النواصب) حبس من أجله، وطيف به في القاهرة، و (تعاليق على الاناجيل) و (شرح المقامات الحريرية) و (البلبل في أصول الفقه - خ) اختصر به (روضة الناظر وجنة المناظر) لابن قدامة، رأيت تصوير نسخة منه في المكتبة السعودية بالرياض، الرقم 93 / 86 و (موائد الحيس في فوائد امرئ القيس - خ) في دار الكتب (5601) و (مختصر الجامع الصحيح للترمذي - خ) في مجلدين (1). * (سليمان بن عبد الله) * (... - 169 ه‍ =... - 875 م) سليمان بن عبد الله بن الحسن المثنى ابن الحسن بن علي بن أبي طالب: جد السليمانيين أصحاب الدولة في (تلمسان). كان من أهل المدينة. وصحب الحسين بن علي (الطالبي) في خروجه على (الهادي) العباسي. وحضر معه وقعة (فخ) بمكة، واستشهد بها (2). * (هامش 1) (1) الكتبخانة 1: 411 وجلاء العينين 23 والمنهج الاحمد - خ. وشذرات الذهب 6: 39 والدرر الكامنة 2: 154 والانس الجليل 2: 593 وهو فيه (سليمان بن عبد الله الطوفي) والمخطوطات المصورة 1: 20، 538 و 2: 116 ومخطوطات الدار 1: 49. (2) نسب قريش 55 وانظر ترجمتي ابنه (محمد بن سليمان) المتوفى نحو سنة 230 ه‍، وحفيده (عيسى * (ابن المنصور) * (... - 199 ه‍ =... - 814 م) سليمان بن عبد الله (أبي جعفر المنصور) ابن محمد، العباسي الهاشمي، أبو أيوب: أمير دمشق. وليها للرشيد ثم للامين، مرتين، وولي إمرة البصرة مرتين أيضان. وكان حازما عاقلا جوادا (1). * (سليمان بن عبد الله) * (... - 234 ه‍ =... - 848 م) سليمان بن عبد الله بن سليمان بن علي، العباسي الهاشمي: أمير، من أعيان الدولة العباسية. أقام الحج سنة 203 ه‍، وولاه المأمون المدينة سنة 213 ه‍، ثم مكة، فاليمن. وجعل إليه ولاية كل بلدة يدخلها حتى يصل إلى اليمن. واستقر بعد ذلك بمكة إلى خلافة المعتصم، فعزله (2). * (ابن عبد المؤمن) * (... - 604 ه‍ =... - 1207 م) سليمان بن عبد الله بن عبد المؤمن بن علي، أبو الربيع: من أمراء بني عبد المؤمن. كان يلي مدينة سجلماسة وأعمالها. وكان فصيحا بالعربية والبربرية. له شعر بالعربية في (ديوان - خ) صغير بخزانة الرباط (2: 19) جمعه بأمره كاتبه محمد ابن عبد الحق الغساني، وسماه (نظم العقود ورقم الحلل والبرود) وطبع مؤخرا في تطوان. وصنف (مختصر الاغاني - خ) الجزء الاول منه، في القرويين، بفاس ويعد، في أدبه، من مفاخر بني عبد المؤمن. وفي المؤرخين من يراه كابن المعتز في بني العباس. وكان * (هامش 2) * ابن محمد) المتوفى سنة 295 ه‍. وتجد الكلام على وقعة (فخ) في معجم البلدان 6: 341 والكامل لابن الاثير 6: 30 والطبري: حوادث سنة 169. (1) النجوم الزاهرة 2: 164 وتهذيب ابن عساكر 6: 279 والمحبر 37 و 243. (2) المحبر 40 و 41 وتهذيب ابن عساكر 6: 279 والنجوم الزاهرة 2: 276. يشير على العلماء بتأليف بعض الكتب، منهم ابن بشكوال: صنف كتابا في (شيوخ ابن وهب ومناقبه - خ) بطلب منه، وابن رشد: صنف (شرح ألفية ابن سينا - خ) في الطب، باقتراحه (1). * (أبو الربيع المريني) * (689 - 710 ه‍ = 1290 - 1310 م) سليمان بن عبد الله بن يوسف بن يعقوب المريني، السلطان أبو الربيع ابن أبي عامر: من ملوك الدولة المرينية في المغرب الاقصى. بويع بعد وفاة أخيه عامر (سنة 708 ه‍) بطنجة. ورحل إلى فاس (قاعدة ملكه) واستبحر العمران في أيامه. وخرج عليه وزيره عبد الرحمن بن يعقوب الوطاسي، ورئيس عسكره القائد الافرنجي غنصالوا () Gonzalve فأعلنا خلعه وبيعة عبد الحق بن عثمان المريني. فنهض أبو الربيع لقتالهما ومعهما عبد الحق، بناحية (تازة) ومرض فتوفي بها. ومدته سنتان وأربعة أشهر و 23 يوما (2). * (ابن عمار البحراني) * (1075 - 1121 ه‍ = 1665 - 1709 م) سليمان بن عبد الله بن علي بن عمار البحراني الماحوزي: فقيه إمامي، من الخطباء الشعراء، من أهل الماحوز (من قرى البحرين) برع في الحديث والتاريخ. من تصانيفه (أزهار الرياض) في الادب أربعة مجلدات، على نسق الكشكول للعاملي، منه (الرابع - خ) بخطه، في جامعة طهران وقد بوشر طبعه، و (البلغة - خ) في رجال الحديث عند الشيعة. * (هامش 3) * (1) نفح الطيب 2: 740 - 742 وفيه نماذج من شعره. وفي المعجب في تلخيص أخبار المغرب 299 أنه كان ينتحل الشعر مما ينظمه كاتبه أبو عبد الله محمد بن عبد ربه حفيد صاحب العقد. واللسان العربي 10 / 3: 307 والغصون اليانعة 131 - 134 وذكريات مشاهير المغرب: الرسالة العاشرة. (2) الحلل الموشية 134 والاستقصا 2: 47 وجذوة الاقتباس 319.

[ 129 ]

و (تاريخ علماء البحرين - خ) و (الفوائد النجفية) و (الشفاء) في الحكمة النظرية، و (رسائل) كثيرة في مباحث مختلفة (1). * (الشاوي) * (... - 1209 ه‍ =... - 1794 م) سليمان بن عبد الله بن شاوي الحميري: أديب، من شيوخ بادية العراق. ولد ونشأ في بغداد. وأقبل على الادب، فنظم الشعر وكتب (سكب الادب على لامية العرب - خ) مجلد في شرح اللامية، و (نظم قطر الندى - خ) في النحو. وكانت لابيه إدارة العشائر في أطراف بغداد وقتله أحد الولاة العثمانيين سنة 1183 ه‍، فثار سليمان مع بعض إخوته في طلب الثأر لابيهم. وقتل الوالي. وأقيم سليمان (مديرا للعشائر) مكان أبيه. ولجأ إليه ثائر على حكومة بغداد (العثمانية) يدعى (عجم محمد) سنة 1205 فطلبته حكومة بغداد منه وأمرته بارساله إليها مقيدا بالاغلال، فامتنع ابن شاوي أنفة من أن يقال سلم ضيفه. قال المؤرخ ابن سند: لو فعلها لكان العرب يعدونه من قبيلة هتيم أو صليب هو وذريته إلى أبد الآبدين. وأرسل والي بغداد (الوزير سليمان باشا أبو سعيد) جيشا لاخضاع ابن شاوي، فرحل هذا بضيفه، تاركا أمواله وأثقاله، وأقام في الخابور. فطاردته عساكر الوالي سنة 1208 فأوغل في البادية، فقتله محمد ابن يوسف الحربي من عشيرته. وكان - كما يقول ابن سند - من أفراد الدهر عقلا وحلما وكرما وشجاعة. وله في رثائه قصيدة ضمنها ذكر كثيرين ممن قتلوا أو خلعوا من الامراء والملوك، على نسق قصيدة ابن عبدون الاندلسي في رثاء بني الافطس. وللشاعر محمد كاظم الازري البغدادي مدائح فيه جمعت في (ديوان - ط) مرتب على الحروف. وفي خزانة * (هامش 1) * (1) روضات الجنات 305 والذريعة 3: 146 و 266 وأعيان الشيعة 35: 337 وكتابخانه دانشكاه تهران، جلد دوم، ص 737. الاوقاف ببغداد (الرقم: أدب 405) كتاب من تأليفه سنة 1178 سماه (سكب الادب على لامية العرب - خ) عليه تقاريظ لعلماء عصره (1). * (سليمان بن عبد الله) * (1200 - 1233 ه‍ = 1786 - 1818 م) سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب، من آل الشيخ: فقيه من أهل نجد، من حفدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب. مولده بالدرعية. كان بارعا في التفسير والحديث والفقه. وشى به بعض المنافقين إلى إبراهيم (باشا) ابن محمد علي، بعد دخوله الدرعية واستيلائه عليها، فأحضره إبراهيم، وأظهر بين يديه آلات اللهو والمنكر إغاظة له، ثم أخرجه إلى المقبرة وأمر العساكر أن يطلقوا عليه الرصاص جميعا، فمزقوا جسمه. له (تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد - ط) والاصل من تأليف جده، من بعده، وأكمله، و (التوضيح عن توحيد الخلاق، في جواب أهل العراق - ط) مشكوك في نسبته إليه (2) و (أوثق عرى الايمان - ط) (3). * (سليمان الباروني) * (1287 - 1359 ه‍ = 1870 - 1940 م) سليمان (باشا) بن عبد الله بن يحيى الباروني الطرابلسي: زعيم سياسي مجاهد. * (هامش 2) * (1) مطالع السعود 21 وما قبلها. ولب الالباب 178 - 181 و 190 - 194 وعباس العزاوي، في مجلة لغة العرب 9: 104 و 191 و 361 وانظر الكشاف لطلس 161. (2) كتب لي الاستاذ عبد الله بن عبد الرحمن البسام، من مكة: ان (توضيح الخلاق) المنسوب إلى سليمان بن عبد الله، كما هو المشهور، لم تصح نسبته إليه، بل فيه آراء لا يمكن نسبتها إلى هذا المحقق. والكتاب لرجل عالم من أهل الدرعية، يقال له (محمد بن علي بن غريب) وشي به عند الامام عبد العزيز بن محمد بن سعود، فقتله. (3) فتح المجيد 5 وعنوان المجد 1: 210 وهدية العارفين 408 ومشاهير علماء نجد 44. ولد في (كاباو) من بلاد طرابلس الغرب. وتعلم في تونس والجزائر ومصر. وعاد إلى وطنه، فانتقد سياسة الدولة العثمانية - وكانت طرابلس تابعة لها - فأبعد منها، فقصد مصر، وأقام إلى أن أعلن الدستور العثماني (سنة 1908 م) فاختير نائبا عن طرابلس في (مجلس المبعوثين) بالآستانة فاستمر إلى أن اعتدى الطليان على طرابلس سنة 1911 م، فعاد إليها مجاهدا، وظل إلى أن أبرم الصلح بين تركيا وإيطاليا، فأبى الاعتراف به، وواصل مقاومة المحتلين مدة، ثم انصرف إلى تونس، ومنها ركب باخرة إلى الآستانة. فجعل فيها من أعضاء (مجلس الاعيان) ونشبت الحرب العامة الاولى (سنة 1914 م) فوجهته حكومة الآستانة (قائدا لمنطقة طرابلس الغرب) فقصدها في غواصة ألمانية، وباشر القتال إلى أن أكرهت تركيا العثمانية على التخلي عن طرابلس، بعد هدنة 1918 م، وعقد الطرابلسيون صلحا مع إيطاليا سنة 1919 م، كانت له يد فيه. فرحل إلى أوربا. وحج سنة 1924 م. وذهب إلى (مسقط) ثم إلى (عمان) وكان إباضي المذهب،

[ 130 ]

فجعله سلطان مسقط مستشارا لحكومته (سنة 1935 م) فأقام عامين، ومرض فذهب إلى بومباي مستشفيا، فتوفي فيها. له (الازهار الرياضية في أئمة وملوك الاباضية - ط) الجزء الثاني منه، و (ديوان شعر - ط) (1). * (سليمان بن عبد الملك) * (54 - 99 ه‍ = 674 - 717 م) سليمان بن عبد الملك بن مروان، أبو أيوب: الخليفة الاموي. ولد في دمشق، وولي الخلافة يوم وفاة أخيه الوليد (سنة 96 ه‍) وكان بالرملة، فلم يتخلف من مبايعته أحد، فأطلق الاسرى وأخلى السجون وعفى عن المجرمين، وأحسن إلى الناس. وكان عاقلا فصيحا طموحا إلى الفتح، جهز جيشا كبيرا وسيره في السفن بقيادة أخيه مسلمة بن عبد الملك، لحصار القسطنطينية. وفي عهده فتحت جرجان وطبرستان، وكانتا في أيدي الترك. وتوفي في دابق (من أرض قنسرين - بين حلب ومعرة النعمان) وكانت عاصمته دمشق. ومدة خلافته سنتان وثمانية أشهر إلا أياما (2). * (ابن عبد الوهاب) * (... - نحو 1210 ه‍ =... - نحو 1795 م) سليمان بن عبد الوهاب بن سليمان التميمي النجدي: أخو الشيخ زعيم النهضة الاصلاحية محمد بن عبد الوهاب. عارض أخاه في الدعوة، وكتب رسائل * (هامش 1) * (1) من رسالة طبعت بمصر سنة 1360 ه‍، لابي القاسم سعيد بن يحيى الباروني. والاعلام الشرقية 1: 143 ومعجم المطبوعات 515 وانظر لمحات أدبية عن ليبيا 67 - 104 وفيه: وفاته في ربيع الآخر 1360 ه‍، 1941 م. ؟ (2) ابن الاثير 5: 14 والطبري 8: 126 وابن شاكر 1: 177 واليعقوبي 3: 36 وابن خلدون 3: 74 والمسعودي 2: 127 والخميس 2: 314 و 315 وفيه: (كان طويلا جميلا أبيض كبير الوجه مقرون الحاجبين فصيحا بليغا، متوقفا عن الدماء، معجبا بنفسه، أكولا جدا). في ذلك منها (الرد على من كفر المسلمين بسبب النذر لغير الله - خ) في أوقاف بغداد (6805) ثم عاد وأظهر الندم، قال علي جواد الطاهر: وله في ذلك رسالة مطبوعة (1). * (ابن عطية) * (1317 - 1363 ه‍ = 1900 - 1944 م) سليمان بن عطية بن سليمان المزيني: فقيه حنبلي، من أهل مدينة حائل. كان كثير النظم. له (مقصورة) نظم بها (زاد المستقنع مختصر المقنع) في الفقه، ثلاثة الآف بيت، و (الحائلية) في البيوع، نحو 160 بيتا، و (منسك) نظما (2). * (سليمان بن علي) * (82 - 142 ه‍ = 701 - 759 م) سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس: أمير عباسي، من الاجواد الممدوحين. ولاه ابن أخيه (السفاح) إمارة البصرة وأعمالها وكور دجلة والبحرين وعمان (سنة 133 ه‍) فأقام فيها إلى أن عزله المنصور (سنة 139 ه‍) فلم يزل في البصرة إلى أن توفي (3). * (العفيف التلمساني) * (610 - 690 ه‍ = 1213 - 1291 م) سليمان بن علي بن عبد الله بن علي الكومي التلمساني، عفيف الدين: شاعر، كومي الاصل (من قبيلة كومة) تنقل في بلاد الروم وسكن دمشق، فباشر فيها بعض الاعمال. وكان يتصوف ويتكلم على اصطلاح (القوم) يتبع طريقة ابن العربي * (هامش 2) * (1) الكشاف لطلس 126، 127 ونسب إلى صاحب الترجمة كتاب (التوضيح عن توحيد الخلاق) خطأ وانظر مجلة العرب 7: 227. (2) مشاهير علماء نجد 363 - 368 وفيه نماذج من قصائده الآنف ذكرها. ولم يشر إلى مكان وجودها. (3) الطبري 9: 179 ودول الاسلام للذهبي 1: 73 وتهذيب ابن عساكر 6: 281 وفوات الوفيات 1: 177. في أقواله وأفعاله. واتهمه فريق برقة الدين والميل إلى مذهب النصيرية. وصنف كتبا كثيرة، منها (شرح مواقف النفزي) و (شرح الفصوص) لابن عربي، وكتاب في (العروض - خ) وشعره مجموع في (ديوان - خ) و (شرح منازل السائرين للهروي - خ) في شستربتي. وابنه الشاب الظريف أشعر منه. مات في دمشق (1). * (القرماني) * (... - 924 ه‍ =... - 1518 م) سليمان بن علي القرماني: فقيه حنفي من أهل (قره مان) له نظم واشتغال بالادب. صنف كتبا، منها (حاشية على جامع الفصولين لابن قاضي سماونة - خ) في الازهرية، أجاب فيه على 380 سؤالا في الفقه. و (الخلافيات) و (شرح مجمع البحرين) لابن الساعاتي، و (رسالة سمت القبلة) و (رسالة في العروض) و (شرح قصيدة البردة) (2). * (ابن مشرف) * (... - 1079 ه‍ =... - 1668 م) سليمان بن علي بن مشرف التميمي: عالم الديار النجدية في عصره. ولد في العيينة (باليمامة) وصنف (المنسك - ط) المشهور به، وكان عليه اعتماد الحنابلة في المناسك. وله فتاوى تبلغ مجلدا ضخما. وهو جد محمد بن عبد الوهاب صاحب الدعوة المعروفة بالوهابية (3). * (هامش 3) * (1) غربال الزمان - خ. والنجوم الزاهرة 8: 29 والبداية والنهاية 13: 326 وآداب اللغة 3: 119 وشذرات الذهب 5: 412 ونعته بأحد زنادقة الصوفية ! وفوات الوفيات 1: 178 وفيه أن لعفيف الدين في كل علم تصنيفا. وجاء فيه أنه (كوفي الاصل) وهو من خطأ الطبع أو النسخ، صوابه (كومي) بالميم، نسبة إلى (كومة) وهي قبيلة صغيرة منازلها بساحل البحر من أعمال تلمسان، كما في ابن خلكان، ويسميها المغاربة (كومية) كما في المعجب. ومن ديوانه نسخة في دار الكتب الظاهرية كتبت سنة 998 ه‍. وشستربتى 1: 19. (2) عثمانلي مؤلفلري 1: 323 والازهرية 2: 143 وكشف 566، 1601 (؟)، 1416. (3) السحب الوابلة - خ. وعنوان المجد 1: 62.

[ 131 ]

* (الحرائري) * (1240 - 1292 ه‍ = 1824 - 1875 م) سليمان بن علي الحرائري الحسني: كاتب، من أفاضل تونس. ولد فيها وأتقن الفرنسية، وضطلع في علوم الطب والطبيعيات والرياضيات. وولاه باي تونس رياسة الكتاب في مملكته سنة 1840 م. ثم رحل إلى باريس فجعل أستاذا للعربية في مدرسة الالسن الشرقية، وتولى إنشاء جريدة (برجيس باريس) وكان يصدرها رشيد الدحداح. وصنف رسالة في (حوادث الجو - ط) وكتاب (عرض البضائع العام - ط) وصف به أحد معارض باريس، وترجم كثيرا عن الفرنسية (1). * (الزرعي) * (645 - 734 ه‍ = 1247 - 1333 م) سليمان بن عمر بن سالم الزرعي، جمال الدين، أبو الربيع: قاضي القضاة. من فقهاء الشافعية. أصله من المغرب. ولد بأذرعات (قرب دمشق، وتسمى اليوم درعة) وتعلم بدمشق وولي قضاء (زرع) ثلاث عشرة سنة، فنسب إليها، ثم ناب في الحكم بدمشق سبع سنين. وانتقل إلى مصر فناب في الحكم سبعا أيضا، ثم ولي القضاء استقلالا، نحو سنة. وعاد إلى دمشق، فولي القضاء ومشيخة الشيوخ، مدة، وعزل من القضاء لخصومة بينه وبين قاضي الحنابلة، فتوجه إلى مصر فولي بها التدريس وقضاء العسكر، وتوفي بها، قال ابن حجر العسقلاني: خرج له البرزالي (مشيخة) سمعناها من بعض أصحابه (2). * (هامش 1) * (1) تاريخ الصحافة العربية 1: 119. (2) الدرر الكامنة 2: 159 وطبقات السبكي 6: 105 والبداية والنهاية 14: 167 وشذرات الذهب 6: 107 والنجوم الزاهرة 9: 304. * (سليمان الجمل) * (... - 1204 ه‍ =... - 1790 م) سليمان بن عمر بن منصور العجيلي الازهري، المعروف بالجمل: فاضل من أهل منية عجيل (إحدى قرى الغربية بمصر) انتقل إلى القاهرة. له مؤلفات، منها (الفتوحات الالهية - ط) أربع مجلدات، حاشية على تفسير الجلالين، و (المواهب المحمدية بشرح الشمائل الترمذية - خ) و (فتوحات الوهاب - ط) حاشية على شرح المنهج، في فقه الشافعية (1). * (الملك العادل) * (... - 827 ه‍ =... - 1424 م) سليمان (العادل) بن غازي بن محمد ابن شادي الايوبي: صاحب (حصن كيفا) وكان من أطول الملوك مدة، استمر في الحكم نحو 50 سنة. قال السخاوي: له فضائل ومكارم وأدب وشعر واعتناء بالكتب والآداب. وهو أبو الملك الاشرف (أحمد) الذي استقر في مملكة الحصن بعده (2). * (غزالة) * (1270 - 1348 ه‍ = 1854 - 1929 م) سليمان غزالة، الدكتور: باحث اجتماعي من أهل الموصل. من كتبه المطبوعة (الاعتماد على النفس) و (الحرية) و (حياتي الشخصية) و (سوانح الفكر) و (سوانح الكلم) و (الوضيعة في الحكمة الخلقية) أجزاء (3). * (سليمان بن فياض) * (... - 516 ه‍ =... - 1122 م) سليمان بن فياض الاسكندراني، * (هامش 2) * (1) مقدمة شرح الام للحسيني - خ. وخطط مبارك 16: 69 ومعجم المطبوعات 710 والجبرتي 2: 183. (2) الضوء اللامع 3: 268 ومجلة المجمع العلمي 16: 312. (3) معجم المؤلفين العراقيين 2: 60. أبو الربيع: شاعر مصري، من أهل الاسكندرية. كان تاجرا، رحل إلى العراق واليمن وخراسان. ودخل الهند، فمات بها، وقيل: غرق في البحر. أورد العماد الاصفهاني مختارات يسيرة من شعره ونثره (1). * (سليمان فيضي) * (1302 - 1370 ه‍ = 1885 - 1951 م) سليمان فيضي ابن الحاج داود بن سليمان القصاب العوادي، من بني عواد، العشائري، من نسل السيد أحمد الرفاعي: حقوقي، اديب، من مقدمي الكتاب. ولد بالموصل. وتعلم بها ثم بالمدرسة الاعدادية العسكرية ببغداد. وأصدر جريدة (الايقاظ) في البصرة (سنة 1909) فكانت باكورة الصحف العربية الاهلية فيها. واستمرت اسبوعية نحو ستة اشهر وحج سنة 1928 فألف (التحفة الايقاظية في الرحلة الحجازية - ط) وانتخب سنة 1914 نائبا عن البصرة في مجلس النواب العثماني. وكان في بغداد 1920 - 22 مدرسا للتطبيقات القانونية (الصكوك) بمدرسة الحقوق، وجمع محاضراته في كتاب سماه (الحقوق الدستورية - ط) وعمل في المحاماة بالمحمرة والبصرة مدة. ثم كان من أعضاء محكمة الاستئناف ببغداد. ولما ابرمت المعاهدة العراقية البريطانية (1930) * (هامش 3) * (1) خريدة القصر، قسم مصر 2: 200.

[ 132 ]

جاهر بمعارضتها ونقدها، فاعتقل أربعة أشهر (سنة 1931) وفي سنة 35 انتخب نائبا عن البصرة في وزارة ياسين الهاشمي، فاستقر في بغداد. وحدث انقلاب (بكر صدقي) فعكف على المحاماة والدرس وبعض الاعمال التجارية. وتوفي ببغداد، فنقل إلى البصرة، ودفن في الزبير. ومن كتبه، عدا ما تقدم: (شرح قانون حكام الصلح - ط) جزآن، و (تعريب القانون الاساسي الاميركي - ط) و (الف كلمة وكلمة - ط) في الامثال، و (سر النبوغ - ط) و (المنتخب من أشعار العرب - ط) الجزء الاول. وثانيه مخطوط، و (غمرة النضال - ط) مذكراته. ومما بقي مخطوطا من كتبه: (البصرة، نخيلها وتمورها وأنهارها) (1). * (سليمان حلاوة) * (1235 - 1302 ه‍ = 1820 - 1885 م) سليمان قبودان، المعروف بحلاوة: من رجال البحرية. وهو أول مصري طاف بسفينة مصرية حول قارة (إفريقية). ولد في بلدة (قصر بغداد) من أعمال المنوفية، وألحق بمدرسة المدفعية بالاسكندرية، ثم كان مدرسا للهندسة والحساب في المدرسة البحرية. وانتدب لتعيين حدود مصر الغربية وموانئ السواحل المصرية، فوضع لها (خريطتين) متقنتين. وعين قبطانا (قبودان) للباخرة سمنود، فأستاذا في المدرسة البحرية الفلكية. ووضع كتابا في فن الملاحة سماه (الكوكب الزاهر، في علم البحر الزاخر - ط) وتقلب في المناصب إلى أن توفي (2). * (هامش 1) * (1) مستخلص من كتابه (غمرة النضال) المطبوع ببغداد سنة 1952 والصحافة في العراق 31 - 32 ومعجم المطبوعات 1817 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 62. (2) أعلام الجيش والبحرية 1: 120 وخطط مبارك 14: 100 في الكلام على قصر بغداد. ومجلة الجيش 11: 183. * (الحامض) * (... - 305 ه‍ =... - 918 م) سليمان بن محمد بن أحمد، أبو موسى الحامض: نحوي، من العلماء باللغة والشعر، من أهل بغداد. من تلاميذ ثعلب. كان ضيق الصدر سيئ الخلق، فلقب بالحامض. من تصانيفه (خلق الانسان) و (السبق والنضال) و (النبات) و (الوحوش) و (غريب الحديث). و (ما يذكر ويؤنث من الانسان واللباس - ط) (1). * (ابن بطال) * (... - 404 ه‍ =... - 1013 م) سليمان بن محمد بن بطال البطليوسي، أبو أيوب: فقيه باحث، له أدب وشعر. تعلم بقرطبة، واشتهر بكتابه (المقنع) في أصول الاحكام، قالوا فيه: لا يستغني عنه الحكام. وكان من الشعراء أيضا، ويلقب بالعين جودي، لكثرة ما كان يردد في أشعاره (يا عين جودي) (2). * (المستعين بالله) * (... - 438 ه‍ =... - 1046 م) سليمان بن محمد بن هود بن عبد الله بن موسى مولى أبي حذيفة الجذامي، أبو أيوب: مؤسس دولة آل هود، من ملوك الطوائف في الاندلس. كان مقيما في تطلية () Tudela معدودا من كبار الجند، فلما اضطرب أمر الامويين استولى عليها (سنة 410 ه‍) وتلقب (المستعين بالله) وملك لاردة () Lerida ثم سرقسطة () Saragosse سنة 431 ه‍، وانتقل إليها. وانتظم * (هامش 2) * (1) مشاركة العراق الرقم 195 ووفيات الاعيان 1: 214 ونزهة الالبا 306 وإنباه الرواة 2: 21 وطبقات النحويين - خ. وجاء اسمه في مخطوطة (كتاب الالقاب) لابن الفرضي: (محمد بن سليمان) ؟. (2) الصلة 196 وجذوة المقتبس 206 وهو فيه (سليمان ابن محمد بطال). له الامر، وضخم ملكه، فقسم بلاده على أبنائه، فجعل لكل منهم ولاية، وكانوا خمسة. واستمر إلى أن مات (1). * (ابن الطراوة) * (... - 528 ه‍ =... - 1134 م) سليمان بن محمد بن عبد الله السبائي المالقي، أبو الحسين ابن الطراوة: أديب، من كتاب الرسائل، له شعر، وله آراء في النحو تفرد بها. تجول كثيرا في بلاد الاندلس وألف (الترشيح) في النحو، مختصر، و (المقدمات على كتاب سيبويه) و (مقالة في الاسم والمسمى) قال ابن سمحون: ما يجوز على الصراط أعلم منه بالنحو ! (2). * (المستكفي الثاني) * (792 - 855 ه‍ = 1390 - 1451 م) سليمان (المستكفي بالله) بن محمد (المتوكل على الله) بن المعتضد العباسي، أبو الربيع: من ملوك الدولة العباسية بمصر. بويع له بالخلافة، في القاهرة، بعد وفاة أخيه داود (المعتضد الثاني) سنة 845 ه‍. واستمر إلى أن مات بمصر. قال السخاوي: كان دينا، متواضعا، تام العقل، كثير الصمت (3). * (الزرهوني) * (... - 1026 ه‍ =... - 1617 م) سليمان بن محمد الزرهوني: ثائر مغربي، من أهل زرهون. خرج على السلطان بفاس سنة 1020 ه‍ (1611 م) وتبعه جمع. فأخرجوا جيوش السلطان وأساؤوا السيرة. واستمروا ست سنوات، فبطش بهم أهل فاس وقتل زعيمهم * (هامش 3) * (1) البيان المغرب 3: 221 وابن خلدون 4: 163 والمعجب 71. (2) بغية الوعاة 263. (3) الجداول المرضية 30 وابن إياس 2: 33 والتبر المسبوك 359 وتاريخ الخميس 2: 384.

[ 133 ]

سليمان (1) * (سليمان الحلبي) * (1191 - 1215 ه‍ = 1777 - 1800 م) سليمان بن محمد أمين الحلبي: قاتل الجنرال كليبر (2) () Kleber بمصر. سوري الاصل. ولد ونشأ بحلب، وأقام ثلاث سنوات في القاهرة، يتعلم بالازهر. وعاد إلى حلب، فحج مرتين. وزار القدس وغزة، وقابل بعض قواد الجيش العثماني، فعاهدهم على أن يقتل كليبر (قائد الجيش الفرنسي والحاكم العام، بمصر، بعد عودة بونابرت إلى فرنسة) وحمل من علماء غزة رسائل إلى بعض علماء الأزهر، يوصونهم بمساعدته. وقصد القاهرة، فقضى 31 يوما يتعقب كليبر حتى ظفر به يتمشى مع فرنسي آخر، فطعنه بخنجر كان يخفيه في ثيابه، عدة طعنات، مات كليبر على أثرها. وفر سليمان، فقبض عليه، وحوكم أمام * (هامش 1) * (1) تاريخ القادري - خ. (2) جان بابتيست كليبر Jean - Baptist Kleber قائد فرنسي. انظر ترجمته في (لاروس). محكمة عسكرية فرنسية، فقضت باعدامه (صلبا على الخازوق، بعد أن تحرق يده اليمنى، ثم يترك طعمة للعقبان) ونفذ فيه ذلك، في تل العقارب، يوم 17 يونية 1800 م. وعلقت إلى جانبه رؤوس ثلاثة من علماء الأزهر، كان قد أفضى إليهم بعزمه على القتل (1) ولم يفشوا سره. واحتفظ الفرنسيس بالهيكل العظمي من جسم سليمان، فوضعوه في متحف حديقة الحيوانات والنباتات في باريس، كما حفظوا جمجمته في غرفة التشريح بمدرسة الطب بباريس. وما زال الخنجر الذى طعن به كليبرمحفوظا في مدينة كاركاسون () Carcasson بفرنسة (2). * (سليمان البجيرمي) * (1131 - 1221 ه‍ = 1719 - 1806 م) سليمان بن محمد بن عمر البجيرمي: فقيه مصري. ولد في بجيرم (من قرى الغربية بمصر) وقدم القاهرة صغيرا، فتعلم في الازهر، ودرس، وكف بصره. له (التجريد - ط) أربعة أجزاء، وهو حاشية على شرح المنهج في فقه الشافعية، و (تحفة الحبيب - ط) حاشية على شرح الخطيب، المسمى بالاقناع في حل ألفاظ أبي شجاع، فقه، أربعة أجزاء، أيضا. وتوفي في قرية مصطية، بالقرب من بجيرم (3). * (الحوات) * (1160 - 1231 ه‍ = 1747 - 1816 م) سليمان بن محمد بن عبد الله * (هامش 2) * (1) هم: الشيخ عبد الله الغزي، والشيخ محمد الغزي، والشيخ أحمد الوالي. (2) الجبرتي 3: 116 - 134 وتاريخ الحركة القومية للرافعي 2: 193 ومجلة الكشاف - بيروت - تشرين الاول 1929 ومحمد مسعود وعزيز خانكي، في الاهرام 4 و 5 يولية 1939 والكافي لشاروبيم 3: 262 وأخطأ لاروس Nouveau Petit Larousse في ترجمة (كليبر) بحسبانه سليمان الحلبي أحد المماليك. (3) مقدمة شرح الام للحسيني - خ. والجبرتي 4: 24 وخطط مبارك 9: 13 ومعجم المطبوعات 528. الشفشاوني الفاسي الشهير بالحوات: أديب، له اشتغال بالتاريخ. من أهل المغرب ولد بشفشاون وسكن وتوفي بفاس. وانقرض عقبه. من كتبه (البدور الضاوية - خ) في التعريف بأهل الزاوية الدلائية، مجلد ضخم، في خزانة الرباط (294 كتاني، و 261 د) و (قرة العيون في الشرفاء القاطنين بالعيون) يعني الدباغية، و (ثمرة أنسي في التعريف بنفسي) ترجم فيه نفسه، و (الروضة المقصودة في مآثر بني سودة - خ) في الرباط (2351 كتاني) و (السر الظاهر، فيمن أحرز بفاس الشرف الباهر، من أعقاب الشيخ عبد القادر - ط) وغير ذلك. وولي نقابة الاشراف بفاس إلى أن توفي عن نحو 70 عاما (1). * (المولى سليمان) * (1180 - 1238 ه‍ = 1766 - 1822 م) سليمان بن محمد بن عبد الله بن إسماعيل، أبو الربيع، الشريف العلوي: من سلاطين دولة الاشراف العلويين في مراكش. بويع بفاس سنة 1206 ه‍، بعد وفاة أخيه المولى يزيد. وامتنعت عليه مراكش، فزحف إليها سنة 1211 ه‍، فبايعه أهلها. وأقام فيها مدة ثم استوبأها، فانتقل إلى مكناسة، وتوفي بمراكش. كانت أيامه كلها أيام ثورات وفتن وحروب، انتهت باستقرار الملك له، في المغرب الاقصى. وكان عاقلا باسلا، محبا للعلم والعلماء، له آثار في عمران فاس وغيرها، قال الكتاني: كان من نوادر ملوك البيت العلوي في الاشتغال بالعلم وإيثار أهله بالاعتبار. له حواش وتعاليق على الموطأ والمواهب. وجمع له كاتبه المؤرخ الزياني فهرسا لاسماء شيوخه، سماه (جمهرة التيجان في ذكر الملوك وأشياخ مولانا سليمان) في جزء صغير. * (هامش 3) * (1) اليواقيت الثمينة 158 وشجرة النور 379 وانظر الدرة المنتحلة - خ. وسلوة الانفاس 3: 116 والاشراف على بعض من بفاس من مشاهير الاشراف - خ.

[ 134 ]

ومن كتب المولى سليمان (عناية أولي المجد بذكر آل الفاسي ابن الجد - ط) ورسالة في (الغناء - خ) اقتنيتها، و (رسالة في السماء - خ) في شستربتي (4132) (1). * (هامش 1) * (1) الاستقصا 4: 129 - 172 والدرر الفاخرة 67 وفهرس الفهارس 2: 328 وشجرة النور 380. * (الجوخدار) * (1284 - 1377 ه‍ = 1867 - 1957 م) سليمان بن محمد بن سليمان الجوخدار: عالم بالقانون والعلوم الاسلامية. دمشقي المولد والوفاة قرأ على مشايخها وانتخب نائبا عنها في مجلس (المبعوثان) العثماني (1908) ثم كان مفتيا عاما بها فقاضيا للمدينة المنورة، فمدرسا للقانون في معهد الحقوق بدمشق. وتقلد وزارة العدل (1933 - 1934) وعمل محاميا. وصنف كتاب (الحقوق المدنية - ط) من دروسه، وكتابا في (أحكام الاراضي - ط) (1). * (سليمان ظاهر) * (1290 - 1380 ه‍ = 1873 - 1960 م) سليمان بن محمد بن علي بن حمود ظاهر، زين الدين العاملي: عالم بالادب، شاعر. من أعضاء المجمع العلمي العربي. كان هو واحمد رضا (المتقدمة ترجمته) حاملي لواء العربية لغة وقومية، في بلاد جبل عامل. مولده ووفاته في النبطية. أصدر جريدة (المرج) في أوائل الانقلاب العثماني (سنة 1908) وكان في القافلة الاولى بين مسجوني ديوان الحرب العرفي في عاليه. وكان أحد مؤسسي جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في بيروت، وعهد إليه برئاستها فعمل على ازدهارها. وتولى وظائف قضائية في زمن الانتداب * (هامش 3) * (1) من هو في سورية 1: 98 و 2: 171 ومعالم وأعلام 265 ومنتخبات التواريخ 685.

[ 135 ]

الفرنسي. فكان من أعضاء محكمة جونيه ثم حاكم صلح في محكمة الهرمل. واقصي عنها بسبب نزعته السياسية الحرة. له كتب مطبوعة ومخطوطة، منها (تاريخ قلعة الشقيف) و (بنو زهرة الحلبيون) و (معجم قرى جبل عامل) و (الذخيرة) و (الحسين بن علي) و (تاريخ الشيعة الديني والادبي والسياسي) و (تاريخ طرابلس الشام وقضاتها بني عمار) و (الرحلة العراقية) و (الملحمة الاسلامية الكبرى) و (ديوان شعر) ورسالة في (احوال أبي الاسود الدؤلي) و (تاريخ جبل عامل القديم الدؤلي) و (تاريخ جبل عامل القديم والحديث) و (آداب اللغة العربية - ط) نشر تباعا في مجلة العرفان الصيداوية، و (تاريخ الشيعة السياسي - خ) اعلن عن قرب إصداره في مجلدين، سنة 1961 (1) * (أبو أيوب المورياني) * (... - 154 ه‍ =... - 771 م) سليمان بن مخلد المورياني الخوزي، أبو أيوب: من وزراء الدولة العباسية في العراق. ولي وزارة المنصور بعد خالد بن برمك (جد البرامكة) وأحسن القيام بالاعمال. ثم فسدت عليه نية المنصور، فأوقع به وعذبه وأخذ أمواله. وكان لبيبا فصيحا، أصله من موريان إحدى قرى الاهواز (2). * (المنصوري) * (1087 - 1169 ه‍ = 1676 - 1755 م) سليمان بن مصطفى بن عمر بن محمد المنير المنصوري: فقيه حنفي من العلماء. * (هامش 1) * (1) من ترجمة له عندي بخطه. ومجلة العرفان 12: 23 ومجلة المجمع بدمشق 8: 425 و 36: 500 والذريعة 1: 26 و 10: 118 وشهداء الفضيلة 162 والمكتبة: تشرين الاول 1961. يقول المشرف: في صيدا جمعية باسم (جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية) وهي غير (جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية) التي في بيروت. وقد يكون المؤلف يقصد أن المترجم له كان من مؤسسي جمعية صيدا وعهد إليه برئاستها، لا جمعية بيروت. (2) وفيات الاعيان 1: 215. ولد في احدى قرى المنصورة (بمصر) وتخرج بالازهر. وصنف (شرح خطبة العيني على كنز الدقائق - خ) في الازهرية، فقه. ودارت عليه مشيخة الحنفية، ورغب الناس في فتاويه (1). * (النبهاني) * (... - 1019 ه‍ =... - 1611 م) سليمان بن مظفر بن سلطان النبهاني: من ملوك الدولة النبهانية في بلاد عمان. نشأ في (بهلى) وصار إليه الملك وهو ابن اثنتي عشرة سنة. فاستولى على مملكة عمان كلها. وحاربه أهل نزوى فظفر. وتعاقبت الفتن في أيامه فقتل كثير من فرسان قومه، وضعف أمره. واستمر إلى أن توفي (2). سليمان منك = سالومون منك * (سليمان الاعمش) * (61 - 148 ه‍ = 681 - 765 م) سليمان بن مهران الاسدي بالولاء، أبو محمد، الملقب بالاعمش: تابعي، مشهور. أصله من بلاد الري، ومنشأه ووفاته في الكوفة. كان عالما بالقرآن والحديث والفرائض، يروي نحو 1300 حديث، قال الذهبي: كان رأسا في العلم النافع والعمل الصالح. وقال السخاوي: قيل: لم ير السلاطين والملوك والاغنياء في مجلس أحقر منهم في مجلس الاعمش مع شدة حاجته وفقره (3). * (ابن مهنا) * (... - 744 ه‍ =... - 1343 م) سليمان بن مهنا بن عيسى بن مهنا، من آل الفضل بن ربيعة، ويلقب علم الدين: أمير عرب الفضل، في بادية * (هامش 2) * (1) الجبرتي 2: 88 والازهرية 6: 251. (2) تحفة الاعيان 1: 316 - 322. (3) ابن سعد 6: 238 وتذكرة الحفاظ. والوفيات 1: 213 وتاريخ بغداد 9: 3 والاعلان بالتوبيخ 66. حمص والفرات. كان معروفا بالنجدة مواليا لسلاطين مصر والشام قبل أن يلي الامارة. لجأ إليه (قراسنقر) نائب الشام سنة 711 ه‍ خائفا من السلطان الناصر، فرحل معه إلى ملك التتار في ماردين. وأقام إلى سنة 732 ه‍، وعاد فنزل بالرحبة، وأبوه وعمه فضل يحذرانه من الوقوع في يد السلطان، فركب بغير علمهما إلى مصر، فأقبل عليه الناصر وولاه إمرة العرب بدلا عن أخيه موسى، أو بعد وفاة موسى (سنة 742) فاستمر في الامارة إلى أن مات في سلمية. وكان شجاعا بطلا جوادا، لولا أن في بعض سيرته إساءات ومظالم. قال ابن تغري بردي: من أجل ملوك العرب (1). * (الاشدق) * (... - 119 ه‍ =... - 737 م) سليمان بن موسى الاموي بالولاء، أبو الربيع أو أبو أيوب، المعروف بالاشدق: من قدماء الفقهاء. دمشقي، كان ينعت بسيد شباب أهل الشام. قال ابن لهيعة: ما رأيت مثل سليمان، كان في كل يوم يحدث بنوع من العلم. وقال ابن عساكر: (قدم على هشام بن عبد الملك وهو في الرصافة، فسقاه طبيب لهشام شربة فقتله، ثم إن هشاما سقى ذلك الطبيب من الدواء نفسه فقتله) (2). * (الشريف الكحال) * (... - 590 ه‍ =... - 1194 م) سليمان بن موسى، أبو الفضل، الشريف برهان الدين ابن شرف الدين: كحال مصري، أديب، له شعر وأخبار. كان خظيا عند الملك الناصر صلاح الدين ابن أيوب، خدمه بصناعة الكحل (طب * (هامش 3) * (1) الدرر الكامنة 2: 163 والنجوم الزاهرة 10: 103 وابن خلدون 5: 439 والقلقشندي 4: 207 وإعلام النبلاء 2: 406 ثم 4: 587 وفيه أنه (قتل). (2) تهذيب ابن عساكر 6: 284 وتهذيب التهذيب 4: 226.

[ 136 ]

العينين) وكانت بينه وبين القاضي الفاضل، وشرف الدين ابن عنين، مودة ومداعبات شعرية. وفيه يقول القاضي الفاضل، وقد كحله: (رجل توكل بي وكحلني فدهيت في عيني وفي عيني) أي: أصيب في عينه وماله. (وخشيت ينقل نقط كحلته عيني من عين إلى غين !) (1). * (الكلاعي) * (565 - 634 ه‍ = 1170 - 1237 م) سليمان بن موسى بن سالم بن حسان * (هامش 1) * (1) إرشاد الاريب، طبعة دار المأمون 11: 259 وفيه نماذج من شعره. الكلاعي الحميري، أبو الربيع: محدث الاندلس وبليغها في عصره. من أهل بلنسية، ولي قضاءها، وحمدت سيرته. قال النباهي: (وكان هو المتكلم عن الملوك في مجالسهم، والمبين عنهم لما يريدونه، على المنبر في المحافل) له شعر رقيق أكثره في الوصف، وكان فردا في الانشاء. وصنف كتبا، منها (الاكتفا بسيرة المصطفى والثلاثة الخلفا - ط) الجزء الاول منه، وبقيته مخطوطة، وهو في أربعة أجزاء، عندي و (أخبار البخاري وترجمته) وكتاب حافل في (معرفة الصحابة والتابعين). وله (جهد النصيح وحظ المنيح من مساجلة المعري في خطبة الفصيح - خ) رأيت نسخة منه في المكتبة الاحمدية، بتونس، كتبت سنة 651 (1) و (برنامج رواياته) قال الرعيني: في غاية الاتقان، و (الصحف المنشرة في القطع المعشرة) و (مفاوضة القلب العليل في معارضة ملقى السبيل) جزآن، و (حلية الامالي في الموافقات العوالي) أربعة أجزاء، وله كتب أخرى ذكرها الرعيني نقلا عن خطه. توفي شهيدا، والراية في يده، في وقعة أنيشة (على ثلاثة فراسخ من بلنسية) (2). * (ابن الجون) * (... - 652 ه‍ =... - 1254 م) سليمان بن موسى بن سليمان بن علي ابن الجون الاشعري نسبا الزبيدي بلدا، أبو الربيع: فقيه حنفي، عارف باللغة والادب. من أهل اليمن. كانت إقامته في زبيد، فرحل إلى الحبشة، فمات في قرية يقال لها (رون). من كتبه (الرياض الادبية - خ) في المتحف البريطاني وهو شرح للمقصورة التاريخية (الخمر طاشية) في تاريخ اليمن القديم من نظم ابن الحسن * (هامش 3) * (1) ومنه نسخة أخرى في دار الكتب (18193 ز) في أولها صورة إجازة من المؤلف مؤرخة سنة 629 لراويها عنه ابن عبد الله العبدري (مخطوطات الدار 223) وفي استنبول نسخة أخرى، ذكرها صاحب إيضاح المكنون 1: 387. (2) طبقات الحفاظ. والرسالة المستطرفة. وقضاة الاندلس 119 وصفة جزيرة الاندلس 32 والتكملة 708 والتبيان - خ. وفيه اسم كتابه (الاكتفاء في المغازي وسير الثلاثة الخلفاء). والفهرس التمهيدي 325 والعبدلية 278 وتعليقات أحمد عبيد. وأورد ابن الابار في (تحفة القادم) نماذج من شعره. وانظر (الايراد - خ.) للرعيني. وللكلام على الاجزاء الباقية من كتابه (الاكتفا) راجع 458: 1. Brock 634: 1. S، (371) ويظهر ان الصواب في تسمية كتابه هذا، هو (الاكتفاء في مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم والثلاثة الخلفاء) كما سماه الرعيني، وقد قال: (قابله - يعني الكلاعي - وصححه وكتب لي خط يده عليه). قلت: و (أنيشة) التي استشهد الكلاعي في وقعتها، جاء اسمها في مخطوطة (الايراد) للرعيني: (أنيجة) ولاحظت في مخطوطة (جهد النصيح) التي في الاحمدية بتونس، كسرة تحت كاف (الكلاعي) والمعروف أن النسبة إلى (ذي الكلاع) بفتح الكاف، كما في اللباب 2: 62.

[ 137 ]

ابن خمرطاش الزبيدي المتوفي سنة 554 ه‍ (1). * (الانصاري) * (... - 512 ه‍ =... - 1118 م) سليمان بن ناصر بن عمران الانصاري، أبو القاسم: فقيه شافعي مفسر. من أهل نيسابور. كان زاهدا متصوفا يتكسب بالوراقة، وأقعد في خزانة الكتب بنظامية نيسابور. له (شرح الارشاد) في أصول الدين، وكتاب (الغنية) في فروع الشافعية (2). * (نجاتي) * (... - 1325 ه‍ =... - 1907 م) سليمان نجاتي: طبيب مصري، تعلم بقصر العيني ثم في فرنسة. وعاد إلى مصر فعين مفتشا لصحة السجون، فطبيبا للامراض العقلية ومدرسا لها بقصر العيني. وصنف كتاب (أسلوب الطبيب في فن المجاذيب - ط) وتوفي بالقاهرة (3). * (أبو داود) * (413 - 496 ه‍ = 1022 - 1103 م) سليمان بن نجاح بن أبي القاسم الاموي بالولاء، الاندلسي، أبو داود: عالم بالتفسير. كان أبوه مولى لصاحب الاندلس المؤيد بالله هشام بن الحكم. وولد هو ونشأ في قرطبة، وتنقل بين دانية وبلنسية. له 26 مؤلفا، منها (البيان في علوم القرآن) ثلاثمائة جزء، و (التبيين لهجاء التنزيل) ست مجلدات اختصره بكتاب (التنزيل في هجاء المصاحف - خ) نصفه الاول، في الظاهرية (4). * (هامش 1) * (1) العقود اللؤلؤية 1: 119 وبغية الوعاة 264 وكشف الظنون 1: 934 ومراجع تاريخ اليمن 132، 169. (2) طبقات المصنف 73 والسبكي 4: 222 وفيه: وفاته سنة 511 أو 512 وكشف الظنون 1212. (3) معجم الاطباء 212. (4) سير النبلاء - خ. المجلد 15 وعلوم القرآن 351. * (الندوي) * (... - 1373 ه‍ =... - 1953 م) سليمان الندوي: قاض، كان كبير علماء المسلمين في القارة الهندية. تفوق في الحديث وتاريخ الاسلام. نسبته إلى (دار الندوة) ولي القضاء في بهوبال. وتولى مناصب علمية أخرى. وأصدر مجلة (المعارف). وانتقل إلى كراتشي (1370 ه‍) فكان فيها رئيسا لجمعية علماء الاسلام. له تصانيف مطبوعة باللغة الاردية ترجم بعضها إلى التركية، أشهرها (السيرة النبوية) في 10 مجلدات. وله (الرسالة المحمدية - ط) ثماني محاضرات ألقاها في جامعة مدراس (1). * (سليمان الحموي) * (... - 1117 ه‍ =... - 1705 م) سليمان بن نور الله بن عبد اللطيف الحموي ثم الدمشقي: كاتب، من الشعراء. سكن دمشق ومات فيها. له (ديوان شعر) (2). * (سليمان بن هشام) * (... - 132 ه‍ =... - 750 م) سليمان بن هشام بن عبد الملك بن مروان، من بني أمية: أمير. نشأ في دمشق، وغزا في زمن أبيه أرض الروم، وافتتح إحدى مدنها. وحج بالناس سنة 113 ه‍. ولما مات أبوه حبسه الوليد بن يزيد. فلما قتل الوليد، خرج من السجن، وولاه يزيد بن الوليد بعض حروبه. ولما ظهر (مروان بن محمد) جمع سليمان جيشا، وطمع في الخلافة، فهزمه مروان، فلحق بالضحاك بن قيس الخارجي وهو في (نصيبين) بعدد كبير من أهل بيته ومواليه. ولما قتل الضحاك (سنة 128 ه‍) وانتقل أمر أصحابه إلى الخيبري ثم إلى شيبان الحروري، كان سليمان من رجالهما، * (هامش 2) * (1) جريدة البلاد السعودية 4 / 4 / 1373 ونموذج 470. (2) سلك الدرر 2: 167. وتزوج أختا لشيبان. وقتل الخيبري، ولجأ شيبان إلى عمان، فرحل سليمان بمن معه إلى السند. ولما ولي السفاح (العباسي) الخلافة أقبل عليه سليمان، فأمر به السفاح، فقتل. وله شعر جيد (1). * (سليمان الاعمى) * (... - نحو 217 ه‍ =... - نحو 832 م) سليمان بن الوليد الانصاري: شاعر. كان منقطعا إلى البرامكة، مكثرا المديح فيهم، والرثاء لهم، بعد نكبتهم. * (سليمان بن وهب) * (... - 272 ه‍ =... - 885 م) سليمان بن وهب بن سعيد بن عمرو الحارثي: وزير، من كبار الكتاب. من بيت كتابة وإنشاء في الشام والعراق. ولد ببغداد، وكتب للمأمون وهو ابن 14 سنة. وولي الوزارة للمهتدي بالله، ثم للمعتمد على الله. ونقم عليه الموفق بالله، فحبسه، فمات في حبسه. له (ديوان رسائل). وكان من مفاخر عصره أدبا وعقلا وعلما. ولابي تمام والبحتري مدح به وبأهله (2). * (الاذرعي) * (594 - 677 ه‍ = 1198 - 1278 م) سليمان بن وهيب بن عطاء، أبو الربيع ابن أبي العز، صدر الدين الاذرعي: شيخ الحنفية في زمانه وعالمهم. من أهل أذرعات (بقرب دمشق) أقام في دمشق يدرس ويفتي، وانتقل إلى القاهرة، فولي قضاء القضاة في أيام الملك الظاهر بيبرس. وحج معه. وكان يحبه ويعظمه ولا يفارقه في غزواته. ثم استعفاه من القضاء بالقاهرة، وعاد إلى دمشق. فدرس بالظاهرية. وولي * (هامش 3) * (1) تهذيب ابن عساكر 6: 286 والكامل لابن الاثير 5: 132 وما قبلها، ثم 161 ونسب قريش 168 وفيه: (قتلته المسودة). والمسعودي، طبعة باريس 6: 33 و 47. (2) وفيات الاعيان 1: 216 وسمط اللآلي 506 والنجوم الزاهرة 3: 37 و 40.

[ 138 ]

القضاء قبيل وفاته، فباشره مدة ثلاثة أشهر. ومات بدمشق. له تصانيف، منها (الوجيز الجامع لمسائل الجامع - خ) فقه، في شستربتي (3367) (1). * (الاهدل) * (1137 - 1197 ه‍ = 1725 - 1783 م) سليمان بن يحيى بن عمر، أبو المحاسن، الاهدل: محدث الديار اليمنية في عصره. مولده ووفاته في زبيد. له (وشي حبر السمر، في شئ من أحوال السفر) رحلة ذكر فيها من أخذ عنهم من العلماء. قلت: لعلها (المجموع) الذي ذكره الشوكاني بقوله في ترجمته: وله (مجموع في الاسانيد) نفيس، ومن بعده من المشتغلين بعلم الرواية عيال عليه ؟ (2). * (سليمان بن يسار) * (34 - 107 ه‍ = 654 - 725 م) سليمان بن يسار، أبو أيوب، مولى ميمونة أم المؤمنين: أحد الفقهاء السبعة بالمدينة (انظر ترجمة أبي بكر بن عبد الرحمن) كان سعيد بن المسيب إذا أتاه مستفت يقول له: اذهب إلى سليمان فإنه أعلم من بقي اليوم. ولد في خلافة عثمان. وكان أبوه فارسيا. قال ابن سعد في وصفه: ثقة عالم فقيه كثير الحديث (3). * (ابن ناصر) * (... - نحو 1225 ه‍ =... - نحو 1810 م) سليمان بن يوسف بن محمد، أبو الربيع ابن ناصر: فقيه عالم بالحديث، * (هامش 1) * (1) الدارس 1: 543 والبداية والنهاية 13: 281 وشذرات الذهب 5: 357 ومرآة الجنان 4: 188 وفهرست الكتبخانة 3: 148 وسماه صاحب الجواهر المضية 1: 255 (سليمان بن وهيب) والفوائد البهية 80 و (382) 476: 1. Brock (2) نبلاء اليمن 1: 742 وأبجد العلوم 852 وفيه: وفاته سنة 1192 ه‍. والبدر الطالع 1: 267. (3) وفيات الاعيان 1: 213 وسير النبلاء - خ. المجلد الرابع. مغربي. صنف (إتحاف الخل المعاصر، بأسانيد أبو المحاسن يوسف بن محمد ابن ناصر - خ) ويسمى أيضا (البدور الطالعة السنية في الاحاديث المسلسلة بالاولية) فهرسة ذكر فيها أشياخه وأشياخ والده يوسف (المتوفي سنة 1197) وهي مخطوطة في الخزانة الناصرية ببلدة سلا المجاورة للرباط (1). السليماني = محمد السليماني 1344 * (سليمة بن مالك) * (... -... =... -...) سليمة بن مالك بن عامر، من بني عبد القيس، من أسد بن ربيعة: جد جاهلي عدناني، النسبة إليه (سليمي) بضم السين وفتح اللام (2). * (سليمة بن مالك) * (... -... =... -...) سليمة بن مالك بن فهم: جد جاهلي بنوه بطن من أزد شنوءة، من القحطانية. ضبطه السمعاني بضم السين وفتح اللام، وجعل النسبة إليه سليمي (كالسابق) وعقب عليه ابن الاثير فصححها بفتح السين وكسر اللام (سليمي) وجزم الزبيدي بالرواية الثانية، فقال: وبنو سليمة، كسفينة، بطن من الازد (3). السليمي (أبو حمزة) = المختار بن عوف (130) السليمي (الدمشقي) = علي بن محمد (1200) * (سم) * سماحة = مسعود سماحة 1365 * (هامش 2) * (1) دليل مؤرخ المغرب 2: 286. (2) القاموس. والتاج، مادة (سلم) واللباب 1: 558. (3) نهاية الارب 244 واللباب 1: 558 والتاج 8: 345. ابن السماط (الشاعر) = يوسف بن علي (690) ابن سماعة = محمد بن سماعة 233 ابن السماك، الهروي = عبد بن أحمد (434) ابن سماك (المهندس) = يعيش بن إبراهيم * (سماك) * (... -... =... -...) 1 - سماك: جد جاهلي، من بني لخم، من القحطانية. كانت منازل بنيه (بعد الاسلام) في البر الشرقي من صعيد مصر. قال القلقشندي: وهم بنو مر، وبنو مليح، وبنو نبهان، وبنو عبس، وبنو كريم، وبنو بكر (1). 2 - سماك: جد. قال القلقشندي: عد الحمداني (بني سماك) في عرب البحيرة، وما بين برقة إلى العقبة الكبيرة، ولم ينسبهم في قبيلة (2). * (سماك بن حرب) * (... - 123 ه‍ =... - 741 م) سماك بن حرب بن أوس بن خالد الذهلي البكري، أبو المغيرة: من رجال الحديث. من أهل الكوفة. أدرك ثمانين صحابيا. وروى له مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه، والبخاري في التاريخ. وفي المحدثين من يضعفه. ذهب بصره، ثم شفي وعاد إليه (3). * (أبو دجانة) * (... - 11 ه‍ =... - 632 م) سماك بن خرشة الخزرجي البياضي الانصاري، المعروف بأبي دجانة: صحابي، * (هامش 3) * (1) و (2) نهاية الارب للقلقشندي 244. (3) نكت الهميان 160 والتاج 7: 145 وتهذيب التهذيب 4: 232 وإنباه الرواة 2: 65.

[ 139 ]

كان شجاعا بطلا. له آثار جميلة في الاسلام. شهد بدرا، وثبت يوم أحد، وأصيب بجراحات كثيرة. واستشهد باليمامة. كانت له مشية عجيبة، في الخيلاء، يضرب بها المثل. نظر إليه النبي صلى الله عليه وسلم في معركة، وهو يتبختر بين الصفين، فقال: هذه مشية يبغضها الله إلا في هذا المكان. وكان يقال له (ذو المشهرة) وهي درع يلبسها في الحرب. و (ذو السيفين) لقتاله يوم أحد بسيفه وسيف رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقيل في نسبه: سماك بن أوس ابن خرشة (1). * (سماك) * (... -... =... -...) سماك بن عوف بن امرئ القيس ابن بهثة: جد جاهلي. بنوه بطن من سليم من القحطانية. منهم ربيعة بن رفيع السلمي الصحابي (2). السمان = أزهر بن سعد 203 السمان = إسماعيل بن علي 447 ابن السمان = عبد الباقي بن أحمد 1088 السمان = سعيد بن محمد 1172 السمان (الصوفي المدني) = محمد بن عبد الكريم 1189 السماني، القرلقي = يوسف بن خليل (1251) السماهيجي = عبد الله بن صالح 1135 السماوي = محمد بن طاهر 1370 السمتي = يوسف بن خالد 190 ابن سمجون = حامد بن سمجون 400 ابن أبي السمح = مالك بن جابر 140 * (هامش 1) * (1) الاكليل 2: الورقة 178 والاصابة، باب الكنى، الترجمة 371 وثمار القلوب 68 والتاج: مادة دجن. والثمرة البهية - خ. والمحبر 72. (2) نهاية الارب للقلقشندي 244. * (السمح بن مالك) * (... - 102 ه‍ =... - 721 م) السمح بن مالك الخولاني: أمير، من بني خولان، من قضاعة. استعمله عمر بن عبد العزيز على الاندلس، وأمره أن يميز أرضها، ويخرج منها ما كان فتحه عنوة فيأخذ منه الخمس، وأن يكتب إليه بصفة الاندلس. فقدمها سنة 100 ه‍، وفعل ما أمره به عمر. واستشهد غازيا بأرض الفرنجة، في الوقعة المشهورة بوقعة البلاط. وكانت قرطبة عاصمة إمارته. وهو الذي بنى قنطرتها (1). السمرقندي (أبو الليث) = نصر بن محمد 373 السمرقندي (المؤرخ) = عبد الرحمن بن محمد 405 السمرقندي (المحدث) = الحسن بن أحمد 491 السمرقندي (الحنفي) = محمد بن يوسف 556 السمرقندي (الفقيه) = محمد بن أحمد (575) السمرقندي (الطبيب) = محمد بن علي (619) ابن سمرة = عبد الرحمن بن سمرة 50 ابن سمرة (المؤرخ) = عمر بن علي بعد 586 * (سمرة بن جندب) * (... - 60 ه‍ =... - 679 م) سمرة بن جندب بن هلال الفزاري: * (هامش 2) * (1) نفح الطيب 1: 111 ثم 2: 695 والبيان المغرب 2: 26 وغزوات العرب 66 وفيه: يسميه الافرنج (زاما) وفي (أربونة) اليوم شارع باسمه) Rue de (. Zama وجذوة المقتبس 220 وفيه: (استشهد في قتال الروم بالاندلس سنة 103) وفي اللباب 1: 331 تاريخ مقتله سنة 103 أيضا، وعرفه بالخولاني ثم (الحياوي) نسبة إلى (الحيا) وهو بطن من خولان. وفي جمهرة الانساب 393 ذكر حفيد له اسمه (إسحاق صحابي، من الشجعان القادة. نشأ في المدينة. ونزل البصرة، فكان زياد يستخلفه عليها إذا سار إلى الكوفة. ولما مات زياد أقره معاوية عاما أو نحوه، ثم عزله. وكان شديدا على الحرورية. وله رواية عن النبي صلى الله عليه وسلم وكتب (رسالة) إلى بنيه، قال ابن سيرين: فيها علم كثير. مات بالكوفة. وقيل بالبصرة (1). * (الخازن) * (1315 - 1392 ه‍ = 1897 - 1972) سمعان الخازن اللبناني: مؤرخ، من بلدة (زغرتا) في لبنان. عمل مدة في القضاء، ثم انصرف إلى التأليف، فكتب (تاريخ زغرتا - ط) و (تاريخ إهدن - ط) ثلاثة أجزاء بأسماء مختلفة، و (يوسف كرم قائمقام نصارى لبنان - ط) و (الحرب في سبيل الاستقلال - ط) و (يوسف كرم في المنفى - ط) (2). السمعاني = منصور بن محمد 489 السمعاني = محمد بن منصور 510 السمعاني (صاحب الانساب) = عبد الكريم بن محمد السمعاني = يوسف سمعان 1182 ابن سمعون = محمد بن أحمد 387 ابن سمعون = محمد بن أحمد 737 ابن سمقة = محمد بن سعيد 369 السملاوي = عبد المعطي بن سالم * (سملقة بن حباب) * (... -... =... -...) سملقة بن حباب العكي: سيد بني * (هامش 3) * ابن قاسم بن سمرة بن ثابت بن نهشل بن مالك بن السمح ابن مالك الخولاني) من أهل قرطبة، أصله من الجزيرة، مما يدل على بقاء عقب السمح في الاندلس. (1) الاصابة، الترجمة 3468 وتهذيب التهذيب 4: 236 والمحبر 295 والجمع بين رجال الصحيحين 202 وفيه: نزل الكوفة وولي البصرة. (2) الاديب: فبراير 1973.

[ 140 ]

عك، في زمنه. كان في عهد انخراق السد بمأرب. ولجأت إليه قبائل الازد، يتقدمها عمرو بن عامر (ملك مأرب) فأنزلها في أرضه قبل تفرقها في الاقطار (1). السمناني = محمد بن أحمد 444 ابن السمناني = علي بن محمد 499 السمنودي = محمد بن حسن 1199 * (سمنون بن حمزة) * (... - نحو 290 ه‍ =... - نحو 903 م) سمنون بن حمزة الخواص، أبو الحسن، أو أبو بكر: صوفي ناسك، من الشعراء. له مقطوعات في غاية الجودة. وهو من أهل البصرة. سكن بغداد وتوفي بها (2). السمهودي = علي بن عبد الله 911 * (السموأل) * (... - نحو 65 ق ه‍ =... - نحو 560 م) السموأل بن غريض بن عادياء الازدي: شاعر جاهلي حكيم. من سكان خيبر (في شمالي المدينة) كان يتنقل بينها وبين حصن له سماه (الابلق). أشهر شعره لاميته التي مطلعها: (إذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه فكل رداء يرتديه جميل) وهي من أجود الشعر. وفي علماء الادب من ينسبها لعبد الملك بن عبد الرحيم الحارثي. وله (ديوان - ط) صغير. وهو الذي تنسب إليه قصة الوفاء مع امرئ القيس الشاعر (3). * (هامش 1) * (1) التيجان 270. (2) حلية 10: 309 وتاريخ بغداد 9: 234. (3) معاهد التنصيص 1: 388 وسمط اللآلي 595 وشرح الشواهد 180 والتبريزي 1: 55 والجمحي 235 والمرزوقي 1: 110 وياقوت في معجم البلدان 1: 86 والعيني 2: 76 والشريشي 1: 390 وانظر تاريخ العرب قبل الاسلام 3: 269 - 273 وفي مترجميه من يسميه (السموأل بن عادياء). وهو في المحبر 349 (السموأل ابن حيا بن عاديا الغساني) * (السموأل بن يحيى) * (... - نحو 570 ه‍ =... - نحو 1175 م) السموأل بن يحيى بن عباس المغربي: مهندس رياضي، عالم بالطب والحكمة. أصله من المغرب. سكن بغداد مدة، وانتقل إلى فارس. وكان يهوديا، فأسلم. ومات في المراغة (بأذربيجان). له (المفيد الاوسط) في الطب، و (رسالة إلى ابن خدود) في مسائل حسابية، و (إعجاز المهندسين) فرغ من تصنيفه في صفر سنة 570 ه‍، و (القوامي) في الحساب الهندي و (المثلث القائم الزاوية) و (المنبر) في مساحة أجسام الجواهر المختلطة لاستخراج مقدار مجهولها، و (نزهة الاحباب في معاشرة الاصحاب - خ) في شستربتي (4151) و (بذل المجهود في إفحام اليهود - ط) و (الباهر - خ) في الرياضيات، بمكتبة أيا صوفيا (1). السموقي = علي بن أحمد 420 سموية = إسماعيل بن عبد الله 267 ابن سمير = عبد الله بن سعد 1262 السميرمي = علي بن أحمد 516 السميساطي = علي بن محمد 453 السميسر = خلف بن فرج 480 ابن سميط = محمد بن زين 1172 ابن سميع = محمود بن إبراهيم 258 * (ذو الكلاع الاصغر) * (... - 37 ه‍ =... - 657 م) سميفع بن ناكور بن عمرو بن يعفر بن ذي الكلاع الاكبر، أبو شراحيل الحميري: من ملوك اليمن المعروفين بالاذواء. كان في أواخر العصر الجاهلي. ولما ظهر الاسلام * (هامش 2) * وأورد قول الاعشى: (جار ابن حيا لمن نالته ذمته، أوفى وأكرم من جار ابن عمار). (1) طبقات الاطباء 2: 30 والمخطوطات المصورة الرياضيات 19 وفيه ان تسمية كتابه الباهر هي من وضع أحد الذين اطلعوا عليه. أسلم. ولم ير النبي صلى الله عليه وسلم وقدم المدينة في زمن عمر، فروى عنه. وشهد وقعة اليرموك، وفتح دمشق. ثم سكن حمص. وتولى قيادة أهلها في جيش معاوية، أيام (صفين) وقتل بها. وكان جسيما وسيما. والمؤرخون مختلفون في ضبط اسمه واسم أبيه، متفقون على تعريفه بذي الكلاع (1). السمين (الحافظ) = محمد بن حاتم 235 السمين = أحمد بن يوسف 756 ابن السمينة = يحيى بن يحيى 315 * (أم عمار) * (... - نحو 7 ق ه‍ =... - نحو 615 م) سمية بنت خباط: صحابية. كانت من أوائل الذين أظهروا الاسلام بمكة (قيل: هم: رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأبو بكر، وبلال وخباب، وصهيب، وياسر، وزوجته سمية، وابنهما عمار بن ياسر) وكانت في الجاهلية مولاة لابي حذيفة ابن المغيرة (عم أبي جهل) وكان أبو حذيفة حليفا لياسر بن عامر الكناني المذحجي، فزوجه بها، فولدت له عمارا، على الرق، فأعتقه ياسر. ولما كان بدء الدعوة إلى الاسلام، كانت سمية عجوزا كبيرة، فأسلمت سرا، هي وزوجها وابنها، ثم جاهروا بإسلامهم، ولم يكن * (هامش 3) * (1) القاموس: مادة (كلع) والمحبر 233 والاصابة، الترجمة 2501 وتهذيب ابن عساكر 5: 266 وجمهرة الانساب 407 وفي القاموس (سميفع، كسميدع، وقد تضم سينه وحينئذ يجب كسر الفاء) كأنه مصغر. وفي الجزء الرابع من كتاب التوابين - خ، أنه كان قد استعلى أمره حتى ادعى الربوبية، وأطيع، وكاتبه النبي صلى الله عليه وسلم على يد جرير بن عبد الله يدعوه إلى الاسلام، ومات النبي صلى الله عليه وسلم قبل وصول الدعوة إليه، فأقام إلى أن كانت أيام عمر، فوفد عليه ومعه ثمانية آلاف عبد، فأسلم على يده، وأعتق نصفهم، فسأله عمر أن يبيعه ما بقي منهم فاستمهله يومه ليفكر، ومضى إلى منزله، فأعتقهم جميعا، وغدا على عمر، فأخبره، فسر، فقال: يا أمير المؤمنين، لي ذنب ما أطن أن الله يغفره لي، قال: وما هو ؟ قال: تواريت عمن تعبد لي ثم أشرفت عليهم، فسجد لي زهاء مئة ألف إنسان ! فقال عمر: التوبة بالاخلاص والانابة بالاقلاع، يرجى بهما، مع رأفة الله، الغفران.

[ 141 ]

لهم من يحميهم، فعذبهم مشركو قريش، بأن ألبسوهم دراع الحديد وأقاموهم في الشمس. وجاء أبو جهل، فطعن سمية بحربة، فقتلها، فكانت أول شهيد في الاسلام (1). * (سن) * ابن سناء الملك = هبة الله بن جعفر ابن أبي سنان = حسان بن أبي سنان ابن سنان = محمد بن الحسن 220 ابن سنان (الخفاجي) = عبد الله بن محمد 466 ابن سنان = عبد الكريم بن سنان 1038 * (سنان المري) * (... -... =... -...) سنان بن أبي حارثة المري، من غطفان: أحد أجواد العرب، وقضاتهم المحكمين، في الجاهلية. عنفه قومه على كثرة عطاياه، فركب ناقة ولم يرجع، فسمته العرب (ضالة غطفان !) وكان في عصر النعمان ابن المنذر، قبيل الاسلام (2). سنان الدين = يوسف سنان الدين 891 * (سنان بن ثابت) * (... - 331 ه‍ =... - 943 م) سنان بن ثابت بن قرة الحراني، أبو سعيد: طبيب عالم. أصله من حران، ومنشأه ببغداد. كان رفيع المنزلة عند المقتدر العباسي وجعله رأسا للاطباء - وكان منهم ببغداد ثمانمائة وستون طبيبا، لم يؤذن لاحد منهم باحتراف الطب إلا بعد أن امتحنه سنان - وخدم القاهر بالله والراضي (العباسيين) مدة، وتوفي في بغداد. من تصانيفه رسالة في (النجوم) ورسالة في * (هامش 1) * (1) الاصابة، كتاب النساء، الترجمة 582 والروض الانف 1: 203 وانظر ترجمة ياسر بن عامر. (2) مجمع الامثال للميداني 1: 288 واليعقوبي 1: 214 والمحبر 135 و 195. (شرح مذهب الصابئين) ورسالة في (أخبار آبائه وأجداده) وأصلح كتاب أفلاطون في (الاصول الهندسية) وزاد فيه كثيرا. وله رسالة في (تاريخ ملوك السريانيين) وكتاب (التاجي) عدة أجزاء، في مفاخر الديلم وأنسابهم، قيل: صنفه لعضد الدولة. وترجم إلى العربية (نواميس هرمس) و (السور والصلوات) التي يصلي بها الصابئون (1). * (سنان بن سلمان) * (528 - 588 ه‍ = 1134 - 1192 م) سنان بن سلمان بن محمد بن راشد البصري، أبو الحسن، راشد الدين: مقدم الاسماعيلية، وصاحب دعوتهم، في قلاع الشام. أصله من البصرة. وكان في حصن (الموت) في حدود الديلم. قرأ كتب الفلسفة والجدل، وانتقل إلى الشام، في أيام السلطان نور الدين محمود، فجد في إقامة الدعوة إلى مذهبه، وجرت له حروب مع السلطان، واستولى على عدة قلاع بالشام أقام فيها 30 سنة. وجرت له مع السلطان صلاح الدين وقائع وقصص، ولم يذعن بالطاعة قط. وعزم صلاح الدين على قصده بعد صلح الفرنج، ثم صالحه. واستمر في استقلاله إلى أن مات. وإليه تنسب الطائفة السنانية. وأخباره كثيرة (2). * (هامش 2) * (1) طبقات الاطباء 1: 220 وأقسام ضائعة من تحفة الامراء 83 وفيه رأي ينفي أن يكون كتاب (التاجي) قد صنف لعضد الدولة لان سنانا توفي سنة 331 ه‍، وعضد الدولة ولد سنة 325 ه‍. (2) شذرات الذهب 4: 294 وفيه قصة عجيبة له مع صلاح الدين. والنجوم الزاهرة 6: 117 وهو فيه (سنان بن سليمان) وكذا في مرآة الزمان 8: 419 وتراجم إسلامية 55 وفي نزهة الجليس 1: 233 أن صاحب قلعة (الموت) هذا، كان رئيس (الحشيشية) وهم من الاسماعيلية، وكانوا أصحاب قوة وشجاعة مفرطة (إذا أرسل رئيسهم واحدا منهم، تزيا بزي طبيب أو منجم أو صاحب كيمياء، ويسير إلى من يريد اغتياله من الملوك، وإذا أمكنته الفرصة قتله، فإن سلم عاد، وإن هلك سلم الرئيس ديته لولده، ولا يستحلون مخالفة الرئيس ولو كان في الامر ذهاب العمر، وإن امتنع أحدهم من أمر رئيسهم قتله أهله. وعظمت مخافة الملوك منهم من سنة 655 ه‍، ببلاد العجم والعراق والشام والمغرب. وربما استهدى بعض * (سنبس) * (... -... =... -...) سنبس بن معاوية بن جرول: جد. بنوه بطن من طيئ، من القحطانية. كانت منهم طائفة ببطائح العراق، وطائفة بدمياط من الديار المصرية. وكان لهم شأن أيام الخلفاء الفاطميين، في الاعمال الجيزية حول سقارة. ثم كان مقرهم في مدينة (سخا) من غربية مصر (1). السنبسي = محمد بن خليفة 515 سنبل = محمد سعيد 1175 السنجاري = أسعد بن يحيى 622 السنجاري = محمد بن عبد الرحمن 721 السنجاري = محمد بن إبراهيم 749 ابن سنجر = محمد بن عبد الله 258 * (سنجر الجاولي) * (653 - 745 ه‍ = 1255 - 1345 م) سنجر بن عبد الله الجاولي، أبو سعيد، علم الدين: فقيه فاضل، من أمراء الجند بالديار المصرية. ولد بآمد، ثم كان من مماليك جاول أحد أمراء الظاهر بيبرس، وأخرج في أيام الاشرف خليل ابن قلاوون إلى الكرك، وعاد إلى مصر في أيام العادل كتبغا بحال زرية، فتقدم وولي نيابة غزة ثم عدة ولايات بمصر والبلاد الشامية، وطالت أيامه، وبنى جوامع أحدها بغزة، يعرف بالجاولية. وصنف (كتبا) في الفقه وغيره، وتوفي بالقاهرة (2). * (هامش 3) * الملوك من صاحب الموت بعضهم إذا أراد اغتيال ملك آخر. ومن قتلاهم الآمر بأحكام الله صاحب مصر، ونظام الملك وزير ملكشاه، وخلائق من الاكابر). وفي رحلة ابن جبير 255 طبعة ليدن، قوله وقد مر بالقرب من ديار الاسماعيلية: (قيض لهم شيطان من الانس يعرف بسنان، خدعهم بأباطيل وخيالات موه عليهم باستعمالها وسحرهم بمحالها، فاتخذوه إلها يعبدونه ويبذلون الانفس دونه الخ). وانظر أعلام الاسماعيلية 295 - 303. (1) نهاية الارب 245 للقلقشندي. واللباب 1: 568. (2) النجوم الزاهرة 10: 109 والدرر الكامنة 2: 170.

[ 142 ]

السنجي = الحسين بن شعيب 427 ابن سند = محمد بن موسى 792 ابن سند = عثمان بن سند 1242 سند الدولة = الحسن بن محمد 415 السندروسي = محمد بن محمد 1177 السندوبي = أحمد بن علي 1097 السندي (أبو معشر) = نجيح بن عبد الرحمن 170 السندي (أبو عطاء) = أفلح بن يسار 180 السندي = رحمة الله بن عبد الله 993 السندي = محمد بن عبد الهادي 1138 السندي = محمد حياة 1163 السندي = محمد عابد 1257 السندي (المصري) = محمد حسنين 1363 السنكلوني = أبو بكر بن إسماعيل 740 * (سنمار) * (... -... =... -...) سنمار: بناء رومي الاصل. قال أصحاب الاخبار إنه بنى للنعمان بن امرئ القيس قصر (الخورنق) بقرب الكوفة، وصعد إليه النعمان، فقال: ما رأيت مثل هذا البناء قط، فقال له سنمار: إني أعلم موضع آجرة لو زالت لسقط القصر كله، فقال النعمان: أيعرفها أحد غيرك ؟ فقال: لا، فقال: لادعنها وما يعرفها أحد، وأمر به فقذف من أعلى القصر، فتقطع. وضربت العرب به المثل: جزاه جزاء سنمار. ونظم شرحبيل الكلبي هذه القصة في أبيات، أولها: (جزاني، جزاه الله شر جزائه، جزاء سنمار وما كان ذا ذنب) (1) السنندجي = عبد القادر بن محمد 1304 ابن سنة (الشنقيطي) = محمد بن محمد 1186 * (هامش 1) * (1) ثمار القلوب 109 ومجمع الامثال 1: 107 ومعجم البلدان 3: 483 والعيني 2: 495 والتاج 3: 282 وفيه اختلاف الروايات في القصة. السنهوري = علي بن عبد الله 889 السنهوري = سالم بن محمد 1015 السنوسي = محمد بن يوسف 895 السنوسي = محمد بن علي 1276 السنوسي (الاديب) = مخمد بن عثمان (1318) السنوسي (المهدي) = محمد بن محمد (1320) السنوسي = أحمد الشريف 1351 السنوسي (الشاعر) = محمد بن علي 1363 سنوك هرخرونية = كرستيان * (سني اللقاني) * (... - 1377 ه‍ =... - 1958 م) سني بن إبراهيم اللقاني: باحث في الاقتصاد، مصري. من أهل القاهرة. ووفاته بها. له مقالات كثيرة في الصحف المصرية، وكتب آخرها ترجمة كتاب عن (اقتصاديات سورية) هيئ للنشر قبيل وفاته (1). ابن سنين = سرور بن الحسين 1020 ابن سنينة = محمد بن عبد الله 616 * (سه) * السهالوي = نظام الدين 1161 السهرندي = أحمد بن عبدالاحد 1034 السهروردي = عبد القادر بن عبد الله 563 السهروردي (الشهاب) = يحيى بن حبش 587 السهروردي (ابن عموية) = عمر بن محمد 632 السهروردي = محمد الامين 1320 السهسواني = محمد بن بشير 1326 ابن سهل = أحمد بن محمد 270 ابن سهل = أحمد بن سهل 307 * (هامش 2) * (1) الاهرام 25 / 4 / 1958 ابن سهل (السرخسي) = محمد بن أحمد (483) ابن سهل (الشاعر) = إبراهيم بن سهل 649 * (الارغياني) * (426 - 499 ه‍ = 1035 - 1105 م) سهل بن أحمد بن علي، أبو الفتح الارغياني: فقيه شافعي. نسبته إلى أرغيان (بقرب نيسابور) من كتبه (الفتاوى) (1). * (ابن بشر) * (... - نحو 235 ه‍ =... - نحو 850 م) سهل بن بشر بن حبيب بن هاني، أبو عثمان الاسرائيلي: منجم. كان في خدمة الحسن بن سهل وزير المأمون. قال القفطي: (صاحب تآليف في أحكام النجوم وادعاء لعلم الحدثان) ! من كتبه (تحاويل السنين - خ) في شستربتي (5467) (2). * (سهل بن حنيف) * (... - 38 ه‍ =... - 658 م) سهل بن حنيف بن وهب الانصاري الاوسي، أبو سعيد: صحابي، من السابقين. شهد بدرا وثبت يوم أحد. وشهد المشاهد كلها. وآخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين علي بن أبي طالب. واستخلفه علي على البصرة بعد وقعة الجمل. ثم شهد معه صفين. وتوفي بالكوفة، فصلى عليه علي. له في كتب الحديث 40 حديثا (3). * (سهل بن زنجلة) * (... - نحو 235 ه‍ =... - نحو 850 م) سهل بن زنجلة الرازي الخياط الاشتر، * (هامش 3) * (1) طبقات السبكي 3: 169 واللباب 1: 33 و 93 أورده في الارغياني والباني، نسبة إلى البان من قرى أرغيان. وهدية العارفين 1: 413. (2) أخبار الحكماء 134 وانظر 396: 1.. Broc. S (3) الاصابة، ت 3520 وذيل المذيل 14 والمحبر 71 و 290.

[ 143 ]

أبو عمرو: من حفاظ الحديث. رحل رحلة واسعة. له كتاب (السنن) وغيره (1). * (سهل الكوسج) * (... - 218 ه‍ =... - 833 م) سهل بن سابور: طبيب، من أهل الاهواز، كانت في لسانه عجمة. له أخبار ودعابات مع يوحنا بن ماسويه وجورجيس ابن بختيشوع. وله كتاب (الاقرباذين) (2). * (سهل بن سعد) * (... - 91 ه‍ =... - 710 م) سهل بن سعد الخزرجي الانصاري، من بني ساعدة: صحابي، من مشاهيرهم. من أهل المدينة. عاش نحو مئة سنة. له في كتب الحديث 188 حديثا (3). * (سهل التستري) * (200 - 283 ه‍ = 815 - 896 م) سهل بن عبد الله بن يونس التستري، أبو محمد: أحد أئمة الصوفية وعلمائهم والمتكلمين في علوم الاخلاص والرياضيات وعيوب الافعال. له كتاب في (تفسير القرآن - ط) مختصر، وكتاب (رقائق المحبين) وغير ذلك (4). * (أبو حاتم السجستاني) * (... - 248 ه‍ =... - 862 م) سهل بن محمد بن عثمان الجشمي السجستاني: من كبار العلماء باللغة والشعر. من أهل البصرة كان المبرد يلازم القراءة عليه. له نيف وثلاثون كتابا، منها كتاب (المعمرين - ط) و (النخلة - ط) و (ما تلحن فيه العامة) * (هامش 1) * (1) تذكرة الحفاظ 2: 35. (2) أخبار الحكماء 134 وطبقات الاطباء 1: 160. (3) الاصابة، ت 3526. (4) طبقات الصوفية 206 والوفيات 1: 218 وحلية الاولياء 10: 189 والشعراني 1: 66 والمناوي 1: 237. و (الشجر والنبات) و (الطير) و (الاضداد - ط) و (الوحوش) و (الحشرات) و (الشوق إلى الوطن) و (العشب والبقل) و (الفرق بين الآدميين وكل ذي روح) و (المختصر) في النحو على مذهب الاخفش وسيبويه. وله شعر جيد (1). * (الصعلوكي) * (... - 387 ه‍ =... - 997 م) سهل بن محمد بن سليمان الصعلوكي النيسابوري، أبو الطيب: مفتي نيسابور، وابن مفتيها. له (الفوائد) جمعها من مسموعاته (2). * (الغرناطي) * (559 - 639 ه‍ = 1164 - 1242 م) سهل بن محمد بن سهل بن مالك، أبو الحسن الازدي الغرناطي: أديب، من الكتاب الشعراء. من أهل غرناطة. ووفاته بها. تنقل بينها وبين إشبيلية ومرسية. وامتحن أيام ابن هود. له (مجموع) في العربية رتب الكلام فيه على أبواب سيبويه، ولم يكمله، رآه الرعيني، وأورد مختارات حسنة من شعره. وجاء في كلامه عنه: أجازني جميع ما ألف نظما ونثرا، وأخرج لي رقاع شعره وترسيله وأخذت عنه كثيرا من نثره في الرسائل السلطانيات والاخوانيات (3). * (ابن المرزبان) * (... - نحو 420 ه‍ =... - نحو 1030 م) سهل بن المرزبان، أبو نصر: أديب، * (هامش 2) * (1) الفهرست لابن النديم 1: 58 والوفيات 1: 218 وبغية الوعاة 256 والانباري 251 وإنباه الرواة 2: 58 والسيرافي 93 وآداب اللغة 2: 185 وطبقات النحويين - خ. ورجح غولدسيهر Goldziher في دائرة المعارف الاسلامية 1: 323 أن تكون وفاته سنة 255 نقلا عن ابن دريد. قلت: ومثله في إنباه الرواة، وطبقات النحويين، وقد أخذت برواية ابن خلكان. (2) وفيات الاعيان 1: 219. (3) الايراد - خ. للرعيني. مكثر من جمع نفائس الكتب. أصله من أصبهان، ومولده ومنشأه في قاين (قرب نيسابور) كرر الرحلة إلى بغداد، في طلب الكتب، واستوطن نيسابور. وكان معاصرا للثعالبي (صاحب اليتيمة) وبينهما مكاتبات ومداعبات. له نظم حسن، ومصنفات، منها: (أخبار أبي العيناء) و (أخبار ابن الرومي) و (أخبار جحظة البرمكي) و (الآداب، في الطعام والشراب) و (كتاب الالفاظ - خ) في جامعة الرياض مصور عن المدينة كتب سنة 766 (1). * (سهل بن هارون) * (... - 215 ه‍ =... - 830 م) سهل بن هارون بن راهبون (أو راهيون) أبو عمرو الدستميساني: كاتب بليغ، حكيم، من واضعي القصص، يلقب (بزرجمهر الاسلام) فارسي الاصل، اشتهر في البصرة، واتصل بخدمة هارون الرشيد، وارتفعت مكانته عنده، حتى أحله محل يحيى البرمكي صاحب دواوينه. ثم خدم المأمون فولاه رياسة (خزانة الحكمة) ببغداد. وكان شعوبيا، يتعصب للعجم على العرب. والجاحظ كثير الاعجاب به، قال في وصفه: ومن الخطباء الشعراء الذين جمعوا الشعر والخطب والرسائل الطوال والقصار والكتب الكبار سهل بن هارون الكاتب الخ. وأخباره مع الخلفاء والامراء كثيرة. له كتاب (ثعلة وعفرة) على نسق كليلة ودمنة، ألفه للمأمون، وكتاب (الاخوان) و (المسائل) و (المخزومي والهذلية) و (ديوان رسائل) و (سحرة - أو شجرة - العقل) و (تدبير الملك والسياسة) و (الرياض) و (الوامق والعذراء) و (النمر والثعلب - ط) في تونس، حققه وترجمه إلى الفرنسية عبد القادر المهيري. وغير ذلك. ولا نعلم شيئا عن مصير كتبه، إلا رسالة له في (البخل) * (هامش 3) * (1) يتيمة الدهر 4: 276 ومخطوطات الرياض عن المدينة القسم الاول ص 19.

[ 144 ]

أوردها ابن عبد ربه، في العقد (1). ابن سهلان الساوي = عمر بن سهلان * (الغنوي) * (... - نحو 70 ه‍ =... - نحو 690 م) سهم بن حنظلة بن جاوان بن خويلد، من بني غني بن أعصر: فارسي شاعر، من أهل الشام. أدرك الجاهلية، وعاش في الاسلام إلى أيام عبد الملك بن مروان (2). * (سهم بن عمرو) * (... -... =... -...) سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب ابن لؤي: جد جاهلي، من قريش. بنوه عدة بطون. من ذريته عمرو بن العاص، وكثيرون أورد ابن حزم (في الجمهرة) أسماء بعضهم (3). * (سهم بن غالب) * (... - 54 ه‍ =... - 674 م) سهم بن غالب الهجيمي: من زعماء الثائرين على معاوية. خرج سنة 41 ه‍ بالبصرة، وقاتل حتى فني أكثر أصحابه، فاستخفى. ثم ظهر، فطلبه زياد ابن أبيه، فتوارى. وما زال كذلك حتى قبض عليه عبيدالله بن زياد فصلبه في البصرة. وقيل: صلبه زياد. وفيه يقول الشاعر: (فإن تكن الاحزاب باءت بصلبه فلا يبعدن الله سهم بن غالب) (4) * (هامش 1) * (1) البيان والتبيين 1: 30 و 50 ومجلة المقتبس 6: 560 ومجلة المجمع العلمي 7: 5 وفوات الوفيات 1: 181 وإرشاد الاريب 4: 258 وأمراء البيان 1: 159 - 190 وهدية العارفين 1: 411 ودائرة البستاني 1: 485 والعقد الفريد، طبعة لجنة التأليف، 6: 200 وانظر فهرسته. (2) سمط اللآلي 740 وخزانة البغدادي 4: 124 و 125 وفي الاصابة، الترجمة 3703 اسم جده (خاقان) مكان (جاوان). (3) جمهرة الانساب 154 واللباب 1: 580 وهو في نهاية الارب للقلقشندي 245 (سهم بن هصيص). (4) الكامل لابن الاثير 3: 166. * (سهم) * (... -... =... -...) 1 - سهم بن غنم بن ثعلبة الباهلي: جد جاهلي. بنوه بطن من باهلة، من القحطانية. منهم الصدي بن عجلان الباهلي السهمي، وآخرون (1). 2 - سهم بن مازن الاسلمي: جد جاهلي. بنوه بطن من خزاعة، من بني سلامان بن أسلم بن أفصى. منهم مالك والنعمان ابنا خلف بن عوف، السهميان، كانا طليعتين لرسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد فدفنا في قبر واحد (2). 3 - سهم بن معاوية بن تميم بن سعد ابن هذيل: جد جاهلي. من نسله معقل بن خويلد الهذلي السهمي، الشاعر (3). السهمي = عبد الله بن الحارث 11 السهمي = قيس بن أبي العاص 23 السهمي = أسهم بن إبراهيم 360 السهمي = حمزة بن يوسف 427 السهواجي = الحسين بن محمد 400 * (سهيل بن عمرو) * (... - 18 ه‍ =... - 639 م) سهيل بن عمرو بن عبد شمس، القرشي العامري، من لؤي: خطيب قريش، وأحد سادتها في الجاهلية. أسره المسلمون يوم بدر، وافتدي، فأقام على دينه إلى يوم الفتح، بمكة، فأسلم، وسكنها ثم سكن المدينة. وهو الذي تولى أمر الصلح بالحديبية، وجاء في مقدمة كتاب الصلح: (باسمك اللهم. هذا ما صالح عليه محمد بن عبد الله سهيل بن عمرو) وكان عمر بن الخطاب يخشى مواقفه في الخطابة. مات بالطاعون في الشام (4). * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 245 وهو في اللباب 1: 581 (سهم بن عمرو بن ثعلبة بن غنم). (2) و (3) اللباب 1: 581. (4) الاصابة، الترجمة 3566 والبيان والتبيين 1: 172 وصفة الصفوة 1: 307 ومجموعة الوثائق السياسية 13. السهيلي = عبد الرحمن بن عبد الله 581 * (سو) * * (سواءة بن عامر) * (... -... =... -...) سواءة بن عامر بن صعصعة: جد جاهلي. بنوه بطن من هوازن، من العدنانية. منهم بعض الصحابة والمحدثين. النسبة إليه (سوائي) (1). السوائي = جابر بن سمرة 74 * (سواد بن قارب) * (... - نحو 15 ه‍ =... - نحو 636 م) سواد بن قارب الازدي الدوسي أو السدوسي: كاهن شاعر في الجاهلية، صحابي في الاسلام. له أخبار. عاش إلى خلافة عمر ومات بالبصرة (2). ابن سوار = أحمد بن علي 496 ابن سوار = محمد بن سوار 677 * (سوار بن حمدون) * (... - 277 ه‍ =... - 890 م) سوار بن حمدون بن يحيى الالبيري القيسي المحاربي: زعيم، ثائر. كان شجاعا عارفا بالادب. ثار في الاندلس بناحية البراجلة (من كورة إلبيرة) سنة 276 ه‍، والتفت حوله بيوتات العرب، لقتال من كان هناك من العجم والمولدين. فاستفحل أمره، واستولى على عدة حصون. ولم تطل مدته. مات قتيلا. له شعر جيد (3). * (هامش 3) * (1) جمهرة الانساب 261 وهو في نهاية الارب 246 (سوادة) من خطأ الطبع. (2) الاصابة، الترجمة 3576 والروض الانف 1: 139 وحسن الصحابة 100 و 286 والعيني 2: 114 وعيون الاثر 1: 72 وبلوغ الارب للآلوسي 3: 299. (3) الحلة السيراء 80 - 83 والمقتبس 54 - 88 وجمهرة الانساب 248 وضبط اسمه فيها بكسر السين وتخفيف الواو، خطأ، قال سعيد بن جودي، وكان من أصحابه: (لقد سل سوار عليكم مهندا يحز به الهامات حز المفاصل).

[ 145 ]

* (العنبري) * (... - 245 ه‍ =... - 860 م) سوار بن عبد الله بن سوار بن عبد الله ابن قدامة، من بني العنبر، من تميم، أبو عبد الله العنبري: قاض، له شعر رقيق، وعلم بالفقه والحديث. من أهل البصرة. سكن بغداد، وولي بها قضاء الرصافة، وكف بصره في أواخر أعوامه، وتوفي ببغداد (1). السؤالاتي = إبراهيم بن عبد الرحمن 1095 السوبيني = إبراهيم بن عمر 858 * (سود بن الحجر) * (... -... =... -...) سود بن الحجر بن عمران: جد جاهلي. بنوه بطون من بني مزيقياء، من الازد، من قحطان. وهو أخو (عمرو ابن الحجر) الذي قالت الازد إنه كان نبيا (2). السوداء = جبرة السوداء 446 السوادني (المهدي) = محمد بن أحمد (1302) ابن سودة = محمد (التاودي) بن الطالب (1209) ابن سودة المري = المهدي بن الطالب 1294 ابن سودة = أحمد بن الطالب 1321 * (سودة بنت زمعة) * (... - 54 ه‍ =... - 674 م) سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس، من لؤي، من قريش: إحدى أزواج النبي صلى الله عليه وسلم كانت في الجاهلية زوجة السكران بن عمرو بن عبد شمس، * (هامش 1) * (1) تاريخ بغداد 9: 210. (2) جمهرة الانساب 351 ونهاية الارب للقلقشندي 246 وهو فيه (سودة) وانظر ضبط (الحجر) هذا، بفتح فسكون، في القاموس والتاج: مادة حجر. وأسلمت، ثم أسلم زوجها. وهاجرا إلى الحبشة في الهجرة الثانية. ثم عاد إلى مكة، فتوفي السكران، فتزوجها النبي صلى الله عليه سولم بعد خديجة. وتوفيت في المدينة (1). ابن سودون = علي بن سودون 868 السودي = محمد بن علي 932 * (سورة بن الحر) * (... - 112 ه‍ =... - 730 م) سورة بن الحر التميمي: أمير سمرقند، وأحد رؤساء تميم. انتدبه الجنيد لنجدته وهو يقاتل الترك، فجاءه من سمرقند باثني عشر ألفا، فاعترضه الترك، فقاتلهم حتى كشفهم، وكانوا قد أوقدوا نارا خلفهم، فلما أغار سورة وأصحابه سقطوا في اللهيب، فقتل مع أكثرهم (2). السوسي = صالح بن زياد 261 سوف = محمد سوف 1349 سوف = عون بن محمد 1366 سوفاجيه = جان سوفاجيه 1369 سوفير = هنري سوفير 1314 السويحلي = رمضان بن الشتيوي 1338 السويحلي = محمد سعدون 1342 * (سويد بن حرام) * (... -... =... -...) سويد بن حرام بن جذام: جد جاهلي، من القحطانية. كانت مساكن بنيه بالحوف (من شرقية مصر) (3). * (هامش 2) * (1) ذيل المذيل للطبري 69 وطبقات ابن سعد 8: 35 والسمط الثمين 101 والجمع بين رجال الصحيحين 607 والاصابة، كتاب النساء، ت 603 وفيه: (توفيت في آخر زمان عمر بن الخطاب، ويقال: ماتت سنة 54 ورجحه الواقدي). (2) ابن الاثير 5: 61 والطبري 8: 206. (3) نهاية الارب للقلقشندي 246. * (ابن خذاق) * (... -... =... -...) سويد بن خذاق الشني العبدي، من بني عبد القيس: شاعر جاهلي، من شعراء المفضليات. اشتهر هو وأخوه يزيد، في أيام عمرو بن هند. وهجاه سويد. وقد ينسب إلى أحدهما ما قاله الآخر (1). * (سويد بن ربيعة) * (... -... =... -...) سويد بن ربيعة التميمي: فاتك، جاهلي. قتل أخا للملك عمرو بن هند، فأحرق الملك مئة من بني تميم انتقاما (2). * (سويد بن الصامت) * (... -... =... -...) سويد بن الصامت بن حارثة بن عدي الخزرجي الانصاري: شاعر، من أهل المدينة. كان يسميه قومه (الكامل) وهو صاحب الابيات التي أولها: (ألا رب من تدعو صديقا، ولو ترى مقالته، في الغيب، ساءك ما يفري) اشتهر في الجاهلية، وأدرك الاسلام وهو شيخ كبير، ولقيه النبي صلى الله عليه وسلم بسوق (ذي المجاز) فدعاه إلى الاسلام، وقرأ عليه شيئا من القرآن، فاستحسنه، وانصرف عائدا إلى المدينة، فلم يلبث أن قتله الخزرج. وذلك قبل الهجرة (3). * (سويد بن غفلة) * (... - 81 ه‍ =... - 700 م) سويد بن غفلة بن عوسجة الجعفي: معمر. كان شريكا لعمر بن الخطاب في * (هامش 3) * (1) شرح المفضليات للتبريزي بخطه: الورقة 193 والشعر والشعراء 345. (2) مجمع الامثال 1: 7. (3) سيرة ابن هشام 1: 148 و 149 وفي سمط اللآلي 361 (زعم قومه أنه أسلم) وفي الاصابة، ت 3592 وعنها أخذنا نسبه: قال ابن سعد والطبري: شهد أحد.

[ 146 ]

الجاهلية وعاش في البادية. وأسلم. ودخل المدينة يوم وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وشهد القادسية. ثم كان مع علي في حرب صفين. وسكن الكوفة. ومات بها في زمن الحجاج. وكان شديد الساعد: سمع الناس يوم القادسية يصيحون: الاسد الاسد ! فضرب الاسد على رأسه، فمر سيفه في فقار ظهره وخرج من عكوة ذنبه. وكان فقيها إماما. مات وهو ابن 125 سنة (1). * (ابن أبي كاهل) * (... - بعد 60 ه‍ =... - بعد 680 م) سويد بن أبي كاهل (غطيف، أو شبيب) ابن حارثة بن حسل، الذبياني الكناني اليشكري، أبو سعد: شاعر، من مخضرمي الجاهلية والاسلام. عده ابن سلام في طبقة عنترة. كان يسكن بادية العراق. وسجن بالكوفة، لمهاجاته أحد بني يشكر، فعمل بنو عبس وذبيان على إخراجه، لمديحه لهم، فأطلق بعد أن حلف على أن لا يعود إلى المهاجاة. أشهر شعره عينية كانت تسمى في الجاهلية (اليتيمة) وهي من أطول القصائد، حفظ الرواة منها نيفا ومئة بيت، مطلعها: (أرق العين خيال لم يدع من سليمى ففؤادي منتزع) وجمع معاصرنا شاكر العاشور ما وجد من شعره في (ديوان - ط) بالبصرة (2). * (سويد بن كراع) * (... - نحو 105 ه‍ =... - نحو 723 م) سويد بن كراع العكلي، من بني الحارث بن عوف: شاعر فارس مقدم. كان في العصر الاموي صاحب الرأي والتقدم في بني عكل (3). * (هامش 1) * (1) الاستيعاب، بهامش الاصابة 2: 116 والاصابة 2: 118 والذهبي في العبر 1: 93 ودر السحابة للصاغاني. (2) الاصابة، ت 3716 وسمط اللآلي 313 والشعر والشعراء 160 وشعراء النصرانية 425 وخزانة البغدادي 2: 547 وطبقات فحول الشعراء 128. والمورد 3 / 2: 229. (3) الاغاني 11: 123 والشعر والشعراء 241 والجمحي 143 و 147 - 149. ابن سويدان (الشافعي) = عبد الله بن علي (1234) ابن السويدي = إبراهيم بن محمد 690 السويدي = عبد الله بن حسين 1174 السويدي = عبد الرحمن بن عبد الله 1200 السويدي = أحمد بن عبد الله 1210 السويدي = عبد الرحيم بن محمد 1237 السويدي = علي بن محمد 1237 السويدي = محمد سعيد 1246 السويدي = محمد أمين 1246 السويدي = يوسف بن نعمان 1348 * (سي) * ابن سيار = أحمد بن محمد 368 سياط المغني = عبد الله بن وهب 169 السياغي = الحسين بن أحمد 1221 السيالكوتي = عبد الحكيم 1067 سياه بوش = محمد جواد 1246 سيبولد = كرستيان فريدريش سيبويه = عمرو بن عثمان 180 ابن السيد (البطليوسي) = عبد الله بن محمد 521 ابن سيد الكل = هبة الله بن عبد الله 697 * (السيد الازدي) * (... - 211 ه‍ =... - 826 م) السيد بن أنس الازدي: أمير الموصل، وأحد الشجعان الفصحاء. كان المأمون العباسي يقربه ويعتمد عليه ويسيره لقتال أهل العيث، في الدسكرة وغيرها. وكانت عادته إذا التقى بالعدو أن يتقدم الجيش، ويحمل وحده بنفسه، فحلف رجل من أصحاب زريق بن علي بن صدقة الازدي (من كبار الثوار على المأمون) أن يقتله، فلما كانت احدى الوقائع صمد له ذلك الرجل فاقتتلا، فقتلا معا (1). * (هامش 2) * (1) الكامل لابن الاثير 6: 136. السيد الحميري = إسماعيل بن محمد 173 * (سيد درويش) * (1309 - 1342 ه‍ = 1892 - 1923 م) سيد بن درويش البحر النجار: ملحن، من كبار الموسيقيين بمصر. ترك فنه أثرا ظاهرا في نقل النغم المصري من حال إلى حال. ولد بالاسكندرية، وحفظ القرآن وتحول من ترتيله إلى إلقاء التواشيح. وسافر إلى سورية مع جوق تمثيلي، فأقام ثلاث سنوات، درس في خلالها فن الموشحات على علمائه. وعاد إلى الاسكندرية، ثم إلى القاهرة وقد أتقن الضرب على العود، فأحدث في الموسيقى العربية نغمة سماها (الزنجران) وهي خليط من الحجاز والجاركاه، واشتغل بتلحين الاغاني للفرق المسرحية، فلحن مئات من (الادوار) واشتهر. وكان ضعيف الذاكرة، فاستعان بآلة (تسجيل الصوت) ليسجل عليها ما يلحنه شيئا فشيئا. وظهرت عبقريته في ألحان (شهرزاد) و (العشرة الطيبة) و (كليوباترا) من الروايات التي وضع ألحانها. ويقول المتحدثون عنه إنه عانى في صغره فقرا مدقعا، حتى كان يقرأ القرآن على البيوت، في طلب القوت، واشتغل نقاشا، ثم كان يغني في المقاهي الصغيرة، ويلحن أدواره وهو في الثامنة

[ 147 ]

عشرة من عمره. وكان ينسب أدواره إلى مغنين من ذوي الشهرة، ليستميل الناس إلى سماعها. وابتلي بشم (الكوكايين) فمات بتأثيره، في الاسكندرية (1). سيد علي زاده = يعقوب بن علي 931 * (الحريري) * (... - بعد 1317 ه‍ =... - بعد 1900 م) سيد علي الحريري: كاتب مصري، مجهول الترجمة، عرف بتصنيفه كتاب (الاخبار السنية في الحروب الصليبية - ط) فرغ منه سنة 1317 ه‍ (2). * (المرصفي) * (... - 1349 ه‍ =... - 1931 م) سيد بن علي المرصفي الازهري: عالم بالادب واللغة. مصري. كان من جماعة كبار العلماء في الازهر. وتولى تدريس (اللغة) فيه إلى أن نالت منه الشيخوخة، وكسرت ساقه، فاعتكف في منزله (بالقاهرة) وأقبل عليه طلاب الادب، فكان يعقد لهم حلقات للدرس، إلى أن توفي. له كتب، منها (رغبة الآمل من كتاب الكامل - ط) ثمانية أجزاء، في شرح الكامل للمبرد، و (أسرار الحماسة - ط) الجزء الاول منه، في شرح ديوان الحماسة لابي تمام (3). * (هامش 1) * (1) مجلة السيدات والرجال 20 أبريل 1925 وجريدة الفطرة - بالارجنتين - 16 أيلول 1929 ومجلة مصر الحديثة، بالقاهرة، 30 يوليو 1930 وكوكب الشرق 13 سبتمبر 1934 ومحيي الدين فرحات بجريدة المصري 8 رجب 1356 والحناوي في الاهرام 15 / 9 / 1938 ومنير الحسامي في مجلة الكتاب 4: 1059. (2) سركيس 751 والازهرية 5: 309 وهو في إيضاح المكنون 1: 42 (علي الحريري). (3) معجم المطبوعات 1736 ومجلة اللطائف المصورة 19 يونية 1925 وجريدة المقطم 24 رمضان 1349 والجمحي 30 الحاشية 2 وفي المكتبة الازهرية 5: 13 و 129 وفهارس دار الكتب 7: 157 وفاته سنة 1350 ه‍، خطأ. * (سيد علي) * (1297 - 1351 ه‍ = 1880 - 1932 م) سيد علي بن علي أحمد: كاتب، من مشاهير الصحفيين أيام الحركة الوطنية التي كان يقودها مصطفى كامل، في مصر. مولده ووفاته بالقاهرة. تعلم بمدرسة (الحقوق) الفرنسية، وتولى رياسة تحرير (مصر الفتاة) وكانت جريدة الحزب الوطني، ثم (الافكار) ثم (النظام) اليوميتين، وعطلت الاخيرة سنة 1928 م. وكتب كثيرا في جريدة (اللواء) وغيرها (1). السيد الفرضي = علي بن عبد القادر 870 سيد القراء = طلحة بن مصرف * (سيد قطب) * (1324 - 1387 ه‍ = 1906 - 1967 م) سيد قطب بن إبراهيم: مفكر إسلامي مصري، من مواليد قرية (موشا) في أسيوط. تخرج بكلية دار العلوم (بالقاهرة) سنة 1353 ه‍ (1934 م) وعمل في جريدة الاهرام. وكتب في مجلتي (الرسالة) و (الثقافة) وعين مدرسا للعربية، فموظفا في ديوان وزارة المعارف. ثم (مراقبا فنيا) للوزراة. وأوفد في بعثة لدراسة (برامج التعليم) في أميركا (1948 - 51) ولما عاد انتقد البرامج المصرية وكان يراها من وضع الانجليز، وطالب ببرامج تتمشى والفكرة الاسلامية. وبنى على هذا استقالته (1953) في العام الثاني للثورة. وانضم إلى الاخوان المسلمين، فترأس قسم نشر الدعوة وتولى تحرير جريدتهم (1953 - 54) وسجن معهم، فعكف على تأليف الكتب ونشرها * (هامش 3) * (1) الكنز الثمين 1: 396 - 398.

[ 148 ]

وهو في سجنه، إلى أن صدر الأمر بإعدامه، فأعدم. قال خالد محيي الدين (أحد أقطاب الثورة المصرية) فيما كتب عنه: كان سيد قطب قبل الثورة من أكثر المفكرين الاسلاميين وضوحا، ومن العجيب أنه انقلب - بعد قيام الثورة - ناقما متمردا على كل ما يحدث حوله، لا يراه إلا جاهلية مظلمة. وكتبه كثيرة مطبوعة متداولة، منها (النقد الادبي، أصوله ومناهجه) و (العدالة الاجتماعية في الاسلام) و (التصوير الفني في القرآن) و (مشاهد القيامة في القرآن) و (كتب وشخصيات) و (أشواك) و (الاسلام ومشكلات الحضارة) و (السلام العالمي والاسلام) و (المستقبل لهذا الدين) و (في ظلال القرآن) و (معالم في الطريق). ولما وصل خبر استشهاده إلى الغرب أقيمت على روحه صلاة الغائب وأصدر أبو بكر القادري عددا خاصا به من مجلة (الايمان) ولما كانت النكسة (أو النكبة) عام 1967 م، قال علال الفاسي: ما كان الله لينصر حربا يقودها قاتل سيد قطب.. وكتب إبراهيم بن عبد الرحمن البليهي (من طلاب كلية الشريعة في الرياض) مجلدا سماه (سيد قطب وتراثه الادبي والفكري - ط) (1). * (السيد بن مالك) * (... -... =... -...) السيد بن مالك بن بكر بن سعد: جد جاهلي. بنوه بطن من ضبة، من العدنانية. منهم المفضل الضبي، صاحب (المفضليات) وحبيش بن دلف السيدي (كان يغير على ملوك غسان حتى أعطوه * (هامش 1) * (1) مجلة العرب 8: 159 وجريدة أخبار اليوم 11 / 9 / 1965 وجريدة عكاظ 19 ذي القعدة 1388 وعمر بهاء الاميري، في مجلة الشهاب (ببيروت) العدد 24 في 10 جمادي الاولى 1394 والمكتب الاسلامي في بيروت، رسالة خاصة. قلت: اختلفت الاقوال في تاريخ وفاته ولعل ما ذكرت هو الصواب. خرجا من أموالهم ليكف عنهم) (1). * (سيد مصطفى) * (1306 - 1376 ه‍ = 1889 - 1957) سيد مصطفى: حقوقي مصري. أجيز بالحقوق سنة 1910 وتقدم في مناصب القضاء المدني حتى كان رئيسا لمحكمة النقض والابرام ثم وزير للعدل. وعمل مدة في المحاماة. ومنح لقب (باشا) وألف كتيبا سماه (سياسة جديدة لوطن جديد - ط) وصنف مع زميله محمد كامل مرسي (أصول القوانين - ط) و (قوانين المحاكم المختلطة - ط) وتوفي بالقاهرة (2). ابن سيد الناس - محمد بن محمد 734 * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 53 واللباب 1: 586 وفي التاج 2: 387 (السيد، واسمه مازن) وهو في جمهرة الانساب 194 (أسيد) خطأ. (2) الشخصيات البارزة، طبعة سنة 1947 - 48 ص 416 ونشرة دار الكتب المصرية 1: 156 والفهرس الخاص - خ: الصفحة 213 وجريدة الاخبار 21 / 6 / 1957 والازهرية 6: 54 قلت: لم تذكر هذه المصادر توليته وزارة العدل، وكان ذلك في وزارة (حسين سري) الاخيرة قبيل الثورة، ولم تطل مدتها. * (سيدراي) * (... - بعد 552 ه‍ =... - بعد 1157 م) سيدراي بن عبد الوهاب بن وزير القيسي: من رجالات الاندلس. كان أميرا بغربها، ونظمته الدعوة المهدية مع رؤساء الاندلس. وحضر حصار إشبيلية إلى أن فتحت سنة 541 ه‍ (1). ابن سيده = علي بن إسماعيل 458 السيدة الصليحية = أروى بنت أحمد 532 * (العبدرية) * (... - 647 ه‍ =... - 1249 م) سيدة بنت عبد الغني بن علي، العبدرية، أم العلاء: معلمة فاضلة، من أهل غرناطة. نشأت بمرسية، وتوفيت بتونس. قال ابن الابار: علمت في دور الملوك. وكانت حافظة للقرآن، نسخت (الاحياء) للغزالي بخطها، مليحة الخط كثيرة الجهد في فك الاسارى (2). * (أم ملال) * (... - 414 ه‍ =... - 1023 م) السيدة بنت المنصور بن يوسف الصنهاجي: أميرة حازمة، تولت الملك بالوصاية. ولدت بقصر المنصورية، على ميل من القيروان، ونشأت في كنف أبيها صاحب إفريقية. ثم كانت عونا لاخيها نصير الدولة (باديس) بعد وفاة أبيهما. واشتركت معه في تدبير الامور. وكانت أيامه مملوءة بالثورات والفتن الداخلية، فاشتغل بالحروب، وجعل لها الاشراف على أعمال الدولة ومات باديس سنة 406 ه‍، وخلفه على الامارة ابنه (المعز) وهو لم يبلغ التاسعة من عمره، فأجمع كبراء صنهاجة على إقامتها (وصية) عليه إلى أن يبلغ سن الرشد، وتولت تدبير المملكة، وحمدت سيرتها. وليس في * (هامش 3) * (1) الحلة السيراء 239. (2) التكملة 748 وجذوة الاقتباس 324.

[ 149 ]

تاريخ إفريقية امرأة مسلمة حكمتها غير أم ملال. واستمرت على ذلك إلى أن توفيت. ورثاها شعراء البلاط، وكانوا أكثر من مئة شاعر، ودفنت في المهدية ثم نقلت إلى مقبرة أمراء صنهاجة، في المنستير، المعروفة بمقبرة السيدة، نسبة إليها (1). سيدوك (الشاعر) = عبد العزيز بن حامد (363) سيديو = لوي بيير 1292 السيرافي = الحسن بن عبد الله 368 السيرافي = يوسف بن الحسن 385 ابن سيرين = محمد بن سيرين 110 سيف الدولة (الحمداني) = علي بن عبد الله 356 سيف الدولة = صدقة بن منصور 501 سيف الدولة = المبارك بن كامل 582 سيف الدين الآمدي = علي بن محمد 631 * (الفضالي) * (... - 1020 ه‍ =... - 1611 م) سيف الدين بن عطاء الله، أبو الفتوح الوفائي الفضالي: مقرئ شافعي، بصير. كان شيخ القراء بمصر. له كتب، منها (الحواشي المحكمة على ألفاظ المقدمة - خ) يعني الاجرومية، في الازهرية، و (شرح الجزرية) في التجويد، قال المحبي: بديع، ورسائل كثيرة في القراآت (2). * (الخطيب) * (1306 - 1334 ه‍ = 1888 - 1916 م) سيف الدين بن أبي النصر الخطيب: من شهداء العرب في الحرب العالمية الاولى. ولد في دمشق وتخرج بالحقوق في الاستانة. * (هامش 1) * (1) شهيرات التونسيات 39. (2) خلاصة الاثر 2: 220 وايضاح المكنون 1: 423 والازهرية 4: 189 وهو فيه (الفضالي السنباطي). وكان من مؤسسي المنتدى العربي فيها. واعتقله جمال السفاح. وحكم عليه في ديوان عاليه العرفي. وشنق في بيروت (1). * (الملك سيف) * (نحو 110 - 50 ق ه‍ = نحو 516 - 574 م) سيف بن ذي يزن بن ذي أصبح بن مالك بن زيد بن سهل بن عمرو الحميري: من ملوك العرب اليمانيين، ودهاتهم. قيل اسمه معد يكرب. ولد ونشأ بصنعاء. وكان الحبشة قد ملكوا اليمن في أوائل القرن السادس للميلاد، وقتلوا أكثر ملوكها من آل حمير، فنهض سيف، وقصد أنطاكية وفيها قيصر ملك الروم، فشكا إليه ما أصاب اليمن، فلم يلتفت إليه، فقصد النعمان بن المنذر (عامل كسرى على الحيرة والعراق) فأوصله إلى كسرى أنو شروان (ملك الفرس) فحدثه بأمره، فبعث كسرى معه نحو ثماني مئة رجل ممن كانوا في سجونه، وأمر عليهم شريفا من العجم اسمه (وهرز) فسار بهم إلى الابلة (غرب البصرة) وركبوا البحر، وخرجوا بساحل عدن، فأقبل عليهم رجال اليمن يناصرونهم، فقتلوا ملك الحبشة وهو مسروق بن أبرهة الاشرم، ودخلوا صنعاء، وكتبوا إلى كسرى بالفتح، فألحقت اليمن ببلاد الفرس على أن يكون ملكها والمتصرف في شؤونها سيف بن ذي يزن. واتخذ الملك سيف (غمدان) قصرا له، وعاد الفرس إلى بلادهم، واستبقى سيف جماعة من الحبشان أشفق عليهم وجعلهم خدما له. ووفدت عليه أمراء العرب تهنئه، فمكث في الملك نحو خمس وعشرين سنة، أو دون ذلك. وائتمر به بقايا الاحباش، فقتلوه بصنعاء. وهو آخر من ملك اليمن من قحطان. وفي كتاب (الملك سيف - ط) لعلي ناصر الدين، جملة حسنة من سيرته (2). * (هامش 2) * (1) معالم واعلام 379. (2) ابن هشام 1: 22 والروض الانف 1: 51 والكامل لابن الاثير 1: 158 والاخبار الطوال 63 والمسعودي، * (سيف بن سلطان) * (... - 1123 ه‍ =... - 1711 م) سيف بن سلطان بن سيف بن مالك اليعربي: من أئمة الاباضية في عمان. وهو رابع اليعربيين. خرج على أخيه الامام بلعرب بن سلطان، لوحشة كانت بينهما، فقاتله وحصره في حصن يبرين. ومات بلعرب محصورا، فتمت البيعة لسيف سنة 1104 ه‍، وضبط المملكة العمانية وحسنت سيرته، ولقب بقيد الارض - لضبطه البلاد - وكان شجاعا هماما، هاجم البرتقاليين في دمان () Daman شمالي بومباي، وجزيرة سالست () Salsette قرب بومباي، وأسر منهم 1400 أسير، وأنقذ منبسة () Mombasa من أيديهم سنة 1110 ه‍ (1698 م) وخضعت له زنجبار وهاجم أطراف الهند والعجم بجيش، قيل: فيه ستة وتسعون ألف فارس. وعمرت في أيامه عمان بما غرس فيها من نخيل وأشجار. واجتمع له أسطول جهزه بأضخم المدافع في عصره. واستمر إلى أن توفي بالرستاق (1). * (سيف بن سلطان) * (... - 1155 ه‍ =... - 1742 م) سيف بن سلطان بن سيف بن سلطان ابن سيف بن مالك اليعربي: ثامن الائمة اليعربيين في عمان. خلفه والده صغيرا، وأراد بعض الاعيان مبايعته، فخالفهم آخرون لصغر سنه وانشق العمانيون، فتفرقت كلمتهم، وقاتل بعضهم بعضا في فتنة عم شرها، إلى أن بلغ الحلم، فعقد له بالامامة سنة 1140 ه‍، بنزوى. ولم تحمد سيرته، فخلع سنة 1145 ه‍ * (هامش 3) * طبعة باريس 3: 162 - 172 والنويري 15: 309 ونزهة الجليس 1: 276 وشرح المقصورة الدريدية 87 والتيجان 303 وفيه أن المؤرخين لا يعدونه في جملة ملوك حمير، وأنه (تفرق بعد مقتله ما بقي من ملك حمير، وولي كل ناحية ملك، كحال ملوك الطوائف فيما بعد). (1) تحفة الاعيان 2: 94 - 107 ووثائق تاريخية 353.

