الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




الأعلام - خيرالدين الزركلي ج 7

الأعلام

خيرالدين الزركلي ج 7


[ 1 ]

الاعلام قاموس تراجم لاشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين 6

[ 3 ]

الاعلام قاموس تراجم لاشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين تأليف خير الدين الزركلي الجزء السابع دار العلم للملايين ص. ب 1085 - بيروت تلفون: 224502 - 291027

[ 4 ]

جميع الحقوق محفوظة الطبعة الخامسة أيار (مايو) 1980

[ 5 ]

النويري (.. - بعد 775 ه‍ =.. - بعد 1373 م) محمد بن قاسم بن محمد النويري: مؤرخ من أهل الاسكندرية أصله من مالقة. استولى الفرنج في أيامه على الاسكندرية (سنة 767 ه‍) ونهبوا أموالها وأسروا نساءها ورجالها، كما يقول في كتاب له كبير سماه (الالمام بالاعلام، فيما جرت به الاحكام والامور المقضية في وقعة الاسكندرية - ط) جزآن منه، هما الخامس والسادس، في مطبعة حيدر آباد، حققهما الدكتور عزيز سوريال عطية بمصر، ومنه نسخ في بانكي فور (2335) والمتحف البريطاني (606) ودار الكتب. قال ابن حجر: أطاله باستطراده من شئ إلى شئ. وأشار ابن قاضي شهبة (في حوادث 767) إلى أنه نقل عنه جملة صالحة (1). الديباجي (.. - 776 ه‍ =.. - 1374 م) محمد بن القاسم بن الحسين بن معية الحسني الحلي الديباجي، أبو عبد الله، تاج الدين: نسابة مؤرخ، من الامامية. من أهل الحلة. له (تذييل الاعقاب في الانساب) و (الثمرة الظاهرة من الشجرة الطاهرة) أربع مجلدات، و (الفلك المشحون في أنساب القبائل والبطون) و (أخبار الامم) واحد وعشرون مجلدا، ولم يتمه (2). الانصاري (.. - بعد 825 ه‍ =.. - بعد 1422 م) محمد بن القاسم بن محمد بن * (هامش 1) * (1) الدرر الكامنة 4: 142 وأخبار التراث: العدد 73 ص 5 وتاريخ ابن قاضى شهبة - خ. وتذكرة النوادر 87. (2) إيضاح المكنون 1: 278 والبابليات 1: 115 والذريعة 1: 321 ثم 4: 53 ثم 5: 15. محمد بن احمد، أبو عبد الله الانصاري: مؤرخ من أهل (سبتة) مولده ونشأته بها. صنف كتابا في أخبارها سماه (اختصار الاخبار عما كان بثغر سبتة من سني الآثار - ط) أنجز تأليفه سنة 825 وأشار فيه إلى كتاب آخر له سماه (الاعلام) أو (الكواكب الوقادة). وغزا البرتغاليون سبتة في أيامه فرحل منها إلى قرية في (أنجره) وتوفي بها (1). المشذالي (.. - 866 ه‍ =.. - 1462 م) محمد بن أبي القاسم بن محمد بن عبد الصمد، أبو عبد الله المشذالي: مفتي بجاية (بالمغرب) وخطيبها. نسبته إلى مشذالة، من قبائل زواوة، ومولده ووفاته في بجاية. من كتبه (تكملة حاشية الوانوغي على المدونة - خ) في الرباط (317 ج) في فقه المالكية، و (مختصر البيان لابن رشد) و (الفتاوى) (2). الرصاع (.. - 894 ه‍ =.. - 1489 م) محمد بن قاسم الانصاري، أبو عبد الله، الرصاع: قاضي الجماعة بتونس ولد بتلمسان، ونشأ واستقر بتونس (831) وعاش وتوفي بها. وله فيها عقب إلى الان. اقتصر في أواخر أيامه على إمامة جامع الزيتونة والخطابة فيه، متصدرا للافتاء وإقراء الفقه والعربية. وعرف بالرصاع لان أحد جدوده كان نجارا يرصع المنابر. له كتب، منها (التسهيل والتقريب والتصحيح لرواية الجامع الصحيح - خ) و (تذكرة المحبين في شرح أسماء سيد المرسلين - خ) * (هامش 2) * (1) مجلة تطوان 3: 73 - 75. (2) تعريف الخلف 1: 105 ولقط الفرائد - خ. والابتهاج. طبعة هامش الديباج 314 وشجرة النور 263. و (الجمع الغريب في ترتيب آي مغني اللبيب - خ) في الاحمدية بتونس (4115) في 228 ورقة، و (الهداية الكافية - ط) في شرح الحدود الفقهية لابن عرفة، و (فهرسة الرصاع - ط) صغيرة، و (تحفة الاخبار - خ) في الشمائل النبوية، مجلد ضخم، قرأت في أول النصف الثاني منه: (قال الشيخ. محمد بن القاسم الانصاري نسبا، التلمساني مولدا، التونسي تربية، الرصاع شهرة) والنسخة في خزانة الرباط (631 كتاني) (1). الاخوان (.. - 904 ه‍ =.. - 1497 م) محمد بن قاسم، محيي الدين الشهير بالاخوين: فاضل دمشقي. قال في كشف الظنون: له (تعليقة) على (أنوار التنزيل) للبيضاوي. قلت: وفي دار الكتب بمصر، مخطوطة باسم (حاشية الاخوين على بعض المواضع من أنوار التنزيل وأسرار التأويل للبيضاوي - خ) في أولها نقص. وفي شذرات الذهب: الاخوان، قوام الدين أبو الخير محمد وشهاب الدين أبو المكارم أحمد، ابنا القاضي رضي الدين الغزي، توفيا شهيدين بالطاعون في دمشق (2). الغزي (859 - 918 ه‍ = 1455 - 1512 م) محمد بن قاسم بن محمد بن محمد، أبو عبد الله، شمس الدين الغزي، ويعرف بابن قاسم وبابن الغرابيلي: فقيه شافعي. * (هامش 3) * (1) البستان 283 وشجرة النور 259 والضوء اللامع 8: 287 والمكتبة العبدلية 48 و 241 والاحمدية 249 وسركيس 939 وبرنامج القرويين 90، 91 وفهرست الرصاع 8 وإتحاف أهل الزمان قسم التراجم 64 وفيه: عرف بالرصاع لان جده الرابع كان نجارا يرصع المنابر ويزين السقوف وهو الذي صنع منبر جامع الشيخ أبي مدين. وفيه وفاته سنة 864 ؟ (2) كشف 1: 192 ومخطوطات الدار 234 وشذرات 8: 24.

[ 6 ]

ولد ونشأ بغزة، وتعلم بها وبالقاهرة وأقام بهذه وتولى أعمالا في الازهر وغيره. من كتبه (فتح القريب المجيب في شرح الفاظ التقريب - ط) يعرف بشرح ابن قاسم على متن أبي شجاع و (حاشية على شرح التصريف - خ) في الازهرية، علق بها على شرح السعد التفتازاني للتصريف العربي و (حواش على حاشية الخيالي - خ) في شرح العقائد النسفية (1). الاماسي (864 - 940 ه‍ = 1460 - 1534 م) محمد بن قاسم بن يعقوب الاماسى الحنفي، محيي الدين، ابن الخطيب قاسم: باحث متفنن، من علماء الروم (الترك) عربي التصانيف. ولد باماسية، وترقى في التدريس ببلدته وغيرها إلى أن توفي. وكان عارفا بالحديث والتفسير والتواريخ والموسيقى، ينظم القصائد العربية والتركية، مطلعا على العلوم الغريبة كالوفق والتعبير والجفر. من كتبه (روض الاخبار - ط) انتخبه من (ربيع الابرار) للزمخشري، و (أنباء الاصطفا في حق آباء المصطفى - خ) في جامعة الرياض الرقم (2429 / 1) * (هامش 1) * (1) الضوء اللامع 8: 286 و 440: 2. Brock. S ومعجم المطبوعات 1416 و 467 Princeton ووقع فيه (العزي) المعروف بابن (الغرابيلي) كلاهما تصحيف. والازهرية 4: 69. وحواش ورسائل وتعليقات كثيرة (1) القصار (.. - 1012 ه‍ =.. - 1604 م) محمد بن قاسم بن محمد بن علي القيسي الاندلسي الاصل، الفاسي، أبو عبد الله المعروف بالقصار: مفتي فاس ومحدث المغرب في وقته. أصله من غرناطة جاء أبوه منها، لما استولى عليها الاسبان سنة 897 ه‍. مولده وسكنه بفاس ووفاته بزاوية ابن ساسي، في طريقه إلى مراكش وقبره بمراكش. ولي إفتاء فاس وخطابة جامع القرويين. له كتب، منها (مناهج العلماء الاخيار في تفسير أحاديث كتاب الانوار - خ) في خزانة الرباط (575 جلا) و (فهرسة - خ) في أسماء شيوخه، رأيتها في 10 صفحات، ضمن مجموع أطلعني عليه السيد إدريس الادريسي بفاس. و (الروض الزاهر - خ) في نسب محمد الطاهر (؟) وقف عليه معاصرنا صاحب الاعلام بمن حل مراكش (2). * (هامش 2) * (1) الشقائق النعمانية، بهامش ابن خلكان 1: 443 والشذرات 8: 242 و 241 Princeton وكشف الظنون 833 وجامعة الرياض 7: 6. (2) الاعلام بمن حل مراكش 5: 227 - 233 وفيه قوله: غلط صاحب خلاصة الاثر 4: 121 حيث جعل وفاته بفاس. وانظر مرآة المحاسن 175. 208 وفيه ولادته سنة 988 وهو خطأ حتما ابن القاضي (.. - 1040 ه‍ =.. - 1631 م) محمد بن أبي القاسم بن محمد ابن محمد بن قاسم بن أبي العافية، أبو عبد الله الشهير بابن القاضى: عالم بالفرائض والتوقيت يتعاطى التنجيم. من أهل فاس. قتل غدرا وهو قائم من مجلس تدريسه في جامع القرويين. من كتبه (البرق الوامض في الحساب والفرائض) و (رحلة للمشرق) (1). المؤيد بالله (990 - 1054 ه‍ = 1582 - 1644 م) محمد بن القاسم بن محمد بن علي من سلالة الهادي إلى الحق: إمام زيدي، عظيم السلطان في اليمن. قام بعد وفاة أبيه (سنة 1029 ه‍) وانقادت له الديار اليمنية أعاليها وتهائمها، وحضرموت وأعمالها. وكان عالما متفننا. صنف كتاب (تصفية النفوس - خ). وفي أيامه خرج الترك كافة من اليمن كله. واستمر إلى أن توفي في شهارة وفي مكتبة الامبروزيانة بميلانو (115 () Ambro. A الجزء الثاني - خ) من سيرته (2). ابن دينار (.. - نحو 1110 ه‍ =.. - نحو 1698 م) محمد بن أبي القاسم الرعيني القيرواني، أبو عبد الله المعروف بابن دينار: مؤرخ. من أهل القيروان. له (المؤنس في أخبار إفريقية وتونس - ط) فرغ من تأليفه سنة 1092 قال مخلوف: كان حيا قرب سنة 1110 (3). * (هامش 3) * (1) سلوة الانفاس 3: 287 وإتحاف 4: 40. (2) خلاصة الاثر 4: 122 والبدر الطالع 2: 238 و 560: 2 Brock. S (3) شجرة النور لمحمد مخلوف 307 وإيضاح المكنون 2: 607 و 682: 2. Brock. 2: 706) 754 (, S

[ 7 ]

البقري (1018 - 1111 ه‍ = 1609 - 1699 م) محمد بن قاسم بن إسماعيل البقري الشناوي: مقرئ، من فقهاء الشافعية. من أهل القاهرة. نسبته إلى (نزلة البقر) أو (دار البقر) من قرى مصر. من كتبه (غنية الطالبين - خ) في التجويد، يعرف بمقدمة البقري، لعله المطبوع مؤخرا، في بغداد، باسم (متن البقرية) مع شرحه لسلطان الجبوري و (فتح الكبير المتعال - خ) في حل بعض مشكلات الآيات، و (القواعد المقررة - خ) في قواعد القراء السبعة، و (العمدة السنية - خ) في التجويد (1). ابن زاكور (.. - 1120 ه‍ =.. - 1708 م) محمد بن قاسم بن محمد بن عبد الواحد، ابن زاكور الفاسي، أبو عبد الله: أديب فاس في عصره، مولده ووفاته فيها. من كتبه (المعرب المبين بما تضمنه الانيس المطرب وروضة النسرين - ط) و (إيضاح المبهم من لامية العجم - خ) مع شرحها عندي، و (نشر أزاهر البستان فيمن أجازني بالجزائر وتطوان - ط) و (عنوان النفاسة في شرح ديوان الحماسة، لابي تمام - خ) في مجلدين بخطه، في تونس، نصفه الاول في الخزانة الصادقية والثاني في خزانة حسن حسني عبد الوهاب. ومنه النصف الاول في الرباط (158 ج) و (الروض الاريض - ط) ديوان شعره، اختار منه عبد الله كنون الحسني مجموعة سماها (المنتخب من شعر ابن زكور - ط) و (أنفع الوسائل في أبلغ الخطب وأبدع الرسائل) و (مقباس الفوائد - خ) في شرح قلائد العقيان، واقتنيت نسخة منه جيدة مصححة. باسم (تزيين قلائد العقيان بفرائد التبيان) ومنه نسخة أخرى في خزانة الرباط (1049 جلاوي) و (تفريج الكرب - ط) في شرح لامية * (هامش 3) * (1) الجبرتي 1: 66 والتيمورية 3: 34 و 429: 2. Brock 454: 2.) 723 (, S والازهرية 1: 96 وهو فيها 6: 294 (محمد بن عمر بن قاسم) ومثله في الدار 1: 555 وفي سركيس 574 وانظر أخبار التراث: العدد 74.

[ 8 ]

العرب (1). محمد جسوس (1089 - 1182 ه‍ = 1678 - 1768 م) محمد بن قاسم بن محمد جسوس أبو عبد الله: فقيه، من علماء المالكية. من أهل فاس. له كتب، منها (شرح مختصر خليل) في تسعة مجلدات، منه الجزء الثاني مخطوط، مبتور الاخر، في الرباط (99 ك) ذكره المنوني، و (الشرح الكبير لحكم ابن عطاء الله - خ) عند سعد محمد حسن بالقاهرة، قال: هو أوسع شرح للحكم، و (شرح الرسالة للقيرواني - ط) و (شرح شمائل الترمذي - ط) و (شرح توحيد المرشد المعين، لابن عاشر - ط) (2). البوجعدي (.. - 1214 ه‍ =.. - 1800 م) محمد بن أبي القاسم بن محمد بن عبد الجليل، أبو زيد السجلماسي الفيلالي البوجعدي العيشاوي، فقيه مالكي، سجلماسي الاصل، من تافيللت. كانت إقامته في أبي الجعد بتادلا، وأمره السلطان بسكنى الرباط للتدريس بها وقراءة البخاري، فسكنها إلى أن أذن له بالعودة إلى أبي الجعد، فاستقر إلى أن توفي بها. والعيشاوي، نسبة إلى أمه (عائشة). له تآليف، منها (فتح الجليل الصمد في شرح التكميل والمعتمد - ط) يعرف بشرح العمل المطلق، وهو شرح أرجوزة له في الفقة، أولها: (يقول عبد ربه محمد - بن أبي * (هامش 1) * (1) فهرس الفهارس 1: 130 وشجرة النور 330 والمنتخب من شعر ابن زاكور: مقدمته. وفيها أنه عاش نحو خمسة وأربعين عاما. و 684: 2. Brock. S وسلوة الانفاس 3: 180 والدر المنتخب المستحسن - خ. وذكريات مشاهير رجال المغرب: الرسالة الثالثة عشرة. (2) الفكر السامي 4: 124 وشجرة النور 355 وسلوة الانفاس 1: 330 والمنوني 1: 185. القاسم ربي أحمد) و (شرح نظم العمل لعبد الرحمن بن عبد القادر الفاسي - ط) مجلدان، و (النوازل - خ) في مجلدين، عند صاحب إتحاف المطالع، بفاس، و (مفتاح الاقفال ومزيل الاشكال عما تضمنه مبلغ الامال من تصريف الافعال - ط) كلاهما له. و (اليواقيت الثمينة في أصول مذهب عالم المدينة) (1). دحمان (.. - 1244 ه‍ =.. - 1828 م) محمد بن قاسم دحمان الغساني، أبو عبد الله: فرضي، من فقهاء المالكية. كان مدرسا بالقيروان، وشيخا للشاذلية. له (تأليف) قدر كراستين قال الكناني: اطلعت عليه حكى فيه كيفية الديوان، واجتماع أهله، وكيف يكون ترتيب جلوسهم وما يقع في المفاوضة بينهم والتناوب في الكلام. وله (منظومة) في مشكلات الرسالة القيروانية، ثلاثمائة بيت، و (شرح الحوضية) في العقائد وهى من نظم محمد بن عبد الرحمن الحوضي المتقدمة ترجمته، وغير ذلك (2). البكالي (.. - بعد 1252 ه‍ =.. - بعد 1836 م) محمد بن أبي القاسم بن محمد بن عبد الجليل أبو عبد الله الفيلالي البكالي، فقيه مغربي من الاشراف الحسنيين. أصله من سجلماسة وشهرته ووفاته بالرباط رأيت من كتبه مخطوطة (فتح الجليل الصمد في شرح التكميل والمعتمد - ط) * (هامش 2) * (1) الاغتباط بتراجم أعلام الرباط - خ. وإتحاف المطالع - خ. وفهرس المخطوطات العربية في الرباط: الاول من القسم الثاني، الرقم 1479، 1522 ومعجم المطبوعات 1010، 1627 والفتح الوهبي - خ. والاعلام بمن حل مراكش 5: 152 والمنوني، الرقم 324. (2) تكميل الصلحاء والاعيان 162. في الفقه، أرجوزة وشرحها، رأيت النسخة بخطه في مكتبة الرباط (151 د) أنجزها سنة 1252 وقرأت كلمة عنه في الجزء الاول (الافرنسي) من فهارس الرباط عرفه فيها بالفيلالي ولم يذكر (البكالي) ومثله شجرة النور، ومعجم المطبوعات. ومن تصانيفه (أماليات الامة (؟) - ط) و (شرح العمل الفاسي) و (نظم العمل المطلق - خ) في الرباط، وشرحه (1): القندوسي (.. - 1278 ه‍ =.. - 1861 م) محمد بن القاسم القندوسي، أبو عبد الله: فاضل، متصوف، من أهل * (هامش 3) * (1) انظر فهارس مخطوطات الرباط 1: 74 (بروفنسال)، والقسم الثاني، الجزء الاول 299، 301 وشجرة النور 376 ومعجم المطبوعات 1627.

[ 9 ]

(القنادسة) وهى بلد في صحراء المغرب الاقصى. له كتب، منها (التأسيس في مساوي الدنيا ومهاوي إبليس) و (تقاييد في الاسم اللطيف وغيره - خ) في خزانة الرباط (12 كتاني) جاء في أولها: لما اشتدت الكروب بعد أخذ تطوان الخ. وله كتاب في (التصوف - خ) في الرباط مع السابق في 237 صفحة. وكان جيد الخط، نسخ عدة دواوين، وكتب مصحفا في 12 مجلدا قل أن يوجد له نظير، وكان يبيع الاعشاب في سوق العشابين، بفاس وتوفي بها، ودفن خارج باب الفتوح. وهو الذي كتب اسم الجلالة البديع الشكل بحامع الضريح الادريسي. وذكر في أول كتابه (التأسيس) أنه شريف النسب (1). الهاملي (1239 - 1315 ه‍ = 1824 - 1897 م) محمد بن أبي القاسم بن ربيح ابن محمد بن عبد الرحيم بن سائب ابن المنصور، الشريف الحسني الجزائري، أبو عبد الله الهاملي: فقيه مالكي، من المفتين. اشتهر بالعلم والصلاح، ولد في (الحامدية) من أرض البادية قرب جبل (تاسطارة) في الجزائر وهو من أهل (الهامل) في الجبل نفسه. تفقه في زواوة. وعاد إلى الهامل فدرس بها (سنة 1265) وتوفي في بويرة السحاري، عائدا من الجزائر العاصمة إلى الهامل. ولابن أخيه محمد بن محمد بن أبي القاسم كتاب في ترجمته سماه (الزهر الباسم في ترجمة الامام محمد بن أبي القاسم) طبعه في الجزائر سنة 1308 (2). * (هامش 1) * (1) شجرة النور 402 وسلوة الانفاس 3: 40 والشرب المحتضر 2 من الكراس 5 وهو في كليهما (القندوسي) خلافا لما في شجرة النور 402 وهى المصدر الذي سبق أن أخذت الترجمة عنه في الطبعات السابقة. والمنوني، الرقم 273. (2) تعريف الخلف 2: 336. الحوثي (.. - 1319 ه‍ =.. - 1901 م) محمد بن القاسم الحوثي: فقيه يماني من علماء الزيدية. دعا إلى نفسه بالامامة وتلقب بالمهدي، ولم يستقم له الامر: سجنه الترك في بدايته مع جماعة، نحو عامين. ولما انطلق جدد الدعوة سنة 1298 وأقام في (برط) بشرقي اليمن، مرجعا للناس في أمور دينهم يستفتيه العلماء من مجتهدي عصره وقد بلغت فتاواه عدة مجلدات. وصنف كتبا منها (البدور المضيئة) و (الموعظة الحسنة) وتوفي في برط (1). محمد القادري (1259 - 1331 ه‍ = 1843 - 1913 م) محمد (فتحا، أي بفتح الميم الاولى) بن قاسم بن محمد القادري، من نسل الشيخ عبد القادر الجيلاني: عالم بالاصول والعربية، من أهل فاس. له كتب منها (حاشية على شرح الشيخ الطيب ابن كيران على توحيد المرشد المعين - ط) جزآن، و (حاشية على شرح الشيخ جسوس على الشمائل) و (حاشية على شرح الازهري على البردة - ط) و (رفع العتاب والملام عمن قال العمل بالحديث الضعيف حرام - ط) و (فهرسة - ط) لشيوخه، و (إتحاف أهل الدراية - خ) أسانيده. توفي فجأة ودفن بروضة الصقليين (2). * (هامش 2) * (1) الدر الفريد 23 والتحف 182. (2) فهرس الفهارس 2: 292 وانظر خطه. والفكر السامي 4: 150 وفهرس المؤلفين 260 الناصر ابن قايتباي (887 - 904 ه‍ = 1482 - 1498) محمد (الملك الناصر) ابن قايتباي المحمودي الظاهري، أبو السعادات، ناصر الدين: من ملوك دولة الجراكسة في مصر والشام والحجاز. بويع بمصر وأبوه على فراش الموت (سنة 901 ه‍) وكان صغير السن، فقام بتدبير ملكه (كرتباي الاحمر) ثم استبدل به الاتاباكي أزبك بن ططخ. وساءت سيرة الناصر فكانت أيامه كلها فتنا وشرورا، قال معاصره ابن إياس: كان يوصف بالكرم الزائد والشجاعة، لكنه كان جاهلا عسوفا سفاكا للدماء سيئ التدبير كثير العشرة للاوباش وقعت منه أمور شنيعة وسار في المملكة أقبح سير. قتله بعض المماليك غيلة بأرض الطالبية (من ضواحي القاهرة) (1). * (هامش 3) * (1) و 890: 2. Brock. S ومعجم الشيوخ 1: 52 - 55 وهو فيه (محمد فتحا بن ابى القاسم) قلت: جرى بعض المتأخرين من علماء المغرب على متابعة العامة في نطقها أحيانا اسم (محمد) بفتح الميم الاولى، مع بقاء الميم الثانية مشددة مفتوحة، فكثر في كتبهم اسم (محمد فتحا) يقابله (محمد، ضما) ويعنون بالاول أنه (بفتح الميم الاولى) وبالثاني أنه (بضمها) حتى كاد لفظ (فتحا) و (ضما) يعد تتمة للاسم الذي هو (محمد) وتجد هذا في (معجم الشيوخ) و (الفكر السامي) و (فهرس الفهارس) وبعض الكتب الاخرى. وفيهم من اكتفى بوضع فتحة على الميم الاولى للتخلص من لفظ (فتحا) وأخبرني الاستاذ الشيخ محمد البشير الابراهيمي بأن التفريق بين الضم والفتح شائع الان في المغرب، وقد يسمى الاخوان (محمدا) ويميز أحدهما عن الاخر بأن هذا بالفتح وذاك بالضم. (1) ابن إياس 2: 303 ووليم موير 163 والنور السافر 40 وفي شذرات الذهب 8: 22 (بويع بالسلطنة بعد موت أبيه بيوم واحد، وهو في سن البلوغ، فأقام ستة أشهر ويومين، ثم خلع).

[ 10 ]

قدري (1237 - 1306 ه‍ = 1821 - 1888 م) محمد قدري (باشا) من رجال القضاء في مصر. ولد بها، في (ملوي) وأصل ابيه من الاناضول، وأمه مصرية حسنية تعلم بملوي والقاهرة، ودخل مدرسة الالسن فأتم بها دروسه. ونبغ في معرفة اللغات. واختاره الخديوي مربيا لولي عهده. وتقلب في المناصب، فكان مستشارا في المحاكم المختلطة، وناظرا للحقانية، ثم وزيرا للمعارف، فوزيرا للحقانية وهى آخر مناصبه، وتوفي بالقاهرة، من كتبه (الدر المنتخب من لغات الفرنسيس والعثمانيين والعرب - ط) و (مفردات في علم النباتات - ط) و (مرشد الحيران - ط) في المعاملات الشرعية، و (قانون العدل والانصاف للقضاء على مشكلات الاوقاف - ط) و (الاحكام الشرعية في الاحوال الشخصية - ط) و (الدر النفيس في لغتي العرب والفرنسيس - ط) و (قطر أنداء الديم - ط) في الادب، و (ديوان شعره - خ) و (تطبيق ما وجد في القانون المدني موافقا لمذهب أبي حنيفة - خ) و (قانون الجنايات والحدود - ط) ترجمة عن الفرنسية. وغير ذلك (1). ابن قرقماس (802 - 882 ه‍ = 1400 - 1478 م) محمد بن قرقماس بن عبد الله الناصري: أديب، من أعيان الحنفية، له شعر فيه رقة، من أبناء المماليك بمصر. مولده ووفاته بالقاهرة. نسبته إلى (ناصر الدين) الاقتمري. تقدم عند الظاهر خشقدم. وصنف كتبا، وفي لغته ضعف منها (زهر الربيع في شواهد البديع - خ) في الاحمدية بتونس (4439) 75 ورقة، عليها خطه، وشرحه (الغيث المريع - خ) و (معارضة مقامات الحريري) و (المقامات الفلسفية والترجمانات الصوفية - خ) و (فتح الخلاق في علم الحروف والاوفاق - خ) قال السخاوي: وكتب (تفسيرا) في عشرين مجلدة، نسخه من مواضع، وفيه ما ينتقد، قلت: سماه (فتح الرحمن في تفسير القرآن - خ) جزآن منه في صوفية. وله أيضا (الجمان على القرآن) سجع. وكان حسن الخط، نسخ كثيرا من الكتب وأكثر رزقه منها (2). * (هامش 2) * (1) المقتطف 48: 253 - 263 وإيضاح المكنون 1: 35 ومعجم المطبوعات 1495 (2) ابن إياس 2: 181 ونظم العقيان 158 والضوء اللامع 8: 292 والكتبخانة 2: 137 ثم 4: 137 بدر الدين العلائي (.. - 942 ه‍ =.. - 1535 م) محمد بن قرقماس السيفي العلائي، بدر الدين: مؤرخ. يظن أنه صاحب كتاب في (التاريخ) وجد الجزء الخامس منه مخطوطا، وهو مرتب على السنين، جاء في آخر هذا الجزء: (وكان الفراغ من كتابة هذا الكتاب المبارك على يد محمد ابن المرحوم السيفي قرقماس العلائي. في ثامن عشرين ذى الحجة الحرام سنة ثمانية عشر وتسعمائة) (1). محمد قش = محمد بن يوسف 1232 محمد قطة العدوي = محمد بن عبد الرحمن 1281 القريني (1316 - 1380 ه‍ = 1898 - 1960 م) محمد القريني: شاعر عراقي، من أهل كردلان، في ناحية شط العرب من لواء البصرة. له (تغاريد الحياة - ط) ديوان منظوماته (2). ابن قسوم (.. - 560 ه‍ =.. - 1165 م) محمد بن قسوم بن أسلم الغافقي: * (هامش 3) * (1) ثم 5: 350 ودار الكتب 2: 201 وسماه 172: 2. (Brock. 2: 471) 931 (, S محمد بن عبد الله بن قرقماس) كما في كشف الظنون 959 خلافا لما في المصادر المتقدمة. ودار الكتب الشعبية 1: 100، 101 والاحمدية 191. قلت: اقتنيت مخطوطة، غير قديمة، من كتابه (زهر الربيع) جاء في مقدمتها: (قال سيدنا ومولانا وشيخنا.. أبو عبد الله محمد ابن المرحوم السيفي قرقماس الحنفي) فيظهر أن أباه (قرقماس) كان يقال له (السيفي) كالآتية ترجمته بعده. وإنما ذكرت هذا لئلا يتوهم من تقع له النسخة المنقولة عنها نسختي، أن الكتاب من تأليف محمد بن قرقماس السيفي المتوفى سنة 942 لا من تأليف صاحب هذه الترجمة، المتوفى سنة 882 وقد ذكرها له السخاوي، ولم يعرف أباه بالسيفي. (1) مخطوطات الظاهرية 100 - 101 وشذرات الذهب 8: 250. (2) معجم المؤلفين العراقيين 3: 226.

[ 11 ]

طبيب كحال أندلسي. له (المرشد في طب العين - خ) بدار الكتب (1). الملك الناصر (684 - 741 ه‍ = 1285 - 1341 م) محمد بن قلاوون بن عبد الله الصالحي أبو الفتح: من كبار ملوك الدولة القلاوونية. له آثار عمرانية ضخمة وتاريخ حافل بجلائل الاعمال. كانت إقامته في طفولته بدمشق، وولى سلطنة مصر والشام سنة 693 ه‍، وهو صبي، وخلع منها لحداثته سنة 694 فأرسل إلى الكر ك. وأعيد للسلطنة بمصر سنة 698 فأقام في القلعة كالمحجور عليه، والاعمال في يد الاستادار الامير بيبرس الجاشنكير ونائب السلطنة الامير سلار. واستمر نحو عشرين سنة ضاق بها صدره في تحكمهما، فأظهر العزم على الحج، وتوجه بعائلته وحاشيته ومماليكه وخيله، فودعه بيبرس وسلار وبقية الامراء وهم على خيولهم لم يترجلوا له، وبلغ الكرك فنزل بقلعتها واستولى على ما فيها من أموال، وأعلن أنه قد انثنى عزمه عن الحج واختار الاقامة بالكرك وترك السلطنة.. وكتب إلى الامراء في مصر بذلك فاجتمع هؤلاء ونادوا بالامير بيبرس الجاشنكير سلطانا على مصر والشام (سنة 708) ولقبوه بالملك المظفر. وأمضى الناصر في الكرك قريبا من عام ثم وثب، فدخل دمشق، وزحف إلى مصر فقاتل المظفر بيبرس، وعاد إلى عرشه (سنة 709) وقتل بيبرس بيده خنقا، وشرد أنصاره، وامتلك قياد الدولة فخطب له بمصر وطرابلس الغرب والشام والحجاز والعراق وديار بكر والروم وغيرها، وأتته هدايا ملوك المغرب والهند والصين والحبشة والتكرور والنوبة والترك والفرنج، وأبطل مكوسا كثيرة، واستمر 32 سنة * (هامش 1) * (1) المخطوطات المصورة، الطب 170. وشهرين و 25 يوما كانت له فيها سير وأنباء أوردها المقريزي في مجلد ضخم. وأحدث من العمران ما ملا ذكره صفحتين من كتاب المقريزي. ومما بقي من آثاره بمصر: الترعة المعروفة اليوم بالمحمودية، وتجديد القلعة، والخليج الناصري من خارج القاهرة إلى سرياقوس. واقتدى به أمراء دولته، فاستمرت حركة العمران طول حياته. وجئ بكبار المهندسين والبنائين من سورية وغيرها. وكان غاية في الكرم، قيل: وهب في يوم واحد ما يزيد على مئة ألف دينار ذهبا. وأولع بكرائم الخيل فكان في اسطبلاته بعد وفاته 4800 فرس. وكان وقورا مهيبا، لم يضبط عليه أحد أنه أطلق لسانه بكلام فاحش في شدة غضبه ولا انبساطه، يدعو رجاله بأجل ألقابهم، ويكره الاقتداء بمن تقدمه من الملوك، ولا يحتمل أن يذكر عنده ملك. ومع مبالغته في الحرص على ألا ينسب إليه ظلم أو جور، ففي المؤرخين من يأخذ عليه كثيرا من الشدة في سياسته. توفي بالقاهرة (1). القهستاني (.. - نحو 953 ه‍ =.. - نحو 1546 م) محمد القهستاني، شمس الدين: فقيه حنفي. كان مفتيا ببخارى. له كتب، منها (جامع الرموز - ط) في شرح النقاية مختصر الوقاية، لصدر الشريعة عبيدالله بن مسعود، فقه (2). * (هامش 2) * (1) مورد اللطافة لابن تغري بردي 44 والسلوك للمقريزي: القسمان الاول والثاني من الجزء الثاني، وفيهما استيفاء سيرته وتاريخ الدولة في أيامه. وابن الوردي 2: 330 وفوات الوفيات 2: 263 وابن إياس 1: 129 والدرر الكامنة 4: 144 ووليم مولر 65 - 95 والنجوم الزاهرة 8: 41 و 115 ثم 9: 3 وانظر ديوان صفي الدين الحلى 55 - 62 و 242. (2) شذرات الذهب 8: 300 ومعجم المطبوعات 1533. محمد قويسم (1033 - 1114 ه‍ = 1623 - 1702 م) محمد قويسم بن علي التونسي، أبو عبد الله: باحث، من فقهاء تونس. تصدر للتدريس زمنا. وصنف كتبا، أجلها (سخط اللآل في تعريف ما بالشفاء من الرجال - خ) عشرة أجزاء، في السيرة النبوية وتراجم الصحابة والتابعين والمحدثين وفقهاء الامصار والشعراء وغير ذلك، مكث في تصنيفه 14 سنة، منه نسخة في الاحمدية بتونس، وله (إصابة الغرض) رسالة في المواقيت مآخذها من السنة (1). المارديني (.. - 721 ه‍ =.. - 1321 م) محمد بن قيصر بن عبد الله، نجم الدين المارديني: قارئ نحوي خطاط. بغدادي الاصل. من الرقيق، اشتراه تاجر في ماردين، وتأدب وصنف وجود الخط على ياقوت المستعصمي، وعليه كتب أهل ماردين. وكان هجاء، سيئ السيرة مع الناس. من كتبه (الدر النضيد في معرفة التجويد - خ) في شستربتي (3653) (2). الخراساني (1255 - 1329 ه‍ = 1839 - 1911 م) محمد كاظم الخراساني: فقيه، من مجتهدي الامامية. ولد بطوس، وأقام سنة بطهران (1277 ه‍) وسكن النجف، وتخرج على يده كثيرون. له تصانيف، منها (الكفاية - ط) في أصول الفقه، مجلدان، و (الفوائد الاصولية والفقهية * (هامش 3) * (1) عنوان الاريب 2: 6 وفيه قصيدة له طرز أبياتها الاولى باسمه (محمد قويسم). وذيل بشائر أهل الايمان 101 وهو فيه (قويسم بن علي). (2) الدرر الكامنة 4: 148.

[ 12 ]

- ط) و (تكملة التبصرة - ط) فقه (1). اليزدي (1247 - 1337 ه‍ = 1831 - 1919 م) محمد كاظم بن عبد العظيم الطباطبائي نسبا، اليزدي بلدا ومنشأ، الاصفهاني تحصيلا، الغروي مسكنا ومدفنا: فقيه من مجتهدي الامامية. من كتبه (تعليقة على متاجر الانصاري - ط) فقه، و (السؤال والجواب - ط) فقه، و (الصحيفة الكاظمية - ط) و (الاستصحاب - خ) من مباحث * (هامش 1) * (1) أحسن الوديعة 180 - 188 والذريعة 4: 412 ومجلة العرفان تشرين الاول 1928 و 799: 2.. Brock. S أصول الفقه (1). ابن أبي القاسم (960 - 997 ه‍ = 1553 - 1589 م) محمد الكامل بن أبي عمرو بن أحمد الامين بن أبي القاسم، القسطلي المراكشي، أبو عبد الله: متصوف مغربي من أهل مراكش، صنف تلميذه قاسم ابن أحمد الخلفاوي كتابا في سيرته سماه (شمس المعرفة، في سيرة غوث المتصوفة - خ) في القرويين (العدد 55859) أورد فيه من نظمه - أي نظم الحلفاوي - أبياتا وقصائد في أحوال الشيخ، يشبهها ما تسميه العامة الان بالشعر الجديد (2). الطرابلسي (1245 - 1315 ه‍ = 1830 - 1897 م) محمد كامل بن مصطفى بن محمود الطرابلسي الحنفي: مفتي طرابلس الغرب. ولد بالزاوية، من مدن طرابلس الغرب، وتعلم بها وبطرابلس، وأقام 7 سنوات في الازهر، بمصر، من سنة 1263 - 1270 ه‍، وتولى الافتاء في طرابلس 1311 - 1315 ه‍ وتوفي بها. له (الفتاوى الكاملية - ط) و (حواش على البيضاوي - خ) مجلد ضخم، بخطه، في مكتبة الاوقاف بطرابلس (3). الكفراوي (1272 - 1350 ه‍ = 1855 - 1931 م) محمد كامل الكفراوي (بك): طبيب مصري. ولد في إحدى قرى الجيزة، وتعلم الطب بمصر وأوروبا * (هامش 2) * (1) أحسن الوديعة 188 - 193 والذريعة 2: 25 و 802: 2.. Brock. S (2) انظر الاعلام المراكشية 4: 192 - 198 ودليل مؤرخ المغرب 1: 240. (3) الصادقية، الرابع من الزيتونة 191 ومعجم المطبوعات 1690 وأعلام ليبيا 325 وأعلام من طرابلس 171 وسماه (كامل بن مصطفى) واتهم بمؤازرة الثورة (العرابية) وعفي عنه. واستخدم طبيبا، فمدرسا للطبيعة والكيمياء بمدرسة الطب، فطبيبا للمدارس. وتوفي بالقاهرة. له كتب، منها (الجواهر البديعة في علم الطبيعة - ط) جزآن، و (قلائد الحسان المصرية في علم الحيوانات والنباتات والطبقات الارضية - ط) ثلاثة أجزاء، و (النزهة العقلية في الطبيعة الطبية - ط) ثلاثة أجزاء، و (إرشاد المرضى والاصحاء - ط) مترجم (1). الخلعي (1292 ؟ - 1357 ه‍ = 1875 - 1938 م) محمد كامل الخلعي: موسيقي مصري، من المشتغلين بالادب. لحن 35 رواية مسرحية، وجمع تلاحينها في كتاب مطبوع. وألف كتاب (الموسيقى الشرقي - ط) و (نيل الاماني في ضروب الاغاني - ط) وكان حلو الصوت، يضرب على العود. وتوفي بالقاهرة (2). * (هامش 3) * (1) معجم الاطباء 420 ومعجم المطبوعات 1564 وآداب اللغة 4: 222. (2) الاهرام 6 و 7 ربيع الاخر 1357 ومعجم المطبوعات 832.

[ 13 ]

محمد كامل حجاج (.. - 1362 ه‍ =.. - 1943 م) محمد كامل حجاج المصري: كاتب من أهل القاهرة. قضى شطرا كبيرا من حياته في خدمة المحاكم المختلطة، بعيدا عن ضجيج المجتمعات يتعهد مجموعات من الازهار النادرة كان يعنى بتربيتها وتهذيبها عنايته بمكتبته وتنسيقها. وكان يجيد اللغة الفرنسية كأهلها. له (بلاغة الغرب - ط) جزءان، ترجم فيه مختارات من الادب الغربي، و (الموسيقى الشرقية: ماضيها، حاضرها، نموها في المستقبل - ط) (1). الشيخ كامل القصاب (1290 - 1373 ه‍ = 1873 - 1954 م) محمد كامل بن أحمد بن عبد القادر القصاب: من زعماء الحركة الاستقلالية أيام الاحتلالين التركي والفرنسي في سورية. أصله من حمص، انتقل أبوه إلى دمشق، فولد بها، وعرف في صباه بكامل كريم (بصيغة التصغير) وهو لقب أسرة والدته ونشأ متصرفا إلى (الفتوة) وعجب أهل (العقيبة) * (هامش 1) * (1) من كلمة لابي الوفاء محمود رمزي نظيم في جريدة الدستور: أول ذي القعدة 1362 ومجلة الزهراء 1: 345. وهو من سكانها، بدمشق، إذ رأوه يدخل مسجدها فجأة ويحتل غرفة فيه وينقطع إلى العلم. وأمضى في اعتكافه أعواما تفقه فيها وبرع في علوم العربية والقراآت وخرج إنسانا آخر. وأنشأ (المدرسة الكاملية) وهي من أوائل العوامل في بعث الروح القومية العربية بدمشق، تطوع للتدريس بها عبد الوهاب الانكليزي (لقبا) وعارف الشهابي، و عبد الرحمن شهبندر، وأسعد الحكيم، وآخرون كنت (المؤلف) واحدا منهم. ولما نشبت الحرب العامة الاولى (1914) كان صاحب الترجمة من أعضاء الجمعية (العربية الفتاة) السرية، فانتدب للسفر إلى مصر، ومقابلة القائلين فيها بتحرير البلاد العربية من سلطان الترك، والاتفاق معهم على خطط العمل. فدخلها مظهرا أنه يريد شراء كتب لمدرسته وعاد فاعتقله الترك (العثمانيون) فحدثهم عن كتب المدرسة، فأفرجوا عنه. وظل يعمل في الخفاء إلى أن قامت (الثورة) في الحجاز، فتوجه متخفيا إلى مكة. ورجع بعد الحرب إلى دمشق، فكان أبرز العاملين في (لجنتها) الوطنية. واحتل الفرنسيون (سورية) فغادرها، فافتتحوا قائمة (أحكام الاعدام) باسمه. وولاه الملك عبد العزيز آل سعود إدارة (المعارف) في الحجاز، فأقام قليلا، واستعفى. ثم استقر في حيفا (بفلسطين) وأنشأ (مدرسة) وألف بالاشتراك مع الشهيد محمد عز الدين القسام، كتاب (النقد والبيان - ط) في البدع المنهي عنها والرد على أحد القائلين بها. ومحيت أحكام الاعدام في دمشق، فعاد إليها، وفترت عزيمته في أعوامه الاخيرة، فعين رئيسا للجنة (العلماء) مدة، واستقال. وانزوى في بيته إلى أن توفي (1). * (هامش 2) * (1) مذكرات المؤلف. ومنتخبات التواريخ لدمشق 913 وما رأيت وما سمعت 14. كامل مرسي (1306 - 1377 ه‍ = 1889 - 1957 م) محمد كامل مرسي (باشا) الدكتور: علامة بالقانون. مصري. ولد في (طهطا) بسوهاج وتخرج بالحقوق (1910) وأرسل في بعثة إلى جامعة (ديجون) بفرنسا فحصل على الدكتوراه في القانون (1914) وعمل في المحاماة نحو عام. وعين للتدريس في مدرسة الحقوق (1920) وكان القانون يدرس فيها بالانكليزية فشارك في تدريسه بالعربية وصار عميدا للكلية. وعين وزيرا للعدل (1946) وكان أول رئيس لمجلس الدولة. وعين مديرا للجامعة (1949) بعقد. وعاد إلى المحاماة (1951) وأعيد إلى وزارة العدل (1952) فمكث 24 ساعة وانصرف بقيام الثورة المصرية. ثم كان مديرا لجامعة القاهرة ورئيسا لمجلس الجامعات الثلاث (1954 - 1957) وتوفي بالقاهرة. له 15 كتابا مطبوعا، منها (المجموعة المدنية المصرية) و (الملكية العقارية في مصر وتطورها التاريخي من عهد الفراعنة حتى الان)، و (التأمينات الشخصية والعينية) و (الملكية والحقوق العينية) أربعة أجزاء، و (شرح قانون العقوبات) و (أصول القوانين) و (الشفعة، في القانون الاهلي والمختلط وفي الشريعة الاسلامية) و (العقود المدنية الصغيرة) و (الملكية والحقوق العينية) أربعة أجزاء، و (قوانين المحاكم المختلطة) و (شرح القانون المدني الجديد) كبير، و (الاموال) (1). كامل حسين (.. - 1380 ه‍ =.. - 1961 م) محمد كامل حسين: باحث أديب مصري. كان أستاذ الادب في جامعة * (هامش 3) * (1) عمالقة ورواد 292، والمحاماة قديما وحديثا 76 والقضاة والمحافظون 36 ونشرة الدار 49: 203، 204، 205، ودليل الطبقة الراقية 654، والاهرام 22 و 23 / 12 / 1957.

[ 14 ]

فؤاد الاول بالقاهرة. شديد العناية بأخبار الاسماعيليين. حتى كاد يعد منهم. وله 27 كتابا في عقائدهم أكثرها مما نشره أو حققه. منها (أدب مصر الاسلامية - ط) و (أدب مصر الفاطمية - ط) و (طائفة الدروز، تاريخها وعقائدها - ط) و (في الادب المسرحي - ط) وترجم كثير من كتبه إلى لغات متعددة (1). الشناوي (1326 - 1385 ه‍ = 1908 - 1965 م) محمد كامل الشناوي: متأدب، من كتاب الصحافة بمصر. ولد في (نوسا البحر) (مركز أجا) ودخل الازهر، ولم يستمر، فعمد إلى المطالعة ومجالسة الادباء. وحفظ كثيرا من الشعر وعمل في الصحافة (1935) ونشر نظما لا بأس به جمعه في ديوان (لا تكذبي - ط) وله (اعترافات أبي نواس - ط) و (ساعات - ط) و (شعر كامل الشناوي - ط) وبقيت في أوراقه قصص قصيرة وقصة طويلة بدأها عام (50) وأبحاث عن المتنبي وسخرية أبي العلاء وأمثالها لم تنشر (2). * (هامش 1) * (1) المكتبة: ايار 1961 والازهرية 5: 9 وهو غير الدكتور محمد كامل حسين مصنف (قرية ظالمة - ط) وله ترجمة في المجمعيين 191 مولده سنة 1901. (2) إيليا حليم حنا، في مجلة الاديب: يوليو 1972 وفبراير 1973 وفيه ما يستفاد منه ان وفاته سنة 1966 محمد كامي (1059 - 1136 ه‍ = 1649 - 1723 م) محمد كامي بن ابراهيم بن أحمد ابن الشيخ سنان الادرنوي: فقيه حنفي، من علماء أدرنة. ولي القضاء بمصر، ومات في حصار روم ايلي. له كتاب (مهام الفقهاء - خ) في تراجم الحنفية (68 ورقة) في الاحمدية بتونس، مرتب على الحروف، و (تحفة الوزراء) بالتركية و (رياض القاسمين - خ) في قسمة العقار، وبهامشه اشكال مساحية لتصوير بعض المسائل (1). محمد كبريت = محمد بن عبد الله 1070 ابن كرام (.. - 255 ه‍ =.. - 869 م) محمد بن كرام بن عراق بن حزابة، أبو عبد الله، السجزي: إمام الكرامية، من فرق الابتداع في الاسلام كان يقول بأن الله تعالى مستقر على العرش، وأنه جوهر. ولد ابن كرام في سجستان وجاور بمكة خمس سنين، وورد نيسابور، فحبسه طاهر بن عبد الله. ثم انصرف إلى الشام وعاد إلى نيسابور فحبسه محمد بن طاهر، وخرج منها (سنة 251 ه‍) إلى القدس، فمات فيها. والسجزي: نسبة إلى سجستان (2). * (هامش 2) * الا أن جريدة الاهرام نشرت في 30 / 11 / 1973 أنه يوم ذكراه السنوية الثامنة (1) فهرست الكتبخانة 5: 162 وإيضاح المكنون 1: 602 ثم 2: 608 و 649: 2. Brock. S والصادقية الرابع من الزيتونة 135 وهو فيه: (محمد أفندي كاسي الادرنوي المشهور بجلبي). والمخطوطات المصورة 2: 268 والاحمدية 447 وهدية 2: 317. (2) الملل والنحل للشهرستاني 1: 158 وتذكرة الحفاظ 2: 106 والقاموس، والتاج: مادة (كرم). والانس الجليل 1: 262 واللباب 3: 32 وميزان الاعتدال 3: 127 ولسان الميزان 5: 353 وفيهما الخلاف في ضبط (كرام) وقد ورد في بيت من شعر البستي مخففا. محمد كرد علي = محمد بن عبد الرزاق محمد كريم (.. - 1213 ه‍ =.. - 1798 م) محمد كريم من شهداء مصر في عهد الاحتلال الفرنسي: من أهل الاسكندرية. كان في أول أمره قبانيا، وتقدم به نشاطه فتقلد أمر الديوان والجمارك بالثغر، ونفذت كلمته وأحكامه، وتصدر لغالب الامور. ولما نزلت الحملة الفرنسية في الاسكندرية، يقودها نابليون بونابرت، قاومها محمد، فاعتقله الجنرال كليبر (يوم 20 يوليه 1798) وحبسه في إحدى البوارج الراسية في (أبو قير) ثم أرسله إلى القاهرة، لينظر الجنرال نابليون في أمره. وطلبت منه أموال للافراج عنه، إن قدمها في خلال اثنتى عشرة ساعة، وإلا قتل. ومضت المدة ولم يأت بالمال، فأركبوه حمارا يحيط به جمع من العساكر، يتقدمهم طبل يضربون عليه، وطافوا به إلى أن بلغوا موضعا كان يعرف بالرميلة، فقتلوه رميا بالرصاص وقطعوا رأسه ورفعوه على نبوت ومعه مناد يصيح: هذا جزاء من يخالف الفرنسيس ! وأخذ أتباعه الرأس بعد ذلك فدفنوه مع الجثة (1). * (هامش 3) * (1) الجبرتي 3: 62 - 63 وتاريخ الحركة القومية، لعبد الرحمن الرافعي.

[ 15 ]

محمد حمزة (1024 - 1085 ه‍ = 1615 - 1674 م) محمد بن كمال الدين بن محمد الحسيني الحنفي، من آل حمزة: نقيب الشام وصدرها في عصره. كان شاعرا فاضلا، له علم بالحديث والادب وفقه الحنفية. وصنف كتبا، منها (حاشية على شرح الالفية لابن الناظم) في النحو. وكان الاديب ابن شاشو ينسخ له كتبه. مولده ووفاته في دمشق (1). الرماح (.. - نحو 780 ه‍ =.. - نحو 1379 م) محمد بن لاجين بن عبد الله الحسامي: أحد العارفين بفنون الفروسية. من أهل طرابلس الشام. له كتب، منها (بغية القاصدين في العمل بالميادين - خ) في الفروسية، الفه لصاحب حلب، و (غاية المقصود من العلم والعمل بالبنود - خ) و (كتاب الرماح - خ) (2). * (هامش 1) * (1) تراجم بعض أعيان دمشق 9 وخلاصة الاثر 4: 124 - 131. (2) 167: 2. Brock. 2: 961) 631 (, S وآداب اللغة لاز (.. - بعد 1290 ه‍ =.. - بعد 1873 م) محمد لاز: عالم عسكري مصري: من كتبه المطبوعة في بولاق بالقاهرة، بين سنة 1283 و 1290 ه‍: (مرشد مأموري الضبطية) و (مرشد البياطرة) في الخيل، و (تذكار أركان الحرب) لما يحتاجون إليه، و (المذاكرة اللطيفة) في الاستحكامات (1). ابن فرتون (.. - 285 ه‍ =.. - 898 م) محمد بن لب بن موسى بن فرتون: ثائر، كانت له ولابنه، من بعده، دولة في الاندلس. خرج على الامير عبد الله بن محمد الاموي في أول ولايته (سنة 275 ه‍) بالثغر الاعلى، وحاصر مدينة تطيلة () Tudela وظفر بمحمد بن طملس قائد الامير عبد الله، فقتله على بابها. وملك طليطلة في بعض أوقاته. قال ابن حيان ما مجمله: كان مع ثورته على السلطان، ونكوبه عن الجماعة، حاميا للثغر، جاهدا في قتال الفرنج، يجيش لهم ويستنفر لغزوهم، فتتجمل آثاره في جهاد الطاغية، ولا يأتي مع ذلك في أذى من حوله من بلاد المسلمين، وانتهى به الامر إلى أن حاصر سرقسطة، فقتل وهو محاصر لها، وحمل رأسه إلى الامير عبد الله (بقرطبة) فأمر برفعه على باب قصر الخلافة، ثمانية أيام، ودفن بعدها (2). البتنوني (.. - 1357 ه‍ =.. - 1938 م) محمد لبيب البتنوني: فاضل مصري، * (هامش 2) * 3: 257 واقرأ هامش (لاجين بن عبد الله) المتقدمة ترجمته. (1) سركيس 1691. (2) المقتبس لابن حيان 16 والبيان المغرب 2: 139. له اشتغال بالادب والتاريخ. توفي بالقاهرة. من كتبه (رحلة إلى الاندلس - ط) و (تاريخ كلوت بك - ط) ترجمه عن الفرنسية، و (الرحلة الحجازية - ط) و (رحلة الصيف إلى أوربا - ط) و (الرحلة إلى أميركا - ط). نسبته إلى (البتنون) من بلاد المنوفية بمصر (1). محمد لطفي جمعة (1303 - 1372 ه‍ = 1886 - 1953 م) محمد لطفي ابن الشيخ جمعة بن أبي الخير الاسكندري، من أصل عربي: محام، من كبار الكتاب والخطباء والمترجمين. من أعضاء المجمع العلمي العربي. يجيد الفرنسية والانجليزية * (هامش 3) * (1) الاهرام 3 / 4 / 1938 ومعجم المطبوعات 524 وانظر كتاب ما رأيت وما سمعت 102 - 106.

[ 16 ]

وله المام بلغات أخرى. ولد ونشأ بالاسكندرية، وأحرز إجازة الحقوق (سنة 1910) في فرنسة. وسكن القاهرة. فعمل في الصحافة وافتتح مكتبا للمحاماة، وتوفي بها. كتب كثيرا في صحف (المؤيد) و (الظاهر) و (البلاغ) اليومية والاسبوعية. وترجم إلى العربية كتاب (الامير - ط) لمكيافلي، و (تحرير مصر - ط) و (الحكمة المشرقية - ط) و (حكم نابليون - ط) و (ليالي الروح الحائر - ط) و (مائدة أفلاطون - ط) وقصصا نشرتها مجلة (مسامرات الشعب) وألف كتبا، منها (تاريخ فلاسفة الاسلام في المشرق والمغرب - ط) و (الشهاب الراصد - ط) في نقد كتاب الشعر الجاهلي لطه حسين و (بين الاسد الافريقي والنمر الايطالي - ط) و (محاضرات في تاريخ المبادئ الاقتصادية والنظامات الاوربية - ط) الجزء الاول منه، و (ثورة الاسلام وبطل الانبياء أبو القاسم محمد بن عبد الله - ط) المجلد الاول منه، ولا يزال الثاني مخطوطا، و (حياة الشرق: دوله وشعوبه وماضيه وحاضره - ط) و (الحلاج - خ) (1). ماجد الكردي (1292 - 1349 ه‍ = 1875 - 1931 م) محمد ماجد بن محمد صالح ابن الشيخ فيض الله الكردي المكي: فاضل، من أهل مكة. انتقل إليها جده من بلاد الكرد في أوائل القرن الثالث عشر للهجرة. ونشأ صاحب الترجمة مشغوفا بنشر العلم، فطبع على نفقته كثيرا من الكتب، وأنشأ مطبعة لهذه الغاية، واحترف الطباعة وتجارة الكتب، واجتمعت له مكتبة خاصة من أفخم المكتبات في * (هامش 1) * (1) جريدة المصري 5 شوال 1372 ومعجم المطبوعات 1692 ومجلة المقتبس 1: 208 ومجلة المجمع العلمي العربي 7: 570 والفهرس الخاص 17 و 100 ومذكرات المؤلف. الحجاز. واضطهد في عهد الشريف حسين بن على. فلزم بيته وكتبه. ولما آل الحجاز إلى آل سعود خرج من انزوائه، فعين في مجلس الشورى ثم وكيلا لادارة المعارف العامة فمديرا للاوقاف. له كتب ورسائل لم يتم أكثرها، منها (معجم كنز العمال - خ) و (معجم التخاميس - خ) شعر، و (المنتخبات الماجدية - خ) أدب و (فهرس - خ) لمكتبته، ترجم به مؤلفيها. مولده ووفاته بمكة (1). الرخاوي (.. - 1344 ه‍ =.. - 1925 م) محمد بن ماضي بن محمد الرخاوي الشافعي: فاضل مصري، ضرير. مولده ووفاته في هورين (التابعة للسنطة بمصر) تعلم بها وبالازهر. ونسبته إلى بلدة (منية الرخا). له رسائل، منها (الحق المتبع في معنى البدع - ط) و (كنوز البر في أحكام زكاة الفطر - ط) و (الفتح الداني - ط) حاشية في علوم البلاغة (2). أبو العزائم (.. - 1356 ه‍ =.. - 1937 م) محمد ماضي أبو العزائم: فقيه متصوف مصري. ولد في مدينة رشيد، وانتقل مع أبيه إلى محلة أبي علي (بالغربية، من بلاد مصر) فتعلم بها. وعين مدرسا للشريعة الاسلامية بكلية غوردون بالخرطوم. ثم ترأس (جماعة الخلافة) بالقاهرة، وتوفي بها. له كتب، منها (أصول الوصول إلى معية الرسول - ط) و (معارج المقربين - ط) و (مذكرة المرشدين والمسترشدين - ط) و (النور المبين * (هامش 2) * (1) جريدة الحرم: العدد 11 من السنة الاولى. وأم القرى 20 / 12 / 1349. (2) الاعلام الشرقية 2: 173 ومعجم المطبوعات 930 والازهرية 4: 423. لعلوم اليقين - ط) و (أساس الطرق - ط) و (الاسراء - ط) (1). محمد بن مالك (النحوي) = محمد بن عبد الله 672 الحائري (.. - 1269 ه‍ =.. - 1853 م) محمد بن مال الله بن معصوم القطيفي الحائري الموسوي: شاعر، يقال له محمد بن معصوم، من أهل القطيف توفي بكربلاء. له (ديوان شعر - خ) في النجف، أكثره في مراثي أهل البيت (2). الحمادي (.. - نحو 470 ه‍ =.. - نحو 1077 م) محمد بن مالك بن أبي الفضائل الحمادي اليماني: فقيه باحث، من أهل السنة في اليمن. أدرك أيام علي بن محمد الصليحي، وسمع ما يقال عن دعوته (الباطنية) فدخل في مذهبه، مختبرا، فاطلع على بعض كتبه، وصنف كتاب * (هامش 3) * (1) جريدة المدينة المنورة (بمصر) 9 رمضان 1356 ومعجم المطبوعات 325. (2) مكتبة الحكيم 140 - 144 وفيه: قيل توفي سنة 1271 ه‍.

[ 17 ]

(كشف أسرار الباطنية - ط) وفيه شئ من تاريخهم ونزغاتهم (1). الاشرفاني (.. - بعد 1070 ه‍ =.. - بعد 1660 م) محمد مالك الاشرفاني: مؤرخ قصصي من علماء بني معروف (الدروز) نسبته إلى الاشرفية من قرى الغوطة بدمشق. كان معاصرا للامارة المعنية (في لبنان) بعد مقتل الامير فخر الدين المعني (1044) وقام برحلات كثيرة. وصنف كتاب (عمدة العارفين في قصص النبيين والامم السالفين - خ) ثلاثة أجزاء في ثلاثمئة ورقة قال صاحب كتاب (التنوخي): فرغ من تصنيفه سنة (1070 ه‍) ولم يعرف تاريخ وفاته ولا مولده. وقال: ان علماء بني معروف اليوم لا يبلغ أحدهم رتبة العلم ما لم يكن متقنا الوقوف على (عمدة العارفين) (2). الشناوي (1302 - 1369 ه‍ = 1885 - 1950 م) محمد مأمون بن أحمد الشناوي: شيخ الجامع الازهر. تعلم فيه وعين مدرسا لمعهد الاسكندرية، واختير للقضاء الشرعي (1917 م) وشيخا لكلية الشريعة (1932) وشيخا للازهر (1948) إلى أن توفي. وكان من رجال الاصلاح، أرسل بعثة تعلمت الانجليزية في انجلترة فكان أعضاؤها رسل الازهر إلى العالم الاسلامي في الخارج، وربط الازهر بالمعاهد الاسلامية في الباكستان والهند * (هامش 1) * (1) كشف أسرار الباطنية. وفيه، ص 43 ما يدل على أنه مات بعد زواج الحرة (أروى بنت أحمد) بالمكرم الصليحي أحمد بن علي، وليس فيه ما يشير إلى إدراكه وفاة علي بن محمد سنة 473. (2) التنوخي 239 - 254 وفي هامشه على الصفحة ج، أنه لا يعلم بوجود نسخة من كتاب (عمدة العارفين) في المكتبات العامة وإنما هو موجود في بعض البيوت. قلت: يظهر أنه من كتبهم السرية ؟ والملايو وغيرها. وفتح أبواب الازهر فبلغ الوافدون في أيامه نحو ألفي طالب. وألف كتاب (الاسلام - ط) أحاديث ودراسات. وقد يكون له غيره (1). ماني الصنهاجي (1260 - 1333 ه‍ = 1844 - 1915 م) محمد ماني بن محمد بن المفضل الصنهاجي، أبو عبد الله المدعو بماني: فقيه مفت من أهل فاس. له كتب، منها (منظومة في البدريين) و (التعريف بمعاذ ومعوذ ابني عفراء المذكورين في الشمائل) و (بشارة تسر الناظرين على حديث لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين - خ) قطعة من أوله في خزانة الرباط (2). ابن الخل (475 - 552 ه‍ = 1082 - 1157 م) محمد بن المبارك بن محمد، أبو الحسن بن أبي البقاء، ابن الخل: فقيه شافعي بغدادي. له شعر. كان يدرس ويفتي. من كتبه (توجيه النبيه في شرح التنبيه) فقه، جزآن، وهو أول شرح وضع للتنبيه، وكتاب في * (هامش 2) * (1) الازهر في ألف عام 1: 163، 188 والازهرية 7: 474 والمصري والاهرام 5 / 9 / 1950. (2) معجم الشيوخ 2: 41 - 44 ومنوني 1: الرقم 64 والذيل التابع - خ، الرقم 613. (أصول الفقه). توفي ببغداد، ودفن بالكوفة (1). ابن ميمون (.. - بعد 589 ه‍ =.. - بعد 1193 م) محمد بن المبارك بن محمد بن ميمون: عالم بالادب. بغدادي. له (منتهى الطلب، من أشعار العرب - خ) مجلدان منه، ذكر في مقدمته أنه جمع فيه ألف قصيدة اختارها من أشعار العرب الذين يستشهد بأشعارهم، وجعله عشرة أجزاء، في كل جزء مئة قصيدة (2). ابن مشق (533 - 605 ه‍ = 1139 - 1209 م) محمد بن المبارك بن محمد، أبو بكر بن أبي طاهر بن مشق: من العلماء بالحديث. من أهل بغداد. له (معجم) صنفه في شيوخه. يقال: إن مسموعاته بلغت ستة مجلدات (3). حكيم شاه (.. - 928 ه‍ =.. - 1522 م) محمد بن مبارك شاه بن محمد الهروي ثم الرومي الحنفي، شمس الدين، حكيم شاه القزويني: باحث، له كتب، منها (مدار الفحول في شرح منار الوصول - خ) كلاهما له، في دار * (هامش 3) * (1) ابن خلكان 1: 467 وطبقات الشافعية 4: 96 والطبقات الوسطى - خ. والقاموس: مادة (خلل). (2) 494: 1. Brock. S ودار الكتب 3: 389 وفيه وصف محتويات المجلدين الموجودين في كتابه، وأنه (فرغ من تأليفه بمدينة السلام - بغداد - سنة 589 ه‍. والفهرس التمهيدي 311 وسماه كشف الظنون 1857 (ابن ميمون) فأقحم ناشره، أو مصحح طبعه، اسم (علي بن ميمون المتوفى سنة 917) إقحاما بعد ذكر (ابن ميمون) وهو شخص آخر، تقدمت ترجمته. (3) التكملة لوفيات النقلة - خ. الجزء الحادي والعشرون. والتاج 7: 71.

[ 18 ]

الكتب، و (دائرة الوصول - ط) حاشية على الانوار، و (شرح حكمة العين للقزويني - ط) في الحكمة والطبيعيات، و (مذكرة الشعراء) و (تفسير القرآن) من سورة النحل إلى آخر القرآن (1). الهشتوكي (.. - 1313 ه‍ =.. - 1895 م) محمد بن المبارك الهشتوكي: صوفي درقاوي، من فقهاء المغرب. سكن مراكش، وتوفي بها. له كتب، منها (المفاخر العلية في الشمائل المهدية - خ) رآه صاحب (السعادة الابدية) وهو في مناقب شيخه المهدي بن محمد العمراني المتوفى عام 1310 و (غنية السالكين) شرح للمرشد المعين، لم يكمله، و (شرح البردة) مجلدان و (شرح صغرى السنوسي) وله (حلل العروس في تزكية النفوس) (2). الهلالي (.. - 1372 ه‍ =.. - 1953 م) محمد (فتحا) بن مبارك الهلالي المكناسي: فقيه مالكي من كبار المفتين في المغرب. له (الفتاوى) قال ابن سودة في عدة مجلدات. مولده ووفاته بمكناس (3). مبروك نافع (.. - 1376 ه‍ =.. - 1956 م) محمد مبروك نافع: رئيس قسم التاريخ الاسلامي، بكلية دار العلوم، بالقاهرة. انتدب للتدريس في جامعة * (هامش 1) * (1) هدية 2: 229 وكشف 1114. 1893 ودار الكتب 1: 394 وسركيس 1632 وسالارجنك 29 وفيه وفاته: سنة 775 ؟ ولاحظ الخزانة التيمورية 4: 181 (ميرك الهروي الملقب بمعين). (2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. ودليل مؤرخ المغرب، الطبعة الثانية 1: 226. (3) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. بغداد مدة. وتوفي بمصر الجديدة. له كتب، منها (تاريخ العرب - ط) و (الاطلس الجغرافي التاريخي - ط) عاونه فيه زكي الرشيدي (1). محمد مبين (.. - 1225 ه‍ =.. - 1810 م) محمد مبين المولوي: عالم بالمنطق، هندي. له (مرآة الشروح - ط) جزآن في شرح السلم، منطق، طبع في لكناهور (2). ابن المثنى (167 - 252 ه‍ = 783 - 866 م) محمد بن المثنى بن عبيد بن قيس بن دينار، أبو موسى العنزي: عالم بالحديث، من الحفاظ، من أقران بندار. من أهل البصرة. قال الخطيب: كان ثقة ثبتا. زار بغداد وحدث بها، وعاد إلى البصرة فتوفي فيها. ويقال له (الزمن) بفتح الزاي وكسر الميم قال ابن ناصر الدين: حدث عن الائمة الستة، وابن خزيمة، وابن صاعد، وخلق. وقال ابن حبان: كان صاحب (كتاب) لا يقرأ إلا من كتابه. روى عنه البخاري 103 أحاديث، ومسلم 772 حديثا (3). مجدي (1275 - 1339 ه‍ = 1858 - 1920 م) محمد مجدي (باشا) ابن محمد ابن صالح مجدي بن أحمد بن محمد حفيد الشريف مجد الدين: عالم بالقضاء. مصري المولد والوفاة، مكي الاصل. * (هامش 2) * (1) الصحف المصرية 17 / 10 / 1956 والفهرس الخاص 71، 92. (2) سركيس 1818. (3) تاريخ بغداد 3: 283 والتبيان لابن ناصر الدين - خ. وتهذيب التهذيب 9: 425 - 427 والجمع بين رجال الصحيحين 451 وهو فيه: محمد بن المثنى بن (عبد قيس) تحريف. كان متضلعا من العلوم الالهية والنفسية، وعمدة في التاريخ الاسلامي والمصري القديم، ومن أعضاء مجمع العلوم النفسية بباريس. مولده ووفاته في القاهرة. وبها تعلم، وأكمل دروسه في فرنسة، وتقلب في المناصب إلى أن كان مستشارا لمحكمة الاستئناف الاهلية بمصر. وصنف كتبا كثيرة، منها (الرهن العقاري في القوانين الفرنسية والرومانية - ط) و (رسالة في التوحيد - ط) و (القول الفصل في العقوبة بالقتل - ط) و (لؤلؤة تاج الملوك - ط) رسالة، و (بهجة الاطفال في أصول الدين وقواعد الاسلام - ط) رسالة، و (ثمانية عشر يوما في صعيد مصر - ط) ورسائل باللغة الفرنسية، منها (هل عبد العرب وقدماء المصريين آلهة واحدة - ط) و (19 عالمة مسلمة في القرن الثامن للهجرة - ط) (1). * (هامش 3) * (1) المقتطف 57: 465 والكنز الثمين 1: 214 ومعجم المطبوعات 1693 وانظر ترجمة أبيه (محمد بن صالح، المتوفى سنة 1298) المتقدمة.

[ 19 ]

العنتري (.. - نحو 570 ه‍ =.. - نحو 1175 م) محمد بن المجلي بن الصائغ الجزري، أبو المؤيد العنتري: طبيب، عالم بالحكمة والفلسفة، أديب، جيد الشعر. من أهل (الجزيرة) بين دجلة والفرات. كان في أول أمره يكتب أخبار (عنترة العبسي) فاشتهر بنسبته إليه. وصنف كتبا، منها (النور المجتنى) في الادب والاخبار، رتبه على فصول السنة، و (الجمانة) في العلم الطبيعي والالهي، و (العشق الالهي والطبيعي) رسالة، و (الاقرباذين) كبير (1). الوهراني (.. - 575 ه‍ =.. - 1179 م) محمد بن محرز بن محمد، أبو عبد الله الوهراني: منشئ، من أكابر الظرفاء. أصله من وهران (بقرب تلمسان) قدم الديار المصرية في أيام السلطان صلاح الدين، فاجتمع فيها بالقاضي الفاضل والعماد الاصبهاني وغيرهما من أئمة الانشاء. ولم يكن من طبقتهم، فعدل عن طريق الجد، وسلك مناهج الهزل، فأقبل الناس على أقواله ورسائله. ثم تنقل في بلاد الشام، وأقام في دمشق زمنا، وتولى الخطابة بداريا (من قراها) وتوفي فيها. له (الرسائل - خ) في تسعة كراريس، تعرف بمنشآت الوهراني، و (رقعة عن مساجد دمشق - ط) رسالة، و (المنامات - ط) قال ابن خلكان: لو لم يكن له فيها إلا المنام * (هامش 1) * (1) طبقات الاطباء 1: 290 - 297 ولم يذكر وفاته. والاعلام لابن قاضي شهبة - خ. في وفيات العشر المنتهي بسنة 570 وفي معجم الاطباء للدكتور أحمد عيسى، ص 421 (توفي سنة 650 ه‍، تقريبا) وهو خطأ قطعا، لانه كان معاصرا للاتابكي زنكي بن آق سنقر، المتوفى سنة 541 ه‍. والوافي 4: 384 وفيه: توفي سنة 560 تقريبا. الكبير لكفاه، وزاد ابن قاضي شهبة: فانه ما سبق إلى مثله (1). الترمسي (.. - بعد 1329 ه‍ =.. - بعد 1911 م) محمد محفوظ بن عبد الله بن عبد المنان الترمسي: فقيه شافعي، من القراء، له اشتغال في الحديث. من كتبه (منهج ذوي النظر في شرح منظومة علم الاثر للسيوطي - ط) و (موهبة ذي الفضل، على شرح مقدمة بافضل - ط) أربعة مجلدات في فقه الشافعية، و (تعميم المنافع بقراءة الامام نافع - خ) في الرياض، فرغ من تأليفه سنة 1324 ه‍ (1) ابن الباغندي (.. - 312 ه‍ =.. - 925 م) محمد بن محمد بن سليمان، أبو بكر الازدي الواسطي، المعروف بابن الباغندي: من حفاظ الحديث. رحل في طلبه وأخذ عن أهل الكوفة والشام ومصر والبصرة وغيرها. وسكن بغداد، وتوفي بها. قال ابن الخطيب: رأيت كافة شيوخنا يحتجون بحديثه ويخرجونه في الصحيح. وكان يدلس. له (مسند عمر بن عبد العزيز - ط) و (الامالي - خ) جزء منه يشتمل على 6 مجالس (1). ابن اللباد (250 - 333 ه‍ = 864 - 944 م) محمد بن محمد بن وشاح اللخمي * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 518 والاعلام لابن قاضي شهبة - خ. ومجلة المقتبس 1: 40 ثم 8: 256 وانظر الكنز المدفون للسيوطي 143 والكتبخانة 4: 256 و 489: 1. Brock. S والمخطوطات المصورة 1: 531 والمخطوطات المطبوعة 2: 123. (2) الازهرية 7: 116 وجامعة الرياض 5: 20. (3) تاريخ بغداد 3: 209 - 213 والتبيان - خ. و 259: 1. Brock. S واللباب 1: 89 والتيمورية 2: 259. بالولاء، أبو بكر ابن اللباد: فقيه مالكي، عالم بالتفسير واللغة. من أهل القيروان. فلج في آخر عمره. له تصانيف، منها (الآثار والفوائد) عشرة أجزاء، و (فضائل مالك بن أنس) و (فضائل مكة) و (كشف الرواق عن الصروف الجامعة للاواق - خ) في أوزان الصروف الشرعية والاواقي، و (الحجة في إثبات العصمة للانبياء) و (كتاب الطهارة) (1). الماتريدي (.. - 333 ه‍ =.. - 944 م) محمد بن محمد بن محمود، أبو منصور الماتريدي: من أئمة علماء الكلام. نسبته إلى ما تريد (محلة بسمرقند) من كتبه (التوحيد - خ) و (أوهام المعتزلة) و (الرد على القرامطة) و (مآخذ الشرائع) في أصول الفقه، وكتاب (الجدل) و (تأويلات القرآن - خ) و (تأويلات أهل السنة - ط) الاول منه، و (شرح الفقه الاكبر المنسوب للامام أبي حنيفة - ط). مات بسمرقند (2). الحاكم المروزي (.. - 334 ه‍ =.. - 945 م) محمد بن محمد بن أحمد، أبو الفضل المروزي السلمي البلخي، الشهير بالحاكم الشهيد: قاض وزير. كان عالم (مرو) وإمام الحنفية في عصره. ولى قضاء بخارى. ثم ولاه الامير الحميد (صاحب خراسان) وزارته. وقتل شهيدا في الري. من كتبه (الكافي * (هامش 3) * (1) معالم الايمان 2: 23 والوافي بالوفيات 1: 130 وصدور الافارقة - خ. وشجرة النور 84 والديباج المذهب، طبعة ابن شقرون 249. (2) الفوائد البهية 195 ومفتاح السعادة 2: 21 والجواهر المضية 2: 130 وفهرس المؤلفين 264 وانظر 346: 1. Brock. 1: 902) 591 (, S وكشف الظنون 335 (تأويلات أهل السنة).

[ 20 ]

- خ) و (المنتقى) كلاهما في فروع الحنفية (1). الفارابي (260 - 339 ه‍ = 874 - 950 م) محمد بن محمد بن طرخان بن أوزلغ، أبو نصر الفارابي، ويعرف بالمعلم الثاني: أكبر فلاسفة المسلمين. تركي الاصل، مستعرب. ولد في فاراب (على نهر جيحون) وانتقل إلى بغداد فنشأ فيها، وألف بها أكثر كتبه، ورحل إلى مصر والشام. واتصل بسيف الدولة ابن حمدان. وتوفي بدمشق. كان يحسن اليونانية وأكثر اللغات الشرقية المعروفة في عصره. ويقال: إن الآلة المعروفة بالقانون، من وضعه، ولعله أخذها عن الفرس فوسعها وزادها إتقانا فنسبها الناس إليه. وعرف بالمعلم الثاني، لشرحه مؤلفات ارسطو (المعلم الاول) وكان زاهدا في الزخارف، لا يحفل بأمر مسكن أو مكسب، يميل إلى الانفراد بنفسه، ولم يكن يوجد غالبا في مدة إقامته بدمشق إلا عند مجتمع ماء أو مشتبك رياض. له نحو مئة كتاب، منها (الفصوص - ط) ترجم إلى الالمانية، و (إحصاء العلوم والتعريف بأغراضها - ط) و (آراء أهل المدينة الفاضلة - ط) و (إحصاء الايقاعات - خ) في النغم، نحو 30 ورقة، في معهد المخطوطات، و (المدخل إلى صناعة الموسيقى - خ) و (الموسيقى الكبير - ط) و (الآداب الملوكية - خ) و (مبادئ الموجودات) رسالة ترجمت إلى العبرية وطبعت بها، و (إبطال أحكام النجوم - خ) نسخته بطهران، و (أغراض ما بعد الطبيعة - خ) و (السياسة المدنية - خ) و (جوامع السياسة - ط) رسالة، و (النواميس) * (هامش 1) * (1) الجواهر المضية 2: 112 والفوائد البهية 185 وكشف الظنون 1378 و 1851 والكتبخانة 3: 101 و 294: 1.. Brock. 1: 281) 471 (, S و (الخطابة) و (وما ينبغي أن يتقدم الفلسفة) وكتاب في أن (حركة الفلك سرمدية) ولمصطفى عبد الرازق، كتاب (فيلسوف العرب - ط) في سيرته ومثله (الفارابي - ط) لالياس فرح، و (الفارابي - ط) لعباس محمود (1). ابن لنكك (.. - نحو 360 ه‍ =.. - نحو 970 م) محمد بن محمد بن جعفر البصري أبو الحسن الصاحب ابن لنكك: شاعر، وصفه الثعالبي بفرد البصرة وصدر أدبائها. وقال: أكثر شعره ملح وطرف، جلها في شكوى الزمان وأهله وهجاء شعراء عصره. وهو صاحب البيت المعروف: (نعيب زماننا، والعيب فينا ولو نطق الزمان إذا هجانا) له (ديوان شعر) اطلع عليه الثعالبي وأورد منه مختارات، ورآه الصاحب ابن عباد وقرظه ببيتين كتبهما على جزء منه. وكان معاصرا للمتنبي وهجاه (2). * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 2: 76 وطبقات الاطباء 2: 134 - 140 و 375: 1. Brock. 1: 232) 012 (, S وتاريخ حكماء الاسلام 30 وابن الوردي 1: 284 وآداب اللغة 2: 213 والبداية والنهاية 11: 224 وفيه: (كان يقول بالمعاد الروحاني لا الجثماني) وفي المقتطف 57: 314 و 402 و 490 بحث مستفيض عنه والوافي بالوفيات 1: 106 و 589 , 261 Princeton ومفتاح السعادة 1: 259 وأخبار الحكماء 182 وكارادوفو B. Carra de Vaux في دائرة المعارف الاسلامية 1: 407 - 412 والذريعة 1: 66 ثم 2: 236 وإحصاء العلوم: مقدمته. وانظر 281 Huart ومحاضرات الفلسفة العربية للكونت دي جلارزا 4 - 35 ومجلة معهد المخطوطات 4: 39. (2) يتيمة الدهر 2: 116 - 125 وإرشاد الاريب 7: 77 - 81 وبغية الوعاة 94 والوافي بالوفيات 1: 156 وكرر ابن خلكان ذكره في ترجمة الخبزأرزى 2: 154 و 156 وقال: (لنكك، بفتح اللام وسكون النون، وكافين متواليتين، وهو لفظ أعجمي معناه بالعربي أعيرج تصغير أعرج، لان كلمة لنك معناها أعرج، وعادة العجم إذا صغروا اسما ألحقو في آخره كافا) وكناه بأبي الحسين. ابن بقية (314 - 367 ه‍ = 926 - 978 م) محمد بن محمد بن بقية بن علي نصير الدولة، أبو طاهر: وزير، من الاجواد، أصله من (أوانا) بقرب بغداد. خدم معز الدولة بن بويه، وحسنت حاله عنده. ولما صار الامر إلى ابنه عز الدولة (بختيار) استوزره (سنة 362 ه‍) واستوزره المطيع العباسي أيضا. فأقام يسوس الامور ويغدق على الناس إحسانه، حتى نقم عليه عز الدولة أمرا فقبض عليه (سنة 366) بواسط، وسمل عينيه، فلزم بيته. ولما ملك عضد الدولة بغداد طلبه وألقاه تحت أرجل الفيلة وصلبه، فقال فيه ابن الانباري قصيدته المشهورة: (علو في الحياة وفي الممات) ولم يزل مصلوبا إلى أن توفي عضد الدولة، فأنزل عن خشبته ودفن (1). الحاكم الكبير (285 - 378 ه‍ = 898 - 988 م) محمد بن محمد بن أحمد بن إسحاق، أبو أحمد النيسابوري الكرابيسي، ويعرف بالحاكم الكبير: محدث خراسان في عصره. تقلد القضاء في مدن كثيرة، منها الشاش، وحكم بها أربع سنين، ثم طوس. وعاد إلى نيسابور (سنة 345 ه‍) فأقبل على العبادة والتأليف. وكف بصره (سنة 370) وتوفي بها. من كتبه (الاسماء والكنى - خ) مجلدان منه، و (العلل) و (المخرج على كتاب المزني) و (الشيوخ والابواب) (2). * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 2: 62 وأقسام ضائعة من تحفة الامراء 67 والنجوم الزاهرة 4: 110 ونكت الهميان 271 وسير النبلاء - خ. الطبقة العشرون. والوافي بالوفيات 1: 100 وتكرر التعريف به في تاريخ البيهقي (208) بلفظ (ابن بقية الوزراء). (2) نكت الهميان 270 والرسالة المستطرفة 91 والوافي بالوفيات 1: 115 والازهرية 1: 287 وشذرات 3: 93 والفهرس التمهيدي 319 ووقع اسمه فيه (أحمد بن إسحاق) خطأ.

[ 21 ]

أبو الوفاء البوزجاني (328 - 388 ه‍ = 940 - 998 م) محمد بن محمد بن يحيى بن إسماعيل، أبو الوفاء البوزجاني: مهندس فلكي رياضي. ولد في بوزجان (بين هراة ونيسابور) وانتقل إلى العراق سنة 348 ه‍، وتوفي ببغداد. قال البيهقي: بلغ المحل الاعلى في الرياضيات، وكان (نقي الجيب من عثرات الدنيا) قانعا بما عنده. وقال الصفدي: له في الهندسة والحساب استخراجات غريبة لم يسبق إليها. من كتبه (تفسير كتاب ديوفنطس) في الجبر، و (تفسير كتاب الخوارزمي) في الجبر والمقابلة، و (الكامل - خ) في حركات الكواكب وكتاب (الهندسة - خ) و (رسالة في الهيئة - ط) و (ما يحتاج إليه العمال والكتاب من صناعة الحساب - خ) في شستربتي (5208) باسم (كتاب فيما يحتاج إليه الكتاب والعمال) و (زيج الواضح) و (رسالة فيما يحتاج إليه الصانع من أعمال الهندسة - خ) وله شعر (1). أبو الحارث (.. - 403 ه‍ =.. - 1012 م) محمد بن محمد بن عمر العلوي، أبو الحارث: نقيب العلويين في الكوفة. سار بالحاج عشر سنين. وكان فاضلا تقيا، له سيادة وشرف، مات بالكوفة (2). * (هامش 1) * (1) أخبار الحكماء 188 وفيه: وفاته ببغداد في ثالث رجب سنة ثمان وثمانين وثلاثمئة. والوافي بالوفيات 1: 209 وفيه: وفاته سنة 387 ببوزجان. وابن الوردي 1: 314 و 400: 1. Brock. S وتاريخ حكماء الاسلام 84 وسير النبلاء - خ. الطبقة الحادية والعشرون. وابن خلكان 2: 81 وقال: وفاته سنة 376 نقلا عن ابن الاثير. وقد راجعت ابن الاثير فإذا هو يؤرخ وفاته في حوادث سنة 387 وأخذ عنه أكثر المؤرخين. (2) الكامل لابن الاثير 9: 83 والمنتظم 7: 265. ابن محمش (317 - 410 ه‍ = 929 - 1019 م) محمد بن محمد بن محمش، أبو الطاهر الزيادي: فقيه نيسابور ومحدثها في أيامه. من علماء الشافعية. له كتاب في (علم الشروط) (1). الشيخ المفيد (336 - 413 ه‍ = 947 - 1022 م) محمد بن محمد بن النعمان بن عبد السلام العكبري، يرفع نسبه إلى قحطان، أبو عبد الله، المفيد، ويعرف بابن المعلم: محقق إمامي، انتهت إليه رئاسة الشيعة في وقته، كثير التصانيف في الاصول والكلام والفقه. ولد في عكبرا (على عشرة فراسخ من بغداد) ونشأ وتوفي ببغداد. له نحو مئتي مصنف، منها (الاعلام فيما اتفقت الامامية عليه من الاحكام - ط) و (الارشاد - ط) في تاريخ النبي - صلى الله عليه وسلم - والزهراء والائمة، و (الرسالة المقنعة - ط) فقه، و (أحكام النساء - خ) و (أوائل المقالات في المذاهب والمختارات - ط) و (الامالي - ط) مرتب على المجالس، و (نقض فضيلة المعتزلة) و (إيمان أبي طالب - ط) رسالة، و (أصول الفقه) و (الكلام في وجوه إعجاز القرآن) و (تاريخ الشريعة) و (الافصاح - ط) في الامامة. قال الذهبي: أكثر من الطعن على السلف، وكانت له صولة، في دولة عضد الدولة (2). * (هامش 2) * (1) الطبقات الوسطى - خ. والشذرات 3: 192 والطبقات الكبرى للسبكي 3: 82. (2) مجلة العرفان 3: 253 والنجاشي 283 وروضات الجنات 4: 24 وفهرست الطوسي 157 وميزان الاعتدال 3: 131 والذريعة 1: 302 و 509 ثم 2: 237 و 258 و 315 ومجله المجمع العلمي العربي 29: 129 و 322: 1. Brock. S وانظر (مشاركة العراق) الرقم 297 ففيه ذكر 24 كتابا ورسالة من تأليفه كلها مطبوعة. الشلحي (.. - 423 ه‍ =.. - 1032 م) محمد بن محمد بن سهل الشلحي العكبري، أبو الفرج: كاتب، من كبار الفضلاء. له كتاب (الخراج) و (النساء الشواعر) و (المجالسات) و (أخبار ابن قريعة) و (الرياضة) و (الانشاء) و (تحف المجالس) و (بدائع ما نجم من متخلفي كتاب العجم) (1). شيخ الشرف (.. - 437 ه‍ =.. - 1045 م) محمد بن محمد بن علي بن عبيد الله بن الحسين الاصغر بن علي بن الحسين بن علي ابن أبي طالب، أبو الحسن العلوي الحسيني، يلقب بشيخ الشرف، ويقال له (العبيدي) نسبة إلى جده، والعقدي أو ابن عقدة: عالم بالانساب. من أهل بغداد، أقام مدة في الموصل. وعاش نحو مئة عام. ويقال: توفي في دمشق. قال الصفدي: كان فريدا في علم الانساب، له (تصانيف) كثيرة وشعر. من كتبه (تهذيب الانساب، ونهاية الاعقاب - خ) (2). أبو طالب البزاز (346 - 440 ه‍ = 957 - 1049 م) محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان البزاز، أبو طالب: راوي الاحاديث المعروفة بالغيلانيات التي خرجها له الدارقطني، وهي من أعلى الحديث إسنادا وأحسنه. منها مخطوطة جيدة قديمة، أحد عشر جزءا في مجلد واحد، سميت (فوائد البزاز) رأيتها * (هامش 3) * (1) الوافي بالوفيات 1: 116 وفي القاموس: شلح. بالكسر: قرية قرب عكبراء. (2) الوافي بالوفيات 1: 118 ولسان الميزان 5: 366 وفيه روايتان في وفاته: سنة 436 و 437 والذريعة 4: 508 وهو فيه (العبيدلي) ووفاته سنة 435.

[ 22 ]

في مكتبة الحرم المكي، رقم (579 حديث) ومنها (قسم - خ) في الظاهرية، توفي ببغداد (1). ابن جهير (398 - 483 ه‍ = 1007 - 1090 م) محمد بن محمد بن جهير الثعلبي، فخر الدولة، مؤيد الدين، أبو نصر: وزير ممن اشتهروا بالحزم وأصالة الرأي. أصله من الموصل ولد ونشأ بها. وانتقل إلى حلب، فجعل ناظرا لديوانها. وعزل، فانتقل إلى آمد، فاتصل بالامير نصر الدولة أحمد بن مروان (صاحب ميافارقين وديار بكر) فاستوزره. وما زالت تصعد به همته إلى أن ولي الوزارة ببغداد للقائم العباسي (سنة 454 ه‍) واستمر فيها إلى أن ولي المقتدي، فأقره مدة سنتين. وعزله، فخرج إلى ديار بكر (سنة 476) واستعان بالسلطان ملكشاه، فأعانه، فافتتح ميافارقين، (سنة 479) واستولى على أموال أصحابها (بني مروان) وملك مدينة آمد، وعظم شأنه فكانت له إمارة تلك الاطراف. ثم ولاه ملكشاه على ديار ربيعة (سنة 482) فامتلك نصيبين والموصل وسنجار والرحبة والخابور. وأقام بالموصل إلى أن توفي. قال الصفدي: كان من رجالات العالم حزما ودهاء ورأيا (2). ابن جهير (.. - 493 ه‍ =.. - 1100 م) محمد بن محمد بن محمد، أبو منصور عميد الدولة ابن فخر الدولة * (هامش 1) * (1) المنتظم 8: 139 والوافي 1: 119 وقال الزبيدي في التاج 8: 54 (نسبت إليه الغيلانيات، وهي أحاديث مجموعة في مجلدة، تحتوي على أحد عشر جزءا، وهي عندي، من تخريج الدارقطني) والتراث 1: 565. (2) وفيات الاعيان 2: 66 وتواريخ آل سلجوق 24 وما بعدها. وابن خلدون 4: 320 وابن الاثير 10: 62 والوافي 1: 122 وابن الوردي 2: 4. ابن جهير: وزير. هو ابن المتقدمة ترجمته. ولي الوزارة ببغداد لثلاثة من الخلفاء. وكان خبيرا مدبرا فصيحا مترسلا، مهيبا، مدحه عشرة آلاف شاعر، بمئة ألف بيت ! وانتهى أمره بأن حبسه الخليفة (المستظهر) في داره، واستصفى أمواله وأموال من يلوذ به، ثم قتله في سجنه: قيل: أمر خمسمائة خادم أن يصفعوه بنعالهم إلى أن مات ! (1) البزدوي (421 - 493 ه‍ = 1030 - 1100 م) محمد بن محمد بن الحسين بن عبد الكريم، أبو اليسر، صدر الاسلام البزدوي: فقيه بخاري، ولي القضاء بسمرقند. انتهت إليه رياسة الحنفية في ما وراء النهر. له تصانيف، منها (أصول الدين - ط) توفي في بخارى (2). الغزالي (450 - 505 ه‍ = 1058 - 1111 م) محمد بن محمد بن محمد الغزالي الطوسي، أبو حامد، حجة الاسلام: فيلسوف، متصوف، له نحو مئتي مصنف. مولده ووفاته في الطابران (قصبة طوس، بخراسان) رحل إلى نيسابور ثم إلى بغداد فالحجاز فبلاد الشام فمصر، وعاد إلى بلدته. نسبته إلى صناعة الغزل (عند من يقوله بتشديد الزاي) أو إلى غزالة (من قرى طوس) لمن قال بالتخفيف. من كتبه (إحياء * (هامش 2) * (1) الوافي بالوفيات 1: 272 والاعلام - خ. يقول المشرف: لفت بعض الفضلاء إلى ان الذي وقع عليه الصفع هو الكافي، أخو عميد الدولة، أما عميد الدولة فقد سمر عليه حمام، فمات (الوافي بالوفيات 1: 273). (2) الفوائد البهية 188 وبقية نسبه في معجم البلدان، مادة (بزدة) في الكلام على أخيه (على بن محمد). وفى مفتاح السعادة 2: 54 أن صاحب الترجمة اشتهر بأبي اليسر، ليسر تصانيفه، كما أن أخاه (علي ابن محمد) مشهور بأبي العسر، لعسر تصانيفه ! علوم الدين - ط) أربع مجلدات، و (تهافت الفلاسفة - ط) و (الاقتصاد في الاعتقاد - ط) و (محك النظر - ط) و (معارج القدس في أحوال النفس - خ) و (الفرق بين الصالح وغير الصالح - خ) و (مقاصد الفلاسفة - ط) و (المضنون به على غير أهله - ط) وفي نسبته إليه كلام، و (الوقف والابتداء - خ) في التفسير، و (البسيط - خ) في الفقه، و (المعارف العقلية - خ) و (المنقذ من الضلال - ط) و (بداية الهداية - ط) و (جواهر القرآن - ط) و (فضائح الباطنية - ط) قسم منه، ويعرف بالمستظهري، وبفضائح المعتزلة. و (التبر المسبوك في نصيحة الملوك - ط) كتبه بالفارسية، وترجم إلى العربية، و (الولدية - ط) رسالة أكثر فيها من قوله: أيها الولد، و (منهاج العابدين - ط) قيل: هو آخر تآليفه، و (إلجام العوام عن علم الكلام - ط) و (الطير - ط) رسالة، و (الدرة الفاخرة في كشف علوم الاخرة - ط) و (شفاء العليل - خ) في أصول الفقه، و (المستصفى من علم الاصول - ط) مجلدان، و (المنخول من علم الاصول - خ) و (الوجيز - ط) في فروع الشافعية، و (ياقوت التأويل في تفسير التنزيل) كبير، قيل: في نحو أربعين مجلدا، و (أسرار الحج - ط) و (الاملاء عن إشكالات الاحياء - ط) و (فيصل التفرقة بين الاسلام والزندقة - ط) و (عقيدة أهل السنة - ط) و (ميزان العمل - ط) و (المقصد الاسنى في شرح أسماء الله الحسنى - ط) وله كتب بالفارسية. ولطه عبد الباقي سرور كتاب (الغزالي - ط) في سيرته، ومثله ليوحنا قمير، ولجميل صليبا وكامل عياد، ولمحمد رضا ولزكي مبارك (الاخلاق عند الغزالي - ط) ولاحمد فريد الرفاعي (الغزالي - ط) ولمحمد رضا (أبو حامد الغزالي:

[ 23 ]

حياته ومصنفاته - ط) ولابي بكر عبد الرازق (في صحبة الغزالي - ط) ولسليمان دنيا (الحقيقة في نظر الغزالي - ط) وللشيخ محمد الخضري رسالة في (ترجمته وتعاليمه وآرائه) نشرت في المجلد 34 من مجلة المقتطف. وبالتركية (إمام غزالي - ط) في تاريخه وفلسفته، لرضاء الدين بن فخر الدين، ولحسن عبد اللطيف عزام الفيومي، رسالة في (ما للغزالي وما عليه - ط) (1). ابن هندويه (440 - 507 ه‍ = 1048 - 1113 م) محمد بن محمد بن الحسن بن الحسين بن حسكويه بن مردويه بن هندويه الفارسي، أبو عبد الله بن أبي نصر: باحث. فارسي الاصل. قال السبكي: له مجموعات وتواليف وتواريخ. اشتهر ببغداد. ودفن بها عند قبر ابن سريج (2). ابن الهبارية (414 - 509 ه‍ = 1023 - 1115 م) محمد بن محمد بن صالح العباسي، نظام الدين، أبو يعلى، المعروف بابن الهبارية: شاعر هجاء. ولد في بغداد وأقام مدة بأصبهان، وفيها ملكشاه ووزيره نظام الملك. وله مع الوزير أخبار. وتوفي في كرمان من كتبه (الصادح والباغم - ط) أراجيز في ألفي بيت على أسلوب كليلة ودمنة، و (نتائج * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 463 وطبقات الشافعية 4: 101 وشذرات الذهب 4: 10 وإشراق التاريخ - خ. و 744: 1. Brock. 1: 535) 914 (, S والوافي بالوفيات 1: 277 ومفتاح السعادة 2: 191 - 210 وتبيين كذب المفتري 291 - 306 ومعجم المطبوعات 1408 - 1416 و: Princeton انظر فهرسته وآداب اللغة 3: 97 والفهرس التمهيدي 164 وفي اللباب 2: 170 ما يستفاد منه أن تخفيف الزاي في الغزالي، خلاف المشهور. وقد أشرت إلى هذا في ترجمة أخيه (أحمد بن محمد) المتوفى سنة 520 ه‍. (2) الطبقات الوسطى - خ. للسبكي. ووقعت في طبقاته الكبرى 4: 99 تصحيفات في هذه الترجمة شوهتها. الفطنة في نظم كليلة ودمنة - ط) و (فلك المعاني) و (ديوان شعر) أربعة أجزاء، قال الصفدي: غالبه سخف ومجون، و (نظم رسالة حي ابن يقظان - خ) (1). ابن هبة الله (.. - بعد 515 ه‍ =.. - بعد 1121 م) محمد بن محمد بن هبة الله العلوي الحسيني، أبو جعفر: شاعر، من أهل طرابلس الشام. له (ديوان) اطلع عليه العماد الاصفهاني. زار دمشق (سنة 492) وكان بمصر في عهد الافضل ابن أمير الجيوش بدر الجمالي، وآخر شعره فيه قصيدة نظمها سنة 515 وله مدائح في بني عمار (أصحاب طرابلس الشام) وعرفه ابن عساكر بالحسيني الافطسي الاطرابلسي (2). ابن أبي يعلى (451 - 526 ه‍ = 1059 - 1131 م) محمد بن محمد (أبي يعلى) ابن الحسين بن محمد، أبو الحسين ابن الفراء، المعروف بابن أبي يعلى، ويقال له ابن الفراء: مؤرخ، من فقهاء الحنابلة. ولد ببغداد، ومات فيها قتيلا اغتاله بعض من كان يخدمه، * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 2: 15 والوافي بالوفيات 1: 130 وفيه: هو محمد بن محمد أو ابن صالح أو ابن علي ابن صالح. والنجوم الزاهرة 5: 210 وفيه: (اسم أبيه علي، وقيل محمد). ولسان الميزان 5: 367 وفيه: ولد في آذربيجان ونشأ ببغداد، ومات في كرمان. ومرآة الزمان 8: 58 وشذرات الذهب 4: 24 وفي دائرة المعارف الاسلامية 1: 291 (قضى شبابه في حانات قطربل، وهي من ضواحي بغداد، واضطرته الفاقة إلى مدح حكام عصره، وجعله كرم محتده وكلفه بالهجاء غير صالح لهذا التملق، فسرعان ما اشتبك مع سادته النبلاء. ولم ينج من هجائه الخليفة ولا نظام الملك الخ). والمخطوطات المصورة 1: 238. (2) خريدة القصر: قسم شعراء مصر 1: 121 وفيه مختارات من شعره. وفى هامشه: (سماه ابن عساكر: محمد ابن هبه الله). طمعا بماله. من كتبه (طبقات الحنابلة - ط) مجلدان، و (المجرد في مناقب الامام أحمد) و (المفتاح) فقه، و (المفردات) في الفقه، و (المفردات) في أصول الفقه، و (تنزيه معاوية بن أبي سفيان) و (إيضاح الادلة في الرد على الفرق الضالة المضلة) و (الاعتقاد - خ) في الظاهرية بدمشق. وهو الاخ الاكبر لابي خازم محمد بن محمد (المتوفى سنة 527 ه‍) الآتي ذكره (1). ابن أبي يعلى (457 - 527 ه‍ - 1065 - 1132 م) محمد بن محمد بن الحسين، أبو خازم ابن الفراء، المعروف بابن أبي يعلى: فقيه حنبلي من أهل بغداد. من كتبه (التبصرة) في الخلاف، و (رؤوس المسائل) و (شرح مختصر الخرقي). وهو أخو سميه المكنى بأبي الحسين (محمد بن محمد - 526) السابقة ترجمته (2). ابن الخشاب (.. - 540 ه‍ =.. - 1145 م) محمد بن محمد بن عبد الرحمن ابن الحسين التغلبي، أبو الفتح، ابن الخشاب: كاتب مترسل حسن العبارة، له شعر. كان منهمكا في الشرب مع كبر سنه، وكان يضرب به المثل في الكذب ووضع الخيالات والحكايات المستحيلات. قدم بغداد مرارا. ويظهر من أبيات قيلت فيه أن أباه كان نجارا (ينحت الاخشاب) (3). * (هامش 3) * (1) طبقات الحنابلة، لمحمد بن عبد القادر النابلسي: مقدمته. والوافي بالوفيات 1: 159. وشذرات الذهب 4: 79 والذيل على طبقات الحنابلة 1: 212 والاعلام، لابن قاضي شهبة - خ. (2) الوافي بالوفيات 1: 160 وشذرات الذهب 4: 82 والذيل على طبقات الحنابلة 1: 220. (3) الوافي 1: 165 وشذرات الذهب 4: 126.

[ 24 ]

الفلنقي (.. - 553 ه‍ =.. - 1158 م) محمد بن محمد بن عبد الله بن معاذ اللخمي الفلنقي، أبو بكر: عالم بالقراآت، من أدباء إشبيلية، أقام مدة في قلعة بني حماد، واستوطن مدينة فاس وتوفي بها. من كتبه (الايماء إلى مذاهب السبعة القراء) وأرجوزة سماها (لؤلؤة القراء) (1). الطائي (475 - 555 ه‍ = 1082 - 1160 م) محمد بن محمد بن علي، أبو الفتوح الطائي الهمذاني: واعظ، عالم بالحديث. مولده ووفاته بهمذان. له (الاربعون حديثا الطائية - خ) سماه (الاربعين في إرشاد السائرين إلى منازل المتقين) جمعه من مسموعاته عن أربعين شيخا، كل واحد عن واحد من الصحابة (2). الادريسي (493 - 560 ه‍ = 1100 - 1165 م) محمد بن محمد بن عبد الله بن إدريس الادريسي الحسني الطالبي، أبو عبد الله: مؤرخ، من أكابر العلماء بالجغرافية. من أدارسة المغرب الاقصى. ولد في سبتة ونشأ وتعلم بقرطبة. ورحل رحلة طويلة انتهى بها إلى صقلية، فنزل على صاحبها روجار الثاني () Roger II ووضع له كتابا سماه (نزهة * (هامش 1) * (1) الوافي 1: 126 والتكملة لابن الابار 206 والاعلام - خ. وغاية النهاية 2: 242 وجذوة الاقتباس 162 وجعله شخصين عرف أحدهما باللخمي، ولم يذكر (الفلنقي) وقال: (توفي سنة 554) وقال ابن الملجوم توفي في محرم سنه 553) وسمى كتابه (الاشارة في قراءة الائمة السبعة المختارة) ثم ترجم للفلنقي ترجمة أخرى مستقلة، وهما واحد. (2) الاعلام - خ. والرسالة المستطرفة 77 وكشف الظنون 56 والنجوم الزاهرة 5: 333 وسماه 623: 1. (Brock. S محمد بن علي) نسبة إلى جده. والكتبخانة 1: 263. المشتاق في اختراق الافاق - خ) أكمله سنة 548 ه‍، وهو أصح كتاب ألفه العرب في وصف بلاد أوربة وإيطالية، وكل من كتب عن الغرب من علماء العرب أخذ عنه. وقد ترجم إلى الفرنسية ترجمة كثيرة الخطأ (كما يقول سيبولد، في دائرة المعارف الاسلامية) وترجم إلى اللاتينية والانكليزية والالمانية، وطبعت منه بالعربية خلاصات. وللادريسي أيضا (الجامع لصفات أشتات النبات - خ) استفاد منه ابن البيطار، و (روض الانس ونزهة النفس) ويعرف بالممالك والمسالك، بقي منه مختصر في مكتبة حكيم أوغلو علي باشا في الآستانة، و (أنس المهج وروض الفرج). قال الصفدي: كان أديبا ظريفا شاعرا (مغرى بعلم جغرافيا) وللمهندس البغدادي المعاصر أحمد سوسة (الشريف الادريسي في الجغرافية العربية - ط) ويرجح أن وفاته في سبتة (1). أبو يعلى الصغير (494 - 560 ه‍ = 1101 - 1165 م) محمد بن محمد بن محمد بن الحسين، أبو يعلى الصغير، عماد الدين ابن القاضي أبي خازم ابن أبي يعلى الكبير: قاض، من كبراء الحنابلة ببغداد. ولي القضاء بباب الازج (سنة 533) وانتقل إلى القضاء بواسط (سنة 537) فمكث مدة. وعزل، فلم يبال، واستمر في الحكم. وذهب * (هامش 2) * (1) الوافي بالوفيات 1: 163 والمشرق 11: 320 ثم 15: 400 والفهرس التمهيدي 541 وآداب اللغة 3: 84 والمقتطف 13: 153 والنبوغ المغربي 1: 88 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 547 والرحالة المسلمون 64 و 876: 1. Brock. 1: 826) 774 (, S ومعجم المطبوعات 414 وفي كتاب (المسلمون في جزيرة صقلية) 236 مولده سنة 487 ووفاته سنة 568. واقرأ ما كتب عنه، في مجلة (العدوتان) المجلد الاول: ملحق جزء ربيع الاول 1371، الصفحة 5 - 36، وانظر مجلة معهد الدراسات الاسلامية في مدريد 9: 257 - 372 بقلم حسين مؤنس. بصره، فعاد إلى بغداد وتوفي بها. من كتبه (التعليقة) في مسائل الخلاف. و (النكت والاشارات في المسائل المفردات) و (شرح المذهب) (1). البروي (517 - 567 ه‍ = 1124 - 1172 م) محمد بن محمد بن محمد بن سعد ابن عبد الله، أبو منصور البروي: فقيه، من علماء الشافعية. ولد بطوس، وتفقه بنيسابور، وخرج إلى الشام فأقام بدمشق مدة. واستقر في بغداد، فتولى المدرسة (البهائية) وسعى للتدريس في (النظامية) فلم يحصل له، ومات ببغداد، قيل: شعب على الحنابلة، فأهدوا إليه صحن حلواء مسمومة فأصبح ميتا (؟) كان إليه المنتهى في معرفة علم الكلام والنظر والبلاغة والجدل. له (تعليقة) في الخلاف، و (مقترح الطلاب في مصطلح الاصحاب - خ) في الجدل والمناظرة (2). السرخسي (.. - 571 ه‍ =.. - 1175 م) محمد بن محمد، رضي الدين السرخسي: فقيه من أكابر الحنفية. أقام مدة في حلب، وتعصب عليه بعض أهلها فسار إلى دمشق، وتوفي فيها. له (المحيط الرضوي - خ) أجزاء منه، في الفقه، وهو كبير في زهاء أربعين * (هامش 3) * (1) المنهج الاحمد - خ. والاعلام - خ. وذيل طبقات الحنابلة، طبعة الفقي 1: 244 والمنتظم 10: 213 وكشف الظنون 424. (2) وفيات الاعيان 1: 466 وطبقات الشافعية 4: 182 وفيه الخلاف في كنيته: أبو منصور، أو أبو حامد، أو أبو المظفر، وكذلك الخلاف في اسم جده، بعد محمد الثالث: سعد، أو إسماعيل. والاعلام - خ. ومرآة الجنان 3: 382 ووقع فيها (النووي) تصحيف (البروي). والمختصر المحتاج إليه 116 وجاء فيه أنه (جلس للوعظ في المدرسة النظامية) خلافا لما في الطبقات الوسطى - خ. وانظر الكتبخانة 2: 280.

[ 25 ]

مجلدة، وثلاثة كتب أخرى باسم (المحيط) أحدها في عشر مجلدات، والثاني في أربع، والثالث في جزءين، و (الطريقة الرضوية - خ) فقه، و (الوسيط - خ) و (الوجيز - خ) في اسطنبول (1). ابن الضجة (.. - 572 ه‍ =.. - 1176 م) محمد بن محمد بن عبد كان، * (هامش 1) * (1) الفوائد البهية 188 و 505 Princeton وفهرست الكتبخانة 3: 79 و 125 والجواهر المضية 2: 128 و 641: 1. Brock. 1: 364) 473 (, S وطوبقبو 2: 425. قلت: تناقلت المصادر وفاته سنة 544 واستوقفني ما في الجواهر المضية 2: 129 من أن فقهاء حلب تعصبوا عليه وكان أشدهم افتخار الدين عبد المطلب بن الفضل الهاشمي المتوفي سنة 616 فرجعت إلى ترجمة هذا فوجدت ولادته سنة (539) ولا يعقل أن تكون وفاة السرخسي بعدها بخمس سنوات ثم رأيت في نهاية مخطوطة من الجزء الاول من كتابه (الوسيط) أنه قرئ عليه سنة (563) أو بعدها. وأظفرني أخيرا أحد الاصدقاء بنص في كتاب نهر الذهب في تاريخ حلب 2: 222 يقول: (فتولى التدريس - في المدرسة الحلاوية - الامام الفاضل رضي الدين محمد بن محمد أبو عبد الله السرخسي، كان قدم حلب، فولاه محمود زنكي التدريس، وكان في لسانه لكنة، فتعصب عليه جماعة من الفقهاء الحنفية، فصغروا أمره عند نور الدين، فمات يوم الجمعة آخر جمعة من رجب سنة 571) وهذا يتفق مع سن افتخار الدين، ومع تاريخ قراءة الجزء من الوسيط عليه، فليصحح به ما في المصادر الاخرى. أبو المحاسن المعروف بابن الضجة: عالم بالاصول، على طريقة الاشعري، مقرئ. من أهل بغداد. له (نور الحجة وإيضاح المحجة) في الاصول (1). الرشيد الوطواط (.. - 573 ه‍ =.. - 1177 م) محمد بن محمد بن عبد الجليل ابن عبد الملك العمري البلخي، رشيد الدين، أبو بكر الوطواط: أديب، من الكتاب المترسلين. كان ينظم الشعر بالعربية والفارسية. مولده ببلخ، ووفاته بخوارزم. له (تحفة الصديق، من كلام أبي بكر الصديق) و (فصل الخطاب، من كلام عمر بن الخطاب - ط) و (أنس اللهفان من كلام عثمان ابن عفان) و (مطلوب كل طالب، من كلام علي بن أبي طالب - ط) قال صاحب كشف الظنون: رأيت الجميع في مجلد، و (مجموعة رسائل - ط) في جزءين صغيرين، و (ديوان شعر) وشعره دون نثره. وله بالفارسية (حدائق السحر في دقائق الشعر - ط) * (هامش 2) * (1) الوافي بالوفيات 1: 166 وكشف الظنون 1982 والاعلام - خ. ولم يذكر تعريفه بابن الضجة. ومثله المختصر المحتاج إليه 117. ألفه لابي المظفر خوارزم شاه، و (ديوان رسائل) وللاستاذ علي الطنطاوي (سيرة عمر بن الخطاب - ط) (1). ابن سديد الدولة (507 - 575 ه‍ = 1113 - 1180 م) محمد بن محمد بن عبد الكريم الانباري، أبو الفرج ابن سديد الدولة: كاتب الانشاء في ديوان الخلافة ببغداد تولاه بعد وفاة أبيه (سنة 558) واستمر إلى أن مات (2). ابن الخراساني (494 - 576 ه‍ = 1100 - 1181 م) محمد بن محمد بن مواهب، أبو العز، المعروف بابن الخراساني: شاعر، من الكتاب. من أهل بغداد. مدح الملوك والوزراء، وتغير ذهنه في أواخر أيامه. له (ديوان شعر) في 15 مجلدا، وتصانيف في الادب، منها (النوادر، المنسوبة إلى حدة الخاطر) (3). ابن الشهرزوري (519 - 586 ه‍ = 1125 - 1190 م) محمد بن محمد بن عبد الله بن القاسم، أبو حامد، محيي الدين، ابن الشهرزوري: قاضي الموصل، من بيت مشهور فيها * (هامش 3) * (1) إرشاد الاريب 7: 91 - 95 وبغية الوعاة 67 وروضات الجنات، الطبعة الثانية 77 ومعجم المطبوعات 1921 وكشف الظنون 177 وهو فيه: المتوفى سنة (552) خلافا للمصادر المتقدمة. والكتبخانة 7: 318. (2) ذيل تاريخ السمعاني - خ. والكامل لابن الاثير 11: 174 ومرآة الزمان 8: 358 وعرفه بابن الانباري. (3) الوافي 1: 150 والمختصر المحتاج إليه 119 وبغية الوعاة 101 ولسان الميزان 5: 370 وفيه: كان في زمان شهدة. وفوات الوفيات 2: 145 وفيه: توفي سنة ست (وتسعين) وخمسمائة. قلت: الصواب (وسبعين) وهو من خطأ النسخ أو الطبع. وجاء فيه: ومصنف النوادر (المنسوب) إلى حدة الخاطر، كأنه نعت له، والصواب (المنسوبة) كما في الاعلام لابن قاضي شهبة، بخطه.

[ 26 ]

بالفضل والرياسة. رحل إلى بغداد في صباه، فتفقه على مذهب الشافعي. وسافر إلى الشام. وولي قضاء حلب، ثم انتقل إلى الموصل، فولي قضاءها. وكان رئيسا كريما. قيل إنه في مدة حكمه لم يعتقل غريما على دينارين فما دونهما، بل كان يوفيهما عنه، ويخلي سبيله !. له شعر حسن، وترسل جيد. وهو الذي أنشأ له ابن بسام (صاحب الذخيرة) مقاماته الثلاثين. توفي بالموصل (1). ابن الفراش (.. - 588 ه‍ =.. - 1192 م) محمد بن محمد بن موسى، أبو عبد الله، شمس الدين، المعروف بابن الفراش: شاعر مجيد من القضاة، من أعيان الدولتين النورية والصلاحية. من أهل دمشق. ولي بها قضاء العسكر في آخر عهد نور الدين (محمود بن زنكي) إلى أن توفي (سنة 569) وولاه صلاح الدين أمانة خزانته وقضاء عسكره وخاصته. وسكن القاهرة. وكان يوجه في السفارات إلى الملوك. وأرسل إلى أولاد السلطان قليج أرسلان، لاصلاح ذات البين بينهم وبين السلطان صلاح الدين، وكانوا في بلاد الروم، فقام بما انتدب له، وأدركته الوفاة وهو عائد، في (ملطية). وكانت بينه وبين (عماد الدين الكاتب) صداقة أشبه بالاخاء، وصفها العماد في الخريدة، وأورد مختارات من شعره في 17 صفحة (2). ابن بنان (507 - 596 ه‍ = 1113 - 1200 م) محمد بن محمد بن محمد بن بنان * (هامش 1) * (1) ذيل تاريخ السمعاني - خ. وابن خلكان 1: 473 والطبقات الوسطى - خ. وكشف الظنون 1784 (مقامات ابن بسام) والفلاكة والمفلوكون 89. (2) خريدة القصر، قسم شعراء الشام 289 - 306 أبو طاهر الانباري ثم المصري: كاتب من أعيان عصره، عرفه ابن قاضي شهبة بالقاضي الامير ذي الرياستين. أصله من الانبار، ومولده ووفاته بالقاهرة. تولى ديوان النظر في الدولة المصرية، وتنقلت به الخدم في الايام الصلاحية بتنيس والاسكندرية. وكان (القاضي الفاضل) ممن يغشى بابه ويمدحه. ثم نكب. له (تفسير القرآن المجيد) و (المنظوم والمنثور) مجلدان، وله نظم (1). * (هامش 2) * والاعلام لابن قاضي شهبة - خ. والبداية والنهاية 12: 352 وكتاب الروضتين 1: 272 ثم 2: 241. (1) فوات الوفيات 2: 155 والوافي 1: 281 وذيل السمعاني - خ. والمختصر المحتاج إليه 122 والاعلام بتاريخ الاسلام - خ. والتاج 9: 145 وهو فيه (الديناري) مكان (الانباري) تصحيف. عماد الدين الكاتب (519 - 597 ه‍ = 1125 - 1201 م) محمد بن محمد صفي الدين ابن نفيس الدين حامد بن أله، أبو عبد الله، عماد الدين الكاتب الاصبهاني: مؤرخ، عالم بالادب، من أكابر الكتاب. ولد في أصبهان، وقدم بغداد حدثا، فتأدب وتفقه. واتصل بالوزير عون الدين (ابن هبيرة) فولاه نظر البصرة ثم نظر واسط. ومات الوزير، فضعف أمره، فرحل إلى دمشق، فاستخدم عند السلطان (نور الدين) في ديوان الانشاء. وبعثه نور الدين رسولا إلى بغداد أيام (المستنجد) ثم لحق بصلاح الدين بعد موت نور الدين، فكان معه في مكانة (وكيل وزارة) إذا انقطع (الفاضل)

[ 27 ]

بمصر لمصالح صلاح الدين قام العماد مقامه. ولما توفي صلاح الدين استوطن العماد دمشق ولزم مدرسته المعروفة بالعمادية. وتوفي بها. له كتب كثيرة، منها (خريدة القصر - ط) مجلدات منه، في دمشق وبغداد وكانت في طريقة طبعه إقليمية خبيثة في الادب. و (الفتح القسي في الفتح القدسي - ط) و (البرق الشامي - خ) سبع مجلدات في أخبار صلاح الدين وفتوحه، و (ديوان رسائل) و (ديوان شعر) و (السيل على الذيل) ثلاث مجلدات، في تاريخ بغداد، جعله ذيلا على ذيل ابن السمعاني، و (نصرة الفترة وعصرة الفطرة) في أخبار الدولة السلجوقية، اختصره الفتح بن علي البنداري في جزء سماه (زبدة النصرة ونخبة العصرة - ط) ويعرف ب‍ (تواريخ آل سلجوق) وله (البستان - خ) في التاريخ (1). * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 2: 74 وفيه ضبط (أله) بفتح فضم فسكون وهو بالفارسية العقاب، بضم العين. ومثله في الاعلام بتاريخ الاسلام - خ. وفي مرآة الزمان 8: 504 (أله) بتشديد اللام. وضبطه السبكي في الطبقات الكبرى 4: 97 والطبقات الوسطى - خ. (بضم الهمزة واللام) والوافي 1: 133 وابن الوردي 2: 117 وسماه (محمد بن عبد الله) كما في المختصر لابي الفداء 3: 100 وهو خلاف ما اتفقت عليه المصادر كلها. وكتاب الروضتين 1: 144 ثم 2: 244 والنعيمي 1: 408 والمختصر المحتاج إليه 122 ومفتاح السعادة 1: 214 و 193 Princeton والفهرس التمهيدي 384 وآداب اللغة 3: 61 و 548: 1. Brock. S وتذكرة النوادر 81 وطوبقبو 3: 346 واقرأ محاضرة عنه لمحمد بهجة الاثري، في مجلة المجمع العلمي العراقي 4: 16 - 34. السجاوندي (.. - نحو 600 ه‍ =.. - نحو 1204 م) محمد بن محمد بن عبد الرشيد ابن طيفور، سراج الدين أبو طاهر السجاوندي: رياضي حنفي فرضي. له (السراجية - ط) نسبة إلى كنيته (سراج الدين) في الفرائض والمواريث، و (شرح السراجية - ط) و (الوقف والابتداء) و (الجبر والمقابلة) رسالة، و (ذخائر نثار في أخبار السيد المختار صلى الله عليه وسلم) (1). الهكاري (.. - 614 ه‍ =.. - 1217 م) محمد بن محمد أبي القاسم الهكاري أبو عبد الله، بدر الدين: قائد، من المجاهدين في حرب الصليبيين. له مواقف مشهورة. كان من أمراء الملك المعظم، يستشيره المعظم ويصدر عن رأيه. وبنى بالقدس مدرسة للشافعية، وبقرب الخليل مسجدا. واستشهد في معركة مع الفرنج بالطور، ونقل إلى القدس (2). العميدي (.. - 615 ه‍ =.. 1218 م) محمد بن محمد بن محمد، أبو حامد ركن الدين العميدي السمرقندي: فقيه، كان أماما في فن الخلاف والجدل. توفي في بخارى. من كتبه (النفائس) اختصره الخويي وسماه (عرائس النفائس) و (الطريقة العميدية - خ) و (الارشاد * (هامش 3) * (1) الجواهر المضية 2: 119 ولم يذكر وفاته. وهدية 2: 106 وفيه: المتوفى في حدود سنة 600 وقيل 700 ؟ وكشف الظنون 1247 وسماه (محمد بن محمود) والمستدرك على الكشاف 162، 166 وهو فيه (سراج الدين، محمد بن عبد الرشيد) وسركيس 1007 ولم أجد (سجاوند) في كتب البلدان ولا كتب اللغة ؟ (2) مرآة الزمان 8: 592 والوافي 4: 350.

[ 28 ]

في الخلاف والجدل - خ) أوراق منه في دار الكتب عن الاسكوريال اعتنى بشرحه جماعة، و (حوض الحياة - خ) رسالة (1). ابن القرشي (544 - 626 ه‍ = 1149 - 1229 م) محمد بن محمد بن أبي حرب بن عبد الصمد القرشي البغدادي، أبو الحسن: كاتب، من الشعراء. من ظرفاء بغداد. كان ناظرا على عقار الخليفة. وأقعده الزمان ومسه الفقر وكسدت سوقه. له (ديوان شعر). قال الحافظ المنذري: قال الشعر الجيد، ولنا منه إجازة كتب بها إلينا من بغداد (2). القمي (557 - 630 ه‍ = 1162 - 1232 م) محمد بن محمد بن عبد الكريم ابن بزر (بفتح فسكون) مؤيد الدين أبو الحسن القمي: وزير من أكابر الكتاب. ولد في قم (بين أصبهان وساوة) وسكن بغداد وولي كتابة الانشاء ولم يغير هيئة القميص والشربوش، على عادة الايرانيين في ذلك الحين. ونقل إلى دار الوزارة (سنة 606) ولما ولي المستنصر قربه ورفع قدره (وحكمه في البلاد والعباد) ولم يزل في سعده إلى أن عزل، وسجن بدار الخلافة، ببغداد، إلى أن مات. وكان أديبا باللغتين العربية والفارسية، حسن الاخلاق، حازما، بصيرا بأمور الملك * (هامش 1) * (1) الفوائد البهية 200 والجواهر المضية 2: 128 ووفيات الاعيان 1: 477 والوافي 1: 280 والكتباخانة 3: 79 و 785: 1. Brock. 1: 865) 934 (, S وكشف الظنون 69 و 1966 ودائرة المعارف الاسلامية 2: 619 وحرف فيها لفظ (العميدي) فجعل (الآمدي) والمخطوطات المصورة 1: 115. (2) التكملة لوفيات النقلة - خ. الجزء الثالث والاربعون. وهو في الوافي بالوفيات 1: 146 (ابن النرسي) تصحيف. (تخافه الملوك وترهبه الجبابرة) (1). الملك الكامل (576 - 635 ه‍ = 1180 - 1238 م) محمد (الملك الكامل) ابن محمد (العادل) ابن أيوب، أبو المعالي، ناصر الدين: من سلاطين الدولة الايوبية كان عارفا بالادب، له شعر، وسمع الحديث ورواه. ولد بمصر وأعطاه أبوه الديار المصرية، فتولاها مستقلا بعد وفاته (سنة 615) وحسنت سياسته فيها. واتجه إلى توسيع نطاق ملكه، فاستولى على حران والرها وسروج والرقة وآمد وحصن كيفا، ثم امتلك الديار الشامية، ودخل ابنه (الملك المسعود) مكة سنة 620 فكانت الخطبة فيها باسم الكامل، ودعي له بلقب (مالك مكة وعبيدها، واليمن وزبيدها، ومصر وصعيدها، والشام وصناديدها، والجزيرة ووليدها الخ) واستمر أربعين سنة، نصفها في أيام والده. وتوفي بدمشق، ودفن بقلعتها. وله مواقف مشهورة في الجهاد بدمياط. وكان حازما عفيفا عن الدماء، مهيبا، يباشر أمور الملك بنفسه، كما يقول المقريزي. وقال الصفدي: كان فيه جبروت، لما مات لم يحزن عليه الناس. من آثاره بمصر المدرسة (الكاملية) (2). الكردري (599 - 642 ه‍ = 1203 - 1244 م) محمد بن محمد بن عبد الستار، * (هامش 2) * (1) الاعلام - خ. لابن قاضي شهبة، في وفيات سنة 630 والوافي بالوفيات 1: 147 والفخري 110 و 237 و 290 وفيه: وفاته سنة 629. (2) الوافي 1: 193 وابن إياس 1: 77 وابن الاثير 12: 126 و 135 و 186 ورواد الشرق العربي 15 و 16 وفيه كلمة عن (معاهدة) قيل: عقدت بين الكامل والامبراطور فريدريك، في فبراير 1229 م، تخلى فيها الكامل عن القدس إلا المساجد. والسلوك للمقريزي 1: 194 - 260 والحوادث الجامعة 107 وابن خلكان 2: 50 والدارس 2: 277 ومرآة الزمان 8: 705 وفيه: مولده سنة 573 والتكملة لوفيات النقلة - خ. الجزء الثالث والخمسون. أبو الوجد، شمس الائمة العمادي الكردري: من علماء الحنفية، من أهل بخارى. ووفاته فيها. من كتبه (الرد والانتصار - خ) في الذب عن الامام أبي حنيفة وذكر مناقبه، و (مختصر - خ) في فقه الحنفية (1). الاخسيكثي (.. - 644 ه‍ =.. - 1247 م) محمد بن محمد بن عمر الاخسيكثى، حسام الدين: فقيه حنفي أصولي. من أهل (أخسيكث) من بلاد فرغانة. له (المنتخب في أصول المذهب - خ) ويعرف بالمنتخب الحسامي، نسبة إلى لقبه (حسام الدين) شرحه جماعة، منهم عبد العزيز بن أحمد البخاري، المتقدمة ترجمته، وسمى شرحه (التحقيق - ط) ويعرف بشرح المنتخب الحسامي (2). العادل الثاني (617 - 645 ه‍ = 1220 - 1247 م) محمد (العادل) بن محمد (الكامل) ابن محمد (العادل) ابن أيوب، أبو بكر سيف الدين: من ملوك الدولة الايوبية بمصر. بويع بالسلطنة بعد موت أبيه (سنة 635) وكان نائبا عنه بمصر وكان أخوه نجم الدين نائبا بحلب، فشق على هذا ان يلي السلطنة سيف الدين وهو أصغر منه سنا، فأقبل من حلب فقاتل أخاه. وانتهى الامر بخلع العادل * (هامش 3) * (1) فهرست الكتبخانة 5: 95 وفهرسة الجزائر 16 و 653: 1. Brock. 1: 474) 183 (, S ودار الكتب 5: 194 والجواهر المضية 2: 82 وهو فيه (محمد بن عبد الستار) وفي الفوائد البهية 176 روايتان في نسبه: (محمد بن محمد) و (محمد بن عبد الستار بن محمد) قلت: وهو غير (محمد ابن محمد الكردري) صاحب (مناقب الامام الاعظم) الآتية ترجمته ووفاته سنة 827. (2) الفوائد البهية 188 ومفتاح السعادة 2: 59 ومعجم المطبوعات 538 و 509 Princeton وكشف الظنون 1848 والكتبخانة 2: 260 و 166 وانظر. Brock 654: 1.. 1: 474) 183 (, S

[ 29 ]

(سنة 637) وقبض عليه ببلبيس، وسجن بقلعة الجبل بالقاهرة إلى أن مات (1). محمد بن محمد (ابن حموية) = يوسف ابن محمد 647 ابن الجيان (.. - 650 ه‍ =.. - 1252 م) محمد بن محمد بن أحمد الانصاري أبو عبد الله ابن الجيان: محدث راوية من الكتاب الشعراء، من أهل مرسية. كان قصيرا جدا يظنه من رآه من الوراء ابن ثمانية أعوام. خرج من بلده سنة 640 ه‍، واستقر في بجاية. وكانت بينه وبين كتاب عصره مكاتبات ظهرت فيها براعته. وتوفي في بجاية (2). المهذب الحلبي (580 - 655 ه‍ = 1184 - 1257 م) محمد بن محمد بن إبراهيم بن الخضر، أبو نصر الطبري ثم الحلبي، الملقب بالمهذب: عالم بالحساب، شاعر. ولد بحلب، واستوطن (صرخد) وتوفي بها. له (ديوان شعر) في مجلدين، وتآليف، منها (مقدمة في الحساب) * (هامش 1) * (1) مورد اللطافة، لابن تغري بردي 30 و 31 وفيه، بعد أن ذكر ولايته السلطنة: (ثم شرع في اللهو واللعب). والسلوك للمقريزي 1: 267 والنجوم الزاهرة 6: 235 وابن الوردي 2: 178 وابن إياس 1: 82 (2) نفح الطيب، طبعة بولاق 4: 830 وهو فيه: ابن (الجيان). وعنه دائرة البستاني 1: 437 وشجرة النور 193 وهو في النفح (من أهل مرسية) وفي الشجرة (المرية). والاحاطة 2: 256 - 264 وهو فيه: ابن (الجنان) وعنه الامير شكيب، في الحلل 3: 511 ومثله في عنوان الدراية 213 ورجحت رواية النفح (ابن الجيان) لقول الزبيدي في التاج 9: 169 مادة جين: (محمد بن محمد بن جيان الانصاري، عن سليمان الشاذكولي، قيده ابن الانماطي). ووفاته في الاحاطة، ومن أخذ عنها: (في عشر وستمائة) ورجحت ما في النفح، لقولهم جميعا إنه كان بينه وبين أبي المطرف ابن عميرة مراسلات ومداعبات وأبو المطرف مات سنة 658 ومن الذين أخذ عنهم ابن الجيان أبو علي الشلوبيني المتوفى سنة 645. و (زيج) (1). الاسعردي (619 - 656 ه‍ = 1222 - 1258 م) محمد بن محمد بن عبد العزيز بن عبد الصمد بن رستم، أبو بكر، نور الدين الاسعردي: شاعر فيه مجانة وظرف. اتصل بالملك الناصر ومدحه بقصائد سماها (الناصريات - خ) وكف بصره قبل موته. له (ديوان شعر) ومجموعة سماها (سلافة الزرجون في الخلاعة والمجون) من شعره وشعر غيره (2). سعد الدين ابن عربي (618 - 656 ه‍ = 1221 - 1258 م) محمد بن محمد بن علي بن العربي الطائي الحاتمي، سعد الدين ابن الشيخ محيي الدين ابن العربي: شاعر. ولد في ملطية، وسمع الحديث ودرس وناب في دمشق وتوفي بها، ودفن بقرب أبيه. له (ديوان شعر - خ) أكثره في الغلمان وأوصافهم، و (زاد المسافر وأدب الحاضر - خ) (3). محمد بن محمد (ابن سراقة) = محمد ابن أحمد 662 * (هامش 2) * (1) ذيل مرآة الزمان 1: 79 وصلة التكملة - خ. (2) فوات الوفيات 2: 161 والوافي 1: 188 ومطالع البدور 1: 55 ونكت الهميان 255 وشذرات 5: 284 والبداية والنهاية 13:: 212 وهو فيه (الاشعري) تصحيف (الاسعردي). (3) الوافي بالوفيات 1: 186 و 802: 1. Brock. S ونفح الطيب 1: 401 وشذرات الذهب 5: 283 ومنتخبات التواريخ 511 وفوات الوفيات 2: 158 وفيه وفاته سنة 686 ؟ وعنه 21 Princeton وانظر شعر الظاهرية 159 ديوانه، ومجلة المورد المجلد 2: العدد 255. الوتري (.. - 662 ه‍ = 1264 م) محمد بن محمد بن أبي بكر بن رشيد، أبو عبد الله، مجد الدين الوتري، ويقال له صاحب الوترية: واعظ شافعي من شعراء بغداد، وبها وفاته. اشتهر بمجموعة من المدائح النبوية سماها (الوتريات في مدح أفضل الكائنات - ط) وتسمى (القصائد الوترية في مدح خير البرية) وهي 29 قصيدة مرتبة قوافيها على حروف المعجم. منه مخطوطة، في الظاهرية وفي خزانة الرباط (1380 د) (1). الابيوردي (601 ؟ - 667 ه‍ = 1204 - 1269 م) محمد بن محمد بن أبي بكر الكوفني، زين الدين الاديب الابيوردي: محدث حافظ، من الشافعية. نسبته إلى (أبيورد) بخراسان. سكن دمشق، وخرج لنفسه (معجما) ونزل القاهرة فتوفي بها. وله نظم. و (كوفن) التي ينسب إليها، بضم الكاف وفتح الفاء: بلدة صغيرة على ستة فراسخ من أبيورد (2). * (هامش 3) * (1) شعر الظاهرية 334 وهو فيه (محمد بن محمد) كما اثبتناه. وهو في سركيس 1909 (محمد بن رشيد) وفي هدية العارفين 2: 127 (محمد بن أبي بكر بن رشيد) ومثله في بروكلمن (الذيل 1: 443) ودار الكتب 7: 245. (2) شذرات الذهب 5: 325 وتذكرة الحفاظ 4: 256 وفيه: (ولد سنة 601 ظنا) وهو فيه (الانبوردي) تصحيف (الابيوردي) وسماه (محمد بن أحمد ؟ بن أبي بكر) خطأ، صوابه (محمد بن محمد) كما هو بخطه. واللباب 3: 58 وصلة التكملة، للحسيني =

[ 30 ]

جلال الدين الرومي (604 - 672 ه‍ = 1207 - 1273 م) محمد بن محمد بن الحسين بن أحمد البلخي (1) القونوي (2) الرومي (3)، جلال الدين: عالم بفقه الحنفية والخلاف وأنواع العلوم، ثم متصوف (ترك الدنيا والتصنيف) كما يقول مؤرخو العرب. وهو عند غيرهم صاحب (المثنوي) المشهور بالفارسية، وصاحب الطريقة (المولوية) المنسوبة إلى (مولانا) جلال الدين. ولد في بلخ (بفارس) وانتقل مع أبيه إلى بغداد، في الرابعة من عمره، فترعرع بها في المدرسة المستنصرية حيث نزل أبوه. ولم تطل إقامته فان أباه قام برحلة واسعة ومكث في بعض البلدان مددا طويلة، وهو معه، ثم استقر في قونية سنة 623 ه‍. وعرف جلال الدين بالبراعة في الفقه وغيره من العلوم الاسلامية، فتولى التدريس بقونية في أربع مدارس، بعد وفاة أبيه (سنة 628) ثم ترك التدريس والتصنيف والدنيا وتصوف (سنة 642) أو حولها، فشغل بالرياضة وسماع الموسيقى ونظم الاشعار وإنشادها. ونظم كتابه (المثنوي - ط) بالفارسية (وقد ترجم إلى التركية، * (هامش 1) * = - خ. وفيه: مولده في سنة 600 أو 601 سمع بدمشق ومصر وغيرهما، وكتب بخطه الكثير، وسمع معنا على جماعة من شيوخنا، وحدث، ووقف كتبه وأجزاءه. (1) هكذا عرف نفسه في المقدمة العربية التي صدر بها كتابه (المثنوي). (2) نسبة إلى قونية، وقد سكنها وتوفي بها. وسماه صاحب الجواهر المضية في الطبقات الحنفية: (مولانا جلال الدين القونوي، محمد بن محمد بن حسين ابن أحمد بن قاسم بن مسيب بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر، الصديقي.). ومما يجدر بالملاحظة أن هناك (قونيا) متصوفا آخر، يقال له (الرومي) أيضا ووفاته سنة 672 كوفاة جلال الدين، يدعى (محمد بن إسحاق الرومي، الشهير بصدر الدين القونوي) من تلاميذ ابن عربي، كان شافعيا، وتقدمت ترجمته. (3) نسبة إلى بلاد الروم. وكانت قونية في عهده (من أعظم مدن الاسلام بالروم وبها وبأقصرى سكنى ملوكهم) كما يقول ياقوت في معجم البلدان. وشرح، وطبع بها وبالعربية وبالفارسية) وهو منظومة صوفية فلسفية في 700 , 25 بيت، في ستة أجزاء، كتب مقدمتها بالعربية وتخللتها أبيات عربية من نظمه. واستمر يتكاثر مريدوه وتابعو طريقته إلى أن توفي بقونية. وقبره فيها معروف إلى اليوم، في تكية أصبحت (متحفا) يضم بعض مخلفاته ومخلفات أحفاده وكتبا (1). النصير الطوسي (597 - 672 ه‍ = 1201 - 1274 م) محمد بن محمد بن الحسن، أبو جعفر، نصير الدين الطوسي: فيلسوف. كان رأسا في العلوم العقلية، علامة بالارصاد والمجسطي والرياضيات. علت منزلته عند (هولاكو) فكان يطيعه فيما يشير به عليه. ولد بطوس (قرب نيسابور) وابتنى بمراغة قبة ورصدا عظيما، واتخذ خزانة ملاها من الكتب التي نهبت من بغداد والشام والجزيرة، اجتمع فيها نحو أربعمئة ألف مجلد، وقرر منجمين لرصد الكواكب وجعل لهم أوقافا تقوم بمعاشهم. وكان (هولاكو) يمده بالاموال. وصنف كتبا جليلة، * (هامش 2) * (1) الجواهر المضية 2: 123 وكشف الظنون 1587 وفصول من المثنوي للدكتور عبد الوهاب عزام. ومفتاح السعادة 2: 145 وفيه بعض نسبه إلى أبي بكر الصديق. وتاريخ العراق 4: 130 وفيه: (يدل شعره على أنه من الغلاة أرباب نحلة الاتحاد والحلول من الباطنية، ونبه العلماء على لزوم نبذه). واقرأ ما كتبه عنه كارا دي فو B. Carra de Vaux في دائرة المعارف الاسلامية 7: 60 - 63. منها (شكل القطاع - ط) يقال له (تربيع الدائرة) و (تحرير أصول اقليدس - ط) و (تجريد العقائد - ط) يعرف بتجريد الكلام، و (تلخيص المحصل - ط) مختصر المحصل للفخر الرازي، و (حل مشكلات الاشارات والتنبيهات لابن سينا - ط) و (شرح قسم الالهيات من إشارات ابن سينا - ط) و (أوصاف الاشراف - خ) و (تحرير المجسطي - خ) في الهيئة و (الاكر - خ) و (الحرارة والبرودة وتضاد فعليهما - خ) رسالة، و (تحرير كتاب المساكن - خ) و (تحرير كتاب المناظر - خ) و (مئة مسألة وخمس من أصول إقليدس - خ) و (تحرير الطلوع والغروب - خ) و (تحرير المطالع - خ) و (تحرير المأخوذات - خ) و (تحرير المفروضات - خ) و (التذكرة في علم الهيئة - ط) بإيران، و (تحرير ظاهرات الفلك - خ) و (تحرير جرمي النيرين وبعديهما - خ) و (شرح كتاب ثمرة بطليموس - خ) و (المتوسطات الهندسية - خ) رأيت منه نسخة قديمة نفيسة في اللورنزيانة، بفلورانس، رقم 164 شرقي، و (تحرير الكرة المتحركة - خ) و (المقالات الست - ط) و (البارع - خ) في علم الهيئة والبلدان، و (التحصيل - خ) في النجوم، و (المخروطات) و (بقاء النفس بعد بوار البدن - ط) مع شرح للزنجاني، باسم (بقاء النفس بعد فناء الجسد) قاله عبيد. و (مصارع المصارع - خ)

[ 31 ]

و (آداب المتعلمين - ط) و (الجبر والمقابلة) و (إثبات العقل). ومن مطبوعات حيدر آباد بالهند (مجموعة) في مجلدين، تشتمل على 16 رسالة له، بينها بعض ما تقدم ذكره. وله شعر كثير بالفارسية. توفي ببغداد (1). ابن عبدك (.. - 682 ه‍ =.. - 1283 م) محمد بن محمد بن حسين بن عبدك (اختصار عبد الكريم) بن ابراهيم الكنجي، أبو عبد الله، شمس الدين: مؤرخ، صوفي، عالم بالحديث. رحل في طلبه إلى الشام ومصر والعراق. * (هامش 1) * (1) فوات الوفيات 2: 149 والوافي 1: 179 وابن الوردي 2: 223 وشذرات 5: 339 ومفتاح السعادة 1: 261 ونشرة دار الكتب 1: 51 و 330 , 280 , 265 , 262 Princeton والبداية والنهاية 13: 267 وهو فيه، (محمد بن عبد الله) والفهرس التمهيدي 472 و 487 و 516 وآداب اللغة 3: 234 والذريعة 1: 26 ثم 4: 50 ومعجم المطبوعات 1250 وعباس العزاوي، في مجلة المجمع العلمي العربي 28: 85 و (508) 670: 1. Brock وانظر فهرسته (نصير الدين). وفي إغاثة اللهفان لابن قيم الجوزية 2: 267 طبعة مصر سنة 1358 ترجمة للطوسي جاء فيها: (نصير الشرك والكفر، الملحد وزير الملاحدة، النصير الطوسي، وزير هولاكو، شفى نفسه من أتباع الرسول وأهل دينه، فعرضهم على السيف، حتى شفى إخوانه من الملاحدة واشتفى هو، فقتل الخليفة المستعصم والقضاة والفقهاء والمحدثين، واستبقى الفلاسفة والمنجمين والطبائعيين والسحرة - إلى أن يقول: - واتخذ للملاحدة مدارس ورام جعل (إشارات) إمام الملحدين ابن سينا مكان (القرآن) فلم يقدر على ذلك، فقال: هي قرآن الخواص وذاك قرآن العوام ! ورام تغيير الصلاة وجعلها صلاتين فلم يتم له الامر. وتعلم السحر في آخر الامر فكان ساحرا يعبد الاصنام). وانظر نفائس المخطوطات، المجموعة السابعة. وسمع بالحجاز. وجاور إلى أن توفي ببيت المقدس، ودفن بمقبرة (ماملا). قال البرزالي: جمع (تاريخا) كبيرا لبيت المقدس رأيت أكثره بخطه، و (معجما) لنفسه (1). الاسفراييني (.. - 684 ه‍ =.. - 1285 م) محمد بن محمد بن أحمد، تاج الدين الاسفرايينى: عالم بالنحو. له فيه كتب، منها (ضوء المصباح - ط) في شرح المصباح للمطرزي، و (لباب الاعراب - خ) و (لب اللباب - خ) و (فاتحة الاعراب بإعراب الفاتحة - خ) ورسالة في الجملة الخبرية - خ) ورسالة في (شرح القصيدة الطنطرانية، التي أولها يا خلي البال - خ) أربع ورقات في الازهر (2). محمد بن محمد (ابن سجمان) = محمد ابن أحمد 685 ابن الناظم (.. - 686 ه‍ =.. - 1287 م) محمد بن محمد بن عبد الله بن مالك * (هامش 2) * (1) تاريخ علماء بغداد 199. (2) فهرست الكتبخانة 4: 37 و 78 و 80 و 90 وعنه أخذت وفاته، كما فعل سركيس 436 و 520: 1. Brock. 1: 653) 692 (, S وقال السيوطي في بغية الوعاة 49 (لم أقف له على ترجمة). ولم يذكر صاحب كشف الظنون 1544 و 1708 سنة وفاته، فزادها الناشر، نقلا عن الكتبخانة فيما يظهر. والازهرية 5: 151. الطائي، أبو عبد الله، بدر الدين: نحوي: هو ابن ناظم (الالفية). من أهل دمشق مولدا ووفاة. سكن بعلبك مدة. له (شرح الالفية - ط) يعرف بشرح ابن الناظم، و (المصباح - ط) في المعاني والبيان، و (روض الاذهان - خ) في المعاني، و (شرح لامية الافعال - ط) وكتاب في (العروض) وشرح غريب (تصريف ابن الحاجب) وغير ذلك. توفي عن نيف وأربعين عاما (1). النسفي (600 - 687 ه‍ = 1203 - 1289 م) محمد بن محمد بن محمد، أبو الفضل برهان الدين النسفي: عالم بالتفسير والاصول والكلام، من الاحناف. سكن بغداد وتوفي بها. من كتبه (الواضح) في تلخيص تفسير القرآن للفخر الرازي، و (المقدمة النسفية - خ) وتسمى (المقدمة البرهانية) في الخلاف، و (الفصول في علم الجدل - خ) و (منشأ النظر في علم الخلاف - خ) و (القوادح الجدلية - خ) و (دفع النصوص والنقود - خ) و (شرح الاسماء الحسنى - خ) (2). العبدري (.. - بعد 688 ه‍ =.. - بعد 1289 م) محمد بن محمد بن علي بن أحمد، أبو * (هامش 3) * (1) مفتاح السعادة 1: 156 والنجوم الزاهرة 7: 373 و (300) 363: 1. Brock ومرآة الجنان 4: 203 وشذرات الذهب 5: 398، وبغية الوعاة 96 والازهرية 4: 217 ومعجم المطبوعات 234 وفهرس المؤلفين 252 وقد نسب (المصباح) إلى أبيه خطأ. (2) الجواهر المضية 2: 127 وتاريخ العراق 1: 343 و (467) 615: 1. Brock ومرآة الجنان 4: 200 والفوائد البهية 194 وشذرات الذهب 5: 387 وهو فيه (محمد بن محمود بن محمد) كما في طبقات طاش كبري زاده - خ.

[ 32 ]

عبد الله الحاحي العبدري: صاحب (الرحلة) المعروفة باسمه. أصله من بلنسية. ونسبته إلى بني عبدالدار. كان من سكان بلدة (حاحة) في المغرب، بعد أزمور، توجه منها حاجا سنة 688 ه‍، فدخل باجة وتونس والقيروان. ومر بالاسكندرية في ذهابه وإيابه. وليس في المصادر ذكر لسنة وفاته. وكتاب (رحلته - خ) نشر شاربونو Charbonneau مقتطفات منه في المجلة الاسيوية (ج 4 من الحلقة الخامسة) ومنه مخطوطة مصورة كاملة في دار الكتب المصرية (رقم 2218 تاريخ، تيمور) وكان العبدري قد بدأ بتقييدها في تلمسان. ورحل من تلمسان في ربيع الاول (689) ثم عاد إليها في طريقه بعد الحج، واستقر في بلده، حيث أنجز الرحلة. وله (فهرسة) قال صاحب فهرس الفهارس: أرويها. وله نظم حسن اشتملت رحلته على كثير منه (1). العبدري (.. - نحو 700 ه‍ =.. - نحو 1300 م) محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن أحمد بن مسعود أبو عبد الله العبدري: فقيه رحالة مالكي. يقال له الحاحي و (الحيحي) نسبة إلى بلاد (حاحة) القبيلة البربرية، على 60 كيلومترا من (الصويرة) في الشاطئ الاطلنطي. ولد ونشأ بها وتعلم حتى كان قاضيا بمراكش، ثم استقر في حاحة وتوفي بها، وقبره معروف فيها يطلق عليه اسم (سيدي أبو البركات) وكان شاعرا فحلا وأديبا نقادا. وهو صاحب (الرحلة العبدرية - ط) قام بها في 25 ذى القعدة 688 (2). * (هامش 1) * (1) جذوة الاقتباس 179 والرحالة المسلمون 132 وشجرة النور 217 والحلل السندسية لارسلان 3: 128 والرحلة الورثيلانية: العبدري، وفهرس الفهارس 2: 192 وعرفه بالحيحي. ورحلة العبدري - خ. (2) فهرس المخطوطات العربية 2: 230 وتعليق على الفقيه النصري (633 - 701 ه‍ = 1236 - 1302 م) محمد بن محمد بن يوسف بن نصر، من بني الاحمر: أمير المسلمين، ثاني ملوك الدولة النصرية في الاندلس. ولد بغرناطة، وباشر الاعمال في حياة أبيه مباشرة الوزير. ثم ولي بعد وفاته (سنة 671 ه‍) وكان حازما صارما، شجاعا له اشتغال بالفقه والادب، كثير الملح، يقرض الابيات من النظم وليست بشعر. افتتح عهده بفتن وثورات ثبت لها، وطال عمره وبعد صيته. وغزا الروم إثر هلاك طاغيتهم (شانجه ابن أذفونش) في محرم 695 فتملك حصونا، وافتتح مدينة قيجاطة () Quesada واستولى (سنة 699) على مدينة القبذاق (من نواحي قرطبة) وتوفي بغرناطة (1). ابن عبد الملك (634 - 703 ه‍ = 1237 - 1303 م) محمد بن محمد بن عبد الملك الانصاري الاوسي المراكشي، أبو عبد الله: مؤرخ أديب، من القضاة. من أهل مراكش، ولي القضاء بها مدة، ثم نحي لحدة في خلقه. وتوفي بتلمسان. من كتبه (الذيل والتكملة لكتاب الصلة - ط) أجزاء منه، في التراجم (2). * (هامش 2) * كناش مخطوط. وفهرس الفهارس 2: 192 ودليل مؤرخ المغرب الطبقة الاولى 380 ومقال لمحمد الفاسي في مجلة معهد الدراسات الاسلامية بمدريد المجلد 9 و 10 ص 1 - 14 وفيه أنه عربي الاصل بربري يحسن البربرية. والاعلام بمن حل مراكش 3: 197 وفيه خلاصة حسنة عن رحلته. وفي بروكلمن (1: 482 / 634): كان في بلنسية سنة 688 ه‍ / 1289 م. يقول المشرف: كل ما في هذه الترجمة. يدعو إلى الحكم بأنها للعبدري نفسه السابقة ترجمته. (1) اللمحة البدرية 37 وابن خلدون 4: 172 والدرر الكامنة 4: 243. (2) قضاة الاندلس 130 والديباج 331 والاعلام بمن حل مراكش 3: 240 ولقط الفرائد - خ. وهو فيه (محمد بن عبد الملك) ووفاته بمراكش. الكاشغري (.. - 705 ه‍ =.. - 1305 م) محمد بن محمد بن علي الكاشغري: فقيه، أصله من كاشغر. جاور بمكة، وتصوف. ودخل اليمن، فأقام بتعز، ومات في ساحل موزع. له كتب، منها (مجمع الغرائب ومنبع العجائب) أربعة مجلدات، و (مختصر اسد الغابة في معرفة الصحابة - خ) في شستربتي (3213) (1). تاج الدين ابن حنا (640 - 707 ه‍ = 1242 - 1307 م) محمد بن محمد بن علي بن محمد بن سليم، أبو عبد الله، تاج الدين، ويلقب بالصاحب كأبيه فخر الدين ابن الوزير بهاء الدين، من آل حنا: وجيه مصري. كان يتعاطى الفروسية ويحضر الغزوات، وانتهت إليه رياسة عصره في بلده. نشأ في بيت مجد، واشتغل بالحديث والادب، ونظم الشعر والتوشيح، وحدث بمصر ودمشق. وهو الذي اشترى الاثار النبوية - على ما قيل - وجعلها في مكانه (بالمعشوق) المنسوب إليه بمصر. وكانت رياسته فوق الوزراء، حتى إن أحدهم (الصاحب فخر الدين ابن الخليلي) لما ولي الوزارة جاءه وقبل يديه فأكرمه، فكان ذلك (بمنزلة الاجازة والامضاء لوزارته) واستوفى الصفدي كثيرا من أخباره مع شعراء عصره وغيرهم (2). ابن معتوق (.. - 707 ه‍ =.. - 1307 م) محمد بن محمد بن عيسى بن * (هامش 3) * (1) العقود اللؤلؤية 1: 368 وكشف الظنون 1603. (2) الوافي 1: 217 والدرر 4: 201 والفوات 2: 153 وفي الضوء اللامع 11: 244 في كتاب من عرف بابن فلان: (ابن حنا: بكسر ثم تشديد) وانظر التاج 9: 186 السطور الاخيرة من الصفحة.

[ 33 ]

نحام بن نجدة بن معتوق الشيباني النصيبي ثم القوصي: شاعر، من الفضلاء، له اشتغال بالحديث. من أهل قوص (بمصر) ووفاته فيها. كان رزقه من شعره، يمتدح القضاة والكبراء والامراء والتجار. له (ديوان شعر) كبير. وهو غير (ابن معتوق) صاحب الديوان المطبوع، المتوفى سنة 1087 ه‍ (1). القضاعي (607 - 707 ه‍ = 1210 - 1307 م) محمد بن محمد بن إدريس، أبو بكر القضاعي: فاضل مغربي. ولد بظاهر (اسطبونة ؟). له كتب، منها (الختام المفضوض - خ) في العروض، و (أرجوزة - خ) في نكت القوافي، و (زهرة الظرف - خ) عروض، و (أرجوزة في الفرائض) (2). المخلوع النصري (655 - 713 ه‍ = 1257 - 1314 م) محمد بن محمد الفقيه بن محمد الشيخ ابن يوسف بن نصر، أبو عبد الله، من بني الاحمر: ثالث ملوك الدولة النصرية بالاندلس. ولد ونشأ وتأدب وتفقه بغرناطة. وباشر الاعمال فيها بين يدي أبيه، ثم ولي الامر بعده (سنة 701 ه‍) وكان يقول الشعر، ووقف لسان الدين ابن الخطيب على (مجموع) من شعره ألفه بعض خدامه. وابتنى المسجد الاعظم في (الحمراء) بغرناطة. وأرسل في أول أمره جيشا استولى على مدينة المنظر، واعتقل صاحبة تلك المدينة وهي من عقائل الروم. وولي وزارته محمد بن عبد الرحمن الرندي (سنة 703) فتغلب على أمره وتقلد كافة شؤونه. وفي يوم عيد الفطر (سنة 708) اتفق بعض كبار الدولة مع أخ له اسمه (نصر) فأحاطوا بقصر * (هامش 1) * (1) الوافي بالوفيات 1: 259 والدرر الكامنة 4: 207. (2) جذوة الاقتباس 180 و (259) 336: 2.. Brock محمد، وهو مقعد فيه، مصاب بعينيه (لمواصلة السهر ومباشرة أنوار ضخام الشمع) كما يقول ابن الخطيب، فقتلوا الوزير، ودخل عليه بعض الفقهاء فأشهدهم بخلع نفسه، ونقل إلى قصر بخارج غرناطة، ثم إلى مدينة (المنكب) وأقام مدة، فمرض (نصر) وأغمي عليه، فأسرع الجند إلى إحضار أخيه (صاحب الترجمة) فأحضر، وأفاق نصر، فأمر بتغريقه، فأغرق في بركة بغرناطة، ودفن بمقبرة السبيكة إلى جوار جده الغالب بالله (1). الخراز (.. - 718 ه‍ =.. - 1318 م) محمد بن محمد بن إبراهيم، أبو عبد الله الاموي الشريشي، الشهير بالخراز: عالم بالقراآت. من أهل فاس. أصله من شريش. له كتب، منها (مورد الظمآن في رسم أحرف القرآن - خ) أرجوزة، و (الدرر اللوامع في أصل مقرأ الامام نافع - * (هامش 2) * (1) اللمحة البدرية 47 وابن خلدون 4: 173 والدرر الكامنة 4: 234 وفيه: أغرق في أواخر جمادى الاولى (سنة 710). ابن آجروم (672 - 723 ه‍ = 1273 - 1323 م) محمد بن محمد بن داود الصنهاجي، أبو عبد الله: نحوي، اشتهر برسالته (الاجرومية - ط) وقد شرحها كثيرون. وله (فرائد المعاني في شرح حرز الاماني - خ) مجلدان منه، الاول والثاني لعلهما بخطه، في خزانة الرباط (146 أوقاف) ويعرف بشرح الشاطبية. وله مصنفات أخرى وأراجيز. مولده ووفاته بفاس (2). الصقلي (.. - 727 ه‍ =.. - 1327 م) محمد بن محمد بن محمد الصقلي فخر الدين: فقيه شافعي. ولي قضاء * (هامش 3) * (1) غاية النهاية 2: 237 وشجرة النور 215 وانظر 349: 2. Brock. 2: 003) 842 (, S والمنوني 1: 7. (2) جذوة الاقتباس 138 وبغية الوعاة 102 وفي شذرات الذهب 6: 62 (آجروم، معناه بلغة البربر الفقير). ودائرة المعارف الاسلامية 1: 84 و 308: 2. Brock 332: 2..) 732 (, S

[ 34 ]

دمياط (بمصر) وصنف (التنجيز) في تصحيح (التعجيز) لابن يونس الموصلي، في فروع الشافعية، قال السبكي: وهو التعجيز، إلا أنه يزيد فيه تصحيح الخلاف وبعض قيود (1). * (هامش 1) * (1) طبقات السبكي 6: 31 والدرر الكامنة 4: 236 وهدية العارفين 2: 146. ابن الاخوة (648 - 729 ه‍ = 1250 - 1329 م) محمد بن محمد بن أحمد بن أبي زيد بن الاخوة، القرشي، ضياء الدين: محدث. له (معالم القربة في أحكام الحسبة - ط) مع ترجمة إنجليزية (1). الوزير أبو القاسم (.. - 730 ه‍ =.. - 1330 م) محمد بن محمد بن سهل الازدي الغرناطي الاندلسي، أبو القاسم: زعيم، من أهل غرناطة. قال ابن كثير: (كان عالي الهمة، شريف النفس، محترما ببلاده جدا، بحيث أنه يولي الملوك ويعزلهم) وكان له علم بالفقه والتاريخ، ويلقب بالوزير مجازا، ولم يل عملا. مات بالقاهرة، عائدا من الحج (2). ابن سيد الناس اليعمري (671 - 734 ه‍ = 1273 - 1334 م) محمد بن محمد بن محمد بن أحمد، ابن سيد الناس، اليعمري الربعي، أبو الفتح، فتح الدين: مؤرخ، عالم بالادب. من حفاظ الحديث، له شعر رقيق. أصله من إشبيلية، مولده ووفاته في القاهرة. من تصانيفه (عيون الاثر في فنون المغازي والشمائل والسير - ط) جزآن ومختصره (نور العيون - ط) و (بشرى اللبيب في ذكرى الحبيب - ط) قصيدة، و (تحصيل الاصابة في تفضيل الصحابة) و (النفح الشذي في شرح جامع الترمذي) لم يكمله، و (المقامات العلية في الكرامات الجلية - خ) وكانت بينه وبين الصلاح الصفدي مراسلات * (هامش 3) * (1) الدرر الكامنة 4: 168 و 101: 2. Brock. S وعنه أخذت ضبط (الاخوة) والمشرق 41: 300 وهو فيه (محمد بن أحمد) نسبة إلى جده. (2) البداية والنهاية 14: 149.

[ 35 ]

أدبية أوردها الصلاح في أكثر من 15 صفحة من ألحان السواجع - خ. (1) ابن الحاج (.. - 737 ه‍ =.. - 1336 م) محمد بن محمد بن محمد ابن الحاج، أبو عبد الله العبدري المالكي الفاسي، نزيل مصر: فاضل. تفقه في بلاده، وقدم مصر، وحج، وكف بصره في آخر عمره وأقعد. وتوفي بالقاهرة، عن نحو 80 عاما. له (مدخل الشرع الشريف - ط) ثلاثة أجزاء، قال فيه ابن حجر: كثير الفوائد، كشف فيه عن معايب وبدع يفعلها الناس ويتساهلون فيها، وأكثرها مما ينكر، وبعضها مما يحتمل. وله (شموس الانوار وكنوز الاسرار - ط) و (بلوغ القصد والمنى في خواص أسماء الله الحسنى - خ) (2). ابن القوبع (664 - 738 ه‍ = 1266 - 1338 م) محمد بن محمد بن عبد الرحمن الجعفري، ركن الدين، أبو عبد الله، ابن القوبع: من فضلاء المالكية. كان يفتي، مع اشتغاله بالحكمة والطب. ولد بتونس، وتعلم بها وبدمشق، واستقر بالقاهرة. قال ابن سيد الناس: كان لا يخل بالمطالعة في كتاب الشفاء لابن سينا كل ليلة، فقلت له يوما: إلى متى تنظر في هذا الكتاب ؟ فقال: أريد أن أهتدي !. له شعر وتآليف، منها * (هامش 1) * (1) فوات الوفيات 2: 169 وذيل تذكرة الحفاظ 16 و 350 والوافي بالوفيات 1: 289 و 77: 2. Brock. 2: 58) 17 (, S والبداية والنهاية 14: 169 والدرر الكامنة 4: 208 والنجوم الزاهرة 9: 303 والتبيان - خ. و 212 Princeton ومخطوطات الظاهرية 18 وطبقات الشافعية 6: 29 والبدر الطالع 2: 249. (2) الديباج المذهب، طبعة ابن شقرون 327 والدرر الكامنة 4: 237 و 457 Princeton وشجرة النور 218 و 96: 2. Brock. 2: 101) 38 (, S (تفسير سورة ق) و (تعليق على ديوان المتنبي) (1). البلوي (.. - 738 ه‍ =.. - 1337 م) محمد بن محمد بن محمد بن عبد الواحد، أبو بكر البلوي: فرضي من أهل المرية بالاندلس. له أرجوزة في (الفرائض) وكان من شعراء السلطان أبي الحجاج يوسف بن الاحمر. مات عن سن عالية، بتونس (2). ابن الامام (682 - 745 ه‍ = 1283 - 1344 م) محمد بن محمد بن علي بن همام أبو الفتح، تقي الدين، المعروف بابن الامام: فقيه شافعي، عالم بالقراآت. عسقلاني الاصل، من أهل مصر. له (سلاح المؤمن - خ) في الاذكار، و (الاهتداء في الوقف والابتداء) قراآت، وكتاب في (المتشابه) رتبه على السور، نافع لمن يصعب عليه حفظ القرآن. توفي بظاهر القاهرة (3). الوادي آشي (.. - 746 ه‍ =.. - 1345 م) محمد بن محمد بن عبد الرحمن بن جابر، أبو عبد الله، شمس الدين الوادي آشي: فاضل أندلسي. نسبته إلى وادي آش () Guidix ووفاته بغرناطة. له (برنامج - خ) في مروياته وأشياخه (4). * (هامش 2) * (1) ديوان الاسلام - خ. وبغية الوعاة 97 والدرر الكامنة 4: 181 - 184 وفيه: نقل عن بعض المغاربة أن (القوبع) طائر. (2) الدرر الكامنة 4: 227. (3) غاية النهاية 2: 245 والكتبخانة 1: 349 والنجوم الزاهرة 10: 146 في وفيات سنة 746 و 102: 2. Brock. 2: 501) 68 (, S وشذرات الذهب 6: 144 وفيه: مولده سنة 677 كما في الدرر الكامنة 4: 203. (4) 371: 2. Brock. S ومخطوطات الاسكوريال الرقم 1726. الشعيبي (677 - 747 ه‍ = 1278 - 1346 م) محمد بن محمد بن محمد بن زنكي الاسفراييني العراقي، أبو عبد الله، المعروف بالصدر الشعيبي: فقيه شافعي، باحث. ولد بأسفرايين وتنقل في إيران مدة، وأقام ببخارى، وانتقل إلى بغداد سنة 705 وتوفي بها. من كتبه (ينابيع الاحكام في معرفة الحلال والحرام - خ) على المذاهب الاربعة، و (دقائق النحو) و (قواعد النحو) و (أنوار المصباح) في علم الكلام، و (حدائق الانوار) و (لطائف البنيان في علم المعاني والبيان) و (شرح الحاوي الصغير - خ) فقه، و (عرف الزرنب، في بيان شأن السيدة زينب - خ) و (الناسخ والمنسوخ - خ) (1). التنوخي (.. - 748 ه‍ =.. - 1347 م) محمد بن محمد بن محمد بن عمرو، أبو عبد الله زين الدين التنوخي: أديب دمشقي، استقر في بغداد. له كتب، منها (الاقصى القريب في علم البيان - ط) قرئ عليه سنة 692 (2). ابن مينا (701 - 749 ه‍ = 1301 - 1348 م) محمد بن محمد بن مينا بن عثمان البعلبكي الشافعي: فاضل، من أهل بعلبك. دخل بغداد، وأعاد بالنظامية. وعاد إلى دمشق فخطب بالمزة، وناب في الحكم ببعض البلاد. له (فكاهة * (هامش 3) * (1) الكتبخانة 3: 291 وتاريخ علماء بغداد 204 وفيه: ولادته سنة 677 وفي صدر النسخة المخطوطة من كتابه ينابيع الاحكام، المحفوظة في دار الكتب المصرية برقم 321 فقه شافعي، خلاصة ترجمته، نقلا عن خط ولده. و 205: 2. Brock. 2: 012) 361 (, S (2) هدية 2: 154 وفيها اسم كتابه (أقصى القرب في صناعة الادب) وهو في النسخة المطبوعة: (الاقصى القريب في علم البيان) كما في الازهرية 4: 343.

[ 36 ]

الخاطر ونزهة الناظر) (1). البلبيسي (.. - 749 ه‍ =.. - 1348 م) محمد بن محمد بن علي البلبيسي: فاضل مصري. له كتاب (الملح والطرف من منادمات أرباب الحرف - ط) فرغ منه سنة 746 (2). الكاكي (.. - 749 ه‍ =.. - 1348 م) محمد بن محمد بن أحمد الخجندي السنجاري، قوام الدين الكاكي: فقيه حنفي سكن القاهرة وتوفي فيها. من كتبه (معراج الدراية - خ) في شرح الهداية، فقه، و (جامع الاسرار - خ) في شرح المنار، و (عيون المذاهب الكاملي - خ) مختصر جمع فيه أقوال الائمة الاربعة، وأهداه إلى السلطان شعبان بن محمد (الملك الكامل) (3). * (هامش 1) * (1) الدرر الكامنة 4: 240. (2) إيضاح المكنون 2: 552 و (55) 68: 2. Brock وفي هدية العارفين 2: 155 محمد بن (إلياس) بن محمد بن على البلبيسي الشافعي، له (الملح والطرف) و (العطر الوردي في شرح القطر الشهدي). وفي الدرر الكامنة 3: 382 محمد بن (إسحاق) بن محمد بن مرتضى البلبيسي، عماد الدين، ولي قضاء الاسكندرية، وعزل، وكان مولعا بالالغاز الفقهية. وعنه شذرات الذهب 6: 164 وزاد بعد البلبيسي: (المصري الشافعي) ولم يذكرا له تأليفا. قلت: وأما ضبط (بلبيس) فهو عن معجم البلدان 2: 262 وضبطه صاحب القاموس بضم الباء الاولى وفتح الثانية، ثم قال: وقد يفتح أوله. (3) الفوائد البهية 186 والصادقية، الرابع من الزيتونة 12 وكشف الظنون 1187 و 1824 و 268: 2. Brock. 2:) 891 (, S والتاج 7: 172 والكتبخانة 3: 82 وهو في 493 Princeton كما في الطبعة الاولى من كشف الظنون: قوام الدين (الكافي) تصحيف. وفي الكشاف لطلسي 100 (محمد بن أحمد) خطأ وانظر شستربتي الرقم 3615. ابن سماك (.. - 750 ه‍ =.. - 1349 م) محمد بن محمد بن سماك، أبو العلاء العاملي الغرناطي: باحث من الادباء الشعراء، اشتهر في الاندلس ومدح بعض السلاطين وصار كاتبا لامير المؤمنين محمد (بن محمد) ابن الاحمر (لعله المخلوع سنة 708) ويظهر أنه ضعفت حاله بعده فاتصل بالوزير ابن الخطيب (لسان الدين) وكتب له أبياتا لاستدرار عطف السلطان. وصنف كتبا منها (الدر الثمين في مناهج الملوك والسلاطين) و (الزهرات المنثورة في نكت الاخبار المأثورة - خ) قدمه إلى السلطان الغني بالله النصري، و (رونق التحبير في حكم السياسة والتدبير - خ) في خزانة الرباط (1121 ك) قدمه إلى خزانة المستعين النصري (1). الخجندي (.. - نحو 750 ه‍ =.. - نحو 1350 م) محمد بن محمد، أبو نصر فخر الدين الخجندي: طبيب، نسبته إلى خجندة (فيما وراء النهر، على شاطئ سيحون متاخمة لفرغانة). عرفه صاحب الكشف باستاذ الاطباء. له كتب، منها (التلويح إلى أسرار التنقيح - ط) في اختصار تنقيح. القانون لابن سينا، استلخص منه (كلوت بك) ما يخص الطاعون، و (ترويح الارواح عن علل الاشباح - خ) في طوبقبو، و (روضة الملوك - خ) سياسة، في طوبقبو (2). * (هامش 2) * (1) الكنيبة الكامنة 198 ومخطوطات الرباط القسم الثاني من الجزء 2: 259، وانظر مجلة دعوة الحق: العدد 5 من السنة 14 ص 73 والدرر الكامنة 4: 178 قلت: ونسخة (رونق التحبير) في الرباط، هي الجزء الاخير من الكتاب، يبدأ بالباب الموفي. أربعين في توقيعات الملك وفيه الباب الرابع والعشرون، في مسايرة الملك. ففى النسخة نقص وخلل. (2) سركيس 818 والكشف 500 وشستربتي الرقم 3144 المعمم (.. - 754 ه‍ =.. - 1353 م) محمد بن محمد بن أحمد بن عبد الرحمن بن إبراهيم الانصاري الساحلي المالقي، المعروف بالمعمم: خطيب المسجد الاعظم بمالقة. ووفاته فيها. كان جهوري الصوت، وقورا. من كتبه (شعب الايمان) و (النفحة القدسية) و (بغية السالك إلى أشرف المسالك - خ) في أحوال الصوفية، و (نهزة التذكرة ونزهة التبصرة) و (منسك) لطيف (1). السعدي (696 - 756 ه‍ = 1296 - 1355 م) محمد بن محمد بن عبد المنعم تاج الدين أبو سعد السعدي: من كبار كتاب الانشاء. قال الصفدي: هو أمثل من رأيت منهم. دخل في الديوان بالقاهرة (713) ولما مات الشهاب ابن غانم (؟) بطرابلس توجه مكانه. وفي سنة 45 داهم بيته سيل، وخرج ليعرف ما حدث، وعاد فلم يجد البيت * (هامش 3) * وطوبقبو 3: 723 قلت: هذه المصادر على ضعفها مختلفة في تاريخ وفاته، ولم أجد له ترجمة أعول عليها (1) الدرر الكامنة 4: 161 ت 430 واقتصر على ذكر الكتابين الاولين، من تآليفه. وفي كشف الظنون 1047 ذكر شعب الايمان أما (بغية السالك) فذكره 378: 2. Brock. 2: 243) 562 (, S كما في الصادقية الثالث من الزيتونة 112 ودار الكتب: ملحق الاول: 38 وأما (نهزة التذكرة) والمنسك، فانفرد بذكرهما صاحب الضوء اللامع 9: 52 وسمى معها (بغية السالك) وقال في ترجمة مؤلفهما: (محمد بن محمد بن أحمد الساحلي الاندلسي نزيل مالقة ويعرف بالساحلي وبالمعجم - تصحيف المعمم - قال ابن عزم: (إنه شيخ قدوة مسلك، له كلام في العرفان، وتؤثر عنه كرامات، مات سنة ثلاث - وثمانمئة - أو بعدها بقليل). قلت: كلام ابن حجر، في الدرر، وكلام السخاوي في الضوء، أحدهما متمم للاخر، مع الفارق العظيم - نحو خمسين سنة - بين تاريخي الوفاة، فإذا صح ما أرجحه من أنهما يعنيان شخصا واحدا، فعبارة ابن حجر في قوله: (مات بمالقة نصف شعبان سنة 754) أقوى من قول السخاوي: (مات سنة 803 أو بعدها بقليل).

[ 37 ]

ولا ما فيه وفي الجملة ولدان له شابان، فاختلط عقله وذهب إلى القاهرة سنة 47 فأرسل إلى دمشق. وتوجه إلى القدس زائرا فمات به فجأة. وكان له نظم وسط في ديوان (الفتح الرفيع في مدح الشفيع - خ) الثالث والخامس منه، في دار الكتب (1). ابن جزي الكلبي (721 - 757 ه‍ = 1321 - 1356 م) محمد بن محمد بن أحمد، ابن جزي الكلبي، أبو عبد الله: شاعر من كتاب الدواوين السلطانية، أندلسي، من أهل غرناطة. ولد فيها، وفاق بشعره ونثره، على حداثة سنه. واستكتبه أمير المسلمين أبو الحجاج يوسف ابن الاحمر النصري، ثم ضربه بالسياط من غير ذنب اقترفه، ففارقه وانتقل إلى المغرب فأقام بفاس وحظي عند ملكها المتوكل على الله أبي عنان المريني. وتوفي فيها له كتاب في (تاريخ غرناطة) وقف لسان الدين ابن الخطيب على أجزاء منه. وهو الذي أملى عليه (ابن بطوطة) رحلته فكتبها سنة 756 وكان أبوه من أعلام الاندلس أيضا (تقدمت ترجمته) (2). المقري (.. - 758 ه‍ =.. - 1357 م) محمد بن محمد بن أحمد بن أبي بكر، أبو عبد الله القرشي التلمساني، الشهير بالمقري: باحث، من الفقهاء الادباء المتصوفين. من علماء المالكية. * (هامش 1) * (1) الدرر الكامنة 4: 195 ولم يذكر ديوانه. ودار الكتب 4: 66 القسم الاول، فهرس آداب اللغة وهو فيه (البارنباري) ؟. (2) الاحاطة 2: 186 - 195 وفيه: وفاته في ربيع الاول سنة 758 ومختارات من شعره. والدرر الكامنة 4: 165 وفيه: وفاته في شوال 756 وأزهار الرياض 3: 189 - 195 وفيه تحقيق وفاته في التاسع والعشرين من شوال 757 و (256) 333: 2.. Brock ولد وتعلم بتلمسان. وخرج منها مع المتوكل أبي عنان (سنة 749 ه‍) إلى مدينة فاس، فولي القضاء فيها وحمدت سيرته. وحج، ورحل في سفارة إلى الاندلس. وعاد إلى فاس، فتوفي بها ودفن بتلمسان. وهو جد المؤرخ الاديب صاحب (نفح الطيب). له مصنفات، منها (القواعد - خ) في شستربتي (4748) اشتمل على 1200 قاعدة، و (الحقائق والرقائق - خ) رسالة في مكتبة (أدوز) بالسوس ذكرها صاحب خلال جزولة، تصوف، و (المحاضرات) و (التحف والطرف) و (رحلة المتبتل) و (إقامة المريدين). وله نظم جيد أورد ابن الخطيب (في الاحاطة) نماذج منه. ولابن مرزوق الحفيد كتاب في ترجمته سماه (النور البدري في التعريف بالفقيه المقري) ضبطه فيه بفتح الميم وسكون القاف، وهي لغة ثانية في اسم (مقر) البلدة التي نسب إليها هو وحفيده، بفتح الميم وتشديد القاف، وهي من قرى زاب إفريقية (1). * (هامش 2) * (1) تعريف الخلف 2: 493 وفيه: ضبطه ابن الاحمر في فهرسته والشيخ زروق، بفتح الميم وسكون القاف، وضبطه الثعالبي في العلوم الفاخرة والونشريسي بفتح الميم وتشديد القاف المفتوحة. والاحاطة 2: 136 - 165 وفيه: (توفي بمدينة فاس في أخريات محرم من عام 759 وأراه توفي في ذي الحجة من العام قبله) وشذرات الذهب 6: 193 - 196 وفيه: (توفي في حدود سنة 761). والبستان 154 - 164 وفيه: (توفي سنة 795) ؟. وشجرة النور 232 وفيه: (توفي سنة 756). وانظر مجلة المجمع العلمي العربي 41: 323 الهامش. التونسي (681 - 763 ه‍ = 1282 - 1362 م) محمد بن محمد بن أبي القاسم ابن جميل الربعي التونسي: من فضلاء المالكية. تونسي الاصل. أخذ عنه النذرومي بالقدس (سنة 758) وخرجت له (مشيخة) واستقر بمصر (1). محمد وفا الشاذلي (702 - 765 ه‍ = 1302 - 1364 م) محمد (الملقب بوفاء) بن محمد (النجم) بن محمد السكندري، أبو الفضل أو أبو الفتح، المعروف بالسيد محمد وفا الشاذلي: رأس (الوفائية) ووالدهم، بمصر. مغربي الاصل. مالكي المذهب. ولد ونشأ بالاسكندرية، وسلك طريق الشيخ أبي الحسن الشاذلي، ونبغ في النظم، فأنشأ قصائد على طريقة ابن الفارض وغيره من (الاتحادية). ورحل إلى (إخميم) فتزوج واشتهر بها وصار له مريدون وأتباع. وانتقل إلى القاهرة، فسكن (الروضة) على شاطئ النيل. وكثر أصحابه، وأقبل عليه أعيان الدولة. وتوفي بها، ودفن بالقرافة. كان واعظا، لكلامه تأثير في القلوب. ويقال: كان أميا. وله مؤلفات، منها ديوان شعر - خ) و (نفائس العرفان من أنفاس الرحمن - خ) و (الازل - خ) و (شعائر العرفان في ألواح الكتمان - خ) * (هامش 3) * (1) ثبت النذرومي - خ. والدرر الكامنة 4: 246.

[ 38 ]

و (العروش - خ) و (الصور - خ) و (المقامات السنية المخصوص بها السادة الصوفية - خ). وللشيخ عبد الوهاب الشعراني (كتاب) في مناقبه (1). القطب التحتاني (694 - 766 ه‍ = 1295 - 1365 م) محمد (أو محمود) بن محمد الرازي أبو عبد الله، قطب الدين: عالم بالحكمة والمنطق. من أهل الري. استقر في دمشق سنة 763 وعلت شهرته وعرف بالتحتاني تمييزا له عن شخص آخر يكني قطب الدين أيضا (كان يسكن معه في أعلى المدرسة الظاهرية في دمشق) وتوفي بها. من كتبه (المحاكمات - خ) في المنطق، و (تحرير القواعد المنطقية في شرح الشمسية - ط) و (لوامع الاسرار في شرح مطالع الانوار - ط) في المنطق، ورسالة في (الكليات وتحقيقها - خ) و (تحقيق معنى التصور والتصديق - ط) ورسالة في (النفس الناطقة - خ) وكتاب (المحاكمات بين الامام والنصير - ط) حكم فيه بين الفخر الرازي والنصير الطوسي، في شرحيهما لاشارات ابن سينا، و (شرح الحاوي) في فروع الشافعية، لم يكمله، و (حاشية) على الكشاف - خ) في شستربتي (5061) ومنها جزء في قونية، وصل فيها إلى سورة طه (2). * (هامش 1) * (1) شذرات الذهب 6: 206 وخطط مبارك 5: 141 وفيه، نقلا عن (مناهل الصفا باتصال نسب السادات الوفائية بالمصطفى) لعلي أبي جابر الايتائي، يقال: أصلهم من صفاقس، بإفريقية، وعن ديباجة (شرح الفتح) للتاج الوسيمي، أن كنية صاحب الترجمة أبو الفضل وفا، وفي بعض المجاميع انه (أبو التداني) والدرر الكامنة 4: 279 وهو فيه: (محمد بن وفاء). وجامع كرامات الاولياء 1: 142 وهو فيه: (محمد بن محمد وفا) ووفاته سنة 760 ه‍. والمجموعة النبهانية 3: 331 و 33 Princeton ودار الكتب 1: 372 والكتبخانة 2: 65 و 112 و 117 و 141 ثم 4: 237 و 148: 2. Brock. S (2) القلائد الجوهرية 239 ومفتاح السعادة 1: 246 وشذرات الذهب 6: 207 وطبقات الشافعية 6: 31 و 275 , 272 , 261 Princeton وكشف الظنون 95 ابن نباتة (686 - 768 ه‍ = 1287 - 1366 م) محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري، أبو بكر، جمال الدين، ابن نباتة: شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالادب. أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من ذرية الخطيب (عبد الرحيم بن محمد) ابن نباتة. سكن الشام سنة 715 ه‍ (تقريبا) وولي نظارة (القمامة) بالقدس أيام زيارة النصارى لها، فكان يتوجه فيباشر ذلك ويعود. ورجع إلى القاهرة (سنة 761) فكان بها صاحب سر السلطان * (هامش 2) * و 626 و 1715 ودار الكتب 1: 241 و. Brock 293: 2. 2: 172) 902 (, S والنجوم الزاهرة 11: 87 ومعجم المطبوعات 918 قلت: اسمه في أكثر المصادر (محمد بن محمد) وفي الدرر الكامنة 4: 339 (محمود ويقال: اسمه محمد، وبه جزم ابن كثير وابن رافع وابن حبيب، وبالاول - أي محمود - جزم الاسنوي) ومولانا موزه سي 1: 19. الناصر حسن. له (ديوان شعر - ط) و (سرح العيون في شرح رسالة ابن زيدون - ط) و (سجع المطوق - خ) تراجم، و (مطلع الفوائد - خ) أدب، و (سلوك دول الملوك - خ) و (المختار من شعر ابن الرومي - خ) و (تلطيف المزاج في شعر ابن الحجاج - خ) و (ترسل ابن نباتة - خ) و (أبزار الاخبار) و (فرائد السلوك في مصايد الملوك - ط) أرجوزة، و (القطر النباتي - خ) مقاطيع من شعره، رأيت منه نسخة قديمة في اللورنزيانة (286.) Orien وعلى نون النباتي فيها ضمة. وأورد الصلاح الصفدي (في ألحان السواجع) مراسلاته معه في نحو 50 صفحة. ولاسماعيل حسين: (ابن نباتة الشاعر المصري - ط) (1). * (هامش 3) * (1) حسن المحاضرة 1: 329 والبداية والنهاية 14: 322 وابن إياس 1: 221 والدرر الكامنة 4: 216 والنجوم الزاهرة 11: 95 ونص فيه على (نباتة) بضم النون. وآداب اللغة 3: 122 والوافي 1: 311 ومحمد أسعد طلس في مجلة المجمع العلمي العراقي =

[ 39 ]

* (هامش 1) * = 2: 301 - 310 والفهرس التمهيدي 280 وطبقات الشافعية 6: 31 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 288 وفيه، كما في كتاب 321 (: Huart ولد ببلدة ميافارقين) خلافا لسائر المصادر. و 47: 2. Brock. 2: 11) 01 (, S قلت: وفي القاموس: مادة (نبت) والتاج 1: 590 اختلاف الاقوال في ضبط النون، من (نباتة) بالضم أم بالفتح، قال صاحب القاموس، في الكلام على عبد الرحيم الخطيب: (والضم أكثر وأثبت). ونقل صاحب التاج أن بعض الائمة جزموا في الشاعر (صاحب الترجمة) خاصة، بالفتح، لتوريته في شعره بالقطر النباتي، قلت: لا سبيل للتفريق هنا بين الخطيب والشاعر، بعد قول الزبيدي إن هذا ابن الحاج البلفيقي (680 - 771 ه‍ = 1281 - 1370 م) محمد بن محمد بن إبراهيم بن * (هامش 2) * من ذرية ذاك، فإما الضم في كليهما أو الفتح، وقد رحجوا الضم في الاول، فيتبعه الثاني. وقرأت نسبه في مخطوطة (تاج المفرق) للبلوي، وقد اجتمع به في بيت المقدس، كما يأتي: محمد بن محمد بن الحسن بن أبي الحسين بن صالح بن علي بن يحيي بن طاهر بن محمد بن عبد الرحيم. وكان يكتب اسمه (محمد بن الخطيب بن نباتة العبشمي المصري الشافعي). الحاج السلمي البلفيقي. أبو البركات. من ذرية عباس بن مرداس السلمي: قاض، مؤرخ، من أعلام الاندلس في الحديث والادب. من أهل بلفيق (من أعمال المرية) تعلم بها وفي بجاية ومراكش، واستقر بسبتة. ثم ولي القضاء بمالقة (سنة 735 ه‍) فالقضاء والخطابة بالمرية، ففي غرناطة، فالمرية ثانية، واستعمل في السفارة بين الملوك. له (أسماء الكتب والتعريف بمؤلفيها) على حروف المعجم، و (الافصاح فيمن عرف بالاندلس بالصلاح) و (مشتبهات مصطلحات العلوم) و (المؤتمن في أنباء من لقيته من أبناء الزمن) سير وتراجم، و (العذب الاجاج) ديوان شعره، و (قد يكبو الجواد، في غلطة أربعين من النقاد) و (تاريخ المرية) لم يتمه، و (العلن في أنباء أبناء الزمن) و (سلوة الخاطر) و (شعر من لا شعر له) أي من لم يشتهر بالشعر، وغير ذلك (1). ابن الموصلي (699 - 774 ه‍ = 1300 - 1372 م) محمد بن محمد بن عبد الكريم بن رضوان البعلي شمس الدين، ابن الموصلي: أديب، عالم بالفقه. ولد في بعلبك، وتعلم بها وبدمشق وحماة، وتوفي بطرابلس. من كتبه (بهجة المجالس ورونق المجالس) خمس مجلدات، * (هامش 3) * (1) فهرس الفهارس 1: 106 وجذوة الاقتباس 183 وفيه: له تآليف كثيرة جلها لم يكمل. والدرر الكامنة 4: 155 وفيه: مولده سنة 664 ه‍. وقضاة الاندلس 164 وفيه: وفاته سنة 773 ه‍. وغاية النهاية 2: 235 وفيه: وفاته 770 وضبط (البلفيقي) بالحروف، مكسور الباء. والتعريف بابن خلدون 61 وضبطه بفتح الباء. وفيه قول ابن خلدون في وصفه: (شيخ المحدثين والفقهاء والادباء والصوفية والخطباء، بالاندلس). ووقع في التاج 6: 298 (بلقيق) و (بلقيقي) بقافين، من خطأ الطبع. والاعلام بمن حل مراكش 3: 325 وفهرسة السراج - خ. وفيها: عرف ببلده بابن الحاج وفي سواه بالبلفيقي.

[ 40 ]

و (الدر المنتظم) نظم فيه فقه اللغة للثعالبي، و (لوامع الانوار - خ) في نظم غريب الموطأ ومسلم، لابن قرقول، و (نظم المنهاج) للنووي. وله نظم ونثر (1). * (هامش 1) * (1) بغية الوعاة 98 والوافي 1: 262 وكشف الظنون 1568 وجولة في دور الكتب الاميركية 76 والدرر الكامنة 4: 188 وخزائن الاوقاف 47 و 20: 2.. Brock. 2: 13) 52 (, S ابن الخشاب (.. - 774 ه‍ =.. - 1373 م) محمد بن محمد بن يوسف بن محمد الانصاري الغرناطي، أبو القاسم، ابن الخشاب: من شيوخ العلم في غرناطة. أجازه بالكتابة أعلام من المشارقة، كالحافظ المزي (يوسف بن عبد الرحمن) والبرزالي (القاسم بن محمد) وأبي حيان. (محمد بن حيان) وبلغ عدد شيوخه باللقاء والاجازة قرابة 400 شيخ، صنف فيهم (معجما) كبيرا في نحو 20 جزءا قال الكتاني: نرويه. فلعله ما زال مخطوطا. وقال السراج: كتب لي بالاجازة العامة من غرناطة المحروسة، مرتين، احداهما في ذي القعدة عام 766 والاخرى عام اثنين (وسبعين) وسبعمائة (1). النذرومي (.. - نحو 775 ه‍ =.. - نحو 1374 م) محمد بن محمد بن يحيى، أبو عبد الله النذرومي الكومي المغربي: من فضلاء المالكية. اطلعت على (ثبت - خ) له، ذكر فيها ما أخذه عن معاصريه من علماء الحديث في القدس ودمشق ومكة والقاهرة، وهو يذكر تاريخ ولادة بعضهم ووفاة كثيرين منهم مع أنسابهم وألقابهم. يستفاد منه أنه كان في بيت المقدس سنة 751 - 767 وحج سنة 757 ومر بمصر سنة 758 وكان في دمشق سنة 775 وذكر وفاة والده سنة 693 وفي (الثبت) نصوص بالاجازة له من بعض العلماء، بخطوطهم، كصلاح الدين خليل ابن كيكلدي العلائي، ومحمد بن محمد التونسي، وسليمان ابن سالم الغزي، والامام ابن كثير (إسماعيل بن عمر) وآخرين. نسبته إلى نذرومة () Nedroma وهى بلدة في الجزائر (2). الاقسرائي (.. - بعد 776 ه‍ =.. - بعد 1374 م) محمد بن محمد بن محمد بن فخر * (هامش 3) * (1) الدرر الكامنة 4: 243 وفهرسة السراج - خ. المجلد الاول. وفهرس الفهارس 1: 286. (2) ثبت النذرومي - خ. وفي التعريف بابن خلدون 46 الهامش 2 كلمة عن (نذرومة) وهى فيه بالدال، كالمتداول.

[ 41 ]

الدين، جمال الدين المعروف بالاقسرائي: عالم بالتفسير والطب، عارف باللغة والادب. نسبته إلى (أق سراي) من بلاد الروم، ومعناها (القصر الابيض) وهو حفيد الامام فخر الدين الرازي. كان مدرسا في بلاد (قرامان) بمدرسة (السلسلة) وقد شرط بانيها أن لا يدرس فيها إلا من حفظ (الصحاح) للجوهري، فعين لها جمال الدين. وصنف كتبا، منها (حواش على الكشاف) في التفسير، و (إيضاح الايضاح - خ) شرح الايضاح في المعاني والبيان، منه في شستربتي (4500) ودار الكتب، ونسخة بخطه في خزانة داماد ابراهيم (الرقم 1020) في اسطنبول، أنجزها في شعبان 776 و (حل الموجز - خ) في الطب، شرح القانون لابن النفيس في شستربتي (4291) (1). محمد بن محمد (2) (الفشتالي) = محمد بن أحمد 777 الزرعي (.. - 779 ه‍ =.. - 1377 م) محمد بن محمد بن شرف الزرعي الشافعي، شرف الدين: فاضل. كان قاضي (عجلون) وتوفي بدمشق. له (المنتقى من كتاب كشف الحال في وصف الخال، لصلاح الدين خليل ابن أيبك الصفدي - خ) و (جواهر الكلام عن أئمة الاعلام - خ) في شستربتي (3192) (3). العماري (.. - 783 ه‍ =.. - 1381 م) محمد بن محمد بن محمد، المعروف بابن السوري العماري، من نسل عمار ابن ياسر: موسيقي مغن انتهت إليه الرياسة في ضرب العود. قال ابن تغري بردي: وهو صاحب التصانيف الهائلة في الموسيقى. أصله من الموصل. سكن القاهرة واشتهر وتوفي بها (4). المنبجي (.. - 785 ه‍ =.. - 1383 م) محمد بن محمد بن محمد، شمس الدين المنبجي: متصوف حنبلي. أصله من منبج. سكن الصالحية بدمشق. له كتب منها (منهاج السالكين وعمدة * (هامش 3) * (1) الفوائد البهية 191 وكشف الظنون 1900 و 341 Princeton والشقائق النعمانية، بهامش ابن خلكان 1: 20 و 328: 2. Brock. S ودار الكتب 2: 177. (2) تقدم ذكره في محمد بن أحمد 777 وأشرت في هامشه إلى الخلاف في اسمه (محمد بن محمد) أو (محمد بن أحمد). (3) شذور الذهب 6: 264 واسم جده فيه (مشرف) مكان (شرف) خطأ. (4) النجوم الزاهرة 11: 220 - 21.

[ 42 ]

البصراء السائرين - خ) تصوف، منه نسخ في مكتبة جامعة الرياض، مصورة عن خطه وفي شستربتي (3321) و (تسلية أهل المصائب في موت الاولاد والاقارب - ط) لعله الذي أشار إليه ابن قاضي شهبة بقوله: وله مصنف في الطاعون وأحواله وأحكامه، جمعه في الطاعون الواقع سنة أربع وستين، قال: وهو يدل على حفظ وفضل وفيه فوائد كثيرة (1). * (هامش 1) * (1) المنسوخة من الاعلام - خ. حوادث سنة 785 وشستربتي 2: 35 و 82: 2. Brock. 2: 19) 67 (. S وجامعة الرياض 1: 50. البابرتي (714 - 786 ه‍ = 1314 - 1384 م) محمد بن محمد بن محمود، أكمل الدين أبو عبد الله ابن الشيخ شمس الدين ابن الشيخ جمال الدين الرومي البابرتي: علامة بفقه الحنفية، عارف بالادب. نسبته إلى بابرتي (قرية من أعمال دجيل ببغداد) أو (بابرت) التابعة لارزن الروم - أرضروم - بتركيا. رحل إلى حلب ثم إلى القاهرة. وعرض عليه القضاء مرارا فامتنع. وتوفي بمصر. من كتبه (شرح تلخيص الجامع الكبير للخلاطي - خ) فقه، و (العقيدة - خ) توحيد، و (العناية في شرح الهداية - ط) فقه، و (شرح مشارق الانوار - خ) و (التقرير - خ) على أصول البزدوي، و (شرح وصية الامام أبي حنيفة - خ) و (شرح المنار) و (شرح مختصر ابن الحاجب) و (شرح تلخيص المعاني) و (شرح ألفية ابن معطي) و (النقود والردود - خ) في أوقاف بغداد (4974) و (حاشية على الكشاف - خ) و (الارشاد - خ) في شرح الفقه الاكبر لابي حنيفة (1). ابن حرز الله (2) (.. - 788 ه‍ =.. - 1386 م) محمد بن محمد بن علي بن حرز الله * (هامش 3) * (1) الاعلام، لابن قاضي شهبة - خ. حوادث سنة 786 واقتصر في نسبته على (الرومي) ولم يذكر (البابرتي). وبدائع الزهور 1: 261 والفوائد البهية 195 والنجوم الزاهرة 11: 302 وفهرست الكتبخانة 3: 68: و 2: 26 و 34 والتعريف بابن خلدون 274 والصادقية: الرابع من الزيتونة 11 ومعجم المطبوعات 503 وسماه السيوطي في بغية الوعاة 103 (محمد بن محمود بن أحمد) وعنه 520 Princeton ومثله في كتبخانة عاشر افندي 24 و 25 خلافا لما في المصادر المتقدمة. وفي الدرر الكامنة 4: 250 (محمد ابن محمود بن أحمد. ويقال: محمد بن محمد بن محمود). وعلق السيد أحمد عبيد، على الطبعة الاولى من الاعلام، بقوله: (والذي رأيته بخط المترجم رحمه الله: محمد بن محمد) قلت: أما نسبته إلى (بابرتي) التي هي من أعمال دجيل، وقد تكون اندرست أو تغير اسمها، فلم أجد في المصادر من ذكرها قبل السيوطي في لب اللباب، وعنه نقل ولي الله الدهلوي في رسالته (الانتباه) وعنهما اخذ صاحب الفوائد البهية. ويظهر أن السيوطي اعتمد في النسبة إلى هذه البلدة على ما جاء في معجم البلدان 2: 15 من وصف (بابرتي) بفتح الباء الثانية، مع أن معجم البلدان نفسه 2: 16 يذكر بلدة أخرى، هي (بابرت) ويضبطها بكسر الباء التي قبل الراء، و (بابرت) هذه باقية ومعروفة إلى اليوم، وهي كما يصفها ياقوت: (مدينة حسنة من نواحي أرزن الروم) وفي دائرة المعارف الاسلامية 3: 245 وصف مسهب لها خلاصته أنها على بعد 100 كيلومتر من (أرضروم) في تركيا، ينسج فيها السجاد وتصنع بها آنية من الفضة ويضرب المثل بجمال نسائها. وعندي أن نسبة صاحب الترجمة إلى هذه البلدة أرجح، لقول ابن قاضي شهبة وابن إياس إنه (رومي) وانظر الكتبخانة 2: 3 و (80) 97: 2. Brock (2) تقدمت الاشارة إليه، في السابق من الاعلام.

[ 43 ]

الوادي آشي، أبو عبد الله: أديب، من الكتاب. اتصل بابن سلطان المغرب وخدمه بالكتابة، وارتاش وحسنت حاله. وحج، واستوطن بيت المقدس، ثم انتقل إلى دمشق وتوفي بها. له تآليف، منها (عرف الطيب في وصف الخطيب) (1). الاسفراييني (734 - 791 ه‍ = 1334 - 1389 م) محمد (عبد الخالق) بن محمد ابن محمد بن زنكي الشعيبي الاسفراييني الشافعي، أبو المعالي، صدر الدين: فقيه، عالم بالمناسك، عراقي. صنف (ينابيع الاحكام في معرفة الحلال والحرام - خ) على المذاهب الاربعة، في دار الكتب والازهر، وكتابا في (المناسك) قال ابن العماد كثير الفائدة. وقال: مات بفند منصرفا من الحج (2). ابن العاقولي (733 - 797 ه‍ = 1333 - 1394 م) محمد بن محمد بن عبد الله الواسطي الاصل البغدادي، غياث الدين، أبو المكارم، ابن العاقولي: عالم بغداد ومدرسها في عصره. ولد بها. وكان هو وأبوه وجده كبراءها، انتهت إليهم الرياسة في العلم والتدريس. ولما دخل تيمورلنك بغداد هرب ابن العاقولي منه، فنهبت أمواله. ورجع بعد ذلك فتوفي فيها. من كتبه (البيان لما يصلح لاقامة الدين من البلدان) و (شرح منهاج البيضاوي) و (شرح مصابيح البغوي) و (الدراية في معرفة الرواية - خ) و (كفاية الناسك في معرفة المناسك - خ) انفرد * (هامش 1) * = بلفظ (ابن حزب الله) كما هو في شذرات الذهب 6: 305 وأزهار الرياض 1: 188 وهو في الدرر الكامنة 4: 199 الترجمة 541 (ابن حرز الله) واللفظان متشابهان في الرسم، ولعل الصواب (حرز). (1) المصادر المتقدمة. (2) شذرات 6: 317 ودار الكتب 1: 547 وكشف 2050 والازهرية 3: 82 وهدية 2: 153 وفيه: بروكلمن بذكر الكتابين الاخيرين، و (الرصف لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم من الفعل والوصف - ط) الاول منه، بدمشق. و (عرف الطيب من أخبار مكة ومدينة الحبيب - خ) في دار الكتب (5274 تاريخ) (1). ابن صصرى (.. - 800 ه‍ =.. - 1397 م) محمد بن محمد، ابن صصري: مؤرخ. له (الدرة المضية في الدولة الظاهرية - ط) أي دولة الظاهر برقوق المتوفى سنة (801) (2). ابن عرفة (716 - 803 ه‍ = 1316 - 1400 م) محمد بن محمد ابن عرفة الورغمي، أبو عبد الله: إمام تونس وعالمها وخطيبها في عصره. مولده ووفاته فيها. تولى إمامة * (هامش 2) * ولادته سنة 670 ووفاته 747 ؟. (1) كتاب تراجم لمحمد باب الدين - خ. و (162) 209: 2. Brock والدرر الكامنة 4: 194 وكنيته فيه: (جمال الدين). وكشف الظنون 1699 و 1879 وشذرات الذهب 6: 351 وهدية العارفين 2: 175 والمخطوطات المصورة، التاريخ 2 القسم الرابع 287. (2) المنجد 2: 260. الجامع الاعظم سنة 750 ه‍، وقدم لخطابته سنة 772 وللفتوى سنة 773. من كتبه (المختصر الكبير - ط) في فقه المالكية، و (المختصر الشامل - خ) في التوحيد، و (مختصر الفرائض - خ) و (المبسوط) في الفقه سبعة مجلدات، قال فيه السخاوي: شديد الغموض، و (الطرق الواضحة في عمل المناصحة - خ) و (الحدود - ط) في التعاريف الفقهية. ولمحمد بن قاسم الرصاع، كتاب (الهداية الكافية - ط) في سيرته ومسائله. قلت: والمصادر متفقة على أن وفاته سنة 803 إلا أن صاحب عنوان الاريب (1: 106) يروي أن (ثقة) أخبره بأن المكتوب على ضريحه أنه توفي في 20 جمادى الاخيرة سنة 800 ؟ نسبته إلى (ورغمة) قرية بإفريقية (3). * (هامش 3) * (1) نيل الابتهاج 274 والبستان 190 وابن قنفذ - خ. والصادقية، الثالث من الزيتونة 93 ثم الرابع 418 والمكتبة الازهرية 2: 655 والضوء اللامع 9: 240 - 242 وغاية النهاية 2: 243 و. Brock 347: 2. S قلت: وقرأت في (كناش) محمد بن سعيد المرغتي [ المشرف: المرغيثي ]، بخطه، أن اصطلاح ابن عرفة في مختصره، عن بعض تلاميذه: إذا قال الغريبان فمراده أشهب وابن نافع، لاقترانهما في السماع، بسبب أن ابن نافع كان أعمى فكان أشهب هو الذي يكتب له على ما ذكره عياض رحمه الله، وحيث قال الاخوان فمراده مطرف وابن الماجشون، لكثرة توافقهما ومصاحبتهما في كتب الفقهاء بالذكر، وإذا ذكر الصقلي فمراده ابن يونس، وإذا قال =

[ 44 ]

العيزري (724 - 808 ه‍ = 1324 - 1406 م) محمد بن محمد بن محمد بن خضر، من سلالة عروة ابن الزبير بن العوام، من قريش، شمس الدين العيزري: فقيه شافعي، من العلماء، كثير التصانيف. مولده بالقدس، ومنشأه بالقاهرة، وإقامته بغزة، وأظنه توفي بها. من كتبه (الغياث) في الميراث، و (أدب الفتوى) و (غرائب السير) في علوم الحديث، و (مدني الاريب من حاصل مغني اللبيب - خ) في شستربتي (5172) و (مصباح الزمان في المعاني والبيان) و (الكوكب المشرق) في المنطق، و (قضم الضرب في نظم كلام العرب) أرجوزة، و (كتاب) في ترجمته لنفسه (1). ابن الزيات (.. - 814 ه‍ =.. - 1412 م) محمد بن محمد بن عبد الله بن عمر الانصاري العباسي السعودي، شمس الدين المعروف بابن الزيات: صوفي أزهري مصري. له (الكواكب السيارة في ترتيب الزيارة - ط) يعرف بكتاب الزيارات. توفي بخانقاه سرياقوس (من قرى القليوبية بمصر) (2). ابن الشحنة (749 - 815 ه‍ = 1348 - 1412 م) محمد بن محمد، أبو الوليد، محب الدين، ابن الشحنة الحلبي: فقيه حنفي، له اشتغال بالادب والتاريخ، * (هامش 1) * الشيخ فمراده ابن أبي زيد، وإذا قال الامام فمراده المازري، وإذا قال القاضي فمراده عبد الوهاب. (1) بغية الوعاة 95 والضوء اللامع 9: 218. (2) خطط مبارك 10: 89 وفهرست دار الكتب 5: 312 ثم 6: 8 وإيضاح المكنون 2: 392 و (131) 162: 2. Brock وهو فيه (شمس الدين، أو ناصر الدين، أو محمد بن جمال الدين عبد الله بن أبي حفص سراج الدين عمر). من علماء حلب. ولي قضاءها مرات، واستقضي بدمشق والقاهرة. له كتب، منها (روض المناظر، في علم الاوائل والاواخر - ط) اختصر به تاريخ أبي الفداء وذيل عليه إلى سنة 806 ه‍، و (الرحلة القسرية بالديار المصرية) وكتاب في (السيرة النبوية) و (الموافقات العمرية للقرآن الشريف - خ) ومنظومة، وشرحها، و (البيان - خ) أرجوزة، و (الامالي - خ) في الحديث، سبعون مجلسا في 120 ورقة، في جامع المؤيد بمكتبة فيض الله، باستنبول (الرقم 264) كتب سنة 871 (كما في مذكرات الميمني - خ)، و (عقيدة - خ) قصيدة بائية، و (نهاية النهاية في شرح الهداية - خ) جزء منه، في فقه الحنفية. مولده ووفاته بحلب. وهو والد أبي الفضل (محمد بن محمد، المتوفى سنة 890 ه‍) الاتية ترجمته (1). المجرادي (.. - 819 ه‍ =.. - 1416 م) محمد بن محمد بن محمد بن عمران، أبو عبد الله السلاوي الشهير بالمجرادي: نحوي. من أهل سلا (جوار الرباط) * (هامش 2) * (1) إعلام النبلاء 5: 161 والضوء اللامع 10: 3 والكتبخانة 2: 41 ثم 3: 146 ثم 4: 155. وبها وفاته. له (نظم الجمل - ط) في النحو، سبعون بيتا، شرحه علي ابن أحمد الرسموكي، في (مبرز القواعد الاعرابية من القصيدة المجرادية - ط) وله (إيضاح الاسرار والبدائع - خ) في طنجة (1). ابن الكويك (737 - 821 ه‍ = 1337 - 1418 م) محمد بن محمد بن عبد اللطيف، أبو طاهر شرف الدين ابن الكويك: فاضل من المشتغلين بالحديث. شافعي. أصله من تكريت ومولده ووفاته بالقاهرة. طال عمره حتى تفرد بالرواية عن أكثر شيوخه، وقصده الناس للاخذ عنه. قال السخاوي: خرج له شيخنا مشيخة بالاجازة وعوالي بالسماع والاجازة. وله (أربعون حديثا منتقاة من صحيح مسلم - خ) في التيمورية (2) محمد البخاري (746 - 822 ه‍ = 1345 - 1420 م) محمد بن محمد بن محمود بن محمد بن محمد بن مودود، شمس * (هامش 3) * (1) المخطوطات العربية في الرباط 212. (2) الضوء اللامع 9: 111 الرقم 294 والخزانة التيمورية 3: 262.