[ 150 ]

وأخرج من نزوى، فجمع جيشا وقاتل الامام بلعرب بن حمير (وكان قد بويع له بعده) فظفر بلعرب، فكاتب (سيف) بعض أمراء العجم يطلب نصرتهم، فسيروا جيشا تغلب على بلعرب، سنة 1150 ه‍، واستولى سيف على البلاد. وبقي من معه من الايرانيين وأساؤوا إلى الناس، وقتلوا كثيرا من أهل نزوى حتى كادوا يفنونهم. واستعفى بلعرب من الامامة، فتسمى بها سيف (سنة 1151 ه‍) وأخرج الايرانيين من البلاد، ودانت له حصون عمان. ثم بدرت منه هنات أغضبت رعيته، فخلع سنة 1154 ه‍، وبويع لسلطان بن مرشد. فقاتله سيف ولم يظفر، فرحل إلى العجم، وجاء بجيش كبير من شيراز وغيرها، فقاتل سلطان بن مرشد، فقتل سلطان، وتوفي سيف على أثره (1). * (التميمي) * (... - 200 ه‍ =... - 815 م) سيف بن عمر الاسدي التميمي: من أصحاب السير. كوفي الاصل، اشتهر وتوفي ببغداد. من كتبه (الجمل) و (الفتوح الكبير) و (الردة) (2). * (هامش 1) * (1) تحفة الاعيان 2: 137 - 149. (2) تهذيب التهذيب 4: 295 وهدية العارفين 1: 413. * (ابن مهنا) * (... - 760 ه‍ =... - 1359 م) سيف بن فضل بن عيسى بن مهنا: أمير عرب الفضل، في بادية الشام. كان شجاعا جوادا. ولي إمرة قومه عدة مرات، أولها بعد موت أخيه عيسى (سنة 744 ه‍) ومات قتيلا (1). السيفي = محمد بن علي 1032 السيفي = محمد بن محمد 1336 سيل = جورج سيل 1149 * (أكلي) * (1089 - 1132 ه‍ = 1678 - 1720 م) سيمون أكلي: Simon Ockley مستشرق إنكليزي، قسيس. من تلاميذ إدوارد بوكوك. تعلم في جامعة كمبردج، ودرس بها العربية. واشتهر بكتاب له في (تاريخ المسلمين) ألفه في عشر سنوات 1708 - 1718 وسماه History of the Saracens ثلاثة أجزاء، أكمل الجزء الثاني منه في قلعة كمبردج حيث كان * (هامش 2) * (1) ابن خلدون 5: 439 والنجوم الزاهرة 10: 330 وصبح الاعشى 4: 207 والدرر الكامنة 2: 183. سجينا من أجل دين عليه. وفي دائرة المعارف البريطانية: مما يؤسف له كثرة اعتماده في تأليف كتابه، على مخطوطة من كتاب فتوح الشام المنسوب للواقدي، وهو أقرب إلى أن يكون قصة خيالية من أن يكون تاريخا (1). ابن سينا = الحسين بن عبد الله 428 السيوري (الحلي) = مقداد بن عبد الله (826) السيوطي = أبو بكر بن محمد 855 السيوطي (الصلاح) = محمد بن أبي بكر 856 السيوطي (المنهاجي) = محمد بن أحمد (880) السيوطي (الجلال) = عبد الرحمن بن أبي بكر 911 السيوطي (الحنبلي) = مصطفى بن سعد (1243) * (هامش 3) * (1) دائرة المعارف البريطانية 16: 698 الطبعة 14 ومجلة المشرق 39: 52 والمستشرقون 84 ومجلة الادب والفن: الجزء الاول من السنة الثانية 70 - 78.

[ 151 ]

* (حرف الشين) * * (شا) * الشاب الظريف = محمد بن سليمان 688 الشابشتي = علي بن محمد 388 الشابي = أبو القاسم بن محمد 1353 الشاتاني = الحسن بن سعيد 599 * (شادي) * (... -... =... -...) شادي: جد. بنوه بطن من (بلي) من القحطانية. كانت مساكنهم فوق إخميم، بصعيد مصر. قال الحمداني: كانت الامرة فيهم، ويقال: إنهم من بني أمية نزلوا القصر الخراب المعروف بقصر بني شادي (1). أبو شادي = محمد بن مصطفى 1343 ابن شاذان = الفضل بن شاذان 260 ابن شاذان = أحمد بن إبراهيم 383 الشاذلي = علي بن عبد الله 656 الشاذلي = محمد بن وفاء 765 الشاذلي = علي بن عمر 828 الشاذلي (أبو الحسن) = علي بن محمد (939) الشاذلي خزنه دار = محمد الشاذلي 1373 شارح الفصوص = عبد الله عبدي 1054 * (هامش 1) * (1) نهاية الارب للقلقشندي 247 وفي التاج 10: 195. (بنو شادي: قبيلة من العرب). * (شارل دباس) * (... - 1354 ه‍ =... - 1935 م) شارل دباس: أول رئيس للجمهورية اللبنانية. أرثوذكسي المذهب. ولد ببيروت. وتعلم بها في اليسوعية. وتخرج بفرنسا في الحقوق، وتزوج بافرنسية. وعاد إلى بيروت قبل الحرب العالمية الاولى فكتب في بعض جرائدها الفرنسية ودعا إلى المطالبة بالحكم اللامركزي لبلاد العرب. وفر عند إعلان الحرب، إلى فرنسا فحكم عليه المجلس العرفي العثماني غيابيا بالاعدام. ورجع بعد الحرب مع طلائع جيش الاحتلال الفرنسي فعين مديرا للعدلية. وانتخبه مجلس النواب رئيسا للجمهورية اللبنانية (1926) لمدة ثلاث سنوات وامتدت رئاسته إلى (34) واتفق مع الفرنسيين على تعطيل الحياة النيابية فقامت ضجة تزعمها بشارة الخوري ورياض الصلح وأيدها (من وراء ستار) البطريرك أنطون عريضة، فاضطر الفرنسيون لارضاء القائمين بالحركة واعتزل الدباس ومرض فسافر إلى باريس ومات بها. ونقل إلى بيروت (1). * (دفريمري) * (1238 - 1300 ه‍ = 1822 - 1883 م) شارل فرنسوا دفريمري Charles Francois Defremery مستشرق فرنسي. ولد في كامبرى () Cambrai وتتلمذ بالعربية لكوسان دي برسفال، وخلفه بالتدريس في (كوليج دي فرانس) سنة 1868 م، ثم اعتزل العمل لضعف صحته. وهو أول من نشر (رحلة ابن بطوطة) سنة 1853 - 1859 مع ترجمتها إلى الفرنسية، وساعده فيها المستشرق الايطالي سنجينتي.) B. R (Sanguinette وله بالفرنسية (تاريخ الشرق) جزآن، و (تاريخ الدول الاسلامية في خوارزم وتركستان) و (الاسماعيليون في سورية) وكتب أخرى (2). شارل ليال = تشارلس جيمس شاروبيم = ميخائيل بن شاروبيم * (هامش 3) * (1) رؤساء لبنان 147. (2) 43 Who Was Who وآداب شيخو 2: 147 والمستشرقون 51.

[ 152 ]

ابن شاس = عبد الله بن محمد 616 * (الممزق العبدي) * (... -... =... -...) شأس بن نهار بن أسود، من بني عبد القيس: شاعر جاهلي قديم، من أهل البحرين. لقب بالممزق، لقوله: (فإن كنت مأكولا، فكن خير آكل وإلا فأدركني ولما أمزق) (1) ابن شاشو (2) = عبد الرحمن بن محمد (1128) الشاشي = إسحاق بن إبراهيم 325 الشاشي = الهيثم بن كليب 335 الشاشي (القفال) = محمد بن علي 365 الشاشي = محمد بن أحمد 507 الشاطبي = محمد بن يحيى 547 الشاطبي = القاسم بن فيره 590 الشاطبي = محمد بن سليمان 672 الشاطبي = محمد بن علي 684 الشاطبي = إبراهيم بن موسى 790 الشاطبي = محمد بن أحمد 1255 ابن الشاطر = علي بن إبراهيم 777 شاعر السنة = علي بن عيسى 413 الشاغوري = فتيان بن علي 615 ابن شافع (الجيلي) = أحمد بن صالح 565 * (شافع بن علي) * (649 - 730 ه‍ = 1252 - 1330 م) شافع بن علي بن عباس الكناني العسقلاني، ثم المصري، ناصر الدين: كاتب مؤرخ. له شعر جيد. باشر ديوان الانشاء بمصر زمانا، وأصابه سهم في صدغه، في وقعة حمص بين الجيش المصري والجيش المغولي سنة 680 ه‍، فعمي. وكان جماعا للكتب، خلف * (هامش 1) * (1) الجمحي 232 والآمدي 185 والتاج 4: 170. (2) ويقال له أيضا: ابن شاشة. 18 خزانة. ولما كف بصره كان إذا جس كتابا منها عرفه، وإذا أراد كتابا عرف موضعه. وله تصانيف، منها (ديوان شعره) و (شنف الآذان في مماثلة تراجم قلائد العقيان) و (المناقب السرية، المنتزعة من السيرة الظاهرية - خ) وهو مختصر (السيرة الظاهرية) للشيخ محيي الدين عبد الله بن عبد الظاهر، كاتب سر الملك الظاهر بيبرس، و (تشريف الايام والعصور بسيرة الملك المنصور - خ) الجزء الثاني منه، في سيرة المنصور قلاوون، و (ما يشرح الصدور من أخبار عكا وصور) و (سيرة الاشرف خليل) و (سيرة الناصر) و (مناظرة ابن زيدون في رسالته) وغير ذلك، وليس بقليل (1). * (شافع بن عمر) * (... - 741 ه‍ =... - 1341 م) شافع بن عمر بن إسماعيل الجيلي الحنبلي، ركن الدين: فقيه. كان عارفا بالطب. سمع الحديث ببغداد، ودرس بدمشق، وصنف (زبدة الاخبار في مناقب الائمة الاربعة الابرار) أصحاب المذاهب. وتوفي ببغداد (2). الشافعي (الامام) = محمد بن إدريس 204 الشافعي = محمد الشافعي 1294 * (شافعي رحمي) * (1244 - 1320 ه‍ = 1828 - 1902 م) شافعي بن يعقوب بن أحمد بن سالم: * (هامش 2) * (1) نكت الهميان 163 وفوات الوفيات 1: 182 والدرر الكامنة 2: 184 والسلوك 2: 327 والنجوم الزاهرة 9: 285 ومصطفى جواد في مجلة المجمع العلمي العراقي 2: 116 - 125 وألحان السواجع - خ. وهو فيه: (شافع بن علي بن إسماعيل بن عساكر، الشيخ الامام الكاتب البليغ، ناصر الدين الكناني العسقلاني المصري، ابن أخت القاضي محيي الدين ابن عبد الظاهر). (2) شذرات الذهب 6: 130 واقتصر على تعريفه بالحنبلي. والدرر الكامنة 2: 186 وهو فيه (الجيلي - وفي نسخة أخرى الحلي - الحنبلي) والمقصد الارشد - خ. وهو فيه (الجبلي) وذيل ابن رجب 2: 435. مهندس مصري. تونسي الاصل. انتقل أحد أجداده (واسمه موسى) إلى مصر سنة 1080 ه‍ واستقر بناحية (ميدوم) من أعمال بني سويف. وبها ولد المترجم له. وتعلم في مدرسة (المهندسخانة) ببولاق، وبالمدرسة الحربية المصرية، ومدرسته سومور Saumur بباريس. وعاد إلى مصر سنة 1848 م، فتقلب في الوظائف الهندسية. وهو الذي خطط وأنشأ حديقة (الازبكية) في القاهرة. له (مذكرات - خ) (1). ابن شاكر (الكتبي) = محمد بن شاكر (764) ابن أبي شاكر (الوزير) = ماجد بن موسى 776 ابن شاكر = حامد بن حسن 1173 الشاكر = أحمد بن عمر 1193 شاكر = محمد شاكر شاكر الخوري = شاكر بن يوسف 1331 الشاكر لله = مدرار، محمد بن الفتح * (شاكر بن ربيعة) * (... -... =... -...) شاكر بن ربيعة بن مالك الحاشدي الهمداني: جد جاهلي يماني، من بكيل، من قحطان. بنوه (الشاكريون) وهم بطون، منهم (بنو دهمة بن شاكر) وفي جبل برط باليمن بلاد على اسمهم، و (بنو الغز) ومنهم شعراء وأشراف (2). * (البتلوني) * (... - بعد 1331 ه‍ =... - بعد 1913 م) شاكر البتلوني الحاصباني، نزيل بيروت: أديب، له (دليل الهائم في * (هامش 3) * (1) البعثات العلمية 255. (2) نهاية الارب 248 والاكليل 10: 237 واللباب 2: 6.

[ 153 ]

صناعة الناثر والناظم - ط) و (تسلية الخواطر في منتخبات الملح والنوادر - ط) و (نفح الازهار في منتخبات الاشعار - ط) عدة طبعات آخرها سنة 1913 (1). * (شاكر شقير) * (1266 - 1314 ه‍ = 1850 - 1896 م) شاكر بن مغامس بن محفوظ بن صالح شقير: كاتب روائي، باحث. * (هامش 1) * (1) الازهرية 5: 83 ودار الكتب 7: 241 وسركيس 526. مولده ووفاته في الشويفات (بلبنان). ساعد البستانيين في تأليف (دائرة المعارف) بفصول كثيرة كتبها فيها. وأنشأ (مجلة الكنانة) بمصر، فلم يطل عهدها. له كتب وروايات حسنة، منها كتاب (لسان غصن لبنان - ط) في نقد أغلاط الكتاب، و (أساليب العرب في صناعة الانشاء - ط) و (نفح الازهار - ط) و (مصباح الافكار - ط). وترجم عن الفرنسية (آثار الامم - ط) وله نظم حسن، ونحو 30 رواية (1). * (شاكر الخوري) * (1263 - 1331 ه‍ = 1847 - 1913 م) شاكر بن يوسف الخوري: طبيب لبناني. له نظم فيه نكات ودعابات، في الهجو وغيره. تلقى مبادئ العلوم ببيروت، والطب في قصر العيني بالقاهرة. وأقام أعواما بدمشق. وتوفي ببيروت. صنف (تحفة الراغب في صحة المتزوج وزواج العازب - ط) و (صحة العين - ط) و (نائب الطبيب - ط) و (مجمع المسرات - ط) فكاهة وأدب، و (مذكرات - ط) أخبار ولطائف (2). الشاماتي = عبد الله بن أحمد 475 أبو شامة = عبد الرحمن بن إسماعيل 665 الشامي (ص السيرة) = محمد بن يوسف (942) الشامي (القادري) = يحيى بن يعقوب (1040) الشامي = علي بن الحسين 1120 الشامي (الزيدي) = هاشم بن يحيى 1158 الشامي = عثمان بن محمد 1213 ابن شاه = أحمد بن محمد 376 * (هامش 2) * (1) تاريخ الصحافة العربية 2: 188 وآداب اللغة 4: 245. (2) رواد النهضة الحديثة 115 ومعجم الاطباء 214 ومعجم المطبوعات 848 وأدباء الاطباء 1: 189 وآداب اللغة 4: 204. الشاهجانية = خديجة بنت محمد 460 شاهنشاه = أحمد بن بدر 515 * (شاهنشاه الايوبي) * (... - 543 ه‍ =... - 1148 م) شاهنشاه بن نجم الدين أيوب، نور الدولة: أمير، من الايوبيين. وهو أخو السلطان صلاح الدين. قتل في وقعة كبيرة مع الفرنج على أبواب دمشق (1). شاه ولي الله = أحمد بن عبد الرحيم 1176 ابن شاهين = عمران بن شاهين 369 ابن شاهين = الحسن بن عمران 372 ابن شاهين = عمر بن أحمد 385 ابن شاهين = خليل بن شاهين 873 * (شاهين مكاريوس) * (1269 - 1328 ه‍ = 1853 - 1910 م) شاهين بن مكاريوس: من مؤسسي جريدة (المقطم) بمصر، وأحد أصحاب (المقتطف) ومنشئ جريدة (اللطائف) ولد في قرية إبل السقي (من مرج عيون - بلبنان) ونشأ في بيروت يتيما فقيرا، قتل أبوه في حادثة سنة 1860 م، وحملته أمه إلى بيروت حيث كانت تعوله من عملها في خدمة الدكتور فانديك، فتعلم فن الطباعة، وتولى إدارة مجلة المقتطف ببيروت (سنة 1876 م) ورحل إلى مصر مع زميليه يعقوب صروف وفارس نمر. وخدم الماسونية بكتبه: (الجوهر المصون في مشاهير الماسون - ط) و (الحقائق الاصلية في تاريخ الماسونية العملية - ط) و (الدر المكنون في غرائب الماسون - ط) و (اللآداب الماسونية - ط). ونشر في (اللطائف) نبذا من كتاب له في تراجم (شهيرات النساء) وصنف (تاريخ الاسرائيليين - ط) و (تاريخ إيران - ط) و (السميرفي السفر والانيس في الحضر * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 222.

[ 154 ]

- ط) ومات في حلوان ودفن في القاهرة (1). * (شاهين عطية) * (1251 - 1331 ه‍ = 1835 - 1913 م) شاهين بن منصور بن حنا عطية الارثوذكسي: فاضل لبناني، من أهل سوق الغرب. كان معلما في المدرسة الارثوذكسية ببيت جالا (بقرب القدس) ومات في بيروت. له (عقود الدرر - ط) شرح به الشواهد الشعرية لارجوزة ناصيف اليازجي، و (شرح رسائل أبي العلاء - ط) وروايات شعرية، ومختصر في (تاريخ آداب اللغة العربية) (2). الشاهيني = أحمد بن شاهين 1053 * (أبو شجاع السعدي) * (... - 564 ه‍ =... - 1169 م) شاور بن مجير بن نزار السعدي، من بني هوازن، أبو شجاع: أمير، من الولاة. فيه نجابة وفروسية. يلقب بأمير الجيوش. ولي الصعيد الاعلى بمصر، في أيام العاضد. ثم قام بثورة استولى بها على وزارة مصر، بعد أن قتل (رزيك بن صالح) سنة 557 ه‍. واتهم بممالاة الافرنج وأنه استعان بهم على دفع أسد الدين (شيركوه) عن دخول مصر، في أيام العاضد. ودخل شيركوه مصر، فاتفق مع العاضد على قتله، وعهدا إلى (صلاح الدين) وكان لا يزال قائدا، فتولى قتله أمام قبر الامام الشافعي، بالقاهرة، وبعث برأسه إلى العاضد (3). الشاوري = أحمد بن زيد 793 الشاوي = يحيى بن محمد 1096 الشاوي = عبد الله بن شاوي 1183 * (هامش 1) * (1) مرآة العصر 1: 417. (2) فتاة الشرق 7: 274. (3) وفيات الاعيان 1: 220 وابن الاثير 11: 125 وابن خلدون 4: 77 - 79 وكتاب الروضتين 1: 130. الشاوي = سليمان بن عبد الله 1209 الشاوي = محمد بن عبد الله 1217 الشاوي = عبد المجيد بن حسن 1347 * (شب) * شباب = خليفة بن خياط 240 ابن شبابة = إبراهيم بن شبابة 278 * (شبابة بن سوار) * (... - 206 ه‍ =... - 821 م) شبابة بن سوار الفزاري، بالولاء، أبو عمرو: من رجال الحديث. أصله من خراسان. سكن المدائن، وأقام مدة ببغداد، وتوفي بمكة. كان يقول بالارجاء. وهو ثقة في الحديث، أخذ عنه ابن حنبل وكثيرون (1). * (شبابه بن نهد) * (... -... =... -...) شبابة بن نهد بن زيد، من قضاعة، من القحطانية: جد جاهلي. دخل بنوه في تنوخ (2). الشباسي = محمد الشباسي 1311 ابن الشباط = محمد بن علي 681 * (شبام) * (... -... =... -...) شبام بن ربيعة بن جشم بن حاشد: جد جاهلي. بنوه بطن من همدان، من القحطانية تنسب إليهم مدينة (شبام) باليمن. ومن بني شبام في الجاهلية (أبو دويلة) قالوا: كان ملكا على ربيعة بن نزار، فقتله ربيعة غيلة، فانتقم له ابنه دويلة. وينسب إلى (شبام) في الاسلام بعض رجال الحديث ممن سكنوا الكوفة (3). * (هامش 2) * (1) تهذيب التهذيب 4: 300 وتاريخ بغداد 9: 295. (2) نهاية الارب 248. (3) نهاية الارب 248 وفيه: اسم شبام عبد الله. والاكليل 10: 92 وفيه أن شباما اسمه (سعيد بن عبد الله بن الشبامي = يحيى بن الحسين 1088 * (شبث بن ربعي) * (... - نحو 70 ه‍ =... - نحو 690 م) شبث بن ربعي التميمي اليربوعي، أبو عبد القدوس: شيخ مضر وأهل الكوفة، في أيامه. أدرك عصر النبوة، ولحق بسجاح المتنبئة، ثم عاد إلى الاسلام. وثار على عثمان. وكان ممن قاتل الحسين. ثم ولي شرطة الكوفة. وخرج مع المختار الثقفي، ثم انقلب عليه، وأبلى في قتاله بلاءا حسنا. وتوفي بالكوفة. قال البلاذري: ولآل شبث بقية بها (1). * (الحويزي) * (1102 - 1170 ه‍ = 1691 - 1757 م) شبر بن محمد بن ثنوان الموسوي المشعشي الحويزي: فقيه إمامي، ثائر، مشارك في بعض العلوم. من أهل الحويزة (قرب البصرة) ولد ونشأ بها. وتفقه وتأدب في النجف وتصدى للامر بالمعروف فناهض السلطة العثمانية في العراق واستنفر القبائل وانعقد جيشه من نحو عشرة آلاف محارب. الا أنهم تخاذلوا، فاعتقله والي بغداد. وعفا عنه، فعاد إلى النجف فتوفي بها. قال أغا بزرك: له أكثر من 30 مصنفا، منها (جنة البرية في أحكام التقية) و (الاطعمة والاشربة) و (تعاليق على أصول الكافي) قلت: وفي معارف الرجال اسماء 32 مؤلفا له (2). الشبراملسي = علي بن علي 1087 الشبراوي = عبد الله بن محمد 1171 الشبراوي = عمر بن جعفر 1303 * (هامش 3) * أسعد بن جشم بن حاشد). واللباب 2: 10 وفيه، هو (شبام بن أسعد بن جشم). (1) الاصابة، ت 3950 وتهذيب التهذيب 4: 303 وميزان الاعتدال 1: 440 والتاج 1: 627. (2) معارف الرجال 1: 351 - 359 والذريعة 11: 143 ورجال الفكر 141 وفيه ولادته 1122، ووفاته 1178 ؟.

[ 155 ]

الشبرخيتي = إبراهيم بن مرعي 1106 أبو شبكة = الياس أبو شبكة 1366 ابن الشبل = محمد بن الحسين 473 شبل الدولة = نصر بن صالح 429 ابن شبل الدولة = محمود بن نصر 467 شبل الدولة = مقاتل بن عطية 505 الشبلنجي = مؤمن بن حسن الشبلي = دلف بن جحدر 334 الشبلي = محمد بن عبد الله 769 * (الدكتور شميل) * (1269 - 1335 ه‍ = 1853 - 1917 م) شبلي بن إبراهيم شميل: طبيب، بحاث، كان ينحو منحى الفلاسفة في عيشته وآرائه. ولد في قرية كفرشيما (بلبنان) وتعلم في الجامعة الاميركية ببيروت، وقضى سنة في أوربة. وسكن مصر، فأقام في الاسكندرية، ثم في طنطا، ثم في القاهرة، وتوفي فيها فجأة. أصدر مجلة (الشفاء) سنة 1886 - 1891 م. وألف (فلسفة النشوء والارتقاء - ط) و (مجموعة مقالات - ط) مما نشره في الجرائد والمجلات. وله رسالة (المعاطس - ط) صغيرة، على نسق رسالة الغفران للمعري، و (شكوى وآمال - ط) رسالة و (آراء الدكتور شميل - ط) رسالة، و (سورية ومستقبلها - ط) و (شرح بخنر على مذهب داروين - ط) وكتب شروحا وتعليقات على كتب طبية قديمة تولى نشرها، كفصول أبقراط، وارجوزة ابن سينا. وكان من أكبر مزاياه التنديد بالظالمين، والمجاهرة بما يعتقده حقا، ولو خالف فيه جميع الناس، قلمه ولسانه في ذلك سيان. وله نظم، وليس بشاعر. وكان يجيد الفرنسية، ويعد من الكتاب بها (1). * (شبلي النعماني) * (1274 - 1332 ه‍ = 1858 - 1914 م) شبلي النعماني: باحث، من رجال الاصلاح الاسلامي في الهند. برهمي الاصل، اعتنق الاسلام جده الثالث عشر (سيوراج سنك) وتسمى سراج الدين. ولد شبلي في قرية (بندول) من أعمال (أعظم كره) وتعلم في رامبور ولاهور وسهارنبور، وحج فاتصل بكثيرين من رجال العلم. وانتدبه مؤسس جامعة (عليكره) لتدريس العلوم العربية سنة 1300 ه‍، فيها، فكان عونا له على النهوض بالجامعة. وصنف كتبا جليلة بلغته، وبعضها بالعربية. وشارك في إنشاء دار العلوم التابعة لندوة العلماء في لكهنو، وأنشأ * (هامش 2) * (1) المقتطف 50: 105 و 225 و 266 وأعلام اللبنانيين 147 وتاريخ الصحافة العربية 3: 74 وفتاة الشرق 11: 167 وانظر مجلة الكتاب 3: 126 - 135 ورواد النهضة الحديثة 198 ومعجم المطبوعات 1144 و 1145. (دار المصنفين) في بلدته (أعظم كره) قبيل وفاته، فأصدرت مئات من الكتب، ولها مجلة اسمها (معارف). وكان وثيق الصلة بالعالم الاسلامي ونهضاته السياسية والاجتماعية. ومما كتبه بالعربية (انتقاد تاريخ التمدن الاسلامي لزيدان - ط) و (الجزية - ط) وكان يجيد العربية والفارسية، مع الهندية (1). * (شبلي ملاط) * (1293 - 1380 ه‍ = 1876 - 1961 م) شبلي بن يواكيم بن منصور بن سليمان * (هامش 3) * (1) عبد الله عباس الندوي، في مجلة الحج، المجلد الخامس، الجزء العاشر، ص 40 - 45 والربع الاول من القرن العشرين 54 وفي معجم المطبوعات 1101 وفاته فيه سنة 1904 وفي مكتبة فاروق الاول، فهرس التاريخ 132 وفاته سنة 1924 وكلاهما خطأ، اعتمدنا في تصحيحه على المصدرين الاولين وعلى ما هو مدون في مذكرات السيد محب الدين الخطيب.

[ 156 ]

طانيوس إده الملقب بالملاط: شاعر لبناني، عاصر عهود لبنان الثلاثة، العثماني والفرنسي والاستقلالي. وله في كل منها شعر. ولد في بعبدا (بلبنان) وأكمل دراسته بمدرسة الحكمة وتتلمذ لعبدالله البستاني. وعمل في التدريس وعين رئيسا لكتاب القلم العربي في جبل لبنان، كما عين في العهد الفرنسي قائم مقام لقضاء المتن. وأصدر جريدة (النصير) ببيروت مدة سنتين، ثم جريدة (الوطن) اليومية وجمع أكثر شعره في (ديوان الملاط - ط) ضم إليه شعر أخيه تامر. وله روايات قصصية ترجم بعضها عن الفرنسية. وكانت وفاته ببيروت (1). ابن شبة = عمر بن شبة 262 ابن شبيب (الكاتب) = الحسين بن علي (580) ابن شبيب (العطار) = إسماعيل بن عمر (606) * (شبيب بن بجرة) * (... - بعد 40 ه‍ =... - بعد 660 م) شبيب بن بجرة الاشجعي: خارجي من أهل الكوفة. اشترك مع عبد الرحمن ابن ملجم في مقتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (سنة 40 ه‍) في الكوفة. ضربه بالسيف أولا، وتلاه ابن ملجم، فكانت ضربة هذا في وسط رأسه. وأكثر المؤرخين على أن شبيبا هرب في غمار الناس بعد جرحه أمير المؤمنين، واختفى أثره (2). * (شبيب بن حمدان) * (625 - 675 ه‍ = 1228 - 1276 م) شبيب بن حمدان الكحال، أبو * (هامش 1) * (1) شعراء من لبنان 301 - 318 والاهرام 10 / 2 / 1961 ومجلة المكتبة: عدد آذار 1961 وانظر أعلام الادب والفن 2: 351. (2) الكامل لابن الاثير: حوادث سنة 40 وأعيان الشيعة 3: 568 والمشرع الروي 1: 79 والتاج 3: 26 وتاريخ الاسلام للذهبي 2: 206. عبد الرحمن: طبيب، شاعر. كان مقيما في القاهرة. له (ديوان) (1). * (شبيب الحبطي) * (... - 186 ه‍ =... - 802 م) شبيب بن سعيد التميمي الحبطي: من رجال الحديث. له كتاب فيه. وهو من أهل البصرة. وكان يختلف إلى مصر في تجارة، ومات بالبصرة (2). * (شبيب الكندي) * (... -... =... -...) شبيب بن السكون بن أشرس بن كندة: جد جاهلي. من القحطانية. تفرق أحفاده في مصر والشام والاندلس. ومنهم مشاهير أتى ابن حزم على ذكر بعضهم. وفي مقدمتهم (التجيبيون) نسبوا إلى أمهم (تجيب بنت ثوبان) وقد تقدمت ترجمتها (3). * (شبيب بن شيبة) * (... - نحو 170 ه‍ =... - نحو 786 م) شبيب بن شيبة بن عبد الله التميمي المنقري الاهتمي، أبو معمر: أديب الملوك، وجليس الفقراء، وأخو المساكين. من أهل البصرة. كان يقال له (الخطيب) لفصاحته. وكان شريفا، من الدهاة، ينادم خلفاء بني أمية ويفزع إليه أهل بلده في حوائجهم (4). * (العماني) * (... - نحو 175 ه‍ =... - نحو 791 م) شبيب بن عطية العماني: من أئمة الاباضية. كان من أصحاب الجلندي ابن مسعود. وقام بالامامة بعد مقتله (134) وحمدت سيرته. وقيل: لم يكن إماما، * (هامش 2) * (1) فوات الوفيات 1: 184. (2) تهذيب التهذيب 4: 306. (3) جمهرة الانساب 403 ونهاية الارب 249. (4) البيان والتبيين 1: 62 وتهذيب التهذيب 4: 307 وثمار القلوب 22 وميزان الاعتدال 1: 441. وإنما كان محتسبا شديدا على (الجبابرة) وهم المتسلطون يومئذ على عمان من غير أهلها. وهو غير (شبيب الخارجي) الآتي ذكره (1). * (شبيب الاسعد) * (... - 1337 ه‍ =... - 1919 م) شبيب (باشا) بن علي الاسعد العاملي الوائلي، من آل علي الصغير، شيخ مشايخ جبل عامل، من عنزة: شاعر، كان والي سورية العثماني قد سم أباه في دمشق، ودفن في تربة السيدة زينب. ونشأ شبيب في جبل عامل. وأقام زمنا في أسطنبول. وتوفي في صيدا. له (العقد المنضد - ط) ديوان شعر من نظمه، مصدر بترجمته وأصل أسرته، و (القصيدة البائية في مدح خير البرية - ط) (2). * (شبيب الازدي) * (... -... =... -...) شبيب بن عمرو بن عدي بن حارثة بن عمرو مزيقياء: جد جاهلي. بنوه بطن من مزيقياء، من الازد، من القحطانية (3). * (شبيب بن وثاب) * (... - 431 ه‍ =... - 1040 م) شبيب بن وثاب النميري: أمير. كان صاحب الرقة وسروج وحران، استقلالا. وكانت خطبته للمستنصر العلوي، ثم قطعها وخطب للقائم العباسي سنة 430 ه‍. وكان شجاعا ذا نجدة وكرم ورأي. وتوفي في حران (4). * (شبيب الخارجي) * (26 - 77 ه‍ = 647 - 696 م) شبيب بن يزيد بن نعيم بن قيس * (هامش 3) * (1) الزهراء 1: 383 وتحفة الاعيان 1: 85. (2) سركيس 1102 والاستاذ أسعد الاسعد. (3) نهاية الارب 249. (4) الكامل لابن الاثير 9: 162.

[ 157 ]

الشيباني، أبو الضحاك: من أبطال العالم، وأحد كبار الثائرين على بني أمية. كان داهية طماحا إلى السيادة، قال الجاحظ في نعته: كان يصيح في حنبات الجيش، إذا أتاه، فلا يلوي أحد على أحد. خرج في الموصل، مع صالح بن مسرح، على الحجاج الثقفي، فقتل صالح، فنادى شبيب بالخلافة، فبايعه نحو 120 رجلا. ثم قويت شوكته، فوجه إليه الحجاج خمسة قواد، قتلهم واحدا بعد واحد، ومزق جموعهم. ثم رحل من الموصل يريد الكوفة، فقصده الحجاج بنفسه، فنشبت بينهما معارك فشل فيها الحجاج، فأنجده عبد الملك بجيش من الشام، ولي قيادته سفيان بن الابرد الكلبي، فتكاثر الجمعان على شبيب، فقتل كثيرون من أصحابه، ونجا بمن بقي منهم، فمر بجسر دجيل (في نواحي الاهواز) فنفر به فرسه، وعليه الحديد الثقيل من درع ومغفر وغيرهما، فألقاه في الماء فغرق. وإليه نسبة الفرقة الشبيبية من فرق النواصب (1). * (ابن البرصاء) * (... - نحو 100 ه‍ =... - نحو 718 م) شبيب بن يزيد جمرة بن عوف بن أبي حارثة المري، ابن البرصاء: شاعر إسلامي بدوي لم يحضر إلا وافدا أو منتجعا، عنيف الهجاء، اشتهر بنسبته إلى أمه أمامة (أو قرصافة) بنت الحارث ابن عوف المري المنعوتة بالبرصاء، لبياضها لا لبرص فيها. قيل: إن النبي صلى الله عليه وسلم هم بأن يتزوجها. أدرك إمارة عثمان بن حيان في المدينة. وعده الجمحي في الطبقة الثامنة من الاسلاميين. وقال صاحب الخزانة: كان شريفا سيدا في قومه من شعراء الدولة الاموية. وترجمته طويلة * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 223 والبيان والتبيين 1: 71 والمقريزي 1: 355 وجمهرة الانساب 307 وابن الاثير 4: 151 - 167 والطبري 7: 255 وما قبلها. واليعقوبي 3: 19 وهو يروي قصة مقتله على وجه آخر. والبداية والنهاية 9: 20 والمعارف 180. في الاغاني (1). الشبيبي = محمد جواد 1363 * (شبير بن مبارك) * (... - 1138 ه‍ =... - 1726 م) شبير بن مبارك بن فضل بن مسعود ابن الشريف حسن: متأدب، من آل الحسن بمكة. مولده ووفاته بها. كان يقيم فيها تارة، وتارة في الطائف. له (موشحات) رقيقة. وكان من رجال أحمد بن غالب، شريف مكة، يعهد إليه بالمهام (2). * (شبيل بن عزرة) * (... - نحو 140 ه‍ =... نحو 757 م) شبيل بن عزرة بن عمير الضبعي: راوية، خطيب، شاعر، نسابة. من أهل البصرة. له كتاب (الغريب) في اللغة. كان يرى رأي الخوارج ثم رجع عنه. وله في كلا الحالين شعر (3). * (شت) * شتاينغاس = فرنسيس جوزف 1322 * (الفزاري) * (... -... =... -...) شتيم بن خويلد الفزاري: شاعر جاهلي. له قطع متفرقة، منها قطعة آخرها البيت المشهور: فإن يكن القتل أفناهم فللموت ما تلد الوالده رواها له المفضل بن سلمة. وذكرها ابن الاعربي لنهيكة بن الحارث المازني * (هامش 2) * (1) الجمحي 561 والوحشيات 214 والخزانة 1: 192 ومختار الاغاني 6: 138 والبرصان 96 وهو فيه ابن يزيد بن (حمزة) تصحيف (جمرة). (2) نزهة الجليس 1: 173 و 219. (3) البيان والتبيين 1: 175 وتهذيب التهذيب 4: 310 وسمط اللآلي 194 و 195 وإنباه الرواة 2: 76. الفزاري (1). الشتيوي = رمضان بن الشتيوي 1338 * (شج) * أبو شجاع = محمد بن الحسين 488 أبو شجاع = شيرويه بن شهردار 509 أبو شجاع = شاور بن مجير 564 شجاع الدين = عباس بن عبد الجليل 664 * (ابن أسلم) * (... - نحو 340 ه‍ =... - نحو 951 م) شجاع بن أسلم بن محمد بن شجاع، أبو كامل: عالم بالحساب، مهندس، مصري. من كتبه (المساحة الهندسة) و (الجبر والمقابلة) و (طرائف الحساب - ط) نشر في مجلة معهد المخطوطات (2). * (الفلاس) * (155 - 235 ه‍ = 772 - 849 م) شجاع بن مخلد الفلاس البغوي، نزيل بغداد، أبو الفضل: من رجال الحديث. له كتاب فيه، وكتاب في التفسير. مات في بغداد (3). * (ابن منعة) * (... - بعد 629 ه‍ =... - بعد 1231 م) شجاع بن منعة الموصلي: نقاش ما زالت صناعته في بعض المتاحف باقية إلى الآن. منها إبريق من النحاس الاصفر، مكفت بالفضة كتب فوق القسم السفلي من رقبته (نقش شجاع بن منعة الموصلي في شهر الله المبارك رجب سنة تسع وعشرين وستماية بالموصل) محفوظ في المتحف * (هامش 3) * (1) الوحشيات 98 والبرصان 351 والخزانة 4: 164. (2) فهرست ابن النديم: الفن الثاني من المقالة السابعة. ولسان الميزان 3: 139 وهدية العارفين 1: 415 ومعهد المخطوطات 9: 291. (3) تهذيب التهذيب 4: 312 وميزان الاعتدال 1: 442.

[ 158 ]

البريطاني بلندن (1). * (شجاع بن وهب) * (... - 12 ه‍ =... - 633 م) شجاع بن وهب بن ربيعة الاسدي، من بني غنم: صحابي، شجاع من أمراء السرايا. قديم الاسلام. شهد المشاهد كلها، وبعثه النبي صلى الله عليه وسلم رسولا إلى الحارث ابن أبي شمر الغساني - بغوطة دمشق - فلم يسلم الحارث. وقتل شجاع يوم اليمامة (2). ابن شجاعة علي = محمد بن هاشم 1323 أبو شجرة = سليم بن عبد العزى * (شجرة الدر) * (... - 655 ه‍ =... - 1257 م) شجرة الدر الصالحية، أم خليل، الملقبة بعصمة الدين: ملكة مصر. أصلها من جواري الملك الصالح نجم الدين أيوب. اشتراها في أيام أبيه، وحظيت عنده، وولدت له ابنه خليلا، فأعتقها وتزوجها، فكانت معه في البلاد الشامية، لما كان مستوليا على الشام، مدة طويلة. ثم لما انتقل إلى مصر وتولى السلطنة، كانت في بعض الاحيان تدير أمور الدولة عند غيابه في الغزوات. وكانت كما يقول ابن إياس: (ذات عقل وحزم، كاتبة قارئة، لها معرفة تامة بأحوال المملكة، وقد نالت من العز والرفعة ما لم تنله امرأة قبلها ولا بعدها) ويسميها سبط ابن الجوزي (شجر الدر) ويقول: (كانت تكتب خطا يشبه خط الملك الصالح، فكانت تعلم على التواقيع) ولما توفي الملك الصالح (سنة 647 ه‍) بالمنصورة، والمعارك ناشبة بين جيشه والافرنج، كانت عنده، فأخفت خبر موته، واستمر كل شئ كما * (هامش 1) * (1) أعلام الصناع 96. (2) أسد الغابة. والاصابة. ت 3836 وتاريخ الاسلام 1: 366 وفي المحبر 76 (أرسل، صلى الله عليه وسلم، شجاع ابن وهب الاسدي إلى جبلة بن الايهم الغساني). كان: السماط يمد كل يوم، والامراء في الخدمة، وهي تقول: السلطان مريض ما يصل أحد إليه. وأرسلت بعض رجالها إلى ابنه (تورانشاه) وكان في حصن كيفا، فحضر. وحين علمت بوصوله إلى القدس - في طريقه - انتقلت هي إلى القاهرة، فبعث يهددها، ويطلب المال والجواهر، فخافت شره. واستوحش منه بعض المماليك فقتلوه. وتقدمت للملك، فخطب لها على المنابر، وضربت السكة باسمها، وأقامت عز الدين أيبك الصالحي، وزير زوجها، وزيرا لها. وكانت علامتها على المراسيم (أم خليل) وعلى السكة (المستعصمية الصالحية، ملكة المسلمين، والدة الملك المنصور خليل أمير المؤمنين) ولم يستقر أمرها غير ثمانين يوما، وخرجت الشام عن طاعتها، فتزوجت بوزيرها (عز الدين) ونزلت له عن السلطنة، واحتفظت بالسيطرة عليه. فطلق زوجته الاولى (أم علي) وتلقب بالملك المعز. ثم أراد أن يتزوج عليها، فأمرت مماليكها فقتلوه خنقا بالحمام. وعلم ابنه (علي) بالامر، فقبض عليها، وسلمها إلى أمه، فأمرت جواريها أن يقتلنها بالقباقيب والنعال، فضربنها حتى ماتت (1). الشجري = أحمد بن كامل 350 ابن الشجري = هبة الله بن علي 542 الشجني = محمد بن الحسن 1286 * (شح) * ابن الشحنة (أبو الوليد) = محمد بن محمد 815 * (هامش 2) * (1) المقريزي 1: 236 - 238 ودول الاسلام 2: 122 وابن إياس 1: 89 و 92 و 93 وخطط مبارك 5: 32 والسلوك للمقريزي 1: 361 ومواضع أخرى متعددة، وهو يسميها (شجر الدر). وتراجم إسلامية 61 والدر المنثور 255 ومرآة الزمان 8: 774 و 775 و 782 و 783 وشذرات الذهب 5: 268. ابن الشحنة (لسان الدين) = أحمد بن محمد 882 (1). ابن الشحنة (محب الدين) = محمد بن محمد 890 ابن الشحنة = عبد البر بن محمد 921 بنت الشحنة = بوران بنت محمد 938 * (شخ) * ابن أبي الشخباء = الحسن بن عبد الصمد ابن شخبوط = زايد بن خليفة 1326 ابن الشخير = مطرف بن عبد الله * (شد) * ابن شداد = يوسف بن رافع 632 ابن شداد = محمد بن علي 684 * (شداد بن أوس) * (... - 58 ه‍ =... - 677 م) شداد بن أوس بن ثابت الخزرجي الانصاري، أبو يعلى: صحابي، من الامراء. ولاه عمر إمارة حمص، ولما قتل عثمان اعتزل، وعكف على العبادة. كان فصيحا حليما حكيما، قال أبو الدرداء: لكل أمة فقيه، وفقيه هذه الامة شداد بن أوس. توفي في القدس عن 75 سنة. وله في كتب الحديث 50 حديثا (2). * (شداد بن عاد) * (... -... =... -...) شداد بن عاد بن ملطاط بن جشم بن عبد شمس بن وائل بن حمير، من قحطان: ملك يماني جاهلي قديم، من ملوك الدولة الحميرية. اتفقت عليه كلمة أولي الرأي من حمير وقحطان، بعد وفاة * (هامش 3) * (1) ورد اسمه في بعض المصادر: (ابراهيم بن محمد) خطأ. (2) الاصابة، ت 3842 وتهذيب التهذيب 4: 315 وصفة الصفوة 1: 296 وحلية الاولياء 1: 264 وكشف النقاب - خ.

[ 159 ]

النعمان بن يعفر. فولوه الملك في صنعاء، فكان حازما مغوارا، غزا البلاد إلى أن بلغ أرمينية. وعاد إلى الشام فزحف إلى المغرب، يبني المدن ويتخذ المصانع. ولما رجع إلى اليمن مضى إلى مأرب فبنى فيه قصرا بجانب السد، لم يكن في الدنيا مثله. ولما مات نقبت له مغارة في جبل (شبام) ودفن بها، ومعه جميع أمواله (1). الشدادي = أحمد بن أحمد 1146 ابن شدقم = حسن بن علي 999 الشدودي = أسعد بن إبراهيم 1324 الشدياق (المؤرخ) = طنوس 1276 الشدياق (الاديب) = أحمد فارس 1304 * (الامير شديد) * (... - 1018 ه‍ =... - 1609 م) شديد بن أحمد: أمير البادية (ما بين الشام والعراق) كان مقامه ومقام آبائه في بلاد سلمية، وعانة، والحديثة. وكان جبارا سيئ‌السيرة. اغتاله ابن عم له اسمه مدلج بن ظاهر، وهو يلعب بالشطرنج في خيمة، ببرية حلب (2). * (شر) * الشراباتي = عبد الكريم بن أحمد 1178 ابن شراحيل (المالكي) = يحيى بن شراحيل 372 شرارة = موسى بن أمين 1304 شربونو = جاك أوغست 1299 الشربياني = محمد بن فضل علي 1322 الشربيني (الخطيب) = محمد بن أحمد (977) الشربيني (الهازل) = يوسف بن محمد بعد 1098 الشربيني = عبد الرحمن بن محمد 1326 * (هامش 1) * (1) التيجان 65. (2) خلاصة الاثر 2: 222. الشرتوني = رشيد بن عبد الله 1324 الشرتوني = سعيد بن عبد الله 1330 الشرتونية = عفيفة بنت سعيد 1323 الشرتونية = أنيسة بنت سعيد 1324 الشرجي = أحمد بن أحمد 893 ابن شرحبيل = أيوب بن شرحبيل شرحبيل بن حسنة = شرحبيل بن عبد الله * (شرحبيل) * (... - 67 ه‍ =... - 687 م) شرحبيل بن ذي الكلاع الحميري: أحد الشجعان المقدمين في العصر الاموي. كان في آخر أمره، في جيش عبيد الله بن زياد، بالموصل. ولما نشبت الحرب بين ابن زياد وابن الاشتر، ولي شرحبيل قيادة خيل ابن زياد، فقتل معه (1). * (شرحبيل بن سعد) * (... - 123 ه‍ =... - 740 م) شرحبيل بن سعد الخطمي المدني، مولى الانصار: عالم بالمغازي والبدريين. كان يفتي ويروي الحديث. وفي روايته ضعف (2). * (شرحبيل الكندي) * (... - 40 ه‍ =... - 660 م) شرحبيل بن السمط بن الاسود الكندي: وال، من الشجعان القادة. له صحبة. شهد القادسية، وافتتح حمص، وقاتل في الردة، وشهد صفين مع معاوية. وولي حمص نحوا من عشرين سنة. * (هامش 2) * (1) ابن الاثير 4: 103 وما قبلها. والمحبر 491 في باب (من نصب رأسه من الاشراف) قال: (ونصب المختار بن أبي عبيد رأس عبيد الله بن مرجانة. ورأس الحصين بن نمير السكسكي، ورأس شرحبيل ابن ذي الكلاع الحميري، وكان إبراهيم بن الاشتر قتلهم يوم الحازر وبعث إليه برؤوسهم، فبعث برؤوسهم إلى ابن الحنفية، فنصبت رؤوسهم على باب المسجد الحرام، فخرج ابن الحنفية من الطواف، فرآها منصوبة، فحمد الله). (2) تهذيب التهذيب 4: 320. ومات فيها، أو في صفين (1). * (ابن المطاع) * (50 ق ه‍ - 18 ه‍ = 574 - 639 م) شرحبيل بن عبد الله بن المطاع بن الغطريف، الكندي حليف بني زهرة: صحابي، من القادة. يعرف بشرحبيل بن حسنة (وهي أمه) أسلم بمكة، وهاجر إلى الحبشة، وغزا مع النبي صلى الله عليه وسلم فأوفده رسولا إلى مصر، وتوفي صلى الله عليه وسلم وشرحبيل بمصر. ثم جعله أبو بكر أحد الامراء الذين وجههم لفتح الشام. فافتتح الاردن كلها عنوة، ما خلا طبرية، فان أهلها صالحوه، وذلك بأمر من أبي عبيدة. ولما قدم عمر (الجابية) عزله، واستعمل معاوية مكانه، فقال شرحبيل: أعن سخط عزلتني يا أمير المؤمنين ؟ قال: لا، ولكني أردت رجلا أقوى من رجل. وتوفي بطاعون عمواس. قال أحد مترجميه: كان من الفرسان الذين سادوا الناس (2). * (شرحبيل بن عمرو) * (... -... =... -...) شرحبيل بن عمرو بن غالب، من حمير: ملك يماني. كان من كبار قومه في عهد ذي الاذعار (عمرو بن أبرهة) وثار على ذي الاذعار، فاجتمعت حوله جموع في مأرب، فأنشأ دولة مستقلة. وقاتله ذو الاذعار، فمات شرحبيل بعد سنة واحدة (3). * (شرحبيل بن ورس) * (... - 66 ه‍ =... - 686 م) شرحبيل بن ورس الهمداني: قائد. * (هامش 3) * (1) تهذيب التهذيب 4: 322 وتهذيب ابن عساكر 6: 297. (2) تهذيب ابن عساكر 6: 299 وتهذيب الاسماء واللغات 1: 242 وفيه: (لم يزل واليا لعمر، على بعض نواحي الشام، إلى أن توفي). (3) التيجان 134 وانظر المحبر 204 - 206 و 370.

[ 160 ]

كان في جيش المختار الثقفي. آخر ما وليه قيادة جيش، فيه ثلاثة آلاف مقاتل، زحف بهم إلى المدينة ليحتلها ويهاجم ابن الزبير بمكة. فلما كان في طريقه إلى المدينة، قتله عباس بن سهل، في معركة (1). * (شرعب) * (... -... =... -...) شرعب بن قيس بن معاوية بن جشم: جد جاهلي. بنوه بطن من حمير، من القحطانية. تنسب إليهم الثياب الشرعبية (2). ابن شرف (القيرواني) = جعفر بن محمد 534 ابن شرف (القيرواني) = محمد بن أبي سعيد 460 ابن شرف = إسماعيل بن إبراهيم 852 شرف = (الدكتور) محمد شرف 1368 * (شرف بن أسد) * (... - 738 ه‍ =... - 1338 م) شرف بن أسد المصري: زجال، من الظرفاء. كان عاميا قليل اللحن، يمتدح الاكابر. وصنف عدة مصنفات، أكثرها نوادر وأمثال عامية. توفي في القاهرة (3). شرف الدولة = شيرويه بن عضد الدولة (379) شرف الدولة = مسلم بن قريش 478 ابن شرف الدين = عبد الله بن شرف الدين شرف الدين (المتوكل) = يحيى بن شمس الدين 965 شرف الدين (الغزي) = شرف الدين بن عبد القادر 1005 * (هامش 1) * (1) الكامل لابن الاثير 4: 96 والطبري، التجارية 4: 541. (2) اللباب 2: 16 ونهاية الارب 249. (3) فوات الوفيات 1: 185. ابن شرف الدين = أحمد بن الحسن 1080 شرف الدين = حمود بن محمد 1338 * (الامير شرف الدين) * (1159 - 1241 ه‍ = 1746 - 1825 م) شرف الدين بن أحمد بن محمد، من نسل المتوكل على الله يحيى شرف الدين: أمير كوكبان وبلادها (في اليمن) ولد بها، ووليها سنة 1207 ه‍. وكان عادلا حسن السيرة، له اشتغال بالادب. غزاه المتوكل على الله (صاحب اليمن) بنفسه، سنة 1228 ه‍، فظفر به، وأخذه معه إلى صنعاء، وولى على بلاد كوكبان واليا اسمه السيد حسين بن علي. فظل شرف الدين عند المتوكل سنة وأياما، ثم أعاده إلى كوكبان، فاستمر أميرا إلى أن توفي (1). * (شرف الدين) * (1140 - 1223 ه‍ = 1727 - 1808 م) شرف الدين بن إسماعيل بن محمد بن * (هامش 3) * (1) البدر الطالع 1: 274 وفي نيل الوطر 2: 10 أنه (أصيب بعينيه سنة 1240 ه‍، فتنحى عن الامارة، وانقطع للعبادة إلى أن مات).

[ 161 ]

إسحاق ابن المهدي أحمد بن الحسن بن القاسم، الحسني اليمني: فاضل زيدي، من أهل صنعاء. له رسائل وأسئلة وأجوبة تأتي في مجلد ضخم. خرج في آخر أيام المهدي العباس بن الحسين، إلى بلاد أرحب، مغاضبا. وجرت حروب، وبقي هنالك إلى أن مات المهدي، فعاد إلى صنعاء في خلافة المنصور، وصارت إليه إمارة آل إسحاق بعد وفاة عمه العباس بن محمد، فباشر أعمالهم إلى أن توفي (1) * (شرف الدين الانصاري) * (1030 - 1092 ه‍ = 1620 - 1681 م) شرف الدين بن زين العابدين، حفيد القاضي زكريا الانصاري السنيكي المصري: فاضل، من أهل مصر. له تصانيف، منها (الطبقات) ذكر فيها شيوخه وعلماء عصره. توفي في القاهرة (2). * (شرف الدين الغزي) * (... - 1005 ه‍ =... - 1596 م) شرف الدين بن عبد القادر بن بركات * (هامش 1) * (1) نيل الوطر 2: 11. (2) خلاصة الاثر 2: 222. ابن إبراهيم بن حبيب الغزي، شرف الدين، ويقال له ابن حبيب: فقيه حنفي، عارف بالتفسير والعربية. من أهل غزة (بفلسطين) له (محاسن الفضائل بجمع الرسائل) و (تنوير البصائر - خ) في الظاهرية، حاشية على الاشباه والنظائر، لابن نجيم (1). ابن شرفشاه = حسن بن محمد 715 الشرفي = أحمد بن محمد 1055 الشرقاوي = عبد الله بن حجازي 1227 الشرقاوي = سالم بن سالم 1311 ابن الشرقي = أحمد بن محمد 325 * (الدلائي) * (1019 - 1079 ه‍ = 1610 - 1668 م) الشرقي بن أبي بكر الدلائي: فاضل، من أهل فاس. ولد بالدلاء وتوفي بالزاوية. له (شرح الشفاء) و (حاشية على المطول) وله نظم (2). شرقي بن القطامي = الوليد بن حصين الشرنبلالي = حسن بن عمار 1069 الشرنوبي = عبد المجيد الشرنوبي 1348 الشرواني = محمد أمين 1036 الشرواني (الحنفي) = نور الله بن محمد (1065) الشرواني = علي بن إبراهيم 1118 الشرواني = يوسف بن إبراهيم 1134 الشرواني = علي بن محمد 1200 الشرواني = أحمد بن محمد 1253 * (هامش 2) * (1) خلاصة الاثر 2: 223 وهو فيه: (شرف الدين عبد القادر) ولم يذكر وفاته. وإيضاح المكنون 2: 440 وهدية العارفين 1: 599 وانظر خطه (شرف الدين بن عبد القادر) في اللوحة. (2) اليواقيت الثمينة 167 وهو فيه (الشرفي) ورجحت (الشرقي) كما في شجرة النور 311 لقول صاحب حدائق الازهار الندية، فيه: (السيد الشرقي نجم الساري ومسعد الرائي ويمن الجار). * (شريح القاضي) * (... - 78 ه‍ =... - 697 م) شريح بن الحارث بن قيس بن الجهم الكندي، أبو أمية: من أشهر القضاة الفقهاء في صدر الاسلام. أصله من اليمن. ولي قضاء الكوفة، في زمن عمر وعثمان وعلي ومعاوية. واستعفى في أيام الحجاج، فأعفاه سنة 77 ه‍. وكان ثقة في الحديث، مأمونا في القضاء، له باع في الادب والشعر. وعمر طويلا، ومات بالكوفة (1). * (شريح بن ذيبان) * (... -... =... -...) شريح بن ذيبان بن عليان بن أرحب، من بني بكيل، من همدان: جد جاهلي يماني. من بنيه (آل يزيد) و (آل قدامة) و (آل أبي دويد) و (آل الهيصم) و (آل الهيثم) من بطون همدان (2). * (الروياني) * (... - 505 ه‍ =... - 1112 م) شريح بن عبد الكريم بن أحمد الروياني. أبو نصر: فقيه شافعي. ولي القضاء في آمل طبرستان. من كتبه (روضة الاحكام وزينة الحكام) في أدب القضاء، قال حاجي خليفة: كثير الفوائد (3). * (الرعيني) * (451 - 539 ه‍ = 1059 - 1144 م) شريح بن محمد بن شريح بن أحمد، إبو الحسين الرعيني: عالم بالقراآت أندلسي. كان قاضي إشبيلية ومسندها * (هامش 3) * (1) المنتخب من شذرات الذهب - خ. والشذرات 1: 85 وطبقات ابن سعد 6: 90 - 100 ووفيات الاعيان 1: 224 وحلية الاولياء 4: 132. (2) الاكليل 10 - 217. (3) طبقات المصنف 79 وكشف الظنون 923 وفي اللباب 1: 482 (الروياني: نسبة إلى رويان، وهي مدينة بنواحي طبرستان).

[ 162 ]

وخطيبها. مولده ووفاته بها. تقلد خطبتها نحوا من 50 سنة. وأسن ورحل الناس إليه. حتى روى عنه الآباء والابناء والاجداد والحفدة. وممن روى عنه ابن حزم والقاضي عياض وابن بشكوال. له (ديوان خطب) عارض به ابن نباتة و (الاختلاف بين الامام يعقوب البصري والامام نافع - خ) و (الجمع والتوجيه - خ) في القراآت، كلاهما في التيمورية (1). * (شريح بن هانئ) * (... - 78 ه‍ =... - 697 م) شريح بن هانئ بن يزيد الحارثي: راجز، شجاع، من مقدمي أصحاب علي، كان من أمراء جيشه يوم الجمل. ولما كان يوم التحكيم بعث علي أبا موسى، ومعه أربعمائة رجل، عليهم شريح بن هانئ. قتل غازيا بسجستان (2). الشريشي = أحمد بن عبد المؤمن 619 الشريشي = أحمد بن محمد 640 الشريشي = محمد بن أحمد 685 ابن الشريشي = محمد بن أحمد 779 الشريف (الرضي) = محمد بن الحسين (406) الشريف العقيلي = علي بن الحسين نحو 450 الشريف (البياضي) = مسعود بن عبد العزيز 468 الشريف (ابو جعفر) = عبد الخالق بن عيسى 470 الشريف (عمر) = عمر بن إبراهيم 539 الشريف (الكحال) = سليمان بن موسى (590) الشريف (الغرناطي) = محمد بن أحمد (760) * (هامش 1) * (1) بغية 266 والخزانة التيمورية 3: 113 وإفادة النصيح 58 - 66 وشذرات 4: 122. (2) الاصابة، ت 3967. الشريف (التلمساني) = محمد بن أحمد (771) الشريف (النيسابوري) = عبد الله بن محمد 776 الشريف (جد السجلماسيين) = علي بن حسن 847 الشريف (الحفيد) = محمد بن علي 875 ابن أبي شريف = محمد بن محمد 906 ابن أبي شريف = إبراهيم بن محمد 923 الشريف (الجد الثاني) = محمد بن علي (1069) ابن الشريف (المؤسس) = محمد بن محمد 1075 ابن الشريف = الرشيد بن محمد 1082 ابن الشريف = إسماعيل بن محمد 1139 شريف = محمد شريف 1344 الشريف (حيدر) = علي حيدر 1353 * (شريف عسيران) * (1308 - 1373 ه‍ = 1891 - 1954 م) شريف بن توفيق بن حسن، من آل عسيران: طبيب، باحث من أهل صيدا في لبنان. تخرج طبيبا بالكلية الاميركية في بيروت (1918) وعين وكيلا لقنصلية إيران في صيدا (1921) وسافر إلى بغداد، فاستقر إلى أن توفي بها. وكان له نشاط وطني. وكتب كثيرا في صحف جبل عامل وغيرها. ونشر كتبا من تصنيفه، منها (آصلاح النسل) و (علم الصحة، في الوقاية من الامراض) و (المرأة والرجل) (1). * (شريف بن جروة) * (... -... =... -...) شريف بن جروة بن أسيد بن عمرو التميمي: جد جاهلي معمر. من بنيه * (هامش 2) * (1) القاموس العام 139 - 141 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 90. حنظلة بن الربيع الكاتب، وعمه أكثم ابن صيفي، الشريفيان التميميان (1). * (ابن صاحب الجواهر) * (... - 1314 ه‍ =... - 1896 م) شريف بن عبد الحسين بن محمد حسن صاحب الجواهر: فقيه متأدب إمامي، من أهل النجف. له (مثير الاحزان في أمناء الرحمن - ط) (2). * (سعد الدولة) * (... - 381 ه‍ =... - 991 م) شريف بن علي بن عبد الله بن حمدان، أبو المعالي، سعد الدولة الحمداني، ابن سيف الدولة: صاحب حلب وحمص وما بينهما. كان في ميافارقين لما مات أبوه بحلب، فقصدها وجلس على سرير أبيه (سنة 356 ه‍) وقامت وحشة بينه وبين خاله أبي فراس (وقيل: كان أبو فراس ينافسه) فقتل أبو فراس (سنة 357) على يد (قرغويه) حاجب سعد الدولة. ووصلت قوة من الروم (الصليبيين) غازية، فخاف سعد الدولة أن يحصر في حلب، فخرج إلى ميافارقين (وأمه فيها) واستقل قرغويه بحلب (سنة 358) وعقد مع ملك الروم معاهدة هدنة خبيثة (تجد نصها في زبدة الحلب 1: 163 - 168) وانتقل سعد الدولة إلى معرة النعمان، فأقام ثلاث سنين. ثم انتقل إلى حمص، ومنها عاد إلى مهاجمة حلب. ودخلها بعد أحداث لم يتفق المؤرخون على تفاصيلها. وفي سنة 367 كتب إلى بغداد أنه في طاعتها، فجاءته خلعة من الطائع العباسي، مع لقب (سعد الدولة) وكان قبل ذلك يقال له (أبو المعالي) وفي سنة 371 طالبه الدمستق بردس (قائد جيش الروم) بمال الهدنة، فاتفق معه على 400 ألف درهم فضة (كل عشرين درهما بدينار) * (هامش 3) * (1) اللباب 2: 19. (2) الذريعة 19: 350.

[ 163 ]

يؤديها سعد الدولة كل سنة. وعاد الدمستق سنة 373 يريد فتح حلب، بجيش كبير، فصمد له سعد الدولة، وانهزم الدمستق. واستمر سعد الدولة قويا مهيبا. ومدحه محمد بن عيسى النامي بقصائد من غرر شعره. ومات بعلة الفالج في حلب، وحمل إلى الرقة فدفن بها (1). * (النشاشيبي) * (... - 1384 ه‍ =... - 1964 م) شريف النشاشيبي المقدسي: مدرس من أهل القدس. تعلم بها وبالاستانة ثم في الصلاحية بالقدس. وعمل في التعليم بفلسطين. وبعد النكبة (1948) تولى تفتيش (مدارس غوث اللاجئين) في بيروت وتوفي بها. له نحو 20 كتابا، لعل أكثرها مطبوع، منها (المدرسة المثلى والتعليم الذاتي) و (المرأة والمجتمع) و (الكيمياء عند العرب) و (مبادئ القراءة الفريدة) و (مختارات من دواوين بعض الشعراء)، أفرد كلا منهم بجزء (2). الشريفة فاطمة = فاطمة بنت الحسن 860 * (شريك بن حدير) * (... - 67 ه‍ =... - 686 م) شريك بن حدير التغلبي: أحد الابطال، من أصحاب علي. شهد معه (صفين) وأصيبت عينه. وأقام في بيت المقدس بعد علي. فلما بلغه مقتل (الحسين) لبث ينتظر من يطالب بثأره، فظهر المختار الثقفي يدعو إلى ثأر الحسين، فأقبل إليه شريك. وسار مع إبراهيم بن الاشتر لقتال ابن زياد في أرض الموصل. فكانت له في هذه الحرب مواقف هائلة، وقتل فيها بعد أن شهد مصرع ابن زياد (3). * (هامش 1) * (1) زبدة الحلب 1: 155 - 181 وانظر النجوم الزاهرة 4: 301 (سعد الدولة أبو المعالي شريف). (2) البدوي الملثم، في مجلة الاديب: مايو 1971. (3) الكامل لابن الاثير 4: 103. * (شريك بن شداد) * (... - 51 ه‍ =... - 671 م) شريك بن شداد الحضرمي: شجاع، من الرؤوساء. كان من أصحاب علي، ثم سكن الكوفة. وعمل للثورة على معاوية، متفقا مع حجر بن عدي، فقبض عليه زياد، ووجهه إلى الشام، فقتله معاوية بمرج عذراء (1). * (شريك المهري) * (... - 133 ه‍ =... - 750 م) شريك بن شيخ المهري: شجاع، من الاشراف المقدمين. كان مقيما في بخارى. وفي أيامه دالت دولة الامويين، وقامت الدولة العباسية، فكان من أنصار هذه. ثم نقم على أبي مسلم الخراساني، لسفكه الدماء، فخرج ثائرا، وقال: ما على هذا اتبعنا آل محمد، أن تسفك الدماء وأن يعمل بغير الحق. وآزره أكثر من ثلاثين ألفا، فوجه إليه أبو مسلم جيشا، فقاتله إلى أن قتل (2). * (شريك النخعي) * (95 - 177 ه‍ = 713 - 794 م) شريك بن عبد الله بن الحارث النخعي الكوفي، أبو عبد الله: عالم بالحديث، فقيه، اشتهر بقوة ذكائه وسرعة بديهته. استقضاه المنصور العباسي على الكوفة سنة 153 ه‍، ثم عزله. وأعاده المهدي، فعزله موسى الهادي. وكان عادلا في قضائه. مولده في بخارى. ووفاته بالكوفة (3). * (شريك بن مالك) * (... -... =... -...) شريك بن مالك بن عمرو الدوسي * (هامش 2) * (1) الكامل لابن الاثير 4: 191 وتاريخ الاسلام 2: 292. (2) الكامل لابن الاثير 5: 168. (3) تذكرة الحفاظ 1: 214 ووفيات الاعيان 1: 225 الازدي: جد جاهلي. بنوه بطن من شنوءة، من القحطانية (1). * (شش) * الششتري = علي بن عبد الله 668 * (شط) * شطا = بكري بن محمد 1310 الشطجيري = حبيب بن أحمد 430 الشطرنجي = عمر بن عبد العزيز 210 الشطرنجي = إبراهيم بن محمد 330 الشطنوفي = علي بن يوسف 713 الشطي = حسن بن عمر 1274 الشطي = عبد السلام بن عبد الرحمن 1295 الشطي = محمد بن حسن 1307 الشطي (التونسي) = محمد الصادق 1364 الشطيبي (الحاج) = محمد بن علي 963 * (شع) * الشعار = محمد ضياء الدين 1330 * (الاشرف الثاني) * (754 - 778 م = 1353 - 1377 م) شعبان بن حسين ابن الملك الناصر محمد بن قلاوون، أبو المعالي، ناصر الدين: من ملوك الدولة القلاوونية بمصر والشام. ولي السلطنة بعد خلع ابن عمه (محمد بن حاجي) سنة 764 ه‍، وقام بأمور الدولة في أيامه أتابك العسكر الامير يلبغا (قاتل عمه الناصر الثالث، وخالع ابن عمه محمد المنصور بن حاجي) وفي أيامه (سنة 767 ه‍) أغار الافرنج بقيادة صاحب قبرص على الاسكندرية، في سبعين مركبا. وظلوا زهاء أسبوع (يقتلون الرجال، ويأخذون الاموال، ويأسرون النساء والاطفال) و (تحولت * (هامش 3) * والبداية والنهاية 10: 171 وميزان الاعتدال 1: 444 وتاريخ بغداد 9: 279. (1) اللباب 2: 19 ونهاية الارب 250.

[ 164 ]

الغنائم إلى الشوائن بالبحر، فسمع للاسارى من العويل والبكاء والشكوى إلى الله، ما قطع الاكباد وذرفت له العيون) كما يقول صاحب البداية والنهاية. وركب الاشرف من القاهرة فوصل إلى الاسكندرية، بعد رحيل الافرنج، فأمر بإصلاح ما أفسدوه، وأمر بعمارة مئة مركب لمطاردة الفرنج في البحر، فصنعت. وخرج (يلبغا) عن طاعته، فقاتله الاشرف وظفر به، وجئ برأسه (سنة 767 ه‍) واضطرب أمر الجيش مدة، ثم استقر. وانتظمت له شؤون الدولة إلى أن أراد الحج سنة 778 ه‍. فأخذ معه من الامراء من كان يخشى انتقاضه، وتوجه فبلغ العقبة، فثار عليه مماليكه واتفقوا مع بعض أمراء الجيش، فقاتلهم الاشرف، وانهزم. وعاد إلى القاهرة، فاختفى في بيت مغنية. فاكتشفوا مخبأه، وقبضوا عليه، فأصعدوه إلى القلعة. ثم خنقه الامير اينبك البدري، ورماه في بئر، فأخرج بعد ذلك ودفن. قال ابن إياس في جملة وصفه له: من محاسن الزمان في العدل والحلم، كان ملكا هينا لينا، محبا للناس، منقادا للشريعة، يحب أهل العلم، كثير البر والصدقات، وكانت الدنيا في أيامه هادئة. له فتوحات ومنشآت كثيرة (1). * (الصنعاني) * (1065 - 1149 ه‍ = 1655 - 1736 م) شعبان بن سليم بن عثمان، الرومي الاصل، الصنعاني: نباتي طبيب، من شعراء اليمن. تركي الاصل. مولده ووفاته بصنعاء. له (نتائج الفكر في المقابلة بين خواص الثمر) منظومة في خواص النباتات والثمار، رأيت مخطوطة منها في آخر المجموعة (1373 عربي) في * (هامش 1) * (1) مورد اللطافة لابن تغري بردي 87 وجاءت وفاته فيه سنة 808 من خطأ الطبع. وابن إياس 1: 212 وحسن المحاضرة 2: 104 والدرر الكامنة 2: 190 والبداية والنهاية 14: 302 - 324. الفاتيكان. و (ديوان شعر) وكان يعتاش بالطب. ومدح الكبراء والاعيان، وفلج في آخر عمره فكابد فقرا وفاقة إلى أن مات (1). * (شعبان بن عمرو) * (... -... =... -...) شعبان بن عمرو بن زهير: جد جاهلي، بنوه بطن من حمير، من القحطانية. قال القلقشندي: وإليهم ينسب الشعبي (2). * (الملك الكامل) * (... - 747 ه‍ =... - 1346 م) شعبان (الكامل) ابن محمد (الناصر) ابن قلاوون: من ملوك الدولة القلاوونية بمصر والشام. ولي السلطنة بالقاهرة، بعد وفاة أخيه الصالح إسماعيل، وبعهد منه (سنة 746 ه‍) وكان طائشا متهورا: استدعى أخويه (حاجي وحسينا) فتأخرا عن الحضور، فأمر بقتلهما ! وأقبل على اللهو واللعب بالحمام. وصادر أموال الموظفين. فثار أمراء الجيش، فقاتلهم، فكسروه وخلعوه. وأنقذوا أخويه، فولوا أحدهما السلطنة (وهو حاجي بن محمد) وسجنوا شعبان حيث كان أخواه، فأرسل إليه حاجي من خنقه في سجنه. مدة سلطنته سنة وشهران ونصف. قال ابن تغري بردي: (كان من أشد الملوك ظلما وعسفا وفسقا) (3). * (زين الدين الآثاري) * (765 - 828 ه‍ = 1364 - 1425 م) شعبان بن محمد بن داود الموصلي، * (هامش 2) * (1) البدر الطالع 1: 280 ونبلاء اليمن 1: 752. (2) نهاية الارب 250 وانظر التاج ولسان العرب: مادة شعب. (3) ابن إياس 1: 183 والبداية والنهاية 14: 216 - 219 والدرر الكامنة 2: 191 وشذرات الذهب 6: 150 والنجوم الزاهرة 10: 116 و 140. المعروف بالآثاري: أديب، له شعر كثير، فيه هجو ومجون. ولد بالموصل، وتنقل في البلدان، وتلقب بالآثاري لاقامته في أماكن الآثار النبوية، مدة. واستقر في القاهرة، وبها وفاته. له أكثر منن ثلاثين كتابا في الادب والنحو، منها (لسان العرب في علوم الادب - خ) أرجوزة في دار الكتب، في علوم العربية والبلاغة، فرغ من نظمها سنة 809 و (ألفية) في النحو، سماها (كفاية الغلام) و (أرجوزة) في النحو أيضا، سماها (الحلاوة السكرية - خ) و (شرح ألفية ابن مالك) ثلاثة أجزاء، لم يتمه، و (ديوان شعر) و (العمدة في المختار من تخاميس البردة - خ) في دار الكتب، و (وسيلة الملهوف عند أهل المعروف - ط) (1). * (شعبة بن الحجاج) * (82 - 160 ه‍ = 701 - 776 م) شعبة بن الحجاج بن الورد العتكي الازدي، مولاهم، الواسطي ثم البصري، أبو بسطام: من أئمة رجال الحديث، حفظا ودراية وتثبتا. ولد ونشأ بواسط، وسكن البصرة إلى أن توفي. وهو أول من فتش بالعراق عن أمر المحدثين، وجانب الضعفاء والمتروكين، قال الامام أحمد: هو أمة وحده في هذا الشأن. وقال الشافعي: لولا شعبة ما عرف الحديث بالعراق. وكان عالما بالادب والشعر، قال الاصمعي: لم نر أحدا قط أعلم بالشعر من شعبة. له كتاب (الغرائب) في الحديث (2). * (هامش 3) * (1) ديوان الاسلام - خ. والضوء اللامع 3: 301 وشذرات الذهب 7: 184 وفي تعليقات أحمد عبيد. على الطبعة الاولى، أن للاثاري شرحا على (الحلاوة السكرية) قال في آخره: إنه (نظمها في الهند. ثم جاء إلى اليمن السعيد، ثم جاء إلى الشام المحروس) ودار الكتب 3: 257 و 6: 188. (2) تهذيب التهذيب 4: 338 والمستطرفة 85 وحلية الاولياء 7: 144 وذيل المذيل 104 وتاريخ بغداد 9: 255 والمناوي 1: 120.

[ 165 ]

* (شعبة القارئ) * (95 - 193 ه‍ = 714 - 809 م) شعبة بن عياش بن سالم الازدي الكوفي الخياط، أبو بكر: من مشاهير القراء. كان عالما فقيها في الدين. توفي في الكوفة (1). * (شعبة بن مهلهل) * (... -... =... -...) شعبة بن مهلهل بن ربيعة: جد * (هامش 1) * (1) النشر 1: 156 والتيسير لابي عمرو الداني - خ. وفيه: وفاته سنة 194. جاهلي. بنوه بطن من تغلب، من العدنانية. قال ابن خلدون: وبنو شعبة الذين بالطائف لهذا العهد - أواخر القرن الثامن الهجري - من ولد شعبة بن مهلهل (1). شعبويه = شعيب بن سهل الشعبي = عامر بن شراحيل 103 الشعبي = عبد الرحمن بن قاسم 499 الشعراني = عبد الوهاب بن أحمد 973 شعراوي = هدى بنت محمد سلطان 1367 * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 250 وابن خلدون 2: 301 ومعجم قبائل العرب 2: 596. الشعرية = زينب بنت عبد الرحمن 615 * (شعل) * (... -... =... -...) شعل بن معاوية بن عاملة: جد جاهلي. بنوه بطن من عاملة. من القحطانية (1). شعلة = محمد بن أحمد 656 * (شعلة بن بدر) * (... - 344 ه‍ =... - 955 م) شعلة بن بدر الاخشيدي، أبو العباس: أمير دمشق. كان شجاعا، بطلا. قتل في طبرية، في حرب بينه وبين مهلهل العقيلي (2). ابن شعيب (الحافظ) = محمد بن هارون (353) * (النبي شعيب) * (... -... =... -...) شعيب: النبي العربي. من بني مدين، من نسل إبراهيم. كان بعد هود وصالح، وقبيل أيام موسى. منازل قومه بقرب تبوك، بين المدينة والشام. اختلف النسابون في اسم أبيه وجده، فقال بعضهم: هو ابن نوفل بن رعبيل بن مر بن عنقاء بن مدين، وقال آخرون غير ذلك. وقال المسعودي: كان لسانه العربية. وفهم بعض المفسرين، من الآية على لسان قومه: (وإنا لنراك فينا ضعيفا) أنه كان أعمى، فجعله ابن حبيب أول من ذكرهم تحت عنوان (أشراف العميان). وقال السمعاني: قبره في حطين (بفلسطين) وزاد النووي: وهذا مشهور عند أهل بلادنا، وعلى قبره بناء. وقال ابن تغري بردي: حطين، قرية غربي طبرية، يقال * (هامش 3) * (1) نهاية الارب 250. (2) النجوم الزاهرة 3: 313.

[ 166 ]

إن قبر شعيب بها، وبنته صفوراء زوجة موسى، بها أيضا. وأبعده وهب بن منبه، فزعم أنه مدفون بمكة، غربي الكعبة، بين دار الندوة وباب بني سهم. وفي جنوبي الصلت، من بلاد الاردن، اليوم، بركة ماء، إلى جانبها شبه دائرة صغيرة تسمى (مقام النبي شعيب) يستحيل على البدو من سكان تلك الجهات أن يحلف أحدهم كاذبا بحق شعيب أو برب شعيب، أمامها. وخلاصة سيرته، كما في نصوص الآيات الواردة بشأنه، وقد ذكر اسمه في القرآن الكريم عشر مرات: أن قومه (بني مدين) كفروا بالله، وكثر فسادهم، ونقص تجارهم المكاييل والموازين، وجاءتهم رسل - قبل شعيب - فكذبوهم، وكان لبعضهم شجرة يصلون لها، فسموا (أصحاب الايكة) ودعاهم شعيب: (اعبدوا الله ما لكم من إله غيره) ونهاهم عما كانوا عليه. وتبعه رهط منهم. وقال له آخرون: (ولولا رهطك لرجمناك) وهددوه بالطرد من بلدهم، هو ومن معه: (لنخرجنك يا شعيب والذين آمنوا معك من قريتنا أو لتعودن في ملتنا) وكانت له معهم محاورات، نعت من أجلها بخطيب الانبياء. واشتد عليهم الحر، فاستظلوا بسحابة، فهبت ريح (سموم) فلفحتهم نيرانها: (فكذبوه فأخذهم عذاب يوم الظلة، إنه كان عذاب يوم عظيم) وحدث زلزال لزموا بيوتهم على أثره: (فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين) ونجا شعيب وأصحابه من شر الزلزال: (فتولى عنهم، وقال يا قوم لقد أبلغتكم رسالات ربي ونصحت لكم فكيف آسى على قوم كافرين) وللمفسرين وأصحاب الاخبار، آراء في معاني هذه الآيات، يحسن الرجوع إليها (1). * (هامش 1) * (1) تفصيل آيات القرآن الحكيم 52 - 55 وتفسير القرطبي 7: 246 - 252 ثم 9: 84 - 92 ثم 13: 134 - 137 و 343 وتفسير المنار 8: 523 - 531 ثم 9: 2 - 13 ثم 11: 143 - 150 والبيضاوي، طبعة فليشر 1: 334 والنسفي، طبعة بولاق 1: 554 * (شعيب الكيالي) * (1116 - 1172 ه‍ = 1704 - 1758 م) شعيب بن إسماعيل الكيالي الادلبي: فاضل. ولد بإدلب، وتعلم في دمشق، وسكن حلب، ومات في طريق الحج. له (الدر المنضود) رسالة في التصوف، و (تدريب الواثق) مختصر في الفقه، و (كشف النقاب المجازي عن دالية ابن حجازي - خ) عند آل الشطي في دمشق، ذكره عبيد. وللكيالي نظم (1). * (شعيب بن أيوب) * (... - 261 ه‍ =... - 875 م) شعيب بن أيوب بن رزيق الصريفيني، * (هامش 2) * وقصص الانبياء 289 - 294 والبداية والنهاية 1: 183 وتهذيب ابن عساكر 6: 317 وتهذيب الاسماء واللغات، القسم الاول من الجزء الاول 246 والمسعودي 1: 249 وابن خلدون، طبعة الحبابي 1: 65 والمحبر لابن حبيب 296 و 389 والكامل لابن الاثير 1: 54 والقاموس: مادتا: رجف، وظل. وخمسة أعوام في شرقي الاردن 206 والنجوم الزاهرة 5: 109 ومعجم البلدان 7: 418. (1) سلك الدرر 2: 189 وتعليقات عبيد. أبو بكر: قارئ حاذق ثقة. مات بواسط (1) * (أبو مدين التلمساني) * (... - 594 ه‍ =... - 1198 م) شعيب بن الحسن الاندلسي التلمساني، أبو مدين: صوفي، من مشاهيرهم. أصله من الاندلس. أقام بفاس، وسكن (بجاية) وكثر أتباعه حتى خافه السلطان يعقوب المنصور. وتوفي بتلمسان، وقد قارب الثمانين أو تجاوزها. له (مفاتيح الغيب، لازالة الريب، وستر العيب - خ) 92 ورقة، في شستربتي (الرقم 3259) (2). * (شعيب بن أبي حمزة) * (... - 162 ه‍ =... - 779 م) شعيب بن أبي حمزة دينار الحمصي، الاموي، بالولاء: حافظ للحديث، ثقة، من أهل حمص. كان جيد الخط. ولي الكتابة لهشام بن عبد الملك، بالرصافة. وكتب له كثيرا من الحديث بإملاء الزهري (3). * (شعيب بن سهل) * (... - 246 ه‍ =... - 860 م) شعيب بن سهل بن كثير الرازي، أبو صالح، الملقب شعبويه: قاضي، من * (هامش 3) * (1) النشر في القراآت العشر 1: 157 وغاية النهاية 1: 327. (2) تعريف الخلف 2: 172 - 178 والبستان 108 وجذوة الاقتباس 332 ونيل الابتهاج. طبعة هامش الديباج 127 وشجرة النور 164 وعنوان الدراية 5 وشذرات الذهب 4: 303 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 399 وجامع كرامات الاولياء 2: 39 وورد اسمه في بعض هذه المصادر (شعيب بن الحسين) وهو أيضا (شعيب بن الحسين) في مخطوطة (التشوف إلى رجال التصوف) وفيها أنه أقام في بجاية إلى أن أمر بإشخاصه إلى حضرة مراكش، فمات وهو متوجه إليها، ودفن بالعباد خارج تلمسان. (3) تذكرة الحفاظ 1: 205 وتهذيب التهذيب 4: 351 وتهذيب ابن عساكر 6: 321.

[ 167 ]

الجهمية، يقول بخلق القرآن ونفي الصفات والرؤية، وينتقص أهل السنة. ولي قضاء الرصافة في أيام المعتصم، وكتب على باب مسجده: (القرآن مخلوق) فأحرقت العامة بابه (سنة 227 ه‍) ونهبت بيته. قال مؤرخ بغداد: هو أول قاض أحرق بابه، وانتهب منزله، فيما بلغنا. وعزل من القضاء سنة 228 ه‍ (1) * (شعيب بن عامر) * (... -... =... -...) شعيب بن عامر بن عبد الله بن مالك: جد جاهلي. بنوه بطن من شنوءة، من القحطانية (2). * (هامش 1) * (1) تاريخ بغداد 9: 243 وتهذيب ابن عساكر 6: 322 ولسان الميزان 3: 147. (2) نهاية الارب 250. * (ابو شعيب الدكالي) * (1295 - 1357 ه‍ = 1878 - 1938 م) أبو شعيب بن عبد الرحمن الصديقي الدكالي: وزير من العلماء الادباء. هو أول من أحيا الروح السلفية، من المتأخرين، في المغرب. من عشيرة (الصديقات) بقاف معقودة، من (أولاد عمرو) إحدى قبائل (دكالة) ولد في منازل قبيلته. وتعلم في القرويين، بفاس. ورحل إلى مصر (سنة 1314 ه‍) فجاور في الازهر نحو ست سنوات. وسافر إلى مكة، فكان نديم الشريف عون الرفيق، وإمام الحرم وخطيبه. وبعد الدستور العثماني، رجع إلى المغرب فتقرب من السلطان عبد الحفيظ، وولي القضاء بمراكش ثم وزارة (العدلية) سنة 1330 (1912) واستعفى وانقطع للتدريس في مدينة (الرباط) إلى أن توفي. ويقال إنه كتب (شرحا) للمقامات الحريرية (1). * (الحريفيش) * (... - 810 ه‍ =... - 1407 م) شعيب بن عبد الله بن سعد بن عبد الكافي، أبو مدين، المعروف بالحريفيش: متصوف مصري من أهل القاهرة جاور بمكة. له كتاب (الروض الفائق في المواعظ والرقائق - ط) و (شرح قصيدة: من ذاق طعم شراب القوم يدريه - خ) في أوقاف بغداد (4833) (2). * (شعيب التلمساني) * (1259 - 1347 ه‍ = 1843 - 1928 م) شعيب بن علي بن محمد بن فضل الله، أبو بكر البوبكري الجليلي التلمساني: * (هامش 3) * (1) معجم الشيوخ 2: 141 وإتحاف المطالع - خ. ومجلة الجامعة بتونس: ج 1 العدد الخامس. ومجلة الحج 6: 218 قلت: دكالة في القاموس، كرمانة، وفي شذرات الذهب 5: 431 بفتح الدال وتشديد الكاف. (2) الضؤ 3: 306 ولم يذكر له تصنيفا. وذخائر الاوقاف 140، 163 ومعجم المطبوعات 751.

[ 168 ]

أديب مشارك في كثير من العلوم. من أهل تلمسان. يعرف بيته فيها بأولاد أبي بكر. كان من أعضاء مجلس الشورى العلمي بها، وولي قضاءها سنة 1295 - 1341 ه‍. وحضر مؤتمر المستشرقين باستوكهلم مندوبا عن تونس والجزائر، سنة 1307 ه‍ (1889 م) من كتبه (زهرة الريحان في علم الالحان، أو بلوغ الارب في موسيقى العرب) و (المعلومات الحسان في مصنوعات تلمسان) وأراجيز في موضوعات مختلفة (1). * (اليابري) * (... - 538 ه‍ =... - 1143 م) شعيب بن عيسى بن علي بن جابر اليابري الاشجعي: مقرئ، أديب. من أهل يابرة () Evora بالاندلس. سكن إشبيلية. له تآليف في القراآت (2). الشعيبي = محمد بن محمد 747 الشعيبي = محمد بن شعيب 1030 * (شعيث) * (... - نحو 80 ه‍ =... - نحو 700 م) شعيث بن ثواب، من بني حرامة بن لوذان، من فزارة: شاعر فصيح فحل. كان في العصر الاموي. من أخباره أنه أوعد بني مرة بن عوف بالهجاء، فلاذ به أرطأة ابن سهية وعقيل بن علفة، واستكفياه ذلك، فأعفاهما. وكانا يحذرانه (3). * (شغ) * * (أم المقتدر) * (... - 321 ه‍ =... - 933 م) شغب، أم جعفر (المقتدر بالله) * (هامش 1) * (1) معجم الشيوخ 2: 136 - 140. (2) بغية الوعاة 266 وغاية النهاية 1: 328. (3) المؤتلف والمختلف للآمدي 144 والتاج 1: 629 وهو فيه (شعيث بن نواب). العباسي: مدبرة حازمة. كانت من جواري المعتضد بالله أبي جعفر، واعتقها وتزوجها. ولما آلت الخلافة إلى ابنها (المقتدر) سنة 295 ه‍، وعمره ثلاث عشرة سنة، قامت بتوجيهه، واستولت على أمور الخلافة. وأمرت (سنة 306 ه‍) قهرمانة لها اسمها (ثمل) أن تجلس للنظر في عرائض الناس، يوما في كل جمعة، فكانت تجلس ويحضر الفقهاء والقضاة والاعيان وتبرز التواقيع، وعليها خطها. ولما ثار عبد الله بن حمدان على المقتدر، وناصره بعض رجال المقتدر، وخلعوه (سنة 317) استتر عند أمه (وقيل: حمل هو وأمه إلى دار مؤنس المظفر) وكان لها ستمائة ألف دينار في الرصافة، فأخذت. ثم لم تلبث أن عادت إلى تدبير الشؤون بعد قمع الثورة (في السنة نفسها) وظلت إلى أن قتل ابنها سنة 320 وولي (القاهر) فضربها وعذبها. ثم نقلها الحاجب علي بن بليق، إلى داره وجعلها عند والدته، وأكرمها ورفهها، إلا أن علتها من ضرب القاهر اشتدت عليها، فتوفيت، ودفنت بتربتها بالرصافة. قال ابن تغري بردي: كان لها الامر والنهي في دولة ابنها، وكانت صالحة، وكان متحصلها في السنة ألف ألف دينار، فتتصدق بها وتخرج من عندها مثلها. من آثارها بيمارستان (مستشفى) أنشأته ببغداد، كان طبيبه سنان بن ثابت، وكان مبلغ النفقة فيه في العام سبعة آلاف دينار (1). الشغري (العيني) = يوسف بن أحمد 885 * (شف) * * (الشفاء) * (... - نحو 20 ه‍ =... - نحو 640 م) الشفاء بنت عبد الله بن عبد شمس العدوية القرشية، أم سليمان: صحابية، * (هامش 2) * (1) النجوم الزاهرة 3: 164 و 193 و 204 و 223 و 239 والكامل لابن الاثير 8: 4 وأول الصفحة 77 وآخر 78. من فضليات النساء. كانت تكتب في الجاهلية، وأسلمت قبل الهجرة، فعلمت حفصة (أم المؤمنين) الكتابة. وكان النبي صلى الله عليه وسلم يزورها، ويقيل عندها. وأقطعها دارا بالمدينة. وكان عمر يقدمها في الرأي ويرعاها ويفضلها. وربما ولاها شيئا من أمر السوق. روت 12 حديثا. قيل: اسمها ليلى، والشفاء لقب لها (1). الشفشاوني، الورديغي = عبد القادر بن عبد الكريم شفيق (باشا) = أحمد شفيق 1359 * (شفيق المؤيد) * (1273 - 1334 ه‍ = 1857 - 1916 م) شفيق (بك) ابن أحمد المؤيد العظمي: من طلائع النهضة السياسية في سورية. ولد في دمشق، وتعلم ببيروت، وسافر إلى الآستانة، وتقلب في المناصب. ثم انتخب نائبا عن دمشق، وانضم إلى معارضي (الاتحاديين) في مجلس النواب العثماني، فكانت له مواقف. وحقد عليه الترك. فلما نشبت الحرب العامة الاولى * (هامش 3) * (1) الاصابة، كتاب النساء، ت 619 وتذهيب الكمال 424 وتهذيب التهذيب 12: 428 وطبقات ابن سعد 8: 196 والتاج 10: 201.

[ 169 ]

سيق إلى (ديوان الحرب) العرفي، في عاليه (بلبنان) متهما بتأسيس (جمعية الاخاء العربي) وأنه (كان على اتصال بالسفير الفرنسي في الآستانة من أجل إمارة سورية واستقلال العرب) فحكم عليه بالموت شنقا، فقتل شهيدا في ساحة دمشق. كان جريئا، مهيبا، قوي البنية، ضليعا في العربية والتركية والفرنسية، عارفا بشئ من الانكليزية، عالما بالاقتصاد معدودا من الماليين (1). * (شفيق طبارة) * (1322 - 1393 ه‍ = 1904 - 1973 م) شفيق بن حسن بن حسين بن محيي الدين طبارة: باحث لبناني مغربي الاصل. مولده ووفاته في بيروت. تعلم بها وحاز شهادة العلوم التجارية بالمراسلة. وسافر تاجرا إلى البصرة فأقام تسع سنوات. وعاد إلى بيروت مدرسا وتولى أمانة السر للمؤتمر الوطني بها (سنة 1943 م) وألف كتبا طبع منها (آل طبارة) في تاريخ أسرته و (الرقص في لبنان عبر العصور) و (الامام الاوزاعي) في سيرته وتعاليمه. * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف. وإيضاحات عن المسائل السياسية 116 وكتاب وقائع الحرب الكونية. وفي (مذكرات قائد عربي) لعبد الفتاح أبي النصر اليافي، الصفحة 55 كلمة عن منشأ الخلاف بين شفيق المؤيد والاتحاديين. وجمع مقالات له نشرتها الصحف في صباه، سماها (الادب الفكاهي) ولا تزال مخطوطة (1). * (شفيق يكن) * (1272 - 1308 ه‍ = 1856 - 1890 م) شفيق (بك) بن منصور (باشا) بن أحمد يكن: عالم بالقانون والرياضيات. مولده ووفاته في القاهرة. تعلم بها، ثم في سويسرة وباريس. وتقلب في المناصب إلى أن كان (مستشارا) في محكمة الاستئناف الاهلية. له كتب، منها (علم الحساب - ط) و (حساب التفاضل والتكامل - ط) و (الدروس الحسابية - ط) و (الدروس الجبرية - ط) و (دروس الهندسة - ط) و (القوزموغرافيا - ط) وترجم (تاريخ الجبرتي) إلى الفرنسية (2). * (شفيق منصور) * (1303 - 1344 ه‍ = 1886 - 1925 م) شفيق منصور: من زعماء العنف والاغتيال في عهد الاحتلال البريطاني لمصر. كان (دكتورا) في الحقوق، ومن أعضاء مجلس النواب. ولد وتعلم بالقاهرة. واشترك، وهو تلميذ بمدرسة الحقوق، في جمعية سرية اغتالت بطرس غالي باشا (سنة 1910 م) على يد إبراهيم ناصف الورداني. وحامت الشبهة حول شفيق، فطرد من المدرسة. فأرسله أبوه إلى أوربا، فأكمل دراسة الحقوق، وعاد إلى مصر محاميا، فافتتح مكتبا. واتهم بالقاء قنبلة على السلطان حسين كامل، فنفي إلى مالطة، وعاد سنة 1919 م. وانتسب إلى الحزب الوطني، ثم إلى الوفد المصري. وتزعم جمعية سرية، كان يمدها بما يدر عليه مكتبه من كسب. * (هامش 2) * (1) الشيخ طه الولي في مجلة الاديب: اكتوبر 1973. (2) سبل النجاح 3: 194 ودائرة البستاني. وآداب اللغة 4: 212 ومعجم المطبوعات 1949 ومرآة العصر 1: 71. فقامت بسلسلة اغتيالات لبعض الضباط وغير الضباط من البريطانيين، وحاولت قتل يوسف وهبة باشا، وتوفيق نسيم باشا. وقتلت حسن عبد الرزاق باشا، وإسماعيل زهدي بك، من المصريين، على ظن أنهما حسين رشدي باشا وعدلي يكن باشا. وفترت حركتها مدة المفاوضات المصرية البريطانية. فلما فشلت المفاوضات، قررت الجمعية قتل السر (لي ستاك) السردار البريطاني للجيش المصري، فاغتالته بالقاهرة جهرة (سنة 1924 م) فاعتقل شفيق وجماعة معه، وكشفت محاكمتهم سر جمعيتهم، بعد أن ظل مكتوما عشرين عاما. وأقدم ما وقع في أيدي الحكومة من أوراقهم، برنامج باسم جمعية (الاتحاد الاسلامي) تاريخه 5 فبراير 1905 جاء فيه: (على كل عضو ألا يفشي أي سر من أسرار الجمعية) وقانون مطبوع بالبالوظة (يعمل به من أول فبراير 1909) ناسخ للبرنامج السابق، وفيه: (على كل عضو أن يكتم أسرار الجمعية، وأن يحلف اليمين، وجلسات الجمعية سرية) وعقد مطبوع باسم (شركة التضامن الاخوي) تاريخه أول مارس 1909 موقع عليه ممن اتهموا بعد ذلك، بحادث بطرس غالي، وآخرين. ثم قانون بخط شفيق منصور يقضي (بدخول بعض الاعضاء في الطرق

[ 170 ]

الصوفية، لبث الدعوة في مشايخها) وأن (على كل عضوين أن يؤلفا جمعية من عشرة أشخاص، بشرط ألا يعرف أحد من العشرة غيرهما، وأن يكونوا من الطبقات المتعلمة) و (لكل جمعية لغة مخصوصة) و (من يحلف اليمين يصبح عضوا عاملا، ولا يدخل إلا بعد اختباره اختبارا تاما) و (من وسائل الجمعية القوة). ورسالة بترشيح إبراهيم ناصف الورداني عضوا، لانه (سيكون صيدليا يمكن أن يصنع الديناميت والادوية السامة) ومحضر اجتماع في 28 يناير 1909 اقترح به الورداني (وضع خطب منبرية عصرية، عن الحالة الحاضرة، وتوزيعها على خطباء المساجد) ومحضر اجتماع في 21 يناير 1909 قال فيه الورداني: (لا يمكن تحرير أمة بالقول، بل لا بد من القوة، أي تعليم السلاح واستحضاره) وكتاب من شفيق يقترح به (إيجاد فروع للجمعية في المدارس العالية والتجهيزية، على ألا يعرف أعضاءها غير العضو الذي أنشأ الفرع) ويقول: إنه (دخل في إحدى الطرق الصوفية، ليفهم المشايخ معاملة الانكليز واضطهادهم للاسلام) وكان بعض أعضاء الجمعية يرسل كتب تهديد بتوقيع (زعيم مصر الفتاة، عصابات قتل الانجليز والمصريين الخونة وكان شفيق يعتقد أن (استقلال البلاد لا يمكن الوصول إليه إلا بالقتل السياسي) ويجاهر بهذا الرأي. و (يميل إلى السياسة العملية لا السياسة الكلامية) كما جاء في شهادة زميل له. واعترف آخر بأن اسم الجمعية (جمعية الفدائيين) وآخر بأن اسمها (جمعية قتل الانجليز) وكان كثير من أعضائها يتسمون بأسماء مستعارة. وكتب شفيق للمحكمة قبيل إعدامه: (ما كنت يوما من الايام إلا خادما لبلادي بكل إخلاص وصدق، وإن الحوادث التي اشتركت فيها إنما اشتركت فيها كلها لاعتقادي أنها لخدمة الوطن، خالصة، لا لخدمة شخص ولا لمنفعة ذاتية) وأعدم شنقا بالقاهرة، وعمره نحو أربعين سنة (1). * (شق) * * (شق الكاهن) * (... - نحو 55 ق ه‍ =... - نحو 573 م) شق بن صعب بن يشكر بن رهم القسري البجلي الانماري الازدي: كاهن جاهلي، من عجائب المخلوقات. وهو من معاصري سطيح (الكاهن أيضا) وكانا يستدعيان أحيانا للاستشارة، أو تفسير بعض الاحلام. وعاش شق إلى ما بعد ولادة النبي صلى الله عليه وسلم فيما يقال. وقد عمر طويلا. ويذكرون أنه كان نصف إنسان: له يد واحدة، ورجل واحدة وعين واحدة. وقال ابن حزم إن له نسلا، اشتهر منه في العصر المرواني (خالد) و (أسد) القسريان، وكان أولهما أمير العراقين لهشام بن عبد الملك، والثاني والي خراسان (2). ابن شق الليل = محمد بن إبراهيم 455 ابن شقدة = عبد الرحيم بن مصطفى 1160 الشقراطسي (المالكي) = يحيى بن علي (429) * (القيرواني) * (... - 186 ه‍ =... - 802 م) شقران بن علي، أبو علي القيرواني: عالم بالحساب والفرائض، له (كتاب) فيه. روى عنه سحنون. وكان مؤاخيا للبهلول بن راشد. توفي بالقيروان ودفن بباب سلم. قلت: وفي خزانة تمكروت (الرقم المتسلسل 3023) كتاب (حساب الفرائض - خ) من تأليف شقرون (؟) ابن علي بن يوسف، لعله هو ؟ (3). * (هامش 2) * (1) الصحف المصرية 28 و 29 مايو 1925. (2) الاغاني، طبعة دار الكتب 4: 304 و 305 وجمهرة الانساب 366 وبلوغ الارب للآلوسي 3: 278 وابن خلدون، طبعة الحبابي 1: 84 والمسعودي، طبعة باريس 3: 364 و 395 وتاريخ الخميس 1: 201. (3) شجرة، الرقم 31 وتمكروت 2: 185.. * (شقران) * (... -... =... -...) شقران بن عمرو بن صريم: جد جاهلي. بنوه من غسان، من القحطانية (1). * (شقرة) * (... -... =... -...) 1 - شقرة (واسمه معاوية) بن الحارث، من تميم: جد جاهلي من الشعراء. لقب بشقرة، لقوله: (وقد أحمل الرمح الاصم، كعوبه، به من دماء القوم كالشقرات) والشقرات الشقائق. ينسب إليه جماعة، منهم مطرف بن معقل الشقري (بفتح الشين والقاف) التميمي، من رجال الحديث (2). 2 - شقرة بن ربيعة بن كعب، من بني ضبة بن أد بن طابخة: جد جاهلي. بنوه بطن من طابخة، من العدنانية. النسبة إليه شقري (بفتحين) كالمتقدم (3). * (شقرة بن نبت) * (... -... =... -...) شقرة بن نبت (الاشعر) بن أدد بن زيد، من كهلان: جد جاهلي، النسبة إليه (شقري) بفتح فسكون (4). الشقندي = إسماعيل بن محمد 629 الشقوري = غالب بن علي 741 ابن شقير = أحمد بن الحسن 317 ابن شقير = محمد بن عبد المنعم 669 ابن شقير = نصر الله بن عبد المنعم 673 شقير = شاكر بن مغامس 1314 شقير = نعوم بن بشارة 1340 * (هامش 3) * (1) نهاية الارب 251. (2) اللباب 2: 24 والتاج 3: 310. (3) نهاية الارب 251. (4) التاج: مادة شقر. واللباب 2: 24 وفي الاكليل 10: 2 بقية نسبه.

[ 171 ]

* (شقيق البلخي) * (... - 194 ه‍ =... - 810 م) شقيق بن إبراهيم بن علي الازدي البلخي، أبو علي: زاهد صوفي، من مشاهير المشايخ في خراسان. ولعله أول من تكلم في علوم الاحوال (الصوفية) بكور خراسان. وكان من كبار المجاهدين. استشهد في غزوة كولان (بما وراء النهر) (1). * (شقيق السدوسي) * (... - 64 ه‍ =... - 682 م) شقيق بن ثور (أو ابن مجزأة بن ثور) ابن عفير السدوسي البصري: من أشراف العرب في العصر الاموي. كان رئيس بني بكر بن وائل، في خلافة عثمان. وكانت رايتهم معه يوم الجمل، وشهد (صفين) مع علي، وقدم على معاوية في خلافته. وهو من التابعين، ومن الثقات عند رجال الحديث (2). * (شك) * ابن الشكاز (القارئ) = محمد بن الحسين 626 * (شكامة) * (... -... =... -...) شكامة بن شبيب بن السكون بن * (هامش 1) * (1) طبقات الصوفية 61 - 66 وفوات الوفيات 1: 187 والوفيات 1: 226 وفيه: وفاته سنة 153 وحلية الاولياء 8: 58 والشعراني 1: 65 وتهذيب ابن عساكر 6: 327 وميزان الاعتدال 1: 449 والنجوم الزاهرة 2: 21 و 146 ذكره في وفيات سنة 153 وسنة 194 والرواية الثانية عن الذهبي. وفي لسان الميزان 3: 151 (كان له ثلاثمائة قرية، ثم مات بلا كفن !). (2) تهذيب التهذيب 4: 361 وجمهرة الانساب 299 وفيه أنه (أخو مجزأة بن ثور) وفي الكامل للمبرد - رغبة الآمل 5: 185 - أنه (ابن مجزأة) وأن عثمان جعله رئيسا لبكر لما أسن أبوه. وفي الاصابة، الترجمة 7724 (ولمجزأة ولد يقال له شقيق، كان رئيس بكر ابن وائل في خلافة عثمان، ثم صرفها علي عنه إلى حصين ابن المنذر) وفي خلاصة تذهيب الكمال 142 (شقيق ابن ثور، روى عن أبيه) وذكر أباه (ثور ابن عفير) ص 50 وقال: (وعنه ابنه شقيق). أشرس، الكندي، من قحطان: جد جاهلي. كا ن له من الولد سلمة، وربيعة، ونصر، ومنهم سلالته. من نسله أكيدر الكندي، ص‍ احب دومة الجندل (1). شكر = محمد بن المنذر 303 ابن شكر = عبد الله بن علي 622 شكر (المؤرخ) = محمد بن حسن 1207 ابن أبي الشكر (الحكيم) = يحيى بن محمد نحو 680 * (ابن أبي الفتوح) * (... - 453 ه‍ =... - 1061 م) ش‍ كر بن الحسن بن جعفر بن محمد الحسني، من نسل موسى الكاظم: أمير. تولى مكة استقلالا، بعد موت أبيه (أبي الفتوح) سنة 430 ه‍. وحارب أهل المدينة، وملكها، فجمع بين الحرمين واستمر إلى أن مات (2). * (الجر) * (1325 - 1395 ه‍ = 1907 - 1975 م) شكر الله الجر: شاعر لبناني، من قرية يحشوش. هاجر إلى البرازيل (1923) للتجارة مع أخيه (عقل) وانقطع إلى الصحافة (1930) فأصدر مجلة (الاندلس الجديدة) شهرية، وجريدة (الحرية) أسبوعية، إلى سنة 1942 وعمل في تأسيس (العصبة الاندلسية) في سان باولو فعاشت 20 سنة. وصدر من مؤلفاته الشعرية (الروافد) و (زنابق الفجر) و (أغاني الليل) و (قرطاجة) و (بروق ورعود) و (من خوابي الزمن) وطبع من كتبه النثرية (نبي أورفليس جبران خليل جبران) و (المنقار الاحمر) في النقد، * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 251. (2) شفاء الغرام، للفاسي 2: 195 وفيه ما يستفاد منه ان دولة أبي الفتوح الثائر على الحاكم بأمر الله، دامت إلى أن مات ابنه (شكر) هذا، ولم يكن لابي الفتوح من العقب غيره، فقام بأمر مكة بعده أحد عبيده، وانتزعها منه بعض الحسنيين سنة 454 بعد قتال. ورواية (الشبح الابيض) ونشر في مجلة الاديب (تراجم) لبعض المهجريين. وعاد إلى لبنان (1964) وتوفي في جبيل. وما زالت له كتب لم تطبع (1). * (غانم) * (1277 - 1351 ه‍ = 1861 - 1932 م) شكري بن إبراهيم غانم: متفرنس لبناني ولد في بيروت وتعلم في عينطورا. وأقام في القاهرة ثلاث سنوات وعمل ترجمانا بتونس. واستقر في باريس واشتهر بتمثيليته (عنترة) وبديوانه (أشواك وأزهار) وبرواياته (زهرة الحب) و (ربع ساعة في ألف ليلة وليلة) وقصص أخرى، وكلها مطبوعة، بالفرنسية. توفي بقرية (انتيب) في (فرنسا) (2). * (الايوبي) * (1267 - 1340 ه‍ = 1851 - 1922 م) شكري (باشا) الايوبي: من رجال الوطنية العسكريين في دمشق. مولده ووفاته بها. تخرج بالكلية الحربية في * (هامش 3) * (1) أدب المهجر 523 وكتب وأدباء 47 وجريدة الانوار 24 / 2 / 75 وعيسى فتوح، في مجلة الاديب: أكتوبر 1975. (2) أعلام اللبنانيين 155.

[ 172 ]

اسطنبول. واتهم في الحرب العامة الاولى بالخروج على سياسة الدولة العثمانية فسجن في (خان البطيخ) بدمشق، وعذب. وبعد الحرب عينه الامير فيصل بن الحسين نائبا عنه في بيروت ولم يرض عنه الفرنسيون، فعاد إلى دمشق، وعين حاكما عسكريا في حلب إلى أن توفي (1). * (شعشاعة) * (1307 - 1383 ه‍ = 1890 - 1963 م) شكري بن رشيد شعشاعة: متأدب أردني اختصاصي بالشؤون المالية. مولده بغزة وإقامته ووفاته بعمان. تعلم بنابلس وتنقل في الوظائف بشرقي الاردن إلى أن كان وزيرا للمالية ثم للداخلية والدفاع. له (ذكريات - ط) قصة، و (في طريق الزمان - ط) وترجم عن الانكليزية (في الحكومة والحياة - ط) وجمع منظوماته في و (النفثات - ط) (2). * (شكري الخوري) * (1287 - 1356 ه‍ = 1870 - 1937 م) شكري بن عبد الله ابن الخوري جرجس سعادة: صحفي لبناني، من أهل بكفيا. ولد وتعلم بها. وهاجر إلى البرازيل سنة 1896 فأصدر في (سان باولو) جريدة (الاصمعي) عاما ونصف عام. وانتقل إلى الارجنتين فأصدر جريدة (الصبح) عاما، وهي أول جريدة عربية في تلك البلاد. وعاد إلى سان باولو، فأنشأ جريدة (أبو الهول) إلى آخر حياته. وكتب قصصا باللغة العامية. وفي أيام الحرب العامة الاولى تشعبت اتجاهات المهجريين فوضع عشرة كراريس في قضايا لبنان، منها (في سبيل الوطن - ط) و (لا مسلم ولا مسيحي - ط) و (لاجل لبنان - ط) و (الانتداب الفرنساوي * (هامش 1) * (1) معالم واعلام 93 ومحمد جميل بيهم، في مجلة مجمع اللغة 49: 771. (2) الدراسة 3: 640. - ط) باللغة العامية، و (مرور في أرض الهناء - ط) نقد للفساد الاجتماعي. وعين معتمدا للبنان في سان باولو سنة 1927 (1). * (شكري العسلي) * (1285 - 1334 ه‍ = 1868 - 1916 م) شكري (بك) بن علي بن محمد بن عبد الكريم بن طالب العسلي: شهيد، من زعماء النهضة العربية الحديثة. ولد في دمشق، وتعلم في مدارسها ثم في الآستانة، وعين قائم مقام في قضاء قاش (من أعمال قونية) ثم تنقل في الاقضية، إلى أن انتخب نائبا عن دمشق في مجلس النواب العثماني. ثم تعاطى المحاماة، وأصدر جريدة (القبس) يومية، مدة يسيرة، وعين مفتشا ملكيا لولاية حلب ولواء دير الزور. ونقم عليه غلاة الترك طلبه اللامركزية. فلما نشبت الحرب العامة حكم عليه ديوان عاليه بالاعدام، ونفذ فيه الحكم بدمشق. له (القضاة * (هامش 2) * (1) تقويم بكفيا 88 - 91 ومصادر الدراسة 2: 348 ومعجم المطبوعات 848. والنواب - ط) رسالة، و (الخراج في الاسلام - ط) رسالة، و (المأمون العباسي - خ) قصة. وهو أول من برهن في مجلس النواب العثماني على استفحال أمر الصهيونيين، وأبرز (طوابع) كانوا يستخدمونها في بريدهم. وأصل العسليين من قرية (يلدة) من ضواحي دمشق، وكانوا يعرفون بآل الشرقطلي، وأول من لقب بالعسلي منهم (طالب) وانتقلوا إلى دمشق سنة 1065 ه‍، ولا تزال لهم أوقاف في يلدة (1). * (شكري الفضلي) * (1299 - 1344 ه‍ = 1882 - 1926 م) شكري الفضلي: أديب عراقي، من الكتاب. من أهل بغداد مولدا ووفاة. كردي الاصل. تعلم وتأدب بالعربية، وأجاد التركية والفارسية والكردية، وله نظم في اللغات الاربع. تولى أعمالا حكومية، واشترك في تحرير عدة من صحف بغداد اليومية وغيرها، ثم كان رئيس كتاب في ديوان مجلس الوزراء في عهد الحكومة النقيبية الموقتة (سنة 1921 م) واستمر إلى أن مات بالسل. اشتغل في تأليف (تاريخ العراق قديما وحديثا - خ) وألحق به ذيلا عن (جغرافية العراق التاريخية) وألف (مكتبة الفضلي - خ) في علوم مختلفة (2). ابن شكلة = إبراهيم بن محمد 224 * (شكري القوتلي) * (1308 - 1387 ه‍ - 1891 - 1967 م) شكري بن محمود بن عبد الغني القوتلي: أول زعيم وطني تولى رئاسة الجمهورية السورية. دمشقي المولد والاسرة. * (هامش 3) * (1) مذكرات المؤلف. ومنتخبات التواريخ لدمشق 883 وإيضاحات عن المسائل السياسية 116 ونبذة من وقائع الحرب الكونية 299. (2) رفائيل بطي، في مجلة لغة العرب: تموز وآب 1926 وانظر لغة العرب أيضا 3: 234 و 307 و 526.

[ 173 ]

تخرج بالمدرسة الملكية في الاستانة. وبعد عودته دخل في جمعية (العربية الفتاة) السرية، القائمة دعوتها على تحرير العرب، ومقاومة ما تعمل له جمعية (تركيا الفتاة) من تتريك العناصر العثمانية. ووشي به في أواخر الحرب العامة الاولى، عقب الانتهاء من مجزرة المجلس العسكري العرفي ببلدة (عاليه) فاعتقل وزج في سجن (خان الباشا) بدمشق، مع أشخاص منهم شكري الايوبي. وهدد بالتعذيب، فخشي أن يبدر منه في حال الاغماء، ما يقضي عليه وعلى إخوانه في الجمعية، وكان كاتم سرها، فأعد قلما وقرطاسا وتمدد على سريره الخشبي وقطع شريان يده اليسرى، وكتب رسالة بدمه وجهها إلى جمال باشا السفاح، يحذره فيها من مغبة الظلم. وغاب عن وعيه. ورأى حارس السجن دما تحت الباب، فأسرع إلى إخبار رئيسه. وكان الطبيب المناوب في تلك الساعة الدكتور أحمد قدري (أنظر ترجمته) فحمل القوتلي إلى حيث عولج. ولما احتل الفرنسيس سورية (1920) طلبوه وحكموا عليه، غيابيا. وأقام في مصر ثم في حيفا، إلى أن شبت الثورة السورية (1925) فكان من أركان العاملين لها، بعيدا عن ميدانها. واستقر في دمشق (1930) بعد سقوط حكم الاعدام عنه وعن أكثر زملائه. وتألف مجلس النواب السوري (1936) فكان من أعضائه وتولى وزارة المالية واستقال (1938) مكتفيا بالنيابة، فانتخب نائبا لرئيس مجلس النواب في العام نفسه. وانتخب في 17 / 8 / 1943 رئيسا للجمهورية السورية. وكان على عهده جلاء فرنسة عن سورية (1946) وازدهرت في أيامه. وثار عليه حسني الزعيم (أنظر ترجمته) فأكره على الاستقالة واعتقل. ثم أطلق، فاستقر في الاسكندرية. وتغيرت حال سورية، فعاد إلى دمشق وانتخب رئيسا للجمهورية ثانية في أغسطس (آب) 1955 وقصد مصر على رأس وفد من سورية فاتفق مع رئيس الجمهورية المصرية على توحيد القطرين وتسميتهما (الجمهورية العربية المتحدة) ونزل له شكري، باختياره، عن الرئاسة (في شعبان 1377 / 1958) ومنحه الثاني لقب (المواطن العربي الاول) فعاد إلى دمشق. ولم تحسن سيرة النائب عن الرئيس المصري في دمشق فأخرجه أهلها. وأقرهم شكري على صنيعهم. فكان ما يسمى بين القطرين بالانفصال (ربيع الثاني 1381 / أواخر سبتمبر 1961) وغادر شكري دمشق فاشتدت عليه (القرحة) وكان مصابا بها، واستقر في بيروت، فتوفي بها ودفن في دمشق. وكان ما ألقاه من الخطب الرسمية قد جمع أيام رياسته الثانية في كتاب (مجموعة خطب الرئيس شكري القوتلي - ط) وعمل مدة في تدوين (مذكراته) ولا أعلم ماذا حل بها (1). * (الامير شكيب أرسلان) * (1286 - 1366 ه‍ = 1869 - 1946 م) شكيب بن حمود بن حسن بن يونس أرسلان، من سلالة التنوخيين ملوك الحيرة: عالم بالادب، والسياسة، مؤرخ، من أكابر الكتاب، ينعت بأمير البيان. من أعضاء المجمع العلمي العربي. ولد في الشويفات (بلبنان) وتعلم في مدرسة (دار الحكمة) ببيروت، وعين مديرا للشويفات، سنتين، فقائم مقام في (الشوف) ثلاث سنوات. وأقام مدة بمصر. وانتخب نائبا عن حوران في مجلس (المبعوثان) العثماني. وسكن دمشق في خلال الحرب العامة الاولى، ثم (برلين) بعدها. وانتقل إلى جنيف (بسويسرة) فأقام فيها نحو 25 عاما. وعاد إلى بيروت، فتوفي فيها، ودفن * (هامش 3) * (1) مذكرات المؤلف. ومن هو في سورية وصحف كثيرة منها صحف بيروت في 20 حزيران 1967 ولسان الحال 1 تموز 1967.

[ 174 ]

بالشويفات. عالج السياسة الاسلامية قبل انهيار الدولة العثمانية، وكان من أشد المتحمسين من أنصارها. واضطلع بعد ذلك بالقضايا العربية، فما ترك ناحية منها إلا تناولها تفصيلا وإجمالا. وأصدر مجلة باللغة الفرنسية () La Nation Arabe في جنيف، للغرض نفسه. وقام بسياحات كثيرة في أوربة وبلاد العرب. وزار أميركا سنة 1928 وبلاد الاندلس سنة 1930 وهو في حله وترحاله لا يدع فرصة إلا كتب بها مقالا أو بحثا. جاء في رسالة بعث بها إلى صديقه السيد هاشم الا تاسي عام 1935 م، أنه أحصى ما كتبه في ذلك العام، فكان 1781 رسالة خاصة، و 176 مقالة في الجرائد، و 1100 صفحة كتب طبعت. ثم قال: وهذا (محصول قلمي في كل سنة). وعرفه (خليل مطران) بإمام المترسلين، وقال: (حضري المعنى، بدوي اللفظ، يحب الجزالة حتى يستسهل الوعورة، فإذا عرضت له رقة، وألان لها لفظه، فتلك زهرات ندية ملية شديدة الريا ساطعة البهاء كزهرات الجبل) قلت: كان ذلك قبل الاعوام الاخيرة من حياته، ثم انطلق فتحول إلى الاسلوب الحضري في لفظه ومعناه. من تصانيفه (الحلل السندسية في الرحلة الاندلسية - ط) ثلاثة مجلدات منه، وهو في عشرة، و (غزوات العرب في فرنسة وشمالي إيطالية وفي سويسرة - ط) و (لماذا تأخر المسلمون - ط) و (الارتسامات اللطاف - ط) رحلة إلى الحجاز سنة 1354 ه‍، 1935 م، و (شوقي، أو صداقة أربعين سنة - ط) و (السيد رشيد رضا، أو إخاء أربعين سنة - ط) و (أنا طول فرانس في مباذله - ط) و (حاضر العالم الاسلامي - ط) جزآن، أصله كتاب من تأليف لوثروب ستودارد Lothrop Stoddard الاميركي، نقله إلى العربية عجاج نويهض، وعلق عليه الامير شكيب هوامش وفصولا، جعلته أضعاف ما كان عليه، و (تاريخ لبنان - خ) و (رحلة إلى ألمانية - خ) و (مذكراته - خ) و (ملحق للجزء الاول من تاريخ ابن خلدون - ط) تعليقات له، في الاجتماع وأنساب العرب وتاريخهم والخلافة ثم تاريخ الترك والدولة العثمانية بإسهاب إلى سنة 1914 م، و (الشعر الجاهلي أمنحول أم صحيح النسبة - ط) رسالة صدر بها كتاب النقد التحليلي لمحمد أحمد الغمراوي، و (رواية آخر بني سراج - ط) لشاتوبريان) Francois - Rene de (1848 - 1768 Chateaubriand ترجمها عن الفرنسية، وأضاف إليها خلاصة تاريخ الاندلس إلى ذهاب غرناطة ورسالتين

[ 175 ]

قديمتين في الموضوع. وله نظم كثير جيد، نشر منه (الباكورة - ط) مما نظمه في صباه، و (ديوان الامير شكيب - ط) مما نظمه بعد الاول. وكان يجيد الفرنسية والتركية، وله إلمام بالانكليزية والالمانية. ولعارف النكدي ومحمد علي الحوماني رسالتان في سيرته (1). ابن شكيل = أحمد بن يعيش 605 ابن شلبون = علي بن لب 639 الشلبي (ذوالوزارتين) = محمد بن عمار 477 ابن الشلبي = أحمد بن محمد 1021 شلبي = محمد شلبي 1263 الشلبي = محمد بن خالد 1344 الشلبي = عبد القادر توفيق 1369 الشلحي = محمد بن محمد 423 الشلفون = يوسف بن فارس 1314 شلفون = إسكندر شلفون 1352 الشلمغاني = محمد بن علي 322 الشلوبيني = عمر بن محمد 645 الشلي = محمد بن أبي بكر 1093 * (شم) * * (الشماخ) * (... - 22 ه‍ =... - 643 م) الشماخ بن ضرار بن حرملة بن سنان المازني الذبياني الغطفاني: شاعر مخضرم، أدرك الجاهلية والاسلام. وهو من طبقة لبيد والنابغة. كان شديد متون الشعر، ولبيد أسهل منه منطقا. وكان أرجز الناس على البديهة. جمع بعض شعره في (ديوان - ط) شهد القادسية، وتوفي في غزوة موقان. وأخباره كثيرة. قال البغدادي وآخرون: اسمه معقل بن ضرار، والشماخ * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف. ومجلة المجمع العلمي العربي 22: 86 ومجلة الكتاب 3: 566 - 574 ورواد النهضة الحديثة 109 - 114 وجريدة الفتح 5 و 26 جمادى الاولى 1350. لقبه (1). الشماخي = الحسن بن أحمد 372 الشماخي = أحمد بن سعيد 928 * (شماس بن عثمان) * (31 ق ه‍ - 3 ه‍ = 593 - 625 م) شماس بن عثمان بن الشريد، المخزومي: صحابي، من الابطال. شهد بدرا، وقتل يوم أحد. وشبهه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالترس لانه كان لا يرمي ببصره، يمينا أو شمالا، إلا رأى شماسا أمامه، يذب بسيفه عنه، فلما غشي رسول الله صلى الله عليه وسلم ترس بنفسه دونه حتى قتل. ورثاه حسان (2). الشماع = عمر بن أحمد 936 * (شمخ بن فزارة) * (... -... =......) شمخ بن فزارة، من عدنان: جد جاهلي. بنوه بطن من فزارة، قال السمعاني: منهم كثير من المتقدمين والمتأخرين (3). ابن أبي شمر = االحارث بن أبي شمر * (شمر بن الاملوك) * (... -... =... -...) شمر بن الاملوك الحميري: من * (هامش 2) * (1) الاصابة، الترجمة 3913 والاغاني 8: 97 وخزانة البغدادي 1: 526 والمحبر 381 وهو فيه: (الشماخ ابن ضرار بن معقل). والجمحي 34 و 103 و 110 وسماه (الشماخ بن ضرار بن سنان) والمبرد، في الكامل 2: 28 وسماه: (الشماخ بن ضرار بن مرة ابن غطفان). ومعجم المطبوعات 1141 والآمدي 138 وسمى معه خمسة شعراء، اسم كل منهم الشماخ. ورغبة الآمل 2: 94 و 162 والتبريزي 3: 65 ثم 4: 133. (2) الاصابة، ت 3914 والمحبر 73 وفي الالقاب - خ. لابن الفرضي: هو عثمان بن عثمان بن الشريد. وفي أسد الغابة 3: 3 بعد تسميته (شماس بن عثمان): وقيل شماس لقب واسمه عثمان. (3) الانساب. ونهاية الارب 252 والقاموس: مادة شمخ. ملوك حمير في اليمن. قيل: هو أول من ملك اليمن منهم، وكان معاصرا لموسى، وبنى مدينة ظفار وأخرج العمالقة من أرضها (1). * (شمر بن حمدويه) * (... - 255 ه‍ =... - 869 م) شمر بن حمدويه الهروي، أبو عمرو: لغوي أديب. من أهل هراة (بخراسان) زار بلاد العراق في شبابه، وأخذ عن علمائها. له كتاب كبير في اللغة، ابتدأه بحرف الجيم، غرق في النهروان، ورأى منه الازهري (المتوفى سنة 370 ه‍) تفاريق أجزاء غير كاملة. ومن كتبه أيضا (غريب الحديث) كبير جدا، و (السلاح والجبال والاودية) (2). * (شمر بن ذي الجوشن) * (... - 66 ه‍ =... - 686 م) شمر بن ذي الجوشن (واسمه شرحبيل) ابن قرط الضبابي الكلابي، أبو السابغة: من كبار قتلة الحسين الشهيد (رضي الله عنه) كان في أول أمره من ذوي الرياسة في (هوازن) موصوفا بالشجاعة، وشهد يوم (صفين) مع علي. ثم أقام في الكوفة، يروى الحديث، إلى أن كانت الفاجعة بمقتل الحسين، فكان من قتلته. وأرسله عبيد الله بن زياد مع آخرين إلى يزيد بن معاوية في الشام، يحملون رأس الشهيد. وعاد بعد ذلك إلى الكوفة فسمعه أبو إسحاق السبيعي، يقول بعد الصلاة: اللهم إنك تعلم أني شريف فاغفر لي. فقال له: كيف يغفر الله لك وقد أعنت على قتل ابن رسول الله ؟ فقال: ويحك كيف نصنع ؟ إن أمراءنا هؤلاء أمرونا بأمر، فلم نخالفهم، ولو خالفناهم كنا شرا من هذه الحمر ! ثم لما قام المختار * (هامش 3) * (1) ابن خلدون 2: 48. (2) بغية الوعاة 266 ونزهة الالبا 259 وإنباه الرواة 2: 77 ومعجم الادباء 11: 274 وفي الرسالة المستطرفة 116 وفاته سنة 256.

[ 176 ]

الثقفي بتتبع قتلة الحسين، طلب الشمر في جملتهم، فخرج من الكوفة، فوجه إليه بعض رجاله وعليهم غلام له اسمه (زربي) فقتله شمر، وسار إلى (الكلتانية) من قرى خوزستان - بين السوس والصيمرة - ففاجأه جمع من رجال المختار يتقدمهم أبو عمرة، عبد الرحمن ابن أبي الكنود، فبرز لهم شمر، قبل أن يتمكن من لبس ثيابه وسلاحه، فطاعنهم قليلا ثم ألقى الرمح وأخذ السيف فقاتلهم، وتمكن منه أبو عمرة فقتله، وألقيت جثته للكلاب. ورحل بعض أبنائه إلى المغرب، ودخلوا الاندلس، واشتهر منهم حفيده (الصميل بن حاتم بن شمر بن ذي الجوشن) فاشتبه الامر على ابن الفرضي (مؤلف تاريخ علماء الاندلس) فظن أن شمرا نفسه دخل الاندلس (1). * (شمر) * (... -... =... -...) شمر بن عبد بن جذيمة بن ثعلبة بن سلامان، من طيئ: جد جاهلي. ينسب إليه الشمريون، وهم اليوم بطون كثيرة في البلاد العربية السعودية، تجتمع في ثلاث قبائل: سنجارة، وأسلم، وعبدة. وهناك شمر الجربا: منازلها بين بغداد والموصل (على الضفة الشمالية من الفرات) تابعة للعراق (2). * (شمر يرعش) * (... - نحو 352 ق ه‍ =... - نحو 281 م) شمر يرعش بن ناشر النعم مالك بن * (هامش 1) * (1) الكامل لابن الاثير 4: 92 وما قبلها. وسفينة البحار للقمي 1: 714 وميزان الاعتدال 1: 449 ولسان الميزان 3: 152 وتاريخ علماء الاندلس 1: 166 وجمهرة الانساب 270 واللباب 2: 69 وعده صاحب المحبر 301 من (البرص الاشراف). (2) التاج: مادة شمر، في مستدركاته على القاموس. وقلب جزيرة العرب 161 - 166 واللباب 2: 28 وهو فيه (شمر بن عبد جذيمة) وفي الاكليل 2: الورقة 173 (شمر، بفتح الشين وتشديد الميم، في حمير، وفي غيرها بفتح الشين وكسر الميم). وانظر: 574 Dikson: The Arab of the Desert عمرو بن يعفر الحميري القحطاني، ويعرف بتبع الاكبر: آخر تبابعة اليمن في الجاهلية. وأعظمهم ملكا. يقتصر بعض المؤرخين على تسميته (شمر) وتسمية أبيه (ياسرا) ودلت الكتابات المكتشفة أخيرا في اليمن على أن اسمه كان (شمريهرعش) ولقبه (ملك سبأ وذي ريدان) وفي كتابة أخرى (ملك سبأ وذي ريدان وحضر موت ويمنات) ابن الملك (ياسر يهنعم) ووجدت كتابة، أمر هو بتدوينها، مؤرخة بسنة 396 للتقويم الحميري. ويقول علماء الآثار: إن الحميريين كانوا يؤرخون بسنة 115 قبل الميلاد، وهي السنة التي قضوا فيها على الدولة السبئية وأنشأوا دولتهم على أنقاضها. وعلى هذا يكون تاريخ الكتابة المكتشفة (396 حميرية) موافقا سنة 281 ميلادية، أي سنة 352 قبل الهجرة على الحساب القمري. ويقول المؤرخون: إنه كان مع أبيه في الدينور، ومات أبوه فيها، فولي الملك بعده، ووالى الفتوح، ودخل الصين، وعاد إلى اليمن فمات بغمدان. وهو - في ما يحكيه أصحاب الاخبار - أول من أمر بصنع الدروع السوابغ المفاضة التي منها سواعدها وأكفها (1). * (الشمردل بن شريك) * (... - نحو 80 ه‍ =... - نحو 700 م) الشمردل بن شريك بن عبد الملك، من بني ثعلبة بن يربوع، من تميم: شاعر هجاء، يجيد القصيد والرجز، قال المرزباني: له في الصيد والطراد أراجيز حسان. ويقال له: (ابن الخريطة) وهو صاحب الابيات التي أولها: (يا أيها المبتغي شتمي، لاشتمه، إن كنت أعمى فاني عنك غير عم) والشعراء المعروفون باسم (الشمردل) * (هامش 2) * (1) الاكليل 8: 208 - 215 ثم 10: 19 وتاريخ العرب قبل الاسلام لجواد علي 1: 20 وجمهرة الانساب 411 وسبائك الذهب 20 والتيجان 220 - 238 والمعارف لابن قتيبة 273. خمسة، هذا أشهرهم (1). * (الشمردل الليثي) * (... - نحو 107 ه‍ =... - نحو 725 م) الشمردل بن عبد الله بن رؤبة بن سلمة الليثي: من شعراء الدولة الاموية، جيد المراثي. كان معاصرا لجرير والفرزدق، وسكن خراسان (2). الشمري = حسين عوني 1334 ابن شمس الخلافة = جعفر بن محمد (622) شمس الدين = محمد حسين 1342 * (الدروطي) * (... - 921 ه‍ =... - 1515 م) شمس الدين الدروطي: واعظ زاهد مصري. كان بالجامع الازهر أيام السلطان قانصوه الغوري. وكان جريئا على السلطان، عنيفا في وعظه، متعففا عن عطائه، يعيش من تجارة في خيار الشنبر وغيره. أصله من دروط (بمصر) ونسبته إليها. توفي بدمياط. له (القاموس) في الفقه، و (شرح منهاج النووي) (3). * (الشمس الفرغلي) * (... - 1210 ه‍ =... - 1795 م) شمس الدين بن عبد الله بن فتح * (هامش 3) * (1) القاموس والتاج: بعد مادة (شمل) وورد في الاول لفظ (شريك) مشكولا بفتح الشين وكسر الراء. وسمط اللآلي 544 وفي هامشه التردد في ضبط شريك. ومعجم الشعراء للمرزباني 139 وجعل في نسبه أسماء بعض الآباء الآتي ذكرهم في ترجمة الشمردل الليثي. وفي رغبة الآمل للمرصفي 1: 190 النص على ضبط (شريك) بالتصغير. قلت والمعروفون باسم الشمردل، هم: ابن شريك، وهو هذا، وابن عبد الله، الآتي، وابن حاجز البجلي، ذكره المرزباني والفيروزابادي، والشمردل الكعبي، من كعب خزاعة، من بلحارث، والشمردل بن ضرار الضبي، قال مصحح معجم. الشعراء: له في حماسة البحتري قطعة. وانظر مجلة معهد المخطوطات 18: 265 - 330 دراسة الدكتور نوري حمودي القيسي. (2) شرح شواهد المغني 314. (3) خطط مبارك 11: 5.

[ 177 ]

الفرغلي السبربائي، ينتهي نسبه إلى محمد ابن الحنفية: فقيه، له اشتغال بفن الميقات والتقاويم، من أهل سبرباي (قرب طنطا بمصر) ونسبته الثانية إليها. ولد بها وولي نيابة القضاء، وتوفي فيها. من كتبه (الضوابط الجلية في الاسانيد العلية - خ) في خزانة الرباط (1462 كتاني) و (الزايرجة) وأراجيز أرخ بها بعض حوادث عصره (1). شمس الملك = نصر بن إبراهيم 492 * (شمس الملوك) * (... - 803 ه‍ =... - 1401 م) شمس الملوك بنت ناصر الدين محمد ابن إبراهيم حفيد الملك العادل بن أيوب: فاضلة من العالمات بالحديث. دمشقية. عاشت نحو 70 سنة. قال ابن حجر: ولي منها إجازة (2). الشمس الهروي = محمد بن عطاء الله الشمشاطي = علي بن محمد 377 * (شمعلة بن الاخضر) * (... -... =... -...) شمعلة بن الاخضر بن هبيرة الضبي: شاعر فارس جاهلي. له أبيات يذكر بها مقتل بسطام بن قيس الشيباني، يوم (الشقيقة) بعد البعثة النبوية بقليل. وهو من شعراء (الحماسة) وله فيها أبيات أيضا (3). * (هامش 1) * (1) مقدمة شرح الام للحسيني - خ. والجبرتي 2: 263 - 267 وخطط مبارك 12: 6 ومخطوطة الضوابط الجلية، رأيت على طرتها: توفي مؤلفه الفرغلي في ربيع الثاني سنة (1201) ؟ واسمه في هذه المخطوطة: (شمس الدين عبد الله فتح الفرغلي). ؟ (2) المجموعة التاجية - خ. والضوء اللامع 12: 69. (3) التبريزي 4: 16 والمؤتلف والمختلف 141 وفيه: (وأبوه الاخضر، أحد سادات بني ضبة وفرسانها وشعرائها) فهو من بيت شعر وفروسية. ولم أجد له ذكرا في الاسلام. * (شمعلة بن طيسلة) * (... - نحو 100 ه‍ =... - نحو 718 م) شمعلة بن طيسلة بن جبار، من بني نويرة بن مالك، من غطفان: شاعر. قال الآمدي: له أشعار حسان. وأورد له أبياتا من قصيدة في مدح محمد بن الوليد بن عبد الملك (1). الشمعة = علي بن محمد 1219 الشمعة = رشدي بن أحمد 1334 أبوالشمقمق = مروان بن محمد 200 الشمني = أحمد بن محمد 872 الشموس = عفيرة بنت عباد ابن شميط = أحمر بن شميط 67 شميل = أمين بن إبراهيم 1315 شميل = شبلي بن إبراهيم 1335 شميل = رشيد بن خليل 1347 شميم = علي بن الحسن 601 * (شن) * ابن شنار = الحسن بن علي 753 الشناوي = أحمد بن علي 1028 ابن أبي شنب = محمد بن العربي 1347 أبو شنب = إمام بن شافعي 1364 ابن شنبل = أحمد بن عبد الله 920 ابن شنبوذ = محمد بن أحمد 328 الشنتريني = عبد الله بن محمد 517 الشنتريني = عبد الله بن أحمد 522 الشنتريني = محمد بن عبد الملك 549 الشنتمري = يوسف بن سليمان 476 الشنتمري = محمد بن سعيد 549 الشنشوري = محمد بن عبد الله 983 الشنشوري = عبد الله بن محمد 999 ابن شنظير = إبراهيم بن محمد 402 الشنفرى = عمرو بن مالك الشنقيطي = عبد الله بن إبراهيم 1235 * (هامش 2) * (1) المؤتلف والمختلف 140 والقاموس: مادة شمعل. الشنقيطي = غالي بن المختار نحو 1243 الشنقيطي = أحمد بن بابا 1260 الشنقيطي = محمد محمود 1322 الشنقيطي = محمد يحيى 1330 الشنقيطي = أحمد بن الامين 1331 الشنقيطي = محمد الخضر 1353 الشنقيطي = محمد حبيب الله 1363 * (شنوءة) * (... -... =... -...) شنوءة، أو شنوة: جد لقبيلة من الازد، من القحطانية، يقال لها (شنوءة الازد) و (أزد شنوءة) قال الشاعر: (فما أنتم بالازد أزد شنوءة ولا من بني كعب بن عمرو بن عامر) والنسبة إليه (شنائي) و (شنوي) بفتح الشين والنون (1). الشنواني = أبو بكر بن إسماعيل 1019 الشنواني = محمد بن علي 1233 شهاب = مالك بن الحارث 46 ابن شهاب (الزهري) = محمد بن مسلم 124 ابن شهاب = إبراهيم بن محمد 350 ابن شهاب = الحسن بن شهاب 428 ابن الشهاب = علي بن الشهاب 786 الشهاب الا بذي = أحمد بن محمد 860 الشهاب الحجازي = أحمد بن محمد 875 الشهاب الخفاجي = أحمد بن محمد 1069 ابن شهاب (المجذوب) = عبد الله بن محمد 1186 شهاب الدولة = منصور بن الحسين 450 * (هامش 3) * (1) نهاية الارب 253 وفيه أن بني شنوءة هم بنو نصر بن الازد، وأنه يقال لهم (شنوءة) باسم أبيهم. وفي اللباب 2: 30 و 31 (الشنائي - والشنوي - نسبة إلى أزدشنوءة، وشنوءة هو عبد الله بن كعب بن عبد الله بن كعب بن مالك بن نصر بن الازد). وفي القاموس - مادة شنأ - (أزدشنوءة: سميت بشنآن بينهم) وزاد التاج 1: 82 (وقال الخفاجي: لعلو نسبهم وحسن أفعالهم، من قولهم: رجل شنوءة أي طاهر النسب ذو مروءة).

[ 178 ]

ابن شهاب الدين (السقاف) = علي بن شيخ 1203 شهاب الدين (صاحب السفينة) = محمد ابن إسماعيل 1274 ابن شهاب الدين = حسن بن علوي 1332 * (المرجاني) * (1233 - 1306 ه‍ = 1818 - 1889 م) شهاب الدين بن بهاء الدين بن سبحان ابن عبد الكريم المرجاني ثم القزاني: مؤرخ، كان عالم عصره في بلاده. أصله من قرية (مرجان) التابعة لولاية (قزان) وولادته في قرية (يابنجي) ودراسته في بخارى وسمرقند. تولى الامامة والخطابة والتدريس في الجامع الاول بقزان سنة 1266 ه‍، وتخرج على يديه كثير من العلماء. وكان مجاهرا بالاجتهاد وانتقاد بعض المتقدمين، عنيفا في مناظراته، فعاداه معاصروه، فانعزل عن منصبه، ثم عاد إليه. له تصانيف، منها (مستفاد الاخبار في تاريخ قزان وبلغار - ط) أورد فيه أسماء كتبه. ومنها (ناظورة الحق) و (شرح العقائد النسفية) (1). * (شهاب الدين العمادي) * (1007 - 1078 ه‍ = 1598 - 1667 م) شهاب الدين بن عبد الرحمن بن محمد العمادي: فاضل، من أهل دمشق. له نظم حسن، ورسائل، و (تعليقات) في التفسير والفقه (2) * (ابن معتوق) * (1025 - 1087 ه‍ = 1616 - 1676 م) شهاب الدين بن معتوق الموسوي الحويزي: شاعر بليغ، من أهل البصرة. فلج في أواخر حياته، وكان له ابن اسمه (معتوق) جمع أكثر شعره، في (ديوان * (هامش 1) * (1) تلفيق الاخبار 2: 478. (2) خلاصة الاثر 2: 231 - 235. شهاب الدين - ط) (1). الشهاب محمود = محمود بن سلمان 725 الشهابي (الاذرعي) = عامر بن قيس 280 الشهابي = سعيد بن عامر 321 الشهابي = منقذ بن عمرو 589 الشهابي = حيدر بن موسى 1143 الشهابي = حيدر بن أحمد 1251 الشهابي = بشير بن قاسم 1266 الشهابي = عارف بن محمد سعيد 1334 الشهاري = إبراهيم بن القاسم 1143 الشهاري = محسن بن أحمد 1295 الشهاري (المؤيد) = العباس بن عبد الرحمن الشهارية = زينب بنت محمد 1114 الشهال (الطرابلسي) = محمود بن عبد الله (1325) شهبندر = عبد الرحمن بن صالح 1359 * (شهدة الكاتبة) * (482 - 574 ه‍ = 1089 - 1178 م) شهدة بنت أبي نصر أحمد بن الفرج ابن عمر الابري: فقيهة، من العلماء * (هامش 2) * (1) آداب اللغة 3: 280 وديوان شعره، طبعة بيروت سنة 1885 ص 4، 188، 225 و. Brock. S 499: 2. في عصرها. أصلها من الدينور، ومولدها ووفاتها ببغداد. روت الحديث وسمع عليها خلق كثير. وطار صيتها، وتزوج بها ثقة الدولة ابن الانباري (وكان من أخصاء المقتفي العباسي) وتوفي عنها (سنة 549 ه‍). وعرفت بالكاتبة لجودة خطها (1). شهدي = أحمد بن عثمان 1168 * (شهر بن حوشب) * (20 - 100 ه‍ = 641 - 718 م) شهر بن حوشب الاشعري: فقيه قارئ، من رجال الحديث. شامي الاصل. سكن العراق، وكان يتزيا بزي الجند، ويسمع الغناء بالآلات. وولي بيت المال مدة. وهو متروك الحديث. ومن الامثال: خريطة شهر. يضرب فيما يختزله القراء والفقهاء من خرائط الودائع وأموال الناس (2)، قال القطامي الكلبي، يخاطبه: (لقد باع شهر دينه بخريطة، فمن يأمن القراء بعدك يا شهر ؟) وكان ظريفا، قال له رجل: إني أحبك، فقال: ولم لا تحبني وأنا أخوك في كتاب الله، ووزيرك على دين الله، ومؤنتي على غيرك ! (3). * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 226 ومرآة الزمان 8: 352 والدر المنثور 256. (2) يقول المشرف: وقد أشار بعضهم إلى أنه يمكن أن يكون الشاعر، القطامي الكلبي، قد أراد أن شهرا باع دينه مقابل الاجر الذي يتقاضاه لقاء ولايته على بيت المال، إذ أن راتبه يرسل إليه في خريطة، أي الكيس الذي يخرط على ما يشتمل عليه. ومثل ذلك ما ورد في القصة رقم 124 في نشوار المحاضرة ج 7 ص 211، فإن عضد الدولة أقطع أبا عبد الله إقطاعا جليلا، فلم يقبل، فبذل له دخل ضياع يوقفها عليه، فلم يقبل، فأصر عليه أن يبعث إليه في كل يوم طعاما من مطبخه، فأجاب. فقال الشاعر: أظهر هذا الشيخ مكنونه وجن لما أبصر الجونه أسلم للعاثور اسلامه وباع في أكلتها دينه. (3) تهذيب التهذيب 4: 369 وثمار القلوب 133 والتاج 1: 214 ثم 3: 321.

[ 179 ]

ابن شهراشوب = محمد بن علي 588 * (شهران بن عفرس) * (... -... =... -...) شهران بن عفرس بن حلف: جد جاهلي. بنوه بطن من خثعم، من قحطان. وقبيلة (شهران) اليوم أكثر القبائل عددا في بلاد (عسير) وأوسعها ديارا، وإليها نسبة (وادي شهران) بين بيشة وصبيا (1). الشهراني (الكوراني) = إبراهيم بن حسن 1101 * (شهردار بن شيروية) * (483 - 558 ه‍ = 1090 - 1163 م) شهردار بن شيروية بن شهردار الديلمي الهمذاني، أبو منصور: من رجال الحديث. من أهل همذان. يتصل نسبه بالضحاك بن فيروز الديلمي الصحابي. له (مسند الفردوس - خ) في 407 ورقات، اختصر به كتاب (فردوس الاخيار) لوالده شيروية الآتية ترجمته (2). الشهرزوري = القاسم بن المظفر 489 الشهرزوري = المبارك بن الحسن 550 الشهرزوري = محمد بن عبد الله 572 ابن الشهرزوري = محمد بن محمد 586 الشهرستاني = محمد بن عبد الكريم 548 * (شهفور بن طاهر) * (... - 471 ه‍ =... - 1078 م) شهفور بن طاهر بن محمد الاسفراييني، أبو المظفر: عالم بالاصول، مفسر، من فقهاء الشافعية. قال السبكي: ارتبطه نظام الملك بطوس، وصنف (التفسير) * (هامش 1) * (1) اللباب 2: 34 وقلب جزيرة العرب 160. (2) الرسالة المستطرفة 56 والمكتبة الازهرية 1. 562 وطبقات الشافعية 4: 229 وكشف الظنون 1684 وشذرات الذهب 4: 182. الكبير المشهور، وصنف في (الاصول) (1). * (أبو الهيجاء) * (... - 530 ه‍ =... - 1136 م) شهفيروز بن سعد بن عبد السيد بن منصور، أبو الهيجاء ابن أبي الفوارس البغدادي: شاعر رقيق النظم، أصله من أصبهان. مات ببغداد عن سن عالية. له (مقامات) أدبية أنشأها سنة 490 ه‍ وفي (إرشاد الاريب) قطعتان من شعره (2). * (الفند الزماني) * (... - نحو 70 ق ه‍ =... - نحو 555 م) شهل بن شيبان بن ربيعة بن زمان الحنفي، من بني بكر بن وائل، شاعر جاهلي. كان سيد بكر في زمانه، وفارسها وقائدها. وهو من أهل اليمامة. شهد حرب بكر وتغلب، وقد ناهز عمره المئة. وفي ديوان الحماسة شئ من شعره. ويقول ابن جني: سمي (الفند) لعظم خلقته، تشبيها بفند الجبل، وهو القطعة منه (3). ابن شهيد = عبد الملك بن أحمد 393 ابن شهيد = أحمد بن عبد الملك 426 الشهيد (نور الدين) = محمود بن زنكي (569) الشهيد = أبو بكر بن يحيى 709 * (هامش 2) * (1) طبقات الشافعية 3: 175. (2) فوات الوفيات 1: 188 واسمه فيه (شفيهفيرور) وإرشاد الاريب 4: 262 وهو فيه (شفهفيروز) ولم أجد ما أعول عليه في ضبط اسمه. وذكر ابن الاثير، في الكامل 9: 38 اسم أبي كاليجار، المرزبان بن (شهفيروز) نائب بهاء الدولة في الاهواز، فترجح عندي أن يكون اسم الشاعر كذلك، لاحتمال تركيبه من كلمتي (شاه) و (فيروز). والاعلام - خ. لابن قاضي شهبة ووشاح الدمية - خ. (3) شرح الشواهد 320 والمبهج لابن جني 14 وسمط اللآلي 579 والتبريزي 1: 11 وخزانة البغدادي 2: 58 والتاج 7: 402 وفي كتاب (إصلاح ما غلط فيه أبو عبد الله النمري البصري مما فسره من أبيات الحماسة - خ) نقض لما قيل من أنه ليس في العرب شهل، بالشين المعجمة، غير الفند الزماني. الشهيد الاول = محمد بن مكي 786 ابن الشهيد = محمد بن إبراهيم 793 الشهيد الثاني = زين الدين بن علي 966 الشهيد الثالث = عبد الله بن محمود 997 ابن الشهيد الثاني = الحسن بن زين الدين (1011) الشهيد ابن عون = حسين بن محمد 1297 الشهيدي = علي بن أحمد 1331 * (شو) * الشواء = يوسف بن إسماعيل 635 الشواف = عبد الفتاح الشواف 1262 الشواف = عبد السلام الشواف 1318 الشوبري = محمد بن أحمد 1069 شوذب = بسطام اليشكري 101 الشوشتري = جعفر بن الحسين 1303 شوفان = فكتور شوفان 1331 شوقي = أحمد شوقي 1351 * (شوقي رباني) * (... - 1377 ه‍ =... - 1957 م) شوقي رباني سبط عباس عبد البهاء ابن حسين: آخر من تولى زعامة البهائيين التالي خبرهم في ترجمة جده عباس عبد البهاء (في (الاعلام) التالية) تولى أمرهم بعد وفاة جده، بوصية منه وكان

[ 180 ]

يتابع دراسته في اكسفورد، فانعقد في عكة (بفلسطين) ما سموه مجلس الحواريين التسعة وهم ثلاثة إيرانيين وثلاثة أميركيين وإسرائيلي وألماني وكندية هي زوجة صاحب الترجمة، واسمها روحية رباني. وقرر هذا المجلس دعوة المترجم له للعمل، فترك الدراسة للنظر في أمور محافلهم المتفرقة في البلدان ويسمونها (مشارق الاذكار) منها ما هو في عشق آباد بتركستان الروسية، وفي شيكاغو بأميركا. ولهم أوقاف كثيرة يقدرونها ببضعة ملايين من الدولارات. وتضاءلت الدعوة في أيامه إلى أن مات فجأة في لندن. وهو آخر هذه السلالة (1). الشوكاني = أحمد بن محمد 1281 الشوكاني = محمد بن علي 1250 شوكت = محمود شوكت 1331 شولتس = فريدريش شولتس شولتنز = ألبرتوس شولتنز شولتنز = جان جاك 1192 شولتنز = هنريك البرت 1207 الشويعر = محمد بن حمران الشويعر = هانئ بن توبة الشويكي = أحمد بن محمد 939 الشويكي = عبد الحليم بن عبد الله 1185 * (شي) * ابن أم شيبان = محمد بن صالح 369 * (شيبان) * (... -... =... -...) 1 - شيبان بن ثعلبة بن عكابة: جد جاهلي. بنوه بطن من بكر بن وائل، من العدنانية. منهم: ذهل، وتيم، وثعلبة (2). 2 - شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن * (هامش 1) * (1) جريدة الشعب البغدادية 25 / 11 / 1957 و 6 / 1 / 1958. (2) نهاية الارب للقلقشندي 253 وانظر معجم قبائل العرب 2: 622 والتاج 1: 328. عكابة: جد جاهلي، من بكر بن وائل، بنوه بطن كبير، قال السمعاني: ينسب إليه خلق كثير من الصحابة والتابعين والامراء والفرسان والعلماء. وقال القلقشندي، نقلا عن العبر: كانت لهم كثرة في صدر الاسلام شرقي دجلة في جهات الموصل. وقال الزبيدي: إلى شيبان هذا ينسب أحمد بن حنبل إمام المذهب، والامام محمد بن الحسن صاحب أبي حنيفة (1). * (شيبان بن سلمة) * (... - 130 ه‍ =... - 748 م) شيبان بن سلمة السدوسي الحروري: أحد الشجعان القادة، من الحرورية (وهم في الاصل جماعة نزلوا بقرية حروراء، على ميلين من الكوفة، وجاهروا بمخالفتهم علي بن أبي طالب) ومنهم النواصب (المتدينون ببغض علي) وإلى شيبان هذا تنسب (الشيبانية) وهي فرقة من النواصب. قال المقريزي: (هو أول من أظهر القول بالتشبيه (أي: تشبيه الله بخلقه، وأنه صورة ذات أعضاء) تعالى الله عن ذلك). وكان قبيل ظهور الدعوة العباسية، مقيما بمرو، وثار على نصر بن سيار (والي خراسان من قبل مروان بن محمد) قال ابن حبيب، في باب (من اجتمعت له رياسة قبيلة من قبائل العرب): (واجتمعت مضر وربيعة واليمن بخراسان، على شيبان بن سلمة السدوسي، بمن تبعه من الخوارج، وحصر نصر بن سيار، وهو والي خراسان، بمرو، ثلاث سنين) ولما ظهرت دعوة بني العباس، أرسل إليه أبو مسلم الخراساني يدعوه إلى البيعة، فقال شيبان: أنا أدعوك إلى بيعتي. واختلفا. فسار شيبان إلى سرخس (بين نيسابور ومرو) واجتمع إليه جمع كثير من بكر بن وائل، وسير * (هامش 2) * (1) نهاية الارب للقلقشندي 254 واللباب 2: 36 والتاج 1: 328 وفيه، كما في القاموس، النص على أن شيبان بن ثعلبة وشيبان بن ذهل، قبيلتان عظيمتان. أبو مسلم جيشا لقتاله، فحاربه، وقتل شيبان على أبواب سرخس (1). * (شيبان بن العاتك) * (... -... =... -...) شيبان بن العاتك بن معاوية الاكرمين ابن الحارث: جد جاهلي. بنوه بطن من كندة. منهم الحارث بن سعيد الكندي الشيباني، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم (2). * (شيبان التميمي) * (... - 164 ه‍ =... - 780 م) شيبان بن عبد الرحمن التميمي بالولاء، أبو معاوية: مؤدب، من رجال الحديث والعربية. ولد بالبصرة، وسكن الكوفة، وتوفي في بغداد. له (كتاب) في الحديث (3). * (شيبان اليشكري) * (... - 134 ه‍ =... - 751 م) شيبان بن عبد العزيز اليشكري الحروري: من أمراء (الحرورية) وقادتهم وشجعانهم. ولوه إمارتهم سنة 128 ه‍، وأقام يقاتل مروان بن محمد، في جهات كفرتوثا (من أعمال ماردين) ومعه أربعون ألفا. ثم انصرف إلى الموصل، وانظم إليه أهلها. وتبعه مروان، فتراجع الحرورية إلى البصرة بعد معارك. ثم قتل شيبان في عمان (4). * (هامش 3) * (1) الطبري 9: 102 وابن الاثير 5: 143 والمحبر 255 والمقريزي 1: 355 والملل والنحل، طبعة مكتبة الحسين 1: 208 - 210 وانظر كلمة عن التشبيه والمشبهة، في كنز العلوم واللغة 593 والملل والنحل 1: 145 وعن النواصب والحرورية. في التاج 1: 487 ثم 3: 137. (2) اللباب 2: 37. (3) تهذيب التهذيب 4: 373 ونزهة الالبا 38 - 41 وإنباه الرواة 2: 72. (4) الطبري 9: 79 و 150 وابن الاثير 5: 131 وقد تقدم ذكر الحرورية قريبا في ترجمة (شيبان بن سلمة).

[ 181 ]

* (شيبان بن عوف) * (... -... =... -...) شيبان بن عوف، من بني زهير بن أبين بن الهميسع: جد جاهلي حميري. من نسله ذو أصبح بن مالك (1). * (شيبان بن محارب) * (... -... =... -...) شيبان بن محارب بن فهر بن مالك: جد جاهلي. بنوه بطن من كنانة. ينسب إليه كثيرون، منهم الضحاك بن قيس، وحبيب بن مسلمة (2). الشيباني = عبد المسيح بن عسلة الشيباني = بسطام بن قيس الشيباني = أشرس بن عوف 38 الشيباني = بسطام بن مصقلة 83 الشيباني (النابغة) = عبد الله بن المخارق الشيباني = الضحاك بن قيس 129 الشيباني = أسباط بن واصل 138 الشيباني = محمد بن الحسن 189 الشيباني (أبو عمرو) = إسحاق بن مرار (206) الشيباني = خالد بن يزيد 230 الشيباني = محمد بن هشام 245 الشيباني = أحمد بن عيسى 285 الشيباني (ابن أبي حاتم) = أحمد بن عمرو (287) الشيباني = إبراهيم بن محمد 298 الشيباني = يزيد بن إبراهيم 350 الشيباني (شيخ اليونسية) = يونس بن يوسف 619 الشيباني = أبو بكر بن علي 797 الشيباني = عبد القادر بن عمر 1135 أبو شيبة = سعيد بن عبد الرحمن 156 * (هامش 1) * (1) نهاية الارب 254. (2) اللباب 2: 37. ابن أبي شيبة (ص المصنف) = عبد الله ابن محمد 235 ابن أبي شيبة (ص التصحيفات) = عثمان ابن محمد 239 ابن شيبة (صاحب المسند) = يعقوب بن شيبة 262 ابن أبي شيبة (المؤرخ) = محمد بن عثمان 297 * (شيبة بن ربيعة) * (... - 2 ه‍ =... - 624 م) شيبة بن ربيعة بن عبدشمس: من زعماء قريش في الجاهلية. أدرك الاسلام، وقتل على الوثنية. وهو أحد الذين نزلت فيهم الآية: (كما أنزلنا على المقتسمين) وهم سبعة عشر رجلا، من قريش، اقتسموا عقبات مكة في بدء ظهور الاسلام، وجعلوا دأبهم في أيام موسم الحج أن يصدوا الناس عن النبي صلى الله عليه وسلم ولما كانت وقعة بدر، حضرها شيبة مع مشركيهم، ونحر تسع ذبائح لاطعام رجالهم، وقتل فيها (1). * (شيبة بن عثمان) * (... - 59 ه‍ =... - 679 م) شيبة بن عثمان بن أبي طلحة القرشي، من بني عبدالدار: صحابي، من أهل مكة. أسلم يوم الفتح. وكان حاجب الكعبة في الجاهلية، ورث حجابتها عن آبائه، وأقره النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك، ولا يزال بنوه حجابها إلى اليوم (2). * (هامش 2) * (1) المحبر 160 و 162 ورغبة الآمل 8: 286 وفي تفسير القرطبي 10: 58 (قال مقاتل والفراء: المقتسمون ستة عشر رجلا، بعثهم الوليد بن المغيرة أيام الموسم، فاقتسموا عقاب مكة وفجاجها، يقولون لمن سلكها: لا تغتروا بهذا الخارج فينا يدعي النبوة، فإنه مجنون، وربما قالوا ساحر، وربما قالوا شاعر، وربما قالوا كاهن، وسموا المقتسمين لانهم اقتسموا هذه الطرق، فأماتهم الله شر ميتة) وقيل في تفسير المقتسمين غير ذلك. (2) الاصابة، ت 3940 ونهاية القلقشندي 254 وابن عساكر 6: 347 وصفة الصفوة 1: 305. * (شيبة بن نصاح) * (... - 130 ه‍ =... - 747 م) شيبة بن نصاح بن سرجس بن يعقوب المخزومي المدني: قاضي المدينة، وإمام أهلها في القراآت. وكان من ثقات رجال الحديث (1). الشيبي (أبو المحاسن) = محمد بن علي (837) الشيبي = محمد بن زين العابدين 1253 ابن شيث = عبد الرحيم بن علي 625 * (ابن الحاج القناوي) * (511 - 599 ه‍ = 1117 - 1203 م) شيث بن إبراهيم بن محمد بن حيدرة، أبو الحسن، ضياء الدين المعروف بابن الحاج القناوي: أديب، من العلماء. مولده بقفط. عمي في كبره. له تصانيف، منها (الاشارة في تسهيل العبارة) في العربية، و (تهذيب ذهن الواعي في اصلاح الرعية والراعي) صفة للملك الناصر صلاح الدين، و (المختصر) في النحو، و (المعتصر من المختصر) و (حز الغلاصم وإفحام المخاصم) وله تعاليق في (الفقه). وكان ملوك مصر يعظمونه ويجلون قدره، على كثرة طعنه عليهم، واستهانته بهم. وله مع القاضي الفاضل مكاتبات ورسائل (2). الشيحي = علي بن محمد 741 ابن الشيخ = أحمد بن عيسى 285 أبو الشيخ = عبد الله بن محمد 369 ابن الشيخ (البلوي) = يوسف بن محمد (604) * (هامش 3) * (1) تهذيب التهذيب 4: 377 وخلاصة تذهيب الكمال 142. (2) نكت الهميان 168 وفوات الوفيات 1: 188 وعرفه صاحب إنباه الرواة 2: 73 بالقفطي، وعنه أخذ الادفوي في الطالع السعيد 137 وبغية الوعاة 267 والديباج المذهب 128.

[ 182 ]

الشيخ الاكبر = محمد بن علي 638 شيخ التربة = علي دده 1007 الشيخ الخزاعي = محمد بن عبد الرحمن (329) شيخ الدلائل = محمد عبد الحق 1333 شيخ الربوة = محمد بن أبي طالب 727 ابن شيخ العوينة = علي بن الحسين 755 شيخ زاده = محمد محيي الدين 951 الشيخ الاصغر (السعدي) = محمد بن زيدان 1064 الشيخ ابن زيدان = محمد بن زيدان 1064 الشيخ السديد = عبد الله بن علي 592 الشيخ السعدي = محمد بن محمد 964 شيخ الشرف = محمد بن محمد 437 الشيخ الوطاسي = محمد بن يحيى 910 شيخ الشريعة الاصبهاني = فتح الله بن محمد جواد 1339 * (الملك المؤيد) * (759 - 824 ه‍ = 1358 - 1421 م) شيخ بن عبد الله المحمودي الظاهري، أبو النصر: من ملوك الجراكسة بمصر والشام. أصله من مماليك الظاهر برقوق، اشتراه من محمود شاه الازدي، وأعتقه واستخدمه في بعض أعماله. وكان يعرف بشيخ (المجنون) وسافر إلى الحجاز أميرا للحاج سنة 801 ه‍، ثم جعل مقدم ألف، في دولة الناصر فرج بن برقوق، فنائبا لطرابلس، ونائبا في الشام. وأسره تيمور لنك في حلب. ثم سجنه الناصر في (خزانة شمايل) وأطلقه، فخرج إلى الشام، فاشترك في العصيان والهياج، إلى أن قتل الملك الناصر وولي السلطنة العباس بن محمد سنة 815 ه‍، فجعله أتابكا للعسكر، ومدبرا للمملكة. وعاد معه إلى مصر. فلم يلبث أن خلع العباس، وتولى السلطنة في السنة نفسها، وتلقب بالملك المؤيد. وعزل وولى، فأطاعه الجند، وعصاه نوروز الحافظي نائب الديار الشامية، فقصده إلى دمشق، فقتله سنة 817 ه‍. وعاد إلى مصر. فهدم (خزانة شمايل) وهي السجن الذي كان قد حبس فيه، وبنى في مكانها (جامع الملك المؤيد) الباقي إلى اليوم في داخل باب زويلة. وكان شجاعا، وافر العقل، كريما، بصيرا بمكايد الحروب، عارفا بالموسيقى، يقول الشعر ويضع الالحان (1) ويغني بها في ساعات لهوه. وأبقى عدة آثار من العمران. يؤخذ عليه سفكه للدماء ومصادراته للرعية. وكان طويلا بطينا، واسع العينين أشهلهما، كث اللحية، جهوري الصوت، سيئ الخلق، سبابا متهتكا. مدة حكمه ثماني سنين وخمسة أشهر وأسبوع وللحافظ محمود ابن أحمد العيني، كتاب (السيف المهند في سيرة الملك المؤيد - خ) في دار الكتب (2). * (العيدروس) * (919 - 990 ه‍ = 1513 - 1582 م) شيخ بن عبد الله بن شيخ بن عبد الله العيدروس: فقيه يماني. ولد في تريم (من بلاد حضرموت) ودخل الهند سنة 958 ه‍، فأقام بها. وتوفي في أحمد أباد (بالهند). من كتبه (العقد النبوي والسر المصطفوي - خ) في شرح أبيات الوسيلة، في خزانة الرباط (1415 كتاني) ومنه نسخة ناقصة الآخر في مكتبة الحسيني بتريم. و (حقائق التوحيد) و (مولدان) و (معراج) و (نفحات الحكم على لامية العجم) بلسان التصوف، لم يكمله، و (ديوان شعر) وليس بشاعر (3). * (هامش 2) * (1) قال ابن إياس: وله أشياء كثيرة من الفن دائرة بين المغنين إلى الآن، أي إلى سنة 928 ه‍. (2) ابن إياس 2: 2 والارج المسكي - خ. وشذرات الذهب 7: 164 ووليم مولر 128 والضوء اللامع 3: 308 ودار الكتب 5: 226. (3) النور السافر - خ. والمشرع الروي 2: 119 وتاريخ الشعراء الحضرميين 1: 171 ومخطوطات حضرموت - خ. * (الجفري) * (1137 - 1222 ه‍ = 1725 - 1808 م) شيخ بن محمد بن شيخ بن حسن الجفري العلوي الحسيني: فاضل متصوف، من أهل حضرموت. ولد فيها بقرية (الحاوي) قرب تريم، وتنقل في البلدان إلى أن استوطن مدينة (كليكوت) من إقليم المليبار، بالهند، وتوفي بها. من كتبه (الكوكب الدري، في نسب السادة آل الجفري - خ) في المكتبة اليحيوية بتريم، و (كنز البراهين الكسبية في ذكر سادات مشايخ الطريقة الحدادية العلوية - ط) جزآن، شرح منظومة في شيوخ التصوف بحضرموت. و (مقامات) ونظم في (ديوان) (1). ابن شيخان = سالم بن أحمد 1046 ابن شيخان = أحمد بن أبي بكر 1091 * (السقاف) * (1248 - 1313 ه‍ = 1832 - 1895 م) شيخان بن علي بن هاشم السقاف العلوي: فاضل، متصوف. من أهل حضرموت. ولد بقرية الغرف (جنوبي تريم) وأقام زمنا في سوربايا (بجاوة) وتوفي بالمكلا. له نظم وحميني، في (ديوان). وجمع ابنه السيد علوي بن شيخان (كلامه المنثور) في ثلاثة مجلدات (2). شيخي زاده = عبد الرحمن بن محمد 1078 شيذلة = عزيزي بن عبد الملك 494 الشيرازي = إبراهيم بن محمد 1070 الشيرازي (الوزير) = العباس بن الحسين (362) الشيرازي = محمد بن العباس 370 * (هامش 3) * (1) تاريخ الشعراء الحضرميين 2: 218 ونيل الحسنيين 109 وفيه أن آل الجفري في حضرموت ولحج، سادة علويون حسينيون، ينسبون إلى عبد الرحمن الجفري. ومراجع تاريخ اليمن 268، 269. (2) تاريخ الشعراء الحضرميين: الجزء الرابع.

[ 183 ]

الشيرازي = أحمد بن عبد الرحمن 407 الشيرازي = إبراهيم بن علي 476 الشيرازي = عبد الواحد بن محمد 486 الشيرازي = عبد الوهاب بن عبد الواحد (536) الشيرازي (الحافظ) = يوسف بن أحمد (585) الشيرازي = محمود بن مسعود 710 الشيرازي (الصدر) = محمد بن إبراهيم (1059) الشيرازي = محمد تقي 1338 ابن شيرزاد (الكاتب) = يحيى بن الحسن 616 ابن شيركوه = إبراهيم بن شيركوه 644 * (المنصور شيركوه) * (... - 564 ه‍ =... = 1169 م) شيركوه بن شاذي بن مروان، أبو الحارث، أسد الدين، الملقب بالملك المنصور: أول من ولي مصر من الاكراد الايوبيين. وهو أخو نجم الدين أيوب، وعم السلطان صلاح الدين. كان من كبار القواد في جيش نور الدين (محمود ابن زنكي) بدمشق، وأرسله نور الدين على رأس جيش إلى مصر (سنة 558 ه‍) نجدة لشاور بن مجير السعدي (انظر ترجمته) وعاد. وذهب إليها ثانية (سنة 562) لنجدة ابن أخيه (صلاح الدين) وقد حاصره (شاور) في الاسكندرية، فأصلح ما بينهما، وقويت صلته بالمصريين، وعاد. وهاجم الفرنج بلدة (بلبيس) بمصر، وملكوها، فكتب إليه أهلها يستنجدونه. فأقبل للمرة الثالثة، وطرد الفرنج. وعلم بأن شاور بن مجير يأتمر به لقتله هو ومن معه من كبار القواد، فتعاون مع صلاح الدين على قتل شاور. وأرسل رأسه إلى الخليفة (العاضد) فدعاه العاضد، وخلع عليه ولقبه بالملك المنصور، وولاه الوزارة. ولم يقم غير شهرين وخمسة أيام، وتوفي فجأة. ودفن بالقاهرة ثم نقل إلى المدينة، بوصية منه. وكان، كما يصفه ابن تغري بردي، عاقلا شجاعا مدبرا وقورا. وللعماد الكاتب، من قصيدة: (ياشيركوه بن شاذي الملك، دعوة من نادى، فعرف خير ابن بخير أب) (1). * (المجاهد الايوبي) * (569 - 636 ه‍ = 1173 - 1239 م) شيركوه (الثاني) بن محمد بن شيركوه، أسد الدين أبو الحارث، الملك المجاهد: من ملوك بني أيوب. كان صاحب حمص كأبيه وجده، واشتهر بالشجاعة. له علم بالحديث أجاز له بعض علماء مصر والشام، وحدث بدمشق وحمص. وشارك في وقائع ثغر دمياط (615 - 618) وسكن المنصورة. وتوفي بحمص (2). * (الديلمي) * (445 - 509 ه‍ = 1053 - 1115 م) شيروية (3) بن شهردار بن شيرو يه بن فناخسرو، أبو شجاع الديلمي الهمذاني: مؤرخ من العلماء بالحديث. له (تاريخ همذان) بلده، و (فردوس الاخبار بمأثور الخطاب، المخرج على كتاب الشهاب - خ) جزء منه، في 222 ورقة، * (هامش 2) * (1) مورد اللطافة لابن تغري بردي 23 - 24 والنجوم الزاهرة: المجلد الخامس، انظر فهرسته (أسد الدين). وابن خلكان 1: 227 وابن عساكر 6: 358 وابن خلدون 5: 282 وما قبلها. وابن الاثير 11: 128 وإعلام النبلاء 4: 258 ومنتخبات من كتاب التاريخ 256 - 260 وفيه: (كان شيركوه، من بلد دوين، قصد العراق هو وأخوه أيوب، وخدما بهروز شحنة السلجوقية ببغداد، ثم لحقا بخدمة عماد الدين زنكي، وبقي شيركوه مع نور الدين محمود، بعد موت أبيه زنكي، وأقطعه نور الدين حمص والرحبة، لما رأى من شجاعته، وزاده عليها أن جعله مقدم عسكره). وفي مفرج الكروب 1: 148 - 168 بعض أخباره. (2) ترويح القلوب 39. (3) يقول المشرف: أورد المؤلف في (المستدرك) الاول من الطبعة الاخيرة (للاعلام) اسم المترجم له هنا، هكذا [ شيرويه: أو شيروية ]. في شستربتي، الرقم 3037 و 4139 ومنه المجلد الاول، في خزانة الرباط (131 أوقاف) رأيته، واسمه عليه (الفردوس بمأثور الخطاب) اختصره ابنه شهردار (المتقدمة ترجمته) وسماه (مسند الفردوس - خ) واختصر المختصر ابن حجر العسقلاني وسماه (تسديد القوس في اختصار مسند الفردوس) وله (رياض الانس لعقلاء الانس - خ) في معرفة أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وتاريخ الخلفاء، في دار الكتب (1). * (شرف الدولة) * (340 - 379 ه‍ = 951 - 989 م) شيرويه بن عضد الدولة ابن بويه الديلمي، أبو الفوارس، الملقب شرف الدولة: سلطان بغداد وابن سلطانها. تملك، وظفر بأخيه صمصام الدولة فحبسه. وكان فيه خير وقلة ظلم، أزال المصادرات. واعتل بالاستسقاء، فمات شابا. وكانت أيامه سنتين وثمانية أشهر (2). الشيزري (أمين الدين) = مسلم بن محمود بعد 622 أبو الشيص = محمد بن علي 196 * (شيطان بن زهير) * (... -... =... -...) شيطان بن زهير بن كلاب بن ربيعة: جد جاهلي. بنوه بطن من حنظلة، من تميم، من العدنانية. قال ابن حزم: وهم حي بالكوفة، لهم بها مسجد منسوب إليهم. وقال أبو عبيد: وهم الذين بالكوفة * (هامش 3) * (1) التبيان - خ. وفي أرجوزته: (شيروية المعلم الادابا). وسير النبلاء - خ. المجلد الخامس عشر. والرسالة المستطرفة 56 وطبقات الشافعية 230 4 وكشف الظنون 1254 ودار الكتب 5: 209. (2) سير النبلاء - خ. الطبقة الحادية والعشرون. ومرآة الجنان 2: 408 والنجوم الزاهرة 4: 148 و 152 و 154 و 156 وابن الاثير: حوادث سنة 379 وسماه (شيرزيل بن عضد الدولة) كما في الطبعتين.

[ 184 ]

فوق الكناسة (1). شيطان الطاق = محمد بن علي نحو 160 الشيعي = الحسين بن أحمد 298 الشيعي (الفاطمي) = عبيد الله بن محمد (322) * (الشيماء السعدية) * (... - بعد 8 ه‍ =... - بعد 630 م) الشيماء - ويقال الشماء - بنت * (هامش 1) * (1) نهاية الارب 255 وجمهرة الانساب 216 وسبائك الذهب 29. الحارث بن عبد العزى بن رفاعة، من بني سعد بن بكر، من هوازن، وقيل اسمها حذافة وغلب عليها اسم الشيماء: أخت النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاع. وهي بنت مرضعته حليمة السعدية. كانت ترقصه في طفولته، وتغنيه برجز من شعرها. ولما ظهر الاسلام أغارت خيل المسلمين على (هوازن) فأخذوها فيمن أخذوا من السبي، فقالت: أنا أخت صاحبكم ! فقدموا بها عليها صلى الله عليه وسلم فعرفته بنفسها، فرحب بها، وبسط لها رداءه، فأجلسها عليه، ودمعت عيناه، وقال لها: إن أحببت فأقيمي مكرمة محببة وإن أحببت أن ترجعي إلى قومك أوصلتك. فقالت: بل أرجع إلى قومي. فأطعاها نعما وشاءا، وأسلمت وعادت (1). الشيمي = محمد الشيمي 1270 * (هامش 3) * (1) حسن الصحابة 290 وجمهرة الانساب 253 والتاج: مادة شيم، وفيه: تدعى أم النبي صلى الله عليه وسلم، ذكرها أبو نعيم في الصحابة. والاصابة، كتاب النساء، الترجمة 630.

[ 185 ]

* (حرف الصاد) * * (صا) * صائدة النعام = هند بنت عاصم ابن الصائغ (ابن باجة) = محمد بن يحيى 533 ابن الصائغ = محمد بن حسن 720 ابن الصائغ (الزمردي) = محمد بن عبد الرحمن 776 ابن الصائغ = محمد بن إبراهيم 1066 الصابونجي = لويس بن يعقوب 1350 ابن الصابوني = هشام بن عبد الرحمن 423 ابن الصابوني = قاسم بن إبراهيم 446 الصابوني = إسماعيل بن عبد الرحمن 449 الصابوني = محمد بن أحمد 634 ابن الصابوني = محمد بن علي 680 الصابوني = عبد الرزاق بن أحمد 723 الصابوني = أحمد بن إبراهيم 1334 الصابئ = إبراهيم بن هلال 384 الصابئ (أبو هلال) = المحسن بن إبراهيم 401 الصابئ = هارون بن صاعد 444 الصابئ = هلال بن المحسن 448 ابن الصابئ (الكاتب) = محمد بن إسحاق 619 ابن أم صاحب (الشاعر) = قعنب بن ضمرة 95 ؟ الصاحب = إسماعيل بن عباد 385 الصاحب زين الدين = يعقوب بن عبد الرفيع 668 الصاحب (التحيوي) = علي بن محمد (712) صاحب القانون (أبو نمي) = محمد بن بركات 992 صاحب المواهب (المهدي) = محمد بن أحمد 1130 الصاحب = أسعد بن محمود 1347 صاحب الشامة (1) = الحسين بن زكرويه (291) صاحب الزنج (2) = علي بن محمد 270 صاحب الطابع (3) = يوسف خوجة 1230 الصادق = جعفر بن محمد 148 ابن أبي صادق = عبد الرحمن بن علي 470 الصادق باي = محمد الصادق 1299 صادق باشا = محمد صادق 1320 * (الخليلي) * (1280 - 1343 ه‍ = 1863 - 1924 م) صادق بن باقر بن خليل النجفي: طبيب. من أهل النجف مولدا ووفاة. له نظم واشتغال بالفلسفة. صنف شرحين في الطب: (الكليات الطبية - خ) في * (هامش 2) * (1) ويقال له أيضا: صاحب الخال. (2) بفتح الزاي وكسرها، كما في القاموس، واقتصر ابن الاثير في اللباب 1: 509 على الفتح. (3) صاحب الطابع: هو حامل أختام الملك. القسم البيطري، و (التحفة الخليلية - خ) في أبحاث النبض. وهو والد محمد الخليلي مؤلف (معجم أدباء الاطباء) (1). * (البانقوسي) * (... - 1203 ه‍ =... - 1789 م) صادق بن صالح بن عبد الرحمن البانقوسي الحلبي: فاضل، من أهل حلب. ولد ومات فيها. له شعر، أورد كمال الدين الغزي قطعة منه (2). * (صادق المؤيد) * (... - 1329 ه‍ =... - 1911 م) صادق بن صالح المؤيد العظم: قائد عسكري، في الجيش العثماني. مولده ومنشأه في دمشق. أرسله السلطان عبد الحميد مندوبا عنه إلى منليك الثاني ملك الحبشة سنة 1896 (1313 ه‍) فصنف (الرحلة إلى صحراء إفريقية الكبرى - ط) سنة 1318 بالتركية وترجمه عنها إلى العربية جميل العظم، و (رحلة الحبشة - ط) ترجمها إلى العربية رفيق العظم. وانتدب لمهمات أخرى، منها في بلغاريا، ومنها إيصال الاسلاك البرقية إلى الحجاز وتوفي بدمشق (3). * (هامش 3) * (1) معجم أدباء الاطباء 1: 200. (2) الدر المكنون - خ. الجزء السابع. (3) منتخبات التواريخ 846 ومعجم المطبوعات 1181 والبلدية: الجغرافيا 14.

[ 186 ]

* (الاعرجي) * (... - 855 ه‍ =... - 1415 م) صادق بن علي بن الحسين الحسيني الاعرجي: نحوي أديب. له (شواهد القطر - خ) في أوقاف بغداد، نحو (1). * (الساقزي) * (... - 1099 ه‍ =... - 1688 م) صادق بن محمد بن علي الساقزي: قاض حنفي، من أهل ساقز () Chio من جزر الارخبيل اليوناني وكانت من بلاد الدولة العثمانية. صنف كتبا عربية منها (صرة الفتاوي - خ) في العباسية وطوبقبو، على المذاهب الاربعة، فرغ من تأليفه سنة 1059 ه‍، و (بدائع الصكوك) و (النوارد الفقهية) (2). * (الفحام) * (1124 - 1204 ه‍ = 1712 - 1790 م) صادق بن محمد بن الحسن بن هاشم الحسيني الاعرجي المعروف بالفحام: فاضل إمامي. مولده في الحصين (من قرى الحلة) ووفاته في النجف. من كتبه (تاريخ النجف) و (شرح شواهد شرح القطر - خ) و (ديوان شعره - خ) أكثره على طريقة الزجل والمواليا باللغة العامية (3). * (ابن راضي) * (... - 1336 ه‍ =... - 1918 م) صادق بن محمد بن راضي البغدادي: * (هامش 1) * (1) الكشاف لطلس 185. (2) عثمانلي مؤلفلري 1: 342 والعباسية 2: 47 وكشف الظنون 1078 وطوبقيو 2: 601 والبلدية: الفقه الحنفي 36 والكشاف 68. (3) شعراء الحلة 3: 31 وهو في البابليات 1: 177 (صادق بن علي بن الحسين) وفي أحسن الوديعة 4 (صادق بن حسن). وفي مجلة العرفان (نيسان 1928) ترجمة له، من إنشاء عبد المولى الطريحي النجفي، جاء فيها مولده سنة 1145 ه‍ ؟، ووفاته سنة 1205 واشتملت على مختارات جيدة من شعره. فقيه إمامي، تعلم في النجف. وكان ممن شارك في محاربة الانكليز بالبصرة. من كتبه (الحجة البالغة - ط) (1). * (القرداغي) * (1274 - 1351 ه‍ = 1858 - 1932 م) صادق بن محمد بن محمد علي التبريزي القرداغي النجفي: عالم بالاصول، ثائر. ولد ونشأ في تبريز. وانتقل إلى النجف (1291) ثم كان مرجعا في أذربايجان. وأبعدته حكومة البهلوي إلى الري، فانطلق يخطب على المنابر في مساوئ البهلوي. واعتقلته الشرطة في تبريز، فحبس في همذان ثم في الري إلى أن توفي بمدينة قم. له كتب، منها (المقالات الغروية - ط) في الاصول (2). الصادقي = عطاء الله 1091 الصاردي = عمر بن عبد الله 1333 صارم الدين = داود بن عبد الله 689 * (صاروجا) * (... - 743 ه‍ =... - 1343 م) صاروجا بن عبد الله المظفري، صارم الدين: أمير، من المماليك. نشأ بمصر، وكانت له فيها إمارة. واعتقله السلطان الملك الناصر نحو عشر سنين، ثم أفرج عنه وجهزه أميرا إلى صفد، فأقام نحو سنتين. ونقل إلى جملة الامراء في دمشق، فمكث مدة، واعتقل. وورد مرسوم من مصر بتكحيله، فكحل وعمي. فرحل إلى القدس، وعاد إلى دمشق، فمات فيها (3) و (سوق صاروجا) بدمشق أظنه منسوبا إليه، والعامة تقول (سوق ساروجا). * (هامش 2) * (1) رجال الفكر 70. (2) معارف الرجال 1: 374 ورجال الفكر 84. (3) نكت الهميان 170 والدارس 1: 124 والدرر الكامنة 2: 198 وفي الشذرات 6: 138 (كان صاحب أدب وحشمة ومعرفة). ابن صاعد = يحيى بن محمد 318 * (صاعد الاندلسي) * (420 - 462 ه‍ = 1029 - 1070 م) صاعد بن أحمد بن عبد الرحمن بن صاعد، الاندلسي التغلبي، أبو القاسم: مؤرخ، بحاث. أصله من قرطبة، ومولده في المرية. ولي القضاء في طليطلة إلى أن توفي. من كتبه (جوامع أخبار الامم من العرب والعجم) و (صوان الحكم، في طبقات الحكماء) و (مقالات أهل الملل والنحل) و (إصلاح حركات النجوم) و (تاريخ الاندلس) و (تاريخ الاسلام) و (طبقات الامم - ط) (1). * (صاعد الربعي) * (... - 417 ه‍ =... - 1026 م) صاعد بن الحسن بن عيسى الربعي البغدادي، أبو العلاء: عالم بالادب واللغة، قصاص، من الكتاب الشعراء، وله معرفة بالموسيقى والغناء. نسبته إلى ربيعة بن نزار. ولد بالموصل، ونشأ ببغداد. وانتقل إلى الاندلس حوالي سنة 380 ه‍، فأكرمه واليها المنصور (محمد ابن أبي عامر) فصنف له كتاب (الفصوص - خ) على نسق أمالي القالي، فأثابه عليه بخمسة آلاف دينار، رأيت نسخة منه في خزانة القرويين (الرقم 40 / 587)، بفاس، كتبت سنة 969 ه‍، ورأيت نسخة أخرى في الرباط (1668 كتاني) في جزأين بخط مغربي جيد. وأنشأله رواية سماها (الجواس بن قعطل المذحجي مع بنت عمه عفراء) فشغف بها المنصور حتى رتب من يخرجها معه كل ليلة، و (الهجفجف بن عدقان مع الخنوت بنت محرمة) على نسق التي قبلها. ولما مات المنصور لم يحضر صاعد مجلس * (هامش 3) * (1) بغية الملتمس 311 والصلة 234 وفي معجم المطبوعات 1182 له (تاريخ صاعد) منه نسخة في مكتبة بولادين. وكشف الظنون 610 و 1083 و 1096.

[ 187 ]

أنس لاحد ممن ولي الامر بعده، وادعى ألما لحقه بساقه، فلم يزل يتوكأ على العصا ويعتذر في التخلف عن الحضور والخدمة، إلى أن نشبت فتنة في الاندلس، فخرج إلى صقلية فمات فيها عن سن عالية (1). * (صاعد بن الحسن) * (... - بعد 464 ه‍ =... - بعد 1072 م) صاعد بن الحسن، أبو العلاء: طبيب، من أهل الرحبة (بين الرقة وبغداد، على شاطئ الفرات) أوجز ابن أبي أصيبعة ترجمته في سطرين، فقال: إنه من الفضلاء في صناعة الطب، وكان ذكيا بليغا، له كتاب (التشويق الطبي - خ) ألفه سنة 464 ه‍ (2). * (ابن صاعد) * (... - نحو 475 ه‍ =... - نحو 1082 م) صاعد بن الحسن بن صاعد، أبو العلاء، زعيم الدولة: أول من صنع قلم الحبر المداد. له شعر، وعلم بالادب. نزل بدمشق، وأقام فيها مدة. قال ابن عساكر: وكان يغرب في أشياء يخترعها: منها (فلك) فيه نجوم وما يشبهها، عمله للامير شرف الدولة مسلم بن قريش (المتوفي سنة 478 ه‍) و (قلم حديد) يملاه مدادا، يخدم قريبا من شهر، لا يجف، وآلة تشيل الحجارة الثقال. ومما كتب، رسالة خاصة سماها (التشويق التعليمي - خ) بعث بها إلى بعض إخوانه سنة * (هامش 1) * (1) بغية الملتمس 306 وأنساب السمعاني. والوفيات 1: 229 وبغية الوعاة 267 ولسان الميزان 3: 160 وجذوة المقتبس 223 ومعجم الادباء طبعة دار المأمون 11: 281 ونفح الطيب 2: 726 والذخيرة، المجلد الاول من القسم الرابع 2 - 39 وفيه أنه (بغدادي التربة، طبري الاصل، ينتمي في ربيعة الفرس) بفتح الراء، وأورد جملة كبيرة من أخباره، وقال: مات سنة 410 ه‍. وتذكرة النوادر 129. (2) طبقات الاطباء 1: 253 و 887: Brock. S. I ومجلة المنهل: المجلد الثالث. واقرأ التعليق على الترجمة الآتية. 459 (كما في طوبقبو 3: 753) (1). * (الاستوائي) * (343 - 432 ه‍ = 954 - 1040 م) صاعد بن محمد بن أحمد، أبو العلاء، عماد الاسلام: فقيه حنفي. نسبته إلى أستواء (قرية بنيسابور) ولي قضاء نيسابور مدة، وتوفي بها. وانتهت إليه رياسة الحنفية بخراسان، في زمانه. له كتاب (الاعتقاد) (2). * (صاعد بن مخلد) * (... - 276 ه‍ =... - 889 م) صاعد بن مخلد: وزير، من أهل بغداد. كان نصرانيا، وأسلم على يد الموفق العباسي. واستكتبه الموفق سنة 265 ه‍، ووجهه في المهمات، ولقب بذي الوزارتين. قال الشابشتي: كان من رجالات الناس حزما وضبطا وكفاية وكرما ونبلا، كثير الصدقات والصلوات ليلا ونهارا. وأراد الموفق مالا لقتال عمرو * (هامش 2) * (1) تهذيب تاريخ ابن عساكر 6: 360 قلت: لم يزد المؤرخ ابن عساكر على هذه النبذة الضئيلة من حياة (صاعد) غير الاطناب في ذكر أدبه، وإيراد بعض شعره، في مدح (شرف الدولة) وممدوح آخر سماه لحسن الحظ، وهو (أرتق) وأرتق هذا، يقول صاحب النجوم الزاهرة 5: 115 و 124 إنه كان يقاتل القرامطة في بلاد الشام، قبل سنة 475 ه‍، وبرح دمشق إلى القدس في هذه السنة، ثم عاد إليها، وبرحها أيضا سنة 479 ه‍، بعد مقتل شرف الدولة. ومن هذا نستفيد أن (صاعدا) كان حيا في بعض هذه السنوات. ولم يذكر ابن عساكر الجهة التي جاء منها صاعد إلى دمشق، ولا أفادنا بشئ عن أواخر أيامه. وقد يكون من المفيد أن نقرنه بصاحب الترجمة السابقة لهذه: كلاهما اسمه (صاعد بن الحسن) وكنيته (أبو العلاء) وكلاهما وصف بالذكاء والبلاغة، وكلاهما سكت مؤرخه عن مصيره. فهل يكون صاعد - صاحب الترجمة السابقة - الذي تكلم عنه مؤرخ الاطباء من الناحية الطبية، وأفادنا بأنه كان مقيما في (الرحبة) على شاطئ الفرات، وألف فيها كتابا في الطب سنة 464 ه‍، هو نفس صاعد الذي نزل بدمشق حوالي سنة 470 ه‍ واخترع لشرف الدولة وغيره ما اخترع ؟ هذا ما يجب البحث عن مصادر تهدي إلى حقيقته. (2) الفوائد البهية 83 وتاريخ بغداد 9: 344 والجواهر المضية 1: 161. ابن الليث الصفار، فتلكأ صاعد، ووقعت الوحشة بينهما، فسجنه الموفق سنة 272 ه‍ وقبض على أمواله وكانت كثيرة. فظل في السجن إلى سنة 275 ه‍، ونقل إلى دار في الجانب الغربي من بغداد، على دجلة، فتوفي فيها. وقال ابن الجوزي فيه: من عمال السلطان، كان لا يركب حتى ينفذ صدقاته من الدراهم والدنانير والثياب والدقيق في كل يوم (1). * (صاعد بن يحيى) * (... - 620 ه‍ =... - 1223 م) صاعد بن يحيى بن هبة الله بن توما، أبو الفرج: طبيب مسيحي، من أهل بغداد. تقدم في أيام الناصر إلى أن كان بمنزلة الوزراء. واستوثقه على حفظ أموال خواصه، فكان يودعها عنده، ويرسله في الامور الخفية إلى وزرائه. قتله جنديان غيلة ببغداد (2). الصاعدي (فقيه الحرم) = محمد بن الفضل 530 الصاغاني = الحسن بن محمد 650 ابن صالح = إبراهيم بن صالح 176 الصالح (الملك) = إسماعيل بن محمود (577) الصالح (الايوبي) = أيوب بن محمد 647 الصالح (ابن الاشرف) = أمير حاج 800 الصالح ابن رزيك = طلائع بن رزيك 556 الصالح بن ططر = محمد بن ططر 833 الصالح (القلاووني) = إسماعيل بن محمد (746) الصالح (القلاووني) = صالح بن محمد (761) * (هامش 3) * (1) الديارات 54 و 175 والمنتظم 5: 66 و 101 والكامل لابن الاثير: حوادث سنة 265 و 272 وثمار القلوب 233. (2) طبقات الاطباء 1: 302 والفوات 1: 191 وفي خبر مقتله اختلاف.

[ 188 ]

* (النبي صالح) * (... -... =... -...) صالح، عليه السلام: نبي عربي. ورد ذكره في القرآن الكريم عدة مرات. وهو من بني (ثمود) ويقال لهم (أصحاب الحجر) بكسر الحاء وسكون الجيم، وهي بلادهم المعروفة اليوم بمدائن صالح، نسبة إليه. وكان صالح قبل زمن موسى وشعيب. بعث لهداية قومه، فكذبوه، إلا قليلا منهم، فأخذتهم الصيحة: (ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين. وآتيناهم آياتنا، فكانوا عنها معرضين. وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا، آمنين. فأخذتهم الصيحة مصبحين. فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون) ويقول النسابون: هو صالح ابن عبيد بن جابر. واختلفوا في الاسماء التي تلي عبيدا، وفيهم من سماه صالح ابن آسف (1). * (العبري) * (... - 665 ه‍ =... - 1267 م) الصالح بن إبراهيم بن صالح بن علي ابن أحمد العبري: قاض، من أهل اليمن. ولي قضاء تهامة كلها. وكان ممدوح السيرة، فقيها، محسنا. نسبته إلى (عبرة) وهو بطن من الازد (2). * (الجينيني) * (1094 - 1171 ه‍ = 1683 - 1757 م) صالح بن إبراهيم بن سليمان الحنفي الجينيني: محدث. أصله من (جينين) بفلسطين. ومولده ووفاته بدمشق. لم يكن في وقته أعلى سندا منه، في الحديث. له (ثبت - خ) في 37 ورقة (3). * (هامش 1) * (1) قصص الانبياء 277 - 288 وتفصيل آيات القرآن الحكيم 59 - 63 وتهذيب الاسماء واللغات 1: 248 والبداية والنهاية 1: 130 والمحبر 385 وانظر كتب التفسير. (2) العقود اللؤلؤية 1: 165. (3) سلك الدرر 2: 208 وفيه وفاته سنة 1170 وفهرست المخطوطات بدار الكتب 1: 195 والخزانة التيمورية 3: 67 وحوادث دمشق اليومية 205 وعليه اعتمدت في تاريخ وفاته. * (صالح بن أحمد) * (203 - 265 ه‍ = 818 - 878 م) صالح بن الامام أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني البغدادي، أبو الفضل: قاض. ولد ببغداد، ونشأ بين يدي أبيه الامام أحمد، وأخذ عنه. ثم ولي القضاء بأصبهان، وتوفي فيها (1). * (أبو الفضل الهمذاني) * (... - 384 ه‍ =... - 994 م) صالح بن أحمد بن محمد بن أحمد * (هامش 2) * (1) ابن عساكر 6: 362 وشذرات 2: 149. التميمي، أبو الفضل الهمذاني: من حفاظ الحديث، من أهل همذان. عمر طويلا. له تصانيف، منها (طبقات الهمذانيين) و (سنن التحديث) (1). * (التمرتاشي) * (... - بعد 1127 ه‍ =... - بعد 1715 م) صالح بن أحمد التمرتاشي العمري الحنفي الغزي: فاضل، له ميل إلى التاريخ. من تصنيفه (في بلاد الشام - خ) رسالة * (هامش 3) * (1) الرسالة المستطرفة 104 وتذكرة الحفاظ 3: 181.

[ 189 ]

صغيرة في 15 صفحة بخطه، كتبها سنة 1127 واعتمد في أخبار فلسطين على الانس الجليل وإتحاف الاخصا. رأيتها في السليمانية (المجموع 5398) (1). * (الجزائري) * (1240 - 1285 ه‍ = 1824 - 1868 م) صالح بن أحمد بن موسى المغربي الجزائري السمعوني: فاضل من فقهاء المالكية. ولد في (وغليس) من أعمال * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف. وقد سبق في هذا الجزء من الاعلام تمرتاشي آخر، هو (صالح بن محمد 1055) ولعل هذا من حفدائه ؟. الجزائر الغربية. ولما احتل الفرنسيس الجزائر، هاجر إلى دمشق (سنة 1264 ه‍) وتوفي فيها. من كتبه (تاريخ) عجيب في أسلوبه، عمد فيه إلى الرمز والاشارة، انتهى فيه إلى نحو سنة 1280 ه‍، ومنظومة في (الفقه) و (شرح) لها، ورسالة في (اختلاف المذاهب) ورسائل في علم (الميقات) وهو والد الشيخ طاهر الجزائري الآتية ترجمته (1). * (صالح الجرمي) * (... - 225 ه‍ =... - 840 م) صالح بن إسحاق، الجرمي بالولاء، * (هامش 2) * (1) روض البشر 130. أبو عمر: فقيه، عالم بالنحو واللغة، من أهل البصرة. سكن بغداد. له كتاب في (السير) و (كتاب الابنية) و (غريب سيبويه) وكتاب في (العروض) (1). * (صالح حيدر) * (... - 1334 ه‍ =... - 1916 م) صالح بن أسعد حيدر: من شهداء العرب في عهد الترك. من أهل بعلبك. كان رئيس بلديتها، ومعتمد حزب اللامركزية فيها. وآزر الحركة القومية. قتله الترك شنقا في بيروت بعد اعتقاله ومحاكمته في ديوان عاليه (2). * (صالح جودت) * (1292 ؟ - 1364 ه‍ ؟ = 1875 - 1945 م) صالح بن إسماعيل جودت بن صالح ابن إبراهيم بن خليل يتصل نسبه ببني شيبة بمكة: قانوني مصري. عمل محاميا وقاضيا بالمحاكم الاهلية. وكان جده الثاني من أعيان مكة نفي عنها لاسباب سياسية في زمن السلطان محمود الثاني، فاستوطن قبرس ومنها نزح جده الاول إلى مصر. ونشأ والده ربيبا لبيت محمد علي وأرسل إلى فرنسا فتعلم في السوربون. ولما قامت الثورة العرابية كان من زعمائها وحكم بنفيه ثلاث سنوات أقامها في الاستانة وتوفي بعد عودته (سنة 1896 م) ونشأ ابنه صاحب الترجمة وعاش بالقاهرة. تعلم بالمدرسة الخديوية، وأخذ الحقوق بجامعة باريس. وله مؤلفات مطبوعة منها (الدليل العصري للقطر المصري) و (مصر في القرن التاسع عشر) و (أمة الملايو) ونحو 15 (رواية) أدبية مترجمة، ورواية تمثيلية سماها (الايمان) مثلت في الاوبرا سنة 1914 وكان من أعضاء كثير من الجمعيات العلمية المصرية والاجنبية. وتولى وظائف قضائية آخرها القضاء * (هامش 3) * (1) بغية الوعاة 268 ووفيات الاعيان 1: 228 ونزهة الالبا 206. (2) إيضاحات عن المسائل السياسية 117.

[ 190 ]

بمحكمة طنطا الاهلية. ثم استقال (1925) وانقطع للمحاماة. ولم أظفر بتاريخي ولادته ووفاته، فقدرتهما من الحوادث، وقد لقيته بالقاهرة مرارا (1). * (صالح الجعبري) * (725 ؟ - 796 ه‍ = 1325 - 1394 م) صالح بن ثامر بن حامد، أبو الفضل، تاج الدين الجعبري: فرضي شافعي. نسبته إلى قلعة جعبر (على الفرات) ولي القضاء في بعلبك، سنة 757 وناب بدمشق، واستسقى بالناس سنة 794 وخطب بالجامع الاموي. له (نظم اللآلي - خ) قصيدة لامية، في الفرائض، تعرف بالجعبرية (2). * (صالح بن جعفر) * (... - 397 ه‍ =... - 1007 م) صالح بن جعفر بن عبد الوهاب بن أحمد الصالحي الحلبي الهاشمي، أبو طاهر: قاضي حلب. يرفع نسبه إلى عبد الله بن عباس. سمع الحديث بدمشق وتوفي بحلب. له كتاب (الحنين إلى الاوطان) (3). * (صالح بن جناح) * (... -... =... -...) صالح بن جناح اللخمي: شاعر دمشقي، من الحكماء. أدرك التابعين. تنسب إليه مقطوعات لطيفة، منها: (ألا رب ذي عينين لا تنفعانه وهل تنفع العينان من قلبه أعمى ؟) وله رسالة في (الادب والمروءة - ط) نشرها الشيخ طاهر الجزائري في مجلة * (هامش 1) * (1) انظر صفوة العصر 671 - 676 وسركيس 1184 والشخصيات البارزة 210. (2) الدرر الكامنة 2: 200 و 210: 2. Brock ودار الكتب 1: 563 والصادقية، الرابع من الزيتونة 396. (3) زبدة الحلب 1: 196 وتهذيب ابن عساكر 6: 367. المقتبس (1). * (صالح الحامد) * (... - 1387 ه‍ =... - 1967 م) صالح بن حامد الحضرمي: مؤرخ من أهل حضرموت. صنف (تاريخ حضرموت - ط) في جزأين (2). * (صالح البهوتي) * (... - 1121 ه‍ =... - 1709 م) صالح بن حسن بن أحمد: فرضي حنبلي مصري أزهري. ولد ومات في القاهرة. له (ألفية في الفرائض - خ) في الازهرية جامعة للمذاهب الاربعة، سماها (عمدة الفارض) شرحها إبراهيم بن عبد الله الفرضي، وسمى الشرح (العذب الفائض - ط) مع المتن، و (ألفية في فقه الشافعية) و (نظم الكافي) وتعليقات وحواش. والبهوتي نسبة إلى (بهوت) بالغربية بمصر (3). * (الكواش) * (1137 - 1218 ه‍ = 1725 - 1803 م) صالح بن حسن الكواش: فاضل تونسي، له نظم. أصله من (الكاف). ولد وتعلم بتونس. وكان أبوه (كواشا) وهو الفران في اصطلاح أهل تونس. ودرس بجامع الزيتونة. وخرج مختفيا في أيام (الباشا علي) وكان هذا الباشا قد اغتصب الملك من عمه المولى حسين بن علي، وعاشت البلاد التونسية في أيامه تحت كابوس شديد من الضغط، يشنق على الشبهة. وعلم الكواش أن الباشا يتهمه بالاتصال ببعض أبناء عمه، فرحل متنكرا إلى طرابلس الغرب، ومنها إلى إزمير، * (هامش 2) * (1) تهذيب ابن عساكر 6: 367 ومجلة المقتبس 7: 648 - 661. (2) تاريخ حضرموت: مقدمته. (3) السحب الوابلة - خ. ومجلة (اليمامة): السنة الاولى، العدد الثاني. والجبرتي 1: 69 والازهرية 2: 702. فالقسطنطينية. وعاد إلى تونس بعد زوال دولة الباشا على، في ولاية محمد (ابن حسين) الرشيد. ونفي إلى (منزل تميم) في أيام المولى علي بن حسين، بوشاية. وظهر كذبها، فأعيد إلى تونس، وتوفي بها. له (شرح الصلاة المشيشية - ط) و (شرح - ط) لقصيدة مطلعها: (أمولاي إن النفس لما تعودت جميلك راحت بالفواضل تنطق) (1) * (صالح حمدي حماد) * (1282 - 1331 ه‍ = 1865 - 1913 م) صالح حمدي (بك) ابن حماد عبد العاطي (باشا): كاتب مصري. صنف، وترجم إلى العربية عدة كتب، وله مباحث في بعض المجلات المصرية. توفي في القاهرة. من كتبه ومترجماته (أحسن القصص - ط) ثلاثة أجزاء، و (نحن والرقي - ط) و (في سبيل الحياة - ط) و (أدب الاسلام - ط) و (حياتنا الادبية - ط) و (عجالة المتأدب - ط) و (تربية النفس بالنفس - ط) و (تربية المرآة - ط) و (تربية البنات - ط) و (فلسفة العمر - ط) (2). * (هامش 3) * (1) إبراهيم النيفر، في مجلة (الزيتونة) بتونس 1: 399 - 403. (2) مجلة الملاجئ العباسية 13: 543 ومعجم المطبوعات 1185 ومرآة العصر 2: 285.

[ 191 ]

* (الانسي) * (... - 1062 ه‍ =... - 1652 م) صالح بن داود الانسي الحدقي: فقيه زيدي يماني. سكن في أواخر أيامه بقرية الحدقة من بلاد أنس (باليمن) وتوفي فيها. له (مختصر شرح العلفي للجامع الصغير) و (شرح العقيدة الصحيحة للامام المتوكل على الله - خ) و (شرح المسائل المرتضاة فيما يعتمده القضاة) (1) * (التميمي) * (1190 - 1261 ه‍ = 1776 - 1845 م) صالح بن درويش بن زيني، من بني تميم: شاعر، مؤرخ. نجدي الاصل. ولد في الكاظمية - قرب بغداد - ونشأ في النجف، واتصل بالوزير (داود) والي بغداد، فنقله إليها، وجعله في جملة كتاب الديوان، فكان من شعرائه. وتوفي ببغداد، عن نحو سبعين عاما. في شعره جزالة، وقد جمع في (ديوان - ط) وله كتب، منها (شرك العقول وغريب النقول) مجلدان، رتبه على السنين مبتدئا من سنة 1200 ه‍، وختمه سنة 1240 ه‍، ذكر فيه أيام الوزير داود باشا، وما جرى له من حروب. وله (وشاح الرود) في تراجم شعراء الوزير داود (2). * (السوسي) * (173 - 261 ه‍ = 790 - 874 م) صالح بن زياد السوسي الرقي، أبو شعيب: مقرئ ضابط للقراآت، ثقة (3). * (هامش 1) * (1) ملحق البدر 103 وقد تقدم ذكر (العقيدة الصحيحة) وشرحها، في التعليق على ترجمة المتوكل إسماعيل ابن القاسم، الجزء الاول، فراجعه. (2) المسك الاذفر 148 ومجلة المجمع العلمي العربي 24: 306 وشعراء الحلة 3: 142 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 119 والبند 82 والدر المنتثر 122. (3) النشر 1: 134 وغاية النهاية 1: 332. * (الحميري) * (... - 262 ه‍ =... - 876 م) صالح بن سعيد بن إدريس بن صالح ابن منصور الحميري: أمير يماني الاصل، مغربي، المولد والوفاة. من أهل (نكور) - أنظر ترجمة أبيه - تفقه مالكيا، وحج وغزابالاندلس وصارت إليه إمارة بلده بعد وفاة أبيه (234) واستمر إلى أن توفي بها (1). * (ابن إدريس) * (... - 335 ه‍ =... - 946 م) صالح بن سعيد بن صالح بن إدريس: أمير من أصحاب مدينة نكور. ولد ونشأ بها وحضر هجوم مصالة بن حبوس عليها من قبل العبيديين، وقتله لابيه (305) وفر صالح مع إخوته إلى مالقة (بالاندلس) واكرمهم خليفتها عبد الرحمن الناصر. ثم لاحت لهم الفرصة برحيل مصالة عن نكور، فأسرع إليها أصغرهم صالح (المترجم له) واجتاز البحر إلى نكور فبايعه البربر وسموه (اليتيم) لصغر سنه وقتلوا عامل مصالة وأصحابه، وكتب صالح بالفتح إلى عبد الرحمن الناصر بقرطبة فجاءته الخلع وأدوات الملك. وكان كأبيه، يصلي ويخطب بالناس على مذهب مالك إلى أن توفي (2). * (صالح سلطان) * (1298 - 1372 ه‍ = 1881 - 1953 م) صالح بن سلطان الحموي: متأدب له نظم، من أهل حماة. تعلم في دمشق. وعمل في التدريس ببلده. له ديوان مطبوع سماه (السلطانيات) (3). * (هامش 2) * (1) تاريخ المغرب العربي 174. (2) تاريخ المغرب العربي 176. (3) محافظة حماة 214. * (السويسي) * (1296 - 1360 ه‍ = 1878 - 1941 م) صالح السويسي القيرواني: أديب، له شعر. مولده ومنشأه ووفاته بالقيروان. انتقل إلى تونس، وقرأ فيها بجامع الزيتونة. وكان ظريفا حاضر النكتة. يعد في أوائل من طرقوا الموضوعات الاجتماعية والوطنية من أدباء تونس. له كتب، طبع منها (منجم التبر في النظم والنثر) و (دليل القيروان) و (مجامع اليتامى) و (زفرات الضمير) و (النثر البديع) و (الاناشيد المدرسية) وبقي مخطوطا (ديوان شعره) و (رسائل الحياة). وهو واضع أول (رواية) في الادب التونسي، سماها (الهيفاء، وسراج الليل) نشرت في مجلة (خير الدين) بتونس (1). * (صالح صبحي) * (... - 1355 ه‍ =... - 1936 م) صالح صبحي بن إبراهيم: طبيب مصري، من أهل القاهرة. تعلم في مدرسة الالسن وقصر العيني ثم في باريس. ولما عاد عين كبيرا لاطباء الجيزة. ودعاه الخديوي عباس حلمي للسفر معه إلى استامبول فسافر. ونشبت الحرب العامة الاولى فظل في تركيا إلى نهايتها. وعاد فانقطع للبحث ووضع الرسائل وإلقاء المحاضرات في مدرسة الطب والجمعية الجغرافية وجمعية الشبان المسلمين. وهو أول من اكتشف طريقة إزالة الوشم من الجسم بغير عملية جراحية وعمل جهازا للوقاية من الغازات السامة بثمن بخس. وتوفي بالقاهرة (2). * (هامش 3) * (1) الادب التونسي 2: 231 - 256 والحركة الادبية والفكرية في تونس 74 ومعجم المطبوعات 1068، 1188. (2) مصطفى منير أدهم، بالمقطم 8 ربيع الثاني 1355.

[ 192 ]

* (النمازي) * (... - 975 ه‍ =... - 1567 م) صالح بن صديق بن علي، أبو المكارم نور الدين الانصاري الخزرجي النمازي: فقيه يماني شافعي من أهل (صبيا) أخذ عن علماء زبيد. ومات ببلدة جبلة. له كتب، منها (الفريدة الجامعة في العقيدة النافعة - خ) ويسمى (النمازية) منظومة في العقائد 213 بيتا، في الازهرية، و (القول الوجيز في شرح أحاديث الابريز - خ) في التيمورية (1). * (صالح بن طريف) * (... - نحو 175 ه‍ =... - نحو 791 م) صالح بن طريف البرغواطي: متنبئ، من قبيلة برغواطة (من المصامدة) من أهل تامسنا (بالمغرب الاقصى، بين سلا وآسفي) كان أبوه من قادة الصفرية في المغرب، وقيل: إنه تنبأ أيضا وهلك، فتولى مكانه ابنه صالح (صاحب الترجمة) وكان صالح في بداءة أمره من أهل الخير، ثم انتحل دعوى النبوة سنة 127 ه‍، وشرع دينا فرض فيه عشر صلوات، خمسا بالليل، وخمسا بالنهار، وصيام رجب بدلا من رمضان، وفي الوضوء غسل السرة والخاصرتين، والسجود خمسا في الركعة الاخيرة، وما قبلها إيماءا، والسارق يقتل، وللرجل أن يتزوج من النساء ما شاء. وأنشأ كتابا سماه (قرآنا) في ثمانين سورة، زعم أنه أوحي به إليه. وكثر أتباعه ودامت دولته 47 عاما، ثم خرج إلى المشرق سنة 128 (2). * (هامش 1) * (1) البدر الطالع 1: 284 والازهرية 3: 292 والخزانة التيمورية 3: 306 وانظر مخطوطات حضرموت، مكتبة الحسيني في تريم ففيها (الانوار الساطعة في شرح الفريدة الجامعة في العقائد النافعة). (2) الاستقصا 1: 51 وفيه أن بنيه توارثوا ضلالته من بعده إلى أواسط المئة الخامسة للهجرة، وقضى عليهم المرابطون. وانظر تاريخ المغرب العربي 182. * (صالح الكاتب) * (... - نحو 103 ه‍ =... - نحو 722 م) صالح بن عبد الرحمن التميمي، بالولاء، أبو الوليد: أول من حول كتابة دواوين الخراج من الفارسية إلى العربية، في العراق، وكان يجيد الانشاء في اللغتين. أصله من سبي سجستان، نشأ في بني النزال، من آل مرة بن عبيد، فصيحا بالعربية، قوي الحافظة. واتصل بالحجاج الثقفي قبل أن يلي العراق، فلما ولي جعله في كتاب ديوانه، ثم قلده أمر الديوان (وكان يكتب بالفارسية) فنقله صالح إلى العربية سنة 78 ه‍ ووضع اصطلاحات للكتاب والحساب استغنوا بها عن المصطلحات الفارسية. قيل: لما أراد نقل الديوان إلى العربية، بذل له كتاب الفرس ثلاثمائة ألف درهم، على أن لا يفعل، فأبى. ووفد على سليمان ابن عبد الملك في الشام، فولاه خراج العراق، فعاد إلى الكوفة، فاستمر أيام سليمان كلها. وأقره عمر بن عبد العزيز مدة سنة، ثم استعفى فأعفاه، وقيل: عزله. ولما ولي يزيد بن عبد الملك كان صالح بالشام، فكتب عمر بن هبيرة إلى يزيد في إنفاذه إليه، ليسأله عن الخراج، فأرسله إليه وأوصاه به. فلما وصل إلى ابن هبيرة قتله. وكان جميع كتاب العراق في عصره تلاميذ له. قال عبد الحميد بن يحيى الكاتب: لله در صالح ما أعظم منته على الكتاب ! (1). * (ابن عبد القدوس) * (... - نحو 160 ه‍ =... - نحو 777 م) صالح بن عبد القدوس بن عبد الله بن عبد القدوس الازدي الجذامي، مولاهم، أبو الفضل: شاعر حكيم، كان متكلما، يعظ الناس في البصرة. له مع أبي الهذيل العلاف مناظرات، وشعره كله أمثال * (هامش 2) * (1) الوزراء والكتاب 17 A وابن عساكر 6: 371 وأدب الكتاب للصولي 192 وانظر الكامل للمبرد 1: 288 ورغبة الآمل 5: 168. وحكم وآداب. اتهم عند المهدي العباسي بالزندقة، فقتله ببغداد. قال المرتضى: (قيل: رؤي ابن عبد القدوس يصلي صلاة تامة الركوع والسجود، فقيل له: ما هذا، ومذهبك معروف ؟ قال: سنة البلد، وعادة الجسد، وسلامة الاهل والولد !) وعمي في آخر عمره. وللمعاصر عبد الله الخطيب، كتاب (صالح بن عبد القدوس البصري - ط) ببغداد (1). * (الكتامي) * (... - بعد 991 ه‍ =... - بعد 1583 م) صالح بن عبد الله بن حيدر الكتامي الشافعي الازهري: واعظ متصوف. تخرج بالازهر. له (بستان الفقراء ونزهة القراء - خ) ثلاثة مجلدات في المواعظ أنجزه سنة 991 (2). * (صالح العباسي) * (96 - 151 ه‍ = 714 - 768 م) صالح بن علي بن عبد الله بن عباس الهاشمي: الامير، عم السفاح والمنصور، وأول من ولي مصر من قبل الخلفاء العباسيين. تعقب مروان بن محمد لما فر من الشام، وقتله ببوصير (سنة 132 ه‍) فولاه السفاح مصر في أوائل سنة 133 فأقام سبعة أشهر وأياما، فتك فيها بكثيرين من أشياع بني أمية. وضمت إليه ولاية فلسطين، فانتقل إليها. ثم ورد كتاب بولايته على مصر * (هامش 3) * (1) نكت الهميان 171 وأمالي المرتضى 1: 100 وفوات الوفيات 1: 191 وابن عساكر 6: 371 وميزان الاعتدال 1: 457 وأورد من شعره الابيات التي أولها: (لا يبلغ الاعداء من جاهل ما يبلغ الجاهل من نفسه). ولسان الميزان 3: 172 وتاريخ بغداد 9: 303 ورغبة الآمل 3: 107 وفيه: (علقه أمير المؤمنين المهدي ببغداد، بعد ما ضربه بالسيف فقده نصفين، وكان مولعا بقتل الزنادقة). والمورد 3: 2: 230 (2) الازهرية 3: 667 وشستربتي 4813 و. Broc 481: 2. 2: 264 , S وايضاح المكنون 1: 181 وهو في ملحق الجزء الاول 38 من دار الكتب: (العماد الكتاني) ؟.

[ 193 ]

وفلسطين وإفريقية، فعاد إلى مصر سنة 136 وولي الخلافة أبو جعفر المنصور، في هذه السنة، فأمره بالعودة إلى فلسطين. ثم جعل ينقله إلى أن أقره بالجزيرة، فكانت له الديار الشامية كلها. وأنشأ مدينة أذنة (في الاناضول) وكسر الروم في وقائع مرج دابق، وكانوا نحو مئة ألف. وكان شجاعا حازما. مولده بالشراة (من أرض البلقاء) ووفاته بقنسرين (1). * (صالح الصفدي) * (... - 1078 ه‍ =... - 1667 م) صالح بن علي الصفدي: مفتي الحنفية بصفد. له (بغية المبتدي) اختصر به متن الكنز، في الفقه (2). * (الحريبي) * (... - 1135 ه‍ =... - 1723 م) صالح بن علي الحريبي: وال، من الوزراء في اليمن. استوزره الناصر المهدي محمد بن أحمد، وولاه (المخا) وغيره من البنادر وأكثر اليمن الاسفل. وكان من الدهاة. مات بروضة حاتم (من أعمال صنعاء) وهو في الوزارة للمتوكل على الله القاسم بن الحسين (3). * (صالح بن علي) * (1254 - 1314 ه‍ = 1838 - 1896 م) صالح بن علي بن ناصر بن عيسى بن صالح الحارثي: فقيه إباضي، من أعيان الدولة العمانية. اشتهر بمقاومته لبعض سلاطينها، ومحاولته خلعهم، أو إصلاح ما اعوج من سياستهم. أخباره كثيرة مع الامام عزان بن قيس، والسلطانين تركي ابن سعيد وفيصل ابن تركي. استشهد * (هامش 1) * (1) دول الاسلام 1: 79 والنجوم الزاهرة 1: 323 و 331 وتهذيب ابن عساكر 6: 376 والولاة والقضاة 97 و 102 وانظر رغبة الآمل 5: 200. (2) خلاصة الاثر 2: 238. (3) نبلاء اليمن 1: 771. في إحدى وقائعه ودفن في سمائل (1). * (الشيخ صالح العلي) * (1300 - 1369 ه‍ = 1883 - 1950 م) صالح بن علي العلوي: مجاهد، صارع الاستعمار الفرنسي بقوة السلاح، وكان لثورته أثر في تارخ سورية الحديث. مولده ووفاته في قرية (المريقب) كانت له زعامة في جبل العلويين (بقرب اللاذقية) وإقامته في بلدة (الشيخ بدر) من قضاء طرطوس. وتقدم الفرنسيون - بعد الحرب العامة الاولى - لاحتلال الشواطئ السورية، والتوغل في الداخل، فثار صالح (في أواخر سنة 1918 م) بجماعة قليلة ما لبثت أن اتسع نطاقها، وهاجمته زحوف الفرنسيين، فظفر بهم في معارك متتالية. وكانت الدولة في سورية الداخلية للشريف (الملك) فيصل بن الحسين، فأمد صالحا بعون من المال والعتاد. واستفحل أمر صالح بعد معركة (وادي ورور) وانبسط سلطانه، وكثرت جموعه، واحتل (القدموس) وجعل قرية (الرستن) مقرا لقيادته. وأغار الفرنسيون على دمشق فسلبوا البلاد السورية استقلالها (سنة * (هامش 2) * (1) تحفة الاعيان 2: 285 وما قبلها. 1920 م) وأخرجوا (فيصل بن الحسين) منها. ثم قامت في شماليها ثورة المتوكل على الله (إبراهيم هنانو) فاتصل صالح بإبراهيم سنة 1921 م. وتوالت الوقائع إلى أن قل ما عند (صالح) من ذخيرة. واشتد المستعمرون في قتاله، فاستولوا على أكثر معاقله. واستسلم كثير من أنصاره، فأدركه اليأس، فأوى إلى بعض الكهوف. وأعلن الفرنسيس حكمهم عليه بالاعدام. ولم يهتدوا إليه، فأعلنوا له الامان، فظهر مستسلما، وقال للقائد الفرنسي الجنرال (بيوت) يوم استسلامه في اللاذقية: والله لو بقي معي عشرة رجال مجهزين بالسلاح والعتاد ما تركت القتال. واعتزل الشيخ صالح شؤون الحياة العامة بعد ذلك، إلا انتفاضات وطنية عام 1936 م، حين علت نأمة انفصال الجبل العلوي عن سورية، وحين تعطيل الدستور. وظل قابعا في عزلته، حتى شهد عهد الاستقلال في بلاده. وأصدرت دار مجلة (الثقافة) في دمشق كتاب (صالح العلي ثائرا وشاعرا - ط) للشاعر حامد حسن، يرجع إليه (1). * (صالح الشرنوبي) * (1343 - 1370 ه‍ = 1924 - 1951 م) صالح بن علي الشرنوبي المصري: شاعر حسن التصوير، مرهف الحس. من أهل (بلطيم) بمصر. ولد ونشأ بها. ودخل المعهد الديني بدسوق، فمعهد القاهرة، فالمعهد الاحمدي بطنطا، ثم كلية الشريعة، فكلية دار العلوم. ودرس في مدرسة (سان جورج) بالقاهرة. ونشر بعض شعره في مجلات الاذاعة والرسالة والثقافة وجريدتي الاهرام والمصري. * (هامش 3) * (1) كفاح الشعب العربي السوري 55 - 68 وفيه إشارة إلى كتاب (ثورة الشيخ صالح العلي - ط) تأليف عبد اللطيف اليونس، ولم أره. ومجلة الاديب: اكتوبر 1974 ص 62 وجريدة الحياة، العدد 1207. واقرأ ما كتبته قيادة الجيش الفرنسي، في كتاب سمته (الكتاب الذهبي لجيوش الشرق 1918 - 1936) الصفحة 109 - 118.

[ 194 ]

وعمل في جريدة الاهرام. وذهب إلى (بلطيم) ليقضي أيام عيد الاضحى مع أهله، فقضى نحبه (منتحرا) له اثنى عشر ديوانا، في كراريس صغيرة، جمعها، وأوصى أباه وإخوته بنشرها، منها مجموعة سماها (نشيد الصفاء - ط) نشرها، بعد وفاته، صديقه الشاعر صالح جودت، و (مجموعة شعر - ط) صدرت سنة 1959 (1). * (البلقيني) * (791 - 868 ه‍ = 1389 - 1464 م) صالح بن عمر بن رسلان البلقيني الشافعي شيخ الاسلام: قاض، من العلماء بالحديث والفقه، مصري. تفقه بأخيه عبد الرحمن بالقاهرة، وناب عنه في الحكم، ثم تصدر للافتاء والتدريس بعد موته (سنة 824 ه‍) وولي قضاء الديار المصرية سنة 825 - 827 وعزل وأعيد ست مرات، وتوفي وهو على القضاء. من كتبه (ديوان خطب) ستة مجلدات، و (ترجمة والده - خ) مجلد، و (ترجمة أخيه) مجلد، و (الغيث الجاري على صحيح البخاري) مجلدان، و (الجوهر الفرد فيما يخالف فيه الحر العبد - خ) رسالة، و (تتمة التدريب - خ) أكمل به كتاب أبيه، و (التجرد والاهتمام بجمع فتاوي الوالد شيخ الاسلام) و (التذكرة - خ) و (القول المقبول فيما يدعى فيه بالمجهول - خ) ذكرهما بروكلمن. توفي بالقاهرة (2). * (صالح بن عمير) * (... - 359 ه‍ =... - 970 م) صالح بن عمير العقيلي: من أمراء * (هامش 1) * (1) شعراء المعاصرين 33 - 59 وفيه قصائد من شعره. وانظر أعلام الادب والفن 2: 487. (2) حوادث الدهور 3: 573 وبروكلمان في دائرة المعارف الاسلامية 4: 111 والضوء اللامع 3: 312 - 314. و 119، 114: 2. Brock 114: 2. 69 (S، 93) الدولة الاخشيدية. ولي إمرة دمشق سنة 357 ه‍. وفي عهده تغلب القرامطة على الشام فخرج منها، وغاب بضعة أيام، ثم عاد إليها بعد خروجهم، وأصلح أمورها. وكان شجاعا جوادا. وهو آخر من ولي دمشق للاخشيديين. توفي فيها واليا (1). * (صالح السوداني) * (... - 1379 ه‍ =... - 1960 م) صالح بن علي بن عيسى السوداني: صحفي مصري، سوداني الاصل والمولد. كان مقيما في القاهرة يكتب في بعض صحفها. وصنف كتاب (الاسرار السياسية وآراء الدكتور محجوب - ط) وتوفي بائسا، في منزل عمدة (فزارة) بمركز (القوصية) بمصر، ودفن بالقوصية (2). * (القعيطي) * (1295 - 1375 ه‍ = 1878 - 1956 م) صالح بن غالب بن عوض القعيطي اليافعي: سلطان الشحر والمكلا (بحضرموت) نشأ وتعلم بالمكلا. وآلت إليه السلطنة بعد وفاة عمه (عمر بن عوض) سنة 1354 ه‍. وعني بالمطالعة والتأليف، وصنف (مصادر * (هامش 2) * (1) النجوم الزاهرة 4: 56. (2) الاهرام 31 / 3 / 1960 والازهرية 5: 325. الاحكام الشرعية - ط) وفي أيامه جددت المعاهدة مع الانكليز، ورضي فيها بأن يكون له (مستشار) منهم. وأعطوه لقب (سير) قال ابن عبيد الله مفتي حضرموت: ونزل للبريطانيين عن أكثر ما التزمه. وأجريت له جراحة في عظمة الفخذ، بمستشفى في عدن، توفي على أثرها، ونقل جثمانه بالطائرة إلى المكلا (1). * (صالح بن فيروز) * (... - 37 ه‍ =... - 657 م) صالح بن فيروز العكي: شاعر فارس، من بني عك، من الازد. كان من رجال معاوية، وخرج معه في حرب (صفين) فقتله الاشتر (2). * (هامش 3) * (1) إدام القوت لابن عبيد الله - خ. في مادة (الشحر) ونشرة دار الكتب لسنة 1949 ص 18 والصحف المصرية 29 / 5 / 1956. (2) وقعة صفين 195 وتهذيب ابن عساكر 6: 378.

[ 195 ]

صالح قنباز = صالح بن محمود 1344 * (صالح بن كيسان) * (... - 140 ه‍ =... - 757 م) صالح بن كيسان المدني. مؤدب أبناء عمر بن عبد العزيز. كان من فقهاء المدينة، الجامعين بين الحديث والفقه. وهو أحد الثقات في رواية الحديث. قال ابن ناصر الدين: عاش أكثر من مئة سنة (1). صالح مجدي = محمد بن صالح 1298 * (صالح جزرة) * (210 - 293 ه‍ = 825 - 906 م) صالح بن محمد بن عمرو بن حبيب، الاسدي بالولاء، أبو علي، المعروف بجزرة: من أئمة أهل الحديث. ولد بالكوفة، وسكن بغداد. ورحل إلى الشام ومصر وخراسان، في طلب الحديث. ولم يكن في العراق وخراسان في عصره أحفظ منه. واستقر في بخارى سنة 266 ه‍. وتوفي بها. كان صدوقا ثبتا أمينا، وكان ذا مزاح ودعابة. ولقب بجزرة لانه صحف في حديث: (كانت له خرزة) فقال: (جزرة) (2). * (صالح الثاني) * (738 - 761 ه‍ = 1337 - 1360 م) صالح (الملك الصالح صلاح الدين) ابن محمد (الملك الناصر) ابن قلاوون: من ملوك الدولة القلاوونية بمصر والشام. ولد بقلعة الجبل بالقاهرة، وبويع بها بعد خلع أخيه حسن (سنة 752 ه‍) وتولى تصريف الامور باسمه الامير طاز (من أمراء الجند) واضطربت حال الشام (سنة 753 ه‍) فرحل الصالح إلى دمشق، * (هامش 1) * (1) تهذيب التهذيب 4: 399 والتبيان - خ. وتهذيب ابن عساكر 6: 378. (2) التبيان - خ. وتاريخ بغداد 9: 322 وتهذيب ابن عساكر 6: 381. ودخلها ومعه الخليفة المعتضد (راكبا إلى جانب الصالح من ناحية اليسار) وقمع الثورة وعاد إلى مصر، فثار الصعيد (سنة 754 ه‍) فقصده وفتك بأهله، وعاد فأمر بأن (الفلاح لا يركب فرسا ولا يحمل سلاحا) واستمر إلى أن وثب عليه جماعة من أمراء جيشه (سنة 755 ه‍) فخلعوه وحبسوه في دور الحرم بالقلعة إلى أن مات. مدة سلطنته ثلاث سنين وثلاثة أشهر ونصف. قال ابن إياس فيه: كان ملكا عظيما، دينا خيرا، حسن السيرة ساس الرعية في أيامه أحسن سياسة، وكانت الناس عنه راضية (1). * (صالح التمرتاشي) * (980 - 1055 ه‍ = 1572 - 1645 م) صالح بن محمد بن عبد الله بن أحمد التمرتاشي الغزي: فقيه حنفي. له (زواهر الجواهر - خ) حاشية على الاشباه والنظائر، و (منظومة في الفقه) و (العناية) في شرح النقاية، ورسائل كثيرة، ونظم (2). * (الفلاني) * (1166 - 1218 ه‍ = 1753 - 1803 م) صالح بن محمد بن نوح بن عبد الله العمري المعروف بالفلاني: عالم بالحديث مجتهد، من فقهاء المالكية، من أهل المدينة، ووفاته بها. نسبته إلى (فلان) أو فلانة (كرمانة) من قبائل السودان، نزلها بعض أسلافه، وولد صالح ونشأ بها، وتنقل في طلب العلم، فقرأ ببلدة القبلة (بشنقيط) ومراكش وتونس ومصر، ثم استقر في المدينة إلى أن توفي. من كتبه (قطف الثمر، في أسانيد المصنفات في الفنون والاثر - ط) و (إيقاظ همم أولي * (هامش 2) * (1) بدائع الزهور 1: 194 ومورد اللطافة 83 والبداية والنهاية 14: 239 - 251 والنجوم الزاهرة 10: 254 - 287 وفي الدرر الكامنة 2: 203 و 204 وفاته في صفر 762. (2) خلاصة الاثر 2: 239 والكتبخانة 3: 63. الابصار للاقتداء بسيد المهاجرين والانصار - ط) و (الثمر اليانع - خ) رسالة في تراجم أشياخه (1). * (صالح السباعي) * (1154 - 1221 ه‍ = 1741 - 1806 م) صالح بن محمد بن صالح السباعي: فاضل مصري. ولد ببني عدي (من شرقية مصر) وتعلم في الازهر. له (شرح الفتوحات المكية) و (شرح حكم السكندري) و (شرح منظومة الاسماء الحسنى، للدردير (2). * (صالح الدسوقي) * (1200 - 1246 ه‍ = 1785 - 1831 م) صالح بن محمد الدسوقي: فاضل، من أهل دمشق. له (ديوان خطب) و (مولد) ورسالة سماها (كشف الغمة - خ) ناقش بها رفيقه في الطلب ابن عابدين صاحب الحاشية. توفي بمكة حاجا. وهو آخر بيت الدسوقي بدمشق، وبه انقرضوا (3). * (هامش 3) * (1) أبجد العلوم 849 والروض الازهر 148 وفهرس الفهارس 1: 209 ثم 2: 264 وهدية العارفين 1: 424 والمكتبة الازهرية 1: 336 والدر الفريد 71 و 120 وفيه: وفاته سنة 1207 خطأ. والاعلام بمن حل مراكش 5: 82 في ترجمة فلاني آخر. وأجلى المساند 14 ودفتردار في جريدة المدينة المنورة 26 جمادي الاولى 1380. (2) اليواقيت الثمينة 171. (3) منتخبات التواريخ لدمشق 664 وروض البشر 125.

[ 196 ]

* (العنسي) * (... - 1274 ه‍ =... - 1857 م) صالح بن محمد بن عبد الله العنسي ثم الصنعاني: فاضل، له تآليف. كان ينوب عن الامام الشوكاني في ديوان الخلفاء بصنعاء. ثم ولي الحكم في مدينة إب (باليمن) وتوفي بها (1). * (صالح قنباز) * (1303 - 1344 ه‍ = 1885 - 1925 م) صالح بن محمود بن صالح قنباز: طبيب نابغ، من شهداء الحرب الاستقلالية في سورية. ولد ونشأ واستشهد في حماة. وتعلم في سورية والآستانة وأوربة. كان من العاملين لاستقلال العرب ووحدتهم ولم يقم في بلده عمل صالح إلا كان في مقدمة القائمين به. ونفاه الترك في الحرب العامة الاولى إلى أسكيشهر. وعاد إلى حماة، فاحترف الطب، واشترك في تأسيس النادي العربي، وأنشأ مدرسة (دار العلم والتربية) فيها، ثم تسلم إدارة المدرسة. وكان من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق والجمعية الآسيوية بباريس. له شعر جيد، وأناشيد وطنية كثيرة نظمها للمدارس، وكتاب في (الفرائض) وكتب مدرسية في (علم الاشياء) و (العلوم * (هامش 1) * (1) البدر الطالع 1: 287. الطبيعية) و (الاقتصاد). وكان فقيها في الشرع الاسلامي، عالما بالتاريخ، داعية إصلاح في الدين والتربية، هادئا في عمله، ثائرا في فكرته. سمع أنة جريح بقرب منزله، يوم ثارت حماة (سنة 1344 ه‍) فنهض لاسعافه، فرماه جندي فرنسي، فخر صريع مروءته (1). * (أسد الدولة) * (... - 420 ه‍ =... - 1029 م) صالح بن مرداس بن إدريس الكلابي، أبو علي: أمير بادية الشام، وأول الامراء المرداسيين بحلب. كان مقامه في أطراف حلب. وثار في الرحبة، فاستولى عليها، وكاتبه الحاكم بأمر الله بلقب (أسد الدولة) ثم امتلك حلب (سنة 417 ه‍) وامتد ملكه منها إلى عانة. وقوي أمره، فحاربه الظاهر الفاطمي (صاحب مصر) واستمرت * (هامش 3) * (1) الزهراء 2: 419 - 425 والعرفان: المجلد 13 والمجمع 7: 74.

[ 197 ]

الوقائع إلى أن قتل أسد الدولة في مكان يعرف بالاقحوانة على الاردن (بالقرب من طبرية) وكان من دهاة الامراء وشجعانهم (1). * (صالح بن مسرح) * (... - 76 ه‍ =... - 695 م) صالح بن مسرح التميمي: زعيم الصفرية، وأول من خرج فيهم. كان كثير العبادة يقيم في أرض دارا والموصل والجزيرة، وله أصحاب يقرأ لهم القرآن ويعظهم، فدعاهم إلى الخروج وإنكار الظلم، وجهاد المخالفين لهم، فأجابوه، ووفد عليه شبيب بن يزيد فكان قائد جيشه. ونشبت الوقائع بينه وبين أمير الجزيرة (محمد بن مروان) فقتل صالح بالقرب من الموصل، قتله الحارث بن عمير الهمداني (2). * (بو يصير) * (... - 1393 ه‍ =... - 1973 م) صالح مسعود بويصير: شهيد، مؤرخ، من الوزراء. ليبي. صنف (جهاد شعب فلسطين خلال نصف قرن - ط) وبينما هو وزير للخارجية في ليبيا ومن أعضاء المجلس الاتحادي لدول مصر وليبية وسورية، استشهد في سقوط * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 22 8 وابن خلدون 4: 271 وابن الاثير 9: 72 و 78 وزبدة الحلب 1: 201 - 234. (2) ابن الاثير 4: 152 والطبري 7: 217. طائرة ليبية مدنية أصابتها غدرا طائرات إسرائيلية (1). * (العبد الصالح) * (... - نحو 130 ه‍... - نحو 748 م) صالح منصور الحميري، المعروف بالعبد الصالح: أمير. من الداخلين على المغرب في أيام الفتوح. افتتح أرض (نكور) قبل بنائها، في زمن الوليد بن عبد الملك. وكان نزوله في مرسى (تمسامان) على البحر بموضع يقال له بدكون، بوادي البقر. قال البكري: وعلى يديه أسلم بربر نكور، وهم صنهاجة وغمارة، ثم ارتد أكثرهم لما ثقلت عليهم شرائع الاسلام وقدموا على أنفسهم رجلا يسمى داود، ويعرف بالرندي، وكان من نفزة، وأخرجوا صالحا من البلد، ثم تلافاهم الله بهداه، وتابوا من شركهم، وقتلوا الرندي، واستردوا صالحا، فبقي هنالك إلى أن مات بتمسامان ودفن بقرية يقال لها (أقطي) على شاطئ البحر، وقبره بها يعرف إلى اليوم - أي إلى أيام أبي عبيد البكري - واستمرت الامارة من بعده في أبنائه زمنا (2). * (المهدوي) * (... - 1353 ه‍ =... - 1934 م) صالح بن منير المهدوي: مجاهد، من زعماء طرابلس الغرب. ولد ونشأ في بنغازي، وتعلم في مكتب العشائر بالاستانة. وقاتل الطليان حين هاجموا طرابلس الغرب، ولما ضعف المجاهدون عاد إلى بنغازي وانتخب نائبا عنها في المجلس النيابي. واعتقل مع بعض أحرار البلاد، في جزيرة (أوسكا) وصدر عفو عام فعاد يوالي جهوده، فاعتقل * (هامش 2) * (1) مجلة فلسطين العدد 144 - صفر 1393 قلت: وبويصير، كذا تنطق في ليبية، واصلها (أبو يصير). (2) البكري 91. ثانية ونفي ثلاثة أعوام وأعيدت إليه حريته فما زال يهاجم الاستعمار ووسائله وهو على اتصال بالزعيم عمر المختار إلى أن أعدم عمر، فانزوى المهدوي إلى أن توفي (1). * (المقبلي) * (1047 - 1108 م = 1637 - 1696 م) صالح بن مهدي بن علي المقبلي: مجتهد، من أعيان الفقهاء. ولد في قرية مقبل (في جهة لاعة، من بلاد كوكبان، باليمن، في الشمال الغربي من صنعاء) ونشأ في ثلا وتعلم فيها وفي كوكبان. وكان على مذهب الامام زيد، فنبذ التقليد. وناظره بعض المشايخ بصنعاء، فأدت المناظرة إلى المنافرة، فعاف المقام باليمن، فرحل بأهله إلى مكة (سنة 1080 ه‍) فاشتهر، وكتب فيها مؤلفاته، وتوفي بها. من كتبه (العلم الشامخ في إيثار الحق على الآباء والمشايخ - ط) و (الابحاث المسددة في مسائل متعددة - خ) اقتنيته، و (الاتحاف لطلبة الكشاف - خ) انتقد فيه كشاف الزمخشري، في التفسير، منه نسخة في جامعة الرياض (1379) و (المنار على البحر الزخار - خ) في فقه الزيدية. وكان كثير الحط على المعتزلة، في بعض المسائل الكلامية، وعلى الاشعرية في بعض آخر، وعلى الصوفية في غالب مسائلهم، وعلى المحدثين في نواحي غلوهم، ولا يبالي بمن يخالفه، حين يجد الدليل، كائنا من كان (2). * (هامش 3) * (1) محمد عبد الكريم الفواخري، في جريدة (الجهاد) المصرية 26 يونيه 1934. (2) البدر الطالع 1: 288 والدر الفريد 37 ونبلاء اليمن 1: 781 وفيه: ولادته سنة 1040 ه‍. وفي مخطوطتي من (الابحاث المسددة) الصفحة 59 النص الآتي: (وكتبت هذا في سنة سبع وتسعين وألف، وأنا من العمر في تسع وخمسين) فهذا ينقض الروايتين، ويجعل ولادته سنة 1038 ه‍، 1628 أو 1629 م. فليحقق.