[ 45 ]

الدين الجعفري البخاري: فقيه حنفي، عالم بالتفسير. من أهل بخارى. جاور بمكة، ومات بها، أو بالمدينة. له كتب، منها (فصل الخطاب لوصل الاحباب - خ) في المحاضرات، و (الفصول الستة - خ) في أصول الفقه، و (أربعون حديثا - خ) و (تفسير القرآن العظيم) في مئة مجلد (1). البزازي (.. - 827 ه‍ =.. - 1424 م) محمد بن محمد بن شهاب بن يوسف الكردري البريقيني الخوارزمي الشهير بالبزازي: فقيه حنفي. أصله من (كردر) بجهات خوارزم. تنقل في بلاد القرم والبلغار وحج، واشتهر. وكان يفتي بكفر (تيمورلنك) من كتبه (الجامع الوجيز - ط) مجلدان، فتاوى في فقه الحنفية، و (المناقب الكردرية - ط) في سيرة الامام أبي حنيفة، و (مختصر في بيان تعريفات الاحكام - خ) و (آداب القضاء - خ) (2). ابن المحب (755 - 828 ه‍ = 1354 - 1425 م) محمد بن محمد بن محمد بن أحمد، أبو عبد الله، شمس الدين المقدسي السعدي الدمشقي الحنبلي، ابن المحب: محدث، جاور بالحرمين، وحدث بهما وبدمشق وغيرها. كان يقرأ الصحيحين على العامة. وله نظم. وشرع في (شرح الصحيحين (ثم تركه مسودة، وصنف (التحقيق والشرح والتوضيح لالفاظ * (هامش 1) * (1) الضوء اللامع 10: 20 الترجمة 57 وشذرات الذهب 7: 157 ودار الكتب: ملحق بالجزء الاول 51 و 282: 2. Brock. 2: 462) 502 (, S وكشف الظنون 1270. (2) تلفيق الاخبار 2: 39 والمكتبة الازهرية 2: 131 و 499 Princeton و (225) 291: 2. Brock وهو فيه (الكردي) تصحيف (الكردري). وشذرات الذهب 7: 183. متوالية من الجامع الصحيح - خ) في شستربتي (3351) ومات بالمدينة (1). المزجاجي (753 - 829 ه‍ = 1352 - 1426 م) محمد بن محمد بن أبي القاسم، أبو عبد الله المزجاجي: صوفي، من أهل زبيد، باليمن. نسبته إلى مزجاج (من قبائلها) تقدم عند الاشرف إسماعيل، ثم عند ولده الناصر، وكان يلازمه وينادمه. وابتنى بزبيد مسجدا حسنا، وقف فيه مكتبة كبيرة كان قد جمعها في فنون مختلفة من العلم. له (هداية السالك إلى أهدى المسالك - خ) (2). ابن عاصم (760 - 829 ه‍ = 1359 - 1426 م) محمد بن محمد بن محمد، أبو بكر ابن عاصم القيسي الغرناطي: قاض، من فقهاء المالكية بالاندلس. مولده ووفاته بغرناطة. كان يجلد الكتب في صباه، وتقدم حتى ولي قضاء القضاة ببلده. له كتب منها، (تحفة الحكام في نكت العقود والاحكام - ط) أرجوزة في الفقه المالكي تعرف بالعاصمية، شرحها جماعة من العلماء، و (حدائق الا زاهر في مستحسن الاجوبة والمضحكات والحكم والامثال والحكايات والنوادر - ط) وأراجيز (في الاصول) و (النحو) و (القراآت). وهو والد أبي يحيى (محمد بن محمد ابن عاصم) الاتية ترجمته (3). * (هامش 2) * (1) الضوء 9: 194. (2) طبقات الخواص 155 والضوء اللامع 9: 188 (120) 147: 2. Brock وشوارق الانوار - خ. (3) محمد بن شنب، في دائرة المعارف الاسلامية 1: 219 والمكتبة الازهرية 2: 313 وشجرة النور 247 ونيل الابتهاج 289 ومعجم المطبوعات 156 , 375: 2.. Brock. 2: 143) 462 (, S ابن الجزري (751 - 833 ه‍ = 1350 - 1429 م) محمد بن محمد بن محمد بن علي بن يوسف، أبو الخير، شمس الدين، العمري الدمشقي ثم الشيرازي الشافعي، الشهير بابن الجزري: شيخ الاقراء في زمانه. من حفاظ الحديث. ولد ونشأ في دمشق، وابتنى فيها مدرسة سماها (دار القرآن) ورحل إلى مصر مرارا، ودخل بلاد الروم، وسافر مع تيمورلنك إلى ما وراء النهر. ثم رحل إلى شيراز فولي قضاءها. ومات فيها. نسبته إلى (جزيرة ابن عمر). من كتبه (النشر في القراآت العشر - ط) جزآن، و (غاية النهاية في طبقات القراء - ط) مجلدان، اختصره من كتاب آخر له اسمه (نهاية الدرايات في أسماء رجال القراآت)، و (التمهيد في علم التجويد - ط) و (ملخص تاريخ الاسلام - خ) و (ذات الشفاء في سيرة النبي والخلفاء - خ) منظومة، و (فضائل القرآن - خ) جزء منه، و (سلاح المؤمن - خ) في الحديث، و (منجد المقرئين - ط) و (الحصن الحصين - ط) في الادعية والاذكار المأثورة، وحاشية عليه سماها (مفتاح الحصن الحصين - خ) و (مختصر عدة الحصن الحصين - خ) في مغنيسا (الرقم 1082) كتبت سنة 877، و (التتمة في القراآت - خ) و (تحبير التيسير - خ) في القراآت العشر، و (تقريب النشر في القراآت العشر - خ) و (الدرة المضية - ط) في القراآت، و (طيبة النشر في القراآت العشر - ط) منظومة، و (المقدمة الجزرية - ط) أرجوزة في التجويد، و (أسنى المطالب في مناقب علي بن أبي طالب) و (الهداية في علم الرواية - خ) في المصطلح، و (المصعد الاحمد في ختم مسند الامام أحمد - ط) في الحديث. وله نظم، أكثره أراجيز في

[ 46 ]

القراآت (1). زين الخوافي (757 - 838 ه‍ = 1356 - 1435 م) محمد بن محمد بن محمد بن علي * (هامش 1) * (1) النشر 1: د - ح. وطبقات الحفاظ للسيوطي 3: 85 ومفتاح السعادة 1: 392 والانس الجليل 2: 454 وغاية النهاية 2: 247 والضوء اللامع 9: 255 - 260 والفهرس التمهيدي 435 وشرح أرجوزته في القراآت - خ. والشقائق النعمانية 1: 39 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 118 والبعثة المصرية 41 وآداب اللغة 3: 247 و: Princeton انظر فهرسته. ومعجم المطبوعات 62 والتيمورية 2: 16 و 326 ثم 3: 57 و 274: 2. Brock. S وشستربتي (3661). أبو بكر زين الخوافي: فقيه حنفي من أهل هراة. رحل كثيرا إلى مصر والشام والحجاز وخراسان. وتصوف وحج وتتلمذ له كثيرون ومات بهراة. رأيت في مغنيسا (الرقم 1152) رسالة باسم (الوصايا) فيها بعض النقص وآخرها (تحررت هذه الوصايا على يد العبد الفقير أبي بكر بن محمد بن علي المدعو زين الخوافي تداركه الله بلطفه الكافي، بالقدس الشريف زادنا الله شرفا بمجاورتها ورزقنا العود إليها وملازمتها، في أوائل جمادى الاولى سنة خمسة وعشرين وثمانمئة. حامدا الله تعالى الخ (1) المنتصر الحفصي (.. - 839 ه‍ =.. - 1435 م) محمد (المنتصر) بن محمد (المنصور) ابن أبي فارس عزوز بن أحمد الحفصي: من ملوك الدولة الحفصية بتونس. بويع بعد وفاة جده عزوز (سنة 837 ه‍) وكان في طرابلس الغرب، فانتقل إلى تونس. ولازمه مرض عضال إلى أن توفي بسانية باردو. ومدته سنة و 71 يوما. كان محمود السيرة، من آثاره ابتداؤه بناء المدرسة المنتصرية بسوق الفلقة بتونس، وقد أكملها بعده أخوه عثمان أبو عمرو (2). محمد شاه (.. - 840 ه‍ =.. - 1436 م) محمد بن محمد بن حمزة الرومي الفناري: فقيه حنفي، له معرفة بالادب. من كتبه (رسالة في البيان - خ) و (أنموذج العلوم - خ) وهو ابن القاضي شمس الدين الفناري المتقدمة ترجمته (3). علاء الدين البخاري (779 - 841 ه‍ = 1377 - 1438 م) محمد بن محمد بن محمد البخاري، علاء الدين: فقيه، من كبار الحنفية. ولد بإيران ونشأ ببخارى. ورحل إلى الهند ثم إلى مكة فمصر واستوطنها. وانتقل إلى دمشق فأقام إلى أن مات فيها، ودفن بالمزة. له رسالة في الرد على ابن عربي سماها (فاضحة الملحدين وناصحة الموحدين * (هامش 3) * (1) الضوء اللامع 9: 260 - 262 ومذكرات المؤلف. (2) الخلاصة النقية 81 وفيه أن أباه المنصور توفي في حياة عزوز سنة 833 ه‍ وهو ولي العهد. وشذرات الذهب 7: 232 وفيه: (لم يتهن في أيام ملكه لطول مرضه وكثرة الفتن) وخلاصة تاريخ تونس 123. (3) الضوء اللامع 9: 79 ودار الكتب 2: 199 و 329: 2.. Brock. S

[ 47 ]

- خ) يظهر أنها قوبلت بضجة، فأعقبها بثانية سماها (الملجمة للمجسمة) و (نزهة النظر في كشف حقيقة الانشاء والخبر - خ) في شستربتي 3146. قال ابن طولون: كان إمام عصره (1). الحجازي (.. - 849 ه‍ =.. - 1445 م) محمد بن محمد بن أحمد، شمس الدين القليوبي ثم القاهري الشافعي، ويعرف بالحجازي، عالم بالفرائض والحساب. له (تعليق) على الشفا، و (شرح على مختصر التلخيص لابن البناء) في الحساب و (رسالة في علم الوقت والقبلة - خ) في الظاهرية، و (مختصر الروضة - خ) في شستربتي (3428) (2). المنزلي (780 - 852 ه‍ = 1378 - 1448 م) محمد بن محمد بن يوسف بن يحيى، ناصر الدين المنزلي الشافعي، ويقال له ابن سويدان، وهو سبطه: ناظم فاضل، من القضاة. من أهل (منزلة بني حسون) بمصر. زار القاهرة مرارا. وولي نظر الناصرية بدمياط، ثم قضاء المنزلة (سنة 842 ه‍) وعزل. وانتقل إلى (منية ابن سلسيل) وولي قضاءها، وصرف. له (كنز الوفا في مديح المصطفى) من نظمه، ومختصره (جواهر الكنز المدخر في مدح خير البشر) وكله من بحر الطويل، و (جهة المحتاج) في نظم فرائض المنهاج. قال السخاوي: ونسخ بخطه الجيد الكثير، كالصحيحين وغيرهما (3). * (هامش 1) * (1) شذرات الذهب 7: 241 و 476 Princeton والكتبخانة 2: 35 وسماه ابن طولون في (المعزة فيما قيل في المزة) علي بن محمد بن محمد. وقال السخاوي في الضوء اللامع 9: 291 (سماه بعضهم عليا وهو غلط). (2) الضوء 9: 51 والظاهرية، الهيئة 182. (3) الضوء اللامع 10: 34. الراعي (782 - 853 ه‍ = 1380 - 1450 م) محمد بن محمد بن محمد بن إسماعيل الاندلسي الغرناطي، ثم القاهري، شمس الدين، أبو عبد الله، المعروف بالراعي: نحوي. ولد وعاش بغرناطة، وحج وسكن القاهرة (سنة 825) وتوفي بها. له كتب، منها (شرح الالفية) و (النوازل النحوية) و (الفتح المنير في بعض ما يحتاج إليه الفقير) و (الاجوبة المرضية عن الاسئلة النحوية - ط) و (شرح الاجرومية - خ) و (انتصار الفقير السالك لترجيح مذهب الامام مالك - خ) و (مسالك الاحباب - خ) في النحو (1). * (هامش 2) * (1) الضوء اللامع 9: 203 وشذرات الذهب 7: 278 و 100: 2. Brock. 2: 301) 58 (, S ونفح الطيب 2: 685 وهو فيه (محمد بن إسماعيل) نسبة إلى جده. الاسدي (.. - بعد 854 ه‍ =.. - بعد 1450 م) محمد بن محمد بن خليل الاسدي: من المصنفين في السياسة والاجتماع. يظن أنه من أهل الشام. له (التيسير والاعتبار - خ) في نظام الممالك الاسلامية، أنجز تأليفه سنة 854 و (لوامع الانوار ومطالع الاسرار في النصيحة التامة لمصالح الخاصة والعامة) (1). النويري (801 - 857 ه‍ = 1399 - 1453 م) محمد بن محمد بن محمد، أبو القاسم، محب الدين النويري: فقيه مالكي عالم بالقراآت. ولد في الميمون (من قرى الصعيد بمصر) وتعلم بالقاهرة، وحج مرارا، وأقام بغزة * (هامش 3) * (1) مجلة المجمع العلمي العربي 3: 321 - 327 والفهرس التمهيدي 375 و 165: 2.. Brock. S

[ 48 ]

والقدس ودمشق وغيرها. وتوفي بمكة. وكان يتكسب بالتجارة، مستغنيا عن وظائف الفقهاء. عرض عليه القضاء فامتنع، وجعل له مرتب في كل يوم دينار، فرده، وقال: يريد جقمق أن يستعبدني ! له تصانيف، منها (شرح المقدمات الكافية في النحو والصرف والعروض والقافية - خ) وهى أرجوزة له، و (الغياث) منظومة في القراآت الثلاث الزائدة على السبع، و (شرحها) و (شرح طيبة النشر في القراآت العشر - خ) وهى لشيخه ابن الجزري، و (القول الجاذ لمن قرأ بالشاذ) و (شرح الدرة المضية - خ) في القراآت (1). ابن عاصم (.. - بعد 857 ه‍ =.. - بعد 1453 م) محمد بن محمد بن محمد ابن عاصم القيسي الاندلسي الغرناطي، أبويحيى: قاض وزير، من بلغاء الكتاب. كان ينعت بابن الخطيب الثاني. ولي القضاء بغرناطة سنة 838 ه‍. له شعر ونثر وتصانيف منها (الروض الاريض في تراجم ذوي السيوف والاقلام والقريض) ذيل للاحاطة في أخبار غرناطة، عدة مجلدات، و (جنة الرضا في التسليم لما قدر وقضى) يندب فيه بلاد الاندلس ويحرك عزائم المسلمين لانقاذها حين استولى الفرنجة على أكثرها. و (تحفة الحكام - خ) أرجوزة في الاحكام، منها نسخة مشروحة في الازهرية. وكان حيا في سنة 857 ويقال: إنه توفي ذبيحا من جهة السلطان (2). * (هامش 1) * (1) الضوء اللامع 9: 246 والتيمورية 3: 308 والكتبخانة 4: 76 و 21: 2. Brock. S (2) أزهار الرياض في أخبار عياض 1: 145 - 186 وانظر فهرسته. ونفح الطيب 3: 402 وشجرة النور 248 قلت: وقع تاريخ ولايته القضاء، في المصدر الاول: (سنة 888) من خطأ الطبع، والصواب ما في المصدر الثاني: (سنة 838) كما تدل عليه بقية أخباره. وكشف الظنون 365 والازهرية 2: 312. ابن ظهيرة (795 - 861 ه‍ = 1393 - 1457 م) محمد بن محمد بن محمد بن الحسين ابن ظهيرة المخزومي المكي، أبو السعادات، جلال الدين: قاضي مكة. مولده ووفاته فيها. كان شافعي المذهب. من كتبه (ذيل على طبقات السبكي) و (تعليق على جمع الجوامع) للسبكي (1). ابن فهد (787 - 871 ه‍ = 1385 - 1466 م) محمد بن محمد بن محمد، أبو الفضل تقي الدين ابن فهد الهاشمي العلوي الاصفوني ثم المكي: مؤرخ، من علماء الشافعية، يتصل نسبه بمحمد ابن الحنفية. ولد بأصفون (من صعيد مصر) وانتقل مع أبيه إلى مكة (وطن أسرته وأجداده) سنة 795 وتوفي بها. من كتبه (لحظ الالحاظ بذيل طبقات الحفاظ - ط) و (الباهر الساطع) في السيرة النبوية، و (سيرة الخلفاء والملوك) مجلدان، و (قصص الانبياء) و (نهاية التقريب وتكميل التهذيب) جمع فيه بين تهذيب الكمال ومختصريه للذهبي وابن حجر، و (مختصر أسماء الصحابة - خ) (في الازهرية 5: 545) و (تحفة الاشراف بمعرفة الاطراف - خ) 410 ورقات، في خزانة فيض الله باستنبول، (الرقم 282) ذكره الميمني، و (الزوائد على حياة الحيوان * (هامش 2) * (1) نظم العقيان 167 والضوء اللامع 9: 214. للدميري) و (عمدة المنتحل - خ) في الحديث (1). ابن إمام الكاملية (808 - 874 ه‍ = 1406 - 1470 م) محمد بن محمد بن عبد الرحمن ابن علي، أبو عبد الله، كمال الدين ابن إمام الكاملية: فقيه شافعي، من أهل القاهرة. كان يلي إمامة المدرسة الكاملية كأبيه. له كتب، منها (طبقات الاشاعرة) و (اختصار تفسير البيضاوي) و (شرح مختصر ابن الحاجب) و (إتمام تيسير الوصول إلى منهاج الاصول - خ) في شرح منهاج البيضاوي، و (شرح متن الورقات لامام الحرمين - خ) ورسالة في (الخضر وحياته - خ) و (بغية الراوي في ترجمة الامام النواوي - خ) (2). ابن بهادر (836 - 877 ه‍ = 1432 - 1473 م) محمد بن محمد بن محمد ابن بهادر، أبو الفضل، كمال الدين المؤمني: مؤرخ، من فضلاء الشافعية. ولد في * (هامش 3) * (1) البدر الطالع 2: 259 ومقدمة ذيل تذكرة الحفاظ 2: والكتبخانة 7: 662. (2) البدر الطالع 2: 244 ونظم العقيان 163 والصادقية، الرابع من الزيتونة 4 والكتبخانة 2: 248 و 261 ووقع فيها اسم جده (عبد الرحيم) مكان (عبد الرحمن) خلافا لما في سائر المصادر. و. Brock 85: 2. 2: 39) 77 (, S والضوء اللامع 9: 93 وفيه: وفاته سنة 864.

[ 49 ]

طرابلس الغرب، وتعلم بالقاهرة وأقام فيها إلى أن توفي. له (فتوح النصر في تاريخ ملوك مصر - خ) مجلدان، بلغ فيهما حوادث سنة 751 ه‍، ورسالة في ترجمة شيخه (جلال الدين المحلي) و (مجموعة تواريخ التركمان - خ) في 106 ورقات، و (الدرة المضية في الاعمال الجيبية - خ) ثلاث ورقات منه، بخطه، في دمشق (1). ابن أمير حاج (825 - 879 ه‍ = 1422 - 1474 م) محمد بن محمد بن محمد المعروف بابن أمير حاج ويقال له ابن الموقت، أبو عبد الله، شمس الدين: فقيه، من علماء الحنفية. من أهل حلب. من كتبه (التقرير والتحبير - ط) ثلاث مجلدات، في شرح التحرير لابن الهمام، في أصول الفقه، و (ذخيرة القصر في تفسير سورة والعصر) و (حلية المجلي - خ) فقه (2). * (هامش 3) * (1) الضوء اللامع 9: 209 وفهرس دار الكتب 5: 136 و 285 والفهرس التمهيدي 412 وتاريخ العراق 3: 4. (2) الضوء اللامع 9: 210 والرسالة المستطرفة 146 وفهرست الكتبخانة 2: 241 و 41 3 وإعلام النبلاء 5: 285 وانظر 92: 2.. Brock. S

[ 50 ]

الكومي (.. - بعد 880 ه‍ =.. - بعد 1475 م) محمد بن محمد بن يعقوب الكومي: من المشتغلين بعلم الحروف. تونسي له كتب، منها (الايماء إلى علم الاسماء) قال حاجي خليفة: مختصر، أوله (لك الحمد نور الانوار) الخ، أشار فيه إلى فهم لطائف أسرار الاسماء ومنافعها وتصاريفها وتوفيق أو فاقها الحرفية والعددية، وفرغ منه في محرم سنة 880 ثم ذيله بتكملة سماها (الهوية) أولها: هو الله الذي لا إله إلا هو الخ. وله (تيسير المطالب ورغبة الطالب - خ) في شستربتي (4942) قال حاجي خليفة: مرتب على الحروف المعجمة في ذكر الاسماء وخواصها، أوله: (خير ما صدرت به الصحف الالهيات الخ (1). ابن العطار (.. - نحو 880 ه‍ =.. نحو 1475 م) محمد بن محمد بن أحمد، بن محمد، محب الدين بن شمس الدين البكري الشافعي، ابن العطار: عالم بالميقات والفرائض والحساب، من أهل القاهرة. كان كاتبا في ديوان المواريث. له (كشف القناع في رسم الارباع - خ) في الظاهرية، و (منازل الحج - خ) بخطه، مصور في معهد المخطوطات (513 تاريخ) رسالة في 9 ورقات (2). * (هامش 1) * (1) شستربتي 6: 149 وكشف الظنون 215، 519 و (328) 252: 2.. Brock (2) الضوء 9: 3 وفيه: مات قريب 880 فيما أظن، عن بضع وخمسين. وهدية 2: 186 وفيه: وفاته سنة 830 ؟ والمخطوطات المصورة 2: 262 وفيه: كتب النسخة بخطه في القرن السابع ؟ ابن قطلوبغا (803 - 881 ه‍ = 1400 - 1477 م) محمد بن محمد بن عمر بن قطلوبغا، سيف الدين البكتمري: عالم بفقه الحنفية، مصري، تركي الاصل، وصفه ابن الهمام بمحقق الديار المصرية. تولى تدريس الفقه والتفسير في عدة مدارس. وكتب (حواشي) متقنة على التوضيح لابن هشام، وعلى شرح البيضاوي للاسنوي، وشرح التنقيح للقرافي، وشرح المنار، وغيره (1). الحلاوي (819 - 883 ه‍ = 1416 - 1478 م) محمد بن محمد، أبو العزم شمس الدين الحلاوي: نحوي من أهل بيت المقدس. توفي بمكة. له (شرح الاجرومية - خ) في الظاهرية (الرقم العام 1823) (2). البلاطنسي (.. - بعد 884 ه‍ =.. - بعد 1480 م) محمد بن محمد بن عبد الله بن أبي بكر البلاطنسي: فقيه شافعي، نسبته إلى (بلاطنس) قرب اللاذقية في سورية. له كتب منها (تثبيت قواعد الاركان بأن ليس في الامكان أبدع مما كان - خ) في دار الكتب المصرية (23829 / ب) فرغ من تأليفه سنة 884 ومعه (تحرير السؤال عما يحل ويحرم من الاقوال المختصة ببيت المال - خ) وله (مرشد الاحباب إلى لبس السنجاب - خ) رسالة في دار الكتب (23879 / ب) (3). * (هامش 2) * (1) الضوء اللامع 9: 173 - 175 وبغية الوعاة 99 وابن إياس 2: 168. (2) هدية 2: 210 ومخطوطات الظاهرية، النحو 242. (3) مخطوطات الدار 1: 126، 128، 129 ونشرة الدار 1: 29. الازنيقي (.. - 885 ه‍ =.. - 1480 م) محمد بن (قطب الدين) محمد الازنيقي الرومي الحنفي: فاضل تركي، تصانيفه عربية. أصله من أزنيق في تركيا ومات بأدرنة. قرأ على الفناري، وصنف كتبا، منها (مرشد المتأهل - ط) و (تعبير الرؤيا - خ) في الازهرية، و (شرح مفتاح الغيب) للقونوي، و (تلفيقات المصابيح) في شرح مصابيح السنة للبغوي (1). ابن العماد (825 - 887 ه‍ = 1422 - 1482 م) محمد بن محمد بن علي البلبيسي ثم القاهري، شمس الدين المعروف بابن العماد، وهو لقب جد والده: فاضل، من الشافعية. ولد وتعلم في (بلبيس) بمصر، وانتقل إلى القاهرة. وتكررت مجاورته بمكة، وجاور بالمدينة أيضا. وتكسب بالنساخة فكتب بخطه عدة كتب، قيد على بعضها (حواشي) نافعة، واختصر (تفسير البيضاوي) مع زيادات حسنة. وتوفي بالقاهرة. قلت: وفي خزانة السيد حسن حسني عبد الوهاب الصمادحي، بتونس، كتاب (كشف السرائر في معنى الوجوه والاشباه والنظائر - خ) لصاحب الترجمة، بخطه، يظهر أنه لم يطلع عليه السخاوي ولا صاحب كشف الظنون، فلم يذكراه (2). * (هامش 3) * (1) الشقائق النعمانية بهامش ابن خلكان 1: 114 والشذرات 7: 343 وهدية العارفين 2: 211 و 315: 2. Brock. S وأرخه بوفاة أبيه: سنة 821 خطأ. والازهرية 6: 412 أقول: أما (أزنيق) فلعلها المسماة في معجم البلدان 1: 216 (أزنيك) بفتح الهمزة، قال: مدينة على ساحل بحر القسطنطينية. وذكر أن (المماطر) الازنيكية كانت الغاية في الجودة. (2) الضوء اللامع 9: 162 وهدية العارفين 2: 212 وفيه (توفي بالمدينة) خطأ.

[ 51 ]

ابن ظهيرة (820 - 888 ه‍ = 1417 - 1483 م) محمد (جمال الدين) بن محمد (نور الدين) ابن أبي بكر بن علي، ابن ظهيرة: مؤرخ. مولده بالقدس. انتقل إلى القاهرة سنة 843 وصنف كتاب (الفضائل الباهرة، في محاسن مصر والقاهرة - خ) (1) ابن الشحنة الصغير (804 - 890 ه‍ = 1402 - 1485 م) محمد بن محمد بن محمد بن * (هامش 1) * (1) 40: 2. Brock. 2: 25) 24 (, S ودار الكتب 5: 289. محمود بن غازى الثقفى الحلبي، أبو الفضل بن أبى الوليد، ابن الشحنة: مؤرخ، فقيه حنفى، من الرؤساء في أيام الاشرف قايتباى، من أهل حلب. ولي قضاءها سنة 836 وانتقل إلى مصر فولي بها كتابة السر (سنة 856) وأقام أقل من سنة، ونفي إلى بيت المقدس، فأقام إلى سنة 862 وأذن له بالعودة إلى حلب، فعاد، ثم إلى مصر، فأعيد إلى كتابة السر (سنة 866) وأضيف إليه قضاء الحنفية. ثم صرف عن العمل (سنة 877) ومرت به محن وشدائد. وفلج، وأصابه ذهول في آخر عمره، ومات وهو شيخ (الخانقاه) الشيخونية، بالقاهرة. وكان آية في سرعة الحفظ. له تصانيف منها (طبقات الحنفية) عدة مجلدات، و (نزهة النواظر في روض المناظر - خ) جعله كالشرح لتاريخ أبيه (محمد بن محمد، المتوفى سنة 815 ه‍) و (المنجد المغيث في علم الحديث) و (نهاية النهاية في شرح الهداية - خ) جزء منه، فقه، قال السخاوي: كتب منه إلى آخر فصل الغسل في خمس مجلدات أو أقل، و (ترتيب مبهمات ابن بشكوال على أسماء الصحابة). و (مجموع - خ) بخطه، في موضوعات مختلفة، عندي، و (ثبت مروياته ومسموعاته وشيوخه - خ) بخطه، في 259 ورقة عند الاستاذ سعد محمد حسن بالقاهرة. وينسب إليه (الدر المنتخب في تاريخ مملكة حلب - ط) ورجح الطباخ، في إعلام النبلاء، أنه من تأليف أبى اليمن (محمد) بن عبد الرحمن البتروني (1). ابن الخيضري (2) (821 - 894 ه‍ = 1418 - 1489 م) محمد بن محمد بن عبد الله بن * (هامش 3) * (1) الضوء اللامع 9: 295 وإعلام النبلاء 5: 314 وفيه: (آل الشحنة، نسبتهم إلى جد لهم اسمه محمود، كان شحنة حلب، وهو ما نسميه اليوم رئيس الشرطة أو مدير البوليس). وابن إياس 2: 226 و (42) 53: 2. Brock والتيمورية 3: 160 والبدر الطالع 2: 263 وسركيس 134. (2) تقدمت الاشارة إليه بلفظ (الخيضري) من دون (ابن) كما هو في أكثر المصادر، ثم وجدته بخطه (محمد بن محمد ابن الخيضرى).

[ 52 ]

خيضر، قطب الدين أبو الخير ابن الخيضرى الزبيدى الدمشقي الشافعي: قاض، من العلماء بالتراجم والانساب والحديث. أصله من عرب البلقاء. ولد في بيت لهيا (من قرى دمشق) وقرأ بدمشق وبعلبك والقدس ومصر ومكة. وولي قضاء الشافعية وكتابة السر بدمشق. وتوفى بالقاهرة. له كتب، منها (الاكتساب في تلخيص كتب الانساب - خ) الاول منه، بخطه في البصرة، و (اللفظ المكرم بخصائص النبي الاعظم - خ) و (شرح ألفية العراقى) و (طبقات الشافعية) و (البرق اللموع) في الاحاديث الموضوعة، و (الروض النضر في حال الخضر - خ) و (زهر الرياض - ط) (1). ابن الغرس (833 - 894 ه‍ = 1429 - 1489 م) محمد بن محمد بن محمد بن خليل، أبو اليسر، البدر ابن الغرس: فاضل، من فقهاء الحنفية، له شعر حسن. مولده ووفاته بالقاهرة. والغرس لقب جده * (هامش 2) * (1) الدارس 1: 7 ونظم العقيان 162 والمستطرفة 94 و 116: 2. Brock. 2: 021) 79 (, S والكتبخانة 1: 394 والبدر الطالع 2: 245 وفيه: ولد ببيت المقدس، ونشأ بدمشق. والتصحيح من الضوء اللامع 9: 117 والعباسية 1: 97. خليل. حج وجاور غير مرة، وأقرأ الطلبة بمكة. وكان غاية في الذكاء. وأخذ عليه السخاوي ولعه باللعب بالشطرنج، ونقل عن (البقاعي) أنه صار من رؤوس الاتحادية التابعين للحلاج وابن عربي وابن الفارض. له كتب، منها (الفواكه البدرية في الاقضية الحكمية - ط) يعرف برسالة ابن الغرس في القضاء، و (رسالة في التمانع) ذكرها السخاوي وحاجي خليفة ولم يذكرا موضوعها، و (حاشية على شرح التفتازاني للعقائد النسفية - خ) وكتاب في الرد على البقاعي دفاعا عن ابن الفارض (1). السعدي (836 - 900 ه‍ = 1433 - 1495 م) محمد بن محمد بن أبى بكر السعدي: قاض، من فقهاء الحنابلة. من أهل القاهرة. أفتى ودرس. وولي قضاء القضاة بالديار المصرية. وألف كتبا، منها (الجوهر المحصل في مناقب الامام * (هامش 3) * (1) الضوء اللامع 9: 220 ومخطوطة متقنة من رسالته في (القضاء) جاء في آخرها نقلا عن خط المؤلف، أنه ذاكر فيها من أولها إلى آخرها أبا العباس أحمد بن المجدي أبى الفداء إسماعيل الجوهرى، ثم قال: (وكان انتهاء هذه المذاكرة المباركة في أثناء سنة تسع وثمانين وثمانمائة. وكتب محمد بن الغرس الحنفي). قلت: وردت وفاته في فهرست الكتبخانة 2: 25 ثم 7: 286 (سنة 932 ه‍) ونقل ذلك. Brock 424: 2. 2: 004) 013 (, S وتبعهما مصحح الطبعة الاخيرة من كشف الظنون 2: 1293 فأضاف إلى الاصل، عند ذكر ابن الغرس: (المتوفى سنة 932) وكل ذلك خطأ، فإن المتوفى في هذه السنة (932) هو أبو اليمن محمد ابن الغرس. وهو ابن أبى اليسر صاحب الترجمة، وقد ذكره أصحاب الضوء اللامع 9: 280 ت 724 وشذرات الذهب 8: 191 والكواكب السائرة 1: 23 ولم يذكر أحد منهم أنه صنف كتابا. وكان - أي الابن - له علم بالنحو، وشعر، وافتقر في آخر عمره، ومات سنة 932 عن نحو 50 سنة. فهذا غير ذاك. وجاء في فهرس المكتبة الازهرية 2: 251 (ابن الغرس الحنفي المتوفى سنة 932 وقيل 894) وهو خطأ أيضا، فليس ثمة روايتان في وفاته، وإنما هناك أب وابن، والاب هو صاحب المؤلفات وقد توفى سنة 894 والابن ولا تأليف له توفى سنة 932.

[ 53 ]

أحمد بن حنبل - خ) و (مناسك الحج) قال ابن العماد: هو كتاب في غاية الحسن. وقال السخاوى: كتب بخطه من تصانيفه أشياء، واستكتب كذلك. وتوفى فجأة (1). ابن عبد المنعم (.. - 900 ه‍ (؟) -.. - 1495 م) محمد بن محمد بن عبد الله بن عبد المنعم بن عبد النور، أبو عبد الله الحميرى: عالم بالبلدان والسير والاخبار. أندلسي، من أهل سبتة. له (الروض المعطار في أخبار الاقطار - خ) مجلدان، أنجز تأليفه في (جدة) ثغر الحجاز، سنة 866 ه‍. واختير منه ما يختص بالاندلس * (هامش 1) * (1) الضوء اللامع 9: 58 وشذرات الذهب 7: 366 وإيضاح المكنون 1: 384. في كتاب سمي (صفة جزيرة الاندلس - ط) مع ترجمة إلى الفرنسية (1). ابن منصور (863 - بعد 905 ه‍ = 1459 بعد 1500 م) محمد بن محمد بن على بن هاشم ابن منصور الحسينى الحلبي، رضي الدين أبو بكر: عالم بالحديث حنبلي * (هامش 2) * (1) الروض المعطار - خ. وصفة جزيرة الاندلس: مقدمتاه العربية والفرنسية. وكشف الظنون 920 وعنه تاريخ وفاته. وفى مجلة العرب 1: 176 أن القلقشندي المتوفى سنة 821 نقل كثيرا عن الروض المعطار، وأن للمقريزى مختصرا للروض. قلت: وفى هذا ما يدعو إلى إعادة النظر في رواية كشف الظنون أن وفاة ابن عبد المنعم سنة 900 وما ورد في بعض نسخ الروض من أن الكتاب نجز في جدة سنة 866 وقد يكون هذا من عمل الناسخ. وليحقق. من أهل حلب. ولد بها. وسافر إلى القاهرة، ثم إلى اليمن وانقطع خبره. له (الرحلة الشامية - خ) بخطه، اشتملت على ثبت مروياته، في الخزانة التيمورية (226 حديث - ف 550) 48 ورقة (1). ابن أبي شريف (822 - 906 ه‍ = 1419 - 1501 م) محمد بن محمد بن أبى بكر بن على بن أبى شريف المقدسي، أبو المعالى، كمال الدين ابن الامير ناصر الدين: عالم بالاصول، من فقهاء الشافعية. من أهل بيت المقدس، مولدا ووفاة. نعته ابن العماد بالامام شيخ الاسلام ملك العلماء الاعلام. درس وأفتى ببلده وبمصر. له تصانيف، منها (الدرر اللوامع بتحرير جمع الجوامع - ط) في أصول الفقه، و (الفرائد في حل شرح العقائد - خ) بخطه، رأيته في خزانة الليثى بمركز الصف بمصر، أنجزه تسويدا سنة 889 بمنزله بالقاهرة. و (المسامرة على المسايرة - ط) في التوحيد، و (صوب الغمامة في إرسال العمامة - خ) في شستربتى (4294 / 2) واعتمد في تسمية أبيه، على بروكلمن (2). العوفي (818 - 906 ه‍ = 1415 - 1501 م) محمد بن محمد بن على ابن عطية العوفى، الاسكندرى الاصل، المزى ثم العاتكى، أبو الفتح، شمس الدين، من سلالة عبد الرحمن بن النعمان بن عوف: فقيه شافعي متصوف، له علم * (هامش 3) * (1) الضوء 9: 164 والمخطوطات المصورة لفؤاد 2: 73 (يؤخذ خطه عن 681 تاريخ في معهد المخطوطات). (2) شذرات الذهب 8: 29 والانس الجليل 2: 706 والازهرية 2: 43 وكشف الظنون 749 والفهرس التمهيدي 317 والصادقية، الثالث من الزيتونة 94 والكتبخانة 2: 36 و 46 و 53 و 247 والتيمورية 3: 163 ووقع اسمه في (98) 122: 2. (Brock محمد ابن أحمد) خطأ. وفهرس المؤلفين 261.

[ 54 ]

بالادب، ونظم كثير. ولد بالاسكندرية ورحل إلى مكة واليمن والهند، ورجع إلى مصر. ثم زار العراق. واستقر بالمزة (من ضواحي دمشق) بعد سنة 880 ونكب في فتنة، فانتقل إلى محلة قبر عاتكة (بدمشق) وتوفى فيها. من كتبه (الحجة الراجحة في سلوك المحجة الواضحة - خ) بخطه، الجزآن الاول والثانى منه، في الظاهرية، دلنا عليه عبيد، و (ابتغاء القربة باللباس والصحبة) أربع مجلدات، وكتاب في (اللغة) كبير، و (كشف البيان عن صفات الحيوان - خ) بعضه، والاصل في أربعين جزءا، كل جزء 250 ورقة، و (ديوان) منظوماته، ثمانية أجزاء، و (تحفة اللبيب وبغية الكئيب - خ) (1). سبط المارديني (826 - 912 ه‍ = 1423 - 1506 م) محمد بن محمد بن أحمد الغزال الدمشقي، بدر الدين، الشهير بسبط الماردينى: عالم بالفلك والرياضيات. أصله من دمشق. ومولده ووفاته بالقاهرة. كان موقتا بالجامع الازهر. من كتبه (تحفة الاحباب في علم الحساب - خ) و (جداول رسم المنحرفات على الحيطان - خ) في الميقات، و (حاوى المختصرات في العمل بربع المقنطرات - خ) فلك، و (شرح الرحبية - خ) فرائض، و (تعليق مختصر على لامية ابن الهائم في الجبر والمقابلة - خ) عندي، و (دقائق الحقائق في حساب الدرج والدقائق - خ) فلك، و (الدر المنثور في العمل بربع الدستور - خ) فلك، و (الرسالة الفتحية في الاعمال الجيبية - ط) فلك، والمواهب السنية في أحكام الوصية - خ) فقه، و (القول المبدع * (هامش 3) * (1) المعزة فيما قيل في المزة 11 وشذرات الذهب 8: 30 وظفر الواله 1: 36 والكواكب السائرة 1: 14 و 58: 2. Brock. 2: 941) 221 (, S وفيه: وفاته (بعد سنة 880).

[ 55 ]

في شرح المقنع - خ) في الجبر والمقابلة، و (كفاية القنوع في العمل بالربع المقطوع - خ) و (كشف الغوامض - خ) في الفرائض، وشرحه (إرشاد الفارض إلى كشف الغوامض - خ) و (اللمعة الشمسية - خ) في الفرائض، و (لقط الجواهر في تحديد الخطوط والدوائر - ط) و (هداية السائل إلى الربع الكامل - خ) و (قرة العين - خ) فرائض، و (ترتيب مجموع الكلائى - خ) في الفرائض، و (شرح فصول ابن الهائم - خ) و (وسيلة الطلاب ونزهة الالباب إلى معرفة الاوقات بالحساب - خ) رسالة، عندي في مجموعة (1). التيزيني (828 - 911 ه‍ = 1425 - 1505 م) محمد بن محمد بن أبى بكر، شمس الدين التيزيني الدمشقي الحنفي: فلكى. كان رئيس الموقتين في الجامع الاموى بدمشق. نسبته إلى (تيزين) من أعمال حلب. له (رسالة في العمل بالجيب - خ) و (رسالة على ربع الدائرة الموضوعة على المقنطرات - خ) (2). * (هامش 1) * (1) البدر الطالع 2: 242 وعرفه بسبط (المارداني) ولم يذكر وفاته. ومثله الضوء اللامع 9: 35 وزاد مصححه: (الماردانى، نسبة لجامع الماردانى). قلت كان يعرف نفسه بسبط الماردينى، كما هو بخطه. وكذا ورد ذكره في إجازات بخط الشنشوري وغيره. والكتبخانة 3: 308 و 316 ثم 5: 179 و 238 و 243 و 247 و 262 و 264 و 266 ثم 7: 197 وخزائن الكتب 40 و 90 والصادقية، الرابع من الزيتونة 395 وفهرس المؤلفين 261 ومجلة المجمع العلمي العربي 28: 430 و , 311 Princeton 558 , 329 و 484: 2. Brock. 2: 612) 761 (, S ونشرة دار الكتب 1: 359 وبدائع الزهور، لابن إياس 4: 107 طبعة استانبول، في حوادث سنة 912 ووقعت وفاته في شستربتى (1: 98) سنة 934 ؟ (2) شذرات الذهب 8: 55 وعباس العزاوى، في مجلة المجمع العلمي العربي 28: 432 قلت: وقع ضبط (تيزين) في القاموس، مشكولة بفتح التاء، انظر مادة (توز) وفى معجم البلدان 2: 441 القائم السعدي (.. - 923 ه‍ =.. - 1517 م) محمد بن محمد بن عبد الرحمن ابن على بن مخلوف بن زيدان الحسني، أبو عبد الله الملقب بالقائم بأمر الله: مؤسس دولة الاشراف آل زيدان، المعروفين بالسعديين، وفى نسبهم خلاف. أصلهم من الحجاز، انتقل أحدهم من ينبع، فأقام في (درعة) بالمغرب. وولد صاحب الترجمة ونشأ بها، وتفقه، واطلع على تاريخ المغرب، وحج. ورأى ما كان قد وصل إليه ملك المغرب من الضعف والانحلال في عهد الدولة (الوطاسية) فنهض لقتال (البرتغاليين) في بلاد السوس الاقصى، داعيا إلى الجهاد فيهم وفيمن سالمهم من المسلمين. واتصل بصاحب فاس السلطان محمد بن محمد الوطاسي (المعروف بالبرتقالي) فساعده هذا على جهاده. والتفت القبائل حوله، لشرفه وحسن تدبيره وبلائه، وبايعه أهل السوس ودرعة وأعمالها سنة 916 ه‍، فتلقب بالقائم بأمر الله. واستولى على (تارودانت) وحصنها، وزحف إلى (أغادير) فامتنعت عليه، وعاد إلى درعة. وتوفى مجاهدا، في مكان يسمى (آفغال) من بلاد (حاحة) ودفن فيه، ثم نقل إلى مراكش (1). الزيتوني (831 - 924 ه‍ = 1428 - 1518 م) محمد بن محمد الزيتوني العوفى، بدر الدين، من فضلاء الشافعية بمصر. كان عارفا بالقضاء، ماهرا في الخطب المنبرية، نابغا في الزجل، يقول الشعر والدوبيت والمواليا والموشحات. له * (هامش 2) * بكسرها، وورد النص عليها بالحروف في الضوء اللامع 11: 195 بالكسر. (1) الاستقصا 3: 2 - 7 وفى أخباره غموض وتعارض. ومنقريوس 3: 192 - 194 وسماه (محمد بن عبد الرحمن) وعنه زامباور 125. (أرجوزة) في الفقه و (شرحها) (1). البردعي (.. - 927 ه‍ =.. - 1521 م) محمد بن محمد بن محمد البردعى الحنفي، محيى الدين: فاضل تركي، له معرفة تامة بالعربية. قرأ على علماء شيراز وهراة. ثم كان مدرسا بمدرسة أحمد باشا في (بروسة) وتوفى بأدرنة. له بالعربية (حاشية على شرح إيساغوجي - خ) في المنطق، و (شرح آداب البحث) للعضد، وحواش على (تفسير البيضاوي) وعلى (شرح التجريد) للشريف، وغيرهما. قال ابن العماد: كان حسن الاخلاق، متواضعا، يكتب الخط الحسن مع سرعة الكتابة. وقال صاحب الشقائق النعمانية: كان له إنشاء بالعربية والفارسية في غاية الحسن (2). ابن أبي اللطف (859 - 928 ه‍ = 1455 - 1522 م) محمد بن أبي اللطف محمد بن * (هامش 3) * (1) ابن إياس 3: 171. (2) شذرات الذهب 8: 156 و 265 Princeton والشقائق النعمانية، بهامش ابن خلكان 1: 449 وفيه: وفاته (سنة ثمان أو تسع وعشرين وتسعمائة).

[ 56 ]

علي الحصكفى المقدسي، شمس الدين: فاضل، من أهل القدس مولدا ووفاة. أصله من حصن كيفا. مات أبوه وهو حمل. تعلم بالقدس ومصر، وأذن له بالافتاء والتدريس. له (الموضح المبين لاقسام التنوين - خ) في النحو، و (عقد اللالى لبدء الامالى - خ) في خزانة حمزة بدمشق و (وسائل السائل إلى معرفة الاوائل - خ) أرجوزة اقتنيت نسخة منها، أولها: قال محمد فتى ابن الشمسي ابن أبى اللطف الفقير القدسي (1). القوصوني (.. - 931 ه‍ =.. - 1525 م) محمد بن محمد بن محمد، شمس الدين ابن بندر الدين القوصونى: طبيب مصرى من العلماء. من أهل القاهرة. زار بلاد الروم (الترك) بعد استيلائهم على مصر. وتوفى في (رشيد). له كتب، منها (زاد المسير في علاج البواسير - خ) رسالة في مكتبة اللورنزيانة بفلورانس (رقم 200 شرقي) و (كمال الفرحة في دفع السموم وحفظ الصحة - خ) و (المصباح في الطب)، و (دستور البيمارستان) و (منافع الحمام - خ) في دار الكتب وله نظم حسن (2). * (هامش 1) * (1) الكواكب السائرة 1: 17 والضوء اللامع 9: 164 وشذرات الذهب 8: 161 وتعليقات عبيد. (2) الكواكب 1: 95 وكشف 753 وهدية 2: 231 الوطاسي البرتقالي (.. - 932 ه‍ =.. - 1525 م) محمد بن محمد الشيخ بن أبى زكرياء الوطاسى، المعروف بأبى عبد الله البرتقالي: ثانى ملوك الدولة الوطاسية بفاس. بويع بعد وفاة أبيه (سنة 910 ه‍) ونشط لاسترداد (آصيلا) من أيدى البرتغال فقاتلهم وخربها. واستولوا على ثغري (آزمور) و (المعمورة) وشرعوا في تجديد بناء مدينة (آنفي) وسميت (الدار البيضاء). وفى أيامه ظهرت الدولة السعدية ببلاد السوس ثم بمراكش. وهاجم مراكش فعجز عن فتحها. واستمر إلى أن توفى بفاس (1). الكناني (.. - بعد 933 ه‍ =.. بعد 1526 م) محمد بن محمد بن صالح الكنانى الشافعي أبو الفتح: بلداني. من أهل المدينة. له (بغية الطالبين وإجابة السائلين عن أخبار دار سيد المرسلين - خ) في أوقاف بغداد (5829) ختمه بقوله: (كان الفراغ من تأليفه في رابع عشر رجب 933. على يد كاتبه ومؤلفه محمد أبو الفتح (؟).. المدني خادم * (هامش 2) * والفهرس التمهيدي 522، 533، 534، وريحانة الالبا 272 ودار الكتب 6: 213 وهو في المصدر الاول (القيصونى) وفى الثالث (القيسونى) خلافا لما في مقدمة رسالته (زاد المسير - خ). (1) الاستقصا 2: 170 وفى جذوة الاقتباس 132 وفاته سنة 931. الشرع الشريف والخطيب والامام بالحضرة الشريفة المحمدية) (1). الرضي الغزي (862 - 935 ه‍ = 1458 - 1529 م) محمد بن محمد بن أحمد بن عبد الله العامري، أبو الفضل، رضي الدين الغزى: باحث، من علماء الشافعية. أصله من (غزة) ومولده ووفاته بدمشق. ولي القضاء. وصنف كتبا، منها (جامع فرائد الملاحة، في جوامع فوائد الفلاحة - ط) في الزراعة، اختصره عبد الغني النابلسي وسماه (الملاحة في علم الفلاحة - ط) و (الجوهر الفريد - ط) ألفية في التصوف، شرحها حفيده النجم الغزى، و (الدرر اللوامع، نظم جمع الجوامع) في الاصول، و (ألفية في اللغة) و (ألفية في علم الهيئة) و (ألفية في الطب) و (منظومة في علم الخط) و (الافصاح - خ) مختصر في المعاني والبيان، و (أرجوزة في الظاآت - خ) (2). محمد الدلجي (860 - 947 ه‍ = 1456 - 1540 م) محمد بن محمد بن محمد الدلجي العثماني، شمس الدين: فاضل مصري، * (هامش 3) * (1) خزائن الاوقاف 220. (2) الكواكب السائرة 2: 3 - 6 وشذرات الذهب 8: 209 ومجلة المجمع العلمي العربي 3: 362 و 393: 2.. Brock. 2: 663) 482 (, S

[ 57 ]

من الشافعية. ولد ونشأ بدلجة (من قرى مصر) وتعلم بالقاهرة ثم بدمشق، وأقام بهذه نحو 30 سنة. وسافر إلى بلاد الترك. واجتمع بسلطانها (بايزيد خان) وعاد إلى مصر، فتوفى بالقاهرة. له كتب، منها (مقاصد المقاصد) اختصر به مقاصد التفتازانى في علم الكلام، و (درء النحس عن أهل المكس - خ) و (الاصطفاء - خ) في شرح الشفاء للقاضي عياض، و (شرح الخزرجية) و (شرح الاربعين النووية - خ) و (حاشية على شرح الرسالة السمرقندية - خ) (1). مغوش (.. - 947 ه‍ =.. - 1540 م) محمد بن محمد الكومى التونسى، شمس الدين، المالكى الملقب بمغوش: قاضى العسكر بتونس، ينعت بشيخ الاسلام. كان مع تبحره في فقه المالكية واشتغاله بالحديث، أديبا، رحل إلى القسطنطينية، وأملى بها (أمالى على شرح الشاطبية للجعبرى) وعاد يريد بلاده، فأقام مدة قصيرة في حلب وطرابلس ودمشق، وقرأ عليه بعض علمائها، وألف تلميذة شهاب الدين الطيبي كتابا في تاريخ سفره بالكسور العددية سماه (الدر المرشوش في الرمز إلى تاريخ اليوم الذى رحل فيه من دمشق الشيخ مغوش - خ) منه نسخة في مكتبة جامع الروضة بدمشق. ثم قصد القاهرة، فتوفي فيها (2). * (هامش 1) * (1) الكواكب السائرة 2: 6 وكشف الظنون 1781 وشذرات الذهب 8: 270 ومخطوطات الاوقاف 41 و 440: 2.. Brock. 2: 614) 913 (, S (2) المجموعة التاجية - خ. وشذرات الذهب 8: 270 وهو في شجرة النور 273 (ماغوش) وفى الشقائق النعمانية 1: 501 - 504 (الغوثي) نسبة إلى (الغوث) أبي مدين، دفين تلمسان. وتعليقات عبيد. ابن سلطان (870 - 950 ه‍ = 1465 - 1544 م) محمد بن محمد بن عمر بن سلطان الدمشقي الصالحي الحنفي، أبو عبد الله، قطب الدين: مؤرخ. كان مفتي الشام. وولي القضاء بمصر في زمن الغوري، نيابة عن شيخه ابن الشحنة. وكف بصره. وتوفى بدمشق. له كتب، منها (الجواهر المضية في أحوال السلطان محمد سليم الفاتح للبلاد العربية - خ) و (فتح الملك العليم المنان على الملك المظفر سليمان - خ) وكتاب في (الفقه) وآخر سماه (البرق اللامع في المنع من البركة في الجامع) ورسالة في (تحريم الافيون) (1). العجماوي (.. - 951 ه‍ =.. - 1544 م) محمد بن محمد بن عمر العجماوى: فقيه من علماء المالكية. من كتبه (القول المعتبر في حل ألفاظ المختصر - خ) في القرويين بفاس، أي مختصر خليل، والنسخة كلها بخطه في مجلد ضخم جدا، أنجزه تأليفا سنة 926 ونسخا سنة 951 (2). * (هامش 2) * (1) شذرات الذهب 8: 283 ومنتخبات تواريخ دمشق 683 وهو فيه (محمد بن عمر) نسبة إلى جده و 400: 2.. Brock. 2: 373) 982 (, S (2) مذكرات المؤلف. أبو الحسن البكري (899 - 952 ه‍ = 1493 - 1545 م) محمد بن محمد بن عبد الرحمن ابن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد ابن عوض بن عبد الخالق، أبو الحسن البكري الصديقي: مفسر، متصوف مصرى، من علماء الشافعية. مولده ووفاته بالقاهرة. كان يقيم عاما بمصر وعاما بمكة. ويقال: إنه أول من حج من علماء مصر في محفة، ثم تبعه الناس. وشاع ذكره في أقطار الارض مع صغر سنه. من كتبه (تسهيل السبيل - خ) في تفسير القرآن، ويسمى (تفسير البكري) و (شرح العباب) للمزجد، فقه، و (شرح منهاج النووي) و (تحفة واهب المواهب في بيان المقامات والمراتب - خ) في المكتبة العباسية بالبصرة، تصوف، و (الدرة المكللة في فتح مكة المبجلة - ط) نظم، و (عقد الجواهر البهية - خ) في الصلاة على خير البرية، و (إرشاد الزائرين لحبيب رب العالمين - خ) وغيرها (1). * (هامش 3) * (1) السنا الباهر - خ. وذخائر القصر - خ. وخطط مبارك 3: 127 وشذرات الذهب 8: 292 و 461: 2. Brock. 2: 834) 433 (, S والكواكب السائرة 2: 194 والنور السافر 414 في ترجمة ابنه محمد بن محمد بن محمد، وفيه نسبه و 570 Princeton ودار الكتب 1: 131 وكشف الظنون 1: 376 وجامع كرامات الاولياء 1: 181 واسمه في الشذرات والكواكب (علي) ولم يستبعد

[ 58 ]

الحطاب (902 - 954 ه‍ = 1497 - 1547 م) محمد بن محمد بن عبد الرحمن الرعينى، أبو عبد الله، المعروف بالحطاب: فقيه مالكي، من علماء المتصوفين. أصله من المغرب. ولد واشتهر بمكة، ومات في طرابلس الغرب. من كتبه (قرة العين بشرح ورقات إمام الحرمين - خ) في الاصول، و (تحرير الكلام في مسائل الالتزام - ط) و (هداية السالك المحتاج - خ) في مناسك الحج، و (تفريح القلوب بالخصال المكفرة لما تقدم وما تأخر من الذنوب - ط) و (مواهب الجليل في شرح مختصر خليل - ط) ست مجلدات، في فقه المالكية، و (شرح نظم نظائر رسالة القيرواني، لابن غازى - خ) ورسالة في (استخراج أوقات الصلاة بالاعمال الفلكية بلا آلة - خ) وجزآن في (اللغة) و (تحرير الكلام - خ) فقه (1). ابن بلال (875 - 957 ه‍ = 1470 - 1550 م) محمد بن محمد بن محمد بن بلال، أبو عبد الله، شمس الدين العيني الاصل، الحلبي الحنفي: فقيه، من فضلاء حلب. مولده ووفاته فيها. اشتغل بالتدريس والافتاء. وصنف كتبا في * (هامش 1) * صاحب (جامع الكرامات) أن يكون الاصل فيه (محمد على) واقتصر بعض من كتبوا عنه على (محمد) وغيرهم على (علي) وقال: إن محمدا البكري الكبير، وهو ابن صاحب الترجمة ذكر أن اسم أبيه (محمد). قلت: وفى دار الكتب المصرية نسخة من تفسيره للقرآن الكريم، برقم 33 تفسير، نبه إليها على باشا مبارك في خططه، جاء في نهايتها بخط والده: (واعلم أن مؤلف هذا التفسير. ولدي. أبو الحسن محمد البكري. وكتب ذلك الفقير. محمد المدعو جلال الدين البكري). ومجلة المجمع العراقى 8: 306. (1) المنهل العذب 1: 195 ونيل الابتهاج 337 والكتبخانة 3: 157 والتيمورية 3: 76 وفهرسة الجزائر 12 وفهرس المؤلفين 262 و , (387) 508: 2. Brock 526: 2.. S علوم متنوعة حتى التصوف، ولم يسمح بإظهارها للناس. وكان سيئ الخط، لا يستطيع قراءة ما يكتبه إلا أفراد قلائل، ولذا تفرقت مؤلفاته ومسوداته شذر مذر بعد موته. ومما بقي منها (رسالة في المسائل الاعتقادية - خ) و (رسالة في الكلام على آية الوضوء - خ) (1). الشيخ المهدي السعدي (896 - 964 ه‍ = 1491 - 1575 م) محمد بن محمد بن محمد بن عبد الرحمن ابن زيدان الحسني، أبو عبد الله، المعروف بالشيخ والملقب بالسلطان المهدي: ثالث سلاطين الدولة السعدية بالسوس ومراكش. كان مع أبيه (القائم بأمر الله) في بدء ظهوره بدرعة والسوس، وآل الامر إلى أخيه (أحمد الاعرج) فاستوزره، فكانت كلمتهما واحدة مدة 23 عاما، ثم فرقت الوشايات بينهما، فقام محمد (صاحب الترجمة) بخلع أخيه أحمد والقبض عليه وعلى أولاده (سنة 946 ه‍) في السوس، واجتمعت الكلمة عليه، فباشر الجهاد في الثغور، فافتتح حصن (فونتي) و (آسفي) واختط مرسى (أغادير) بالسوس الاقصى (سنة 947) وكانت مراكش قد توقفت عن الدخول في دعوته بعد أخيه، فبايعته سنة 951 فانتقل إليها واستولى عليها. وطمح للاستيلاء على بقية المغرب والقضاء على الوطاسيين (أصحاب فاس وأطرافها) فافتتح مكناسة الزيتون وأقام على حصار فاس زمنا إلى أن فتحها سنة 956 فقبض على أكثر من بها من الوطاسيين وأرسلهم مصفدين إلى مراكش. وقاتل الترك في تلمسان وكانوا قد استولوا عليها، فأخذها منهم، ثم امتنعوا عليه بها. وكانت قد بقيت * (هامش 2) * (1) إعلام النبلاء 5: 573 وشذرات الذهب 8: 319 و 463: 2. Brock. 2: 934) 533 (, S بفاس طائفة من الترك الذين أحضرهم أبو حسون الوطاسي، فجعلهم الشيخ جندا على حدة وسماهم (اليشكارية) (1) وجاءه رسول من قبل السلطان سليمان العثماني يهنئه بالملك و (يلتمس منه الدعاء له على منابر المغرب وأن يكتب اسمه على سكته كما كان أبو حسون الوطاسي يفعل) فأبى وغضب وأعاد الرسول بلا جواب، فأرسل السلطان سليمان أشخاصا اتصلوا بكبير (اليشكارية) وتربصوا بالسلطان حتى قتلوه غيلة في جبل درن بموضع يقال له (آكلكال) بظاهر (تارودانت) ونقلت جثته إلى مراكش فدفنت بها في (روضة السعديين). وكان من عظماء الرجال، مهيبا، غزير العلم، تفقه في صغره وعني بالتفسير فكتب شيئا فيه، وحفظ صحيح البخاري وديوان المتنبي، ومن كلامه: (ينبغي للملك أن يكون طويل الامل، فإن طول الامل وإن كان لا يحسن من غيره فهو منه صالح لان الرعية تصلح بطول أمله) (2). سبط المرصفي (.. - 966 ه‍ =.. - 1559 م) محمد بن محمد، زين العابدين الاشعري الغمرى، سبط المرصفى: متصوف مصرى، من فقهاء الشافعية. له نظم وكتب كثيرة، منها (البهجة الانسية في الفراسة الانسانية - خ) في شستربتي (4485) و (الزجاجة البلورية - خ) في الازهرية، شرح لقصيدة ابن الفارض الخمرية، فرغ من تأليفه سنة 959 منه نسخة ثانية في تونس 23 ورقة، و (الجلوة في بيان أقسام الكشف والعزلة والخلوة - خ) في جامعة الرياض (1935 م / 2) و (داعي الفلاح إلى سبيل النجاح - خ) في دار * (هامش 3) * (1) كلمة تركية معناها العسكر الجديد، لفظ: ينيشارية. (2) الاستقصا 3: 9 - 16 وجذوة الاقتباس 132 وعرفه بالقائم بأمر الله. قلت: هو لقب أبيه.

[ 59 ]

الكتب مصورا عن سوهاج (37 تصوف) قال حاجي خليفة: شرحه شرحا ممزوجا، فرغ منه في ذى القعدة 955، و (تقديس الفؤاد عن اعتقاد الحلول والاتحاد) و (الفتح الوفي) ديوان منظوماته (1). عرب زاده (919 - 969 ه‍ = 1513 - 1562 م) محمد بن محمد، الشهير بعرب زاده: فقيه حنفى، رومى، له نظم وتأليف بالعربية. كان مدرسا في بروسة ثم إستامبول. وغضب عليه شيخ الاسلام، فضرب ونفي إلى بروسة مدة سنتين. وعفي عنه فأعيد إلى التدريس. ثم عين قاضيا في القاهرة، وركب البحر، فلما اجتاز (رودس) غرق بعض ركاب السفينة، وكان منهم. له حواش على عدة كتب، منها (حاشية على الهداية - خ) في الفقه، بمكتبة عاشر، و (حاشية على أنوار التنزيل - خ) ببغداد 353 ورقة (2). الفيشي (.. - 972 ه‍ =.. - 1565 م) محمد بن محمد بن أحمد الفيشى: فقيه مالكى من أعيانهم. نسبته إلى (فيشة) من قرى مصر. له (المنح الوفية، شرح المقدمة العزية - خ) في فقه مالك، فرغ من تأليفه سنة 922 في تونس. و (المنح الالهية - خ) شرح المقدمة العشماوية في الفقه. عليه خطه بالاجازة سنة 963 في خزانة الرباط (890 د) (3). * (هامش 1) * (1) هدية 2: 246 و (440) 335: 2. Brock والازهرية 3: 584 والاحمدية 68 وجامعة الرياض 6: 124 وكشف 1: 728. (2) العقد المنظوم في ذكر أفاضل الروم، بهامش ابن خلكان 2: 119 - 124 ودفتر كتبخانة عاشر 22 وهدية العارفين 2: 247 والقادرية 1: 78. (3) الزيتونة 4: 379 ومخطوطات الرباط: الاول من القسم الثاني 321. أبو السعود (898 - 982 ه‍ = 1493 - 1574 م) محمد بن محمد بن مصطفى العمادي، المولى أبو السعود: مفسر شاعر، من علماء الترك المستعربين. ولد بقرب القسطنطينية، ودرس ودرس في بلاد متعددة، وتقلد القضاء في بروسة فالقسطنطينية فالروم ايلي. وأضيف إليه الافتاء سنة 952 ه‍. وكان حاضر الذهن سريع البديهة: (كتب الجواب مرارا في يوم واحد على ألف رقعة) باللغات العربية والفارسية والتركية، تبعا لما يكتبه السائل. وهو صاحب التفسير المعروف باسمه وقد سماه (إرشاد العقل السليم إلى مرايا الكتاب الكريم - ط) ومن كتبه (تحفة الطلاب - خ) في المناظرة، و (رسالة في المسح على الخفين - خ) و (رسالة في مسائل الوقوف - خ) وأخرى في (تسجيل الاوقاف - خ) و (قصة هاروت وماروت - خ) وشعره جيد خلص كثير منه من ركاكة العجمة. وكان مهيبا حظيا عند السلطان، يؤخذ عليه الميل الزائد إلى أرباب الرئاسة ومداهنتهم. وهو مدفون في جوار مرقد أبى أيوب الانصاري (1). بدر الدين الغزي (904 - 984 ه‍ = 1499 - 1577 م) محمد بن محمد بن محمد الغزي العامري الدمشقي، أبو البركات، بدر الدين ابن رضي الدين: فقيه شافعي، عالم بالاصول والتفسير والحديث. مولده ووفاته في دمشق. له مئة وبضعة عشر كتابا، منها ثلاثة تفاسير، وحواش وشروح كثيرة، ورسائل منها (المراح في المزاح - ط) و (المطالع البدرية في المنازل الرومية - خ) و (جواهر الذخائر في الكبائر والصغائر - خ) قصيدة رائية في المواعظ. وهو أبو نجم الدين محمد المؤرخ، وقد جمع ابنه أسماء كتبه في كتاب أفرده لذلك. ولزم بدر الدين العزلة في أواسط عمره، فكان لا يزور أحدا من الاعيان ولا الحكام بل يقصدونه. وكان كريما محسنا جعل لتلاميذه رواتب وأكسية وعطايا (2). ابن ظهيرة (.. - 986 ه‍ =.. - 1578 م) محمد (جار الله) بن محمد (نور الدين) بن أبى بكر بن علي بن ظهيرة * (هامش 3) * (1) شذرات الذهب 8: 398 والعقد المنظوم، هامش الوفيات 2: 282 وهو فيه (أبو السعود بن محمد) والباشات والقضاة في دمشق 18 والفوائد البهية 81 و 651: 2. Brock. 2: 975) 834 (, S والنور السافر 239 وهو فيه: (أبو السعود محمد بن مصطفى) وفيه: (وفاته سنة 952) وهو وهم، لان صاحب الفوائد البهية يذكر أن أبا السعود عاش إلى ما بعد وفاة السلطان سليمان خان وأن ابنه (سليم خان) أكرمه إكراما عظيما، والسلطان سليمان توفي 974 و 634 , 398 Princeton (2) شذرات 8: 403 و (360) 473: 2. Brock والكتبخانة 7: 531 وريحانة الالبا 72.

[ 60 ]

المكي المخزومي الحنفي، جمال الدين: فاضل، من أهل مكة. تقلد الافتاء فيها. له (الجامع اللطيف في فضل مكة وبناء البيت الشريف - ط) (1). * (هامش 2) * (1) نظم الدرر - خ. ودار الكتب 5: 150 و 514: 2. Brock. S وجاء فيه لفظ (ظهيرة) البكري (930 - 994 ه‍ = 1524 - 1586 م) محمد بن محمد أبى الحسن بن محمد بن عبد الرحمن البكري الصديقى، أبو المكارم شمس الدين: من علماء المتصوفين، له شعر جيد. مولده ووفاته بمصر. قال مترجموه: هو المنعوت بأبيض الوجه، وحيثما أطلق في كتب التواريخ أو المناقب أو الطبقات اسم القطب البكري أو البكري الكبير أو سيدي محمد البكري فهو المعنى. له كتب، منها (شرح مختصر أبى شجاع) في فقه الشافعية، و (ديوان شعر - خ) في المكتبة الاهلية بباريس، قال علي مبارك إنه مرتب علب الحروف في نحو 18 كراسا محفوظ في منزل السادة البكرية، و (ترجمان الاسرار وديوان الابرار - خ) وقد يكون لحفيده ابن أبى السرور، و (الفتح المبين بجواب بعض السائلين) ورسائل في التصوف والعبادات، رأيتها في الخزانة البديرية بالقدس، في مجلد واحد، منها (الجوهرة المضيئة في تجويز إضافة الايمان الجازم إلى المشيئة - خ) و (معاهد الجمع في مشاهد السمع - خ) و (تحفة السالك لاشرف المسالك - خ) و (أخبار الاخيار - خ) و (ترتيب السور وتركيب الصور - خ) و (نبذة من حكمه وأقواله ورسائله وخطبه - خ). وهو صاحب (الحزب) المعروف * (هامش 3) * بصيغة التصغير، مضموم الاول. قلت: لم ينفرد بروكلمن بهذا الضبط، وسببه ما جاء في الضوء اللامع 11: 214 وهو: (الظهيرى، بالضم، مصغر، في ابن ظهيرة) ولكن الضوء 11: 256 حين ذكر (ابن ظهيرة) لم يشر إلى التصغير أو التكبير، وصاحب نظم الدرر يقول في ترجمة محمد بن يحيى بن ظهيرة: (أخبرني بعض من أثق به أنه اطلع على رسالة البدور المنيرة في ذكر بني ظهيرة) فالسجعة هنا تقتضي فتح الظاء، مكبرا، وعبارة الزبيدي في التاج 3: 375 أوضح في تعيين التكبير، قال: (وبنو ظهيرة، كسفينة، قبيلة بمكة منهم حفاظ وعلماء ومحدثون وقد تكفل لبيان أحوالهم كتاب البدور المنيرة في السادة بنى ظهيرة).

[ 61 ]

بحزب البكري (1). ابن عبد السلام (901 - 995 ه‍ = 1495 - 1587 م) محمد بن محمد بن سلامة (المدعو عبد السلام التونسى، الربعي (نسبة إلى ربيعة) البرجي (بضم الباء وسكون الراء، نسبة إلى قرية من أعمال تونس) المالكى، القاضى أبو الفتح: شاعر. ولد بتونس، ورحل إلى المهدية ثم عاد إلى الاسكندرية. وأقام بمصر نحو سنتين. وسكن دمشق سنة 931 وتوفى بها. كان فاضلا أديبا، قال ابن العماد: له الباع الطويل في الادب ونقد الشعر، وشعره في غاية الحسن. وذكر له صاحب السلافة بيتين يفهم منهما أنه كان من القائلين بوحدة الوجود. وأورد ابن طولون بعض أخباره وأشعاره (2). البهنسي (.. - 1001 ه‍ =.. - 1592 م) محمد بن محمد بن عبد الرحمن البهنسى العقيلى الشافعي النقشبندى الخلوتى: فاضل متصوف. جاور بمكة سنة 995 له كتب، منها (التفسير - خ) الجزء 21 منه، في معهد المخطوطات، و (نزهة الارواح وبهجة الاشباح - خ) في شستربتى (الرقم * (هامش 1) * (1) النور السافر 414 والسنا الباهر - خ. وجامع كرامات الاولياء 1: 187 وفيه: غلب عليه لقب شمس الدين. وخطط مبارك 3: 126 وبروكلمان في دائرة المعارف الاسلامية 4: 50 وقد مزج ترجمته بترجمة أبيه محمد بن محمد المتوفى سنة 952 ه‍. وشذرات الذهب 8: 431 وسماه (محمد بن علي) وقد تكلمت عن ذلك في ترجمة أبيه محمد بن محمد 952 ه‍. وفيه تاريخ وفاته: (مات قطب العارفين). وذيل كشف الظنون: ترجمان الاسرار وكشف الظنون: أخبار الاخيار، وفيه النص على أنه لابن أبى الحسن. وفى تنزيل الرجات - خ. (توفى في ربيع الاخر سنة 993) وانظر فهرست الكتبخانة 7: 18 و 19 و 20 و (339) 447: 2.. Brock (2) سلافة العصر 397 وهو فيه: (الدمشقي المنشأ) خطأ. والسنا الباهر - خ. وشذرات 8: 380 وذخائر القصر، لابن طولون - خ. 3210) و (الفنون العرفانية والهبات الملكانية - خ) و (بلوغ الارب بسلوك الادب - خ) و (إزالة العبوس عن قصيدة ابن عروس - خ) (1). اللقيمي (.. - بعد 1004 ه‍ =.. - بعد 1595 م) محمد بن محمد، أبو الزهد اللقيمى: مفسر شافعي. له (الشهاب المضئ بأنوار التنزيل - خ) الثاني منه، وهو حاشية على تفسير البيضاوي، في الازهرية، وفى فهرسها: فرغ من تأليفه سنة 1004 ه‍، وفى البلدية (ن 3575 - ج) (2). الكرخي (910 - 1006 ه‍ = 1504 - 1598 م) محمد بن محمد الكرخي، بدر الدين: فقيه عارف بالتفسير. اشتهر بمصر وتوفى فيها. له (مجمع البحرين - خ) حاشية على تفسير الجلالين، أربع مجلدات، و (المنهج الاسنى في آية الكرسي والاسماء الحسنى - خ) (3). * (هامش 2) * (1) 469: 2. Brock. 2: 744) 043 (, S والكتبخانة 2: 101 والفهرس التمهيدي. (2) الازهرية 1: 271 الطبعة الثانية. وبلدية: تفسير 29 وفيها: ابتدأ تأليف الحاشية سنة 1117 قلت: هذا خطأ، يصححه أن الجزء الثاني من الحاشية الموجود في الازهرية كتب سنة 1050 ه‍. (3) خلاصة الاثر 4: 152 والكتبخانة 1: 198 و 506: 2. Brock. 2: 394) 573 (, S البكري (971 - 1007 ه‍ = 1564 - 1598 م) محمد بن محمد بن محمد، أبو السرور زين العابدين ابن أبى المكارم البكري، ويسمى تاج العارفين: مفتي السلطنة بمصر. كان آية في علم التصوف، وهو أول من لقب بمفتي السلطنة في الديار المصرية. من تآليفه (تفسير القرآن) أربع مجلدات، لم يبيض، و (تفسير سورة الانعام) مجلدان، و (تفسير سورة الكهف) و (تفسير سورة الفتح) (1). ابن مريم (.. - بعد 1014 ه‍ =.. - بعد 1605 م) محمد بن محمد بن أحمد، الملقب بابن مريم، أبو عبد الله الشريف المليتي نسبا المديوني أصلا التلمساني منشأ ووفاة: مؤرخ، من علماء تلمسان. من كتبه (البستان في ذكر الاولياء والعلماء بتلمسان - ط) و (كشف اللبس والتعقيد عن عقيدة أهل التوحيد) و (تعليق على رسالة خليل) في ضبطها وتفسير بعض * (هامش 3) * (1) خلاصة الاثر 1: 474 وسماه (تاج العارفين ابن محمد) وخطط مبارك 3: 126 ونسب إليه كتاب (تحفة الظرفاء بذكر الملوك والخلفاء) وفى كشف الظنون 1: 369 أنه لابن أبى السرور. وهو محمد ابن محمد المتوفى سنة 1087، وبيت الصديق 78 وانظر خلاصة الاثر أيضا 1: 117.

[ 62 ]

ألفاظها. كان حيا سنة 1014 (1). المهدوي (.. - 1026 ه‍ =.. - 1617 م) محمد بن محمد، شمس الدين المهدوى الازهرى المالكى: نحوى، من أهل مصر. له (التحفة الانسية) في شرح الاجرومية، تسعة عشر كراسا، وشرح آخر لها، هو (الفوائد المهدوية، في شرح الاجرومية - خ) بدار الكتب (2). زين الدين البكري (.. - 1028 ه‍ =.. - 1619 م) محمد (زين الدين) بن محمد (أبى السرور) البكري الصديقي المصري: مؤرخ. من أهل القاهرة. وبها وفاته. من كتبه (المنح الرحمانية في الدولة العثمانية - خ) و (فيض المنان بذكر دولة آل عثمان - خ) وصل فيه إلى ولاية مصطفى باشا بمصر، سنة 1027 ه‍ (3). الميداني (.. - 1033 ه‍ =.. - 1624 م) محمد بن محمد بن يوسف الميداني شمس الدين: فقيه. أصله من حماة (في سورية) ومولده في الميدان بدمشق. جاور في الازهر بمصر تسع سنين، وعاد إلى * (هامش 1) * (1) البستان 4 و 5 و 314 ومعجم المطبوعات 236 و 680: 2. Brock. S وتعريف الخلف 1: 147 وسماه (محمد بن أحمد) وتابعه على ذلك صاحب شجرة النور 296 مع اطلاعهما على كتابه (البستان) وهو يقول في مقدمته: (يقول عبيدالله سبحانه، محمد بن محمد بن أحمد الخ). (2) خلاصة الاثر 4: 160 ودار الكتب 7: 51. (3) الكتبخانة 5: 103 ودار الكتب 8: 256 و 412: 2. Brock. 2: 883) 103 (, S قلت: لم أجد ترجمة في خلاصة الاثر، ولا في بيت الصديق، ولعله كان أخا لمحمد بن محمد (المتوفى سنة 1087) المشتهر بابن أبى السرور، أو هو نفسه، تكرر اسمه لورود وفاته في فهرست الكتبخانة 5: 103 في العشرين من جمادى الاولى سنة 1028. دمشق فتصدر للتدريس نحو أربعين سنة. وعظم شأنه حتى كان الحكام لا يستطيعون الظلم خوفا منه، مع قلة أكتراثه بهم. وتوفى بدمشق. له (حاشية على شرح التحرير) في فقه الشافعية. ولم يعن بالتأليف (1). حجازي الواعظ (957 - 1035 ه‍ = 1550 - 1625 م) محمد بن محمد بن عبد الله الاكراوى القلقشندى، المعروف بمحمد حجازى الواعظ: فقيه، عالم بالتفسير والحديث. ولد في منزلة أكرى (من منازل الحاج المصرى في توجهه إلى الحجاز) وسكن قلقشندة وتوفى في القاهرة. من كتبه (فتح المولى النصير بشرح الجامع الصغير) للسيوطي، اثنا عشر مجلدا، و (سواء الصراط) في أشراط الساعة، و (القول المشروح في النفس والروح) و (البرهان في أوقات السلطان) (2). الهريري (.. - 1037 ه‍ =.. - 1627 م) محمد بن محمد الهريرى: كاتب، من الشعراء. حلبي المولد والمنشأ. سكن * (هامش 2) * (1) خلاصة الاثر 4: 170. (2) خلاصة الاثر 4: 174 - 177. دمشق وتوفى بها. قال المحبي: (كتب الكثير بخطه، وله شعر ينسب إليه، وعندي أن شعره لو قيل له ارجع إلى أهلك لم يبق منه شئ !) وذكر له بروكلمن (مفاخرة بين أولاد الخلفاء الراشدين - خ) (1). أبو المواهب (974 - 1037 ه‍ = 1566 - 1628 م) محمد (أبو المواهب) بن محمد بن محمد بن علي (أبى الحسن) البكري الصديقى المصرى الشافعي: أديب، له شعر ونثر، من متصوفة آل البكري بمصر. قال المحبي: كان في بداية أمره مائلا إلى الخلاعة وكانت مجالسه مشحونة بأنواع الطرب والملاهي. وآلت إليه مشيخة المشايخ، بعد وفاة أخيه (أبى السرور) فظهر بمظهر أسلافه وتصدر للتدريس وإملاء التفسير. وكانت بينه وبين علي الحلبي صاحب (السيرة الحلبية - ط) مودة، وبإشارته صنفها. مولده ووفاته بالقاهرة. له (ديوان شعر) سماه (ترجمان العوارف وبستان المعارف - خ) أخرجه بعد كتابيه (مبتدأ الخلاعة وأنيس الجماعة) * (هامش 3) * (1) (303) 390: 2. Brock وخلاصة الاثر: 300.

[ 63 ]

و (سلسال الذهب وعنوان الطرب) (1). نجم الدين الغزي (977 - 1061 ه‍ = 1570 - 1651 م) محمد بن محمد بن محمد الغزى العامري القرشى الدمشقي، أبو المكارم، نجم الدين: مؤرخ، باحث أديب. مولده ووفاته في دمشق. من كتبه (الكواكب السائرة في تراجم أعيان المئة العاشرة - ط) و (لطف السمر وقطف الثمر من تراجم أعيان الطبقة الاولى من القرن الحادى عشر - خ) أخذ عنه المحبي كثيرا، و (حسن التنبه لما ورد في التشبه - خ) بخطه، كاملا في الظاهرية، و (عقد الشواهد - خ) في الاخلاق والعظات، ورسالة في (الامر بالمعروف والنهى عن المنكر - خ) و (النجوم الزواهر - خ) في شرح أرجوزة لابيه بدر الدين، في الكبائر والصغائر، و (إتقان ما يحسن من بيان الاخبار الدائرة على الالسن - خ) في الحديث (2). ابن الشريف (.. - 1075 ه‍ =.. - 1664 م) محمد بن محمد (الشريف) ابن على بن يوسف الحسنى السجلماسى: مؤسس دولة الاشراف العلويين القائمة إلى اليوم في المغرب الاقصى. كان أبوه أمير سجلماسة في أواخر أيام السعديين، * (هامش 1) * (1) بيت الصديق 185 وريحانة الالبا 316 - 328 وخلاصة الاثر 1: 145 واسمه فيه (أبو المواهب ابن محمد) والصواب (محمد بن محمد) كما في أكثر المصادر. والسيرة الحلبية 1: 3 والمخطوطات المصورة 1: 437 قلت: ورأيت في مكتبة Riccardiana في فلورانس، مخطوطا (رقم 176 عربي) من ديوان شعر له، سماه (روضة العرفان ونزهة الانسان) جمعه ورتبه على الحروف. (2) خلاصة الاثر 4: 189 - 200 والكواكب السائرة 1: مقدمة الناشر. ومخطوطات الظاهرية 187 و 188 ودار الكتب 1: 82 ثم 5: 318 وانظر 402: 2. Brock. 2: 673) 192 (, S وفهرس الفهارس 2: 82 وشستربتي 1: 88. واعتقله أبو حسن السملالي (صاحب درعة والسوس) في قلعة بالسوس، قريبا من سنة 1045 ه‍. ونهض صاحب الترجمة فاستمال إليه جمعا من أهل سجلماسة (قاعدة تافيلالت) فبايعوه (سنة 1050) وقاتل بهم السملالي فتغلب عليه، واستولى على درعة وأعمالها، وأغار على مدينة (فاس الجديدة) فافتتحها وبايعه أهلها وأهل (فاس القديمة) سنة 1060 ثم أخرج منهما منهزما، فانصرف إلى مدن الصحراء وشرق المغرب، فبايعته عدة قبائل، واستولى على (وجدة) وجعل مقره بها تارة وبسجلماسة أخرى. وأقام ينظم عمائر الصحراء. ومات والده الشريف محمد (سنة 1069) فجددت له البيعة. وكان له أخوان: إسماعيل والرشيد، فخرج عليه الرشيد وقاتله في سهل (آنكاد) بقرب (وجدة) فأصابته رصاصة في نحره قتلته. وكان شجاعا مقداما صحيح الرأي (1) * (هامش 2) * (1) الاستقصا 4: 8 ومنقريوس 3: 211 وإتحاف أعلام الناس 3: 129. وفى تاريخ القادرى - خ. أنه دفن قرب دار ابن مشعل، من حوز تازة. ابن ناصر الدرعي (1011 - 1085 ه‍ = 1603 - 1674 م) محمد بن محمد بن أحمد، ابن ناصر، أبو عبد الله الدرعي: من صلحاء المالكية وعلمائهم في المغرب. كانت له زاوية وأتباع كثيرون. وهو الممدوح بالقصيدة (الدالية - ط) لليوسي. كان من أهل درعة (قرب سجلماسة) وهو أستاذ العياشي صاحب الرحلة. عني في أول أمره بجمع الكتب، نسخا بخطه وشراء، وتصحيحا ومقابلة، مع كتابة الفوائد على حواشيها وطررها، على ضيق معيشته. وكان ينام مع أهله على التراب لضعف ماله عن شراء حصير أو فراش. وأهدى إليه أحد تلاميذه حصيرا فآثر وضع كتبه عليه. وحفظ كثيرا من المتون، وكتبا منها التسهيل والقاموس. وأثرى بعد ذلك، وحج مرتين أولاهما سنة 1070 فقرأ على بعض علماء الحرمين والازهر. له تصانيف، منها (فتاوى) في الفقه، و (فهرسة) لشيوخه، وكتاب (الاجوبة الناصرية - خ) و (سيف النصر لكل ذى بغي ومكر - خ)

[ 64 ]

رجز، و (الممتع شرح المقنع - خ) في علم الفلك، بقطر، و (غنيمة العبد المنيب - خ) في التوسل، و (الدرعية - خ) منظومة في فقه مالك، و (شرح فرائض خليل) و (شرح لامية الافعال) وكتاب في المناسك وآخر في (الطب) وآخر في (خطبه) و (اصطلاحات في العربية) و (هوامش على صحيحي البخاري ومسلم) بدأ بعضهم بجمعها. وجمع ابنه أحمد كل مكاتباته مع أهل زمانه في (تأليف) مستقل (1). * (هامش 1) * (1) صفوة من انتشر 173 وشجرة النور 313 ودار الكتب 1: 334 و 482 و 552 Princeton و 702: 2. Brock. 2: 416) 264 (, S وخلاصة الاثر 4: 238 ومعهد المخطوطات 10: 220 مخطوطات قطر وصلحاء درعة - خ. وترجمته فيه، زيادة على مئة صفحة. والتاج 5: 326 وفيه اضطراب في سنة وفاته. صوابه 1085 ه‍. ومناقب الحضيكي. ابن أبي السرور (1005 - 1087 ه‍ = 1596 - 1676 م) محمد بن محمد أبى السرور زين العابدين بن محمد أبى المكارم البكري الصديقي، المعروف بابن أبى السرور: مؤرخ مفسر باحث، مصرى. انتهت إليه رئاسة بيت البكري بمصر. مولده ووفاته في القاهرة. له تصانيف، منها (النور المبين في توضيح ما في إحياء علوم الدين) و (الدرة العصماء في طبقات الفقهاء) و (الروضة الندية في طبقات الصوفية) و (عين اليقين في تاريخ المؤلفين) عدة مجلدات، و (الدرر، في الاخبار والسير) ثلاثون جزءا، و (الروضة الزهية في ولاة مصر القاهرة المعزية - خ) و (عيون الاخبار ونزهة الابصار - خ) تاريخ، ابتدأه من الخليقة إلى آخر دولة الجراكسة، و (قطف الازهار من الخطط والاثار - خ) اختصر به خطط المقريزي، و (تفسير) كبير يعرف بتفسير ابن أبى السرور، وكتاب في (النيل) ومبتداه ومن أين هو وما ورد فيه، وله نظم وموشحات في (ديوان) و (فيض المنان بذكر دولة آل عثمان - خ) في خزانة الرباط (848 جلاوي) و (القول المقتضب فيما وافق لغة أهل مصر من لغات العرب - ط) (1). المرابط الدلائي (1021 - 1089 ه‍ = 1612 - 1678 م) محمد (المرابط) بن محمد بن أبى بكر، أبو عبد الله الدلائى: أديب، من علماء المالكية، من بيت إمارة في المغرب. انتقل إلى القاهرة سنة 1080 ه‍، ثم عاد إلى بلاده، وتوفي بفاس. من كتبه (الدرة الدرية في محاسن الشعر وغرائب العربية) و (نتائج التحصيل في شرح التسهيل) و (المعارج المرتقاة إلى معاني الورقات - خ) في خزانة الرباط (276 ك) شرح لورقات إمام الحرمين، في الاصول، و (البركة البكرية في الخطب الوعظية) و (فتح اللطيف في علم التصريف - ط) و (ديوان شعر) (2). * (هامش 3) * (1) خطط مبارك 3: 126 وبيت الصديق 73 - 78 وخلاصة الاثر 3: 465 وبروكلمان في دائرة المعارف الاسلامية 4: 51 وفهرس دار الكتب 5: 275 و 388 ثم 8: 256 وانظر ترجمة (محمد بن محمد 1028) المتقدمة والتعليق عليها. وفى كتاب بيت الصديق (78) قول لابن أبى السرور، في ترجمة أبيه وقد توفى سنة 1007 (مات وعمري تسع سنين) فإن صح هذا، فولادته سنة 998 ؟ (2) صفوة من انتشر من أخبار صلحاء القرن الحادي عشر 179 وخلاصة الاثر 4: 203 وفيه (وفاته سنة 1090) ومعجم المطبوعات، ص 1632 والتيمورية 3: 275 وفى التاج 10: 13 (دلاية، كسحابة، قرية بالاندلس. منها. الدلائي) وطبقات الحضيكي 2: 61.

[ 65 ]

البخشي (1038 - 1098 ه‍ = 1628 - 1687 م) محمد بن محمد البخشي الخلوتي البكفالوني الحلبي الشافعي: فقيه متصوف. ولد في (بكفالون) من قرى حلب، وتعلم بها وبدمشق، وسكن حلب. ثم حج، وجاور وتوفى بمكة. له كتب، منها (الشافية، نظم الكافية) و (شرح البردة) ورسالة في (تفسير: سبح اسم ربك الاعلى - خ) و (رشحات المداد فيما يتعلق بالصافنات الجياد - خ) و (شمس المفاخر، في الذيل على قلائد الجواهر في مناقب الشيخ محيى الدين عبد القادر الحموي - ط) كلاهما له (1). مير زاهد (.. - 1101 ه‍ =.. - 1689 م) محمد (مير زاهد) بن محمد أسلم الحسيني الهروي: باحث، له علم بالحكمة والمنطق. من فضلاء الافغان. كان * (هامش 1) * (1) إعلام النبلاء 6: 402 - 406 ودار الكتب 3: 170 و 490: 2. Brock. 2: 793) 883 (, S وإيضاح المكنون 2: 56 وسركيس 583 وخلاصة الاثر 4: 208. محتسب العسكر بكابل، وتوفى بها. له كتب عربية، منها: (حاشية على شرح جلال الدين الدوانى على تهذيب المنطق للتفتازانى - ط) و (شرح رسالة التصورات والتصديقات للقطب الرازي - ط) و (حاشية على شرح المواقف - خ) اقتنيتها، و (حاشية على الشمسية في المنطق - خ) وله (تفسير) بالفارسية (1). الروضي (.. - بعد 1102 ه‍ =.. - بعد 1690 م) محمد بن محمد بن عمر الروضي: فقيه مالكى. له كتب، منها (تحقيق المقال - خ) بدار الكتب، في شرح الانموذج للسيوطي. فرغ منه سنة 1102 و (كشف اللثام) في الشمائل النبوية (2). محمد الحلبي (.. - 1104 ه‍ =.. - 1692 م) محمد بن محمد الحنفي الحلبي: فقيه حنفى، من القضاة. ولد بحلب، وتعلم بها وبمصر. وسافر إلى بلاد الترك، فولي القضاء بأدرنة وإستامبول وغيرهما. له تآليف، منها (شرح ملتقى الابحر - خ) في الفقه (3). ابن عيشون (1035 - 1109 ه‍ = 1625 - 1697 م) محمد بن محمد بن محمد بن طاهر، أبو عبد الله الشراط، ابن عيشون: من مصنفي كتب التراجم. من أهل فاس. له (الروض العاطر الانفاس بأخبار الصالحين من أهل فاس - خ) في الرباط (525 د، 2401 ك) * (هامش 2) * (1) 621: 2. Brock. S وانظر فهرسته. ومعجم المطبوعات 1893. (2) هدية 2: 302 ودار الكتب 8: 90. (3) سلك الدرر 4: 108 والازهرية 2: 199. اقتنيت نسخة منه، وذيله (التنبيه على من لم يقع به من فضلاء فاس تنويه - خ) في 25 صفحة، عندي في نهاية كتابه الاول. ومؤرخو فاس يطعنون في نسبة (الروض العاطر الانفاس) إليه، قال الكتاني في السلوة، ما مؤداه أن الكتاب من تأليف محمد العربي بن الطيب القادرى، زاد فيه ابن عيشون زيادات ونسبه إلى نفسه ؟ (1). البسيوني (.. - 1117 ه‍ =.. - 1705 م) محمد بن محمد البسيونى: فرضي شافعي مصرى. أصله من بسيون وإقامته في رشيد. له (حاشية على شرح الشنشورى للرحبية - خ) فرائض (2). بردلة (.. - 1134 ه‍ =.. - 1721 م) محمد بن محمد العربي، أبو عبد الله، بردلة: من المعنيين بالتراجم. أندلسي الاصل من علماء فاس. له أجوبة ورسائل مفيدة، منها (تقييد في صلحاء مدينة فاس - خ) نحو الكراستين، بخطه، في خزانة محمد بن أحمد بردلة بفاس (3). البديري (.. - 1140 ه‍ =.. - 1728 م) محمد بن محمد بن محمد بن أحمد البديري الحسينى، الدمياطي الاشعري الشافعي، أبو حامد: فاضل، عارف بالحديث، من الشافعية. يقال له (ابن الميت) و (البرهان الشامي). أصله من * (هامش 3) * (1) سلوة الانفاس 1: 8 وفهرس المخطوطات العربية بالرباط الجزء 2 من القسم ص 205، 206 و 683: 2. Brock. S وانظر أهم مصادر 77 ودليل مؤرخ المغرب 1: 41. (2) الازهرية 2: 667. (3) دليل مؤرخ المغرب، الرقم 56 وشجرة النور 332 وهو فيه (محمد العربي).

[ 66 ]

دمياط، ووفاته فيها. تعلم بها وبالقاهرة. من كتبه (شرح منظومة البيقونى) في مصطلح الحديث، سماه (صفوة الملح - خ) في البلدية (ن 2058 - د) و (الجواهر الغوالي في بيان الاسانيد العوالي - خ) وهو ثبت روايته، و (المشكاة الفتحية - خ) في شرح (الشمعة المضية) للسيوطي، في النحو (1). * (هامش 1) * (1) فهرس الفهارس 1: 154 والجبرتي 1: 88 والكتبخانة 4: 110 والتيمورية 3: 297 والبلدية: مصطلح وهو فيها (البدري) ؟ الدلائي (.. - 1141 ه‍ =.. - 1729 م) محمد بن محمد بن محمد بن عبد الرحمن بن أبى بكر، أبو عبد الله الدلائى: مؤرخ، من خطباء المالكية. نسبته إلى الدلاء (في المغرب) ومولده فيها. سكن بفاس وأخذ عن شيوخها، وتخرج به غير واحد. وكان خطيب المدرسة العنانية بها. وسافر إلى الحجاز فتوفى بمكة بعد أداء الفريضة. له تآليف، منها (درة التيجان ولقطة اللؤلؤ والمرجان - خ) أرجوزة في أنساب أشراف المغرب، عندي في مجموع، ونسخة في خزانة الرباط (43 ك) 16 صفحة، و (شرح) الشفا) و (حاشية على الكلاعي) و (فخر الثرى بسيد الورى) (1). الخليلي (.. - 1147 ه‍ =.. - 1734 م) محمد بن محمد، ابن شرف الدين الخليلى الشافعي القادرى: فقيه أصولي متصوف، من المشتغلين بالحديث. ولد في الخليل (بفلسطين) ورحل إلى مصر فتعلم وتصوف ورجع إلى بلده. وسكن القدس إلى أن توفي. قالوا: كان مجاب الدعوة تهابه الاعيان والاعراب. له (ثبت - خ) بعض ورقات في دار الكتب (135 تيمور) (2). محمد الوزير (.. - 1149 ه‍ =.. - 1736 م) محمد بن محمد بن مصطفى الاندلسي، أبو عبد الله السراج الشهير بالوزير: مؤرخ تونسى، من الكتاب. له (الحلل السندسية في الاخبار التونسية - ط) قسم منه، بلغ فيه إلى سنة 1142 ه‍، ولا تزال بقيته مخطوطة، وفى خزانة الرباط (2266) أربعة مجلدات منه، وأحرق (علي باشا باي) بعض المطبوع لاشتماله على خبر قيامه على عمه في جبل (وسلات) (3). الكشناوي (.. - 1154 ه‍ =.. - 1741 م) محمد بن محمد الفلاني الكشناوى السوداني. أبو عبد الله: فقيه مالكى نحوى، له اشتغال بعلم (الحروف). اشتهر في السودان، وزار بلادا كثيرة في طريقه إلى الحج، فألف (كتابا) * (هامش 3) * (1) سلوة الانفاس 2: 8 في ترجمة أبيه. ونشر المثانى 2: 137 وهدية 2: 320 ووهم صاحب شجرة النور، الترجمة 1219 فنسب هذه التصانيف لابيه المتوفى سنة 1088. (2) سلك الدرر 4: 95 ومخطوطات المصطلح 1: 197. (3) شجرة النور 326 و (458) 608: 2. Brock

[ 67 ]

في رحلته واستقر وتوفى بالقاهرة. من كتبه (بلوغ الارب من كلام العرب) في النحو، و (بهجة الآفاق وإيضاح اللبس والاغلاق في علم الحروف والاوفاق - خ) و (الدر المنظوم وخلاصة السر المكتوم - ط) و (التحريرات الرائقة - خ) و (الدرر واليواقيت - خ) في شرح منظومة (الدر والترياق) لعبد الرحمن الجرجاني، في علم الحرف (1). محمد الصغير (1080 ؟ - بعد 1155 ه‍ = 1670 - بعد 1742 م) محمد (الصغير) بن محمد بن عبد الله بن على الافراني الاصل (اليفرني) المراكشي الموطن: مؤرخ أديب، من رجال الدولة في سلطنة المولى إسماعيل. ولد بمراكش وأخذ عن علمائها وعلماء فاس. وصنف كتبا، منها (صفوة من انتشر من أخبار صلحاء القرن الحادى - عشر - ط) و (نزهة الحادي بأخبار ملوك القرن الحادي - ط) أي الحادي عشر، و (المسلك السهل في شرح توشيح ابن سهل - ط) و (فتح المغيث بحكم اللحن في الحديث) و (روضة التعريف بمفاخر مولانا اسماعيل بن الشريف - ط) وسماه أيضا (الظل الوريف في مفاخر مولانا اسماعيل بن الشريف) وله (درر الحجال في سبعة رجال - ط) * (هامش 1) * (1) الكتبخانة 5: 332 و 337 و 338 و 354 وشجرة النور 337 و (366) 480: 2. Brock لم يكمله، و (شرح ياقوتة البيان - خ) والاصل له، و (طلعة المشترى في ثبوت توبة الزمخشري) ورقات، و (الافادات والارشادات) (1) الدفري (.. - بعد 1161 ه‍ =.. - بعد 1748 م) محمد بن محمد، شمس الدين الدفرى: فقيه مصرى شافعي، من المشتغلين بالحديث. له (المدد بمعرفة علو السند - خ) أجاز به مصطفى البرماوي، والاجازة بخطه في الازهر (الرقم 842 / 53081) (2). التاتلتي (.. - 1167 ه‍ =.. - 1754 م) محمد بن محمد بن إبراهيم بن أحمد بن عثمان العثماني نسبة إلى جده، التاتلتي: فقيه مالكى محدث. من * (هامش 2) (1) صفوة من انتشر: الصفحة الاولى. وعجائب الاثار للجبرتي 1: 74 ومعجم المطبوعات 1668 وفيه: وفاته في حدود 1732 م. وشجرة النور 335 وفيه: توفى بعد 1140 ه‍، وعرفه باليفرنى. وهو في كتابه (نزهة الحادى): (محمد الصغير بن الحاج عبد الله الافرانى النجار المراكشي الوجار) ويحسن ضبط النجار والوجار، بكسر النون والواو، لتيسير فهمهما. واليفرنى، نسبة إلى قبيلة يفرن (كجعفر) والاعلام بمن حل مراكش 5: 53 - 59 وعليه عولت أخيرا في وفاة الصغير، لقوله في كلامه على رسالة لمحمد بن عبد المؤمن: وقفت عليها مع تقريظها للعلامة سيدي الصغير الافرانى المؤرخ في 11 محرم عام خمسة وخمسين ومئة والف و. 607: 2. Brock 681: 2..) 754 (. S (2) الازهرية 1: 371 والجبرتي 2: 297. بني يعقوب الصنهاجى السكتانى السوسى، من بلاد جزولة. كانت إقامته في زاوية (قم تاتلت) بسوس، وأخذ عن علماء مراكش ومصر وحج مرارا، وتصدر للتدريس. له (فهرست - خ) صغير 26 صفحة، في ذكر شيوخه وبعض شيوخهم رآه المختار السوسى، مع علي بن الطاهر المحجوبى (من علماء سوس) وقال: طرت به فرحا.. ونقل أهم ما فيه إلى المعسول (16: 119 - 132) (1). ابن الوزير اليحمدي (.. - بعد 1170 ه‍ =.. - بعد 1756 م) محمد بن محمد بن الحسن بن أحمد، أبو عبد الله الفحصى اليحمدي: أديب له نظم، وعلم بالتراجم، من كتاب الفقهاء. كان قيما على خزانة الكتب الاسماعيلية (نسبة إلى المولى إسماعيل) في مراكش، نحوا من 46 عاما، من 1118 - 1164 ه‍ (وانظر ترجمة أبيه في السابق من الاعلام). له تصانيف منها (دفتر - خ) في عشرة أسفار كبار في المكتبة الزيدانية بمكناس. ومنه نسخة في سفرين كبيرين جدا كانت في المكتبة الكتانية بفاس، ولعلها نقلت إلى خزانة الرباط. وهو كشكول، نسخ فيه ما استحسنه في الكتب، من غير تبويب ولا ترتيب، و (تحفة الظرفاء في جميع ما للكلاعي من الرسائل النبوية والصحابة والخلفاء) فرغ منه في أواخر سنة 1164 وأهدى أول نسخة إلى السلطان محمد بن عبد الله، و (قطر الندا في التعريف بأبي الدردا) و (كشف الاسى بمحاسن الصالحات من النسا، وبعض التعريفات بالاعلام والرؤسا - خ) منه نسخة في خزانة القرويين (الرقم 596) ألفه في المجاعة * (هامش 3) * (1) انظر خلال جزولة 1: 63 - 65 والمعسول 16: 118.

[ 68 ]

الكبرى سنة 1150 معتمدا فيه على (مرآة الجنان) لليافعى وزاد عليه من ابن خلكان والذهبي، و (مدد التأليف، في ترتيب المحفوظات والتقاييد، محفوظة من التكرار والاسانيد) ألفه عام 1153 و (ديوان) في نحو كراس، جمع فيه بعض منظوماته أيام إقامته بفاس، في رجب 1166 (1). البليدي (1096 - 1176 ه‍ = 1685 - 1763 م) محمد بن محمد بن محمد الحسنى التونسى المالكى المعروف بالبليدى: عالم بالعربية والتفسير والقراآت. مغربي الاصل، سكن القاهرة وتوفى فيها. من كتبه (حاشية على تفسير البيضاوي - خ) و (نيل السعادات في علم المقولات - خ) و (حاشية على شرح الالفية للاشموني) و (رسالة في المقولات * (هامش 1) * (1) الاعلام بمن حل مراكش 5: 62 وفى خلال ترجمة أبيه 5: 28 - 30 ودراسة ببليوغرافية 105. العشر - خ) مهيأة للنشر (كما في دعوة الحق) و (تكليل الدرر - خ) في فقه المالكية (1). الخادمي (1113 - 1176 ه‍ = 1701 - 1763 م) محمد بن محمد بن مصطفى بن عثمان، أبو سعيد الخادمى: فقيه أصولي، من علماء الحنفية. أصله من بخارى. ومولده ووفاته في قرية (خادم) من توابع قونية. قرأ على أبيه وغيره. واشتهر بدرس ألقاه في أياصوفية باستنبول، في تفسير الفاتحة. له تآليف، منها (مجمع الحقائق - ط) في أصول الفقه، وشرحه (منافع الدقائق - ط) و (حاشية على درر الحكام - ط) في فقه الحنفية، و (البريقة المحمودية في شرح الطريقة المحمدية للبركلي - ط) أربعة أجزاء، و (شرح الرسالة الولدية للغزالي - ط) و (الوصايا - خ) في الازهرية، و (حقيقة كلمة التوحيد عند الكلاميين والصوفية - خ) في دار الكتب (21606 ب) ورسالة في (حكم قراءة آية الكرسي عقب الصلاة - خ) 25 ورقة في دار الكتب (21606 ب) وأخرى في (تفسير: (قل اللهم مالك الملك - خ) فيها (21606 ب) و (خزائن الجواهر - خ) و (رسالة في تفسير البسملة - ط) (2). * (هامش 2) * (1) سلك الدرر 4: 110 والكتبخانة 1: 164 ثم 2: 262، و 3: 158 و 7: 498 و. Brock (331) 434: 2 والجبرتى 1: 259 قلت: سبقت الاشارة إلى (البليدي) (الاسم دون ترجمة) مضبوطا بصيغة التصغير، ورأيت بعد ذلك ما نبه إليه تيمور باشا، في الخزانة 3: 39، ورود نص في سلك الدرر 4: 105 وهو: (البليدي، بفتح الباء) ورجح تيمور أن يكون المقصود صاحب الترجمة. واطلع الاستاذ السيد حسن حسنى عبد الوهاب التونسى، على هذه الكلمة فكتب: الصواب ما قاله تيمور. (2) عثمانلي مؤلفلري 1: 296 والازهرية 3: 755 ومخطوطات الدار 1: 389، 390، 391، 427 ودار الكتب الشعبية 10: 171 وسركيس 808 السندروسي (.. - 1177 ه‍ =.. - 1763 م) محمد بن محمد بن محمد الحسينى السندروسى الطرابلسي: فقيه حنفى، من أهل طرابلس الشام. ولي إفتاءها مدة قصيرة وعزل. له (الكشف الالهى عن شديد الضعف والموضوع والواهى - خ) في الحديث، وكتاب في (أسماء الصحابة) على نمط الاصابة، و (الشموس المضية في ذكر أصحاب خير البرية - خ) في دار الكتب وهو تلخيص مختصر الاستيعاب لابن عبد البر (1). الحنفي (.. - بعد 1178 ه‍ =.. - بعد 1764 م) محمد بن محمد بن محمود، المعروف بالحنفى، فرضى، من الحنفية. تونسى. له (إسعاف الحكام - خ) في الفرائض، فرغ من تبييضه في ربيع الثاني 1178 (2). ابن سنة (1042 - 1186 ه‍ = 1633 - 1772 م) محمد بن محمد بن سنة، أبو عبد الله الفلاني الشنقيطى العمرى: عالم بالحديث، معمر، واسع الرواية غزير الحفظ. نسبته إلى (فلان) في السودان المغربي. له (فهرسة) ذكر فيها أنه روى ما بين إجازة وسماع عن 920 شيخا، وعدهم، وبين ولادة كل واحد ووفاته (3). * (هامش 3) * وطوبقبو 2: 367 وهدية 2: 313 والكشاف لطلس 102 وهو فيهما (محمد بن مصطفى). (1) سلك الدرر 4: 24 و 113 والكتبخانة 1: 387 و 423: 2. Brock. 2: 993) 903 (, S ومخطوطات المصطلح 1: 255. (2) الزيتونة 4: 395. (3) فهرس الفهارس 2: 363 و 717: 2.. Brock. S

[ 69 ]

التافلاتي (.. - 1191 ه‍ =.. - 1777 م) محمد بن محمد المغربي التافلاتى الازهرى الخلوتى: مفتي الحنفية بالقدس، من الفضلاء. ولد في المغرب الاقصى، وتعلم في الازهر بمصر، وقام برحلة طويلة واستقر في القدس إلى أن توفى. له تصانيف، قال المرادى: ناهزت الثمانين. قلت: لا يزال مخطوطا منها رسائل في (أحاديث البلاد) و (ما ورد في الفصد والحجامة) و (المولد الشريف) و (المعراج) و (أسرار البسملة) ناقصة ورقة، و (حسن التبيان في معنى مدلول القرآن) و (الصلح بين المجتهدين) و (القهوة والدخان) و (الاستقصا لما صح وثبت في المسجد الاقصى) و (صخرة البيت المقدس) ناقصة الاخر، رأيتها جميعا في المكتبة الخالدية بالقدس. و (تحرى الاصابة، في أوس بن قيظي والد عرابة - خ) في دار الكتب، و (الدر الاغلى بشرح الدور الاعلى - خ) في شستربتي (4409) وله نظم (1). أبو الفتح العجلوني (1128 - 1193 ه‍ = 1716 - 1779 م) محمد بن محمد بن خليل، أبو * (هامش 1) * (1) سلك الدرر 4: 102 وثبت ابن عابدين 43 - 46 ومذكرات المؤلف. و (352) 463: 2. Brock والدار 8: 87. الفتح العجلوني: فقيه شافعي، متصوف. أصله من عجلون، ومولده ووفاته بدمشق. تعلم بها وبمصر. له (حاشية على شرح المنهج - خ) جزآن تمت كتابتهما سنة 1196 في مكتبة الشاويش ببيروت، و (تعليق) على شرح الالفية في المصطلح (1) محمد التلمساني (.. - بعد 1193 ه‍ =.. - بعد 1779 م) محمد بن محمد بن عبد الرحمن التلمسانى: مؤرخ. له (الزهرة * (هامش 2) * (1) ثبت ابن عابدين 34. النيرة فيما جرى بالجزائر حين أغارت عليها الكفرة - خ) (1). الشويطر (1151 - 1199 ه‍ = 1738 - 1785 م) محمد بن محمد بن يحيى بن على الشويطر: فاضل من فقهاء اليمن أصله من ذمار. حكم في (إب) مجانا في خلافة المهدي. وسكنها. وصنف (أعز ما يطلب في معرفة الرب - خ) قال زيارة: وهو كتاب عجيب في بابه * (هامش 3) * (1) (458) 609: 2. Brock

[ 70 ]

يدل على غزارة علمه (1). مرتضى الزبيدي (1145 - 1205 ه‍ = 1732 - 1790 م) محمد بن محمد بن محمد بن عبد الرزاق الحسينى الزبيدى، أبو الفيض، الملقب بمرتضى: علامة باللغة والحديث والرجال والانساب، من كبار المصنفين. أصله من واسط (في العراق) ومولده بالهند (في بلجرام) ومنشأه في زبيد (باليمن) رحل إلى الحجاز، وأقام بمصر، فاشتهر فضله وانهالت عليه الهدايا والتحف، وكاتبه ملوك الحجاز والهند واليمن والشام والعراق والمغرب الاقصى والترك والسودان والجزائر. وزاد اعتقاد الناس فيه حتى كان في أهل المغرب كثيرون يزعمون أن من حج ولم يزر الزبيدى ويصله بشئ لم يكن حجه كاملا ! وتوفى بالطاعون في مصر. من كتبه (تاج العروس في شرح القاموس - ط) عشرة مجلدات، و (إتحاف السادة المتقين - ط) في شرح إحياء العلوم للغزالي، عشرة مجلدات، طبعة مصر، و (أسانيد الكتب الستة - خ) و (عقود الجواهر المنيفة في أدلة مذهب الامام أبى حنيفة - ط) مجلدان، و (كشف اللثام عن آداب الايمان والاسلام) و (رفع الشكوى وترويح القلوب في ذكر ملوك بني أيوب - ط) و (معجم شيوخه - خ) و (ألفية السند - خ) في الحديث 1500 بيت، وشرحها، و (مختصر العين - خ) في اللغة، اختصر به كتاب العين المنسوب للخليل بن أحمد، و (التكملة والصلة والذيل للقاموس - خ) في مجلدين ضخمين، و (إيضاح المدارك بالافصاح عن العواتك - خ) رسالة، و (عقد الجمان في بيان شعب الايمان - خ) رسالة أيضا، و (تحفة * (هامش 1) * (1) ملحق البدر الطالع 2: 206 ونشر العرف 2: 716 و 332 Ambro. C. A القماعيل، في مدح شيخ العرب إسماعيل - خ) بخطه، و (تحقيق الوسائل لمعرفة المكاتبات والرسائل - خ) و (جذوة الاقتباس في نسب بني العباس - خ) و (حكمة الاشراق إلى كتاب الافاق - ط) و (الروض المعطار في نسب السادة آل جعفر الطيار - خ) و (مزيل نقاب الخفاء عن كنى سادتنا بني الوفاء - خ) لعله المسمى أيضا (رفع نقاب الخفا، عمن انتمى إلى وفا وأبى الوفا - خ) اقتنيته. و (بلغة الغريب في مصطلح آثار الحبيب - ط) و (تنبيه العارف البصير على أسرار الحزب الكبير - خ) و (سفينة النجاة المحتوية على بضاعة مزجاة من الفوائد المنتقاة - خ) و (غاية الابتهاج لمقتفي أسانيد مسلم بن الحجاج - خ) و (عقد اللآلي المتناثرة في حفظ الاحاديث المتواترة - خ) و (نشوة الارتياح في بيان حقيقة الميسر والقداح - خ) وكان يحسن التركية والفارسية وبعضا من لسن الكرج، و (العرائس المجلوة في ذكر أولياء فوة - خ) في الرباط (2371 ك) (1). (انظر خطه ص 247) * (هامش 2) * (1) فهرس الفهارس 1: 398 - 413 والجبرتي 2: 196 - 210 وخطط مبارك 2: 94 وآداب اللغة 3: 288 ومجلة المجمع العلمي العربي 2: 56 و 106 و 696 , 620 , 398: 2. Brock. 2: 173) 782 (, S ودار الكتب 3: 47 والتيمورية 3: 118. ابن البصري (.. - بعد 1206 ه‍ =.. - بعد 1792 م) محمد (بفتح أوله) بن محمد بن محمد بن عبد الرحمن، أبو عبد الله ابن البصري المكناسي: محدث بصري الاصل. من أهل (مكناس) مولدا ودارا. قرأ بها وبفاس، وحج (سنة 1203 ه‍) ولما عاد صنف كتابه (إتحاف أهل الهداية والتوفيق والسداد، بما يهمهم من فضل العلم وآدابه والتلقين وطرق الاسناد - خ) سفر ضخم، بخطه. منه نسخة في الرباط (1280 كتاني) وثانية في الزيدانية بمكناس وهو (ثبته) فرغ من تبييضه سنة 1206 (1). كمال الدين الغزي (1173 - 1214 ه‍ = 1759 - 1799 م) محمد بن محمد شريف بن شمس الدين محمد بن عبد الرحمن الغزى * (هامش 3) * (1) إتحاف أعلام الناس 4: 147 - 159 وفيه: أما وفاة المترجم، فلم أقف عليها، وقد أضاعه قومه وأهل بلده، وأي فتى أضاعوا، وبيت البصري - بمكناس - أفلت اليوم شموسه فلم يبق فيه أحد يذكر بعلم، على ما سلف فيه من أئمة أعلام. ودليل مؤرخ المغرب 2: 285.

[ 71 ]

العامري الحسينى الصديقى، أبو الفضل، كمال الدين: مؤرخ نسابة أديب. كان مفتي الشافعية في دمشق، ومولده ووفاته فيها. له شعر جيد، وكتب، منها (التذكرة الكمالية - خ) عشرون جزءا سماها (الدر المكنون، والجمان المصون، من فرائد العلوم وفوائد الفنون) اطلعت على أربعة أجزاء منها، وأخذت عنها. وله (المورد الانسي - خ) في ترجمة الشيخ عبد الغني النابلسي، و (النعت الاكمل لاصحاب الامام أحمد بن حنبل) (1). المكودي (.. - 1214 ه‍ =.. - 1800 م) محمد بن محمد بن عبد الله المكودى التازى، أبو عبد الله: متصوف من شيوخ المغرب، من أهل تازة. من تلاميذ الدرقاوي (1239). له تآليف، منها (الارشاد والتبيان في رد ما أنكره الرؤساء من أهل تطوان - خ) في خزانة أبى الحسن علي بن الطيب الدرقاوى، سجن المكودى بسببه مع جماعة، و (رسالة في سلوك الطريق) و (شرح منظومة لابي مدين، أولها: ما لذة العيش) (2). اللكنوي (.. - 1225 ه‍ =.. - 1810 م) محمد (عبد العلى) بن محمد (نظام الدين) أبو العياش، بحر العلوم، السهالوي الانصاري اللكنوي الهندي: عالم بالحكمة والمنطق حنفي. له كتب، منها (تنوير المنار - ط) فقه، و (شرح السلم - ط) منطق، و (فواتح الرحموت شرح مسلم الثبوت - ط) للبهاري، في * (هامش 1) * (1) مقدمة شرح الام - خ. والجبرتى 2: 196 وروض البشر 199 ومذكرات المؤلف. (2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. ودليل مؤرخ المغرب، الطبعة الثانية 436 وهو فيهما (محمد بن عبد الله) والتصحيح من المنوني، الرقم 269. أصول الفقه، و (حاشية على شرح الصدر الشيرازي للهداية - خ) في سالارجنك، ومثلها (العجالة النافعة). توفى بمدارس (1). ماضور (.. - 1226 ه‍ =.. - 1811 م) محمد بن محمد أبو عبد الله ماضور التونسى. أديب من فقهاء المالكية، أندلسى الاصل والمولد والوفاة. من أهل (سليمان) الاندلسية (؟) وكانت تدعى بنت تونس. تفقه وتأدب بتونس، ثم ولي القضاء ببلده. له (ديوان - خ) صغير في 9 ورقات بالاحمدية (4585) (2). الامير (1154 - 1232 ه‍ = 1742 - 1817 م) محمد بن محمد بن أحمد بن عبد القادر بن عبد العزيز السنباوى الازهرى، المعروف بالامير: عالم بالعربية، من فقهاء المالكية. ولد في ناحية سنبو (بمصر) وتعلم في الازهر وتوفى بالقاهرة. اشتهر بالامير لان جده أحمد كانت له إمرة في الصعيد، وأصله من المغرب. أكثر كتبه حواش وشروح أشهرها (حاشية على مغني اللبيب لابن هشام - ط) في العربية مجلدان، ومنها (الاكليل شرح مختصر خليل - خ) * (هامش 2) * (1) هدية 1: 586 والازهرية 7: 334 ومعجم المطبوعات 531 وسالارجنك 13، 46 وإيضاح المكنون 2: 481. (2) إتحاف أهل الزمان 7: 59 والاحمدية 54 وشجرة النور 366 وهو فيها (ماظور) ؟. في فقه المالكية، وحاشية على شرح الزرقاني على العزية - خ) فقه، و (حاشية على شرح ابن تركي على العشماوية - ط) فقه، و (المجموع - ط) فقه، وشرحه، و (ضوء الشموع على شرح المجموع - ط) و (حاشية على شرح الشيخ خالد على الازهرية - ط) نحو، و (حاشية على شرح الشذور - ط) نحو، و (تفسير المعوذتين - خ) و (تفسير سورة القدر - خ) و (انشراح الصدر في بيان ليلة القدر - ط) و (حاشية على شرح عبد السلام لجوهرة التوحيد - ط). وله (ثبت - ط) في أسماء شيوخه ونبذ من تراجمهم وتراجم من أخذوا عنهم (1). الشفشاوني (1179 - 1232 ه‍ = 1766 - 1817 م) محمد بن محمد بن منصور، أبو عبد الله الشفشاونى: فقيه مالكى، من العلماء بالبلاغة. أصله من شفشاون (ويقال لها: شاون) نشأ واستقر ومات بفاس. له حواش مفيدة، منها (حاشية على مختصر السعد على تلخيص المفتاح - خ) في خزانة الرباط (1659 د) و (حاشية على المحلي) و (حاشية على الخرشي) لم تكمل (2). * (هامش 3) * (1) حلية البشر - خ. والجبرتي 4: 284 وفهرس الفهارس 1: 92 والفكر السامى 4: 130 وخطط مبارك 12: 54 و 738: 2. Brock. S ومعجم المطبوعات 473 والتيمورية 1: 80 و 90 ثم 3: 21 وانظر الكتبخانة 2: 25 ثم 7: 21 و 37 و 279 وفهرس المؤلفين 260. (2) الشرب المحتضر 3 من الكراس الثاني. والسلوة 3: 6 ومخطوطات الرباط: الاول من القسم الثاني 377 والاعلام المراكشية 5: 172.

[ 72 ]

ابن ريسون (1155 - 1234 ه‍ = 1742 - 1819 م) محمد بن محمد الصادق بن ريسون الحسنى العلمي: وزير فقيه نسابة من أهل (تازروت) بالمغرب انتقل منها إلى فاس وتصدر للتدريس والفتوى وتقدم عند السلاطين إلى أن استوزره المولى سليمان بن محمد بمراكش وكان قد حج سنة (1216) وأجازه كثير من العلماء وصنف في ذلك (فهرسة - خ) عن شيوخه، في خزانة الرباط (71 جلا) ختمها بذكر أسماء كتبه ثم بإجازة منه للمنصور أحمد الحسني بمراكش. ووضع كتابا في الانساب سماه (فتح العليم الخبير في تهذيب النسب العلمي بأمر الامير - خ) بقسم المخطوطات بتطوان (الرقم 856) ومنه نسخ أخرى. والامير الذى أشار إليه في تسمية الكتاب هو المولى محمد بن عبد الله العلوى. وتوفي ابن ريسون في وزان (1). ابن عمرو (.. - 1244 ه‍ =.. - 1828 م) محمد بن محمد التهامي بن محمد ابن عمرو: أديب لغوي، مسند، رحال، من (بنى عمرو) المنتسبين للانصار، أندلسى الاصل، من أهل الرباط (بالمغرب). ولد ونشأ بها وتوفى بمكة. له (فهرست - خ) في تراجم شيوخه، و (الرحلة الحجازية - خ) و (كناشة - خ) و (ديوان شعر - خ) ولمحمد بن عبد السلام السائح، كتاب (سوق المهر إلى قافية ابن عمرو - ط) في شرح قصيدة لصاحب الترجمة، على روي القاف (2). * (هامش 1) * (1) من مقال لمحمد المنتصر الريسونى في مجلة دعوة الحق: محرم 1392 وفيه إشارة إلى الخلاف في وفاته سنة 1234 أو 1236 أو 37 والاعلام المراكشية 5: 187 وانظر مخطوطة فهرسته. وهو في دليل مؤرخ المغرب: 1: 116 (محمد بن عبد الصادق). (2) فهرس الفهارس 1: 202 وانظر سوق المهر، البناني (.. - 1245 ه‍ =.. - 1829 م) محمد بن محمد بن محمد العربي ابن عبد السلام البنانى النفزى المغربي المكى: مفتي المالكية بمكة. أصله من فاس. سكن مكة، وتوفى فيها. له تصانيف، منها (شرح للبخاري) و (فهرست - خ) صغير، في دار الكتب (7 مجاميع ش) بقلم مغربي (1). محمد بيرم (1162 - 1247 ه‍ = 1749 - 1831 م) محمد (بيرم الثاني) بن محمد ابن حسين بن أحمد بن محمد بن حسين ابن بيرم: فاضل من علماء تونس. ولي القضاء سنة 1192 ه‍، واستقال بعد عام وثلاثة أشهر. ووليه ثانيا سنة 1194 واستقال سنة 1215 فتقلد الفتيا. له كتب ورسائل، منها (رسالة في الطلاق) و (رسالة في الخط) و (رسالة التعريف بنسب الاسرة البيرمية - خ) و (حسن النبا في جواز التحفظ من الوبا - ط) رسالة. وله نظم ونثر (2). * (هامش 2) * للسائح 4 وفيه: وفاته سنة 1243 ه‍. ومثله في مقال للاستاذ عبد الله كنون، في مجلة دعوة الحق، العدد الرابع من السنة 3 ص 25 وسماه (محمد بن التهامي). (1) فهرس الفهارس 1: 163 ومخطوطات المصطلح 1: 271. (2) التعريف بنسب الاسرة البيرمية - خ. وصفوة الاعتبار 1: 96 وإيضاح المكنون 1: 405 ومعجم المطبوعات الامير الصغير (.. - بعد 1253 ه‍ =.. - بعد 1837 م) محمد بن محمد بن محمد بن أحمد السنباوي، أبو عبد الله، المعروف بالامير الصغير: فقيه مصرى من المالكية. أخذ عن أبيه (الامير) المنعوت بالكبير. له (حاشية على مولد الدردير - خ) في دار الكتب (20623 ب) (1). بيرم الثالث (1201 - 1259 ه‍ = 1787 - 1843 م) محمد (بيرم الثالث) بن محمد بن محمد بن حسين بيرم، أبو عبد الله: فاضل، من الاسرة البيرمية بتونس. تصدر للتدريس وإفادة الطلبة. وتولى نقابة الاشراف بعد وفاة والده (المتقدمة ترجمته في الاعلام) وترأس المجلس الشرعي الحنفي. له (حاشية على المنار) و (شرح إيساغوجي - ط) و (رسالة في كروية الارض والخسوف والكسوف - خ) في الازهرية. ونظم حسن، منه ما ذيل به قصيدة لوالده في سلاطين آل عثمان سماها (عقد الدر والمرجان) وصل فيها إلى السلطان عبد الحميد الاول، فأكملها صاحب * (هامش 3) * (1) شجرة 364، ويفهم منها أنه حج سنة 1253. وقال مصنفها: لم أقف على تاريخ وفاته. ومخطوطات الدار 1: 269.

[ 73 ]

الترجمة إلى السلطان عبد المجيد (1). الحراق (1186 - 1261 ه‍ = 1772 - 1845 م) محمد بن محمد بن عبد الواحد ابن يحيى العلمي الشاذلي الدرقاوي الشهير بالحراق: شاعر صوفي من فقهاء المغرب. وفاته بتطوان. له (ديوان العلمي - ط) سلك في طريقة ابن الفارض، وفيه تواشيح وأزجال، و (ديوان رسائل ومنظومات - خ) في خزانة الرباط (275 د) لم أره ولعله الاول ؟. و (شرح الصلاة المشيشية - خ) رسالة. ولتلميذه محمد ابن العربي الدلائى (المتوفى سنة 1285) كتاب (النور اللامع البراق في ترجمة محمد الحراق - خ) في خزانة الرباط (960) تقدم ذكره (2). * (هامش 1) * (1) عنوان الاريب 2: 87 والازهرية 6: 299 وسركيس 613. (2) سلوة الانفاس 1: 342 وإتحاف المطالع - خ. الشيخ وفا الرفاعي (1179 - 1264 ه‍ = 1765 - 1847 م) محمد (أبو الوفاء) بن محمد بن عمر بن شاهين، الرفاعي الحلبي: شاعر متصوف، من شيوخ العلم في حلب. مولده ووفاته فيها. كان يقال له الشيخ وفا، أو وفائى. عني بالموسيقى والانغام، ونظم موشحات و (قدودا) كانت تغنى بين يديه في حلقة الذكر. وألف رسالة في (أركان الدين الخمسة) و (الفصول الوفية في السادة الصوفية) ورسالة في (الجوامع والمدارس والتكايا التى في حلب) وعدة موالد أحدها (مولد - ط) نظم، ورسالة ضبط بها (أسماء أهل بدر) و (أسماء الاولياء المدفونين في حلب - ط) أرجوزة في نحو 500 بيت، نشرت في مجلة المشرق، و (ديوان خطب) و (ديوان شعر) * (هامش 2) * وفهرس المخطوطات العربية في الرباط: الاول من القسم الثاني الرقم 1253 وطبقات الشاذلية 165 ومختصر تاريخ تطوان 305 وفيه أن ترجمته اطلع عليه مؤرخ حلب الشيخ راغب الطباخ (1). الخضار (.. - 1267 ه‍ =.. - 1851 م) محمد بن محمد، أبو عبد الله، الخضار: مفتي تونس وشاعرها في عصره. له (ديوان شعر) و (ديوان خطب) وفى الازهرية (حاشية على شرح ابن تركي في حل ألفاظ العشماوية - خ) من تأليف الفقيه المالكي (محمد خضاري) بخطه سنة 1242 لعلها من تأليفه قبل أن يلي الافتاء ؟ (2). اليازغي (.. - بعد 1269 ه‍ =.. - بعد 1853 م) محمد بن محمد بن عبد الرحمن الزهنى اليازغى: فقيه مالكى مشارك تولى قضاء مكناسة الزيتون ثم الحسبة بمراكش في دولة المولى عبد الرحمن. وكان المولى سليمان قد أمره أن يشرح كتاب (الشامل) للشيخ بهران في فقه المالكية، فشرع فيه ووصل إلى باب المرابحة. فأتمه علي التسولي. وما كتباه لا يزال محفوظا في خزانة القرويين (3). * (هامش 3) * في الاصل (تاريخ تطوان) بلغت 100 صفحة. ودليل مؤرخ المغرب 1: 234. (1) أدباء حلب 74 والمشرق 38: 335 - 413 ثم 39: 164 - 184 وإعلام النبلاء 7: 277 - 291. (2) شجرة النور 389 والازهرية 2: 321. (3) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. وأعلام مراكش 5: 293 وفيه: وقفت على علامته في رسم مؤرخ عام 1267 ثم عام 1269.

[ 74 ]

الحوت (1203 - 1277 ه‍ = 1789 - 1860 م) محمد بن محمد درويش، أبو عبد الرحمن الحوت: عارف بالحديث، شافعي، اشتهر وتوفى في بيروت. له كتب، منها (أسنى المطالب في أحاديث مختلفة المراتب - ط) و (حسن الاثر فيما فيه ضعف واختلاف من حديث وخبر وأثر - ط) و (الدرة الوضية في توحيد رب البرية - ط). محمد بيرم (1220 - 1278 ه‍ = 1805 - 1861 م) محمد (بيرم الرابع) ابن محمد بيرم الثالث المتوفى سنة 1259 ه‍، ابن محمد بيرم الثاني المتوفى سنة 1247 ابن محمد بيرم الاول المتوفى سنة 1240: أول من لقب بشيخ الاسلام (2) في تونس. مولده ووفاته فيها. كان عالما بالحديث، له اشتغال بالتراجم وإحاطة حسنة بالادب. ولي أعمالا أخرها الخطط الدينية. بحيث لا يلي أحد منها شيئا إلا بانتخابه. وصنف كتبا، منها (تراجم خطباء الحنفية) و (الجواهر السنية) في شعر المتأخرين، و (مجموعة - خ) في مشايخه وإجازاتهم له، و (كنانيش) كثيرة (3). محمد غريط (.. - 1280 ه‍ =.. - 1863 م) محمد بن محمد غريط الاندلسي: وزير. أصله من الاندلس، هاجر منها أسلافه وسكنوا (مكناسة الزيتون) * (هامش 1) * (1) حلية البشر 1370 وإيضاح المكنون 1: 81 والمكتبة الازهرية 1: 374، 459 وفهرس المؤلفين 247 (2) قال النيفر في عنوان الاريب: (لم يكن هذا اللقب في تونس حتى فخم الامير أحمد باشا الالقاب بإيالته الصغيرة، يحاكي السلطنة العثمانية، فاستدعى يوما صاحب الترجمة وألبسه كركا سمورا، ولقبه بشيخ الاسلام). (3) عنوان الاريب 2: 117 وفهرس الفهارس 1: 174. بالمغرب الاقصى، فولد بها صاحب الترجمة، وتعلم. وانتقل إلى فاس، فولاه المولى عبد الرحمن بن هشام رياسة وزارته، فلبث فيها مدة، واستعفى. واستوزره المولى محمد بن عبد الرحمن، بفاس، وتوفى فيها. وكان من الكتاب الفضلاء، وله نظم. وهو جد (محمد غريط) الاديب مؤلف (فواصل الجمان في أنباء وزراء وكتاب الزمان) المولود بفاس سنة 1298 (1). محمد بن محمد الهلالي = محمد بن هلال 1311. ابن سودة (.. - 1284 ه‍ =.. - 1867 م) محمد بن محمد بن علال، أبو عبد الله، ابن سودة، ويقال له النحول: شاعر من علماء المغرب من أهل فاس وبها وفاته. له (الحسام المسنون في الرد على الفقيه جنون - خ) و (منظومة في الطريقة الصوفية - خ) وتأليف في (إعراب ثمود - خ) و (كناش - خ) قال ابن سودة (في ذيل الاتحاف): به فوائد تاريخية مهمة. وذكر أن هذه الكتب كلها عنده بفاس (2). * (هامش 2) * (1) فواصل الجمان 63 والادب العربي في المغرب الاقصى 1: 1 قلت: تقدم ضبط (غريط) مكسور الغين مشدد الراء، ثم سمعت أحد علماء المغرب يلفظه بصيغة التصغير، كزهير. وقرأت في فواصل الجمان 275، 276 أبياتا منها الشطر: ذاك غريط عقد تلك التراقي فهذا يدل على صحة الضبط، بتشديد الراء. (2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. ودليل مؤرخ المغرب، الطبعة الثانية 409، 467. التامراوي (.. - نحو 1285 ه‍ =.. - نحو 1868 م) محمد بن محمد بن محمد بن عبد الله المزوارى التامراوى العلوى: من أصحاب الرحلات. فقيه مالكى مغربي متأدب جمع مكتبة حافلة بالمخطوطات المشرقية وإجازات من المشارقة في رحلة قام بها إلى الحج (سنة 1242 - 43) وظفر المختار السوسى بكتاب رحلته، وهو صغير، فأثبته برمته بالمعسول (الجزء الثامن، ص 197 - 214) وقال في ترجمته: يظهر أنه عمر كثيرا (1). الدمنهوري (.. - 1288 ه‍ =.. - 1871 م) محمد بن محمد الدمنهوري الهلباوى المصرى الشافعي: من مدرسي الجامع الازهر. له كتب، منها (لقط الجواهر السنية على الرسالة السمرقندية - ط) في البلاغة، و (الارشاد الشافي على متن الكافي - ط) في العروض، ويعرف بالحاشية الكبرى، و (المختصر الشافي على متن الكافي - ط) وهو الحاشية الصغرى، و (رسالة في إعراب أبيات وأمثلة نحوية - خ) بخطه في دار الكتب، و (رسالة في مذهبي الكوفيين والبصريين في حروف الجر - خ) في الرياض * (هامش 3) * (1) المعسول 8: 197 - 214.

[ 75 ]

(الرقم 2447) (1). ابن عابدين (.. - 1306 ه‍ =.. - 1889 م) محمد بن محمد أمين بن عمر، علاء الدين، ابن عابدين: فقيه حنفى كوالده، من علماء دمشق. كان من أعضاء الجمعية العمومية لجمع (المجلة الشرعية) بالاستانة، فأقام ثلاث سنوات. وعاد إلى بلده فأكمل حاشية أبيه (رد المحتار - ط) بكتاب سماه (قرة عيون الاخيار لتكملة رد المحتار على الدر المختار شرح تنوير الابصار - ط) جزآن. وتوفى بدمشق (2). البهوتي (.. - بعد 1310 ه‍ =.. - بعد 1892 م) محمد بن محمد بن محمد بن عبد المتعال البهوتى: فقيه شافعي مصرى. من كتبه (المطالب المهمات في أحكام العبادات - ط) و (فتح الاغلاق في أحكام الطلاق - ط) كلاهما فقه (3). الانبابي (1240 - 1313 ه‍ = 1824 - 1896 م) محمد بن محمد بن حسين الانبابى، شمس الدين: فقيه شافعي. مولده ووفاته في القاهرة. تعلم في الازهر، وولي شياخته مرتين. وكان يتجر بالاقمشة. وأصيب بشلل قبل وفاته بسنتين. له رسائل وحواش كثيرة، منها (حاشية على رسالة الصبان - ط) في البيان، و (تقرير على حاشية السجاعي على شرح القطر لابن هشام - ط) نحو، * (هامش 1) * (1) معجم المطبوعات 883 ودار الكتب 2: 114 وهدية العارفين 2: 379 و 726: 2. Brock. S ومخطوطات الرياض 7: 37. (2) هدية 2: 388 وسركيس 155. (3) الازهرية 2: 611. و (تقرير على حاشية الامير على شذور الذهب لابن هشام - ط) نحو، و (تقرير على حاشية البرماوى على شرح ابن قاسم على متن أبى شجاع - ط) فقه، و (الصياغة في فنون البلاغة - خ) أربعة مجلدات، في العراق، و (رسالة البسملة الصغرى - ط) ورسالة في (تأديب الاطفال) ورسالة في (علم الوضع) وللسيد أحمد رافع الطهطاوي كتاب (القول الايجابي في ترجمة العلامة شمس الدين الانبابي - ط) (1). * (هامش 2) * (1) القول الايجابي، للطهطاوي، وفيه تحقيق فتح الهمزة في (أنبابة). وخطط مبارك 8: 87 وفيه: (إنبابة بكسر الهمزة). ومعجم المطبوعات 478 وجريدة الاخلاص (المصرية) العدد 46 والمتحف العراقي 126. المهدي العباسي (1243 - 1315 ه‍ = 1827 - 1897 م) محمد (العباسي) بن محمد أمين ابن محمد المهدى الكبير: مفتى الديار المصرية، وأول من تولى مشيخة الازهر، من فقهاء الحنفية. ولد بالاسكندرية. وتعلم بالقاهرة. وتولى الافتاء سنة 1264 ه‍ وأضيف إليه مشيخة الازهر (1287) ولما قام (عرابي باشا) بثورته (1298) عزل المهدي لامتناعه عن التوقيع على عزل الخديوي توفيق (1299) وكافأه الخديوي بعد الثورة، بإعادته شيخا للازهر مع الافتاء. وقيل للخديوي (سنة 1304) ان جماعة من

[ 76 ]

الوجوه والتجار يجتمعون للسمر في منزل المهدى ويتكلمون في الامور السياسية ويظهرون أسفهم لوجود الانجليز بمصر وانقياد الحكومة المصرية إلى رغباتهم، فعاتبه على ذلك، فاستقال من منصبيه، وقد استمر في الافتاء أربعين سنة. ثم أعيد إليه قبيل وفاته. وفلج وتوفى بالقاهرة. له (الفتاوى المهدية، في الوقائع المصرية - ط) سبعة أجزاء، وهو مجموع فتاواه (1). المهدي السنوسي (1260 - 1320 ه‍ = 1844 - 1902 م) محمد بن محمد بن على السنوسى، المهدى: زعيم السنوسية الثاني. خلف أباه بعد موته، واشتهر بالصلاح، وقويت الطريقة في أيامه حتى انتشرت زواياها من المغرب الاقصى إلى الهند، ومن وادي إلى الاستانة، وأكثرها في الصحراء الكبرى وشمال إفريقية. وكان في كل زاوية خليفة يدير شؤونها ويعلم أولاد الناس ويقتنى الماشية ويشتغل بالزراعة، يساعده المريدون، وينفق على الزاوية، وما يفيض منه يرسله إلى الشيخ السنوسي، فأصبح صاحب الترجمة أشبه بملك يجبى إليه الخراج. وخاف السلطان عبد الحميد العثماني عاقبة أمره، فشعر الشيخ بذلك فرحل سنة 1312 إلى واحة (الكفرة) وانتقل منها إلى (وادي) فتوفى فيها. وهو والد السيد محمد إدريس السنوسى ملك ليبيا الاخير (2). * (هامش 1) * (1) تراجم أعيان القرن الثالث عشر، لتيمور 67 - 80 وفيه أن جد صاحب الترجمة (محمد المهدى الكبير) كان قبطيا، وأسلم على يد الشيخ محمد الحنفي، وتفقه حتى صار من كبار العلماء وترشح لرياسة الازهر، بعد الشيخ الشرقاوي، ولكنها لم تتم له، وبقية ترجمته في الجبرتي 4: 233 - 237 وتاريخ الازهر 147 والفكر السامي 4: 29 ومفاخر الاجيال 63 وخطط مبارك 17: 12 وسبل النجاح 2: 60. (2) المقتطف 39: 480 وفى صحراء ليبيا 1: 55 والسنوسية دين ودولة 56 وبرقة العربية 202 - 247 وعليهما اعتمدت في تأريخ وفاته، لموافقتهما تعليق العجماوي (.. - بعد 1320 ه‍ =.. - بعد 1902 م) محمد بن محمد بن سرحان العجماوى: فاضل مصرى، من أهل الفيوم. له (نتائج الفهوم - ط) في الكلام على مبادئ 11 علما، فرغ من تأليفه سنة 1320 (1). محمد ظافر المدني (1244 - 321 (1 ه‍ = 1829 - 1903 م) محمد (ظافر) بن محمد حسن ابن حمزة ظافر الطرابلسي المغربي المدنى: متصوف، من فقهاء المالكية. ولد في مسراتة (بطرابلس الغرب) وسكن المدينة فنسب إليها، واستقر شيخا لزاوية الشاذلية بالآستانة، وتوفى بها. وكان وثيق الاتصال بسلطانها العثماني (عبد الحميد الثاني) يلقنه الذكر، ويعد من حملة عرشه ! له كتب، منها (الانوار القدسية - ط) في طرق القوم، و (الرحلة الظافرية) و (أقرب الوسائل في شرح منتخبات الرسائل للدرقاوى) في التصوف، و (النور الساطع والبرهان القاطع - ط) في الطريقة الشاذلية (2). الرايس (.. - 1324 ه‍ =.. 1906 م) محمد بن محمد الرايس: أديب مغربي كانت له صلة بمثر من أهل طنجة يدعى محمدا العمرانى الخمال الحسني، وسافر هذا إلى فاس (سنة * (هامش 2) * الاستاذ أحمد خيرى على نسخته من طبعة (الاعلام) الاولى، وهو: (وفاة المهدي السنوسي سنة 1320 في 23 صفر، كما سمعت من ولده السيد محمد إدريس السنوسى). (1) الازهرية 6: 285. (2) فهرس المؤلفين 264 و 265 وشجرة النور 411 وهدية العارفين 2: 399 ومعجم المطبوعات 1255 والاعلام الشرقية 3: 125. 1300 ه‍) فصنف له صاحب الترجمة رحلة سماها (الرحلة المرصعة ببديع المآل - خ) نحو أربعة كراريس، في الخزانة الكتانية بفاس (1). المشرقي (1255 ؟ - 1324 ه‍ = 1840 - 1906 م) محمد بن محمد بن مصطفى المشرقي الحسنى الاغريسى حفيد علي بن شرف من سلالة إدريس الاصغر: فاضل، له نظم. من أهل المغرب. ولد في إغريس، وانتقل طفلا مع أبيه إلى فاس، وتوفى بها. تولى نيابة قضاء الحياينة. واحترف التجارة. وصنف كتبا، منها (الدر المكنون في التعريف بشيخنا محمد گنون - ط) طرف منه، في سيرة شيخه محمد بن المدنى، المتوفى سنة 1302 و (إظهار العقوق - ط) في التوسل بالانبياء والاولياء، و (الحلل البهية في ملوك الدولة العلوية - خ) في الرباط (320 ك) و (1463 د) شرح به منظومة الغالى ابن سليمان، وأضاف إليها ذيلا ذكر ابن سودة أن فيه من تاريخ المغرب ما لا يوجد مبسوطا في غيره. و (ديوان شعر) في مجلد، قال صاحب معجم الشيوخ: كان هجاء، كشيخه وابن عمه العربي المشرفى، فقد مزقا أعراض الناس مما كان سببا للنفرة منهما (2). الطباطبائي (1261 - 1326 ه‍ = 1845 - 1908 م) محمد بن محمد تقي بن رضا * (هامش 3) * (1) دليل مؤرخ المغرب 396 والذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. وهو فيه (الرائس). (2) معجم الشيوخ 2: 6 - 8 وإتحاف المطالع - خ. ودليل مؤرخ المغرب: الرقم 1537 - 1538 ومخطوطات الرباط 2: 144 وهو فيه (محمد بن مصطفى) ووفاته سنة 1334 ه‍، والتصحيح من مقدمة (الدر المكنون) ومن المصدر الاول وقد أدركه مصنفه وأخذ عنه. والمخطوطات المصورة، التاريخ، الجزء الثاني القسم 4 ص 153 - 154.

[ 77 ]

الطباطبائي، من آل بحر العلوم: فقيه إمامي، من أهل النجف. توفي بها. له (بلغة الفقيه - ط) مجموع رسائل في مسائل فقهية (1). محمد جنون (.. - 1326 ه‍ =.. - 1908 م) محمد (فتحا، أي بفتح الميم الاولى) بن محمد (ضما، أي بضمها) ابن عبد السلام بن أحمد بن عبد الله جنون، أبو عبد الله: فقيه مالكي متصوف. من أهل فاس. يقال له (جنون الصغير) صنف كتبا، منها (نجاة أبي طالب) و (النطق المفهوم في حل مشكلة الدر المنظوم - خ) في الرباط (644 ك) و (تجريد التحرير في البسملة - ط) و (حل الاقفال لقراء جوهرة الكمال - ط) و (شرح قصيدة البردة - ط) و (حاشية على شرح محمد بن عبد القادر الفاسي في المصطلح - ط) و (العقد الفريد في بيان خروج العوام عن ربقة التقليد - ط) رسالة. وتآليف في الطريقة التجانية، وغير ذلك (2). السرغيني (.. - 1329 ه‍ =.. - 1911 م) محمد بن محمد بن المعطي السرغينى: فاضل مغربي من المتصوفة. توفى بمراكش. له كتب، منها (حل الطلاسم في شرح صلاة القاسم - ط) و (روض الجنان) في مناقب شيخه محمد بن عبد الكبير الكتاني، و (المنحة العطوفية في جوار الرقص للصوفية (3). * (هامش 1) * (1) الذريعة 3: 148 ثم 7: 39 ومعارف الرجال 2: 381. (2) معجم الشيوخ 1: 49 - 52 ثم 2: 168 والفكر السامى 4: 145 وانظر هامش محمد بن قاسم القادرى، واتحاف الطالع - خ. ومعجم المطبوعات 717. (3) إتحاف المطالع - خ. ودليل مؤرخ المغرب، الطبعة الثانية 213. الشيخ محمد المبارك (1263 - 1330 ه‍ = 1847 - 1912 م) محمد بن محمد بن المبارك الحسني الجزائري الدمشقي: فاضل، أصله من الجزائر. انتقلت عائلته إلى دمشق مع الامير عبد القادر الجزائري. ولد في بيروت وتعلم بدمشق، وأقام وتوفي بها. له (ست رسائل - ط) في الادب، اسم الاولى (غناء الهزار) وله (المقامات العشر لطلبة العصر - خ) اختارها من المقامات الحريرية (استدركه عبيد). وله شعر (1). محمد النيفر (1276 - 1330 ه‍ = 1860 - 1912 م) محمد بن محمد الطيب بن محمد النيفر، أبو عبد الله: أديب متشرع تونسي، من بيت علم وقضاء. مولده ووفاته بتونس. تعلم في جامع الزيتونة، وتولى بعض المناصب. له (عنوان الاريب عما نشأ بالمملكة التونسية من عالم أديب - ط) جزآن، و (حسن البيان عما بلغته إفريقية في الاسلام من السطوة والعمران - ط) جزآن، و (مرصع الزاج - ط) أرجوزة في الوصايا والحكم، ورسائل في شؤون مختلفة نشر بعضها في صحف تونس. قال في ترجمة جده محمد النيفر: ينتهى نسبه إلى أحد أسباط أبى العباس أحمد الرفاعي الحسيني، ترامت بسلفنا الاوطان إلى أن قطن جدنا (صفاقس) ثم انتقل إلى تونس في حدود سنة 1110 (2). البيومي أبو عياشة (1263 - 1335 ه‍ = 1847 - 1917 م) محمد (البيومي) بن محمد بن علي بن حسن (أبي عياشة) بن بسيوني بن عطية النجار بن يوسف الحسني الدمنهوري المصرى: فقيه شافعي، له اشتغال بالمذاهب الاربعة والفرائض وبعض الفنون. من أهل دمنهور، ووفاته بها. ترجم لنفسه ولبعض آبائه في كتابه (خلاصة المختصرات في علم الفرائض والمناسخات - ط) وكان أسلافه من (عطية) فما فوق، نجارين، وكان بسيوني (جده) حاكما على دمنهور، ومحمد (أبوه) من علماء الازهر (ولد سنة 1226 ه‍، * (هامش 3) * (1) حلية البشر - خ. ومعجم الشيوخ 1: 72 - 75 ومعجم المطبوعات 695 ومجلة المقتبس 7: 490 (2) عنوان الاريب: مقدمة الجزء الاول. ثم 2: 109 وشجرة النور 421 والاعلام الشرقية 2: 174.

[ 78 ]

1811 م، ومات بدمنهور سنة 1308 ه‍ / 1890 م، وله رسائل في الفقه) ولصاحب الترجمة عدا (خلاصة المختصرات) نحو عشرين كتابا أكثرها رسائل، رأيتها كلها (بخطه) في مكتبة السيد أحمد خيري (في روضة خيري، بدسونس، بمصر) منها (القول الفصل المتبع وإزالة الاوهام، في بيان السنن والبدع من الاحكام) و (القول المجدي في شرح لامية ابن الوردي) و (الدر المنضود في أحكام العقود) على المذاهب الاربعة، و (نزهة الارواح) في أحكام الزواج، و (تقريب النفع العام في أركان الاسلام) و (تحفة الاخوان في تفسير بعض كلمات من القرآن) و (الفتح الرباني) في القراآت السبع، ومختصره (نهاية الامانى) و (رسالة في المساحة) و (رسالة في المزاول) و (منظومة في علم الوضع) ورسائل في (المناسك) على المذاهب الاربعة، لكل مذهب رسالة، و (العقد المفرد في الفقه على مذهب الامام أحمد) (1). محمد السيفي (1285 - 1336 ه‍ = 1868 - 1918 م) محمد بن محمد بن علي، من أبناء سعد الدين باشا، من بني سيفا: فاضل، من أهل طرابلس الشام. تولى تدريس * (هامش 1) * (1) مادة الترجمة مستفادة من تعليق للسيد أحمد خيري، على مخطوطة (الفتح الرباني) من كتب المترجم له. وانظر معجم المطبوعات 621. العلوم العربية في بضع مدارس. وكتب رسالة في (كيفية تبزير دود الحرير وحفظه مما يضره) وطبقها بالفعل، فكافأته الحكومة العثمانية عليها بجائزة. وله رسالة في كيفية (استخراج الزيوت من النباتات) ورسالة في (علم الفلك) (1). الناصر باي (1271 - 1340 ه‍ = 1855 - 1922 م) محمد (الناصر) بن محمد بن حسين بن محمود بن محمد بن حسين باي ابن علي التركي: أمير تونس، * (هامش 2) * (1) تراجم علماء طرابلس 225. الملقب بالناصر. ولد بالمرسي. وتأدب بالعربية ثم بالفرنسية. وسمي وليا للعهد سنة 1320 ه‍. وولي تونس - تحت الحماية الفرنسية - سنة 1324 ه‍ / 1906 م، واستمر في الحكم 16 عاما لم يستطع أن يأتي فيها بعظيم. وكان كابوس الفرنسيين شديدا عليه. توفى بتونس (1). الحنيفي (1292 - 1342 ه‍ = 1875 - 1924 م) محمد بن محمد خير الدين بن عبد الرحمن آغا بن حنيف آغا، المعروف بالحنيفى: فاضل، من أهل حلب. جاور بالازهر أربع سنين، وقرأ على الشيخ محمد عبده والشيخ محمد بخيت وآخرين، وعاد إلى حلب فاشتغل بتدريس العربية في عدة مدارس. وحج فمات في جدة، في عودته. له 15 مؤلفا، منها (مختصر دلائل الاعجاز للجرجاني - ط) و (المنهاج السديد في شرح جوهرة التوحيد - ط) (2). * (هامش 3) * (1) الرحلة اليابانية لعلى أحمد الجرجاني 71 وديوان الشاذلي خزنه دار. وجريدة الاستقلال - مصر - 13 يوليو 1922 وخلاصة تاريخ تونس 180 - 182 و Histoire de la Regence de Tunis وانظر (سلافة العناصر) لمحسن زكريا، في سيرته. (2) إعلام النبلاء 7: 678 ومعجم المطبوعات 800.

[ 79 ]

ابن سودة (.. - 1344 ه‍ =.. - 1925 م) محمد بن محمد المهدى بن الطالب ابن سودة: فقيه خطيب مدرس. كان خطيبا في جامع الرصيف بفاس. وتوفى بها. له (شرح رائية اليوسي) في رثاء زاوية أهل الدلاء قيل: إنه ثمانية أسفار، و (شرح الالفية) و (مجموعة في مذكراته مع أقرانه وأشياخه) (1). ابن الاعرج (1280 - 1344 ه‍ = 1863 - 1925 م) محمد بن محمد بن عبد القادر ابن الاعرج السليمانى المعسكرى الحسنى: مؤرخ، له اشتغال بالادب وله نظم. تلمساني الاصل. تعلم بالقرويين وتوفى * (هامش 1) * (1) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. بفاس. صنف (اللسان المعرب عن تهافت الاسبان وفرنسا على المغرب - خ) المجلد الاول منه، في خزانة إدريس بن الماحي الادريسي الحسني بفاس، وزاد فيه مصنفه زيادات كثيرة وسماه (زبدة التاريخ وزهرة الشماريخ - خ) يقع في أربع مجلدات قال ابن سودة: تكلم فيه على دول شمالى إفريقية، لو طبع لافاد. وقال: من أفيد ما ألف في المدة الاخيرة حسبما بلغني وفق الله من يقوم بنشره. و (محاضرات في فلسفة التاريخ وعلم الاجتماع) و (مجموعة مقالات في التاريخ العام) و (ديوان شعر - ط) (1). * (هامش 2) * (1) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. ودليل مؤرخ المغرب الطبعة الثانية 1: 154، 157 والادب العربي والنصوص 6: 636. الداوودي (1294 - 1345 ه‍ = 1877 - 1927 م) محمد بن محمد بن على الداوودى الدمشقي: مدرس، له نظم واشتغال بالادب. مولده ووفاته في دمشق. بدأ حياته بإقراء طلبة العلوم الدينية، ثم كان يلقي دروسا في بعض المدارس الاهلية. وعين أستاذا في دار المعلمين (سنة (1331 ه‍) وألف (الغرر البهية في العلوم الدينية - ط) مدرسي، واشترك هو والاستاذ سليم الجندي في تأليف (عدة الاديب - ط) مدرسي، في ثلاثة أجزاء صغيرة. أصل أسرته من (الداوودية) بالقدس، ونسبته إليها (1). النيفر (1247 - 1345 ه‍ = 1831 - 1927 م) محمد بن محمد بن أحمد النيفر، الشريف الحسنى التونسى، أبو عبد الله: قاض راوية، من علماء المالكية. مولده ووفاته بتونس. تولى بها التدريس ثم القضاء ثم الفتيا، فرئاسة الفتيا. قال تلميذه مخلوف: له (فتاوى غاية في التحرير) و (تقارير على البخاري) في غاية الاجادة (2). الباي محمد الحبيب (1275 - 1347 ه‍ = 1858 - 1929 م) محمد (الحبيب) بن محمد (المأمون) بن حسين بن محمود بن محمد الرشيد بن حسين بن علي باى مؤسس الدولة الحسينية عام 1117 ه‍: باي تونس، وهو السادس عشر من الاسرة المالكة فيها. ولد بها، وبعد عامين من ولادته توفى أبوه، فرباه عمه محمد الصادق، فتفقه وتأدب، * (هامش 3) * (1) مذكرات المؤلف. ومنتخبات التواريخ لدمشق 878. (2) معجم الشيوخ 2: 33 وشجرة النور، لمخلوف 428.

[ 80 ]

وتعلم الفرنسية والايطالية، وأولع بالموسيقى والادب والتصوير. وسمي وليا للعهد سنة 1324 ه‍، وولي العرش سنة 1340 على أثر وفاة الباي محمد الناصر. كان في عهد سلفه موئلا لاحرار تونس، يجتمعون في داره ابتعادا عن أعين المستعمرين الفرنسيين. ويؤخذ عليه أنه لما آل إليه الامر جارى السياسة الفرنسية وتجهم للوطنيين. زار باريس مرات ومات فيها، ونقل إلى تونس (1). * (هامش 1) * (1) الحركات الاستقلالية في المغرب العربي. وخلاصة تاريخ تونس 182 ولسان الشعب - تونس - 26 ذي محمد السباعي (1298 - 1350 ه‍ = 1881 - 1931 م) محمد بن محمد بن عبد الوهاب السباعي: منشئ بليغ، من كبار المترجمين عن الانكليزية بمصر. مولده ووفاته بالقاهرة. من كتبه (الابطال - ط) مترجم، والاصل لتوماس كارليل T. Carlyle، و (قصة المدينتين * (هامش 2) * الحجة 1340 والاعلام الشرقية 1: 30 والمقطم 13 فبراير 1929 و Histoire de la regence de. Tunis - ط) لدكنز، و (بلاغة الانكليز - ط) ثلاثة أجزاء، يسمى مختارات لوبين، و (التربية - ط) لسبنسر، و (رسائل النادي - ط) لاديسون، و (مقالة ماكولي - ط) جزآن، لاديسون أيضا، و (السمر - ط) و (الصور - ط) كلاهما مقالات ومذكرات، و (أبطال مصر - ط) في السياسة المصرية وبعض رجالها. وبعد وفاته جمع ابنه يوسف السباعي (الوزير والكاتب القصصي المعاصر) (مئة قصة) مما كتبه والده (صاحب الترجمة) أو نقله عن الانجليزية، ونشرها في مجلد واحد، سنة 1376 ه‍ / 1957 م (1). الادهمي (1296 - بعد 1353 ه‍ = 1879 - بعد 1934 م) محمد بن محمد بن عبد القادر بن علي، أبو عبد الرحيم، كمال الدين الحسيني الادهمي: أديب من أعيان طرابلس الشام. كان نقيب أشرافها وزار القاهرة سنة 1344، وأصل آل * (هامش 3) * (1) مذكرات المؤلف. ومعجم المطبوعات 998 وجريدة الاخبار 8 / 3 / 1957.

[ 81 ]

الادهمي من عكار. له كتب، منها (مرآة النساء، فيما حسن منهن وساء - ط) فرغ من تأليفه وطبعه سنة 1353، وفى آخره ترجمة له، و (لوامع الاسعاد في جوامع الاعداد - ط) و (تخميس لامية ابن الوردي - ط) (1). التازي (.. - 1354 ه‍ =.. - 1935 م) محمد (فتحا) بن محمد بن أحمد الخصاصى التازى: مفسر مغربي مالكى. كان قاضي مدينة تازة. وتوفى بطنجة. أخذ عنه السلطان المولى عبد العزيز، وكان لا يفارقه. له (تفسير) قال ابن سودة: في عدة مجلدات (2). محمد باكثير (1283 - 1355 ه‍ = 1867 - 1936 م) محمد بن محمد بن أحمد باكثير، الكندى: قاض، من شيوخ العلم والادب في حضرموت. مولده ووفاته في مدينة سيوون. ولي القضاء بضع سنوات، وكف بصره. له 22 كتابا * (هامش 1) * (1) الازهرية 3: 739 ودار الكتب 4: 75 وتراجم علماء طرابلس 28. (2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. في التاريخ والنحو والتجويد والعروض وغير ذلك، منها (الشماريخ) وهو تاريخ يومى، و (البنان المشير إلى فضلاء آل أبى كثير - خ) بمنزل مؤلفه في سيوون (حضرموت) 150 ورقة، و (العدة في تراجم المنتمين إلى كندة) و (حب الغمام في تراجم أشياخى الكرام) ورسالة في (الجبر والمقابلة) وله نظم كثير في (ديوان) و (منظومة - خ) سماها (خاتمة في علم الخط) مكملا بها (تسهيل الفوائد) لابن مالك، وقد شرحها عبد الله بن محمد بن حامد بن عمر السقاف، شرحا حسنا سماه (التكميل لخاتمة التسهيل - ط) ومن نظمه، على سبيل المثال (حننت إلى ذكر الغوير ولعلع رعى الله أيام الصبا والقنا رطب) (ذكرت وصال الناز حين عن الحمى وفارقت قلبي عندما ذهب الركب) (1). * (هامش 2) * (1) إدام القوت - خ. مادة: سيوون. وتاريخ الشعراء الحضرميين 5: 104 - 121 ومراجع تاريخ اليمن 64. المراغي (1282 - بعد 1355 ه‍ = 1866 - بعد 1936 م) محمد بن محمد بن حامد الجرجاوى المراغى: مؤرخ أديب، من فقهاء المالكية، مصرى. من علماء الازهر. من أهل جرجا. له كتب، منها (شذا العرف الندي في ذكر تراجم بني عدي - خ) بخطه في دار الكتب (5801 تاريخ) و (فتح الوحيد بتاريخ علماء مراغة الصعيد - خ) بخطه، في دار الكتب (6541 ح تاريخ) كتب سنة 1355 ه‍ و (البدر السافر - خ) أدب، بخطه في دار الكتب، و (وسيلة المجدين في شرح حديث التجديد وتراجم المجددين - خ) الثاني منه، في دار الكتب (328) و (مدارج الاشراف في ذكر من حل في سمهود من الاشراف - خ) بخطه، في دار الكتب، و (نور العيون في ذكر جرجا في عهد ثلاثة قرون - خ) و (رفع الجهالة والالتباس عما اشتهر من الاحاديث على ألسنة الناس - خ) و (بغية المقتدين - خ) شرح منظومة للسيوطي سماها (تحفة المهتدين) و (عقد الدرر - خ) منظومة عرف نفسه في مطلعها بالمراغي، و (تعطير النواحي والارجا بذكر من اشتهر من علماء وأعيان مدينة جرجا - خ) مجلدان، و (خلاصة تعطير النواحي والارجا - خ) مختصر للذي قبله، و (نشر الاعلام - خ) في تحقيق جمع يد على أياد. وكتبه هذه كلها بخطه في دار الكتب والازهرية بالقاهرة (1). * (هامش 3) * (1) انظر فهارس الازهرية ودار الكتب 1: 121 و 2: 43، 175 و 4: 37 آداب اللغة، و 5: 60، 142، 170، 269، و 6: 201 و 7: 99، 126 و 8: 100، 165، 192، 228، 258، 273، 278، ومخطوطات المصطلح 1: 321.

[ 82 ]

القري (1317 - 1356 ه‍ = 1899 - 1937 م) محمد بن محمد القري: شهيد، من شعراء المغرب، له (ديوان شعر) في مجلدين، و (مجموع ما ألقي بفاس في ذكر الاربعين لوفاة شوقي) قال ابن سودة: توفى شهيدا تحت الضرب والتنكيل في أحد سجون الصحراء، لاخلاصه حول وطنه (1). العراقي (.. - 1359 ه‍ =.. - 1940 م) محمد بن محمد بن رشيد العراقي: فقيه مغربي مدرس. تولى القضاء في إحدى قبائل الجبل وتوفى بفاس. له تآليف، قال ابن سودة: طبع واحد منها في (بر الوالدين) (2). محمد مخلوف (1280 ؟ - 1360 ه‍ = 1863 - 1941 م) محمد بن محمد بن عمر بن على ابن سالم مخلوف: عالم بتراجم المالكية، من المفتين. مولده ووفاته في المنستير (بتونس) تعلم بجامع الزيتونة، ودرس فيه ثم بالمنستير. وولي الافتاء بقابس (سنة 1313) فالقضاء بالمنستير (1319) فوظيفة (باش مفتي) فيها، أي المفتي الاكبر (سنة 1355) إلى أن توفى. اشتهر بكتابه (شجرة النور الزكية في طبقات المالكية - ط) وله (مواهب الرحيم - ط) في مناقب عبد السلام بن سليم المتوفى سنة 989 ه‍، و (المازرية - ط) رسالة في فضل الطب والاطباء اقتطفها من كتاب ابن أبى أصيبعة، و (شرح أربعين حديثا من ثنائيات الموطأ - خ) (3). * (هامش 1) * (1) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. (2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. (3) من رسالة خاصة كتبها لي السيد ابراهيم شبوح القيرواني، معها تصدير كتبه ناشر الرسالة (المازرية) تاج الدين الحسني (1307 - 1362 ه‍ = 1890 - 1943 م) محمد (تاج الدين) بن محمد (بدر الدين) بن يوسف الحسني المراكشي الاصل، البيباني، الدمشقي المولد والوفاة: أحد من تولوا رئاسة (الجمهورية السورية) في عهد الاحتلال الفرنسي، تعيينا لا انتخابا. كان أبوه المحدث الشيخ بدر الدين (انظر ترجمته) منقطعا إلى التدريس والعبادة، وانصرف هو إلى الاتصال بالحكام الذين يريدون إرضاء أبيه، فعين مدرسا للعلوم الدينية في المدرسة السلطانية (بدمشق) سنة 1912 م، ثم كان من أعضاء مجلس إصلاح المدارس ومن أعضاء المجلس العمومي لولاية سورية (في عهد العثمانيين) * (هامش 2) * عن حياة المترجم له، وفيه أنه ولد حوالى 1280 ه‍. وشجرة النور 446، 447 و عبد الله الزناد. في جريدة (العمل) التونسية 6 و 13 مايو 1962. وأصدر الجيش الرابع العثماني جريدة (الشرق) 1916 فجعله أحد صاحبيها. وكان في العهد الفيصلي بسورية من أعضاء (المؤتمر السوري) ثم من أعضاء مجلس الشورى، فمحكمة التمييز، فقاضيا شرعيا للعاصمة (دمشق) ودرس أصول الفقه في معهد الحقوق. وتولى

[ 83 ]

رياسة الوزارة السورية في عهد تسلط الفرنسيس، مرتين: الاولى مدة ثلاث سنوات (1928 - 1931) والثانية (سنة 1934 - 36) واستقال بعد فتنة كبيرة واعتقالات. وسافر إلى باريس، فأطال الاقامة فيها. وعاد إلى دمشق، فأقامه الفرنسيون رئيسا للجمهورية (سنة 1941 م / 1360 ه‍) واستمر إلى أن توفى. وكان فيه ذكاء ودهاء، وحسن تودد إلى الناس (1). محمد الجودي (1278 - 1362 ه‍ = 1861 - 1943 م) محمد بن محمد الصالح بن قاسم * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف. وأعلام العرب لفائز سلامة 23 - 29 وتاريخ الصحافة العربية 4: 46 والاهرام 18 / 1 / 1943. ابن علي الجودى التميمي القيرواني، أبو عبد الله: مؤرخ كان مفتي القيروان، وبها مولده ووفاته. جمع مكتبة نفيسة وقفها على جامع العتيق بالقيروان. له (مورد الضمآن في تراجم المشهورين من صلحاء القيروان - خ) في مجلدين، جعله ذيلا لمعالم الايمان لابن ناجى، و (قضاة القيروان من لدن الفتح الاسلامي إلى الآن - خ) بخطه، صغير عند ابراهيم شبوح بالقيروان، ومنه (مختصر - خ) بعث به إلى الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور بتونس (1). * (هامش 2) * (1) من رسالة خاصة كتبها لي تلميذ المترجم له، الاستاذ ابراهيم شبوح القيرواني. ومعجم الشيوخ 1: 96 وعلى هذا (بخطه) عندي اعتمدت في تاريخ مولده، وأرخه الاول سنة 1282 ه‍. وتكميل الصلحاء والاعيان: مقدمته. الدكالي (1285 ؟ - 1364 ه‍ = 1868 - 1945 م) محمد بن محمد بن علي بن أحمد، أبو عبد الله الدكالى السلاوى: أحد: المشتغلين بالتاريخ، من أهل سلا، في المغرب. له (إتحاف الوجيز بأخبار العدوتين، لمولانا عبد العزيز - خ) في الخزانة العامة بالرباط (الرقم 42 و 1320) أهداه إلى المولى عبد العزيز (1). المسفيوي (.. - 1364 ه‍ =.. - 1945 م) محمد بن محمد بن عبد الله المسفيوي المراكشي الفتحي: فاضل مغربي. له كتاب في سيرة والده سماه (إظهار المحامد - خ) و (تعطير الانفاس - خ) كلاهما في دار الكتب (2). محمد غريط (1298 - 1364 ه‍ = 1881 - 1945 م) محمد بن محمد المفضل بن محمد ابن محمد غريط: أديب، له شعر وعناية بالتاريخ. من آل غريط الاندلسي الاصل. فاسي المولد والوفاة. ولي بفاس الكتابة لخليفة السلطان. واشتهر بكتابه (فواصل الجمان في أنباء وزراء وكتاب الزمان - ط) وله (نزهة المجتلي في أبناء أبى الحسن على) منظومة في الدولة العلوية بالمغرب، و (النثر النثير) مجموعة مقالات من إنشائه و (أدب المجالس) منظومة في تاريخ الاندلس والمغرب. وكان حسن الخط نسخ كثيرا من كتب الحديث (3). * (هامش 3) * (1) مخطوطات الرباط 2: 147 وأهم مصادر التاريخ 14 ودليل مؤرخ المغرب 1: 28 الطبعة الثانية. (2) دار الكتب 8: 20، 101، 102. (3) إتحاف المطالع - خ. والادب العربي في المغرب الاقصى 1: 1 - 14 وانظر ترجمة جده، المتقدمة في الاعلام.

[ 84 ]

محمد البوسنوي (.. - نحو 1365 ه‍ =.. - نحو 1946 م) محمد بن محمد بن محمد بن صالح ابن محمد خانجيج الحنفي البوسنوى، ويقال له الخانجى: فاضل، ولد في البوسنه (بيوغسلافيا) وتعلم بالازهر، وحج وعاد إلى بلده، فتوفى فيها عن نحو 35 عاما. له كتب، منها (الجوهر الاسنى، في تراجم علماء وشعراء بوسنه - ط) صغير (1). محمد المنصف باي (1298 - 1367 ه‍ = 1881 - 1948 م) محمد (المنصف) بن محمد (الناصر) ابن محمد بن حسين الثاني: باي تونس، ومن خيار من تولوا عرشها. ولد ونشأ بها، وتعلم في المدرسة الصادقية. وتدرب على الرماية وركوب الخيل، وآزر الحركة الوطنية في مقاومتها للاستعمار الفرنسى. وولي في يونيه 1942 (1361 ه‍) بعد وفاة سلفه (أحمد بن على) والحرب العامة الثانية مشتعلة فكتب إلى رئيس حكومة (فيشي) وكانت هي حكومة الجمهورية الفرنسية في ذلك العهد، ينصح باحترام السيادة التونسية وإرضاء رغبات الشعب، فتوترت العلاقة بينه وبين ممثل فرنسة. ودخلت جيوش المحور (ألمانيا وإيطاليا) البلاد التونسية، فاشتبكت بمعارك مع دول الحلفاء (أميركا وانجلترة وفرنسة) قال السيد حسن حسنى عبد الوهاب (في خلاصة تاريخ تونس) بعد أن ذكر احتشاد الجيوش من الدول الخمس: (وكانت الحرب بين الفريقين سجالا، لاقى التونسيون في أثنائها ضروبا من آلام الجوع والتشرد والعراء، ودامت الحال على ذلك ستة أشهر متوالية) وقال الدكتور ثامر في كتابه (هذه * (هامش 1) * (1) الاعلام الشرقية 2: 174. تونس) ما ملخصه: (وفى تلك الظروف الحرجة استطاع محمد المنصف، بمهارة كبيرة، أن يشرف على تسيير الشؤون، وقد لزم الحياد التام بين القوات المتحاربة في بلاده، وتكونت جمعيات لاسعاف منكوبي الحرب وتطوع الشبان لمساعدة السلطات التونسية في تنظيم التموين وحفظ الامن، وتمتعت البلاد بحرية لم تعرف لها نظيرا من قبل). وانتهى الامر بانهزام دولتي المحور من تونس وعاد الجيش الفرنسى إلى احتلالها، فكان أول ما فعله للقضاء على الروح الوطنية الجديدة اتهام (المنصف) بموالاة (المحور) وخلعه عن العرش في 14 مايو 1943 (1362 ه‍) ونقله بالطائرة إلى (الاغواط) في صحراء الجزائر ثم إلى (بو) في جنوب فرنسة (سنة 1945) وطالب التونسيون بعودته إليهم، فقيل: إن الفرنسيين عرضوا عليه أن يوافق على إدخال تونس في الاتحاد الفرنسى، فأبى. وأصيب بشلل في المخ، من رداءة الجو. وتوفى في منفاه، ونقل جثمانه إلى تونس. فدفن بمقبرة الزلاج عملا بوصية منه (1). ابن سودة (1293 - 1368 ه‍ = 1876 - 1949 م) محمد بن محمد بن عبد القادر ابن سودة: أديب مدرس عارف بالحديث من أهل فاس. له (مطالع الشموس والاقمار) في سيرة شيخ يدعى أبا الشتاء الخمار، و (ديوان نظم) في مجلد (2). * (هامش 2) * (1) هذه تونس 101 - 104 و 108 وخلاصة تاريخ تونس 186 والحركات الاستقلالية في المغرب العربي. وجريدتا الاهرام والمصري 2 / 9 / 1948 والرشيد إدريس، في الاهرام 4 / 9 / 1949 وفى مجلة العالم العربي: السنة 2 العدد 6 (أوصى أن يدفن بمقبرة الزلاج الشعبية بتونس خلافا لعادة ملوكها الذين يدفنون في تربة خاصة تسمى تربة الباي). (2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. ابن الموقت (1312 - 1369 ه‍ = 1894 - 1950 م) محمد بن محمد بن عبد الله المسفيوي المراكشي، ابن الموقت: مؤرخ بحاثة، من علماء المغرب. أصله من (مسفيوة) احدى القبائل المقيمة في ناحية مراكش. ومنشأه وسكنه ووفاته بمدينة مراكش. من كتبه (السعادة الابدية في التعريف بمشاهير الحضرة المراكشية - ط) جزآن، و (اختصاره - ط) و (المعرب عن مشاهير مدن المغرب - ط) و (الانبساط بتلخيص الاغتباط، بتراجم أعلام الرباط - ط) و (تاريخ المشرق والمغرب، المسمى مجموعة اليواقيت العصرية - ط) و (الضياء المنتشر في أعيان القرن الاول إلى الرابع عشر) و (لبانة القاري من صحيح البخاري - ط) و (الاستبصار في ذكر حوادث الامصار - ط) مع اليواقيت العصرية، و (العناية الربانية في التعريف بشيوخنا في الحضرة المراكشية) و (سمير الحلك في تلخيص علم الفلك - ط) و (الكشف والتبيان عن حال أهل الزمان - ط) و (الرحلة المراكشية، أو مرآة المساوئ الوقتية - ط) ثلاثة أجزاء في مجلد انتقد به بدعا وعادات (1). الحجوجي (1297 - 1370 ه‍ = 1880 - 1951 م) محمد بن محمد الحجوجي الادريسي الحسنى الفاسى: مؤرخ رجال الطريقة التجانية، وشيخها في عصره. من أشراف فاس. ولد وتعلم بها. وانتقل إلى دمنات (من قرى الاطلس) فانقطع في زاوية التجانية بها إلى أن توفى. له نحو 90 كتابا ورسالة، لا تزال مخطوطة عند ولده في دمنات، منها (إتحاف أهل المراتب العرفانية بذكر بعض رجال * (هامش 3) * (1) الرحلة المراكشية 2: 175 والسعادة الابدية 2: 214 ومعجم المطبوعات 1724 ودليل مؤرخ المغرب، الطبعة الثانية 1: 33 وإتحاف المطالع - خ.

[ 85 ]

الطريقة التجانية) ثمانية أجزاء و (نيل المراد في رجال الاسناد) ثبت، و (شفاء الغرام في حج بيت الله الحرام) رحلة، قال ابن سودة: في سفرين، و (اليواقيت السنية في الشعبة الحجوجية الحسنية) و (حديقة الانوار البهية في جمع القصائد الشعرية) و (ترضية الطالبين في شرح كتاب الضعفاء والمتروكين) للبخاري. وطبع من كتبه (نيل المرام فيما يجب على النساء من الاحكام) رسالة، و (مولد نبوي) (1). محمد العلمي (1292 - 1373 ه‍ = 1875 - 1954 م) محمد (بالفتح) بن محمد (بالضم) ابن إبراهيم العلمي الحسنى: بحاثة مغربي، من أهل فاس. ووفاته بها. من كتبه (حل العقدة على مقاصد العمدة - ط) و (تقريب البعيد على أصول الراصد الجديد - ط) و (مرآة الحساب - ط) و (المنهج المسير في الربع المقنطر - ط) رسالة، و (العروة الوثقى - ط) في الفرائض، و (جوهرة وماسة في شعراء القاموس والحماسة) و (حاشية على الفشتالي في الربع المجيب - ط) و (إنهاض الهمم العالية، في التوقيت والتعديل والهيئة والجغرافية) ترجم فيه علماء هذه الفنون، و (إيضاح السبيل) ذيل لنيل الابتهاج المطبوع مع الديباج، و (مفتاح أبواب الصروح في تنقل الشمس على البروج والسطوح) كبير وصغير، تكلم فيه على تخطيط الرخامة الشمسية (2). محمد الاسمر (1318 - 1376 ه‍ = 1900 - 1956 م) محمد بن محمد الاسمر: شاعر * (هامش 1) * (1) طبقات المؤلفين المغاربة - خ. والذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. (2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. ودليل مؤرخ مصرى من علماء الازهر. ولد وتعلم بدمياط. ودخل الازهر (سنة 1923) فأحرز شهادة (العالمية) سنة 30 وكان (مصححا) في جريدة السياسة فنشر فيها بعض نظمه. وعين (معاونا) بمكتبة الازهر، وأمينا لمكتبة المعهد الديني بالاسكندرية. وكان رقيق الطبع، حسن العشرة، ألوفا، طيب النفس. له (تغريدات الصباح - ط) ديوان شعره الاول، و (ديوان الاسمر - ط) في مجلد ضخم جمع فيه كل ما قاله إلى سنة 1950 و (بين الاعاصير - ط) بعد وفاته، و (مع المجتمع - ط) من مقالاته في الصحف. توفى بالقاهرة ودفن بدمياط (1). محمد زبارة (1301 - 1381 ه‍ = 1884 - 1961 م) محمد بن محمد بن يحيى زبارة الحسنى: مؤرخ يمانى من علماء صنعاء. مولده ووفاته بها. كان أمير القصر السعيد في عهد الامام يحيى. وعني بتراجم اليمانيين، فصنف كتبا كثيرة (مطبوعة) منها (اتحاف المهتدين) * (هامش 2) * المغرب 1: 241. (1) الازهر في ألف علم 3: 123 ومع الشعراء المعاصرين 60 - 112 والاهرام 8 / 11 / 56 ومجلة الاديب: أبريل 1971. في العترة النبوية وترجمة 120 إماما منها، و (تحفة المسترشدين بذكر الائمة المجددين) و (نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر) مجلدان، و (نشر العرف لنبلاء اليمن بعد الالف) مجلدان، و (لامية نبلاء اليمن الذين ماتوا بالقرن الرابع عشر للهجرة) و (شرح ذيل أجود المسلسلات) شرح به منظومة في رجال الحديث، جعلها ذيلا لمنظومة الامام أحمد بن يحيى حميد الدين، ضمنها تراجم 69 من علماء اليمن، و (أعوام عمري) منظومة ضمنها ترجمة حياته، نشرت بعد وفاته في كتاب (مراثيه)، ولا يزال مخطوطا من كتبه (أنباء اليمن ونبلائه من ظهور الاسلام إلى سنة 1000 ه‍) مجلدان، و (لسان صدق في الاخرين للعلماء والنبلاء المعاصرين) بخطه (221 ورقة) في منزله بصنعاء، و (نزهة النظر في تراجم أعيان القرن الرابع عشر) بخطه. ثلاثة مجلدات بوشر تحقيقها ونشرها (1). * (هامش 3) * (1) نيل الحسنيين 130 وتحفة الاخوان 125 ودار الكتب 8: 6 وجريدة الاهرام 2 / 6 / 61 ومراجع تاريخ اليمن 35، 193، 271، 272، 317 والروض النضير 67.

[ 86 ]

الخالصي (1307 - 1383 ه‍ = 1890 - 1963 م) محمد بن محمد مهدى الخالصي: من كبار فقهاء الامامية وباحثيهم. من أهل الكاظمية. طبع له في حياته نحو سبعين كتابا، منها (إحياء الشريعة في مذهب الشيعة) ثلاثة أجزاء، و (الاسلام فوق كل شئ) خطب ومقالات، أربعة أجزاء، و (الرأسمالية والشيوعية في الاسلام) وكثير من كتبه بالفارسية (1). محمد باقر (1309 ؟ - 1392 ه‍ = 1892 - 1972 م) محمد بن محمد الباقر: من أطول الناس عمرا في حياة الصحافة. مولده ووفاته في بيروت. كان أبوه ممن صحب جمال الدين الافغاني. ونشأ هو متشبعا بالفكرة الاسلامية النيرة. وأصدر جريدة (البلاغ) يومية ثم اسبوعية. فرافقته في الحربين العالميتين الاولى والثانية. وشارك في تأليف كتاب (البعثة العلمية إلى دار الخلافة الاسلامية - ط) وكان ضئيل الجسم، قال معروف الرصافي يذكر جريدته البلاغ، ويخاطبه: وأنت وراق غدوت صغير حجم فأنت تفوق في كبر الدماغ (2). ابن ملكشاه (522 - 555 ه‍ = 1128 - 1160 م) محمد بن محمود بن محمد بن ملكشاه. سلطان سلجوقي. كان في همذان. وحاصر بغداد، فامتنعت عليه. ورحل عنها فمرض بالسل وطال به إلى أن توفى بباب همذان. قال أبو الفداء: كان كريما عاقلا. تقدمت ترجمة أبيه في الاعلام. (3) * (هامش 1) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 3: 235 - 239. (2) معجم المطبوعات 1639 ومذكرات المؤلف. (3) المختصر لابي الفداء 3: 34. الاسروشني (.. - 632 ه‍ =.. - 1234 م) محمد بن محمود بن حسين، مجد الدين الاسروشنى: فقيه حنفى، نسبته إلى (أسروشنة) شرقي سمرقند. له كتب، منها (الفصول - خ) في المعاملات، ضمه ابن قاضى سنماونة إلى كتاب (الفصول) للعمادي، وسماهما (جامع الفصولين - ط)، و (أحكام الصغار ط) في الفروع، و (الفتاوى - خ) و (قرة العينين في إصلاح الدارين - خ) (1). ابن النجار (578 - 643 ه‍ = 1183 - 1245 م) محمد بن محمود بن الحسن بن هبة الله بن محاسن، أبو عبد الله، محب الدين ابن النجار: مؤرخ حافظ للحديث. من أهل بغداد، مولده ووفاته فيها. رحل إلى الشام ومصر والحجاز * (هامش 2) * (1) الفوائد البهية 200 وكشف الظنون 19 و 1266 و 653: 1. Brock. 1: 374) 083 (, S وفيهم من يعرفه بالاستروشنى أو الاشروسنى، ولمعرفة (أسروشنة) انظر كتاب بلدان الخلافة الشرقية 517 ومعجم البلدان 1: 227 و 256 وانظر كشف الظنون 566، 1270. وفارس وغيرها، واستمر في رحلته 27 سنة. من كتبه (الكمال في معرفة الرجال) تراجم، و (ذيل تاريخ بغداد لابن الخطيب - خ) المجلد العاشر منه، وهو يقع في ستة عشر مجلدا، و (الدرة الثمينة في أخبار المدينة - ط) و (نزهة الورى في أخبار أم القرى) و (نسبة المحدثين إلى الآباء والبلدان) و (جنة الناظرين في معرفة التابعين) و (مناقب الشافعي) و (العقد الفائق في عيون أخبار الدنيا ومحاسن الخلائق) و (الازهار في أنواع الاشعار) و (الزهر في محاسن شعراء أهل العصر) (1). العلاء الترجماني (.. - 645 ه‍ =.. - 1247 م) محمد بن محمود، علاء الدين الترجمانى المكى الخوارزمي: فقيه حنفى. مات في جرجانية خوارزم. له (يتيمة * (هامش 3) * (1) فوات الوفيات 2: 264 والمستطرفة 45 وطبقات الشافعية 5: 41 وابن شقدة - خ. و 229 Huart والتبيان - خ. وآداب اللغة 3: 69 والفهرس التمهيدي 391 ومجلة المنهل 7: 442 ومفتاح السعادة 1: 210 و 613: 1. Brock. 1: 244) 063 (, S وشذرات الذهب 5: 226 والحوادث الجامعة 205 ومخطوطات الظاهرية 157.

[ 87 ]

الدهر في فتاوى أهل العصر - خ) (1). أبو المؤيد الخوارزمي (593 - 655 ه‍ = 1197 - 1257 م) محمد بن محمود بن محمد بن حسن، أبو المؤيد الخوارزمي: فقيه حنفى، ينعت بالخطيب. ولد وعاش بخوارزم، وحج وجاور، وعاد عن طريق مصر فدمشق، ونزل ببغداد فدرس بها إلى أن مات. له (جامع مسانيد الامام أبى حنيفة - ط) جزآن (2). الملك المنصور (632 - 683 ه‍ = 1234 - 1284 م) محمد (المنصور) ابن محمود (المظفر) ابن محمد (المنصور) ابن المظفر عمر بن شاهنشاه بن أيوب، أبو المعالى، ناصر الدين: ملك حماة. مولده ووفاته فيها. وليها بعد وفاة أبيه المظفر سنة 642 وله من العمر عشر سنين، فقام بإدارتها شيخ الشيوخ عبد العزيز الانصاري، إلى أن كبر المنصور. وكان ذكيا حليما فطنا. ووصفه بعض المؤرخين بأنه كان لعابا. استمر إلى أن توفي (3). الشهرزوري (.. - بعد 687 ه‍ =.. - بعد 1288 م) محمد بن محمود، شمس الدين الاشراقي الشهرزورى: حكيم مؤرخ. من كتبه (الشجرة الالهية في علوم الحقائق الربانية - خ) في طوبقبو، و (نزهة * (هامش 1) * (1) الفوائد البهية 201 والكتبخانة 3: 151 و 654: 1.. Brock. 1: 474) 183 (, S (2) الجواهر المضية 2: 132 وكشف الظنون 1680 وفيه: وفاته سنة 665 وكتبخانة عاشر افندي 17 وانظر 625: 1.. Brock. S (3) ابن الفرات 8: 13 وتاريخ أبى الفداء 4: 18 ووقع اسمه فيه (أحمد) من خطأ الطبع، ثم ورد على الصواب فيه (محمد) قبيل آخر الترجمة. والنجوم الزاهرة 7: 166 و 363 وشذرات الذهب 5: 384. الارواح وروضة الافراح - خ) في تواريخ الحكماء، اشتمل على 111 ترجمة من المتقدمين والمتأخرين. وله (التنقيحات شرح التلويحات) في الحكمة، و (الرموز والامثال اللاهوتية) قيل: مجلد كبير (1). الاصفهاني (616 - 688 ه‍ = 1219 - 1289 م) محمد بن محمود بن محمد بن عياد السلماني، أبو عبد الله، شمس الدين الاصفهانى: قاض، من فقهاء الشافعية بأصبهان. يذكر أنه من سلالة أبى دلف العجلى. ولد وتعلم بها. وكان والده نائب السلطنة. ولما استولى العدو على أصبهان رحل إلى بغداد ثم إلى الروم. ودخل الشام بعد سنة 650 فولي قضاء (منبج) ثم توجه إلى مصر وولي قضاء قوص. فقضاء الكرك. واستقر آخر أمره في القاهرة، مدرسا، وتوفى بها. له كتب، منها (شرح المحصول للرازي - خ) في أصول الفقه، أربعة مجلدات منه في الازهرية، ولم يكمل، و (تشييد القواعد في شرح تجريد العقائد - خ) في المدينة المنورة (كما في مجمع اللغة 48: 80) و (القواعد) في أصول الفقه والدين والمنطق والجدل، قال ابن شاكر: هو أحسن تصانيفه، و (غاية المطلب) في المنطق. وهو صاحب متن (العقيدة الاصفهانية) التى شرحها ابن تيمية. ومن الشرح نسخة في المكتبة السعودية بالرياض (الرقم 69 / 86) رأيتها وفى نهايتها تعليق بخط محمود شكرى الالوسى، نبه فيه إلى أن شمس الدين الاصفهانى هذا، هو غير شمس الدين (محمود) بن عبد الرحمن الاصفهانى المتوفى سنة 749 الاتية ترجمته. ونقلت عن شمس الدين * (هامش 2) * (1) هدية العارفين 2: 136 والمخطوطات المصورة 2: 273 وطوبقبو 3: 653. الاصفهانى المترجم له تصحيفات في رجال الحديث (1). الآملي (.. - 753 ه‍ =.. - 1352 م) محمد بن محمود، عز الدين الآملي: من العلماء بالحكمة، من أهل آمل. صنف كتبا بالعربية والفارسية. فمن العربية (شرح القانون لابن سينا - خ) في شستربتي (3106) و (إبزار معاني كليات القانون لابن سينا - خ) في طوبقبو، لعله غير الاول، و (شرح الفصول الايلاقية - خ) في شستربتي (4654) (2) السمرقندي (.. - نحو 780 ه‍ =.. - نحو 1378 م) محمد بن محمود بن محمد بن أحمد، شمس الدين السمرقندى: عالم بالقراآت. أصله من سمرقند، ومولده بهمذان، وإقامته ببغداد. له تآليف، منها (الصنائع - خ) كتيب، قال تيمور: ذكر فيه الصنائع التى التزمها في مصحف كتبه بخطه وقال: إنها تبلغ ألوفا، وأتبع ذلك بفوائد مهمة تتعلق بالقراآت، و (القراآت السبع - خ) بالجداول، و (كشف الاسرار في رسم مصاحف الامصار - خ) و (التجريد في التجويد) و (العقد الفريد في نظم التجريد - خ) منظومة، و (المبسوط في القراآت السبع - خ) ذكره بروكلمن، وفى كشف الظنون أنه فارسي (3). * (هامش 3) * (1) فوات الوفيات 2: 265 والبداية والنهاية 13: 315 وبغية الوعاة 103 وفيه اسم كتابه (الفوائد) تحريف (القواعد). وكشف الظنون 1359 و 1615 والفوائد البهية 197 - 8 وطبقات الشافعية 5: 41 وحسن المحاضرة 1: 313. (2) هدية 2: 159 وفهارس شستربتي. (3) غاية النهاية 2: 260 ولم يذكر وفاته. ومثله التيمورية 1: 214 و 286 ثم 3: 141 وكذلك كشف الظنون 1152 و 1582 وفى 727: 1.: Brock. S

[ 88 ]

محمد بن محمود (البابرتي) = محمد ابن محمد 786 ابن أجا القونوي (.. - 881 ه‍ =.. - 1476 م) محمد بن محمود بن خليل، شمس الدين القونوي، المعروف بابن أجا: فاضل. أصله من قونية ومولده ووفاته في حلب. صنف (طبقات الحنفية) في ثلاث مجلدات، وترجم فتوح الشام للواقدي نظما إلى التركية في اثنى عشر ألف بيت، وولي قضاء العسكر في الدولة الشركسية. وكان مع الامير يشبك الدوادار حين مجيئه بالعساكر المصرية إلى جهات حلب لمحاربة (شاه سوار) الخارج على المصريين في عينتاب ومرعش سنة 875 ه‍، وألف في ذلك (رحلة - خ) في 130 صفحة نشرت خلاصتها في مجلة المجمع العلمي العربي (المجلد الخامس) (1) الشرواني (.. - 912 ه‍ =.. - 1506 م) محمد بن محمود بن حاجي الشروانى ثم القسطنطيني: طبيب مستعرب. من أهل (شيروان) في بخارى. انتقل إلى القسطنطينية، وخدم بطبه السلطان محمد خان (المتوفى سنة 886 ه‍) وكانت له معرفة بالتفسير والحديث وعلوم العربية. وحج وأقام بمصر مدة قرأ فيها على بعض علمائها، وعاد إلى الروم. له كتب، منها (روضة العطر - خ) في الطب، * (هامش 1) * توفى نحو سنة 600 ه‍، 1203 م. قلت: لا يتفق هذا التقدير مع قول ابن الجزرى إنه (روى الشاطبية عن الفخر أحمد بن على بن أحمد بن الفصيح الكوفي) وابن الفصيح هذا توفى سنة 755 وتقدمت ترجمته في الاعلام فتقدير وفاته سنة 780 قد يكون أصح. على أن ابن حجر لم يذكره في الدرر الكامنة. ولعله مما فاته. (1) در الحبب - خ. وإعلام النبلاء 5: 291 وهو فيه (ابن آجا) وكلاهما صحيح. والضوء اللامع 10: 43 وراجع ما كتبه مصطفى جواد في مجلة المجمع العلمي العراقى 2: 110 - 116. مجلد ضخم (رأيته في مكتبة الفاتيكان 877 عربي) ومنه نسخة غير مسماة (أو لعلها كتاب آخر، له، عربي في في الطب أيضا) رأيتها في اللورنزيانة، بفلورنس (رقم 241 شرقي) ولم تتيسر لي مقابلتها بالاولى (1). المغلوي (.. - 940 ه‍ =.. - 1533 م) محمد بن محمود المغلوى الوفائى الحنفي الرومي: فاضل تركي، تفقه وتأدب بالعربية. وكان مدرسا في (كوتاهية). له كتب، منها (تهذيب الكافية وشرحها) في النحو و (تفسير سورة: والضحى) و (حاشية على تجريد العقائد - خ) و (روض الازهار) في فنون شتى، ورسائل وتعليقات (2). بغيع (930 - 1002 ه‍ = 1524 - 1594 م) محمد بن محمود بن أبى بكر الونكرى السوداني، الملقب ببغيع التنبكتى: فقيه، من المالكية. وهو عند بعضهم * (هامش 2) * (1) مذكرات المؤلف. وكشف الظنون 1: 928 ولم يذكر وفاته. وهدية العارفين 2: 225 وهو فيه: (المعروف بشكر الله الشروانى) وعنه أخذت وفاته. والشقائق النعمانية بهامش ابن خلكان 1: 248 وهو فيه: (الحكيم شكر الله الشيروانى) ولم يسمه (محمد ابن محمود) وقال إنه (مات في أيام دولة السلطان محمد خان) أي قبل سنة 886 ؟ وهو خطأ، انظر خطه سنة 892. (2) الشقائق النعمانية 2: 10 وهدية العارفين 2: 234 و 641: 2. Brock. S وانظر الكواكب السائرة 2: 58 ففيه وفاته سنة (963) ؟. مجدد القرن العاشر. استوطن (تنبكت) وتوفى بها. له (فتاوى) كثيرة، و (تعاليق وحواش) على مختصر خليل، في الفقه، تتبع فيها ما وقع في الشرح الكبير للتتائى، من السهو، وجمعها أحمد بابا في تأليف مستقل (1). المناشيري (981 - 1039 ه‍ = 1573 - 1630 م) محمد بن محمود المناشيري الصالحي الدمشقي: فلكي موقت. من أهل دمشق. من كتبه (نفحة مسك الختام - خ) في علم الميقات، و (الفلك الدوار - خ) في معرفة البروج والدرجات والدقائق والثواني والساعات، و (الفلك المشحون في تفسير بعض معاني كتاب الله المكنون - خ) (2). * (هامش 3) * (1) صفوة من انتشر 101 ونيل الابتهاج 341 وشجرة النور 287 وخلاصة الاثر 4: 211 وتاريخ القادرى - خ). وفى أكثرها خلاف: ففى المصدر الاول: (بفتح الباء الموحدة، وغين معجمة ساكنة، ثم ياء مضمومة. بعدها عين مهلة) ومثله في الثاني والثالث. وهو في الخلاصة: (يغبع، بياء مفتوحة فغين معجمة ساكنة فباء مضمومة فعين مهملة) ورجحت ما في الصفوة، لورود النص فيها على (الباء) بأنها (الموحدة) ولم يقل صاحب الخلاصة: بالياء المثناة. وضبطه القادرى: وزان قنفذ. ووقع اسمه فيه (محمد بن محمد) وعلق عبيد بأنه قرأ في شرح نظم العقيدة السنوسية لحفيده، تأليف النابلسي أن النسبة هي إلى ونكر، بفتح الواو وسكون النون وفتح الكاف الفارسية وبالراء، وهو اسم قبيلة من قبائل السودان في تنبكت من بلاد التكرور. (2) فهرسة الكتبخانة 5: 293 وخلاصة الاثر 4: 214 وهو فيه: (أديب مطبوع وله شعر مستعذب) ولم يشر إلى معرفته بالفلك والتوقيت أو التفسير. وهدية العارفين 2: 276 و. Brock. 2: 724) 623 (, S 452: 2.

[ 89 ]

طرقجي زاده (.. - بعد 1068 ه‍ =.. - بعد 1657 م) محمد بن محمود طرقجى زاده: فقيه حنفى. له كتب، منها (قانون العلماء في ديوان الفضلاء - خ) في تاريخ المذهب الحنفي وكتبه ورجاله، و (روضة العلوم في المنطوق والمفهوم - خ) و (جمع الاسئلة - خ) (1). دباغ زاده (.. - 1114 ه‍ =.. - 1702 م) محمد بن محمود بن أحمد، دباغ زاده الرومي الحنفي: فقيه مفسر. تولى مشيخة الاسلام في الدولة العثمانية مرتين. له كتب بالعربية، منها (رشحة النصيح من الحديث الصحيح - خ) مرتب على خمسة مقاصد، و (الترتيب الجميل في شرح التركيب الجليل للتفتازاني) في النحو. وله بالتركية (تبيان في تفسير القرآن) (2). المدني (.. - 1200 ه‍ =.. - 1795 م) محمد بن محمود بن صالح بن حسن الطربزوني، الشهير بالمدني: فقيه حنفى أديب. من أهل المدينة. كان مدرسا وقيما على الكتب بجامع السليمانية (في استامبول) له كتب، منها (تحفة الاخوان في الحلال والحرام من الحيوان - خ) و (الاتحافات السنية في الاحاديث القدسية - ط) و (رسالة في بيان ما في الصحاح من الاوهام) لغة، و (رسالة في المثلثات) لغة، و (رسالة في الاضداد) و (جالب الفرج وسالب الحرج في * (هامش 1) * (1) 648: 2. Brock. 2: 475) 534 (, S ودار الكتب 1: 314 ثم 5: 293 قلت: أخذت تقدير وفاته عن (بروكلمن) ولم يذكر مصدره. (2) الكتبخانة 2: 86 وهدية العارفين 2: 307 و (430) 567: 2.. Brock زلة القارئ - خ) في دمشق (1). الجزائري (.. - 1267 ه‍ =.. - 1851 م) محمد بن محمود بن محمد بن حسين الجزائري الحنفي، ويقال له ابن العنابي: مفتي الاسكندرية. استمر إلى أن توفى فيها. له (السعي المحمود في تأليف الجنود - خ) و (ثبت الجزائري - خ) (2). ابن العنابي (.. - بعد 1285 ه‍ =.. - بعد 1868 م) محمد بن محمود بن محمد بن حسين الجزائري، ابن العنابي: عالم بالحديث. من الحنفية. نسبته إلى مدينة عنابة بالجزائر. ولي الافتاء في الاسكندرية * (هامش 2) * (1) إيضاح المكنون 1: 239 وهدية العارفين 2: 345 ومعجم المطبوعات 1720. (2) 739: 2. Brock. S والتيمورية 2: 106 ثم 3: 57. ومات بها. له (سند - خ) في أوائل الكتب الستة، أجاز به إبراهيم السقا وفرغ منه سنة 1242 ه‍، و (السعي المحمود في ترتيب العساكر والجنود - خ) كلاهما في الازهرية، و (الجوهر الفريد في علم التجويد) قال صاحب الهدية: فرغ من كتابته بخطه سنة 1285 ه‍ (1). الشنقيطي التركزي (.. - 1322 ه‍ =.. - 1904 م) محمد محمود بن أحمد بن محمد التركزى الشنقيطى (2): علامة عصره في اللغة والادب، شاعر، أموى النسب اشتهر والده بالتلاميد (تصحيف التلاميذ) فعرف بابن التلاميد. ولد في شنقيط (موريتانية) وانتقل إلى المشرق * (هامش 3) * (1) الازهرية 1: 346، 347، و 6: 462 وأعلام الجزائر 185 وهدية 2: 378. (2) سبق ضبط (الشنقيطي) بفتحة على الشين والصواب كسرها، كما في التاج 5: 170 فلتصحح حيث وجدت. والشنقيطى بالقاف المعقودة، وقد تكتب بالجيم (شنجيطى). و (تركز) اسم قبيلته.

[ 90 ]

فأقام بمصر. ورحل إلى مكة فاتصل بأميرها الشريف عبد الله فأكرمه وأحبه لعلمه. قال صاحب الوسيط: (وكان الشريف يحرش بينه وبين علماء مكة حتى حصلت البغضاء التامة). وانتدبته حكومة الاستانة (أيام السلطان عبد الحميد الثاني) للسفر إلى إسبانية والاطلاع على ما فيها من المخطوطات العربية، وإعلامها بما ليس منه في مكتباتها بالاستانة، فقام بذلك، ويقال: إنه بعد عودته طلب المكافأة على عمله، قبل تقديم الاوراق، فأهمل أمره، وبقيت (مذكراته) عنده. وسافر إلى المدينة، فلم يكن على وفاق مع علمائها، فطلبوا إخراجه، فرحل إلى مصر. ونزل عند نقيب أشرافها (محمد توفيق البكري) فبالغ في إكرامه، واستعان به على تأليف كتابه (أراجيز العرب) ثم طبع الكتاب منسوبا إلى البكري وحده، فغضب الشنقيطى، وفارقه، ووصل الخلاف إلى القضاء. واتصل بالشيخ محمد عبده فسعى له بمرتب من الاوقاف، فاستقر بالقاهرة إلى أن توفي. من كتبه (الحماسة السنية في الرحلة العلمية - ط) ضمنها شيئا من أخباره وقصائده، و (عذب المنهل - خ) أرجوزة، و (إحقاق الحق) حاشية على شرح لامية العرب لعاكش اليمنى، بين فيها أغلاطه. وصحح بعض الاوهام الواقعة في الطبعة البولاقية من الاغاني فنشرت تصحيحاته بكتاب سمي (تصحيح الاغاني - ط) (1). النجم الا تاسي (1284 - 1352 ه‍ = 1867 - 1933 م) محمد (نجم الدين) بن محمود، ابن مفتي حمص محمد بن عبد الستار الا تاسي: شاعر متفقه، له عناية بالتربية والتعليم. ولد وتوفي بحمص كان من * (هامش 2) * (1) مذكرات تيمور باشا - خ. والوسيط في تراجم أدباء شنقيط 374 - 386. أعضاء محكمة البداية فيها. ونهض بتأسيس المدرسة العلمية الاعدادية. وعين رئيسا لهيأة المعارف. جمع نظمه في (ديوان - خ) منه مقصورة جيدة أولها: (حدت ركاب المزن انفاس الصبا فرنحت اعطافها قضب الربى) (1). العصار (.. - 1355 ه‍ =.. - 1936 م) محمد بن محمود الحسينى اللواسانى، المعروف بالعصار: فقيه إمامي. من أهل طهران. نزل بالمشهد الرضوي وتوفى به. له مؤلفات (2). محمد محمود (باشا) (1294 - 1360 ه‍ = 1877 - 1941 م) محمد بن محمود سليمان بن عبد العال بن عثمان بن نصر بن حسب النبي، من بني سليم: وزير مصرى. له ذكر في مفاوضات المصريين مع الانجليز أيام احتلال هؤلاء مصر. ولد في بلدة (ساحل سليم) بأسيوط. وتعلم بأسيوط والقاهرة ثم بجامعة أكسفورد. وتقدم في المناصب، فكان مديرا للفيوم، فمحافظا على القنال، فمديرا للبحيرة، وأحيل إلى (المعاش) فلما كانت ثورة سنة 1918 - 19 بمصر، وتألف الوفد المصرى برئاسة سعد زغلول كان محمد محمود معه، ونفي معه إلى مالطة. وانشق عن الوفد بعد عودتهم إلى مصر، فاختير وكيلا فرئيسا لحزب (الاحرار الدستوريين) وولي وزارة المواصلات فالمالية فرياسة مجلس الوزراء (سنة 1928) فحل البرلمان وعطل الدستور، ونعت بصاحب اليد الحديدية، لعنفه ولكلمة بدرت منه في تهديد خصومه. وذهب إلى لندن لمفاوضة الانجليز في قضية مصر، وعاد بمشروع (محمد * (هامش 3) * (1) من ترجمة له بخطه، عندي، في نيسان 1933 وانظر أعلام الادب والفن 1: 49. (2) الذريعة 3: 302 و 468.

[ 91 ]

محمود - هندرسون) وطلب الانجليز رأي رجال (الوفد) في المشروع فاشترطوا عودة الحياة النيابية، ليحسنوا التعبير عن رأي البلاد. وقبل شرطهم، فاستقال محمد محمود (1929) ثم كان من أعضاء (الجبهة الوطنية) التى أبرمت مع الانجليز معاهدة سنة 1936 وعاد إلى رئاسة الوزراة سنة 1937 فاستمر 20 شهرا، واستقال لضعف صحته، فاعتكف إلى أن توفي بالقاهرة. وكان متقد الذكاء، عصبي المزاج، فيه أنفة وعنجهية (1). الشيخ محمد رفعت (1300 - 1369 ه‍ = 1882 - 1950 م) محمد بن محمود رفعت: أشهر القراء في العصر الاخير. وأعلم قراء مصر بمواضع (الوقف) من الآيات. ولد وتوفى بالقاهرة. وكف بصره في السادسة من عمره. وامتاز بإبداع في الترتيل وإتقان للتجويد، في صوت عذب ينفذ إلى القلوب وتطمئن إليه النفوس. سجلت إذاعتا مصر ولندن بعض ما كان * (هامش 1) * (1) في أعقاب الثورة المصرية 2: 50 - 95 والكنز الثمين 280 والاعلام الشرقية 1: 162 وجريدة السياسة الاسبوعية 19 محرم 1360. يتلوه. وكانت له معرفة بألحان الموسيقى (1). محمد البزم (1301 - 1375 ه‍ = 1884 - 1955 م) محمد بن محمود بن محمد بن سليم البزم: شاعر أديب، دمشقي المولد والوفاة. عراقى الاصل. من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق. كان واسع المعرفة باللغة كثير المحفوظ من الشعر، حسن الترسل في إنشائه، نقادا عنيفا. تعلم مبادئ القراءة والكتابة في أحد الكتاتيب، وانصرف إلى عبث الشباب. ثم أقبل وقد تجاوز العشرين، على الاخذ عن بعض العلماء كالشيخ عبد القادر بدران والسيد جمال الدين القاسمي. وحفظ عدة متون، منها الالفية. وحبب إليه النحو، فاطلع على مذاهبه حتى كان له رأي في نصرة بعضها. وكان يتهم الفيروز أبادي بالشعوبية في اللغة، ويتعصب لابن منظور. وقام بتدريس العربية في المدارس الابتدائية فالثانوية بدمشق أكثر من عشرين عاما. وتخرج على يديه أدباء كثيرون. وكان طويل النفس فيما ينظم، تستهويه الجزالة حتى قد تشغله عما يجول في نفسه من مبتكرات المعاني. واعتورته الامراض وضعف بصره في أعوامه الاخيرة، ثم فقده ولزم المستشفى ثلاث سنوات، وتوفى به. له (ديوان شعر - ط) في مجلدين نشر بعد وفاته، و (كلمات في شعراء دمشق - ط) رسالة، نشرها متتابعة في جريدة الميزان الدمشقية (آب وأيلول 1925) وكتاب على نسق رسالة الغفران، لم يبيضه ولم يتمه سماه (الجحيم) قرأ لي فصلا منه في نقد أئمة من النحاة واللغويين، وله (النحو الواقع) و (الجواب المسكت)، قيل لي إنهما مخطوطان، ولم أرهما (2). * (هامش 2) * (1) مذكرات المؤلف. والصحف المصرية 10 / 5 / 1950 وأخبار اليوم 13 / 5 / 1950. (2) مذكرات المؤلف. ومجلة المجمع العلمي العربي 30: 671 الزبيري (.. - 1384 ه‍ =.. - 1965 م) محمد بن محمود الزبيري: شاعر يمانى من دعاة الثورة على الائمة. من أهل صنعاء. نشأ يتيما وتعلم في دار العلوم بالقاهرة قبل الحرب العالمية الثانية وعاد إلى بلاده (1941) وتألفت منه ومن بعض رفاقه جماعة أرادت إصلاح الاوضاع في عهد الامام يحيى، فسجن الجميع في جبل الاهنوم. ونظم الزبيري قصائد في مدح الامام فعفا عنه وعنهم. وانصرف الزبيري إلى عدن، فأصدر صحيفة (صوت اليمن) داعيا إلى الثورة، حتى قتل الامام يحيى (1948) وأعلنت زعامة ابن الوزير فرجع الزبيري إلى صنعاء وجعله ابن الوزير وزيرا للمعارف. إلا أن الامير أحمد ابن الامام يحيى قضى على الثورة، فرحل الزبيري إلى مصر حيث وضع كتاب (الخدعة الكبرى في السياسة العربية - ط) و (كتاب مأساة واق الواق - ط) ثم نشر بعض شعره في ديوان سماه (ثورة الشعر - ط) وهيأ للنشر ديوانا آخر سماه (صلاة في الجحيم) وشارك أحمد نعمان في تأليف (يوم الجلاء - ط) وقامت في اليمن ثورة (26 أيلول 1962) فعاد وزيرا للمعارف ثم نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للتوجيه والاعلام. واستقال من كل هذا واعتزل العمل، فتصدى له من قتله غيلة في الشمال الشرقي من اليمن يوم أول نيسان، ولم يعرف قاتله (1). * (هامش 3) * والشعر الحديث 31 - 83 وانظر أعلام الادب والفن 2: 132 قلت: وفى المصادر اضطراب في تعيين التاريخ الصحيح لولادة صاحب الترجمة، إلا أن الاستاذ محمد سليم الزركلي، كتب لي بعد التحقيق ما نصه: (كانت ولادته بالتاريخ الميلادي 1884 على حسب ما رأيت مسطورا في هويته، وكذلك في دفتر عائلته كما أخبرني ابنه حسان. وكان رحمه الله أقام دعوى لتصحيح سنه، وسجل في مواليد عام 1894 فكسب بذلك عشر سنوات أفادته في البقاء في الوظيفة، وكان لها شأن في رفع مستوى راتبه التقاعدى). (1) شعراء اليمن 25 - 47 وقصة الادب في اليمن 468 وجريدة الحياة 2 نيسان 1965.

[ 92 ]

محمد محيى الدين (شيخ زاده) = محمد ابن مصطفى 951 محمد محيى الدين (1318 - 1393 ه‍ = 1900 - 1973 م) محمد محيى الدين بن عبد الحميد: مدرس مصرى، من أعضاء المجمع اللغوى بالقاهرة، ورئيس لجنة الفتوى والازهر. ولد بقرية كفر الحمام بالشرقية، وتعلم بدمياط وحصل على شهادة الازهر العالمية النظامية بالقاهرة (1925) وعمل في التدريس بمصر والسودان. ثم كان عميدا لكلية اللغة العربية. وضمه مجمع اللغة العربية في القاهرة إلى أعضائه سنة 1964 واشتهر بتصحيح المطبوعات (أو تحقيقها) فأشرف على طبع عشرات منها. ومن تأليفه (الاحوال الشخصية في الشريعة الاسلامية - ط) و (أحكام المواريث على المذاهب الاربعة - ط) و (التحفة السنية بشرح المقدمة الاجرومية - ط) و (تهذيب السعد - ط) ثلاثة أجزاء، و (تصريف الافعال - ط) الاول منه (1). الكنتي (.. - 1270 ه‍ ؟ =.. - 1854 م) محمد بن المختار بن أحمد، بن أبى بكر أبو عبد الله الكنتى: فقيه مالكي مؤرخ. من شنقيط. له تصانيف، منها (الطرائف التالدة من كرامات الشيخين الوالد والوالدة - خ) في خزانة محمد بن عبد الهادي المنوني الحسني بمكناس، في نهايته بتر، ترجم فيه لابيه أبى الفضل المختار بن أحمد المتوفى سنة 1226 ه‍ ووالدته. وفى خزانة الجلاوى (الرقم 14) بالرباط، نسخة منه في مجلدين، واسمه عليها (محمد بن المختار ابن أحمد بن أبى بكر الكنتى نجارا * (هامش 1) * (1) المجمعيون 196 والاديب: مارس 1973 والازهر في ألف عام 3: 112. الاروادي دارا) وله كتب قد يكون بعضها لابيه، كلها في خزانة الرباط، منها (الكوكب الوقاد في فضل ذكر المشايخ وحقائق الاوراد - خ) في الرباط (1661 د) الرقم العام (1290) و (615 جلا) و (هداية الطلاب - خ) الثالث منه في الفقه (الرقم 1631) (370 د) و (جنة المريد - خ) (1038 د)، و (تفسير الفاتحة - خ) و (الاجوبة المهمة لمن له في أمر دينه همة - خ) (2541 ك)، و (1429 د). و (فتح الودود في شرح المقصور والممدود - خ) (2572 ك)، و (الروض الخصيب - خ) بشرح نفح الطيب في الصلاة على النبي الحبيب، لوالده في الرباط (164 ك)، نصفه الاول، و (الجرعة الصافية والنفحة الكافية - خ) (2578 ك) و (جذوة الانوار في الذب عن مناصب أولياء الله الاخيار - خ) (2579 ك). أقول: والكنتى، نسبة إلى زاوية الكنت، وفى الاعلام المراكشية حديث عن الكنتيين يستفاد منه انتسابهم إلى عقبة بن نافع الفهرى الصحابي الفاتح أو عقبة بن عامر بن عبد الله (1). مختار (باشا) (1262 - 1315 ه‍ = 1846 - 1897 م) محمد مختار (باشا) المصرى: عالم من نوابغ الجيش بمصر. ولد وتلقى الفنون العسكرية بالقاهرة، وقام برحلات كشفية في بلاد الصومال والجهات الشرقية من السودان. وارتقى في مناصب الجهادية (الحربية) فكان رئيس أركان الحرب في حملة إلى (هرر) ونشر أبحاثا جغرافية مفيدة عن رحلته هذه، ومنح رتبة (اللواء) وناب عن مصر في مؤتمر (جنوة) العلمي. ثم جعل مأمورا للخاصة الخديوية * (هامش 2) * (1) الوسيط في تراجم أدباء شنقيط 356 ودليل مؤرخ: المغرب 1: 216 والبلدية: التصوف 13 و 894: 2. Brock. S والاعلام المراكشية 2: 35. إلى أن توفي. له مؤلفات رياضية وفلكية، منها (التوفيقات الالهامية - ط) و (المجموعة الشافية في علم الجغرافية - ط) (1). المختار السوسي (1318 - 1383 ه‍ = 1900 - 1963 م) محمد المختار بن على بن أحمد الالغي السوسى: مؤرخ فقيه أديب، يقول الشعر، ويعرف بوزير التاج. ولد في بلدة (إلغ) بجبال (سوس) جنوبى المغرب. من أسرة علمية بربرية. وكان والده أكبر شيوخ الطريقة (الدرقاوية) ونشأ هو نشأة تصوفية. وتعلم العربية فبرع فيها وقرأ علوم الدين والادب في سوس ومراكش ثم بفاس. وصار سلفي العقيدة. وصنف عدة تآليف أهمها كتاب (المعسول ط) عشرون مجلدا، في تاريخ إقليم (سوس) وقبائله وأسره وأدبائه ورجالاته. ولما قام الفرنسيون بإصدار الظهير البربري، أيام الحماية، عارضهم وجاهر في منطقته بالحركة الوطنية فقبضوا عليه وجعلوه في أحد المعتقلات مع زملائه من كبار الوطنيين المغاربة ثم أخرجوه وأجبروه * (هامش 3) * (1) سبل النجاح 3: 336 وأعلام الجيش والبحرية 1: 162 وآداب اللغة 4: 213 وفى التوفيقات الالهامية 752 أسماء كتبه العربية والفرنسية. وفيه، قبل سطر واحد من آخر الصفحة 631 تاريخ ولادته سنة 1262 ه‍، خلافا لما أخذته عن (سبل النجاح) في الطبعة الاولى. ومعجم المطبوعات 1716.

[ 93 ]

على الاقامة في بلدته مدة خمسة أعوام. ولما طلبوا من العلماء مبايعة (ابن عرفة) بعد نفي محمد الخامس، رفض المختار أن يبايعه، وبقي على ولائه لمحمد الخامس. وبعد حصول المغرب على استقلاله عين وزيرا للاوقاف في الوزارة الاولى. وجعل محمد الخامس لنفسه وزارة خاصة ثابتة سماها (وزارة مجلس التاج) وهى تتقدم على الوزراء الرسميين الاخرين ما عدا رئيس مجلس الوزراء. ولا تسقط بسقوط الوزارات ولا يتغير أفرادها بتغير أفراد الوزارات، لارتباط مجلس التاج بالملك شخصيا. وهم يحضرون اجتماعات مجلس الوزراء عندما يدعوهم الملك إلى ذلك وكان أعضاء مجلس التاج ثلاثة وزراء أحدهم محمد المختار السوسى (صاحب الترجمة) استمر إلى نهاية حياته. وألف كتبا كثيرة، منها - عدا المعسول - (خلال جزولة - ط) ثلاثة أجزاء، و (الترياق المداوي - ط)، و (الالغيات - ط) ثلاثة أجزاء. و (إلغ قديما وحديثا) نشر بعد وفاته. ومن كتبه المخطوطة المحفوظة في خزانته الخاصة (طاقة ريحان) في اختصار روضة الافنان، للاكراري، و (الفتح القدوسي) كشكول في نحو 15 جزءا، و (منية المتطلعين إلى من في الزاوية الالغية من المنقطعين) جزآن صغيران، و (التنبيه) في مآثر فقيه يدعى السيد أحمد، و (الرؤساء السوسيون) و (محاضرة في الثوار السوسيين) وهم نحو عشرين، و (مدن سوس الموجودة والمندثرة) رسالة، و (مترعات الكؤوس في بعض آثار لادباء سوس) و (مدارس سوس والعلماء الذين درسوا فيها) على طريقة قصصية، و (جوف الفرا) مجموعة أدبية في ثلاث مجلدات، و (على قمة الاربعين) مذكرات حياته إلى تلك السن، و (أخلاق وعادات سوسية) لم يتم، و (قطائف اللطائف) مجموعة حكايات، و (من مراكش إلى إلغ) رحلة قيدها سنة 1354 ه‍ وفيها أخبار عن حاحة وأكادير، و (أسانيد وإجازات سوسية). و (من أفواه الرجال - خ) عشرة أجزاء. وفى أعوامه الاخيرة مرض بالسكري، وجرح بحادث سيارة فتوفي بالرباط (1). العطار (233 - 331 ه‍ = 848 - 943 م) محمد بن مخلد بن جعفر، أبو عبد الله الدوري العطار: من رجال * (هامش 2) * (1) الادب العربي في المغرب الاقصى 2: 60 والالغيات 2: 213 - 232 بقلمه. ودليل مؤرخ المغرب 1: 32 الطبعة الثانية، وفيه عن (إلغ): قرية في دائرة تفراوت من مقاطعة تزنيت بسوس، كانت عاصمة الدولة التازروالية التى عاشت نحو ستين سنة في القرن العاشر للهجرة وتكلم عنها المختار في كتابه (إلغ، قديما وحديثا) وأصح ما وصف به صاحب الترجمة وأصدقه، ما جاء في خطبة الاستاذ محمد ابراهيم الكتاني المنشورة في جريدة العلم بالرباط 15 شعبان 1383 تحت عنوان (الصديق المؤمن العالم). الحديث. مولده ووفاته ببغداد. ونسبته إلى الدور (محلة بطرفها) قال الدارقطني: ثقة مأمون. وقال الذهبي: له تصانيف وتخاريج. منها (الامالي - خ) و (ما رواه الاكابر عن مالك بن أنس - خ) و (فوائد - خ) كلها في الظاهرية، و (المنتقى - خ) الثاني منه، في جامعة الرياض (الفيلم 117) 22 ورقة (1). المدرع (.. - 1147 ه‍ =.. - 1734 م) محمد المدرع، أبو عبد الله: متصوف، من الوعاظ له نظم. من أهل فاس. وبها وفاته. أندلسى الاصل. كان منقطعا للعبادة ملازما لمجالس العلم بمسجد القرويين ومسجد الاندلس بفاس. له (رجز - خ) عندي مسودته. بخطه، في صلحاء فاس. اختصر به (الروض العاطر الانفاس، لابن عيشون) استفدت اسم الرجز من كتاب (دليل مؤرخ المغرب) وقد قال في وصفه. نحو 600 بيت يوجد بخزانتنا الاحمدية، افتتحه المدرع بقوله: (الحمد الله بكل حمد) (2). ابن جلون (1264 - 1298 ه‍ = 1848 - 1881 م) محمد بن المدنى بن على ابن جلون * (هامش 3) * (1) ابن قاضى شهبة في الاعلام، بخطه. والتراث 1: 453 سمى جده (حفصا) والصواب (جعفر) كما في المصدر الاول. ومخطوطات الرياض، عن المدينة، القسم الثاني، ص 95. (2) نشر المثاني 2: 157 وسلوة الانفاس 1: 8 و 2: 35 - 37.

[ 94 ]

الكومى: قاض باحث، من أهل فاس. ولي قضاء (الصويرة) مدة. وتوفي شابا. له كتب، منها (الطرفة) في البرهان على حدوث العالم، و (حديقة الازهار) في التحذير من تعاطي علم الكيمياء وخواص الآي والسور والتنجيم والحروف، ورسالة في (الصحابة الذين غير المصطفى - صلى الله عليه وسلم - أسماءهم) وتقاييد وطرر كثيرة على حواشي كتبه (1). ابن المدني جنون (.. - 1302 ه‍ =.. - 1885 م) محمد بن المدنى بن على جنون، أبو عبد الله، المستارى أصلا، الفاسى مولدا وقرارا ووفاة: فقيه مالكى، من رجال الاصلاح الدينى. أصله من بني (مستارة) يتصل نسبه بالادارسة. كان رأس علماء المغرب في القرن الثالث عشر، مفتيا محدثا لغويا، قوالا للحق، نزيها، دؤوبا على نشر العلم والارشاد والنهى عن البدع. وأوذي بسبب ذلك، وسجن، فاعتصبت الطلبة وقامت قيامة الجمهور، فأطلق. قال الحجوي: (كان شديدا على أهل الطرق وما لهم من البدع التى شوهت جمال الدين، والمتصوفة أصحاب الدعاوى التى تكذبها الاحوال، وما كان أحد يقدر على الرد عليه مع شدة إغلاظه عليهم وعلى غيرهم وسلوكه في ذلك مسلك التشديد بل التطرف في بعض المسائل). له تآليف، منها (التسلية والسلوان لمن ابتلي بالاذاية والبهتان - ط) وحاشية على موطأ مالك، سماها (التعليق الفاتح - ط) جزآن، و (العقد الفريد في بيان خروج العوام من ربقة التقليد - ط) و (نصيحة النذير العريان من مخالطة أهل الغيبة والنميمة والبهتان * (هامش 1) * (1) سلوة الانفاس 2: 363 وهو فيه: محمد المدني كما ورد بخطه. وورد أيضا بخط آخر له (محمد ابن المدني). - ط) و (الدرة المكنونة) في نسب بعض الاشراف، و (الاجوبة - ط). وكان نحيل الجسم، لكلامه تأثير في النفوس، ودروسه أفضل من تآليفه، ولمحمد بن محمد المشرفى، كتاب (الدر المكنون في التعريف بشيخنا محمد كنون - ط) (1). المدني ابن الحسني (1307 - 1378 ه‍ = 1889 - 1959 م) محمد المدنى بن محمد الغازى بن الحسنى المشيشى (نسبة إلى عبد السلام ابن مشيش) الحسني، العلمي الاصل، ثم الرباطى، أبو المحاسن: من كبار المدرسين للتفسير والحديث، في أيامه. مولده ووفاته في الرباط (بالمغرب) تلقى مبادئ العلم في مراكش، وأخذ عن علماء الرباط وتولى رئاسة الاستئناف الشرعي وانزوى في العامين الاخيرين من حياته. له تآليف كثيرة، ما زالت مخطوطة عند أبنائه في الرباط، منها (منح المنيحة - خ) أربعة مجلدات، في شرح (نصيحة أهل الاسلام - ط) لمحمد بن جعفر الكتاني و (روائح الزهر - خ) في تخريج أحاديث المختصر، لخليل، و (منار السبيل، إلى مختصر خليل، بالحجة والدليل - خ) و (لبنات الاسعاد في بانت سعاد - خ) و (ديوان - خ) من نظمه، ورسائل ومختصرات وتعليقات (2). * (هامش 2) * (1) الفكر السامى 4: 136 ومعجم المطبوعات 716 وهو فيهما (جنون). وفهرس المؤلفين 265 و 266 وهو فيه (كنون). وشجرة النور 429 وسلوة الانفاس 2: 364 وفهرسة القادرى: الكراس 5 ص 4 (2) من ترجمة له مستوفاة، بقلم محمد الباقر الكتاني، في جريدة العهد الجديد، بالرباط 19 ذى الحجة 1378 ومقال آخر للاستاذ محمد المنونى، في مجلة دعوة الحق: صفر 1380 الصفحة 76 جاء في عنوانه اسم صاحب الترجمة (محمد بن المدنى) قلت: أطلعني صاحب الترجمة، قبيل وفاته على تعليقات له قيدها على نسخة من الجزء الثاني من طبعة (الاعلام) الاولى صحح فيها شهرة بعض المعروفين المرزوقي (.. - بعد 1060 ه‍ =.. - بعد 1650 م) محمد (زين العابدين) بن مدين ابن أبى العباس المرزوقى: من المعنيين بالتاريخ والتفسير. مالكى حسيني. له (نفائس الاكرام في فتوح بلد الله الحرام - خ) بخطه سنة 1038 في 25 ورقة، بسوهاج (208 تاريخ) و (تفسير سورة ألم نشرح - خ) في التيمورية، ألفه في ليلة واحدة، سنة 1060 و (رسالة في التجويد - خ) في التيمورية أيضا (1). ابن أبي مدين (.. - 1120 ه‍ =.. - 1708 م) محمد بن أبى مدين بن الحسين السوسى، أبو عبد الله: قاض من الخطباء الكتاب. من أهل (مكناس) سكنا ووفاة. كان قاضيها. وألف (شرح السلم) في المنطق. وله شعر فيه صناعة وجودة (2). الارمنكي (.. - بعد 950 ه‍ =.. - بعد 1543 م) محمد بن مراد الارمنكى: فقيه، لا أعرف نسبته هذه. له (رسالة في تحريم الذكر جهرا والرقص والسماع - خ) في دار الكتب عن البلدية (5227 / 13 ج) أتم تأليفها سنة 950 (3). * (هامش 3) * في المشرق بغير شهرتهم في المغرب، كالناصري (صاحب الاستقصا) المعرف في المشرق بالسلاوي. وأخرج لي هذه التعليقات بخطه في ورقة نبهت في بعض المناسبات إلى أهم ما جاء فيها. (1) المخطوطات المصورة: التاريخ 2 القسم الرابع 456 والتيمورية 1: 78 و 3: 278. (2) إتحاف أعلام الناس 4: 85. (3) المخطوطات المصورة 1: 160.

[ 95 ]

القازاني (.. - 1352 ه‍ =.. - 1933 م) محمد مراد بن عبد الله القازاني المكي الحنفي: فاضل، من فقهاء الحنفية، له اشتغال بالتاريخ. ولد في (قازان) وجاور بمكة أكثر من أربعين عاما، ورحل إلى (روسيا) قبيل الحرب العامة الاولى، ومنها إلى الصين الشمالية فأقام بها في بلدة (جوكاجك) إلى أن توفى وقد جاوز التسعين. من كتبه (الرشحات - ط) ترجمه عن الفارسية، و (الدرر المكنونات - ط) و (مشايعة حزب الرحمن) في الرد على موسى جار الله (1). ابن عذاري (.. - نحو 695 ه‍ =.. - نحو 1295 م) محمد (أو أحمد بن محمد) المراكشي، أبو عبد الله، المعروف بابن عذارى: مؤرخ. أندلسى الاصل، من أهل مراكش. لم أظفر له بترجمة. بقى من تآليفه (البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الاندلس والمغرب - ط) ثلاثة أجزاء، وهو من أعظم المراجع وأوثقها في موضوعه. قال في مقدمته إنه وصل في الثالث منه إلى أخبار سنة 667 ه‍، إلا أن المطبوع منه يقف عند سنة 460 وأشار في الجزء الاول منه إلى كتاب له في (تاريخ المشرق) لم يعرف مصيره (2). محمد مرتضى الزبيدي = محمد بن محمد 1205. * (هامش 1) * (1) محمد سلطان المعصومي، في مجلة الحج 7: 354 ودار الكتب 5: 206 وفيه من كتبه (نفائس السانحات - ط) ذيل للرشحات. (2) إقرأ ما كتبه رينيه باسيه Rene Basset في دائرة المعارف الاسلامية 1: 229 وانظر معجم المطبوعات 172 و 577: 1. Brock. S وهدية العارفين 2: 138 والبيان المغرب 1: مقدمة المؤلف، ثم 3: مقدمة الناشر. محمد بن مروان (.. - 101 ه‍ =.. - 720 م) محمد بن مروان بن الحكم الاموى: أمير، من الشجعان الابطال. كان والي الموصل والجزيرة وأرمينية وأذربيجان. واشتهر بقوة البأس، حتى كان أخوه الخليفة عبد الملك يحسده على ذلك. له وقائع وحروب مع الروم. وهو والد (مروان) آخر ملوك بني أمية (1). أبو الغنائم (.. - 401 ه‍ =.. - 1010 م) محمد بن مزيد الاسدي: أمير، من ذوى البسالة. كان مصاهرا لبني دبيس ومقيما في جزيرتهم (بنواحي خوزستان) ونشبت بينه وبين أحدهم فتنة فقتله أبو الغنائم، ولحق بأخيه على بن مزيد. ثم قتل في إحدى وقائعه مع بني دبيس (2). قطرب (.. - 206 ه‍ =.. - 821 م) محمد بن المستنير بن أحمد، أبو على، الشهير بقطرب: نحوى، عالم بالادب واللغة، من أهل البصرة. من الموالي. كان يرى رأي المعتزلة النظامية. وهو اول من وضع (المثلث) في اللغة. وقطرب لقب دعاه به أستاذه (سيبويه) فلزمه. وكان يؤدب أولاد أبى دلف العجلى. من كتبه (معاني القرآن) و (النوادر) لغة، و (الازمنة - ط) نشر تباعا في مجلة المجمع العلمي العربي (المجلد الثاني) و (الاضداد - خ) و (خلق الانسان) و (ما خالف فيه الانسان البهيمية الوحوش وصفاتها - ط) و (غريب الحديث). أما (المثلثات - ط) فمن نظم سديد الدين * (هامش 2) * (1) دول الاسلام للذهبي 1: 52 وفتوح البلدان للبلاذري 340 وابن الاثير 5: 26 ولسان الميزان 5: 375. (2) ابن الاثير: حوادث 401. أبى القاسم عبد الوهاب بن الحسن ابن بركات المهلبى، ابتدأه بقوله: (نظمت مثلث قطرب في قصيدة قلتها أبياتا على حروف المعجم الخ) (1). العياشي (.. - نحو 320 ه‍ =.. - نحو 932 م) محمد بن مسعود العياشي السلمي، أبو النضر: فقيه، من كبار الامامية. من أهل سمرقند، اشتهرت كتبه في نواحى خراسان اشتهارا عظيما، وهى تزيد على مئتى كتاب، أورد ابن النديم أسماء أكثرها. من كتبه (تفسير العياشي - خ) نصفه الاول (2). ابن أبي الخصال (465 - 540 ه‍ = 1073 - 1146 م) محمد بن مسعود بن طيب بن فرج ابن أبى الخصال خلصة الغافقي، أبو عبد الله: وزير أندلسى، شاعر، أديب، يلقب بذى الوزارتين. ولد بقرية (فرغليط) من قرى (شقورة) وسكن قرطبة وغرناطة. وأقام مدة بفاس. وتفقه وتأدب حتى قيل: لم ينطلق اسم كاتب بالاندلس على مثل ابن أبى الخصال. له تصانيف، منها (مجموعة * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 494 وتاريخ بغداد 3: 298 وطبقات النحويين 106 وبغية الوعاة 104 ونزهة الالبا 119 وفهرست ابن النديم 52 وشذرات الذهب 2: 15 ومعجم المطبوعات 1517 وفيه، كما في كشف الظنون 1586 ما يوهم أن (المثلثات) التى مطلعها: (يا مولعا بالغضب) هي من نظم قطرب، مع أن ناظمها، وهو سديد الدين المهلبى البهنسى، المتوفي سنة 685 يقول في ختامها: (لما رأيت دله وهجره ومطله) (نظمت في وصفي له مثلثا لقطرب) وانظر 161: 1. Brock. 1: 101) 301 (, S وفى فهرست الامبروزيانة Catalogo dei Manoscritti Arabi رقم الكتاب 471 (نظم لمحمد بن على بن زريق في شرح قصيدة المثلثات). (2) الفهرست لابن النديم 1: 194 والنجاشي 247 وسفينة البحار 2: 301 ومنهج المقال 319 والذريعة 4: 295.

[ 96 ]

ترسله وشعره) في خمس مجلدات، و (ظل الغمامة - خ) في مناقب بعض الصحابة، و (منهاج المناقب - خ) و (مناقب العشرة وعمي رسول الله - خ) وكان مع ابن الحاج (أمير قرطبة) حين ثار على (ابن تاشفين) وانتقل معه إلى سرقسطة، واستشهد في فتنة المصامدة بقرطبة (1). الخشني (.. - 544 ه‍ =.. - 1149 م) محمد بن مسعود بن عبد الله بن مسعود، أبو بكر الخشنى، ويقال له ابن أبى الركب: عالم بالعربية والقراآت. أندلسي، من أهل جيان. استوطن غرناطة وولي الخطبة بجامعها. له (شرح كتاب سيبويه) (1). السيرافي (684 - بعد 712 ه‍ = 1285 بعد 1312 م) محمد بن مسعود بن محمود بن أبى الفتح، قطب الدين الفالى (بالفاء) الشقار السيرافى: مفسر، عالم بالنحو له كتب، منها (شرح اللباب في علم الاعراب للاسفراييني - خ) في أوقاف بغداد (2450) وبخزانة الازهر، فرغ من تأليفه سنة 712، وله (تقريب التفسير) في تلخيص الكشاف (3). * (هامش 1) * (1) المعجم لابن الابار 144 وجذوة الاقتباس 158 وفيه نسبه: (محمد بن مسعود بن خلصة بن فرج بن مجاهد ابن أبى الخصال) ومثله في بغية الوعاة 104 وفيه: (قتل شهيدا بقرطبة، قتله رجال ابن غانية). وقلائد العقيان 175 - 181 والمطرب من أشعار أهل المغرب 187 و , (368) 454: 1. Brock 629: 1. S وبغية الملتمس 121 ت 282 وفى تزيين قلائد العقيان - خ. (توفى شهيدا سنة 544 ببلدة قرطبة يوم دخول البربر إليها). (2) المعجم، لابن الابار 157 ت 138 والتاج 9: 192 قلت: وهو والد (أبي ذر، مصعب بن محمد) الاتية ترجمته. وفى الاعلام - خ. في ترجمة مصعب: (يعرف بابن أبى ركب، جمع ركبة). (3) هدية 2: 142 والكشاف لطلس 184 والازهرية 4: 254 ومخطوطات الظاهرية، النحو 335. الكازروني (.. - 758 ه‍ =.. - 1357 م) محمد بن مسعود بن محمد، سعد الدين الكازرونى: محدث. سمع الكثير، وأجاز له المزى وجماعة. وخرج (المسلسلات - خ) بدار الكتب، في الحديث. ومن كتبه (المغني الموجز - خ) في شستربتى (4022) و (الاحاديث الاربعون - خ) و (شرح المشارق) و (المنتقى، في مولد المصطفى - خ) صنفه بالفارسية وترجمه ابنه (عفيف الدين) إلى العربية (1). الطرنباطي (.. - 1214 ه‍ =.. - 1799 م) محمد بن مسعود بن أحمد العثماني الاموى، أبو عبد الله الطرنباطى: قاض، من أهل فاس له علم بالادب ونظم حسن. أصله من الاندلس. ولي القضاء بسجلماسة ثم بثغر الصويرة. ومات بالطاعون بفاس. من كتبه (بلوغ أقصى المرام، في شرف العلم وما يتعلق به من الاحكام - خ) في خزانة الرباط (348 جلا) و (إرشاد السالك إلى ألفية ابن مالك - ط) قال صاحب السلوة: وهو عجيب نفيس مشتمل على فوائد غريبة (2). ابن مسعود (1282 ؟ - 1330 ه‍ = 1865 - 1912 م) محمد بن مسعود بن محمد، أبو عبد الله السملالى المعدرى ثم البونعمانى السوسى: شيخ العلم والتدريس في * (هامش 2) * (1) الدرر الكامنة 4: 255 وكشف الظنون 1851 و 262: 2. Brock. 2: 942) 591 (, S وهدية العارفين 2: 161 وهو عند الجميع (محمد بن مسعود) إلا أنه في الكتبخانة 7: 455 (سعيد ابن محمد بن مسعود) ومثله في فهرس الفهارس 2: 75 ونعته بشيخ المحدثين في بلاد فارس (2) سلوة الانفاس 2: 268 وشجرة النور الرقم 1495 وسركيس 1240. عصره، بسوس. أصله من (سملالة) ومولده في قرية (تمجاض) بكسر أوله وثانيه وتشديد الجيم، ومنشؤه ومسكنه ووفاته في (المعدر) - كمنزل - وحلقة تدريسه بها في المدرسة (البونعمانية). له نحو أربعين كتابا كلها مخطوطة دل عليها صاحب المعسول وسوس العالمة، منها (مختصر أزهار الرياض، للمقرى - خ) في تونس، و (إجازات - خ) بين فيها أشياخه، و (كناشة - خ) و (تحفة الرسول - خ) في التوحيد، و (تعليقات على نسخته من المحلى على جمع الجوامع - خ) و (نظم رجال البخاري - خ) لم يتم، و (نظم في العروض - خ) ورسالة في حكم السماع والوجد عند الصوفية - خ) و (شرح رسالة ابن زيدون الهزلية) و (تاريخ لرجال المغرب - خ) لم يتم، قال المختار السوسى: كتب منه كثيرا في حرف العين وقال ابن سودة: منه كراريس في الخزانة المسعودية بسوس. وله نظم في (ديوان) (1). محمد مسعود (1289 - 1359 ه‍ = 1872 - 1940 م) محمد مسعود (بك) ابن حسن عفيفي الاسكندرى: مؤرخ، أديب من كبار المترجمين. مصرى. ولد وتعلم بالاسكندرية وأجاد الفرنسية واللاتينية. واتجه إلى الصحافة فبدأ محررا في (المؤيد) وشارك في إنشاء صحف أخرى وتحريرها، وأصدر جريدة (الاداب) وجريدة (النظام) وعمل في الحكومة فكان مديرا للمطبوعات ثم مديرا لقسم الترجمة والنشر في وزارة التجارة والصناعة إلى سنة 1931 م. واستمر ينشر في كبريات الصحف المصرية مقالات وملاحظات في اللغة والتاريخ إلى أن * (هامش 3) * (1) المعسول 13: 38 - 127 وسوس العالمة 205 ودليل مؤرخ المغرب 1 / 251.

[ 97 ]

توفى، بالقاهرة. من كتبه المترجمة عن الفرنسية (الاقتصاد السياسي - ط) لشارل جيد، و (مصر في القرن التاسع عشر - ط) لادوار جوان، و (لمحة عامة عن مصر - ط) لكلوت بك، و (حضارة العرب - خ) لجوستاف لوبون، و (وردة - ط) قصة في جزءين. ومن تأليفه (لباب الاداب - ط) و (آداب اللياقة - ط) و (وسائل النجاح - ط) و (المنحة الدهرية في تخطيط مدينة الاسكندرية - ط) و (المرأة في أدوارها الثلاثة - ط) و (رحلة السلطان حسين كامل - ط) و (رحلة الملك فؤاد - ط) و (ثمار السمر - ط) أدب، و (تقويم - ط) سنوي، سماه (تقويم المؤيد) ثم (تقويم مسعود) أصدر منه 25 جزءا (1). صلاح الدين الكواكبي (1319 - 1392 ه‍ = 1901 - 1972 م) محمد (صلاح الدين) بن مسعود * (هامش 1) * (1) محمد علي علوبة (باشا) في البلاغ 5: ربيع الثاني 1360 وجريدة الاهرام 3 / 12 / 1940 ومعجم المطبوعات 1695 وأبو جلدة وآخرون 106 واستفدت اسم والده وتاريخ ولادته من ابنه الدكتور زكريا محمد مسعود. الكواكبي، الدكتور في الصيدلة: عالم في الكيمياء، من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق. حلبى المولد والوفاة. تعلم بحلب ودمشق وبالاستانة وباريس. وتخصص بالكيمياء الحيوية (1927) وكان رئيس المخبر الكيميائي في المعهد الطبى بدمشق، وتولى التدريس في كلية الصيدلة ببغداد ثم بدمشق إلى ان بلغ سن التقاعد (1961) له أكثر من عشرين كتابا مطبوعا، منها (الدروس الكيمياوية) مدرسي خمسة أجزاء، و (الحيوينات الفيتمينيات) و (موجز الكيمياء الحيوية الطبية العملية) ثلاثة أجزاء، و (مصطلحات علمية) و (نظرة عيان وتبيان) (1). الزهري (58 - 124 ه‍ = 678 - 742 م) محمد بن مسلم بن عبد الله ابن شهاب الزهري، من بنى زهرة بن كلاب، من قريش، أبو بكر: أول من دون الحديث، وأحد أكابر الحفاظ والفقهاء. تابعي، من أهل المدينة. كان يحفظ ألفين ومئتى حديث، نصفها مسند. وعن أبى الزناد: كنا نطوف مع الزهري ومعه الالواح والصحف ويكتب كل ما يسمع. نزل الشام واستقر بها. وكتب عمر بن عبد العزيز إلى عماله: عليكم بابن شهاب فانكم لا تجدون أحدا أعلم بالسنة الماضية منه. قال ابن الجزرى: مات بشغب، آخر حد الحجاز وأول حد فلسطين (2). * (هامش 2) * (1) مجلة مجمع اللغة العربية بدمشق 47: 703 - 712. وانظر مجلة العربي العدد 180 ص 152 بقلم علي حيدر النجارى. (2) تذكرة الحفاظ 1: 102 ووفيات الاعيان 1: 451 وتهذيب التهذيب 9: 445 وسير النبلاء - خ. المجلد الرابع. وغاية النهاية 2: 262 وصفة الصفوة 2: 77 وحلية الاولياء 3: 360 وتاريخ الاسلام للذهبي 5: 136 - 252 وفيه: ولد سنة 50 ومعجم الشعراء للمرزباني 413 وفيه أبيات من نظمه. و 102: 1. Brock. S واستدرك المنجد من تصنيفه (تنزيل القرآن - ط) رسالة. ابن تدرس (.. - 126 ه‍ =.. - 743 م) محمد بن مسلم بن تدرس، أبو الزبير القرشي الاسدي بالولاء: عالم بالحديث من أهل مكة، اختلف المحدثون في توثيقه. بقي من تصنيفه (أحاديث - خ) جمعها عبد الله بن محمد الاصبهاني (الحياني) (1). محمد بن مسلمة (35 ق ه‍ - 43 ه‍ = 589 - 663 م) محمد بن مسلمة الاوسي الانصاري الحارثى، أبو عبد الرحمن: صحابي، من الامراء، من أهل المدينة. شهد بدرا وما بعدها إلا غزوة تبوك. واستخلفه النبي صلى الله عليه وسلم في بعض غزواته. وولاه عمر على صدقات جهينة. واعتزل الفتنة في أيام علي فلم يشهد الجمل ولا صفين. وكان عند عمر معدا لكشف أمور الولاة في البلاد. مات بالمدينة (2). المسناوي مرينو (.. - 1207 ه‍ =.. - 1792 م) محمد المسناوى مرينو: مؤرخ أندلسى الاصل. ثم من أهل الرباط (بالمغرب) ووفاته فيها. كان موقت جامعها. وصنف (تاريخا) في حوادث الدولة العلوية رتبه على الشهور والاعوام. قال ابن سودة: ينقل عنه الضعيف * (هامش 3) * (1) انظر العقد الثمين 2: 354 والتراث 1: 257 وترجمة الاصبهاني في الاعلام 4: 264. (2) الاصابة: ت 7808 وفيه روايتان في وفاته: سنة سنة 46 و 43 وفى أعمار الاعيان - خ. توفى محمد بن مسلمة (البدرى) ابن سبع وسبعين. وفى مجمع الزوائد 9: 319 - 20 من رواية الطبراني: مات في صفر سنة 43 والبدء والتاريخ 5: 120 وفيه: هو قاتل كعب بن الاشرف، اتخذ سيفا من خشب بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ولم يشهد شيئا من حروب الفتن إلى أن مات. والتنبيه والاشراف للمسعودي 209 و 218 و 219 والاخبار الطوال طبعة بريل 131 وفى الكامل لابن الاثير 3: 2 ذكر عمله في أيام عمر، ومثال منه.

[ 98 ]

الرباطى في تاريخه كثيرا. وله كتاب في (تقدير فرض النفقات) مرتب على أطوار حياة المنفق عليهم (1). أبو الذواد (.. - 386 ه‍ =.. - 996 م) محمد بن المسيب بن رافع العقيلى، من بنى عامر بن صعصعة: أمير بنى عقيل. لقبه إقبال الدولة. كان صاحب نصيبين، ثم ملك الموصل وأعمالها سنة 380 ه‍، وأقره بهاء الدولة ابن بويه (المستبد على الخليفة في العراق، كما يقول ابن خلدون) وأقام سنتين وأرسل بهاء الدولة جيشا من الديلم قاتل أبا الذواد، وظفر الديلم، إلا أن شقاقا حدث بين قادتهم، فاستمر أبو الذواد في إمارته إلى أن توفى (2). محمد مسيح (.. - 1127 ه‍ =.. - 1715 م) محمد مسيح بن إسماعيل الفسوى: شيخ الاسلام بشيراز. من فقهاء الامامية. له كتب بالعربية والفارسية. منها بالعربية (تفضيل النبي وآله الطاهرين على الملائكة المقربين - خ) (3). البربير (1261 - 1282 ه‍ = 1845 - 1865 م) محمد مصباح بن محمد بن أحمد البربير: متأدب، من أهل بيروت. نظم الشعر صبيا. وتوفى في الحادية والعشرين من عمره. وجمعت منظوماته * (هامش 1) * (1) الاغتباط بتراجم أعلام الرباط - خ. وإتحاف المطالع لابن سودة - خ. (2) ابن خلدون 4: 255 وهو فيه (أبو الدرداء) من تصحيف الطبع. والكامل لابن الاثير 9: 26 و 32 و 43 والنجوم الزاهرة 4: 116 و 203 والتاج 2: 348 وابن خلكان 2: 114 في بدء ترجمة أخيه (المقلد) وفيه: وفاته سنة 387 وأشار إلى رواية ابن الاثير (سنة 386). (3) الذريعة 4: 361 و 7: 185 رقم 953. في ديوان (البدر المنير في نظم مصباح البربير - ط) (1). محمد المحمصاني (1305 - 1333 ه‍ = 1888 - 1915 م) محمد بن مصباح المحمصانى: حقوقي، من شهداء العرب في عهد الترك. من أهل بيروت. تعلم فيها بالكلية العثمانية، وحصل على شهادة (دكتور) في الحقوق، من باريس سنة 1912 م. وكان من مؤسسي جمعية (العربية الفتاة) ومن أعضاء المؤتمر العربي الذى انعقد في باريس سنة 1913. وعاد إلى بيروت فعمل في المحاماة. ودخل في (الجمعية الاصلاحية) وكان خطيبا كاتبا باحثا. وهو من الافراد القلائل الذين تنبهوا للحركة (الصهيونية) في أيامه، وكتبوا محذرين من استفحالها. وله كتاب فيها سماه (دعاة الفكرة الصهيونية) وترجم عن الفرنسية كتابا في (التربية) هيأه للطبع. واعتقله الترك (العثمانيون) في خلال الحرب العالمية الاولى فحوكم في الديوان العرفي، بعاليه (لبنان) بتهمة تأسيس فرع (اللامركزية) ببيروت والتحريض على الانفصال عن الدولة العثمانية، والتظلم من الترك. وأعدم شنقا في بيروت (بقافلة الشهداء الاولى) مع أخ له من أنصار الفكرة العربية اسمه (محمود) مولده سنة 1301 ه‍، 1884 م. وعمي أبوهما بعد مقتلهما، وجنت أمهما (2). مصباح محرم (1270 - 1350 ه‍ = 1854 - 1931 م) محمد مصباح بن محمد بن أديب محرم: عالم بالحقوق، أديب، * (هامش 2) * (1) آداب شيخو 1: 76. (2) وقائع الحرب 306 وإيضاحات عن المسائل السياسية 117 ومذكرات المؤلف. حمصي الاصل. ولد ببيروت، وقرأ على علمائها، وتقدم في الخدم الحكومية حتى كان رئيسا لمحكمة الاستئناف ببيروت ثم بدمشق. وانتخب (مبعوثا) عن أهل بيروت (سنة 1328 ه‍) في مجلس المبعوثين العثماني، فأقام في الاستانة مدة قصيرة. وعاد، فاستقر في دمشق وتولى رئاسة (محكمة التمييز) وقام بأعمال وزارة العدل مرتين. وصنف كتبا، منها (الصكوك الحقوقية - ط) ألقاه دروسا في كلية الحقوق بدمشق، و (نتيجة المعلومات في القضاء والمحاكمات) و (المعلومات العدلية) وله (ديوان شعر - خ) جمع فيه

[ 99 ]

منظوماته. وتوفي بدمشق (1). مصباح رمضان (1267 - 1351 ه‍ = 1851 - 1932 م) محمد مصباح رمضان البيروتى: شاعر خفيف الروح. برع في الهجاء والمجون، والنكتة فيهما. ولم يتقن قواعد العربية إتقانا كافيا. ولد ونشأ في بيروت من أسرة يقال أن أصلها تركي، وولي بعض الوظائف فكان كاتب جمرك ومفتش بلدية ثم وكيل قائم مقام في (صور) ثم مديرا للجمرك في (صيدا) وطال زمنه في عمله الاخير. نشرت مجلة العرفان كثيرا من مقطوعاته وأخباره، وقد طبع له (سنة 1873 م) كراس صغير حوى (الموشحات المصباحية) من نظمه. ولم يجمع شعره، وهو غير قليل. وسافر إلى (حيفا) في أواخر أيامه فتوفي ودفن بها (2). الدوركي (631 - 713 ه‍ = 1234 - 1313 م) محمد بن مصطفى بن زكرياء، فخر الدين الدوركي: متأدب فقيه حنفى، تركي الاصل من بلدة دوركي (في شمال حلب) مولده بها. أجاد مع العربية التركية والفارسية وأخذ عنه أبو حيان. وتولى الحسبة في غزة. وأدب الملك الناصر. وصنف (الاغراب في الاعراب - خ) في الظاهرية (الرقم العام 3865) ونظم (القدورى) في الفقه. وأضر في آخر عمره (3). * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف. ومجلة المجمع العلمي العربي 8: 508 ومنتخبات التواريخ لدمشق 902. (2) مجلة العرفان 6: 145 ثم 24: 180 ومعجم المطبوعات 1749. (3) الدرر الكامنة 4: 259 ومخطوطات الظاهرية، النحو 49 وياقوت 5: 20. حاجي حسن زاده (.. - 911 ه‍ =.. - 1505 م) محمد بن مصطفى ابن الحاج حسن، ويعرف بحاجى حسن زاده: فقيه حنفى، عارف بالتفسير. من مستعربى الترك. درس في عدة مدارس ببروسة وإستانبول. وولي القضاء في عهد السلطان (محمد خان) وابنه (بايزيد). له (حاشية على تفسير سورة الانعام) للبيضاوي، و (محاكمة بين الدوانى والصدر الشيرازي) و (ميزان التصريف) في الصرف (1). شيخ زاده (.. - 951 ه‍ =.. - 1544 م) محمد (محيى الدين) بن مصطفى (مصلح الدين) القوجوى: مفسر، من فقهاء الحنفية. كان مدرسا في إستانبول. له (حاشية على أنوار التنزيل للبيضاوي - ط) أربعة مجلدات، قال الحاج خليفة: وهى أعظم الحواشي فائدة وأكثرها نفعا وأسهلها عبارة، و (شرح الوقاية) في الفقه، و (شرح الفرائض السراجية) و (شرح المفتاح للسكاكى) و (شرح البردة - خ) و (حاشية على مشارق الانوار للصاغاني - خ) في اسطنبول (2). * (هامش 2) * (1) الفوائد البهية 201 وكشف الظنون 1610 و 1918. (2) كشف الظنون 1: 188 وفيه: وفاته سنة 951 وعنه التيمورية 1: 27 ثم 3: 170 وفى الشقائق النعمانية 1: 456 (مات سنة 950) وعنه شذرات 8: 286 وسماه صاحب الشقائق (محمد ابن شيخ مصلح محمد الواني (.. - 1000 ه‍ =.. - 1592 م) محمد بن مصطفى الوانى، ويعرف بوان قولى: فقيه حنفى رومى. تولى التدريس والقضاء في بلاده. له تآليف عربية، منها (إثبات المسموعات - خ) و (تعليقات على درر الحكام في شرح غرر الاحكام - خ) في فقه الحنفية يسمى (نقد الدرر) ورسالة في (كراهية الذكر وصلاة الرغائب - خ) وترجم إلى التركية كتاب (الصحاح) للجوهري، و (كيمياء السعادة) للغزالي (1). ابن كاني (.. - نحو 1040 ه‍ =.. - نحو 1630 م) محمد بن مصطفى كاني شلبى بن جعفر بن تيمور الرومي الحنفي: مؤرخ. تركي الاصل، مستعرب. ولد في المدينة. وكان من موظفي الترك في اليمن، أيام استيلائهم عليها. وصنف تاريخا ابتدأ فيه من عصر النبوة إلى سنة 1033 ه‍ * (هامش 3) * الدين) وهو في الشذرات (محمد بن مصطفى) وفى التيمورية: (ورد اسمه في آخر المجلد الثالث من حاشيته على البيضاوى: محمد محيى الدين). ووقعت لي نسخة من كتابه (شرح البردة) وفى آخرها: (قد صاغ هذا الشرح اللطيف على البردة العالم الرباني مصلح الدين محمد بن مصطفى بن شمس الدين الشهير بشيخ زاده). وطوبقبو 2: 209 ودار الكتب 3: 156. (1) الكتبخانة 3: 144 و 660: 2. Brock. S وانظر عطائي 316.

[ 100 ]

أتى به على أخبار اليمن والائمة والدعاة فيه من الزيدية وغيرهم وملوك الترك وحكامهم في اليمن، سماه (بغية الخاطر ونزهة الناظر - خ) نقل عنه المحبى، ورسالة في (نسب أبي بكر ابن سالم السقاف - خ) وله شعر ومعرفة بالادب (1). دده أفندي (.. - 1146 ه‍ =.. - 1733 م) محمد (بير محمد دده) بن مصطفى ابن حبيب الارضرومى ثم القسطنطيني، زين الدين، المعروف بدده أفندي: من علماء الدولة العثمانية. فقيه حنفى. له كتب منها (المدحة الكبرى - ط) و (الوسيلة العظمى - ط) رسالتان في الشمائل النبوية و (شرح رسالة القياس - ط) في المنطق. وكتاب السياسة والاحكام - خ) في الرياض (2180) و (الوصف المحمود في مناقب الادباء والجدود) توفي منفيا في بروسة (2). الغلامي (.. - 1186 ه‍ =.. - 1772 م) محمد بن مصطفى الغلامى: أديب، له شعر جيد. من أهل الموصل. مرض وأقعد، فلزم بيته مشتغلا بالتصنيف. من كتبه (شمامة العنبر - خ) في تراجم معاصريه من شعراء الموصل وبغداد، على طريقة الريحانة، نشر (مختصره) مع (ديوان شعره) في الموصل. (3) * (هامش 1) * (1) خلاصة الاثر 4: 225 و 296 ودار الكتب 5: 201 و 550: 2. Brock. S ومخطوطات المكتبة العباسية 1: 42 وهو فيه: المعروف بكافي ؟. (2) هدية 2: 321 وسركيس 611 والازهرية 3: 411 وجامعة الرياض 6: 39 وانظر الخزانة التيمورية 3: 41. (3) تاريخ الموصل 2: 176 وسلك الدرر 4: 124 وفيه: (وفاته سنة 1176 وقد قارب الثمانين أو جاوزها) ومجلة سومر 13: 61 ومشاركة العراق (الرقم 353). ابن الراعي (1119 - 1195 ه‍ = 1707 - 1781 م) محمد بن مصطفى بن خداويردى بن مراد بن ابراهيم المعروف بالراعى، الحنفي الدمشقي: أديب، من الشعراء. مولده ووفاته في دمشق. كان فيها من كتاب (أوقاف الحرمين). يجيد اللغتين العربية والفارسية، ويحسن الكتابة بخطوط الرقعة والديوانى والنسخى وغيرها. ويغلب على شعره (الهجو) وله أهاج في الناس كثيرة ونكت ونوادر. تراكمت عليه الامراض والاكدار في آخر أمره، وقل ما بيده، إلى أن توفى. من تأليفه (البرق المتألق في محاسن جلق - خ) يعرف بمحاسن الشام، صدره بأرجوزة من نظمه في (محاسن دمشق) نشرت في مجلة المجمع العلمي العربي. وله رسائل في الادب. وشعره كثير (1). كمال الدين البكري (1143 - 1196 ه‍ = 1731 - 1782 م) محمد بن مصطفى بن كمال الدين ابن علي البكري الصديقى، كمال الدين، أبو الفتوح: أديب، من فقهاء الحنفية بفلسطين. ولد ببيت المقدس وتوفى بغزة. له نظم وتصانيف، منها (خلاصة تحقيق الظنون في الشروح والمتون - خ) جرد فيه كشف الظنون من المكررات، واستدرك عليه زيادات، و (الروض الرائض في علم الفرائض) و (تشنيف السمع في تفضيل البصر على السمع) و (المنح الالهية في مدح خير البرية) * (هامش 2) * (1) من ترجمة له كتبت على ظاهر مخطوطة (البرق المتألق) بمكتبة عارف حكمت، بالمدينة، نقلا عن (تاريخ المرادى) وهى ليست في تاريخه (سلك الدرر) المطبوع، ولعلها سقطت منه عند طبعه. والكتبخانة 5: 19 ودار الكتب 5: 56 والدكتور صلاح الدين المنجد، في مجلة المجمع العلمي 27: 225 - 239 و 390: 2. 2: 263) 182 (, S Brock وهدية العارفين 2: 331. شرح بديعية له، و (نبراس الافكار) وهو ديوان شعره (1). محمد الجسر (1207 - 1261 ه‍ = 1792 - 1845 م) محمد بن مصطفى الجسر، أبو الاحوال: متصوف، من أعيان طرابلس. مصرى الاصل، من دمياط. ولد في طرابلس الشام وجاور بالازهر نحو 13 سنة، وعاد إلى بلده. وتوفى ودفن في قرية (لد) بفلسطين. له نظم وتعليقات على بعض كتب اللغة والادب، لم تجمع. ولابنه (حسين) المتقدمة ترجمته، كتاب في سيرته سماه (نزهة الفكر في مناقب مولانا الشيخ محمد الجسر - ط) (2). لبيب (.. - 1284 ه‍ =.. - 1867 م) محمد بن مصطفى الاستانبولى الرومي الحنفي المتلخص على الطريقة التركية بلبيب: كاتب، متأدب. تولى نظارة تقويم الوقائع، باستانبول. وألف كتبا، منها (الجواهر الملتقطة في نوادر الحكايات والامثال - ط) و (شرح النخبة) في اللغة، و (ديوان شعر) تركي (3). الخضري (1213 - 1287 ه‍ = 1798 - 1870 م) محمد بن مصطفى بن حسن الخضري: فقيه شافعي، عالم بالعربية. مولده ووفاته في دمياط (بمصر) دخل الازهر، فمرض وصمت أذناه، فعاد إلى بلده. واشتغل بالعلوم الشرعية والفلسفية. * (هامش 3) * (1) سلك الدرر 4: 14 وبيت الصديق 176 ومخطوطات الظاهرية 311. (2) تراجم علماء طرابلس 45 وجامع كرامات الاولياء 1: 220. (3) هدية 2: 378.

[ 101 ]

واستخرج طريقة لمخاطبته بأحرف إشارية بالاصابع، فتعلمها منه أصحابه فكانوا يخاطبونه بها. له (حاشية على شرح ابن عقيل - ط) في النحو، و (شرح اللمعة في حل الكواكب السيارة السبعة - خ) في الظاهرية، وفيها (شرح زاد المسافر، لابن المجدي - خ) من تأليفه، و (سواد العين - خ) في سالارجنك، تعليقات على شرح (حكمة العين) وحواشيه، في المنطق. ورسالة في (مبادئ علم التفسير - ط) و (أصول الفقه - ط) و (حاشية على شرح الملوي على السمرقندية - ط) في البلاغة (1). الطنطاوي (1241 - 1306 ه‍ = 1825 - 1889 م) محمد بن مصطفى بن يوسف بن على الطنطاوى: فلكى مصرى، من الشافعية. ولد بطنطا وسافر إلى حلب ودمشق في صباه (سنة 1255 ه‍) فأقام خمس سنوات. وقرأ على علمائها ثم عاد إلى مصر وقرأ في الازهر خمس سنوات. ورجع إلى دمشق (1265 ه‍) فبرع في علوم الفلك وغيرها وصنف كتبا مختصرة، منها (ديباجة لطيفة لبيان كيفية العمل بالجدولين - خ) في الظاهرية، و (مقدمة في بيان العمل بالجداول - خ) فيها أيضا، وتعاليق وحواش على أكثر الكتب التى درسها (2). محمد بيرم (1256 - 1307 ه‍ = 1840 - 1889 م) محمد (بيرم الخامس) ابن مصطفى ابن محمد (الثالث) من بنى بيرم: * (هامش 1) * (1) مقدمة شرح الام - خ. والتيمورية 3: 89 ومعجم المطبوعات 886 والظاهرية، الهيأة 92 - 97، 240 وهو فيه (محمد بن أحمد بن مصطفى) ؟ ووفاته سنة 1288 والازهرية 6: 308. (2) تراجم أعيان دمشق للشطي 25 - 28 والظاهرية، الهيئة 67، 107 ونموذج 442. عالم رحالة مؤرخ من علماء تونس. ولد بها وولي بعض المناصب، وسافر إلى أوربة. ولما استولى الفرنسيس على تونس (سنة 1298 ه‍) هجر بلاده وأخذ يجاهد فيهم بقلمه، فمكث في الاستانة مدة. وانتقل إلى مصر (سنة 1302 ه‍) فأنشأ جريدة (الاعلام) يومية، ثم أسبوعية استمرت نحو أربعة أعوام، واحتجبت بتوليه منصب القضاء في محكمة مصر الابتدائية الاهلية (سنة 1306) وتوفى بحلوان، ودفن بالقاهرة. أشهر آثاره كتاب رحلته (صفوة الاعتبار بمستودع الامصار - ط) خمسة أجزاء. ومن كتبه (تحفة الخواص في حل صيد بندق الرصاص - ط) و (التحقيق في مسألة الرقيق - ط) و (الروضة السنية في الفتاوى البيرمية - ط) (1). النجاري (.. - 1332 ه‍ =.. - 1914 م) محمد بن مصطفى بن محمد الشابورى النجارى: عالم بالعربية والفرنسية، قاض مصرى. نسبته إلى كوم النجار (بغربية مصر) ولد ونشأ فيها. وتعلم بالقاهرة ثم في فرنسة. وعاد إلى مصر سنة 1882 فتقدم في المناصب القضائية إلى أن كان * (هامش 2) * (1) المقتطف 15: 673 وصفوة الاعتبار 1: 94 ثم ملحق بالجزء الخامس منه خص بترجمته. قاضيا بمحكمة الاسكندرية المختلطة. له (قاموس فرنساوي عربي - ط) أربعة أجزاء، يعرف بقاموس النجارى، وهو أوسع المعجمات الفرنسية العربية، ضمنه كثيرا من المصطلحات العلمية والطبية الحديثة وغيرها، و (معجم عربي - خ) جمع مادته من كتب اللغة الكبيرة. وهو أول من وجه الانظار إلى كتاب (المخصص) لابن سيده، وقد رأى مخطوطة منه بالية، فاستنسخها ودعا إلى طبعها (1). الخوجة (.. - بعد 1340 ه‍ =.. - بعد 1922 م) محمد بن مصطفى الخوجة الجزائري: شاعر، متشرع. تعلم في مدينة الجزائر واتصل بالشيخ محمد عبده، وأخذ عنه. ونشر الفكرة الاصلاحية ومحاربة البدع في الجزائر. وعمل في تحرير جريدة (المبشر) قبل الحرب العالمية الاولى، ثم أبعد عنها. وصنف كتبا منها (الاكتراث بحقوق الاناث) و (إقامة البراهين العظام في نفي التعصب عن دين الاسلام) و (ديوان شعر) من * (هامش 3) * (1) حركة الترجمة بمصر 129 وتاريخ الاداب العربية في الربع الاول من القرن العشرين 47 والمخصص 17: 168 ومعجم المطبوعات 1843 والاعلام الشرقية 3: 78.

[ 102 ]

نظمه، ورسالة في (سيرة بعض علماء الجزائر) و (نفائس في مآثر علماء الوطن) و (اللباب في أحكام الزينة واللباس والاحتجاب - ط) في الجزائر (1). محمد أبو شادي (1281 - 1343 ه‍ = 1864 - 1925 م) محمد بن مصطفى (أبى شادي الدحدوح) ابن محمد (أبى زيد) ابن محمد بن سعد الدسوقي الحسينى. المعروف بمحمد أبى شادى: محام مصرى، صحفي، من الخطباء، له شعر. ولد بناحية قطور (بغربية مصر) وتعلم بالازهر، واشتغل بالمحاماة. وأصدر جريدة (الامام) أدبية أسبوعية (سنة 1905) ثم جريدة (الظاهر) سياسية يومية، وترأس تحرير (المؤيد) مدة، وانتخب نقيبا للمحامين و (عضوا) في مجلس النواب. وعانى في سبيل استعادة الحرية لبلاده السجن والاعتقال. وألف (الاحكام في الاحكام) و (الشريعة والقانون) ولم ينشرهما، فضاعا بعد وفاته. وتوفى بالقاهرة. وجمع ما قيل فيه من المراثى شعرا ونثرا، وما وجد من نظمه، في رسالة (محمد أبو شادى، * (هامش 1) * (1) أعلام الجزائر 186 ودار الكتب 1: 458. دراسة أدبية تاريخية - ط) (1). بوجندار (1307 - 1345 ه‍ = 1890 - 1926 م) محمد بن مصطفى بوجندار الرباطى، أبو عبد الله: مؤرخ فاضل مغربي، من أهل الرباط. اشتغل في خدمة الحكومة بمكتب الترجمة، وأضيف إليه تدريس العربية في معهد الدروس. فكان أستاذا للمترجمين في المدرسة العليا. له نظم حسن، وتآليف، منها (شالة وآثارها - ط) و (تعطير البساط بتراجم قضاة الرباط - ط) و (مقدمة الفتح من تاريخ رباط الفتح - ط) و (الاغتباط بتراجم أعلام الرباط - خ) جزآن في مجلد، أطلعني عليه الاستاذ عبد الله الجرارى في الرباط. واختصره محمد بن محمد ابن محمد بن عبد الله الموقت في رسالة سماها (الانبساط بتلخيص الاغتباط - ط) وله (قصبة الرباط الاثرية - خ) في خزانة الرباط (1047 د) 8 ورقات. أوله: قصبة الرباط الاثرية، هي القصبة القديمة الموحدية، المعروفة اليوم بقصبة (الوادية) (2). بدر الدين النعساني (1298 - 1362 ه‍ = 1881 - 1943 م) محمد بن مصطفى بن رسلان النعسانى الحلبي، أبو فراس، بدر الدين: كاتب أديب، له شعر. ولد في حلب، وأقام في الازهر ثمانى سنين (1310 - 1318 ه‍) * (هامش 2) * (1) (محمد أبو شادى) طبع بالقاهرة سنة 1933 وفيه من شعره: (عليل، دمعه دمه فمالك لا تكلمه سرى فيه الضنى حتى بدت للناس أعظمه فلا إن ناح تعذره ولا إن باح ترحمه) ومفاخر الاجيال 144 ومرآة العصر 491 قلت: وهو أبو الدكتور أحمد زكى أبو شادى، المتقدمة ترجمته. (2) الادب العربي في المغرب الاقصى 1: 65 وإتحاف المطالع - خ. والمخطوطات المصورة، التاريخ 2: القسم الرابع 324. وقام برحلة إلى الهند سنة 1319 وعاد إلى مصر بعد عام ونصف، فعمل في تصحيح بعض الكتب كمعجم البلدان وسواه. ورحل إلى تونس والجزائر وطرابلس الغرب سنة 1326 ثم إلى الاستانة، وعاد إلى حلب مدرسا للغة العربية في المدرسة السلطانية. وعهدت إليه السلطة العسكرية العثمانية في خلال الحرب العامة الاولى بإصدار جريدة (الحجاز) بالمدينة المنورة، فذهب إليها وأصدر الجريدة ستة أشهر، ورجع إلى دمشق فكتب في جريدة (الشرق) واستقر بعد الحرب العامة في حلب محررا لجريدتها الرسمية مدة قصيرة، ومدرسا في مدرستها (التجهيزية) إلى أن توفى. له (التعليم والارشاد - ط) الجزء الاول منه، و (شرح أسماء أهل بدر وأحد - ط) و (القواعد الجلية في دروس اللغة العربية - ط) جزآن منه، و (نهاية الارب في شرح معلقات العرب - ط) و (شرح شواهد المفصل للزمخشري - ط) في النحو، و (شرح مفضليات الضبي - خ) وساعد في تأليف (منجم العمران - ط) وهو ذيل معجم البلدان. ولم يجمع شعره، فيما أعلم، وبعضه جيد. وكان فيه انقباض عن الناس، مع ظرف وحسن عشرة لمن يألف (1). * (هامش 3) * (1) مذكرات المؤلف. ومجلة المجمع العلمي العربي 19: 470 وانظر مذكرات كرد على 2: 587.

[ 103 ]

الههياوي (.. - 1362 ه‍ =.. - 1943 م) محمد بن مصطفى بن محمد بن سيد أحمد الههياوى: أديب مصرى، له شعر جيد، في (ديوان - خ). تعلم في الازهر، واحترف الصحافة طول حياته. نسبته إلى (ههيا) من مدن الشرقية بمصر. انتمى إلى (الحزب الوطني) ورأس تحرير جريدته (الامة) وكتب في بعض جرائده الاخرى. وكانت له جريدة (المنبر) أسبوعية. وتولى تحرير عدة جرائد، واشتهر بنقده اللاذع فكاهة وجدا. وتوفى بالقاهرة. له (مصر في ثلثى قرن - ط) و (الصنعة في الشعر - ط) و (الفرائد - ط) مختارات من مقالاته، و (قصص المنفلوطى - ط) رسالة في نقده، و (ترجمة القرآن الكريم غرض للسياسة وفتنة في الدين - ط) رسالة، و (ديوان شعر - خ) (1). الشيخ المراغي (1298 - 1364 ه‍ = 1881 - 1945 م) محمد بن مصطفى بن محمد بن * (هامش 1) * (1) جريدة المصرى 5: رمضان 1362 ومعجم المطبوعات 1900 ومذكرات المؤلف. ودراسات في الادب والنقد 129. عبد المنعم المراغى: باحث مصرى، عارف بالتفسير، من دعاة التجديد والاصلاح، ممن تولوا مشيخة الجامع الازهر، عرف بمحمد مصطفى. ولد بالمراغة (من جرجا، في الصعيد) وتعلم بالقاهرة، وتتلمذ للشيخ محمد عبده. وولي أعمالا منها القضاء الشرعي، فقضاء القضاة في السودان (سنة 1908 - 1919) وتعلم الانجليزية في خلالها. وعين شيخا للازهر سنة 1928 فمكث عاما. وأعيد سنة 1935 فاستمر إلى أن توفى بالاسكندرية. ودفن في القاهرة. له تآليف، منها (بحث في ترجمة القرآن الكريم إلى اللغات الاجنبية - ط) رسالة، و (تفسير سورة الحجرات - ط) و (تفسير سورة الحديد وآيات من سورة الفرقان - ط) و (تفسير سورتي لقمان والعصر - ط) و (الدروس الدينية - ط) عدة رسائل، و (بحوث في التشريع الاسلامي - ط) رسالة، و (كتاب الاولياء والمحجورين - خ) (1). * (هامش 2) * (1) مجلة المجمع العلمي العربي 21: 289 ومنبر الشرق 9 صفر 1363 ومحمد محيى الدين عبد الحميد، في مجلة الكتاب 1: 48 - 59 وجريدة البلاغ 14 رمضان 1364 والاعلام الشرقية 2: 176 قلت: هو في جميع المصادر (محمد مصطفى) ولكن بعد أن ترجمت لاخيه (عبد العزيز بن مصطفى) في الاعلام،. أدركت أن مصطفى أبوه. حمام (.. - 1383 ه‍ =.. - 1963 م) محمد مصطفى حمام: شاعر، من ظرفاء الكتاب. مصرى. أقام في المملكة السعودية (بجدة) نحو عشر سنوات. ورحل إلى الكويت. وتوفى بها. له (ديوان حمام - ط) جمع وطبع بعد وفاته (1). اللاري (.. - 977 ه‍ =.. - 1570 م) محمد مصلح الدين اللارى: مفسر، له اشتغال بالحديث. نسبته إلى اللار (بين الهند وشيراز) من كتبه (حاشية على مواضع من تفسير البيضاوى - خ) و (الرفع والتكميل في الجرح والتعديل - خ) مصطلح، كلاهما في التيمورية (2). المهدي الزيدي (.. - 728 ه‍ =.. - 1328 م) محمد بن المطهر بن يحيى بن المرتضى، من سلالة الهادى إلى الحق: * (هامش 3) * (1) جريدة المدينة المنورة 20: ذى الحجة 1378 و 21 و 23 ذى القعدة 1383 ومجلة دعوة الحق: شوال 1394 ص 268. (2) الخزانة التيمورية 3: 262 وقيل في وفاته 979.

[ 104 ]

إمام زيدي. بويع بالخلافة عند موت والده (سنة 690 ه‍) وافتتح مواضع، منها (عدن). وكانت بينه وبين سلاطين اليمن (بنى رسول) وقائع كثيرة. وملك في آخر الامر صنعاء. ودفن فيها. ووفاته في ذى مرمر. وكان فقيها واسع العلم، له تصانيف، منها (المنهاج الجلى في فقه زيد بن على) و (عقود العقيان في الناسخ والمنسوخ من القرآن - خ) المجلد الاول منه، رأيته في مكتبة الامبروزيانة (163 , 39.) B و (النكتة الكافية والنغبة الشافية - خ) في الفرائض، رأيته في الفاتيكان (1020 عربي) ضمن مجموع (1). ابن المظفر (286 - 379 ه‍ = 899 - 989 م) محمد بن المظفر بن موسى بن عيسى، أبو الحسين البزاز: محدث العراق في عصره. يقال: إنه من ولد سلمة بن الاكوع، وكان يقول: لا أعلم (أو لا أتيقن) أننا من العرب. أصله من سامرا، ومولده ووفاته ببغداد. صنف كتبا، أحدها في (فضائل العباس) قال القاضى محمد بن عمر: رأيت من أصوله في الوراقين شيئا كثيرا، كلها من روايته عن يحيى بن صاعد، فسألت الوراق عنها، فقال: باعنى ابن المظفر هذه الاصول ثمانين رطلا، وكانت كلها بخطه الدقيق، فسألت ابن المظفر، فقال: هل أؤمل أن يكتب عنى حديث ابن صاعد ؟ يعني لكثرة ما كان عنده من العوالي (2). ابن سرايا (.. - بعد 548 ه‍ =.. - بعد 1153 م) محمد بن المظفر بن هبة الله بن سرايا القرشي، من أهل بيت المقدس: من علماء الكلام. له فيه (التقريب والارشاد - خ) الاول منه بخطه، في الآصفية أنجزه في رمضان 548 (3). * (هامش 3) * (1) البدر الطالع 2: 271 ومذكرات المؤلف. (2) تاريخ بغداد 3: 262 - 264 وفيه: توفى سنة (تسع) وسبعين. ومثله في تذكرة الحفاظ 3: 178 وفى لسان الميزان 5: 383 مات سنة (سبع). وفى أعمار الاعيان - خ: توفى ابن اثنتين وتسعين. (3) تذكرة النوادر 65 - 66.

[ 105 ]

الخلخالي (.. - نحو 745 ه‍ =.. - نحو 1344 م) محمد بن مظفر الخطيبى الخلخالي، شمس الدين: عالم بالادب. من كتبه (شرح المصابيح - خ)، وهو شرح لمصابيح السنة للبغوي، سماه (المفاتيح في حل المصابيح) منه مخطوطة في مغنيسا (الرقم 7859) Q في مجلد مخروم الاخر. وفى مقدمته قبل ذكر الخلخالي: الشاهرودي. وأخرى في دار الكتب (1: 150) وهو فيه (الطيبى) مكان (الخطيبى) ؟ و (شرح المختصر) و (شرح المفتاح) و (شرح تلخيص المفتاح - خ) رأيته في خزانة الرباط (590 د) باسم (مفتاح تلخيص المفتاح) كتب سنة 770 (1). محمد مظهر (.. - 1290 ه‍ =.. - 1873 م) محمد مظهر (باشا): مهندس مصرى، من بعثات (محمد على) إلى فرنسة، تعلم بها، ثم بأنجلترة، وعاد إلى مصر في أواخر سنة 1835 قال عمر طوسون: وهو المهندس المشهور الذى بنى (منار الاسكندرية) ثم (القناطر الخيرية) وولي وزارة الاشغال (2). ابن الاحمر (.. - نحو 365 ه‍ =.. - نحو 975 م) محمد بن معاوية بن عبد الرحمن، من نسل هشام بن عبد الملك بن مروان، أبو بكر، المعروف بابن الاحمر: محدث أندلسي. رحل إلى العراق * (هامش 1) * (1) بغية الوعاة 106 والدرر الكامنة 4: 260 وفيه: الخلخالي، نسبة إلى قرية بنواحي (السلطانية) قلت: وفى التاج 5: 160 السلطانية مدينة بالعجم. (2) البعثات العلمية 40. ومصر وغيرهما. وهو أول من أدخل (سنن النسائي) إلى الاندلس، وحدث به وانتشر عنه (1). ابن معد (.. - نحو 915 ه‍ =.. - نحو 1510 م) محمد بن معد الا (ندلسى، أبو عبد الله: عالم بالتراجم، من أهل المغرب. صنف (النجم الثاقب فيما لاولياء الله من مفاخر المناقب) مرتب على حروف المعجم. قال صاحب دوحة الناشر: وهو كتاب شريف في فنه كثير الفائدة رأيته في أربع مجلدات (2). جاد المولى (1190 - 1228 ه‍ = 1776 - 1813 م) محمد بن معدان الحاجرى، الشهير بجاد المولى: عالم بالحديث، من فقهاء الشافعية. من كتبه (شرح البيقونية - خ) في مصطلح الحديث، و (الكواكب الزهرية في الخطب الازهرية - ط). كان خطيب الجامع الازهر (3). ابن معروف (932 - 993 ه‍ = 1525 - 1585 م) محمد بن معروف الاسدي الرصاد * (هامش 2) * (1) جذوة المقتبس 82 وبغية الملتمس 116. وانظر ترجمة ابن الحجام (يعيش بن سعيد). (2) دوحة الناشر وفيه: (توفى والله أعلم في العشرة الثانية) أي من القرن العاشر. (3) الجبرتى 4: 216 وعرفه بالاسناوى ولم يذكر اسم أبيه. وفهرست الكتبخانة 1: 238 و 2: 169 والرسالة المستطرفة 163 وهو فيها محمد بن (صعدان) قلت: الصحيح ابن (معدان) كما في النسخة المخطوطة من شرح البيقونية، المحفوظة في دار الكتب المصرية برقم 41 مصطلح. وقرأت على مخطوطة من شرحه للبيقونية، في خزانة الرباط (1000 كتاني) إنه (محمد بن معدان القيسي الفشنى، خطيب الجامع الازهر، المتوفى في أيام التشريق، من عام 1228) أي بين 11 و 14 ذى الحجة، في دسمبر 1813. (أو الراصد) تقي الدين: فلكى، عالم بالحساب. من القضاة. ولد بدمشق، وولي القضاء بنابلس، وتوفى باستامبول. له كتب، منها (الدر النظيم في تسهيل التقويم - خ) ذكر فيه أنه استخرج زيجا مختصرا من زيج (ألوغ بك) وجعله مدخلا في استخراج التقويم، و (ريحانة الروح في رسم الساعات على مستوى السطوح - خ) و (المصابيح المزهرة - خ) و (سدرة منتهى الافكار في ملكوت الفلك الدوار - خ) و (بغية الطلاب من علم الحساب - خ) (1). النودهي (1166 - 1254 ه‍ = 1753 - 1838 م) محمد معروف بن مصطفى بن أحمد النودهى الشهرزورى البرزنجى الشافعي، ويعرف بالشيخ معروف النودهى، وبالبرزنجى، باحث متصوف. من أهل قرية (نودي) بالسليمانية (في العراق) وإليها نسبته. ولد في شهربازار، وتوفى بالسليمانية. وهو من أسرة يتصل نسبها بالسيد عيسى البرزنجى الحسنى. له تصانيف، منها (الفرائد في العقائد - ط) و (القطر العارض في علم الفرائض - ط) و (تنقيح العبارات في توضيح الاستعارات - ط) في البيان، و (الاحمدية في ترجمة العربية بالكردية - ط) و (تخميس البردة - ط) و (فتح الموفق في علم المنطق) و (وسيلة الوصول إلى علم الاصول) ولقاضي السليمانية محمد الخالد، كتاب (الشيخ معروف النودهى البرزنجى - ط) في بغداد (2). * (هامش 3) * (1) 484: 2. Brock. S وكشف الظنون 249 و 736 و 940 و 982 و 314 Princeton (2) تاريخ السليمانية 219 - 224 ومشاهير الكرد 2: 201 و 471 Princeton وإيضاح المكنون 1: 37 و 66 والمستدرك على الكشاف 376.

[ 106 ]

معصوم (.. - 1015 ه‍ =.. - 1606 م) محمد معصوم بن إبراهيم بن سلام الله ابن عماد الدين مسعود الحسينى: فاضل. هو جد الاديب (ابن معصوم) صاحب (سلافة العصر) ترجم له حفيده في السلافة ونعته بالامير، وقال: كان يلقب سلطان الحكماء وسيد العلماء. له مصنفات منها (إثبات الواجب) وهو ثلاث نسخ: كبير ووسط وصغير (1). محمد بن معصوم (.. - 1255 ه‍ =.. - 9 (183 م) محمد بن (ميرزا) معصوم الرضوي: فقيه إمامي، من أهل المشهد الرضوي. له (مصابيح الفقه) و (رجال الحديث) ورسائل وحواش. توفى في قم (بإيران) (2). المعطى الشرقاوي (.. - 1180 ه‍ =.. - 1766 م) محمد المعطى بن محمد الصالح، أبو عبد الله الشرقاوي (أو الشرقي) العمراوي، ويقال له البجعدي: فقيه مالكى، من متصوفي زاوية (أبي الجعد) بتادلا، في المغرب، ووفاته بها. صنف (ذخيرة الغني والمحتاج في صاحب اللواء والتاج - خ) أربعة أجزاء منه، في خزانة الرباط. في السيرة النبوية والصلوات، قيل: هو في أكثر من سبعين مجلدا، أكبر مجموعة منها كانت في خزانة الكتاني، قبل نقلها من فاس. ولمحمد بن عبد الكريم العيدوني، كتاب (يتيمة العقود الوسطى - خ) في سيرته وأخبار صلحاء المغرب، في الرباط (305 ك) اختصره محمد المكي بن محمد المعطى، * (هامش 1) * (1) سلافة العصر 498. (2) أحسن الوديعة 15 والذريعة 2: 242. في (جزء لم يكمل) منه مخطوطة في خزانة المنوني بمكناس (1). السرغيني (.. - 1296 ه‍ =.. - 1879 م) محمد بن المعطى بن أحمد (المسمى حدو) بن محمد بن يوسف، أبو عبد الله الادريسي العمرانى السرغينى قبيلة، المراكشي، ويقال له ابن المعطى: أديب من المفتين، من أهل مراكش كان شيخ وقته فيها. ووفاته بها. له كتب، منها (فهرسة) سماها (حديقة الازهار في ذكر معتمدي من الاخبار - خ) بخطه، وفيه نقص. اطلع عليه الكتاني وقال: أشبه بمجموعة أدبية ترجم فيها لجماعة من مشايخه وغيرهم الخ. قلت: لعل هذه النسخة هي التى آلت إلى خزانة الرباط (1296 ك) وله (شرح البردة) (2). ابن أخت غانم (.. - بعد 524 ه‍ =.. - بعد 1130 م) محمد بن معمر اللغوى، أبو عبد الله، المعروف بابن أخت غانم: عالم بالنبات واللغة. من أهل مالقة بالاندلس. أقام زمنا في المرية وحظي عند ملكها المعتصم بن صمادح. من مؤلفاته (شرح كتاب النبات لابي حنيفة الدينورى) في ستين مجلدا. كان حيا سنة 524 ه‍، وعمره نحو مئة * (هامش 2) * (1) مخطوطات الرباط، القسم الثاني من الجزء الاول 92، 93 وسلوة الانفاس 1: 193 في ترجمة ابن له يدعى (عبد السلام) وصل في نسبه إلى محمد الشرقي التادلى القرشى العمرى المتوفى سنة 1010 وانظر دليل مؤرخ المغرب 1: 242 والذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. ومجلة دعوة الحق: مارس 1974 ص 180. (2) من تعليق على مخطوطة (حديقة الازهار) وفهرس الفهارس 1: 268 وعنه دليل مؤرخ المغرب 1: 331 الطبعة الاولى. سنة. نسبته إلى خاله (غانم بن الوليد المخزومى) وله شعر (1). المعتصم ابن صمادح (429 - 484 ه‍ = 1038 - 1091 م) محمد بن معن بن محمد بن صمادح، أبويحيى التجيبى الاندلسي: صاحب المرية وبجانة () Pechina والصمادحية، من بلاد الاندلس. ولي بعد وفاة أبيه سنة (443 ه‍) بعهد منه، وسمى نفسه (معز الدولة) ثم لما تلقبت ملوك الاندلس بالالقاب السلطانية لقب نفسه (المعتصم بالله الواثق بفضل الله). وكان كريما حليما ممدوح ال (سيرة، عالما بالادب والاخبار، شاعرا، مقربا للادباء. وللشعراء فيه أماديح. وهو صاحب الابيات المشهورة التى أولها: (وزهدني في الناس معرفتي بهم وطول اختباري صاحبا بعد صاحب) قال ابن عذارى: أقام ملكا بمدينة المرية وأعمالها مدة طويلة (قطعها في حروبه ولذاته) وكانت مدته 41 سنة، وهاجمه جيش يوسف بن تاشفين وهو يعالج الموت، فجعل يقول: نغص علينا حتى الموت ! وكان من وزرائه أبو بكر ابن الحداد الاديب (2). * (هامش 3) * (1) المغرب في حلى المغرب 433 ونفح الطيب 2: 884. (2) الحلة السيراء 172 ووفيات الاعيان 2: 35 وسير النبلاء - خ. المجلد 15 والبيان المغرب 3: 167 و 173 وقلائد العقيان 47 والذخيرة، المجلد الثاني من القسم الاول 236 والتكملة 135 والاعلام - خ. والمطرب من أشعار أهل المغرب 34 - 38 و 126 و 173 وفى (تقرير البعثة المصرية) ص 18 أنها صورت في اليمن نسخة من (مختصر تفسير الطبري لابي يحيى محمد بن صمادح التجيبى) قلت: الكتاب من تصنيف جد صاحب الترجمة، وكان هذا يرويه عن جده ويسميه (مختصر غريب تفسير القرآن للطبري) كما في المطرب 34.

[ 107 ]

محمد بن المفضل (.. - 308 ه‍ =.. - 920 م) محمد بن المفضل بن سلمة الضبى: فقيه شافعي، من أهل بغداد. له تصانيف. توفى شابا (1). ابن المفضل (.. - 1085 ه‍ =.. - 1674 م) محمد بن المفضل: مؤرخ يمنى. صنف (السلوك الذهبية في خلاصة السيرة المتوكلية - خ) في جامع صنعاء (الكتب المصادرة) الرقم 97 (102 ورقة) ونسخة أخرى 66 ورقة في المتحف البريطاني (الرقم 3631) وهو في سيرة الامام الزيدى إسماعيل ابن القاسم المتوفى سنة 1087 (2). ابن مفلح (708 - 763 ه‍ = 1308 - 1362 م) محمد بن مفلح بن محمد بن مفرج، أبو عبد الله، شمس الدين المقدسي الرامينى ثم الصالحي: أعلم أهل عصره بمذهب الامام أحمد بن حنبل. ولد ونشأ في بيت المقدس، وتوفى بصالحية دمشق. من تصانيفه (كتاب الفروع - ط) ثلاثة مجلدات، فقه، و (النكت والفوائد السنية على مشكل المحرر لابن تيمية - خ) فقه، و (أصول الفقه) و (الاداب الشرعية الكبرى - ط) ثلاثة مجلدات، وله على (المقنع) نحو ثلاثين جزءا (3). * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 460. (2) مراجع تاريخ اليمن 181. (3) جلاء العينين 25 والسحب الوابلة - خ. والمقصد الارشد - خ. والدرر الكامنة 4: 261 والفهرس التمهيدي 224 و 129: 2.. Brock. S العكي (.. - بعد 184 ه‍ =.. - بعد 800 م) محمد بن مقاتل بن حكيم العكى: أمير. كان رضيع هارون الرشيد العباسي. ولي إفريقية (سنة 181 ه‍) وقدم إليها، فأقام بالقيروان. ولم تحمد سيرته، فثار عليه عامله بتونس تمام ابن تميم التميمي، فانخذل العكى، واعتقله تمام وأرسله إلى طرابلس الغرب، فقام بنصرته عامل الزاب (إبراهيم ابن الاغلب) فأعاده إلى القيروان، وقضى على فتنة تمام. وأحب الناس إبراهيم. وكان لافريقية كل سنة مئة ألف دينار، تأتيها من مصر، فعرض إبراهيم على (الرشيد) أنه يترك هذه المئة ألف ويرسل هو من إفريقية أربعين ألف دينار، فورد أمر الرشيد بولايته (وعزل العكى (سنة 184) واستقل إبراهيم بالامارة (1). الورتتاني (.. - 1371 ه‍ =.. - 1951 م) محمد المقداد بن الناصر بن عمار الورتتانى (2): كاتب، له عناية بجمع الاخبار وتنسيقها. نسبته إلى قبيلة (ورتتان) * (هامش 2) * (1) الخلاصة النقية 23 والبيان المغرب 1: 89 - 92 وفى الانيس المطرب القرطاس، ص 5، خبر لم يروه المصدران المتقدمان، خلاصته أن العكى كتب للرشيد أنه بتدبيره قتل (راشدا) مولى الامام إدريس ابن إدريس، وعلم الرشيد أن الذى دبر قتل (راشد) هو إبراهيم بن الاغلب، وقال إبراهيم في (ذلك، من أبيات (فتاه أخو عك بمقتل راشد وقد كنت فيه شاهدا وهو راقد) فلما صح عند الرشيد أن العكى كذب عليه، عزله وولى ابن الاغلب. قلت: وفى هذا الخبر نظر، لان ابن الاغلب ولي إفريقية، بعد عزل العكى، سنة 184 ه‍، وقتل (راشد) مولى إدريس، كان سنة 188 فيظهر أن العكى بقي في إفريقية بعد عزله، ولما قتل راشد أراد التقرب من الرشيد، فادعى أنه هو الذى دبر ذلك، وكذبه ابن الاغلب ثم الرشيد. (2) بتاءين مفتوحتين، وكان يقتصر على إحداهما في كتابة من بربر جنوب (الكاف) قرب مدينة (أبة) قرأ في الزيتونة (بتونس)، وكان نائبا للاوقاف في القيروان زهاء 20 سنة. وفى سنة 1911 ساح في فرنسة وغيرها. وعاد إلى القيروان، فألف كتابه (البرنس في باريز - ط) مشاهدات واستطرادات. وله (المفيد السنوي - ط) جزآن، و (الرحلة الاحمدية - ط) في وصف رحلة أحمد باشا باى الثاني إلى فرنسة، و (رسالة في تاريخ الشابية بالقيروان) قيل لي: إن (مونيشكور) الفرنسى () Ch. Monchicourt بنى عليها كتابه () Kairouan et les Chabia أي القيروان والشابيين (سنة 1450 إلى 1592) وله (دراسة في تاريخ الاطعمة التونسية في العصر الحفصى - خ) عرضها على مؤتمر للثقافة الاسلامية (1). محمد بن مقرن (.. - 1106 ه‍ =.. - 1694 م) محمد بن مقرن بن مرخان بن إبراهيم الذهلى الشيباني الوائلي النزارى: أمير. كان صاحب (الدرعية) من بلاد نجد. وتوفى بها. وهو من أجداد آل سعود (2). * (هامش 3) * اسمه بالحروف اللاتينية " " El - Ouartani وقد يكتبها بالعربية (الورتانى) وعندي خطه بتاءين في صدر نسخته من رحلة التيجاني، وبتاء واحدة في تعليقة على بعض هوامشها. (1) أورد نسبه في مقدمة كتابه (البرنس في باريز) وأفادني السيد عثمان الكعاك التونسي بأكثر ما جاء في هذه الترجمة. (2) عنوان المجد 1: 117.

[ 108 ]

محمد مقيم (.. - 1165 ه‍ =.. - 1752 م) محمد مقيم بن درويش محمد الحامدي الخزاعي: فقيه إمامى. من أهل أصفهان. أقام وتوفى بالنجف. له كتب، منها (حاوي نخب الادلة والاقوال، فيما لا يجوز جهله من العقائد والاعمال - خ) مجلدان منه. الاول والثانى، شرح به (بداية الهداية) للشيخ الحر، شرحا مزجيا (1). ابن منظور (630 - 711 ه‍ = 1232 - 1311 م) محمد بن مكرم بن على، أبو الفضل، جمال الدين ابن منظور الانصاري الرويفعى الافريقى، صاحب (لسان العرب): الامام اللغوى الحجة. من نسل رويفع بن ثابت الانصاري. ولد بمصر (وقيل: في طرابلس الغرب) وخدم في ديوان الانشاء بالقاهرة. ثم ولي القضاء في طرابلس. وعاد إلى مصر فتوفى فيها، وقد ترك بخطه نحو خمسمائة مجلد، وعمي في آخر عمره. قال ابن حجر: كان مغرى باختصار كتب الادب المطولة. وقال الصفدى: لا أعرف في كتب الادب شيئا إلا وقد اختصره. أشهر كتبه (لسان العرب - ط) عشرون مجلدا، جمع فئه أمهات كتب اللغة، فكاد يغني عنها جميعا. ومن كتبه (مختار الاغانى - ط) 12 جزءا، و (مختصر مفردات ابن البيطار - خ) و (نثار الازهار في الليل والنهار - ط) أدب، وهو الجزء الاول من كتابه (سرور النفس بمدارك الحواس الخمس - خ) في مجلدين، هذب فيهما كتاب (فصل الخطاب في مدارك الحواس الخمس * (هامش 1) * (1) الذريعة 6: 237. لاولي الالباب) لاحمد بن يوسف التيفاشى. وله (لطائف الذخيرة - خ) اختصر به ذخيرة ابن بسام، و (مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر - خ) و (مختصر تاريخ بغداد للسمعاني - خ) و (اختصار كتاب الحيوان للجاحظ - خ) و (أخبار أبى نواس - ط) جزآن صغيران، و (مختصر أخبار المذاكرة ونشوار المحاضرة - خ) رأيته في مكتبة الامبروزيانة (119.) A و (المنتخب والمختار في النوادر والاشعار - خ) في شستربتى (5032). له شعر رقيق (1). * (هامش 2) * (1) فوات الوفيات 2: 265 وبغية الوعاة 106 ونكت الهميان 275 والدرر الكامنة 4: 262 وحسن المحاضرة 1: 219 ومفتاح السعادة 1: 106 و 380 Huart والفهرس التمهيدي 425 وروضات الجنات، الطبعة الثانية 712 وآداب اللغة 3: 141 وفى 70 Princeton وصف مخطوطة له من (مختار الاغانى). ودار الكتب 3: 403 والتيمورية 3: 292 وفى خزانة السيد حسن حسنى عبد الوهاب، بتونس، أجزاء من اختصاره لكتاب (فصل الخطاب) للتيفاشى. و: 2. Brock 14: 2. 52) 12 (, S وهو صاحب الابيات المشهورة: (الناس قد أثموا فينا بظنهم وصدقوا بالذى أدري وتدرينا) ماذا يضرك في تصديق قولهم بأن نحقق ما فينا يظنونا) (حملي وحملك ذنبا واحدا، ثقة بالعفو، أجمل من إثم الورى فينا !) وفى مذكرات الميمنى - خ. ذكر نسخة من كتابه الكرماني (.. - نحو 883 ه‍ ؟ =.. - نحو 1478 م) محمد بن مكرم شعبان، أبو منصور، زين الدين الكرماني: فقيه حنفى. له كتب، منها (المسالك في المناسك - خ) في جامعة الرياض (الفيلم 309 80 ورقات، تم نسخها سنة 883 (1). ابن مكي (591 - 657 ه‍ = 1195 - 1258 م) محمد بن مكى بن محمد القرشى، بهاء الدين: أديب، له شعر فيه رقة. من أهل دمشق. يقال له (ابن الدجاجية) (2). * (هامش 3) * (مختصر تاريخ دمشق) في 15 جزءا، بخطه سنة 695 في خزانة أحمد الثالث، بطوبقبو سراى، باستنبول الرقم 2888 قلت: وفى مجلة المجمع العلمي العربي، 32: 466 (تحقيق في أن ابن منظور من أسرة ليبية قديمة، وأنه نشأ في ربوع طرابلس الغرب، ثم كان له أعقاب فيها وفى تاجوراء التابعة لها يعرفون بآل ابن مكرم، انقرضوا قبل قرن من الزمن تقريبا). (1) مخطوطات جامعة الرياض، عن المدينة: القسم الثاني ص 81 وكشف الظنون 1663 وهدية 2: 250 وفى الاخيرتين: وفاته في حدود 975 وهذا لا يتفق مع تمام الكتاب، سنة 883 ؟ فليحقق. (2) فوات الوفيات 2: 266 وفيه مختارات من شعره. وصلة التكملة - خ.

[ 109 ]

الشهيد الاول (734 - 786 ه‍ = 1333 - 1384 م) محمد بن مكى بن محمد بن حامد العاملي النبطي الجزينى، شمس الدين الملقب بالشهيد الاول: فقيه إمامى. أصله من النبطية (في بلاد عامل) سكن (جزين) بلبنان. ورحل إلى العراق والحجاز ومصر ودمشق وفلسطين، وأخذ عن علمائها. واتهم في أيام السلطان (برقوق) بانحلال العقيدة، فسجن في قلعة دمشق سنة، ثم ضربت عنقه، فلقب بالشهيد الاول. من كتبه (اللمعة الدمشقية - ط) و (الرسالة الالفية - ط) و (الرسالة النقلية - ط) و (الدروس الشرعية) مخطوط في شستربتى (3801) وفى النجف (مكتبة الحكيم 39) جزآن. و (البيان) كلها في فقه الشيعة (1). ابن ناصر (.. - بعد 1180 ه‍ =.. - بعد 1766 م) محمد المكى بن موسى بن محمد ابن ناصر الناصري الدرعى: مؤرخ، من أهل درعة (في جنوبى المغرب) أقام مدة بمراكش، وكان بفاس (سنة 1158) ثم بمكناس. من كتبه (الدرر المرصعة بأخبار أعيان درعة - خ) في خزانة الرباط (265 ك)، وفى الزيدانية بمكناس وغيرهما. مرتب على الحروف، و (الروض الزاهر في التعريف بالشيخ حسين وأتباعه الاكابر - خ) ثمانية كراريس، ضمن مجموع في الخزانة الاحمدية بفاس، ترجم به للحسين ابن محمد الناصري وأتباعه، و (فتح الملك الناصر في إجازات بنى ناصر - خ) بخطه، في خزانة الرباط (726 أو 762 ج والشك مني) أنجزها سنة * (هامش 1) * (1) شهداء الفضيلة 80 ودار الكتب 1: 573 وانظر 132 - 131: 2. Brock. S 1180 و (الرياحين الوردية في الرحلة المراكشية - خ) في الرباط (88 جلا) (1). ابن عزوز (1270 - 1334 ه‍ = 1854 - 1916 م) محمد مكى بن مصطفى بن محمد بن * (هامش 2) * (1) الاعلام بمن حل مراكش 5: 65 ولم يذكر وفاته والاعلام المراكشية 5: 65 وانظر أهم المصادر 69 ودليل مؤرخ المغرب 1: 46، 213، 249، 343 والمخطوطات المصورة: تاريخ 2 القسم الرابع 171، 306، قلت: اتفقوا على تسميته (محمد المكى بن موسى) أو (محمد الملقب بمكى) وهو بخطه (محمد بن موسى) و (محمد المكى بن موسى) وهذا عندي أيضا على مخطوطة من (نزهة الابصار للبهاء زهير) اليمنى، كتب سنة 1166. عزوز الحسنى الادريسي المالكى التونسى: قاض فقيه باحث. ولد ببلدة (نفطة) وتعلم بتونس وولي الافتاء بنفطة سنة 1297 ه‍، ثم قضاءها. وعاد إلى تونس سنة 1309 وفى سنة 1313 رحل إلى الاستانة فتولى بها تدريس الحديث في دار الفنون ومدرسة الواعظين. واستمر إلى أن توفى بها. من كتبه (رسالة في أصول الحديث - ط) و (السيف الربانى - ط) و (مغانم السعادة في فضل الافادة على العبادة) و (طريق الجنة في تحلية المؤمنات بالفقه والسنة) و (نظم الجغرافية التى لا تتحول بمغالبة الدول) و (تعديل الحركة في

[ 110 ]

عمران المملكة) و (عمدة الاثبات - خ) في رجال الحديث، و (إرشاد الحيران في خلاف قالون لعثمان) في القراءة، و (الجوهر المرتب في العمل بالربع المجيب) فلك، و (الحق الصريح) مناسك، و (الذخيرة المكية) في الهيئة، و (إسعاف الاخوان في جواب السؤال الوارد من داغستان) و (هيئة الناسك - ط) رسالة، و (أصول الطرق وفروعها وسلاسلها) و (إقناع العاتب في آفات المكاتب) و (انتهاز الفرصة في مذاكرة متفنن قفصة) و (الاجوبة المكية عن الاسئلة الحجازية - ط) نظم، و (الايوان في مذاكرة الاحبة بالقيروان) و (بروق المباسم) في ترجمة محمد بن أبى القاسم، و (الجوهر المرتب - ط) في الهيئة، و (تأسيس الاسانيد) و (التنزيه عن التعطيل والتشبيه) (1). المكي البطاوري (.. - 1355 ه‍ =.. - 1936 م) محمد المكى بن محمد بن على * (هامش 1) * (1) فهرس الفهارس 1: 4 ثم 2: 229 وإيضاح المكنون 1: 60 والازهرية 1: 46 وفهرس المؤلفين 291 و 888: 2.. Brock. S ابن عبد الرحمن الشرشالى، أبو حامد البطاورى: أديب من القضاة له اشتغال بالحديث والتفسير. من أهل الرباط (في المغرب) كان شيخ جماعتها. مولده ووفاته بها. وولي قضاءها مدة أحد عشر عاما (1323 - 1333) وكان قبل ذلك، تقلب في وظائف كتابية سلطانية بطنجة وإسبانيا وفرنسا وانكلترة. له كتب، منها (اقتطاف زهرات الافنان، من دوحة قافية ابن الونان - خ) في مجلدين، عندي، وهو شرح للقصيدة المسماة بالشمقمقية، و (الازهار المهصورة من رياض المقصورة) شرح مقصورة للمكودى، و (شرح العقيدة الصغرى للسنوسي - خ) عندي، و (الحلل المجوهرة - خ) في شرح جوهرة اللقانى، عندي، و (أصفى المشارب - خ) في خزانة الرباط (954 د) و (شرح الجمل لابن المجراد) و (هامية الطرب) في شرح لامية العرب، و (شرح لامية العجم - خ) رسالة في الرباط (3128 كت) و (شرح مقدمة ابن الجزرى) في التجويد، و (شرح المقصور والمدود) لابن دريد، و (فتح المنية في تحقيق الكنية و (الدروس الحديثية في المجالس الحفيظية - ط) و (شرح الارجوزة الفائقة المستعذبة الرائقة فيما يحتاج الاتاي إليه ويتوقف شربه وإقامته عليه - ط) في الشاى، وأهل المغرب يسمونه (الاتاي) طبع في حياته، ثم كان يوصي بإتلاف نسخه، لاشتماله على شئ من المجون، و (الاستسعاد بشرح قصيدة بانت سعاد - ط)، و (الروض الفائح المسكى - خ) في سيرة محمد المكى بن محمد بن عبد الله الوزانى الحسنى المتوفى سنة 1150 ه‍، و (أقرب المسالك إلى لامية ابن مالك - ط) رسالة، وشروح وحواش أخرى ما زالت كلها مخطوطة. ولمعاصره محمد بوجندار (العطر المسكى في ترجمة القاضى أبى حامد المكى) (1). الارفلي (1304 - 1377 ه‍ = 1887 - 1957 م) محمد مكى الاورفلي: حقوقي، بغدادي المولد والوفاة. نسبته إلى (أورفة) من كتبه المطبوعة (التطبيقات القضائية) و (المحاضرات في القضاء العراقى) (2) محمد الملا = محمد بن حمزة 1322 محمد الملة (.. - 1209 ه‍ =.. - 1794 م) محمد الملة (أو الملا أو المولى) أبو عبد الله: فقيه حنفى، متصوف شاعر، من أهل القيروان. كان حامل لواء الطريقة الجيلية (الجيلانية) في بلاد تونس. له (ديوان شعر - خ) أولع المنشدون بإنشاد قصائده في حفلاتهم (3). * (هامش 3) * (1) معجم الشيوخ 2: 56 - 61 وإتحاف المطالع - خ. ودليل مؤرخ المغرب: الرقمان 690 و 1600 وسوق المهر إلى فائية ابن عمرو للسائح: مقدمته. وتعطير البساط 46. (2) معجم المؤلفين العراقيين 3: 241. (3) تكميل الصلحاء والاعيان 171، 341.

[ 111 ]

ابن مناذر (.. - 198 ه‍ =.. - 813 م) محمد بن مناذر اليربوعي بالولاء، أبو جعفر: شاعر كثير الاخبار والنوادر. كان من العلماء بالادب واللغة، تفقه وروى الحديث. وتزندق، فغلب عليه اللهو والمجون. أصله من (عدن) أو من (البصرة) ومنشؤه وشهرته في الثانية. اتصل بالبرامكة ومدحهم، ورآه الرشيد بعد نكبتهم، فأمر به أن يلطم ويسحب. وأخرج من البصرة لهجائه أهلها. وذهب إلى مكة، فتنسك، ثم تهتك. مات فيها (1). المنجكي (.. - 1032 ه‍ =.. - 1623 م) محمد بن منجك بن أبى بكر ابن منجك الكبير، اليوسفي: أمير، من دهاة الاسرة المنجكية. من أهل دمشق، مولدا ووفاة. جركسى الاصل. كان متكبرا، كثير الوقيعة في الناس، مفرطا في أذيتهم. ولي إمارة الامراء بمدينتي الرقة والرها، وارتفع شأنه، ومدحه الشعراء وخاف أهل الشام شره. وبنى في دمشق أبنية فائقة منها قاعة عظيمة في داره (بين باب جيرون وباب السلسلة) والقصر المعروف به في الوادي الاخضر (أحد متنزهات دمشق) (2). * (هامش 1) * (1) إرشاد الاريب 7: 107 - 110 وبغية الوعاة 107 ولسان الميزان 5: 390 وفيه، عن أحد معاصريه: (رأيت ابن مناذر في الحج سنة 168 فلما صرنا إلى البصرة أتتنا وفاته) وهذا التاريخ لا يتفق مع إدراكه نكبة البرامكة. وتكرر فيه اسم أبيه (منادر) تصحيف (مناذر) وفى القاموس، مادة نذر، ما يفهم منه ترجيح ضبطه بفتح الميم، جمع منذر، قال: (لانه محمد بن المنذر بن المنذر بن المنذر) وهو خلاف المشهور، وفى لسان الميزان: كان إذا قيل له ابن مناذر - بفتح الميم - يغضب ويقول: إنما (مناذر) كورة من كور الاهواز، واسم أبي مناذر، بالضم. وفى معجم البلدان 8: 160 شئ بهذا المعنى. والشعر والشعراء 364 والموشح للمرزباني 295 وعصر المأمون 2: 400. (2) خلاصة الاثر 4: 229 والريحانة 116 - 130. محمد مندور (1325 ؟ - 1384 ه‍ = 1907 - 1965 م) محمد مندور، الدكتور: حقوقي أديب صحفي ضليع باليونانية والفرنسية والانكليزية. مصرى. تولى التدريس بجامعة القاهرة ورأس تحرير بعض الصحف. وعمل في المحاماة. وحاضر في معهد الدراسات العربية وكان من كبار النقاد. وتوفى بالقاهرة. له كتب مطبوعة كثيرة، منها (منهج البحث في الادب واللغة) مترجم، ومثله (النقد الادبى) وله (في الميزان الجديد) و (في الادب والنقد) و (الفن التمثيلي والمسرح) و (مسرحيات شوقي) و (النقد المنهجى عند العرب) جزآن في مجلد، و (النقد والنقاد المعاصرون) و (الشعر بعد شوقي) ثلاثة أجزاء، و (قضايا جديدة في أدبنا الحديث) و (أجهزة الثقافة) و (المسرح النثري) و (في الادب ومذاهبه) و (مسرحيات عزيز أباظة) و (إبراهيم عبد القادر المازني) و (خليل مطران) و (إسماعيل صبري) و (ولي الدين يكن) وكتب ترجمها عن الفرنسية واليونانية (1). * (هامش 2) * (1) قافلة الزيت: ذو الحجة 1379 والمكتبة 47 - 31. شكر (.. - 303 ه‍ =.. - 915 م) محمد بن المنذر بن سعيد، من بني العباس بن مرداس السلمي، أبو جعفر الهروي القهندزى، الملقب بشكر: حافظ للحديث. قال ابن ناصر الدين: كان من الحفاظ الرحالين، والثقات المصنفين (1). محمد بن المنذر (.. - 316 ه‍ =.. - 928 م) محمد بن المنذر بن محمد بن عبد الرحمن بن الحكم بن هشام الاموى: أمير. من وجوه الامويين في الاندلس، خلقا وعقلا وأدبا. له شعر (2). محمد المنصف = محمد بن محمد 1367 الكندري (412 - 456 ه‍ = 1021 - 1064 م) محمد بن منصور بن محمد الكندرى أبو نصر، عميد الملك: أول وزراء الدولة السلجوقية (التركمانية). كان يقطن نيسابور في بدء أمره، ولما وردها طغرل بك (أول سلاطين الدولة السلجوقية في أيام القائم بأمر الله، العباسي) احتاج إلى كاتب يجمع بين الفصاحتين العربية والفارسية، فدل على صاحب الترجمة، فدعا به إليه وقربه ثم جعله من وزرائه وثقاته ولقبه بعميد الملك. وكان يقوم بالترجمة بين السلطان طغرل بك والخليفة القائم. له مواقف وأخبار كثيرة في عهد تأسيس الدولة التركمانية. ولما توفى طغرل بك وخلفه السلطان عضد الدولة ألب أرسلان السلجوقي، أمر عضد الدولة بالقبض على عميد الملك، وأنفذه إلى (مرو الروذ) حيث مكث معتقلا عاما كاملا، * (هامش 3) * (1) التبيان - خ. (2) الحلة السيراء 110.

[ 112 ]

ثم دخل عليه غلامان وهو محموم فقتلاه وحملا رأسه إلى عضد الدولة وهو بكرمان. ودفن جثمانه في قبر أبيه بكندر (من قرى نيسابور). وكانت مدة وزارته ثمانى سنين وشهورا. وكان يرجع إلى حسب ونبل وأدب وفضل (1). السمعاني (466 - 510 ه‍ = 1074 - 1116 م) محمد بن منصور بن عبد الجبار التميمي السمعاني المروزى، أبو بكر: فقيه محدث، من الوعاظ المبرزين. له علم بالتاريخ والانساب. وله كتب في الحديث والوعظ، منها (الامالي) مئة وأربعون مجلسا، قال السبكى: في غاية الحسن والفوائد. مولده ووفاته بمرو. سمع بنيسابور وبغداد وهمذان وأصبهان ومكة وغيرها. وهو والد (عبد الكريم) صاحب كتاب الانساب (2). ابن هدية (.. - 736 ه‍ =.. - 1335 م) محمد بن منصور بن على بن هدية القرشى التلمسانى، أبو عبد الله: أديب، من القضاة. كان من الكتاب البلغاء. ولي القضاء بتلمسان. ثم قلده سلطانها مع القضاء كتابة سره، وأنزله فوق منزلة وزرائه، قلما يجرى شيئا من أمور السلطنة إلا بمشورته. له (شرح رسالة لمحمد بن عمر بن خميس الحجرى) نظما ونثرا، و (تاريخ تلمسان) (3). * (هامش 1) * (1) تاريخ دولة آل سلجوق 9 - 29. ووفيات الاعيان 2: 70 وانظر أخبار الدولة السلجوقية للحسيني 23 - 25 وفى تاريخ ابن قاضى شهبة: قيل اسمه (منصور بن محمد). (2) رونق الالفاظ - خ. وطبقات الشافعية للمصنف 72 وطبقات السبكى 4: 186 - 189 وفيه: توفى سنة (515) قلت: وهو من خطأ الطبع وورد على الصحة (510) في مخطوطة طبقاته الوسطى. (3) تعريف الخلف 2: 549 وقضاة الاندلس 134 ووقع فيه (هديمة) مكان (هدية) خطأ. وكشف الظنون 289. ومن المصادفات في تشابه الاسماء ما في التاج ابن المنكدر (54 - 130 ه‍ = 674 - 748 م) محمد بن المنكدر بن عبد الله بن الهدير (بالتصغير) بن عبد العزى القرشى التيمى (من بنى تيم بن مرة) المدنى: زاهد، من رجال الحديث. من أهل المدينة. أدرك بعض الصحابة وروى عنهم. له نحو مئتى حديث. قال ابن عيينة: ابن المنكدر من معادن الصدق (1). ابن منكلي (.. - بعد 770 ه‍ =.. - بعد 1368 م) محمد بن منكلى الناصري: عالم بالفنون العسكرية. تولى نقابة الجيش في بعض أيام الاشرف شعبان. وصنف كتاب (الادلة الرسمية في التعابى الحربية - خ) يعمل الآن في تحقيقه وإعداده للنشر محمود شيث خطاب، ويرجح أن النسخة بخط المصنف كتبها سنة 770 ه‍. ولصاحب الترجمة كتاب لعله غير المتقدم سماه (الاحكام الملوكية والضوابط الناموسية في فن القتال في البحر - خ) في معهد المخطوطات بالقاهرة، نشر ملخص في (أخبار التراث) (2). * (هامش 2) * 10: 408 وهو: (ومحمد بن منصور بن هدية الفوي. توفي ببلده، سنة 1182 تقريبا) فالاسماء واحدة، والفوي، نسبة إلى (فوة) بمصر، ولا يخفى قربها من (القرشى) في الرسم. وإنما ذكرته لئلا يتوهم بعض الناس أنهما واحد. (1) تاريخ الاسلام للذهبي 5: 155 - 158 وتهذيب التهذيب 9: 473 وخلاصة تذهيب الكمال 308 وفى وفاته رواية ثانية (سنة 131 ه‍) إن صحت فتكون ولادته (سنة 55) لانه عاش 76 سنة. (2) معهد المخطوطات 17: 173 وكشف الظنون 50 ووصفه بالامام ؟ قلت: لم يرد له ذكر في السلوك للمقريزى أيام الاشرف شعبان ؟. وانظر أخبار التراث: العدد 78. منيب هاشم (1270 - 1343 ه‍ = 1854 - 1925 م) محمد منيب بن محمود بن مصطفى بن عبد الله بن محمد هاشم، الجعفري، من سلالة جعفر بن أبى طالب: فقيه وجيه، من رجال القضاء. من أهل نابلس (بفلسطين) مولدا ووفاة. تعلم في الازهر بمصر. ورحل إلى إستانبول فعين في مجلس تدقيق المؤلفات (سنة 1307 ه‍) ثم قاضيا في طرابلس الشام (سنة 1309) فقاضيا في لواء قره سي (من أعمال ولاية بروسة) فقاضيا في لواء بنغازي، فمفتيا في نابلس. من كتبه (مجموعة مشتملة على سبع رسائل - ط) أولها (القول السديد في أحكام التقليد - ط) وآخرها (غاية التبيان في مبادئ علم البيان) وله (حميد الآثار في نظم تنوير الابصار - ط) في فقه الحنفية (1). محمد منير (عبده) = منير بن عبده 1367. محمد المهدوي (الطبيب) = مهدي ابن على 815 محمد المهدي العباسي = محمد بن محمد 1315. محمد المهدي (1033 - 1109 ه‍ = 1624 - 1698 م) محمد المهدي بن أحمد بن على ابن يوسف بن محمد الفاسى الفهرى، أبو عيسى: مؤرخ محدث. مولده بالقصر الكبير (بالمغرب) ووفاته بفاس. كان لا يأكل إلا من عمل يده بالنسخ، ولا ينسخ لمن في ماله شبهة. وخطه حسن متقن. له تآليف، منها (التحفة - خ) في ذكر متأخري صلحاء المغرب، و (العقد المنضد من جواهر مفاخر سيدنا محمد - خ) نسخة جيدة، في * (هامش 3) * (1) مذكرات المؤلف. وفهرس المؤلفين 291 و 558.

[ 113 ]

خزانة الرباط (66 ابن الجلاوى) و (التعريف بمؤلف دلائل الخيرات وزمانه وكلامه وشيوخه - خ) عندي منه نسخة بالية. و (سمط الجوهر الفاخر - خ) في السيرة النبوية، و (الالماع ببعض من لم يذكر في ممتع الاسماع - ط) و (ذيل ممتع الاسماع - خ) وعليهما المدار في معرفة أولياء المغرب، و (مطالع المسرات بجلاء دلائل الخيرات - ط) و (داعي الطرب في اختصار أنساب العرب - خ) في خزانة تازة بالمغرب، ومعهد المخطوطات. وله (روضة المحاسن الزهية - خ) في الرباط (976 جلا) في سيرة جده أبى المحاسن يوسف بن محمد، متأخرة عن (مرآة المحاسن) لمحمد العربي ابن يوسف. ولاحمد بن عبد الوهاب الوزير الغساني (كتاب) في أخباره (1). القزويني (.. - نحو 1150 ه‍ =.. نحو 1737 م) محمد مهدي بن على أصغر بن * (هامش 1) * (1) فهرس الفهارس 1: 205 وصفوة من انتشر 211 و 703: 2. Brock 2: 416) 264 (, S وفهرس المؤلفين 291 ودليل مؤرخ المغرب الطبعة الثانية 1: 93 وعناية أولي المجد 44 وسلوة الانفاس 2: 316 ودليل مؤرخ المغرب الطبعة الاولى 58، 110، 212، 237، 239، 248، 257، 328، 537 والمخطوطات المصورة، التاج 2 القسم الرابع 165 وشجرة، الرقم 1282. محمد القزويني: أديب نحوي إمامي. له كتب، منها (الانتقاد في شرح الجمل) في النحو، و (عناء الاريب في فهم مغني اللبيب - خ) في الظاهرية (الرقم العام 5792) (1). ابن المرتضى (.. - 1212 ه‍ =.. - 1797 م) محمد مهدي بن مرتضى بن محمد الطباطبائي البروجردي الاصل، النجفي: ناظم إمامي، من أهل النجف (في العراق) من كتبه (الاثنا عشريات في المراثي - خ) و (الاجازات - خ) * (هامش 2) * (1) هدية العارفين 2: 323 ومخطوطات الظاهرية، النحو 358. و (تحفة الكرام - خ) في تاريخ مكة والمسجد الحرام، و (أصالة البراءة - خ) و (الدرة المنظومة - ط) أرجوزة في الفقه، لها شروح كثيرة، و (تحفة العابدين - ط) (1). ابن مهدي الضمدي (1191 - 1269 ه‍ = 1777 - 1853 م) محمد بن مهدى بن أحمد الضمدى الحماطى التهامى ثم الصنعانى: قاض يمانى، من العلماء بالفقه والحديث. كان يؤثر العمل بالدليل. ولد بقرية (الشقيري) من تهامة، وتعلم بها وبصنعاء. وتصدر للتدريس إلى أن توفى بصنعاء. له (رسائل) منها (رسالة في البسملة) وأن لها حكم السورة في الجهر والاسرار في الصلاة. وله نظم جيد، منه قصيدة بعث بها إلى أستاذه الشوكاني، أولها: (متى يرتوي منك الفؤاد المتيم) (2). الرواس (1220 - 1287 ه‍ = 1805 - 1870 م) محمد مهدى بن على الرفاعي الحسينى الصيادى، بهاء الدين المعروف بالرواس: متصوف عراقى. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور مكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل إلى مصر (سنة 1238) فأقام في الازهر 13 سنة، وعاد إلى العراق سنة 1251 وقام برحلة إلى إيران والسند والهند والصين وكردستان * (هامش 3) * (1) الذريعة 1: 113 و 130 ثم 2: 116 ثم 3: 462 ثم 8: 109 و 829 , 581: 2. Brock. S (2) نيل الوطر 2: 318 - 322 قلت: ورأيت له في مخطوط يمانى عندي، لم تتيسر لى معرفة مصنفه، قصيدة في 27 بيتا، في العلوم التى يجب تعلمها، منها قوله في (علم الكلام): (ولا تجهلن علم الكلام، ولا تزغ عن الحق في أقوال أهل المذاهب فذلك بحر ماله قط ساحل فكم غرقت في لجه من مراكب).

[ 114 ]

والاناضول وسورية، وتوفى ببغداد. له (الحكم المهدوية - ط) مواعظ، و (رفرف العناية - ط) تصوف، و (ديوان مشكاة اليقين - ط) نظم، ومثله (معراج القلوب - خ) (1). الكلباسي (.. - 1292 ه‍ =.. - 1875 م) محمد مهدى بن محمد إبراهيم الكلباسى الاصفهانى: فقيه إمامي. من كتبه (الاجتهاد والتقليد - خ) و (الاستصحاب - خ) (2). ابن سودة (1220 - 1294 ه‍ = 1805 - 1877 م) محمد المهدى بن الطالب بن سودة: فقيه مالكى. كان عالم المغرب في أيامه. كتب حواشى وتقاييد كثيرة وحج سنة 1269. من كتبه (حاشية على شرح السلم في المنطق - ط) جزآن. سأله الملك محمد الرابع عن الحكم في التنظيمات العسكرية فأجابه برسالة مطولة في تنظيم الجيش المغربي الحديث، منها نسخة في المكتبة الاحمدية بفاس حول ست صفحات (3). مهدي القزويني (1222 - 1300 ه‍ = 1807 - 1883 م) محمد مهدي بن حسن بن أحمد الحسينى القزويني الحلى النجفي: فقيه باحث، من مجتهدي الامامية. ولد بالنجف، وسكن الحلة، وتوفى عائدا من الحج قبل بلوغه السماوة، فدفن بالنجف. أصله من قزوين. له 32 * (هامش 1) * (1) سركيس 957 عن آخر ديوانه مشكاة اليقين. و 790: 2. Brock. S ودار الكتب 3: 362 وفهرس المؤلفين 292. (2) الذريعة 1: 273 ثم 2: 25. (3) محمد المنونى: في مجلة تطوان 6: 70 وسركيس 1062 وشجرة الدر 403 الرقم 1615. كتابا، منها (أسماء قبائل العرب - ط) رسالة مرتبة على الحروف أبتدأها بقوله: (أعاجيب: قبيلة في العراق، من المعادين الخ) و (فلك النجاة في أحكام الهداة - ط) و (البحر الزاخر في أصول الاوائل والاواخر - خ) في أصول الفقه، و (بصائر المجتهدين في شرح تبصرة المتعلمين للحلي - خ) خمسة عشر جزءا، و (مواهب الافهام في شرح شرائع الاسلام - خ) سبعة أجزاء، و (الفرائد - خ) في الاصول، خمسة أجزاء، و (آيات المتوسمين في أصول الدين - خ) مجلدان، و (أساس الايجاد - خ) في الاجتهاد، و (التقية - خ) في المنطق، و (الاقفال - خ) متن في النحو، و (المفاتيح - خ) شرح الاقفال. وله نظم. وقد ينعت بالقزوينى الكبير، تمييزا له عن محمد بن هادى القزويني (1). محمد المهدي (1285 - 1342 ه‍ = 1868 - 1924 م) محمد المهدى (بك) بن عبد الله بن محمد بن زكير أغا: أديب، من مدرسي العربية بمصر. ولد في إحدى قرى (الشرقية) من أب ألباني وأم كردية. وتعلم بالازهر ودار العلوم بالقاهرة. وتتلمذ للشيخ محمد عبده. وكتب في الصحف مناصرا دعوة (مصطفى كامل) ودرس العربية في عدة مدارس آحرها (الجامعة) وتوفى بالمطرية ودفن بالقاهرة. كان كاتبا عالى الاسلوب، يؤثر الفصحى في حديثه. شارك في تأليف (مذكرات في الفقه الاسلامي) * (هامش 2) * (1) الذريعة 1: 48 ثم 2: 6 و 68 و 274 ثم 3: 40 و 125 ثم 4: 405 والبابليات 2: 126 وهو فيه: (محمد بن الحسن بن أحمد). وأحسن الوديعة 1: 85 وهو فيه: (مهدي بن الحسين). وشعراء الحلة 5: 351 - 367 وهو فيه: (مهدي بن حسن) و 795: 2. Brock. S طبعت مع مختار العقد الفريد (1). المهدي الوزاني (1266 - 1342 ه‍ = 1850 - 1923 م) محمد المهدى بن محمد بن محمد بن خضر بن قاسم العمرانى الوزانى الفاسى، أبو عيسى: مفتى فاس وفقيهها في عصره. من المالكية. أصله من قبيلة (مصمودة) من جبال غمارة، ونسبته إلى عمران بن يزيد بن صفوان جد العمرانيين الذين في غمارة. مولده بوزان ووفاته بفاس. له كتب، منها (الكواكب النيارة - ط) حاشية على شرح ميارة للدر الثمين، جزآن، و (المعيار الجديد - ط) يعرف بالنوازل الجديدة الكبرى، في أحد عشر جزءا، و (المنح السامية من النوازل الفقهية - ط) أربعة أجزاء، يعرف بنوازل الوزانى، ورسالة في (الرد على الشيخ محمد عبده - ط) في مسألة التوسل، و (حاشية على شرح التاودي للامية الزقاق - ط) في القضاء، و (حاشية على شرح التاودي لتحفة ابن عاصم - ط) في الفقه، و (حاشية على شرح المكودى للالفية - ط) في النحو، و (السيف المسلول باليد اليمنى، في الرد على ابن مهنى - ط) في دفع المذمة عن أهل فاس، غير ذلك (2). المهدي متجنوش (1278 - 1344 ه‍ = 1861 - 1926 م) محمد المهدى بن عبد السلام بن المعطي متجنوش، أبو عيسى: عالم بالحساب والقراآت. أندلسى الاصل. مولده ووفاته في رباط الفتح. له * (هامش 3) * (1) تقويم دار العلوم 272 وزكي مبارك: في البلاغ 3 رجب 1353 والمقتطف 68: 625 وانظر مرآة العصر 2: 468. (2) معجم الشيوخ 2: 48 وفهرس المؤلفين 291 و 292 ومعجم المطبوعات 1915 - 17 وشجرة النور 435.

[ 115 ]

تصانيف، منها (شفاء العليل على فرائض مختصر خليل) و (التبصرة والتذكرة) في الحساب، و (نتيجة الاطواد في الابعاد) منظومة، و (شرحها) و (تحفة السلوك) منظومة في التوقيت بالحساب، و (رعاية الاداء في كيفية الجمع بين السبعة القراء) و (التحفة في مخارج الحروف) في التجويد (1). * (هامش 1) * (1) معجم الشيوخ 2: 51 وفيه لبيان معنى (متجنوش) ما يأتي: (لما تم استيلاء إسبانيا على جزيرة الاندلس، باحتلال غرناطة سنة 987 وهاجر سلطانها محمد بن الاحمر هو وأعيان دولته ورؤساء عسكره ووجهاء غرناطة إلى المغرب الاقصى، واستوطنوا مدينة فاس وتطوان، بقي بغرناطة والارباض المجاورة لها من لا قدرة لهم على الهجرة ورضوا بالمقام تحت حكم إسبانيا طمعا بوفائها بما التزمت به من شروط، من حرية الدين والامن على الانفس والاموال، إلا أنها بعد ما تمكنت قدمها أخلفت وعودها، فأمرتهم أن يدخلوا في المسيحية كافة، ولما لم يمتثلوا الامر جمعتهم زمرا زمرا وحبستهم في غرف واسعة، ورشوهم بالماء المقدس إشارة إلى تعميدهم وتنصيرهم ثم صدر أمر فيليب الثاني بتحريم اللباس العربي واستعمال اللغة العربية، وباستبدال الاسماء العربية، إلا أن الكنيسة لما رأتهم لم يخلصوا في مسيحيتهم صدر الامر بطردهم، وأمر أرباب السفن التى تحملهم بتفريقهم في عدة جهات، فوقعت منهم طوائف ببلاد المغرب وكان وصولهم سنة 1017 ه‍، فتلقتهم الحكومة السعدية بصدر رحب، وأنزلتهم برباط الفتح حيث كان إذ ذاك فارغا خربا، فبنوا به الديار والحمامات والفنادق والاسواق وغرسوا الخالصي (1278 - 1344 ه‍ = 1861 - 1925 م) محمد مهدى بن محمد حسين الخالصي: فقيه، من علماء الامامية. من أهل الكاظمية. تفقه في النجف واشترك في الثورة العراقية على الانكليز. وعاش أواخر أيامه مبعدا في إيران. من كتبه المطبوعة (العناوين في الاصول) جزآن، و (القواعد الفقهية) جزآن. ولابنه محمد بن محمد مهدى، كتاب (الشيخ محمد مهدى الخالصي - ط) في سيرته (1). مهدي السبزواري (1326 - 1350 ه‍ = 1908 - 1931 م) محمد مهدى بن إبراهيم العلوى * (هامش 2) * خارجه الجنات والبساتين الموجودة الآن - سنة 1350 ه‍ - فعادت عمارته وزهت حضارته وأظهروا دينهم الذى كانوا مكرهين على تركه، إلا أن أسماءهم بقيت إسبانية، حيث عرفوا بها، وتنوسى ما كان قبلها من الالقاب العربية، وبوجود تلك الالقاب الاسبانية بقيت تلك البيوتات الاندلسية محفوظة، فمن لم يكن اسمه منها فليس بأندلسى صميم، ومن البيوتات الاندلسية بيت أولاد متجنوش، رهط صاحب الترجمة، ولقبهم إسبانى كما ترى ولعل معناه المسكين). (1) معجم المؤلفين العراقيين 3: 250 والفكر والادب 149 والدراسة 3: 357. السبزواري: فاضل إمامي عراقى. توفى شابا. له (تاريخ طوس أو المشهد الرضوي - ط) و (اتهام ابن العلقمي بما هو برئ منه - ط) (1). الكشوان (1272 - 1358 ه‍ = 1855 - 1939 م) محمد مهدى بن صالح الكشوان الموسوي القزويني الكاظمي: فقيه إمامى. من أهل الكاظمية. ولد بها، وسكن سامرا، ثم الكويت، وتوفى بالبصرة، ودفن بالنجف. كان منهمكا في الردود والمناقشات المذهبية، وألف كتبا منها (خصائص الشيعة - ط) و (بوار الغالين - ط) (2). المهدي الكتاني (1297 - 1379 ه‍ = 1880 - 1959 م) محمد المهدى بن محمد بن عبد الكبير الكتاني: فقيه مالكى مغربي. ولد وتعلم وقرأ الحديث والتفسير، بفاس. وأخذ عن شيوخ العلم من معاصريه، في خلال رحلتين قام بهما إلى الحج وجولات أخرى. وجمع نفائس من المخطوطات. وكان متصوفا على طريقة التقيد بالاسلام الصحيح ومحاربة البدع. وشارك في الحركة الوطنية لاستقلال بلاده. وصنف كتبا ورسائل ما زالت مخطوطة، منها (كناشة) في عشرة دفاتر، و (الجوهر الثمين في تراجم أمهات المؤمنين) و (فهرسة) في إجازات العلماء له، وكتاب في (وفيات) معاصريه، و (رحلة مختصرة إلى مراكش). وتوفى بسلا (3). * (هامش 3) * (1) فهرس المؤلفين 292 والذريعة 3: 263 و 10: 152 ومعجم المؤلفين العراقيين 3: 252. (2) الذريعة 3: 95 و 153 ثم 7: 168. (3) من ترجمة مسهبة بقلم أخيه محمد الباقر الكتاني، في جريدة (الشعب) الرباطية بالمغرب 5 - 27 ربيع الاول 1380

[ 116 ]

الخونساري (1319 - 1391 ه‍ = 1901 - 1971 م) محمد مهدى بن محمد الكاظمي الموسوي الخونسارى الاصفهانى: مؤرخ من علماء الامامية. مولده ووفاته في الكاظمية (ببغداد) وإليها نسبته. صنف كتبا، منها (أحسن الوديعة في تراجم أشهر مشاهير الشيعة - ط) جزآن صغيران، جعلهما تتمة لكتاب روضات الجنات، و (أصول الشيعة وفروعها - ط) و (دوائر المعارف - ط) و (القول المقبول، في الاصول) و (تحفة الساجد في احكام المساجد - ط) و (إيمان زيد بن على - ط) و (زبدة الكلام - ط) و (معجم القبور - ط) (1). مهدي البصير (1313 - 1394 ه‍ = 1895 - 1974 م) محمد مهدي بن محمد بن عبد الحسين، البصير الدكتور: أديب، شاعر عراقى. ولد ونشأ في الحلة وفقد بصره بالجدرى في الخامسة من عمره ونشأ نشأة دينية. وقامت ثورة العراق على الانكليز (1919) فاقتحمها بشعره وخطبه واعتقل مرتين في سنتى 20 و 21 ودرس (25) في جامعة آل البيت ببغداد، وأوفد إلى مصر (30) ثم إلى فرنسا (31 - 37) وأحرز شهادة بالادب الفرنسى. وعاد إلى بلاده فدرس الادب العربي في (دار المعلمين العالية) ببغداد، مدة 21 سنة (1938 - 59) وأحيل على التقاعد. وتوفى ببغداد. له كتب مطبوعة، منها (تاريخ القضية العراقية) جزآن، و (النفثات) مجموع مقالات له، و (بعث الشعر الجاهلي) و (نهضة العراق الادبية في القرن التاسع عشر) و (ديوان الشذرات) مقطوعات من * (هامش 1) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 3: 255 ومجلة الاديب: مايو 1971 ودار الكتب 8: 9 ورجال الفكر 37. شعره، و (شعر كورنى الغنائى) بالفرنسية، و (عصر القرآن) و (الموشح) و (في الادب العباسي) و (البركان) شعر، و (خطرات) الاول منه، خواطر وحكم، و (سوانح) الاول منه. ولا تزال له كتب لم تطبع (1). محمد بن موسى (.. - 76 ه‍ =.. - 695 م) محمد بن موسى بن طلحة بن عبيدالله: أمير، من القادة الشجعان في العصر المروانى. ولاه عبد الملك ابن مروان على سجستان وكتب إلى الحجاج ليجهزه ويسيره سريعا إلى عمله، فأقام بالكوفة يتجهز، فحدثت ثورة شبيب الخارجي، فانتدبه الحجاج لقتاله على أن يمضي إلى عمله بعد ذلك، فزحف بجيش صمد له شبيب، وانهزم كثير من رجال ابن موسى، فصبر، فأغار عليه جمع شبيب فقتلوه ومزقوا بقية جيشه (2). * (هامش 2) * (1) مجلة العرفان 32: 118 والادب العصرى في العراق، القسم الثاني من المنظوم 92 - 120 وشعراء العراق في القرن العشرين 1: 96 - 104 ومجلة الاديب: نوفمبر 74 و عبد الرزاق الهلالي، في الاديب: ديسمبر 1974 وانظر أعلام الادب والفن 2: 214. (2) ابن الاثير 4: 158. الخوارزمي (.. - بعد 232 ه‍ =.. - بعد 847 م) محمد بن موسى الخوارزمي، أبو عبد الله: رياضي فلكى مؤرخ، من أهل خوارزم، ينعت بالاستاذ. أقامه المأمون العباسي قيما على خزانة كتبه، وعهد إليه بجمع الكتب اليونانية وترجمتها، وأمره باختصار (المجسطي) لبطليموس، فاختصره وسماه (السند هند) أي الدهر الداهر، فكان هذا الكتاب، كما يقول ملتبرون الجغرافي () Malte Brun أساسا لعلم الفلك بعد الاسلام. وللخوارزمى كتاب (الجبر والمقابلة) ترجم إلى اللاتينية ثم إلى الانكليزية، ونشر بهما وطبع بالعربية (مختصر) منه، و (الزيج) نقل عنه المسعودي، و (التاريخ) نقل عنه حمزة الاصفهانى، و (صورة الارض من المدن والجبال الخ - ط) و (عمل الاسطرلاب) و (وصف إفريقية - ط) وهو قطعة من كتابه (رسم المعمور من البلاد). وعاش إلى ما بعد وفاة الواثق بالله (1). ابن موسى (.. - 259 ه‍ =.. - 873 م) محمد بن موسى بن شاكر، أبو عبد الله: عالم بالهندسة والحكمة والموسيقى * (هامش 3) * (1) علم الفلك لنلينو 174 وفيدمان E. Wiedmann في دائرة المعارف الاسلامية 9: 18 - 22 وقال: نشأ عن تحريف اسم الخوارزمي، والخطأ فيه، الكلمات التى تنتهى ب‍ () algorism في اللغات الاوربية، ومعناها: أية طريقة متواترة في الحساب غدت قاعدة من القواعد. وابن النديم 275 وأخبار الحكماء 187 وكشف الظنون 579 وفيه: قيل أول من صنف في الجبر والمقابلة الاستاذ الخوارزمي. ومحمد مسعود، بالاهرام 19 / 6 / 1935 وتاريخ سني ملوك الارض لحمزة 121 ومكتبة الاسكندرية: قسم الجغرافية 18 و 27 و 295 Huart ومجلة المقتطف 28: 385 والتنبيه والاشراف للمسعودي 157 و 189 و 381: 1.. Brock. S

[ 117 ]

والنجوم. وهو أحد الاخوة الثلاثة الذين تنسب إليهم (حيل) بني موسى، في (الميكانيك) وهم مشهورون بها. واسم أخويه أحمد والحسن. وكانوا مقربين من المأمون العباسي يرجع إليهم في حل ما يعسر عليه فهمه من آراء متقدمي الحكماء. وكانت لهم همم عالية في تحصيل العلوم القديمة وكتب الاوائل، وأجهدوا أنفسهم في شأنها، وأنفذوا إلى بلاد الروم من أخرجها لهم، وأحضروا النقلة من الاصقاع الشاسعة، فأظهروا عجائب الحكمة، ووضعوا كتابا يشتمل على كل غريبة، اطلع عليه ابن خلكان وقال إنه من أحسن الكتب وأمتعها. قلت: ورأيت في مخطوطات الفاتيكان (317) A مجموعا أوله (كتاب الحيل لبنى موسى بن شاكر المنجم) لعله هو الذى رآه ابن خلكان. ولصاحب الترجمة (رسم المعمور من البلاد - ط) الجزء الخامس منه (1). الرازي (.. - 273 ه‍ =.. - 886 م) محمد بن موسى بن بشير بن جناد ابن لقيط الكنانى الرازي: مؤرخ. من أهل الرى. كان يفد من المشرق على ملوك (بنى المروان) بالاندلس، تاجرا. وكان مفتنا في العلوم. توفى في عودته من الوفادة على الامير المنذر ابن محمد بإلبيرة. له كتاب (الرايات) * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 2: 79 طبعة الميمنية، و 4: 247 طبعة النهضة، وهو فيهما: (أحد الاخوة الثلاثة الذين ينسب إليهم جبل بنى موسى) والصواب (تنسب إليهم جبل بنى موسى). ووقع الخطأ نفسه في مرآة الجنان 2: 170 مما اضطرني، أول الامر، إلى إطالة البحث عن ذلك (الجبل) الذى لا وجود له ! وفى أخبار الحكماء 208 ترجمة لابيهم موسى بن شاكر، جاء فيها: وكان بنوه الثلاثة أبصر الناس بالهندسة وعلم الحيل ولهم في ذلك تآليف عجيبة تعرف بحيل بنى موسى، وهى شريفة الاغراض عظيمة الفائدة مشهورة عند الناس الخ. وانظر 382: 1. Brock. S ودار الكتب 6: 39، 48 (كتاب صور الارض - ط). ذكر فيه دخول موسى بن نصير، وكم راية دخلت الاندلس معه من قريش والعرب، فعدها نيفا وعشرين راية، منها رايتان لموسى بن نصير عقد له إحداهما عبد الملك بن مروان على إفريقية وما وراءها، والثانية عقدها له أمير المؤمنين الوليد بن عبد الملك على إفريقية أيضا وما يفتحه وراءها إلى الغرب، وراية ثالثة لابنه عبد العزيز الداخل معه، وسائر الرايات لمن دخل معه من قريش ومن قواد العرب ووجوه العمال، وذكر سائر البيوتات ممن دخل معه من دون راية. وقال: إن موسى بن نصير أجاز بمن معه من العرب من جبل (القردة) وهو الذى عرف بعد ذلك بمرسى موسى، إلى جهة (الخضراء) يرومون التوغل في الاندلس. وحين عزم على الحركة من الخضراء جمع حوله رايات الاعراب ووجوه الكتائب وتفاوضوا كيف يكون دخولهم، فاتفق رأيهم على المشي إلى إشبيلية وأن يبدأوا بغزو ما بقى من غربها إلى (إكشبونة) فقيل إن اجتماعهم هذا كان في الموضع الذى بني فيه (مسجد الرايات) في الجزيرة الخضراء، وسمي بذلك لاجتماع الرايات فيه، وبها سمى الرازي كتابه (1). الافشين (.. - 309 ه‍ =.. - 921 م) محمد بن موسى بن هاشم بن يزيد، المعروف بالافشين: فاضل، من أهل قرطبة. من كتبه (طبقات الكتاب) و (شواهد الحكم) (2). * (هامش 2) * (1) رحلة الوزير في افتكاك الاسير 111 - 112 والتكملة لابن الابار 1: 366 ت 1048 وعنه نفح الطيب، طبعة بولاق 2: 743 وأول من نبه إلى أن كتاب (الرايات) هو لصاحب الترجمة، دائرة المعارف الاسلامية 9: 447 واقرأ ما جاء فيها عنه. (2) بغية الوعاة 108 وابن الفرضي 1: 329 وفيه لقبه (ابن الافشتين) ووفاته سنة 307 ه‍. وأرخه مثله الزبيدى في طبقات النحويين واللغويين، وجاء الواسطي (.. - 331 ه‍ =.. - 942 م) محمد بن موسى الواسطي. أبو بكر: متصوف، من كبار أتباع (الجنيد). فرغانى الاصل. من أهل واسط. دخل خراسان، وأقام بمرو فمات بها. قالوا: لم يتكلم أحد مثله في أصول التصوف (1). الامير محمد بن موسى (268 - 342 ه‍ = 881 - 953 م) محمد بن موسى بن يعقوب بن الخليفة المأمون ابن هارون الرشيد العباسي، أبو بكر. أمير، من علماء بنى العباس بالحديث. كان ثقة مأمونا. ولد بمكة وانتقل إلى مصر، فحدث وتوفى بها (2). الحازمي (548 - 584 ه‍ = 1153 - 1188 م) محمد بن موسى بن عثمان ابن حازم، أبو بكر، زين الدين، المعروف بالحازمى: باحث، من رجال الحديث. أصله من همذان، ووفاته ببغداد. له كتاب (ما اتفق لفظه واختلف مسماه - خ) في الاماكن والبلدان المشتبهة في الخط، و (الفيصل) في مشتبه النسبة، و (الاعتبار في بيان الناسخ والمنسوخ من الاثار - ط) في الحديث، و (عجالة المبتدي وفضالة المنتهي - ط) في النسب، علقه وفهرس له عبد الله كنون، و (شروط * (هامش 3) * لقبه فيه (الافشنيق) مضموم الفاء ساكن الشين مكسور النون. وفى التاج 9: 301 (وإفشين، بالكسر، اسم أعجمي) وفى إحكام باب الاعراب 559 (الافشين الدعاء والابتهال، يونانية معربة) قلت: وهى في اليونانية (Evxnv إفشين) من فعل Evxouai (إفخومية) ومعناه الدعاء والابتهال. (1) العروسي على شرح الرسالة القشيرية 1: 178 وطبقات الصوفية 302 وطبقات الشعراني 85 وانظر 357: 1.. Brock. S (2) المنتظم 6: 375 وفيه: (ولي مكة سنة 268) تصحيف، صوابه (ولد بمكة).

[ 118 ]

الائمة الخمسة - ط) في مصطلح الحديث، وغير ذلك (1). ابن النعمان (.. - 683 ه‍ =.. - 1284 م) محمد بن موسى، أبو عبد الله شمس الدين ابن النعمان: صوفي باحث، من المالكية مراكشي الاصل تلمساني ثم من أهل فاس، وقيل في نسبه: المزالى الاشبيلى الهنتاتى. له كتب، منها (مصباح الظلام في المستغيثين بخير الانام - خ) في شستربتى (3677) و (أعلام الاجناد والعباد أهل الاجتهاد بفضل الرباط والجهاد) (2). الدوالي (.. - 790 ه‍ =.. - 1388 م) محمد بن موسى بن محمد الدوالي الصريفى، أبو عبد الله: فاضل يمانى، وفاته في زبيد. من كتبه (الرد على النحاة) و (السر الملحوظ في حقيقة اللوح المحفوظ) (3). ابن سند (729 - 792 ه‍ = 1329 - 1390 م) محمد بن موسى بن محمد بن سند ابن تميم اللخمى: حافظ للحديث، عالم برجاله، أصله من مصر، ومولده ووفاته في دمشق. من كتبه (الذيل على العبر للذهبي) بعد ذيل الحسينى، و (تخريج الاربعين المتباينة) في الحديث (4). * (هامش 1) * (1) وفيات 1: 488 وذيل تاريخ السمعاني - خ. والتبيان - خ. والروضتين 2: 137 والتيمورية 2: 89 ومعجم المطبوعات 735 و 407 Princeton و 605: 1. Brock. 1: 734) 652 (, S وانظر الكتبخانة 1: 200. (2) هدية 2: 134 وكشف 1706 و 665: 2. Brock. S وهو فيه المتوفى نحو سنة 639 وعنه شستربتى. (3) بغية الوعاة 108 وفى التاج: دوال، كغراب، بطن من العرب. (4) الدرر الكامنة 4: 270 وشذرات الذهب 6: 326 والتبيان - خ. وذيل تذكرة الحفاظ 177 و 368. أبو زيان (الثالث) (.. - 802 ه‍ =.. - 1399 م) محمد بن موسى الثاني أبى حمو، من أسرة بني زيان، المعروفة ببني عبد الواد: من سلاطين تلمسان. بويع بها في صفر 796 (1393 م) وانتزع السلطنة منه أخ له اسمه عبد الله، أبو محمد، ثم قتل. قال ابن الاحمر في روضة النسرين: خلعه أخوه عبد الله في صفر 802 أتاه من فاس بجيش من بني مرين، بعثه أمير المسلمين أبو سعيد المرينى، فالتقى الجمعان، وفر أبو زيان مهزوما جريحا ثم قتل وسيق رأسه إلى الحضرة - فاس - فطيف به على رمح (1). ابن أبي حمو (.. - بعد 807 ه‍ =.. - بعد 1404 م) محمد بن موسى (أبي حمو) بن يوسف الزياني: من سلاطين تلمسان، المعروفين ببني عبد الواد. كان من أتباع السلطان عثمان المرينى بفاس. وأرسله المريني بجيش لاخراج أخيه (عبد الله بن موسى) من تلمسان، قال ابن الاحمر في روضة النسرين: فدخلها بسيوف بني مرين، في ذى القعدة 804 وهو إلى الآن - أي 21 ربيع الاول 807 وهو تاريخ تأليف كتابه - ملك بها يعطي الخراج للمولى السلطان عثمان المريني (2). الدميري (742 - 808 ه‍ = 1341 - 1405 م) محمد بن موسى بن عيسى بن على الدميري، أبو البقاء، كمال الدين: باحث، أديب، من فقهاء الشافعية. من أهل دميرة (بمصر) ولد ونشأ وتوفي * (هامش 2) * (1) 254. Journal Asiatique T. CClll , P وفى دائرة المعارف الاسلامية 1: 342 مقتله سنة 801 ورواية ابن الاحمر أوثق. (2) 255. Journal Asaitique T. CClll P بالقاهرة. كان يتكسب بالخياطة ثم أقبل على العلم وأفتى ودرس، وكانت له في الازهر حلقة خاصة، وأقام مدة بمكة والمدينة. من كتبه (حياة الحيوان - ط) مجلدان، و (حاوي الحسان من حياة الحيوان - خ) اختصره بنفسه من كتابه (قاله على الخاقاني، في مجلة المجمع العلمي العراقى 8: 227) و (الديباجة) في شرح كتاب ابن ماجه، في الحديث، خمس مجلدات، و (النجم الوهاج - خ) جزء منه، في شرح منهاج النووي، و (أرجوزة في الفقه) و (مختصر شرح لامية العجم للصفدي - خ) (1). ابن موسى (787 - 823 ه‍ = 1385 - 1420 م) محمد بن موسى بن علي بن عبد الصمد، أبو البركات، وأبو المحاسن، جمال الدين، سبط العفيف اليافعي، ويعرف بابن موسى: فاضل من الشافعية، له اشتغال بالادب والتراجم. امتاز بعلم الحديث. أصله من مراكش، ومولده ووفاته بمكة. تفقه بها وبالمدينة، وباشر الافتاء والتدريس في الحرمين. ورحل (سنة 814) فروى عن علماء دمشق * (هامش 3) * (1) الفوائد البهية 203 وخطط مبارك 11: 59 ومفتاح السعادة 1: 186 وفى مجلة المشرق 10: 765 ثم 15: 392 أن الكولونيل جايكار A. S. G. Jayakar أحد أساتذة كلية بمباي بالهند ترجم كتاب (حياة الحيوان) إلى الانكليزية وطبع القسم الاول منه في لندن سنة 1906 والقسم الثاني سنة 1908 انتهى فيه إلى حرف الفاء. وفى 5 - 334 Princeton مخطوطة من حياة الحيوان كتبت سنة 842 وفيه (541) وصف مخطوطة من (رموز الكنوز) للدميري، وهى أرجوزة، لعلها أرجوزته في الفقه. والضوء اللامع 10: 59 وفيه: (كان اسمه أولا كمالا، بغير إضافة، وكان يكتبه كذلك بخطه في كتبه، ثم تسمى محمدا وصار يكشط الاول). و 170: 2. Brock. 2: 271) 831 (, S والكتبخانة 3: 285 وكشف الظنون 696. وفى مكتبة Marciana في البندقية، رقم (166 = 116 = 44) مخطوطة من (حياة الحيوان) معتنى بها، كتبت سنة 854 ه‍، رأيتها.

[ 119 ]

وبعلبك وحلب والقدس والقاهرة والاسكندرية واليمن، وأقام مدة بزبيد. وترجم (شيوخ رحلته) في مجلد، قال السخاوي: أفاد فيه. وله مختصر في (علوم الحديث) وكتاب في (الموضوعات) على نمط كتاب ابن الجوزي، وكتاب في (تاريخ المدينة النبوية) لم يكمله، و (أربعون حديثا) دلت على سعة مروياته وقوة حفظه. وله نظم كثير (1). الهذباني (.. - 858 ه‍ =.. - 1454 م) محمد بن موسى بن محمد بن عثمان، ناصر الدين أبو الفضل الهذباني: مؤرخ عراقي، من أهل الموصل، لم أهتد إلى نسبته. له (فتوح الوهاب ودلائل الطلاب إلى منازل الاحباب - خ) في شستربتى (3394) في سيرة الصوفي أبى بكر بن على الشيباني، كتب سنة 807 (2). اليلداني (.. - 907 ه‍ =.. - 1501 م) محمد بن موسى بن إبراهيم اليلدانى الشافعي المكنى (خادم الطبيعة) كما هو بخطه: طبيب كأبيه الآتية ترجمته. صنف (اللمحة - خ) بخطه، في الطب، وجعله برسم ابنه عبد اللطيف طبيب الدين، وأنجزه في شوال 904 وهو عندي (3). البروسوي (.. - 982 ه‍ =.. - 1574 م) محمد بن موسى بن محمد * (هامش 1) * (1) الضوء اللامع 10: 56 - 58. وفى الاعلام بمن حل مراكش 4: 50 (ولد ثالث رمضان سنة سبع وثمانين). (2) (149) 122: 2. Brock وهدية 2: 200. (3) لفقت ترجمته مما كتبه هو في كتابه (اللمحة) البروسوى: من قضاة الدولة العثمانية. من أهل بروسة. له (بضاعة القاضى لاحتياجه إليه في المستقبل والماضي - خ) في الصكوك. بدار الكتب (1). الحجازي (.. - بعد 1015 ه‍ =.. - بعد 1606 م) محمد بن موسى بن محمد الحسينى الحجازى: فقيه مالكى، من أهل المدينة. نظم (أم البراهين) للسنوسي بأرجوزة سماها (الحجة في الكلام - خ) أبياتها 220 أولها: قال محمد هو الحجازى الحمد لله على المفاز فرغ من نظمها سنة 1015 (2). العسيلي (.. - 1031 ه‍ =.. - 1622 م) محمد بن موسى بن علاء الدين العسيلى: فاضل، من أهل القدس. له (نظم الخصائص النبوية) و (شرحه) و (نظم القطر) في النحو، و (شرحه) (3). غلامك (. - 1045 ه‍ =.. - 1635 م) محمد بن موسى البوسنوى السرائى، الشهير بغلامك: فاضل، من علماء الترك المستعربين. كان قاضى القضاة بحلب. ولد في بلدة (سراى) بالبوسنة، وأكمل تعلمه في إستانبول، وولي قضاء حلب، واشتهر. وفى أواخر أيامه سافر إلى (أسكدار) ثم إلى (حصار) ولزم الخلوة. له (حاشية على شرح الجامي على كافية ابن الحاجب) و (حاشية * (هامش 2) * وبعدها كلمات مكشوطة، وكتاب أبيه (الرسالة النورية) بخطه أيضا في أمراض العين. (1) هدية 2: 253 ومخطوطات الدار 105. (2) الازهرية 3: 184. (3) خلاصة الاثر 4: 234. على تفسير البيضاوى - خ) قطعة منها، و (حاشية على شرح القطب للشمسية) و (حاشية على شرح المفتاح للسيد - خ) في دار الكتب (2: 187) و (الاعتراضات على العصام) وغير ذلك. والكاف في غلامك للتصغير بالفارسية كما هي في مصنفك وأمثاله (1). الجمازي (.. - 1065 ه‍ =.. - 1655 م) محمد بن موسى بن محمد الجمازى، من نسل جماز بن شيحة الحسينى المالكي: فقيه، له اشتغال بالادب، وله نظم. من أهل مصر. من كتبه (الحجة - خ) في التوحيد، و (شرح الاندلسية) في العروض، و (نظم أم البراهين) للسنوسي (2). (انظر خطه في ص 297) الجناجي (.. - 1200 ه‍ =.. - 1786 م) محمد بن موسى الجناجى المصرى: عالم بالحساب والجبر والمقابلة. نسبته إلى منية جناج (بغربية مصر) وهو من أهل القاهرة ووفاته فيها. من كتبه رسالة في (تحويل النقود بعضها إلى بعض) قال الجبرتى: تدل على براعته في علم الحساب، و (رسالة - خ) في التوحيد (3). القناوي (.. - 1273 ه‍ =.. - 1856 م) محمد بن موسى القناوى: فاضل


(1) خلاصة الاثر 4: 302 والجوهر الاسنى 116 وإعلام النبلاء 6: 246 وانفرد صاحب هدية العارفين 2: 278 بجعل لقبه (علامك) بالعين المهملة وقال: (تصغير العلامة) ولم يذكر مصدره ؟ (2) خلاصة الاثر 4: 234 والكتبخانة 2: 20 وسلافة العصر 407 ووقع فيه (الجوادي الحسنى) تحريف (الجمازي الحسينى). (3) خطط مبارك 16: 61 والجبرتى 2: 125 والكتبخانة 7: 386.

[ 120 ]

مصرى. صنف (الكوكب الدرى الوسيم - خ) في دار الكتب (1065 تاريخ) وهو في مناقب المسمى (عبد الرحيم) من متصوفة قنا. أنجزه سنة (1254 ه‍) في 37 ورقة (1). الخبوشاني (510 - 587 ه‍ = 1116 - 1191 م) محمد بن الموفق بن سعيد بن على، أبو البركات نجم الدين الخبوشانى: فقيه شافعي، نسبته إلى (خبوشان) من نواحى نيسابور، ومولده بقربها. انتقل إلى مصر، وحظي عند السلطان صلاح الدين، وصنف (تحقيق المحيط) في الفقه، قال ابن خلكان: رأيته في ستة عشر مجلدا. وقال السخاوي: رد الخبوشاني على أهل البدع واستتابهم وأظهر معتقد الاشعرية بالديار المصرية. توفى بالقاهرة (2). * (هامش 1) * (1) المخطوطات المصورة، التاريخ 2: القسم الرابع 347. (2) ابن خلكان 1: 471 وفيه ضبط (خبوشان) بضم الشيرازي (.. - 1118 ه‍ =.. - 1706 م) محمد مؤمن بن محمد قاسم الجزائري الشيرازي: طبيب أديب، من المتصوفة. عرفه البيطار بالماتريدى. جزائري الاصل. مولده ومنشأه بشيراز، ووفاته بالهند. له كتب، منها (مجالس الاخيار) قال الباباني: في مجلدات، و (زهرة الدنيا - خ) في شستربتى (3819) (1). ابن موهوب (.. - 530 ه‍ =.. - 1136 م) محمد بن موهوب بن عبد الله، أبو نصر: فرضى ضرير. من أهل بغداد. كانت له معرفة جيدة بالحساب والفرائض وقسمة التركات، وله في * (هامش 2) * الخاء. ومثله في اللباب 1: 344 وعنه لب اللباب 88 وفى معجم البلدان 3: 398 بالفتح. وخطط مبارك 5: 28 ومفتاح السعادة 2: 210. (1) شستربتى 4: 20 وذيل كشف الظنون للباباني 2: 429 وحلية البشر للبيطار 1221. ذلك (مصنفات) حسنة (1). ابن حموية (.. - 658 ه‍ =.. - 1260 م) محمد بن المؤيد بن أحمد بن محمد، سعد الدين، ابن حموية الجويني (الحموي ؟): متصوف صاحب أحوال ورياضيات. سكن سفح قاسيون مدة ثم رجع إلى خراسان، وتوفى بها. له (محبوب القلوب - خ) و (كشف الغطاء ورفع الحجاب - خ) كلاهما في شستربتى (4159) مجلد واحد. قال الذهبي: وله كلام على طريقة الاتحاد (2). طغرل بك (385 - 455 ه‍ = 995 - 1063 م) محمد بن ميكائيل بن سلجوق، أبو طالب، الملقب ركن الدين طغرل بك: أول ملوك الدولة السلجوقية. كانوا قبل تملكهم يسكنون وراء النهر، قريبا من بخارى، ولا يدينون لاحد من الملوك، فإذا قصدهم من لا يطيقونه دخلوا المفاوز. وهم أتراك. ولهم مع ولاة خراسان وقائع. وأول من ملك منهم أبو طالب، هذا، في سنة 429 ه‍. وكان حليما ضابطا لما يتولاه دينا. وهو الذى رد ملك بني العباس، بعد أن كان اضمحل وزالت دعوتهم من العراق وخطب لبني عبيد (الفاطميين) لما استولى البساسيري على بغداد، فما زال صاحب الترجمة يعمل حتى أعاد الخليفة (القائم بأمر الله) من الحديثة إلى بغداد، وأرجع الخطبة باسمه، وقتل البساسيري، وأزال ملك (بني بويه) من العراق وغيره. وخطب ابنة القائم بأمر الله * (هامش 3) * (1) ذيل تاريخ السمعاني - خ. والمنتظم 10: 64 والاعلام لابن قاضي شهبة - خ. (2) العبر 5: 206 وفيه وفاته سنة 650، وانظر هدية 2: 124 وشستربتي 5: 52.

[ 121 ]

فزوجه بها، وكان العقد بتبريز وزفت إليه ببغداد، فمكثت معه ستة أشهر، كان مريضا فيها، وتوفي بالري، ومدة ملكه 25 أو 30 سنة (1). ابن ميكائيل (.. - 779 ه‍ =.. - 1377 م) محمد بن ميكائيل، نور الدين: من أمراء الدولة الرسولية في اليمن. كان عالى الشأن في مدة انقياده للدولة الرسولية، يقال له (ملك الامراء) وثار على الملك المجاهد في مقاطعة حرض، وادعى السلطنة، فحاربه المجاهد. واستفحل أمره بعد موت المجاهد، فجهز له الملك الافضل (ابن المجاهد) جيشا كثيفا فتغلب عليه، ولجأ ابن ميكائيل إلى الامام على بن محمد الهدوي فأعطاه (حصن المفتاح) وما يضاف إليه فأقام به إلى أن توفي (2). السكري (.. - 167 ه‍ =.. - 783 م) محمد بن ميمون المروزي، أبو حمزة السكري: شيخ خراسان في عصره، وأحد ثقات المحدثين. كان نبيلا سمحا حلو الكلام، ولذلك لقب بالسكري. قال ابن المبارك: وهو صحيح الكتاب. وقال النسائي: ذهب بصره في آخر عمره، فمن كتب عنه قبل ذلك فحديثه جيد (3). محمد ناشد = محمد بن حسن 1338 * (هامش 1) * (1) غربال الزمان - خ. وابن خلكان 2: 44 وفيه: (طغرلبك: بضم الطاء المهملة وسكون الغين المعجمة وضم الراء وسكون اللام وفتح الباء الموحدة، وهو اسم علم تركي مركب من طغرل وبك). والمنتظم 8: 231 وما قبلها. والنجوم الزاهرة 5: 5 و 73 وانظر فهرسته (طغرلبك). (2) العقود اللؤلؤية 2: 166 وانظر فهرسته. (3) تذكرة الحفاظ 1: 212 والتبيان - خ. وتهذيب التهذيب 9: 486. السلامي (467 - 550 ه‍ = 1075 - 1155 م) محمد بن ناصر بن محمد بن على، أبو الفضل السلامى، ويقال له ابن ناصر: محدث العراق في عصره. نسبته إلى مدينة السلام (بغداد) ومولده ووفاته فيها. له (الامالي) في الحديث، و (التنبيه على ألفاظ الغريبين - خ) في الظاهرية (1). محمد بن الناصر (.. - 908 ه‍ =.. - 1503 م) محمد بن الناصر بن محمد بن الناصر بن محمد بن الناصر بن أحمد ابن الامام المطهر بن يحيى الحسني: أمير يمانى، من أهل العلم بالحديث. له (كتاب) فيه. تولى مدينة صنعاء وبلادها أربعين سنة، وكان حسن السيرة محبوبا. وفى أيامه أغار السلطان عامر ابن عبد الوهاب على صنعاء وجرت بينهما حروب. ومات بصنعاء (2). * (هامش 2) * (1) ابن خلكان 1: 488 والرسالة المستطرفة 120 والمنتظم 10: 162 والتبيان - خ. ومخطوطات الظاهرية، اللغة 74. (2) ملحق البدر الطالع 208 والنور السافر 51 وهو فيه: (الامام) محمد. محمد بن ناصر الدرعي = محمد بن محمد 1085. محمد بن ناصر (.. - 1140 ه‍ =.. - 1727 م) محمد بن ناصر بن عامر بن رمثة ابن خميس الغافرى: من أئمة عمان. كان شجاعا، قوي العصبية، مطاعا في قومه، قبل الامامة وبعدها. له وقائع كثيرة في أيام إمامة يعرب بن بلعرب وغيره. واجتمعت على إمامته الكلمة في نزوى (سنة 1137 ه‍) فشمر عن ساعد الجد وقاتل العصاة والمخالفين بدوا وحضرا، وكاد يستتب له الامر في المملكة العمانية كلها لولا رصاصة أصابته في إحدى المعارك بصحار، فمات فيها (1). البليني (.. - 1019 ه‍ =.. - 1610 م) محمد بن ناصر الدين بن على البلينى: من شعراء الريحانة. مصرى. علت له شهرة في عصره. نسبته إلى * (هامش 3) * (1) تحفة الاعيان 2: 129.

[ 122 ]

(بلينة) في الصعيد، ووفاته بالقاهرة (1). الحازمي (.. - 1283 ه‍ =.. - 1866 م) محمد بن ناصر الحازمي الحسنى التهامى الضمدى: محدث يمانى، من أهل ضمد. له رسالة في (إثبات الصفات - خ) ورسالة في مشاجرة بين أهل مكة وأهل نجد - خ. كلتاهما في خزانة الرباط (30 ك) (2). العوامي (1277 - 1348 ه‍ = 1860 - 1930 م) محمد بن ناصر بن على من آل نمر بن عايد بن عفيصان: باحث في الفقه والطب القديم والادب. كفيف البصر، نجدى الاصل، نشأ بالعوامية (في القطيف) وتعلم في النجف وعاد إلى العوامية فأنشأ بها مدرسة. وأملى أراجيز في الكلام والوضع والتصريف، وتعليقات في مسائل مختلفة، منها تعليق على هامش الاشارات لابن سينا. ونظمه حسن السبك والمعاني. توفى في العوامية (3). الخونجي (590 - 646 ه‍ = 1194 - 1248 م) محمد بن ناماور بن عبد الملك الخونجى، أبو عبد الله، أفضل الدين: عالم بالحكمة والمنطق، فارسي الاصل. انتقل إلى مصر، وولي قضاءها. وتوسع في ما يسمونه (علوم الاوائل) حتى تفرد برياسة ذلك في زمانه، وصنف كتاب (كشف الاسرار عن غوامض الافكار - خ) في استمبول والقاهرة، في الحكمة، و (الموجز - خ) في * (هامش 1) * (1) ديوان الاسلام - خ. وخلاصة الاثر 4: 236 والريحانة 279. (2) نيل الوطر 2: 322 ومذكرات المؤلف. (3) من أعلام العوامية 33 - 82 وفيه ما بقي من آثاره. المنطق، بالقاهرة. و (الجمل) اختصار (نهاية الامل) لابن مرزوق التلمسانى، وغير ذلك. توفى بالقاهرة (1). ابن ناهض (757 - 841 ه‍ = 1356 - 1438 م) محمد بن ناهض بن محمد بن حسن، شمس الدين الجهنى الحلبي: أديب، له اشتغال بالتاريخ. كردى الاصل. ولد بحلب، وأولع بالادب. وسكن القاهرة فعمل (سيرة المؤيد شيخ) قال السخاوى: أجاد ما شاء، وقرظها له خلق سنة 819 وسافر إلى دمشق. ورقت حاله فاستجدى الناس بالمدح، وله نظم حسن. ومات بالقاهرة. ولعل من تأليفه أيضا (بستان الناظر وأنس الخاطر) (2). محمد بن نباتة (.. - 132 ه‍ =.. - 750 م) محمد بن نباتة بن حنظلة الكلابي: قائد شجاع، ممن شهدوا سقوط الدولة المروانية وقيام العباسية. كان في العراق * (هامش 2) * (1) شذرات الذهب 5: 236 ومفتاح السعادة 1: 246 وفيه: وفاته سنة 649 وطبقات الشافعية الوسطى - خ. وفيه ضبط (ناماور) بفتحة على الواو. وذيل الروضتين 182 وكشف الظنون 1486 و 1986 وطوبقبو 3: 663 ودار الكتب 1: 240، 243. (2) الضوء اللامع 10: 67 واقتصر على كتابه (سيرة المؤيد) ولم يذكر (بستان الناظر). وفى كشف الظنون 244 (بستان الناظر وأنس الخاطر، للشيخ محمد بن ناهض الحلبي) ولم يذكر كنيته ولا وفاته، وفى الدرر الكامنة 4: 272 ترجمة لابن ناهض آخر قد يكون من أسلاف (شمس الدين) صاحب الترجمة، كنيته (بدر الدين) قال ابن حجر: (محمد ابن ناهض بن سالم بن نصر الله الحلبي، بدر الدين ابن الضرير، مات بحلب سنة 731) ولم يذكر له اشتغالا بالتأليف. وقال أبو الفداء 4: 103 في وفيات 731 (ومات بدر الدين، محمد بن ناهض، إمام الفردوس بحلب، سمع عوالي الغيلانيات، وحدث، وله نظم). وتسأل صاحب إعلام النبلاء 4: 561 عن (بستان الناظر) هل هو لبدر الدين هذا أم لحفيده (شمس الدين) ؟ وجزم صاحب هدية العارفين 2: 147 بأن (بستان الناظر) هو لبدر الدين المتوفى سنة 731 ولم يأت بدليل. مع يزيد بن عمر بن هبيرة، يقاتل الخوارج، حتى استفحل أمر (أبي مسلم) بخراسان، فكان ابن نباتة مع يزيد في (واسط) وحوصرا بها إلى أن جاءهما ومن معهما أمان السفاح بعد مقتل مروان بن محمد، فسلما، ثم غدر بهم السفاح فقتلهم (1). ابن نجاح (.. - 681 ه‍ =.. - 1282 م) محمد بن نجاح: من أمراء الدولة المظفرية باليمن. كان له إقطاع جيد. وهو الذى ابتنى المدرسة (النجاحية) في مدينة تعز. عمي في آخر عمره (2). النجار (.. - 1329 ه‍ =.. - 1911 م) محمد النجار: أديب مصرى، زجال، أزهرى. عرفه صاحب أدب الشعب بأمير فن الزجل، بمصر. تعلم بالازهر. ودرس فيه وبغيره. ونظم الشعر، وأصدر جريدة (الارغول) فكانت مسرحا للنقد والادب. وصنف * (هامش 3) * (1) ابن الاثير: حوادث سنة 132. (2) العقود اللؤلؤية 1: 227.

[ 123 ]

(الطراز الموشى في صناعة الانشا - ط) جزآن. وتوفي بالقاهرة (1). الصالحي (956 - 1012 ه‍ = 1549 - 1603 م) محمد بن نجم الدين بن محمد الصالحي الهلالي: شاعر، من الكتاب. من أهل دمشق. له (سجع الحمام في مدح خير الانام - ط) ديوان شعر في المدائح النبوية، و (سفينة الصالحي - خ) وهى مجموعة في الاداب والمحاضرات والتراجم، و (سوانح الافكار والقرائح في غرر الاشعار والمدائح - خ) (2). القراحصاري (.. - نحو 950 ه‍ =.. - نحو 1543 م) محمد بن نجيب القراحصارى الرومي: مفسر، من فقهاء الحنفية. صنف بالعربية (رونق التفاسير - خ) رأيته في مغنيسا (الرقم 1331) (3). محمد بن نسي (.. - 408 ه‍ =.. - 1017 م) محمد بن نسي، أبو عبيد الله: آخر أمراء الدولة الشاهينية في البطيحة. كان في أول أمره ملازما لخاله مهذب الدولة على بن نصر (أمير البطيحة) ومساعدا له على القيام بشؤونها إلى أن توفى مهذب الدولة، فولي محمد مكانه، ولم يلبث أن مات بعد ثلاثة أشهر من ولايته. وبه انقرضت هذه الدولة (4). * (هامش 1) * (1) أدب الشعب 123 ومعجم المطبوعات 1700 ودار الكتب 3: 245. (2) خلاصة الاثر 4: 239 - 248 وريحانة الالبا 14 و 384 , 54: 2. Brock. 2: 153) 272 (, S وكشف النقاب، للصفايحى - خ. والمخطوطات المصورة 1: 485 و 519. (3) مذكرات المؤلف. وانظر هدية العارفين 2: 238 ودار الكتب 5: 209. (4) ابن خلدون 4: 509 وعنه منقريوس 1: 428 نسيب حمزة (1201 - 1265 ه‍ = 1786 - 1849 م) محمد نسيب بن حسين بن يحيى الحسينى المعروف بابن حمزة: فاضل، دمشقي، من فقهاء الحنفية. له نظم في ديوان سماه (قريضة الفكر) وشرح لكتاب (الكافي في العروض والقوافي) و (بديعية - ط) ضمنها قصة المولد النبوي (1). * (هامش 2) * (1) روض البشر 251. ابن نشوان (.. - 610 ه‍ =.. - 1213 م) محمد بن نشوان بن سعيد بن نشوان الحميرى اليمنى الصبرى: له (الفرق بين الضاد والظاء - ط) و (ضياء الحلوم في مختصر شمس العلوم، لوالده) في اللغة (1). * (هامش 3) * (1) مشاركة العراق، الرقم 216 وهدية 2: 109.

[ 124 ]

محمد نصار (1280 - 1355 ه‍ = 1863 - 1936 م) محمد نصار (بك): من رجال التربية والتعليم بمصر. ولد بقرية (سروهيت) التابعة لمنوف. وتعلم بالازهر ودار العلوم بالقاهرة. وانتدب لتدريس العربية بمدرسة اللغات الشرقية ببرلين، فمكث سبع سنوات، تعلم في خلالها الالمانية وأحرز شهادة في التربية من (جامعة برلين) وتلقى دروسا في الآثار المصرية واللغة الهيروغليفية. وعاد إلى مصر (سنة 1899) فاشتغل بالتدريس. وتقدم إلى أن كان مفتشا عاما للتعليم الاولي. وأحيل إلى (المعاش) سنة 1924 وخاض غمار السياسة المصرية فكان من أعضاء مجلس النواب الوفديين ثلاث مرات. وكتب وخطب. وتوفى بالقاهرة. له (المباحث الحكمية في أحوال النفس وتربية القوى العقلية - ط) و (نبذة تاريخية في أحوال الترنسفال وارتباطها ببريطانيا - ط). وهو أحد مؤلفي (أدبيات اللغة العربية - ط) مدرسي (1). محمد بن نصر (.. - 280 ه‍ =.. - 893 م) محمد بن نصر المصرى: شاعر. من كتاب الدواوين. رحل إلى بغداد ثم إلى البصرة. أورد له المزربانى أبياتا رقيقة (2). * (هامش 3) * (1) تقويم دار العلوم 287 ومحيى الدين رضا، في جريدة المقطم 24 محرم 1355 ومعجم المطبوعات 1701. (2) معجم الشعر 455.

[ 125 ]

المروزي (202 - 294 ه‍ = 817 - 906 م) محمد بن نصر المروزى، أبو عبد الله: إمام في الفقه والحديث. كان من أعلم الناس باختلاف الصحابة فمن بعدهم في الاحكام. ولد ببغداد. ونشأ بنيسابور، ورحل رحلة طويلة استوطن بعدها سمرقند وتوفى بها. له كتب كثيرة، منها (القسامة) في الفقه، قال أبو بكر الصيرفى: لو لم يكن له غيره لكان من أفقه الناس، و (المسند - خ) في الحديث، وكتاب (ما خالف به أبو حنيفة عليا وابن مسعود). واختصر المقريزى ثلاثة من كتبه، طبعت في جزء واحد، وهى (قيام الليل) و (قيام رمضان) و (الوتر) (1). البشكاني (458 - 518 ه‍ = 1066 - 1124 م) محمد بن نصر بن منصور، أبو سعد الهروي البشكانى: من رجال السياسة والقضاء. من أهل هراة (بخراسان) انتقل إلى بغداد، واتصل بالمستظهر العباسي، وعلا قدره، فكان ينفذ في الرسائل إلى الاقطار. وولي القضاء ببغداد سنة 502 - 504 ه‍، وخوطب بأقضى قضاة دين الاسلام. وعزل، فاتصل بسلاطين الدولة السلجوقية، فكان يسعى بالسفارات السلطانية متنقلا بين مصر والشام وخراسان والعراق إلى أن قتل في جامع همذان شهيدا. والبشكاني نسبة إلى قرية في هراة أصله منها. وكان على علم بفقه أبي حنيفة والاصول والادب، يروى الحديث، وله شعر حسن (2). * (هامش 1) * (1) تذكرة الحفاظ 2: 201 وتهذيب التهذيب 9: 489 وسير النبلاء - خ. الطبقة السادسة عشرة. وتاريخ بغداد 3: 315 والمنتظم 6: 63 ومفتاح السعادة 2: 171 والتيمورية 2: 311 و 335 ثم 3: 279 و 305 , 258: 1. Brock. S والنجوم الزاهرة 3: 161. (2) الجواهر المضية 2: 137 واللباب 1: 127 ومرآة ابن القيسراني (478 - 548 ه‍ = 1085 - 1153 م) محمد بن نصر بن صغير بن داغر المخزومى الخالدي، أبو عبد الله، شرف الدين ابن القيسرانى: شاعر مجيد. له (ديوان شعر - خ) صغير. أصله من حلب، ومولده بعكة، ووفاته في دمشق. تولى في دمشق إدارة الساعات التى على باب الجامع الاموى، ثم تولى في حلب خزانة الكتب. والقيسراني نسبة إلى (قيسارية) في ساحل سورية، نزل بها فنسب إليها، وانتقل عنها بعد استيلاء الافرنج على بلاد الساحل. ورفع ابن خلكان نسبه إلى خالد بن الوليد، ثم شك في صحة ذلك لان أكثر علماء الانساب والمؤرخين يرون أن خالدا انقطع نسله. وللدكتور محمود ابراهيم كتاب صدى الغزو الصليبى في شعر ابن القيسرانى - ط) (1). * (هامش 2) * الزمان 8: 115 وفيه: يقال له (بشكان). (1) وفيات الاعيان 2: 16 وإرشاد الاريب 7: 112 - 121 والروضتين 1: 91 وفيه أن ابن القيسرانى وابن منير الطرابلسي كانا شاعري الشام في وقتهما، وشبههما العماد الكاتب، في (الخريدة) بالفرزدق وجرير، وكان موتهما في سنة واحدة. قلت: تشبيههما بالفرزدق وجرير، ورد في خريدة القصر، قسم شعراء الشام، في ترجمة ابن منير 76 - 95 وفيه 96 - 160 ترجمة مسهبة لابن القيسرانى، اشتملت على مختارات كثيرة من شعره، وعرفه بالقيسرانى العكاوى، ولم يذكر نسبته إلى بني مخزوم. ومرآة الزمان 8: 213 والدارس 2: 388 والفهرس التمهيدي 301. ابن الاثير (585 - 622 ه‍ = 1189 - 1225 م) محمد بن نصر الله بن محمد بن محمد بن عبد الكريم الشيباني الموصلي، شرف الدين ابن الاثير: فاضل. هو ابن ضياء الدين ابن الاثير، صاحب (المثل السائر). ولد بالموصل، وصنف كتبا رأى منها ابن خلكان (مجموعا) ألفه للملك الاشرف ابن الملك العادل ابن أيوب، ذكر فيه جملة من نظمه ونثره ورسائل أبيه. ورأى الغزولي كتابا آخر له اسمه (نزهة الابصار في نعت الفواكه والثمار) ونقل فصلا منه (1). ابن عنين (549 - 630 ه‍ = 1154 - 1232 م) محمد بن نصر الله بن مكارم بن الحسن ابن عنين، أبو المحاسن، شرف الدين، الزرعى الحورانى الدمشقي الانصاري: أعظم شعراء عصره. مولده ووفاته في دمشق. كان يقول إن أصله من الكوفة، من الانصار. وكان هجاء، قل من سلم من شره في دمشق، حتى السلطان صلاح الدين والملك العادل. ونفاه صلاح الدين، فذهب إلى العراق والجزيرة وأذربيجان وخراسان والهند واليمن ومصر. وعاد إلى دمشق بعد وفاة صلاح الدين فمدح الملك العادل وتقرب منه. وكان وافر الحرمة عند الملوك. * (هامش 3) * (1) ابن خلكان 2: 161 في آخر ترجمة نصر الله. والغزولي، في مطالع البدور 1: 127.

[ 126 ]

وتولى الكتابة (الوزارة) للملك المعظم، بدمشق، في آخر دولته، ومدة الملك الناصر، وانفصل عنها في أيام الملك الاشرف، فلزم بيته إلى أن مات. قال ابن النجار في (تاريخه): (وهو من أملح أهل زمانه شعرا، وأحلاهم قولا، ظريف العشرة، ضحوك السن، طيب الاخلاق، مقبول الشخص، من محاسن الزمان). له (ديوان شعر - ط) و (مقراض الاعراض) قصيدة في نحو 500 بيت، و (التاريخ العزيزي - خ) في سيرة الملك العزيز (1). ابن حيون (340 - 389 ه‍ = 951 - 999 م) محمد بن النعمان بن محمد القيرواني الافريقى، أبو عبد الله، المعروف بابن حيون: قاضى مصر، وأحد كبار العلماء من أنصار مذهب الفاطميين. له اطلاع على الادب والتاريخ. كان وقورا مهيبا. وأورد له الثعالبي شعرا فيه ما يتغنى به. ولد ونشأ في القيروان، وقدم القاهرة فولي قضاءها (سنة 374 ه‍) وخلع عليه * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 2: 25 وهو فيه: محمد بن نصر الدين ورجحت ما في مخطوطتي الاعلام، لابن قاضى شهبة، بخطه، والتكملة للحافظ المنذرى، الصفحة الثانية من الجزء السابع والاربعين، وقد قرئ عليه، وبهامشه تعليق ينقض ما في بعض التواريخ من أن ابن عنين مدفون بأرض المزة، هذا نصه: (قلت: ليس ابن عنين مدفونا بأرض المزة، بل هو مدفون بمقبرة باب الصغير على باب تربة بلال بن حمامة مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورأيت قبره وقرأت عليه شيئا من القرآن). وفى المصادر الاتية من يسميه (ابن نصر الله) و (ابن نصر الدين) و (ابن نصر). انظر إرشاد الاريب 7: 121 والنجوم الزاهرة 6: 293 وهو فيه من وفيات سنة 633 وهى رواية ثانية في تاريخ وفاته أشار إليها ابن قاضي شهبة في آخر ترجمته. والبداية والنهاية 13: 137 ومرآة الزمان 8: 696 ولسان الميزان 5: 405 والحوادث الجامعة 51 وفيه (سافر إلى الآفاق في التجارة، ومدح الاكابر في كل البلاد) و 192 Huart والمختصر المحتاج إليه 151 وابن طولون في (المعزة فيما قيل في المزة) 24 و 551: 1. Brock. 1: 783) 813 (, S وكشف الظنون 298 والفلاكة والمفلوكون 94. وقلد سيفا. وارتفعت رتبته عند العزيز الفاطمي حتى أصعده إلى المنبر يوم عيد الفطر (سنة 385) ولما توفى العزيز وخلفه ابنه الحاكم أقر ابن حيون على القضاء وبسط يده. وركب إلى داره يوم وفاته فصلى عليه ووقف على دفنه (1). ابن صعوة (553 - 604 ه‍ = 1158 - 1208 م) محمد بن النفيس بن مسعود، أبو سعد، المعروف بابن صعوة: فقيه حنبلي. من أهل بغداد، مولده ووفاته بها. له (تأليف) وشعر. وصعوة لقب لجده مسعود (2). محمد بن نمير (الثقفى) = محمد بن عبد الله 90 الدمري (.. - 449 ه‍ =.. - 1057 م) محمد بن نوح بن أبى يزيد الدمري الزناتي، عز الدولة: من ملوك الطوائف في الاندلس. نسبته إلى بني (دمر) من قبائل زناتة، كانوا يسكنون الجبل المصاقب لقابس (بإفريقية) وهم إباضية. وكان المستعين الاموى حين وزع البلاد على رؤساء القبائل (سنة 403 ه‍) جعل لنوح (أبي صاحب الترجمة) مدينة مورور Moron فحكمها أبوه إلى أن توفى (سنة 437) فتولاها محمد، استقلالا. ثم بايع للمهدى الحمودى (محمد بن القاسم) بالجزيرة الخضراء (سنة 439) وأغضب ذلك المعتضد ابن عباد بإشبيلية، فأضمر له ولقبائل زناتة العداء. واستمر محمد في تنظيم (دولته) وكان يوصف بالبأس * (هامش 2) * (1) الولاة والقضاة 592 والاشارة إلى من نال الوزارة 26 وابن خلكان 2: 168 في ترجمة أبيه (النعمان). ويتيمة الدهر 1: 305. (2) التكملة لوفيات النقلة - خ. الجزء الحادى والعشرون. وذيل طبقات الحنابلة 2: 43 وهو فيه (السلامي الطحان) ولم يذكر (صعوة). والنجدة، قال مؤرخوه: (دامت دولته بالسياسة مرة، والعنف والجرأة وبسط الكف مرة، وحفظ بلاده، وحمى من الجور رعيته) إلى أن دعاه المعتضد لزيارته وخدعه بتودده، فذهب إليه، فاعتقله المعتضد في حمام - بإشبيلية - وكبله بالحديد مع بعض أمراء زناتة (سنة 445) ثم قتله. وقيل: مات في حبسه. وهو ممن وجدت رؤوسهم بعد مدة في صندوق بقصر المعتضد كان يحفظ به رؤوس الملوك والرؤساء ممن قتلهم (1). الدرا (1028 - 1065 ه‍ = 1619 - 1655 م) محمد بن نور الدين بن محمد الدرا: أديب، له شعر. مولده ووفاته بدمشق. رحل إلى القاهرة، وجاور بالحجاز مدة. له (ضوء الفند - خ) في شرح سقط الزند للمعري، و (ديوان شعر - خ) (2). الترمانيني (1198 - 1250 ه‍ = 1784 - 1834 م) محمد نور الدين بن عبد الكريم ابن عيسى بن أحمد الترمانينى الحلبي: مفتي الشافعية بحلب. ولد في إحدى قراها (ترمانين) وتعلم بها وبحلب. ورحل إلى الجامع الازهر (بمصر) سنة 1220 وعاد إلى حلب (سنة 33) فتولى التدريس بجامعها الاموى، ثم الافتاء على مذهب الشافعي (سنة 38) إلى أن توفى. قال قسطاكى الحمصى في ترجمته: (أحد متقدمي العلماء في القرن التاسع عشر، وطليعة أنوار الادب في ظلمات الجهل الاغبر). له تآليف، منها (حاشية على * (هامش 3) * (1) البيان المغرب 3: 220 و 270 و 295 وفيه 1: 200 ذكر بني دمر. (2) مجلة المجمع العلمي العربي 17: 57 ثم 18: 127 ونفحة الريحانة - خ. وخلاصة الاثر 4: 249 و 386: 2. Brock. 2: 653) 672 (, S

[ 127 ]

منهج الطلاب - خ) مجلدان، في فقه الشافعية، و (شرح عقود الجمان - خ) في المعاني والبيان، و (مجموعة فتاوى) اشتملت على ما أفتى به، و (شرح التهذيب) في المنطق، و (مجموعة) في الادب، ضمنها ما دار بينه وبين زملائه في الازهر من مساجلات ومحاورات، و (مقامة) في وصف زلزال بحلب (سنة 1237) وله نظم جيد. وكان طلق الوجه، حلو المحاضرة، قوى الحجة. وفى أيامه دخل جيش (إبراهيم باشا) حلب، فكانت له جرأة عليه، ينهاه وجنوده عن ارتكاب المظالم واقتراف الآثام. وللشيخ محمد عياد الطنطاوى قصيدة في رثائه (1). محمد نور الدين (.. - 1346 ه‍ =.. - 1929 م) محمد نور الدين بن عبد الرحيم فراج الطهطاوى: فاضل مصرى. له (غاية المأمول، من بلوغ السول، في تفسير قوله تعالى: لقد جاءكم رسول - ط) اختصره من كتاب لاحمد رافع الطهطاوى (2). محمد نووي الجاوي = محمد بن عمر 1316. محمد الهادي باي = محمد بن علي 1324 العراقي (.. - نحو 770 ه‍ =.. - نحو 1368 م) محمد الهادي بن أبي القاسم بن نفيس الكربلائي العراقي الحسيني: جد العراقيين الحسينيين بفاس، وأول قادم منهم عليها من العراق. كان أديبا * (هامش 1) * (1) أدباء حلب 30 وإعلام النبلاء 7: 244 - 253 وفيه عند ذكر كتابه (حاشية منهج الطلاب) إشارة إلى ما عانته البلاد الشامية من حملة إبراهيم باشا. (2) التيمورية 1: 217 ثم 3: 273. عالما، لقي صفي الدين الحلي وسمع منه بعض شعره. وكان قدومه على فاس في أواخر خلافة السلطان أبى سعيد عثمان ابن أبى يوسف المرينى، في أوائل المائة الثامنة. وعمر فيها. وكان حيا في خلافة السلطان أبى سالم المستعين بالله، المبايع سنة 760 ه‍. توفي بفاس ودفن في مطرح الجنة خارج باب الفتوح (1). هادي الطهراني (1253 - 1321 ه‍ = 1837 - 1903 م) محمد هادى بن محمد أمين الطهراني، نزيل النجف، فقيه إمامي. ولد ونشأ بطهران وانتقل إلى أصفهان، ثم استقر في النجف إلى أن توفى. من كتبه (محجة العلماء في الادلة العقلية - ط) و (الاتقان - خ) في أصول الفقه، و (الاستصحاب - ط) و (تعارض الادلة - خ) و (تفسير آية النور - ط) و (ودائع النبوة) فقه، و (منظومة في الكلام) و (منظومة في النحو) (2). الزاهري (.. - بعد 1346 ه‍ =.. - بعد 1927 م) محمد الهادى الزاهرى السنوسى الجزائري: أديب. له (شعراء الجزائر في العصر الحاضر - ط) بتونس سنة 1346 في حياته. مجلدان (3). محمد هادي (1322 - 1387 ه‍ = 1904 - 1967 م) محمد هادى الدفتر: أديب له شعر، من أهل العشار في البصرة. من كتبه المطبوعة (من وحي المصايف) * (هامش 2) * (1) سلوة الانفاس 3: 17. (2) فهرس المؤلفين 293 والذريعة 1: 83 ثم 2: 25 ثم 4: 204 و 334 وأحسن الوديعة 1: 166. (3) دار الكتب 7: 175. ديوان منظوماته (1). الامين العباسي (170 - 198 ه‍ = 787 - 813 م) محمد بن هارون الرشيد بن المهدى ابن المنصور: خليفة عباسي. ولد في رصافة بغداد. وبويع بالخلافة بعد وفاة أبيه (سنة 193 ه‍) بعهد منه، فولى أخاه المأمون خراسان وأطرافها. وكان المأمون ولي العهد من بعده. فلما كانت سنة 195 أعلن الامين خلع أخيه المأمون من ولاية العهد، فنادى المأمون بخلع الامين في خراسان، وتسمى بأمير المؤمنين. وجهز الامين وزيره (ابن ماهان) لحربه، وجهز المأمون طاهر بن الحسين، فالتقى الجيشان، فقتل ابن ماهان وانهزم جيش الامين، فتتبعه طاهر بن الحسين وحاصر بغداد حصارا طويلا انتهى بقتل الامين: قتل بالسيف، بمدينة السلام، وكان الذى ضرب عنقه مولى لطاهر، بأمره. وكان أبيض طويلا سمينا، جميل الصورة، شجاعا أديبا، رقيق الشعر، مكثرا من إنفاق الاموال، سيئ التدبير، يؤخذ عليه انصرافه إلى اللهو ومجالسة الندماء (2). المعتصم العباسي (179 - 227 ه‍ = 795 - 841 م) محمد بن هارون الرشيد بن المهدى ابن المنصور، أبو إسحاق، المعتصم بالله العباسي: خليفة من أعاظم خلفاء هذه الدولة. بويع بالخلافة سنة 218 ه‍، يوم وفاة أخيه المأمون، وبعهد منه، وكان بطرسوس. وعاد إلى بغداد بعد * (هامش 3) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 3: 260. (2) ابن الاثير 6: 95 واليعقوبي 3: 162 والطبري 10: 124 و 163 و 196 وتاريخ الخميس 2: 333 والمرزباني 423 وثمار القلوب 148 وفيه: (كان يضرب به المثل في الحسن) وتاريخ بغداد 3: 336 والفوات 2: 269 والنبراس 43 ومروج الذهب 2: 232 - 247 وفيه أبيات أرسلتها زبيدة أم الامين، بعد مقتله، إلى المأمون، قرأها المأمون وبكى وقال: اللهم جلل قلب طاهر حزنا !.

[ 128 ]

سبعة أسابيع (في السنة نفسها). وكان قوي الساعد، يكسر زند الرجل بين أصبعيه، ولا تعمل في جسمه الاسنان. وكره التعليم في صغره، فنشأ ضعيف القراءة يكاد يكون أميا. وهو فاتح عمورية Amorium من بلاد الروم الشرقية، في خبر مشهور. وهو باني مدينة سامرا (سنة 222) حين ضاقت بغداد بجنده. وهو أول من أضاف إلى اسمه اسم الله تعالى، من الخلفاء، فقيل (المعتصم بالله) وكان لين العريكة رضي الخلق، اتسع ملكه جدا. وكان له سبعون ألف مملوك. خلافته 8 سنين و 8 أشهر، وخلف 8 بنين و 8 بنات، وعمره 48 سنة. توفى بسامرا. وكان أبيض أصهب حسن الجسم مربوعا طويل اللحية (1). أبو عيسى الوراق (.. - 247 ه‍ =.. - 861 م) محمد بن هارون الوراق، أبو عيسى: باحث معتزلي. من أهل بغداد، ووفاته فيها. له تصانيف، منها (المقالات في الامامة) وكتاب (المجالس) نقل عنه المسعودي (2). المهتدي العباسي (222 - 256 ه‍ = 837 - 870 م) محمد بن هارون الواثق بن محمد المعتصم بن هارون الرشيد، أبو عبد الله، المهتدى بالله، العباسي: من خلفاء الدولة العباسية. ولد في القاطول (بسامرا) وبويع * (هامش 1) * (1) ابن الاثير 6: 148 - 179 واليعقوبي 3: 197 والفوات 2: 270 وتاريخ بغداد 3: 342 ومروج الذهب 2: 269 - 278 والبدء والتاريخ 6: 114 وفيه: وفاته سنة 226 ه‍. والطبري 11: 6 والخميس 2: 336 والنبراس لابن دحية 63 - 73 وفيه: (والعجيب أن أباه الرشيد كان أخرجه من الخلافة وولى الامين والمأمون والمؤتمن، فساق الله الخلافة إلى المعتصم، وجعل الخلفاء إلى اليوم من ولده، ولم يكن من نسل أولئك خليفة إلى اليوم). (2) مروج الذهب طبعة باريس 5: 474 ثم 7: 236 و 237 وطبعة مصر 2: 299 ولسان الميزان 5: 412. له بعد خلع المعتز (سنة 255 ه‍) ولم يلبث أن انتفض عليه الترك ببغداد، فخرج لقتالهم ونشبت الحرب فتفرق عنه من كان معه من جنده (وهم من الترك أيضا) وانضموا إلى صفوف أصحابهم، فبقي المهتدى في جماعة يسيرة من أنصاره، فانهزم والسيف في يده، ينادي: يا معشر المسلمين، أنا أمير المؤمنين، قاتلوا عن خليفتكم ! فلم يجبه أحد، وأصيب بطعنة مات على أثرها. وكان حميد السيرة، فيه شجاعة، يأخذ إخذ عمر بن عبد العزيز في الصلاح. مدة خلافته أحد عشر شهرا وأيام (1). الروياني (.. - 307 ه‍ =.. - 920 م) محمد بن هارون الرويانى، أبو بكر: من حفاظ الحديث. له (مسند) وتصانيف في (الفقه). نسبته إلى رويان (بنواحي طبرستان) (2). ابن شعيب (266 - 353 ه‍ = 880 - 964 م) محمد بن هارون بن شعيب، أبو على الانصاري: من حفاظ الحديث. من أهل دمشق. رحل إلى مصر والعراق وأصبهان قال ابن عساكر: جمع وصنف. وقال العسقلاني: وجدت له حديثا منكرا، وأورده. من كتبه رسالة في (صفة النبي * (هامش 2) * (1) ابن الاثير 7: 64 - 77 والفوات 2: 270 وتاريخ الخميس 2: 341 وفيه: (كان أسمر رقيقا مليح الوجه) والمرزباني 447 وفيه أبيات من نظمه. ومخطوط في التراجم، مجهول المصنف. والطبري 11: 162 - 212 واليعقوبي 3: 227 وتاريخ بغداد 3: 347 ومروج الذهب 2: 338 - 345 والنبراس لابن دحية 88 وفيه: (كان جاريا على منهاج الخلفاء الراشدين، ويقول: إني أستحيى من الله أن لا يكون في بني العباس مثل عمر بن عبد العزيز في بني أمية ! فتبرم به بابك التركي، فأمر المهتدى بقتله، فهاج الاتراك، وأسروا المهتدي وقتلوه بسر من رأى). (2) تذكرة الحفاظ 2: 286 والمستطرفة 54. صلى الله عليه وسلم - خ) (1). رسول (.. - نحو 580 ه‍ =.. - نحو 1185 م) محمد بن هارون بن أبى الفتح ابن يوحى، من ذرية جبلة بن الايهم الغساني: جد الامراء (بني رسول) أصحاب اليمن، وإليه نسبتهم. كان آباؤه قد سكنوا بلاد التركمان، ولما نشأ صاحب الترجمة أدناه الخليفة العباسي واختصه برسالته إلى الشام ومصر فانطلق عليه لقب (رسول) ثم انتقل بأهله من العراق إلى الشام ومنها إلى مصر فمات فيها. وكان جليل القدر عالى الهمة (2). الكناني (680 - 750 ه‍ = 1281 - 1349 م) محمد بن هارون الكنانى التونسى، أبو عبد الله: فقيه مالكى، من مدرسي جامع الزيتونة بتونس. له شروح واختصارات، منها (شرح مختصري ابن الحاجب) و (شرح المعالم الفقهية) و (مختصر التهذيب) و (شرح التهذيب) عدة مجلدات (3). * (هامش 3) * (1) لسان الميزان 5: 411 ومخطوطات الظاهرية 51 وشذرات الذهب 3: 13. (2) العقود اللؤلؤية 1: 26 وفى العقيق اليماني - خ. (كان ابتداء تملك بنى رسول لليمن في دولة الملك المسعود يوسف بن الملك الكامل من بنى أيوب ملوك مصر، وكان المسعود قد تملك في اليمن سنة 624 ه‍ وعاد إلى مصر فاستخلفهم في اليمن في تلك السنة فملكوها، وآخرهم الملك المسعود، مات مشردا في بلاد الحبشة حين قامت دولة بنى طاهر، ويقال إن أصلهم من التركمان ويقولون هم إنهم من ذرية جبلة بن الايهم، وسمي أبوهم رسولا لانه كان أمينا في دولة بنى أيوب بمصر، يختلف في حوائجهم في تلك البلاد). (3) الحلل السندسية في الاخبار التونسية 338 وشجرة النور 211 وتاج المفرق - خ. قال مصنفه: وقد قرأت على صاحب الترجمة بعض كتبه: وأجازني في جميع ما يحمله ويرويه وكتب لي الاجازة بخطه.

[ 129 ]

الحسيني (.. - 1340 ه‍ =.. - 1921 م) محمد هارون الحسينى: فاضل إمامي. سكن (حسين آباد) بالهند. له (أنيس المجتهدين - ط) (1). الحلو (.. - 1395 ه‍ =.. - 1975 م) محمد هارون الحلو: أديب مصري، له نظم. كان مديرا للثقافة بوزارة الشباب، في مصر. وصنف كتابا عن (حافظ ابراهيم - ط) وله (ديوان شعر منثور - ط) توفي بالقاهرة (2). الخالدي (.. - نحو 380 ه‍ =.. - نحو 990 م) محمد بن هاشم بن وعلة، أبو بكر الخالدي: شاعر أديب، من أهل البصرة. اشتهر هو وأخوه (سعيد) بالخالديين. وكانا من خواص سيف الدولة ابن حمدان. وولاهما خزانة كتبه. لهما تآليف في الادب تقدم ذكرها في ترجمة (سعيد ابن هاشم) فراجعها هناك. وكانا يشتركان في نظم الابيات أو القصيدة فتنسب إليهما معا. ذكر ابن النديم (في الفهرست) أن أبا بكر، هذا، قال له، وقد تعجب ابن النديم من كثرة حفظه: إني أحفظ ألف سفر في نحو مئة ورقة (3). السندي (1104 - 1174 ه‍ = 1692 - 1760 م) محمد بن هاشم بن عبد الغفور بن * (هامش 1) * (1) الذريعة 2: 464. (2) الاهرام 8 / 5 / 1975 والاديب يوليو 1975 ص 64. (3) فوات الوفيات 2: 271 وفهرست ابن النديم 240 وفى مجلة المجمع العلمي العربي 25: 49 بعض أخبار (الخالديين). عبد الرحمن التتوى السندي: عالم بالحديث. له (حياة القاري بأطراف صحيح البخاري - خ) في مجلد كبير، رأيته في مكتبة الشيخ محمد نصيف بجدة، و (فتح الغفار لعوالي الاخبار) في الحديث، و (إتحاف الاكابر بمرويات الشيخ عبد القادر) وذيول عليه، و (غنية الظريف بجمع المرويات والتصانيف) و (الرحيق المختوم في وصف أسانيد العلوم) أو (غاية النيل في اختصار الاتحاف والذيل - خ) بخطه، في البصرة، فرغ منه في جمادى الاخرة 1137 (1). محمد هاشم (1235 - 1318 ه‍ = 1820 - 1900 م) محمد هاشم بن زين العابدين بن جعفر الموسوي الخونسارى الاصفهانى: فقيه، من مجتهدي الامامية. وهو أخو (محمد باقر) صاحب روضات الجنات. ولد ونشأ في خونسار، وانتقل إلى أصفهان، وتوفى بالنجف، في طريقه إلى الحج. له كتب، بالعربية والفارسية، منها (أصول آل الرسول - ط) الجزء الاول منه، في أصول الفقه، و (حاشية على رياض المسائل) فقه، و (مباني الاصول - ط) و (المقالات اللطيفة في المطالب المنيفة - ط) و (مجموع رسائل - ط) في الفقه (2). ابن شجاعة علي (.. - 1323 ه‍ =.. - 1905 م) محمد بن هاشم بن شجاعة علي، الهندي ثم النجفي: فقيه إمامى. ولد في الهند، ونشأ وتوفى بالنجف. له كتب، منها (حقائق الاصول - خ) * (هامش 2) * (1) من ترجمة له في مخطوطة (حياة القاري) وانظر العباسية 2: 75. (2) أحسن الوديعة 141 - 156 والذريعة 2: 177 ثم 4: 148 ثم 6: 102. في أصول الفقه، و (نظم اللآلي - خ) (1). عطية (.. - 1373 ه‍ =.. - 1953 م) محمد هاشم عطية: أديب مصرى. تولى تدريس الادب العربي نحو خمسة وعشرين عاما في كليتي اللغة العربية ودار العلوم، بمصر، ثم في دار المعلمين العالية ببغداد. وتوفى بالقاهرة، في أواسط العقد السابع من عمره. له كتاب (الادب العربي وتاريخه في العصر الجاهلي - ط) (2). العلوي (.. - 1380 ه‍ =.. - 1960 م) محمد بن هاشم العلوي: مؤرخ يمني. له (تاريخ الدولة الكثيرية - ط) جزء صغير، و (رحلة إلى الثغرين، الشحر والمكلا - ط) (3). محمد أفيلان (1194 - بعد 1250 ه‍ = 1780 - بعد 1834 م) محمد بن الهاشمي أفيلان: متأدب، نائب قاض، من أهل تطوان مولدا ووفاة. تعلم بها وبفاس. وناب في القضاء (1233، 1250) ببلده مع التدريس والامامة والخطبة. قال صاحب تاريخ تطوان: وقفت له على (كناش - خ) كبير، كتبه كله بخطه المرونق الجميل، وهو كشكول علم وأدب وتاريخ (4). * (هامش 3) * (1) الذريعة 7: 30. (2) الصحف المصرية 4 / 10 / 1953 ومحمد رجب البيومي، في الاهرام 14 / 10 / 1953 وفهرس المؤلفين 293. (3) مراجع تاريخ اليمن 77. (4) مختصر تاريخ تطوان 309 و 2: 257 مكررا ذكره، ودليل مؤرخ المغرب 466.

[ 130 ]

الاقاوي (.. - 1375 ه‍ =.. - 1955 م) محمد الهاشمي البنانى الاقاوى: أديب من علماء سوس في المغرب. من أهل بلدة أقاي. تولى قضاءها وتوفي بها. له تآليف قال ابن سودة: طبع بعض منها (1). ابن هاني (326 - 362 ه‍ = 938 - 973 م) محمد بن هانئ بن محمد بن سعدون الازدي الاندلسي، أبو القاسم، يتصل نسبه بالمهلب بن أبى صفرة: أشعر المغاربة على الاطلاق. وهو عندهم كالمتنبي عند أهل المشرق. وكانا متعاصرين. ولد بإشبيلية، وحظي عند صاحبها (ولم تذكر المصادر اسمه) واتهمه أهلها بمذهب الفلاسفة، وفى شعره نزعة إسماعيلية بارزة، فأساؤوا القول في ملكهم بسببه، فأشار عليه بالغيبة، فرحل إلى إفريقية والجزائر. ثم اتصل بالمعز العبيدي (معد ابن إسماعيل) وأقام عنده في (المنصورية) بقرب القيروان، مدة قصيرة. ورحل المعز إلى مصر بعد أن فتحها قائده جوهر، فشيعه ابن هاني وعاد إلى إشبيلية فأخذ عياله وقصد المصر، لاحقا بالمعز، فلما وصل إلى (برقة) قتل فيها غيلة. له (ديوان شعر - ط) شرحه الدكتور زاهد على، في كتاب سماه (تبيين المعاني في شرح ديوان هاني - ط) وترجمه إلى الانكليزية (2). * (هامش 1) * (1) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. (2) وفيات الاعيان 2: 4 والتكملة لابن الابار 1: 103 وتبيين المعاني: مقدمته 19 - 58 والنجوم الزاهرة 4: 67 وابن شنب، في دائرة المعارف الاسلامية 1: 289 والاحاطة 2: 212 - 215 وإرشاد الاريب 7: 126 وشذرات الذهب 3: 41 ونفح الطيب، طبعة بولاق 2: 1010 ومطمح الانفس 74 والفلاكة 76 والمطرب من أشعار أهل المغرب 192 و 146: 1. Brock. S ووقع اسمه فيه: (محمد بن ابراهيم بن هاني) خطأ، انظر التعليق على ترجمته (محمد بن إبراهيم) المتقدمة ابن الوراق (398 - 470 ه‍ = 1007 - 1078 م) محمد بن هبة الله بن محمد، أبو الحسن بن الوراق: شيخ العربية والادب ببغداد، في عصره. كان ضريرا، يعلم أولاد القائم بأمر الله الخليفة. وروى عنه التبريزي وآخرون (1). البندنيجي (407 - 495 ه‍ = 1016 - 1102 م) محمد بن هبة الله بن ثابت، أبو نصر البندنيجى: فقيه، من كبار الشافعية. يعرف بفقيه الحرم، لمجاورته بمكة نحوا من أربعين سنة. وكان ضريرا. مولده ببندنيج (بقرب بغداد) ووفاته بذى الذنبتين (باليمن) بينه وبين تعز مسيرة يومين. له كتاب (المعتمد) في * (هامش 2) * في الجزء 5 ص 184 وفى تاريخ مولده اختلاف: سنة 326 أو 320 إلا أن القول بأنه قتل وهو شاب، يرجح الاول. وذكر ابن خلكان مقتله في رجوعه مع عياله من المغرب قاصدا مصر، وفى النجوم الزاهرة: (قتل ببرقة في عوده إلى المغرب) لاحضار عياله إلى مصر. ولترجيح رواية ابن خلكان يستأنس بجملة وردت في ديوانه، ص 657 من تبيين المعاني، وهى: (قال يمدح الخليفة المعز لدين الله، وهذه القصيدة آخر قصائد الشاعر، بعث بها إليه بالقاهرة، والناظم بالمغرب) وفى أبيات تدل على ذلك، منها قوله (وللعز في مصر.) البيت 120 وقوله: (وإني وإن شط المزار.) 182 وقوله: (وعندي على نأي المزار.) 192. (1) بغية الوعاة 110 والاعلام - خ. الفقه، جزآن ضخمان، قال الاسنوى: وهو مشهور في الحجاز واليمن، قليل الوجود في غيرهما (1). ابن أبي جرادة (540 - 628 ه‍ = 1145 - 1231 م) محمد بن هبة الله بن محمد بن هبة الله بن أبى جرادة الحلبي، جمال الدين أبو غانم، من بنى العديم: من فضلاء النساخ. صالح زاهد. كان يكتب على طريقة ابن البواب. مولده ووفاته بحلب. تفقه على مذهب أبى حنيفة، وروى الحديث. وولي الخطابة بجامع بلده. وعرض عليه القضاء في أيام إسماعيل بن محمود بن زنكي، فامتنع. وكان ابن الاثير (المؤرخ) ممن سمع عليه الحديث، وقال في وصفه: (لو قال قائل إنه لم يكن في زمانه أعبد منه لكان صادقا) وشغف بتصانيف الحكيم الترمذي (محمد بن على) فجمع معظمها، وكتب بعضها بخطه. وكتب من مصنفات الزهد والرقائق والمصاحف كثيرا. ولا يزال بعض ما نسخه مخطوطا، منه (المسائل المكنونة) للحكيم الترمذي (2). * (هامش 3) * (1) ملخص المهمات - خ. واللباب 1: 147. (2) إعلام النبلاء 4: 377 و 478 وفيه روايتان في مولده: سنة 540 و 546 ورجحت الاولى، لانها عن ابن أخ له. والكامل لابن الاثير 12: 197 والمخطوطات المصورة 1: 192 والرقم 486.

[ 131 ]

ابن البارزي (775 - 847 ه‍ = 1373 - 1443 م) محمد بن هبة الله بن عمر بن ابراهيم ابن البارزى: فقيه شافعي من أهل حماة. من بيت علم كبير. ولد وتفقه وقرأ النحو بها وبالقاهرة وسمع البخاري بالقدس. وعاش متزهدا عرضت عليه كتابة سر الشام فما قبل. وولي ولد له قضاء حماة فهجره أربعة أشهر (1). ابن رافع (.. - 774 ه‍ =.. - 1372 م) محمد بن هجرس بن رافع، تقي الدين: مؤرخ دمشقي. له تصانيف، منها (وفيات الشيوخ - خ) في دار الكتب (126 تاريخ م) جعله ذيلا لتاريخ البرزالى، من سنة 739 إلى وفاته (رقم 2). أبو الهذيل العلاف (135 - 235 ه‍ = 753 - 850 م) محمد بن محمد بن الهذيل بن عبد الله بن مكحول العبدى، مولى عبد القيس، أبو الهذيل العلاف: من أئمة المعتزلة. * (هامش 1) * (1) الضوء 9: 10، 69. (2) هدية 2: 167 والمخطوطات المصورة التاريخ 2: القسم الرابع 472. ولد في البصرة واشتهر بعلم الكلام. قال المأمون: أطل أبو الهذيل على الكلام كإطلال الغمام على الانام. له مقالات في الاعتزال ومجالس ومناظرات. وكان حسن الجدل قوي الحجة، سريع الخاطر. كف بصره في آخر عمره، وتوفي بسامرا. له كتب كثيرة، منها كتاب سماه (ميلاس) على اسم مجوسي أسلم على يده. وللمعاصر على مصطفى الغرابي (أبو الهذيل العلاف - ط) في سيرته وأقواله (1). محمد الهراوي = محمد بن حسين 1358 محمد بن هشام (.. - 126 ه‍ =.. - 744 م) محمد بن هشام بن إسماعيل المخزومى: أمير: ولاه هشام بن عبد الملك إمرة مكة والطائف (سنة 114 ه‍) فقام على ذلك إلى أن ولي الوليد الخلافة، فعزله، وطلبه إلى الشام فجلده، وبعثه إلى العراق مع أخيه إبراهيم بن هشام المخزومى * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 480 وفيه أقوال في وفاته: سنة 235 و 226 و 227 ولسان الميزان 5: 413 ومروج الذهب 2: 298 وتاريخ بغداد 3: 366 وأمالي المرتضى 1: 124 ومجلة المجتمع 21: 107 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 416 ونكت الهميان 277. موثقين بالحديد، فعذبهما أمير العراق يوسف بن عمر حتى ماتا (1). أبو محلم الشيباني (148 - 245 ه‍ = 765 - 859 م) محمد بن هشام بن عوف التميمي ثم السعدى، أبو محلم الشيباني: أحفظ أهل زمانه للشعر ووقائع العرب. أعرابي، ولد بالاهواز، ورحل إلى مكة والبصرة والكوفة وأقام في بادية العراق مدة. له من الكتب (خلق الانسان) و (الانواء) و (الخيل) (2). ابن سعد الخير (.. - نحو 350 ه‍ =.. - نحو 960 م) محمد بن هشام بن عبد العزيز، أبو بكر، ابن سعد (أو سعيد) الخير: أديب أندلسى أموى، مروانى. كان في أيام الناصر عبد الرحمن بن محمد. له كتاب في (أخبار الشعراء بالاندلس) وله شعر (3). ابن عبد الجبار (366 - 400 ه‍ = 977 - 1010 م) محمد بن هشام بن عبد الجبار بن عبد الرحمن الناصر الاموى، أبو الوليد: * (هامش 3) * (1) ابن الاثير: حوادث سنة 114 وسنة 125 وفى الكامل للمبرد، أبيات قيلت في (محمد) هذا وأخيه (إبراهيم) تشير إلى أنهما كانا خاملي الذكر، وخرجا من حد السوقة إلى حد الملوك لان هشام بن عبد الملك كان ابن اختهما، انظر رغبة الامل 2: 228. (2) ابن النديم 1: 46 ورغبة الآمل 1: 142 ثم 4: 41 ثم 7: 135 و 136 والمرزباني 428 وبغية الوعاة 110 ولسان الميزان 5: 414 وفى اسم أبيه خلاف: هشام، أو هاشم، أو أحمد، أو سعد، أو شيبان ؟ وسماه المبرد، في الكامل: (محمد بن هشام) وفى وفاته روايتان: سنة 245 و 248. (3) جذوة المقتبس 88 وبغية الملتمس 129 وهو فيها (ابن سعيد الخير) وكانت التسمية المعروفة بالاندلس (سعد الخير) كما هو بخط ابن قاضي شهبة في ترجمة علي بن إبراهيم المتوفي سنة 571 وقد ضبط (سعد الخير) بسكون السين.