[ 198 ]

* (الكواز) * (1233 - 1290 ه‍ = 1818 - 1873 م) صالح بن مهدي بن حمزة الكواز: شاعر، من أهل الحلة، دفن بالنجف. عربي المحتد، أصله من قبيلة (الخضيرات) إحدى عشائر شمر، المعروفة اليوم في نجد والعراق. كان يبيع الكيزان والاواني الخزفية، مترفعا عن الاستجداء بشعره. جمع صاحب البابليات ما بقي من شعره في (ديوان - ط) (1). * (صالح القزويني) * (1208 - 1301 ه‍ = 1794 - 1883 م) صالح بن مهدي بن رضي بن محمد علي الحسيني القزويني: شاعر إمامي. ولد في النجف وانتقل إلى بغداد سنة 1259 ه‍، فسكنها إلى أن توفي، ونقلت جثته إلى النجف. له (الدرر الغروية في رثاء العترة المصطفوية) ديوان مراث في نحو 3000 بيت، و (ديوان القزويني) كبير، فيه سائر شعره (2). * (صالح سلوم) * (... - 1081 ه‍ =... - 1670 م) صالح بن نصرالله بن سلوم الحلبي: رئيس أطباء الدولة العثمانية في عصره ونديم السلطان محمد بن إبراهيم. ولد بحلب. وأجاد الطب والموسيقى. ورحل إلى القسطنطينية. فاتصل بالسلطان، وعلت شهرته. له (غاية الاتقان في تدبير بدن الانسان - خ) و (برء ساعة) في الطب، ونظم. وتوفي في يني شهر (3). * (صالح بن يحيى) * (... - نحو 850 ه‍ =... - نحو 1446 م) صالح بن يحيى بن صالح بن الحسين * (هامش 1) * (1) البابليات 2: 87. (2) مجلة لغة العرب 1: 329 - 333. (3) خلاصة الاثر 2: 240 واكتفاء القنوع 233 والفهرس التمهيدي 523 وخزائن الاوقاف 216. التنوخي، من بني أمير الغرب: مؤرخ، كان له علم بالنجوم والاسطرلاب. من أهل بيروت. كان في أواسط القرن التاسع للهجرة. له كتاب (تاريخ بيروت - ط) كتبه بلغة أقرب إلى العامية. ويظهر أنه كان قائدا بحريا، فقد ذكر في كتابه أنه كان مقدما على سفينة ذهبت مع سفن أخرى مشحونة بالرجال لغزو قبرس (سنة 828 ه‍) فكانت بينهم وبين الفرنج معارك ومناوشات وهزموا (ابرنس كند اسطبل) () Connetable أمير الجيوش، وهو أخو ملك قبرس، وعادوا إلى مصر، فأنعم عليه سلطانها برسباي بمائتي دينار ذهبا، وأكرمه الامير أركماس الظاهري، فأنزله في بيته، وأهدى إليه حجرة عربية وقباء سنجاب من ملابسه. وذكر أنه قام برحلة أخرى من نوعها. ووصفه المؤرخ ابن سباط بأنه (صاحب الغزوات) وله كتاب في (سيرة الامام الاوزاعي) (1). * (السعدي) * (1192 - 1244 ه‍ = 1778 - 1828 م) صالح بن يحيى بن يونس الموصلي السعدي: باحث أديب له اشتغال بالحديث، من آل محضر باشي بالموصل. كان من تلاميذ الالوسي الكبير. وتكلم الفارسية والتركية مع علمه بآداب العربية. وكان عجبا في كتابة الخط الدقيق وله ألواح رائعة في مكتبة الاوقاف (المجموعة 5734) وله (ديوان شعر - خ) عند آل السعدي في الموصل. وعين كاتبا للانشاء عند والي الموصل (محمد أمين باشا) وقتل ذبحا في مؤامرة كان المقصود بها الوالي. ومن كتبه (حاشية على شرح العضدية لعصام الدين - خ) في علم الوضع، و (عقد الدرر في مصطلح أهل الاثر - خ) كلاهما في مخطوطات الانكرلي (2). * (هامش 2) * (1) تاريخ بيروت: انظر فهرسته، ص 257. (2) مخطوطات الانكرلي 67، 207 والكشاف لطلس * (الرندي) * (601 - 684 ه‍ = 1204 - 1285 م) صالح بن يزيد (أبي الحسن) بن صالح بن موسى بن أبي القاسم بن علي بن شريف، أبو الطيب وأبو البقاء النفزي الرندي: شاعر أندلسي. من القضاة له علم بالحساب والفرائض. من قبيلة نفزة البربرية. من أهل رندة. أقام بمالقة شهرا، وأكثر التردد إلى غرناطة: يسترفد ملوكها. واجتمع فيها بلسان الدين ابن الخطيب، قال ابن عبد الملك: كان خاتمة الادباء بالاندلس. وقال ابن الخطيب: له تآليف أدبية وقصائد زهدية، و (مقامات) في أغراض شتى وكلامه نظما ونثرا مدون. ألف مختصرا في الفرائض وآخر في صنعة الشعر سماه (الوافي في علم القوافي - خ) منه نسخة في الخزانة العامة بتطوان (الرقم 491) 83 ورقة و (روضة الانس ونزهة النفس - خ) جزء أو قطعة منه (أنظر مجلة معهد المخطوطات 18: 331) وعجب الاستاذ عبد الله بن كنون، من أن قصيدة الرندي لم يشر إليها ابن الخطيب في الاحاطة. قلت: يعني قصيدته النونية التي تداخلت أبياتها بأبيات من قصيدة أبي الفتح البستي. وما أورده ابن كنون في صحيفة معهد الدراسات الاسلامية، من أبيات في النونية يستبعد كثيرا أن يكون من نظم الرندي أو من كلام عصره، والركة بادية فيها غامرة لها (1). * (هامش 3) * 171 وانظر المستدرك على الكشاف 222 - 223 و 378. (1) الذيل والتكملة لابن عبد الملك 4: 136 ونفح الطيب 2: 595 ومعهد الدراسات: فصلة عن المجلد السادس من قلم عبد الله كنون. وعبد القادر زمامة في مجلة دعوة الحق: العدد 7 من السنة 14 ص 124 ومجلة العربي 157: 176 ودار الكتب 7: 245 والمخطوطات المصورة 1: 418 وانظر دراسات في تاريخ الادب 130 - 32. وفي خزانة الرباط (177 جلاوي) بيتان قالهما الوزير ابو العباس بن بسكال الجزيري (ابن بلال الحريري ؟) في نسب الرندي: ألمم إذا شئت تحظى بصالح وشريف بصالح بن يزيد بن صالح بن شريف.

[ 199 ]

* (الماجري) * (550 - 631 ه‍ = 1155 - 1234 م) صالح بن ينصارن بن غفيان الدكالي، أبو محمد الماجري: صوفي اشتهر بيته من بعده بآل (أبي محمد صالح) مولده ووفاته بآسفي (في المغرب) كان له فيها رباط مشهور. وتفقه بها ثم أقام 20 سنة في الاسكندرية. وانتشرت في أيامه الشكوى من وعورة الطرق إلى الحج حتى قيل: إن الحج ساقط عن أهل المغرب فتصدى صاحب الترجمة لمحاربة هذه الفكرة الخبيثة، وجعل ديدنه الدعوة إلى الحج وتذليل عقباته. وكثرت زواياه في بلاد إفريقية والمغرب والمشرق حتى بلغت 64 زاوية منتشرة من آسفي إلى الحجاز معمورة بالاشخاص والمريدين، شغلهم تسهيل الحج والسير بالحجاج في الاماكن الموحشة الوعرة، بأمن وأمان. ولحفيده أحمد بن إبراهيم الماجري، كتاب (المنهاج الواضح في تحقيق كرامات أبي محمد صالح - ط) وللكانوني (محمد ابن أحمد 1357) كتاب (البدر اللائح من مآثر آل أبي محمد صالح - خ) (1). الصالحي (أمين الدين) = محمد بن عثمان 1004 الصالحي = أمين الدين بن هلال 1005 الصالحي (الشاعر) = محمد بن نجم الدين 1012 الصالحية = عائشة بنت عيسى 697 ابن الصانع = يعيش بن علي 643 * (صاهلة بن كاهل) * (... -... =... -...) صاهلة بن كاهل بن الحارث، من * (هامش 1) * (1) من مقال للحاج أحمد معنينو السلاوي، في مجلة دعوى الحق السنة 15 رمضان 1392 ص 164 والتشوف إلى رجال التصوف 13 قلت: وورد لفظ الماجري في بعض المصادر المعول عليها، بالكاف (الماكري) فدل على ان الجيم فيها بربرية يرجح رسمها بالكاف المنقوطة (ماكري). هذيل، من عدنان: جد جاهلي. من بنيه عبد الله بن مسعود الهذلي الصحابي (1). الصاوي = أحمد بن محمد 1241 * (صب) * ابن الصباح = الحسن بن محمد 259 ابن صباح = عبد الله (الاول) بن صباح (1229) ابن صباح = جابر بن عبد الله 1276 ابن صباح = صباح بن جابر 1283 ابن صباح = عبد الله (الثاني) بن صباح (1309) ابن صباح = محمد بن صباح 1313 ابن صباح = مبارك بن صباح 1334 ابن صباح = جابر بن مبارك 1335 ابن صباح = سالم بن مبارك 1339 الصباح = حسن كامل 1354 ابن صباح = أحمد بن جابر 1369 * (صباح (الاول)) * (... - 1175 ه‍ =... - 1761 م) صباح (الاول) من عشيرة الشملان، من بني عتبة، من جميلة، من عنزة، من ربيعة: جد الامراء آل الصباح أصحاب الكويت، وأول من حكم الكويت بعد تأسيسها. يرجح أن أصله من الهدار، من مقاطعة الافلاج، من نجد. وقد بنيت الكويت في عهده، وتوفي فيها. وخلف خمسة ذكور، هم: عبد الله (وهو الذي حكم الكويت بعده) وسلمان، ومالج، ومحمد، ومبارك (2). * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 256 وجمهرة الانساب 186. (2) تاريخ الكويت 1: 12 ثم 2: 2 وملوك العرب 2: 153 وفيه: (كانت منازل قومه بخيبر، وانتقل بجماعة منهم إلى الكويت). ومذكرات خالد الفرج - خ. وفيها أن الكويت حديثة البناء، كان موضعها يسمى (القرين) وكانت السلطة في القرين لبني خالد، ورئيسهم في أواخر القرن الحادي عشر للهجرة براك بن غرير الحميدي، فبنى براك قصرا في القرين، والقصر في اصطلاح ذلك الزمن هناك يسمى (الكوت) * (صباح (الثاني)) * (... - 1283 ه‍ =... - 1866 م) صباح (الثاني) ابن جابر (الاول) ابن عبد الله بن صباح: رابع أمراء الكويت. وليها بالوراثة بعد وفاة أبيه (سنة 1276 ه‍) واتسعت تجارتها في أيامه، واستمر إلى أن توفي فيها (1). * (صباح) * (... -... =... -...) 1 - صباح بن طريف، من طابخة، من عدنان: جد جاهلي. من نسله بنو شقرة (2). 2 - صباح بن عتيك بن أسلم، من بني عنزة: جد جاهلي. بنوه بطن من عنزة، من أسد بن ربيعة، من عدنان (3). 3 - صباح بن لكيز بن أفصى، من بني عبد القيس: جد جاهلي. بنوه بطن من أسد بن ربيعة أيضا (4). 4 - صباح بن نهد بن زيد بن ليث، من قضاعة: جد جاهلي. من بنيه عبد الله ابن عجلان أحد شعراء الجاهلية (5). * (صبارة بن سفيان) * (... -... =... -...) صبارة بن سفيان بن أرحب، من بكيل، من همدان: جد جاهلي يماني. بنوه * (هامش 3) * وبنى قصرا صغيرا على الساحل جعل مخزنا للازواد التي تأتيهم من البصرة عن طريق البحر، وسمي هذا بالكويت، وكانت القرصنة شائعة وحروب القبائل منتشرة على ضفاف خليج فارس من عمان إلى العراق، فهاجر كثير من سكان السواحل في عمان وقطر والبحرين إلى سواحل فارس والاهواز، ونزل بنو عتبة في (الكويت) والرئاسة فيهم لآل صباح، وكانوا يحترفون الملاحة في النقل والغوص على اللؤلؤ وصيد الاسماك، فما زالت الكويت تنمو حتى صارت (الكوت) محلة من محلات (الكويت). (1) تاريخ الكويت 2: 21 - 27 ووفاته في مذكرات خالد الفرج سنة 1282 ه‍. (2) نهاية الارب 256 واللباب 2: 48. (3) اللباب 2: 48 وهو في التاج (صباح بن عبيل). (4) اللباب 2: 48 والتاج: مادة صبح. (5) اللباب 2: 48 ونهاية الارب 256.

[ 200 ]

عدة بطون (1). ابن الصباغ = عبد السيد بن محمد 477 ابن الصباغ = المبارك بن المبارك 683 ابن الصباغ (المالكي) = علي بن محمد (855) الصباغ = محمد بن أحمد 1076 الصباغ = ميخائيل بن نقولا 1232 الصباغ (المكي = محمد بن أحمد 1321 الصبان = محمد بن علي 1206 * (صبح بن كاهل) * (... -... =... -...) صبح بن كاهل بن الحارث بن تميم الهذلي، من مضر: جد جاهلي. كانت له رياسة هذيل في الجاهلية. وهو أخو (صاهلة) المتقدم ذكره. وكانت ديارهم حوالي مكة (2). صبرا = وديع بن جرجس 1371 * (صبرة بن شيمان) * (... - بعد 40 ه‍ =... - بعد 660 م) صبرة بن شيمان الازدي، من بني حدان، من شنوءة، من قحطان: رأس الازد في أيامه، وقائدهم في وقعة الجمل. كان فيها مع عائشة، على يسارها. وقيل: قتل في تلك الوقعة. والصواب أنه عاش إلى خلافة معاوية. قال المبرد: دخل صبرة على معاوية والوفود عنده، فتكلموا فأكثروا، فقام صبرة، فقال: يا أمير المؤمنين، إنا حي فعال ولسنا بحي مقال، ونحن بأدنى فعالنا، عند أحسن مقالهم ! فقال: صدقت (3). * (هامش 1) * (1) الاكليل 10: 233. (2) وفيات الاعيان: ترجمة عبيدالله بن عبد الله الهذلي. ونهاية الارب 256 وجمهرة الانساب 187. (3) الكامل لابن الاثير: حوادث سنة 36 ورغبة الآمل 2: 36 والاصابة: ترجمة أبيه شيمان 3989 ونهاية الارب 191 ووقع فيه اسمه (ضبيرة بن شيبان) ومثله في سبائك الذهب 75 تصحيفا. صبري (الشاعر) = إسماعيل صبري 1341 * (صبري) * (... - 1380 ه‍ =... - 1960 م) صبري بن محمد حسن: فاضل، من أهل النجف. له من الكتب المطبوعة (أوليات في علم الاقتصاد) و (الجغرافيون العرب) و (نحن والشيوعية) (1). * (القباني) * (1326 - 1393 ه‍ = 1908 - 1973 م) صبري بن محمد القباني، الدكتور: طبيب دمشقي المولد. تخرج بالجامعة السورية (1931) وعمل في الصحافة، فأصدر جريدة (النضال) يومية. وعمل طبيبا في الجيش العراقي تسع سنوات. وعاد إلى دمشق مدرسا محاضرا في كلية العلوم. واشتهرت له مجلة (طبيبك) أصدرها في بيروت مدة عشرين عاما. وألف كتبا في الطب مطبوعة، منها (طبيبك معك) و (الغذاء لا الدواء) و (حياتنا الجنسية) و (جمالك سيدتي) و (قلوب الاطباء) قصة. وتوفي ببيروت ودفن في دمشق (2). * (هامش 2) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 2: 136. (2) جريدة النهار 18 / 5 / 1973 ومن هو في سورية 596. * (صبغة الله الحيدري) * (... - 1187 ه‍ =... - 1773 م) صبغة الله بن إبراهيم الحيدري: شيخ مشايخ بغداد في عصره. ولد في قرية (ماوران) واستوطن بغداد إلى أن توفي فيها بالطاعون. له كتب، منها (حاشية على البيضاوي) و (حواش على حواشي عصام الدين على شرح الكافية للجامي) و (حواش على المحاكمات والعقائد لاحمد بن حيدر) (1). * (صبغة الله البروجي) * (... - 1015 ه‍ =... - 1606 م) صبغة الله بن روح الله بن جمال الله البروجي الحسيني النقشبندي: فقيه متصوف. أصله من أصفهان. ولد في بروج (بالهند) وسكن المدينة إلى أن توفي فيها. له كتب، منها (إراءة الدقائق) حاشية على تفسير البيضاوي، وكتاب (باب الوحدة) ورسائل (2). الصبغي = أحمد بن إسحاق 342 الصبنري = مهدي بن علي 815 ابن صبيح (الكاتب) = يوسف بن القاسم (180) ابن صبيح (الوزير) = أحمد بن يوسف (213) ابن صبيح (الشاعر) = القاسم بن يوسف نحو 220 * (صبيح نجيب) * (1309 - 1367 ه‍ = 1892 - 1948 م) صبيح نجيب العزي: ضابط عراقي. من أهل بغداد. ولد وتعلم بها ثم في اسطنبول وتخرج ضابطا. واشترك في حزب (العهد) ولما أعلنت الحرب العامة * (هامش 3) * (1) مجلة لغة العرب 3: 635 ومختصر المستفاد. (2) خلاصة الاثر 2: 243 وهدية العارفين 1: 425.

[ 201 ]

الاولى كان في القفقاس. وفر من الجيش (العثماني) بعد قيام الثورة في الحجاز (1916) واعتقله الانكليز ببغداد (1917) فأرسلوه إلى الهند ولحق بالجيش العربي في دمشق (1919) وعين مرافقا للملك فيصل بن الحسين ورحل فيصل إلى بغداد. ثم كان مستشارا للمفوضية العراقية في برلين، فمعتمدا في القاهرة إلى أن توفي. له كتب مطبوعة، منها (التعبئة) و (التنقلات) و (القيادة والزعامة) (1). * (صح) * * (صحار بن عياش) * (... - نحو 40 ه‍ =... - نحو 660 م) صحار بن عياش (أو عباس) بن شراحيل بن منقذ العبدي، من بني عبد القيس: خطيب مفوه، كان من شيعة عثمان. له صحبة، وأخبار حسنة. قال له معاوية: ما البلاغة ؟ فقال: الايجاز، قال: وما الايجاز ؟ قال: أن لا تبطئ ولا تخطئ. وهو أحد النسابين، وله مع دغفل النسابة محاورات. وكان ممن شهدوا فتح مصر. ولما قتل عثمان قام صحار يطالب بدمه. وشهد (صفين) مع معاوية. وسكن البصرة، ومات فيها (2). الصحاف = عبد المحسن يعقوب 1350 الصحافي العجوز = توفيق بن حبيب 1360 * (صخ) * أبو صخر الهذلي = عبد الله بن سلمة * (صخر) * (... -... =... -...) صخر: جد، من جذام، من * (هامش 1) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 2: 138 والعراق بين انقلابين 140. (2) البيان والتبيين 1: 54 والاصابة. الترجمة 4036 والمحبر 294. القحطانية. مساكن بنيه الآن في بلاد شرقي الاردن، ومنهم جماعة بمصر. وفي قبائل العرب (بنو صخر) من طيئ، من القحطانية أيضا، كانت منازلهم بين تيماء وخيبر والشام (1). * (صخر بن جعد) * (... - نحو 140 ه‍ =... - نحو 757 م) صخر بن جعد الخضري: شاعر فصيح، من مخضرمي الدولتين الاموية والعباسية. كان مغرما بفتاة اسمها كأس بنت بجير. وأشهر شعره ما قاله فيها (2). * (أبو سفيان) * (57 ق ه‍ - 31 ه‍ = 567 - 652 م) صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف: صحابي، من سادات قريش في الجاهلية. وهو والد معاوية رأس الدولة الاموية. كان من رؤساء المشركين في حرب الاسلام عند ظهوره: قاد قريشا وكنانة يوم أحد ويوم الخندق لقتال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأسلم يوم فتح مكة (سنة 8 ه‍) وأبلى بعد إسلامه البلاء الحسن. وشهد حنينا والطائف، ففقئت عينه يوم الطائف ثم فقئت الاخرى يوم اليرموك، فعمي. كان من الشجعان الابطال، قال المسيب: فقدت الاصوات يوم اليرموك إلا صوت رجل يقول: يانصر الله اقترب. قال: فنظرت، فإذا هو أبو سفيان، تحت راية ابنه يزيد. ولما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أبو سفيان عامله على نجران. ثم أتى الشام، وتوفي بالمدينة، وقيل بالشام (3). * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 257 وانظر معجم قبائل العرب 2: 634. (2) شرح شواهد المغني 153. (3) الاغاني 6: 89 والاصابة، ت 4041 وابن عساكر 6: 388 والجمع 224 وفتوح البلدان للبلاذري. ونكت الهميان 172 والمحبر 246 والبدء والتاريخ 5: 107 وفيه: أسلم قبل فتح مكة. * (صخر الغي) * (... -... =... -...) صخر بن عبد الله الخيثمي، من بني هذيل: شاعر جاهلي، قال الاصفهاني: لقب بصخر الغي لخلاعته وشدة بأسه وكثرة شره. وأورد أبياتا من قصيدة تنسب إليه، قيل في سببها إن صخراقتل جارا لشاعر من هذيل يدعى (أبا المثلم) ودارت بين أبي المثلم وصخر الغي مناقضات وقصائد يطول ذكرها. وأغار صخر على بني المصطلق من خزاعة، فقاتلوه ومن معه، وقتلوه. ورثاه أبوالمثلم (1). * (صخر بن عمرو) * (... - نحو 10 ق ه‍ =... - نحو 613 م) صخر بن عمر بن الحارث بن الشريد الرياحي السلمي، من بني سليم ابن منصور، من قيس عيلان: أخو الخنساء الشاعرة. كان من فرسان بني سليم وغزاتهم. جرح في غزوة له على بني أسد بن خزيمة، ومرض قريبا من الحول، وله في ذلك أبيات أولها: (أرى أم صخر لا تمل عيادتي وملت سليمى مضجعي ومكاني) وسليمي زوجته. ثم نتأت قطعة من جنبه، فأزيلت، فمات. ولاخته (الخنساء) شعر كثير في رثائه ورثاء أخيه معاوية المقتول قبله. ومما قالت فيه: (وإن صخرا لتأتم الهداة به كأنه علم في رأسه نار) (2) * (صخر بن مسلم) * (... - 110 ه‍ -... - 728 م) صخر بن مسلم بن النعمان العبدي: شجاع، من الرؤساء. شهد وقائع أشرس مع الترك، في ما وراء النهر، وقتل * (هامش 3) * (1) الاغاني، طبعة الدار 22: 344 - 350. (2) النويري 15: 366 - 368 وجمهرة الانساب 249 والمبرد 2: 266 والتبرزي 3: 66.

[ 202 ]

في إحداها (1). * (صخر المزني) * (... - 65 ه‍ =... - 684 م) صخر بن هلال المزني: تابعي، من مقدمي بني مزينة. كان شجاعا بطلا، نقم على عبيد الله بن زياد قتله الحسين (رض) فخرج مع التوابين، من أهل الكوفة، وزعيمهم سليمان بن صرد، فقاتل بني أمية حتى قتل (2). * (صد) * * (صداء) * (... -... =... -...) صداء بن يزيد بن حرب، من كهلان: جد جاهلي. بنوه من أحياء اليمن، النسبة إليه صدائي (3). الصدائي = عمرو بن الصبيح 66 الصدر = حسن بن هادي 1354 صدر الافاضل = قاسم بن الحسين 617 الصدر البكري = الحسن بن محمد 656 صدر الدين = محمد بن إبراهيم 903 صدر الشريعة = عبيد الله بن مسعود 747 الصدر الشهيد = عمر بن عبد العزيز 536 الصدر الشيرازي = محمد بن إبراهيم (1059) * (ابن شرف الدين) * (1330 - 1389 ه‍ = 1912 - 1969 م) صدر الدين بن عبد الحسين شرف * (هامش 1) * (1) الكامل لابن الاثير 5: 55. (2) ابن الاثير 4: 72 واقرأ كلمة عن التوابين في ترجمة (سليمان بن صرد). (3) نهاية الارب 257 والقاموس: مادة صدأ. وزاد الزبيدي في التاج عند ذكر (الصدائي) قوله: (هكذا في النسخ، وفي لسان العرب: والنسبة إليه صداوي). واللباب 2: 50 وفيه: قيل اسم (صدا) يزيد بن حرب، والنسبة إليه صدايي). الدين: أديب عراقي (1). ولد في النجف وأصدر ببغداد جريدة الساعة. وأبعد من العراق، فأصدر (مجلة النهج) في صور (بلبنان) ثم مجلة (الالواح) وتوقفت. له كتب، منها (حليف مخزوم - ط) و (زيارة الاربعين - ط) و (سحابة بورتسمورث - ط) و (في قطار الزمان - ط) و (محنة العراق - ط) و (هاشم وأمية في الجاهلية - ط) و (ديوان شعر) (2). * (الصدف) * (... -... =... -...) 1 - الصدف بن أسلم بن زيد بن مالك، من كندة: جد جاهلي، عداد أبنائه في حضرموت. النسبة إليه (صدفي) بفتحتين (3). 2 - الصدف بن سهل بن عمرو بن قيس، من بني عبد شمس بن وائل، من حمير: جد جاهلي، بنوه قبيلة من حمير، نزلت بعد الاسلام بمصر. ينسب إليه كثيرون، سيأتي ذكر بعضهم. وضبطه، والنسبة إليه، كالاول (4). الصدفي = يونس بن عبد الاعلى 264 الصدفي = عبد الرحمن بن أحمد 347 الصدفي = أحمد بن سعيد 350 الصدفي = عبد الرحمن بن عثمان 403 الصدفي (ابن الضابط) = عثمان بن أبي بكر 442 الصدفي = حسين بن محمد 514 الصدفي = محمد بن أحمد 634 الصدفي = عبد الحميد بن أبي البركات (684) * (هامش 2) * (1) يقول المشرف: صدر الدين شرف الدين، سليل أسرة معروفة في جنوبي لبنان، منها علماء ونابهون. ولعل السبب في نسبة المؤلف له إلى العراق كون المترجم له أمضى قسما كبيرا من حياته فيه، إلى أن أبعدته السلطة في أواخر الاربعينات عن العراق فعاد إلى لبنان. (2) معجم المؤلفين العراقيين 2: 140 ورجال الفكر 248 ومجلة دعوة الحق، الرباطية. (3) جمهرة الانساب 431 والقاموس: مادة صدف. (4) اللباب 2: 51. ابن صدقة = الحسن بن علي 522 ابن صدقة = دبيس بن صدقة 529 ابن صدقة = محمد بن أحمد 556 * (ابن الحداد) * (477 - 573 ه‍ = 1084 - 1177 م) صدقة بن الحسين بن الحسن بن بختيار ابن الحداد البغدادي، أبو الفرج، مؤرخ، أديب، فيه ميل إلى مذهب الفلاسفة. له (ذيل على تاريخ الزاغوني) من سنة 527 ه‍ إلى قريب وفاته، ومصنفات حسنة في الاصول. وكان يعيش من نسخ الكتب. توفي ببغداد (1). * (صدقة بن دبيس) * (... - 532 ه‍ =... - 1138 م) صدقة بن دبيس بن صدقة بن منصور الاسدي: من أمراء بني مزيد الاسديين، أصحاب الحلة. وليها بعد مقتل أبيه، أول سنة 530 ه‍. وحاول السلطان مسعود السلجوقي انتزاعها منه، فحاربه، فظفر صدقة. وعاد مسعود إلى بغداد سنة 531 ه‍. ثم تكاتبا بالصلح، فتم. ونشبت حرب بين السلطان مسعود وصاحب فارس، فكان صدقة مع مسعود، فقتل على أثر معركة أسر بها، في مكان يسمى (بتجن كشت) وكان عاقلا، كثير الروية شجاعا (2). * (المسحرائي) * (760 - 825 ه‍ = 1358 - 1422 م) صدقة بن سلامة بن حسين، شرف الدين المسحرائي: عالم بالقراآت، ضرير. من أهل (مسحرا) من أعمال الجيدور، * (هامش 3) * (1) المنتظم 10: 276 وابن الاثير 11: 170 وابن الوردي 2: 88 والمنهج الاحمد - خ. والنجوم الزاهرة. والمقصد الارشد - خ. والشذرات 4: 245 ولسان الميزان 3: 184 وفيه: ولادته سنة 467 ه‍. (2) ابن الاثير 11: 23 وما قبلها. وابن خلدون 4: 290.

[ 203 ]

على مقربة من دمشق، من جهة حوران. تعلم واشتهر وتوفي بدمشق. أملى كتبا منها (التتمة في قراآت الثلاثة الائمة) (وشرح على أصول الشاطبية في القراآت - خ) في الازهرية (1). * (صدقة بن منجى) * (... - نحو 625 ه‍ =... - نحو 1228 م) صدقة بن منجى بن صدقة السامري: طبيب، كان يعرف بابن الشاعر. خدم الملك الاشرف موسى الايوبي، وتوفي في الخدمة. وكان الاشرف يحترمه ويكرمه ويعتمد عليه. له تصانيف، منها (النفس) و (شرح التوراة). وله نظم أكثره دوبيت. توفي في حران (2). * (صدقة بن منصور) * (442 - 501 ه‍ = 1050 - 1108 م) صدقة بن منصور بن دبيس المزيدي الناشري الاسدي أبو الحسن، سيف الدولة: أمير بادية العراق، وباني مدينة الحلة. ولي إمرة بني مزيد بعد وفاة أبيه (سنة 479 ه‍) فبنى الحلة (بين الكوفة وبغداد) وأسكن بها أهله وعساكره سنة 495 ه‍. وكان شجاعا بطلا، حازما طماحا إلى التغلب والسيادة، موصوفا بمكارم الاخلاق. ثارث في أيامه الفتن بين أبناء ملكشاه السلجوقي، فاحتل صدقة الكوفة واستولى على هيت وواسط ثم البصرة. وانتظم له ملك بادية العراق، إلى أن زحف عليه السلطان محمد بن بركيارق ابن ملكشاه، بجيش فيه خمسون ألف مقاتل، فنشبت بينهما حرب طاحنة انتهت بمقتل صدقة عند النعمانية (3). * (هامش 1) * (1) غاية النهاية 1: 336 والضوء اللامع 3: 317 والازهرية 1: 106. (2) طبقات الاطباء 2: 230 ومطالع البدور 2: 107 وجميع المصادر، حتى الزبيدي في التاج 10: 359 تكتب اسم أبيه (منجا) بالالف، إلا القاموس - مادة: نجا ففيه: (والمنجى، للمفعول: سيف، واسم) وتابعناه لموافقته القاعدة في الرسم. (3) وفيات الاعيان 1: 229 ودول الاسلام 2: 20 صدقي (الطيار) = محمد صدقي 1363 صدقي = إسماعيل صدقي 1369 * (صدي بن عجلان) * (... - 81 ه‍ =... - 700 م) صدي بن عجلان بن وهب الباهلي، أبو أمامة: صحابي. كان مع علي في (صفين) وسكن الشام، فتوفي في أرض حمص. وهو آخر من مات من الصحابة بالشام. له في الصحيحين 250 حديثا (1). الصديق (أبو بكر) = عبد الله بن عثمان 13 الصديق = إسماعيل بن يحيى 1209 صديق حسن خان = محمد صديق بن حسن * (صر) * الصرخدي = محمد بن عبد الله 792 صردر = علي بن الحسن 465 الصرصري = يحيى بن يوسف 656 الصرصري = سليمان بن عبد القوي 716 الصرغتمشي = مقبل بن عبد الله 798 * (صرمة بن قيس) * (... - نحو 5 ه‍ =... - نحو 627 م) صرمة بن قيس بن مالك النجاري الاوسي، أبو قيس: شاعر جاهلي، عمر طويلا، وترهب، وفارق الاوثان في الجاهلية. وكان معظما في قومه. أدرك الاسلام في شيخوخته، وأسلم عام الهجرة (2). * (هامش 2) * وسير النبلاء - خ. المجلد 15 وابن الوردي 2: 18 وابن خلدون 4: 280 وابن الاثير 10: 154 والتاج 7: 283 وفيه وفاته سنة 504 ومرآة الزمان 8: 25 وهو فيه (أبو الحسين). (1) تهذيب التهذيب 4: 420 والاصابة، ت 4054 وابن عساكر 6: 417 وصفة الصفوة 1: 308 وذيل المذيل 33. (2) الاصابة، ت 4056 والمعارف لابن قتيبة 28 والتاج 8: 366 والروض الانف 2: 21. * (صرمة بن مرة) * (... -... =... -...) صرمة بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان، من قيس عيلان: جد جاهلي. كان من بنيه سدنة (العزى) وهي شجرة كانت تعبدها غطفان، وتعظمها قريش، وعندها وثن، فلما ظهر الاسلام قطعها خالد ابن الوليد وكسر الوثن. ومن بني صرمة هذا هاشم بن حرملة بن إياس، كان سيد غطفان (1). الصرمي (الاديب الفلكي) = هادي بن علي نحو 1130 صروف = يعقوب بن نقولا 1346 الصريحي = محمد بن يوسف 793 صريع الدلاء = محمد عبد الواحد 412 صريع الغواني = مسلم بن الوليد 208 * (صريم بن الحارث) * (... -... =... -...) صريم بن الحارث بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم: جد جاهلي. النسبة إليه صريمي، بفتح الصاد (2). * (صريم بن سعد) * (... -... =... -...) صريم بن سعد بن كعب، من بني نهد، من قضاعة: جد جاهلي. النسبة إليه صريمي، بضم الصاد (3). * (صريم بن مالك) * (... -... =... -...) صريم بن مالك بن حرب بن عبد ود الوادعي، من كهلان: جد جاهلي يماني. * (هامش 3) * (1) المحبر 315 ونهاية الارب 258 وجمهرة الانساب 243 وجاء فيه (صرحة) بالحاء، تصحيف. (2) التاج 8: 365 وابن دريد 2: 359. (3) اللباب 2: 55 والتاج 8: 367 وهو فيه (صريم ابن سعيد).

[ 204 ]

من نسله الحارث الصريمي الشاعر، المعاصر لعمرو بن معدي كرب، وله معه خبر أورده الهمداني (1). * (أفنون) * (... - نحو 60 ق ه‍ =... - نحو 564 م) صريم بن معشر بن ذهل بن تميم، من بني تغلب: شاعر، جاهلي. يماني الاصل، مات في بادية الشام. لقب بأفنون لقوله في أبيات: (إن للشبان أفنونا) (2). * (صريم بن مقاعس) * (... -... =... -...) صريم بن مقاعس بن عمرو، من تميم، من العدنانية: جد جاهلي. النسبة إليه صريمي. من نسله عبد الله بن إباض (رأس الاباضية) وبحير بن ورقاء وآخرون (3). * (صريم بن واثلة) * (... -... =... -...) صريم بن واثلة بن عمرو، من بني تيم الرباب: جد جاهلي. من نسله عصمة ابن أبير (بضم الهمزة وفتح الباء) الصريمي، من الصحابة (4). الصريمي = بحير بن ورقاء 81 * (صص) * ابن صصرى (5) = الحسن بن هبة الله 586 ابن صصرى = محمد بن سالم 670 ابن صصرى = أحمد بن محمد 723 * (هامش 1) * (1) الاكليل 10: 84. (2) شرح شواهد المغني 54 ورغبة الآمل 1: 52 والشعر والشعراء 159 وشعراء النصرانية 192. (3) سبائك الذهب. ونهاية الارب 258 واللباب 2: 54 وفيه أن (مقاعس بن عمرو) اسمه الحارث ابن عمرو. وجمهرة الانساب 207. (4) اللباب 2: 55 وجمهرة الانساب 188 والتاج 8: 367 وفي الجمهرة والتاج (وائلة) مكان (واثلة) وانفرد التاج بتسمية (كعب) مكان (عمرو). (5) سبق الكلام على ضبطه في حاشية ترجمته. * (صع) * أبو الصعب = الدعام بن مالك * (الصعب بن جثامة) * (... - نحو 25 ه‍ =... - نحو 646 م) الصعب بن جثامة بن قيس الليثي: صحابي، من شجعانهم. شهد الوقائع في عصر النبوة، وحضر فتح إصطخر وفارس. وفي الحديث يوم حنين: لولا الصعب بن جثامة لفضحت الخيل. مات في خلافة عثمان، وقيل قبلها. وله أحاديث في الصحيح (1). * (الصعب بن الحارث) * (... -... =... -...) الصعب بن الحارث بن الهمال، من حمير: أشهر تبابعة اليمن في الجاهلية. يلقب بذي القرنين. ويذكر مؤرخوه أنه (فتح الارض كلها) ويوردون في ذلك أخبار كثيرة، فيها تهاويل. مات في العراق (2). * (صعب بن دومان) * (... -... =... -...) صعب بن دومان بن بكيل، من همدان: جد جاهلي يماني. من عقبه بنو ذيبان (الذين ينسب إليهم جبل ذيبان، في اليمن) وخبش (الذين ينسب إليهم وادي خبش، من أودية الجوف، في اليمن) (3). * (صعب) * (... -... =... -...) 1 - صعب بن سعد العشيرة بن مالك، من كهلان، من القحطانية: جد جاهلي. كان له من الولد أدد، ومنبه (4). * (هامش 2) * (1) الاصابة، الترجمة 4065. (2) التيجان 81 - 118. (3) الاكليل 10: 132 والتاج 8: 297. (4) نهاية الارب 259. 2 - صعب بن السكاسك بن أشرس الكندي: جد جاهلي. بنوه بطن من كندة (1). 3 - صعب بن عجل بن لجيم بن صعب بن علي، من بكر بن وائل: جد جاهلي. من بنيه الاسود العنسي (2). 4 - صعب بن علي بن بكر بن وائل، من العدنانية: جد جاهلي. كان له من الولده عكابة، ولخم، ومعاوية (3). 5 - صعب بن يشكر بن رهم، من أنمار بن أراش: جد جاهلي. بنوه بطن من بجيلة. من نسله (شق) الكاهن المشهور (4). ابن صعد = محمد بن أحمد 901 الصعدي = أحمد بن يحيى 1061 الصعدي = إبراهيم بن محمد 1083 الصعدي = حسن بن يحيى 1110 الصعدي (الداعي) = علي بن أحمد (1121) * (صعصعة بن حارثة) * (... -... =... -...) صعصعة بن حارثة بن معاوية، من هوازن، من العدنانية: جد جاهلي. بنوه عدة بطون (5). * (صعصعة بن سلام) * (... - 192 ه‍ =... - 808 م) صعصعة بن سلام بن عبد الله الدمشقي، أبو عبد الله: خطيب قرطبة، وأول من أدخل علم الحديث ومذهب الاوزاعي إلى الاندلس. ولد ونشأ بدمشق، وانتقل إلى قرطبة، فكانت الفتيا دائرة عليه فيها، أيام الامير عبد الرحمن بن معاوية وصدرا * (هامش 3) * (1) اللباب 2: 55. (2) نهاية الارب 258. (3) نهاية الارب 258. (4) اللباب 2: 55. (5) نهاية الارب 259.

[ 205 ]

من أيام هشام. وتوفي بها (1). * (صعصعة بن صوحان) * (... - 56 ه‍ =... - 676 م) صعصعة بن صوحان بن حجر بن الحارث العبدي: من سادات عبد القيس. من أهل الكوفة. مولده في دارين (قرب القطيف) كان خطيبا بليغا عاقلا، له شعر. شهد (صفين) مع علي، وله مع معاوية مواقف. قال الشعبي: كنت أتعلم منه الخطب. ونفاه المغيرة من الكوفة إلى جزيرة (أوال) في البحرين، بأمر معاوية، فمات فيها عن نحو 70 عاما. كتب أديب من البحرين (في جريدة الخليج العربي 26 / 10 / 1379) أن قبره لا يزال معروفا في بلدة تسمى (الكلابية) بالبحرين. وقيل: مات بالكوفة. وفي تاريخها أن مسجده لا يزال معروفا فيها إلى الآن (2). * (صعصعة بن ناجية) * (... - بعد 9 ه‍ =... - بعد 630 م) صعصعة بن ناجية بن عقال بن محمد ابن سفيان بن مجاشع، من تميم: من أشراف مجاشع في الجاهلية والاسلام. وهو أول من قام في تميم بإنقاذ بناتهم من الوأد. ولما ظهر الاسلام كان عنده 104 بنات أخذهن من آبائهن لئلا يؤدن. فهو في ذلك نظير زيد بن عمرو بن نفيل (أنظر ترجمته) ووفد على النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم. وروى عرابة بن الحكم، قال: دخل صعصعة بن ناجية على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: كيف علمك بمضر ؟ فقال: يارسول الله أنا أعلم الناس بهم: تميم، هامتها وكاهلها، وكنانة وجهها، وقيس فرسانها، وأسد لسانها، فقال: صدقت. وهو جد (الفرزدق) الشاعر، القائل: * (هامش 1) * (1) جذوة المقتبس 227 والنجوم الزاهرة 2: 140 وابن عساكر 6: 423 والبداية والنهاية 10: 209. (2) الاصابة، ت 4125 وتهذيب ابن عساكر 6: 423 ورغبة الآمل 4: 195 ثم 7: 138 وتارخ الكوفة 46. (وجدي الذي منع الوائدات - وأحيا الوئيد، فلم يوأد) وقال المبرد: (كانت العرب في الجاهلية تئد البنات، ولم يكن هذا في جميعها، إنما كان في تميم بن مرثم استفاض في جيرانهم) وقال آخرون: بل كان في تميم وقيس وأسد وهذيل وبكر بن وائل (1). ابن الصعق = يزيد بن عمرو الصعلوكي = محمد بن سليمان 369 الصعلوكي = سهل بن محمد 387 ابن صعوة (الحنبلي) = محمد بن النفيس (604) الصعيدي (العدوي) = علي بن أحمد (1189) * (صغ) * الصغاني = الصاغاني الصغير = علي بن محمد 719 الصغير = محمد بن محمد 1155 ؟ * (صف) * أبو الصفاء الشاكر = أحمد بن عمر 1193 الصفار = يعقوب بن الليث 265 الصفار = عمرو بن الليث 289 الصفار = الليث بن علي 297 الصفار = طاهر بن محمد 310 الصفار = إسماعيل بن محمد 341 الصفار = طاهر بن خلف 391 الصفار = خلف بن أحمد 399 ابن الصفار = يونس بن عبد الله 429 الصفار (شارح سيبويه) = قاسم بن علي، بعد 630 ابن الصفار = محمد بن عبد الله 639 ابن الصفار = علي بن يوسف 658 الصفدي (الطبيب) = يوسف بن هلال (696) * (هامش 2) * (1) المحبر 141 والاصابة، ت 4063 وتذهيب الكمال 147 ورغبة الآمل 4: 230 و 234. الصفاقسي (مقديش) = محمود بن سعيد 1228 الصفدي = خليل بن أيبك 764 الصفدي = صالح بن علي 1078 الصفراوي = عبد الرحمن بن عبد المجيد (636) * (صفوان بن إدريس) * (561 - 598 ه‍ = 1166 - 1202 م) صفوان بن إدريس بن إبراهيم التجيبي المرسي، أبو بحر: أديب، من الكتاب الشعراء. من بيت نابه، في مرسية () Murcie مولده ووفاته بها. من كتبه (زاد المسافر - ط) في أشعار الاندلسيين، و (وبداهة المتحفز وعجالة المستوفز) ويسمى العجالة، مجموعة شعره ونثره، مجلدان، و (الرحلة) وكتاب في (أدباء الاندلس) لم يكمله (1). * (صفوان الجمحي) * (... - 41 ه‍ =... - 661 م) صفوان بن أمية بن خلف بن وهب الجمحي القرشي المكي، أبو وهب: صحابي، فصيح جواد. كان من أشراف قريش في الجاهلية والاسلام. قال أبو عبيدة: إن صفوان (قنطر في الجاهلية، وقنطر أبوه) أي صار له قنطار ذهبا. أسلم بعد الفتح، وكان من المؤلفة قلوبهم. وشهد اليرموك، ومات بمكة. له في كتب الحديث 13 حديثا (2). * (هامش 3) * (1) نفح الطيب 3: 33 والمقتضب من تحفة القادم. وإرشاد الاريب 4: 269 وزاد المسافر 119 - 151 وفوات الوفيات 1: 192 ومطالع البدور 1: 118 ثم 2: 298. (2) تهذيب التهذيب 4: 424 والاصابة، الترجمة 4068 وتهذيب ابن عساكر 6: 427 والمحبر 140 و 307 وهو فيه (من أبناء الحبشيات).

[ 206 ]

* (الذكواني) * (... - 19 ه‍ =... - 670 م) صفوان بن المعطل بن رحضة السلمي الذكواني، أبو عمرو: صحابي، شهد الخندق والمشاهد كلها. وحضر فتح دمشق، واستشهد بأرمينية، وقيل: في سميساط. وهو الذي قال أهل الافك فيه وفي عائشة ما قالوا. روى عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثين (1). * (صفوان البجلي) * (... - 210 ه‍ =... - 825 م) صفوان بن يحيى، مولى بجيلة، أبو محمد: من رجال الحديث عند الامامية. من أهل الكوفة. له كتب، منها (الفرائض) و (الوصايا) و (الآداب) و (بشارت المؤمن) (2). صفوت الساعاتي = محمود صفوت 1298 صفوت = محمد صفوت 1308 الصفوري = أحمد بن علي 1043 الصفوي (أبو الخير) = عيسى بن محمد (953) الصفوي = مصطفى بن محمد القلعاوي الصفي الهندي = محمد بن عبد الرحيم 715 الصفي الحلي = عبد العزيز بن سرايا 750 صفي الدين البخاري = محمد بن أحمد (1200) * (الملا صفي الدين) * (... - 1010 ه‍ =... - 1601 م) صفي الدين بن محمد الكيلاني: طبيب. استوطن مكة وتوفي فيها. له مؤلفات في الطب وغيره، منها (شرح القصيدة الخمرية) لابن الفارض (3). * (هامش 1) * (1) ابن عساكر 6: 438 واللباب 1: 443. (2) فهرست الطوسي 83 والرجال للنجاشي 139. (3) خلاصة الاثر 2: 244. * (صفية بنت حيي) * (... - 50 ه‍ =... - 670 م) صفية بنت حيي بن أخطب، من الخزرج: من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم كانت في الجاهلية من ذوات الشرف. تدين باليهودية، من أهل المدينة. تزوجها سلام ابن مشكم القرظي، ثم فارقها فتزوجها كنانة ابن الربيع النضري، وقتل عنها يوم خيبر. وأسلمت، فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم. لها في كتب الحديث 10 أحاديث. توفيت في المدينة (1). * (صفية القرشية) * (... - 20 ه‍ =... - 641 م) صفية بنت عبد المطلب بن هاشم: سيدة قرشية، شاعرة باسلة، وهي عمة النبي صلى الله عليه وسلم. أسلمت قبل الهجرة، وهاجرت إلى المدينة. وكان رسول الله إذا خرج لقتال عدوه من المدينة، يرفع أزواجه ونساءه في حصن حسان بن ثابت، فلما كان يوم (أحد) صعدت صفية معهن، وتخلف عندهن حسان، فجاء يهودي فلصق بالحصن يتجسس، فقالت صفية لحسان: أنزل إليه فاقتله. فتوانى حسان، فأخذت عمودا ونزلت، ففتحت الباب بهدوء، وحملت على الجاسوس فقتلته. ورأت المسلمين يتراجعون (يوم أحد) فتقدمت، وبيدها رمح، تضرب في وجوه الناس وتقول: أانهزمتم عن رسول الله ! فأشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى الزبير بن العوام أن يبعدها عن أخيها الحمزة (وكان قد بقر بطنه فكره رسول الله أن تراه) فناداها الزبير أن تتنحى، فزجرته، وأقبلت حتى رأت أخاها. لها مراث رقيقة. وفي شعرها جودة. ماتت في المدينة (2). * (هامش 2) * (1) الاصابة، كتاب النساء، ت 647 وطبقات ابن سعد 8: 85 وصفة الصفوة 2: 27 وحلية الاولياء 2: 54 وذيل المذيل 76 والسمط الثمين 118 وغربال الزمان - خ. والجمع بين رجال الصحيحين 608 والدر المنثور 263. (2) الاصابة، كتاب النساء، ت 651 والتبريزي 4: 147 وطبقات ابن سعد 8: 27 وذيل المذيل 69 وفيه أنها * (صفية بنت المرتضى) * (... - 771 ه‍ =... - 1370 م) صفية بنت المرتضى بن المفضل: شريفة عالمة، لها مؤلفات. من أهل اليمن. كانت زوجة السيد محمد بن يحيى القاسمي (1). * (صق) * الصقاعي = فضل الله بن فخر 726 الصقال = أنطون بن ميخائيل الصقال = ميخائيل بن أنطون ابن الصقر = عبد الرحمن بن محمد 523 صقر قريش = عبد الرحمن بن معاوية 172 * (صقر الشبيب) * (1309 - 1383 ه‍ = 1892 - 1963 م) صقر بن سالم الشبيب: شاعر الكويت في عصره. أكثر قصائده من الشعر العربي الفصيح. له (ديوان صقر الشبيب - ط) جمعه أحمد البشر الرومي. وبعد وفاته أطلقت دولة الكويت اسمه على مدرسة ابتدائية للبنين (2). ابن صقلاب = يزيد بن محمد 619 الصقلبي = عبد الرحمن بن حبيب 162 الصقلبي = خيران الصقلبي 419 الصقلي = مصعب بن محمد 509 الصقلي (الشافعي) = محمد بن محمد 727 * (صل) * * (الافوه الاودي) * (... - نحو 50 ق ه‍ =... - نحو 570 م) صلاءة بن عمرو بن مالك، من بني أود، من مذحج: شاعر يماني جاهلي، * (هامش 3) * قتلت رجلا مبارزة. والمحبر 172 وسمط اللآلي 118 ورغبة الآمل 7: 96 والدر المنثور 261. (1) ملحق البدر 104. (2) الموسوعة الكويتية 794.

[ 207 ]

يكنى أبا ربيعة. قالوا: لقب بالافوه لانه كان غليظ الشفتين، ظاهر الاسنان. كان سيد قومه وقائدهم في حروبهم. وهو أحد الحكماء والشعراء في عصره. أشهر شعره أبياته التي منها: (لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ولا سراة إذا جهالهم سادوا) (1). ابن الصلاح = عثمان بن عبد الرحمن 643 * (صلاح بن أحمد) * (1015 - 1070 ه‍ = 1606 - 1660 م) صلاح بن أحمد بن مهدي المؤيدي الحسني: فقيه يماني، من مجتهدي الزيدية. ولاه الامام المؤيد (محمد بن القاسم) ولاية عامة. له تصانيف، منها (قنطرة الوصول إلى علم الاصول - خ) و (شرح شواهد النحو) و (شرح الهداية) فقه، و (ديوان شعر). وكان فارسا شجاعا، مظفرا في جميع حروبه، معمور المجلس بالعلماء والادباء. عاش مقاتلا للترك العثمانيين، فحاصر صنعاء مع الحسن والحسين ابني الامام القاسم، وافتتح مدينة أبي عريش. مولده بصنعاء، ووفاته بقلعة غمار (بضم الغين) من جبل رازح (2). * (الاخفش الصنعاني) * (... - 1242 ه‍ =... - 1827 م) صلاح بن حسين بن يحيى الصنعاني: نحوي زاهد، من فقهاء الزيدية باليمن. من أهل صنعاء. له (نزهة الطرف في الجار والمجرور والظرف) و (العقد الوسيم في أحكام الجار والمجرور والظرف وما لكل منها من التقسيم - خ) نحو، في * (هامش 1) * (1) معاهد التنصيص 4: 107 والشعر والشعراء 59 وشعراء النصرانية 70 وعنه أخذنا تاريخ وفاته التقريبي، ولعله كان قبل ذلك بزمن. وسمط اللآلي 365 وجمهرة الانساب 386 وهو فيه: (صلاءة بن عمرو بن عوف بن منبه بن أود). (2) البدر الطالع 1: 293 وخلاصة الاثر 2: 245 وبينهما اختلاف. والبعثة المصرية 30. مكتبة جامعة الرياض (2201 / 3)، ورسالة في (الصحابة والامامة) و (عجالة الجواب) في شأن معاوية بن أبي سفيان، و (هداية المسترشدين إلى علوم المجتهدين). وكان زاهدا لا يأكل إلا من عمل يده، يصنع القلانس ويبيعها، ولا يقبل من أحد شيئا. وعاش مقبول القول عظيم الحرمة. مولده ووفاته بصنعاء (1). صلاح الدين الايوبي = يوسف بن أيوب (589) صلاح الدين العلائي = خليل بن كليكلدي (761) صلاح الدين الصفدي = خليل بن أيبك (764) صلاح الدين الكتبي = محمد بن شاكر (764) صلاح الدين (الناصر) = محمد بن علي (793) * (صلاح الدين الحبوري) * (... - 1047 ه‍ =... - 1637 م) صلاح الدين بن عبد الخالق بن يحيى القاسمي الحسني الحبوري: شاعر يماني، من العلماء. نسبته إلى حبور (باليمن) له (ديوان شعر) وتصانيف، منها (شرح تكملة الاحكام) (2). * (صلاح ذهني) * (... - 1372 ه‍ =... - 1953 م) صلاح الدين ذهني: كاتب قصصي مصري. من أهل القاهرة. تعلم بها، وعين أمينا لدار (الاوپرا) وكتب قصصا، منها * (هامش 2) * (1) البدر الطالع 1: 296 ونبلاء اليمن 1: 789 وجامعة الرياض 6: 137 ونيل الحسنيين 92 وفيه أن السادة المعروفين ببيت الاخفش، (في صنعاء) ينسبون إلى العلامة محمد الملقب بالاخفش لتبحره في علوم العربية، وهو ابن الحسن بن محمد، من سلالة الامام الهادي يحيى بن الحسين الحسني. (2) خلاصة الاثر 2: 249. (الكأس السابعة - ط) و (من الماضي - ط) و (ذات مساء - ط) وله (أقوى من الحب - ط) مجموعة من قصصه الصغيرة، وكتاب (مصر بين الاحتلال والثورة - ط). ومرض، فسافر إلى لندن متداويا، فتوفي بها (1). * (المهدي الزيدي) * (... - 849 ه‍ =... - 1445 م) صلاح بن علي بن محمد الحسني: من أئمة الزيدية باليمن، وأحد علمائهم. دعا إلى نفسه بصنعاء بعد وفاة المنصور (علي بن محمد) سنة 840 ه‍. وبويع، ولقب بالمهدي، ولم يلبث أن قبض عليه الامير (سنقر) وحبسه بصنعاء، مدة. وخرج من الحبس فسار إلى صعدة فجمع جيشا عظيما، هاجم به صنعاء سنة 842 ه‍، فأسر، وسجن فيها إلى أن مات. له تآليف، منها (النجم الثاقب بشرح كافية ابن الحاجب) (2). * (الكوراني) * (... - 1049 ه‍ =... - 1639 م) صلاح الدين الكوراني الحلبي: قاض من الكتاب المترسلين، له شعر كثير. مولده ووفاته في حلب (3). * (الكسادي) * (... - 1288 ه‍ =... - 1871 م) صلاح بن محمد بن عبد الحبيب بن صلاح بن سالم الكسادي: أشهر من تولى إمارة (المكلا) في حضرموت، من أسرة (الكسادي) اليافعية. ينعت بالنقيب، * (هامش 3) * (1) الصحف المصرية 26 / 8 / 1953. (2) ملحق البدر 107 وذكره السخاوي، في الضوء 3: 323 في النصف الثاني من الترجمة 1243 إلا أنه جعل قيامه بعد وفاة الناصر (محمد بن علي) والصواب: بعد وفاة المنصور (علي بن محمد) لان الناصر توفي سنة 793 والمنصور توفي في سنة 840 وهي السنة التي قام بها صلاح. (3) خلاصة الاثر 2: 252.

[ 208 ]

وهو لقب أسلافه. آلت إليه الامارة بعد أبيه. وتعاون مع السلطان عوض بن عمر القعيطي (اليافعي أيضا) صاحب بلدة الشحر، على محاربة السلطان غالب بن محسن الكثيري صاحب أوسع رقعة من إمارات حضرموت في ذلك العهد. وتوفي صاحب الترجمة وهو متحفظ بإمارته. وكان عاقلا حسن التدبير شجاعا (1). * (صلاح الاسير) * (1335 - 1391 ه‍ = 1917 - 1971 م) صلاح بن مصطفى بن يوسف الاسير: متأدب لبناني، من أهل بيروت. كان فيها مدير اذاعة راديو الشرق وشارك في اصدار 3 أعداد من مجلة (الفكر) له نظم، بعضه من النثر المسجوع، جمعه في ديوان سماه (الواحة - ط) (2). * (صلاح اللبكي) * (1324 - 1374 ه‍ = 1906 - 1955 م) صلاح بن نعوم اللبكي: أديب لبناني. ولد في البرازيل، حيث كان * (هامش 1) * (1) صفحات من التاريخ الحضرمي 173 - 178 وفيه أن إمارة (المكلا) صارت بعد صاحب الترجمة إلى ابن له اسمه (عمر) وان الخلاف دب بينه وبين القعيطي فتدخل الانكليز، وأخرجوا عمر وأسرته واتباعه على باخرة إلى عدن ومنها إلى زنجبار سنة 1294 ه‍، 1877 م وزالت إمارة (المكلا) وضمت إلى (الشحر). (2) الحياة 10، 11 تموز 1971. أبوه (أنظر ترجمته) وجئ به إلى (بعبدات) في لبنان، وعمره سنتان، فتخرج بمدرستي الحكمة وعينطورة ثم بمعهد الحقوق الفرنسي (1930) وعمل في الصحافة والمحاماة وتوفي ببيروت. له نظم ونثر في رسائل، طبع منها (أرجوحة القمر) و (مواعيد) و (من أعماق الجبل) و (سأم) و (لبنان الشاعر) و (حنين) و (غرباء) و (التيارات الادبية الحديثة في لبنان) من منشورات الجامعة العربية (1). * (صلاح الدين الصباغ) * (1312 - 1364 ه‍ = 1894 - 1945 م) صلاح الدين بن علي بن إبراهيم الصباغ: شهيد، من نوابغ العسكريين. كان أبوه من أهل صيدا. مصري الاصل، من دمياط، وأمه موصلية عراقية، من أب نجدي من عقيل. ولد في الموصل، وتعلم بها وببيروت، وسيق جنديا في بدء الحرب العامة الاولى (1914) إلى الاستانة، فتمرن على (الخدمة المقصورة) مدة سنة، وسمي وكيل ضابط (أو ضابطا احتياطيا) وخاض الحرب في جبهتي مكدونيا وفلسطين. وبعد الهدنة (1918) كان من ضباط الجيش العربي في سورية. ولما احتلها الفرنسيس (1920) اعتقلوه في جزيرة (أرواد) ثلاثة أشهر. واطلق، فعاد إلى العراق، ضابطا في جيشه. وأرسل في بعثة إلى الهند فدرس في مدرسة الخيالة ووضع كتابا في (تعليم الفروسية - ط) وأرسل إلى لندن، فاستكمل دراساته العسكرية العالية في ثلاث سنوات. وترأس مدرسة أركان الحرب، في بغداد. ووضع كتابا ثانيا في (فن التعبئة - ط) ونظم فرق (الفتوة) العراقية وألف (منهاج تعليم الركائب - ط) ثم كان آمر القوى الجوية، فمديرا للحركات العسكرية، فقائد فرقة. وقامت حركة (رشيد عالي * (هامش 2) * (1) مصادر الدراسة 2: 689 - 691 ونقد وتعريف 93 وجريدة الحياة 14 آب 1972. الكيلاني) سنة (1941) فكان ركنها الاشد. وقضى عليها الانكليز، فلجأ صلاح الدين إلى إيران ثم إلى تركيا (لاجئا سياسيا). وبانتهاء الحرب انحازت تركيا إلى المعسكر الغربي، فسلمته إلى الانكليز على الحدود السورية وكانت لهم قوة عسكرية في قلعة حلب، فاعتقل فيها. ووفق إلى الهرب منها فاختفى في بساتين حلب ثلاثة أيام يستعد لاختراق البادية منها إلى الحجاز، وقبض عليه في أحد تلك البساتين فنقل إلى العراق، وأعدم شنقا في بغداد وأمر الوصي على العرش يومئذ (عبد الاله بن علي بن الحسين) بابقائه معلقا من الصباح إلى الظهر، ليمر به وهو في موكبه، شامتا متشفيا. وقد سجل صاحب الترجمة مذكراته إلى آخر حياته، في كتاب نشره ابنه (نزار) في دمشق سنة 1956 باسم (فرسان العروبة في العراق) يفيض قوة وإخلاصا وإيمانا وفيه حقائق دقيقة عن تطورات السياسية في العراق قبيل الحرب العالمية الثانية وفي خلالها، وآراء صريحة في كثير ممن لقيهم وعاصرهم. وكتب عنه أبو الحجاج حافظ، كتاب (شهيد العروبة صلاح الدين الصباغ - ط) وكان اسمه عند الولادة محمدا، ثم عرف بصلاح الدين (1). * (الدكتور القاسمي) * (1305 - 1334 ه‍ = 1887 - 1916 م) صلاح الدين بن محمد سعيد القاسمي: طبيب أديب، من طلائع الوعي القومي العربي في سورية. ولد وتعلم بدمشق. وتخرج (عام 1332 ه‍ 1914 م) بمدرستها الطبية. وأحسن التركية والفارسية والفرنسية. وتأدب بالعربية على يد أخيه علامة الشام * (هامش 3) (1) من ترجمة خص بها (الاعلام) الاستاذ سعيد الصباغ رحمه الله. وانظر كتاب (فرسان العروبة في العراق) آخر الصفحة 18 - 21 و 222 - 244 و 260، 270، 298 - 302 ويلاحظ ما وقع في ص 21 من تاريخ مولده بسنة 1316 ه‍ 1899 م وهو زلة قلم لانه لم يكن يساق إلى الجندية أو الخدمة المقصورة سنة 1914 من كانت سنه دون العشرين. ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 148.

[ 209 ]

الشيخ جمال الدين القاسمي. وشارك في تأليف جمعية النهضة العربية (1324 ه‍ 1906 م) بدمشق. وهي أقدم ما عرفناه من نوعها في بدء اليقظة أيام الترك. واختير كاتما لسرها ولم يجاوز التاسعة عشرة من عمره. وكتب وخطب وحاضر، ونظم شعرا لا بأس به، فكان من الدعاة الاوائل لاثارة (المسألة العربية) كما سماها، و (مبدأ القوميات) وزار الاستانة مع وفد من أعيان دمشق (سنة 1909) للتهنئة بالحكم الدستوري، فنشر 12 مقالا عن رحلته وست مقالات عن (المنفلوطي وكتابه النظرات) وحذر (سنة 1911) من الخطر الصهيوني. وكتب أربع مقالات في رحلته (1913) من دمشق إلى المدينة المنورة. وعمل طبيبا في بعض مدن الحجاز إلى أن توفي. ودفن بالطائف. وجمع ما بقي من منشأته في كتاب (الدكتور صلاح الدين القاسمي، آثاره، صفحات من تاريخ النهضة العربية في أوائل القرن العشرين - ط) (1). ابن الصلاحي = محمد بن رضوان 1180 ابن أبي الصلت = أمية بن عبد الله 5 أبو الصلت الداني = أمية بن عبد العزيز 529 * (اليحمدي) * (... - 275 ه‍ =... - 889 م) الصلت بن مالك الخروصي اليحمدي: من أئمة الاباضية في عمان. بويع له بعد وفاة المهنا بن جيفر (سنة 237 ه‍) وحسنت * (هامش 1) * (1) الترجمة مقتبسة عن كتاب (الدكتور صلاح الدين القاسمي) المطبوع بالمطبعة السلفية في القاهرة سنة 1379 ه‍، وعن فصلين في مقدمته، كتب أولهما الاستاذ محب الدين الخطيب والثاني الاستاذ ظافر القاسمي (ابن اخي صاحب الترجمة) وقد جاء في هامش له أنه وجد بخط جده (والد صلاح الدين) ما نصه: (جاء المولود المحفوظ المحظوظ الملحوظ صلاح الدين يوسف في 19 صفر الخير 1305) قلت: هذا صريح في أن اسم صلاح الدين هو (يوسف) ولقد هممت أن أجعل الترجمة في حرف الياء (يوسف) إلا انني اخترت شهرته التي عرف بها وغلبت عليه، واكتفيت بهذا التنبيه. سيرته. وفي أيامه طما سيل عظيم، فأغرق منازل عمان كلها، ونقض البرتغاليون عهدهم فهاجموا جزيرة سقطرى () Socotra وكانت تابعة لعمان، وقتلوا كثيرا من أهلها، فسير إليهم جيشا في مئة مركب، فأنقذها وهزم محتليها. واستمر في الامامة خمسة وثلاثين عاما. وخلع وعاش بقية عمره منزويا في نزوى (1). الصلتان العبدي = قثم بن خبية الصلح = رضا بن أحمد 1353 الصلح = رياض بن رضا 1370 الصليبي = نجيب متري 1354 الصليحي = علي بن محمد 473 الصليحي = أحمد بن علي 477 الصليحي = سبأ بن أحمد 492 الصليحية = أسماء بنت شهاب 480 الصليحية = أروى بنت أحمد 532 * (صم) * ابن صمادح = معن بن صمادح 443 ابن صمادح = محمد بن معن 484 * (صمادح التجيبي) * (... - نحو 425 ه‍ =... - نحو 1034 م) صمادح بن عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد الله بن المهاجر، من بني تجيب، من القحطانية: جد بني صمادح أصحاب المرية بالاندلس، أيام ملوك الطوائف. وكان أول من ملك منهم معن ابن صمادح، سنة 443 ه‍، وبقيت المرية بأيديهم إلى أن غلبهم عليها يوسف بن تاشفين سنة 484 ه‍ (2). الصمصام الكلبي = حسن بن يوسف 431 ابن الصمة = دريد بن الصمة * (هامش 2) * (1) تحفة الاعيان 1: 123 - 169. (2) نهاية الارب للقلقشندي 259 والسبائك 50 وجمهرة الانساب 405 والبيان المغرب 3: 167. * (الصمة القشيري) * (... - نحو 95 ه‍ =... - نحو 714 م) الصمة بن عبد الله بن الطفيل بن قرة القشيري، من بني عامر بن صعصعة، من مضر: شاعر غزل بدوي. من شعراء العصر الاموي، ومن العشاق المتيمين. كان يسكن بادية العراق، وانتقل إلى الشام. ثم خرج غازيا يريد بلاد الديلم، فمات في طبرستان. وهو صاحب الابيات التي منها. (قفا ودعا نجدا ومن حل بالحمى، وقل لنجد عندنا أن يودعا) (1). * (صموئيل يني) * (1282 - 1337 ه‍ = 1865 - 1919 م) صموئيل بن أنطونيوس بن جرجس يني: فاضل، من أهل طرابلس الشام. ولد وتوفي فيها. له كتابات في مجلات المقتطف والهلال والجامعة والمباحث. وترجم عن الفرنسية كتاب (التمدن الحديث - ط) لسنيوبوس، ووقعه باسم مستعار (الكاتب المحجوب) وله كتاب (أعلام الاماكن) نشر متسلسلا في مجلة المباحث بطرابلس. وله شعر (2). * (الصميل بن حاتم) * (... - 142 ه‍ =... - 759 م) الصميل بن حاتم بن شمر بن ذي الجوشن الضبابي: شيخ المضرية في الاندلس، وأحد الامراء الدهاة الشجعان الاجواد. قدم الاندلس في أمداد الشام أيام بني أمية، فرأس بها. وأساء إليه عاملها أبو الخطار، فثار أصحاب الصميل وقبضوا على أبي الخطار، وولوا ثوابة * (هامش 3) * (1) الاغاني 5: 126 وسمط اللآلي 461 وخزانة البغدادي 1: 464 وهو فيه نقلا عن جمهرة الانساب: (الصمة بن عبد الله بن الحارث بن قرة بن هبيرة) وفيه أيضا 3: 413 و 414 شئ عنه. والمؤتلف والمختلف 144 الترجمة 462 والتبريزي 3: 112. (2) تراجم علماء طرابلس 219.

[ 210 ]

ابن سلامة، ثم غيره، والسلطة والنفود للصميل. وأقام على ذلك إلى أن دخل الاندلس عبد الرحمن الاموي، فمات الصميل في سجنه. وكان أميا، وله شعر (1). * (صن) * الصناديقي = عبد الرحمن بن أحمد 1164 الصندلي = علي بن الحسن 484 الصنعاني = حنش بن عبد الله 100 الصنعاني = عبد الرزاق بن همام 211 الصنعاني = أحمد بن عبد الله 500 ؟ الصنعاني = شعبان بن سليم 1149 الصنعاني (الامير) = محمد بن إسماعيل (1182) الصنعاني = يحيى بن محمد 1201 الصنعاني = محمد بن أحمد 1217 الصنعاني = علي بن عبد الله 1225 الصنعاني = محسن بن عبد الكريم 1266 الصنهاجي (2) = بلكين بن زيري الصنهاجي = منصور بن بلكين 386 الصنهاجي = باديس بن منصور 406 الصنهاجي = حيوس 428 الصنهاجي = بلكين بن باديس 456 الصنهاجي = باديس بن حيوس 465 الصنهاجي = عبد الله بن بلكين 479 الصنهاجي = تميم بن المعز 501 الصنهاجي = يحيى بن تميم 509 الصنهاجي = علي بن يحيى 515 الصنهاجي (ابن آجروم) = محمد بن محمد 723 * (هامش 1) * (1) الحلة السيراء 49 والتاج 7: 408 وفيه: (وابنه هذيل بن الصميل قتله الداخل). (2) في اللباب 2: 61 (الصنهاجي: بضم الصاد المهملة وكسرها). وفي القاموس: مادة صنج (صنهاجة: بكسر الصاد). وفي التاج 2: 67 (قال ابن دريد: بضم الصاد، ولا يجوز غيره) وزاد الزبيدي: (وأجاز جماعة الكسر، وقال شيخنا: والمعروف عندنا الفتح، خاصة في القبيلة، لا يكادون يعرفون غيره). الصنهاجي = عتيق بن علي 595 الصنهاجي = محمد بن علي 628 الصنهاجي = محمد ماني 1333 الصنوبري = أحمد بن محمد 334 ابن الصنيعة = مفضل بن هبة الله 690 ابن الصنيعة = إسماعيل بن هبة الله 700 * (صه) * * (صهبان بن سعد) * (... -... =... -...) صهبان بن سعد بن مالك، من النخع، من القحطانية: جد جاهلي. من بنيه (كميل بن زياد) أحد من قتلهم الحجاج (1). * (صهيب بن سنان) * (32 ق ه‍ - 38 ه‍ = 592 - 659 م) صهيب بن سنان بن مالك، من بني النمر بن قاسط: صحابي، من أرمى العرب سهما، وله بأس. وهو أحد السابقين إلى الاسلام. كان أبوه من أشراف الجاهليين. ولاه كسرى على الابلة (البصرة) وكانت منازل قومه في أرض الموصل، على شط الفرات مما يلي الجزيرة والموصل، وبها ولد صهيب، فأغارت الروم على ناحيتهم، فسبوا صهيبا وهو صغير، فنشأ بينهم، فكان ألكن. واشتراه منهم أحد بني كلب وقدم به مكة، فابتاعه عبد الله ابن جدعان التيمي، ثم أعتقه. فأقام بمكة يحترف التجارة، إلى أن ظهر الاسلام، فأسلم (ولم يتقدمه غير بضعة وثلاثين رجلا) فلما أزمع المسلمون الهجرة إلى المدينة، كان صهيب قد ربح مالا وفيرا من تجارته، فمنعه مشركو قريش، وقالوا: جئتنا صعلوكا حقيرا، فلما كثر مالك هممت بالرحيل ؟ فقال: أرأيتم إن تركت مالي تخلون سبيلي ؟ قالوا: نعم. فجعل لهم ماله أجمع. فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 260 واللباب 2: 64. ذلك، فقال: ربح صهيب، ربح صهيب !. وشهد بدرا وأحد والمشاهد كلها. له 307 أحاديث. وتوفي في المدينة. وكان يعرف بصهيب الرومي، وفي الحديث: (أنا سابق العرب، وصهيب سابق الروم، وسلمان سابق فارس، وبلال سابق الحبشة) (1). * (صو) * صوايا = لبيبة بنت ميخائيل 1334 الصوري = عبد المحسن بن محمد 419 ابن الصوري = رشيد الدين 639 صوفان = عبد الله بن عودة 1331 الصوفي = محمد بن القاسم 219 الصوفي = محمد بن إبراهيم 270 ابن الصوفي = إبراهيم بن محمد 270 الصوفي = محمد بن داود 342 الصوفي = عبد الرحمن بن عمر 376 الصوفي (الحنفي) = يوسف بن عمر 832 الصولة = سليمان بن إبراهيم 1317 الصولي = إبراهيم بن العباس 243 الصولي = محمد بن يحيى 335 * (صي) * صياد الفوارس = عتيبة بن الحارث الصيادي (أبو الهدى) = محمد بن حسن (1328) صيبعة = نسيم بن نقولا 1363 صيبعة = أنيسة بنت نقولا 1363 الصيدلاني = محمد بن عبد الرحمن 463 الصيرفي = محمد بن بدر 330 الصيرفي = محمد بن عبد الله 330 ابن الصيرفي = عثمان بن سعيد 444 ابن الصيرفي = علي بن منجب 542 ابن الصيرفي = يحيى بن محمد 557 * (هامش 3) * (1) طبقات ابن سعد 3: 161 وابن عساكر 6: 446 وصفة الصفوة 1: 169 وحلية الاولياء 1: 151 وتاريخ الاسلام 2: 185 والاصابة، ت 4099.

[ 211 ]

ابن الصيرفي (الحبيشي) = يحيى بن أبي منصور 678 ابن الصيرفي (المحدث) = محمد بن طغريل 737 ابن الصيرفي = علي بن عثمان 844 الصيرفي = علي بن داود 900 الصيرفي = عبد اللطيف الصيرفي 1322 ابن أبي الصيف = محمد بن إسماعيل 609 * (صيفي) * (... -... =... -...) صيفي بن شمر يرعش بن مالك ناشر النعم: من تبابعة اليمن، في الجاهلية. كانت عاصمته صنعاء وأقامته بغمدان. ورحل إلى مكة، فأرسل منها الجيوش للفتح والغزو في الآفاق، كما كانت عادة كبار التبابعة. واشتهر بالجود، وأصيب بقرحة في وجهه، فمات منها بمكة. وسميت (قرحة الملوك ؟) وكان ملكه ثلاثين عاما، قضى عشرين منها في صنعاء، وعشرة في الحجاز (1). * (ابن الاسلت) * (... - 1 ه‍ =... - 622 م) صيفي بن عامر الاسلت بن جشم بن وائل الاوسي الانصاري، أبو قيس: شاعر جاهلي، من حكمائهم. كان رأس الاوس، وشاعرهم وخطيبها، وقائدها في حروبها. وكان يكره الاوثان، ويبحث عن دين يطمئن إليه، فلقي علماء من اليهود ورهبانا وأحبارا، ووصف له دين إبراهيم فقال: أنا على هذا. ولما ظهر الاسلام، اجتمع برسول الله صلى الله عليه وسلم وتريث في قبول الدعوة، فمات بالمدينة، قبل أن يسلم (2). * (هامش 2) * (1) التيجان 261. (2) الاصابة، باب الكنى 935 وهو فيه: (أبو قيس: مختلف في اسمه، قيل: صيفي، وقيل: الحارث، وقيل: عبد الله). وتهذيب ابن عساكر 6: 454 ومعاهد التنصيص 2: 25 والبيان والتبيين طبعة لجنة التأليف 3: 23 و 262 والاغاني، طبعة الساسي 15: 154. * (صيفي بن فسيل) * (... - 51 ه‍ =... - 671 م) صيفي بن فسيل الشيباني: أحد الشجعان المذكورين، من أصحاب علي بن أبي طالب. كان يقيم في الكوفة واشترك في إثارة الناس على بني أمية، فقتله معاوية صبرا بالشام، مع عدي بن حجر (1). ابن الصيقل (الثقفي) = يوسف بن الحجاج 200 ابن الصيقل الحنبلي = عبد اللطيف بن عبد المنعم 672 ابن الصيقل = معد بن نصر الله 701 الصيمري = محمد بن إسحاق 275 الصيمري = محمد بن أحمد 339 الصيمري = الحسين بن علي 436 الصيمري (الامامي) = مفلح بن الحسن بعد 873 * (هامش 3) * (1) منهج المقال 184 والكامل لابن الاثير: حوادث سنة 51.

[ 212 ]

* (حرف الضاد) * * (ضا) * ابن الضائع = علي بن محمد 680 ابن الضابط = عثمان بن أبي بكر 442 * (ضابئ البرجمي) * (... - نحو 30 ه‍ =... - نحو 650 م) ضابئ بن الحارث بن أرطاة التميمي البرجمي: شاعر، خبيث اللسان، كثير الشر. عرف في الجاهلية. وأدرك الاسلام، فعاش بالمدينة إلى أيام عثمان. وكان مولعا بالصيد، وله خيل. ومن شعره أحد أبيات الشواهد: (فمن يك أمسى بالمدينة رحله فإني، وقيار بها، لغريب) وكان ضعيف البصر: سجنه عثمان بن عفان لقتله صبيا بدابته، ولم ينفعه الاعتذار بضعف بصره. ولما انطلق هجا قوما من بني نهشل، فأعيد إلى السجن. وعرض السجناء يوما فإذا هو قد أعد سكينا في نعله يريد أن يغتال بها عثمان، فلم يزل في السجن إلى أن مات (1). * (هامش 1) * (1) المعاني الكبير، لابن قتيبة 735 و 755 و 763 وطبقات الشعراء لابن سلام 40 ومعاهد التنصيص 1: 186 والشعر والشعراء 226 وخزانة البغدادي 4: 80 وفيه: لما قتل عثمان جاء عمير بن ضابئ، فرفسه برجله، فكسر ضلعين من أضلاعه، وقال: حبست أبي حتى مات ؟. ورغبة الآمل 3: 201 ثم 4: 78 و 90. * (ضاري المحمود) * (... - 1346 ه‍ =... - 1928 م) ضاري بن ظاهر بن محمود الزوبعي: شيخ قبائل (زوبع) في العراق، وهي فرع من (الحريث) من (طيئ) تابعة لبغداد. اشتهر بمقاومته للاحتلال البريطاني في ثورة العراق الكبرى (سنة 1920 م) وظفر بقائد حملة بريطانية، يدعى (الكولونيل لجمن) في (خان النقطة) بين بغداد والفلوجة، فقتله. واستمر ثائرا مع قبيلته إلى أن تألفت الحكومة الوطنية الاولى، في العراق، في السنة نفسها، وصدر عفو عام عن المجرمين السياسيين، استثني منه ضاري. فابتعد بقبيلته عن حدود العراق، وأقام في أراضي نصيبين. ومرض فأراد السفر إلى سورية للتداوي، فخدعه سائق سيارته، وكان أرمنيا، فتحول به إلى الحدود العراقية، وأوقعه في قبضة حكومتها. فاعتقل وحكم عليه بالسجن المؤبد والاعمال الشاقة، فمات في السجن، ببغداد، بعد صدور الحكم عليه بيوم واحد (1). * (ضاري بن فهيد) * (... - 1340 ه‍ =... - 1922 م) ضاري بن فهيد، من بني عبيد، من * (هامش 2) * (1) الحقائق الناصعة في الثورة العراقية: انظر فهرسته. والتحفة النبهانية، جزء المنتفق 162 - 164 ومهدي المقلد، في جريدة (فتى العرب) 15 جمادى الثانية 1355 وعشائر العراق 1: 190. آل رشيد: أمير، له شعر ملحون لم يدون. و (نبذة تاريخية عن نجد - ط) أملاها على وديع البستاني سنة 1331 ه‍ (1913) ولد في حائل. وحضر أكثر وقعات عبد العزيز بن متعب بن رشيد، ومنها وقعة البكيرية سنة 1322 ه‍. وعمت الفتنة بين آل رشيد في حائل، فرحل عنها لاجئا إلى الملك عبد العزيز ابن سعود، ومتنقلا بين مكة والرياض والعراق. وسافر إلى الهند مستشفيا فلقي البستاني فيها. وأملى عليه النبذة وتوفي بالمدينة المنورة (1). * (هامش 3) * (1) نبذة تاريخية عن نجد: مقدمتها. ومجلة العرب 1: 933 و 5: 885.

[ 213 ]

* (ضاطر بن حبشية) * (... -... =... -...) ضاطر بن حبشية بن سلول، من خزاعة، من القحطانية: جد جاهلي، من نسله قرة بن إياس الشاعر (1). * (ابن شدقم) * (... - بعد 1088 ه‍ =... - بعد 1677 م) ضامن بن شدقم بن علي بن حسن النقيب المدني: أديب إمامي، له علم بالانساب. صنف (تحفة الازهار وزلال الانهار في نسب الائمة الاطهار - خ) في المكتبة القادرية ببغداد (الرقم 657) ونسخة ثانية، مجلدان، في مكتبة محمد رضا كاشف الغطاء، بالنجف (2). * (ضاهر خير الله) * (1250 - 1334 ه‍ = 1834 - 1916 م) ضاهر (والصواب ظاهر) بن الياس ابن خير الله عطايا صليبا الشويري: نحوي، من أهل الشوير، بلبنان. له (الامالي التمهيدية في مبادئ اللغة العربية - ط) و (رسائل لغوية - ط) في الصرف، و (اللمع النواجم في اللغة والمعاجم - ط) رسالة صدر بها كتاب معجم الطالب لجرجس همام، و (لمحة الناظر في مسك الدفاتر - ط) و (وميض اللآل في اللغة والاستعمال - خ) ذكره شيخو (3). * (هامش 1) * (1) نهاية الارب 260 وجمهرة الانساب 225 وسبائك الذهب 65 واللباب 2: 68. (2) مجلة المجمع العلمي العراقي 6: 227 وفي مجلة سومر 13: 50 كلمة عن الجزء الثالث من كتابه تحفة الازهار، يستفاد منها أنه كان حيا سنة 1088 ه‍. وانظر الذريعة 3: 419 والمخطوطات المصورة 2: القسم الرابع 94 تاريخ. (3) معجم المطبوعات 1161 والمخطوطات العربية لكتبة النصرانية 141 ومجلة المشرق 18: 445 والدراسة 3: 406. * (ضب) * * (الضباب) * (... -... =... -...) 1 - الضباب بن حجير بن عبد، من لؤي بن غالب: جد جاهلي. من بنيه عبيد الله بن قيس، المعروف بابن قيس الرقيات (أنظر ترجمته) (1). 2 - الضباب (بفتح الضاد) واسمه سلمة بن الحارث بن ربيعة، من مذحج: جد جاهلي. من بنيه شريح بن هانئ الضبابي، شهد المشاهد مع علي، وقتل أيام الحجاج (2). الضباب = معاوية بن كلاب * (ضباعة بنت عامر) * (... - نحو 10 ه‍ =... - نحو 631 م) ضباعة بنت عامر بن قرط بن سلمة الخير، من بني قشير: شاعرة صحابية. كانت زوجة هشام بن المغيرة، في الجاهلية، ولها قصيدة في رثائه. وأسلمت بمكة، في أوائل ظهور الدعوة. وأراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يتزوج بها، وهي أكبر منه سنا بنحو عشرة أعوام، فقيل له: إنها كثرت غضون وجهها وسقطت أسنانها، فسكت عنها. وكانت في صباها من الشهيرات في الجمال (3). * (هامش 2) * (1) نسب قريش 434 واللباب 2: 69 وجمهرة الانساب 162. (2) اللباب 2: 68 و 69 وجمهرة الانساب 392. (3) بلاغات النساء لابن أبي طاهر 178 والتاج 5: 426 والاصابة، كتاب النساء، ت 670 وفيه خبر عجيب، خلاصته أنها كانت في الجاهلية، زوجة عبد الله بن جدعان، ورغب فيها هشام بن المغيرة المخزومي، فطلبت من ابن جدعان أن يطلقها، فقال: لست مطلقك حتى تحلفي لي أنك إن تزوجت أن تنحري مئة ناقة، بين أساف ونائلة، وأن تغزلي خيطا يمد بين أخشبي مكة، وأن تطوفي بالبيت عريانة ! فأخبرت هشاما بذلك، فقال: أما نحر مئة ناقة فأنا أنحرها عنك، وأما الغزل فأنا آمر نساء بني المغيرة يغزلن لك، وأما طوافك بالبيت عريانة فأنا أسأل قريشا أن يخلوا لك البيت ساعة. فعادت إلى زوجها فحلفت له، وطلقها، فتزوجها هشام، قال المطلب ابن أبي وداعة السهمي، وكان لدة رسول الله صلى الله عليه وسلم: * (ضبع بن وبرة) * (... -... =... -...) ضبع بن وبرة بن تغلب، من قضاعة، من قحطان: جد جاهلي. يتصل به نسب الضجاعمة. كان في صباه ينزل مع إخوته (كلب، وذئب، وفهد، وسرحان، ونمر) في مكان ببادية الكوفة، سمي بسببهم (وادي السباع) ولهذه التسمية قصة طريفة، تجدها في معجم البلدان والتاج (1). الضبعي = وائل بن شرحبيل الضبعي = نصر بن عمران 128 ابن ضبة (الشاعر) = يزيد بن مقسم نحو 130 * (ضبة بن أد) * (... -... =... -...) ضبة بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر: جد جاهلي. من أبنائه سعد (انظر: سعد بن ضبة) وسعيد، قتل في حياة والده. وكانت ديارهم في الناحية الشمالية التهامية من نجد، وانتقلوا في الاسلام إلى العراق، فسكنوا الجزيرة الفراتية. ويقال: إن ضبة أول من قال: (الحديث ذو شجون) و (وسبق السيف العذل) وله في سبب المثل الاول خبر طويل. وأورد ابن حزم أسماء بعض المشاهير من بني ضبة (2). * (هامش 3) * لما أخلت قريش لضباعة البيت، خرجت أنا ومحمد، ونحن غلامان، فاستصغرونا فلم نمنع، فنظرنا إليها لما جاءت، فجعلت تخلع ثوبا ثوبا، وهي تقول: اليوم يبدو بعضه أو كله فما بدا منه فلا أحله حتى نزعت ثيابها، ثم نشرت شعرها فغطى بطنها وظهرها، حتى صار في خلخالها، فما استبان من جسدها شئ، وأقبلت تطوف وهي تقول هذا الشعر. (1) التاج 5: 373 و 428 ونهاية الارب 261 ومعجم البلدان 8: 373 و 374. (2) أمثال الميداني 1: 133 والسبائك 23 ونهاية الارب 261 واللباب 2: 71 وجمهرة الانساب 192 و 193.

[ 214 ]

الضبي = المفضل بن محمد 168 الضبي = جرير بن عبد الحميد 188 الضبي = زكريا بن يحيى 307 الضبي = أحمد بن إبراهيم 398 الضبي (ابن عميرة) = أحمد بن يحيى (599) * (ضبيس) * (... -... =... -...) ضبيس (واسمه ظبيان) بن حن بن ربيعة بن حرام بن ضنة: جد جاهلي. بنوه بطن من عذرة منهم جميل العذري (الضبيسي) صاحب بثينة (1). * (ضبيعة) * (... -... =... -...) 1 - ضبيعة بن ربيعة بن نزار بن معد ابن عدنان: جد جاهلي قديم. النسبة إليه (ضبعي) بضم الضاد وفتح الباء. من نسله (المسيب) و (المتلمس) الشاعران (2). 2 - ضبيعة بن عجل بن لجيم بن صعب، من بكر بن وائل، من عدنان: جد جاهلي، من بنيه جماعة من الصحابة (3). 3 - ضبيعة بن قيس بن ثعلبة بن عكابة بن صعب، من بكر بن وائل، من عدنان: جد جاهلي. كان له من الولد: مالك، وجحدر، وعباد، وسعد. ونزل بنوه بعد الاسلام بالبصرة (4). * (هامش 1) * (1) اللباب 2: 71 وهو في جمهرة الانساب 420 (حبيس بن حر) وفي المؤتلف والمختلف 72 (سنبس) كله تصحيف. (2) معاهد التنصيص 2: 312 واللباب 1: 70 وجمهرة الانساب 275 والجمحي 131 و 132. (3) نهاية الارب 261 والمحبر 235 وفيه: (الضبيعات كلها من ربيعة). (4) نهاية الارب 261 واللباب 2: 70 والمحبر 235 وفيه: ضبيعة بن قيس، أشرف الضبيعات. وانظر معجم قبائل العرب 664. * (ضج) * * (ضجعم بن سعد) * (... -... =... -...) ضجعم بن سعد بن سليح، من قضاعة: جد جاهلي. يقال لبنيه (الضجاعمة) كانت منازلهم بتهامة الحجاز، وانتقلوا مع آخرين من (قضاعة) إلى بادية الشام، في أيام ظرب بن حسان العمليقي (الذي تنسب إليه الزباء) فأنزلهم بقرب البلقاء، فكانوا يغزون معه. ووليت الزباء، فكانوا فرسانها وولاتها، فلما قتلها عمرو بن عدي استولوا على الملك بعدها، فلم يزل فيهم إلى أن انتزعته منهم غسان (1). ابن الضجة = محمد بن محمد 572 * (ضح) * * (أم الضحاك) * (... -... =... -...) أم الضحاك المحاربية: شاعرة. كانت زوجة لاحد بني ضباب وطلقها وهي تحبه، فقالت فيه شعرا أورده أبو تمام في الحماسة الصغرى (الوحشيات) وروى لها ابن الشجري مقطوعتين في حماسته. وفي سمط اللآلي أنها كانت تحب الضبابي ولم يتزوجها (2). * (الضحاك بن سفيان) * (... - 11 ه‍ =... - 632 م) الضحاك بن سفيان بن عوف بن كعب الكلابي، أبو سعيد: شجاع، صحابي. كان نازلا بنجد، وولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم * (هامش 2) * (1) سبائك الذهب 32 ونهاية الارب 123 وابن خلدون 2: 278 ومعجم ما استعجم 1: 26 وهو فيه: (ضجعم بن حماطة بن عوف بن سعد بن سليح) وفي القاموس: (ضجعم كقنفذ وجعفر) وانظر التاج 8: 373 والمحبر 370. (2) الوحشيات الرقم 311 وابن الشجري 277 والسمط 641، 692، 719، 735. على من أسلم هناك من قومه. ثم اتخذه سيافا، فكان يقوم على رأس النبي صلى الله عليه وسلم متوشحا بسيفه. وكانوا يعدونه بمئة فارس. وله شعر. قيل: استشهد في قتال أهل الردة من بني سليم (1). * (ابن عرزب) * (... - 105 ه‍ =... - 723 م) الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب الازدي الاشعري الطبري الدمشقي: وال، من ثقات التابعين. ولي دمشق لعمر بن عبد العزيز. ومات عمر، وهو وال عليها (2). * (الضحاك بن عثمان) * (... - 180 ه‍ =... - 796 م) الضحاك بن عثمان بن الضحاك بن عثمان ابن عبد الله الاسدي الحزامي المدني القرشي: علامة قريش بأخبار العرب، وأيامها وأشعارها، في المدينة. كان من أكبر أصحاب مالك. ولما ولي الرشيد العباسي عبد الله بن مصعب اليمن، استخلف عليها الضحاك، فأقام فيها سنة. وتوفي بمكة في إيابه من اليمن (3). * (الضحاك الفهري) * (5 - 65 ه‍ = 626 - 684 م) الضحاك بن قيس بن خالد الفهري القرشي، أبو أمية، أو أبو أنيس: سيد بني فهر، في عصره. وأحد الولاة الشجعان. شهد فتح دمشق، وسكنها. وشهد صفين مع معاوية. وولاه معاوية على الكوفة سنة 53 ه‍ (بعد موت زياد بن أبيه) فتفقد الخورنق (قصر النعمان) وأصلحه. ونقل إلى ولاية دمشق، فتولى الصلاة على معاوية يوم وفاته، وقام بخلافته إلى أن قدم * (هامش 3) * (1) الاستيعاب. والاصابة، ت 4161 والروض الانف 2: 295. (2) تهذيب التهذيب 4: 446 وتذهيب الكمال 149. (3) تهذيب التهذيب 4: 447.

[ 215 ]

يزيد. ولما خلع معاوية بن يزيد نفسه، انصرف يدعو إلى بيعة ابن الزبير بدمشق. ومات معاوية (سنة 64 ه‍) فأقبل أهل دمشق على الضحاك، فبايعوه على أن (يصلي بهم، ويقيم لهم أمرهم، حتى يجتمع الناس على خليفة) وانعقدت البيعة العامة لمروان بن الحكم، والضحاك في مرج راهط، فامتنع على مراون، فقتل في مرج راهط (1). * (الضحاك الشيباني) * (... - 129 ه‍ =... - 746 م) الضحاك بن قيس الشيباني: زعيم حروري، من الشجعان الدهاة. خرج مع سعيد بن بهدل سنة 126 ه‍، في مئتين من حرورية الجزيرة. ومات سعيد (سنة 127 ه‍) فخلفه الضحاك، وبايع له الشراة، فقصد أرض الموصل ثم شهرزور. واجتمعت عليه الصفرية حتى صار في أربعة آلاف. فسار إلى العراق، واستولى على الكوفة، وحاصر واسطا فصالحه عاملها، وكاتبه أهل الموصل فاحتلها. وناهز عدد جيشه مئة ألف، فقصده مروان (الخليفة الاموي) فالتقيا بنواحي كفرتوثا (من أعمال ماردين) فقتل الضحاك. قال الجاحظ في وصفه: من علماء الخوارج، ملك العراق، وسار في خمسين ألفا، وبايعه عبد الله بن عمر بن عبد العزيز وسليمان بن هشام بن عبد الملك، وصليا خلفه (2). * (أبو عاصم النبيل) * (122 - 212 ه‍ = 740 - 828 م) الضحاك بن مخلد بن الضحاك بن * (هامش 1) * (1) ابن الاثير: حوادث سنة 64 ومروج الذهب. طبعة باريس 5: 69 و 70 وتهذيب ابن عساكر 7: 4 وسير النبلاء - خ. المجلد الثالث. واختلفوا في شهر مقتله، قيل: في ذي الحجة 64 وقيل: في المحرم 65 وأرخه الصاحب في عنوان المعارف، ص 21 سنة 64. (2) ابن الاثير 5: 130 والطبري 9: 76 والبيان والتبيين، تحقيق هاورن 1: 343. مسلم الشيباني، بالولاء، البصري، المعروف بالنبيل: شيخ حفاظ الحديث في عصره. له (جزء) في الحديث. ولد بمكة. وتحول إلى البصرة، فسكنها وتوفي بها (1). * (الضحاك بن مزاحم) * (... - 105 ه‍ =... - 723 م) الضحاك بن مزاحم البلخي الخراساني، أبو القاسم: مفسر. كان يؤدب الاطفال. ويقال: كان في مدرسته ثلاثة آلاف صبي. قال الذهبي: كان يطوف عليهم، على حمار ! وذكره ابن حبيب تحت عنوان (أشراف المعلمين وفقهاؤهم). له كتاب في (التفسير) توفي بخراسان (2). ضحكي = مصطفى بن محمد 1090 الضحوي = أحمد بن محمد 1280 الضحيان = عامر بن سعد * (ضر) * * (ضرار بن الخطاب) * (... - 13 ه‍ =... - 634 م) ضرار بن الخطاب بن مرداس القرشي الفهري: فارس شاعر، صحابي. من القادة. من سكان الشراة، فوق الطائف. قاتل المسلمين يوم أحد والخندق أشد قتال، وأسلم يوم فتح مكة. ولم يكن في قريش أشعر منه. له أخبار في فتح الشام، واستشهد في وقعة أجنادين (3). * (هامش 2) * (1) المستطرفة 65 وتهذيب التهذيب 4: 450 والجمع بين رجال الصحيحين 228 والجواهر المضية 1: 263. (2) ميزان الاعتدال 1: 471 وتاريخ الخميس 2: 318 والمحبر 475 والعبر للذهبي 1: 124 وفيه وفاته سنة 102. (3) إمتاع الاسماع 1: 232 والاصابة، ت 4168 والجمحي 203 و 209 - 211 وتهذيب ابن عساكر 7: 31 وحسن الصحابة 31 والتاج 3: 350. * (ضرار بن عمرو) * (... -... =... -...) ضرار بن عمرو بن مالك بن زيد الذهلي الضبي: سيد بني ضبة في الجاهلية. شهد يوم (القرنتين) ومعه ثمانية عشر، من أبنائه. وهم الذين حموه من عامر بن مالك (ملاعب الاسنة) في ذلك اليوم. وهو أول من لقب عامرا بملاعب الاسنة. مات قبيل الاسلام، وهو أبو (الحصين ابن ضرار) قتيل وقعة الجمل (1). * (ضرار بن عمرو) * (... - نحو 190 ه‍ =... - نحو 805 م) ضرار بن عمرو الغطفاني: قاض من كبار المعتزلة، طمع برياستهم في بلده، فلم يدركها. فخالفهم، فكفروه وطردوه. وصنف نحو ثلاثين كتابا، بعضها في الرد عليهم وعلى الخوارج، وفيها ما هو مقالات خبيثة. وشهد عليه الامام أحمد بن حنبل عند القاضي سعيد بن عبد الرحمن الجمحي فأفتى بضرب عنقه، فهرب، وقيل: إن يحيى بن خالد البرمكي أخفاه. قال الجشمي: ومن عده من المعتزلة فقد أخطأ، لانا نتبرأ منه فهو من المجبرة (2). * (ضرار بن الازور) * (... - 11 ه‍ =... - 633 م) ضرار بن مالك (الازور) بن أوس ابن خزيمة الاسدي: أحد الابطال في الجاهلية والاسلام. وكان شاعرا مطبوعا. له صحبة. وهو الذي قتل مالك بن نويرة بأمر خالد بن الوليد. وقاتل يوم اليمامة أشد قتال، حتى قطعت ساقاه، فجعل يحبو على ركبتيه ويقاتل، والخيل تطأه. ومات بعد أيام في اليمامة. وقيل: في * (هامش 3) * (1) جمهرة الانساب 193 وتكرر ورود اسمه في الاصابة، ت 4417 (درار) بن عمرو (القيسي) الاولى تحريف (ضرار) والثانية تصحيف (الضبي). (2) لسان الميزان 3: 303 وفضل الاعتزال 391.

[ 216 ]

غيرها (1). أبو ضربة = محمد بن زكرياء 723 الضرير = محمد بن سلامة 1149 ابن الضريس = محمد بن أيوب 294 الضفدع (الخياط) = محمد بن يوسف (756) * (ضم) * الضمدي (الزيدي) = المطهر (2) بن علي (1048) الضمدي = (المؤرخ) عبد الله بن علي 1068 ؟ الضمدي (الفقيه) = أحمد بن عبد الله (1222) الضمدي (القاضي) = محمد مهدي (1269) * (ضمرة) * (... -... =... -...) ضمرة بن بكر بن عبد مناة بن كنانة، من عدنان: جد جاهلي. كانت منازل بنيه في جبل (ثافل) قال عرام: عن يسار المصعد من الشام إلى مكة، وهم أصحاب بيوت ومواش ويسار. ونزل بعضهم بالابواء (بين مكة والمدينة) ونزلت جماعة منهم، بعد الاسلام، في بلاد الاشمونيين بمصر. وإليه ينسب عمرو بن أمية الضمري (3). * (ضمرة بن ضمرة) * (... -... =... -...) ضمرة بن ضمرة بن جابر النهشلي، من بني دارم: شاعر جاهلي. من الشجعان الرؤساء. يقال: كان اسمه (شقة بن * (هامش 1) * (1) الاستيعاب. والاصابة. وابن سعد. وتهذيب ابن عساكر 7: 30 وخزانة البغدادي 2: 8 وفيه (جذيمة) مكان (خزيمة). (2) وقع اسمه في خلاصة الاثر: (مصطفى بن علي) خطأ. (3) نهاية الارب 262 واللباب 74 وعرام 10 و 11 و 30 وفي معجم البلدان 1: 92 (قال السكري: الابواء جبل لخزاعة وضمرة). ضمرة) فسماه النعمان (ضمرة) وهو القائل: (بكرت تلومك، بعد وهن، في الندى بسل عليك ملامتي وعتابي !) وهو صاحب يوم (ذات الشقوق) من أيام العرب في الجاهلية. أغار فيه على بني أسد، وظفر بهم، في مكان من ديارهم، يسمى ذات الشقوق (1). الضمري = عمرو بن أمية 55 الضمري = محمد بن عمر 315 ابن ضمضم = هرم بن ضمضم * (ضن) * * (ضنة بن عبد) * (... -... =... -...) ضنة بن عبد بن كبير بن عذرة، من قضاعة، من قحطان: جد جاهلي. كانت منازل بنيه، في الشام (2). * (ضو) * ضومط = جبر بن ميخائيل 1348 * (ضي) * ابن الضياء = محمد بن أحمد 854 ضياء الدين الماراني = عثمان بن عيسى 602 ضياء الدين المقدسي = محمد بن عبد الواحد 643 ضياء الدين الجندي = خليل بن إسحاق (776) ابن أبي الضياف = أحمد بن أبي الضياف (1291) * (ضياف بن سفيان) * (... -... =... -...) ضياف بن سفيان بن أرحب، من * (هامش 2) * (1) سمط اللآلي 435 و 503 و 922 وسماه ابن هذيل، في حلية الفرسان 155 (ضمرة بن ضمرة بن دارم). (2) نهاية الارب 263 والتاج 9: 266 واللباب 2: 74 وفيه خمسة جدود، اسم كل منهم (ضنة) فارجع إليه. بكيل، من همدان: جد جاهلي يماني. قيل: اسمه (زيد) ولقب بضياف لكرمه. بنوه بطون منتشرة، كلهم من ابنه (عمران) وفي أحد أبنائه (الضحاك) يقول الشاعر: (إن الذي أزهى ضيافا ملكه نسل الكرام، شريفها، الضحاك) (1) * (الضيزن السليحي) * (... - نحو 304 ق ه‍ =... - نحو 327 م) الضيزن بن معاوية بن العبيد السليحي القضاعي: ملك جاهلي، قديم. كان مذكورا بالبأس والمنعة، تخافه أقيال العرب وملوكها. ملك الجزيرة إلى الشام، ووالى الروم، وقاوم الفرس. وأبقى آثارا منها العريسات (بين الكوفة والقادسية) وكانت تسمى (طيزناباذ) محرفة عن (ضيزن آباد) ومعناها بالفارسية (عمارة ضيزن). ويقال: إنه هو باني (الحضر) في الجزيرة. قتله فيه سابور ذو الاكتاف (2). ابن الضيف = حيدرة بن عبد الظاهر ضيف (المصري) = محمود ضيف 1346 ضيف = أحمد بن علي 1364 * (ضيفة خاتون) * (581 - 640 ه‍ = 1185 - 1242 م) ضيفة خاتون بنت الملك العادل أبي بكر بن أيوب صاحب حلب: أميرة عاقلة حازمة. تصرفت في حلب، بعد وفاة ابنها (الملك العزيز) وولاية حفيدها الناصر (وهو طفل) تصرف السلاطين، نحو ست سنين. مولدها ووفاتها بقلعة حلب (3). * (هامش 3) * (1) الاكليل 10: 229. (2) مجلة لغة العرب 2: 325 و 377 والامالي الشجرية 1: 96 و 98. (3) ابن الوردي 2: 172 وإعلام النبلاء 2: 261 وروض المناظر لابن الشحنة: حوادث سنة 634 وسماها (صفية) خطأ، قال أبو الفداء 3: 171 لما ولدت كان عند أبيها الملك العادل، ضيف، فسماها ضيفة.

[ 217 ]

* (حرف الطاء) * * (طا) * الطائع لله = عبد الكريم بن الفضل 393 الطائي = حاتم بن عبد الله 46 ق ه‍ الطائي = حابس بن سعد 37 الطائي = الحارث بن عمرو 112 الطائي = داود بن نصير 165 الطائي = أحمد بن محمد 281 الطائي = الحسن بن علي 498 الطائي = محمد بن محمد 555 الطائي = مصطفى بن محمد 1192 * (طابخة) * (... -... =... -...) طابخة بن إلياس بم مضر، من عدنان: جد جاهلي. قيل: اسمه عمرو أو عامر، وطابخة لقبه. كانت منازل بنيه في تهامة، وخرجوا في الجاهلية إلى ظواهر نجد والحجاز. وهم بطون كثيرة (1). * (طارق بن زياد) * (نحو 50 - 102 ه‍ = نحو 670 - 720 م) طارق بن زياد الليثي بالولاء: فاتح الاندلس. أصله من البربر. أسلم على يد موسى بن نصير، فكان من أشد رجاله. ولما تم لموسى فتح طنجة، ولى عليها طارقا * (هامش 1) * (1) معجم ما استعجم 1: 87 وجمهرة الانساب 435 ونهاية الارب 263 والقاموس: مادة طبخ. والسبائك 20. (سنة 89 ه‍) فأقام فيها إلى أوائل سنة 92 ه‍. فجهز موسى نحو 12000 معظمهم من البربر، لغزو الاندلس، وولى طارقا قيادتهم، فنزل بهم البحر، واستولى على الجبل (جبل طارق) وفتح حصن قرطاجنة، وتغلغل في أرض الاندلس، بعد أن أحرق السفن التي جاء عليها بجيشه. وحاربه الملك رودريك Roderic , Le Roi (Visigoth والعرب تسميه رذريق) فقتله طارق، وافتتح إشبيلية، وأستجة، وأرسل من استولى على قرطبة ومالقة، ثم احتل طليطلة (عاصمة الاندلس) وتوجه شمالا فعبر وادي الحجارة () Guadalajara وواديا آخر سمي فج طارق () Buitrogo واستولى على عدة مدن، منها مدينة سالم () Medina Celi التي يقال إن طارقا عثر فيها على مائدة سليمان. وعاد إلى طليطلة (سنة 93 ه‍) فالتقى بموسى بن نصير، وكان قد حذره من التوغل في الفتوح والمغامرة بمن معه، فعاقبه بالعزل من القيادة. ثم أعاده الوليد ابن عبد الملك وأصلح ما بينه وبين موسى، وعاد طارق إلى غزواته، فصعد من طليطلة شرقا، إلى منابع نهر التاجة () Le Tage واستعان بموسى على فتح سرقسطة () Saragosse فافتتحاها، واحتل طرطوشة () Tortosa وبلنسية () Valence وشاطبة ودانية. واستدعاه الوليد إلى الشام، فقصدها مع موسى سنة 96 ه‍. وأقوال المؤرخين مضطربة في خاتمة أعماله، والراجح أنه لم يول القيادة بعد ذلك (1). * (طارق بن شهاب) * (... - 83 ه‍ =... - 702 م) طارق بن شهاب بن عبد شمس بن سلمة البجلي الاحمسي، أبو عبد الله: من الغزاة. أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وغزا في خلافة أبي بكر وعمر، ثلاثا وثلاثين غزوة. وسكن الكوفة. وله في صحيحي البخاري ومسلم وبقية الكتب الستة أحاديث، عن الصحابة، منها ما هو عن الخلفاء الاربعة (2). * (طارق بن عمرو) * (... - بعد 73 ه‍ =... - نحو 692 م) طارق بن عمرو المكي، مولى عثمان ابن عفان: قائد، من الولاة. جهزه * (هامش 3) * (1) نفح الطيب 1: 108 والبيان المغرب 1: 43 وفيه نسبه: (طارق بن زياد بن عبد الله بن ولغو بن ورفجوم بن نبرغاسن بن ولهاص بن يطوفت بن نفزاو) وأنه (من سبي البربر، وكان مولى لموسى بن نصير). وبغية الملتمس 11 و 315 وهو فيه، كما في بعض المصادر الاخرى: (طارق بن عمرو، ويقال ابن زياد). وصفة جزيرة الاندلس: انظر فهرسته 218 والمعجب 9 - 11 وابن الاثير 4: 212 وابن عساكر 7: 38 والطبري. وابن خلدون و 1861 Gregoire وانظر () Tarik في دوائر المعارف الاسلامية والفرنسية والبريطانية والتركية وغيرها. (2) الجمع بين رجال الصحيحين 234 والاصابة، ت 4219.

[ 218 ]

عبد الملك بن مروان في ستة آلاف، لقتال من في المدينة من أنصار ابن الزبير، فدخلها. فولاه إياها سنة 72 ه‍، ثم عزله بالحجاج بن يوسف، سنة 73 ه‍ (1). * (ابن يعيش) * (... - 549 ه‍ =... - 1154 م) طارق بن موسى بن يعيش المخزومي الاندلسي، أبو الحسن: عالم بالحديث. من أهل بلنسية. جاور بمكة، وتوفي بها. له (فهرسة) (2). ابن طازاذ (الكاتب) = وهب بن إبراهيم نحو 400 طاشكبري زاده = أحمد بن مصطفى 968 أبو طالب = عبد مناف بن عبد المطلب ابن طالب = عبد الله بن أحمد 276 أبو طالب = عبيد الله بن أحمد 356 أبو طالب المكي = محمد بن علي 386 ابن أبي طالب = مكي بن حموش أبو طالب البزاز = محمد بن محمد 440 الطالب ابن الحاج = محمد الطالب 1274 * (الشريف أبو طالب) * (965 - 1012 ه‍ = 1558 - 1603 م) أبو طالب بن حسن بن أبي نمي محمد بن بركات الحسني الطالبي: من أشراف مكة. وليها بعد وفاة أخيه مسعود (سنة 1003 ه‍) وكان مرضي السيرة. توفي في (العشة) باليمن، ودفن بمكة (3). طالب الحق = عبد الله بن يحيى 130 * (هامش 1) * (1) تهذيب التهذيب 5: 5 وابن عساكر 7: 40. (2) فهرسة ابن خير، طبعة سرقسطة ص 461 (يقول المشرف: في طبعة بيروت لكتاب (فهرسة ابن خير) - التي أشرف عليها المشرف على هذه الطبعة من (الاعلام) - جرى الاحتفاظ بترتيب الصفحات وترقيمها الموجودين في طبعة سرقسطة.) وفهرس الفهارس 2: 473 وشجرة النور 142 وبغية الملتمس 315. (3) خلاصة الاثر 1: 131 وخلاصة الكلام 62. * (طالب النقيب) * (1279 - 1348 ه‍ = 1862 - 1929 م) طالب بن رجب بن محمد سعيد الرفاعي، النقيب: زعيم سياسي عراقي، من أعيان البصرة. ولد وتعلم بها، وأجاد مع العربية التركية والفارسية ثم الانكليزية. وجمع حوله أنصارا، وقوي نفوذه في بلده. وكان للجاسوسية في ذلك العهد خطرها، فنمي إلى السلطان عبد الحميد العثماني أن النقيب يدعو إلى الثورة واستقلال العراق، فأرسل جيشا إلى البصرة للقضاء عليه، فأظهر الطاعة وأحسن السياسة. ودعي إلى الآستانة، فأنعم عليه السلطان بالرتب، وأهدى إليه سيفا مرصعا. وعاد إلى البصرة، فعين حاكما على (الاحساء) بنجد، سنتي 1319، و 1320 ه‍، فقاتل (بني مرة) وكانوا يكثرون العيث في تلك الانحاء، وظفر بهم في مكان يسمى (الزرنوقة) وكانت حركة ابن سعود (الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن) بنجد، في إبانها، فسعى النقيب إلى مقابلته، لاصلاح ما بينه وبين الحكومة العثمانية. فاشترط ابن سعود خروج بقايا الترك من الاحساء، وطلب النقيب أن يكون العلم عثمانيا. وأقر السلطان عبد الحميد ذلك، وبعث إلى (عبد العزيز) وأبيه برتبة (مير ميران) وبالوسام العثماني المرصع، وأهدت إليهما الدولة سيفين مرصعين. ولما أعلن الدستور العثماني (سنة 1326 ه‍) استقر طالب في بلده، فانتخب مبعوثا عنها في مجلس النواب العثماني، فشخص إلى الآستانة، فكان من أعضاء مجلس الاعيان، ومنح رتبة سامية. ولما نشبت الحرب العالمية (سنة 1914 م - 1332 ه‍) كان في البصرة. واحتل البريطانيون العراق، فنفوه إلى الهند، فأقام زهاء عامين. وأخلي سبيله. فزار مصر، وعاد إلى العراق، فولي وزارة الداخلية - ببغداد - وعين المستر فلبي (المستشرق البريطاني المعروف) مستشارا له. واتجهت سياسة الحكومة البريطانية إلى إقامة ملك سورية السابق (فيصل بن الحسين) الهاشمي، ملكا على العراق. ولم يكن من مزاحم له غير السيد طالب. وجاهر هذا بالخلاف، فاختطفه البريطانيون وحملوه إلى الهند ثانية. ثم سمحوا له بالسفر إلى أوربا، فذهب إلى ميونيخ، وأجريت له عملية جراحية لم يحتملها، فمات متأثرا بها، ونقل جثمانه إلى البصرة. كان جريئا مغامرا، رقيق الحديث، سريع الغضب، محبا للانتقام، كريما مفرطا (1). * (طالب بن محمد) * (... - 401 ه‍ =... - 1010 م) طالب بن محمد بن قشيط، أبو * (هامش 3) * (1) مقدرات العراق السياسية 1: 61 و 168 وفيه: (ألف السيد طالب جمعية البصرة الاصلاحية سنة 1912 م، ونشر الدعوة العربية، وأصبح ملاذا لمجرمي العرب السياسيين - في العهد العثماني - ولقي مؤازرة من بعض القبائل). والحقائق الناصعة في الثورة العراقية 86 و 504 و 532 ومجلة الكويت: صفر 1348 وخالد بن محمد الفرج: أخبرني بنسبه وبواقعة (زرنوقة) وله شعر في مدحه. والاعلام الشرقية 1: 145 والبابليات، طبعة دار البيان، 3: 198 - 201 ومحمد أسعد ولاية، في الاهرام، 23 / 6 / 1929 وفي الاهرام، العدد 13433 عن (روتر) و (التيمس) ما خلاصته: (لما قرر البريطانيون تولية الملك فيصل بن الحسين عرش العراق، قبض المندوب السامي البريطاني ببغداد على السيد طالب، ونفاه بدعوى أنه هدد باستعمال القوة المسلحة إذا لم تنجز بريطانيا للعراقيين وعدها بأن يختاروا نوع الحكومة التي يريدونها وحاكمهم الذي يتفقون عليه).

[ 219 ]

أحمد، ويعرف بابن السراج: أديب، أخذ عن ابن الانباري. له (مختصر في النحو) و (عيون الاخبار وفنون الاشعار) (1). الطالبي = عبيدالله بن علي 67 الطالبي = عبد الله بن معاوية 129 الطالبي = إبراهيم بن عبد الله 145 الطالبي = الحسين بن علي 169 الطالبي = يحيى بن عبد الله الطالبي = يحيى بن عمر 250 الطالبي = إسماعيل بن يوسف 252 الطالبي = إسماعيل بن محمد 1080 الطالقاني = نظر علي 1306 الطالوي = درويش بن محمد 1014 الطامع = أشعب بن جبير 154 * (طامي بن شعيب) * (... - 1230 ه‍ =... - 1815 م) طامي بن شعيب المتحمي: أمير، من سادات عسيروشجعانها. كان من قواد المعركة التي قتل بها ابن عمه عبد الوهاب بن عامر المتحمي العسيري (سنة 1224) واختير في الهيأة الاستشارية لقيادة الجيش في عسير. وكان تابعا للدرعية عاصمة آل سعود يومئذ. وتلقى أمرا بالزحف على بلاد الشريف حمود أبي مسمار، المنشق عن الطاعة ففتك بحامية الشريف في قلعة ميناء جيزان ودخل اللحية بعد قتال. وفي مطلع 1226 انعقد الصلح بين نواب الامام سعود والشريف حمود. وفي 1229 هاجمت قوات محمد علي باشا ميناء القنفدة واحتلته. وكان تابعا لامارة عسير فنهض طامي من عسير فاستردها وهزم محتليها. وزحف محمد علي إلى عسير، فقاتله طامي وثبت له في عدة معارك. وتهدمت قلاعه واستولى محمد علي على بلاده. وأرسل نائب * (هامش 1) * (1) إرشاد الاريب 4: 274 وبغية الوعاة 272. (الامير حمود) في المخلاف السليماني قوة أخذت صبيا وبحثت عن طامي، فأسرته وقادته إلى محمد علي في عسير، فأخذه معه مكبلا بالحديد، إلى مصر حيث أركب جملا وطيف به. ثم أرسل إلى تركيا، فشهر به أيضا وقتل. ومدة حكمه نحو ست سنوات (1). * (طانيوس عبده) * (1280 - 1345 ه‍ = 1864 - 1926 م) طانيوس بن متري عبده: من كبار مترجمي القصص الروائية عن الفرنسية. ترجم منها عددا لم يتفق لكاتب عربي سواه أن نشر مثله. وله نظم كثير، جمعه في (ديوان - ط) الجزء الاول منه، والثاني لا يزال مخطوطا. ولد في بيروت، ومال إلى الموسيقى فعمل ملحنا في فرقة تمثيلية. وانتقل إلى الاسكندرية، فأصدر جريدة (فصل الخطاب) سنة 1896 م، ثم اشترك في تحرير الاهرام، فالبصير. وأصدر مجلة (الراوي) ولما أعلن الدستور العثماني عاد إلى بيروت، فأقام إلى ما بعد الحرب العامة الاولى. ورجع إلى مصر فكان من محرري جريدة الاهرام * (هامش 2) * (1) تاريخ عسير للنعمي 144 - 158 وفي ربوع عسير 180 - 184. بالقاهرة. وأفشى أسرارا للماسونية، فقيل: حاول مجهولون قتله. وسافر إلى بيروت مستشفيا، فتوفي فيها. وكان سريع الترجمة، يتصرف بالاصل المنقول عنه، زيادة واختصارا. وفي ديباجته طلاوة خلص بها نثره وأكثر شعره من التعمل. من قصصه المترجمة (البؤساء - ط) و (عشاق فينيسيا - ط) و (مروضة الاسود - ط) و (جاسوسة الكردينال - ط) و (روكامبول - ط) سبعة عشر جزءا، و (الساحر العظيم - ط) و (أسرار القيصرة - ط) و (حي في ضريح - ط) و (شارب الدماء - ط) و (الطبيب الروسي - ط) وغير ذلك وهو كثير (1). ابن طاهر = عبد الله بن طاهر 230 ابن طاهر = محمد بن عبد الله 253 ابن أبي طاهر = أحمد بن طيفور 280 ابن طاهر = محمد بن طاهر 298 ابن طاهر = عبيد الله بن عبد الله 300 ابن طاهر = أحمد بن إسحاق 455 ابن طاهر = محمد بن أحمد 480 ابن طاهر = أحمد بن عبد الرحمن 490 ابن طاهر = محمد بن طاهر 507 الطاهر (النقيب) = أحمد بن علي 569 ابن طاهر = محمد بن طاهر 519 ابن أبي طاهر (ابن مشق) = محمد بن المبارك 605 ابن طاهر = عامر بن طاهر 869 ابن طاهر (المجاهد) = علي بن طاهر 883 ابن طاهر = عبد الوهاب بن داود 894 ابن طاهر = عبد الله بن علي 1045 ابن طاهر = عبد الله بن حسين 1272 ابن الطاهر = أحمد بن محمد 1287 * (هامش 3) * (1) الكتاب التذكاري لجريدة البصير 103 وتاريخ الصحافة العربية 4: 12 و 220 والاهرام 3 / 12 / 926.

[ 220 ]

* (ابن بابشاذ) * (... - 469 ه‍ =... - 1077 م) طاهر بن أحمد بن باب شاذ، المصري الجوهري، أبو الحسن: إمام عصره في علم النحو. كان تاجرا في الجوهر. تعلم في العراق. وولي إصلاح ما يصدر من ديوان الانشاء بمصر، فكان لا يخرج كتاب حتى يعرض عليه. ثم استعفى. ولزم بيته بمصر، إلى أن سقط من سطح الجامع (جامع عمرو بن العاص) فمات لساعته. من كتبه (المقدمة - خ) في النحو، تعرف بمقدمة ابن بابشاذ، و (شرح الجمل للزجاجي - خ) في الظاهرية (الرقم العام 1687) و (شرح الاصول لابن السراج) (1). * (طاهر البخاري) * (482 - 542 ه‍ = 1090 - 1147 م) طاهر بن أحمد بن عبد الرشيد بن الحسين، افتخار الدين البخاري: فقيه من كبار الاحناف، من أهل بخارى. له (خلاصة الفتاوي - خ) مجلدان، و (الواقعات) و (النصاب) (2). طاهر بن إسلام (نمدبوش) = طاهر بن قاسم * (الطناحي) * (1321 - 1387 ه‍ = 1903 - 1967 م) طاهر بن أحمد الطناحي: أديب مصري. عمل في الصحافة زهاء أربعين عاما. ولد بدمياط وتعلم بها ثم بالقاهرة. فأمضى ثلاث سنوات (1925 - 28) * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 235 وبغية الوعاة 272 و 427 ومعجم الادباء، طبعة دار المأمون 12: 17 والبعثة المصرية 33 والنجوم الزاهرة 5: 105 وحسن المحاضرة 1: 306. (2) فهرست الكتبخانة 3: 44 والفوائد البهية 84 والجواهر المضية 1: 265 والصادقية، الرابع من الزيتونة 112. بمدرسة دار العلوم. وعمل في مجلتي (المصور) و (كل شئ) ثم كان مديرا لتحرير الهلال إلى أن توفي. وكان من أصفى الصحفيين صلة بالناس وأدبا وفطنة. وألف عدة كتب مطبوعة كان أكثرها من (هدايا) الهلال، منها (ساعات من حياتي) و (أمير قصر الذهب) و (فاروق الاول) و (معارك السيف والقلم) و (نشيد الكروان) و (ألحان الغروب) و (حديقة الادباء) و (على ضفاف دجلة والفرات) مجموعة قصص (1). * (هامش 2) * (1) الاهرام 15 / 4 / 1967 وقوائم دار المعارف 342، 436، 486 والدراسة 3: 723. * (الخشوعي) * (... - 482 ه‍ =... - 1090 م) طاهر بن بركات بن إبراهيم، أبو الفضل القرشي الخشوعي: من رجال الحديث، ثقة. حدث ببيت المقدس سنة 466 ه‍. له (معجم) في أسماء شيوخه. سئل ابنه: لم سموا الخشوعيين ؟ فقال: كان جدنا الاعلى يؤم الناس فتوفي في المحراب فسمي (الخشوعي) (1). * (الحداد) * (1317 - 1353 ه‍ = 1899 - 1934 م) الطاهر الحداد التونسي: من طلائع النهضة الحديثة في تونس. ولد بها وتعلم في الزيتونة ودخل في الحزب الحر الدستوري عند تأسيسه (1920) وسافر مع بعض الوفود إلى باريس للمطالبة بحرية بلاده. وألف (العمال التونسيون وظهور الحركة النقابية - ط) و (امرأتنا في الشريعة والمجتمع - ط) له نظم في مجموعة مفقودة (2). * (هامش 3) * (1) تهذيب ابن عساكر 7: 47. (2) الدراسة 3: 298.