[ 132 ]

أمير، من بيت الملك بالاندلس. خرج على (المؤيد بالله) الاموى بقرطبة سنة 399 ه‍، وبايعه الناس فتلقب بالمهدي بالله وملك قرطبة فحبس (المؤيد) في القصر، ثم أظهر أنه مات. واستقر أمره إلى أن انتقض عليه سليمان بن الحكم، وتغلب عليه، فاختفى ابن عبد الجبار وسار إلى طليطلة فجمع عسكرا وعاد إلى قرطبة فاستولى عليها وجدد البيعة بها لنفسه، فدخل عليه جماعة من الغلمان فأسروه وأخرجوا (المؤيد) فأجلسوه مجلس الخلافة وبايعوه وأحضروا ابن عبد الجبار بين يديه، فأمر به فقتل وطيف برأسه في قرطبة. ومدة ولايته منذ قام إلى أن قتل 17 شهرا من جملتها ستة أشهر كان فيها سليمان بقرطبة وكان هو بالثغر. وانقرض عقبه (1). غرس النعمة (.. 480 ه‍ =.. - 1087 م) محمد بن هلال بن المحسن بن إبراهيم الصابئ، أبو الحسن: مؤرخ أديب مترسل. من أهل بغداد. كان محترما عند الخلفاء والملوك. له (عيون التواريخ) جعله ذيلا لتاريخ أبيه (وكتاب أبيه ذيل لتاريخ ثابت بن سنان، وهذا ذيل لتاريخ محمد بن جرير الطبري، وكان تاريخ الطبري قد انتهى إلى سنة 302 وتاريخ ثابت إلى 360 وتاريخ هلال إلى 448 وتاريخ غرس النعمة هذا إلى 479) وله أيضا كتاب (الربيع) ابتدأ به، تذييلا لنشوار المحاضرة، من سنة 468 وكتاب (الهفوات النادرة - ط) قال ابن قاضى شهبة: وقد أنشأ دارا ببغداد ووقف فيها أربعة آلاف مجلد في فنون العلم (2). * (هامش 1) * (1) المعجب 40 - 43 وابن الاثير 8: 225 والبيان المغرب 3: 50 وجذوة المقتبس 18. (2) النجوم الزاهرة 5: 126 والاعلام لابن قاضى شهبة - خ. وكشف الظنون 2045 قلت: قرأت في مخطوط في التراجم، مجهول المؤلف، في ترجمة (هلال بن المحسن) ما يأتي: (وكان ولده غرس النعمة أبو الحسن محمد بن هلال، ذا فضائل جمة الهلالي (1235 - 1311 ه‍ = 1820 - 1893 م) محمد (أو محمد بن محمد) بن هلال بن محمود بن مصطفى بن إسماعيل ملا زاده، المعروف بالهلالي: شاعر حموي، من الادباء الندماء. علت شهرته في عصره، وتداول الناس أماديحه وأهاجيه، وتواشيحه ولطائفه حتى عد شاعر البلاد الشامية. ولد وتعلم في حماة (بسورية) وسكن دمشق وتوفى بها. رآه محمد عبد الجواد القاياتي المصري، حين زار دمشق وساجله، وكتب يصفه: (خفيف النفس، ليس عنده كبر ولا إعجاب بشعر) وكانت بينه وبين الشيخ مصطفى زين الدين الحمصى (الآتية ترجمته) مفاكهات مدونة. له (ديوان شعر - ط) (1). الشيخ الفاضل (987 ؟ - 1050 ه‍ = 1580 - 1640 م) محمد أبو هلال المعروف بالشيخ الفاضل: من أشياخ بني معروف (الدروز) وزهادهم. نشأ يتيما من الاب، في الشعيرة بوادي التيم (في سورية) وأقام في كوكبة وسفوح جبل الشيخ. وتوفي بعين عطا (بين حاصبيا وراشيا) كان يعمل في رعي المعزى وتربية دود القز، واتصل بشيخ اسمه محمد أبو عبادة فأخذ عنه المذهب وجاراه في العبادة والزهد. وغرق أبو عبادة في نهر الليطانى، فرحل أبو هلال إلى دمشق في طلب العلم، فحفظ القرأن وقرأ بعض تفسير البيضاوي وعاد إلى بلده فاشتهر. وكان له تلميذ من حلب يدعى عبد الملك بن يوسف * (هامش 2) * وتواليف نافعة منها التاريخ الكبير، ومنها الكتاب الذى سماه الهفوات النادرة من المغفلين الملحوظين والسقطات البادرة من المغفلين المحظوظين، جمع فيه كثيرا من الحكايات التي تتعلق بهذا الباب). (1) مقدمة ديوانه. ونفحة البشام 114 وحليه البشر 1522 الحاشية. ومعجم المطبوعات 1894 وتذكرة الغافل عن استحضار المآكل. الحلبي أبا على أقام في خدمته عشر سنوات وصنف فيه كتابا سماه (آداب الشيخ الفاضل محمد أبى هلال - ط) في نهاية كتاب (التنوخى) لعجاج نويهض (1). محمد همات زاده = محمد بن حسن 1175. ابن هود (.. - 542 ه‍ =.. - 1148 م) محمد بن هود بن عبد الله السلاوى، ويعرف بالماسى: ثائر مغربي أنشأ ملكا. أصله من أهل سلا. كان أبوه سمسارا وكان هو قصارا. ولحق بعبد المؤمن بن على عندما ظهر، وبايعه وشهد معه فتح مراكش. ثم فارقه وظهر في رباط ماسة (من ناحية السوس) وتلقب بالهادي، وناصره أهل سجلماسة ودرعة وقبائل دكالة ورجراجة وتامسنا وهوارة. وانتشرت دعوته في جميع المغرب، فأرسل عبد المؤمن جيشا لقتاله، فظفر ابن هود، فجهز له جيشا آخر بقيادة الشيخ أبى حفص الهنتاتى فكانت بينهما حرب شديدة انتهت بمقتل ابن هود في وادي ماسة (2). أبو الأحوص (.. - 279 ه‍ =.. - 892 م) محمد بن الهيثم بن حماد الثقفي بالولاء، البغدادي: قاضي عكبرا. وبها وفاته. كان من ثقات حفاظ الحديث (3). الهيثمي (.. - 351 ه‍ =.. - 962 م) محمد بن الهيثم الهيثمى: رأس * (هامش 3) * (1) التنوخى 255 - 296. (2) الاستقصا 1: 144 وهو في البيان المغرب، القسم الثالث طبعة تطوان 1960 الصفحة 26 (محمد ابن عبد الله بن هود) ويفهم منه أن مقتله في 16 ذى الحجة سنة 541 ؟. (3) تاريخ بغداد 3: 362 ووكيع: المجلد الاول.

[ 133 ]

إمارة يمانية. كان من الفقهاء. وأنشأ إمارة بنى الهيثم في مخلاف (التعكر) باليمن. تولى حصن التعكر سنة 342 وضم إليه (عدن) سنة 343 واستمر في الامارة إلى أن توفى. ودامت إمارتهم 85 سنة، على النسق الآتى: 1) محمد، صاحب الترجمة. 2) ابنه عبد الله: ناب عن أبيه في (التعكر) وقتل في حياته، سنة 350. 3) أبو الأغر بن الهيثم، قبض عليه سنة 354. 4) مالك بن عبد الله ابن الهيثم: قام بالامارة بعد اعتقال أبى الاغر، واستمر إلى أن مات بالثغر، في جمادى الاولى 405. 5) عبد الله، ابن أخى مالك: حكم إلى أن مات في رمضان 421. 6) أحمد ومحد ابنا إسحاق الهيثمى: انتزع منهما مخلاف (التعكر) سنة 427 وانتهت بذلك إمارة بنى الهيثم. (1) محمد بن واسع (.. - 123 ه‍ =.. - 741 م) محمد بن واسع بن جابر الازدي، أبو بكر: فقيه ورع، من الزهاد. من أهل البصرة. عرض عليه قضاؤها، فأبى. وهو من ثقات أهل الحديث. قال الاصمعي: لما صاف قتيبة بن مسلم الترك وهاله أمرهم، سأل عن محمد ابن واسع، فقيل: هو ذاك في الميمنة ينضنض بأصبعه نحو السماء، قال: تلك الاصبع أحب الي من مئة ألف سيف ! (2). محمد وجيه (.. - 1375 ه‍ =.. - 1956 م) محمد وجيه: فاضل مصرى. كان * (هامش 1) * (1) طبقات فقهاء اليمن، لابن سمرة 106. (2) تهذيب التهذيب 9: 499 وتاريخ الاسلام للذهبي 5: 159 - 161. مدير الشؤون السياسية والتجارية بوزارة الخارجية المصرية. ثم مدير الادارة العامة بجامعة الدول العربية إلى أن توفى. له (بحث عملي في الدبلوماسية الحديثة - ط) ترجمه عن الفرنسية، غزير الفائدة في موضوعه (1). وحدتي (.. - نحو 1130 ه‍ =.. نحو 1718 م) محمد وحدتي بن محمد، أبو محمد: فقيه حنفى، تركي الاصل، مستعرب. أصله من أدرنة، ومولده في أسكوب. من كتبه (مهتدى الانهر إلى ملتقى الابحر - خ) فقه، ثلاثة مجلدات، ولم يكمله، طبع الاول منه (2). محمد بن وزير = محمد بن سيدارى (3) ابن وضاح (199 - 286 ه‍ = 815 - 899 م) محمد بن وضاح بن بزيع، أبو عبد الله، مولى عبد الرحمن بن معاوية ابن هشام: محدث، من أهل قرطبة. رحل إلى المشرق، وأخذ عن كثير من العلماء، وعاد إلى الاندلس فحدث مدة طويلة، وانتشر بها عنه علم جم (كما يقول الضبي) وصنف كتبا، منها (العباد والعوابد) في الزهد والرقائق، و (القطعان) في الحديث، و (البدع والنهى عنها - ط) و (مكنون السر ومستخرج العلم) في فقه المالكية، و (كتاب فيه ما جاء من الحديث في * (هامش 2) * (1) الصحف المصرية في 22 / 6 / 1956. (2) فهرست الكتبخانة 3: 141 وهو في دفتر كتبخانة عاشر أفندى 24 (عثمان وحدتي) وسماه صاحب هدية العارفين 1: 658 (عثمان بن عبد الله) (3) تقدمت ترجمته على الصحة في اسمه (محمد بن سيدارى) وسماه ابن سعيد في المغرب 1: 382 طبعة المعارف (محمد بن وزير) نسبة إلى جده، وقال: بنو وزير أعيان شلب. النظر إلى الله تعالى - خ) (1). محمد وفا الشاذلي = محمد بن محمد 765 الزبيدي (79 - 149 ه‍ = 698 - 766 م) محمد بن الوليد بن عامر الزبيدي، أبو الهذيل: قاض، من الاعلام في رواية الحديث: ثقة. من أهل حمص. قال ابن سعد: كان أعلم أهل الشام بالفتوى والحديث (2). ابن ولاد (248 - 298 ه‍ = 862 - 910 م) محمد بن الوليد بن ولاد التميمي، أبو الحسين: نحوي. من أهل مصر، مولدا ووفاة. صنف (المقصور والممدود - ط) و (المنمق) في النحو. وأقام ثمانية أعوام ببغداد يؤدب ولد صاحب خراجها (3). الطرطوشي (451 - 520 ه‍ = 1059 - 1126 م) محمد بن الوليد بن محمد بن خلف القرشى الفهرى الاندلسي، أبو بكر الطرطوشى، ويقال له ابن أبى رندقة: أديب، من فقهاء المالكية، الحفاظ. من أهل طرطوشة Tortosa بشرقي الاندلس. * (هامش 3) * (1) بغية الملتمس 123 وفهرسة ابن خير 150 و 255 و 274 ولسان الميزان 5: 416 وفيه: (اسم جده بزيع بوزن عظيم) وجذوة المقتبس 87 قلت: علق السيد حسن حسنى عبد الوهاب الصمادحى التونسى، على المخطوطة المحفوظة في خزانته، من كتاب (النظر إلى الله تعالى) بكلمة عن ابن وضاح، جاء فيها أن عدد شيوخه الذين سمع منهم 175 وأنه روى القراآت عن عبد الصمد بن القاسم عن ورش، ومن وقته اعتمد أهل الاندلس رواية روش، ثم قال: وبابن وضاح وببقي بن مخلد صارت الاندلس دار حديث. (2) تذكرة الحفاظ 2: 153 وتهذيب التهذيب 9: 502. (3) بغية الوعاة 112 وطبقات النحويين واللغويين 236 وإرشاد الاريب 7: 133.

[ 134 ]

تفقه ببلاده، ورحل إلى المشرق سنة 476 فحج وزار العراق ومصر وفلسطين ولبنان، وأقام مدة في الشام. وسكن الاسكندرية، فتولى التدريس واستمر فيها إلى أن توفى. وكان زاهدا لم يتشبث من الدنيا بشئ. من كتبه (سراج الملوك - ط) و (التعليقة) في الخلافيات، خمسة أجزاء، وكتاب كبير عارض به إحياء علوم الدين للغزالي، و (بر الوالدين) و (الفتن) و (الحوادث والبدع - ط) و (مختصر تفسير الثعلبي - خ) و (المجالس - خ) في الرباط (1). * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 479 وفيه كما في الاعلام لابن قاضى شهبة - خ. أن مولده سنة 451 (تقريبا) محمد بن وهب (.. - نحو 420 ه‍ =.. - نحو 1030 م) محمد بن وهب القرشى أو القريشي، أبو عبد الله: من ناشرى دعوة الحاكم بأمر الله الفاطمي. له مقام كبير عند الدروز، يكنون عنه بالكلمة، ويلقبونه (الرضي سفير القدرة) و (الوزير الثالث) و (الجناح الربانى) و (داعى القائم). كان متصلا بحمزة بن على (راجع ترجمته) وساعده على استمرار (الدعوة) بعد (غيبة) الحاكم (1). ابن وهيب (.. - نحو 225 ه‍ =.. - نحو 840 م) محمد بن وهيب الحميري، أبو جعفر: شاعر مطبوع مكثر، من شعراء الدولة العباسية. أصله من البصرة. عاش في بغداد وكان يتكسب بالمديح، ويتشيع. وله مراث في أهل البيت. وعهد إليه بتأديب الفتح بن خاقان. واختص بالحسن ابن سهل. ومدح المأمون والمعتصم. وكان تياها شديد الزهاء بنفسه. عاصر دعبلا الخزاعي وأبا تمام (2). * (هامش 3) * وزاد ابن خلكان ما يثير الشك في صحة تأريخ الوفاة ويجعله بعد ذلك بكثير، ولم يجزم به، فراجعه. وضبط (رندقة) بفتح الراء. وفى الديباج 276 بضمها ونفح الطيب 1: 368 وآداب اللغة 3: 108 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 77 وبغية الملتمس 125 وفيه: (وفاته سنة 525) ومثله في حسن المحاضرة 1: 256 وانظر 829: 1. Brock. 1: 006) 954 (, S وفهرس مخطوطات الرباط: الجزء الاول من القسم الثاني 46. (1) دائرة المعارف البريطانية، طبعة 11: مادة دروز. وفيها من ألقابه (صاحب السفارة) و (الكلام) وهذان ليسا من ألقابه المعروفة عند الدروز اليوم، كما علمت من أحد ثقاتهم فؤاد سليم. وفى دائرة المعارف الاسلامية 9: 218 أنه ثالث (الائمة) الخمسة، عندهم، وقد سبقت الاشارة إلى هذا في هامش ترجمة (حمزة بن على) فراجعها، وهم يسمونهم (الحدود) الخمسة، لا (الائمة). (2) معاهد التنصيص 1: 220 - 230 والمرزباني 420 والاغاني 17: 142.

[ 135 ]

البرهانبوري (1041 - نحو 1110 ه‍ = 1631 - نحو 1698 م) محمد بن يار محمد بن خواجه محمد ابن موهب البخاري ثم الهندي: فقيه حنفى متصوف باحث. من أهل (برهانبور) بالهند. قام بسياحة طويلة، وعاد فاستقر في بلده. له تصانيف كثيرة، منها (خلاصة السير) في التاريخ، و (خلاصة الرسائل في فضائل مكة) و (زبدة عقائد الاسلام في شرح تهذيب المنطق والكلام) للتفتازانى، شرح منه القسمين الاخيرين، و (شرح الارشاد) في النحو، و (عمدة الواصف في الصلاة خلف المخالف) و (مناسك الحج) و (ترغيب الحسنات وترهيب السيئات) في الحديث (1). المنوفي (.. - 1042 ه‍ =.. - 1633 م) محمد بن ياسين المنوفى: شاعر، من أهل مصر. في شعره جودة ورقة. ولي عدة مناصب في القضاء. مولده ووفاته في القاهرة (2). ابن زرب (317 - 381 ه‍ = 929 - 991 م) محمد بن يبقى بن زرب، أبو بكر: من كبار القضاة وخطباء المنابر بالاندلس. ولي القضاء بقرطبة (سنة 367) في أيام المؤيد الاموى (هشام) وتتبع أصحاب ابن مسرة (راجع ترجمته: محمد بن عبد الله 319) لاستتابة من يعتقد مذهبه، وأحرق ما وجد عندهم من كتبه، ووضع كتاب (الرد على ابن مسرة) في نقض آرائه. وصنف (الخصال) في فقه المالكية. وتوفى بقرطبة وهو على القضاء، * (هامش 1) * (1) هدية العارفين 2: 306 وإيضاح المكنون 1: 282. (2) خلاصة الاثر 4: 266 والريحانة 224. ومدته فيه أكثر من ثلاثين عاما (1). الدراوردي (.. - 243 ه‍ =.. - 858 م) محمد بن يحيى بن أبى عمر، أبو عبد الله العدنى الدراوردى، ويقال له ابن أبى عمر: عالم بالحديث. كان قاضي (عدن) وجاور بمكة. وحدث عن فضيل بن عياض وطبقته، وسمع منه مسلم بن الحجاج والترمذي. وعاش طويلا. وحج 77 حجة ماشيا. له (المسند) في الحديث (2). الذهلي (172 - 258 ه‍ = 788 - 872 م) محمد بن يحيى بن عبد الله الذهلى،، مولاهم، النيسابوري، أبو عبد الله: من حفاظ الحديث، ثقة. من أهل نيسابور. رحل رحلة واسعة فزار بغداد والبصرة وغيرهما، في طلب الحديث. واشتهر، وروى عنه البخاري أربعة وثلاثين حديثا. انتهت إليه مشيخة العلم بخراسان. واعتنى بحديث الزهري فصنفه وسماه (الزهريات) في مجلدين (3). ابن منده (.. - 301 ه‍ =.. - 914 م) محمد بن يحيى بن منده، العبدى، أبو عبد الله: مؤرخ، من حفاظ الحديث الثقات. من أهل أصبهان. و (منده) * (هامش 2) * (1) قضاة الاندلس 77 والمغرب في حلى المغرب 1: 209 وجذوة المقتبس 93 والديباج المذهب، طبعة ابن شقرون 268 وفهرسة ابن خير 246 وترتيب المدارك خ. المجلد الثاني. (2) تذكرة الحفاظ 2: 76 والمستطرفة 50 وتهذيب التهذيب 9: 518 قلت: جعله اليافعي في مرآة الجنان 2: 280 في وفيات سنة (320) وهو سهو منه قطعا، يظهر ذلك من أخذه عن فضيل، وأخذ مسلم والترمذي عنه، ولم ينتبه إلى هذا صاحب (تاريخ ثغر عدن) ص 230 طبعة بريل، فنقل الوفاة (320) عن اليافعي. (3) تذكرة الحفاظ 2: 101 وتهذيب التهذيب 9: 511 والمستطرفة 82 وطبقات الحنابلة لابن أبى يعلى 1: 327 وتاريخ بغداد 3: 415. لقب جده واسمه إبراهيم بن الوليد. والعبدى نسبة إلى (عبدياليل) كانت أم المترجم له منهم، فنسب إلى أخواله. وهو جد (محمد بن إسحاق) السابقة ترجمته. له (تاريخ أصبهان) (1). المرتضى (278 - 310 ه‍ = 891 - 922 م) محمد بن يحيى بن الحسين بن القاسم ابن إبراهيم العلوى الطالبى، الملقب بالمرتضى: إمام زيدي، فقيه، عالم بالاصول. من أهل صعدة (في اليمن) وهو ابن (الهادى) صاحب الوقائع مع القرامطة ورئيسهم علي بن الفضل. انتصب للامر بعد وفاة أبيه، وخوطب بالمرتضى لدين الله. واستمر نحو ستة أشهر، واعتزل. وتوفى بصعدة، ودفن إلى جنب أبيه. له كتب، منها (الايضاح) و (النوازل) و (جواب مسائل مهدى) كلها في الفقه (2). ابن خاقان (.. - 312 ه‍ =.. - 924 م) محمد بن يحيى بن عبيدالله بن يحيى ابن خاقان، أبو على: من وزراء الدولة العباسية ولي الوزارة للمقتدر سنة 299 ه‍. ولم يكن من الاكفاء، وفيه يقول أحد الشعراء: (وزير لا يمل من الرقاعة يولى ثم يعزل بعد ساعة) وعزله المقتدر قبل أن يتم عامين. وقبض عليه وعلى اثنين من أبنائه (سنة 301) وحبسهم أياما. ولم يل عملا بعد ذلك (3). (1) تذكرة الحفاظ 2: 276 ووفيات الاعيان 1: 487. (2) الافادة في تاريخ الائمة السادة - خ. (3) الكامل لابن الاثير 8: 21 و 22 والمختصر لابي الفداء 2: 66 وتاريخ ابن الوردى 1: 253 واسمه في هذه المصادر الثلاثة (محمد بن يحيى بن عبيدالله) وهو في الفخري 241 والمنتظم 6: 109 و 121 والمسعودي طبعة باريس 8: 272 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 147 (محمد بن عبيدالله بن يحيى). وأورد ابن الاثير قصة لطيفة عنه، لا بأس =

[ 136 ]

ابن لبابة (.. - 330 ه‍ =.. - 942 م) محمد بن يحيى بن عمر بن لبابة، أبو عبد الله: فقيه مالكى أندلسى. ولي قضاء إلبيرة، والشورى بقرطبة، وعزل عنهما ثم أعيد إلى الشورى مع خطة الوثائق. ومات بالاسكندرية. له (المنتخبة - خ) في خزانة تمكروت بسوس (الرقم 2957) في فقه المالكية، قال ابن حزم: ما رأيت لمالكي كتابا أنبل منه (1). أبو بكر الصولي (.. - 335 ه‍ =.. - 946 م) محمد بن يحيى بن عبد الله، أبو بكر الصولى، وقد يعرف بالشطرنجى: نديم، من أكابر علماء الادب. نادم ثلاثة من خلفاء بنى العباس، هم: الراضي والمكتفى والمقتدر. وله تصانيف، منها (الاوراق - خ) في أخبار آل العباس وأشعارهم، طبع منه (أشعار أولاد الخلفاء) و (أخبار الراضي والمتقي) و (أخبار الشعراء المحدثين). وله (أدب الكتاب - ط) و (أخبار القرامطة) و (الغرر) و (أخبار ابن هرمة) و (أخبار إبراهيم ابن المهدى - خ) و (أخبار الحلاج - خ) * (هامش 1) * = بذكرها هنا: لما عزل تقدم بعض الناس إلى خلفه (على بن عيسى) بأوراق في مسامحات وإدرارات ادعوا أنها من خط ابن خاقان، وعرف ابن عيسى أنها مزورة فأراد إسقاطها ولكنه خاف ذم الناس ورأى أن يرسلها إلى ابن خاقان ليميز الصحيح من المزور عليه فيكون الذم له، فلما عرضت الخطوط على ابن خاقان قال: هذه جميعها خطى وأنا أمرت بها ! فلما عاد الرسول إلى ابن عيسى بذلك قال: والله لقد كذب ولقد علم المزور من غيره ولكنه اعترف بها ليحمده الناس ويذمونى ! وأمر بها فأجيزت وقال ابن خاقان لولده: يا بني هذه ليست خطي ولكنه أنفذها إلي وقد عرف الصحيح من السقيم وأراد أن يأخذ الشوك بايدينا ويبغضنا إلى الناس وقد عكست مقصوده. (1) بغية الملتمس 134 وجذوة المقتبس 91 وفى الديباج المذهب 251 - 252 وفاته سنة (336) وفى المجلد الثاني من مخطوطة ترتيب المدارك: توفى ليلة الاثنين لست خلون من ذى الحجة سنة ثلاثين وثلاثماية. وانظر دعوة الحق: عدد ذى القعدة 1393 ص 157. و (شعر أبى نواس والمنحول إليه - خ) أربعة كراريس من أوله عندي و (الوزراء) و (أخبار أبى تمام - ط) و (شرح ديوان أبى تمام - خ) الجزء الثالث منه، و (وقعة الجمل - خ) رسالة صغيرة، و (أخبار أبى عمرو بن العلاء). وكان من أحسن الناس لعبا بالشطرنج. نسبته إلى جده (صول تكين). توفى في البصرة مستترا (1). ابن برطال (299 - 394 ه‍ = 912 - 1004 م) محمد بن يحيى بن زكريا بن يحيى التميمي، أبو عبد الله، المعروف بابن برطال: قاض، من العلماء بالحديث. من أهل قرطبة. وهو خال المنصور محمد ابن أبى عامر. رحل إلى المشرق رحلة واسعة (سنة 341) وسمع من كثيرين. وأجاز وأجيز. وعاد إلى الاندلس، فولاه عبد الرحمن الناصر قضاء كورة (رية) ثم ولي، في صدر دولة المؤيد، قضاء (جيان) ثم قضاء الجماعة بقرطبة (سنة 381 - 392) وصرف لكبره. وولي الوزارة إلى أن توفي (2). ابن مهدي الجرجاني (.. - 397 ه‍ =.. - 1007 م) محمد بن يحيى بن مهدى أبو عبد الله، الجرجاني: فقيه من أعلام الحنفية. من أهل جرجان. سكن بغداد، وكان يدرس فيها بمسجد قطيعة الربيع. وتفقه عليه أبو الحسين القدورى وأحمد بن * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 508 والنجوم الزاهرة 3: 296 وتاريخ بغداد 3: 427 ونزهة الالبا 343 ومجلة المجمع العلمي العربي 6: 105 وأدب الكتاب: مقدمته. ولسان الميزان 5: 427 والمرزباني 465 وفيه: وفاته سنة 336 و 181 Huart والكتبخانة 4: 268 و 218: 1. Brock. 1: 941) 341 (, S ومخطوطات الظاهرية 84. (2) تاريخ علماء الاندلس لابن الفرضى 397 - 399 وتاريخ قضاة الاندلس 84. محمد الناطقى وغيرهما. له كتاب (ترجيح مذهب أبي حنيفة) و (القول المنصور في زيارة سيد القبور) (1). ابن سراقة (.. - نحو 410 ه‍ =.. - نحو 1020 م) محمد بن يحيى بن سراقة العامري، أبو الحسن: فقيه فرضى. من أهل البصرة. صنف كتبا في فقه الشافعية والفرائض ورجال الحديث. ووقف ابن الصلاح على (كتاب الاعداد) له، ونقل عنه فوائد. كان حيا سنة 400 ه‍، قال السبكى: وأراه توفى في حدود سنة 410 قلت: ورأيت له رسالة في ورقة واحدة، في مجموع بالفاتيكان (1020.) A سماها (التفاحة في مقدمات المساحة) (2). ابن الحذاء (347 - 416 ه‍ = 958 - 1025 م) محمد بن يحيى بن أحمد التميمي، أبو عبد الله، المعروف بابن الحذاء: باحث أندلسى، من العلماء بفقه الحديث والتاريخ والادب. من أهل قرطبة. ولي فيها خط الوثائق السلطانية. وخرج منها في الفتنة فاستقضي بمدينة تطيلة () Tudela ثم نقل إلى قضاء مدينة سالم () Medinaceli وصار إلى سرقسطة فتوفى بها. من كتبه (الاستنباط لمعاني السنن والاحكام من أحاديث الموطأ) ثمانون جزءا، و (التعريف بمن ذكر في موطأ مالك، من الرجال والنساء - خ) في خزانة القرويين، كتب سنة 674 و (البشرى في تأويل الرؤيا) عشرة أجزاء، و (الخطب وسير الخطباء) مجلدان (3). * (هامش 3) * (1) الجواهر المضية 2: 143 وكشف الظنون 398 وهدية العارفين 2: 57. (2) طبقات المصنف 43 والسبكي في الطبقات الكبرى 3: 86 والوسطى - خ. (3) ابن الفرضي 2: 87 وفهرسة ابن خير 93 و 242 و 267 وشجرة النور 112 والديباج 272 وفيه: =

[ 137 ]

اليحصبى (.. - نحو 450 ه‍ =.. نحو 1085 م) محمد بن يحيى اليحصبى، أبو عبد الله، السلطان عز الدولة: من ملوك الطوائف بالاندلس. كان صاحب لبلة () Niebla وأطرافها. وليها بعد وفاة أخيه (أحمد) سنة 433 ه‍، وبعهد منه. أثنى عليه مؤرخوه وقالوا إنه سار سيرة جميلة. وطاوعه الناس فاستقامت له الامور مدة عشر سنين. وحاربه المعتضد ابن عباد فلم يطق دفعه، فعهد إلى ابن أخيه (فتح بن خلف) بالسلطنة، ورحل بأهله وأمواله إلى قرطبة (سنة 443) فأكرمه صاحبها (أبو الوليد ابن جهور) وأجرى عليه أرزاقا واسعة إلى أن مات (1). ابن مزاحم (.. - 502 ه‍ =.. - 1108 م) محمد بن يحيى بن مزاحم، أبو عبد الله الانصاري الخزرجي الاندلسي: عالم بالعربية والقراآت. أصله من أشبونة () Lisbonne سكن طليطلة. وزار مصر. ومات في بطليموس. له كتاب (الناهج للقراآت بأشهر الروايات) (2). ابن باجه (.. - 533 ه‍ =.. - 1139 م) محمد بن يحيى بن باجه، وقد يعرف بابن الصائغ، أبو بكر التجيبى الاندلسي السرقسطى: من فلاسفة الاسلام. * (هامش 1) * = وفاته سنة 410 وقال: (هكذا نسبهم - أي الحذاء بالذال المعجمة - وكانوا يأبون ذلك ويقولون بالدال المهملة، وكان جدهم أمير يوم مرج راهط فكان صدرا في موالى بنى أمية، وهو الداخل إلى الاندلس من الشام، وكان بنوه ذوى نباهة في أعمال السلطان بالاندلس) وخزانة القرويين ونوادرها، الرقم 18. (1) البيان المغرب 300 قلت: اليحصبى، مثلثة الصاد، واقتصر السيوطي في لب اللباب 283 على الكسر. (2) غاية النهاية 2: 277 والاعلام - خ. وابن بشكوال 505 ت 1117 وبغية الوعاة 115. ينسب إلى التعطيل ومذهب الحكماء. ولد في سرقسطة، واستوزره أبو بكر بن إبراهيم والي غزناطة ثم سرقسطة. وذهب إلى فاس فاتهم بالالحاد، ومات فيها، قيل: مسموما، قبل سن الكهولة. والافرنج يسمونه () Avenpace حمل عليه الفتح بن خاقان (في قلائد العقيان) حملة شديدة. وكان مع اشتغاله بالفلسفة والطبيعيات والفلك والطب والموسيقى، شاعرا مجيدا، عارفا بالانساب. شرح كثيرا من كتب أرسطاطاليس وصنف كتبا ذكرها ابن أبى أصيبعة (في طبقات الاطباء) ضاع أكثرها وبقى ما ترجم منها إلى اللاتينية والعبرية. ومما بقي من كتبه (مجموعة في الفلسفة والطب والطبيعيات - خ) و (رسالة الوداع - ط) مع رسالتين من تأليفه، هما (اتصال العقل) و (النبات) وكتاب (النفس - ط) و (تعليق على كتاب العبارة للفارابي - خ) من املائه، و (تعليق على كتاب الفارابى في القياس - خ) من تأليفه كلاهما في دار الكتب، مصوران عن الاسكوريال (614 / 4 و 212 / 5) كما في المخطوطات المصورة (1: 203) (1). * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 2: 7 وفيه (باجه: الفضة، بلغة الفرنج بالمغرب) وطبقات الاطباء 2: 62 وآداب اللغة 3: 103 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 95 وجذوة الاقتباس 157 وفيه: (وفاته سنة 533 وقيل 525) و 830: 1. Brock. 1: 106) 064 (, S ومجلة المجمع العلمي العربي 33: 96، 109 قلت: وانظر تزيين قلائد العقيان - خ. وفيه تفنيد لما جاء في القلائد من الطعن في ابن باجه، وأن صاحب القلائد نفسه كان قد بالغ في الثناء عليه في كتابه مطمح الانفس. وانظر أيضا الاعلام بمن حل مراكش 2: 384 وقد نقل عن نفح الطيب أن ركن الدين بيبرس، ذكر في كتابه (زبدة الفكرة) أن ابن باجه - وهو يعرفه بابن الصائغ - كان قد استوزره يحيى بن يوسف بن تاشفين عشرين سنة بالمغرب، أي بعد خروجه من الاندلس. ونقل أيضا عن الاحاطة لابن الخطيب، ما خلاصته أن ابن باجه كان آخر فلاسفة الاسلام بجزيرة الاندلس، وأنه نشأت بينه وبين صاحب القلائد معاداة، فهجاه وجعل ترجمته آخر ترجمة فيها. وأن ابن باجه كان يزدري الفتح بن خاقان ويكذبه في مجلس إقرائه. ابن القابلة (.. - 539 ه‍ =.. - 1144 م) محمد بن يحيى الشلطيشي، المعروف بابن القابلة: كاتب أندلسي. كان من كبار أعوان (ابن قسي) الثائر، مختصا بكتابته مطلعا على أموره حتى سماه (المصطفى) ثم نقم عليه ابن قسي أمرا فقتله (1). ابن ينق (482 - 547 ه‍ = 1089 - 1153 م) محمد بن يحيى بن محمد بن خليفة بن ينق، الشاطبي، أبو عامر: مؤرخ أديب أندلسى، من أهل شاطبة. من كتبه (الحماسة) كبير، و (ملوك الاندلس والاعيان والشعراء بها) و (مجموعة خطب) عارض بها ابن نباتة (2). النيسابوري (476 - 548 ه‍ = 1083 - 1153 م) محمد بن يحيى بن منصور، أبو سعد، محيى الدين النيسابوري: رئيس الشافعية بنيسابور في عصره. ولد في طريثيث (من نواحى نيسابور) وتفقه على الامام الغزالي. ودرس بنظامية نيسابور. وقتلته (الغز) لما استولوا على نيسابور في وقعتهم مع السلطان سنجر السلجوقي. من كتبه (المحيط في شرح الوسيط) و (الانتصاف في مسائل الخلاف) (3). الزبيدي (460 - 555 ه‍ = 1067 - 1160 م) محمد بن يحيى بن علي بن مسلم * (هامش 3) * (1) الحلة السيراء 199. (2) التكملة لابن الابار 198 وبغية الوعاة 112 وقلائد العقيان 186 والاعلام لابن قاضى شهبة - خ. والمغرب في حلى المغرب 2: 388 وعرفه بالطبيب أبي عامر (محمد بن ينق) (3) وفيات الاعيان 1: 465 والاعلام - خ. وكشف الظنون 1: 174.

[ 138 ]

القرشى، أبو عبد الله اليمنى الزبيدى: واعظ عارف بالادب. كانت إقامته ببغداد ورحل إلى دمشق (في حدود سنة 506) ولم يحتمل (الاتابك طغتكين) صراحته في وعظه، فأخرجه منها، فانصرف إلى العراق. ثم عاد إلى دمشق رسولا من المسترشد بالله العباسي، في أمر الباطنية، ورجع إلى بغداد فتوفى فيها. قال ابن قاضي شهبة: كان حنفى المذهب، على طريقة السلف في الاصول، وكان يقول الحق وإن كان مرا. له نحو مئة مصنف، منها في (النحو) و (القوافى) و (الرد على ابن الخشاب) (1). ابن البرذعي (575 - 646 ه‍ = 1180 - 1248 م) محمد بن يحيى بن هشام الخضراوي الانصاري الخزرجي، أبو عبد الله، المعروف بابن البرذعى: عالم بالعربية، أندلسى. من أهل الجزيرة الخضراء. توفى بتونس. له كتب، منها (النخب) في مسائل مختلفة، عدة أجزاء، و (الافصاح في شرح كتاب الايضاح - خ) الجزء الخامس منه، وهو الاخير، و (الاقتراح في تلخيص الايضاح) و (غرة الاصباح في شرح أبيات الايضاح) و (النقض على الممتع لابن عصفور) و (فصل المقال في تلخيص أبنية الافعال) (2). المستنصر الاول (625 - 675 ه‍ = 1228 - 1277 م) محمد بن يحيى بن عبد الواحد ابن أبى حفص الهنتاتى، أبو عبد الله، أمير المؤمنين المستنصر ابن السعيد: من ملوك الدولة الحفصية بتونس. بويع له فيها بعد وفاة أبيه (سنة 647 ه‍) * (هامش 1) * (1) الاعلام لابن قاضى شهبة - خ. والجواهر المضية 2: 142 والمنتظم 10: 197 وبغية الوعاة 113 والفلاكة والمفلوكون 98 و 764: 1. Brock. S (2) التكملة لابن الابار 361 وبغية الوعاة 115 والكتبخانة 4: 24. وكان شجاعا حازما خبيرا بسياسة الملك، فيه شدة وعنف. توطد ملكه بعد أن قتل عمين له وجماعة من الخوارج عليه. وأتته بيعة أهل مكة سنة 657 وهو أول من ضرب نقود النحاس بإفريقية، وكانت تضرب من الذهب والفضة. وكانت علامته (الحمد لله والشكر لله) وغزاه لويس التاسع Louis lX , ou Saint Louis (ملك فرنسة) غزوة اشتركت فيها جيوش رومة وغيرها، فظفر صاحب الترجمة بعد معارك طاحنة. وأنشأ بتونس أبنية وآثارا فخمة. وتوفى بها وكانت تزف إليه كل ليلة جارية (1). المستنصر الثالث (.. - 709 ه‍ =.. - 1309 م) محمد بن يحيى الواثق بالله ابن محمد المستنصر الاول، أبو عصيدة، أمير المؤمنين المستنصر بالله: من ملوك الدولة الحفصية بتونس. بويع له بعد وفاة المستنصر الثاني أبى حفص عمر بن يحيى (سنة 694 ه‍) وكان مهيبا حميد السيرة، فيه دهاء. وأيامه أيام هدنة ورخاء. استمر إلى أن توفي (2). ابن حنش (.. - 719 ه‍ =.. - 1319 م) محمد بن يحيى بن أحمد بن حنش، * (هامش 2) * (1) دول الاسلام للذهبي 2: 136 والدولة الحفصية 55 - 68 وهو فيه (المنتصر) والخلاصة النقية 62 وابن خلدون 6: 280 والتعريف بابن خلدون: انظر فهرسته. وخلاصة تاريخ تونس 108 والسلوك للمقريزى 1: 634 وشذرات الذهب 5: 349. (2) الخلاصة النقية 68 وفيه: (. ولقبوه المستنصر، لقب جده). والدرر الكامنة 4: 285 وهو فيه: (المنصور) وفيه: (كان جيشه سبعة آلاف نفس). والدولة الحفصية 95 وهو فيه: (المنتصر بالله) وفيه كانت أيامه (أيام هدنة وعافية وسلم، غرست فيها الغراسات وبنيت فيها الابراج، وامتدت الآمال). والسلوك للمقريزى: الجزء الاول من القسم الثاني 85 وعرفه بأبي عبد الله، متملك تونس، المعروف بأبي عصيدة، ولم يذكر لقبه. وخلاصة تاريخ تونس 111 واقتصر على تعريفه بأبي عصيدة. أبو عبد الله: فقيه زيدي، من أهل اليمن بلغ رتبة الاجتهاد. توفى ودفن في ظفار. من كتبه (الغياصة) في أصول الدين، و (القاطعة) في الرد على الباطنية، مجلدان، و (اليواقيت الشفافة المضية في غرائب فقه الزيدية - خ) و (التمهيد والتيسير في تحصيل فوائد التحرير - خ) المجلد الثاني منه، رأيته في مكتبة الامبروزيانة (53.) A وسماه الشوكاني (التمهيد والتفسير لفوائد التحرير) في الفقه (1). ابن بكر (674 - 741 ه‍ = 1275 - 1340 م) محمد بن يحى بن محمد بن يحيى ابن أحمد بن محمد بن بكر، أبو عبد الله الاشعري المالكى: فاضل أندلسى. ولي الخطابة والقضاء بغرناطة. وزار مصر والشام. وقتل شهيدا بيد العدو في الوقعة الكبرى بظاهر طريف. له (التمهيد والبيان في مقتل الشهيد عثمان بن عفان - ط) (2). المقدسي (703 - 759 ه‍ = 1303 - 1358 م) محمد بن يحيى بن محمد، شمس الدين المقدسي ثم الصالحي: فقيه حنبلي، من العلماء بالحديث، من أهل بيت المقدس. سمع بدمشق وبعلبك ونابلس وحلب وغيرها، ومات بصالحية دمشق. قال الحسينى: كتب ما لا يحصى وخرج لخلق من شيوخه وأقرانه. من كتبه (جزء فيه من عوالي الحديث - خ) و (الاربعون حديثا - خ) (3). * (هامش 3) * (1) البدر الطالع 2: 277 والبعثة المصرية 33 ومذكرات المؤلف. (2) 371: 2. Brock. 2: 633) 952 (, S والدرر الكامنة 4: 284 والكتبخانة 5: 37 ودار الكتب 5: 145. (3) الدرر الكامنة 4: 283 وشذرات الذهب 6: 188 و 68: 2. Brock. S وذيل تذكرة الحفاظ للحسيني 59 - 61 وفيه: مات سنة (سبع) وخمسين.

[ 139 ]

العزفي (699 - 768 ه‍ = 1300 - 1366 م) محمد بن يحيى بن أبى طالب عبد الله ابن أبى القاسم العزفى: أمير سبتة، في الاندلس. ولد بها، ووليها بعد وفاة أبيه (سنة 719 ه‍) وخرج في أوائل سنة 720 فكانت دولته ستة أشهر. وانتقل إلى فاس، فكان كاتب الحضرة المرينية. واستمر إلى أن توفى بها. وكان فقيها شاعرا مكثرا، مليح الفكاهات، رقيق الموشحات، تفوق بها على أهل زمانه. وهو آخر من ولي سبتة من بني العزفي (1). البرجي (710 - 786 ه‍ = 1310 - 1384 م) محمد بن يحيى بن محمد الغساني البرجي الغرناطي، أبو القاسم: أديب، من أعيان الكتاب في الاندلس. أصله من مدينة برجة () Berja بشرقي الاندلس. * (هامش 1) * (1) جذوة الاقتباس 5 بعد 184 وأزهار الرياض 2: 378، وفى مجلة (رسالة المغرب) التى كان يصدرها محمد بن غازى (6: 337 - 340) قصيدة كاملة للعزفي، مطلعها: إذا لم أطق نحو نجد وصولا بعثت الفؤاد إليها رسولا ومنشؤه ودراسته في غرناطة، انتقل إلى فاس وتولى الكتابة للسلطان أبى عنان. ثم كان صاحب الانشاء والسر في دولته وحج وعاد فولي قضاء الجماعة بفاس. وارتحل إلى بجاية () Bougie فخدم صاحبها الامير أبا زكرياء ابن السلطان أبى يحيى، ثم ابنه محمدا. ورحل مع محمد إلى تلمسان. ثم استعمل في قضاء العساكر إلى أن توفي. وكان صنع اليدين يحكم عمل كثير من الآلات (1). محمد بن يحيى (ابن عباد) = محمد بن إبراهيم 792 الغساني (.. - 827 ه‍ =.. - 1424 م) محمد بن يحيى بن محمد، ابن جابر الغساني: فاضل من أهل مكناسة (بالمغرب) قال ابن القاضى: له (نزهة الناظر) ولم يذكر موضوعه، و (نظم رجال الحلية) و (نظم في علم التعبير) (2). * (هامش 2) * (1) جذوة الاقتباس 5 بعد 8 بعد 184 والتعريف بابن خلدون 64 وفهرسة السراج - خ. والكتيبة الكامنة 250. (2) جذوة الاقتباس: الصفحة الاولى من الكراس 26. ابن زهرة (758 - 848 ه‍ = 1357 - 1444 م) محمد بن يحيى بن أحمد، شمس الدين ابن زهرة: مفسر، من أعيان الشافعية. ولد في (حبراض) وانتقل إلى دمشق، ثم استقر في طرابلس الشام وتوفى بها. من كتبه (فتح المنان) عشر مجلدات في تفسير القرآن، وشروح كبيرة في الفقه، و (تعليقة) كالتذكرة، في مجلد كبير يشتمل على تفسير وحديث وفقه وعربية ووعظ (1). الشيخ الوطاسي (.. - 910 ه‍ =.. - 1504) م محمد بن يحيى أبى زكرياء بن زيان الوطاسى، المعروف بالشيخ: أول ملوك الدولة الوطاسية في المغرب الاقصى. أسلافه فرع من بنى مرين، من زناتة، إلا أنهم ليسوا من بني (عبد الحق) وكانت بلاد الريف في دولة عبد الحق المرينى لبني وطاس: ضواحيها لنزولهم، وأمصارها ورعاياها لجبايتهم. فلما اضمحل أمر الدولة (المرينية) بمقتل السلطان عبد * (هامش 3) * (1) التبر المسبوك 113 والبدر الطالع 2: 276 والضوء اللامع 10: 70 ولم أجد (حبراض) فيما بين يدي من كتب البلدان.

[ 140 ]

الحق بن عثمان، وبويع بفاس شريف يعرف بالحفيد، قام محمد الشيخ (صاحب الترجمة) في آصيلا، وتبعته القبائل بها، وزحف لحصار فاس، فانتهز البرتغال فرصة غيابه فاستولوا على (آصيلا) وفيها أمواله وعياله، فعاد إليها فحاصرها فامتنعت عليه، فعقد هدنة مع البرتغال، ورجع إلى حصار فاس فسلمها إليه الشريف الحفيد (سنة 875 ه‍) فاستقر بها سلطانا وإماما. وطالت أيامه. وفى عهده (سنة 897) يقول السلاوى: (استولت الرينة إيسابيلا Isabella Ire reine de Castille صاحبة مدريد قاعدة بلاد قشتالة، على حمراء غرناطة، ومحت دولة بني الاحمر من جزيرة الاندلس، ولم يبق للمسلمين بها سلطان، وتفرق أهلها في بلاد المغرب وغيرها أيدي سبا). وانتقل أبو عبد الله ابن الاحمر (آخر ملوك الاندلس) إلى فاس لاجئا إلى الشيخ الوطاسى، فاستوطنها وبنى فيها بضعة قصور على الطراز الاندلسي. وفى عهده أيضا استولى البرتغال على ساحل البريجة (تصغير برج) بين آزمور وتيط، سنة 907 ه‍، وكانت أرضا خالية، فبنوا فيها مدينة (الجديدة) واستولوا على سواحل السوس وبنوا حصن (فونتي) بقرب المكان الذى أنشئت فيه بعد ذلك مدينة (أغادير) واستمر الوطاسى إلى أن توفى بفاس (1). محمد بهران (888 - 957 ه‍ = 1483 - 1550 م) محمد بن يحيى بن محمد بن أحمد بهران، التميمي النسب، البصري الاصل، الصعدي المولد والوفاة، سراج الدين: فقيه، من أكابر الزيدية. من أهل صعدة (باليمن) من كتبه (شرح الاثمار) للامام شرف الدين، فقه، في أربع مجلدات، و (التكميل الشاف لتفسير الكشاف) و (الانكار على متصوفة هذا الزمان) رسالة، و (التحفة) في علوم العربية، * (هامش 1) * (1) الاستقصا 2: 160 - 170 وجذوة الاقتباس 131. و (الكافل - خ) مختصر في أصول فقه الزيدية، و (المعتمد - خ) في الحديث، رأيت نسخة منه في الامبروزيانة بميلانو (37.) A عليها خط المهدى العباس، و (جواهر الاخبار والاثار المستخرجة من لجة البحر الزخار - ط) خمسة أجزاء، و (المختصر الشافي في علمي العروض والقوافي - خ) و (بهجة الجمال ومحجة الكمال في الممدوح والمذموم من الخصال في الائمة والعمال - ط) و (تخريج أحاديث البحر الزخار - خ) وهو صاحب القصيدة التى مطلعها: (الجد في الجد والحرمان في الكسل) وهى 65 بيتا، رأيتها في مجموع من مخطوطات الفاتيكان (1131.) A وله (ديوان شعر - خ) في دار الكتب (الرقم 4075) (1). التاذفي (899 - 963 ه‍ = 1493 - 1556 م) محمد بن يحيى بن يوسف الربعي التاذفى، أبو البركات، جلال الدين: قاض حنبلي، ثم حنفى. مولده ووفاته في حلب. ولي القضاء في (رشيد) بمصر، ثم في (حوران) بسورية. وعزل سنة 949 فأقام زمنا في حماة. وبها ألف * (هامش 2) * (1) العقيق اليماني - خ. والبدر الطالع 2: 278 والبعثة المصرية 30 والفهرس الخاص 8 ومذكرات المؤلف. و 557: 2. Brock. 2: 335) 504 (, S ومكتبة الاسكندرية: أدب 129 ومجلة المجمع العلمي العربي 12: 128 و 224. Ambro. A. 59 , 501 , B واللطائف السنية - خ. ومراجع تاريخ اليمن 146. كتابه (قلائد الجواهر في مناقب الشيخ عبد القادر - ط) ضمنه أخبار جماعة من المنتسبين إليه، من القاطنين بحماة وغيرهم، و (شرح العروض الاندلسي - خ) (1). القاسمي (.. - بعد 779 ه‍ =.. - بعد 1377 م) محمد بن يحيى بن صلاح القاسمي الحسنى: فقيه زيدي يمانى. له كتاب (الانوار - خ) جاء اسمه في ظاهره (كتاب الانوار المنتزع من البحر الزخار والتذكرة والانهار، مع لمع من البيان الشافي ومن كتاب إمامنا الزاكي، وآخر من شرح الدواري ومن كتاب السيد ابراهيم بن محمد بن عبد الله بن الهادى، وفرائد نفيسة من كلام الامام العالم المهدى لدين الله الحسين بن القاسم انتزعه محمد ابن يحيى الخ) وله (شرح الابيات الفخرية للامام الواثق المطهر بن محمد - خ) فرغ منه في ربيع الاول سنة 779 بهجرة الظهراوين (2). * (هامش 3) * (1) شذرات الذهب 8: 339 و 233 Princetom وإعلام النبلاء 6: 25 قلت: وفى معجم المطبوعات 287 كتاب (قفو الاثر في صفو علم الاثر - ط) لصاحب الترجمة، خطأ، وهو من تأليف رضي الدين ابن الحنبلي، المتقدمة ترجمته في 5: 191 وذكرته مخطوطا وقد طبع، فليصحح و: 2. Brock 463: 2. 044) 533 (, S (2) 15. Ambro. A وملحق البدر 209.

[ 141 ]

المطهر (.. - 980 ه‍ =.. - 1572 م) محمد (المطهر، فخر الدين) بن يحيى (شرف الدين) بن أحمد، (شمس الدين) بن المرتضى يحيى: من أئمة الزيدية في اليمن. ولي الاعمال وقاد الجيش وضربت السكة باسمه، في حياة أبيه. وحاصر أباه في الجراف ثم نقله مع بعض أولاده إلى حصن كوكبان. وبويع له في جبل صنعاء بعد وفاة أبيه (سنة 964 ه‍) وعظم أمره فملك ملكا واسعا في أعالي اليمن. وحاربه الاتراك (العثمانيون) حروبا طويلة انتهت بالصلح معه على ان تبقى له صعدة وكوكبان وأعمالها، فأستمر إلى أن توفى (1). المطيب (.. - نحو 990 ه‍ =.. - نحو 1582 م) محمد بن يحيى المطيب: مؤرخ يمانى حنفى، من أهل زبيد. توفى بها. له (بلوغ المرام - ط) في تاريخ بهرام باشا والي اليمن (سنة 977 - 983 ه‍) (2). القرافي (939 - 1008 ه‍ = 1533 - 1600 م) محمد بن يحيى بن عمر بن أحمد بن يونس، بدر الدين القرافى: فقيه مالكى، لغوى، من أهل مصر. ولي قضاء المالكية فيها. له كتب، منها (القول المأنوس بتحرير ما في القاموس - ط) لغة، و (رسالة في بعض أحكام الوقف - خ) ومجموع (رسائل في الفقه - خ) و (توشيح الديباج - خ) لابن فرحون، في التراجم، * (هامش 1) * (1) تاريخ الدول الاسلامية بالجداول 188 والبدر الطالع 2: 309 والمقتطف من تاريخ اليمن 136 - 140 وبلوغ المرام 59 - 64 والواسعي 51 والاكوع، في مجلة العرب: محرم 1394 ص 568 وسماه (المطهر بن يحيى) كما في بعض المصادر الاخرى. (2) (528) 401: 2. Brock ومجلة العرب 6: 270. صغير، عندي و (توالى المنح في أسماء ثمار النخل ورتبة البلح - خ) رسالة، و (الدرر المنيفة في الفراغ عن الوظيفة - خ) رسالة، رأيتهما في المجموعة د 194 في المكتبة العامة بالرباط. و (شرح الموطأ) في الحديث. وله نظم ونثر (1). نوعي زاده (991 - 1044 ه‍ = 1583 - 1635 م) محمد (عطاء الله) بن يحيى بن * (هامش 2) * (1) خلاصة الاثر 4: 258 ونيل الابتهاج، طبعة هامش الديباج 342 وفيه: (توفي عام 1009 على ما بلغنا) وعنه الفكر السامى 4: 106 والصواب ما في خلاصة الاثر، وقد ذكر اليوم والشهر، سنة 1008 والكتبخانة 3: 166، و 4: 144 و 7: 247 والازهرية 2: 346 ومعجم المطبوعات 1502 و. Brock 436: 2.. 2: 114) 613 (, S بير على ابن نصوح، المتلخص على الطريقة التركية، بعطائي، المعروف بنوعي زاده: مؤرخ تركي، له معرفة بالادب العربي وفقه الحنفية. كان قاضيا بمنستر، ثم بأسكوب (من بلاد الروم ايلي) وصنف (القول الحسن في جواب: القول لمن ؟) في فروع الفقه، أكمله سنة 1038 و (الفتاوى العطائية - خ) في أوقاف بغداد و (ذيل الشقائق النعمانية - ط) بالتركية، سماه (حدائق الحقائق في تكملة الشقائق) في التراجم، أخذ عنه المحبي كثيرا، واستفدت منه (انظر في المصادر: عطائي) وله بالتركية كتب أخرى، منها (ديوان شعر) (1). النجم الفرضي (.. - 1090 ه‍ =.. - 1679 م) محمد بن يحيى بن تقي الدين بن عبادة بن هبة الله، نجم الدين الشافعي الفرضي: نحوي. من بيت علم بالفرائض. حلبي الاصل. دمشقي المولد والوفاة. له (إعراب الاجرومية - خ) (2). * (هامش 3) * (1) خلاصة الاثر 4: 263 وكشف الظنون 1058 و 1363 وهدية العارفين 2: 277 و 635: 2. Brock. S وخزائن الاوقاف 72. (2) خلاصة الاثر 4: 265 و 150 Princeton وسمى 489: 2. Brock. 2: 574) 263 (, S في جملة تآليفه: (الاشارات إلى أماكن الزيارات - خ) ؟

[ 142 ]

الهشتوكي (.. - 1163 ه‍ =.. - 1750 م) محمد بن يحيى الهشتوكي: طبيب مغربي من أهل سوس. له (تأليف في الطب - خ) في خزانة الرباط (1551 د) في 86 ورقة (1). المتوكل الزيدي (.. - 1266 ه‍ =.. - 1849 م) محمد بن يحيى بن المنصور على بن المهدى العباس، من حفدة الهادى إلى الحق: إمام زيدي، من شجعان اليمانيين ودهاتهم. كان من سكان تهامة، ورحل (سنة 1258 ه‍) إلى محمد علي باشا والى مصر، يطلب مساعدته على ولاية اليمن، وزار الاستانة، وعاد خائبا سنة 1260 فساعده الشريف حسين بن على المسمارى صاحب أبى عريش، فاستولى على بلاد ريمة وضوران وأنس، وجاءته بيعة ذمار. وأعلن دعوته في تلك السنة، وتلقب بالمتوكل على الله وقاتل الناصر على بن عبد الله (صاحب صنعاء) واستولى عليها سنة 1261، وفى سنة 1265 تلقى كتابا من سلطان الترك يتضمن أنه أرسل توفيق باشا والشريف محمد بن عون أمير مكة لاعانته على إقرار الامن في اليمن، فاستقبلهما في تهامة وذهب معهما إلى صنعاء فتبعهما نحو 1500 جندي من الترك وانتشروا في المدينة وطلبوا من بعض أهلها خمرا، فثارت صنعاء وحاصرت المتوكل لادخاله الترك، ثم أسرته العامة وأمر الناصر بضرب عنقه في قصر صنعاء، فقتل (2). المنصور الزيدي (1255 - 1322 ه‍ = 1839 - 1904 م) محمد بن يحيى حميد الدين بن * (هامش 1) * (1) مخطوطات الرباط 2: 356. (2) نيل الوطر 2: 343 وبلوغ المرام 72 واللطائف السنية - خ. محمد، من آل القاسم، من سلالة الهادى إلى الحق: إمام زيدي يمانى. ولد بصنعاء، ودرس بجامعها، وحبسه الاتراك مع بعض العلماء في الحديدة، مدة. وقام بأمر الامامة بصعدة سنة 1307 ه‍، والتفت حوله القبائل. وكانت بينه وبين معاصريه من ولاة الترك معارك وحروب، قال العرشى: (وليست بلاد من بلاد الزيدية في اليمن إلا وله فيها معركة) وكان شجاعا فطنا فاضلا، فيه حزم. واستمر يصاول الترك إلى أن توفى بقفلة عذر (من بلاد حاشد) ودفن في مدينة حوث. وهو جد الامام أحمد (ملك اليمن فيما بعد) (1). الولاتي (.. - 1330 ه‍ =.. - 1912 م) محمد يحيى بن محمد المختار بن الطالب عبد الله الشنقيطى الولاتى: عالم بالحديث، من فقهاء المالكية. شنقيطي الاصل. كان قاضى القضاة بجهة الحوض * (هامش 2) * (1) بلوغ المرام 79 و 84 و 409 وتحفة الاخوان 20 و 44 وأئمة اليمن لزبارة، في جزء كبير خصه به. (بصحراء الغرب الكبرى) وتردد إلى تونس وعده مخلوف (في الشجرة الزكية) من فرع فاس. نسبته إلى مدينة (ولاتة) ببلاد الحوض، بينها وبين تنبكتو اثنتا عشرة مرحلة على الابل. له كتب، منها (إيصال السالك في أصول الامام مالك - ط) و (فتح الودود على مراقى الصعود - ط) في الاصول، و (نيل السول في شرح مرتقى الوصول إلى علم الاصول - ط) و (شرح نظم لمحمد ابن المختار الكنتي - ط) و (شرح البخاري) يقال إنه بقي في تونس ليطبع، و (رحلة

[ 143 ]

إلى الحجاز - خ) ويبلغ عدد كتبه ورسائله المئة. توفى في مسقط رأسه عن نحو 70 عاما (1). محمد طبارة (1264 - 1352 ه‍ = 1848 - 1933 م) محمد بن يحيى طبارة: أديب متفقه متشرع. من أهل بيروت. أصله من المغرب. قرأ على بعض علماء دمشق. وعمل محاميا شرعيا. ثم كان من أعضاء محكمة استئناف الحقوق بولاية بيروت وهو من مؤسسي جمعية المقاصد الخيرية بها. له شعر ضاع مع مكتبة له بيعت بعد وفاته. وبقي من مؤلفاته (الاساس في العفة - ط) مدرسي (2). الصيقلي (.. - 1354 ه‍ =.. - 1935 م) محمد بن يحيى الصقلي. أديب مغربي من أهل فاس. كانت إقامته ووفاته في الدار البيضاء. سافر إلى تركيا وكتب (رحلة) وصنف (الخريدة الغيداء في وصف الدار البيضاء - ط) (3). محمد الهاشمي (1316 - 1393 ه‍ = 1898 - 1973 م) محمد بن يحيى بن عبد القادر الهاشمي: شاعر عراقى. مولده ووفاته في بغداد. ينقل عنه انتسابه إلى علاء الدين الحموى المعروف بالشيخ علوان. تعلم بمدرسة الكرخ. وسجن لشعر قاله، وخرج فرحل إلى القاهرة (1913) وجاور بالازهر ست سنوات ذهب في خلالها إلى مكة وشارك في تحرير جريدة القبلة * (هامش 1) * (1) من إجازة موقعة بخطه. وشجرة النور 435 والاعلام الشرقية 2: 175 والتيمورية 4: 950 قلت: وقع تعريفه في بعض المصادر (الولائي) تصحيف (الولاتي) وانظر المعسول 8: 281 - 287. (2) أعلام الادب والفن 2: 340. (3) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. (1916) وعاد إلى بغداد (1921) فعين في احدى الوظائف واستقال. وتخرج بمدرسة الحقوق البغدادية (1925) وعين في بعض محاكم العراق سنة (27) وأصدر مجلة (اليقين) ثلاث سنوات. وله كتب مطبوعة، منها (عبرات الغريب) الجزء الاول من ديوان شعره، و (القضاء بين يديك) في نسبته إليه شك و (الابطال الثلاثة) في سيرة فيصل ملك العراق، والغازي مصطفى كمال، والبهلوي رضا شاه. وله (سميراميس بين الحقيقة والاسطورة - ط) مسرحية شعرية، و (المثاني - ط) ديوان آخر له في مجلد كبير (1). ابن يخلفتن (.. - 621 ه‍ =.. - 1224 م) محمد بن يخلفتن بن أحمد الفازازي البربري التلمساني، أبو عبد الله: قاض، من الكتاب، من فقهاء المالكية. له شعر. كان من كتاب أمير المؤمنين محمد بن يعقوب المؤمني. وولي القضاء بمرسية في شرقي الاندلس. وأعيد إلى الكتابة سنة 619 وولي القضاء بقرطبة، وتوفي بها (2). محمد بن يزداد (.. - 230 ه‍ =.. - 844 م) محمد بن يزداد بن سويد المروزى: من كتاب الانشاء في الدولة العباسية. استوزره المأمون. قال المسعودي: وتوفى المأمون وهو على وزارته. وعاش إلى أيام الواثق بالله. وتوفى بسر من رأى. له شعر جيد، منه قوله: * (هامش 2) * (1) الدليل العراقى لسنة 1936 ص 929 ونقد وتعريف 176 والذريعة 19: 78 ومعجم المؤلفين العراقيين 3: 261 والادب العصرى في العراق: القسم الثاني من المنظوم 17 - 50 ومجلة (المورد) 3 العدد 2 ص 226 والرسائل المتبادلة 161. (2) الاعلام، لابن قاضى شهبة - خ. وعنه أخذت ضبط (يخلفتن). والتكملة لابن الابار 751 ت 2135 والمعجب 312 و 325 وشذرات الذهب 5: 96. (فلا تأمنن الدهر حرا ظلمته فما ليل حر إن ظلمت بنائم) (1). محمد بن يزيد (.. - بعد 101 ه‍ =.. - بعد 720 م) محمد بن يزيد القرشى بالولاء: أمير إفريقية. أرسله سليمان بن عبد الملك من الشام (سنة 97 ه‍) واليا عليها، وكانت الاندلس تابعة لها. وعزله الخليفة عمر بن عبد العزيز بعد وفاة سليمان بن عبد الملك (سنة 99) فكانت ولايته سنتين وأشهرا. ولما ولي الخلافة يزيد ابن عبد الملك (سنة 101) ولى على إفريقية يزيد بن أبى مسلم، كاتب الحجاج، فأراد هذا أن يسير في إفريقية بسيرة الحجاج في العراق، فقتله أهلها وأعادوا محمد ابن يزيد (صاحب الترجمة) وكان عندهم (أو كان غازيا بصقلية وقدم) وكتبوا إلى الخليفة: إنا لم نخلع أيدينا من الطاعة، ولكن يزيد بن أبى مسلم سامنا ما لا يرضاه الله والمسلمون، فقتلناه وأعدنا علينا محمد بن يزيد، فكتب إليهم الخليفة: إني لم أرض بما صنع ابن أبى مسلم. وأقر محمد بن يزيد على عمله، فكانت ولايته الثانية. ولم تطل مدته فان الخليفة يزيد أرسل بشر بن أبى صفوان من مصر، فتولى إفريقية. ولم أجد خبرا عن صاحب الترجمة بعد ذلك. قال ابن تغري بردي: ولي سنتين، وعدل، ولكنه عسف على موسى بن نصير وقبض على ابنه عبد الله وسجنه (2). * (هامش 3) * (1) النجوم الزاهرة 2: 258 وابن الاثير 7: 6 والتنبيه والاشراف 304 ومعجم الشعراء للمرزباني 424. (2) النجوم الزاهرة 1: 235 و 245 وابن الاثير 5: 8 و 38 وابن خلدون 4: 188 ولم يذكر صاحب البيان المغرب 1: 47 ولايته الثانية وإنما ذكر قيام الافارقة على يزيد بن أبى مسلم وقتلهم له، وقال: إنهم ولوا مكانه (محمد بن أوس الانصاري) إلى أن قدم عليهم بشر بن صفوان. والحلة السيراء 32 واسم أبيه فيها (زيد) تحريف (يزيد).

[ 144 ]

ابن يزيد (.. - 134 ه‍ =.. - 751 م) محمد بن يزيد بن عبيدالله بن عبد المدان: أحد الامراء الوجوه في عصره. ولاه السفاح إمارة اليمن بعد وفاة داود بن على (سنة 133 ه‍) فأقام فيها إلى أن توفى (1). المهلبي (.. - 196 ه‍ =.. - 811 م) محمد بن يزيد بن حاتم المهلبي: أمير. ولاه الامين العباسي إمرة الاهواز، فأقام فيها إلى أن هاجمها طاهر بن الحسين داعيا للمأمون، فقاتله المهلبى وانفض أصحابه عنه فثبت إلى أن قتل على باب الاهواز (2). الرفاعي (.. - 248 ه‍ =.. - 862 م) محمد بن يزيد بن كثير بن رفاعة بن سماعة، أبو هشام، الرفاعي: قاض، من أهل العلم بالقرآن والفقه والحديث. من أهل الكوفة. ولي القضاء ببغداد (سنة 242) له كتاب في (القراآت) (3). ابن ماجه (209 - 273 ه‍ = 824 - 887 م) محمد بن يزيد الربعي القزويني، أبو عبد الله، ابن ماجه: أحد الائمة في علم الحديث. من أهل قزوين. رحل إلى البصرة وبغداد والشام ومصر والحجاز والرى، في طلب الحديث. وصنف كتابه (سنن ابن ماجه - ط) مجلدان، وهو أحد الكتب الستة المعتمدة. وله (تفسير القرآن) وكتاب في (تاريخ * (هامش 1) * (1) الطبري 9: 151 وابن الاثير 5: 168 و 170. ؟ ؟ 166. (2) ؟ ؟ 9: 526 وتاريخ بغداد 3: 375 (3) ؟ ؟ 2: 280. قزوين) (1). المبرد (210 - 286 ه‍ = 826 - 899 م) محمد بن يزيد بن عبد الاكبر الثمالى الازدي، أبو العباس، المعروف بالمبرد: إمام العربية ببغداد في زمنه، وأحد أئمة الادب والاخبار. مولده بالبصرة ووفاته ببغداد. من كتبه (الكامل - ط) و (المذكر والمؤنث - خ) و (المقتضب - ط) و (التعازى والمراثي - خ) اقتنيت منه تصوير نسخة نفيسة كتبت في الكرك سنة 757 ورأيت نسخة منه في أول المجموعة 534 في الاسكوريال، و (شرح لامية العرب - ط) مع شرح الزمخشري، و (إعراب القرآن) و (طبقات النحاة البصريين) و (نسب عدنان وقحطان - ط) رسالة. و (المقرب - خ) قال الزبيدى في شرح خطبة القاموس: المبرد بفتح الراء المشددة عند الاكثر وبعضهم يكسر (2). ابن يسير (.. - نحو 210 ه‍ =.. - نحو 825 م) محمد بن يسير البصري، أبو جعفر: شاعر، من أهل البصرة. كان مولى لبنى * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 484 وتهذيب التهذيب 9: 530 وتذكرة الحفاظ 2: 189 والمنتظم 5: 90 وفى القاموس: ماجه، لقب والد محمد، لا جده. وزاد التاج: (وهناك قول آخر، وهو أن ماجه اسم لامه). وفى سنن ابن ماجه، طبعة الحلبي بتحقيق الاستاذ محمد فؤاد عبد الباقي 2: 1520 - 1526 ترجمة له اشتملت على صحة القول (ابن ماجه) بالهاء، و (ابن ماجة) بالتاء المربوطة، فراجعه. وكشف الظنون 300 و , (163) 171: 1. Brock 270: 1. S والتبيان - خ. (2) بغية الوعاة 116 ووفيات الاعيان 1: 495 وفيه: (وفاته سنة 286 وقيل 285) وسمط اللآلي 340 والسيرافى 96 وتاريخ بغداد 3: 380 وآداب اللغة 2: 186 ولسان الميزان 5: 430 ونزهة الالبا 279 وطبقات النحويين 108 - 120 وعاشر افندي 67. أسد، أو بني رياش (وكانت لهؤلاء خطة بالبصرة) قال ابن قتيبة: كان في عصر أبى نواس، وعمر بعده حينا. وأورد مختارات من شعره. وهو صاحب البيت المشهور: (أخلق بذي الصبر أن يحظى بحاجته ومدمن القرع للابواب أن يلجا) وأورد له الزبيدى في التاج بيتين لقب نفسه فيهما باليسيري (1). ابن يعفر (.. - 296 ه‍ =.. - 882 م) محمد بن يعفر بن عبد الرحيم الحوالى (من بني ذى حوال) الحميرى: أمير صنعاء، من رجالات الاسرة (الحوالية) في اليمن، وهى تعد من بقايا (التبابعة) ودار مملكتهم شبام. كان أبوه يتولى صنعاء استقلالا، وقاوم ولاة بني العباس (سنة 230 ه‍) وخالفه ابنه (صاحب الترجمة) فأخذ البيعة للمعتمد العباسي (نحو سنة 257) وجاءه مرسوم (المعتمد) بالولاية على صنعاء، فقام بأمرها، وضم إليها جميع مخاليف اليمن، إلا التهائم (وكان فيها ابن زياد، إبراهيم ابن محمد) فأظهر له محمد بن يعفر الولاء، وذكر اسمه في الخطبة. وحج ابن يعفر (سنة 262) واستخلف على صنعاء وما أضيف إليها ابنا له، اسمه (إبراهيم) ولما عاد من الحج بنى (جامع صنعاء) الباقي إلى اليوم، واستمر ابنه (إبراهيم) يتولى الحكم نيابة عنه. كل ذلك ويعفر (أبو صاحب الترجمة) حي. ولم يرض عن سيرة ابنه (في ولائه لبني العباس على ما يظهر) فحرض حفيده (إبراهيم) على قتل أبيه (محمد) فقتله بعد المغرب في صومعة مسجد (شبام) (2). * (هامش 3) * (1) الشعر والشعراء 371 وسمط اللآلي 104 والتاج: مادة يسر. (2) بلوغ المرام للعرشي 18 وفيه أن الامور، بعد مقتل محمد، انتقضت على أبيه (يعفر) وابنه (إبراهيم) فخالفهما كثيرون من ولاتهما، واعتزل إبراهيم الامارة، فتولاها ابنه (يعفر بن إبراهيم بن محمد بن =

[ 145 ]

ابن أخي حزام (.. - نحو 250 ه‍ =.. - نحو 864 م) محمد بن يعقوب بن إسحاق، أبو عبد الله، ناصر الدين، ابن أخى حزام الخطلى: له (الفروسية والبيطرة - خ) في شستربتى (3073) و (الخيل والبيطرة - خ) في شستربتى (4161) و (الفروسية وشيات الخيل - خ) في المتحف البريطاني (1305) ولعل الثلاثة كتاب واحد ؟ (1). الفرجي (.. - بعد 270 ه‍ =.. - بعد 884 م) محمد بن يعقوب بن الفرج، أبو جعفر الفرجى: صوفي من علماء النساك. من أهل سامرا. ووفاته بالرملة. أنفق مالا كثيرا على العلماء والفقراء. قال أبو نعيم: (يرفع من الفقراء وينصرهم، ويضع من المدعين ويزري عليهم). له مصنفات في معاني الصوفية، منها كتاب (الورع) و (صفات المريدين) (2). * (هامش 1) * = يعفر) وجاءه العهد من المعتمد، وقتل في شبام سنة 279 ونهب أهل صنعاء داره، وقام بالامر بعده يعفر بن عبد القاهر بن أحمد بن يعفر، ثم إبراهيم ابن محمد بن يعفر، فأسعد بن إبراهيم - المتقدمة ترجمته، ووفاته سنة 332 - وضعف أمرهم إلى أن قام عبد الله بن قحطان بن يعفر بن عبد الرحيم - انظر ترجمته - وتوفى سنة 387 أو 383 وخلفه ابنه (أسعد بن عبد الله) فاستمر إلى سنة 393 كما في الجداول المرضية، ص 170 واضمحل ملكهم بتغلب الهادى (يحيى بن الحسين) وأولاده، ثم بقيام المنصور العيانى (القاسم بن على) وكان هذا معاصرا لاسعد بن عبد الله. وانظر كشف أسرار الباطنية 23 والاكليل 8: 105 طبعة الكرملي، و 85 طبعة برنستن ثم 10: 179 وفهرسته في (يعفر). وصفة جزيرة العرب، طبعة بريل 81 ومعجم ما استعجم 547 ومنتخبات من شمس العلوم 30 والمقتطف من تاريخ اليمن 56 قلت: أما ضبط (يعفر) بضم الياء وكسر الفاء، فسيأتي الكلام عليه في التعليق على (يعفر) في حرف الياء. (1) انظر شستربتى. و 432: 1. Brock. 1: 442) 282 (S (2) حلية الاولياء 10: 287 واللباب 2: 202 والتاج 2: 85 والنبهاني 1: 101. الكليني (.. - 329 ه‍ =.. - 941 م) محمد بن يعقوب بن إسحاق، أبو جعفر الكليني: فقيه إمامى. من أهل كلين (بالرى) كان شيخ الشيعة ببغداد، وتوفى فيها. من كتبه (الكافي في علم الدين - ط) ثلاثة أجزاء: الاول في أصول الفقه والاخيران في الفروع، صنفه في عشرين سنة، و (الرد على القرامطة) و (رسائل الائمة) وكتاب في (الرجال) (1). ابن الاخرم (250 - 344 ه‍ = 864 - 955 م) محمد بن يعقوب بن يوسف الشيباني النيسابوري أبو عبد الله، المعروف بابن الاخرم: حافظ. كان صدر أهل الحديث بنيسابور في عصره. ولم يرحل منها. له (مستخرج) على الصحيحين، و (مسند) كبير (2). الاصم (247 - 346 ه‍ = 861 - 957 م) محمد بن يعقوب بن يوسف بن معقل ابن سنان الاموى بالولاء، أبو العباس الاصم: محدث، من أهل نيسابور، ووفاته بها. رحل رحلة واسعة، فأخذ عن رجال الحديث بمكة ومصر ودمشق والموصل والكوفة وبغداد. وأصيب بالصمم بعد إيابه. قال ابن الجوزى: كان يورق ويأكل من كسب يده، وحدث ستا وسبعين سنة، سمع منه الآباء والابناء والاحفاد. وقال ابن الاثير: كان ثقة * (هامش 2) * (1) سير النبلاء - خ. الطبقة الثامنة عشرة، وفيه: هو بضم الكاف وإمالة اللام. وفى اللباب 3: 49 (بضم أوله وكسر اللام). والقمى 2: 494 والنجاشي 266 وفهرست الطوسى 135 وأحسن الوديعة 2: 226 و 485 Princeton و 241 Huart (2) تذكرة الحفاظ 3: 77 والرسالة المستطرفة 23 وشذرات الذهب 2: 368. أمينا (1). الناصر المؤمني (.. - 610 ه‍ =.. - 1213 م) محمد بن يعقوب بن يوسف بن عبد المؤمن الزناتي الكومي الموحدي، الناصر لدين الله: من خلفاء دولة الموحدين. كان له المغرب الاقصى وإفريقية والاندلس. بويع في حياة أبيه وجددت له البيعة بعد وفاته (سنة 595 ه‍) وكان في مراكش فانتقل إلى فاس. وثار عليه يحيى بن إسحاق المسوفى المعروف بابن غانية، فاستولى على طرابلس والمهدية وتونس، فقاتله الناصر واستخلصها منه وقتله سنة 602، وفى أيامه كانت وقعة (العقاب) المشهورة بالاندلس (سنة 609) بينه وبين الافرنج. وقد استشهد في هذه الوقعة عدد كبير من المسلمين. وعاد بعدها إلى مراكش. وتوفى في رباط الفتح. وكان داهية، من عظماء هذه الدولة (2). مجير الدين ابن تميم (.. - 684 ه‍ =.. - 1285 م) محمد بن يعقوب بن على، أبو عبد الله، مجير الدين ابن تميم: شاعر، من أمراء الجند. دمشقي. استوطن حماة، وخدم صاحبها الملك المنصور. وكان له به اختصاص. قال ابن العماد: كان من العقلاء الفضلاء الكرماء وشعره في غاية الجودة (3). * (هامش 3) * (1) اللباب 1: 56 والمنتظم 6: 386 وشذرات الذهب 2: 373 وتذكرة الحفاظ 3: 73 - 75. (2) دول الاسلام للذهبي 2: 85 والانيس المطرب القرطاس 164 والاستقصا 1: 189 - 194 وابن خلدون 6: 246 والحلل الموشية 122 والذخيرة السنية 22 وجذوة الاقتباس 129. (3) النجوم الزاهرة 6: 347 ثم 7: 367 وشذرات الذهب 5: 389 وفيهما من شعره أبيات، منها: (أودع فمي، قبل التودع، قبلة وأنا الكفيل إذا رجعت بردها !).

[ 146 ]

ابن النحوية (659 - 718 ه‍ = 1261 - 1318 م) محمد بن يعقوب بن إلياس، بدر الدين، المعروف بابن النحوية: عالم بالعربية، من أهل دمشق. له (شرح ألفية ابن معطى) نحو، و (إسفار الصباح عن ضوء المصباح) مجلدان، اختصر به المصباح في المعاني والبيان، وشرحه، و (شرح الكافية - خ) في شستربتى (5211) (1). أبو حربة (.. - 724 ه‍ =.. - 1324 م) محمد بن يعقوب بن الكميت بن سود بن الكميت، من بني قهب بن راشد، من قبائل عك بن عدنان، أبو عبد الله، المعروف بأبى حربة: صالح، من فقهاء الشافعية باليمن، من أهل (مريخة) بالتصغير وسكون الياء، ووفاته بها. وهى قرية في وادي مور (شمالي زبيد) له (رسالة في كيفية رياضة النفس) و (دعاء) جعله لختم القرآن، شرحه الفقيه حسين الاهدل في نحو مجلدين (2). المتوكل المريني (739 - 767 ه‍ = 1338 - 1366 م) محمد بن يعقوب بن على بن عثمان * (هامش 1) * (1) الدرر الكامنة 4: 285 وبغية الوعاة 117. (2) طبقات الخواص 120. المريني، أبو زيان، السلطان المتوكل على الله: من ملوك الدولة المرينية بفاس. نشأ في دار الملك. وحدث ما جعله يخاف على نفسه ففر إلى الاندلس، وأقام عند كبير الافرنج. واختلت أمور بنى مرين في عهد السلطان تاشفين المعتوه، فخلعه وزيره عمر بن عبد الله الفودودي (سنة 763 ه‍) وكتب إلى (الطاغية) بالاندلس، يطلب أبا زيان، فسمح به بعد شروط اشتط بها. ووصل إلى المغرب، فتلقاه الوزير عمر وبايعه وبوأه أريكة الملك بفاس الجديد، في السنة نفسها. واستبد الوزير بأمور الدولة، فضاق به ذرعه وفكر في الفتك به، وأسر ذلك إلى بعض خاصته. وعلم عمر بما نواه له السلطان، فدخل عليه وهو في وسط حشمه وخدمه، فطردهم عنه، ثم غطه حتى فاظ، وأمر به فألقي في بئر، وأشاع أنه سقط عن دابته وهو سكران. وكانت دولته أربعة أعوام وعشرة أشهر ويوما (1). المقدسي (.. - 797 ه‍ =.. - 1395 م) محمد بن يعقوب، شمس الدين الخليلى المقدسي: فاضل. له (إعلام * (هامش 2) * (1) الاستقصا 2: 125 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 344 والحلل الموشية 135 وفيه: وفاته سنة 768 وجذوة الاقتباس 130 وفيه: (قتل غرقا في الساقية التى بروض الغزلان). الاصابة بأعلام الصحابة - خ) في دار الكتب، اختصر به (الاستيعاب) لابن عبد البر (1). الفيروزآبادي (729 - 817 ه‍ = 1329 - 1415 م) محمد بن يعقوب بن محمد بن إبراهيم بن عمر، أبو طاهر، مجد الدين الشيرازي الفيروزآبادي: من أئمة اللغة والادب. ولد بكارزين (بكسر الراء وتفتح) من أعمال شيراز. وانتقل إلى العراق، وجال في مصر والشام، ودخل بلاد الروم والهند. ورحل إلى زبيد (سنة 796 ه‍) فأكرمه ملكها الاشرف إسماعيل وقرأ عليه، فسكنها وولي قضاءها. وانتشر اسمه في الافاق، حتى كان مرجع عصره في اللغة والحديث والتفسير، وتوفى في زبيد. أشهر كتبه (القاموس المحيط - ط) أربعة أجزاء. و (المغانم المطابة في معالم طابة - ط) القسم الجغرافي منه، حققه ونشره حمد الجاسر، وبقية الكتاب مخطوطة عنده. وينسب للفيروزآبادي (تنوير المقباس في تفسير ابن عباس - ط) وله (بصائر ذوى التمييز في لطائف الكتاب العزيز - ط) و (نزهة الاذهان في تاريخ أصبهان) و (الدرر الغوالى في الاحاديث العوالي) و (الجليس الانيس في أسماء الخندريس - خ) و (سفر السعادة - ط) في الحديث والسيرة * (هامش 3) * (1) هدية 2: 176 ودار الكتب 1: 69.

[ 147 ]

النبوية و (المرقاة الوفية في طبقات الحنفية - خ) وكان شافعيا، و (البلغة في تاريخ أئمة اللغة - خ) و (تحبير الموشين في ما يقال بالسين والشين - ط) و (المثلث المتفق المعنى - خ) و (الاشارات إلى ما في كتب الفقه من الاسماء والاماكن واللغات - خ) و (نغبة الرشاف من خطبة الكشاف - خ) رسالة. وكان قوي الحافظة، يحفظ مئة سطر كل يوم قبل أن ينام. وللشيخ رمضان بن موسى العطيفي (ري الصادي في ترجمة الفيروزآبادي - خ) ذكره تيمور (1). المتوكل الثالث (870 - 950 ه‍ = 1466 - 1543 م) محمد (المتوكل على الله) ابن يعقوب (المستمسك بالله) ابن عبد العزيز (المتوكل الثاني) ابن يعقوب العباسي: آخر خلفاء الدولة العباسية الثانية بمصر. نزل له أبوه عن أعمال الخلافة سنة 914 ه‍، قبل دخول السلطان سليم مصر، فلما دخلها سليم * (هامش 1) * (1) البدر الطالع 2: 280 والضوء اللامع 10: 79 وبغية الوعاة 117 والعقود اللؤلؤية 2: 264 و 278 و 297 والعقيق اليماني - خ. وفيه: (وفاته في شوال 819). وأزهار الرياض 3: 38 - 53 وفيه: وفاته سنة 816 أو 817 والتاج 1: 13 و 112 , 110 Princeton وآداب اللغة 3: 145 ومفتاح السعادة 1: 103 والشقائق النعمانية 1: 32 ومجلة الجنان، سنة 1872 ص 701 وروضات الجنات، الطبعة الثانية 716 و 381 Huart وكشف الظنون 1657 وعاشر 43 والتيمورية 1: 163 و 243 ثم 3: 232 وأنيس الجليس 2: 123 و 234: 2. Brock. 2: 132) 181 (, S قلت: تناقل المتقدمون نسبة صاحب الترجمة إلى (فيروزاباد) بالذال المعجمة، وعندي عدة نموذجات من خطه لم ينقط (الدال) في إحدها. وقد يكون ذلك لشهرتها إلا أن المعروف - كما في التاج 4: 67 وغيره - أن (أباد) كلمة فارسية معناها (عمارة) وفى بلاد الهند وإيران اليوم بلدان كثيرة ينتهى اسمها بهذا اللفظ: كحيدر أباد ودولة أباد، وظفرأباد، وخيرأباد، ونصير أباد، وسلطان أباد، ونجف أباد، ومحمد أباد. وتلفظ كلها بتحريك الحرف الذى قبلها ممدودا، وليس في أهلها من يجعل الدال في إحداها ذالا. وقس عليها فيروزأباد، وضيزناباد، وأمثالهما، خلافا لياقوت في معجم البلدان 4: 105 ثم 6: 79 و 409. (سنة 922 ه‍ - 1517 م) قبض عليه وأخذه معه إلى الاستانة، ولم يقبض على أبيه لكبر سنه، فمكث مدة في بلاد الترك، ثم أطلقه السلطان سليم قبيل وفاته، فعاد إلى مصر. وأجرى له كل يوم 60 درهما فأقام إلى أن توفى فيها. وبوفاته انقرضت الخلافة العباسية بمصر وغيرها. وكان أديبا فاضلا، له شعر (1). الايسي (966 - بعد 1012 ه‍ = 1558 بعد 1603 م) محمد بن يعقوب الايسي المراكشي، أبو عبد الله: أديب مؤرخ. من صدور الكتاب في عهد المنصور السعدي (المتوفى سنة 1012) عاش إلى ما بعد وفاة المنصور. له (تقاييد في التراجم) ينقل عنه صاحب (نيل الابتهاج - ط) كثيرا، ويعبر عنه بصاحبنا وكذلك في (كفاية المحتاج - خ) وله شعر، منه نموذج في درة الحجال (2). محمد بن اليمان (.. - 268 ه‍ =.. - 881 م) محمد بن اليمان، أبو بكر السمرقندى: فقيه، من أكابر الحنفية. له كتب، منها (معالم الدين) و (الرد على الكرامية) و (الاعتصام) في الحديث (3). * (هامش 2) * (1) الجداول المرضية 30 وابن إياس 4: 140 ومسودة تاريخ مكة - خ. وفيه: (أخذه السلطان سليم إلى اسلامبول عوضا عن والده، يتبرك به (كذا) فلما توفى السلطان سليم عاد المتوكل إلى مصر، واستمر إلى أن توفى سنة 955 وبموته انقطعت الخلافة الصورية العباسية). (2) الاعلام المراكشية 4: 364 ودليل مؤرخ المغرب، الطبعة الثانية 1: 256 ودرة الحجال، الرقم 639. (3) الفوائد البهية 202 والجواهر المضية 2: 144 وكشف الظنون 839 و 1726 وهدية العارفين 2: 17. الثقفي (.. - 91 ه‍ =.. - 710 م) محمد بن يوسف الثقفى: أخو الحجاج. أمير، استعمله الحجاج على صنعاء، ثم ضم إليه الجند فلم يزل واليا عليهما إلى أن توفى. قال الخزرجي: جمع المجذومين بصنعاء وجمع لهم الحطب ليحرقهم، فمات قبل ذلك. ومن كلام عمر بن عبد العزيز، في خلافة الوليد: الوليد بالشام، والحجاج بالعراق، وأخوه (محمد بن يوسف) باليمن، وعثمان بن حيان بالحجاز، وقرة بن شريك بمصر، امتلات الارض والله جورا ! (1). أبو الأسود (.. - 170 ه‍ =.. - 786 م) محمد بن يوسف بن عبد الرحمن الفهرى، أبو الأسود: ثائر. كان شجاعا من بيت شرف ومجد. أخذه عبد الرحمن (الداخل د بعد مقتل أبيه يوسف، فحبسه في سجن قرطبة مدة، فتعامى في الحبس وبقي على ذلك زمنا حتى اعتقد الناس فيه العمى، فأهمل أمره الموكلون بالسجن، فهرب، وأتى طليطلة فاجتمع له خلق كثير، فقاتله عبد الرحمن، فانهزم أصحاب أبى الاسود، فانصرف فجمع جيشا ثانيا وعاد إلى قتال عبد الرحمن، فلم يثبت من معه، فأنهزم وأتى قرية من أعمال طليطلة فاختفى فيها إلى أن توفي (2). الفريابي (120 - 212 ه‍ = 738 - 827 م) محمد بن يوسف بن واقد الضبي بالولاء، التركي الاصل، أبو عبد الله الفريابي: عالم بالحديث. من الحفاظ. * (هامش 3) * (1) العسجد المسبوك - خ. وتاريخ الاسلام للذهبي 4: 51 وتاريخ الخميس 2: 313 ورغبة الآمل 5: 30 و 35. (2) الحلة السيراء 56.

[ 148 ]

أخذ بالكوفة عن سفيان، وقرئ عليه بمكة، ونزل قيسارية (بفلسطين) وتوفى بها. روى عنه البخاري 26 حديثا. وله (مسند) في الحديث (1). القاضي محمد (243 - 320 ه‍ = 857 - 932 م) محمد بن يوسف بن يعقوب الازدي بالولاء، أبو عمر: قاض، من العلماء بالحديث. ولد بالبصرة، وولي القضاء بمدينة المنصور والاعمال المتصلة بها (سنة 284 ه‍) ثم نقل إلى قضاء الشرقية (الكرخ) وصرف سنة 296 وأعيد سنة 317 فتقلد مع قضاء الجانب الشرقي (ببغداد) الشام والحرمين واليمن. وصنف (مسندا) كبيرا قرأ أكثره على الناس. وكانوا يضربون المثل بعقله وحلمه. توفى ببغداد (2). الفربري (231 - 320 ه‍ = 846 - 932 م) محمد بن يوسف بن مطر، أبو عبد الله الفربرى: أوثق من روى (صحيح البخاري) عن مصنفه. سمعه منه مرتين، الاولى سنة 248 والثانية 252 ورواه عنه كثيرون. نسبته إلى (فربر) من بلاد بخارى، اختلفوا في ضبطها وما ذكرناه عن ياقوت، وفيهم من فتح الفاء (3). أبو عمر الكندي (283 - بعد 355 ه‍ = 896 - بعد 966 م) محمد بن يوسف بن يعقوب، من بني كندة: مؤرخ. كان من أعلم الناس بتاريخ مصر وأهلها وأعمالها وثغورها. وله علم بالحديث والانساب. وهو غير يعقوب الكندي الفيلسوف الاتية ترجمته. * (هامش 1) * (1) المستطرفة 51 والشذرات 2: 28 وتذكرة 1: 341 وتهذيب 9: 535. (2) تاريخ بغداد 3: 401. (3) إفادة النصيح 10 - 24 وياقوت 3: 867. ولد أبو عمر، وتوفى، بمصر. من كتبه (الولاة والقضاة - ط) في مجلد واحد، اشتمل على كتابيه (تسمية ولاة مصر) و (أخبار قضاة مصر) وله أيضا (فضائل مصر - خ) صنفه لكافور الاخشيدي (وكانت ولاية هذا سنة 355 - 357) و (سيرة مروان بن الجعد) وكتاب (الموالي) (1). الوراق (292 - 362 ه‍ = 904 - 973 م) محمد بن يوسف، أبو عبد الله الوراق: مؤرخ أندلسى. آباؤه من (وادى الحجارة) ومنشؤه بالقيروان، وإقامته ووفاته بقرطبة. ألف للحكم الاموى (المستنصر) كتابا ضخما في (مسالك إفريقية وممالكها - خ) وألف كتبا متعددة في (أخبار ملوكها وحروبهم) وتآليف في أخبار يهرت ووهران وتنس وسجلماسة وغيرها (2). العامري (.. - 381 ه‍ =.. - 991 م) محمد بن يوسف العامري النيسابوري، أبو الحسن: عالم بالمنطق والفلسفة اليونانية. من أهل خراسان. أقام بالرى خمس سنين، واتصل بابن العميد (الوزير الكاتب) فقرآ معا عدة كتب. وأقام ببغداد مدة، وعاد إلى بلده، له شروح على كتب أرسطو، و (مجموعة - خ) تشتمل على (إنقاذ البشر * (هامش 2) * (1) حسن المحاضرة 1: 319 والمغرب في حلى المغرب: السفر السابع، طبعة ليدن 5 و 48 والولاة والقضاة: مقدمته، عن حاشية وجدت على نسخة مخطوطة منه، محفوظة في المتحف البريطاني، وفيها ما يدعو إلى احتمال أنه قد يكون عاش إلى ما بعد سنة 362 ه‍، وانظر نص هذه الحاشية في المصورات الملحقة بالولاة والقضاة بعد الصفحة 686. وآداب اللغة 2: 319 والعرب والروم 343 وكشف الظنون 28 و 715 و 229: 1. Brock. 1: 551) 941 (, S وهدية العارفين 2: 46 وفيه: (توفى سنة 358) ودار الكتب 5: 290 والمكتبة البلدية: التاريخ 102. (2) بغية الملتمس 131 وجذوة المقتبس 90 وتاريخ الفكر الاندلسي 309 وانظر 233: 1.. Brock. S من الجبر والقدر) و (التقرير لاوجه التقدير). ومن كتبه (النسك العقلي) وشرحه، و (الابصار والمبصر - خ) و (الاعلام بمناقب الاسلام - ط) و (السعادة والاسعاد في السيرة الانسانية - ط) (1). العلاف (.. - 381 ه‍ =.. - 991 م) محمد بن يوسف بن محمد بن دوست، أبو بكر العلاف: من المشتغلين بالحديث، في بغداد. له (الامالي - خ) أوراق منه، في الظاهرية (2). القرطبي (378 - 407 ه‍ = 989 - 1016 م) محمد بن يوسف بن يوسف بن أحمد ابن معاذ الجهنى الاندلسي، أبو عبد الله القرطبى: عالم بالقراآت، من تصنيفه (البديع في معرفة ما رسم في مصحف عثمان بن عفان - خ) في بروسة وروضة خيري. مات بمصر (3). الايلاقي (.. - 485 ه‍ =.. - 1092 م) محمد بن يوسف، أبو عبد الله الايلاقى: طبيب من تلاميذ ابن سينا. نسبته إلى إيلاق، في جهات فرغانة. له كتب منها (شرح كليات القانون لابن سينا - خ) في طوبقبو، و (الاسباب والعلامات) في الطب (4). * (هامش 3) * (1) مسكوبة 6: 277 وإرشاد الاريب 1: 411 ثم 3: 124 و 653 Princeton والمقابسات، تحقيق حسن السندوبى 165 و 202 و 207 و 301 - 307 والامتاع والمؤانسة 1: 36 و. Brock (213) 236: 1. (2) العبر 3: 19 وانظر التراث 1: 508. (3) بغية 124 والتراث 1: 170 وفيه عن الصلة لابن بشكوال أن صاحب الترجمة ابن عم أبى عمرو الداني. (4) طوبقبو 3: 816 وكشف 1312 وهدية 2: 71.

[ 149 ]

الايلاقي (.. - 536 ه‍ =.. - 1141 م) محمد بن يوسف الايلاقى، أبو عبد الله، شرف الزمان: حكيم، من الاطباء. من تلاميذ ابن سينا وعمر الخيام. أصله من (إيلاق) بنواحي نيسابور. أقام بباخرز ثم ببلخ، وقتل بمعركة في بقطوان، من قرى سمرقند. له تصانيف، منها (اللواحق) و (أعداد الوفق) و (الحيوان) و (الفصول الايلاقية - خ) في شستربتى (4808) طب، و (الاسباب والعلامات - خ) في مكتبة الاسكندرية (1). ابن الاشتركوني (.. - 538 ه‍ =.. 1143 م) محمد بن يوسف بن عبد الله بن يوسف التميمي المازنى السرقسطي الاندلسي، أبو الطاهر، المعروف بابن الاشتركونى: وزير، من الكتاب الادباء، له شعر جيد. اشتهر بالانشاء. وعارض الحريري في مقاماته، بخمسين مقامة سماها (المقامات اللزومية - خ) التزم فيها مالا يلزم في النثر والشعر، نشرت مجلة المقتبس نموذجا من إحداها، ورأيت في مكتبة الفاتيكان نسخة منها (372.) A مشكولة، جميلة جدا، كتبت ببغداد سنة 650 ه‍، نقلا عن نسخة المؤلف. وله (المسلسل - ط) في اللغة. مولده بسرقسطة ووفاته بقرطبة (2). الكفرطابي (.. - 553 ه‍ =.. - 1158 م) محمد بن يوسف بن عمر الكفرطابي، ويعرف بابن المنيرة نزيل شيزر، أبو * (هامش 1) * (1) تاريخ حكماء الاسلام 131 والمخطوطات المصورة، الطب 12. يقول المشرف: يبدو أن هذا (الايلاقي) هو (الايلاقي) نفسه السابقة ترجمته مباشرة. (2) مجلة المقتبس 2: 466 وبغية الوعاة 120 والصلة لابن بشكوال 529 و 530 والزهراء 3: 402 والكتبخانة 4: 187 و (309) 377: 1.. Brock عبد الله: أديب. نسبته إلى (كفر طاب) بين المعرة وحلب، في سورية. انقطع في جامع حلب أربعين سنة، يصلي بالناس، ويقرئ العلوم. وله شعر. وصنف كتبا، منها (غريب القرآن) و (نقد الشعر) و (بحر النحو) نقض فيه مسائل كثيرة من أصول النحويين (1). السمرقندي (.. - 556 ه‍ =.. - 1161 م) محمد بن يوسف بن محمد بن على ابن محمد العلوى الحسنى أبو القاسم، ناصر الدين، المدنى السمرقندى: فقيه حنفى، عالم بالتفسير والحديث والوعظ من أهل سمرقند. حج سنة 542 وأقام في عودته مدة ببغداد. ومات بسمرقند. وقيل: قتل بها صبرا. وكان شديد النقد للعلماء والائمة. له تصانيف، منها (الفقه النافع - خ) و (جامع الفتاوى) و (بلوغ الارب من تحقيق استعارات العرب) و (رياضة الاخلاق) و (مصابيح السبل) مجلدان، في فروع الحنفية، و (الملتقط في الفتاوى الحنفية - خ) ويسمى (مآل الفتاوى) أتمه في شعبان سنة 549 (2). ابن سعادة (496 - 565 ه‍ = 1103 - 1170 م) محمد بن يوسف بن سعادة، أبو عبد الله: قاض أندلسى. متفنن في المعارف، فيه ميل إلى التصوف. ولد وتعلم بمرسية. * (هامش 2) * (1) معجم الادباء 19: 122 وبغية الوعاة 124 وفيه: وفاته سنة (153) من خطأ الطبع. والاعلام لابن قاضى شهبة - خ. في وفيات سنة 503 ؟ وخريدة القصر، شعراء الشام 1: 573 وكشف الظنون 227، 1208، 1973. (2) الجواهر المضية 2: 147 وكشف الظنون 565 ومواضع أخرى منه. وهدية العارفين 2: 94 و. Brock. 1: 574) 183 (, 525) 314 (, S 733: 1 وإيضاح المكنون 1: 194 وانظر المكتبة البلدية: فقه أبى حنيفة 13 (ترتيب الملتقط) ونشرة مكتبية 3: 18. وكان خطيب جامعها، وولي خطة الشورى ثم القضاء بها. ونقل إلى قضاء شاطبة. وتوفي بها مصروفا عن القضاء. له (شجرة الوهم، المرقية إلى ذروة الفهم) قال ابن فرحون: لم يسبق إلى مثله، و (فهرسة) حافلة (1). الموفق الاربلي (.. - 585 ه‍ =.. - 1189 م) محمد بن يوسف بن محمد البحراني الاربلي، موفق الدين: شاعر، من علماء العربية ونقد الشعر، والموسيقى. أصله من إربل، ومولده ومنشؤه بالبحرين، كان أبوه يتجر في اللؤلؤ من مغاصها. ورحل محمد إلى شهرزور ودمشق. ومدح السلطان صلاح الدين. ومات بإربل. له (ديوان شعر) ورسائل حسنة (2). ابن هود (.. - 635 ه‍ =.. - 1238 م) محمد بن يوسف بن هود، أبو عبد الله، من أعقاب بني هود الجذاميين من ملوك الطوائف: آخر ملوك هذه الدولة الكبار. كان أول أمره من الاجناد، مقيما في سرقسطة. ولما ظهر الخلل في دولة الموحدين ثار عليهم بالصخيرات (من عمل مرسية مما يلي رقوط) وتلقب بالمتوكل على الله (سنة 625 ه‍) فقاتله والي مرسية، وكان من بني عبد المؤمن ابن على، من الموحدين، فظفر ابن هود ودخل مرسية، وخطب باسم المستنصر العباسي الخليفة ببغداد. وقاتله والي شاطبة، ففاز ابن هود، فزحف عليه المأمون (إدريس بن يعقوب) فتقهقر ابن هود واعتصم بمرسية، فحاصره المأمون مدة، وعجز عن فتحها فرحل عنها. وعظم * (هامش 3) * (1) الديباج، طبعة ابن شقرون 287 والتكملة لابن الابار 223 - 226. (2) وفيات الاعيان 2: 23 والاعلام لابن قاضي شهبة - خ. وفيه: (وكان يعرف الهندسة وألف فيها).

[ 150 ]

أمر ابن هود فبايعه أهل شاطبة وقرطبة وإشبيلية، واستولى على الجزيرة الخضراء وجبل الفتح. بينما كانت تجيئه كتب الخليفة العباسي، ينعته فيها بمجاهد الدين، سيف أمير المؤمنين. وثار عليه ابن الاحمر (محمد بن يوسف) بحصن أرجونة من أعمال قرطبة، داعيا للحفصيين أصحاب إفريقية وأطاعته قرطبة (سنة 629). قال السلاوي: وتنازع ابن الاحمر وابن هود رياسة الاندلس وتجاذبا حبل الملك بها. وكانت خطوب منها تجهز ألفونس الاحول، ملك قشتالة، لحربه، ومصالحته له (سنة 632) وتحوله عنه إلى قرطبة واستيلاؤه عليها (في 23 شوال 633) وانتقض الصلح بينهما بعد عام من عقده. وأخذ ابن هود بتنظيم أموره فكتب إلى عماله رسائل، منها (في 24 جمادى الاولى 634) يدعوهم إلى انتقاء أهل الامانة لاعمالهم و (المثابرة على ما تكف به أكف الاعتداء. وكانت له فتاة رومية عهد برعايتها إلى عامله على مدينة المرية، ويعرف بابن الرميمي، فامتدت يد هذا إليها، وقام ابن هود من مرسية إلى المرية ليرى روميته، فخاف ابن الرميمي افتضاح أمره، فأكمن رجالا في داره. ودخل ابن هود، فعاجلوه بسيوفهم وقتلوه (في 24 جمادى الاولى) ثم استقر قدم ابن الاحمر في الملك (1). ابن يداس (.. - 636 ه‍ =.. - 1239 م) محمد بن يوسف بن يداس البرزالي الاندلسي الاشبيلي، أبو عبد الله: من حفاظ الحديث. تنقل في البلدان، واستقر * (هامش 1) * (1) الاستقصا 1: 198 وابن خلدون 3: 536 و 4: 168 والمعجب 335 والحلة السيراء 247 في ترجمة يحيى بن أحمد الخزرجي. والبيان المغرب، طبعة تطوان 4: 266 - 390 وفيه (391) أن أهل مرسية بايعوا من بعده ولده محمد بن محمد بن يوسف بن هود وتلقب بالواثق بالله ولم يصلح، وخلعوه بعد سبعة أشهر. قلت: وبهذا انتهت دولة آل هود في الاندلس. وتوفي بدمشق. قال المنذري: كتب الكثير، وجمع (مجاميع) حسنة، وخرج على جماعة من الشيوخ. من كتبه (كتاب الاربعين الطبية - ط) نشر في مجلة معهد المخطوطات (17: 81) (1). الكنجي (.. - 658 ه‍ =.. - 1260 م) محمد بن يوسف بن محمد، أبو عبد الله ابن الفخر الكنجى: محدث. من الشافعية نسبته إلى (كنجة) بين اصبهان وخوزستان. نزل بدمشق. ومال إلى التشيع، وصنف (كفاية الطالب في مناقب أمير المؤمنين على بن أبى طالب - ط) و (البيان في أخبار صاحب الزمان - ط) (2). ابن مسدي (599 - 663 ه‍ = 1202 - 1265 م) محمد بن يوسف بن موسى الازدي المهلبى، أبو بكر، جمال الدين الاندلسي * (هامش 2) * (1) التكملة لوفيات النقلة - خ. الجزء الرابع والخمسون. وهو في التكملة لابن الابار 349 (ابن أبى يداس). (2) الوافي بالوفيات 5: 254 والعباسية 2: 98 ومشاركة العراق، الرقم 390. المعروف بابن مسدي: من حفاظ الحديث المصنفين فيه، المؤرخين لرجاله. أصله من غرناطة. رحل منها بعد سنة 620 وقرأ على بعض علماء تلمسان وتونس وحلب ودمشق، وسكن مصر. ثم جاور بمكة، وقتل فيها غيلة. قال العسقلاني: كان من بحور العلم، ومن كبار الحفاظ، له أوهام وفيه تشيع، وكان في لسانه زهو، قل أن ينجو منه أحد. وقال الذهبي. كان يدخل إلى الزيدية بمكة فولوه خطابة الحرم، وأكثر كتبه عندهم. وأخذ عليه أنه تكلم في أم المؤمنين عائشة. من كتبه (المسند الغريب) جمع فيه مذاهب علماء الحديث، و (معجم) ترجم به شيوخه، في ثلاثة مجلدات كبار، و (الاربعون المختارة في فضل الحج والزيارة) و (المسلسلات) في الحديث (1). * (هامش 3) * (1) الرسالة المستطرفة 62 والتبيان لابن ناصر الدين - خ. ومسدي، مشكول فيه، بضمة على الميم. وفى تذكرة الحفاظ 4: 232 (بالفتح ومنهم من يضمه) ونفح الطيب 1: 381 والنجوم 6: 228 وميزان الاعتدال 3: 151 ولسان الميزان 5: 437 وضبطه ابن قاضى شهبة في ترجمة يحيى بن عبد الرحمن الاصبهاني، بفتحة على ميم (مسدي) وهو في صلة التكملة - خ. للحسيني: (ابن مسد) مشكولا، بخطه، بضمة على الميم وسكون على السين وكسرتين تحت الدال. واعتمدت في تاريخ ولادته على ما في لسان الميزان، من أن الرشيد العطار، قال في معجمه: سألته عن مولده، فقال: (سنة 599) ثم رأيت في تاريخ =

[ 151 ]

الغالب النصري (595 - 671 ه‍ = 1199 - 1273 م) محمد بن يوسف بن محمد، من آل نصر ابن الاحمر الخزرجي الانصاري، أبو عبد الله، أمير المسلمين، الملقب بالغالب بالله، ويقال له محمد الشيخ: مؤسس دولة بني الاحمر، في الاندلس، وتعرف بالدولة النصرية. ولد بأرجونة () Arjona من حصون قرطبة، ونشأ بها جنديا متقشفا مقداما. وكانت له فلاحة. وثار على محمد ابن هود (صاحب الاندلس) فاستولى على مدينة جيان () Jaen وبايعه جماعة سنة 629 ه‍. ثم امتلك عاصمة الاندلس غرناطة (سنة 635) وإشبيلية وقرطبة، برهة يسيرة، وخرجتا عن نظره، في خبر طويل. وابتنى حصن (الحمراء) بغرناطة. واستولى على مالقة وألمرية. وتعاقد مع بني مرين أصحاب المغرب الاقصى على قتال الاسبانيين. وعقد الصلح مع طاغية الروم (سنة 643) واستمر عزيز السلطان مرهوب الجانب إلى أن سقط عن فرسه بظاهر غرناطة، وقد أسن، فأركب إلى قصره * (هامش 1) * = ابن قاضى شهبة كلاما لابن مسدي في وصف اليوم الذى توفى به يحيى بن عبد الرحمن (سنة 608) لا يعقل أن يصدر عمن عمره تسع سنوات، فمولده قبل 599 فيما يبدو. فمات من أثر السقطة (1). التلعفري (593 - 675 ه‍ = 1197 - 1277 م) محمد بن يوسف بن مسعود الشيباني، شهاب الدين، أبو عبد الله، التلعفري: شاعر. نسبته إلى (تل أعفر) بين سنجار والموصل. ولد وقرأ بالموصل. وسافر إلى دمشق، فكان من شعراء صاحبها الملك الاشرف (موسى) الايوبي. وابتلي بالقمار، فطرده الاشرف إلى حلب، فأكرمه صاحبها الملك الناصر (يوسف بن محمد) الايوبي، وقرر له رسوما، فجعل يضيعها في القمار، فنودي في حلب: من قامر مع الشهاب التلعفري قطعت يده. وضاقت عليه الارض، فعاد إلى دمشق، فكان يستجدي بشعره ويقامر. وساءت حاله، فقصد حماة، ونادم صاحبها، وتوفي فيها. * (هامش 2) * (1) اللمحة البدرية 30 وابن خلدون 4: 170 والاستقصا 2: 18 - 40 وفيه أنه كثيرا ما والى الاسبانيون استعانة بهم على بني هود وبني مرين، وقال في الكلام على ابنه المعروف بالفقيه: (فانتقض، وعاد لسنة سلفه من موالاة الطاغية وممالاته على المسلمين أهل المغرب) وتراجم إسلامية 220 وابن الفرات 7: 20 وسماه (محمد بن نصر بن الاحمر) وقال: (كان سعيدا مؤيدا بطلا شجاعا لم تكسر له راية قط، وملك 42 سنة، وتوفى سنة 672). والاحاطة 2: 59 وفيه: بويع له عام 651 ؟. له (ديوان شعر - ط) (1). الجزري (637 - 711 ه‍ = 1239 - 1312 م) محمد بن يوسف بن عبد الله بن محمود، أبو عبد الله شمس الدين الجزرى: خطيب، من فقهاء الشافعية. كان أبوه صيرفيا بالجزيرة، فولد ونشأ بها. وسافر إلى مصر، فأقام بقوص ثم بالقاهرة وتوفى فيها. له (ديوان شعر وخطب) و (شرح منهاج الوصول إلى علم الاصول للبيضاوي - خ) في دار الكتب، و (شرح ألفية ابن مالك) (2). الجندي (.. - 732 ه‍ =.. - 1332 م) محمد بن يوسف بن يعقوب، أبو عبد الله، بهاء الدين الجندي: من ثقات مؤرخي اليمن. من أهل الجند (بينه وبين صنعاء 58 فرسخا) ولي (الحسبة) بعدن. واشتهر بكتابه (السلوك في طبقات العلماء والملوك - خ) ويعرف بطبقات الجندي (3). * (هامش 3) * (1) فوات الوفيات 2: 277 ومعجم البلدان 2: 402 والنجوم الزاهرة 7: 255 وابن الفرات 7: 76 - 79 و 458: 1. Brock. 1: 003) 752 (, S والفلاكة والمفلوكون 65 وشذرات الذهب 5: 349 وعنه أخذت ضبط (التلعفرى) بتشديد اللام، وهو في اللباب 1: 179 (بفتحها) وفى صلة التكملة، للحسيني - خ. بقية نسبه، وهى، بعد مسعود: ابن بركة بن سالم بن عبد الله بن جساس بن قيس بن مسعود بن إبراهيم بن خالد بن محمد بن خالد بن يزيد بن مزيد بن زائدة. (2) الدرر الكامنة 4: 299 وبغية الوعاة 120 وشذرات الذهب 6: 42 وهو فيه من وفيات سنة 716 وقال: (على خلاف في ذلك) والكتبخانة 2: 251. (3) الاعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ 134 وهو فيه (محمد بن يعقوب بن يوسف) خطأ. ففى الصفحة 607 من مخطوطة المجلد الاول من (السلوك) في دار الكتب المصرية قوله: (والدي يوسف بن يعقوب) وفى العقود اللؤلؤية 1: 164 (قال الجندي: أخبرني والدي يوسف بن يعقوب) وفيه 1: 262 (ويوسف بن يعقوب الجندي والد المؤرخ) وفى كشف الظنون، ص 999 (السلوك للقاضى أبى عبد الله يوسف - كذا - ابن يعقوب الجندي المتوفى =

[ 152 ]

أبو حيان النحوي (654 - 745 ه‍ = 1256 - 1344 م) محمد بن يوسف بن على بن يوسف ابن حيان الغرناطي الاندلسي الجيانى، النفزي، أثير الدين، أبو حيان: من كبار العلماء بالعربية والتفسير والحديث والتراجم واللغات. ولد في إحدى جهات غرناطة، ورحل إلى مالقة. وتنقل إلى أن أقام بالقاهرة. وتوفى فيها، بعد أن كف بصره. واشتهرت تصانيفه في حياته وقرئت عليه. من كتبه (البحر المحيط - ط) في تفسير القرآن، ثمانى مجلدات و (النهر - ط) اختصر به البحر المحيط، و (مجاني العصر) في تراجم رجال عصره، ذكره ابن حجر في مقدمة الدرر وقال إنه * (هامش 1) * = 723) والصحيح أن يوسف اسم أبيه، كما تقدم، أما تاريخ وفاته فاعتمدت فيه على ما قيده علي خيري ابن عمر المصرى في (ضياء العيون على كشف الظنون) وهو مخطوط على هامش كشف الظنون في الخزانة الزكية. زد على هذا أن صاحب العقود اللؤلؤية 2: 57 ينقل عنه أن (فلانا) توفى على رأس (الثلاثين وسبعمائة) فلا يصح أن تكون وفاة المنقول عنه، قبل هذا التاريخ. وسماه. Brock. 2: 432) 481 (, S 236: 2 (محمد بن يعقوب). نقل عنه، ولم يذكره في ترجمة أبى حيان، و (طبقات نحاة الاندلس) و (زهو الملك في نحو الترك) و (الادراك للسان الاتراك - ط) و (منطق الخرس في لسان الفرس) و (نور الغبش في لسان الحبش) و (تحفة الاريب - ط) في غريب القرآن، و (منهج السالك في الكلام على ألفية ابن مالك - خ) في شستربتى (3342) ومنه المجلد الاول في خزانة الرباط (224 أوقاف) و (التذييل والتكميل - خ) السفر الرابع منه، في الرباط (212 ق) في شرح التسهيل لابن مالك، نحو، و (عقد اللآلي - خ) في القراآت، و (الحلل الحالية في أسانيد القرآن العالية) و (التقريب - خ) بخطه، و (المبدع - خ) في التصريف، و (النضار) مجلد ضخم ترجم به نفسه وكثيرا من أشياخه، و (ارتشاف الضرب من لسان العرب - خ) و (اللمحة البدرية في علم العربية - خ) وله شعر في (ديوان - خ) مرتب على الحروف رأيته في خزانة الرباط (69 أوقاف) ونشر أحمد مطلوب، وخديجة الحديثي، في بغداد، كتابا سمياه (من شعر أبى حيان الاندلسي) (1). الزرندي (693 - 747 ؟ ه‍ = 1294 - 1347 م) محمد بن يوسف بن الحسن، شمس الدين الزرندي: فقيه حنفى، من العلماء بالحديث. من أهل المدينة. تولى التدريس فيها بعد أبيه، ورحل إلى شيراز بعد سنة 742 فولي القضاء بها حتى مات. له كتب، منها (درر السمطين في مناقب السبطين - خ) في طوبقبو (2: 231) و (بغية المرتاح - خ) جمع فيه أربعين حديثا بأسانيدها، و (شرحه - خ) وخرج له البرزالي (مشيخة عن مئة * (هامش 3) * (1) الدرر الكامنة 4: 302 وبغية الوعاة 121 وفوات الوفيات 2: 282 ونكت الهميان 280 وفهرس الفهارس 1: 108 وغاية النهاية 2: 285 ونفح الطيب 1: 598 وشذرات الذهب 6: 145 والنجوم الزاهرة 10: 111 وطبقات السبكي 6: 31 - 44 وفى دائرة المعارف الاسلامية 1: 332 أنه (ألف كتابا في تاريخ الاندلس يقع في ستين مجلدا) قال هوتسما: Houtsma لم يصل إلينا لسوء الحظ. وخزائن الكتب القديمة في العراق 135 وجولة في دور الكتب الاميركية 20 ونشرة دار الكتب 1: 110 وانظر 135: 2. Brock. 2: 331) 901 (, S

[ 153 ]

شيخ، ومات البرزالي قبله (1). الخياط (693 - 756 ه‍ = 1294 - 1355 م) محمد بن يوسف بن عبد الله الدمشقي، شمس الدين الخياط، ويقال له الضفدع: شاعر مجيد مكثر. مولده ووفاته في دمشق. زار مصر، ومدح (الناصر) محمد بن قلاوون. وتسلط على ابن نباتة فأكثر من معارضته ومناقضته. قال الصفدي: كان طويل النفس في الشعر، لكن لم يكن له غوص على المعاني ولا احتفال بطريقة المتأخرين ذات المباني، وكان هجوه أكثر من مدحه. وقد أهين بسبب ذلك وصفع وجرس، فانه حج سنة 755 فلم يترك في الركب من الاعيان أحدا إلا هجاه، فشكوه إلى أمير الركب فاستحضره وأهانه وحلق لحيته وطوفه ينادى عليه، فانزعج من ذلك، وكمد، ومات عن قرب. وكانت وفاته في عودته من الحج، بأرض معان (ظنا)، ودفن على قارعة الطريق. وقال ابن كثير: كان حسن المحاضرة، يذاكر في شئ من التاريخ ويحفظ شعرا كثيرا، وقد أثرى من كثرة ما أخذ من الناس بسبب المديح والهجاء، وكانوا يخافونه لبذاءة لسانه. له (ديوان شعر - خ) (2). ناظر الجيش (697 - 778 ه‍ = 1298 - 1377 م) محمد بن يوسف بن أحمد، محب الدين الحلبي ثم المصري، المعروف بناظر الجيش: عالم بالعربية، من تلاميذ أبي * (هامش 1) * (1) الدرر الكامنة 4: 295 وفيه: وفاته نقلا عن مشيخة الجنيد البلياني، سنة بضع وخمسين وسبعمائة. وعن ابن فرحون سنة 747 أو 748 ؟ وفي (208) 267: 2. Brock مات سنة 750 وعنه شستربتي. (2) 3: 2. Brock. 2: 11) 01 (, S والدرر الكامنة 4: 300 وفيه: وديوانه قدر ست مجلدات. والنجوم الزاهرة 10: 320 وفى هامشه: (عقد له المؤلف - ابن تغري بردي - ترجمة وافية في المنهل الصافي 3: 328). والبدر الطالع 2: 286. حيان، أصله من حلب، ومولده ووفاته بالقاهرة. ترقي إلى أن ولي نظر الجيش بالديار المصرية. وفاق غيره في المروءة ومساعدة من يقصده ولا سيما طلبة العلم. وألف (تمهيد القواعد - خ) في الرباط (103 أوقاف) نسخة نفيسة، مجلدان، في شرح (التسهيل لابن مالك) في النحو، في المخطوطات المصورة (1: 385) ستة أجزاء، ولم يتمه. قال حاجي خليفة: اعتنى بالاجوبة الجيدة عن اعتراضات أبي حيان وقرب إلى تمامه، و (شرح التلخيص) في المعاني والبيان (1). الكرماني (717 - 786 ه‍ = 1317 - 1384 م) محمد بن يوسف بن على بن سعيد، شمس الدين الكرماني: عالم بالحديث. أصله من كرمان. اشتهر في بغداد، قال ابن حجي: تصدى لنشر العلم ببغداد ثلاثين سنة. وأقام مدة بمكة. وفيها فرغ من تأليف كتابه (الكواكب الدراري في شرح صحيح البخاري - ط) خمسة وعشرون جزءا صغيرا، قال ابن قاضى شهبة: فيه أوهام وتكرار كثير ولا سيما في ضبط أسماء الرواة. وله (ضمائر القرآن - خ) و (النقود والردود في الاصول - خ) مختصره، و (شرح لمختصر ابن الحاجب) سماه (السبعة السيارة) لانه جمع فيه سبعة شروح. و (أنموذج الكشاف - خ) تعليق عليه. في مجموعة بالبلدية (ن 1956 - د) ومات راجعا من الحج في طريقه إلى بغداد، ودفن فيها (2). * (هامش 2) * (1) الدرر الكامنة 4: 290 وإعلام النبلاء 5: 61. (2) الدرر الكامنة 4: 310 وبغية الوعاة 120 ومفتاح السعادة 1: 170 ثم 2: 18 والازهرية 1: 545 والعبدلية 186 و 410 Princeton والتيمورية 2: 216 ثم 3: 256 والكتبخانة 1: 390 و 211: 2. Brock. S والصادقية، الرابع من الزيتونة 38 (مختصر النقود والردود) والبلدية: تفسير 39. القونوي (715 - 788 ه‍ = 1315 - 1386 م) محمد بن يوسف بن إلياس، شمس الدين القونوي: فقيه حنفى، تركي الاصل. مستعرب. ولد وتعلم في (قونية) وقدم إلى دمشق، بأهله وولده، فأقام بالمزة يعمل هو وأولاده في بستان كان فيه سكنه، ويعيشون منه. وصنف كتبا مفيدة، منها (درر البحار - خ) فقه، و (رسالة في الحديث) و (شرح تلخيص المفتاح) في البلاغة، و (شرح مجمع البحرين) فقه، و (شرح عمدة النسفي) في أصول الدين. وأقبل في آخر عمره على الحديث، فانقطع له. وكان عالي المنزلة عند السلاطين والامراء والقضاة، زاهدا، لا يقبل وظيفة له ولا لاولاده. وعانى الفروسية وآلات القتال، وغزا، وبنى برجا على الساحل، ومات بالمزة (ضاحية دمشق) بالطاعون (1). الغني بالله (739 - 793 ه‍ = 1339 - 1391 م) محمد بن يوسف أبى الحجاج بن إسماعيل: ثامن ملوك دولة بني نصر بن الاحمر في الاندلس. ولي بعد وفاة أبيه (سنة 755 ه‍) وجدد رسوم الوزارة لوزير أبيه (لسان الدين ابن الخطيب) وكان للغني بالله أخ اسمه إسماعيل استمال إليه جماعة من أهل غرناطة فنادوا بدعوته وخلعوا (الغني) وسجنوا (لسان الدين) وفر الغني إلى (وادي آش) سنة 761 ومنها إلى تونس، فأقام عند سلطانها أبي سالم المريني. وشفع المريني بلسان الدين، فأخلي سبيله. ولما كانت سنة 763 سنحت للغني بالله فرصة فدخل غرناطة، وثبتت بها قدمه، ورد لسان الدين إلى * (هامش 3) * (1) المعزة فيما قيل في المزة 21 - 23 والنجوم الزاهرة 11: 309 والدرر الكامنة 4: 292 - 295 وبغية الوعاة 125 والكتبخانة 3: 48 والفوائد البهية 202.

[ 154 ]

وزارته، ثم انقلب عليه ونكبه في خبر طويل تقدمت الاشارة إليه في ترجمة لسان الدين، وهو ما يؤخذ على الغني بالله. واتسعت الدولة في أيامه حتى أصبح له ملك المغرب كله. وكان حازما داهية. استمر في الملك إلى أن توفي (1). ابن زمرك (733 - نحو 793 ه‍ = 1333 - نحو 1390 م) محمد بن يوسف بن محمد بن أحمد الصريحي، أبو عبد الله، المعروف بابن زمرك: وزير من كبار الشعراء والكتاب في الاندلس. أصله من شرقيها، ومولده بروض البيازين (بغرناطة) تتلمذ للسان الدين ابن الخطيب وغيره، وترقى في الاعمال الكتابية إلى أن جعله صاحب غرناطة (الغني بالله) كاتم سره، سنة 773 ه‍، ثم المتصرف برسالته وحجابته. ونكب مدة، وأعيد إلى مكانته، فأساء إلى بعض رجال الدولة، فختمت حياته بأن بعث إليه ولي أمره من قتله في داره وهو رافع يديه بالمصحف. وقتل من وجد معه من خدامه وبنيه. وكان قد سعى في أستاذه لسان الدين ابن الخطيب حتى قتل خنقا، فلقي جزاء عمله. وقد إجمع السلطان ابن الاحمر شعر ابن زمرك وموشحاته في مجلد ضخم سماه (البقية والمدرك من كلام ابن زمرك) رآه المقري في المغرب ونقل كثيرا منه في نفح الطيب وأزهار الرياض. وقال ابن القاضي: كان حيا سنة 792 ذكر في الكوكب الوقاد فيمن دفن بسبتة من العلماء والزهاد (2). * (هامش 1) * (1) الاحاطة 2: 2 - 59 واللمحة البدرية 100 والدرر الكامنة 4: 291 ت 814 وتاريخ دول الاسلام لمنقريوس 3: 11 - 16 وانظر أزهار الرياض 1: 37 و 58 و 194 - 204 و 224. (2) نفح الطيب 4: 679 - 756 وأزهار الرياض 1: 63 ثم 2: 7 - 206 وفيهما مختارات وافرة من شعره. والاحاطة 2: 221 - 240 والتعريف بابن خلدون 274 وما قبلها. وجذوة الاقتباس لابن القاضي ابن الاحمر (.. - 810 ه‍ =.. - 1407 م) محمد بن يوسف بن محمد بن الاحمر، أبو عبد الله: من ملوك الاندلس المغمورين، لا تزال سيرته مجهولة. وهو فيما يبدو حفيد محمد (الغني بالله) (1). الدهلوي (721 - 825 ه‍ = 1321 - 1422 م) محمد بن يوسف بن على بن محمد الحسينى، أبو الفتح صدر الدين الدهلوي: زاهد من العلماء. ولد وتعلم في دهلي (بالهند) واستقدمه فيروز شاه البهمني إلى كلبركة (سنة 815) فسكن بها يدرس ويفيد إلى أن توفي. له نحو 125 مصنفا بالعربية والفارسية. منها بالعربية (المعارف) شرح العوارف للشهاب السهروردي، وفى (تفسير القرآن) كتابان، أحدهما على منوال الكشاف. وشرح عدة كتب كالفصوص، وآداب المريدين (بالعربية والفارسية) وغير ذلك. وللشيخ محمد علي السامانوي كتاب في سيرته سماه (السير المحمدي) (2). القرماني (.. - 886 ه‍ =.. - 1481 م) محمد بن يوسف القرماني الرومي: نحوى فقيه حنفى. من علماء الدولة العثمانية. من بلدة (قره بيري) له تصانيف، منها (زبدة الفتاوى) فقه، و (شرح ديباجة المصباح - خ) نحو، * (هامش 2) * 8 بعد 8 و 184 والدرر الكامنة 4: 312 ولاحظ فيه الهامش رقم 1 في الصفحة 313 وانظر نبذة من نحلة اللبيب لابن عمار 85 - 90 و 202 - 210 و 370: 2. Brock. S وهو فيه (ابن زمرك) مضموم الزاى والراء خلافا لما تقتضيه السجعة في اسم ديوانه (البقية والمدرك). (1) غرة الحجال 1: 293 وفيه: ولي الملك بعده أخوه يوسف. (2) نزهة الخواطر 3: 152 - 156. في الظاهرية (الرقم العام 5673) (1). السنوسي (832 - 895 ه‍ = 1428 - 1490 م) محمد بن يوسف بن عمر بن شعيب السنوسى الحسنى، من جهة الام، أبو عبد الله: عالم تلمسان في عصره، وصالحها. له تصانيف كثيرة، منها (شرح صحيح البخاري) لم يكمله، و (شرح مقدمات الجبر والمقابلة لابن الياسمين) و (شرح جمل الخونجي) في المنطق، و (تفسير سورة ص وما بعدها من السور) و (عقيدة أهل التوحيد - ط) ويسمى العقيدة الكبرى، و (أم البراهين - ط) ويسمى العقيدة الصغرى، و (شرح كلمتي الشهادة - خ) عندي، و (مختصر في علم المنطق - ط) و (مكمل إكمال الاكمال - ط) في شرح صحيح مسلم، و (شرح الآجرومية - خ) نحو، و (مجربات في الطب - ط) و (شرح لامية الجزائري - خ) توحيد، و (العقيدة الوسطى - خ) و (المقدمات - خ) توحيد، و (شرح صغرى الصغرى - ط) توحيد، و (نصرة الفقير في الرد على أبى الحسن الصغير - خ) (2). المواق (.. - 897 ه‍ =.. - 1492 م) محمد بن يوسف بن أبي القاسم بن يوسف العبدري الغرناطي، أبو عبد الله المواق: فقيه مالكي: كان عالم غرناطة وإمامها وصالحها في وقته. له (التاج * (هامش 3) * (1) ذيل كشف الظنون 1: 612 ومخطوطات الظاهرية النحو 290. (2) البستان 237 وتعريف الخلف 1: 176 والكتبخانة 2: 21 و 26 و 28 و 29 و 34 و 40 و 44 و 53 و 172 ثم 7: 89 و 145 و 299 وفهرسة الجزائر 16 و 19 ومعجم المطبوعات 1058 و. Brock 352: 2. 2: 323) 052 (, S وهو في فهرس الدار 1: 151 (محمد بن محمد بن يوسف) ؟ ثم ورد فيها مرات (محمد بن يوسف) ومناقب الحضيكي 1: 224 - 232.

[ 155 ]

والاكليل - ط) في شرح مختصر خليل، فقه، و (سنن المهتدين في مقامات الدين - ط) (1). البهاء الباعوني (857 - 916 ه‍ = 1453 - 1510 م) محمد بن يوسف بن أحمد، بهاء الدين الباعوني: فاضل دمشقي. عني بالادب، ونظم أراجيز في بعض السير، منها (الاشارة الوفية إلى الخصائص الاشرفية - خ) في سيرة الملك الاشرف قايتباي، جعلها ذيلا لتحفة الظرفاء (منظومة عمه محمد ابن أحمد المتوفى سنة 870 المتقدمة ترجمته) و (القول السديد الاظرف في سيرة الملك السعيد الاشرف - خ) أرجوزة، و (اللمحة الاشرفية والبهجة السنية - خ) و (بهجة الخلد في نصح الولد - خ) (2). (1) نيل الابتهاج 324 وشجرة النور 262 وفهرسة الجزائر 2 والصادقية، الرابع من الزيتونة 279 و 428 والضوء اللامع 10: 98 وفيه: وفاته (سنة 838) خطأ. ومعجم المطبوعات 1814 و 375: 2. Brock. S وهو فيه (ابن المواق) كما في التاج 7: 74. (2) الكواكب السائرة 1: 72 وعنه شذرات الذهب الشمس الشامي (.. - 942 ه‍ =.. - 1536 م) محمد بن يوسف بن على بن يوسف، شمس الدين الشامي: محدث، عالم بالتاريخ. من الشافعية. ولد في صالحية دمشق وسكن البرقوقية بصحراء القاهرة إلى أن توفى. من كتبه (سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد - خ) أربعة مجلدات، يعرف بالسيرة الشامية، جمعه من ألف كتاب، و (عقود الجمان - خ) في مناقب أبى حنيفة، و (مطلع النور في فضل الطور - خ) و (الاتحاف بتمييز ما تبع فيه البيضاوى صاحب الكشاف - خ) و (عين الاصابة في معرفة الصحابة) و (الجامع الوجيز الخادم للغات القرآن العزيز) و (مرشد السالك إلى ألفية ابن مالك) و (إتحاف الراغب الواعي) في ترجمة الاوزاعي، و (الفضل المبين في الصبر عند فقد البنات والبنين - خ) رسالة، و (الفوائد المجموعة في الاحاديث الموضوعة)، و (الفتح الرحماني في شرح أبيات الجرجاني) في الكلام (1). الترغي (.. - 1014 ه‍ =.. - 1605 م) محمد بن يوسف المساري الترغى: مقرئ مغربي، مولده بفاس ووفاته شهيدا * (هامش 2) * 8: 48 إلا أنه جعله في وفيات سنة 910 ؟ وكشف الظنون 1243 والفهرس التمهيدي 321 وهدية العارفين 2: 225 و (54) 66: 2. Brock وفيه: مولده سنة 850 ووفاته سنة 910 ه‍. وعنه آداب اللغة 3: 197. (1) الرسالة المستطرفة 113 وفهرس الفهارس 2: 392 و 415: 2. Brock. 2: 293) 403 (, S وشذرات الذهب 8: 250 وآداب اللغة 3: 291 والبعثة المصرية 35 والعبدلية 286 ودار الكتب 5: 215 والكتبخانة 7: 102 وفى فهرس التيمورية 3: 97 و 158 أن كتابه (الاتحاف) نسبه بعضهم إلى محمد ابن علي الداودى، المتوفى سنة 945 والراجح أنه لصاحب الترجمة، كما في الظنون 193، قلت: وهو رسالة رأيت نسخة منها، في خزانة الرباط، (آخر المجموعة 1141 كتاني) كتب عليها: (تأليف الشريف ابن حمزة الارميوني) وسماه بعض المتأخرين (محمد بن علي الدمشقي). بالطاعون في مراكش. قال الحضيكي: وعنه انتشرت في البلاد المغربية القراآت بسائر طرقها. كف بصره ورد إليه. ووجد من إنشائه أو إملائه (جواب - خ) لتلميذه محمد بن أحمد البعقيلي عن مسائل قرآنية، في خزانة الرباط (1). ابن أبي اللطف (.. - 1028 ه‍ =.. - 1619 م) محمد بن يوسف بن أبى اللطف، رضي الدين: فاضل. من أهل بيت المقدس. له (فتح الملك القادر بشرح جواهر الذخائر - خ) في المواعظ، و (شرح البردة - خ) في الظاهرية بدمشق (2). التملي (.. - 1048 ه‍ =.. - 1638 م) محمد بن يوسف التملي: عالم بالقراآت. مغربي. أصله من (تمل) ببلاد سوس. ومنشؤه ووفاته بمراكش. قرأ واشتهر بفاس. له (تحفة الطلاب - خ) رجز من قراءة ابن كثير، ضمن مجموع عند الفقيه بريك بن عمر بقرية تغللو (في سوس) (3). الكريمي (1008 - 1068 ه‍ = 1600 - 1657 م) محمد بن يوسف الكريمي: من شعراء نفحة الريحانة. من أهل دمشق. كان مستهترا في شبابه، قال صاحب النفحة: * (هامش 3) * (1) طبقات الحضيكي، الصفحة 198 من مخطوطتي. وخلال جزولة 2: 178 ومخطوطات الرباط: الاول من القسم الثاني وفيه: وفاته بفاس سنة 1009 كما في السلوة 3: 284 ولعل الصواب ما في الطبقات. (2) الكتبخانة 7: 531 وخلاصة الاثر 4: 272 وتعليقات عبيد. وانظر ترجمة محمد بن داود (1098) المتقدمة. (3) خلال جزولة 2: 12 ونشر المثانى 1: 177 والحضيكي - خ 199.

[ 156 ]

(ومضى عليه زمن لا يعرف الصحو، ولا يفرق بين الاثبات والمحو، وهو في قيد الرق، يجمع بين العود والزق) وأورد رقائق من شعره. وكان ينظم بالعربية والفارسية والتركية. ويتقن الموسيقى. وولي قضاء الركب الشامي سنة 1034 وتكررت زيارته لبلاد الروم (تركيا) ومهر في لعب الشطرنج. له (ديوان شعر - خ) (1). الحلاق (.. - نحو 1128 ه‍ =.. - نحو 1716 م) محمد بن يوسف الحلاق: مؤرخ، صنف (تحفة الاحباب بمن ملك مصر من الملوك والنواب - خ) في 20 ورقة، منه نسخة كتبت سنة 1136 (2). البلكرامي (1116 - 1172 ه‍ = 1705 - 1759 م) محمد يوسف بن السيد محمد أشرف الحسينى الواسطي البلكرامى: فاضل. من أهل بلكرام (في الهند) له كتاب (الفرع النابت من الاصل الثابت) في التوحيد الشهودي، قال صديق حسن خان: وقفت عليه فوجدته مفيدا في بابه خطيبا في محرابه ! وله شعر بالعربية والفارسية (3). النهالي (.. - 1185 ه‍ =.. - 1771 م) محمد بن يوسف النهالي: أديب لغوي، له شعر. من الاحناف. أصله * (هامش 1) * (1) بعض أعيان دمشق، لابن شاشو 184 ونفحة الريحانة - خ. و 48 Princeton وخلاصة الاثر 4: 273 و 386: 2. Brock. S ومنتخبات التواريخ 613 وشعر الظاهرية 206. (2) المخطوطات المصورة 2: 80 و (384) 298: 2. Brock وما جاء في إيضاح المكنون 1: 237 من أنه فرغ من كتابه سنة 1173 خطأ لوجود المخطوطة سنة 1136. (3) سبحة المرجان 99 وأبجد العلوم 918. من الرها ومولده في حلب. سكن القسطيطنية. وألف (بيان ما حواه تاريخ الوصاف من التراكيب العربية - خ) بخطه في دار الكتب. أما تاريخ الوصاف فهو تاريخ فارسي في ذكر سلاطين المغول. وله (الطراز المذهب في معرفة الدخيل المعرب - خ) في جامعة الرياض (الفيلم 106) عن مكتبة عارف حكمت وغير ذلك (1). الاسبيري (1133 - 1194 ه‍ = 1721 - 1780 م) محمد بن يوسف بن يعقوب الحلبي الشهير بالاسبيرى: مفتى حلب. إقامته فيها، ومولده بعينتاب. له كتب، منها (المستغني - خ) شرح على المغني في أصول الفقه، و (بدائع الافكار - خ) في شرح أوائل المنار، و (الفوائد الاسبيرية) شرح على إيساغوجي في المنطق، و (تعليقات) على تفسيرى الكشاف والبيضاوي، ورسالة في (معنى كلمة التوحيد) ورسائل أخرى في موضوعات مختلفة. ولتلميذه محمد الموقت (رسالة) في ترجمته (2). محمد قش (.. - 1232 ه‍ =.. - 1817 م) محمد بن يوسف بن إبراهيم بن على الشافعي، المعروف بمحمد قش الزكي: فاضل. له (فتح الملك العزيز - خ) حاشية على المعجم الوجيز للميرغني في الحديث، و (شرح السلم - خ) في المنطق (3). * (هامش 2) * (1) سلك الدرر 4: 118 ودار الكتب 3: 40 وهدية 2: 339 ومخطوطات الرياض، عن المدينة، القسم الثاني، ص 32. (2) سلك الدرر 4: 120 وإعلام النبلاء 7: 103 - 105 وفيه ذكر كتابيه الاولين، وأنهما بخطه غير كاملين في المكتبة المولوية بحلب، ومكتوب على الثاني (نخبة الافكار). (3) الكتبخانة 1: 380 والازهرية 1: 533 و 7: 337. اللكنوي (1213 - 1286 ه‍ = 1798 - 1869 م) محمد يوسف بن محمد أصغر اللكنوي: منطقي هندي له (حاشية على شرح سلم العلوم للبهاري - ط) (1). الخياط (.. - بعد 1303 ه‍ =.. - بعد 1886 م) محمد بن يوسف الخياط: فلكي موقت. له كتب، منها (الباكورة الجنية في عمل الآلة الجيبية - خ) منظومة في خزانة الرياض، و (لآلئ الطل الندية - ط) فلك (2). الطباطبائي (.. - 1326 ه‍ =.. - 1908 م) محمد بن يوسف بن باقر الطباطبائي: فقيه إمامي. من أهل تبريز. له كتب، منها (أصول الفقه - خ) و (تقريرات في الفقه) و (رسالة في الربا) (3). أطفيش (1236 - 1332 ه‍ = 1820 - 1914 م) محمد بن يوسف بن عيسى أطفيش (4) الحفصي (5) العدوي (6) الجزائري: علامة بالتفسير والفقه والادب، إباضي المذهب، مجتهد، كان له أثر بارز في قضية بلاده * (هامش 3) * (1) الازهرية 7: 328. (2) جامعة الرياض 5: 12 والازهرية 31416. (3) الذريعة 2: 209. (4) أطفيش: لفظ بربري، مركب تركيبا مزجيا من ثلاث كلمات، الاولى (أطف) بفتح الهمزة وتشديد الطاء المفتوحة وسكون الفاء، ومعناها ببعض لغات البربر (امسك) والثانية (أيا) بفتح الهمزة وتشديد الياء، ومعناها (أقبل - تعال) والثالثة (أش) ومعناها (كل) فمجموع الجملة (أطف أيا أش) وترجمتها (أمسك، تعال، كل) يقال ان أحد أسلاف صاحب الترجمة لقب به لمناداته صديقا له يدعوه إلى الطعام. وانظر الهامش الآتي في آخر هذه الترجمة. (5) نسبة إلى أبى حفص عمر بن الخطاب. (6) نسبة إلى عدي بن كعب القرشي جد عمر.

[ 157 ]

السياسية يدل على وطنية صحيحة. مولده ووفاته في بلدة يسجن (من وادي ميزاب في الجزائر) له أكثر من ثلاثمائة مؤلف، منها (تيسير التفسير - ط) سبعة أجزاء، و (هميان الزاد إلى دار المعاد - ط) أربعة عشر جزءا، في التفسير، و (الذهب الخالص - ط) في الدين وآدابه، و (نظم المغني - خ) أرجوزة في نحو خمسة آلاف بيت، و (شامل الاصل والفرع - ط) في علوم الشريعة، جزآن، و (تخليص العاني من ربقة جهل المثاني - خ) في البلاغة، و (وفاء الضمانة بأداء الامانة - ط) في الحديث، ثلاثة أجزاء، و (جامع الشمل - ط) حديث، و (السيرة الجامعة - ط) في المعجزات، و (شرح الدعائم) في الفقه، طبع منه جزآن، و (شرح عقيدة التوحيد - ط) و (إطالة الاجور في فضائل الشهور - ط) و (شرح أسماء الله الحسنى - ط) و (الغسول في أسماء الرسول - ط) و (ترتيب اللقط - ط) فقه، و (شرح النيل - ط) عشرة أجزاء كبيرة في الفقه، و (مختصر الوضع والحاشية - ط) في الفقه وأصول الدين، و (حي على الفلاح - خ) ستة أجزاء، حاشية على الايضاح لعامر الشماخي، فقه، و (بيان البيان في علم البيان - خ) و (ربيع البديع - خ) في علم البديع، و (إيضاح الدليل إلى علم الخليل - خ) عروض، و (داعي العمل إلى يوم الامل - خ) تفسير لم يكمل، و (شرح القلصادي - خ) و (إيضاح المنطق - خ) و (إزالة الاعتراض عن محقي آل إباض - ط) رسالة، و (رسالة في بعض تواريخ أهل وادي مزاب - ط) و (رسالة الامكان - ط) و (الجنة في وصف الجنة - ط) و (حاشية القناطر - خ) في علوم الدين، و (الرسم - خ) في قواعد الخط العربي. وله شعر في (ديوان - ط) (1). * (هامش 1) * (1) من مذكرات الشيخ إبراهيم أطفيش ابن أخي صاحب الترجمة. و 893: 2. Brock. S ودار الكتب 3: 147 قلت: ذكر السخاوي في الضوء * (هامش 2) * اللامع 11: 256 (بني طفيش) بضم الطاء وفتح الفاء على صيغة التصغير، وسمى أشخاصا منهم كانوا شيوخ قرية (نوى) في القليوبية بمصر، في النصف الثاني من القرن التاسع للهجرة، وراجعت الشيخ إبراهيم أطفيش بشأنهم، فأجاب بأنه لا يعرف لهم صلة بأسلافه. بدر الدين الحسني (1267 - 1354 ه‍ = 1851 - 1935 م) محمد بن يوسف بن عبد الرحمن بن عبد الوهاب بن عبد الله بن عبد الملك بن عبد الغني المغربي المراكشي البيباني، بدر الدين الحسني: محدث الشام في عصره.

[ 158 ]

أصله من مراكش، من ذرية الشيخ الجرولي صاحب دلائل الخيرات. انتقل أحد أسلافه إلى الديار المصرية، فولد فيها أبوه بقرية بيبان (من البحيرة) ورحل إلى تونس فقرأ في جامع الزيتونة وعاد إلى الشرق فأقام بدمشق واشتهر بالمغربي. وولد صاحب الترجمة في دمشق، فحفظ الصحيحين غيبا بأسانيدهما ونحو 20 ألف بيت من متون العلوم المختلفة، وانقطع للعبادة والتدريس. وكان ورعا صواما بعيدا عن الدنيا، ارتفعت مكانته عند الحكام وأهل الشام، حتى أن بعض العامة من أهل دمشق حين اشتد بغي (الاتحاديين) من رجال الترك، في خلال الحرب العامة الاولى، عرضوا عليه البيعة بالخلافة، والثورة معه، فزجرهم، وزاد في انزوائه واعتكافه، وكان يأبى الافتاء ولا يرغب في التصنيف، فلم نعرف له غير رسالتين مطبوعتين: إحداهما في سنده لصحيح البخاري والثانية في شرح قصيدة (غرامي صحيح) في مصطلح الحديث. وله ثالثة مخطوطة سماها (الدرر البهية في شرح المنظومة البيقونية - خ) في خزانة الرباط (1295 كتاني) جاء اسمه عليها (محمد بدر الدين بن يوسف بن بدر الدين). ويقول من قرأوا عليه مدة طويلة إنه ألف نحو (أربعين) كتابا قبل أن يبلغ الثلاثين من عمره، ولا أعلم أين ذهبت. وكتبت إلى السيد محمد سعيد الحمزاوى، نقيب الاشراف بدمشق، أسأله عن تآليف الشيخ بدر الدين، فبعث الي بقصيدة من نظم طاهر الا تاسى (المتقدمة ترجمته) يمدح بها الشيخ، ويذكر كتبه، منها: له تآليف في نهج الهداية قد أضحت من الفضل تتلو أبلغ السور على الجلالين في التفسير حاشية أرق من دمع صب لج في السحر ومعرب جاء للقرآن، تبينة عليك فيه، وليس الخبر كالخبر ثم يعدد من تآليفه: (شرح البخاري) و (شرح الشمائل) و (شرح الشفا) و (شرح البيقونية) في المصطلح، و (حاشية على شرح مختصر ابن الحاجب) في الاصول، و (حاشية على عقائد النسفي) و (شرح نظم السنوسية) و (شرح الخلاصة) في الحساب، وحواشي على شروح الشذور والقطر والجامي، في النحو و (شرح مغني اللبيب) و (شرح لامية الافعال) و (شرح السلم) في المنطق، و (حاشية على المطول) وكتبا أخرى. وذكر الحمزاوى أنه انتهى، بعد طول البحث، إلى رؤية اثنتى عشرة رسالة، مما بقي لصاحب الترجمة، في الحديث والتوحيد والتفسير. وفى ترجمة ضافية له، كتبها السيد الحمزاوى، أنه، لما قامت الثورة على الاحتلال الفرنسى في سورية: (كان الشيخ يطوف المدن السورية، متنقلا من بلدة إلى أخرى، حاثا على الجهاد، وحاضا عليه، يقابل الثائرين، ويغذيهم برأيه وينصح لهم بالخطط الحكيمة، فكان أبا روحيا للثورة والثائرين المجاهدين) وتوفي بدمشق (1). محمد الخامس (1329 - 1380 ه‍ = 1911 - 1961 م) محمد (الخامس) بن يوسف بن الحسن بن محمد بن عبد الرحمن الحسنى العلوى، أبو الحسن المنصور بالله: ملك المغرب، ورمز نهضته الحديثة. ولد بفاس وتعلم بها وبالرباط وكان بفاس يوم بويع له بعد وفاة والده (سنة 1346 ه‍ 1927 م) فانتقل إلى (الرباط) عاصمة المغرب في عهد أبيه. وكان الاحتلال الفرنسى المعبر عنه بالحماية، هو المرجع الاعلى في سياسة البلاد وإدارتها وليس للملك الذى كان يدعى بالسلطان، ولا للقصر الملكى الذى يسمى (المخزن) الا المظهر الدينى في مواسم الاعياد الاسلامية، ووضع (الطابع الشريف) أي الخاتم، على الاحكام الشرعية وشؤون الاحباس (الاوقاف) ولم يكن محمد أكبر إخوته * (هامش 3) * (1) مذكرات المؤلف. والدر الفريد 14 ونفجة البشام 111 ومجلة المجمع العلمي العربي 13: 297 و 351 والشيخ على الطنطاوى، في مجلة الرسالة 3: 1087 وجريدة الجزيرة 6 و 9 ربيع الاخر 1354 وفى حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر - خ. للشيخ عبد الرزاق البيطار، سجعات في ترجمة صاحب الترجمة، قال في جملتها: (له حافظة تحصي له كل ما يسمع، وإدراك هو أخف من مر النسيم وأسرع، يقرأ في كل يوم جمعة بعد الصلاة صحيح البخاري في جامع بني أمية، ويزدحم الناس على درسه ازدحام الطالبين على العطية، غير أنه يسرد ما علقه بذهنه ولا سؤال من أحد ولا جواب، ومن رام إبداء إشكال فلا يجد لدخول حله من باب).

[ 159 ]

وإنما قدمه للعرش توهم الفرنسيين فيه الانقياد إليهم، لهدوء طبعه وصغر سنه، فعكف على الدرس، يأخذ عمن في قصره من العلماء والتفت إلى إصلاح معهد القرويين (بفاس) وتنظيم خزانته وترميم بعض المساجد، وأنشأ مدارس، منها كلية ابن يوسف بمراكش. ولما اكتمل شبابه اتصل في الخفاء بأهل الوعي من حملة الفكرة التحررية في بلاده، متجاوبا معهم في نجواهم وشكواهم. وأصدر الفرنسيون سنة 1930 ما يسمى (الظهير البربري) جاعلا للبربر حق التقاضي على أساس العرف عندهم والعادات، إبعادا لهم عن محاكم سائر المسلمين. فكانت احتجاجات المغاربة عليه، عربا وبرابر، أول مظاهر اليقظة العامة في المغرب وتألفت (كتلة العمل الوطني) وبرز حزب (الاستقلال) فكان محمد الخامس ممن أقسم له اليمين سرا، وكتم ذلك فلا أعلم أن احدا أذاعه قبل كتابة هذه الترجمة. وتعددت الخلايا السرية وقدمت عريضة المطالبة بالاستقلال (1944) مذيلة بتوقيعات 64 وطنيا. واشتد ضغط الفرنسيين، فملاوا السجون والمعتقلات. ووجدوا انفسهم أمام محمد الخامس يحرض عليهم وينصر المطالبين بجلائهم ويمتنع عن إمضاء ما يعرضون عليه من مراسيم، فخلعوه (20 أغسطس 1953) وطاروا به إلى جزيرة اجاكسيوكورسيكا، ثم إلى مدغشكر، ونصبوا على العرش صنيعة لهم من الاسرة العلوية عرف بابن عرفة. وثار المغرب حواضره وبواديه مدة سنتين، فعاد الفرنسيون إلى مفاوضة محمد الخامس في منفاه، وأخرجوا ابن عرفة إلى طنجة. وهبطت (يوم 16 نوفمبر 1956) طائرة فرنسية في مطار سلا (المجاور للرباط) تحمل ملك البلاد الشرعي محمد الخامس. وبدأ عهد التنظيم وتصفية مخلفات الاستعمار، فأعلن استقلال المغرب (يوم 3 مارس 1956) وزار إسبانيا فاتفق مع حكومتها على أن تعترف باستقلال المغرب ووحدة ترابه، وأدخل المغرب في الامم المتحدة. وربط بلاده بعلاقات سياسية واقتصادية مع أكثر دول العالم. وكان يدور في سياسته حول دول الغرب (أميركا ومن معها) فمدت إليه الدول الاشتراكية يدها فتعاون معها متحفظا بحسن صلاته بالاولى. وكان لمدينة طنجة نظام دولي يفصلها عن المغرب، فألغي ذلك النظام في عهده وأدخل بلاده في جامعة الدول العربية. وزار المشرق فدخل مكة معتمرا (سنة 1960) وكان يعاني آلاما تحت أذنه اليسرى تغاديه وتراوحه بضعة أعوام فأجريت له جراحة في قصره بالرباط توقفت على أثرها حركة قلبه. ومما كتب في سيرته (نضال ملك - ط) جزآن منه، لمحمد الرشيد ملين، و (المغرب ملكا وشعبا - ط) لعبد الكريم الفيلالي. وأفضل ما تعرف منه آراؤه وأهدافه، مجموعة خطبه المسماة (انبعاث أمة - ط) خمسة أجزاء وليس من إنشائه وانما كان يملي على كتاب ديوانه الفكرة في المناسبات، وتكتب له بأسلوب محكم فيلقيها. وأبرز صفاته مع شعبه، الحلم واللين حتى في وقت الحاجة إلى الشدة. ومن خلقه الاكثار من الاستشارة والتردد قبل البت ولقد غمر الاحد عشر مليونا من المغاربة حبه والوثوق به وبكل ما يصدر عنه وكان الضمان الاكبر لاستقرار بلاده في نظر أبنائها وفى نظر الاجانب (1). الكافي (1278 - 1380 ه‍ = 1861 - 1960 م) محمد بن يوسف بن محمد بن سعد الحيدري التونسى الكافي: فقيه من المالكية يرفع نسبه إلى الحسن السبط. ولد في مدينة الكاف (بتونس)، ورحل إلى بلاد المشرق واستقر في دمشق إلى ان توفى. له رسائل صغيرة في الفقه والادعية والعقائد. من المطبوع منها: (الحصن والجنة على عقيدة أهل السنة) و (الاجوبة الكافية على الاسئلة الشامية) (2). * (هامش 3) * (1) المصادر المذكورة في الترجمة. ومذكرات المؤلف. والاهرام 27 / 2 / 61 ودروس التاريخ المغربي الطبعة الثالثة 5: 196 - 218 وتاريخ المغرب لمحمد بن عبد السلام بن عبود 2: 146، 161، 192 وملوك المسلمين 381. (2) التوسلات الكافية، المطبوع في دمشق سنة 1386 ه‍. والخزانة التيمورية 4: 37.

[ 160 ]

الشريقي (1316 - 1390 ه‍ = 1898 - 1970 م) محمد بن يوسف الشريقى: شاعر حقوقي من الوزراء. ولد في اللاذقية وتعلم بها وببيروت وحصل على شهادة الحقوق من معهد دمشق. وكان له نشاط سياسي في صباه فحكم عليه بالاعدام (1916 م) في المجلس العسكري التركي بعاليه، وخفض الحكم لصغر سنه فقضى ثمانية أشهر في السجن. ونزح إلى الاردن (1922) فأصدر في عمان جريدة (الشرق العربي) وتدرج في الوظائف إلى أن كان وزيرا للخارجية فوزيرا للبلاط. وتولى عدة سفارات آخرها في تركيا (1962 م) وظل مقيما في عمان إلى أن توفى. له (ديوان شعر - ط) وكتب، منها (مسألة السكان والوطن العربي - ط) ترجمه عن التركية، ومثله (التفاؤل والتشاؤم في الحياة والشعر - ط) وله (الحقوق الدستورية) و (خطب ومحاضرات) و (من وحى العروبة) (1). ابن يونس (535 - 608 ه‍ = 1140 - 1211 م) محمد بن يونس بن محمد بن منعة، أبو حامد، عماد الدين الموصلي: إمام وقته في فقه الشافعية. ولد بقلعة إربل ونشأ بالموصل، وتفقه ببغداد وتقدم عند نور الدين أرسلان شاه (صاحب الموصل) وسار رسولا عنه إلى بغداد مرات، وإلى الملك العادل (نور الدين) بدمشق. وولي القضاء بالموصل سنة 592 ه‍، وانفصل عنه بعد خمسة أشهر. ولما توفى نور الدين (سنة 607 ه‍) توجه إلى بغداد لتقرير ولده الملك القاهر مسعود، وعاد ومعه الخلعة والتقليد. وتوفرت حرمته عند القاهر أكثر مما كانت عند أبيه. واستمر إلى أن توفى بالموصل. قال ابن خلكان: * (هامش 1) * (1) مجلة مجمع اللغة العربية بدمشق 46: 199 والاديب: مايو 1970 وجريدة الحياة 12 / 3 / 70. (لم يرزق سعادة في تصانيفه، فإنها ليست على قدر فضائله). من كتبه (المحيط في الجمع بين المهذب والوسيط) فقه، و (شرح الوجيز للغزالي) و (عقيدة) و (تعليقة في الخلاف) لم يتمها (1). محمد بن يونس (592 - 654 ه‍ = 1196 - 1256 م) محمد بن يونس بن بدران بن فيروز القرشي العبدي، أبو حامد، تاج الدين: فاضل. له شعر أكثره (دوبيت) أورد اليونيني بعضه، ومنه قصيدة آخرها: (قيدت قلبى في هواه - فخاف دمعى فانطلق !) كان أبوه مصريا. واشتهر هو بدمشق، وحدث ودرس، وحكم بها نيابة عن أبيه وتوفي فيها (2). النجفي (.. - 1240 ه‍ =.. - 1825 م) محمد بن يونس بن راضى بن شويهى الحميدى نسبا، النجفي اشتغالا ودارا: فقيه باحث، من الامامية. من أهل النجف (بالعراق) أقام زمنا في الحلة. له كتب، منها (براهين العقول - خ) في شرح تهذيب الوصول، في الاصول، مجلدان، فرغ منه سنة 1230 ه‍، و (حجة الخصام في أصول الاحكام - خ) مجلدان، و (ميزان العقول) في المنطق، و (موقظ الراقدين) مواعظ، ومثله (حياة القلوب) (3). محمد يونس الحسيني (1328 - 1371 ه‍ = 1910 - 1952 م) محمد يونس بن محمد بن حسن بن شمس الدين بن يونس الحسينى: باحث، * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 476 وابن الوردى 2: 130 والتكملة لوفيات النقلة - خ. الجزء الرابع والعشرون. (2) ذيل مرآة الزمان 1: 34. (3) الذريعة 3: 45 و 81 ثم 6: 261 ورجال الفكر 478. له علم بالاقتصاد والحقوق، يجيد الترجمة عن الانجليزية. مولده ووفاته بالقدس. تعلم بها في دار المعلمين، ثم في الجامعة الاميركية ببيروت. وحصل على إجازة في (القانون) من كلية الحقوق بالقدس، وعلى شهادة من جامعة لندن، بأصول المحاسبة وأعمال البنوك. وعين مديرا فنيا للبنك الزراعي، فبنك الامة العربية، بفلسطين. وشارك ببعض الاعمال الوطنية ولا سيما حركة إنقاذ الاراضي العربية والحيلولة دون انتقالها إلى الايدي الصهيونية. وكان من أعضاء مجلس الادارة لصندوق الامة العربي الذى أنقذ ألوف (الدونمات) من أراضي العرب. وألف كتبا، منها (التطور الاجتماعي والاقتصادي في فلسطين العربية - ط) و (الفكر الاجتماعي - ط) خواطر ولمحات، و (المدن الفاضلة - ط) وترجم عن الانجليزية (تراث الاسلام - خ) (1). ابن محمش = إسحاق بن محمش 383 ابن محمش = محمد بن محمد 410 المحمصاني = محمد بن مصباح 1333 ابن سميع (.. - 259 ه‍ =.. - 873 م) محمود بن إبراهيم بن محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع، أبو الحسن: مؤرخ، من حفاظ الحديث، من أهل دمشق. له كتاب (الطبقات) (2). * (هامش 3) * (1) من مذكرات أحمد حلمي (باشا) عبد الباقي. ومذكرات المؤلف. (2) التبيان - خ. والجرح والتعديل: القسم الاول من الجزء الرابع 292 وزاد مصححه: (القرشي) ؟ =

[ 161 ]

محمود البسيوني (1291 - 1363 ه‍ = 1874 - 1944 م) محمود بن إبراهيم البسيونى: حقوقي مصرى من الخطباء. علت له شهرة في أيامه. ولد بأسيوط، وكان أبوه مهندسا للرى فيها. وتخرج بمدرسة الحقوق بالقاهرة، واحترف المحاماة. وعانى نظم الشعر، وليس بشاعر، واشتهرت له قصيدة، يقول فيها، والمعنى قديم: (ولا طلعت شمس علي بمنزل إذا أنا لم أرض المكارم والمجدا) (ولا كنت محمودا إذا أنا لم أفز بعارفة تولي المثوبة والحمدا) وعمل في الحركة الوطنية مع سعد زغلول. وكان نقيبا للمحامين، ووزيرا للاوقاف. ورأس (مجلس الشيوخ) وجمعية (الرابطة العربية) ومؤتمر (الاصلاح الاجتماعي) وكان كثير السعي بالخير، لمن قصده. وتوفى بالقاهرة. نسبته إلى (بسيون) من قرى (الغربية) بمصر، وأصله منها (1). الفاريابي (.. - 607 ه‍ =.. - 1210 م) محمود بن أحمد بن أبى الحسن الفاريابي، أبو المحامد، عماد الدين: فاضل. له مجموع كبير سماه (خالصة الحقائق - خ) في التصوف والاخلاق، خمسون بابا، اختصره من نيف وسبعين كتابا ذكر في آخره أسماءها وأسماء مؤلفيها، وفى جملتها كتاب له اسمه (خلاصة المقامات). وله (سلك الجواهر ونشر الزواهر) (2). * (هامش 1) * = وتذكرة 2: 171 ووقع فيه: (أبو محمود بن إبراهيم) بسقوط (الحسن) قبل (محمود) من خطأ الطبع. وشذرات الذهب 2: 140. (1) منير الشرق 9 صفر 1363 والكنز الثمين 357. (2) الجواهر المضية 2: 152 و 652: 1. Brock. S والفوائد البهية 208 وكشف الظنون 699 و 719 و 997 والكتبخانة 2: 81 ثم 7: 114 ودار الكتب 1: 292 وفى معجم المطبوعات 540 (أخلص الخالصة - ط) للبدخشانى، اختصار (خلاصة الحقائق). المرغيناني (551 - 616 ه‍ = 1156 - 1219 م) محمود بن أحمد بن عبد العزيز بن عمر بن مازه البخاري المرغينانى، برهان الدين: من أكابر فقهاء الحنفية. عده ابن كمال باشا من المجتهدين في المسائل. وهو من بيت علم عظيم في بلاده. ولد بمرغينان (من بلاد ما وراء النهر) وتوفي ببخارى. من كتبه (ذخيرة الفتاوى - خ) خمسة أجزاء، و (المحيط البرهانى - خ) أربع مجلدات، في الفقه، و (تتمة الفتاوى - خ) و (الواقعات) و (الطريقة البرهانية) (1). الحصيري (546 - 636 ه‍ = 1151 - 1238 م) محمود بن أحمد بن عبد السيد بن عثمان، أبو المحامد، جمال الدين البخاري الحصيرى: فقيه، انتهت إليه رياسة الحنفية في زمانه. مولده في بخارى، ونسبته إلى محلة فيها كان يعمل بها الحصير. سكن دمشق ودرس بالمدرسة النورية، وتوفى بها من كتبه (التحرير في شرح الجامع الكبير - خ) فقه، سبع مجلدات، و (خير مطلوب في العلم المرغوب - خ) فقه، و (الطريقة الحصيرية * (هامش 2) * (1) الفوائد البهية 205 والكتبخانة 3: 51 و 125 والصادقية، الرابع من الزيتونة 121 وهدية العارفين 2: 404 وانظر 953: 2. S، 642: 1. Brock. S في الخلاف بين الشافعية والحنفية - خ) و (والنجم الهادى السارى إلى حل ألفاظ صحيح البخاري - خ) الجزء الاول منه، في مكتبة عيدروس الحبشى بالغرفة، بحضرموت، و (الوجيز - خ) فتاوى في فقه الحنفية (1). الزنجاني (573 - 656 ه‍ = 1177 - 1258 م) محمود بن أحمد بن محمود بن بختيار، أبو المناقب شهاب الدين الزنجانى: لغوى، من فقهاء الشافعية. من أهل زنجان (بقرب أذربيجان) استوطن بغداد، وولي فيها نيابة قضاء القضاة، وعزل، ودرس بالنظامية ثم بالمستنصرية. وصنف كتابا في (تفسير القرآن) واختصر الصحاح للجوهري في اللغة، وسمى مختصره (ترويح الارواح في تهذيب الصحاح) ثم أوجزه في نحو عشر الاصل، وسماه (تنقيح الصحاح - ط) في ثلاثة أجزاء، باسم (تهذيب الصحاح) و (تخريج الفروع على الاصول - ط) واستشهد ببغداد * (هامش 3) * (1) شذرات الذهب 5: 182 والجواهر المضية 2: 155 والفوائد البهية 205 وفيه: وفاته سنة 637 وفى مرآة الزمان 8: 720 توفي شيخنا الحصيري يوم الاحد ثامن صفر سنة 636 والكتبخانة 3: 17 و 45 و 243 والفهرس التمهيدي 173 و 185 و 503 Princeton وطاش كبري زاده 104 و (380) 473: 1. Brock وتكملة إكمال الاكمال 127 ومخطوطات حضرموت - خ.

[ 162 ]

أيام نكبتها بالمغول ودخول هولاكو (1). اللارندي (.. - 720 ه‍ =.. - 1320 م) محمود بن أحمد بن ظهير الدين، شمس الدين اللارندى الحنفي الرومي: عالم بالفرائض. كانت في لسانه عجمة. تفقه بمصر. وصنف (إرشاد أولى الالباب إلى معرفة الصواب) في الفرائض، ثم وسعه وذكر فيه المذاهب الاربعة وضم إليه الفرائض السراجية، وسماه (إرشاد الراجى لمعرفة فرائض السراجى - خ) وله (شرح عروض الاندلس) (2). القونوي (.. - 777 ه‍ =.. - 1375 م) محمود بن أحمد بن مسعود بن عبد الرحمن القونوي، أبو الثناء، جمال الدين: قاض، من فقهاء الحنفية. له مشاركة في العلوم العقلية. من أهل دمشق. ولي قضاءها. من كتبه (بغية القنية - خ) فقه، و (المنتهى) في شرح المغني في الاصول، ثلاث مجلدات، و (الزبدة شرح العمدة) في أصول الدين، و (المعتمد - خ) في القادرية ببغداد، كتب سنة 830 في 78 ورقة، اختصر به سند أبى حنيفة، و (مشرق الانوار في مشكل الاثار) و (الغنية في الفتاوى - خ) و (التفريد في شرح التجريد للقدورى - خ) و (تهذيب أحكام القرآن) و (شرح عقيدة أهل السنة والجماعة - خ) و (خلاصة النهاية في فوائد الهداية - خ) في فروع الحنفية، و (المنتخب من وقفي هلال والخصاف * (هامش 1) * (1) الحوادث الجامعة، لابن الفوطى 157 و 337 - 38 وكشف الظنون 1073 وأسعد طلس، في مجلة المجمع العلمي العربي 22: 506 وطبقات الشافعية 5: 154 وصلة التكملة - خ. والنجوم الزاهرة 7: 68. (2) الجواهر المضية 2: 154 و 358 والفوائد البهية 205 و 313: 2. Brock. 2: 092) 922 (, S والدرر الكامنة 4: 321 وكشف الظنون 64 و 1135 وفى سنة وفاته اختلاف يسير. - خ) (1). ابن خطيب الدهشة (750 - 834 ه‍ = 1349 - 1431 م) محمود بن أحمد بن محمد الهمذاني الفيومى الاصل، الحموى، الشافعي، أبو الثناء، نور الدين، المعروف بابن خطيب الدهشة: قاض، عالم بالحديث وغريبه. أصله من الفيوم (انظر ترجمة أبيه مؤلف المصباح في اللغة، أحمد بن * (هامش 2) * (1) الفوائد البهية 207 والكتبخانة 3: 13 والجواهر المضية 2: 156 والصادقية، الرابع من الزيتونة 176 وكشف الظنون 1: 346 و 2032 وعاشر أفندي 158 و 90: 2. Brock. 2: 79) 18 (, S والاثار الخطية 1: 164. محمد 770) مولده ووفاته في حماة. من كتبه (تحفة ذوي الارب في مشكل الاسماء والنسب - ط) و (تهذيب المطالع لترغيب المطالع - خ) ستة مجلدات، الموجود منها خمسة، هذب به مطالع الانوار لابن قرقول في غريب الحديث، واختصره فسماه (التقريب في علم الغريب - خ) جزآن، و (اليواقيت المضية في المواقيت الشرعية) و (وسيلة الاصابة في صنعة الكتابة - خ) (1). * (هامش 3) * (1) الرسالة المستطرفة 118 والضوء اللامع 10: 129 و 70: 2. Brock. 2: 97) 66 (, S والكتبخانة 1: 286 و 291 ومعجم المطبوعات 93 ومخطوطات الظاهرية 195.

[ 163 ]

بدر الدين العيني (762 - 855 ه‍ = 1361 - 1451 م) محمود بن أحمد بن موسى بن أحمد، أبو محمد، بدر الدين العينى الحنفي: مؤرخ، علامة، من كبار المحدثين. أصله من حلب ومولده في عينتاب (وإليها نسبته) أقام مدة في حلب ومصر ودمشق والقدس. وولي في القاهرة الحسبة وقضاء الحنفية ونظر السجون، وتقرب من الملك المؤيد حتى عد من أخصائه. ولما ولي الاشرف سامره ولزمه، وكان يكرمه ويقدمه. ثم صرف عن وظائفه، وعكف على التدريس والتصنيف إلى أن توفي بالقاهرة. من كتبه (عمدة القاري في شرح البخاري - ط) أحد عشر مجلدا، و (مغاني الاخيار في رجال معاني الاثار - خ) مجلدان، في مصطلح الحديث ورجاله، و (العلم الهيب في شرح الكلم الطيب - خ) لابن تيمية، و (عقد الجمان في تاريخ أهل الزمان - خ) كبير، انتهى فيه إلى سنة 850 ه‍، و (تاريخ البدر في أوصاف أهل العصر) كبير، منه جزء مخطوط، و (مباني الاخبار في شرح معاني الاثار - خ) حديث، و (نخب الافكار في تنقيح مباني الاخبار - خ) ثمانى مجلدات، و (البناية في شرح الهداية - ط) ست مجلدات، في فقه الحنفية، و (رمز الحقائق - ط) شرح الكنز، فقه و (الدرر الزاهرة في شرح البحار الزاخرة - خ) فقه، و (المسائل البدرية - خ) فقه، و (السيف المهند في سيرة الملك المؤيد أبى النصر شيخ - خ) جزء صغير، و (منحة السلوك في شرح تحفة الملوك - خ) فقه، و (المقاصد النحوية - ط) في شرح شواهد شروح الالفية، يعرف بالشواهد الكبرى، و (فرائد القلائد - ط) مختصر شرح شواهد الالفية، ويعرف بالشواهد الصغرى، و (طبقات الشعراء) و (معجم شيوخه) و (رجال الطحاوي) و (سيرة الملك الاشرف) و (الروض الزاهر - ط)، في سيرة الملك الظاهر (ططر) وهو إلى الثناء والانشاء أقرب منه إلى التأريخ، و (الجوهرة السنية في تاريخ الدولة المؤيدية - خ) و (المقدمة السوادنية في الاحكام الدينية - خ) و (شرح سنن أبى داود - خ) مجلدان منه. وله بالتركية (تاريخ الاكاسرة) (1). ابن الامشاطي (812 - 902 ه‍ = 1409 - 1496) محمود بن أحمد بن حسن بن إسماعيل، مظفر الدين، أبو الثناء العيني (العينتابى) الاصل، القاهرى الحنفي، المعروف بابن الامشاطى: عالم بالطب، وفنون القتال. مولده ووفاته بالقاهرة. تعلم بها. وزار دمشق مرات، وحج، وجاور مدة. وتقدم في الصنائع والفنون، واعتنى بالسباحة ورمي النشاب والرمي بالمدافع. ورابط في بعض الثغور، وسافر للجهاد، واشتغل بالطب، ودرسه بجامع طولون والمنصورية، واقتصر عليه في أعوامه * (هامش 2) * (1) التبر المسبوك 375 والضوء اللامع 10: 131 - 135 وخطط مبارك 6: 10 وشذرات الذهب 7: 286 والجواهر المضية 2: 165 وإعلام النبلاء 5: 255 و 145 Princeton ومعجم المطبوعات 1402 و 50: 2. Brock. 2: 46 - 66) 25 - 35 (, S والفهرس التمهيدي 401 و 434 وآداب اللغة 3: 196 ودار الكتب 1: 127 ثم 5: 267 ومخطوطات الظاهرية 316 وهادي المسترشدين إلى اتصال المسندين 446. الاخيرة. وصنف فيه (المنجز في شرح الموجز لابن النفيس - خ) مجلدان، و (تأسيس الصحة بشرح اللمحة - خ) لابن أمين الدولة، وكتب في الطب (كراسة) يحتاج إليها في السفر، لعلها رسالة (الاسفار في حكم الاسفار - خ) و (القول السديد في اختيار الاماء والعبيد - خ) قال السخاوى: (صحبته سفرا وحضرا فما رأيت منه إلا الخير، وبيننا ود شديد وإخاء أكيد). والامشاطى: جده لامه، كان يتاجر بالامشاط (1). الاوفى (.. - 1045 ه‍ =.. - 1635 م) محمود بن أحمد الاوفى: موقت فلكى حجازى، يقال له (الكافي) له كتب في الفلك، منها (شرح كيفية استخراج التقويم - خ) في شستربتى (4093) (2). المرعشي (.. - 1251 ه‍ =.. - 1835 م) محمود بن أحمد بن محمود المرعشي، * (هامش 3) * (1) البدر الطالع 2: 292 والضوء اللامع 10: 128 وفيه: ولد في حدود 812 وقال البقاعي: في حدود 810 والفهرس التمهيدي 535 و 348 Princeton و 93: 2. Brock. 2: 001) 28 (, S (2) شستربتى. وهو في بروكلمان: الملحق 2: 483 (الكافي محمود بن أحمد الاوفى).

[ 164 ]

فاضل، له علم بالحديث. مولده بمرعش وإقامته ووفاته في حلب. له (سند المرعشي - خ) في التيمورية، يروى فيه سنده في (الاذان) عن بلال مؤذن الرسول صلى الله عليه وسلم (1). محمود باشا الفلكي (1230 - 1302 ه‍ = 1815 - 1885 م) محمود أحمد حمدي باشا، ويقال له محمود حمدي، الفلكي: مهندس رياضي من علماء مصر. ولد في بلدة الحصة (من الغربية، بمصر) وتعلم بالاسكندرية ثم بالقاهرة. وتعين أستاذا للعلوم الرياضية والفلكية بمدرسة المهندسين ببولاق. وأرسلته الحكومة المصرية إلى أوربة سنة 1266 ه‍، للاخصاء في العلوم الرياضية والفلكية، وعاد سنة 1275 فكان من أعضاء المعهد العلمي المصرى. وناب عن الحكومة المصرية في المجمع الجغرافي بباريس (سنة 1292 ه‍) وعين وكيلا للمعهد العلمي (سنة 1297) وناظرا للاشغال العمومية (سنة 1299) فمكث شهرين وأسبوعا وصرف عنها. وعين (سنة 1300) وكيلا لوزارة المعارف، فلبث 13 شهرا و 12 يوما. وعين ناظرا للمعارف (سنة 1301) فاستمر 18 شهرا * (هامش 1) * (1) الخزانة التيمورية 3: 279 وفهرس الفهارس 2: 391. وينظر (إعلام النبلاء) 7: 263. و 13 يوما انتهت بوفاته في القاهرة. من آثاره (خريطة الوجه البحري بمصر - ط) و (نتائج الافهام في تقويم العرب قبل الاسلام وفى تحقيق مولد النبي وعمره عليه الصلاة والسلام - ط) رسالة كتبها بالفرنسية وترجمها إلى العربية أحمد زكى، ومثلها (نخبة اجمالية في الجغرافية المصرية - ط) عربها أحمد حمدي. وله رسالة في (التقاويم الاسلامية والاسرائيلية - ط) ورسالة في (الاسكندرية القديمة - ط) و (التنبؤ عن ارتفاع النيل قبل ارتفاعه - ط) ورسالة في (المقاييس والمكاييل بالديار المصرية ومقابلتها بالمقاييس الافرنسية - ط) ورسالة في (أهرام الجيزة - ط) ورسالة في (عمر أهرام مصر - ط) وترجم عن الفرنسية (حساب التفاضل والتكامل - ط). وهو أول واضع لمدفع الظهر بالقلعة (في القاهرة) باتجاه خط الزوال. وأنشأ على سطح منزله بالجهة الغربية بميدان الازهار (بالقاهرة) مزولة تبين ساعات النهار وأنصاف الساعات وأرباعها ووقتي الظهر والعصر، أزيلت بعد وفاته (1). محمود السيد (1319 - 1356 ه‍ = 1901 - 1937 م) محمود بن أحمد السيد: كاتب، ينعت برائد القصة في العراق. من أهل بغداد. له كتب مطبوعة، منها (الطلائع) صور وأحاديث، و (القلم المكسور) و (هياكل الجهل) و (التعساء) و (في ساعة من الزمن) و (في سبيل الزواج) و (مصير الضعفاء) ومترجمات عن التركية. وكان موظفا في جباية لواء الديوانية، ثم (سكرتيرا) في مجلس النواب العراقى. وتوفي ببغداد. وللدكتور علي جواد الطاهر كتاب في سيرته (محمود السيد رائد * (هامش 2) * (1) المقتطف 9: 379 ثم 10: 510 والاهرام 27 مايو 1929 وآداب اللغة 4: 211 والبعثات العلمية 450 وعباس محمود العقاد، في مجلة الكتاب 9: 587 - 590 وانظر 419 Huart ومعجم المطبوعات 1705 و (490) 642: 2.. Brock القصة في العراق - ط) (1). محمود أحمد (1297 - 1361 ه‍ = 1880 - 1942 م) محمود أحمد (باشا): مهندس، عالم بالآثار، مصرى. ولد في بني سويف. وتخرج في مدرسة الفنون والصناعات، بالقاهرة. وولي إدارة قسم الآثار العربية. وأنشأ مجلة (الهندسة) أول مجلة هندسية في مصر، فصدرت 14 عاما (1924 - 1938) وعمل في إصلاح كثير من مساجد مصر ومبانيها الاثرية. وانتدب لاصلاح المسجد الاقصى وقبة الصخرة، في القدس. وصنف كتبا، منها (دليل موجز لاشهر الآثار العربية - ط) و (العمارة العثمانية - خ) و (الجامع الازهر - خ) و (دليل كبير للآثار العربية - خ) ورسائل مطبوعة عن مساجد (ابن طولون) و (السلطان حسن) و (الامام الشافعي) و (أبي العلاء) و (المؤيد) وترجم عن الانجليزية كتاب (العمارة العربية - خ) وزلت قدمه وهو يركب قطار الزيتون، في القاهرة، فتوفي على الاثر (2) * (هامش 3) * (1) مجلة الكتاب: عدد ربيع الثاني 1391 الصفحة 78 - 85 ومعجم المؤلفين العراقيين 3: 265 والدراسة 3: 588. (2) عن جريدة الاهرام 21 ذى القعدة 1361 بتصرف.

[ 165 ]

أبو الفتح (1310 - 1378 ه‍ = 1893 - 1958 م) محمود بن أحمد بن حسين، من آل أبى الفتح: كاتب مصرى، من كبار الصحفيين. عمل مدة في جريدة الاهرام وغيرها. ثم أصدر جريدة (المصرى) وفدية، بالقاهرة. فكانت أقوى الصحف المصرية الوطنية. وكان من أعضاء مجلس الشيوخ إلى أن قامت ثورة 1952 فابتعد عن مصر، وسكن تونس وتوفي في مصحة (بادتوهيم) بألمانيا. ودفن حسب وصيته في تونس (1). الحفني (1313 - 1393 ه‍ = 1896 - 1973 م) محمود بن أحمد، الدكتور الحفنى: عالم بالموسيقى وتاريخها. مصرى. ولد وتعلم بالقاهرة وأوفد في بعثة لدراسة الطب بألمانيا فاستهوته الموسيقى. فكان أول مصرى أو عربي يتعلمها في جامعة برلين. وحصل على الدكتوراه بها سنة 1930 فأنشأ في مصر على الاثر (معهد معلمات الموسيقى) وهو المسمى بعد نحو 40 عاما (المعهد العالي للتربية الموسيقية) وأصدر سنة 1935 (مجلة الموسيقى) فاستمرت سنوات. ولحن عددا من الاناشيد والاغانى الشعبية والقومية. ولما بلغ سن التقاعد عينته الجامعة العربية خبيرا بالموسيقى. له كثير من الكتب، بينها ما هو بالالمانية ومنها بالعربية (موسيقى قدماء قدماء المصريين - ط) و (الموسيقى * (هامش 1) * (1) الصحف، ومنها (العمل) التونسية 17 و 18 / 8 / 1958. النظرية - ط) وآخر ما صنفه (تاريخ الآلات الموسيقية) سفر ضخم وله (أعلام الغرب - ط) و (بيتهوقن - ط) و (أشهر مشاهير الموسيقى الغربية - ط) و (تبسيط دراسة الموسيقى - ط) وأطلق اسمه على شارع معمل السكر بمنطقة جاردن ستي بالقاهرة. محمود تيمور (1311 - 1393 ه‍ = 1894 - 1973 م) محمود بن أحمد بن إسماعيل تيمور: كاتب قصصي نابغة مصرى. مولده في القاهرة ووفاته مصطافا في لوزان بسويسرة. من أسرة عمادها والده أحمد تيمور باشا اشتهرت منها عمته عائشة عصمت وأخوه محمد. وتعلم محمود بالمدارس المصرية وسافر للاستشفاء بسويسرة فأتيحت له دراسة للادبين الفرنسى والروسى وبدأ كتابة القصة بالعامية (1919) وتقدم في لغته حتى كان من حملة لواء الفصحى ودعي إلى مؤتمرات في بيروت وجامعة بشاور في (باكستان) ودمشق. وأصبح من أعضاء مجمع اللغة العربية (1949) * (هامش 2) * (1) د. سمحة الخولي، في الاهرام 1 / 4 / 1973 و 5 / 1 / 74 و 29 / 3 / 74. وكتب كثيرا. قال له طه حسين: لا أكاد أصدق أن كاتبا مصريا وصل إلى الجماهير المثقفة وغير المثقفة كما وصلت إليها أنت فلا تكاد تكتب ولا يكاد الناس يسمعون بعض ما تكتب حتى يصل إلى قلوبهم كما يصل الفاتح إلى المدينة التى يقهرها فيستأثر بها الاستئثار كله. وآثاره متنوعة منها القصة والمسرحية والبحث. وترجم كثيرا منها إلى اللغات الفرنسية والانكليزية والالمانية والايطالية والروسية والصينية والاسبانية. وصنف المعاصر نزيه الحكيم كتاب (محمود تيمور، رائد القصة العربية - ط) دراسة لآثاره. ومن كتبه المطبوعة: (قال الراوي) و (دنيا جديدة) و (نداء المجهول) و (صقر قريش) و (اليوم خمر) و (النبي الانسان) و (مشكلات اللغة العربية) الخ. نقل إلى القاهرة ودفن بها (1). ابن قاضي سماونة (.. - 823 ه‍ =.. - 1420 م) محمود بن إسرائيل بن عبد العزيز، بدر الدين، الشهير بابن قاضى سماونة: فقيه حنفى متصوف، من القضاة. كان أبوه قاضيا بقلعة سماونة (في سنجق كوتاهية، بتركيا) فولد وتعلم بها، ورحل إلى قونية ثم إلى مصر. وحج وتصوف. ورحل إلى تبريز مرشدا، فأكرمه فيها الامير تيمورخان. وعاد إلى مصر، فبلاد الروم. واستقر في أدرنة، وكان بها والداه، فنصب قاضيا للعسكر. وحبس في وشاية، ففر، وصار إلى (زغرة) من ولاية (روم ايلي) فاتهم بأنه يريد السلطنة، فأخذ وقتل بسيروز. له كتب، منها (لطائف الاشارات) في فقه الحنفية، ألفه ثم شرحه بكتاب سماه (التسهيل) وهو سجين في أزنيق مخطوط، موجود * (هامش 3) * (1) انظر الادب العربي المعاصر لشوقي ضيف 1: 263 والادب والنصوص 6: 718 ومجمع اللغة العربية 2: 206 ومجلة الاديب يونيو 1972 وجريدة الحياة 27 / 8 / 1973 وحسين فوزى في الاهرام 31 / 8 / 1973.

[ 166 ]

في الصادقية بتونس (1)، و (جامع الفصولين - ط) في الفقه، وشرح (عنقود الجواهر) في الصرف، شرح به المقصود، و (مسرة القلوب - خ) في التصوف، ومثله (الواردات الغيبية - خ) رسالة، شرحها الشيخ عبد الهادى إلهي، ومن الشرح مخطوطة في الفاتيكان (1408) M مصدرة بترجمة له عن الشقائق (2). ابن قادوس (.. - 553 ه‍ =.. - 1158 م) محمود بن إسماعيل بن حميد الدمياطي أبو الفتح، المعروف بابن قادوس: منشئ، من الشعراء. كان كاتب الانشاء بمصر. ونعته (ابن ميسر) بالقاضي المفضل كافى الكفاة. وكان القاضى الفاضل يلقبه بذى البلاغتين (الشعر والنثر). له (ديوان شعر) في مجلدين. توفي بمصر (3). الخيربيتي (.. - بعد 843 ه‍ =.. بعد 1440 م) محمود بن إسماعيل بن إبراهيم بن * (هامش 1) * (1) الزيتونة 4: 85. (2) كشف الظنون 566 و 1676 و 1807 والكتبخانة 2: 143 ثم 3: 26، و 33 و 106 و 290: 2. Brock (224) وهدية العارفين 2: 410 وهو فيه: محمود بن إسرائيل بن عبد العزيز السيماوى الرومي، يعرف بابن قاضى سيماونه كما ذكره صاحب الكشف، والصحيح ابن قاضى سيماو، وهى بلدة من توابع كوتاهية). وعاشر أفندى 21 ومعجم المطبوعات 210 ومفتاح السعادة 2: 148 وفيه: مقتله سنه 818 تقريبا. ومثله في الشقائق النعمانية، بهامش ابن خلكان 1: 54 والفوائد البهية 127 التعليقات، وهو فيه: ابن قاضى (سماوة). وهو في الصادقية، الرابع من الزيتونة 94 محمود بن (إسماعيل) الشهير بابن قاضى (سماوة) ودائرة المعارف الاسلامية 1: 259 وهو فيها: محمود بن اسماعيل). وفى التاج 10: 184 (وابن قاضى سماويه خرج بسيواس في أوائل القرن التاسع على ملك الروم، وكان متضلعا من العلوم وله تآليف في الفقه). (3) أخبار مصر، لابن ميسر 2: 97 وكشف الظنون 767 وفى الخريدة، قسم مصر، 1: 226 وحسن ميكائيل الخيربيتى: باحث، كان على اتصال بالملك الظاهر جقمق العلائى، ملك مصر. وألف له كتابا سماه (الدرة الغراء في نصيحة السلاطين والقضاة والامراء - خ) بخطه، في دار الكتب المصرية (23292 ب) فرغ منه في غرة ذى الحجة 843 ولم يشر إليه السخاوى (في الضوء) مع أنه استوفى ترجمة جقمق (1). الشيرازي (.. - 730 ه‍ =.. - 1330 م) محمود بن إلياس الشيرازي، نجم الدين بن ضياء الدين: طبيب، من أهل شيراز. وبها وفاته. اشتهر بكتابه (الحاوى في علم التداوى - خ) في شستربتى (3985) (2). محمود باي = محمود بن محمد 1239 الباقاني (.. - 1003 ه‍ =.. - 1594 م) محمود بن بركات الباقانى، نور الدين: فقيه حنفى، دمشقي. له كتب في فقه الحنفية، منها (مجرى الانهر - خ) في شرح (ملتقى الابحر) و (تكملة البحر الرائق) في شرح الكنز. نسبته إلى (باقا) من قرى نابلس، أصله منها. ومولده ووفاته بدمشق (3). السراج الارموي (594 - 682 ه‍ = 1198 - 1283 م) محمود بن أبى بكر بن أحمد، * (هامش 2) * المحاضرة 1: 258 والاعلام - خ. وفاته سنة 551 ولكن المصدر الاخير على رجاحته وقوته، انفرد بتسميته (محمد) بن إسماعيل ؟ (1) مخطوطات الدار 1: 310 ومولانا موزه سى 1: 161 وكشف الظنون 741 وهو فيه (الجيزى) خطأ. وطوبقبو 3: 725 وهو فيه (الخربارى). (2) 298: 2. Brock. S وطوبقبو 847 وكشف 628. (3) خلاصة الاثر 4: 317 والباشات والقضاة في دمشق 23 وكشف الظنون 1814 و 518 Princeton أبو الثناء، سراج الدين الارموى: عالم بالاصول والمنطق، من الشافعية. أصله من (أرمية) من بلاد أذربيجان. قرأ بالموصل. وسكن بدمشق. وتوفى بمدينة (قونية). له تصانيف، منها (مطالع الانوار - ط) في المنطق، شرحه كثيرون، و (التحصيل من المحصول - خ) في الاصول، و (لطائف الحكمة - خ) و (شرح الاشارات) لابن سينا، و (شرح الوجيز) للغزالي، في فروع الفقه، و (بيان الحق - خ) منطق وحكمة، و (لباب الاربعين في أصول الدين - خ) في شستربتى (7351) (1). الكلاباذي (644 - 700 ه‍ = 1246 - 1300 م) محمود بن أبى بكر بن أبى العلاء ابن علي البخاري ثم الكلاباذى، أبو العلاء، شمس الدين: فرضى، من المفتين العلماء بالحديث. ولد وتعلم ببخارى وبغداد والشام ومصر، وتوفى بماردين. من كتبه (ضوء السراج) في شرح الفرائض السراجية، قال السلامي: رأيته، كثير الفوائد. ومختصره (المنهاج المنتخب من ضوء السراج - خ) بخطه، في مغنيسا (الرقم 1432) كتبه في بغداد سنة 678 وهو شرح للسراجية في الفرائض. وكتاب في (مشتبه النسبة). نسبته إلى (كلاباذ) محلة في بخارى (2). * (هامش 3) * (1) السبكى، في الطبقات الكبرى 5: 155 والوسطى - خ. والصغرى - خ. وكشف الظنون 261 و 1715 و 848: 1. Brock. 1: 416) 764 (, S ومعجم المطبوعات 1: 427 وهدية العارفين 2: 406 ويؤخذ على هذا أنه خلط ترجمة (السراج بترجمة) (الصفي) الارموي (محمود بن محمد) الآتي، ونسب إلى هذا مصنفات ذاك، لوحدة الاسمين والنسبتين. (2) تاريخ علماء بغداد 213 - 215 وكشف الظنون 1249 وشذرات الذهب 5: 457 والجواهر المضية 2: 163 و 343 والفوائد البهية 210.

[ 167 ]

المجتهد (.. - 1067 ه‍ =.. - 1657 م) محمود بن أبي بكر بن علاء الدين ابن أحمد الانصاري الازهرى المعروف بالمجتهد: من شعراء النفحة، من أهل دمشق. أكثر شعره في ذم الزمان. له (حاشية على ابن عقيل) في شرح الالفية، في النحو (1). أبو مضر (.. - 508 ه‍ =.. - 1115 م) محمود بن جرير الضبى الاصبهاني، أبو مضر: أول من أدخل مذهب المعتزلة إلى خوارزم ونشره فيها. كان عالم عصره باللغة والنحو والطب، يضرب به المثل في أنواع الفضائل. أقام مدة في خوارزم. وتخرج عليه جماعة، منهم الامام الزمخشري. ومات بمرو فرثاه الزمخشري. له (زاد الراكب) في الادب والاخبار (2) محمود الجونفورى: محمود بن محمد 1062. الوراق (.. - نحو 225 ه‍ =.. - نحو 840 م) محمود بن حسن الوراق: شاعر، أكثر شعره في المواعظ والحكم. روى عنه ابن أبى الدنيا. وفى (الكامل) للمبرد، نتف من شعره، وهو صاحب البيت المشهور: (إذا كان وجه العذر ليس ببين فان اطراح العذر خير من العذر) وجمع عدنان العبيدي ببغداد، ما وجد من شعره في (ديوان - ط) (3). * (هامش 1) * (1) نفحة الريحانة - خ. وخلاصة الاثر 4: 317 وتعليقات عبيد، عن خطه. (2) تاريخ حكماء الاسلام 139 وإرشاد الاريب 7: 145 وبغية الوعاة 386. (3) فوات الوفيات 2: 285 ورغبة الآمل من كتاب القزويني (.. - 440 ه‍ =.. - 1048 م) محمود بن الحسن بن محمد بن يوسف، من نسل أنس بن مالك، أبو حاتم الطبري القزويني: من علماء الشافعية من أهل طبرستان. تفقه بآمل وبغداد وجرجان. وتوفى بآمل. قال السبكي: صنف كتبا كثيرة في الخلاف والمذهب والاصول والجدل. وقال ابن قاضى شهبة: توفى سنة 440 وجرى عليه الذهبي ثم نسي أنه ذكره فأعاده فيمن توفي قبل الستين. له كتب، أشهرها (الحيل - خ) في مكتبة برلين (4974) وفى شستربتى (4463) (1). النيسابوري (.. - نحو 550 ه‍ =.. - نحو 1155 م) محمود بن أبى الحسن بن الحسين النيسابوري أبو القاسم، نجم الدين: مفسر لغوي، قال ياقوت: له تصانيف ادعى فيها الاعجاز ! منها (إيجاز البيان في معاني القرآن - خ) و (خلق الانسان) و (جمل الغرائب) في غريب الحديث (2). * (هامش 2) * الكامل 4: 104 و 106 ثم 5: 75 و 127 و 138 و 139 وحماسة ابن الشجري 141 والمورد 3: 2: 233. (1) الطبقات الصغرى للسبكي - خ. والاعلام لابن قاضى شهبة - خ. في حوادث 440 و (386) 482: 1.. Brock (2) إرشاد الاريب 7: 145 وبغية الوعاة 387 و 733: 1. Brock. S وكشف الظنون 205 و 601. المغنيساوي (.. - 1222 ه‍ =.. - 1807 م) محمود بن حسن المغنيساوى: منطقى حنفى، رومى. من كتبه، في المنطق (مغني الطلاب - خ) شرح إيساغوجى، في جامعة الرياض (1608 م / 1) و (شرح السلم المرونق) (1). التونكي (.. - نحو 1366 ه‍ =.. - نحو 1947 م) محمود حسن خان التونكى المولوي: عالم بالتراجم، من فقهاء الحنفية في الهند. مولده ووفاته في تونك (عاصمة إحدى إماراتها الاسلامية) له (معجم المصنفين - ط) أربعة أجزاء منه، في بيروت، وهو في 25 جزءا ما زالت بقيته مخطوطة في حيدر أباد، و (رسالة الصيد - ط) صغيرة، في حكم أكل المصيد بالبندقية (2). العرابي (.. - 1374 ه‍ =.. - 1955 م) محمود حسنى العرابى: صحفي مصرى. توفى بالقاهرة. له (89 شهرا في المنفى، سنة 1931 - 1938) مطبوع، ثلاثة أجزاء في مجلد، و (مقالات العرابى - ط) مجموعة من مقالاته (3). كشاجم (.. - 360 ه‍ -.. - 970 م) محمود بن الحسين (أو ابن محمد بن الحسين) ابن السندي بن شاهك، أبو الفتح الرملي، المعروف بكشاجم: شاعر متفنن، أديب، من كتاب الانشاء. من أهل (الرملة) بفلسطين. فارسي * (هامش 3) * (1) هدية 2: 418 وجامعة الرياض 5: 113. (2) عبد الوهاب الدهلوى، في مجلة الحج 12: 89. (3) الصحف المصرية، في 18 / 8 / 1955 ونشرة دار الكتب 1: 138 و 7: 224.

[ 168 ]

الاصل، كان أسلافه الاقربون في العراق. تنقل بين القدس ودمشق وحلب وبغداد، وزار مصر أكثر من مرة. واستقر بحلب، فكان من شعراء أبى الهيجاء عبد الله (والد سيف الدولة) بن حمدان، ثم ابنه سيف الدولة. له (ديوان شعر - ط) و (أدب النديم - ط) و (المصايد والمطارد - ط) و (الرسائل) و (خصائص الطرب) و (الطبيخ) ومن أجل كتابه الاخير، قيل: كان - في أوليته - طباخا لسيف الدولة. ولفظ (كشاجم) منحوت، فيما يقال، من علوم كان يتقنها: الكاف للكتابة، والشين للشعر، والالف للانشاء، والجيم للجدل، والميم للمنطق، وقيل: لانه كان كاتبا شاعرا أديبا جميلا مغنيا، وتعلم الطب فزيد في لقبه طاء، فقيل (طكشاجم) ولم يشتهر به (1). الكاشغري (.. - 466 ه‍ =.. - 1073 م) محمود بن الحسين بن محمد * (هامش 1) * (1) الديارات للشابشتي 167 - 170 وشذرات الذهب 3: 37 وهو فيهما (محمود بن الحسين) كما في فهرست ابن النديم 139 طبعة فلوجل، و 200 طبعة مصر. وهو في الشذرات، من وفيات سنة 360 وفى حسن المحاضرة 1: 322 من وفيات ما بين سنة 345 و 354 وسماه (محمود بن محمد بن الحسين) ويرجح هذه التسمية أن جده (السندي بن شاهك) كان صاحب الشرطة في عهد الرشيد العباسي، ووفاة الرشيد سنة 193 فلا بد من أبوين على الاقل لملء المدة بين صاحب الترجمة والسندي، إلا أن المصادر الاخرى متفقة على تسميته (محمود بن الحسين) وكذلك ورد اسمه في مقدمة نسخة قديمة من ديوانه، كتبت سنة 514 كما في 9 Princeton وانظر ما كتبه أسعد طلس، في مجلة المجمع العلمي العراقى 2: 288 وفى مقدمة المصايد والمطارد، وما كتبه يوسف العش في مجلة المجمع العلمي العربي 18: 184 وولفنسون في المجلة نفسها 18: 210 ويستفاد من التاج 9: 46 أن (كشاجم) بضم الكاف، وفتحها بعضهم. ونقل حبيب الزيات، في مجلة المشرق 35: 182 عن مخطوطة اطلع عليها أن ابنا لكشاجم اسمه (أحمد) كان يقرأ فص الخاتم باللمس دون الرؤية - قبل اختراع قراءة العميان - وقال في ترجمته: أحمد بن محمود بن الحسين ابن السندي بن شاهك بن زادان بن شهريار أبو الفرج ابن أبى الفتح كشاجم. الكاشغرى: فاضل. من أهل (كاشغر) على حدود الصين. له (كتاب ديوان لغات الترك - ط) القسمان الاول والثانى منه، والثالث مخطوط (1). محمود حمدى الفلكي = محمود أحمد 1302. الصادقي (.. - نحو 970 ه‍ =.. - نحو 1562 م) محمود بن حسين الافضلي الحازقى الكيلاني الشهير بالصادقي: مفسر من الشافعية. كان مجاورا بالمدينة. وتوفى بها. له كتب، منها (الرسالة القدسية) في الحكمة، و (شرح الكافية) لابن الحاجب، وحاشية على تفسير البيضاوى سماها (هداية الراوى - خ) في الازهرية، فرغ من تأليفها سنة 953 من سورة الاعراف إلى آخر القرآن (2). الحبوبي (1323 - 1389 ه‍ = 1905 - 1969 م) محمود بن حسين بن محمود الحبوبى: شاعر، من أهل النجف. تعلم بها. وانتقل إلى بغداد، وبها وفاته. من كتبه المطبوعة (دموع الشموع) منتخب شعري، و (ديوان شعر) من نظمه، الجزء الاول، و (رباعيات) الاول أيضا (3). الكرماني (.. - نحو 505 ه‍ =.. - نحو 1110 م) محمود بن حمزة بن نصر، أبو القاسم برهان الدين الكرماني، ويعرف بتاج * (هامش 2) * (1) كشف الظنون 808 ولم يذكر وفاته ولا نسبته. ومحمد كرد على، في جريدة المشرق 9: رجب 1335 واقتصر 196: 1. Brock. S على نسبته وكتابه. (2) كشف الظنون 189 وهدية 2: 413 والازهرية 1: 222 الطبعة الاولى 1: 303 الثانية. (3) رجال الفكر 118 ومعجم المؤلفين العراقيين 3: 270 وشعراء العراق 1: 183 وانظر هكذا عرفتهم 3: 8 - 40. القراء: عالم بالقراآت. نقل في (التفسير) آراء مستنكرة، في معرض التحذير منها، كان الاولى إهمالها. أثنى عليه الجزرى وذكر بعض كتبه، ومنها (لباب التفاسير - خ) في شستربتى (4147) وهو المعروف بكتاب (العجائب والغرائب) في مجلدين، ضمنه أقوالا في معاني بعض الآيات، قال السيوطي (في الاتقان): (لا يحل الاعتماد عليها ولا ذكرها إلا للتحذير منها) من ذلك أنه نقل قول (أبي مسلم) في (حم عسق): إن الحاء حرب علي ومعاوية، والميم ولاية المروانية، والعين ولاية العباسية، والسن ولاية السفيانية، والقاف قدرة مهدى، وقال: (أردت بذلك أن يعلم أن فيمن يدعى العلم حمقى !) ومنه نقله قول من قال في ألم: (معنى ألف، ألف الله محمدا فبعثه نبيا، ومعنى لام لامه الجاحدون وأنكروه، ومعنى ميم الجاحدون المنكرون، من الموم، وهو البرسام !) وثمة ترهات أخرى حكاها في تفسيره، نقل السيوطي بعضها ونقل طاشكبرى بعضا آخر، واستنكرا إيراده لها، ومن كتبه (خط المصاحف) و (لباب التأويل) و (البرهان في متشابه القرآن - خ) و (شرح اللمع لابن جني) و (اختصاره) و (الايجاز) مختصر الايضاح للفارسي (1). محمود حمزة = محمود بن محمد 1305 محمود خاطر (1292 - 1367 ه‍ = 1875 - 1948 م) محمود خاطر (بك): أديب مصرى. كان من أعضاء المجلس الاعلى لدار الكتب المصرية، و (سكرتيرا عاما لوزارة الزراعة ومديرا للتعاون، فمديرا لمطبعة بنك مصر. وتوفي بالقاهرة. أول ما عرف من * (هامش 3) * (1) غاية النهاية 2: 291 وإرشاد الاريب 7: 146 والاتقان للسيوطي 2: 221 ومفتاح السعادة لطاشكبرى زاده 1: 421 وكشف الظنون 131 و 1562 وهدية العارفين 2: 402 والكتبخانة 1: 133 ثم 7: 397 و 732: 1. Brock. 1: 425) 214 (, S

[ 169 ]

آثاره كتيب سماه (صيحة الترامواي - ط) نشره وهو طالب، سنة 1894 على أثر ابتداء (الترام) بمصر، ثم اشتغاله بكتاب (مختار الصحاح - ط) وتحويله من تبويبه الاول، وكان على نسق القاموس، إلى الترتيب الحديث. وله كتب، منها (مئة حديث - ط) و (نهضة التعاون الزراعي بمصر - ط) و (التعاون طبيعة في الخليقة - ط) ووهب مكتبته الخاصة وهى 1682 مجلدا، لجامعة القاهرة. وخص الجامعة بأصول كتابه (مختار القاموس للفيروزآبادي - خ) وترك لها أمر طبعه. وله نظم لا بأس به (1). محمود العظم (1252 - 1292 ه‍ = 1836 - 1875 م) محمود بن خليل بن أحمد بن عبد الله (باشا) العظم: شاعر، دمشقي المولد والوفاة. نشأ في نعمة وترف، وأضاع ثروته، وتصوف. كان ولوعا بالصناعات اليدوية: كوضع الورق الملون البارز على ألواح البللور، مضيفا إليه نفائس النقوش. وله (ديوان شعر - ط) وكتب، منها (رسائل الاشواق في وسائل العشاق) ثلاثة أجزاء، و (عقد الدرر وجمان الغرر - خ) منتخبات شعرية، بخطه، في الظاهرية، و (الروض الزاهر والبحر الزاخر - خ) في التصوف والادب، ثلاثة مجلدات. وهو والد (رفيق بك العظم) المتقدمة ترجمته (2). * (هامش 1) * (1) أبو جلدة وآخرون 33 - 37 والاهرام 14 و 16 / 6 / 1948. (2) روض البشر 238 ومنتخبات التواريخ لدمشق 694 أبو دقيقة (.. - 1359 ه‍ =.. - 1940 م) محمود أبو دقيقة: باحث مصرى، من علماء الازهر. كان أستاذا فيه بكلية أصول الدين. له (مذكرات التوحيد - ط) ثلاثة أجزاء في مجلد (1). البقلي (.. - نحو 1307 ه‍ =.. - نحو 1890 م) محمود رشدي البقلى: طبيب مصرى. ولد في زاوية البقلى (بالمنوفية) وتعلم الطب بالقاهرة، وأرسل في بعثة إلى مونيخ (بألمانيا) ومنها إلى باريس. وعاد إلى مصر طبيبا (سنة 1286 ه‍) فدرس التشريح في مدرسة الطب، ثم عين بوظيفة (حكيمباشي) بالمنوفية. وأصيب بمرض عصبي فتوفى فيها. له (معجم إفرنسى عربي للمصطلحات الطبية - ط) (2). محمود رشاد (1270 - 1343 ه‍ = 1854 - 1925 م) محمود رشاد (بك) بن إبراهيم بن عبد الله النجار: عالم بالقضاء، بحاث، أديب مصرى. ولد في الاسكندرية، وتعلم فيها ثم في بنها، ودخل مدرسة المشاة (البيادة) في القاهرة، ثم كان من ضباط الجيش، وحدثت أسباب اقتضت خروجه من الجيش، فدخل المعارف مفتشا. ولما اشتركت حكومة مصر في مؤتمر المستشرقين الدولي بقينة أوفدته مع اثنين آخرين، فمثلوا مصر فيه. وفتحت المحاكم الاهلية في مصر، فكان من أعضائها. وترقى إلى أن نصب رئيسا * (هامش 2) * و 754: 2. Brock. S والكتبخانة 2: 87 ثم 4: 253 وانظر شعر الظاهرية 140، 316. (1) الازهرية 7: 299. (2) البعثات العلمية 535 ومعجم الاطباء 487 وفيه أن (معجم) البقلى طبع في باريس سنة 1286 ه‍، وهو (أول معجم للاصطلاحات الطبية ظهر في ذلك الوقت). وانظر معجم المطبوعات 576. لمحكمة مصر. ثم استقال واعتزل المناصب. وساح عدة سياحات في أوربة وغيرها وتوفى في القاهرة. له من الكتب: (الدروس الجغرافية - ط) مدرسي، في جزءين صغيرين، و (كنوز الذهب في التربية والادب - ط) و (بحث في دار لقمان - ط) و (رحلة إلى الروسيا - ط) و (المرسيليات) نشرت تباعا في جريدة الاهرام. وله مقالات كثيرة في الصحف والمجلات. وكان في سيرته القضائية مثالا للنزاهة. وهو الشقيق الاكبر لاحمد زكى باشا (شيخ العروبة) السابقة ترجمته (1). العطار (.. - 1362 ه‍ =.. - 1944 م) محمود بن رشيد العطار: متأدب دمشقي، كلفه أحمد تيمور باشا وضع ترجمة للشيخ بدر الدين (محمد بن يوسف) الحسني فصنف (ترجمة الحسني - خ) 18 ورقة في الظاهرية (الرقم 8522) (2). * (هامش 3) * (1) مذكرات المؤلف. ومعجم المطبوعات 1709. (2) مخطوطات الظاهرية، التاريخ 2: 160.

[ 170 ]

نظيم (1306 - 1379 ه‍ = 1889 - 1959 م) محمود رمزي نظيم بن محمود رمزي الحسينى أبو الوفاء: شاعر من كبار الزجالين في مصر. ولد في (بركة السبع) من قرى المنوفية. وفى عامه الاول مات والده (محمود رمزي الحسينى) فسمي باسمه، ورباه خاله إسماعيل عاصم، المحامي الاديب. وكان أبوه من رجال الثورة العرابية، فنشأ الابن متشبعا بروحها ومن غلاة (الحزب الوطني). وقال الشعر والزجل، ولقب بشاعر المظاهرات. وعمل في الصحافة مدة 35 عاما. وخدم الثورة المصرية (سنة 1918) بنظمه ومقالاته. واضطهد وسجن وقام برحلات إلى بلاد الشام والحجاز وتركيا واوربا وروسيا. وحضر في الاخيرة المؤتمر الدولي الخامس لنقابات العمال (1930) ممثلا العمال العرب. وانتخب رئيسا لمؤتمر الزجل العربي في لبنان (سنة 1945) وفى هذه السنة انقطع للعمل في وزارة الشؤون الاجتماعية بالقاهرة إلى أن توفى. له مؤلفات مطبوعة، منها (عبير الوادي) و (كأس الحكمة) و (الموشحات) جزآن، و (ديوان نظيم) و (أزجال نظيم) و (سعد زغلول) و (ألحان الاسى) و (عرس بلقيس) و (تحت ظلال النخيل) وكانت فيه نزعة صوفية، ظهرت في بعض نظمه. وجمع كثير من أشعاره وأزجاله بعد وفاته في كتاب (الرمزيات - ط) (1). محمود زكي (.. - 1374 ه‍ =.. - 1955 م) محمود زكى بن على بن ابراهيم ابن محمد بن يس المصرى: كاتب شتام * (هامش 1) * (1) الزجل والزجالون 79 وتاريخ أدب الشعب 291 - 297 وصفوة العصر 669 ومعجم المطبوعات 709 وعبير الوادي: مقدمته من إنشاء محمود السعيد. والاهرام 26 / 7 / 1958. مقذع. أصدر جريدة (البرق) في القاهرة سنة 1895 وفر من قضية عليه (سنة 96) إلى الاستانة، فكتب في بعض صحفها. ونفته حكومتها في الحرب العامة الاولى إلى الاناضول، ثم أطلق فسافر إلى دمشق أيام تسلط الاتحاديين (العثمانيين) فولوه تحرير جريدة شتامة، لسب خصومهم من العرب. وأخرج إلى الاستانة. وعاد في أواخر أعوامه إلى القاهرة فتوفى فيها. له كتاب (صباح الخير في عجائب السير - ط) يصف به رحلته الاولى بين القاهرة والاستانة (1). العادل نور الدين (511 - 569 ه‍ = 1118 - 1174 م) محمود بن زنكى (عماد الدين) ابن أقسنقر، أبو القاسم، نور الدين، الملقب بالملك العادل: ملك الشام وديار الجزيرة ومصر. وهو أعدل ملوك زمانه وأجلهم وأفضلهم. كان من المماليك (جده من موالى السلجوقيين). ولد في حلب وانتقلت إليه إمارتها بعد وفاة أبيه (541 ه‍) وكان ملحقا بالسلاجقة، فاستقل. وضم دمشق إلى ملكه مدة عشرين سنة. وامتدت سلطته في الممالك الاسلامية حتى شملت جميع سورية الشرقية وقسما من سورية الغربية، والموصل وديار بكر والجزيرة ومصر وبعض بلاد المغرب وجانبا من اليمن. وخطب له بالحرمين. وكان معتنيا بمصالح رعيته، مداوما للجهاد، يباشر القتال بنفسه، موفقا في حروبه مع الصليبيين، أيام زحفهم على بلاد الشام. وأسقط ما كان يؤخذ من المكوس، وأقطع عرب البادية إقطاعات لئلا يتعرضوا للحجاج. وهو الذى حصن قلاع الشام وبنى الاسوار على مدنها، كدمشق وحمص وحماة وشيزر وبعلبك وحلب. وبنى مدارس كثيرة منها (العادلية) أتمها بعده العادل * (هامش 2) * (1) صباح الخير 8 و 206 والاهرام 26 / 4 / 1955 وبعض عارفيه. أخو صلاح الدين، و (دار الحديث) كلتاهما في دمشق، وهو أول من بنى دارا للحديث. وبنى الجامع (النوري) بالموصل، والخانات في الطريق، والخوانق للصوفية. وكان متواضعا مهيبا وقورا، مكرما للعلماء ينهض للقائهم ويؤنسهم ولا يرد لهم قولا، عارفا بالفقه على مذهب أبى حنيفة، ولا تعصب عنده. وسمع الحديث بحلب ودمشق من جماعة، وسمع منه جماعة. وقرأت في كتاب (مشارع الاشواق - خ) في الجهاد، لاحمد بن إبراهيم بن محمد النحاس الدمشقي، الورقة 39: (خرج السلطان المجاهد محمود المعروف بالشهيد، رحمه الله، في كتاب فضل الجهاد بإسناده عن سعيد بن سابق الخ). وكان يجلس في كل أسبوع أربعة أيام يحضر الفقهاء عنده ويأمر بإزالة الحجاب حتى يصل إليه من يشاء، ويسأل الفقهاء عما يشكل عليه. ووقف كتبا كثيرة. وكان يتمنى أن يموت شهيدا، فمات بعلة (الخوانيق) في قلعة دمشق، فقيل له (الشهيد) وقبره في المدرسة (النورية) وكان قد بناها للاحناف بدمشق. ولمحمد بن أبى بكر ابن قاضى شهبة كتاب (الدر الثمين - خ) في سيرته، ولابي شامة كتاب (الروضتين في أخبار الدولتين - ط) في سيرته وسيرة السلطان صلاح الدين، ودولتيهما (1). * (هامش 3) * (1) كتاب الروضتين 1: 227 - 229 وما قبلها، وانظر فهرست الجزء الاول منه. وابن الاثير 11: 151 وابن خلدون 5: 253 وما قبلها. وابن الوردى 2: 83 وابن شقدة - خ. وابن خلكان 2: 87 والاسلام والحضارة العربية 1: 289 ومرآة الزمان 8: 305 ومفرج الكروب 1: 109 وما بعدها إلى آخر الجزء. والدارس 1: 99 و 331 و 361 و 447 و 607 - 615 وانظر فهرسته. ومنتخبات من كتاب التاريخ، لشاهنشاه ابن أيوب 268 والنجوم الزاهرة 6: 71 وانظر فهرسته، ص 427 قلت: وقع في الطبعة الاولى من الاعلام أنه دفن في مدرسته (العادلية) ونبهني الاستاذ محمد كرد علي إلى أن (العادل) المدفون في المدرسة العادلية، هو أخو السلطان صلاح الدين، أما العادل نور الدين، صاحب الترجمة، فدفن في مدرسته: النورية، بالخياطين، في دمشق. وانظر أمراء دمشق في الاسلام 147.

[ 171 ]

البارودي (1255 - 1322 ه‍ = 1839 - 1904 م) محمود سامى (باشا) ابن حسن حسنى بن عبد الله البارودى المصرى: أول ناهض بالشعر العربي من كبوته، في عصرنا، وأحد القادة الشجعان. جركسى الاصل، من سلالة المقام السيفى نوروز الاتابكى (أخى برسباى). نسبته إلى (إيتاى البارود) بمصر، وكانت لاحد اجداده في عهد الالتزام. ومولده ووفاته بالقاهرة. تعلم بها في المدرسة الحربية. ورحل إلى الاستانة فاتقن الفارسية والتركية، وله فيهما قصائد. وعاد إلى مصر، فكان من قواد الحملتين المصريتين لمساعدة تركيا: الاولى في ثورة (كريد) سنة 1868 والثانية في الحرب الروسية سنة 1877 وتقلب في المناصب انتهت به إلى رئاسة النظار. واستقال. ولما حدثت (الثورة العرابية) كان في صفوف الثائرين. ودخل الانجليز القاهرة، فقبض عليه وسجن، وحكم بإعدامه ثم أبدل الحكم بالنفى إلى جزيرة (سيلان) حيث أقام سبعة عشر عاما أكثرها في (كندي) تعلم الانجليزية في خلالها، وترجم عنها كتبا إلى العربية، وكف بصره. وعفى عنه سنة 1317 ه‍ (1899) فعاد إلى مصر. أما شعره فيصح اتخاذه فاتحة للاسلوب العصرى الراقي بعد إسفاف النظم زمنا غير قصير. له (ديوان شعر - ط) جزآن منه و (مختارات البارودى - ط) أربعة أجزاء. ولعمر الدسوقي: (محمود سامى البارودى - ط) في حياته وشعره (1). الدكتور جنينة (.. - 1383 ه‍ =.. - 1963 م) محمود سامى جنينة، الدكتور في الحقوق. مصرى كان مديرا لجامعة الاسكندرية. له كتب مطبوعة، منها (بحوث في قانون الحرب) و (بحوث في قانون الحياد) و (بين عهدين، عصبة الامم والامم المتحدة) عرض موجز لاوجه الشبه، و (دروس القانون الدولي العام) * (هامش 2) * (1) مذكرات عناني 221 - 226 وتراجم مشاهير الشرق 2: 333 وشعراؤنا الضباط 17 وأعلام الجيش والبحرية 1: 181 وتاريخ دولة المماليك بمصر لوليم موير 197 وفى تعليق ليعقوب أرتين باشا يقول فيه: (محمود باشا سامى البارودى يقول انه من سلالة السلطان الغورى، ولكن المعروف عن نسبه أنه حفيد مملوك عهد إليه بالترسانة في بولاق بصناعة البارود وصهر البرونز لصنع المدافع، ومن هنا سمي البارودى). توفي بالقاهرة (1). السلطان الغزنوي (361 - 421 ه‍ = 971 - 1030 م) محمد بن سبكتكين الغزنوى، السلطان يمين الدولة أبو القاسم ابن الامير ناصر الدولة أبى منصور: فاتح الهند، وأحد كبار القادة. امتدت سلطنته من أقاصى الهند إلى نيسابور. وكانت عاصمته غزنة (بين خراسان والهند) وفيها ولادته ووفاته. مات أبوه سبكتكين (صاحب غزنة، ناصر الدولة، أمير غزاة الهند، أبو منصور) سنة 387 ه‍، وخلف ثلاثة أولاد، هم: محمود وإسماعيل ونصر. وجرت بينهم حروب، ظفر بها (محمود) واستولى على الامارة سنة 389 وأرسل إليه القادر بالله العباسي خلعة السلطنة، فقصد بلاد خراسان فاستلب ملكها من أيدى السامانية، وصمد لقتال ملك الترك بما وراء النهر. وجعل دأبه غزو الهند مرة في كل عام، فافتتح بلادا شاسعة، واستمر إلى أن أصيب بمرض عاناه مدة سنتين، لم يضطجع فيهما على فراش بل كان يتكئ جالسا، حتى مات وهو كذلك. وقبره في غزنة. وسيرته مدونة. وهو تركي الاصل، مستعرب. كان حازما صائب الرأى، يجالس العلماء، ويناظرهم. وكان من أعيان الفقهاء، فصيحا بليغا، استعان بأهل العلم على تأليف كتب كثيرة في فنون مختلفة، نسبت إليه، منها كتاب (التفريد) في فقه الحنفية، نحو ستين ألف مسألة، وخطب ورسائل، وشعر. وله صنف (العتبي) تاريخه الذى سماه (اليميني - ط) (2). * (هامش 3) * (1) المحاماة قديما وحديثا 77 والفهرس الخاص 192، 193، 202 وجريدة الاهرام 28 / 3 / 963. (2) ابن الاثير 9: 139 وما قبلها. وابن خلكان 2: 84 وفيه: وفاته سنة إحدى وقيل اثنتين وعشرين وأربعمائة. قلت: عرفه ابن الجوزى في (كتاب أعمار الاعيان - خ) بأمير خراسان، وقال: (توفي وهو ابن ثلاث وستين سنة). وابن خلدون 4: 363 والجواهر المضية 2: 158 والبداية والنهاية 2: 27 =

[ 172 ]

مقديش (.. - 1228 ه‍ =.. - 1813 م) محمود بن سعيد مقديش، أبو الثناء الصفاقسى: مؤرخ. اشتهر بتونس، وزار مصر، وتوفى بالقيروان، ودفن ببلدته صفاقس. له كتب، منها (نزهة الانظار في عجائب التواريخ والاخبار - ط) جزآن، في مجلد، معظمه في صفاقس وعلمائها (1). الشهاب محمود (644 - 725 ه‍ = 1247 - 1325 م) محمود بن سلمان بن فهد بن محمود الحنبلى الحلبي ثم الدمشقي، أبو الثناء شهاب الدين: أديب كبير. استمر في دواوين الانشاء بالشام ومصر نحو خمسين عاما. ولد بحلب، وولي الانشاء في دمشق. وانتقل إلى مصر، فكتب بها في الديوان. وعاد إلى دمشق، فولي كتابة السر نحو ثماني سنين إلى أن توفي بها. وكان شيخ صناعة الانشاء في عصره، ويقال: لم يكن بعد القاضى الفاضل مثله. وهو إلى ذلك شاعر مكثر. له تصانيف، منها (ذيل على الكامل لابن الاثير - خ) و (أهني المنائح في أسنى المدائح - ط) و (الذيل على ذيل القطب اليونيني) و (مقامة العشاق) و (منازل الاحباب ومنازه اللباب - خ) و (حسن التوسل إلى صناعة الترسل - ط) وكان يكتب التقاليد الكبيرة والتواقيع بديهة من غير مسودة. وقد جمع منها بعض الفضلاء * (هامش 1) * = وفيه: (استولى السلطان محمود على صنم للبراهمة في أذنه نيف وثلاثون حلقة، وكانوا يعبدونه، فسأل عن تلك الحلق، فقالوا: كل حلقة عبادة ألف سنة. كلما عبدوه ألف سنة علقوا في أذنه حلقة). وغربال الزمان - خ. وسير النبلاء - خ. الطبقة الثالثة والعشرون، وفيه: (كان أبوه سبكتكين قدم بخارى - من بلاد الترك - وولي غزنة واتصل بخدمته أبو الفتح البستي الشاعر الكاتب). وانظر ترجمة العتبي محمد ابن عبد الجبار (427). (1) شجرة النور 366 ومجلة المجمع العلمي العربي 9: 315 ودار الكتب 5: 387. مجلدين. قال ابن حجر: إن قصائد الشهاب تدخل في ثلاثين مجلدة، ونثره لو جمع لبلغ مثلها (1). محمود سليم = محمود بن عبد الرحيم 1373. الكفوي (.. - نحو 990 ه‍ =.. - نحو 1582 م) محمود بن سليمان الحنفي الرومي الكفوى: قاض، عالم بتراجم الحنفية. من أهل بلدة (كفه) التركية. تعلم بها واضطلع بالادبين العربي والتركى. وانتقل إلى استامبول، فولي القضاء في (كفه) مدة وعاد إلى العاصمة (استامبول) معزولا. وتوفى بها. له كتب، منها (كتائب أعلام الاخيار من فقهاء مذهب النعمان المختار - خ) في 573 ورقة، في رجال الحنفية، و (شرح آداب البحث - خ) (2). الايراني (1332 - 1394 ه‍ = 1914 - 1974 م) محمود سيف الدين الايرانى: من كبار كتاب القصة. فلسطيني ولد بيافا. وتخرج بمدرسة الفرير (1929) وتأدب بالفرنسية والانكليزية مع العربية وعمل في خدمة التربية والتعليم بحكومة فلسطين مدة. وأصدر مجلة (الفجر) بيافا (1935) مشاركا عارف العزوني. فأصدرا نحو 50 عددا. وانتقل إلى الضفة الشرقية، * (هامش 2) * (1) الدرر الكامنة 4: 324 والقلائد الجوهرية 214 وديوان الصفي الحلي 227 وفوات الوفيات 2: 286 والبداية والنهاية 14: 120 والدارس 2: 236 والمقصد الارشد - خ. وعرفه بابن فهد. و 42: 2. Brock. 2: 45) 44 (, S والتيمورية 3: 168 والنجوم الزاهرة 9: 264 ووقع اسمه فيه: (محمود بن سليمان) ومثله في 660 Princeton وكتبخانة عاشر أفندى 166. (2) عطائي 272 - 273 وعاشر أفندى 44 و 115 و 645: 2. Brock. 2: 275) 434 (, S والكتبخانة 5: 117. فكان معلما فمديرا لمدارس ثانوية. وأوفد (1961) للتخصص في شؤون الاونيسكو وعاد فعين مستشارا في وزارة الثقافة بعمان، ورأس تحرير مجلة (أفكار) وامتاز في حياته الادبية بإجادة القصة القصيرة. ومن المطبوع من قصصه مجموعة سماها (مع الناس) وله (أول الشوط) مجموعة مقالات، و (ما أقل الثمن) و (متى ينتهي الليل) و (أصابع في الظلام) و (ملامح من الغرب) كلها مطبوعة. ومثلها مجموعة من القصص مترجمة سماها (أقاصيص من الشرق والغرب) وتوفي بعمان (1). الشرقاوي (.. - 1391 ه‍ =.. - 1971 م) محمود الشرقاوي: متأدب مصرى تولى إدارة المكتبة الازهرية مدة، وساعد في وضع بعض فهارسها. له مؤلفات مطبوعة، منها (المجتمع العربي) و (رحلة مع ابن بطوطة، من طنجة إلى الصين) و (الاندلس وإفريقيا) و (اندونسيا المعاصرة) (2). الآلوسي (1273 - 1342 ه‍ = 1857 - 1924 م) محمود شكرى بن عبد الله بن شهاب الدين محمود الالوسى الحسينى، أبو المعالي: مؤرخ، عالم بالادب والدين، من الدعاة إلى الاصلاح. ولد في رصافة بغداد، وأخذ العلم عن أبيه وعمه وغيرهما. وتصدر للتدريس في داره وفى بعض المساجد. وحمل على أهل البدع في الاسلام، برسائل، فعاداه كثيرون وسعوا به لدى والي بغداد (عبد الوهاب باشا) فكتب هذا إلى مرجعه السلطان عبد الحميد الثاني العثماني، فصدر الامر بنفيه إلى بلاد * (هامش 3) * (1) الادب العربي الحديث 382 ومجلة الاديب يوليو وأغسطس وأكتوبر 1974. (2) الاديب: عدد فبراير 1971 ودار المعارف 471.

[ 173 ]

الاناضول فلما وصل إلى الموصل (سنة 1320 ه‍) قام أعيانها فمنعوه من تجاوزها، وكتبوا إلى السلطان يحتجون، فسمح له بالعودة إلى بغداد، فعاد. ولما نشبت الحرب العامة (الاولى) وهاجم البريطانيون العراق، انتدبته الحكومة (العثمانية) للسفر إلى نجد، والسعى لدى (الامير) عبد العزيز آل سعود (ملك المملكة العربية السعودية بعد ذلك) للقيام بمناصرتها، فقصده الالوسى (سنة 1333 ه‍) عن طريق سورية والحجاز، وعرض عليه ما جاء من أجله، فاعتذر. وآب صاحب الترجمة مخفقا، فلزم بيته عاكفا على التأليف والتدريس. واحتل البريطانيون بغداد (سنة 1335 ه‍) فعرضوا عليه قضاءها، فزهد فيه انقباضا عن مخالطتهم. ولم يل عملا بعد ذلك غير (عضوية) مجلس المعارف في بدء تأليف الحكومة العربية في بغداد. وتوفى فيها. له 52 مصنفا، بين كتاب ورسالة، منها (بلوغ الارب في أحوال العرب - ط) ثلاثة أجزاء، ألفه إجابة لاقتراح لجنة اللغات الشرقية في استكهولم، وفاز بجائزتها، و (أخبار بغداد وما جاورها من القرى والبلاد - خ) أربع مجلدات، و (المسك الاذفر في تراجم علماء القرن الثالث عشر - ط) و (مساجد بغداد - خ) لم يتمه، و (تاريخ نجد - ط) و (أمثال العوام في دار السلام - خ) و (رياض الناظرين في مراسلات المعاصرين - خ) و (بدائع الانشاء - خ) جزآن، و (الآية الكبرى في الرد على الرائية الصغرى - ط) و (الضرائر وما يسوغ للشاعر دون الناثر - ط) و (عقد الدرر، شرح مختصر نخبة الفكر - خ) في مصطلح الحديث، و (ما دل عليه القرآن مما يعضد الهيئة الجديدة - خ) و (فتح المنان - ط) في الرد على أهل البدع في الدين، و (تجريد السنان في الذب عن أبى حنيفة النعمان - خ) و (مجموعة - خ) في تراجم بعض العلماء من أهل بغداد، و (صب العذاب على من سب الاصحاب - خ) و (غاية الامانى في الرد على النبهاني - ط) مجلدان كبيران. ولبعض شعراء العصر مراث كثيرة فيه للاستاذ محمد بهجة الاثري، كتاب (محمود شكري الآلوسي وآراؤه اللغوية - ط) (1). شلتوت (1310 - 1383 ه‍ = 1893 - 1963 م) محمود شلتوت: فقيه مفسر مصرى. ولد في منية بني منصور (بالبحيرة) وتخرج بالازهر (1918) وتنقل في التدريس إلى أن نقل للقسم العالي بالقاهرة (1927) وكان داعية إصلاح نير الفكرة، يقول بفتح باب الاجتهاد. وسعى إلى إصلاح الازهر فعارضه بعض كبار الشيوخ وطرد هو ومناصروه، فعمل في المحاماة (1931 - 1935) وأعيد إلى الازهر، فعين وكيلا لكلية الشريعة ثم كان من أعضاء كبار العلماء (1941) ومن أعضاء مجمع اللغة العربية (1946) ثم شيخا للازهر (1958) إلى وفاته. وكان خطيبا موهوبا جهير الصوت. له 26 مؤلفا مطبوعا، منها (التفسير) أجزاء منه في مجلد، ولم يتم، * (هامش 2) * (1) أعلام العراق 86 - 241 وعشائر العراق 1: 16 ولب الالباب 218 - 224 ومكتبة المتحف العراقى 12 و 787: 2. Brock. S ومجلة سومر 13: 71 ومصادر الدراسات 2: 41 - 46. و (حكم الشريعة في استبدال النقد بالهدي) و (القرآن والمرأة) رسالة، (والقرآن والقتال) و (هذا هو الاسلام) و (عنصر الخلود في الاسلام) و (الاسلام والتكافل الاجتماعي) و (فقه السنة) الاول منه، و (أحاديث الصباح في المذياع) و (فصول شرعية اجتماعية) و (حكم الشريعة الاسلامية في تنظيم النسل) محاضرة، و (الدعوة المحمدية) رسالة، و (فقه القرآن والسنة) الجزء الاول، و (الفتاوى) و (توجيهات الاسلام) و (الاسلام عقيدة وشريعة) و (الاسلام والوجود الدولي) (1). * (هامش 3) * (1) مجلة مجمع اللغة العربية بالقاهرة 19: 147 - 153 و 155 - 162 مقالتان: الاولى بقلم علي عبد الرازق، والثانية بقلم محمد مهدى علام. والمجمعيون 210 والازهر في الف عام 3: 112 والشخصيات البارزة 296 والفهرس الخاص 21، 33 ومجلة الايمان، الرباط العدد 3 من السنة الاولى ص 71 والاهرام 27، و 28 رجب 1383 ودليل الطبقة الراقية 690.

[ 174 ]

محمود شوكت (1275 - 1331 ه‍ = 1858 - 1913 م) محمود شوكت (باشا) ابن سليمان طالب (كهيه) العمرى الفاروقى بالولاء: قائد عراقى ولي رياسة الوزراء في الدولة العثمانية، وعلت له شهرة في حركة الدستور العثماني. ولد ببغداد وكان أبوه (متصرفا) في المنتفق، فتعلم بها ثم بالمدرسة الحربية في الاستانة. وتقدم في المناصب العسكرية إلى أن أعطي لقب (فريق) وعين واليا لقوصوه، فقائدا للفيلق الثالث بسلانيك. وكان من أعضاء جمعية (تركيا الفتاة) السرية، وهدفها في ذلك العهد القضاء على استبداد السلطان عبد الحميد الثاني. ونجحت الجمعية في إعلان (الدستور) وقامت على أثره فتنة (الرجعيين) في ابريل (1908) فزحف محمود شوكت بفيلقه من سلانيك على العاصمة (الاستانة) فدخلها عنوة بعد يومين. وخلع السلطان عبد الحميد، وولي محمد رشاد، وتألفت وزارة كان محمود شوكت وزير الحربية فيها ثم أسندت إليه الصدارة العظمى (رياسة الوزراء) واشتدت في أيامه وما قبلها سيطرة الاتحاديين، وهم المظهر العلنى لتركيا الفتاة، وجاهروا بسياسة (تتريك العناصر) ولم يكن محمود شوكت (وهو جركسى الاصل، عربي المنبت) من أنصارهم في تلك السياسة. وقتل غيلة أمام نظارة الحربية (1). محمود شويل (1302 - 1372 ه‍ = 1885 - 1953 م) محمود شويل المدنى: مدرس بالحرمين. مصرى الاصل. مولده ووفاته في المدينة المنورة. قام برحلات طويلة إلى إسبانيا وتركيا وبخاري. وأذن له بالتدريس في المدينة (سنة 1327) فاستمر إلى آخر حياته. وولي نيابة القضاء. وكان من أهل الدعوة للاصلاح، معوانا لذوي العوز. له رسائل مطبوعة، منها (القول السديد في قمع الضال العنيد) و (منزلة الحديث في الدين) (2). محمود بن صاعد (الحارثى) = محمود ابن عبيد الله محمود بن صالح (المرداسى) = محمود ابن نصر البروجردي (.. - 1337 ه‍ =.. - 1919 م) محمود بن صالح البروجردي: فقيه إمامي. كانت إقامته بطهران. قتله اللصوص وهو عائد إليها من رحلة زار بها العراق. له (نخبة الادب بالادعية والتعليقات - ط) (3). محمود صدقي (1267 - 1344 ه‍ = 1851 - 1924 م) محمود صدقي (باشا): طبيب من رجال الادارة بمصر. ولد بناحية (بيلة) بالغربية. وانتقل إلى القاهرة، فتعلم بمدرسة * (هامش 2) * (1) مذكرات المؤلف. والروض الازهر 243 والاعلام الشرقية 1: 115 وفى معجم المؤلفين العراقيين 3: 276 أسماء عدة كتب عربية من تأليفه. (2) ماذا في الحجاز، لاحمد محمد جمال 37 ومحمد حسن عواد، في جريدة البلاد السعودية 21 / 6 / 1373 والازهرية 7: 191. (3) شهداء الفضيلة 375 و 842: 2.. Brock. S الطب، وأرسل في بعثة إلى باريس، وعاد طبيبا (سنة 1878) وعين مدرسا للتشريح الخاص بمدرسة الطب، فمفتشا لصحة مصر، فوكيلا لمصلحة الصحة العامة، فمحافظا لمدينة الاسكندرية (1899 - 1906) فمحافظا للقاهرة (1906 - 1909) وتوفى بالاسكندرية. له كتاب (إرشاد الخواص في التشريح الخاص - ط) جزآن، شاركه في تأليفه الدكتور محمد أمين (1). محمود صفوت (1241 - 1298 ه‍ = 1825 - 1881 م) محمود صفوت بن مصطفى أغا الزيله لي الشهير بالساعاتي: شاعر مصرى. ولد ونشأ بالقاهرة، وتأدب بالاسكندرية. ولما بلغ العشرين من عمره سافر لتأدية فريضة الحج، فتقرب من الشريف محمد بن عون أمير مكة، فأكرمه، ولازمه في بعض أسفاره، ورافقه في رحلاته إلى نجد واليمن، ووصف كثيرا من وقائعه في شعره. ولما عزل الشريف المذكور عن إمارة مكة، وهاجر منها، هاجر معه صاحب الترجمة إلى القاهرة. واستخدم بديوان المعية (الكتخدائية) ثم بمعية سعيد باشا، ثم عين (عضوا) في مجلس أحكام الجيزة والقليوبية إلى أن توفي. اشتهر بالساعاتي لبراعته وولعه بعملها ولم يحترفها. وكان حلو النادرة، حسن المحاضرة، مهيب الطلعة، لم يتعلم النحو ولا ما يؤهله للشعر ولكنه استظهر ديوان المتنبي وبعض شعر غيره، فنظم ما نظم. له (ديوان شعر - ط) و (مزدوجات - ط) و (مختصر ديوان الساعاتى - ط) (2). * (هامش 3) * (1) معجم الاطباء 480. (2) مذكرات العنانى 219 ومذكرات أحمد تيمور باشا - خ. وأعلام من الشرق والغرب 40 - 55 والكتبخانة 4: 321 و (في الادب الحديث) 1: 114 ومجلة الكتاب 4: 1882 - 92 وآداب شيخو 2: 16. و 722: 2.. Brock. S

[ 175 ]

محمود ضيف (1291 - 1346 ه‍ = 1874 - 1927 م) محمود ضيف (بك): فاضل مصرى. تخرج بدار العلوم في القاهرة، وتعلم الفرنسية. وعمل في التدريس، ثم في الكتابة بوزارة العدل (الحقانية) وبعض المحاكم إلى أن توفى. وهو أحد ثلاثة اشتركوا في ترجمة (السر في خطأ القضاء - ط) عن الفرنسية (1). محمود العالم (.. - 1311 ه‍ =.. - 1893 م) محمود العالم المنزلى: فاضل أزهري من أهل (المنزلة) التابعة للدقهلية بمصر. تعلم في الازهر، بالقاهرة. ثم كان من مدرسي دار العلوم. له كتب، منها (أرجوزة في علم الكلام - خ) أولها: (يقول محمود الشهير لقبا بالعالم، الذى إلى اللهو صبا) و (أنوار الربيع في الصرف والنحو والمعاني والبيان والبديع - ط) مدرسي، و (المهم الجليل في علم الخليل - خ) عروض، في دار الكتب (2: 244) و (فكاهة الاذواق من مشارع الاشواق - ط) في فضل الجهاد والترغيب فيه اختصره من (مشارع الاشواق - ط) لاحمد بن إبراهيم النحاس المتوفى سنة 814 ه‍ (2). العبدلاني (.. - 1173 ه‍ =.. - 1760 م) محمود بن عباس بن سليمان العبدلانى، نزيل دمشق: فاضل. ولد ونشأ ودرس في (عبدلان) وولي الافتاء في (كوي صنجق) وانتقل إلى حلب. ثم سكن دمشق وتوفى بها. له (زبدة الانفاس في تفسير سورة الاخلاص - خ) (3). * (هامش 3) * (1) تقويم دار العلوم 408 ومعجم المطبوعات 1711. (2) أرجوزته في علم الكلام، بخطه. ومعجم المطبوعات 1711 وإيضاح المكنون 1: 144 والاعلام الشرقية 2: 180 وفيه: وفاته سنة 1310 ه‍. قلت: سماه صاحب هدية العارفين 2: 422 (محمود بن عمر) ونسب إليه كتاب (الدرر البهية في الرحلة الاوربية - ط) وهذا الكتاب من تأليف (محمود عمر الباجورى) المتقدمة ترجمته. (3) (327) 430: 2. Brock وهو فيه (الكندي) تحريف (الكردي) وسلك الدرر 4: 127 وهدية العارفين 2: 416 وهو فيه: (العبدلانى الشهرزوى).

[ 176 ]

محمود عباس (.. - 1353 ه‍ =.. - 1934 م) محمود عباس العاملي: فاضل من أهل جبل عامل. له كتب، منها (الفتاة السورية - ط) و (قصة أصحاب الفيل - ط) (1). ابن عبد الجبار (.. - 225 ه‍ =.. - 840 م) محمود بن عبد الجبار الماردي: ثائر، من أهل ماردة (بالاندلس) خرج على عبد الرحمن بن الحكم الاموى (سنة 218 ه‍) في جمع من المارديين، فقاتله عبد الرحمن قتالا شديدا. وانهزم الماردى، فسير عبد الرحمن جيشا لمطاردته، فظفر الماردى، واستفحل أمره، فأتى مدينة مينة () Minho فملكها وغنم ما فيها. وفارقها، فنزل ببعض بلاد الفرنج، فامتلك قلعة لهم، وأقام بها زمنا، فحصره ألفونس الثالث الملقب بالكبير، فاستعاد القلعة وقتل محمودا ومن معه (2). الاصبهاني (674 - 749 ه‍ = 1276 - 1349 م) محمود بن عبد الرحمن (أبي القاسم) ابن أحمد بن محمد، أبو الثناء، شمس الدين الاصفهانى، أو الاصبهاني: مفسر، كان عالما بالعقليات. ولد وتعلم في أصبهان. ورحل إلى دمشق فأكرمه أهلها، وأعجب به ابن تيمية. وانتقل إلى القاهرة فبنى له الامير (قوصون) الخانقاه بالقرافة، ورتبه شيخا فيها، فاستمر إلى أن مات بالطاعون في القاهرة. من كتبه (التفسير - خ) في صوفية (دار الكتب الشعبية 1: 43) مخطوطة كاملة نفيسة (843 ورقة) كبير، منه الجزء الرابع مخطوط، سماه (أنوار الحقائق الربانية) قال * (هامش 1) * (1) الذريعة 16: 101. (2) ابن خلدون 4: 128. الصفدى: رأيته يكتب في تفسيره من خاطره من غير مراجعة، و (تشييد القواعد - خ) في شرح تجريد العقائد للنصير الطوسى، و (شرح فصول النسفى - خ) و (مطالع الانظار في شرح طوالع الانوار للبيضاوي - ط) و (ناظرة العين - خ) مصور في معهد المخطوطات، في المنطق، مع (شرحه - خ) - ناضرة العين - لاحمد بن عمر المالكى (795)، و (البيان - خ) في شرح مختصر ابن الحاجب، أصول، و (بيان معاني البديع - خ) شرح البديع لابن الساعاتى في أصول الفقه، و (شرح مطالع الانوار) للارموى في المنطق، و (شرح كافية ابن الحاجب - خ) و (شرح منهاج البيضاوى) (1). محمود سليم (.. - 1373 ه‍ =.. - 1954 م) محمود بن عبد الرحيم سليم: زراعي مصرى. كان أستاذا بكلية الزراعة بالقاهرة. ووفاته فيها. له (نظام التعليم الزراعي بانجلترة - ط) رسالة، و (بكتريولوجيا الالبان - ط) في مجلد (2). الوارداري (.. - 1061 ه‍ ؟ =.. - 1651 م) محمود بن عبد الله الواردارى: فرضى، مدرس. رومى حنفى من أهل (واردار) في تركيا. له تصانيف عربية وتركية، منها (ترتيب زيبا - خ) فهرس للآيات * (هامش 2) * (1) الدرر الكامنة 4: 327 وبغية الوعاة 388 وفهرست الكتبخانة 1: 142، و 2: 11 و 54 و 239 و 272 والبدر الطالع 2: 298 وشذرات الذهب 6: 165 و 450 Princeton وطبقات الشافعية 6: 247 والطبقات الوسطى - خ. و 137: 2. Brock. S والفوائد البهية 198 والصادقية، الرابع من الزيتونة 8 وفى مفتاح السعادة 2: 49 وفاته سنة (747) تصحيف تسع وأربعين. وكشف الظنون 1921 وأخبار التراث العربي، العدد 64 ص 36 و (نشرة مكتبية: 1) علوم العربية: 2. (2) الصحف المصرية 11 / 6 / 1954 ودليل الطبقة الراقية، الطبعة الثانية سنة 1947 - 1948 ص 193 ب. القرآنية، وضعه بالتركية سنة 1054 ه‍، وترجم إلى العربية. منه نسخ في التيمورية ودمشق وصوفية، و (بحر المسائل) و (معين المنتهي) كلاهما في الفرائض (1). الآلوسي الكبير (1217 - 1270 ه‍ = 1802 - 1854 م) محمود بن عبد الله الحسينى الالوسى، شهاب الدين، أبو الثناء: مفسر، محدث، أديب، من المجددين، من أهل بغداد، مولده ووفاته فيها. كان سلفي الاعتقاد، مجتهدا. تقلد الافتاء ببلده سنة 1248 ه‍. وعزل، فانقطع للعلم. ثم سافر (سنة 1262 ه‍) إلى الموصل، فالاستانة، ومر بماردين وسيواس، فغاب 21 شهرا وأكرمه السلطان عبد المجيد. وعاد إلى بغداد يدون رحلاته ويكمل ما كان قد بدأ به من مصنفاته، فاستمر إلى أن توفى. من كتبه (روح المعاني - ط) في التفسير، تسع مجلدات كبيرة، و (نشوة الشمول في السفر إلى اسلامبول - ط) رحلته إلى الاستانة، و (نشوة المدام في العود إلى دار السلام - خ) و (غرائب الاغتراب - ط) ضمنه تراجم الذين لقيهم، وأبحاثا ومناظرات، و (دقائق التفسير - خ) و (الخريدة الغيبية - ط) شرح به قصيدة لعبد الباقي الموصلي، و (كشف الطرة عن الغرة - ط) شرح به درة الغواص للحريري، و (مقامات - ط) في التصوف والاخلاق، عارض بها مقامات الزمخشري، و (الاجوبة العراقية عن الاسئلة الايرانية - ط) و (حاشية على شرح القطر - ط) في النحو، و (الرسالة اللاهورية - ط). ونسبة الاسرة الالوسية إلى جزيرة (آلوس) في وسط نهر الفرات، على خمس مراحل من بغداد. فر إليها جد هذه الاسرة من وجه هولاكو التترى عندما دهم * (هامش 3) * (1) انظر هدية العارفين 2: 414 ومكتبة دار الشعب 1: 164 والمكتبة القادرية 1: 132 وفى وفاته اختلاف.

[ 177 ]

بغداد، فنسب إليها. ولصاحب الترجمة شعر لا بأس به وإبداع في الانشاء. وقد ألفت في ترجمته رسائل مفصلة (1). محمود الشهال (1252 - نحو 1325 ه‍ = 1836 نحو 1907 م) محمود بن عبد الله الشهال: شاعر. من أهل طرابلس الشام. عين في وظائف آخرها رئاسة كتاب مجلس الحقوق. كان حسن الصوت، ماهرا في (تلحين) القصائد، يحسن نظم الموشحات. له (ديوان عقد اللآل من نظم الشهال - ط) (2). الملاح (1308 - 1389 ه‍ = 1891 - 1969 م) محمود بن عبد الله بن يونس الملاح: باحث، من الكتاب. من أهل الموصل. له تآليف مطبوعة، منها (الآراء الصريحة لبناء قومية صحيحة) و (تاريخنا القومي بين السلب والايجاب) و (حقيقة إخوان الصفاء) و (الرزية في القصيدة الازرية) و (الوحدة الاسلامية بين الاخذ والرد) و (تشريح شرح نهج البلاغة: ثورة فكرية تاريخية قومية) و (مقدمة ابن خلدون: دراسة ونقد) جزآن (3). محمود الموقع (1257 - 1321 ه‍ = 1841 - 1904 م) محمود بن عبد المحسن بن أسعد بن عبد القادر الموقع الدمشقي الحسينى القادرى الاشعري: فاضل. مولده ووفاته في * (هامش 1) * (1) حلية البشر - خ. وإبراهيم حلمي العمر، في مجلة لغة العرب 3: 69 وأعلام العراق 21 وجلاء العينين 27 و 28 والمسك الاذفر 5 وأعيان البيان 99 وانظر التعليق المتقدم على (الالوسى) في الجزء الاول. (2) تراجم علماء طرابلس 164 - 167 ومعجم المطبوعات 1155. (3) معجم المؤلفين العراقيين 3: 283. دمشق. زار مصر والاستانة مرارا. وكان يميل إلى الانزواء، وتغلب عليه السويداء. له (ديوان الانكسار - ط) مجموع من نظمه، قال الشطي: وفيه عجائب وغرائب !، و (الاس الجميل باختصار الانس الجليل في تاريخ القدس وبلد الخليل) و (عمدة الناسك) في المناسك، و (شرح الشمائل الترمذية - خ) و (مولد - ط) و (تنبيه الابناء) في الحديث، و (الفوائح العرفانية في المدائح المرغنية - خ) (1). الحارثي (541 - 606 ه‍ = 1147 - 1209 م) محمود بن عبيدالله بن صاعد بن أحمد بن محمد الطايكانى، المروزى، أبو القاسم وأبو المجد الحارثى: فقيه حنفى. ينعت بشيخ الاسلام. من أهل مرو. ولد ونشأ بسرخس. ومر ببغداد حاجا سنة 605 وتوفى بمرو. من كتبه (تفهيم التحرير لنظم الجامع الكبير - خ) في فروع الحنفية، و (خلاصة النهاية في فوائد الهداية) و (الفتاوى) مجلد (2). * (هامش 2) * (1) تراجم أعيان دمشق للشطي 103 وهدية العارفين 2: 422 ومنتخبات التواريخ لدمشق 792 وإيضاح المكنون 1: 491 و 901: 2.. Brock. S (2) الاعلام لابن قاضى شهبة - خ. وفيه: ولد سنة إحدى وثلاثين. والجواهر المضية 2: 159 وفيه: قال ابن النجار سألته عن مولده فقال: في ذى الحجة 541 وفهرست الكتبخانة 3: 28 وهو فيه: (محمود ابن صاعد بن عبيدالله) وفى هدية العارفين 2: 404 محمود عرنوس = محمود بن محمد 1374 محمود عزمي (1306 - 1374 ه‍ = 1889 - 1954 م) محمود عزمى: كاتب مصرى، من كبار الصحفيين. كان (دكتورا) في القانون. ولد بمنيا القمح، وتعلم بمصر وباريس. ورأس تحرير عدة صحف مصرية. وأنشأ جريدة (الاستقلال) يومية، بالقاهرة (سنة 1921) ثم مجلة (الجديد) سنة 1925 وكتب (حقوق الانسان - ط) رسالة صغيرة. و (ملخص مبادئ الصحافة العامة - ط) نشر سنة 1942 و (الايام المئة، على هامش التاريخ المصرى الحديث - ط) رسالة. وعين عميدا لكلية الحقوق ببغداد (سنة 36) فأطلق عليه أحد تلاميذها الرصاص. وشفى، فعاد إلى مصر، وتنقل في بعض الوظائف إلى أن كان رئيسا لوفد مصر في الامم المتحدة (بنيويورك) وتوفى فجأة وهو يخطب في (مجلس الامن) مفندا بعض مزاعم اليهود (1). * (هامش 3) * (محمود بن عبد الله) والصواب (عبيدالله) وعاشر افندي 21 (1) الصحف المصرية 4 / 11 / 1954 ودليل الطبقة الراقية سنة 1947 ص 695 وتاريخ الصحافة العربية 4: 200 و 314 و Almanach , Le Progres . 189. Egyptien 5591 , p قلت: أخبرني السيد نجيب عزمى، شقيق صاحب الترجمة بأنهما من أسرة في (الشرقية) تسمى (الشخاروة) بفتح الشين وسكون الراء، محرفة عن (الصخاروة) نسبة إلى بني (صخر).

[ 178 ]

البقاعي (.. - بعد 901 ه‍ =.. - بعد 1495 م) محمود بن على بن محمد البقاعي الغزى: فرضى من فقهاء الشافعية. له (المنحة البقاعية - خ) في الازهرية، أنجزها سنة 901 في شرح (التحفة القدسية) في المواريث لابن الهائم (1). محمود الطباطبائى (.. - 1310 ه‍ =.. - 1893 م) محمود بن على أصغر الطباطبائى التبريزي: فقيه إمامى، له اشتغال بالحديث. توفى بمكة حاجا. من كتبه (دراية الحديث - خ) و (دكة القضاء) في الاحكام والشهادات (2). محمود بن عمر الجغمينى = محمود بن محمد 618 ه‍ ابن الببلاوي (1297 - 1350 ه‍ = 1880 - 1931 م) محمود بن على بن محمد الببلاوي: فقيه حنفى مصرى أزهرى. تولى مشيخة بعض المساجد. وتوفى بالقاهرة. له كتب منها (تاريخ الهجرة النبوية وبدء الاسلام - ط) و (الرحلة الببلاوية - خ) إلى المدينة المنورة سنة 1327 ه‍، في دار الكتب (1850 ط) و (التاريخ الحسينى ط) و (تاريخ السيدة زينب) وهو ابن شيخ الازهر المترجم له في الاعلام (4: 265) (3). الاصبهاني (.. - بعد 513 ه‍ =.. - بعد 1119 م) محمود بن عمر بن أبى الفضل (1) الازهرية 2: 718. (2) الذريعة 8: 56 و 235. (3) الاعلام الشرقية 4: 251 ومخطوطات الدار 1: 345 ودار الكتب 5: 83، 118. الاصبهاني: مهندس. له (تلخيص المخروطات في الهندسة لايلونيوس - خ) فرغ من إتمامه سنة 513 ه‍، في مكتبة أحمد الثالث (1). الزمخشري (467 - 538 ه‍ = 1075 - 1144 م) محمود بن عمر بن محمد بن أحمد الخوارزمي الزمخشري، جار الله، أبو القاسم: من أئمة العلم بالدين والتفسير واللغة والاداب. ولد في زمخشر (من قرى خوارزم) وسافر إلى مكة فجاور بها زمنا فلقب بجار الله. وتنقل في البلدان، ثم عاد إلى الجرجانية (من قرى خوارزم) فتوفى فيها. أشهر كتبه (الكشاف - ط) في تفسير القرآن، و (أساس البلاغة - ط) و (المفصل - ط) ومن كتبه (المقامات - ط) و (الجبال والامكنة والمياه - ط) و (المقدمة - ط) معجم عربي فارسي، مجلدان، و (مقدمة الادب - خ) في اللغة، و (الفائق - ط) في غريب الحديث، و (المستقصى - ط) في الامثال، مجلدان، و (رؤوس المسائل - خ) في شستربتى (3600) و (نوابغ الكلم - ط) رسالة، و (ربيع الابرار - ط) الجزء الاول منه، و (المنتقى من شرح شعر المتنبي، للواحدي - خ) منه نسخة في مكتبة شيخ الاسلام، بالمدينة، رقم 795 كتبت سنة 633 في 136 ورقة (كما في مذكرات الميمنى) و (القسطاس - خ) في العروض، و (نكت الاعراب في غريب الاعراب - خ) رسالة، و (الانموذج - ط) اقتضبه من المفصل، و (أطواق الذهب - ط) و (أعجب العجب في شرح لامية العرب - ط) وله (ديوان شعر - خ). وكان معتزلي المذهب، مجاهرا، شديد الانكار على المتصوفة، أكثر من التشنيع عليهم في الكشاف وغيره (2). * (هامش 2) * (1) المخطوطات المصورة، الرياضيات 37. (2) وفيات الاعيان 2: 81 وإرشاد الاريب 7: 147 ولسان الميزان 6: 4 وظفر الواله 1: 125 ونزهة ابن زقيقة (564 - 635 ه‍ = 1169 - 1237 م) محمود بن عمر بن محمد بن إبراهيم ابن شجاع، أبو الثناء، سديد الدين، الشيباني، المعروف بابن زقيقة: طبيب، من العلماء الادباء. ولد في بلدة حيني (في ديار بكر) وخدم صاحبها نور الدين الا رتقي. ثم انتقل إلى حماة فخدم صاحبها الملك المنصور. واتصل بعد ذلك بكثير من ملوك الديار الشامية، آخرهم الملك الاشرف صاحب دمشق فأقام بها إلى أن توفى. من كتبه (المسائل) نظم به مسائل حنين وكليات قانون ابن سينا، و (قانون الحكماء وفردوس الندماء) و (الغرض المطلوب في تدبير المأكول والمشروب). وله شعر رقيق في (ديوان) (1). النيسابوري (.. - 728 ه‍ =.. - 1328 م) محمود بن عمر، أبو عبد الله، حميد الدين، النجاتي النيسابوري: مؤرخ. شرح كتاب محمد بن عبد الجبار العتبي، المسمى ب‍ (اليميني - ط)، في سيرة يمين الدولة محمود بن سبكتكين، وسماه (بساتين الفضلاء ورياحين العقلاء - - خ) في السليمانية (الرقم 927 = 496) أتمه أولا سنة 709 ثم أدخل فيه المتن وشرح ألفاظه، وأنجزه سنة 721 في تبريز. وله تصانيف أخرى بالعربية والفارسية، منها (إعراب القصائد الثلاث * (هامش 3) * الالبا 469 و 166 Huart والجواهر المضية 2: 160 وآداب اللغة 3: 46 ومفتاح السعادة 1: 431 والفهرس التمهيدي 259 و 303 ومجلة المجمع العلمي العربي 5: 135 و 79 Princeton وانظر فهرسته. ومعجم المطبوعات 973 والتاج 3: 242 وراجع 507: 1. Brock. 1: 443) 092 (, S وشعر الظاهرية 158 وانظر (مشاركة العراق) الرقم 256 ففيه أسماء كتب ورسائل من تأليفه طبعت في بغداد. (1) طبقات الاطباء 2: 219 - 230 وكشف الظنون 1202 و 1310 و 1555 و 1668 وشذرات الذهب 5: 177 وانظر تكملة إكمال الاكمال 9 - م، 174 - 176.

[ 179 ]

- خ) قصيدة البستي، وقصيدة للفرزدق، وقصيدة لرجاء بن شرف الاصفهانى، في دار الكتب (1). التنبكتي (865 - 955 ه‍ = 1463 - 1548 م) محمود بن عمر أقيت الصنهاجي التنبكتي، أبو الثناء: قاضى (تنبكتو) من فقهاء المالكية. له تآليف، منها (تقييد على مختصر خليل) في الفقه، مجلدان، و (تاريخ الفتاش في أخبار البلدان والجيوش وأكابر الناس - ط) (2). محمود عمر الباجوري (.. - بعد 1323 ه‍ =.. - بعد 1905 م) محمود بن عمر بن أحمد بن عمر ابن شاهين الباجورى: فاضل. مصرى. من أسرة انتقل أصلها من جزيرة العرب وسكنوا (الباجور) بالمنوفية. تخرج بدار العلوم بالقاهرة، وعين فيها معيدا وضابطا * (هامش 1) * (1) انظر كشف الظنون 2052 وهدية العارفين 2: 407 ودار الكتب 3: 17 وسركيس 1305. (2) شجرة النور 278 و 386 Huart ومعجم المطبوعات 464 وتاريخ الفتاش، واسمه في ظاهره: (الفع محمود كعت ابن الحاج المتوكل كعت الكرمنى التنبكتى الوعكرى) وفى مقدمته: محمود كعت الكرمنى دارا التنبكتى مسكنا الوعكرى أصلا). و 716: 2.. Brock. S (سنة 1880) فمدرسا للحساب والهندسة والجغرافية وتاريخ الاسلام والبلاغة والنحو فيها (سنة 1882) وتدريس التوحيد والفقه الحنفي بمدرسة (المهندسخانة) وكان من أعضاء الوفد المصري في المؤتمر العلمي الشرقي في (ستوكهلم) ببلاد السويد والنرويج (سنة 1889) وقدم للمؤتمر رسالته (أمثال المتكلمين من عوام المصريين - ط) وفيها نحو 3000 مثل، مشروحة. وله في رحلته هذه (الدرر البهية في الرحلة الاورباوية - ط) ودرس في المدرسة الخديوية. ثم حضر مؤتمر اللغات الشرقية بلندن (سنة 1891) وتولى إدارة (مجلة التربية) بمصر، وقد صدر العدد الاول منها سنة 1905 واعتكف بعد مدة قصيرة في قريته إلى أن توفى. ومن كتبه أيضا: (أدب الناشئ - ط) رسالة، و (التذكرة في تخطيط الكرة - ط) في الجغرافية، و (تنوير الاذهان، في الصرف والنحو والبيان - ط) و (الفصول البديعة، في أصول الشريعة - ط) اختصره من (جمع الجوامع، و (القول الحق في تاريخ الشرق - ط) و (المنتخبات الادبية - ط) (1). أبو العيون (1300 ؟ - 1371 ه‍ = 1882 - 1951 م) محمود ابو العيون: فاضل أزهرى مصرى، اشتهر بكتاباته الكثيرة في محاربة التهتك والبغاء. ولد في (دشلوط) من قرى (ديروط) بأسيوط) ومنح شهادة (العالمية) من الازهر سنة 1326 ه‍. وعين مدرسا فيه، فمفتشا فشيخا لمعهد أسيوط، فمعهد الزقازيق، فمعهد الاسكندرية. ثم كان (سكرتيرا) عاما للازهر والمعاهد الدينية الاسلامية إلى أن توفى. وكان من خطباء الحركة الوطنية وكتابها (سنة 1919 م) له كتب، منها (تاريخ العرب - ط) * (هامش 2) * (1) تقويم دار العلوم 373 - 375 ومعجم المطبوعات 510 و 727: 2. Brock. S والازهرية 5: 436. مختصر في ذكر الراشدين والعباسيين، و (صفحة ذهبية - ط) في إلغاء البغاء، رسالة، و (مذابح الاعراض - ط) مذكرة، و (موجز تاريخ مصر والاسلام - ط) شاركه في تأليفه محمد الحسينى رخا (1). غنيم (1319 - 1392 ه‍ = 1901 - 1972 م) محمود غنيم: شاعر مصرى مدرس. ولد ونشأ في قرية (كوم حمادة) وتخرج بدار العلوم (1929) وعمل في التدريس ثم كان مفتشا للتعليم الأجنبي (1946) وعالج الشعر من صغره وفاز بالجوائز. له (صرخة في واد - ط) ديوان شعر، و (في ظلال الثورة - ط) ديوان ثان. و (لب التاريخ - ط) مدرسي، و (مسرحيات مدرسية) احتفظت الحكومة بحق تمثيلها. وقيل في وصف أسلوبه الشعرى: إنه خليفة حافظ ابراهيم (2). محمود الفاروقى = محمود بن محمد 1062 محمود فخري (.. - 1374 ه‍ =.. - 1955 م) محمود فخري (باشا) بن حسين * (هامش 3) * (1) معهد أسيوط 54 وجريدة الاهرام 21 / 11 / 1951 ومجلة كل شئ والعالم: سنة 1930. (2) الشعر العربي المعاصر 359 وتقويم دار العلوم 372 ومجلة الاديب: نوفمبر 1972 ودار الكتب 5: 315.

[ 180 ]

فخري بن جعفر صادق: وزير مصرى، جركسى الاصل. كان (محافظا) في القاهرة، فوزيرا للمالية (سنة 1919) ثم كان أول وزير مفوض لمصر في باريس (سنة 1922 - 46) وتوفى بالقاهرة. له (مذكرات - خ) عكف على تنسيقها في أعوامه الاخيرة، و (مجموعة صور فوطوغرافية) لاسلافه ممن تولوا (المحافظة) بمصر، من عهد محمد علي إلى وقته، وهم كثيرون (1). محمود بن الفرج (.. - 235 ه‍ =.. - 850 م) محمود بن الفرج النيسابوري: متنبئ، أصله من نيسابور. ظهر بسامراء في أيام المتوكل العباسي، فزعم أنه نبي وأنه (ذو القرنين) وتبعه 27 رجلا، وكتب مصحفا سماه (القرآن) وزعم ان جبريل نزل به عليه. وخرج أربعة من أصحابه ببغداد، فانتشر خبره، فقبض عليه المتوكل وأمر به فضرب ضربا شديدا وحمل إلى بغداد، فأكذب نفسه، وأمر أصحابه أن يضربه كل واحد منهم عشر صفعات. ومات من الضرب، وحبس أصحابه (2). الاسكداري (.. - 1038 ه‍ =.. - 1628 م) محمود (أو عزيز محمود) بن فضل الله بن محمود الرومي القسطنطيني الهدائى الاسكدارى: واعظ رومى حنفى من مشايخ (الجلوتية) له تصانيف بالعربية والتركية. تنسب إليه زاوية (الجلوتية) في أسكدار. من كتبه (خلاصة الاخبار في أحوال النبي المختار - خ) مختصر، في شستربتى (5463) و (حياة الارواح * (هامش 1) * (1) الصحف المصرية 2 / 6 / 1955 وصفوة العصر 1: 220 - 225 وتجد ترجمة أبيه، وكان ممن تولوا رياسة مجلس الوزراء بمصر: في الاعلام الشرقية 1: 76 وصفوة العصر 1: 226. (2) الكامل لابن الاثير 7: 16. ونجاة الاشباح - خ) و (جامع الفضائل وقامع الرذائل - خ) و (كشف القناع عن وجه السماع - خ) (1). محمود الفلكي = محمود أحمد حمدي 1302. محمود فهمي (1255 - 1311 ه‍ = 1839 - 1894 م) محمود فهمي (باشا) المصرى: مهندس، قائد، عالم بالتاريخ، من أهل مصر. ولد في (الشنتور) من قرى بني سويف، وتعلم فيها ثم في مدرسة (المهندسخانة) ببولاق. ومارس التدريبات والعلوم العسكرية. وعين معلما في مدرسة الهندسة العسكرية، فكبيرا لمهندسي قسم الساحل على البحر الابيض المتوسط، فبنى 17 قلعة. وأرسل في حملة لمساعدة الجيش العثماني في حروب الصرب والجبل * (هامش 2) * (1) كشف الظنون 1: 717 وهدية 2: 415 وشستربتي 7: 135 و 661: 2.. Brock. S الاسود، وعاد. وقامت الحركة العرابية بمصر، فناصرها، وولي نظارة الاشغال العمومية في وزارة محمود سامى البارودى. وهاجم الانجليز مصر، فكان رئيسا لاركان حرب الجيش المصرى، فأسروه بعد دفاع مجيد، وحاكموه مع زعماء الثورة العرابية، فحكم بإعدامه، وأبدل الاعدام بالنفى إلى جزيرة سيلان فتوفى فيها. ودفن في (كندي). له (البحر الزاخر في تاريخ العالم وأخبار الاوائل والاواخر - ط) أربعة أجزاء منه، و (جامع المبادي والغايات في فن أخذ المساحات - ط) (1). محمود فهمي (.. - 1335 ه‍ =.. - 1917 م) محمود فهمي: فاضل مصرى. كان مدرسا بمدرسة القضاء، وبالجامعة المصرية. له (تاريخ اليونان - ط) (2). النقراشي (1305 - 1368 ه‍ = 1888 - 1948 م) محمود فهمي (باشا) ابن على النقراشى: سياسي مصرى. ولد بالاسكندرية، وتعلم بها ثم بجامعة نوتنجهام () Nottingham بإنكلترة. وعاد سنة 1909 يحمل شهادة مدرس. واشتغل بالتدريس، وترقى إلى أن كان مديرا للتعليم في أسيوط. واستقال، فانضم إلى الوفد المصرى. * (هامش 3) * (1) البحر الزاخر 1: 211 وفيه ترجمته لنفسه، قبل نفيه. وأعلام الجيش والبحرية 1: 183 ومعجم المطبوعات 1713 و 734: 2.. Brock. S (2) معجم المطبوعات 1713.

[ 181 ]

ولما تولى سعد زغلول رياسة الوزارة (سنة 1924) جعله وكيلا لمحافظة القاهرة فوكيلا للداخلية. ولما اغتيل السردار البريطاني السر لي ستاك () Sir Lee Stack بالقاهرة (19 نوفمبر 1924) كان محمود فهمي أحد المتهمين بالتآمر على قتله، فاعتقل مدة، وبرئ. وولي وزارة المواصلات سنة 1930 و 36 ومنح لقب (باشا). وكان معروفا بصدق الوطنية، وعفة النفس واليد. وتولى تنظيم (التشكيلات) السرية والعلنية، في أيام سعد زغلول، فكان مرجع الشبان (الوفديين) وقائدهم. وانشق عن الوفد، مع (أحمد ماهر) بعد وفاة سعد، فأنشأ حزب (السعديين) سنة 1937 ورأس هذا الحزب بعد مصرع أحمد ماهر (سنة 45) وعين رئيسا لمجلس الوزراء سنة 1945 - 46 واستقال، وعاد في السنة نفسها. وفى أيامه استفحل أمر اليهود بفلسطين، وقاتلتهم مصر مع بعض الممالك العربية الاخرى، وكلها على غير استعداد (سنة 1948) وعمل على تقوية (جمعية الاخوان المسلمين) لمقاومة (الوفديين) فاتسع نطاق الجمعية. وخيف انقلابها على السلطات المصرية، فأمر بحلها، فتحولت إلى جمعية سرية. وتصدى له أحد شبانها - وهو طالب في كلية الطب البيطري، اسمه عبد المجيد أحمد حسن - فقتله بثلاث رصاصات، أمام مصعد وزارة الداخلية (1). محمود فوزي (.. - بعد 1319 ه‍ =.. - بعد 1901 م) محمود فوزى الحكيم: مؤلف في الطبيعيات. مصرى. كان مدرس (المواليد الثلاثة) في بعض المدارس. ونشر من تأليفه خمسة كتب مدرسية، آخرها سنة 1319 ه‍. وهى: (الآيات البينات في مشابهة النباتات بالحيوانات - ط) و (أنموذج الاتقان في نفس الانسان - ط) و (الظواهر البديعة في علم الطبيعة - ط) و (كشف المخبآت في أهم منافع الحيوانات - ط) و (مفتاح المحادثة في علم الطبيعة - ط) (2). كعت (.. - بعد 925 ه‍ =.. - بعد 1519 م) محمود كعت ابن المتوكل كعت الكرمني التنبكتي الوعكري: مؤرخ سوداني. له (تاريخ الفتاش - ط) في أخبار السودان. بدأ تأليفه سنة 925 (3). ابن ملكشاه (.. - 525 ه‍ =.. - 1131 م) محمود بن محمد بن ملكشاه السلجوقي، أبو القاسم، الملقب بمغيث الدنيا والدين، يمين أمير المؤمنين: من سلاطين السلاجقة. خلف أباه في السلطنة بالرى وهو في سن الحلم (سنة 511 ه‍) * (هامش 2) * (1) في أعقاب الثورة المصرية 3: 271 و 272 وما قبلهما. ومذكرات المؤلف. ودليل الطبقة الراقية، سنة 1948 ص 698. (2) الكتبخانة 5: 375 و 376 ومعجم المطبوعات 1713. (3) دار الكتب 5: 99 وسركيس 464. وكانت أواخر أيام المستظهر بالله العباسي. وتولى المسترشد بالله، فجدد له التقليد بالسلطنة. وانتهز وزراؤه فرصة صغر سنه فتصرفوا في الامور وأساءوا السياسة وأتوا بمفاسد، وأوقعوا بينه وبين عمه السلطان سنجر (صاحب خراسان) فزحف عليه هذا، فخضع. وكان يتنقل في الاقامة بين الرى وبغداد. وعاجلته الوفاة وهو شاب. مات بهمذان، وعمره نحو 27 سنة. قال عماد الدين الاصفهانى: كان قوي المعرفة بالعربية، حافظا للاشعار والامثال، عارفا بالتواريخ والسير. وقال ابن قاضى شهبة: خطب له على منابر بغداد وغيرها، وهو أمرد. ومدحه الشاعر (حيص بيص) بقصيدة دالية (1). الخوارزمي (492 - 568 ه‍ = 1099 - 1173 م) محمود بن محمد بن العباس بن أرسلان، أبو محمد، مظهر الدين العباسي (نسبة إلى جده) الخوارزمي: فقيه شافعي مؤرخ. من أهل خوارزم، مولدا ووفاة. سمع الحديث بها وببلاد كثيرة أخرى وصنف (الكافي في النظم الشافي - خ) المجلد الاول منه، في شستربتى (3443) وكتابا في (تاريخ خوارزم) (2) الجغميني (.. - 618 ه‍ ؟ =.. - 1221 م) محمود بن محمد بن عمر، أبو على، شرف الدين الجغمينى الخوارزمي: فلكي، من العلماء بالحساب. نسبته إلى (جغمين) من أعمال خوارزم. من كتبه (الملخص - ط) في علم الهيئة، ترجم إلى الالمانية ونشر في مجلة جمعيتها الشرقية، و (رسالة * (هامش 3) * (1) الاعلام لابن قاضى شهبة - خ. وأخبار الدولة السلجوقية: انظر فهرسته. وتاريخ دولة آل سلجوق 109 - 142 والكامل لابن الاثير 10: 184 و 187 و 193 و 199 و 226 و 233 و 239 وابن خلكان 2: 87 وزبدة النصرة: انظر فهرسته. (2) طبقات الاسنوي 2: 352.

[ 182 ]

في الحساب - خ) و (قوة الكواكب وضعفها - خ) و (شرح طرق الحساب في مسائل الوصايا - خ) (1). الملك المظفر (599 - 642 ه‍ = 1202 - 1244 م) محمود بن محمد المنصور بن عمر المظفر بن شاهنشاه، تقى الدين، الملك المظفر: صاحب حماة مولده ووفاته فيها. كان شجاعا كريما ذكيا محبا للعلماء. ولي حماة سنة 626 ه‍، بعد انتزاعها من أخيه الناصر قليج أرسلان، واستمر إلى أن توفى. وهو جد المظفر الآتى في الترجمة بعد التالية (2). الافسنجي (627 - 671 ه‍ = 1230 - 1272 م) محمود بن محمد بن داود الافسنجى اللؤلؤي البخاري، أبو المحامد: فقيه حنفى، حافظ، مفسر. من أهل بخارى، مولده ووفاته فيها. توفى شهيدا في وقعة التتار. من كتبه (حقائق المنظومة - خ) في شرح منظومة الخلافيات، للنسفى، في المحمودية بالمدينة (38 أصول الفقه) و (حصول المأمول - خ) في شستربتى * (هامش 1) * (1) كشف الظنون 1819 و , (473) 624: 1. Brock 865: 1. S وفيه: وفاته نحو 618 ه‍. وسماه (محمود بن عمر) نسبة إلى جده. و 324 Princeton وفى مكتبة عاشر أفندى 162 (متن الجغمينى - خ) في الهيئة. و 292 Huart وفيه: مات سنة 1121 م، 515 ه‍. وقال سوتر H. Suter في دائرة المعارف الاسلامية 7: 45 (من المحتمل جدا أنه توفى عام 745 ه‍، الموافق 1344 م. وفى معجم المطبوعات، ص 702 (من علماء القرن التاسع للهجرة). وفى هدية العارفين 2: 410 (فرغ من كتابة الملخص، سنة 808). قلت: ولا يتفق هذا مع ما جاء في كشف الظنون، من أن كمال الدين التركماني (المتوفى سنة 750) شرح الملخص. ولم أتمكن من تحقيق سنة وفاته فذكرت ما وجدته مقيدا عندي وقد فاتني مصدره. أما ضبط (الجغمينى) بكسر الجيم، فعن التاج 9: 162. (2) روض المناظر: حوادث سنة 642 وتاريخ ابن الوردى 2: 174 وأبو الفداء 3: 144 وما قبلها وما بعدها. (4329) (1). الملك المظفر (657 - 698 ه‍ = 1259 - 1299 م) محمود (المظفر) بن محمد (المنصور) ابن محمود (المظفر) بن محمد (المنصور) ابن عمر بن شاهنشاه بن أيوب: صاحب حماة. تولاها بعد وفاة أبيه (سنة 683 ه‍) وجاءه التقليد بها وبالمعرة وبارين، من السلطان منصور قلاوون في أوائل سنة 684 واستمر إلى أن توفى. وهو حفيد المظفر المترجم قبلا (2). الصفي الارموي (647 - 723 ه‍ = 1249 - 1323 م) محمود بن محمد (أبى بكر) بن حامد، أبو الثناء، صفي الدين الارموى القرافى: عالم باللغة والحديث. مصرى. ولد بقرافة القاهرة، وتعلم بالقاهرة وبالاسكندرية والشام. له كتب، منها * (هامش 2) * (1) الفوائد البهية 210 والجواهر المضية 2: 161 وهو فيه (الافشنجي) بعد أن ذكر أخاه أحمد بن محمد (الافسنجي) والكتبخانة 3: 41. (2) النجوم الزاهرة 8: 58 وأبو الفداء 4: 41 وابن الوردى 2: 232 و 246 والبداية والنهاية 14: 5 وشذرات الذهب 5: 442 ومرآة الجنان 4: 229. (ذيل النهاية) لابن الاثير، في غريب الحديث، و (تهذيب المحكم) لابن سيده، في اللغة، جمع بينه وبين صحاح الجوهرى وتهذيب الازهرى. قال الذهبي: كان سريع القراءة فصيحا عذب العبارة وحصلت له سوداء فلازم الوحدة، يحدث نفسه ويجمع مع ذلك وينسخ. وكانت إقامته في السميساطية بدمشق، ومات بها في المرستان النوري (1). الاراني (.. - بعد 734 ه‍ =.. بعد 1333 م) محمود بن محمد بن على بن محمود الارانى الساكنانى: عالم بالنحو والصرف. من أهل (أران) يفصل بينها وبين أذربيجان نهر الرس. له (شرح الشافية لابن الحاجب - خ) في الصرف، لم يذكره صاحب كشف الظنون، وهو عندي بخطه في مجلد، انتهى من تبييضه سنة 734 ه‍، و (شرح الكافية) لابن الحاجب أيضا، في النحو (2). * (هامش 3) * (1) الدرر الكامنة 4: 334 و 341 ترجم له مرتين: في (محمود بن محمد) و (محمود بن أبى بكر). و 15: 2. Brock. S وكشف الظنون 1617 ووقعت فيه نسبته (العراقى) تحريف (القرافى). (2) مذكرات المؤلف. وكشف الظنون 1375.

[ 183 ]

الدركزيني (646 - 743 ه‍ = 1248 - 1342 م) محمود بن محمد بن محمد الطالبي القرشى، شرف الدين الدركزينى: زاهد، من أهل دركزين (قرية في همذان) كان طويلا جدا. له كتاب (نزل السائرين إلى الله رب العالمين - خ) في مجموع بصوفية، اختار فيه بعض الاحاديث النبوية وقام بشرحها، في 64 ورقة. وجاء اسمه في البلدية (ن 2271 - ج) (نزل السائرين في أحاديث سيد المرسلين) (1). ابن جملة (707 - 764 ه‍ = 1307 - 1363 م) محمود بن محمد بن إبراهيم ابن جملة: خطيب الجامع الاموى بدمشق. من الشافعية. كان منقطعا للخطابة والافتاء والتأليف، لا يزور أحدا. ولما دخل (يلبغا) دمشق مع المنصور، زاراه فما احتفل بهما بل رد عليهما السلام وهو في المحراب. من كتبه (الوقاية الموضحة لشرف المصطفى - خ) و (تعليق) في الفقه والحديث (2). محمود بن محمد (الرازي) = محمد ابن محمد 766 الاصفهيدي (729 ؟ - 807 ه‍ = 1329 - 1404 م) محمود بن محمد تاج الدين العجمي الكرماني الاصفهيدى: فقيه شافعي إيرانى، قدم من بلاده إلى حلب وحج وعاد إليها. فتصدر للافتاء وتدريس الفقه والنحو. واستضعفه النحاة، وغمز في فتاويه. * (هامش 1) * (1) طبقات الاسنوى 1: 512 والدرر الكامنة 4: 338 ودار الكتب الشعبية 1: 268 والبلدية: حديث 67. (2) الدرر الكامنة 4: 332 وطبقات الشافعية 6: 248 وشذرات 6: 203 و 77: 2.. Brock. S من كتبه (شرح ألفية ابن مالك) و (الايجاز - خ) في دار الكتب، اختصر به (المحرر) للرافعي في فروع الشافعية. ولما كانت فتنة تمرلنك، أسر فيها. وتوسط له صاحب شماخى (من بلاد أرمينية) فأطلق وتوجه معه إلى بلاده مكرما فاستمر هناك حتى مات (1). ابن أجا (854 - 925 ه‍ = 1450 - 1519 م) محمود بن محمد بن محمود بن خليل، أبو الثناء التدمري الاصل، الحلبي، ثم القاهرى، الحنفي، المعروف بابن أجا: كاتب الاسرار الشريفة بالممالك الاسلامية. له اشتغال بالحديث. ولد بحلب، وولي قضاءها (سنة 890) وحج، وطلبه السلطان الغورى إلى مصر، فتولى كتابة السر (سنة 906) واستمر إلى آخر الدولة الجركسية. وحج (سنة 920) فقرأ عليه جار الله بن فهد عشرين حديثا عن عشرين شيخا، وخرجها له في جزء سماه (تحقيق الرجا، لعلو المقر ابن أجا) وسافر مع الغورى من مصر إلى حلب (سنة 922) وعاد إلى مصر بعد مقتل الغورى، فولي كتابة السر لطومان باى. ولما استولى السلطان سليم العثماني على مصر، اعتذر ابن أجا عن العمل بكبر سنه، ورجع إلى حلب فتوفى بها. وهو الذى مدحته عائشة الباعونية بقصيدتها التى مطلعها: (حنيني لسفح الصالحية والجسر أهاج الهوى بين الجوانح والصدر) (2). ابن قاضى زاده (.. - 931 ه‍ =.. - 1524 م) محمود بن محمد، ابن قاضى زاده * (هامش 2) * (1) الضوء 3: 25 وسماه (تاج بن محمود تاج الدين) وعنه الشذرات 7: 62 واعتمدت في تسميته على كشف الظنون 1613 وانظر المخطوطات المصورة 1: 288. (2) الكواكب السائرة 1: 303. ويقال له (ميرم جلبي): فلكى رومى حنفى كان قاضيا بعسكر (أنا طولي) وقرأ عليه بايزيد خان العلوم الرياضية. ودرس في عدة بلدان. وصنف كتبا، منها (شرح الرسالة الفتحية - خ) لعلى القوشجى، في شستربتى (4503) و (رسالة في سمت القبلة) و (أحكام الطالع) في الضمائر والخبايا (1). الزوكاري (.. - 1032 ه‍ =.. - 1623 - م) محمود بن محمد بن محمد بن موسى العدوى، نور الدين الصالحي الشافعي المعروف بالزوكارى: فاضل، من أهل الصالحية بدمشق. ووفاته بها. ولي نيابة القضاء، وكان - كما يقول المحبي - من أصلح النواب في وقته. له كتاب (الزيارات - ط) ويسمى (الاشارات إلى أماكن الزيارات) وهو غير المطبوع أيضا بهذا الاسم الذى هو من تأليف عثمان بن أحمد السويدي الحورانى ثم الدمشقي (2). القراباغي (.. - 942 ه‍ =.. - 1535 م) محمود بن محمد القراباغى: من علماء الدولة العثمانية. كان مدرسا في أيام السلطان سليمان القانوني وتنقل في مدارس آخرها مدرسة أزنيق. من كتبه (المقالات في علم المحاضرات - خ) في دار الكتب، و (جالب السرور وسالب الغرور) في موضوعات مختلفة، يقال له (روضة القراباغى) ألفه وهو مدرس في أزنيق، وحواش على البيضاوى والكشاف وغيرهما، و (شرح الرسالة * (هامش 3) * (1) هدية 2: 412 والفوائد البهية 215 بالحاشية وفيها وفاته سنة 741 خطأ من الطبع، لان القوشجى توفى سنة 879 وهو عمه. (2) 964: 2. Brock. 2: 573) 092 (, S وخلاصة الاثر 4: 322 واقرأ نهاية الهامش في معجم المطبوعات 804.

[ 184 ]

إثبات الواجب) للدوانى (1). الفاروقي (.. - 1062 ه‍ =.. - 1652 م) محمود بن محمد الفاروقى الجونفورى، ويقال له الملا محمود: باحث، من أهل جونفور، بالهند، شرقي دهلى. له كتب، منها (الشمس البازغة - ط) أو (الحكمة البالغة) و (الفرائد - ط) شرح به الفوائد الغياثية للعضد الايجى، في المعاني والبيان والبديع، و (الدوحة الميادة - ط) و (حرز الامانى - خ) قال صاحب سبحة المرجان: لم يظهر في الهند مثل الفاروقيين: أحدهما في علم الحقائق، وهو الشيخ أحمد السهرندى، والثانى في علوم الحكمة والادب، وهو ملا محمود (2). محمود الكوراني (.. - 1195 ه‍ =.. - 1781 م) محمود بن محمد بن يزيد الكوراني الكردي الخلوتى: متصوف، علت له شهرة. سكن القاهرة، وتوفى بها. كان يقول إن مولده في (صاقص) من بلاد (كوران). له (نصيحة الاحباب - خ) رسالة في الحكم والمواعظ، ومثلها (السلوك لابناء الملوك) في نحو ستة كراريس، تناقلها الناس في أيامه، وقرظها بعض الشعراء (3). * (هامش 1) * (1) إيضاح المكنون 2: 533 ودار الكتب 3: 368 وهو فيهما (محمود بن محمد) وعثمانلى مؤلفلرى 2: 398 وهو فيه (محيى الدين محمد) وهدية العارفين 2: 236 وهو فيه (محيى الدين محمد بن على) كما في كشف 1: 842 وهو في الكواكب 2: 70 (محيى الدين محمد القراماني) ومثله أو عنه شذرات 8: 251 ويلاحظ أن من سماه (محمود بن محمد) ذكر كتابه (المقالات في علم المحاضرات) ومن سماه محمدا أو محمد بن على، اقتصر على كتبه الاخرى ومنها (جالب السرور) فقد يكون شخصين اندمجا: القره باغى والقرامانى ؟ لا بد من تحقيقه. (2) سبحة المرجان 53 و 621: 2. Brock. S وأبجد العلوم 901 ومعجم المطبوعات 1703. (3) الجبرتى 2: 61 - 68 والكتبخانة 2: 180. محمود باشا باي (1170 - 1239 ه‍ = 1756 - 1824 م) محمود بن محمد الرشيد بن حسين ابن على تركي، أبو الثناء: أمير تونس. ولد فيها. ووليها سنة 1230 ه‍، بعد مقتل ابن عمه (عثمان بن على) وحسنت سيرته. وكان حازما حليما، له إلمام بالادب والشعر. وابتلى بمرض ففوض الامر إلى ابنه (حسين بن محمود) وأقام في موضع بجبل المنار إلى أن توفى (1). محمود السيالة (.. - بعد 1263 ه‍ =.. - بعد 1847 م) محمود بن محمد السيالة الصفاقسى: متطبب، من العدول. تعلم بجامع الزيتونة. وانتصب (عدلا) موثقا بصفاقس. وصنف (الجوهر النوراني في الدواء الجسماني والروحاني) شرح فيه تذكرة داود الانطاكي، واستدرك عليها مفردات وأدوية * (هامش 2) * (1) دائرة البستاني 7: 55 والخلاصة النقية 140 ومسامرات الظريف، لمحمد السنوسى 1: 42 - 46 و 96 - 92 Histoire de la regence de Tunis وانظر خلاصة تاريخ تونس 160 - 161. من الطب الحديث، وأضاف إلى كثير من (مفرداتها) أسماءها بالتركية والبربرية وباللهجتين التونسية والمغربية، وعين مكان وجود بعضها في تونس، وذكر في مقدمة الكتاب أنه في ثلاثة أجزاء. وقد بقيت منه أوراق متفرقة. وله رسالة سماها (المنافع الحاضرة في النوازل الحادرة - خ) ناقصة الاخر، ورسالة في (أحكام القبلة - خ) و (المنارة الذهبية في الاداب العقلية - خ) رسالة صغيرة غير تامة (1). * (هامش 3) * (1) محمد محفوظ، في مجلة (الفكر) التونسية 8: 255.

[ 185 ]

الكرمانشاهاني (.. 1269 ه‍ =.. - 1853 م) محمود بن محمد على الكرمانشاهانى: فقيه إمامى، من المعنيين بالتراجم. توفى بدزآشيب طهران. له (مهمات الاحكام - خ) في أصول الفقه، جعل الباب الثالث منه في تراجم ثقات المشايخ مرتبة على الحروف. منه نسخة بخطه عند حفيده صاحب مكتبة (سبهسالار) في طهران (1). التبريزي (.. - بعد 1287 ه‍ =.. بعد 1870 م) محمود بن محمد بن مهدى العلوى التبريزي قارئ إمامى. من أهل تبريز. كان معلما للسلطان ناصر الدين شاه، وباسمه صنف كتابه (جواهر القرآن - ط) في التجويد، وختمه بذكر سنده في القراءة عن آبائه إلى عاصم (أحد القراء السبعة) وله رسالة في (أخلاق العلماء - ط) (2). محمود قابادو (1229 - 1288 ه‍ = 1814 - 1871 م) محمود بن محمد (أو علي) قابادو (3). التونسى، أبو الثناء: شاعر عصره بتونس، ومفتي مالكيتها. أصله من صفاقص. انتقل سلفه إلى تونس، فولد ونشأ بها. وأولع بعلوم البلاغة. ثم تصوف وأكثر من قراءة كتب (القوم) ولا سيما كتب (ابن العربي) وانتهى به الامر إلى (التجرد) فكان ربما مشى في أسواق تونس حافيا مكشوف الرأس رافعا صوته بالتهليل، مخالفا عادة ذوي الهيئات، * (هامش 1) * (1) الذريعة 10: 149. (2) الذريعة 1: 381 ثم 5: 274. (3) تقدمت الاشارة إليه بلفظ (قبادو) ثم رأيته بخطه (قابادو). هضما لنفسه. وهجر وطنه سائحا، فدخل طرابلس الغرب واستقر في الاستانة. ولقيه بها الوزير التونسى أحمد بن أبى الضياف (المتقدمة ترجمته) فرغبه في العودة إلى بلده، فعاد (سنة 1257 ه‍) فولي التدريس بالزيتونة وقضاء (باردو) ثم الفتوى على المذهب المالكى (سنة 1285) وكان مع اشتهارة بالشعر، وسرعة بديهته فيه، غزير العلم بالفقه والفنون، وقد يرجع إليه في عويص المسائل الحسابية، في الجبر والمقابلة، وفى حل أشكال إقليدس. وكان لا يجارى في التاريخ الشعرى (بحساب الجمل) وله في ذلك قصيدة دالية هنأ بها السلطان عبد المجيد بانتصاره على (الروس) يستخرج تاريخ عام الانتصار من جميع أبياتها، من مهملها ومعجمها وصدورها وأعجازها، بحيث تتحصل منها الآلاف حتى جعل لها جدولا في طريقة استخراجها. وشعره كثير مشتت، جمع تلميذه (محمد بن عثمان السنوسى) جملة منه في (ديوان - ط) في جزءين. ووفاته بتونس (1). محمود حمزة (1236 - 1305 ه‍ = 1821 - 1887 م) محمود بن محمد نسيب بن حسين بن * (هامش 2) * (1) شجرة النور 393 وهو فيه (محمود بن محمد) وعنوان الاريب 2: 127 وسماه (محمود بن على) واقتصر صاحب المنتخب المدرسي من الادب التونسى 138 على تعريفه بأبى الثناء (محمود قابادو الشريف). وهو في معجم المطبوعات 1492 (محمود قبادو) نقلا عن ديوانه. يحيى حمزة الحسينى الحمزاوى الحنفي: مفتي الديار الشامية، وأحد العلماء المكثرين من التصانيف. مولده ونشأته ووفاته في دمشق. ويعرف آله فيها ببني حمزة، نسبة إلى حمزة الحرانى (من جدودهم). تقلب صاحب الترجمة في مناصب شرعية عالية انتهت به إلى فتوى الشام (سنة 1284 ه‍) واشتهر شهرة عظيمة. وكان عجيبا في كتابة الخطوط الدقيقة، كتب سورة الفاتحة على ثلثي حبة أرز. وأولع بالصيد فكان آية في حسن الرماية والتفنن بها. وكان فقيها أديبا شاعرا. من كتبه (در الاسرار - ط) في تفسير القرآن الكريم بالحروف المهملة، مجلدان، و (الفتاوى - ط) منظومة في مجلد، و (الفتاوى المحمودية - ط) مجلدان ضخمان، و (الفرائد البهية في القواعد الفقهية - ط) و (قواعد الاوقاف - ط) رسالة، و (العقيدة الاسلامية - ط) و (الكواكب الزاهرة في الاحاديث المتواترة) و (عنوان الاسانيد - ط) و (الاجوبة الممضاة على أسئلة القضاة ط) و (الطريقة الواضحة إلى البينة الراجحة - ط) في فقه الحنفية، و (مجموعة رسائل - ط) إحدى عشرة رسالة، و (أرجوزة في علم الفراسة - ط) و (ثبت - خ) و (غنية الطالب، شرح رسالة أبى بكر الصديق لعلى بن أبى طالب - خ) بخطه، في خزانة الرباط (355 كتاني) (1). محمود نشابة (1228 - 1308 ه‍ = 1813 - 1890 م) محمود بن محمد بن عبد الدائم نشابة: فاضل، من أهل طرابلس الشام. * (هامش 3) * (1) عن ترجمة له في رسالة مخطوطة في دار الكتب المصرية رقم 973 تاريخ، تيمور. وتراجم أعيان دمشق للشطي 15 وتراجم مشاهير الشرق 2: 201 ومنتخبات التواريخ لدمشق 768 و 413 Huart والتيمورية 1: 65 ثم 273 ومعجم المطبوعات 1706 وهدية العارفين 2: 420 و 775: 2.. Brock. S

[ 186 ]

تعلم بمصر. من كتبه (حاشية على متن البيقونية في مصطلح الحديث - ط) و (نثر الدرارى - ط) حاشية على شرح الفنارى، في المنطق، و (حاشية على همزية البوصيرى) و (تعليق على شرح الضناوى) في المنطق. وآل نشابة فرع من بيت الزيلع، يقولون إن جدهم كان عداء فلقب بالنشابة تشبيها له بها (1). السبكي (1274 - 1352 ه‍ = 1857 - 1933 م) محمود بن محمد بن أحمد بن خطاب السبكى، أبو محمد: فقيه مالكى أزهرى. ولد في (سبك الاحد) من قرى أشمون بالمنوفية. وتعلم بالازهر، كبيرا ودرس فيه. وأسس الجمعية الشرعية وترأسها من سنة 1331 ه‍، إلى 1352 وتوفى بالقاهرة. له كتب منها (الدين الخالص - ط) ستة أجزاء، ويسمى (إرشاد الخلق إلى دين الحق) و (تحفة الابصار والبصائر - ط) رسالة في مسألة فقهية، و (الرسالة البديعة - ط) فتاوى في النهى عن بعض البدع، و (غاية التبيان - ط) رسالة في ثبوت الصيام والافطار، و (شرح سنن أبى داود - ط) أجزاء منه و (فصل القضية، في المرافعات وصور التوثيقات والدعاوى الشرعية - ط) (2). * (هامش 1) * (1) علماء طرابلس 94 والازهرية 7: 348. (2) الازهرية 3: 26 ومجلة الفتح 20 ربيع الاول 1352 والاعلام الشرقية 2: 181 - 182 ومعجم المطبوعات 1005. محمود عرنوس (.. - 1374 ه‍ =.. - 1955 م) محمود بن محمد بن عرنوس: قاض بمحاكم مصر الشرعية، باحث. من أهل القاهرة، ووفاته بها. آخر ما وليه رياسة التفتيش الشرعي بوزارة العدل، ثم كان محاميا شرعيا. نشر أبحاثا مفيدة في بعض المجلات والصحف، وألف (تاريخ القضاء في الاسلام - ط) وهو من النفائس في موضوعه، وشرح (الاكتساب في الرزق المستطاب) للشيباني، ونشره مع الشرح. ونشر كتبا أخرى، منها (الاحكام) للقرافى، و (النزاع والتخاصم) للمقريزى، و (الطرق الحكمية) لابن قيم الجوزية (1). محمود بيرم (1310 - 1380 ه‍ = 1893 - 1961 م) محمود بن محمد بن مصطفى بيرم التونسى: زجال أديب ظريف. ولد بالاسكندرية، وكان جده مصطفى أول من نزح إلى الديار المصرية من تونس. وتعلم محمود في مسجد بالاسكندرية. ثم افتتح دكان بقالة واستهوته قراءة الكتب، ونظم شعرا وزجلا، وأقفل الدكان، وأصدر نشرة باسم (المسلة) فصادرتها الحكومة في عددها الثالث عشر. وولد فاروق ابن السلطان فؤاد (سنة 1920) وتهامس المصريون بأنه ولد بعد أربعة أشهر من زفاف أمه (نازلي) إلى أبيه، فنظم محمود زجلا عنوانه (القرع الملوكى والبامية السلطاني) كله تعريض. وهاج القصر السلطاني، الا أن محمودا كان لا يزال * (هامش 2) * (1) الصحف المصرية 2 / 2 / 1955 والمكتبة الازهرية 5: 375 ومذكرات المؤلف. تونسى التابعية، في حماية (الحماية) وأصدر عددا واحدا من نشرة سماها (الخازوق) فصودر وشكته السلطات المصرية إلى المندوب السامى البريطاني والسفير الفرنسى، فنفاه الثاني إلى باريس، في العام نفسه. وعانى ويلات من الفاقة إلى سنة 1932 فدخل القاهرة متسللا، بعد كثير من استعطاف الحكومة المصرية. وسمح له بالاقامة، فاستمر إلى أن توفي بالاسكندرية. وله عدا ازجاله الكثيرة (مقامات) فكهة ملؤها النقد اللاذع لحال المجتمع وبعض الدوائر الحكومية. و (مذكرات في المنفى - ط) صدر في تونس بعد وفاته. و (بيرم التونسى كما عرفته - ط) لمحمد كامل البنا، و (فنان الشعب محمود بيرم - ط) لاحمد يوسف (1). * (هامش 3) * (1) الزجل والزجالون 67 - 78 وأدب الشعب 275 والاهرام 6 / 1 / 1961 وفى مقال نشرته مجلة الفكر التونسية 6: 491 أنه دخل تونس سنة 1932 وغذي صحفها بأدبه ونكته اللاذعة فطردته سلطة الحماية سنة 37 وعاد إلى مصر مارا ببيروت فعفا عنه فاروق. وانظر مجلة العربي: العدد 155 وفى مجلة الاذاعة بتونس 15 / 10 / 1962 ان لبيرم ما يقرب من عشرة آلاف قطعة من الشعر والزجل والقصة والاغنية ولم ينشر له في حياته إلا (ديوانان) وكتاب بالعامية.

[ 187 ]

محمود عماد (1308 - 1385 ه‍ = 1891 - 1965 م) محمود بن محمد بن حسن عماد: شاعر مجيد، مغمور من الكتاب. مصرى، من أصل لبناني ولد بقرية ميت الخولي (بفارسكور) ونشأ بها، ثم بالقاهرة (1902) مع أبيه. وأمضى ثلاث سنوات في مدرسة ثانوية. واضطر إلى العمل. فكان موظفا صغيرا في الاوقاف (1909) ولم يفارقها متدرجا في وظائفها الحسابية مدة 42 عاما. بدأ يقول الشعر سنة 1907 وطبع أول ديوان له سنة (1949) ثم (ديوانه) الثاني (61) وصدر (ديوانه الثالث) بعد وفاته. عاش في غمرة من الانزواء تتخللها مطالع من شعره نيرة، تدل عليه، ثم تطويه سجلات الوزارة فينساه الناس. وهو عالى الطبقة في الشعر، إلى جانب أسلوب في النقد الادبى سلس عميق (1). محمود التونسي (1262 - 1344 ه‍ = 1846 - 1925 م) محمود بن محمود التونسى: مفتي الحنفية. مولده ووفاته بتونس. تعلم بجامع الزيتونة، ودرس فيه. وولي أعمالا متعددة. وناب عن تونس في مؤتمر المستشرقين بباريس (سنة 1896) وعين قاضيا للحنفية ثم مفتيا. وترأس اللجنة التى صنفت (فهرس المكتبة الصادقية - ط) ثم اللجنة التى نظمت كتب خزانة الجامع الاعظم (2). أبو الشامات (1266 - 1341 ه‍ = 1850 - 1922 م) محمود بن محيى الدين بن مصطفى، أبو الشامات الدمشقي الحنفي: متصوف، * (هامش 1) * (1) الشعر العربي المعاصر 568 ومشاهير شعراء العصر. ونقولا يوسف، في الاديب: فبراير 1971. (2) جريدة النهضة التونسية 25 محرم 1344 الموافق 14 / 8 / 1925 وشجرة النور 440. أديب، كان شيخ الطريقة الشاذلية اليشرطية بدمشق. مولده ووفاته بها. له (شرح التائية الكبرى) أربعة مجلدات، ورسائل، منها (المعشرات) و (الموالاة) و (عروج السالك ودنوه) و (قصيدة في إثبات وحدة الوجود) و (شرح على الوظيفة الشاذلية) و (رسالة في لبس الخرقة) في مصطلح المتصوفة. و (لسان الرتبة الاحدية - ط) مولد نبوى على لسان القوم، و (السنوحات) ديوان فيه كثير من نظمه وكلامه، جمعه ابنه عبد الرحيم (1). مختار (1308 - 1352 ه‍ = 1891 - 1934 م) محمود مختار بن إبراهيم العيسوى، المعروف بمختار المثال: نحات مصرى، نبغ في صنع التماثيل الفنية. ولد في (طنبارة) بالمحلة الكبرى، وتعلم بمدرسة الفنون الجميلة (سنة 1911) بالقاهرة. وأوفد إلى باريس، فاستكمل دراسته. واشتهر بها وتولى الادارة الفنية لمتحف (جريفان). وعاد إلى مصر، فصنع تمثال (نهضة مصر) وعاد إلى باريس، * (هامش 2) * (1) منتخبات التواريخ لدمشق 797 ودار الكتب 5: 424. فأقام (معرضا) للفن المصرى الحديث (سنة 1930) ورجع إلى مصر، فبدأ بصنع (تمثال) لسعد زغلول، فعاجلته منيته بالقاهرة. ولابن أخته بدر الدين غازى، كتاب (قصة مختار - ط) في سيرته (1). محمود مراد (1309 - 1344 ه‍ = 1891 - 1925 م) محمود مراد: جغرافى قصصي مصري. من أهل القاهرة. تخرج بمدرسة المعلمين، ودرس الجغرافية بالمدرسة الخديوية. له (تقويم البلدان - ط) جزء صغير حلاه بالاشكال وضبط الاعلام، و (الاستكشافات الجغرافية - ط) ونحو 18 رواية قصصية ومسرحية منها (زهراب ورستم - ط) (2). القطب الشيرازي (634 - 710 ه‍ = 1236 - 1311 م) محمود بن مسعود بن مصلح الفارسى، قطب الدين الشيرازي: قاض، عالم بالعقليات، مفسر. ولد بشيراز، وكان أبوه طبيبا فيها، فقرأ عليه، ثم قصد نصير الدين الطوسى وقرأ عليه. ودخل الروم فولي قضاء سيواس وملطية. وزار الشام. ثم سكن تبريز، وتوفى بها. وكان ظريفا لا يحمل هما ولا يغير زي الصوفية، يجيد لعب الشطرنج ويديمه، ويتقن الشعبذة، ويضرب بالرباب ويجلس في حلق المساخر. وهو من بحور العلم. من كتبه (فتح المنان في تفسير القرآن) نحو 40 مجلدا، منه الجزء الاول مخطوط، و (مشكلات التفاسير - خ) و (حكمة الاشراق - ط) و (تاج العلوم - خ) و (شرح كليات القانون في الطب لابن * (هامش 3) * (1) المصور 6 / 4 / 1934 والاهرام 28 / 3 / 1938. (2) معجم المطبوعات 1714 - 15 وجريدة المصور 8 / 1 / 1926 ودار الكتب 6: 11، 18 و 7: 279.

[ 188 ]

سينا - خ) رأيت منه المجلد الرابع بخط مشرقي مشرق، كتب سنة 731 في خزانة الرباط (148 كتاني) و (مفتاح المفتاح - خ) في البلاغة، و (غرة التاج) في الحكمة، و (نهاية الادراك في دراية الافلاك - خ) في علم الهيئة، و (شرح الاسرار للسهروردي) و (رسالة في بيان الحاجة إلى الطب وآداب الاطباء ووصاياهم - خ) و (الانتصاف، شرح الكشاف - خ) و (شرح مختصر ابن الحاجب - خ) و (التحفة الشهية - خ) في الهيأة، و (التبصرة - خ) هيأة، و (شرح التذكرة الناصرية - خ) و (رسالة في البرص - خ) (1). عكوش (.. - بعد 1353 ه‍ =.. - بعد 1934 م) محمود بن مصطفى باشا عكوش: * (هامش 2) * (1) بغية الوعاة 389 والدرر الكامنة 4: 339 وابن الوردى 2: 259 ومفتاح السعادة 1: 164 ومجلة المقتبس 2: 3 - 8 وتاريخ علماء بغداد 219 و 173 Princeton والفلاكة والمفلوكون 73 وفهرست الكتبخانة 1: 168 و 4: 154، و 5: 225 و 296: 2. Brock. 2: 472) 112 (, S والفهرس التمهيدي 509 و 529. مؤرخ، عالم بالاثار، مصرى المولد والوفاة. أصله من قولة. انتقل جده منها إلى مصر مع محمد على (الكبير) وتعلم محمود في مدرسة أنشأها الخديوي توفيق لاولاد الاسرة سماها (مدرسة الانجال) وبعد تخرجه عين مترجما في لجنة الاثار العربية (سنة 1905) وكان يجيد الانكليزية والفرنسية. وانتدب للتدريس في المعهد العلمي الفرنسى فكافأه المعهد بوسام الاكاديمي. له كتب مطبوعة، منها (الجامع الطولونى) و (تاريخ العمارة في الاسلام) و (مصر في عهد الاسلام) و (رسالة في الاثار الاسلامية) وترجمة كتاب (حفريات الفسطاط) وترجمة رسالة (القبة والطير) وترجمة (سلسلة تاريخية للآثار العربية) (1). محمود مصطفى (.. - 1360 ه‍ =.. - 1941 م) محمود مصطفى: أديب مصرى. كان أستاذ الادب بكلية اللغة العربية في الجامعة الازهرية، بالقاهرة. وتوفي بها. له (إعجام الاعلام - ط) في ضبط أعلام الاشخاص والاماكن، و (الادب العربي وتاريخه - ط) ثلاثة أجزاء، و (أبو عبادة البحترى - ط) رسالة، و (أهدى سبيل إلى علم الخليل - ط) في العروض، و (الكلمات - ط) خمسون كلمة في الادب والنقد والدين، و (مذكرات في تاريخ الادب العربي - ط) جزآن (2). محمود منجي (.. - 1297 ه‍ =.. - 1880 م) محمود منجى المصرى: عالم * (هامش 3) * (1) الصحافي العجوز في الاهرام 7 / 12 / 1934. والازهرية 5: 559 ودار الكتب 6: 2، 3 وأبو جلدة وآخرون 41. (2) مجلة المجمع العلمي العربي 16: 288 والرسالة 9: 629 والفهرس الخاص - خ. وتعليقات عبيد.

[ 189 ]

بالرياضيات، من أهل القاهرة. تولى تدريس الرياضة بمدرسة (المهندسخانة) وتوفى بمصر. من كتبه (الدر المنثور في عمليات الكسور - ط) (1). ابن ناصر (.. - 525 ه‍ =.. - 1131 م) محمود بن ناصر الاسكندرانى: كاتب، من الشعراء. له علم بالحساب والفلك والهندسة وعلوم الاوائل. من أهل الاسكندرية (2). ابن شبل الدولة (.. - 467 ه‍ =.. - 1075 م) محمود بن نصر بن صالح بن مرداس الكلابي، عز الدولة ابن شبل الدولة: أحد الامراء المرداسيين أصحاب حلب. وليها سنة 452 ه‍، ووجهت إليه حكومة مصر عمه ثمال بن صالح فانتزعها منه (سنة 453) وتوفى ثمال بعد عام، فوليها عطية بن صالح، فأغار عليه محمود فامتلكها (سنة 454) وقوي أمره، وصفا له جوها، فاستمر إلى أن توفى. كان شجاعا فيه حزم. قال ابن العماد: كان يدارى المصريين والعباسيين لتوسط داره بينهما. وقال ابن قاضى شهبة: مدحه ابن حيوس بقصائد (3). المحمودي = محمد سوف 1349 * (هامش 1) * (1) فهرست الكتبخانة 5: 181. (2) خريدة القصر 2: 100 والرسالة المصرية، لامية ابن عبد العزيز، في نوادر المخطوطات 1: 35. (3) دول الاسلام للذهبي 2: 2 والاعلام - خ. وشذرات الذهب 3: 329 والمختصر من تاريخ العظيمي، في الجرنال آزياتيك، , 1938 Journal Asiatique 360 - 357. p والمنتظم 8: 300 وهو فيه من وفيات سنة 468 ه‍. والكامل لابن الاثير 10: 36 وفيه وفاته سنة 469 خطأ كما حققه أبو الفداء في المختصر 2: 192، 193 وسماه الذهبي في سير النبلاء - خ. المجلد 15 (محمود بن صالح) نسبة إلى جده. وفى النجوم الزاهرة 5: 100 (يعرف بابن الروقلية) وفيه: (وسبب موته أنه عشق جارية لزوجته، وكانت تمنعه منها، فماتت الجارية فحزن محمية بن جزء (.. - نحو 25 ه‍ =.. - نحو 645 م) محمية بن جزء بن عبد يغوث الزبيدى: وال، من الصحابة. هاجر إلى الحبشة فكان فيها عامل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الاخماس. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتمد عليه ويحب أن يكرمه حتى إنه استوهب من أبى قتادة جارية وضيئة ووهبها إليه. شهد المريسيع وبدرا، وحضر فتح مصر، وسكنها، ولعله توفى فيها (1). المحولي = محمد بن خلف 309 المحيرسي = عبد القادر بن على 1077 محيو المريني (.. - 592 ه‍ =.. - 1196 م) محيو بن أبى بكر بن حمامة المرينى: أمير، من بني مرين في المغرب، قبل قيام دولتهم. كانت له رئاسة قومه بعد وفاة أبيه (سنة 561 ه‍) يقوم بأمرهم وينظر في أحكامهم، إلى أن كانت غزوة (الاراك) في الاندلس (سنة 591) فشهدها متطوعا مع جماعة من بنى مرين، وعقد له أمير المؤمنين المنصور (يعقوب بن يوسف) على جميع قبيلة مرين، فأبلى في ذلك اليوم بلاء حسنا وأصيب بجراحات. وعاد إلى بلاده بعد الغزوة، فمات في صحراء الزاب من أثر جراحه (2). العطار (.. - نحو 1330 ه‍ =.. - نحو 1912 م) محيى الدين بن إبراهيم بن محمود * (هامش 2) * عليها حتى مات بعد يومين). وانظر ديوان ابن حيوس 2: 684 وزبدة النصرة 37 - 38. (1) الاصابة: ت 7825 والاستيعاب، بهامش الاصابة 3: 472 وحسن المحاضرة 1: 133 وجمهرة الانساب 387 والتاج 1: 51 في أواخر مادة (جزء). ووقع في تحفة ذوي الارب، طبعة بريل، 104 محمية بن (جرير) تصحيف (جزء) (2) الذخيرة السنية 21. العطار: أديب دمشقي مدرس: له (بلوغ الارب في مآثر العرب - ط) فرغ من تأليفه سنة 1304 وأجازه عليه ملك السويد والنرويج (أوسكار الثاني) قال الشطي: مات سنة 1330 تقريبا (1). الخياط (1292 - 1332 ه‍ = 1875 - 1914 م) محيى الدين بن أحمد بن إبراهيم الخياط: شاعر، أديب، عارف بالتاريخ. ولد في صيداء (بلبنان) ونشأ وتوفى ببيروت. له أبحاث كثيرة في صحف بيروت، بينها مقالات متسلسلة لو جمعت لكانت كتبا ورسائل. من كتبه (دروس التاريخ الاسلامي - ط) و (دروس النحو والصرف - ط) و (دروس القراءة - ط) و (تفسير الغريب من ديوان أبى تمام - ط) و (تعليق على شرح نهج البلاغة للشيخ محمد عبده - ط) وشعره متفرق، فيه قوة وجزالة (2). الخاني (.. - 1350 ه‍ =.. - 1931 م) محيى الدين بن أحمد بن محمد الخانى الدمشقي: فاضل نسبته إلى (خان شيخون) بقرب معرة النعمان. مولده ووفاته في دمشق. كان مدرسا ابتدائيا، وألف كتبا، منها (حسن البيان في تفسير مفردات من القرآن - ط) و (نور الجنان في آداب القرآن - ط) (3). محيى الدين (ابن عربي) = محمد بن على 638. الجندي (1297 - 1375 ه‍ = 1880 - 1956 م) محيى الدين بن حافظ بن عبد الرحمن الجندي: شاعر من أدباء حمص ومدرسيها مولده ووفاته بها. له نظم وموشحات في * (هامش 3) * (1) تراجم أعيان دمشق 118 ودار الكتب 5: 61. (2) مذكرات المؤلف. ورواد النهضة الحديثة 126. (3) منتخبات التواريخ لدمشق 886 وتراجم أعيان دمشق 123.

[ 190 ]

(ديوان - خ) (1). محيى الدين رضا (.. - 1395 ه‍ =.. - 1975 م) محيى الدين بن صالح مخلص رضا: أديب صحفي، أصله من القلمون (بلبنان) ومولده ووفاته بالقاهرة. وهو ابن أخى الامام السيد محمد رشيد رضا. له كتب مطبوعة، منها (رحلتي إلى الحجاز) و (لمحة من سيرة الملك عبد العزيز) و (بلاغة العرب في القرن العشرين) و (في مواطن جبران خليل جبران) وكان يعمل في قسم الاخبار بجريدة المقطم. عاش نحو 85 عاما (2). الجزائري (1259 - 1336 ه‍ = 1843 - 1918 م) محيى الدين (باشا) ابن الامير عبد القادر بن محيى الدين الجزائري الحسني: مجاهد من أدباء العلماء ولد وتعلم وحفظ القرآن بالجزائر. وتفقه (مالكيا) بدمشق بعد أن سكنها مع أبيه. ورحل إلى اسطنبول سنة (1281) فأكرمه السلطان عبد العزيز. ومنح لقب (باشا) ونشبت * (هامش 1) * (1) جريدة اللواء، دمشق 14 ربيع الاول 1373 وانظر تاريخ الادب والفن 1: 61 و 2: 136. (2) الاهرام 2 / 2 / 1975 ودار الكتب 3: 29 والاديب: مارس 1975 وانظر كلمة عن أبيه في أعلام الادب والفن 2: 360. الحرب (1289 ه‍) بين فرنسا وألمانيا وانتصرت ألمانيا في الشهور الاولى فنهض لتجديد الجهاد الذى بدأه أبوه. ووصل إلى تونس وانتشرت أخبار حركته، فمنع من دخول الجزائر، فبعث إلى زعمائها بنحو 200 رسالة يدعوهم للاستعداد، وعاد إلى مالطة فتنكر ولبس لباس درويش ودخل الجزائر، وأظهر نفسه فالتفت حوله الجماهير ووقعت بينه وبين الجيوش الفرنسية معارك. وتوقفت الحرب بين ألمانيا وفرنسا فأقبل الفرنسيون لسحقه، فعاد إلى حدود تونس وأبقى من كان معه من الجزائريين فيها، وانصرف هو إلى (صيدا) فجلس نحو سنة ورجع إلى والده في دمشق. ولما توفى أبوه (1300 ه‍) أرادت فرنسا منحه ما كانت تعطي أباه، على أن يكون هو وإخوته من رعيتها، فامتنع وجعل له السلطان عبد الحميد ابن عبد المجيد راتبا شهريا (خمسين ليرة عثمانية) وسافر إلى الاستانة (1305) فأكرمه السلطان عبد الحميد ونقله من السلك الملكى إلى السلك العسكري وأغدق عليه الكثير من المرتبات والصلات (1). البيروتي (.. - بعد 1236 ه‍ =.. - بعد 1820 م) محيى الدين بن عبد اللطيف البيروتى أصلا، الدمشقي موطنا، الحنفي مذهبا: له (اختصار التذكرة المشهورة بمفردات الامام السويدي - خ) بخطه، في الطب المجرب، أنجزه في ربيع الاول سنة 1236 (اقتنيته في مجموعة) (2). ابن الحاج عيسى (1315 - 1394 ه‍ = 1897 - 1974 م) محيى الدين بن الحاج عيسى * (هامش 2) * (1) حلية البشر 1433 - 1449 وفيه سيرته إلى عام 1307 ه‍. (2) مذكرات المؤلف. ويلاحظ في فهرس الفهارس 2: 148 (عبد اللطيف بن على) المتوفى بعد سنة 1250) ؟. الصفدى: أديب له شعر حسن، من المدرسين. مولده في صفد تعلم بها وبعكة وبيروت وبالمدرسة الصلاحية في القدس وبمعهد الحقوق فيها. وعمل في التدريس بصفد والقدس وبعد النكبة (1948) رحل إلى حلب مدرسا للمعلمات في الكلية الاميريكية إلى 1961 وتوفى بها. له كتب، منها (مصرع كليب - ط) مسرحية شعرية و (أسرة شهيد - ط) كالسابقة. وشعره متفرق في الصحف والمجلات، جمعه في ديوان سماه (من فلسطين وإليها - ط) (1). القليبي (1318 - 1374 ه‍ = 1900 - 1954 م) محيى الدين القليبى: صحفي تونسى، من رجال (الحزب الدستوري) الاول. نسبته إلى إقليبية () Kelipia من بلاد تونس. تعلم بجامع الزيتونة. واشتغل بالصحافة، فتولى تحرير جرائد (الارادة) اليومية، و (الصواب) الاسبوعية، و (لسان الشعب) الاسبوعية، وترأس تحرير (الزهرة) أقدم صحف تونس. وأدار أعمال الحزب الدستوري بعد سفر رئيسه (عبد العزيز الثعالبي) إلى الشرق، وقد قال له الثعالبي: جعلت الحزب أمانة في عنقك. واعتقله الفرنسيون سنة 1934 ونفي إلى الصحراء. وأطلق بعد عشرين شهرا. وحج سنة 1947 فاستقر بمصر، مواصلا العمل لقضية بلاده. وتوفى بدمشق. له مؤلفات صغيرة، منها (مأساة عرش - ط) كتبه بعد نفى الباى محمد المنصف، و (رسالة عن التعليم بتونس) قدمها إلى مؤتمر اليونيسكو المنعقد ببيروت سنة 1948، و (ذكرى الحماية - ط) رسالة (2). * (هامش 3) * (1) الاديب: ديسمبر 1971 ويناير ومايو وسبتمبر 1974. (2) من ترجمة له بقلم السيد علال الفاسى. والاهرام 2 / 12 / 1954 وفى معجم البلدان 1: 313 (إقليبية. وأثبته ابن القطاع بألف ممدودة: إقليبياء).

[ 191 ]

مخ مخائيل البستانى = ميخائيل بن أنطون مخائيل مشاقة = ميخائيل بن جرجس مخارق (.. - 231 ه‍ =.. - 845 م) مخارق، أبو المهنأ ابن يحيى الجزار: إمام عصره في فن الغناء. ومن أطيب الناس صوتا. كان الرشيد العباسي يعجب به حتى أقعده مرة على السرير معه، وأعطاه 30 ألف درهم. واتصل بعد ذلك بالمأمون. وزار معه دمشق. وتوفى بسر من رأى. أخباره كثيرة جدا. كان مملوكا لعاتكة بنت شهدة بالكوفة، وهى التى علمته الغناء والضرب على العود. وباعته، فصار إلى الرشيد، فذكره له إبراهيم الموصلي، فسمعه، وأعتقه، وأغناه، وكناه بأبى المهنأ. وكان لحانا، لا يقيم الاعراب. وأبوه جزار من المماليك (1). المخارقى = يونس بن يوسف 619 * (هامش 1) * (1) النجوم الزاهرة 2: 260 والطبري 11: 21 والاغانى، طبعة الدار 3: 71 و 72 ثم 6: 262، و 11: 35 ثم 21: 220 طبعة ليدن. وفى الشعر والشعراء، طبعة الحلبي، 827 (كان المأمون يقول لابراهيم ابن المهدى: لقد أوجعك دعبل إذ قال فيك: (إن كان إبراهيم مضطلعا بها - أي بالخلافة: فلتصلحن من بعده لمخارق !). مخاشن بن معاوية (.. -.. =.. -..) مخاشن بن معاوية بن شريف بن جروة، من تميم: من قضاة العرب في الجاهلية. كان يجلس على سرير من خشب، فسمي (ذا الاعواد) وإياه عنى الاسود بن يعفر: (ولقد علمت سوى الذى نبأتني أن السبيل سبيل ذي الاعواد) (1). المخبل السعدي = ربيع بن مالك مختار (باشا) = محمد مختار مختار (المثال) = محمود مختار 1352 مختار المؤيد (1237 - 1340 ه‍ = 1822 - 1921 م) مختار بن أحمد المؤيد العظمي: متفقه، من بيت وجاهة. مولده ووفاته في دمشق. زار مصر. وسكن المدينة المنورة مدة. له كتب، منها (فصل الخطاب، أو تفليس إبليس من تحرير المرأة ورفع الحجاب - ط) و (جلاء الاوهام عن مذاهب الائمة العظام - ط) رد عليه الشيخ فوزان السابق (انظر ترجمته) و (رد الفضول في مسألة الخمر والكحول - ط) (2). * (هامش 2) * (1) اليعقوبي 1: 214 و 50 Oscar (2) منتخبات التواريخ لدمشق 795 وتراجم أعيان دمشق 121 ومعجم المطبوعات 1715 وفهرس المؤلفين 297. ابن بطلان (.. - 458 ه‍ =.. - 1066 م) المختار بن الحسن بن عبدون ابن بطلان، أبو الحسن: طبيب، باحث، من أهل بغداد. سافر يريد مصر سنة 439 ه‍، ومر بحلب فأكرمه معز الدولة ثمال بن صالح. ودخل مصر سنة 441 فأقام ثلاث سنوات. ورحل إلى القسطنطينية، ثم إلى أنطاكية فترهب - وكان مسيحيا - وسمي (يوانيس) ومات فيها. وكان مشوه الخلقة. من كتبه (دعوة الاطباء - ط) و (تقويم الصحة - خ) ترجم إلى اللاتينية والالمانية وطبع بهما، و (الامراض العارضة - خ) و (كناش الاديرة والرهبان - خ) و (المدخل إلى الطب) و (عمدة الطبيب في معرفة النبات - خ) و (مقالة إلى على بن رضوان - ط) و (مقالة في الاعتراض على من قال إن الفرخ أحر من الفروج - ط) و (شراء الرقيق وتقليب العبيد - ط) رسالة، و (مقالة في علة نقل الاطباء تدبير أكثر الامراض الخ) كتبها بأنطاكية سنة 455 و (مقالة في مداواة صبي عرضت له حصاة) (1). * (هامش 3) * (1) طبقات الاطباء 1: 241 - 243 وآداب اللغة 3: 105 وإعلام النبلاء 4: 191 والحلل السندسية 1: 354 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 98 وأخبار الحكماء 192 - 207 وفيه: (توفى سنة 444). ومثله في مختصر الدول لابن العبري 331 وانظر نوادر المخطوطات 1: 342، 347.

[ 192 ]

المختار الثقفي (1 - 67 ه‍ = 622 - 687 م) المختار بن أبى عبيد بن مسعود الثقفى، أبو إسحاق: من زعماء الثائرين على بني أمية، وأحد الشجعان الافذاذ. من أهل الطائف. انتقل منها إلى المدينة مع أبيه. في زمن عمر. وتوجه أبوه إلى العراق فاستشهد يوم الجسر، وبقى المختار في المدينة منقطعا إلى بني هاشم. وتزوج عبد الله بن عمر بن الخطاب أخته (صفية بنت أبى عبيد) ثم كان مع علي بالعراق، وسكن البصرة بعد علي. ولما قتل (الحسين) سنة 61 ه‍، انحرف المختار عن عبيد الله بن زياد (أمير البصرة) فقبض عليه ابن زياد وجلده وحبسه، ونفاه بشفاعة ابن عمر إلى الطائف. ولما مات يزيد بن معاوية (سنة 64) وقام عبد الله بن الزبير في المدينة بطلب الخلافة، ذهب إليه المختار، وعاهده وشهد معه بداية حرب الحصين ابن نمير، ثم استأذنه في التوجه إلى الكوفة ليدعو الناس إلى طاعته، فوثق به، وأرسله، ووصى عليه. غير أنه كان أكبر همه منذ دخل الكوفة أن يقتل من قاتلوا (الحسين) وقتلوه، فدعا إلى إمامة (محمد ابن الحنفية) وقال: إنه استخلفه، فبايعه زهاء سبعة عشر ألف رجل سرا، فخرج بهم على والي الكوفة عبد الله بن مطيع، فغلب عليها، واستولى على الموصل، وعظم شأنه. وتتبع قتلة الحسين، فقتل منهم شمر بن ذى الجوشن الذى باشر قتل الحسين، وخولي بن يزيد الذى سار برأسه إلى الكوفة، وعمر بن سعد بن أبى وقاص أمير الجيش الذى حاربه. وأرسل إبراهيم بن الاشتر في عسكر كثيف إلى عبيدالله بن زياد، الذى جهز الجيش لحرب الحسين، فقتل ابن زياد، وقتل كثيرين ممن كان لهم ضلع في تلك الجريمة. وكان يرسل بعض المال إلى صهره ابن عمر وإلى ابن عباس وإلى ابن الحنفية، فيقبلونه. وشاعت في الناس أخبار عنه بأنه ادعى النبوة ونزول الوحى عليه، وأنه كان لا يوقف له على مذهب، ونقلوا عنه أسجاعا، قيل: كان يزعم أنها من الالهام، منها: (أما والذى شرع الاديان، وحبب الايمان، وكره العصيان، لاقتلن أزد عمان، وجل قيس عيلان، وتميما أولياء الشيطان، حاشا النجيب ابن ظبيان !) وقد يكون هذا من اختراع أصحاب القصص، وقد نقله الثعالبي. وعلم المختار بأن عبد الله بن الزبير اشتد على ابن الحنفية وابن عباس لامتناعهما عن بيعته (في المدينة) وأنه حصرهما ومن كان معهما في (الشعب) بمكة، فأرسل المختار عسكرا هاجم مكة وأخرجهما من الشعب، فانصرفا إلى الطائف، وحمد الناس له عمله. ورويت عنه أبيات قالها في ذلك، أولها: (تسربلت من همدان درعا حصينة ترد العوالي بالانوف الرواغم) وعمل مصعب بن الزبير، وهو أمير البصرة بالنيابة عن أخيه عبد الله، على خضد شوكة المختار، فقاتله، ونشبت وقائع انتهت بحصر المختار في قصر الكوفة، وقتله ومن كان معه. ومدة إمارته ستة عشر شهرا. وفى (الاصابة) وهو من غريب المصادفات: أن عبد الملك بن عمر ذكر أنه رأى عبيدالله ابن زياد وقد جئ إليه برأس الحسين، ثم رأى المختار وقد جئ برأس عبيدالله ابن زياد، ثم رأى مصعب بن الزبير وقد أتى برأس المختار، ثم رأى عبد الملك بن مروان وقد حمل إليه رأس مصعب. ومما كتب في سيرته (أخبار المختار - ط) ويسمى (أخذ الثار) لابي مخنف لوط بن يحيى الازدي. وسمى صاحب كتاب (الغدير) واحدا وعشرين مصنفا في أخباره (1). * (هامش 2) * (1) الاصابة: ت 8547 والفرق بين الفرق 31 - 37 وابن الاثير 4: 82 - 108 والشعور بالعور - خ. والطبري 7: 146 والحور العين 182 وثمار القلوب 70 وفرق الشيعة 23 والمرزباني 408 والاخبار الطوال 282 - 300 والذريعة 1: 348 و 349 وانظر منتخبات في أخبار اليمن 32 و (الفاطميون في مصر) 34 - 38 وفيه بحث عن علاقة المختار بالكيسانية. وفى التاج 4: 238 والقاموس: كيسان أبو حمزة (.. - 130 ه‍ =.. - 748 م) المختار بن عوف بن سليمان بن مالك الازدي السليمى البصري، أبو حمزة: ثائر فتاك، من الخطباء القادة. من بني سليمة ابن مالك. ولد بالبصرة، وأخذ بمذهب الاباضية. وكان في كل سنة يوافي مكة يدعو الناس إلى الخروج على (مروان بن محمد) ولم يزل على ذلك إلى أن التقى بطالب الحق (عبد الله بن يحيى) سنة 128 ه‍، فذهب معه إلى حضرموت، وبايعه بالخلافة. ويقول الشماخى: إن (أبا عبيدة التميمي) أرسل أبا حمزة وبلج بن عقبة، نجدة لطالب الحق. وتوجه أبو حمزة من اليمن يريد الشام لقتال (مروان) فمر بمكة فاستولى عليها، وتبعه جمع من أهلها. ومر بالمدينة، فقاتله أهلها في (قديد) فقتل منهم نحو سبعمائة، أكثرهم من قريش، ودخلها عنوة. وأقام ثلاثة أشهر. ثم تابع زحفه نحو الشام. وكان مروان قد وجه لقتاله أربعة آلاف فارس، بقيادة عبد الملك ابن محمد بن عطية السعدى، فالتقيا بوادي القرى (سنة 130) فاقتتل الجمعان، فقتل بلج بن عقبة (وكان مع أبى حمزة) وانهزم أصحابهما، فسار أبو حمزة ببقيتهم إلى مكة، ولحقه ابن عطية السعدى فكانت بينهما وقعة انتهت بمقتل أبى حمزة (1). * (هامش 3) * لقب المختار بن أبى عبيد المنسوب إليه (الكيسانية) الطائفة المشهورة. والغدير 2: 344 - 45. (1) الكامل لابن الاثير: حوادث سنة 128 و 130 ويفهم منه 5: 146 أن أبا حمزة (قتل في وقعة وادى القرى) ويفهم مثله من الطبري، حوادث سنة 130 خلافا لما في السير للشماخى 98 - 101 ولما في مروج الذهب، طبعة باريس 5: 230 ثم 6: 66 و 67 من أنه (قتل بمكة) وفى الشذرات 1: 177 (سارت الخوارج إلى وادى القرى، ولقيهم عبد الملك السعدى فقتلهم، ولحق رئيسهم إلى مكة فقتله أيضا، ثم سار إلى تبالة، وراء مكة بست مراحل، فقتل داعيتهم الكندي). وانظر البداية والنهاية 10: 35 وفى النجوم الزاهرة 1: 311: قتل يوم وقعة (قديد) ثلاثمائة نفس من قريش: منهم حمزة بن مصعب بن الزبير بن العوام، وابنه عمارة، وابن أخيه مصعب، حتى قالت إحدى النوائح:

[ 193 ]

الزاهدي الغزميني (.. - 658 ه‍ =.. - 1260 م) مختار بن محمود بن محمد، أبو الرجا، نجم الدين، الزاهدي الغزمينى: فقيه، من أكابر الحنفية. من أهل غزمين (بخوارزم) رحل إلى بغداد والروم. من كتبه (الحاوي في الفتاوي - خ) و (المجتبى - خ) شرح به مختصر القدورى في الفقه، و (الناصرية) رسالة صنفها لبركة خان في النبوة والمعجزات، و (زاد الائمة) و (قنية المنية لتتميم الغنية - ط) (1). ابن مخدم = حسن بن عوض 1331 المخدوم المهايمي = علي بن أحمد 835 مخرم بن حزن (.. -.. =.. -..) مخرم بن حزن بن زياد بن الحارث بن كعب المذحجي: شاعر جاهلي. يعرف بأمه (فكهة). وهو القائل، من أبيات: (لقد علمت هوازن أن قومي غداة الروع صادقة الصباح) ومحلة (المخرم) ببغداد، منسوبة إلى أحد أبنائه (2). * (هامش 1) * = (ما للزمان وما ليه أفنى قديد رجاليه !) قلت: وقعت نسبته في أكثر المصادر، كابن الاثير والشماخى، بلفظ (السلمي) من بني (سلمة) وصححته (السليمي) لورود النص عليه في اللباب 1: 558 والتاج 8: 345 قال الاول: (سليمى، بالفتح، من سليمة بن مالك بن فهم) ثم قال: (وممن ينسب إلى سليمة، أبو حمزة المختار بن عوف بن عبد الله بن مازن بن مخاشن بن سليمة الخارجي صاحب يوم قديد) وقال الثاني: (وكسفينة، سليمة بن مالك ابن فهم بن غنم بن دوس، في الازد، ومنهم بقية بالبحرين إلى يومنا هذا - أواخر القرن الثاني عشر للهجرة - وقد اجتمعت بجماعة منهم). (1) الفوائد البهية 212 والجواهر المضية 2: 166 والصادقية، الرابع من الزيتونة 220 والكتبخانة 3: 40 و 99 و 109 وعاشر أفندي 22 و 29 و 154 وفى شستربتى 2: 64 مجموع مخطوط يشتمل على خمس رسائل من تصنيف صاحب الترجمة، أولها (الفرائض). (2) المرزبانى 472 والتاج 8: 272. ابن مخرمة = عبد الله بن أحمد 903 ابن مخرمة = عبد الله الطيب 947 مخرمة بن نوفل (.. - 54 ه‍ =.. - 674 م) مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف الزهري القرشى، أبو صفوان: صحابي، عالم بالانساب. أسلم يوم الفتح، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يتقي لسانه ويداريه بعد أن أسلم. عمر طويلا، قيل: مئة وخمس عشر سنة. وكف بصره في زمن عثمان، ومات بالمدينة (1). المخرمي = محمد بن عبد الله 254 ابن المخرمي = علي بن يحيى 646 مخزوم بن فلاح (.. - 1025 ه‍ =.. - 1616 م) مخزوم بن فلاح النبهاني: من ملوك بني نبهان في البلاد العمانية. ولي بعد وفاة مظفر بن سليمان (سنة 1025 ه‍) والبلاد في فتنة عمياء، فاستقر مخزوم في حصن (نيقل) إلى أن قطعت يده خطأ، ومات من جراحته (2). مخزوم (.. - نحو 120 ق ه‍ =.. - نحو 505 م) مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب، من قريش: جد جاهلي. من نسله خالد بن الوليد، وأبو جهل، وسعيد بن المسيب، وكثيرون (3). المخزومى = الحارث بن خالد 80 * (هامش 2) * (1) الاصابة، ت 7842 ونكت الهميان 287 وذيل المذيل 16 وأعمار الاعيان - خ. ونسب قريش 262. (2) تحفة الاعيان 1: 322 - 326. (3) سبائك الذهب 63 والتاج 5: 267 وجمهرة الانساب 131 - 140 ومعجم قبائل العرب 1058. المخزومي (القباع) = الحارث بن عبد الله 80. المخزومي = محمد بن هشام 126 المخزومي = إسماعيل بن عبيدالله 132 المخزومي = علي بن محمد 622 المخزومي = عمر بن محمد 762 المخزومي = محمد بن عبد الله 885 المخزومي = (العاملي) = إبراهيم بن يحيى 1214. المخزومي = محمد بن حسن 1348 المخزومية = زينب بنت عبد الله 73 المخضب المريني (.. - 540 ه‍ =.. - 1145 م) المخضب بن عسكر بن محمد، ابن مرين: أول من ترأس من بني مرين. انقادت إليه بوادي زناتة وبلاد الزاب، وقاتل ملوك لمتونة وملوك ثكلاتة (الصنهاجيين) ولم يزل يغير على بلادهم بتلمسان وبجاية والقلعة وغيرها، يهزم الجيوش ويفتك في الجموع إلى أن انقضت دولتهم وغلبهم (الموحدون) على ملكهم وفتح (عبد المؤمن بن على) تلمسان ووهران. وكان الامير المخضب إذ ذاك قد ملك أكثر بوادي تلمسان وقوي أمره فيها، وانصرف إلى بلاد الزاب يحارب بعض قبائل زناتة، فلما علم باستيلاء (عبد المؤمن) على تلمسان، أسرع في خمسمائة فارس من بني مرين، فالتقى بجيش أرسله عبد المؤمن، فقاتله بفحص مسون، فقتل المخضب وحمل رأسه إلى عبد المؤمن (1). المخلافي = أحمد بن ناصر 1117 ابن مخلد = الحسن بن مخلد 269 * (هامش 3) * (1) الذخيرة السنية 18 و 21.

[ 194 ]

مخلد بن كيداد (.. - 336 ه‍ =.. - 947 م) مخلد بن كيداد بن سعد الله بن مغيث الزناتى النكارى، أبو يزيد: ثائر، من زعماء الاباضية وأئمتهم. بربرى الاصل. كان يغلب عليه الزهد والتقشف، ويلبس جبة صوف قصيرة ضيقة الكمين. ولد ونشأ في (قسطيلة) وكانت تابعة لتوزر، ونشأ بتوزر، وخالط النكارية بتشديد الكاف، وهم من الصفرية، وسافر إلى تاهرت فكان معلما للصبيان فيها. وانتقل إلى (تقيوس). قال ابن خلدون: (ثم أخذ نفسه بالحسبة على الناس وتغيير المنكر سنة 316 فكثر أتباعه) ولما مات المهدى الفاطمي (سنة 322) خرج بناحية جبل (أوراس) وتلقب بشيخ المؤمنين، وقاتلته عساكر القائم بأمر الله (ابن المهدى) صاحب المغرب. وعظم أمره، فزحف على (رقادة) في مئتى ألف مقاتل، وامتلكها، وخضعت له القيروان (سنة 333) وأرسل أحد قواده إلى (سوسة) فاستباحها، وحصر (القائم) في عاصمته (المهدية) وجاع أهلها حتى أكلوا الميتات والدواب. ثم بدأت هزائمه بانتقاض بعض البربر عليه، فرجع إلى القيروان (سنة 334) وغنم أهل المهدية معسكره. وتوالت المعارك، وانتقضت عليه (سوسة) فعاد إلى حصارها. ومات (القائم) وتولى ابنه (المنصور) فأخفى موت ابيه وخرج من المهدية، فالتقى بمخلد على (سوسة) فكانت الحرب سجالا، ثم انهزم مخلد، وقتل من أصحابه عدد كبير. وتعقبه المنصور، في جبال وأوعار ومضايق، وكلما أدركه ثبت له (مخلد) قليلا وانهزم، إلى أن حصر في قلعة (كتامة) واستأمن الذين معه فأمنهم المنصور، ودخل القلعة عنوة وأضرمها نارا، فحمل (مخلد) على أصحاب المنصور حملة منكرة فأفرجوا له وخرج. وأمر المنصور بطلبه، فألفوه جريحا قد حمله ثلاثة من أصحابه. فجاءوا به إلى المنصور، فمات من جراحه بعد أسره بأربعة أيام (1). مخلد بن مرة (.. - 181 ه‍ =.. - 797 م) مخلد بن مرة الازدي: أحد قادة الجيش العباسي في إفريقية. اتفق الجند على توليته إمارة إفريقية وخلع أميرها محمد ابن مقاتل. واجتمع حوله جمع كبير، فقاتله ابن مقاتل وظفر به فذبحه (2). مخلد بن يزيد (.. - 100 ه‍ =.. - 718 م) مخلد بن يزيد بن المهلب بن أبى صفرة: أمير، من بيت رياسة وبطولة. كان مع أبيه في أكثر وقائعه وولاياته. ولما صارت الخلافة إلى عمر بن عبد العزيز ونقم عمر على أمير خراسان (يزيد ابن المهلب) كتب إليه ان يستخلف على عمله ويحضر إليه، فاستخلف يزيد ابنه مخلدا (صاحب الترجمة) فقام بشؤون خراسان. ثم رحل مخلد إلى الشام وافدا على الخليفة عمر بن عبد العزيز، يلتمس الافراج عن أبيه، وكان في سجن عمر، فناظره عمر ورأى من عقله ما أعجبه حتى قال: هذا فتى العرب ! ولم يعش بعد ذلك غير أيام. ومات في الشام (3). المخلص الذهبي = محمد بن عبد الرحمن 393. مخلص = عبد الله بن محمد 1367 مخلص = مولود مخلص 1370 المخللاتي = محمد بن عبد الرحيم 1207 * (هامش 2) * (1) ابن خلدون 4: 40 - 44 ووفيات الاعيان 1: 77 في ترجمة المنصور ابن القائم. والبيان المغرب 1: 193 و 216 واتعاظ الحنفا 109 وفيه: (كان خروجه سنة 303 ؟) وسيرة الاستاذ جوذر 48 والنجوم الزاهرة 3: 287 قلت: ووقع (كيداد) في مخطوطة ابن قاضى شهبة، وفيات 341 في ترجمة اسماعيل بن القاسم. بلفظ (كنداد) مكسور الاول منقوط النون ؟ (2) الكامل لابن الاثير 6: 51. (3) الكامل لابن الاثير 5: 18 - 19 وفى أنباء نجباء الابناء 126 - 128 أخبار عنه في صباه، منها أن الازد سودته وعمره اثنتا عشرة سنة. المخللاتي = رضوان بن محمد 1311 المخلوع (المؤمني) = عبد الواحد بن يوسف 621 المخلوع النصري = محمد بن محمد 713 مخلوف = محمد حسنين 1355 المنياوي (.. - 1295 ه‍ =.. - 1878 م) مخلوف بن محمد البدوى المنياوي: أزهري مصري. له حواش ورسائل، منها (حاشية على حلية اللب المصون - ط) في البلاغة، و (حاشية على الرسالة البيانية للصبان - ط) و (رسالة في البسملة - خ) في دار الكتب (1). ابن مخنف = عبد الرحمن بن مخنف 75 أبو مخنف = لوط بن يحيى 175 مخنف بن سليم (.. - 36 ه‍ =.. - 656 م) مخنف بن سليم بن الحارث الازدي: صحابي، من الامراء. سكن الكوفة. ولما كان يوم الجمل قدم لنصرة علي، حاملا راية الازد ومعه جمهور من بجيلة وأنمار وخثعم والازد يأتمرون بأمره. فقتل في هذه الوقعة (2). مخيريق (.. - 3 ه‍ =.. 625 م) مخيريق النضرى: صحابي، كان من علماء اليهود وأغنيائهم. أسلم، وأوصى بأمواله للنبي صلى الله عليه وسلم وفى الحديث (مخيريق سابق يهود، وسلمان سابق فارس، وبلال سابق الحبشة) واستشهد بأحد (3). * (هامش 3) * (1) هدية 2: 423 والازهرية 4: 383 ودار الكتب 6: 166. (2) الاصابة: ت 7850 وابن الاثير 3: 91 و 99 وذيل المذيل 36. (3) الاصابة: ت 7852. يقول المشرف: في (الطبري) و (ابن الاثير) أن [ مخيريق خير يهود ]. وهذا قد يعنى أنه مات يهوديا، رغم أنه ناصر النبي صلى الله عليه وسلم.

[ 195 ]

المخيس بن أرطاة (.. - نحو 145 ه‍ =.. - نحو 762 م) المخيس بن أرطاة الاعرجي، أبو ثمال: أول شاعر مدح بني العباس في خلافتهم. وهو راجز شامى. اشتهر في أيام مروان بن محمد، آخر المروانيين من بني أمية في الشام. وعاش حتى مدح السفاح والمنصور والعباسيين (1). ابن مخيمرة = القاسم بن مخيمرة 100 مد المدائني = على بن محمد 225 المدائني = محمد بن أيوب 448 المدابغي = حسن بن على 1170 ابن المدبر = إبراهيم بن محمد 279 مدحت باشا (1238 - 1301 ه‍ = 1822 - 1883 م) مدحت باشا (أو أحمد مدحت) ابن حاجى حافظ أشرف أفندى: أبو الاحرار، العثماني. ظهر أنه كان يحسن العربية وربما قال بها الشعر. ولد في اسطنبول وكان أبوه قاضيا، وسماه (محمد شفيق) وغلب عليه اسم (أحمد مدحت) ثم (مدحت) وتعلم العربية والفارسية وتقلب في الوظائف حتى كان واليا على الدانوب (الطونة) وقضى على ثورات البلغار بشجاعة. ثم انتقل إلى الاستانة، رئيسا لمجلس شورى الدولة. وعين واليا على بغداد (1286 - 1288) ودعي إلى الاستانة معزولا، فما لبث ان تولى منصب الصدارة العظمى. وأصدر الدستور (العثماني) في أواخر 1293 ه‍ (1876 م) ولم تتفق وجهتا نظره ونظر السلطان عبد الحميد في سياسة الدولة فجرد من الوزارة وضيق عليه فسافر إلى اوربا واستقر مدة * (هامش 1) * (1) المرزبانى 479. في لندن إلى ان صدر أمر بتعيينه واليا على الشام فقيل: أنشأ فيها جمعيات علمية وأدبية. ونقل منها إلى إزمير، حيث اعتقل وحوكم متهما بالمشاركة في قتل السلطان عبد العزيز (1293 ه‍ / 1876 م) وحكم عليه بالاعدام. ثم اكتفى السلطان بنفيه إلى قلعة الطائف بالحجاز. وفيها بعد بضع سنوات قتل بأمر السلطان. وقالت صحف الدولة إنه مات بمرض السرطان ولعل الصحيح ما في الارتسامات اللطاف، للامير شكيب أرسلان، وهو أن ملازما تركيا اسمه اسماعيل، قبض على أنثييه واستلهما بقوة، فبرد مدحت في مكانه. له وصية نشرت. وفى أدباء العراق من نسب له أبياتا من الشعر العربي، منها بيتان شطرهما أحدهم وخمسهما. وهما من عيون الشعر (1). مدرار (.. - نحو 220 ه‍ =.. - نحو 835 م) مدرار بن إليسع بن أبى القاسم سمكو بن واسول المكناسى البربري: جد الامراء (بني مدرار) أصحاب (سجلماسة) وما والاها، في المغرب الاقصى. وهم من الصفرية. استمرت إمارتهم، مع ما تقدمها من إمارة سلفهم، مئتين وتسعة أعوام، على التسلسل الآتي. وفى التواريخ والاسماء اختلاف بين المصادر وتحريف، رجحت فيه على الاكثر ما في الطبعة الثانية من كتاب (الاستقصا) للسلاوي: 1 - أبو القاسم (2) بن سمكو بن * (هامش 2) * (1) دراسات وتراجم عراقية 126 - 134 وقلم وزير 70 وتاريخ العراق بين احتلالين 8: 71 والادب العربي الحديث 321 على اختلاف بينهم في بعض أخباره. والارتسامات اللطاف 280. (2) كذا هو في الاستقصا 1: 112 وفى البيان المغرب 1: 156، 157 (أبو القاسم، سمغون بن واسول) أو (سمغون بن مدلان) وفى العبر 6: 131 (أبو القاسم، سمكو بن واسول بن مصلان بن أبى نزول) ووقع في المغرب للبكري 149 على شكلين (أبو واسول بن نزول المكناسى، من قبيلة مكناسة: أول من تولى الامارة من أصول (بني مدرار). كان أبوه (سمكو) من المتفقهين في الدين، رحل إلى المدينة، وأخذ عن بعض التابعين. ونشأ صاحب الترجمة في بيت ثروة ووجاهة في قبيلته. وكانت له ماشية كثيرة، من غنم وسواه. وكثيرا ما يأتي ببعض ماشيته إلى (سوق) كانت تقام في البقعة التى بنيت عليها مدينة (سجلماسة) بعد ذلك. وكثر تردد البربر من مكناسة إلى تلك السوق، ونصب بعضهم خياما فيها للاقامة، وكان مذهب (الصفرية) بدأ ينتشر في قبائل مكناسة، فاتفق جماعة من معتنقيه، ومعهم (أبو القاسم) على تأمير فقيه منهم اسمه (عيسى بن يزيد - أو ابن مزيد، الاسود) فأمروه، واستقروا في تلك الارض فبدأ عمران (سجلماسة) سنة 140 ه‍ - 757 م. ثم أنكروا على أميرهم أشياء فعزلوه وقتلوه (سنة 155 ه‍ / 772 م) (1) وبايعوا (أبا القاسم) بالامارة، فقام بها إلى أن مات سنة 167 (أو 168) فجأة في آخر ركعة من صلاة العشاء. قال ابن خلدون: وكان إباضيا صفريا، وخطب في عمله للمنصور والمهدى من بني العباس. 2 - إلياس بن أبي القاسم بن سمكو: بويع بعد أبيه. وكان يدعى أبا الوزير (أو الوزير) واستمر إلى سنة 170 (أو 174) وخلع. 3 - إليسع (الاول) بن أبي القاسم: أخو إلياس الذى قبله. شارك في الانتقاض عليه، وولي الامارة بعده. وتلقب بالمنتصر. وكنيته أبو منصور. قال ابن خلدون: وعلى عهده استفحل ملكهم بسجلماسة، وهو الذى أتم بناءها وتشييدها واختط بها المصانع والقصور. وقال ابن عذاري: كان جبارا عنيدا، ظفر بمن عانده من قبائل البربر، وأذلهم، وأظهر الصفرية، وبنى سورا حول سجلماسة. واستمر إلى * (هامش 3) * القاسم سمجوا بن واسول) و (أبو القاسم سمغوا ابن مزلان بن نزول). (1) الاستقصا، الثانية 1: 124.

[ 196 ]

أن مات سنة 208. 4 - مدرار بن إليسع بن أبي القاسم: ولي بعد وفاة أبيه. وإليه نسبة (بني مدرار) الذين عرفت هذه الامارة (أو الدولة) باسمهم. طالت مدته في الحكم. ويقال إنه هو الملقب بالمنتصر. وكان له ولدان: أحدهما (ميمون) وأمه أروى بنت عبد الرحمن بن رستم صاحب تاهرت، والثانى يقال له (الامير) تنازعا، واستبدا على أبيهما فتداولا الحكم في أيامه. ودامت الحرب بينهما ثلاث سنين. ونزل مدرار عن الامارة لميمون، فلم يرض عنه أولو الرأى في سجلماسة وخلعوه، فرحل إلى (درعة) وولوا أخاه (الامير). ومات مدرار سنة 253. 5 - (الامير) (1) بن مدرار بن إليسع: ولاه أهل سجلماسة، في حياة أبيه (قبل سنة 253) وظل في الحكم إلى أن مات سنة 263. 6 - محمد بن (الامير) بن مدرار: ولي بعد أبيه (سنة 263) واستمر إلى أن توفى سنة 270. 7 - إليسع (الثاني) بن ميمون بن مدرار بن إليسع بن أبى القاسم: تولى في صفر سنة 270 وتلقب بالمنتصر (لقب جده) وكانت طاعته للمعتضد العباسي. وفى أيامه وصل إلى المغرب عبيدالله المهدى (رأس الدولة العبيدية الفاطمية) وابنه أبو القاسم، ودخلا سجلماسة متنكرين. ووصل خبرهما إلى المعتضد، فأوعز إلى إليسع بالقبض عليهما، فأخذهما وترفق بهما فحبسهما في غرفة عند عمته (مريم بنت مدرار) وأقبل أبو عبد الله الشيعي، زاحفا من إفريقية، فاقتحم سجلماسة، وأخرجهما، وفر إليسع. إلا أن قوما من البربر يعرفون ببني خالد، غدروا به، واستأمنوا إلى أبي عبد الله الشيعي بتسليمه إليه، فقتله (سنة 296) وانقضى بمقتله عهد الاستقلال والاستقرار في إمارة سجلماسة. وولى الشيعي عليها، قبيل * (هامش 1) * (1) ويقال له أيضا (ميمون الامير). عودته إلى إفريقية رجلا من كتامة اسمه (إبراهيم بن غالب المراسى) لم يستقر أكثر من خمسين يوما. 8 - الفتح ويقال له (واسول) بن ميمون (الامير) بن مدرار: ائتمر مع أهل سجلماسة بالامير الكتامي إبراهيم بن غالب، فثاروا عليه وقتلوه هو ومن كان معه من كتامة (سنة 298) وبويع الفتح بالامارة، فأقام إلى أن توفى في رجب سنة 300. 9 - أحمد بن ميمون بن مدرار: ولي بعد موت أخيه (الفتح) سنة 300 واستقام أمره إلى أن زحف (مصالة بن حبوس الكتامي) قائد الشيعة العبيديين، في جموع من كتامة ومكناسة إلى المغرب (سنة 309) فدوخ المغرب وافتتح سجلماسة، وقبض على (أحمد بن ميمون) وقتله، وولي عليها شخصا آخر من بني مدرار، هو الآتي. 10 - المعتز (1) بن محمد بن سارو بن مدرار: نصبه في الامارة مصالة بن حبوس، بعد قتل أحمد بن ميمون (سنة 309) واستقل (المعتز) بالامر، ومات سنة 321. 11 - محمد (ويعرف بأبي المنتصر) ابن المعتز: تولى بعد موت أبيه (سنة 321) ومكث 11 شهرا ومات سنة 322. 12 - المنتصر، واسمه (سمكو) أو (سمكون) ابن محمد بن المعتز: سمي للامارة بعد وفاة أبيه، وعمره ثلاث عشرة سنة (في رواية البكري) فكانت جدته تدبر أمره. وثار عليه محمد بن الفتح، بعد شهرين من ولايته الاسمية. 13 - محمد بن الفتح بن ميمون، من آل مدرار: انتزع الامارة من المنتصر، سنة 322 ودعا إلى بني العباس. وأخذ بمذهب أهل السنة، ثم تسمى بأمير * (هامش 2) * (1) هكذا جاء اسمه في العبر 6: 131 ومثله، بين حاصرتين، في البيان المغرب 1: 185 وسماه السلاوي في الاستقصا 1: 113 (محمد بن بسادر ابن مدرار) وقال: لم يلبث أن استبد على الشيعة وتلقب بالمعتز. المؤمنين سنة 342 وتلقب (الشاكر لله) وضرب السكة باسمه ولقبه، وكتب عليها (تقدست عزة الله) وكانت تسمى (الدراهم الشاكرية) قال ابن حزم: وكان في غاية العدل. واستمر إلى أن زحف جوهر القائد (أيام المعز الفاطمي) في جموع كتامة وصنهاجة وأوليائهم إلى المغرب الاقصى (سنة 347) فغلب على سجلماسة، وفر محمد بن الفتح إلى حصن (تاسكرات) على أميال من سجلماسة، وأقام به، ثم دخل سجلماسة متنكرا فعرف، واعتقله جوهر، وساقه معه أسيرا إلى المهدية هو وأحمد بن أبي بكر اليفرني أمير فاس، وخمسة عشر رجلا من أشياخها، ودخل بهم وهم بين يديه في أقفاص من خشب على ظهور الجمال، وعلى رؤوسهم قلانس من لبد مستطيلة مثبتة بالقرون، وطيف بهم في بلاد إفريقية وأسواق القيروان، ثم ردوا إلى المهدية وحبسوا بها حتى ماتوا في سجنها. 14 - المنتصر بالله (ولم تذكر المصادر اسمه) وهو أحد أبناء (الشاكر لله) الذى قبله: ثار بسجلماسة، بعد أسر أبيه بمدة، وتولاها، فوثب عليه أخ له اسمه (أو كنيته) أبو محمد، فقتله (سنة 352). 15 - (أبو محمد) وهو أخو (المنتصر بالله) بن محمد (الشاكر لله) بن الفتح: تولى الامر بعد قتل أخيه (سنة 352) وتلقب بالمعتز بالله، وأطاعته قبائل مكناسة، وهى في حال انحلال وأقام بسجلماسة إلى أن هاجمها (خزرون بن فلفول) من رؤساء (مغراوة) فبرز أبو محمد (المعتز بالله) لدفعه عنها، فهزمه خزرون وقتله (سنة 366) وبعث برأسه إلى قرطبة. وانتهى به أمر بني مدرار (1). * (هامش 3) * (1) البيان المغرب 1: 107، 153، 154، 156، 157 وابن خلدون 6: 130 - 133 والاستقصا، الطبعة الثانية 1: 111 - 114 و 181 و 182 ثم 2: 10 والمغرب في ذكر بلاد إفريقية والمغرب، لابي عبيد البكري 149 - 151.

[ 197 ]

ابن المدرس = حسين بن عبد الله 926 المدرس = محمد أمين 1236 المدرس (العطار) = محمد بن حسين 1243 المدرس = محمد سعيد 1273 المدرس = عطاء الله 1332 المدرس = فهمي بن عبد الرحمن 1363 مدرك بن غزوان (.. - نحو 240 ه‍ =.. - نحو 855 م) مدرك بن غزوان الجعفري: شاعر أعرابي. حبس بنيسابور مع من حبس من الاعراب أيام المتوكل العباسي، ونظم في حبسه أشعارا يمدح بها طاهر بن عبد الله بن طاهر الخزاعي (والي خراسان) أورد المرزبانى مقتطفات منها (1). مدرك بن المهلب (53 - 102 ه‍ = 673 - 720 م) مدرك بن المهلب بن أبي صفرة الازدي: قائد، من الشجعان. قال كعب بن معدان: لا يستحيى الشجاع أن يفر من مدرك ؟. له أخبار في حروب أبيه مع الازارقة (2). مدرك بن واصل (.. - نحو 190 ه‍ =.. - نحو 805 م) مدرك بن واصل بن حنظلة بن أوس الطائي، أبو الجنيبة: شاعر أعرابي. اشتهر في أيام الرشيد العباسي. من شعره: (ترى صلحاء الناس يتخذونني أخا، ولساني للئام شتوم) (3). * (هامش 1) * (1) المرزبانى 407. (2) رغبة الآمل 8: 83، 114 وانظر الجملة الاخيرة من هامش ترجمة (المهلب) في الاعلام. (3) المرزباني 406. مدركة بن إلياس (.. -.. =.. -..) مدركة بن إلياس بن مضر، من عدنان: جد جاهلي، من سلسلة النسب النبوي. كنيته أبو هذيل. كان اسمه عمرا، ولقب بمدركة، فغلب عليه. تفرع نسله، وهو خلائق كثيرة، من ابنيه: خزيمة، وهذيل. ومن الاول: كنانة، ومنها (قريش) واشتهر من نسل هذيل، في الجاهلية وصدر الاسلام، أكثر من سبعين شاعرا. وكانت منازل بني مدركة في (تهامة) وتفرقوا في ناحية عرفات وعرنة وبطن نعمان ورجيل وكبكب والبوباة، ثم انتشروا بعد الاسلام في كل مكان. وكانت دار كنانة بالاندلس (شذونة) و (الجزيرة) ونزلت جماعات منهم في غيرهما (1). مدلاج السلمي (.. - 50 ه‍ =.. - 670 م) مدلاج بن عمرو السلمى: صحابي، من الشجعان. من حلفاء بني عبد شمس. شهد المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأدرك أيام الفتوح (2). مدلج (.. -.. =.. -..) مدلج بن مرة بن عبد مناة بن كنانة: جد جاهلي. بنوه قبيلة من كنانة، من عدنان. قال الجوهري: من بنيه (القافة) وهم الذين يتتبعون الاثر. وقال الزبيدي: وكحيلات بني مدلج من أعرق الخيول. وقال ابن حزم: منهم (سراقة بن مالك) من الصحابة (تقدمت ترجمته) و (معن * (هامش 2) * (1) جمهرة الانساب 9 - 187 واسم مدركة فيه (عامر) وهو في القاموس والتاج 6: 104 (عمرو) والكامل لابن الاثير 2: 10 ومعجم ما استعجم 1: 88 والطبري 2: 189 وانظر معجم قبائل العرب 1060. (2) الاصابة: ت 7851 وأسد الغابة 4: 342. ابن حرملة بن جعشم) من سادات أهل مصر، و (مجزر بن الاعور) الذى سر النبي صلى الله عليه وسلم بقيافته (أي معرفته باقتفاء الآثار) وابنه (علقمة) من الصحابة كأبيه (1). المدلجي (النشائي) = أحمد بن عمر 757 بنت الشيرجي (.. - 670 ه‍ =.. - 1272 م) مدللة بنت أبى بكر محمد بن إلياس ابن عبد الرحمن الشيرجي، أم سماعيل: فاضلة، لها اشتغال بالحديث. مولدها ووفاتها في دمشق. خرج لها أبو حامد ابن المحمودي جزءا فيه (أربعون حديثا) (2). المدني (الخطيب) = يوسف الخطيب 1118. المدني = محمد بن عبد الكريم 1189 المدني = محمد بن محمود 1200 المدني = محمد حسن 1263 المدني = أمين بن حسن 1316 المدني (ظافر) = محمد بن محمد 1321 المدور = جميل بن نخلة 1324 المدور = حسن بن رمضان 1332 أبو مدين = شعيب بن الحسن 594 ابن أبي مدين = عبد الله بن شعيب ابن أبي مدين = محمد بن أبي مدين مدين (.. -.. =.. -..) مدين: جد قبيلة من بني إبراهيم * (هامش 3) * (1) التاج 2: 44 وجمهرة الانساب 176 وانظر معجم قبائل العرب 1061 وفى أنباء نجباء الابناء 17 (القافة، من بني مدلج، يتوارثون القيافة، وإنما سموا قافة لانهم يقتفون الشبه، أي يتبعونه، وكانت العرب تقضي بأحكام القافة إذا ألحقوا رجلا بقوم أو نفوه عنهم). (2) صلة التكملة، للحسني - خ. قلت: الشيرجي، بكسر الشين وفتح الراء، نسبة إلى بيع (الشيرج) وهو دهن السمسم.

[ 198 ]

الخليل. كان قبل موسى. وبأبنائه سميت البلدة (مدين) على بحر القلزم، محاذية لتبوك. قال القلقشندي: كانت ديارهم ديار (عاد) وأرض معان بين الشام والحجاز (1). الشافعي (1339 - 1378 ه‍ = 1921 - 1958 م) أبو مدين الشافعي: دكتور في علم النفس. جزائري. ولد بمدينة تلمسان، وسافر إلى مصر فحصل على (الدكتوراه) بجامعة القاهرة. وقام بتدريس علم النفس فيها مدة سنتين. وشارك في الحركة الوطنية ببلاده. وفتح عيادة للعلاج النفسي بمصر. وصنف كتبا ورسائل مطبوعة، منها (التنويم المغناطيسى) و (الراحة النفسية) و (الصراع النفسي) و (النوم والارق) و (الوهم) و (العقل الاداري) (2). مدين القوصوني (969 - بعد 1044 ه‍ = 1562 - بعد 1634 م) مدين بن عبد الرحمن القوصونى: رئيس الاطباء بمصر، في عصره. له باع في الادب والتاريخ. من كتبه (ريحان الالباب وريعان الشباب في مراتب الاداب) و (قاموس الاطباء وناموس الالباء - خ) في المفردات الطبية، فرغ منه سنة 1044 و (طيبات الانباء في طبقات الاطباء) و (تاريخ) حافل، أشار إليه المحبي ولم يسمه. وسماه البغدادي (تاريخ مصر) وفى خزانة الرباط (1766 كتاني) مخطوط باسم (تحفة المحب في صناعة الطب) تأليف (بدر الدين القوصونى، رئيس الاطباء) جاء اسمه في ظاهر النسخة (هدية المحب في صناعة الطب) وهو جزء لطيف بخط مشرقي فيه قدم. توفى القوصونى بمصر (3). * (هامش 1) * (1) صبح الاعشى 1: 314 وسبائك الذهب 15 ومعجم البلدان 7: 418. (2) الدراسة 3: 593. (3) خلاصة الاثر 4: 333 وهدية العارفين 2: 423. ابن المديني = علي بن عبد الله 234 المديني = محمد بن عمر 581 مذ مذحج (.. -.. =.. -..) مذحج (واسمه مالك) بن أدد بن زيد، من كهلان: جد جاهلي يمانى قديم. من القحطانية. من نسله قبائل (سعد العشيرة) و (عنس) و (مراد) و (نخع) وبنو (عبد المدان) و (زبيد) والحارثيون (ملوك نجران، بنو الحارث ابن كعب) وبنو الديان، وبنو سنان (وكان في حضرموت منهم خلق كثير) وآخرون. قال اليعقوبي: كانت تلبية مذحج في الجاهلية إذا حجوا: (لبيك رب الشعرى، ورب اللات والعزى). وكان صنمهم (يغوث) قاتلهم عليه بنو غطيف، فهربوا به إلى نجران (1). * (هامش 2) * (1) جمهرة الانساب 381 و 459 واللباب 3: 116 والمحبر 317 وسبائك الذهب 32 وفيه: (قال الجوهرى: مذحج على وزن مسجد، وكذلك قال صاحب القاموس) والتاج 2: 47 وفيه (مذحج، كمجلس، وهو الذى جزم به أئمة اللغة والانساب، وشذ ابن خلكان في الوفيات فضبطه بضم الميم). وانظر اليعقوبي 1: 213 وابن خلدون 2: 254 وطرفة الاصحاب 9 و 35 وابن الجوزى في تلبيس إبليس 55 ومعجم قبائل العرب 1062 وانظر شمس العلوم، لنشوان 2: 109 و 165 وعنه في كتاب (منتخبات في أخبار اليمن) 36 (مذحج: لغة في مذحج، بالذال، معجمة وغير معجمة) أي بالذال والدال. وفيه 38 (مذحج قبيلة من اليمن، وسموا مذحجا لان أباهم مالك بن أدد ولد على أكمة اسمها مذحج فسمي بها). المذحجي (ابن الكتاني) = محمد بن الحسن 420 ابن المذهب = الحسن بن على 444 مر مر (.. -.. =.. -..) 1 - مر (غير منسوب): جد. بنوه بطن من بني راشد، من لخم. كانت مساكنهم بالاعمال الاطفيحية بمصر (1). 2 - مر بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر، من عدنان: جد جاهلي. بنوه قبائل وبطون كبيرة، أعظمها (تميم) (2). 3 - مر بن ربيعة بن عبد بن عليان بن أرحب، بن بكيل، من همدان: جد جاهلي. من بنيه (الحارث بن مر) كان صاحب خيل همدان في حرب قضاعة (3). 4 - مر بن عمرو بن الغوث، من طيئ: جد جاهلي. من نسله داود بن نصير الطائى العابد (4). المرابط (الدلائى) = محمد بن محمد 1089. مراد بن ربيعة (.. -.. =.. -..) مراد بن ربيعة بن على بن مفرج الطائى، من سلالة إياس بن قبيصة المتقدمة ترجمته: جد، كانت لبنيه إمارة طيئ في العصر الفاطمي. قال ابن خلدون: كانت الرياسة على طيئ أيام العبيديين (الفاطميين) لبني مفرج، ثم صارت لبني مراد بن ربيعة، وكلهم ورثوا أرض غسان بالشام، وملكهم على العرب، ثم صارت الرياسة لبني (علي) وبني * (هامش 3) * (1) سبائك الذهب 41. (2) اللباب 3: 130 وجمهرة الانساب 195. (3) الاكليل 10: 188. (4) التاج 3: 539 كما في القاموس. وهو في اللباب 3: 129 (بفتح الميم).

[ 199 ]

(مهنا) ابني فضل بن ربيعة، اقتسموها مدة، ثم انفرد بها لهذا العهد (أواخر المئة الثامنة للهجرة) بنو مهنا الملوك على العرب بمشارف الشام والعراق وبرية نجد (1). مراد بن علي (1050 - 1132 ه‍ = 1640 - 1720 م) مراد بن على بن داود الحسينى الازبكي البخاري: جد آل المرادى الدمشقيين. ولد في سمرقند (وكان أبوه نقيب أشرافها) وتعطلت رجلاه وعمره ثلاث سنين، فعاش مقعدا. وهاجر إلى بلاد الهند فأخذ الطريقة النقشبندية، وتصوف، وحج، وأقام بالمدينة ثلاث سنين. ثم قام برحلة إلى العراق وبلاد العجم ومكة ومصر. وسكن دمشق بعد سنة 1080 ه‍. وسافر (سنة 1092) إلى القسطنطينية، فمكث خمس سنين، وعاد إلى دمشق بعد أن أخذ من السلطان مصطفى خان بعض القرى بدمشق إقطاعا، وهى لا تزال في أيدى ابنائه. وبنى في دمشق (المدرسة المرادية) ومما اشترطه في كتاب وقفها أن لا يسكنها شارب للتتن. وبنى مدرسة في داره بمحلة سوق صاروجا تعرف بالنقشبندية البرانية مع مسجد كذلك هناك. وتوفى بالاستانة. له كتب، منها (المفردات القرآنية) مجلدان، باللغات العربية والفارسية والتركية، و (سلسلة الذهب في السلوك والادب - خ) (2). مراد كامل (1325 - 1395 ه‍ = 1907 - 1975 م) مراد بن كامل المصرى القبطى، الدكتور: عالم باللغات الشرقية وبعض الغربية. مولده ووفاته بالقاهرة. تخرج * (هامش 1) * (1) العبر، لابن خلدون 2: 255. (2) سلك الدرر 4: 129 وهو فيه: (مراد بن على) وسماه 663: 2. (Brock. 2: 295) 644 (, S محمد مراد). بجامعتها (1930) وأرسل في بعثات إلى الخارج، فأحرز شهادة في اللغة اللاتينية وآدابها واليونانية وآدابها (1934) في ألمانيا، ودكتوراه الاستاذية في جامعة توبنجن (38) ولما أعيدت مدرسة الالسن بالقاهرة كان عميدا لها (1952 - 58) وجعل من أعضاء مجامع ومعاهد كثيرة. منها المجمع اللغوي بالقاهرة. وكان يحسن ثلاثين لغة ولهجة بينها الامهرية. وصنف وكتب العربية وغيرها 137 بحثا وكتابا، منها (المستشرق نلينو، حياته وآثاره) و (الادب المصرى في نظر المستشرقين) و (اللغات السودانية الشرقية) و (فهرست مكتبة دير سانت كاترين بطور سيناء) جزآن، و (دلالة الالفاظ العربية وتطورها) و (اللغة العربية لغة عالمية) ومن كتبه ما يدرس في بعض الجامعات غير العربية (1). مراد (.. -.. =.. -..) مراد واسمه (يحابر) بن مالك (وهو مذحج) بن أدد بن زيد، من كهلان، من القحطانية: جد جاهلي يمانى. بنوه قبيلة كبيرة، وبطون. قيل لعمرو بن معدى كرب: ما قولك في مراد ؟ فقال: (أولئك الاتقياء البررة، والمساعير الفخرة، أكرمنا قرارا وأبعدنا آثارا) من نسله (فروة بن مسيك) الصحابي، تقدمت ترجمته، و (شريك بن عمرو بن عبد يغوث) من فرسان القادسية، ضرب ابن رستم بالسيف، و (أويس القرنى) تقدم، و (قيس بن هبيرة) ويعرف بابن مكشوح، تقدم، و (صفوان بن عسال الربضى المرادى) من الصحابة، وكثيرون في الجاهلية والاسلام (2). * (هامش 2) * (1) المجمعيون 212 والاهرام 17 / 1 / 1975 والحياة ببيروت 17 / 1 / 1975 والاديب: مارس 1975 ص 63. (2) جمهرة الانساب 382 والفائق للزمخشري 2: 68 واللباب 3: 118 والتاج 2: 500 وفيه، عن التهذيب: (وقيل: إن نسبهم في الاصل من نزار). وانظر معجم قبائل العرب 1066. الازهري (987 - بعد 1045 ه‍ = 1579 بعد 1635 م) مراد بن يوسف جاويش الرومي ثم المصرى، المعروف بالازهري: صوفي حنفى. له كتب، منها (الفتوحات الربانية في مناقب السادة الخضيرية) و (النفحات المسكية في ذكر مناقب السادة البكرية) و (فتح الباري في ذكر ما اختص الله به الشيخ زكريا الانصاري - خ) في الازهر (1168 رواق المغاربة) 29 ورقة، فرغ منه سنة 1045 ه‍ (1). المراد آبادى = محمد سعد الله 1293 المرادى = عباس بن سعيد 68 المرادى (ابن أم قاسم) = الحسن بن قاسم 749. المرادى = على بن محمد 1184 المرادى (المؤرخ) = محمد خليل 1206 المرادى = حكمة بن محمد 1347 المرار (العدوى) = زياد بن منقذ 100 المرار الفقعسي (.. -.. =.. -..) المرار بن سعيد بن حبيب الفقعسى، أبو حسان: شاعر إسلامى، من شعراء الدولة الاموية. وهو القائل من أبيات: (إذا افتقر المرار لم ير فقره وإن أيسر المرار أيسر صاحبه) وكان مفرط القصر، ضئيلا. نسبته إلى (فقعس) من بني أسد بن خزيمة. كان يهاجى المساور بن هند (الآتية ترجمته) وقال المرزبانى: كثير الشعر. قلت: وللدكتور نوري حمودي القيسي البغدادي رسالة سماها (المرار بن سعيد الفقعسى، حياته وما بقى من شعره - ط) نشرها * (هامش 3) * (1) المخطوطات المصورة، التاريخ 2: القسم الرابع 304 وهدية العارفين 2: 424 وفيه وفاته سنة 1030 ؟.

[ 200 ]

في مجلة المورد - ج 2: العدد 2: ص 155 - 184 (1). مرار بن سلامة (.. -.. =.. -..) مرار بن سلامة العجلى: شاعر جاهلي، أدرك الاسلام. ولم يعرف فيمن أسلموا. له أبيات قالها في يوم (ذى قار) ذكرها المرزبانى، ورجز أورد الآمدي أبياتا منه (2). مرارة بن سلمي (.. -.. =.. -..) مرارة بن سلمي بن زيد الحنفي، من بني ثعلبة بن الدول، من حنيفة: من رؤساء (اليمامة) في الجاهلية وبدء الاسلام. اشتهر بحمايته لجماعة دخلوا اليمامة وليسوا من أهلها وسموا بالسواقط. قال المبرد (في الكامل): (كان النعمان بن المنذر أراد أن يجليهم منها، فأجارهم مرارة بن سلمى، فسوغه الملك ذلك). وهو أبو (مجاعة) بتشديد الجيم، الصحابي المتقدمة ترجمته (3). مراش = فرنسيس مراش 1290 مراش = عبد الله بن فتح الله 1318 مراش = مريانا مراش 1337 * (هامش 1) * (1) المرزبانى 408 والتبريزي 3: 76 ثم 4: 121 وخزانة البغدادي 2: 196 ثم 3: 252 و 254 والشعر والشعراء، تحقيق أحمد شاكر 680 - 683 وسمط اللآلي 231 وفيه: (المرارون من الشعراء سبعة: المرار الفقعسى هذا، والمرار العدوى، والمرار العجلى، والمرار الطائى، والمرار الشيباني، والمرار الكلبى، والمرار الحرشى). وفى رغبة الآمل 4: 11 (المرار، كشداد، واسمه سعيد بن حبيب). (2) الاصابة: ت 8381 وفيه ضبطه بكسر أوله والتخفيف. وهو في القاموس: كشداد. والآمدي 176 والمرزباني 409. (3) رغبة الآمل من كتاب الكامل 4: 35 واقرأ ما علق به ابن حجر على ترجمته، في الاصابة: ت 8551 من تحقيق رواية الحديث: (أعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم مجاعة بن مرارة أرضا الخ) خلافا لروايات أخرى يفهم منها أن الذى أعطاه النبي صلى الله عليه وسلم الارض، هو (مرارة). ابن المراغي = محمد بن جعفر 371 المراغي (المؤرخ) = أبو بكر بن الحسين 816. ابن المراغي = محمد بن أبى بكر 859 المراغي = محمد بن مصطفى 1364 المراكشي = عبد الواحد بن علي 647 مرامر (.. -.. =.. -..) مرامر بن مرة الطائى: أحد من يقال إنهم وضعوا الخط العربي، أو نقلوه من طريقة إلى أخرى، في الجاهلية. وتدل آثار الحميريين (في اليمن) على أن الكتابة كانت عندهم قبل انتشارها في شبه الجزيرة. ويقول الرواة إن اثنين من بني طيئ، هما صاحب الترجمة وشخص آخر يسمونه (أسلم بن سدرة) حولا خط الحميريين (المسند) إلى نوع يقال له (الجزم) وانتقل (الجزم) من طيئ إلى الانبار ثم إلى غيرها، فكان أساسا للقاعدة (الكوفية) ولقواعد الكتابة الاخرى حتى الآن (1). مران (.. -.. =.. -..) مران بن جعفي بن سعد العشيرة، من مذحج، من كهلان: جد جاهلي يمانى. من نسله (شراحيل بن سعدان) كان كثير الغارات وقتل في الجاهلية، و (جابر بن يزيد الجعفي) من فقهاء الشيعة، تقدمت ترجمته، وأبو سبرة، يزيد بن مالك المرانى الجعفي (من الصحابة) أقطعه النبي صلى الله عليه وسلم وادى جعفي باليمن، * (هامش 2) * (1) صحاح الجوهرى: مادة مرر. والتاج 3: 539 وآداب دياب 1: 58 وللدكتور جواد على، في تاريخ العرب قبل الاسلام 1: 185 - 212 بحث في الخط العربي ومنشئه، هو أوسع ما كتب بهذا الشأن، فراجعه. وفى (منتخبات في تاريخ اليمن) 98 (مرامر، اسم رجل من أهل الانبار يقال إنه أول من وضع الهجاء العربي، فانتشر في الانبار ثم في الحيرة ثم في الناس بعد ذلك). وولى الحجاج الثقفى ابنه (عبد الرحمن ابن يزيد بن مالك) على أصبهان، وكان حفيده (خيثمة بن عبد الرحمن بن يزيد) من التابعين، وآخرون (1). مران الهمداني (.. - نحو 20 ه‍ =.. - نحو 640 م) مران بن ذى عمير بن أبى مران الهمداني من ملوك همدان باليمن. أسلم فيمن أسلم منهم. ولما بلغته وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وقف في قومه خطيبا فقمع فتنة أهل الشغب فيهم (2). المربيطري = على بن محمد 633 المرتضى الزيدى = محمد بن يحيى 310 المرتضى الاموى = عبد الرحمن بن محمد 408. المرتضى (الشريف) = على بن الحسين 436. المرتضى = عبد الله بن القاسم 511 المرتضى الشيزرى = نصر بن محمد 598 المرتضى (المؤمنى) = عمر بن إسحاق 665 ابن المرتضى = محمد بن إبراهيم 840 مرتضى الزبيدى = محمد بن محمد 1205 ابن المرتضى = محمد مهدى 1212 ابن العفيف (.. - 634 ه‍ =.. - 1237 م) مرتضى بن أبى الجود حاتم (العفيف) * (هامش 3) * (1) سبائك الذهب 35 ونهاية الارب للقلقشندى 336 واللباب 3: 120 وجمهرة الانساب 384 - 385 ووقع فيه شراحيل بن (سعدان) بلفظ شراحيل ابن (الشيطان) والتصويب من الاصابة، ت 7185 و (أبو سبرة، يزيد بن مالك) وقع فيه (أبو سبرة ابن زيد) من خطأ الطبع أيضا، وتجد ترجمته (أبي سبرة) في الاصابة: ت 5127 في ترجمة ابنه عبد الرحمن، وت 9308 وت 498 في باب الكنى (أبو سبرة) وتجد ترجمة (خيثمة بن عبد الرحمن) في تهذيب التهذيب 3: 178. (2) الاصابة: ت 8382.

[ 201 ]

ابن المسلم بن أبى العرب الحارثى، أبو الحسن: فاضل مصرى. كتب الكثير بخطه، وجمع (مجاميع). أصله من القدس، ومولده بالحوف (وقصبتها بلبيس) وسكنه ووفاته بالقاهرة. عاش نحو 85 عاما (1). ابن كاشف الغطاء (1284 - 1349 ه‍ = 1867 - 1930 م) مرتضى بن عباس بن حسن من آل كاشف الغطاء: أديب من فقهاء النجف. من كتبه (فوز العباد - ط) و (منظومة في الاوزان الشرعية - ط) و (الفوائد الغروية - ط) (2). مرتضى الانصاري (1214 - 1281 ه‍ = 1800 - 1864 م) مرتضى بن محمد أمين الدزفولي الانصاري: فقيه ورع إمامي. كان مقيما في الغري (بالعراق) وتوفى بالنجف. له تصانيف، منها (المكاسب - ط) و (الطهارة - ط) و (الفرائد الاصولية) و (إثبات التسامح في أدلة السنن - ط) وكتاب (الارث - ط) (3). * (هامش 1) * (1) التكملة لوفيات النقلة - خ. الجزء الثاني والخمسون. والنجوم الزاهرة 6: 299. (2) معجم المؤلفين العراقيين 3: 294 ورجال الفكر 366 وفيه ولادته سنة 1874. (3) أحسن الوديعة 147 - 150 والذريعة 1: 87 و 449 ثم 6: 59 و 794: 2.. Brock. S أبو مرثد الغنوي = كناز بن الحصين الاسعر (.. -.. =.. -..) مرثد بن أبى حمران الحارث بن معاوية الجعفي: شاعر جاهلي. لقب بالاسعر، لقوله: (فلا يدعنى قومي لسعد بن مالك إذا أنا لم أسعر عليهم وأثقب) وهو صاحب (المقصورة) من الوحشيات، أولها: (أبلغ أبا حمران أن عشيرتي الخ) (1). مرثد (.. -.. =.. -..) مرثد بن سلمة بن معقل بن كعب، من بني الحارث بن كعب، من كهلان: جد جاهلي. كان له أخ اسمه (مرثيد) فعرف أبناؤهما بالمراثد (2). اليزني (.. - 90 ه‍ =.. - 709 م) مرثد بن عبد الله الحميرى اليزنى، أبو الخير: مفتي أهل مصر. من الطبقة الثالثة من التابعين. من ثقات أهل الحديث. كان أمير مصر عبد العزيز بن مروان يحضره فيجلسه للفتيا. نسبته إلى (ذى يزن) وهو بطن من حمير (3). * (هامش 2) * (1) الآمدي 47 وفيه: (هو مرثد بن أبى حمران واسم أبى حمران الحارث الخ) وسمط اللآلي 94 و 450 وسماه أولا (مرثد بن حمران) ثم (الاسعر بن مالك) وهو في القاموس، مادة سعر (مرثد بن أبى حمران). ورواية التاج 3: 268 للشطر الاول من البيت: (فلا تدعني الاقوام من آل مالك) ومثله في الصحاح 1: 333 إلا كلمة (تدعني) فهى فيه بالياء: (فلا يدعني) والوحشيات 43. (2) سبائك الذهب 38. (3) تهذيب التهذيب 10: 82 وخلاصة التهذيب 318 وتقريب 242 واللباب 3: 308 قلت: هكذا عرف اسمه (مرثد) وهو من (حمير) والهمداني يقول في الاكليل، مخطوطة الجزء الثاني، الورقة 173 (مراثد بضم الميم، كمقاتل، في حمير، وفى مرثد الغنوي (.. - 4 ه‍ =.. - 625 م) مرثد بن كناز بن الحسين بن يربوع الغنوى: صحابي ابن صحابي، من أمراء السرايا. آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين أوس بن الصامت. وشهد يوم بدر وأحدا، وكان يحمل الاسرى. ووجهه النبي صلى الله عليه وسلم أميرا على سرية إلى مكة، فاستشهد يوم (الرجيع) (1). مرج الكحل = محمد بن إدريس 634 المرجاني = محمد بن أبى بكر 827 المرجاني = شهاب الدين بن بهاء الدين 1306. المرجاني = هارون بن بهاء الدين 1306 مرجليوث = دافيد صمويل 1359 المرجوني = يحيى بن عمرو 521 ابن المرحل (2) = مالك بن عبد الرحمن 699. * (هامش 3) * غيرها مرثد) وعبارة نشوان الحميري، في شمس العلوم 2: 211 أوضح، فهو يقول: (ولا يوجد مراثد، على وزن مقاتل، إلا في حمير، ثم لا يوجد في حمير إلا في بيت بلقيس ملكة سبأ التى ذكرها الله تعالى في سورة النمل، فأما مرثد: فهو في العرب كثير، واشتقاقه من الرثد وهو المتاع الكثير المنضود وبعضه على بعض). (1) تقريب 242 وفيه: (استشهد سنة ثلاث أو أربع) وتهذيب 10: 82 وفيه: (كان قتله في صفر سنة أربع) وإمتاع الاسماع 1: 174 وفيه: (كانت غزوة الرجيع في صفر على رأس ستة وثلاثين شهرا) والاصابة: ت 7880 وفيه: (استشهد في صفر سنة ثلاث) والاستيعاب، بهامشها 3: 410. (2) تقدمت ترجمته في الجزء الخامس من هذه الطبعة، واطلعت على ترجمة له سواها، أوردها محمد بن الطيب في آخر (موطئة الفصيح لموطأة الفصيح - خ.). الجزء الثاني، ص 531 من ترقيم نسختي، وفيها إسهاب مفيد، هذا موجزه: (مالك بن عبد الرحمن ابن فرج - كذا - بن أزرق بن منين بن سالم بن فرج النازل بوادي الحجارة، بمدينة الفرج، وهو مصمودي، مولى بني مخزوم، ابن المرحل، السبتي الدار، المالقى النجار، ولد بمالقة عام 604 وسكن سبتة طويلا، ثم مدينة فاس، ثم عاد إلى سبتة مرة أخرى، ثم رجع إلى فاس وبها توفى. يكنى أبا الحكم وأبا المجد، والاولى أشهر. وكان ربما تحرف بصناعة التوثيق ببلده، وولي القضاء مرات بجهات غرناطة وغيرها. وكان حسن الكتابة، =

[ 202 ]

ابن المرحل (ابن الوكيل) = محمد بن عمر 716. ابن المرحل (ابن الوكيل) = محمد بن عبد الله 738 ابن المرخي = محمد بن على 615 ابن مرداد = عبد الله بن أحمد 1343 مرداس (. -.. =.. -..) مرداس (غير منسوب): جد. بنوه بطن من بني عوف بن سليم، من العدنانية، كانت مسكنهم بين قابس وبلد العناب في المغرب (1). مرداس بن حدير (.. - 61 ه‍ =.. - 680 م) مرداس بن حدير بن عامر بن عبيد بن كعب الربعي الحنظلي التميمي، أبو بلال، ويقال له مرداس بن أدية، وهى أمه: من عظماء (الشراة) وأحد الخطباء الابطال العباد. شهد (صفين) مع على، * (هامش 1) * = والشعر أغلب عليه) ثم ذكر بعض شيوخه ومن قرأ عليه، وسمى تآليفه، فقال: (ومنها هذا النظم، يعنى نظم الفصيح، والوتريات النبوية، على حروف المعجم، وعشرياته الزهدية، وأرجوزته المسماة بسلك المنحل، لمالك بن المرحل، والقصيدة الطويلة المسماة بالتبيين والتبصير في نظم كتاب التيسير، عارض بها الشاطبية وزنا وقافية، وقصيدته في الفرائض المسماة بالواضحة، والارجوزة المسماة باللؤلو والمرجان، وأرجوزة في العروض، وكتاب في: كان ماذا ؟ أجاد فيه، وقال معرضا بابن أبى الربيع: عاب قوم كان ماذا ليت شعرى لم هذا وإذا عابوه جهلا دون علم كان ماذا ؟ ومن كتبه نظم غريب القرآن لابن عزيز، ونظم اختصار اصطلاح المنطق لابن العربي، والثلث الاول من آداب الكتاب بعد ترتيبه، وكتاب الحلى، ورتب الامثال لابي عبيد على حروف المعجم) وأورد نموذجات من شعره، وقال: (توفى في 17 رجب 699 بفاس). (1) نهاية الارب للقلقشندى 337 وفى معجم قبائل العرب 1074 نقلا عن كتاب الجزائر للمدني، ص 140 (مرداس قبيلة عربية لم تحافظ على أصولها العربية القحنة، بل التحمت مع بعض القبائل البربرية بالمصاهرة والجوار، فحصل بينهما امتزاج كبير بابتلاع العرب للبربر، ومركزها عمالة قسنطينة قرب عنابة). وأنكر التحكيم، وشهد النهروان. وسجنه عبيدالله بن زياد في الكوفة، ونجا من السجن، فجمع نحو ثلاثين رجلا، ونزل بهم في آسك (بالاهواز، بين رامهرمز وأرجان) وأذاع في الناس أنه لم يخرج ليفسد في الارض ولا ليروع أحدا، ولكن هربا من الظلم، وأنه لا يقاتل إلا من يقاتله ولا يأخذ من الفئ إلا أعطياته وأعطيات أصحابه، فوجه إليهم عبيدالله ابن زياد جيشا كبيرا فهزموه، ووجه ثانيا يقوده عباد بن علقمة المازنى (انظر ترجمته) فنشب قتال في يوم الجمعة إلى الظهر، وتوادع الفريقان إلى ما بعد الصلاة، فلما كان مرداس وأصحابه في صلاتهم أحاط بهم عباد فقتلهم عن آخرهم. وحمل رأس مرداس إلى ابن زياد. قال ابن حزم: وله عقب كثير بإصطخر. قلت: وهو أخو (عروة بن حدير) المتقدمة ترجمته (1). مرداس بن ضبثم (.. -.. =.. -..) مرداس بن ضبثم بن حكم بن سعد العشيرة: معمر جاهلي، قال ابن الجوزى، في أعمار الاعيان: عاش 230 سنة ! (2). المرداسى (معز الدولة) = ثمال بن صالح 454. المرداسى (أمير حلب) = نصر بن محمود 468. المرداسى = سابق بن محمود 473 المرداوى = محمد بن عبد القوي 699 المرداوى (ابن جبارة) = أحمد بن محمد 728. المرداوى - يوسف بن محمد 769 * (هامش 2) * (1) رغبة الآمل 7: 187 - 196 والسير للشماخى 66 وابن الاثير 3: 203 ثم 4: 38 والطبري 6: 271 وهو فيه (مرداس بن عمرو بن حدير، من ربيعة بن حنظلة) وانظر معجم البلدان 1: 57 ومعجم ما استعجم 91 وجمهرة الانساب 212. (2) أعمار الاعيان - خ. المرداوى = على بن سليمان 885 مردروس = جوزيف شارل ماردروس 1368. ابن مردنيش = محمد بن سعد 567 ابن مردنيش (الجذامي) = يوسف بن سعد 582 المردوخى (السنندجى) = عبد القادر بن محمد 1304 ابن مردويه = أحمد بن موسى 410 ابن المرزبان (المحولى) = محمد بن خلف 309. ابن المرزبان = سهل بن المرزبان 420 المرزبانى = محمد بن عمران 384 المرزبانى = عبد الرحيم بن على 396 المرزبانى = عبد الحق بن محمد 1070 ابن مرزوق = عثمان بن مرزوق 564 ابن مرزوق = محمد بن أحمد 781 ابن مرزوق (الحفيد) = محمد بن أحمد 842. مرزوق = إبراهيم مرزوق 1283 المرزوقى = أحمد بن محمد 421 المرزوقى = محمد بن رمضان 1261 المرزوقى = محمد عليان 1355 ابن المرستانية = عبيدالله بن على 599 المرسى = محمد بن جعفر 586 المرسى = محمد بن عبد الله 655 المرسى = أحمد بن عمر 686 المرسى (ابن هود) = الحسن بن على 699 مرشد خاطر (1305 - 1380 ه‍ = 1888 - 1961 م) مرشد بن حنا ضاهر بن نجم خاطر: طبيب جراح. أصله من قرية بتاتر (بلبنان) تعلم الطب ببيروت ودعي إلى الخدمة في الجيش العثماني في الحرب العامة الاولى، وأسره الحلفاء، فطلب للخدمة في جيش الثورة العربية والتحق به سنة 1917 ودخل دمشق مع جيش

[ 203 ]

الثورة. فكان رأس القسم الجراحى في المستشفى العسكري واستاذ الجراحة (سنة 20) في كلية الطب بدمشق. وعين وزيرا للصحة في سورية (1952) وكان من الاعضاء العاملين في المجمع العلمي العربي بدمشق. وتوفى بها. له في مجلة المجمع أبحاث كثيرة. وصنف كتبا، طبع منها (إصلاح النسل) ولعله ما زال مخطوطا من كتبه: (الامراض الجراحية) ستة مجلدات، و (فن التمريض) و (موجز الامراض الجراحية) مجلدان. وشارك في ترجمة (معجم المصطلحات الطبية - ط) وفى تأليف (السريريات والمداواة الطبية) مجلدان، و (معجم طبى عربي إفرنسى - خ) يشتمل على 40 ألف لفظة طبية (1). ابن منقذ (460 - 531 ه‍ = 1068 - 1137 م) مرشد بن على بن مقلد بن نصر بن منقذ، أبو سلامة: أمير أديب، من آل منقذ أصحاب (شيزر) بقرب حماة. ولد بحلب، وسافر إلى أصبهان وبغداد. ولما مات نصر بن على (صاحب شيزر) كان قد أوصى بإمارتها من بعده لمرشد (صاحب الترجمة) فعرضت عليه فأباها، وانقطع إلى (1) مجلة مجمع اللغة العربية بدمشق 36: 502 و 46: 583 ومن هو في سورية 1: 143 و 2: 250 ومعالم وأعلام 362 وحاضر اللغة العربية في الشام 136 وانظر Chronique de l ' Organisation 200. Mondiale de la Sante v. 7. p الادب. وتوفي فيها. قال سبط ابن الجوزى: كان له خط حسن، كتب بخطه سبعين مصحفا. وقال ابن قاضى شهبة: كان جوادا شجاعا شاعرا (1). المرشدي = عبد الرحمن بن عيسى 1037 المرشدي = حنيف الدين 1067 ابن المرصص = يوسف بن عبد العزيز 638 المرصفي = حسين بن أحمد 1307 المرصفي = سيد بن على 1349 المرصفي = محمد حسن 1353 الطرسوسي (.. - 589 ه‍ =.. - 1193 م) مرضى بن على بن مرضى الطرسوسى: باحث. له (تبصرة أرباب الارباء في كيفية النجاة في الحروب من الاسواء، ونشر أعلام الاعلام في العدد والآلات المعينة على لقاء الاعداء - ط) (2). المرعشي = الحسن بن حمزة 358 المرعشي (المرغنى) = حسين بن محمد 421 المرعشي = أحمد بن أبى بكر 872 مرعي الكرمي (.. - 1033 ه‍ =.. - 1624 م) مرعي بن يوسف بن أبى بكر بن أحمد * (هامش 2) (1) الاعلام لابن قاضى شهبة - خ. والنجوم الزاهرة 5: 260 ومرآة الزمان 8: 162. (2) مشاركة العراق، الرقم 319. الكرمى المقدسي الحنبلى: مؤرخ أديب، من كبار الفقهاء. ولد في طوركرم (بفلسطين) وانتقل إلى القدس ثم إلى القاهرة فتوفى فيها. له نحو سبعين كتابا، منها (بديع الانشاء والصفات - ط) يعرف بإنشاء مرعي، و (ديوان شعر) و (إحكام الاساس، في أول بيت وضع للناس - خ) و (غاية المنتهى في الجمع بين الاقناع والمنتهى - خ) في فقه الحنابلة، و (دليل الطالب - ط) فقه، و (أرواح الاشباح في الكلام على الارواح) و (الكلمات السنيات - خ) تفسير، و (مسبوك الذهب في فضل العرب) و (رياض الازهار في حكم السماع والاوتار) و (دليل الطالبين لكلام النحويين - خ) رسالة، و (قلائد المرجان في الناسخ والمنسوخ من القرآن - خ) و (فرائد الفكر في الامام المهدى المنتظر - خ) و (أقاويل الثقات في تأويل الاسماء والصفات - خ) و (نزهة الناظرين في تاريخ من ولي مصر من الخلفاء والسلاطين - خ) و (محرك سواكن الغرام إلى حج بيت الله الحرام - خ) رسالة، و (توقيف الفريقين على خلود أهل الدارين - خ) و (تنوير بصائر المقلدين في مناقب الائمة المجتهدين - خ) و (قلائد العقيان في فضائل آل عثمان - خ) جزء صغير، و (بهجة الناظرين - خ) في عجائب الكون (1). * (هامش 3) * (1) السحب الوابلة - خ. وخلاصة الاثر 4: 358

[ 204 ]

المرغنى = حسين بن محمد 421 المرغنى = محمد عثمان الميرغنى 1268 المرغيثى = محمد بن سعيد 1089 المرغينانى = على بن أبى بكر 593 المرغينانى = محمود بن أحمد 616 المرقال = هاشم بن عتبة 37 مرقس حنا (1289 - 1353 ه‍ = 1872 - 1934 م) مرقس حنا (باشا) ابن القمص يوحنا ابن مرقس أسعد دميان: محام مصرى قبطى. من الوزراء. من أهل القاهرة. أصله من المنصورة. تعلم الحقوق بمصر وباريس. وعين وكيلا للنيابة في دمنهور، فوضع كتابا في (شرح القانون الاداري المصرى - ط) واستقال، وعمل في (المحاماة) ودخل في الحزب الوطني أيام مصطفى كامل، وكان من رجال سعد زغلول بعد الحرب العامة الاولى. * (هامش 1) * والكتبخانة 3: 270 وروض البشر 244 وعنوان المجلد 1: 31 وآداب اللغة 3: 293 ومجلة المنهل 7: 436 و 550 , 461 , 254 , 200 Princeton ومخطوطات الاوقاف 19، 93، 104، 134 والفهرس التمهيدي 370 و 417 و 442 ومذكرات الاستاذ أحمد عبيد. وجولة في دور الكتب الاميركية 77 قلت: رأيت كتابيه (دليل الطالبين) و (بهجة الناظرين) في مكتبة الفاتيكان 832 و 903 عربي. وشارك في الحركات الوطنية (الثورية) فاعتقلته السلطة العسكرية البريطانية (سنة 1922) وحكم عليه بالاعدام ثم أفرج عنه بعد نحو عام. واختير نقيبا للمحامين مرات. وعين وزيرا للاشغال ثم للمالية فالخارجية. قالت جريدة الجهاد: كان صادق الوفاء لبلاده (1). مرقس سميكة (.. - 1363 ه‍ =.. - 1944 م) مرقس سميكة (باشا): عالم بالآثار المصرية القديمة. من أسرة قبطية بالقاهرة. كان من أعضاء لجنة الاثار العربية (سنة 1906) ثم رئيسا للقسم الفنى بها (1929 - 1939) وأنشأ المتحف القبطى (1910) وصار من أعضاء مجلس الشورى والقوانين، ومجلس المعارف الاعلى، والجمعية الجغرافية، ومجلس دار الاثار العربية. * (هامش 2) * وانظر هدية العارفين 2: 426 و 496: 2. Brock. S وفى تعليق الشيخ عبد الله البسام أنه كان مقلدا متقيدا، لا يخرج عن المذهب الحنبلى قيد شعرة واحدة، وليس له في (غاية المنتهى) سوى الجمع بين كتابي الاقناع والمنتهى. (1) جريدة (الجهاد) المصرية 18 ربيع الاول 1354 وأبو جلدة وآخرون 116 - 120 والاعلام الشرقية 1: 118 وصفوة العصر 1: 212 - 220 و (في أعقاب الثورة) 1: 141 و 263 و 270. ووضع (دليل المتحف القبطى - ط) و (فهارس المخطوطات القبطية والعربية بالمتحف القبطى - ط) جزآن ساعده فيه أحد تلاميذه. و (كنوز توت عنخ أمون والآثار القبطية - ط) وأقيم له تمثال بعد وفاته (1). مرقس فهمي (1287 - 1374 ه‍ = 1870 - 1955 م) مرقس فهمي: محام مصرى قبطى. تخرج بكلية (إكس) الفرنسية، وشارك في الحركة الوطنية أيام مصطفى كامل ومن بعده. وتوفى بالقاهرة. له (المرأة في الشرق - ط) ألفه في صباه (2). المرقش الاكبر = عوف بن سعد المرقش الاصغر = ربيعة بن سفيان مركس مولر (1224 - 1291 ه‍ = 1809 - 1874 م) مركس (ماركس) جوزيف مولر: Marcus Joseph Muller مستشرق ألمانى. مات في مونيخ. ألف بالعربية (المجموعة المغربية - ط) وهى قطع منتخبة من عدة كتب عربية، في جزءين. ونشر (أخبار العصر في انقضاء دولة بني نصر) مع ترجمته إلى الالمانية، و (مجموعة رسائل لابن رشد) و (مقنعة السائل) للسان الدين ابن الخطيب (3). مرة (.. -.. =.. -..) 1 - مرة (غير منسوب): جد القبيلة * (هامش 3) * (1) الاهرام: 20 / 2 / 1947 وأبو جلدة وآخرون 38 والاعلام الشرقية 4: 253. (2) معجم المطبوعات 1740 والصحف المصرية 25 / 1 / 1955. (3) معجم المطبوعات 1796 ودار الكتب 5: 326 المجموعة المغربية. والمستشرقون 107 (يوسف موللر).

[ 205 ]

الشديدة المراس، العريقة حتى اليوم في البداوة، المتفرقة منازلها بين نجد وأواسط الربع الخالى. لم أجد (نصا) أعتمد عليه في نسبه أو في صلته بأحد (المرات) المتقدمة أسماؤهم. وفى المتأخرين من يراه أبعد في القدم ممن بقيت سلالاتهم في جزيرة العرب إلى الآن. ولا أستبعد أن تكون مرة هذه خليطا من قبائل وبطون يمانية وعدنانية. وفى أسماء بعض رجالها في الاعوام الاخيرة ما هو يمانى وما هو عدناني، وما لا يعرفه هؤلاء ولا أولئك، ففيهم (معيض) و (هليل) و (همدان) و (عمهج) و (الضحاك) و (عقيف) و (الهميس) و (غرينيق) و (جرحب) و (غلفيص) و (معيوف) و (ملصان) و (هبود) و (غراب) وأمثال ذلك. وآخر إحصاء تقريبي لفروعهم، ما جاء في مذكرة رسمية وضعتها الحكومة العربية السعودية، وهو: (آل مرة، أكبر قبيلة في شرقي شبه الجزيرة العربية. تشتمل على أحد عشر قسما رئيسيا، يتألف كل منها من فرعين إلى تسعة فروع، وهذه ينقسم كل منها إلى عدة جماعات عائلية كبيرة، وفيما يلى أقسامها التى تظهر هيكلها الرئيسي: آل فهيد، والغياثين، والجرابعة، والغفران، وآل جابر، وآل عذبة، وآل (بريد، وآل زيدان، وآل دمنان، وآل هتيلة، وآل بحيح. ومن آل بحيح: آل سمرة، وآل سنيد، وآل حسنا، وآل سعيد بن ضرفاس، وآل صالح بن ضرفاس، وآل حنيتم، وآل جحيش، وآل نابت، وآل مريزيق). ولهذه القبيلة أخبار كثيرة في تاريخ (جزيرة العرب) الحديث، وقيام دولة آل سعود في عهديها الاول والثانى. ومن خصائصهم معرفة كثير من أفرادهم باقتفاء الاثر، ويسمونه (قص الجرة) وهو يقارب أخذ (البصمات) في البلاد الاخرى، ولشهادة هؤلاء قيمتها في محاكم المملكة العربية السعودية، وكان المتقدمون يسمونهم (القافة) والواحد (قائف) وقد تقدم شئ من هذا في ترجمة (مرة) بن عبد مناة، وابنه (مدلج) وهما عدنانيان، ولا تكفى هذه الصفة وحدها للجزم بأن قبائل (مرة) هذه، من (مرة بن عبد مناة) (1). 2 - مرة بن أدد بن زيد بن يشجب، من كهلان: جد جاهلي يمانى. بنوه بطون كثيرة، منها (خولان) و (معافر) و (جذام) و (لخم) و (عاملة) و (كندة) (2). 3 - مرة بن الحارث بن نصر بن جشم بن بكر، من تغلب: جد جاهلي، من نسله كليب ومهلهل (3). 4 - مرة بن الدعام = أرحب بن الدعام. 5 - مرة بن الدول بن حنيفة، من بكر بن وائل، من عدنان: جد جاهلي. من نسله هوذة بن على (تأتي ترجمته) وعمرو بن عبد الله (قاتل المنذر بن ماء السماء يوم عين أباغ) وطلق بن على بن طلق (من الصحابة) (4). 6 - مرة بن ذهل بن شيبان: جد جاهلي. هو أبو (جساس) قاتل كليب، وأبو (همام) وآخرين. من نسله المثنى ابن حارثة (أول من حارب الفرس، أيام أبى بكر) وبسطام بن قيس الشيباني، وكثير من المشاهير (5). * (هامش 2) * (1) عرض المملكة العربية السعودية على لجنة التحكيم لتسوية النزاع بينها وبين مسقط وأبى ظبى: المجلد الاول، ص 53 - 58 والمجلد الثالث: أسماء من يؤدى (الزكاة) منهم للامام. وانظر كتاب قلب جزيرة العرب 194 وتاريخ نجد الحديث 83 و 105 و 138 وعنوان المجد 1: 53. (2) ابن خلدون 2: 256 وجمهرة الانساب 392 - 405 وسبائك الذهب 32. (3) السبائك 54. (4) جمهرة الانساب 2: 292 والتاج 7: 316 و 327 وسبائك الذهب 55 وهو فيه (مرة بن الدئل) وفى القاموس: (الدول، في حنيفة، كزور) وترجمة (طلق بن على) في الاصابة، ت 4283 (5) اللباب 3: 130 وجمهرة الانساب 305 - 308 والسبائك 57 وانظر المرزبانى 382. مرة بن خليف (.. - نحو 75 ق ه‍ =.. - نحو 550 م) مرة بن خليف الفهمى: شاعر جاهلي، من الفرسان. كثير الاخبار. أورد المرزبانى بيتين من شعره، وقال إنه جاهلي (قديم) وذكر البكري له رثاء في (تأبط شرا) وفى هذا ما ينفي قدمه. وأيده ما في الاغانى من أنه أغار مع تأبط شرا والشنفرى، على حى من بجيلة، وحضر معهما معركة ظفروا فيها بخثعم (1). مرة بن الرواع = مرة بن سلم أبو مندوسة (.. -.. =.. -..) مرة بن سفيان بن مجاشع الدارمي: من فرسان العرب في الجاهلية. قتله بنو يربوع في (يوم الكلاب) الاول. وهو المعني بقول جرير: ندسنا (أبا مندوسة) القين، بالقنا ومار دم من جار بيبة ناقع والندس الطعن. وجار بيبة: الصمة بن الحارث الجشمى. ويستفاد من هذا البيت أن (أبا مندوسة) كان يعمل بالحديد، من أهل الصناعات في الجاهلية، وأراد جرير الحط من شأنه في ذلك (2). ابن الرواع (.. -.. =.. -..) مرة بن سلم بن عمرو المالكى، من بني مالك، من أسد بن خزيمة: شاعر جاهلي. كان قبل امرئ القيس بن حجر. وكان امرؤ القيس يأمر قيانه أن يغنينه ببعض شعره، وكذلك غيره من الملوك. * (هامش 3) * (1) المرزبانى 382 ومعجم ما استعجم للبكري 646 وفى هامشه روايات في اسم أبيه: خليف، خليفة، خلف ؟. والاغانى، الساسى 18: 215. (2) نقائض جرير والفرزدق 68 و 289 و 693 وتجد خبر (يوم الكلاب) في الكامل لابن الاثير 1: 197.

[ 206 ]

نسبته إلى أمه (الرواع) وكان له أخ اسمه (كعب) شاعر أيضا، ويعرف، مثله بابن الرواع (1). مرة (.. -.. =.. -..) 1 - مرة بن صعصعة بن معاوية، من هوازن، من قيس عيلان: جد جاهلي. يعرف بنوه ببني (سلول) وهى سلول بنت ذهل بن شيبان (2). 2 - مرة بن عبد مناة بن كنانة بن مضر، من عدنان: جد جاهلي. بنوه بطون، منها (بنو مدلج) - تقدمت ترجمته - قال ابن حزم: وفيهم القيافة والعيافة (أي معرفة تتبع الاثر، والتكهن بالطير وغيرها) قلت: المعروف عن بني (مرة) تميزهم حتى الان بهذه الصفة، ويسمونهم اليوم قصاصي (الجرة) وأتت كلمة عنهم في ترجمة (مرة) غير المنسوب، الذى تنتسب إليه قبائل مرة المعاصرة في شرقي جزيرة العرب. وانظر ترجمة (مدلج بن مرة) المتقدمة. ومن مرة بن عبد مناة (بنو شنوق) كصبور، ذكرهم الزبيدى وقال: حى من العرب، ولم ينسبهم. و (بنو شنظير) بكسر الشين، ذكرهم الفيروزآبادي (في القاموس) وقال نقلا عن ابن دريد: بطن من العرب، ولم ينسبهم (3). 3 - مرة بن عبيد بن مقاعس، من سعد بن زيد مناة، من تميم: جد جاهلي. من نسله الاحنف بن قيس (المتقدمة ترجمته) وجزء بن معاوية (من الصحابة) * (هامش 1) * (1) المرزبانى 382 والآمدي 127 وهو فيه: (ابن الرواغ) وانظر التعليق في هامشه. (2) سبائك الذهب 38 و 39 وابن خلدون 2: 310 قلت: كتب الانساب متفقة على أن بني مرة بن صعصعة عرفوا بأمهم (سلول) وفى سبائك الذهب النص على أن مرة هذا وثلاثة إخوة له (هم عامر ووائل ومازن) أمهم جميعا عمرة بنت عامر بن الظرب، وفيه أيضا النص على أن بني سلول بنت ذهل، هم أبناء مرة الخمسة. وفيه أسماؤهم. (3) جمهرة الانساب 176 والتاج 6: 402. ومثله الاسود بن سريع، وعكراش بن ذؤيب (1). 4 - مرة بن عوف بن سعد، من بني ذبيان، من غطفان: جد جاهلي. من نسله هرم بن سنان (ممدوح زهير) في الجاهلية، ويحيى بن معين المري من أئمة الحديث، والجنيد بن عبد الرحمن (من الولاة بخراسان) وخريم الناعم، والحارث بن ظالم، والنابغة الذبياني (وكان له عقب بمصر) وابن ميادة الشاعر، وبطون كثيرة. قال ابن حزم: ودار بني مرة بالاندلس إلبيرة.) 2 (Elvira 5 - مرة بن كعب بن لؤى، من مضر، من عدنان: جد جاهلي من سلسلة النسب النبوى، يكنى أبا يقظة، من نسله بنو يقظة وبنو مخزوم وبنو تميم (3). 6 - مرة بن مالك بن أوس، من الازد: جد جاهلي. يقال لبنيه (الجعادرة) منهم أبو قيس بن الاسلت (صيفي بن عامر) المتقدمة ترجمته، وهو الذى يقول: (أسعى على جل بني مالك كل امرئ في شأنه ساع) وفى القاموس: الجعدر، القصير، والجعادرة بنو مرة بن مالك بن أوس (4). 7 - مرة بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم: جد جاهلي. يلقب بالعم، ويقال لبنيه (العميون) نزلوا بالبصرة في خلافة عمر. وكان لهم بلاء حسن في الفتوح، ثم سكنوا (الاهواز) وشك بعض النسابين في (عروبتهم) قال * (هامش 2) * (1) اللباب 3: 130 وجمهرة الانساب 206 والاصابة: ت 1149 و 161 و 5639. (2) جمهرة الانساب 240 - 243 واللباب 3: 129 وهو في السبائك 49 (مرة بن عوف بن ذبيان) وكرره في الصفحة نفسها بزيادة (سعد) بعد عوف، كأنهما شخصان، وهما واحد كما في المصادر الاخرى. (3) الكامل لابن الاثير 2: 9 والطبري 2: 185 وجمهرة الانساب 12. (4) السبائك 70 والتاج 3: 104 وفيه تعليل آخر لتسميتهم بالجعادرة، قال: منهم بنو زيد بن عمرو، وزيد بن مالك بن ضبيعة، يقال لهم (كسر الذهب) ويقال: كانوا إذا أجاروا أحدا قالوا: (جعدر حيث شئت) أي اذهب كعب بن معدان: وجدنا آل (سامة) في قريش كمثل (العم) في سلفي حميم وقال جرير: سيروا (بني العم) فالاهواز منزلكم ونهر تيري، فما تدريكم العرب ! (1). مرة بن محكان (.. - 70 ه‍ =.. - 690 م) مرة بن محكان الربيعي السعدى التميمي: شاعر مقل، يكنى أبا الاضياف. كان سيد بني ربيع (من بني سعد بن زيد مناة بن تميم) وشهد وقعة (الجفرة) بين جيشي عبد الملك بن مروان ومصعب بن الزبير. وبينه وبين الفرزدق مهاجاة. وهو القائل، من أبيات: (أنا ابن محكان، أخوالى بنو مطر أنمى إليهم، وكانوا معشرا نجبا) قال المبرد (في الكامل): أمر مصعب بن الزبير رجلا من بني أسد بن خزيمة بقتل مرة بن محكان، فقال مرة في ذلك: (بني أسد إن تقتلوني تحاربوا تميما إذا الحرب العوان اشمعلت) (ولست وإن كانت إلي حبيبة بباك على الدنيا إذا ما تولت) وقال ابن قتيبة (في الشعر والشعراء): * (هامش 3) * (1) نقائض جرير والفرزدق 360 وضوء المشكاة - خ. في ترجمة (أحمد بن إبراهيم العمي). واللباب 2: 154 وفيه: (العم: بطن في تميم، وهم ولد مرة بن وائل (؟) بن عمرو بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس - كذا - ينسب إليه كثير، منهم عكاشة العمي الضرير البصري، شاعر، حسن الشعر، وعقبة بن مكرم العمى، يروي عنه مسلم بن الحجاج، ومعلى بن أسد العمى وأبوه أسد، حديثهما في الصحيحين) والعم في القاموس: (لقب مالك بن حنظلة) وعلق عليه التاج 8: 410 (كذا في النسخ، وفى التهذيب لقب مرة بن مالك. في تميم، وقال أبو عبيد: مرة بن وائل بن عمرو بن مالك بن حنظلة بن فهم، من الازد. ثم قالوا: مرة بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم). قلت والمصادر مختلفة في الشطر الثاني من بيت جرير، فهو في ضوء المشكاة: (ونهرجور، فما تعرفكم العرب) وفى معجم البلدان 8: 339 (ونهر تيري، ولم تعرفكم العرب) ورجحت رواية التاج: (ونهر تيري، فما تدريكم العرب).