[ 221 ]

* (ابن حبيب) * (740 ؟ - 808 ه‍ = 1340 - 1406 م) طاهر بن الحسن بن عمر بن حبيب، أبو العز ابن بدر الدين الحلبي، المعروف بابن حبيب: فاضل. ولد ونشأ بحلب. وكتب بها في ديوان الانشاء. وانتقل إلى القاهرة، فناب عن كاتب السر، وتوفي فيها، عن زهاء سبعين عاما. من كتبه (ذيل) على تاريخ أبيه، و (مختصر المنار - ط) في أصول الفقه، و (وشي البردة - خ) شرحها وتخميسها، ونظم عدة كتب (1). * (ذو اليمينين) * (159 - 207 ه‍ = 775 - 822 م) طاهر بن الحسين بن مصعب الخزاعي، أبو الطيب، وأبو طلحة: من كبار الوزراء والقواد، أدبا وحكمة وشجاعة. وهو الذي وطد الملك للمأمون العباسي. ولد في بوشنج (من أعمال خراسان) وسكن بغداد، فاتصل بالمأمون في صباه، وكانت لابيه منزلة عند الرشيد. ولما مات الرشيد وولي الامين، كان المأمون في مرو، فانتدب طاهرا للزحف إلى بغداد، فهاجمها وظفر بالامين وقتله (سنة 198 ه‍) وعقد البيعة للمأمون، فولاه شرطة بغداد، ثم ولاه الموصل وبلاد الجزيرة والشام والمغرب، في السنة نفسها (198) وخراسان (سنة 205 ه‍) وكان في نفس المأمون شئ عليه، لقتله أخاه (الامين) بغير مشورته. ولعله شعر بذلك. فلما استقر في خراسان، قطع خطبة المأمون، يوم جمعة، فقتله أحد غلمانه في تلك الليلة، بمرو، وقيل: مات مسموما. ولقب بذي اليمينين لانه ضرب رجلا بشماله، فقده نصفين، أو لانه ولي العراق وخراسان، لقبه بذلك المأمون. وكان أعور. له (وصية - خ) لاحد أبنائه، في دار * (هامش 1) * (1) إعلام النبلاء 5: 148 و 98: 2. Brock وانظر الضوء اللامع 4: 3. الكتب (1). * (طاهر العلوي) * (1184 - 1241 ه‍ = 1770 - 1825 م) طاهر بن حسين بن طاهر بن محمد الحسيني العلوي: فقيه، عالم بالفرائض. من أهل حضرموت. ولد بها، في (تريم) وتنقل في بلدانها، واستقر مع أبيه في قرية (المسيلة) على بضعة كيلومترات من تريم، في جنوبيها. وفي أيامه أقبلت حملة من (نجد) بقيادة (ناجي بن قملة) فاستولت على حضرموت (سنة 1224 ه‍) وهدمت قبابها، فثار صاحب الترجمة، واجتمع حوله جمع من أهل المسيلة وتريم، وتلقب بأمير المؤمنين الحضرميين، وتصدى لقتال ابن قملة، فلم يلبث أن تخاذل أصحابه وتخلوا عنه. فارتحل بعائلته إلى مدينة (الشحر) وأقام سنوات، ثم عاد إلى المسيلة، بعد انصراف النجديين من حضرموت. وتوفي بها. له كتب، منها (كفاية الخائض في علم الفرائض) ومجموعة (فتاوي) ضخمة (2). * (طاهر الا تاسي) * (1276 - 1359 ه‍ = 1860 - 1940 م) طاهر بن خالد الا تاسي: مفتي حمص وفقيهها. ولد وتوفي بها. وكان أبوه مفتيها قبله. تعلم في مدرسة القضاء الشرعي بالآستانة، وأخذ عن السيد محمود الحمزاوي والشيخ بدر الدين الحسني في دمشق، وولي القضاء سنة 1306 ه‍، بحوران، فنابلس، فالكرك، ثم في دنزلي، وأذنه، والقدس، والبصرة. وتولى الافتاء بحمص سنة 1331 ه‍، إلى * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 235 والشعور بالعور - خ. وغربال الزمان - خ. والبداية والنهاية 10: 260 وابن الاثير 6: 129 والطبري 10: 265 وشذرات 2: 16 وما قبلها. وتاريخ بغداد 9: 353 والديارات 91 - 95 والنجوم الزاهرة: 149 - 152 و 155 و 160 و 178 و 183 ودار الكتب 3: 435. (2) تاريخ الشعراء الحضرميين 3: 111. أن توفي. وكان عارفا بالادب، له نظم جيد وإلمام واسع بالموسيقى. له كتب طبع بعضها، منها (الرد على الاحمدية القاديانية - ط) و (إكمال مجلة الاحكام العدلية) بدأ به والده وأكمله هو في عدة مجلدات (1). * (طاهر الصفار) * (... - 391 ه‍ =... - 1001 م) طاهر بن خلف بن أحمد بن علي بن الليث الصفار: أمير سجستان. كان شجاعا، بعيد المطمح. نشأ في إمارة والده بسجستان، ووجهه أبوه إلى قهستان وبوشنج، فملكهما وقتل صاحبهما بغراجق (عم يمين الدولة محمود ابن سبكتكين) ثم خرج عن طاعة أبيه واستولى على كرمان، وزحف على سجستان فقاتل أباه، وتسلم منه البلاد. وأحبه الناس، فلم يلبث أن غدر به أبوه، وقبض عليه فقتله بيده، ولم يكن له ولد غيره (2). * (الخميري) * (... - 1393 ه‍ =... - 1973 م) الطاهر الخميري: دكتور في الاداب، تونسي. نال (الدكتوراه) على أطروحة (مفهوم العصبية عند ابن خلدون) وكتب بالانكليزية (زعماء الادب العربي المعاصر - ط) وله (عطيل - ط) ترجمة عربية لمسرحية شكسبير المعروفة (3). * (الشيخ طاهر الجزائري) * (1268 - 1338 ه‍ = 1352 - 1920 م) طاهر بن صالح (أو محمد صالح) ابن أحمد بن موهب، السمعوني الجزائري، ثم الدمشقي: بحاثة من أكابر العلماء باللغة والادب في عصره. * (هامش 3) * (1) مصطفى حسني السباعي، في مجلة (الفتح) بمصر 12 جمادى الثانية 1359. (2) الكامل لابن الاثير: حوادث 390 و 391. (3) دعوة الحق: عدد ذي القعدة 1393 ص 226.

[ 222 ]

أصله من الجزائر، ومولده ووفاته في دمشق. كان كلفا باقتناء المخطوطات والبحث عنها، فساعد على إنشاء (دار الكتب الظاهرية) في دمشق، وجمع فيها ما تفرق في الخزائن العامة، وساعد على إنشاء (المكتبة الخالدية) في القدس. وانتقل إلى القاهرة سنة 1325 ه‍، ثم عاد إلى دمشق سنة 1338 ه‍، فكان من أعضاء المجمع العلمي العربي، وسمي مديرا لدار الكتب الظاهرية. وتوفي بعد ثلاثة أشهر. كان يحسن أكثر اللغات الشرقية كالعبرية والسريانية والحبشية والزواوية والتركية والفارسية. وله نحو عشرين مصنفا، منها (الجواهر الكلامية في العقائد الاسلامية - ط) و (بديع التلخيص - ط) في البديع، و (مد الراحة - ط) في المساحة، و (الفوائد الجسام في معرفة خواص الاجسام - ط) وكتاب في (الحساب - ط) و (تسهيل المجاز إلى فن المعمى والالغاز - ط) و (التبيان لبعض المباحث المتعلقة بالقرآن - ط) و (شرح خطب ابن نباتة - ط) و (تمهيد العروض إلى فن العروض - ط) و (توجيه النظر إلى علم الاثر - ط) و (التقريب إلى أصول التعريب - ط) و (تفسير القرآن - خ) في أربعة مجلدات، و (الالمام - خ) في السيرة النبوية. ومن أجل آثاره (التذكرة الظاهرية - خ) وهي مجموعة كبيرة في موضوعات مختلفة. وفي الخزانة الظاهرية بدمشق 28 دفترا بخطه منها ما هو تراجم ومذكرات وفوائد تاريخية واسماء مخطوطات مما رآه أو قرأ عنه، أتى على ذكرها خالد الريان في فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية، التاريخ وملحقاته 2: 248 - 275 وللشيخ محمد سعيد الباني الدمشقي، كتاب سماه (تنوير البصائر بسيرة الشيخ طاهر - ط) فصل فيه تاريخ حياته وأفاض في الكلام على أخلاقه ومزاياه وللدكتور عدنان الخطيب (كتاب الشيخ طاهر الجزائري رائد النهضة العلمية في بلاد الشام، وأعلام من خريجي مدرسته - ط) (1). * (طاهر الخزاعي) * (... - 248 ه‍ =... - 862 م) طاهر بن عبد الله بن طاهر بن الحسين الخزاعي: أحد الامراء الولاة. ولي خراسان، بعد وفاة أبيه، واستمر ثماني عشرة سنة، وتوفي فيها (2). * (الطبري) * (348 - 450 ه‍ = 960 - 1058 م) طاهر بن عبد الله بن طاهر الطبري، أبو الطيب: قاض، من أعيان الشافعية. ولد في آمل طبرستان، واستوطن بغداد، وولي القضاء بربع الكرخ، وتوفي ببغداد. له (شرح مختصر المزني - خ) أحد عشر جزءا في الفقه. و (جواب في السماع والغناء - خ) في خزانة الرباط (د 1588) و (التعليقة الكبرى - خ) في فروع الشافعية، منه نسخة في استمبول وله نظم (3). * (هامش 2) * (1) مذكرات المؤلف. ومجلة المجمع العلمي العربي 1: 17 ثم 3: 171 ومحاضرة كرد علي، في مجلة المجمع 8: 577 - 596 و 666 - 679 وكنوز الاجداد 5: 54. (2) دول الاسلام للذهبي 1: 117 وابن الاثير 7: 5 و 37. (3) فهرست الكتبخانة 3: 239 والوفيات 1: 233 وطبقات الشافعية 3: 176 - 197 وطوبقبو 2: 637. * (ابن غلبون) * (... - 399 ه‍ =... - 1009 م) طاهر بن عبد المنعم بن عبيد الله بن غلبون الحلبي نزيل مصر، أبو الحسن ابن أبي الطيب: أستاذ في القراآت، ثقة. وهو شيخ الداني. له كتاب (التذكرة في القراآت الثمان - خ) منه نسخة تامة قديمة جيدة، في خزانة الرباط (282 أوقاف) مات بمصر (1). * (الاصبهاني) * (... - 786 ه‍ =... - 1384 م) طاهر بن عرب (أو عربشاه ؟) ابن إبراهيم بن أحمد الاصبهاني: مقرئ له (الطاهرية - خ) في الخزانة الظاهرية بدمشق، منظومة لامية في 1153 بيتا، في القراآت العشر، و (نظم الجواهر) قصيدة في اختلاف الآيات (2). * (الخوارزمي) * (... - بعد 771 ه‍ =... - بعد 1370 م) طاهر بن قاسم بن أحمد الانصاري الخوارزمي، المدعو بسعيد نمدبوش: فقيه حنفي خوارزمي الاصل. حج وزار الروم في عودته. ومنها إلى مصر فسكنها. وألف (الجواهر - خ) مختصر في الفقه، فرغ من تأليفه في غرة رمضان 771 منه نسخ كثيرة في الرياض والاسكندرية والقاهرة وبغداد ومكتبة الشاويش ببيروت. صنفه بمصر وقيل بالروم (3). * (هامش 3) * (1) النشر 1: 72 وغاية النهاية 1: 339. (2) هدية 1: 431 وعلوم القرآن 111 وهو فيه: ابن عربشاه. (3) الجواهر لصاحب الترجمة (مخطوط) وكشف الظنون 615 ودار الكتب 1: 415 وهو في الثلاثة (طاهر ابن قاسم) والازهرية 2: 133 والفوائد البهية 84 سماه (طاهر بن اسلام بن قاسم) والبلدية: الفقه الحنفي 18 والكشاف لطلس 62 وجامعة الرياض 5: 27.

[ 223 ]

* (طاهر الصفار) * (... - بعد 310 ه‍ =... - بعد 922 م) طاهر بن محمد بن عمرو بن الليث الصفار: والي سجستان وكرمان وفارس، في أيام المكتفي العباسي. عقد له المكتفي عليها سنة 290 ه‍، بعد مقتل جده عمرو بن الليث. فلم يحسن القيام بها، وتشاغل بالصيد واللهو. فثار عليه بعض ثقاته في أيام المقتدر، وأسر، وحمل إلى بغداد سنة 297 ه‍، فعزله المقتدر وحبسه. ثم أطلقه، وخلع عليه، سنة 310 ه‍، فأقام ببغداد إلى أن مات (1). * (البزار) * (... - 319 ه‍ =... - 931 م) طاهر بن محمد بن الحكم، أبو العباس التميمي البزار: من رجال الحديث. دمشقي. كان إمام الجامع فيها. له (نسخة حديث - خ) بالظاهرية (2). * (الاسفراييني) * (... - 471 ه‍ =... - 1078 م) طاهر بن محمد الاسفراييني، أبو المظفر: عالم بالاصول. من الشافعية. تقدمت له ترجمة في الاعلام (3: 112) باسم (شهفور بن طاهر) كما سماه السبكي في طبقات الشافعية (3: 175). وفي كشف الظنون (1: 430) هو (طاهر بن محمد، ويقال شهفور بن طاهر) فليؤخذ ما في ترجمته الاولى - عن الاعلام - ويزد عليه: ومن كتبه (التبصير في الدين وتمييز الفرقة الناجية عن الفرق الهالكين - ط). * (ابن الحاج الاودي) * (... - 1362 ه‍ =... - 1943 م) طاهر بن محمد بن عبد السلام، * (هامش 1) * (1) ابن الاثير: حوادث سنة 290 و 310 وما بينهما. وابن خلدون 4: 329 والطبري: حوادث سنة 293 و 297 والمنتظم 6: 78 والنجوم 3: 168. (2) انظر التراث 1: 443. ابن الحاج الاودي: رحالة مغربي. نشأ وأقام بفاس وكان أحد الطلبة في بعثة السلطان حسن (الاول) إلى فرنسة. ولما عاد تقلد بعض الوظائف. وصنف (الاستبصار في عجائب الامصار - خ) في مكتبة المنوني بمكناس، ومنه نسخة بخطه في الاحمدية بفاس. وكتابته قريبة من العامية. في أربعة كراريس. قال ابن سودة: يفيد المؤرخ كثيرا. وله (رحلة) ألفها في خلال سبعة أعوام قضاها بأوربا وقدمها في أيام شبابه إلى السلطان الحسن (1). * (البكري الافراني) * (... - 1374 ه‍ =... - 1954 م) الطاهر بن محمد بن إبراهيم البكري التمنرتي ثم الافراني: شاعر مكثر، من أهل سوس (في جنوب المغرب الاقصى) من البربر. مولده ووفاته في (تنيكرت) بإفران، التابعة لتزنيت، وهي غير إفران القريبة من فاس. نشأ يتيما في بيت فقر. وتعلم في (إلغ) فتفقه حتى عد من رجال القضاء والافتاء، وتأدب، حتى كان شاعر قطره. له (ديوان - خ) في نحو مجلدين، و (نظم الحكم العطائية - خ) و (نظم رسالة العضد - خ) و (نظم بعض مختصر خليل - خ) وكان ممن صحب أحمد الهيبة (أنظر ترجمته) وله في مدحه وحضه على الجهاد قصائد (2). * (أبو الصفا) * (... - 1234 ه‍ =... - 1819 م) الطاهر بن مسعود، أبو الصفا: أديب * (هامش 2) * (1) محمد المنوني في مجلة تطوان: العدد ستة ص 56 ودليل مؤرخ المغرب 1: 34. (2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. والادب العربي في المغرب الاقصى 1: 19 - 30 وفيه أنه من حفدة الشيخ محمد بن إبراهيم التمنرتي - بفتح التاء والميم والنون، وسكون الراء - الذي يقال إن اول نسخة من مقامات الحريري عرفت في سوس على يده وقام بتدريسها في تمنرت. وانظر المجلدين الرابع والسابع من (المعسول) ففيهما الكثير عن صاحب الترجمة وأسرته. وسوس العالمة 209. تونسي تعلم بها في جامع الزيتونة. وتولى إمامة الجامع والخطبة إلى أن توفي بالطاعون. له (المواهب الصمدية - ط) في شرح السمرقندية. بلاغة. وفي نهايته ترجمة له (1). * (ابن جهبل) * (532 - 596 ه‍ = 1137 - 1200 م) طاهر بن نصر الله، ابن جهبل، مجد الدين: فقيه شافعي، حلبي. هو أول من درس بالمدرسة الصلاحية بالقدس. وهو والد بني جهبل الفقهاء الدمشقيين. توفي بالقدس. له كتاب في (فضل الجهاد) ألفه للسلطان نور الدين الشهيد (2). * (النعسان) * (1319 - 1380 ه‍ = 1901 - 1961 م) طاهر النعسان: متأدب سوري، له اشتغال في التاريخ. من أهل حماة. كان يتحدث بالفصحى ويعد من الخطباء. وشغل مناصب إدراية. وصنف (تاريخ الرقة - ط) (3). * (العمراني) * (518 - 587 ه‍ = 1125 - 1191 م) طاهر بن يحيى بن أبي الخير سالم، أبو الطيب العمراني: فقيه شافعي يماني. خلف أباه في العلم والقضاء. وجاور بمكة بعد فتنة انتشرت في مخاليف اليمن. فأقام سبع سنوات. وعاد إلى وطنه (سنة 566) وولي قضاء ذي جبلة وأعمالها. وصنف (مقاصد اللمع) و (مناقب الشافعي وأحمد) و (معونة الطلاب) و (جلاء الفكر في الرد على نفاة القدر) وغلب عليه علم الكلام. وهو من مشايخ ابن سمرة صاحب الطبقات (4). * (هامش 3) * (1) سركيس 1124. (2) الانس الجليل 2: 448. (3) محافظة حماة 215. (4) طبقات فقهاء اليمن 186 - 189.

[ 224 ]

* (التنوخية) * (359 - 436 ه‍ = 970 - 1044 م) طاهرة بنت أحمد بن يوسف الازرق ابن يعقوب بن إسحاق بن البهلول التنوخية: فاضلة، عالمة بالحديث. روته وروي عنها. وهي من أهل بغداد. توفيت بالبصرة (1). ابن طاووس = علي بن موسى 664 ابن طاووس = أحمد بن موسى 673 ابن طاووس = عبد الكريم بن أحمد 693 * (طاووس بن كيسان) * (33 - 106 ه‍ = 653 - 724 م) طاووس بن كيسان الخولاني الهمداني، بالولاء، أبو عبد الرحمن: من أكابر التابعين، تفقها في الدين ورواية للحديث، وتقشفا في العيش، وجرأة على وعظ الخلفاء والملوك. أصله من الفرس، ومولده ومنشأه في اليمن. توفي حاجا بالمزدلفة أو بمنى، وكان هشام بن عبد الملك حاجا تلك السنة، فصلى عليه. وكان يأبى القرب من الملوك والامراء، قال ابن عيينة: متجنبو السلطان ثلاثة: أبو ذر، وطاووس، والثوري (2). * (طب) * الطباخ = محمد راغب 1370 طبارة = محمد طبارة 1303 طبارة = أحمد بن حسن 1334 ابن طباطبا = محمد بن إبراهيم 199 ابن طباطبا = محمد بن أحمد 322 ابن طباطبا = أحمد بن محمد 345 ابن طباطبا (النسابة) = يحيى بن محمد (478) * (هامش 1) * (1) تاريخ بغداد 14: 445. (2) تهذيب التهذيب 5: 8 وصفة الصفوة 2: 160 وحلية الاولياء 4: 3 وذيل المذيل 92 وابن خلكان 1: 233. الطباطبائي = علي بن محمد 1201 الطباطبائي = يوسف بن عبد الفتاح 1242 الطباطبائي = محمود بن علي 1310 الطباطبائي = إبراهيم بن حسين 1319 الطباطبائي = محمد بن محمد 1326 الطباطبائي = محمد بن يوسف 1326 الطباطبائي (اليزدي) = محمد كاظم (1337) الطباع = محمد خير 1329 الطبراني = سليمان بن أحمد 360 الطبرسي = الفضل بن الحسن 548 الطبري (المفسر) = محمد بن جرير 310 الطبري (الفقيه) = الحسن (أو الحسين) ابن القاسم 350 ابن الطبري = أحمد بن الحسين 376 الطبري (أبو الطيب) = طاهر بن عبد الله (450) الطبري (الفلكي) = محمد بن أيوب نحو 632 الطبري (المحب) = أحمد بن عبد الله 694 الطبري = عبد القادر بن محمد 1033 الطبري = علي بن عبد القادر 1070 الطبري = فضل بن عبد الله 1084 الطبري (ابن المحب) = محمد بن علي (1163) الطبرية = قريش بنت عبد القادر 1107 الطبسي = محمد بن أحمد 482 الطبقجلي = أحمد بن إسماعيل 1213 الطبقجلي = محمد بن أحمد 1265 الطبلاوي (الشافعي) = محمد بن سالم (966) الطبلاوي (السبط) = منصور الطبلاوي (1014) الطبناوي (الميقاتي) = علي بن محمد 888 الطبني = عبد الملك بن زياد الله الطبني (الشاعر) = محمد بن الحسين 394 ابن الطبيب = عبدة بن يزيد 25 ابن الطبيب = إسحاق بن خلف 230 ابن الطبيب = عبد الرحمن بن علي 627 الطبيخي (المؤدب) = وليد بن عيسى 352 * (طث) * ابن الطثرية = يزيد بن سلمة 126 بنت الطثرية = زينب بنت سلمة 135 * (طح) * ابن الطحان = يحيى بن علي 416 ابن الطحان = محمد بن علي 536 ابن الطحان = عبد العزيز بن علي 560 الطحاوي = أحمد بن محمد 321 الطحطاوي = أحمد بن محمد 1231 ابن أبي طحمة التميمي = هريم بن عدي نحو 120 * (طر) * الطرابلسي = علي بن خليل 844 الطرابلسي = إبراهيم بن موسى 922 الطرابلسي = علي بن محمد 1032 الطرابلسي (أبو اليمن) = مصطفى بن محمد نحو 1220 الطرابلسي = محمد كامل 1315 الطرابيشي = عمر بن محمد 1285 ابن الطراح (فخر الدين) = مظفر بن الطراح 694 طراد = نجيب بن إبراهيم 1329 * (طراد بن دبيس) * (... - 418 ه‍ =... - 1027 م) طراد بن دبيس الاسدي: أمير. ورث إمارة الجزيرة الدبيسية (بجوار خوزستان) عن آبائه. وكان يشاركه فيها بعض إخوته. ووقعت معارك بينهم وبين بني مزيد الاسديين أصحاب (الحلة) في العراق، فقتل اثنان من إخوة طراد

[ 225 ]

(نبهان وحسان) سنة 405 ه‍، وأخرجوا من الجزيرة. ثم استعادوها بعد غارة قام بها مضر بن دبيس (أخو طراد) واستقر طراد بعد ذلك، في الامارة، إلى أن قاتله منصور بن الحسين الاسدي، متفقا مع جلال الدولة أبي طاهر بن بهاء الدولة، فأخرج طراد من الجزيرة سنة 418 ه‍. وتوفي بعد ذلك بيسير (1). * (أبو فراس السلمي) * (... - 524 ه‍ =... - 1130 م) طراد بن علي بن عبد العزيز السلمي: كاتب، يلقب بالبديع. دمشقي المولد والمنشأ. كان متوليا بعض الاعمال بمصر، وتوفي فيها. له مقامات ورسائل وشعر حسن (2). * (طراد الزينبي) * (398 - 491 ه‍ = 1008 - 1098 م) طراد بن محمد بن علي الهاشمي العباسي الزينبي، أبو الفوارس: نقيب النقباء، ومسند العراق في عصره. كان أعلى الناس منزلة عند الخليفة. أملى (مجالس) كثيرة. وولي نقابة العباسيين بالبصرة (3). * (النميري) * (... - 520 ه‍ =... - 1126 م) طراد بن وهيب النميري: أمير عرب * (هامش 1) * (1) ابن الاثير 9: 77 و 85 و 86 و 106 و 127 وضبطت (طرادا) في الطبعة الاولى، بفتح الطاء وتشديد الراء، اعتمادا على ما في القاموس: مادة (طرد) ثم ظفرت بأبيات للحيص بيص، في المنتظم 10: 288 يقول فيها: (فتصدعوا متفرقين كأنهم مال تفرقه يدابن طراد) فترجح عندي أنه ككتاب، وفي التاج 2: 409 ما يؤيد هذا في تسمية شخص آخر. (2) فوات الوفيات 1: 196 وإرشاد الاريب 4: 275 وخريدة القصر، شعراء مصر 2: 105. (3) شذرات الذهب 3: 396 والنجوم الزاهرة 5: 162 والتاج 2: 409 وفيه: (وقد سموا طرادا، ككتاب، منهم أبو الفوارس ابن محمد بن علي، وكثير منهم يضبطه كشداد، وهو وهم). الجزيرة. من الشجعان. ذكره العظيمي. وأشار أسامة بن منقذ إلى أن بني نمير امتلكوا الرقة في أيام (طراد بن وهيب) وخاض معاركها (1). ابن طرار = المعافى بن زكريا 390 الطرازي = هبة الله بن أحمد 733 ابن الطراوة = سليمان بن محمد 528 ابن طرباي = أحمد بن طرباي 1057 الطربزوني (المدني) = محمد بن محمود (1200) طرز الريحان = عبد الحي بن أبي بكر (1099) الطرسوسي = عثمان بن عبد الله 400 الطرسوسي = عبد الجبار بن أحمد 420 الطرسوسي = إبراهيم بن علي 758 الطرسوسي = محمد بن أحمد 1117 الطرطوشي = محمد بن الوليد 520 طرقجي زاده (الحنفي) = محمد بن محمود بعد 1068 * (طرفة بن العبد) * (نحو 86 - 60 ق ه‍ = نحو 538 - 564 م) طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد، البكري الوائلي، أبو عمرو: شاعر، جاهلي، من الطبقة الاولى. ولد في بادية البحرين، وتنقل في بقاع نجد. واتصل بالملك عمرو بن هند فجعله في ندمائه. ثم أرسله بكتاب إلى المكعبر (عامله على البحرين وعمان) يأمره فيه بقتله، لابيات بلغ الملك أن طرفة هجاه بها، فقتله المكعبر، شابا، في (هجر) قيل: ابن عشرين عاما، وقيل: ابن ست وعشرين. أشهر شعره معلقته، ومطلعها: (لخولة أطلال ببرقة ثهمد) وقد شرحها كثيرون من العلماء. وجمع المحفوظ من شعره في (ديوان - ط) * (هامش 2) * (1) 398. Journal Asiatique 8341 , P والاعتبار لابن منقذ 98. صغير، ترجم إلى الفرنسية. وكان هجاءا، غير فاحش القول. تفيض الحكمة على لسانه في أكثر شعره (1). * (الطرماح) * (... - نحو 125 ه‍ =... - نحو 743 م) الطرماح بن حكيم بن الحكم، من طيئ: شاعر إسلامي فحل. ولد ونشأ في الشام، وانتقل إلى الكوفة، فكان معلما فيها. واعتقد مذهب (الشراة) من الازارقة. واتصل بخالد بن عبد الله القسري، فكان يكرمه ويستجيد شعره. وكان هجاءا، معاصرا للكميت صديقا له، لا يكادان يفترقان. قال الجاحظ: وكان قحطانيا عصبيا. له (ديوان شعر - ط) صغير. وللمرزباني محمد بن عمران المتوفى سنة 378 كتاب (أخبار الطرماح) نحو مئة ورقة (2) * (طرود بن فهم) * (...... =... -...) طرود بن فهم بن عمرو، من قيس عيلان، من العدنانية: جد جاهلي. من بنيه شاعر يعرف بأعشى طرود. كانت منازلهم بنجد، ودخلوا إفريقية (3). * (هامش 3) * (1) مجلة المشرق 15: 232 وشرح شواهد المغني 272 والزوزني 28 والشعر والشعراء 49 وسمط اللآلي 319 وفيه: (وهو ابن العشرين، لانه قتل وهو ابن عشرين عاما) ومعاهد التنصيص 1: 364 وجمهرة أشعار العرب 32 و 83 وفيها اسمه (عمرو بن العبد) والتبريزي 4: 8 وخزانة البغدادي 1: 414 - 417 وفيه، عن ابن قتيبة: قتل وهو ابن ست وعشرين سنة. وصحيح الاخبار 1: 8 و 162 والمحبر 258 والآمدي 146. (2) الاغاني 10: 148 والبيان والتبيين 1: 27 وفيه: كان خارجيا من الصفرية. وتهذيب ابن عساكر 7: 52 والشعر والشعراء 228 وخزانة البغدادي 3: 418 والذريعة 1: 338 وفي شرح الحماسة للتبريزي 1: 121 و 122 (قال بعض العلماء: لو تقدمت أيامه قليلا، لفضل على الفرزدق وجرير. ومن عجيب ما روي من حديثه أنه قعد للناس، وقال: اسألوني عن الغريب، وقد أحكمته كله، فقال له رجل: ما معنى الطرماح ؟ فلم يعرفه !). وفي اللباب 2: 86 ذكر حفيد له من أهل طوس. وفي جمهرة الانساب 378 ذكر حفيد آخر، كان في القيروان. (3) السبائك 31 ونهاية الارب 263.

[ 226 ]

* (طريح الثقفي) * (... - 165 ه‍ =... - 781 م) طريح بن إسماعيل بن عبيد بن أسيد الثقفي، أبو الصلت: شاعر الوليد بن يزيد الاموي، وخليله. انقطع إليه قبل أن يلي الخلافة، واستمر اتصاله به، وأكثر شعره في مدحه. وجعله الوليد أول من يدخل عليه وآخر من يخرج من عنده، وكان يستشيره في مهماته. وعاش إلى أيام الهادي العباسي (1). الطريحي = فخر الدين بن محمد 1085 ابن طريف = الوليد بن طريف 179 بنت طريف = الفارعة بنت طريف 200 * (العنبري) * (... -... =... -...) طريف بن تميم العنبري، أبو عمرو: شاعر مقل، من فرسان بني تميم، في الجاهلية. قتله أحد بني شيبان (2). * (طريف) * (... -... =... -...) 1 - طريف، من جذام، من القحطانية: جد. غير منسوب. من نسله بنو عجرمة، وبنو مهدي، عرب البلقاء في بلاد الشام (3). 2 - طريف بن حيي بن عمرو بن سلسلة بن غنم: جد جاهلي. بنوه بطن من طيئ، منهم أدهم بن سويد الشاعر (4). 3 - طريف بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج بن حارثة، من الازد: جد جاهلي. سمى ابن حبيب خمسا من * (هامش 1) * (1) إرشاد الاريب 4: 276 ورغبة الآمل 6: 104 وسمط اللآلي 705 والاغاني، طبعة الدار 4: 302 وتهذيب ابن عساكر 7: 53 والتبريزي 4: 140 والجهشياري 95. (2) سمط اللآلي 250 و 251. (3) نهاية الارب 264. (4) اللباب 2: 87. النسوة المبايعات لرسول الله صلى الله عليه وسلم من ذريته. وعد (في كلامه على الاجواد) سبعة من أبنائه، متتابعين، اشتهروا بالجود، في الجاهلية والاسلام، وهم: قيس بن سعد بن عبادة بن دليم بن حارثة بن حزمة ابن ثعلبة بن طريف. وقال: كل جواد، مطعام للطعام (1). 4 - طريف بن خلف بن محارب، من قيس عيلان، من عدنان: جد جاهلي. من بنيه ذهل، وغنم، ويقال لهم الابناء، ومالك ويقال لبنيه الخضر (2). 5 - طريف بن عمرو بن قعين، من بني أسد بن خزيمة، من عدنان: جد جاهلي. من بنيه فقعس، ومنقذ (3). 6 - طريف بن مالك بن جدعان، من طيئ، من القحطانية: جد جاهلي. من نسله جبلة بن رافع (4). * (طريفة الكاهنة) * (... -... =... -...) طريفة بنت الخير الحميرية: كاهنة يمانية، من الفصيحات البليغات. كانت زوجة للملك عمرو مزيقياء ابن ماء السماء الازدي الكهلاني. قيل إنها تنبأت له بانهيار (السد) فاستعد، هو وقومه، للهجرة (5). * (طس) * * (طسم) * (... -... =... -...) طسم بن لاوذ بن إرم: جد جاهلي، من العرب العاربة. كانت منازل بنيه في (الاحقاف) بين عمان وحضرموت. وفي الاخباريين من يقول: إن إقامتهم، مع جديس، كانت في أراضي بابل، وبعد غزو الفرس لها انتقلوا إلى اليمامة. وفي * (هامش 2) * (1) المحبر 155 و 423. (2) نهاية الارب 264 وجمهرة الانساب 248. (3) نهاية الارب 264 وجمهرة الانساب 184. (4) نهاية الارب 264. (5) ابن خلدون 2: 253. المستشرقين من يذهب إلى أن هلاك طسم وجديس كان حوالي سنة 250 بعد الميلاد. ولا دليل، في الآثار أو في الاخبار، يؤيد هذا، بل الاخبار متفقة على أنهم أقدم من هذا التاريخ بأزمان. وقصتهم مع جديس مشهورة. وفي رواية عن عمر بن الخطاب أنه قال لقريش: (كان ولاة هذا البيت قبلكم طسم فاستخفوا بحقه واستحلوا حرمته فأهلكهم الله، ثم وليته بعدهم جرهم فاستخفوا بحقه واستحلوا حرمته فأهلكهم الله) فإن صحت الرواية عن عمر، عرفنا أن العرب قبيل الاسلام كانوا يتناقلون أن طسما وليت البيت الحرام، وأنها كانت قبل جرهم (1). * (طط) * * (ططر) * (769 - 824 ه‍ = 1367 - 1421 م) ططر الظاهري الجركسي، المكنى بسيف الدين أبي سعيد، الملك الظاهر: من ملوك دولة الجراكسة بمصر والشام. أصله من مماليك الظاهر برقوق، اشتراه بمصر، وأعتقه واستخدمه. ولما آلت السلطنة إلى الناصر (فرج) توجه ططر إلى حلب ولحق بأهل الشغب والعصيان، ثم جعله المؤيد (شيخ بن عبد الله) مقدم ألف، فأمير مجلس. ومات المؤيد وتسلطن ابنه الملك المظفر أحمد، فتولى ططر إدارة المملكة وتزوج أم المظفر. ثم خلع المظفر، وطلق أمه، بدمشق، ونادى بنفسه سلطانا، وتلقب بالظاهر (سنة 824 ه‍) وعاد إلى مصر مريضا، فلم يلبث أن مات بالقاهرة. ويقال: إن أم المظفر دست له سما بطيئا، بعد خلعه ابنها، فمات من أثره. ومدة سلطنته، بالشام ومصر، * (هامش 3) * (1) صبح الاعشى 1: 313 وابن الاثير 1: 122 ونهاية الارب 264 والتيجان 46 وتاريخ العرب قبل الاسلام 1: 252 - 255 والنويري 15: 339 وفي شرح قصيدة ابن عبدون 62 (كانت منازل طسم وجديس في اليمامة) وفي المحبر 395 (طسم بن لوذان، من قبائل العرب العاربة الذين ألهموا العربية فتكلموا بها). وانظر شفاء الغرام للفاسي 1: 356.

[ 227 ]

ثلاثة أشهر وأيام. وكان فيه تدين ولين. وكرم، مع طيش شديد. وأتلف في مدته، على قصرها، أموالا عظيمة. وللبدر العيني (محمود بن أحمد) كتاب (الروض الزاهر في سيرة الملك الظاهر - ط) وهو رسالة في بعض أخباره (1). * (طع) * ابن طعمة = حسين بن طعمة 1175 * (طعيمة بن عدي) * (... - 2 ه‍ =... - 624 م) طعيمة بن عدي بن نوفل بن عبد مناف: من رؤساء قريش في الجاهلية. كان ينادمه منبه بن الحجاج السهمي. قتل يوم بدر، قتله حمزة وعلي (2). * (طغ) * * (طغتكين) * (... - 593 ه‍ =... - 1197 م) طغتكين، سيف الاسلام، ابن أيوب ابن شاذي: صاحب اليمن، الملقب بالملك العزيز. كان شجاعا أديبا عاقلا. بعثه أخوه الناصر صلاح الدين إلى اليمن، فدخل مكة سنة 579 ه‍، ودخل زبيدا، فتعز. وملك اليمن كله، طوعا وكرها. وكان فقيها، له مقروآت ومسموعات. واختط في اليمن مدينة سماها (المنصورة) على أميال من مدينة الجند سنة 592 ه‍، وتوفي فيها (3). الطغرائي = الحسين بن علي 513 * (طف) * * (طفاوة بنت جرم) * (... -... =... -...) طفاوة بنت جرم بن ريان: أم * (هامش 1) * (1) مورد اللطافة 115 و 116 وابن إياس 2: 13. (2) المحبر 177 ونسب قريش 198. (3) تاريخ ثغر عدن. والعقود اللؤلؤية 1: 29 والوفيات جاهلية. ينسب إليها (الطفاويون) وهم أبناؤها من زوجها أعصر بن سعد بن قيس عيلان (1). طفيش = أطفيش أبو الطفيل = عامر بن واثلة 100 ابن الطفيل = محمد بن عبد الملك 581 * (طفيل) * (... -... =... -...) طفيل: رأس الطفيليين، وإليه نسبتهم، ومن اسمه اشتق - على الارجح - (التطفل) و (التطفيل) وفعل (طفل) و (تطفل) و (الطفليل) بكسر أوله، بمعنى الطفيلي. وفي اللغويين من ذهب إلى أنها من الطفل (بفتح الطاء والفاء) وهو إقبال الليل على النهار بظلمته، وهذا بعيد. ومادة التطفيل في اللغة بمعناها اليوم، حديثة، لم تعرف في الجاهلية. ومن الامثال: (طفيلي ويقترح !) و (أطمع من طفيل) و (أوغل من طفيل) ويقول الرواة إنه كان من أهل الكوفة، وكان ينزل (الحفر) على جادة البصرة إلى مكة. وكان يأتي الولائم من غير أن يدعى إليها. ويقال له: (طفيل الاعراس) و (طفيل العرائس) وقال بعضهم إنه كان من موالي الخليفة عثمان بن عفان، ثم سكن الكوفة. فان صح هذا، فيكون من أبناء النصف الاول من القرن الاول للهجرة (النصف الثاني من القرن السابع للميلاد) وفيهم من ينسبه: طفيل بن زلال، من بني هلال ابن عامر. وشهرته الغطفاني، قال ابن قتيبة: هو من ولد عبد الله بن غطفان بن سعد، من قيس عيلان (2). * (هامش 2) * 1: 237 والعبر 4: 281 وفيه تملك بعده ابنه اسماعيل، فسفك الدماء وادعى أنه أموي ؟. (1) اللباب 2: 88 والتاج 10: 226. (2) انظر كتاب التطفيل للخطيب البغدادي 9 و 10 والتاج 7: 418 والمعارف لابن قتيبة 264 وثمار القلوب 84 والبخلاء 68 و 316 ومجمع الامثال 1: 298 ثم 2: 225 والعقد الفريد. طبعة لجنة التأليف 6: 204. * (الطفيل بن الحارث) * (38 ق ه‍ - 32 ه‍ = 586 - 653 م) الطفيل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم: صحابي، قرشي. شهد بدرا وأحدا والمشاهد كلها. وكان من ذوي الشجاعة والشرف (1). * (اللجلاج الحارثي) * (... -... =... -...) طفيل بن زيد بن عبد يغوث بن الحارث: شاعر جاهلي يماني. يقال له: اللجلاج الحارثي. له ذكر في ترجمة جده عبد يغوث (2). * (طفيل بن عامر) * (... - 82 ه‍ =... - 701 م) طفيل بن عامر بن واثلة الكناني: أحد الشجعان، من وجوه قومه. كان هو وأبوه مع ابن الاشعث في ثورته على الحجاج، بالعراق، وقتل في وقعة (يوم الزاوية) فرثاه أبوه بقصيدة، مطلعها: (خلى طفيل علي الهم فانشعبا) (3). * (الطفيل الدوسي) * (... - 11 ه‍ =... - 633 م) الطفيل بن عمرو بن طريف بن العاص الدوسي الازدي: صحابي من الاشراف، في الجاهلية والاسلام. كان شاعرا، غنيا، كثير الضيافة، مطاعا في قومه. استشهد في اليمامة (4). * (هامش 3) * (1) ذيل المذيل 10 والاصابة، ت 4240 ونسب قريش 95. (2) الخزانة 1: 317. (3) ابن الاثير 4: 180 والآمدي 147. (4) الاصابة. والاستيعاب. وابن سعد. وصفة الصفوة 1: 245 وحسن الصحابة 291 وسمط اللآلي 251 وفي تلبيس إبليس، لابن الجوزي، 58 (كان لدوس صنم يقال له ذو الكفين، فلما أسلموا بعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الطفيل بن عمرو فحرقه).

[ 228 ]

* (طفيل الغنوي) * (... - نحو 13 ق ه‍ =... - نحو 610 م) طفيل بن عوف بن كعب، من بني غني، من قيس عيلان: شاعر جاهلي فحل، من الشجعان. وهو أوصف العرب للخيل، وربما سمي (طفيل الخيل) لكثرة وصفه لها. ويسمى أيضا (المحبر) بتشديد الباء، لتحسينه شعره. عاصر النابغة الجعدي، وزهير بن أبي سلمى، ومات بعد مقتل هرم بن سنان. له (ديوان شعر - ط) صغير. كان معاوية يقول: خلوا لي طفيلا، وقولوا ما شئتم في غيره من الشعراء (1). * (طق) * ابن الطقطقي = محمد بن علي 709 * (طل) * * (طلائع بن رزيك) * (495 - 556 ه‍ = 1102 - 1161 م) طلائع بن رزيك، الملقب بالملك الصالح، أبي الغارات: وزير عصامي، يعد من الملوك. أصله من الشيعة الامامية في العراق. قدم مصر فقيرا، فترقى في الخدم، حتى ولي منية ابن خصيب (من أعمال الصعيد المصري) وسنحت له فرصة فدخل القاهرة، بقوة، فولي وزارة الخليفة الفائز (الفاطمي) سنة 549 ه‍. واستقل بأمور الدولة، ونعت بالملك الصالح فارس المسلمين نصير الدين. ومات الفائز سنة 555 ه‍، وولي العاضد، فتزوج بنت طلائع. واستمر هذا في الوزارة. فكرهت عمة العاضد استيلاءه على أمور الدولة وأموالها، فأكمنت له * (هامش 1) * (1) شرح شواهد المغني 125 والتبريزي 1: 146 ورغبة الآمل للمرصفي 2: 146 وهو فيه (جاهلي قديم) وسمط اللآلي 210 والشعر والشعراء 173 وهو فيه: (طفيل بن كعب) وخزانة البغدادي 3: 643 ونسبه فيه: (طفيل بن عوف بن خلف بن ضبيس بن مالك بن سعد بن عوف بن كعب بن جلان بن غنم بن غني بن أعصر). جماعة من السودان في دهليز القصر، فقتلوه وهو خارج من مجلس العاضد. وكان شجاعا حازما مدبرا، جوادا، صادق العزيمة عارفا بالادب، شاعرا، له (ديوان شعر - ط) صغير، وكتاب سماه (الاعتماد في الرد على أهل العناد) ووقف أوقافا حسنة. ومن آثاره جامع على باب (زويلة) بظاهر القاهرة. وكان لا يترك غزو الفرنج في البر والبحر. ولعمارة اليمني وغيره مدائح فيه ومراث (1). الطلاعي (القرطبي) = محمد بن الفرج (497) * (طلال الرشيد) * (1238 - 1283 ه‍ = 1822 - 1866 م) طلال بن عبد الله بن علي الرشيد: من أمراء آل الرشيد في نجد. خلف أباه في إمارة حائل سنة 1263 ه‍. واستولى على الجوف، وتيماء، وخيبر، وجانب من * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 238 ودول الاسلام 2: 51 والمقريزي 2: 293 ومرآة الزمان 8: 237 وخريدة القصر، قسم شعراء مصر، 1: 173 وفيه: (يقال: إن المهذب بن الزبير كان ينظم له) يعني شعره. القصيم. وأحسن الادارة وأمن الطرق، وكف غارات الاعراب. وكان عاقلا حكيما، أقبل الناس في أيامه على الصناعة وإصلاح ما خربته الحروب. ومات متأثرا من جرح أصابه، وقيل: منتحرا (1). * (طلال بن عبد الله) * (1329 - 1392 ه‍ = 1911 - 1972 م) طلال بن عبد الله بن الحسين بن علي: ثاني ملوك الاردن الهاشميين. ولد بمكة وتعلم بعمان وأقرأه العربية بها الشيخ مصطفى الغلاييني. ثم تخرج بكلية هارد العسكرية في انجلترة (1930) ودخل ضابطا في الجيش العراقي (1932) وأيد ثورة نشبت في الاردن سنة (1936) مطالبة بتيسير دخول الثوار الفلسطينيين إليها وكان الانكليز يصدونهم عن دخولها، فأباحوه لهم. وكان متحمسا للقضايا العربية. ولما اغتيل أبوه في المسجد الاقصى بالقدس نودي به ملكا على الاردن (1951) واستمر مدة عام واحد، وخلعه البرلمان * (هامش 3) * (1) حاضر العالم الاسلامي 2: 104 وقلب جزيرة العرب 343 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 175 وفي عقد الدرر 66 (أصابه خلل في عقله، فقتل نفسه).

[ 229 ]

الاردني لمرض عقلي أصابه وأشيع يوم خلعه أن مرضه مفتعل للتخلص من نشاطه. وأرسل إلى لندن للعلاج. ولم يفده. فنقل إلى مستشفى للامراض النفسية في اسطنبول حيث أمضى نحو عشرين سنة وتوفي فيها بنوبة قلبية. ونقل إلى عمان (1). أبو طلحة = زيد بن سهل 34 ابن طلحة (النصيبي) = محمد بن طلحة (652) * (الموفق بالله) * (... - 278 ه‍ =... - 891 م) طلحة (الموفق بالله) بن جعفر (المتوكل على الله) ابن المعتصم، العباسي، أبو أحمد: أمير، من رجال السياسة والادارة والحزم، لم يل الخلافة اسما، ولكنه تولاها فعلا. ولد ومات في بغداد. ابتدأت حياته العملية بتولي أخيه (المعتمد على الله) الخلافة (سنة 256 ه‍) وآلت إليه ولاية العهد. وظهر ضعف المعتمد عن القيام بأعباء الدولة، فنهض بها الموفق، وصد عنه غارات الطامعين بالملك، ثم حجر عليه، حتى كان المعتمد يتمنى الشئ اليسير فلا يحصل عليه. وكان شجاعا موفقا عادلا، عالما بالادب والانساب والقضاء، له مواقف محمودة في الحروب وغيرها. توفي في أيام أخيه المعتمد (2). * (طلحة بن طاهر) * (... - 213 ه‍ =... - 828 م) طلحة بن طاهر بن الحسين الخزاعي: أمير خراسان، وابن أميرها. ولاه عليها المأمون العباسي بعد وفاة أبيه طاهر (سنة * (هامش 1) * (1) انظر تذكرة أولي النهى 4: 350 - 51 وجريدة الحياة البيروتية 9 / 7 / 1972. (2) الكامل لابن الاثير: حوادث سنة 278 والطبري، طبعة المكتبة التجارية، 8: 158 وما قبلها. وتاريخ بغداد 2: 127 وسماه (محمد بن جعفر) ثم قال: ويقال: (اسمه طلحة) والنجوم الزاهرة 3: 79 وانظر فهرسته، ص 381. 207 ه‍) فاستمر فيها إلى إن توفي. وكان جوادا عاقلا وله خبر لطيف مع إسحاق الموصلي، في الاغاني وكانت وفاته في بلخ (1). * (طلحة الطلحات) * (... - نحو 65 ه‍ =... - نحو 685 م) طلحة بن عبد الله بن خلف الخزاعي: أحد الاجواد المقدمين. كان أجود أهل البصرة في زمانه. ذهبت عينه بسمرقند. وكان يميل إلى بني أمية، فيكرمونه. وولاه زياد بن مسلمة على سجستان، فتوفي فيها واليا (2). * (طلحة الندى) * (25 - 97 ه‍ = 646 - 716 م) طلحة بن عبد الله بن عوف، من بني زهرة: قاض، ممن اشتهروا بالكرم. ولي قضاء المدينة، وتوفي فيها. كانت عادته إذا أصاب مالا أن يفتح بابه، فيغشاه أصحابه والناس، فيطعم ويجيز ويحمل حتى ينفد ما عنده، فيغلق الباب، فلا يقصده أحد. وللفرزدق فيه مدح (3). * (طلحة الجود) * (28 ق ه‍ - 36 ه‍ = 596 - 656 م) طلحة بن عبيد الله بن عثمان التيمي القرشي المدني، أبو محمد: صحابي، شجاع، من الاجواد. وهو أحد العشرة المبشرين، وأحد الستة أصحاب الشورى، وأحد الثمانية السابقين إلى الاسلام. قال ابن عساكر: كان من دهاة قريش ومن علمائهم. وكان يقال له ولابي بكر * (هامش 2) * (1) ابن الاثير 6: 129 - و 138 والنجوم الزاهرة 2: 183 والاغاني، طبعة الساسي 5: 79. وورد الخبر في كتاب بغداد لابن طيفور 94 - 95 مشوها. (2) الشعور بالعور للصفدي - خ. والمحبر 156 و 356 وخزانة البغدادي 3: 394 و 395. (3) ابن سعد 5: 119 والشعور بالعور - خ. والمحبر 150 و 356 وإشراق التاريخ - خ. والجمحي 279 وتهذيب ابن عساكر 7: 69. (القرينان) وذلك لان نوفل بن حارث - وكان أشد قريش - رأى طلحة، وقد أسلم، خارجا مع أبي بكر من عند النبي صلى الله عليه وسلم فأمسكهما وشدهما في حبل. ويقال له (طلحة الجود) و (طلحة الخير) و (طلحة الفياض) وكل ذلك لقبه به رسول الله صلى الله عليه وسلم في مناسبات مختلفة، ودعاه مرة (الصبيح المليح الفصيح). شهد أحدا وثبت مع رسول الله، وبايعه على الموت، فأصيب بأربعة وعشرين جرحا، وسلم، فشهد الخندق وسائر المشاهد. وكانت له تجارة وافرة مع العراق، ولم يكن يدع أحدا من بني تيم عائلا إلا كفاه مؤونته ومؤونة عياله ووفى دينه. قتل يوم الجمل وهو بجانب عائشة. ودفن بالبصرة. له 38 حديثا (1). * (طلحة بن محمد) * (290 - 380 ه‍ = 902 - 990 م) طلحة بن محمد بن جعفر الشاهد، أبو القاسم: مؤرخ، من أهل بغداد. له (أخبار القضاة). وهو من رجال الحديث، صحيح السماع، إلا أنه كان معتزليا داعية، فترك أهل الحديث الرواية عنه (2). * (النعماني) * (... - بعد 520 ه‍ =... - بعد 1126 م) طلحة بن محمد بن طلحة، أبو * (هامش 3) * (1) ابن سعد 3: 152 وتهذيب التهذيب 5: 20 والبدء والتاريخ 5: 82 والجمع بين رجال الصحيحين 230 وغاية النهاية 1: 342 والرياض النضرة 2: 249 - 262 وصفة الصفوة 1: 130 وحلية الاولياء 1: 87 وذيل المذيل 11 وتهذيب ابن عساكر 7: 71 والمحبر 355 ورغبة الآمل 3: 16 و 89 وفي اللباب 2: 88 ينسب إليه جماعة، من أهل بغداد وأصبهان، يعرفون بالطلحيين، بفتح الطاء وسكون اللام. (2) سير النبلاء - خ. الطبقة الحادية والعشرون، وعنه أخذنا تاريخ وفاته. وفي لسان الميزان 3: 212 (وفاته سنة ثمان وثلاثمائة) وهو تحريف عن (ثمانين) فقد كان معاصرا للدار قطني المتوفي سنة 385.

[ 230 ]

محمد النعماني: أديب له شعر. من أهل النعمانية (بين بغداد وواسط) انتقل إلى بغداد ومنها إلى خراسان وسافر إلى البصرة في أيام الحريري صاحب المقامات وكتب إليه رسالته السينية نظما ونثرا (1). * (اليابري) * (601 - 643 ه‍ = 1204 - 1245 م) طلحة بن محمد الاموي اليابري، أبو محمد: أديب أندلسي. نسبته إلى يابرة () Evora بقرب باجه. نزل إشبيلية، وتوفي بها. له شعر وخطب، و (معجم) بمن أخذ عنهم (2). * (طلحة بن مصرف) * (... - 112 ه‍ =... - 730 م) طلحة بن مصرف بن كعب بن عمرو الهمداني اليامي الكوفي، أبو محمد: أقرأ أهل الكوفة في عصره. وكان يسمى (سيد القراء) وهو من رجال الحديث الثقات، ومن أهل الورع والنسك. شهد وقعة (الجماجم) وقال: رميت فيها بأسهم، ولوددت أن يدي قطعت ولم أشهدها (3). طلعت (باشا) = محمد طلعت 1341 طلعت (بك) = أحمد طلعت 1346 طلعت حرب = محمد طلعت 1360 * (طلق بن السمح) * (... - 211 ه‍ =... - 826 م) طلق بن السمح بن شرحبيل اللخمي الاسكندراني: نفاط، كان يرمي بالنار، وهو من رجال الحديث. توفي بالاسكندرية (4). الطلمنكي = أحمد بن محمد 429 * (هامش 1) * (1) فوات، تحقيق عباس 2: 135. (2) بغية الوعاة 273. (3) تهذيب التهذيب 5: 25 والجمع بين رجال الصحيحين 230 وحلية الاولياء 5: 14. (4) تهذيب التهذيب 5: 32. * (طليب بن عمير) * (22 ق ه‍ - 13 ه‍ = 600 - 634 م) طليب بن عمير بن وهب، من بني قصي بن كلاب، القرشي، أبو عدي: صحابي، قديم الاسلام. هاجر إلى الحبشة، ثم إلى المدينة. وكان من الشجعان الاشداء. شهد كثيرا من الوقائع، وقتل يوم أجنادين وقيل: في اليرموك (1). * (طليحة الاسدي) * (... - 21 ه‍ =... - 642 م) طليحة بن خويلد الاسدي، من أسد خزيمة: متنبئ، شجاع، من الفصحاء، يقال له (طليحة الكذاب) كان من أشجع العرب، يعد بألف فارس - كما يقول النووي - قدم على النبي صلى الله عليه وسلم في وفد بني أسد، سنة 9 ه‍، وأسلموا. ولما رجعوا ارتد طليحة، وادعى النبوة، في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجه إليه ضرار بن الازور، فضربه ضرار بسيف يريد قتله، فنبا السيف، فشاع بين الناس أن السلاح لا يؤثر فيه. ومات النبي صلى الله عليه وسلم فكثر أتباع طليحة: من أسد، وغطفان، وطيئ. وكان يقول: إن جبريل يأتيه. وتلا على الناس أسجاعا أمرهم فيها بترك السجود في الصلاة. وكانت رايته حمراء. وطمع بامتلاك المدينة، فهاجمها بعض أشياعه، فردهم أهلها. وغزاه أبو بكر، وسير إليه خالد بن الوليد، فأنهزم طليحة إلى بزاخة (بأرض نجد) وكان مقامه في سميراء (بين توز والحاجر - في طريق مكة) وقاتله خالد، ففر إلى الشام. ثم أسلم بعد أن أسلمت أسد وغطفان كافة. ووفد على عمر، فبايعه في المدينة. وخرج إلى العراق، فحسن بلاؤه في الفتوح. واستشهد بنهاوند (2). * (هامش 2) * (1) الاصابة، الترجمة 4281 وتهذيب ابن عساكر 7: 89. (2) ابن الاثير: حوادث سنة 11 ومعجم البلدان: بزاخة. وتهذيب ابن عساكر 7: 90 وتاريخ الخميس 2: 160 والاصابة، الترجمة 4283 وتهذيب الاسماء واللغات 1: 254. طليع = رشيد بن علي 1345 الطليق = مروان بن عبد الرحمن 400 * (طم) * أبوالطمحان = حنظلة بن شرقي * (طن) * الطنافسي = محمد بن عبيد 205 ابن طنبل = أحمد بن محمد 881 الطنبوري = محمد بن علي 250 الطنبورية = عبيدة 225 الطنزي = يحيى بن سلامة 551 الطنطاوي = محمد عياد 1278 * (طنطاوي جوهري) * (1287 - 1358 ه‍ = 1870 - 1940 م) طنطاوي بن جوهري المصري: فاضل، له اشتغال بالتفسير والعلوم الحديثة. ولد في قرية عوض الله حجازي، من قرى (الشرقية) بمصر، وتعلم في الازهر مدة، ثم في المدرسة الحكومية. وعني بدراسة الانكليزية. ومارس التعليم في بعض المدارس الابتدائية، ثم في مدرسة دار العلوم. وألقى محاضرات في الجامعة المصرية. وناصر الحركة الوطنية، فوضع كتابا في (نهضة الامة وحياتها - ط) نشره تباعا في جريدة اللواء وانقطع للتأليف، فصنف كتبا أشهرها (الجواهر في تفسير القرآن الكريم - ط) في 26 جزءا، نحا فيه منحى خاصا، ابتعد في أكثره عن معنى التفسير، وأعرق في سرد أقاصيص وفنون عصرية وأساطير. وجعل لسائر كتبه عناوين ضخاما، وأكثرها رسائل، منها: (جواهر العلوم - ط) و (النظام والاسلام - ط) و (التاج المرصع - ط) و (الزهرة - ط) و (نظام العالم والامم - ط) و (الارواح - ط) و (أين الانسان - ط) و (أصل العالم - ط) و (جمال العالم - ط) و (الحكمة والحكماء - ط) و (سوانح الجوهري

[ 231 ]

- ط) و (ميزان الجوهر - ط) في عجائب الكون، و (الفرائد الجوهرية في الطرق النحوية - ط) و (بهجة العلوم في الفلسفة العربية وموازنتها بالعلوم العصرية - ط) وتوفي بالقاهرة (1). الطنطراني = أحمد بن عبد الرزاق 485 * (طنوس الشدياق) * (... - 1276 ه‍ =... - 1859 م) طنوس بن يوسف بن منصور الشدياق الحدثي الماروني: مؤرخ. ولد في الحديث (بلبنان) وخدم الامراء الشهابيين، ثم صار قاضيا على نصارى لبنان. له (أخبار الاعيان في جبل لبنان - ط) و (مختصر تاريخ البطريرك أسطفان الدويهي الاهدني - خ) (2). * (هامش 1) * (1) مرآة العصر 2: 225 وجريدتا البلاغ والاهرام 3 ذي الحجة 1358 ومعجم المطبوعات 1243 والاعلام الشرقية 2: 116 ومذكرات المؤلف. (2) آداب اللغة لزيدان 4: 285 وآداب شيخو 105. * (طه) * * (السنوي) * (... - 1300 ه‍ =... - 1882 م) طه بن أحمد السنوي: قاضي شرعي عراقي، آخر ما تولاه قضاء الموصل. وبها كانت وفاته. له كتب في علم الاصول والمنطق، طبع منها (شرح مختصر المنار) في الاصول. وكان من كتاب (البند) (1). * (طه أحمد) * (... - 1354 ه‍ =... - 1935 م) طه بن أحمد إبراهيم: أديب مصري. من قرية (ميت عفيف) بالمنوفية تخرج بدار العلوم (1920) ثم بجامعة السوربون (1925) وتنقل في التدريس إلى أن درس في كلية الآداب بجامعة القاهرة (29) وكان شاعرا خلف مجموعة من الشعر ضاع معظمها. وألف (تاريخ النقد الادبي عند العرب - ط) الجزء الاول منه، نشر بعد وفاته (2). * (طه حسين) * (1307 ؟ - 1393 ه‍ = 1889 - 1973 م) طه بن حسين بن علي بن سلامة، الدكتور في الادب: من كبار المحاضرين. * (هامش 2) * (1) البند 101. (2) تقويم دار العلوم 246. جدد مناهج، وأحدث ضجة في عالم الادب العربي. ولد في قرية (الكيلو) بمغاغة من محافظة المنيا (بالصعيد المصري) وأصيب بالجدري في الثالثة من عمره، فكف بصره. وبدأ حياته في الازهر (1902 - 08) ثم بالجامعة المصرية القديمة. وهو أول من نال شهداة (الدكتوراه) منها (1914) بكتاب (ذكرى أبي العلاء - ط) وسافر في بعثة إلى باريس فتخرج بالسوربون (1918) وعاد إلى مصر، فاتصل بالصحافة. وعين محاضرا في كلية الآداب بجامعة القاهرة. ثم كان عميدا لتلك الكلية فوزيرا للمعارف. وفي هذه البرهة تمكن من جعل التعليم الثانوي والفني مجانا. وكان من أعضاء المجمع العلمي العربي المراسلين بدمشق ثم رئيسا لمجمع اللغة بمصر. وأقبل الناس على كتبه. ومن المطبوع منها (في الادب الجاهلي) و (في الشعر الجاهلي) و (حديث الاربعاء) ثلاثة مجلدات، و (قادة الفكر) و (على هامش السيرة) ثلاثة أجزاء، و (مع أبي العلاء في سجنه) و (مع المتنبي) جزآن و (أحاديث) و (الايام) وكان قد شغف بالادب اليوناني في صباه وترجم بعض آثاره ككتاب (نظام الاثينيين لارسطو - ط) و (آلهة اليونان - ط) و (صحف مختارة من الشعر التمثيلي عند اليونان - ط) وله (فسلفة ابن خلدون - ط) وهو رسالة الدكتوراه بالفرنسية، إلى السوربون، ترجمها إلى العربية محمد

[ 232 ]

عبد الله عنان، و (دروس التاريخ القديم - ط) و (مستقبل الثقافة في مصر - ط) جزآن و (عثمان - ط) و (علي وبنوه - ط) و (رحلة الربيع والصيف) وقد ترجم كثير من كتبه إلى عدة لغات وعينته جامعة الدول العربية رئيسا للجنتها الثقافية فأدارها مدة. وحاول البدء في عمل (دائرة معارف) عربية ولم ينجح. آخر أعماله الحكومية سنة 52 وتوفي بالقاهرة (1). * (طه الهاشمي) * (1305 - 1380 ه‍ = 1888 - 1961 م) طه بن سليمان الهاشمي: قائد عسكري، عمل في التعليم والتأليف. ولد في بغداد، من أسرة انتقلت إليها من الموصل (سنة 1160 ه‍) ونشأ في المدارس العسكرية، ببغداد وتخرج بكلية الاركان في استامبول (1909 م) وخدم في الجيش العثماني وبرز في إخماد ثورة حوران بعد الدستور. وشارك في الحرب البلقانية، ثم في بعض حروب اليمن وأقام في تهامة اليمن (1914) ثم في صنعاء. وبعد الحرب العالمية الاولى عاد إلى الاستانة ثم لحق بأخيه ياسين حلمي (أنظر ترجمته) في سورية فكان فيها مديرا للامن العام وغادرها بعد معركة ميسلون إلى الاستانة. وعاد إلى بغداد (1922) فتولى رئاسة أركان الجيش العراقي وعين مديرا عاما للمعارف (1927) وأعيد إلى الجيش، مدرسا في المدرسة الحربية ببغداد. ونصب وزيرا للدفاع (1938) وتولى تأليف الوزارة (1941) واستقال وسافر إلى تركية ثم إلى سورية حيث منح وظيفة فخرية في الجيش السوري. ولما كانت معركة فلسطين (1948) سمي قائدا عاما للجيش * (هامش 1) * (1) المجمعيون 79 ومجلة القديم: عدد الربيع 1926 والادب العربي والنصوص 6: 677 والادب العربي المعاصر 1: 242 وتراث الاسلام لعبد الرحمن زكي 20 وسهير القلماوي، في قافلة الزيت: المحرم 1380 والمكتب الصحفي، في الرباط (المغرب) 19 يونيو 1958 وجريدة الحياة 1 / 11 / 73 ومجلة العرب: ذو القعدة 1393 ص 475. العربي المجاهد، ونم عن ضعف. وانصرف إلى العراق، فعمل في (مجلس الاعمار) وغيره. وتوفي في تركيا. ونقل جثمانه إلى بغداد. له كتب، منها (حرب العراق - ط) جزآن، و (خالد بن الوليد - ط) و (نهضة اليابان - ط) عن الفرنسية، و (جغرافية العراق العسكرية - ط) و (مفصل جغرافية العراق - ط) و (أطلس العراق - ط) و (مباحث في التعبئة - ط) ثلاثة أجزاء، و (التعبئة السياسية - ط) و (الخدمة العسكرية - ط) و (أطلس جغرافي للعراق - ط) و (الوحدة الايطالية - ط) و (تاريخ الاديان - خ) و (مذكرات - ط) (1). * (طه الراوي) * (1307 - 1365 ه‍ = 1890 - 1946 م) طه بن صالح الفضيل، الراوي: أديب باحث عراقي. من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق. ولد في (راوة) وهي قرية مشرفة على الفرات تقابل (عانة) وإليها نسبته. وتعلم الحقوق ببغداد، وعين مديرا للمطبوعات، فسكرتيرا لمجلس الاعيان، فأستاذا في دار المعلمين العالية (1939) وتوفي ببغداد. من كتبه (أبو العلاء المعري في بغداد - ط) و (بغداد مدينة السلام - ط) و (تفسير بعض آيات القرآن الكريم - خ) و (تاريخ العرب قبل الاسلام - خ) نشر أكثره في مجلة الهداية الاسلامية، البغدادية، و (تاريخ علوم اللغة العربية - ط) و (بدائع الايجاز - خ) و (رسائل في مسائل - خ) وجمع ابنه حارث، بعض كتاباته في جزء سماه (نظرات في اللغة والادب - ط) (2). * (هامش 2) * (1) جريدة الاهرام 22 / 10 / 1947 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 176 ومجلة المكتبة: حزيران 1961 وحزيران 1962 وجريدة الفجر (بالرباط) 3 محرم 1381 وانظر جريدة المبدأ (ببغداد) 12 تموز 1953 ومجلة فلسطين، العدد 169 ص 15. (2) محمد بهجة الاثري، في مجلة المجمع العلمي العربي 24: 136 ورفائيل بطي، في مجلة لغة العرب 4: 390. * (طه سرور) * (... - 1382 ه‍ =... - 1962 م) طه بن عبد الباقي سرور، من أسرة نعيم: باحث مصري. فيه نزعة صوفية. كتب كثيرا في المجلات المعنية بالشؤون الاسلامية. وتوفي بالقاهرة. من كتبه (الغزالي - ط) و (شخصيات صوفية - ط) صغيران، و (من أعلام التصوف الاسلامي - ط) و (الحلاج - ط) و (رابعة العدوية - ط) و (محيي الدين ابن عربي - ط) و (أبو عبيدة ابن الجراح - ط) و (الشعراني والتصوف الاسلامي - ط) (1). * (طه ابن مهنا) * (1105 - 1178 ه‍ = 1693 - 1764 م) طه بن محمد بن مهنا الجبريني المحتد، الحلبي: فاضل، له كتابة على بعض صحيح البخاري، و (شرح أسماء أهل بدر - ط) ونظم (2). الطهراني = علي بن خليل 1296 الطهراني = محمد تقي 1248 الطهراني = محمد حسين 1261 الطهراني = هادي بن محمد أمين 1321 الطهطاوي = أبو القاسم بن عبد العزيز 762 الطهطاوي = أحمد بن محمد 1231 الطهطاوي = رفاعة رافع 1290 الطهطاوي = أحمد عبيد 1300 الطهطاوي = أحمد بن عبد الرحيم 1302 * (هامش 3) * وجريدة (البلد) الدمشقية 27 ذي القعدة 1365 وجريدة (الصراط المستقيم) البغدادية 26 شعبان 1350 والدليل العراقي لسنة 1936 ص 896 وجريدة (الاسبوع) المصرية 7 ذي الحجة 1365 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 175 وعلي جواد الطاهر، في مجلة مجمع اللغة العربية بدمشق 43: 634. (1) الفهرس الخاص - خ: 26، 263 والاهرام 4 / 9 / 1962. (2) سلك الدرر 2: 219 و 423: 2. Brock. S وإعلام النبلاء 7: 31 وفيه تصويب تاريخ ولادته خلافا للمرادي. والازهرية 5: 474 والمورد 2: 4: 227 وعرفه بالجبرتي خطأ.

[ 233 ]

الطهطاوي = أحمد رافع 1355 * (طهمان بن عمرو) * (... - نحو 80 ه‍ =... - نحو 700 م) طهمان بن عمرو بن سلمة الكلابي: شاعر، من صعاليك العرب وفتاكهم. كان في زمن عبد الملك بن مروان. جمع السكري شعره وأخباره في كتاب (اللصوص) وطبع جزء من ديوانه من غير أن يعرف أنه له، ثم ظهر له (ديوان - ط) شرح أبي سعيد السكري (1). الطهوي = جندل بن المثنى 90 * (طهية) * (... -... =... -...) طهية بنت عبد شمس بن سعد بن زيدمناة، من تميم، من العدنانية: أم جاهلية، نسب إليها بنوها من زوجها مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة، من تميم أيضا، يقال لهم (بنو طهية) والنسبة إليها (طهوي) بضم الطاء وإسكان الهاء أو فتحها (2). * (طو) * ابن الطوابقي = القاسم بن الحسين 576 * (طواف بن غلاق) * (... - 58 ه‍ =... - 678 م) طواف بن غلاق: من زعماء الخارجين في البصرة. كان شجاعا، تقيا، ورعا. خرج على عبيد الله بن زياد في سبعين رجلا من بني عبد القيس. فوجه إليه عبيد الله من يقاتله، فظفر طواف، ودخل البصرة. فقاتله أهلها مع الجند، فقتل أكثر من معه، ثم قتل هو، وصلب (3). * (هامش 1) * (1) سمط اللآلي 473 وانظر دار الكتب 3: 137. (2) سبائك الذهب. واللباب. (3) ابن الاثير: في حوادث سنة 58. الطواقي = عبد الرحيم بن محمد 1123 الطوري = عبد القادر بن عثمان 1030 طوسون = عمر بن طوسون 1363 الطوسي = حميد الطوسي 210 الطوسي (العطار) = نصر بن محمد 384 الطوسي = محمد بن الحسن 460 الطوسي = عبد الرزاق بن عبد الله 515 الطوسي = (النصير) محمد بن محمد 672 الطوسي = عبد العزيز بن محمد 706 الطوسي (الحكيم) = علي بن محمد 877 الطوفي = (الصرصري) سليمان بن عبد القوي 716 طوقان = إبراهيم بن عبد الفتاح 1360 ابن طولون = أحمد بن طولون 270 ابن طولون = محمد بن علي 953 الطولوني = عباس بن أحمد 270 الطولوني = خلف الطولوني 310 * (العادل طومان باي) * (... - 906 ه‍ =... - 1500 م) طومان باي بن قانصوه، أبو النصر: من ملوك دولة الجراكسة بمصر والشام. جركسي الاصل. اشتراه قانصوه اليحياوي، نائب الشام، وقدمه مع جملة من المماليك إلى الاشرف قايتباي بمصر، فاستخدمه، فترقى إلى أن كان (مديرالمملكة) في أيام الاشرف جان بلاط. وسافر إلى الشام، فتسلطن في دمشق، وتلقب بالملك العادل (سنة 906 ه‍) وعاد إلى مصر فحاصر جانبلاط بالقلعة وقبض عليه، وسجنه بالاسكندرية، ثم أمر بخنقه. وجددت له البيعة بحضور الخليفة يعقوب المستمسك بالله. وساءت سيرته بعد توليه السلطنة، فقتل بعض أنصاره، خنقا، وأراد قتل جلال الدين السيوطي، فاختفى ونجا. واضطربت حاله، فوثب عليه أمراء الجيش، فاختبأ فخلعوه. ومدة سلطنته بمصر ثلاثة أشهر وعشرة أيام. قال معاصره ابن إياس، في وصفه: (كان مهيبا وافر العقل، إلا أنه سفاك للدماء ظالم) واستمر مختفيا مدة، ثم ظهر وقبض عليه وقطع رأسه، في أوائل سلطنة قانصوه الغوري (1). * (الاشرف طومان باي) * (879 - 923 ه‍ = 1474 - 1517 م) طومان باي، أبو النصر، الملقب بالملك الاشرف: من ملوك الجراكسة بمصر. اشتراه قانصوه الغوري بمصر، وقدمه إلى الاشرف قايتباي. فلما ولي الناصر محمد بن قايتباي أعتقه، فترقى. ولما آلت السلطنة لقانصوه الغوري، قدمه، ثم جعله (دوادارا كبيرا) وأنابه عن نفسه حين توجه من مصر، لحرب العثمانيين في حلب، سنة 922 ه‍. وجاء الخبر بمقتل قانصوه بحلب، فاتفق الامراء على تولية طومان باي، فبويع بالقاهرة (سنة 922 ه‍) والدولة في اضطراب، لخلو الخزائن من المال بسبب الحرب مع العثمانيين، ولاحتلال هؤلاء البلاد الشامية وزحفهم على مصر. فقام بأعباء الملك، ووصل الترك العثمانيون إلى غزة، فجهز جيشا، وسيره لقتالهم، فانهزم. وحشد الجموع من كل أفق، ودافع عن القاهرة دفاع البطولة، فغلب على أمره، ودخلها العثمانيون، يقودهم السلطان سليم (سنة 922 ه‍، 1516 م) ولم يكد السلطان العثماني يستقر حتى خرج طومان باي من مخبأه، بقوة من المماليك والعبيد، فداهموا العثمانيين ليلا، ونشبت معركة حامية (سنة 923 ه‍) كاد يتقلص بها ظل العثمانية. ولم يسعفه القدر، فظفر العثمانيون واختفى ثانية. فأعملوا السيف في رقاب الجراكسة حيثما وجدوهم، قال ابن إياس (وكان من الاحياء بمصر في ذلك العهد): إن أهل مصر عانوا من الشدة والبلاء في هذه المحنة ما لم يحدث مثله من أيام غارة بختنصر البابلي على مصر، * (هامش 3) * (1) ابن إياس 2: 386 ثم 4: 11 وما قبلها. ووليم موير 163.

[ 234 ]

يوم هدمها وقتل من أهلها مليون إنسان. وعاد طومان باي بجيش جهزه في الصعيد، فقاتل السلطان العثماني، في قرية (وردان) بقرب الجيزة، فأخفق واختفى، فدل عليه بعض الناس فاعتقل، وأمر به السلطان سليم فاقتيد إلى باب زويلة وأعدم شنقا. وكثر أسف الناس عليه. وكان محمود السيرة في سياسته مع الرعية، أبطل كثيرا من المظالم. ومدة سلطنته ثلاثة أشهر و 14 يوما. وبمقتله دخلت مصر في حكم الدولة العثمانية (1). الطويراني = حسن حسني 1315 طويس المغني = عيسى بن عبد الله 92 الطويل = حسن بن علي 883 الطويل = حسن بن أحمد 1317 * (طي) * ابن أبي طي = يحيى بن حميدة 630 * (طيئ) * (... -... =... -...) طيئ بن أدد، من بني يشجب، من كهلان: جد جاهلي، النسبة إليه طائي. وقيل: اسمه جلهمة، وطيئ لقبه. كانت منازل بنيه في اليمن، وانتقلوا إلى جبلي (أجأ وسلمى) من بلاد نجد. فكانت منازلهم من دون فيد، إلى أقصى أجأ، إلى القريات. وكان اسم صنمهم في الجاهلية (الفلس) أقاموه بنجد، قريبا من فيد. وسدنته بنو بولان. ودخل الاندلس أيام الفتح، كثيرون من طيئ، فكانت ديارهم فيها بسطة وتاجلة وغليار. وأرجع الاشرف الرسولي قبائل طيئ إلى أصلين: جديلة، والغوث. ومنهم الآن بطون كثيرة متفرقة في شمالي الحجاز وباديتي العراق والشام، ينضوي معظمها تحت اسم (قبائل شمر) (2). * (هامش 1) * (1) ابن إياس 3: 68 - 116 ووليم موير 176. (2) نهاية الارب 266 وابن خلدون 2: 254 وجمهرة الانساب 380 و 459 وعشائر العراق 1: 130 الطيالسي = سليمان بن داود 204 الطيالسي (المحدث) = هشام بن عبد الملك 227 ابن الطيب السرخسي = أحمد بن محمد (286) أبو الطيب المتنبي = أحمد بن الحسين 354 ابن الطيب = عبد الله بن الطيب 410 ابن أبي الطيب = علي بن عبد الله 458 الطيب (بامخرمة) = عبد الله الطيب 947 الطيب = محمد الطيب 1113 ابن الطيب = محمد بن الطيب 1170 الطيب = أحمد الطيب 1251 * (ابن بسير) * (... - 1271 ه‍ =... - 1855 م) الطيب بن إبراهيم بسير: من قضاة المالكية. له شعر وتوشيح رقيق. أندلسي الاصل. نشأ في رباط الفتح، وولي قضاءها نحو 50 عاما، واختلط في آخر عمره. وتوفي بالرباط (1). * (الطيب النوازلي) * (... - 1314 ه‍ =... - 1897 م) الطيب بن أبي بكر بن الطيب بن كيران النوازلي: فقيه مالكي. له تصانيف، منها (رحلة إلى الحجاز) ضمنها مناسك الحج (2). * (الطيب الساسي) * (1310 - 1378 ه‍ = 1892 - 1959 م) الطيب بن طاهر الساسي: أديب * (هامش 2) * وطرفة الاصحاب 9 و 36 وفيه أن طيئا هو أخو مذحج، من أولاد عريب - بفتح فكسر - ابن زيد ابن كهلان. وللبهبيتي بحث مستفيض عن (طيئ) في مقدمة كتابه (أبو تمام الطائي) المطبوع بمصر سنة 1945 وفي المحبر 319 (كان العرب يهدون الهدايا، ويرمون الجمار، ويعظمون الاشهر الحرم، ويحرمونها، إلا طيئا وخثعم فإنهم كانوا يحلونها). وانظر معجم قبائل العرب 2: 689. (1) إتحاف أعلام الناس 2: 83 وفيه نماذج من شعره. وتعطير البساط 34 واسمه فيه (محمد الطيب). (2) اليواقيت الثمينة 174. حجازي من مشايخ الصحافة في العهدين الهاشمي والسعودي. من أصل مغربي. ولد وتعلم بالمدينة المنورة. ولما قام الشريف حسين بن علي بالثورة (1916) في مكة، تسلل الطيب مع أبيه إليها، وتولى بها إدارة (المدرسة الراقية) وآلت إليه إدارة الجريدة الرسمية (القبلة) وتحريرها. فكان يتهم بانشاء افتتاحياتها وجلها من قلم الملك حسين وإذا حان موعد خروج العدد من المطبعة حمله الطيب إلى الملك ليلا وطالما انتظرناه في (مخلوان) الحسين، وأمره بقراءة المقال حتى إذا مر بجملة غير تامة كمبتدأ بلا خبر، صاح الحسين مبتهجا وقال: الله عليك يا شيخ طيب أعد هذه الجملة ! وبعد سفر الحسين من الحجاز سافر الطيب إلى عدن وحضرموت والهند وأندونيسيا. ورجع إلى الحجاز فأكرمه الملك عبد العزيز آل سعود وعينه في مجلس المعارف وولاه إدارة الجريدة الرسمية (أم القرى) إلى أن توفي بحادث اصطدام سيارة في (أم السلم) وكان غزير المعرفة بالادب، له نظم وقوة حافظة، وبديهة حاضرة (1). * (هامش 3) * (1) عمر عبد الجبار في جريدة البلاد، بجدة 16 / 7 / 1379 هجرية. ومذكرات المؤلف.

[ 235 ]

* (طيبرس) * (... - 749 ه‍ =... - 1348 م) طيبرس بن عبد الله الجندي، علاء الدين: أديب نحوي، من المماليك. اشتراه أحد الامراء في (البيرة) وعلمه القرآن والخط، وأعتقه، فقدم دمشق، فتفقه ومهر في الادب. ونظم ألفية ابن مالك ومقدمة ابن الحاجب، جامعا بينهما في أرجوزة سماها (الطرفة) تسعمائة بيت، وشرحها. ومات بالطاعون في صالحية دمشق (1). * (هامش 1) * (1) الدرر الكامنة 2: 229 وشذرات الذهب 6: 161 وبغية الوعاة 273. الطيبي = الحسين بن محمد 743 الطيبي = أحمد بن أحمد 981 الطيبي = إبراهيم بن صادق 1284 الطيبي = محمد بن علي 1317 ابن طيفور = أحمد بن طيفور 280 ابن طيفور = عبيد الله بن أحمد 315 ابن طيفور = محمد بن طيفور 560 * (أبو يزيد البسطامي) * (188 - 261 ه‍ = 804 - 875 م) طيفور بن عيسى البسطامي، أبو يزيد، ويقال بايزيد: زاهد مشهور، له أخبار كثيرة. كان ابن عربي يسميه أبا يزيد الاكبر. نسبته إلى بسطام (بلدة بين خراسان والعراق) أصله منها، ووفاته فيها. قال المناوي: وقد أفردت ترجمته بتصانيف حافلة. وفي المستشرقين من يرى أنه كان يقول بوحدة الوجود، وأنه ربما كان أول قائل بمذهب الفناء Nirvana ويعرف أتباعه بالطيفورية أو البسطامية (1). ابن الطيلسان = القاسم بن محمد 642 الطيماني = عبد الله بن محمد 815 ابن الطيوري = المبارك بن عبد الجبار 500 * (هامش 3) * (1) طبقات الصوفية 67 - 74 ووفيات الاعيان 1: 240 وميزان الاعتدال 1: 481 وحلية الاولياء 10: 33 والشعراني 1: 65 والمناوي 1: 244 وفيه جملة صالحة من أخباره وأقواله. ودائرة المعارف الاسلامية 3: 331.

[ 236 ]

* (حرف الظاء) * * (ظا) * ابن ظافر = علي بن ظافر 613 الظافر الفاطمي = إسماعيل بن عبد المجيد (549) الظافر (ابن معوضة) = عامر بن عبد الوهاب ظافر المدني (محمد الظافر) = محمد بن محمد 1321 * (ظافر بن جابر) * (... - نحو 485 ه‍ =. - نحو 1092 م) ظافر بن جابر بن منصور السكري، أبو حكيم: طبيب، من أهل الموصل. انتقل إلى حلب وأقام إلى آخر عمره. له رسالة في (أن الحيوان يموت مع أن الغذاء يخلف عوض ما يتحلل منه) (1). * (ظافر الحداد) * (... - 529 ه‍ =... - 1134 م) ظافر بن القاسم بن منصور الجذامي، أبو نصر الحداد: شاعر، من أهل الاسكندرية. كان حدادا. له (ديوان شعر - ط) ومنه في الفاتيكان (1771 عربي) نسخة جميلة متقنة. وفي خزانة الرباط (980 د) مخطوطة ثانية مرتبة على الحروف. توفي بمصر (2). * (هامش 1) * (1) طبقات الاطباء 2: 143. (2) وفيات الاعيان 1: 241 والنجوم الزاهرة 5: 376 وإرشاد الاريب 4: 278 وخريدة القصر 2: 1 - 17 ومجلة معهد المخطوطات 18: 353. * (أبو الأسود الدؤلي) * (1 ق ه‍ - 69 ه‍ = 605 - 688 م) ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل الدؤلي الكناني: واضع علم النحو. كان معدودا من الفقهاء والاعيان والامراء والشعراء والفرسان والحاضري الجواب، من التابعين. رسم له علي بن أبي طالب شيئا من أصول النحو، فكتب فيه أبو الاسود. وأخذه عنه جماعة. وفي صبح الاعشى أن أبا الاسود وضع الحركات والتنوين لا غير. سكن البصرة في خلافة عمر، وولي إمارتها في أيام علي، استخلفه عليها عبد الله بن عباس لما شخص إلى الحجاز. ولم يزل في الامارة إلى أن قتل علي. وكان قد شهد معه (صفين). ولما تم الامر لمعاوية قصده فبالغ معاوية في إكرامه. وهو - في أكثر الاقوال - أول من نقط المصحف. وله شعر جيد، في (ديوان - ط) صغير، أشهره أبيات يقول فيها: (لاتنه عن خلق وتأتي مثله) مات بالبصرة. ولابي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودي، كتاب (أخبار أبي الاسود) وللدكتور فتحي عبد الفتاح الدجني (أبو الاسود الدؤلي ونشأة النحو العربي - ط) في الكويت (1). * (هامش 2) * (1) الخضري على ابن عقيل 1: 11 وصبح الاعشى 3: 161 ووفيات الاعيان 1: 240 والاصابة، ت 4322 وتهذيب ابن عساكر 7: 104 والمرزباني 240 وفيه الخلاف في اسمه: ظالم بن عمرو، أو عمرو بن ظالم. وإنباه الرواة 1: 13 وخزانة البغدادي * (العقيلي) * (... - نحو 370 ه‍ =... - نحو 980 م) ظالم بن مرهوب (أو موهوب ؟) العقيلي: متغلب من القواد، كانت له إمارة ووقائع. قال ابن عساكر: تغلب على دمشق مرة سنة 357 ه‍، وأخرى سنة 358 وولاه عليها الحسن بن أحمد القرمطي سنة 360 ثم قبض عليه القرمطي، فتخلص وهرب إلى حصن له في شط الفرات، وكاتب حكومة مصر، فرغبته بالعودة إلى دمشق، للتشويش على القرمطي، فعاد سنة 363 وأقام (دعوة) صاحب مصر، وكان في ذلك الحين (المعز العبيدي) ولم يلبث أن وصل إلى دمشق وال عليها من قبل المعز، في أواخر السنة نفسها، فانصرف العقيلي إلى بعلبك وغلب عليها. وقال ابن الاثير: أخرج ظالم من دمشق سنة 364 (1). الظاهر (الفاطمي) = علي بن منصور 427 الظاهر (الايوبي) = غازي بن يوسف 613 * (هامش 3) * 1: 136 والذريعة 1: 314 ويحاول المستشرق ركندورف Reckendorf في دائرة المعارف الاسلامية 1: 307 نفي القول المشهور بأنه واضع أصول النحو العربي. ويقول الزبيدي، في (طبقات النحويين - خ) أبو الأسود: علوي الرأي، كان رجل البصرة، (وهو أول من أسس العربية) توفي في طاعون الجارف. (1) تهذيب ابن عساكر 7: 117 والنجوم الزاهرة 4: 58 والكامل لابن الاثير 8: 211 و 212 وهو فيهما: ظالم بن (موهوب) وذيل تاريخ دمشق 4 - 24.

[ 237 ]

الظاهر (العباسي) = محمد بن أحمد 623 الظاهر (بيبرس) = بيبرس العلائي 676 الظاهر (الرسولي) = عبد الله بن أيوب (734) الظاهر (الجركسي) = برقوق بن أنص (801) الظاهر (الجركسي) = ططر الظاهري 824 الظاهر (الرسولي) = يحيى بن إسماعيل (842) الظاهر (الجركسي) = جقمق العلائي 857 الظاهر (الرومي) = خشقدم 872 الظاهر (الجركسي) = يلباي 873 الظاهر (الرومي) = تمربغا 879 الظاهر قانصوه = قانصوه بن قانصوه 906 ظاهر خير الله (الشويري) = ضاهر بن خير الله 1334 * (ظاهر العمر) * (1106 - 1196 ه‍ = 1695 - 1782 م) ظاهر بن عمر بن أبي زيدان: داهية شجاع. يقال: إن أصله من المدينة، هاجر أحد جدوده إلى فلسطين، ثم كان أبوه (عمر) حاكما على صفد وما يليها، في أيام ولاية الامير بشير الشهابي على لبنان. ولد ظاهر في صفد، وتولى إدارة عكة، ثم خلف أباه على صفد. وقاتله سليمان باشاالعظم والي دمشق، سنة 1150 ه‍، فتحصن ظاهر في طبرية، فأطلق عليها سليمان القنابل. ومات سليمان فجأة أو مسموما، على أبواب طبرية. فاستفحل أمر ظاهر، واستقر في عكة، وأحاطها بسور منيع، وأصبح حاكم عكة وصفد والناصرة وطبرية. وطمع بمدافع أقامتها حكومة الآستانة على شاطئ حيفا، فذهب إليها ونقلها إلى عكة. وغضبت الحكومة، فأرسلت صادق عثمان باشاواليا على دمشق، وأمرته بالقبض على ظاهر، فقاتله رجال ظاهر، وهزموا جيشه وتم لظاهر امتلاك ولاية صيداوعكة وحيفا ويافا والرملة وجبل نابلس وشرقي الاردن وصفد وجبل عامل. واعترفت حكومة الآستانة بولايته اضطرارا. ثم خرج عليه رجل يدعى أبا الذهب، كان من قواد الجيش المصري، فأمدته الحكومة بقوة، فانخذل ظاهر. ومات أبو الذهب فجأة في صيدا، (سنة 1188 ه‍) فعاد ظاهر إلى ولايته الواسعة. واستمر إلى أن جهزت الحكومة أسطولا لاحتلال عكة. فبينما كان ظاهر متهيئا للمقاومة، غدر به مغربي من رجاله، فقتل، ودالت دولته (1). الظاهري = داود بن علي 270 الظاهري = محمد بن داود 297 الظاهري = خليل بن شاهين 873 الظاهري = محمد فالح 1328 * (ظب) * * (ظبيان بن غامد) * (... -... =... -...) ظبيان بن غامد بن عبد الله بن كعب من الازد: جد جاهلي. بنوه بطن من غامد. من نسله جندب الخير بن عبد الله، من الصحابة (2). * (ظبية) * (604 - 642 ه‍ = 1207 - 1244 م) ظبية بنت جبارة، أم عثمان: عارفة بالحديث. من أهل الاسكندرية، ووفاتها بها. كانت مملوكة لعبد الوهاب بن رواج وأعتقها. روت الحديث وروي عنها. قال ابن الصابوني: وسماعها صحيح سمع منها جماعة من أصحابنا (3). * (هامش 2) * (1) المقتطف 28: 317 و 375 و 462 وسيرة ظاهر العمر، لميخائيل بن نقولا الصباغ. (2) اللباب 2: 100. (3) تكملة إكمال الاكمال 252. * (ظر) * * (ظرب بن حسان) * (... -... =... -...) ظرب بن حسان بن أذينة بن السميدع العمليقي: من ملوك العرب في الجاهلية. كانت له بادية الشام. وفي أيامه نزلت قبائل من قضاعة بلاد الشام، قادمة من تهامة الحجاز، فأنزلهم بالقرب من البلقاء. وهو جد الزباء (1). * (ظف) * ابن ظفر = محمد بن عبد الله 565 * (ظفر) * (... -... =... -...) 1 - ظفر بن الحارث بن بهثة بن سليم: جد جاهلي. بنوه بطن من سليم بن منصور، من قيس عيلان، من العدنانية. قال عرام: من منازلهم جبل الشراة على يسار عسفان. 2 - ظفر (واسمه كعب) بن الخزرج ابن عمرو بن مالك الاوسي: جد جاهلي. بنوه بطن من الانصار، من القحطانية. قال السمعاني: المشهور بالنسبة إليه خلق كثير، منهم قتادة بن النعمان الظفري (أنظر ترجمته) (2). * (ابن هبيرة) * (... - 562 ه‍ =... - 1166 م) ظفر بن يحيى بن محمد بن هبيرة، أبو الوليد: شاعر بغدادي، في شعره رقة. كان يلقب شرف الدين. ناب عن والده في الوزارة. وحبس أيام والده، سنين، بقلعة تكريت، ثم خلص. ولما توفي أبوه اتصل بالخليفة أنه عزم على الخروج من بغداد متخفيا، فقبض عليه. فلم يزل * (هامش 3) * (1) معجم ما استعجم 1: 26. (2) عرام 34 واللباب 2: 101 ونهاية الارب 265 والتاج 3: 370 وفي المحبر 413 أسماء النسوة المبايعات لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - من بني (ظفر) بن الخزرج.

[ 238 ]

في السجن إلى أن قتل (1). * (ظفير) * (... -... =... -...) ظفير: جد جاهلي، من بني لام، من طيئ. كانت منازل بنيه بقرب المدينة المنورة (2). الظفيري (الغياث) = لطف الله بن محمد (1035) الظفيري = جعفر بن علي 1109 * (هامش 1) * (1) فوات الوفيات 1: 198 وفيه وفاته سنة 652 خطأ. والاعلام - خ. لابن قاضي شهبة في وفيات 562 وفيه: سجن، ثم قتل ودفن في تربة أبيه. (2) نهاية الارب 265. * (ظل) * ظل الشيطان = محمد بن سعد 83 * (ظليم) * (... -... =... -...) ظليم (واسمه مرة) بن حنظلة بن مالك، من تميم: جد جاهلي. بنوه بطن من (البراجم) من نسله الحكم بن عبد الله ابن عداء الظليمي، من الشعراء (1). * (ظه) * ظهير الدين = محمد بن الحسين 488 * (هامش 2) * (1) اللباب 2: 101 وهو في التاج 8: 385 (ظليم بن مالك) باسقاط (حنظلة) سهوا. وانظر الجمحي 143. ظهير الدين (ابن العطار) = منصور بن نصر 575 ظهير الدين = محمد بن أحمد 619 ابن الظهير = محمد بن أحمد 677 ابن ظهيرة = محمد بن محمد 861 ابن ظهيرة (جمال الدين) = محمد بن محمد 888 ابن ظهيرة = إبراهيم بن علي 891 ابن ظهيرة = محمد بن محمد 986 * (ظو) * الظواهري = محمد الاحمدي 1363 الظواهري = محمد الحسيني 1365

[ 239 ]

* (حرف العين) * * (عا) * * (عائد) * (... -... =... -...) عائد (غير منسوب): جد بنوه بطن من جذام، من القحطانية. كانت مساكنهم بين بلبيس من الديار المصرية، وما يليها، إلى العقبة إلى الكرك في شرقي الاردن. وكان عليهم درك هذه الاماكن والحجيج حتى يصل إلى العقبة (1). ابن عائذ = محمد بن عائذ 233 * (عائذ بن ثعلبة) * (... - 53 ه‍ =... - 673 م) عائذ بن ثعلبة بن وبرة البلوي: صحابي ممن بايع تحت الشجرة. شهد فتح مصر، واختط بها، واستشهد بالبرلس، قتلته الروم (2). * (عائذ) * (... -... =... -...) 1 - عائذ (غير منسوب): جد. بنوه بطن من ربيعة، من العدنانية. كانت منازلهم ببرية الحجاز (3). 2 - عائذ بن ثعلبة بن الحارث بن تيم الله، من بكر بن وائل: جد * (هامش 1) * (1) السبائك 48 ونهاية الارب 272 والعبر 2: 257. (2) حسن المحاضرة 1: 89 والاصابة، ت 4433. (3) نهاية الارب 272. جاهلي. من بنيه يزيد بن حجية (كان من أصحاب علي فكسر الخراج ولحق بمعاوية) وزياد بن خصفة (شهد مع علي الجمل وصفين) وخلق كثير غيرهما (1). 3 - عائذ بن عمران بن مخزوم القرشي: جد جاهلي. من نسله سعيد بن المسيب التابعي الفقيه (2). 4 - عائذ بن مالك بن عمرو الفهمي: جد جاهلي. بنوه بطن من بني فهم بن غنم، من الازد، من قحطان (3). * (المثقب العبدي) * (... - نحو 35 ق ه‍ =... - نحو 588 م) العائذ بن محصن بن ثعلبة، من بني عبد القيس، من ربيعة: شاعر جاهلي، من أهل البحرين. اتصل بالملك عمرو بن هند، وله فيه مدائح. ومدح النعمان بن المنذر. وشعره جيد فيه حكمة ورقة، جمع بعضه في (ديوان - ط) وهو صاحب الابيات التي منها: (فإما أن تكون أخي بحق فأعرف منك غثي من سميني) الخ وقيل: اسمه محصن بن ثعلبة (4). * (هامش 2) * (1) اللباب 2: 108. (2) اللباب 2: 108 وانظر التعليق على ترجمة (عابد بن عبد الله) الآتية. (3) نهاية الارب 273. (4) الجمحي 229 والمرزباني 303 وجمهرة الانساب 281 والشعر والشعراء 147 وخزانة البغدادي 4: 431. * (عائذ الله) * (... -... =... -...) عائذ الله بن سعد العشيرة بن مالك، من كهلان، من القحطانية: جد جاهلي. النسبة إليه (عائذي) من نسله مجمع بن عبد الله، قتل مع الحسين (1). * (أبو إدريس الخولاني) * (8 - 80 ه‍ = 630 - 700 م) عائذ الله بن عبد الله بن عمرو الخولاني العوذي الدمشقي: تابعي، فقيه. كان واعظ أهل دمشق، وقاصهم، في خلافة عبد الملك. وولاه عبد الملك القضاء في دمشق. قال فيه الذهبي: عالم أهل الشام (2). ابن عائشة = محمد بن عائشة 100 ابن عائشة = إبراهيم بن محمد 210 ابن عائشة = عبد الرحمن بن عبيد الله 227 ابن عائشة = عبيد الله بن محمد 228 * (عائشة القرطبية) * (... - 400 ه‍ =... - 1010 م) عائشة بنت أحمد بن محمد بن قادم: * (هامش 3) * (1) نهاية الارب 272 واللباب 2: 108 وانظر التاج 2: 571. (2) تذكرة الحفاظ 1: 53 وتهذيب التهذيب 5: 85 وحلية الاولياء 5: 122 وتهذيب ابن عساكر 7: 203.

[ 240 ]

أديبة، شاعرة، من أهل قرطبة. لم يكن في زمانها من حرائر الاندلس من يعادلها فهما وعلما وأدبا وفصاحة وشعرا. كانت تمدح ملوك الاندلس وتخاطبهم بما يعرض لها من حاجة، ولا ترد لها شفاعة عندهم. وكانت حسنة الخط، تكتب المصاحف. وعنيت بجمع الكتب، فكانت لها خزانة كبيرة. وماتت عذراء لم تتزوج (1). عائشة بنت أبي بكر = عائشة بنت عبد الله (58) * (عائشة بنت سعد) * (33 - 117 ه‍ = 653 - 735 م) عائشة بنت سعد بن أبي وقاص: من ثقات راويات الحديث من بني زهرة. كانت إقامتها في المدينة. رأت ستا من إمهات المؤمنين. وأخذ عنها عدد من العلماء (2). * (عائشة بنت طلحة) * (... - 101 ه‍ =... - 719 م) عائشة بنت طلحة بن عبيد الله: من بني تيم بن مرة: أديبة، عالمة بأخبار العرب، فصيحة. أمها أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق. وخالتها عائشة أم المؤمنين، وكانت أشبه الناس بها. كانت لا تستر وجهها، فعاتبها زوجها (مصعب بن الزبير) في ذلك، فقالت: إن الله قد وسمني بميسم جمال أحببت أن يراه الناس فما كنت لاستره، ووالله ما في وصمة يقدر أن يذكرني بها أحد. وقتل مصعب عنها، فتزوجها عمر بن عبيد الله التيمي، ومات عنها (سنة 82 ه‍) فتأيمت بعده، وخطبها جماعة فردتهم. وكانت تقيم بمكة سنة، وبالمدينة سنة، وتخرج إلى الطائف تتفقد أموالها، ولها فيه قصر. ووفدت على هشام بن عبد الملك، فبعث * (هامش 1) * (1) الدر المنثور 292 والمغرب. والصلة 630. (2) تاريخ الاسلام 4: 262. إلى مشايخ بني أمية أن يسمروا عنده، فما تذاكروا شيئا من أخبار العرب وأشعارها إلا أفاضت معهم فيه، وما طلع نجم ولا غار إلا سمته. أخذت ذلك عن خالتها عائشة. وأخبارها مع الشعراء كثيرة ولعمر بن أبي ربيعة غزل بها (1). * (عائشة أم المؤمنين) * (9 ق ه‍ - 58 ه‍ = 613 - 678 م) عائشة بنت أبي بكر الصديق عبد الله بن عثمان، من قريش: أفقه نساء المسلمين وأعلمهن بالدين والادب. كانت تكنى بأم عبد الله. تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم في السنة الثانية بعد الهجرة، فكانت أحب نسائه إليه، وأكثرهن رواية للحديث عنه. ولها خطب ومواقف. وما كان يحدث لها أمر إلا أنشدت فيه شعرا. وكان أكابر الصحابة يسألونها عن الفرائض فتجيبهم. وكان (مسروق) إذا روى عنها يقول: حدثتني الصديقة بنت الصديق. وكانت ممن نقم على (عثمان) عمله في حياته، ثم غضبت له بعد مقتله، فكان لها في هودجها، بوقعة الجمل، موقفها المعروف. وتوفيت في المدينة. روي عنها 2210 أحاديث. ولبدر الدين الزركشي كتاب (الاجابة لما استدركته عائشة على الصحابة - ط) ولسعيد الافغاني (عائشة والسياسة - ط) ولزاهية مصطفى قدورة (عائشة أم المؤمنين - ط) (2). * (عائشة التيمورية) * (1256 - 1320 ه‍ = 1840 - 1902 م) عائشة عصمت بنت إسماعيل (باشا) * (هامش 2) * (1) الاغاني 10: 51 - 58 والعقد، طبعة لجنة التأليف، 6: 109 - 110 و 140 والدر المنثور 283 وفي أعلام النساء 2: 885 جملة من أخبارها. (2) الاصابة، كتاب النساء، ت 701 وكشف النقاب - خ. والسمط الثمين 29 وطبقات ابن سعد 8: 39 والطبري 3: 67 وفيه تفصيل حديث الافك. وذيل المذيل 70 وأعلام النساء 2: 760 وحلية الاولياء 2: 43 وتاريخ الخميس 1: 475 والدر المنثور 280 وصبح الاعشى 5: 435 ومنهاج السنة 2: 182 - 186 و 192 - 198. ابن محمد كاشف تيمور: شاعرة، أديبة، من نوابغ مصر. كانت تنظم الشعر بالعربية والتركية والفارسية. مولدها ووفاتها في القاهرة. تزوجت بمحمد توفيق (بك) الاسلامبولي، فانتقلت معه إلى الآستانة سنة 1271 ه‍. وتوفي والدها سنة 1289 ه‍، وبعده زوجها سنة 1292 ه‍. وعادت إلى مصر، فعكفت على الادب، ونشرت مقالات في الصحف، وعلت شهرتها. لها (حلية الطراز - ط) وهو ديوان شعرها العربي، و (نتائج الاحوال - ط) في الادب، و (كشوفة - ط) ديوان شعرها التركي. وهي شقيقة أحمد تيمور باشا (انظر ترجمته) (1). * (عائشة بنت علي) * (... - 739 ه‍ =... - 1338 م) عائشة بنت علي بن عمر بن شبل الصنهاجي الحميري: عالمة بالحديث. روته، وحدثت بالكثير. قال ابن حجر العسقلاني: حدثنا عنها بالسماع أبو المعالي الازهري وغيره. وتوفيت بمصر (2). * (هامش 3) * (1) تاريخ الاسرة التيمورية 85 والدر المنثور 303 وبلاغة النساء 86 ومشاهير الكرد 2: 239 ومعجم المطبوعات 1256 و 724: 2. Brock. S (2) الدرر الكامنة 2: 237.

[ 241 ]

* (الصالحية) * (... - 697 ه‍ =... - 1298 م) عائشة بنت عيسى بن عبد الله بن أحمد ابن محمد بن قدامة: مسندة، عابدة. من أهل (الصالحية) في دمشق، وإليها نسبتها. اشتهرت بعلم الحديث (1). * (عائشة بنت محمد) * (723 - 816 ه‍ = 1323 - 1413 م) عائشة بنت محمد بن عبد الهادي المقدسي، أم محمد: سيدة المحدثين في عصرها، بدمشق. وبها مولدها ووفاتها. قرأت صحيح البخاري على الحافظ الحجار. وروي عنها ابن حجر، وقرأ عليها كتبا عديدة. وانفردت في آخر عمرها بعلم الحديث. وكانت سهلة الاسلوب في التعليم والاقراء، قال الصفدي: كانت أسند أهل الارض في عصرها (2). * (عائشة الباعونية) * (... - 922 ه‍ =... - 1516 م) عائشة بنت يوسف بن أحمد بن ناصر الباعوني، أم عبد الوهاب: شاعرة أديبة فقيهة. نسبتها إلى باعون (من قرى عجلون، في شرقي الاردن) ومولدها ووفاتها في دمشق. تلقت اللغة والادب. ورحلت إلى مصر سنة 919 فمدحت المقر الاشرفي بقصيدة، وعادت. وزارت حلب في السنة التي توفيت بآخرها (922 ه‍). لها (بديعية - ط) شرحتها شرحا حسنا، و (الفتح الحقي من منح التلقي) يشتمل على كلمات نحت بها منحى الصوفية، و (الملامح الشريفة في الآثار اللطيفة) إشارات صوفية، و (در الغائص في بحر الخصائص - خ) منظومة رائية، و (الاشارات الخفية في المنازل العلية) أرجوزة في التصوف، و (فيض الفضل * (هامش 1) * (1) القلائد الجوهرية 310. (2) الضوء اللامع 12: 81 والقلائد الجوهرية 287 والسحب الوابلة - خ. - خ) بخطها في التيمورية، بدار الكتب، ديوان، و (المرود الاهنى في المولد الاسنى - ط) باسم (مولد النبي للباعونية) (1). ابن عائض = محمد بن عائض 1289 * (عائض) * (... - 1273 ه‍ =... - 1857 م) عائض بن مرعي المغيدي: أول من * (هامش 2) * (1) المجموعة التاجية. ودر الحبب مخطوطان. ومجلة المجمع العلمي العربي 16: 66 والكواكب السائرة 1: 287 وفيه: أنها (حملت إلى القاهرة، فنالت من العلوم حظا وافرا، وأجيزت بالافتاء والتدريس) وشذرات الذهب 8: 111 والدر المنثور 293. تولى بلاد عسير من عشيرته. وهو من آل يزيد، من بني مغيد ويرتفع نسبهم إلى عنز بن وائل. كان عائض من رجال علي بن مجثل (أمير عسير) ولما مرض ابن مجثل أشار بان يخلفه عائض. فتولى الامارة بعده، في شوال 1249 وكانت حدود الامارة ما بين أقاصي بلاد الحجر، فحلى ابن يعقوب شمالا، حتى ظهران اليمن فتخوم المخا وزبيد جنوبا، ومن الغرب ما بين سواحل القحمة فحلى ابن يعقوب حتى تخوم تثليت شرقا. وخرج عن طاعته الشريف علي بن حيدر امير أبي عريش، فقاتله عائض وحاصره، ولم يفلح. واخرجت بلاد أخرى حامية عائض كالحديدة وزبيد والمخا وصبيا. واقبل محمد بن عون من مكة بجيش من الترك (العثمانيين) سنة 1250 فقاتله عائض في عتود (من أودية شهران) وانهزم فاعتصم بقرية السقا (امسقا) وتوغل ابن عون. ثم تتابعت المعارك بينهما وانتهت بالصلح على أن يعود ابن عون ومن معه من جميع بلاد عسير. وانتقض الصلح. ثم انتهى الامر باستقرار عائض في أكثر بلدان امارته. وكان يحب العمران والعلم والعلماء، شجاعا، فيه دهاء عشائري، بنى حصونا ومساجد ومزارع وأنشأ مدرسة في أبها. واستمرت امارته إلى أن توفي بالطاعون. ومدة حكمه 24 عاما. وفي بعض (آل يزيد) هؤلاء من ينتسب إلى يزيد بن معاوية، ويقول أنهم خرجوا بعد ذهاب الدولة الاموية في الشام إلى عسير ثم كان عائض أول أمرائهم وهو والد (محمد بن عائض) الذي قتله القائد العثماني رديف باشا غدرا (كما يقول خلفه في القيادة سليمان شفيق) أوائل سنة 1289 ه‍. وكان عائض في أوليته من الرعاة وتقدم بذكائه وشجاعته إلى أن قاد عشيرته في خلال ثورة قام بها العسيرويون لاخراج المصريين من ديارهم. وأخرجهم بعد معارك نشبت في بلدة (طبب) قاعدة المصريين يومئذ فكانت

[ 242 ]

له الامارة في قبيل (عسير السراة) في شوال 1249 ه‍ (1). العابد = أحمد عزت 1343 العابد = محمد علي 1358 * (عابد بن حسين) * (1275 - 1341 ه‍ = 1859 - 1923 م) عابد بن حسين المالكي: فقيه، من أهل مكة. تولى إفتاء المالكية بها بعد أبيه. ونقم عليه الشريف عون صراحته في الوعظ فأخرجه من مكة، فسافر إلى اليمن ومنها إلى الخليج العربي متنقلا بين إماراته وعاد إلى مكة مع الحجاج متنكرا، إلى أن توفي الشريف عون (1323) فانطلق. وألف (هداية الناسك - ط) تعليقا على (توضيح المناسك) لوالده و (رسالة في التوسل) واستمر في الافتاء إلى أن توفي (2). * (عابد) * (... -... =... -...) عابد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، من قريش: جد جاهلي. نسب إليه جماعة. منهم عبد الله بن المسيب (العابدي) من الصحابة، هو وأبوه. وفرق السمعاني بين (عابد) هذا و (عائذ) وكلاهما من بني مخزوم، فقال: (من كان من ولد عمر بن مخزوم، فهو عابد، بالباء الموحدة والدال المهملة، ومن كان من ولد عمران بن مخزوم فهو عائذ، بالذال المعجمة) (3). ابن عابدين = محمد أمين 1252 * (هامش 1) * (1) تاريخ عسير، للنعمي 185 - 201 وفي ربوع عسير 221 والمخلاف السليماني 1: 579 ومذكرات سليمان شفيق كمالي، في مجلة العرب. وانظر شبه جزيرة العرب 247. (2) عمر عبد الجبار في جريدة البلاد بجدة 26 / 12 / 1378 ه‍. (3) اللباب 2: 102 و 108 والتاج 2: 412 ونسب قريش 333 ووقع فيه أن الواقف على طبعه أبدل لفظ (عابد) بلفظ (عائذ) وقال في الهامش: (في الاصل المنقول عنه عابد، وعائذ هو الصواب) قلت: الصواب (عابد). ابن عابدين = محمد علاء الدين 1306 ابن عابدين = أحمد بن عبد الغني 1307 ابن عابدين (أبو الخير) = محمد بن أحمد (1343) * (عابس المرادي) * (... - 68 ه‍ =... - 688 م) عابس بن سعيد المرادي: قاض، من الولاة القادة. نشأ عرابيا ذكيا، فولاه مسلمة بن مخلد شرطة مصر سنة 49 ه‍. ثم صرفه عن الشرطة وولاه البحر، فغزا الثغور. ثم رده إلى الشرطة سنة 57 ه‍، واستخلفه على الفسطاط سنة 60 ه‍. ثم ولي القضاء والشرطة معا واستمر إلى أن توفي (1). ابن عات (المالكي) = هارون بن أحمد (582) ابن عات = أحمد بن هاورن 609 * (عاتكة بنت زيد) * (... - نحو 40 ه‍ =... - نحو 660 م) عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل القرشية العدوية: شاعرة صحابية حسناء، من المهاجرات إلى المدينة. تزوجها عبد الله ابن أبي بكر الصديق. ومات، فرثته بأبيات، منها: (فآليت لا تنفك عيني حزينة عليك ولا ينفك خدي أغبرا) وتزوجها عمر بن الخطاب، وهو ابن عمها، فاستشهد، ورثته، فتزوجها الزبير بن العوام، وقتل، فرثته. وخطبها علي بن أبي طالب فأرسلت إليه: إني لاضن بك عن القتل. وبقيت أيما إلى أن توفيت (2) * (هامش 2) * (1) الولاة والقضاة 49. (2) الاستيعاب. والاصابة: كتاب النساء، ت 695 والتبريزي 3: 70 و 72 وحسن الصحابة 104 و 294 و 295 وخزانة البغدادي 4: 351 والعيني 2: 278 ويلاحظ أن أكثر الروايات في قولها: (خدي أغبرا) هو: (جلدي أغبرا). * (عاتكة بنت عبد المطلب) * (... -... =... -...) عاتكة بنت عبد المطلب بن هاشم: شاعرة، لها في ديوان (الحماسة) أبيات مختارة. وهي من عمات النبي صلى الله عليه وسلم. اختلف في إسلامها، والثابت أنها كانت يوم وقعة بدر (سنة 2 ه‍ - 624 م) بمكة، مع مشركي قريش. وقال ابن سعد: أسلمت بمكة وهاجرت إلى المدينة (1). * (عاتكة) * (... -... =... -...) عاتكة بنت هلال بن فالج بن ذكوان ابن ثعلبة بن بهثة بن سليم بن منصور: أم عبد مناف. من جدات النبي صلى الله عليه وسلم من بني سليم. وفي الحديث يوم حنين: أنا ابن العواتك من سليم.. قلت: والعواتك من سليم، ثلاث - كما في القاموس - إحداهن هذه، والثانية (عاتكة بنت مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان أم هاشم بن عبد مناف. والثالثة: عاتكة بنت الاوقص بن مرة بن هلال بن فالج: أم وهب بن عبد مناف بن زهرة أبي آمنة أم النبي (عليه الصلاة والسلام). فالاولى من العواتك، عمة الوسطى، والوسطى عمة الثالثة، قال شارح القاموس: وبنو سليم تفتخر بهذه الولادة. قلت: والعواتك من جدات النبي صلى الله عليه وسلم تسع وقيل اثنتا عشرة. منهن الثلاث المتقدم ذكرهن (2). * (عاد إرم) * (... -... =... -...) عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح: جد جاهلي قديم. يقال: إنه كان في بابل، ورحل بولده وأهله إلى اليمن، * (هامش 3) * (1) التبريزي 2: 130 والمحبر 166 و 406 والاصابة، النساء، ت 695 والدر المنثور 319 وطبقات ابن سعد 8: 29 والعيني 3: 11. (2) انظر التاج 7: 159.

[ 243 ]

فاستقر في الاحقاف (بين عمان وحضرموت) وكانت له ولبنيه من بعده، حضارة، وعناية بالعمران. من آثارهم: أبنية حجرية لا تزال أنقاضها في حضرموت، جلها في (وادي عدم) وشرقيه، وفي نواحي (وادي سونة) (1) وإن صح أن أطلال (جش) (2) من آثار عاد فيكون فريق منهم قد هاجر من جنوبي الجزيرة إلى شماليها. وفي علماء الاخبار من يذكر أن (عادا) قبيلتان: الاولى (عاد إرم) هذه، وقد بادت، وأصبح اسمها رمزا للقدم، حتى قيل: مجد عادي، أي قديم، ونسبت إليها في زمننا (العاديات) بتشديد الياء، أي التي لا يعرف عصرها، و (عاد الاخيرة) قالوا: إنها (بنو تميم) ومنازلها في رمال (عالج) المتصلة بوبار، و (وبار) ما بين نجران وحضرموت وبين مهرة والشحر. وقال ابن حبيب: عاد، من قبائل العرب العاربة الذين (ألهموا) العربية فتكلموا بها (3). العادل (نور الدين) = محمود بن زنكي (569) العادل (الايوبي) = محمد بن أيوب 615 العادل الموحدي = عبد الله بن يعقوب 624 العادل (الايوبي) = محمد بن محمد 645 العادل (ابن الظاهر) = سلامش 690 العادل = كتبغا بن عبد الله 702 العادل (الايوبي) = سليمان بن غازي 827 العادل (الايوبي) = خلف بن محمد 866 * (عادل النكدي) * (1310 - 1345 ه‍ = 1893 - 1926 م) عادل بن جميل بن ناصيف النكدي: * (هامش 1) * (1) وصفها سيف الدين المدني السنغابوري في رحلته. وفي (قلب جزيرة العرب) 209 ذكر لبعض بقاياهم بحضرموت. (2) في معجم البلدان: و (جش إرم) جبل عند أجأ - أحد جبلي طيئ - في ذروته مساكن لعاد وإرم، فيه صور منحوتة من الصخر. (3) المصادر السابقة. والمحبر 395 ومعجم البلدان 8: 392 والتاج 2: 437 وابن خلدون، طبعة الحبابي، 1: 28 - 31. شهيد، نابغ. من أهل (عبية) في لبنان. ولد بها. ودرس الحقوق في اليسوعية وعمل في التدريس. وسافر إلى لوزان (1924) فأتم دراسة الحقوق في جامعتها، ونال شهادة الدكتوراه (1926) وترجم عن الفرنسية (النظم السياسية للدول الاوربية الحاضرة - ط) جزآن، وكتب (لمحة عن الاصول الادارية في الاسلام - ط) واشتدت الثورة على الاستعمار الفرنسي في سورية وجبل الدروز، وهو في باريس فكتب كثيرا في جريدة (الاومانيتيه) عن الثورة. ونهض إلى بلاده ليدرك المعارك في أواخر أيامها. فجرح في وقعة (بالا) وأصيب في (بيت سحم) برمية في صدره، فكان من أبرز شهداء الثورة. نسبته إلى آل نكد، وهم أسرة عربية مغربية الاصل (1). * (الغضبان) * (1326 - 1392 ه‍ = 1908 - 1972 م) عادل بن حكمت الغضبان: متأدب له نظم أكثره في المناسبات. حلبي الاصل. كان أبوه ضابطا في مرسين التابعة يومئذ لولاية حلب، فولد بها ونشأ بحلب وسافر في صباه إلى القاهرة فتعلم بمعهد الآباء اليسوعيين. وعمل في مطبعة دار المعارف، وتولى تحرير مجلتها (الكتاب) سنة (1945 - 53) وسمي عضوا في المجلس الاعلى للفنون والآداب بمصر. له مؤلفات منها (أحمس الاول - ط) مسرحية منظومة، و (ليلى العفيفة - ط) قصة، و (نجيب الحداد - ط) دراسة، و (من وحي الاسكندرية - ط) نظم، و (قيثارة العمر - خ) نظم. وأصيب بمرض القلب وتوفي بالقاهرة (2). * (هامش 2) * (1) من ترجمة مسهبة تفضل بها الاستاذ عارف النكدي. ومذكرات المؤلف. والآداب العربية في الربع الاول من القرن العشر سن 119. (2) الاديب: يناير ومارس وابريل 1973 والشعر العربي المعاصر 377 - 382. * (عادل أرسلان) * (1304 - 1373 ه‍ = 1887 - 1954 م) عادل بن حمود بن حسن بن يونس، من آل أرسلان: أمير، مجاهد، شاعر، من قادة الثورة الاستقلالية في سورية، ينعت بأمير السيف والقلم. تعلم ببيروت وبالآستانة. وكان من أعضاء مجلس النواب العثماني. وهو شقيق الاميرين شكيب ونسيب (أنظر ترجمتيهما) تولى أعمالا حكومية، ودخل في جمعية (العربية الفتاة) السرية. وعين مساعدا لرئيس الحكومة السورية بدمشق في العهد الفيصلي، ونزح عنها يوم احتلها الفرنسيون (سنة 1920 م) فحكموا عليه (غيابيا) بالاعدام. وأقام قليلا في سويسرة، ثم استقر في شرقي الاردن، مستشارا لاميرها. وأبعده هذا إلى مكة، هو وبعض من أنكروا على أمير الاردن انقياده لسياسة الاستعمار. وانتقل من مكة إلى مصر. وثارت سورية على الفرنسيين (سنة 1924 - 1926 م) يقودها سلطان باشا الاطرش، فكان عادل زعيمها الثاني، وفي معاركها ظهرت بطولته. وظل بعد الثورة بعيدا عن بلاده، نحو عشر سنوات. وعاد سنة 1937 م، فأقام في دمشق. ورحل إلى تركيا في خلال الحرب العامة الثانية. ولما جلا الفرنسيون عن سورية رجع إليها، فتولى في عهدها الوطني بعض الوزارات.