[ 207 ]

قتله صاحب شرط مصعب بن الزبير، ولا عقب له (1). مرة بن موهوب (.. -.. =.. -..) مرة بن موهوب بن عبيد بن مالك، من بني زيد بن حرام، من جذام: جد جاهلي. تفرع نسله عن ابنه (عقيل) (2). مرة بن همام (.. -.. =.. -..) مرة بن همام بن مرة بن ذهل بن شيبان: شاعر جاهلي، له في المفضليات قصيدة على حرف الباء تسعة أبيات، أولها: (يا صاحبي ترحلا وتقربا) (3). مرهبة بن الدعام (.. -.. =.. -..) مرهبة بن الدعام بن مالك الهمذانى، من بكيل: جد جاهلي، من ملوك اليمن. بنوه بطون كثيرة أتى الهمداني على ذكرها. وكانت تعرف بمرهبة الدوسر، لوفرة عددها (4). المرهبي = محمد بن الحسين 1113 ابن منقذ (520 - 613 ه‍ = 1126 - 1216 م) مرهف بن أسامة بن مرشد بن على بن * (هامش 1) * (1) رغبة الآمل من كتاب الكامل 2: 247 والتبريزي 4: 59 والشعر والشعراء، تحقيق أحمد شاكر 667 ومعجم الشعراء للمرزباني 383 وهو فيه: (أحد اللصوص، من بني عبيد) ؟ وفى سمط اللآلى: الذيل 83 (قال أبو اليقظان: كان سيد بني ربيع - ككميت - وهو شاعر مقل ولص شريف. كان في عهد جرير والفرزدق، فأخملا منه). وفى معجم البلدان 3: 116 كلمة عن وقعة (الجفرة). وانظر آداب نلينو 161. (2) سبائك الذهب 46. (3) شرح المفضليات للتبريزي بخطه. (4) الاكليل 10: 136 - 157 وصفة جزيرة العرب، طبعة ليدن 110 وانظر فهرسته: مرهبة. مقلد بن نصر بن منقذ الكنانى الكلبى، أبو الفوارس، عضد الدين: أمير. له علم بالادب، وشعر. قال الحافظ المنذرى: حدث وسمعت منه. ولد بقلعة شيزر، وأقام وتوفى بالقاهرة. وكان مغرما بالكتب، جمع كثيرا منها. وهو ابن الامير أسامة صاحب كتاب (الاعتبار) (1). أبو مروان السجلماسي = عبد الملك بن إسماعيل مروان بن أبي حفصة = مروان بن سليمان مروان بن الحكم (2 - 65 ه‍ = 623 - 685 م) مروان بن الحكم بن أبى العاص ابن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، أبو عبد الملك: خليفة أموى، هو أول من ملك من بني الحكم بن أبى العاص، وإليه ينسب (بنو مروان) ودولتهم (المروانية). ولد بمكة، ونشأ بالطائف، وسكن المدينة فلما كانت أيام عثمان جعله في خاصته واتخذه كاتبا له. ولما قتل عثمان خرج مروان إلى البصرة مع طلحة والزبير وعائشة، يطالبون بدمه. وقاتل مروان في وقعة (الجمل) قتالا * (هامش 2) * (1) التكملة لوفيات النقلة - خ. الجزء التاسع والعشرون. وكتاب الاعتبار 28 و 227. شديدا، وانهزم أصحابه فتوارى. وشهد (صفين) مع معاوية، ثم أمنه علي، فأتاه فبايعه. وانصرف إلى المدينة فأقام إلى أن ولي معاوية الخلافة، فولاه المدينة (سنة 42 - 49 ه‍) وأخرجه منها عبد الله ابن الزبير، فسكن الشام. ولما ولي يزيد ابن معاوية الخلافة وثب أهل المدينة على من فيها من بني أمية فأجلوهم إلى الشام، وكان فيهم مروان. ثم عاد إلى المدينة. وحدثت فتن كان من أنصارها، وانتقل إلى الشام مدة ثم سكن تدمر. ومات يزيد وتولى ابنه معاوية بن يزيد ثم اعتزل معاوية الخلافة، وكان مروان قد أسن فرحل إلى الجابية (في شمالى حوران) ودعا إلى نفسه، فبايعه أهل الاردن (سنة 64) ودخل الشام فأحسن تدبيرها، وخرج إلى مصر وقد فشت في أهلها البيعة لابن الزبير، فصالحوا مروان، فولى عليهم ابنه (عبد الملك) وعاد إلى دمشق فلم يطل أمره، وتوفى فيها بالطاعون. وقيل: غطته زوجته (أم خالد) بوسادة وهو نائم، فقتلته. ومدة حكمه تسعة أشهر و 18 يوما. وهو أول من ضرب الدنانير الشامية وكتب عليها (قل هو الله أحد) وكان يلقب (خيط باطل) لطول قامته واضطراب خلقه. وكان نقش خاتمه: (العزة لله) قاله الصاحب في عنوان المعارف 14 (1). * (هامش 3) * (1) الاصابة: ت 8320 وأسد الغابة 4: 348 وتهذيب 10: 91 والجمع 501 وابن الاثير 4: 74 والطبري 7: 34 و 83 والبدء والتاريخ 6: 19 وفيه: هو أول من أخذ الخلافة بالسيف. وأسماء المغتالين من الاشراف: في نوادر المخطوطات 2: 174 وفيه قصة موته خنقا. والسالمي 1: 173 وتاريخ الخميس 2: 306 وفيه: (أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وهو صبى، وولي نيابة المدينة مرات، وهو قاتل طلحة بن عبيدالله. وكان كاتب السر لعثمان، وبسببه جرى على عثمان ما جرى) وفيه أيضا: يقال له (ابن الطريد) لان النبي صلى الله عليه وسلم طرد أباه الحكم إلى بطن وج (بالطائف) إذ كان يغمز عليه ويفشى سره، فقال: لا يساكننى، فلم يزل فيها إلى أيام عثمان فرده إلى المدينة إلى المدينة وكان ذلك مما نقم على عثمان. وفى معجم قبائل العرب 3: 1078 من نسله (المراونة) كانوا في صعيد مصر، ومن منازلهم في الشام (دابق) إحدى قرى حلب. وفى معجم الشعراء للمرزباني 396 قطعتان من شعره.

[ 208 ]

مروان بن سراقة (.. -.. =.. -..) مروان بن سراقة بن قتادة بن عمرو بن الاحوص العامري: شاعر جاهلي. مات قبيل الاسلام. وكان من معاصري (أبى جهل) بن هشام، و (أبى سفيان) والد معاوية (1). المهلبي (.. - نحو 190 ه‍ =.. - نحو 805 م) مروان بن سعيد بن عباد بن حبيب بن المهلب بن أبى صفرة: شاعر. من أهل البصرة. من أصحاب الخليل بن أحمد. كان حاذقا بالنحو. له أخبار ومناقضات مع ابن عمه عبد الله بن محمد أبى عيينة (2). ابن أبى حفصة (105 - 182 ه‍ = 723 - 798 م) مروان بن سليمان بن يحيى بن أبى حفصة يزيد: شاعر، عالى الطبقة. كان جده أبو حفصة مولى لمروان بن الحكم أعتقه يوم الدار، ونشأ مروان في العصر الاموى، باليمامة، حيث منازل أهله. وأدرك زمنا من العهد العباسي فقدم بغداد ومدح المهدي والرشيد ومعن بن زائدة، وجمع من الجوائز والهبات ثروة واسعة. وكان رسم بني العباس أن يعطوه بكل بيت يمدحهم به ألف درهم. وكان يتقرب إلى الرشيد بهجاء العلوية. توفى ببغداد. وجمع معاصرنا قحطان بن رشيد التميمي، ما وجد من شعره، في (دراسة) نشرتها مجلة المورد (3: 2: 233) (3). * (هامش 1) * (1) المرزبانى 395. (2) المرزبانى 398 وبغية الوعاة 390. (3) الاغانى 9: 34 - 47 ورغبة الآمل 6: 82 ثم 7: 37 و 45 وابن خلكان 2: 89 والمرزباني 396 والشعر والشعراء 295 وتاريخ بغداد 13: 142 وأمالى المرتضى 2: 155 ثم 3: 4 و 16 و 26 وفيه: (كان كثير الشعر، ينقصه الغوص على المعاني، الطليق (.. - نحو 400 ه‍ =.. - نحو 1010 م) مروان بن عبد الرحمن بن مروان بن عبد الرحمن الناصر، الاموى: من أمراء بني أمية بالاندلس. سجن في أيام المنصور محمد بن أبى عامر، وهو في السادسة عشرة من عمره، ومكث سجينا 16 سنة، وعاش بعد إطلاقه 16 سنة. وهذا من نادر الاتفاق. وكان أديبا شاعرا مكثرا، قال ابن حزم: هو في بني أمية كابن المعتز في بني العباس، ملاحة شعر، وحسن تشبيه. وقيل في سبب سجنه: إنه كان يتعشق جارية رباها أبوه معه، ثم استأثر بها أبوه، فاشتدت غيرته وقتل أباه. ونظم أكثر شعره وهو في السجن. وعرف بالطليق بعد خروجه منه (1). مروان بن عبد الله (505 - 578 ه‍ = 1111 - 1182 م) مروان بن عبد الله بن مروان بن عبد العزيز: أمير أموى. كان في بلنسية (بالاندلس) وولاه تاشفين قضاءها (سنة 538 ه‍) واضطربت سنة 539 فخاف واليها (عبد الله بن محمد) ورحل إلى شاطبة، فأجمع أهل بلنسية على تأمير * (هامش 2) * وهو دون مسلم بن الوليد وبشار بن برد أو هو طبقة بينهما) وسماه (مروان بن يحيى). وفى مطالع البدور 1: 73 (كان من أبخل الناس، مع يساره). وفى كتاب (الفلاكة والمفلوكون) 80 بعض أخبار بخله. وفى وفيات الاعيان 2: 89 بعد قوله إن جده أبا حفصة كان مولى لمروان بن الحكم وأعتقه يوم الدار لانه أبلى يومئذ فجعل عتقه جزاءه: (وقيل: إن أبا حفصة كان يهوديا طبيبا أسلم على يد عثمان ابن عفان أو على يد مروان) قلت: وجزم 68 Huart بأن ابن أبى حفصة (كان ابنا ليهودي من خراسان) وهى رواية ضعيفة قد تكون مما لفقه عليه من كان يهجوهم. أضف إلى هذا قول ابن خلكان: (ويحيى ابن أبى حفصة، كنيته أبو جميل، وأمه حيا بنت ميمون، يقال: إنها من ولد النابغة الجعدى وأن الشعر أتى إلى أبى حفصة بذلك السبب). (1) الحلة السيراء 114 - 118 وجذوة المقتبس 321 والمغرب في حلى المغرب 1: 186 وبغية الملتمس 447. مروان، فأبى، ثم قبل. وهاجم شاطبة فامتلكها صلحا بعد وقائع بينه وبين الملثمين، وعاد إلى بلنسية فجددت له البيعة فيها سنة 540 وانضافت إليه (لقنت) وأعمال (شاطبة) ولما استقل بالرياسة خانه الجند، فاتفقوا على خلعه، وأحدقوا بقصره، فخرج من القصر راجلا متنكرا وتدلى من سور بلنسية ليلا ولحق بجبال المرية، فقبض عليه القائد محمد بن ميمون وقيده ودفعه إلى عدوه عبد الله بن محمد (أمير بلنسية السابق) فأشخصه هذا إلى ميورقة حيث سجن في بيت مظلم عشرة أعوام. ثم سرحه أمير ميورقة. فتوجه إلى مراكش وتوفى فيها (1). مروان بن عبد الملك (.. - 91 ه‍ =.. - 710 م) مروان بن عبد الملك بن مروان الاموى: أمير. من شجعان بني مروان. حج مع أخيه (الوليد) أيام خلافته، فتشاجرا، وهما في وادى القرى، وشتمه الوليد، وكان معهما عمر بن عبد العزيز فوضع يده على فم مروان فمنعه من الرد على الوليد، فقال له: قتلتنى ! رددت غيظي في جوفى !) فما انصرفوا من وادى القرى إلا وقد مات ودفنوه. ورثاه بعض الشعراء (2). مروان الجعدي (72 - 132 ه‍ = 692 - 750 م) مروان بن محمد بن مروان بن الحكم الاموى، أبو عبد الملك، القائم بحق الله، ويعرف بالجعدى وبالحمار: آخر ملوك بني أمية في الشام. ولد بالجزيرة وأبوه متوليها. وغزا (سنة 105 ه‍) فافتتح (قونية) وغيرها. وولاه هشام بن عبد الملك على أذربيجان وأرمينية والجزيرة (سنة 114) فافتتح فتوحات وخاض * (هامش 3) * (1) الحلة السيراء 212 - 216. (2) نسب قريش 162.

[ 209 ]

حروبا كثيرة. ولما قتل الوليد بن يزيد (سنة 126) وظهر ضعف الدولة في الشام، دعا الناس وهو بأرمينية إلى البيعة له، فبايعوه فيها. وزحف بجيش كثيف في أيام إبراهيم بن الوليد، قاصدا الشام فخلع إبراهيم، واستوى على عرش بني مروان (سنة 127) وفى أيامه قويت الدعوة العباسية، وتقدم جيش قحطبة ابن شبيب الطائى إلى طوس، يريد الاغارة على الشام، فسار إليه مروان بعسكره، ونزل بالزاب (بين الموصل وإربل) وتصاول الجمعان، فانهزم جيش مروان، ففر إلى الموصل، ومنها إلى حران فحمص فدمشق ففلسطين، وانتهى إلى بوصير (من أعمال مصر) فقتل فيها (قتله عامر أو عمرو بن إسماعيل المرادى الجرجاني) وحمل رأسه إلى السفاح العباسي. وكان مروان حازما مدبرا شجاعا، إلا أن ذلك لم ينفعه عند إدبار الملك وانحلال السلطان. ويقال له (الحمار) أو (حمار الجزيرة) لجرأته في الحروب. واشتهر بمروان الجعدى، نسبة إلى مؤدبه (الجعد ابن درهم). وكان أبيض، ضخم الهامة، بليغا (له رسائل تجمع ويقتدى بها) كما قال بعض مؤرخيه. وخلافته إلى أن بويع السفاح خمس سنين وشهر، وإلى أن قتل خمس سنين وعشرة أشهر (1). * (هامش 1) * (1) الكامل لابن الاثير 5: 119 و 158 واليعقوبي 3: 76 وابن خلدون 3: 112 و 130 والطبري 9: 54 و 133 والخميس 2: 322 والمسعودي 2: 155 والاخبار الطوال، طبعة بريل 350 وانظر فهرسته. وتاريخ الاسلام للذهبي 5: 298 والنجوم الزاهرة 1: 196 و 254 و 273 و 286 و 302 و 322 وفى معجم البلدان 8: 196 (أول من عظم الموصل، وألحقها بالامصار العظام، وجعل لها ديوانا برأسه، ونصب عليها جسرا، ونصب طرقاتها، وبنى عليها سورا، مروان بن محمد بن مروان). وقال الدينورى في الاخبار الطوال 178 في خبر (معقل ابن قيس) ومسيره إلى حديثة الموصل: (وهى - أي الحديثة - إذ ذاك، المصر، وإنما بنى الموصل بعد ذلك مروان بن محمد) وفى بلدان الخلافة الشرقية 115 (وصارت الموصل في عهد مروان الثاني، أخر خلفاء بني أمية، قاعدة إقليم الجزيرة، وبنى فيها الجامع الذى عرف بعد ذلك بالجامع العتيق) وفى 116 (جامع مروان الثاني). والاغانى، طبعة الساسي: انظر فهرسته. أبوالشمقمق (.. - نحو 200 ه‍ =.. - نحو 815 م) مروان بن محمد، الملقب بأبى الشمقمق: شاعر هجاء، من أهل البصرة. خراساني الاصل، من موالى بني أمية. له أخبار مع شعراء عصره، كبشار وأبى العتاهية وأبى نواس وابن أبى حفصة. وله هجاء في يحيى بن خالد البرمكى وغيره. كان عظيم الانف، أهرت الشدقين، منكر المنظر. زار بغداد في أول خلافة الرشيد العباسي. وكان بشار يعطيه في كل سنة مئتى درهم، يسميها أبوالشمقمق (جزية !). قال المبرد: كان أبوالشمقمق ربما لحن، ويهزل كثيرا ويجد فيكثر صوابه (1). مروان بن المهلب (.. - 102 ه‍ =.. - 720 م) مروان بن المهلب بن أبى صفرة: شجاع، خطيب، من أشراف العرب. خرج بالعراق مع أخيه (يزيد) حين خلع طاعة بني مروان. وكانت وقائع قتل في آخرها صاحب الترجمة (2). ابن أبي الجنوب (.. - نحو 240 ه‍ =.. - نحو 855 م) مروان بن يحيى (أبى الجنوب) بن مروان بن سليمان بن يحيى بن أبى حفصة: وال، من الشعراء. كنيته أبو السمط، ويلقب (غبار العسكر) لبيت قاله. ويعرف بمروان الاصغر، تمييزا له عن جده. قال المرزبانى: سلك سبيل جده في الطعن * (هامش 2) * (1) المرزبانى 397 ورغبة الآمل 6: 110 - 112 و 176 وتاريخ بغداد 13: 146 والاغانى 3: 194 والبخلاء - الطبعة الاخيرة - 313 أقول: الشمقمق، في اللغة الطويل أو النشيط، وفى التركية (شمقمق) بكسر الشين وفتح الميمين: مدلل. (2) الكامل لابن الاثير 5: 30 و 32 والاغانى 19: 16. على آل علي بن أبى طالب مع قلة حظه من جيد الشعر، وحسنت حاله عند المتوكل وخص به ونادمه، وقلده المتوكل اليمامة والبحرين وطريق مكة. وله في المتوكل، من أبيات: (لو كان ليس لهاشم فيما مضى سلف سواك لقدمت بك هاشم) قال أبو هفان: كان ابن أبى الجنوب من المرزوقين بالشعر، مع تخلفه فيه. أعطاه المتوكل مئتى ألف دينار من ورق وذهب وكسوة. وقد مدح المأمون والمعتصم والواثق، وأخذ جوائزهم (1). المروذية = كريمة بنت أحمد 463 المروروذي = أحمد بن عامر 362 المروروذي = حسين بن محمد 462 المروزي = عبد الله بن عثمان 221 المروزي = هارون بن خالد 240 المروزي = أحمد بن علي 292 المروزي = محمد بن نصر 294 المروزي = إبراهيم بن أحمد 340 المروزي (العمري) = ناصر بن الحسين 444. المروزي = إسماعيل بن الحسين 614 المري = سنان بن أبى حارثة المري = الجنيد بن عبد الرحمن 115 المري (ابن سودة) = المهدي بن الطالب مريانا مراش (1264 - 1337 ه‍ = 1848 - 1919 م) مريانا بنت فتح الله بن نصر الله بن بطرس مراش: شاعرة كاتبة. مولدها ووفاتها في حلب. نشرت مقالات في مجلة (الجنان) وجريدة (لسان الحال). وكانت حسنة الصوت، لها علم بالموسيقى، تضرب على القانون. وجمعت ديوانا صغيرا * (هامش 3) * (1) المرزبانى 399 واقرأ ما قاله ابن خلكان 2: 90 - 91 عنه وعن آل أبى حفصة وتوارثهم الشعر كابرا عن كابر.

[ 210 ]

من نظمها سمته (بنت فكر - ط) قيل: هي أول سيدة عربية سورية أنشأت مقالة في مجلة أو جريدة. وأصيبت بمرض السوداء (الماليخولية) في السنين الاخيرة من حياتها (1). المريسي = بشر بن غياث 218 ابن أبى مريم (المرجئ) = نوح بن يزيد 173. ابن أبى مريم (الشيرازي) = نصر بن على بعد 565 ابن مريم = محمد بن محمد 1011 مريم بنت أحمد (719 - 805 ه‍ = 1319 - 1402 م) مريم بنت أحمد بن أحمد ابن قاضى القضاة محمد بن إبراهيم الاذرعى: عالمة بالحديث. أصلها من أذرعات (بسورية) ومولدها ووفاتها بالقاهرة. أخذت عن كثير من الائمة بمصر والحجاز ودمشق. قال ابن حجر: خرجت لها (معجما) في مجلد، وقرأت عليها الكثير من مسموعاتها وأشياء كثيرة بالاجازة. وهى آخر من حدث عن * (هامش 1) * (1) أدباء حلب 42 وأدباء شيخو 2: 44 وتاريخ الصحافة العربية 241 وعيسى اسكندر المعلوف في مجلة فتاة الشرق 13: 345. أكثر مشايخها (1). مريم نحاس (1272 - 1305 ه‍ = 1856 - 1888 م) مريم بنت جبرائيل نصر الله نحاس: أديبة، لها اشتغال بالتراجم. ولدت وتعلمت في بيروت. وتزوجت (سنة 1289 ه‍) بنسيم نوفل. وتوفيت بمصر. لها كتاب (معرض الحسناء، في تراجم شهيرات النساء، من الاموات والاحياء) رتبته على الحروف، وبذلت جهدا كبيرا في تصنيفه، ونشرت مثالا منه، وعاقتها الحوادث عن إتمامه وطبعه (2). مريم الحرة (.. - 713 ه‍ =.. - 1313 م) مريم بنت شمس الدين بن العفيف: زوجة السلطان الملك المظفر صاحب اليمن. كانت من فضليات النساء. لها آثار، منها (مدرسة مريم) في زبيد، و (مدرسة) في تعز بناحية الحميراء، و (مدرسة) في ذى عقيب، دفنت فيها. وكانت وفاتها في جبلة (3). ست القضاة (691 - 758 ه‍ = 1292 - 1357 م) مريم بنت عبد الرحمن بن أحمد ابن عبد الرحمن، أم محمد، الملقبة بست القضاة: مسندة، حنبلية، من العالمات بالحديث. روته بنابلس ودمشق * (هامش 2) * (1) الضوء اللامع 12: 124 وشذرات الذهب 7: 54 وفى المجموعة التاجية - خ. مولدها سنة 721 قلت: وهى أخت (محمد بن أحمد) الاذرعى الاصل القاهرى الحنفي، ولد سنة 738 ه‍، 1337 م، بدمشق، وولي مشيخة الجامع الجديد بمصر، وخطابة جامع شيخو، وحدث، وسمع منه غير واحد، وأجاز وأجيز، واشتهر، ومات في القاهرة سنة 805 ه‍ 1403 م. ولم أترجم له في مكانه (محمد بن أحمد) لانى لم أجد له أثرا يذكر به. وترجمته في الضوء اللامع 7: 39. (2) المقتطف 12: 502 والدر المنثور 515. (3) العقود اللؤلؤية 1: 348 و 408. وغيرهما، وروي عنها. مولدها ووفاتها بنابلس. كانت زوجة عبد القادر بن عثمان الجعفري. وأم (محمد بن عبد القادر) المتوفى سنة 797 المتقدمة ترجمته. وخرج له الشهاب ابن حجر العسقلاني، (معجم الشيخة مريم - خ) في دار الكتب (1421 حديث) كما في فهرس المخطوطات المصورة 1: 106 (1). مريم بنت مسعود (.. - 1165 ه‍ =.. - 1751 م) مريم بنت مسعود السوسي السملالى: فقيهة مغربية، من بيت علم كبير في سوس. صنف الادوزى كتابا في سيرتها، سماه (مناقب السيدة مريم بنت مسعود - خ) منه نسخة في الخزانة المسعودية بسوس (2). مريم الشلبية (.. - بعد 400 ه‍ =.. بعد 1010 م) مريم بنت أبى يعقوب الفيصولى الشلبي: شاعرة أندلسية. كانت تعلم النساء الادب. أصلها من شلب () Silves وشهرتها وإقامتها بإشبيلية (3). المرينى = المخضب بن عسكر 540 المرينى = أبو بكر بن حمامة 561 المرينى = محيو بن أبى بكر 592 المرينى (أبو محمد) = عبد الحق بن محيو 614. المرينى (أبو سعيد) = عثمان بن عبد الحق 638. المرينى (أبو معرف) = محمد بن عبد الحق 642. * (هامش 3) * (1) ثبت النذرومى - خ. والدرر الكامنة 4: 345 ووقع فيه من خطأ الطبع أو النسخ: (وتدعى قضاة) والصواب (ست القضاة). (2) دراسة ببليوغرافية 117. (3) الصلة لابن بشكوال 634 وجذوة المقتبس للحميدي 388 وفيهما بعض شعرها.

[ 211 ]

المرينى (أبويحيى) = أبو بكر بن عبد الحق 656. المرينى (أبو حفص) = عمر بن أبى بكر 658. المرينى (المنصور) = يعقوب بن عبد الحق 685. المرينى (الناصر) = يوسف بن يعقوب 706 المرينى (أبو ثابت) = عامر بن عبد الله 708 المرينى (أبو الربيع) = سليمان بن عبد الله 710. المرينى (ابن أبى العلاء) = عثمان بن إدريس 730 المرينى (السعيد) = عثمان بن يعقوب 731 المرينى (أبو على) = عمر بن عثمان 734 المرينى (المنصور) = على بن عثمان 752 المرينى (المتوكل) = فارس بن على 759 المرينى (السعيد) = أبو بكر بن فارس 760 المرينى (المستعين) = إبراهيم بن على 762 المرينى (الموسوس) = تاشفين بن على 763 المرينى (المتوكل) = محمد بن يعقوب 767 المرينى (أبو فارس) = عبد العزيز بن على 774. المرينى (السعيد) = محمد بن عبد العزيز 776. المرينى (أبو زيد) = عبد الرحمن بن على 783. المرينى (المتوكل) = موسى بن فارس 788 المرينى (المنتصر) = محمد بن أحمد 788 المرينى (الواثق) = محمد بن أبى الفضل 789. المرينى (المستنصر) = أحمد بن إبراهيم 796. المرينى (المستنصر) = عبد العزيز بن أحمد 799 المرينى أبو سعيد) = عثمان بن أحمد 823 المرينى (ابن زيان) = يحيى بن زيان 852 المرينى (أبو محمد) = عبد الحق بن عثمان 869. مريود (الشهيد) = أحمد بن موسى 1344 ابن مزاحم = محمد بن يحيى 502 مزاحم العقيلي (.. - نحو 120 ه‍ =.. نحو 738 م) مزاحم بن الحارث، أو مزاحم بن عمرو بن مرة بن الحارث، من بني عقيل بن كعب، من عامر بن صعصعة. شاعر غزل، بدوى، من الشجعان. كان في زمن جرير والفرزدق، وسئل كل منهما أتعرف أحدا أشعر منك ؟ فقال الفرزدق: لا، إلا أن غلاما من بني عقيل يركب أعجاز الابل وينعت الفلوات فيجيد. وأجاب جرير بما يشبه ذلك. وقيل لذى الرمة: أنت أشعر الناس، فقال: لا، ولكن غلام من بني عقيل يقال له مزاحم، يسكن الروضات، يقول وحشيا من الشعر لا يقدر أحد أن يقول مثله. وأورد البغدادي والجمحى بعض محاسن شعره (1). مزاحم بن خاقان (.. - 254 ه‍ =.. - 868 م) مزاحم بن خاقان بن عرطوج (أو أرطوج) أبو الفوارس: قائد، من ولاة العباسيين. تركي الاصل، بغدادي المنشأ. أرسله المعتز العباسي في جيش كبير من العراق (سنة 252 ه‍) لاخماد ثورة نشبت في الاسكندرية على أمير مصر (يزيد بن عبد الله) فقدمها وقمع الثورة، فولاه المعتز إمرة الديار المصرية (سنة 253) وتتابعت في أيامه الفتن. وكان شديدا صلبا. وأبطل كثيرا من البدع وعاقب عليها. وتوفى بمصر وهو في الامارة (2). * (هامش 2) * (1) خزانة الادب للبغدادي 3: 43 و 45 وطبقات فحول الشعراء 583 والاغانى، طبعة الساسي: انظر فهرسته. (2) النجوم الزاهرة 2: 314 و 337 والولاة والقضاة 208. مزاحم بن عمرو (العقيلى) = مزاحم بن الحارث نحو 120 مزاحم بن عمرو (.. - نحو 125 ه‍ =.. - نحو 743 م) مزاحم بن عمرو السلولى: من شعراء العصر الاموى. اشتهرت له قصيدة في هجاء (ابن الدمينة) يقول فيها: (أبغي نساء بني تيم، إذا هجعت عني العيون، ولا أبغي مقاريها) والمقارى القدور والقصاع، أي: ولا أريد طعامها. وبعد هذا البيت أبيات يشبب فيها بزوجة ابن الدمينة، (واسمها حماء) ويذكر علامات في جسدها، فسأل ابن الدمينة زوجته: كيف عرف السلولى تلك العلامات ؟ فقالت: لعل النساء وصفنها له، فلم يرضه هذا، وأمرها أن تبعث إلى مزاحم ليلقاها في مكان سماه لها، ففعلت، وأقبل مزاحم، فوثب عليه ابن الدمينة ومعه صاحب له، فأوثقاه وجعلا يضربانه حتى مات (1). المزاحى = سلطان بن أحمد 1075 المزجاجى = محمد بن محمد 829 المزجد = أحمد بن عمر 930 المزدلف = عمرو بن أبى ربيعة ابن المزدلف = كرشاء بن عمرو مزرد بن ضرار (.. - نحو 10 ه‍ =.. نحو 631 م) مزرد بن ضرار بن حرملة بن سنان المازني الذبياني الغطفاني: فارس شاعر جاهلي. أدرك الاسلام في كبره وأسلم. ويقال: اسمه (يزيد) غلب عليه لقبه * (هامش 3) * (1) أسماء المغتالين من الاشراف، في نوادر المخطوطات 2: 269 ومعاهد التنصيص 164 - 167 وفيهما بقية القصيدة وما وقع لابن الدمينة بعد ذلك من الحبس ثم القتل بيد أخ لمزاحم اسمه مصعب، قتله بثأر أخيه.

[ 212 ]

(مزرد). وهو الاخ الاكبر للشماخ (المتقدمة ترجمته) كان هجاء في الجاهلية، خبيث اللسان: حلف لا ينزل به ضيف إلا هجاه، ولا يتنكب بيته إلا هجاه. وهو القائل في وصف أشعاره في الهجاء، من أبيات: (ومن نرمه منها ببيت يلح به كشامة وجه، ليس للشام غاسل) له (ديوان شعر - ط) صغير، من رواية ابن السكيت (1). ابن المزرع = يموت بن المزرع 304 مزلقان (القادوسى) = على بن محمد 708 المزني = صخر بن هلال 65 ابن مزني = ناصر بن أحمد 823 المزني = إسماعيل بن يحيى 264 المزي (الحافظ) = يوسف بن عبد الرحمن 742. المزي = محمد بن أحمد 750 المزي = محمد بن محمد 906 ابن مزيد (ابن أبى الازهر) = محمد بن مزيد 325 ابن مزيد = على بن مزيد 408 ابن مزيد = صدقة بن منصور 501 مزيد الحلي (.. - 584 ه‍ =.. - 1188 م) مزيد بن صفوان بن الحسن بن منصور بن دبيس الاسدي الحلي: شاعر من أهل الحلة المزيدية، ومن أمراء هذه الاسرة. انتقل إلى مصياف (بقرب اللاذقية) وتوفى بها. له (ديوان شعر - خ) (2). * (هامش 1) * (1) الآمدي 190 والمرزباني 496 ورغبة الآمل 8: 225 والجمحى 111 والاصابة: ت 7921 وخزانة البغدادي 2: 117 وأسد الغابة 4: 351 والشعر والشعراء، تحقيق أحمد شاكر 274 قلت: في رجال نسبه خلاف أشرت إليه في التعليق على ترجمة أخيه الشماخ واخترت ما في الاصابة: ت 3919 في ترجمة الشماخ. وانظر شرح المفضليات للتبريزي. (2) أعلام الاسماعيلية 510 وفيه نماذج من شعره مقتبسة من مخطوطة ديوانه. النعماني (.. - 611 ه‍ =.. - 1214 م) مزيد بن على بن مزيد، أبو على، النعماني: شاعر. من أهل النعمانية (بين بغداد وواسط، على دجلة) زار بغداد، وسئل عن مولده فذكر أنه بعد سنة 520 ه‍. وجمع لنفسه (ديوانا) وتوفى بالنعمانية (1). مزيد (.. - نحو 370 ه‍ =.. - نحو 980 م) مزيد بن مرثد بن الديان، من بني مالك بن عوف، من ثعلبة، من بني أسد بن خزيمة، من عدنان: جد (آل مزيد) أصحاب (الحلة المزيدية) بين الكوفة وبغداد. كان أول من اشتهر منهم ولده (على بن مزيد) صاحب الوقائع مع الدبيسيين، وخلفه ابنه دبيس بن على، ثم منصور بن دبيس، فأبو الحسن صدقة ابن منصور الذى بنى الحلة المزيدية، وتلاه ابنه دبيس الذى ذكره الحريري في مقاماته، ثم صدقة بن دبيس، فمحمد ابن دبيس، فعلى بن دبيس وهو آخرهم وبه اضمحلت إمارتهم. وورثت بلادهم في العراق خفاجة (2). المزيدي = سليمان بن داود 1211 مزيقياء = عمرو بن عامر ابن مزيقياء = جفنة بن عمرو ابن مزين = يحيى بن إبراهيم 259 ابن مزين (أبو الأصبغ) = عيسى بن محمد 445. ابن مزين (الناصر) = محمد بن عيسى 450. * (هامش 2) * (1) التكملة لوفيات النقلة - خ. الجزء السابع والعشرون. والاعلام لابن قاضى شهبة - خ. وفيه: وفاته سنة 613. (2) التاج 7: 283 وابن خلدون 4: 292 وتجد تراجم المذكورين هنا، في مواضعهم حسب حروفهم. ابن مزين (المظفر) = عيسى بن محمد 455. مزينة (.. -.. =.. -..) مزينة بنت كلب بنت وبرة: أم جاهلية، تنسب إليها ذرية ابنيها عثمان وأوس ابني عمرو بن أد بن طابخة، من مضر. من نسلها كعب بن زهير بن أبى سملى المزني وكثيرون. وكان لبني (مزينة) في الجاهلية صنم اسمه (نهم) فكسره الصحابي خزاعي بن عبد نهم. وكانت منازلهم في جبال (رضوى) وما حولها. وسمى (عرام) من منازلهم جبل (قدس) وجبلي (نهب) بقرب المدينة (1). مس مس بل = جرترود مرغريت مساعد بن سعيد (.. - 1184 ه‍ =.. - 1770 م) مساعد بن سعيد بن زيد محسن الحسنى: شريف، ممن تولوا إمارة مكة في العهد العثماني. وليها بعد موت أخيه مسعود (سنة 1165 ه‍) واستمر إلى سنة 1172 ثم عزل، وولي أخوه (جعفر) أقل من شهر، وتنحى، فعاد صاحب الترجمة (سنة 1173) وانتظمت له أحوالها إلى سنة 1182 واختلف مع الاشراف (ذوي بركات) فقاتلوه. وجعل يعالج الامور تارة بالحكمة وطورا بالشدة إلى أن توفى وهو على الامارة. ومدة ولايته 19 سنة إلا ثلاثة أشهر (2). * (هامش 3) * (1) اللباب 3: 133 ومعجم ما استعجم 1: 88 وجمهرة الانساب 190 والسبائك 23 وعرام 17 و 18 وانظر معجم قبائل العرب 1083. (2) الجداول المرضية 161 وخلاصة الكلام 195 و 198 و 200 وانظر محاسن الاثار (بالتركية) لاحمد واصف 1: 107 و 2: 65.

[ 213 ]

مساعد اليافي (1303 - 1363 ه‍ = 1886 - 1943 م) مساعد بن مصطفى بن محمد أبى النصر بن عمر العبدلى الحسينى اليافى: فاضل، من المشاركين في حركة اليقظة العربية الحديثة. ولد في طرابلس الشام، وتعلم بها في معهد (الفرير) وانتقل إلى مصر، فعمل في دار (المنار) وعين بوظيفة مالية في حكومة السودان (سنة 1910 - 12) وعاد إلى القاهرة، فتولى الترجمة في جريدة (المؤيد) مدة عامين. وترجم عن الفرنسية كتاب (الغارة على العالم الاسلامي - ط) ودعي في أواخر الحرب العامة الاولى إلى مكة، فسمي وكيلا للخارجية بقصر الملك حسين. ثم عاد إلى مصر وعمل في التجارة فأضاع ماله. وسافر إلى أميركا الجنوبية (سنة 1921) فذكر في رسالة خاصة بعث بها سنة 1923 أنه قام بسياحة في أنحاء البرازيل، ووضع كتابا عنها ترجم إلى لغة تلك البلاد. وكان يجيد الفرنسية، ويحسن الانكليزية والايطالية، وتوفر في المهجر الاميركي على دراسة العبرية، فنشر أبحاثا فضح بها بعض أسرار الصهيونية. وبينما هو عائد إلى منزله في مدينة (تيوفيدو أوتوني) من مقاطعة (ميناس) ليلا، طعنه آثم من عمال الصهيونية، بخنجر في صدره، ووجد في الصباح مضرجا بدمه أمام داره (1). ابن مسافر = عبد الرحمن بن خالد 127 مسافر بن أبي عمرو (.. - نحو 10 ق ه‍ =.. - نحو 613 م) مسافر بن أبى عمرو (واسمه ذكوان) ابن أمية بن عبد شمس: شاعر، من سادات بني أمية وأجوادهم في الجاهلية. * (هامش 1) * (1) من مذكرات السيد محب الدين الخطيب، بتصرف. وقد ساعده في ترجمة (الغارة على العالم الاسلامي) انظر فهارس دار الكتب 8: 188. شعره غير كثير، وفى أخباره اضطراب. نشأ بمكة. ووفد على النعمان بن المنذر فأكرمه وجعله في خاصة ندمائه، ثم عاد يريد مكة فمات في موضع يقال له (هبالة) وقيل: بالحيرة، عند النعمان. قال السهيلي: مات من حب (صعبة بنت الحضرمي) وفى الاغانى: (هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس). ورثاه أبو طالب بن عبد المطلب. قال ابن حبيب: كان أبو طالب نديما لمسافر بن أبى عمرو (1). مسافع بن عبد العزى (.. -.. =.. -..) مسافع بن عبد العزى الضمرى: شاعر جاهلي، من المعمرين. قيل: عاش 160 سنة. وهو القائل من أبيات: (يرانا أهلنا، لا نحن مرضى فنكوى أو نلد، ولا صحاح) ومن أبيات أخرى: (يظنون أني بعد أول ميت فأبقى، ويمضي واحد ثم واحد) (2). مسافع بن عياض (.. -.. =.. -..) مسافع بن عياض بن صخر، من بني تيم بن مرة، من قريش: شاعر، اشتهر قبل الاسلام، وهجا حسان بن ثابت الانصاري، فأشار إليه حسان بقوله من أبيات: (يا آل تيم ألا تنهون جاهلكم قبل القذاف بصم كالجلاميد ؟) وأسلم بعد ذلك. وله صحبة وهو ابن خال أبى بكر الصديق (3). * (هامش 2) * (1) الاغانى، طبعة الساسي 8: 46 - 49 وطبعة الدار 9: 49 - 55 وانظر فهرسته. ونسب قريش 135 - 137 والروض الانف 1: 102 وفيه الابيات التى يقال إنها لابي طالب، في رثائه، منسوبة لابي سفيان. والمحبر 137 و 174. (2) كتاب المعمرين 24. (3) نسب قريش 294 وأسد الغابة 4: 353 والاصابة: ت 7927. أم المساكين = زينب بنت عبد الله 846 المسالخي (الحلبي) = يحيى بن محمد 1225. مساور الكوفي (.. - نحو 150 ه‍ =.. نح (و 767 م) مساور بن سوار بن عبد الحميد: شاعر. من أهل الكوفة. كان وراقا ينسخ الكتب. وروى الحديث. له أخبار وأشعار كثيرة. من أهل القرن الثاني (1). مساور البجلي (.. - 263 ه‍ =.. - 876 م) مساور بن عبد الحميد بن مساور الشارى البجلى: من كبار الشراة وأحد شجعان العالم. من أهل الموصل. كان يتولى شرطتها. وخرج سنة 252 ه‍، ثائرا، فأقام في البوازيج (من أعمال الموصل، قرب تكريت) وكثر جمعه من الاعراب والاكراد، فقصده بندار الطبري في 300 فارس، فقتله مساور (سنة 253) ولقيه جيش للخليفة بجلولاء (على سبعة فراسخ من خانقين) فهزمه مساور، واستولى على أكثر أعمال الموصل، فقصده أمير الموصل (سنة 254) فهزمه مساور. وقوي أمره، ودخل الموصل (سنة 255) وخاف أن يغدر به أهلها، ففارقها إلى الحديثة، وكان قد اتخذها دار هجرته. وزحف إليه جيش آخر من عسكر الخليفة، فقهره، واستولى على كثير من بقاع العراق. ومنع الاموال على الخليفة فضاقت على الجند أرزاقهم وسعت لقتاله الجيوش، فلم تظفر به. وخافه الناس. وجعل يتنقل في البلاد فيجبى له خراجها. وقتل والي خراسان (سنة 261) فقصده الموفق بالله العباسي، فتوارى عنه مساور، ولم يقاتله. واستمر ذلك دأبه إلى أن توفي راحلا من * (هامش 3) * (1) تقريب 244 وتهذيب 10: 103 والاغانى، طبعة الساسي: انظر فهرسته.

[ 214 ]

البوازيج يريد لقاء عسكر للخليفة (1). مساور بن هند (.. - نحو 75 ه‍ =.. - نحو 695 م) مساور بن هند بن قيس بن زهير العبسى: شاعر معمر، قيل: ولد في حرب داحس والغبراء قبل الاسلام بنحو خمسين عاما، وعاش إلى أيام الحجاج. وكان أعور. قال المرزبانى: هو من المتقدمين في الاسلام، هو وأبوه وجده أشراف من بني عبس، شعراء، فرسان. وقال البغدادي: كان يهاجى المرار الفقعسى. وأورد له أبياتا رقيقة في هجاء بني أسد (2). المسبحي = محمد بن عبيدالله 420 المسترشد = الفضل بن أحمد 529 المستضئ = الحسن بن يوسف 575 السجلماسي (.. - 1173 ه‍ =.. - 1759 م) المستضئ بنور الله بن إسماعيل بن محمد الشريف الحسنى: من ملوك الدولة السجلماسية العلوية بالمغرب. كان مقيما بتافيلالت، وخلع العبيد أخاه ابن عربية (محمد بن إسماعيل) سنة 1151 ه‍، وكتبوا إليه فجاء إلى مكناسة. وبايعوه، واستقر بفاس، فكانت سيرته أفظع من سيرة سلفه، صادر الاموال وأخرج من كانوا في سجون فاس فقتلهم جميعا. وعمت الفوضى في أيامه، فتآمر عليه العبيد، فخافهم، فخرج من مكناسة بجمع من أنصاره (سنة 1152) متوجها إلى طنجة حيث أقام قليلا، ثو توجه إلى مراكش فمكث بها إلى سنة 1155 وقاتل * (هامش 1) * (1) الكامل لابن الاثير 7: 57 و 60 و 61 و 67 و 74 و 95 و 102 والطبري: حوادث سنة 263 وما قبلها. (2) معاهد التنصيص 1: 283 والشعر والشعراء 125 وخزانة الادب للبغدادي 4: 573 والاصابة: ت 8405 والتبريزي 4: 98 والاغانى 9: 151. في سبيل الملك وناضل، فلم يفلح. وهو أول من ضرب سكة النحاس الاحمر مموهة بالفضة. ولم تنقطع الحروب بينه وبين أخيه السلطان عبد الله. وانصرف (سنة 1164) إلى (آصيلا) فاستوطنها، واشتغل بالتجارة فجمع ثروة. وأخرج منها، فتنقل في بعض البلاد. ثم أقام بسجلماسة، معرضا عن طلب الملك، متناسيا عهده فيه، إلى أن توفي (1). المستظهر الاموى = عبد الرحمن بن هشام 414. المستظهر (ابن برزال) = عزيز بن محمد 459. المستظهر العباسي = أحمد بن عبد الله 512 المستظهرى (الشاشى) = محمد بن أحمد 507. المستعصم العباسي = عبد الله بن منصور 656 المستعصمى = ياقوت بن عبد الله 698 المستعلي الحمودي = محمد بن إدريس 460 المستعلي الفاطمي = أحمد بن معد 495 المستعين الاموى = سليمان بن الحكم 407 المستعين العباسي = أحمد بن محمد 252 المستعين العباسي = العباس بن محمد 833 المستعين المرينى = إبراهيم بن على 762 المستعين الهودي = سليمان بن محمد 438 المستعين الهودي = أحمد بن يوسف 503 المستغانمي = قدور بن محمد 1322 المستغانمي = أحمد بن مصطفى 1353 المستغفري = جعفر بن محمد 432 ابن المستكفي = محمد بن عبد الله 369 المستكفي الاموى = محمد بن عبد الرحمن 416. المستكفي العباسي = عبد الله بن على 338 * (هامش 2) * (1) الاستقصا 4: 69 وإتحاف أعلام الناس 4: 333 وفيه: (كان عهده عهد فتن وغلاء ووباء) والبستان الظريف - خ. والدر المنتخب المستحسن خ. والجيش العرمرم 1: 108. المستكفي العباسي = سليمان بن أحمد 740 المستكفي العباسي = سليمان بن محمد 855 المستمسك = محمد بن أحمد 736 المستمسك = يعقوب بن عبد العزيز 927 المستملي = إبراهيم بن أحمد 376 المستنجد = يوسف بن محمد 566 المستنجد = يوسف بن محمد 884 المستنصر الاموى = الحكم بن عبد الرحمن 366. المستنصر الحفصي = محمد بن يحيى 675 المستنصر الحفصي = عمر بن يحيى 694 المستنصر الحفصي = محمد بن يحيى 709 المستنصر الحمودي = الحسن بن يحيى 434. المستنصر العباسي = المنصور بن محمد 640 المستنصر العباسي = أحمد بن محمد 660 المستنصر الفاطمي = معد بن على 487 المستنصر الكومي (المؤمني) = يوسف ابن محمد 620 المستنصر المرينى = أحمد بن إبراهيم 796 المستنصر المرينى = عبد العزيز بن أحمد 799. المستنصر المرينى = عبد الله بن أحمد 800 المستنصر الهودي = أحمد بن عبد الملك 536. المستهل (.. - نحو 150 ه‍ =.. - نحو 767 م) المستهل بن الكميت بن زيد الاسدي: شاعر. من أهل الكوفة. تقدمت ترجمة أبيه. وفد على أبى العباس السفاح بالانبار، فأخذه الحرس وحبسوه، فكتب إلى أبى العباس شعرا فأطلقه وأحسن جائزته. ووفد بعد ذلك على المنصور وله معه حديث (1). * (هامش 3) * (1) المرزبانى 479 والاغانى 15: 117 و 118 و 122.

[ 215 ]

المستورد بن شداد (.. - 45 ه‍ =.. - 665 م) المستورد بن شداد بن عمرو القرشى الفهرى: صحابي، من أهل مكة. سكن الكوفة مدة. وشهد فتح مصر. وتوفي بالاسكندرية. له سبعة أحاديث، منها حديثان في صحيح مسلم (1). المستورد بن علفة (.. - 43 ه‍ =.. - 663 م) المستورد بن علفة التيمى، من تيم الرباب: ثائر، من كبار الشجعان الخطباء الدهاة، من الاباضية. خرج على علي بن أبى طالب في النخيلة (بعد وقعة النهروان) في جماعة من أهل الكوفة، فسار إليهم علي فقاتلهم. ونجا المستورد فاستتر في الكوفة إلى أن وليها المغيرة بن شعبة، فعاد إلى الخروج (سنة 42 ه‍) على شاطئ دجلة، وبايعه أصحابه، وخاطبوه بأمير المؤمنين، وهم نحو 300 فقاتلهم المغيرة وسير إليهم معقل بن قيس الرياحي في ثلاثة آلاف، فكانت له معهم وقائع هائلة انتهت بمقتل المستورد ومعقل معا، وهما متبارزان، على مقربة من دجلة (2). المستوغر = عمرو بن ربيعة المستوفي = أحمد بن حامد 526 ابن المستوفي = المبارك بن أحمد 637 المسجاح (.. -.. =.. -..) المسجاح بن سباع بن خالد بن الحارث، من بني ضبة: شاعر جاهلي. عده السجستاني في المعمرين، لقوله من أبيات: * (هامش 1) * (1) الاصابة: ت 7930 وأسد الغابة 4: 353 وخلاصة تذهيب الكمال 319. (2) السير للشماخى 59 ووقع اسم أبيه فيه (علقمة) خطأ. والكامل لابن الاثير 3: 169 والطبري 6: 103 - 120. (وأفناني، وما يفنى، نهار وليل، كلما يمضي، يعود) وقال المرزبانى: قتل ابن الصلت العبسى، وله في ذلك شعر (1). ابن مسجح = سعيد بن مسجح 85 ابن المسجف = عبد الرحمن بن أبى القاسم 635. المسحرائي = صدقة بن سلامة 825 مسدد بن مسرهد (.. - 228 ه‍ =.. - 843 م) مسدد بن مسرهد بن مسربل الاسدي البصري، أبو الحسن: محدث. هو أول من صنف (المسند) بالبصرة، قال ابن ناصر الدين: كان حافظا حجة من الائمة المصنفين الاثبات. كتب إلى الامام أحمد بن حنبل، يسأله عما وقع الناس فيه من الفتنة في القدر والرفض والاعتزال وخلق القرآن والارجاء، فأجابه ابن حنبل برسالة في نحو أربع صفحات. جمعت وأوعت (2). المسدي = منصور بن سرار 651 * (هامش 2) * (1) التبريزي 3: 32 ومعجم الشعراء للمرزباني 469 وهو فيه: (المسجاح، ويقال المسحاج). وكتاب المعمرين 76 وهو فيه: (المسجاح بن خالد) بغير (سباع). والاغانى 11: 124. (2) طبقات الحنابلة 1: 341 - 345 وفيه نص (رسالة ابن حنبل). وهدية العارفين 2: 428 وكشف الظنون 1684 وتذكرة الحفاظ 2: 8 وضبطه 310: 1. Brock. S بكسر الدال في (مسدد) والصواب فتحها كما في التاج 2: 376 والتبيان لابن ناصر الدين - خ. قلت: ومن لطائف المقارنة بين النصوص، أن نسب (صاحب الترجمة) كله على نسق مسرهد ومسربل، وفيه ماسك ورامك وماهك، وفى تذكرة الحفاظ: قيل: إن بعض الطلبة لما رأى هذه الاسماء قال: (لو كتب أمامها بسم الله الرحمن الرحيم لكانت رقية للعقرب !) وهذا ظاهر في أن الغرض منه الفكاهة، وجاء في التاج، مادة سرهد: (قال شيخنا: صرح جماعة من شراح الصحيحين وغيرهما من أرباب الطبقات بأن هذه الاسماء إذا كتبت وعلقت على محموم كانت من أنفع الرقى، وجربت فكانت كذلك.) ؟ ابن مسدي = محمد بن يوسف 663 المسراتي (ابن غلاب) = عبد السلام بن غالب 646 مسرف بن عقبة = مسلم بن عقبة 63 ابن مسرة = محمد عبد الله 319 مسروق بن الاجدع (.. - 63 ه‍ =.. - 683 م) مسروق بن الاجدع بن مالك الهمداني الوادعي، أبو عائشة: تابعي ثقة، من أهل اليمن. قدم المدينة في أيام أبى بكر. وسكن الكوفة. وشهد حروب على. وكان أعلم بالفتيا من شريح، وشريح أبصر منه بالقضاء (1). مسطح بن أثاثة (22 ق ه‍ - 34 ه‍ = 601 - 654 م) مسطح بن أثاثة بن عباد بن المطلب بن عبد مناف، من قريش، أبو عباد: صحابي. من الشجعان الاشراف. كان اسمه عوفا ولقب بمسطح فغلب عليه. أمه بنت خالة أبى بكر، وكان أبو بكر يمونه لقرابته منه، فلما كان حديث أهل الافك في أمر عائشة جلده النبي صلى الله عليه وسلم مع من خاضوا فيه، وحلف أبو بكر أن لا ينفق عليه، فنزلت الآية: (ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يأتوا أولي القربى) فعاد أبو بكر إلى الانفاق عليه. وأطعمه رسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر خمسين وسقا. وهو ممن شهد معه بدرا وأحدا والمشاهد كلها (2). * (هامش 3) * (1) الاصابة: ت 8408 وتهذيب 10: 109 والاكليل 10: 77 في الكلام على نسب (وادعة). وفى طبقات الخواص 155 (سرق وهو صغير، فسمي مسروقا. ولقي عمر بن الخطاب، فقال له، ما اسمك ؟ قال: مسروق بن الاجدع، فقال عمر: إن الاجدع شيطان، بل أنت ابن عبد الرحمن، فكان يعرف بذلك) وفى طبقات الجندي - خ. (وجدته مضبوطا بالذال المعجمة (الاجذع) بخط من يعتمد ضبطه). (2) الاصابة: ت 7937 والتنقيح للزركشي - خ. وأسد الغابة 4: 354 ونسب قريش 95.

[ 216 ]

مسعد = بولس مسعد 1365 ابن مسعدة = عبد الله بن مسعدة 65 ابن مسعدة = عمرو بن مسعدة 217 مسعر بن كدام (.. - 152 ه‍ =.. - 769 م) مسعر بن كدام بن ظهير الهلالي العامري الرواسي، أبو سلمة: من ثقات أهل الحديث، كوفي. كان يقال له (المصحف) لعظم الثقة بما يرويه. وكان مرجئا، وعنده نحو ألف حديث، وخرج له الستة. توفي بمكة (1). أبو دلف الينبوعي (.. - نحو 390 ه‍ =.. - نحو 1000 م) مسعر بن مهلهل الخزرجي الينبوعى، أبو دلف: شاعر رحالة، كثير الملح، تجاوز التسعين من عمره متنقلا في البلاد. وكان يتردد إلى الصاحب ابن عباد فيرتزق منه ويتزود كتبه في أسفاره رآه ابن النديم، حوالى سنة 377 وعرفه بالجوالة. له رسالة في أخبار رحلته إلى إيران الغربية والشمالية وأرمينية، كانت مخطوطتها في مكتبة (مشهد) ونشرت في القاهرة سنة 1952 ثم في موسكو 1960. وهو صاحب (القصيدة الساسانية) التى أولها: (جفون دمعها يجري لطول الصد والهجر) وتشتمل على مجموعة كبيرة من الكلمات (غير القاموسية) مما كان في عامية العصر العباسي، أوردها الثعالبي مشروحة (2). * (هامش 1) * (1) تهذيب التهذيب 10: 113 وحلية الاولياء 7: 209 والمعارف 211 وذيل المذيل 104 والكواكب الدرية 168 وفيه: وفاته سنة 155 وفى خلاصة تذهيب الكمال ص 320 مات سنة 153. (2) يتيمة الدهر 3: 174 - 194 والرحالة المسلمون في العصور الوسطى 32 - 34 وفيه ذكر عناية بعض المستشرقين بما جاء في قصيدته من وصف الاواني الصينية وبكتابات له عن القبائل التركية. وفى معجم ابن مسعود = عبد الله بن مسعود 32 أبو مسعود = عقبة بن عمرو 40 المسعود (الايوبي) = يوسف بن محمد 626. المسعود (الرسولي) = الحسن بن يوسف 723. المسعود (الرسولي) = أبو القاسم بن إسماعيل 899 مسعود = محمد مسعود 1359 مسعود بن إبراهيم (الكرماني) = مسعود ابن محمد 748 الحارثي (652 - 711 ه‍ = 1253 - 1312 م) مسعود بن أحمد بن مسعود بن زيد الحارثى، سعد الدين، العراقى ثم المصرى: فقيه حنبلي. نسبته إلى (الحارثية) من قرى غربي بغداد. ولد ونشأ بمصر، وسكن دمشق فولي بها مشيخة الحديث النورية، ثم عاد إلى مصر، فدرس بجامع طولون، وولي القضاء (سنة 709) إلى أن توفى. وكان سنيا أثريا متمسكا بالحديث، أثنى عليه الذهبي في طبقات الحفاظ. من كتبه (شرح المقنع لابن قدامة في الفقه - خ) جزء منه، وهو كبير، لم يتمه، و (شرح سنن أبى داود) لم يكمله أيضا، و (الامالي) * (هامش 2) * البلدان، في الكلام على (دورق): (قال مسعر بن المهلهل في رسالته: ومن رامهرمز إلى دورق تمر على بيوت نار في مفازة مقفرة فيها أبنية عجيبة، والمعادن في أعمالها كثيرة الخ) وانظر 263 - 262: 1. Brock 407: 1.) 822 (, S ودائرة المعارف البستانية، الطبعة الحديثة 4: 295. في الحديث والتراجم. وتوفي بالقاهرة (1). مسعود الكواكبي (1281 - 1348 ه‍ = 1865 - 1929 م) مسعود (أو محمد مسعود) بن أحمد بهائي بن محمد مسعود الكواكبي، أبو السعود: فاضل حلبى، من أعضاء المجمع العلمي العربي. كان من مؤسسي حزب (الحرية والائتلاف) المعارض للاتحاد والترقى. له أبحاث في مجلة المجمع، وله نظم جيد في (ديوان - خ) و (المولد المسعودي - ط) نظما. وهو أخو عبد الرحمن بن أحمد المتقدمة ترجمته. كان نائب حلب في مجلس النواب العثماني، وعين نقيبا لاشرافها سنة 1327 - 38 ه‍. وتوفي بدمشق (2). مسعود بن إدريس (.. - 1040 ه‍ =.. - 1630 م) مسعود بن إدريس بن الحسن بن أبى نمي الثاني: شريف حسنى، من أمراء مكة. وليها سنة 1039 ه‍، على أثر خطة دبرها مع (قانصوه) قتل بها سلفه (أحمد بن عبد المطلب) في سرادق قانصوه. واستمر 15 شهرا. وفى أيامه وقع مطر عظيم (سنة 1039) ودخل السيل المسجد الحرام وسقط (البيت الشريف) وغرق نحو ألف إنسان. توفي * (هامش 3) * (1) الدرر الكامنة 4: 347 وحسن المحاضرة 1: 202 والكتبخانة 3: 295 وشذرات الذهب 6: 28. (2) محمد راغب الطباخ، في مجلة المجمع العلمي 10: 44 وانظر أعلام الادب والفن 2: 13.

[ 217 ]

بمكة (1). مسعود بن أرسلان (145 - 223 ه‍ = 762 - 837 م) مسعود بن أرسلان بن مالك اللخمي: من الامراء الارسلانيين في لبنان. كانت إقامته مع أبيه، في (سن الفيل) بقرب بيروت. وانتقل (سنة 183 ه‍) إلى أرض (الشويفات) وكانت خالية، فعمرها. وانتهت إليه إمارة العشائر في أطراف بيروت. وصحب المأمون العباسي في رحلته إلى مصر (سنة 216) وأعجب المأمون بشجاعته وعقله، فولاه بلاد صفد ومقاطعاتها المتصلة ببلاده. وتوفي في الشويفات. وكان له علم بالادب وشعر (2). السلماسي (.. - 629 ه‍ =.. - 1231 م) مسعود بن إسماعيل بن أبى على بن مسعود بن على بن موسى، أبو الفتح السلماسى: فقيه أديب شاعر. نسبته إلى (سلماس) بفتح اللام، من بلاد أذربيجان. له تصانيف، منها (شرح المقامات) و (شرح الجمل) في النحو. وله خطب. ونظمه حسن (3). مسعود بن حارثة (.. - 13 ه‍ =.. - 634 م) مسعود بن حارثة الشيباني: من شجعان العرب في الجاهلية وصدر الاسلام. سكن الحيرة (في العراق) مع أخيه * (هامش 1) * (1) خلاصة الاثر 4: 361 وخلاصة الكلام 71 وفى رحلة العياشي 2: 237 قصيدة في مدحه، لتاج الدين المالكى المتوفى قرب سنة 1070 ه‍. وعنوان المجد 1: 36 وهو فيه (سعود) من خطأ الطبع. ومسودة تاريخ مكة - خ. وفيها ما نصه: (كانت مدة ملكه إلى حين هلكه سنة وثلاثة أشهر). (2) الشدياق 649 - 651 وروض الشقيق 224. (3) البداية والنهاية 13: 133 والاعلام لابن قاضى شهبة - خ. المثنى، في أيام أبى بكر. وانتقل إلى (بابل) وشهد وقائع الفرس، فأبلى فيها البلاء الحسن. وقتل في وقعة البويب (على مقربة من الكوفة) (1). مسعود بن الحسن (.. - 1003 ه‍ =.. - 1595 م) مسعود بن الحسن بن أبى نمي: شريف حسنى. ناب عن أبيه بعد أخيه في إمارة مكة، وحمدت سيرته. وكان مولعا بالادب فامتدحه بعض شعراء عصره. وكانت بينه وبين الامام عبد القادر الطبري ألفة شديدة، فألف الطبري كتابه (شرح الكافي) في العروض خدمة له. توفي بمكة (2). القناوي (.. - بعد 1205 ه‍ =.. - بعد 1791 م) مسعود بن حسن بن أبى بكر ابن سباط الحسينى القناوى: أديب مصرى. من الشافعية. له (فتح الرحيم الرحمن - ط) شرح لامية ابن الوردى، فرغ منه سنة 1205 (3). مسعود بن خرشة (.. -.. =.. -..) مسعود بن خرشة، من بني حرقوص ابن مازن، من تميم: شاعر بدوى إسلامى، من لصوص بني تميم. كان يهوى امرأة من بني مازن، اسمها جمل بنت شراحيل. ورحلت مع قومها، فقال من أبيات: (كلانا يرى الجوزاء، يا جمل، إذ بدت ونجم الثريا، والمزار، بعيد) وسرق إبلا من مالك بن سفيان القعنبى، * (هامش 2) * (1) الكامل لابن الاثير 2: 159 و 170. (2) خلاصة الاثر 4: 362. (3) هدية 2: 431 ودار الكتب 3: 267 والازهرية 3: 721. فطلبه والي اليمامة، ففر. وله في ذلك شعر (1). مسعود بن رحو = مسعود بن عبد الرحمن 789. مسعود بن أبى زينب (.. - 105 ه‍ =.. - 723 م) مسعود بن أبى زينب العبدى، من بني عبد القيس: ثائر حرورى. من الامراء الشجعان. وثب في البحرين على الاشعث ابن عبد الله بن الجارود، فخرج الاشعث منها، وسار مسعود إلى اليمامة فامتلكها، ثم قتله سفيان بن عمرو العقيلى. وفى المؤرخين من يرى أن مسعودا غلب على البحرين واليمامة تسع عشرة سنة (2). اللاهوري (.. - 515 ه‍ =.. - 1121 م) مسعود بن سعد بن سلمان اللاهورى: شاعر. أصله من همذان. انتقل منها والده إلى لاهور (بالهند) حيث ولد مسعود وتعلم وتولى بعض الاعمال السلطانية. ثم كان ممن ينادم سيف الدين محمود بن السلطان إبراهيم. ويقول صديق حسن خان: إنه توفي في قلعة (نائ) بعد أن لبث في السجن عشرين سنة، ولم يذكر سبب حبسه. كان شاعرا باللغات الثلاث العربية والفارسية والهندية، وله في كل منها (ديوان) وديوانه الفارسى متداول في بلاد الهند وإيران. وشعره العربي جيد (3). * (هامش 3) * (1) الاغانى، طبعة ليدن 21: 259 وطبعة الساسي 21: 166. (2) الكامل لابن الاثير 3: 44. (3) أبجد العلوم 890 وهدية العارفين 2: 428 وسبحة المرجان 151.

[ 218 ]

مسعود بن سعيد (.. - 1165 ه‍ =.. - 1752 م) مسعود بن سعيد بن زيد بن محسن: شريف حسنى، من كبار أمراء مكة. انتزعها من ابن أخيه محمد بن عبد الله (سنة 1145 ه‍) واستعادها محمد بعد ثلاثة أشهر. ثم انتزعها مسعود (سنة 1146) واستمر بها إلى أن توفي. وكانت أيامه بمكة مرضية سكنت فيها الفتن وأمن الناس، لولا ما يذكره ابن بشر (في حوادث سنة 1162) من أنه (حبس حجاج نجد، ومات منهم في الحبس عدة). وكان يقظا داهية (1). مسعود سماحة (.. - 1365 ه‍ =.. - 1946 م) مسعود سماحة: شاعر لبناني. من أهل (دير القمر) أصدر فيها جريدة (دير القمر) سنة 1912 مع نعوم البستانى. وسافر إلى أميركا ثلاث مرات. واستقر في نيويورك، محررا لجريدة (البيان) وتوفى بها. له (ديوان شعر - ط) (2). ابن ماساي (.. - 789 ه‍ =.. - 1387 م) مسعود بن عبد الرحمن (رحو) بن ماساي: وزير مغربي، من الدهاة. نعته السلاوى برئيس الفتنة وقطب رحاها. كان مختصا بالامير عبد الرحمن بن أبى يفلوسن المرينى، وأقام معه في غرناطة، أيام نفيه من فاس. واتصل بابن الاحمر (الغنى بالله) فأولاه هذا ثقته. وسخط ابن الاحمر على وزير كان قد استبد بملك بني مرين في المغرب، فسرح عبد * (هامش 1) * (1) خلاصة الكلام 187 - 195 وعنوان المجد: حوادث سنة 1162. (2) الناطقون بالضاد 41 ومجلة العرفان 32: 606 ومجلة الكتاب 1: 762 وتاريخ الصحافة العربية 4: 36. الرحمن، وأرسل معه (ابن ماساي) لاثارة الفتنة هناك، فوصلا إلى أبواب فاس، وولي عبد الرحمن إمارة مراكش، فعاد ابن ماساي إلى الاندلس. وتجددت في نفس ابن الاحمر نزعة إلى الاستزادة من بسط يده على المغرب، فسرح الامير موسى بن أبى عنان المرينى (وكان معتقلا بغرناطة) واستوزر له ابن ماساي، فانصرفا إلى المغرب، فاستولى موسى على العرش بفاس بعد أن تم له خلع السلطان المستنصر بالله وإرساله إلى ابن الاحمر، مقيدا. وقام الوزير ابن ماساي بأمر الدولة، فنمي إليه أن موسى يفكر في الفتك به، فخرج من فاس لبعض الاعمال، وترك فيها من دس السم لموسى فقتله، وعاد إلى الاثر فجاء بطفل للسلطان المستنصر، اسمه محمد، عمره خمس سنين، فأخذ له البيعة (سنة 788 ه‍) ولقبه المنتصر بالله، واستمر يحكم البلاد باسمه. وأرسل أحد أبنائه إلى الغني بالله يسأله إطلاق المستنصر وإعادته إلى ملكه، فأطلق، ووصل إلى جبل الفتح، فبدا لابن ماساي أن في غرناطة مرينيا آخر اسمه محمد بن أبى الفضل (أليق بالاستبداد به والحجر عليه) فكتب بذلك إلى الغني بالله، فاسترد المستنصر وأرسل ابن أبى الفضل، ووصل هذا إلى فاس، فأخذ له ابن ماساي البيعة ولقبه بالواثق بالله (سنة 788) بعد أن خلع المنتصر (الطفل) وأرسله إلى أبيه في الاندلس. واستمر يتصرف في شؤون الدولة، والواثق معه صورة، ثم كتب إلى الغني بالله يطلب منه إعادة (سبتة) إلى ملك بني مرين، فغضب الغني وزالت ثقته به، فأطلق السلطان أبا العباس (المستنصر) وبعثه إلى المغرب لطلب ملكه، انتقاما من ابن ماساي، فوصل المستنصر إلى فاس وحاصرها، فأذعن مسعود للطاعة واشترط أن يبقى في الوزارة، ويخلع سلطانه (الواثق) فأجيب، فخلع الواثق وخرج إلى المستنصر فبايعه. وتقدم أمامه لدخول دار ملكه (سنة 789) وأرسل الواثق إلى طنجة فقتل بها. ولم يصف الجو لابن ماساي هذه المرة فإن المستنصر بعد أن تمكن من أمره قبض عليه وعلى إخوته وحاشيته وعذبهم حتى هلكوا جميعا (1). الشريف البياضي (.. - 468 ه‍ =.. - 1076 م) مسعود بن عبد العزيز بن المحسن بن الحسن بن عبد الرزاق البياضى، أبو جعفر: شاعر هاشمي. من أهل بغداد، مولدا ووفاة. له (ديوان شعر) صغير، رآه ابن خلكان وقال: هو في غاية الحسن والرقة وليس فيه من المدائح إلا اليسير. والبياضى نسبة إلى لبس البياض (2). مسعود بن عقبة (.. - نحو 120 ه‍ =.. - نحو 738 م) مسعود بن عقبة العدوى، من بني عدي الرباب: شاعر. هو أخو ذي الرمة (غيلان) المتقدمة ترجمته. مات أخ له أسمه (أوفى) ثم مات (غيلان) فقال مسعود: (تعزيت عن أوفى بغيلان بعده عزاء، وجفن العين بالدمع مترع ولم تنسني (أوفى) المصيبات بعده ولكن نكء القرح بالقرح أوجع) قال المرزبانى: وبعضهم يروى هذين البيتين لهشام أخى ذى الرمة (3). * (هامش 3) * (1) الاستقصا 2: 133 - 139. (2) روض المناظر، بهامش الكامل 12: 29 والوفيات لابن خلكان 2: 92 وفيه، بعد أن سماه (مسعود بن عبد العزيز): (هكذا وجدته بخط الحفاظ المتقنين، ورأيت في أول ديوانه أنه مسعود بن المحسن بن عبد الوهاب بن عبد العزيز والله أعلم بالصواب). وهو في الاعلام - خ. (مسعود بن المحسن). (3) طبقات فحول الشعراء للجمحى 480 وفيه: (كانوا إخوة ثلاثة: غيلان، وأوفى، ومسعود) ولم يذكر هشاما. وذكره المرزبانى في معجم الشعراء 376 والاغانى، طبعة الساسي 16: 107 وفيه أن إخوة =

[ 219 ]

مسعود بن علي (.. - 544 ه‍ =.. - 1149 م) مسعود بن على بن أحمد بن العباس الصوانى البيهقى، أبو المحاسن: عالم بالادب، مفسر، شاعر. من كتبه (تفسير القرآن - خ) الخامس منه، في صوفية، و (شرح الحماسة) و (صيقل الالباب) في الاصول، و (التذكرة) أربع مجلدات، و (التنقيح) في أصول الفقه و (نفثة المصدور) ديوان شعره (1). السعد التفتازاني (712 - 793 ه‍ = 1312 - 1390 م) مسعود بن عمر بن عبد الله التفتازانى، سعد الدين: من أئمة العربية والبيان والمنطق. ولد بتفتازان (من بلاد خراسان) وأقام بسرخس، وأبعده تيمورلنك إلى سمرقند، فتوفى فيها، ودفن في سرخس. كانت في لسانه لكنة. من كتبه (تهذيب المنطق - ط) و (المطول - ط) في البلاغة، و (المختصر - ط) اختصر به شرح تلخيص المفتاح، و (مقاصد الطالبين - ط) في الكلام، و (شرح مقاصد الطالبين - ط) و (النعم السوابغ - ط) في شرح الكلم النوابغ للزمخشري، و (إرشاد الهادى - خ) نحو، و (شرح العقائد النسفية - ط) و (حاشية على شرح العضد على مختصر ابن الحاجب - ط) في الاصول، و (التلويح إلى كشف غوامض التنقيح - ط) و (شرح التصريف العزي - ط) في الصرف، وهو أول ما صنف من الكتب، وكان عمره ست عشرة سنة، و (شرح * (هامش 1) * ذى الرمة، هم: مسعود، هذا، وجرفاس، وهشام. وأن (أوفى) الذى رثاه مسعود، هو أوفى ابن دلهم البصري (من رجال الحديث - تهذيب التهذيب 1: 385) وهو ابن عم لمسعود وذى الرمة ؟ وانظر التبريزي 2: 147 وفيه نسبة الابيات إلى (هشام). (1) بغية الوعاة 390 وإرشاد الاريب 7: 159 ودار الكتب الشعبية 49 - 50. الشمسية - ط) منطق، و (حاشية الكشاف - خ) لم تتم، و (شرح الاربعين النووية - ط) (1). العتكي (.. - 64 ه‍ =.. - 684 م) مسعود بن عمرو العتكى: زعيم، من بني عتيك، من الازد، من اليمانيين. كان رئيس الازد وربيعة في البصرة. وهو الذى سهل لامير البصرة (عبيدالله ابن زياد) الهرب إلى الشام. وذلك أنه لما وصل إلى البصرة نعي يزيد بن معاوية، انتقض أهلها على (عبيد الله) وأرادوا قتله، فبحث عن مكان يحميه، فلم يجد، وكان معه الحارث بن قيس بن صهباء الجهضمى الازدي، فقال له عبيد الله: (قد علمت منزلة مسعود بن عمرو في قومه، وشرفه، وسنه، وطاعة قومه له، فاذهب بي إليه) فدخلا على مسعود، فأجاره، وأرسل معه مئة من الازد أوصلوه إلى الشام. وخلت البصرة من أمير، فانفرد بنو تميم بمبايعة (عبد الله ابن الحارث الهاشمي) وأدخلوه دار الامارة. ولم يرض به كبار الازد وربيعة ومضر، فرأسوا عليهم العتكى (صاحب الترجمة) وركب فدخل المسجد، وصعد المنبر يخطب، فكان في البلد أميران، وسادت الفوضى، وخرج من في السجون، وفى جملتهم جماعة من الحرورية (من الخوارج) أكثرهم من بني تميم، حملوا سلاحهم ودخلوا المسجد. وكان (العتكي) أشار مرة على عامل البصرة بحبس نافع بن الازرق وعطية بن الاسود * (هامش 2) * (1) بغية الوعاة 391 ومفتاح السعادة 1: 165 والدرر الكامنة 4: 350 وآداب اللغة 3: 235 وفيه كما في البدر الطالع: ولادته سنة 722 ه‍، غير أن عبارة ابن حجر ترجح ما ذكرناه. والمكتبة الازهرية 2: 21 ودائرة المعارف الاسلامية 5: 339 ونشرة دار الكتب 1: 8 وفهرس المؤلفين 298 و 299 و 301: 2. Brock. 2: 872) 512 (, S وانظر التيمورية 3: 134. (وهما من رؤوس الازارقة) فحقدوا عليه. فبينما هو مسترسل في خطبته، يأمر بالسنة وينهى عن الفتنة، أحاطوا به، وهو غافل عنهم، فقتلوه. ولنافع (فتكنا بمسعود بن عمرو لقيله لبيبة: لا تخرج من السجن نافعا) وبيبة (بفتح فسكون، كعيبة) عامل البصرة. ورواة الاخبار مختلفون في أكثر هذه الحوادث، يروونها على وجوه شتى (1). مسعود بن عون (.. - 45 ه‍ =.. - 665 م) مسعود بن عون بن المنذر بن النعمان أبى قابوس ابن ماء السماء اللخمى، أبو النعمان: أمير بني لخم في العراق. صارت إليه الامارة بعد مقتل أبيه. وحضر فتح دمشق. ثم حضر واقعة مرج الديباج ووقائع اليرموك، قال عوف ابن مالك الاشجعى: ووالله لقد قاتل هو ومن معه من لخم وجذام، وكانوا زهاء ألف وخمسمائة فارس، قتالا شديدا وصبروا صبرا حسنا. وحضر فتح بيت المقدس. وظهرت منه في حرب قنسرين شجاعة عجيبة. ولما تم فتح حلب أرسله أبو عبيدة في أول جيش أرسل لغزو الروم بأنطاكية، وفتحها. وأقام بعد ذلك، بأهله في بلاد (المعرة) وكان يلقب بقحطان. وله شعر (2). مسعود الكواكبي = مسعود بن أحمد 1348. * (هامش 3) * (1) أسماء المغتالين من الاشراف، في نوادر المخطوطات 2: 171 ونقائض جرير والفرزدق 113 وانظر فهرسته. وفيه: كان يقال للعتكى (قمر العراق) وفى مكان: (القمر). وهو في جمهرة الانساب 350 (الغمر) بفتحة على الغين وسكون على الميم، وفى الجمهرة أيضا: كانت بسببه حرب تميم والازد. وله عقب بتبريز. والكامل لابن الاثير 4: 53 - 55 ورغبة الآمل 2: 125 - 128 ثم 7: 232. (2) روض الشقيق 240 و 241.

[ 220 ]

مسعود بن المحسن (البياضي) = مسعود ابن عبد العزيز 468 النيسابوري (505 - 578 ه‍ = 1112 - 1183 م) مسعود بن محمد بن مسعود النيسابوري، أبو المعالى، قطب الدين: فقيه شافعي تعلم بنيسابور ومرو، ودخل دمشق سنة 540 ه‍، ثم استقر بها. واتصل بالسلطان صلاح الدين الايوبي وصنف له (عقيدة) كان السلطان يقرئها أولاده الصغار. وألف كتبا، منها (الهادي) في الفقه، مختصر لم يأت فيه إلا بالقول الذى عليه الفتوى. وتوفى بدمشق (1). الكرماني (664 - 748 ه‍ = 1266 - 1348 م) مسعود بن محمد (أبو إبراهيم) ابن محمد بن سهل الكرماني، أبو محمد، قوام الدين: أديب، من فقهاء الحنفية. تعلم في بلاده ومهر في الفقه والاصول والعربية، قال ابن العماد: له النظم الرائق والعبارة الفصيحة. سكن دمشق ثم القاهرة، وعاد إلى دمشق فتوفي فيها. له كتب، منها (شرح الكنز) في فقه الحنفية، و (حاشية على المغني للخبازي) في أصول الفقه (2). جموع (.. - 1119 ه‍ =.. - 1707 م) مسعود بن محمد جموع، أبو الفضل: * (هامش 1) * (1) ابن خلكان 2: 91 وسيرة صلاح الدين 282 ومرآة الزمان 8: 372 ومنتخبات من كتب التاريخ 282. (2) النجوم الزاهرة 10: 183 وشذرات الذهب 6: 157 والدرر الكامنة 4: 351 وهو في هذه المصادر الثلاثة (مسعود بن محمد بن محمد) وتكرر ذكره في الدرر الكامنة 4: 347 باسم (مسعود بن إبراهيم) ومثله في كشف الظنون 1516 و 1749 وعنه هادى المسترشدين إلى اتصال المسندين 448 قلت: والكرماني، بفتح الكاف، وقد تكسر، وفى معجم مقرئ نحوى، من العلماء بالسيرة النبوية، من فقهاء المالكية. أصله من سجلماسة ومولده ومنشؤه بفاس. انتقل إلى سلا (سنة 1118) وتوفى بها. كان عاكفا على التدريس والتأليف والنسخ وخطه جيد. له (نفائس الدرر من أخبار سيد البشر - خ) مجلدان، في خزانة الرباط (1843) فرغ من تأليفه في ذى الحجة 1106 و (الدرة المضيئة من خبر سيد الخليقة - خ) في الرباط (1018 ك) ومن كتبه تأليف في (القراءة ورسم القرآن) و (الروضة) الوسطى والصغرى، كلاهما في السير، و (شرح السلم) في المنطق، و (حواش على الالفية) و (كفاية التحصيل في شرح التفصيل - خ) في القراآت العشر بالتيمورية (1). مسعود الغزنوي (.. - 432 ه‍ =.. - 1040 م) مسعود بن محمود بن سبكتكين: من ملوك الدولة الغزنوية. ولد بغزنة (بين خراسان والهند) ونشأ في بيت سلطنة وجهاد وعدل. وولي أصبهان في أيام أبيه. وتوفى أبوه (سنة 421 ه‍) وبويع لاخ له اسمه (محمد) بغزنة، فأقبل مسعود يريدها، فثار الجند على (محمد) وقيدوه وخلعوه ونادوا بشعار (مسعود) وكتبوا إليه بما فعلوا، فدخل غزنة (سنة 422) وبايعه الناس وأتته رسل الملوك، واجتمع له ملك خراسان وغزنة وبلاد الهند والسند وسجستان وكرمان ومكران والرى وأصبهان وبلاد الجبل. وعظم سلطانه وفتح قلاعا في الهند كانت ممتنعة على أبيه. ودخل السلاحقة خراسان، فقاتلهم وأجلاهم عنها، وعاد إلى غزنة. ثم خرج منها يريد أن يشتو في الهند على عادة والده، وأخذ معه أخاه محمدا الذى * (هامش 2) * البلدان 7: 241 (والفتح أشهر بالصحة) وفى اللباب 3: 37 (بكسر الكاف، وقيل بفتحها). (1) نشر المثانى 2: 100 والمخطوطات المصورة، تاريخ 2 القسم الرابع 175 والخزانة التيمورية 3: 63. كان قد بويع قبله وخلع، فلما عبر سيحون ائتمر به بعض عسكره وأكرهوا أخاه على موافقتهم فقبضوا على مسعود واعتقلوه في قلعة (كيكي) ثم قتلوه. وكان شجاعا كريما، كثير الصدقات، محبا للعلماء، صنفوا له كتبا كثيرة في علوم مختلفة، وله آثار في العمران، وصنفت عدة كتب في سيرته (1). مسعود بن مصاد (.. -.. =.. -..) مسعود بن مصاد بن حصن بن كعب ابن عليم بن جناب بن هبل، من بني كلب: معمر جاهلي. يقال: عاش 140 سنة، وقال من أبيات: (قد كنت في عصر لا شئ يعدله فبان مني، وهذا بعده عصر) (2). ابن زنكي (.. - 589 ه‍ =.. - 1193 م) مسعود بن مولود بن عماد الدين زنكى بن آق سنقر، أبو الفتح وأبو المظفر، الملقب عز الدين: صاحب الموصل وسنجار في أيام السلطان صلاح الدين الايوبي. ولد ونشأ بالموصل، وعين مقدما للجيوش بها في حياة صاحبها أخية سيف الدين غازى، ثم آل إليه أمرها بعد وفاة غازى (سنة 576 ه‍) ومات صاحب حلب الملك الصالح إسماعيل بن نور الدين (سنة 577) بعد أن أوصى بها لعز الدين (صاحب الترجمة) واستحلف له الامراء والاجناد، فذهب إليها واستولى على خزائنها وتزوج أم الملك الصالح. ثم اتفق مع صاحب سنجار على مقايضته حلب بسنجار، وتسلم هذه سنة 578 ونمي إلى السلطان صلاح الدين أن عز الدين اتصل بالفرنج وحرضهم على * (هامش 3) * (1) ابن الاثير 9: 138 - 168 وأخبار الدولة السلجوقية 13 وابن العبرى 315 - 320. (2) كتاب المعمرين 56.

[ 221 ]

قتاله، فأقبل من دمشق واستولى على حلب وسنجار وحاصر الموصل مدة ثم تركها (في السنة نفسها) وانعقد الصلح بينهما بعد ذلك، فاطمأن عز الدين بقية حياته. وبنى مدرسة للشافعية والحنفية بالموصل، ودفن بها (1). مسعود بن ناصر (.. - 477 ه‍ -.. - 1084 م) مسعود بن ناصر بن أبى زيد عبد الله ابن أحمد السجزى، أبو سعيد: محدث، رحال. من أهل سجستان. مات بنيسابور. قال بعض مؤرخيه: وفوائده من الاخبار والحكايات والاشعار في (سفائنه) لا تحصى، فقد عددنا في كتبه قريبا من ستين مجموعا من التواريخ سوى سائر الاجناس (2). مسعود بن ناصر (.. - 1188 ه‍ =.. - 1774 م) مسعود بن ناصر: أمير منبسة () Mombasa كان في بدايته من رجال أميرها (على بن عثمان) ومن أبناء عمومته، ونصبه علي حاكما على بمبا () Pemba في جوار زنجبار. وهاجم علي زنجبار، ومسعود معه، فاستوليا على الشطر الاكبر منها، واتفق مسعود مع شخص يدعى (خلف بن قضيب) على قتل علي، فقتله خلف، وقتل به، وعاد مسعود بالسفن إلى منبسة فتولى إمارتها واستمر إلى ان مات فيها (3). الندوي (1328 ؟ - 1373 ه‍ = 1910 - 1954 م) مسعود الندوى: باحث إسلامى * (هامش 1) * (1) ابن خلكان 2: 94 والاعلام - خ. حوادث سنة 589 والنجوم الزاهرة 6: 133 وانظر فهرسته. (2) سير النبلاء - خ. المجلد 15 والاعلام - خ. حوادث سنة 477. (3) وثائق تاريخية 369. باكستاني. من كبار العاملين في الدعوة للاسلام ونشر اللغة العربية في بلاده. أنشا فيها (دار العروبة الاسلامية) وصنف كتبا أكثرها بالاوردية، منها (تاريخ الدعوة الاسلامية في الهند - ط) و (الاشتراكية والاسلام) و (الشيخ محمد بن عبد الوهاب الداعية المظلوم) نسبته إلى دار الندوة (1). ابن هبيرة (560 - 607 ه‍ = 1165 - 1211 م) مسعود بن يحيى بن محمد، أبو القاسم ابن الوزير أبى المظفر ابن هبيرة: أديب، من بيت وزارة. توفي أبوه وهو حمل. مولده ووفاته ببغداد. قال المنذرى: حدث وصنف (2). الحرة مسعودة (.. - 1000 ه‍ =.. - 1591 م) مسعودة بنت أحمد بن عبد الله الوزكيتى الورززاتى: أميرة مغربية، هي أم أحمد المنصور الذهبي. والعامة تسميها عودة. لها آثار، منها جامع في حومة باب دكالة داخل مدينة مراكش، وجسران أحدهما جسر وادى أم الربيع. وكان بناؤها المسجد سنة 995 ه‍ ووقفت عليه أوقافا عظيمة (3). المسعودي = على بن الحسين 346 المسعودي = محمد بن عبد الرحمن 584 مسكويه = أحمد بن محمد 421 مسكين الدارمي = ربيعة بن عامر 89 أبو مسلم الخولانى = عبد الله بن ثوب 62 ابن أبى مسلم = يزيد بن دينار 102 أبو مسلم الخراساني = عبد الرحمن بن مسلم 137 * (هامش 2) * (1) مجلة اليمامة: العدد 10 السنة 1 ص 42. (2) التكملة لوفيات النقلة - خ. الجزء الثالث والعشرون. (3) الاستقصا: الطبعة الثانية 5: 62، 117، 118، 126. مسلم (صاحب الصحيح) = مسلم بن الحجاج 261 أبو مسلم الاصفهانى = محمد بن بحر 322 ابن المسلم = عمر بن إبراهيم 387 الازدي (.. - 222 ه‍ =.. - 837 م) مسلم بن إبراهيم أبو عمرو الفراهيدي بالولاء، الازدي: محدث البصرة في أيامه. سمع من 800 شيخ بها، ولم يرحل. وكف بصره في آخر حياته. وكان قصابا. بقيت من آثاره (أحاديث - خ) تسع ورقات (1). الامام مسلم (204 - 261 ه‍ = 820 - 875 م) مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيرى النيسابوري، أبو الحسين: حافظ، من أئمة المحدثين. ولد بنيسابور، ورحل إلى الحجاز ومصر والشام والعراق، وتوفي بظاهر نيسابور. أشهر كتبه (صحيح مسلم - ط) جمع فيه اثني عشر ألف حديث، كتبها في خمسة عشر سنة، وهو أحد الصحيحين المعول عليهما عند أهل السنة، في الحديث، وقد شرحه كثيرون. ومن كتبه (المسند الكبير) رتبه على الرجال، و (الجامع) مرتب على الابواب، و (الكنى والاسماء - خ) في الظاهرية بدمشق (مجاميع 6) في نحو 35 ورقة، كتبت سنة 471 (ذكرها الميمنى) وفى الظاهرية أيضا (202) وصف جزء من الكنى والاسماء في 120 ورقة، في المجموع 11 (41) وله (الافراد والوحدان - ط) و (الاقران) و (مشايخ الثوري) و (تسمية شيوخ مالك وسفيان وشعبة) و (كتاب المخضرمين) و (كتاب أولاد الصحابة) و (أوهام المحدثين) و (الطبقات) * (هامش 3) * (1) العبر 1: 385 وانظر التراث 1: 284.

[ 222 ]

و (أفراد الشاميين) و (التمييز) و (العلل) (1). الزنجي (.. - 179 ه‍ =.. - 795 م) مسلم بن خالد بن مسلم بن سعيد القرشى المخزومى، مولاهم، المعروف بالزنجي: تابعي، من كبار الفقهاء. كان إمام أهل مكة. أصله من الشام. لقب بالزنجي لحمرته، أو على الضد، لبياضه. وبه تفقه الامام الشافعي قبل أن يلقى مالكا. وهو الذى أذن للشافعي بالافتاء. وهو عند أكثر علماء الحديث ضعيف لا يحتج به (2). مسلم بن الخضر (.. - 541 ه‍ =.. - 1146 م) مسلم بن الخضر بن مسلم بن قسيم، أبو المجد الحموى: شاعر. ذكره العماد في الخريدة. له مدائح في (زنكى) وولده نور الدين محمود ومات شابا. اطلع صاحب الخريدة على (ديوان شعره) واستخرج منه خلاصة كبيرة في 45 صفحة، مرتبة على الحروف (3). مسلم العجلي (.. - 36 ه‍ = 50 - 656 م) مسلم بن عبد الله العجلى: أحد * (هامش 1) * (1) تذكرة الحفاظ 2: 150 وتهذيب 10: 126 وابن خلكان 2: 91 وفهرسة ابن خير 212 وتاريخ بغداد 13: 100 وفيه أن مسلما حذا حذو البخاري في صحيحه، ولما ورد البخاري نيسابور في آخر أمره لازمه مسلم. و 13 - 412 Princeton وطبقات الحنابلة 1: 337 والبداية والنهاية 11: 33 ومعجم المطبوعات 1745 وهادى المسترشدين إلى اتصال المسندين 327 و 265: 1. Brock. 1: 661) 061 (, S وانظر فهرس المؤلفين 299. (2) طبقات الفقهاء 48 واللباب 1: 509 وتذكرة الحفاظ 1: 235 وفيه: مات سنة 180 وله ثمانون سنة. وانظر شرحي ألفية العراقى 1: 319. (3) مرآة الزمان 8: 194 ومفرج الكروب 1: 82 والروضتين 1: 32 وخريدة القصر، شعراء الشام 1: 433 - 480. الاشراف في صدر الاسلام. شهد وقعة الجمل مع عائشة وقتل فيها (1). مسلم بن عقبة (.. - 63 ه‍ =.. - 683 م) مسلم بن عقبة بن رباح المرى، أبو عقبة: قائد من الدهاة القساة في العصر الاموى. أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وشهد صفين مع معاوية، وكان فيها على الرجالة. وقلعت بها عينه. وولاه يزيد بن معاوية قيادة الجيش الذى أرسله للانتقام من أهل المدينة بعد أن أخرجوا عامله، فغزاها وآذاها وأسرف فيها قتلا ونهبا (في وقعة الحرة) فسماه أهل الحجاز (مسرفا) وأخذ ممن بقي فيها البيعة ليزيد، وتوجه بالعسكر إلى مكة ليحارب ابن الزبير، لتخلفه عن البيعة ليزيد، فمات في الطريق بمكان يسمى المشلل. ثم نبش قبره وصلب في مكان دفنه (2). مسلم بن عقيل (.. - 60 ه‍ =.. - 680 م) مسلم بن عقيل بن أبى طالب بن عبد المطلب بن هاشم: تابعي، من ذوي الرأي والعلم والشجاعة. كان مقيما بمكة، وانتدبه الحسين (السبط) بن على ليتعرف له حال أهل الكوفة حين وردت عليه كتبهم يدعونه ويبايعون له. فرحل مسلم إلى الكوفة فأخذ بيعة 18000 من أهلها وكتب للحسين بذلك، فشعر به عبيدالله ابن زياد (أمير الكوفة) فطلبه، فمنعه الناس، ثم تفرقوا عنه، فأوى إلى دار امرأة من كندة فأخفته. ولم يلبث أن عرف مكانه فقبض عليه ابن زياد وقتله. وفى الكوفة إلى الآن، ضريح يقال إنه قبره الذى دفن فيه، وهو معروف باسمه (3). * (هامش 2) * (1) الكامل لابن الاثير 3: 97. (2) الاصابة: ت 8416 والطبري 7: 14 ونسب قريش 127 وانظر فهرسته. ورغبة الآمل من كتاب الكامل 3: 99 ثم 5: 270 والمحبر 303 و 482. (3) الكامل لابن الاثير 4: 8 - 15 والاخبار الطوال مسلم بن عوسجة (.. - 61 ه‍ =.. - 680 م) مسلم بن عوسجة الاسدي: من أبطال العرب في صدر الاسلام. شهد يوم (أذربيجان) وغيره من أيام الفتوح. وكان مع الحسين ابن على في قصده الكوفة، فقتل وهو يناضل عنه (1). شرف الدولة (.. - 478 ه‍ =.. - 1085 م) مسلم بن قريش بن بدران العقيلى، أبو المكارم، السلطان شرف الدولة: أمير مستقل. كان صاحب الموصل وديار ربيعة ومضر (من أرض الجزيرة) ولي بعد وفاة أبيه (سنة 453 ه‍) واستولى على قلعة حلب. وأخذ الاتاوة من بلاد الروم، وافتتح حران وأساء إلى أهل السنة فيها. وكان يتشيع. ودانت له البادية. ورام الاستيلاء على بغداد بعد طغرلبك. وقاتل سلطان الترك (سليمان بن قتلمش) بظاهر أنطاكية، فقيل إنه قتل في المعركة، وقيل: خنقه خادم في الحمام، وله بضع وأربعون سنة. وكان شجاعا جوادا، نافذ السلطان، عم بلاده الامن في أيامه (2). ابن أبي كريمة (.. - نحو 145 ه‍ =.. - نحو 762 م) مسلم بن أبى كريمة التميمي بالولاء، البصري، أبو عبيدة: فقيه، من علماء الاباضية. أخذ المذهب عن جابر بن زيد، ثم صار مرجعا فيه تشد إليه الرحال. * (هامش 3) * 233 وابن العبرى 189 وتاريخ الكوفة 59. (1) الاخبار الطوال، طبعة بريل 249 و 250 و 252 والكامل لابن الاثير 4: 28. (2) تاريخ الموصل 1: 150 وسير النبلاء - خ. المجلد 15 وابن خلدون 4: 267 وتواريخ آل سلجوق 24 والنجوم الزاهرة 5: 119 وفيه: وفاته سنة 477.

[ 223 ]

وكان أعور. ويقال له (القفاف). وكان يحرض على (الخروج) وذكر شخصا، فقال: (إن أراد الدين كما يزعم فليلحق بصاحبنا بحضرموت عبد الله بن يحيى فليقاتل بين يديه حتى يموت) وقيل له: ما يمنعك من الخروج ولو خرجت ما تخلف عنك أحد ؟ فقال: ما أحب ذلك، ولو أني فعلت ما أحببت أن أقيم ما بين الظهر والعصر مخافة الاحكام (1). ابن محرز (.. - نحو 140 ه‍ =.. - نحو 757 م) مسلم بن محرز، أبو الخطاب، مولى بني عبد الدار: أحد المقدمين في صناعة الغناء والالحان. فارسي الاصل. كان أبوه بمكة من خدام الكعبة. ونشأ هو بمكة. ثم كان يقيم فيها مدة وفى المدينة مدة، يتعلم في الثانية الضرب من عزة الميلاء. وشخص إلى (إيران) فتعلم ألحان الفرس. وصار إلى الشام، فتعلم غناء الروم وألحانهم. ومزج غناء الفرس والروم وأخذ منهما أغانيه التى صنعها في أشعار العرب، فأتى بما لم يسمع مثله. وكان يقال له (صناج العرب). اشتهر في صدر الدولة العباسية، وأصيب بالجذام فلم يعاشر الخلفاء ولا خالط الناس (2). اللحجي (.. - 545 ه‍ =.. - 1150 م) مسلم بن محمد بن جعفر اللحجى: أديب اليمن في عصره. من أهل مدينة (لحج). له (الاترجة) في تراجم علماء اليمن، جعله خمس طبقات، في أربعة أجزاء قال ياقوت: كان حيا في نحو سنة * (هامش 1) * (1) سلم العامة والمبتدئين 6 وحاشية الجامع الصحيح للسالمي 1: 6 والسير للشماخى 83 ولسان الميزان 6: 32. (2) الاغانى، طبعة دار الكتب 1: 378. 530 (1). الشيزري (.. - بعد 622 ه‍ =.. - بعد 1225 م) مسلم بن محمود بن نعمة بن أرسلان، أمين الدين، أبو الغنائم الشيزرى: أديب شاعر. كان جده أرسلان من مماليك (ابن منقذ) صاحب شيزر. مولد مسلم ومنشؤه بدمشق. انتقل إلى اليمن وأكثر من مدح صاحبها الملك المسعود (يوسف بن محمد) وصار من خاصته. وصنف لخزانته (جمهرة الاسلام ذات النثر والنظام - خ) في جزءين. وله (عادات النجوم - خ) كلاهما في دار الكتب (2). الوالبي (.. -.. =.. -..) مسلم بن معبد بن طواف الوالبى، من نسل والبة بن الحارث الاسدي: شاعر، اشتهر في العصر الاموى. أورد له البغدادي قصيدة همزية في خبر إبل له، يقول فيها معاتبا بعض أقربائه: (فكيف بهم، فان أحسنت قالوا: أسأت، وإن غفرت لهم أساءوا) (فلا وأبيك لا يلفى لما بي ولا للما بهم أبدا دواء) وقال شراح الشطر الاخير: إن اللام الثانية في قوله (للما) مؤكدة للام الاولى (3). * (هامش 2) * (1) معجم البلدان 7: 325 وعنه هدية الزمن 4 قلت: وفى هدية العارفين 2: 432 ترجمة له لم يذكر مصدرها، تختلف عما هنا، فهو فيه (أبو الفتح، مسلم - بضم الميم وفتح السين - بن أسعد بن عثمان العمرانى اليماني) وعنه أخذت وفاته. وانظر 587: 1. Brock. S والاكوع، في مجلة العرب: محرم 1394 ص 568. (2) مجلة المجمع العلمي العربي 33: 3 - 20 ودار الكتب 7: 117. (3) البغدادي، في خزانة الادب 1: 364 - 366. صريع الغواني (.. - 208 ه‍ =.. - 823 م) مسلم بن الوليد الانصاري، بالولاء، أبو الوليد، المعروف بصريع الغوانى: شاعر غزل، هو أول من أكثر من (البديع) وتبعه الشعراء فيه. وهو من أهل الكوفة. نزل بغداد، فأنشد الرشيد العباسي قوله: (وما العيش إلا أن تروح مع الصبى وتغدو، صريع الكأس والاعين النجل) فلقبه بصريع الغوانى، فعرف به. قال المرزبانى: اتصل بالفضل بن سهل فولاه بريد جرجان فاستمر إلى أن مات فيها. وقال التبريزي: هو مولى أسعد بن زرارة الخزرجي، مدح الرشيد والبرامكة وداود ابن يزيد بن حاتم ومحمد بن منصور صاحب ديوان الخراج ثم ذا الرياستين فقلده مظالم جرجان. وقال السهمى في تاريخ جرجان: قدم جرجان مع المأمون، ويقال إنه ولي قطائع جرجان، وقبره بها معروف. ولمحمد جميل سلطان (صريع الغوانى - ط) (1). مسلم بن يسار (.. - 108 ه‍ =.. - 726 م) مسلم بن يسار الاموى بالولاء، أبو عبد الله: فقيه، ناسك من رجال الحديث. أصله من مكة. سكن البصرة، فكان مفتيها، وتوفي فيها (2). ابن المسلمة = على بن الحسن 450 ابن المسلمة = محمد بن عبد الله 573 * (هامش 3) * (1) النجوم الزاهرة 2: 186 وسمط اللالي 427 والمرزباني 372 والتبريزي 3: 5 وتاريخ بغداد 13: 96 والشعر والشعراء 339 وتاريخ جرجان 419 و 118: 1. Brock. 1: 67) 77 (, S و 72 Huart والنويري 3: 82. (2) تهذيب التهذيب 10: 140 وحيلة الاولياء 2: 290.

[ 224 ]

أبو القاسم المجريطي (338 - 398 ه‍ = 950 - 1007 م) مسلمة (1) بن أحمد بن قاسم بن عبد الله المجريطي، أبو القاسم: فيلسوف رياضي فلكي. كان إمام الرياضيين بالاندلس، وأوسعهم إحاطة بعلم الافلاك وحركات النجوم. مولده ووفاته بمجريط (مدريد) ذهب بعض المؤرخين إلى أنه مؤلف (رسائل إخوان الصفاء - ط) ولم يثبت ذلك (2) من كتبه (ثمار العدد) في الحساب، يعرف بالمعاملات، و (اختصار تعديل الكواكب من زيج البتاني) و (رتبة الحكيم - خ) و (غاية الحكيم - ط) و (كتاب الاحجار - خ) و (روضة الحدائق - خ) رسالة صغيرة. وعني بزيج محمد بن موسى الخوارزمي فنقل تاريخه الفارسى إلى التاريخ العربي، وزاد فيه جداول حسنة، إلا أنه - كما يقول القفطى - اتبعه على خطأه ولم ينبه على مواضع الغلط فيه (3). مسلمة بن عبد الملك (.. - 120 ه‍ =.. - 738 م) مسلمة بن عبد الملك بن مروان بن * (هامش 1) * (1) اعتمدت في اسم أبيه على طبقات الاطباء 2: 39 وخلاصة الاثر 4: 8 وأخبار الحكماء 214 وسماه ابن حجر في الفتاوى وصاحب جلاء العينين 86 (مسلمة بن القاسم). واعتمدت في تاريخ وفاته على طبقات الاطباء وأخبار الحكماء أيضا، وفى جلاء العينين وخلاصة الاثر أنه توفى سنة 353 ه‍. واستفدت تاريخ ولادته من نقل صاحب الخلاصة أنه مات وهو ابن ستين سنة. (2) جزم به صاحب جلاء العينين، متابعة لابن حجر. ولاحمد زكى (باشا) في مقدمة الجزء الاول من رسائل إخوان الصفاء المطبوعة بمصر سنة 1347 ه‍، بحث ينفي به نسبة الرسائل إلى صاحب الترجمة. وفى أعيان الشيعة 9: 254 له كتاب باسم المطبوع ولكنه غيره، وسمى صاحب الترجمة (أبا مسلمة أحمد المجريطى) وقال: وفاته سنة 395. (3) المصادر المتقدمة. و 312 Huart وموسوعات العلوم 88 والفهرس التمهيدي 515 والكتبخانة 5: 381 في الكلام على (رتبة الحكيم) وفيها: (بدأ في تأليفه أول سنة 439 وأتمه سنة 442) ؟. و (243) 281: 1. Brock والصلة لابن بشكوال 564 وهو فيه: (يعرف بالمرجيطى) وفيه: (توفى في ذى القعدة سنة 395 وقال ابن حيان: سنة 97). الحكم: أمير قائد، من أبطال عصره. من بني أمية في دمشق، يلقب بالجرادة الصفراء. له فتوحات مشهورة. سار في مئة وعشرين ألفا لغزو القسطنطينية في دولة أخيه (سليمان) وبنى (مسجد مسلمة) بالقسطنطينية (؟) (1) سنة 96 وولاه أخوه (يزيد) إمرة العراقين ثم أرمينية. وغزا الترك والسند سنة 109 ه‍. ومات بالشام. وإليه نسبة (بني مسلمة) وكانت منازلهم في بلاد الاشمونيين (بمصر) قال الذهبي: كان أولى بالخلافة من سائر إخوته (2). مسلمة بن القاسم (293 - 353 ه‍ = 905 - 964 م) مسلمة بن القاسم بن إبراهيم بن عبد الله بن حاتم، أبو القاسم: مؤرخ أندلسى، من العلماء بالحديث. من أهل قرطبة. قام برحلة واسعة، وعاد إلى بلده فكف بصره. له كتب، منها (التاريخ الكبير) و (تاريخ) في الرجال، شرط فيه أن لا يذكر إلا من أغفله البخاري في تاريخه، و (ما روى الكبار عن الصغار) و (الخط في التراب) وهو ضرب من القرعة (3). السجلماسي (.. - نحو 1240 ه‍ =.. - نحو 1825 م) مسلمة بن محمد بن عبد الله الحسنى: من أمراء البيت السجلماسى العلوى بالمغرب. كان مقيما في بلاد (الهبط) وبلغه مقتل أخيه المولى يزيد (بمراكش) سنة 1206 ه‍، فبايعه أهل الهبط وبعض * (هامش 2) * (1) الاستفهام موضوع من جانب المشرف. (2) تهذيب التهذيب 10: 144 ونسب قريش 165 وسير النبلاء - خ. المجلد الرابع. ودول الاسلام 1: 62 في وفيات سنة (121). ونهاية الارب للقلقشندى 339 وابن العبرى 196 - 199 ورغبة الآمل 5: 16 و 64 و 118 ونوادر المخطوطات 1: 314 والمرزباني 372. (3) لسان الميزان 6: 35. من أهل رباط الفتح. وتمت البيعة في فاس لاخيه الثاني (سليمان) فاحتفظ مسلمة ببيعته فأرسل إليه سليمان من قاتله وفرق جموعه، فلجأ إلى تلمسان فأقام بها مدة. وتوجه إلى مصر فالحجاز ورجع إلى تونس وطلب عفو أخيه، فأمره سليمان أن يذهب إلى سجلماسة ينزل فيها بدار والده ويرتب له ما يكفيه، فلم يرض مسلمة ذلك، وعاد إلى المشرق. وظل يتردد به إلى أن توفي (1). مسلمة بن مخلد (1 - 62 ه‍ = 622 - 682 م) مسلمة بن مخلد بن صامت الانصاري الخزرجي: من كبار الامراء في صدر الاسلام. وفد على معاوية قبل أن يستتب له الامر. وشهد معه معارك صفين، فولاه إمارة مصر (سنة 47 ه‍) ثم أضاف إليها المغرب، فأقام بمصر، وسير الغزاة إلى المغرب في البر والبحر. ولما توفى معاوية أقره يزيد، فاستمر في الامارة إلى أن توفى بالاسكندرية. وقيل: بالمدينة. وهو أول من جعل بنيان المنائر التى هي محل التأذين، في المساجد (2). مسلمة بن يحيى (.. - بعد 173 ه‍ =.. - بعد 790 م) مسلمة بن يحيى بن قرة البجلي الخراساني: قائد، من الولاة في العصر العباسي. أصله من خراسان. قال ابن تغري بردي: كان من أكابر القواد. ولاه الرشيد إمرة مصر (سنة 172 ه‍) فدخلها ومعه 10 آلاف من الجند. وانتشرت الفتن في أيامه فعزل (سنة 173) * (هامش 3) * (1) الاستقصا 4: 129 - 132. (2) سير النبلاء - خ. المجلد الثالث. والسيرة الحلبية 2: 138 والكامل لابن الاثير 4: 44 وفيه النص على ضبط مخلد (كمحمد) وتحفة ذوي الارب 106 والاصابة: ت 7991 والولاة والقضاة 38 - 40 وانظر فهرسته.

[ 225 ]

وولايته 11 شهرا (1). المسلوخ (السعدي) = محمد بن عبد الله 986. أبو مسمار (2) = حمود بن محمد 1233 ابن أبى مسمار = الحسين بن على 1273 المسندي = عبد الله بن محمد 229 أبو مسهر = عبد الاعلى 218 ابن مسهر = على بن سعد 543 مقاس (.. -.. =.. -..) مسهر بن النعمان بن عمرو بن ربيعة بن تيم بن الحارث العائذي، أبو جلدة، الملقب بمقاس: شاعر، من بني خزيمة بن لؤي، من قريش. عرف بمقاس (بتشديد القاف) لقول رجل فيه: (يمقس) الشعر كيف شاء، أي يقوله. والعائذي نسبة إلى (عائذة بنت الخمس ابن قحافة بن خثعم) وهى أم جده (الحارث) نسب إليها بنوه (3). مسهر الحارثي (.. -.. =.. -..) مسهر بن يزيد بن عبد يغوث الحارثى: شاعر فارس يمانى، اشتهر بطعنة أصاب بها عامر بن الطفيل (أحد الجبابرة) في عينه، يوم (فيف الريح) بأعالى نجد، بين خثعم وبني عامر. ذكرها ابن الطفيل في بعض شعره: * (هامش 1) * (1) النجوم الزاهرة 2: 71 والولاة والقضاة 132. (2) تقدم في ترجمته: (ويعرف بابن أبى مسمار) واطلعت بعد ذلك على السبب الذى من أجله لقب بأبى مسمار، في كتاب (عسير) 202 وهو أنه أراد احتلال الحديدة (من ثغور اليمن) فدخلها، فأطلق عليه العامل المقيم فيها (الفقيه صالح بن يحيى الفلقى العرشى) رميات من المدافع (فأصيب بمسمار في ركبته ولم يؤثر أثرا كبيرا لانه وقع باردا) فلقب بعد هذا الحادث بأبى مسمار. (3) نسب قريش 441 والتاج 4: 249 وانظر شرح المفضليات للتبريزي - خ. الورقة 198 والوحشيات 14. (لعمري وما عمري علي بهين لقد شان حر الوجه طعنة مسهر) ولم يثبت أن مسهرا قتل في تلك الوقعة، وكانت بعد البعثة النبوية بمكة، فقيل: إن مسهرا أدرك الاسلام. ولم يعرف عنه خبر فيه (1). المسوتي = محمد بن عبد الله 1338 المسور بن مخرمة (2 - 64 ه‍ = 624 - 683 م) المسور بن مخرمة بن نوفل بن أهيب القرشى الزهري، أبو عبد الرحمن: من فضلاء الصحابة وفقهائهم. أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وهو صغير وسمع منه. وكان مع خاله عبد الرحمن بن عوف، ليالي الشورى، وحفظ عنه أشياء. وروى عن الخلفاء الاربعة وغيرهم من أكابر الصحابة. وشهد فتح إفريقية مع عبد الله ابن سعد. وهو الذى حرض عثمان على غزوها. ثم كان مع ابن الزبير، فأصابه حجر من حجارة المنجنيق في الحصار بمكة فقتل (2). ابن المسيب (3) = سعيد بن المسيب 94 ابن المسيب = عبد الله بن المسيب * (هامش 2) * (1) سمط اللالى 3: 69 والتاج: سهر وفيف. والشعر والشعراء 293 والخزانة 1: 317 وهو فيها (مسهر ابن زيد). (2) الاصابة: ت 7995 ومعالم الايمان 1: 107 وذيل المذيل 20 والسالمي 2: 181 ونسب قريش 262، 263، 268 والتاج 3: 284 والاكليل 2: الورقة 174 وفى أنباء نجباء الابناء (87) خبر له مع أبيه، يدل على جرأة وذكاء وهو غلام. (3) في القاموس: (المسيب، كمحدث، والد سعيد، ويفتح) وعلق الزبيدى في التاج 1: 306 (قال بعض المحدثين: أهل العراق يفتحون، وأهل المدينة يكسرون). وفى الوفيات 1: 207 في ترجمته: (والمسيب، بفتح الياء المشددة، وروي عنه أنه كان يقول بكسر الياء). المسيب بن بشر (.. - 106 ه‍ =.. - 724 م) المسيب بن بشر الرياحي: أحد الاشراف الشجعان. صحب المهلب بن أبى صفرة. وكانت إقامته في خراسان. وصحب مسلم بن سعيد في غزوه الترك، فقتل في واقعة قرب فرغانة (1). المسيب بن زهير (100 - 175 ه‍ = 718 - 791 م) المسيب بن زهير بن عمرو الضبى، أبو مسلم: قائد، من الشجعان. كان على شرطة المنصور والمهدى والرشيد العباسيين ببغداد. وولاه المهدى (خراسان) مدة قصيرة. مات في (منى) ودفن أسفل العقبة (2). المسيب بن علس (.. -.. =.. -..) المسيب بن علس بن مالك بن عمرو ابن قمامة، من ربيعة بن نزار: شاعر جاهلي. كان أحد المقلين المفضلين في الجاهلية. وهو خال الاعشى ميمون، وكان الاعشى راويته. وقيل: اسمه زهير، وكنيته أبو فضة. له (ديوان شعر) شرحه الآمدي (3). المسيب بن نجبة (.. - 65 ه‍ =.. - 684 م) المسيب بن نجبة بن ربيعة بن رياح الفزارى: تابعي، كان رأس قومه. شهد القادسية وفتوح العراق، وكان * (هامش 3) * (1) الكامل لابن الاثير 5: 48. (2) تاريخ بغداد 13: 137 والمعارف 181. (3) جمهرة أشعار العرب 111 ورغبة الآمل 4: 219 وشرح شواهد المغني 41 والشعر والشعراء 60 وخزانة البغدادي 1: 545 وجمهرة الانساب 275 وشرح اختيارات المفضل للتبريزي - خ. وتجد طائفة من شعره في ديوان الاعشى ميمون، طبعة يانة، ص 349 - 360.

[ 226 ]

مع علي في مشاهده. وسكن الكوفة. وثار مع (التوابين) من أهلها، في طلب دم الحسين، فسير إليهم (مروان) جيشا بقيادة عبيدالله بن زياد فقاتلوه. وقتل المسيب مع سليمان بن صرد في إحدى هذه الوقائع بالعراق. وكان شجاعا بطلا، قال زفر بن الحارث الكلابي في وصفه: فارس مضر الحمراء كلها، إذا عد من أشرافها عشرة كان أحدهم. وكان متعبدا ناسكا (1). المسيحي = عيسى بن يحيى 401 ابن المسيحي = سعيد بن أبى الخير 658 مسيلمة الكذاب (.. - 12 ه‍ =.. - 633 م) مسيلمة بن ثمامة بن كبير بن حبيب الحنفي الوائلي، أبو ثمامة: متنبئ، من المعمرين. وفى الامثال (أكذب من مسيلمة). ولد ونشأ باليمامة، في القرية المسماة اليوم بالجبيلة، بقرب (العيينة) بوادي حنيفة، في نجد. وتلقب في الجاهلية بالرحمن. وعرف برحمان اليمامة. ولما ظهر الاسلام في غربي الجزيرة، وافتتح النبي صلى الله عليه وسلم مكة ودانت له العرب، جاءه وفد من بني حنيفة، قيل: كان مسيلمة معهم إلا أنه تخلف مع الرحال، خارج مكة، وهو شيخ هرم، فأسلم الوفد وذكروا للنبى صلى الله عليه وسلم مكان مسيلمة فأمر له بمثل ما أمر به لهم، وقال: ليس بشركم مكانا. ولما رجعوا إلى ديارهم كتب مسليمة إلى النبي صلى الله عليه وسلم: (من مسيلمة رسول الله إلى محمد رسول الله. سلام عليك، أما بعد فانى قد أشركت في الامر معك، وإن لنا نصف الارض ولقريش نصف الارض، ولكن قريشا قوم يعتدون) فأجابه: (بسم الله الرحمن الرحيم: من محمد رسول الله، إلى مسيلمة الكذاب، السلام على من اتبع * (هامش 1) * (1) الكامل لابن الاثير 4: 68 - 71 والاصابة ت 8424. الهدى. أما بعد فإن الارض لله يورثها من يشاء من عباده، والعاقبة للمتقين) وذلك في أواخر سنة 10 ه‍، كما في سيرة ابن هشام (3: 74) وأكثر مسيلمة من وضع أسجاع يضاهى بها القرآن. وتوفى النبي صلى الله عليه وسلم قبل القضاء على فتنته، فلما انتظم الامر لابي بكر، انتدب له أعظم قواده (خالد بن الوليد) على رأس جيش قوي، هاجم ديار بني حنيفة. وصمد هؤلاء، فكانت عدة من استشهد من المسلمين على قلتهم في ذلك الحين ألفا ومئتى رجل، منهم أربعمائة وخمسون صحابيا، (كما في الشذرات) وانتهت المعركة بظفر خالد ومقتل مسيلمة (سنة 12) ولا تزال إلى اليوم آثار قبور الشهداء، من الصحابة، ظاهرة في قرية (الجبيلة) حيث كانت الواقعة، وقد أكل السيل من أطرافها حتى إن الجالس في أسفل الوادي يرى على ارتفاع خمسة عشر مترا، تقريبا، داخل القبور ولحدها، ولا يزال في نجد وغيرها من ينتسب إلى بني حنيفة الذين تفرقوا في أنحاء الجزيرة. وكان مسيلمة ضئيل الجسم، قالوا في وصفه: (كان رويجلا، أصيغر، أخينس !) كما في كتاب البدء والتاريخ. وقيل: اسمه (هارون) ومسيلمة لقبه (كما في تاريخ الخميس) ويقال: كان اسمه (مسلمة) وصغره المسلمون تحقيرا له، قال عمارة بن عقيل: (أكان مسلمة الكذاب قال لكم لن تدركوا المجد حتى تغضبوا مضرا) ولهشام الكلبى النسابة (كتاب مسيلمة) (1). * (هامش 2) * (1) ابن هشام 3: 74 والروض الانف 2: 340 والكامل لابن الاثير 2: 137 - 140 وفتوح البلدان للبلاذرى 94 - 100 وشذرات الذهب 1: 23 وتاريخ الخميس 2: 157 والذريعة 1: 350 والشريشى 2: 222 ومجموعة الوثائق السياسية 178 و 179 والبدء والتاريخ 1: 162 وجريدة أم القرى 7 جمادى الثانية 1343 وتاريخ الشعوب الاسلامية لبروكلمن 1: 100 ونسب قريش 321 وابن العبرى 162، 169 ورغبة الآمل 6: 133. المسيلي = حسن بن على 580 مش مشاري بن سعود (.. - 1235 ه‍ =.. - 1820 م) مشارى بن سعود بن عبد العزيز ابن محمد: من أمراء آل سعود بنجد. آلت إليه إمارتها بعد أخيه عبد الله بن سعود، وحاول أن يلم شعثها، فلم يستطع. وكانت إقامته في (العارض) بعد أن دمرت الدرعية. وقام أحد آل معمر، بالاتفاق مع الترك (العثمانيين) فاستولى على بعض العارض والوشم والقصيم (من ديار نجد) فقاومه مشارى، فأسره ابن معمر وسلمه إلى المعسكر التركي فمات في سجنه (1). مشاري بن عبد الرحمن (.. - 1249 ه‍ =.. - 1834 م) مشاري بن عبد الرحمن بن حسن ابن مشارى بن سعود: أمير، من آل سعود في نجد. كان أحد الذين نقلهم إبراهيم (باشا) إلى مصر. وأقام فيها بضع سنوات، ثم فر (سنة 1242 ه‍) عائدا إلى بلاده، فأكرمه خاله الامام تركي بن عبد الله، وقد استقام أمره في بلاد نجد كلها، واستعمله أميرا على (منفوحة) فلما كانت سنة 1245 وشى به واش عند خاله (تركي) بأنه اجتمع بأناس وعاقدهم على قتله، فنحاه تركي عن الامارة وأعاده إلى (الرياض) مكرما. وقام تركي برحلة إلى الشمال، غازيا، فخرج مشارى برجال معه من أعوانه (سنة 46) وطاف ببعض زعماء (مطير) و (القصيم) و (عنزة) يطلب عونهم له، للقيام على تركي، فلم يسعفوه، فقصد مكة وفيها الشريف محمد ابن * (هامش 3) * (1) مثير الوجد - خ. وقلب جزيرة العرب 335 وصقر الجزيرة 1: 85 الحاشية.

[ 227 ]

عون، فأقام عنده أشهرا، وأبى ابن عون مساعدته، فعاد (سنة 48) وأظهر لخاله (تركي) ندمه على ما وقع منه، فعفا عنه وأنزله في بيت عنده، وحجز الناس عن زيارته. ولم يلبث أن اتصل به رجال من أهل الديوان، وزينوا له الفتك بخاله، فلما كان تركي خارجا من صلاة الجمعة (في الرياض) تسلل خادم يدعى (إبراهيم بن حمزة) فأدخل تحت كمه (طبنجة) وأطلقها، فوقع تركي ميتا، وخرج مشارى من المسجد شاهرا سيفه، وخلفه بعض رجاله، فتفرق الناس عنه. ودخل قصر الامارة فاستولى على ما فيه من أموال وسلاح. وأرسل من يأخذ له البيعة من أهل البلدان. ولم يستقر أكثر من أربعين يوما، واجتمعت الكلمة في نجد على فيصل بن تركي، وكان في الاحساء فأقبل على الرياض بجموع قوية، فقاتلوا مشاريا، واستسلم من معه بالامان، وقتل هو وخمسة رجال كانوا قد اشتركوا معه في قتل تركي (1). مشاقة = ميخائيل بن جرجس 1305 مشحم = محمد بن أحمد 1181 المشد = على بن عمر 656 المشذالي = محمد بن أبى القاسم 866 ابن مشرف = سليمان بن على 1079 ابن مشرف = عبد الوهاب بن سليمان 1153 ابن مرجى (.. - نحو 450 ه‍ =.. - نحو 1058 م) مشرف بن مرجى بن إبراهيم المقدسي أبو المعالي: مؤرخ. له (فضائل بيت المقدس - خ) منه مصورة في دار الكتب (3194 تاريخ) 124 ورقة. لم أجد له ترجمة، غير أن المتأخرين تخبطوا في ذكر وفاته، حتى رجح أحدهم أنها * (هامش 1) * (1) مثير الوجد - خ. وعنوان المجد 2: 38 و 45 و 48. سنة 828 أو 838 وورد في معجم البلدان، في الكلام على (بيت لحم) مانصه: (قال مكى بن عبد السلام الرملي: رأيت بخط مشرف بن مرجا، بيت لخم بالخاء المعجمة) ولا يخفى ان مكى بن عبد السلام توفى سنة 492 ومن يدري المدة التى وصل فيها كتاب مشرف إلى مكى ؟ (1). مشرفة (الدكتور) = على بن مصطفى 1369. المشرقي = حريز بن عثمان 163 المشرقي = على بن حسين 837 المشطوب = على بن أحمد 588 ابن المشعشع (2) = على بن محمد 863 المشعشع (2) = محمد بن فلاح 866 المشعشع (2) = محسن بن محمد 914 ابن مشق = محمد بن المبارك 605 الحولاوي (.. - 1353 ه‍ =.. - 1934 م) مشكور بن محمد جواد بن مشكور الحولاوى النجفي: فقيه إمامى. له (أرجوزة في صلاة المسافر - ط) و (أرجوزة في الصيد والذباحة - ط) (3). المشهدي (المفسر) = هداية الله بن مهدى 1248. مص مصاد بن يزيد (.. - 77 ه‍ =.. - 696 م) مصاد بن يزيد بن نعيم الشيباني: * (هامش 2) * (1) انظر ياقوت 1: 779 والمخطوطات المصورة 2: 198 والرقم 1365 تاريخ ودار الكتاب 5: 289. (2) سبق ضبط (المشعشع) بفتح الشين الثانية، كما هو في المصادر التى أخذت عنها، ثم قرأت فصلا ممتعا في تاريخهم، كتبه (مصطفى جواد) في مجلة لغة العرب 9: 641 و 721 و 769 فراجعه، وقد رجح فيه كسر الشين الثانية، بصيغة الفاعل. (3) الذريعة 1: 483 و 484. ثائر، من الابطال. وهو أخو شبيب الخارجي. شهد معه أكثر حروبه، وكان ثقته في الكروب ومعوانه الاكبر على الملاحم. قتله خالد بن عتاب الرياحي على أبواب الكوفة قبيل مقتل شبيب (1). مصالة بن حبوس (.. - 312 ه‍ =.. - 924 م) مصالة بن حبوس المكناسى: أمير بربرى. كانت له رياسة (مكناسة) القبيلة وبلادها، في الشطر الثاني من المئة الثالثة الهجرية. وعظم أمرها في أيامه فتغلبت على قبائل البربر بأنحاء تازا إلى الكاي. ولما استولى عبيد الله (المهدى) على المغرب، كان مصالة من أكبر قواده. وولاه المهدى على مدينة تاهرت والمغرب الاوسط. وزحف مصالة إلى المغرب الاقصى (سنة 305 ه‍) واستولى على فاس وعلى سجلماسة واستنزل يحيى ابن إدريس من إمارته بفاس إلى طاعة عبيدالله، وأبقاه أميرا على فاس. وعقد لابن عمه موسى بن أبى العافية أمير بلدة مكناسة على سائر ضواحي المغرب وأمصاره (كما سيأتي في ترجمته) وقفل إلى القيروان، فقتله محمد بن خزر الزناتي (2). مصباح البربير = محمد مصباح 1282 مصباح محرم = محمد مصباح 1350 مصباح رمضان = محمد مصباح 1351 مصباح (الزرويلي) = على بن أحمد 1136 المصحفي = جعفر بن عثمان 372 المصدق = جعفر بن محمد 240 * (هامش 3) * (1) الكامل لابن الاثير 4: 152 و 154 و 158 و 160 و 165. (2) ابن خلدون 6: 134 والبيان المغرب 1: 197 وما قبلها.

[ 228 ]

مصرف العامري (.. -.. =.. -..) مصرف بن الاعلم بن خويلد بن عامر بن عقيل العامري، من بني عامر ابن صعصعة: فارس شاعر جاهلي. له أشعار في يوم (فيف الريح) ويوم (النخيل) من أيام العرب في الجاهلية (1). المصرى = عبد الله بن خليفة 496 المصرى (المتصوف) = يونس بن حسن بعد 896 المصرى (الشافعي) = يونس بن أحمد 1120. المصرى = على بن محمد 1127 المصرى = عبد الحليم حلمي 1341 المصرى = حسين شفيق (2) 1367 مصطفى آغا = مصطفى بن محمد 1365 ابن التمجيد (.. - نحو 880 ه‍ =.. - نحو 1475 م) مصطفى بن إبراهيم، مصلح الدين ابن التمجيد: مفسر من علماء الدولة العثمانية. كان معلم السلطان محمد الفاتح (المتوفى سنة 886 عن 53 عاما) له (حاشية على تفسير البيضاوى - ط) بهامش حاشية القونوى (3). الغليبولي (.. - 1176 ه‍ =.. - 1762 م) مصطفى بن إبراهيم الغليبولي: أديب * (هامش 1) * (1) المرزبانى 390. (2) تقدمت ترجمته، في الاعلام. ووجدت في مذكراتي، بعد طبع الترجمة، انه (حسين شفيق بن محمد نور الكخيا - بفتح الكاف وسكون الخاء - تركي الاصل، ولد أبوه بمصر، وعني بالادب، ولم يكن يعرف النحو، وكانت عنده مجموعة شعرية من (مختاراته) أضاعها ابنه حسين، وتوفى محمد نور بمصر نحو سنة 1328 ه‍، 1910 م). (3) معجم المطبوعات 53 وفيه وفاته، نحو 900 والازهرية بالعربية. حنفى نقشبندى تركي. نسبته إلى (غليبولي) Gallipoli المدينة الاثرية على الدردنيل، في تركيا. له كتب منها (زبدة الامثال - خ) في الازهر. رتبه على عشرين بابا فرغ من تأليفه سنة 1145 و (تحفة الاخوان) في شرح العوامل المئة (1). العلواني (1108 - 1193 ه‍ = 1696 - 1779 م) مصطفى بن إبراهيم بن حسن بن أويس، الاويسى العلوانى الحموى الشافعي: شاعر، له اشتغال بالادب. ولد بحماة وسكن دمشق وكتب بخطه الحسن المضبوط عدة كتب. وأنشأ منظومة في (التوسل بالاسماء الحسنى) أجاز بها المرادي. وتوفى بدمشق (2). مصطفى الهلالي (1268 - 1337 ه‍ = 1851 - 1919 م) مصطفى بن إبراهيم بن عبد اللطيف الهلالي الحلبي الشافعي: واعظ متصوف. مولده ووفاته بحلب. له (إرشاد الخليقة لسلوك طريق أهل الحقيقة) في أركان * (هامش 2) * 1: 253 وفيها بعد 880 وهداية 2: 433 وفيها: في حدود 842. (1) هدية 2: 451 والازهرية 5: 135. (2) سلك الدرر 4: 142 - 154 قلت: ولعل (تحفة الاخوان - ط) في شرح العوامل للبركلى، في النحو، من تأليف صاحب الترجمة، فالمعروف عن شارح العوامل أنه أنجزها سنة 1144 واسمه (مصطفى ابن ابراهيم) ؟. الطريق، ومستند المتصوفة في الرد على من ينكر عليهم، والفرق بين الطريقتين القادرية والخلوتية (1). مصطفى حيدر (.. - 1339 ه‍ =.. - 1921 م) مصطفى بن إبراهيم بن حيدر الحسنى الكاظمي البغدادي: فقيه إمامى. له (بشارة الاسلام - ط) في علامات ظهور (الامام الغائب) (2). أختري (.. - 968 ه‍ =.. - 1561 م) مصطفى (أخترى) بن أحمد (شمس الدين) القره حصارى الرومي الحنفي: فاضل تركي، له تصانيف بالعربية. انتقل من بلدته (قره حصار) إلى (كوتاهية) مدرسا، وتوفى بها. من كتبه (مختصر - خ) في اللغة، مرتب على الاسلوب الحديث، في مجلد لطيف، رأيته في الفاتيكان (499.) A و (جامع المسائل) في فروع الفقه، ويسمى (أم الفتاوى) وله (أخترى كبير - ط) معجم عربي تركي، وكتاب عربي في (التاريخ - خ) ابتدأ به من خلق آدم وانتهى بذكر الائمة المجتهدين (3). المحبى (.. - 1061 ه‍ =.. - 1651 م) مصطفى بن أحمد (محب الدين) ابن منصور بن إبراهيم، أبو الجود المحبي: نحوى دمشقي حنفى. له (الحبر الحريرية - خ) في شرح ملحة الاعراب، في * (هامش 3) * (1) إعلام النبلاء 7: 592. (2) أحسن الوديعة 23. (3) عطائي 1: 20 وأرخ وفاته بالحروف: (طقوز يوز التمش سكز سنه سنده) أي 968 وعثمانلى مؤلفلرى 1: 224 ووفاته فيه بالارقام (986) لعله من خطأ الطبع. ودائرة المعارف الاسلامية 1: 509 وهدية العارفين 2: 434 ومذكرات المؤلف.

[ 229 ]

النحو، الجزء الاول منه بخطه (1). مصطفى الحنفي (.. - بعد 1140 ه‍ =.. - بعد 1728 م) مصطفى بن أحمد الحنفي التونسى: عالم بالقراآت، من أهل تونس. له (منحة المنان - خ) في قراءة حفص (2). الترزي (1086 - 1160 ه‍ = 1675 - 1747 م) مصطفى بن أحمد باشا بن حسين بن إسماعيل بن برهان الدين الشافعي الدمشقي المعروف بالترزى: طبيب. مولده ووفاته في دمشق. عرفه الغزي بالشاعر المجيد (الطبيب الفيلسوف) وأورد بعض نظمه وفيه قصيدة له في رثاء (صقر) تظرف بها (3). اللقيمي (1105 - 1178 ه‍ = 1693 - 1765 م) مصطفى أسعد بن أحمد بن محمد ابن سلامة اللقيمى الشافعي: حاسب، من الشعراء الكتاب. ولد ونشأ في دمياط، وحج، وسكن دمشق إلى أن توفى. نسبته إلى لقيم (بالطائف) أصل أجداده منها. من كتبه (موانح الانس بالرحلة لوادى القدس - خ) و (المدامة الارجوانية في المقامة الرضوانية - خ) في خزانة الرباط (1716 ك) نشرت في عجائب الاثار، للجبرتى، طبعة لجنة البيان (2: 144 - 158) و (لطائف أنس الجليل في تحائف القدس والخليل - خ) و (الحلة المعلمة البهيجة بالرحلة القدسية المهيجة - خ) ورسائل في (الحساب) و (الفرائض) و (ديوان شعر - خ) (4). * (هامش 1) * (1) مخطوطات الظاهرية، النحو 164. (2) العبدلية: الاول من الزيتونة 156. (3) التذكرة الكمالية - خ. وسلك الدرر 4: 166. (4) سلك الدرر 4: 154 - 166 وثبت الكزبري - العقباوي (.. - 1221 ه‍ =.. - 1806 م) مصطفى بن أحمد العقباوى، أبو * (هامش 2) * خ. وثبت ابن عابدين 40 والروضة الغناء 141 وفيهما أنه نظم قبل موته تاريخا لقبره في ثلاثة أبيات، آخرها: ماذا ثوى قبر اللقيمي أرخوا مستمنح للعفو أسعد مصطفى والجبرتى 1: 221 وأرخ وفاته (سنة 1173) خطأ. و (363) 476: 2. Brock ودار الكتب 6: 61. الخيرات: فاضل، من المالكية. نسبته إلى (منية عقبة) بالجيزة، بمصر. تعلم بالازهر. له (حاشية على شرح عقيدة الدردير - ط) رسالة، و (تكميل أقرب المسالك للدردير - ط) و (عقيدة العقباوي - خ) (1). * (هامش 3) * (1) شجرة النور 361 والصادقية، الثاني من فهرست الزيتونة 22 والكتبخانة 7: 324 والجبرتى 4: 24 ومعجم المطبوعات 1346 و (488) 640: 2.. Brock

[ 230 ]

مصطفى الحكيم (.. - 1341 ه‍ =.. - 1922 م) مصطفى بن أحمد الحكيم: باحث مصرى أزهرى شافعي. له كتب ورسائل ما زالت بخطه، في دار الكتب. منها (مبادئ العلوم) و (مقدمة لعلم التفسير) و (تقييدات على شرح التفتازانى للعقائد النسفية) و (الدرر الفرائد على شرح ابن القدس للعقائد) ورسالة في (بعثة الرسل) و (حاشية على تفسير النسفى لسورة مريم وبعض سورة طه) (1). مصطفى القاياتي (1297 - 1346 ه‍ = 1880 - 1927 م) مصطفى بن أحمد بن عبد الجواد بن عبد اللطيف القاياتى: من رجال الحركة الوطنية بمصر. ولد في القايات (من قرى مغاغة، بمصر) وتعلم بالازهر، ودرس الادب فيه ثم في الجامعة المصرية القديمة. وقيل في وصف (أماليه) في كلا المعهدين: إنها كانت مرجعا ثقة، فلعلها لا تزال مخطوطة. وشارك في الحركة الوطنية، فاعتقل وسجن عدة مرات أولها سنة 1919 وانتخب (نائبا) ثلاث مرات متعاقبات. وكان خطيبا لسنا جريئا. توفى في القاهرة ودفن في القايات (2). مصطفى أسعد اللقيمي = مصطفى بن أحمد 1178. الفيلورنوي (.. - 1244 ه‍ =.. - 1828 م) مصطفى بن إسماعيل الفيلورنوى: باحث، من فضلاء الروم. من أهل (فيلورنة) بجوار (مناستر) يعرف بالمنطقي، لكثرة اشتغاله بعلم المنطق. * (هامش 1) * (1) دار الكتب: ملحق الجزء الاول 4، 8، 19، 20، 21 و 6: 163. (2) الاهرام 15 / 9 / 1927 والاعلام الشرقية 2: 187 وصفوة العصر 1: 525. تولى التدريس، وولي الافتاء في مناستر، وعاد إلى بلده بعد فتنة. وركبته الديون فقام برحلة. ثم عاد وتوفى في فيلورنة. له كتب عربية، منها (زبدة الحقائق وعمدة الدقائق، في شرح الشفاء - خ) أربعة مجلدات، رأيت الاول منها في الفاتيكان (1309 عربي) وهو ضخم جدا، ومنه نسخة كاملة في فيلورنة، و (حاشية على تفسير البيضاوى - خ) من سورة النبأ إلى آخر القرآن، كما ذكر في مقدمة زبدة الحقائق. وله بالتركية (نظيرة الشمسية - خ) في المنطق، ورسائل في (الشيوخ - خ) و (الاجتهاد - خ) و (شرح العوامل - خ) و (العقائد - خ) و (الحلية الشريفة - خ) (1). الامام (.. - بعد 1294 ه‍ =.. - بعد 1877 م) مصطفى بن إسماعيل الامام: أديب دمشقي له كتب، منها (مختصر مشارع الاشواق لابن النحاس - ط) فرغ منه سنة 1294 و (مرقاة الوصول لنوادر الاصول - ط) حاشية على نوادر الاصول في معرفة أخبار الرسول، للحكيم الترمذي (2). مصطفى بدر زيد (.. - 1350 ه‍ =.. - 1931 م) مصطفى بن بدر زيد: مدرس مصرى، له علم بالادب. ولد في (شباس الملح) بالغربية، وتعلم بالازهر. واشتغل بالتدريس في معاهد طنطا وأسيوط والقاهرة ثم بكلية الشريعة. وتوفى بالقاهرة. له (المنتخب في تاريخ أدب العرب - ط) مدرسي، و (البلاغة التطبيقية - ط) كالاول، و (رسالة * (هامش 2) * (1) عثمانلى مؤلفلرى 2: 36 ومذكرات المؤلف. و 631: 1.. Brock. S (2) الازهرية 7: 514، 516 ودار الكتب 1: 159. التكسب بالشعر) (1). مصطفى البناني = مصطفى بن محمد مصطفى جواد (1323 - 1389 ه‍ = 1905 - 1969 م) مصطفى جواد بن مصطفى بن ابراهيم البغدادي: أديب مدرس، من أعضاء المجمعين العربيين في دمشق وبغداد مولده ووفاته ببغداد. كان والده خياطا، أصيب بالعمى. ونشأ مصطفى في فقر وحرمان. وتعلم ببغداد وبالقاهرة ثم بالصوربون في جامعة باريس. وتولى التدريس في مدارس آخرها دار المعلمين العالية (كلية التربية) وصنف كتبا مطبوعة، منها (المباحث اللغوية في العراق) و (سيدات البلاط العباسي) و (دراسات في فلسفة النحو والصرف واللغة والرسم) و (الشخصيات العربية) و (عصر الامام الغزالي) و (رباعيات حسين قدسي نخعى) ترجمه عن الفارسية نظما، و (ألف نهار ونهار) ترجمه عن الفرنسية. وشارك أحمد سوسة في (دليل خارطة بغداد) ومن كتبه التى لم تطبع (المعجم المستدرك) وديوان نظم له، سماه (الشعور المنسجم في الكلام المنتظم) ونشر كثيرا من المقالات في المجلات كان يتعجل في بعضها ويخطئه الصواب. وصدر بعد وفاته كتاب (مصطفى جواد - ط) لوحيد الدين بهاء الدين (2). مصطفى حجي خليفة = مصطفى بن عبد الله * (هامش 3) * (1) الاعلام الشرقية 2: 187 ودار الكتب 7: 231 والازهرية 4: 346. (2) مجلة المجمع العلمي العراقى 18: 364 وفيه ترجمته (بخطه) و عبد الكريم جواد في مجلة العربي 144: 39 ومعجم المؤلفين العراقيين 3: 304 والمباحث اللغوية لكوركيس عواد 32 وجريدة الحياة 19 / 12 / 1969 وهكذا عرفتهم 3: 71 - 158 وشعراء العراق 1: 161 - 176.

[ 231 ]

مصطفى الجنابي (.. - 999 ه‍ =.. - 1590 م) مصطفى بن حسن بن سنان بن أحمد الحسينى الهاشمي، أبو محمد الجنابي، ثم الرومي: مؤرخ فاضل. أصله من جنابة (بفارس) ولد واشتهر في بلاد الروم (الترك) وولي التدريس في مدرسة (بروسة) السلطانية سنة 985 وعين قاضيا في حلب (سنة 994) وتوفى بآمد (ديار بكر) بعد انفصاله عن القضاء. ويقال له (السعودي) نسبة إلى أستاذه (أبى السعود) المفسر. من كتبه (العيلم الزاخر في أخبار الاوائل والاواخر - خ) مجلدان، بالعربية، ويعرف بتاريخ جنابي. ترجمه إلى التركية. وله شعر باللغتين (1). مصطفى عبد الرازق (1302 - 1366 ه‍ = 1885 - 1946 م) مصطفى بن حسن بن أحمد عبد الرازق: باحث في الشريعة والادب. كان وزيرا للاوقاف، ثم شيخا للازهر. من أسرة (عبد الرازق) المعروفة في (أبى جرج) من قرى (المنيا) بمصر. ولد بها، وتخرج بالازهر، وتتلمذ للشيخ محمد عبده، وأكمل دراسته في باريس وليون. وانتدب لتدريس مباحث إسلامية في ليون، فوضع رسالة عن (الامام الشافعي - ط). وعاد إلى القاهرة سنة 1916 فعين سكرتيرا عاما لمجلس الازهر، فمفتشا بالمحاكم الشرعية، فأستاذا للفلسفة الاسلامية بكلية الاداب. وأسندت إليه * (هامش 1) * (1) كشف الظنون 291 و 1181 وعاشر أفندى 40 و 411: 2. Brock. 2: 783) 003 (, S وآداب اللغة 3: 304 وتاريخ العراق 2: 307 ثم 3: 12 وعطائي 308 ووقع اسمه في شذرات الذهب 8: 440 (محمد بن حسن) خلافا لسائر المصادر. وهو في هدية العارفين 2: 436 (مصطفى بن حسين ابن على البروسوي المعروف بالجنابى) وفى أسماء كتب أخرى من تأليفه. وسماه بروكلمن في دائرة المعارف الاسلامية 7: 115 (مصطفى بن سنان) وسنان جده. واكتفى 372 Huart بتسميته (مصطفى أفندى الجنابي). وزارة الاوقاف (سنة 1938) ثم عين شيخا للجامع الازهر (سنة 1945) واستمر إلى أن توفى بالقاهرة. كان هادئ الطبع، يتمهل في تفكيره قبل أن يتكلم أو يكتب، وقورا، مع التواضع، يستجم لبعض أنسه ولا يتبذل، نقي الاسلوب في بيانه، نير الفكر محاضرا وكاتبا، يحاسب نفسه على الكلمة، قال الدكتور طه حسين: (كان مصطفى أديبا مقلا، وعالما مقلا، ورب قليل خير من كثير). من كتبه (تمهيد لتاريخ الفلسفة الاسلامية - ط) و (فيلسوف العرب والمعلم الثاني - ط) في سيرة الكندى والفارابي، و (الدين والوحى والاسلام - ط) و (البهاء زهير - ط) في ترجمته وشعره، و (محمد عبده - ط) سيرته، و (مذكرات مسافر) و (مذكرات مقيم) نشرهما في الصحف تباعا. وساعد برنار ميشيل في ترجمة (رسالة التوحيد) للشيخ محمد عبده إلى الفرنسية، وفى وضع كتاب بالفرنسية عن (محمد عبده). وله كتب لم تنشر، منها كتاب في (المنطق) وكتاب في (التصوف) و (فصول في الادب) تقع في مجلدين كبيرين، و (مذكراته اليومية - خ) مهيأة للطبع، نشر شيئا منها في بعض الصحف بتوقيع (الشيخ الفزارى). وكان من أعضاء المجمعين العلمي العربي والعلمي المصرى (1). * (هامش 2) * (1) الازهر في ألف عام 181 - 188 ومجلة الادارة مصطفى السباعي (1333 - 1384 ه‍ = 1915 - 1967 م) مصطفى بن حسني، أبو حسان السباعي: عالم إسلامي، مجاهد، من خطباء الكتاب. ولد بحمص (في سورية) وتعلم بها وبالازهر واعتقله الانكليز في مصر وفلسطين ستة أشهر، وأسلموه إلى الفرنسيين فسجنوه في لبنان 30 شهرا. وانطلق فكان على رأس كتيبة من (الاخوان المسلمين) في الدفاع عن بيت المقدس (1948) وأحرز شهادة (دكتور في التشريع الاسلامي وتاريخه) من الازهر (1949) واستقر في دمشق، استاذا بكلية الحقوق (1950) ومراقبا عاما لجمعية الاخوان المسلمين، وعميدا لكلية الشريعة (1955) وقام برحلات. وأنشأ مجلة (حضارة الاسلام) وما زالت تصدر. * (هامش 3) * والبوليس القضائى 27 محرم 1365 وجريدة الكتلة 26 / 12 / 1945 وجريدة السياسة 26 ربيع الاول 1366 والكنز الثمين 170 وأخبار اليوم 8 أبريل 1950 والاهرام 23 محرم 1365 ومجلة الكاتب المصرى 5: 340 - 344 ومجلة الكتاب 3: 818 و 887 و (عطارد) في جريدة الجمهورية 15 / 2 / 1956 قلت: أخبرني السيد أحمد خيرى أن أسلاف صاحب الترجمة كانوا يعرفون في (بني مزار) وما والاها، ببيت القضاة، لانه ولي القضاء من جدودهم أكثر من واحد.

[ 232 ]

وأصيب بشلل نصفى (1957) ونشر من تأليفه 21 كتابا ورسالة، منها (السنة ومكانتها في التشريع الاسلامي) وهو كتاب أطروحته، و (اشتراكية الاسلام) و (شرح قانون الاحوال الشخصية) ثلاثة أجزاء، و (الدين والدولة في الاسلام) و (المرأة بين الفقه والقانون) و (منهجنا في الاصلاح) وهيأ للنشر سبعة، منها (السيرة النبوية، تاريخها ودروسها) و (النظام الاجتماعي في الاسلام) و (العلاقات بين المسلمين والمسيحيين في التاريخ) وتوفى بدمشق (1). التفريشي (.. - بعد 1030 ه‍ =.. - بعد 1620 م) مصطفى بن الحسين الحسينى التفريشى: عارف بالتراجم. إمامى. له (نقد الرجال - خ) في مكتبة الدكتور محفوظ (25) ببغداد، وفى الظاهرية (الرقم 7980) (2). * (هامش 1) * (1) مجلة حضارة الاسلام: السنة الخامسة، العدد الخاص: جمادى الاخرة، رجب، شعبان 1384 / 1964 ومن هو في سورية 352. (2) المخطوطات المصورة التاريخ 2: القسم الرابع أطه لي (.. - بعد 1085 ه‍ =.. - بعد 1674 م) مصطفى بن حمزة بن إبراهيم الاطه لي. وتلفظ أضلي (بفتحتين): نحوى، من علماء الترك. مولده في طرابزون. استوطن استنبول. وتوفي في (قوش أطه) له كتب عربية، منها (نتائج الافكار في شرح الاظهار - ط) منه نسخة بخطه، في دار الكتب، كتبها سنة 1085 في النحو، و (حاشية على امتحان الاذكياء للبركلى - ط) في شرح (اللب) للبيضاوي (1). اللطيفي (.. - 1123 ه‍ =.. - 1711 م) مصطفى بن حسين اللطيفي الحموي: رحالة متصوف. قام بسياحات كثيرة، ودون مشاهداته في رحلة سماها (سياحة البلدان - خ) قال المرادى: رأيت (رحلته) وطالعتها فرأيته ذكر فيها الامصار والبلاد التى دخلها والاولياء والعارفين الذين اجتمع بهم. توفي بحلب (2). الكاشاني (.. - 1336 ه‍ =.. - 1918 م) مصطفى بن حسين الكاشانى النجفي: * (هامش 2) * 460 ومخطوطات الظاهرية، التاريخ 2: 557 وانظر روضات الجنات 638 فقد نعته بالامير، ووثقه وأثنى عليه كثيرا الا أنه عرفه بالتفرشى ولم يذكر وفاته. (1) عثمانلى مؤلفلرى 1: 213 ودار الكتب 2: 170 وسركيس 1750 ومخطوطات الظاهرية، النحو 523 والازهرية 4: 328. (2) سلك الدرر 4: 183 وإعلام النبلاء 6: 445 و 472: 2. Brock. 2: 354) 443 (, S وسماه (مصطفى بن محمد). فقيه إمامى. مولده بكاشان، وقراءته بالغري، ووفاته بالكاظمية. عاش نحو 75 عاما هجريا. له كتاب (التجري - خ) في بعض مسائل الشيعة (1). البغدادي (.. - 1364 ه‍ =.. - 1945 م) مصطفى بن حسين بن على البغدادي: فاضل، من أهل بغداد. عمر طويلا. له (تنزيه الانبياء - ط) و (الحق المبين - ط) كلاهما في الرد على مفتريات بعض المبشرين، و (انتقاد الهيئة الجديدة - ط) (2). مصطفى الذهبي (.. - 1280 ه‍ =.. - 1863 م) مصطفى بن حنفى بن حسن الذهبي: فاضل. مولده ووفاته بمصر. تصدر للتدريس، وصنف رسائل في (تحرير الدرهم والمثقال والرطل - ط) و (المناسخة - ط) و (تفسير غريب القرآن - ط) و (الكيل - ط) (3). مصطفى خلقي (1240 - 1334 ه‍ = 1825 - 1916 م) مصطفى خلقي بن عثمان النوري: شاعر ألبانى الاصل، دمشقي المولد والوفاة. تعلم بدمشق وتخرج (ضابطا) في استانبول. ونبغ في الادب التركي. وكف بصره فأقام بدمشق إلى أن توفي. له بالتركية شعر كثير، وبالعربية (ديوان - خ) * (هامش 3) * (1) أحسن الوديعة 1: 205 والذريعة 3: 350. (2) الذريعة 2: 363 ثم 4: 456 ثم 7: 38. (3) معجم المطبوعات 912 والآصفية 4: 694.

[ 233 ]

أطلعني عليه أحد أنجاله، وفى بعضه لطائف وابتكارات، منه على سبيل المثال: (صبغ الشعر وأغرى غادة، وهو لا يحسن تركيب الرحى) (صفعته، وانثنت قائلة: راج سوق الغش حتى في اللحى !) وترجم عن التركية (وظائف الاناث - ط) رسالة. ونظم (موشحات) اشتهرت في أيامه، وكان له إلمام بالموسيقى (1). مصلح الدين الرومي (.. - 1025 ه‍ =.. - 1616 م) مصطفى بن خير الدين الرومي، الملقب بمصلح الدين: فقيه حنفى. تركي الاصل، مستعرب. توفى بمكة. من كتبه (تنوير الاذهان والضمائر - خ) في شرح الاشباه والنظائر، لابن نجيم، في فروع الحنفية، أكمل تأليفه سنة 1022 و (العقد النظيم - خ) في ترتيب الاشباه والنظائر أيضا (2). مصطفى الدمياطي = مصطفى بن على مصطفى الذهبي = مصطفى بن حنفى * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف. ومعجم المطبوعات 1752 وانظر أعلام الادب والفن 1: 225. (2) كتبخانة عاشر أفندى 23 و 25 وهدية العارفين 2: 439 ومخطوطات الاوقاف 61 واسم كتابه فيها (تنوير الاذهان والبصائر). وعثمانلى مؤلفلرى 2: 23. مصطفى رضوان (.. - 1305 ه‍ =.. - 1887 م) مصطفى رضوان المصرى: فاضل. له (شرح مختصر البيان، المسفر عن وجوه التبيان - ط) في البلاغة، الاصل والشرح من تأليفه، و (هداية الجنان في علم الميزان - ط) في المنطق (1). الانطاكي (.. - 1100 ه‍ =.. - 1688 م) مصطفى رمزي الانطاكي الرومي: أديب بالعربية، رومى الاصل. حنفى من أهل أنطاكية. كان اسمه (مصطفى) وتخلص برمزى على القاعدة التركية. وتولى القضاء في اسطنبول. وتوفى بقبرس. له (غنية الاديب عن شرح مغني اللبيب - خ) في الظاهرية (الرقم العام 8485) (2). البرلسي (1215 - 1263 ه‍ = 1800 - 1847 م) مصطفى بن رمضان بن عبد الكريم البرلسى البولاقى، أبويحيى: فقيه مالكى مصرى. أصله من البرلس (من غربية مصر) يقال له البولاقى لانه ولد وتوفى في بولاق، بالقاهرة. تصدى للافتاء والتدريس بالازهر (سنة 1223 ه‍) واستمر إلى وفاته. من كتبه (المنهل السيال في الحرام والحلال - خ) فقه، و (الخطب السنية للجمع الحسينية - ط) و (حاشية على شرح القويسنى للسلم - ط) في المنطق، و (ديوان خطب - ط) و (السيف اليماني لمن قال بحل سماع الآلات والاغانى - خ) رسالة. وله رسائل في الجبر والمقابلة وحساب المثلثات، و (الحصن والجنة على عقيدة أهل * (هامش 2) * (1) الكتبخانة 4: 141 ومعجم المطبوعات 1753. (2) هدية 2: 442 ومخطوطات الظاهرية، النحو 370. السنة - ط) (1). مصطفى رياض (1250 - 1329 ه‍ = 1834 - 1911 م) مصطفى رياض (باشا) بن إسماعيل ابن أحمد بن حسن الوزان: وزير عصامى مصرى. تدرج من كاتب بديوان المالية إلى رئيس للوزارة، وتولاها ثلاث مرات واشتهر بمناصرته للصحافة. ولد بالقاهرة. وتوفي بالاسكندرية ودفن بالقاهرة. له (مظاهر الرجال، ظواهر الاعمال - ط) خطبة ألقاها في مجلس شورى القوانين (2). مصطفى زكري = مصطفى بن محمد 1335 * (هامش 3) * (1) خطط مبارك 9: 33 والكتبخانة 2: 154 ثم 3: 166 ثم 7: 61 ومعجم المطبوعات 607 و 747: 2. Brock. 2: 736) 684 (, S قلت: ورد ضبط البرلسى، بضم الباء والراء واللام المشددة في التقريب، انظر تهذيب التهذيب 6: 77 الهامش، ومثله في خطط مبارك 9: 30 وهو الضبط الشائع على ألسنة المصريين ومنهم أهل (البرلس) نفسها. وفى معجم البلدان 2: 153 برلس، بفتحتين وضم اللام وتشديدها. ومثله في مخطوطة سير النبلاء: الطبقة 15 في ترجمة (إبراهيم بن سليمان الاسدي، البرلسى، المتوفى بمصر سنة 270). (2) المقتطف 39: 105 والاعلام الشرقية 1: 119 ومرآة العصر 1: 74 وفتاة الشرق 5: 385 وتاريخ مصر في عهد إسماعيل 2: 197 وتاريخ الحياة النيابية في مصر 6: 365، 371، 374.

[ 234 ]

القرماني (.. - 809 ه‍ =.. - 1406 م) مصطفى بن زكريا بن أيدغمش القرمانى، مصلح الدين: من فقهاء الحنفية. من أهل القاهرة. له تصانيف، منها (التوضيح - خ) في شرح مقدمة الصلاة لابي الليث السمرقندي ورسالة في (حكم اللعب بالنرد والشطرنج - خ) (1). مصطفى زين الدين (1248 - 1319 ه‍ = 1832 - 1901 م) مصطفى زين الدين الحمصي: شاعر، من أهل حمص، مولده ووفاته فيها. برع في الادب والموسيقى. وكان حسن الصوت. وسافر إلى الاستانة والحجاز ومصر. شعره رقيق في الغزل والمدائح النبوية. وإنما اشتهر بمعارضاته لمعاصره الهلالي (محمد بن هلال: انظر ترجمته) وكان كلما نظم الهلالي قصيدة أو موشحا في مدح أحد الولاة أو الاعيان عارضه صاحب الترجمة بقافيته ووزنه وأكثر ألفاظه، وجعله في وصف الطعام، حتى عرف بالجوعان. وجمعت معارضاته هذه في كتاب (تذكرة الغافل عن استحضار المآكل - ط) (2). السبكي (.. - 1276 ه‍ =.. - 1860 م) مصطفى السبكى: من أطباء العيون * (هامش 1) * (1) الضوء اللامع 10: 160 والكتبخانة 3: 30 وعاشر أفندى 189 والفاتيكان 29. Borg و. Brock (224) 290: 2. (2) حلية البشر - خ. ونفحة البشام 150. بمصر. أصله من تلاميذ الازهر. انتقل إلى مدرسة الطب بأبى زعبل، وسافر في بعثة (سنة 1832) إلى فرنسة، فتخصص في طب العيون، وعاد (سنة 38) فعين معلما لامراض العين في مدرسة الطب بقصر العينى (بالقاهرة) واستمر إلى سنة 49 وأرسل للتدريس في الخرطوم، وعاد (سنة 54) وقد ألغيت مدرسة الطب بالقاهرة. وأعيدت (سنة 56) فعاد إليها. واستمر إلى أن توفى. وهو أحد الذين انتدبوا لترجمة المصطلحات العلمية والطبية عن (قاموس القواميس الطبية) Dictionnaire des Dictionnaries de Medecine تأليف (فابر) () Fabre ومما ترجمه عن الفرنسية رسالة في (تطعيم الجدرى - ط) (1). مصطفى السيوطي (1160 - 1243 ه‍ = 1747 - 1827 م) مصطفى بن سعد بن عبده السيوطي شهرة، الرحيبانى مولدا ثم الدمشقي: فرضى، كان مفتي الحنابلة بدمشق. ولد في قرية الرحيبة (من أعمالها) وتفقه واشتهر وولي فتوى الحنابلة سنة 1212 ه‍. وتوفى بدمشق. له مؤلفات، منها (مطالب أولي النهى في شرح غاية المنتهى - ط) ستة مجلدات، في فقه الحنابلة، و (تحفة العباد فيما في اليوم والليلة من الاوراد) جمعه من الاصول الستة، و (تحريرات وفتاوى) لم تجمع، تقع في نحو مجلد (2). * (هامش 2) * (1) البعثات العلمية 127 ومعجم الاطباء 492 وتاريخ الترجمة والحركة الثقافية 192 وحركة الترجمة بمصر 62 ووفاته في المصدر الاخير (سنة 1259 ه‍، 1844 م) خطأ. (2) روض البشر 243 ومنتخبات التواريخ لدمشق 678. الطعمة (1318 - 1382 ه‍ = 1900 - 1963 م) مصطفى بن سعيد (السرخدمة) الطعمة: باحث عراقى، من أهل كربلاء مولدا ووفاة. ترجم عن الانكليزية (مقدمة التربية - ط) وله (كيف نفكر) و (عظماء العلم) (1). السفطي (1250 - 1327 ه‍ = 1834 - 1907 م) مصطفى السفطى بن مصطفى الفاكهانى السفطى بن على السفطى بن أحمد شلبى: فاضل مصرى. نسبته إلى سفط القطايا (بمصر) ومولده ووفاته بالقاهرة. تعلم في الازهر، وعلم في بعض المدارس الحكومية. له نظم حسن، وكتب منها (قرة الطرف - ط) في علم الصرف، و (منحة الوهاب في قواعد الاعراب - ط) نظم، و (عنوان النجابة في قواعد الكتابة - ط) في الاملاء، و (محاسن الاعمال - ط) (2). مصطفى بالي (.. - 1069 ه‍ =.. - 1658 م) مصطفى بن سليمان بالي زاده: فقيه حنفى، من فضلاء الروم، مدفون في (سودليجه). له (ميزان الفتاوى - خ) في مجلدين، ابتدأ في جمعه سنة 1012 وانتهى منه سنة 1055 و (شرح فصوص الحكم، لابن العربي - ط) و (السيف المسلول في شرع الرسول - * (هامش 3) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 3: 307 والمكتبة: عدد رمضان 1382 ص 68. (2) تراجم أعيان القرن الثالث عشر لتيمور 98.

[ 235 ]

- خ) في طوبقبو (2: 598) و (الاحكام الصمدانية - خ) و (شرح الهداية - خ) (1). مصطفى بن سنان (.. - 1032 ه‍ =.. - 1623 م) مصطفى بن سنان الطوسى: قاض، من مستعربى الروم. ولي القضاء بدمشق سنة 1003 ه‍ وترقى إلى أن ولي قضاء العسكر بروم ايلي، وتوفى باستانبول. له كتاب (المرام في أحوال البيت الحرام - خ) قال المحبي: كانت سيرته مستقيمة إلا أن بضاعته في العلم مزجاة (2). الزرابي (.. - نحو 1270 ه‍ =.. - نحو 1854 م) مصطفى سيد أحمد الزرابى: مترجم. من أهل القاهرة. تعلم بها وأرسل إلى ليون (بفرنسة) لتعلم صناعة المنسوجات الحريرية (سنة 1830 - 34) وعين بعد عودته إلى مصر، مترجما بمدرسة الالسن، فترجم عن الفرنسية (قرة النفوس والعيون بسير ما توسط من القرون - ط) مجلدان، و (مطالع شموس السير في وقائع كارلوس الثاني عشر - ط) و (بداية القدماء وهداية الحكماء - ط) شاركه في ترجمته بعض تلاميذ مدرسة الالسن، ونسب الكتاب إلى أستاذهم رفاعة رافع الطهطاوى (3). الحمامي (.. - 1368 ه‍ =.. - 1949 م) مصطفى أبو سيف الحمامى: فاضل * (هامش 1) * (1) 646: 2. Brock. 2: 475) 534 (, S وانظر الكتبخانة 3: 141 ومعجم المطبوعات 521 وعثمانلى مؤلفلرى 1: 258. (2) 645: 2. Brock. S وخلاصة الاثر 4: 375 ودار الكتب 5: 342. (3) البعثات العلمية 78 وحركة الترجمة بمصر 65 ومعجم المطبوعات 965 وتاريخ الترجمة والحركة الثقافية 148، 152، 153. مصرى كان خطيب المسجد الزينبي بالقاهرة. له كتب مطبوعة، منها (منتهى آمال الخطباء) ديوان خطب كبير، و (تاج الخطب المنبرية) و (ديوان النفحات الزينبية في الخطب المنبرية) و (شجاعة رسول الله) رسالة، و (غوث العباد ببيان الرشاد) (1). سروري (897 - 969 ه‍ = 1492 - 1562 م) مصطفى بن شعبان الحنفي الرومي، مصلح الدين، المعروف بسروري: فاضل تركي. له مؤلفات بالعربية والتركية والفارسية. ولد بقصبة (كليبولي) وأخذ عن طاشكبرى زاده وغيره. وتوفي ودفن بقصبة (قاسم باشا) باستانبول. من كتبه العربية (الحواشى الكبرى - خ) و (الحواشى الصغرى) كلاهما على تفسير البيضاوى، و (حاشية على التلويح) و (شرح البخاري) بلغ قريبا من نصفه، و (تفسير سورة يوسف - خ) و (شرح كلستان - خ) و (شرح الامثلة المختلفة - خ) و (حاشية على أوائل الهداية) و (شرح المصباح - خ) في النحو. وله بالتركية عدة كتب، منها (بحر المعارف) و (ترجمة عجائب المخلوقات) و (ترجمة روض الرياحين في حكايات الصالحين) (2). مصطفى صادق الرافعي (1298 - 1356 ه‍ = 1881 - 1937 م) مصطفى صادق بن عبد الرزاق بن سعيد بن أحمد بن عبد القادر الرافعى: * (هامش 2) * (1) سركيس 798 والازهرية 6: 30، 259 و 7: 479 و 519. (2) عطائي 1: 23 - 25 و 166 , 82 Princeton ومخطوطات الاوقاف 191 والكتبخانة 4: 75 وعثمانلى مؤلفلرى 2: 225 وهو فيه: (سروري مصطفى أفندى، مصلح الدين) والعقد المنظوم، بهامش ابن خلكان 2: 108 وهو فيه (مصلح الدين بن شعبان) وعنه شذرات الذهب 8: 356 وانظر 650: 2.. Brock. 2: 975) 834 (, S عالم بالادب، شاعر، من كبار الكتاب. أصله من طرابلس الشام، ومولده في بهتيم (بمنزل والد أمه) ووفاته في طنطا (بمصر) أصيب بصمم فكان يكتب له ما يراد مخاطبته به. شعره نقي الديباجة، على جفاف في أكثره. ونثره من الطراز الاول. له (ديوان شعر - ط) ثلاثة أجزاء، و (تاريخ آداب العرب - ط) جزآن، ثالثهما (إعجاز القرآن والبلاغة النبوية - ط) و (تحت راية القرآن - ط) و (رسائل الاحزان - ط) و (على السفود - ط) رد على العقاد، و (وحي القلم - ط) ثلاثة أجزاء، و (ديوان النظرات - ط) و (السحاب الاحمر في فلسفة الحب والجمال - ط) و (حديث القمر - ط) و (المعركة - ط) في الرد على كتاب الدكتور طه حسين في الشعر الجاهلي، و (المساكين - ط) و (أوراق الورد - ط). ولمحمد سعيد العريان، كتاب (حياة الرافعي - ط) ولمحمود أبي رية: (رسائل الرافعي - ط) وهى رسائل خاصة، مما كان يبعث به إليه، اشتملت على كثير من آرائه في الادب والسياسة ورجالهما (1). * (هامش 3) * (1) المنتخب من أدب العرب 1: 55 ومحمود بسيوني، في مجلة الرابطة العربية 18 ربيع الاول 1357 =

[ 236 ]

مصطفى صبري (1286 - 1373 ه‍ = 1869 - 1954 م) مصطفى صبرى: من علماء الحنفية. فقيه باحث. تركي الاصل والمولد والمنشأ. ولد في (توقات) وتعلم بقيصرية (في الاناضول) وعين مدرسا في جامع محمد الفاتح، باستانبول، وهو في الثانية والعشرين من عمره. ثم تولى مشيخة الاسلام في الدولة العثمانية. وقاوم الحركة (الكمالية) بعد الحرب العالمية الاولى. وهاجر إلى مصر، بأسرته وأولاده (سنة 1922) فألف كتبا بالعربية، منها (موقف العقل والعلم والعالم من رب العالمين وعباده المرسلين - ط) أربعة مجلدات، قال في مقدمته، مخاطبا روح أبيه: (لو رأيتني وأنا أكافح سياسة الظلم والهدم والفسوق والمروق في مجلس النواب وفى الصحف والمجلات قبل عهد المشيخة والنيابة وبعدهما، وأدافع عن دين الامة وأخلاقها وآدابها وسائر مشخصاتها، وأقضي ثلث قرن في حياة الكفاح، معانيا في خلاله ألوان الشدائد والمصائب، ومغادرا المال والوطن مرتين في سبيل عدم مغادرة المبادئ، مع اعتقال فيما وقع بين الهجرتين، وغير محس يوما بالندامة على ما ضحيت به في هذه السبيل من حظوظ الدنيا ومرافقها - لاوليتني إعجابك ورضاك) ومن كتبه بالعربية أيضا (موقف البشر تحت سلطان القدر - ط) و (النكير على منكري النعمة في الدين والخلافة والامة - ط) و (مسألة ترجمة القرآن - ط) و (القول الفصل بين الذين يؤمنون بالغيب والذين لا يؤمنون - ط) وله مؤلفات بالتركية طبع بعضها. ووفاته بالقاهرة (1). * (هامش 1) * والمقتطف 73: 352 وتراجم علماء طرابلس 211 في آخر ترجمة عمه عبد الحميد بن سعيد الرافعي ومعجم المطبوعات 926 والفهرس الخاص - خ وتعليقات عبيد. (1) موقف العقل والعلم: مقدمته. والصحف المصرية 13 / 3 / 1954 وفهرس المؤلفين 301 ومجلة الهداية الاسلامية 4: 333 وتعليقات حسام الدين القدسي. مصطفى صدقي (.. - 1037 ه‍ =.. - 1663 م) مصطفى صدقي باشا، رئيس الكتاب الرومي: عروضى من علماء الروم (الترك) له بالعربية (منبع السرور في تفصيل أجزاء البحور - خ) في الظاهرية (الرقم 6072) في العروض، و (فوائد مسعدة على منبع السرور - خ) في الظاهرية أيضا (الرقم نفسه) 37 ورقة (1). مصطفى طموم (.. - 1354 ه‍ =.. - 1935 م) مصطفى طموم المالكى: فاضل مصرى. كان مدرس العربية بالمدرسة الخديوية بالقاهرة. له (سراج الكتبة، شرح تحفة الاحبة - ط) كلاهما له، في علم رسم الحروف. وهو أحد مؤلفي (دروس البلاغة - ط) للمدارس الثانوية، و (الدروس النحوية - ط) للمدارس الابتدائية (2). مصطفى عبد الرازق = مصطفى بن حسن 1366. الازميري (.. - 1156 ه‍ =.. - 1743 م) مصطفى بن عبد الرحمن بن محمد الازميرى: عالم بالقراآت. من كتبه (عمدة العرفان في وجوه القرآن - خ) وشرحه (بدائع البرهان - خ) و (تحرير النشر من طريق العشر - خ) و (تقريب حصول المقاصد في تخريج ما في النشر من الفوائد - خ) (3). * (هامش 2) * (1) مخطوطات الظاهرية، اللغة 419، 439. (2) تقويم دار العلوم 377 ومعجم المطبوعات 1754. (3) مكتبة الازهر 1: 50 و 53 والكتبخانة 1: 105 و 107 و (440) 582: 2. Brock اللوجي (.. - 1217 ه‍ =.. - 1802 م) مصطفى بن عبد الرحيم بن محمد، أبو العون اللوجى: ناظم مكثر معمر، نعته الكمال الغزي (في تذكرته) بشاعر دمشق. وأورد صاحب (منتخبات التواريخ) بعض منظوماته، وقال: لو جمعت لكانت ديوانا. مولده ووفاته في دمشق (1). التميمي (1111 - 1183 ه‍ = 1700 - 1770 م) مصطفى بن عبد الفتاح التميمي: فقيه، من أهل نابلس. تقلد الفتوى أربعين عاما. له (إرشاد المفتى إلى جواب المستفتى) فقه، ومنظومة في (العقائد) ورسائل في (مهمات الفرائض) (2). الحاج خليفة (1017 - 1067 ه‍ = 1609 - 1657 م) مصطفى بن عبد الله كاتب چلبى، المعروف بالحاج خليفة: مؤرخ بحاثة. تركي الاصل، مستعرب. مولده ووفاته في القسطنطينية. تولى أعمالا كتابية في الجيش العثماني، وذهب مع أبيه (وكان من رجال الجند) إلى بغداد (سنة 1033 ه‍) فمات أبوه بالموصل (سنة 1035) فرحل إلى ديار بكر ثم عاد إلى الاستانة (1038) ورحل إلى الشام (1043) وصحب والي حلب (محمد باشا) إلى مكة، فحج، وزار خزائن الكتب الكبرى، وعاد إلى الآستانة. وشهد حرب كريت (سنة 1055) وانقطع في السنوات الاخيرة من حياته إلى تدريس العلوم، على طريقة الشيوخ في ذلك العهد. من كتبه (كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون - ط) مجلدان، وهو أنفع وأجمع ما كتب * (هامش 3) * (1) منتخبات تواريخ دمشق 682 - 685 وروض البشر 249. (2) سلك الدرر 4: 184.

[ 237 ]

في موضوعه بالعربية، و (تحفة الكبار في أسفار البحار - ط) و (تقويم التواريخ - ط) وهو جداول تاريخية بلغ بها سنة 1058 ه‍، ألفه بالتركية والفارسية، وترجم إلى العربية، و (ميزان الحق - خ) في التصوف، و (سلم الوصول إلى طبقات الفحول - خ) في التراجم، و (تحفة الاخيار في الحكم والامثال والاشعار - خ) و (مجموعة - خ) بخطه، فيها فوائد فقية وتاريخية وتراجم. وللمؤرخ التركي طاهر بك، جزء في (ترجمته) (1). الودينى (.. - 1271 ه‍ =.. - 1855 م) مصطفى بن عبد الله الودينى: مدرس * (هامش 1) * (1) كشف الظنون: مقدمته. وآداب اللغة 3: 317 ومورتمان I. H. Mortmann في دائرة المعارف الاسلامية 7: 235 - 239 ومقالات الكوثري 457 - 481 ومعجم المطبوعات 732 و 376 Huart رومى (تركي) من فقهاء الاحناف صنف (تقرير المرآة - ط) شرح لمرآة الاصول لملا خسرو (1). مصطفى البابي (.. - 1091 =.. - 1681 م) مصطفى بن عبد الملك (أو عثمان) البابى الحلبي: شاعر، من القضاة. نشأ بحلب وولي قضاء طرابلس الشام، ثم مغنيسيا، فبغداد، فالمدينة المنورة (سنة 1091) وحج تلك السنة فتوفي بمكة. له (ديوان شعر - ط) صغير. ونسبته إلى (الباب) من قرى حلب (2). مصطفى علوي (.. - 1302 ه‍ =.. - 1885 م) مصطفى علوى (بك): فاضل مصرى. له (الثمرة الوافية في علم الجغرافية - ط) (3). مصطفى الادريسي (.. - 1349 ه‍ =.. - 1930 م) مصطفى بن على الادريسي: من أعيان الادارسة في تهامة عسير. ثار على أميرها (ابن أخيه) على بن محمد الادريسي،، وشارك في إدارة حكومتها، وقاتل الترك (العثمانيين) حول (أبها). ولما انبسط نفوذ السياسة الايطالية في تلك الجهات، اضطر إلى مغادرتها، فرحل إلى مصر واستقر في (الاقصر) إلى أن توفي. * (هامش 2) * و 635: 2. Brock. 2: 365) 724 (, S وانظر موسوعات العلوم 24 - 29. (1) هدية 2: 458 وسركيس 1926 (2) خلاصة الاثر 4: 377 و 49 Princeton وإعلام النبلاء 6: 362 و (277) 359: 2. Brock و 327. Huart (3) الكتبخانة 5: 38. البلقاني (.. - بعد 1249 ه‍ =.. - بعد 1833 م) مصطفى بن على بن محمد بن سويلم البلقانى: نحوى. صنف (حاشية على شرح شذور الذهب لابن هشام - خ) في الازهر. فرغ منها سنة 1249 (1). البيومي (.. - بعد 1352 ه‍ =.. بعد 1933 م) مصطفى بن على بن محمد بن مصطفى البيومى: كتبي مصرى له معرفة بالحديث. صنف (دليل فهارس البخاري - ط) سنة 1352 (2). مصطفى الدمياطي (1287 - 1359 ه‍ = 1870 - 1940 م) مصطفى بن على بن مصطفى بن سالم ابن يونس الههياوى، المعروف بالدمياطي: فاضل، جمع بين الادب والصحافة وعلوم الدين. ولد في (ههيا) وتعلم بها، ثم بالازهر، وتخرج بدار العلوم، * (هامش 3) * (1) الازهرية 4: 152. (2) الازهرية 1: 341.

[ 238 ]

وعمل في تحرير مجلة (الازهر) وزاول التعليم مدة. ورحل إلى باريس، فأقام سنتين يتعلم الفرنسية، وعاد إلى مصر. فكان من محرري (المؤيد) ثم اشتغل بالمحاماة الشرعية، وانتخب وكيلا لنقابة المحامين الشرعيين. وألف كتبا، منها (إجمال الكلام في العرب والاسلام - ط) و (التاريخ الاثري من القرآن الكريم - ط) و (فن الالقاء والخطابة والكلام - ط). وزلت قدمه وهو يركب (الترام) فلزم بيته ثلاث سنوات، وتوفى بالقاهرة (1). الاسكداري (.. - 1093 ه‍ =.. - 1682 م) مصطفى بن عمر بن محمد الاسكدارى: فقيه حنفى. كان مدرسا في جامع السلطان بايزيد باسطنبول، وتوفى بها. له كتب، منها (المنتقى - خ) الاول منه، بالازهرية، في شرح ملتقى الابحر، فرغ من تأليفه سنة 1066 و (تنوير الاذهان والضمائر في شرح الاشباه والنظائر) (2). العناني (.. - 1362 ه‍ =.. - 1943 م) مصطفى العناني: فاضل مصرى. إقامته في حلوان. كان مدرسا بمدرسة المعلمين، فمفتشا بوزارة المعارف، فكبير مفتشى العلوم العربية في المعاهد الدينية. له (إظهار المكنون من الرسالة الجدية لابن زيدون - ط) و (مذكرات تاريخ آداب اللغة العربية - ط) و (الوسيط - ط) شاركه في تأليفه أحمد الاسكندرى. وشارك في تأليف (دروس الديانة والتهذيب - ط). وتوفي * (هامش 1) * (1) تقويم دار العلوم 445 والاعلام الشرقية 3: 80 والصحافى العجوز، بالاهرام 2: جمادى الثانية 1359 ومعجم المطبوعات 887. (2) عثمانلى مؤلفلرى 2: 24 والازهرية 2: 281 ودار الكتب 1: 467. بالجيزة (من ضواحي القاهرة) ودفن بحلوان (1). مصطفى الغلاييني = مصطفى بن محمد 1364. مصطفى الحموي (.. - 1123 ه‍ =.. - 1711 م) مصطفى بن فتح الله الشافعي، الحموى ثم المكى: مؤرخ من أدباء عصره. أصله من حماة. رحل منها إلى دمشق، فقرأ على بعض علمائها، وسافر إلى اليمن فتوسع في الاخذ عن أهلها، واستقر بمكة وتوفى بذمار من أرض اليمن، عن نحو 80 عاما. له (فوائد الارتحال ونتائج السفر في أخبار أهل القرن الحادي عشر - خ) ثلاثة مجلدات كبيرة، في دار الكتب (الرقم 1093) اقتنيت تصوير نصفها الثاني (2). * (هامش 2) * (1) جريدة الاهرام 19 محرم 1362 ومعجم المطبوعات 1387 ومذكرات العنانى 220 الهامش. (2) سلك الدرر 4: 178 وعنه أخذت وفاته. وفى عجائب الآثار. للجبرتى 1: 71 - 72 (توفى سنة 1124). والفهرس التمهيدي 414 قلت: ونشر العرف 2: 738 - 750 وفيه: وفاته سنة 1117 أو 18 ؟ وانظر نفحة الريحانة 1: 468 - 478 ومجلة العرب: السنة الثامنة 748 - 760. مصطفى القاياتي = مصطفى بن أحمد 1346 مصطفى كامل (1291 - 1326 ه‍ = 1874 - 1908 م) مصطفى كامل (باشا) ابن على محمد: نابغة مصر في عصره، وأحد مؤسسي نهضتها الوطنية. مولده ووفاته في القاهرة. كان أبوه ضابطا مهندسا، عني بتعليمه فأحرز شهادة الحقوق من جامعة (تولوز) بفرنسة، قبل بلوغه العشرين. وكان فصيحا، ساحر البيان، انصرف إلى مقاومة الاحتلال الانجليزي بخطبه ومقالاته وكتبه. ونشر دعوته السياسية في صحف فرنسة ومجتمعاتها، وأنشأ في مصر جريدة (اللواء) اليومية سنة 1900 وجعل يتنقل في البلاد المصرية والفرنسية والانجليزية، لا يكاد يستقر، سعيا وراء استقلال بلاده. وأنشأ جريدتين إحداهما بالانجليزية والثانية بالفرنسية، سمى كلا منهما (اللواء) أيضا، فأخذت آراؤه تفيض من ألويته الثلاثة. ودعا إلى إنشاء (الحزب الوطني) فانعقد أول اجتماع له (سنة 1907) بدار (اللواء) وانتخب رئيسا له طول حياته. وتوفي شابا، فرثاه شعراء مصر وكتابها. له (حياة الامم والرق عند الرومان - ط) و (فتح الاندلس - ط) قصة تمثيلية،

[ 239 ]

طبعت سنة 1311 ه‍، وتحت اسمه فيها: أحد طلبة الحقوق وصاحب جريدة المدرسة، و (المسألة الشرقية - ط) و (دفاع مصرى عن بلاده - ط) و (الشمس المشرقة - ط) في حرب اليابان وروسيا، و (مصر والاحتلال الانجليزي - ط) و (رسائل مصرية فرنسية - ط) وهى ما كتبه إلى مدام جولييت أدم () Juliette Adam الكاتبة الفرنسية، ترجم إلى العربية والانجليزية ونشر بهما وبالفرنسية. وجمع شقيقه علي فهى كامل أخباره وآثاره في كتاب (مصطفى كامل باشا: سيرته وأعماله - ط) ولمحمد ثابت البندارى كتاب (مصطفى كامل - ط) في سيرته، ومثله: (مصطفى كامل باعث الحركة الوطنية - ط) لعبد الرحمن الرافعي. و (مصطفى كامل، حياته وكفاحه - ط) لاحمد رشاد. وبوشر بالقاهرة إعداد (متحف) بجوار قبره، لمؤلفاته، ومخلفاته الادبية، وصوره، مع نسخ من الصحف التى أصدرها (1). مصطفى البكري (1099 - 1162 ه‍ = 1688 - 1749 م) مصطفى بن كمال الدين بن على * (هامش 1) * (1) تراجم مشاهير الشرق 1: 310 ورواد النهضة الحديثة 206 ومجلة الكتاب 5: 434 - 441 ومعجم البكري الصديقى، الخلوتى طريقة، الحنفي مذهبا، أبو المواهب: متصوف، من العلماء، كثير التصانيف والرحلات والنظم. ولد في دمشق، ورحل إلى القدس سنة 1022 ه‍، وزار حلب وبغداد ومصر والقسطنطينية والحجاز، ومات بمصر. رأيت من كتبه (مجموع رسائل رحلاته - خ) في مجلد كبير أكثره بخطه (1). وفى تاريخ المرادى أسماء كتبه كلها. منها (السيوف الحداد في أعناق أهل الزندقة والالحاد - ط) و (الذخيرة الماحية للآثام في الصلاة على خير الانام - ط) و (المورد العذب لذوي الورود، في كشف معنى وحدة الوجود - خ) رسالة، و (الصلاة الهامعة - ط) في فضائل الخلفاء الاربعة، و (الفتح القدسي - خ) أدعية، و (بلغة المريد - ط) أرجوزة في التصوف 213 بيتا، و (أرجوزة في الشمائل - خ) و (التواصي بالصبر والحق - خ) تصوف، و (شرح القصيدة المنفرجة - خ) و (فوائد الفرائد - ط) منظومة في العقائد، شرحها الدردير، و (اللمحات - ط) في صلوات ابن مشيش، و (منظومة الاستغفار - ط) مع شرح لها، و (المنهل العذب السائغ لوراده في ذكر صلوات * (هامش 2) * المطبوعات 1754 وانظر الاعلام الشرقية 1: 167 للرجوع إلى مصادره. و (تاريخ مصر في 75 سنة) 226 - 231 وانظر فهرسته. والاهرام 2 / 1 / 1956. (1) يشتمل هذا المجموع على الرسائل الاتية: الخمرة الطريق وأوراده - ط) (1). المنفلوطي (1289 - 1343 ه‍ = 1872 - 1924 م) مصطفى لطفي بن محمد لطفي بن محمد حسن لطفي المنفلوطى: نابغة في الانشاء والادب، انفرد بأسلوب نقي في مقالاته وكتبه. له شعر جيد فيه رقة وعذوبة. ولد في منفلوط (من مدن الوجه القبلى بمصر) من أسرة حسينية النسب مشهورة بالتقوى والعلم، نبغ فيها، من نحو مئتى سنة، قضاة شرعيون ونقباء أشراف. وتعلم في الازهر، واتصل بالشيخ (محمد عبده) اتصالا * (هامش 3) * المحسية في الرحلة القدسية، والخطرة الثانية الانسية للروضة الدانية القدسية، وبرء السقام في زيارة برزة والمقام، ولمع برق المقامات العوال في زيارة حسن الراعى وولده عبد العال، والحلة الذهبية في الرحلة الحلبية، والنحلة النصرية في الرحلة المصرية، والحلة الحقيقية لا المجازية في الرحلة الحجازية، وأردان حلة الاحسان في الرحلة إلى جبل لبنان، والحلة الرضوانية الانجازية الدانية في الرحلة الحجازية الثانية، والعرائس القدسية المفصحة عن الدسائس النفسية. (1) المرادى 4: 190 - 200 وفيه: (بلغت مؤلفاته 222 ما بين مجلد وكراستين وأقل وأكثر، وله نظم كثير وقصائد جمة خارجة عن الدواوين تقارب اثني عشر ألف بيت. والجبرتى 1: 165 وجامع كرامات الاولياء 2: 254 وبيت الصديق 155 وفهرس الفهارس 1: 159 والتيمورية 3: 37 ومعجم المطبوعات 582 وكتابه الاخير (المنهل) من مخطوطات خزانة السيد أحمد خيرى، ذكره في إزالة الشبهات 221 وانظر مخطوطات الظاهرية 69 وفهرس المؤلفين 300.

[ 240 ]

وثيقا. وسجن بسببه ستة أشهر، لقصيدة قالها تعريضا بالخديوي عباس حلمي، وقد عاد من سفر، وكان على خلاف مع محمد عبده، مطلعها: (قدوم ولكن لا أقول سعيد وعود ولكن لا أقول حميد) وابتدأت شهرته تعلو منذ سنة 1907 بما كان ينشره في جريدة (المؤيد) من المقالات الاسبوعية تحت عنوان (النظرات) وولي أعمالا كتابية في وزارة المعارف (سنة 1909) ووزارة الحقانية (1910) وسكرتارية الجمعية التشريعية (1913) وأخيرا في سكرتارية مجلس النواب، واستمر إلى أن توفي. له من الكتب (النظرات - ط) و (في سبيل التاج - ط) و (العبرات - ط) و (الشاعر أو سيرانو دي برجراك - ط) و (مجدولين - ط) و (مختارات المنفلوطي - ط) الجزء الاول. وبين كتبه ما هو مترجم عن الفرنسية، ولم يكن يحسنها، وإنما كان بعض العارفين بها يترجم له القصة إلى العربية، فيتولى هو وضعها بقالبه الانشائى، وينشرها باسمه. ولمحمد زكى الدين: (المنفلوطى، حياته وأقوال الكتاب والشعراء فيه، والمختار من نثره وشعره - ط) ولاحمد عبيد (كلمات المنفلوطى - ط) مذيل بخلاصة ما قيل في وصفه وتأبينه (1). ابن القصاع (.. - بعد 880 ه‍ =.. بعد 1475 م) مصطفى بن محمد بن إسماعيل التيروى الايدينى، مصلح الدين، ابن القصاع: له (مشكاة الانوار في لطائف الاخبار - خ) فرغ من تأليفه سنة 880 قال مفهرس الازهرية: وقد نسب كتابه للغزالي خطأ (2). بستان (904 - 977 ه‍ = 1498 - 1570 م) مصطفى بن محمد على الايدينى التيروى الرومي، المعروف ببستان افندي: فاضل، من مستعربى الترك. من أهل (تيرا) كان قاضيا في الروم ايلى. له كتب، منها (تفسير سورة الانعام) ورسالة في (الجزء الذى لا يتجزأ) * (هامش 2) * (1) النظرات 9 - 31 والكنز الثمين 268 ومشاهير شعراء العصر 1: 320 - 341 والثغر الباسم في مناقب أبى القاسم 29 وعباس محمود العقاد، في مجلة كل شئ والعالم 17 / 1 / 1931 ومعجم المطبوعات 1805 وجامع التصانيف الحديثة 2: 13. (2) الازهرية 3: 741 وانظر كشف الظنون 1693 (3) وهدية 2: 432 وفيها: وفاته 654 ؟ و (نجاة الاحباب - خ) في الكيمياء، ومثله (خزينة الاسرار وهتك الاستار - خ) (1). خسرو زاده (.. - 998 ه‍ =.. - 1590 م) مصطفى بن محمد المعروف بخسرو زاده: متأدب بالعربية، من علماء الدولة العثمانية. صنف (غلطات العوام - خ) في دار الكتب مصورا عن رئيس الكتاب (380 / 1) كتب سنة 971 وترجم من العربية إلى التركية (البرق اليماني في الفتح العثماني - ط). وولي القضاء بطرابلس الشام ثم عزل، فمات في آق شهر (2). عزمي زاده (977 - 1040 ه‍ = 1570 - 1630 م) مصطفى بن محمد، المعروف بعزمي زاده: قاض تركي مستعرب، من فقهاء الحنفية. ولي قضاء الشام (سنة 1011 ه‍) وقضاء مصر (سنة 1013) وقضاء بروسة (1015) وأدرنة (1020) وأعيد إلى دمشق (سنة 1020) وعزل سنة 1022 ثم ولي القضاء باستانبول. من كتبه العربية: (نتائج الافكار - خ) حاشية على شرح المنار، في أصول الفقه، * (هامش 3) * (1) (448) 596: 2. Brock وهدية العارفين 2: 435 والعقد المنظوم، بهامش ابن خلكان 2: 202. (2) كشف 240، 1209 وعثمانلى 1: 294 وفيه عزله ووفاته سنة 1000 والمخطوطات المصورة 1: 362.

[ 241 ]

و (حاشية على درر الحكام - خ) فقه، و (ديوان الانشاء) و (حاشية على الهداية) للمرغيناني. وله شعر بالعربية والتركية، منه (رباعيات) تركية، قال المحبي: هي كرباعيات سديد الدين الانباري في العربية وعمر الخيام في الفارسية (1). ضحكي (.. - 1090 ه‍ =.. - 1679 م) مصطفى بن محمد بن ياردم بن سرخان السيروزى المعروف بضحكي: قاض، تركي، من العارفين بالعربية. كان فقيه الترك في عصره. ولي قضاء القسطنطينية مرات، وتوفى فيها. من كتبه (لوازم القضاة والحكام في إصلاح أمور الانام - خ) في المعاملات الفقهية على مذهب أبى حنيفة و (مطلوب الفقهاء - خ) (2). السفرجلاني (.. - 1179 ه‍ =.. - 1765 م) مصطفى بن محمد بن عمر السفرجلانى: فاضل. من أهل دمشق. ولد بها، وتوفى بالقسطنطينية. له نظم، نثره خير منه، ورسائل في (المنطق) و (الكلام) و (الحكمة) (3). الطائي (1138 - 1192 ه‍ = 1725 - 1778 م) مصطفى بن محمد بن يونس بن النعمان الطائى: فقيه حنفى، من أهل مصر. من كتبه (توفيق الرحمن - خ) في شرح كنز الدقائق للنسفى، في فروع الحنفية، و (حاشية على شرح الاشمونى) * (هامش 1) * (1) خلاصة الاثر 4: 390 والمكتبة الازهرية 2: 142 وكشف الظنون 1825 وعاشر أفندى 152 وهو فيه (قريمي زاده) من خطأ الطبع. وهدية العارفين 2: 440 والكتبخانة 2: 267. (2) خلاصة الاثر 4: 396 والكتبخانة 3: 107 وإيضاح المكنون 2: 412 وعثمانلى مؤلفلرى 1: 345. (3) سلك الدرر 4: 209. و (شرح الشمائل - خ) في الازهرية (1: 535) و (مختصر توفيق الرحمن - ط) (1). الرحمتي (1135 - 1205 ه‍ = 1722 - 1791 م) مصطفى بن محمد بن رحمة الله بن عبد المحسن الايوبي الانصاري، أبو البركات الرحمتى: فقيه دمشقي، من علماء الحنفية. هاجر إلى المدينة سنة 1187 ه‍. ومرض في أواخر أيامه فذهب إلى الطائف مستشفيا، ونزل للحج، فمات في جهة (السيل) ودفن بمكة. له كتب، منها (حاشية على مختصر شرح التنوير للعلائي) فقه، و (حاشية على المنح) لعلها المنح السنية في فرائض الحنفية ؟، و (شرح الطريق السالك على زبدة المناسك) ليوسف المدنى. قال الكمال الغزي: واختصر (شرح الشهاب الخفاجي على الشفا) اختصارا حسنا. وله عدة * (هامش 2) * (1) الكتبخانة 3: 30 وإيضاح المكنون 2: 385 وهدية العارفين 2: 453 وفهرس المؤلفين 300. رسائل وأجوبة على أسئلة كانت ترفع إليه، نظما ونثرا (1). مصطفى الطرابلسي (1146 - نحو 1220 ه‍ = 1734 - نحو 1805 م) مصطفى بن محمد بن إبراهيم بن محمد الطرابلسي ثم الحلبي، الحنفي، أبو اليمن: أديب، من بلغاء الكتاب في عصره، طرابلسي الاصل، حلبى المولد والمنشأ والوفاة. نشأ في كنف والده الشمس محمد نقيب الاشراف ومفتي الحنفية بحلب، وقرأ عليه وعلى غيره. وأقبل على الادب، فجمع في (اللغة) كتابا وافيا، قال المرادى: لم ينسج على منواله، جعله أبوابا وفصولا وتفرغ لتحريره سنين عدة، طالعته من أوله إلى آخره. وزار دمشق غير مرة. وامتحن في حلب بقيام بعض الاشراف فيها، فخرج إلى صيدا وتلك النواحى، ثم دخل القسطنطينية، وتقلبت به الاحوال بعد ذلك، واستقر آخر أمره في بلدته الشهباء إلى أن توفي (2). القلعاوي (1158 - 1230 ه‍ = 1745 - 1815 م) مصطفى بن محمد بن يوسف الصفوى القلعاوي: مؤرخ مصرى، من فقهاء الشافعية. كان سكنه بقلعة الجبل، وإليها نسبته، يأتي منها كل يوم إلى الازهر للاقراء والافادة. ثم نزل إلى داخل القاهرة. وتوفى بها. من كتبه (صفوة الزمان فيمن تولى على مصر من أمير وسلطان - خ) و (منظومة في آداب البحث) و (شرحها) و (ديوان شعر) سماه (إتحاف الناظرين في مدح سيد المرسلين) و (حاشية على شرح المطول للتفتازانى) * (هامش 3) * (1) روض البشر 242 ومنتخبات تواريخ دمشق 677 وهدية العارفين 2: 454. (2) ذيل سلك الدرر للمرادي - خ. وإعلام النبلاء 7: 169.

[ 242 ]

و (حاشية علي ابن قاسم على أبى شجاع) في الفقه، و (مشاهد الصفا في المدفونين بمصر من آل المصطفى - خ) (1). مصطفى البناني (.. - بعد 1237 ه‍ =.. بعد 1821 م) مصطفى بن محمد بن عبد الخالق، البنانى: أديب مصرى، من تلاميذ الشيخ محمد الصبان. له (التجريد على مختصر السعد على التلخيص - ط) في البلاغة. وهو حاشية جرد أكثرها من هوامش نسخة شيخه الصبان، فرغ من تجريد الجزء الاول منها سنة 1199 (كما هو بخطه)، وفرغ من تجريدها كلها سنة 1211 (2). المبلط (.. - 1284 ه‍ =.. - 1867 م) مصطفى بن محمد المبلط الشافعي: فاضل مصرى، من المشتغلين بالحديث. له (ثبت المبلط - خ) في التيمورية (3). * (هامش 3) * (1) شرح مقدمة الام للحسيني - خ. والجبرتى 4: 237 و 203 Princeton والكتبخانة 7: 220 و 730: 2. Brock. 2: 236) 084 (, S وفى خزانة الرباط (1683 كتاني) مخطوطة من حاشية على السعد التفتازانى، جاء اسمه في مقدمتها (وليست من خطه): (. الفقير العاني، مصطفى بن محمد العقباني) وعلق عبد الحي الكتاني بالهامش تصحيحا: العقباوي. (2) دار الكتب 7: 63 ومعجم المطبوعات 590 والاجازة رقم 230 مصطلح طلعت، بدار الكتب. واللوحة الثانية من اللوحتين المنشورتين له إلى يمين ترجمته في هذه الصفحة، المصورة عنها. (3) التيمورية 3: 269 ومخطوطات دار الكتب 1: 207.

[ 243 ]

العروسي (1213 - 1293 ه‍ = 1799 - 1876 م) مصطفى بن محمد بن أحمد بن موسى العروسى: فقيه شافعي مصرى، ممن ولي مشيخة الازهر. تولاها سنة 1281 وكان مشغوفا بإبطال البدع، فأبطل الشحاذة بالقرآن في الطرق، وعزم على امتحان المدرسين في الازهر، فخافته المشايخ والطلبة، وفاجأه العزل سنة 1287 ه‍. له كتب، منها (نتائج الافكار القدسية - ط) حاشية على شرح زكريا الانصاري للرسالة القشيرية، في التصوف، أربعة أجزاء، و (كشف الغمة في تقييد معاني أدعية سيد الامة) و (العقود الفرائد في بيان معاني العقائد) و (أحكام المفاكهات في أنواع الفنون المتفرقات - خ) في الازهرية (6: 278) باسم (مسائل أحكام المفاكهات) و (الانوار البهية في بيان أحقية مذهب الشافعية) (1). طلس (.. - 1305 ه‍ =.. - 1887 م) مصطفى بن محمد طلس: مؤرخ * (هامش 1) * (1) مقدمة شرح الام - خ. وتاريخ الازهر 146 وخطط مبارك 16: 71 والازهر في ألف عام 1: 157. حلبى. له (الجامع الازهر لتراجم الائمة الفضلاء الحلبيين في القرنين الحادى عشر والثانى عشر - خ) بخطه 37 ورقة في خزانة طلس (1). مصطفى نجيب (1277 - 1319 ه‍ = 1861 - 1901 م) مصطفى بن محمد نجيب: أديب مصرى، له شعر وإنشاء وتصانيف منها (حماة الاسلام - ط) جزآن، و (أحلام الاحلام - ط). تقلب في مناصب صغيرة، آخرها وكالة قسم الادارة في القاهرة. وكانت له يد في خدمة النهضة الوطنية المصرية. وتوفي بالاسكندرية (2). ماء العينين (1246 - 1328 ه‍ = 1830 - 1910 م) مصطفى (أو محمد مصطفى) بن محمد فاضل بن محمد مأمين الشنقيطى القلقمي، أبو الأنوار، الملقب بماء العينين: من قبيلة القلاقمة، من عرب شنقيط. * (هامش 2) * (1) معهد المخطوطات 17: 11. (2) مجلة القضاء الشرعي (بمصر) من محاضرات الشيخ محمد الخضرى. والمنتخب من أدب العرب 1: 16 ومعجم المطبوعات 1756 وفى جميع المصادر: وفاته سنة 1320 ه‍، غير أن الثقة أحمد تيمور (باشا) صححها لي (سنة 1319). مولده ببلدة الحوض، ووفاته في (تزنيت) من مدن السوس الاقصى. وفد على ملوك المغرب في رحلته إلى الحج وحظي عندهم. وكان مع اشتغاله بالحديث واللغة والسير، له معرفة بما يسمى (علم خواص الاسماء والجداول والدوائر والاوفاق وسر الحرف) وقصده الناس لهذا. قال صاحب معجم الشيوخ: وأخباره في العلم والطريق والسياسة واسعة تحتاج إلى مؤلف خاص. له كتب كثيرة، منها (شرح راموز الحديث - ط) و (نعت البدايات وتوصيف النهايات - ط) و (تبيين الغموض على النظم المسمى بنعت العروض - ط) و (مغري الناظر والسامع على تعلم العلم النافع - ط) و (مبصر المتشوف - ط) في التصوف، و (دليل الرفاق على شمس الاتفاق - ط) ثلاثة أجزاء، و (مذهب المخوف على دعوات الحروف - ط) و (المرافق على الموافق - ط) و (مفيد الحاضرة والبادية - ط) و (مجموع - ط) مشتمل على رسائل منها (قرة العينين في الكلام على الرؤية في الدارين) و (الايضاح لبعض الاصطلاح) و (ما يتعلق بمسائل التيمم) و (سهل المرتقى في الحث على التقى) و (فاتق الرتق على راتق الفتق - خ) وهو شرح قصيدة من نظمه غريبة

[ 244 ]

المباني (كما وصفها في مقدمة الشرح) رأيته في الخزانة العامة بالرباط (د 384) واسمه على هذه النسخة (محمد مصطفى الشريف الحسني الملقب ماء العينين) (1). * (هامش 1) * (1) الوسيط في أخبار شنقيط 360 وهو فيه (مصطفى ابن محمد) ومثله في معجم المطبوعات 1601 وهو في معجم الشيوخ 2: 37 (محمد مصطفى بن محمد فاضل) ومثله في فهرس المؤلفين 289 و 560 قلت: وفى مجلة صحراء المغرب (24 محرم سنة 1378) بحث مستفيض في نسبه وطريقته وأبنائه وسيرته، يستفاد منه أنه كانت له مواقف ووقائع في مقاومة الاستعمارين الفرنسى والاسبانى في المغرب، وأن الشعب المغربي أسند إليه، في العام الاخير من حياته، قيادة الجهاد، واجتمع لديه جيش من تلاميذه ومن رجاله ومن قبائل الرقيبات وأولاد دليم وأولاد أبى السباع والنكتة والشلوح وسائر قبائل السوس، وزحف نحو فاس (العاصمة يومئذ) لانقاذها، وكادت ثورته تعم المغرب كله لولا أن حشد له الفرنسيون قواهم، وتغلبوا عليه، ومرض فعاد إلى مدينة (تزنيت) الواقعة على 95 كيلومترا من جنوب أغادير، و 60 من إفنى، فتوفي ودفن بها. واقرأ أخبار (ماء العينين) في المعسول المطبوع 4: 83 - 101، وفى الجزء السابع، من (المعسول - خ.) ما يستفاد منه أن الفرنسيين، أيام احتلالهم المغرب، مصطفى الواعظ (1263 - 1331 ه‍ = 1847 - 1913 م) مصطفى بن محمد أمين الادهمى الحسينى، أبو إسماعيل الواعظ، ويسمى مصطفى نور الدين: مؤرخ، من فقهاء بغداد وأعيانها. مولده ووفاته فيها. تقلب في مناصب متعددة، منها الافتاء بالحلة وبالديوانية، وانتخب نائبا في مجلس (المبعوثان) العثماني. من كتبه (الروض الازهر في تراجم آل السيد جعفر - ط) و (الدر النضيد في أحكام الاجتهاد والتقليد - خ) و (العنصر الطيب - خ) في النسب النبوى، و (عنوان الهداية في ردع أرباب الغواية - خ) * (هامش 2) * كانوا يطاردون صاحب الترجمة. قال مؤلف المعسول: (لما تمكن المولى عبد الحفيظ، ودخل فاسا، سافر الشيخ ماء العينين. من تزنيت إلى فاس، محاذيا سفح الاطلس، لانه لا يأمن في السهول فأرسل الفرنسيون المحتلون للدار البيضاء وما يليها إلى الملك بفاس، ينذرونه بأنهم يعدون كل من مد يده (بالمعونة) إلى ماء العينين عدوا لهم، فأوعز الملك إلى عبد الله بن يعيش بأن يتلقى الشيخ، برسالة من الملك، ليرجع عن فاس، ثم لما وصل الشيخ إلى تادلة، أراد الفرنسيون أن يتسربوا إليه ليلا، ليستحوذوا عليه وحفظه الله منهم، فنشأت عن ذلك حرب بين أهل تادلة والفرنسيين، اصطلى فيها هؤلاء بنار مستعرة في يوم مذكور ورجع الشيخ متوقلا الاطلس، فطلع من آيت عتاب إلى أن نزل على رأس الوادي في سوس، فحط رحله في تزنيت، حيث لفظ نفسه الاخير وشيكا) - انظر في أعلى هذه الصفحة، إلى اليمين، (رسالته) المؤرخة في أواخر رجب 1302 الموجهة إلى القائد إدريس بن عيش -. ورسائل (الارشاد، وتحريم الربا، والذب عن الامام أبى حنيفة، وشد الرحال - - ط) ورسالة (التعليمات في آداب المدارس والتدريس) نشرت في جريدة الزوراء سنة 1310 ه‍، وترجمت إلى التركية، و (تفسير مفردات القرآن - خ) (1). مصطفى زكري (1269 - 1335 ه‍ = 1853 - 1917 م) مصطفى بن محمد بن إبراهيم بن زكرى الطرابلسي: شاعر أديب، من أهل طرابلس الغرب. له (ديوان شعر - ط) و (نزهة اللباب - ط) مع الديوان، وهو أرجوزة في نظم قواعد (الشافية) لابن الحاجب، في الصرف (2). مصطفى الغلاييني (1303 - 1364 ه‍ = 1886 - 1944 م) مصطفى بن محمد سليم الغلايينى: شاعر، من الكتاب الخطباء. من أعضاء المجمع العلمي العربي. مولده ووفاته ببيروت. تعلم بها وبمصر، وتتلمذ للشيخ * (هامش 3) * (1) الروض الازهر 158 ولب اللباب 233 و 652: 2.. Brock. S (2) صباح الخير في عجائب السير 204 ودار الكتب 3: 108 وأعلام ليبيا 340 - 43 وفيه: وفاته سنة 1918 م.