[ 244 ]

وكان نائبا لرئيس حكومتها، في عهد الثائر حسني الزعيم. ولم يستطع الاستمرار معه طويلا، فاستقال، فعين سفيرا لسورية في أنقرة. ثم اعتزل الاعمال، وأقام في بيروت إلى أن توفي. وكان ألمعيا، كريم النفس، أبيا، له شعر جيد حلو المعاني، رفيع الاسلوب، جدير بأن يجمع وينشر في ديوان. ونبهني الدكتور صلاح الدين المنجد، إلى أن له (مذكرات - خ) عند الاستاذ عارف النكدي في عبية بلبنان، و (مذكرات - ط) في رسالة، عن حسني الزعيم المتقدمة ترجمته. * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف. والصحف المصرية واللبنانية والسورية في 24 / و 25 / 1 / 1954. * (عادل زعيتر) * (1312 - 1377 ه‍ = 1895 - 1957 م) عادل بن عمر بن حسن زعيتر: حقوقي، من أكابر المترجمين عن الفرنسية. من أعضاء المجمعين العلميين بدمشق وببغداد. مولده ووفاته في نابلس (بفلسطين) تعلم بها وببيروت وبالاستانة. وكان من ضباط الاحتياط بالجيش العثماني، في الحرب العامة الاولى. ولحق بجيش الثورة العربية، فحكم عليه الترك العثمانيون بالاعدام، غيابيا سنة 1917 وقصد باريس، بعد الحرب، فتلقى فيها الحقوق (سنة 1921 - - 27) وعاد إلى فلسطين محاميا ومدرسا في معهد الحقوق بالقدس. ثم انقطع إلى الترجمة فنقل عن الفرنسية 37 كتابا، في التشريع والتاريخ والاجتماع، منها (ابن الانسان - ط) و (البحر المتوسط - ط) و (نابليون - ط) و (كليوبترة - ط) كلها لاميل لودفيغ، و (ابن خلدون - ط) لبوتول، و (ابن رشد والرشدية - ط) لرينان و (تاريخ العرب العام - ط) لسيديو، و (حضارة العرب - ط) و (حضارات الهند - ط) و (روح الاشتراكية - ط) و (روح الثورات والثورة الفرنسية - ط) و (فلسفة التاريخ - ط) و (روح السياسة - ط) و (الآراء والمعتقدات - ط) كلها لغوستاف لوبون، و (حياة محمد - ط) لاميل درمنجهام، و (روح الشرائع - ط) لمونتسكيو، و (العقد الاجتماعي - ط) و (أميل - ط) كلاهما لجان جاك روسو، و (تلماك - ط) لفنلون، و (كنديد أو التفاؤل - ط) و (الرسائل الفلسفية - ط) كلاهما لفولتير، و (مفكروالاسلام - خ) جزآن، لكرادوفو. وله مؤلفات حقوقية لم تنشر. وكان مع اجادته الفرنسية، يجيد التركية، وله إلمام بالانكليزية. جمع أكثر ما كتب عنه، بعد وفاته في (ذكرى عادل زعيتر - ط ((1). * (هامش 3) * (1) ذكرى عادل زعيتر طبع سنة 1959، وفيه مما يقرأ على الخصوص، ما كتبه شقيقه الاستاذ اكرم زعيتر 201 - 222 وانظر مجلة المجمع العلمي العربي 33: 164 وجريدة الانشاء الدمشقية 1 / 12 / 1957 والاهرام 22 / 11 / 57 والحياة، البيروتية 11 و 12 / 12 / 57 وتراجم عربية 239.

[ 245 ]

* (أبو النصر) * (1321 - 1387 ه‍ = 1903 - 1967 م) عادل أبو النصر: مهندس زراعي لبناني ينعت برائد الزراعة اللبنانية. ولد ببيروت وتعلم بها وبتونس (المدرسة الزراعية) وباريس (المعهد الزراعي) وتخصص بالحشرات وإصدر مجلة (الحياة الزراعية) (1931) وعين مهندسا زراعيا في لبنان (1936 - 65) له 56 رسالة مطبوعة في الزراعة وأنواعها والحشرات عدا ما نشر من الابحاث في المجلات العربية والفرنسية (1). * (النكدي) * (1304 - 1395 ه‍ = 1887 - 1975 م) عارف بن أمين بن سعيد النكدي: من رجال القضاء والادارة. ومن أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق. لبناني المولد والوفاة. من أعيان الدروز في الشوف ولد وتعلم في بيروت، وحصل على إجازة تخوله الانتساب إلى القضاء وأقام في دمشق بعد الحرب العامة الاولى فتولى مناصب قضائية واعتقله الفرنسيون * (هامش 1) * (1) الدراسة 3: 81 - 85 عن مجلة الاديب: عدد تموز سنة 1965. مرتين. وآخر ما وليه رئاسة مجلس الشورى (1946 - 1948) له كتب، منها (القضاء في الاسلام - ط) محاضرة، و (الموجز في علم الاجتماع - ط) وترجم عن الفرنسية (معضلة الشرق - ط) من تأليف خير الله خير الله، وما زالت له كتب مخطوطة، منها (عمر بن عبد العزيز) و (الولايات الاوربية المتحدة) و (الحركات اللبنانية الثلاث، في سنوات 1841 و 45 و 60 م) و (تاريخ الامير عبد الله التنوخي) و (بنو معروف في لبنان) وكتب 187 فصلا في مجلة مجمع اللغة العربية بدمشق (1). * (هامش 2) * (1) من هو في سورية 770 ومجلة المجمع 5: 579 وجريدة النهار 24 / 3 / 1975 وعدنان الخطيب في مجلة مجمع اللغة 50: 252 - 302. * (الهرسكي) * (... - 1321 ه‍ =... - 1903 م) عارف حكمت بن ذي الفقار بن نافذ الهرسكي: من المشتغلين بالتراجم. نسبته إلى (الهرسك) من جمهورية يوغسلافيا الآن، ويسمونها () Herzegovine له (مجموعة تراجم علماء القرن الثالث عشر الهجري - خ) بخطه، في دار الكتب (2114 تاريخ، طلعت) 117 ورقة، وهو غير (عارف حكمت) صاحب الخزانة المعروفة في المدينة المنورة (1). * (عارف العارف) * (1310 - 1393 ه‍ = 1892 - 1973 م) عارف بن عارف المقدسي: مؤرخ من رجال الادارة والسياسة. ولد وتعلم بالقدس وتخرج بجامعة استمبول في كلية الآداب (1913) وكان من أعضاء المنتدى الادبي ولما كانت حرب 1914 جند ضابطا احتياطيا في الجيش العثماني. وأسره الروس في معركة معهم بأرضروم. وقضى في روسيا وسيبيريا ثلاث سنوات تعلم فيها الروسية والالمانية. وعاد إلى القدس، فشارك في إصدار جريدة (سورية الجنوبية) (1919) واعتقله الانكليز (1920) فهرب إلى دمشق ولما دخل * (هامش 3) * (1) المخطوطات المصورة، التاريخ 2، القسم الرابع 367.

[ 246 ]

الفرنسيون سورية رحل إلى الاردن. وسمح له الانكليز بدخول القدس وحظروا عليه العمل في السياسة فتولى وظائف إدارية (1921 - 48) وبعد زوال الانتداب البريطاني عن فلسطين عين رئيسا لبلدية القدس (51 - 53) وتولى إدارة متحف الآثار الفلسطيني بالقدس (67) وصنف كتبا كثيرة ولم يغادر فلسطين بعد الاحتلال الاسرائيلي. وأقام في بلدة (رام الله) إلى أن توفي. من كتبه المطبوعة (القضاء بين البدو) و (تاريخ بير السبع وقبائلها) و (تاريخ غزة) و (الموجز في تاريخ عسقلان) و (تاريخ الحرم القدسي) وعدة كتب سماها (النكبات) سابعها (سجل الخلود) و (ثلاثة أعوام في عمان) قال كاتب في مجلة الاديب: ترك 18 كتابا مطبوعا و 23 مجلدا مخطوطا هي مذكراته اليومية عن أحداث فلسطين (1). عارف حكمت = أحمد عارف 1275 * (عارف الشهابي) * (1306 - 1334 ه‍ = 1889 - 1916 م) عارف بن محمد سعيد بن جهجاه بن حسين، من أمراء الاسرة الشهابية: كاتب من الخطباء الشعراء، من شهداء العرب صبرا في ديوان عاليه التركي. ولد في حاصبيا (جنوبي لبنان) وتعلم في دمشق والآستانة، وشارك في إنشاء (المنتدى الادبي) في الثانية، وحمل شهادتي الحقوق والملكية. وعاد إلى سورية، فمارس بعض الاعمال الكتابية والادارية، سنتين، واستقال فاحترف المحاماة. ودرس التاريخ في إحدى المدارس الاهلية، متطوعا لبث المبادئ القومية في تلاميذها. ونشر مقالات كثيرة في جريدة (المفيد) البيروتية، كان توقيعه * (هامش 1) * (1) مشاهير الرجال في المملكة الاردنية لمرسي الاشقر 1: 93 والبدوي الملثم في مجلة الاديب فبراير 1969 وسبتمبر 73 وجريدة الحياة 1 / 8 / 1973 وانظر أعلام الادب والفن 2: 407. عليها (عبد الله بن قيس) ثم تولى تحريرها، وأصبح شريكا فيها، وانتقل إلى بيروت. ولما نشبت الحرب العامة (1914 م) عاد إلى دمشق، ونقلت الجريدة إليها، فلم يلبث أن أحس بشر الحكومة، وكان من أعضاء جمعية (العربية الفتاة) السرية، ففر إلى البادية، فقبض عليه، وحوكم في (عاليه) ونفذ به حكم الاعدام شنقا في بيروت. كان يجيد التركية والفرنسية، وترجم عن الاولى رواية (فتح الاندلس - ط) للشاعر عبد الحق حامد. وله كتاب في (تاريخ الاسلام - خ) ثلاثة أجزاء، وقصائد وخطب جديرة بالجمع والطبع (1). * (التوام) * (1279 - 1346 ه‍ = 1878 - 1945 م) عارف (أو محمد عارف) بن محمود التوام: باحث عسكري دمشقي المولد * (هامش 2) * (1) مذكرات المؤلف. وفي رسالة خاصة من الامير مصطفى الشهابي - مؤلف معجم الالفاظ الزراعية، وشفيق صاحب الترجمة - بيان ما حدث للامير عارف في فراره، قال: لما أحس بشر الحكومة فر إلى (الجوف) مع رفاقه الاحرار عبد الغني العريسي وعمر حمد وتوفيق البساط، في طريقهم إلى الحجاز، فلقيهم الشيخ نواف الشعلان - من عنزة - فأكرم وفادتهم، ولكن جده الشيخ نوري الشعلان أجبرهم على الرحيل، خوفا من الحكومة التركية، فاعتدى عليهم لصوص الاعراب مرتين، فاضطروا إلى ركوب قطار السكة الحجازية في تبوك، فصادفهم فيها طبيب تركي عرف أحدهم فوشى بهم، فقضبت عليهم الحكومة. والوفاة. تخرج بالمدرسة الحربية في استنبول، وعمل في الجيش التركي (العثماني) ثم في الجيش العربي إلى أن كان الاحتلال الفرنسي فانقطع إلى التعليم والنشاط الوطني. وكان من أعضاء جمعية (العهد) السرية. له كتب مدرسية، منها (مختصر التاريخ العام - ط) (1). عارف المنير = محمد عارف 1342 عارق الطائي = قيس بن جروة العاري = محمد بن إبراهيم 1199 * (عازر أرمانيوس) * (1290 - 1359 ه‍ = 1873 - 1941 م) عازر أرمانيوس: عالم بالصيدلة، مصري. تعلم في مدارس الفرير، وقصر العيني بالقاهرة. وخدم الجيش، وتولى صيدلية قصر العيني، ثم فتح صيدلية خاصة استقل بها. وأصيب بكارثة عائلية، فهجر العمل ورحل إلى دير (أنبا بولا) مترهبا إلى أن مات. له (مذكرة الاطباء والصيدليين - ط) و (المذكرة اللغوية - ط) و (التذكرة - ط) و (قاموس النبات الطبي - ط) و (المجموعة النباتية الطبية الصغرى - ط) و (قاموس الجيب الطبي - ط) (2). * (هامش 3) * (1) معالم واعلام 206. (2) الصحافي العجوز، في الاهرام 5 / 1 / 1941.

[ 247 ]

ابن عاشر (الزاهد) = أحمد بن عمر (764) ابن عاشر (صاحب المرشد) = عبد الواحد ابن أحمد 1040 * (ابن حكم) * (484 - 567 ه‍ = 1091 - 1172 م) عاشر بن محمد بن عاشر بن خلف بن مرجى بن حكم الانصاري، أبو محمد: رأس المفتين في زمانه بالاندلس. ولد في حصن ينشتة () Iniesta وسكن شاطبة، وولي خطة الشورى ببلنسية، ثم قلد قضاء مرسية، وحمدت سيرته. واستمر إلى انقراض الدولة اللمتونية، في آخر سنة 539 ه‍، فصرف صرفا جميلا. وعاد إلى شاطبة، فدرس بها الفقه. وألف في شرح المدونة كتابا سماه (الجامع البسيط) توفي قبل إكماله، وقد كف بصره (1). * (الازنيقي) * (... - 945 ه‍ =... - 1538 م) عاشق (آشق) بن قاسم الازنيقي الحنفي ويقال له المولى عاشق: نحوي من موالي الروم. من أهل إزنيق (في الاناضول) كان مدرسا في مدينة أدرنة وتوفي بأدنة. له (إعراب العوامل المئة للجرجاني - خ) (2). ابن عاشور = محمد الطاهر 1284 أبو العاص (صهر النبي) = القاسم بن الربيع 12 ابن أبي العاص = عثمان بن أبي العاص 51 * (العاص بن خلف) * (... - 470 ه‍ =... - 1077 م) العاص بن خلف بن محرز، أبو * (هامش 1) * (1) المعجم لابن الابار 298 والتكملة 697. (2) شذرات الذهب 8: 263 وهو فيه (آشق قاسم) ودار الكتب 7: 33 ومعهد المخطوطات 17: 27 وكشف الظنون 1179. الحكم الاشبيلي: عالم بالقراآت، من أهل إشبيلية. له (التذكرة) في القراآت السبع، و (التهذيب) (1). * (العاص بن هشام) * (... - 2 ه‍ =... - 624 م) العاص (أو العاصي) بن هشام بن المغيرة المخزومي: أخو أبي جهل. كان ينادمه في الجاهلية العاص بن سعيد بن العاص بن أمية. ويقال لهما (أحمقا قريش) وقتلا يوم بدر، على الشرك. قتل الاول عمر بن الخطاب، والثاني علي بن أبي طالب (2). * (أبوالبختري) * (... - 2 ه‍ =... - 624 م) العاص (أو العاصي) بن هشام بن الحارث بن أسد بن عبد العزى، أبو البختري: من زعماء قريش في الجاهلية. كان ممن نقض الصحيفة التي تعاقد فيها مشركو قريش على مقاطعة بني هاشم وبني المطلب حتى يسلموا إليهم محمدا صلى الله عليه وسلم واتفق مع آخرين على تمزيقها، فشقوها. ولم يعرف عنه إيذاء للنبي صلى الله عليه وسلم بل كان في بدء الدعوة يكف الناس عنه. ولما كانت وقعة (بدر) حضرها مع المشركين، من قريش وغيرهم: ونحر لهم على ماء بدر عشرة جزر. ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتله، إلا أن المجدر بن ذياد البلوي قتله، في خبر طويل (3). * (هامش 2) * (1) غاية النهاية 1: 346. (2) المحبر 175 و 379 وجمهرة الانساب 135 ونسب قريش 302 وهو في الاصابة، ت 6544 (العاص ابن هشام بن خالد) ثم سماه في النصف الثاني من الترجمة نفسها (العاص بن هشام بن المغيرة). (3) إمتاع الاسماع 1: 23 و 26 و 69 و 89 والتاج 3: 33 وسيرة ابن هشام 2: 50 ونسب قريش 213 و 431 وهما يسميانه تارة (العاص بن هشام) وأخرى (العاص بن هاشم) وسماه ابن حبيب في المحبر 162 (العاص بن هاشم). * (العاص بن وائل) * (... - نحو 3 ق ه‍ =... - 620 م) العاص (أو العاصي) بن وائل بن هاشم السهمي، من قريش: أحد الحكام في الجاهلية. كان نديما لهشام بن المغيرة. وأدرك الاسلام، وظل على الشرك. ويعد من (المستهزئين) ومن (الزنادقة) الذين ماتوا كفارا وثنيين. وكان على رأس بني سهم، في حرب (الفجار) - 33 ق ه‍، 551 م - وقيل في خبر موته: خرج يوما على راحلته، ومعه أبناء له، يتنزه، ونزل في أحد الشعاب، فلما وضع قدمه على الارض، صاح، فطافوا فلم يروا شيئا. وانتفخت رجله حتى صارت مثل عنق البعير، ومات، فقالوا: لدغته الارض ! قال الزبيدي: وهو الذي منع عمر بن الخطاب من قريش، حين أظهر عمر الاسلام. قلت: كان إسلام عمر، نحو سنة 5 قبل الهجرة، فيكون هلاك العاص، حوالي سنة 620 م. وكان ذلك في (الابواء) بين مكة والمدينة. وكانت أمه، من بني (بلي) من قضاعة، واسمها (سلمى) وفيه يقول ابن الزبعري، من أبيات: أصاب ابن سلمى خلة من صديقه ولولا ابن سلمى لم يكن لك راتق وهو والد (عمرو بن العاص) الصحابي فاتح مصر (1). أبو عاصم = الضحاك بن مخلد 212 ابن عاصم = محمد بن عاصم 215 ابن أبي عاصم = أحمد بن عمرو 287 ابن عاصم (الفقيه) = محمد بن عاصم (299) ابن عاصم = عبد الله بن حسين 403 * (هامش 3) * (1) المحبر 133 و 158 و 161 و 170 و 176 وفيه: اسم جده (هشام) خلافا لما في نسب قريش 404 وجمهرة الانساب، فهو فيهما (هاشم). وفي جمهرة الانساب 156 أن الذي كان على بني سهم يوم الفجار، هو عبد الله بن عدي السهمي. وانظر نسب قريش 408 - 409.

[ 248 ]

ابن عاصم (الزبيدي) = عمر بن عاصم (683) ابن عاصم = محمد بن محمد 829 ابن عاصم = محمد بن محمد 857 * (البطليوسي) * (... - 494 ه‍ =... - 1100 م) عاصم بن أيوب البطليوسي، أبو بكر: نحوي، عالم باللغة، له (شرح ديوان امرئ القيس - ط) و (شرح المعلقات - خ) ويسمى (شرح دواوين الشعراء الستة الجاهليين) (1). * (عاصم (القارئ)) * (... - 127 ه‍ =... - 745 م) عاصم بن أبي النجود بهدلة الكوفي الاسدي بالولاء، أبو بكر: أحد القراء السبعة. تابعي، من أهل الكوفة، ووفاته فيها. كان ثقة في القراآت، صدوقا في الحديث. قيل: اسم أبيه عبيد، وبهدلة اسم أمه (2). * (عاصم بن ثابت) * (... - 4 ه‍ =... - 625 م) عاصم بن ثابت بن أبي الاقلح قيس بن عصمة الانصاري الاوسي، أبو سليمان: صحابي، من السابقين الاولين من الانصار. شهد بدرا وأحدا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم واستشهد يوم الرجيع، ورثاه حسان بن ثابت. ينسب إليه رجز في بعض * (هامش 1) * (1) الصلة لابن بشكوال 443 وهدية العارفين 1: 435 وفي بغية الوعاة 274 وفاته سنة 164 وفي كشف الظنون 1740 وفاته سنة 194 كلاهما من خطأ الطبع. وكتب لي المستشرق سالم الكرنكوي أن وفاة عاصم سنة 614 ه‍، ولم يذكر مصدره. وانظر فهرس المخطوطات المصورة 1: 486 وهو فيه: الوزير أبو بكر، كان موجودا سنة 521. (2) تهذيب التهذيب 5: 38 والوفيات 1: 243 وغاية النهاية 1: 346 وميزان الاعتدال 2: 5 وابن عساكر 7: 119 والعبر للذهبي 1: 167 والتيسير - خ. وفيه: وفاته سنة 128. والتبصرة - خ. وهو فيه: عاصم بن بهدلة بن أبي النجود. حروبه (1) * (العاصمي) * (397 - 482 ه‍ = 1007 - 1089 م) عاصم بن الحسن بن محمد بن علي بن عاصم بن مهران، أبو الحسين العاصمي: شاعر، من أهل الكرخ (ببغداد) كان من ظرفاء البغداديين، رقيق الشعر، مستحسن النادرة. نسبته إلى جده عاصم (2). * (عاصم بن خليفة) * (... - نحو 30 ه‍ =... - نحو 650 م) عاصم بن خليفة بن معقل الضبي: فارس، اشتهر في الجاهلية بقتله بسطام بن قيس الشيباني. أدرك الاسلام، ولم ير النبي صلى الله عليه وسلم وسكن البصرة. وكان شاعرا، من المخضرمين (3). * (عاصم الاحول) * (... - 142 ه‍ =... - 760 م) عاصم بن سليمان الاحول البصري، أبو عبد الرحمن: من حفاظ الحديث، ثقة، من أهل البصرة. تولى بعض الاعمال، فكان بالكوفة على الحسبة، وكان قاضيا بالمدائن. واشتهر بالزهد والعبادة (4). * (عاصم بن عبيد) * (... -... =... -...) عاصم بن عبيد بن ثعلبة بن يربوع، من بني زيد مناة، من تميم: جد جاهلي. قال ابن الاثير: ينسب إليه كثير (5). * (هامش 2) * (1) حسن الصحابة 66 و 296 والاصابة، ت 4340 والمحبر 118 والمرزباني 271. (2) المنتظم 9: 51 وفي اللباب 2: 105 (وفاته في جمادى الآخرة سنة 483). (3) الاصابة، الترجمة 6275 وجمهرة الانساب 195 والمرزباني 271 ورغبة الآمل 3: 46. (4) تهذيب التهذيب 5: 42 وحلية الاولياء 3: 120 وتاريخ بغداد 12: 243. (5) اللباب 2: 105. * (عاصم بن عدي) * (... - 45 ه‍ =... - 665 م) عاصم بن عدي بن الجد البلوي العجلاني، حليف الانصار: صحابي. كان سيد بني عجلان. استخلفه رسول الله صلى الله عليه وسلم على العالية من المدينة. وعاش عمرا طويلا قيل 120 عاما (1). * (عاصم بن علي) * (... - 221 ه‍ =... - 836 م) عاصم بن علي بن عاصم بن صهيب التيمي، بالولاء، أبو الحسين: من حفاظ الحديث الثقات. من أهل واسط، مولدا ووفاة. نزل بغداد، وحدث فيها برحبة النخل (في مسجد الرصافة) وكان يجلس على أحد السطوح، وينتشر الناس في الرحبة، ويقدر مجلسه بمئة ألف إنسان. وهو من شيوخ البخاري. قال الذهبي: كان من أئمة السنة، قوالا بالحق، احتج به البخاري (2). * (عاصم بن عمر) * (6 - 70 ه‍ = 627 - 690 م) عاصم بن عمر بن الخطاب القرشي العدوي: شاعر. كان من أحسن الناس خلقا، وكان طويلا جسيما. وهو جد عمر ابن عبد العزيز لامه. مات بالربذة (3). * (عاصم بن عمرو) * (... - بعد 15 ه‍ =... - بعد 636 م) عاصم بن عمرو التميمي: أحد الشعراء * (هامش 3) * (1) الاصابة، الترجمة 4346. (2) ميزان الاعتدال 2: 4 وفي تذكرة الحفاظ 1: 359 أن (هارون الرشيد) كان يستملي حديثه. وأخذنا عنه ذلك في الطبعة الاولى. والصواب أن المستملي (هارون ابن سفيان) كما في تهذيب التهذيب 5: 49 وانظر تاريخ بغداد 12: 247. (3) الاصابة 6149 والنووي 1: 255 والاستيعاب. والمرزباني 271 وفي العقد، طبعة لجنة التأليف، 6: 349 (حده بعض ولاة المدينة في الشراب). وعلق أحمد عبيد، بأن الذي حد في الشراب هو (عبد الرحمن بن عمر) انظر سيرة عمر، للطنطاوي، ص 218.

[ 249 ]

الفرسان، من الصحابة. له أخبار وأشعار في فتوح العراق. وأبلى في القادسية البلاء الحسن (1). * (عاصم بن عمير) * (... - 131 ه‍ =... - 749 م) عاصم بن عمير السعدي: فارس، من الابطال. شهد الوقائع في ما وراء النهر، مع نصر بن سيار. وهو الذي أسر (كورصول) عظيم الترك وبطلهم سنة 121 ه‍. وله في الفتوح أخبار ومواقف كثيرة. وكان يقال له (هزارمرد) أي ألف رجل. استشهد في نهاوند (2). * (عاصم بن جويرية) * (... -... =... -...) عاصم بن قيس بن أبير بن ناشرة المازني التميمي: فارس، من شعراء الجاهلية. نسب إلى (جويرية) وهي أمه. قال المرزباني: كان أشرف رجل في زمانه، وقاد بني مازن غير مرة. وأورد أبياتا من شعره (3). العاصمي = عاصم بن الحسن 482 العاصي = أحمد بن محمد 1349 * (العاصي بن سعيد) * (... - 2 ه‍ =... - 624 م) العاصي (أو العاص) بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس: من أشداء قريش في الجاهلية. شهد يوم (بدر) مع المشركين، وقتل. واختلفوا في اسم قاتله، فقيل: قتله سعد بن أبي وقاص، وأخذ سيفه (ذا الكتيفة) وقيل: عن عمر بن الخطاب: رأيت العاصي يبحث التراب كأنه الثور ! فصددت عنه، * (هامش 1) * (1) الاصابة، الترجمة 4349. (2) الكامل لابن الاثير 5: 87 و 149 و 150 والطبري: حوادث سنة 121 وسنة 131. (3) معجم الشعراء 270. وحمل عليه (علي) فقتله (1). العاضد الفاطمي = عبد الله بن يوسف (567) ابن أبي العافية = موسى بن أبي العافية (341) ابن أبي العافية = إبراهيم بن موسى 350 ابن أبي العافية = عبد الله بن إبراهيم (360) ابن أبي العافية = محمد بن عبد الله 363 ابن أبي العافية = القاسم بن محمد 462 ابن أبي العافية = أحمد بن محمد 1025 العاقولي = محمد بن محمد 797 ابن العاقولي = أحمد بن عبد الله 930 عاكش = الحسن بن أحمد 1289 العالم (المنزلي) = محمود العالم 1311 ابن العالمة = أحمد بن أسعد 652 العالي (ابن حمود) = إدريس بن يحيى (447) * (الغزنوي) * (... - 582 ه‍ =... - 1189 م) عالي بن إبراهيم بن إسماعيل الغزنوي، تاج الشريعة: فقيه حنفي، مفسر. كان مقيما في حلب. من كتبه (تفسير التفسير) في مجلدين ضخمين، قال صاحبا كشف الظنون والجواهر المضية: أبدع فيه، و (مشارع الشرائع) في الفقه، وشرحه (المنابع في شرح المشارع) (2). ابن عامر = عبد الله بن عامر 59 ابن عامر (القارئ) = عبد الله بن عامر (118) ابن أبي عامر (المنصور) = محمد بن عبد الله 392 * (هامش 2) * (1) جمهرة الانساب 73 والروض الانف 2: 102 وإمتاع الاسماع 23 و 92. (2) الفوائد البهية 85 وكشف الظنون 466 و 1687 وتاج التراجم - خ. وانفرد صاحب الجواهر المضية 1: 403 فجعله في حرف الغين المعجمة (غالي). ابن أبي عامر = عبد الملك بن محمد 399 ابن أبي عامر = عبد الرحمن بن محمد 400 ابن عامر = إسماعيل بن محمد 440 ابن أبي عامر = عبد الملك بن عبد العزيز (458) ابن أبي عامر = محمد بن عبد العزيز 478 عامر الاجدار = عامر بن عوف عامر بن الاكوع = عامر بن سنان * (عامر) * (... -... =... -...) عامر (غير منسوب): جد. بنوه بطن من لواتة، قيل: هم من قيس عيلان، وقيل: من البربر. كانت منازلهم بالبهنساوية، من الديار المصرية (1). * (عامر ذو رياش) * (... -... =... -...) عامر بن باران بن عوف، من حمير: أول (الاذواء) من ملوك حمير، في اليمن. جاهلي قديم. تقلب بذي رياش. وكان مقره في (الاحقاف) وما حولها، معاصرا للنعمان بن يعفر صاحب صنعاء. وغزا النعمان وأسره، واستولى على ملكه. وفر النعمان من حبسه فجمع أنصاره، وقاتل عامرا فتغلب عليه، وأسره، وكان يأخذه معه في غزواته وحروبه، مقيدا، فمات في صحراء بين بابل وخراسان (2). * (عامر بن ثعلبة) * (... -... =... -...) عامر بن ثعلبة بن الحارث بن مالك ابن كنانة، من عدنان: جد جاهلي. كان من بنيه ناسئو الشهور في الجاهلية. وأول من نسأ منهم سمير بن ثعلبة بن الحارث. وكان كل من ولي هذه الرتبة يسمى * (هامش 3) * (1) نهاية الارب 271. (2) التيجان 59 و 63.

[ 250 ]

(القلمس) (1). * (عامر بن جشم) * (... -... =... -...) عامر بن جشم بن غنم، ذوالمجاسد اليشكري: كان حكما للعرب في الجاهلية. قال الهمداني وابن حبيب: هو أول من فرض للذكر مثل حظ الانثيين (2). * (عامر بن جوين) * (... -... =... -...) عامر بن جوين بن عبد رضاء بن قمران الطائي: شاعر فارس، من أشراف طيئ في الجاهلية. من المعمرين. كان فاتكا، مستهترا. تبرأ قومه من جرائره. وله حكاية مع امرئ القيس. قتله بعض بني كلب في خبر أورده البغدادي (3). * (أعشى باهلة) * (... -... =... -...) عامر بن الحارث بن رياح الباهلي، من همدان: شاعر جاهلي. يكنى (أبا قحفان) أشهر شعره رائية له، في رثاء أخيه لامه (المنتشر بن وهب) أوردها البغدادي برمتها. وقيل: اسمه عمر (4). * (جران العود) * (... -... =... -...) عامر بن الحارث النميري: شاعر وصاف. أدرك الاسلام، وسمع القرآن، واقتبس منه كلمات وردت في شعره: * (هامش 1) * (1) السبائك 59 ونهاية الارب 271 وانظر (نسأة الشهور) و (القلمس) في التاج 4: 222. (2) الاكليل 2: الورقة 178 وهو فيه (ذو المحاشد) والتصحيح من القاموس والمحبر 236 و 324 والجمحي 92. (3) خزانة البغدادي 1: 24 و 25 ورغبة الآمل 6: 235 والمحبر 352 وهو فيه (الطائي ثم الجرمي) وانظر كتاب الازمنة والامكنة 2: 170. (4) خزانة الادب 1: 9 وسمط اللآلي 75 والجمحي 169 وانظر ديوان الاعشى (ميمون) طبعة يانة 266. (وأدركن أعجازا من الليل بعدما أقام الصلاة العابد المتحنف وما أبن حتى قلن: ياليت أننا تراب، وليت الارض بالناس تخسف) ومعنى (جران العود): مقدم عنق البعير المسن، كان يلقب نفسه به في شعره: (بدا لجران العود، والبحر دونه، وذو حدب من سرو حمير مشرف) (وما لجران العود ذنب، وما لنا، ولكن جران العود مما نكلف) له (ديوان شعر - ط) رواه وشرحه أبو سعيد السكري (1). * (ماء السماء) * (... -... =... -...) عامر بن حارثة بن الغطريف الازدي، من يعرب: أمير غساني، يلقب بماء السماء، لجوده. هاجر من اليمن، وسكن بادية الشام. وبنوه يعرفون ببني ماء السماء، من الازد (2). * (أبو جهم) * (... - نحو 70 ه‍ =... - نحو 690 م) عامر - أو عمير، أو عبيد - بن حذيفة بن غانم، من قريش من بني عدي ابن كعب: أحد المعمرين. أسلم يوم فتح مكة، واشترك في بناء الكعبة مرتين: الاولى في الجاهلية، والثانية حين بناها ابن الزبير (سنة 64 ه‍)، ومات في تلك الفينة. وهو أحد الاربعة الذين دفنوا عثمان. وله خبر مع معاوية (3). * (أبو اليقظان) * (... - 190 ه‍ =... - 806 م) عامر بن حفص: عالم بالانساب يلقب * (هامش 2) * (1) اللباب 1: 218 والعيني 1: 492 والشعر والشعراء 275 وهو فيه (العبدي). والتاج: مادة جرن. ومقدمة ديوانه. (2) تاريخ سني ملوك الارض 77 وجمهرة الانساب 311. (3) نسب قريش 369 وسمط اللآلي 539 والاصابة، الكنى، ت 206. بسحيم. له كتب، منها (أخبار تميم) و (كتاب النسب الكبير) (1). * (أبو كبير الهذلي) * (... -... =... -...) عامر بن الحليس الهذلي، أبو كبير، من بني سهل بن هذيل: شاعر فحل. من شعراء الحماسة. قيل: أدرك الاسلام، وأسلم، وله خبر مع النبي صلى الله عليه وسلم. له (ديوان شعر - ط) مع ترجمة فرنسية، وشرح لابي سعيد السكري. وفي مقدمته بعض أخباره، بالفرنسية. وطبع أيضا في (ديوان الهذليين) (2). * (عامر بن حنيفة) * (... -... =... -...) عامر بن حنيفة بن لجيم، من بني بكر ابن وائل، من عدنان: جد جاهلي. كان بنوه من سكان اليمامة (3). * (الخصفي) * (... -... =... -...) عامر الخصفي المحاربي: شاعر جاهلي. كانت بينه وبين الحصين بن الحمام المري (انظر ترجمته) مساجلة. وكانا قبيل ظهور الاسلام (4). * (عامر بن داود) * (... - 945 ه‍ =... - 1538 م) عامر بن داود، من بني طاهر: أمير عدن، وهو بقية بني طاهر ممن ملك اليمن. * (هامش 3) * (1) فهرست ابن النديم 1: 94 وإرشاد 4: 226. (2) 94: 5. 211 Journal Asiatique T. P والتبريزي 1: 41 وخزانة البغدادي 3: 473 وسمط اللآلي 387 والشعر والشعراء 257 والاصابة، الكنى، ت 952 ووقع في التاج 3: 516 (أبو كبير الهذلي، بكسر الكاف) فعلق مصححه: لعله سبق قلم، فالمشهور المعروف أنه بفتح الكاف. (3) نهاية الارب 269 وجمهرة الانساب 291 والسبائك 55 وانظر معجم قبائل العرب 2: 706. (4) شرح اختيارات المفضل 1349.

[ 251 ]

قتله الوزير سليمان باشا الذي وجهه السلطان سليمان العثماني لدفع البرتغال عن الهند (1). * (عامر) * (... -... =... -...) 1 - عامر بن ذهل بن ثعلبة، من بني بكر بن وائل، من عدنان: جد جاهلي. بنوه عدة بطون. كان بعضهم حملة لواء (علي) يوم الجمل، وسكن إناس منهم البصرة، وآخرون اليمامة (2). 2 - عامر بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، من هوازن، من العدنانية: جد جاهلي. ذكر ابن حزم بعض مشاهير أبنائه (3). * (عامر العنزي) * (... - 33 ه‍ =... - 653 م) عامر بن ربيعة بن كعب العنزي: صحابي، من الولاة. قديم الاسلام، شهد المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم واستخلفه عثمان على المدينة، لما حج. له 22 حديثا. أدرك الثورة على عثمان واعتزلها ومات بعد مقتل عثمان بأيام (4). * (عامر بن سعد) * (... -... =... -...) عامر بن سعد بن مالك، من بني النخع، من قحطان: جد جاهلي. من بنيه نباتة بن يزيد (5). * (الضحيان) * (... -... =... -...) عامر بن سعد بن الخزرج بن تيم الله ابن النمر بن قاسط: من قضاة العرب في * (هامش 1) * (1) السنا الباهر - خ. (2) نهاية الارب 269 وجمهرة الانساب 297. (3) نهاية الارب 270 وجمهرة الانساب 264 و 265. (4) الاصابة، ت 4374 وحلية الاولياء 1: 178 وتهذيب ابن عساكر 7: 135. (5) نهاية الارب 268 واللباب 2: 107. الجاهلية. كان سيد بني النمر في عصره، وبيته أشرف البيوت (1) وسمي الضحيان لانه كان يجلس لقومه في الضحى، يحكم بينهم. من أخباره: اجتمع عليه بنو النمر في إحدى السنين، وقد نزلت بهم مجاعة، فأضافهم وأكرمهم، ثم قال: كيلوا لهم كيلا. فقيل له: إن الكيل يبطئ بهم - لكثرتهم - فقال: هيلوا عليهم هيلا ! (2) * (عامر ابن الاكوع) * (... - 7 ه‍ =... - 628 م) عامر بن سنان الاكوع بن عبد الله بن بشير الاسلمي: شاعر، له صحبة. عاش إلى يوم خيبر، فضرب رجلا من اليهود، فقتله، وجرح نفسه خطأ، فمات من جراحته (3). * (الشعبي) * (19 - 103 ه‍ = 640 - 721 م) عامر بن شراحيل بن عبد ذي كبار، الشعبي الحميري، أبو عمرو: راوية، من التابعين، يضرب المثل بحفظه. ولد ونشأ ومات فجأة بالكوفة. اتصل بعبد الملك بن مروان، فكان نديمه وسميره ورسوله إلى ملك الروم. وكان ضئيلا نحيفا، ولد لسبعة أشهر. وسئل عما بلغ إليه حفظه، فقال: ما كتبت سوداء في بيضاء، ولا حدثني رجل بحديث إلا حفظته. وهو من رجال الحديث الثقات، استقضاه عمر بن عبد العزيز. وكان فقيها، * (هامش 2) * (1) قال الفرزدق: إن الفوارس من ربيعة كلها يرضون إن بلغوا مدى الضحيان كان الحكومة والرياسة فيهم دون القبائل من بني عدنان. (2) الامالي الشجرية 2: 182 والمحبر 135 والتاج في مستدركاته على القاموس: مادة ضحى. واليعقوبي 1: 214 وعرفه بابن الضحيان، وساق نسبه: عامر ابن الضحيان بن الضحاك بن النمر بن قاسط. (3) الاصابة، الترجمة 4386 وابن سعد: القسم الثاني، من المجلد الرابع، ص 37 وفيه رجزه الذي أوله: لاهم لولا أنت ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا شاعرا. واختلفوا في اسم أبيه فقيل: شراحيل وقيل: عبد الله. نسبته إلى شعب وهو بطن من همدان (1). * (عامر بن صالح) * (... - 182 ه‍ =... - 798 م) عامر بن صالح بن عبد الله بن عروة ابن الزبير بن العوام، أبو الحارث الاسدي الزبيري المديني: فقيه، عالم بالحديث والانساب وأيام العرب وأشعارها، له شعر. ولد في المدينة، وسكن بغداد وتوفي بها (2). * (عامر بن صعصعة) * (... -... =... -...) عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر، من قيس عيلان، من العدنانية: جد جاهلي. بنوه بطون كثيرة، ورد ذكرها متفرقة في مواضعها من هذا الكتاب (3). * (عامر بن ضبارة) * (... - 131 ه‍ =... - 749 م) عامر بن ضبارة الغطفاني ثم المري، أبو الهيذام: قائد، من الفرسان الشجعان. من أهل حوران بالشام. كان مع ابن هبيرة في العراق. انتدبه مروان بن محمد لقتال شيبان الخارجي، وجهز معه سبعة آلاف. فزحف بهم، فانهزم منه شيبان، بعد وقائع. ثم سار عامر لقتال عبد الله بن معاوية الطالبي، الخارج بإصطخر، فتوفق، فوجهه ابن هبيرة بخمسين ألفا لقتال قحطبة بن شبيب. فنزل بأصبهان، * (هامش 3) * (1) تهذيب التهذيب 5: 65 والوفيات 1: 244 وحلية الاولياء 4: 310 وتهذيب ابن عساكر 7: 138 وسمط اللآلي 751 وتاريخ بغداد 12: 227 وفيه أقوال في وفاته: سنة 103 و 104 و 105 و 106 و 107 ه‍. والشريشي 2: 245 وسماه (عامر بن عبد الله بن شراحيل بن عبيد). (2) تهذيب التهذيب 5: 71 وتاريخ بغداد 12: 234. (3) انظر جمهرة الانساب 261 - 275 ومعجم قبائل العرب 708 - 710 واللباب 2: 106.

[ 252 ]

فقاتله قحطبة بعشرين ألفا، فتقهقر جيش عامر، وثبت في عدد قليل حتى قتل (1). * (عامر بن طاهر) * (811 - 869 ه‍ = 1408 - 1464 م) عامر بن طاهر بن معوضة بن تاج الدين، الاموي القرشي: أحد مؤسسي دولة بني طاهر (2) في اليمن. كان الملك الظاهر (يحيى بن إسماعيل الرسولي) قد تزوج أخت عامر، وكانت إقامته مع إخوته وأبيهم طاهر، في لحج، فولي بعضهم أعمالا للمظفر (يوسف بن عبد الله) وقاتلوا خصمه الملك المسعود (أبا القاسم بن إسماعيل) حتى خلع نفسه، ودخل عامر وأخ له اسمه علي (ستأتي ترجمته) ثغر عدن. واستفحل أمرهما سنة 858 ه‍، فتولى عامر بعض البلدان مستقلا، وافتتح ما جاورها، فكان له من حيس إلى عدن، وما يلحق ذلك كتعز وإب، ثم ضم إليها ذمارا. وحاول الاستيلاء على صنعاء فهاجمها خمس مرات، فامتنعت عليه، وقتل على بابها (3). * (عامر بن الطفيل) * (70 ق ه‍ - 11 ه‍ = 554 - 632 م) عامر بن الطفيل بن مالك بن جعفر العامري، من بني عامر بن صعصعة: فارس قومه، وأحد فتاك العرب وشعرائهم وساداتهم في الجاهلية. كنيته أبو علي. ولد ونشأ بنجد. وكان يأمر مناديا في (عكاظ) ينادي: هل من راجل فنحمله ؟ أو جائع فنطعمه ؟ أو خائف فنؤمنه ؟. وخاض المعارك الكثيرة، وأدرك الاسلام شيخا، * (هامش 1) * (1) ابن الاثير: حوادث سنة 129 - 131 وتهذيب ابن عساكر 7: 155 والعقد، طبعة لجنة التأليف، 4: 480 و 481 والطبري 9: 113. (2) لم يطل عهد الدولة الطاهرية في اليمن، انظر ترجمة (عامر بن عبد الوهاب). (3) بلوغ المرام 47 و 48 و 54 والعقيق اليماني - خ. وفيه: مقتله سنة 868 ه‍. والضوء اللامع 4: 16 وفيه: قتل سنة 870. فوفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في المدينة، بعد فتح مكة، يريد الغدر به، فلم يجرؤ عليه. فدعاه إلى الاسلام، فاشترط أن يجعل له نصف ثمار المدينة، وأن يجعله ولي الامر من بعده، فرده، فعاد حنقا، وسمعه أحدهم يقول: لاملانها خيلا جردا ورجالا مردا ولاربطن بكل نخلة فرسا ! فمات في طريقه قبل أن يبلغ قومه. وكان أعور أصيبت عينه في إحدى وقائعه، عقيما لا يولد له. وهو ابن عم لبيد الشاعر. أخباره كثيرة متفرقة. وله (ديوان شعر - ط) مما رواه أبو بكر محمد بن القاسم الانباري. وفي البيان والتبيين: وقف جبار ابن سليمان الكلابي على قبر عامر فقال: كان والله لا يظل حتى يضل النجم، ولا يعطش حتى يعطش البعير، ولا يهاب حتى يهاب السيل، وكان والله خير ما يكون حين لا تظن نفس بنفس خيرا (1). * (ذو الحلم) * (... -... =... -...) عامر بن الظرب بن عمرو بن عياذ العدواني: حكيم، خطيب، رئيس، من الجاهليين. كان إمام مضر وحكمها وفارسها. وممن حرم الخمر في الجاهلية. وكانت العرب لا تعدل بفهمه فهما ولا بحكمه حكما. وهو أحد المعمرين في الجاهلية، وأول من قرعت له العصا، وكان يقال له (ذو الحلم) وفيه قول الشاعر: (إن العصا قرعت لذي الحلم) (2). * (هامش 2) * (1) خزانة الادب للبغدادي 1: 471 - 474 ورغبة الآمل 2: 176 ثم 8: 165 و 243 والتبريزي 1: 81 ثم 2: 121 والشعور بالعور - خ. والشعر والشعراء 118 والاصابة، ت 6550 والبيان والتبيين 1: 32 والمحبر 234 و 472 ومعجم المطبوعات 1260 والعقد، طبعة اللجنة، 2: 17 ثم 3: 128 و 410 وفي ثمار القلوب 78 أنه كان يلقب بملاعب الاسنة، وأما عامر بن مالك بن جعفر، المعروف بملاعب الاسنة، فلقبه (ملاعب الرماح) وقد أشرت إلى هذا في ترجمته. (2) البيان والتبيين 1: 213 والميداني 1: 25 والتيجان 245 والآمدي 154 وابن هشام 1: 41 والاكليل * (أبو عبيدة ابن الجراح) * (40 ق ه‍ - 18 ه‍ = 584 - 639 م) عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال الفهري القرشي: الامير القائد، فاتح الديار الشامية، والصحابي، أحد العشرة المبشرين بالجنة، قال ابن عساكر: داهيتا قريش أبو بكر وأبو عبيدة. وكان لقبه أمين الامة. ولد بمكة. وهو من السابقين إلى الاسلام. وشهد المشاهد كلها. وولاه عمر ابن الخطاب قيادة الجيش الزاحف إلى الشام، بعد خالد بن الوليد، فتم له فتح الديار الشامية، وبلغ الفرات شرقا وآسية الصغرى شمالا، ورتب للبلاد المرابطين والعمال، وتعلقت به قلوب الناس لرفقه وأناته وتواضعه. وتوفي بطاعون عمواس ودفن في غور بيسان، وانقرض عقبه. له 14 حديثا. وكان طوالا نحيفا، معروق الوجه، خفيف العارضين، أثرم الثنيتين (انتزع بأسنانه نصلا من جبهة النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد، فهتم) وفي الحديث: لكل نبي أمين وأميني أبو عبيدة بن الجراح ! ولطه عبد الباقي سرور، كتاب (أبو عبيدة ابن الجراح - ط) (1). * (ابن عبد قيس) * (... - نحو 55 ه‍ =... - نحو 675 م) عامر بن عبد الله، المعروف بابن عبد قيس العنبري: تابعي، من بني العنبر. قال أبو نعيم: هو أول من عرف بالنسك من عباد التابعين بالبصرة. هاجر إليها. وتلقن القرآن من أبي موسى الاشعري، حين قدم البصرة وعلم أهلها القرآن، فتخرج عليه في النسك والتعبد. وهو من * (هامش 3) * 2: الورقة 175 والتاج 5: 461 والمحبر 135 و 236 و 237 و 239 والعقد، طبعة اللجنة، 2: 255 ثم 3: 94 و 6: 83. (1) طبقات ابن سعد. والاصابة. وحلية 1: 100 والبدء والتاريخ 5: 87 وابن عساكر 7: 157 وصفة الصفوة 1: 142 وأشهر مشاهير الاسلام 504 وتاريخ الخميس 2: 244 والرياض النضرة 2: 307.

[ 253 ]

أقران أويس القرني وأبي مسلم الخولاني. مات ببيت المقدس في خلافة معاوية (1). * (أبو بردة) * (... - 103 ه‍ =... - 721 م) عامر بن أبي موسي عبد الله بن قيس الاشعري، أبو بردة: قاضي الكوفة. كانت له مكارم ومآثر وأخبار (2). * (أبو ثابت المريني) * (683 - 708 ه‍ = 1284 - 1308 م) عامر بن عبد الله بن يوسف بن يعقوب المريني، السلطان أبو ثابت: من ملوك الدولة المرينية بالمغرب الاقصى. كان مع جده (يوسف) يوم قتل بالمنصورة (بإزاء تلمسان) سنة 706 ه‍. وكانت له خؤولة في (بني ورتاجن) من أهل تلك البلاد، فلحق بهم. ودعا إلى نفسه، فبايعوه وناصروه. وبايعه أشياخ من بني مرين والعرب، بظاهر المنصورة. ورحل إلى فاس في جموع كبيرة. ونازعه بعض أقاربه، فقتلهم واستأصل من والاهم. وكان من شركائهم في الفتنة ما يزيد على 600 من أهل مراكش، فأمر بصلبهم على سورها. ووجه همه إلى قتل القاطعين للسبل. وزار مراكش ورباط الفتح. ونهض لقتال الخارجين عليه في سبتة وبلد الدمنة (على شاطئ البحر) وأعمل بهم السيف والنهب. وأمر ببناء مدينة (تطاوين) لنزول عسكره وللتضييق على سبتة. وأقام بطنجة، فمرض ومات بها. ودفن في رباط الفتح (3). * (هامش 1) * (1) حلية الاولياء 2: 87 والعقد الفريد، طبعة اللجنة 3: 414 وتهذيب التهذيب 5: 77 وجامع كرامات الاولياء 2: 51 ورغبة الآمل 2: 37. (2) وفيات الاعيان 1: 243. (3) الاستقصا 44 والحلل الموشية 133 وجذوة الاقتباس 275 وهو في الدرر الكامنة 2: 235 (عامر بن يوسف) وفيها: (قتل) سنة 708. * (عامر بن عبد مناة) * (... -... =... -...) عامر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة، من مضر: جد جاهلي. وهو أخو بكر ومرة. مات أبوهم عبد مناة، وهم صغار، فتزوجت أمهم علي بن مسعود ابن مازن الغساني، فربوا في حجره، ونسبوا إليه، قالت صفية بنت عبد المطلب، تعنيهم: (فسائل في جموع بني علي إذا كثر التناسب والفخار) وقال ابن حزم: عامر بن عبد مناة، بطن ضخم (1). * (الملك الظافر) * (... - 923 ه‍ =... - 1517 م) عامر بن عبد الوهاب بن داود بن طاهر ابن معوضة القرشي الاموي، الملقب بالملك الظافر، صلاح الدين: آخر سلاطين اليمن من بني طاهر. ولي بعد وفاة أبيه (سنة 894 ه‍). وكان شديد الشكيمة بطاشا. أقام في زبيد. واستولى على صنعاء ففتك ببعض أعيانها، وامتد سلطانه في جميع اليمن. من مآثره عمارة الجامع الاعظم في مدينة زبيد، وعمارة مدرستين، وإجراء العين في تعز، وبناء مدرسة عظيمة في عدن، وكثير من المساجد والمدارس والصهاريج والآبار في أماكن مختلفة. وهاجمه جيش من الترك، يقوده أمير اسمه حسين (كان أرسله السلطان قانصوه الغوري صاحب مصر لدفع الافرنج عن اليمن) فنشبت بين حسين وعامر حروب كثيرة انتهت بمقتل الظافر عامر، في جبل (نقم) بقرب صنعاء. وبه انتهت دولة بني طاهر، ومدتهم نحو 63 سنة (2). * (هامش 2) * (1) نسب قريش 10 وجمهرة الانساب 170 و 177. (2) السنا الباهر - خ. والنور السافر 118 والعقيق اليماني - خ. واللطائف السنية - خ. وروح الروح - خ، الاول منه. * (عامر بن عذرة) * (... -... =... -...) عامر بن عذرة بن زيد اللات، من بني كلب، من قضاعة: جد جاهلي. بنوه بطن من عذرة (1). * (عامر بن علي) * (965 - 1008 ه‍ = 1558 - 1600 م) عامر بن علي بن محمد الحسني الزيدي: أمير يماني، من الفضلاء الشجعان. سكن شبام (باليمن) فتفقه وتأدب، وثار مع ابن أخيه (القاسم بن محمد) فقاتل الترك، واشتهرت وقائعه معهم بكوكبان وغيرها، إلى أن أسر، فأمر الكتخدا (الكيخيا) سنان أن يطاف به في كوكبان وشبام. وسلخ جلده وهو صابر لا يئن ولا يشكو، وملئ جلده تبنا وأرسل على جمل إلى صنعاء حيث طيف به. ودفن جسده في حمومة ثم نقل إلى خمر (2). * (أبو الهيذام) * (... - 182 ه‍ =... - 798 م) عامر بن عمارة بن خريم الناعم بن عمرو بن الحارث الغطفاني المري: رأس المضرية في الشام، وأحد فرسان العرب المشهورين. أصاب اليمانية منه في فتنتهم مع المضرية، في الشام وأطرافها، ما لم يصبهم من غيره. وكانت تزحف عليه الالوف من الجند والمقاتلة، وهو في العدد اليسير، فيصمد لهم حتى يهزمهم. ولم يذكر عنه أنه انهزم قط. واحتال عليه أحد ثقاته فقيده، وحمل إلى هارون الرشيد بالرقة، فعفا عنه وأطلقه (3). * (هامش 3) * (1) نهاية الارب 270 والسبائك 27. (2) خلاصة الاثر 2: 263. (3) الكامل لابن الاثير: حوادث سنة 176 وسمط اللآلي 593 ومعاهد التنصيص 1: 251 وتهذيب ابن عساكر 7: 176 وكتاب الورقة 23.

[ 254 ]

* (الضبي) * (... - 250 ه‍ =... - 864 م) عامر بن عمران بن زياد، أبو عكرمة الضبي. أديب عراقي، من أهل سامراء كان لغويا إخباريا، في أخلاقه شراسة. له كتب، منها (الامثال - ط) حققه الدكتور رمضان عبد التواب في دمشق، و (كتاب الخيل) و (الابل والغنم) (1). * (عامر العبدري) * (... - 138 ه‍ =... - 755 م) عامر بن عمرو بن وهب القرشي العبدري: أحد رجالات قريش بالاندلس، شرفا ونجدة وأدبا، وإليه تنسب (مقبرة عامر) بقرطبة. كان يلي المغازي والصوائف قبل يوسف بن عبد الرحمن الفهري. وحسده يوسف فعمل في إزالته. فعرف عامر ذلك، فراسل المنصور العباسي، وخرج من قرطبة فاحتل سرقسطة. فقصده يوسف فقبض أهل سرقسطة على (عامر) وابن له اسمه وهب، وأسلموهما إلى يوسف، فقتلهما في طريقه بوادي الرمل، على خمسين ميلا من طليطلة (2). * (عامر الاجدار) * (... -... =... -...) عامر بن عوف بن عذرة بن زيد اللات، من قضاعة: أول من ولي سدانة (ود) في دومة الجندل (الجوف) وتوارثها من بعده بنوه إلى أن ظهر الاسلام، فهدمه خالد بن الوليد. وكان (ود) من أصنام الجاهلية، قيل في وصفه: تمثال رجل كأعظم ما يكون من الرجال، قد نقش عليه حلتان، متزر بحلة ومرتد بأخرى، تقلد سيفا وعلى منكبه قوس، وبين يديه * (هامش 1) * (1) انظر معجم الادباء لياقوت، طبعة الرفاعي 12: 39 وبغية الوعاة 274 ودار الكتب 3: 24 قلت: تفضل المحامي داود التكريتي وأتحفني بترجمة له مطولة. (2) الحلة السيراء 52. حربة فيها لواء، وجعبة فيها نبل. ولقب صاحب الترجمة بعامر الاجدار لجدرة كانت في وجهه (1). * (عامر بن عوف) * (... -... =... -...) 1 - عامر بن عوف بن بكر، من بني عذرة، من كلب، من قضاعة: جد جاهلي، يقال لبنيه (بنو المزمم) (2). 2 - عامر بن عوف بن كعب، من بني عبد مناة، من كنانة، من عدنان: جد جاهلي (3). 3 - عامر بن عوف بن مالك، من بني عامر بن صعصعة، من هوازن، من عدنان: جد. كانت مساكن بنيه بجهات البصرة، وملكوا البحرين، وأرض اليمامة، في أواسط القرن السابع للهجرة (4). * (عامر بن غيلان) * (... - 18 ه‍ =... - 639 م) عامر بن غيلان بن سلمة الثقفي: صحابي. أسلم بعد فتح الطائف، ورحل مع خالد بن الوليد إلى الشام، فكان فارس ثقيف في وقائعها. توفي بطاعون عمواس (5). * (عامر بن قداد) * (... -... =... -...) عامر بن قداد بن ثعلبة بن معاوية، من بجيلة، من كهلان: جد جاهلي. كان يقال له (مقلد الذهب). من نسله عمرو بن خثارم البجلي، من الشعراء (6). * (هامش 2) * (1) الاصنام، لابن الكلبي 55 وإغاثة اللهفان لابن قيم الجوزية 2: 207 طبعة مصر سنة 1357 ه‍. والتاج مادة (جدر) وفيه أنه (أبوحي). (2) سبائك الذهب 28. (3) نهاية الارب 270 وسبائك 60. (4) نهاية الارب 269 وابن خلدون 6: 11 و 12. (5) الاصابة، ت 4407. (6) نهاية الارب 269 والسبائك 79. * (الاذرعي الشهابي) * (... - 280 ه‍ =... - 893 م) عامر بن قيس بن محمد بن شهاب بن قاسم الشهابي: أمير من الشهابيين. كانت له ولاية حوران، خلف بها أباه (سنة 253 ه‍) وفي أيامه استولى أحمد بن طولون على بلاد الشام وأرسل جيشا كبيرا للاستيلاء على حوران، فقاتله عامر في صحراء (أذرعات) المعروفة اليوم بدرعة. وظفر عامر، فجعل إقامته فيها، وبنى بها مساكن، ونسب إليها فقيل له (الاذرعي) وتوفي بها. استمرت ولايته 26 سنة. وكان شجاعا، يقول الشعر (1). * (عامر بن لؤي) * (... -... =... -...) عامر بن لؤي بن غالب، من قريش، من العدنانية: جد جاهلي. من نسله عمرو ابن ود العامري، وكثيرون (2). * (عامر بن ليث) * (... -... =... -...) عامر بن ليث بن بكر، من كنانة، من عدنان: جد جاهلي، بنوه: كعب، وشجع، وقيس، وعتوارة، ومنهم تفرق نسله (3). * (عامر بن مالك) * (... -... =... -...) عامر بن مالك بن جشم بن حاشد، من همدان: جد جاهلي. من نسله أعشى همدان عبد الرحمن بن عبد الله بن الحارث العامري (4). * (هامش 3) * (1) الشدياق 43. (2) نسب قريش 412 - 440 والمحبر: انظر فهرسته. واللباب 2: 106. (3) جمهرة الانساب 170 - 172 ونهاية الارب 270 والتاج 5: 393 في الكلام على (شجع). (4) اللباب 2: 107.

[ 255 ]

* (ملاعب الاسنة) * (... - نحو 10 ه‍ =... - نحو 631 م) عامر بن مالك بن جعفر بن كلاب العامري، أبو براء: فارس قيس، وأحد أبطال العرب في الجاهلية. وهو خال عامر ابن الطفيل. سمي (ملاعب الاسنة) بقول أوس بن حجر: (ولاعب أطراف الاسنة عامر فراح، له حظ الكتيبة أجمع) أدرك الاسلام وقدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بتبوك، ولم يثبت إسلامه (1). * (هامش 1) * (1) مجمع الامثال 2: 22 والاصابة، ت 4417 والمحبر 472 والروض الانف 2: 174 وجمهرة الانساب 193 وفيه أن الذي سماه ملاعب الاسنة هو ضرار ابن عمرو الضبي. وخزانة البغدادي 1: 338 وتهذيب ابن عساكر 7: 195 والآمدي 187 وفي ثمار القلوب 78 أن (ملاعب الاسنة) هو عامر بن الطفيل، وأما هذا فلقبه (ملاعب الرماح) قلت: أخذ هذا من قول لبيد في رثائه: (قوما، تنوحان مع الانواح، وأبنا ملاعب الرماح) وفي القاموس ما معناه: جعل الاسنة رماحا للقافية. * (عامر بن محمد) * (1062 - 1135 ه‍ = 1652 - 1723 م) عامر بن محمد بن عبد الله بن عامر بن علي الشهيد الحسني، عم الامام القاسم بن محمد: نسابة، من علماء الزيدية باليمن. له (بغية المريد في أنساب ذرية السيد علي ابن محمد بن علي بن الرشيد - خ) ومن نشأ معهم وعاصرهم. منه نسخة في مكتبة مسجد البار، قرية القرين، بدوعن (حضرموت) وفي دار الكتب (الرقم 1346) وفي مكتبة عمر سميط بتريم (1). * (عامر بن نهد) * (... -... =... -...) عامر بن نهد بن زيد، من قضاعة، من قحطان: جد جاهلي. بنوه بطن من * (هامش 2) * (1) ملحق البدر 110 ومخطوطات حضرموت - خ. ومراجع تاريخ اليمن 58. (نهد) (1) * (عامر بن هشام) * (553 - 623 ه‍ = 1158 - 1226 م) عامر بن هشام بن عبد الله بن هشام الازدي البياني الاصل، القرطبي، أبو القاسم: شاعر أندلسي، من الكتاب الندماء. من أهل قرطبة، مولدا ووفاة. روى عن جماعة، منهم ابن بشكوال. واستكتبه أبو محمد عبد الله بن أبي حفص ابن عبد المؤمن. له تآليف، منها (مقامات) و (معارضة لملقى السبيل) للمعري، و (مقصورة) على نسق الدريدية في نحو 165 بيتا، و (شرح) لها أورد فيه فوائد في الادب ونكتا، و (المخصص في شرح غريب الملخص) و (مثبط العجلان ومنشط الكسلان) في الادب، نحو ثلثي أمالي القالي، وكتاب في (أجناس التجنيس) وشعره كثير يمتاز بتشبيهات لطيفة، منه قصيدة في (متفرجات قرطبة) وموشحات (2). * (عامر بن هلال) * (... -... =... -...) عامر بن هلال بن صعصعة، من قيس عيلان، من العدنانية: جد جاهلي. من نسله بطون رفاعة، وبنو حجير، وبنو غرير، كانت مساكنهم في بعض الاعمال الاخميمية، من الديار المصرية، ومنهم طوائف بإفريقية (3). * (أبو الطفيل) * (3 - 100 ه‍ = 625 - 718 م) عامر بن واثلة بن عبد الله بن عمرو، الليثي الكناني القرشي، أبو الطفيل: شاعر كنانة، وأحد فرسانها، ومن ذوي السيادة * (هامش 3) * (1) نهاية الارب 271 وانظر بقية نسبه، في التاج 2: 519 في الكلام على (نهد). (2) الايراد - خ. للرعيني. والذيل والتكملة - خ. والمغرب في حلى المغرب 75. (3) سبائك الذهب 39 ونهاية الارب 270.

[ 256 ]

فيها. ولد يوم وقعة أحد، وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم تسعة أحاديث، وحمل راية علي بن أبي طالب، في بعض وقائعه. وعاش إلى أيام معاوية، وما بعدها. وكتب إليه معاوية، يلاطفه، فوفد عليه إلى الشام. ثم خرج على بني أمية مع المختار الثقفي، مطالبا بدم الحسين. ولما قتل المختار، انزوى عامر إلى أن خرج ابن الاشعث، فخرج معه. وعاش بعد ذلك إلى أيام عمر بن عبد العزيز، فتوفي بمكة. وهو آخر من مات من الصحابة. ولعبد العزيز بن يحيى الجلودي كتاب (أخبار أبي الطفيل) في سيرته. وجمع معاصرنا الطيب العشاش التونسي، أخباره وشعره في 37 صفحة نشرت في حوليات الجامعة التونسية، العدد 10 لسنة 1973 (1). * (ذو الرمحين) *... -... =... -...) عامر بن وهب بن مجاشع بن عامر بن زيد، من بني محارب، من قيس عيلان: فارس جاهلي. يقال له: ذو الرمحين. كان سيد قومه (بني محارب) واشتهر بغارة له على بني باهلة، ظفر فيها وأسر جمعا عظيما، وكوى من أطلق منهم على الياتهم، فسمي ذلك اليوم (يوم كية العجب) قال ابن حزم: وباهلة تغضب من ذلك إذا ذكر لها (2). * (هامش 1) * (1) الاغاني 13: 159 وتهذيب التهذيب 5: 82 وطبقات ابن سعد 5: 338 وخزانة البغدادي 2: 91 والجواهر المضية 2: 426 وتهذيب ابن عساكر 7: 200 وسير النبلاء للذهبي - خ. المجلد الثالث. والذريعة 1: 317 والاصابة، الكنى، ت 670 وفي سنة وفاته روايات، قيل: 102 و 107 و 110. وأخبار التراث: العدد 79. (2) جمهرة الانساب 248 وفي المحبر 456 و 457 والقاموس والتاج مادة: رمح: ممن لقب بذي الرمحين، أبو ربيعة (عمر بن المغيرة المخزومي) قاتل يوم الفجار برمحين، وكانت رجلاه طويلتين، كأنهما رمحان، فلقب بذلك، و (مالك بن ربيعة بن عمرو) كان يقاتل برمحين في يديه، و (يزيد بن مرداس بن أبي عامر السلمي) أخو العباس الصحابي، و (عبد بن قطن ابن شمر). * (الامير القطبي) * (... - 944 ه‍ =... - 1538 م) عامر بن يوسف العزيز بن أحمد بن دريب القطبي: أمير يماني، من الاشراف. اتفق أشراف جازان على إمارته (سنة 935 ه‍) وصفت له البلاد. وشغل عنه (مصطفى بيرم) بما كان يلقاه من كثرة الفتن، فقرت ولاية عامر إلى أن شب أولاد الامير المهدي بن أحمد، وكثرت خيولهم وعددهم، فخاف إن يستميلوا العسكر ويغلبوه على البلاد، فاشترى من السودان نحو ستمائة مملوك، فأكثروا الفساد، ولم يطق ضبطهم، ففسدت بلاده وتزلزل ملكه. وقاتله الشريف أبو نمي، ثم اغتاله أحد رجال أبي نمي، ليلا في داره بأبي عريش. وكانت البلاد الجازانية في أيامه مضرب المثل في العمران، وكان أبو عريش يسمى الهند الصغير. وعامر هذا: آخر الامراء القطبيين في المخلاف السليماني (1). * (عامرة الاوسي) * (... -... =... -...) عامرة بن مالك بن الاوس، من مزيقياء، من قحطان: جد جاهلي. ذكره القلقشندي. ولم يسمه ابن حزم في بني مالك بن الاوس (2). العامري = محمد بن يوسف 381 العامري (المظفر) = عبد الملك بن محمد (399) * (هامش 2) * (1) اللطائف السنية. والعقيق اليماني - مخطوطان - وفيهما أن عامرا هذا انتهت به إمارة الاشراف (آل قطب الدين) وكانت ولايتهم 140 عاما، وأولهم الامير خالد بن قطب الدين، ثم ابنه دريب بن خالد، ثم ابنه أحمد بن دريب (غزاه شريف مكة محمد بن بركات وأحرق جازان) ثم ابنه يوسف العزيز، ثم أخوه المهدي بن أحمد، ثم أخوهما عز الدين، ثم محمد بن يحيى، ثم أحمد بن المهدي، ثم عامر بن يوسف، صاحب الترجمة. وقد تقدم ذكر المخلاف السليماني في حاشية على ترجمة خالد بن قطب الدين. (2) نهاية الارب 271 والسبائك 70 وانظر جمهرة الانساب 312. العامري = مبارك العامري 408 العامري (فتى المنصور) = زهير 429 العامري = مجاهد بن يوسف 436 العامري = علي بن مجاهد 474 العامري = عثمان بن محمد 478 العامري الحرضي = يحيى بن أبي بكر (893) العامري = محمد حسني 1373 * (عاملة) * (... -... =... -...) 1 - عاملة بن سبأ بن يشجب بن يعرب ابن قحطان: جد جاهلي قديم، وهو في رواية القلقشندي: أخو حمير وكهلان (1). 2 - عاملة بنت مالك بن وديعة، من قضاعة: أم جاهلية. ينسب إليها بنوها من زوجها الحارث بن عدي بن الحارث بن مرة، من كهلان. وهم كثيرون، نزل بعضهم في الشام، فنسب إليهم (جبل عاملة) ونشأ لثعلبة بن سلامة العاملي، منهم، عقب في إحدى جهات رية () Raiyo بالاندلس. وممن اشتهر منهم بعد الاسلام عدي بن الرقاع الشاعر، وآخرون (2). العاملي (بدر الدين) = الحسن بن جعفر (933) العاملي (بهاء الدين) = محمد بن حسين (1031) العاملي = زيد الدين بن محمد 1062 العاملي (الحر) = محمد بن الحسن (1104) العاملي = إبراهيم بن يحيى 1214 * (هامش 3) * (1) نهاية الارب 271 والسبائك 15. (2) العبر 2: 257 والجمحي 435 هامشه. واللباب 2: 107 والتاج 8: 35 ونهاية الارب 272 وفي الاكليل 10: 4 عاملة: هو الحارث بن عدي. ومثله في جمهرة الانساب 394 وهما يعنيان أن منه بني عاملة، كما يظهر من عبارة ابن حزم في الجمهرة.

[ 257 ]

العاملي (الامين) = محسن بن عبد الكريم (1371) * (عب) * العباب = العديل بن الفرخ 100 ابن عباد (الصاحب) = إسماعيل بن عباد (385) ابن عباد (اللخمي) = إسماعيل بن محمد (414) ابن عباد = محمد بن إسماعيل 433 ابن عباد (المعتضد) = عباد بن محمد (464) ابن عباد (المعتمد) = محمد بن عباد 488 ابن عباد = محمد بن إبراهيم 792 عباد بن أخضر = عباد بن علقمة * (عباد بن بشر) * (33 ق ه‍ - 12 ه‍ = 591 - 633 م) عباد بن بشر بن وقش الاشهلي الخزرجي الانصاري: صحابي، من أبطالهم. أسلم في المدينة، وشهد المشاهد كلها. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبعثه إلى القبائل يصدقها (يجمع الصدقات) وجعله على مقاسم حنين، واستعمله على حرسه بتبوك. استشهد يوم اليمامة (1). * (عباد بن الحصين) * (... - نحو 85 ه‍ =... - نحو 705 م) عباد بن الحصين بن يزيد بن عمرو الحبطي التميمي، أبوجهضم: فارس تميم في عصره. ولي شرطة البصرة أيام ابن الزبير. وكان مع مصعب أيام قتل المختار. وشهد فتح (كابل) مع عبد الله ابن عامر. وأدرك فتنة ابن الاشعث، وهو شيخ مفلوج، ورحل إلى كابل، فقتله العدو هناك (2). * (هامش 1) * (1) ابن سعد، القسم الثاني من الجزء الثالث، ص 17 وتهذيب التهذيب 5: 90 والمحبر 282. (2) المعارف لابن قتيبة 182 وهو فيه (الحنظلي) مكان * (عباد بن زياد) * (... - 100 ه‍ =... - 718 م) عباد بن زياد بن أبيه، أبو حرب: أمير. كانت إقامته بالبصرة. ولاه معاوية سجستان، سنة 53 ه‍، فغزا بلاد الهند. وكان في الشام أيام عبد الملك بن مروان (1). * (عباد العتكي) * (... - 181 ه‍ =... - 797 م) عباد بن عباد بن حبيب بن المهلب بن أبي صفرة العتكي الازدي المهلبي البصري، أبو معاوية: من حفاظ الحديث. كان شريفا نبيلا ثقة من العقلاء. له شعر جيد. مات ببغداد (2). * (عباد بن أخضر) * (... - 61 ه‍ =... - 680 م) عباد بن علقمة بن عباد المازني التميمي نسب إلى الاخضر وهو زوج أمه: قائد، اشتهر في العصر الاموي. وجهه عبيد الله ابن زياد في أربعة آلاف لقتال مرداس بن حدير ومن معه من الشراة، فالتحما في معركة شديدة، بقرب البصرة في صباح يوم جمعة. وجاء وقت الصلاة فتهادن الفريقان إلى ما بعدها. وقضى عباد الصلاة مسرعا، وحمل على أصحاب مرداس، وهم ما بين راكع وساجد، فقتلهم جميعا، وأرسل رأس مرداس إلى ابن زياد، وعاد هو إلى البصرة فأقام مدة. وائتمر به بعض الشراة فقتلوه غيلة في سكة بني مازن، عند مسجد كليب، بالبصرة (3). * (هامش 2) * (الحبطي) تصحيف. وجمهرة الانساب 197 ورغبة الآمل 3: 66 والمحبر 222. (1) تهذيب التهذيب 5: 93 وميزان الاعتدال 2: 9 والعقد الفريد، طبعة اللجنة 5: 8. (2) تذكرة الحفاظ 1: 240 وتهذيب التهذيب 5: 95 ورغبة الآمل 5: 73. (3) رغبة الآمل 7: 193 - 197 والكامل لابن الاثير 4: 38 و 39 وجمهرة الانساب 200. * (عباد بن العوام) * (118 - 185 ه‍ = 736 - 801 م) عباد بن العوام بن عمر بن عبد الله الكلابي الواسطي، أبو سهل: من رجال الحديث، ثقة. كان يتشيع، فحبسه هارون الرشيد. ثم أطلقه، فأقام ببغداد. وكان من نبلاء الرجال في كل أمره (1). * (عباد بن محمد) * (... - 198 ه‍ =... - 813 م) عباد بن محمد بن حيان البلخي، أبو نصر، من موالي كندة: وال. من ضحايا فتنة الامين والمأمون. كانت إقامته بمصر، ووليها للمأمون سنة 196 ه‍، فأقام بالفسطاط. وكتب الامين إلى ربيعة ابن قيس الحوفي بالولاية على مصر، وأن يحارب عبادا، فنشبت معارك بين الاميرين وأنصارهما انتهت بالقبض على عباد وإرساله إلى الامين، فقتله ببغداد (2). * (المعتضد بن عباد) * (404 - 461 ه‍ = 1013 - 1069 م) عباد بن محمد بن إسماعيل، ابن عباد اللخمي، أبو عمرو، الملقب بالمعتضد بالله: صاحب إشبيلية، في عهد ملوك الطوائف. كان في أيام أبيه يقود جيشه لقتال بني الافطس وغيرهم. وولي الامر بعد وفاته (سنة 433 ه‍) فتلقب - كأبيه - بالحاجب، وأبقى الخطبة في إشبيلية وأكثر الكور باسم (المؤيد بالله) هشام بن الحكم الاموي (أنظر ترجمة خلف الحصري) وحجبه عن الناس، وصبر عليه طويلا. ثم أعلن أنه قد مات (سنة 451) وأخذ البيعة لنفسه. وكان شجاعا حازما، ينعت بأسد الملوك. طمح إلى الاستيلاء على جزيرة الاندلس، فدان له أكثر ملوكها، واستولى على غربها، مثل شلب () Silves وشنت برية * (هامش 3) * (1) تهذيب التهذيب 5: 99 وتذكرة الحفاظ 1: 241. (2) النجوم الزاهرة 2: 153 والولاة والقضاة 149.

[ 258 ]

() Sontebria ولبلة () Niebla وشلطيش () Saltes وجبل العيون () Gibraleon وغيرها، وولى عليها العمال (سنة 443) واتخذ خشبا في ساحة قصره جللها برؤوس الملوك والرؤساء، عوضا عن الاشجار، وعلى آذانها رقاع بأسماء أصحابها، إرهابا لاعدائه. واكتشف أن ابنه إسماعيل (وهو خليفته وولي عهده) يأتمر به، فحبسه في قصره، فرفع إليه أنه ماض في تدبير المؤامرة عليه، من مكان اعتقاله، فأحضره وقتله بيده (سنة 449) وقتل الوزير الذي تواطأ معه على ذلك وآخرين. وطالت مدته. ونفقت بضاعة الادب في عصره. وكان يطرب للشعر، ويقوله، وقد جمع له (ديوان) في نحو ستين ورقة. وأخباره كثيرة. توفي بإشبيلية، بالذبحة الصدرية (1). * (الرواجني) * (... - 250 ه‍ =... - 864 م) عباد بن يعقوب البخاري الرواجني، أبو سعيد: فاضل إمامي، من أهل الكوفة. قال ابن الاثير: روى عنه الائمة البخاري وغيره وكان شيعيا. له كتب، منها (أخبار المهدي المنتظر) و (المعرفة) في الصحابة (2). العباداني (القاضي) = محمد بن عبدة 313 ابن عبادة = أحمد بن طاهر 532 عبادة = عبد الحميد عبادة 1349 * (عبادة بن الصامت) * (38 ق ه‍ - 34 ه‍ = 586 - 654 م) عبادة بن الصامت بن قيس الانصاري * (هامش 1) * (1) البيان المغرب 3: 204 - 285 وسير النبلاء - خ. المجلد 15 وابن خلكان 2: 28 في ترجمة ابنه محمد ابن عباد. وبنو عباد باشبيلية 63 - 111 والمعجب 58 - 62 وفيه: وفاته سنة 464 ومثله في شذرات الذهب 1: 316 وفوات الوفيات 1: 199 وسماه (عبد بن إسماعيل) ولم يذكر صاحب جذوة المقتبس 277 وفاته. (2) فهرست الطوسي 119 واللباب 1: 477. الخزرجي، أبو الوليد: صحابي، من الموصوفين بالورع. شهد العقبة، وكان أحد النقباء، وبدرا وسائر المشاهد. ثم حضر فتح مصر. وهو أول من ولي القضاء بفلسطين. ومات بالرملة أو ببيت المقدس. روى 181 حديثا اتفق البخاري ومسلم على ستة منها. وكان من سادات الصحابة (1). * (ابن ماء السماء) * (... - 422 ه‍ =... - 1030 م) عبادة بن عبد الله الانصاري، أبو بكر، المعروف بابن ماء السماء: رأس الشعراء في الدولة العامرية، بالاندلس، وشاعر عصره. وهو الذي أقام عماد (الموشحات) وهذب ألفاظها وأوضاعها، واشتهر بها اشتهارا غلب عليه. له كتاب في (أخبار شعراء الاندلس) ووفاته بمالقة (2). * (عبادة بن عقيل) * (... -... =... -...) عبادة بن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، من هوازن، من العدنانية: جد جاهلي. كانت منازل بنيه بالجزيرة الفراتية، مما يلي العراق. وغلب أحدهم (قريش بن بدران العقيلي) على الموصل وحلب، في منتصف القرن الخامس للهجرة، وتوالى الملك في عقبه إلى أن انقرضوا ورجعوا إلى البادية (3). * (هامش 2) * (1) حسن المحاضرة 1: 89 والمحبر 270 وتهذيب التهذيب 5: 111 والاصابة 4488 وخلاصة تذهيب الكمال 159 وتهذيب ابن عساكر 7: 206 وفيه: لعل الصحيح أنه توفي ببيت المقدس. وفيه أيضا: حكى الهيثم بن عدي أنه توفي سنة 45 وأكثر الروايات على أنه توفي سنة 34 ه‍. وفي الجمع بين رجال الصحيحين ص 334 (المشهور أنه مات بقبرس، بالشام، وقبره بها يزار، وكان واليا عليها من قبل عمر). (2) فوات الوفيات 1: 199 والذخيرة: المجلد الثاني، من القسم الاول، الصفحة الاولى. وجذوة المقتبس 274. (3) سبائك الذهب 43 واللباب 2: 110. * (عبادة بن نسي) * (... - 118 ه‍ =... - 736 م) عبادة بن نسي الكندي الشامي الاردني، أبو عمرو: قاضي طبرية. كان نبيلا شريفا. ينعت بسيد أهل الاردن، ولاه عبد الملك بن مروان، ثم عمر بن عبد العزيز. ومات وهو شاب. وكان من ثقات رجال الحديث (1). العبادي = عدي بن زيد العبادي = محمد بن أحمد 458 ابن عباس = عبد الله بن عباس 68 ابن العباس (الامير) = عبيد الله بن العباس (87) ابن أبي العباس = موسى بن ثابت 224 ابن العباس = محمد بن العباس 871 عباس (الخديوي) = عباس بن طوسون (1270) عباس (الخديوي) = عباس حلمي 1363 * (العباس الطولوني) * (242 - 270 ه‍ = 856 - 884 م) العباس بن أحمد بن طولون: من شعراء الامراء. حكم مصر نيابة عن أبيه، في خلال رحلة قام بها إلى الشام. وطمع بالملك في غياب أبيه، وظهر منه ما يدل على ذلك، فنصحه الوزير (أحمد ابن محمد الواسطي) بطاعة أبيه، فامتهنه. فاستتر الواسطي، فقبض عليه. ورأى عنده كتبا من أبيه (أحمد بن طولون) تدل على أن الخبر وصل إليه، فخاف العباس، وحمل ما استطاع من أموال الخزائن وفر إلى برقة (سنة 265 ه‍) وأظهر العصيان. وعاد أبوه إلى مصر، فوجه إلى إفريقية جيشا قاتله العباس بجموع أنفق عليها ما معه من الاموال. وفشل، * (هامش 3) * (1) خلاصة تذهيب الكمال 159 وتاريخ الاسلام 4: 261 وتهذيب ابن عساكر 7: 214 وتهذيب التهذيب 5: 113.

[ 259 ]

فقبض عليه وحمل إلى مصر، فأمر أبوه بضربه. وسجنه مقيدا. فظل إلى أن مات أبوه (سنة 270 ه‍) وولي أخوه (خمارويه ابن أحمد بن طولون) فطلب هذا من العباس أن يبايعه، فامتنع، فقتله (1). * (العباس بن الاحنف) * (... - 192 ه‍ =... - 808 م) العباس بن الاحنف بن الاسود الحنفي اليمامي، أبو الفضل: شاعر غزل رقيق، قال فيه البحتري: أغزل الناس. أصله من اليمامة (في نجد) وكان أهله في البصرة، وبها مات أبوه. ونشأ هو ببغداد، وتوفي بها، وقيل بالبصرة. خالف الشعراء في طريقتهم فلم يمدح ولم يهج، بل كان شعره كله غزلا وتشبيبا. له (ديوان شعر - ط) وهو خال إبراهيم بن العباس الصولي (2). * (الخليلي) * (1314 - 1392 ه‍ = 1896 - 1972 م) عباس بن أسد الخليلي: شاعر عراقي، أديب بالعربية والفارسية، من أهل النجف. كان من أركان الثورة على الاحتلال البريطاني عام 1918 وحكم عليه بالاعدام ففر إلى طهران، وأصدر بها جريدة (إقدام) بالفارسية، نحو 40 سنة. واشتد في نقد الحكومة الايرانية، فنفته. ثم استرضته. وبعثته سفيرا للامبراطور في (أثيوبيا) وترجم إلى الفارسية تاريخ (ابن الاثير) في 14 * (هامش 1) * (1) المغرب في حلى المغرب، الجزء الاول من القسم الخاص بمصر 118 و 140 - 143 وفيه نماذج من شعره. والنجوم الزاهرة 3: 4 و 20 و 40 و 49 والولاة والقضاة 219 - 224 وانظر فهرسته. (2) وفيات الاعيان 1: 245 ومعاهد التنصيص 1: 54 والاغاني، طبعة الدار، 8: 352 والشعر والشعراء 335 والنجوم الزاهرة 2: 127 والبداية والنهاية 10: 209 وفيه: أصله من عرب خراسان، ومنشأه ببغداد. وتاريخ بغداد 12: 127 وفيه ما خلاصته: انتقل أهله من البصرة إلى خراسان، ونشأ هو ببغداد، ومات بالبصرة. مجلدا، وله بالعربية كتاب (محمد) و (ترجمة الشاهنامة) وفي (شعراء الغري) نماذج كثيرة من شعره العربي. وهو شقيق الاديب الباحث جعفر الخليلي، صاحب (هكذا عرفتهم) (1). * (عباس بن إسماعيل) * (1135 - 1219 ه‍ = 1723 - 1804 م) عباس بن إسماعيل بن محسن بن المتوكل على الله إسماعيل بن الامام القاسم الحسني: وال تقلب في أعمال كثيرة باليمن، فكان حاكم (كحلان) ثم بلاد الحداد، ثم بلاد البستان وبني الحارث وبني حشيش، فبلاد عمران وخولان العالية. واستمر نحوا من 20 سنة. واستقر واليا في بلاد (أرحب) إلى أن توفي. وكان حازما موفقا (2). * (ابن بكار) * (129 - 222 ه‍ = 746 - 837 م) العباس بن بكار (أو ابن الوليد بن بكار) الضبي: من قدماء المؤرخين. من أهل البصرة. مطعون في روايته للحديث. صنف (أخبار الوافدين والوافدات على معاوية بن أبي سفيان من أهل الكوفة والبصرة - خ) في الاسكوريال (الرقم 467) رواه أبو القاسم التنوخي عن أحمد ابن عبد الله الدوري عن شيوخه عنه. مات بالبصرة (3). * (البغدادي) * (... - بعد 1333 ه‍ =... - بعد 1915 م) عباس بن جواد بن رجب (أو رجيب ؟) ابن عبد الله البغدادي: بلداني، * (هامش 2) * (1) هكذا عرفتهم 4: 75 - 192 ورجال الفكر 165 ومجلة دعوة الحق: العدد 4 من السنة 15 ص 188 والاديب: أبريل 1972 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 195 وانظر الدارسة 3: 378. (2) نيل الوطر 2: 17. (3) تذكرة النوادر 69 ولسان الميزان 3: 237. شافعي، من أهل بغداد. له (نيل المراد في أحوال العراق وبغداد - خ) بخطه سنة 1333 ه‍، في جامعة بغداد (95) (1). * (عباس حافظ) * (1311 ؟ - 1378 ه‍ = 1893 - 1959 م) عباس حافظ: كاتب مصري، كثير الترجمة عن الانكليزية. كان محررا بجريدة البلاغ (المصرية) وتوفي بالقاهرة. نقل إلى العربية 18 مسرحية، وكتبا منها (العقل الباطن وعلاقته بالامراض النفسية - ط) والاصل لسادلر. و (سلمى - ط) و (الشهداء - ط) و (الفردوس المسموم - ط) ومن تآليفه المطبوعة (علم النفس الاجتماعي) و (الزعامة والزعيم) و (دموع وضحكات) و (مصطفى النحاس) سيرته (2). * (العباس بن الحسن) * (247 - 296 ه‍ = 861 - 909 م) العباس بن الحسن بن أيوب الجرجرائي أو المادراني، أبو أحمد: من وزراء الدولة العباسية. كان أديبا بليغا. استوزره المكتفي، بعد وفاة القاسم بن عبيد الله، وكان القاسم يعجب من سرعة قلمه، ويقول: تسبق يده لفظي. ولما مات المكتفي قام العباس بالبيعة للمقتدر، وانفرد * (هامش 3) * (1) المخطوطات المصورة: التاريخ 2: القسم الرابع 465 ومخطوطات الدراسات، الرقم 95. (2) مجلة الاثنين 31 / 10 / 1949 والاهرام 24 / 6 / 1959 والفهرس الخاص - خ.

[ 260 ]

بأعمال الدولة إلى أن قتله حسين بن حمدان، من رجال ابن المعتز، غيلة (1). * (الشيرازي) * (303 - 362 ه‍ = 915 - 973 م) العباس بن الحسين الشيرازي، أبو الفضل: وزير. ولد بشيراز، ودخل بغداد مع معز الدولة البويهي. وكان كاتبا له. ثم ناب في الوزارة عن المهلبي، * (هامش 1) * (1) سير النبلاء - خ. الطبقة السادسة عشرة. وتزوج بنت المهلبي. واستوزره عز الدولة سنة 357 وكذلك المطيع العباسي، فبقي على وزارتهما ثلاثة أشهر، واعتقل. وأعيد إلى الوزارة سنة 360 وعزل بعد سنتين ونكب. وحمل إلى الكوفة محبوسا، فمات فيها بعد مدة قصيرة، قيل: مسموما. وكان ظلوما غشوما (1). * (هامش 2) * (1) سير النبلاء - خ. الطبقة العشرون. وتجارب الامم لمسكويه 6: 269 و 313. * (المهدي لدين الله) * (1131 - 1189 ه‍ = 1719 - 1775 م) عباس بن الحسين بن القاسم، من بني الهادي إلى الحق: إمام زيدي يماني. ولد في إب. وقام بالامر بعد وفاة أبيه المنصور بالله سنة 1161 ه‍، في صنعاء. وكثرت في أيامه الخيرات وانقطعت الفتن، وحسنت سيرته. استمر إلى أن توفي بصنعاء. وهو جد إمام اليمن يحيى حميد الدين (1). * (الخديوي عباس) * (1291 - 1363 ه‍ = 1874 - 1944 م) عباس حلمي بن توفيق بن إسماعيل، * (هامش 3) * (1) بلوغ المرام 70 و 410 والبدر الطالع 1: 310. وعلق الاستاذ الاكوع في مجلة العرب: جزء محرم 1394 ص 566 على الجملة الاخيرة، بقوله: المعروف أن الامام يحيى ينتسب إلى المهدي عباس، ولكنهما يجتمعان عند الامام القاسم بن محمد.

[ 261 ]

حفيد محمد علي، ويعرف بالخديوي عباس حلمي الثاني: أحد من حكموا مصر، من أسرة محمد علي. ولد بالقاهرة، وتعلم بمدرسة عابدين، ثم في (فينة) وولي (الخديوية) بعد وفاة أبيه (سنة 1309 ه‍، 1892 م) بإرادة سلطانية من الآستانة. وفي أيامه نبغ مصطفى كامل ومحمد عبده وشوقي الشاعر والناهجون مناهجهم، وظهر عشرات من المؤزخين والكتاب والادباء. واستمر إلى أن قصد أوربة، فالآستانة مصطافا، سنة 1914 م، ونشبت الحرب العامة (الاولى) وهو في الآستانة، فتأخرت عودته، فاتخذت الحكومة البريطانية تأخره وسيلة لخلعه وتعيين غيره، وبسطت (حمايتها) على مصر. واستقر عباس في لوزان (بسويسرة) إلى أن ولي (أحمد فؤاد) فاتصلت بينهما الرسل، ونزل له عباس (سنة 1931 م) عما كان له من حق في العرش. وقضى بقية حياته مغتربا. وتوفي بسويسرة ودفن في القاهرة. وكان فيه دهاء وذكاء ينقصه الكتمان والحزم، يستودع أسرار من يحسن به الظن من أحرار البلاد فيفشيها، وفيه بخل إلى جانبه سرف في الملذات، بيعت الاوسمة والالقاب في أيامه بيع السلع. ويقال: إن له (مذكرات) أملاها في أيامه الاخيرة (1). * (الخثعمي) * (... - نحو 150 ه‍ =... - نحو 767 م) العباس بن سفيان الخثعمي: قائد بحري. كان أميرا على غازية البحر في خلافة المنصور العباسي. غزا قبرس بجيش، سنة 146 ه‍، فكان أول من غزاها في عهد بني العباس (2). * (هامش 1) * (1) مذكرات أحمد شفيق (باشا). ومشاهير الشرق 52 ومحمود عزمي، في مجلة الكتاب 1: 177 وصفوة العصر 1: 70 والكنز الثمين 72. (2) تهذيب ابن عساكر 7: 222. * (شبر) * (... - 1391 ه‍ =... - 1971 م) عباس شبر: شاعر عراقي، من أهل البصرة، نشأ فقيها (روحانيا) واشتهر بنظم (الرباعيات الشعرية) وله فيها ديوان (جواهر وصور - ط) الاول منه. ومن نظمه ديوان آخر سماه (الموشور - خ) وأرجوزة سماها (الرحلة السماوية - خ) وعلى الرغم من عزلته وابتعاده عن المناصب، ولي (القضاء) الشرعي، مدة ببغداد. وأحيل إلى التقاعد فعاد إلى البصرة وتوفي بها (1). * (عباس الاول) * (1228 - 1270 ه‍ = 1813 - 1854 م) عباس (باشا) بن طوسون بن محمد علي: ثالث الولاة من أسرة محمد علي بمصر. ولد بجدة، ونشأ بمصر. وتولى الحكم بعد وفاة عمه إبراهيم (باشا) في أواخر سنة 1264 ه‍. وكان شديد الكره للاوربيين، حذرا من دسائسهم. أنجد الترك العثمانيين بخمسة عشرألف مقاتل في حروبهم مع الروس، المعروفة بحرب القرم. وفي أيامه أنشئت المدرسة الحربية في العباسية بالقاهرة، وبوشر إنشاء سكة الحديد بين القاهرة والاسكندرية، وتمهيد الطريق بين القاهرة والسويس. ونفي السحرة والدجالون والمشعوذون، إلى السودان. ويؤخذ عليه أنه أغلق كثيرا من المعاهد والمدارس، وأهمل المصانع وآلات دار الصناعة حتى عرضت السفن الحربية وأسلحتها للبيع. واستمر إلى أن قتل بقصره في (بنها) قتله مملوكان أرسلتهما إليه من الآستانة عمته نازلي بنت محمد علي، لخلاف بينها وبينه على ميراث، وفرا، وخبرهما مفصل في (مجموعة خطابات) نشرها (الامير) محمد علي بن توفيق. وأشار الايوبي في (تاريخ مصر * (هامش 2) * (1) هكذا عرفتهم 4: 37 - 74 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 195. في عهد إسماعيل) إلى الخبر، وقال: إن الرواة اختلفوا في حقيقة مقتله، ومنهم من يتهم به السلطان عبد المجيد (1). * (عباس البهائي) * (1260 - 1340 ه‍ = 1844 - 1921 م) عباس عبد البهاء بن حسين علي نوري الملقب بالبهاء ابن عباس بن بزرك (2): آخر من قام بأمر (البهائية) وتنظيم جماعتها. فارسي، مستعرب. أصله من بلدة نور (بمازندران) ومولده بطهران. خرج مع أبيه البهاء (أنظر ترجمته) لما نفي إلى العراق (سنة 1268 ه‍) فأقاما 12 سنة، وأبعدا إلى الآستانة، ومنها إلى أدرنة، فمكثا نحو خمس سنوات، ونفيا إلى قلعة عكة (بفلسطين) فمات بها أبوه (سنة 1309 ه‍) وخلفه عباس بعهد منه. وانتقل إلى حيفا. وزار أوربة سنة 1330 ه‍، وأميركا سنة 1331 وعاد إلى فلسطين، فمات بحيفا. كان متوقد الذكاء، جادا في نشر بدعته، يستميل الناس بلين الحديث وكرم اليد. وتبعته جماعات في شيكاغو (بالولايات المتحدة) وبعض البلاد * (هامش 3) * (1) النخبة الدرية 18 وتاريخ مصر السياسي لمحمد رفعت 142 والتوفيقات الالهامية 614 و 633 و 635 وهو في عقد الدرر 14 (عباس بن أحمد طوسون). وسماه أمين سامي، في (تقويم النيل) المجلد الاول، من الجزء الثالث: (عباس حلمي الاول) وفيه خبر مقتله، في الصفحة 71. (2) يقول المشرف: ورد الاسم في الطبعة الثالثة من =

[ 262 ]

الاخرى. وخلف آثارا بالعربية والفارسية. منها مجموعة رسائل باللغتين، سماها (مكاتيب عبد البهاء - ط) ثلاثة أجزاء، و (الخطابات - ط) مجموعة خطب فارسية، بعضها عربي. ولسليم قبعين كتاب (عبد البهاء والبهائية - ط) ولمحمد فاضل (الحراب في صدر البهاء والباب - ط). ولعبد الحسين الفارسي (الكواكب الدرية في تاريخ ظهور البابية والبهائية - ط) نقله إلى العربية أحمد فائق رشد، ولعبد الرزاق الحسني (البابيون في التاريخ - ط) رسالة (1). * (شجاع الدين التغلبي) * (... - 664 ه‍ =... - 1266 م) عباس بن عبد الجليل بن عبد الرحمن التغلبي: أمير يماني، أصله من جبل (ذخر) ولي إمارة زبيد وإمارة عدن. وكان عالي الهمة، غنيا، أكثر ماله من التجارة. من مآثره مسجد في (أبيات حسين) ومسجد في قرية السلامة ومدرسة في ذخر. توفي في زبيد (2). * (هامش 1) * = (الاعلام) (بررك) وهو من خطأ الطبع، وصحيحه (بزرك) كما ضبطناه هنا، وكما ورد في ترجمة والد المترجم له (حسين علي نوري بن عباس بن بزرك، الميرزا، المعروف بالبهاء، أو بهاء الله: رأس (البهائية) ومؤسسها. (1) المصادر المذكورة في الترجمة. ومذكرات المؤلف. (2) تاريخ ثغر عدن - خ. والعقود اللؤلؤية 1: 153. * (المؤيد الشهاري) * (... - 1298 ه‍ =... - 1880 م) العباس بن عبد الرحمن بن محمد، من أبناء المتوكل على الله إسماعيل بن القاسم الحسني الشهاري: من أئمة الزيدية في اليمن. ولي القضاء للمتوكل محمد بن يحيى في ضوران وذمار وبلاد رداع. ثم سكن صنعاء، وبويع فيها بالامامة سنة 1266 ه‍. ونشبت فتن، فتنحى عن الامامة بعد خمسة شهور من ولايته. وكان فقيها أديبا، له شعر. توفي بمطرح الليث من تهامة، آيبا من الحج (1). * (عباس المالكي) * (1285 - 1353 ه‍ = 1868 - 1935 م) عباس بن عبد العزيز المالكي: فاضل، من أهل مكة. كان مدرسا بالحرم. وولي أعمالا في المعارف والقضاء. وتوفي بمكة. له (تهذيب البيان) على المتن المسمى (تقريب الاخوان لعلم البيان) لشيخه محمد عابد، ورسالة في (المناسك) على مذهب مالك (2). * (ابن المأمون) * (... - 223 ه‍ =... - 838 م) العباس بن عبد الله المأمون بن هارون الرشيد: أمير عباسي. ولاه أبوه الجزيرة والثغور والعواصم (سنة 213 ه‍) ولما مات المأمون (سنة 218 ه‍) وولي المعتصم، امتنع كثير من القواد والرؤوساء من مبايعته، ونادوا باسم ابن أخيه (العباس بن المأمون) فدعاه المعتصم إليه، وأخذ بيعته، فخرج العباس، وسكن الناس. وأقام إلى أن خرج المعتصم إلى الثغور، فاتفق العباس مع بعض القواد على قتله، فعلم المعتصم فقبض عليه وعلى أصحابه، وعذبه وسجنه إلى أن مات بمنبج (3). * (هامش 2) * (1) نيل الوطر 2: 18. (2) نظم الدرر - خ. (3) ابن الاثير: حوادث سنة 223. * (العباس) * (51 ق ه‍ - 32 ه‍ = 573 - 653 م) العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف، أبو الفضل: من أكابر قريش في الجاهلية والاسلام، وجد الخلفاء العباسيين. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في وصفه: أجود قريش كفا وأوصلها، هذا بقية آبائي !. وهو عمه. وكان محسنا لقومه، سديد الرأي، واسع العقل، مولعا بإعتاق العبيد، كارها للرق، اشترى 70 عبدا وأعتقهم. وكانت له سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام (وهي أن لا يدع أحد يسب أحد في المسجد ولا يقول فيه هجرا) أسلم قبل الهجرة وكتم إسلامه، وأقام بمكة يكتب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبار المشركين. ثم هاجر إلى المدينة، وشهد وقعة (حنين) فكان ممن ثبت حين انهزم الناس. وشهد فتح مكة. وعمي في آخر عمره. وكان إذا مر بعمر في أيام خلافته ترجل عمر إجلالا له، وكذلك عثمان. وأحصي ولده في سنة 200 ه‍، فبلغوا 33000 وكانت وفاته في المدينة عن عشرة أولاد ذكور سوى الاناث. وله في كتب الحديث 35 حديثا (1). * (الملك الافضل) * (... - 778 ه‍ =... - 1376 م) عباس (الملك الافضل) بن علي (الملك المجاهد) بن داود (المؤيد) ابن المظفر يوسف الرسولي الغساني الجفني: من ملوك الدولة الرسولية في اليمن، ومن أكابر المؤرخين. يلقب ضرغام الدين. ولي الملك بعد وفاة أبيه سنة 764 ه‍. وأقام في زبيد. وكان عالي الهمة يقظا حازما ممدوحا، عارفا بفنون من العلم والادب * (هامش 3) * (1) أسد الغابة. والجهشياري. ونكت الهميان 175 والجمع بين رجال الصحيحين. والاصابة. وابن سعد. والمبرد. وصفة الصفوة 1: 203 وذيل المذيل 10 وابن عساكر 7: 226 والخميس 1: 165 والمرزباني 262 والمحبر 63 ولصابر عبده إبراهيم كتاب (العباس ابن عبد المطلب - ط).

[ 263 ]

والتاريخ، له تصانيف منها (بغية ذوي الهمم في التعريف بأنساب العرب والعجم - خ) مختصر مفيد، و (نزهة العيون في تاريخ طوائف القرون - خ) أثنى عليه الخزرجي، و (العطايا السنية في المناقب اليمنية - خ) يحتوي على طبقات فقهاء اليمن وكبرائها وملوكها ووزرائها، و (نزهة الابصار في اختصار كنز الاخبار) و (بغية الفلاحين، في الاشجار المثمرة والرياحين - خ) في دار الكتب واختصر (تاريخ ابن خلكان) وقال السخاوي: يقال: إن ذلك كله بعناية الرضى أبي بكر بن محمد بن يوسف قاضي تعز، في آخرين اعتنوا بعلماء اليمن. ومن مآثره مدرسة بتعز، ومدرسة بمكة ملاصقة للحرم من جهة المسعى. توفي في زبيد (عاصمة ملكه) ودفن بتعز. قال الخزرجي: وكان شجاعا جلدا شديد البأس، ولي الملك وفي البلاد من طوائف الفساد ما يزيد على ألفي فارس فضلا عن القرناء والاضداد، ففرق كلمتهم واستأصل شأفتهم (1). * (الموسوي) * (1111 - 1180 ه‍ = 1699 - 1766 م) عباس بن علي بن نور الدين بن أبي الحسن المكي الحسيني الموسوي: أديب رحالة، غزير العلم بالاخبار واللطائف. ولد وعاش بمكة. وعرضت له أمور آذاه فيها أقاربه وأصحابه، فرحل سائحا في العراق والهند واليمن من سنة 1131 إلى 1142 ه‍، وكان يعود فيحج في أكثر السنين. وانتهى مطافه بالتردد بين بندر المخا ومكة. ثم استقر في المخا سنة 1145 ورتب له واليها الفقيه أحمد بن يحيى الخزندار (راجع ترجمته) ما يعيش به، * (هامش 1) * (1) العقود اللؤلؤية 2: 157 وتاريخ ثغر عدن - خ. وصبح الاعشى 5: 33 وبغية المستفيد - خ. والفهرس التمهيدي 408 و 442 وآداب اللغة 3: 204 وكشف الظنون 2: 1142 والسخاوي في الاعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ 134 ودار الكتب 6: 85. فانصرف إلى جمع ما تفرق من أوراقه، فألف منها كتابه (نزهة الجليس ومنية الاديب الانيس - ط) في مجلدين، انتهى منه في 4 شوال 1148 وجعله هديته إلى الوالي الخزندار (1). * (عباس النجفي) * (1242 - 1276 ه‍ = 1826 - 1860 م) عباس بن علي بن ياسين النجفي: شاعر عراقي. مولده ببغداد، ومنشأه وشهرته ووفاته في النجف. له مطارحات ومساجلات مع بعض شعراء عصره وفقهائه. و (مجموع - خ) من شعره، نحو ألف بيت (2). * (العباس الغنوي) * (... - 305 ه‍ =... - 917 م) العباس بن عمرو الغنوي: أمير، من قادة الجيش العباسي. من أهل (تل بني سيار) بين الرقة ورأس العين. كان يلي بلاد فارس، وعزله عنها المعتضد سنة 287 ه‍، وولاه اليمامة والبحرين، وأمره بمحاربة القرامطة، فسار إليهم، فلم يظفر، وأسر وأطلق، في السنة نفسها، فعاد إلى بغداد فخلع عليه المعتضد وأكرمه، ثم ولي أعمال الحرب في ديار مضر، فلم يزل إلى أن توفي بالرقة (3). * (أبو الفضل الممسي) * (... - 333 ه‍ =... - 945 م) العباس بن عيسى بن محمد بن عيسى * (هامش 2) * (1) نزهة الجليس 1: 10 - 15 ثم 2: 411 و 412 و 905 , 539 , 512: Brock. S. II ونشر العرف 2: 16 ومشاركة العراق، الرقم 419. (2) العراقيات 151 والعرفان 12: 148 - 153 و 381 - 384 وانظر شعر الظاهرية 180. (3) ابن الاثير 7: 164 ثم 8: 34 وعريب 36 وفي وفيات الاعيان 2: 115 عن تاريخ العظيمي أن العباس مات سنة 350 ه‍، ويظهر أن هناك خطأ في النقل أو الطبع، ففي النسخة المخطوطة من تاريخ العظيمي: (مات العباس سنة 305) راجع مجلة المجمع العلمي العربي: 18: 204. ابن العباس، أبو الفضل الممسي: فقيه مالكي، ممن استشهد في محاربة الفاطميين بافريقية. نسبته إلى ممس (من قرى المغرب) حفظ القرآن ابن ثماني سنين، والموطأ ابن خمس عشرة سنة. وزار مصر في خروجه إلى الحج (سنة 317 ه‍) وأقام بها ذلك العام، فأخذ عن علمائها وأحبوه وقدموه. وصنف كتابا في (تحريم المسكر) ناقض فيه كتابا للطحاوي، كما صنف في (قبول الاعمال) وغير ذلك. ولزم العزلة في القيروان إلى أن قام مخلد بن كيداد على الفاطميين - بني عبيد - وخرج معه علماء القيروان ومنهم صاحب الترجمة. قال القاضي عياض: (كان أهل السنة بالقيروان أيام بني عبيد في حال شديدة من الاهتضام تجري عليهم المحن في أكثر الايام ولما أظهر بنو عبيد أمرهم ونصبوا حسينا الاعمى السباب، لعنه الله، في الاسواق للسب بأسجاع لقنها، ثم انتقل منها إلى سب النبي صلى الله عليه وسلم في ألفاظ حفظها كقوله: العنوا الغار وما وعى والكساء وما حوى، وغير ذلك، وعلقت رؤوس الحمر على أبواب الحوانيت عليها قراطيس معلقة مكتوب فيها أسماء الصحابة، اشتد الامر على أهل السنة فمن تكلم أو تحرك قتل ومثل به، وذلك في أيام الثالث من بني عبيد وهو إسماعيل الملقب بالمنصور، لعنه الله، سنة 331 وكان في قبائل زنانة رجل منهم يكنى أبا يزيد ويعرف بالاعرج صاحب الحمار، اسمه مخلد بن كيداد من بني يفرن وكان يتحلى بنسك عظيم ويلبس جبة صوف قصيرة الكمين ويركب حمارا وقومه له على طاعة عظيمة وكان يبطن رأي الصفرية ويتمذهب بمذاهب الخوارج، فقام على بني عبيد والناس يتمنون قائما عليهم فتحرك الناس بقيامه واستجابوا له وفتح البلاد ودخل القيروان وفر اسماعيل إلى مدينتهم (المهدية) فنفر الناس مع أبي يزيد إلى حربه وخرج فيهم فقهاء القيروان وصلحاؤهم.. وكان فيمن

[ 264 ]

خرج معه أبو الفضل الممسي (وهو مريض) وربيع بن سليمان القطان وأبو العرب بن تميم وأبو إسحاق السبائي - وآخرون (سماهم القاضي عياض) وبعد أن وصف اجتماعاتهم في المصلى من يوم الاثنين لثلاث عشرة بقيت لجمادى الاولى سنة 333 إلى يوم الجمعة، وخروجهم بعد الصلاة بالسلاح والطبول، قال: وركزوا بنودهم قبالة باب الجامع وكانت تسعة بنود (سمى أصحابها وما كان مكتوبا عليه) أحدها بند أحمر، للممسي مكتوب في: (لا إله إلا الله، محمد رسول الله، لا حكم إلا لله وهو خير الحاكمين) وذكر أن خطيب الجمعة (أحمد بن أبي الوليد) أعلمهم بالخروج يوم السبت، فخرج الناس مع أبي يزيد لجهادهم فرزقوا الظفر عليهم وحصروهم في المهدية). ويستفاد من كلامه بعد ذلك أن أبا يزيد وأصحابه تخلوا في معركة أخرى (في رجب) عن علماء القيروان، فقتل من هؤلاء 85 رجلا، بينهم أبو الفضل الممسي. استشهد بباب المهدية. ولبعض الشعراء مراث فيه (1). * (الرياشي) * (177 - 257 ه‍ = 793 - 871 م) العباس بن الفرج بن علي بن عبد الله الرياشي البصري، من الموالي، أبو الفضل: لغوي راوية، عارف بأيام العرب. من أهل البصرة. قتل فيها أيام فتنة صاحب الزنج. له كتاب (الخيل) وكتاب (الابل) و (ما اختلفت أسماؤه، من كلام العرب) وغير ذلك. روى عنه المبرد، مرات، في الكامل (2). * (هامش 1) * (1) انظر ترتيب المدارك - خ. الجزء الثاني. وفيه بقية الخبر عن مفارقة أهل السنة لابي يزيد (مخلد) لما أظهره من مذهبه. وانظر ترجمته في الاعلام. ومناقب الجبنياني 83. (2) وفيات الاعيان 1: 246 وتهذيب التهذيب 5: 124 وبغية الوعاة 275 والسيرافي 89 وتاريخ بغداد 12: 138 والمنتظم، القسم الثاني من الجزء الخامس 5 ونزهة الالبا 262 وطبقات النحويين - خ. ورغبة الآمل 2: 4 و 31 و 79 ومواضع أخرى. * (عباس بن فرناس) * (... - 274 ه‍ =... - 887 م) عباس بن فرناس، أبو القاسم: مخترع أندلسي. من أهل قرطبة، من موالي بني أمية، وبيته في برابر (تاكرنا) كان في عصر الخليفة عبد الرحمن الثاني ابن الحكم (في القرن التاسع للميلاد) وله أبيات في ابنه محمد بن عبد الرحمن (المتوفي سنة 273 ه‍) وكان فيلسوفا شاعرا، له علم بالفلك، واتهم في عقيدته. وهو أول من استنبط في الاندلس صناعة الزجاج من الحجارة، وصنع (الميقاتة) لمعرفة الاوقات، ومثل في بيته السماء بنجومها وغيومها وبروقها ورعودها. وأراد تطيير جثمانه، فكسا نفسه الريش، ومد له جناحين طار بهما في الجو مسافة بعيدة، ثم سقط فتأذى في ظهره لانه لم يعمل له ذنبا، ولم يدر أن الطائر إنما يقع على زمكه. فهو أول طيار اخترق الجو. ولبعض شعراء عصره أبيات في وصف سمائه وفي طيرانه (1). * (الواقفي) * (... - 186 ه‍ =... - 802 م) عباس بن الفضل الانصاري الواقفي، أبو الفضل: قاض، من رجال الحديث. من أهل البصرة. كان عالما بالقرآن والشعر. ولي قضاء الموصل، في أيام الرشيد العباسي، ومات فيها. له كتاب في (القراآت) كبير. والواقفي نسبة إلى واقف، وهو بطن من الاوس (2). * (ابن بربر) * (... - 247 ه‍ =... - 861 م) العباس بن الفضل بن يعقوب بن * (هامش 2) * (1) بغية الملتمس 418 والمقتبس لابن حيان 144 والمغرب في حلى المغرب 333 وفي مجلة المقتبس 6: 165 بحث لاحمد تيمور باشا قال فيه: (لا يغض من اختراع ابن فرناس، الطيران، تقصيره فيه عن الشأو البعيد، فذلك شأن كل مشروع في بدايته). (2) تهذيب التهذيب 5: 126. فزراة، المعروف بابن بربر: أمير، من كبار الغزاة. كان مقيما في صقلية، وقدمه أهلها للامارة سنة 236 ه‍ لما توفي أميرها إبراهيم بن عبد الله ابن الاغلب، وكتبوا إلى صاحب إفريقية بذلك، فجاء كتابه بإثباته. غزا وأغزى في البر والبحر، وخاض معارك كثيرة. وافتتح قصريانة () 1 () Castrogiovanni واحتل مدينة أوستي () Ostie بإيطاليا. وظفر أسطوله في معركة بحرية مع الروم، فاستولى على نحو 100 سفينة تحمل نجدات لمدينة سرقسطة. وتوفي، وهو على مقربة من هذه، فجاء الروم ونبشوا قبره وأخرجوا جثته فأحرقوها (2). * (عباس الزيوري) * (1253 - 1315 ه‍ = 1838 - 1897 م) عباس بن القاسم بن إبراهيم الزيوري الصفار: ناظم، له اشتغال بالموسيقى. من أهل الحلة. ولد ببغداد. وتوفي بطهران. عني بالتشطير والتخميس. وجمع نظمه في (ديوان) وله في مدح حيدر الحلي قصيدة علي روي (ياليل الصب) منها: (ياليلا بت أسامره ما أسرع ما وافى غده) (3). * (أبو الفضل الهاشمي) * (121 - 186 ه‍ = 739 - 802 م) العباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس، أبو الفضل الهاشمي: أمير. هو أخو المنصور والسفاح. ولاه المنصور دمشق وبلاد الشام كلها. وولي إمارة الجزيرة في أيام الرشيد. وأرسله المنصور لغزو الروم في ستين ألفا. وحج بالناس مرات. ومات ببغداد. كان من أجود الناس رأيا. وإليه تنسب (العباسية) محلة بالجانب الغربي من بغداد، دفن فيها. * (هامش 3) * (1) يقول المشرف: وردت في الطبعة الثالثة) Gastro (Giovanni وذلك خطأ في الطبع وهي مدينة (أنا) Enna اليوم. (2) البيان المغرب 1: 111 والمسلمون في جزيرة صقلية 79. (3) شعراء الحلة 3: 235 - 251.

[ 265 ]

وكان الرشيد يحبه ويجله. ويزعم أهله أن الرشيد سمه (1). * (عباس بن محمد) * (185 - 271 ه‍ = 801 - 884 م) عباس بن محمد الهاشمي، مولاهم، الدوري البغدادي، أبو الفضل: من حفاظ الحديث. ثقة. له كتاب في (الرجال) رواه عن يحيى بن معين (2). * (أبو الهيثم) * (... - 302 ه‍ =... - 915 م) العباس بن محمد، أبو الهيثم: كاتب، من أهل بغداد. تولى الكتابة للمقتدر العباسي. وطمع في الوزارة، فاعتقله الوزير علي بن عيسى إلى أن مات (3). * (المستعين بالله) * (... - 833 ه‍ =... - 1430 م) العباس بن محمد بن أبي بكر بن سليمان، أبو الفضل، المستعين بالله: من خلفاء الدولة العباسية الثانية بمصر. وهو ابن المتوكل على الله ابن المعتضد. بويع بالخلافة في القاهرة، بعد وفاة أبيه سنة 808 ه‍، بعهد منه. وتوجه مع السلطان الناصر (فرج بن برقوق) سنة 814 ه‍، إلى البلاد الشامية لاخضاع الاتابكي (شيخ) المحمودي، فقتل الناصر، وتولى المستعين السلطنة بعد أن اتفق مع أمراء الجراكسة على أن يكون شيخ (أتابكا للعساكر بمصر ومدبرا للمملكة) وعاد المستعين مع شيخ إلى مصر، فلم يلبث شيخ أن خلعه من السلطنة، * (هامش 1) * (1) تاريخ بغداد 1: 95 ثم 12: 124 وتهذيب ابن عساكر 7: 253 والنجوم الزاهرة 2: 120 وفيه: مولده سنة 118 ه‍. (2) تذكرة الحفاظ 2: 142 وتهذيب التهذيب 5: 129 وتاريخ بغداد 12: 145 والمنتظم 5: 83. (3) النجوم الزاهرة 3: 185. وتولاها هو (سنة 815 ه‍) وظل المستعين في الخلافة، محجوزا بقلعة الجبل. ثم خلعه شيخ من الخلافة أيضا (سنة 816 ه‍) وأرسله إلى سجن الاسكندرية. فأقام إلى أن تولى الملك الاشرف برسباي، فأخرجه من السجن وأسكنه في دار بالاسكندرية، فمات فيها بالطاعون، ولم يبلغ الاربعين (1). * (القرشي) * (... - 1299 ه‍ =... - 1882 م) عباس بن محمد القرشي النجفي: شاعر أديب من أهل النجف. له (المجموعة الادبية - خ) بخطه سنة 1295 في دار الكتب، و (ديوان شعر - خ) بخطه أيضا، في الظاهرية (الرقم 8818) (2). * (ابن رضوان) * (... - بعد 1343 ه‍ =... - بعد 1925 م) عباس بن محمد بن أحمد، أبو محمد ابن رضوان: من المشتغلين بالحديث والتراجم، شافعي. من أهل المدينة المنورة. من كتبه (فرائد العقود الدرية - ط) في المدفونين تحت قبة العباس من السادات. فرغ من تأليفه سنة 1343 و (فتح البر - ط) في شرح (بلوغ الوطر) المختصر من (نخبة الفكر) لابن حجر العسقلاني، في المصطلح، و (نيل الهداية إلى فهم إتمام الرواية لقراء النقاية - خ) في جامعة الرياض (202) و (إتحاف الاخوان بشرح قصيدة الصبان - ط) عروض (3). * (القمي) * (1294 - 1359 ه‍ = 1877 - 1940 م) عباس بن محمد رضا القمي: * (هامش 2) * (1) تاريخ الخميس 2: 384 وابن إياس 1: 357 والمقريزي 2: 242 والتبر المسبوك 25 والضوء اللامع 4: 19. (2) رجال الفكر 344 ودار الكتب 7: 210. (3) الازهرية 1: 361 ودار الكتب 7: 210 وجامعة الرياض 2: 23 وسركيس 1266. باحث إمامي، من العلماء بالتراجم والتاريخ. مولده ووفاته بالنجف عاش مدة طويلة في طهران. من كتبه (هدية الاحباب في ذكر المعروفين بالكنى والالقاب والانساب - ط) ثلاثة أجزاء، و (الفوائد الرضوية في أحوال علماء المذهب الجعفرية - ط) و (سفينة بحار الانوار ومدينة الحكم والآثار - ط) في مجلدين، على نسق دوائر المعارف، في التاريخ والفقه، جعله فهرسا لكتاب (بحار الانوار - ط) لمحمد باقر الاصفهاني المجلسي (1). * (ابن إبراهيم) * (1294 - 1378 ه‍ = 1877 - 1959 م) عباس بن محمد بن محمد بن إبراهيم ابن الحسن بن محمد (بفتح الميم الاولى) السملالي نسبا، المراكشي: مؤرخ من القضاة. نسب إلى جده. مولده ووفاته بمراكش تعلم بها ودرس. واستكتبه المولى عبد الحفيظ (سنة 1907) ثم كان من أعضاء مجلس الاستئناف الشرعي بالرباط (1915) وولي القضاء في سطات (1920) ففي مدينة الجديدة، ثم في محكمة المنشية بمراكش (1929) فاستقر إلى أن اعتزل العمل ولزم بيته نحو أربع سنوات انتهت بوفاته. كان كثير الرحلات زار أوربا مرارا، وجال في إفريقية الشمالية منفردا في سيارته، ودخل المشرق، وحج (1927) ولما خرج الفرنسيون من المغرب تألفت محكمة خاصة لمحاكمة المتهمين بالخيانة من أعيان البلاد وكان عباس منهم إلا أنه ظهرت صحيفته بيضاء وأعلنت براءته في أغسطس 1958 وكان حلو المعشر مرحا. وصنف كتبا أجلها (الاعلام بمن حل مراكش وأغمات من الاعلام - ط) خمسة مجلدات منه، وبقيته مخطوطة تخرج في ستة مجلدات، * (هامش 3) * (1) انظر الذريعة 3: 16 و 12: 195 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 200 ومعارف الرجال 1: 401 يقول المشرف: ويأتي ذكر (سفينة البحار) في الاعلام في ثبت (المصادر والمراجع).

[ 266 ]

كما أعلمني، و (إظهار الكمال في تتميم مناقب أولياء مراكش سبعة رجال - ط) نصفه الاول، و (الاجوبة الفقهية مع الاحكام المسجلة - خ) أربعة أجزاء، و (الالماس فيمن اسمه العباس - خ) و (ديوان - خ) من نظمه. ولا تزال كتبه المخطوطة في خزانته بمراكش (1). * (العزاوي) * (1307 - 1391 ه‍ - 1890 - 1971 م) عباس بن محمد بن ثامر بن محمد ابن جادر البايزيد العزاوي: مؤرخ محام أديب. من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق (1943) نسبته إلى قبيلة (العزة) في العراق. ولد في مضاربها، وتوفي ببغداد. تخرج بمدرسة الحقوق. وعمل في المحاماة أربعين سنة. وجمع مكتبة عظيمة. وصنف كتبا طبعت كلها، منها (تاريخ العراق بين احتلالين) و (تاريخ اليزيدية وأصل عقيدتهم) و (تاريخ عشائر العراق) و (تاريخ الادب العربي في العراق) جزآن، و (تاريخ علم الفلك في العراق) و (تاريخ النقود العراقية لما بعد العهود العباسية) و (التعريف بالمؤرخين في عهد المغول والتركمان) الاول منه، و (عشائر العراق) و (الكاكائية في التاريخ) و (تاريخ الموسيقى العراقية) (2). * (هامش 1) * (1) من ترجمة مسهبة مخطوطة بقلم الاستاذ عبد الحفيظ الفاسي، أطلعني عليها في الرباط. قلت: ونسبة (السملالي) إلى (سملالة) من قبائل البربر في السوس. ويقال له أيضا (التعارجي) بفتح التاء الاولى وكسر الراء وهو الذي ينقر الدف. قال لي الفقيه ابو بكر التطواني كان خصوم عباس ينبزونه بهذه النسبة على كره منه وهو سملالي من الاشراف. واشتهر باسم (عباس بن إبراهيم). كما في صدر كتابيه المطبوعين، ولكنه أورد في مقدمة (الاعلام بمن حل مراكش) مادل على أن ابراهيم جد أبيه. وفي كتابه هذا 5: 313 ترجمة لجده محمد بن ابراهيم، وفيها ذكر أبيه محمد. وانظر جريدة العلم بالرباط 20 اغسطس 1958 وسركيس 1724. (2) لب الالباب 414 والدليل العراقي 898 والروض الازهر 641 والعرب 6: 66 ومعجم العراقيين 2: 197 والدارسة 3: 820. * (العقاد) * (1306 - 1383 ه‍ = 1889 - 1964 م) عباس بن محمود بن إبراهيم بن مصطفى العقاد: إمام في الادب، مصري، من المكثرين كتابة وتصنيفا مع الابداع. أصله من دمياط، انتقل أسلافه إلى المحلة الكبرى، وكان أحدهم يعمل في (عقادة) الحرير. فعرف بالعقاد. وأقام أبوه (صرافا) في اسنا فتزوج بكردية من أسوان. وولد عباس في أسوان وتعلم في مدرستها الابتدائية. وشغف بالمطالعة. وسعى للرزق فكان موظفا بالسكة الحديدية وبوزارة الاوقاف بالقاهرة ثم معلما في بعض المدارس الاهلية. وانقطع إلى الكتابة في الصحف والتأليف، وأقبل الناس على ما ينشر. تعلم الانكليزية في صباه وأجادها ثم ألم بالالمانية والفرنسية وظل اسمه لامعا مدة نصف قرن أخرج في خلالها من تصنيفه 83 كتابا، في أنواع مختلفة من الادب الرفيع، منها كتاب (عن الله) و (عبقرية محمد) و (عبقرية خالد) و (عبقرية عمر) و (عبقرية علي) و (عبقرية الصديق) و (رجعة أبي العلاء) و (الفصول) و (مراجعات في الادب والفنون) و (ساعات بين الكتب) و (ابن الرومي) و (أبو نواس) و (سارة) و (سعد زغلول) و (المرأة في القرآن) و (هتلر) و (إبليس) و (مجمع الاحياء) و (الصديقة بنت الصديق) و (عرائس وشياطين) و (ما يقال عن الاسلام) و (التفكير فريضة إسلامية) و (أعاصير مغرب) و (المطالعات) و (الشذور) و (ديوان العقاد) وكلها مطبوعة متداولة. وصدر له بعد وفاته كتاب سماه ناشره (أنا. بقلم عباس محمود). وكان من أعضاء المجامع العربية الثلاثة (دمشق والقاهرة وبغداد) شعره جيد. ولما برزت حركة التحلل من قواعد اللغة وأساليب الفصحى عمل على سحقها. وكان أجش الصوت، في قامته طول، نعت من إجله بالعملاق.

[ 267 ]

توفي بالقاهرة ودفن بأسوان (1). * (العباس بن مرداس) * (... - نحو 18 ه‍ =... - نحو 639 م) العباس بن مرداس بن أبي عامر السلمي، من مضر، أبو الهيثم: شاعر فارس، من سادات قومه. أمه الخنساء * (هامش 1) * (1) من حديث لصاحب الترجمة في مجلة الاثنين 29 يناير 1945 ومقال لعبد الله حبيب في جريدة الدستور 18 يناير 1939 عنوانه (عباس.. كما عرفته) وهو من ادق ما كتب عنه. وإبراهيم عبد القادر المازني في جريدة البلاغ 28 جمادى الثانية 1356 وتراث مصر لعبد الرحمن زكي. وعلي عبد الله القرعاوي، في جريدة الرائد (بجدة) 15 / 4 / 1381 وعمالقة ورواد 302 والاهرام 17 / 1 / 62 و 13 / 3 / 64 وعبد اللطيف مختار، في جريدة العلم (بالرباط) 1 / 1 / 1958 والادب العربي المعاصر لشوقي ضيف 1: 120 والمجمعيون 84 وانظر المكتبة: العدد 40، 41. الشاعرة. أدرك الجاهلية والاسلام، وأسلم قبيل فتح مكة. وكان من المؤلفة قلوبهم. ويدعى فارس العبيد - بالتصغير - وهو فرسه. وكان بدويا قحا، لم يسكن مكة ولا المدينة، وإذا حضر الغزو مع النبي صلى الله عليه وسلم لم يلبث بعده أن يعود إلى منازل قومه. وكان ينزل في بادية البصرة، وبيته في عقيقها (وفي معجم البلدان: عقيق البصرة، واد مما يلي سفوان) ويكثر من زيارة البصرة. وقيل: قدم دمشق، وابتنى بها دارا. وكان ممن ذم الخمر وحرمها في الجاهلية. ومات في خلافة عمر. جمع الدكتور يحيى الحبوري ما بقي من شعره في (ديوان - ط) (1). * (هامش 2) * (1) شرح شواهد المغني 44 وتهذيب التهذيب 5: 130 والاصابة، ت 4502 وابن سعد 4: 15 وسمط اللآلي 32 وخزانة الادب 1: 73 وتهذيب ابن عساكر * (العباس بن موسى) * (... - 199 ه‍ =... - 815 م) العباس بن موسى بن عيسى العباسي الهاشمي: أمير. ولي الديار المصرية للمأمون، سنة 198 ه‍، فأرسل ابنه (عبد الله) نائبا عنه. وتشدد هذا، فثار عليه أهل مصر، فقاتلهم، فأخرجوه وأعادوا أميرهم الذي كان قبله (المطلب ابن عبد الله) وعلم العباس - صاحب الترجمة - بما وقع لابنه، فقصد مصر سنة 199 ه‍، ونزل ببلبيس ثم مضى إلى الحوف، فمرض وهو يقاتل رجال (المطلب) فعاد إلى بلبيس، فمات فيها (1). * (عمار) * (1322 - 1394 ه‍ = 1904 - 1974 م) عباس بن مصطفى عمار: دكتور أدب، مصري من قرية شماء (بالمنوفية) درس في جامعة فؤاد بالقاهرة وناب عن رئيس منظمة العمل الدولية مدة. وولي وزارة الشؤون في مصر (1951 - 52 ومن 52 - 54) ووزارة التربية (54) * (هامش 3) * 7: 255 والمرزباني 262 وحسن الصحابة 107 والشعر والشعراء 101 والعيني 4: 69 - 70 والروض الانف 2: 283 والمحبر 237 و 473 ورغبة الآمل 6: 126 والتبريزي 3: 89 والمورد 3: 2: 230. (1) النجوم الزاهرة 1: 161 والولاة والقضاة للكندي 153.

[ 268 ]

وقام بأعمال في الامم المتحدة. وألف كتبا، منها (المدخل الشرقي لمصر - ط) و (علم الاجناس - ط) و (أبو نواس، حياته وشرعه - ط) (1). * (السكسكي) * (616 - 683 ه‍ = 1219 - 1284 م) عباس بن منصور بن عباس، أبو الفضل التريمي السكسكي: فقيه يماني من الشافعية. ولي القضاء في تعز، وكانت (رواتب) القضاة تعطى من جزية اليهود، فلما أراد السلطان المظفر أن يبني مدرسته التي في غربي تعز، وأمر بجمع الجزية من كل بلد وتعويض مستحقيها من مال الخراج، عزل القاضي عباس نفسه بسبب ذلك، ولزم بيته. وأقبل عليه الناس، يتلقون دروسه، وصنف في الاصول مختصرا سماه (البرهان في معرفة عقائد أهل الاديان - خ) في مكتبة الكونغرس بواشنطن. قال بامخرمة: له شعر حسن، وكان كثير المخالطة لاهل الذمة فاتهم، ولولا التجاؤه إلى أمير يسمى (الطنبغا) لقتل (2). * (عبيس) * (... - 220 ه‍ =... - 835 م) العباس بن هشام الناشري الاسدي، أبو الفضل، المعروف بعبيس: فاضل إمامي. من كتبه (جامع الحلال والحرام) و (النوادر) و (المثالب) (3). * (العباس المرواني) * (... - 131 ه‍ =... - 749 م) العباس بن الوليد بن عبد الملك بن مروان الاموي: أمير، من كبار القادة. * (هامش 1) * (1) الاهرام، أمينة شفيق 16 / 12 / 74 ودليل الطبقة 446. (2) قلادة النحرلبامخرمة - خ. الجزء الثالث. وهدية 1: 437. ومخطوطات الكونغرس 39 وهو فيه: من الحنابلة ؟. (3) النجاشي 199. كان يقال له (فارس بني مروان) قاد الجيش مع عمه مسلمة بن عبد الملك إلى أن قتل يزيد بن المهلب. وافتتح مدنا وحصونا كثيرة، من بلاد الروم. واستعمله أبوه على حمص. وولاه المغازي غير مرة. قال المرزباني: كان يتهم في دينه. وأورد له شعرا. وكان له ثلاثون ابنا ذكورا، سماهم ابن حزم. وسجنه مروان ابن محمد، في (حران) فمات سجينا (1). * (عباس بن الوليد) * (... - 218 ه‍ =... - 833 م) عباس بن الوليد الفارسي، أبو الوليد: من أئمة العلم بالحديث في إفريقية. فارسي الاصل، سكن تونس، واستشهد فيها حين دخلها جيش زيادة الله بن إبراهيم ابن الاغلب. قال المالكي: انتشرت إمامته بالمغرب والمشرق (2). * (عباسويه) * (... - 258 ه‍ =... - 872 م) العباس بن يزيد البحراني البصري، أبو الفضل، المعروف بعباسويه: قاض من حفاظ الحديث، له (تصانيف) فيه. ولي قضاء همذان مدة، وحدث بها وببغداد وأصبهان. والبحراني نسبة إلى (البحرين) (3). * (هامش 2) * (1) تهذيب ابن عساكر 7: 270 والعقد، طبعة اللجنة، 4: 442 و 461 وجمهرة الانساب 81 والنجوم الزاهرة 1: انظر فهرسته. والمحبر 305 والمرزباني 264. (2) رياض النفوس 1: 168. (3) تذكرة الحفاظ 2: 78 وتهذيب التهذيب 5: 134 وعلق ابن ناصر الدين، في التبيان - خ. على كلمة (عباسويه) بمعنى ما نقلناه عن الزبيدي، عند ذكر (حمدويه) في الجزء الثاني من هذا الكتاب، وزاد عليه ما يفيد أن (عباسويه) ونحوه من الاسماء، كراهويه، وأمثالها، هو اسم ثني مع اسم صوت، فجعلا اسما واحدا، وكسر آخره لمشابهته الاصوات، والاكثر على أنه مبني على الكسر، والمحدثون وطائفة من غيرهم يفرون من لفظة (ويه) لانها تقال للتفجع، فيضمون السين من عباسويه، ويسكنون الواو، ويفتحون الياء، فيقولون (عباسوية) و (راهوية) - كناعورة - إلا أنهم يعربونه إعراب ما لا ينصرف، أي بغير تنوين ولا جر. العباسة = علية (1) بنت محمد 210 العباسي = صالح بن علي 151 العباسي = عبد الوهاب بن إبراهيم 157 العباسي = عبد الصمد بن علي 185 العباسي = عبد الملك بن صالح 196 العباسي = هبة الله بن إبراهيم 275 العباسي = محمد بن الحسن 440 العباسي = الحسن بن جعفر 554 العباسي = عبد الرحيم بن عبد الرحمن 963 العباسي (المهدي) = محمد بن محمد (1315) العبالي = الحسين بن علي 1080 * (عبثر الزبيدي) * (... - 178 ه‍ =... - 794 م) عبثر بن القاسم الزبيدي الكوفي، أبو زبيد: حافظ ثقة، أخذ عنه كثير من علماء الحديث. مولده ووفاته بالكوفة (2). العبد = محمد إمام 1329 * (العبد بن أبرهة) * (... -... =... -...) العبد بن أبرهة بن الصعب الحميري: من التبابعة ملوك حمير باليمن. غلب على أرض الحبشة وساق كبارها بالاغلال إلى مكة. وكان واسع السلطان. أصيب بالفالج وقعد عن الغزو بنفسه، فكان يرسل الجيوش، فدخل عليه الوهن في ملكه. عاش في الملك 60 عاما (3). * (هامش 3) * (1) يقول المشرف: يرى بعض الفضلاء أن (العباسة) غير (علية)، لما ورد في (العيون والحدائق 3: 281) من أن: (من جملة بنات المهدي: علية والعباسة)، ولما ورد كذلك في خلاصة (الذهب المسبوك) للاربلي، ص 91، من أن (من جملة بنات المهدي العباسة وعلية). (2) تذكرة الحفاظ 5: 238 وتهذيب التهذيب 5: 136 تاريخ بغداد 12: 310. (3) التيجان 132 والمحبر 364.

[ 269 ]

* (الهروي) * (... - 434 ه‍ =... - 1043 م) عبد بن أحمد بن محمد بن عبد الله بن غفير، أبو ذر الانصاري الهروي: عالم بالحديث، من الحفاظ. من فقهاء المالكية. يقال له ابن السماك. أصله من هراة. نزل بمكة، ومات بها. له تصانيف، منها (تفسير القرآن) و (المستدرك على الصحيحين) و (السنة والصفات) و (معجمان) أحدهما فيمن روى عنهم الحديث، والثاني فيمن لقيهم ولم يأخذ عنهم (1). * (عبد بن حميد) * (... - 249 ه‍ =... - 863 م) عبد بن حميد بن نصر الكسي، أبو محمد: من حفاظ الحديث. قيل اسمه عبد الحميد، وخفف. نسبته إلى كس (من بلاد السند). من كتبه (تفسير) للقرآن الكريم، (مسند - خ) في سفر ضخم، رأيته في القرويين بفاس، ناقص الاول. ورأيت في مكتبة الفاتيكان (502 عربي) مخطوطة باسم (المنتخب من مسند عبد بن حميد الكشي) وفاتني أن أقيد اسم مصنفها -، ولعله يوسف بن حسن (ابن المبرد) (2). * (عبد بن عليان) * (... -... =... -...) عبد بن عليان بن أرحب بن الدعام الهمداني، من بكيل: جد جاهلي يماني. بنوه بطون كثيرة من (أرحب) منهم (النعوج) بنو نعج بن عميرة بن عبد، وآل (الدعام بن إبراهيم) وآل (مر بن * (هامش 1) * (1) التبيان - خ. وتبيين كذب المفتري 255 والتاج 3: 453 وفهرس الفهارس 1: 110 وشجرة النور 104 وفيه: وفاته سنة 435 أو 434 ه‍. وكشف الظنون 441 و 1672 وهو فيه (المتوفي سنة 436). (2) تذكرة الحفاظ 2: 104 والمستطرفة 50 والتبيان - خ. ومعجم البلدان 7: 251 وبرنامج القرويين 57 وتذكرة النوادر 37. ربيعة بن عبد منصور) و (الحميدات) أبناء حميد بن عمرو بن محمد بن قيس، و (الاداهم) أبناء أدهم بن حميد بن عمرو، و (الغثيمات) أبناء غثيم بن عمرو ابن محمد بن قيس، و (الطوارق) أبناء طارق بن أدهم، ومن هؤلاء المؤرخ الهمداني، و (الاقافع) أبناء الاقفع عبد الله بن قيس، و (بنو زنباع) و (بنو منبه) (1). * (عبد بن قصي) * (... -... =... -...) عبد بن قصي بن كلاب بن مرة: جد جاهلي. بنوه من قبائل (قريش البطاح) كانت منازلهم في بطحاء مكة (بين الاخشبين) وانقرضوا، مات آخرهم قبيل سنة 185 ه‍ (2). * (عبد الاشهل) * (... -... =... -...) عبد الاشهل بن جشم بن الحارث، من بني النبيت، من الاوس، من قحطان: جد جاهلي. من نسله سعد بن معاذ الاوسي الانصاري، وكثير من الصحابة (3). * (أبو الخطاب المعافري) * (... - 144 ه‍ =... - 761 م) عبد الاعلى بن السمح المعافري الحميري اليمني، أبو الخطاب: زعيم الاباضية في إفريقية. كان شجاعا بطلا. استولى أول أمره، على طرابلس الغرب سنة 140 ه‍، وحكم إفريقية كلها في بدء سنة 141 ه‍. ووجه إليه المنصور العباسي خمسين ألفا، بقيادة أمير مصر محمد بن الاشعث، فكاد يؤوب بالخيبة، لولا أمور وقعت بين أصحاب أبي الخطاب فارقه بعضهم * (هامش 2) * (1) الاكليل 10: 177 - 216. (2) المحبر 167 ونسب قريش 256 و 257 والتاج 2: 125 وجمهرة الانساب 12 و 119. (3) نهاية الارب 279 والتاج 7: 402 واللباب 1: 54. من أجلها. وفاجأه ابن الاشعث في (سرت) على حين غرة، فقتله ومن بقي معه من أصحابه، وكانوا نحو اثني عشر ألفا. وأرسل رأسه إلى بغداد (1). * (أبو مسهر) * (140 - 218 ه‍ = 757 - 833 م) عبد الاعلى بن مسهر الغساني الدمشقي، أبو مسهر: من حفاظ الحديث. ويقال له ابن أبي دارمة. كان شيخ الشام، وعالمها بالحديث والمغازي وأيام الناس وأنساب الشاميين. امتحنه المأمون العباسي، وهو في الرقة، وأكرهه على أن يقول القرآن مخلوق. فامتنع، فوضعه في النطع، فمد رأسه. وجرد السيف، فأبى أن يجيب، وقيل: أجاب ولم يرض المأمون بإجابته، فحمل إلى السجن ببغداد، فأقام نحوا من مئة يوم، ومات (2). * (عبد الاله) * (1331 - 1377 ه‍ = 1913 - 1958 م) عبد الاله بن علي بن الحسين بن علي الهاشمي: أمير، كان على يده زوال الدولة الهاشمية في العراق. ولد في الطائف بالحجاز وقرأ فيه مبادئ العلم بالدين والعربية. ثم بالقدس في الكلية الاسلامية. وانتقل إلى كلية (فكتوريا) بالاسكندرية. وأتم دراسته في إنجلترة. ولما قتل ابن عمه (غازي بن فيصل)، ببغداد وسمي ابنه الطفل (فيصل الثاني) ملكا، تقرر نصب عبد الاله وصيا على العرش (1939) وبلغ فيصل سن الرشد (1953) فأصبح عبد الاله وليا للعهد. وكثر اللغط في سيرته وسيرة الوزراء، يومئذ، نوري السعيد، ونشبت ثورة 14 يوليه * (هامش 3) * (1) السير للشماخي 123 - 132 والبيان المغرب 1: 70 و 72 والخلاصة النقية 17 والاستقصا 1: 55 و 57 ومرآة الجنان 1: 293. (2) تذكرة الحفاظ 1: 346 وتهذيب التهذيب 6: 98 ومناقب الامام أحمد 401 والجمع بين رجال الصحيحين 321 وتاريخ بغداد 11: 72.

[ 270 ]

1958 (27 ذي الحجة 1377) في بغداد. وكان عبد الاله من قتلاها (1). عبدان = عبد الله بن محمد 293 عبدان = عبد الله بن أحمد 306 ابن عبدان = عبد الله بن عبدان 433 * (عبد الباسط فتح الله) * (1288 - 1348 ه‍ = 1871 - 1929 م) عبد الباسط بن حسن بن مصطفى بن فتح الله: فاضل، من الكتاب. من أعضاء المجمع العلمي العربي. مولده ووفاته ببيروت. تتلمذ بها للشيخ محمد عبده، وللشيخ إبراهيم اليازجي، وتخرج بالمدرسة البطريركية. وألقى محاضرات في مدرسة الشيخ أحمد عباس (العثمانية) واشترك في تأسيس عدة جمعيات تعليمية وخيرية. وكتب كثيرا في الصحف والمجلات. وترجم عن الفرنسية كتاب، منها (مسألة النساء) لارنست لو كوفي، وجمع (رسالة - ط) في الحديث (2). * (هامش 1) * (1) البلاد السعودية 10 جمادى الاولى 1377 والجهاد، بالقدس 12 آب 1953 وليس في المصدر الثاني أن عبد الاله أتم دراسته في انجلترا. (2) مجلة المجمع العلمي 8: 422 - 425 وأحمد عمر المحمصاني، في مجلة الكشاف - البيروتية -: تشرين الاول 1929 والازهرية 1: 501 الطبعة الثانية. * (عبد الباسط) * (784 - 854 ه‍ = 1382 - 1450 م) عبد الباسط بن خليل بن إبراهيم، زين الدين الدمشقي ثم القاهري: أول من سمي (عبد الباسط). ولد وتعلم في دمشق، وانتقل إلى القاهرة، فكان ناظر الخاصة والكتابة، في أيام السلطان المؤيد (شيخ) ومن بعده إلى أيام جقمق. ونكبه هذا وأبعده إلى الحجاز. ثم عاد إلى دمشق، وإلى القاهرة ثانية، وتوفي بها. أثنى عليه السخاوي، وقال: له من المآثر بأقطار الارض ما يفوق الوصف، من ذلك مدارس في كل من المساجد الثلاثة (بمكة والمدينة و القدس) وفي دمشق وغزة والقاهرة. وللشعراء فيه مدائح (1). * (عبد الباسط الملطي) * (844 - 920 ه‍ = 1440 - 1514 م) عبد الباسط بن خليل بن شاهين الملطي، ثم القاهري، زين الدين: مؤرخ، له اشتغال بفقه الحنفية. ولد في (ملطية) وتعلم بدمشق والقاهرة. قال السخاوي: ودخل المغرب، فأخذ دروسا في النحو والكلام والطب. وتوفي مسلولا. له تصانيف، منها (الروض الباسم في حوادث العمر والتراجم - خ) وهو تاريخه الكبير، و (نيل الامل في ذيل الدول - خ) جعله ذيلا لتاريخ الذهبي، من سنة 744 إلى 896 ه‍، و (المجمع المفنن بالمعجم المعنون - خ) تراجم على حروف المعجم، و (غاية * (هامش 2) * (1) البدر الطالع 2: 315 والضوء اللامع 4: 24. السول في سيرة الرسول - ط) رسالة، و (نزهة الاساطين فيمن ولي مصر من السلاطين - خ) بخطه، في مكتبة أحمد الثالث (2803 / 3) وفي معهد المخطوطات (543 تاريخ) وشروح في (فقه الحنفية) ونشر معهد الدراسات الشرقية في كلية الآداب بالجزائر (سنة 1936) قطعة في 51 صفحة من (رحلة مجهولة) لصاحب الترجمة، أولها وصوله إلى تونس في 22 ذي القعدة 866 وآخرها عودته إلى تونس في أوائل ربيع الآخر سنة 871 بعد تنقله بين القيروان وقسنطينة وبجاية وتلمسان ووهران، وهو على أهبة السفر من تونس إلى طرابلس، في مركب بحري. وفي هذه القطعة فوائد ونبذ من تراجم من لقيهم، وهي مختزلة من كتابه (الروض الباسم) نسخة الفاتيكان (رقم 729 عربي) وقد رأيتها بخطه (1). * (العلموي) * (... - 981 ه‍ =... - 1573 م) عبد الباسط بن موسى بن محمد بن إسماعيل العلموي ثم الموقت: واعظ دمشقي شافعي كان يعظ في الجامع الاموي وتوفي بدمشق. له (المعيد في أدب المفيد والمستفيد - ط) اختصره من (الدر النضيد) للبدر محمد الغزي، و (العقد التليد في اختصار الدر النضيد - خ) في * (هامش 3) * (1) الضوء اللامع 4: 27 وابن إياس 3: 63 ثم 4: 374 وكشف الظنون 2: 1604 والفهرس التمهيدي 423 وهدية العارفين 1: 494 والخزانة التيمورية 3: 190 والمخطوطات المصورة 2: 274 ومذكرات المؤلف.

[ 271 ]

شستربتي و (مختصر تاريخ النعيمي - خ) في الظاهرية (الرقم 7919) (1). * (القنوجي) * (1159 - 1223 ه‍ = 1746 - 1808 م) عبد الباسط بن رستم علي بن علي أصغر القنوجي: حاسب، عالم بالفرائض. هندي، مستعرب. تخرج على يديه عدد من علماء الهند. له كتب، منها (زبدة الفرائض) و (عجيب البيان في أسرار القرآن) و (شرح التهذيب) في المنطق (2). * (الفاخوري) * (... - 1324 ه‍ =... - 1906 م) عبد الباسط بن علي الفاخوري: مفتي بيروت. كان متقشفا زاهدا. له كتب، منها (ذخيرة اللبيب - ط) في السيرة النبوية، و (تحفة الانام، مختصر تاريخ الاسلام - ط) صغير، و (نبذة يسيرة من أقواله صلى الله عليه وسلم - ط) و (الاربعينات * (هامش 1) * (1) شستربتي الرقم 3211 واللوحة 27 ومخطوطات الظاهرية، التاريخ 2: 421. (2) أبجد العلوم 841. - خ) في الحديث، غير تام، في التيمورية (2: 183) و (الفتاوى - خ) أشارت إليه أسماء عانوتي (في جريدة الحياة 18 شباط 1972) (1). ابن عبد الباقي = محمد بن عبد الباقي 9930 ؟ * (ابن السمان) * (1055 - 1088 ه‍ = 1645 - 1677 م) عبد الباقي بن أحمد، المعروف بابن السمان: أديب، من الشعراء. ولد في دمشق. وتعلم بها، ثم بمصر. وسافر إلى بلاد الترك. وتصرفت به الاحوال، وحظي عند السلطان محمد العثماني، واستقر في القسطنطينية إلى أن توفي. وبها لقيه صاحب (نفحة الريحانة) وأخذ عنه مختارات من شعره. له كتب، منها (شرح شواهد الجامي) و (شرح الاسماء الحسنى) و (مختصر التهذيب) في المنطق، و (سرقات الشعراء) لم يتم (2). * (التاجر) * (1093 - 1137 ه‍ = 1682 - 1725 م) عبد الباقي بن أحمد الموصلي: فاضل. ولد ومات بالموصل. اشتغل بالتجارة ثم أقبل على العلم. له كتب وتعليقات، منها (منظومة) في النحو (3). * (ابن الحداد) * (425 - 493 ه‍ = 1033 - 1100 م) عبد الباقي بن حمزة بن الحسين الحداد، أبو الفضل: فرضي حنبلي. من أهل بغداد. له كتاب (الايضاح) في الفرائض، قال ابن رجب: رأيت منه المجلد الاول وهو حسن جدا صنفه على * (هامش 2) * (1) إيضاح المكنون 1: 541 والمكتبة الازهرية 1: 588 ومعجم المطبوعات 1423 ولم تذكر المصادر تاريخ وفاته، فعرفته من أحد حفدته في بيروت. (2) خلاصة الاثر 2: 270 - 283 ونفحة الريحانة - خ. (3) سلك الدرر 2: 230. مذهب الامام أحمد (1). * (عبد الباقي سرور) * (... - 1347 ه‍ =... - 1928 م) عبد الباقي سرور نعيم: كاتب مصري. مولده ووفاته في قراقص (من قرى دمنهور) تعلم بالازهر، وتولى تحرير جريدة (الافكار) اليومية، بالقاهرة. واتهم بإثارة الجماهير على البريطانيين، أيام احتلالهم مصر، فسجن ثلاثة أشهر، وأصيب بالسل، فمات قبل أن يبلغ الخمسين من عمره. له كتاب (الاسلام، ماضيه وحاضره - ط) و (تنزيه القرآن الشريف عن التغيير والتحريف - ط) في الرد على بعض المبشرين، ونحو مئة مقالة نشرها في مجلة (الفتح) (2). * (عبد الباقي الفاروقي) * (1204 - 1279 ه‍ = 1790 - 1862 م) عبد الباقي بن سليمان بن أحمد العمري الفاروقي الموصلي: شاعر، مؤرخ. ولد بالموصل، وولي فيها ثم ببغداد أعمالا حكومية، وتوفي ببغداد. له (الترياق * (هامش 3) * (1) الذيل على طبقات الحنابلة 1: 111. (2) الزهراء 1: 408 والفتح 24 المحرم 1347 والخزانة التيمورية 3: 191 وجريدة الاخبار 29 / 2 / 1347.

[ 272 ]

الفاروقي - ط) وهو ديوان شعره، و (نزهة الدهر في تراجم فضلاء العصر) و (نزهة الدنيا - خ) ترجم فيه بعض رجال الموصل من معاصريه، و (الباقيات الصالحات) قصائد في مدح أهل البيت، و (أهلة الافكار في مغاني الابتكار) من شعره (1). * (الشعاب) * (... - بعد 1197 ه‍ =... - بعد 1783 م) عبد الباقي بن صالح (أو محمد صالح) الشعاب المدني: فرضي من أهل المدينة المنورة. له (درة الفارض في علم الفرائض - خ) رسالة، في الرياض (2). * (ابن فقيه فصة) * (1005 - 1071 ه‍ = 1596 - 1661 م) عبد الباقي بن عبد الباقي بن عبد القادر البعلي الازهري الدمشقي، تقي الدين: فقيه حنبلي مقرئ، من العلماء. ولد في بعلبك ونسبته إلى قرية فصة (من قراها) ورحل إلى مصر، سنة 1029 ه‍، فتعلم في الازهر، وعاد إلى دمشق، فتوفي فيها. من تصانيفه (العين والاثر في عقائد أهل الاثر) و (فيض الرزاق في تهذيب الاخلاق) و (رياض أهل الجنة في آثار أهل السنة - خ) وهو ثبته، في خزانة الرباط (1424 كتاني) ورسالة في (قراءة عاصم) و (شرح صحيح البخاري) لم يكمله. قال صاحب السحب الوابلة: ولم * (هامش 1) * (1) المسك الاذفر 111 وتاريخ الموصل 2: 224 وفيه: أنه كان يلقب بالفوري، لانشاده الشعر على الفور. والروض الازهر 89 وفيه: أنه أرخ عام وفاته بنفسه وكتبه بخطه، فقال: (بلسان يوحد الله أرخ ذاق كأس المنون عبد الباقي) أقول: وهذ أعجب ما رأيت من نوعه. ومذكرات عناني 216 وآداب شيخو 1: 94 وأعيان البيان 27 وفي جميع المصادر: وفاته سنة 1278 إلا التاريخ الذي كتبه لنفسه. (2) تحفة المحبين 314 وجامعة الرياض 2: 39. تكن تصانيفه على قدر علمه (1). * (إمام الاشرفية) * (... - 1078 ه‍ =... - 1667 م) عبد الباقي بن عبد الرحمن بن علي الخزرجي، المقدسي الاصل، المصري المنشأ والوفاة: فاضل، له تصانيف، منها تذكرة سماها (روضة الآداب) أربع مجلدات، و (الرمز في شرح الكنز) في فقه الحنفية (2). * (اليمني) * (680 - 743 ه‍ = 1281 - 1343 م) عبد الباقي بن عبد المجيد بن عبد الله اليمني المخزومي المكي، تاج الدين: فاضل، له نظم واشتغال بالادب والتاريخ. كان معجبا بنفسه، يعيب كلام القاضي الفاضل وغيره. ولد بمكة ورحل إلى الشام ومصر. واستقر باليمن فولي الوزارة. ثم عزل وصودر، فرحل إلى القدس، وتوفي بالقاهرة. من كتبه (إشارة التعيين إلى تراجم النحاة واللغويين - خ) في دار الكتب (الرقم 1612 تاريخ) في 62 ورقة، و (لقطة العجلان في مختصر وفيات الاعيان - خ) في مكتبة جامعة اوكسفورد، زاد فيه تراجم 32 شخصا من أهل اليمن وغيرهم، و (الاكتفا في شرح ألفاظ الشفا - خ) في دار الكتب، و (بهجة الزمن في تاريخ اليمن - ط) (3). * (ابن قانع) * (266 - 351 ه‍ = 880 - 962 م) عبد الباقي بن قانع بن مرزوق بن * (هامش 2) * (1) السحب الوابلة - خ. وخلاصة الاثر 2: 283 وفهرس الفهارس 1: 338 والتاج: فصة. (2) خلاصة الاثر 2: 285. (3) فوات الوفيات 1: 245 وشذرات الذهب 6: 138 والدرر الكامنة 2: 315 وكشف الظنون 2018 ومراجع تاريخ اليمن 31، 374 ودار الكتب 1: 90 والبدر الطالع 1: 317 واقرأ ترجمة له في نهاية كتابه (بهجة الزمن) كتبها مصطفى حجازي. واثق الاموي، بالولاء، البغدادي، أبو الحسين: قاض، من حفاظ الحديث، ومن أصحاب الرأي. كان يرمى بالخطأ في الرواية. له كتاب (معجم الصحابة) بالاسناد، أفرد ابن فتحون كتابا لنقده وبيان ما فيه من أوهام في الحديث (1). * (الآلوسي) * (1250 - 1298 ه‍ = 1834 - 1881 م) عبد الباقي بن محمود بن عبد الله، أبو اليمن، سعد الدين ابن شهاب الدين الآلوسي: أديب عراقي حنفي، من بيت العلم في بغداد. مولده ووفاته بها. تخرج بأبيه. ورحل إلى استنبول وتقلد قضاء (كركوك) سنة 1292 وقضاء (بتليس) وحج. وصنف كتبا، منها (أوضح منهج إلى معرفة مناسك الحج - ط) و (القول الماضي فيما يجب للمفتي والقاضي - ط) و (الفوائد الالوسية على الرسالة الاندلسية - ط) عروض (2). * (الزرقاني) * (1020 - 1099 ه‍ = 1611 - 1688 م) عبد الباقي بن يوسف بن أحمد الزرقاني: فقيه مالكي، ولد ومات بمصر. من كتبه (شرح مختصر سيدي خليل - ط) فقه، أربعة أجزاء، و (شرح العزية - خ) ورسالة في (الكلام على إذا - خ) (3). ابن عبد البر = أحمد بن محمد 338 ابن عبد البر (الحافظ) = يوسف بن عبد الله 463 * (هامش 3) * (1) الرسالة المستطرفة 95 ولسان الميزان 3: 383 والتبيان - خ. (2) الازهرية 2: 105 ومحمود شكري 39 ودار الكتب 2: 236 وسركيس 5. (3) خلاصة الاثر 2: 287 وفهرست الكتبخانة 7: 60. وقد تقدم خطه مع إبراهيم بن إبراهيم اللقاني.

[ 273 ]

ابن عبد البر (المؤرخ) = عبد الله بن محمد 737 ابن عبد البر (القاضي) = محمد بن عبد البر 777 * (الفيومي) * (... - 1071 ه‍ =... - 1661 م) عبد البر بن عبد القادر بن محمد العوفي الفيومي: أديب، له نظم، من أهل الفيوم (بمصر) تعلم في القاهرة، ورحل إلى مكة والشام، ومكث في دمشق نحو سنتين، وقصد بلاد الروم فولي فيها مناصب، وتوفي معزولا، في القسطنطينية. له كتب، منها (منتزه العيون والالباب في بعض المتأخرين من أهل الآداب - خ) على نسق الريحانة، و (اللطائف المنيفة) في فضائل الحرمين، و (حسن الصنيع في علم البديع) و (بديعية) على حرف النون، و (شرحها) و (القول الوافي بشرح الكافي - خ) في العروض، و (بلوغ الارب والسول بالتشرف بذكر نسب الرسول - خ) و (اتحاف النبلاء بأخبار الكرماء والبخلاء - خ) في دار الكتب 7 ورقات (1). * (هامش 1) * (1) خلاصة الاثر 2: 291 وتاريخ الفيوم 49 وخطط مبارك 14: 91 والكتبخانة 4: 195 وانظر دار الكتب 1: 65 ومخطوطات الدار 1: 10. * (الاجهوري) * (... - 1070 ه‍ =... - 1660 م) عبد البر بن عبد الله بن محمد الاجهوري: فقيه شافعي مصري. له شروح وحواش في الفقه وغيره، منها (منحة الاحباب - خ) في البلدية (ن 2202 - ج) وهو حاشية على شرح تنقيح اللباب لزكريا الانصاري، و (حاشية على شرح الغاية لابن قاسم) و (فتح القريب المجيد بشرح جوهرة التوحيد) (1). * (ابن فرسان) * (... - 611 ه‍ =... - 1214 م) عبد البر بن فرسان الغساني، أبو محمد: كاتب أندلسي، له شعر جيد. من أهل وادي آش. كان من رجالات وقته براعة وشجاعة. انتقل إلى إفريقية، فاستكتبه يحيى بن إسحاق (ابن غانية) وحضر معه حروبه. وأصابته في بعض الوقائع جراحة، فمات منها (2). * (ابن الشحنة) * (851 - 921 ه‍ = 1448 - 1515 م) عبد البر بن محمد بن محمد، أبو البركات، سري الدين، المعروف بابن * (هامش 2) * (1) البلدية: فقه شافعي 42 وهدية 1: 498 وخلاصة 2: 298. (2) نفح الطيب 2: 641 وتحفة القادم. الشحنة: قاض فقيه حنفي. له نظم ونثر. ولد بحلب، وانتقل إلى القاهرة. وتولى قضاء حلب ثم قضاء القاهرة، وصار جليس السلطان الغوري وسميره. وصنف كتبا، منها (غريب القرآن - خ) و (تفصيل عقد الفرائد - خ) شرح به منظومة ابن وهبان في فقه الحنفية، و (الذخائر الاشرفية في ألغاز الحنفية - ط) و (زهر الرياض - خ) رسالة في الفقه. وتوفي بالقاهرة (1). ابن عبد الجبار = محمود بن عبد الجبار (225) ابن عبد الجبار = محمد بن هشام 400 * (قاضي القضاة) * (... - 415 ه‍ =... - 1025 م) عبد الجبار بن أحمد بن عبد الجبار الهمذاني الاسد ابادي، أبو الحسين: قاض، أصولي. كان شيخ المعتزلة في عصره. وهم يلقبونه قاضي القضاة، ولا يطلقون هذا اللقب على غيره. ولي القضاء بالري، ومات فيها. له تصانيف كثيرة، منها: (تنزيه القرآن عن المطاعن - ط) و (الامالي) و (المجموع في المحيط بالتكليف - ط) الاول منه، و (شرح الاصول الخمسة - ط) و (المغني في أبواب التوحيد والعدل - ط) أحد عشر جزءا * (هامش 3) * (1) در الحبب - خ. وإعلام النبلاء 5: 381 والمكتبة الازهرية 1: 153.

[ 274 ]

منه، و (تثبيت دلائل النبوة - ط) و (متشابه القرآن - ط). وللدكتور عبد الكريم عثمان: (قاضي القضاة عبد الجبار ابن أحمد - ط) (1). * (الطرسوسي) * (331 - 420 ه‍ = 943 - 1029 م) عبد الجبار بن أحمد بن عمر الطرسوسي، نزيل مصر، أبو القاسم: عالم بالقراآت له فيها كتاب (المجتبى الجامع) توفي بمصر (2). * (داعي الدعاة) * (... - 569 ه‍ =... - 1174 م) عبد الجبار بن إسماعيل بن عبد القوي، الملقب بداعي الدعاة، ويقال له الحاج ابن عبد القوي. من بقايا أنصارالفاطميين بمصر، بعد ذهاب دولتهم. اتفق مع جماعة من الباطنية الاسماعيلية وغيرهم، وبينهم عمارة اليمني، على اغتيال السلطان صلاح الدين الايوبي، وعلم السلطان بخبرهم، فأحاط بهم، وشنقهم في أماكن متفرقة بالقاهرة، و عبد الجبار في جملتهم (3). * (ابن حمديس) * (... - 527 ه‍ =... - 1133 م) عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس الازدي الصقلي، أبو محمد: شاعر مبدع. ولد وتعلم في جزيرة صقلية، ورحل إلى الاندلس سنة 471 ه‍، فمدح المعتمد بن عباد، فأجزل له عطاياه. وانتقل إلى إفريقية سنة 484 ه‍، فمدح صاحبها يحيى بن تميم الصنهاجي، ثم * (هامش 1) * (1) الرسالة المستطرفة 120 والسبكي 3: 219 ولسان الميزان 3: 386 وتاريخ بغداد 11: 113 ومعجم المطبوعات 1269 والمخطوطات المطبوعة 2: 92 - 95 وطبقات المعتزلة 112. (2) النشر 1: 70 وغاية النهاية 1: 357. (3) السلوك للمقريزي 1: 53 وفيه أن صلاح الدين تتبع بعد ذلك كل من له هوى في الدولة الفاطمية. والنجوم الزاهرة 6: 70. ابنه عليا فابنه الحسن، سنة 516 ه‍. وتوفي بجزيرة ميورقة، عن نحو 80 عاما، وقد فقد بصره. له (ديوان شعر - ط) منه مخطوطة نفيسة جدا، في مكتبة الفاتيكان (447 عربي) كتبها إبراهيم بن علي الشاطبي سنة 607 (1). * (جومرد) * (1327 - 1392 ه‍ = 1909 - 1972 م) عبد الجبار جومرد: أديب عراقي، من أهل الموصل، اجتذبته السياسة فتولى وزارة الخارجية ببغداد مدة. له كتب ودراسات عن (هاورن الرشيد - ط) جزآن و (الاصمعي - ط) و (يزيد بن مزيد - ط) و (المنصور العباسي - ط) (2). * (السرتي) * (194 - 281 ه‍ = 810 - 894 م) عبد الجبار بن خالد بن عمران السرتي، أبو حفص: فقيه فاضل زاهد. من ثقات الشيوخ وعقلائهم في إفريقية. يضرب أهلها المثل به في الفضل والدين. له أخبار وكلمات سائرة (3). * (المتنبي الاندلسي) * (... - بعد 500 ه‍ =... - بعد 1106 م) عبد الجبار الشقري، أبو طالب أو أبو الوليد، المعروف بالمتنبي: شاعر أندلسي، من أهل جزيرة (شقر) القريبة من شاطبة. شعره رقيق، منه (أرجوزة - ط) طويلة في تاريخ الاندلس والمغرب، بلغ بها أمير المسلمين علي بن يوسف بن تاشفين (المتولي سنة 495 - 537) وردت * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 302 والتكملة 637 وفي دائرة المعارف الاسلامية 1: 145 أن المطبوع من ديوانه نماذج منه. وفي مطالع البدور 1: 36 وفاته سنة 529 وانظر 474: Brock. S. I وتزيين قلائد العقيان - خ. (2) معجم المؤلفين العراقيين 2: 212 قلت: تناقل الناس خبر وفاته، ومضت على ذلك أعوام ولم تشر إليه صحف العراق ولا غيرها. (3) معالم الايمان 2: 123. كاملة في كتاب (الذخيرة) القسم الاول، المجلد 2 ص 405 - 431 (1). * (فهمي) * (1328 - 1378 ه‍ = 1910 - 1959 م) عبد الجبار فهمي البغدادي: خبير بشؤون الشرطة، من أهل بغداد. طبع من كتبه (مرشد الشرطة) و (فن الاصابع وملحق في آثار طبع الاقدام) و (التهريب وخطره على الاقتصاد) و (مشاهداتي عن اسكوتلانديارد والشرطة في أنحاء انكلترة) (2). * (العكبري) * (619 - 681 ه‍ = 1222 - 1282 م) عبد الجبار بن عبد الخالق بن محمد، جلال الدين، أبو محمد ابن عكبر: مفسر، من فقهاء الحنابلة. له اشتغال بالادب والطب. من أهل بغداد. كان شيخ الوعاظ فيها، ودرس بالمستنصرية. وأسر في إحدى الوقائع، فافتداه بدر الدين صاحب الموصل، فأقام عنده مدة. ثم عاد إلى بغداد. من كتبه (تفسير القرآن) ثماني مجلدات، و (المقدمة في أصول الفقه) و (إيقاظ الوعاظ) (3). * (الازدي) * (... - 142 ه‍ =... - 759 م) عبد الجبار بن عبد الرحمن الازدي: أمير. من الشجعان الاشداء الجبارين، في صدر العهد العباسي. ولاه المنصور إمرة خراسان سنة 140 ه‍، فقتل كثيرا من أهلها بتهمة الدعاء لولد علي بن أبي طالب. ثم خلع طاعة المنصور. فوجه المنصور * (هامش 3) * (1) خريدة القصر، قسم شعراء المغرب والاندلس 2: 210 - 215 والذخيرة: القسم الاول، الجزء 2 ص 401 - 431. (2) معجم المؤلفين العراقيين 2: 217. (3) المقصد الارشد - خ. والمنهج الاحمد - خ. وذيل طبقات الحنابلة 2: 300 وشذرات الذهب 5: 374 وفيه: مولده سنة 610 ه‍.

[ 275 ]

الجند لقتاله، فأسره وحملوه إليه. فقطعت يداه ورجلاه وضرب عنقه، بالكوفة، ونفي أهله وبنوه (1). * (الداراني) * (... - 370 ه‍ =... - 981 م) عبد الجبار بن عبد الله بن محمد بن عبد الرحيم بن داود، أبو علي الخولاني الداراني، ويقال له ابن مهنا: مؤرخ. له (تاريخ داريا ومن نزل بها من الصحابة وتابعي التابعين - ط) قال ياقوت: لم تعرف وفاته. وقال بروكلمن: توفي بين 365 و 370 ه‍. وذكره ابن قاضي شهبة في وفيات 370 (2). * (ابن أصبغ) * (450 - 516 ه‍ = 1058 - 1122 م) عبد الجبار بن عبد الله بن أحمد بن أصبغ، أبو طالب: مؤرخ، من أهل قرطبة. مرواني النسب. له (عيون الامامة ونواظر السياسة) في التاريخ، رآه ابن بشكوال ونقل عنه. وكان من أهل المعرفة بالعربية والادب. وله شعر (3). * (ابن جميل) * (1287 - 1376 ه‍ = 1870 - 1957 م) عبد الجليل بن أحمد بن عبد الرزاق، من آل جميل: فاضل، من أعيان بغداد، مولده ووفاته فيها: اشتغل بالتدريس، ثم عين مفتيا في الكاظمية (1328 ه‍)، واحتل البريطانيون بغداد سنة 1335 فاعتقلوه وأرسلوه إلى الهند. ثم أعيد إلى بغداد فرجع إلى التدريس. له كتب ورسائل، منها (العجالة) في النحو، و (تنوير الاذهان - ط) في المنطق * (هامش 1) * (1) ابن الاثير 5: 186 و 188 والمحبر 374 و 486. (2) ابن قاضي شهبة - خ. ومعجم البلدان 2: 537 وبروكلمن، الملحق 1: 210 ومخطوطات الظاهرية، التاريخ 2: 120. (3) الصلة 373 وبغية الوعاة 294 وفيه: وفاته سنة 510. و (المحاضرات) في أصول الفقه والتفسير، و (زبدة الافكار) شرح مختصر المنار، في الاصول (1). * (عبد الجليل برادة) * (1243 - 1326 ه‍ = 1827 - 1908 م) عبد الجليل بن عبد السلام بن عبد الله ابن عبد السلام برادة: شاعر، من أهل المدينة المنورة. مغربي الاصل، هاجر جده عبد السلام مع والده الشيخ جيده، من فاس إلى المدينة سنة 1145 ه‍، وولد هو، وعاش، في المدينة. وتوفي راجعا من مكة إلى المدينة بعد ما أعلن الدستور العثماني (وكان فارا بمكة مستجيرا بأميرها من جور محافظ المدينة عثمان باشا) ونقل * (هامش 2) * (1) لب الالباب 249 ومعجم المؤلفين 2: 220 وفي دليل العراق 901 ولادته سنة 1276 ؟. إلى المدينة فدفن في البقيع. وكان من شعراء بدء اليقظة العربية، في عهد العثمانيين وأبعد في أيام السلطان عبد الحميد الثاني إلى الاستانة فكان مما قاله وهو فيها يشير إلى سكوته وفي النفس أشياء: قدر الله أن أعيش غريبا في بلاد أساق كرها إليها وبفكري مخدرات معان نزلت آية الحجاب عليها ! ولما نزل الشيخ محمد محمود التركزي الشنقيطي في الحجاز، كان صديقا لعبد الجليل ثم فسد ما بينهما، فتهاجيا بقصائد كانت حديث الناس. وشعره مجموع في (ديوان - خ) وكان يحسن مع العربية التركية والفارسية والهندية والحبشية (1). * (ابن عظوم) * (... - 960 ه‍ =... - 1553 م) عبد الجليل بن محمد بن أحمد، ابن عظوم المرادي القيرواني: مؤرخ، تونسي. صنف (تنبيه الانام - ط) جزآن، في الشمائل والسيرة النبوية والصلوات، ويسمى (شفاء الاسقام) (2). * (ابن عبد الهادي) * (1055 - 1087 ه‍ = 1645 - 1676 م) عبد الجليل بن محمد بن أحمد العمري: فلكي، من أهل دمشق. له رسائل، منها (الربع الجامع) في الفلك، و (الربع المقنطر) وكتاب (الهندسة) و (الممتنع السهل في علم الرمل). وكان متصوفا. توفي بالمدينة (3). * (هامش 3) * (1) من سلسلة (أعلام المدينة المنورة) لمحمد سعيد دفتر دار، في جريدة المدينة 21 ربيع الثاني و 4 جمادى الثانية 1379 وفيها ان مجموعة شعر صاحب الترجمة عند مصطفى ابي عشرية، في المدينة. ومعجم الشيوخ 2: 63 - 66 وفيه: وفاته سنة 1327 وتكميل الصلحاء والاعيان: التعليق ص 358 وفيه: خروج جده من فاس إلى المدينة سنة 1141 وولادته سنة 1242. (2) جامعة الرياض 5: 23 وانظر سركيس 1: 185 وهو فيه عبد الجليل بن أحمد بن محمد ؟. (3) خلاصة الاثر 2: 300.

[ 276 ]

* (البعلي) * (1079 - 1119 ه‍ = 1669 - 1707 م) عبد الجليل بن أبي المواهب محمد بن عبد الباقي، المواهبي الحنبلي البعلي الدمشقي: فاضل. أصله من بعلبك، ونسبته إليها. ولد ومات في دمشق. له (نظم الشافية) في الصرف، و (شرحها) و (تشطير ألفية ابن مالك) في النحو، و (أرجوزة في العروض) ورسائل. وله شعر (1). * (القصري) * (... - 608 ه‍ =... - 1211 م) عبد الجليل بن موسى بن عبد الجليل الانصاري الاوسي القرطبي أبو محمد القصري: باحث متصوف، من المفسرين، نعته الزبيدي في التاج، بالامام. أصله من قرطبة، ونسبته إلى قصر كتامة (ويسمى الآن القصر: مدينة في المغرب) له كتب، منها (شعب الايمان - خ) في خزانة اللرباط 208 أوقاف و 512 ك) و (التفسير) و (شرح الاسماء الحسنى) و (اليقين) و (المسائل والاجوبة) و (تنبيه الافهام في مشكل أحاديثه عليه السلام - خ) في التيمورية (2). * (عبد الجليل ياسين) * (1190 - 1270 ه‍ = 1776 - 1854 م) عبد الجليل بن ياسين بن إبراهيم بن طه بن خليل الطباطبائي الحسني البصري: شاعر، من أهل البصرة. ولد بها، ورحل إلى (الزبارة) في قطر، فسكنها إلى أن استولى عليها آل سعود، فانتقل إلى (البحرين) وظل فيها إلى سنة 1259 ه‍. ثم استوطن (الكويت) وتوفي بها. له (ديوان عبد الجليل - ط) (3). * (هامش 1) * (1) السحب الوابلة - خ. وسلك الدرر 2: 234 - 238. (2) من ترجمة له على مخطوطة كتابه شعب الايمان نقلا عن الصفدي. والتج 3: 494 ونيل الابتهاج بهامش الديباج 184 وطبقات المفسرين للداودي - خ. والتيمورية 2: 299. (3) 791: 2. Brock. S ومعجم المطبوعات 1270 وانظر الموسوعة الكويتية 915. ابن عبد الجن = عمرو بن عبد الجن * (الشربيني) * (... - بعد 1128 ه‍ =... - بعد 1716 م) عبد الجواد بن خضر الشربيني: فاضل مصري. له (درر الاصداف في فضل السادة الاشراف - خ) أنجزه في ختام سنة 1128 ه‍، منه نسخة في سوهاج (45 تاريخ ف 477) في 166 صفحة (1). * (القنائي) * (... - 1073 ه‍ =... - 1662 م) عبد الجواد بن شعيب بن أحمد الانصاري الشافعي القنائي: فاضل مصري. أصله من قنا. جاور بمكة، وتوفي بمصر. له كتب، منها (القهوة المدارة، في تقسيم الاستعارة - خ) رسالة، في دار الكتب، و (النسيم العاطر في تقسيم الخاطر) و (العظة الوفية في يقظة الصوفية) (2). * (القاياتي) * (1229 - 1287 ه‍ = 1814 - 1870 م) عبد الجواد بن عبد اللطيف القاياتي: فقيه شافعي متصوف، مولده ووفاته ببلدة (القايات) في مصر. تعلم بالقاهرة. تنتسب أسرته إلى أبي هريرة الصحابي. له (مجموع الفتاوي - خ) في الازهرية، يشتمل على أجوبة ما سئل عنه، على مذهب الشافعي، ورسائل في (الانتصار لاهل الطريق) في أمور أنكرت عليهم (3). * (الطعمة) * (1307 - 1379 ه‍ = 1890 - 1959 م) عبد الجواد بن علي الكليدار الطعمة، * (هامش 2) * (1) المخطوطات المصورة لفؤاد 2: 58 والازهرية 5: 436. (2) خلاصة الاثر 2: 301 وخطط مبارك 14: 124 وانظر 395: 2. Brock. S ودار الكتب 2: 214. (3) خطط مبارك 14: 96 والازهرية 7: 187. الدكتور: من المشتغلين بالتاريخ، من أهل كربلاء. أقام وتوفي ببغداد. شارك في الصحافة وأصدر جريدة (الاحرار) وصنف (تاريخ كربلاء والحائر - ط) (1). * (الحجاجي) * (... - بعد 1295 ه‍ =... - بعد 1878 م) عبد الحافظ بن عبد الحق الحجاجي: متأدب مصري حنفي. من أهل الاقصر. تعلم بالازهر. له كتاب (يواقيت التصانيف في الابنية والتصاريف - ط) فرغ من تأليفه وطبعه سنة 1295 (2). * (عبد الحافظ المالكي) * (... - 1303 ه‍ =... - 1886 م) عبد الحافظ بن علي بن محمد بن محمود الازهري المالكي: فاضل مصري. له (زهر الرياض الزكية، الوافية بمضمون السمرقندية - ط) في البلاغة و (شرح روض الافهام في غاية ما ينتهي إليه الكسر من الاحكام - ط) في الفرائض، و (روض الازهار في الكلام على سورة القدر - ط) وهداية الراغبين - ط) و (الالباب - ط) رسالة في التوحيد (3). * (هامش 3) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 2: 223 ومجلة الاديب: السنة 19 العدد 3 ص 62. (2) الازهرية 4: 100 وسركيس 1271. (3) معجم المطبوعات 1271 والمكتبة الازهرية 4: 397 وهدية العارفين 1: 502 وإيضاح المكنون 1: 618 والازهرية، الطبعة الثانية 1: 181.

[ 277 ]

* (عبد الحاكم) * (... - 435 ه‍ =... - 1043 م) عبد الحاكم بن سعيد بن مالك الفارقي، أبو الفتح: قاض، فاضل. ولي قضاء طرابلس، وانتقل إلى القضاء بمصر (سنة 419) فكان من أفضل من تولاه في أيام الفاطميين. وصرف سنة 427 ه‍، فلزم بيته إلى أن مات (1). عبد بني الحسحاس = سحيم 40 * (عبد الحسين نور الدين) * (... - 1370 ه‍ =... - 1950 م) عبد الحسين نور الدين: فاضل، من أهل النبطية (بجبل عامل) له (الكلمات الثلاث - ط) ونظم لم يجمع (2). * (المولى عبد الحفيظ) * (1280 - 1356 ه‍ = 1863 - 1937 م) عبد الحفيظ بن الحسن بن محمد الحسني العلوي، أبو المواهب: من سلاطين الدولة العلوية في المغرب الاقصى. كان فقيها أديبا. ولد بفاس، ونشأ في قبيلة بني عامر (في الجنوب الغربي من مراكش) وتوفي والده السلطان حسن (سنة 1894 م) وخلفه عبد العزيز بن حسن، فانتدب عبد الحفيظ (سنة 1904 م) خليفة له (عاملا) بمراكش، فنادى به الجنود وأهل القبائل الحوزية سلطانا فيها (سنة 1325 ه‍) وانقسمت الدولة بين عبد العزيز في فاس وأخيه عبد الحفيظ في مراكش. وكانت البلاد مستقلة، فاتخذ عبد العزيز من ممثلي الالمان أنصارا، واتخذ عبد الحفيظ من الفرنسيين أولياء. وخلع عبد العزيز بفاس. وانتظم الامر لعبد الحفيظ. فانتقل إلى العاصمة (فاس) ونشر من مؤلفاته (منظومة في مصطلح * (هامش 1) * (1) الاشارة إلى من نال الوزارة 48 والولاة والقضاة 497 و 613. (2) مجلة الالواح - بيروت - 21 صفر 1370. الحديث - ط) و (الجواهر اللوامع في نظم جمع الجوامع - ط) في الاصول، و (ياقوتة الحكام في مسائل القضاء والاحكام - ط) وكلها أراجيز، و (العذب السلسبيل في حل ألفاظ خليل - ط) في فقه المالكية، و (كشف القناع عن اعتقاد طوائف الابتداع - ط) في الرد على بعض المتصوفة، و (نيل النجاح والفلاح في علم ما به القرآن لاح - ط) وثارت عليه قبائل (بني مطير) و (شراقة) متفقة مع القبائل النازلة بجوار فاس، وحاصرته. وقام أخ ثان له (المولى زين) بثورة في مكناس، فاستولى عليها، وألف حكومة، ودعا إلى نفسه، فعمد عبد الحفيظ إلى أفظع الخطط وأسوأها، فطلب عون الحكومة الفرنسية، وسرعان ما أجابت (قال ابن جلول: ومن سخرية الاقدار أن تستدعى الجيوش الفرنسية، بواسطة ملك، كان قبل ثلاث سنوات فقط رمز للتحرير القومي) فقضت على الثورتين، وجاءته بأخيه (زين) فعفا عنه، وأعلنت (حمايتها) للمغرب بعد أن أمضى عبد الحفيظ (معاهدة 30 مارس 1912) المعروفة بمعاهدة الحماية. ثم ما عتم أن نزل - أو أنزل عن العرش في 13 أغسطس من السنة نفسها (1330 ه‍) ويقول بعض مؤرخي أيامه من الفرنسيين: إنه (كان عدوا لدودا لمعاهدة الحماية، وحاربها طويلا، ووضع أمامها العقبات، وانتهى ما كان بينه وبين المقيم العام الفرنسي ليوطي () Lyautey من مناقشات، بإعلان استقالته، وتولي أخيه يوسف) ورحل على طراد فرنسي إلى مرسيلية، ومنها ذهب إلى فيشي، ففرساي، وعاد إلى طنجة. وحج سنة 1913 م. ولما نشبت حرب 1914 استقر في إسبانية إلى سنة 1925 وقد حرمت عليه فرنسة العودة إلى بلاده. وأذنت له بالسفر إلى (أنجان لو بان) على أن يبتعد عن أي عمل سياسي، فانتقل إليها وأقام يتسلى بالصيد. وشرع في تأليف كتاب عن (الاسلام) ومات في معتزله هذا، فحمل إلى المغرب ودفن بفاس. ويقول مؤرخوه: إنه أول من نظم في المغرب جيشا على الاسلوب الاوربي الحديث، وأول ملك في الدولة (العلوية) حمل وساما أجنبيا (1). * (ابن صادق) * (1283 - 1361 ه‍ = 1866 - 1942 م) عبد الحسين بن إبراهيم بن يحيى، من آل صادق: شاعر عاملي من رجال التربية والتعليم. مولده بالنجف، ودراسته في قرية الخيام (بجبل عامل) ثم بالنجف. أنشأ (المدرسة الحسينية) في النبطية. وتوفي بها. له كتب منها ثلاثة دواوين شعرية مطبوعة سماها (سقط المتاع) و (عفر الظباء) و (عرف الولاء) طبع الاخير ابن له بعد وفاته، و (جامع * (هامش 3) * (1) الدرر الفاخرة 117 ودروس التاريخ المغربي 5: 266 و 256 وفي الصفحة 261 نص المعاهدة. وكتاب هذه مراكش، لعبد المجيد بن جلول 69 وموقف الامة المغربية 148 نقلا عن أوغستان برنار Augustin Bernard من كتابه (المغرب) 90 و 363 ولويس بارطو Louis Barthou من كتابه (ليوطي والمغرب) ص 46 - 47 والخزانة التيمورية 3: 191.

[ 278 ]

الفوائد - ط) و (الصلحاء) وكان من كتاب البند (1). * (الاميني) * (1320 - 1392 ه‍ = 1902 - 1971 م) عبد الحسين بن أحمد الاميني: مؤرخ أديب من فقهاء الامامية. مولده ووفاته بإيران. نشأ وأقام بالنجف. وأسس فيها (مكتبة الامام أمير المؤمنين) العامة. وصنف كتبا مطبوعة، منها (شهداء الفضيلة) و (الغدير) و (أدب الزائر) و (رياض الانس) في التفسير، و (سيرتنا وسنتنا) (2). عبد الحسين الازري = عبن الحسين بن يوسف 1374 * (ابن مبارك) * (1296 - 1364 ه‍ = 1879 - 1944 م) عبد الحسين بن جواد بن عبد الحسين ابن حسن، من آل مبارك: فقيه إمامي من أهل النجف. له كتب، منها (بشارة الزائرين - ط) و (رسالة عملية - ط) وعدة رسائل مخطوطة عند ولده مرتضى في النجف (3). * (الحويزي) * (1287 - 1376 ه‍ = 1870 - 1957 م) عبد الحسين الحويزي: شاعر من شيوخ النجف، مولده بها. له (فريدة البيان) ملحمة شعرية، و (ديوان شعر - ط) جزآن. نسبته إلى الحويزة (شرقي دجلة) (4). * (هامش 1) * (1) البند 119 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 230 وشعراء من لبنان 91 - 106 وفيه ولادته 1862 ووفاته 1944 ومعارف الرجال 2: 41 - 48 وفيه ولادته 1862 ووفاته 1942 وانظر شهداء الفضيلة 335. (2) رجال الفكر 44 ودراسة 3: 143. (3) ماضي النجف وحاضرها 3: 262 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 226. (4) معجم المؤلفين العراقيين 2: 227 والمكتبة: ذو الحجة 1386 ونقد وتعريف 195. * (الطعمة) * (1297 - 1380 ه‍ = 1880 - 1960 م) عبد الحسين بن علي الكليدار الطعمة: مؤرخ من أهل كربلاء. يظهر أنه أخو عبد الجواد المتقدم. له (بغية النبلاء في تاريخ كربلاء - ط) و (تاريخ كربلاء المعلى - ط) (1). * (الرشتي) * (1292 - 1372 ه‍ = 1875 - 1953 م) عبد الحسين بن عيسى بن يوسف الرشتي: مجتهد إمامي. ولد في كربلاء، وتعلم في رشت (عاصمة كيلان) وطهران واستقر في النجف (1322) إلى أن توفي. من كتبه (كشف الاشتباه - ط) و (البيان في تفسير القرآن) و (تعليقات فقهية) (2). * (الجامعي) * (... - 1271 ه‍ =... - 1855 م) عبد الحسين بن قاسم بن محمد من آل محيي الدين، من نسل ابن ابي جامع، نجم الدين، العاملي الحارثي الهمذاني: شاعر متفنن من أهل النجف. كان سريع البديهة كثير الاخبار مع أدباء عصره في بغداد وغيرها. له (ديوان شعر) جمعه محمد السماوي (3). * (الحلي) * (1301 - 1377 ه‍ = 1884 - 1957 م) عبد الحسين بن القاسم بن صالح الحلي: عالم بالادب، شاعر، إمامي من أهل الحلة في العراق قال جعفر الخليلي: كان من مفاخر أهل العلم والادب أن يقولوا إنهم تتلمذوا على يد الشيخ عبد الحسين. من كتبه المطبوعة: (حياة الشريف الرضي) و (شرح منظومة في * (هامش 2) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 2: 231. (2) معارف الرجال 2: 48 - 50 ورجال الفكر 196. (3) الحالي والعاطل 196 - 239 وماضي النجف وحاضرها 3: 312 - 318. الارث) و (مسائل فقهية) وفي شعراء الغري للخاقاني نماذج من شعره (1). * (الاعسم) * (... - 1247 ه‍ =... - 1832 م) عبد الحسين بن محمد علي بن حسين الاعسم: فقيه أديب، له نظم. من أهل النجف. صنف (ذرائع الافهام إلى أحكام شرائع الاسلام - خ) ثلاثة مجلدات منه، ويسمى (الذرائع في شرح الشرائع) تخفيفا، و (الرحلة الاعسمية إلى الديار الهندية - ط) سماها (الزهور في رامبور) وله (شرح أرجوزة والده في المواريث - ط) و (مدائح ومراث للائمة وللحسين - ط) (2) * (شكر) * (... - 1285 ه‍ =... - 1868 م) عبد الحسين بن محمد، من آل شكر: شاعر، من شيوخ النجف، في العراق. له (ديوان شعر - ط) (3). * (الازري) * (1298 - 1374 ه‍ = 1881 - 1954 م) عبد الحسين بن يوسف الازري: شاعر صحفي عراقي، من أهل بغداد. أنشأ جريدة (المصباح) سنة 1911 - 1914 ونفي إلى الاناضول في الحرب العامة الاولى. ثم كان من رجال الثورة العراقية (1920) ونفاه الانكليز إلى هنجام. وليس له صلة نسب بالشاعر كاظم الازري وأخيه الشاعر العالم محمد رضا. له كتب لعلها ما زالت مخطوطة، منها (تاريخ العراق قديما وحديثا) و (ديوان شعر) * (هامش 3) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 2: 226 ورجال الفكر 137 وهكذا عرفتهم 1: 255 - 270. (2) الذريعة 10: 23، 168 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 232 ومعارف الرجال 2: 24 وفيه وفاته 1246 وانظر ترجمة والده في الاعلام (محمد علي 1233). (3) مشاركة العراق، الرقم 289 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 229 ورجال الفكر 252.

[ 279 ]

انتخب منه روفائيل بطي في الادب العصري نحو 40 صفحة، و (مجموعة الازري) مقالاته، و (قصر التاج) و (بوران) قصتان، و (بطل الحلة) فيما نزل بالحلة من الفجائع في عصره، بأسلوب قصصي. قالت وكالة الانباء العربية في خبر وفاته ببغداد: كان من الروادالذين أعانوا على تحقيق الحكم الوطني في العراق، وهو والد الوزيرين الازريين: عبد الكريم، وعبد الامير (1). * (ابن شرف الدين) * (1290 - 1377 ه‍ = 1873 - 1957 م) عبد الحسين بن يوسف شرف الدين العاملي الموسوي: فقيه إمامي، له اشتغال بالحديث ومشاركة في الحركات السياسية الوطنية ببلاد الشام. ولد في شحور (بجبل عامل) وتعلم بالنجف. وأقام في صور. وناوأ الفرنسيين لما احتلوا لبنان، فآذوه، فرحل إلى سورية ففلسطين. * (هامش 1) * (1) الدليل العراقي 902 والذريعة 3: 264 ونقد وتعريف 167 والصحف المصرية 19 / 12 / 54 والادب العصري في العراق 2: 51 - 71 ومجموعة البازي - خ. اللوحة 275 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 225 وعبد الرزاق الهلالي، في مجلة 6 الاديب: مارس 1974 ومن شعرائنا المنسيين 145. ثم عاد إلى صور (1339) وزار العراق وإيران (1355 - 56) وتوفي بصور ودفن في النجف. له عشرة تآليف مطبوعة، منها (المراجعات) ترجم إلى الفارسية والاردية، و (الفصول المهمة في تأليف الامة) و (ثبت الاثبات في سلسلة الرواة) و (الكلمة الغراء في تفضيل الزهراء) و (مؤلفو الشيعة في صدر الاسلام) نشر بعضه في مجلة العرفان، و (زكاة الاخلاق) نشرت فصول منه في العرفان. وللمعاصر الشيخ عبد الحميد الحر، كتاب (الامام السيد عبد الحسين شرف الدين - ط) في سيرته. وكان يؤخذ عليه إباحته للعوام ضرب أجسامهم بالسيوف والسلاسل في ذكرى سيد الشهداء الحسين (1). * (ابن المهلا) * (... - 1077 ه‍ =... - 1666 م) عبد الحفيظ بن عبد الله المهلا، المهدوي الشرفي: فاضل يماني من الزيدية أكثر إقامته في زبيد. كان كثير الاشتغال في الحديث. له أجوبة على مسائل كثيرة. ومن كتبه (ثبت - خ) في التيمورية، عليه إجازة بخطه (2). * (القاري) * (... - بعد 1298 ه‍ =... - بعد 1881 م) عبد الحفيظ بن عثمان القاري: فقيه حنفي، من أهل الطائف. كان مدرسا بمكة. له (جلاء القلوب - ط) بمناقب أبي أيوب الانصاري، فرغ منه سنة 1298 (3). * (هامش 2) * (1) من كراسة، طبعت بعد وفاته، بعنوان (سماحة المغفور له الامام السيد عبد الحسين شرف الدين) وانظر معجم المؤلفين العراقيين 2: 228 وشهداء الفضيلة 165 والذريعة 10: 124 وجريدة الشعب ببغداد 1 / 1 / 1958 وهكذا عرفتهم 3: 229 ومعارف الرجال 2: 51 ورجال الفكر 247. (2) خلاصة الاثر 2: 306 والتيمورية 2: 111 و 3: 295. (3) إيضاح المكنون 1: 364 والازهرية 5: 408. * (الوانجني) * (... - 1266 ه‍ =... - 1850 م) عبد الحفيظ بن محمد الوانجني الجزائري: فقيه مالكي متصوف من شيوخ الخلوتية. نسبته إلى (وانجن) قال إسماعيل البغدادي: قوم أشراف في جبل أوراس بالمغرب. له تصانيف منها (التعريف بالانسان الكامل) و (الحكم الحفيظية) على منوال الحكم العطائية، و (سر التفكر في أهل التذكر) و (غنيمة المريدين) و (غاية البداية في سر حكم النهاية - ط) (1). * (عبد الحفيظ الفاسي) * (1296 - 1383 ه‍ = 1879 - 1964 م) عبد الحفيظ بن محمد الطاهر بن عبد الكبير الفهري، أبو الفضل الفاسي: قاض من المعنيين بالتاريخ والتراجم والحديث. أندلسي الاصل، من بني الجد. ولد وتعلم بمدينة فاس. وقضى زهاء 10 أعوام في القضاء الشرعي ثم كان من أعضاء المحكمة الجنائية العليا. وآخر ما وليه القضاء في بلدة (سطات) قرب الدار البيضاء في الطريق إلى مدينة مراكش. وانقطع عن العمل يوم استقل المغرب، فعكف على كتبه وأوراقه في منزله بالرباط إلى أن توفي. أشهر كتبه (معجم الشيوخ - ط) في جزأين، سماه (رياض الجنة * (هامش 3) * (1) هدية 1: 503 وسركيس 1272.

[ 280 ]

أو المدهش المطرب) أهداني نسخة منه عليها تصحيحات وإضافات بخطه، و (خبايا الزوايا - خ) قال ابن سودة: يخرج في 4 مجلدات، في التراجم ومراسلات معاصريه. وله (الآيات البينات في شرح وتخريج الاحاديث المسلسلات - ط) الجزء الاول منه، و (التاج - ط) مختصر في ذكر من اسمه محمد من ملوك الاسلام، وضعه حينما ولي السلطان محمد بن يوسف عرش المغرب، و (أشهر مشاهير العائلات بالمغرب) أشار إليه في كتابه (معجم الشيوخ) ونشر بعضه في جريدة السعادة قديما (كما في دليل مؤرخ المغرب) و (الترجمان المعرب عن أشهر فروع الشاذلية بالمغرب) و (أربع رسائل في إبطال المهدوية) و (شذور العسجد في ذيل عناية أولي المجد بذكر الفاسي ابن الجد - خ) فرغ منه سنة 1329 ه‍، و (خاطرات مريض - ط) رسالة و (فلسفة تاريخ دول المغرب) ذكره في حديث له بدمشق، ولعله في جملة ما ترك في داره بالرباط، من مخطوطات وكناشات أطلعني على بعضها (1). ابن عبد الحق = عبد المؤمن بن عبد الحق 739 ابن عبد الحق = إبراهيم بن علي 744 * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف. وجريدة الجهاد - القاهرة - 26 / 2 / 1935 وجريدة الجزيرة بدمشق 2 / 4 / 1935 ومعجم الشيوخ، من تأليفه. وشجرة النور الرقم 1710 وهو فيه (محمد عبد الحفيظ) ودليل مؤرخ المغرب 1: 75، 113 - 114، 258. * (ابن سبعين) * (613 - 669 ه‍ = 1216 - 1270 م) عبد الحق بن إبراهيم بن محمد بن نصر ابن سبعين الاشبيلي المرسي الرقوطي، قطب الدين أبو محمد: من زهاد الفلاسفة، ومن القائلين بوحدة الوجود. درس العربية والآداب في الاندلس، وانتقل إلى سبتة، وحج، واشتهر أمره. وصنف كتاب (الحروف الوضعية في الصور الفلكية) و (شرح كتاب إدريس عليه السلام الذي وضعه في علم الحرف) ؟ وكتاب (البدو) وكتاب (اللهو) و (أسرار الحكمة المشرقية - خ) في دار الكتب، ورسالة (النصيحة - ط) وتسمى (النورية) نشرت في صحيفة المعهد المصري، بمدريد، أول المجلد الرابع، في 45 صفحة. ونشر حديثا في القاهرة كتاب (رسائل ابن سبعين - ط) وغير ذلك. وكفره كثير من الناس. له مريدون وأتباع يعرفون بالسبعينية. قال ابن دقيق العيد: جلست مع ابن سبعين من ضحوة إلى قريب الظهر، وهو يسرد كلاما تعقل مفرداته ولا تعقل مركباته. وقال الذهبي: اشتهر عن ابن سبعين أنه قال: لقد تحجر ابن آمنة واسعا بقوله لا نبي بعدي. وكان يقول في الله عزوجل: إنه حقيقة الموجودات. وفصد بمكة، فترك الدم يجري حتى مات نزفا (1). * (عبد الحق البادسي) * (... - بعد 711 ه‍ =... - بعد 1311 م) عبد الحق بن إسماعيل بن أحمد بن محمد بن الخضر بن قيس بن سعد بن * (هامش 2) * (1) جلاء العينين 51 وفوات الوفيات 1: 247 ونفح الطيب 1: 421 وشذرات الذهب 5: 329 والنجوم الزاهرة 7: 232 والبداية والنهاية 13: 261 ولسان الميزان 3: 392 وفي دائرة المعارف الاسلامية 1: 188 (يعرف ابن سبعين في أوربا، خاصة، بردوده على الاسئلة الفلسفية التي وجهها فردريك الثاني إلى علماء سبتة. وانظر 844: Brock. S. I ودار الكتب 1: 244. عبادة البادسي الغرناطي الخزرجي، أبو محمد: فاضل. له (المقصد الشريف - خ) منه نسخة في المجموع (1419 د) خزانة الرباط، و (د 110) رأيت هذه، في صلحاء ريف المغرب الاقصى، ألفه سنة 711 ه‍، وترجم إلى الفرنسية، ونشر بها (1). * (الاعظمي) * (1290 - 1354 ه‍ = 1873 - 1935 م) عبد الحق حقي الاعظمي: شاعر عراقي، من أهل الاعظمية. له (أعجب العجب من أحوال العرب - ط) من نظمه، مصدر بمقدمة طلبها مني (2). * (المكناسي) * (... - بعد 761 ه‍ =... - بعد 1360 م) عبد الحق بن سعيد بن محمد المكناسي: فقيه، نقل عن ابن الخطيب - في نفاضة الجراب - قوله فيه: قيد جزءا نبيلا على فتوى الامام أبي بكر ابن العربي (الحاكمة) وسماه (الخارجة على الرسالة الحاكمة) أجاد فيه وأحسن، قرأت عليه بعضه، وكان حيا سنة 761 ه‍. وله (السيف الممدود في الرد على اليهود - ط) (3). * (الدهلوي) * (959 - 1052 ه‍ = 1552 - 1642 م) عبد الحق بن سيف الدين الدهلوي: فقيه حنفي، من أهل دهلي (بالهند) كان محدث الهند في عصره. جاور في الحرمين * (هامش 3) * (1) مجلة المجمع العلمي العربي 12: 60 و. Brock. S 337: 2 قلت: ومن النسخة التي رأيتها، استفدت تصحيح نسبته (البادسي) لا (الباديسي) وبادس قرية على ساحل البحر المتوسط، أمام جزيرة معروفة الآن باسمها (جزيرة بادس) قال الصديق بن العربي، في كتاب (المغرب) 65 و 84 هي في منتصف الطريق بين سبتة ومليلة. (2) انظر معجم المؤلفين العراقيين 3: 628. (3) نيل الابتهاج 185 ومجلة المجمع العلمي العربي بدمشق 46: 306.

[ 281 ]

الشريفين أربع سنوات، وأخذ عن علمائهما. قيل: بلغت مصنفاته مئة مجلد، بالعربية والفارسية. منها (مقدمة في مصطلح الحديث - ط) بالعربية، و (ثبت - خ) في مشايخه وأسانيده عنهم (1). * (ابن الخراط) * (510 - 581 ه‍ = 1116 - 1185 م) عبد الحق بن عبد الرحمن بن عبد الله الازدي الاشبيلي، أبو محمد، المعروف بابن الخراط. من علماء الاندلس. كان فقيها حافظا عالما بالحديث وعلله ورجاله، مشاركا في الادب وقول الشعر. له (المعتل من الحديث) و (الاحكام الشرعية) ثلاثة كتب، كبرى وصغرى ووسطى. و (الجامع الكبير) وكتاب كبير في (غريب القرآن والحديث) وغيرها كثير. وأصابته محنة فتوفي على أثرها في بجاية (2). * (ابن خراسان) * (... - 488 ه‍ =... - 1095 م) عبد الحق بن عبد العزيز بن خراسان: أول الامراء من بني خراسان، في تونس. ويرجح أنهم من صنهاجة. قام بأمر تونس مشتركا مع أولي الشأن من أهلها سنة 450 ه‍. وكانت طاعتها للمعز بن باديس، فجعلها عبد الحق للناصربن علناس، صاحب قلعة بني حماد. وتوفي المعز، فزحف ابنه تميم من (المهدية) لاخضاع عبد الحق. فامتنع هذا، فحاصره تميم أربعة أشهر. وانعقد الصلح بينهما على عودة عبد الحق إلى الطاعة. فاستمر في الامارة إلى أن توفي (3). * (هامش 1) * (1) أبجد العلوم 900 ومعجم المطبوعات 899 وفهرس الفهارس 2: 125 وانظر مجلة العرب، الصادرة في كراتشي: السنة 22 عدد رجب 1378. (2) تهذيب الاسماء واللغات 1: 292 وفوات الوفيات 1: 248 والتبيان - خ. وعنوان الدراية 20 والتكملة 647 والفهرس التمهيدي والوفيات لابن منقذ. (3) البيان المغرب 1: 315 قلت: وعلى البلاطة الرخامية في أعلى باب سوق العطارين لجامع الزيتونة بتونس، ما نصه: * (ابن الهاشم) * (1302 -... ه‍ =... -... م) عبد الحق بن عبد الواحد بن محمد، أبو محمد ابن الهاشم: عالم بالحديث يرجع نسبه إلى بني عدي. دخل أحد جدوده إلى الهند بقيادة محمد بن القاسم في خلافة عبد الملك بن مروان وسكن جده في قرية سميت (قرية الشيوخ) في الهند، ولد عبد الحق ونشأ فيها وأجيز له بالتدريس من نحو أربعين شيخا ذكرهم في (ثبت) كبير صنفه وتصدر للتدريس في مدينة (أحمد فور الشرقية) مدرسا نحو (50) عاما وزار الحجاز حاجا وعينه الملك عبد العزيز (1368 ه‍) مدرسا بالمسجد الحرام فأقام بمكة. وصنف نحو خمسين كتابا، منها بالعربية (نصر الباري في شرح تراجم البخاري) أربع مجلدات و (مشارق الانوار في شرح ما في الموطأ والصحيحين من الاخبار) أتم منه أربعة عشر مجلدا، و (تفسير القرآن) أتم منه تسعة مجلدات، و (تراجم رجال الصحيحين) و (الخلافة الراشدة) و (أسباب إسلام الصحابة) وكانت الحكومة السعودية تنوي طبع بعض كتبه، ولا أعرف أنه صدر له شئ حتى الآن. وهو والد الشيخ الاديب المكي أبي تراب الظاهري (1). * (المريني) * (... - 869 ه‍ =... - 1465 م) عبد الحق بن عثمان بن أحمد، أبو محمد المريني: آخر ملوك بني مرين، من بني عبد الحق بالمغرب. قال السلاوي: * (هامش 2) * بسم الله الرحمن الرحيم: وصلى الله على النبي محمد وعلى آله وسلم مما أمر بعمله الشيخ ابو محمد عبد الحق ابن عبد العزيز ابن خراسان في شهر رمضان من سنة اربع وسبعين وأربعماية ومن بنا عبد الغني ابن المليلي وعوض ابن القبيطي وصلى الله على النبي محمد وآله. اه‍. وانظر ما كتب الشيخ الشاذلي النيفر في جريدة العمل - بتونس - في 2 ديسمبر 1962. (1) عمر عبد الجبار، في جريدة البلاد، بجدة 10 / 11 / 1379 ه‍. (وهو أطولهم مدة، وأعظمهم محنة وشدة) ولي بفاس بعد وفاة أبيه (سنة 823 ه‍) وترك التصرف في الملك إلى وزرائه وحجابه - على طريقة أبيه - وفي أيامه استولى البرتغال على (قصر المجاز) وخرب بعد ذلك. وكان ممن ولي وزارته يحيى بن زيان الوطاسي وقتل ظلما (سنة 853) وخلفه قريبه علي بن يوسف الوطاسي (وتوفي سنة 865) وتولى الوزارة بعده يحيى بن يحيى بن زيان، واستبد هذا بالامر وأشرك معه أقاربه، فراع السلطان استحواذ الوطاسيين على أمور الدولة، فنكل بهم، وقتل أكثر من كان منهم بمدينة فاس (1) في يوم الاربعاء مستهل المحرم سنة 866 غير أنه ختم حياته شر ختام، فاستوزر من بعدهم يهوديين، اعتز بهما يهود فاس وتحكموا في الاشراف والفقهاء. وضرب أحدهما امرأة فاستغاثت، فثار الناس وأعملوا القتل في اليهود، ونادوا بخلع السلطان وولوا عليهم الشريف أبا عبد الله الحفيد. وكان السلطان غائبا عن المدينة، فأجبره من معه على العودة إليها، فانتزعوا منه خاتم الملك وأركبوه بغلا وطافوا به، وأمر الحفيد بضرب عنقه، فقتل. وبمهلكه انقرضت دولة بني مرين في المغرب (2). * (هامش 3) * (1) انظر ترجمة محمد بن يحيى الوطاسي، المتوفى سنة 910 ه‍، وهو الذي آل إليه ملك المغرب بعد ذلك، وكان أحد الذين نجوا من القتل في هذا اليوم. (2) الاستقصا 2: 149 وجذوة الاقتباس 274 و 336 ولقط الفرائد - خ. وفيه: (كانت قاعدته مدينة فاس وثارت عليه عامتها وخاصتها وبايعوا الشريف محمد ابن علي بن عمران الجوطي، فانقرضت الدولة، ومات عبد الحق في السنة التي خلع بها). وفي صفحات لم تنشر من تاريخ ابن إياس 153 (كان من خيار ملوك الغرب، وكان قد كثر بفاس اليهود، فقتلوه خارج فاس). وفي الضوء اللامع 4: 37 (قام عليه الشريف محمد بن عمران الحسني نقيب الاشراف، بسبب توليته الوزارة ليهودي، وأخذه فذبحه، واستقر الشريف موضعه). وفي (سلوة الانفاس) - 3: 168، نقلا عن (مطلع الاشراق) ما نصه: (والملوك المرينيون كانوا من أحسن الملوك سيرة وسياسة ونباهة، وكان فيهم الفقهاء الملازمون لمجالسة العلماء، استفحل ملكهم وطالت دولتهم) إلى أن قال: (وعدة ملوكهم 28 ملكا، ومدة دولتهم مئتان وبضع وخمسون سنة).

[ 282 ]

* (ابن عطية) * (481 - 542 ه‍ = 1088 - 1148 م) عبد الحق بن غالب بن عبد الرحمن بن عطية المحاربي، من محارب قيس، الغرناطي، أبو محمد: مفسر فقيه، أندلسي، من أهل غرناطة. عارف بالاحكام والحديث، له شعر. ولي قضاء المرية، وكان يكثر الغزوات في جيوش الملثمين. وتوفي بلورقة. له (المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز - خ) في عشر مجلدات، و (برنامج - خ) في خزانة الرباط (المجموع 1301 ك) في ذكر مروياته وأسماء شيوخه. وقيل في تاريخ وفاته سنة 541 و 546 (1). * (السهمي) * (... - 466 ه‍ =... - 1073 م) عبد الحق بن محمد بن هارون، أبو محمد السهمي القرشي الصقلي: فقيه من أعيان المالكية. تعلم في صقلية. وحج مرتين، ولقي إمام الحرمين الجويني (عبد الملك بن يوسف) بمكة سنة 450 ه‍، وكانت بينهما مسائل في فقه المالكية، جمعت باسم (مسائل الامام عبد الحق الصقلي وأجوبتها للامام الجويني - خ) بدار الكتب المصرية. وتكررت زيارته لمصر، وتوفي بالاسكندرية. من كتبه أيضا (النكت والفروق لمسائل المدونة - خ) الجزء الاول منه، في مكتبة مدريد، يقال إنه ندم على تأليفه، و (تهذيب المطالب) كبير، في شرح المدونة، وجزء في (ضبط ألفاظ المدونة) وله شعر (2). * (هامش 1) * (1) نفح الطيب 1: 593 وقضاة الاندلس 109 وبغية الملتمس 376 والمعجم لابن الابار 259 وكشف الظنون 439 و 1613 وبغية الوعاة 295 والكتبخانة 1: 208 و 732: Brock. S. I وفي خزانة الرباط (المخطوطة 201 جلاوي) مجلدان من تفسيره، هما الاول، والخامس وهو الاخير، فهذه النسخة في خمسة مجلدات. وانظر شستربتي: الرقم 4375. (2) فصلة من حوليات كلية الآداب: العدد الثالث، يناير 1955 الصفحة 82 عن المدارك للقاضي عياض. ومعجم السفر للسلفي. والمدارك طبعة الحياة 774 وفهرس * (عبد الحق بن محمد) * (962 - 1020 ه‍ = 1555 - 1611 م) عبد الحق بن محمد، الحمصي الاصل الدمشقي، زين الدين: فاضل. له شعر فيه رقة. ولد ومات بدمشق (1). * (المرزباني) * (991 - 1070 ه‍ = 1583 - 1660 م) عبد الحق بن محمد المرزباني: صوفي، من أهل دمشق. قال المحبي: رأيت بخطه (مجموعا) فيه كل معنى نادر وحكاية مستلذة. وله شعر حسن (2). * (عبد الحق) * (... - بعد 1296 ه‍ =... - بعد 1879 م) عبد الحق بن محمد الهندي: عالم بأصول الفقه والمنطق. حنفي. من كتبه (النامي - ط) في شرح الحسامي لمحمد ابن محمد الاخسيكثي، فرغ منه سنة 1296 و (شرح التصديقات والتصورات - ط) على سلم العلوم، للبهاري في المنطق (3). * (المريني) * (542 - 614 ه‍ = 1147 - 1217 م) عبد الحق بن محيو بن أبي بكر بن حمامة بن محمد المريني، أبو محمد: مؤسس الدولة المرينية في المغرب الاقصى. وبنو مرين من بربر المغرب، من قبيلة زناتة، كانت إقامتهم في بلاد القبلة، من زاب إفريقية إلى سجلماسة، يتنقلون في تلك الصحاري لا يدخلون تحت حكم سلطان ولا يؤدون ضريبة، شغلهم الصيد والاغارة على أطراف البلاد. وكانت * (هامش 2) * دار الكتب 1: 206 والمنتقى لابن قاضي شهبة - خ. في حوادث سنة 466 وشجرة النور 116. (1) خلاصة الاثر 2: 310 - 316. (2) خلاصة الاثر 2: 316 - 318. (3) التيمورية 4: 185 ومعجم المطبوعات 1272. الرياسة فيهم لاسلاف صاحب الترجمة. وممن عرف منهم (المخضب بن عسكر بن محمد) قتل في بعض الحروب التي كانت بين عبد المؤمن الكومي والمرابطين سنة 540 ه‍ وانتقلت الرياسة إلى ابن عمه (أبي بكر بن حمامة) ومن هذا إلى ابنه أبي خالد (محيو) وقتل في صحراء الزاب سنة 592 ه‍. وقام بعده بأمر القبيلة ابنه (عبد الحق) المترجم له، ومولده في الزاب، فانتقل بهم إلى المغرب الاقصى سنة 610 منتجعا غزارة المياه وخصب الارض، فكان لهم حصن (تازوطا) وما حوله من ديار الريف. وقاتلهم الموحدون أصحاب مراكش وفاس، فظفر المرينيون سنة 613 وزحف بهم الامير عبد الحق إلى رباط (تازا) فقتل عاملها وهزم من كان معه من الموحدين وأنصارهم. وخرج على عبد الحق بعض رجاله من بني (عسكر) فقصدوا قبائل (بني رياح) أقوى قبائل العرب في تلك الصحاري، وعادوا بجموع كثيرة يقاتلون عبد الحق. فصبر لهم، وبايعه رجاله على أن يموتوا دونه، فكانت المعركة قرب وادي (سبوا) على أميال من (تافرطاست) وظفر بنو مرين ولكنهم أصيبوا بمقتل أميرهم (عبد الحق) فدفنوه بظاهر قرية (تافرطاست) قرب مكناسة. وكان هذا أول ظهورهم بمظهر القوة والاجتماع (1). ابن عبد الحكم = عبد الله بن عبد الحكم (214) ابن عبد الحكم = عبد الرحمن بن عبد الله (257) ابن عبد الحكم = محمد بن عبد الله 268 * (ابن العراقي) * (563 - 613 ه‍ = 1168 - 1216 م) عبد الحكم بن أبي إسحاق إبراهيم بن * (هامش 3) * (1) الاستقصا 2: 2 - 5 والذخيرة السنية 22 - 34 وروضة النسرين 14 - 16.

[ 283 ]

منصور: فاضل، نبيل القدر، له خطب جيدة وشعر لطيف. مولده ووفاته بمصر. وكان خطيب (الجامع العتيق) فيها (1). * (الفالح) * (... - 1351 ه‍ =... - 1931 م) عبد الحكم بن عطاء بن عبد الفتاح ابن عبد الجليل الفالح: فقيه مصري. كان شيخ معهد الزقازيق. له (المنحة الالهية في الاخلاق الدينية - خ) في الازهر، فرغ من تأليفه سنة 1343 (2) * (الافغاني) * (1251 - 1326 ه‍ = 1835 - 1908 م) عبد الحكيم الافغاني القندهاري: فقيه حنفي ورع، من الزهاد. سكن دمشق وتوفي بها. كان يأكل من عمله، ولا يقبل من أحد شيئا. وعرف الناس فضله فأقبلوا على تلقي الفقه والحديث عنه. له شروح وحواش تدل على علم وتحقيق، منها (كشف الحقائق - ط) شرح به (الكنز) في فقه الحنفية، جزآن، و (شرح الشاطبية) و (حاشية على شرح البخاري) وحواش وتعليقات على (الهداية) وعلى (حاشية ابن عابدين) و (شرح المنار) * (هامش 1) * (1) المغرب في حلى المغرب، الجزء الاول من القسم الخاص بمصر 257. (2) الازهرية 6: 47. وحاشية على (تفسير النسفي) (1). * (السيالكوتي) * (... - 1067 ه‍ =... - 1656 م) عبد الحكيم بن شمس الدين الهندي السيالكوتي البنجابي: فاضل، من أهل سيالكوت التابعة للاهور، بالهند. اتصل بالسطان (شاهجان) فأكرمه وأنعم عليه بضياع كانت تكفيه مؤنة السعي للعيش. له تآليف، منها (عقائد السيالكوتي - ط) و (حاشية على تفسير البيضاوي - ط) لم تكمل، و (زبدة الافكار - ط) حاشية على شرح العقائد النسفية، و (حاشية على الجرجاني - ط) في المنطق، و (حاشية على القطب، على الشمسية - ط) منطق، و (حاشية على المطول - ط) بلاغة، و (حاشية على شرح تصريف العزي للسعد) (2). * (المنياوي) * (... - 1301 ه‍ =... - 1884 م) عبد الحكيم بن مخلوف بن محمد البدوي المنياوي: أديب مصري. له (سمير الامير - ط) حاشية على شرح الامير للبسملة، و (حاشية على الدردير - ط) جزآن (3). * (الحافي) * (1276 - 1362 ه‍ = 1860 - 1943 م) عبد الحليم بن أحمد بن خلف الحافي: قاض، من أعيان العراق. مولده ووفاته ببغداد. ينتسب إلى (بشر الحافي) وربما قيل له (الحافاتي) (تقلد القضاء في بعض * (هامش 2) * (1) منتخبات التواريخ لدمشق 751 و: 2. Brock. S 267 وفي تعليقات عبيد أن كتبه، ابتداءا من (شرح الشاطبية) إلى آخر الترجمة، مخطوطة في دمشق. (2) خلاصة الاثر 2: 318 والكتبخانة 1: 166 ثم 4: 43 والخزانة التيمورية 3: 150 ومعجم المطبوعات 1068 و 550: 2. Brock وأبجد العلوم 902. (3) الازهرية 4: 400 ومعجم المطبوعات 1273. أطراف بغداد. وانتخب نائبا عنها وأولع بجمع الكتب، فكانت له خزانة نفيسة أهديت بعد وفاته إلى مكتبة الاوقاف العامة، باسمه، وفيها 1524 كتابا، منها 159 مخطوطا. وله (مجموعة الحافي - خ) بخطه، و (عمدة الكتاب - خ) في أوقاف بغداد، رسالة في فن الوراقة القديم، و (تذكرة أولي الالباب) في النحو (1). * (عبد الحليم المصري) * (1304 - 1341 ه‍ = 1887 - 1922 م) عبد الحليم حلمي بن إسماعيل حسني المصري: شاعر، قارب النبوغ وحالت منيته دونه. ولد في قرية (فيشا) من دمنهور (بمصر) والتحق بالمدرسة العسكرية. ثم توظف بالسودان، واستقال. وكانت له في أواخر أيامه حظوة عند الملك (أحمد فؤاد) حتى دعي شاعره. وتوفي بالقاهرة. له (ديوان شعر - ط) ثلاثة أجزاء صغيرة، و (الرحلة السلطانية - ط) جزآن (2). * (عبد الحليم الشويكي) * (... - 1185 ه‍ =... - 1771 م) عبد الحليم بن عبد الله النابلسي * (هامش 3) * (1) مكتبة الاوقاف العامة 69 والمستدرك على الكشاف 21، 190. (2) شعراؤنا الضباط 96 - 133.

[ 284 ]

الشويكي: فاضل، من أهل نابلس (بفلسطين) له اشتغال بالادب. تعلم في الازهر، واستقر في بلده. ثم انتقل إلى عكة، فحظي عند حاكمها الشيخ ظاهر العمر، وتوفي فيها. له رسالة في (علم الكلام) و (شرح السنوسية) ونظم (1). * (أخي زاده) * (963 - 1013 ه‍ = 1556 - 1604 م) عبد الحليم بن محمد الرومي، المعروف بأخي زاده. قاض، من علماء الدولة العثمانية. ولد وتعلم وتوفي باستامبول. وولي قضاء بروسة (سنة 1000) وأدرنة (1001) وأخيرا بعسكر روم ايلي (1010) وتقاعد عنها. له كتب عربية، منها (تعليقة على الاشباه والنظائر) و (حاشية على جامع الفصولين) و (هدية المهديين - خ) في طوبقبو و (حاشية - وقاية الرواية لصدر الشريعة - خ) في أوقاف بغداد (2). * (النجار) * (... - 1383 ه‍ =... - 1964 م) عبد الحليم النجار، الدكتور: من علماء المترجمين. مصري. كان مديرا للمركز الاسلامي بواشنطن. وتعلم الالمانية، فترجم عنها كتاب (العربية - ط) للمستشرق يوهان فك، وعمل في ترجمة (تاريخ الادب العربي - ط) ثلاثة أجزاء منه للمستشرق بروكلمن فعاجلته الوفاة قبل أن ينجزه. وله (العقيدة والشريعة في الاسلام - ط) ترجمه عن كولدزيهر (3). * (هامش 1) * (1) سلك الدرر 2: 254 - 258. (2) خلاصة 2: 319 - 322 وطوبقبو 2: 593 وهدية العارفين 1: 504 والكشاف لطلس 63 وهو فيه (عبد الحكيم) ؟. (3) الاهرام 13 / 3 / 1964. * (الشرقاوي) * (... - 1315 ه‍ =... - 1897 م) عبد الحميد بن إبراهيم الشرقاوي: خطيب منبري مصري، من العلماء بالنحو. من كتبه: (ديوان الخطب الحميدية - ط) و (تسهيل الفوائد - ط) حاشية في النحو، و (حساب العرب - ط) و (القواعد الحميدية لتحصيل المبادئ النحوية - ط) و (المبادئ النحوية - ط) فرغ من تأليفه سنة (1315 ه‍) (1). * (أبو هيف) * (1305 - 1344 ه‍ = 1888 - 1926 م) عبد الحميد بن إبراهيم بن خليل، من آل أبي هيف: عالم بالحقوق. من نوابغ مصر. ولد في الاسكندرية. وتعلم بها، ثم في مدرسة الحقوق، فجامعة (تولوز) بفرنسة وعاد إلى مصر فعهد إليد بتدريس المرافعات المدنية والتجارية في مدرسة الحقوق، ثم بتدريس القانون الدولي العام والخاص. وعين سنة 1341 ه‍ مديرا لمدرسة الحقوق، وهو أول مصري تقلد هذا المنصب، وكان من قبل للاجانب، فجعل أكثر دروسها بالعربية. ثم عين * (هامش 2) * (1) الازهرية 3: 682 وسركيس 1274. مديرا لدار الكتب المصرية، فلم يلبث أن توفي. من كتبه (المرافعات المدنية والتجارية والنظام القضائي في مصر - ط) و (طرق التنفيذ والتحفظ في المواد المدنية والتجارية في مصر - ط) و (القانون الدولي الخاص - ط) جزآن، و (التكييف القانوني لمشروع قواعد الاتفاق بين بريطانيا ومصر - ط) وله كتب باللغتين الفرنسية والانكليزية. ويقال: إنه أول مصري عالج التأليف، في المباحث القانونية، على طريقة التحليل وعلى مثال الموسوعات في اللغات الاجنبية (1). * (عبد الحميد الخطيب) * (1316 - 1381 ه‍ = 1898 - 1961 م) عبد الحميد بن أحمد بن عبد اللطيف الخطيب: متأدب متفقه، مولده بمكة. كان أبوه يعرف بالمنكباوي، نسبة إلى منكابو (من بلاد جاوى) جاور بمكة وتولى الخطابة في مقام الامام الشافعي، فقيل له الخطيب. وعمل عبد الحميد وأخ له، يدعى عبد الملك، بمصر، في خدمة الملك حسين بن علي الهاشمي إلى أن خرج هذا من الحجاز وحل محله الملك عبد العزيز آل سعود فجاهر عبد الحميد بمخالفة عبد العزيز، ثم أطاع وشمله عفو ابن سعود، وعاد إلى مكة (1926 م) وعين في بعض المناصب وتقدم حتى سمي سفيرا للمملكة العربية السعودية في (باكستان) ومرض. فطلب إعفاءه من العمل فأعفي سنة 1955 وأقام بدمر (قرية قرب دمشق) إلى أن توفي. له نظم كثير لم يكن معروفا به في صباه، وكتب مطبوعة، منها (الامام الملك العادل) جزآن في سيرة الملك عبد العزيز آل سعود، و (تفسير الخطيب المكي) أربعة أجزاء منه، و (مناجاة الله) جزآن، و (سيرة سيد ولد آدم) منظومة تائية، * (هامش 3) * (1) المقتطف 68: 234 وصفوة العصر 1: 390 وجريدة السياسة، بمصر، 20 يناير 1926.

[ 285 ]

و (أسمى الرسالات) في الدعوة الاسلامية (1). * (الرحماني) * (... - بعد 1312 ه‍ =... - بعد 1894 م) عبد الحميد بن إسماعيل زائد الرحماني: موقت مصري. من علماء الازهر. له (منتهى الارادات لسالك سبيل علم الميقات - ط) (2). عبد الحميد بن باديس = عبد الحميد بن محمد 1359 * (بدوي) * (1304 - 1385 ه‍ = 1887 - 1965 م) عبد الحميد بدوي، الدكتور: عالم بالقضاء المدني والتشريع. مصري من أعضاء مجمع اللغة العربية بالقاهرة. ولد بالمنصورة. وجاور أبوه مدة في المدينة المنورة وهو صغير معه، فتعلم بها المبادئ. وأخذ الشهادة الثانوية في الاسكندرية، والحقوق (1908) بالقاهرة، و (الدكتوراه) في القانون من فرنسا (1912) ووضع (نظام مصر السياسي والتشريعي) وشغل مناصب مرموقة، فكان أستاذا وقاضيا ومستشارا ملكيا، ووزيرا للمالية ثم وزيرا للخارجية فقاضيا بمحكمة العدل الدولية ونائبا لرئيسها إلى أن توفي فجأة. ليس له تأليف ولكن له أبحاث وتقارير لا تقل شأنا عن المؤلفات الصغيرة، دعا السنهوري إلى جمعها. وللدكتور عبد العزيز محمد سرحان، كتاب (مساهمة القاضي عبد الحميد بدوي في فقه القانون الدولي - ط) (3). * (هامش 1) * (1) عمر عبد الجبار في جريدة البلاد بجدة 21 / 11 / 1378 وعلي جواد، في مجلة العرب 7: 397 وجريدة الاهرام 31 / 8 / 61 وانظر أعلام الادب والفن 2: 508. (2) سركيس 929. (3) المجمعيون 94 والدكتور عبد الرزاق السنهوري في مجلة مجمع اللغة العربية بمصر 21: 159 - 174 والمكتبة 48: 57 وعمالقة ورواد 265 ودليل الطبقة الراقية 453. * (الصدفي) * (606 - 684 ه‍ = 1210 - 1285 م) عبد الحميد بن أبي البركات بن عمران ابن أبي الدنيا، أبو محمد الصدفي الطرابلسي: قاض، من علماء المالكية. ولد ونشأ في طرابلس الغرب. وانتقل إلى تونس، فولي بها القضاء والخطابة بالجامع الاعظم. وتوفي فيها. من كتبه (حل الالتباس في الرد على بغاة القياس) و (مذكي الفؤاد في الحض على الجهاد) (1). * (السحار) * (... - 1393 ه‍ =... - 1974 م) عبد الحميد بن جودة السحار: * (هامش 2) * (1) جلاء الكرب للحشائشي - خ. والديباج 159. كاتب قصصي مصري من أهل القاهرة. تخرج بكلية التجارة وترأس مجلس إدارة السينما. وعرض فيها قصصا له، منها (فجر الاسلام) و (في قافلة الزمان) و (الشارع الجديد) و (النقاب) و (محمد والذين معه) في 20 حلقة. وصنف قصصا، منها (سيرة أبي ذر الغفاري - ط) و (السيرة المحمدية - ط) و (صحابة الرسول) اثنان وعشرون جزءا (1). * (السامرائي) * (1335 - 1381 ه‍ = 1917 - 1961 م) عبد الحميد بن حسين السامرائي: ضابط عراقي له اشتغال في التاريخ. * (هامش 3) * (1) دعوة الحق: ربيع الثاني 1394 وجريدة الحياة 22 / 1 / 1974 والاهرام 23 / 1 / 1974.

[ 286 ]

مولده بسامراء وإقامته ببغداد. كتب (الفتح الاسلامي في العراق والجزيرة - ط) و (القائد الخالد، خالد بن الوليد - ط) (1). * (عبد الحميد حمدي) * (... - 1369 ه‍ =... - 1950 م) عبد الحميد حمدي: كاتب مصري. اشتهر بمجلته (السفور) وأصدر جريدة (الضياء) يومية فأسبوعية. وكان يفتح صدرصحفه للدعاة إلى السفور، قبل انتشاره بمصر، فاستهدف لكثير من المطاعن. وعمل في الصحافة زهاء نصف قرن. وكان يؤثر صحافة الرأي على صحافة الخبر. توفي بالقاهرة (2). * (عبد الحميد الديب) * (1317 - 1362 ه‍ = 1899 - 1943 م) عبد الحميد الديب: شاعر مصري. نشأ وعاش بائسا. قال أديب في وصفه: (استحالت نفسه الشاعرة الثائرة إلى جحيم من الحقد على الناس جميعا) ونعته بشاعر الجوع والالم. ولد بقرية (كمشيش) من أعمال المنوفية، وكان أبوه (الديب) جزارا في القرية فأرسله ليتعلم في الازهر، فتسلطت عليه السموم البيضاء (المخدارات) في القاهرة وحبس بسببها في مستشفى المجاذيب (المرستان) مدة. وعاش إلى ما قبل وفاته بقليل، سكيرا مستهترا ماجنا هجاء. ومات بالقاهرة ودفن في كمشيش. في شعره جودة وقوة ولعبد الرحمن عثمان كتاب (الشاعر البائس عبد الحميد الديب - ط) في نشأته ومحنته وفكاهته وأدبه (3). عبد الحميد الرافعي = عبد الحميد بن عبد الغني 1350 * (هامش 1) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 2: 236. (2) الصحف المصرية 12 / 7 / 1950. (3) الاهرام 27 / 5 / 1943 ومجلة العالم العربي 13 جمادى الثانية 1369 ومحمد مصطفى حمام، في جريدة الصداقة - بالقاهرة - 3 ديسمبر 1953. * (عبد الحميد كرامة) * (1305 - 1370 ه‍ = 1888 - 1950 م) عبد الحميد بن رشيد بن مصطفى كرامة: زعيم وطني. من أهل طرابلس الشام. كان مفتيها، والافتاء قديم في أسرته بها. وكان صلبا في وطنيته، عالي الصوت في مقاومة الاستعمار. حاول الفرنسيون استمالته، أيام احتلالهم لبنان، فجعلوه حاكما لبلده وما حولها، فلم ينفعهم، فآذوه وسجنوه. وظل الطرابلسيون ملتفين حوله. وتولى رياسة الوزارة اللبنانية، سنة 1945 م، في عهد الاستقلال. ثم استقال مبتعدا عن تحمل التبعات. وله مواقف مذكورة في مجلس النواب اللبناني ببيروت (1). عبد الحميد الزهراوي = عبد الحميد بن محمد 1334 * (شومان) * (1307 - 1394 ه‍ = 1890 - 1974 م) عبد الحميد شومان: منشئ البنك العربي وفروعه. عصامي أمي، من قرية (بيت حنينة) قرب القدس. ولد بها ونشأ يعمل في تكسير الحجارة. وهاجر إلى أميركا (1911) فكان بائعا متجولا ثم صاحب دكان مدة 18 عاما وعاد إلى القدس (1929) فتزوج بابنة المالي أحمد حلمي (باشا) - انظر ترجمته - وقررا إنشاء بنك عربي في القدس، فاتفقا مع طلعت حرب في القاهرة على أن يجعلاه فرعا لبنك مصر ولكن طلعت حرب عرض المشروع على مجلس إدارة بنكه، وبين أعضائه موسى قطاوي الاسرائيلي المصري، فعارض وعاد صاحب الترجمة وعمه أحمد حلمي فأنشأا البنك العربي (1930) وبدأت بوادر نجاحه. غير أن أحمد حلمي كان في نظر صهره مغامرا بأموال البنك لتسليفها إلى أصحاب الاراضي * (هامش 2) * (1) علماء طرابلس 137 ومذكرات المؤلف. في فلسطين، كيلا يبيعوها إلى اليهود، فانفرد شومان بالبنك وأقام له نحو 50 فرعا في العواصم العربية وغيرها وأصبح من أقوى دعائم الاقتصاد العربي. وعاش يشرف عليه ويديره إلى أن توفي بمدينة براغ في تشيكوسلوفاكيا ونقل بالطائرة إلى الاردن ودفن بالقدس (1). عبد الحميد عامر = عبد الحميد فهمي * (عبد الحميد عبادة) * (1308 - 1349 ه‍ = 1891 - 1930 م) عبد الحميد عبادة: فاضل، من كتاب العراق. ولد في خانقين، واستقر وتوفي ببغداد. له كتب، منها (العقد اللامع في ذكر الآثار والمساجد والجوامع - خ) وكتاب (مندايي أو الصابئة الاقدمين - ط) وله كتابات في مجلة (لغة العرب) (2). * (العدوي) * (... - نحو 115 ه‍ =... - نحو 733 م) عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد ابن الخطاب العدوي، أبو عمر: وال، من أهل المدينة، ثقة في الحديث. استعمله عمر بن عبد العزيز على الكوفة. وتوفي * (هامش 3) * (1) الصحف اللبنانية 10 و 11 ايلول 1974 ومذكرات المؤلف. (2) لغة العرب 9: 76.

[ 287 ]

بحران في خلافة هشام (1). * (العمري) * (... - 259 ه‍ =... - 873 م) عبد الحميد بن عبد العزيز بن عبد الله ابن عمر بن الخطاب، أبو عبد الرحمن: ثائر، من الشجعان. كان عابدا صالحا بمصر. وبغى قوم يعرفون بالبجاة (من الحبش) فقاتلهم، في الصعيد، ودخل بلادهم فقتل كثيرا منهم. واشتدت شوكته وكثر أتباعه، وكان ذلك في أيام أحمد بن طولون، فسير إليه أحمد جيشا كثيفا، فلما التقواتقدم العمري وقال لمقدم جيش ابن طولون: إنني لم أخرج للفساد، ولم أؤذ مسلما ولا ذميا، وإنما خرجت طلبا للجهاد، فاكتب إلى ابن طولون بخبري. فلم يجبه، وقاتله. فانهزم جيش ابن طولون، وعاد من سلم منه إلى ابن طولون، فأخبروه، فلامهم على قتاله وقال: نصر عليكم ببغيكم. وتركه. وبعد مدة فاجأ العمري غلامان له فقتلاه، وحملا رأسه إلى ابن طولون، فسألهما عن سبب قتله، فقالا: أردنا التقرب إليك، فقتلهما به (2). * (ابن عبد العزيز) * (... - 292 ه‍ =... - 905 م) عبد الحميد بن عبد العزيز، أبو خازم: قاض، فرضي، من أهل البصرة. ولي القضاء بالشام والكوفة وكرخ بغداد. له شعر، وكتب، منها (أدب القاضي) و (الفرائض) و (المحاضر والسجلات) وله مع المكتفي العباسي أخبار (3). * (هامش 1) * (1) تهذيب التهذيب 6: 119 ورغبة الآمل 4: 179 والعقد، طبعة لجنة التأليف 4: 436 و 437. (2) ابن الاثير 7: 87 وما قبلها. والطبري: حوادث سنة 241 وانظر الكلام على البجاة - أو البجة - في الطبري، طبعة المكتبة التجارية 7: 377 - 379 وابن الاثير 7: 24. (3) الجواهر المضية 1: 296 وتاريخ بغداد 11: 62. * (العبادي) * (1309 - 1375 ه‍ = 1892 - 1956 م) عبد الحميد بن عبد العزيز بن منصور العبادي: عالم بالتاريخ الاسلامي. من أعضاء المجمع اللغوي بمصر، والمجمع العلمي العربي بدمشق. اسكندري المولد والوفاة. تخرج بمدرسة المعلمين العليا بالقاهرة. وانصرف إلى تدريس مادة التاريخ الاسلامي طول حياته. وكان عميدا لكلية الآداب في جامعة الاسكندرية سنة 1942 - 1952 وانتدب لالقاء محاضرات في دار المعلمين ببغداد. له (صور من التاريخ الاسلامي - ط) جزآن، و (المجمل في تاريخ الاندلس - ط) مجموعة من محاضراته، نشرت بعد وفاته. و (علم التاريخ - ط) صغير، ترجمه عن الانكليزية، وأضاف إليه فصلا في التاريخ عند العرب. وكان من أطيب الناس خلقا، ومن أكثر العلماء تواضعا (1). * (عبد الحميد الرافعي) * (1275 - 1350 ه‍ = 1859 - 1932 م) عبد الحميد بن عبد الغني بن أحمد * (هامش 2) * (1) مجلة مجمع اللغة العربية بمصر 13: 273 والصحف المصرية 4 و 5 / 8 / 1956 و عبد الوهاب عزام، في الاهرام 25 / 8 / 56 وصفحات أضيفت إلى أول المجلد 14 من مجلة كلية الآداب بجامعة الاسكندرية. والمجمعيون 92. الرافعي: شاعر، غزير المادة. عالج الاساليب القديمة والحديثة، ونعت ببلبل سورية. من أهل طرابلس الشام، مولدا ووفاة. تعلم بالازهر، ومكث مدة بمدرسة الحقوق بالآستانة. وتقلد مناصب في العهد العثماني، فكان (مستنطقا) في بلده، نحو 10 سنين، وقائم مقام في الناصرة وغيرها، نحو 20 سنة. وكان متصلا بالشيخ أبي الهدي الصيادي، أيام السلطان عبد الحميد، ويقال: إن الرافعي نحله كثيرا من شعره. ونفي في أوائل الحرب العامة الاولى إلى المدينة، ثم إلى قرق كليسا، لفرار ابنه من الجندية في الجيش التركي. وعاد إلى طرابلس بعد غيبة 15 شهرا. واحتفلت جمهرة من الكتاب والشعراء سنة 1347 ه‍، ببلوغه سبعين عاما من عمره، فألقيت خطب وقصائد جمعت في كتاب (ذكرى يوبيل بلبل سورية) طبع سنة 1349 وله أربعة دواوين، هي: (الافلاذ الزبرجدية في مدح العترة الاحمدية - ط) و (مدائح البيت الصيادي - ط) و (المنهل الاصفى في خواطر المنفى - ط) نظمه في منفاه، و (ديوان شعره - خ) مهيأ للطبع (1). * (هامش 3) * (1) ذكرى يوبيل بلبل سورية. وكتاب (السيد رشيد رضا) تأليف الامير شكيب أرسلان.

[ 288 ]

* (الآلوسي) * (1232 - 1324 ه‍ = 1817 - 1906 م) عبد الحميد بن عبد الله بن محمود ابن الحسين الآلوسي: واعظ له نظم حسن. من الاسرة الآلوسية ببغداد. أصيب بالجدري في السنة الاولى من عمره، فعمي. وتعلم وأقبل الناس على مجالس وعظه، وأملى (نثر اللآلي في شرح نظم الامالي - ط) ثم غلب عليه التصوف، وصار له أتباع ومريدون، وأقام على العزلة في داره أربعين سنة لا يخرج إلا لصلاة الجمعة والعيدين، والناس يفدون إليه. ونظمه مجموع في (ديوان) (1). * (الاخفش الاكبر) * (... - 177 ه‍ =... - 793 م) عبد الحميد بن عبد المجيد مولى قيس ابن ثعلبة، أبو الخطاب: من كبار العلماء بالعربية. لقي الاعراب وأخذ عنهم. وهو أول من فسر الشعر تحت كل بيت، وما كان الناس يعرفون ذلك قبله، وإنما كانوا إذا فرغوا من القصيدة فسروها (2). * (الخسر وشاهي) * (580 - 652 ه‍ = 1184 - 1254 م) عبد الحميد بن عيسى بن عمويه بن يونس بن خليل بن عبد الله بن يونس، أبو محمد، شمس الدين: من علماء (الكلام) نسبته إلى خسروشاه (من قرى تبريز) ومولده فيها. تقدم في علم الاصول والعقليات والفقه، وأقام في دمشق والكرك، عند الملك الناصر داود، سنين كثيرة، وتوفي بدمشق. له (اختصار المهذب) في فقه الشافعية، و (اختصار الشفا) لابن سينا، و (تلخيص الآيات البينات) للفخر الرازي (3) * (هامش 1) * (1) الاثري في كتابه (محمد شكري الآلوسي) الصفحة 36 وهدية العارفين 1: 507. (2) بغية الوعاة 296 وإنباه الرواة 2: 157. (3) النجوم الزاهرة 7: 32 وشذرات الذهب 5: 255 * (عبد الحميد عامر) * (1299 - 1344 ه‍ = 1882 - 1926 م) عبد الحميد فهمي بن عامر بن عبد البر عبد الهادي: طبيب مصري، حسيني النسب. من آل عبد البر. ولد بشنشور (من أعمال المنوفية) وتعلم في مدرسة الطب بالقاهرة، وعين طبيبا شرعيا بها، فوكيلا لصحة البلدية بالاسكندرية. ومات بالقاهرة ودفن بشنشور. له كتاب (الطب الشرعي في مصر - ط) اشترك معه في تأليفه الدكتور سدني سميث، وكتاب (مبادئ الطب الشرعي في مصر - ط) (1). * (الزهراوي) * (1272 - 1334 ه‍ = 1855 - 1916 م) عبد الحميد بن محمد شاكر بن إبراهيم الزهراوي: من زعماء النهضة السياسية في سورية، وأحد شهداء العرب في ديوان (عاليه). ولد بحمص، وقاوم السياسة الحميدية قبل الدستور العثماني فأصدر جريدة سماها (المنير) كان يطبعها على (الجلاتين) ويوزعها سرا. وسافر إلى الآستانة فساعد في إنشاء جريدة (معلومات) التركية، فنفته السلطة الحميدية إلى دمشق، فأقام يكتب إلى جريدة (المقطم) المصرية، فعلم به والي دمشق (ناظم باشا) فأرسله مخفورا إلى الآستانة. وتوسط في أمره أبو الهدى الصيادي، فأعيد إلى حمص. ثم فر إلى مصر، وعمل في الصحافة إلى أن أعلن الدستور العثماني (سنة 1327 ه‍، 1908 م) فعاد إلى سورية. وانتخب مبعوثا عن حماة، فذهب إلى الآستانة. واشترك في تأسيس حزب (الحرية والاعتدال) و (حزب الائتلاف) المناوئين لحزب * (هامش 2) * وكشف الظنون 1055 و 1913 وهدية العارفين 1: 506 وطبقات السبكي 5: 60 وهو فيه (بفتح الراء) خلافا لما في معجم البلدان 3: 438 وصلة التكملة، للحسيني - خ. وانظر طبقات الاطباء 2: 173 والتاج 10: 256 لعمويه آخر. (1) معجم الاطباء 245. الاتحاديين، وأصدر جريدة (الحضارة) أسبوعية. ولما ظهرت الحركة الاصلاحية في سورية، وانعقد المؤتمر العربي الاول في باريس، انتخب الزهراوي رئيسا له. ثم استماله الاتحاديون وأقنعوه بعزمهم على الاصلاح وجعلوه من أعضاء مجلس الاعيان العثماني. ونشبت الحرب العامة الاولى، فقبضوا عليه وجئ به إلى (ديوان عاليه العرفي) فحكم عليه بالموت، ونفذ به الحكم شنقا في دمشق. وكان من رجال العلم بالدين والسياسة، له رسالة (الفقه والتصوف - ط) وكتاب (خديجة أم المؤمنين - ط) (1). * (عبد الحميد قدس) * (1280 - 1335 ه‍ = 1863 - 1917 م) عبد الحميد بن محمد علي قدس ابن عبد القادر الخطيب الشافعي: فاضل. * (هامش 3) * (1) مجلة المنار 19: 169 - 181 وتاريخ الصحافة العربية 3: 28 ومنتخبات التواريخ لدمشق 926 وإيضاحات عن المسائل السياسية 115.