[ 245 ]

محمد عبده (سنة 1320 ه‍) ولما كان الدستور العثماني أصدر مجلة (النبراس) سنتين، ببيروت، ووظف فيها أستاذا للعربية في المدرسة السلطانية أربع سنوات، وعين خطيبا للجيش الرابع (العثماني) في الحرب العامة الاولى، فصحبه من دمشق مخترقا الصحراء إلى ترعة السويس من جهة الاسماعيلية وحضر المعركة والهزيمة. وعاد إلى بيروت، مدرسا. وبعد الحرب أقام مدة في دمشق، وتطوع للعمل في جيشها العربي. وعاد إلى بيروت فاعتقل بتهمة الاشتراك في مقتل (أسعد بك) المعروف بمدير الداخلية (سنة 1922) وأفرج عنه فرحل إلى شرقي الاردن، فعهد إليه أميرها (الشريف عبد الله) بتعليم ابنيه، فمكث مدة وانصرف إلى بيروت، فنصب رئيسا للمجلس الاسلامي فيها، وقاضيا شرعيا إلى أن توفى. من كتبه (نظرات في اللغة والادب - ط) و (عظة الناشئين - ط) و (لباب الخيار في سيرة النبي المختار - ط) رسالة اختصرها من كتابه (خيار المقول في سيرة الرسول - خ) و (الاسلام روح المدنية - ط) في الرد على كرومر، و (نظرات في كتاب السفور والحجاب - ط) و (الثريا المضية في الدروس العروضية - ط) و (أريج الزهر - ط) مجموع مقالات له، و (رجال المعلقات العشر - ط) و (الدروس العربية - ط) مدرسي، و (ديوان الغلاييني - ط) (1). مصطفى آغا (1294 - 1365 ه‍ = 1877 - 1946 م) مصطفى بن محمد بن مصطفى: أديب تونسى، كثير النظم. مولده ووفاته في بلدة (الكرم) من أحواز (تونس) * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف. وفى مجلة المجمع العلمي العربي 20: 190 كلمة عنه وفى الاعلام الشرقية 3: 81 ترجمة له. وفى معجم المطبوعات 1419 أسماء أكثر كتبه. الشمالية. حفظ القرآن الكريم، وبعض الدواوين الشعرية. وتعلم التركية والفرنسية. وكان ظريفا، حلو النكتة، نقادة، ينشئ له صديقه (عبد الرحمن الكعاك) قصصا قصيرة، يقتبسها من روح الحياة التونسية، فينظمها هو شعرا. ونظم لتأديب ابنته (ليلى) قصائد على لسان الحيوانات. له (ديوان شعر - ط) الجزء الاول منه، و (ديوان منظومات عامية) لم ينشر، و (بينى وبين المعرى) حوار مع المعرى حول رسالة الغفران، أذاعه في محاضرات بالراديو. وكان جده مصطفى آغا (الاول) وزيرا للحرب في عهد أحمد باي الاول (1). مصطفى الشهابي (1311 - 1388 ه‍ = 1893 - 1968 م) مصطفى بن محمد سعيد بن جهجاه الشهابي، الامير: أديب لغوي، عالم بالمصطلحات الزراعية، من أمراء الاسرة الشهابية. ترأس المجمع العلمي العربي في دمشق نحو 9 سنوات. ولد في حاصبيا (وكانت تابعة لسورية) وبدأ دراسته فيها ثم في بعلبك ودمشق، حيث كان أبوه يتنقل. وسافر مع أخيه عارف (انظر ترجمته في الاعلام) إلى الاستانة (1907) فأقام سنتين في مدرسة فرنسية، وعاد إلى دمشق، فمكث سنة في الثانوية السلطانية (مكتب عنبر) وتبرع بعض الاثرياء بإرساله إلى فرنسة فدخل مدرسة غرينيون Grignon الزراعية، وحصل منها على شهادة مهندس زراعي (1914) ودخلت الحرب، فكان من ضباط الاحتياط في الجيش العثماني، وعين (1916) قائدا لسريتين زراعيتين في مرج ابن عامر فبيسان فمجدل طبرية. وبعد الحرب تنقل في خدمات زراعية واقتصادية. ثم كان في العهد الفرنسى * (هامش 2) * (1) من ترجمة مستوفاة أملاها الاستاذ عثمان الكعاك، بتونس. والادب التونسى في القرن الرابع عشر 2: 3 - 45. وزيرا للمعارف (1936) فمحافظا لحلب (37 - 39) فوزيرا للمالية، فمحافظا للاذقية (1943) في العهد الوطني، فمحافظا لحلب (46) فوزيرا للعدل (49) فوزيرا مفوضا في مصر (51 - 54) وكان من أعضاء المجامع العلمية العربية الثلاثة، في دمشق، والقاهرة، وبغداد. وانتخب رئيسا للمجمع في دمشق (1959) إلى آخر حياته. أبرز أعماله العلمية ما وضعه من المصطلحات الزراعية والنباتية، وله فيها (معجم الالفاظ الزراعية - ط) و (المصطلحات العلمية في اللغة العربية في القديم والحديث - ط) ومن كتبه المطبوعة أيضا (الاشجار والانجم المثمرة) و (الزراعة العلمية الحديثة) و (البقول) و (معجم الالفاظ الزراعية) و (أخطاء شائعة في ألفاظ العلوم الزراعية) و (الشذرات) و (الاستعمار) جزآن، و (القومية العربية) جزآن. توفي ودفن بدمشق. ولعدنان الخطيب، كتاب (الامير مصطفى الشهابي - ط) في سيرته. قلت: وسمعته مرة يدعو بأن يموت قبل انتهاء طبع الاعلام ! (1) [ يقول المشرف: المترجم له من العلماء الذين عنوا بإغناء الزراعة بالمعلومات العلمية الحديثة، كما عمل على إغناء التعبير عن العمليات والآلات الزراعية كافة. لذلك قل أن يخلو عدد من أعداد مجلة المجمع العلمي العربي من بحث له في الموضوع. مثال: 4: 378 و 5: 433 و 6: 223 و 7: 570 وغيرها ]. مصطفى باي (1201 - 1253 ه‍ = 1787 - 1837 م) مصطفى (باشا) بن محمود بن محمد الرشيد، أبو النخبة: أمير تونس. * (هامش 3) * (1) مجلة مجمع اللغة العربية بالقاهرة 24: 286 - 307 من قلم الدكتور عبد الحليم منتصر، ومجلة العرب 2: 949 ومفكرون وأدباء 215 والمجمعيون 215 وجريدة الحياة، ببيروت 14 أيار 1968 ومن هو في سورية 421.

[ 246 ]

ولد فيها، وولي أعمالا. ثم وليها بعد وفاة أخيه حسين (سنة 1251 ه‍) وحمدت سيرته. وهو أول من صاغ (نيشان الافتخار) بتونس، ونقش عليه اسمه بحجر الماس. وكانت أيامه أيام هدوء ودعة أعاد فيها المجلس الشرعي إلى عادته من الاجتماع بحضرته كل يوم أحد. واستمر إلى أن توفي (1). مصطفى نجا (1269 - 1350 ه‍ = 1853 - 1932 م) مصطفى بن محيى الدين بن مصطفى بن محمد عبد القادر نجا: مفتي بيروت (سنة 1327 ه‍، إلى أن توفي) مولده ووفاته فيها. له كتب، منها (نصيحة الايمان في التربية والتعليم - ط) و (كشف الاسرار - ط) تصوف، و (أرجوزة في التربية والتعليم - ط) وثلاثة موالد. و (تفسير جزء عم - خ) و (إرشاد المريد - خ) في التجويد. وله نظم جمع في (ديوان - خ) (2). النحاس (1296 - 1385 ه‍ = 1879 - 1965 م) مصطفى النحاس (باشا): زعيم مصرى. ولد في سمنود وتعلم بها وبالقاهرة، وتخرج بمدرسة الحقوق (1900) وعمل في المحاماة بالمنصورة إلى أن عين قاضيا بالمحاكم الاهلية (1904) وانتسب إلى الوفد المصرى برئاسة سعد زغلول (1918) وسافر معه وثارت مصر في طلب الاستقلال فكان من طلائع شبابها. وفصل من عمله في القضاء، واعتقل مع سعد وصحبه (1921) في * (هامش 1) * (1) البستانى 7: 56 والخلاصة النقية 144 و 104 , Histoire de la regence de Tunis وشجرة النور: التتمة 173 وانظر مسامرات الظريف، لمحمد السنوسى 1: 49. (2) تنوير الاذهان 1: 510 ورحلة إلى الحق 212 والاعلام الشرقية 2: 188 ومنتخبات التواريخ لدمشق، ص 1325. سيشل. ثم تولى وزارة المواصلات مع سعد (1924) وانتخب وكيلا فرئيسا لمجلس النواب. وبعد وفاة سعد (27) اختير خليفة له في رئاسة الوفد. وتولى رئاسة الوزارة خمس مرات، وعقد معاهدة مع بريطانيا كانت مقدمة للاستقلال. ولزم بيته مكرها بعد الثورة (1952) وتوفي بالقاهرة. ولعباس حافظ (مصطفى النحاس أو الزعامة والزعيم - ط) ولمهنى جورجى ويوسف عبده (سر عظمة مصطفى النحاس - ط) و (المحسوبية في عهد النحاس - ط) لحسان أبى رحاب، و (الزعيم في الصعيد - ط) لحسني عبد الحميد (1). * (هامش 2) * (1) الشخصيات البارزة 304 والصحف المصرية. ودليل مصطفى نور الدين = مصطفى بن محمد 1331. التل (1315 - 1368 ه‍ = 1897 - 1949 م) مصطفى بن وهبة بن صالح بن مصطفى بن يوسف التل: شاعر أردني كان يوقع بعض شعره بلقب (عرار) واشتهر به وأمضى جل حياته في فوضى واستهتار، ساخر بكل شئ، لا يكاد يفارق الكأس. ولد في إربد (بعجلون) شمالى بلاد الاردن وتعلم بها وبدمشق وحلب. وأخرج قبل إتمام الدراسة. وحاول العمل في التعليم فأبعد عنه. وعين حاكما إداريا لبلدة وادى السير (سنة 1923) وعزل. وعرض بأمير الاردن (عبد الله بن الحسين) فنفاه إلى معان ثم أطلقه. وبعد مدة أدى امتحانا في الانظمة المتبعة (1930) وعمل في المحاماة، ولم ينجح. وتولى وظائف حكومية متعددة كان لا يلبث أن يطرد من كل منها أو يسجن أو ينفى. وكان الامير عبد الله يستلطفه، فقربه وجعله أمينا ثانيا له (1938) ثم أبعده، وجعله مفتشا للمعارف، ورضي عنه فجعله متصرفا (حاكما) في البلقاء (السلط وتوابعها) سنة 1942، وعزل بعد أشهر وسجن 70 يوما، فعاد إلى المحاماة. وغلبه اليأس فأفرط في الشراب، فمرض إلى أن توفي. ودفن في بلده (إربد) له (ديوان شعر - ط) جمع بعد وفاته، وسمي (عشيات وادي اليابس) وهو والد وصفي التل صاحب معركة الاردن مع الفدائيين (1). * (هامش 3) * الطبقة الراقية 712 ومن تعليق للسيد حسام الدين القدسي. (1) انظر مقدمة ديوانه. ومحاضرات في الاتجاهات الادبية 146 - 155 واقرأ ما كتبه خليل بن ابراهيم نعمة، في مجلة الاخاء الصادرة في طهران، العدد 7 من السنة الاولى. ومجلة العربي 23: 117 ومحاضرات في الشعر الحديث 109 - 138 ومروان راضي الطاهر في الخليج العربي 18 رمضان 1381.

[ 247 ]

البارودي (.. - بعد 1315 ه‍ =.. - بعد 1897 م) مصطفى وهيب بن إبراهيم البارودى: فاضل، من الاسرة البارودية بمصر. له كتب، منها (خلاصة البهجة - ط) في اختصار بهجة المرام في سيرة سيد الانام ليحيى بن أبى بكر العامري التهامى، أنجزه سنة 1315 (1). خواجه زاده (.. - 893 ه‍ =.. - 1488 م) مصطفى بن يوسف بن صالح البروسوى، مصلح الدين، المعروف بالمولى خواجه زاده: قاض، من علماء الدولة العثمانية. مولده ووفاته في بروسة وإليها نسبته. تعلم وعلم فيها، واتصل بالسلطان محمد خان فجعله معلما له، فأقرأه متن عز الدين الزنجانى في علم الصرف. ثم عين قاضيا للعسكر في أدرنة فقاضيا بها ثم في القسطنطينية. ومات السلطان محمد فولاه السلطان بايزيد الفتوى في بروسة فاستمر إلى أن توفى. له كتاب (التهافت - ط) في المحاكمة بين تهافت الفلاسفة للغزالي وتهافت الحكماء لابي الوليد ابن رشد، صنفه بأمر السلطان محمد الفاتح العثماني، و (حاشية على شرح المواقف - خ) ألفها بأمر السلطان بايزيد، ولم يتمها، وحواش وشروح في الحكمة وغيرها (2). * (هامش 1) * (1) الازهرية 5: 429 ودار الكتب 5: 168. (2) الشقائق النعمانية 1: 135 وكشف الظنون 513 وشذرات الذهب 7: 354 والبدر الطالع 2: 306 والفوائد البهية 214 و 263 Princeton وانظر 322: 2. Brock. 2: 792) 032 (, S قلت: كلمة (خواجه) كما هو رسمها في المصادر العربية والفارسية، ينطقها الايرانيون (خاجه) وهى فارسية، لها في الاصل عدة معان متقاربة، منها: المتقدم في السن، والرئيس، والعزيز، والمعظم، والغني، والحاكم، كما في قاموس (لغات برهان قاطع) الفارسى التركي، ص 171 ومنها كلمة (خوجه) بالتركية بمعنى (أستاذ) وقد تطلق للتكريم (خوجه أفندي) وهى بالعربية العامية في مصر: بمعنى (مدرس) الموستاري (1061 - 1119 ه‍ = 1651 - 1707 م) مصطفى بن يوسف بن مراد الايوبي الموستارى: فقيه حنفى، تركي المنبت من أهل (موستار) تعلم في إستانبول. وتولى الافتاء في بلده إلى أن توفي. من كتبه (مفتاح الحصول) حاشية على المرآة في الاصول لمنلاخسرو، و (در المعالى في شرح بدء الامالى) و (فتح الاسرار) في شرح المغنى في الاصول، و (الفوائد العبدية) في شرح أنموذج الزمخشري، في النحو، ألفه لتلميذ له اسمه عبد الله ونسبه إليه، و (نفائس المجالس) في الوعظ، و (شرح تهذيب المنطق) للسعد التفتازانى، و (شرح إيساغوجى - ط) في المنطق، وغير ذلك، وهو كثير، وفيه ما هو بالتركية (1). مصطفى الاسير (1273 - 1333 ه‍ = 1856 - 1915 م) مصطفى بن يوسف بن عبد القادر * (هامش 2) * وتستعمل في العامية السورية بحذف الواو (خجه) بمعنى معلمة الاطفال. وكلمة زاده) تعني: (من بني) أو (من آل) وقد تجئ بمعنى (ابن) وهى كثيرة الورود في أسماء العائلات التركية الاصل أو المستتركة. (1) الجوهر الاسنى 131 - 133 وهدية العارفين 2: 443 وسلك الدرر 4: 218 وفيه: وفاته سنة 1110 وصححه صاحب الجوهر الاسنى. الاسير الحسينى البيروتى: متأدب. مولده ووفاته في بيروت. من موظفي حكومتها ثم حكومة دمشق. صنف رسالتين، هما (النبراس - ط) في فضائل الاسلام، و (هدية الاخوان في تفسير ما أبهم على العامة من ألفاظ القرآن - ط) (1). المصطلق (.. -.. =..) المصطلق (واسمه فيما يقال جذيمة) ابن سعد بن عمرو بن ربيعة بن حارثة، من خزاعة، من قحطان: جد جاهلي. غزا النبي صلى الله عليه وسلم قومه (بني المصطلق) سنة 6 للهجرة، وظفر بهم. من نسله (جويرية بنت الحارث) المصطلقية، تقدمت ترجمتها (2). ابن مصعب = عبد الله بن مصعب 184 ابن مصعب = الحسن بن الحسين 231 مصعب الماجن (.. - نحو 250 ه‍ =.. - نحو 865 م) مصعب بن الحسين البصري، أبو الحسن، المعروف بمصعب الماجن: شاعر. من أهل البصرة. كان وراقا. اشتهر في أيام المتوكل العباسي. قال المرزبانى: استفرغ شعره في وصف الغلمان. وأورد نبذا منه (3). مصعب بن الزبير (26 - 71 ه‍ = 647 - 690 م) مصعب بن الزبير بن العوام بن خويلد الاسدي القرشى، أبو عبد الله: أحد * (هامش 3) * (1) من ترجمة مخطوطة كتبها ابنه (صلاح) للاعلام. ومعجم المطبوعات 448 - 449. (2) الروض الانف 2: 216 - 219 واللباب 3: 146 وهو في جمهرة الانساب 228 (. ابن سعد بن عمرو ابن عامر بن لحي). وانظر معجم قبائل العرب 3: 1104. (3) المرزبانى 403.

[ 248 ]

الولاة الابطال في صدر الاسلام. نشأ بين يدى أخيه عبد الله بن الزبير، فكان عضده الاقوى في تثبيت ملكه بالحجاز والعراق. وولاه عبد الله البصرة (سنة 67 ه‍) فقصدها، وضبط أمورها، وقتل المختار الثقفى. ثم عزله عبد الله عنها مدة سنة، وأعاده في أواخر سنة 68 وأضاف إليه الكوفة، فأحسن سياستهما. وتجرد عبد الملك بن مروان لقتاله، فسير إليه الجيوش، فكان مصعب يفلها. حتى خرج إليه عبد الملك بنفسه، فلما دخل العراق خذل مصعبا قواد جيشه وأصحابه فثبت فيمن بقي معه، فأنفذ إليه عبد الملك أخاه (محمد بن مروان) فعرض عليه الامان وولاية العراقين أبدا ما دام حيا ومليوني درهم صلة، على أن يرجع عن القتال، فأبى مصعب، فشد عليه جيش عبد الملك، في وقعة عند دير الجاثليق (على شاطئ دجيل، من أرض مسكن) وطعنه زائدة بن قيس السعدى (أو عبيدالله بن زياد بن ظبيان) فقتله. وحمل رأسه إلى عبد الملك. وبمقتله نقلت بيعة أهل العراق إلى ملوك الشام. وكانت في البهنساوية بمصر قبيلة تنتسب إليه تعرف ببني مصعب قال أبو عبيدة (معمر ابن المثنى): كان مصعب أحب أمراء العراق إلى أهل العراق، يعطيهم عطاءين عطاء للشتاء وعطاء للصيف، وكان يشتد في موضع الشدة ويلين في موضع اللين (1). * (هامش 1) * (1) الطبري: حوادث سنة 71 وما قبلها. ومثله الكامل لابن الاثير، والبداية والنهاية. وهو في تاريخ الاسلام للذهبي 3: 108 في حوادث سنة 72 وأرخه ابن سعد في الطبقات 5: 135 سنة 72 ومثله في تاريخ بغداد 13: 105 قلت: والمؤرخون، مع اختلافهم في مقتله سنة 71 أو 72 ه‍، يذكرون في عمره يوم قتل ثلاث روايات: 35 سنة، و 40 و 45 واقتصر ابن الجوزى في (أعمار الاعيان - خ.) على الرواية الاخيرة. ونسب قريش 249 - 50 وانظر فهرسته. ورغبة الآمل 1: 85 ثم 3: 124، 170 و 5: 235 و 6: 38 و 7: 185 والنقائض، طبعة ليدن 1090. مصعب بن عبد الرحمن (.. - 64 ه‍ =.. - 683 م) مصعب بن عبد الرحمن بن عوف الزهري: من أشجع رجال عصره. من أهل المدينة. اتهم مع جماعة بقتل رجل من بني أسد بن عبد العزى، فحبسه معاوية، ثم استحلفه وأطلقه. واسستعمله مروان بن الحكم (في زمن معاوية) على شرطة المدينة، وكان أهلها في فتنة. يقتل بعضهم بعضا، فاشتد عليهم وهدم بعض دورهم، فسكنوا. ولما مات معاوية قدم إلى المدينة عمرو بن سعيد، واليا عليها ليزيد بن معاوية، فأقر مصعبا، وأمره أن يهدم دور بني هاشم ودور بني أسد بن عبد العزى لموالاتهم الحسين بن علي و عبد الله بن الزبير - وقد أبيا بيعة يزيد - فامتنع مصعب، وقال: لا ذنب لهؤلاء ! فقال عمرو: (انتفخ سحرك يا ابن أم حريث ؟ إلي سيفنا) يعني تضخمت رئتك وجاوزت قدرك، هات السيف الذى قلدناك إياه. وأم حريث، جارية من سبي بهراء، وهى أم مصعب. فرمى له مصعب السيف وخرج عنه. ولحق بعبدالله بن الزبير، قبيل حصاره، بمكة. وحضر معه، هو والمسور بن مخرمة والمختار بن أبي عبيد، بداية حرب (الحصين بن نمير) قائد حملة الشام، فأصاب مصعبا سهم فقتله. قال صاحب نسب قريش: كان من أشد الناس بطشا، وأشجعهم قلبا، يعرف الناس قتلاه بوثبات، يقفز في الواحدة منها 12 ذراعا، وكان لا يخفى جرح سيفه (1). الزبيري (156 - 236 ه‍ = 773 - 851 م) مصعب بن عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير، أبو عبد الله: * (هامش 2) * (1) نسب قريش 268 - 69 والكامل لابن الاثير 4: 49 وطبقات ابن سعد 5: 117. علامة بالانساب، غزير المعرفة بالتاريخ. كان أوجه قريش مروءة وعلما وشرفا. وكان ثقة في الحديث، شاعرا. ولد بالمدينة، وسكن بغداد، وتوفي بها. له كتاب (نسب قريش - ط) و (النسب الكبير) و (حديث مصعب - خ) في شستربتى (3849) (1). مصعب بن عمير (.. - 3 ه‍ =.. - 625 م) مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف، القرشى، من بني عبد الدار: صحابي، شجاع، من السابقين إلى الاسلام. أسلم في مكة وكتم إسلامه، فعلم به أهله، فأوثقوه وحبسوه، فهرب مع من هاجر إلى الحبشة، ثم رجع إلى مكة. وهاجر إلى المدينة، فكان أول من جمع الجمعة فيها، وعرف فيها بالمقرئ، وأسلم على يده أسيد بن حضير وسعد ابن معاذ. وشهد بدرا. وحمل اللواء يوم أحد، فاستشهد. وكان في الجاهلية فتى مكة، شبابا وجمالا ونعمة، ولما ظهر الاسلام زهد بالنعيم. وكان يلقب (مصعب الخير) ويقال: فيه وفى أصحابه نزلت الآية: (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه) (2). مصعب الوالبي (.. - 106 ه‍ =.. - 724 م) مصعب بن محمد الوالبي: أمير، ثائر. كان له شأن في العصر المروانى. طلبه أمير العراق (عمر بن هبيرة) وطلب جماعة معه، فخرج بهم مصعب واجتمعوا * (هامش 3) * (1) تهذيب التهذيب 10: 162 ونسب قريش: مقدمته. والمرزباني 402 وتاريخ بغداد 13: 112 ورغبة الآمل 6: 177 والفهرست لابن النديم، طبعة فلوجل 1: 110 وفيه: توفى سنة 233 وله 96 سنة. وعنه 212: 1.. Brock. S (2) طبقات ابن سعد 3: 82 والاصابة: ت 8004 وصفة الصفوة 1: 152 وأسد الغابة 4: 368 وحلية الاولياء 1: 106.

[ 249 ]

في الخورنق، وانتخبوه أميرا عليهم فأقام على ذلك إلى أن ولي العراق خالد القسرى فسير خالد جيشا لقتال مصعب، فاصطدم الجيشان بحزة (من أعمال الموصل) واقتتلوا فقتل مصعب (1). أبو العرب (423 - 506 ه‍ = 1032 - 1112 م) مصعب بن محمد بن أبى الفرات القرشى العبدرى الصقلى، أبو العرب: شاعر، عالم بالادب. من أهل صقلية. سكن إشبيلية. وكان المعتمد بن عباد يعرف قدره ويبالغ في إكرامه. قال ابن الابار: قدم على المعتمد سنة 465 فحظي عنده وعند ملوك الاندلس في تردده عليهم، و (ديوان شعره) بأيدى الناس. وصار أخيرا إلى ناصر الدولة (صاحب ميورقة) فتوفي فيها (2). الخشني (.. - 604 ه‍ =.. - 1208 م) مصعب بن محمد (أبي بكر) بن مسعود الخشنى الجيانى الاندلسي، أبو ذر، ويعرف كأبيه، بابن أبي الركب: قاض، من العلماء بالحديث والسير والنحو. له شعر. أصله من مدينة جيان. ولد ونشأ فيها وتجول في العدوة والاندلس، وولي القضاء في جيان أيام المنصور. واستقر بفاس وتوفي بها. له كتب، منها (شرح غريب السيرة النبوية - ط) جزآن، في شرح أبياتها، نشره بولس برونله، وسماه (شرح السيرة النبوية) وسمى مؤلفه (أبا ذر ابن محمد) كما هو في المخطوطة التى أخذ عنها على ما يظهر. ومن كتبه (شرح الايضاح) و (شرح الجمل) (3). * (هامش 1) * (1) الكامل لابن الاثير: حوادث سنة 105 (؟). (2) التكملة لابن الابار، طبعة مجريط 1: 386 ت 1099. (3) الذخيرة السنية 44 وزاد المسافر 105 والاعلام - خ. وفى خزانة الادب للبغدادي 2: 529 (الخشني: نسبة إلى خشين - كقريش - قرية بالاندلس وقبيلة المصعبي = إسحاق بن إبراهيم 235 مصقلة (.. - نحو 50 ه‍ =.. - نحو 670 م) مصقلة بن هبيرة بن شبل الثعلبي الشيباني، من بكر بن وائل: قائد، من الولاة. كان من رجال علي بن أبي طالب. وأقامه علي عاملا له في بعض كور الاهواز. وتحول إلى معاوية ابن أبي سفيان، في خبر أورده المسعودي، فكان معه في صفين. ولما استقر الامر لمعاوية جهزه في عشرة آلاف مقاتل (ويقال في عشرين ألفا) وولاه طبرستان (قبل فتحها) فتوجه إليها، وتوغل في بلادها ومضايقها، وأهمل ما يسميه العسكريون (خط الرجعة) فبينما هو عائد يجتاز بعض عقباتها تسلط عليه العدو، فقذفوه بالحجارة وبالصخور من الجبال، فقتل، وهلك أكثر من معه. وضرب الناس به المثل (لا يكون هذا حتى يرجع مصقلة من طبرستان !) قال الاخطل: (دع المغمر لا تسأل بمصرعه واسأل بمصقلة البكري: ما فعلا) ؟ (1) مصلح الدين (الاماسي) = موسى بن موسى 936 مصلح الدين (الرومي) = مصطفى بن خير الدين مصلح الدين (سروري) = مصطفى بن شعبان 969 مصلح الدين (اللاري) = محمد بن صلاح 979 المصنف = أبو بكر بن هداية الله 1014 مصنفك = علي بن محمد 875 * (هامش 2) * من قضاعة). وهو في القاموس: من (خشين) القبيلة. وانظر التاج 9: 192. (1) المسعودي، طبعة باريس 4: 419 ووقعة صفين 555 وفتوح البلدان للبلاذري 342 - 43 ومعجم البلدان 6: 20 والتاج 7: 404 والمرزباني 475. مض ابن مضاء = أحمد بن عبد الرحمن 592 مضاض الجرهمي (.. -.. =.. -..) مضاض بن عمرو بن نفيلة الجرهمى: من ملوك العرب في الجاهلية. كان محبا للغزو، كثير المعارك، مقيما في الحجاز، تابعا لليمن. وكان قبل الميلاد بزمن بعيد. ويقال إن إسماعيل النبي تزوج بنته وجميع ولد إسماعيل منها. ويؤخذ من رواية نقلها الزبيدى أنه كان معاصرا لعمرو مزيقياء. وقرأت في مخطوط لاحد النقلة من المتأخرين ما يفيد أن مضاضا كان يحكم أعلى مكة ويأخذ (العشور) ممن يدخلها من تلك الجهة (1). المضايفي = عثمان بن عبد الرحمن 1228 أبو مضر = محمود بن جرير 508 مضر (.. -.. =.. -..) مضر بن نزار بن معد بن عدنان: جد جاهلي، من سلسلة النسب النبوى. من أهل الحجاز. قيل إنه أول من سن الحداء للابل في العرب، وكان من أحسن الناس صوتا. أما بنوه فهم أهل الكثرة والغلبة في الحجاز، من دون سائر بني عدنان، كانت الرياسة لهم بمكة والحرم (2). * (هامش 3) * (1) التيجان 178 و 180 وأخبار ابن عبيد 315 وفى التاج للزبيدي 5: 87 (. وفهيرة بنت عامر بن الحارث بن مضاض، هي أم عمرو بن ربيعة بن حارثة ابن عمرو مزيقياء). وفى مسودة تاريخ مكة - خ.: كان مضاض الجرهمى يعشر من يدخل مكة من أعلاها، والسميدع (؟) يعشر من يدخل من أسفلها، ولا يدخل أحد منهما على صاحبه. (2) سبائك الذهب 18 وجمهرة الانساب 9 وما بعدها. والطبري 2: 189 والكامل لابن الاثير 2: 10 وفيه قصة له ولاخوته مع الافعى الجرهمى الكاهن. والنويري 16: 9 وانظر معجم قبائل العرب 1107.

[ 250 ]

المضرحي (.. - نحو 80 ه‍ =.. - نحو 700 م) مضرحى بن كلاب، من بني الحارث بن كعب، من زيد مناة، التميمي: شاعر فارس، شهد الوقائع مع المهلب بن أبى صفرة، بفارس. وأورد له الآمدي أبياتا آخرها: (ألا ليت الرياح مسخرات لحاجتنا يرحن ويغتدينا) وقال الزبيدى: يقال: اسمه (عامر) والمضرحى لقبه (1). مضرس بن ربعي (.. -.. =.. -..) مضرس بن ربعي بن لقيط الاسدي: شاعر حسن التشبيه والرصف. أورد له البغدادي أبياتا جيدة في وصف ليلة ويوم، ومقطوعة فيها حكمة. وقال: (هو شاعر جاهلي). واختار أبو تمام (في الحماسة) قطعتين من شعره. وروى له المرزبانى عدة مقطوعات وقال: (له خبر مع الفرزدق) فإن صح هذا فلا يكون جاهليا (2). مط ابن المطاع = شرحبيل بن عبد الله 18 ابن مطاهر = أحمد بن عبد الرحمن 489 مطر = إلياس بن ديب 1328 مطر بن شريك (.. -.. =.. -..) مطر بن شريك بن عمرو (الصلب) ابن قيس، من ذهل بن شيبان: جد. من نسله (معن بن زائدة) بن عبد الله * (هامش 1) * (1) الآمدي 187 والتاج 2: 188. (2) خزانة الادب للبغدادي 2: 292 وشرح ديوان الحماسة للتبريزي 3: 102 ثم 4: 110 والآمدي 191 والمرزباني 390 و 391. ابن زائدة بن (مطر) الشيباني. وفيهم يقول الشاعر: (بنو مطر، عند اللقاء كأنهم أسود، لها في غيل خفان أشبل) (1). مطر بن ناجية (.. - بعد 82 ه‍ =.. - بعد 701 م) مطر بن ناجية الرياحي، من بني يربوع، من تميم: ثائر، من الشجعان. كان في أيام ولاية الحجاج بالعراق يتولى (المعونة). ولما خرج ابن الاشعث (عبد الرحمن بن محمد) وحارب الحجاج في البصرة، قام مطر بأهل الكوفة، فأخرجوا منها عبد الرحمن الحضرمي عامل الحجاج، وتولى (مطر) أمرها (سنة 82 ه‍) وأقبل ابن الاشعث من البصرة، فخرج أهل الكوفة لاستقباله، وامتنع مطر بجماعة من بني تميم، في القصر، فأصعد ابن الاشعث رجالا في السلاليم فدخلوا القصر وجئ بمطر، فحبسه ثم أطلقه فصار من رجاله (2). ابن المطران (3) = أسعد بن إلياس 587 مطران (3) = خليل بن عبده 1368 المطرز (المحدث) = القاسم بن زكريا 305. المطرز (البارودى) = محمد بن عبد الواحد 345 المطرز (الشاعر) = عبد الواحد بن محمد 439. المطرز (النحوي) = محمد بن علي 456 * (هامش 2) * (1) اللباب 3: 150 وجمهرة الانساب 307. (2) النقائض، طبعة ليدن 1: 118 و 2: 972 وجمهرة الانساب 215 والكامل لابن الاثير 4: 180. (3) كان المتقدمون يضبطون (المطران) بفتح الميم، وقد يكسرونها، كما في القاموس: مادة (مطر). أما المتأخرون فيضمون الميم، كما هو في (إحكام باب الاعراب) للمطران فرحات 224 والمعروف عن (خليل مطران) الشاعر، ضم الميم في اسم أسرته، إلا أن صاحب تاريخ الصحافة العربية 4: 289 ضبطه بكسرها ". " Mitran المطرزي = ناصر بن عبد السيد 610 ابن مطرف (الكاتب) = عمر بن مطرف 186. ابن مطرف (القارئ) = محمد بن أحمد 454. ابن مطرف (الشاعر) = على بن عطية 528. أبو المطرف (الاديب) = أحمد بن عبد الله 658. مطرف بن عبد الرحيم (.. - 282 ه‍ =.. - 895 م) مطرف بن عبد الرحيم بن إبراهيم بن محمد بن قيس، أبو سعيد: شاعر، من أهل قرطبة. كان بصيرا بالنحو واللغة. له رحلة سمع فيها من سحنون. وجده من موالي عبد الرحمن الداخل (1). ابن الشخير (.. - 87 ه‍ =.. - 706 م) مطرف بن عبد الله بن الشخير الحرشى العامري، أبو عبد الله: زاهد من كبار التابعين. له كلمات في الحكمة مأثورة، وأخبار. ثقة في ما رواه من الحديث. ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم. ثم كانت إقامته ووفاته في البصرة (2). مطرف بن عيسى (.. - 356 ه‍ =.. - 967 م) مطرف بن عيسى بن لبيب بن محمد ابن مطرف، الغساني الالبيرى ثم الغرناطي، أبو القاسم: من قضاة الاندلس * (هامش 3) * (1) بغية الوعاة 392 وفى بغية الملتمس 450 ت 1353 (مطرف بن عبد الرحمن، وقيل: عبد الرحيم) (2) حلية الاولياء 2: 198 - 212 ورغبة الآمل 3: 68 - 69 ومرآة الجنان: وفيات سنة 95 وتهذيب 10: 173 وفيه الخلاف في تاريخ وفاته، قيل: في أول ولاية الحجاج، وقيل سنة 95 وقيل في طاعون الجارف سنة 87 وهو ما رجحته لقربه من بدء ولاية الحجاج بالعراق. وفى وفيات الاعيان 2: 97 (مات سنة 87 وقال ابن قانع: سنة 95).

[ 251 ]

وأدبائها ومؤرخيها. أصله من إلبيرة. سكن غرناطة، وولي قضاءها، ثم عزل. ومات بقرطبة ودفن بغرناطة. من كتبه (فقهاء إلبيرة) و (شعراء إلبيرة) و (أنساب العرب النازلين في إلبيرة وأخبارهم) (1). الغساني (.. - 377 ه‍ =.. - 987 م) مطرف بن عيسى الغساني، أبو عبد الرحمن: مؤرخ، من أهل غرناطة. ألف للخليفة الحكم كتاب (المعارف) في أخبار كورة إلبيرة () Elvira وأهلها وفوائدها وأقاليمها. قال ابن بشكوال: وهو كتاب حسن ممتع جدا. توفي بإلبيرة (2). مطرف بن المغيرة (.. - 77 ه‍ =.. - 696 م) مطرف بن المغيرة بن شعبة: ثائر، من أتقياء الولاة والامراء. ولاه الحجاج على المدائن، لنبله وشرف أبيه، فلما بلغها خطب في أهلها، فكان مما قال: (إن الامير الحجاج أصلحه الله قد ولاني عليكم، وأمرني بالحكم بالحق، والعدل في السيرة، فإن عملت بما أمرني به فأنا أسعد الناس، وإن لم أفعل فنفسي أوبقت وحظ نفسي ضيعت !) وصلحت سيرته، فاستمر إلى أن زحف عليه (شبيب بن يزيد) الخارجي، فخرج لقتاله، وبعث إليه يطلب رجالا من أصحابه لمعرفة ما يدعون إليه، فأجابه شبيب، وجاءه بعض علماء أصحابه، فمال مطرف إلى رأيهم وذكر ذلك لمن عنده، فحذروه بطش الحجاج إذا علمه عنه، فانفرد ببعض ثقاته وقال: (قد خلعت * (هامش 1) * (1) ابن الفرضى 2: 12 وبغية الوعاة 392 وانظر هامش الترجمة الاتية. (2) الصلة لابن بشكوال 563 قلت: هذه الترجمة تشبه التى قبلها، لولا ما بينهما من التباين في الكنية وتاريخ الوفاة ومكانها ؟ عبد الملك بن مروان والحجاج بن يوسف، فمن كان منكم على مثل رأيى، فليتابعني نقاتل الظلمة، حتى إذا جمع الله أمرنا كان الامر شورى بين المسلمين يرتضون لانفسهم من أحبوا) فبايعه أصحابه وخرج بهم، فوصل خبرهم إلى الحجاج فأرسل إليهم من قاتلهم في بعض جهات أصبهان، فتمزقوا، وقتل مطرف قبل أن يستفحل شأنه (1). ابن ذي النون (.. - 333 ه‍ =.. - 944 م) مطرف بن موسى بن ذى النون الهوارى: أمير، من بربر إفريقية. نزل أحد أجداده في (شنت برية) بالاندلس، ونشأ هو فيها، وقام أبوه وأخواه (الفتح) و (يحيى) بخلع طاعة الخلفاء الامويين، فكان لهم شبه استقلال في إمارتهم. وأقطعه أبوه حصن (وبذة) ولما صارت الخلافة في قرطبة إلى أحمد الناصر لدين الله، أظهر مطرف ولاءه وحمدت سيرته، فأقره الخليفة على إمارة بلده، ورفع من شأنه، فحضر معه أكثر مغازيه إلى أن أسره شانجه () Sanche صاحب بنبلونة () Pamplona وحبسه، ففر من حبسه، وعاد إلى بلده. وحضر غزوة (الخندق) مع الناصر، سنة 327 فمنحه الناصر مدينة (الفرج) من الثغر الاوسط فلم يزل عليها إلى أن توفى بها (2). ابن مطروح = يحيى بن عيسى 649 مطروح بن سليمان (.. - 175 ه‍ =.. - 791 م) مطروح بن سليمان بن يقظان الكلبى: أمير، من الشجعان. سكن الاندلس مع * (هامش 2) * (1) الطبري 7: 258 والكامل لابن الاثير 4: 168. (2) المقتبس لابن حيان 19. أبيه في أيام عبد الرحمن الاموى. ولما مات عبد الرحمن وتسلم الامارة ابنه هشام، خرج مطروح بمدينة (برشلونة) وخرج معه جمع كثير (سنة 172) فملك (سرقسطة) و (وشقة) وتغلب على تلك الناحية والثغر كله، وهشام مشغول عنه. وأقام مستقلا بسرقسطة، إلى أن انتدب هشام لقتاله قائد جيشه أبا عثمان (عبيدالله بن عثمان) فقصده، واحتل (طرسونة) وحاصر سرقسطة، وضيق عليها حتى ضج أهلها. وبينما كان مطروح يتصيد في إحدى ضواحي المدينة، ومعه اثنان من رجاله (هما: عمروس بن يوسف، وابن صلتان) وثب عليه هذان، فقتلاه غيلة، وحملا رأسه إلى ابن عثمان في طرسونة، فأرسله إلى هشام (1). مطرود بن كعب (.. -.. =.. -..) مطرود بن كعب الخزاعي: شاعر جاهلي فحل. لجأ إلى عبد المطلب بن هاشم ابن عبد مناف، لجناية كانت منه، فحماه وأحسن إليه، فأكثر مدحه ومدح أهله. ويقال إنه هو صاحب الابيات التى أولها: (يا أيها الرجل المحول رحله هلا حللت بآل عبد مناف) والمشهور أنها لابن الزبعرى. وأورد ابن حبيب ثلاث قطع من شعره. وفى (السيرة لابن هشام) قصيدتان له في رثاء نوفل ابن عبد مناف (2). مطرود (.. -.. =.. -..) مطرود بن مالك بن عوف بن امرئ القيس بن بهثة، من سليم بن منصور، من * (هامش 3) * (1) الكامل لابن الاثير 6: 39 و 40 - 41 والبيان المغرب 2: 62، 63. (2) المحبر 163 - 164 والتاج 2: 409 والمرزباني 375 والسيرة النبوية، طبعة الحلبي 1: 58 و 146 - 149 وانظر شرح السيرة لابي ذر الخشنى 46 وما بعدها. والروض الانف 1: 94 - 97 وانظر أنباء نجباء الابناء 63 - 65.

[ 252 ]

عدنان: جد جاهلي. بنوه بطن من (سليم) منهم (زرعة بن السكيت) الشاعر و (عبد الله بن سيدان المطرودى) من رجال الحديث (1). المطري = محمد بن أحمد 741 المطري = عبد الله بن محمد 765 مطعم بن عدي (.. - 2 ه‍ =.. - 623 م) المطعم بن عدى بن نوفل بن عبد مناف، من قريش: رئيس بني نوفل في الجاهلية، وقائدهم في حرب (الفجار) بكسر الفاء وتخفيف الجيم (سنة 33 ق ه‍، 591 م) وهو الذى أجار رسول الله صلى الله عليه وسلم لما انصرف عن أهل الطائف وعاد متوجها إلى مكة، ونزل بقرب (حراء) فبعث إلى بعض حلفاء قريش ليجيروه في دخول مكة، فامتنعوا، فبعث إلى (المطعم بن عدى) بذلك، فتسلح المطعم وأهل بيته وخرج بهم حتى أتوا المسجد، فأرسل من يدعو النبي صلى الله عليه وسلم للدخول، فدخل مكة وطاف بالبيت وصلى عنده، ثم إنصرف إلى منزله آمنا. وهو الذى أجار سعد بن عبادة، وقد دخل مكة معتمرا، وتعلقت به قريش، فأجاره مطعم، وأطلقه. وكان أحد الذين مزقوا الصحيفة التى كتبتها قريش على بني هاشم. وعمي في كبره. ومات قبل وقعة بدر، وله بضع وتسعون سنة. وفيه يقول حسان من قصيدة: (فلو كان مجد يخلد الدهر واحدا من الناس أبقى مجده اليوم مطعما) وفيه الحديث، في البخاري: (لو كان المطعم بن عدى حيا ثم كلمني في هؤلاء النتنى - يعني أسارى بدر - لتركتهم له) (2). * (هامش 1) * (1) سبائك الذهب 34 والتاج 2: 408 واللباب 3: 150. (2) نسب قريش 198 و 200 و 431 والسيرة لابن هشام، طبعة الحلبي 2: 15 و 19 و 20 وإمتاع الاسماع 1: 26 و 28 وانظر فتح الباري، طبعة بولاق 7: 249 والمحبر 165 و 170 و 297. المطلب بن عبد الله (.. - بعد 200 ه‍ =.. - بعد 815 م) المطلب بن عبد الله بن مالك الخزاعى: وال. كان في مكة، وولي إمرة مصر للمأمون (سنة 198 ه‍) فقدم إليها، والثورات قائمة، وأهلها فريقان: فريق من حزب الامين، وفريق من حزب المأمون. فقاسى الشدائد، وعزل بعد نيف وسبعة أشهر من ولايته، وأمر المأمون بالقبض عليه، فحبس مدة. وثار أهل مصر في أيام خلفه (العباس بن موسى) فأطلقوا المطلب وأعادوه إلى الامارة في أوائل سنة 199 فأحسن السياسة، وأقره المأمون إلى سنة 200 وعزله، فأوقد الفتنة، فلم يفلح، فخرج هاربا إلى مكة (1). المطلب (.. -.. =.. -..) المطلب بن عبد المناف بن قصى، من قريش: جد جاهلي. من عمومة النبي صلى الله عليه وسلم وهو أخو جده (هاشم). كان يسمى (الفيض) لسماحته وفضله. وفى (معجم الشعراء) أبيات تنسب إليه. مات في اليمن. من نسله (قيس بن مخرمة) و (مسطح بن أثاثة) من الصحابة، و (السائب بن عبيد) جد الامام الشافعي، وآخرون. وذريته قليلة وكان في مصر زقاق يعرف بزقاق المطلب بن عبد مناف، ذكره ابن دقماق في الانتصار 17 (2). مطلق عبد الخالق (1327 - 1356 ه‍ = 1909 - 1937 م) مطلق بن عبد الخالق الناصري: * (هامش 2) * (1) النجوم الزاهرة 2: 157 و 162 والمقريزي 1: 172 - 173 والولاة والقضاة 152 و 154. (2) درر الفوائد - خ. ومعجم الشعراء 468 وجمهرة الانساب 65 - 67. شاعر فيه صوفية، وفى شعره فلسفة. من أهل الناصرة (بفلسطين) ولد وتعلم ابتدائيا بها وأكمل تحصيله الثانوي في روضة المعارف بالقدس. وعمل في الصحافة محررا ورئيسا للتحرير، وفى التدريس فكان مديرا لاحدى المدارس الوطنية بحيفا. قتل بحادث سيارة في حيفا. ودفن في بلده. له (الرحيل - ط) ديوان شعره، جمع وطبع بعد وفاته. ومنه على سبيل المثال: (وماذا أفدت بهذي الحياة وما ذا ستبقي بها من أثر أمر بدنياي مستلهما خيالات شعري، كمن لا يمر وأنسى بأني على الارض أو بأني جسم، وأني بشر بني الناس، دنياكم جيفة وليس على أرضكم ما يسر..) (1) مطلق الجربا (.. - 1212 ه‍ =.. - 1798 م) مطلق بن محمد الشمري الطائى، المعروف بمطلق الجربا: أشهر فرسان شمر وبادية العراق في عصره. كان من أعداء (آل سعود) الاشداء، في نهضتهم الاولى، وقتل له ولد اسمه (مسلط) في معركة تعرف بيوم (العدوة) * (هامش 3) * (1) الكرمل الجديد 4 / 11 / 1937 وديوانه. وانظر شعراء فلسطين العربية 64 - 68 ومحاضرات في الشعر الحديث 163 - 170.

[ 253 ]

بين سعود بن عبد العزيز وبعض قبائل شمر، فآلى أن يثأر له، فجمع أنصارا من قبائل الظفير وآل بعيج والزقاريط وغيرهم، وأقاموا على ماء يقال له (الابيض) بقرب (السماوة) - وكانت من بوادي شمر - فمر بهم (سعود) في إحدى غاراته، فقاتلوه، وكان مطلق (كما يقول المؤرخان ابن سند وابن بشر) على فرس سبوق، يقلبها يمنة ويسرة، وكلما كر على كتيبة حادت عن مطاعنته، فعثرت فرسه بشاة، فسقط على الارض، فأدركه خزيم بن لحيان (رئيس قبيلة السهول وفارسها) فقتله. وقال ابن سند: كان قتله عند سعود من أعظم الفتوح إلا أنه ود أسره دون قتله (1). المطيري (.. - 1228 ه‍ =.. - 1813 م) مطلق بن محمد المطيرى: قائد شجاع من عمال الامام (سعود بن عبد العزيز) في نجد. زحف على عمان بالجيوش سنة 1222 ه‍، وشايعه بعض أهل عمان، فقاتله صاحبها السلطان (سعيد بن سلطان) فاستولى مطلق على أطرافها الشمالية وضرب على أهلها الجزية، واستمر ثلاث سنوات، يسير عنها ويرجع إليها، فأدى إليه سلطانها الخراج، ليدفعه عن البلاد بعد أن عجز عن دفعه بالقتال، فاتخذ توام (وهى البريمى) معقلا. واستمر إلى أن فاجأه رجال الحجريين، بجيش، على حين غفلة، فدافع عن نفسه وقتل سبعة من رجالهم بيده، ثم تمكنوا منه فقتلوه (2). ابن المطهر الحلي = الحسن بن يوسف 726 المطهر الزيدي = محمد بن يحيى 980 ابن المطهر = عيسى بن لطف الله 1048 * (هامش 1) * (1) عنوان المجد في تاريخ نجد 1: 112 ومطالع السعود بأخبار الوالي داود 24. (2) تحفة الاعيان 2: 186 وعنوان المجد 1: 162 - 63. ابن المطهر = يحيى بن مطهر 1268 المطهر بن إسماعيل (1132 - 1207 = 1720 - 1793 م) المطهر بن إسماعيل بن يحيى، حفيد القاسم بن محمد الحسنى: فاضل زيدي. من أها صنعاء، مولدا ووفاة. صنف كتبا، منها (اليسير المعجل) في نصائح الخلفاء والملوك وتاريخهم، و (المناقب العلية) في فضائل أهل البيت. وكان في طبعه قلق يكتب الشئ فيستطرد إلى سواه لاحدى المناسبات. واعتراه في آخر أيامه ذهول (1). اليزدي (.. - بعد 559 ه‍ =.. - بعد 1164 م) المطهر بن الحسين بن سعد بن على ابن بندار، أبو سعيد جمال الدين، وينعت بشيخ الاسلام، اليزدى: فقيه من كبار الحنفية. نسبته إلى (يزد) من أعمال اصطخر بفارس. له تصانيف، منها (التهذيب) مجلدان في شرح الجامع الصغير، و (الفتاوى) و (اللباب - خ) في شرح مختصر القدورى، أنجزه تأليفا سنة 559 والنسخة في الزيتونة كتبت سنة 571 و (تلخيص مشكل الاثار للطحاوي - خ) في القادرية ببغداد. وهو أخو (أسعد بن الحسين) المتقدمة ترجمته في الاعلام (2). أبو زيد السروجي (.. - نحو 540 ه‍ =.. - نحو 1145 م) المطهر بن سلار السروجي، أبو زيد: هو الذى أنشأ (الحريري) مقاماته على لسانه. كان تلميذا للحريري بالبصرة، * (هامش 2) * (1) نيل الوطر 2: 356. (2) الفوائد البهية 215 والجواهر 2: 175 والزيتونة 4: 217 والقادرية 1: 149. وتخرج به. قال ابن المندائى الواسطي: قدم علينا واسطا سنة 538 ورويت عنه (ملحة الاعراب) في النحو، من نظم الحريري، وتوجه إلى بغداد فتوفي بها بعد مدة يسيرة (1). المطهر بن شرف الدين = محمد بن يحيى 980 المقدسي (.. - بعد 355 ه‍ =.. - بعد 966 م) مطهر بن طاهر المقدسي: مؤرخ، نسبته إلى بيت المقدس. دل تحقيق المستشرق (كليمان هوار) على أنه مصنف كتاب (البدء والتاريخ - ط) ستة أجزاء، مع ترجمتها إلى الفرنسية، وله بقية ما زالت مخطوطة، وكان المعروف أنه من تأليف أبى زيد (أحمد بن سهل) البلخى، كما في كشف الظنون وخريدة العجائب، إلا أن البلخى توفى سنة 322 وكتاب (البدء والتاريخ) صنف سنة 355 ه‍. وقال هوار: كان مطهر في (بست) من بلاد (سجستان). وزاد (بروكلمن) أنه توفى فيها. قلت: ولم أظفر بترجمة له (2). المطهر بن علي (.. - 1048 ه‍ =.. - 1639 م) المطهر بن على بن محمد الضمدى اليماني، أبو محمد: مفسر أديب، من علماء الزيدية. من أهل ضمد (باليمن) من كتبه (الفرات النمير) في تفسير القرآن، قال الشوكاني: مفيد جدا مع اختصاره، و (جلاء الوهوم، * (هامش 3) * (1) إنباه الرواة 3: 276 وفى التاج 3: 276 (سلار، ككتان، كلمة أعجمية أظنها سالار، بزيادة الالف، وهى بالفارسية الرئيس المقدم، ثم حذفت وشددت اللام). (2) انظر 299 , 289 , 282 Huart وكشف الظنون 227 وخريدة العجائب 249 والفاطميون في مصر 3 و 222: 1. Brock. S ومعجم المطبوعات 241.

[ 254 ]

مختصر ضياء الحلوم) في اللغة و (المنقح في شرح الموشح - خ) وهو شرح الخبيصى للكافية في النحو، رأيته في الفاتيكان (آخر المجموع 997 عربي) و (شرح الازهار) في الفقه. وله شعر (1). الواثق بالله (.. - بعد 765 ه‍ =.. - بعد 1364 م) المطهر بن محمد بن المطهر بن يحيى، من سلالة الهادى إلى الحق: شاعر، فصيح، من أئمة الزيدية في اليمن. دعا إلى نفسه وتلقب بالواثق بالله، في أيام المؤيد يحيى بن حمزة، سنة 730 ه‍. وتمت له البيعة بالامامة سنة 750 ولم تطل مدته إذ عارضه المهدى على بن محمد، فسلم له الامر. وشعره مجموع في ديوانين، أحدهما عامي (حميني) والثانى وهو الفصيح، رأيت نسخة منه في مخطوطات الامبروزيانة بميلانو (رقم 92.) A وفى العقود اللؤلؤية قصيدة له نظمها سنة 765 ولم أقف على تاريخ وفاته (2). المتوكل على الله (.. - 879 ه‍ =.. - 1474 م) المطهر بن محمد بن سليمان بن يحيى بن حمزة، أبو محمد، الملقب بالمتوكل على الله: من أئمة الزيدية باليمن. دعا إلى نفسه سنة 840 ه‍، وقاومه الناصر (أحمد بن محمد) فما زالت صنعاء بينهما، يملكها أحدهما وينتزعها منه الاخر، إلى أن أسره الناصر * (هامش 1) * (1) البدر الطالع 2: 310 وإيضاح المكنون 2: 181 وهدية العارفين 2: 462 ومذكرات المؤلف. ووقع اسمه في خلاصة الاثر 4: 403 - 406 (مصطفى) تحريف (مطهر) خطأ، وفيه: (كانت ولادته سنة 1004) ولم يذكر وفاته. (2) مذكرات المؤلف. وبلوغ المرام 51 والمقتطف من تاريخ اليمن 127 والعقود اللؤلؤية 2: 131. فحبسه في حصن (الربعة). وفر من محبسه بعد مدة. وتغلب على الناصر، واعتقله. وحسنت حاله واستقر إلى أن توفي بذمار. وكان شاعرا، له (ديوان - خ) جمعه ابنه يحيى. وفى مكتبة الامبروزيانة (سيرة مولانا الامام الاعظم المطهر المتوكل على الله - خ) (1). الجرموزي (1003 - 1077 ه‍ = 1595 - 1667 م) المطهر بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن المنتصر، أبو علي، الشريف الحسنى الجرموزى: مؤرخ يمانى. نسبته إلى (هجرة بني جرموز) وهى قرية كبيرة باليمن، أول من انتقل إليها من أسلافه جده محمد بن المنتصر. قال الزبيدى: توفى (المطهر) بعتمة، وهو عامل بها. وله عشرة أبناء نجباء شعراء (هم: محمد وعلى، والحسن، والحسين، والهادي، وأحمد، و عبد الله، والقاسم، وجعفر، وإسماعيل) وقد جمع أخبارهم كتاب (قلائد الجوهر في أنباء آل المطهر) لعلم الدين قاسم بن أحمد الخالدي. وللمطهر كتب، منها (الجوهرة المنيرة - خ) في تاريخ دولة المؤيد بالله الزيدى، و (النبذة المشيرة إلى جمل من عيون السيرة - خ) في أخبار المنصور بالله القاسم بن محمد، في دار الكتب. و (الدرة المضية في السيرة القاسمية - خ) في مكتبة الجامع بصنعاء، ومكتبة المتحف البريطاني. اشتمل على سيرة الامام القاسم بن محمد وحوادث أيامه (1004 - 1029) كما في مراجع تاريخ اليمن (141) وفى المراجع أيضا (ص 91) (تحفة الاسماع والابصار بما في السيرة المتوكلية من الاخبار - خ) في مكتبة الشعب بالمكلا، لعله (نزهة * (هامش 2) * (1) البدر الطالع 2: 311 و (180) 231: 2. Brock والعقيق اليماني - خ. و 138. Ambro. B وفى تاريخ اليمن للواسعى 45 (توفي سنة 886) ؟. الاسماع والابصار) المخطوط في مكتبة عمر سميط، بتريم (563 صفحة) كما في (مخطوطات حضرموت - خ) (1) المطهر بن يحيى = محمد بن يحيى 980. المتوكل ابن يحيى (.. - 697 ه‍ =.. - 1298 م) المطهر بن يحيى بن المرتضى بن القاسم، من أبناء الهادى إلى الحق: أحد أئمة الزيدية في اليمن. قام بالدعوة سنة 676 ه‍. وتلقب بالمتوكل. وكانت بينه وبين معاصريه معارك، وكاد أحدهم يظفر به في تنعيم (من جبال اللوز) فانتشر ضباب اختفى به صاحب الترجمة ونجا بمن معه، فلقب (المظلل بالغمامة) وتوفى ودفن في (ذروان حجة) شمالى صنعاء. له تآلبف، منها (درة الغواص في أحكام الخواص) و (الرسالة المزلزلة لاعضاد المعتزلة - خ) و (المسائل الناجية - خ) و (الكواكب الدرية - خ) (2). المطهري = إبراهيم بن محمد 458 المطوعي = عمر بن علي 440 ابن مطير = الحسين بن مطير 169 ابن مطير = على بن محمد 1041 ابن مطير = أحمد بن على 1068 مطير الحكمي (.. -.. =.. -..) مطير بن على بن عثمان بن أبى بكر الحكمى، من بني الحكم بن سعد * (هامش 3) * (1) خلاصة الاثر 4: 406 وآداب اللغة 3: 313 و 551: 2. Brock. 2: 925) 204 (, S والبعثة المصرية 35 والتاج 4: 15. (2) بلوغ المرام 50، 406 والعقود اللؤلؤية 1: 310 و (404) 510: 1. Brock وهدية العارفين 2: 462 ومفتاح الكنوز 2: 352، 353.

[ 255 ]

العشيرة، من مذحج: أبو قبيلة باليمن. من نسله محدثون انتهت إليهم الرحلة، قال الزبيدى: وهم أكبر بيت باليمن (1). المطيري = على بن محمد 1084 المطيري = مطلق بن محمد 1228 ابن مطيع = عبد الله بن مطيع 73 المطيع العباسي = الفضل بن جعفر 364 مطيع بن إياس (.. - 166 ه‍ =.. - 783 م) مطيع بن إياس الكناني، أبو سلمى: شاعر، من مخضرمي الدولتين الاموية والعباسية. كان ظريفا، مليح النادرة، ماجنا، متهما بالزندقة. مولده ومنشأه بالكوفة، وأصل أبيه من فلسطين. مدح الوليد بن يزيد ونادمه، في العصر الاموى، وانقطع في الدولة العباسية إلى جعفر بن المنصور فكان معه إلى أن مات. وكان صديقا لحماد عجرد الشاعر وحماد الراوية. أقام ببغداد زمنا، وولاه المهدى العباسي الصدقات بالبصرة فتوفى فيها. وأخباره كثيرة، وفى شعره ما كان يغنى به (2). المطيعي = فوزى بن جورجى 1348 المطيعي = محمد بخيت 1354 مطين = محمد بن عبد الله 297 مظ ابن مظعون = عبد الله بن مظعون 30 ابن المظفر = محمد بن المظفر 379 أبو المظفر = عبد الكريم بن منصور 615 ابن أبي المظفر = عبد الله بن محمد 638 * (هامش 1) * (1) التاج 3: 546 ثم 8: 355. (2) الاغانى 12: 75 - 104 ولسان الميزان 6: 51 وأمالى المرتضى 1: 98 والمرزباني 480 والنويري 4: 69 وتاريخ بغداد 13: 225 والديارات 159 - 166 ورغبة الآمل 8: 248 والتبريزي 2: 168 وسمط اللآلي 600 و 108: 1.. Brock. S ابن مظفر = يحيى بن أحمد 875 المظفر (ابن الافطس) = محمد بن عبد الله 460. المظفر (الايوبي) = عمر بن شاهنشاه 587. المظفر (الايوبي) = محمود بن محمد 642. المظفر (الايوبي) = غازى بن أبى بكر 645 المظفر (الايوبي) = محمود بن محمد 698. المظفر (بيبرس) = بيبرس (1) الجاشنكير 709. المظفر الرسولي = يوسف بن عمر 694 المظفر الرسولي = حسن بن داود 712 المظفر الرسولي = يوسف بن عبد الله 854. المظفر السجلماسى = إسماعيل بن محمد 1139. المظفر الصنهاجى = باديس بن حيوس 465. المظفر العامري = عبد الملك بن محمد 399. المظفر (قطز) = قطز المعزي 658 المظفر (القلاوونى) = حاجى بن محمد 748. المظفر (الملك) = أحمد بن شيب 833 المظفر (النجفي) = محمد بن عبد الله 322. العيلاني (544 - 623 ه‍ = 1149 - 1226 م) مظفر بن إبراهيم بن جماعة بن على العيلانى، أبو العز، موفق الدين: شاعر مصرى، من الادباء. ينتسب إلى قيس عيلان. كان ضريرا. مولده ووفاته في * (هامش 2) * (1) في الكتاب من يضبطه بكسر الباء الاولى، ورأيته بخط بدر الدين العينى في كتابه (الروض الزاهر في سيرة الملك الظاهر - خ) مشكولا بالفتح. القاهرة. له (ديوان شعر) و (مختصر في العروض) (1). أبو غانم (.. - 333 ه‍ =.. - 944 م) المظفر بن أحمد بن حمدان، أبو غانم: مقرئ مصرى، نحوى. له كتاب في (اختلاف القراء السبعة) (2). الاسفزاري (.. - نحو 480 ه‍ =.. - نحو 1087 م) المظفر بن إسماعيل، أبو حاتم الاسفزارى: فلكى مهندس. كان معاصرا لعمر بن إبراهيم الخيام، وبينهما مناظرات. غلب عليه الاشتغال بعلوم الهيئة والاثقال والحيل الهندسية. وصرف مدة من عمره في عمل ميزان يعرف به (الغش والعيار) فكسره خازن السلطان، وفتت أجزاءه، خوفا من ظهور خيانته في الخزانة، فسمع المظفر بهذا فمرض ومات أسفا. له تصانيف في الرياضيات وغيرها، منها (مقدمة في المساحة - خ) (3). العلوي (.. - بعد 642 ه‍ =.. - بعد 1244 م) المظفر بن سعيد بن الفضل بن يحيى بن جعفر، أبو على الحسينى العلوى: أديب، كان في بغداد، أيام الوزير ابن العلقمي (محمد بن * (هامش 3) * (1) نكت الهميان 290 ووفيات الاعيان 2: 98 وشذرات الذهب 5: 110 وإنباه الرواة 3: 330 بهامشه. وبغية الوعاة 392 وإرشاد الاريب 7: 160. (2) غاية النهاية 2: 301. (3) تاريخ حكماء الاسلام 125 و 856: 1. Brock. S وعرفه ابن الاثير في الكامل: حوادث سنة 467 بأبي المظفر الاسفزاري، وذكر أنه كان أحد الذين عملوا الرصد للسلطان ملكشاه في تلك السنة. وانظر ضبط الاسفزاري في اللباب 1: 44.

[ 256 ]

أحمد 656) وصنف له (نظرة الاغريض في نصرة القريض - خ) في الازهرية. فرغ من تأليفه سنة 642 (1). النبهاني (.. - 1025 ه‍ =.. - 1616 م) مظفر بن سليمان بن مظفر النبهاني: من ملوك الدولة النبهانية في بلاد عمان. ولي بعد وفاة عرار بن فلاح (سنة 1024 ه‍) واستمر شهرين، وتوفى في حصن القرية (2). ابن الطراح (.. - 694 ه‍ =.. - 1295 م) مظفر بن الطراح، فخر الدين: من رجال العصر المغولي في العراق. كان صدر واسط والبصرة. وولي نيابة الحكم في واسط (سنة 660 ه‍) وعزل وحبس (سنة 672) وأطلق وعين صدرا للحلة والكوفة والسيب (سنة 673) وأعيد إلى الحكم في واسط (سنة 677) وانتهى أمره بالقبض عليه وحبسه في بغداد وقتله فيها. وحمل رأسه إلى واسط، فطيف به في شوارعها وعلق على جسرها. وكان جوادا حازما مهيبا، يقول الشعر الجيد. عاش ستين سنة ونيفا (3). ابن قاضي بعلبك (.. - 675 ؟ =.. - 1276 م) مظفر بن عبد الرحمن (مجد الدين) ابن إبراهيم البعلبكي، بدر الدين: طبيب. كان أبوه قاضيا ببعلبك، فنسب إليها. نشأ وتعلم بدمشق، وخدم في بيمارستان الرقة، ثم عاد إلى دمشق، * (هامش 1) * (1) الازهرية 5: 289 وهدية 2: 464 يقول المشرف: يعود المؤلف (ص 67) إلى إيراد ترجمة أخرى للعلوي نفسه دون أن يشير إلى اتحاد هذه وتلك. (2) تحفة الاعيان 1: 322. (3) الحوادث الجامعة، للفوطى 349 و 381 و 383 و 404 و 484 - 486 وتاريخ العراق 1: 369. فولاه الملك الجواد (يونس بن ممدود) رياسة جميع الاطباء والكحالين والجراحين سنة 637 ه‍، وتجدد التقليد له برياسة جميع الاطباء سنة 645 وتوفى بدمشق. له كتب، منها (مفرح النفس) اطلع عليه الغزولي صاحب مطالع البدور ونقل عنه بضعة أدوية مركبة من المفرحات والمقويات، و (الملح في الطب) ذكر فيه فوائد من كتب جالينوس وغيره، و (مزاج الرقة) رسالة، و (شرح تذكرة المعرفة لابقراط - خ) في مكتبة قاسم الرجب، ببغداد، لعله (شرح مقدمة المعرفة) لابقراط، في مكتبة الرياض (الرقم 1949) (1). التقي المقترح (560 - 612 ه‍ = 1165 - 1215 م) مظفر بن عبد الله بن على بن الحسين، أبو الفتح، تقي الدين، المعروف بالمقترح: فقيه شافعي مصرى، برع في أصول الدين والخلاف. تفقه في الاسكندرية، وولي التدريس بها في مدرسة السلفي. وتوجه إلى مكة فأشيع أنه توفي وأخذت المدرسة. وعاد، فأقام بجامع مصر يقرئ إلى أن توفي. له تصانيف، منها (شرح المقترح في المصطلح) للبروي، قال ابن قاضى شهبة: عرف تقي الدين بالمقترح لانه كان يحفظه، وقال حاجى خليفة: ولا يقال له إلا التقي المقترح. ومن كتبه (شرح الارشاد في أصول الدين - خ) في دار الكتب (1: 190) وهو جد القاضى ابن دقيق العيد لامه (2). * (هامش 2) * (1) طبقات الاطباء 2: 244، 259 - 263 ومطالع البدور 1: 173 ووقعت وفاته فيه سنة 975 خطأ من النسخ أو الطبع، لان مؤلفه توفى سنة 815 وقال صاحب كشف الظنون في آخر كلامه على (مفرح النفس) توفى البعلبكي (بعد سنة 650) قلت: ولم يذكر ابن أبى أصيبعة (المتوفى سنة 668) وفاته، وهو معاصر له، فرجحت أن يكون صاحب المطالع أرخ وفاته سنة 675 وجامعة الرياض 6: 42. (2) الاعلام بتاريخ الاسلام - خ. وطبقات السبكى 5: 156 وكشف الظنون 1793. المظفر بن علي (.. - 376 ه‍ =.. - 986 م) المظفر بن على: أمير، عصامى. كان عاقلا فطنا. نشأ في أيام عمران ابن شاهين مؤسس إمارة البطيحة (بين واسط والبصرة) وجعله عمران حاجبا له - وكانت الحجابة في ذلك العهد كالوزارة اليوم - ولما صار أمر البطيحة إلى محمد بن عمران، لم يكن المظفر راضيا عنه، فجمع أكابر القواد واتفق معهم على قتل محمد، فقتلوه سنة 373 ه‍، ونصبوا أبا المعالى بن الحسين ابن عمران، فلم يلبث أن عزله (المظفر) وتسلم ولاية البطيحة (سنة 373) وأحسن السيرة في أهلها. وكان مرجعه بني بويه. وتوفي عقيما (1). ابن جهير (.. - 549 ه‍ =.. - 1155 م) المظفر بن على بن محمد بن محمد بن جهير، أبو نصر: وزير، كأبيه وجده. استوزره المقتفي العباسي سبع سنين، وعزل سنة 542 ه‍. وكان فاضلا نبيلا (2). كمال الدين الحمصي (.. - 612 ه‍ =.. - 1215 م) المظفر بن على بن ناصر القرشى، أبو منصور، كمال الدين الحمصى: طبيب. له اشتغال بالادب. من أهل حمص. سكن دمشق وتوفي بها. كان محبا للتجارة، وأكثر معيشته منها، يجلس في دكان له في (الخواصين) بدمشق، ويكره التكسب بصناعة الطب. ولما اشتهر طلبه الملك العادل أبو بكر بن أيوب وغيره ليخدمهم ويصحبهم، فما فعل. وبقي سنين يتردد إلى البيمارستان * (هامش 3) * (1) الكامل لابن الاثير 9: 10، 11، 17. (2) النجوم الزاهرة 5، 318.

[ 257 ]

الكبير الذى أنشأه نور الدين ابن زنكى ويعالج المرضى فيه احتسابا، ثم ألزم بتقرير مرتب له. واستمر إلى أن توفي. له كتب، منها (اختصار كتاب المسائل، لحنين) و (الرسالة الكاملة في الادوية المسهلة) و (مقالة في الاستسقاء) و (مقالة في الباه) قال ابن أبي أصيبعة: مستقصاة في فنها، و (تعاليق في البول) و (تعاليق على الكليات من كتاب القانون) (1). العلوي (.. - 656 ه‍ =.. - 1258 م) المظفر بن الفضل بن يحيى، أبو علي، العلوي الحسيني: أديب عراقي. ألف للوزير محمد بن العلقمي كتاب (الاغريض في نصرة القريض - خ) في الاحمدية بتونس (4464) 116 ورقة، وفى دار الكتب (3: 413) (نضرة الاغريض في نصرة القريض) وفى خزانة الرباط (الفهرست 2: 55) في الشعر والشعراء، خمسة فصول (2). أبو الجيش البلخي (.. - 367 ه‍ =.. - 977 م) مظفر بن محمد بن أحمد، أبو الجيش الخراساني البلخى: متكلم، باحث. كان وراقا. له كتب، منها (الارزاق والآجال) و (الاعراض والنكت) و (الامامة) و (الانسان) (3). التلعفري (.. - 602 ه‍ =.. - 1205 م) مظفر بن محمد، موفق الدين التلعفرى: فيلسوف، من الشعراء. * (هامش 1) * (1) طبقات الاطباء 2: 201 وكشف الظنون 885، 1783 وهدية العارفين 2: 463. (2) كشف 1959 وهدية 2: 464 والمخطوطات المصورة: 1: 542 (يقول المشرف: سبقت ترجمته ص 66). سميت به إبين باليمن وفى التاج 9: 152 وأبين، (3) الذريعة 1: 507 و 2: 236، 337، 389 وهدية العارفين 2: 463. من أهل (تل أعفر) من حصون سنجار. له (تصانيف) في الفلسفة. رحل إلى الموصل وبغداد، وعاد إلى بلده. ثم أقام بسنجار عند أصحابها بني مودود، وتصدر للاقراء. وخرج هاربا من صاحبها، إلى حران، وفيها الملك الاشرف (موسى) فلقي من إكرامه ما حبب إليه البقاء. وحضر معه وقعة (دنيسر) فوقع وارتض جسده، فمات (1). الطوسي (.. - نحو 606 ه‍ =.. - نحو 1209 م) المظفر بن محمد، شرف الدين الطوسى: عالم بالحساب والفلك. من كتبه (الجبر والمقابلة - خ) و (كتاب في معرفة الاسطرلاب المسطح والعمل به - خ) و (كتاب في الاسطرلاب الخطي - خ) و (رسالة في الخطين اللذين يقربان ولا يلتقيان - خ) (2). المنبجي (.. - بعد 680 ه‍ =.. - بعد 1281 م) المظفر بن محمد بن المظفر بن الحسين المنبجى: أديب، نسبته إلى منبج (قرب حلب) له (منهاج الكتاب - خ) بخطه، كتبه سنة 680 (3). التبريزي (558 - 621 ه‍ = 1163 - 1224 م) مظفر بن أبى الخير (محمد) ابن إسماعيل، أبو سعد، أمين الدين * (هامش 2) * (1) الغصون اليانعة في شعراء المئة السابعة 59 - 65 وانظر هامش (محمد بن يوسف) المتقدم، ففيه: (التلعفرى) بتشديد اللام، عن شذرات الذهب، وبتخفيفها عن اللباب. (2) 858: 1. Brock. S وفى أماكن وجود هذه المخطوطات. (3) فهرس المخطوطات المصورة 1: 537. التبريزي الرارانى: فقيه شافعي. تعلم ببغداد، وأعاد بالمدرسة النظامية، وأفتى وناظر. وقدم مصر، وسافر إلى شيراز فمات بها. نسبته إلى (راران) من قرى أصبهان. له كتب، منها (سمط الفرائد) في الفقه، ثلاث مجلدات، و (المختصر في الفروع - خ) لخصه من الوجيز، و (التنقيح) اختصر به (المحصول) في أصول الفقه (1). المظلل بالغمامة = المطهر بن يحيى 697. مظهر (باشا) = محمد مظهر 1290 مظهر بن رافع (.. - 20 ه‍ =.. - 641 م) مظهر بن رافع بن عدى بن زيد بن جشم الانصاري: صحابي، شهد أحدا وما بعدها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وحضر وقائع الشام في أيام عمر. وعاد يريد المدينة ومعه جماعة من الروم أتى بهم ليعملوا في أرضه، ونزل خيبر في طريقه، فحرض يهودها من كان معه على قتله، فلما خرج منها غدر به الاروام فقتلوه (2). مظهر سعيد (1315 - 1390 ه‍ = 1897 - 1970 م) مظهر (أو محمد مظهر) سعيد: كاتب مصرى من علماء التربية والتعليم. مولده ومنشأه في (المنيا) تخرج * (هامش 3) * (1) الاعلام لابن قاضى شهبة - خ. واقتصر على تسمية أبيه بأبى الخير. وطبقات الشافعية الكبرى 5: 156 وهو فيه وفى الوسطى - خ. (الوارانى) وفى الصغرى - خ. (الوزان) والتصويب من خط ابن قاضى شهبة، لقوله: (بالراء المكررة) وانظر (393) 493: 1. Brock وكشف الظنون 1002 وهدية العارفين 2: 463. (2) أسد الغابة 4: 375 والاصابة: ت 8037 والاستيعاب، بهامشها 3: 492 وفيه بقية الخبر بعد مقتل مظهر، بما خلاصته: عاد الاروام إلى خيبر بعد قتلهم مظهرا، فزودهم اليهود بما ساعدهم على الرجوع إلى الشام، ووصل الخبر إلى عمر، فأجلى اليهود عن خيبر.

[ 258 ]

بالمعلمين العليا بالقاهرة، وأستاذا لعلم النفس، من برمنجهام بانكلترة وكان من أعضاء جمعية علماء النفس البريطانية والمجمع العلمي البريطاني. وعين مفتشا للفلسفة في وزارة المعارف المصرية، ثم خبيرا فنيا بوزارة المعارف العراقية، وعميدا للمعلمين العالية ببغداد وكان بعد عودته إلى مصر أستاذا لعلم النفس بكلية أصول الدين وأقسام التخصص بالجامعة الازهرية وشارك السيدة نظلة الحكيم في ترجمة كتاب (جمهورية أفلاطون - ط) ومن كتبه المطبوعة (سجين ثورة 1919) و (علم النفس الاجتماعي) و (المعلم) في تعليم الاميين والبالغين. وتوفى بالقاهرة (1). مع معاذ بن جبل (20 ق ه‍ - 18 ه‍ = 603 - 639 م) معاذ بن جبل بن عمرو بن أوس الانصاري الخزرجي، أبو عبد الرحمن: صحابي جليل، كان أعلم الامة بالحلال والحرام. وهو أحد الستة الذين جمعوا القرآن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم. أسلم وهو فتى، وأخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين جعفر بن أبى طالب. وشهد العقبة مع الانصار السبعين. وشهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعثه رسول الله، بعد غزوة تبوك، قاضيا ومرشدا لاهل اليمن، وأرسل معه كتابا إليهم يقول فيه: (إني بعثت لكم خير أهلى) فبقى في اليمن إلى أن توفى النبي صلى الله عليه وسلم وولي أبو بكر، فعاد إلى المدينة. ثم كان مع أبى عبيدة بن الجراح في غزو الشام. ولما أصيب أبو عبيدة (في طاعون عمواس) استخلف معاذا. وأقره عمر، فمات في ذلك العام. وكان من أحسن * (هامش 1) * (1) دليل الطبقة الراقية 665 والشخصيات البارزة 287 - 288 والاديب: مايو 1970 ودعوة الحق: السنة 13 العدد 7: 161. الناس وجها ومن أسمحهم كفا. له 157 حديثا. توفى عقيما بناحية الاردن، ودفن بالقصير المعيني (بالغور) ومن كلام عمر: (لولا معاذ لهلك عمر) ينوه بعلمه (1). معاذ بن صرم (.. -.. =.. -..) معاذ بن صرم الخزاعي: فارس خزاعة في الجاهلية. كان شاعرا. وهو أول من قال: (زر غبا تزدد حبا) (2). معاذ بن عمرو (.. - نحو 25 ه‍ =.. - نحو 645 م) معاذ بن عمرو بن الجموح بن زيد، من بني كعب بن سلمة الانصاري الخزرجي السلمي: شجاع صحابي. شهد العقبة وبدرا. وكان أول من تعاونوا على قتل (أبي جهل) يوم (بدر) ضربه وهو في جمع من أصحابه، فقطع ساقه، ووثب عكرمة بن أبى جهل فضرب معاذا فقطع يده، وبقيت معلقة بجلدة من جسمه، فضايقته فوضعها تحت قدمه وتمطى حتى فصلها عن جسده، واستمر يقاتل إلى آخر النهار. وعاش بعد ذلك * (هامش 2) * (1) ابن سعد 3: 120 القسم الثاني. والاصابة: ت 8039 وأسد الغابة 4: 376 وحلية الاولياء 1: 228 ومجمع الزوائد 9: 310 وغاية النهاية 2: 301 وصفة الصفوة 1: 195 وفى أعمار الاعيان - خ: مات معاذ ابن ثلاث وثلاثين سنة. قلت: لا خلاف في أنه مات بطاعون عمواس سنة 18، وقيل 17 والخلاف في مولده، قيل: عاش 28 وقيل 32 أو 33 أو 34 سنة. والمحبر 286 و 304 وشرحا ألفية العراقى 2: 285 وطبقات الجندي - خ. ووقع فيه اسم جده بلفظ (عمر) مشكولا بضمة على العين، خلافا لسائر المصادر ولعله من خطأ الناسخ. ومسالك الابصار 1: 217 وفيه تسمية المكان الذى دفن فيه، إلا أن الواقف على طبعه ضبط (المعيني) مفتوح الميم، خطأ، والصواب ضمها، نسبة إلى (معين الدين) كما في معجم البلدان 7: 115. (2) أمثال الميداني 1: 217 ولم أجد نصا على ضبط (صرم). إلى خلافة عثمان (1). معاذ الهراء (.. - 187 ه‍ =.. - 803 م) معاذ بن مسلم الهراء، أبو مسلم: أديب معمر، له شعر. من أهل الكوفة. عرف بالهراء، لبيعه الثياب الهروية الواردة من مدينة هراة) له كتب في النحو ضاعت، وأخبار مع معاصريه كثيرة. وفيه يقول سهل بن أبى غالب الخزرجي، من أبيات: (قل لمعاذ إذا مررت به: قد ضج من طول عمرك الامد !) (2). العنبري (119 - 196 ه‍ = 737 - 812 م) معاذ بن معاذ بن نصر بن حسان العنبري التميمي، أبو المثنى: قاض بصرى، من الاثبات في الحديث. أحصى له (البلخي) ثلاث غلطات، إحداها أنه سمى أحد الرواة (عبد الاكبر) والصواب (عبد الاكرم) قال ابن حنبل: ما رأيت أعقل من معاذ، كأنه صخرة ! وولي قضاء البصرة للرشيد (سنة 172 ه‍) ولم يوفق، فشكاه أهلها إلى الرشيد، فصرفه فأظهروا السرور ونحروا الجزور وتصدقوا بلحمها. واستتر في بيته، خوف الوثوب عليه. ثم أشخص إلى الرشيد، فاعتذر، وقبل الرشيد عذره وأعطاه ألف دينار. توفى بالبصرة (3). * (هامش 3) * (1) الاصابة: ت 8053 ويفهم من عبارة عبد العزيز الثعالبي، في (معجز محمد، صلى الله عليه وسلم) ص 213 أن معاذا استشهد في تلك الوقعة، وليس بصواب. (2) وفيات الاعيان 2: 99 والقاموس: مادة هرى. وطبقات النحويين واللغويين 135 - 136 وفيه، عن الهراء ما معناه: (قولهم سيرة العمرين، يعني أبا بكر وعمر، وكان يقال ذلك قبل خلافة عمر ابن عبد العزيز). وإنباه الرواة 3: 288 - 295. (3) تاريخ بغداد 13: 131 وتهذيب التهذيب 10: 194 وقبول الاخبار ومعرفة الرجال - خ. للبلخى. والجرح والتعديل: الجزء الرابع، القسم الاول 248.

[ 259 ]

معاذة العدوية (.. - 83 ه‍ =.. - 702 م) معاذة بنت عبد الله، أم الصهباء العدوية: فاضلة، من العالمات بالحديث. من أهل البصرة. روت عن علي وعائشة. وروى عنها عاصم وجماعة. قال ابن معين: هي ثقة حجة (1). المعاز = محمد الصبحى 1354 المعافر بن يعفر (.. -.. =.. -..) المعافر (أو معافر) وهو لقب له، واسمه النعمان بن يعفر بن سكسك، من حمير: ملك جاهلي يمانى. قيل في خبره: ولد في صنعاء، ومات أبوه وهو جنين، فبويع بالملك قبل أن يولد. ونشأ والدولة في ضعف، وغزاه في صباه (عامر ذو رياش) وأخذ منه صنعاء وغمدان، فلجأ إلى مغارة، فاعتقله ذو رياش وحبسه في غمدان، فشب، ثم هرب من محبسه، وعاد إليه أمر (حمير) ونهض بأعباء الملك فغزا أرض بابل وخراسان، وقفل إلى الشام فمكة فصنعاء، واستمر عظيم السلطان إلى أن مات بغمدان. وأمر قبل موته أن لا يضجع بل يدفن قائما، فلما كانت خلافة سليمان بن عبد الملك بن مروان فتحت مغارة باليمن فيها جوهر وذهب وسلاح وسارية من رخام قائمة، ختم رأسها بالرصاص، فأعلم سليمان بذلك، فأمر بقلع الرصاص، فإذا في السارية شيخ واقف وعلى رأسه لوح من الذهب مكتوب فيه بالحميرية (أنا المعافر بن يعفر) قلت: هذه ترجمة (المعافر) كما في كتاب (التيجان) لوهب بن * (هامش 1) * (1) تهذيب 12: 452 وخلاصة 427 ورغبة الآمل 184. منبه، وقد ورد ذكره في كتابي (الاكليل) و (صفة جزيرة العرب) للهمداني، أكثر من مرة، باسم (معافر - أو المعافر - بن يعفر) كما في (اللباب) لابن الاثير، ومصادر أخرى، إلا أن ابن حزم (في جمهرة الانساب) والزبيدى (في التاج) وابن خلدون (في العبر) متفقون على ما يفهم منه أن المعافر (هم) بنو يعفر بن سكسك، ومعنى هذا نفي وجود شخص اسمه أو لقبه (معافر) ويقول الجوهرى (في الصحاح): (معافر، بفتح الميم، حي من همدان، وإليهم تنسب الثياب المعافرية) وأشار الزبيدى إلى أن قوله (من همدان) خطأ. فهو إذا من (حمير) كما في سائر المصادر. والخلاف في هل (المعافر شخص واحد، فيقال (ابن) يعفر، أم جماعة فيقال (بنو) يعفر ؟ و (المعافريون) اشتهر جماعات منهم، بعد الاسلام، في الاندلس ومصر. وعلى فرض ترجيح الرواية الثانية، فتكون الترجمة لاحد أصولهم في اليمن (1). * (هامش 2) * (1) التيجان 58 و 63 ترجم له مرتين، الاولى باسم النعمان، والثانية باسم معافر. والاكليل طبعة الكرملى 8: 209 وطبعة پرنستن 8: 181 ثم 10: 2 وصفة جزيرة العرب، طبعة ليدن 67، 99 واللباب 3: 154 وجمهرة الانساب 393 والتاج 6: 219 - 220 وابن خلدون 2: 256 ونهاية الارب للقلقشندي 341 ومعجم قبائل العرب 1115 وصحاح الجوهر 367 قلت: وللمعافريين الان، بقية كبيرة في المغرب الاقصى، أشار إليها المانوزى في تاريخه (كما في المعسول الجزء السادس من مخطوطة مؤلفه) قال عند ذكر الامام أبى بكر بن العربي المعافرى - محمد ابن عبد الله - المتوفى سنة 543 ه‍، ما مؤداه: والمعافرة قبائل كثيرة في نواحى تامانارت، سكنوا فيها بين بلاد تامانارت وقرية ايشت، من أوائل القرن الخامس للهجرة، في مدينة تسمى (الفائجة) ثم خالطتهم القبائل الصحراوية مثل بني أسا والركيبات من عرب معقل، فجعلوا ينتقلون شيئا فشيئا إلى نواحى السوس، وخلت (الفائجة) في آخر القرن الثاني عشر الهجرى. وخربت. وقد دخلتها عام 1341 ه‍، ورأيت مقبرتها العظيمة الدالة على عظمتها. وتجولت في البلاد التامانارتية، وأقمت فيها نازلا على القائد الانجب البشير بن عمر بن أحمد الشريف الكثيرى أصلا التامانارتى وطنا الجزولى جيلا، وله خزانة المعافرى = عبد الله بن يزيد 100 المعافرى = جميل بن كريب 139 المعافرى = عبد الاعلى 144 المعافرى = عسامة بن عمرو 176 المعافرى = محمد بن بشير 198 المعافرى = محمد بن صالح 383 المعافرى = أحمد بن محمد 429 أبو المعافي المزني = يعقوب بن إسماعيل نحو 180 المعافي بن إسماعيل (551 - 630 ه‍ = 1156 - 1233 م) المعافى بن إسماعيل بن الحسين بن أبى السنان الشيباني الموصلي الشافعي، أبو محمد، جمال الدين: مفسر، عارف بالحديث والادب. مولده ووفاته بالموصل. من كتبه (نهاية البيان في تفسير القرآن - خ) خمسة أجزاء، و (أنس المنقطعين لعبادة رب العالمين - ط) يشتمل على 300 حديث و 300 حكاية وأبيات من الشعر، و (الكامل) في الفقه، كبير، و (الموجز) (1). * (هامش 3) * كتب تاريخية علمية تكلمت على أحوال تامانارت وأجيالها المنقرضة، ويلوح لمن تأملها أن تلك الاجيال كلها عرب، لا بربر بينهم، وأن جلهم انسلوا أيام الفتوح المروانية الاموية في القرنين الاول والثانى الهجريين من زمن عقبة بن نافع والوليد بن عبد الملك، إلى هذه النواحى الصحراوية السوسية، من جهة إفريقية الشمالية، ثم تناسلوا وكثروا وأثروا إلى أن عمروا تلك البلاد، وجلهم يتكلم بالعربية الفصحى (كذا) لهذا العهد القريب، وفيهم الغرائز العربية من كرم مفرط، وشجاعة، ومراعاة للجوار والعهد وللناس في ذلك عنهم حكايات عجيبة، وقد خالطناهم أيام الزراعة بالمعدر الجنوبى وما زالوا على هذه الحال (أي إلى أواسط القرن الرابع عشر الهجرى). (1) طبقات السبكى 5: 156 وهو فيه: المعافى بن إسماعيل ابن (أبى الحسين) والتصحيح من الطبقات الوسطى - خ. له. والكتبخانة 1: 219 و 273 و 400 والتيمورية 3: 283 والدار 1: 65 وشستربتى (3243) و 610: 1. Brock. S والاسنوى 2: 450 وشذرات 5: 3، 1.

[ 260 ]

ابن طرار (303 - 390 ه‍ = 916 - 1000 م) المعافى بن زكريا بن يحيى الجريرى النهرواني، أبو الفرج ابن طرار: قاض، من الادباء الفقهاء، له شعر حسن. مولده ووفاته بالنهروان (في العراق) ولي القضاء ببغداد، نيابة. وقيل له الجريرى لانه كان على مذهب (ابن جرير) الطبري. له تصانيف ممتعة في الادب وغيره، منها (تفسير) في ستة مجلدات، لعله (البيان الموجز عن علوم القرآن المعجز) و (الجليس والانيس - خ) وللاستاذ محمد محمد مرسى الخولى بالقاهرة (رسالة دكتوراه) في صاحب الترجمة وكتابه (الجليس والانيس) وعمله في تحقيقه (1). المعافي بن عمران (.. - 185 ه‍ =.. - 801 م) المعافى بن عمران الازدي الموصلي، أبو مسعود: شيخ الجزيرة في عصره، وأحد الثقات من حفاظ الحديث. صنف كتبا في السنن والزهد والادب والفتن وغير ذلك. مات عن نحو 60 عاما (2). * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 2: 100 وفيه: ابن طرارا، وبعضهم يكتبها بالهاء ابن طرارة. قلت: وفى التاج 3: 359 (طرار، كسحاب، جد أبى فرج المعافى بن زكريا). والكتبخانة 4: 224 والبداية والنهاية 11: 328 وغاية النهاية 2: 302 وسير النبلاء - خ. الطبقة 21 وتاريخ بغداد 13: 230 والتبيان - خ. والدكتور ديتريش، في مجلة المجمع العلمي العربي 30: 380 ونزهة الالبا 403 والكامل لابن الاثير 9: 57 والبعثة المصرية 41 وفى أعمار الاعيان - خ. توفي ابن خمس وثمانين. وإنباه الرواة 3: 296 وإرشاد الاريب 7: 162 وابن النديم 1: 236 والازهرية 5: 64. وأخبار التراث: العدد 79. (2) تذكرة الحفاظ 1: 264 وتاريخ بغداد 13: 226 وفيه: مات سنة 186 وفى النجوم الزاهرة 2: 117 (سنة 184) وانظر منية الادباء في تاريخ الموصل 119 والجرح والتعديل 4 القسم 1: 399. الهزيمي (.. - نحو 360 ه‍ =.. - نحو 970 م) المعافى بن هزيم، أبو النصر الابيوردى الهزيمى: أديب أبيورد وشاعرها في عصره. كان يكثر المقام ببخارى ويخدم فضلاء رؤسائها، وسكنه بأبيورد. له كتاب (محاسن الشعر وأحاسن المحاسن) و (ديوان شعر) (1). معاوية الطالبي = معاوية بن عبد الله 110 ؟ ابن معاوية الطالبى = عبد الله بن معاوية 129. معاوية بن اسحاق (.. - 122 ه‍ =.. - 740 م) معاوية بن إسحاق بن زيد بن ثابت الانصاري: شجاع، من أشراف قومه. كان من سكان الكوفة، وأعان (زيد بن على) حين خرج على بني مروان، فقاتل بين يديه قتالا شديدا وقتل في الكوفة معه (2). معاوية بن بكر (.. -.. =.. -..) معاوية بن بكر بن هوازن، من قيس عيلان، من عدنان: جد جاهلي. مات قتيلا، فجعل عامر بن الظرب العدواني، ديته مئة من الابل. قال ابن حزم: وهى أول دية قضي فيها بذلك. من نسله بنو (نصر بن معاوية) وبنو (جشم ابن معاوية) وبنو (صعصعة بن معاوية) وهم كثيرون جدا (3). * (هامش 2) * (1) يتيمة الدهر 4: 58. (2) الكامل لابن الاثير 5: 89، 90. (3) جمهرة الانساب 252 و 257 - 275 والنويري 2: 318. معاوية الاكرمين (.. -.. =.. -..) معاوية بن الحارث الاصغر بن معاوية، من بني كندة، من قحطان: جد جاهلي. من نسله (الاشعث بن قيس) المتقدمة ترجمته، و (يعقوب ابن إسحاق الكندى) الفيلسوف، و (شرحبيل بن السمط) تقدم، و (حجر بن عدى) قتله معاوية صبرا، و (بنو الارقم) من رجال عثمان بن عفان، سكنوا الرها، وآخرون (1). معاوية الجشمي (.. -.. =.. -..) معاوية بن الحارث الجشمى، من بني جشم بن معاوية، من هوازن: فاتك جاهلي. له قصة عجيبة مع فاتك آخر من دهاة الجاهلية يدعى (ثمامة بن المستنير السليمي) نظمها دريد بن الصمة (الجشمى) شعرا (2). معاوية بن حديج (.. - 52 ه‍ =.. - 672 م) معاوية بن حديج بن جفنة بن قنبر، أبو نعيم الكندى ثم السكوني: الامير الصحابي. قائد الكتائب (كما نعته الذهبي) والي مصر. كان ممن شهد حرب (صفين) في جيش معاوية ابن أبى سفيان. وولاه معاوية إمرة جيش جهزه إلى مصر، وكان الوالي عليها محمد بن أبى بكر الصديق، من قبل على بن أبى طالب، فقتل محمدا، وأخد بيعة أهل مصر لمعاوية. ثم ولي إمرة مصر ليزيد. وولي غزو المغرب مرارا، آخرها سنة 50 ه‍. واستولى * (هامش 3) * (1) نهاية الارب للقلقشندى 341 وجمهرة الانساب 399 - 402. (2) المحبر 192 وفيه 207 - 212 وخلاصة القصة، وهى تشتمل على (مفاجآت)، تصلح لان تكون أساس قصة (تمثيلية).

[ 261 ]

على صقلية، وفتح بنزرت. وأعيد إلى ولاية مصر. وعزل عنها (سنة 51) وتوفي بها. وبقيت فيها ذريته إلى القرن الثامن للهجرة. له في إفريقية آثار، منها آبار في القيروان تعرف بآبار حديج (وهى خارج باب تونس منحرفة عنه إلى الشرق) وكان أعور، ذهبت عينه يوم دهقلة ببلاد النوبة، عاقلا حازما واسع العلم، مقداما. وهو ابن (كبشة) بنت معدي كرب، الشاعرة (1). معاوية بن أبى سفيان = معاوية بن صخر 60. أبو القاسم الاعمى (.. - نحو 220 ه‍ =.. - نحو 835 م) معاوية بن سفيان الاعمى، أبو القاسم: شاعر راوية بغدادي. من تلاميذ الكسائي. كان معلم أحمد ابن إبراهيم (ابن حمدون) واتصل بالحسن بن سهل، يؤدب أولاده. وعتب على الحسن في شئ، فهجاه بأبيات آخرها البيت الشائع: (لكنها خطرات من وساوسه يعطي ويمنع، لا بخلا ولا كرما) (2). معاوية الكندي (.. - نحو 50 ق ه‍ =.. نحو 575 م) معاوية بن شرحبيل (أو شراحيل) بن * (هامش 1) * (1) الاصابة: ت 8064 وفيه النص على أن اسم أبيه (بمهملة) أي (حاء) وجاء ترتيب الترجمة فيه بعد معاوية بن الحارث، وقيل معاوية بن حزن. ومعالم الايمان 1: 113 وهو فيه: ابن (خديج) بالخاء المعجمة، نصا ؟ والخلاصة النقية 4 ودول الاسلام 1: 27 والاستقصا 1: 36 وحسين مؤنس في فتح العرب للمغرب 115 - 127 والبيان المغرب 1: 17 وسير النبلاء - خ. المجلد الثاني. وشذرات الذهب 1: 58 ورياض النفوس 1: 17 والولاة والقضاة: انظر فهرسته. وتهذيب التهذيب 10: 203 والمحبر 295. (2) المرزبانى 395 وفيه الابيات. أخضر بن الجون الكندى: جرار جاهلي. ولم يكن الرجل يسمى (جرارا) حتى يرأس ألفا. شهد يوم (جبلة) من أعظم أيام العرب في الجاهلية، بين بني عامر بن صعصعة وبني تميم (سنة 70 ق ه‍، 554 م) وكان معاوية مع بني عامر، وانهزمت تميم وأحلافها (1). معاوية بن شريف (.. -.. =.. -..) معاوية بن شريف، من بني أسيد بن عمرو بن تميم: من قضاة العرب في الجاهلية. ذكره ابن حبيب فيمن اجتمع له قضاء (عكاظ) ورياسة (الموسم) من بني تميم. تولاهما بعد (ثعلبة بن يربوع) (2). معاوية بن صالح (.. - 158 ه‍ =.. - 774 م) معاوية بن صالح بن حدير الحضرمي الحمصى: قاض، من أعلام رجال الحديث. أصله من حضرموت. نشأ بحمص، وخرج منها سنة 125 ه‍، فمر بمصر، وانتهى إلى الاندلس. فلما ملكها عبد الرحمن الداخل أرسله إلى الشام في بعض أمره، ثم ولاه قضاء الجماعة بالاندلس. وكان يحضر معه غزواته. وعزل في أواخر أيامه. قال ابن أيمن - محمد بن عبد الملك - قال لي محمد بن أحمد بن أبى خيثمة: (لوددت أن أدخل الاندلس حتى أفتش عن أصول كتب معاوية بن صالح، فلما انصرفت إلى الاندلس طلبت كتبه، فوجدتها قد ضاعت بسقوط همم أهلها). له أبيات نسبت للداخل، أولها: * (هامش 2) * (1) المحبر 252 وجمهرة الانساب 402 ومعجم البلدان 3: 51 - 52 والنقائض، طبعة ليدن 656 وانظر فهرسته. (2) المحبر، لابن حبيب 182 وجمهرة الانساب 199 - 200. (أيها الراكب الميمم أرضي إقر من بعضي السلام لبعضي !) وبقيتها في (المغرب) (1). معاوية بن أبي سفيان (20 ق ه‍ - 60 ه‍ = 603 - 680 م) معاوية بن (أبى سفيان) صخر ابن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، القرشى الاموى: مؤسس الدولة الاموية في الشام، وأحد دهاة العرب المتميزين الكبار. كان فصيحا حليما وقورا. ولد بمكة، وأسلم يوم فتحها (سنة 8 ه‍) وتعلم الكتابة والحساب، فجعله رسول الله صلى الله عليه وسلم في كتابه. ولما ولي (أبو بكر) ولاه قيادة جيش تحت إمرة أخيه يزيد بن أبى سفيان، فكان على مقدمته في فتح مدينة صيداء وعرقة وجبيل وبيروت. ولما ولي (عمر) جعله واليا على الاردن، ورأى فيه حزما وعلما فولاه دمشق بعد موت أميرها يزيد (أخيه) وجاء (عثمان) فجمع له الديار الشامية كلها وجعل ولاة أمصارها تابعين له. وقتل عثمان، فولي (علي بن أبي طالب) فوجه لفوره بعزل معاوية. وعلم معاوية بالامر قبل وصول البريد، فنادى بثأر عثمان واتهم عليا بدمه. ونشبت الحروب الطاحنة بينه وبين على. وانتهى الامر بإمامة معاوية في الشام وإمامة علي في العراق. ثم قتل علي وبويع بعد ابنه الحسن، فسلم الخلافة إلى معاوية سنة 41 ه‍. ودامت لمعاوية الخلافة إلى أن بلغ سن الشيخوخة، فعهد بها إلى * (هامش 3) * (1) المغرب في حلى المغرب 1: 102 وتهذيب التهذيب 10: 209 وفيه: (قال ابن يونس: توفي سنة 158 وأرخ أبو مروان ابن حيان صاحب تاريخ الاندلس وفاته سنة 172) والقضاة بقرطبة 30 والجمع 491 وميزان الاعتدال 3: 179 وفيهما: وفاته سنة 158 بعد الحج بيسير. وجذوة المقتبس 318 وفيه الحيرة في وفاته سنة 158 أو 168 ؟ وتاريخ قضاة الاندلس 43 وفيه: وفاته سنة 168 وتذكرة الحفاظ 1: 166 وفيه: توفى سنة 158 ومثله في التبيان - خ. وانظر الجرح والتعديل 4 القسم 1: 382.

[ 262 ]

ابنه يزيد ومات في دمشق. له 130 حديثا، اتفق البخاري ومسلم على أربعة منها وانفرد البخاري بأربعة ومسلم بخمسة. وهو أحد عظماء الفاتحين في الاسلام، بلغت فتوحاته المحيط الاتلانطيقى، وافتتح عامله بمصر بلاد السودان (سنة 43). وهو أول مسلم ركب بحر الروم للغزو. وفى أيامه فتح كثير من جزائر يونان والدردنيل. وحاصر القسطنطينية برا وبحرا (سنة 48) وهو أول من جعل دمشق مقر خلافة، وأول من اتخذ المقاصير (الدور الواسعة المحصنة والمقصورة كذلك كن في المسجد يقصر للخليفة لوقايته) وأول من اتخذ الحرس والحجاب في الاسلام. وأول من نصب المحراب في المسجد. كان يخطب قاعدا، وكان طوالا جسيما أبيض، إذا ضحك انقلبت شفته العليا. وضربت في أيامه دنانير (عليها صورة أعرابي متقلد سيفا). وكان أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب إذا نظر إليه يقول: هذا كسرى العرب !. وللشهاب ابن حجر الهيتمى كتاب (تطهير الجنان واللسان عن الخوض والتفوه بثلب معاوية ابن أبى سفيان - ط) وللاستاذ محمود عباس العقاد: (معاوية بن أبى سفيان في الميزان - ط) وللمستشرق هنرى لامنس H. Lammens كتاب عن (أول الخلفاء الامويين) طبع باللغة الفرنسية. ولانيس زكريا النصولى البيروتى (معاوية ابن أبى سفيان - ط) (1). * (هامش 1) * (1) ابن الاثير 4: 2 وتطهير الجنان. والطبري 6: 180 ومنهاج السنة 2: 201 - 226 واليعقوبي 2: 192 والخميس 2: 291 و 296 والبدء والتاريخ 6: 5 وشذور العقود للمقريزى 6 والمرزباني 393 وفيه أبيات من الشعر له. والمسعودي 2: 42 ومجلة المشرق 11: 796 وفى مسودة تاريخ مكة - خ. نقلا عن كتاب الوقائع المكية: (حج معاوية بالناس سنة 44 وخطب بمكة على منبر من خشب، له ثلاث درجات، وهو أول خطيب وخليفة خطب على منبر بمكة، واستمر ذلك المنبر إلى زمن الرشيد). وخلاصة تذهيب الكمال 326 والاسلام والحضارة العربية 2: 146 - 161، 394 وفى المصابيح - خ.: (كان معاوية إذا أراد إغراء أهل الشام بعلي وأهل بيته معاوية الطالبي (45 - نحو 110 ه‍ = 665 - نحو 728 م) معاوية بن عبد الله بن جعفر بن أبى طالب: شاعر، من آل أبى طالب. كان أبوه عند معاوية بن أبى سفيان بالشام، لما ولد، وسماه باسمه، فأعطاه ابن أبى سفيان خمسمائة ألف درهم، ليشترى لسميه ضيعة بها. ونشأ معاوية الهاشمي صديقا ليزيد بن معاوية الاموى، وله في مدحه من أبيات: (إذا مذق الاخوان بالغيب ودهم فسيد إخوان الصفاء يزيد) وفى نسب قريش للزبيري، أن نسل (جعفر ابن على) انقرض إلا من خمسة أحدهم (معاوية بن عبد الله) صاحب الترجمة (1). ابن يسار (100 - 170 ه‍ = 718 - 786 م) معاوية بن عبيدالله بن يسار، الاشعري بالولاء، أبو عبيد الله: من كبار الوزراء. أصله من طبرية، من بلاد الاردن. اشتغل بالحديث والادب. واتصل بالمهدي العباسي قبل خلافته، فكان كاتبه ووزيره. وكان المهدى يعظمه ولا يخالفه في شئ يشير به عليه. ولما آلت الخلافة إلى (المهدى) فوض إليه تدبير المملكة والدواوين، فنهض بالاعباء وجعل للوزارة شأنا. وكان أوحد الناس في عصره حذقا وخبرة وكتابة. وصنف كتابا في (الخراج) ذكر فيه أحكامه الشرعية ودقائقه وقواعده. وهو أول من صنف كتابا * (هامش 2) * يلبس قميص عثمان الملطخ بالدم في عنقه) ؟. والمحبر 19 وانظر فهرسته. وهو فيه 473 (من المؤلفة قلوبهم). والذهب المسبوك 24 وفيه كلمة عن السنين التى حج فيها. - يقول المشرف في تاريخ (ابن عساكر) عن ابن مندة عن ابن عباس، أن (أبا سفيان) من المؤلفة قلوبهم ولم يذكر معاوية - (1) نسب قريش 83 والمرزباني 394 وهو فيه: معاوية ابن عبد الله بن جعفر (بن على) بن أبى طالب. وفيه النص على تاريخ ولادته. ووفاته تقديرية. فيه. وكان شديد التكبر والتجبر، مع وفرة الخير والاحسان. استمر إلى أن تولى الربيع بن يونس حجابة المهدى، فأفسد ثقة المهدى به، فعزله بعد أن قتل ابنا له بتهمة الزندقة، ومات معزولا. قال ابن الخطيب: امتلات جسور بغداد يوم وفاته بمواليه واليتامى والارامل والمساكين، وصلى عليه علي بن المهدى، ودفن في مقبرة قريش ببغداد (1). الدهني (.. - نحو 145 ه‍ =.. - نحو 762 م) معاوية بن عمار العبدي الدهني: من مشايخ الشيعة. من أهل الكوفة. أخذ عن سعيد بن جبير. وروى عنه الثوري. له (كتاب الحديث) (2). الضباب (.. -.. =.. -..) معاوية بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة: جد جاهلي، كان قبيل الاسلام. يقال له (الضباب) بالكسر، لتسميته بعض أبنائه (ضبا) و (مضبا). تفرع نسله إلى ثلاث عشرة قبيلة، ذكر النويري أسماءها، منها بنو (الاعور) واسمه (قرط) وهو جد (شمر الضبابى) قاتل الحسين بن علي رضي الله عنه. ومن بني الضباب (زهير بن معاوية) قتل يوم جبلة، و (الصميل بن حاتم) تقدمت ترجمته، و (موألة بن كنيف) من الصحابة، وحفيدته (ظمياء بنت عبد العزيز بن مولة) * (هامش 3) * (1) المرزبانى 395 وتاريخ بغداد 13: 197 والفخري 133 وهو فيه (معاوية بن يسار). (2) فهرست ابن النديم، طبعة الرحمانية 308 واللباب 1: 435 وفيه: الدهنى، نسبة إلى (دهن) ابن معاوية بن أسلم، وهو بطن من بجيلة. ووفاته في الذريعة 6: 367 نقلا عن النجاشي: (سنة 175) ورجحت أن يكون قبل ذلك، لان سعيد بن جبير توفي سنة 95 والثوري سنة 161 وهو بينهما.

[ 263 ]

من راويات الحديث (1). معاوية بن كندة (.. -.. =.. -..) معاوية بن كندة (واسمه ثور) ابن عفير، من بني مرة بن أدد، من كهلان: جد جاهلي يمانى. بنوه بطن كبير، فيه مشاهير، منهم امرؤ القيس الشاعر، وبيته بيت الملك في كندة، والاشعث بن قيس (الصحابي) ويعقوب بن إسحاق (الفيلسوف) وبنو الارقم بن النعمان (كانوا من أنصار عثمان) و عبد الله بن يحيى (المعروف بطالب الحق) وكثيرون (2). معود الحكماء (.. -.. =.. -..) معاوية بن مالك بن جعفر بن كلاب العامري: شاعر، من أشراف العرب في الجاهلية. هو أخو (ملاعب الاسنة) عامر بن مالك، وعم (لبيد بن ربيعة) الشاعر. لقب بمعود الحكماء لقوله: (أعود مثلها الحكماء بعدى إذا ما الامر في الحدثان نابا) وهو من أبيات يقول فيها: (إذا نزل الغمام بأرض قوم رعيناه، وإن كانوا غضابا !) وله يقول قيس بن مقلد: (أتيت بني سعد بن زيد، بحيها كتائب يهديها الرئيس معود) وهو، في روايتي ابن الاعرابي والرياشي، صاحب الابيات التى منها: (ترى الرجل النحيف فتزدريه وفى أثوابه أسد هصور) (3). * (هامش 1) * (1) النويري 2: 320، 321 وجمهرة الانساب 270 و (مولة) و (ظمياء) في الاصابة: ت 8275. (2) جمهرة الانساب 399 - 403 وانظر معجم قبائل العرب 3: 1119 - 20 وتاريخ العرب قبل الاسلام 4: 281. (3) المحبر 458 وألقاب الشعراء: في نوادر المخطوطات 2: 313 وخزانة الادب للبغدادي 4: 174 والآمدي 188 والمرزباني 391 وسمط اللآلي 190 وجمهرة معاوية بن مالك (.. -.. =.. -..) معاوية بن مالك بن عمرو بن عوف بن مالك بن الاوس، من الازد، من قحطان: جد جاهلي. من نسله (جابر بن عتيك) الصحابي، من البدريين، و (حاطب بن قيس) الذى تنسب إليه حرب (حاطب) في الجاهلية، بين الاوس والخزرج (1). معاوية بن هشام (.. - 119 ه‍ =.. - 737 م) معاوية بن هشام بن عبد الملك ابن مروان، أبو شاكر: جد أمراء الاندلس من بني أمية. كان أنبل أولاد أبيه: جوادا غازيا ممدحا. ولي الغزو مرات. وتوفى في حياة أبيه (2). معاوية بن يزيد (41 - 64 ه‍ = 661 - 684 م) معاوية بن يزيد بن معاوية بن أبى سفيان: من خلفاء بني أمية في الشام. بويع بدمشق بعد وفاة أبيه (سنة 64 ه‍) فمكث أربعين يوما، أو ثلاثة أشهر، وشعر بالضعف وقرب الاجل، فأمر فنودي: الصلاة جامعة، فاجتمع الناس، فوقف خطيبا فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: (أما بعد فإني ضعفت عن أمركم فابتغيت لكم مثل عمر بن الخطاب حين استخلفه أبو بكر فلم أجد، فابتغيت ستة مثل ستة الشورى فلم أجد، فأنتم أولى بأمركم فاختاروا له * (هامش 2) * الانساب 266 والتاج 2: 440 وشرح اختيارات المفضل للتبريزي - خ. (1) سبائك الذهب 70 وفيه من نسله (جبير بن عوف الصحابي، شهد بدرا) قلت: لم أجده في كتب الصحابة ولا غيرها، فلعله تحريف (جابر بن عتيك). وجمهرة الانساب 315 وفيه وفى التاج 1: 217 ذكر حرب (حاطب). وانظر الاصابة: ت 1030. (1) دول الاسلام للذهبي 1: 61 وشذرات الذهب 1: 156. من أحببتم !) وأوصى أن يصلي الضحاك بن قيس بالناس حتى يقوم لهم خليفة، ودخل منزله. ومات بعد قليل وهو ابن 23 سنة. توفي بدمشق. ولا عقب له. وكانت كنيته أبا ليلى، وفيه يقول الشاعر: (إني أرى فتنة تغلي مراجلها فالملك بعد أبي ليلى لمن غلبا !) (1). معبد بن خالد (.. - 72 ه‍ =.. - 691 م) معبد بن خالد الجهني، أبو زرعة: صحابي، من القادة، أسلم قديما، وكان أحد الاربعة الذين حملوا ألوية (جهينة) يوم فتح مكة. وكان يلزم البادية. عاش بضعا وثمانين سنة (2). معبد بن زرارة (.. -.. =.. -..) معبد بن زرارة بن عدس الدارمي، أبو القعقاع: فارس جاهلي. هو أخو حاجب بن زرارة رئيس بني تميم. جرح وأسره بنو عامر بن صعصعة في (رحرحان) وهى أرض (أو جبل) بقرب عكاظ، وراء عرفات، كانت فيها معركتان في الجاهلية، أشهرهما الثانية بين بني عامر وبني تميم. وكان واسع الثروة فطلب من أخيه حاجب أن يفديه من الاسر بمئتين من الابل، ورضي العامريون بذلك، ولكن حاجبا * (هامش 3) * (1) ابن الاثير 4: 51 واليعقوبي 2: 226 والطبري 7: 16 وفيه: وفاته سنة 65 والبدء والتاريخ 6: 16 وفيه: كان قدريا. وتاريخ الخميس 2: 301 وفيه: لقبه (الراجع إلى الحق) ونسب قريش 128 والمسعودي 2: 77 وفيه: كان نقش خاتمه: (الدنيا غرور) ولم يذكر حكاية اعتزاله الامر، وإنما ذكر أنه لما حضرته الوفاة اجتمعت إليه بنو أمية فقالوا له: اعهد إلى من رأيت من أهل بيتك، فقال في جملة كلامه: اللهم إنى لا أجد نفرا كأهل الشورى فأجعلها إليهم الخ. والمحبر 22 و 45 و 58 وبلغة الظرفاء 19. (2) الاصابة: ت 8094.

[ 264 ]

قال: إن أبانا زرارة نهانا أن نزيد على مئة دية مضر، فعمدوا إلى معبد فشدوا عليه القيد وبعثوا به إلى الطائف فلم يزل بها إلى أن مات. وعيرت العرب حاجبا وقومه بذلك، قال شريح ابن الاحوص من أبيات: (وأسلمته عند جد القتال وتبخل بالمال أن تفتدي) وذكره جرير في أشعار، منها قوله يخاطب بني دارم: تركتم (أبا القعقاع) في الغل (معبدا) وأى أخ لم تسلموا للاداهم (1). معبد بن العباس (.. - 35 ه‍ =.. - 655 م) معبد بن العباس بن عبد المطلب الهاشمي: أمير. هو أخو عبد الله الحبر. ولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وولي الامرة بمكة في خلافة علي. واستشهد بإفريقية، في خلافة عثمان، غازيا مع عبد الله ابن سعد بن أبى سرح. وبقي له نسل، منه محمد بن عيسى (المعبدي) نسبة إليه (2). معبد الجهني (.. - 80 ه‍ =.. - 699 م) معبد بن عبد الله بن عليم الجهني البصري: أول من قال بالقدر في البصرة. سمع الحديث من ابن عباس وعمران بن حصين وغيرهما. وحضر يوم (التحكيم) وانتقل من البصرة إلى المدينة، فنشر فيها مذهبه. وعنه أخذ (غيلان) المتقدمة ترجمته. كان صدوقا، ثقة في الحديث، من التابعين. وخرج مع ابن الاشعث * (هامش 1) * (1) نقائض جرير والفرزدق، طبعة ليدن 226 - 229، 940، 1063 وانظر فهرسته. ومعجم البلدان 4: 239 والكامل لابن الاثير 1: 203. (2) الاصابة: ت 8330 وفيه رواية ثانية في استشهاده بإفريقية (في خلافة معاوية). ومعالم الايمان 1: 132 والمحبر 107 واللباب 3: 155 والتاج 2: 414 وشرحا ألفية العراقى 3: 80. على الحجاج بن يوسف، فجرح، فأقام بمكة، فقتله الحجاج، صبرا، بعد أن عذبه. وقيل: صلبه عبد الملك ابن مروان بدمشق، على القول في القدر، ثم قتله (1). معبد بن عصم (.. -.. =..) معبد بن عصم بن النعمان التغلبي: أول من قال: (هذه بتلك، والبادى ء أظلم) وسارت مثلا. يقال: كان في أيام الملك شرحبيل بن الحارث الكندى (من ملوك كندة في الجاهلية) وله خبر معه، قال فيه كلمته هذه. وقتله رجال شرحبيل، فلما كان (يوم الكلاب) انتقم له أبوه (عصم) فقتل شرحبيل (2). معبد بن علقمة (.. - نحو 70 ه‍ =.. - نحو 690 م) معبد بن علقمة المازنى: شاعر، من الشجعان. يقال له (ابن أخضر) وأخضر زوج أمه، نسب إليه هو وأخ له اسمه (عباد). له مواقف وأشعار في حرب الخوارج. وكان عبيدالله بن زياد، انتدب أخاه عبادا لقتالهم، فحاربهم وقتلوه (نحو سنة 60 ه‍) وأخذ معبد بثأره وقال: (سأحمي دماء الاخضريين، إنه أبى الناس إلا أن يقولوا: ابن أخضرا) وهو صاحب (الحماسية) التى يقول فيها: * (هامش 2) * (1) تهذيب التهذيب 10: 225 وميزان الاعتدال 3: 183 وكتاب الضعفاء الصغير للبخاري. وشذرات الذهب 1: 88 والبداية والنهاية 9: 34. (2) المحبر 204 - 206 وفى مجمع الامثال، طبعة بولاق 2: 299 (أول من قال: هذه بتلك الخ، الفرزدق، في خبر له مع جرير) والمصدر الاول أوثق، فلعل الفرزدق تمثل بكلمة معبد. (وتجهل أيدينا، ويحلم رأينا، ونشتم بالافعال، لا بالتكلم) (1). معبد المغني (.. - 126 ه‍ =.. - 743 م) معبد بن وهب، أبو عباد المدنى: نابغة الغناء العربي في العصر الاموى. كان مولى لبني مخزوم (أو لابن قطن، مولى معاوية) ونشأ في المدينة يرعى الغنم لمواليه، وربما اشتغل في التجارة. ولما ظهر نبوغه في الغناء أقبل عليه كبراء المدينة. ثم رحل إلى الشام فاتصل بأمرائها وارتفع شأنه. وكان أديبا فصيحا. وعاش طويلا إلى أن انقطع صوته. ومات في عسكر الوليد ابن يزيد. أصواته وأخباره كثيرة (2). معتب (3) الرومي = مغيث الرومي معتب بن عوف (21 ق ه‍ - 57 ه‍ = 602 - 677 م) معتب بن عوف بن عامر الخزاعى السلولي، ويقال له ابن الحمراء: صحابي، هاجر إلى الحبشة ثم إلى المدينة. * (هامش 3) * (1) شرح ديوان الحماسة للمرزوقي 750 والتبريزي 2: 91 ورغبة الآمل 7: 197، 198. (2) الاغانى، طبعة الدار 1: 36 - 59 وانظر فهرسته. وتاريخ الاسلام للذهبي 5: 165 ورغبة الآمل 6: 4، 17 - 42. (3) هكذا ورد اسمه في بغية الملتمس، طبعة مجريط، ص 461 وتحته في الهامش كلمة (صح) وتردد واضع فهرسه، فكتب - ص 602 - (معتب) ثم بين قوسين كبيرين (مغيث). ومثله، أي معتب، في جذوة المقتبس 333 إلا أنه في نفح الطيب 2: 694 طبعة بولاق: (مغيث) وكذا في البيان المغرب 2: 10 واللفظان متشابهان في الرسم، وقلما كان الاقدمون ينقطون الحروف، ورجحت رواية الغين المعجمة والثاء المثلثة، لتكرر ذكره في المصدرين الاخيرين تعريفا ببعض (بني مغيث) في قرطبة، كعبد الرحمن ابن مغيث حاجب عبد الرحمن بن معاوية صاحب الاندلس، و عبد الكريم بن عبد الواحد بن مغيث وزير الحكم بن هشام، وأحد كبار قواده، انظر البيان المغرب 2: 61 و 64 و 68 و 75 و 80 ولم يقع لي ذكره أو ذكر أحد أبنائه في مخطوط أعول عليه.

[ 265 ]

وكان حليف بني مخزوم. شهد المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهو من البدريين (1). المعتد الاموى = هشام بن محمد 428 المعتز العباسي = محمد بن جعفر 255 ابن المعتز = عبد الله بن محمد 296 المعتزلي = عبد السلام بن محمد 321 المعتصم (السجلماسى) = محمد بن عبد الله 1204. المعتصم السعدى = عبد الملك بن محمد 986. المعتصم الشنتمرى = محمد بن سعيد 444 المعتصم بن صمادح = محمد بن معن 484 المعتصم العباسي = محمد بن هارون 227 المعتصم العباسي = زكريا بن إبراهيم 791. المعتصم المؤمنى = يحيى بن محمد 633 المعتضد (الزيدى) = يحيى بن المحسن 636. المعتضد العبادي = عباد بن محمد 461 المعتضد العباسي = أحمد بن طلحة 289 المعتضد العباسي = أبو بكر بن سليمان 763. المعتضد العباسي = داود بن محمد 845 المعتضد الموحدي = على بن إدريس 646 المعتلي الحمودى = يحيى بن على 427 معتمد الدولة = قرواش بن المقلد 444 المعتمد ابن ذى النون = يحيى بن إسماعيل 460. المعتمد بن عباد = محمد بن عباد 488 المعتمد العباسي = أحمد بن جعفر 279 ابن المعتمد = إبراهيم بن محمد 902 ابن المعتمر = منصور بن المعتمر 132 ابن المعتمر = بشر بن المعتمر 210 * (هامش 1) * (1) أسد الغابة 4: 394 والثمرة البهية - خ. والاستيعاب، بهامش الاصابة 3: 441. معتمر بن سليمان (106 - 187 ه‍ = 724 - 803 م) معتمر بن سليمان بن طرخان (من موالي بني مرة) التيمي الدار، أبو محمد: محدث البصرة في عصره. انتقل إليها من اليمن. وكان حافظا ثقة. حدث عنه كثيرون منهم أحمد ابن حنبل. له كتاب في (المغازي). نقل ابن حجر عن ابن خراش أنه صدوق، يخطئ من حفظه، وإذا حدث من كتابه فهو ثقة (1). ابن معتوق = محمد بن محمد 707 ابن معتوق (الشاعر) = شهاب الدين ابن معتوق المعز الفاطمي (319 - 365 ه‍ = 931 - 975 م) معد (المعز لدين الله) بن إسماعيل (المنصور) بن القائم بن المهدى عبيد الله الفاطمي العبيدي، أبو تميم: صاحب مصر وإفريقية، وأحد الخلفاء في هذه الدولة. ولد بالمهدية (في المغرب) وبويع له بالخلافة في (المنصورية) بعد وفاة أبيه (سنة 341 ه‍) فجهز وزيره القائد جوهرا وأصحبه بجيش كثيف ليفتح ما استعصى عليه من بلاد المغرب، فسار إلى فاس وسجلماسة ففتحهما. وانقادت له بلاد إفريقية كلها، ما عدا (سبتة) فإنها بقيت لبني أمية (أصحاب الاندلس) وجاءت الانباء بموت كافور الاخشيدى (صاحب مصر) فأشار المعز إلى القائد جوهر بالسير إلى مصر، فقصدها، ودخلها فاتحا (سنة 358) واختط مدينة (القاهرة) سنة 359 - 361 ه‍. وسماها (القاهرة المعزية) وأقام الدعوة * (هامش 2) * (1) تذكرة الحفاظ 1: 245 والمستطرفة 82 وابن سعد: القسم الثاني من الجزء السابع 45 وشرحا ألفية العراقى 3: 84 والجرح والتعديل 4 القسم 1: 402. للمعز، بمصر والشام والحجاز. وفى أواخر سنة 361 استخلف المعز على إفريقية (بلكين بن زيرى) الصنهاجى، وخرج من المنصورية (دار ملكه بالمغرب) فنزل بسر دانية يتهيأ للرحلة إلى مصر، ثم رحل عنها في 5 صفر 362 فمر ببرقة ودخل الاسكندرية يوم 6 شعبان 362 ودخل القاهرة يوم 5 رمضان، فكانت مقر ملكه وملك الفاطميين إلى آخر أيامهم. وكان عاقلا حازما شجاعا أديبا ينسب إليه شعر رقيق. وهو ممدوح ابن هانئ الاندلسي. ولابراهيم جلال (المعز الفاطمي - ط) رسالة في سيرته (1). معد بن عدنان (.. -.. =.. -..) معد بن عدنان بن أد بن أدد بن الهميسع، من أحفاد إسماعيل: جد جاهلي، من سلسلة النسب النبوى. كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا انتسب فبلغ عدنان أمسك وقال: (كذب النسابون) فلا يتجاوزه. إلا أن رجال الانساب مجمعون على أنه من ولد إسماعيل، والخلاف في أسماء آبائه وعدد من بينه وبين إسماعيل منهم. ومعد هذا أبو نزار، ومن نزار ربيعة ومضر، ومن ربيعة أسد و عبد القيس وعنزة وبكر وتغلب ووائل والاراقم والدؤل وغيرهم. وتشعبت قبائل مضر إلى شعبتين: قيس عيلان بن مضر وإلياس * (هامش 3) * (1) الخلاصة النقية 41 ووفيات الاعيان 2: 101 والمنتظم 7: 82 ومورد اللطافة 1 - 3 وابن إياس 1: 45 وأعمال الاعلام 24 وفيه: (ملك بلاد المغرب كلها إلى البحر المحيط وبرقة والاسكندرية ثم مصر والشام والحجاز على يد قائده جوهر. ويقال إنه أمر المؤذن أن يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن معدا رسول الله !. واتعاظ الحنفا 134 وابن خلدون 4: 46 وابن الاثير 8: 165 - 220 والبيان المغرب 1: 221 وبلغة الظرفاء 70 وانظر 324: 1. Brock. S وفى هدية العارفين 2: 465 له (ذات الدرر) أرجوزة في ضرب الرمل ؟ وانظر حلى القاهرة 38 - 45.

[ 266 ]

ابن مضر. ومن قيس عيلان: غطفان، وسليم بن منصور. ومن غطفان بغيض ابن ريث، ومن بغيض عبس وذبيان وما تفرع منهما. ومن سليم بن منصور بهثة وهوازن. وأما إلياس فكان من بنيه تميم بن مر، وهذيل بن مدركة، وأسد بن خزيمة. وبطون كنانة من خزيمة. ومن كنانة قريش وهم أولاد فهر بن مالك بن النضر بن كنانة. وانقسمت قريش فكان منها جمح وسهم ابنا هصيص بن كعب، وعدى ابن كعب ومخزوم بن يقظة بن مرة، وتيم بن مرة، وزهرة بن كلاب، وعبد الدار بن قصى، وأسد بن عبد العزى ابن قصى، وعبد مناف بن قصى. وكان من عبد مناف أربع فصائل: عبد شمس، ونوفل، والمطلب، وهاشم. ومن بني هاشم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكل منتسب إليه، وبنو العباس. ومن بني عبد شمس بنو أمية (1). المستنصر الفاطمي (420 - 487 ه‍ = 1029 - 1094 م) معد (المستنصر بالله) بن على (الظاهر لاعزاز دين الله) ابن الحاكم بأمر الله، أبو تميم: من خلفاء الدولة الفاطمية (العبيدية) بمصر. مولده ووفاته فيها. بويع وهو طفل، بعد موت أبيه (سنة * (هامش 1) * (1) سبائك الذهب 18 وجمهرة الانساب 8 وما بعدها. والطبري 2: 191 وابن خلدون 2: 300 ونسب قريش 5 والروض الانف 1: 8، 15 وعيون الاثر 1: 22 وانظر تاريخ العرب قبل الاسلام 1: 297 و 3: 445 و 450 و 4: 284 والكامل لابن الاثير 2: 11 ومعجم قبائل العرب 1121 وفى السيرة الحلبية 1: 22 (قيل له معد لانه كان صاحب حروب وغارات على بني إسرائيل، ولم يحارب أحدا إلا رجع بالنصر والظفر). وفى السيرة النبوية، لدحلان، بهامش الحلبية 1: 13 (. عن ابن عباس، قال: كان عدنان، ومعد، وربيعة، وخزيمة، وأسد، على ملة إبراهيم، فلا تذكروهم الا بخير). وفى الصحاح 1: 244 (ومعد أبو العرب، وهو معد بن عدنان) وعنه القاموس، في مادة (عدد) وعلق التاج 2: 417 عن ابن دحية: أن الاغلب على معد وقريش وثقيف التذكير والصرف، وقد يؤنث ولا يصرف. والنويري 16: 7. 427 ه‍) وقام بأمره وزير أبيه أبو القاسم على بن أحمد الجرجرائى. ثم تغلبت أمه على الدولة، فكانت تصطنع الوزراء وتوليهم، ومن استوحشت منه أوعزت بقتله، فيقتل. وجرى في أيامه ما لم يجر في أيام أحد من أهل بيته، فخطب البساسيرى في بغداد باسمه مدة سنة، وخطب علي بن محمد الصليحى في بلاد اليمن باسمه أيضا، وقطعت الخطبة باسمه في إفريقية سنة 443 وقطع اسمه من الحرمين سنة 449 وذكر اسم المقتدى العباسي (خليفة بغداد) وحدث غلاء شديد بمصر حتى بيع رغيف واحد بخمسين دينارا. ودام الجوع سبع سنين. واستمر في الخلافة، وكان كالمحجور عليه في أيام (بدر الجمالي) وابنه (شاهنشاه بن بدر) إلى أن توفي (1). ابن الصيقل (.. - 701 ه‍ =.. - 1301 م) معد بن نصر الله بن رجب، أبو الندى شمس الدين ابن أبى الفتح، المعروف بابن الصيقل الجزرى: أديب. من أهل الموصل. له (المقامات الزينية - خ) في دار الكتب، مجلدان، فرغ من تأليفه سنة 672 خمسون مقامة على نسق الحريري، عزا روايتها إلى (القاسم بن جريال الدمشقي) يقوم الآن بتحقيقه عباس الصالحي في العراق (2). * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 2: 103 وابن إياس 1: 59 والنجوم الزاهرة 5: 1 - 23 واتعاظ الحنفا 277 عن خطط المقريزى. وابن خلدون 4: 62 وابن الاثير 9: 154 ثم 10: 82 وفيه: (وصل إليه الحسن بن الصباح سنة 479 في زى تاجر، وخاطبه في إقامة الدعوة له بخراسان وبلاد العجم فأذن له في ذلك، فعاد ودعا إليه سرا، وقال للمستنصر: من إمامي بعدك ؟ فقال: ابني نزار. والاسماعيلية يعتقدون إمامة نزار). وبلغة الظرفاء 75 وحلى القاهرة 77. (2) كشف الظنون 1785 والفهرس التمهيدي 296 و 102: 23 Bankipore وأخبار التراث، العدد 65 وهدية العارفين 2: 465، ودار الكتب 7: 226 وهو فيها (سعد) مكان (معد) و (ابن صقيل) مكان (ابن الصيقل) ؟. يقول المشرف: راجع المؤلف هذه الترجمة - لآخر مرة - حوالي العام 1977 م. ابن معدان = خالد بن معدان 104 ابن معدان = أحمد بن سعيد 375 معدان بن جواس (.. - نحو 30 ه‍ =.. - نحو 650 م) معدان بن جواس بن فروة بن سلمة ابن المنذر بن المضرب السكوني ثم الكندى: شاعر مخضرم. أدرك الجاهلية والاسلام. كان نصرانيا، وأسلم في أيام عمر بن الخطاب، وقام الزبير ابن العوام بأمره، ونزل الكوفة. اختار أبو تمام (في الحماسة) قطعتين من شعره، سماه في إحداهما (معدان بن جواس) وفى الثانية (معدان بن مضرب) نسبة إلى جده. له خبر في خلافة عثمان، خلاصته: أن بني (أبي ربيعة) بن ذهل ابن شيبان، كانوا أخوالا لمعدان، وقتلوا الربيع بن زياد الكلبى (المعروف بفارس العرادة) فتحمل معدان دمه (أي قام بدفع ديته) إصلاحا لذات البين، وأنشد: (تداركت أخوالي من الموت بعدما تشاءوا ودقوا بينهم عطر منشم) وتشاءوا، بفتح الهمزة، أي تسارعوا. وسيأتي الكلام على (منشم) في ترجمتها (1). المعدل = موسى بن الحسين 500 ؟ المعدل بن علي (.. - بعد 298 ه‍ =.. - بعد 911 م) المعدل بن علي بن الليث الصفار: أمير سجستان. وليها بعد أخيه (الليث ابن علي) سنة 297 ه‍. وقاتله الحسين * (هامش 3) * (1) سمط اللآلي 457 والمرزباني 407 والمرزوقي 151، 1323 والاصابة: ت 8443 وفيه: أخذ هذا البيت من قول زهير بن أبي سلمى: (تداركتما عبسا وذبيان بعدما تفانوا ودقوا بينهم عطر منشم).

[ 267 ]

ابن علي المروروذي قائد جيش الامير أحمد بن إسماعيل السامانى، وحاصره، فصالحه المعدل واستأمن إليه وسلمه سجستان (سنة 298) فأخذه الحسين معه إلى (بخارى) حيث يقيم الساماني. ووجهه هذا، بعياله ومن معه، إلى (هراة) وانقطع خبره (1). معديكرب بن جشم (.. -.. =.. -..) معديكرب بن جشم بن حاشد، من همدان: جد جاهلي يمانى. هو أبو قبيلة (شعب) قال الهمداني: (وشعب: قبيلة من حاشد، وهم أصحاب السبق). وفى القاموس: (الشعبي من شعب همدان) خلافا للصحاح، فإنه ينسب (الشعبي) إلى جبل باليمن اسمه (شعب) أو (ذو شعبين) (2). معديكرب الكندي (.. - نحو 60 ق ه‍ =.. - نحو 565 م) معديكرب بن الحارث بن عمرو بن حجر آكل المرار الكندى، من قحطان: ملك جاهلي يمانى. لقبه (غلفاء) ولد بمدينة (دمون) المعروفة اليوم بالقزة (بحضرموت) ورحل مع أبيه إلى العراق، فأقامه ملكا على (قيس عيلان) بجهة الموصل والجزيرة، وألحق به (كنانة). وكان عاقلا محبا للسلم، ينسب له شعر. وهو عم (امرئ القيس) الشاعر. قال ابن حبيب: أصابه الوسواس على أخيه شرحبيل (بعد مقتله) فخرج يهيم على وجهه، فمات، وانخرق ملك كندة، فرحلوا إلى حضرموت. وفى النقائض: قتلته تغلب وقضاعة يوم * (هامش 1) * (1) الطبري: أول حوادث سنة 299 والكامل لابن الاثير 8: 20 وعنه منقريوس 1: 272. (2) صفة جزيرة العرب، طبعة ليدن 113 والاكليل 10: 28، 89 - 90 والقاموس، والتاج، والصحاح: مادة (شعب). (أوارة) وقال الزبيدى: لقب بغلفاء (لانه - فيما زعموا - أول من غلف بالمسك) أي طيب به (1). القيل معديكرب (.. - بعد 83 ق ه‍ =.. - بعد 542 م) معديكرب بن سميفع: من أقيال (سبأ) في اليمن، أيام (أبرهة) الحبشى. اكتشف علماء الآثار كتابة يستفاد منها أن معديكرب، هذا، ثار مع (يزيد بن كبشة) وآخرين، على أبرهة، وقاتلوا جيوشه، واستسلم ابن كبشة (سنة 657 من التاريخ الحميرى، الموافقة 542 م) واستمر أقيال سبأ يقاتلون. وشغل أبرهة عن حربهم بإصلاح (سد مأرب) وقد تصدع في تلك السنة. ثم صالحهم. ولم أجد لمعديكرب بن سميفع ذكرا بعد ذلك (2). معديكرب (.. -.. =.. -..) معديكرب بن اليفع يثع: ملك جاهلي يمانى قديم. تولى ملك حضرموت إلى أن مات، فدخلت بعده في مملكة (معين) وفى علماء الآثار من يعده من ملوك (معين) ولم يهتدوا إلى تحقيق العصر الذى كان فيه، فقدره أحدهم في القرن الخامس قبل الميلاد، وجاء في تقدير آخر أنه حكم حوالى سنة 980 قبل الميلاد، أي في القرن السابع عشر قبل الهجرة (3). * (هامش 2) * (1) تاريخ الشعراء الحضرميين 1: 4 ونقائض جرير والفرزدق، طبعة ليدن 456، 887 وانظر فهرسته. وجمهرة الانساب 402 والمحبر 370 والتاج 6: 214 والمرزباني 466 ومحاضرات في تاريخ العرب 1: 69 - 72 وفيه تقدير حياته في الثلث الاخير من القرن الخامس للميلاد. (2) انظر تاريخ العرب قبل الاسلام 3: 198 - 201 وفيه صورة الكتابة، وأنها تعرف عند الباحثين في العربيات الجنوبية ب‍ (618 ,) Glaser وب‍ (541 ,.) CIS (3) انظر تاريخ العرب قبل الاسلام 2: 67، 68، 91. ابن المعذل = عبد الصمد بن المعذل 240. المعذل (.. - نحو 80 ه‍ =.. - نحو 700 م) المعذل: من شعراء الحماسة. سماه التبريزي: (المعذل بن عبد الله الليثى) وقال المرزبانى: (المعذل البكري، أحد بني قيس بن ثعلبة). وأخذ بجرم، وأنقذه رجل من بني عتيك اسمه النهس (أو النهاس) بن ربيعة، فقال أبياتا أولها: (جزى الله فتيان العتيك، وإن نأت بي الدار عنهم، خير ما كان جازيا) ودخل بعد ذلك على المهلب بن أبى صفرة (العتكى الازدي) لما ولي خراسان، فذكر المهلب أبياته، وبالغ في إكرامه (1). المعذل (.. - نحو 210 ه‍ =.. - نحو 825 م) المعذل بن غيلان بن الحكم بن أعين العبدى، من بني عبد القيس، أبو عمرو: أديب شاعر. من أهل الكوفة. انتقل إلى البصرة وسكنها. وكان قصيرا يلبس ثيابا واسعة، فقال أحد معاصريه: (معذل: في كمه نصفه، ونصفه الاخر في خفه !) وكان الاخفش (سعيد بن مسعدة) يؤدب ولده. وجرت بينهما مكاتبات بالاشعار. قال المرزبانى: كان له من الولد أحد عشر ابنا، كلهم أديب شاعر. قلت: منهم (عبد الصمد) المتقدمة ترجمته (2). أبو معرف المرينى = محمد بن عبد الحق ابن معروف = عبيدالله بن أحمد 381 ابن معروف = محمد بن معروف 993 * (هامش 3) * (1) التبريزي 4: 136 والمرزباني 388 والمرزوقي 1763. (2) المرزبانى 388 والتاج 8: 13.

[ 268 ]

معروف (النودهى) = محمد معروف 1254. الارنأوط (1310 - 1367 ه‍ = 1893 - 1948 م) معروف بن أحمد الارنأوط: كاتب صحفي، من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق. ألبانى الاصل. انتقل جده، والد أحمد إلى بيروت. وولد معروف ونشأ فيها. وعمل كاتبا في بعض صحفها. وترجم عن الفرنسية كثيرا من القصص الصغيرة. وانتقل إلى دمشق في أواخر الحرب العامة الاولى، فأصدر جريدة (فتى العرب) يوم جلاء الترك عن دمشق (سنة 1918) واستمرت يومية إلى أن توفى بدمشق. من كتبه (سيد قريش - ط) ثلاثة أجزاء، و (عمر بن الخطاب - ط) جزآن، و (فاطمة البتول - ط) و (طارق بن زياد - ط) الجزء الاول، و (فردوس المعري - ط) رسالة وعدة قصص مسرحية (1). معروف الرصافي (1294 - 1364 م = 1877 - 1945 م) معروف بن عبد الغنى البغدادي الرصافي: شاعر العراق في عصره. من أعضاء المجمع العلمي العربي (بدمشق) أصله من عشيرة الجبارة في كركوك، * (هامش 1) * (1) الاهرام 1 / 2 / 1948 ومذكرات المؤلف. وسامي الدهان، في مجلة المجمع العلمي العربي 29: 281 - 295 وتعليقات عبيد ومصادر الدراسة 2: 107. ويقال إنها علوية النسب. ولد ببغداد، ونشأ بها في (الرصافة) وتلقى دروسه الابتدائية في المدرسة الرشيدية العسكرية، ولم يحرز شهادتها. وتتلمذ لمحمود شكرى الآلوسي في علوم العربية وغيرها، زهاء عشر سنوات. واشتغل بالتعليم. ونظم أروع قصائده، في الاجتماع والثورة على الظلم، قبل الدستور العثماني. ورحل بعد الدستور إلى الآستانة، فعين معلما للعربية في المدرسة الملكية. وانتخب نائبا عن (المنتفق) في مجلس (المبعوثان) العثماني. وهجا دعاة (الاصلاح) و (اللامركزية) من العرب. وانتقل بعد الحرب العامة الاولى (سنة 1918) إلى دمشق. ثم عين أستاذا للادب العربي في دار المعلمين بالقدس، فأقام مدة. وعاد إلى بغداد فعين نائبا لرئيس لجنة (الترجمة والتعريب) ثم أصدر جريدة (الامل) يومية (سنة 1923) فعاشت أقل من ثلاثة أشهر. وعين مفتشا في المعارف، فمدرسا للعربية وآدابها في دار المعلمين، فرئيسا للجنة الاصطلاحات العلمية. واستقال من الاعمال الحكومية سنة 1928 فانتخب (عضوا) في مجلس النواب، خمس مرات، مدة ثمانية أعوام. وزار مصر سنة 1936 وقامت ثورة رشيد عالى

[ 269 ]

الكيلاني ببغداد، في أوائل الحرب العامة الثانية، فنظم (أناشيدها) وكان من خطبائها. وفشلت، فعاش بعدها في شبه انزواء عن الناس إلى أن توفى ببيته، في الاعظمية، ببغداد. وكان جزل الالفاظ في أكثر شعره، عالى الاسلوب، حتى في مجونه، هجاء مرا، وصافا مجيدا، ملا الاسماع دويا في بدء شهرته. وتبارى والزهاوى زمنا، وتهاجيا، ثم كان لكل منهما ميدانه: الرصافي بوصفه، والزهاوى بفلسفته. نشأ وعاش ومات فقيرا. له كتب، منها (ديوان الرصافي - ط) جزآن اشتملت الطبعة الثانية منه على أكثر شعره، إلا أهاجي ومجونيات ما زالت مخطوطة متفرقة فيما أحسب، و (دفع الهجنة - ط) رسالة في الالفاظ العربية المستعملة في اللغة التركية وبالعكس، و (دفع المراق في لغة العامة من أهل العراق) نشر متسلسلا في مجلة لغة العرب، و (رسائل التعليقات - ط) في نقد كتاب النثر الفنى وكتاب التصوف الاسلامي، كلاهما للدكتور زكي مبارك، و (نفح الطيب في الخطابة والخطيب - ط) و (محاضرات الادب العربي - ط) جزآن، و (ديوان الاناشيد المدرسية - ط) و (تمائم التربية والتعليم - ط) شعر، و (آراء أبى العلاء - خ) و (على باب سجن أبى العلاء - ط) نشر بعد وفاته، و (الآلة والاداة - خ) في أسماء الادوات والآلات التى يحتاج إلى استعمالها. ومما كتب عنه: (الرصافي في أعوامه الاخيرة - ط) لنعمان ماهر الكنعاني وسعيد البدرى، و (ذكرى الرصافي - ط) لعبد الحميد الرشودى، و (أدب الرصافي - ط) لمصطفى علي، و (محاضرات عن معروف الرصافي - ط) ألقاها مصطفى علي في معهد الدراسات العربية بالقاهرة، و (الرصافي - ط) الجزء الاول منه، لمصطفى علي أيضا (1). * (هامش 1) * (1) من ترجمة له بخطه، تلقيتها منه سنة 1912 ولب الالباب 335 وروفائيل بطي، في مجلة لغة العرب: معروف الكرخي (.. - 200 ه‍ =.. - 815 م) معروف بن فيروز الكرخي، أبو محفوظ: أحد أعلام الزهاد والمتصوفين. كان من موالى الامام علي الرضى بن موسى الكاظم. ولد في كرخ بغداد، ونشأ وتوفي ببغداد. اشتهر بالصلاح وقصده الناس للتبرك به حتى كان الامام أحمد ابن حنبل في جملة من يختلف إليه. ولابن الجوزى كتاب في (أخباره وآدابه) (1). المعري (أبو العلاء) = أحمد بن عبد الله 449. المعري (القاضي) = محمد بن عبد الله 523 * (هامش 2) * كانون الثاني 1927 ولغة العرب 4: 386 ومجلة الحديث 29: 270 - 282 ومجلة الكتاب 2: 499 ثم 10: 361 ومشاهير الكرد 2: 196 ومجلة الاديب: فبراير 1951 والادب العصرى في العراق العربي: قسم المنظوم 1: 67 - 96. (1) طبقات الصوفية 83 - 90 ووفيات الاعيان 2: 104 ونزهة الجليس 2: 351 وصفة الصفوة 2: 179 وطبقات الحنابلة 1: 381 - 389 وتاريخ بغداد 13: 199 وصيد الخاطر 175 ونتائج الافكار القدسية 1: 79 - 83 وفيهم من يسميه (معروف بن الفيرزان) وقيل في وفاته: سنة 200 و 201 و 204 وانظر أنباء نجباء الابناء لابن ظفر 141 - 143. المعز (الايوبي) = إسماعيل بن طغتكين 598 المعز (التركماني) = أيبك بن عبد الله 656 ابن المعز (الصنهاجي) = تميم بن المعز 501 ابن المعز (الفاطمي) = تميم بن المعز (معد) 374. المعز (الفاطمي) = معد بن إسماعيل 365 المعز بن باديس (398 - 454 ه‍ = 1008 - 1062 م) المعز بن باديس بن المنصور الصنهاجى: من ملوك الدولة الصنهاجية بإفريقية. ولد بالمنصورية (من أعمال إفريقية) وولي بعد وفاة أبيه (سنة 406 ه‍) وأقره الحاكم الفاطمي (صاحب مصر والمغرب) ولقبه بشرف الدولة. وساد الامن في أيامه. وبنى بنايات ومساجد أنفق عليها أموالا وافرة، وقرب العلماء وأكرمهم. ونشبت بينه وبين قبائل زناتة حروب انتصر في جميعها. وكانت خطبته للفاطميين، فقطعها (سنة 440) وجعلها للعباسيين، فوجه إليه المستنصر الفاطمي أعراب بني هلال وبني سليم من قبائل الحجاز، وأباح لهم الغارة على المغرب، فاحتلوا القيروان. وحاربهم المعتز فتغلبوا

[ 270 ]

عليه، فتقهقر إلى المهدية. واستمر وادعا إلى أن توفى فيها من ضعف الكبد. وهو أول من حمل الناس بإفريقية على مذهب مالك وكان الاغلب عليهم مذهب أبى حنيفة (1). المعز بن زيري (.. - 422 ه‍ =.. - 1031 م) المعز بن زيري بن عطية بن عبد الله الزناتى المغراوى: من ملوك فاس في أواخر عهد بني أمية بالاندلس. أقامه بنو عمه أميرا عليهم بعد وفاة أبيه (سنة 391 ه‍) وجاءه تقليد المظفر بن أبى عامر بولايته على المغرب كله، ما عدا سجلماسة، فأقام تابعا لقرطبة إلى أن انقرضك الدولة الاموية بعد انقراض الدولة العامرية، فاستقل بالامر. واستمر إلى أن توفي بفاس. وكانت أيامه في هدنة وأمان (2). معز الدولة = أحمد بن بويه 356 معز الدولة = ثمال بن صالح 454 ابن معزوز (النحوي) = يوسف بن معزوز 625 المعسكري = محمد بن أحمد 1239 أبو معشر السندي = نجيح بن عبد الرحمن أبو معشر الفلكي = جعفر بن محمد 272 معصوم = محمد معصوم 1015 * (هامش 1) * (1) ابن خلكان 2: 104 والخلاصة النقية 47 وابن خلدون 6: 158 وابن الاثير 9: 87 ثم 10: 5 وفيه: وفاته سنة 453 ه‍. والبيان المغرب 1: 267 وفيه: مولده سنة 399 وولي الملك سنة 407 وتوفى سنة 455 ه‍. وأعمال الاعلام 29 و (268) 315: 1. Brock وفيه 473: 1. S من تأليف المعز، صاحب الترجمة، كتاب (عمدة الكتاب وعدة ذوى الالباب - ط) في صفة بعض أدوات الكتابة. وفى هدية العارفين 2: 465 من تأليفه (النفحات القدسية في تراجم مشايخ الصوفية) منظومة سينية. وانظر رحلة التجانى 13 - 16 ومجلة معهد المخطوطات 17: 43. (2) جذوة الاقتباس 8: من الكراس 26 والبيان المغرب 1: 253 وبغية الرواد 1: 85 والانيس المطرب القرطاس 1 من الكراس 10. ابن معصوم = أحمد بن محمد 1086 ابن معصوم = على بن أحمد 1119 المعصومى = محمد بن عبد الله 460 المعضاد (.. - نحو 430 ه‍ =.. نحو 1028 م) معضاد بن يوسف الفوارسى: من كبار مناصرى حمزة بن على، صاحب الدعوة إلى الحاكم الفاطمي. وهو معروف عند الدروز إلى اليوم، بلقب (الامير ذى المحامد، كفيل الموحدين) ويذكرون أنه كان مقيما في (فلجين) إحدى قرى الغرب، على مقربة من عاليه بلبنان: قال لي الشهيد فؤاد سليم: كان معضاد أحد المقربين من الامام في الدعوة. ويعني بالامام حمزة الفارسى (1). ابن معطى = يحيى بن عبد المعطى 628 المعظم الاتابكى = محمد بن سنجر 648 المعظم (الملك) = تورانشاه 576 المعظم (الثاني) = عيسى بن محمد 624 المعظم = كوكبري 630 المعظم (الثالث) = تورانشاه 648 المعظمى = أحمد بن محمد 624 المعظمى = أيبك أبو المنصور 646 معقر بن أوس (.. - نحو 45 ق ه‍ =.. - نحو 580 م) معقر بن أوس بن حمار بن الحارث البارقى الازدي: شاعر يمانى، من فرسان قومه في الجاهلية. كان حليف بني نمير بن عامر. وشهد يوم جبلة (قبل الاسلام بتسع وخمسين سنة، وقبل المولد النبوى بتسع عشرة سنة) وله شعر في ذلك اليوم وفى غيره. وهو صاحب البيت المشهور، * (هامش 2) * (1) روض الشقيق 198 والدروز، لسليم أبى إسماعيل 1: 9، 17، 24 وهو فيه: (من آل عبد الله الاول، من بني تيم الله بن ثعلبة). من قصيدة طويلة: (وألقت عصاها واستقرت بها النوى كما قر عينا بالاياب المسافر) وعمي في أواخر عمره (1). ابن معقل = إبراهيم بن معقل 295 معقل بن سنان (.. - 63 ه‍ =.. - 683 م) معقل بن سنان بن مظهر الاشجعى: صحابي، من القادة الشجعان. كانت معه راية قومه يوم حنين ويوم فتح مكة. وسكن الكوفة. وقدم المدينة، وكان موصوفا بالجمال، فسمع عمر بن الخطاب امرأة تنشد: (أعوذ برب الناس من شر معقل إذا معقل راح البقيع مرجلا) فنفاه إلى البصرة. ثم كان على المهاجرين في وقعة الحرة، فقتله مسلم بن عقبة المري، وقيل: (وأصبحت الانصار تبكى سراتها وأشجع تبكى معقل بن سنان) (2) معقل بن ضرار = الشماخ بن ضرار معقل بن عامر (.. -.. =.. -..) معقل بن عامر بن موألة المالكى: شاعر راجز، من فرسان الجاهلية. كان مع لقيط بن زرارة يوم (شعب جبلة) وله في ذلك اليوم رجز وقصيد (3). * (هامش 3) * (1) خزانة البغدادي 2: 290 - 291 ونقائض جرير والفرزدق، طبعة ليدن 659، 675 - 677. (2) الاصابة: ت 7138 وتهذيب التهذيب 10: 233 وجمهرة الانساب 238 واسم جده فيه (مظاهر) وهو في التاج 3: 376 كمحسن، وفى أسد الغابة 4: 397 (بضم الميم وفتح الظاء). والجرح والتعديل: الجزء الرابع، القسم الاول 284 (3) نقائض جرير والفرزدق، طبعة ليدن 661 - 663، 664.

[ 271 ]

الجرندق (.. - نحو 80 ه‍ =.. - نحو 700 م) معقل بن عبد خير بن يحمد بن خولي بن عبد عمرو بن عبد يغوث بن الصائد، من همدان: شاعر يمانى، يكنى (الجرندق) أو (أبا الجرندق) أظنه ممن نزل بالكوفة. وكان يهاجى أعشى همدان (1). الثعلبي (.. -.. =.. -..) معقل بن عوف بن سبيع الثعلبي: شاعر جاهلي. من شعره أبيات أولها: (لنعم الحي ثعلبة بن سعد إذا ما القوم عضهم الحديد) وكان ممن شهد حرب (داحس) (2). معقل بن قيس (.. - 43 ه‍ =.. - 663 م) معقل بن قيس (أو عبد قيس) الرياحي، من بني يربوع: قائد، من الشجعان الاجواد. أدرك عصر النبوة. وأوفده عمار بن ياسر على عمر، بشيرا بفتح تستر، ووجهه على بني ناجية حين ارتدوا. ثم كان من أمراء الصفوف يوم الجمل. وولي شرطة على بن أبى طالب. ثم كان مع المغيرة بن شعبة في الكوفة، فلما خرج المستورد بن علفة جهز المغيرة معقلا في ثلاثة آلاف وسيره لقتاله، فنشبت بينهما معركة على شاطئ دجلة، فتبارزا، فقتلا معا، قال جرير: (ومنا فتى الفتيان والجود معقل ومنا الذى لاقى بدجلة معقلا) (3). * (هامش 1) * (1) منتخبات في أخبار اليمن 20 وهو فيه (جرندق) بغير (ال) وفى القاموس: (الجرندق: شاعر) وزاد التاج 6: 305 (كسفرجل). وفى جمهرة الانساب 372 (أبوالجرندق). (2) نقائض جرير والفرزدق، طبعة ليدن 107. (3) السير 59 وابن الاثير 3: 221 والطبري: حوادث سنة 43 وفى الاصابة: ت 8451 (مقتله سنة 42 معقل بن يسار (.. - نحو 65 ه‍ =.. - نحو 685 م) معقل بن يسار بن عبد الله المزني: صحابي. أسلم قبل الحديبية. وشهد بيعة الرضوان. وسكن البصرة. وتوفى بها. و (نهر معقل) فيها، منسوب إليه، حفره بأمر عمر (1). ابن المعلم (المفيد) = محمد بن محمد 413. ابن المعلم (الهرثى) = محمد بن على 592 ابن المعلم (الحميرى) = يحيى بن أحمد 691 المعلوف = ناصيف بن إلياس 1282 المعلوف (الصحفي) = يوسف نعمان 1375. المعلوف = فوزى بن عيسى معلوف (الدكتور) = أمين بن فهد معلوف (الاب) = لويس بن نقولا المعلى (.. -.. =.. -..) المعلى بن تيم بن ثعلبة الطائى: أحد الذين اشتهروا بالوفاء في الجاهلية. وفيه يقول امرؤ القيس: (كأنى إذ نزلت على المعلى نزلت على الشوامخ من شمام) وذلك أن امرأ القيس لجأ إليه، خائفا من (المنذر) فأجاره. وعلم المنذر أنه عنده، فطلبه، وفتش منازله. وأخفاه ابن للمعلى في قبة حرمه، واجتمع (بنو تيم) فحالوا بين المنذر ودخول القبة، فمدحه امرؤ القيس. واشتهر بنو تيم بن ثعلبة بمصابيح * (هامش 2) * وعن أبى عبيدة سنة 39). ونسب قريش 440 ورغبة الآمل 7: 177، 204 والمحبر 373 والنقائض، طبعة ليدن 247، 254، 896 وابن أبى الحديد، طبعة بيروت 2: 622. (1) الاصابة: ت 8144 والمناقب للكردرى 1: 14 وأسد الغابة 4: 398. الظلام، لقوله: (أقر حشا امرئ القيس بن حجر بنو تيم مصابيح الظلام) (1). معلى بن منصور (.. - 211 ه‍ =.. - 826 م) المعلى بن منصور الرازي، أبو يعلى: من رجال الحديث، المصنفين فيه. ثقة نبيل، من أصحاب أبى يوسف ومحمد بن الحسن، صاحبي أبى حنيفة. حدث عنهما وعن غيرهما، وأخذ عنه كثيرون. وطلب للقضاء غير مرة فأبى. قال ابن حبان في الثقات: كان ممن جمع وصنف. وقال أبو داود: كان أحمد (بن حنبل) لا يروي عنه، للرأي. أصله من الري. سكن بغداد. من كتبه (النوادر) و (الامالي) كلاهما في الفقه (2). ابن المعمار = عبد الله بن إسماعيل 742 ابن معمر = عمر بن عبيد الله 82 (3). ابن معمر = عمر بن موسى 83 ابن المعمر = عبد الله بن المعمر 98 ابن معمر = عثمان بن حمد 1163 ابن معمر = أحمد بن ناصر 1225 ابن معمر = عبد العزيز بن حمد 1244 معمر الوادعي (.. -.. =.. -..) معمر بن الحارث بن سعد بن عبد ود، من بني وادعة، من همدان: جد جاهلي يمانى. قال الهمداني: (وليس هذا * (هامش 3) * (1) المحبر 353 - 354 واللباب 1: 191 وجمهرة الانساب 376 ووقع فيه خطأ من الطبع بضبط (على) مشدد الياء، في جملة (على المعلى) والصواب قصرها، ليكون المعنى أن أمرأ القيس (نزل على المعلى) بعد نزوله على بني تيم. وانظر ترجمة (تيم ابن ثعلبة) المتقدمة. (2) تهذيب التهذيب 10: 238 وميزان الاعتدال 3: 186 وبديعة البيان - خ. والجواهر المضية 2: 177 وهدية العارفين 2: 466 وكنيته فيه (أبويحيى) من خطأ الطبع. (3) يزاد في آخر ترجمته: مات بدمشق (كما في نسب قريش 288).

[ 272 ]

الاسم - معمر، بضم الميم الاولى وكسر الميم الثانية - إلا في همدان). من نسله الاجدع بن مالك، ومسروق بن الاجدع، وآخرون (1). معمر بن حبيب (.. - 2 ه‍ =.. - 624 م) معمر بن حبيب بن وهب بن حذافة ابن جمح: جد جاهلي. كان نديما لابن عمه أمية (ويعرف بالغطريف) بن خلف ابن وهب. وحضر معه يوم (بدر) وهما على الشرك، فقتلهما المسلمون. وهو أبو (جميل بن معمر) الصحابي، و (سفيان بن معمر) من مهاجرة الحبشة، و (الحارث بن معمر) جد (محمد بن حاطب بن الحارث بن معمر) أول من سمي في الاسلام محمدا، بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم تقدمت ترجمته (2). معمر بن راشد (95 - 153 ه‍ = 713 - 770 م) معمر بن راشد بن أبى عمرو الازدي الحدانى بالولاء، أبو عروة: فقيه، حافظ للحديث، متقن، ثقة. من أهل البصرة. ولد واشتهر فيها. وسكن اليمن. وأراد العودة إلى بلده فكره أهل صنعاء أن يفارقهم، فقال لهم رجل: قيدوه. فزوجوه، فأقام. وهو عند مؤرخي رجال الحديث: أول من صنف باليمن (3). * (هامش 1) * (1) الاكليل 10: 75. (2) المحبر 174 وجمهرة الانساب 152 وتجد ترجمته (جميل بن معمر) في الاصابة: ت 1194 و (سفيان ابن معمر) في الاصابة: ت 3329. (3) تهذيب 10: 243 وميزان الاعتدال 3: 188 وتذكرة الحفاظ 1: 178 وشرحا ألفية العراقى 1: 33، 51 والجرح والتعديل: الجزء الرابع، القسم الاول 255 وطبقات الجندي - ح. وفى الفهرست لابن النديم، طبعة فلوجل 94 (معمر بن راشد، من أهل الكوفة ؟ له كتاب المغازي). وفى طبقات فقهاء اليمن، لابن سمرة: وله (الجامع) المشهور في السنن، المنسوب إليه، وهو من الكتب القديمة في اليمن، أقدم من الموطأ. معمر بن عباد (.. - 215 ه‍ =.. - 830 م) معمر بن عباد السلمي: معتزلي من الغلاة. من أهل البصرة. سكن بغداد، وناظر النظام. وكان أعظم القدرية غلوا: انفرد بمسائل، منها ان الانسان يدبر الجسد وليس بحال فيه. والانسان عنده ليس بطويل ولا عريض ولا ذى لون وتأليف وحركة ولا حال ولا متمكن، وإنما هو شئ غير هذا الجسد، وهو حي عالم قادر مختار الخ، فوصف الانسان بوصف الالهية. ومن أقواله: إن الله تعالى لم يخلق شيئا غير الاجسام، فأما الاعراض فهى من اختراعات الاجسام إما بالطبع وإما بالاختيار. وتنسب إليه طائفة تعرف بالمعمرية (1). ابن الفاخر (494 - 564 ه‍ = 1100 - 1169 م) معمر بن عبد الواحد بن رجاء بن عبد الواحد بن محمد بن الفاخر، أبو أحمد القرشى العبشمى السمرقندى الاصبهاني: حافظ واعظ. كان معظما في أصبهان. زار بغداد سبع مرات. وسمع منه ابن الجوزى في المدينة. قال الذهبي: صنف كثيرا في الحديث والتواريخ والمعاجم. قلت: وبقي من أماليه (مجلس) مخطوط، بآخره سماعات، في 8 ورقات. بجامعة الرياض (الفيلم 117) عن المكتبة المحمودية (124 مجاميع) وتوفى ببادية الحجاز قبيل الحج (2). معمر بن المثنى (110 - 209 ه‍ = 728 - 824 م) معمر بن المثنى التيمي بالولاء، * (هامش 2) * (1) خطط المقريزى 2: 347 ولسان الميزان 6: 71 وفى اللباب 3: 161: (المعمرية فرقة من القدرية ينسبون إلى معمر، وله فضائح !) وانظر الملل والنحل للشهرستاني، طبعة مكتبة الحسين 1: 89 والمعتزلة، لزهدي جار الله، 57، 67 وفهرسته وقد ضبط (معمر) بتشديد الميم. (2) التبيان - خ. وتذكرة الحفاظ 4: 110 ومخطوطات الرياض، عن المدينة، القسم الثاني 72. البصري، أبو عبيد النحوي: من أئمة العلم بالادب واللغة. مولده ووفاته في البصرة. استقدمه هارون الرشيد إلى بغداد سنة 188 ه‍، وقرأ عليه أشياء من كتبه. قال الجاحظ: لم يكن في الارض أعلم بجميع العلوم منه. وكان إباضيا، شعوبيا، من حفاظ الحديث. قال ابن قتيبة: كان يبغض العرب وصنف في مثالبهم كتبا. ولما مات لم يحضر جنازته أحد، لشدة نقده معاصريه. وكان، مع سعة علمه، ربما أنشد البيت فلم يقم وزنه، ويخطئ إذا قرأ القرآن نظرا. له نحو 200 مؤلف، منها (نقائض جرير والفرزدق - ط) و (مجاز القرآن - ط) جزآن، و (العققة والبررة - ط) رسالة، و (مآثر العرب) و (المثالب) و (فتوح أرمينية) و (ما تلحن فيه العامة) و (أيام العرب) و (الانسان) و (الزرع) و (الشوارد) و (معاني القرآن) و (طبقات الفرسان) و (طبقات الشعراء - خ) و (المحاضرات والمحاورات - خ) و (الخيل - ط) و (والانباذ - خ) و (إعراب القرآن - خ) و (القبائل) و (الامثال) و (تسمية أزواج النبي، صلى الله عليه وسلم، وأولاده - خ) قال عبيد: في الظاهرية (1). * (هامش 3) * (1) وفيات 2: 105 والمشرق 15: 600 وإرشاد 7: 164 - 170 وتذكرة 1: 338 وبغية الوعاة 395 والكتبخانة 4: 341 وميزان الاعتدال 3: 189 والسيرافى 67 والفهرس التمهيدي 254 وتاريخ بغداد 13: 252 وفيه الخلاف في سنة وفاته بين 208 و 213 وفى أعمار الاعيان - خ.: توفي ابن خمس وثمانين. وفى طبقات النحويين واللغويين 192 - 195 (قارب المئة). وتهذيب 10: 246 ونزهة اللباب 137 ومفتاح السعادة 1: 93 وأخبار النحويين البصريين 67 والعققة والبررة، في نوادر المخطوطات 2: 329 وانظر مقدمته. ومجاز القرآن: مقدمة الجزء الاول. ومراتب النحويين - خ. والفلاكة والمفلوكون 75 وإنباه الرواة 3: 276 ومجلة المجمع العلمي العربي 7: 553 و. Brock 162: 1. S وشرحا ألفية العراقى 2: 231

[ 273 ]

معمر بن يحيى (848 - 897 ه‍ = 1445 - 1491 م) معمر بن يحيى، أبو اليسر المكى: نحوى، من فقهاء المالكية. مولده ووفاته بمكة. أقرأ وأفتى. وكتب على (القطر) في النحو شرحا بديعا، واشتغل بشرح (المختصر) في فقه مالك، ولعله أتمه. وزار مصر ولقي السخاوي وغيره (1). المعمري = الحسن بن على 295 المعموري = محمد بن أحمد 485 معن بن أوس (.. - 64 ه‍ =.. - 683 م) معن بن أوس بن نصر بن زياد المزني: شاعر فحل، من مخضرمي الجاهلية والاسلام. له مدائح في جماعة من الصحابة. رحل إلى الشام والبصرة. وكف بصره في أواخر أيامه. وكان يتردد إلى عبد الله بن عباس و عبد الله بن جعفر بن أبى طالب فيبالغان في إكرامه. له أخبار مع عمر بن الخطاب. وكان معاوية يفضله ويقول: (أشعر أهل الجاهلية زهير بن أبى سلمى، وأشعر أهل الاسلام ابنه كعب ومعن بن أوس) وهو صاحب لامية العجم التى أولها: (لعمرك ما أدري، وأني لاوجل على أينا تعدو المنية أول) مات في المدينة. له (ديوان شعر - ط) ولكمال مصطفى: (معن بن أوس - ط) (2). معن (.. - 544 ه‍ =.. - 1149 م) معن بن ربيعة الايوبي: جد الامراء * (هامش 1) * (1) الضوء اللامع 10: 162. (2) شرح الشواهد 273 وفيه: (عمر إلى أيام ابن الزبير) وسمط اللآلي 733 وخزانة البغدادي 3: 258 وجمهرة الانساب 191 ومعجم المطبوعات 1767 ورغبة الآمل 5: 190 ثم 6: 97 والتبريزي 3: 78 و 72: 1.. Brock. S (المعين) في لبنان. نسبته إلى جد له اسمه (أيوب) وهم ينتسبون إلى ربيعة الفرس، من عدنان. كانوا من سكان الجزيرة الفراتية. وانتدب (معن) لقتال الافرنج في أنطاكية، فظهرت شجاعته واشتهر، إلا أنه لم يظفر، فانهزم ببقايا رجاله (سنة 513 ه‍) إلى الديار الحلبية، وفيها الاتابك ظهير الدين طغتكين بن عبد الله، وأمره طغتكين أن يقوم بعشيرته إلى (البقاع) ومنها إلى جبال لبنان، ليشن الغارات على الافرنج في الساحل، فتوجه، وأنزل عشيرته في أرض (الشوف) وقويت صلته بالامير (بحتر) التنوخي (انظر ترجمته) فتحالفا على محاربة الافرنج. وساعده (بحتر) على البناء في (الشوف) وقصدها أهل البلاد التى استولى عليها الافرنج، فعمرت. وأقام معن في (بعقلين) واستمر في إمارته إلى أن توفي (1). معن بن زائدة (.. - 151 ه‍ =.. - 768 م) معن بن زائدة بن عبد الله بن مطر الشيباني، أبو الوليد من أشهر أجواد العرب، وأحد الشجعان الفصحاء. أدرك العصرين الاموى والعباسي، وكان في الاول مكرما يتنقل في الولايات، فلما صار الامر إلى بني العباس طلبه المنصور، فاستتر وتغلغل في البادية، حتى كان يوم الهاشمية وثار جماعة من أهل خراسان على المنصور وقاتلوه، فتقدم معن وقاتل بين يديه حتى أفرج الناس عنه، فحفظها له المنصور وأكرمه وجعله في خواصه. وولاه اليمن، فسار إليها وأوعث فيها (كما يقول ابن حبيب) أي لقي صعوبات، ثم ولي سجستان، فأقام فيها مدة، وابتنى دارا، فدخل عليه أناس في زى الفعلة (العمال) فقتلوه غيلة. أخباره كثيرة معجبة، وللشعراء فيه أماديح ومراث من عيون * (هامش 2) * (1) أخبار الاعيان في جبل لبنان للشدياق 162، 247. الشعر أورد بعضها ابن خلكان والخطيب البغدادي (1). ابن صمادح (.. - 443 ه‍ =.. - 1051 م) معن بن صمادح التجيبى، أبو الاحوص: أمير المرية Almeria بالاندلس. وكان واليا عليها من قبل ابن أبى عامر (عبد العزيز بن عبد الرحمن) ودعا إلى نفسه (سنة 433 ه‍) فملكها استقلالا. ودانت له لورقة Lorca وبياسة Baeza وجيان Jaen وغيرها. وكان من كبراء العرب. وابتلي بحرب من جاوره من ملوك الطوائف إلى أن مات. وهو أبو المعتصم (محمد بن معن) المتقدمة ترجمته (2). معن بن عتود (.. -.. =.. -..) معن بن عتود بن عنين بن سلامان ابن ثعل، من طيئ: جد جاهلي. بنوه بطن كبير. من نسله (مدلج بن سويد) كان يعرف بمجير الجراد، و (الطرماح) * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 2: 108 وفيه مقتله سنة 151 وقيل 152 وقيل 158 وتاريخ بغداد 13: 235 وابن الاثير 5: 224 والمرزباني 400 وأمالى المرتضى 1: 161 ونزهة الجليس 2: 226 وهبة الايام للبديعي 215 - 219 وخزانة البغدادي 1: 182 وأسماء المغتالين من الاشراف لابن حبيب، في نوادر المخطوطات 2: 195 ورغبة الآمل 8: 168. (2) البيان المغرب 3: 167 وأعمال الاعلام، القسم الثاني 219 والكامل لابن الاثير 9: 101 والذخيرة لابن بسام: القسم الاول، المجلد الثاني 237 وفيه ما معناه: (أما معن، ذو الغدرة الشنعاء، صهر عبد العزيز بن أبى عامر ووزيره، فإن عبد العزيز لما شغل باستصلاح مجاهد صاحب دانية، استخلفه في المرية، فكان شر خليفة استخلف، ولم يكد عبد العزيز يواري وجهه عنه، حتى خانه الامانة، وطرده عن الامارة ونصب له الحرب.) وفى نهاية الارب للقلقشندي 259 (بنو صمادح: بطن من تجيب من القحطانية، كان لهم ملك بالاندلس، بالمرية، أيام ملوك الطوائف، وأول من ملك منهم معن بن صمادح، في سنة 444 - كذا - وبقيت بأيديهم إلى أن غلبهم عليها أمير المسلمين يوسف بن تاشفين في سنة 484). والمغرب في حلى المغرب 2: 195 وهو فيه: (معن ابن أبى يحيى بن صمادح).

[ 274 ]

الشاعر، المتقدمة ترجمته، و (معدان ابن عبيد) من شعراء الحماسة (1). معن بن يزيد (.. - 64 ه‍ =.. - 684 م) معن بن يزيد بن الاخنس السلمي، من بني مالك بن خفاف، من سليم: صحابي، كانت له مكانة عند (عمر). شهد فتح دمشق. وكان ينزل الكوفة. ودخل مصر. ثم سكن الشام. وشهد (صفين) مع معاوية، ووقعة (مرج راهط) مع الضحاك بن قيس، وقتل فيها (2). معنصر بن المعز (.. - نحو 460 ه‍ =.. - نحو 1068 م) معنصر بن المعز بن زيرى بن عطية الزناتى: صاحب مدينة فاس. كان أبوه قد جعله رهينة لدى المظفر بن أبى عامر، بقرطبة، سنة 392 فأقام إلى أن شبت الفتنة في الاندلس وانقرضت الدولة العامرية، فعاد إلى فاس. وتوفى أبوه سنة 422 وكان له الامر استقلالا بفاس. وتولاها بعض أبناء عمه. ثم آل أمرها إلى معنصر (سنة 457 ه‍) وكان حازما مقداما. وقوي أمر اللمتونيين (راجع ترجمة يوسف بن تاشفين) في أيامه، فقاومهم إلى أن فقد في إحدى الوقائع (سنة 460) ولم يدر أحد شيئا عنه بعد ذلك (3). المعني = فخر الدين بن عثمان 951 المعني = قرقماس بن فخر الدين 1010 * (هامش 1) * (1) التبريزي 4: 19 والمرزوقي 1463 وجمهرة الانساب 377 وضبط فيه (عتود) بفتحة على العين، خطأ، قال الزبيدى 2: 415 (عتود، بعين وتاء مضمومتين، أبو بحتر، بطن من طيئ منهم أبو عبادة البحترى). (2) جمهرة الانساب 249 والاصابة: ت 8161. (3) جذوة الاقتباس 8 من الكراس 26 والانيس المطرب القرطاس 4 من الكراس 10. المعني = فخر الدين (الثاني) 1044 المعني = ملحم بن يونس 1068 المعني = أحمد بن ملحم 1108 معود الحكماء = معاوية بن مالك معوية (.. -.. =.. -..) معوية بن امرئ القيس بن ثعلبة ابن مالك بن كنانة بن القين بن جسر: جد جاهلي. بنوه بطن من قضاعة. قال ابن الاثير والزبيدى: كل ما في العرب (معاوية) بضم الميم وعين مفتوحة، إلا هذا، والنسبة إليه (معوي) كما أن النسبة إلى معاوية (معاوي) (1). ابن معيبد = عمر بن أبى القاسم 781 ابن أبى معيط = عقبة بن أبان 2 ابن أبى معيط = عمرو بن الوليد 70 المعيطي = عبد الله بن عبيدالله 432 المعيطي = على بن مجثل 1246 معيقيب الدوسي (.. - 40 ه‍ =.. - 660 م) معيقيب بن أبى فاطمة الدوسى الازدي: صحابي، من مهاجرة الحبشة، ومن أهل بدر. كان على خاتم النبي صلى الله عليه وسلم واستعمله أبو بكر وعمر على بيت المال. ثم كان على خاتم عثمان. وقيل: مات في خلافته. روى عن النبي صلى الله عليه وسلم سبعة أحاديث (2). ابن معين = يحيى بن معين 233 * (هامش 2) * (1) اللباب 3: 162 والتاج 10: 260. (2) تهذيب التهذيب 10: 254 وكشف النقاب - خ. والاصابة: ت 8166 والجمع بين رجال الصحيحين 2: 516 والنجوم الزاهرة 1: 90 في وفيات سنة 32 والمحبر 127. معين بن عبد الله (.. - 41 ه‍ =.. - 661 م) معين بن عبد الله المحاربي: أحد الشجعان الاشداء، من زعماء قومه. كان اسمه معنا فصغر. أراد الخروج على معاوية فعلم المغيرة بأمره فقبض عليه، وبعث إلى معاوية يخبره بأمره، فكتب إليه: إن شهد أنى خليفة فخل سبيله، فأحضره المغيرة، وقال له: أتشهد أن معاوية خليفة وأنه أمير المؤمنين ؟ فقال: أشهد أن الله عزوجل حق وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور، فأمر به فقتل (1). ذو النون الموصلي (.. - نحو 1235 ه‍ =.. - نحو 1820 م) معين الدين بن جرجس، أبو محمد، ذو النون الموصلي: فقيه حنفي، من فضلاء الموصل. له كتب، منها (كشف الضرر - خ) فقه، و (تحية الاسلام - خ) في آداب السلام والمصافحة والقيام، و (معدن السلامة - خ) في أحوال الدنيا والآخرة، و (أرجوزة في تجويد القرآن - خ) و (سراج الاذهان - خ) شرح للارجوزة (2). معية بن حمام (.. -.. =.. -..) معية بن حمام المري: شاعر جاهلي. أورد له المرزبانى أبياتا في رثاء أخيه (الحصين) المتقدمة ترجمته (3). * (هامش 3) * (1) الكامل لابن الاثير: حوادث سنة 41 وفيه أن الذى قتله - بأمر المغيرة - قبيصة الهلالي، ثم لما كانت أيام بشر بن مروان، جلس رجل من الخوارج على باب قبيصة حتى خرج، فقتله. (2) تاريخ الموصل 2: 220. (3) المرزبانى 472.

[ 275 ]

معية (.. -.. =.. -..) معية بنت محمد بن حارثة، الاوسية: جدة من بني الاوس. من أهل الكوفة. نسب إليها (بنو معية) وهم بطن من العلويين، منهم أبو الفوارس ناصر بن الحسن، وأخوه عبد الجبار بن الحسن المنسوب إليه مسجد بالكوفة، ومحمد ابن أحمد بن المحسن: حدث بواسط، وأخوه الحسن بن أحمد يعرف بالزكي ظهير الدولة النقيب، من ولده الامام تاج الدين (ابن معية) أحد الحفاظ في علم النسب (1). ابن معيوب = أحمد بن قاسم 1022 مغ مغالة (.. -.. =.. -..) مغالة بنت فهيرة بن بياضة، من الخزرج: أم جاهلية. ينسب إليها بنوها من روجها عدى بن عمرو بن مالك بن النجار الخزرجي الانصاري، منهم حسان ابن ثابت (2). المغامي = يوسف بن يحيى 288 ابن مغاور = عبد الرحمن بن محمد 587 مغبغب = نعوم مغبغب 1338 ابن مغراء = أوس بن مغراء 55 المغراوي = الفتوح بن دوناس 457 المغربي (الكاتب) = علي بن الحسين 400 * (هامش 1) * (1) التاج 10: 260. (2) اللباب 3: 163 ولم ينسبها، وإنما قال: (مغالة، وهى امرأة عدي الخ). وجمهرة الانساب 327 وفيه، بعد أن ذكر نسبها: (وقيل: بل هي بنت قيس بن عامر بن عبد مناة بن كنانة) وفيه أيضا أنها (أم ؟ عدي). وفى التاج 8: 117 (وبنو مغالة قوم من الانصار، من بني عدي بن النجار، ينسبون إلى أمهم مغالة، امرأة من الخزرج). المغربي (الوزير) = الحسين بن على 418 المغربي (أبو الفرج) = محمد بن جعفر 478. المغربي (ابن سعيد) = على بن موسى 685 ابن المغربي (الشاعر) = على بن عبد العزيز 684. المغربي (الشاعر) = يوسف بن زكريا 1019. المغربي (المالكى) = عيسى بن محمد 1080 المغربي (المحدث) = محمد بن محمد 1094. المغربي (الزيدي) = الحسن بن محمد 1142. المغربي (القاضي) = الحسين بن محمد 1119. المغربي (الفقيه) = خليل بن محمد 1177 المغربي (البيباني) = يوسف بن بدر الدين 1279. المغربي (الفرضي) = عبد المجيد بن محمود 1348 ابن مغفل = عبد الله بن مغفل 57 ابن مغلس = عبد العزيز بن أحمد 427 مغلس بن لقيط (.. -.. =.. -..) مغلس بن لقيط بن حبيب بن خالد بن نضلة الاسدي: شاعر جاهلي، أورد البغدادي قصيدة له من جيد الشعر، وقال: كان كريما حليما شريفا. وقيل إنه سعدي لا أسدي (1). مغلطاي بن قليج (689 - 762 ه‍ = 1290 - 1361 م) مغلطاى بن قليج بن عبد الله البكجري المصرى الحكرى الحنفي، أبو عبد الله، علاء الدين: مؤرخ، من حفاظ الحديث، عارف بالانساب. تركي * (هامش 2) * (1) البغدادي، في خزانة الادب 2: 415 - 420 وانظر معجم الشعراء للمرزباني 391. الاصل، مستعرب. من أهل مصر. ولي تدريس الحديث في المدرسة المظفرية بمصر. وكان نقادة، له مآخذ على المحدثين وأهل اللغة. وتصانيفه أكثر من مئة، منها (شرح البخاري) عشرون مجلدا، و (شرح سنن ابن ماجه - خ) لم يكمله، سماه (الاعلام بسنته عليه السلام) ذكر الميمني نسخة منه في مجلدين، بخطه، وهى مسودته، قال: كتبها سنة 732 ه‍، في خزانة فيض الله، باستنبول، الرقم 362 و (إكمال تهذيب الكمال في أسماء الرجال - خ) أجزاء منه، و (جمع أوهام التهذيب) و (الزهر الباسم في سيرة أبى القاسم) و (ذيل على المؤتلف والمختلف لابن نقطة) و (الاشارة - ط) في السيرة النبوية، اختصر به الزهر الباسم وأضاف إليه سيرة بعض الخلفاء، و (الواضح المبين في من استشهد من المحبين - خ) في فهرس المخطوطات المصورة (1: 545) قال ابن ناصر الدين: وفى آخره كما ذكر ابن رجب المقرئ أبيات تغزل تدل على استهتار و (الاتصال في مختلف النسبة - خ) بخطه، في مكتبة الكتاني بفاس، رقم 4183 (كما في مذكرة الافغاني) و (الخصائص النبوية - خ) رسالة، في خزانة أبى فارس الادوزى، بالسوس، و (الايصال (؟) - خ) في اللغة، المجلد الاول منه، كله بخطه، في خزانة الرباط (361 كتاني) (1). المغلوي = محمد بن محمود 940 * (هامش 3) * (1) لحظ الالحاظ، لابن فهد 133 واقرأ الهامش. وذيل طبقات الحفاظ للسيوطي 365 والرسالة المستطرفة 88 والدرر الكامنة 4: 352 وآداب اللغة 3: 193 ولسان الميزان 6: 72 والفهرس التمهيدي 325 والكتبخانة 5: 9 وشرحا ألفية العراقى 3: 59 وتاج التراجم - خ. وشذرات الذهب 6: 197 ومعجم المطبوعات 1768 والنجوم الزاهرة 11: 9 وهو مشكول فيه بسكون الغين، وأبوه (قليح) بكسرة تحت القاف وإهمال الحاء، وكل ذلك مخالف لبيت ابن ناصر الدين، في منظومته (بديعة البيان) وشرحها (التبيان - خ.) نسخة ابن حجر العسقلاني، والبيت:

[ 276 ]

المغنيساوي = علي رضا 1301 مغوش = محمد بن محمد 947 ابن مغيث = عبد الله بن محمد 352 ابن مغيث (ابن الصفار) = يونس بن عبد الله 429 مغيث الرومي (.. - نحو 100 ه‍ =.. - نحو 718 م) مغيث (1) الرومي: فاتح قرطبة. قال المقري: ليس برومى على الحقيقة، وتصحيح نسبه أنه: مغيث بن الحارث ابن الحويرث بن جبلة بن الايهم الغساني، سبي من الروم بالمشرق وهو صغير، فأدبه عبد الملك بن مروان مع ولده الوليد، وأنجب في الولادة وصار منه (بنو مغيث) الذين نجبوا في قرطبة وسادوا وعظم بيتهم وتفرعت دوحتهم. ونشأ مغيث بدمشق فأفصح بالعربية، وقال الشعر، وتدرب على ركوب الخيل وخوض المعارك. ووجهه عبد الملك إلى الاندلس، غازيا مع طارق بن زياد، فقدمه طارق لفتح قرطبة، في سبعمئة فارس فافتتحها (سنة 92 ه‍) وأسر ملكها. ووقع خلاف بينه وبين طارق، وبينه وبين موسى بن نصير، فرحل معهما إلى دمشق (سنة 96) وخدم سليمان بن عبد الملك. ثم عاد إلى الاندلس. ولم يذكر مترجموه شيئا عنه بعد ذلك، إلا أن نسله كان في قرطبة. وقد يكون سكنها وتوفى بها (2). * (هامش 1) * = (وبعده الملين التخريج ذاك مغلطاى فتى قليج) و (مغلطاى) و (قليج) مشكولان فيه أكثر من مرة، بما اعتمدته هنا، وبيت المنظومة يحتم الجيم في الثاني وتحريك الغين في الاول. وفى المتأخرين من جعل حركة (الغين) ضمة، وجزم بهذا جان سوفاجيه في Journal Asiatique سنة 1950 ص 55. (1) اقرأ التعليق على (معتب الرومي) في هذا الجزء، ص 74. (2) نفح الطيب 2: 694 والبيان المغرب 2: 9، 10، 16. ابن المغيرة = عبد الله بن المغيرة 1355 المغيرة بن الاخنس (.. - 35 ه‍ =.. - 656 م) المغيرة بن الاخنس بن شريق الثقفى: صحابي. من الشعراء. هجا الزبير بن العوام. وقتل يوم الدار مع عثمان بن عفان (1). المغيرة بن أبي بردة (.. - نحو 105 ه‍ =.. - نحو 723 م) المغيرة بن أبى بردة، أو ابن عبد الله ابن أبى بردة (الكنانى القرشى، حليف بني عبد الدار: قائد. من التابعين. غزا مع موسى بن نصير المغرب والاندلس وولي غزو البحر لسليمان بن عبد الملك (سنة 98 ه‍) وغزا القسطنطينية. ثم طلع بالجيش إلى إفريقية (سنة 100) فاستوطنها. ولما قتل أميرها يزيد بن أميرها يزيد بن أبى مسلم (سنة 102) عرض عليه أهلها القيام بأمرهم إلى أن يأتي من يرسله يزيد بن عبد الملك، فلم يقبل. له رواية للحديث، ووثقه النسائي. وكان بعض نسله في إفريقية أيام محمد ابن سحنون (المتوفى سنة 256) (2). أبو سفيان الهاشمي (.. - 20 ه‍ =.. - 641 م) المغيرة بن الحارث بن عبد المطلب ابن هاشم، أبو سفيان الهاشمي (القرشى: أحد الابطال الشعراء في الجاهلية والاسلام. وهو أخو رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرضاع. كان يألفه في صباهما. ولما أظهر النبي صلى الله عليه وسلم الدعوة إلى الاسلام عاداه المغيرة وهجاه * (هامش 2) * (1) الاصابة: ت 8177 والمرزباني 369 وابن أبى الحديد، طبعة بيروت 2: 587، 590. (2) تهذيب التهذيب 10: 256 ومعالم الايمان 1: 150 وطبقات علماء إفريقية 22 ورياض النفوس 1: 80. وهجا أصحابه. واستمر على ذلك إلى أن قوي المسلمون وتداول الناس خبر تحرك النبي صلى الله عليه وسلم لفتح مكة، فخرج من مكة ونزل بالابواء - وكانت خيل المسلمين قد بلغتها قاصدة مكة - ثم تنكر وقصد رسول الله، فلما رآه، أعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم فتحول المغيرة إلى الجهة التى حول إليها بصره، فأعرض، فأدرك المغيرة أنه مقتول لا محالة، فأسلم، ورسول الله معرض عنه. وشهد معه فتح مكة ثم وقعة حنين وأبلى بلاء حسنا، فرضى عنه النبي صلى الله عليه وسلم ثم كان من أخصائه، حتى قال فيه: (أبو سفيان أخى، وخير أهلى، وقد عقبنى الله من حمزة أبا سفيان بن الحارث) فكان يقال له بعد ذلك (أسد الله) و (أسد الرسول). له شعر كثير في الجاهلية هجاء بالاسلام، وشعر كثير بالاسلام هجاء بالمشركين. مات بالمدينة وصلى عليه عمر (1). المغيرة بن حبناء = المغيرة بن عمرو المغيرة بن سعيد (.. - 119 ه‍ =.. - 737 م) المغيرة بن سعيد البجلى الكوفى، أبو عبد الله: دجال مبتدع، من أهل الكوفة. يقال له الوصاف. قالوا إنه جمع بين الالحاد والتنجيم. وكان مجسما يزعم أن الله تعالى (على صورة رجل، على رأسه تاج، وأعضاؤه على عدد حروف الهجاء !) ويقول بتأليه علي وتكفير أبى بكر وعمر وسائر الصحابة إلا من ثبت مع علي. ويزعم أنه هو، أو علي (في رواية الذهبي) لو أراد أن يحيي عادا وثمودا لفعل ! ومن أقواله أن الانبياء لم يختلفوا في شئ من الشرائع. ومن خيالاته، فيما يقال، وترهاته (أن الله تعالى لما أراد أن يخلق الخلق * (هامش 3) * (1) طبقات ابن سعد 4: 35 وصفة الصفوة 1: 209 والاصابة، في باب الكنى: ت 538 والمرزباني 317، 368 وابن أبى الحديد 1: 72.

[ 277 ]

تكلم باسمه الاعظم، فطار فوقع على تاجه، ثم كتب بإصبعه على كفه أعمال عباده من المعاصي والطاعات، فلما رأى المعاصي ارفض عرقا فاجتمع من عرقه بحران أحدهما ملح والآخر عذب، ثم نظر إلى البحر فرأى ظله فذهب ليأخذه فطار، فأدركه، فقلع عيني ذلك الظل ومحقه فخلق من عينيه الشمس وسماء أخرى، وخلق من البحر الملح الكفار ومن البحر العذب المؤمنين ! !) وكان يقول بتحريم ماء الفرات وكل نهر أو عين أو بئر وقعت فيه نجاسة. وخرج بالكوفة، في إمارة خالد بن عبد الله القسرى، داعيا لمحمد بن عبد الله بن الحسن، وكان يقول: هو المهدى. وظفر به خالد، فصلبه وأحرق بالنار خمسة من أتباعه وهم يسمون (المغيرية) (1). المغيرة بن شعبة (20 ق ه‍ - 50 ه‍ = 603 - 670 م) المغيرة بن شعبة بن أبى عامر بن مسعود الثقفى، أبو عبد الله: أحد دهاة العرب وقادتهم وولاتهم. صحابي. يقال له (مغيرة الرأي). ولد في الطائف (بالحجاز) وبرحها في الجاهلية مع جماعة من بني مالك فدخل الاسكندرية وافدا على المقوقس، وعاد إلى الحجاز. فلما ظهر الاسلام تردد في قبوله إلى أن كانت سنة 5 ه‍، فأسلم. وشهد الحديبية واليمامة وفتوح الشام. وذهبت عينه باليرموك. وشهد القادسية ونهاوند وهمدان وغيرها. وولاه عمر بن الخطاب على البصرة، ففتح عدة بلاد، وعزله، ثم ولاه الكوفة. وأقره عثمان على الكوفة ثم عزله. ولما حدثت الفتنة بين علي ومعاوية اعتزلها المغيرة، وحضر مع * (هامش 1) * (1) كتاب (دفع شبه من شبه وتمرد) 26 وميزان الاعتدال 3: 191 وابن الاثير 5: 76 والطبري 8: 240 وتاريخ الاسلام للذهبي 5: 1 والمحبر 483 ولسان الميزان 6: 75. الحكمين. ثم ولاه معاوية الكوفة فلم يزل فيها إلى أن مات. قال الشعبى: دهاة العرب أربعة: معاوية للاناة، وعمرو بن العاص للمعضلات، والمغيرة للبديهة، وزياد بن أبيه للصغير والكبير. وللمغيرة 136 حديثا. وهو أول من وضع ديوان البصرة، وأول من سلم عليه بالامرة في الاسلام (1). المغيرة الاعور (.. - 105 ه‍ =.. - 724 م) المغيرة بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بن المغيرة المخزومى: من الاجواد الشجعان. كان في جيش مسلمة بن عبد الملك، في غزواته ببلاد الروم، وأصيبت عينه، فعرف بالاعور. ونزل المدينة في خلافة عمر بن عبد العزيز (99 - 100 ه‍) ومات بها. وقيل: مات مرابطا بالشام. من أخباره في الجود: أنه كان حيثما نزل ينحر الجزر ويطعم الناس، ووقف ضيعة له على طعام يصنع في منى أيام الحج، قال الزبيري (المتوفى سنة 236): فهو إلى اليوم يطعمه الناس أيام منى (2). المغيرة بن عياش (124 - 186 ه‍ = 742 - 802 م) المغيرة بن عبد الرحمن بن الحارث بن عياش المخزومى، أبو هاشم: فقيه أهل المدينة بعد مالك بن أنس. عرض عليه الرشيد القضاء بها، فامتنع. وكان مدار الفتوى فيها عليه وعلى محمد بن إبراهيم ابن دينار (3). * (هامش 2) * (1) الاصابة: ت 8181 وأسد الغابة 4: 406 وابن سعد. وأعمار الاعيان - خ.: فيمن توفى وهو ابن سبعين. والطبري 6: 131 وذيل المذيل 15 وابن الاثير 3: 182 والجمع بين رجال الصحيحين 499 والمرزباني 368 ورغبة الآمل 4: 202 والمحبر 184 وانظر فهرسته. (2) نسب قريش 305 وتهذيب التهذيب 10: 265 ت 475. (3) الانتقاء لابن عبد البر 53 وشذرات الذهب 1: 310 وتهذيب 10: 264 ت: 474. المغيرة المخزومي (.. - نحو 50 ق ه‍ =.. - نحو 575 م) المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم، أبو هاشم: من سادات قريش في الجاهلية. قال الزبيري في كلامه على (بني مخزوم): والعدد والشرف والبيت في ولد المغيرة. كان من سكان مكة. معاصرا لعبد المطلب بن هاشم. وعارض عبد المطلب، في ذبح ابنه (عبد الله) وقال: والله لا تذبحه حتى تعذر فيه. من نسله مشاهير من الصحابة وغيرهم (1). المغيرة بن عبد الله (ابن أبي بردة) = المغيرة بن أبي بردة 105 الاقيشر (.. - نحو 80 ه‍ =.. - نحو 700 م) المغيرة بن عبد الله بن معرض الاسدي، أبو معرض: شاعر هجاء، عالي الطبقة. من أهل بادية الكوفة. كان يتردد إلى الحيرة. ولد في الجاهلية، ونشأ في أول الاسلام. وعاش عمرا طويلا. وكان (عثمانيا) من رجال عثمان بن عفان. وأدرك دولة عبد الملك بن مروان. وقتل بظاهر الكوفة خنقا بالدخان. لقب بالاقيشر لانه كان أحمر الوجه أقشر. وكان يغضب إذا دعي به. قال المرزبانى: هو أحد مجان الكوفة وشعرائهم، هجا عبد الملك، ورثى مصعب بن الزبير. وعرفه الآمدي بصاحب الشراب، لقوله من قصيدة مشهورة: (أفنى تلادي وما جمعت من نشب قرع القواقيز أفواه الاباريق) * (هامش 3) * (1) نسب قريش 299 وما بعدها. والاصابة 4: 139 ت 801 في ترجمة حفيده (أبي عمرو) وأنباء نجباء الابناء 31 وحذف من نسب قريش 66 وما بعدها.

[ 278 ]

والقواقيز الاقداح، جمع قاقوزة، وهى القازوزة أيضا، كما في القاموس وأخباره كثيرة، فيها غرائب (1). الفزاري (.. - 132 ه‍ =.. - 749 م) المغيرة بن عبيد الله بن المغيرة بن عبد الله بن مسعدة الفزارى: وال، من وجوه العصر المروانى. ولاه مروان ابن محمد إمارة مصر (سنة 131 ه‍) فمكث عشرة أشهر وعاجلته الوفاة فيها. وكان دينا فاضلا محببا للرعية، قال ابن تغري بردي: هو أجل أمراء بني أمية، وولي لهم الاعمال الجليلة (2). ابن حبناء (.. - 91 ه‍ =.. - 710 م) المغيرة بن عمرو بن ربيعة الحنظلي التميمي: شاعر، إسلامى. كان من رجال المهلب بن أبى صفرة. يكنى أبا عيسى. اشتهر بنسبته إلى أمه، وقيل: حبناء لقب غلب على أبيه لجبنه، واسمه حبين. وقال المرزبانى: أنفد شعره في مدح المهلب وبنيه وذكر حربهم للازارقة. وكان هو وأخواه (صخر ويزيد) شعراء فرسانا، وأبوهم شاعر. وكان المغيرة يهاجى أخاه صخرا. ومات شهيدا في نسف (بين جيحون وسمرقند) على مقربة من بخارى. وكا (ن أبرص (3). * (هامش 1) * (1) الاغانى 10: 80 - 91 وسمط اللآلي 261 ومعاهد التنصيص 3: 243 والآمدي 56 والبغدادي 2: 279 - 282 والمرزباني 369 وهو فيه: (المغيرة ابن عبد الله بن الاسود بن وهب، من بني ناعج ابن عمرو بن أسد) والشعر والشعراء 218 وهو فيه: (المغيرة بن الاسود بن وهب الاسدي) من بني أسد بن خزيمة بن مدركة) وأسماء المغتالين، في نوادر المخطوطات 2: 249 وتاريخ الاسلام للذهبي 3: 224 وفيه: (ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم). والتاج 3: 493. (2) النجوم الزاهرة 1: 314 والولاة والقضاة 92. (3) الآمدي 105 والمرزباني 369 والشعر والشعراء 151 وسمط اللآلي 715 وخزانة البغدادي 3: 601 ورغبة الآمل 3: 12 ثم 8: 126 والمحبر 302. ابن المهلب (.. - 82 ه‍ =.. - 701 م) المغيرة بن المهلب بن أبى صفرة الازدي، أبو فراس: أمير، من شجعان العرب المعدودين. استخلفه أبوه على (خراسان) فمات فيها. قال المبرد في الكامل: كان المغيرة إذا نظر إلى الرماح قد تشاجرت في وجهه، نكس على قربوس سرجه، وحمل من تحتها فبراها بسيفه وأثر في أصحابها، وكان أشد ما تكون الحرب أشد ما يكون تبسما. وكان المهلب يقول: ما شهد معي حربا قط إلا رأيت البشر في وجهه (1). المغيرة بن الوليد (.. - 166 ه‍ =.. - 782 م) المغيرة بن الوليد بن معاوية بن هشام: أمير، من بني أمية في الاندلس. وهو ابن أخى عبد الرحمن الداخل. نقم على عمه أمورا فنادى بخلعه فقبض عليه عبد الرحمن وقتله (2). المغيلي = محمد بن عبد الكريم 909 مف ابن مفتاح = عبد الله بن أبى القاسم مفتاح = أحمد مفتاح 1329 المفتي = محمد بن عز الدين 1050 المفتي = الحسين بن على 1256 المفجع = محمد بن أحمد 320 ابن مفرج = محمد بن أحمد 380 * (هامش 2) * (1) ابن الاثير 4: 182 والطبري 8: 17 وخزانة الادب 4: 192 وفيه: (كان مع أبيه في خراسان واستنابه بمرو الشاهجان). ورغبة الآمل 3: 67 ثم 8: 12 - 17، 25، 26، 29، 84، 92، 114. (2) الكامل لابن الاثير 6: 25 وأرخه ابن عذاري، في البيان المغرب 2: 57 (سنة 168). مفرج بن دغفل (.. - 404 ه‍ =.. - 1013 م) مفرج بن دغفل بن جراح، من طيئ: أمير بادية الشام في أيام الفاطميين. كان من إقطاعه (الرملة) بفلسطين. وقبض على (أفتكين) مولى بني بويه، لما انهزم بالعراق مع مولاه بختيار، وجاء به إلى المعز الفاطمي، فأكرمه ورقاه في دولته. واستمر في إمارته إلى أن توفي (1). مفرج بن مالك (.. -.. =.. -..) مفرج بن مالك بن زهران، من أزد شنوءة، من قحطان: جد جاهلي. قال القلقشندى: من نسله حاجز بن عوف الشاعر الجاهلي (2). ابن مفرغ = يزيد بن زياد 69 مفروق بن عمرو (.. - نحو 8 ه‍ =.. - نحو 630 م) مفروق بن عمرو (الاصم) بن قيس بن مسعود الشيباني: فارس شاعر جاهلي. من سادات بني شيبان. كان هو وأبوه شاعرين، ومفروق أشعر. وهو القائل من أبيات: (فلاطلبن المجد غير مقصر إن مت مت وإن حييت حييت) اشتهر في أيام النعمان بن المنذر الذى قتله كسرى، قبيل الاسلام. ولما أغارت قبائل العرب على سواد العراق، بعد مقتل النعمان، كان (مفروق) ممن أغار. * (هامش 3) * (1) ابن خلدون 5: 437. (2) نهاية الارب للقلقشندي 342 وجمهرة الانساب 364 وضبط (مفرج) في معجم قبائل العرب 3: 1129 بتشديد الراء، خطأ، قال الشنفرى: (جزينا سلامان بن مفرج قرضها بما قدمت أيديهم وأزلت).

[ 279 ]

وله في ذلك شعر. وأدرك الاسلام ووفد على النبي صلى الله عليه وسلم مع جماعة من بني شيبان، فكان أطلقهم لسانا وأجملهم طلعة. قال أبو نعيم: ولا أعرف له إسلاما. ويقال، كما في النقائض: قتله قعنب بن عصمة يوم (الاياد) ودفن في ثنية بين الكوفة وفيد سميت بعده (ثنية مفروق) (1). مفزع الخيل = مالك بن حريم أبو المفضل الشيباني = محمد بن عبد الله 387. ابن المفضل الشبامي = محمد بن إبراهيم 1085. المفضل الحميري (.. - 504 ه‍ =.. - 1111 م) المفضل بن أبى البركات بن الوليد الحميرى: قائد يمانى، من ذوى الشجاعة والرأي. كان من رجال الحرة الصليحية (أروى بنت أحمد) قاد جيشها وولي تدبير دولتها (سنة 492 ه‍) قال الخزرجي: وصار المفضل رجل البيت - الصليحي - والذاب عن الملك، والمرجوع إلى رأيه وسيفه، ولم تكن الحرة تقطع أمرا دونه. واستمر على ذلك إلى أن توفى بعزان (2). المافروخي (.. - نحو 475 ه‍ =.. - نحو 1082 م) المفضل بن سعد بن الحسين المافروخي: مؤرخ. نسبته إلى (ماه فروخ) أحد الموالي من العجم. صنف (محاسن أصفهان - خ) في 187 ورقة يظهر * (هامش 1) * (1) الآمدي 42 - 43 والمرزباني 471 والنقائض طبعة ليدن 581 - 587 وفى أسد الغابة 4: 408 (واسم مفروق: النعمان، وهو بمفروق أشهر). (2) العسجد المسبوك للخزرجي - خ. أن ياقوت لم يطلع عليه (1). المفضل بن سلمة (.. - نحو 290 ه‍ =.. - نحو 903 م) المفضل بن سلمة بن عاصم، أبو طالب: لغوى، عالم بالادب. كان من خاصة الفتح بن خاقان وزير المتوكل. من كتبه (البارع - خ) في اللغة، و (الفاخر - ط) في الامثال، و (ما يحتاج إليه الكاتب) و (جماهير القبائل) و (الاستدراك على العين) للخليل ابن أحمد، و (الملاهي - ط) و (الطيف) و (ضياء القلوب) في معاني القرآن، و (الزرع والنبات) و (غاية الارب في معاني ما يجرى على ألسن العامة من كلام العرب - ط) رسالة، وهى قطعة من (الفاخر) (2). أثير الدين الابهري (.. - 663 ه‍ =.. - 1264 م) المفضل بن عمر بن المفضل الابهري السمرقندى، أثير الدين: منطقى، له اشتغال بالحكمة والطبيعيات والفلك. من * (هامش 2) * (1) 571: 1. Brock. S واللباب 2: 84 والمخطوطات المصورة 2: 231 وهو فيه: ابو المفضل. (2) وفيات الاعيان 1: 460 في ترجمة ابنه (محمد بن المفضل) وفهرست ابن النديم 1: 73 وإرشاد الاريب 7: 170 والمشرق 41: 301 وآداب اللغة 2: 187 وتاريخ بغداد 13: 124 والمرزباني 384 وفيه توفى سنة 250 وعلى هامش مخطوطته لفظ (كذا) والانباري 265 وبغية الوعاة 396 وإنباه الرواة 3: 304 ومعجم المطبوعات 1770 وفهرس المؤلفين 302 والموسيقى العراقية للعزاوي 89 73 وفيه: وفاته سنة 290 قلت: لم أجد مصدرا أطمئن إليه في تاريخ وفاته، وفى (هامش) على ترجمته في مراتب النحويين 97 (ذكر ابن قاضى شهبة في طبقاته 1: 254 - 255 أنه توفى سنة 300) وهذا يطيل المدة بينه وبين الفتح بن خاقان - المتوفى سنة 247 وقد كان من عشرائه، ومن عادة ابن قاضى شهبة، كما رأيت في كتابه الاعلام - خ. أنه إذا بلغ آخر العشر من السنين، يذكر من توفوا في خلال ذلك العشر إن لم يكن على يقين من تاريخ سنة الوفاة، وهذا يتفق مع قول ابن خلكان إن ابنه محمد بن المفضل (مات سنة 308 وهو غض الشباب). كتبه (هداية الحكمة - ط) مع بعض شروحه، و (الايساغوجي - ط) و (مختصر في علم الهيئة - خ) و (رسالة الاسطرلاب - خ) و (تنزيل الافكار في تعديل الاسرار - خ) منطق، و (جامع الدقائق في كشف الحقائق - خ) منطق، و (درايات الافلاك - خ) و (الزيج الشامل - خ) و (الزيج الاختياري - خ) يعرف بالزيج الاثيري (1). مفضل بن أبي الفضائل (.. - بعد 759 ه‍ =.. - بعد 1358 م) مفضل بن أبى الفضائل، القبطى المصرى: مؤرخ عامي العبارة. له كتاب (النهج السديد والدر الفريد في ما بعد تاريخ ابن العميد - ط) يشتمل على ما كان من أواخر سنة 658 ه‍ (ابتداء الدولة الظاهرية) إلى شوال سنة 759 وقد طبعت معه ترجمته إلى الفرنسية، من إنشاء E. Blochet مصدرة بمقدمة مسهبة في 41 صفحة تكلم بها عن الكتاب ومؤلفه وعصره (2). المفضل بن فضالة (107 - 181 ه‍ = 725 - 797 م) المفضل بن فضالة بن عبيد، أبو معاوية، الحميرى القتبانى المصرى: قاض، من حفاظ الحديث. ولي القضاء بمصر مرتين. نسبته إلى (قتبان) بطن من رعين، من حمير، وموضع * (هامش 3) * (1) آداب اللغة 3: 105 وابن العبرى 445 والفهرس التمهيدي 457 وبروكلمان، في دائرة المعارف الاسلامية 1: 306 وسركيس 290 وهدية العارفين 2: 469 والكتبخانة 7: 647 وانظر اكتفاء القنوع 199 و 844 - 839: 1 Brock. 1: 806) 464 (, S (2) النهج السديد. و 590. 1. Brock. S والمخطوطات العربية لكتبة النصرانية 193 والآصفية 4: 88.