[ 289 ]

كان مدرسا بالحرم المكي. له كتب، منها (إرشاد المهتدي - ط) شرح به رسالة لوالده اسمها كفاية المبتدي، في التوحيد، و (الانوار السنية - ط) في شرح الدرر البهية لابي بكر ابن محمد شطا، في فقه الشافعية، و (لطائف الاشارات - ط) في شرح نظم الورقات لامام الحرمين، في الاصول، و (دفع الشدة في تشطير البردة - ط) و (الذخائر القدسية في زيارة خير البرية - ط) و (طالع السعد الرفيع - ط) شرح لبعض المدائح النبوية (1). * (ابن باديس) * (1305 - 1359 ه‍ = 1887 - 1940 م) عبد الحميد بن محمد المصطفى بن مكي ابن باديس: رئيس جمعية العلماء المسلمين بالجزائر، من بدء قيامها سنة 1931 م، إلى وفاته. ولد في قسنطينة، وأتم دراسته في الزيتونة بتونس. وأصدر مجلة (الشهاب) علمية دينية أدبية، صدر منها في حياته نحو 15 مجلدا. وكان شديد الحملات على الاستعمار، وحاولت الحكومة الفرنسية في الجزائر إغراءه بتوليته رياسة الامور الدينية فامتنع واضطهد وأوذي. وقاطعه إخوة له كانوا من الموظفين، وقاومه أبوه، وهو مستمر في جهاده. وأنشأت جمعية العلماء في عهد رياسته كثيرا من المدارس. وتوفي بقسنطينة في حياة والده. له (تفسير القرآن الكريم) اشتغل به تدريسا زهاء 14 عاما، ونشرت نبذ منه ثم جمع تفسيره لآيات من القرآن، باسم (مجلس التذكير - ط) ونشر في الجزائر (آثار ابن باديس) في 4 مجلدات (2). * (هامش 1) * (1) معجم المطبوعات 1275 ودار الكتب 1: 499 والازهرية 3: 94 و 814: 2. Brock. S (2) من مذكرات الشيخ محمد نصيف بجدة. وجريدة البصائر - الجزائرية - 20 جمادى الثانية 1368 وجريدة أم القرى، بمكة 25 ربيع الاول 1359 وجريدة الاسبوع التونسية 10 جمادى الثانية 1365 وانظر نموذج الاعمال الخيرية 86 ومجلة المنهل 26: 362. عبد الحميد بن نصر = عبد بن حميد * (ابن أبي الحديد) * (586 - 656 ه‍ = 1190 - 1258 م) عبد الحميد بن هبة الله بن محمد بن الحسين بن أبي الحديد، أبو حامد، عز الدين: عالم بالادب، من أعيان المعتزلة، له شعر جيد واطلاع واسع على التاريخ. ولد في المدائن، وانتقل إلى بغداد، وخدم في الدواوين السلطانية، وبرع في الانشاء، وكان حظيا عند الوزير ابن العلقمي. له (شرح نهج البلاغة - ط) و (الفلك الدائر على المثل السائر - ط) و (نظم فصيح ثعلب - خ) و (القصائد السبع العلويات - ط) و (العبقري الحسان) في الادب، و (شرح الآيات البينات للفخر الرازي - خ) رأيته في الاسكوريال (المجموعة 33) و (الاعتبار) على كتاب الذريعة للمرتضى، ثلاثة أجزاء، و (ديوان شعر). توفي ببغداد (1). عبد الحميد أبو هيف = عبد الحميد بن إبراهيم 1344 * (عبد الحميد الكاتب) * (... - 132 ه‍ =... - 750 م) عبد الحميد بن يحيى بن سعد * (هامش 3) * (1) فوات الوفيات 1: 248 والبداية والنهاية 13: 199 وآداب اللغة 3: 42 وابن خلكان 2: 158 في ترجمة ابن الاثير. وانظر (عبد الحميد بن هبة الله) في 507: 3. Brock. S وفي تلخيص مجمع الآداب 1: 190 توفي في جمادى الآخرة سنة 656 قلت: وصححته في هذه الطبعة اعتمادا على هذه الرواية.

[ 290 ]

العامري، بالولاء، المعروف بالكاتب: عالم بالادب، من أئمة الكتاب. كان جده مولى للعلاء بن وهب العامري، فنسب إلى بني عامر. يضرب به المثل في البلاغة، وعنه أخذ المترسلون. أصله من قيسارية. سكن الشام، واختص بمروان بن محمد آخر ملوك بني أمية في المشرق، ويقال: (فتحت الرسائل بعبد الحميد وختمت بابن العميد) وكان يعقوب بن داود، وزير المهدي، يكتب بين يديه، وعليه تخرج. له (رسائل) تقع في نحو ألف ورقة، طبع بعضها. وهو أول من أطال الرسائل واستعمل التحميدات في فصول الكتب. ولما قوي أمر العباسيين وشعر مروان بزوال ملكه، قال لعبد الحميد: قد احتجت أن تصير إلى عدوي، وتظهر الغدر بي، وإن إعجابهم بأدبك وحاجتهم إلى كتابتك ستحوجهم إلى حسن الظن بك. فأبى عبد الحميد مفارقته، وبقي معه إلى أن قتلا معا، في بوصير (بمصر) (1). عبد الحي (اللكنوي) = محمد عبد الحي 1304 * (ابن العماد العكري) * (1032 - 1089 ه‍ = 1623 - 1679 م) عبد الحي بن أحمد بن محمد ابن العماد العكري الحنبلي، أبو الفلاح: مؤرخ، فقيه، عالم بالادب. ولد في صالحية دمشق، وأقام في القاهرة مدة طويلة، ومات بمكة حاجا. له (شذرات الذهب في أخبار من ذهب - ط) ثمانية أجزاء، و (شرح متن المنتهى) في فقه الحنابلة، و (شرح بديعية ابن حجة - خ) في قطر، ورسائل، منها (معطية الامان * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 307 والوزراء والكتاب 72 - 83 والشريشي 2: 253 وثمار القلوب 155 وفيه: (لما زال أمر مروان بن محمد حمل عبد الحميد مع آخرين إلى المنصور العباسي، فأمر به فعذب وقتل) وفي أمراء البيان 1: 38 - 98 دراسة وافية الادبه. من حنث الايمان - خ) بخطه، عندي (1). * (طرز الريحان) * (1034 - 1099 ه‍ = 1625 - 1688 م) عبد الحي بن أبي بكر البعلي، ويعرف بطرز الريحان: فاضل، له علم بالادب، وشعر فيه رقة، جمعه في (ديوان - خ) بدار الكتب وله (مجموع - خ) شعر وأدب من مختاراته، في خزانة الرباط (1013 ك). أصله من بعلبك، ومولده ووفاته في دمشق. نشأ مرحا، ثم تنسك ومال إلى الانزواء. وهو صاحب الموشح الذي مطلعه: (طرز الريحان حلة الورد) وبه لقب بطرز الريحان (2). * (عبد الحي الخال) * (... - 1117 ه‍ =... - 1705 م) عبد الحي بن علي بن محمد الطالوي الحنفي الدمشقي: من شعراء عصره. مهر في نظم المواليا والموشح. وكان هجاءا * (هامش 2) * (1) السحب الوابلة - خ. و 403: 2. Brock. S وخلاصة الاثر 2: 340 وآداب اللغة 3: 310 وفي التاج 3: 419 و 420 ما يؤخذ منه احتمال ضبط (العكري) هنا، بفتح الكاف مخففة أو مع التشديد، إلا أن (بيت العكر) معروفون في دمشق إلى اليوم، بفتح العين وسكون الكاف. ومعهد المخطوطات 10: 208 ومذكرات المؤلف. (2) خلاصة الاثر 2: 328 - 340 ونفحة الريحانة - خ. وفيه مختارات حسنة من غزلياته. وإيضاح المكنون 1: 515 ودار الكتب 3: 133، 138. ومذكرات المؤلف. ماجنا. له (ديوان شعر - خ) وكتاب في الادب سماه (مرور الصبا والشمول) مولده ووفاته في دمشق (1). * (الشريف عبد الحي) * (1286 - 1341 ه‍ = 1869 - 1923 م) عبد الحي بن فخر الدين بن عبد العلي الحسني الطالبي: باحث مؤرخ هندي، عربي الاصل. انتقل أحد جدوده (قطب الدين) من بغداد إلى غزنة في فتنة المغول، ودخل الهند مجاهدا، وتولى مشيخة الاسلام في دهلي، واستقرت ذريته في الهند، ومنها صاحب الترجمة. ولد عبد الحي في زاوية السيد علم الله (على ميلين من بلدة رأي بريلي، من أعمال لكهنوء) وقرأ الفقه والادب وبعض كتب الطب في لكهنوء، واستقر فيها مديرا لاعمال (ندوة العلماء) وتوفي ودفن بظاهر بلدة (رأي بريلي) له تصانيف، منها (نزهة الخواطر وبهجة المسامع والنواظر - ط) ثلاثة أجزاء منه، جعل أحدها ذيلا للدرر الكامنة لابن حجر، و (جنة المشرق ومطلع النور المشرق - خ) في جغرافية الهند وأخبار ملوكها وخطوطها وآثارها، و (معارف العوارف في أنواع العلوم والمعارف - ط) باسم (الثقافة الاسلامية في الهند) و (تلخيص الاخبار) في الحديث، وكتاب (الغناء). وكلها بالعربية. وصنف كتبا بلغة (الاردو) شعرا وأدبا وتراجم * (هامش 3) * (1) سلك الدرر 2: 244 - 253 وانظر شعر الظاهرية 136.

[ 291 ]

وتاريخا (1). عبد الخالق (الطبيب) = محمد خليل (1369) * (القورصاوي) * (... - 1259 ه‍ =... - 1843 م) عبد الخالق بن إبراهيم القورصاوي: فاضل، عارف بالحديث. من أهل (قزان) بروسيا. مولده في قرية (قورصا) وإليها نسبته. تفقه على أخيه (عبد النصير) وحج وزار العراق وخراسان، وأقام مدة بمصر. ولما عاد تولى التدريس في مدارس أخيه بقورصا، وتوفي بها. له كتاب في (الحديث - ط) (2). * (عبد الخالق ثروت) * (1290 - 1347 ه‍ = 1873 - 1928 م) عبد الخالق ثروت (باشا) ابن إسماعيل ابن عبد الخالق: من رجال السياسة بمصر. تعلم الحقوق بالقاهرة، وعين وزيرا للحقانية سنة 1914 - 1919 م، وللداخلية سنة 1921 فرئيسا للوزراء سنة 1922 - 1923 وكانت تنقصه الروح الشعبية. وفي عهده صدر تصريح 28 * (هامش 1) * (1) نزهة الخواطر: مقدمة الجزء الثاني وخاتمته، من إنشاء السيد عبد العلي ابن المترجم له. و. Brock. S 863: 2. (2) تلفيق الاخبار 2: 441. فبراير الذي كان أوله: (انتهت الحماية البريطانية على مصر، وتكون مصر دولة مستقلة ذات سيادة) وتحولت مصر من سلطنة إلى مملكة. وألف الوزارة مرة ثانية سنة 1927 م. وأصيب بمرض السكر، فاعتزل السياسة. وتوفي فجأة بباريس، ونقل إلى القاهرة (1). * (الدباغ) * (... - 1388 ه‍ =... - 1968 م) عبد الخالق بن خليل الدباغ: فاضل من أهل الموصل. له (معجم أمثال الموصل العامية - ط) (2). * (الشحامي) * (475 - 549 ه‍ = 1082 - 1154 م) عبد الخالق بن زاهر بن طاهر بن محمد، أبو منصور، الشحامي: من العلماء بالحديث. نيسابوري. تقدم ذكر أبيه في الاعلام. له (الاربعون - خ) حديث، في شستربتي 5498 / 5 وكانت في أيامه فتنة الغز (من القدماء الترك) فهلك في العقوبة والمطالبة (3). * (ابن الزين) * (1116 - 1152 ه‍ = 1704 - 1740 م) عبد الخالق بن الزين بن محمد الزين ابن الصديق بن عبد الباقي المزجاجي الزبيدي: عالم بالقراآت، حنفي يماني. ولد ونشأ في زبيد، وتفقه على أبيه، وحج وأخذ عن علماء الحرمين وتقدم في علم الحديث، وصنف (إتحاف البشر في القراآت الاربعة عشر - خ) منه نسخة في دمشق 325 ورقة. و (ثبتا - خ) قال * (هامش 2) * (1) المقتطف 73: 242 و 365 وكتاب في أعقاب الثورة المصرية 1: 63 و 70 و 270 والكنز الثمين 131 والصحف المصرية 23 / 9 / 1928 وانظر الاعلام الشرقية 1: 88 وفي المرآة، للبشري 31. (2) معجم المؤلفين العراقيين 2: 241. (3) العبر 4: 137 وعنه شذرات 4: 154. الكتاني: نرويه من طريق السيد مرتضى الزبيدي. و (أرجوزة) في التصوف، من نظمه. وسافر إلى صنعاء، فحضره الامام المنصور الحسين ابن المتوكل وعظمه وأكرمه وعقد له مجالس. وأخذ عنه علماء صنعاء، وتوفي بها، عن نحو 36 سنة (1). * (الطريس) * (1328 - 1390 ه‍ = 1910 - 1970 م) عبد الخالق الطريس: صحفي من رجال الحركة الوطنية في المغرب. مولده ومنشأه في مدينة تطوان. تعلم بها وبالقرويين بفاس وتخرج بكلية الآداب في الجامعة المصرية. وأصدر بتطوان جريدة (الحياة) سنة 1934 أسبوعية ثم جريدة (الحرية) يومية وبعدها (الامة) ونفاه الاسبانيون من الشمال (تطوان وطنجة) سنة 1947 إلى 1952 كما أن المحاكم العسكرية الفرنسية في مكناس حكمت عليه غيابيا بالاعدام (سنة 1944) وبعد استقلال المغرب، كان أول سفير له في القاهرة. وشغل منصب وزير للعدل وكان مليئا بالنشاط توفي بالرباط. ولما كانت الذكرى الاربعينية لوفاته صدر في الرباط كتاب. يشتمل على منتخبات من أقواله وخطبه * (هامش 3) * (1) نشر العرف 1: 724 في ترجمة أبيه الزين، ثم 2: 29 وفيه تاريخ شعري لوفاته. والبدر الطالع: الملحق 114 وفهرس الفهارس 2: 130 وفيه: مات بمكة سنة 1181 ؟ ونشرة 4: 1.

[ 292 ]

وآرائه، لم أره (1). * (المزجاجي) * (... - 1201 ه‍ =... - 1787 م) عبد الخالق بن علي بن محمد المزجاجي الزبيدي: عالم بالقراآت والحديث، من أهل زبيد (باليمن) كان أثريا على مذهب السلف. وصنف ثبتا كبيراسماه (نزهة رياض الاجازة المستطابة - خ) 181 ورقة في دار الكتب (207 طلعت) أتم تأليفه سنة 1199 وله (فتح الباري بشرح نظم الدراري في مدح السيد محمد بن عبد الباري - خ) (75 ورقة) في مكتبة القرين بدوعن (حضرموت) وتوفي بمكة (2). * (الشريف أبو جعفر) * (411 - 470 ه‍ = 1020 - 1077 م) عبد الخالق بن عيسى بن أحمد، أبو جعفر، الشريف الهاشمي: إمام الحنابلة ببغداد في عصره. كان ثقة زاهدا. درس بجامع المنصور، وبجامع المهدي. وصنف كتبا، منها (رؤوس المسائل) و (أدب الفقه) وكان شديدا على أهل البدع، فحبس، فضج الناس، فأطلق. ولما مات دفن إلى جانب قبر الامام أحمد (3). * (عبد الدار) * (... -... =... -...) عبدالدار بن قصي بن كلاب بن * (هامش 1) * (1) العهد الجديد، بالرباط 6 / 9 / 1960 والحياة، بالرباط 15 / 6 / 1970 والاديب: يوليو 1970 ومجلة دعوة الحق: العدد الثامن السنة 23 والحياة البيروتية 29 / 5 / 1970. (2) حلية البشر 826 وفيه: توفي بعد 1200 ومخطوطات المصطلح 1: 414 وعنه أخذت وفاته. ومراجع تاريخ اليمن 239 وفيه وفاته سنة 1152 وذلك شخص آخر، هو (عبد الخالق بن الزين) ومخطوطات الظاهرية، التاريخ 2: 536 وفيه وفاته 1181 خطأ عن الترجمة الاولى في فهرس الفهارس 2: 130 وليست ترجمته. (3) مناقب الامام أحمد 521 والذيل على طبقات الحنابلة 1: 20 وفي النجوم الزاهرة 5: 106 وفاته بنيسابور ؟ وانظر 687: 1. Brock. S مرة، من قريش: جد جاهلي. كان يعد من (حمقى المنجبين) جعل له أبوه الحجابة والندوة والسقاية والرفادة واللواء. وتوارثها أبناؤه، إلى أن اعتدى عليهم بنو عمهم عبد مناف بن قصي فأرادوا انتزاعها منهم، فانقسمت قريش أحلافا. ونحر بنو عبد الدار وأنصارهم جزورا، وغمسوا أيديهم في دمه، متعاهدين، ولعق أحدهم من ذلك الدم، وتابعه من كان معه، فسموا (لعقة الدم) ثم اصطلحوا على أن تكون لبني عبد مناف السقاية والرفادة، ولبني عبد الدار اللواء والحجابة. والنسبة إلى عبد الدار (عبدي) و (عبدري) واقتصر ابن الاثير على (عبدري) (1). عبد الرزاق = مصطفى بن حسن 1366 * (الرسعني) * (589 - 661 ه‍ = 1193 - 1263 م) عبد الرزاق بن رزق الله بن أبي بكر ابن خلف الجزري، أبو محمد، عز الدين الرسعني: مفسر، من علماء الحنابلة. كان عالم الجزيرة الفراتية في عصره. ولد برأس عين الخابور، ونسبته إليها. ورحل إلى بغداد ودمشق وحلب، في طلب الحديث، وولي مشيخة (دار الحديث) بالموصل. وتوفي بسنجار. من كتبه (رموز الكنوز - خ) في التفسير، أربع مجلدات ضخمة، و (مصرع الحسين) ألزمه بتصنيفه بدر الدين صاحب الموصل، و (مختصر الفرق بين الفرق للبغدادي - ط) وله شعر، منه قصيدة نونية في (الفرق بين الظاء والضاد) سماها (درة القارئ - خ) (2). * (هامش 2) * (1) المحبر 166 و 379 ونسب قريش 250 - 256 وجمهرة الانساب 116 - 119 ونهاية الارب 274 واللباب 2: 112. (2) التبيان - خ. وذيل ابن رجب 2: 274 - 276 والمنهج لاحمد - خ. و 736: 1. Brock. 1: 825 , S قلت: سبق ان تكررت ترجمته في (عبد الرازق بن رزق الله) و (عبد الرزاق) وصواب اسمه (عبد الرازق) ابن عبد ربه = أحمد بن محمد 328 ابن عبد ربه = سعيد بن عبد الرحمن 342 * (عبد الرحمن) * (... -... =... -...) عبد الرحمن (غير منسوب): جد. بنوه بطن من زهير، من جذام، كانت منازلهم بالدقهلية والمرتاحية من الديار المصرية (1). * (دحيم) * (170 - 245 ه‍ = 785 - 859 م) عبد الرحمن بن إبراهيم بن عمرو الاموي، مولاهم، الدمشقي: محدث الشام في عصره. كان على مذهب الاوزاعي. ولي قضاء الاردن وقضاء فلسطين، وطلب لقضاء القضاة بمصر فعاجلته المنية. توفي بفلسطين (2). * (المقدسي) * (555 - 624 ه‍ = 1160 - 1227 م) عبد الرحمن بن إبراهيم بن أحمد، أبو محمد بهاء الدين المقدسي: فقيه حنبلي من الزهاد نسبته إلى بيت المقدس. كان يؤم بمسجد الحنابلة بنابلس ثم انتقل إلى دمشق. وسمع بها وببغداد. وصنف كتبا، منها (العدة - ط) شرح العمدة لموفق الدين. وانصرف في آخر عمره إلى الحديث. وكتب منه الكثير. وحدث بنابلس والشام وتوفي بدمشق (3). * (هامش 3) * بتقديم الالف على الزاي خلافا لسائر المصادر المطبوعة. والتصحيح من مخطوطة (التبيان) لابن ناصر الدين، وقد وضع فيها فوق (عبد الرزاق) (لفظ) صح وكذلك هو (عبد الرزاق) في مخطوطة الجزء الرابع من تلخيص مجمع الآداب في معجم الالقاب للفوطي، بخطه. في باب (عز الدين). (1) نهاية الارب 275. (2) تذكرة الحفاظ 2: 58 وتهذيب التهذيب 6: 131. (3) الذيل على طبقات الحنابلة 2: 170 والاعلام لابن قاضي شهبة - خ. وشذرات 5: 114.

[ 293 ]

* (ابن البارزي) * (608 - 683 ه‍ = 1211 - 1284 م) عبد الرحمن بن إبراهيم بن هبة الله الجهني الحموي الشافعي: قاضي حماة، وابن قاضيها وأبو قاضيها. كان من الفقهاء الاصوليين الشعراء، من أهل حماة. توفي في المدينة حاجا. قال ابن شاكر: درس وأفتى وصنف (1). * (الفركاح) * (624 - 690 ه‍ = 1227 - 1291 م) عبد الرحمن بن إبراهيم بن سباع الفزاري البدري، أبو محمد، تاج الدين الفركاح: مؤرخ، من علماء الشافعية، قال ابن شاكر: بلغ رتبة الاجتهاد. مصري الاصل، دمشقي الاقامة والشهرة والوفاة. له (تاريخ) قال الذهبي: رأيته وله فيه عجائب، و (الاقليد لذوي التقليد) و (شرح التنبيه) لم يسمه، و (شرح الورقات) لامام الحرمين، في الاصول، و (كشف القناع في حل السماع) وغير ذلك (2). * (ابن قنينو) * (640 - 717 ه‍ = 1242 - 1317 م) عبد الرحمن بن إبراهيم ابن قنينو، أبو محمد، بدر الدين الاربلي: أديب عني بالتاريخ. له نظم. من أهل إربل. مدح الملوك واشتغل بالتجارة. وصنف (خلاصة الذهب المسبوك المختصر من سير الملوك لابن الساعي - ط) (3). * (الصيداوي) * (... - بعد 974 ه‍ =... - بعد 1566 م) عبد الرحمن بن إبراهيم، أبو اللطف * (هامش 1) * (1) فوات الوفيات 1: 266. (2) النعيمي 1: 108 وفوات الوفيات 1: 250 والسبكي 5: 60. (3) الدرر الكامنة 2: 321 ومجلة المجمع العلمي العربي 18: 550. زين الدين ابن صارم الدين الصيداوي الخزرجي: من رجال الحديث. شافعي. له (مشيخة - خ) في دار الكتب (127 طلعت) 107 ورقات، خرجها ابن أخت له وقرأها عليه في مجالس آخرها المحرم 974 (1). * (الموصلي) * (1031 - 1118 ه‍ = 1622 - 1706 م) عبد الرحمن بن إبراهيم بن عبد الرحمن الموصلي: من أكابر شعراء عصره. مولده ووفاته في دمشق. له (ديوان شعر) (2). * (ابن عبد الرزاق) * (1075 - 1138 ه‍ = 1665 - 1726 م) عبد الرحمن بن إبراهيم بن أحمد، الشهير بابن عبد الرزاق: فقيه حنفي، من أهل دمشق كان خطيب جامع السنانية. له (قلائد المنظوم) نحو 400 بيت في الفرائض، و (شرحها) و (مفاتيح الاسرار - خ) الاول منه بدار الكتب، في شرح الدر المختار، و (ديوان شعر) و (ديوان خطب) و (حدائق الانعام في فضائل الشام - خ) عند الجاويش ببيروت (3). * (التغارغرتي) * (1200 ؟ - 1278 ه‍ = 1786 - 1861 م) عبد الرحمن (أو عبد الرحيم) بن إبراهيم بن عبد الله التغارغرتي: محدث، من فقهاء المالكية، من أهل سوس بالمغرب. قال المختار السوسي: العلامة المحدث المؤلف المدرس عبد الرحمن، ويعرف أيضا بسيدي (عبد الرحيم) التغارغرتي. من أهل (تغارغرت) بسوس. مات أبوه وهو صغير فربته * (هامش 2) * (1) مخطوطات المصطلح 1: 294. (2) سلك الدرر 2: 259 - 266. (3) سلك الدرر 2: 266 - 274 ودار الكتب 1: 464. أمه وبلغ الرجولة سنة 1214 وتفقه ودرس وعني بغرس الاشجار وربى عليه تلاميذه قال: (وكان الفأس والقفة لا يفارقانه)، وأكب على الحديث فاختصر (القسطلاني) في 4 أجزاء، وشرح (الفيشي على الاربعين النووية) وكتبا أخرى، وصنف كتابا (في الحديث) من البخاري ومسلم والجامع الصغير، ولخص (طبقات الشعراني) و (طبقات الحصيكي) ثم ذيل عليهما بتراجم أشياخه وبعض معاصريهم. قال المختار: ومؤلفاته كلها الآن بخط يده، في خزانة حفيده سيدي عثمان، وبعضها كتبه في شيخوخته بيد ترتعش (1). * (زغلول) * (1284 - 1337 ه‍ = 1867 - 1918 م) عبد الرحمن بن إبراهيم زغلول، ويقال له الشناوي زغلول: مدرس مصري، هو شقيق الزعيم سعد زغلول. من أهل قرية إبيانة، مولده ووفاته فيها. تخرج بدار العلوم. وفي سنة 1897 كان مدرسا بمدرسة اللغات الشرقية ببرلين. له كتاب (الاخلاق - ط) وكتب أخرى لم تطبع، منها (سيرة عمر بن الخطاب) و (تحرير المرأة). * (ابن ذكوان) * (173 - 202 ه‍ = 789 - 818 م) عبد الرحمن بن أحمد، أبو عمر، ابن ذكوان: عالم بالقراآت. كان شيخ الاقراء في الشام. ولم يكن بالمشرق والمغرب في زمانه أعلم بالقراءة منه (3). * (أبو سليمان الداراني) * (... - 215 ه‍ =... - 830 م) عبد الرحمن بن أحمد بن عطية العنسي * (هامش 3) * (1) المعسول 18: 221 - 224. (2) لاعلام الشرقية 4: 217. (3) النشر 1: 145.

[ 294 ]

المذحجي، أبو سليمان: زاهد مشهور، من أهل داريا (بغوطة دمشق) رحل إلى بغداد، وأقام بها مدة، ثم عاد إلى الشام، وتوفي في بلده. كان من كبار المتصوفين. له أخبار في الزهد. من كلامه: (خير السخاء ما وافق الحاجة) (1). * (الصدفي) * (281 - 347 ه‍ = 894 - 958 م) عبد الرحمن بن أحمد بن يونس الصدفي، أبو سعيد: مؤرخ، محدث. نسبته إلى الصدف (قبيلة حميرية نزلت مصر). له تاريخان، أحدهما كبير في (أخبار مصر ورجالها) والثاني صغير في (ذكر الغرباء الواردين على مصر). مولده ووفاته في القاهرة. وهو والد العالم الفلكي ابن يونس (علي بن عبد الرحمن) صاحب الزيج الحاكمي (2). عبد الرحمن بن أحمد الميكالي = عبيدالله ابن أحمد 436 * (ابن أبي شريح) * (307 - 392 ه‍ = 920 - 1002 م) عبد الرحمن بن أحمد بن محمد، أبو محمد ابن أبي شريح الانصاري الهروي: من المشتغلين بالحديث. اقامته في هراة. كان مسند خراسان في زمانه. له (المسائل الشرعية - خ) و (جزء فيه أحاديث أبي محمد - خ) كلاهما في * (هامش 1) * (1) طبقات الصوفية 75 - 82 ووفيات الاعيان 1: 276 وحلية الاولياء 9: 254 وتاريخ بغداد 10: 248 وتاريخ داريا 51 وفيه هامشه الخلاف في وفاة الداراني، هل كانت سنة 215 أم 205 أم 204 أم 235 ؟. (2) وفيات الاعيان 1: 278 ومفتاح السعادة 1: 217 والرسالة المستطرفة 100 وفوات الوفيات 1: 252 وفي تاريخ علماء أهل مصر - خ. قصيدة في رثائه من نظم عبد الرحمن بن إسماعيل الخولاني النحوي المتوفي سنة 366 يقول فيها: (ما زلت تلهج بالتاريخ تكتبه حتى رأيناك في التاريخ مكتوبا !) الظاهرية (1). * (ابن الحوات) * (... - نحو 450 ه‍ =... - نحو 1058 م) عبد الرحمن بن أحمد بن خلف، أبو أحمد، المعروف بابن الحوات: فاضل أندلسي. من أهل طليطلة. كان يتردد إلى المرية. له (تآليف) وشعر (2). * (العجلي) * (370 - 454 ه‍ = 980 - 1062 م) عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن بن بندار العجلي الرازي، أبو الفضل: مقرئ فاضل عارف بالادب. قيل: مولده بمكة. عاش عمره يتنقل في البلدان. وكان لا ينزل الخوانق (جمع خانقاه) بل يأوي إلى أحد المساجد، فإذا عرف الناس مكانه تركه. وتوفي بنيسابور. له شعر في الزهد، وتصانيف، منها (جامع الوقوف) (3). * (العطار) * (... - 548 ه‍ =... - 1153 م) عبد الرحمن بن أحمد بن محمد العطار، أبو الفضل: فاضل، له معرفة بالحديث والادب. وله شعر. كان حسن * (هامش 2) * (1) ابن قاضي شهبة، في (الاعلام - خ) وانظر التراث 1: 525. (2) بغية الملتمس 347 وجذوة المقتبس 252. (3) بغية الوعاة 296 وغاية النهاية 1: 361. الخط، نسخ بخطه نحو ألف مجلد. توفي بشيراز (1). * (ابن القصير) * (... - 576 ه‍ =... - 1180 م) عبد الرحمن بن أحمد بن محمد الازدي، أبو جعفر، المعروف بابن القصير: أديب، من فقهاء غرناطة. تنقل في بلاد الاندلس، ورحل إلى فاس وإفريقية. وولي قضاء (توزر) من بلاد الجريد بإفريقية. وركب البحر من تونس قاصدا الحج، فتصدى الافرنج للمركب، فنشب قتال عنيف أبلى فيه أبو جعفر بلاءا حسنا، واستشهد مع جماعة من المسلمين. له تآليف وخطب ورسائل ومقامات، و (برنامج) يشتمل على رواياته، وكتاب في مناقب من أدرك من أهل عصره (2). * (ابن الدقوقي) * (668 - 735 ه‍ = 1270 - 1335 م) عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الرحمن، ابن الدقوقي، أبو محمد: مقرئ، من التجار. ولد بخان بالق من بلاد الخطا، ونشأ بالموصل،، وتوفي بناحية ماردين. له (الحواشي المفيدة في شرح القصيدة) يعني الشاطبية، في القراآت (3). * (هامش 3) * (1) فوات الوفيات 1: 268. (2) أزهار الرياض 3: 14 والديباج المذهب، طبعة ابن شقرون 152 وجذوة الاقتباس 4 من الكراس 32 وهو فيه (ابن النصير). (3) غاية النهاية 1: 363.

[ 295 ]

* (عضد الدين الايجي) * (... - 756 ه‍ =... - 1355 م) عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الغفار، أبو الفضل، عضد الدين الايجي: عالم بالاصول والمعاني والعربية. من أهل إيج (بفارس) ولي القضاء، وأنجب تلاميذ عظاما. وجرت له محنة مع صاحب كرمان، فحبسه بالقلعة، فمات مسجونا. من تصانيفه (المواقف - ط) في علم الكلام، و (العقائد العضدية - ط) و (الرسالة العضدية - ط) في علم الوضع، و (جواهر الكلام - خ) مختصر المواقف، و (شرح مختصر ابن الحاجب - ط) في أصول الفقه، و (الفوائد الغياثية - خ) في المعاني والبيان، و (أشرف التواريخ) و (المدخل في علم المعاني والبيان والبديع - خ) (1). * (ابن البغدادي) * (702 - 781 ه‍ = 1302 - 1379 م) عبد الرحمن بن أحمد بن علي بن المبارك، أبو محمد، ابن البغدادي: مفسر، مصري المولد والداروالوفاة، انتهت إليه مشيخة الاقراء في الديار المصرية. من كتبه (اختصار البحر المحيط) لابي حيان، في التفسير، و (شرح الشاطبية) (2). * (ابن رجب) * (736 - 795 ه‍ = 1335 - 1393 م) عبد الرحمن بن أحمد بن رجب * (هامش 1) * (1) بغية الوعاة 296 ومفتاح السعادة 1: 169 والدرر الكامنة 2: 322 وطبقات السبكي 6: 108 والكتبخانة 4: 145 ثم 7: 160 ومعجم المطبوعات 1331 وفي رسالة (مؤرخ العراق) لمحمد رضا الشبيبي، الصفحة 14 نقلا عن الجزء الرابع المخطوط من كتاب (مجمع الآداب، للفوطي) أن الايجي كان (يدمن الخمر، ويتفلسف، ولا يقول بالشريعة المحمدية، ولذلك فارق أباه قاضي إيج، واتصل بالوزير رشيد الدين بن فضل الله بن أبي الخير بن عالي الهمذاني - في تبريز - وأقام في مخيمه ينزل بنزوله ويرحل برحيله، واشتهر بالفجور، واتهم رشيد الدين بذلك ونسب إلى اعتقاده، فنفاه إلى كرمان ليسلم من كلام الناس). (2) غاية النهاية 1: 364 والدرر الكامنة 2: 323. السلامي البغدادي ثم الدمشقي، أبو الفرج، زين الدين: حافظ للحديث، من العلماء. ولد في بغداد ونشأ وتوفي في دمشق. من كتبه (شرح جامع الترمذي) و (جامع العلوم والحكم - ط) في الحديث، وهو المعروف بشرح الاربعين، و (فضائل الشام - خ) و (الاستخراج لاحكام الخراج - ط) و (القواعد الفقهية - ط) و (لطائف المعارف - ط) و (فتح الباري، شرح صحيح البخاري - خ) لم يتمه، و (ذيل طبقات الحنابلة لابن أبي يعلى - ط) جزآن، و (الاقتباس من مشكاة وصية النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس - ط) و (أهوال القبور - خ) و (كشف الكربة في وصف حال أهل الغربة - ط) رسالة في شرح حديث (بدأ الاسلام غريبا) و (التوحيد - خ) و (رسالة في معنى العلم - خ) (1). * (هامش 2) * (1) ذيل طبقات الحفاظ للسيوطي. والمنهج الاحمد - خ. وشذرات الذهب 6: 339 والفهرس التمهيدي 392 و 404 و 414 و 549 والذيل على طبقات الحنابلة: مقدمة الجزء الاول، طبعة المعهد الفرنسي، * (ابن الشحنة) * (705 - 799 ه‍ = 1305 - 1397 م) عبد الرحمن بن أحمد بن المبارك بن حماد الغزي ثم القاهري، أبو الفرج البزاز الفتوحي ويعرف بابن الشحنة: من المشتغلين بالحديث. كان يتكسب في حانوت (بز) بباب الفتوح، في القاهرة وتركه لما كبر. له (أحاديث عوال وفوائد منتقاة - خ) في دار الكتب (1). * (القبائلي) * (... - 802 ه‍ =... - 1400 م) عبد الرحمن بن أحمد القبائلي: قائد، من الشعراء. من أهل فاس. كان * (هامش 3) * وفيها تحقيق مولده سنة 736 ه‍. وفي الدرر الكامنة 2: 321 مولده سنة 706 ه‍. والدارس 2: 76 والتبيان - خ. والخزانة التيمورية 2: 223. وطوبقبو 2: 290. (1) الدرر الكامنة 2: 324 وشذرات 6: 359 ومخطوطات الدار 1: 18.

[ 296 ]

صاحب أعنة السلطان أبي سعيد (عثمان بن أحمد) المريني، وقتله أبو سعيد مع أبيه (1). * (ابن أبي الوفاء) * (781 - 814 ه‍ = 1379 - 1411 م) عبد الرحمن بن أحمد بن محمد، أبو الفضل ابن أبي الوفاء: شاعر مصري، شاذلي مالكي قال ابن تغري بردي: هو أشعر بني الوفاء بلا مدافعة. مات في عنفوان شبيبته، غريقا في النيل بين الروضة ومصر (القديمة) له ديوان شعر، منه (المنتخب من شعر أبي الفضل - خ) في شستربتي (2). * (ابن عياش) * (772 - 853 ه‍ = 1370 - 1449 م) عبد الرحمن بن أحمد بن محمد، زين الدين أبو الفرج، وأبو محمد، ابن عياش: مقرئ مسند، شافعي نحوي. ولد ونشأ بدمشق. وبرع في القراآت ورحل إلى القاهرة (791) واستوطن مكة (809) ودرس فيها القراآت بالمسجد الحرام وصار شيخ الاقراء بلا منازع، وتوفي بها. له (التهذيب - خ) قراآت، في شستربتي (الرقم 3662 / 3) وله نظم، منه (لامية) في القراآت (3). * (ابن القلقشندي) * (817 - 871 ه‍ = 1414 - 1467 م) عبد الرحمن بن أحمد بن إسماعيل بن محمد، ابو الفضل تقي الدين ابن القلقشندي: فقيه شافعي أصله من قلقشندة ومولده ووفاته بالقاهرة. قرأ الكتب الستة وغيرها من كتب الحديث الكبيرة وتصدر للاملاء بالازهر، غير متقيد بكتاب ولا * (هامش 1) * (1) جذوة الاقتباس 2 من الكراس 33. (2) النجوم الزاهرة 13: 187 وشستربتي 4431 وانظر الضوء، الرقم 179. (3) الضوء 4: 59 وشذرات 7: 277 وشستربتي 3: 66. غيره، فوقع في أوهام أحصاها عليه السبكي المؤرخ. وصنف (الامالي المطلقة - خ) في شستربتي (1). * (الجامي) * (817 - 898 ه‍ = 1414 - 1492 م) عبد الرحمن بن أحمد بن محمد الجامي، نور الدين: مفسر، فاضل. ولد في جام (من بلاد ما وراء النهر) وانتقل إلى هراة. وتفقه، وصحب مشايخ الصوفية، وحج سنة 877 ه‍، فطاف البلاد، وعاد إلى هراة فتوفي بها. له (تفسير القرآن - خ) و (شرح فصوص الحكم لابن عربي - ط) و (شرح الكافية لابن الحاجب - ط) وهو أحسن شروحها، سماه (الفوائد الضيائية) و (الدرر الفاخرة - ط) في التصوف والحكمة، و (شرح الرسالة العضدية - خ) في الوضع، وغير ذلك. وله كتب بالفارسية (2). * (هامش 2) * (1) الضوء 4: 46 - 48 وشستربتي 3467. (2) الفوائد البهية 86 وشذرات الذهب 7: 360 والشقائق النعمانية، بهامش ابن خلكان 1: 293 ومعجم * (عبد الرحمن الحميدي) * (... - 1005 ه‍ =... - 1596 م) عبد الرحمن بن أحمد بن علي الحميدي المصري: فاضل. كان شيخ * (هامش 3) * المطبوعات 671 وفهرس الكتبخانة 1: 143 و 203 ثم 7: 218 وكشف الظنون 1372 و: 2. Brock 285: 2. S، 266.

[ 297 ]

أهل الوراقة بمصر. له (منح السميع، شرح تمليح البديع، بمدح الشفيع - خ) كلاهما له، و (الدر المنظم - خ) مدائح نبوية، في الازهرية (1). * (باكثير) * (... - 1045 ه‍ =... - 1635 م) عبد الرحمن بن أحمد باكثير: فقيه له علم بالطب. من أهل حضرموت. صنف (الزلال الصافي والدواء الشافي - خ) في الطب، بمكتبة (وقف آل ابن يحيى) في تريم (2). * (ابن مسك) * (1025 - 1123 ه‍ = 1616 - 1711 م) عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الرحمن زين الدين ابن مسك السخاوي: أديب شافعي مصري. له كتب، منها (اللمعة المسكية - خ) بدار الكتب في شرح المقصورة الدريدية، و (مثلث ابن مسك - خ) ورقتان على طريقة قطرب، في الظاهرية (الرقم 206) (3). * (الصناديقي) * (... - 1164 ه‍ =... - 1751 م) عبد الرحمن بن أحمد الصناديقي الشافعي: فقيه، دمشقي المولد والوفاة. له (شرح البردة) و (شرح الشمائل) و (رسالة في الكلام على عشرة ألفاظ - ط) مثل: فضلا وأيضا وهلم جرا. ونسخ بخطه كتبا كثيرة ملاها بالحواشي وتقريرات مشايخه (4). * (هامش 3) * (1) الكتبخانة 4: 155 وهدية العارفين 1: 547. والازهرية 5: 80. (2) مخطوطات حضرموت - خ. (3) كشف الظنون 1808 وهدية 1: 552 ودار الكتب 7: 206 ومخطوطات الظاهرية: اللغة 190. (4) سلك الدرر 2: 281. ودار الكتب 7: 26.

[ 298 ]

* (القسنطيني) * (... - 1222 ه‍ =... - 1807 م) عبد الرحمن بن أحمد بن حمودة بن مامش، باش تارزي: من فضلاء المتصوفين. نشأ في الجزائر، وسكن قسنطينة فنشر فيها الطريقة الرحمانية. له (عمدة المريد) في الطريقة، و (منظومة الرحمانية - ط) مع شرحه و (غنية المريد) شرح به نظم مسائل التوحيد وهي 45 مسألة (1). * (عبد الرحمن البهكلي) * (1182 - 1248 ه‍ = 1768 - 1832 م) عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن بن علي البهكلي الضمدي ثم الصبيائي التهامي اليماني: مؤرخ، ولد بمدينة صبيا، وتنقل بينها وبين صنعاء، وعينه المنصور (علي بن العباس) حاكما في بيت الفقيه، فحمدت سيرته في القضاء. له (نفح العود بذكر دولة الشريف حمود - خ) ذكر فيه الحوادث بتهامة اليمن إلى سنة 1225 ه‍، و (الافاويق بتراجم البخاري والتعاليق) و (الثقات بمعرفة طبقات رجال الامهات) و (تيسر اليسرى بشرح المجتبى من السنن الكبرى) للنسائي، في مجلدات مات متأثرا من سم دس له (2). * (الكواكبي) * (1265 - 1320 ه‍ = 1849 - 1902 م) عبد الرحمن بن أحمد بن مسعود الكواكبي، ويلقب بالسيد الفراتي: رحالة، من الكتاب الادباء، ومن رجال الاصلاح الاسلامي. ولد وتعلم في حلب، وأنشأ فيها جريدة (الشهباء) فأقفلتها الحكومة، وجريدة (الاعتدال) فعطلت، وأسندت إليه مناصب عديدة. ثم حنق عليه أعداء الاصلاح، فسعوا به، فسجن * (هامش 1) * (1) تعريف الخلف 1: 198. (2) نيل الوطر 2: 23. وخسر جميع ماله، فرحل إلى مصر. وساح سياحتين عظيمتين إلى بلاد العرب وشرقي إفريقية وبعض بلاد الهند. واستقر في القاهرة إلى أن توفي. له من الكتب (أم القرى - ط) و (طبائع الاستبداد - ط) وكان لهما عند صدورهما دوي. وكان كبيرا في عقله وهمته وعلمه، من كبار رجال النهضة الحديثة. ولسامي الدهان، كتاب (عبد الرحمن الكواكبي - ط) في سيرته (1). * (هامش 2) * (1) المقتطف 27: 622 ونهر الذهب 2: 85 ثم 3: 404 و 406 والمنار 5: 237 و 276 وزعماء الاصلاح 249 وتاريخ الصحافة 2: 221 ومجلة الكتاب 3: 437 ورواد النهضة الحديثة 201 وفي مجلة الحديث، الجزء السادس من المجلد السابع: مولده سنة 1271 ه‍. * (ابن عبد المؤمن) * (... - بعد 621 ه‍ =... - بعد 1224 م) عبد الرحمن بن إدريس بن يوسف ابن عبد المؤمن: من أمراء تونس. بايعه أهلها إثر وفاة أبيه (620 ه‍) وما كان يستقر حتى أساء السيرة وكرهه الناس فشكوه إلى (العادل) عبد الله بن يعقوب الكومي، وعنده (بمراكش) عبد الله ابن عبد الواحد الحفصي، فولاه، وعزل صاحب الترجمة فلم يعرف مصيره (1). * (عبد الرحمن الادريسي) * (1111 - 1179 ه‍ = 1699 - 1765 م) عبد الرحمن بن إدريس بن محمد المنجري الادريسي الحسني التلمساني ثم الفاسي المالكي: شيخ المغرب في عصره. يعرف بالمنجرة (بسكون النون) له (حاشية على الجعبري) و (حاشية على فتح المنان - خ) في خزانة الرباط (د 938) و (حاشية على المرادي) و (فهرسة) ترجم بها شيوخه سماها (الاسناد للشفيع يوم التناد وبما حضر من الذخائر عند الانتقال من دار الاكابر - خ) صغيرة في الخزانة الاحمدية بمكناس وبالخزانة الفاسية. وتوفي بفاس (2). * (ابن أبي العلاء) * (... - 1234 ه‍ =... - 1819 م) عبد الرحمن بن أبي العلاء إدريس بن محمد العراقي الحسيني: فاضل مالكي، من أهل فاس. له مختصر في (الصحابة والجرح والتعديل) اقتصر فيه على الوفيات وما لابد منه (3). * (هامش 3) * (1) إتحاف أهل الزمان 1: 154. (2) اليواقيت الثمينة 196 ودليل مؤرخ المغرب 2: 289 وانظر الكلام على بعض مؤلفاته في مجلة دعوة الحق: مارس 1974 ص 179 - 80. (3) اليواقيت الثمينة 199 والرسالة المستطرفة 109 وشجرة النور 380.

[ 299 ]

* (ابن أرطاة) * (... - نحو 50 ه‍ =... - نحو 670 م) عبد الرحمن بن أرطاة بن سيحان المحاربي: شاعر غير مكثر. كان منقطعا إلى بني أمية، كواحد منهم. وله في بعضهم مدائح. ولد في أطراف المدينة، ووفد على الشام، وتوفي في المدينة. أكثر شعره في الشراب والغزل والفخر (1). * (الجوهري) * (251 - 320 ه‍ = 865 - 932 م) عبد الرحمن بن إسحاق بن محمد السدوسي، أبو علي الجوهري: قاض. كان فقيها حاسبا عاقلا. ولد في سامراء وولي القضاء بمصر سنة 313 ه‍ وصرف عنه سنة 314 ه‍، وتوفي بمصر. له كتاب في (الحساب) (2). * (الزجاجي) * (... - 337 ه‍ =... - 949 م) عبد الرحمن بن إسحاق النهاوندي الزجاجي، أبو القاسم: شيخ العربية في عصره. ولد في نهاوند، ونشأ في بغداد، وسكن دمشق وتوفي في طبرية (من بلاد الشام) نسبته إلى أبي إسحاق الزجاج. له كتاب (الجمل الكبرى - ط) و (الايضاح في علل النحو - ط) و (الزاهر - خ) في اللغة، و (شرح الالف واللام للمازني - خ) ذكره ناشر الايضاح، و (شرح خطبة أدب الكاتب - خ) رسالة في خزانة المنوني بمكناس، و (المخترع) في القوافي، و (الامالي - ط)، و (اللامات - ط) و (المجالس) طبع باسم (مجالس العلماء) و (الابدال والمعاقبة والنظائر - ط) وفي كتاب (خلال جزولة) ذكر مؤلف للزجاجي في النحو، أوله (باب اشتغال الفعل عن المفعول بضميره) كتب سنة 432 ه‍، بخط أندلسي، وعليه قراءة سنة * (هامش 1) * (1) الاغاني 2: 77 - 85. (2) الولاة والقضاة 535. 490 وهو في 192 صفحة، في خزانة الحسين بن محمد الاصريفي، ببلدته (إصريف) بالسوس (1). * (وضاح اليمن) * (... - نحو 90 ه‍ =... - نحو 708 م) عبد الرحمن بن إسماعيل بن عبد كلال، من آل خولان، من حمير: شاعر، رقيق الغزل، عجيب النسيب. كان جميل الطلعة يتقنع في المواسم. له أخبار مع عشيقة له اسمها (روضة) من أهل اليمن. قدم مكة حاجا في خلافة الوليد ابن عبد الملك، فرأى (أم البنين) بنت عبد العزيز بن مروان، زوجة الوليد، فتغزل بها، فقتله الوليد. وهو صاحب الابيات التي منها: (قالت: ألا لا تلجن دارنا إن أبانا رجل غائر) وفي المؤرخين من يسميه عبد الله بن إسماعيل (2). * (أبو شامة) * (599 - 665 ه‍ = 1202 - 1267 م) عبد الرحمن بن إسماعيل بن إبراهيم المقدسي الدمشقي، أبو القاسم، شهاب الدين، أبو شامة: مؤرخ، محدث، باحث. أصله من القدس، ومولده في دمشق، وبها منشأه ووفاته. ولي بها مشيخة دار الحديث الاشرفية، ودخل عليه اثنان في صورة مستفتيين فضرباه، فمرض ومات. له (كتاب الروضتين في أخبار الدولتين: الصلاحية والنورية - ط) و (ذيل الروضتين - ط) سماه ناشره * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 278 وبغية الوعاة 297 و. Brock 170: 1. S والكتبخانة 4: 260 وخلال جزولة 2: 113 والاكمال - خ، لابن ماكولا. (2) الاغاني 6: 30 - 44 والفوات 1: 253 والنجوم الزاهرة 1: 226 وهو فيه (من الانبار) والصواب (من الابناء) وتهذيب ابن عساكر 7: 295 والتبريزي 2: 96 وسماه (وضاح بن إسماعيل) وتبعه العيني 2: 216 وقال: (كان من الابناء، أبناء الفرس الذين بصنعاء، وأمه من حمير). (تراجم رجال القرنين السادس والسابع) و (مختصر تاريخ ابن عساكر) خمس مجلدات، و (المرشد الوجيز إلى علوم تتعلق بالكتاب العزيز - خ) في المكتبة البديرية بالقدس، وكتابان في (تاريخ دمشق) أحدهما كبير في خمسة عشر جزءا والثاني في خمسة أجزاء. وله (إبراز المعاني - ط) في شرح الشاطبية، و (الباعث على إنكار البدع والحوادث - ط) و (كشف حال بني عبيد) الفاطميين و (الوصول في الاصول) و (مفردات القراء) و (نزهة المقلتين في أخبار الدولتين: دولة علاء الدين السلجوقي، ودولة ابنه جلال الدين خوارزمشاه - خ) بلغ فيه إلى حوادث سنة 659 منه نسخة في خزانة محمد الطاهر بن عاشور، كتبت سنة 734 ه‍، كما في مذكرات حسن حسني عبد الوهاب الصمادحي التونسي. وغير ذلك. ووقف كتبه ومصنفاته جميعها في الخزانة العادلية بدمشق، فأصابها حريق التهم أكثرها. ولقب أبا شامة، لشامة كبيرة كانت فوق حاجبه الايسر (1). * (عبد الرحمن إسماعيل) * (... - 1315 ه‍ =... - 1897 م) عبد الرحمن إسماعيل: طبيب مصري. تعلم في مدرسة الطب بالقاهرة، واختص بطب العيون، فمارسه مدة. ثم عين طبيبا في الجيش المصري، وحضر فتح دنقلة سنة 1896 م. وعاد إلى القاهرة فتوفي فيها، ولم يتجاوز الثلاثين من عمره. وكان على علم بالادب والشعر. له كتاب (طب الركة - ط) جزآن، يشتمل على ما تستعمله العامة في علاجها، و (غادة الاندلس - ط) قصة، و (التربية والآداب * (هامش 3) * (1) فوات الوفيات 1: 252 وبغية الوعاة 297 وابن شقدة - خ. وغربال الزمان - خ. والبداية والنهاية 13: 250 وذيل الروضتين 37 وغاية النهاية 1: 365 والنعيمي 1: 23 وطبقات الشافعية 5: 61 و 309: 1. Brock وانظر شستربتي 2: 26، 27 ففيه ذكر مجموعة اشتملت على تسع رسائل مخطوطة من تأليفه.

[ 300 ]

الشرعية - ط) مدرسي، و (التقويمات الصحية على العوائد المصرية - ط) صغير مدرسي (1). * (ابن وعلة) * (... - نحو 58 ه‍ =... - نحو 687 م) عبد الرحمن بن اسميفع بن وعلة (أو ابن وعلة بن اسميفع) المصري السبائي (من سبأ بن يشجب): تابعي، من رجال الحديث الثقات. كان شريفا بمصر، شهد فتحها (مع أبيه) وله وفادة على معاوية، وصار إلى إفريقية. وبها (في القيروان) مسجده (2). * (ابن بكار) * (... - 619 ه‍ =... - 1222 م) عبد الرحمن بن بدر بن بكار النابلسي، رشيد الدين: شاعر مجيد. له مدائح في الناصر الايوبي، وأولاده، وأولاد العادل. توفي في دمشق (3). عبد الرحمن البرقوقي = عبد الرحمن بن عبد الرحمن * (البزاز) * (1330 - 1393 ه‍ = 1912 - 1973 م) عبد الرحمن البزاز، الدكتور: قانوني مؤرخ عراقي. تقلد مناصب وزارية وقضائية وتعليمية انتهت بتوليه رئاسة الوزراء ببغداد (من أيلول 65 - آب 66) وهو المدني الوحيد الذي تولى الرئاسة فيها بعد ثورة تموز (1958) ومن أكبر أعماله توصله إلى اتفاق على وقف إطلاق النار مع الاكراد وأن يمنحوا الحكم الذاتي * (هامش 1) * (1) معجم الاطباء 246 وفهارس مكتبة الاسكندرية. ومعجم المطبوعات 1277. (2) تهذيب التهذيب 6: 293 واللباب 1: 527 وأبوه في مستدركات التاج 5: 389 آخر الصفحة: (اسميفع بن وعلة بن يعفر السبائي، شهد فتح مصر). وانظر معالم الايمان 1: 149. (3) فوات الوفيات 1: 255. ضمن الجمهورية العراقية. وصنف (العراق من الاحتلال حتى الاستقلال - ط) محاضرات، و (هذه قوميتنا - ط) و (من وحي العروبة - ط) وأبحاث وأحاديث في الفقه والقانون - ط) و (مبادئ القانون المقارن - ط) و (نظرات في التربية والاجتماع - ط) و (الاسلام والقومية العربية - ط) و (التربية القومية - ط) وغير ذلك واتهم بالتآمر على الحكم القائم في العراق (1968) فقبض عليه بخدعة، وحجزت أمواله. وأصيب بشلل أفقده الوعي وحاستي السمع والبصر ولم ينفع فيه العلاج بلندن وتوفي ببغداد (1). * (البناء) * (1299 - 1375 ه‍ = 1882 - 1955 م) عبد الرحمن بن بطي البناء: شاعر من أهل بغداد. كان بناء. وتحول إلى العمل في الصحافة وصار شعره محور الحركة الوطنية أيام الاحتلال البريطاني. قال زكي مبارك: (وقفت معه على شط دجلة فوق مسناة، فقال: أنا الذي بنيت هذه المسناة بيدي، ثم استهواني الادب * (هامش 2) * (1) جريدة الحياة، ببيروت 19 / 12 / 1968 و 12 / 3 / 1971. ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 243. فهجرت البناية واشتغلت بنظم الشعر، وانشأت جريدة بغداد. له ديوانان من نظمه، أحدهما (ديوان البناء - ط) والثاني (ذكرى استقلال العراق - ط) (1). عبد الرحمن بن أبي بكر = عبد الرحمن بن عبد الله * (ابن داود) * (782 - 856 ه‍ = 1380 - 1452 م) عبد الرحمن بن أبي بكر بن داود، الحنبلي الدمشقي الصالحي: فاضل باحث متصوف. مولده ووفاته في دمشق. من مصنفاته (الكنز الاكبر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر - خ) و (فتح الاغلاق في الحث على مكارم الاخلاق) و (مواقع الانوار ومآثر المختار) و (تحفة العباد في أدلة الاوراد) و (نزهة النفوس والافكار في خواص الحيوان والنبات والاحجار - خ) غير كامل، في دار الكتب والخزانة التيمورية ومكتبة فيض الله (2). * (ابن العيني) * (837 - 893 ه‍ = 1433 - 1488 م) عبد الرحمن بن أبي بكر بن محمد، زين الدين المعروف بابن العيني: فاضل، من الحنفية، له اشتغال بالادب والنحو. دمشقي المولد والوفاة. صنف (شرح الالفية - خ) لابن مالك، و (حل الشاطبية - خ) قراآت، في الازهرية وكتب في (العروض) و (تفسير اللغة التركية) وله (شرح المنار - خ) أصول (3). * (هامش 3) * (1) جريدة البلاغ القاهرية 4 شوال 1367. وكتاب نقد وتعريف 193 وفي هامش الدر المنثر 170 وفاته سنة 1957 ؟ وانظر دليل العراق 903 ومجلة الاديب: مايو 1974. (2) السحب الوابلة - خ. والتبر المسبوك 401 والضوء اللامع 4: 62 وشذرات الذهب 7: 288 وزاد في التعريف به (القادري البسطامي). والدارس 2: 202 والكتبخانة 2: 169 والمخطوطات المصورة، الكيمياء والطبيعيات 217 - 218. (3) الضوء اللامع 4: 71 والكتبخانة 2: 253 ثم 4: 63 و 250: 2. Brock وانظر فهرسته. والازهرية 1: 79.

[ 301 ]

* (الجلال السيوطي) * (849 - 911 ه‍ = 1445 - 1505 م) عبد الرحمن بن أبي بكر بن محمد ابن سابق الدين الخضيري السيوطي، جلال الدين: إمام حافظ مؤرخ أديب. له نحو 600 مصنف، منها الكتاب الكبير، والرسالة الصغيرة. نشأ في القاهرة يتيما (مات والده وعمره خمس سنوات) ولما بلغ أربعين سنة اعتزل الناس، وخلا بنفسه في روضة المقياس، على النيل، منزويا عن أصحابه جميعا، كأنه لا يعرف أحدا منهم، فألف أكثر كتبه. وكان الاغنياء والامراء يزورونه ويعرضون عليه الاموال والهدايا فيردها. وطلبه السلطان مرارا فلم يحضر إليه، وأرسل إليه هدايا فردها. وبقي على ذلك إلى أن توفي وقرأت في كتاب (المنح البادية - خ) أنه كان يلقب بابن الكتب، لان أباه طلب من أمه أن تأتيه بكتاب، ففاجأها المخاض، فولدته وهي بين الكتب ! من كتبه (الاتقان في علوم القرآن - ط) و (إتمام الدراية لقراء النقاية - ط) كلاهما له، في علوم مختلفة، و (الاحاديث المنيفة - خ)، و (الارج في الفرج - ط) و (الاذدكار في ما عقده الشعراء من الآثار - خ) و (إسعاف المبطأ في رجال الموطأ - ط) و (الاشباه والنظائر - ط) في العربية، و (الاشباه والنظائر - ط) في فروع الشافعية، و (الاقتراح - ط) في أصول النحو، و (الاكليل في استنباط التنزيل - ط) و (الالفاظ المعربة - خ) و (الالفية في مصطلح الحديث - ط) و (الالفية في النحو - ط) واسمها (الفريدة) وله شرح عليها، و (إنباه الاذكياء لحياة الانبياء - ط) رسالة، و (بديعية وشرحها - خ) عندي و (بغية الوعاة، في طبقات اللغويين والنحاة - ط) و (التاج في إعراب مشكل المنهاج - خ) و (تاريخ أسيوط) وكان أبوه من سكانها، و (تاريخ الخلفاء - ط) و (التحبير لعلم التفسير - خ) و (تحفة المجالس ونزهة المجالس - ط) و (تحفة الناسك - خ) و (تدريب الراوي - ط) في شرح تقريب النواوي، و (ترجمان القرآن - ط) و (تفسير الجلالين - ط) و (تنوير الحوالك في شرح موطأ الامام مالك - ط) و (الجامع الصغير - ط) في الحديث، و (جمع الجوامع، ويعرف بالجامع الكبير - خ) ستة أجزاء، كتب سنة 973 في خزانة القرويين وفي الظاهرية، و (الحاوي للفتاوي - ط) و (حسن المحاضرة في أخبار مصر والقاهرة - ط)

[ 302 ]

و (الخصائص والمعجزات النبوية - ط) و (در السحابة، في من دخل مصر من الصحابة - خ) و (الدر المنثور في التفسير بالمأثور - ط) ستة أجزاء، و (الدر النثير في تلخيص نهاية ابن الاثير - ط) و (الدراري في أبناء السراري - خ) و (الدرر المنتثرة في الاحاديث المشتهرة - ط) و (الديباج على صحيح مسلم بن الحجاج - ط) و (ديوان الحيوان - ط) اختصره من حياة الحيوان للدميري، وقد ترجم إلى اللاتينية، و (رشف الزلال - ط) ويعرف بمقامة النساء، و (زهر الربى - ط) في شرح سنن النسائي، و (زيادات الجامع الصغير - ط) مرتبة على الحروف، و (السبل الجلية في الآباء العلية - ط) و (شرح شواهد المغني - ط) سماه (فتح القريب) و (الشماريخ في علم التاريخ - ط) رسالة، و (صون المنطق والكلام، عن فن المنطق والكلام - ط) و (طبقات الحفاظ - ط) و (طبقات المفسرين - ط) و (عقود الجمان في المعاني والبيان - ط) أرجوزة، و (عقود الزبرجد على مسند الامام أحمد - خ) و (قطف الثمر في موافقات عمر - خ) و (كوكب الروضة - خ) في ذكر جزيرة الروضة التي كان من سكانها (وفيها منزلي بمصر) رأيت منه نسختين إحداهما في الخزانة الخالدية بالقدس، في مجلد ضخم، والثانية في خزانة الرباط (135 ق) و (مقامات - خ) 24 رسالة في مباحث مختلفة، بخزانة الرباط (د 296) و (اللآلي المصنوعة في الاحاديث الموضوعة - ط) و (لب اللباب في تحرير الانساب - ط) و (لباب النقول في أسباب النزول - ط) و (ما رواه الاساطين في عدم المجئ إلى السلاطين - خ) و (متشابه القرآن - ط) و (مجموعان) مخطوطان، يشتملان على 43 رسالة - ذكر أسماءها حبيب الزيات في (خزائن الكتب) - و (المحاضرات والمحاورات - خ) و (المذهب في ما وقع في القرآن من المعرب - خ) و (المزهر - ط) في اللغة، و (مسالك الحنفا في والدي المصطفى - ط) و (المستطرف من أخبار الجواري - ط) و (مشتهى العقول في منتهى النقول - ط) و (مصباح الزجاجة - ط) في شرح سنن ابن ماجه، و (مفحمات الاقران في مبهمات القرآن - ط) و (مقامات - ط) في الادب، و (المقامة السندسية في النسبة المصطفوية - ط) و (مناقب أبي حنيفة - ط) و (مناقب مالك - ط) و (مناهل الصفا في تخريج أحاديث الشفا - ط) و (المنجم في المعجم - خ) ترجم به أشياخه، و (نزهة الجلساء في أشعار النساء - خ) في الظاهرية، و (النفحة المسكية والتحفة المكية - خ) في عدة علوم، و (نواهد الابكار - خ) حاشية على البيضاوي، و (همع الهوامع - ط) في النحو، و (الوسائل إلى معرفة الاوائل - خ) وغير ذلك (1). * (الثقفي) * (... - 96 ه‍ =... - 715 م) عبد الرحمن بن أبي بكرة الثقفي: من أعيان التابعين. استخلفه زياد (أمير البصرة) على بعض أعمالها. وتوفي فيها (2) * (البناني) * (... - 1198 ه‍ =... - 1784 م) عبد الرحمن بن جاد الله البناني المغربي: فقيه أصولي. قدم مصر وجاور بالازهر. له (حاشية على شرح المحلى - ط) في أصول الفقه، جزآن. والبناني نسبة إلى بنانة (من قرى منستير. إفريقية) (3). * (هامش 2) * (1) الكواكب السائرة 1: 226 وشذرات الذهب 8: 51 وآداب اللغة 3: 228 وخزائن الكتب 37 وابن إياس 4: 83 والضوء اللامع 4: 65 وفي حسن المحاضرة 1: 188 ترجمة له من إنشائه. وانظر معجم المطبوعات 1073 و Brockelman والفهرس التمهيدي، والخزانة التيمورية 3: 151 ومخطوطات الظاهرية 355. وشعر الظاهرية 406. وخزانة القرويين، الرقم 20. والمنح البادية - خ. (2) الاصابة، الترجمة 6672. (3) اليواقيت الثمينة 197 والمكتبة الازهرية 2: 28. * (عبد الرحمن بن جبلة) * (... - 195 ه‍ =... - 810 م) عبد الرحمن بن جبلة الا بناوي أو الانباري: من كبار القواد في العصر العباسي. وجهه (الامين) من بغداد في عشرين ألفا، ليقاتل المأمون، واستعمله على كل ما يفتحه من أرض خراسان. فنزل همذان، وقاتل جيش المأمون، وقائده طاهر بن الحسين، فقتل في أسد أباذ (1). * (عبد الرحمن سلام) * (1288 - 1360 ه‍ = 1871 - 1941 م) عبد الرحمن بن جرجس الصفدي: أديب عالم باللغة شاعر. من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق. مولده ووفاته ببيروت كان قاضيا شرعيا في قلقيلة (بفلسطين) فرئيسا لكتاب المحكمة الشرعية ببيروت. وانتقل إلى دمشق فافتتح دكانا يبيع بها كتبه وغيرها. وعين أستاذا للآداب في الكلية الوطنية بحمص، ثم في الكلية الصلاحية بالقدس (سنة 1916 - 18) ومميزا للاوقاف بدمشق (19) فأستاذا بها في مدرسة التجهيز والمعلمين (19 - 24) وعاد إلى بيروت فأصدر جريدة (القلم العريض) فكاهية أسبوعية وسرعان ما اقفلها، وعين أمينا لفتوى الجمهورية اللبنانية إلى آخر حياته. له كتب مطبوعة، منها (دفع الاوهام) رسالة في الرد على (لغة الجرائد) لابراهيم اليازجي. و (خزانة الفوائد) في اللغة و (الاذواء - ط) رد شعري حول الخلاف بين النصارى والمسلمين و (النظم المفيد في علم التجويد - ط). ولم يجمع شعره قلت له يوما (سنة 1912) اين ديوانك يا أستاذ ؟ فقال: لم أكتب ديوانا، وإذا أردت استطعت نظمه في شهر، فقلت: * (هامش 3) * (1) ابن الاثير 6: 81 و 82 والبداية والنهاية 10: 226 وهو فيهما (الانباري) والوزراء والكتاب 294 والطبري 10: 156 وهو فيهما (الا بناوي) ووقع في شذرات الذهب 1: 342 (الاساوي) تحريف الا بناوي.

[ 303 ]

لا يكون هذا من الشعر. وكان أبوه من نصارى صفد، نزح إلى بيروت وأسلم على يد أسرة (سلام) وتزوج فتاة منهم، وانتسب إليهم وتسمى محمد سليم المهتدي (1). * (الكتاني) * (1297 - 1334 ه‍ = 1880 - 1916 م) عبد الرحمن بن جعفر بن إدريس الكتاني: أديب له نظم جيد. من أهل فاس. قرأ على والده وعلى أخيه (محمد ابن جعفر) وسافر إلى مراكش وغيرها، فسقط عن دابته وأصيب بصدره فعاد إلى فاس فتوفي بها. من نظمه قصيدة مطلعها: (ملكت الندى حتى عمرت يبابه) ومنها: (فلو كان عينا كنت أنت سوادها ولو كان عمر اكنت أنت شبابه).. وهو الذي جمع لوالده فهرسته المسمى (إعلام أئمة الاعلام وأساتيدها بما لنا من المرويات وأسانيدها - ط) وله رسائل ومنظومات طبع بعضها (2). * (المجد لي) * (... - بعد 766 ه‍ =... - بعد 1365 م) عبد الرحمن بن جوهر بن عبد الحي المجد لي الغزي الاشعري المالكي: فاضل. له (مختصر وفيات الاعيان لابن خلكان - خ) بخطه، أنجزه سنة 766 مصور في معهد المخطوطات (793 تاريخ) (3). * (عبد الرحمن بن الحارث) * (1 - 43 ه‍ = 622 - 663 م) عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومي القرشي المدني، أبو محمد: * (هامش 1) * (1) سركيس 121 والدراسة 3: 549 ومذكرات المؤلف. وانظر أعلام الادب والفن 2: 378. (2) النبذة اليسيرة النافعة - خ. (3) المخطوطات المصورة، فوائد 2: 138 وانظر دار الكتب 8: 228. تابعي، ثقة، جليل القدر، من أشراف قريش. وهو أحد الاربعة الذين عهد إليهم عثمان بن عفان بنسخ المصاحف، لتوزيعها على الامصار. توفي في المدينة (1). * (عبد الرحمن بن حبيب) * (... - 137 ه‍ =... - 755 م) عبد الرحمن بن حبيب بن أبي عبيدة ابن عقبة بن نافع الفهري: أمير، من الشجعان الدهاة. كان مع أبيه بإفريقية. وقتل أبوه سنة 122 ه‍، فسار إلى الاندلس وحاول اقتحامها، فلم يفلح، فعاد إلى تونس فأقام إلى سنة 126 ه‍، فبايعه أهلها، فسار بهم إلى القيروان، فملكها. وغزا تلمسان وصقلية وسردانية، فغنم غنائم عظيمة، ودوخ المغرب، ولم ينهزم له عسكر قط. قتله أخواه إلياس وعبد الوارث، غيلة في قصره بالقيروان. وكانت إمارته استقلالا عشر سنين وسبعة أشهر (2). * (الصقلبي) * (... - 162 ه‍ =... - 778 م) عبد الرحمن بن حبيب الفهري: قائد، شجاع، عرف بالصقلبي لطوله وزرقته وشقرته. كان بإفريقية أيام استيلاء (الداخل الاموي) على الاندلس، فقاومه ودعا إلى بني العباس، فقاتله أهل الاندلس، فلجأ إلى جبل بناحية بلنسية، فبذل الاموي ألف دينار لمن يأتيه برأسه، فاغتاله رجل من البربر (3). * (ابن حجيرة) * (... - 83 ه‍ =... - 702 م) عبد الرحمن بن حجيرة الخولاني * (هامش 2) * (1) تهذيب التهذيب 6: 156 والاصابة، الترجمة 6195. (2) الكامل لابن الاثير 5: 148 والحلة السيراء 51 والاستقصا 1: 52 والبيان المغرب 1: 67 وما قبلها. (3) ابن الاثير 6: 18 وجذوة المقتبس 253. المصري، أبو عبد الله: قاضي مصر، وأمين خزانتها، وأحد رجال الحديث الثقات. ولاه عبد العزيز بن مروان القضاء وبيت المال، فكان رزقه كل سنة ألف دينار (1). * (حسام زاده) * (... - 1281 ه‍ =... - 1864 م) عبد الرحمن بن حسام الدين الرومي، حسام زاده: أديب، من علماء الروم. كان مفتي السلطنة العثمانية. وتوفي بمصر. له رسالة في (قلب كافوريات المتنبي من المديح إلى الهجاء - خ) في الازهرية وغيرها 17 ورقة (2). * (العنزي) * (... - 51 ه‍ =... - 671 م) عبد الرحمن بن حسان العنزي، من بني ربيعة: شجاع، قوي المراس. كان من أصحاب علي بن أبي طالب، وأقام في الكوفة يحرض الناس على بني أمية، فقبض عليه زياد بن أبيه وأرسله إلى الشام، فدعاه معاوية إلى البراءة من علي، فأغلظ عبد الرحمن في الجواب، فرده إلى زياد فدفنه حيا (3). * (عبد الرحمن بن حسان) * (6 - 104 ه‍ = 627 - 722 م) عبد الرحمن بن حسان بن ثابت الانصاري الخزرجي: شاعر، ابن شاعر، كان مقيما في المدينة، وتوفي فيها. اشتهر بالشعر في زمن أبيه، قال حسان: (فمن للقوافي بعد حسان وابنه ؟ ومن للمثاني بعد زيد بن ثابت ؟) وفي تاريخ وفاته خلاف. جمع الدكتور سامي مكي العاني، ما وجد من شعره * (هامش 3) * (1) تهذيب التهذيب 6: 160. (2) جامعة الرياض 1: 44. والازهرية 5: 127 ودار الكتب 3: 167. (3) ابن الاثير 3: 191 و 192.

[ 304 ]

في (ديوان - ط) ببغداد (1). عبد الرحمن بن حسل = عبد الرحمن بن حنبل * (النيسابوري) * (... - 307 ه‍ =... - 919 م) عبد الرحمن بن الحسن الاصبهاني الاصل، النيسابوري، أبو سعد: من حفاظ الحديث. له (مسند) وكتاب سماه (شرف المصطفى) (2). * (القرطبي) * (... - 446 ه‍ =... - 1054 م) عبد الرحمن بن حسن بن سعيد الخزرجي القرطبي، أبو القاسم: عالم بالقراآت. له فيها كتاب (القاصد). توفي بقرطبة (3). * (عبد الرحمن الاجهوري) * (... - 1198 ه‍ =... - 1784 م) عبد الرحمن بن حسن بن عمر الاجهوري: فقيه مالكي، من أهل مصر. دخل الشام وزار حلب، وعاد إلى مصر، فدرس في الازهر إلى أن توفي. له (مشارق الانوار في آل البيت الاخيار - خ) و (شرح على تنشيف السمع للعيدروس) و (الملتاذ في الاربعة الشواذ) وغير ذلك (4). * (البهكلي) * (1148 - 1224 ه‍ = 1735 - 1809 م) عبد الرحمن بن حسن بن علي البهكلي التهامي: مؤرخ. كان حاكم مدينة (أبي * (هامش 1) * (1) تهذيب التهذيب 6: 162 والاصابة، ت 6199 والجمحي 125 وانظر رغبة الآمل 3: 167. (2) الرسالة المستطرفة 54. (3) النشر 1: 70 وكشف الظنون 1305 وغاية النهاية 1: 367. (4) الجبرتي 2: 85 واليواقيت الثمينة 198. عريش) في تهامة اليمن، وقاضي الاشراف فيها. له (خلاصة العسجد في أيام الشريف محمد بن أحمد - خ) في المكتبة العقيلية بجازان، مئة صفحة، و (نزهة الظريف في حوادث دولة أولاد الشريف - خ) في العقيلية أيضا (1). * (الجبرتي) * (1167 - 1237 ه‍ = 1754 - 1822 م) عبد الرحمن بن حسن الجبرتي: مؤرخ مصر، ومدون وقائعها وسير رجالها، في عصره. ولد في القاهرة وتعلم في الازهر، وجعله (نابليون) حين احتلاله مصر من كتبة الديوان. وولي إفتاء الحنفية في عهد محمد علي. وقتل له ولد فبكاه كثيرا حتى ذهب بصره، ولم يطل عماه فقد عاجلته وفاته، مخنوقا. وهو مؤلف (عجائب الآثار في التراجم والاخبار - ط) أربعة أجزاء، ويعرف بتاريخ الجبرتي، ابتدأه بحوادث سنة 1100 ه‍ وانتهى سنة 1236 ه‍، وقد ترجم إلى الفرنسية. وله (مظهر التقديس بذهاب دولة الفرنسيس - ط) في جزأين وترجم إلى الفرنسية وطبع بها. ونسبة الجبرتي إلى (جبرت) وهي الزيلع في بلاد الحبشة. ولخليل شيبوب، كتاب * (هامش 2) * (1) نيل الوطر 2: 26 واليمامة، بالرياض، العدد 174 والعقيلي في مجلة العرب 9: 556. (عبد الرحمن الجبرتي - ط) في سيرته (1). * (عبد الرحمن بن الحسن) * (1193 - 1285 ه‍ = 1779 - 1869 م) عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب: فقيه حنبلي، من علماء نجد. مولده في الدرعية. وهو حفيد العلامة ابن عبد الوهاب صاحب الدعوة إلى التوحيد، المعروفة باسمه. ويعرف هذا البيت بآل الشيخ. تفقه عبد الرحمن بنجد ثم بمصر. وكان قد نقله إليها إبراهيم (باشا) بعد إستيلائه على الدرعية، فيمن نقل من آل سعود وآل الشيخ. وعاد إلى نجد (سنة 1241 ه‍) فاشتهر في أيام الامام تركي بن عبد الله. وتولى قضاء الرياض. ثم كان مع الامام فيصل بن تركي إلى أن خرج هذا من الرياض (سنة 1252 ه‍) فانصرف عبد الرحمن إلى الحوطة والحريق (من بلاد نجد) وعاد إلى الرياض، بعد عودة فيصل الاخيرة، فلازمه في السفر والاقامة والحرب والسلم. وتوفي بها وقد قارب المئة. له كتب، منها (الايمان والرد على أهل البدع - ط) و (مجموعة رسائل وفتاوي - ط) و (فتح المجيد، شرح كتاب التوحيد - ط) والاصل لجده (2). * (الفاروقي) * (711 - 776 ه‍ = 1311 - 1374 م) عبد الرحمن بن الحسين بن عبد الله * (هامش 3) * (1) آداب اللغة 4: 283 و 730: Brock. S. II ومعجم المطبوعات 676 وآداب شيخو 1: 16 وسماه (عبد الله بن حسن) خطأ. وعجائب الآثار: مقدمة الطبعة الفرنسية، وفيها أن الجبرتي (بينما كان آتيا من قصر محمد علي، بشبرا، ليلة 20 رمضان 1237 ه‍، الموافق 18 يونيه 1822 قتل خنقا بشارع شبرا، وربط بحبل في إحدى رجلي حماره، وفي الصباح شاهد المارة جثته وعرفوه، ووجد في جيوبه أسطرلاب ومنقلة وبعض كراسات مخطوطة، وقيل في سبب قتله: إن محمد بك الدفتر دار كان حاقدا عليه فدس له من قتله). (2) فتح المجيد: مقدمة الناشر. وعقد الدرر 70 - 81 وآل سعود، لاحمد علي 199 - 201 وفيه وفاته سنة 1284.

[ 305 ]

البكري الواسطي الفاروقي: فقيه متصوف. من أهل دمشق. شارك في فنون الادب، وله نظم حسن، وكتاب (الروض النضير - ط) في مناقب أحمد الرفاعي (1). * (ابن أبي العاص) * (... - نحو 70 ه‍ =... - نحو 690 م) عبد الرحمن بن الحكم بن أبي العاص الاموي: شاعر محسن، شهد يوم الدار وهو أخو مروان (الخليفة) وكان حاضرا عند يزيد بن معاوية لما جئ إليه برأس الحسين. ورآه عبد الرحمن، فبكى وقال من أبيات: سمية أمسى نسلها عدد الحصى وبنت رسول الله ليس لها نسل ! فشتمه يزيد وأسكته. ولما ادعى معاوية زيادا، قال له من أبيات: أتغضب أن يقال أبوك عف وترضى أن يقال ابوك زاني ! (2). * (عبد الرحمن بن الحكم) * (176 - 238 ه‍ = 792 - 852 م) عبد الرحمن بن الحكم بن هشام ابن عبد الرحمن الاموي، أبو المطرف: رابع ملوك بني أمية في الاندلس. ولد في طليطلة (وكان أبوه واليا فيها قبل ولايته الملك) وبويع بقرطبة سنة 206 ه‍، بعد وفاة أبيه بيوم واحد. وهو أول من جرى على سنن الخلفاء في الزينة والشكل وترتيب الخدمة، وكسا الخلافة أبهة الجلالة، فشيد القصور، وجلب الماء العذب إلى قرطبة، وبنى له مصنعا كبيرا يرتاده الناس، وبنى الرصيف وعمل عليه السقائف، وبنى المساجد في الاندلس، ومنها جامع إشبيلية وسورها، وعمل السقاية على الرصيف، واتخذ السكة (النقود) بقرطبة، وضرب الدراهم باسمه، ولم يكن فيها ذلك مذ فتحها العرب. * (هامش 1) * (1) معجم المطبوعات 579 وعرفه بالبكري. وروضة الناظرين 138 والدرر الكامنة 2: 327. (2) فوات، تحقيق عباس 2: 277. ونظم الجيش، واستكثر من الاسلحة والعدد. واحتجب قبل موته مدة ثلاث سنوات لعلة أضعفت قواه. وكانت أيامه أيام سكون وعافية. وكثرت عنده الاموال. وكان عالي الهمة، له غزوات كثيرة، أديبا ينظم الشعر، مطلعا على علوم الشريعة وبعض فنون الفلسفة، يشبه بالوليد بن عبد الملك في سياسته وتأنقه. مدة ولايته 31 سنة و 3 أشهر، ووفاته بقرطبة (1). * (عبد الرحمن بن حنبل) * (... - 37 ه‍ =... - 657 م) عبد الرحمن بن حنبل الجمحي، مولاهم: شاعر هجاء، صحابي. أصله من اليمن ومولده بمكة. شهد فتح دمشق، وبعثه خالد بن الوليد إلى أبي بكر يبشره بيوم أجنادين. وهجا عثمان بن عفان، لما ولي الخلافة، فحبسه بخيبر، فكلمه علي بشأنه فأطلقه عثمان. ثم شهد مع علي وقعة الجمل، وصفين، وقتل بصفين. ومن شعره، وهو سجين بخيبر: (إن قلت حقا أو نشدت أمانة قتلت ؟ فمن للحق إن مات ناشده !) (2). * (الخازن) * (... - نحو 550 ه‍ =... - نحو 1155 م) عبد الرحمن الخازن، أو الخازني، أبو الفتح: حكيم فلكي مهندس. قال * (هامش 2) * (1) البيان المغرب 2: 80 وما بعدها. والحلة السيراء 61 وجذوة المقتبس 11 ونفح الطيب 1: 163 وابن خلدون 4: 127 وابن الاثير 7: 22 وأخبار مجموعة 135 والمغرب في حلى المغرب 1: 45 - 51 وفيه: (ذكر الحجاري أن جواد بني أمية بالاندلس عبد الرحمن وبخيلهم عبد الله) وانظر 4.. Gregoire P (2) في اسم ابيه خلاف، منشأه التصحيف: فهو في الاصابة، طبعة مصر سنة 1328 ه‍ (حسل) وفي الاصابة، طبعة الخانجي 4: 155 (حنبل) وفي أسد الغابة 2: 288 (الحنبل) ومثله في الكامل لابن الاثير 3: 125 وقال البهبهاني في منهج المقال 192 (عبد الرحمن بن خثيل، وفي بعض النسخ جثيل بالجيم، وفي رواية: عبد الله بن ختيل، ويأتي) ثم قال، ص 202 (عبد الله بن ختيل بالخاء المعجمة المضمومة البيهقي: كان غلاما روميا لعلي الخازن المروزي، فنسب إليه. حصل علوم الهندسة والمعقولات، وصنف (ميزان الحكمة - ط) و (الزيج) المسمى بالمعتبر السنجري، نسبة إلى السلطان سنجر. وكان متقشفا يلبس لباس الزهاد. بعث إليه السلطان سنجر ألف دينار فأخذ منها عشرة، ورد بقيتها وقال: يكفيني كل سنة ثلاثة دنانير وليس معي في الدار إلا سنور ! (1). * (ابن مسافر) * (... - 127 ه‍ =... - 745 م) عبد الرحمن بن خالد بن مسافر الفهمي المصري، أبو الوليد: وال، من رجال الحديث الثقات. كان على شرطة مصر سنة 109 ه‍. ثم ولي مصر، لهشام ابن عبد الملك، سنة 118 وعزل سنة 119 ه‍. ومدة إمارته سبعة أشهر وخمسة أيام. وكان سبب عزله نزول الروم ببعض نواحي مصر في أيامه وأسرهم منها خلقا كثيرا (2). * (خضر المحامي) * (1316 - 1376 ه‍ = 1898 - 1957 م) عبد الرحمن خضر: قانوني محام، * (هامش 3) * والتاء المثناة المفتوحة والياء الساكنة، وهو في رواية: عبد الرحمن بن جثيل) قلت: ورجعت إلى نسخة مخطوطة من الاصابة - رقم 12 مصطلح - في دار الكتب المصرية: المجلد الثاني، فوجدت الناسخ قد كتبها هكذا (حسل) ولم ينقطها. فمال الظن إلى (حنبل) ولاحظت أن مؤلف الاصابة جعل الترجمة بين (عبد الرحمن بن حسنة) و (عبد الرحمن بن حيان) فانتفى أن يكون الاسم بلفظ (حسل) لان اللام قبل النون، وليس مكان جثيل أو خثيل أو ختيل، بين حسنة وحيان، فجزمت بترجيح (حنبل) عند صاحب الاصابة. (1) تاريخ حكماء الاسلام للبيهقي 161 وفي معجم المطبوعات 810 أن قسما من (ميزان الحكمة) نشر في المجلة الشرقية الاميركية: الجزء 85 ص 128. واقرأ ما كتب قدري طوقان في مجلة (قافلة الزيت): صفر 1380. (2) تهذيب التهذيب 6: 165 والنجوم الزاهرة 1: 277 والولاة والقضاة 76 و 79 و 80 والجمع بين رجال الصحيحين 291.

[ 306 ]

عارف بالتفسير. من أهل بغداد. من كتبه المطبوعة (شرح قانون أصول المحاكمات الجزائية البغدادي وتعديلاته وذيله) و (شرح القانون المدني) و (الوقف الذري) وثلاثة كتب في تفسير سور الاخلاص والفاتحة والفلق (1) * (القابوني) * (787 - 869 ه‍ = 1385 - 1465 م) عبد الرحمن بن خليل بن سلامة، زين الدين الاذرعي القابوني، ويعرف بابن الشيخ خليل: فقيه شافعي، أصله من أذرع (بحوران) ومولده ودراسته في القابون (ضاحية دمشق) وسمع الحديث بالقاهرة، وحدث. وخطب وأم بجامع بني أمية، وصنف (بشارة المحبوب بتكفير الذنوب - خ) في خزانة الرباط (38 ك) في 39 صفحة. وله (حواش) على (تخريج الاحياء) للعراقي. وتوفي بدمشق (2). * (هامش 1) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 2: 247. (2) الضوء اللامع 4: 76 والمنوني، الرقم 231. * (عبد الرحمن بن رافع) * (... - 113 ه‍ =... - 731 م) عبد الرحمن بن رافع التنوخي المصري، أبو الجهم: قاضي إفريقية. كان من رجال الحديث. وهو أحد العشرة الذين أرسلهم عمر بن عبد العزيز ليفقهوا أهل إفريقية. ولاه موسى بن نصير قضاء القيروان سنة 80 ه‍، وهو أول من استقضي بها بعد بنائها. وتوفي فيها (1). * (الباهلي) * (... - 32 ه‍ =... - 652 م) عبد الرحمن بن ربيعة بن يزيد الباهلي: وال، من الصحابة، كان يلقب ذا النور. ولاه عمر بن الخطاب قضاء الجيش الذي وجهه إلى القادسية بقيادة سعد بن أبي وقاص، وعهد إليه بقسمة الغنائم. ثم ولاه الباب، وقتال الترك والخزر، فاستمر في ولايته هذه إلى أن * (هامش 2) * (1) معالم الايمان 1: 151 وتهذيب التهذيب 6: 168 وميزان الاعتدال 2: 103 ورياض النفوس 1: 72. استشهد في بعض وقائعه ببنجر (1). * (ابن رستم) * (... - 171 ه‍ =... - 787 م) عبد الرحمن بن رستم بن بهرام: مؤسس مدينة تاهرت (بالجزائر) وأول من ملك من (الرستميين) وكان من فقهاء الاباضية بإفريقية، معروفا بالزهد والتواضع، وله كتاب في (التفسير) ولما تغلب أبو الخطاب (انظر ترجمته) على إفريقية استخلفه على القيروان. وزحف ابن الاشعث ودخل القيروان وقتل أبا الخطاب (سنة 144 ه‍) ففر عبد الرحمن بأهله وما خف من ماله، إلى الغرب، ولحقت به جماعات من الاباضية، فنزل بموضع (تاهرت) وكان غيضة بين ثلاثة أنهار، وفيها آثار عمران قديم، فبنى أصحابه فيها مسجدا من أربع بلاطات واختطوا مساكنهم (سنة 161 ه‍) وبايعوه بالامامة، فأقام إلى أن توفي. وهو فارسي الاصل، كان جده بهرام من موالي عثمان ابن عفان (2). * (هامش 3) * (1) الاصابة، ت 5110 وابن الاثير 3: 50 وانظر معجم البلدان (بنجر). (2) السير للشماخي 138 والازهار الرياضية 2: 84 والبكري 68 وسلم العامة 12 وتاريخ الجزائر 2: 22 و 28 والبيان المغرب 1: 196 وفيه أن أبناء عبد الرحمن توارثوا تاهرت من بعده، فوليها ابنه عبد الوارث - وهو عندنا عبد الوهاب كما حققه صاحب الازهار الرياضية - إلى أن توفي سنة 188 - أو 190 - ثم ابنه أبو سعيد (أفلح) إلى أن توفي سنة 205 - ولعل الصواب 240 كما في الازهار - ثم ابنه أبو بكر بن أفلح، واضطرب أمره فأخرجه أهل تاهرت منها، ثم أعادوه فمات فيها، وولي بعده أخوه أبو اليقظان محمد بن أفلح فكانت مدته 27 سنة، ووفاته فيها سنة 281 ه‍، ووليها بعده ابنه أبو حاتم يوسف بن أبي اليقظان، فأقام عاما، واختلف عليه الناس وقاتلوه، فخرج إلى حصن لواتة، فتولاها يعقوب بن أفلح بن عبد الوارث أربعة أعوام، وخلع، وأعيد أبو حاتم الذي كان قبله، فأقام ستة أعوام وقتله بنو أخيه سنة 294 ووليها يقظان بن أبي اليقظان فقتله أبو عبد الله الشيعي في خبر طويل، في شوال 296 وقتل معه جماعة من أهل بيته، وانقطع ملك بني رستم من تاهرت.

[ 307 ]

* (ابن أنعم) * (75 - 161 ه‍ = 694 - 778 م) عبد الرحمن بن زياد بن أنعم المعافري الافريقي، أبو خالد: قاض من العلماء. اشتهر بالجرأة على الملوك وزجرهم عن الجور والعسف. ولد ببرقة، وهو أول مولود في الاسلام بإفريقية، ونشأ بها. وولي قضاء القيروان مرتين. ثم رحل إلى بغداد، فاتصل بالمنصور العباسي، قبل أن يلي الخلافة، وجمعت بينهما جامعة الاشتغال بالعلم، وأحبه المنصور، فكان رفيقه. ولما ولي المنصور الخلافة دعاه إليه، فوعظه ابن أنعم وحذره من ارتكاب المظالم وانتقد بعض أعماله، واستأذنه في العودة إلى القيروان، فأذن له. ولم يجئه بعد ذلك. توفي في القيروان. وأخباره كثيرة. له (مسند) في الحديث، جزآن (1). * (عبد الرحمن بن زيد) * (5 - نحو 65 ه‍ = 626 - نحو 685 م) عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب العدوي القرشي: وال. كان من أتم الرجال خلقة. روى الحديث عن أبيه وغيره، وروى عنه ابنه عبد الحميد وآخرون. وزوجه عمر بن الخطاب ابنته فاطمة. وولاه يزيد بن معاوية مكة سنة 63 ه‍ (2). * (ابن البيلماني) * (... - نحو 90 ه‍ =... - نحو 709 م) عبد الرحمن بن أبي زيد البيلماني: شاعر مجيد، أصله من الابناء الذين كانوا * (هامش 1) * (1) طبقات علماء إفريقية 27 - 33 ورياض النفوس 1: 96 وتاريخ بغداد 10: 214 وفيه: وفاته سنة 156 ه‍. وصدور الافارقة - خ. (2) تهذيب التهذيب 6: 179 ونسب قريش 363 وفي الاصابة، الترجمة 6207 (قال البخاري: مات قبل عبد الله بن عمر. يعني في ولاية عبد الله بن الزبير. وذكر المرزباني في معجم الشعراء قصة له عند عبد الملك بن مروان وأنشد له في ذلك شعرا) ؟. باليمن. وأبوه البيلماني (أو البيلمان) كان مولى لعمر بن الخطاب. ولعبد الرحمن رواية عن ابن عباس وغيره، واختلف رجال الحديث في توثيقه. وكان ينزل بحران. ووفد على الوليد الاموي، فأجزل عطاءه. وتوفي في ولايته (1). * (الهمداني) * (... - 66 ه‍ =... - 686 م) عبد الرحمن بن سعيد بن قيس الهمداني: شجاع، من أشراف اليمانيين، من شبام. كان سيد قومه. قاتل المختار الثقفي بجمع كبير من أهل اليمن، على مقربة من الكوفة، وقتل في إحدى وقائعه معه (2). * (ابن طريقة) * (... - 1227 ه‍ =... - 1812 م) عبد الرحمن بن سعيد بن طريقة: مدرس فقيه مالكي، له علم بالادب. من أهل تطوان. صنف كتبا منها (شرح مطول لبردة البوصيري - خ) فرغ من تأليفه سنة 1212 ه‍ (3). * (پاجه جي زاده) * (1248 - 1330 ه‍ = 1832 - 1911 م) عبد الرحمن بن سليم بن عبد لرحمن، ابن الباجه جي: بحاثة حنفي، من أعيان العراق. موصلي الاصل. ولد وعاش ومات ببغداد. كان رئيسا لمحكمتها التجارية. وانتخبته نائبا في المجلس العثماني. صنف كتاب (الفارق بين المخلوق والخالق - ط) و (ذيله) المطبوع معه (4). * (هامش 2) * (1) تهذيب التهذيب 6: 149 وخلاصة تذهيب الكمال 190. (2) ابن الاثير: حوادث سنة 66. (3) مختصر تاريخ تطوان 1: 301 وإتحاف المطالع - خ قلت: ولضبط (طريقة) بالتصغير انظر مجلة (تطوان) العدد الثاني من سنة 1957 الصفحة 87. (4) بين احتلالين 231 ومعجم المؤلفين العراقيين 2: 243 وسركيس 507 وإيضاح المكنون 2: 153. * (ابن الاهدل) * (1179 - 1250 ه‍ = 1766 - 1835 م) عبد الرحمن بن سليمان بن يحيى ابن عمر مقبول الاهدل، الحسيني الطالبي: مؤرخ، من علماء الشافعية في اليمن. من أهل زبيد، مولده ووفاته فيها. له كتب منها (النفس اليماني والروح الريحاني في إجازة القضاة بني الشوكاني - خ) في التراجم، و (فرائد الفوائد - خ) مجلدان، و (الروض الوريف في استخدام الشريف) و (تحفة النساك في شرب التمباك) و (فتح القوي) حاشية على المنهل الروي لوالده، و (مجاميع) في علوم مختلفة، و (الجنى الداني على مقدمة الزنجاني) في الصرف. و (فتح العلي في معرفة سلب الولي - خ) رسالة في 28 ورقة، أطلعني عليها القاضي محمد العمري اليمني، في مجموع. ولمعاصره سعد بن عبد الله سهيل كتاب حافل في ترجمته سماه (فتح الرحمن في مناقب سيدي عبد الرحمن بن سليمان) كتبه سنة 1263 ه‍ (1). * (ابن سمرة) * (... - 50 ه‍ =... - 670 م) عبد الرحمن بن سمرة بن حبيب بن عبد شمس القرشي، أبو سعيد: صحابي، من القادة الولاة. أسلم يوم فتح مكة، وشهد غزوة مؤتة، وسكن البصرة. وافتتح سجستان وكابل وغيرهما. وولي سجستان، وغزا خراسان ففتح بها فتوحا، ثم عاد إلى البصرة فتوفي فيها. كان اسمه في الجاهلية (عبد كلال) وسماه النبي * (هامش 3) * (1) أبجد العلوم 865 وعلى القسم الاخير من نسخة اطلعت عليها، تعليقات مكتوبة بخط مشرق، أمضاها (أحمد علي في بمبئ 1325) منها تعليق على (النفس اليماني) يقول: إنه الكتاب (الذي لخص منه المؤلف - أي مؤلف أبجد العلوم - غالب هذه التراجم، والنسخة عندي الآن، تملكتها بعد موت المؤلف من ورثته. قاله أحمد علي). ونيل الوطر 2: 30 وإيضاح المكنون 1: 370.

[ 308 ]

صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن. له 14 حديثا (1). * (السويسي) * (... - 1331 ه‍ =... - 1913 م) عبد الرحمن السويسي الحنفي: فقيه كان من أعضاء المحكمة الشرعية الكبرى بالقاهرة. له (تلخيص النصوص البهية - ط) مختصر الفتاوي المهدية (2). * (العلوي) * (1262 - 1341 ه‍ = 1846 - 1922 م) عبد الرحمن بن شهاب الدين، أبو بكر العلوي: فرضي، من أشهر شعراء اليمن في عصره. ولد في قرية حصن آل فلوقة من مصايف تريم. وتربى في تريم برعاية عمه عمر بن المحضار. وجاور بمكة 1286 - 88 وقام برحلة إلى جاوه وعاد (1292) فاشتغل بالتدريس والافتاء ثم سافر إلى حيدر آباد الدكن وتولى التدريس في مدرستها النظامية وتوفي بها. له مصنفات منها (ذريعة الناهض إلى علم الفرائض - ط) و (ديوان شعر - ط) كبير (3). * (شهبندر) * (1299 - 1359 ه‍ = 1882 - 1940 م) عبد الرحمن بن صالح شهبندر: طبيب خطيب، من أهل دمشق. مات والده وعمره ست سنوات، فربته أمه. وتخرج بالجامعة الاميركية ببيروت، طبيبا، سنة 1904 م. وكان ممن دخل في جمعية (الاتحاد والترقي) بعد الدستور العثماني، فلما اتجهت سياستها إلى (تتريك) العناصر ناوأها. ونشبت الحرب العامة (سنة 1914) فتوارى، منفلتا من دمشق إلى * (هامش 1) * (1) تهذيب التهذيب 6: 190 والاصابة، الترجمة 5125 والجمع بين رجال الصحيحين 282 ودول الاسلام للذهبي 1: 26 ونسب قريش 150. (2) معجم المطبوعات 1279. (3) شعراء اليمن 197 - 225. العراق فمصر. وأقام في القاهرة إلى ما بعد الحرب. وعاد إلى سورية سنة 1919 وعين وزيرا للخارجية فيها سنة 1920 واحتلها الفرنسيون بعد وقعة ميسلون (في السنة نفسها) فغادرها إلى مصر فأقام نحو عام، ورجع إلى الشام، فاشترك في حفلة للمستركرين () Charles Crane الاميركي، فاعتقله الفرنسيون في جزيرة أرواد، سنتين وبضعة أشهر. وأطلق، فشارك في إنشاء حزب (الشعب) بدمشق. وثارت سورية (سنة 1925 م) وهم الفرنسيون بالقبض عليه، ففر إلى جبل الدروز معقل الثورة، ومنه إلى شرقي الاردن، ثم إلى القاهرة سنة 1927 واختلف فيها مع أكثر العاملين لاستقلال سورية، من أصدقائه الاقدمين، فتناولت الصحف موقفه، له وعليه. وانصرف إلى الاشتغال بالطب زمنا. ثم أراد الاستقرار في دمشق فعاد إليها سنة 1937 فبينما كان في (عيادته) قبيل الظهر سنة 1940 دخل عليه 3 أشخاص فقتلوه، واعتقلوا وأعدموا. وكان يحسن الترجمة عن الانكليزية، ونقل عنها إلى العربية كتاب (السياسة الدولية - ط) لدليزل بورنس. وكتب مقالات في مجلتي المقتطف والهلال، جمع بعضها في كتاب سماه (القضايا العربية الكبرى - ط) وكان قد حاول قرض الشعر في صباه، فنشر له المستشرق الالماني (كمبفمير) في مجموعته، بعض ما نظم، وليس بشاعر. وله (مذكرات - ط) (1). * (الجوهري) * (... - 900 ه‍ =... - 1494 م) عبد الرحمن الصالحي الدمشقي، زين الدين الجوهري: فلكي من أهل الصالحية بدمشق. له (الدر النظيم في تسهيل التقويم - خ) في الظاهرية. اختصره من زيج ألوغ بك وبعض كتب ابن الشاطر وغيره، في 198 صفحة (2). * (أبو هريرة) * (21 ق ه‍ - 59 ه‍ = 602 - 679 م) عبد الرحمن بن صخر الدوسي، الملقب بأبي هريرة: صحابي، كان أكثر الصحابة حفظا للحديث ورواية له. نشأ يتيما ضعيفا في الجاهلية، وقدم المدينة ورسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر، فأسلم سنة 7 ه‍، ولزم صحبة النبي، فروى عنه 5374 حديثا، نقلها عن أبي هريرة أكثر من 800 رجل بين صحابي وتابعي. وولي إمرة المدينة مدة. ولما صارت الخلافة إلى عمر استعمله على البحرين، ثم رآه لين العريكة مشغولا بالعبادة، فعزله. وأراده بعد زمن على العمل فأبى. وكان أكثر مقامه في المدينة وتوفي فيها. وكان يفتي، وقد جمع شيخ الاسلام تقي الدين السبكي جزءا سمي (فتاوي أبي هريرة) ولعبد الحسين شرف الدين كتاب في سيرته (أبو هريرة - ط) (3). * (هامش 3) * (1) مذكرات المؤلف. وجريدة الفيحاء الدمشقية 11 شوال 1342 وجريدة الوفد المصري 1 جمادى الثانية 1359 والاعلام الشرقية 1: 145 واقرأ ما كتبه عنه محمد كرد علي في (المذكرات) 2: 444 - 450. (2) الظاهرية، الهيئة 62. (3) تهذيب الاسماء واللغات 2: 270 والاصابة، الكنى ت 1179 والجواهر المضية 2: 418 وصفة الصفوة 1: 285 وفيه: (اختلفوا في اسمه واسم أبيه على ثمانية عشر قولا) وحلية الاولياء 1: 376 وذيل المذيل 111 وفيه: (قيل: اسمه عمير بن عامر، وقيل: عبد شمس في الجاهلية. وسمي عبد الله في =

[ 309 ]

* (الشرقاوي) * (... - 1264 ه‍ =... - 1848 م) عبد الرحمن الصفتي الشرقاوي: أديب مصري. له نظم جمعه (تلميذه محمد عياد الطنطاوي) وسماه (تلاقي الارب في مراقي الادب - خ) كتبت نسخته سنة 1258 (1). * (العراقي) * (... - 1314 ه‍ =... - 1896 م) عبد الرحمن بن العباس العراقي الحسيني: فاضل مغربي، من المالكية. له نظم، منه (همزية) عارض بها البوصيري، ومنظومة في (آداب الدعاء وشروطه) وأخرى في (التوحيد) وأخرى في (شمائل المصطفى) (2). * (هامش 1) * = الاسلام، وقيل: عبد نهم، أو عبد غنم، وقيل سكين). وإشراق التاريخ - خ. وفيه: (كني أبا هريرة، لهرة صغيرة كان يحملها معه، وكان يدور مع النبي صلى الله عليه وسلم حيث دار) وحسن الصحابة 166 والذريعة 7: 114 وقال ابن تيمية، في الرد على المنطقيين 446 (صحب النبي صلى الله عليه وسلم أقل من أربع سنين، فأخباره كلها متأخرة). (1) دار الكتب 3: 67. والمخطوطات المصورة 1: 439. (2) اليواقيت الثمينة 200. * (القاري) * (10 - 88 ه‍ = 631 - 707 م) عبد الرحمن بن عبد، القاري، من ولد القارة بن الديش: من جلة تابعي أهل المدينة وعلمائهم. كان على بيت المال في زمن عمر. وتوفي في المدينة (1). * (عبد الرحمن القصار) * (1280 - نحو 1350 ه‍ = 1863 - نحو 1931 م) عبد الرحمن بن عبد الحميد بن محيي الدين القصار: أديب، كثير النظم، له معرفة بالموسيقى. وضع (أدوارا) وتواشيح وأناشيد وطنية، ولحن بعضها. مولده ووفاته بدمشق. له رسائل يغلب عليها السجع، منها (براهين الحكم في براءة المحبوب من الظلم - خ) و (العذب المستحسن في مناظرات العزب والمحصن - خ) و (البرهان الجلي في مناظرة الشجي والخلي - خ) و (ديوان - خ) في مجلدين. وله (نخبة من أشعار * (هامش 2) * (1) تهذيب التهذيب 6: 223 والاصابة، ت 6219. ابن الرومي، مما ليس في ديوانه المطبوع - خ) بخطه، في الظاهرية (1). * (البرقوقي) * (1293 - 1363 ه‍ = 1876 - 1944 م) عبد الرحمن بن عبد الرحمن بن سيد بن أحمد البرقوقي: أديب مصري. ولد في منية جناج (مركز دسوق بالغربية) وقرأ في الازهر على الشيخ المرصفي، واستفاد من دروس الشيخ محمد عبده. وأصدر مجلة (البيان) شهرية، سنة 1910 م، فكانت صحيفة أدباء مصر: العقاد، والمازني، وشكري، والسباعي وغيرهم. وكان كثير العناية بجودة العبارة وجزالة الاسلوب، أضاع ماله في مجلته. يصفه عارفوه بإمتاع الحديث وأنس المجلس. وله تآليف، منها (شرح ديوان المتنبي - ط) و (شرح ديوان حسان - ط) و (دولة النساء، معجم ثقافي - ط) و (الذاكرة والنسيان - ط). واختار مما استجاد من أدب العرب مجموعة سماها (الذخائر والعبقريات - ط) جزآن، و (ديوان الادب - ط) و (الفردوس المفقود - ط) و (شرح تلخيص المفتاح * (هامش 3) * (1) مذكرات المؤلف. وتعليقات عبيد. وأعلام الادب والفن 1: 233. وشعر الظاهرية 155، 403.

[ 310 ]

- ط) و (حضارة العرب في الاندلس - ط) (1). * (ابن مكانس) * (745 - 794 ه‍ = 1345 - 1392 م) عبد الرحمن بن عبد الرزاق بن إبراهيم، أبو الفرج، فخر الدين، المعروف بابن مكانس: وزير، شاعر، مصري. حنفي المذهب. أصله من القبط. ولد بالقاهرة، وولي نظارة الدولة بمصر، ثم تولى في آخر عمره وزارة دمشق، وعزله السلطان الظاهر برقوق واستدعاه منها، فتوفي، قبيل وصوله إلى القاهرة. ودفن بها. له (ديوان إنشاء - خ) جمعه ابنه مجد الدين، و (ديوان شعر - خ) و (اللطائم والاشناف - خ) في دار الكتب، أرجوزة على نسق الصادح والباغم (2). * (الصفوري) * (... - 894 ه‍ =... - 1489 م) عبد الرحمن بن عبد السلام بن عبد الرحمن بن عثمان الصفوري الشافعي: مؤرخ أديب من أهل مكة. نسبته إلى صفورية في الاردن. من كتبه (المحاسن المجتمعة في الخلفاء الاربعة - خ) في الظاهرية (229 ورقة) و (نزهة المجالس، ومنتخب النفائس - ط) وكتاب (الصيام - خ) في الازهرية، و (صلاح الارواح والطريق إلى دار الفلاح - خ) فقه، في البصرة (العباسية) (3). * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف. وإبراهيم عبد القادر المازني، في البلاغ 13 جمادى الثانية 1363. (2) الدرر الكامنة 2: 330 وابن الفرات 9: 322 وآداب اللغة 3: 124 والفهرس التمهيدي 301 وانظر 7: 2. Broc. S والكتبخانة 4: 313. ودار الكتب 3: 318. (3) كشف الظنون 1947 ومخطوطات الظاهرية 89 والازهرية 3: 730 والعباسية 2: 47 ومعجم المطبوعات 1213 وطوبقبو 3: 165 ومخطوطات الرباط 2: 28 و 230: 2. Broc. S * (التجيبي) * (... - نحو 290 ه‍ =... - نحو 903 م) عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد الله ابن المهاجر التجيبي: أول الامراء التجيبيين في الاندلس. كانت له السيادة في أبناء عمومته (بني المهاجر) وقبيلتهم (تجيب) وأسكنهم الامير محمد بن عبد الرحمن الاموي مدينة (قلعة أيوب) Calatayud بقرب مدينة سالم، في الثغر الاعلى، وعقد له على الامارة في (بني تجيب) وبنى لهم حصن دروقة () Daroca وكانوا ممن يعول عليهم في الغزوات. وفي أيام صاحب الترجمة استولى ابنه (محمد) على سرقسطة (انظر ترجمة محمد بن عبد الرحمن 312) واستمر عبد الرحمن على طاعته لبني أمية أصحاب قرطبة إلى أن توفي (1). * (التادلي) * (... - نحو 1200 ه‍ =... - نحو 1786 م) عبد الرحمن بن عبد العزيز المغربي التادلي المدني المالكي السماني طريقة: لغوي قدم المدينة المنورة حوالي سنة 1175 وتصوف بها على يد الشيخ محمد السمان وسافر إلى مكة ودرس بها. ثم قام برحلة إلى مصر فاليمن (1186) وعاد إلى المدينة فتزوج. واستوطن مصر. له (الوشاح وتثقيف الرماح في رد توهيم المجد للصحاح - ط) (2). * (عبد الرحمن المالكي) * (... - 1020 ه‍ =... - 1611 م) عبد الرحمن بن عبد القادر المالكي: فقيه، له كتاب (المغارسة) و (شرحه) أتى فيهما على ذكر الغرس وجملة ما فيه من الاحكام (3). * (هامش 2) * (1) المقتبس لابن حيان 20 والجمهرة لابن حزم 404. (2) تحفة المحبين 136 ولغة العرب 3: 1030 ومعجم المطبوعات 1384. (3) اليواقيت الثمينة 190. * (أبو زيد الفاسي) * (1040 - 1096 ه‍ = 1631 - 1685 م) عبد الرحمن بن عبد القادر بن علي، أبو زيد الفاسي: فقيه باحث، متفنن، من أهل فاس (بالمغرب الاقصى) نعته المؤرخ ابن زيدان بسيوطي زمانه. كان ملازما للمولى الرشيد بن علي، وله فيه شعر كثير. وصنف نيفا وسبعين كتابا، منها (مفتاح الشفاء) ذيل به كتاب الشفاء، في مجلدين، و (أزهار البساتين) ترجم به بعض شيوخ عصره، و (الاقنوم في مبادئ العلوم - خ) أرجوزة رأيت منها جزأين في خزانة الرباط (د 21) و (تحفة الاكابر في أخبار الشيخ عبد القادر) في سيرة أبيه، و (ابتهاج البصائر فيمن قرأ على الشيخ عبد القادر) تراجم من أخذوا عن أبيه، ومنظومات في (الطب) و (الاسطرلاب) و (التوقيت) و (ابتهاج القلوب، بخبر الشيخ أبي المحاسن وشيخه المجذوب - خ) في الرباط (178 أوقاف). و (ذكر بعض مشاهير أهل فاس في القديم - ط) رسالة نسبها الطابع إلى أخيه محمد و (زهر الشماريخ في علم التاريخ - ط) أرجوزة في ثلاثة كراريس. (1). * (الدكتور الكيالي) * (1304 - 1389 ه‍ = 1887 - 1969 م) عبد الرحمن بن عبد القادر بن طه الكيالي: طبيب، من رجال السياسة، في سورية. حلبي المولد والوفاة. وصفه مؤلف (أعلام العرب) بانه عنصر من عناصر الخير والانسانية. تعلم ببلده وبالجامعة الاميركية في بيروت حيث تخرج بالقسم الطبي (1914) وقام بالطبابة العسكرية في حماة مدة الحرب (1914 - 18) ثم كان رئيس أطباء المستشفى الوطني * (هامش 3) * (1) اليواقيت الثمينة 195 والدرر الفاخرة 13 والاستقصا 4: 51 وصفوة من انتشر 201. وسلوة الانفاس 1: 315 وعناية أولي المجد 43. وانظر نهاية المجموع 657 د، في خزانة الرباط. ودليل مؤرخ المغرب، الطبعة الثانية 1: 62.

[ 311 ]

في حلب (1918 - 20) وعلى أثر فتنة الارمن بها (28 - شباط 1920) اعتقله الانكليز. وخرج فانتخب نائبا عن حلب للمؤتمر الوطني في عهد الملك فيصل بن الحسين. ونفاه الفرنسيون (1926) مع آخرين إلى جزيرة أرواد مدة أربعة شهور. وأعيد انتخابه للنيابة عن حلب (1928) وتولى وزارة العدل والمعارف (1936 - 39) وتجدد انتخابه للنيابة والوزارة (1943 - 46) وكان من اركان الكتلة الوطنية، مرموقا في السياسة والعلم. من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق زاول مهنة الطب إلى آخر حياته. ووضع كتبا، طبع منها (الجهاد السياسي) و (المراحل في تاريخ سورية السياسي الحديث) أربعة أجزاء انتهى بها إلى سنة (1939) وما زالت ثلاثة منها مخطوطة تنتهي بآخر حياته، و (أضواء وآراء) جزآن تضمنا مقالاته ومحاضراته، و (شريعة حمورابي) (1). * (ابن زياد) * (900 - 975 ه‍ = 1494 - 1568 م) عبد الرحمن بن عبد الكريم بن إبراهيم، ابن زياد الغيثي المقصري - نسبة إلى المقاصرة من بطون عك بن عدنان - أبو الضياء: فقيه شافعي، من أهل زبيد، مولدا ووفاة. تفقه وأفتى واشتهر. وكف بصره سنة 964 ه‍، فاستمر على عادته في التدريس والافتاء والتصنيف. له (الفتاوي) ونحو ثلاثين رسالة (مخطوطة) في تحقيق بعض الابحاث الفقهية، من معاملات وعبادات (2). * (هامش 1) * (1) من رسالة خاصة بعث بها إلي أحمد سامي الكيالي صاحب مجلة الحديث الحلبية. ومن هو في سورية 1: 381 وجريدة الحياة البيروتية 13 أيلول 1969 وأعلام العرب 1: 129. (2) النور السافر 305 و 555: 2. Brock. S وفي فهرست الكتبخانة 7: 391 - 395 أسماء رسائله. * (الانصاري) * (1124 - بعد 1197 ه‍ = 1712 - بعد 1783 م) عبد الرحمن بن عبد الكريم بن يوسف الانصاري: الخزرجي الحنفي المدني المعروف بالانصاري: مؤرخ المدينة في عصره. ولد وتوفي فيها. قال الدفتر دار: أقام بمكة 17 عاما، وقام برحلات إلى اليمن والمغرب واسطنبول ومصر والشام. له كتاب في أنساب أهل المدينة، سماه (تحفة المحبين والاصحاب في معرفة ما للمدنيين من الانساب - ط) حققه محمد العروسي المطوي بتونس. وله خطب، ونظم (1). * (ابن عبد اللطيف) * (1288 - 1366 ه‍ = 1871 - 1947 م) عبد الرحمن بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن من آل الشيخ محمد بن عبد الوهاب: قاض، من فرسان الجهاد في نجد، من أهل الرياض مولدا ووفاة. تعلم بها في مدرسة (تحفيظ القرآن) وقرأ على بعض العلماء وعين قاضيا في بلدة (ساجر) وشهد مع أهلها بعض الغزوات ونقل إلى قضاء عروى فمكث خمس سنوات وتنقل بين الخرج والدلم وحضر معركة (السبلة) في جيش الملك عبد العزيز ابن سعود. وشهد حصار حائل وحصار جدة ووقعة البكيرية وعدة غزوات وأصيب بجراح. واستقال من القضاء واستقر في الرياض خطيبا للجامع الكبير إلى أن توفي (2). * (الرافعي) * (1306 - 1386 ه‍ = 1889 - 1966 م) عبد الرحمن بن عبد اللطيف الرافعي: مؤرخ مصر في العصر الحديث، محام، * (هامش 2) * (1) سلك الدرر 2: 303 ومجلة المنهل، السنة 39 المجلد 34 ص 80 وتحفة المحبين: مقدمته. والدفتردار، في جريدة المدينة المنورة 8 و 15 جمادى الاولى 1380. (2) تذكرة أولي النهى 4: 252. من أعيان الحزب الوطني. مولده ووفاته بالقاهرة. تخرج بمدرسة الحقوق الخديوية (1908) وعمل سنة في جريدة اللواء وانقطع للمحاماة وأعمال الحزب والسياسة العامة (1909 - 1942) وضبطت مذكراته السياسية في أوائل الحرب العالمية الاولى، فسجن عاما. وانتخب للنيابة أكثر من مرة، وعضوا في مجلس الشيوخ (1939) ورئيسا لنقابة المحامين. وألف نفائس من الكتب كلها مطبوعة، منها (تاريخ الحركة القومية وتطور نظام الحكم في مصر) جزآن، و (الثورة العرابية والاحتلال الانكليزي) و (في أعقاب الثورة المصرية) ثلاثة أجزاء، و (الجمعيات الوطنية) و (صحيفة من تاريخ النهضات القومية) و (مصطفى كامل) و (محمد فريد) و (شعراء الوطنية) و (عصر إسماعيل) جزآن، و (حقوق الشعب) و (مصر والسودان) و (الثورة سنة 1919) و (نقابات التعاون) و (مذكراتي 1889 - 1951) وهو الاخ الشقيق لامين الرافعي. أصيب بشلل نصفي، توفي على أثره (1). * (ابن أبي بكر) * (... - 53 ه‍ =... - 673 م) عبد الرحمن بن عبد الله أبي بكر الصديق ابن أبي قحافة القرشي التيمي: صحابي، ابن صحابي. كان اسمه في الجاهلية عبد الكعبة، فجعله رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن. وكان من أشجع قريش وأرماهم بسهم، حضر اليمامة وشهد غزو إفريقية. وحضر وقعة الجمل مع شقيقته عائشة، ودخل مصر. وكان شاعرا، له في الجاهلية غزل بليلى بنت الجودي الغسانية (وكان أبوها أمير دمشق قبل الاسلام، وقدم عبد الرحمن الشام في تجارة، فرآها، فأحبها وهام بها) * (هامش 3) * (1) منبر الشرق 2 اكتوبر 1942 واحسان بكر، في الاهرام 9 / 2 / 64 والمكتبة: العدد 56. وشعراء الوطنية، الطبعة الثانية 372.

[ 312 ]

ثم تزوجها بعد فتح الشام. ولما أراد معاوية أخذ البيعة لابنه يزيد كان عبد الرحمن حاضرا، فقال: (أهرقلية كلما مات قيصر كان قيصر مكانه ؟ لا نفعل والله أبدا !) فبعث إليه معاوية بمئة ألف درهم، فردها وخرج إلى مكة، فمات فيها قبل أن تتم البيعة ليزيد. له في كتب الحديث ثمانية أحاديث (1). * (ابن أم الحكم) * (... - 66 ه‍ =... - 685 م) عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي عقيل الثقفي: أحد الامراء في العصر الاموي. أمه (أم الحكم) أخت معاوية بن أبي سفيان. ولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وغزا الروم سنة 53 ه‍. وولاه خاله معاوية (الكوفة) بعد موت زياد سنة 57 ه‍، فلم تحمد سيرته، فأخرجه أهل الكوفة. وعاد إلى الشام، فولاه معاوية مصر، فقصدها، فمنعه ابن خديج من دخولها. فعاد، فولاه خاله الجزيرة. فاستمر فيها إلى أن مات معاوية. وتوفي بعد ذلك في أول خلافة عبد الملك (2). * (أعشى همدان) * (... - 83 ه‍ =... - 702 م) عبد الرحمن بن عبد الله بن الحارث ابن نظام ابن جشم الهمداني: شاعر اليمانيين، بالكوفة، وفارسهم في عصره. ويعد من شعراء الدولة الاموية. كان أحد الفقهاء القراء، وقال الشعر فعرف به. وكان من الغزاة في أيام الحجاج، غزا الديلم وله شعر كثير في وصف بلادهم ووقائع المسلمين معهم. ولما خرج عبد الرحمن بن الاشعث انحاز الاعشى إليه، واستولى على سجستان معه، وقاتل رجال الحجاج ال