[ 280 ]

قرب عدن (1). المفضل الضبي (.. - 168 ؟ ه‍ =.. - 784 م) المفضل بن محمد بن يعلي بن عامر الضبي، أبو العباس: راوية، علامة بالشعر والادب وأيام العرب. من أهل الكوفة. قال عبد الواحد اللغوى: هو أوثق من روى الشعر من الكوفيين. يقال: إنه خرج على المنصور العباسي، فظفر به وعفا عنه. ولزم المهدى، وصنف له كتابه (المفضليات - ط) وسماه الاختيارات. قال ابن النديم: (وهى 128 قصيدة وقد تزيد وتنقص وتتقدم القصائد وتتأخر بحسب الرواة عنه، والصحيحة التى رواها عنه ابن الاعرابي). ومن كتبه (الامثال - ط) و (معاني الشعر) و (الالفاظ) و (العروض) (2). الجندي (.. - 308 ه‍ =.. - 920 م) المفضل بن محمد بن إبراهيم الجندي الشعبي، أبو سعيد: مؤرخ، يمانى الاصل، كان محدث مكة، وتوفى * (هامش 1) * (1) تذكرة الحفاظ 1: 132 والبداية والنهاية 10: 179 والجمع 511 وميزان الاعتدال 3: 195 وحلية 8: 321 والولاة والقضاة 377، 385 والجرح والتعديل 4 القسم 1: 317. (2) إرشاد الاريب 7: 171 وفهرست ابن النديم 1: 68 وغاية النهاية لابن الجزري 2: 307 وميزان الاعتدال 3: 195 ولسان الميزان 6: 81 وفيه، كما في المصدرين اللذين قبله. وفاته سنة 168 ونزهة الالبا 67 واللباب 2: 71 ومراتب النحويين 71 و 150 Huart وبغية الوعاة 396 وفيه: (كان يكتب المصاحف ويقفها في المساجد، تكفيرا لما كتبه بيده من أهاجي الناس). وتاريخ بغداد 13: 121 وفيه: (قدم بغداد في أيام هارون الرشيد - وكانت ولاية الرشيد سنة 170 - وكان جده يعلى بن عامر على خراج الري وهمذان). والنجوم الزاهرة 2: 69 وهو فيه من وفيات سنة 171 وفى المفضليات الخمس، لعبد السلام هارون، ص 4، 5 ترجيح وفاته (سنة 178) وأدلته جديرة بالنظر. وإنباه الرواة 3: 304 ولم يؤرخ وفاته. بها. من كتبه (فضائل المدينة - خ) في المجموع 71 بالظاهرية، كما في مجمع اللغة 48: 763، و (فضائل مكة) قلت: وهو غير صاحب (الطبقات) محمد بن يوسف (1). المفضل بن محمد (.. - 442 ه‍ =.. - 1050 م) المفضل بن محمد بن مسعر بن محمد التنوخى المعرى، أبو المحاسن: قاض، من أدباء النحاة. من أهل معرة النعمان. سافر إلى بغداد، وأخذ عن بعض علمائها. وقرأ الفقه على أبى الحسين (القدورى) الحنفي. وحدث بدمشق، وناب في القضاء بها. وولي قضاء بعلبك. وكان معتزليا شيعيا. وتوفى بدمشق. له (تاريخ النحاة) قال السيوطي: وقفت عليه، وكتاب في (الرد على الشافعي) سماه (التنبيه) (2). أفيلال (.. - 1304 ه‍ =.. - 1886 م) مفضل بن محمد بن الهاشمي، أفيلال: شاعر مغربي، من أهل تطوان. له قصيدة في مجلة تطوان تدل على وطنية * (هامش 2) * (1) لسان الميزان 6: 81 والرسالة المستطرفة 45 وشذرات 2: 253 ومعجم البلدان 3: 149 وطبقات الجندي - خ. ترجم له مرتين، الاولى في أبناء المئة الثالثة، والثانية في الرابعة وقال: (المقدم ذكره، لانه كان موجودا في آخر المئة الثالثة وصدر الرابعة وذلك سنة سبع وثلاثين - كذا - وثلثمائة، ولاجل وجوده في آخر المئة الثالثة وعدم تحقيقي بوجوده في المئة الرابعة ذكرته أولا، ثم رأيت بخط الفقيه ابن أبى ميسرة ما يحقق وجوده بالتاريخ الذى ذكرته آنفا). (2) بغية الوعاة 396 وإرشاد الاريب 7: 171 وميزان الاعتدال 3: 195 والنجوم الزاهرة 5: 52 قلت: هذه الترجمة وردت في الجواهر المضية 2: 179 ت 548 و 549 لشخصين، أحدهما معتزلي شيعي، وعبارتها: (المفضل بن محمد بن مسعر، القاضى أبو المحاسن التنوخى، كان معتزليا شيعيا، ذكره الذهبي في الميزان) والثانى حنفى نحوى (المفضل بن مسعود بن محمد بن يحيى بن أبى الفرح التنوخى الفقيه النحوي القاضى) وعبارة الذهبي - في الميزان - تجعلهما واحدا: (مفضل بن محمد بن مسعر الحنفي، معتزلي شيعي الخ). وشاعرية قوية، وأرجوزة سماها (مضحك العبوس ومجلي الهم ونكد البوس) قال ابن سودة: شبه رواية، ذكر فيها سفره من تطوان إلى مكناس. وتوفي بتطوان (1). المفضل بن المهلب (.. - 102 ه‍ =.. - 720 م) المفضل بن المهلب بن أبى صفرة الازدي، أبو غسان: وال، من أبطال العرب ووجوههم في عصره. كانت إقامته في البصرة. وولاه الحجاج خراسان (سنة 85 ه‍) فمكث سبعة أشهر. وولاه سليمان بن عبد الملك جند فلسطين. ثم شهد مع أخيه (يزيد) قيامه على بني مروان في العراق. قال ابن الاثير يصف إحدى تلك الوقائع: (فما كان من العرب أضرب بسيفه، ولا أحسن تعبئة للحرب، ولا أغشى للناس من المفضل). ولما قتل أخوه، وتفرق عنهما، مضى بمن بقي معه إلى واسط، وقد أصيبت عينه. ثم انتقل إلى قندابيل (بالسند) فأدركه هلال ابن أحوز التميمي، وكان قد سيره مسلمة بن عبد الملك بن مروان لقتاله، فقاتله المفضل وأصحابه، وتكاثر عليهم أصحاب مسلمة، فقتل المفضل على أبواب قندابيل (2). ابن الصنيعة (.. - نحو 690 ه‍ =.. - نحو 1291 م) مفضل بن هبة الله بن علي الحميري الاسنائي، المعروف بابن الصنيعة: طبيب، عارف بالحكمة والفلسفة. اشتغل قبل ذلك بالفقه والاصول، وتقدم فيهما. أصله من إسنا (بصعيد * (هامش 3) * (1) مجلة تطوان 6 ص 81، 83 والذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. (2) ابن الاثير 5: 39 وتهذيب 10: 275 ورغبة الآمل 3: 182 والمرزباني 383.

[ 281 ]

مصر) وتوفى بالقاهرة. له كتاب في (الترياق) (1). ابن مفلح (الكاتب) = محمد بن سعيد 650 ابن مفلح (الفقيه) = محمد بن مفلح 763 ابن مفلح (أبو إسحاق) = إبراهيم بن محمد 803. ابن مفلح (القاضي) = عمر بن إبراهيم 872. ابن مفلح (المؤرخ) = إبراهيم بن محمد 884. ابن مفلح (أكمل الدين) = محمد بن إبراهيم 1011 الصيمري (.. - بعد 873 ه‍ =.. - بعد 1468 م) مفلح بن الحسن بن رشيد بن صلاح الصيمري: فقيه إمامى. نسبته إلى (صيمر) بقرب خوزستان. له كتب، منها (جواهر الكلمات) في صيغ العقود والايقاعات، فرغ من تأليفه سنة 870 و (التنبيهات - خ) رسالة في الفرائض، و (التنبيه على غرائب من لا يحضره الفقيه) و (إجازة - خ) بخطه، كتبها سنة 873 (2). المفيد (ابن المعلم) = محمد بن محمد 413 المفيد (الحاسب) = محمد بن أحمد 582 ابن مفيد (الخواجي) = عيسى بن مفيد مفيد الخواجي (.. - 995 ه‍ =.. - 1587 م) مفيد بن عبد الكريم بن حسين الخواجى: شريف يمانى، كان سكنه أعلى وادي ضمد (باليمن) وهو جد (الاشراف) آل مفيد (3). * (هامش 1) * (1) الطالع السعيد 375 وهدية العارفين 2: 469. (2) الذريعة 1: 251 و 3: 335 و 4: 422، 438 و 5: 279. (3) العقيق اليماني - خ. مق ابن مقاتل = علي بن مقاتل 761 مقاتل بن سليمان (.. - 150 ه‍ =.. - 767 م) مقاتل بن سليمان بن بشير الازدي بالولاء، البلخى، أبو الحسن: من أعلام المفسرين. أصله من بلخ انتقل إلى البصرة، ودخل بغداد فحدث بها. وتوفى بالبصرة. كان متروك الحديث. من كتبه (التفسير الكبير - خ) جزء منه، و (نوادر التفسير) و (الرد على القدرية) و (متشابه القرآن) و (الناسخ والمنسوخ) و (القراآت) و (الوجوه والنظائر) (1). شبل الدولة (.. - نحو 505 ه‍ =.. - نحو 1111 م) مقاتل بن عطية البكري الحجازى، أبو الهيجاء، شبل الدولة: شاعر من بيت إمارة في البادية. رحل من الحجاز وسكن بغداد. ثم تنقل في البلاد إلى أن أقام في خراسان. واختص بالوزير نظام الملك، فصاهره. ولما قتل نظام الملك عاد إلى بغداد. ثم طاف البلاد مسترفدا أمراءها ففاز بمال وافر. وأقام بمرو إلى أن مات. وكانت بينه وبين الامام الزمخشري مكاتبات ومداعبات، وشعره جيد (2). * (هامش 2) * (1) وفيات 2: 112 وتهذيب 10: 279 والازهرية 1: 207 وميزان الاعتدال 3: 196 وتاريخ بغداد 13: 160 و 332: 1. Brock. S وفى قبول الاخبار - خ، للبلخى: (قال محمد بن المنهال البصري: سمعت يزيد بن زريع يقول: سمعت الكلبى يقول: كذب على مقاتل في التفسير). وفى الفهرست لابن النديم، طبعة الرحمانية: (مقاتل بن سليمان: من الزيدية، والمحدثين، والقراء). وعرفه صاحب الجرح والتعديل 4: القسم 1: 354 بصاحب التفسير والمناكير. (2) وفيات الاعيان 2: 113 والنجوم الزاهرة 5: 204 وسير النبلاء - خ. المجلد 15 وفيه: (. ثم انتقل إلى هراة، وهوى بها امرأة، ومرض وتسودن ومات). مقاس = مسهر بن النعمان مقاعس (.. -.. =.. -..) مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعد ابن زيد مناة بن تميم: جد جاهلي. اسمه (الحارث) قيل: اشتهر بنوه ببني (مقاعس) يوم (الكلاب) لتشابه شعارهم وهو (يا للحارث) بشعار بني (الحارث) بن كعب. أو لانهم تقاسعوا عن الحلف فسموا مقاعسا. من نسله (حنظلة بن عرادة) الشاعر التميمي ثم المقاعسى، و (مرة بن محكان) المتقدمة ترجمته، وآخرون. وفى النقائض: (مقاعس اسم جمع جميع بني عمرو بن كعب، وهم بنو عبيد بن الحارث: منقر، ومرة رهط الاحنف، وعامر، وسائر بني عبيد) (1). المقبري = كيسان 100 ابن مقبل = تميم بن أبي 25 الذكير (1299 - نحو 1360 ه‍ = 1882 - نحو 1941 م) مقبل بن عبد العزيز الذكير: مؤرخ نجدى، من أهل عنيزة (في القصيم) تنتمي أسرته (آل ذكير) إلى بني خالد. سافر إلى الكويت سنة 1313 ه‍، وتعلم فيها الكتابة. وعمل في التجارة فتنقل بين عنيزة والعراق والهند. وفتح محلا في البحرين للتصدير والاستيراد إلى سنة 1343 (1922) حيث اختاره الملك عبد العزيز آل سعود مديرا لمالية الاحساء، فبقي إلى سنة 1350 وجمع (تاريخا لنجد) سماه (العقود الدرية في تاريخ البلاد النجدية - خ) في مكتبة * (هامش 3) * (1) النقائض، طبعة ليدن 340، 741 وانظر فهرسته. واللباب 3: 168 والتاج 4: 219 وجمهرة الانساب 205.

[ 282 ]

الدراسات العليا ببغداد، والمسودة بخطه، في مكتبة كلية الآداب بجامعة بغداد، ومنه نسخة في ثلاثة أجزاء، في جامعة بغداد أيضا (569 - 571) (1). الصرغتمشي (.. - 798 ه‍ =.. - 1396 م) مقبل بن عبد الله الصرغتمشي، زين الدين: فقيه حنفى. كان من الاجناد بمصر، وتفقه وأفتى. له تصانيف وشروح في الفقه (2). المقبلي = صالح بن مهدى 1108 ابن مقبول = أحمد بن مقبول 962 المقتدر العباسي = جعفر بن أحمد 320 المقتدر الهودي = أحمد بن سليمان 475 المقتدي العباسي = عبد الله بن محمد 487 المقترح (التقي) = مظفر بن عبد الله 612 المقتفي العباسي = محمد بن أحمد 555 المقداد بن الاسود = المقداد بن عمرو 33 المقداد = علي المقداد 1340 المقداد الورتتاني = محمد المقداد 1371 المقداد الحلي (.. - 826 ه‍ =.. - 1423 م) مقداد بن عبد الله بن محمد بن الحسين بن محمد السيورى الحلى الاسدي: فقيه إمامى. من تلاميذ الشهيد الاول محمد بن مكى. وفاته في النجف. له كتب، منها (كنز العرفان في فقه القرآن - ط) و (إرشاد الطالبين - ط) في شرح (نهج المسترشدين في أصول الدين) للحسن بن يوسف الحلى، و (الاسئلة المقدادية - خ) و (الانوار الجلالية في شرح الفصول النصيرية - خ) * (هامش 1) * (1) العرب 5: 895 والمخطوطات المصورة 2: القسم الرابع 88 - 89 ومخطوطات الدراسات، الرقم 570. (2) ابن الفرات 9: 451 والشذرات 6: 355. و (جامع الفوائد - خ) في اختصار قواعد الشهيد، و (اللوامع الالهية - خ) في الكلام، و (التنقيح - خ) في شرح مختصر الشرائع، جزآن منه (1). المقداد بن الاسود (37 ق ه‍ - 33 ه‍ = 587 - 653 م) المقداد بن عمرو، ويعرف بابن الاسود، الكندى البهرانى الحضرمي، أبو معبد، أو أبو عمرو: صحابي، من الابطال. هو أحد السبعة الذين كانوا أول من أظهر الاسلام. وهو أول من قاتل على فرس في سبيل الله. وفى الحديث: (إن الله عزوجل أمرني بحب أربعة وأخبرني أنه يحبهم: علي، والمقداد، وأبو ذر، وسلمان) وكان في الجاهلية من سكان حضرموت. واسم أبيه عمرو ابن ثعلبة البهرانى الكندى. ووقع بين المقداد وابن شمر بن حجر الكندى خصام فضرب المقداد رجله بالسيف وهرب إلى مكة، فتبناه الاسود بن عبد يغوث الزهري، فصار يقال له (المقداد بن الاسود) إلى أن نزلت آية (ادعوهم لآبائهم) فعاد يتسمى (المقداد بن عمرو) وشهد بدرا وغيرها. وسكن المدينة. وتوفي على مقربة منها، فحمل إليها ودفن فيها. له 48 حديثا (2). المطاميري (.. - نحو 500 ه‍ =.. - نحو 1106 م) مقدار بن المختار، أبو الجوائز * (هامش 2) * (1) الذريعة 1: 17، 429، 515 و 2: 92، 423 و 4: 315 و 5: 68 ومعجم المطبوعات 1772 وروضات الجنات 638 و 209: 2. Brock. S و 114: 10 Bankipore ومفتاح الكنوز 1: 31، 83، 125. (2) الاصابة: ت 8185 وتهذيب 10: 285 والاسماء المفردة - خ. وصفة الصفوة 1: 167 وحلية 1: 172 وذيل المذيل 10 وكشف النقاب - خ. والسالمي 1: 160 ومجمع الزوائد 9: 306 وأعمار الاعيان - خ. ذكره فيمن توفى وهو ابن سبعين. المطاميرى: شاعر، من ندماء سيف الدولة صدقة بن منصور بن مزيد. نسبته إلى (المطامير) وهى ضيعة بحلوان العراق. سكن بعدها (الحلة) حيث يقيم سيف الدولة. وهو القائل، من أبيات ارتجلها بين يديه: (أمنا بها الواشين أن يلهجوا بنا فلم تتهم إلا وشاة المدامع) قال الزبيدى: له (ديوان شعر) (1). أبو كريمة (.. - 87 ه‍ =.. - 706 م) المقدام بن معديكرب بن عمرو بن يزيد بن معديكرب بن سيار، أبو كريمة الكندى: صحابي. قدم في صباه من اليمن مع وفد كندة على النبي صلى الله عليه وسلم وكانوا ثمانين راكبا. وسكن الشام بعد ذلك. ومات بحمص، وهو ابن 91 سنة. له أربعون حديثا، انفرد البخاري منها بحديث. روى عنه الشعبى. وعده ابن سعد في الطبقة الرابعة من أهل الشام (2). ابن المقدر = منصور بن محمد 442 المقدسي (المؤرخ) = مطهر بن طاهر المقدسي (الجغرافي) = محمد بن أحمد 380. المقدسي (الشافعي) = نصر بن إبراهيم 490. المقدسي (الهمذاني) = محمد بن عبد الملك 521. المقدسي = (الحافظ) = عبد الغني بن عبد الواحد 600 * (هامش 3) * وتحفة الابيه فيمن نسب إلى غير أبيه، في نوادر المخطوطات 1: 109 والجرح والتعديل 4: القسم 1: 426. (1) التاج 3: 485 واللباب 3: 148 ومعجم البلدان 8: 85. (2) الكامل لابن الاثير 4: 203 وأسد الغابة 4: 411 والاصابة: ت 8186 والتاج 9: 20 وخلاصة تذهيب الكمال 331 والجمع بين رجال الصحيحين 508 وفى كشف النقاب - خ.: له 42 حديثا.

[ 283 ]

المقدسي (الضياء) = محمد بن عبد الواحد 643. المقدسي (سعد الدين) = يحيى بن محمد 721. المقدسي (الحنبلي) = محمد بن يحيى 759. المقدسي (ابن هلال) = أحمد بن محمد 765. المقدسي (العمري) = محمد بن على 820 المقدسي (العز) عبد العزيز بن على 846. ا (لمقدسي (الفقيه) = محمد بن أحمد 855 المقدسي (أبو حامد) = محمد بن خليل 888. المقدسي (أبو غانم) = على بن محمد 1004. المقدسية = فاطمة بنت محمد 803 ابن المقدم = محمد بن عبد الملك 583 المقدمي (الحافظ) = يحيى بن حكيم 256 المقدمي = محمد بن أحمد 301 مقديش = محمود بن سعيد 1228 المقرائي = يحيى بن محمد 990 ابن مقرب = على بن المقرب = 629 ابن مقرن = محمد بن مقرن 1106 مقرن التميمي (.. -.. =.. -..) مقرن (المعروف بأوفى) بن مطر بن ناشرة، من بني مازن بن عمرو بن تميم: أحد العدائين المشهورين في الجاهلية (وهم: أوفى، وسليك بن السلكة، والمنتشر بن وهب) وكان أحدهم يعدو خلف الظبي فيأخذه. وهو من الشعراء أيضا. وعده ابن حبيب من المشهورين بالوفاء، وروى خبرا عنه في ذلك (1). * (هامش 1) * (1) المرزبانى 468 وأورد أبياتا من شعره. والمحبر 348 ووقع في القاموس: (أوفى بن مطر و عبد الله بن أبي أوفى، صحابيان) فعلق الزبيدى 10: 395: (هكذا في سائر النسخ، والصواب أن أوفى بن مطر شاعر وليست له صحبة). ابن المقري = محمد بن إبراهيم 381 المقري = محمد بن محمد 758 ابن المقري = إسماعيل بن أبي بكر 837 المقري (صاحب النفح) = أحمد بن محمد 1041. المقريزي = أحمد بن على 845 ابن مقسم = محمد بن الحسن 354 ابن المقفع = عبد الله بن المقفع 142 مقلد الذهب = عامر بن قداد مقلد بن كليب (.. -.. =.. -..) مقلد بن كليب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، من هوازن: جد جاهلي. من بنيه أبو الورقاء (عقبة بن مليص، المقلدى) شاعر، كان معاصرا لجرير. ولما قال جرير: (فلو كان حلم نافع في مقلد لما وغرت من غير جرم صدورها) رد عليه أبو الورقاء بأبيات منها: (وما حاربتنا من معد قبيلة فتقلع إلا وهى تدمى نحورها) (1). حسام الدولة (.. - 391 ه‍ =.. - 1000 م) المقلد بن المسيب بن رافع العقيلي، أبو حسان، حسام الدولة، من بني هوازن: صاحب الموصل. تولاها بعد وفاة أخيه أبي الذواد (سنة 386 ه‍) وكان حسن التدبير، عاقلا. غلب على سقي الفرات، واتسعت مملكته، ولقبه الخليفة القادر بالله وكناه، وأنفذ إليه باللواء والخلع. وكان فاضلا محبا لاهل الادب. قتله غلام تركي في مجلس أنسه بالانبار (2). * (هامش 2) * (1) النقائض، طبعة ليدن 1: 1، 13 - 15 ولم يرفع نسبه بعد (كليب) ورجحت نسبته إلى (صعصعة) لذكر حفيد له في النقائض 1: 2 من بني (كليب) يدعى (هلال بن صعصعة). وفى التاج 2: 475 (وبنو مقلد، بطن من العرب، نقله الصاغاتى). (2) وفيات الاعيان 2: 114 والكامل لابن الاثير ابن مقلة = محمد بن علي 328 المقنع = محمد بن عميرة 70 المقنع الخراساني = عطاء 163 مقيس بن صبابة (.. - 8 ه‍ =.. - 630 م) مقيس بن صبابة بن حزن بن يسار الكناني القرشى: شاعر، اشتهر في الجاهلية. عداده في أخواله بني سهم. كانت إقامته بمكة. وهو ممن حرم على نفسه الخمر في الجاهلية، وله في ذلك أبيات منها: (فلا والله أشربها حياتي طوال الدهر ما طلع النجوم) وشهد بدرا مع المشركين، ونحر على مائها تسع ذبائح. وأسلم أخ له اسمه هشام، فقتله رجل من الانصار خطأ، وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بإخراج ديته. وقدم (مقيس) من مكة، مظهرا الاسلام، فأمر له النبي صلى الله عليه وسلم بالدية، فقبضها. ثم ترقب قاتل أخيه حتى ظفر به وقتله، وارتد ولحق بقريش، وقال شعرا في ذلك، فأهدر النبي صلى الله عليه وسلم دمه، فقتله نميلة بن عبد الله الليثي يوم فتح مكة، وقيل: رآه المسلمون بين الصفا والمروة فقتلوه بأسيافهم (1). مقيم = محمد مقيم 1165 * (هامش 3) * 9: 43 - 57 والنجوم الزاهرة 4: 203 وانظر منية الادباء في تاريخ الموصل الحدباء 46 - 47. (1) إمتاع الاسماع 1: 69، 197، 394 والمحبر 240 وحماسة ابن الشجري 39 - 40 والمرزباني 467 والسيرة لابن هشام، طبعة الحلبي 4: 52 - 53 وشرح السيرة لابي ذر الخشني 334 قلت: اسم أبيه في أكثر هذه المصادر (صبابة) ووقع في القاموس والتاج 4: 228 (حبابة) إلا أنه في صحاح الجوهرى 1: 514 (صبابة) ولم أجد نصا لترجيح أحد الرسمين. ويلاحظ أيضا أنهم جميعا سموه (مقيسا) بالسين، وانفرد الجوهرى بتسميته (مقيصا) بالصاد.

[ 284 ]

مك مكارتناي = كارليل هنري 1343 مكاريوس = شاهين 1328 ابن مكانس = عبد الرحمن بن عبد الرزاق 794 المكتبي = أحمد بن مصطفى 1342 المكتفي العباسي = علي بن أحمد 295 ابن أم مكتوم = عمرو بن قيس 23 المكتوم = محمد بن إسماعيل 198 ابن مكتوم = أحمد بن عبد القادر 749 مكثر بن عيسى (.. - بعد 597 ه‍ =.. - بعد 1201 م) مكثر بن عيسى بن فليتة بن قاسم بن محمد بن جعفر الهاشمي الحسنى: آخر الاشراف أمراء مكة من بني فليتة (كما يسميهم اليافعي) أو الهواشم (كما يسميهم ابن ظهيرة). كان أبوه قد عهد بالامارة إلى أخيه (داود بن عيسى) ووليها داود سنة 570 ه‍، وعزله الناصر العباسي سنة 571 وولي مكثرا، ثم أعيد دواد. وظلت الامارة تتراوح بينهما إلى أن توفي داود (سنة 589) مصروفا عن الامارة فانفرد بها مكثر إلى سنة 597 وانتزعها منه الشريف قتادة بن إدريس، لعكوف بني فليتة على اللهو وتبسطهم في الظلم وإعراضهم عن العدل (كما يقول ابن زيني دحلان) وقال: كان الخطيب يدعو في خطبته للخليفة العباسي ثم لمكثر ثم للسلطان صلاح الدين، وبه انقرضت دولة بني فليتة (الهواشم) بعد معارك بينه وبين رجال قتادة، انخذل بها مكثر فلجأ إلى وادي نخلة. وقال القلقشندى: كان جليل القدر وهو الذى بنى القلعة على جبل أبي قبيس (1). * (هامش 1) * (1) خلاصة الكلام 21 - 23 وابن ظهيرة 308 وصبح الاعشى 4: 271 وفيه تخليط واضطراب. وفى المكحل = عمرو بن سنان 57 مكحول البيروتي = محمد بن عبد الله 321. مكحول الشامي (.. - 112 ه‍ =.. - 730 م) مكحول بن أبى مسلم شهراب بن شاذل، أبو عبد الله، الهذلى بالولاء: فقيه الشام في عصره، من حفاظ الحديث. أصله من فارس، ومولده بكابل. ترعرع بها وسبي، وصار مولى لامرأة بمصر، من هذيل، فنسب إليها. وأعتق وتفقه، ورحل في طلب الحديث إلى العراق، فالمدينة، وطاف كثيرا من البلدان، واستقر في دمشق. وتوفى بها. قال الزهري: لم يكن في زمنه أبصر منه بالفتيا. وكان في لسانه عجمة: يجعل القاف كافا، والحاء هاء. ومن أخباره: قال ابن جابر: أقبل يزيد بن عبد الملك إلى مكحول، في أصحابه، فهممنا بالتوسعة * (هامش 2) * مرآة الجنان 3: 494 (سنة 598 تغلب قتادة ابن إدريس على مكة وزالت دولة بني فليتة). ولم أجد ما يعول عليه في ضبط (مكثر) بتخفيف الثاء أو تشديدها إلا أن الفيروزآبادي يقول في مادة كثر: وسموا كثيرة ومكثرا - بالتشديد - كمحدث، ولم يذكر التخفيف. واستدركه الزبيدى، في التاج، فقال: وكمحسن. وفى أيام (مكثر) هذا، حج الرحالة ابن جبير سنة 578 وكرر ذكره في رحلته، ص 77 - 171 من طبعة ليدن، وقال إن السلطان صلاح الدين رفع ضرائب المكوس عن الحاج وجعل عوض ذلك ألفي دينار وألفي إردب من القمح يأمر بتوصيلها إلى مكثر أمير مكة، فمتى أبطأت تلك الوظيفة عاد هذا الامير إلى ترويع الحاج، ثم قال: (كأن حرم الله ميراث بيده) وقال: (ولولا مغيب السلطان العادل صلاح الدين بجهة الشام في حروب له هناك مع الافرنج لما صدر عن هذا الامير المذكور - مكثر - ما صدر، فأحق بلاد الله بأن يطهرها السيف ويغسل أرجاسها وأدناسها بالدماء المسفوكة في سبيل الله هذه البلاد الحجازية، لما هم عليه من حل عرى الاسلام واستحلال أموال الحاج ودمائهم) وقال: (وبيت الله الآن بأيدى أقوام قد اتخذوه معيشة حراما وجعلوه سببا إلى استلاب الاموال الخ) وقال: (وهذا الرجل - مكثر - من ذرية الحسن بن علي رضوان الله عليهما، لكنه ممن يعمل غير صالح فليس من أهل سلفه الكريم). له، فقال مكحول: مكانكم، دعوه يجلس حيث أدرك (1). مكحول النسفي (.. - 318 ه‍ =.. - 930 م) مكحول بن الفضل النسفى، أبو مطيع: فقيه. من كتبه (الشعاع) في الفقه، و (اللؤلؤيات) في المواعظ، اختصرها علي بن عيسى النسائي، ومن المختصر نسخة بخطه في دار الكتب المصرية. وهو جد (ميمون المكحولي) الآتى (2). المكحولي = ميمون بن محمد 508 مكدونلد (الاميركي) = دانكن ماكدانلد مكرز بن حفص (.. - بعد 2 ه‍ =.. - بعد 624 م) مكرز بن حفص بن الاخيف، من بني عامر بن لؤى، من قريش: شاعر جاهلي، من الفتاك. أدرك الاسلام. وقدم المدينة لما أسر المسلمون (سهيل ابن عمرو) يوم بدر (سنة 2 ه‍) فقال لهم: اجعلوا رجلي في القيد مكان رجليه حتى يبعث إليكم بالفداء، ففعلوا ذلك، وبعث سهيل بالفداء، فأطلق مكرز، وقال في ذلك من أبيات: (فقلت: سهيل خيرنا فاذهبوا به لابنائه حتى يدير الامانيا () * (هامش 3) * (1) تذكرة الحفاظ 1: 101 وحسن المحاضرة 1: 119 وتهذيب التهذيب 10: 289 والجمع 526 وحلية 5: 177 والجرح والتعديل 4 القسم 1: 407 وتاريخ الاسلام للذهبي 5: 3 - 6 ووفيات الاعيان 2: 122 وميزان الاعتدال 3: 198 والتبيان - خ، وفى وفاته روايات بين سنة 112 و 118. (2) الفوائد البهية 216 في ترجمة (ميمون بن محمد) والكتبخانة 2: 132 والجواهر المضية 2: 180 وكشف الظنون 1430 و 1571 وهدية العارفين 2: 470 وانظر 293: 1. Brock. S وذكره ابن قاضى شهبة، في الاعلام - خ. في ترجمة حفيده (ميمون بن محمد).

[ 285 ]

ومن أخباره أن عامر بن يزيد (من بني الملوح) قتل أخا له، فقتله مكرز وقال في ذلك من أبيات: فألحمته سيفى، وألقيت كلكلي على بطل شاكى السلاح مجرب) (1). مكرزل = نعوم مكرزل 1351 ابن مكرم = على بن الحسين 428 المكرم الصليحي = أحمد بن على 484 ابن مكرم (ابن منظور) = محمد بن مكرم 711 المكرمي = حسن بن إسماعيل 1289 المكزون = حسن بن يوسف 638 مكس مولر = فريدريش مكس المكسر = يزيد بن حنظلة بتنر (1286 - 1336 ه‍ = 1869 - 1918 م) مكسيمليان بتنر: Maximilian Bittner مستشرق نمسوى. ولد في فينة. وتعلم بها في مدرسة الالسن الشرقية، ثم في الجامعة. وعين أستاذا للآداب العربية في الجامعة سنة 1904 فعاون على تنظيم مكتبتها. وأثث قصره في إحدى ضواحي فينة بالرياش العربي على طريقة برغشتال، وعاش فيه عيشة عربية. وتوفى به. وكان يحسن 43 لغة (أورد يوسف جيرا * (هامش 1) * (1) نسب قريش 417 - 18 و 438 والمرزباني 470 والاصابة: ت 8195. أسماءها) كتب أبحاثا في أصول العربية وآداب الجاهلية. ووضع قواعد لثلاث عشرة لغة شرقية. ومما نشره كتابا (الجلوة، ومصحف رش) في عقائد اليزيدية، بالعربية والكردية، مع ترجمة إلى الالمانية، و (أرجوزة) من ديوان العجاج (1). الأركون (1298 - 1351 ه‍ = 1880 - 1933 م) مكسيميليانو أغوسطين الأركون صانطون , Maximiliano Agustin , Alarcon Santon مستشرق إسبانى. ولد في لارودة La Roda، بالباشتا Albacete وتعلم بجامعة برشلونة. وتخصص للدروس العربية من سنة 1904 وقدم أطروحة (الدكتوراه) في مدريد (1920) وكان مدرسا للعربية في المدرسة التجارية بمالقة (1911) وفى برشلونة (12) وجامعة غرناطة (22) وسل منك (23) واستاذا للعبرية في برشلونة (27) ثم للعربية في جامعة مدريد (32) وأوجد دراسة اللهجات الاسبانية العربية والمراكشية. وصنف (النصوص العربية والاعجمية العامية في مدينة العرائش - ط) ونشر (سراج الملوك للطرطوشى - ط) بالعربية ثم ترجمة إسبانية. وتعاون مع بعض زملائه في وضع (فهرس المخطوطات العربية والاعجمية في مكتبة جمعية الابحاث في مدريد - ط) و (الوثائق العربية الدبلوماسية في محفوظات مملكة آراغون - ط) (2). المكشوح المرادى = هبيرة بن هلال المكفوف = عبد الملك بن على 839 المكناسي (الامير) = موسى بن أبى العافية 341. * (هامش 2) * (1) تاريخ دراسة اللغة العربية بأوربا 50 والربع الاول من القرن العشرين 83 والمستشرقون 169 ومعجم المطبوعات 527. (2) لوسيان بوفا. 227 Journal Asiatique. V. p 145 وانظر المستشرقون 591. المكناسي (الكاتب) = عبد الرحمن بن محمد 571 المكناسي (ناظم المرقاة) = محمد بن جابر 827. المكناسي (الفقيه) = محمد بن عبد الله 917. المكناسي (ابن غازى) = محمد بن أحمد 919 المكناسي (القارئ) = عبد العزيز بن عبد الواحد 964 ابن مكنسة = إسماعيل بن محمد 510 مكنف الطائي (.. - بعد 22 ه‍ =.. - بعد 643 م) مكنف بن زيد الخيل بن مهلهل الطائى: صحابي، له شعر. شهد قتال أهل الردة مع خالد بن الوليد في أوائل عهد أبى بكر. وشارك في فتح (الري) فكان والد (حماد الراوية) من سبيه، و (حماد) من مواليه. وكان مكنف أكبر إخوته (وهم: عروة، وحنظلة، وحريث) وبه كان أبوه يكنى: (زيد الخيل، أبو مكنف) (1). المكني = أحمد بن محمد 1122 المكودي = عبد الرحمن بن على 807 المكي (الصوفي) = عمرو بن عثمان 297 ابن مكي (الحنفي) = على بن أحمد 598. ابن مكي (الشاعر) = محمد بن مكي 657. المكي (المؤرخ) = مصطفى بن فتح الله 1123. * (هامش 3) * (1) حسن الصحابة 154 والتاج: مادة كنف. وأسد الغابة 4: 413 وجمهرة الانساب 379 والشعر والشعراء، طبعة البابي 1: 244.

[ 286 ]

مكي بن حموش (355 - 437 ه‍ = 966 - 1045 م) مكى بن أبى طالب حموش بن محمد بن مختار الاندلسي القيسي، أبو محمد: مقرئ، عالم بالتفسير والعربية. من أهل القيروان. ولد فيها، وطاف في بعض بلاد المشرق، وعاد إلى بلده، وأقرأ بها. ثم سكن قرطبة (سنة 393) وخطب وأقرأ بجامعها وتوفى فيها. له كتب كثيرة، منها (مشكل إعراب القرآن - ط) جزآن، و (الكشف عن وجوه القراآت وعللها - خ) رأيت منه السفر الثاني على الرق في خزانة الرباط (2689 ك) وهو شرح التبصرة، و (الهداية إلى بلوغ النهاية - خ) بضعة أجزاء في سبعين جزءا، في معاني القرآن وتفسيره، و (التبصرة في القراآت السبع - خ) و (والمنتقى) في الاخبار، أربعة أجزاء، و (الايضاح للناسخ والمنسوخ - خ) في خزانة القرويين بفاس (الرقم 80 / 63) و (الموجز) في القراآت و (الايجاز - خ) في الناسخ والمنسوخ، و (الرعاية - خ) لتجويد التلاوة، و (الابانة - خ) في القراآت، و (شرح كلا وبلى ونعم - خ) و (فهرس) جامع لرحلته، مشتمل على مروياته وتراجم شيوخه وأسماء تآليفه (1). مكي بن ريان (.. - 603 ه‍ =.. - 1207 م) مكي بن ريان بن شبة الماكسيني، صائن الدين، أبو الحرم: شاعر ضرير، عالم بالقراآت. ولد ونشأ بماكسين (من أعمال الجزيرة على نهر الخابور) * (هامش 1) * (1) معالم 3: 213 وبغية 396 ووفيات 2: 120 والتيمورية 3: 288 وصدور الافارقة - خ. وفيه: (حموش: تصغير محمد) والفهرس التمهيدي. ونزهة الالبا 421 والبعثة المصرية 17 ومفتاح السعادة 1: 418 وإنباه الرواة 3: 313 ونشرة دار الكتب 1: 5 وإرشاد الاريب 7: 173. وذهب بصره وهو ابن ثمان أو تسع سنين. ورحل إلى بغداد والشام. واستقر وتوفي في الموصل. قال ابن المستوفي: كان يتعصب لابي العلاء المعري، للجامع بينهما من الادب والعمى (1). الرميلي (432 - 492 ه‍ = 1040 - 1099 م) مكى بن عبد السلام بن الحسين بن القاسم الانصاري الرميلى، أبو القاسم: مؤرخ، من الحفاظ، رحالة. كانت الفتاوى تأتيه من مصر وغيرها. نسبته إلى الرميلة من أراضي فلسطين. تعلم بالقدس، ولما استولى الافرنج عليها (سنة 492 ه‍) أسروه وأذاعوا أن فكاكه بألف دينار، فلم يستفكه أحد، فرموه بالحجارة حتى قتلوه. له (تاريخ بيت المقدس وفضائله) لم يتمه (2). البناني (.. - 1255 ه‍ =.. - 1839 م) المكى بن عبد الله البنانى: فقيه مالكى كان مفتي الرباط (بالمغرب) تصدى للتدريس والاقراء وقيد تقاييد منها (نوازله) المتضمنة لكثير من فتاويه وفتاوى مشايخه ومعاصريه (3). مكي الجوخي (.. - 1192 ه‍ =.. - 1778 م) مكى بن محمد سعيد بن ياسين بن سليمان، الجوخي: شاعر، من الادباء * (هامش 2) * (1) نكت الهميان 296 ووفيات الاعيان 2: 121 وكنيته فيه بنقطة على الراء (أبو الحزم) والتصحيح من خط ابن قاضى شهبة في الاعلام. وغاية النهاية 2: 309 ولم يكنه. وإنباه الرواة 3: 320 وإرشاد الاريب 7: 176. (2) الانس الجليل 1: 264 وفى اللباب 1: 477 (قتل ببيت المقدس شهيدا محاربا، مقبلا غير فار، عند استيلاء الفرنج لعنهم الله، عليه، وكان فقيها فاضلا شافعيا كان يدرس عليه الفقه بالبيت المقدس إلى أن قتل). (3) الانبساط 44. الكتاب في عصره. أصله من حلب، ومولده ووفاته في دمشق. له (ديوان شعر) و (مجاميع) و (مختصر شرح الاذكار للنووي) وغير ذلك. نسبته إلى خان (الجوخية) في دمشق، نزل به جده ياسين قادما من حلب (1). ابن سودة (.. - 1317 ه‍ =.. - 1899 م) المكى بن المهدى بن الطالب ابن سودة: متأدب متصوف مغربي من أهل فاس. ووفاته بها. له (شرح تائية الحراق - ط) (2). المكين = جرجيس بن العميد 672 مل ابن الملا = أحمد بن محمد 1003 الملا = محمد بن حمزة 1322 ملا أبو بكر = أبو بكر بن أحمد 1280 ملا جامي = عبد الرحمن بن أحمد 898 ملا جامي = عبد القادر ملا جامي 1342 ملا خسرو = محمد بن فراموز 885 الملا عبود = عبود الكرخي 1365 الملا عثمان = عثمان بن عبد الله 1341 الملا على = على بن محمد 1014 الملائى = عبد السلام بن حرب 187 الملاحى = محمد بن عبد الواحد 619 ملاط = تامر بن يواكيم 1333 ملاعب الاسنة = عامر بن مالك 10 ابن ملاك = عمر بن عبد الملك 200 أم ملال = سيدة بنت المنصور 414 ابن ملامس (المشيرقى) = يحيى بن عيسى 421 * (هامش 3) * (1) سلك الدرر 4: 131. (2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ.

[ 287 ]

ملبد بن حرملة (.. - 138 ه‍ =.. - 755 م) ملبد بن حرملة الشيباني: شجاع من كبار الثوار في صدر أيام العباسيين. خرج في أيام المنصور ومعه نحو ألف فارس فاستولى على ناحية الجزيرة. واستفحل أمره، فسير المنصور لقتاله جيوشا متتابعة انهزمت كلها. ثم وجه إليه خازم بن خزيمة في ثمانية آلاف مقاتل، فثبت لهم ملبد ثباتا عجيبا حتى كاد يهزمهم، فرشقوه بالنشاب فقتلوه مع جمع كبير من أصحابه (1). ابن ملجم = عبد الرحمن بن ملجم 40 ابن الملجوم = يوسف بن عيسى 492 ملحان بن زياد (.. - بعد 37 ه‍ =.. - بعد 657 م) ملحان بن زياد بن غطيف بن حارثة الطائى: من كبار طيئ. أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ووفد على أبى بكر في 500 أو 600 من قومه، وعرض عليه رغبتهم في الجهاد، فأمره أبو بكر باللحاق بأبى عبيدة ابن الجراح، فلحق به وشهد معه بعض حروبه. ولما وقعت معركة (صفين) بين علي ومعاوية، حضرها في جيش معاوية (2). ملحم شميل (1241 - 1302 ه‍ = 1826 - 1885 م) ملحم بن إبراهيم الشميل: حاسب، له نظم. من أهل كفرشيما (بلبنان) مولدا ووفاة. قطن الاسكندرية نحو * (هامش 1) * (1) الكامل لابن الاثير 5: 180، 181 والطبري 9: 170 ولم ينسبا أباه، ولعله (حرملة بن إياس) المتوفى بين سنتى 100 و 110 وكان من رجال الحديث، له ترجمة موجزة في تهذيب التهذيب 2: 228. (2) الاصابة: ت 8461 واسم جده في النسخة المطبوعة منها (عطيف) والتصحيح من التاج 6: 213. عشرين سنة، ومارس التطبيب. له مقدمة في (علم الحساب) و (أرجوزة) في علم الجبر والمقابلة. وهو أخو شبلي شميل وأمين شميل. ويقال: أصلهم من حوران (1). ملحم الشهابي (1236 - 1296 ه‍ = 1820 - 1879 م) ملحم بن حيدر الشهابي: فاضل، من أمراء الشهابيين في لبنان. ولد ونشأ في الشويفات. وتفقه وتأدب. ونظم (أرجوزة) في الفقه. وسجن أربعة أشهر بتهمة المشاركة في (حادثة 1860) المعروفة. وظهرت براءته، فنصب مديرا لناحية الشوف سنة 1280 - 1289 وتوفى بالشويفات (2). ملحم المعني (.. - 1068 ه‍ =.. - 1658 م) ملحم بن يونس بن قرقماس المعني: من أمراء (آل معن) بلبنان، وكانت لهم بلاد الشوف وما حولها. فر بعد مقتل عمه فخر الدين بن قرقماس (سنة 1044 ه‍) ثم ظهر، وولي الشوف والغرب والجرد والمتن وكسروان. وأحسن سياسته مع السلطنة، وكان عاقلا حازما، فاستمر أكثر من عشرين عاما. وقاتله أحد ولاة سورية (سنة 1063) فظفر في معركة بوادي القرن. وتوفي بمدينة صيدا، وهو في الامارة. قال المحبي: ولكثير من الادباء فيه مدائح (3). ملحة الجرمي (.. -.. =.. -..) ملحة الجرمى، من بني جرم * (هامش 2) * (1) المقتطف 9: 377 والاداب العربية في القرن التاسع عشر 2: 139، 140. (2) تنوير الاذهان لابراهيم الاسود 2: 47. (3) خلاصة الاثر 4: 408 وفى سبيل لبنان، ليوسف السودا 137 وتاريخ الامير حيدر الشهابي 722 - 730 و 91: 2. La Syrie ابن عمرو، من طيئ: شاعر، اختار له ابو تمام (في الحماسة) أبياتا أولها: (فتى عزلت عنه الفواحش كلها فلم تختلط منه بلحم ولا دم) وقصيدة أولها: (أرقت وطال الليل للبارق الومض حبيا سرى مجتاب أرض إلى أرض) وليس في شعره ما يرشد إلى عصره (1). الملطاط (.. -.. =.. -..) الملطاط بن عمرو بن ذى أبين: ملك يمانى جاهلي قديم. من ملوك حمير. صاهر (علهان بن بتع) من همدان، فتزوج هذا أخته، وولدت له (أيمن بن علهان) (2). الملطي = محمد بن أحمد 377 الملطي = يوسف بن موسى 803 الملطي = عبد الباسط 920 ابن ملقط = عمرو بن ثعلبة ابن الملقن = عمر بن على 804 ابن ملك = عبد اللطيف بن عبد العزيز 801. ابن ملك (الشاعر) = حسن بن ملك 1161. الملك الجواد = يونس بن مودود الملك الرحيم = لؤلؤ بن عبد الله الملك السعيد = محمد بركة 678 الملك الصالح = طلائع 556 ملك النحاة = الحسن بن صافى 568 باحثة البادية (1304 - 1337 ه‍ = 1886 - 1918 م) ملك بنت حفنى ناصف: كاتبة * (هامش 3) * (1) التبريزي 4: 131، 152 والمرزوقي 1748، 1806 والمرزباني 473 وفى التاج 2: 230 كما في القاموس: النص على ضبط (ملحة) بكسر الميم. (2) منتخبات في أخبار اليمن 95 والاكليل 10: 20.

[ 288 ]

شاعرة، خطيبة. كانت أشهر فضليات المسلمات في عصرها. مولدها ووفاتها في القاهرة. تعلمت في المدارس المصرية وأحرزت الشهادة العالية (دبلوم) سنة 1321 ه‍، وأحسنت الانكليزية والفرنسية. واشتغلت بالتعليم في مدارس البنات الاميرية. ثم تزوجت بعبد الستار الباسل. لها كثير من المقالات في (الجريدة) جمعتها في كتاب سمته (النسائيات) جزآن، طبع أولهما والثانى مخطوط. وبدأت بتأليف كتاب سمته (حقوق النساء) فحالت وفاتها دون تمامه. وللآنسة (مي) كتاب سمته (باحثة البادية - ط) أحاطت فيه بما كان لصاحبة الترجمة من الاثر في النهضة النسائية والبيتية في هذا العصر (1). ملك بن كنانة (.. -.. =.. -..) ملك بن كنانة بن خزيمة بن مدركة، من مضر، من عدنان: جد جاهلي. تفرع نسله عن ابنيه (ثعلبة) و (الحارث). قال ابن حبيب: أئمة العرب بعد عامر ابن الظرب، في مواسمهم، وقضائهم بعكاظ: (بنو تميم) وسدنتهم على دينهم وأمناؤهم على قبلتهم: (قريش) ومفتوهم * (هامش 1) * (1) مجلة المقتطف 53: 497 وبلاغة النساء 3: من إنشاء أخيها مجد الدين حفنى ناصف. في دينهم: بنو (ملك بن كنانة). وقال المسعودي: كانت (النسأة) في بني (ملك بن كنانة) وأولهم أبوالقلمس حذيفة بن عبد ثم ولده قلع، وآخرهم أبو ثمامة. وذلك أن العرب كانت إذا فرغت من الحج وأرادت الرجوع إلى بلادها اجتمعت إلى (الناسئ) فيقوم فيهم ويقول: اللهم إني قد أحللت أحد الصفرين، الصفر الاول، ونسأت (أي أجلت) الآخر للعام المقبل. ولما ظهر الاسلام أبطل ذلك (1). ابن ملكا = هبة الله بن على 547 ملكان بن عدى (.. -.. =.. -..) ملكان بن عدى بن عبد مناة، من طابخة، من عدنان: جد جاهلي. من نسله ذو الرمة الشاعر (2). ملكان بن كنانة (.. -.. =.. -..) ملكان (أخو ملك) بن كنانة بن خزيمة بن مدركة، من مضر: جد جاهلي. بنوه بطون جمة. كان لهم صنم في الجاهلية يقال له (سعد) وهو صخرة طويلة بفلاة من أرضهم. وكان لبعضهم، في الاسلام، عدد وثروة ووجاهة بمرسية (3). * (هامش 2) * (1) السبائك 59 والمحبر 181 - 82 والمسعودي، طبعة باريس 3: 116 واسمه في هذه المصادر الثلاثة (مالك) إلا أن ابن حزم يقول في جمهرة الانساب 10 (ليس في العرب ملك - بإسكان اللام - غير ملك بن كنانة فقط، وسائرهم مالك) قلت: وسها مصحح جمهرة الانساب عن هذا النص فيه، فجعله في الصفحة 178 بلفظ (مالك) وكرره مرات، خطأ. (2) نهاية الارب للقلقشندى 343 وفى القاموس: (وملكان محركة - أي بفتح الميم واللام - ابن جرم، وابن عباد في قضاعة، ومن سواهما من العرب فبالكسر) وفى التاج 7: 183 تعليق على هذا النص، يرجع إليه. وانظر الروض الانف 1: 255 واللباب 3: 177. (3) سيرة ابن هشام، طبعة البابي 1: 83، 95، 96 ابن ملكشاه = محمود بن محمد 525 ابن ملكون = إبراهيم بن محمد 581 ملكيكرب (.. -.. =.. -..) ملكيكرب بن عمرو بن سعد بن عمرو: من تبابعة اليمن في الجاهلية. قال النويري: ملك بعد أولاد ذى الاعواد، وتحرج عن سفك الدماء، فلم يغز ولم يخرج من اليمن. وكانت مدة ملكه عشرين سنة (1). ابن ملوكة (2) = محمد بن صالح 1276 المليبارى = فضل بن علوى 1318 المليجي = حامد بن محمد 1364 المليحى = عبد الوهاب بن أحمد 1334 ابن مليك = على بن محمد 917 المليكشي = محمد بن عمر 740 ابن أبي مليكة = عبد الله بن عبيدالله 117 مم ابن مماتي = أسعد بن مهذب 606 ممتاز العلماء = محمد تقي 1289 ممتاز العلماء = على بن أحمد 1355 الممزق العبدي = شأس بن نهار المملوك = حسين بن عبد الله 1034 من الدمري (.. - 468 ه‍ =.. 1075 م) مناد بن محمد بن نوح الدمرى * (هامش 3) * وجمهرة الانساب 179 ومحاضرات في تاريخ العرب 185، 202. (1) نهاية الارب للنويرى 15: 297. (2) سبق ضبطه في ترجمته مشدد اللام، ثم أفادني أكثر من واحد من فضلاء بلده (تونس) أنه بالتخفيف، وهم يلفظونه بسكون الميم وضم اللام مخففة.

[ 289 ]

الزناتي، عماد الدولة: من ملوك الطوائف في الاندلس. كان صاحب مدينة مورور () Moron نسبته إلى (دمر) من قبائل زناتة، من البربر. غدر المعتضد ابن عباد بأبيه واعتقله بإشبيلية (سنة 445 ه‍) فقام (مناد) بإدارة الاعمال في (مورور) وتوابعها، ثم بويع فيها حين جاء نعي أبيه (سنة 449) وكان حازما كفؤا، حمدت سيرته، وقصده الناس من إشبيلية واستجة () Ecija وكثر جمعه. وناوأه المعتضد ابن عباد، فثبت له، إلى أن زحف المعتضد بجيش كبير، فامتنع في حصنه، فحاصره، فاضطر (مناد) إلى التسليم على أن يخلع نفسه ويخرج إلى إشبيلية بأهله وماله، فأجابه المعتضد إلى ذلك. وخرج إلى إشبيلية (سنة 458) فأنزل فيها بدار سنية، وبالغ المعضتد في إكرامه، فأقام إلى أن مات بها (1). ابن المنادي = أحمد بن جعفر 336 ابن المنادي = زين العابدين 1022 ابن مناذر = محمد بن مناذر 169 ابن منازل = عبد الله بن محمد 329 اللعين المنقري (.. - نحو 75 ه‍ =.. - نحو 695 م) منازل بن زمعة التميمي المنقرى، أبو أكيدر: شاعر هجاء، قيل: سمعه عمر بن الخطاب ينشد شعرا والناس يصلون، فقال: من هذا (اللعين) ؟ فعلق به لقبا. وعاش إلى أن علت شهرة الفرزدق وجرير، وتناقل الناس أخبارهما، فتعرض لهما يهجوهما معا، فلم يلتفتا إليه، فأهمل (2). * (هامش 1) * (1) البيان المغرب 3: 296. (2) خزانة الادب للبغدادي 1: 531 والشعر والشعراء لابن قتيبة 474. منازل بن فرعان (.. - نحو 60 ه‍ =.. - نحو 680 م) منازل بن فرعان بن الاعرف السعدى التميمي، من بني نزال بن مرة: شاعر، ابن شاعر. كان من سكان الكوفة. اشتهر بخبر له مع أبيه، في خلافة عمر ابن الخطاب. وكان أبوه (فرعان) تزوج على أمه امرأة شابة، فغضب منازل، واستاق أموال أبيه، واعتزل مع أمه، فقال فيه فرعان قصيدة (أوردها أبو تمام في الحماسة) منها: (وكان له عندي إذا جاع أو بكى من الزاد يوما حلوه وأطايبه أيظلمنى مالى ويحنث ألوتي ؟ فسوف يلاقي ربه فيحاسبه) ورد عليه منازل، بقوله: (و) كنت كمن ولي أمر كتيبة ففر بها فارفض عنها كتائبه وما ذاك من جري عقوق تعده ولا خلق مني بدا أنت عائبه) ويقال: لما أسن منازل، عقه ابن له اسمه (خليج) فقال، من أبيات: (لعمري لقد ربيته فرحا به فلا يفرحن بعدي أب بغلام !) (1) المنازى = أحمد بن يوسف 437 المناشيرى = محمد بن محمود 1039 ابن المناصف = محمد بن عيسى 620 المنالي = عبد المجيد بن على 1163 * (هامش 2) * العققة والبررة لمعمر بن المثنى، في نوادر المخطوطات 2: 360 - 362 واسم أبيه فيه (فرغان) بالغين المعجمة، خلافا لما في القاموس: مادة (فرع) والاصابة: ت 7017 ومصادر أخرى. وهو في المؤتلف والمختلف للآمدي 51: المنازل بن الاعرف (أخو) فرعان. وجعل القاموس (فرعان) شخصين. أحدهما من بني (النزال) والثانى من (بني مرة) وهما شخص واحد، من بني (النزال بن مرة) وتابعه الزبيدى في التاج 5: 451 أما (منازل) فجاء مشكولا في القاموس، بفتح الميم، وقال الزبيدى: (ومنهم من ضبطه بضمها). وفى شرح ديوان الحماسة للتبريزي 4: 9 بضمها. المناوي = محمد بن إبراهيم 803 المناوي (شرف الدين) = يحيى بن محمد 871. المناوي = محمد بن عبد الرؤوف 1031 المنبجي = يحيى بن نزار 554 منبه بن أود (.. -.. =.. -..) منبه بن أود (1) بن صعب بن سعد العشيرة، من قحطان: جد جاهلي. تفرع نسله من أبنائه: (سعد) و (عوف) و (عامر). ومن بطون سعد (بنو الزعافر) واسمه حرب بن سعد بن منبه (2). منبه بن بكر (.. -.. =.. -..) منبه بن بكر بن هوازن، من قيس عيلان: جد جاهلي. هو أبو (قسي) الملقب بثقيف. ومنه فروع (ثقيف) كلها (3). منبه بن الحجاج (.. - 2 ه‍ =.. - 624 م) منبه بن الحجاج السهمي: نديم جاهلي، من أشراف قريش في الجاهلية وزنادقتها. قال ابن حبيب: تعلموا * (هامش 3) * (1) جاء في نهاية الارب للقلقشندى 343 بلفظ (أد) وعنه أخذت في الطبعة الاولى، وكذلك سماه صاحب معجم قبائل العرب 3: 1143 اعتمادا على مخطوطة من المصدر نفسه، إلا أن الزبيدى في التاج 2: 292 نقل عن الازهرى: (وأود قبيلة من اليمن) وزاد عليه: (وهو أود بن صعب بن سعد العشيرة، وإليهم نسب خطة بني أود بالكوفة) وأورد بيت الافوه الاودي: (ملكنا ملك لقاح أول وأبونا من بني أود خيار) وكذلك سماه ابن حزم في جمهرة الانساب 386. (2) المصادر المتقدمة. (3) جمهرة الانساب 254 - 257 والتاج 10: 294 في التعليق على (قسي بن منبه) وقد وقع في القاموس أنه (أخو ثقيف) خلافا لما في صحاح الجوهرى. وانظر ترجمة (ثقيف) المتقدمة.

[ 290 ]

الزندقة من نصارى الحيرة. وكان (منبه) نديما لطعيمة بن عدى (المتقدمة ترجمته) وحضر معه وقعة (بدر) ونحر منبه عشرا من الابل، وقتله أبو قيس الانصاري في تلك الوقعة. وكان له أخ اسمه (نبيه) شهد بدرا معه، وقتله المسلمون أيضا (1). منبه بن سعد (.. -.. =.. -..) منبه بن سعد بن قيس عيلان بن مضر: جد جاهلي. من الشعراء. لقبه (أعصر) وهو أبو قبائل (باهلة) و (غني) و (الطفاوة) من شعره: (قالت عميرة: ما لرأسك، بعدما فقد الشباب، أتى بلون منكر ؟) (أعمير، إن أباك شيب رأسه كر الليالى واختلاف الاعصر) قال المرزبانى: فبهذا البيت سمي (أعصر) وقوم يقولون (يعصر) وليس بشئ (2). منبه بن صعب (.. -.. =.. -..) منبه بن صعب بن سعد العشيرة: جد جاهلي يمانى. كان يلقب بزبيد (بضم الزاى وفتح الباء) وهو ابن أخى (منبه بن أود) السابق. تقدمت له ترجمة أخرى في لقبه (زبيد). من نسله عمرو بن معدي كرب الزبيدى (3). المنتاب (.. -.. =.. -..) المنتاب بن عمرو بن زيد بن علاق بن عمرو ذى أبين (4) بن ذى يقدم بن * (هامش 1) * (1) المحبر 161 وانظر فهرسته. (2) جمهرة الانساب 233 والمرزباني 466. (3) منتخبات في أخبار اليمن 45 وانظر ترجمة (زبيد) المتقدمة ومصادرها. (4) ضبطه نشوان الحميرى في شمس العلوم 1: 204 بكسر الهمزة، نصا، وهذه عبارته: (وبكسر الصوار، من حمير: جد جاهلي يمانى. كان بنوه من أشراف قومهم، وفيهم يقول نشوان بن سعيد الحميرى: شرف الله خلقه المنتاب، أبناء شمر ذى الجناح) ومن حصون صنعاء (مسور بني المنتاب) نسبة إليهم (1). المنتجب = محمد بن الحسن 400 (2) ابن المنتجب = على بن محمد 536 المنتجب (.. - 643 ه‍ =.. - 1245 م) المنتجب بن أبى العز بن رشيد، أبو يوسف، منتجب الدين الهمذانى: عالم بالعربية والقراآت. اشتهر وتوفي بدمشق. من كتبه (شرح المفصل) للزمخشري، و (شرح الشاطبية - خ) سماه (الدرة الفريدة) منه نسخ إحداها في البلدية (ن 1191 / ب) بالاسكندرية و (الفريد في إعراب القرآن المجيد - خ) (3). المنتجع (.. - 102 ه‍ =.. - 720 م) المنتجع بن عبد الرحمن الازدي: شجاع من أشراف قومه. خرج مع يزيد * (هامش 2) * الهمزة، ذو إبين: ملك من ملوك حمير، وهو الذى سميت به إبين باليمن) وفى التاج 9: 152 (وأبين، كأحمد. اسم رجل نسبت إليه مدينة عدن على ساحل بحر اليمن) قلت: وتسمى (عدن) التى على الساحل (عدن أبين) تمييزا لها عن (عدن لاعة) وهذه في جبل صبر من أعمال صنعاء. وانظر تاريخ ثغر عدن 4 وما بعدها، ومعجم البلدان 6: 127. (1) منتخبات في أخبار اليمن 105 والتاج 3: 284 (2) تقدمت في 5: 303. (3) غاية النهاية 2: 310 وشذرات الذهب 5: 227 وهو فيهما (الهمذانى) والتيمورية 3: 291 ومرآة الجنان 4: 108 وهو فيهما (الهمداني) ووقع اسمه في بعض المصادر (المنتخب) بالخاء، خطأ. وهو بخط الشريف الحسينى في صلة التكملة: (منتجب ابن أبى العز الهمذانى) وفى مذكرات الميمني - خ. أن من (الفريد) الجزء الثالث، 348 ورقة، في مكتبة فيض الله باستنبول، الرقم 20 عتيق جليل. ابن المهلب خالعا طاعة آل مروان، وولي ليزيد أعمالا، فلما قتل يزيد حبس المنتجع في خراسان ثم عذب وقتل (1). المنتخب = سالم بن أحمد 611 المنتشر بن وهب (.. -.. =.. -..) المنتشر بن وهب (أو ابن هبيرة بن وهب) الباهلى، من همدان: فارس يمانى، من الرؤساء في الجاهلية. كان بنو الحارث يسمونه (مجدعا). وهو أخو (أعشى باهلة) لامه. وفى رثائه قال الاعشى قصيدته التى مطلعها: (إني أتتني لسان لا أسر بها من علو، لا عجب منها ولا سخر) واللسان هنا بمعنى الرسالة. وأورد البغدادي خبر مقتله مع شرح هذه القصيدة (2). المنتصر (ابن مدرار) = مدرار 4 و 7 ابن المنتصر = على بن محمد 432 المنتصر الحفصي = محمد بن محمد 839 المنتصر الساماني = إسماعيل بن نوح المنتصر العباسي = محمد بن جعفر 248. المنتصر المريني = محمد بن أحمد 788 المنتصر (المستنصر) = يوسف بن محمد 620. ابن المنتفق = عمرو بن معاوية 60 المنتفق (.. -.. =.. -..) المنتفق بن عامر بن عقيل، من بني عامر بن صعصعة، من هوازن: جد جاهلي. من بنيه (جرار بن المنتفق) له * (هامش 3) * (1) الكامل لابن الاثير 5: 34. (2) خزانة البغدادي 1: 90 - 91 ورغبة الآمل 8: 211.

[ 291 ]

صحبة، و (عوف بن المنتفق) قاتل لقيط ابن زرارة يوم جبلة، و (عمرو ابن معاوية بن المنتفق) قاد الصوائف لبني أمية، و (بنو سامي) الوادياشيون (نسبة إلى وادي آش) في الاندلس، من بني (حاجب بن المنتفق) كان منهم ولاة (1). المنتوري = محمد بن عبد الملك 834 ابن منجب = على بن منجب 542 ابن المنجرة = عبد الرحمن بن إدريس 1179. الامير منجك (714 - 776 ه‍ = 1314 - 1375 م) منجك بن عبد الله، سيف الدين اليوسفي الناصري: أمير داهية جبار. يعرف بمنجك الكبير. كان في خدمة الناصر (محمد بن قلاوون) ثم كان هو الذى حمل رأس ابنه أحمد (الناصر ابن الناصر) سنة 745 واستقر حاجبا بدمشق. وولي الوزارة بمصر (سنة 748) وصرف عنها وأعيد إليها بعد أربعين يوما. ثم قبض عليه وسجن بالاسكندرية (سنة 752) وأفرج عنه (سنة 55) فسافر إلى صفد. ثم استقر في نيابة طرابلس. وولي حلب (سنة 59) ومات في داره بمصر. من آثاره (جامع منجك) بالقاهرة بناه سنة 751 ه‍. أخباره كثيرة أورد بعضها المقريزى في الكلام على جامعه (2). * (هامش 1) * (1) جمهرة الانساب 271، 272 والتاج 7: 80 وانظر معجم قبائل العرب 1144. (2) خطط المقريزى 2: 320 والدرر الكامنة 4: 230 وفى خلاصة الاثر 4: 230 وفى ترجمة أحد أحفاده. السطر الاول: (منجك الكبير اليوسفي الذى اشتهر في الدنيا وتناقلت أحاديثه الناس). والنجوم الزاهرة 11: 133 ونعته ب‍ (أتابك العساكر ونائب السلطنة الشريفة بالديار المصرية) وروضة المناظر، بهامش ابن خلكان 12: 181 في وفيات سنة 777 والصواب 776 في 29 ذى الحجة. المنجكي (1007 - 1080 ه‍ = 1598 - 1669 م) منجك بن محمد بن منجك بن أبى بكر بن عبد القادر بن إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن منجك اليوسفي الكبير: أكبر شعراء عصره. من أهل دمشق. من بيت إمارة ورياسة. أنفق في صباه ما ورثه عن أبيه، وانزوى. ثم رحل إلى الديار الرومية (التركية) ومدح السلطان (إبراهيم) ولم يظفر بطائل، فعاد إلى دمشق (سنة 1056 ه‍) وعاش في ستر وجاه إلى أن توفى بها. وكان يحذو في شعره حذو أبى فراس الحمداني. له (ديوان شعر - ط) جمعه بعد وفاته فضل الله المحبى (والد صاحب الخلاصة) و (مجموعة منجك باشا - خ) (1). المنجكي = محمد بن منجك 1032 المنجكي = منجك بن محمد 1080 المنجم (أبو على) = يحيى بن أبى منصور 231. المنجم = على بن يحيى 275 ابن المنجم = هارون بن على 288 ابن المنجم = يحيى بن على 300 ابن المنجم = على بن هارون 352 المنجنيقى = إسحاق بن إبراهيم 304 المنجنيقى = يعقوب بن صابر 626 المنجور = أحمد بن على 995 ابن منجوية = أحمد بن على 428 ابن المنجى (631 - 695 ه‍ = 1234 - 1296 م) المنجى بن عثمان بن أسعد، أبو البركات، زين الدين ابن المنجى التنوخى * (هامش 2) * (1) خلاصة الاثر 4: 409 - 423 ونفحة الريحانة - خ. و 327 Huart وفى خزائن الاوقاف، ص 158، 320 مخطوطتان من ديوانه تختلفان عن المطبوعة. وخزائن الاوقاف 166 (مجموعة منجك) و. Brock 386: 2. (() 772 (, S منجك باشا). الدمشقي الحنبلى: فقيه مالكى، ممن انتهت إليهم الرياسة في المذهب أصولا وفروعا، مع التبحر في العربية والبحث. توفى بدمشق. كان وقورا جليل القدر. له، تصانيف منها (الممتع شرح المقنع - خ) الثاني منه في شستربتى (6462) في فروع الحنابلة، أربع مجلدات، و (تفسير القرآن الكريم) كبير (1). ابن المنخل = محمد بن إبراهيم 560 المنخل اليشكرى (.. - نحو 20 ق ه‍ =.. - نحو 603 م) المنخل بن سعود بن عامر، من بني يشكر: شاعر جاهلي، كان ينادم النعمان ابن المنذر. وهو الذى سعى بالنابغة الذبيانى إلى النعمان في أمر (المتجردة) ففر النابغة إلى آل جفنة الغسانيين، بالشام. ومن أشهر شعر المنخل رائيته التى مطلعها: (إن كنت عاذلتي فسيري نحو العراق ولا تحورى) قالها في (هند) بنت عمرو بن هند، وبلغ خبرها عمرا (أباها) فأخذ المنخل فقتله (كما في الاغانى) وقال ابن حبيب: كانت امرأة النعمان بن المنذر قد شغفت بالمنخل، فخرج يتصيد، فعمدت إلى قيد فجعلت رجلها في إحدى حلقتيه، ورجل المنخل في الاخرى شغفا به، وجاء النعمان فألفاهما على حالهما، فأمر بالمنخل فقتل. وضربت به العرب المثل في الغائب الذى لا يرجى إيابه، يقولون: لا أفعله حتى يؤوب المنخل (2). * (هامش 3) * (1) شذرات الذهب 5: 433 وهدية العارفين 2: 472 والبداية والنهاية 13: 345 والدارس 1: 75 و 2: 73، 120 - 121 قلت: القاعدة في رسمه (المنجى) كما هو في القاموس: مادة (نجا) ومثله في البداية والنهاية، وهو في التاج 10: 359 وفى الشذرات: (المنجا) بالالف. (2) التبريزي 2: 45 والمؤتلف والمختلف 178 وأسماء المغتالين لابن حبيب في نوادر المخطوطات 2: =

[ 292 ]

المندائى = على بن محمد 630 مندل العنزي (103 - 167 ه‍ = 721 - 783 م) مندل (ويقال: اسمه عمرو، ومندل لقبه) ابن على العنزي، أبو عبد الله: من رجال الحديث. من أهل الكوفة. مختلف في صحة ما يرويه. قال الساجى: ليس بثقة، روى مناكير. له كتاب في (الحديث) (1). ابن مندلة = محمد بن عبد الله 533 ابن منده (2) (المؤرخ) = محمد بن يحيى 301 ابن منده (الحافظ) = محمد بن اسحاق 395. ابن منده (أبو القاسم) = عبد الرحمن ابن محمد 470 ابن منده (أبو زكريا) = يحيى بن عبد الوهاب 511 ابن المنذر (الفقيه) = محمد بن إبراهيم 319. ابن المنذر (العزيز بالله) = محمد بن عمر 558. ابن ماء السماء (.. - نحو 60 ق ه‍ =.. - نحو 564 م) المنذر بن امرئ القيس الثالث ابن النعمان بن الاسود اللخمى، وماء * (هامش 1) * = 239 والتاج 8: 131 والشعر والشعراء 150 وسماه (المنخل بن عبيد). والاغانى 9: 158 - 159 ثم 18: 152 - 156 وفيه عدة من الروايات في اسمي أبيه وجده. ووقع في فهرسته 3: 517 (قتله الخليفة عمر بن الخطاب) وهو خطأ ظاهر من واضع الفهرست، صوابه (عمرو بن هند) (1) تهذيب التهذيب 10: 298 وخلاصة تذهيب الكمال 341 والذريعة 6: 368 والجرح والتعديل 4 القسم 1: 434. (2) ضبطه ابن خلكان 1: 487 (بفتح الميم والدال المهملة، بينهما نون ساكنة، وفى الآخر هاء ساكنة أيضا). السماء (1) أمه: ثالث المناذرة ملوك الحيرة وما يليها من جهات العراق في الجاهلية، ومن أرفعهم شأنا وأشدهم بأسا وأكثرهم أخبارا. غلب بليزار (أحد أبطال الروم في عهده وكبير قواد يستنيان). وكان له ضفيرتان من شعره، ويلقب بذى القرنين، بهما. انتهى إليه ملك الحيرة بعد أبيه (نحو سنة 514 م) وأقره كسرى قباذ مدة، ثم عزله (سنة 529) لامتناعه عن الدخول في (المزدكية) وولى الحارث بن عمرو ابن حجر الكندى مكانه، فأقام الحارث إلى أن مات قباذ وملك أنوشروان (سنة 531 م) فأعاد ملك الحيرة والعراق إلى المنذر، فصفا له الجو. وهو باني قصر الزوراء في الحيرة، وباني (الغريين) وهما (الطربالان) اللذان بظاهر الكوفة، قيل: أقامهما على قبري نديمين له من بني أسد قتلهما في إحدى ليالى سكره، أحدهما عمرو بن مسعود، والثانى خالد بن نضلة. وقيل: هو صاحب يومى البؤس والنعيم. عاش إلى أن نشأت فتنة بينه وبين الحارث ابن أبى شمر الغساني، فتلاقيا بجيشيهما يوم (حليمة) في موضع يقال له (عين أباغ) وراء الانبار، على طريق الفرات إلى الشام، فقتل فيه المنذر (2). * (هامش 2) * (1) قال حمزة في تاريخ سني ملوك الارض 70 (ماء السماء، اسمها ماوية بنت عوف بنت جشم بن هلال ابن ربيعة بن زيد مناة بن عامر الضحيان بن الخزرج ابن تيم الله بن النمر بن قاسط، ويقال: بل هي أخت كليب ومهلهل، سميت ماء السماء لحسنها). (2) تاريخ سني ملوك الارض 70 وابن خلدون 2: 265 ونقائض جرير والفرزدق 1: 885 وهو فيه 1073 (المنذر الاكبر، ابن ماء السماء وهو ذو القرنين ابن النعمان) وابن الاثير 1: 194 والعرب قبل الاسلام 207 والمشرق: المجلد 15 والمعارف 283 والمرزباني 366 وهو فيه: (المنذر بن امرئ القيس بن النعمان بن المنذر). وقدر نولد كه - في أمراء غسان، ص 19 - مقتله سنة 554 م. وقال: كان ذلك في بادية قنسرين. وفى جمهرة الانساب 292 قتله عمرو بن عبد الله بن عمرو بن عبد العزى المرى الدؤلى. وانظر معجم البلدان 6: 283 - 286 وتاريخ العرب قبل الاسلام 3: 234، 235 و 4: 51 - 75 وهو في نهاية الارب للنويرى 15: 321 المنذر بن الجارود (1 - 61 ه‍ = 622 - 681 م) المنذر بن الجارود (واسمه بشر) ابن عمرو بن خنيس العبدي: أمير، من السادة الاجواد. ولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وشهد الجمل مع على (رضى الله عنه) وولاه على إمرة إصطخر. ثم بلغه عنه ما ساءه، فكتب إليه: (أما بعد، فإن صلاح أبيك غرني منك، وظننت أنك تتبع هديه وتسلك سبيله، فإذا أنت فيما رقي إلي عنك لا تدع لهواك انقيادا ولا تبقي لآخرتك عتادا، تعمر دنياك بخراب آخرتك، وتصل عشيرتك بقطع دينك الخ، كما في نهج البلاغة) (وعزله. ثم ولاه عبيد الله بن زياد ثغر الهند (سنة 61) فمات فيها، آخر السنة. ويقال إنه كان يرى رأي الخوارج (1). المنذر بن الحارث (.. - نحو 33 ق ه‍ =.. - نحو 590 م) المنذر بن الحارث بن جبلة الغساني: أمير بادية الشام قبيل الاسلام. كان مواليا لقياصرة الرومان، كأبيه، وهم يرونه من عمالهم. ولي بعد موت أبيه (سنة 570 م) وتجددت الوقائع بينه وبين اللخميين أصحاب الحيرة (الموالين للفرس) فكانت بينه وبين المنذر (ابن ماء السماء) معركة (عين أباغ) - على ما يرجح نولدكه - ووصل المنذر إلى مكان يبعد ثلاث مراحل عن الحيرة. * (هامش 3) * والمسعودي، طبعة باريس 3: 200 (المنذر بن الاسود بن النعمان) وأمه (ماء السماء بنت عوف بن النمر بن قاسط) ورغبة الآمل 2: 240 والمحبر 359، 369 والاغانى، طبعة الدار 9: 79، 80 وطبعة الساسي: انظر فهرسته (المنذر بن ماء السماء). (1) الاصابة: ت 8336 وجمهرة الانساب 279 ورغبة الآمل 7: 144 والاغانى 11: 117 وابن أبى الحديد، طبعة بيروت 4: 314.

[ 293 ]

وبعد عودته تنكر له البلاط الروماني وامتنع عن إمداده بالمال، وأوعز القيصر (يوستينوس) () Justinus إلى بطريق يدعى (مرقيانوس) بالاحتيال عليه وقتله. وعلم المنذر بما بيته له الرومان من الغدر، فثار وقطع ما بينه وبينهم من صلات، مدة ثلاث سنوات، انتهز عرب الحيرة في خلالها الفرصة لغزو سورية والعيث فيها. واضطر بلاط بيزنطية (الروماني) إلى استرضاء المنذر، فوفد عليه من القسطنطينية بطريق اسمه ((يوستينيانوس) (سنة 578 م) والتقيا في مكان بشرقي (اللجاة) وشمالي جبال حوران. وعاد المنذر إلى ولائه. ثم قصد القسطنطينية (سنة 580 م) ومعه ابنان له، فأنعم عليه القيصر طيباريوس ب‍ (التاج) ولم يكن الانعام على من قبله من أمراء العرب بأكثر من (الاكليل) وانصرف راضيا، فغزا اللخميين وأحرق عاصمتهم وعاد بغنائم عظيمة. ولكن حقد الرومان عليه أعماهم عن هذا، فتلقى دعوة من حاكم سورية الرومانى، ليحضر حفلة افتتاح كنيسة في بلدة حوارين (بين تدمر ودمشق) فأقبل، وكانت خدعة اعتقل بها المنذر وأرسل مصحوبا بإحدى نسائه وابنين وبنت له إلى عاصمة بيزنطية (القسطنطينية) وذلك في أوائل سنة 582 م، على ما يرجح، في أيام القيصر طيباريوس () Tiberius ونفي بعد ذلك إلى جزيرة (صقلية) وانقطعت أخباره (1). المنذر بن حرام (.. -.. =.. -..) المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة ابن عدى، من بني النجار، من الخزرج: شاعر من ذوى السيادة والرأى في الجاهلية. وهو جد (حسان بن ثابت) * (هامش 1) * (1) أمراء غسان، لنولدكه، وانظر تاريخ العرب قبل الاسلام 4: 135 - 138. الشاعر. قال المبرد: أعرق الناس كانوا في الشعر آل حسان، فإنهم يعدون ستة في نسق، كلهم شاعر: سعيد بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت بن المنذر ابن حرام. وقال ابن الاثير (المؤرخ) في كلامه على حرب (سمير) بين الاوس والخزرج: (. فلما افترقوا أرسلت الاوس إلى مالك بن العجلان يدعونه إلى أن يحكم بينهم المنذر بن حرام النجارى الخزرجي، فأجابهم إلى ذلك، فأتوا المنذر فحكم بينهم) (1). أبو زبيد (.. - نحو 62 ه‍ =.. - نحو 682 م) المنذر بن حرملة الطائى القحطاني، أبو زبيد: شاعر نديم معمر، من نصارى طيئ. عاش زمنا في الجاهلية، وكان يزور الملوك ولا سيما ملوك العجم لعلمه بسيرهم. وأدرك الاسلام ولم يسلم. وكان يدخل مكة متنكرا. واستعمله (عمر) على صدقات قومه. قال البغدادي: ولم يستعمل نصرانيا غيره. وكانت إقامته على الاكثر عند أخواله بني تغلب بالجزيرة الفراتية. وانقطع إلى منادمة (الوليد بن عقبة) أيام ولايته الكوفة، في عهد عثمان. وكان يفد على عثمان فيقربه ويدني مجلسه، لاطلاعه على أخبار من أدركهم من ملوك العرب والعجم. ومات بالكوفة أو في باديتها، في زمن معاوية. وقيل: دفن على البليخ إلى جانب قبر الوليد بن عقبة. والبليخ نهر بالرقة. جمع ما بقي من شعره في (ديوان - ط) ببغداد (2). * (هامش 2) * (1) جمهرة الانساب 327 والمرزباني 366 والكامل لابن الاثير 1: 242. (2) خزانة الادب، للبغدادي 2: 155 وكتاب المعمرين 86 والشعر والشعراء 101 (260 في الطبعة الاخيرة) وهو في هذه المصادر: (المنذر بن حرملة) وسماه ياقوت في إرشاد الاريب 4: 107 - 115 (حرملة بن المنذر) ؟ ومثله في طبقات ابن سلام 132 وتهذيب ابن عساكر 4: 108. المنذر بن الزبير (.. - 73 ه‍ =.. - 692 م) المنذر بن الزبير بن العوام الاسدي القرشى: من وجوه قريش وشجعانهم في صدر الدولة الاموية. وهو أخو عبد الله بن الزبير (انظر ترجمته) و عبد الله أكبر منه سنا. انقطع إلى معاوية بن أبى سفيان. وأوصى معاوية أن يحضر المنذر غسله عند موته. ولما أراد معاوية إلحاق (زياد بن أبيه) بنسبه، شهد المنذر بأن علي بن أبى طالب قال: سمعت أبا سفيان بن حرب يقول: أنا والله أبوه. وانتقل المنذر إلى البصرة. وأمر له معاوية بمال، فدفعه إليه عبيد الله بن زياد (أمير البصرة) وأقطعه دارا بها. وكان يزيد ابن معاوية هو الذى كتب إلى ابن زياد بذلك. ولما قويت حركة عبد الله بن الزبير بمكة، خاف يزيد أن يلحق المنذر بأخيه فيكون المال عونا له، فكتب إلى ابن زياد أن يحبس المال عنه ولا يدعه يخرج من البصرة. وكان ابن زياد يذكر شهادة المنذر بنسب أبيه ويشكرها، فأشعره بما جاءه من يزيد، ففر المنذر إلى مكة. وبقى مع أخيه عبد الله إلى أن حاصره حصين بن نمير (وهو حصار ابن الزبير الاول) وصرع المنذر عن بغلة كان يقاتل عليها، فقاتل وهو راجل، وجعل يقول: (يأبى بنو العوام إلا وردا من يقتل اليوم يزود حمدا) ولم يزل يقاتل حتى قتل (1). المنذر بن ساوى (.. - 11 ه‍ =.. - 633 م) المنذر بن ساوى بن الاخنس العبدى، من عبد القيس، أو من بني عبد الله بن دارم، من تميم: أمير في الجاهلية * (هامش 3) * (1) نسب قريش 244 - 245 والمسعودي، طبعة باريس 5: 21.

[ 294 ]

والاسلام. كان صاحب (البحرين) وكتب إليه النبي صلى الله عليه وسلم رسالة، قبل فتح مكة، مع العلاء بن الحضرمي، يدعوه إلى الاسلام، فأسلم، واستمر في عمله. ولم يصح خبر وفوده على النبي صلى الله عليه وسلم. ومات قبل ردة أهل البحرين (1). البلوطي (273 - 355 ه‍ = 886 - 966 م) منذر بن سعيد بن عبد الله بن عبد الرحمن النفزى القرطبى، أبو الحكم البلوطى: قاضى قضاة الاندلس في عصره. كان فقيها خطيبا شاعرا فصيحا. نسبته إلى (فحص البلوط) بقرب قرطبة. ويقال له (الكزنى) نسبة إلى فخذ من البربر يسمى (كزنة). رحل حاجا سنة 308 ه‍، فأقام في رحلته * (هامش 1) * (1) عيون الاثر 2: 266 - 67 وأسد الغابة 4: 409 وإمتاع الاسماع 1: 308، 309 وابن هشام، طبعة الحلبي 4: 222 والاصابة: ت 8218 ومجموعة الوثائق السياسية 55 - 62 وفتوح البلدان للبلاذري 88، 90 وتاريخ العرب قبل الاسلام 4: 302. أربعين شهرا، أخذ بها عن بعض علماء مكة ومصر. قال ابن الفرضى: كان بصيرا بالجدل، منحرفا إلى مذاهب أصحاب الكلام، لهجا بالاحتجاج. ولي قضاء (ماردة) وما والاها، ثم قضاء الثغور الشرقية، فقضاء الجماعة بقرطبة (سنة 339) واستمر إلى أن توفى فيها. لم تحفظ عليه مدة ولايته قضية جور. له كتب في القرآن والسنة على أهل الاهواء، منها (الانباه على استنباط الاحكام من كتاب الله) ويسمى أحكام القرآن، و (الابانة عن حقائق أصول الديانة) و (الناسخ والمنسوخ) (1). المنذر بن عمرو (.. -.. =.. -..) المنذر بن عمرو بن المنذر، من بني * (هامش 2) * (1) تاريخ علماء الاندلس، لابن الفرضى 2: 17 ومطمح الانفس 37 ونفح الطيب 1: 335 وقضاة الاندلس 66 وفهرسة ابن خير 54 وبغية الملتمس 450 وبغية الوعاة 398 وأزهار الرياض 2: 294 - 297 وجذوة المقتبس 326 والكامل لابن الاثير 8: 223 الاسود بن النعمان اللخمى: من ملوك الحيرة. قال المسعودي: ملك بعد أبيه، ستين سنة، وكانت أمه أخت عمرو وقابوس، من آل نصر (1). المنذر الساعدي (.. - 4 ه‍ =.. - 625 م) المنذر بن عمرو بن خنيس الانصاري الخزرجي الساعدي: أحد نقباء النبي صلى الله عليه وسلم الاثني عشر. شهد العقبة وبدرا، واستشهد يوم (بئر معونة) (2). المنذر بن ماء السماء = المنذر بن امرئ القيس المنذر الاموي (229 - 275 ه‍ = 843 - 888 م) المنذر بن محمد بن عبد الرحمن بن الحكم بن هشام الاموى، أبو الحكم: من ملوك الدولة الاموية في الاندلس. ولد بقرطبة. ولما شب سيره أبوه للغزو والفتح، فكان مظفرا. وولي الاندلس بعد وفاة أبيه (سنة 273 ه‍) ففرق العطاء في الجند، وتحبب إلى أهل قرطبة، وأسقط عن الرعية عشر ذلك العام. وكان جوادا يصل الشعراء ويحب الادب. إلا أنه، كما يقول صاحب المغرب: (شكس الاخلاق، مر العقاب) ولم تطل مدته في الامارة، توفى محاصرا لعمر بن حفصون، أمام قلعة ببشتر () Bobastro وانقرضت ذريته (3) * (هامش 3) * وإنباه الرواة 3: 325 وإرشاد الاريب 7: 178 - 185 وفى تاريخ مولده ووفاته خلاف. (1) المسعودي، طبعة باريس 3: 200 - 201 وانظر النويري 15: 321. (2) المحبر 118، 269 - 70 والاصابة: ت 8226 والنويري 17: 130. (3) البيان المغرب 2: 113 وابن الاثير 7: 141 - 145 وجذوة المقتبس 12 وابن خلدون 4: 132 وأخبار مجموعة 149 والمغرب في حلى المغرب 1: 53 - 54 وبلغة الظرفاء 32 ونفح الطيب، طبعة بولاق 1: 166.

[ 295 ]

المنذر بن مسعود (.. - 78 ه‍ =.. - 697 م) المنذر بن مسعود بن عون ابن الملك المنذر بن النعمان اللخمى: أمير بني (لخم) في معرة النعمان. صارت إليه الامارة بعد وفاة أبيه (سنة 45 ه‍) وكان شجاعا فاتحا، قال عروة بن هشام الجذامي: بلغت غزواته أقاصي بلاد الروم (1). المنذر بن المنذر (.. - نحو 127 ق ه‍ =.. - نحو 500 م) المنذر (الثاني) بن المنذر الاول ابن امرئ القيس بن عمرو اللخمى: أحد المناذرة أصحاب الحيرة والعراق، من قبل الفرس. تولى بعد أخيه الاسود ابن المنذر (نحو سنة 493 م) وأقام إلى أن مات في الحيرة (2). المنذر بن المنذر (.. - نحو 32 ق ه‍ =.. - نحو 592 م) المنذر (الرابع) ابن المنذر الثالث ابن امرئ القيس بن النعمان بن الاسود اللخمى: رابع المناذرة أصحاب الحيرة. تولاها بعد وفاة أخيه قابوس (نحو سنة 582 م) وكرهه أهلها، فهموا بقتله، قال الاصفهاني: (لانه كان لا يعدل فيهم، وكان يأخذ من أموالهم ما يعجبه) فبعث إلى زيد بن حماد وجعل له الحكم في ملكه، واستبقى لنفسه اسم (الملك) ورضى بذلك أهل * (هامش 1) * (1) روض الشقيق 241 - 242. (2) ابن خلدون 2: 265 والمحبر 359 وحمزة 69 والعرب قبل الاسلام 206 والكامل، لابن الاثير 1: 195 وفيه أنه (هو الملقب بالاسود) وأنه ولي بعد مقتل أبيه في عين أباغ، ثم قتل يوم مرج حليمة، وذكر اختلافا كثيرا في مقتله أو أنه مات بالحيرة. ورغبة الآمل 3: 53 ثم 6: 47 وتاريخ العرب قبل الاسلام 3: 234 و 4: 49، 114. الحيرة (نحو 585 م) ومات زيد (نحو 590 م) فخلفه ابنه (عدي ابن زيد) واستمر المنذر إلى أن قتل في وقعة له مع عرب الشام، بعين أباغ. وهو أبو (النعمان) المعروف بأبي قابوس (1). المنذر بن النعمان (.. - نحو 154 ق ه‍ =.. - نحو 473 م) المنذر بن النعمان الاول ابن امرئ القيس بن عمرو اللخمي: أول (المناذرة) ملوك الحيرة والعراق. تولى بعد أبيه (نحو سنة 431 م) وبنى دير (حنة) في الحيرة، وكان ديرا عظيما. وفى أيامه حاصر الروم مدينة نصيبين فقهرهم المنذر. وزحف إلى سورية فأوغل في أراضيها. ثم زحف يريد القسطنطينية فحدث اضطراب في عسكره، فعقد الصلح مع الروم وعاد إلى الحيرة مقر ملكه (2). المنذر المغرور (.. - 12 ه‍ =.. - 633 م) المنذر بن النعمان الثالث ابن المنذر الرابع بن المنذر بن امرئ القيس اللخمى: آخر المناذرة أصحاب الحيرة في الجاهلية. يلقب بالمغرور. وليها بعد (زاديه بن ماهان) الهمذاني الفارسى. ولم تطل مدته، قيل: * (هامش 2) * (1) الاغانى 2: 20 والعرب قبل الاسلام، لزيدان 209 وتاريخ العرب قبل الاسلام 4: 114 وحمزة 73 وابن خلدون 2: 265 واليعقوبي 1: 172 وفى المحبر 359 أن (السهرب الفارسى) ملك عاما، بين قابوس والمنذر، وأن مدة المنذر في الملك أربع سنين. خلافا لما يفهم من سياق أخباره في الاغانى. ونسبه في النقائض 298 (المنذر بن المنذر بن النعمان بن امرئ القيس بن عمرو بن عدى بن نصر) وانظر النويري 15: 321 ومعجم البلدان 1: 69. (2) حمزة 69 والمحبر 359 والعرب قبل الاسلام 205 والمسعودي طبعة باريس 3: 199 وفيه: (وأمه الفراسية بنت مالك بن المنذر من آل نصر). وابن الاثير 1: 140 ومعجم البلدان: دير حنة. حكم ثمانية أشهر. وقتل أيام فتح البحرين. وفى مقتله ثلاث روايات، الاولى: في (الخط) حين افتتحها العلاء بن الحضرمي، والثانية: قتل مع مسيلمة، والثالثة: قتل يوم (جواثا) بالبحرين. وعلى الرواية الاخيرة اقتصر ابن حبيب (في المحبر) وبموته انقرضت دولة اللخميين بالحيرة، ولا تزال آثارهم فيها شاخصة إلى اليوم (1). ابن رومانس (.. - بعد 12 ه‍ =.. - بعد 633 م) المنذر بن وبرة الكلبى، من بني كلب بن وبرة: شاعر جاهلي أدرك الاسلام. اشتهر بنسبته إلى أمه (رومانس). وهو أخو (النعمان بن المنذر اللخمي) لامه. عاش إلى ما بعد فتح الحيرة (سنة 12 ه‍) وقال في رثاء ملوكها: (ولهم كان كل من ضرب العير، بنجد إلى تخوم العراق) من أبيات أوردها المرزبانى، وفسرها (2). التجيبي (.. - 430 ه‍ =.. - 1039 م) منذر بن يحيى التجيبى، أبو الحكم، ويلقب بالحاجب المنصور ذى الرياستين: صاحب سرقسطة، من ملوك الطوائف في الاندلس. كان في بداية أمره من الجند، لم يتعلم، ومعرفته بالكتابة قليلة. وترقى إلى القيادة آخر دولة ابن أبي عامر. وكان فارسا لبق الفروسية (غير مغامر) وأعطاه المستعين بالله (سليمان بن الحكم) سرقسطة () Saragosse سنة 403 ه‍، * (هامش 3) * (1) حمزة 75 وفتوح البلدان للبلاذري 90 - 91 وابن خلدون 2: 268 ومعجم البلدان 2: 76 والعرب قبل الاسلام 212 والكامل لابن الاثير 2: 141 والمحبر 360 - 61 والاغانى 14: 45. (2) التاج 4: 164 والآمدي 186 والمرزباني 367 والاصابة: ت 8468.

[ 296 ]

فأحسن تنظيمها واستولى على وشقة () Huesca بعد حرب مع ابن صمادح (محمد بن معن) وكان كثير الهبات فتوافد عليه الشعراء. وعمرت سرقسطة في أيامه حتى أشبهت قرطبة. واستمال عظماء الافرنج إلى صداقته فاتقى اعتداءهم على حدوده. وقتله أحد أتباعه من القواد، واسمه عبد الله بن الحكم، بسرقسطة، دخل عليه وهو غافل قد أكب على كتاب يقرأه، فطعنه بسكين قضت عليه. ويؤاخذه بعض مؤرخيه بأنه انقلب على هشام بن الحكم، وكان ولي نعمته، وبأنه أفرط في سياسة الهدنة مع الافرنج لينصرف إلى عمران بلده (1). المنذرى = محمد بن أبى جعفر 329 المنذرى (الحافظ) = عبد العظيم بن عبد القوي 656 المنزلى = محمد بن محمد 852 المنزلى = محمود العالم 1311 المنستيرى = محمد بن عبد السلام 749 المنستيرى = محمد زيتونه 1138 منسنج = يوهنس پترو 1371 منشم (.. -.. =.. -..) منشم بنت الوجيه، من خزاعة: جاهلية، اشتهرت بالمثل السائر (أشأم من عطر منشم) قال زهير: (تداركتما عبسا وذبيان بعدما تفانوا ودقوا بينهم عطر منشم) والرواة يتناقلون خبرها في صور متشابهة: 1 - كانت تبيع العطر في الجاهلية فلما * (هامش 1) * (1) البيان المغرب 3: 113، 175، 178 والاحاطة: كراريس مخطوطة، وعنها أخذت أن قاتله كان (من أتباعه) خلافا لما في المصدر الاول فإنه فيه (من بني عمه) واسمه فيه عبد الله بن (حكيم). والذخيرة المجلد الاول من القسم الاول 152 والمغرب في حلى المغرب 2: 435 وأعمال الاعلام، القسم الثاني 226 - 231. وقعت الحرب بين جرهم وخزاعة، كانت تجئ بالطيب مدقوقا في الاوعية فتطيب بها فتيان خزاعة، فقتل أو أصيب كثير ممن طيبتهم. 2 - امرأة من بني غدانة، قالوا إنها صاحبة (يسار الكواعب) وكان (يسار) دميم الصورة، تضحك النساء من رؤيته، فيحسبهن يعجبن به ويعشقنه. ورأته منشم وكانت زوجة مولاه، فضحكت، فطمع بها فدخل عليها خباءها فأتته بطيب ومعها موسى فأشمته الطيب وأنحت بالموسى على أنفه فاستوعبته قطعا، فخرج ودمه يسيل. قال الفرزدق لجرير: (وإني لاخشى إن رحلت إليهم عليك الذى لاقى يسار الكواعب) 3 - كانت بالبحرين، ودقت العطر لجماعة فتحالفوا عليه وغمسوا أيديهم فيه ثم وقع بينهم شر. 4 - كان لها خليل فشم زوجها من رأس خليلها رائحة عطرها، فقتله، فوثب قومه على زوجها فقتلوه، فوقعت بين قوميهما الحرب حتى تفانوا. 5 - بائعة عطر، من جرهم. كانوا إذا أرادوا أن يحتربوا تطيبوا من عطرها عند القتال. 6 - بائعة عطر من خزاعة، كانت تسكن مكة. فإذا نشبت حرب اشتروا منها الكافور للقتلى، فتشاءموا بعطرها (1). المنشي = محمد بن بدر الدين 1001 المنصف (الباي) = محمد بن محمد 1367. ابن المنصور = جعفر بن عبد الله 150 ابن المنصور = سليمان بن عبد الله 199 المنصور (ابن الافطس) = يحيى بن محمد 473 المنصور (الايوبي) = فرخشاه بن شاهنشاه 578 * (هامش 2) * (1) الامالي الشجرية 1: 118 والتاج 9: 76. المنصور (الايوبي) = محمد بن عمر 617 المنصور (الايوبي) = محمد بن عثمان 620 المنصور (الايوبي) = محمد بن محمود 683. المنصور (البرقوقى) = عبد العزيز ابن برقوق 809 أبو منصور (البغدادي) = عبد القاهر 420 المنصور (التركماني) = على بن أيبك 657. ابن منصور (التلمسانى) = محمد بن منصور 736 المنصور (الجركسى) = عثمان بن جقمق 892 المنصور (الحفصى) = محمد بن عزوز 833. المنصور (الرسولي) = عمر بن على 647 المنصور (الرسولي) = أيوب بن يوسف 723. المنصور (الرسولي) عبد الله بن أحمد 830. المنصور (الزيدى) = عبد الله بن حمزة 614. المنصور (الزيدى) = الحسن بن محمد 670. المنصور (الزيدى) = على بن محمد 840 المنصور (الزيدى) = محمد بن على 911 المنصور (الزيدى) = القاسم بن محمد 1029. المنصور (الزيدى) = الحسين بن القاسم 1131. المنصور (الزيدى) = الحسين بن القاسم 1161. المنصور (الزيدى) = على بن العباس 1224. المنصور (الزيدى) = أحمد بن هاشم 1269. المنصور (الزيدى) = على بن عبد الله 1288. المنصور (الزيدى) = محمد بن يحيى 1322.

[ 297 ]

المنصور (السامانى) = نوح بن منصور 387. المنصور (السعدى) = أحمد بن محمد 1012. منصور (الشريف) = منصور بن ناصر 1233. المنصور (ابن شيركوه) = إبراهيم ابن شيركوه 644 المنصور (الصالح) = أمير حاج 800 ؟ المنصور (الطاهري) = عبد الوهاب ابن داود 894 المنصور (ابن أبى عامر) = محمد بن عبد الله 392 المنصور (العامري) = عبد العزيز ابن عبد الرحمن 452 المنصور (العباسي) = عبد الله بن محمد 158. المنصور (العياني) = القاسم بن على 393 المنصور (الفاطمي) = إسماعيل بن محمد 341. المنصور (القلاووني) = أبو بكر بن محمد 742 المنصور (القلاووني) = على بن شعبان 783 المنصور (القلاووني) = محمد بن حاجى 801. المنصور (لاجين) = لاجين بن عبد الله 698. المنصور (المرينى) = يعقوب بن عبد الحق 685. المنصور (المرينى) = على بن عثمان 752 المنصور (المؤمنى) = يعقوب بن يوسف 595. الشريف منصور (1272 - 1313 ه‍ = 1856 - 1895 م) منصور بن إبراهيم بن على بن إبراهيم بن سليمان: فاضل يمانى. كان رئيسا لجمعية التعاون الاسلامي. له (إرشاد الافكار إلى طريق الابرار - ط) في أوله ترجمة له. وهو 11 رسالة في موضوعات مختلفة (1). الآمر بأحكام الله (490 - 524 ه‍ = 1097 - 1130 م) منصور (الآمر بأحكام الله) ابن أحمد (المستعلي بالله) ابن معد (المستنصر) أبو علي، العبيدي الفاطمي: من خلفاء الدولة الفاطمية بمصر. ولد في القاهرة، وبويع له بعد وفاة أبيه (سنة 495 ه‍) وعمره خمس سنين، ولم يكن في من تسمى بالخلافة أصغر منه، فقام وزير أبيه (الافضل بن بدر الجمالى) بشؤون الدولة. وفى أيامه استفحل أمر الصليبيين في الساحل الشامي، فاستولوا على عكا، وأخذوا طرابلس بالسيف (سنة 502) ثم احتلوا بانياس ومدينة صور وبيروت. ولما كبر (الآمر) عمد إلى التخلص من وزيره (الافضل) فدس له جماعة قتلوه (سنة 515) وتظاهر بالحزن عليه. وولى بدلا منه (أبا عبد الله محمد بن فاتك البطائحى) فلم يكن هذا أخف وطأة عليه من (الافضل) فقبض عليه الآمر (سنة 519) واستصفى أمواله ثم قتله (سنة 521) وساءت سيرة (الآمر) فظلم الناس وأخذ أموالهم وسفك الدماء وارتكب المحظورات. قال ابن خلدون: (كان مؤثرا للذاته، طموحا إلى المعالى وقاعدا عنها ! كان يحدث نفسه بالنهوض إلى العراق في كل وقت، ثم يقصر عنه) وكانت له معرفة بالادب، وله نظم. وفى ابتداء عهده، بنى وزيره الاول (الافضل) مرصدا للكواكب في جوار المقطم. واستمر في الخلافة 29 سنة. واعترضه بعض الباطنية (الفداوية) وهو مار على جسر الروضة (بين الجزيرة والقاهرة) فضربوه بسيوفهم، فمات بعد ساعات. ولا عقب له. * (هامش 2) * (1) الازهرية 6: 179. قال ابن خلكان: وابتهج الناس بقتله (1). ابن القاآني (.. - 775 ه‍ =.. - 1373 م) منصور بن أحمد مؤيد، أبو محمد الخوارزمي، ابن القاآنى: عالم بالاصول. من فقهاء الحنفية. خوارزمى الاصل. سكن مكة. من كتبه (شرح المغني للخبازى - خ) في أصول الفقه (2). منصور بن إسماعيل (.. - 306 ه‍ =.. - 918 م) منصور بن إسماعيل بن عمر التميمي، أبو الحسن: فقيه شافعي، من الشعراء. ضرير. أصله من رأس العين (بالجزيرة) سافر إلى بغداد في شبابه، ومدح بها الخليفة (المعتز) ثم سكن مصر وتوفى بها. وهو صاحب البيتين المشهورين: (لي حيلة فيمن ينم - الخ) وكان خبيث اللسان في الهجو. ونقل عنه كلام في الدين، وشهد عليه بذلك شاهدا، فقال القاضى (أبو عبيد): إن شهد عليه ثان ضربت عنقه، فاستولى عليه الخوف ومات. له كتب، منها * (هامش 3) * (1) ابن خلكان 2: 128 وابن إياس 1: 62 والنجوم الزاهرة 5: 170 - 185 والكامل لابن الاثير 10: 114، 237 وخطط المقريزى 2: 290 - 291 ومنقريوس 1: 344 - 347 وبلغة الظرفاء 78 والاعلام لابن قاضى شهبة - خ. وحلى القاهرة 83. (2) كشف الظنون 1749 وفيه: (وفاته سنة 705) وعنه الكتبخانة 2: 252 و 512 Princeton والتصحيح من مخطوطة طبقات الحنفية لطاشكبرى زاده، قال: (توفى يوم السبت سنة خمس وسبعين وسبعماية) ومثله في الفوائد البهية 215 ووقعت نسبته في نسخة طبقات الحنفية (ابن القاآتي) بالتاء، من خطأ النسخ، والتصحيح من شرحه للمغني، نسخة دار الكتب المصرية (90 أصول) الصفحة الاخيرة، وهى نسخة متقنة قديمة، عرف نفسه فيها بأبى محمد (منصور بن أحمد مؤيد الخوارزمي القاآنى) ولا أثر لكلمة (يزيد) التى حشرت بين (أحمد) و (مؤيد) في فهرست الكتبخانة. وسماه ابن كمال باشا، في طبقات الحنفية - خ.: (منصور بن ميمون ؟ ابن أحمد) وأرخ وفاته سنة (750) ؟.

[ 298 ]

(الواجب) و (المستعمل) و (الهداية) في الفقه، و (زاد المسافر) (1). المنصور بن بلكين (.. - 386 ه‍ =.. - 996 م) المنصور بن بلكين (يوسف) بن زيرى بن مناد الصنهاجى، أبو الفتح، يرتفع نسبه إلى حمير: صاحب إفريقية. وليها بعد وفاة أبيه (سنة 373 ه‍) وجاءه من مصر تقليد العزيز بالله الفاطمي على إفريقية والمغرب. وكان كريما شجاعا حازما مظفرا. أسقط البقايا عن أهل إفريقية، وكانت أموالا كثيرة. وتوفى قرب صبرة (المنصورية) المتصلة بالقيروان، ودفن بظاهرها (2). منصور بن جمهور (.. - نحو 133 ه‍ =.. - نحو 750 م) منصور بن جمهور بن حصن بن عمرو الكلبى، من بني كلب بن وبرة: أمير، من الفرسان في العصر الاموى. كان من سكان (المزة) من ضواحي دمشق. وخرج مع (يزيد بن الوليد) على ابن عمه (الوليد بن يزيد) سنة 126 ثم سار إلى العراق، فقيل إنه افتعل عهدا على لسان يزيد بإمرة العراق، فحكم بها أربعين يوما، وجعل على شرطته حجاج بن أرطاة. قال الذهبي: ثم إنه عزل فسار نحو بلاد السند، فغلب عليها مدة. ولما استولى السفاح (سنة 132) وجه لقتاله موسى بن كعب، فالتقاه، فانهزم منصور ومات بالمفازة * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 2: 125 وشذرات الذهب 2: 249 وملخص المهمات - خ. ونكت الهميان 297 وإرشاد الاريب 7: 185 - 189 والمغرب في حلى المغرب: القسم الخاص بمصر 1: 262 وفيه: مات سنة 304 ه‍. وفى هامش السفر السابع من المغرب 95 طبعة ليدن، خبر عنه (2) البيان المغرب 1: 239 - 247 والخلاصة النقية 45 وخلاصة تاريخ تونس 89 - بين السند وسجستان عطشا (1). منصور الكاتب (.. - نحو 390 ه‍ =.. - نحو 1000 م) منصور الجوذري العزيزي، أبو على: كاتب، يعد من المؤرخين نسبته إلى العزيز بالله العبيدي الفاطمي. وقد يكون صقلبيا. تولى الكتابة للاستاذ جوذر الصقلبى (انظر ترجمته) سنة 350 ه‍، وهما في المهدية. واشتدت صلته بجوذر حتى كان أمينه ومستودع أسراره. ومات جوذر في طريقه إلى مصر (سنة 362) فصنف منصور أخباره وأدخل فيها كثيرا من الوثائق والنصوص في كتاب (سيرة الاستاذ جوذر - ط) وحل محله في خدمة المعز (معد بن إسماعيل) ثم العزيز (نزار بن معد) فالحاكم بأمر الله (منصور بن نزار) متوليا أمانة سرهم وحفظ توقيعاتهم والكتب التى ترد عليهم. وتولى الاحباس (الاوقاف) بمصر، وأضيفت إليه في أيام الحاكم الحسبة وسوق الرقيق والسواحل وأعمال أخرى. ويظهر أنه مات في أيام الحاكم (2). الفرسي (617 - 700 ه‍ = 1220 - 1300 م) منصور بن حسن بن منصور الفرسى: أديب يمانى. نسبته إلى الفرس. كان من أعيان الكتاب في الدولة المظفرية وصدر المؤيدية، ولم يكن له نظير في المعرفة بالادب وكثرة المحفوظات. وكان يلي النظر في عدن وجبلة (بكسر الجيم وسكون الباء، ويقال له ذو جبلة) وتوفى فيها (3). * (هامش 2) * (1) تاريخ الاسلام للذهبي 5: 303 وجمهرة الانساب 428. (2) خطط المقريزى 3: 7 وسيرة الاستاذ جوذر 2 - 4، 33، 39، 87. (3) العقود اللؤلؤية 1: 329 وتاريخ ثغر عدن 235 الكازروني (.. - 860 ه‍ =.. - 1456 م) منصور بن الحسن بن على بن اختيار الدين فريدون بن على، العماد القرشى العدوى العمرى الكازرونى: عالم بالتفسير والحديث والعقليات. من فقهاء الشافعية. جاور بمكة سنة 858 ه‍. واستمر مجاورا منجمعا عن الناس، قلما يخرج من بيته، إلى أن مات. له نحو مئة كتاب، منها (لطائف الالطاف في تحقيق التفسير ونقد الكشاف) لم يكمله، و (شرح صحيح البخاري) لم يتمه، و (حجة السفرة البررة على المبتدعة الفجرة) في نقد (الفصوص) لابن العربي (1). أبو سعد الآبي (.. - 421 ه‍ =.. - 1030 م) منصور بن الحسين الرازي، أبو سعد الآبى: وزير، من العلماء بالادب والتاريخ. إمامى. من أهل الري. نسبته إلى (آبه) من قرى ساوة. ولي أعمالا جليلة، وصحب الصاحب بن عباد، واستوزره مجد الدولة رستم بن فخر الدولة البويهى، صاحب الرى. له مصنفات، منها (نثر الدرر - خ) أربع مجلدات منه، في المحاضرات والادب، و (نزهة الاديب) و (التاريخ) قال الثعالبي: لم يؤلف مثله. وله (تاريخ الرى) أو هذا الذى قبله واحد (2). * (هامش 3) * وفى معجم البلدان 3: 54 أن (جبلة) اختطها عبد الله بن محمد الصليحى سنة 458. (1) الضوء اللامع 10: 170 وشذرات الذهب 7: 297. (2) تتمة اليتيمة 100 وفيها شعر له في بعضه ظرف ومجون. و 593: 1. Brock. 1: 924) 153 (, S والفهرس التمهيدي 290 ومعجم البلدان 1: 53 والكتبخانة 4: 336 ودمية القصر 95 وسفينة البحار 2: 592 وعرفه بالوزير السعيد ذى المعالى زين الكفاة. وكتبخانة عاشر أفندى 46 والذريعة 3: 254 وكشف الظنون 1927 والتاج 1: 151 قلت: في وفاته ثلاث روايات حديثات سنة 421 و 422 و 432 ولم أجد في مصادر المتقدمين ما أطمئن إليه.

[ 299 ]

شهاب الدولة (.. - 450 ه‍ =.. - 1058 م) منصور بن الحسين بن على بن دبيس الاسدي، أبو الفوارس، شهاب الدولة: أمير. كانت له الجزيرة الدبيسية (قرب خوزستان) استولى عليها سنة 419 ه‍، واستقر فيها إلى أن توفى. وكان شجاعا حازما. ولمهيار الديلمى قصائد في مدحه (1). جرداق (1298 - 1384 ه‍ = 1881 - 1964 م) منصور بن حنا جرداق: باحث، لبناني عالم بالفلك والرياضيات. من أساتذة الجامعة الاميركية ببيروت. ولد في الشوير. وتخرج بالكلية السورية الانجيلية (الجامعة الاميركية) وعكف على التدريس بها. له كتب مطبوعة، منها (القاموس الفلكي والابراج وصور النجوم وأسماؤها العربية) و (عجائب السماء والفلك والظواهر الجوية) و (أصول علم الفلك الحديث) رسالة، و (الجبر الحديث) ثلاثة أجزاء، و (مآثر العرب في الرياضيات والفلك محاضرة (2). ابن يملا (.. - 526 ه‍ =.. - 1132 م) منصور بن الخير بن يعقوب بن يملا المغراوى الاندلسي، ويقال له الاحدب: عالم بالقراآت. من أهل مالقة بالاندلس. قرأ على موسى بن الحسين المعدل. وعلت شهرته في عصره. وجالس أبا الوليد الباجى بإشبيلية. وصنف كتبا في (القراآت) قال ابن بشكوال: أخذها الناس عنه مع سائر ما رواه (3). * (هامش 1) * (1) الكامل لابن الاثير 9: 127 وديوان مهيار 2: 103 ثم 3: 200 والمنتظم 8: 201. (2) الدراسة 3: 251. (3) طبقات القراء 2: 312 والصلة لابن بشكوال 561. همام الدولة (.. - 386 ه‍ =.. - 996 م) منصور بن دبيس بن عفيف الاسدي، همام الدولة: من أمراء الاسديين في الجزيرة الفراتية. وهو غير سميه (بهاء الدولة) منصور بن دبيس، صاحب الحلة المزيدية. ويجتمع نسباهما في ناشرة بن نضر بن سراة بن سعد بن مالك ابن ثعلبة بن دودان بن أسد. اشتهر (همام الدولة) صاحب الترجمة، بنسبة (الهمامية) إليه، وهى بلد بين واسط وخوزستان، يمر به نهر يأخذ من دجلة (1). بهاء الدولة (.. - 479 ه‍ =.. - 1086 م) منصور بن دبيس بن على بن مزيد الاسدي، أبو كامل، بهاء الدولة: أمير الحلة وبادية العراق. وليها بعد وفاة أبيه (سنة 474) وسار إلى مخيم السلطان ملك شاه فأقبل عليه. وخلع عليه الخليفة وأقره في إمارته، فاستمر إلى أن توفى كهلا. وكان فاضلا عارفا بالادب شجاعا شاعرا، لما سمع نظام الملك خبر وفاته قال: مات أجل صاحب عمامة (2). منصور السعدون (.. - 1304 ه‍ =.. - 1886 م) منصور (باشا) بن راشد بن ثامر السعدون: ممن تولوا إمارة المنتفق في العراق. انتزعها من ابن عم له اسمه فارس بن عقيل بن محمد بن ثامر (حوالى سنة 1265 ه‍) بعد قتال. ولم يرض عنه الوالى العثماني ببغداد * (هامش 2) * (1) التاج: مادة هم وياقوت: الهمامية. (2) ابن الاثير 10: 51 وابن خلدون 4: 280 وسير النبلاء - خ. المجلد الخامس عشر. والاعلام - خ. لابن قاضى شهبة. فعزله وولى فهد بن على بن ثامر. ثم أعيد منصور وجاءته الرتبة (باشا) وتضاءلت إمارته حتى بقى شيخا لعشائر المنتفق. وخالفه ابن لاخيه ناصر بن راشد (سنة 1271) فرحل منصور إلى بغداد مستنجدا، فعين (قائم مقام) للمنتفق (سنة 1280) ثم عزل، فأقام ببغداد إلى أن توفي (1). النمري (.. - نحو 190 ه‍ =.. - نحو 805 م) منصور بن الزبرقان بن سلمة بن شريك النمري، أبو القاسم، من بني النمر بن قاسط: شاعر، من أهل الجزيرة الفراتية. كان تلميذ كلثوم ابن عمرو العتابى. وقرظه العتابى عند (الفضل بن يحيى) فاستقدمه الفضل من الجزيرة واستصحبه، ثم وصله بالخليفة هارون الرشيد، فمدحه، وتقدم عنده وفاز بعطاياه، ومت إليه بقرابته من أم العباس بن عبد المطلب، وهى نمرية واسمها نتيلة. وجرت بعد ذلك وحشة بينه وبين العتابى حتى تهاجيا، وسعى كل منهما على هلاك صاحبه. وكان النمري يظهر للرشيد أنه عباسي منافر للشيعة العلوية، وله شعر في ذلك، فروى العتابى للرشيد أبياتا من نظم النمري، فيها تحريض عليه، وتشيع للعلوية، فغضب الرشيد، وأرسل من يجيئه برأسه من بلدته (رأس العين) في الجزيرة، فوصل الرسول في اليوم الذى مات فيه النمري، وقد دفن، فقال الرشيد: هممت أن أنبشه ثم أحرقه ! وهو القائل من أبيات: (ما كنت أوفي شبابي كنه غرته حتى انقضى، فإذا الدنيا له تبع !) (2). * (هامش 3) * (1) التحفة النبهانية 91، 92، 95، 112 وعقد الدرر 18، 19. (2) جمهرة الانساب 284 وفيه نسبه: (منصور بن

[ 300 ]

المسدي (570 - 651 ه‍ = 1174 - 1253 م) منصور بن سرار (بفتح السين) وتشديد الراء) ابن عيسى بن سليم، أبو على الانصاري الاسكندرى المالكى المعروف بالمسدى: مؤدب من حذاق المقرئين. مولده ووفاته بالاسكندرية. له (أرجوزة) في القراآت، وكتاب في (التفسير) (1). ابن العمادية (607 - 673 ه‍ = 1210 - 1275 م) منصور بن سليم بن منصور بن فتوح الهمداني الاسكندرانى، وجيه الدين، أبو المظفر، ابن العمادية: من حفاظ الحديث، له اشتغال بالتاريخ. كان محتسب الاسكندرية. مولده ووفاته فيها. وصنف كتبا، منها (الدرر السنية في أخبار الاسكندرية - خ) و (الذيل على تذييل ابن نقطة على الاكمال لابن ماكولا - خ) في تراجم رجال الحديث، و (معجم شيوخه) وكتب الدكتور ناجى معروف بحثا مسهبا في ترجمته ووصف مخطوطة ظفر بها من تأليفه، في مجلة المجمع العلمي العراقى يرجع إليه (2). * (هامش 1) * = الزبرقان بن سلمة الخ) وفيه أيضا أن النمري كان أول أمره خارجيا صفريا، ثم تحول إلى مذهب الامامية. والشعر والشعراء لابن قتيبة، تحقيق أحمد محمد شاكر 835 - 838 وهو فيه: (منصور ابن سلمة بن الزبرقان) وأشار محققه إلى الرواية الاولى. وتاريخ بغداد 13: 65 - 69 وهو فيه: (منصور بن سلمة بن الزبرقان، وقيل: منصور ابن الزبرقان بن سلمة). وسمط اللآلي 336 والنويري 3: 82 والاغانى 12: 16 - 24 وانظر فهرسته. والنويري 6: 213. (1) طبقات المفسرين للداوودي - خ. وغاية النهاية 2: 312 وصلة التكملة، للحسيني - خ. (2) مرآة الجنان 4: 173 وشذرات الذهب 5: 341 والتبيان - خ. والطبقات الوسطى - خ. ووقع في الكبرى 5: 157 (الهمذانى) بنقطة على الدال، من خطأ الطبع. و 573: 1. Brock. S والرسالة المستطرفة 88 والنجوم الزاهرة 7: 247 وإيضاح المكنون 1: 458 وكشف الظنون 1637 وتذكرة الغريب (1264 - بعد 1330 ه‍ = 1848 - بعد 1912 م) منصور بن شاهين بن زهران الغريب: قوال متأدب لبناني. من أهل معلقة الدامور. له (ديوان - ط) يشتمل على منظومات له ولبعض مشاهير القوالين. وهو والد أمين الغريب المتقدمة ترجمته (1). الطبلاوي (.. - 1014 ه‍ =.. - 1606 م) منصور الطبلاوى، سبط ناصر الدين محمد بن سالم: فقيه شافعي مصرى، غزير العلم بالعربية والبلاغة. أصله من إحدى قرى المنوفية، مولده ووفاته بالقاهرة. من كتبه (منظومة - ط) في البلاغة، مجازا واستعارة، و (شرحها - خ) و (شرح) على تصريف العزي للتفتازانى، و (نظم عقيدة السلفي - خ) و (السر القدسي في تفسير آية الكرسي - خ) و (المسترضى في الكلام على تفسير قوله تعالى: ولسوف يعطيك ربك فترضى - خ) و (العقود الجوهرية في حل الازهرية - خ) نحو، و (حسن الوفا بزيارة المصطفى - خ) و (تحفة اليقظان في ليلة النصف من شعبان - خ) و (منهج التيسير إلى علم التفسير - خ) و (حاشية على شرح المنهاج - خ) (2). * (هامش 2) * الحفاظ 4: 248 وتاريخ علماء بغداد 229 وحسن المحاضرة 1: 149 وهو فيه (ابن العماد، منصور ابن سليمان) خطأ. والسلوك للمقريزى 619 ولقبه بابن (العماد) ووقع فيه اسمه: منصور بن (مسلم) كلاهما خطأ، والتصحيح من (التبيان) و (التذكرة) و (الشذرات) وصلة التكملة للحسيني - خ. ومجلة المجمع العلمي العراقى 24: 101 - 136 وما بعدها. (1) دار الكتب 3: 149. (2) خلاصة الاثر 4: 428 والتيمورية 3: 181 ودار الكتب 2: 206، 223 وانظر هدية العارفين 2: 475 وتقدم الكلام على نسبة (الطبلاوى) في ترجمة محمد بن سالم، الجزء الخامس، ص 355 فراجعه في الهامش. والكتبخانة 4: 79 و 443: 1. Brock. S قلت: ورجحت ضبطه بسكون الياء، لقوله: خادم الشيخ رسلان (.. - 967 ه‍ =.. - 1560 م) منصور بن عبد الرحمن الحريري زين الدين: متصوف متأدب من الشافعية. دمشقي المولد والوفاة. رحل إلى بلاد الروم وأقام مدة بحلب. وكان خطيبا بجامع السقيفة، خارج (باب توما) بدمشق. يقال له خادم الشيخ رسلان، لخدمته ضريحه مدة طويلة. له (أرجوزة) في حفظ الصحة سماها (رسالة النصيحة) ومقامة غزلية سماها (لوعة الشاكى ودمعة الباكى - خ) وكتاب في (التصوف) ونظم (1). الطوخي (.. - 1090 ه‍ =.. - 1679 م) منصور بن عبد الرزاق بن صالح الطوخى. فقيه أزهرى مصرى شافعي. كان إمام الجامع الازهر. وقام بالتدريس فيه طول حياته. له (حاشية على شرح ألفية العراقى، لزكريا الانصاري - خ) في دار الكتب (22822 ب) ناقصة الآخر (2). منصور آل سعود (1338 - 1370 ه‍ = 1920 - 1951 م) منصور بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل، من آل سعود: أمير. هو أول وزير للدفاع في المملكة السعودية وفى أيامه وضعت قواعد الجيش النظامي والطيران. ولد وتعلم في (الرياض) وولي إدارة القصر الملكى فيها، وزار مصر في خلال الحرب العامة الثانية، زيارة (رسمية) شاهد فيها المنشآت العسكرية ومستودعات الاسلحة * (هامش 3) * (يقول سبط الناصر الطبلاوى منصور، الراجى الجنان الثاوى) (1) در الحسب - خ. وشذرات الذهب 8: 351 ولم يجزم بوفاته (سنة 967) فقال: (وفيها، ظنا) و 463: 2.. Brock. S (2) خلاصة الاثر 4: 423 ومخطوطات الدار 1: 244

[ 301 ]

وجبهة القتال (قرب مرسى مطروح) وعاد إلى المملكة، فأقامه والده وزيرا للدفاع. وبدأ بتنظيم أعمال الوزارة، فكان آية في النشاط والدؤوب على العمل. ومرض فقيل له إن في باريس من يحسن علاجك، فطار إليها، فكانت فيها منيته. ونقل إلى الحجاز فدفن بمكة. ولاحمد عبد الغفور عطار، كتاب (الامير منصور وزير دفاع المملكة السعودية - ط) في سيرته، كتبه قبل وفاته (1). منصور (.. -.. =.. -..) منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر: جد جاهلي قديم. قال جرير: (لن تدركوا غطفان، لو أجريتم يا ابن القيون، ولا بني منصور) من نسله قبائل (مازن) و (هوازن) (2). ابن عراق (.. - نحو 425 ه‍ =.. - نحو 1034 م) منصور بن على، أبو نصر ابن عراق: عالم بالرياضيات والنجوم. خوارزمى. أخذ عنه أبو الريحان * (هامش 1) * (1) شبه الجزيرة في عهد الملك عبد العزيز. (2) النقائض 938 وجمهرة الانساب 248. البيروني. له كتب، منها (المجسطي الشاهي) و (تصحيح ما وقع لابي جعفر الخازن من السهو في زيج الصفائح - خ) رسالة، و (الدوائر التى تحد الساعات الزمانية - خ) رسالة، و (الرسالة في براهين أعمال جدول التقويم - خ) و (المقالة في إصلاح شكل من كتاب مالاناؤس في الكريات - خ) و (المقالة في البرهان على حقيقة المسألة التى وقعت بين أبى حامد الصغانى ومنجمى الرى - خ) في الاسطرلاب، و (الرسالة في مجازات دوائر السموت في الاسطرلاب - خ) و (الرسالة في صنعة الاسطرلاب بالطريق الصناعي - خ) و (الرسالة المسماة جدول الدقائق - خ) و (الرسالة في البرهان على عمل محمد بن الصباح في امتحان الشمس - خ) و (الرسالة في معرفة القسي الفلكية - خ) و (رسالة في جواب مسائل الهندسة - خ) و (رسالة في كشف عوار الباطنية بما موهوا على عامتهم في رؤية الاهلة - خ) و (فصل في كرية السماء - خ) ونشرت جمعية دائرة المعارف العثمانية بحيدر آباد الدكن (بالهند) مجموعة باسم (رسائل أبي نصر منصور بن على بن عراق المتوفى سنة 432 ه‍) (1). السطوحي (.. - 1066 ه‍ =.. - 1656 م) منصور بن على السطوحى: فاضل، له اشتغال بالتاريخ. من أهل المحلة بمصر. سكن القاهرة ثم القدس فدمشق. وجاور بالمدينة بعد حجه (سنة 1065 ه‍) فتوفى بها. له كتب، منها (المقتضى من أخبار من مضى) في التاريخ * (هامش 2) * (1) 74 - 66: Bankipore XXII وهدية العارفين 2: 473 ومفتاح الكنوز 2: 332، 333، 334 وتذكرة النوادر 155 - 157 ففيه 15 رسالة مخطوطة له. والتراجم (1). ناصف (.. - بعد 1371 ه‍ =.. - بعد 1951 م) منصور بن على ناصف: من العلماء بالحديث. مصرى. كان مدرسا في الجامع الزينبي بالقاهرة. له (التاج الجامع للاصول، في أحاديث الرسول - ط) خمسة مجلدات يشتمل على 5887 حديثا، في أسفل صفحاته شرح له سماه (غاية المأمول شرح التاج الجامع للاصول) (2). الكثيري (.. - 1274 ه‍ =.. - 1857 م) منصور بن عمر الكثيرى: من أمراء حضرموت. كانت إقامته في شبام. ودعاه الامير عوض بن محمد ابن عمر القعيطى إلى وليمة، فلما دخل يريد الجلوس فاجأه نفر من العبيد، فقتلوه واستولى القعيطيون على شبام (3). منصور بن عيسى (.. - 725 ه‍ =.. - 1325 م) منصور بن عيسى بن سحبان: شاعر يمانى. كان فصيحا بليغا، مداحا هجاء، حسن السبك، جيد المعاني. توفى في (صبيا) مقتولا بيد بعض الاشراف. قال الجندي في تعريفه: أكبر شعراء الوقت (4). السمنودي (.. - بعد 1084 ه‍ =.. - بعد 1673 م) منصور بن عيسى بن غازى الانصاري * (هامش 3) * (1) خلاصة الاثر 4: 423 وهدية العارفين 2: 476 وخطط مبارك 15: 24. (2) الازهرية 1: 420. (3) تاريخ حضرموت السياسي 1: 174. (4) العقود اللؤلؤية 2: 38 وتاريخ الجندي - خ.

[ 302 ]

المصرى، زكى الدين، الشهير بالسمنودى: قارئ. له (تحفة الطالبين في تجويد كتاب رب العالمين - خ) منه نسخة في الفاتيكان (830 عربي) (1). الكثيري (1272 - 1347 ه‍ = 1854 - 1929 م) منصور بن غالب بن محسن، من آل عبد الله الكثيرى القضاعى: من سلاطين حضرموت. فيه شجاعة وتؤدة. ولي بعد وفاة أبيه (سنة 1287 ه‍) وعمره 17 سنة. وكانت إقامته في قصبة إمارته (سيوون) واستولى الجند في أيامه على أكثر شؤونها. وكان عدد جيشه النظامي نحو خمسمائة جندي. توفي حاجا في جبل عرفات (2). منصور فهمي (1303 - 1378 ه‍ = 1886 - 1959 م) منصور فهمي بن على فهمي بن عبد المتعال، من آل البقلى، الدكتور: * (هامش 1) * (1) 453: 2. Brock. S وهدية العارفين 2: 476 ودار الكتب 1: 17. (2) رحلة الاشواق القوية 61 والاهرام 9 / 6 / 1939 وجريدة حضرموت 17 ذى الحجة 1347 ومجلة النهضة الحضرمية: شوال 1351 وتاريخ حضرموت السياسي 2: 77. مفكر مصرى، من الخطباء، له علم بالفلسفة والتربية والادب. من أعضاء المجامع العلمية العربية الثلاثة. مغربي الاصل، من أسرة رفاعية النسب، حسينية. ولد في شنقاش (أو شرنقاش ؟) التابعة لطلخا (بمصر) وتعلم بالمنصورة والقاهرة وأرسل في بعثة إلى باريس لدرس الفلسفة (1908) وعاد بعد خمس سنوات، فدرس في جامعة القاهرة (1913) ولم يكمل فيها سنة ثم عاد إليها وتدرج إلى أن كان عميدا لكلية الاداب. ثم مديرا لدار الكتب المصرية، فمديرا لجامعة الاسكندرية إلى سنة 1946 وكان كاتب السر للمجمع اللغوى المصرى (1934) إلى آخر حياته. وشارك في أعمال (الرابطة الشرقية) ونشر فصولا في الصحف جمعها في كتاب (خطرات نفس - ط) وله (محاضرات عن مي زيادة مع رائدات النهضة النسائية الحديثة - ط) توفى ودفن بالقاهرة. أخبرني ان نسبة آل البقلى هي إلى (زاوية البقلي) في المغرب الاقصى وان فريقا. منهم ما زالوا في تونس وسميت زاوية البقلى، في مصر على اسم تلك التى في المغرب، وقال: والاسرة عربية الاصل، رفاعية النسب، حسينية (1). * (هامش 2) * (1) المجمعيون 225 ومجمع اللغة بمصر 14: 353 وقافلة الزيت: في ذى الحجة 1378 ورمضان 1383. منصور بن فاتك (491 - نحو 522 ه‍ = 1098 - نحو 1128 م) منصور بن فاتك بن جياش بن نجاح: من ملوك زبيد وما يليها (في اليمن) حبشي الاصل أقامه عبيد أبيه، بعد وفاته (سنة 503 ه‍) وهو دون الحلم، وتولوا سياسة الدولة، فلما شب ثقل عليه تحكم وزير منهم يدعى أنيسا الفاتكى، فاستدعاه إليه وأمر به فقتل أمامه، واشترى من ورثته جارية مغنية اسمها (علم) فولدت له ابنه فاتكا (المتقدمة ترجمته) ووثق بعقلها فجعل لها تدبير مملكته. وانصرف إلى اللهو، فقتله وزير له من الاحباش أيضا، بالسم (1). الراشد بالله (504 - 532 ه‍ = 1110 - 1138 م) المنصور (الراشد بالله، أبو جعفر) ابن الفضل المسترشد ابن المستظهر: من خلفاء الدولة العباسية ببغداد. ولي الخلافة بعد وفاة أبيه (سنة 529 ه‍) وكان المستولي على الملك في أيامه السلطان مسعود السلجوقي، فتنافرا، ونشبت فتنة بينهما، فخلعه السلطان مسعود (سنة 530) بفتوى فقهاء بغداد، وهو بالموصل، وأمر بالقبض عليه، فرحل إلى مراغة ومنها إلى الري. ولم يزل تتقلب به الاحوال إلى أن اغتاله الباطنية على باب أصبهان ودفن بشهرستان (أو بمدينة جي) قال ابن قاضى شهبة: كان حسن السيرة يؤثر العدل ويكره الشر، أديبا شاعرا سمحا جوادا، خلف نيفا وعشرين ولدا (2). * (هامش 3) * (1) العسجد المسبوك - خ. وبلوغ المرام 16 وقرة العيون في أخبار اليمن الميمون - خ. وأرخ زامباور 1: 181 وفاته (نحو سنة 517 ه‍). (2) الكامل لابن الاثير 11: 10 - 24 وتواريخ آل سلجوق 178 - 181 والنبراس 156 ومرآة الزمان 8: 167 والاعلام - خ. وفيه: ولد سنة 502.

[ 303 ]

منصور بن فلاح (.. - 680 ه‍ =.. - 1281 م) منصور بن فلاح بن محمد بن سليمان، أبو الخير، تقي الدين: نحوي، يمني. له مؤلفات في علوم العربية وغيرها، منها (الكافي) قال السيوطي: يدل على معرفته بأصول الفقه، و (المغني - خ) في النحو، أربع مجلدات، في مكتبة الكاشانى بكربلاء والنسخة فريدة (1). ابن كيغلغ (.. - نحو 350 ه‍ ؟ =.. - نحو 960 م) منصور بن كيغلغ، من أولاد أمراء الشام: شاعر، رقيق النظم. أورد الثعالبي مقطوعات حسنة له، منها قوله: (يدير من كفه مداما ألذ من غفلة الرقيب) (كأنها إذ صفت ورقت شكوى محب إلى حبيب) وذكره ابن تغري بردي، ولم يؤرخ وفاته (2). ابن المهدي (.. - 236 ه‍ =.. - 850 م) منصور بن محمد المهدى ابن أبي جعفر المنصور: أمير عباسي. هو أخو هارون الرشيد، وعم الامين والمأمون. حج بالناس (سنة 185) أيام الرشيد. وكان أمير البصرة في أيام الامين (سنة 195 - 197) وبايع للمأمون، وذهب إليه وهو في خراسان (سنة 197) فلم يرده إلى إمارته. ووجهه المأمون * (هامش 1) * (1) بغية الوعاة 398 وكشف الظنون 2: 1751 ومخطوطات الكاشانى 1: 260. (2) انظر اليتيمة، للثعالبي 1: 65 والنجوم الزاهرة 3: 244. إلى الكوفة وفيها الثائر (أبو السرايا) فقاتله مع هرثمة بن أعين، وأسراه (سنة 200) وأرسلاه إلى الحسن بن سهل في بغداد. وانصرف منصور إلى (كلواذا) إحدى قرى بغداد بعد مقتل الامين. واضطربت بغداد لميل المأمون إلى العلويين، وهو لا يزال في خراسان، فتقدم صاحب الترجمة لضبطها (سنة 201) وسلم عليه من فيها من بني هاشم والقواد بالخلافة ولقبوه (المرتضى) فامتنع من ذلك، وأبى إلا أن يكون نائبا للمأمون، فرضوا به ثم قصدوا أخاه (إبراهيم ابن المهدى) فبايعوه بالخلافة (انظر ترجمته) ثم خلعوه. وعاد المأمون إلى بغداد (سنة 204) فانقطعت الفتن. ولم تعرف لصاحب الترجمة ولاية بعد ذلك، وعمر إلى أن أدرك المتوكل. وكان فاضلا في أخلاقه وسيرته (1). ابن الخفاف (.. - 410 ه‍ =.. - 1019 م) منصور بن محمد بن محمد بن أحمد بن يحيى، أبو محمد ابن أبي صادق الخفاف: فقيه حنفى. كان قويا في المناظرة. خرج له أبو حازم (الفوائد) في الحديث، وقرئت عليه في طريق الحج (2). القاضي الهروي (.. - 440 ه‍ =.. - 1048 م) منصور بن محمد بن محمد الازدي الهروي الشافعي، أبو أحمد: قاضى هراة. كان أديبا شاعرا، له رقائق. تفقه ببغداد، ومدح القادر بالله العباسي. قال السبكى: لا يعتري شعره عجمة * (هامش 2) * (1) النجوم الزاهرة 2: 118، 166، 169، 287 وفيها أنه (عم) الرشيد، وأنه (ولي إمرة دمشق) وكلاهما خطأ. والكامل لابن الاثير 6: 83، 88، 93 ثم 7: 19 وجمهرة الانساب 20. (2) الجواهر المضية 2: 184. مع كونه من أهلها. وجمع أبو الفضل الميداني (أحمد بن محمد) مختارات مما وجد عنده من كلام الهروي صاحب الترجمة، في كتاب سماه (منية الراضي برسائل القاضي - خ) في عشرة أبواب. وقال الباخرزى في ترجمته ما موجزه: أفضل من بخراسان على الاطلاق، يبلغ (ديوان شعره) أربعين ألف بيت، أوتي حظا وافرا من حياته وبلغ أرذل العمر من وفاته، وكان مغرى بالشراب، له خمريات وغزليات فائقة (1). ابن المقدر (.. - 442 ه‍ =.. - 1050 م) منصور بن محمد بن عبد الله بن المقدر التميمي، أبو الفتح: معتزلي أديب. من أهل أصبهان. استوطن بغداد. وأقرأ بها العربية. وصحب الصاحب بن عباد وغيره. وكان متظاهرا بآرائه في الاعتزال، وصنف كتابا في (ذم الاشاعرة) (2). السمعاني (426 - 489 ه‍ = 1035 - 1096 م) منصور بن محمد بن عبد الجبار ابن أحمد المروزى السمعاني التميمي الحنفي ثم الشافعي، أبو المظفر: مفسر، من العلماء بالحديث. من أهل مرو، مولدا ووفاة. كان مفتى خراسان، قدمه نظام الملك على أقرانه في مرو. له (تفاسير السمعاني - خ) ثلاث مجلدات، و (الانتصار لاصحاب الحديث) * (هامش 3) * (1) إرشاد الاريب 7: 189 - 191 ودار الكتب 3: 397 و 154: 1. Brock. S ويتيمة الدهر 4: 243 وتتمة اليتيمة 2: 46 - 53 وطبقات السبكي 4: 26 وفيه نقص في آخر الترجمة، بعد كلمة (الابهري) يقارب صفحة، يكمل من الطبقات الوسطى - خ. ودمية القصر للباخرزى 124 ووقع فيه (المروي) تصحيف (الهروي). (2) إرشاد الاريب 7: 189 وبغية الوعاة 398 وفى اللباب 3: 169 المقدر، بكسر الدال المشددة، من يعلم الفرائض والمقدرات والحساب.

[ 304 ]

و (القواطع - خ) في أصول الفقه، و (المنهاج لاهل السنة) و (الاصطلام) في الرد على أبى زيد الدبوسي، وغير ذلك. وهو جد السمعاني صاحب (الانساب) عبد الكريم بن محمد (1). المستنصر بالله (588 - 640 ه‍ = 1192 - 1242 م) منصور (المستنصر بالله) ابن محمد (الظاهر بأمر الله) ابن الناصر ابن المستضئ: خليفة عباسي. ولي ببغداد بعد وفاة أبيه (سنة 623 ه‍) وكان جده الناصر يسميه (القاضى) لوفرة عقله. وهو باني (المدرسة المستنصرية) ببغداد على شط دجلة من الجانب الشرقي. كان حازما عادلا حسن السياسة إلا أنه جاء في أيام تراجع الدولة. وفى عهده استولى المغول على كثير من البلاد حتى كادوا يدخلون بغداد، فدفعوا عنها. واستمر المستنصر إلى أن توفي بها (2). الدشتكي (.. - 948 ه‍ =.. - 1541 م) منصور بن محمد صدر الدين بن إبراهيم الحسينى الدشتكى الشيرازي، غياث الدين: باحث، من كبار العلماء بالحكمة والالهيات. نسبته إلى (دشتك) من قرى أصبهان. تنسب * (هامش 1) * (1) سير النبلاء - خ. المجلد الخامس عشر. والنجوم الزاهرة 5: 160 ومفتاح السعادة 2: 191 واللباب 1: 563 والمستطرفة 43 والكتبخانة 1: 147 وفى القاموس: الامام أبو المظفر السمعاني، بفتح السين. وفى نسخة وتكسر. وشرحا ألفية العراقى 1: 164 و 7: 1. Brock. S والآصفية 4: 36 وطبقات المفسرين للداوودي - خ. قلت: وقع اسمه في الطبقات الكبرى للسبكي 4: 21 منصور بن (أحمد) وأخذ عنه بروكلمن، وهو من خطأ الطبع، والتصحيح من الطبقات الوسطى - خ. والطبقات الصغرى - خ. والاعلام - خ. (2) الكامل لابن الاثير 12: 177 والمختصر لابي الفداء 3: 171 وتاريخ الخميس 2: 370 والسلوك للمقريزى 1: 311 وابن خلدون 3: 536 وفيه: وفاته سنة 641 ه‍. إليه المدرسة المنصورية بشيراز. وهو من أهلها، ووفاته بها. ولي منصب الصدارة مدة، في عهد الشاه طهماسب الصفوى. له كتب بالعربية والفارسية، منها (آداب البحث والمناظرة - خ) وهو شرح لآداب البحث للعضد الايجي، و (التجريد - خ) في الحكمة، ويقال له (الاشارات والتلويحات) و (إثبات الواجب تعالى) و (الاساس) في الهندسة، و (تعديل الميزان - خ) في المنطق، و (تفسير سورة هل أتى - خ) و (تكملة المجسطي - خ) ناقص الآخر، و (حاشية على تفسير الكشاف - خ) و (حاشية على مفتاح العلوم للسكاكى - خ) و (إشراق هياكل النور - خ) في شرح هياكل النور للسهروردي، رد فيه كثيرا على الدواني، ولم يتمه، و (الرد على أنموذج العلوم الجلالية - خ) و (مشارق النور ومدارك السرور) و (زوراء الحق - خ) رسالة، و (كشف الحقائق المحمدية - خ) و (الحاشية على شرح الشمسية - خ) (1). الاريحاوي (.. - بعد 1016 ه‍ =.. - بعد 1607 م) منصور بن محمد الاريحاوى: متصوف من أهل أريحا (في فلسطين) له (شرح الجوهرة السنية في الحكم العلية - خ) في دار الكتب. وكان قد كتب (الجوهرة) سنة 1014 وشرحها بعد سنتين فبالغ في تسهيل العبارة وبسطها وذكر أنه وضعها للمبتدئين (2). * (هامش 2) * (1) روضات الجنات، الطبعة الثانية 740 وكشف الظنون 2047 و 30: XXI، 118: Bankipore X والذريعة 1: 14، 109، 252، 378 و 2: 4، 96، 103 و 3: 350، 443 و 4: 199، 211، 344، 352، 416 و 5: 295 و 6: 9، 11، 46، 60، 67، 73، 78، 143، 214 والآصفية 3: 540 و 4: 698 و , (414) 545: 2. Brock 593: 2. S وهدية العارفين 2: 475. (2) دار الكتب 1: 252 وكشف الظنون 1: 621. منصور بن مسجاح (.. -.. =.. -..) منصور بن مسجاح بن سباع بن خالد بن الحارث الضبى: شاعر جاهلي. تقدمت ترجمة أبيه. اختار أبو تمام (في الحماسة) قطعتين من شعره (1). الدميك (457 - 510 = 1065 - 1116 م) منصور بن المسلم بن على بن محمد بن أحمد بن أبي الخرجين، أبو نصر التميمي السعدي: مؤدب، من العلماء بالعربية. ولد بحلب، وانتقل إلى دمشق، فكان معلما للصبيان فيها، وتوفى بها. له شعر وكتاب في (الرد على إعراب الحماسة) لابن جني، قال القفطي: وهو حسن جيد يدل على تضلع من العربية ملكته بخطه (2). السرميني (1136 - 1207 ه‍ = 1723 - 1792 م) منصور بن مصطفى بن منصور بن صالح، زين الدين السرمينى الحلبي الحنفي: فاضل. ولد بسرمين (من أعمال حلب) ونشأ بحلب. وتعلم بها وبحماة ثم بمصر. وتصوف. واشتهر. وأقام بدمشق نحو 20 سنة. وتوفى بحلب. له (كشف الستور المسدلة عن أوجه أسرار البسملة - خ) و (كشف اللثام والستور عن مخدرات أرباب الصدور - خ) في التصوف (3). * (هامش 3) * (1) التبريزي 4: 13، 102 والمرزوقي 1451، 1674 والمرزباني 373. (2) إنباه الرواة 3: 326 وهو فيه: (المعروف بالدميك) وإرشاد الاريب 7: 191 وعرفه بابن أبي الدميك وخريدة القصر، شعراء الشام 2: 169 وفيه: توفي سنة نيف و 520 (؟) وانظر تكملة إكمال الاكمال 176 - 180. (3) إعلام النبلاء 7: 141 - 145 وفيه رواية ثانية في ولادته: سنة 1134 وخزائن الاوقاف 31 و (351) 461: 2.. Brock

[ 305 ]

ابن المعتمر (.. - 132 ه‍ =.. - 750 م) منصور بن المعتمر بن عبد الله السلمي، أبو عتاب: من أعلام رجال الحديث. من أهل الكوفة. لم يكن فيها أحفظ للحديث منه. وكان ثقة ثبتا (1). ابن المفضل (.. - 552 ه‍ =.. - 1157 م) منصور بن المفضل بن أبى البركات ابن الوليد الحميرى: أول من تولى اليمن بعد خروجه من أيدى الصليحيين وكانت دولتهم 99 سنة وانقضت سنة 536 فحكم ابن المفضل، واشترى منه الداعي محمد بن سبأ بن أبى السعود اليامي، صاحب عدن بلدانا وحصونا منها التعكر وإب وجبلة، بمئة ألف دينار سنة 544 واستقر منصور في حصن تعز، إلى أن توفي. ابن علناس (.. - 498 ه‍ =.. - 1105 م) المنصور بن الناصر بن علناس بن حماد: أمير صنهاجى من رجال العمران. نشأ في إمارة أبيه بقصر بجاية. وبعد وفاة أبيه (481) تولى بجاية وقصر حماد. وبنى قصورا وزحف بجيش عظيم إلى تلمسان فقاتله المرابطون (496) وانتهى أمره معهم بالصلح وتوفى بعد إقلاعه عن حصارها بسبعة أشهر وكان حميد الخلال كما يقول ابن الخطيب (3). الشريف منصور (.. - 1233 ه‍ =.. - 1818 م) منصور بن ناصر بن محمد الحسني * (هامش 1) * (1) تهذيب 1: 312 وذيل المذيل 100 وحلية 5: 40 وتاريخ الاسلام للذهبي 5: 305 وشرحا ألفية العراقى 1: 259 والجرح والتعديل: الجزء الرابع، القسم الاول 177. (2) طبقات فقهاء اليمن 124 وغاية الامانى 1: 295، 300 (3) تاريخ المغرب العربي 97. التهامى: أمير صبيا (وكانت تابعة لابي عريش) عرف بالشجاعة والدهاء. ونعت بالملك العادل. وكان مرجع (الجعافرة) وفى أيامه استولى آل سعود على (صبيا) فانتقل منها بإذن عمه الشريف حمود إلى أبى عريش. وترك السعوديون (صبيا) ولم يعده عمه إلى إمارتها، فرحل إلى الشمال (سنة 1230 ه‍) مغاضبا لعمه، ودخل في طاعة الاتراك بمكة. وعاد مع جيش منهم لقتال عمه، فلما كانوا في جبال السراة ثبت لهم رجال الشريف حمود فانهزم الاتراك وقتل الشريف منصور (1). الحاكم بأمر الله (375 - 411 ه‍ = 985 - 1021 م) منصور (الحاكم بأمر الله) ابن نزار (العزيز بالله) ابن معد (المعز لدين الله) ابن إسماعيل بن محمد العبيدي الفاطمي، أبو على: متأله، غريب الاطوار، من خلفاء الدولة الفاطمية بمصر. ولد في القاهرة، وسلم عليه بالخلافة في مدينة بلبيس، بعد وفاة وفاة أبيه (سنة 386 ه‍) وعمره إحدى عشرة سنة (2) فدخل القاهرة في اليوم الثاني ودفن أباه وباشر أعمال الدولة. وخطب له على منابر مصر والشام وإفريقية والحجاز. وعني بعلوم الفلسفة والنظر في النجوم، وعمل رصدا. واتخذ بيتا في المقطم ينقطع فيه عن الناس. وأعلنت الدعوة إلى تأليهه (سنة 407 ه‍) * (هامش 2) * (1) نفح العود - خ. ونيل الوطر 2: 367. (2) في سير النبلاء: حكى الحاكم عن نفسه، قال: (ضمني أبي وقبلني وهو عريان وقال امض فالعب فأنا في عافية، ثم توفي، فأتاني برجوان وأنا على جميزة في الدار، فقال انزل ويحك، الله فينا ! فنزلت، فوضع العمامة بالجوهر على رأسي وقبل الارض ثم ثم قال السلام عليك يا أمير المؤمنين، وخرج بي إلى الناس فقبلوا الارض وسلموا علي بالخلافة) قال الذهبي: وبعد إظهاره دعوى الربوبية في مصر كان قوم من جهلة الغوغاء، إذا رأوه يقولون: يا واحد يا أحد يا محيى يا مميت !. في مساجد القاهرة. وفتح سجل تكتب فيه أسماء المؤمنين به، فاكتتب من أهل القاهرة سبعة عشر ألفا، كلهم يخشون بطشه. وتحول لقبه (في هذه المدة على الارجح) إلى (الحاكم بأمره) وقام بدعوته محمد بن إسماعيل الدرزى وحسن بن حيدرة الفرغانى. وكادا يفشلان، فظهر حمزة بن على بن أحمد (راجع ترجمته) سنة 408 ه‍، فقويت الدعوة به عند شيعة الحاكم. وكان جوادا بالمال. وفى سيرته متناقضات عجيبة: يأمر بالشئ ثم يعاقب عليه، ويعلي مرتبة الوزير ثم يقتله، ويبني المدارس وينصب فيها الفقهاء، ثم يهدمها ويقتل فقهاءها. ومن أعجب ما فعله إلزامه كل يهودى أن يكون في عنقه جرس إذا دخل الحمام. وأسرف في سفك الدماء فقتل كثيرين من وزرائه وأعيان دولته وغيرهم. واستهتر في أعوامه الاخيرة، فلم يكن يبالي، ما يقال عنه، وصار يركب حمارا، بشاشية مكشوفة بغير عمامة. وأكثر من الركوب، فخرج في يوم واحد ست مرات راكبا في الاولى على فرس، وفى الثانية على حمار، وفى الثالثة على الاعناق في محفة، في الرابعة في عشارى بالنيل. وأصاب الناس منه شر شديد، إلى أن فقد في إحدى الليالى، فيقال: إن رجلا اغتاله غيرة لله وللاسلام، ويقال: إن أخته (ست الملك) دست له رجلين اغتالاه وأخفيا أثره. وأعلن حمزة أنه (احتجب وسيعود لنشر الايمان بعد الغيبة). قال الذهبي: وثم اليوم (قبيل سنة 750 ه‍) طائفة من (طغام) الاسماعيلية يحلفون بغيبة الحاكم، ما يعتقدون إلا أنه باق وأنه سيظهر !. وأخباره كثيرة جدا، أورد بعصها المقريزى في الكلام على جامع (المقس) وهو مما أنشأه صاحب الترجمة. وبين كتب الدروز - كما أخبرني أحد مثقفيهم - بضع رسائل

[ 306 ]

يقولون إنها من إنشاء الحاكم بقلمه، منها (خبر اليهود والنصارى) و (السجل الذى وجد معلقا على المساجد) و (السجل المنهي فيه عن الخمر) وفى الذريعة إلى تصانيف الشيعة: (كتاب التعويذ، في صناعة الاكسير، ألفه الحاكم منصور بن نزار الفاطمي لولده الطاهر بالله علي بن منصور) وقال صاحب الذريعة: رأيت ترجمته إلى الفارسية باسم (التحفة الشاهية - خ) أوله ترجمة الحاكم ونسبه وأحوال أجداده. وصنفت في سيرته كتب، منها (الحاكم بأمر الله - ط) لمحمد عبد الله عنان. ونشرت مؤخرا (الرسالة الواعظة في نفي دعوى ألوهية الحاكم) للكرماني، وكان من رجاله، يرد فيها على أحد غلاتهم، قال: (أما قول أصحابك إن المعبود تعالى، هو أمير المؤمنين عليه السلام، فقول كفر تكاد السماوات يتفطرن منه الخ) قلت: لعل (الحاكم) كان يظهر لبعض دعاته غير ما يظهر للآخرين (1). * (هامش 1) * (1) ابن إياس 1: 50 وخطط المقريزى 2: 285 - 289 والنجوم الزاهرة 4: 176 - 246 ودائرة المعارف البريطانية 8: 603 ومورد اللطافة 7 - 9 وابن خلدون 4: 56 والاشارة إلى من نال الوزارة 31 وابن الاثير 9: 108 وحلى القاهرة 49 - 75 وسير النبلاء للذهبي - خ. الطبقة الثامنة عشرة. وابن خلكان 2: 126 والرسالة الواعظة 27 والذريعة 3: 445 ثم 4: 227 وبلغة الظرفاء 71 وانظر ترجمة (محمد بن إسماعيل الدرزى) المتقدمة 5: 256 وراجع في مكتبة الفاتيكان (1338 عربي) مخطوطا أوله: (ميثاق ولي الزمان) يشتمل على الصيغة التى كان يدخل بها جماعة الحاكم في عبادته، وهى عندهم أشبه بالعقيدة، وبعدها، (ميثاق النساء) وهى (الموسومة بكشف الحقائق). وفى الفاتيكان أيضا (912 عربي) مجموعة من رسائل الدروز، آخرها (الرسالة الموسومة بتمييز الموحدين الطايعين من حزب العصاة الفسقة الناكثين) ابتداؤها: (توكلت على المولى الاله الحاكم المتعالى عن تنزيه الانام وتوسلت في الهداية إليه بعبده القائم الهادى الامام، من العبد المقتنى - بفتح النون - إلى جميع أهل التوحيد ومن أخلص من قاطني الجبل الانور - وفى الهامش: جبل السماق - ومن سدق (كذا، بالسين والدال المشددة) بالحق من أهل البيضاء - وفى الهامش: الكدية -) وآخر الرسالة: (كتب في شهر صفر من السنة الثانية والعشرين من سنين قائم الحق وهادى الهداة، ومن بعد كتب (بسكون ظهير الدين ابن العطار (.. - 575 ه‍ =.. - 1180 م) منصور بن نصر بن الحسين الحراني ثم البغدادي، أبو بكر، ظهير الدين ابن العطار: وزير كاتب. كان صاحب (المخزن) للخلفاء، ونائب الوزارة بمصر. ولم تحسن سيرته. ولي الوزارة للمستضئ العباسي (سنة 573 ه‍) ببغداد، بعد مقتل الوزير ابن هبيرة. وكان ظهير الدين سبب قتله. قال ابن خلدون: فاستولى على الدولة وتحكم بها. وقال سبط ابن الجوزى: كان في عزمه (يعني ظهير الدين) أن يولي الخلافة (أبا منصور) فانخرمت عليه القاعدة، فلما بويع الامام الناصر، لم يحضر، واعتذر بالمرض، فقبض عليه الناصر وحبسه أياما وأخرجه من محبسه ميتا، وفيه آثار الضرب. وفى البداية والنهاية: في 7 ذى القعدة (575) عزل صاحب المخزن ظهير الدين ابن العطار وأهين غاية الاهانة هو وأصحابه وقتل خلق منهم وشهر في البلد (1). * (هامش 2) * التاء) هذا السفر (يعنى مجموعة الرسائل) عرضت موانع قطعت الطاهرة عن السفر الخ). وفى آخر المجموع (رقم 933 عربي) في الفاتيكان، رسالة من شعر (النفس) ختامها: (قال الشيخ أبو إبراهيم إسماعيل بن محمد التميمي الداعي المكنى بصفوة المستجيبين إلى دين مولانا، إلى علم الامام (إلى غاية الغايات قصدي وبغيتى إلى الحاكم العالي على كل حاكم إلى الحاكم المنصور عوجوا وأمموا فليس فتى التوحيد فيه بنادم هو الحاكم الفرد الذى جل اسمه وليس له شبه يقاس بحاكم حكيم عليم قادر مالك الورى يؤانس بالاسم المشاع بحاكم) وهى قصيدة طويلة، وبعدها: (من الشيخ إسماعيل إلى جبل السماق، ليقرأ على كل موحد وموحدة الخ). وانظر في الفاتيكان أيضا المجموعتين (913 عربي) و (914 عربي) في الموضوع، ولم يتسع وقتي لمطالعتها. وانظر (رسائل إسماعيلية قديمة نادرة) في مجلة المجمع العلمي العراقى 3: 405 - 421 و 4: 251 - 264. (1) العبر 3: 528 والنجوم الزاهرة 6: 85 والبداية والنهاية 12: 305 ومرآة الزمان 8: 358 والاعلام، لابن قاضى شهبة - خ. منصور النمري = منصور بن الزبرقان منصور بن نوح (.. - 366 ه‍ =.. - 977 م) منصور بن نوح بن نصر السامانى، أبو صالح: أمير ما وراء النهر. وكان مقر الامارة السامانية في بخارى. ولي بعد وفاة أخيه عبد الملك (سنة 350 ه‍) ولم تصف الحال بينه وبين ركن الدولة ابن بويه، فكادت الحرب تستعر بينهما، لولا أن منصورا أظهر حكمة وروية دل بهما على حسن سياسته، فأطفئت الفتنة بسلام. وتوفي في بخارى (1). منصور بن نوح (.. - 389 ه‍ =.. - 999 م) منصور بن نوح بن منصور بن نوح بن نصر السامانى، أبو الحارث، حفيد الذى قبله: صاحب ما وراء النهر. وليها بعد وفاة أبيه (سنة 387 ه‍) وتحرك إيلك خان (ملك الترك) لغزوه، فخرج منصور من بخارى خائفا، ودخلها (فائق) وهو من قواد إيلك خان، فأظهر أنه جاء لخدمة منصور، فاطمأن وعاد، واستأثر (فائق) بدولته، فلم تطل مدته أكثر من سنة وسبعة أشهر إذ قبض عليه الترك غدرا في سرخس وخلعوه وسملوا عينيه. وتوفى على الاثر (2). ابن يوسف (.. - بعد 913 ه‍ =.. - بعد 1508 م) منصور بن يوسف: أمير مغربي كان * (هامش 3) * (1) ابن الاثير 8: 223 وابن خلدون 4: 350 والنجوم الزاهرة 4: 111 والمنينى 1: 89 وفيه: وفاته سنة 365 ومثله في اللباب 1: 523 وفى يتيمة الدهر 4: 58 قصيدة للهزيمى في تهنئته بالامارة ورثاء سلفه. (2) ابن الاثير 9: 44، 50 وابن خلدون 4: 357 - 58 والعتبي 1: 296، 350 واللباب 1: 523 وابن العبري 310.

[ 307 ]

متوليا بلدة (بادس) استقلالا على الشاطئ المغربي بين مدينتي سبتة ومليلة. عقد معاهدة يوم 19 رمضان 913 ((؟) 2 يناير 1508) مع القبطان ليون بزمان البندقي اشتملت على تسعة بنود، أولها أن الصلح منعقد بين المسلمين من أهل بادس وعملها وبين النصارى من أهل البندقية وعملها. كتبت بخط محمد ابن أحمد الرزيني (1). * (هامش 1) * (1) انظر نص المعاهدة عن محفوظات (الاركيفيو) بالبندقية. البهوتي (1000 - 1051 ه‍ = 1591 - 1641 م) منصور بن يونس بن صلاح الدين ابن حسن بن إدريس البهوتى الحنبلى: شيخ الحنابلة بمصر في عصره. نسبته إلى (بهوت) في غربية مصر. له كتب، منها (الروض المربع شرح زاد المستقنع المختصر من المقنع - ط) فقه، و (كشاف القناع عن متن الاقناع للحجاوى - ط) أربعة أجزاء، فقه، و (دقائق أولي النهى لشرح المنتهى - ط) بهامش الذى قبله، و (إرشاد أولي النهى لدقائق المنتهى - خ) و (المنح الشافية - ط) في شرح (نظم المفردات) للمقدسي، و (عمدة الطالب - خ) فقه، شرحه عثمان بن أحمد النجدي بكتابه (هداية الراغب لشرح عمدة الطالب - خ) (1). المنصوري = كامل بن ثابت 518 المنصوري = بيبرس المنصوري 725 المنصوري = علي بن سليمان 1134 المنطقي = محمد بن طاهر 380 المنطقي = مصطفى بن إسماعيل 1244 ابن منظور = محمد بن مكرم 711 ابن منظور = محمد بن عبيد الله 750 * (هامش 3) * (1) خلاصة الاثر 4: 426 ومختصر طبقات الحنابلة 104 ومعجم المطبوعات 599 والازهرية 2: 640، 642، 644، 647، 651، 653 ودار الكتب 1: 548، 549 والزهراء 2: 376 وابن بشر 1: 50 وخطط مبارك 9: 100 و 424: 2. Brock 447: 2.) 523 (, S وانظر المكتبة البلدية 2 فقه ابن حنبل: ص 3، 4.

[ 308 ]

منظور بن زبان (.. - نحو 25 ه‍ =.. - نحو 645 م) منظور بن زبان بن سيار الفزارى: شاعر مخضرم، من الصحابة. كان سيد قومه. وتزوج أمرأة أبيه مليكة بنت خارجة المزنية، فقيل: إن أبا بكر، لما ولي الخلافة، بحث عنه فعلم أنه ومليكة في البحرين، فأقدمهما المدينة وفرق بينهما، وقيل: كان ذلك في خلافة عمر، وأراد عمر قتله فحلف بأنه ما علم أن الله حرم ذلك، ففرق بينهما. وله بعد فراقها أشعار رقيقة. ويظن أنه عاش إلى خلافة عثمان (1). منظور بن سحيم (.. -.. =.. -..) منظور بن سحيم بن نوفل بن نضلة الاسدي الفقعسى: من شعراء (الحماسة) مخضرم، أدرك الجاهلية والاسلام. وسكن الكوفة (2). منظور بن عمارة (.. - 495 ه‍ =.. - 1102 م) منظور بن عمارة الحسينى، من آل مهنا: أمير المدينة المنورة. كان فاضلا، فيه حزم وشجاعة. توفي في المدينة (3). * (هامش 1) * (1) الاصابة: ت 8236 والاغانى، طبعة ليدن 21: 260 وطبعة الساسي: انظر فهرسته. وفى المحبر 325 في سنن الجاهلية التى أبقى الاسلام بعضها وأسقط بعضها: (كان الرجل إذا مات، قام أكبر ولده فألقى ثوبه على امرأة أبيه، فورث نكاحها، وان لم يكن له حاجة فيها تزوجها بعض إخوته بمهر جديد. وقد فرق الاسلام بين رجال ونساء آبائهم وهم كثير). والامتاع والمؤانسة 3: 178. (2) المرزبانى 374 والتبريزي 3: 91 والمرزوقي 1158 والاصابة: ت 8471 ووقع اسمه في هذه الطبعة (منصور) خطأ. (3) الكامل لابن الاثير 10: 123 وابن الوردى 2: 14 والمختصر لابي الفداء 2: 217 وهو فيه (منصور). ابن منعة (1) = محمد بن يونس 608 ابن منعة = موسى بن يونس 639 ابن منعة = يوسف بن محمد 716 ابن المنفاخ = أحمد بن أسعد 652 المنفلوطي = على أبو النصر 1298 المنفلوطي = مصطفى لطفي 1343 ابن المنقار = أحمد بن محمد 1032 المنقاري (الرومي) = يحيى بن عمر 1088. ابن منقذ = على بن مقلد 479 ابن منقذ = نصر بن على 491 ابن منقذ = مرشد بن على 531 ابن منقذ = أسامة بن مرشد 584 ابن منقذ = مرهف بن أسامة 613 الجميح (.. - 53 ق ه‍ =.. - 571 م) منقذ بن الطماح بن قيس بن طريف ابن عمرو الاسدي: فارس شاعر جاهلي، قتل يوم جبلة، عام مولد النبي صلى الله عليه وسلم واختلف في اسمه واسم أبيه، فقال النويري: منقذ بن طريف. وفى أمالى القالى: هو جميح. وصححه البكري بأنه لقبه وأن اسمه (منقذ ابن الطماح) وكذا في معجم المرزبانى وخزانة البغدادي وشرح المفضليات للتبريزي (بخطه). وهو صاحب (المفضلية) التى مطلعها: (أمست أمامة صمتا، ما تكلمنا، مجنونة أم أحست أهل خروب ؟) قال التبريزي: (أهل خروب، قيل: هم قومها، توهم أنهم أفسدوها عليه لما رأتهم، وقيل: كانوا أعداءه فاتهمهم بذلك) (1). * (هامش 2) * (1) أثبت ضبط (منعة) بفتحة على الميم، وسكون على النون كما رأيته مشكولا في مخطوطة الحافظ المنذرى. (2) سمط اللآلي 895 ومعجم الشعراء للمرزباني 403 والنويري في نهاية الارب 15: 353 وخزانة البغدادي 4: 296 وشرح اختيارات المفضل، للتبريزي - خ. منقذ الهلالي (.. - نحو 140 ه‍ =.. - نحو 757 م) منقذ بن عبد الرحمن بن زياد الهلالي: شاعر، خليع ماجن، يرمى بالزندقة من أهل البصرة. اشتهر في صدر الدولة العباسية. له أخبار مع بشار وغيره. وهو من شعراء (ديوان الحماسة) (1). منقذ الشهابي (519 - 589 ه‍ = 1125 - 1193 م) منقذ بن عمرو بن مسعود بن الحسن الشهابي المخزومى: من أمراء آل شهاب في حوران (بسورية). آلت إليه زعامة قبيلته بعد وفاة أبيه (سنة 567 ه‍) وأقره السلطان نور الدين محمود. وفى أيامه كان الصليبيون قد استولوا على كثير من بلاد الشام واحتلوا وادي التيم. وحلت كارثة بأراضى الشهابيين في حوران، فانتقل منقذ، وتبعه نحو خمسة عشر ألفا، إلى (وادي التيم) وحشد الافرنج جيشا من عساكرهم في صيدا وصور وعكا، وقصدوا (حاصبيا) لاجلاء الشهابيين. وقابلهم هؤلاء، فقتلوا من الافرنج نحو ثلاثة آلاف، وهزموهم، وحصروا بعض فلولهم في قلعة حاصبيا (سنة 569) وفى جملة المحصورين قائد الحملة (قنطورا ؟) واقتحم الشهابيون القلعة، فقتلوه ومن معه. وأرسلوا رؤوسهم إلى السلطان صلاح الدين، وقد وصل إلى دمشق بعد وفاة نور الدين، فكتب السلطان إلى (منقذ) بإمارة البلاد التى افتتحها، وبعث إليه بالخلع والهدايا، فاستقر وصاهر (المعنيين) وتوفى وهو في الامارة (2). * (هامش 3) * (1) المرزبانى 404 والمرزوقي 1052، 1198 والاغانى، طبعة الدار 1: 344 والتبريزي 3: 48، 108. (2) تاريخ الامير حيدر الشهابي 1: 363، 369 371 والشدياق 44 وخطط الشام 2: 40.

[ 309 ]

منقر (.. -.. =.. -..) منقر بن عبيد بن مقاعس (الحارث) من تميم: جد جاهلي. تكرر ذكره في شعر (جرير) ومنه قوله: (وغدا الفرزدق حين فارق منقرا في غير عافية وغير سرور) بنوه بطون كان أكثرها بنجد ومن نسله (قيس بن عاصم) الصحابي، و (عمرو ابن الاهتم) من السادة في الجاهلية والاسلام، و (مية) صاحبة ذى الرمة (1). المنقرى = الحكم بن عبد يغوث المنقرى = قيس بن عاصم 20 المنقرى = عمرو بن الاهتم 57 المنقرى التبوذكى = موسى بن إسماعيل المنقرية = كنزة 100 منك = سالومون منك 1283 ابن المنكدر = محمد بن المنكدر ابن المنلا = محمد بن أحمد 1010 المنهاجى = محمد بن أحمد 880 أبو المنهال = عوف بن محلم 220 المنهال بن عصمة (.. - بعد 12 ه‍ =.. - بعد 633 م) المنهال بن عصمة الرياحي اليربوعي التميمي: من فرسان يوم (الغبيط) في الجاهلية. أدرك الاسلام. وشهد يوم (عين التمر) (سنة 12 ه‍) وقتل فيه المجبة بن الحارث من بني أبى ربيعة. ثم مر بمالك بن نويرة، وقد قتل أيضا، فألقى عليه رداءه، أو كفنه. وفى ذلك يقول متمم بن نويرة، من قصيدة: * (هامش 1) * (1) نهاية الارب للقلقشندى 343 والنقائض، طبعة ليدن 592، 682، 741، 845، 937 وانظر فهرسته. وجمهرة الانساب 205 - 206 وانظر معجم قبائل العرب 1147. (لقد كفن المنهال تحت رداءئه فتى غير مبطان العشيات أروعا) وكان مؤاخيا لبني حميري بن رياح. ويقال له (قواد المقانب) وهى الجماعة من الخيل والفرسان (1). منهب بن دوس (.. -.. =.. -..) منهب بن دوس بن عدثان، من أزد شنوءة، من القحطانية: جد جاهلي (انظر ترجمة أبيه) كان بنوه في (السراة) واشتهر من نسله (عمرو بن حممة) الدوسى (الصحابي) و (وهب بن عبد الله) من الشعراء (2). المنوفي = على بن محمد 939 المنوفي = محمد بن ياسين 1042 المنوفي = إبراهيم بن سعيد 1195 ابن المنى = عبد الملك بن على 839 المنياوي = محمد بن على 1335 منيب هاشم = محمد بن منيب 1343 ابن منير (الطرابلسي) = أحمد بن منير 548. ابن المنير = أحمد بن محمد 683 ابن المنير = عبد الواحد بن منصور المنير (السمنودي) = محمد بن حسن 1199. المنير (الدمشقي) = محمد صالح 1321 المنير (الدمشقي) = محمد عارف 1342. * (هامش 2) * (1) النقائض، طبعة ليدن 254، 314، 762 والتاج 8: 149 والاصابة: ت 8472 وخزانة البغدادي 1: 237 والاغانى 14: 67. (2) نهاية الارب للقلقشندى 343 وجمهرة الانساب 361 وفى القاموس (مادة نهب): (منهب، كمنذر، أبو قبيلة). الخشاب (.. - 412 ه‍ =.. - 1022 م) منير بن أحمد بن الحسن بن منير المصرى، أبو العباس الخشاب: مسند مصر في عصره. كان ثقة لا يجوز عليه تدليس. له (الامالى - خ) أوراق منه في الظاهرية (1). منير القاضي (1309 - 1389 ه‍ = 1892 - 1969 م) منير بن خضر بن يوسف القاضى البغدادي: أديب حقوقي من رجال النهضة العلمية الحديثة في العراق، مولده ووفاته ببغداد. قرأ على علماء عصره وتخرج بكلية الحقوق (1925) وأدار بعض المدارس الابتدائية ودرس في دار المعلمين والكلية العسكرية وأصبح عميدا لكلية الحقوق (1940) وعمل في السلك القضائى. واختاره فيصل ابن الحسين مدرسا لولي عهده غازى ابن فيصل. وعين وزيرا للمعارف (1956) واختير عضوا في المجمع العلمي العربي بدمشق (57) ورئيسا للمجمع العلمي العراقى عدة مرات وأقصي سنة 63 وصنف كتبا مطبوعة، منها (شرح المجلة) صدر منه عشرة أجزاء، و (أدب القصة في القرآن الكريم) و (شرح قانون أصول المرافعات) و (محاضرات في القانون المدنى) * (هامش 3) * (1) شذرات 3: 197 وانظر التراث 1: 553.

[ 310 ]

و (المثل في القرآن الكريم) وللاستاذ عبد الله الجبوري، كتاب (منير القاضى، حياته وآثاره - خ) (1). منير عبده (.. - 1367 ه‍ =.. - 1948 م) منير (أو محمد منير) بن عبده آغا النقلي الدمشقي الازهرى: صاحب (دار الطباعة المنيرية) في القاهرة. تفقه في الازهر سلفيا، وأصبح من علمائه. وأنشأ دار الطباعة (1337) ونشر كثيرا من المصنفات القديمة والحديثة. وصنف كتاب (نموذج من الاعمال الخيرية في إدارة الطباعة المنيرية - ط) أنجزه في شعبان 1358 وله (إرشاد الراغبين في الكشف عن آي القرآن المبين - ط) وتوفي بالقاهرة (2). ابن المنيرة (الكفرطابي) = محمد بن يوسف 553 ابن منيع = أحمد بن منيع 244 المنيني = أحمد بن على 1172 مه أبو المهاجر = دينار 63 المهاجر بن أبي أمية (.. - بعد 12 ه‍ =.. - بعد 633 م) المهاجر بن أبى أمية سهيل (أو حذيفة) بن المغيرة المخزومي القرشي: وال، صحابي، من القادة. شهد بدرا مع المشركين، وقتل يومئذ أخواه هشام ومسعود، كافرين، على دين الجاهلية. وأسلم هو، وكان اسمه * (هامش 1) * (1) مكتبة الاوقاف العامة 85 وجريدة الشعب، ببغداد 6: نيسان 1958 ومعجم المؤلفين العراقيين 3: 336 وانظر أعلام الادب والفن 2: 217. (2) نموذج: مقدمته و 401 وأفادني بتاريخ وفاته الدكتور شكري فيصل. (الوليد) فسماه رسول الله (المهاجر) وتزوج النبي صلى الله عليه وسلم أخته لامه (أم سلمة) واسمها (هند) وأرسله إلى الحارث بن عبد كلال الحميرى، باليمن لا وتخلف المهاجر عن وقعة (تبوك) سنة 9 ه‍. فعتب عليه النبي صلى الله عليه وسلم ثم رضى عنه - بشفاعة أخته - واستعمله (أميرا) على صدقات كندة والصدف. وتوفى رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يسير إليها، فبعثه أبو بكر إلى اليمن، لقتال من بقى من المرتدين بعد قتل (الاسود العنسى) فتولى إمارة (صنعاء) سنة 11 ه‍. وكتب إليه أبو بكر أن ينجد زياد بن لبيد البياضى في حصاره لحصن (النجير) قرب حضرموت، وقتال المرتدين بحضرموت، فأنجده، وفتح الحصن (سنة 12). قال ابن الاثير (في أسد الغابة): وله في قتال الردة باليمن أثر كبير أتينا على ذكره في (الكامل) في التاريخ. وفى الاصابة: قال المرزبانى في معجم الشعراء: قاتل أهل الردة وقال في ذلك أشعارا (1). المهاجر الكلابي (.. - بعد 125 ه‍ =.. - بعد 743 م) المهاجر بن عبد الله الكلابي: والي اليمامة والبحرين في خلافة هشام والوليد ابن يزيد. كان جميل الصورة، وهجاه الفرزدق بقوله: (وإذا اليمامة أتمرت حيطانها وقعدت يا ابن خضاف فوق سرير) لويت بني شدقيك تحسب أنني أعيا بلومك يا ابن عبد كثير) يشير في الشطر الاخير إلى (كثير ابن الصلت الكندى) وكان هو السبب * (هامش 2) * (1) أسد الغابة 4: 422 والمحبر 126، 186 - 188 ومعجم البلدان 8: 268 ونسب قريش 316 والاصابة: ت 8255 قلت: ولم أجده في النسخة المطبوعة من معجم الشعراء للمرزباني، وهى غير تامة. لاتصال المهاجر (أو أبيه) ببني أمية. وأما (ابن خضاف) فكلمة يسب بها، قال الزبيدى: ويقال للمسبوب يا ابن خضاف، كخدام (1). المهاجر بن أبي المثنى (.. - 91 ه‍ =.. - 710 م) المهاجر بن أبى المثنى التجيبى، من بني فهم، من تجيب: ثائر. كان رئيس الشراة في الاسكندرية. وتعاقد (عند منارتها) مع نحو مئة من المصريين على الفتك بالامير قرة بن شريك (والي مصر) وكان بالقرب منهم رجل يكنى (أبا سليمان) فأبلغ قرة ما عزموا عليه، وكان قرة في الاسكندرية، فأتى بهم قبل أن يتفرقوا، فحبسهم في أصل المنارة، وسألهم أمام وجوه الجند، فأقروا، فقتلهم (2). مهارش بن المجلي (499 420 ه‍ = 1105 1029 م) مهارش بن المجلي بن عكيث، من حفدة المهنا العقيلى، أبو الحارث، مجد الدين: أمير حديثة عانة (بالعراق) له معرفة بالادب وله شعر. كان مع ابن عمه قريش بن بدران (صاحب الموصل) في فتنة البساسيرى ببغداد (سنة 450 ه‍) ولما دخل الخليفة (القائم بأمر الله العباسي) في زمام قريش، ابن بدران وأمنه هذا سلمه إلى مهارش، فحمله مهارش في هودج وسار به إلى (حديثة عانة) مكرما إياه، ثم عاد به إلى العراق، في أواخر الفتنة، فحفظ * (هامش 3) * (1) النقائض، طبعة ليدن 539، 934، 935 والتاج 6: 89 والاغانى طبعة الدار 8: 77، 88 وطبعة الساسي: انظر فهرسته. (2) خطط المقريزى 338 والولاة والقضاة 64 وفيهما أن رجلا ممن كان يرى رأيهم مضى إلى (أبى سليمان) فقتله، وأن (يزيد بن أبى حبيب) مفتي مصر، كان بعد ذلك إذا أراد أن يتكلم بشئ فيه تقية من السلطان تلفت وقال: احذروا أبا سليمان ! ثم قال: الناس كلهم أبو سليمان !.

[ 311 ]

الخليفة ذلك له وأحسن مكافأته. وأقام في الحديثة إلى أن توفى. وكان ذا مروءة ودين وشجاعة (1). المهايمي = على بن أحمد 835 المهتار (2) = إبراهيم بن يوسف 1071 المهتدي العباسي = محمد بن هارون 256 ابن المهتدي بالله = محمد بن على 465 مهجة القرطبية (.. نحو 490 ه‍ =.. نحو 1097 م) مهجة بنت التيانى القرطبية: شاعرة أندلسية، من أهل قرطبة. كان أبوها يبيع التين. وكانت من أجمل نساء زمانها وأخفهن روحا. رأتها ولادة بنت المستكفى الشاعرة، فأحبتها ولزمت تأديبها إلى أن صارت شاعرة. ولها في هجاء (ولادة) بيتان عجيبان، قد يكونان على سبيل الممازحة، أوردهما المقري وغيره (3). المهدوى (الفقيه) = محمد بن إبراهيم 595 المهدوى (النحوي) = محمد بن محمد 1026. المهدى (ابن تومرت) = محمد بن عبد الله 524 المهدى (الحمودى) = محمد بن القاسم 440. المهدى (الحمودى) = محمد بن إدريس 444. * (هامش 1) * (1) الكامل لابن الاثير 9: 224، 227 ثم 10: 145 وابن خلكان 1: 62 في آخر ترجمة أرسلان البساسيري، ثم 2: 118 في آخر ترجمة المقلد بن المسيب. وفى سير النبلاء - خ. المجلد 15 أنه (أجار القائم بأمر الله، في فتنة البساسيرى، فأقام في زمامه سنة، وكان يخدمه بنفسه إلى أن عاد إلى مقر عزه). وانظر النجوم الزاهرة 5: 193 وفهرسته. (2) في التاج 3: 611 (المهتار، كمحراب). (3) المغرب في حلى المغرب 1: 143 ونفح الطيب طبعة بولاق 2: 1144 والدر المنثور 513. ابن مهدى (الحميرى) = عبد النبي ابن على 570 المهدى (الزيدى) = أحمد بن الحسين 656 المهدى (الزيدى) = محمد بن المطهر 728. المهدى (الزيدى) = على بن محمد 773 المهدى (الزيدى) = أحمد بن يحيى 840. المهدى (الزيدى) = صلاح بن على 849 المهدى (الزيدى) = أحمد بن الحسن 1092. المهدى (الزيدى) = عباس بن الحسين 1189. المهدى (الزيدى) = عبد الله بن أحمد 1251. المهدى (الزيدى) = أحمد بن يحيى 1281. مهدى (السبزواري) = محمد مهدى 1350. المهدى (السعدى) = محمد بن محمد 964 المهدى (السنوسى) = محمد بن محمد 1320. المهدى (السوداني) = محمد أحمد 1302. المهدى (العباسي) = محمد بن محمد 1315. المهدى (صاحب المواهب) = محمد بن أحمد 1130 ابن مهدى (الضمدى) = محمد بن مهدى 1269. المهدى (الطالبى) = محمد بن عبد الله 145. المهدى (العباسي) = محمد بن عبد الله 169. ابن المهدى (العباسي) = عبيد الله بن محمد 194. ابن المهدى (العباسي) = منصور بن محمد 236. المهدى (العلوي) = أحمد بن يحيى 943. المهدى (العيانى) = الحسين بن القاسم 404. المهدى (الفاسى) = محمد المهدى 1109 المهدى (الفاطمي) = عبيد الله بن محمد 322. مهدى (القزويني) = محمد مهدى 1300. أبومهدى (الكلابي) = محمد بن سعد 280 ؟ المهدى (متجنوش) = محمد المهدى 1344. المهدى (المنتظر) = محمد بن الحسن 275. المهدى (النصيرى) = محمد بن الحسن 717. المهدى (الوزانى) = محمد المهدى 1342. مهدي (.... =....) مهدى (غير منسوب) من بني طريف، من جذام، من القحطانية: جد. بنوه بطون كثيرة في البلقاء (بشرقي الاردن) أورد القلقشندى أسماء بعضها (1). الجرموقي (1279 - 1339 ه‍ = 1921 1862 م) مهدى بن ابراهيم بن هاشم الجرموقى الخراساني ثم الدجيلى الكاظمي: شاعر، من فقهاء الامامية. ولد وتوفي في الكاظمين، ودفن في النجف. أصله من جرموق (إحدى قرى خراسان). له (ديوان شعر) و (شرح الكفاية * (هامش 3) * (1) نهاية الارب للقلقشندى 344 ويظهر أن في هذه النسخة المطبوعة منه نقصا، لعل صوابه الوقوف عند ذكر (العجارمة) من (بني مهدي) ثم الابتداء ببني (مهرة بن حيدان) لا (مهدي بن حيدار) كما جاء فيه، وبنو مهرة هم الذين تنسب إليهم الابل المهرية، وسيأتي ذكرهم في (مهرة).

[ 312 ]

لمحمد كاظم الخراساني) في أصول الفقه، وغير ذلك (1). الخوافي (.. - نحو 450 ه‍ =.. - نحو 1058 م) مهدى بن أحمد الخوافى النيسابوري، أبو القاسم. أديب، له شعر. من أهل نيسابور. نسبته إلى (خواف) من نواحيها. قال القفطي: رأيت من تصنيفه (شرح ألفاظ عبد الرحمن الهمذانى) وهو في غاية الجودة والاتقان (2). القطبي (.. - 924 ه‍ =.. - 1518 م) المهدى بن أحمد بن دريب القطبى: أمير، من آل (قطب الدين) باليمن. كان رئيس (جازان) وأرسل أخاه (عز الدين) مع قوة من عساكر السلطان قانصوه الغورى، لمحاربة ابن طاهر (عامر بن عبد الوقاب) صاحب (زبيد) فاستولى عز الدين على زبيد وترك فيه عسكر الغورى وعاد إلى (جازان) فقبض على أخيه المهدى (صاحب الترجمة) وكبله بالحديد، واعتقل وزراءه وخواصه فقتل منهم من قتل وسجن من سجن. ويقال: إن المهدى كان قد أساء إلى رؤساء العساكر الجازانية، فأطاعوا عز الدين. ولبث المهدى في السجن أياما أصبح في أحدها ميتا، بجازان. وقيل: خنق. ورأيت في مخطوطات (الامبروزيانة) بميلانو نسخة يمانية (رقم 34.) E من (ديوان الشريف) جراح بن ساجر بن حسن) في مدحه (3). * (هامش 1) * (1) أحسن الوديعة 1: 184 والذريعة 2: 90 و 6: 188. (2) إنباه الرواة 3: 332. (3) العقيق اليماني - خ. واللطائف السنية - خ. ومذكرات المؤلف. المهدى بن أحمد الفاسى = محمد مهدى 1109. الجيوري (.. - نحو 1160 ه‍ =.. - نحو 1747 م) المهدى بن أحمد الجيورى: فاضل يمانى، كان يعرف بقاضي النبي صلى الله عليه وسلم. تعلم بصعدة. له (الزاد الاخروي - خ) مجلد ضخم، شرح به قصيدة من نظمه مطلعها: (يا رب صل على المختار من مضر ما دام يسمع في الآذان حي على.) وأتى بالشرح بأدب وفوائد (1). مهدى الكاظمي (.. - 1336 ه‍ =.. 1917 م) مهدى بن أحمد بن حيدر البغدادي الكاظمي: فقيه إمامى. له (حاشية على فرائد الاصول - خ) في أصول الفقه، من تأليف مرتضى بن محمد أمين الانصاري المتوفى سنة 1281 ه‍ (2). ابن مهدى الجرجاني = محمد بن يحيى 397. ابن بركة (1339 - 1385 ه‍ = 1921 - 1965 م) مهدى بن بركة: من رجال السياسة في المغرب. دخل في المعترك السياسي صغيرا وسجنه الفرنسيون مع أحمد بلا فريج في سبيل الدعوة إلى الاستقلال. ثم كانت له زعامة (حزب الاستقلال) أيام الثورة. ولما سكنت وأعلن الاستقلال نافسه على رئاسة الحزب الزعيم علال الفاسى وقد عاد من مصر، وأخذ الملك محمد الخامس بيد علال، فنقم ابن بركة وأنشأ حزبا معارضا سماه (حزب * (هامش 2) * (1) نشر العرف، لزبارة 1: 512. (2) الذريعة 6: 161. الاتحاد الوطني للقوى الشعبية) ما زال عاملا في معارضة الملكية إلى الان. أما ابن بركة، فبينما كان في أحد شوارع باريس (29 تشرين الاول 1965) اختطفه أشخاص قيل: دسهم قائد مغربي يدعى (بوفقير) كان يتظاهر في ذلك العهد بأنه من رجال الملك الحسن الثاني، ثم انقلب عليه وانتحر. وعاش ابن بركة في المغرب سجينا بعد اختطافه ثم قتله أحد الفرنسيين، وقتل به. من آثاره (التكوين الاجتماعي للمغرب - ط) محاضرة له نشرت في 28 / 11 / 1959 وله مشاركة في تأليف (المعركة بين العرب واسرائيل - ط) (1). مهدى الخالصي (1276 - 1343 ه‍ = 1860 - 1924 م) مهدى بن حسين بن عزيز الخالصي الكاظمي: فقيه إمامى. كان من زعماء الثورة على الاحتلال البريطاني في العراق. ونفي بعدها إلى إيران، فتوفي بمشهد خراسان. من كتبه (حاشية على كفاية الاصول لمحمد كاظم الخراساني - ط) (2). الكشميري (.. - 1309 ه‍ =.. - 1892 م) مهدى بن حيدر الموسوي الصفوى الكشميري: فقيه إمامى. له (التمرينية الغروية - خ) في فروع الفقه، فرغ منه في النجف، وهذبه في كشمير (3). * (هامش 3) * (1) الحياة 28 / 2 / 71 و 9 / 1 / 72 و 15 آب 72 وفى الاهرام 23 / 12 / 75 قالت مجلة تايم الاميركية ان الجنرال محمد أو فقير أطلق الرصاص على ابن بركة يوم 30 أكتوبر 1965 في فيلا (فونتناى لا فيكونت)، خارج باريس، ودفنت جثته في الفيلا، ثم نقلت منها بعد 16 يوما. (2) الذريعة 4: 17 و 6: 188 ومجموعة البازى. ومعارف الرجال 3: 147. (3) الذريعة 4: 433.

[ 313 ]

مهدى الحلي (1222 - 1289 ه‍ = 1807 - 1872 م) مهدى بن داود بن سليمان الحلى، الحسينى النسب: شاعر أديب. مولده ووفاته في الحلة (بالعراق). من كتبه (مصباح الادب الزاهر - خ) و (مختارات من شعر شعراء العرب - خ) جزآن، و (ديوان شعر - خ) في جزأين (1). الكاشاني (.. - 1209 ه‍ =.. - 1794 م) مهدى بن أبى ذر النراقى الكاشانى: فقيه إمامى. من كتبه (أنيس المجتهدين - خ) في أصول الفقه، و (جامع الافكار - خ) في إثبات الواجب تعالى، و (جامع السعادات في موجبات النجاة - خ) في الاخلاق، ترجمه إلى الفارسية ابنه أحمد (المتوفى سنة 1245 ه‍) وسماه (معراج السعادة) و (التجريد - ط) في أصول الفقه (2). مهدى السبزواري = محمد مهدى 1350 مهدى الحكيم (.. - نحو 1312 ه‍ =.. - نحو 1894 م) مهدى بن صالح بن أحمد بن محمود الحكيم الطباطبائى النجفي: واعظ فقيه إمامى، توفى في (بنت جبيل) بجبل عامل. له (تحفة العابدين - ط) في المواعظ، و (حاشية على فرائد الاصول - خ) في أصول الفقه، و (معارف الاحكام) في الفقه (3). * (هامش 1) * (1) مجلة العرفان 11: 715 والبابليات 2: 67 وشعراء الحلة 5: 323 - 350. (2) الذريعة 2: 464، 467 و 3: 350، 351، و 5: 41، 58 و 7: 7. (3) الذريعة 3: 450 و 6: 161 - 162. القزويني (1272 - 1358 ه‍ = 1855 - 1939 م) مهدى بن صالح الموسوي الكاظمي الشهير بالقزوينى: فاضل إمامى. ولد ونشأ بالكاظمية، وسكن بالكويت. وانتقل إلى البصرة فتوفى بها. ودفن في النجف له (حلية النجيب - ط) في الرد على الماديين، و (برهان الدين الوثيق) في الرد على (عمدة التحقيق) و (تبصرة الحر الرشيد - ط) في التقليد، و (حي على الحق - ط) في الرد على كتاب (المسيح في الاسلام (1). ابن سودة المري (1220 - 1294 ه‍ = 1805 - 1877 م) المهدى (أو محمد المهدى) بن الطالب بن محمد (بفتح الميم الاولى) ابن سودة المرى أبو عيسى: قاضى مكناس وزرهون، ورئيس مجلس الحديث السلطاني بفاس. من فضلاء المغرب. كان من المقدمين في دولة المولى عبد الرحمن بن هشام. له (حواش) في الحديث والمنطق والفقه والعربية، و (فهرست - خ) في أربعة كراريس بخطه، و (الرحلة الحجازية) قال حفيده عبد السلام ابن سودة: وقفت على الكراس الاول منها بخطه. وكانت رحلته سنة 1269 ه‍. مولده ووفاته بفاس (2). الفاسي (.. - 1178 ه‍ =.. - 1764 م) المهدى بن الطاهر أبو عيسى الفهرى الفاسى: فاضل مغربي له معرفة بالموسيقى، كان يعزف على الرباب والعود. ولد * (هامش 2) * (1) أحسن الاثر 39 - 41 والذريعة 3: 95، 317 و 5: 19 و 7: 62، 84، 128 و 8: 208. (2) إتحاف أعلام الناس 4: 358 ودليل مؤرخ المغرب، الرقم 1102، 1217 وشجرة النور 403 وهو فيه (محمد المهدى). بالقصر (بين طنجة والعرائش) وقرأ به وبفاس، وتوفى ودفن بتطوان. له (جواهر الاصداف، بجمع مناقب الاسلاف - ط) رجز للتعريف بسلفه 400 بيت، أثبته صاحب (تاريخ تطوان) في ترجمته، و (كشف الغمامة عن مطلع الامامة - أو: حط اللثام عن وجه صنوف الامام - خ) صغير، ناقص الآخر، في تطوان، و (ممتع الاسماع في مناقب الشيخ الجزولى ومن له من التباع - خ) رأيته في خزانة الرباط (1002 كتاني) (1). مهدي بن علي (.. - 559 ه‍ =.. - 1164 م) مهدى بن على بن مهدى الحميرى: أحد القائمين في اليمن. تولى بعد وفاة أبيه (سنة 554 ه‍) وجعل يغزو التهائم، واستقر في أعالي اليمن. وكان فاتكا جبارا نهابا، أغار على لحج ثلاث مرات، وقتل كثيرا من أهلها. ومات في زبيد (2). الصبنري (.. - 815 ه‍ =.. - 1412 م) مهدى بن على بن إبراهيم الصبنرى اليمنى المهجمى: طبيب: من العلماء بالقراآت، له نظم. توفى كهلا ببلده (المهجم) من (شرحبين) باليمن. له كتاب (الرحمة في الطب والحكمة - ط) وهو غير كتاب السيوطي المسمى بهذا الاسم (3). * (هامش 3) * (1) دليل مؤرخ المغرب، الرقم 1350 وتاريخ تطوان 3: 66 - 84. (2) الجداول المرضية 176 وهدية الزمن 63 وبلوغ المرام 17 والمختصر لابي الفداء 2: 25 - 26 وعنه ابن الوردى 2: 61 وانظر ترجمة أبيه (على بن مهدى) المتقدمة 5: 177. (3) غاية النهاية 2: 315 و 347 Princeton ومعجم المطبوعات 1198 وجاء على النسخة المطبوعة من كتاب (الرحمة) أنه للشيخ محمد المهدى (الصبيرى) خطأ. وسماه 252: 2. (Brock. S محمد المهدوى الصنوبرى) كلها تصحيف.

[ 314 ]

مهدى بن على (1299 - 1343 ه‍ = 1882 - 1924 م) مهدى بن على بن محمد الموسوي الغريفي: فاضل إمامى. أصله من البحرين. ومولده ووفاته بالنجف. سكن البصرة مدة. له كتب أكثرها أراجيز، منها (أرجوزة) في الرحلة إلى المشهدين الحائر والكاظمين، وعادات بعض مجاوريهما، و (التحفة - ط) أرجوزة في المبدأ والمعاد، و (تعريب البدر المشعشع) و (تهذيب النفس) و (جمانة البحرين) أرجوزة في أصول الفقه، و (الدوحة الغريفية) في تراجم أسرته، كتبه إجابة لطلب محمد رضا الشبيبي، و (الدرة النجفية في الرد على الصوفية والكشفية) و (فهرس تصانيفه - خ) بخطه، و (أنساب الهاشميين) استوفاهم فيه إلى أيامه، و (البيان في علم الميزان - خ) بخطه (1). المهدى بن محمد الوزانى = محمد المهدى 1342. مهدى الموحدين = محمد بن عبد الله 524 مهدى بن ميمون (.. - 172 ه‍ =.. - 788 م) مهدى بن ميمون الازدي المعولى بالولاء، الكردى البصري، أبويحيى: من حفاظ الحديث. عده شعبة وابن حنبل من الثقات. وحديثه في الدواوين الستة (2). الناصري (.. - 1349 ه‍ =.. - 1931 م) المهدى الناصري: مؤرخ مغربي * (هامش 1) * (1) الذريعة 1: 474، 488 و 2: 388 و 3: 175، 403 و 4: 212، 515 و 8: 114 وفيها نسبه و 116، 273. (2) تذكرة الحفاظ 1: 224 وتهذيب التهذيب 10: 326 وخلاصة تذهيب الكمال 333. من الفقهاء، شوه حوادث بلاده أيام استعمار الفرنسيين، خدمة لهم. ووقع (كتابه) في يد المختار السوسى، فحذف خطبته ولخص منه ما يتعلق بالثائر مبارك بن الحسين في خمسة فصول، وقال: كتبه بأسلوب المتحامل على مبارك تزلفا للاستعمار وصنائع الاستعمار ثم قال: وعرضته على الفقيه القاضى محمد بن سعيد الجرارى الذى كان كاتبا عند مبارك فأضاف إليه تعليقات من عنده تمت بها ترجمة مبارك كما ينبغى. وأثبت الخلاصة والتعليقات وما ارتآه هو، في كتابه (المعسول 16: 271 - 304) وقال: ان المستعمرين تسلطوا على المهدى (المترجم له) أخيرا، ونفوه من (تينغير) إلى (تلوات) حيث بقي في شبه سجن إلى أن مات منبوذا غير مأبوه له، وأيا كان فإنه ترك لنا في كتابه هذا صفحة لولاها لجهلنا كثيرا من وقائع تلك الناحية (1). النوري (.. - 1341 ه‍ =.. - 1923 م) مهدى النوائى النوري: فاضل إمامى. أقام وتوفى بالنجف. أخذ عن الرشتى وآية الله الخراساني. له (التصور والتصديق - خ) في المنطق (2). القزويني الصغير (1309 - 1366 ه‍ = 1891 - 1947 م) مهدى بن هادى بن ميرزا صالح ابن محمد مهدى القزويني: فاضل عراقى. له نظم في (ديوان). مولده ووفاته في الهندية. يقال له (الصغير) للتمييز بينه وبين جده محمد مهدى (3). * (هامش 2) * (1) المعسول 16: 271 - 305. (2) الذريعة 4: 199. (3) شعراء الحلة 5: 378. المهذب الاسواني = الحسن بن على 561 المهذب الحلبي = محمد بن محمد 655 مهذب الدولة = على بن نصر 408 مهذب الدين = عبد الرحيم بن على 628. الخطير ابن مماتي (.. - 577 ه‍ =.. = 1181 م) مهذب بن مينا بن زكريا، أبو الاسعد ابن مماتي: شاعر وزير مصرى، ينعت بالخطير. كان هو وأسلافه، من أقباط مصر، وأسلم مع جماعة بينهم ابنه أسعد (انظر ترجمته) في ابتداء ملك السلطان صلاح الدين الايوبي. وكان أبوه جوهريا، وتقدم هو في الاعمال الديوانية حتى تولي الوزارة وديوان الجيش في عهد الملك الناصر. وفى الخريدة نماذج رقيقة من شعره (1). ابن مهران = أحمد بن الحسين 381 مهرن (ميرن) = آوغست فرديناند مهرة بن حيدان (.. -.. =.. -..) مهرة بن حيدان بن عمرو بن الحافى، من قضاعة: جد جاهلي يمانى. كانت بلاد بنيه في ناحية الشحر (بين عدن وعمان) على ساحل البحر. وإليهم تنسب الابل المهرية (وجمعها المهاري، بفتح الراء وكسرها، كما في الصحاح) قال الزبيدى: وإلى (مهرة) يرجع كل مهرى. وسمى منهم أبا الحجاج (رشدين) - بكسر الراء وسكون الشين - بن سعد المهرى من أهل مصر، من رجال الحديث. قلت: ومنهم جماعة يأتي ذكر بعضهم قريبا في المهرى (2). * (هامش 3) * (1) خريدة القصر، شعراء مصر 1: 113 - 117 وحلى القاهرة 268. (2) جمهرة الانساب 412 ومنتخبات في أخبار اليمن =

[ 315 ]

المهرى = شريك بن شيخ 133 المهرى = عبد الملك بن قطن 256 المهرى = محمد بن عمار 477 ابن مهر يزد = محمد بن على 459 مهرية الاغلبية (.. - نحو 295 ه‍ =.. - نحو 908 م) مهرية بنت الحسن بن غلبون التميمي، من بني الاغلب ملوك إفريقية: شاعرة أميرة. نشأت في بيت مجد وسؤدد بمدينة (رقادة) قرب القيروان. واشتهرت بالادب ووصف نظمها بالجودة. وبقيت من شعرها (أبيات) في رثاء أخيها أبى عقال (غلبون بن الحسن) المتقدمة ترجمته، وقد هاجر إلى مكة، فتبعته إليها، وتوفيت بها (1). المهزمي = عبد الله بن أحمد 257 المهزمية (الشاعرة) = ولادة المهزمية نحو 200 ابن مهزيار = على بن مهزيار 250 ابن المهلا = ناصر بن عبد الحفيظ ابن المهلا = الحسين بن ناصر 1111 ابن المهلب المغيرة بن المهلب 82 ابن المهلب = المفضل بن المهلب المهلب بن أبى صفرة (7 - 83 ه‍ = 628 - 702 م) المهلب بن أبى صفرة ظالم بن سراق الازدي العتكى، أبو سعيد: أمير، بطاش، جواد، قال فيه عبد الله بن الزبير: هذا سيد أهل العراق. ولد * (هامش 1) * = 100 والصحاح للجوهري 1: 401 ومعجم قبائل العرب 3: 1151 والتاج 3: 551 ووقع فيه (رشدين) بلفظ (زبيد) وهو تحريف، انظر تهذيب التهذيب 3: 277 ت 526 واللباب 3: 194 والتاج 2: 353 وفى معجم البلدان 5: 200 خبر عن أحد بني (مهرة) في الشحر. (1) شهيرات التونسيات 25 والمنتخب المدرسي 32 ومعالم الايمان 2: 144 - 145 وأبياتها في المصادر الثلاثة. في دبا، ونشأ بالبصرة، وقدم المدينة مع أبيه في أيام عمر. وولي إمارة البصرة لمصعب بن الزبير. وفقئت عينه بسمرقند. وانتدب لقتال الازارقة، وكانوا قد غلبوا على البلاد، وشرط له أن كل بلد يجليهم عنه يكون له التصرف في خراجه تلك السنة، فأقام يحاربهم تسعة عشر عاما لقي فيها منهم الاهوال. وأخيرا تم له الظفر بهم فقتل كثيرين وشرد بقيتهم في البلاد. ثم ولاه عبد الملك بن مروان ولاية خراسان، فقدمها سنة 79 ه‍، ومات فيها. كان شعاره في الحرب: (حم لا ينصرون) وهو أول من اتخذ الركب من الحديد - وكانت قبل ذلك تعمل من الخشب - وأخباره كثيرة (1). المهلبى (الامير) = نصر بن حبيب 177. المهلبى (الامير) = الفضل بن روح 178. المهلبى (الامير) = عبد الله بن يزيد 178. المهلبى (الشاعر النحوي) = مروان ابن سعيد 190 المهلبى (الامير) = محمد بن يزيد 196. المهلبى (الامير) = داود بن يزيد 205 المهلبى (الامير) = محمد بن عباد 216. * (هامش 2) * (1) الاصابة: ت 8635 والوفيات 2: 145 ورغبة الآمل 2: 201، 204 و 3: 60، 116 و 5: 130 و 6: 105 وابن الاثير 4: 183 وما قبلها وسرح العيون 103 والطبري 8: 19 وفيه: وفاته سنة 82 ه‍. والاكليل 2: الورقة 174 والمحبر 261 والجرح والتعديل 4: القسم 1: 369 والاغانى، طبعة الساسى: انظر فهرسته. وفى المدهش - خ. لابن الجوزى: من العجائب ثلاثة إخوة، ولدوا في سنة واحدة، وقتلوا في سنة واحدة، وكانت أعمارهم ثمانيا وأربعين سنة: يزيد، وزياد، ومدرك، بنو المهلب بن أبى صفرة. يقول المشرف: ورد في الطبري أن المهلب توفي عام 82. المهلبى (الشاعر) = يزيد بن محمد 259. المهلبى (الثائر) = على بن أبان 272 المهلبى (الوزير) = الحسن بن محمد 352. المهلبى (الحلى) = الحسن بن محمد 840. المهلهل = عدى بن ربيعة ابن أبي العسكر (.. - نحو 558 ه‍ =.. - نحو 1163 م) مهلهل بن أبى العسكر: قائد من الامراء في عهد المقتفى والمستنجد العباسيين. كان هو وأخ له، في خدمة السلطان مسعود السلجوقي وقتل أخوه صبرا، وهو أسير، مع صدقة بن دبيس (سنة 532) وأقر السلطان مسعود محمد بن دبيس (أخا صدقة) على إمارة الحلة وجعل معه مهلهلا يدبر أموره. وانتظمت الامارة لمحمد، فعاد مهلهل إلى بغداد. واستخلفه بها السلطان مسعود حين خرج لمحاربة صاحب فارس. واستولى على بن دبيس على الحلة وطرد أخاه محمدا (سنة 540 ه‍) فسار إليه مهلهل من بغداد، فهزمه علي. ومات مسعود (546) بهمذان، فخدم مهلهل ابن أخيه السلطان محمد بن محمود وهاجما بغداد (سنة 551) فامتنعت عليهما. وبعثه إلى الحلة (552) فملكها. ومات محمد بن محمود (554) وبعده المقتفي (555) وبويع المستنجد ابن المقتفي فمنع هذا خطبة السلجوقية من بغداد. وانتقم من بني أسد (لمحاصرتهم بغداد مع مهلهل) فأجلاهم عن البطائح والحلة (558) وقتل منهم حوالى أربعة آلاف. وانقطع خبر مهلهل (1). * (هامش 3) * (1) ابن خلدون 4: 291 - 293 وابن الاثير 11: 80، 111 وأبو الفداء 2: 41.

[ 316 ]

ابن يموت (.. - بعد 334 ه‍ =.. - بعد 946 م) مهلهل بن يموت بن المزرع العبدى: من شعراء العصر الاخشيدى بمصر. أورد (النويري) قصيدة له في رثاء (الاخشيد - 334) منها قوله: